صدر هذا الكتاب آليا بواسطة الموسوعة الشاملة
(اضغط هنا للانتقال إلى صفحة الموسوعة الشاملة على الإنترنت)

الصفحة السابقة   //   الصفحة التالية
 

الكتاب : تاريخ بغداد
المؤلف : الخطيب البغدادي
مصدر الكتاب : الوراق

[ الكتاب مرقم آليا غير موافق للمطبوع ]

أخبرنا العتيقي أخبرنا أحمد بن إبراهيم بن شاذان حدثنا أبو موسى عيسى بن يعقوب بن جابر الزجاج وقد كف بصره قال: حدثنا دينار مولى أنس بن مالك في قنطرة الصراة حدثني صاحبي أنس بن مالك قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " من قضى لأخيه حاجة من حوائج الدنيا قضى الله له اثنتين وسبعين حاجة أسهلها المغفرة " .
أخبرنا العتيقي حدثنا أحمد حدثنا عيسى بن يعقوب بن جابر حدثنا دينار حدثنا أنس بن مالك قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " يقول الله من بر أحدا من خلقي ضعيفا فلم يكن معه ما يكافئه عليه كافأته أنا عليه " .
وبإسناده قال: حدثنا صاحبي أنس بن مالك قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " من توضأ للصلاة وأسبغ الوضوء ورفع رأسه إلى السماء وقال اشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له فتح الله له ثمانية أبواب الجنة وقيل له ادخل من أي باب شئت " .
عيسى بن محمد بن سعيد أبو موسى مولى بني هاشم: حدث عن محمد بن الفرج الأزرق والحارث بن أبي أسامة وإسماعيل بن محمد بن أبي كثير الفارسي وأحمد بن علي الخراز وبشر بن موسى روى عنه عبد الله بن عثمان الصفار وغيره أحاديث مستقيمة.
أخبرنا البرقاني قال: سمعت أبا القاسم الأبندوني يقول: أخبرني عيسى بن محمد بن سعيد البغدادي مولى بني هاشم حدثنا الحارث بن أبي أسامة.
عيسى بن أحمد بن حماد أبو القاسم الخزاز: ذكر أبو القاسم بن الثلاج أنه حدثه عن محمد بن يونس الكديمي في سنة ثلاث وعشرين وثلاثمائة.
عيسى بن عبد الرحيم أبو القاسم القطان الدينوري: سكن بغداد وحدث بها عن عبد الله بن محمد بن سنان الروحي روى عنه الدارقطني.
أخبرني الحسن بن علي التميمي حدثنا علي بن عمر الحافظ حدثنا أبو القاسم عيسى بن عبد الرحيم الدينوري القطان جارنا حدثنا عبد الله بن محمد بن سنان بن الشماخ السعدي حدثنا مسلم ابن إبراهيم حدثنا هلال بن لاحق عن سعيد الجريري عن قيس بن عباية عن ابن عبد الله بن مغفل قال: سمعني أبي وأنا أقول: اللهم إني أعوذ بك من النار وحميمها وغساقها وسلاسلها وأغلالها وأنكالها وأسألك الجنة ونعيمها وأزواجها وأسألك القصر الأبيض الذي عن يمين الجنة فقال: يا بني إني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: " سيأتي قوم يعتدون في الدعاء " وإني أعيذك بالله أن تكون منهم إذا أعطيت الجنة أعطيت كل ما عددت فيها وإذا أجرت من النار أجرت مما عددت فيها ومما لم تعد.
عيسى بن محمد بن أحمد بن عمر بن عبد الملك بن عبد العزيز بن جريج أبو علي المعروف بالطوماري: حدث عن أبي الحارث بن أسامة والحسين بن فهم وبشر بن موسى ومحمد بن أحمد بن البراء وجعفر بن أبي عثمان الطيالسي وإبراهيم الحربي وأبوي العباس ثعلب والمبرد ومحمد بن يونس الكديمي ومطين الكوفي وعبد الله بن محمد بن ناجية حدثنا عنه أبو الحسن بن رزقويه وعلي بن عبد الله الهاشمي وعلي بن أحمد الرزاز وأبو علي بن شاذان وأبو عبد الله الخالع ومحمد بن جعفر بن علان وأحمد بن محمد بن أبي جعفر الأخرم وأبو نعيم الأصبهاني.
حدثني الأزهري عن أبي الحسن بن الفرات قال: أبو علي الطوماري من ولد عبد الملك بن عبد العزيز بن جريج وشهر بصحبة أبي الفضل بن طومار الهاشمي وكان يذكر أن عنده تاريخ ابن أبي خيثمة وكتب أبي عبيد عن علي بن عبد العزيز وكتب ابن أبي الدنيا وغير ذلك عن ثعلب والمبرد إلا أنه لم يظهر له أصول وكان يحدث بتخريجات ما جرى مجرى الحكايات والمذاكرات ولم يكن بذاك وخلط في آخر أمره في أشياء حدث بها من كتب جاءوه بها لم يكن له بها أصول منها الكامل عن المبرد والمبتدأ عن ابن البراء عن عبد المنعم وغير ذلك.
أخبرنا أحمد بن محمد بن أبي جعفر الأخرم قال: قال لنا أبو علي الطوماري: مولدي يوم عاشوراء سنة اثنتين وستين ومائتين قال لنا أبو علي بن شاذان: سئل أبو علي الطوماري عن مولده فقال: ولدت يوم عاشوراء من سنة اثنتين وستين ومائتين.
وتوفي الطوماري في المحرم من سنة ستين وثلاثمائة قال محمد بن أبي الفوارس: توفي في صفر.
عيسى بن أحمد بن محمد بن كوهي أبو موسى النخاس: حدث عن الحسين بن عمر بن أبي الأحوص الثقفي حدثني عنه علي بن أحمد الرزاز.

(5/102)


أخبرني الرزاز حدثنا أبو موسى عيسى بن أحمد بن محمد بن كوهي النخاس حدثنا أبو عبد الله ابن أبي الأحوص الكوفي حدثنا أحمد بن يونس حدثنا عنبسة بن عبد الرحمن عن علان بن أبي مسلم عن أبان بن عثمان عن أبيه عثمان قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " أول من يشفع يوم القيامة الأنبياء ثم العلماء ثم الشهداء " .
عيسى بن موسى بن أبي محمد بن المتوكل على الله أبو الفضل الهاشمي: سمع محمد بن خلف بن المرزبان وأبا بكر بن أبي داود السجستاني ومن في طبقتهما وبعدهما حدثنا عنه أبو علي بن شاذان.
وكان ثقة ثبتا حسن الأخلاق جميل المذهب.
حكى لي الأزهري أن أبا الفضل بن المتوكل لازم أبا بكر بن أبي داود في سماع الحديث منه نيفا وعشرين سنة ومكث طول تلك المدة يشتهي أكل الهريسة في أول النهار فلا يتمكن من ذلك لبكوره إلى مجالس السماع.
وقال لي علي بن أحمد بن عيسى المتوكل: قال لي هلال بن محمد الحفار: قال لي جدك عيسى ابن موسى بن محمد المتوكل: مكثت ثلاثين سنة أشتهي أن أشارك العامة في أكل هريسة السوق فلا أقدر على ذلك لأجل البكور إلى سماع الحديث! قال لي علي بن أحمد: وجد أبو الفضل اسمه محمد وكنيته أبو محمد قال: ومولد جدي أبي الفضل في سنة ثمانين ومائتين وأول سماعه في سنة تسعين ومائتين.
حدثني الأزهري عن ابن الفرات قال: كان أبو الفضل عيسى بن المتوكل سريا ثقة كثير الكتاب. قال محمد بن أبي الفوارس: توفي أبو الفضل بن المتوكل الهاشمي يوم السبت في شهر ربيع الأول سنة ثلاث وستين وثلاثمائة.
عيسى بن حامد بن بشر بن عيسى بن أشعث أبو الحسين القاضي رخجي الأصل ويعرف بابن بنت القنبيطي: سمع جده محمد بن الحسين القنبيطي ومحمد بن جعفر القتات وإبراهيم بن شريك الأسدي وجعفر الفريابي والحسين بن أبي الأحوص الثقفي وأحمد بن الحسين بن نصر الحذاء وقاسم بن زكريا المطرز وأحمد بن يعقوب بن أخي العرق وأحمد بن محمد بن خالد البراثي ومحمد بن علي بن العباس النسائي وإبراهيم بن أسباط بن السكن وعبد الله بن محمد بن ناجية ومحمد بن الحسن بن بدينا والهيثم بن خلف الدوري ومحمد بن جرير الطبري وكان عيسى بن حامد أحد أصحاب ابن جرير حدثنا عنه علي بن عبد العزيز الطاهري وأبو طالب عمر بن إبراهيم بن سعيد الفقيه ومحمد بن محمد بن عثمان السواق والقاضي أبو العلاء محمد بن علي الواسطي وأبو علي بن دوما النعالي.
حدثني أبو القاسم الأزهري عن أبي الحسن محمد بن العباس بن الفرات قال: توفي أبو الحسين عيسى بن حامد الرخجي المعروف بابن بنت القنبيطي في ذي الحجة سنة ثمان وستين وثلاثمائة وكان ثقة جميل الأمر وهكذا قال محمد بن أبي الفوارس.
عيسى بن الوزير علي بن عيسى بن داود بن الجراح أبو القاسم: سمع أبا القاسم عبد الله بن محمد البغوي وأبا بكر بن أبي داود السجستاني ويحيى بن محمد بن صاعد وبدر بن الهيثم القاضي ومحمد بن إبراهيم بن نيروز الأنماطي وأبا بكر عبد الله بن محمد ابن زياد النيسابوري وأبا عمر محمد بن يوسف بن يعقوب القاضي وأبا بكر أحمد بن موسى بن العباس بن مجاهد المقرئ وإسماعيل بن العباس الوراق وأبا بكر محمد بن الحسن بن دريد النحوي وأباه أبا الحسن علي بن عيسى الوزير حدثنا عنه الأزهري والحسن بن محمد الخلال والقاضيان أبو عبد الله الصيمري وأبو القاسم التنوخي وأبو الفتح بن شيطا المقرئ وأبو محمد الجوهري وأحمد بن محمد بن النقور وأبو جعفر بن المسلمة في آخرين وكان ثبت السماع صحيح الكتاب.
قال لي التنوخي: مولد عيسى بن علي الوزير في شهر رمضان من سنة اثنتين وثلاثمائة أنشدني أبو يعلى محمد بن الحسين بن محمد بن الفراء قال: أنشدنا عيسى بن علي بن عيسى الوزير لنفسه:
رب ميت قد صار بالعلم حيا ... ومبقي قد حاز جهلا وغيا
فاقتنوا العلم كي تنالوا خلودا ... لا تعدوا الحياة في الجهل شيا
أنشدنا التنوخي قال: أنشدنا عيسى بن علي بن عيسى الوزير لنفسه:
قد فات ما ألقاه تحديدي ... وجل عن وصفي وتعديدي
وقلت للأيام هزءا بها ... بحق من أغراك بي زيدي
زاد غير التنوخي:
لا تبخلي بالشر مهما استوى ... فالبخل أمر غير محمود

(5/103)


وجانبي الخير فتحقيقه ... أعوز مطلوب وموجود
واستنقذي نفسي بإتلافها ... فالجود بالموت من الجود
لا عاش من أفضى إلى عيشة ... الموت فيها شر مفقود
البيتان الأولان حسب ذكر لنا التنوخي أنه سمعهما من عيسى وبقية القطعة ذكرها أبو خازم محمد ابن الحسين بن الفراء عنه.
قال لي أحمد بن علي بن التوزي: توفي عيسى بن علي بن عيسى يوم الجمعة لليلة خلت من المحرم سنة إحدى وتسعين وثلاثمائة.
وحدثني الأزهري والخلال قالا: مات عيسى بن علي الوزير يوم الجمعة وقال الأزهري: مات في ليلة الجمعة ودفن في يوم الجمعة مستهل شهر ربيع الآخر من سنة إحدى وتسعين وثلاثمائة. قال الأزهري: ودفن في داره.
حدثني هلال بن المحسن قال: توفي عيسى بن علي بن عيسى سحر يوم الجمعة لليلة خلت من شهر ربيع الآخر سنة إحدى وتسعين وثلاثمائة.
ذكر لي محمد بن أبي الفوارس: أن وفاته كانت يوم الجمعة مستهل شهر ربيع الأول قال: وكان يرمي بشيء من مذهب الفلاسفة.
عيسى بن إبراهيم بن عيسى أبو القاسم بيع الدقيق: حدث عن أحمد بن يوسف بن خلاد النصيبي حدثني عنه عبد العزيز بن علي الأزجي.
ذكر من اسمه عمر
عمر بن محمد بن زيد بن عبد الله بن عمر بن الخطاب العدوي: وهو أخو واقد وعاصم وزيد وأبي بكر بني محمد بن زيد من أهل مدينة رسول الله صلى الله عليه وسلم نزل عسقلان وحدث عن أبيه محمد وجده زيد وعن سالم بن عبد الله بن عمر ونافع مولى ابن عمر وزيد بن أسلم روى عنه مالك بن أنس وسفيان الثوري وشعبة ويزيد بن زريع وعبد الله بن المبارك وإسماعيل بن عياش وعبد الله بن وهب والوليد بن مسلم ومحمد بن شعيب ابن شابور والوليد بن مزيد وسفيان بن عيينة وعمر بن عبد الواحد وأبو بدر شجاع بن الوليد وأبو عاصم الشيباني وذكر أبو عاصم أنه قدم بغداد.
كذلك أخبرنا الحسين بن علي الصيمري حدثنا الحسين بن هارون الضبي أخبرنا محمد بن عمر ابن سلم قال: حدثني عبد الله بن إسحاق بن إبراهيم الأنماطي حدثنا يحيى بن حكيم حدثنا أبو عاصم قال: كان عمر بن محمد بن زيد بن عبد الله بن عمر من أفضل أهل زمانه قدم إلى بغداد وكان أكثر مقامه بالشام فانجفل الناس إليه وقالوا: ابن عمر بن الخطاب ثم قدم الكوفة فأخذوا عنه وكان له قدر وجلالة.
أخبرنا هبة الله بن الحسن الطبري أخبرنا علي بن محمد بن عمر أخبرنا عبد الرحمن بن أبي حاتم حدثنا أبي حدثنا علي بن نصر قال: سمعت بن داود يعني عبد الله بن داود الخريبي يقول: قال سفيان الثوري: لم يكن في آل عمر أفضل من عمر بن محمد بن زيد العسقلاني.
أخبرنا أبو نعيم الحافظ حدثنا إبراهيم بن محمد بن يحيى المزكي أخبرنا أبو العباس محمد بن إسحاق السراج الثقفي حدثنا محمد بن الصباح حدثنا سفيان وقيل له من حدثك فقال: حدثني الصدوق البر عمر بن محمد بن زيد بن عبد الله بن عمر عن أبيه.
أخبرنا علي بن محمد بن عبد الله المعدل أخبرنا محمد بن أحمد بن الحسن حدثنا عبد الله بن أحمد ابن حنبل قال: سمعت أبي يقول: عمر بن محمد بن زيد بن عبد الله بن عمر بن الخطاب شيخ ثقة ليس به بأس روى عنه سفيان الثوري وإسماعيل بن علية.
أخبرنا عبد الغفار بن محمد بن جعفر المؤدب أخبرنا عمر بن أحمد الواعظ حدثنا عبد الله بن سليمان ومكرم بن أحمد قالا: حدثنا عبد الله بن أحمد قال: سمعت أبي يقول: عمر بن محمد بن زيد بن عبد الله بن عمر بن الخطاب شيخ ثقة ليس بأس به يروي عن الزهري.
أخبرنا محمد بن عبد الواحد أخبرنا محمد بن العباس أخبرنا أحمد بن سعيد السوسي قال: حدثنا عباس بن محمد قال: سمعت يحيى بن معين يقول: عمر بن محمد بن زيد كان صالح الحديث وكان ينزل عسقلان وكان ولده بها ومات بعسقلان مرابطا.
أخبرنا حمزة بن محمد بن طاهر حدثنا الوليد بن بكر حدثنا علي بن أحمد بن زكريا الهاشمي حدثنا أبو مسلم صالح بن أحمد بن عبد الله العجلي حدثني أبي قال: عمر بن محمد مدني ثقة. أخبرنا العتيقي أخبرنا محمد بن عدي البصري في كتابه حدثنا أبو عبيد محمد بن علي الآجري قال: سألت أبا داود عن عمر بن محمد بن زيد فقال: ثقة حدث عنه شعبة ومالك وسفيان وكان يكون بعسقلان.
عمر بن ميمون بن الرماح أبو علي:

(5/104)


قاضي بلخ. يقال إنه تولى القضاء بها أكثر من عشرين سنة وكان محمودا في ولايته مذكورا بالعلم والحلم والصلاح والفهم وعمي في آخر عمره وحدث عن سهيل بن أبي صالح والضحاك ابن مزاحم وكثير بن زياد العتكي وخالد بن ميمون وغيرهم روى عنه جماعة من أهل خراسان وقدم بغداد وحدث بها فروى عنه من العراقيين يحيى بن آدم وأبو يحيى الحماني وشبابة بن سوار وزيد بن الحباب ويحيى بن أبي بكير ويونس بن محمد المؤدب والحسن بن موسى الأشيب وسريج ابن النعمان وداود بن عمرو الضبي ومحمد بن عبد الرحمن بن غزوان الخزاعي.
أخبرنا محمد بن الحسين بن محمد المتوثي أخبرنا أبو سهل أحمد بن محمد بن عبد الله بن زياد القطان حدثنا محمد بن الفرج الأزرق حدثنا الحسين بن موسى الأشيب حدثنا عمر بن الرماح قاضي أهل بلخ حدثنا كثير بن زياد عن عمرو بن عثمان بن يعلى عن أبيه عن جده: أن رسول الله صلى الله عليه وسلم انتهى إلى مضيق هو وأصحابه وحضرت الصلاة والسماء من فوقهم والبلة من أسفل منهم فأمر رسول الله صلى الله عليه وسلم المؤذن فأذن وأقام أو أقام قال الأشيب: الشك من غيري فتقدم رسول الله صلى الله عليه وسلم على راحلته فصلى بهم يومئ إيماء يجعل السجود أخفض من الركوع.
وهكذا رواه عن ابن رماح يحيى بن حسان ويحيى بن أبي بكير الكرماني ويحيى بن عبد الحميد الحماني ومحمد بن عبد الرحمن بن غزوان وأحمد بن أبي طيبة الجرجاني وغيرهم.
وخالف الجماعة يونس المؤدب فرواه عن عمر بن الرماح عن أبيه عن عمرو بن يعلى عن أبيه عن النبي صلى الله عليه وسلم فزاد في الإسناد ميمون والد عمر ونقص منه كثير بن زياد ويعلى جد عمرو بن عثمان بن يعلى.
أخبرنا محمد بن أحمد بن رزق أخبرنا أحمد بن إسحاق بن وهب البندار حدثنا محمد بن العباس يعني المؤدب حدثنا سريج بن النعمان حدثنا عمر بن ميمون بن الرماح عن خالد بن ميمون أن مقاتل بن حيان قال: كتب عامل عمر بن عبد العزيز على الموصل إلى عمر أن رجلا أحرق كدسا له فطارت شرارة فأحرقت بيادر الناس وأكداسهم قال: فكتب إليه عمر أنه بلغني أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: " العجماء جبار ألا وإن الجبار لا غرم فيه " .
أخبرنا محمد بن عبد الواحد أخبرنا محمد بن العباس أخبرنا أحمد بن سعيد السوسي حدثنا عباس ابن محمد قال: سمعت يحيى بن معين يقول: عمر بن الرماح ثقة.
أخبرنا العتيقي أخبرنا محمد بن عدي البصري في كتابه حدثنا أبو عبيد محمد بن علي الآجري قال: سمعت أبا داود يقول: عمر بن الرماح ثقة.
قرأت في كتاب أحمد بن قاج الوراق بخطه حدثنا علي بن الفضل بن طاهر البلخي قال: مات ابن الرماح ببلخ في شهر رمضان سنة إحدى وسبعين ومائة.
عمر بن مجاشع المدائني: حدث عن تميم بن الحارث وعبد العزيز بن صهيب روى عنه شبابة بن سوار وغيره.
أخبرنا الحسن بن أبي بكر أخبرنا عبد الملك بن الحسن المعدل حدثنا أحمد بن عبد الرحمن بن مرزوق حدثنا عمرو بن محمد حدثنا الخضر بن محمد الحراني وأثنى عليه عمرو قال: حدثنا عمر بن مجاشع المدائني عن عبد العزيز بن صهيب بن أنس أن النبي صلى الله عليه وسلم قال لسعد: " ألا أدلك على أمر قليل المرزئة عظيم الأجر؟ " قال: بلى! قال: " اسق الماء " .
أخبرنا الجوهري أخبرنا محمد بن العباس حدثنا محمد بن القاسم الكوكبي حدثنا إبراهيم بن عبد الله بن الجنيد قال: سألت يحيى بن معين عن عمر بن مجاشع فقال: شيخ مدائني لا بأس به.
قلت: حدثنا إبراهيم بن ناصح عن شبابة عن عمر بن مجاشع عن تميم بن الحارث عن أبيه قال: كان علي يكره أن يتزوج الرجل أو يسافر في المحاق أو إذا نزل العرب فلم ينكر يحيى بن معين هذا الحديث قلت ليحيى: ما المحاق؟ قال: إذا بقي من الشهر يوم أو يومان.
عمر بن الحسن المدائني: حدث عن الحسن البصري وعبد الله بن محمد بن عقيل روى عنه إسماعيل بن عبد الله بن زرارة الرقي.

