صدر هذا الكتاب آليا بواسطة الموسوعة الشاملة
(اضغط هنا للانتقال إلى صفحة الموسوعة الشاملة على الإنترنت)

الصفحة السابقة   //   الصفحة التالية
 

الكتاب : تاريخ بغداد
المؤلف : الخطيب البغدادي
مصدر الكتاب : الوراق

[ الكتاب مرقم آليا غير موافق للمطبوع ]

حدث عن سويد بن سعيد روى عنه أبو القاسم الطبراني.
أخبرنا محمد بن عبد الله بن شهريار الأصبهاني أخبرنا سليمان بن أحمد الطبراني حدثنا إبراهيم بن محمد بن عرفة الأنباري - بالأنبار - حدثنا سويد بن سعيد حدثنا الصبي بن الأشعث عن أبي إسحاق عن هانئ عن علي قال أستأذن عمار على النبي صلى الله عليه وسلم فقال " مرحبا بالطيب المطيب " .
إبراهيم بن محمد الفقيه يلقب قلنسوة: حدث بمصر عن يوسف بن موسى القطان روى عنه الطبراني أيضا.
أخبرنا بن شهريار أخبرنا سليمان بن أحمد حدثنا إبراهيم بن محمد البغدادي الفقيه - قلنسوة بمصر - قال حدثنا يوسف بن موسى القطان حدثنا أبو زهير عبد الرحمن بن مغراء عن الأعمش عن أبي الزبير عن جابر قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم " يود أهل العافية أن لحومهم قرضت بالمقاريض لما يرون لأهل البلاء من جزيل الثواب " .
قال سليمان لم يروه عن الأعمش إلا عبد الرحمن بن مغراء.
إبراهيم بن محمد بن الحسن السامري: حدث عن أبي بدر عباد بن الوليد الغبر روى عنه أبو بكر الشافعي.
أخبرنا محمد بن أحمد بن رزق حدثنا محمد بن عبد الله بن إبراهيم الشافعي حدثني إبراهيم بن محمد بن الحسن السامري حدثنا أبو بدر عباد بن الوليد الغبري حدثنا أبو فاطمة حدثنا اليمان بن يزيد - وكان من خيار الناس - عن محمد بن حمير عن محمد بن علي عن أبيه عن جده حسين قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم " إن أصحاب الكبائر من موحدي الأمم كلهم الذين ماتوا على كبائرهم غير نادمين ولا تائبين من دخل النار منهم في الباب الأول من جهنم لا تزرق أعينهم ولا تسود وجوههم ولا يقرنون ولا يغلون بالسلاسل ولا يجرعون الحميم ولا يلبسون القطران حرم الله أجسادهم على الخلود من أجل التوحيد وصورهم على النار من أجل السجود وذكر حديثا طويلا.
إبراهيم بن محمد بن عبد الله بن زياد بن عباد أخو أبي سهل بن زياد القطان: حدث عن أحمد بن منصور الرمادي روى عنه أخوه أبو سهل في الأخبار والنوادر.
أخبرنا الحسن بن أبي بكر أخبرنا أبو سهل أحمد بن محمد القطان حدثني أخي إبراهيم بن محمد بن عبد الله بن زياد حدثنا أحمد بن منصور أبو بكر حدثنا نعيم بن حماد قال سمعت أبا بكر بن عياش يقول قدم علينا يحيى بن سعيد القطان يروى في النبيذ فروى فيه تشديدا قال فقلت له يا صبي عمن تروى هذه الأحاديث.
حدثنا أبو إسحاق عن عمرو بن ميمون قال شهدت عمر حين طعن أتى بنبيذ شديد فشربه. وحدثنا الأعمش عن إبراهيم عن علقمة قال شربت عند عبد الله نبيذا شديدا يسكر آخره.
قال نعيم وعجبنا من قول أبي بكر بن عياش ليحيى بن سعيد !يا صبي.
إبراهيم بن محمد بن إبراهيم بن جعفر أبو إسحاق الكندي الصيرفي المعروف بابن الخنازيري: أخو أبي بكر وكان الأصغر حدث عن عمرو بن علي الفلاس وأبي موسى محمد بن المثنى والفضل بن يعقوب الجزري وعبدة بن عبد الله الصفار والحسين بن بيان الشلاثائي وزيد بن أخزم الطائي وزياد بن يحيى الحساني ونحوهم روى عنه أحمد بن تاج الوراق وأبو عمر بن حيويه ومحمد بن عبيد الله بن الشخير في آخرين.
حدثني الحسن بن محمد الخلال عن أبي الحسن الدارقطني قال إبراهيم بن محمد الكندي المعروف بابن الخنازيري ثقة حدثني عبيد الله بن أبي الفتح عن طلحة بن محمد بن جعفر أن أبا إسحاق الكندي المعروف بابن الخنازيري مات في سنة اثنتي عشرة وثلاثمائة.
إبراهيم بن محمد بن أيوب بن بشير أبو القاسم الصائغ: حدث عن محمد بن حسان الأزرق وإسحاق بن إبراهيم البغوي وعلي بن الحسين بن أشكاب والحسن بن محمد الزعفراني ومحمد بن عبد الملك بن زنجويه وعبد الله بن أيوب المخرمي وأحمد بن منصور زاج ويحيى بن إسحاق المسافري ومحمد بن إسحاق الصاغاني وإبراهيم بن إسحاق الحربي وروى عن عبد الله بن مسلم بن قتيبة مصنفاته حدث عنه أبو محمد عبد الرحمن بن محمد الزهري وعلي بن عمر السكري وكان ثقة.

(3/57)


أخبرنا محمد بن علي بن أبي الفتح الحربي أخبرنا علي بن عمر السكري حدثنا إبراهيم بن محمد بن أيوب بن بشير الصائغ حدثنا علي بن أشكاب حدثنا عمرو بن محمد بن الحسن البصري حدثنا عبد الرحمن بن يحيى بن سعيد عن أبيه عن أبي سلمة عن أبي هريرة قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم " ما من دعاء أحب إلى الله من أن يقول العبد اللهم ارحم أمة محمد رحمة عامة " .
بلغني أن الصايغ مات في جمادى من سنة ثلاث عشرة وثلاثمائة.
إبراهيم بن محمد بن إبراهيم بن محمد بن إبراهيم بن واقد بن محمد بن زيد بن عبد الله بن عمر بن الخطاب أبو إسحاق العمري الكوفي: قدم بغداد وحدث بها عن أبي كريب محمد بن العلاء وسليم بن جنادة ومحمد بن إسماعيل الأحمسي الكوفيين وأبي سبرة بن محمد بن عبد الرحمن المديني والحسن بن عرفة العبدي وأبي فروة الرهاوي روى عنه محمد بن المظفر وأبو الحسن الدارقطني وأبو حفص بن شاهين.
أخبرنا أحمد بن أبي جعفر القطيعي وعلي بن خازم الواسطي قالا أخبرنا محمد بن المظفر الحافظ حدثنا إبراهيم بن محمد الخطابي العمري الواقدي حدثنا محمد بن العلاء أبو كريب حدثنا محمد بن عباد بن أبي زائدة عن عمه عن أبيه عن أبي إسحاق عن أبي عبد الله الجدلي قال سألت عائشة كيف كان خلق رسول الله صلى الله عليه وسلم؟ قالت كأحسن الناس خلقا لم يكن فاحشا ولا متفحشا ولا سخابا في الأسواق ولا يجزى بالسيئة مثلها ولكن يعفو ويصفح. كتب إلى أبو طاهر محمد بن محمد بن الحسين المعدل من الكوفة يذكر أن أبا الحسن محمد بن أحمد بن حماد بن سفيان الحافظ حدثهم قال سنة ثماني عشرة وثلاثمائة فيها مات أبو إسحاق إبراهيم بن محمد بن إبراهيم العمري ببغداد وجيء به فدفن بالكوفة وكان أحد شهود الحاكم واحد الوجوه وبلغ سنا عالية ثم تكلم فيه بالكوفة وببغداد والله أعلم.
حدثني الحسن بن محمد الخلال قال وجدت في كتاب أبي الفتح القواس مات أبو إسحاق إبراهيم بن محمد العمري ببغداد سنة عشرين وثلاثمائة وكان قدم من الكوفة سنة ست عشرة وثلاثمائة.
أخبرنا السمسار أخبرنا الصفار حدثنا بن قانع أن أبا إسحاق العمري مات في ذي الحجة من سنة عشرين وثلاثمائة.
إبراهيم بن محمد بن إبراهيم ويقال إبراهيم بن محمد بن علي بن الحسين بن عبد الله بن رستم بن دينار بن عبيد الله أبو إسحاق البزاز ويعرف بابن بقيرة: حدث عن على بن المدني والمفضل بن غسان الغلابي ومحمد بن سليمان لوين وإسحاق بن أبي إسرائيل والحسن بن حماد سجادة ويحيى بن أكتم وإبراهيم بن عبد الله الهروي ومحمد بن حرب النشائي وعلى بن الحسين الدرهمي و أبي هشام الرفاعي ومحمد بن أبي مذعور ومحمد بن عبد الله المخرمي ويعقوب الدورقي وحجاج بن الشاعر روى عنه أبو بكر بن شاذان وأبو الحسن الدارقطني وأبو القاسم بن الثلاج.
أخبرنا محمد بن الفتح حدثنا على بن عمر الحافظ حدثنا إبراهيم بن محمد بن علي - يعرف بابن بقيرة وكان ضعيفا - أخبرني الأزهري قال سمعت أبا الحسن الدارقطني ذكر إبراهيم بن محمد بقيرة فقال كان ضعيفا.
حدثني علي بن محمد بن نصر قال سمعت حمزة بن يوسف السهمي يقول سمعت الحسن بن علي البصري يقول إبراهيم بن محمد بن إبراهيم أبو إسحاق البغدادي البزاز ليس بالمرضي. أخبرنا السمسار أخبرنا الصفار حدثنا بن قانع أن بن بقيرة مات سنة تسع عشرة وثلاثمائة. قرأت بخط أبي القاسم بن الثلاج توفى أبو إسحاق بن بقيرة في صفر سنة ثلاث وعشرين.
إبراهيم بن محمد بن عرفة بن سليمان بن المغيرة بن حبيب بن المهلب بن أبي صفرة أبو عبد الله العتكي الأسدي الواسطي الملقب نفطويه النحوي: سكن بغداد وحدث بها عن إسحاق بن وهب العلاف وخلف بن محمد كردوس ومحمد بن عبد الملك الدقيقي الواسطيين وشعيب بن أيوب الصريفيني وعباس بن محمد الدروى وعبد الله بن محمد بن شاكر وأحمد بن عبد الجبار العطاردي وعبد الكريم بن الهيثم العاقولي وغيرهم روى عنه أبو بكر محمد بن عبد الله الشافعي وأبو طاهر بن أبي هاشم المقرئ وأبو عمر بن حيويه وأحمد بن إبراهيم بن شاذان وأبو عبيد الله المرزباني والمعافي بن زكريا.
وكان صدوقا وله مصنفات كثيرة منها كتاب كبير في غريب القرآن وكتاب التاريخ وغيرهما.

(3/58)


حدثنا أبو طالب يحيى بن علي بن الطيب الدسكري - لفظا بحلوان - أخبرنا أبو بكر بن المقرئ بأصبهان حدثنا أبو عبد الله إبراهيم بن محمد بن عرفة نفطويه حدثنا أبو البختري حدثنا أبو داود حدثنا مسعر عن عمرو بن دينار عن سعيد بن جبير عن بن عباس أن محرما وقصته ناقته فقال النبي صلى الله عليه وسلم " اغسلوه بماء وسدر وكفنوه في ثوبيه " الحديث. قال بن المقرئ هكذا قال مسعر عن عمر وإنما هو أبو داود عن سفيان والله أعلم.
أخبرني صوابه محمد بن عبد الملك القرشي أخبرنا علي بن عمر الدارقطني حدثنا أحمد بن محمد بن سعدان الصيدلاني بواسط حدثنا شعيب بن أيوب حدثنا أبو داود الحفري عمر بن سعد عن سفيان عن عمرو بن دينار عن سعيد بن جبير عن بن عباس قال مات رجل - يعني محرما - فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم " اغسلوه بماء وسدر وكفنوه في ثيابه ولا تخمروا رأسه ولا وجهه فإنه يبعث يلبي " .
قال الدارقطني وحدث بهذا الحديث أبو عبد الله النحوي إبراهيم بن محمد بن عرفة الملقب نفطويه عن شعيب بن أيوب فوهم عليه فيه فحدث به عنه عن أبي داود الحفري عن مسعر عن عمرو بن دينار وهذا وهم قبيح والصواب سفيان كما ذكرناه عن الصيدلاني عن شعيب والله أعلم.
قلت أما بن المقرئ فرواه عن نفطويه عن أبي البختري وهو عبد الله بن محمد بن شاكر كما ذكرناه أولا لا عن شعيب بن أيوب وكذلك رواه أبو عبد الله الشماخي الهروي عن نفطويه عن أبي البختري غير أنه أسقط من إسناده سعيد بن جبير ورواه أبو الفتح محمد بن الحسين الأزدي الموصلي عن نفطويه عن شعيب بن أيوب كما ذكر أبو الحسن الدارقطني.
كذلك قرأته على القاضي أبي العلاء الواسطي عن أبي الفتح الأزدي قال حدثنا إبراهيم بن محمد بن عرفة نفطويه قال حدثنا شعيب بن أيوب حدثنا أبو داود الحفري عن مسعر عن عمرو عن سعيد بن جبير عن بن عباس أن رجلا خر عن راحلته فقال النبي صلى الله عليه وسلم " اغسلوه بماء وسدر وكفنوه في ثوبيه ولا تخمروا رأسه فإنه يبعث يوم القيامة ملبيا " . قال الأزدي بلغني أن نفطويه رجع عنه.
أخبرنا أحمد بن عمر بن روح النهرواني أخبرنا منصور بن ملاعب بن جعفر الصيرفي قال أنشدنى إبراهيم بن محمد يعني لنفسه:
استغفر الله مما يعلم الله ... إن الشقي لمن لم يرحم الله
هبه تجاوز لي عن كل مظلمة ... وآسوأتا من حيائى يوم ألقاه
أخبرنا أبو منصور محمد بن عيسى بن عبد العزيز البزار - بهمذان - قال أنشدني أبو بكر المقرئ - بأصبهان - قال أنشدني أبو عبد الله نفطويه لنفسه:
كم قد خلوت بمن أهوى فيمنعني ... منه الحياء وخوف الله والحذر
كم قد خلوت بمن أهوى فيقنعني ... منه الفكاهة والتحديث والنظر
أهوى الملاح وأهوى أن أجالسهم ... وليس لي في حرام منهم وطر
كذلك الحب لا إتيان معصية ... لا خير في لذة من بعدها سقر
حدثني عبيد الله بن أحمد بن عثمان الصيرفي قال قال لنا أبو بكر بن شاذان بكر إبراهيم بن محمد بن عرفة نفطويه يوما إلى درب الرواسين فلم يعرف الموضع فتقدم إلى رجل يبيع البقل فقال له أيها الشيخ كيف الطريق إلى درب الرواسين؟ قال فالتفت البقلي إلى جار له فقال يا فلان إلا ترى إلى الغلام فعل الله به وصنع فقد احتبس على فقال وما الذي تريد منه قال لم يبادر فيجيئنى بالسلق بأي شيء أصفع هذا العاض بظر أمه - لا يكنى - قال فتركه بن عرفة وانصرف من غير أن يجيبه بشيء.
ذكر أبو عبد الرحمن السلمي انه سأل أبا الحسن الدارقطني عن إبراهيم بن محمد بن عرفة فقال لا بأس به.
أخبرنا الحسن بن أبي بكر عن أحمد بن كامل القاضي قال توفى أبو عبد الله إبراهيم بن محمد بن عرفة المعروف بنفطويه في يوم الأربعاء لست خلون من صفر سنة ثلاث وعشرين وثلاثمائة ودفن في يوم الخميس في مقابر باب الكوفة وصلى عليه البربهاري رئيس الحنبلية وكان حسن الإفتنان في العلوم وذكر أن مولده سنة أربعين ومائتين وكان يخضب بالوسمة. أخبرني الأزهري حدثنا أحمد بن إبراهيم قال توفى بن عرفة النحوي الأزدي يوم الأربعاء بعد طلوع الشمس بساعة لست خلون من صفر سنة ثلاث وعشرين وثلاثمائة ودفن من يومه بباب الكوفة مع صلاة العصر وصلى عليه أبو محمد البربهاري.

