الموسوعة الشاملة
islamport.com


    الكتاب: إعراب القرآن الكريم
    المؤلف: أحمد عبيد الدعاس- أحمد محمد حميدان - إسماعيل محمود القاسم
    الناشر: دار المنير ودار الفارابي - دمشق
    الطبعة: الأولى، 1425 هـ
    [ترقيم الكتاب موافق للمطبوع، وهو مذيل بالحواشي وضمن خدمة مقارنة التفاسير]

يريد الله أن يخفف عنكم وخلق الإنسان ضعيفا (28) ياأيها الذين آمنوا لا تأكلوا أموالكم بينكم بالباطل إلا أن تكون تجارة عن تراض منكم ولا تقتلوا أنفسكم إن الله كان بكم رحيما (29) ومن يفعل ذلك عدوانا وظلما فسوف نصليه نارا وكان ذلك على الله يسيرا (30) إن تجتنبوا كبائر ما تنهون عنه نكفر عنكم سيئاتكم وندخلكم مدخلا كريما (31) ولا تتمنوا ما فضل الله به بعضكم على بعض للرجال نصيب مما اكتسبوا وللنساء نصيب مما اكتسبن واسألوا الله من فضله إن الله كان بكل شيء عليما (32) ولكل جعلنا موالي مما ترك الوالدان والأقربون والذين عقدت أيمانكم فآتوهم نصيبهم إن الله كان على كل شيء شهيدا (33)

[سورة النساء (4) : آية 28]
يريد الله أن يخفف عنكم وخلق الإنسان ضعيفا (28)
«يريد الله أن يخفف عنكم» مثل «يريد الله ليبين» «وخلق الإنسان ضعيفا» فعل ماض مبني للمجهول ونائب فاعله ضعيفا حال والجملة مستأنفة أو تعليلية.

[سورة النساء (4) : الآيات 29 الى 30]
يا أيها الذين آمنوا لا تأكلوا أموالكم بينكم بالباطل إلا أن تكون تجارة عن تراض منكم ولا تقتلوا أنفسكم إن الله كان بكم رحيما (29) ومن يفعل ذلك عدوانا وظلما فسوف نصليه نارا وكان ذلك على الله يسيرا (30)
«يا أيها الذين آمنوا» سبق إعرابها «لا تأكلوا أموالكم» فعل مضارع مجزوم بلا الناهية والواو فاعل وأموالكم مفعول به «بينكم بالباطل» الظرف متعلق بالفعل قبله وكذلك الجار والمجرور «إلا أن تكون تجارة» فعل مضارع ناقص وخبرها، واسمها ضمير مستتر أي: إلا أن تكون التجارة تجارة، والمصدر المؤول في محل نصب على الاستثناء «عن تراض» متعلقان بمحذوف صفة لتجارة «منكم» متعلقان بتراض «ولا تقتلوا أنفسكم» الجملة معطوفة على لا تأكلوا أموالكم وهي مثلها «إن الله كان بكم رحيما» إن واسمها وكان وخبرها الذي تعلق به الجار والمجرور قبله واسمها محذوف والجملة خبر إن وجملة «أن» تعليلية لا محل لها. «ومن يفعل ذلك» الواو استئنافية من اسم شرط جازم مبتدأ يفعل فعل الشرط مجزوم واسم الإشارة مفعوله. «عدوانا» حال «وظلما» اسم معطوف «فسوف نصليه نارا» الفاء رابطة لجواب الشرط سوف حرف استقبال وفعل مضارع ومفعولاه وفاعله مستتر والجملة في محل جزم جواب الشرط وفعل الشرط وجوابه خبر من «وكان ذلك على الله يسيرا» كان واسمها وخبرها والجار والمجرور متعلقان بالخبر والجملة مستأنفة.

[سورة النساء (4) : آية 31]
إن تجتنبوا كبائر ما تنهون عنه نكفر عنكم سيئاتكم وندخلكم مدخلا كريما (31)
«إن تجتنبوا كبائر» إن شرطية والمضارع فعل الشرط المجزوم بحذف النون وفاعله ومفعوله «ما تنهون عنه» ما اسم موصول في محل جر بالإضافة وفعل مضارع مبني للمجهول تعلق به الجار والمجرور بعده والواو نائب فاعل والجملة صلة الموصول «نكفر عنكم سيئاتكم» جواب الشرط تعلق به الجار والمجرور وفاعله مستتر وسيئاتكم مفعوله «وندخلكم» فعل مضارع ومفعوله «مدخلا» مصدر مفعول مطلق أو ظرف متعلق بالفعل قبله «كريما» صفة والجملة معطوفة على نكفر وهي جواب شرط لا محل لها.

[سورة النساء (4) : الآيات 32 الى 33]
ولا تتمنوا ما فضل الله به بعضكم على بعض للرجال نصيب مما اكتسبوا وللنساء نصيب مما اكتسبن وسئلوا الله من فضله إن الله كان بكل شيء عليما (32) ولكل جعلنا موالي مما ترك الوالدان والأقربون والذين عقدت أيمانكم فآتوهم نصيبهم إن الله كان على كل شيء شهيدا (33)
«ولا تتمنوا ما فضل الله» مضارع مجزوم بلا الناهية وفاعله واسم الموصول مفعوله والجملة بعده صلته

(1/194)

الصفحة السابقة   //   الصفحة التالية
صفحة البداية (بطاقة الكتاب)