(5/105)


أخبرنا علي بن أحمد بن عمر المقرئ بانتقاء محمد بن أبي الفوارس أخبرنا محمد بن عبد الله الشافعي حدثنا محمد بن يونس قال: حدثنا إسماعيل بن زرارة وأخبرنا الحسن بن أبي بكر أخبرنا أبو بكر الشافعي حدثنا محمد بن غالب بن حرب قال: حدثني إسماعيل بن زرارة حدثنا عمر بن الحسن المدائني حدثنا الحسن بن أبي الحسن عن عبد الله بن مغفل قال: تزوج رجل من الأنصار امرأة في مرضه فقالوا: لا يجوز وهو من الثلث فارتفعوا في ذلك إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال: " النكاح جائز ولا يجعل من الثلث " .
عمر بن يزيد أبو حفص الأزدي: من أهل المدائن تولى القضاء بها وحدث عن عطاء بن أبي رباح وأبي إسحاق السبيعي ومحارب ابن دثار وأبي حصين عثمان بن عاصم روى عنه يحيى بن أبي بكير وداود بن مهران والبهلول ابن حسان الأنباري ومحمد بن معاوية بن مالج وغيرهم.
أخبرنا أبو الحسين أحمد بن محمد بن أحمد بن حماد الواعظ حدثنا يوسف بن يعقوب بن إسحاق ابن البهلول إملاء أخبرني جدي قراءة عليه عن أبيه قال: حدثنا أبو حفص عمر بن يزيد الأزدي عن محارب بن دثار عن ابن عمر قال: طلقت امرأتي وهي حائض فذكرت ذلك إلى والدي عمر فذكر ذلك عمر إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " مره فليراجعها ولتعتد بتلك التطليقة " تفرد برواية هذا الحديث عمر بن يزيد عن محارب بن دثار.
عمر بن أيوب أبو حفص العبدي الموصلي: كان من ذوي الهيئات كثير الكتاب حس العناية بطلب الحديث رحل فيه إلى الشام والعراق وسمع المغيرة بن زياد والمعافى بن عمران وقتادة بن عايد المواصلة ومصاد بن عقبة وسفيان الثوري وأفلح بن حميد والحسن بن صالح وقيس بن الربيع وشريك بن عبد الله ومندل بن علي وأبو عوانة وجعفر بن برقان وإبراهيم بن نافع وغيرهم وقدم بغداد وحدث بها فروى عنه من أهلها أحمد بن حنبل ويحيى بن معين وداود بن رشيد وإسحاق بن إبراهيم الهروي ومن الكوفيين يحيى ابن الحماني وأبو بكر بن أبي شيبة وعبد الله بن عمر بن أبان الجعفي.
أخبرنا محمد بن محمد بن إبراهيم بن غيلان البزاز قال: حدثنا محمد بن عبد الله بن إبراهيم الشافعي حدثني عبد الله بن أحمد حدثني أبي حدثنا عمر بن أيوب قدم علينا من الموصل حدثنا أفلح عن أبي بكر محمد: أن سليمان بن عبد الملك عام حج جمع رجالا من أهل العلم منهم عمر ابن عبد العزيز والقاسم بن محمد وابن شهاب وخارجة بن زيد وسالم وعبد الله ابنا عبد الله بن عمر فسألهم عن الطيب قبل الإفاضة؟ فكلهم أمره بالطيب قال القاسم حدثتني عائشة أنها طيبت رسول الله صلى الله عليه وسلم قبل أن يطوف بالبيت.
حدثنا طلحة بن علي الكتاني حدثنا محمد بن عبد الله الشافعي حدثنا محمد بن جعفر بن المهلب حدثنا صالح بن أحمد بن حنبل قال: قال أبي عمر بن أيوب ليس باللين قدم علينا من الموصل. أخبرنا البرقاني أخبرنا أبو حامد أحمد بن محمد بن حسنويه الهروي أخبرنا الحسين بن إدريس حدثنا سليمان بن الأشعث قال: سمعت أحمد قال: عمر بن أيوب الموصلي كان له هيئة وجعل يمدحه.
أخبرنا عبد الغفار المؤدب أخبرنا عمر بن أحمد الواعظ حدثنا عبد الله بن سليمان ومكرم بن أحمد قالا: حدثنا عبد الله بن أحمد قال: سمعت أبي يقول: عمر بن أيوب الموصلي ثقة.
أخبرنا البرقاني أخبرنا أبو الفضل محمد بن عبد الله بن خميرويه أخبرنا الحسين بن إدريس الأنصاري قال: قال ابن عمار رأيت عمر بن أيوب أخرج صوفا من قفته فدفعه إلى ابنه فذهب به فباعه فجاء بخبز فوضعه بين أيدينا فأبينا أن نأكل قال: وبات ليلته ولم يكن عنده شيء حتى أخرج الصوف إما قال من فراش أو من قفة حتى بيع واشترى خبزا قال: وما رأيته يذكر الدنيا بواحدة وكان من أشد الناس حياء ويضع الناس منه كأنه على الكبر.
أخبرنا الجوهري أخبرنا محمد بن العباس حدثنا محمد بن القاسم الكوكبي حدثنا إبراهيم بن عبد الله بن الجنيد قال: قلت ليحيى بن معين: كتبت عن عمر بن أيوب شيئا؟ قال: نعم! وأثنى على عمر بن أيوب خيرا.
أخبرني الصيمري حدثنا علي بن الحسن الرازي حدثنا محمد بن الحسين الزعفراني حدثنا أحمد ابن زهير قال: سمعت يحيى بن معين يقول: عمر بن أيوب الموصلي ثقة قال: وقد حدثنا يحيى ابن معين عن عمر بن أيوب هذا.

(5/106)


أخبرنا العتيقي أخبرنا محمد بن عدي البصري في كتابه حدثنا أبو عبيد محمد بن علي الآجري قال: سألت أبا داود عن عمر بن أيوب الموصلي فقال: ثقة حدثنا عنه أحمد.
حدثني الحسن بن محمد الخلال عن أبي الحسن الدارقطني قال: عمر بن أيوب الموصلي ثقة. حدثنا ابن الفضل القطان أخبرنا عبد الله بن جعفر بن درستويه حدثنا يعقوب بن سفيان قال: سمعت محمد بن عبد الله بن عمار الموصلي.
قال: وأخبرنا البرقاني أخبرنا أبو الفضل بن خميرويه وأخبرنا الحسين بن إدريس قال: قال ابن عمار وأخبرنا ابن الفضل أخبرنا دعلج بن أحمد أخبرنا أحمد بن علي الآبار حدثنا أيوب بن محمد الوراق قالا: مات عمر بن أيوب زاد أيوب الموصلي ثم اتفقا سنة ثمان وثمانين ومائة قال الحسين بن إدريس والأبار: بالرقة.
قلت: كان عمر بن أيوب خرج إلى هارون الرشيد وهو بالرقة يشكو قاضيا كان على الموصل فأدركه أجله هناك.
عمر بن هارون بن يزيد بن جابر بن سلمة أبو حفص الثقفي البلخي: قدم بغداد وحدث بها عن أيمن بن نابل وسلمة بن وردان ومعروف بن خربوذ وحريز بن عثمان وعبد ربه بن أبي راشد وثور بن يزيد وصفوان بن عمر والأوزاعي وابن جريج وسعيد بن أبي عروبة ومالك وشعبة والثوري روى عنه عفان بن مسلم وقتيبة بن سعيد وأحمد بن حنبل وسريج ابن يونس ومحمد بن حميد الرازي ونصر بن علي الجهضمي وغيرهم.
أخبرنا محمد بن عبيد الله الحنائي حدثنا أحمد بن سلمان النجاد إملاء حدثنا عبد الله بن أحمد بن حنبل حدثنا أبي حدثنا عمر بن هارون عن ثور بن يزيد عن عبد العزيز بن ظبيان قال: قال عيسى بن مريم عليه السلام: من تعلم ثم عمل يدعى عظيما في ملكوت السماء.
أخبرنا ابن الفضل أخبرنا دعلج بن أحمد أخبرنا أحمد بن علي الأبار حدثنا أبو غسان يعني زنيجا قال: قال عمر بن هارون: ألقيت من حديثي سبعين ألفا لأبي جزي عشرين ألفا ولعثمان البري كذا وكذا ألفا فقلت له: يا أبا غسان ما كان حاله قال: قال بهز: أرى يحيى بن سعيد حسده قال: أكثر عن ابن جريج من لزم رجلا اثني عشرة سنة لا يريد أن يكثر عنه؟! قال أبو غسان: وبلغني أن أمه كانت تعينه على الكتاب.
قلت: ذكر مسلم عبد الرحمن البلخي أن ابن جريج تزوج أم عمر بن هارون فمن هناك أكثر السماع منه.
أخبرنا أبو طالب محمد بن علي بن إبراهيم البيضاوي أخبرنا سليمان بن محمد بن أحمد بن أبي أيوب الشاهد حدثنا عبد الله بن سليمان بن الأشعث حدثنا سعيد بن زنجل قال: سمعت صاحبا لنا يقال له ثور بن الفضل قال: سمعت أبا عاصم وذكر عمر بن هارون فقال: كان عمر عندنا أحسن أخذا للحديث من ابن المبارك.
أخبرنا البرقاني أخبرنا الحسين بن علي التميمي حدثنا أبو عوانة يعقوب بن إسحاق الإسفراييني حدثنا أحمد بن محمد بن الحجاج أبو بكر المروذي قال: وسئل أبو عبد الله أحمد بن حنبل عن عمر بن هارون البلخي فقال: ما أقدر أن أتعلق عليه بشيء كتبت عنه حديثا كثيرا فقيل له قد كانت له قصة مع ابن مهدي؟ قال: بلغني أن عبد الرحمن كان يحمل عليه ولا أدري ما كانت قصته فقال له أبو جعفر إني سمعت من يحكي عن ابن مهدي أنه قدم عليهم عمر بن هارون البصرة وهو شاب فذاكره عبد الرحمن فكتب عنه ثلاثة أحاديث منها حديث عن يحيى بن أبي عمرو الشيباني عن عمرو بن عبد الله الحضرمي عن عبد الله بن عمرو في شرب العصير ومنها عن عبد الملك عن عطاء في الحفار ينسى الفأس في القبر بعد ما يفرغ منه وحديث آخر فلما كان بعد زمان قدم عليهم البصرة فأتى رجل عبد الرحمن فقال: إنك كتبت عن هذا شيئا فأعطاه الرقعة فذهب إليه فسأله عن حديث يحيى بن أبي عمرو فقال: لم أسمع من يحيى بن أبي عمرو شيئا إنما كان هذا مني في الحداثة وسأله عن حديث عبد الملك فقال: لم أسمع من عبد الملك إنما حدثنيه فلان عن عبد الملك فأتى بن مهدي فأخبره فنال منه وتكلم فيه فقال أبو عبد الله: كان أكثر ما يحدثنا عن ابن جريج ويروي عن الأوزاعي فقيل له: فتروي عنه؟ قال: قد كنت رويت عنه شيئا.

(5/107)


قرأت على الحسن بن أبي القاسم عن أبي سعيد أحمد بن محمد بن رميح النسوي قال: سمعت أحمد بن محمد بن عمر بن بسطام يقول: سمعت أحمد بن سيار يقول: عمر بن هارون البلخي أبو حفص الثقفي كان كثير السماع روى عنه عفان بن مسلم وقتيبة بن سعيد وغير واحد من أهل الحديث ويقال إن مرجئة بلخ كانوا يقعون فيه وكان أبو رجاء يعني قتيبة يطريه ويوثقه وذكر عن وكيع أنه قال: عمر بن هارون مر بنا وبات عندنا وكان يزين بالحفظ سمعت أبا رجاء يقول: كان عمر بن هارون شديدا على المرجئة وكان يذكر مساويهم وبلاياهم قال: وإنما كانت العداوة فيما بينه وبينهم من هذا السبب قال: وكان من أعلم الناس بالقراءات وكان القراء يقرءون عليه ويختلفون إليه في حروف القرآن وسمعت أبا رجاء يقول: سألت عبد الرحمن بن مهدي فقلت: إن عمر بن هارون قد أكثرنا عنه وبلغنا أنك تذكره؟ فقال: أعوذ بالله ما قلت فيه إلا خيرا قال: وسمعت أبا رجاء يقول: قلت لعبد الرحمن: بلغنا انك قلت انه روي عن فلان ولم يسمع منه؟ فقال: يا سبحان الله ما قلت أنا ذا قط ولو روي ما كان عندنا بمتهم.
أنبأنا أحمد بن محمد بن عبد الله الكاتب أخبرنا محمد بن حميد المخرمي حدثنا ابن حبان قال: وجدت في كتاب أبي بخط يده قال أبو زكريا: عمر بن هارون البلخي كذاب خبيث ليس حديثه بشيء قد كتبت عنه وبت على بابه بباب الكوفة وذهبنا معه إلى النهروان ثم تبين لنا أمره بعد ذلك فخرقت حديثه كله ما عندي عنه كلمة إلا أحاديث على ظهر دفتر خرقتها كلها قلت لأبي زكريا: ما تبين لكم من أمره؟ قال: قال عبد الرحمن بن مهدي ولم أسمع منه ولكن هذا مشهور عن عبد الرحمن قال: قدم علينا فحدثنا عن جعفر بن محمد فنظرنا إلى مولده وإلى خروجه إلى مكة فإذا جعفر قد مات قبل خروجه.
أخبرنا الحسن بن أبي بكر وعثمان بن محمد بن يوسف العلاف والحسين بن شجاع الصوفي قالوا: أخبرنا محمد بن عبد الله الشافعي قال: سمعت جعفرا الطيالسي سئل عن عمر بن هارون فقال: سمعت يحيى بن معين يقول: يكذب.
أخبرنا العتيقي أخبرنا محمد بن عدي البصري في كتابه حدثنا أبو عبيد محمد بن علي قال: سألت أبا داود عن عمر بن هارون فقال: سمعت يحيى يقول: هو غير ثقة.
أخبرنا عبيد الله بن عمر الواعظ حدثنا أبي حدثنا محمد بن مخلد حدثنا العباس بن محمد قال: وحدثنا ابن صدقة حدثنا بن أبي خيثمة قالا: سمعنا يحيى بن معين يقول: عمر بن هارون البلخي ليس بشيء.
أخبرنا علي بن محمد المالكي أخبرنا عبد الله بن عثمان الصفار حدثنا محمد بن عمران الصيرفي حدثنا عبد الله بن علي بن عبد الله المديني قال: سألت أبي عن عمر بن هارون البلخي فضعفه جدا.
حدثنا عبد العزيز بن أحمد بن علي الكتاني حدثنا عبد الوهاب بن جعفر الميداني حدثنا عبد الجبار بن عبد الصمد السلمي حدثنا القاسم بن عيسى العصار حدثنا إبراهيم بن يعقوب الجوزجاني قال: عمر بن هارون لم يقنع الناس بحديثه.
أخبرنا البرقاني قال: قال محمد بن العباس العصم يحدثنا محمود بن إسحاق بن محمود الفقيه أخبرنا أبو علي صالح بن محمد الأسدي قال عمر بن هارون كان كذابا.
أخبرنا محمد بن علي المقرئ أخبرنا أبو مسلم بن مهران أخبرنا عبد المؤمن بن خلف النسفي قال: سمعت أبا علي صالح بن محمد يقول: حديث ابن أبي مليكة عن ابن عباس عن النبي صلى الله عليه وسلم: " الشفعة في كل شيء " خطأ إنما أخطأ فيه أبو حمزة ورواه أيضا عمر بن هارون عن شعبة عن أبي بشر عن سعيد بن جبير عن ابن عباس عن النبي صلى الله عليه وسلم وعمر ابن هارون بلخي وهو متروك الحديث والحديث باطل.
أخبرنا البرقاني أخبرنا أحمد بن سعيد بن سعد حدثنا عبد الكريم بن أحمد بن شعيب النسائي حدثنا أبي قال: عمر بن هارون البلخي متروك الحديث.
أخبرنا علي بن طلحة المقرئ أخبرنا محمد بن إبراهيم الغازي أخبرنا محمد بن محمد بن داود الكرجي حدثنا عبد الرحمن بن يوسف بن خراش قال: عمر بن هارون البلخي قال ابن المبارك هو كذاب.
أخبرني البرقاني حدثني محمد بن أحمد الأدمي حدثنا محمد بن علي الإيادي حدثنا زكريا الساجي قال: عمر بن هارون البلخي فيه ضعف.
أخبرنا محمد بن علي المقرئ أخبرنا محمد بن عبد الله بن محمد النيسابوري قال: سمعت أبا علي الحافظ يقول: عمر بن هارون البلخي متروك الحديث.