(3/59)


إبراهيم بن محمد بن عبد الرحيم بن منصور أبو إسحاق القواس المعصوب: صاحب عبد الرحمن بن خراش حدث عن أحمد بن أبي يحيى المعروف بكرنيب ومحمد بن سليمان الباغندي ومخول بن محمد المستملى وأيوب بن سليمان الملطي وأبي فروة الرهاوي روى عنه القاضي أبو الحسن الجراحى وأبو الحسن الدارقطني وأبو القاسم بن الثلاج وذكر أنه مات في صفر من سنة خمس وعشرين وثلاثمائة.
إبراهيم بن محمد بن خالد بن يزيد بن عيسى بن عبد الحميد يعرف بالمروزي: حدث عن يحيى بن أبي طالب روى عنه عبد العزيز بن جعفر الخرقي.
أخبرنا أبو عبد الله محمد بن عبد الواحد حدثنا عبد العزيز بن جعفر الخرقي حدثنا إبراهيم بن محمد بن خالد بن يزيد بن عيسى بن عبد الحميد المروزي حدثنا يحيى بن أبي طالب أخبرني معروف - أبو محفوظ العابد - حدثني الربيع بن صبيح عن الحسن عن عائشة قالت لو أدركت ليلة القدر ما سألت الله إلا العفو والعافية أخبرنا محمد بن أحمد بن رزق حدثنا عثمان بن محمد الدقاق حدثنا يحيى بن أبي طالب أخبرنا معروف الكرخي مثله سواء.
إبراهيم بن محمد بن سهل أبو إسحاق: نيسابوري الأصل حدث عن يحيى بن أبي طالب والحارث بن أبي أسامة ويوسف بن يعقوب القاضي روى عنه يوسف بن عمر القواس.
أخبرني الحسن بن أبي طالب حدثنا يوسف القواس حدثنا إبراهيم بن محمد بن سهل أبو إسحاق النيسابوري حدثنا يحيى بن أبي طالب حدثنا معروف الكرخي - أبو محفوظ العابد - عن الربيع بن صبيح عن الحسن عن عائشة قالت لو أدركت ليلة القدر ما سألت ربي تعالى إلا العفو والعافية.
إبراهيم بن محمد بن إبراهيم بن خلاد بن يسار أبو إسحاق مولى النضر بن ع الجبار الكندي الأنماطي الهمداني: قدم بغداد وحدث بها عن إبراهيم بن الحسين بن ديزيل روى عنه أبو القاسم بن الثلاج وأبو الحسين بن جميع الصيداوي.
وذكر بن الثلاج أنه قدم من همذان إلى بغداد في سنة ثمان وعشرين وثلاثمائة.
أخبرنا أبو محمد عبد الله بن علي بن عياض القاضي - بصور - وأبو نصر علي بن الحسين بن أحمد الوراق - بصيدا - قالا حدثنا محمد بن أحمد بن جميع الغساني حدثنا إبراهيم بن محمد بن إبراهيم الهمذاني الأنماطي - ببغداد - حدثنا إبراهيم بن الحسين الهمداني حدثنا موسى بن إسماعيل المنقري حدثنا يحيى بن صالح عن إسماعيل بن أمية عن عطاء عن بن عباس قال كان فيما دعا رسول الله صلى الله عليه وسلم في حجة الوداع " اللهم إنك تسمع كلامي وترى مكاني وتعلم سري وعلانيتي لا يخفى عليك شيء من أمري وأنا البائس الفقير المستغيث المستجير الوجل المشفق المقر المعترف بذنبه أسألك مسألة المسكين وأبتهل إليك ابتهال المذنب الذليل وأدعوك دعاء الخائف الضرير من خضعت لك رقبته وفاضت لك عبرته وذل لك جسمه ورغم لك أنفه اللهم لا تجعلني بدعائك شقيا وكن بي رؤفا رحيما يا خير المسئولين ويا خير المعطين " .
إبراهيم بن محمد بن داود بن سليمان أبو بكر العطار: حدث عن محمد بن شعبة بن جوان ومحمد بن أبي العوام الرياحي روى عنه عبد الله بن أحمد التمار المعروف ببرغوث.
أخبرني أبو القاسم الأزهري حدثنا عبد الله بن أحمد التمار أخبرنا أبو بكر إبراهيم بن محمد بن داود بن سليمان العطار في - جوارنا ببغداد - حدثنا أبو علي محمد بن شعبة بن جوان حدثنا وهب بن جرير حدثنا أبي قال سمعت الأعمش يحدث عن أبي وائل عن عبد الله أن النبي صلى الله عليه وسلم أتى سباطة قوم فبال عليها قائما ثم دعا بماء فتوضأ ومسح على الخفين.
إبراهيم بن محمد بن مسلم بن عثمان بن عبد الله أبو إسحاق الرازي ويعرف بابن وارة: سكن بغداد وحدث بها عن يحيى بن أيوب العلاف المصري وأحمد بن محمد بن الحجاج بن رشدين وبكر بن سهل الدمياطي ومحمد بن جعفر الرازي روى عنه أبو بكر بن شاذان وما علمت من حاله إلا خيرا.
إبراهيم بن محمد بن علي بن بطحا بن علي بن مسقلة التميمي أبو إسحاق المحتسب: سمع أباه وحماد بن الحسن بن عنبسة وعلي بن حرب الطائي وأحمد بن سعد الزهري وعباس بن عبد الله الترقفي وعباس بن محمد الدوري وأحمد بن عبد الجبار العطاردي ومحمد بن الجهم السمري وأحمد بن ملاعب المخرمي والحسن بن مكرم البزاز ومحمد بن أبي الحنين الكوفى في آخرين من طبقتهم.

(3/60)


روى عنه أبو الحسن الدارقطني ويوسف بن عمر القواس وأبو بكر بن أبي موسى الهاشمي وأبو حفص بن الآجري المقرئ وجماعة آخرهم عبيد الله بن محمد بن أبي مسلم الفرضي. وحدثني الحسن بن محمد الخلال ان يوسف بن عمر القواس ذكر بن بطحا في جملة شيوخه الثقات.
أخبرنا أبو بكر البرقاني حدثنا علي بن عمر الحافظ قال إبراهيم بن محمد بن علي بن بطحا ثقة فاضل.
قال لي عبد العزيز بن علي الوراق ولد إبراهيم بن بطحا المحتسب في أول سنة خمسين ومائتين وتوفي يوم الجمعة لعشر خلون من صفر سنة اثنتين وثلاثين وثلاثمائة.
إبراهيم بن محمد بن أحمد بن أبي ثابت أبو إسحاق العطار: حدث ببلاد الشام عن الحسن بن عرفة وسعدان بن نصر وعمران بن بكار الحمصي والربيع بن سليمان المرادي ويحيى بن أبي طالب وأحمد بن بكر البالسي وإبراهيم بن مرزوق البصري ولم يكن عنده عن الحسن بن عرفة إلا حديث واحد روى عنه محمد بن المظفر وأبو حفص بن شاهين وجماعة من الغرباء.
كتب إلى أبو محمد عبد الرحمن بن عثمان الدمشقي يذكر أن إبراهيم بن محمد بن أحمد بن أبي ثابت العطار أخبرهم في سنة ست وثلاثين وثلاثمائة وحدثني محمد بن علي الصوري حدثني محمد بن أحمد بن جميع الغساني حدثنا إبراهيم بن محمد بن أبي ثابت أبو إسحاق البغدادي - بصيدا - حدثنا أحمد بن بكرويه البالسي حدثنا محمد بن كثير حدثنا مالك عن الزهري عن سعيد بن المسيب عن أبي هريرة قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم " لا يغلق الرهن له غنمه وعليه غرمه " . واللفظ لحديث بن جميع.
بلغني أن بن أبي ثابت سكن دمشق ومات بها وكان ثقة.
فحدثني أبو محمد عبد العزيز بن أحمد بن علي الكتاني - بدمشق بلفظه - أخبرنا مكي بن محمد بن الغمر المؤدب أخبرنا أبو سليمان محمد بن عبد الله بن أحمد بن زبر قال سنة ثمان وثلاثين يعني وثلاثمائة - فيها توفي أبو إسحاق إبراهيم بن أبي ثابت.
كتب إلى عبد الرحمن بن عثمان الدمشقي يذكر أن بن أبي ثابت مات في شهر ربيع الآخر من سنة ثمان وثلاثين وثلاثمائة.
إبراهيم بن محمد بن أحمد بن هشام أبو إسحاق الفقيه الأمين: من أهل بخاري سمع أبا علي صالح بن محمد جزرة وسهل بن شادويه وقيس بن انيف البخاريين وسمع بمرو عبد العزيز بن حاتم وأبا الموجه محمد بن عمرو الفزاري والعباس بن عزيز القطان وقدم بغداد حاجا وحدث بها فروى عنه من أهلها أبو عمر بن حيويه وعبيد الله بن عثمان الدقاق.
أخبرنا أحمد بن أبي جعفر حدثني عبيد الله بن عثمان بن يحيى الدقاق حدثنا أبو إسحاق إبراهيم بن محمد بن أحمد البخاري الأمين - في رجوعه من الحج - حدثنا أبو الموجه حدثنا عبدان قال سمعت عبد الله يقول الإسناد عندي من الدين لولا الإسناد لقال من شاء ما شاء ولكن إذا قيل له من حدثك بقى.
قال عبدان ذكر هذا عند ذكر الزنادقة وما يضعون من الأحاديث.
أخبرني محمد بن علي المقرئ عن محمد بن عبد الله الحافظ النيسابوري قال إبراهيم بن محمد بن أحمد الفقيه أبو إسحاق البخاري بقية أهل النظر في عصره.
قدم بغداد حاجا سنة سبع وثلاثين وثلاثمائة وكتبنا عنه بانتخاب أبي علي الحافظ ثم توفى في تلك السنة فإنه لم ينصرف من تلك الحجة.
أخبرني أبو الوليد الحسن بن محمد البلخي أخبرنا محمد بن أحمد بن محمد بن سليمان الحافظ - ببخارى - قال سمعت محمد بن حفص بن أسلم يقول توفي أبو إسحاق إبراهيم بن محمد الأمين في سنة ست وأربعين وثلاثمائة.
إبراهيم بن محمد بن عبد الله أبو إسحاق الحنبلي: حدثني الحسين بن محمد بن الحسن المؤدب عن أبي سعد عن عبد الرحمن بن محمد الأدريسي قال إبراهيم بن محمد بن عبد الله البغدادي كنيته أبو إسحاق يعرف بالحنبلي حدث بسمرقند وبالشاش عن عباد بن علي بن مرزوق ومحمد بن أبي الدميك وعمر بن الحسن القاضي وعبد الله بن أحمد الدولابي وغيرهم.
حدثني عنه القاسم بن محمد الفقيه الأبريسمي بسمرقند والحسن بن منصور الإسفيج أبي باسفيجاب.
إبراهيم بن محمد بن بندار بن عبيد الله بن عبد الكريم أبو إسحاق الطبري: نزل بغداد وحدث بها عن أبي يزيد خالد بن النضر القرشي وأبي عيسى خالد بن غسان السلمي البصريين وسهل بن أبي سهل الواسطي وخلف بن علي بن إبراهيم القطيعي وخلف بن أحمد بن خلف الضرير البغداديين سمع منه أبو الحسن بن رزقويه.

(3/61)


أخبرني محمد بن أحمد بن رزق - فيما أذن لي أن أرويه عنه - قال قرأت على أبي إسحاق إبراهيم بن محمد بن بندار الطبري النحوي - في مجلس النجاد في صفر سنة ثمان وأربعين وثلاثمائة - قال حدثنا أبو يزيد خالد بن النضر القرشي.
إبراهيم بن محمد بن عبد الله بن مهران بن ورده بن كوشاد أبو إسحاق: أصبهانى الأصل وولد هو وأبوه ببغداد وسكن الرملة وتولى بها الحسبة وحدث بمصر عن ميمون بن هارون الكاتب حديثا منكرا رواه أبو الفتح بن مسرور البلخي.
إبراهيم بن محمد بن شهاب أبو الطيب العطار: حدث عن أبي مسلم الكجي ومحمد بن يونس الكديمي وعبد الله بن أيوب الحراز وإبراهيم بن محمد العمري روى عنه أبو عبيد الله المرزباني وحدثنا عنه محمد بن طلحة النعالي وكان أحد متكلمي المعتزلة.
أخبرنا محمد بن طلحة بن محمد أبو الحسن حدثنا أبو الطيب إبراهيم بن محمد بن شهاب العطار حدثنا عبد الله بن أيوب القربي حدثنا أبو الوليد الطيالسي حدثنا شعبة عن سهيل بن أبي صالح عن أبيه عن أبي هريرة قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم " الإمام ضامن والمؤذن مؤتمن اللهم اغفر للمؤذنين وأرشد الأئمة.
أخبرني القاضي أبو عبد الله الحسين بن علي الصيمري حدثنا محمد بن عمران المرزباني قال كان أبو الطيب إبراهيم بن محمد بن شهاب العطار أحد مشايخ المتكلمين والفقهاء على مذاهب العراقيين عاشرني في منزلي أربعين سنة أو أكثر منها معاشرة متصلة غير منقطعة ومات في شهر ربيع الأخر سنة ست وخمسين وثلاثمائة عن أربع وثمانين - أو خمس وثمانين - .
إبراهيم بن محمد بن يحيى بن سختويه بن عبد الله أبو إسحاق المزكي النيسابوري: سمع محمد بن إسحاق بن خزيمة ومحمد بن إسحاق السراج وأبا العباس الماسرجسي وأحمد بن محمد الأزهري ومحمد بن المسيب الأرغياني ونحوهم من النيسابوريين وسمع بالري من عبد الرحمن بن أبي حاتم وأحمد بن خالد الحروري وسمع ببغداد من أبي حامد محمد بن هارون الحضرمي وطبقته وسمع بالحجاز من أبي عبيد الله محمد بن الربيع بن سليمان الجيزي المقرئ ونظرائه وسمع بسرخس من محمد بن عبد الرحمن الدغولي وأقرانه.
وكان ثقة ثبتا مكثرا مواصلا للحج انتخب عليه ببغداد أبو الحسن الدارقطني وكتب عنه الناس بانتخابه علما كثيرا وروى ببغداد مصنفات أبي العباس السراج مثل كتاب التاريخ وكتاب الأخوة والأخوات وغيرهما من كتبه وروى أيضا تاريخ البخاري الكبير وعدة من كتب مسلم بن الحجاج.
حدثنا عنه أبو الحسن بن رزقويه ومحمد بن أبي الفوارس وعلي بن أحمد الرزاز وأبو علي بن شاذان ومكي بن علي الجريري وأحمد بن عبد الله المحاملي وأبو طالب بن غيلان وأبو بكر البرقاني وأبو نعيم الأصبهاني وجماعة غيرهم.
وكان عبد البرقاني عنه سفط - أو سفطان - ولم يخرج عنه في صحيحه شيئا فسألته عن ذلك فقال حديثه كثير الغرائب وفي نفسي منه شيء فلذلك لم أرو عنه في الصحيح فلما حصلت بنيسابور في رحلتى إليها سألت أهلها عن حال أبي إسحاق المزكي فأثنوا عليه أحسن الثناء وذكروه أجمل الذكر ثم لما رجعت إلى بغداد ذكرت ذلك للبرقاني فقال قد أخرجت في الصحيح أحاديث كثيرة بنزول وأعلم أنها عندي تعلو عن أبي إسحاق المزكي إلا أني لا أقدرعلى إخراجها لكبر السن وضعف البصر وتعذر وقوفي على خطي لدقته - أو كما قال.
حدثني أبو القاسم الحسين بن أحمد بن عثمان بن شيطا البزاز قال سمعت أبا إسحاق إبراهيم بن محمد بن يحيى المزكي يقول أنفقت على الحديث بدرا من الدنانير وقدمت بغداد في سنة ست عشرة لاسمع من بن صاعد ومعي خمسون ألف درهم بضاعة ورجعت إلى نيسابور ومعي أقل من ثلثها أنفقت ما ذهب منها على أصحاب الحديث.
أخبرني محمد بن علي المقرئ عن محمد بن عبد الله الحافظ قال كان إبراهيم بن محمد بن يحيى المزكي من العباد المجتهدين الحجاجين المنفقين على العلماء والمستورين عقد له الإملاء بنيسابور سنة ست وثلاثين وثلاثمائة وهو أسود الرأس واللحية وزكى في تلك السنة وكنا بعد في مجلسه أربعة عشر محدثا منهم أبو العباس الأصم وأبو عبد الله بن الأخرم وأبو عبد الله الصفار ومحمد بن صالح وأقرانهم.
وتوفي بسوسنقين ليلة الأربعاء غرة شعبان سنة اثنتين وستين وثلاثمائة وحمل تابوته فصلينا عليه ودفن في داره وهو يوم مات بن سبع وستين سنة.

