الموسوعة الشاملة
www.islamport.com


    الكتاب : صِفَةُ نِسَاءِ الْجَنَّة
    تَأْلِيفُ : عبد العزيز بن محمد

مُشَوِّقُ الأَرْوَاح
إِلَى
نِسَاءِ بِلادِ الأَفْرَاح
أو
صِفَةُ نِسَاءِ الْجَنَّة
تَأْلِيفُ
عبد العزيز بن محمد
بسم الله الرحمن الرحيم
إنّ الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره.ونعوذ بالله مِن شرور أنفسنا ومِن سيّئات أعمالنا.مَن يهده الله فلا مُضِلَّ له.ومَن يُضلل فلا هاديَ له.وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له.وأشهد أنّ محمّداً عبده ورسوله صلّى الله تعالى عليه وسلّم.
أمّا بعد.
فإنّ الله تعالى خلق عباده لأمرٍ عظيم هو عبادته وحده لا شريك له، كما قال تعالى ( وما خلقت الجنّ والإنس إلا ليعبدون )[ الذاريات:56 ].
وأكْرَمُ الخلق عند الله أتْقَاهم وأحسنهم عبادةً لله، كما قال تعالى( إنّ أكْرَمَكم عند الله أتْقَاكم ) [ الحُجُرات:13 ].
والإنسان إذا لم يعبد الله وحده، فإنّه يكون مَطِيَّةً للشيطان، تلعب به الأهواء،وتذهب به الشهوات،ويَعْمى قلبه، ويمشي مُكِبّاً على وجهه.
قال تعالى ( ومَن يَعْشُ عن ذِكْرِ الرَّحمن نُقَيِّضْ له شيطاناً فهو له قَرِيْن وإنّهم لَيَصُدّونهم عن السبيل ويحسبون أنّهم مهتدون ) [الزخرف:36ـ37].
فإبليس اللعين لا يَهْنأ بالتوحيد والعبادة.ولِخُبْثه وفساده وشدّة عَداوته لِبني آدم قَطَع على نفسه لَيُغْوِيَنّهم، إلا عباد الله المُخْلَصين فإنّه موقنٌ بأن لا سبيل له إليهم.
( قال ربّ بما أغويتني لأُزَيِّنَنّ لهم في الأرض ولأُغْوِيَنّهم أجمعين إلا عبادك منهم المُخْلَصين ) [ الحِجْر:39ـ40 ].
فعباد الله المُخْلَصون لا سلطان لإبليس عليهم، كما قال تعالى ( إنّ عبادي ليس لك عليهم سلطانٌ وكفى بربّك وكيلاً ) [ الإسراء:65 ].
وقال تعالى ( فإذا قَرَأتَ القرآن فاستعذْ بالله مِن الشيطان الرجيم إنّه ليس له سلطانٌ على الذين آمنوا وعلى ربّهم يتوكّلون إنّما سلطانه على الذين يَتَوَلَّوْنه والذين هم به مشركون ) [ النحْل:98ـ100 ].

(1/1)

الصفحة السابقة   //   الصفحة التالية