الموسوعة الشاملة
islamport.com


    الكتاب: شرح القصائد السبع الطوال الجاهليات
    المؤلف: أبو بكر محمد بن القاسم بن بشار الأنباري (ت 328هـ)
    تحقيق: عبد السلام محمد هارون
    الناشر: دار المعارف [سلسلة ذخائر العرب (35)]
    الطبعة: الخامسة
    عدد الأجزاء: 1
    أعده للشاملة/ فريق رابطة النساخ برعاية (مركز النخب العلمية)
    [ترقيم الكتاب موافق للمطبوع]

(ورثت مهلهلا والخير منهم ... زهيرا ذخر الذاخرينا)
مهلهل: رجل من بني تغلب، وكذلك زهير. ويروى: (والخير عنهم)، ويروى: (والخير منه).
والخير نسق على مهلهل، وزهير مترجم عن الخير، والذخر رفع بنعم. والمعنى: نعم ذخر الذاخرين
هو، فحذف هو لدلالة المعنى عليه.
(وعتابا وكلثوما جميعا ... بهم نلنا تراث الأكرمينا)
وكلثوم أبو عمرو الشاعر، وعتاب جده. و (التراث): الميراث. قال الله عز وجل (وتأكلون التراث
أكلا لما) فمعناه تأكلون الميراث. وأصله الوراث لأنه فعال من ورثت، فأبدلوا من الواو تاء لقربها
منها في المخرج. ويروى: (بهم نلنا مساعي الأكرمينا).
وجميعا نصب على الحال، ومساعي منصوبة بنلنا، والأصل فيه مساعي الأكرمينا، فأسكن الياء في
النصب على لغة الذين يقولون: رأيت قاضيك وداعيك. قال الأعشى:
فتى لو ينادى الشمس ألقت قناعها ... أو القمر الساري لألقى المقالدا
أراد: أو القمر الساري، فأسكن الياء. ومثله قول الآخر:
كأن أيديهن بالقاع القرق ... أيدي جوار يتعاطين الورق

(1/406)

الصفحة السابقة   //   الصفحة التالية
صفحة البداية (بطاقة الكتاب)