(3/62)


قلت سوسنقين منزل بين همذان وساوة وقال محمد بن أبي الفوارس اتصل بنا أن أبا إسحاق إبراهيم بن محمد بن يحيى النيسابوري المزكي توفى بساوة في سنة اثنتين وستين وثلاثمائة وكان قد صدر من عندنا وحمل إلى نيسابور.
إبراهيم بن محمد بن أحمد بن خنب البخاري: قدم بغداد وحدث بها عن خلف بن محمد الخيام روى عنه الدارقطني.
إبراهيم بن محمد بن أحمد بن محمويه أبو القاسم النصراباذي النيسابوري الصوفي: قدم بغداد وحدث بها عن عبد الله بن محمد بن الحسن الشرقى وأحمد بن محمد بن يحيى بن بلال النيسابوريين ومحمد بن عبد الله بن عبد السلام المعروف بمكحول البيروتي وغيرهم حدثنا عنه القاضي أبو العلاء محمد بن علي الواسطي - وكان ثقة - وحدثنا عنه أبو حازم العبدوي بنيسابور.
أخبرنا أبو العلاء الواسطي حدثنا أبو القاسم إبراهيم بن محمد بن أحمد بن محمويه النصراباذي قدم علينا حاجا في سنة ست وستين وثلاثمائة قال حدثنا عبد الله بن محمد الشرقي حدثنا محمد بن يحيى حدثنا عبد الصمد بن عبد الوارث حدثني أبي وحفص بن غياث عن ليث عن طلحة بن مصرف عن أبيه عن جده قال رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم مسح مقدم رأسه حتى بلغ موضع القذال من مقدم عنقه.
أخبرنا أبو القاسم عبد الكريم بن هوازن القشيري النيسابوري قال سمعت أبا عبد الرحمن السلمي يقول سمعت النصراباذي يقول سجنك نفسك إذا خرجت منها وقعت في راحة الأبد.
قال لي القشيري أبو القاسم إبراهيم بن محمد النصراباذي شيخ خراسان في وقته - يعني في التصوف - صحب الشبلي وأبا على الروذباري والمرتعش وجاور بمكة سنة سنت ست وستين وثلاثمائة ومات بها سنة سبع وستين وثلاثمائة وكان عالما بالحديث كثير الرواية.
إبراهيم بن محمد بن أحمد بن عبد الله بن بكير: حدث عن محمد بن محمد الباغندي حدثنا عنه محمد بن علي بن مخلد الوراق.
أخبرنا بن مخلد أخبرنا إبراهيم بن محمد بن أحمد بن عبد الله بن بكير حدثنا محمد بن محمد بن سليمان الباغندي حدثنا سويد بن سعيد حدثنا مالك بن أنس عن محمد بن عبد الرحمن عن عروة عن عائشة أن النبي صلى الله عليه وسلم أفرد الحج.
إبراهيم بن محمد بن جعفر أبو القاسم يعرف بابن الساجي: كان يتفقه على مذهب أحمد بن حنبل وحدث عن إسماعيل بن محمد الصفار وعلي بن محمد المصري وأبي عمرو بن السماك حدثني عنه عبد العزيز بن على الأزجي وأثنى عليه خيرا وذكر لي أنه مات في جمادى الأولى من سنة تسع وسبعين وثلاثمائة قال ودفن بباب الأزج.
إبراهيم بن محمد بن إبراهيم بن محمد أبو إسحاق التاجر المروزي ويعرف بالزجاجي: قدم بغداد حاجا وحدث بها عن أحمد بن محمد بن العباس السوسقاني وعلي بن محمد الجيبني ومحمد بن أحمد بن حاتم ومحمد بن عبد الله بن موسى صاحبي أبي الموجه الفزاري وعن خلف بن محمد الخيام البخاري حدثنا عنه أبو بكر محمد بن عبد الملك بن محمد بن بشران. أخبرني أبو بكر بشران أخبرنا أبو إسحاق إبراهيم بن محمد بن إبراهيم الزجاجي التاجر المروزي - قدم علينا حاجا - وسمعنا منه بعد رجوعه من الحج في صفر من سنة ثمانين وثلاثمائة في جامع المنصور بانتخاب الدارقطني قال: حدثنا أبو حامد أحمد بن محمد بن العباس الخطيب السوسقاني المروزي حدثنا أبو إسحاق إبراهيم بن هلال حدثنا علي بن الحسن بن شقيق حدثنا الحسين بن واقد عن محمد بن زياد عن أبي هريرة قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم " أما يخشى أحدكم أن يرفع رأسه قبل الإمام أن يحول الله رأسه رأس حمار " . إبراهيم بن محمد بن الفتح أبو إسحاق المصيصي ويعرف بالجلي: سكن بغداد وحدث بها عن محمد بن سفيان الصفار المصيصي ومحمد بن إبراهيم بن البطال حدثنا عنه أبو بكر البرقاني وأبو القاسم الأزهري وعلي بن الحسن بن محمد بن أبي عثمان الدقاق وأحمد بن محمد العتيقي وعلي بن المحسن التنوخي وأبو حازم محمد بن الحسين بن الفراء.
أخبرنا أبو القاسم علي بن الحسن بن أبي عثمان قال قرأت على إبراهيم بن محمد بن الفتح المعروف بابن الجلي المصيصي قلت حدثكم أبو عبد الله محمد بن إبراهيم بن البطال الصعدي ثم المصيصي حدثنا محمد بن قدامة حدثنا جرير عن منصور عن أبي عثمان عن أبي هريرة قال قال خليلي وصفيي صاحب هذه الحجرة صلى الله عليه وسلم " ما نزعت الرحمة إلا من شقي " .

(3/63)


سألت أبا بكر البرقاني عن الجلي فقال ليس به بأس.
وسألته عنه مرة أخرى فقال صدوق.
حدثني علي بن المحسن التنوخي قال أبو إسحاق الجلي شيخ ثقة ولد بالمصيصة وطرأ إلى بغداد بعد أخذ المصيصة ونزل العطارين بالجانب الغربي من بغداد وتوفى سنة خمس وثمانين وثلاثمائة.
أخبرنا الأزهري قال توفى أبو إسحاق الجلي المصيصي ببغداد يوم الثلاثاء الثالث عشر من ذي الحجة سنة خمس وثمانين وثلاثمائة ودفن في مقبرة الشونيزية وكان ثقة.
أخبرنا العتيقي قال أبو إسحاق الجلي المصيصي شيخ ثقة مأمون صالح يحفظ حديثه قدم علينا من الثغر وتوفي يوم الثلاثاء الثالث عشر من ذي الحجة سنة خمس وثمانين وثلاثمائة ودفن في مقبرة الشونيزي.
إبراهيم بن محمد أبو زرعة الفقيه الأستراباذي: قدم بغداد وحدث بها عن نعيم بن عبد الملك بن محمد بن عدي الجرجاني حدثنا عنه القاضي أبو عبد الله الصيمري.
أخبرني الصيمري حدثنا أبو زرعة إبراهيم بن محمد الأستراباذي الفقيه ببغداد حدثنا أبو الحسن نعيم بن عبد الملك بن محمد حدثنا أبو محمد بكر بن سهل الدمياطي بمكة.
وأخبرنا القاضي أبو بكر أحمد بن الحسن بن أحمد الحرشي - بنيسابور - حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب الأصم حدثنا بكر بن سهل بن إسماعيل أبو محمد القرشي الدمياطي حدثنا عمرو بن هاشم أخبرنا سليمان بن أبي كريمة عن هشام بن حسان عن الحسن عن أمه عن أم سلمة زوج النبي صلى الله عليه وسلم قالت قلت يا رسول الله المرأة ربما تتزوج الزوجين والثلاثة والأربعة ثم تموت فتدخل الجنة فيدخلون معها من يكون زوجها؟: " قال يا أم سلمة إنها تخير فتختار أحسنهم خلقا فتقول يا رب إن هذا كان أحسنهم خلقا في الدنيا فزوجنيه يا أم سلمة ذهب الخلق الحسن بخير الدنيا والآخرة " . واللفظ لحديث الصيمري.
إبراهيم بن محمد بن عبيد أبو مسعود الدمشقي الحافظ: سافر الكثير وسمع وكتب ببغداد والكوفة والبصرة وواسط والأهواز وأصبهان وبلاد خراسان فسمع ببغداد من أصحاب أبي شعيب الحراني ومحمد بن يحيى المروزي ويوسف بن يعقوب القاضي وجعفر الفريابي وبالكوفة من أصحاب أبي جعفر المطين وأبي الحصين الوادعي وبالبصرة من أصحاب أبي خليفة الجمحي وبواسط من أبي محمد بن السقا وبالأهواز من أحمد بن عبدان الشيرازي وأقرانه وباصبهان من أبي بكر بن المقرئ ونحوه وبخراسان من أصحاب الحسن بن سفيان وأبي بكر بن خزيمة ومحمد بن إسحاق السراج وأمثالهم ثم استوطن بغداد بأخرة وكان له عناية بصحيحى البخاري ومسلم وعمل تعليقة أطرف الكتابين ولم يرو من الحديث إلا شيئا يسيرا على سبيل التذكرة حدثنا عنه أبو القاسم الطبري وكان صدوقا دينا ورعا فهما.
أخبرنا هبة الله بن الحسن بن منصور الطبري حدثنا إبراهيم بن محمد بن عبيد الحافظ - أبو مسعود - حدثنا عبد الله بن محمد بن عثمان المزني الواسطي بها حدثنا أبو العباس الوليد بن بنان بن مسلمة المقرئ الواسطي.
وأخبرنا القاضي أبو العلاء محمد بن علي الواسطي حدثنا عبد الله بن محمد بن عثمان الحافظ بواسط حدثنا الوليد بن بنان الواسطي حدثنا النضر بن سلمة حدثنا عبد الله بن عمر وقال أبو العلاء بن عمرو - ثم اتفقا - الفهري عن عبد الله بن عمر عن أخيه يحيى بن عمر قال حدثني اخى عبيد الله بن عمر عن نافع عن بن عمر أن رسول الله صلى الله عليه وسلم لما أتى وادي محسر حرك راحلته وقال " عليكم بحصى الخذف " .
حدثني أحمد بن محمد العتيقي قال مات أبو مسعود الدمشقي في سنة إحدى وأربعمائة.
قلت وببغداد توفى وصلى عليه أبو حامد الإسفراييني وكان وصيه ودفن في مقبرة جامع المنصور قريبا من السكك.
إبراهيم بن محمد بن كردزاذ أبو إسحاق المؤدب القاضي: سمع محمد بن إسماعيل الوراق وعلي بن محمد بن لؤلؤ كتبت عنه وكان صحيح السماع. أخبرنا إبراهيم بن محمد بن كردزاذ أخبرنا محمد بن إسماعيل بن العباس الوراق حدثنا أحمد بن الحسن بن عبد الجبار حدثنا محمد بن كثير بن مروان الفهري حدثنا عبد الله بن لهيعة عن أبي قبيل عن عبد الله بن عمرو قال قال رسول صلى الله عليه وسلم من " قرأ آية الكرسي لم يتول قبض نفسه إلا الله تعالى " .
سمعت منه في سنة أربع وعشرين وأربعمائة ومات فيها أو في خمس وعشرين.

(3/64)


إبراهيم بن محمد بن عمر بن يحيى بن الحسين بن أحمد بن عمر بن يحيى بن الحسين بن زيد بن علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب أبو طاهر العلوي: كان ينزل في درب جميل وحدث عن أبي المفضل الشيباني كتبت عنه وكان سماعه صحيحا. أخبرنا أبو طاهر إبراهيم بن محمد بن عمر العلوي أخبرنا أبو المفضل محمد بن عبد الله الشيباني أخبرنا أبو حامد محمد بن هارون بن حميد الحضرمي حدثنا محمد بن صالح بن النطاح أبو عبد الله البصري حدثنا المنذر بن زياد الطائي حدثنا عبد الله بن الحسن بن الحسن بن علي بن أبي طالب عن أبيه عن جده عن النبي صلى الله عليه وسلم قال " من أجرى الله على يديه فرجا لمسلم فرج الله عنه كرب الدنيا والآخرة " .
سمعت أبا طاهر العلوي يقول ولدت ببابل في سنة تسع وستين وثلاثمائة.
ومات ببغداد في ليلة الأربعاء ودفن يوم الأربعاء الرابع عشر من صفر سنة ست وأربعين وأربعمائة وكنت إذ ذاك في طريق الحجاز راجعا إلى الشام من مكة.
إبراهيم بن المختار أبو إسماعيل التميمي الرازي: حدث عن محمد بن إسحاق بن يسار وابن جريج ومالك بن أنس روى عنه محمد بن حميد الرازي وقدم بغداد وحدث بها.
أخبرنا محمد بن عبد الواحد الأكبر أخبرنا محمد بن العباس الخزاز حدثنا أحمد بن سعيد السوسي حدثنا عباس بن محمد.
وأخبرنا الأزهري أخبرنا محمد بن عمر الحافظ حدثنا بن مخلد حدثنا عباس قال سمعت يحيى يقول إبراهيم بن المختار رازي قد رأيته ببغداد يقال له بن حبويه.
قرأنا على الحسن بن علي الجوهري عن محمد بن العباس قال حدثنا محمد بن القاسم الكوكبي حدثنا إبراهيم بن عبد الله بن الجنيد قال سألت يحيى بن معين عن إبراهيم بن المختار الرازي فقال قد رأيته ببغداد دهرا من الدهر قلت كتبت عنه شيئا قال لا قلت فكيف حديثه فقال ليس بذاك.
أخبرنا بن الفضل أخبرنا دعلج أخبرنا أحمد بن علي الأبار قال وسألته - يعني أبا غسان زنيجا - عن إبراهيم بن المختار فقال تركته ولم يرضه.
أخبرنا أحمد بن محمد العتيقي أخبرنا محمد بن عدي البصري في كتابه قال حدثنا أبو عبيد محمد بن علي الآجري قال سمعت أبا داود سليمان بن الأشعث يقول إبراهيم بن المختار ليس به بأس يقال له بن حيويه.
أخبرنا بن الفضل القطان أخبرنا علي بن إبراهيم المستملي قال أبو أحمد بن فارس حدثنا البخاري قال إبراهيم بن المختار أبو إسماعيل التميمي من أهل خار موضع بالري يقال بين موته وبين موت بن المبارك سنة.
إبراهيم بن ماهان بن بهمن أبو إسحاق المعروف بالموصلي: وهو من أرجان ينتسب إلى ولاء الحنظليين وأصله من الفرس وإنما سمى الموصلي لأنه صحب بالكوفة فتيانا في طلب الغناء فاشتد عليه أخواله في ذلك فخرج من الكوفة إلى الموصل ثم عاد إلى الكوفة فقال له أخواله مرحبا بالصبي الموصلي فبقي ذلك عليه وكان ماهان أبوه خرج من أرجان بأم إبراهيم وهي حامل فقدم الكوفة فولد إبراهيم بها في بنى عبد الله بن دارم سنة خمس وعشرين ومائة ونظر في الأدب وقال الشعر وطلب عربي الغناء وعجميه وسافر فيه إلى البلاد حتى برع في العلم به واتصل بالخلفاء والملوك ولم يزل ببغداد إلى حين وفاته. حدثني علي بن المحسن قال وجدت في كتاب جدي علي بن محمد بن أبي الفهم التنوخي حدثنا الحرمي بن أبي العلاء حدثنا أبو خالد يزيد بن محمد المهلبي قال سمعت إسحاق بن إبراهيم الموصلي يقول نحن قوم من أهل أرجان سقط أبي إلى الموصل في طلب الرزق فما أقام بها إلا أربعة أشهر ثم قدم بغداد فقال الناس الموصلي لقدومه منها ولم يكن من أهلها قال و أبي إبراهيم بن ماهان.
قال وهو عندنا بن ميمون قال وكانت في أيدينا ضياع لبعض الحنظليين فتوليناهم.

