الكتاب: بحر العلوم
    المؤلف: أبو الليث نصر بن محمد بن أحمد بن إبراهيم السمرقندي (المتوفى: 373هـ)
    [ترقيم الكتاب موافق للمطبوع، وهو ضمن خدمة مقارنة التفاسير]

بطاقة الكتاب   ||   إخفاء التشكيل

[الجزء الاول]

ترجمة المؤلف
«1»

اسمه
: هو نصر بن محمد، بن أحمد، بن إبراهيم، أبو الليث، الفقيه السمرقندي، المشهور ب: إمام الهدى.
وذكر له كحالة في «معجم المؤلفين» صفاتا منها: «فقيه، مفسر، محدث، حافظ، صوفي» اه.
أما كونه فقيها فهذا صحيح، كونه ذكر في عدد من «طبقات الحنفية» . ويدل على فقهه وسعة علمه كتابيه: «المقدمة في الفقه» ، «وشرح الجامع الصغير» .
وهو مفسر أيضا، يدل على ذلك كتابه هذا «بحر العلوم» وقد ذكره الداوودي في «طبقات المفسرين» .
أما عن أنه محدث حافظ «2» ففي ذلك نظر، فقد قال الذهبي في «سير أعلام النبلاء» : وتروج عليه الأحاديث الموضوعة إلّا أن له رواية، يروي عن: محمد بن الفضل بن أنيف البخاري اه.
وروى عنه: أبو بكر محمد بن عبد الرحمن الترمذي، وغيره.
وهو صوفي له باع في علومهم، فمن ذلك كتابه: «بستان العارفين» .
وفي «طبقات الحنفية» للكنوي: أنه أخذ عن، أبي جعفر الهندواني، عن أبي القاسم الصفار، عن نصير بن يحيى، عن محمد بن سماعة، عن أبي يوسف.
وهو حنفي المذهب ذكر ذلك في «تاج التراجم» ، و «الجواهر المضية» ، و «الفوائد البهية» وغير ذلك. وقد أخطئوا في «دائرة المعارف الإسلامية» «3» حيث عدّوه فقيها حنبليا.

مؤلفاته
: 1- بحر العلوم، كتاب في التفسير.
وقد شكّك الزركلي في «الأعلام» «4» في نسبة هذا المخطوط إلى أبي الليث السمرقندي، مقلدا بذلك حاجي خليفة في «كشف الظنون» «5» ونسبه إلى سمرقندي آخر اسمه: علي، من أبناء المائة التاسعة.
__________
(1) أنظر ترجمته في: طبقات المفسرين 2/ 345، سير أعلام النبلاء 16/ 322، تاج التراجم 58- 59، الجواهر المضيئة 2/ 160، الفوائد البهية 221، كشف الظنون 243، 334، معجم المؤلفين 13/ 91، معجم سركيس 1045، إيضاح المكنون 1/ 474.
(2) أخطأ كحالة في معجم المؤلفين 13/ 91 فقد أحاله إلى «تذكرة الحفاظ» ولم يذكره الذهبي.
(3) دائرة المعارف الإسلامية- النسخة المصرية- 1/ 396.
(4) الأعلام 8/ 28.
(5) كشف الظنون 1/ 225.

(1/3)

الصفحة السابقة   ||   الصفحة التالية
بداية الكتاب    ||   محرك البحث