(5/108)


قرأت في كتاب أحمد بن قاج الوراق بخطه أخبرنا علي بن الفضل بن طاهر البلخي قال: مات عمر بن هارون البلخي ببلخ يوم الجمعة أول يوم من رمضان سنة أربع وتسعين يعني ومائة وهو ابن ست وستين سنة وكان يخضب.
هكذا أخبرني محمد بن محمد بن عبد العزيز عن مسلم بن عبد الرحمن السلمي ورأيت في كتابه أنه توفي وهو ابن ثمانين سنة.
عمر بن عبد الرحمن بن قيس أبو حفص الأبار الكوفي: سمع يحيى بن سعيد الأنصاري ومنصور بن المعتمر ومحمد بن جحادة وليث بن أبي سليم ومحمد بن عبد الرحمن بن أبي ليلى وسليمان الأعمش روى عنه يحيى بن معين وأبو الربيع الزهراني وسريج بن يونس والحسن بن عرفة وغيرهم وكان قد انتقل عن الكوفة فسكن بغداد وحدث بها إلى حين وفاته.
أخبرنا أبو عمر بن عبد الواحد بن محمد بن عبد الله بن مهدي أخبرنا محمد بن مخلد أخبرنا الحسن بن عرفة حدثنا عمر بن عبد الرحمن أبو حفص الأبار حدثنا منصور بن المعتمر عن عبد الله بن مرة عن جابان عن عبد الله بن عمرو عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: " لا يدخل الجنة أربعة مدمن خمر ولا عاق لوالديه ولا منان ولا ولد زنية " .
أخبرني أحمد بن محمد بن أحمد الزعفراني حدثنا الحسن بن عمر الضراب حدثنا حامد بن محمد ابن شعيب حدثنا سريج بن يونس حدثنا قريش بن إبراهيم عن حفص بن غياث قال: خرج علينا الأعمش ذات يوم فقال: ليليني منكم أولو الأحلام والنهى ليقم شريك وعمر بن عبد الرحمن. أخبرنا أبو سعيد الحسين بن محمد بن عبد الله بن حسنويه الكاتب بأصبهان قال: قال لنا القاضي أبو بكر محمد بن عمر بن سلم الحافظ: أبو حفص الأبار قال يحيى بن معين: كان له غلمان يعملون الإبر ويبيعونها فنسب إلى الإبر.
أخبرنا محمد بن عبد الواحد أخبرنا محمد بن العباس أخبرنا أحمد بن سعيد السوسي حدثنا عباس ابن محمد قال: سمعت ابن معين يقول: أبو حفص الأبار عمر بن عبد الرحمن قلت ليحيى لم سمي الأبار؟ قال: كان يعمل الإبر يضرب بمطرقته وكان كوفيا وعمي بعد وقال عباس: سألت يحيى عن أبي حفص الأبار فقال: ثقة.
أخبرنا أبو بكر أحمد بن محمد الأشناني قال: سمعت أحمد بن محمد بن عبدوس الطرائفي يقول سمعت عثمان بن سعيد الدارمي يقول: وسألته يعني يحيى بن معين عن أبي حفص الأبار: كيف حديثه؟ فقال: ثقة.
أخبرني الصيمري حدثنا علي بن الحسن الرازي حدثنا محمد بن الحسين الزعفراني حدثنا أحمد ابن زهير قال: سمعت يحيى يقول: أبو حفص الأبار ثقة.
وقال أحمد: حدثنا عثمان بن أبي شيبة حدثنا أبو حفص الأبار وكان ثقة.
أخبرنا البرقاني أخبرنا أبو حامد أحمد بن محمد بن حسنويه أخبرنا الحسين بن إدريس حدثنا سليمان بن الأشعث قال: سمعت أحمد بن حنبل قيل له: أبو حفص الأبار؟ قال: ما كان به بأس. أخبرني الأزهري حدثنا محمد بن العباس أخبرنا أحمد بن معروف حدثنا الحسين بن فهم حدثنا محمد بن سعد قال: أبو حفص الأبار كان ثقة من أهل الكوفة فقدم بغداد فلم يزل بها حتى مات. أخبرنا البرقاني قال: سمعت أبا الحسن الدارقطني يقول: عمر بن عبد الرحمن بن قيس الأبار أبو حفص كوفي ثقة.
عمر بن حفص أبو حفص العبدي البصري: سكن بغداد وحدث بها عن ثابت البناني وأيوب السختياني ويزيد الرقاشي ومالك بن دينار ومطر الوراق روى عنه أحمد بن بشار الصيرفي والعلاء بن سالم العبدي وغيرهما.
أخبرنا أبو الحسن أحمد بن محمد بن أحمد بن موسى بن هارون بن الصلت الأهوازي أخبرنا محمد بن مخلد العطار حدثنا العلاء بن سالم حدثنا أبو حفص العبدي عن ثابت عن أنس قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " يد الرحمن تعالى على رأس المؤذن حتى يفرغ من أذانه وإنه ليغفر له مد صوته " .
أخبرنا العتيقي أخبرنا يوسف بن أحمد الصيدلاني بمكة حدثنا محمد بن عمرو العقيلي حدثنا عبد الله بن أحمد قال: سألت أبي عن أبي حفص العبدي فقال: تركنا حديثه وخرقناه.

(5/109)


أخبرنا البرقاني حدثني محمد بن أحمد الأدمي حدثنا محمد بن علي الأيادي حدثنا زكريا الساجي قال: عمر بن حفص أبو حفص العبدي يحدث عن ثابت متروك الحديث يقال: كان قدم بغداد فحدثهم عن ثابت ومالك بن دينار ويزيد الرقاشي وكان يحيى بن معين يوما عند أبي سلمة التبوذكي فجعل يحدث عنه فأقبل عليه يحيى فقال: لعله الذي قدم علينا بغداد؟ فتبسم أبو سلمة فأخذ يحيى القلم فضرب على حديثه وقال: صرت تدلس علينا يا أبا سلمة؟ فقال أبو سلمة: إنما كنا نعرفه عندنا بأحاديث فلما قدم عليكم بغداد رأى الزحام فحدث بما ليس من حديثه.
أخبرنا محمد بن عبد الواحد أخبرنا محمد بن العباس أخبرنا أحمد بن سعيد حدثنا عباس بن محمد قال: سمعت يحيى بن معين يقول: أبو حفص العبدي ليس بشيء.
أخبرنا الجوهري أخبرنا محمد بن العباس حدثنا محمد بن القاسم الكوكبي حدثنا ابن الجنيد قال: سمعت يحيى يقول: أبو حفص العبدي لم يكن ثقة.
أخبرني علي بن محمد المالكي أخبرنا عبد الله بن عثمان الصفار أخبرنا محمد بن عمران بن موسى الصيرفي حدثنا عبد الله بن علي بن عبد الله المديني قال: سألت أبي عن أبي حفص العبدي فقال: ليس بثقة.
أخبرنا البرقاني أخبرنا يعقوب بن موسى الأردبيلي حدثنا أحمد بن طاهر بن النجم حدثنا سعيد ابن عمرو البرذعي قال: قلت يعني لأبي زرعة الرازي أبو حفص العبدي فقال: واهي الحديث لا أعلم حدث عنه كبير أحد إلا من لا يدري الحديث.
أخبرنا أبو حازم العبدوي قال: سمعت محمد بن عبد الله الجوزقي يقول: قرئ على مكي بن عبدان وأنا أسمع قال: سمعت مسلم بن الحجاج يقول: أبو حفص عمر بن حفص العبدي ضعيف الحديث.
أخبرنا البرقاني أخبرنا أحمد بن سعيد بن سعد حدثنا عبد الكريم بن أحمد بن شعيب حدثنا أبي قال: عمر بن حفص أبو حفص العبدي ليس بثقة.
قرأت على البرقاني عن أبي إسحاق المزكي قال: أخبرنا محمد بن إسحاق السراج حدثنا الجوهري قال: مات أبو حفص العبدي عمر بن حفص ببغداد سنة ثمان وتسعين ومائة.
أخبرنا الجوهري حدثنا محمد بن العباس حدثنا أحمد بن معروف أخبرنا الحسين بن فهم حدثنا محمد بن سعد قال: عمر بن حفص العبدي كان ضعيفا عندهم في الحديث كتبوا عنه ثم تركوه ومات ببغداد في سنة ثمان وتسعين ومائة في أول خلافة المأمون.
أخبرنا ابن الفضل حدثنا علي بن إبراهيم المستملي حدثنا أبو أحمد بن فارس حدثنا البخاري قال: عمر بن حفص أبو حفص العبدي ليس بقوي ويقال: مات بعد المائتين.
عمر بن شبيب بن عمر المسلي: من أهل الكوفة قدم بغداد وحدث بها عن عبد الملك بن عمير وعثمان بن ثوبان وذكر أنه رأى أبا إسحاق السبيعي روى عنه إسحاق بن موسى الأنصاري ويعقوب الدورقي وسعدان بن نصر والحسن بن إسحاق بن يزيد العطار وغيرهم.
أخبرنا أبو عمر بن مهدي حدثنا القاضي أبو عبد الله الحسين بن إسماعيل المحاملي إملاء حدثنا يعقوب بن إبراهيم وأخبرنا هلال بن محمد بن جعفر الحفار أخبرنا إسماعيل بن محمد الصفار حدثنا سعدان بن نصر قالا: حدثنا عمر بن شبيب المسلي حدثنا عبد الملك وقال سعدان عن عبد الملك بن عمير عن قزعة عن أبي سعيد زاد سعدان الخدري ثم اتفقا قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " لا تشد الرحال إلا إلى ثلاثة مساجد إلى المسجد الحرام وإلى مسجدي وإلى بيت المقدس " وقال يعقوب: مسجد بيت المقدس ولا صيام في يومين: يوم فطر ويوم أضحى ولا صلاة في ساعتين بعد صلاة الفجر وقال سعدان: الغداة إلى طلوع الشمس وبعد صلاة العصر إلى غروب الشمس ولا تسافر المرأة وقال سعدان امرأة يومين إلا مع زوج أو ذي رحم وقال سعدان ذي محرم.
أنبأنا أحمد بن محمد الكاتب أخبرنا محمد بن حميد حدثنا بن حبان قال: وجدت في كتاب أبي بخط يده قال يحيى بن معين: عمر المسلي كوفي كتبنا عنه ببغداد ليس بشيء.
أخبرني السكري أخبرنا محمد بن عبد الله الشافعي حدثنا جعفر بن محمد بن الأزهر حدثنا بن الغلابي قال: قال أبو زكريا: رأيت عمر بن شبيب وروى مروان الفزاري عن شبيب ولم يكن عمر محمودا.
أخبرنا الجوهري أخبرنا محمد بن العباس حدثنا محمد بن القاسم الكوكبي حدثنا إبراهيم بن الجنيد قال: سألت يحيى عن عمر بن شبيب المسلي فقال: قد سمعت منه ولم يكن بثقة روى مروان الفزاري عن أبيه شبيب المسلي قلت ليحيى: وكان شبيب ثقة؟ قال: نعم.

(5/110)


أخبرنا عبيد الله بن عمر الواعظ حدثنا أبي حدثنا الحسن بن أحمد قال: قرئ على العباس بن محمد قال: سمعت يحيى يقول: عمر بن شبيب ليس بشيء.
أخبرنا البرقاني حدثنا يعقوب بن موسى الأردبيلي حدثنا أحمد بن طاهر بن النجم حدثنا سعيد بن عمرو قال: قلت يعني لأبي زرعة: عمر بن شبيب المسلي؟ قال: واهي الحديث.
أخبرنا ابن الفضل أخبرنا عبد الله بن جعفر حدثنا يعقوب بن سفيان قال: باب من يرغب عن الرواية عنهم وكنت أسمع أصحابنا يضعفونهم منهم عمر بن شبيب الكوفي وقال يعقوب في موضع آخر: عمر بن شبيب كوفي حديثه ليس بشيء.
أخبرنا البرقاني أخبرنا أحمد بن سعيد بن سعد حدثنا عبد الكريم بن أحمد بن شعيب النسائي حدثنا أبي قال: عمر بن شبيب المسلي ليس بالقوي.
عمر بن حبيب العدوي: من بني عدي بن عبد مناة من أهل البصرة حدث عن داود بن أبي هند وخالد الحذاء وسليمان التيمي وهشام بن عروة وعمران بن حدير وعبد الملك بن جريج وشعبة روى عنه محمد بن عبيد الله بن المنادي وزكريا بن الحارث بن ميمون وعبد الرحمن بن محمد الحارثي وأبو قلابة الرقاشي وأبو العباس الكديمي وغيرهم. وكان قدم بغداد وولي بها قضاء الشرقية وولي قضاء البصرة أيضا وذكر ابن المنادي أنه سمع منه ببغداد.
أخبرنا علي بن المحسن أخبرنا طلحة بن محمد بن جعفر قال: كان لمحمد بن عبد الله بن علاثة أخ يسمى زياد بن عبد الله يخلف أخاه على القضاء بعسكر المهدي فاستعان بعمر بن حبيب العدوي ينظر في أمور الناس يالشرقية فولاه المهدي الشرقية رياسة وقيل ولاه من قبل أبي يوسف ثم ولاه الرشيد قضاء البصرة فقال ليحيى بن خالد: إنكم تبعثوني إلى ملك جبار لا آمنه يعني محمد بن سليمان فبعث يحيى معه قائدا في مائة فكان إذا جلس للقضاء أقام الجند عن يمينه وعن يساره سماطين فلم يكن قاضي أهيب منه وكان لا يكلم في طريق.
وقال طلحة: حدثني محمد بن أحمد القاضي عن محمد بن خلف عن محمد بن سعد الكداني قال: حدثني إبراهيم بن عمر بن حبيب قال: كلم يونس بن حبيب أبي في حاجة فأبطأ عليه فقعد له على الطريق فقال:
وتعزل يوم تعزل لا يساوي ... صنيعك في صديقك نصف مد
فقضى أبي حاجته.
أخبرني الأزهري حدثنا عبيد الله بن محمد بن حمدان العكبري حدثنا أبو بكر محمد بن القاسم النحوي حدثنا أبو العباس محمد بن يونس الكديمي حدثنا يزيد بن مرة الزارع قال: حدثنا عمر بن حبيب قال: حضرت مجلس هارون الرشيد فجرت مسألة فتنازعها الحضور وعلت أصواتهم فاحتج بعضهم بحديث يرويه أبو هريرة عن النبي صلى الله عليه وسلم فرفع بعضهم الحديث وزادت المدافعة والخصام حتى قال قائلون منهم: لا يحل هذا الحديث عن رسول الله صلى الله عليه وسلم فإن أبا هريرة متهم فيما يرويه وصرحوا بتكذيبه ورأيت الرشيد قد نحا نحوهم ونصر قولهم فقلت أنا: الحديث صحيح عن رسول الله صلى الله عليه وسلم وأبو هريرة صحيح النقل صدوق فيما يرويه عن نبي الله وغيره فنظر إلي الرشيد نظر مغضب فقمت من المجلس فانصرفت إلى منزلي فلم ألبث حتى قيل صاحب البريد بالباب فدخل علي فقال لي: أجب أمير المؤمنين إجابة مقتول وتحنط وتكفن فقلت: اللهم إنك تعلم أني دفعت عن صاحب نبيك وأجللت نبيك صلى الله عليه وسلم أن يطعن على أصحابه فسلمني منه فأدخلت على الرشيد وهو جالس على كرسي من ذهب حاسر عن ذراعيه بيده السيف وبين يديه النطع فلما بصر بي قال لي: يا عمر بن حبيب ما تلقاني أحد من الرد والدفع لقولي ليس بمثل ما تلقيتني به! فقلت: يا أمير المؤمنين إن الذي قلته وجادلت عليه فيه إزراء على رسول الله صلى الله عليه وسلم وعلى ما جاء به إذا كان أصحابه كذابين فالشريعة باطلة والفرائض والأحكام في الصيام والصلاة والطلاق والنكاح والحدود كله مردود غير مقبول فرجع إلى نفسه ثم قال لي: أحييتني يا عمر بن حبيب أحياك الله أحييتني يا عمر بن حبيب أحياك الله وأمر لي بعشرة آلاف درهم.

(5/111)


حدثني عبد العزيز بن أبي طاهر الصوفي أخبرنا تمام بن أحمد بن عبد الله الرازي حدثني أبي أخبرني أبو الحسين علي بن محمد بن أبي حسان الزيادي حدثنا أبو زيد الحارث بن أحمد العبدي حدثني الحسين بن شداد قال: كان عمر بن حبيب على قضاء الرصافة لهارون الرشيد فاستعدى إليه رجل على عبد الصمد بن علي فأعداه عليه فأبى عبد الصمد أن يحضر مجلس الحكم فختم عمر بن حبيب قمطره وقعد في بيته فرفع ذلك إلى هارون الرشيد فأرسل إليه فقال: ما منعك أن تجلس للقضاء فقال: أعدى علي رجل فلم يحضر مجلسي قال: ومن هو؟ قال: عبد الصمد بن علي فقال هارون: والله لا يأتي مجلسك إلا حافيا قال: وكان عبد الصمد شيخا كبيرا قال: فبسطت له اللبود من باب قصره إلى مسجد الرصافة فجعل يمشي ويقول أتعبني أمير المؤمنين أتعبني أمير المؤمنين فلما صار إلى مجلس عمر بن حبيب أراد أن يساويه في المجلس فصاح به عمر وقال: اجلس مع خصمك قال: فتوجه الحكم على عبد الصمد فحكم عليه وسجل به فقال عبد الصمد: لقد حكمت علي بحكم لا يجاوز أصل أذنك فقال عمر: أما إني قد طوقتك بطوق لا يفكه عنك الحدادون قم! قلت: كذا ذكر في هذا الخبر أنه كان على قضاء الرصافة والمحفوظ أنه كان على قضاء الشرقية والله أعلم.
أخبرني أبو عبد الله محمد بن أحمد بن موسى الشيرازي الواعظ أخبرنا أحمد بن محمد بن عمران.
وأخبرنا التنوخي أخبرنا محمد بن عبد الرحيم المازني قالا: حدثنا الحسين بن القاسم الكوكبي حدثنا أبو العباس الكديمي حدثنا عمر بن حبيب العدوي القاضي قال: وفدت مع وفد من أهل البصرة حتى دخلنا على أمير المؤمنين المأمون فجلسنا وكنت أصغرهم سنا فطلب قاضيا يولى علينا بالبصرة فبينا نحن كذلك إذ جيء برجل مقيد بالحديد مغلولة يده إلى عنقه فحلت يده من عنقه ثم جيء بنطع فوضع في وسطه ومدت عنقه وقام السياف شاهر السيف واستأذن أمير المؤمنين في ضرب عنقه فأذن له فرأيت أمرا فظيعا فقلت في نفسي: والله لأتكلمن فلعله أن ينجو فقلت: يا أمير المؤمنين أسمع مقالتي فقال لي: قل فقلت: إن أباك حدثني عن جدك عن ابن عباس عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال: " إذا كان يوم القيامة ينادي منادي من بطنان العرش ليقم من أعظم الله أجره فلا يقوم إلا من عفا عن ذنب أخيه " فاعف عنه عفا الله عنك يا أمير المؤمنين فقال لي: آلله إن أبي حدثك عن جده عن ابن عباس عن رسول الله صلى الله عليه وسلم فقلت: آلله إن أباك حدثني عن جدك عن ابن عباس عن النبي صلى الله عليه وسلم فقال: صدقت إن أبي حدثني عن جدي عن ابن عباس عن رسول الله صلى الله عليه وسلم بهذا، يا غلام أطلق سبيله فأطلق سبيله وأمر أن أولى القضاء ثم قال لي: عمن كتبت؟ قلت: أقدم من كتبت عنه داود ابن أبي هند فقال: تحدث؟ فقلت: لا قال: بلى فحدث فإن نفسي ما طلبت مني شيئا إلا وقد نالته ما خلا هذا الحديث فإني كنت أحب أن أقعد على كرسي ويقال لي: من حدثك؟ فأقول حدثني فلان قال: فقلت يا أمير المؤمنين فلم لا تحدث؟ قال: لا يصلح الملك والخلافة مع الحديث للناس. أنبأنا أحمد بن محمد الكاتب أخبرنا محمد بن حميد حدثنا بن حبان قال: وجدت في كتاب أبي بخط يده قال أبو زكريا: كان إسماعيل بن علية يثني على عمر بن حبيب القاضي ويقول: اكتبوا عنه ويتعجب ممن يكتب عن معاذ ويدع عمر بن حبيب قال أبو زكريا: ومعاذ بن معاذ خير من مائة مثل عمر بن حبيب ومعاذ بن معاذ ثقة مأمون وعمر بن حبيب ليس حديثه بشيء ما يسوى فلسا.
أخبرنا عبيد الله بن عمر الواعظ حدثنا أبي حدثنا الحسن بن أحمد قال: قرئ على العباس بن محمد قال: سمعت يحيى بن معين يقول: عمر بن حبيب ضعيف.
أخبرنا بشرى بن عبد الله الرومي أخبرنا أحمد بن جعفر بن حمدان حدثنا محمد بن جعفر الراشدي حدثنا أبو بكر الأثرم قال: سمعت أبا عبد الله ذكر عمر بن حبيب القاضي فقال: قدم علينا ههنا ولم نكتب عنه ولا حرفا وكأنه مستخف به جدا.
أخبرنا حمزة بن محمد بن طاهر حدثنا الوليد بن بكر حدثنا علي بن أحمد بن زكريا الهاشمي حدثنا أبو مسلم صالح بن أحمد بن عبد الله العجلي حدثني أبي قال: عمر بن حبيب القاضي قاضي بغداد ليس بشيء.
أخبرنا ابن الفضل أخبرنا عبد الله بن جعفر حدثنا يعقوب بن سفيان قال: عمر بن حبيب البصري القاضي ضعيف لا يكتب حديثه.