(3/65)


أخبرنا علي بن عبد العزيز الطاهري أخبرنا علي بن عبد الله بن المغيرة الجوهري حدثنا أحمد بن سعيد الدمشقي حدثنا الزبير بن بكار حدثني إسحاق - يعني بن إبراهيم الموصلي - عن أبيه إبراهيم قال جاءني غلامي فقال بالباب رجل حائك يطلب عليك الأذن؟ فقلت ويلك ما لي ولحائك قال لا أدري غير أنه قد حلف بالطلاق لا ينصرف حتى يكلمك بحاجته فقلت ائذن له فدخل فقلت ما حاجتك قال جعلنى الله فداك أنا رجل حائك وكان عندي بالأمس جماعة من أصحابي وإنا نتذاكر الغناء والمقدمين فيه فأجمع من حضر أنك رأس القوم وبندارهم وسيدهم في هذه الصناعة فحلفت بالطلاق - طلاق ابنة عمي وأعز الخلق علي - ثقة مني بكرمك على أن تشرب عندي غدا وتغنينى فان رأيت جعلني الله فداك تمن على عبدك بذلك فعلت قال فقلت له أين منزلك قال في دور الصحابة قال قلت فصف للغلام موضعه وانصرف فإني رائح إليك فوصف للغلام موضعه فلما صليت الظهر وكنت أمرت الغلام أن يحمل معه قنينة وقدحا ومصلى وخريطة العود ومضيت حتى صرت إلى منزله فلما دخلت قام إلي الحاكة فأكبوا علي فقبلوا أطرافي وعرضوا على الطعام فقلت قد تقدمت في الأكل فشربت من نبيذى ثم تناولت العود فقلت اقترح فقال لي الحائك غننى بحياتي:
يقولون لي لو كان بالرمل لم يمت ... نسيبة والطراق يكذب قيلها
فغنيت فقال أحسنت والله جعلنى الله فداك ثم قلت اقترح فقال غنني بحياتي:
وخطا بأطراف الأسنة مضجعي ... وردا على عيني فضل ردائيا
فغنيت فقال أحسنت والله جعلنى الله فداك ثم شربت وقلت اقترح فقال غنني بحياتي:
أحقا عباد الله ان لست واردا ... ولا صادرا إلا علي رقيب
فقلت بابن اللخناء أنت بابن سريج أشبه منك بالحاكة فغنيته ثم قلت والله إنك إن عدت ثانية حلت امرأتك لغلامي قبل أن تحل لك ثم انصرفت وجاء رسول أمير المؤمنين الرشيد يطلبني فمضيت من فوزى ذلك فدخلت على الرشيد فقال أين كنت يا إبراهيم فقلت ولي الأمان يا سيدي قال ولك الأمان فأخبرته فضحك وقال هذا أنبل حائك على ظهر الأرض وقال والله لقد كرمت في أمره وأحسنت في إجابته وبعث على المكان إلى الحائك فاستنطقه وساء له فاستطابه واستظرفه وأمر له بثلاثين ألف درهم.
قرأت على الحسن بن علي الجوهري عن أبي عبيد الله المرزباني قال حدثنا محمد بن يحيى حدثنا محمد بن عبد الله التميمي حدثني أحمد بن إبراهيم بن إسماعيل عن أبيه قال كان الرشيد قد أمر بحبس إبراهيم الموصلي لشيء جرى بينه وبين بن جامع في مجلسه فتاب إبراهيم من الغناء فأمر الرشيد بحبسه حتى يغني فكتب أبو العتاهية إلى سالم الخاسر:
سلم يا سلم ليس دونك سر ... حبس الموصلي فالعيش مر
ما استطاب اللذات قد سكن الم ... طبق رأس اللذات في الأرض حر
حبس اللهو والسرور فما في ال ... أرض شيء يلهى به ويسر
أخبرنا أبو طاهر محمد بن علي بن محمد بن عبيد الله البيع أخبرنا إبراهيم بن مخلد حدثنا علي بن الحسين الأصبهاني أخبرني إسماعيل بن يونس حدثنا عمر بن شبة قال مات إبراهيم الموصلي في سنة ثمان وثمانين ومائة.
حدثنا الحسن بن أبي بكر عن أحمد بن كامل القاضي قال مات إبراهيم الموصلي المغني والد إسحاق فيما ذكر سنة ثلاث عشرة ومائتين ببغداد وقيل إن القول الأول أصح فالله أعلم.
؟إبراهيم بن مهدي المعروف بالمصيصي: وهو بغدادي انتقل إلى المصيصة فسكنها وحدث عن إبراهيم بن سعد وحماد بن زيد وصالح بن عمر وعلي بن مسهر وأبي حفص الأبار ومعتمر بن سليمان وأبي المليح الرقي روى عنه أحمد بن حنبل ويعقوب الدورقي وزهير بن محمد بن قمير والحسن بن محمد الزعفراني وعباس بن محمد الدوري وأبو داود السجستاني وعبد الله بن أحمد الدورقي والحسن بن علي بن الوليد الفارسي وغيرهم.
ذكره بن أبي حاتم الرازي فقال بغدادي الأصل سكن المصيصة وقال أيضا: سمعت أبي يقول حدثنا إبراهيم بن مهدي - وكان ثقة - .

(3/66)


أخبرنا أبو عمر عبد الواحد بن محمد بن عبد الله بن مهدي أخبرنا الحسين بن يحيى بن عباس القطان حدثنا الحسن بن محمد بن الصباح حدثنا إبراهيم بن مهدي حدثنا إبراهيم بن سعد عن أبيه عن معاذ المكي قال قال سعد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم " صلاتان لا صلاة بعدهما العصر حتى تغرب الشمس والفجر حتى تطلع الشمس " .
أخبرنا علي بن الحسين - صاحب العباسي - أخبرنا عبد الرحمن بن عمر الخلال حدثنا محمد بن إسماعيل الفارسي حدثنا بكر بن سهل حدثنا عبد الخالق بن منصور قال وسئل يحيى بن معين عن إبراهيم بن مهدي الطرسوسي فقال كان رجلا مسلما فقيل له أهو ثقة فقال ما أراه يكذب.
أخبرنا السمسار أخبرنا الصفار حدثنا بن قانع ان إبراهيم بن مهدي المصيصي مات سنة خمس وعشرين ومائتين قال بن قانع قدم بغداد.
إبراهيم بن مهدي بن عبد الرحمن بن سعيد بن جعفر أبو إسحاق الأبلي: قدم بغداد وحدث بها عن شيبان بن فروخ وبشر بن معاذ العقدي وهلال بن يحيى الرازي ومحمد بن جامع العطار وأبي الفضل الرياشي ومحمد بن عقبة السدوسي روى عنه أبو مزاحم الخاقاني ومحمد بن عبد الملك التاريخي ومحمد بن مخلد وأبو عبد الله الحكيمي وإسماعيل بن محمد الصفار وأبو سهل بن زياد وغيرهم.
أخبرنا الحسن بن أبي بكر أخبرنا أحمد بن محمد بن عبد الله القطان حدثنا إبراهيم بن مهدي الأبلي حدثنا شيبان حدثنا عثمان بن مقسم - أبو سلمة البيكندي ويزيد بن عياض عن نافع عن بن عمر قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم " من أتى الجمعة فليغتسل " .
أخبرنا إبراهيم بن مخلد بن جعفر حدثنا محمد بن أحمد بن إبراهيم الحكيمي حدثنا إبراهيم بن مهدي حدثنا نصر بن علي الجهضمي عن الأصمعي قال مررت باعرابية تمدح مغزلها وهي تقول:
رأيتك بعد الله تجبر فاقتي ... إذا ما جفاني الأقربون تعود
دراهم بيض لا تزال ترى لنا ... وثوب إذا ما شئت منك جديد
فلو كنت عبدا يستغل حسدنني ... وأنت على كسب العبيد تزيد
حدثني أبو بكر أحمد بن محمد بن أحمد الغزال أخبرنا محمد بن جعفر الشروطي أخبرنا أبو الفتح محمد بن الحسين الأزدي الحافظ قال إبراهيم بن مهدي الأبلي يضع الحديث مشهور بذاك لا ينبغي ان يخرج عنه حديث ولا ذكر.
أخبرنا محمد بن عبد الواحد حدثنا محمد بن العباس قال قرئ على بن المنادي وأنا أسمع إن إبراهيم بن مهدي الأبلي مات في سنة ثمانين ومائتين.
إبراهيم بن مصعب الرازي: روى عن سلمة بن الفضل كتاب المغازي لمحمد بن إسحاق وذكره عبد الرحمن بن أبي حاتم فقال حدثنا الحسين بن الحسن قال سمعت يحيى بن معين يقول ببغداد رجل من أهل الري يقال له إبراهيم بن مصعب يحدث بكتاب سلمة عن محمد بن إسحاق وهو صدوق أرى أن تكتبوها عنه.
إبراهيم بن المنذر بن عبد الله بن المنذر بن المغيرة بن عبد الله بن خالد بن حزام بن خويلد بن أسد بن عبد العزى أبو إسحاق الأسدي الحزامي: من أهل مدينة رسول الله صلى الله عليه وسلم سمع مالك بن أنس وسفيان بن عيينة وعبد الله بن وهب ويعقوب بن جعفر بن أبي كثير ومعن بن عيسى وأنسبن عياض ومحمد بن مليح روى عنه محمد بن إسماعيل البخاري ويعقوب بن سفيان الفسوي وأحمد بن يوسف التغلبي وزياد بن أيوب وأحمد بن أبي خيثمة وجعفر بن محمد بن شاكر الصائغ وعبد الله بن أحمد الدورقي وأبو العباس ثعلب النحوي وأحمد بن زنجويه المخرمي وغيرهم وكان ثقة ورد بغداد وحدث بها.
أخبرنا علي بن محمد بن عبد الله المعدل أخبرنا محمد بن جعفر بن محمد الأدمى القارى حدثنا عبد الله بن أحمد بن إبراهيم حدثنا إبراهيم بن المنذر الحزامي حدثنا معن بن عيسى حدثنا المنكدر بن محمد عن أبيه عن عبد الرحمن بن عثمان التيمي أن رسول الله صلى الله عليه وسلم رجع من الطريق ماشيا فسلك السوق حتى أتى موضع البركة فوقف.
أخبرنا الحسن بن أبي بكر قال كتب إلى محمد بن إبراهيم الجوري - من شيراز - يذكر أن عبدان بن أحمد الهمذاني حدثهم قال سمعت أبا حاتم الرازي يقول إبراهيم بن المنذر وإبراهيم بن حمزة إبراهيم بن المنذر أعرف بالحديث إلا أنه خلط في القرآن جاء إلى أحمد بن حنبل فاستأذن عليه فلم يأذن له وجلس حتى خرج فسلم عليه فلم يرد عليه السلام.

(3/67)


أخبرنا بشرى بن عبد الله الرومي أخبرنا أحمد بن جعفر بن حمدان حدثنا محمد بن جعفر الراشدي حدثنا أبو بكر الأثرم قال سمعت أبا عبد الله - يعني أحمد بن حنبل - يقول أي شيء يبلغنى عن الحزامي لقد جاء بعد قدومه من العسكر فلما رأيته أخذتني الحمية فقلت ما جاء بك إلي قالها أبو عبد الله بانتهار قال فرح فلقي أبو يوسف - يعني عمه - فجعل يعتذر.
أخبرني أبو بكر البرقاني حدثني محمد بن أحمد بن محمد بن عبد الملك الأدمي حدثنا أبو بكر محمد بن على الأيادي قال حدثنا زكريا بن يحيى الساجي.
قال إبراهيم بن المنذر الحزامي بلغني ان أحمد بن حنبل كان يتكلم فيه ويذمه وقصد إليه ببغداد ليسلم عليه فلم يأذن له وكان قدم إلى بن أبي دؤاد قاصدا من المدينة عنده مناكير.
قلت أما المناكير فقل ما يوجد في حديثه إلا أن يكون عن المجهولين ومن ليس بمشهور عند المحدثين ومع هذا فإن يحيى بن معين وغيره من الحفاظ كانوا يرضونه ويوثقونه.
أخبرنا علي بن الحسين صاحب العباسي أخبرنا عبد الرحمن بن عمر الخلال حدثنا محمد بن إسماعيل الفارسي حدثنا بكر بن سهل حدثنا عبد الخالق بن منصور قال وسألت يحيى بن معين عن الحزامي فقال ثقة.
أخبرنا أبو بكر أحمد بن محمد بن محمد الأشناني قال سمعت أحمد بن محمد بن عبدوس الطرائفي يقول سمعت عثمان بن سعيد الدارمي يقول ورأيت يحيى بن معين كتب عن إبراهيم بن المنذر الحزامي أحاديث بن وهب ظننتها المغازي أخبرنا محمد بن أحمد بن يعقوب أخبرنا محمد بن نعيم الضبي أخبرني على بن محمد المروزي قال سألت صالحا جزرة عن إبراهيم بن المنذر فقال صدوق حدثني الصوري أخبرنا الخصيب بن عبد الله أخبرنا عبد الكريم بن أبي عبد الرحمن النسائي أخبرني أبي قال أبو إسحاق إبراهيم بن المنذر ليس به بأس أخبرنا محمد بن الحسين بن الفضل القطان أخبرنا عبد الله بن جعفر بن درستويه حدثنا يعقوب بن سفيان.
وأخبرنا بن الفضل أخبرنا جعفر بن محمد الخالدي حدثنا محمد بن عبد الله بن سليمان الحضرمي قالا سنة ست وثلاثين ومائتين فيها مات إبراهيم بن المنذر.
قال الحضرمي وكان يخضب وقال يعقوب في المحرم صدر من الحج فمات بالمدينة.
إبراهيم بن منصور بن موسى السامري: أخبرني الحسن بن محمد الخلال حدثنا أحمد بن جعفر القطيعي - إملاء - حدثنا بشر بن موسى حدثنا إبراهيم بن منصور بن موسى السامري حدثنا علي بن سعيد الباهلي حدثنا حماد بن أبي سليمان عن الضحاك بن مزاحم عن عبد الله بن عباس قال سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول " من صام رمضان إيمانا واحتسابا غفر له ما تقدم من ذنبه وما تأخر " .
إبراهيم بن مهران بن رسم أبو إسحاق المروزي: وهو بن أخت رواد بن الجراح العسقلاني.
قدم بغداد وحدث بها عن الليث بن سعد وعبد الله بن لهيعة المصريين وشريك بن عبد الله الكوفي روى عنه عمر بن حفص السدوسي وعبد الله بن أحمد بن حنبل وموسى بن هارون وأحمد بن الحسين بن إسحاق الصوفي.
أخبرنا الحسن بن أبي بكر أخبرنا عبد الله بن اسحاق بن إبراهيم البغوي حدثنا موسى بن هارون وأحمد بن الحسين بن إسحاق الصوفي حدثنا أبو إسحاق إبراهيم بن مهران جار الهيثم بن خارجة - أخبرنا الليث بن سعد.
وأخبرنا محمد بن عمر بن القاسم النرسي - واللفظ له - أخبرنا محمد بن عبد الله بن إبراهيم الشافعي حدثنا أحمد بن الحسين الصوفي حدثنا إبراهيم بن مهران بن رستم المروزي حدثنا الليث بن سعد القيسي مولى بني رفاعة في سنة إحدى وسبعين ومائة بمصر عن موسى بنعلي بن رباح اللخمي عن أبيه عن عقبة بن عامر الجهني قال خطب عمر بن الخطاب إلى علي بن أبي طالب ابنته من فاطمة وأكثر تردده إليه فقال يا أبا الحسن ما يحملني على على كثرة ترددى إليك إلا حديث سمعته من رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول " كل سبب وصهر منقطع يوم القيامة إلا سببي ونسبي " .
فأحببت ان يكون لي منكم أهل البيت سبب وصهر فقام على فأمر بابنته من فاطمة فزينت ثم بعث بها إلى أمير المؤمنين عمر فلما رآها قام إليها فأخذ بساقها وقال قولي لأبيك قد رضيت قد رضيت قد رضيت فلما جاءت الجارية إلى أبيها قال لها ما قال لك أمير المؤمنين قالت دعاني وقبلني فلما قمت أخذ بساقي وقال قولي لأبيك قد رضيت فأنكحها إياه فولدت له زيد بن عمر بن الخطاب فعاش حتى كان رجلا ثم مات.

(3/68)


أخبرنا الحسن بن علي التميمي أخبرنا أحمد بن جعفر بن حمدان حدثنا عبد الله بن أحمد بن حنبل حدثني إبراهيم بن مهران بن رستم أخبرنا عبد الله بن لهيعة الحضرمي سنة إحدى وسبعين عن خالد بن أبي عمران أن عتبة بن غزوان السلمي قال إن الدنيا قد تولت حذاء وآذنت بصرم ولم يبق منها إلا صبابة كصبابة الإناء وأنتم منتقلون إلى دار غيرها فانتقلوا بخير ما بحضرتكم فقد بلغني أن الحجر يرمى به في جهنم فيهوى فيها سبعين خريفا وأن ما بين مصراعي الجنة لأربعين عاما وليأتين عليه يوم وهو كظيظ الزحام ولقد رأيتني مع رسول الله صلى الله عليه وسلم سابع سبعة قد قرحت أشداقنا من أكل ورق الشجر حتى وجدت بردة فاقتسمتها بيني وبين سعد وما منا اليوم إلا أمير على مصر وإنها لم تكن نبوة إلا تناسخت حتى تكون ملكا فأعوذ بالله أن أكون في نفسي عظيما وعند الله صغيرا وستجربون الأمراء بعدي.
إبراهيم بن مكتوم أبو إسحاق السلمي: وراق المصاحف كان يسكن سر من رأى وحدث عن أبي داود الطيالسي ووهب بن جرير وعبد الله بن داود الخريبي وعمرو بن عاصم وعبد الصمد بن عبد الوارث وأبي عامر العقدي وأبي سلمة التبوذكي روى عنه أحمد بن ملاعب ويحيى بن محمد بن صاعد وعلي بن إسماعيل بن حماد وأبو روق الهزاني وغيرهم.
وقال أبو جعفر الطحاوي إبراهيم بن مكتوم بصرى صار إلى بغداد فحدث هناك وهو عند أهل الحديث معروف ثقة.
أخبرنا علي بن القاسم بن الحسن الشاهد - بالبصرة - حدثنا أبو روق الهزاني حدثنا أبو إسحاق الوراق إبراهيم بن مكتوم السلمي بسر من رأى سنة ثمان وأربعين ومائتين.
حدثنا عبد الصمد بن عبد الوارث عن حريث بن السائب عن الحسن عن حمران عن عثمان بن عفان قال سمعت النبي صلى الله عليه وسلم يقول " ليس لابن آدم فيما سوى ثلاث حق بيت يكنه وطعام يقيم صلبه وثوب يستره " .
قال الحسن قلت لحمران مالك لا تعمل بهذا الحديث؟! قال الدنيا تقاعد بي.
إبراهيم بن مجشر بن معدان أبو إسحاق الكاتب: حدث عن عبد الله بن المبارك وأبي بكر بن عياش وسلمة بن صالح وهشيم بن بشير وعبيدة بن حميد ووكيع بن الجراح وعبدة بن سليمان وعباد بن العوام وجرير بن عبد الحميد وأبي معاوية الضرير وأسباط بن محمد روى عنه عبد الله بن محمد بن ناجية وجعفر بن محمد الصندلي وأحمد بن محمد بن إسماعيل الأدمي والقاضي المحاملي والحسين بن يحيى بن عياش.
أخبرنا أبو عمر بن مهدي حدثنا القاضي أبو عبد الله الحسين بن إسماعيل المحاملي حدثنا إبراهيم بن مجشر حدثنا عبيدة بن حميد حدثنا عبد العزيز بن رفيع عن تميم بن طرفة قال أتى رجل عدي بن حاتم وهو بالدو فسأله فقال له عدي بن حاتم ما معي ها هنا شيء ولكن لي درع ومغفر بالكوفة فأكتب إليهم فيدفعونه إليك فقال إنما أريد أن تغنيني بثمن خادم فقال عدي وغضب - ألست من بنى فلان لأكتبن إليهم فيك ولأعتذرن إليهم فيك درعي ومغفري أحب إلي من عبد وعبد وعبد فلما سمع ذاك الرجل طمع قال فقال ويحسن ويجمل قال فقال عدي لولا أني سمعت النبي صلى الله عليه وسلم يقول " من حلف على يمين فرأى ما هو أبقى منها فلينظر ما هو أبقى فليأخذ به وليكفر بيمينه " ما فعلت.
أخبرنا أبو الفتح هلال بن محمد بن جعفر الحفار أخبرنا الحسين بن يحيى بن عياش القطان حدثنا إبراهيم بن مجشر حدثنا أبو معاوية عن الأعمش عن أبي صالح عن أبي هريرة قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم " الرهن محلوب ومركوب " . قال فذكرت ذلك لإبراهيم فقال إن كانوا ليكرهون أن يستمتعوا من الرهن بشيء.
تفرد برواية هذا الحديث عن أبي معاوية مرفوعا إبراهيم بن مجشر ورفعه أيضا أبو عوانة عن الأعمش ورواه غيره عن أبي معاوية موقوفا لم يذكر فيه النبي صلى الله عليه وسلم وكذلك رواه سفيان الثوري وهشيم ومحمد بن فضيل وجرير بن عبد الحميد عن الأعمش موقوفا وهو المحفوظ من حديثيه.
قرأت على البرقاني عن أبي إسحاق المزكي قال أخبرنا محمد بن إسحاق السراج قال سمعت الفضل بن سهل يتكلم في إبراهيم بن المجشر ويكذبه.
أخبرني علي بن محمد بن الحسين الدقاق قال قرأنا على الحسين بن هارون الضبي عن أبي العباس أحمد بن محمد بن سعيد قال إبراهيم بن مجشر البغدادي فيه نظر.
أنبأنا أبو سعيد الماليني أخبرنا عبد الله بن عدي الحافظ قال إبراهيم بن مجشر ضعيف يسرق الحديث.

