الموسوعة الشاملة
www.islamport.com


    الكتاب : معجم الأدباء
    المؤلف : ياقوت الحموي
    مصدر الكتاب : موقع الوراق
    http://www.alwarraq.com
    [ الكتاب مرقم آليا غير موافق للمطبوع ]

وله تصانيف كثيرة منها كتاب تاريخ أبيورد ونسا، كتاب المختلف والمؤتلف، كتاب قبسة العجلان في نسب آل أبي سفيان، كتاب نهزة الحافظ، كتاب المجتبي من المجتمى في رجال، كتاب أبي عبد الرحمن النسائي في السنن المأثورة وشرح غريبة، كتاب ما اختلف وائتلف في أنساب العرب، كتاب طبقات العلم في كل فن، كتاب كبير في الأنساب، كتاب تعلة المشتاق إلى ساكني العراق، كتاب كوكب المتأمل يصف فيه الخيل، كتاب تعلة المقرور في وصف البرد والنيران وهمذان، كتاب الدرة الثمينة، كتاب صهلة القارح رد فيه على المعري - سقط الزند - . وله في اللغة مصنفات ما سبق إليها، وكان حسن السيرة جميل الأمر منظرانياً من الرجال، سمع الحديث فأكثر، ولقي عبد القاهر بن عبد الرحمن الجرجاني النحوي وأخذ عنه. وروى عنه جماعة غير محصورة.
وقال السمعاني: سمعت أبا الفتح محمد بن علي بن محمد بن إبراهيم النطنزي يقول: سمعت الأبيوردي يقول: كنت ببغداد عشرين سنة حتى أمرن طبعي على العربية، وبعد أنا أرتضخ لكنة. قال: وقرأت بخط يحيى بن عبد الوهاب ابن مندة: سئل الأديب الأبيوردي عن أحاديث الصفات فقال: نقر ونمر. وأنشد السمعاني للأبيوردي بإسناد:
جدي معاوية الأغر سمعت به ... جرثومة من طينها خلق النبي
وورثته شرفاً رفعت مناره ... فبنو أمية يفخرون به وبي
وأنشد له:
كفى أميمة غرب اللوم والعذل ... فليس عرضي حال بمبتذل
إن مسني العدم فاستبقي الحياء ولا ... تكلفني سؤال العصبة السفل
فشعر مثلي وخير القول أصدقه كان يفتر عن فخر وعن غزل
أما الهجاء فلا أرضي به خلقاً ... والمدح إن قلته فالمجد يغضب لي
وكيف أمدح أقواماً أوائلهم ... كانوا لأسلافي الماضين كالخول
وله أيضاً في مدح الأئمة الخمسة:
زاهر العود وطيبة ... ولياليه تشيبه
كل يوم من مكان ... يلبس الذل غريبه
وهو يسعى طالباً لل ... علم والهم يذيبه
وطوى برد صباه ... قبل أن يبلى قشيبه
وافتدى بالقوم يدعو ... ه هواه فيجيبه
خمسة لا يجد الحا ... سد فيهم ما يعيبه
منهم الجعفي لا يع ... رف في العلم ضريبه
وإذا اعتل حديث ... فالقشيري طبيبه
وأخونا ابن شعيب ... حازم الرأي صلبيه
وأبو داود موفو ... ر من الفضل نصيبه
وأبو عيسى يرى الجه ... مي منه ما يريبه
حاديهم ذو زجل يس ... تضحك الروض نحيبه
طار فيه البرق حتى ... خالط الماء لهيبه
وأنشد له:
تنكر لي دهري ولم يدر أنني ... أعز وأحداث الزمان تهون
فبات يريني الخطب كيف اعتداؤه؟ ... وبت أريه الصبر كيف يكون؟
وله في الغزل:
أعصر الحمى عد فالمطايا مناخة ... منزلة جرداء ضاح مقيلها
لئن كانت الأيام فيك قصيرة ... فكم حنة لي بعدها أستطيلها؟
وله:
رمتني غداة الخيف ليلى بنظرة ... على خفر والعيس صعر خدودها
شكت سقماً ألحاظها وهي صحة ... فلست ترى إلا القلوب تعودها
وله:
صلي يا ابنة الأشراف أروع ماجداً ... بعيد مناط الهم جم المسالك
ولا تتركيه بين شاك وشاكر ... ومطر ومغتاب وباك وضاحك
فقد ذل حتى كاد ترحمه العدا ... وما الحب يا ظبياء إلا كذلك
ووجدت بعد ذلك رسالة - كتبها إلى أمير المؤمنين المستظهر بالله يعتذر - تدل على صحة ما نسب إليه من الهرب من بغداد نسختها:

(2/331)

الصفحة السابقة   //   الصفحة التالية