(5/112)


أخبرنا البرقاني حدثنا يعقوب بن موسى الأردبيلي حدثنا أحمد بن طاهر بن النجم حدثنا سعيد بن عمرو قال: قلت لأبي زرعة: عمر بن حبيب القاضي؟ قال: ليس بالقوي.
أخبرنا البرقاني أخبرنا أحمد بن سعيد حدثنا عبد الكريم بن أحمد بن شعيب النسائي حدثنا أبي قال: عمر بن حبيب القاضي ضعيف.
أخبرنا البرقاني حدثني محمد بن أحمد الأدمي حدثنا محمد بن علي الإيادي حدثنا زكريا الساجي قال: عمر بن حبيب العدوي يهم عن الثقات وكان قاضيا وكان من أصحاب عبيد الله بن الحسن عنه أخذ فأظنهم تركوه لموضع الرأي كان صدوقا ولم يكن من فرسان الحديث.
أخبرنا الأزهري أخبرنا محمد بن العباس حدثنا إبراهيم بن محمد الكندي حدثنا أبو موسى محمد ابن المثنى.
وأخبرنا جعفر الخلدي حدثنا محمد بن عبد الله الحضرمي قالا: سنة سبع ومائتين فيها مات عمر ابن حبيب.
أخبرنا عبد الله بن أبي بكر بن شاذان أخبرنا أبي حدثنا عثمان بن أحمد السمرقندي حدثنا أبو أمية الطرسوسي قال: ومات عمر بن حبيب سنة سبع ومائتين.
قرأت على الحسن بن أبي بكر عن أحمد بن كامل القاضي قال: مات عمر بن حبيب العدوي قاضي الشرقية من بغداد في سنة سبع ومائتين وكانت وفاته بعد رجوعه إلى البصرة.
عمر بن سعيد بن سليمان أبو حفص القرشي الدمشقي: سكن بغداد وحدث بها عن سعيد بن بشير وسعيد بن عبد العزيز التنوخي ومحمد بن شعيب بن شابور روى عنه أبو عمر الدوري المقرئ والحسن بن يزيد الجصاص والحارث بن أبي أسامة ومحمد بن الحسين بن البستنبان وموسى بن هارون الطوسي وأبو بكر بن أبي الدنيا وأحمد بن علي الأبار.
أخبرنا محمد بن عمر النرسي أخبرنا محمد بن عبد الله الشافعي حدثنا موسى بن هارون الطوسي أبو عيسى حدثنا عمر بن سعيد أبو حفص الدمشقي حدثنا سعيد بن عبد العزيز عن مكحول عن محمد بن سويد الفهري عن حذيفة بن اليمان قال: لقيت رسول الله صلى الله عليه وسلم بعد العتمة فصليت معه فأقامني عن يمينه ثم قرأ فاتحة الكتاب ثم استفتح البقرة لا يمر بآية رحمة إلا سأل ولا آية خوف إلا استعاذ ولا مثل إلا فكر حتى ختمها.
أخبرنا علي بن محمد بن عبد الله المعدل أخبرنا أبو علي بن الصواف أخبرنا عبد الله بن أحمد إجازة ثم أخبرنا العتيقي أخبرنا يوسف بن أحمد الصيدلاني حدثنا محمد بن عمرو العقيلي حدثنا عبد الله بن أحمد قال: سألت أبي عن عمر بن سعيد أبي حفص الدمشقي قال: كتبت عنه وقد تركت حديثه وقال: إني ذهبت إليه أنا وأبو خيثمة فأخرج إلينا كتابا عن سعيد بن بشير وإذا هي أحاديث سعيد بن أبي عروبة فتركناه.
أخبرنا البرقاني أخبرنا الحسين بن علي التميمي حدثنا أبو عوانة يعقوب بن إسحاق حدثنا أحمد ابن محمد بن الحجاج المروروذي قال: وسألته يعني أحمد بن حنبل عن أبي حفص الشامي فقال: هذا كانت عنده أحاديث كتبناها عن سعيد بن عبد العزيز ثم تبين أمره بعد وتركوه حدث بأحاديث لسعيد بن أبي عروبة.
أخبرني الأزهري وعلي بن محمد المالكي قالا: أخبرنا عبد الله بن عثمان الصفار أخبرنا محمد ابن عمران بن موسى الصيرفي حدثنا عبد الله بن علي بن المديني قال: سمعت أبي يقول: عمر ابن سعيد روى عن سعيد بن بشير شيخ ضعيف وضعفه جدا.
أخبرنا البرقاني أخبرنا علي بن محمد بن جعفر المالكي حدثنا القاضي أبو خازم عبد المؤمن بن المتوكل بن مشكان ببيروت أخبرنا أبو الجهم بن طلاب.
وحدثنا عبد العزيز بن أحمد الكتاني حدثنا عبد الوهاب بن جعفر الميداني قال: حدثنا عبد الجبار ابن عبد الصمد السلمي حدثنا القاسم ابن عيسى العصار قالا: حدثنا إبراهيم بن يعقوب الجوزجاني قال: عمر بن سعيد أبو حفص كتبنا عنه ببغداد سقط حديثه.
أخبرني الحسن بن أبي بكر قال: كتب إلينا محمد بن إبراهيم الجوري أن أحمد بن حمدان بن الخضر أخبرهم قال: حدثنا أحمد بن يونس الضبي حدثني أبو حسان الزيادي قال: سنة خمس وعشرين ومائتين فيها مات أبو حفص عمر بن سعيد القرشي الدمشقي راوية سعيد بن عبد العزيز التنوخي في ذي القعدة لثلاث عشرة خلت منه وهو ابن نيف وثمانين سنة.
عمر بن إبراهيم بن خالد بن عبد الرحمن أبو حفص يعرف بالكردي:

(5/113)


مولى بني هاشم حدث عن عبد الملك بن عبيد وموسى بن عبد الملك بن عمير وابن أبي ذئب وأبي معشر وسفيان الثوري وشعبة وحماد بن سلمة وزائدة ويحيى بن سلمة بن كهيل ومرحوم بن عبد العزيز روى عنه عبد الله بن أيوب المخرمي وأحمد بن محمد بن العلاء وابراهيم بن الوليد الجشاش وإسحاق بن سنين الختلي وغيرهم وكان غير ثقة يروي المناكير عن الأثبات.
حدثنا محمد بن أحمد بن رزق إملاء حدثنا عثمان بن أحمد الدقاق حدثنا إسحاق بن إبراهيم بن سنين حدثنا عمر بن إبراهيم بن خالد حدثنا مرحوم بن أرطبان بن عم عبد الله بن عون حدثنا عاصم الأحول عن زيد بن ثابت قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " أول من يعطى كتابه بيمينه من هذه الأمة عمر بن الخطاب وله شعاع كشعاع الشمس " قيل: فأين أبو بكر؟ قال: " تزفه الملائكة إلى الجنات " .
أخبرنا البرقاني قال: قرأت على محمد بن عمر بن بهتة حدثكم أحمد بن محمد بن سعيد قال: عمر بن إبراهيم ضعيف.
عمر بن زرارة أبو حفص الحدثي: قدم بغداد وحدث بها عن شريك بن عبد الله وأبو المليح الرقي ومسروح بن عبد الرحمن والمسيب بن شريك وعيسى بن يونس وأبي معاوية ومحمد بن سلمة الحراني روى عنه أبو القاسم البغوي.
أخبرنا أبو عبد الله الحسين بن محمد بن الحسن بن بيان المكبر أخبرنا أبو العباس عبد الله بن موسى بن إسحاق الهاشمي حدثنا عبد الله بن محمد بن عبد العزيز حدثنا أبو حفص عمر بن زرارة الطرسوسي في سنة ثمان وعشرين ومائتين حدثنا عيسى بن يونس عن موسى بن عبيدة عن محمد بن ثابت عن أبي هريرة قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " من قال لأخيه جزاك الله خيرا فقد أبلغ في الثناء " .
أخبرنا أبو نعيم الحافظ أخبرنا محمد بن عبد الله النيسابوري في كتابه قال: سمعت أحمد بن سهل الفقيه ببخارى يقول: سمعت صالح بن محمد البغدادي أبا علي وسئل لما لقبت بجزرة؟ قال: قدم عمر بن زرارة الحدثي بغداد واجتمع عليه خلق عظيم فلما كان عند الفراغ من المجلس سئلت: من أين سمعت؟ فقلت: من حديث الجزرة فبقيت علي.
أخبرني محمد بن علي المقرئ أخبرنا أبو مسلم بن مهران أخبرنا عبد المؤمن بن خلف النسفي قال: سمعت أبا علي صالح بن محمد يقول: عمر بن زرارة الحدثي ببغداد هو شيخ مغفل وذكر قصة.
أخبرنا البرقاني قال: سمعت أبا الحسن الدارقطني يقول: عمر بن زرارة الحدثي ثقة من مدينة في الثغر يقال لها الحدث فأما عمرو بن زرارة فهو نيسابوري ثقة أيضا قال: البرقاني يحدث عنهما ابن منيع.
قلت: وأخطأ في ذلك إنما ابن منيع يروي عن عمر ولا يروي عن عمرو شيئا.
عمر بن الفرج أبو عون الهاشمي البغدادي: حدث عن هشيم بن بشير روى عنه أبو جعفر مطين الكوفي في معجم شيوخه.
عمر بن إسماعيل بن مجالد بن سعيد الهمذاني: كوفي الأصل حدث عن أبيه وعن يحيى بن سعيد وأخيه محمد بن سعيد الأمويين ومحمد بن فضيل بن غزوان وأبي معاوية ومسعدة بن صدقة روى عنه الحسن بن علي المعمري وعبد الله ابن محمد بن ناجية وأبو بكر بن أبي الدنيا وعبد الله بن إسحاق المدائني وأحمد بن الحسن بن هارون الصباحي وأبو العباس بن سابور الدقاق ومحمد بن جرير الطبري وأبو حامد الحضرمي ومحمد بن إسماعيل البصلاني وغيرهم.
أخبرني أحمد بن عمر بن علي القاضي بدرزنجان أخبرنا أحمد بن علي بن محمد بن الجهم الكاتب حدثنا محمد بن جرير الطبري قال: حدثني عمر بن إسماعيل بن مجالد حدثنا ابن فضيل. وأخبرنا محمد بن علي بن الفتح أخبرنا علي بن عمر الدارقطني حدثنا أبو حامد الحضرمي حدثنا عمر بن إسماعيل بن مجالد قال الدارقطني وحدثنا محمد بن أحمد بن أسد الهروي حدثنا السري ابن عاصم قالا: حدثنا محمد بن فضيل عن ابن جريج عن عطاء عن أبي الدرداء عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: " رأيت ليلة أسري بي في العرش فريدة خضراء مكتوب فيها بنور أبيض لا إله إلا الله محمد رسول الله أبو بكر الصديق زاد الطبري عمر الفاروق " .

(5/114)


واللفظ لحديث الدارقطني وقال تفرد به ابن فضيل عن ابن جريج لا أعلم حدث به غير هذين. أخبرنا علي بن أبي علي المعدل وعبيد الله بن محمد بن عبيد الله النجار قالا: حدثنا محمد بن المظفر حدثنا أحمد بن عبيد الله بن سابور حدثنا عثمان بن إسماعيل بن مجالد حدثنا أبو معاوية الضرير عن الأعمش عن مجاهد عن ابن عباس قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " أنا مدينة الحكمة وعلي بابها فمن أراد الحكمة فليأت الباب " .
أخبرنا الحسن بن أبي بكر أخبرنا محمد بن الحسن بن مقسم المقرئ قال: قال أبو الحسن إدريس ابن عبد الكريم وسألته يعني يحيى بن معين عن المجالدي فقال: كذاب.
أخبرنا الجوهري أخبرنا محمد بن العباس حدثنا محمد بن القاسم الكوكبي حدثنا إبراهيم بن الجنيد قال: سمعت يحيى بن معين وسئل عن عمر بن إسماعيل بن مجالد بن سعيد فقال: كذاب يحدث أيضا بحديث أبي معاوية عن الأعمش عن مجاهد عن ابن عباس عن النبي صلى الله عليه وسلم: " أنا مدينة العلم وعلي بابها " وهذا كذب ليس له أصل.
أخبرني محمد بن أحمد بن يعقوب أخبرنا محمد بن نعيم الضبي قال: سمعت أحمد بن محمد العنزي يقول: سمعت يحيى بن أحمد بن زياد يقول: سألت يحيى بن معين عن حديث أبي معاوية عن الأعمش عن مجاهد عن ابن عباس: " أنا مدينة العلم " فأنكره جدا.
أخبرنا البرقاني حدثنا يعقوب بن موسى الأردبيلي حدثنا أحمد بن طاهر بن النجم حدثنا سعيد بن عمرو قال: قال أبو زرعة حديث أبي معاوية عن الأعمش عن مجاهد عن ابن عباس: " أنا مدينة الحكمة وعلي بابها " كم من خلق قد افتضحوا فيه ثم قال لي أبو زرعة: أتينا شيخا ببغداد يقال له عمر بن إسماعيل بن مجالد فأخرج إلينا كراسة لأبيه فيها أحاديث جياد عن مجالد وبيان الناس فكنا نكتب إلى العصر فيقرأ علينا فلما أردنا أن نقوم قال: حدثنا أبو معاوية عن الأعمش بهذا الحديث فقلت له: ولا كل هذا بمرة فأتيت يحيى بن معين فذكرت ذلك له فقال: قل له يا عدو الله إنما كتبت أنت عن أبي معاوية ببغداد فمتى روى هو هذا الحديث ببغداد؟ أخبرنا البرقاني قال: أخبرنا أحمد بن سعيد بن سعد حدثنا عبد الكريم بن أحمد بن شعيب النسائي قال: حدثنا أبي قال: عمر بن إسماعيل بن مجالد ليس بثقة متروك الحديث.
أخبرني الأزهري قال: سئل أبو الحسن الدارقطني عن عمر بن إسماعيل بن مجالد؟ فقال: ضعيف.
عمر بن الصياح بن عمر بن علي أبو حفص البغدادي: نزل الرقة وحدث بها عن سفيان بن عيينة روى عنه الحسين بن عبد الله القطان الرقي.
أخبرنا الأزهري والحسن بن محمد بن عمر النرسي قالا: أخبرنا محمد بن عبد الله بن القاسم الدهان حدثنا أبو علي محمد بن سعيد الحراني قال: عمر بن الصياح بن عمر بن علي البغدادي كنيته أبو حفص مات بالرقة سنة سبع وثلاثين ومائتين.
عمر بن أبي الحارث أبو حفص السعدي البخاري: واسم أبي الحارث خنجة بن عامر سكن عمر البصرة وقدم بغداد وحدث بها عن معلى بن أسد العمي وعمر بن عبد الوهاب الرياحي ومحمد بن عمرو بن عباد بن جبلة بن أبي رواد ومحمود ابن عبد الله النميري روى عنه أبو بكر بن أبي الدنيا ومحمد بن حريث البخاري وسعدان بن عبيد الله التستري.
أخبرنا علي بن محمد بن عبد الله المعدل أخبرنا الحسين بن صفوان البرذعي حدثنا عبد الله بن محمد بن أبي الدنيا حدثني عمر بن أبي الحارث البخاري حدثنا محمد بن عمرو بن جبلة بن أبي رواد حدثنا محمد بن مروان قال: كان عطاء الأزرق إذا لقينا قال: جعل الله الهم منا ومنكم للآخرة.
أخبرني أبو الوليد الحسن بن محمد الدربندي أخبرنا محمد بن أحمد بن محمد بن سليمان الحافظ ببخارى أخبرنا خلف بن محمد حدثنا محمد بن حامد بن حفص البيكندي حدثنا سعدان بن عبيد الله التستري أخبرنا أبو حفص عمر بن الحارث البخاري سكن البصرة ومات ببغداد في سنة خمسين ومائتين.
عمر بن محمد بن الحسن بن الزبير أبو حفص الأسدي يعرف بابن التل:

(5/115)


كوفي قدم بغداد وحدث بها عن أبيه وروى عنه محمد بن إسماعيل البخاري في صحيحه وأبو حاتم الرازي وإبراهيم الحربي وموسى بن إسحاق الأنصاري ومحمد بن إسحاق بن خزيمة والحسن بن عليل العنزي وعبد الله بن إسحاق المدائني وعلي بن العباس المقانعي ويحيى بن محمد بن صاعد ومحمد بن هارون بن المجدر والقاضي المحاملي وأخوه أبو عبيد وغيرهم. أخبرني حمدان بن سليمان الطحان حدثنا محمد بن عبد الرحمن الذهبي حدثنا يحيى بن محمد بن صاعد حدثنا عمر بن محمد بن الحسن الأسدي الكوفي ببغداد حدثنا أبي حدثنا قيس عن الأغر بن الصباح بن أبي نضرة عن سعيد بن المسيب عن ابن عباس قال: قبض رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو ابن ثلاث وستين سنة وأبو بكر وهو ابن ثلاث وستين سنة وعمر وهو ابن خمس وستين.
أخبرنا البرقاني حدثنا يعقوب بن موسى الأردبيلي حدثنا أحمد بن طاهر بن النجم حدثنا سعيد بن عمرو قال: قال لي أبو حاتم يعني محمد بن إدريس: كان ابن التل يعني عمر بن محمد بن الحسن يصحف فيقول: معاذ بن خيل وحجاج بن قراقصة وعلقمة بن مرتد فقلت له: أبوك لم يسلمك إلى الكتاب؟ فقال: كان لنا ضبنة شغلتنا عن الحديث.
أخبرنا البرقاني أخبرنا علي بن عمر الحافظ حدثنا الحسن بن رشيق حدثنا عبد الكريم بن أحمد ابن شعيب النسائي عن أبيه.
ثم أخبرنا الصوري أخبرنا الخصيب بن عبد الله القاضي قال: ناولني عبد الكريم وكتب لي بخطه قال: سمعت أبي يقول: عمر بن محمد بن التل كوفي صدوق.
أخبرنا البرقاني قال: قلت لأبي الحسن الدارقطني روى المقانعي عن عمر بن محمد بن الحسن عن أبيه قال: لا بأس بهما.
أخبرنا ابن الفضل أخبرنا علي بن إبراهيم المستملي حدثنا أبو أحمد بن فارس حدثنا البخاري قال: عمر بن محمد بن الحسن الأسدي الكوفي مات في شوال سنة خمسين ومائتين.
عمر بن عبد العزيز الضرير: جليس بشر بن الحارث حدث عنه بشر بن موسى الأسدي.
أخبرنا عبد الله بن يحيى السكري حدثنا محمد بن أحمد بن الحسن الصواف حدثنا بشر بن موسى إملاء حدثني عمر بن عبد العزيز الضرير جليس كان لبشر قال: سمعت بشر بن الحارث يقول: حدثنا يحيى بن يمان عن سفيان عن حبيب بن أبي عمر قال: إذا ختم الرجل القرآن قبل الملك بين عينيه قال: فحدثت به أبا عبد الله أحمد بن محمد بن حنبل فاستحسنه وقال: لعل هذا من مخبآت سفيان.
عمر بن نصر أبو حفص الأنصاري النهرواني: روى عنه شبابة بن سوار ويزيد بن هارون وعبد الوهاب بن عطاء وحدث عنه محمد بن إسحاق السراج النيسابوري وذكره عبد الرحمن بن أبي حاتم وقال: كتبت عنه بالنهروان وهو صدوق.
عمر بن شبة بن عبيدة بن زيد أبو زيد النميري البصري: قدم بغداد وحدث بها عن محمد بن جعفر غندر وعبد الوهاب الثقفي ومحمد بن أبي عدي ويحيى ابن سعيد القطان وعبد الرحمن بن مهدي وأبي زكريا يحيى بن محمد بن قيس وعلي بن عاصم ويزيد بن هارون ومؤمل بن إسماعيل وعمر بن شبيب المسلي وأبي أسامة وحسين الجعفي وأبي بدر السكوني ومعاوية بن هشام وعبد الوهاب بن عطاء وأبي عاصم الشيباني وغيرهم روى عنه أبو بكر بن أبي الدنيا وأبو شعيب الحراني وأبو قاسم البغوي ويحيى بن صاعد وإسماعيل بن العباس الوراق ومحمد بن زكريا الدقاق والقاضي المحاملي ومحمد بن مخلد ومحمد بن أحمد الأثرم في آخرين وكان ثقة عالما بالسير وأيام الناس وله تصانيف كثيرة وكان قد نزل بسر من رأى في آخر عمره وبها توفي وذكر عمر أن اسم أبيه زيد ولقبه شبة قال: وإنما لقب شبة لأن أمه كانت ترقصه وتقول:
يا بأبي وشبا ... وعاش حتى دبا
شيخا كبيرا خبا أخبرنا أبو عمر عبد الواحد بن محمد بن عبد الله بن مهدي أخبرنا محمد بن مخلد العطار حدثنا عمر بن شبة حدثنا مسعود بن واصل عن نهاس بن قهم عن قتادة عن سعيد بن المسيب عن أبي هريرة ذكر أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: " ما من أيام الدنيا أحب إلى الله أن يتعبد له فيها من أيام العشر وإن صيام يوم فيها يعدل صيام سنة وليلة فيها بليلة القدر " .
أخبرنا القاضي أبو عمر القاسم بن جعفر بن عبد الواحد الهاشمي بالبصرة حدثنا محمد بن أحمد الأثرم حدثنا عمر بن شبة حدثنا يحيى بن سعيد حدثنا سفيان حدثني أبو إسحاق عن أبي الأحوص عن عبد الله قال: حد الصلاة التكبير وانقضاؤها التسليم.