(3/69)


قرأت على البرقاني عن المزكي قال أخبرنا السراج قال مات أبو إسحاق إبراهيم بن المجشر لخمس بقينمن جمادى الآخرة سنة أربع وخمسين ومائتين.
إبراهيم بن المبارك بن عبد الله أبو إسحاق: صاحب النرسي حدث عن أبي بكر بن عياش روى عنه محمد بن مخلد.
أخبرنا علي بن أبي علي حدثنا أبو غانم محمد بن يوسف الأزرق حدثنا محمد بن مخلد حدثنا أبو إسحاق إبراهيم بن المبارك بن عبد الله صاحب النرسي سنة اثنتين وستين ومائتين حدثنا أبو بكر بن عياش عن أبي إسحاق السبيعي قال جاء أهل نجران إلى علي فقالوا يا أمير المؤمنين شفاعتك بلسانك وكتابك بيدك أخرجنا عمر من أرضنا فردنا إليها فقال ويلكم إن عمر كان رشيد الأمر فلا أغير شيئا صنعه.
وقال حدثنا محمد بن مخلد حدثنا إبراهيم قال رأيت هشيما وإنه لمخضوب خضابا حسنا ورأيت جرير بن عبد الحميد وكان لا يخضب ورأيت أبا بكر بن عياش كأنه بدوى كأنه بعض الحمالين يخضب بحمرة ورأيت فضيل بن عياض بمكة ولم أكتب عنه وهو يخضب.
إبراهيم بن مالك بن بهبوذ أبو إسحاق البزاز: سمع أبا أسامة حماد بن أسامة وزيد بن الحباب وعبيد الله بن موسى ومحمد بن عبيد الطنافسي وجعفر بن عون ومحاضر بن المورع ويحيى بن زكريا بن أبي الحواجب ويزيد بن هارون وعبد الوهاب بن عطاء وروح بن عبادة وأبا داود الحفري روى عنه أبو بكر بن أبي الدنيا وموسى بن هارون وقاسم بن زكريا المطرز ويحيى بن محمد بن صاعد وعمر بن محمد بن شعيب الصابوني ومحمد بن مخلد الدوري وابن أبي حاتم الرازي.
وقال بن أبي حاتم سمعت منه مع عبد الله بن أحمد بن حنبل أخبرنا أبو عمر بن مهدي أخبرنا محمد بن مخلد العطار حدثنا إبراهيم بن مالك حدثنا يحيى بن زكريا عن إدريس عن طلحة قال سمعت سعيد بن جبير عن بن عباس في هذه الآية " ولقد آتيناك سبعا من المثاني " .الحجر87 قال هي السبع الطوال.
حدثني الصوري أخبرنا محمد بن أحمد بن جميع أخبرنا محمد بن مخلد حدثنا أبو إسحاق إبراهيم بن مالك وكان من خيار المسلمين - حدثني الحسن بن محمد الخلال عن أبي الحسن الدارقطني قال إبراهيم بن مالك البزاز ثقة.
أخبرنا عبيد الله بن عمر بن شاهين عن أبيه قال وجدت في كتاب جدي قال سمعت أحمد بن محمد بن بكر قال مات إبراهيم بن مالك بن بهبوذ سنة أربع وستين يعني ومائتين.
أخبرنا محمد بن عبد الواحد حدثنا محمد بن العباس قال قرئ على بن المنادي وأنا أسمع قال وإبراهيم بن مالك مات يوم السبت لثلاث عشرة ليلة خلون من رجب سنة أربع وستين وقد بلغ الثمانين.
إبراهيم بن مسلم الحذيفي: أخبرنا أبو منصور محمد بن عيسى بن عبد العزيز البزار - بهمذان - حدثنا الفضل صالح بن أحمد الحافظ قال إبراهيم بن مسلم الحذيفي وهو بن مسلم بن عثمان بن مسلم بن مسعود بن مسلم بن ربيعة بن حذيفة بن اليمان العبسي بغدادي الأصل سكن همذان روى عن عفان بن مسلم وسليمان بن حرب وأبي الوليد موسى بن إسماعيل ومحمد بن كثير وسعيد بن سليمان وإبراهيم بن المنذر وعمرو بن مرزوق وسعيد بن يعقوب الطالقاني محله الصدق حدثنا عنه الحسن بن علي - يعني بن أبي الحسناء وأحمد بن محمد - يعني أبي أوس المقرئ - وقال صالح سمعت أبا جعفر - هو الصفار - يقول بلغني عن إبراهيم انه قال عندي عن موسى بن إسماعيل سبعين ألفا.
إبراهيم بن معاوية بن حبلة أبو إسحاق الباهلي: حدث عن عمه عبد الرحمن بن حبلة و أبي نعيم الفضل بن دكين ومسلم بن إبراهيم و أبي الوليد الطيالسي روى عنه حمزة بن القاسم الهاشمي وإسماعيل بن محمد الصفار وكان من أهل البصرة فسكن بغداد.
أخبرنا الحسين بن عمر بن برهان الغزال قال حدثنا إسماعيل بن محمد الصفار - إملاء - حدثنا إبراهيم بن معاوية حدثنا مسلم بن إبراهيم حدثنا الحسن بن أبي جعفر عن ثابت عن أنس قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم " من قرأ قل هو الله أحد مائتي مرة غفر الله له ذنوب مائتي سنة " .
إبراهيم بن موسى بن إسحاق أبو إسحاق الجوزي المعروف بالتوزي:

(3/70)


سمع بشر بن الوليد القاضي وعبد الأعلى بن حماد النرسي ومحمد بن عبد الله بن عمار الموصلي ومجاهد بن موسى وأبا بكر وعثمان ابنى أبي شيبة وأحمد بن عيسى المصري وعبد الله بن عمر الجعفي وإسحاق بن أبي إسرائيل وهارون بن راشد المستملي وهارون بن عبد الله البزار ومحمد بن أبي عبد الرحمن المقرئ وسعيد بن يحيى الأموي وعلى بن مسلم الطوسي روى عنه أبو الحسين بن المنادي وعبد الباقي بن قانع وأبو على بن الصواف وعبد الله بن إبراهيم بن ماسي وأبو حفص الزيات وأبو الحسن بن لؤلؤ وكان ثقة.
أخبرنا الحسن بن أبي بكر أخبرنا محمد بن أحمد بن الحسن حدثنا إبراهيم بن موسى الجوزي حدثنا محمد بن عبد الله بن عمار الموصلي حدثنا معافى بن عمران عن هشام بن سعد عن سعيد بن أبي سعيد عن أبيه عن أبي هريرة قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم " إن الله قد أذهب عنكم عبية الجاهلية وفخرها بالآباء مؤمن تقى وفاجر شقى الناس بنو آدم وآدم من تراب ليدعن رجال فخرهم بأقوام إنما هم فحم من فحم جهنم أو ليكونن أهون على الله من الجعلان " .
حدثني أبو القاسم الأزهري عن أبي الحسن الدارقطني قال إبراهيم بن موسى الجوزي صدوق. أخبرني عبيد الله بن أبي الفتح عن طلحة بن محمد بن جعفر.
وأخبرنا السمسار أخبرنا الصفار حدثنا بن قانع ان إبراهيم بن موسى الجوزي مات في سنة ثلاث وثلاثمائة.
أخبرنا محمد بن عبد الواحد حدثنا محمد بن العباس قال قرئ على بن المنادي وأنا أسمع قال إبراهيم بن موسى أبو إسحاق الجوزي ويقال له أيضا التوزي توفي يوم الأربعاء مساء ودفن من الغد يوم الخميس لثلاث بقين من جمادى الآخرة سنة أربع وثلاثمائة.
إبراهيم بن موسى بن عبد الله بن أبان أبو إسحاق ويعرف بابن الرواس: حدث عن أبي همام الوليد بن شجاع وسوار بن عبد الله ومحمد بن سهل بن عسكر ويونس بن عبد الأعلى والربيع بن سليمان المصريين روى عنه أبو بكر بن شاذان وأبو عمر بن حيويه ومحمد بن عبيد الله بن الشخير.
حدثني الحسن بن أبي طالب حدثنا أحمد بن إبراهيم بن شاذان أخبرنا أبو إسحاق إبراهيم بن موسى بن عبد الله بن أبان الرواس شيخ ثقة يخضب بالحمرة.
إبراهيم بن محمويه الصوفي: ذكره أبو عبد الرحمن السلمي في تاريخ الصوفية فقال أخبرنا إسماعيل بن أحمد الحيري أخبرنا محمد بن الحسين السلمي قال إبراهيم بن محمويه بغدادي من قدماء أصحاب رويم.
إبراهيم بن مسرور أبو إسحاق الفامي: حدث عن محمد بن عبد الملك بن زنجويه وإسماعيل بن إسحاق القاضي روى عنه محمد بن عبيد الله قفرجل.
أخبرنا أحمد بن محمد بن أحمد بن قفرجل حدثني جدي محمد بن عبيد الله بن الفضل حدثنا أبو إسحاق إبراهيم بن مسرور الفامي قال سمعت بن زنجويه يقول سمعت الحميدي يقول سمعت بن عيينة يقول اعرف الناس ودعهم.
إبراهيم بن ميمون أحد شيوخ الصوفية: أخبرنا إسماعيل الحيري أخبرنا محمد بن الحسين السلمي قال إبراهيم بن ميمون بغدادي من أصحاب الجنيد نزل الرملة ومات بها.
إبراهيم بن المظفر بن عبيد الله بن خفيف أبو إسحاق السمسارويقال البندار: حدث عن إبراهيم بن عبد الله الزينبي و أبي حامد محمد بن هارون الحضرمي وأمية بن محمد بن إبراهيم المصري وأحمد بن إسحاق بن البهلول التنوخي ويحيى بن صاعد حدثنا عنه محمد بن عمر بن بكير النجار روى عنه أبو طالب عمر بن إبراهيم الزهري.
أخبرنا بن بكير أخبرنا أبو إسحاق إبراهيم بن المظفر بن عبيد الله بن خفيف حدثنا إبراهيم بن عبد الله بن محمد بالعسكر حدثنا على بن نصر حدثنا وهب بن جرير حدثنا شعبة عن إسماعيل عن الشعبي عن بن عباس أن النبي صلى الله عليه وسلم صلى على قبر وصلينا معه.
إبراهيم بن مخلد بن جعفر بن مخلد بن سهل بن حمران بن مافياحسنس بن فيروز بن كسرى قباذ أبو إسحاق المعروف بالباقرحي: ذكر لي نسبه ابنه إسحاق سمع الحسين بن يحيى بن عياش القطان وحمزة بن القاسم الهاشمي وأبا عبد الله الحكيمي وعلى بن محمد المصري وعبد الله بن جعفر بن درستويه النحوي وأحمد بن كامل القاضي ومكرم بن أحمد وأبا طاهر بن أبي هاشم المقرئ وعبد الله بن إسحاق بن الخراساني وخلقا كثيرا من هذه الطبقة.

(3/71)


كتبنا عنه وكان صدوقا صحيح الكتاب حسن النقل جيد الضبط ومن أهل العلم والمعرفة بالأدب واستخلفه القاضي أبو بكر بن صبر على الفرض وشهد عنده بعد سنة سبعين وثلاثمائة وشهد أيضا عند أبي عبد الله الضبي وأبي محمد بن الأكفاني وغيرهم وكان ينتحل في الفقه مذهب محمد بن جرير الطبري ومسكنه في مربعة أبي عبيد الله من الجانب الشرقي.
وسمعته يقول ولدت في سنة خمس وعشرين وثلاثمائة.
ثم حدثني ابنه إسحاق قال حدثني أبي أن مولده في يوم الإثنين السابع من شعبان سنة خمس وعشرين وثلاثمائة.
حدثني عبيد الله بن أحمد بن عمر الصيرفي قال كان القاضي أبو الفرج المعافى بن زكريا يقول أعبروا بأبي إسحاق الباقرحي فإنه نبكة علم.
حدثني أبو إسحاق علي بن المحسن قال أنشدني أبو إسحاق إبراهيم بن مخلد بن جعفر لنفسه إلى القاضي أبي محمد الأسدي يستعتبه في قصة جرت له معه:
ما لي جفيت وعندي عادة لكم ... موفورة من حباء الجاه والمال
أعوذ بالله من حال تغيركم ... أبوء منها بمعنى اللام والذال
قد أكثر الناس من عرب ومن عجم ... على وليكم في القيل والقال
هذا يقول عصى أمرا لسيده ... أعوذ بالله من زيف وإضلال
وذا يقول لجرم منه قابله ... فقد أطالوا لعمر الله بلبالي
والله يشهد لي أنى أطيعكم ... ديانة ولو ان الدهر مغتالي
وما أسر بأن الأرض تجمع لي ... وأنت منحرف عنى ولا قالي
إن كان ذنب فعفو منك يغفره ... وذاك أسبق في ظنى وآمالي
فانظر لعبدك لا تشمت أعاديه ... بتركه بين إغفال وإهمال
أنظر إليه بعين منك تلبسه ... إقبال جدك منه ثوب إقبال
واجعل له في ذراك اليوم منزلة ... تعليه إن الذي أعليته عال
توفي إبراهيم بن مخلد وقت العصر من يوم الأربعاء السابع عشر من ذي الحجة سنة عشر وأربعمائة ودفن من الغد في مقبرة الخيزران بقرب قبر أبي حنيفة.
حرف النون من آباء الإبراهيمين
إبراهيم بن أبي الليث أبو إسحاق واسم أبي الليث نصر: ترمذي الأصل بغدادي الدار حدث عن فرج بن فضالة وشريك بن عبد الله وعبيد الله الأشجعي وهشيم روى عنه أحمد بن حنبل وابنه عبد الله وعلي بن المديني وإبراهيم بن هانئ النيسابوري ويزيد بن الهيثم البادا ومحمد بن الفضل الوصيفي.
وقال بن أبي حاتم الرازي سئل أبي عنه فقال كان أحمد بن حنبل يجمل القول فيه ويحيى بن معين يحمل عليه.
أخبرنا محمد بن عمر بن القاسم النرسي أخبرنا محمد بن عبد الله بن إبراهيم الشافعي حدثنا يزيد بن الهيثم بن طهمان البادا - سنة ست وسبعين ومائتين - حدثنا إبراهيم بن نصر حدثنا فرج بن فضالة عن لقمان قال سمعت أبا أمامة قال حججت مع رسول الله صلى الله عليه وسلم حجة الوداع فخطب فحمد الله وأثنى عليه ثم قال يا أيها الناس لعلكم لا تروني بعد عامكم " هذا فقال رجل طويل أشعث كأنه من رجال شنوءة يا رسول الله فما الذي نفعل قال أعبدوا ربكم وصلوا خمسكم وصوموا شهركم وحجوا بيت ربكم وأدوا زكاة أموالكم طيبة بها أنفسكم تدخلوا جنة ربكم " .
أخبرنا الحسن بن علي التميمي أخبرنا أحمد بن جعفر بن حمدان حدثنا عبد الله بن أحمد بن حنبل حدثني أبي حدثنا إبراهيم بن أبي الليث حدثنا الأشجعي عن سفيان عن عمرو بن يعلى بن مرة الثقفى عن أبيه عن جده قال: أتى النبي صلى الله عليه وسلم رجل عليه خاتم من ذهب عظيم فقال له النبي صلى الله عليه وسلم " أتزكي هذا؟ فقال يا رسول الله فما زكاة هذا فلما أدبر الرجل قال رسول الله صلى الله عليه وسلم جمرة عظيمة عليه أخبرنا أبو الفتح منصور بن ربيعة بن أحمد بن خطيب الدينور - بها - أخبرنا علي بن أحمد بن علي بن راشد أخبرنا أحمد بن يحيى بن الجارود حدثنا علي بن المديني حدثنا إبراهيم بن أبي الليث - صاحب الأشجعي - حدثنا هشيم حدثنا منصور بن زاذان عن الحسن عن أبي بكرة قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم " الحياء من الإيمان والإيمان في الجنة والبذاء من الجفاء والجفاء في النار " .

