الموسوعة الشاملة
islamport.com

جمعت بين جسم أحمد والسق ... م وبين الجفون والتسهيد
هذه مهجتي لديك لحيني ... فانقصى من عذابها أو فريدي
سلم لها الأمر وقال لها بيدك روحي وإنما ذلك لهلاكي فإن شئت فانقصي من عذابها بالوصل وأن سئت زيديها عذابا بالهجر والمهجة دم القلب ويوضع موضع الروح لأن النفس لا ترقى دونها.

أهل ما بي من الضني بطل صي ... د بتصفيف طرة وبجيد
أهل ابتداء وبطل خبره والبطل الشجاع الذي يبطل عنده دماء الأقران والطرة شعر الجبهة وتصفيفها تسويتها من الصف وهذا البيت علة لما ذكره في البيت الذي قبله يقول افعلي بي ما شئت فإن أهل لذلك ومستحق له لأن الرجل الشجاع إذا صادته المرأة بتصفيف شعرها وحسن عنقها فهو أهل لما حل به من ذلك ويحتمل أنه إنما قال هذا المتشفي من نفسه بهذا الكلام والعذل لها على العشق يقول أنا أهل لما بي من الضني لأني بطل صيد بما ذكر وقال ابن جنى أي أنا أهل ذلك وحقيق بذلك لحسن ما رأيت وأنا بطل صيد بتصفيف طرة وبجيد هذا كلامه وهو على بعده محتمل.

كل شيء من الدمآء حرام ... شربه ما خلا دم العنقود
يريد بدم العنقود الخمر لأنها تخلب منه كما يسيل الدم من المقتول وليس الأمر على ما قال فإن شرب الخمر لا يحل إلا أن يريد بدم العنقود العصير أو ما لا يسكر من المطبوخ.

فاسقنيها فدى لعينيك نفسي ... من غزال وطارفي وتليدي
أنت الكناية لأنه أراد بالدم الخمر والطارف والمطرف والطريف والمستطرف كله ما استحدث من الأموال والتليد والتالد والتلاد والمتلد ما كان دقيما عند صاحبه وقوله من غزال تخصيص له بالفداء من جملة الغزلان ومثله افديك من رجل.

شيب رأسي وذلتي ونحولي ... ودموعي على هواك شهودي
أي يوم سررتني بوصال ... لم ترعني ثلاثة بصدود
الصحيح رواية من روى هواك بفتح الكاف لأن الخطاب للمذكر في قوله فاسقنيها يريد في أي يوم نصبه على الظرف يقول لم تصلني يوما إلا واعرضت عني ثلاثة أيام

ما مقامي بدار نخلة إلا ... كمقام المسيح بين اليهود
نخلة قورية لبني كلب على ثلاثة أميال عن بعلبك من أرض الشام والمقام بمعنى الاقامة يقول ليست اقامتي ببلدهم إلا كإقامة عيسى عليه السلام بين اليهود أي أن أهل هذه القرية أعداء لي كما كانت اليهود أعداء لعيسى وبهذا البيت لقب بالمتنبي لتشبيه نفسه بعيسى عليه السلام في هذا البيت وبصالح فيما بعده.

مفرشي صهوة الحسان ولك ... ن قميصي مسرودة من حديد
المفرش موضع الفراش والصهوة مقعد الفارس من ظهر الفرس والحصان الفرس الفحل والمسرودة المنسوجة من الحديد وهي الدرع يقول أنا شجاع مكاني ظهر الفرس وملبوسي الدرع وقال ابن جنى أي أنا أبدا بهذه القرية على هذه الحالة تيقظا وتأهبا

لأمة فاضة أضاة دلاص ... أحكمت نسجها يدا داؤد
لأمة ملتئمة الصنعة فاضة سابقة يقال درع فاضة وفيوض ومفاضة وهي التي تفيض على بدن لابسها فتعمه والاضاة التي تشبه بالغدير لبياضها وصفائها والدلاص البراقة.

أين فضلي إذا قنعت من الده ... ر بعيش معجل التنكيد
يقول إذا قنعت بعيش قليل قد عجل لي نكده وأخر عني خيره فإين فضلي أي مكان فضلي قد خفى فليس يرى

ضاق صدري وطال في طلب الرز ... ق قيامي وقل عنه قعودي
يقول ضقت صدرا لكثرة ما قمت في طلب الرزق وسعيت وتعبت فيه

ابدا أقطع البلاد ونجمي ... في نحوس وهمتي في سعود
يقول اسافر أبدا في طلب الرزق وحظي منحوس وهمتي عالية كما قال الطاءي، همة تنطح النجوم وجد، الف للحضيض فهو حضيض، وكما قال بعضهم، ولي همة فوق نجم السما، ولكن حالي تحت الثرى، فلو ساعدت همتي حالتي، لكمت ترى غير ما قد ترى،

ولعلي مؤمول بعض ما أب ... لغ باللطف من عزيز حميد

(1/17)

الصفحة السابقة   //   الصفحة التالية
صفحة البداية (بطاقة الكتاب)