(5/116)


أخبرنا أحمد بن علي بن الحسن التوزي أخبرنا يوسف بن عمر القواس حدثنا محمد بن سهل الكاتب حدثنا أبو زيد يعني عمر بن شبة قال: قدم وكيع بن الجراح عبادان فمنعت من الخروج إليه لحداثتي فرأيته في النوم يتوضأ على شاطئ دجلة من كوز فقلت: يا أبا سفيان حدثني بحديث فقال: حدثنا إسماعيل عن قيس قال: قال عبد الله كان خير المشركين إسلاما للمسلمين عمر قال أبو زيد فحفظته في النوم.
أخبرنا الحسن بن أبي بكر أخبرنا أبو جعفر عبد الله بن إسماعيل بن إبراهيم بن عيسى الهاشمي قال: أنشدني أبو جعفر أحمد بن إسحاق بن البهلول القاضي التنوخي قال: كنا نمضي إلى عمر ابن شبة ويجيء إلينا ثم صرنا نزوره ولا يزورنا فعاتبته فأنشأ يقول:
أشد من نفسي وما تشتد ... وقد مضت ثمانون لي تعد
أيام تترى وليال بعد ... كأن أيام الحياة تعدو
أخبرنا العتيقي حدثنا محمد بن العباس حدثنا محمد بن عبيد الله الكاتب حدثنا أبو محمد الأنباري حدثني أبو علي العنزي قال: امتحن عمر بن شبة بسر من رأى بحضرتي فقال: القرآن كلام الله ليس بمخلوق فقالوا له: فتقول من وقف فهو كافر فقال: لا أكفر أحدا فقالوا له: أنت كافر ومزقوا كتبه فلزم بيته وحلف أن لا يحدث شهرا وكان ذلك حدثان قدومه من بغداد بعد الفتنة فكنت ألزمه أكتب عنه وما امتنع مني من جميع ما أسأله فأنشدني قصيدة له أنشدها في محنته:
لما رأيت العلم ولى ودثر ... وقام بالجهل خطيب فهمر
لزمت بيتي معلنا ومستتر ... مخاطبا خير الورى لمن غبر
أعني النبي المصطفى على البشر ... والثاني الصديق والتالي عمر
ومن أردت من مصابيح زهر ... مثل النجوم قد أطافت بالقمر
فأنا فيهم في رياض وغدر ... وفي عظات جمة وفي عبر
فإن أردت عالمين بالخبر ... رواة أشعار قديمات غرر
ومن أحاديث الملوك والسمر ... فهم حوالي كنوز في الزبر
آخذ من هذا وهذا وأذر ... أحوي الذي يصفو وأرمي ما كدر
فذاك أولى من مقامات الحمر ... من الطغام والرعاع والنشر
أهواءهم شتى المجال والصدر ... مختلفين في القرآن والقدر
إن خولفوا قالوا تردى وكفر ... وكان أصحاب الحديث والأثر
أحجم قوم عن سباب وهتر ... فأصبحوا فوضى الشهادات الكبر
بالكفر سحا مثل تسكاب المطر ... فالحمد لله العلي المقتدر
حمد مقر لا بشيء يعتذر ... لا بل بتقصير وتفريط مقر
حدثني الحسن بن محمد الخلال عن أبي الحسن الدارقطني قال: عمر بن شبة أبو زيد النميري ثقة.
أخبرنا محمد بن عبد الواحد حدثنا محمد بن العباس قال: قرئ على ابن المنادي وأنا أسمع أن عمر بن شبة مات بسر من رأى وذلك يوم الإثنين لخمس بقين من جمادى الآخرة سنة اثنتين وستين ومائتين وكان قد جاوز التسعين.
قرأت على الحسن بن أبي بكر عن أحمد بن كامل القاضي قال: حدثني محمد بن موسى بن حماد البربري قال: مولد أبي زيد عمر بن شبة يوم الأحد أول يوم من رجب سنة ثلاث وسبعين ومائة ومات يوم الخميس لأربع بقين من جمادى الآخرة سنة اثنتين وستين ومائتين فكمل له تسع وثمانين سنة إلا أربعة أيام.
عمر بن منصور بن نصر أبو حفص الكاتب: وهو ابن بنت مخة أخت بشر بن الحارث روى عن بشر حكايات حدث عنه عبد الله بن أحمد بن حنبل ومحمد بن المثني السمسار وجعفر بن محمد الصندلي.
أخبرنا الجوهري حدثنا محمد بن العباس حدثنا جعفر الصندلي أخبرنا أبو حفص عمر بن منصور بن نصر الكاتب وهو ابن أخت بشر وهو صلى على بشر قال: سمعت بشرا يقول: قد جمعت مسائل سفيان الثوري وكان عنده قوم جلوس من أصحابه فقال: هو ذا أدير نفسي على أن أقرأ عليكم هذه المسائل فما أرى نفسي أهلا للحديث.
عمر بن صالح بن عيسى المدائني: حدث عن عبد الرحمن بن عبد العزيز بن صادر ومحمد بن عثمان القصباني روى عنه أبو أحمد محمد بن محمد المطرز وأبو العباس بن عقدة.

(5/117)


أخبرنا عثمان بن محمد بن يوسف العلاف أخبرنا محمد بن عبد الله الشافعي حدثنا أبو أحمد المطرز حدثنا عمر بن صالح بن عيسى المدائني حدثنا عبد الرحمن بن عبد العزيز بن صادرا أخبرنا بشر بن المفضل حدثنا عبد الله بن شبرمة عن أبي زرعة بن عمرو بن جرير عن أبي هريرة قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " خلق الله الخلق فكتب آجالهم وأعمالهم وأرزاقهم " .
عمر بن سليمان أبو حفص المؤدب: رأى بشر بن الحارث وحدث عن يحيى بن عثمان الحربي وعن أبي حفص بن أخت بشر بن الحارث روى عنه محمد بن مخلد في أخبار بشر.
عمر بن مدرك أبو حفص القاص الرازي ويقال: البلخي: وأراه بلخيا سكن الري وقدم بغداد وحدث بها عن مكي بن إبراهيم وعصام بن يوسف البلخيين وعبد الله بن مسلمة القعنبي وأبي سلمة التبوذكي ومسلم بن إبراهيم وأبي عمر الحوضي وعمرو ابن مرزوق وسعيد بن منصور وعمرو بن عون وأحمد بن يونس والهيثم بن خارجة روى عنه موسى بن هارون الحافظ ومحمد بن محمد الباغندي وحبشون بن موسى الخلال وأبو ذر القاسم ابن داود الكاتب ومحمد بن مخلد وحمزة بن القاسم الهاشمي وأبو على الصفار وغيرهم.
أخبرنا أبو عمر بن مهدي أخبرنا محمد بن مخلد حدثنا عمر بن مدرك حدثنا عصام بن يوسف حدثنا مبارك ابن فضالة عن عبيد الله بن عمر عن نافع عن بن عمر أن رسول الله صلى الله عليه وسلم نهى أن تستقبل الأجلاب حتى يهبط بها السوق.
أخبرنا علي بن محمد بن عبد الله المعدل أخبرنا إسماعيل بن محمد الصفار حدثنا عمر بن مدرك الرازي حدثنا مكي بن إبراهيم عن موسى بن عبيدة بن يزيد الرقاشي عن أنس بن مالك عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: " ما من مؤمن إلا وله في السماء بابان باب يخرج منه رزقه وباب يدخل منه كلامه وعمله فإذا مات فقداه وبكيا عليه وتلا هذه الآية: " فما بكت عليهم السماوات والأرض وما كانوا منظرين " ثم ذكر أنهم لم يكونوا يعملون على الأرض عملا صالحا فتبكي عليهم ولم يكن يصعد إلى السماء من كلامهم ولا مر عليها كلام طيب ولا عمل صالح فتفقدهم فتبكي عليهم.
أخبرنا أبو منصور محمد بن عيسى البزاز بهمذان حدثنا أبو الفضل صالح بن أحمد الحافظ حدثنا الحسين بن علي الزعفراني حدثنا عبد الرحمن بن محمد حدثنا علي بن الجنيد قال: سمعت يحيى ابن معين يقول: أبو حفص الرازي كذاب.
قال عبد الرحمن: وسمعت أبي يقول: سمعت أبا حفص القاص يقول في قصصه: حدثنا أبو المغيرة ولم يدركه قال: وسمعت أبا يحيى جعفر بن محمد الزعفراني يقول: سمعت أبا حفص عمر بن مدرك القاص يقول في قصصه في دار مقاتل حدثنا أبو إسحاق الطالقاني حدثنا بن المبارك عن عمرو بن ثابت عن أبيه عن سعيد بن جبير عن ابن عباس: " إن الأبرار يشربون من كأس كان مزاجها كافورا " في قصة طويلة فكتبته ثم أتيته من الغد فدفعته إليه فقال: من يروي هذا؟ ما أحسنه! ما طن على أذني ممن يفيدني فاستحبيت أن أقول له أنت حدثتنيه أمس.
حدثني عبد العزيز بن أحمد الكتاني أخبرنا مكي بن محمد بن الغمر المؤدب أخبرنا أبو سليمان محمد بن عبد الله بن أحمد بن زبر قال: سنة سبعين قال أبي: فيها مات عمر بن مدرك الرازي.
عمر بن سهل أبو حفص البغدادي: نزل الثغر وحدث عن زيد بن الحباب وغيره روى عنه محمد بن أبي مهزول ذكر ذلك محمد بن إسحاق بن منده الأصبهاني في كتاب " الأسماء والكنى " .
عمر بن ياسر بن الياس أبو حفص العطار: حدث عن بشر بن الحارث روى عنه جعفر الصندلي.
عمر بن محمد بن الحكم وقيل: عبد الحكم أبو حفص يعرف بالنسائي: حدث عن خليفة بن خياط وهشام بن عمار وعبدة بن عبد الرحيم المروزي ومحمد بن قدامة الرازي وأحمد بن إبراهيم الدورقي وأبي عمير بن النحاس الرملي وعبد الله بن خبيق الأنطاكي ومحمد بن مسعود العجمي وحميد بن الربيع وكان صاحب أخبار وحكايات وأشعار روى عنه أبو العباس بن مسروق الطوسي وعبد الله بن محمد العطشي ومحمد بن مخلد وأبو عبد الله الحكيمي. أخبرني الجوهري أخبرنا علي بن عمر الحافظ حدثنا محمد بن مخلد حدثنا عمر بن محمد بن الحكم النسائي حدثنا علي بن الحسن الكلبي حدثنا يحيى بن ضريس حدثنا مالك بن مغول عن عون بن أبي جحيفة عن علي قال: قال لي رسول الله صلى الله عليه وسلم: " سألت الله أن يقدمك ثلاثا فأبى علي إلا تقديم أبي بكر " .

(5/118)


عمر بن محمد أبو حفص المعروف بالشطوي: حدث عن سعيد بن زيد الجمال وعبد الله بن صالح العجلي روى عنه عبد الله بن محمد بن سعيد الجمال ومحمد بن مخلد وأبو بكر الشافعي.
أخبرنا أبو الحسن أحمد بن محمد بن أحمد بن الصلت الأهوازي أخبرنا محمد بن مخلد حدثنا عمر بن محمد الشطوي قال: حدثنا أسيد بن زيد حدثنا يحيى بن سلمة بن كهيل عن مجالد عن عطية عن أبي سعيد قال: إن الله تعالى خلق جنة عدن من ياقوتة حمراء ثم قال لها تزيني فتزينت ثم قال لها تكلمي فقال طوبى لمن رضيت عنه فأطبقها وعلقها بالعرش فلم يدخلها بعد إلا الله لا إله غيره يدخلها كل سحر فذلك برد السحر.
أخبرنا محمد بن عبد الواحد حدثنا محمد بن العباس قال: قرئ على ابن المنادي وأنا أسمع قال: ومات بمدينتنا عمر بن محمد الشطوي من الكرخ في ربيع الأول سنة تسع وسبعين.
عمر بن موسى أبو حفص الجلا: روى عن بشر بن الحارث أحاديث مسندة وحكايات حدث عنه أبو الحسين بن الأشناني القاضي. أخبرنا أبو الفتح محمد بن الحسين العطار حدثنا عبيد الله بن محمد بن إسحاق الكعبي حدثنا عمر ابن الحسن الأشناني حدثنا عمر بن موسى أبو حفص الجلا قال: سمعت بشر بن الحارث يقول: حدثنا عيسى بن يونس عن الأوزاعي عن حسان بن عطية عن حذيفة بن اليمان قال: كان الناس يسألون رسول الله صلى الله عليه وسلم عن الخير وكنت أسأله عن الشر مخافة أن يدركني.
عمر بن موسى بن فيروز أبو حفص المخرمي ويعرف بالتوزي: حدث عن عفان بن مسلم وعاصم بن علي وبشر بن الحارث ونعيم بن حماد روى عنه محمد بن مخلد وأبو بكر الشافعي وعمر بن سلم الختلي.
أخبرنا الحسين بن شجاع الصوفي أخبرنا عمر بن جعفر بن محمد بن سلم الختلي حدثنا أبو حفص عمر بن فيروز حدثنا عفان حدثنا عبد الصمد يعني بن كيسان عن حماد بن سلمة عن قتادة عن عكرمة عن ابن عباس عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: " رأيت ربي تعالى في صورة شاب أمرد عليه حلة حمراء " .
قال عفان فسمعت حماد بن سلمة سئل عن هذا الحديث فقال: دعوه حدثني به قتادة وما في البيت غيري وغير آخر.
أخبرنا علي بن محمد السمسار أخبرنا عبد الله بن عثمان الصفار حدثنا ابن قانع: أن عمر بن موسى التوزي المخرمي مات في سنة أربع وثمانين ومائتين.
عمر بن ياسين بن الجراح بن عمر أبو حفص: حدث عن أبي الصلت عبد السلام بن صالح الهروي وعبيد الله بن رماحس الرملي روى عنه محمد بن مخلد الدوري وأحمد بن كامل القاضي.
قرأت في كتاب ابن مخلد بخطه: سنة خمس وثمانين ومائتين فيها مات عمر بن ياسين بن الجراح يوم جمعة في جمادى الآخرة.
عمر بن إبراهيم أبو بكر الحافظ المعروف بأبي الآذان: كان يسكن سر من رأى وحدث بها عن محمد بن حاتم الزمي وأحمد بن إبراهيم القطيعي وعبد الله بن محمد بن المسور الزهري ويحيى بن حكيم المقوم وإسماعيل بن مسعود الجحدري وعصام ابن الحكم العكبري وسليمان بن عبد الخالق وأبي موسى محمد بن المثنى ومحمد بن علي بن خلف العطار وغيرهم. روى عنه أبو الحسين بن المنادي وعبد الله بن إسحاق البغوي وعبد الباقي بن قانع ومظفر بن يحيى الشرابي وكان ثقة.
أخبرنا عبد الملك بن محمد بن عبد الله الواعظ أخبرنا عبد الباقي بن قانع حدثنا أبو بكر عمر بن إبراهيم أخبرنا سليمان بن عبد الخالق حدثنا أبو شيخ عبد الله بن مروان حدثنا مخلد بن يزيد حدثنا سفيان عن عبد الله بن عيسى عن زبيد عن عبد الرحمن بن أبي ليلى عن عمر قال: صلاة الجمعة ركعتان وصلاة السفر ركعتان وصلاة العيدين ركعتان تمام غير قصر على لسان نبيكم صلى الله عليه وسلم.
أخبرنا البرقاني حدثني أبو بكر الإسماعيلي في حديث لأبي الآذان قال الإسماعيلي: هو بغدادي وأثنى عليه جدا قال الإسماعيلي: يحكى أنه طالت خصومة بينه وبين يهودي أو غيره فقال له: أدخل يدك في النار وأنا كذلك فمن كان محقا لم تحترق يده فذكر أن يده لم تحترق واحترقت يد اليهودي.
أخبرنا محمد بن عبد الواحد حدثنا محمد بن العباس قال: قرئ على ابن المنادي وأنا أسمع قال: أبو بكر عمر بن إبراهيم الحافظ المعروف بأبي الآذان توفي بسر من رأى في المحرم سنة تسعين.
أخبرنا السمسار أخبرنا الصفار حدثنا ابن قانع: أن عمر بن إبراهيم الحافظ مات بسر من رأى في سنة تسعين ومائتين وله ثلاث وستون سنة.

(5/119)


عمر بن محمد بن عبد الملك بن أبان بن أبي حمزة الكاتب المعروف بابن الزيات: وهو أخو هارون حدث عن علي بن محمد النوفلي وعن أبي زيد عمر بن شبة النميري روى عنه محمد بن عبد الملك التاريخي.
عمر بن الوليد بن أبان الكرابيسي: حدث عن القاسم بن عيسى الواسطي ومحمد بن إبراهيم بن العلاء الشامي ومحمد بن المغيرة الشامي ومحمد بن المغيرة الشهرزوري روى عنه علي بن أحمد بن نقيش السامري وسعيد بن يعقوب العطار وعبد الله بن إسحاق البغوي وعبد الباقي بن قانع.
أخبرنا الحسن بن أبي بكر أخبرنا عبد الباقي بن قانع حدثنا عمر بن الوليد بن أبان الكرابيسي حدثنا القاسم بن عيسى الواسطي حدثنا هشيم عن إسماعيل عن سالم عن أبي إدريس عن علي قال: مما عهد إلى النبي صلى الله عليه وسلم أن الأمة ستغدر بك من بعدي.
عمر بن داود بن سعدان أبو حفص النيسابوري: قدم بغداد وحدث بها عن محمد بن يزيد السلمي روى عنه محمد بن مخلد.
عمر بن حفص أبو بكر السدوسي: سمع عاصم بن علي وكامل بن طلحة وأبا بلال الأشعري وسالم بن المغيرة الأزدي روى عنه أبو محمد يحيى محمد بن صاعد وأبو عمرو بن السماك وجعفر الخلدي وأبو بكر الشافعي وحبيب القزاز وغيرهم وكان ثقة.
وذكر حبيب بن الحسن: أنه عمر بن حفص بن عمر بن يزيد بن غالب بن عبد الرحمن بن ربيعة بن سليم بن جبلة بن قيس بن عمرو بن سدوس بن شيبان بن ذهل بن ثعلبة بن عكابة بن صعب بن علي بن بكر بن وائل بن قاسط بن هنب بن أفصي بن دهمي بن جديلة بن أسد بن ربيعة بن نزار بن معد بن عدنان.
أخبرنا محمد بن أحمد بن رزق أخبرنا إسماعيل بن علي الخطبي قال: مات أبو بكر السدوسي عمر بن حفص في صفر سنة ثلاث وتسعين.
عمر بن يعقوب بن يحيى أبو حفص الرقي: قدم بغداد وحدث بها عن سليمان بن عمر الأقطع وعلي بن جميل الرقيين روى عنه محمد بن مخلد ومحمد بن عثمان بن ثابت الصيدلاني.
أخبرنا محمد بن الحسين بن محمد المتوثي أخبرنا محمد بن عثمان بن ثابت الصيدلاني.
أخبرنا أبو حفص عمر بن يعقوب الرقي قراءة قال: حدثني علي بن جميل الرقي حدثنا هارون ابن حيان الرقي عن محمد بن المنكدر عن جابر قال: قال النبي صلى الله عليه وسلم: " من قتل دون ماله فهو شهيد " .
أخبرني أحمد بن سليمان بن علي المقرئ أخبرنا محمد بن عبد الله الدهان حدثنا محمد بن مخلد حدثنا أبو حفص عمر بن يعقوب بن يحيى الرقي قرب مسجد ابن رغبان.
عمر بن أحمد بن بشر بن السري أبو الحسين المعروف بابن السني: سكن أصبهان وحدث بها عن أحمد بن عبدة الضبي وعبد الحميد بن بيان السكري ومحمد بن عبد الملك بن أبي الشوارب ومحمد بن عبد الأعلى الصنعاني وهارون بن سعيد الأيلي ومحمد بن هاشم البعلبكي ومحمد بن مرداس البصري وجعفر بن مسافر التنيسي ويعقوب الدورقي وأبي هشام الرفاعي وأبي يحيى محمد بن سعيد العطار وإسحاق بن سيار النصيبي وغيرهم روى عنه أحمد بن جعفر بن معبد وعامة الأصبهانيين أحاديث مستقيمة.
أخبرنا أبو سعد الحسن بن محمد بن عبد الله بن حسنويه الكاتب بأصبهان حدثنا أحمد بن جعفر ابن أحمد بن سعيد السمسار حدثنا أبو الحسين عمر بن أحمد السني البغدادي حدثنا عبد الحميد بن بيان السكري حدثنا عبيد بن واقد عن محمد بن عيسى الهذلي عن محمد بن المنكدر عن جابر بن عبد الله عن ابن عمر قال: فقد عمر بن الخطاب الجراد فأرسل راكبا يضرب إلى الشام وراكبا يضرب إلى اليمن وراكبا يضرب إلى العراق يسأل هل رؤي من الجراد شيء؟ فأتاه الراكب الذي من قبل اليمن بكف من جراد فألقاه بين يديه فلما رآه عمر كبر ثلاثا ثم قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: " خلق الله ألف أمة فستمائة في البحر وأربعمائة في البر وأول هذه الأمة هلاكا الجراد فإذا هلك الجراد تتابعت الأمم مثل سلك النظام إذا قطع " .
سمعت أبا نعيم الحافظ يقول: عمر بن أحمد بن بشر بن السري البغدادي يعرف بابن السني قدم أصبهان سنة ست وتسعين ومائتين.
عمر بن محمد بن عمرويه المخرمي: حدث عن أحمد بن بديل الكوفي روى عنه أبو القاسم الطبراني.