(3/72)


قال بن الجارود كان على يحدث عن إبراهيم هذا والبغداديون يحملون عنه وما زال على يحدث عنه إلى أن مات.
قلت قد حكى عبد الله بن علي بن المديني أن أباه ترك الرواية عنه.
أخبرني أبو القاسم الأزهري حدثنا عبد الله بن عثمان الصفار أخبرنا محمد بن عمران بن موسى الصيرفي حدثنا عبد الله بن علي بن المديني قال سمعت أبي - وسئل عن صاحب الأشجعي إبراهيم بن أبي الليث - ؟ فقال ما زلت أسمع أن كتب الأشجعي عنده وهو إذ ذاك بخراسان وكنت أسأل عنه فقيل لي إنه روى أحاديث هشيم بن يعلى بن عطاء فقال لعل هشيما دلسها لهم فقيل له رواها عن هشيم غيره قال لا قلت له تحدث عن صاحب الأشجعي قال لا. أخبرنا علي بن الحسين - صاحب العباسي - أخبرنا عبد الرحمن بن عمر الخلال حدثنا محمد بن إسماعيل الفارسي حدثنا بكر بن سهل حدثنا عبد الخالق بن منصور قال وسئل يحيى بن معين عن بن أبي الليث فقال ثقة ولكنه أحمق.
قلت هذا القول من يحيى في توثيقه كان قديما ثم أساء القول فيه بعد وذمه ذما شديدا.
أخبرنا أحمد بن محمد العتيقي أخبرنا محمد بن عدي البصري - في كتابه - حدثنا أبو عبيد محمد بن علي الآجري قال سمعت أبا داود سليمان بن الأشعث وذكر إبراهيم بن أبي الليث فقال سمعت يحيى بن معين يقول أفسد نفسه في خمسة أحاديث عنده لو كنت بالجبل لكان ينبغي أن يرحل فيها قال أبو داود صدق قال أبو داود حدث عن هشيم حديثا عن يعلى بن عطاء فزعموا أن أبا مالك حدث به وحدث عن شريك عن سالم عن سعيد في مقام كريم وحديث تفترق هذه الأمة على بضع وسبعين ملة قوم يقيسون الأمور برأيهم وحديث إبراهيم بن سعد في الرؤية سدرة المنتهى وحديث هشيم عن منصور عن الحسن عن أبي بكرة عن النبي صلى الله عليه وسلم الحياء من الإيمان وحديث سعدويه.

(3/73)


أخبرنا محمد بن جعفر بن علان الوراق أخبرنا أبو الفتح محمد بن الحسين الحافظ حدثنا محمد بن جعفر بن يزيد الصيرفي قال سمعت أبا العباس عبد الله بن أحمد بن إبراهيم الدورقي يقول كنا نختلف إلى إبراهيم بن نصر بن أبي الليث سنة ست عشرة ومائتين أنا و أبي أحمد ويحيى بن معين ومحمد بن نوح وأحمد بن حنبل في غير مجلس نسمع منه تفسير الأشجعي فكان يقرأه علينا من صحيفة كبيرة فأول من فطن له - أي أنه كذاب - أبي فقال له يا أبا إسحاق هذه الصحيفة كأنها أصل الأشجعي قال نعم كانت له نسختان فوهب لي نسخة فسكت أبي فلما خرجنا من عنده قال لي أي بنى ذهب عناؤنا إلى هذا الشيخ باطلا الأشجعي كان رجلا فقيرا وكان يوصل وقد رأيناه وسمعنا منه من أين كان يمكنه أن يكون له نسختان؟ فلا تقل شيئا واسكت فلم يزل أمره مستورا حتى حدث بحديث أبي الزبير عن جابر في الرؤية وأقبل يتبع كل حديث فيه رؤية يدعيه فأنكر عليه ذلك يحيى بن معين لكثرة حديثه ما ادعى وتوقى أن يقول فيه شيئا وحدث بحديث عوف بن مالك أن الله إذا تكلم تكلم بثلاثمائة لسان فقال يحيى هذا الحديث أنكر على نعيم الفارض من أين سمع هذا من الوليد بن مسلم فجاء رجل خراساني فقال أنا دفعته إلى إبراهيم بن أبي الليث في رقعة تلك الجمعة فقال يحيى لا يسقط حديث رجل برجل واحد فلما كان بعد قليل حدث بأحاديث حماد بن سلمة عن يعلى بن عطاء عن وكيع بن عدس عن عمه أبي رزين أين كان ربنا قبل أن يخلق السماوات والأرض وضحك ربنا من قنوط عباده حدث بها عن هشيم بن بشير عن يعلى بن عطاء فقال يحيى بن معين إبراهيم بن أبي الليث كذاب لا حفظه الله سرق الحديث اذهبوا فقولوا له يخرجها من أصل عتيق فهذه أحاديث حماد بن سلمة لم يشركه فيها أحد ولو حدث بها عن هشيم عن يعلى بن عطاء ليس فيها خير قلنا لعل هشيما أن يكون دلسها كما يدلس فقال هشيم أخبرنا يعلى بن عطاء علمنا أنه كذاب وكان يحيى إذا ذكره قال أبو عراجة وكان يجمع قال أحمد بن الدورقي والذي أظن في أمر كتب الأشجعي أن إبراهيم بن أبي الليث خرج إلى مكة مع ولد أحمد بن نصر فمر بالكوفة ومضى إلى عيال أبي عبيدة بن الأشجعي بعد موته فاشترى كتب الأشجعي وقعد يحدث بها. أخبرنا الحسن بن علي الجوهري أخبرنا محمد بن العباس حدثنا محمد بن القاسم الكوكبي حدثنا إبراهيم بن عبد الله بن الجنيد قال سمعت يحيى بن معين يقول صاحب الأشجعي كذاب خبيث يسرق حديث الناس جرير بن عثمان كتبه له أبو الدرداء وأما ما روى عن المحاربي عن عاصم فإنه يكذب.
قال لي يحيى بن آدم إن حديث عاصم عن أبي عثمان عن جرير ما رواه أحد الأعمار بن سيف.
قلت يعني حديث جرير عن النبي صلى الله عليه وسلم قال " تبنى مدينة بين دجلة ودجيل " . وقد ذكرناه في صدر هذا الكتاب وبينا وجوهه وعلله.
حدثت عن محمد بن العباس بن الفرات قال حدثنا الحسن بن يوسف الصيرفي أخبرنا أبو بكر الخلال أخبرنا أبو بكر المروذي قال قلت لأبي عبد الله يعني أحمد بن حنبل - إني سألت يحيى عن صاحب الأشجعي فقال لا أعرفه فعجب وقال كان يختلف معنا إليه ما أعجب ذا ثم قال كان جليس ليحيى هو الذي أغري بينه وبين يحيى حتى تكلم فيه قلت إنهم يقولون إنك قد توقفت في أمره قال أما منذ بلغني أن شعبة حدث بحديث وكيع بن حدس فقد سكن ما بقلبي وقد روى معاذ منه شيئا ورواه بن أبي عدي عن شعبة وقد يكون هشيم دلسه وأما حديث عيسى بن يونس فقد حدث به رجل بخراسان وحدث به آخر بالرملة وحدث به غير واحد ثم قال أنا رأيت كتاب الأشجعي في بيته وقد كان سمع الجامع وكان لا يحدث به وكان يقرأ علينا كتاب الأشجعي فيقول هذا سمعته وهذا لم اسمعه في كتاب الصلاة فرجل يدع حديثا كثيرا يقول لم يسمعه يدعى حديثين! إيش هذا من الكلام.؟

(3/74)


أخبرنا بشرى بن عبد الله الرومي أخبرنا أحمد بن جعفر بن حمدان حدثنا محمد بن جعفر الراشدي حدثنا أبو بكر الأثرم قال وسمعت أبا عبد الله ذكر الحديث الذي رواه إبراهيم بن أبي الليث عن هشيم عن يعلى بن عطاء عن وكيع بن حدس عن أبي رزين قلت للنبي صلى الله عليه وسلم هل نرى ربنا وتلك الأحاديث معه فقال بلغني أنه في كتب عبد الله بن موسى وقال انظر في كتب عبد الله بن موسى لعلك أن تجده فأتيت منزل عبد الله بن موسى فأخرجت إلى كتبه عن هشيم فنظرت فيها ثم أتيت أبا عبد الله فقلت له نظرت في كتب عبد الله بن موسى صاحب هشيم فلم أجد الحديث ونظرت في أحاديث يعلى بن عطاء فلم أجده وذاك أني وجدت أحاديث يعلى في موضع واحد فلم يكن فيها.
قرأت على أبي بكر البرقاني عن محمد بن العباس الخزاز قال حدثنا أحمد بن محمد بن مسعدة حدثنا جعفر بن درستويه حدثنا أحمد بن محمد بن القاسم بن محرز قال سمعت يحيى بن معين وذكر إبراهيم بن أبي الليث فذكر عنه شيئا لم أحفظه فقيل له يا أبا زكريا إن أحمد بن حنبل يختلف إليه ويكتب عنه فقال لو اختلف إليه ثمانين كلهم مثل منصور بن المعتمر ما كان إلا كذابا.
أخبرني الأزهري حدثنا عبد الرحمن بن عمر الخلال حدثنا محمد بن أحمد بن يعقوب بن شيبة حدثنا جدي قال إبراهيم بن أبي الليث كان أصحابنا كتبوا عنه ثم تركوه وكانت عنده كتب الأشجعي وكان معروفا بها ولم يقتصر على الذي عنده حتى تخطى إلى أحاديث موضوعة. وقال جدي حدثني أحمد بن العباس قال سمعت يحيى بن معين يقول بن أبي الليث يكذب في الحديث ولو حدث بما سمع كان خيرا له.
أخبرنا محمد بن الحسين القطان أخبرنا عثمان بن أحمد الدقاق حدثنا سهل بن أحمد الواسطي قال قال أبو حفص عمرو بن علي وإبراهيم بن نصر صاحب الأشجعي متروك الحديث كان يكذب.
أخبرنا البرقاني قال قال محمد بن العباس العصمى حدثنا أبو الفضل يعقوب بن إسحاق بن محمود الهروي الفقيه أخبرنا أبو علي صالح بن محمد الأسدي قال إبراهيم بن أبي الليث كان يكذب عشرين سنة وقد أشكل أمره على يحيى وأحمد وعلي بن المديني حتى ظهر بعد بالكذب فتركوا حديثه.
وأخبرني البرقاني حدثني محمد بن أحمد الأدمي حدثنا محمد بن علي الأيادي حدثنا زكريا بن يحيى الساجي قال إبراهيم بن نصر وهو بن أبي الليث صاحب الأشجعي متروك الأحاديث عمد إلى أحاديث حماد بن سلمة عن يعلى بن عطاء في الرؤية فحدث بها عن هشيم.
أخبرنا بن الفضل القطان أخبرنا جعفر بن محمد الخالدي حدثنا محمد بن عبد الله بن سليمان الحضرمي قال سنة أربع وثلاثين ومائتين فيها مات إبراهيم بن أبي الليث صاحب الأشجعي. قلت وببغداد مات.
إبراهيم بن نصر بن محمد بن نصر بن زيد بن عبد الله أبو إسحاق الكندي: سمع عفان بن مسلم ومعاوية بن عمرو وقبيصة بن عقبة والحسن بن قتيبة وعبد المنعم بن إدريس والخليل بن زكريا روى عنه ابنه إسحاق ومحمد بن مخلد العطار وعبد الله بن محمد بن أبي سعيد البزاز وأبو الحسين بن المنادى وقال كان من عباد الله الصالحين.
أخبرنا أبو بكر البرقاني أخبرنا علي بن عمر الحافظ حدثنا بن مخلد حدثنا إبراهيم بن نصر الكندي - من أصل كتابه - قال حدثنا قبيصة حدثنا سفيان عن عمرو بن دينار قال سمعت بن عمر يقول سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول " أسلم سالمها الله وغفار غفر الله لها وعصية عصت الله ورسوله " .
قال علي بن عمر ورواه إسحاق بن بهلول عن حسين الجعفي عن بن عيينة عن عمرو بن دينار عن جابرولم يتابع عليه والصحيح عن الثوري عن عبد الله بن دينار وكذلك رواه مالك وإسماعيل بن جعفر.
أخبرني علي بن محمد بن الحسين الدقاق قال قرأنا على الحسين بن هارون الضبي عن أبي العباس بن سعيد قال إبراهيم بن نصر الكندي البغدادي ثقة.
أخبرنا أحمد بن أبي جعفر أخبرنا محمد بن المظفر قال قال عبد الله بن محمد البغوي سنة سبع وستين فيها مات إبراهيم بن نصر بسويقة نصر.
أخبرنا السمسار أخبرنا الصفار حدثنا بن قانع أن إبراهيم بن نصر مات في سنة تسع وستين ومائتين وهكذا ذكر محمد بن مخلد فيما قرأت بخطه.
إبراهيم بن نصر المنصوري مولى منصور بن المهدي:

(3/75)


حدث عن إبراهيم بن بشار الخراساني - صاحب إبراهيم بن أدهم - وعن العلاء بن مسلمة الرواس روى عنه جعفر الخالدي ومحمد بن سعيد الحربي المعروف بابن الضرير وأبو بكر المفيد الجرجرائي.
إبراهيم بن النضر بن مروان بن سويد العطار حدث عن عباس بن عبد الله الترقفي روى عنه ابنه موسى.
أخبرنا محمد بن أحمد بن رزق أخبرنا أبو القاسم موسى بن إبراهيم بن النضر بن مروان المقرئ العطار حدثنا أبي إبراهيم بن النضر حدثنا عباس الترقفي حدثنا رواد بن الجراح حدثنا سفيان حدثنا منصور حدثنا ربعي عن حذيفة قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم " خيركم في المائتين كل خفيف الحاذ " . قيل يا رسول الله وما الخفيف الحاذ قال " الذي لا أهل له ولا ولد " .
قال موسى قال أبي قال العباس فتكلم الناس في هذا الحديث فرأيت النبي صلى الله عليه وسلم في المنام فقلت يا رسول الله حدثنا رواد بن الجراح حدثنا سفيان حدثنا منصور حدثنا ربعي عن حذيفة عنك أنك قلت " خيركم في المائتين كل خفيف الحاذ " ؟ فقال لي النبي صلى الله عليه وسلم " صدق رواد بن الجراح وصدق سفيان وصدق منصور وصدق ربعي وصدق حذيفة أنا قلت " خيركم في المائتين كل خفيف الحاذ " .
إبراهيم بن نجيح بن إبراهيم بن محمد بن الحسين أبو القاسم الفقيه مولى بنى زهرة " من أهل الكوفة نزل بغداد وحدث بها عن أبيه وعن محمد بن إسحاق البكائي روى عنه القاضي أبو الحسن الجراحى ومحمد بن المظفر.
أخبرنا القاضي أبو تمام علي بن محمد بن الحسن الواسطي وأبو محمد عبد الله بن محمد بن عبد الله الحذاء قالا حدثنا محمد بن المظفر الحافظ حدثنا أبو القاسم إبراهيم بن نجيح بن إبراهيم حدثنا أبي حدثنا معمر بن بكار السعدي حدثنا إبراهيم بن سعد عن الزهرى عن محمد بن المنكدر عن جابر قال ارتدت امرأة على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم يقال لها أم مروان فأمر النبي صلى الله عليه وسلم أن يعرض عليها الإسلام فإن أسلمت وإلا قتلت.
كتب الي أبو طاهر محمد بن محمد بن الحسين المعدل - من الكوفة - يذكر أن محمد بن أحمد بن حماد بن سفيان الحافظ حدثهم قال سنة ثلاث عشرة وثلاثمائة فيها مات أبو القاسم إبراهيم بن نجيح بن إبراهيم الزهرى مولاهم الفقيه ببغداد وجىء به إلى الكوفة فدفن فيها وكان فقيه الكوفة لا يتقدم عليه وكان من أحفظ الناس للسنن وصنف كتاب السنن وانما عامته من حفظه وكان صاحب قرآن وخير وفضل وصدق.
إبراهيم بن أبي نعيم القفصي: حدث عن إبراهيم بن نصر المنصوري روى عنه علي بن عبد الله بن جهضم الهمذاني.
أخبرنا عبد العزيز بن علي الوراق حدثنا علي بن عبد الله بن الحسن الهمذاني - بمكة - حدثنا إبراهيم بن أبي نعيم القفصي.
وأخبرنا محمد بن أحمد بن رزق وعلي بن أحمد بن عمر المقرئ قالا حدثنا جعفر الخالدي قال أخبرنا إبراهيم بن نصر قال سمعت إبراهيم بن بشار يقول سمعت إبراهيم بن أدهم يقول الناس أربعة في الورع فمنهم ورع عن القليل والكثير ومنهم ورع عن القليل وإذا اشرف على الكثير لم يتورع عنه ومنهم ورع عن الكثير ويدنس ورعه بالقليل ومنهم من لا يتورع عن قليل ولا كثير.
حرف الواو من آباء الإبراهيمين
إبراهيم بن الوليد بن أيوب أبو إسحاق الجشاش: سمع أبا نعيم والقعنبي وسعد بن عبد الحميد بن جعفر وعفان وأبا سلمة التبوذكي وعبد الله بن صالح العجلي وسعيد بن داود الزبيري وإسماعيل بن أبي أويس وأبا نصر التمار وأحمد بن يونس ويحيى بن الحماني وأبا بلال الأشعري وشيبان بن فروخ وعبيد الله بن محمد بن عائشة روى عنه الحسن بن يحيى بن عياش القطان وأبو الحسين بن المنادي ومحمد بن عمرو الرزاز وأبو بكر بن أبي حامد صاحب بيت المال وعبد الله بن عيسى الفامي وأبو عمرو بن السماك وإسماعيل بن محمد الصفار وكان ثقة.
أخبرنا هلال بن محمد بن جعفر الحفار أخبرنا إسماعيل بن محمد الصفار - وكان ثقة - حدثنا إبراهيم بن الوليد الجشاش حدثنا عفان وشيبان بن فروخ الأبلي.
قالا حدثنا حماد بن سلمة عن علي بن زيد عن أنس أن النبي صلى الله عليه وسلم قال " رأيت ليلة أسرى بي رجالا تقرض شفاههم بمقاريض من نار قلت يا جبريل من هؤلاء قال هؤلاء خطباء من أمتك يأمرون الناس بالبر وينسون أنفسهم وهم يتلون الكتاب أفلا يعقلون " .