(5/120)


أخبرنا أبو الفرج محمد بن عبد الله بن شهريار الأصبهاني أخبرنا سليمان بن أحمد بن أيوب الطبراني حدثنا عمر بن محمد بن عمرويه المخرمي البغدادي حدثنا أحمد بن بديل القاضي أخبرنا يحيى بن عيسى الرملي عن الأعمش عن زيد بن وهب قال: سمعت عثمان بن عفان يقول: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: " تقتل عمارا الفئة الباغية " .
قال سليمان: لم يروه عن الأعمش إلا يحيى بن عيسى.
عمر بن يوسف بن الضحاك بن أبان بن زياد أبو حفص المخرمي: وهو أخو أحمد بن يوسف حدث عن الحسن بن محمد بن الصباح الزعفراني والحسين بن شداد المخرمي روى عنه بن مالك القطيعي وأبو بكر الإسماعيلي الجرجاني.
أخبرنا بشرى بن عبد الله الرومي أخبرنا أحمد بن جعفر بن حمدان حدثنا عمر بن يوسف بن الضحاك المخرمي في سنة خمس وثمانين ومائتين حدثنا الحسين بن شداد المخرمي حدثنا الحسن ابن بشر حدثنا قيس عن ليث عن محمد بن الأشعث عن ابن الحنفية عن علي بن أبي طالب قال: قال لي رسول الله صلى الله عليه وسلم: " يولد لك ابن قد نحلته اسمي وكنيتي " .
عمر بن أيوب بن إسماعيل بن مالك أبو حفص السقطي: سمع بشر بن الوليد ومحمد بن بكار بن الريان وأبا معمر القطيعي وعبد الأعلى بن حماد ومحمد ابن الصباح الجرجرائي وعبيد الله القواريري والربيع بن ثعلب ومنصور بن أبي مزاحم وسريج ابن يونس ومحمود بن غيلان ومحمد بن عباد بن موسى وداود بن رشيد وعثمان بن أبي شيبة ويحيى بن عثمان الحربي وإسحاق بن أبي إسرائيل روى عنه إسماعيل بن علي الخطبي وعبد الخالق بن أبي روبا وأحمد بن سندي الحداد وأبو علي بن الصواف وعلي بن محمد بن المعلى الشونيزي وعبد العزيز بن جعفر الخرقي وعلي بن محمد بن لؤلؤ ومحمد بن خلف بن جيان وغيرهم وكان ثقة.
أخبرنا القاضي أبو الحسن علي بن عبد الله بن إبراهيم الهاشمي حدثنا عبد العزيز بن محمد بن إبراهيم بن الواثق بالله قال: كان عمر بن أيوب السقطي شيخا صالحا.
حدثني علي بن محمد بن نصر الدينوري قال: سمعت حمزة بن يوسف السهمي يقول: سألت الدارقطني عن أبي حفص عمر بن مالك السقطي فقال ثقة.
أخبرني عبيد الله بن أبي الفتح عن طلحة بن محمد بن جعفر وأخبرنا السمسار أخبرنا الصفار حدثنا ابن قانع: أن عمر بن أيوب السقطي مات في سنة اثنتين وثلاثمائة.
أخبرنا محمد بن عبد الواحد حدثنا محمد بن العباس قال: قرئ على ابن المنادي وأنا أسمع قال: عمر السقطي من الصالحين مات في جمادى الأولى سنة ثلاث وثلاثمائة.
قرأت في كتاب أبي عمرو بن جابر العطار: توفي عمر بن أيوب السقطي يوم الخميس لإحدى عشرة ليلة بقيت من جمادى الأولى سنة ثلاث وثلاثمائة.
عمر بن خالد بن يزيد بن الجارود أبو حفص الشعيري: حدث عن أبي طالب هاشم بن الوليد الهروي وعثمان بن أبي شيبة وعبد الله بن مطيع البكري ومحمد بن حميد الرازي ويعقوب الدورقي وعبد الله بن أيوب المخرمي ومحمد بن يزيد أخي كرخوية روى عنه محمد بن خلف بن جيان وأبو القاسم بن النخاس وغيرهما.
أخبرنا التنوخي حدثنا محمد بن خلف بن جيان الخلال حدثنا عمر بن خالد بن يزيد الشعيري سنة أربع وثلاثمائة حدثنا محمد بن حميد الرازي في دار القطن حدثنا مهران بن أبي عمر حدثنا سفيان الثوري عن الأسود بن قيس عن أبي حازم عن أبي هريرة: أن رسول الله صلى الله عليه وسلم لعن المسوفات.
قال أبو عبد الله يعني محمد بن حميد يدعو الرجل امرأته فتقول: سوف سوف.
حدثنا يحيى بن علي بن الطيب الدسكري لفظا بحلوان أخبرنا أبو بكر بن المقرئ بأصبهان حدثنا أبو حفص عمر بن خالد بن يزيد بن الجارود الشعيري المقرئ عند قبر معروف الكرخي حدثنا عثمان بن أبي شيبة حدثنا عبيد بن سعيد القرشي حدثنا منصور بن دينار عن يزيد الفقير قال: خرجت وأصحاب لي حجاجا فمررنا بأبي سعيد فقلنا: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول في أهل الأحزاب من هذه الدعوة؟ قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: " من كذب علي متعمدا فليتبوأ مقعده من النار " .
عمر بن محمد بن نصر بن الحكم أبو حفص المقرئ الكاغدي: سمع عمرو بن علي وخلاد بن أسلم ومحمود بن خداش وأحمد بن بديل ومحمد بن إسماعيل بن سمرة ومحمد بن عمرو بن حنان روى عنه الحسن بن أحمد السبيعي وعبد العزيز بن جعفر الخرقي وأبو حفص بن الزيات وكان ثقة.

(5/121)


حدثني عبيد الله بن أبي الفتح عن طلحة بن محمد: أن أبا حفص الكاغدي مات في سنة خمس وثلاثمائة.
وأخبرنا محمد بن عبد الواحد حدثنا محمد بن العباس قال: قرئ على ابن المنادي وأنا أسمع قال: وأبو حفص عمر بن محمد بن نصر المقرئ المعروف بالكاغدي توفي يوم الثلاثاء لاثنتي عشرة خلت من ربيع الآخر سنة خمس وثلاثمائة.
عمر بن واصل: أظنه بصريا سكن بغداد وروى بها عن سهل بن عبد الله التستري حدث عن عبيد الله بن لؤلؤ السلمي.
أخبرنا أحمد بن علي المحتسب أخبرنا الحسن بن الحسين بن حمكان الفقيه حدثنا أبو القاسم عبيد الله بن لؤلؤ السلمي ببغداد حدثنا عمر بن واصل بباب المحول قال: سمعت سهل بن عبد الله التستري يقول: أخبرنا محمد بن سوار عن داود بن أبي هند عن الشعبي عن أبي هريرة أن النبي صلى الله عليه وسلم رأى إبليس حسن السحنة ثم رآه بعد ذلك ناحل الجسم متغير اللون فقال له النبي صلى الله عليه وسلم: " ما الذي أنحل جسمك وغير لونك من بعد ما رأيتك أولا؟ " فقال: خصال في أمتك يا محمد قال: " وما هي؟ " قال: صهيل فرس في سبيل الله ورجل ينادي بالصلاة في وقتها آناء الليل والنهار محتسبا ورجل خائف الله بالصحة ورع عمال لله مخلصا ورجل كسب كسبا من حلال فوصل به ذا رحم محتاجا أو ذا فاقة مضطرا ورجل صلى الصبح فجلس في محرابه ومقعده يذكر الله حتى طلعت عليه الشمس ثم صلى الضحى لله راجيا فتلك التي فعلت بي الأفاعيل.
عمر بن الحسن بن نصر بن طرخان أبو حفيص القاضي الحلبي: قدم بغداد وحدث بها عن أبي خيثمة مصعب بن سعيد المصيصي وعامر بن سيار الحلبي ومحمد ابن سليمان لوين وعبد الرحمن بن عبيد الله الإمام وأبي نعيم عبيد بن هشام والمسيب بن واضح وعبد الله بن محمد الأذرمي ومؤمل بن أهاب روى عنه محمد بن مخلد وأبو بكر الشافعي وعبد الخالق بن أبي روبا ومخلد بن جعفر ومحمد بن المظفر ومحمد بن إسماعيل الوراق.
أخبرنا البرقاني أخبرنا أبو بكر الإسماعيلي حدثنا أبو حفيص وأخبرنا الجوهري أخبرنا محمد بن المظفر حدثنا أبو حفيص عمر بن الحسن بن نصر الحلبي زاد الإسماعيلي ببغداد ثم اتفقا قال: حدثنا أبو خيثمة مصعب بن سعيد حدثنا عيسى بن يونس عن عبيد الله العمري عن ابن أبي مليكة عن عائشة قالت: أتى جبريل النبي صلى الله عليه وسلم بسرقة من حرير فيها صورة عائشة فقال: هذه زوجتك في الدنيا والآخرة.
حدثني علي بن محمد بن نصر قال: سمعت حمزة بن يوسف يقول: سألت الدارقطني عن أبي حفيص الحلبي فقال: ثقة.
حدثني عبيد الله بن أبي الفتح عن طلحة بن محمد بن جعفر.
وأخبرنا السمسار أخبرنا الصفار حدثنا ابن قانع: أن أبا حفيص عمر بن الحسن مات في سنة ست وثلاثمائة في رجوعه من بغداد إلى حلب وقيل إنه مات بهيت في رجب.
عمر بن طاهر بن أبي قرة الوراق: حدث عن محمد بن عمرو بن أبي مذعور ومحمود بن خداش روى عنه أبو بكر الإسماعيلي الجرجاني ويوسف بن القاسم الميانجي.
أخبرنا البرقاني أخبرنا أحمد بن إبراهيم الإسماعيلي حدثنا عمر بن طاهر بن أبي قرة الوراق ببغداد حدثنا محمد بن عمرو بن أبي مذعور حدثنا فضيل بن عياض عن منصور عن أبي حازم عن أبي هريرة قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " من حج هذا البيت فلم يرفث ولم يفسق فرجع كان كما ولدته أمه " .
عمر بن محمد بن حفص بن محمد المخرمي: حدث عن حاجب بن سليمان ومحمد بن أبي الوليد الفحام روى عنه محمد بن المظفر.
عمر بن محمد بن عثمان بن معارك أبو حفص: حدث عن محمد بن الحسين بن أشكاب روى عنه ابن مظفر أيضا.
عمر بن الفضل بن عبد الملك الهاشمي: كان يتولى الصلاة في جامع الرصافة إلى أن مات في يوم الخميس لسبع بقين من شهر رمضان سنة سبع وثلاثمائة ذكر ذلك إسماعيل بن علي الخطبي وقال: كان من أهل الستر والبلاغة والخطابة.
عمر بن محمد بن بكار أبو حفص القافلائي: سمع علي بن مسلم الطوسي ويعقوب الدورقي وأبا يحيى محمد بن سعيد العطار والحسن بن أبي الربيع الجرجاني روى عنه أبو الحسين بن المنادي ومحمد بن إبراهيم بن نيطرا العاقولي ومحمد ابن المظفر وكان ثقة.

(5/122)


أخبرني محمد بن عبد الواحد حدثنا محمد بن العباس قال: قرئ على ابن المنادي وأنا أسمع. وأخبرني أبو يعلى أحمد بن عبد الواحد الوكيل أخبرنا علي بن عمر الحربي قال: وجدت في كتاب أخي بخطه: أن عمر بن محمد بن بكار مات في سنة ثمان وثلاثمائة.
قال ابن المنادي: في شوال وقال الآخر: سلخ شوال.
عمر بن رزق الله بن الحجاج: حدث عن سوار بن عبد الله العنبري وإبراهيم ب سعيد الجوهري روى عنه أبو القاسم بن النخاس المقرئ وعبد الله بن موسى الهاشمي.
أخبرني الحسن بن محمد الخلال حدثنا أبو العباس عبد الله بن موسى الهاشمي حدثنا عمر بن رزق الله سنة ثمان وثلاثمائة حدثنا إبراهيم بن سعيد الجوهري حدثنا محمد بن بكر البرساني عن سفيان الثوري عن مالك بن أنس عن يزيد بن عبد الله بن قسيط عن سعيد بن المسيب قال: قضى عمر وعثمان في الملطاة بنصف الموضحة.
عمر بن سهل بن يزيد أبو القاسم الوراق التستري: سكن بغداد وحدث بها عن إبراهيم بن المستمر العروقي روى عنه أبو بكر الإسماعيلي.
أخبرنا البرقاني أخبرنا أبو بكر الإسماعيلي حدثنا عمر بن سهل بن يزيد أبو القاسم التستري الدقاق ببغداد حدثنا إبراهيم بن المستمر حدثنا محمد بن بكار بن بلال حدثنا سعيد بن بشير عن قتادة عن الحسن عن أمه عن أم سلمة قالت: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يكره سورة الدم ثلاثا ثم يباشر بعد الثلاث بغير إزار قال سعيد: يعني الحائض.
عمر بن سهل بن مخلد أبو حفص البزاز: حدث عن الحسن بن عبد العزيز الجروي روى عنه عبد الله بن عدي الجرجاني وذكر أنه سمع منه ببغداد.
عمر بن إسماعيل بن سلمة المعروف بابن أبي غيلان الثقفي: سمع علي بن الجعد وداود بن عمرو الضبي وأبا إبراهيم الترجماني روى عنه إسحاق بن محمد النعالي وأبو حفص بن الزيات ومحمد بن إسماعيل الوراق وطلحة بن محمد بن جعفر وكان ثقة. حدثني عبيد الله بن أبي الفتح عن طلحة بن محمد بن جعفر وأخبرنا السمسار أخبرنا الصفار حدثنا ابن قانع: أن عمر بن أبي غيلان الثقفي مات في ذي الحجة من سنة تسع وثلاثمائة.
عمر بن عبد الله بن عمرو بن عثمان بن حماد بن حسان بن عبد الرحمن بن يزداذ أبو القاسم المعروف بابن أبي حسان الزيادي: سمع المفضل بن غسان الغلابي وأبا مسلم عبد الرحمن بن واقد وإسحاق بن أبي إسرائيل وزيد ابن أخزم وعلي بن مسلم الطوسي وأحمد بن محمد بن عمر اليمامي روى عنه محمد بن جعفر زوج الحرة ومحمد بن إسحاق القطيعي وأبو الحسن بن لؤلؤ ومحمد بن المظفر وعبد الله بن موسى الهاشمي وأبو حفص بن شاهين وكان ثقة.
أخبرني الحسن بن علي التميمي ومحمد بن عبد الملك القرشي قالا: أخبرنا عمر بن أحمد الواعظ حدثنا عمر بن عبد الله بن عمرو بن عثمان بن حماد بن حسان بن عبد الرحمن ويعرف بابن أبي حسان الزيادي حدثنا إسحاق بن أبي إسرائيل حدثنا محمد بن جابر حدثنا حماد عن إبراهيم عن علقمة عن عبد الله قال: صليت خلف النبي صلى الله عليه وسلم وأبي بكر وعمر فلم يرفعوا أيديهم إلا عند افتتاح الصلاة.
حدثني عبيد الله بن أبي الفتح عن طلحة بن محمد بن جعفر أن ابن أبي حسان الزيادي مات في المحرم سنة أربع عشرة وثلاثمائة.
أخبرنا السمسار أخبرنا الصفار حدثنا ابن قانع: أن ابن أبي حسان الزيادي مات في المحرم سنة أربع عشرة وثلاثمائة.
عمر بن العلاء بن مالك أبو بكر المقرئ: حدث بمكة عن عباس الترقفي روى عنه أبو بكر بن المقرئ الأصبهاني.
حدثنا أبو طالب يحيى بن علي الدسكري أخبرنا أبو بكر بن المقرئ حدثني أبو بكر عمر بن العلاء بن مالك المقرئ البغدادي في المسجد الحرام حدثنا الترقفي حدثنا رواد.
وأخبرنا الحسين بن عمر بن برهان الغزال قال: أخبرنا إسماعيل بن محمد الصفار حدثنا عباس ابن عبد الله الترقفي حدثنا رواد بن الجراح حدثنا سفيان عن منصور عن ربعي عن حذيفة قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " خيركم في المائتين كل خفيف الحاذ " قيل: يا رسول الله وما خفيف الحاذ؟ قال: " الذي لا أهل له ولا ولد " .
عمر بن محمد بن عيسى بن سعيد أبو حفص الجوهري المعروف بالسذابي:

(5/123)


حدث عن العلاء بن مسلمة الرواس ومحمود بن خداش وأبي بكر الأثرم والحسن بن عرفة وحمدون بن عباد الفرغاني ومحمد بن أبي العوام الرياحي روى عنه عمر بن جعفر بن سلم وأبو بكر الشافعي وأحمد بن عبد العزيز الصيرفيني وعبد الله بن موسى الهاشمي ومحمد بن عبد الله ابن بخيت الدقاق ومحمد بن عبيد الله بن الشخير الصيرفي وغيرهم وفي بعض حديثه نكرة. حدثني عبد العزيز بن علي الأزجي حدثنا أحمد بن عبد العزيز الصيرفيني حدثنا أبو حفص عمر ابن محمد بن عيسى السذابي حدثنا الحسن بن عرفة حدثنا يزيد بن هارون حدثنا حماد بن سلمة عن قتادة عن عكرمة عن ابن عباس عن النبي صلى الله عليه وسلم عن جبريل عن الله تعالى قال: " يقول الله: أنا الله لا إله إلا أنا كلمتي من قالها أدخلته جنتي ومن أدخلته جنتي فقد أمن والقرآن كلامي ومني خرج.
عمر بن محمد بن شعيب أبو حفص الصابوني: حدث عن عبد الله بن شبيب الربعي وعبد الله بن أيوب المخرمي وإبراهيم بن مالك البزاز وعبد الله بن أبي عبد الله المقرئ وحنبل بن إسحاق وأبي بكر بن أبي خيثمة روى عنه عبيد الله بن عبد الرحمن الزهري وأبو الحسين بن البواب المقرئ وعبد الله بن الحسن بن النخاس ومحمد بن المظفر وأبو بكر بن شاذان وكان ثقة.
عمر بن محمد بن شبويه بن مقرن بن الربيع أبو أحمد المروزي: قدم بغداد وحدث بها عن يحيى بن ساسويه المروزي روى عنه علي بن عمر السكري.
عمر بن محمد بن المسيب بن ضريس أبو حفص يعرف بالنيسابوري: حدث عن الحسن بن عرفة وإبراهيم بن مجشر وأبي عتبة أحمد بن الفرج وجعفر بن هاشم روى عنه محمد بن المظفر والقاضي الجراحي والدارقطني وابن شاهين وقال الدارقطني: كان ثقة. أخبرنا عبيد الله بن عمر الواعظ عن أبيه قال: مات عمر بن محمد بن المسيب الزمن سنة إحدى وعشرين.
عمر بن الحسن بن علي بن الجعد بن عبيد أبو عاصم الجوهري: وهو أخو سليمان وعلي حدث عن زيد بن أخزم وأبي الأشعث العجلي ويحيى بن محمد بن السكن البزار وعباس الدوري روى عنه أبو بكر بن شاذان وابن شاهين والمعافى بن زكريا وابن الثلاج وكان ثقة.
حدثني عبيد الله بن أبي الفتح عن طلحة بن محمد.
وأخبرنا السمسار أخبرنا الصفار حدثنا ابن قانع: أن أبا عاصم بن الحسن بن علي بن الجعد مات في جمادى الأولى من سنة ثلاث وعشرين وثلاثمائة وذكر غيرهما أنه مات يوم الجمعة لسبع بقين من جمادى الأولى.
عمر بن محمد بن عباد بن القاسم الحناط وقيل الخياط: حدث عن علي بن حرب ومحمد بن بكر الموصليين روى عنه ابن شاهين.
أخبرني الحسن بن علي التميمي ومحمد بن عبد الملك القرشي قالا: أخبرنا عمر بن أحمد الواعظ حدثنا عمر بن محمد بن عباد بن القاسم الحناط حدثنا علي بن حرب حدثنا ابن فضيل حدثنا عبد الرحمن بن إسحاق عن النعمان بن سعد عن المغيرة بن شعبة قال: قال النبي صلى الله عليه وسلم: " شعار المسلمين على الصراط يوم القيامة اللهم سلم سلم " .
عمر بن الحسين بن سورين أبو حفص القطان: من أهل دير العاقول حدث عن يحيى بن محمد بن أعين وشعيب بن أيوب ومحمد بن سعيد بن غالب العطار وعباس الدوري روى عنه ابن نيطرا العاقولي ومحمد بن المظفر والدارقطني وكان صدوقا.
عمر بن جعفر بن أحمد بن الفرج أبو حفص الوشاء: حدث عن محمد بن حسان الأزرق والحسن بن عرفة وعلي بن حرب روى عنه يوسف القواس. حدثني الحسن بن أبي طالب حدثنا يوسف بن عمر القواس حدثنا عمر بن جعفر بن أحمد الوشاء حدثنا محمد بن حسان الأزرق حدثنا شعيب بن حرب حدثنا شعبة عن قتادة عن أنس قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " سووا صفوفكم فان تسوية الصف من تمام الصلاة " .
عمر بن إسماعيل بن إبراهيم بن سليمان الصفار: حدث عن حميد بن الربيع وعبدوس بن بشر الرازي روى عنه ابن شاهين.
أخبرني الحسن بن علي التميمي ومحمد بن عبد الملك القرشي قالا: أخبرنا عمر بن أحمد الواعظ حدثنا عمر بن إسماعيل بن إبراهيم بن سليمان الصفار حدثنا عبد الله بن بشر الرازي حدثنا عمران بن عيينة وإسماعيل بن علية عن إسماعيل بن أبي خالد عن الشعبي عن عروة بن مضرس عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: " المرء مع من أحب " .

(5/124)


عمر بن أحمد بن علي بن عبد الرحمن أبو حفص الجوهري المعروف بابن علك المروزي: قدم بغداد حاجا في سنة اثنتين وعشرين وثلاثمائة وحدث بها عن أحمد بن سيار وعبد العزيز بن حاتم المعدل وسعيد بن مسعود وأبي الموجه محمد بن عمرو ومحمد بن الليث ومحمد بن معاذ ونصر بن أحمد المروزيين ومحمد بن عمران بن حبيب الهمذاني وعباس الدوري وأبي قلابة الرقاشي روى عنه ابن المظفر والقاضي الجراحي والدارقطني وابن شاهين.
أخبرنا أبو منصور محمد بن عيسى البزاز بهمذان حدثنا أبو الفضل صالح بن أحمد بن محمد الحافظ قال: عمر بن أحمد بن علي أبو حفص المروزي طرأ علينا منصرفا من الحج سنة ثلاث وعشرين وثلاثمائة وحضر مجلسه عامة مشايخ أهل العلم ببلدنا والكهولة وكان ثقة صدوقا يحسن الحديث فقيها بمتون الأخبار متقنا متيقظا.
أخبرني محمد بن علي المقرئ عن محمد بن عبد الله بن محمد النيسابوري قال: عمر بن أحمد ابن علي بن عبد الرحمن المعروف بابن علك المروزي مشهور بطلب الحديث وكان من الناسكين وبلغني أنه توفي بمرو سنة خمس وعشرين وثلاثمائة.
عمر بن إبراهيم بن القاسم بن بشار أبو حفص: حدث بتنيس عن محمد بن حفص بن عمر البصري روى عنه أبو عبد الله الشماخي الهروي. أخبرنا البرقاني أخبرنا الحسين بن أحمد الصفار بهراة حدثنا عمر بن إبراهيم بن القاسم بن بشار أبو حفص البغدادي بتنيس حدثنا أبو عبد الله محمد بن حفص بن عمر إملاء حدثنا محمد بن كثير الكوفي حدثنا سفيان الثوري عن أبي الزبير عن جابر قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " ما بين قبري ومنبري روضة من رياض الجنة " .
قال البرقاني: قال الدارقطني: تفرد به محمد بن كثير ولم يحدث به غير محمد بن حفص البصري.
عمر بن يوسف بن عمر بن عيسى أبو حفص الزعفراني: حدث عن الحسن بن محمد الزعفراني وأبي يحيى محمد بن سعيد الضرير والحسن بن عرفة وعبد الرزاق بن منصور البندار وبنان بن يحيى المغازلي وسعدان بن نصر ومحمد بن سنان القزاز روى عنه ابن الزيات ومحمد بن عبيد الله بن قفرجل الكيال ويوسف القواس وأبو القاسم ابن الثلاج وأحمد بن الفرج بن الحجاج وذكر ابن الثلاج أنه سمع منه في سنة خمس وعشرين وثلاثمائة وكان ثقة.
أخبرني الحسن بن أبي طالب حدثنا يوسف بن عمر القواس قال: قرئ على عمر بن يوسف الميداني الزعفراني وأنا أسمع قيل له حدثكم سعدان بن نصر حدثنا خالد بن إسماعيل حدثنا هشام بن عروة عن أبيه عن عائشة قالت: دخل علي النبي صلى الله عليه وسلم فرأى كسرة ملقاة فقال: " يا عائشة أكرمي جوار نعم الله فإنها قلما يكشف عن أهل بيت فكادت تعود فيهم " .
عمر بن أحمد بن علي بن إسماعيل أبو حفص القطان المعروف بالدري: سمع محمد بن إسماعيل الحساني ومحمد بن الوليد البسري ومحمد بن عثمان بن كرامة والحسن ابن عرفة روى عنه إبراهيم بن أحمد بن جعفر الخرقي ومحمد بن المظفر والدارقطني وابن شاهين وكان ثقة.
حدثني عبيد الله بن أبي الفتح عن طلحة بن محمد بن جعفر وأخبرنا السمسار حدثنا الصفار حدثنا ابن قانع: أن الدري مات في سنة سبع وعشرين وثلاثمائة زاد غيرهما في ذي الحجة.
عمر بن عصام بن الجراح أبو حفص الحافظ: حدث عن أحمد بن محمد القابوسي الكوفي روى عنه ابن الثلاج وذكر أنه توفي في سنة ثمان وعشرين وثلاثمائة.
وقال لي عبد العزيز بن علي الوراق: توفي عمر بن عصام الحافظ في يوم الثلاثاء لثمان خلون من شعبان سنة ثمان وعشرين وثلاثمائة.
عمر بن أبي عمر محمد بن يوسف بن يعقوب بن إسماعيل بن حماد بن زيد بن درهم أبو الحسين الأزدي: ولي القضاء بمدينة السلام في حياة أبيه نيابة عنه ثم مات أبوه فأقر على القضاء إلى آخر عمره وكانت المدة من ابتداء خلافته لأبيه إلى يوم توفي سبع عشرة سنة وعشرين يوما.

(5/125)


أخبرنا علي بن المحسن أخبرنا طلحة بن محمد بن جعفر قال: واستقضى المقتدر بالله في يوم النصف من سنة عشر وثلاثمائة أبا الحسين عمر بن أبي عمر محمد بن يوسف بن يعقوب بن إسماعيل بن حماد بن زيد وكان قبل هذا يخلف أباه على القضاء بالجانب الشرقي والشرقية وسائر ما كان إلى قاضي القضاة أبي عمر وذلك أنه استخلفه وله عشرون سنة ثم استقضى بعد استخلاف أبيه له على أعمال كثيرة من غير الحضرة رياسة ثم قلد مدينة السلام في حياة أبيه أبي عمر وهذا رجل يستغني باشتهار فضله عن الإطناب في وصفه لأنا وجدنا البلغاء قد وصفوه فقصروا والشعراء قد مدحوه فأكثروا وكل يطلبون أمده فيعجزون إذ كان الله تعالى جعله نسيج وحده ومفردا في عصره ووقته حفظ القرآن والعلم بالحلال والحرام والفرائض والكتاب والحساب والعلم باللغة والنحو والشعر والحديث والأخبار والنسب وأكثر ما يتعاطاه الناس من العلوم وأعطاه من شرف الأخلاق وكرم الأعراق والمجد المؤثل والرأي المحصل والفضل والنجابة والفهم والإصابة والقريحة الصافية والمعرفة الثاقبة والتفرد بكل فضل وفضيلة والسمو إلى كل درجة رفيعة نبيلة من محمود الخصال والفضل والكلام ما يطول شرحه وكان فقيها على مذهب مالك وأهل المدينة مع معرفته بكثير من الاختلاف في الفقه وكان صنف مسندا ورأيت بعضه وكان في نهاية الحسن وكان يذاكر به وكان يحفظ عن جده يوسف أحاديث ولم يزل على قضاء القضاة إلى يوم توفي رحمه الله.
أخبرنا التنوخي حدثنا محمد بن عبيد الله النصيبي أن جعفر بن ورقاء حدثهم قال: عدت من الحج أنا وأخي فتأخر عن تهنئتنا القاضي أبو عمر محمد بن يوسف وابنه أبو الحسين عمر فكتبت إليهما:
أأستجفي أبا عمر وأشكو ... أو أستجفي فتاه أبا الحسين؟
بأي قضية وبأي حكم ... ألحا في قطيعة واصلين
فما جاءا ولا بعثا بعذر ... ولا كانا لحقي موجبيين
فإن نمسك ولا نعتب تمادى ... جفاؤهما لأخلص مخلصين
فإن نعتب فحق غير أنا ... نجل عن العتاب القاضيين
فوصلت هذه الأبيات إلى أبي عمر وهو على شغل فأنفذها إلى أبي الحسين وأمره بالجواب عنها فكتب إلي:
تجن واظلم فلست منتقلا ... عن خالص الود أيها الظالم
ظننت بي جفوة عتبت لها ... فخلت أني لحبكم صارم
حكمت بالظن والشكوك ولا ... يحكم بالظن والهوى حاكم
تركت حق الوداع مطرحا ... وجئت تبغي زيارة القادم
أمران لم يذهبا على فطن ... وأنت بالحكم فيهما عالم
وكان هذا مقال ذي ثقة ... وقلبه من جفائه سالم
أخبرنا عبد الصمد بن محمد بن محمد بن نصر بن مكرم قال: قال لنا إسماعيل بن سعيد المعدل: كان أبو عمر القاضي يقول: ما زلت مروعا من مسألة تجيئني من السلطان حتى نشأ أبو الحسين.
أخبرني أبو الفتح عبد الرزاق بن محمد عن أبي الشيخ عبد الله بن محمد بن جعفر بن حيان الأصبهاني بها حدثنا جدي حدثنا حمزة بن مسافر الخراساني حدثنا محمد بن محمد بن عمر النيسابوري قال: كتب علي بن عيسى إلى بعض إخوانه في بعض نكباته:
إن آن أن نلتقي درينا ... من من من أهلنا علينا
قال: فوجه إليه أبو الحسين بن أبي عمر بمال ورقعة وكتب إليه:
وترك مواساتي أخلاي في الذي ... تنال يدي ظلم لهم وعقوق
وإني لأستحيي من الله أن أرى ... بعين اتساع والصديق مضيق
أخبرني علي بن أبي علي حدثنا أبو علي محمد بن الحسن بن المظفر الحاتمي حدثنا أبو عمر محمد بن عبد الواحد الزاهد قال: دخلت على أبي الحسين بن أبي عمر القاضي معزيا له عن أبيه فلما وقع طرفي عليه قلت:
وما مات من تبقى له بعد موته ... ولا غاب من أمسى له منك شاهد
قال: فكتبه في الوقت ولم يشغله الحال!

(5/126)


أخبرنا القاضي أبو الطيب طاهر بن عبد الله بن طاهر الطبري قال: سمعت القاضي أبا الفرج المعافى بن زكريا الجريري يقول: كنت أحضر مجلس أبي الحسين بن أبي عمر يوم النظر فحضرت يوما أنا وجماعة من أهل العلم في الموضع الذي جرت العادة بجلوسنا فيه ننتظره حتى يخرج قال فدخل أعرابي لعله له حاجة إليه فجلس بقربنا فجاء غراب فقعد على نخلة في الدار وصاح ثم طار فقال الأعرابي: هذا الغراب يقول إن صاحب هذه الدار يموت بعد سبعة أيام قال: فصحنا عليه وزبرناه فقام وانصرف واحتبس خروج أبي الحسين وإذا قد خرج إلينا الغلام وقال: القاضي يستدعيكم قال: فقمنا ودخلنا إليه وإذا به متغير اللون منكسر البال مغتم فقال: اعلموا أني أحدثكم بشيء قد شغل قلبي وهو أني رأيت البارحة في المنام شخصا وهو يقول:
منازل آل حماد بن زيد ... على أهليك والنعم السلام
وقد ضاق لذلك صدري قال: فدعونا له فانصرفنا فلما كان في اليوم السابع من ذلك اليوم دفن رحمه الله.
أخبرنا علي بن المحسن أخبرنا طلحة بن محمد بن جعفر قال: توفي قاضي القضاة يعني أبي الحسين عمر بن محمد بن يوسف في يوم الخميس لثلاث عشرة ليلة بقيت من شعبان سنة ثمان وعشرين وثلاثمائة وصلى عليه ابنه أبو نصر ودفن إلى جنب أبي عمر محمد بن يوسف في دار إلى جنب داره.
عمر بن يوسف أبو حفص يعرف بالباقلاني: حدث عن الهيثم بن سهل التستري وأبي حمزة محمد بن إبراهيم الصوفي روى عنه المرزباني وابن الثلاج وأحمد بن الفرج بن الحجاج.
عمر بن إبراهيم الشوكي الدعاء: من أهل سر من رأى حدث عن أحمد بن إسحاق بن صالح الوزان روى عنه علي بن أحمد بن محمد بن يوسف السامري وذكر أنه سمع منه في سنة ثمان وعشرين وثلاثمائة.
عمر بن أحمد بن إبراهيم بن منصور أبو بكر: حدث عن أبي إبراهيم أحمد بن سعد الزهري وأبي قلابة الرقاشي روى عنه محمد بن المظفر.
عمر بن أحمد بن أبي اليمان أبو بكر وقيل: أبو حفص التمار: من أهل الجانب الشرقي حدث عن أحمد بن الوليد الفحام والفضل بن الحسن الأهوازي روى عنه أبو القاسم بن الثلاج فكناه أبا بكر وأحمد بن الفرج بن الحجاج وكناه أبا حفص.
قرأت عليه في كتاب موسى بن محمد بن عتاب مات أبو بكر عمر بن أبي اليمان ليلة الجمعة ودفن يوم الجمعة لليلتين بقيتا من شعبان سنة تسع وعشرين وثلاثمائة.
عمر بن محمد بن أحمد بن هارون أبو القاسم العطار العسكري: حدث عن علي بن داود القنطري ومحمد بن هبيرة الغاضري وعبد الله بن الحسن الهاشمي والعباس بن الفضل بن رشيد الطبري وعبد الكريم بن الهيثم العاقولي ويوسف بن الضحاك الفقيه وأحمد بن الهيثم المعدل وعبيد بن محمد بن قضاء الجوهري روى عنه الدارقطني وابن شاهين والحسن بن علي بن أحمد بن عون الحريري وعبد الله بن أحمد بن طالب البغدادي نزيل مصر وإسماعيل بن الحسين بن هشام الصرصري وكان ثقة ولد بسر من رأى وسكن بغداد.
عمر بن سعد بن عبد الرحمن أبو بكر القراطيسي: حدث عن أبي بكر بن أبي الدنيا روى عنه أبو بكر محمد بن الحسين الآجري وأبو الفتح محمد ابن الحسين الأزدي وأبو عمر بن حيويه وأبو عبيد الله المرزباني وكان ثقة.
عمر بن داود بن سليمان بن عنبسة أبو حفص الأنماطي: مروزي الأصل ويعرف بالعماني حدث عن عباس الدوري وأحمد بن عبيد بن ناصح وعبد الله ابن أبي سعد الوراق وأحمد بن أبي خيثمة وحمدان بن علي وبشر بن موسى وعبد الله بن أحمد ابن حنبل روى عنه المرزباني أحاديث مستقيمة.
أخبرنا السمسار أخبرنا الصفار حدثنا ابن قانع: أن أبا حفص بن داود المروزي مات في شهر ربيع الآخر من سنة إحدى وثلاثين وثلاثمائة.
عمر بن الحسين بن عبد الله أبو القاسم الخرقي: صاحب الكتاب المختصر في الفقه على مذهب أحمد بن حنبل.
قال لي القاضي أبو يعلى محمد بن الحسين الفراء: كانت له مصنفات كثيرة وتخريجات على المذهب لم تظهر لأنه خرج عن مدينة السلام لما ظهر سب الصحابة وأودع كتبه.
قال: فحكى لي عن أبي الحسن التميمي أنه قال: كانت كتبه مودعة في درب سليمان فاحترقت الدار التي كانت فيها واحترقت الكتب أيضا ولم تكن قد انتشرت لبعده عن البلد.

(5/127)


أخبرني الحسن بن علي الطناجيري أخبرنا عبد الله بن عثمان الصفار حدثني أبو القاسم عمر بن الحسين الخرقي الفقيه قال: قال لي أبو الفضل بن عبد السميع الهاشمي: جئنا يوما إلى الفتح بن شخرف فقال: أكتبوا رؤيا رأيتها البارحة فقلنا ما هي؟ فقال: رأيت علي بن أبي طالب فقلت جعلت فداك يا أمير المؤمنين حدثني فقال: ما أحسن تواضع الأغنياء للفقراء قال: قلت زدني جعلت فداك يا أمير المؤمنين قال: وأحسن من ذلك تيه الفقراء على الأغنياء قال: فقلت زدني جعلت فداك يا أمير المؤمنين قال: فأراني كفه فإذا فيه أسطر تلوح
قد كنت ميتا فصرت حيا ... وعن قليل تعود ميتا
فابن بدار البقاء بيتا ... ودع بدار الفناء بيتا
حدثت عن أبي عبد الله بن بطة العكبري قال: مات أبو القاسم الخرقي في سنة أربع وثلاثين وثلاثمائة ودفن بدمشق وزرت قبره.
عمر بن محمد طاهر بن منصور أبو حفص يعرف بابن أبي خيثمة: حدث في الغربة عن محمد بن عبيد الله المنادي وأبي البختري عبد الله بن محمد بن شاكر والحسن بن مكرم ومحمد بن الحسين الحنيني وحمدان بن علي الوراق وأحمد بن عبد الجبار العطاردي ومحمد بن سليمان الباغندي ومحمد بن أبي العوام الرياحي روى عنه أبو القاسم بن أبي أسامة الحلبي وأبو الفتح محمد بن إبراهيم بن البصري وذكر ابن البصري أنه سمع منه بطرسوس وكان قدمها للغزا.
أخبرنا أبو الفتح أحمد بن علي بن محمد الحلبي بها حدثنا أبو القاسم الحسين بن علي بن عبيد الله الأشناني حدثنا أبو حفص عمر بن محمد بن طاهر المعروف بابن أبي خيثمة البغدادي في سنة أربع وثلاثين وثلاثمائة حدثنا أبو البختري عبد الله بن محمد بن شاكر حدثنا يزيد بن هارون أخبرنا عمرو بن ميمون بن مهران حدثنا سليمان بن يسار قال: حدثتني عائشة: أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان إذا أصاب ثوبه المني أو المذي غسله قالت: فكأني أنظر إلى البقع في ثوبه من الغسل.
أخبرنا ابن الفضل القطان أخبرنا أحمد بن الفضل بن خزيمة حدثنا أحمد بن عبيد الله النرسي حدثنا يزيد بن هارون أنبانا عمرو بن ميمون بن مهران مثله سواء إلا أنه قال المني ولم يشك.
عمر بن محمد بن أبي سعيد أبو حفص الخياط الدوري: وهو أخو أبي بكر عبد الله بن محمد بن أبي سعيد خال ابن الجعابي حدث عن عباس بن محمد الدوري ومحمد بن يوسف بن الطباع روى عنه أبو الفضل عبيد الله بن عبد الرحمن الزهري وأبو القاسم بن الثلاج وأبو الفتح بن مسرور البلخي.
قرأت في كتاب ابن مسرور بخطه: توفي أبو حفص عمر بن محمد بن أبي سعيد ببغداد سنة خمس وثلاثين وثلاثمائة وكان ثقة.
عمر بن أبي شيخ أبو حفص الخرقي: حدث عن أحمد بن القاسم بن مساور الجوهري روى عنه محمد بن المظفر.
عمر بن بنان الأنماطي: حدث عن عباس بن محمد الدوري وجعفر بن محمد الصائغ والحارث بن أبي أسامة ومحمد بن زكريا الغلابي وأبي العباس ثعلب وعبد الله بن أحمد بن حنبل روى عنه المزرباني.
عمر بن عمران بن حبيش الضراب: والد أبي عبد الله بن الضرير سمع الحسن بن محمد بن عنبر الوشاء وطبقته روى عنه ابنه الحسين.
؟؟عمر بن الحسين بن الخطاب بن الريان أبو بكر البزاز يعرف بغلام الزندوردي والد حيدرة ابن عمر: ذكر ابن الثلاج أنه حدثه عن علي بن داود القنطري وقرأت بخط أبي الحسن بن الفرات توفي أبو بكر عمر بن الحسين بن الخطاب البزاز يوم الجمعة لليلتين بقيتا من رجب سنة تسع وثلاثين وثلاثمائة.
عمر بن الحسن بن علي بن مالك بن أشرس بن عبد الله بن منجاب أبو الحسين الشيباني المعروف بابن الأشناني: حدث عن أبيه وعن محمد بن عيسى بن حيان المدائني وموسى بن سهل الوشاء ومحمد بن شداد المسمعي ومحمد بن عبدك القزاز والحارث بن أبي أسامة ومحمد بن مسلمة الواسطي وأبي إسماعيل الترمذي وإبراهيم الحربي وأبي بكر بن أبي الدنيا ونحوهم من البغداديين والكوفيين روى عنه أبو العباس بن عقدة وأبو عمرو بن السماك ومحمد بن المظفر والدارقطني وابن شاهين وأبو القاسم بن حبابة والمعافى بن زكريا وغيرهم من المتقدمين وحدثنا عنه أبو الحسين ابن بشران وأبو الحسن بن مخلد وكان يتولى القضاء بنواحي الشام ووليه ببغداد ثلاثة أيام حسب ثم عزل وقيل إن مولده كان ببغداد في سنة تسع وخمسين أو في سنة ستين ومائتين.

(5/128)


أخبرنا أبو الحسن محمد بن محمد بن محمد بن إبراهيم بن مخلد البزاز حدثنا القاضي أبو الحسين عمر بن الحسن بن علي بن مالك الشيباني المعروف بالأشناني إملاء في منزله في رجب سنة تسع وثلاثين وثلاثمائة أخبرنا محمد بن عيسى بن حيان المدائني حدثنا سفيان بن عيينة عن منصور عن إبراهيم عن همام عن حذيفة قال: سمعت النبي صلى الله عليه وسلم يقول: " لا يدخل الجنة قتات " .
أخبرنا علي بن محمد بن عبد الله المعدل أخبرنا عثمان بن أحمد الدقاق حدثنا أبو الحسن عمر بن حماد الفقيه حدثنا أبو بكر محمد بن الجهم المالكي قال: حضرت إبراهيم الحربي فسمعته يقول لرجل: حضرت اليوم؟ فقال نعم! فقال أبو إسحاق بن جابر أين؟ فقال عند أبي الحسين بن الأشناني ثم أقبل إبراهيم الحربي على الرجل فقال له فمن حضر؟ فقال له هيثم الدوري والباغندي وعبيدة بن سراج وابن سفيان وابن القربي ومخول المستملي فقال له فعمن حدث؟ فقال عن محمد بن مسلمة الواسطي وعن ابنه وعن إسماعيل بن إسحاق وعن إدريس الحداد وقد حدث عنك فسكت إبراهيم الحربي.
قلت: تحديث ابن الأشناني في حياة إبراهيم الحربي له فيه أعظم الفخر وأكبر الشرف وفيه دليل على أنه كان في أعين الناس عظيما ومحله كان عندهم جليلا.
أخبرنا علي بن المحسن أخبرنا طلحة بن محمد بن جعفر قال: صرف المقتدر بالله أبا جعفر أحمد بن إسحاق بن البهلول يوم الخميس لعشر بقين من شهر ربيع الآخر سنة ست عشرة وثلاثمائة عن القضاء بمدينة المنصور واستقضى في هذا اليوم أبا الحسين عمر بن الحسن بن علي بن مالك بن أشرس بن عبد الله بن منجاب الشيباني المعروف بابن الأشناني وخلع عليه ثم جلس يوم السبت لثمان بقين من هذا الشهر للحكم وصرف من غد في يوم الأحد لسبع بقين منه فكانت ولايته ثلاثة أيام وهذا رجل من جلة الناس ومن أصحاب الحديث الموجودين وأحد الحفاظ له وحسن المذاكرة بالأخبار وكان قبل هذا يتولى القضاء بنواحي الشام ويستخلف الكفاة ولم يخرج عن الحضرة وتقلد الحسبة ببغداد وقد حدث حديثا كثيرا وحمل الناس عنه قديما وحديثا.
أخبرني محمد بن أحمد بن يعقوب أخبرنا محمد بن نعيم الضبي قال: سمعت أبا علي الهروي يحدث عن عمر بن الحسن الشيباني القاضي فسألته عنه فقال: صدوق قلت إني رأيت أصحابنا ببغداد يتكلمون فيه؟ فقال: ما سمعنا أحدا يقول فيه أكثر من أنه يرى الإجازة سماعا وكان لا يحدث إلا من أصوله.
ذكر أبو عبد الرحمن السلمي أنه سأل أبا الحسن الدارقطني عن عمر بن الأشناني فقال: ضعيف. سألت الحسن بن محمد الخلال عن ابن الأشناني فقال: ضعيف تكلموا فيه بلغني عن الحاكم أبي عبد الله بن البيع النيسابوري قال: سمعت أبا الحسن الدارقطني يذكر ابن الأشناني فقلت: سألت عنه أبا علي الحافظ فذكر أنه ثقة فقال: بئس ما قال شيخنا أبو علي دخلت عليه وبين يديه كتاب الشفعة فنظرت فيه فإذا فيه عن عبد العزيز بن معاوية عن أبي عاصم عن مالك عن الزهري عن سعيد وأبي سلمة عن أبي هريرة في الشفعة وبجنبه عن أبي إسماعيل الترمذي عن أبي صالح عن عبد العزيز بن عبد الله الماجشون عن مالك عن الزهري وذلك أنه بلغه أن الماجشون جوده فتوهم أنه عبد العزيز قال فقلت له: قطع الله يد من كتب هذا ومن يحدث به ما حدث به أبو إسماعيل ولا أبو صالح ولا الماجشون فما زال يداريني حتى أخذه من يدي وانصرفت إلى المنزل فلما أصبحت دق غلامه الباب فخرجت إليه فقال: القاضي على الباب فما زال يتلافى ذاك بأنواع من البر.
ورأيت في كتابه عن أحمد بن سعيد الجمال عن قبيصة عن الثوري عن عبيد الله بن عمر عن نافع عن ابن عمر: نهى عن بيع الولاء وكان يكذب.
حدثني عبيد الله بن أبي الفتح عن طلحة بن محمد بن جعفر قال: مات القاضي أبو الحسين بن الأشناني في سنة تسع وثلاثين وثلاثمائة.
قال غيره في يوم الخميس لإحدى عشرة ليلة بقيت من ذي الحجة.
عمر بن محمد بن رجاء أبو حفص العكبري: حدث عن عبد الله بن أحمد بن حنبل وقيس بن إبراهيم الطوابيقي وموسى بن حمدون العكبري روى عنه بن بطة العكبري وكان عبدا صالحا دينا صدوقا.
أخبرنا الأزهري قال: قال لنا أبو عبد الله بن بطة: إذا رأيت العكبري يحب أبا حفص بن رجاء فاعلم أنه صاحب سنة.
قلت: مات في سنة تسع وعشرين وثلاثمائة.

(5/129)


عمر بن أحمد بن مهدي بن مسعود بن النعمان بن دينار بن عبد الله والد أبي الحسن الدارقطني: حدث عن جعفر الفريابي وإبراهيم بن شريك وعبد الله بن ناجية وهارون بن يوسف بن زياد وجعفر بن أحمد بن محمد بن الصباح الجرجرائي ومحمد بن محمد الباغندي روى عنه ابنه أبو الحسن وكان ثقة.
قرأت نسبه بخط أبي عبد الله بن بكير.
عمر بن يحيى بن داود أبو القاسم البزاز السامري يعرف بابن الفحام: حدث عن عبد الله بن الحسن الهاشمي وأحمد بن ملاعب روى عنه ابن الثلاج وعلي بن أحمد بن محمد بن يوسف السامري وابن أخيه الحسن بن محمد بن يحيى بن الفحام وكان ثقة.
عمر بن إبراهيم بن حماد أبو الحسن الفقيه: حدث عن عبد الجبار بن محمد بن كثير الصوري وغيره روى عنه أبو عمر بن السماك وأبو القاسم بن الثلاج.
عمر بن عبد العزيز بن محمد بن دينار أبو القاسم الفارسي البزار: سمع محمد بن أبي العوام الرياحي ومحمد بن رمح البزاز والحسين بن السميدع الأنطاكي وجبرون بن عيسى البلوي وأبا يزيد القراطيسي ومحمد بن عمرو بن خالد المصريين روى عنه محمد بن المظفر والدارقطني وابن شاهين وحدثنا عنه أبو الحسن بن رزقويه وكان ثقة يسكن بين السورين.
أخبرنا محمد بن أحمد بن رزق حدثنا أبو القاسم عمر بن عبد العزيز بن دينار إملاء حدثنا محمد ابن أحمد بن أبي العوام الرياحي حدثنا أبي أبو العوام حدثنا حفص بن عمر أبو عمر العمري حدثنا مبارك بن فضالة قال: حدثني عبيد الله بن عمر عن القاسم بن محمد عن عائشة قالت: كان بيني وبين رسول الله صلى الله عليه وسلم كلام فقال: " بمن ترضين أن يكون بيني وبينك؟ أترضين بأبي عبيدة بن الجراح " قلت: لا ذاك رجل لين يقضي لك علي قال: " أترضين بعمر بن الخطاب؟ " قلت لا إني لأفرق من عمر فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " والشيطان يفرق منه " فقال: " أترضين بأبي بكر؟ " قلت نعم! فبعث إليه فجاء فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " اقض بيني وبين هذه " قال: أنا يا رسول الله؟ قال: نعم! فتكلم رسول الله صلى الله عليه وسلم فقلت له أقصد يا رسول الله قالت: فرفع أبو بكر يده فلطم وجهي لطمة بدر منها أنفي ومنخراي دما وقال: لا أم لك فمن يقصد إذا لم يقصد رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال صلى الله عليه وسلم: " ما أردنا هذا " وقام فغسل الدم عن وجهي وثوبي بيده " .
حدثني عبيد الله بن أبي الفتح عن طلحة بن محمد بن جعفر وأخبرنا السمسار أخبرنا الصفار حدثنا ابن قانع: أن عمر بن عبد العزيز بن دينار البزار مات في سنة إحدى وأربعين وثلاثمائة زاد ابن قانع في جمادى الأولى قال غيره: لسبع خلون منه.
عمر بن أحمد بن عبد الله بن شهاب أبو حفص العكبري: حدث عن أبي الأحوص محمد بن الهيثم القاضي وغيره روى عنه أبو عبد الله بن بطة ومحمد بن عمر العكبريان وكان ثقة.
عمر بن زكريا بن بيان أبو حفص البزاز ويعرف بصاحب ابن المدايني: روى عنه يوسف بن يعقوب القاضي حدثنا عنه أبو الحسين بن رزقويه وكان ثقة.
أخبرنا محمد بن أحمد بن رزق أخبرنا أبو حفص عمر بن زكريا بن بيان البزاز حدثنا يوسف ابن يعقوب القاضي حدثنا عمرو بن مرزوق حدثنا شعبة عن هشام بن عروة عن أبيه قال: سمعت عبد الله بن عمرو يحدث عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: " إن الله لا يقبض العلم أو لا يرفع العلم انتزاعا ينتزعه من الناس ولكن يقبض العلماء بعلمهم حتى إذا لم يبق عالم اتخذ الناس رؤساء جهالا فافتوا بغير علم فضلوا وأضلوا " .
قرأت بخط ابن رزقويه: توفي أبو حفص عمر بن زكريا بن بيان البزاز يوم الخميس ودفن يوم الجمعة لأربع خلون من رجب سنة ست وأربعين وثلاثمائة.
عمر بن محمد بن يوسف أبو بكر الخشاب: ذكر ابن الثلاج: أنه حدثه عن عبد الله بن أحمد بن حنبل.
عمر بن أحمد بن عمر بن حفص أبو الطيب المطرز: ذكر ابن الثلاج أيضا أنه حدثه عن أحمد بن الحسن بن عبد الجبار الصوفي.
عمر بن محمد بن أحمد بن سليمان أبو حفص العطار المعروف بابن حداد.
سكن مصر وحدث بها عن محمد بن أبي العوام الرياحي وأحمد بن محمد بن عيسى البرتي ومحمد بن غالب التمتام ومحمد بن سليمان الباغندي وإسحاق بن الحسن الحربي ومحمد بن يونس الكديمي روى عنه عامة المصريين وكان ثقة.

(5/130)


أخبرني أبو الفرج الطناجيري حدثنا أبو طاهر محمد بن علي بن عبد الله بن مهدي الأنباري أخبرنا أبو حفص عمر بن محمد بن أحمد بن سليمان بن الحداد البغدادي بمصر في سنة ثمان وثلاثين وثلاثمائة قال: حدثنا محمد بن يونس.
بلغني أن أبا حفص بن الحداد مات في يوم الثلاثاء لسبع بقين من ذي القعدة سنة ست وأربعين وثلاثمائة بمصر.
عمر بن محمد أبو حفص التلعكبري الخطيب: حدث بعكبرا عن هلال بن العلاء الرقي والحسين بن السميذع الأنطاكي روى عنه محمد العكبري وكان غير ثقة وكان ضريرا.
أخبرنا أبو سهل محمود بن عمر العكبري إجازة وأخبرناه أبو الفتح محمد بن الحسين بن محمد الشيباني العطار قراءة عليه قال: حدثنا عمر بن محمد الخطيب التلي قدم عكبرا أخبرنا الحسين ابن السميذع الأنطاكي حدثنا عبد الكبير بن المعافى بن عمران عن أبيه عن سفيان بن سعيد الثوري قال: حدثني حماد التنوخي عن هشام بن عروة عن أبيه عن عائشة قالت: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " تجاوز الله تعالى لي عن أمتي ما حدثت بها أنفسها ما لم تعمل به أو تتكلم به " .
بلغني عن الدارقطني أنه ذكر هذا الحديث فقال: باطل من رواية هشام بن عروة عن أبيه وحماد التنوخي مجهول والحمل في هذا الحديث على هذا الخطيب فإنه مشهور بوضع الحديث.
عمر بن أحمد بن أبي معمر واسمه محمد بن حزر بن سهل بن الهيثم أبو بكر الأودي الصفار: كان له دكان بباب الطاق في الصفارين وحدث عن يوسف بن أحمد بن حرب الأشعري ومحمد بن عبيد الله بن مرزوق الخلال وأحمد بن يحيى الحلواني ومحمد بن عثمان بن أبي شيبة ومحمد ابن نصر الصائغ وجعفر بن محمد الفريابي ومفضل بن محمد الجندي حدثنا عنه أبو الحسن بن الحمامي المقرئ وعلي بن الحسين بن دوما النعالي أخبرنا.
علي بن أحمد بن عمر المقرئ قال: حدثني أبو بكر بن أبي معمر الصفار حدثنا أبو بكر محمد ابن عبيد الله الخلال حدثنا عفان بن مسلم حدثنا حماد بن سلمة عن ثابت عن أنس بن مالك قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " رأيت في السماء خيلا موقوفة مسرجة ملجمة لا تروث ولا تبول ولا تعرق رؤوسها من الياقوت الأحمر حوافرها من الزبرجد الأخضر أبدانها من العقيان الأصفر ذوات أجنحة فقلت لمن هذه؟ فقال جبريل: هذه لمحبي أبي بكر وعمر يزورون الله عليها يوم القيامة " .
أخبرنا علي بن الحسين بن دوما حدثنا أبو بكر بن أبي معمر الصفار إملاء حدثنا يوسف بن حرب الأشعري من ولد أبي موسى حدثنا روح بن عبادة عن ابن جريج عن أبي الزبير عن جابر: عن رسول الله صلى الله عليه وسلم: أنه كان يمسح رأسه بفاضل ذراعيه.
قال محمد بن أبي الفوارس: توفي أبو بكر عمر بن أحمد الصفار يعرف بابن أبي معمر ليلة الخميس ودفن يوم الخميس لسبع خلون من ربيع الأول سنة خمسين وثلاثمائة.
؟عمر بن أحمد بن علي بن إبراهيم أبو حفص البغدادي: روى علي بن عبد الله بن جهضم الهمذاني عنه عن أحمد بن حرب المعدل صاحب القعنبي وعن يوسف بن يعقوب القاضي حديثين منكرين.
؟عمر بن محمد بن علي بن الصباح أبو بكر المقرئ: حدث عن أحمد بن محمد بن غالب الباهلي وموسى بن إسحاق الأنصاري وعباس بن محمد الجوهري وإبراهيم بن عبد الله بن أيوب المخرمي روى عنه يوسف بن عمر القواس.
قال ابن أبي الفوارس: توفي عمر بن الصباح في شعبان سنة اثنتين وخمسين وثلاثمائة وقد حدث بشيء يسير.
عمر بن جعفر بن محمد بن سلم بن راشد أبو الفتح الختلي: أخو أحمد بن جعفر وكان الأكبر سمع الحارث بن أبي أسامة وبشر بن موسى وأبا العباس الكديمي وإبراهيم الحربي ويعقوب بن يوسف المطوعي وعمر بن فيروز التوري وعلي بن محمد بن أبي الشوارب ومحمد بن عثمان بن أبي شيبة ومعاذ بن المثنى ومحمد بن هشام بن أبي الدميك وأحمد بن علي الأبار.

(5/131)


الصفحة السابقة   //   الصفحة التالية