(3/76)


حدثني الحسن بن محمد الخلال عن أبي الحسن الدارقطني قال إبراهيم بن الوليد الجشاش ثقة. أخبرني الحسن بن أبي بكر عن عثمان بن أحمد الدقاق قال مات إبراهيم بن الوليد الجشاش في المحرم سنة اثنتين وسبعين ومائتين.
حرف الهاء من آباء الإبراهيمين
إبراهيم بن هدبة أبو هدبة الفارسي: كان بالبصرة ثم خرج إلى أصبهان والرى ووافى بغداد وحدث بها عن أنس بن مالك بالأباطيل روى عنه عيسى بن سالم الشاشي وحميد بن الربيع اللخمي وسعدان بن نصر الثقفي ومحمد بن عبيد الله بن المنادي والخضر بن أبان الكوفي وغيرهم وسمعت أبا نعيم الحافظ يقول قدم أبو هدبة إبراهيم بن هدبة أصبهان وحدث بها عن أنس بن مالك فرفع ذلك إلى جرير بن عبد الحميد فصدقه.
أخبرنا علي بن محمد بن عبد الله المعدل أخبرنا إسماعيل بن محمد الصفار حدثنا سعدان بن نصر قال سمعت أبا هدبة يقول سمعت أنس بن مالك يقول سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول " طوبى لمن رآني ومن رأى من رآني ولمن رأى من رآى من رآني " .
حدثنا أبو طالب بن يحيى بن علي بن الطيب الدسكري - لفظا بحلوان - حدثنا أبو أحمد بن محمد أحمد بن الغطريف - إملاء بجرجان - أخبرنا أبو خليفة حدثنا عبد الرحمن بن عمر الأصبهاني حدثنا أبو هدبة قال وعرفه محمد بن عبد الله الأنصاري وكان من أهل دست ميسان قال حدثنا أنس بن مالك قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم " من غسل واغتسل وبكر وابتكر وأتى الجمعة واستمع وأنصت غفر له ما بينه وبين الجمعة الأخرى " .
أخبرنا أبو نعيم الحافظ حدثنا إبراهيم بن عبد الله بن أبي العزائم - بالكوفة - حدثنا أبو القاسم الخضر بن أبان المقرئ حدثنا إبراهيم بن هدبة حدثنا أنس بن مالك قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم " أيما امرأة خرجت من غير أمر زوجها كانت في سخط الله حتى ترجع إلى بيتها أو يرضى عنها " .
وبإسناده قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم " إن في جهنم بحرا أسود مظلما منتن الريح يغرق الله فيه كل من أكل رزقه وعبد غيره " .
أخبرنا محمد بن أحمد بن رزق أخبرنا أبو جعفر محمد بن عمرو البختري الرزاز - إملاء حدثنا محمد بن عبيد الله المنادى حدثنا أبو هدبة عن أنس بن مالك ان النبي صلى الله عليه وسلم تبع جنازة فإذا هو بنسوة خلف الجنازة قال فنظر إليه ن وهو يقول: " ارجعن مأزورات غير مأجورات مفتنات الاحياء مؤذيات الأموات " .
أنبأنا أحمد بن محمد بن عبد الله الكاتب أخبرنا أبو مسلم بن مهران أخبرني محمد بن زكريا الشروطي - بنسف - حدثنا يحيى بن بدر قال: قال أحمد بن حنبل إبراهيم بن هدبة لا شيء روى أحاديث مناكير.
قال يحيى بن بدر: وقال يحيى بن معين: إبراهيم بن هدبة هو الفارسي أبو هدبة لا بأس به ثقة. قلت: المحفوظ عن يحيى وغيره ضد هذا القول.
أخبرنا محمد بن عبد الواحد أبو عبد الله أخبرنا محمد بن العباس الخزاز حدثنا أحمد بن سعيد بن مرابا حدثنا عباس بن محمد قال: سمعت يحيى بن معين يقول: قدم أبو هدبة فاجتمع عليه الخلق فقالوا:له اخرج رجلك! فقالوا ليحيى لم قالوا له اخرج رجلك؟ قال: كانوا يخافون ان تكون رجله رجل حمار يكون شيطانا أو قال فيكون شيطانا! بلغني عن إبراهيم بن عبد الله بن الجنيد قال: سمعت يحيى بن معين وسئل عن أبي هدبة قال: قدم علينا هاهنا فكتبنا عنه عن أنس بن مالك ثم تبين لنا كذبه كذاب خبيث.
أخبرني أبو القاسم الأزهري حدثنا عبيد الله بن عثمان بن يحيى قال: حدثنا إسماعيل بن محمد الأديب حدثنا الحسن بن الفضل بن السمح حدثنا محمد بن عيسى يعني بن الطباع حدثنا عمر بن هارون قال: قلت لأبي هدبة ذهبت إلى الري فحدثت الناس عن أنس بن مالك فقال دعنا منك نريد الخبز.
أخبرني الحسن بن محمد الخلال حدثنا أحمد بن إبراهيم بن الحسن أخبرنا الحسين بن محمد بن عفير حدثنا أحمد بن سنان قال: سمعت محمد بن بلال راوية عمران القطان قال: أبو هدبة عدو الله وكان عندنا هاهنا يحفل الغنم فيبيعها.
قال: وكان ينكر ان يحدث عن أنس.

(3/77)


أخبرنا على بن محمد بن الحسن المالكي أخبرنا عبد الله بن عثمان الصفار أخبرنا محمد بن عمران بن موسى الصيرفي حدثنا عبد الله بن على بن عبد الله المديني قال سمعت أبي يقول كان أبو هدبة يقول: حدثني أنس بن مالك قيل لأبي كان يصدق؟ قال: من أين! وضعفه جدا. أخبرني محمد بن الحسين القطان أخبرنا دعلج بن أحمد أخبرنا أحمد بن على الأبار قال سألت مجاهد بن موسى عن أبي هدبة قال: قال على بن ثابت هو أكذب من حمارى هذا وقال هشيم قد طلبنا أصحاب أنس منذ عشرين سنة فلم نقدر عليهم.
أنبأنا أبو سعد الماليني أخبرنا عبد الله بن عدي الحافظ قال: سمعت عبد الملك بن محمد - يعني أبا نعيم الجرجاني - يقول: أخبرني محمد بن عبيد الله المنادى قال كان أبو هدبة هاهنا ببغداد يسأل الناس عن الطريق.
قال عبد الملك: وبلغني انه كان رقاصا بالبصرة يدعى إلى العرائس فيرقص لهم.
أخبرني الأزهري حدثنا عمر بن أحمد الواعظ حدثنا عمر بن الحسن قال: أخبرني محمد بن إسماعيل بن عطية البصري حدثنا نصر بن على حدثنا بشر بن عمر قال كان في جوارنا هاهنا عرس فدعى إليه أبو هدبة - صاحب أنس - فأكل وشرب وسكر فجعل يغنى ويقول:
أخذ النمل ثيابي ... فترقصت لهنه
أخذ الثمل ثيابي ... فترقصت لهنه
أخبرنا أبو بكر البرقاني أخبرنا أحمد بن سعيد بن سعد حدثنا عبد الكريم بن أحمد بن شعيب النسائي حدثنا أبي قال إبراهيم بن هدبة أبو هدبة مترك الحديث.
إبراهيم بن هاشم بن مشكان: سمع هشيم بن بشير ومحمد بن عمر الواقدي وجرير بن عبد الحميد ويزيد بن هارون وبشر بن الحارث روى عن يعقوب بن شيبة وأحمد بن بشر المرثدي ومحمد بن يوسف الصابوني الحافظ.
أخبرنا أبو منصور محمد بن علي بن إسحاق - خازن دار الكتب - أخبرنا محمد بن عبد الله بن إبراهيم حدثنا أحمد بن بشر المرثدي حدثنا هاشم عن بشر بن الحارث عن أبي الوليد قال سمعت شعبة يقول: وجدت قلبي في الشعر أسلم منه في الحديث.
أخبرني إبراهيم بن مخلد - فيما أذن أن أرويه عنه - حدثنا أحمد بن كامل القاضي. قال: قال لي محمد بن موسى - وهو البربري - الذي اجتمعت عندهم كتب الواقدي أربعة أنفس محمد بن سعد الكاتب وأبو حسان الزيادي وإبراهيم بن سعيد الجوهري وإبراهيم بن هاشم بن مشكان. أخبرنا علي بن محمد بن عبد الله المعدل أخبرنا عثمان بن أحمد الدقاق حدثنا دبيس المعدل أخبرنا علي بن أبي الربيع - وسألته عن هذا - قال: سمعت بشر بن الحارث يقول أريد أن أطلب طرد أو أقصى أو أجفوا إبراهيم بن هاشم منذ كذا. وكذا فقلت له: با أبا نصر إنه والله من أمثل من يأتيك قال: ثم تداركها فقلت: أقدمت على بشر في شيء رآه؟! قلت: إني والله يا أبا نصر ما أخبره قال فسكت قال أبو الفضل - يعني دبيسا - فخرج منه واقفي مثل الحمار. أخبرنا السمسار أخبرنا الصفار حدثنا بن قانع: أن إبراهيم بن هاشم بن مشكان صاحب بشر بن الحارث مات في سنة اثنتين وأربعين ومائتين.
إبراهيم بن هاشم بن الحسين بن هاشم أبو إسحاق البيع المعروف بالبغوى: سمع أمية بن بسطام وإبراهيم بن الحجاج السامي وأبا الربيع الزهراني وعلي بن الجعد ومحرز بن عون ومحمد بن بكار وأحمد بن حنبل وأحمد بن سعيد الدرامى.
روى عنه أحمد بن سلمان النجاد وعبد الباقي بن قانع وجعفر الخالدي وإسماعيل بن علي الخطبي وأبو بكر الشافعي وعلي بن محمد بن لؤلؤ الوراق.
أخبرنا إبراهيم بن مخلد بن جعفر حدثني إسماعيل بن علي الخطبي حدثنا أبو إسحاق إبراهيم بن هاشم حدثنا أبو الربيع الزهراني حدثنا حاتم بن ميمون عن ثابت عن أنس قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " من قرأ قل هو الله أحد مائتي مرة كتب الله له الفا وخمسمائة حسنة إلا ان يكون عليه دين " .
أخبرني الأزهري قال: قال أبو الحسن الدارقطني إبراهيم بن هاشم البغوي ثقة.
أخبرنا محمد بن أحمد بن رزق أخبرنا إسماعيل بن علي الخطبي قال: مات أبو إسحاق إبراهيم بن هاشم البغوي يوم الخميس سلخ جمادى الآخرة سنة سبع وتسعين ومائتين.
قلت وكان مولده سنة سبع ومائتين.
إبراهيم بن هانئ أبو إسحاق النيسابوري:

(3/78)


كان أحد الأبدال ورحل في العلم إلى العراق والشام ومصر ومكة ثم استوطن بغداد وحدث بها عن عبيد الله بن موسى العبسي ويعلى ومحمد ابنى عبيد وقبيصة بن عقبة وخلاد بن يحيى وأبي عبد الرحمن المقبري وأبي المغيرة عبد القدوس بن الحجاج وأبي صالح عبد الله بن صالح المصري وإبراهيم بن عبد الله بن العلا بن زبر وأيوب بن خالد الحراني وعلي بن عياش وأبي اليمان وأمثالهم.
روى عنه عبد الله بن أحمد بن حنبل ومحمد بن عبدوس بن كامل وعبد الله بن محمد البغوي وعبد الله بن محمد بن ناجية ويحيى بن محمد بن صاعد وأحمد بن محمد بن هارون الخلال وعبد الله بن محمد بن زياد النيسابوري والحسين بن إسماعيل المحاملي ومحمد بن مخلد الدوري وإسماعيل بن محمد الصفار وغيرهم.
أخبرنا أبو الحسن أحمد بن محمد بن أحمد بن الصلت الأهوازي حدثنا القاضي أبو عبد الله الحسين بن إسماعيل المحاملي حدثنا إبراهيم بن هاني حدثنا عبيد الله - يعني بن موسى - حدثنا شيبان عن يحيى أن نافعا أخبره عن حفصة أم المؤمنين: أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يصلى ركعتين خفيفتين بين النداء والإقامة من صلاة الصبح.
رواه جماعة عن يحيى بن أبي كثير عن نافع عن بن عمر عن حفصة عن النبي صلى الله عليه وسلم.
وكذلك رواه عمر بن محمد بن زيد ومالك بن أنس والليث بن سعد وموسى بن عقبة وغيرهم عن نافع.
أخبرنا أبو عمر بن مهدي أخبرنا محمد بن مخلد العطار حدثنا إبراهيم بن هاني حدثنا محمد بن عبد الوهاب أبو شهاب عن أبي إسحاق الشيباني عن أبي بكر بن حفص عن بن عمر قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " ليشربن ناس من أمتى الخمر يسمونها بغير اسمها " .
أخبرنا الحسن بن محمد بن إسماعيل بن اشناس البزاز حدثنا علي بن محمد بن لؤلؤ الوراق املاء حدثنا أحمد بن عيسى بن السكين البلدي بواسط قال سمعت اخى قال حدثنا يزيد بن هارون بن عيسى قال سمعت من يخبر عن أحمد بن حنبل قال: إن يكن أحد ممن يعرف من الأبدال فإبراهيم بن هاني.
كذا أخبرناه بن اشناس وفي إسناده وهم وأحسب صوابه قال: سمعت أخي يزيدي بن هارون بن عيسى. والله أعلم.
أخبرني أبو عبد الله محمد بن جعفر المؤدب حدثنا عمر بن أحمد المروروذي حدثنا أبو بكر النيسابوري قال حدثني أبو موسى الطوسي - في جنازة إبراهيم بن هاني - قال: سمعت بن زنجويه يقول: قال أحمد بن حنبل إن كان ببغداد رجل من الأبدال فأبو إسحاق النيسابوري. واللفظ لابن عبد الواحد.
حدثت عن عبد العزيز بن جعفر الحنبلي قال أخبرنا أبو بكر الخلال أخبرنا على بن الحسن بن هارون حدثنا إسحاق بن إبراهيم بن هاني قال: كان أحمد بن حنبل مختفيا ها هنا عندنا في الدار فقال لي أحمد بن حنبل: ليس أطيق ما يطيق أبوك - يعني من العبادة - .
وقال الخلال: أخبرني يوسف بن موسى قال سألت أبا عبد الله امرأة عن وصية فذكرت له أبا إسحاق النيسابوري فقال أبو عبد الله أبو إسحاق ثقة.
أخبرني الأزهري قال: قال أبو الحسن الدارقطني إبراهيم بن هاني النيسابوري أبو إسحاق ثقة فاضل سكن بغداد.
أخبرني عبيد الله بن أبي الفتح حدثنا محمد بن العباس الخزاز حدثنا أبو بكر النيسابوري قال حضرت إبراهيم بن هاني عند وفاته فجعل يقول لابنه إسحاق: يا إسحاق ارفع الستر قال: يا أبت الستر مرفوع قال: أنا عطشان فجاءه بماء قال: غابت الشمس؟ قال: لا قال: فرده ثم قال لمثل هذا فليعمل العاملون ثم خرجت روحه.
أخبرنا محمد بن أحمد بن رزق قال: قرأت على أحمد بن عيسى بن الهيثم التمار قال: حدثنا عبيد بن محمد بن خلف البزاز قال مات إبراهيم بن هاني والرمادى في سنة خمس وستين ومائتين.
أخبرنا محمد بن عبد الواحد حدثنا محمد بن العباس قال: قرئ علي بن المنادى وأنا أسمع قال وإبراهيم بن هاني النيسابوري صاحب أحمد بن حنبل توفى يوم الأربعاء لأربع خلون من ربيع الآخر سنة خمس وستين.
إبراهيم بن هشام المدايني:

(3/79)


حدثنا علي بن محمد بن عبد الله المعدل أخبرنا أبو العباس أحمد بن إبراهيم الكندي - بمكة - حدثنا محمد بن جعفر الخرائطى قال: حدثني أحمد بن جعفر حدثني إبراهيم بن هشام المدايني عن محمد بن الحسين عن فضيل عن رزين أبي أسماء أن رجلا دخل غيضة فقال: لو خلوت ها هنا بمعصية من كان يرانى؟ فسمع صوتا ملأ ما بين السماء والأرض: " إلا يعلم من خلق وهو اللطيف الخبير " .
إبراهيم بن الهيثم بن المهلب أبو إسحاق البلدي: سكن بغداد وحدث بها عن علي بن عياش وأبي اليمان الحمصيين وآدم بن أبي إياس والهيثم بن جميل وأبي صالح كاتب الليث وأبي شيخ الحراني روى عنه عبد الله بن محمد بن ناجية والقاضي المحاملي ومحمد بن مخلد ومحمد بن عمرو الرزاز وإسماعيل بن محمد الصفار وأحمد بن سلمان النجاد ومكرم بن أحمد القاضي وأبو سهل بن زياد وأبو بكر الشافعي.
أخبرنا أبو الحسن أحمد بن محمد بن أحمد بن الصلت قال:حدثنا الحسين بن إسماعيل المحاملي حدثنا إبراهيم بن الهيثم حدثنا آدم حدثنا ورقاء عن جابر بن نافع عن بن عمر عن حفصة. قالت: ما كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يصلى بعد طلوع الفجر إلا ركعتين.
أخبرنا الحسن بن أبي بكر أخبرنا مكرم بن أحمد بن محمد بن مكرم القاضي حدثنا إبراهيم بن الهيثم البلدي - ببغداد سنة ثمان وسبعين ومائتين - حدثنا أبي حدثنا كريد بن رواحة عن أبي هلال الراسبي قال: حدثنا قتادة عن أنس بن مالك.
قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " نصرت بالصبا وأهلكت عاد بالدبور " . وهى الريح العقيم.
أنبأنا أبو سعد الماليني أخبرنا عبد الله بن عدي الحافظ قال إبراهيم بن الهيثم البلدي حدث ببغداد بحديث الغار عن الهيثم بن جميل عن مبارك بن فضالة عن الحسن عن أنس عن النبي صلى الله عليه وسلم فكذبه فيه الناس وواجهوه به وبلغني ان أول من انكر عليه في المجلس أحمد بن هارون البرديجى.
قال بن عدي سمعت حاجب بن أركين يقول: سمعت محمد بن عوف يقول: ما سمع من الهيثم بن جميل حديث الغار إلا أنا والحسن بن منصور البالسي. قال بن عدي وإبراهيم بن الهيثم أحاديثه مستقيمة سوى هذا الحديث الواحد الذي انكروه عليه وقد فتشت حديثه فلم ار حديثا منكرا من جهته الاان يكون من جهة من روى عنه.
قلت: قد روى حديث الغار عن الهيثم جماعة وإبراهيم بن الهيثم عندنا ثقة ثبت لا يختلف شيوخنا فيه وما حكاه بن عدي من الإنكار عليه لم ار أحدا من علمائنا يعرفه ولو ثبت لم يؤثر قدحا فيه لان جماعة من المتقدمين انكر عليهم بعض رواياتهم ولم يمنع ذلك من الاحتجاج بهم مثل أبي سلمة موسى بن إسماعيل التبوذكي فان يحيى بن معين أنكر عليه رواياته عن همام بن ثابت عن أنس عن أبي بكر الصديق. قال: قلت للنبي صلى الله عليه وسلم ونحن في الغار لو ان أحدهم - يعني المشركين - رفع قدميه لأبصرنا! فقال: " يا أبا بكر ما ظنك باثنين الله ثالثهما " .
وزعم يحيى انه وجد هذا الحديث على ظهر كتاب أبي سلمة واتهمه بأنه لم يسمعه من همام والتمس يحيى من التبوذكي ان يحلف عليه انه سمعه فلم يمنع هذا الإنكار من الاحتجاج بحديث أبي سلمة ولو فتش الحديث لوجد فيه مثل هذا كثير.
واما قول محمد بن عوف ان حديث الغار لم يسمعه من الهيثم بن جميل إلا هو والحسن بن منصور فلا حجة فيه لجواز ان يكون قد سمعه من لم يعلم به.
وقد أخبرنا بالحديث الحسن بن أبي بكر أخبرنا أبو سهل أحمد بن محمد بن عبد الله القطان حدثنا إبراهيم بن الهيثم حدثنا الهيثم بن جميل حدثنا مبارك عن الحسن عن أنس عن النبي صلى الله عليه وسلم وذكر قصة الغار بطوله.
أخبرناه أبو طاهر أحمد بن محمد بن الحسين الخفاف أخبرنا عبد الله بن القاسم بن سهل القضيه بالموصل - حدثنا عبد الله بن أبي سفيان حدثنا محمد بن عوف الحمصي حدثنا الهيثم بن جميل حدثنا مبارك بن فضالة بإسناده مثله سواء.
قال أبو محمد عبد الله بن أبي سفيان: ما علمت انى كتبت هذا الإسناد إلا عن محمد بن عوف. وأخبرنيه عبد الرحمن بن عثمان الدمشقي في كتابه إلى قال أخبرنا خيثمة بن سليمان بن حيدرة حدثنا محمد بن عوف وإبراهيم بن الهيثم البلدي قالا: حدثنا الهيثم بن جميل حدثنا مبارك بن فضالة عن الحسن عن أنس عن النبي صلى الله عليه وسلم: " أن ثلاثة أووا إلى غار فانطبق عليهم " وذكر الحديث.

(3/80)


أخبرنا أبو المظفر محمد بن الحسن المروزي أخبرنا زاهر بن أحمد السرخسي حدثنا محمد بن المسيب الأرغياني حدثني محمد بن عوف وأحمد بن منصور قالا: حدثنا الهيثم بن جميل حدثنا مبارك بن فضالة حدثنا الحسن حدثنا أنس بن مالك عن النبي صلى الله عليه وسلم ان ثلاثة رهط كانوا في غار فانطبق عليهم الغار قالوا: هلم فليدع كل انسان منا بأفضل عمله وذكر الحديث بطوله.
أخبرنا محمد بن عبد الملك وعبد العزيز بن على القرشيان قالا حدثنا عثمان بن محمد بن القاسم الأدمي بانتخاب الدارقطني حدثنا الحسن بن محمد بن شعبة حدثنا الهيثم بن خالد بن يزيد حدثنا الهيثم بن جميل حدثنا مبارك - يعني بن فضالة - عن الحسن عن أنس بن مالك قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " كان فيمن كان قبلكم ثلاثة نفر في غار فانطبق عليهم " . وذكر الحديث.
أخبرني الأزهري قال: قال أبو الحسن الدارقطني إبراهيم بن الهيثم البلدي ثقة.
أخبرنا الحسن بن أبي بكر أخبرنا محمد بن عبد الله بن إبراهيم الشافعي قال ومات إبراهيم بن الهيثم البلدي في يوم الخميس ودفن يوم الجمعة لثمان بقين من شهر جمادى الآخرة سنة سبع وسبعين ومائتين.
أخبرنا السمسار أخبرنا الصفار حدثنا بن قانع ان إبراهيم بن الهيثم مات في سنة ثمان وسبعين ومائتين.
أخبرنا محمد بن عبد الواحد حدثنا محمد بن العباس قال قرئ على بن المنادى وانا اسمع قال وإبراهيم بن الهيثم البلدي توفى لأيام بقين من جمادى الآخرة سنة ثمان وسبعين.
حرف الياء من آباء الإبراهيمين
إبراهيم بن أبي محمد يحيى بن المبارك بن المغيرة أبو إسحاق العدوى المعروف بابن اليزيدي: وهو بصرى سكن بغداد وكان ذا قدر وفضل وحظ وافر من الأدب سمع بن أبي زيد الأنصاري و أبي سعيد الأصمعي وله كتاب مصنف يفتخر به اليزيديون وهو ما اتفق لفظه واختلف معناه نحو من سبعمائة ورقة رواه عنه بن أخيه عبيد الله بن محمد بن أبي محمد اليزيدي وذكر إبراهيم انه بدأ يعمل ذلك الكتاب وهو بن سبع عشرة سنة ولم يزل يعمله إلى ان اتت عليه ستون سنة وله كتاب مصادر القرآن وكتاب في بناء الكعبة واخبارها وكان شاعرا مجيدا.
قرأت على الحسن بن علي الجوهري عن أبي عبيد الله المرزباني قال حدثنا أبو الحسن أحمد بن إسحاق الوشاء حدثنا أبو علي إسماعيل بن يحيى بن المبارك اليزيدي قال: قال إبراهيم بن أبي محمد اخى كنت يوما عند المأمون وليس معنا إلا المعتصم فاخذت الكأس من المعتصم فعربد على فلم احتمل ذلك واجبته فأخفى ذلك المأمون ولم يظهر ذلك الإظهار فلما صرت من الغد إلى المأمون كما كنت أصير قال لي الحاجب أمرت أن لا آذن لك فدعوت بدواة وقرطاس وكتبت:
أنا المذنب الخطاء والعفو واسع ... ولو لم يكن ذنب لما عرف العفو
سكرت فأبدت منى الكأس بعض ما ... كرهت وما ان يستوي السكر والصحو
ولا سيما إذا كنت عند خليفة ... وفى مجلس ما ان يليق به اللغو
ولولا حميا الكأس كان احتمال ما ... بدهت به لا شك فيه هو السرو
تنصلت من ذنبى تنصل ضارع ... إلى من إليه يغفر العمد والسهو
فإن يعف عين ألف خطوى واسعا ... وإلا يكن عفو فقد قصر الخطو
قال فادخلها الحاجب ثم خرج إلى فأدخلنى فمد المأمون باعيه فاكببت على يديه فقبلتهما فضمنى إليه وأجلسني.
قال المرزباني وحدثني العباس بن أحمد النحوي أن المأمون وقع على ظهر هذه الأبيات:
إنما مجلس الندامى بساط ... للمودات بينهم وضعوه
فإذا ما انتهوا إلى ما أرادوا ... من حديث ولذة رفعوه
إبراهيم بن يزداذ البهزي: حدث بأصبهان عن محمد بن يحيى بن عبد الكريم الأزدي روى عنه محمد بن يحيى بن منده الأصبهاني خبرا ذكرناه في أول هذا الكتاب.
وقرأت في كتاب محمد بن مخلد بخطه سنة تسع وتسعين ومائتين مات فيها إبراهيم بن يزداذ أبو إسحاق البهزي في صفر.
إبراهيم بن يوسف أبو إسحاق البزاز مولى بنى هاشم: حدث عن عطية بن بقية بن الوليد وعبد الرحمن بن يونس الرقى روى عنه أبو القاسم الطبراني.

(3/81)


أخبرنا محمد بن عبد الله بن أحمد بن شهريار الأصبهاني أخبرنا سليمان بن أحمد بن أيوب الطبراني حدثنا إبراهيم بن يوسف البزاز البغدادي حدثنا عبد الرحمن بن يونس الرقي حدثنا أبو القاسم بن أبي الزناد عن هشام بن سعد عن زيد بن أسلم عن أبيه عن عمر قال دخلت على النبي صلى الله عليه وسلم وغلام له حبشي يغمز ظهره فقلت: ما شأنك يا رسول الله؟ فقال: " إن الناقة اقتحمت بي " .
قال سليمان لم يروه عن زيد إلا هشام ولا عن هشام إلا أبو القاسم تفرد به عبد الرحمن.
إبراهيم بن اليسع أبو إسحاق الشعبي: حدث عن الفتح بن شخرف روى عنه منصور بن محمد الحذاء المقرئ.
ممن يسمى إبراهيم ولا نعرف اسم أبيه
إبراهيم الآجري الكبير: كان أحد المشهور بالفضل معروفا بالصلاح والخير.
أخبرنا علي بن أحمد الرزاز قال سمعت جعفر بن محمد بن نصير الخالدي يقول سمعت الجنيد بن محمد يقول سمعت عبدون الزجاج يقول: قال لي إبراهيم الآجري وكان من الفاضلين لأن ترد إلى الله همك ساعة خير مما طلعت عليه الشمس.
إبراهيم الآجري آخر: يحكى عن إبراهيم الذي تقدم ذكره ما أخبرنيه الأزهري قال: حدثنا عبيد الله بن عثمان بن يحيى حدثنا علي بن محمد الواعظ حدثنا أحمد بن محمد الطوسي قال سمعت إبراهيم الآجري وكان من أفاضل أمة محمد صلى الله عليه وسلم - قال: سمعت أستاذنا إبراهيم الآجري الكبير يقول: كنت يوما قاعدا على باب المسجد في يوم شات إذ مر بي رجل عليه خرقتان فظننت أنه من هؤلاء الذين يسألون فقلت في نفسي: لو عمل هذا بيده لكان خيرا له قال: ومضى الرجل فلما كان بالليل أتاني ملكان فأخذا بضبعى ثم ادخلانى المسجد الذي كنت على بابه قاعدا فإذا رجل نائم عليه خرقتان فكشفا عن وجهه فإذا هو الذي مر بي فقالا لي: كل لحمه فقلت ما اغتبته. قالا لي: بل حادثت نفسك بغيبته ومثلك لا يرضى منه بمثل هذا قال فانتبهت فزعا فمكثت ثلاثين يوما اقعد على باب ذلك المسجد لا اقوم منه إلا لفرض أنتظر ان يمر بي فأستحله فلما كان يوم الثلاثين مر بي على حاله والخرقتان عليه فوثبت إليه فغمز وغمزت خلفه فلما خفت ان يفوتنى قلت يا هذا أكلمك قال فالتفت إلى ثم قال يا إبراهيم وأنت أيضا ممن يغتاب المؤمنين بقلبه؟ قال فسقطت مغشيا علي فأفقت وهو عند رأسى فقال أتعود؟ قلت لا ثم غاب من بين عيني فلم أره بعد ذلك.
أخبرنا أبو نعيم الحافظ أخبرنا جعفر بن محمد الخالدي في كتابه حدثنا أبو العباس بن مسروق وأبو محمد الجريري وأبو أحمد المغازلى وغيرهم عن إبراهيم الآجري ان يهوديا جاءه يقتضيه شيئا من ثمن قصب فكلمه في أن يسلم فقال له أرنى شيئا أعرف به شرف الإسلام وفضله على ديني حتى أسلم قال: فقال أو تفعل؟ قال نعم! قال هات رداءك قال فاخذه فجعله في رداء نفسه ولف رداءه عليه ورمى به في النار - نار أتون الآجر - ودخل في أثره فأخذ الرداء وخرج من النار ففتح رداء نفسه فإذا هو صحيح وأخرج رداء إليه ودي حراقا أسود من جوف رداء نفسه فأسلم اليهودي.
إبراهيم الكبشى المعدل: كان عنده حديثان أحدهما عن الحكم بن موسى والآخر عن هناد بن السري وأخبرنا السمسار أخبرنا الصفار أخبرنا بن قانع أن إبراهيم الكبشى مات سنة سبع وتسعين ومائتين.
هذا آخر باب إبراهيم.
ذكر من اسمه إسماعيل
جعلت أسماء الرجال في ذلك على ترتيب طبقاتهم وموتهم دون اعتبار الحروف.
إسماعيل بن سالم أبو يحيى الأسدي: يقال إنه أخو محمد بن سالم وبعض الناس ينكر ان يكون أخاه سمع عامرا الشعبي وسعيد بن جبير وأبا صالح ذكوان وعلقمة بن وائل وأبا صالح الحنفي.
روى عنه سفيان الثوري وأبو عوانة وهشيم بن بشير وابنه يحيى بن إسماعيل.
وهو من أهل الكوفة نزل بغداد قبل تمصيرها.
كذلك أخبرنا أبو خازم محمد بن الحسين بن محمد الفراء أخبرنا الحسين بن على بن أبي أسامة الحلبي حدثنا أبو عمران موسى بن القاسم بن الاشنب حدثنا عبد الله بن محمد بن أبي الدنيا حدثنا محمد بن سعد قال وكان ببغداد قبل ان تبنى وتسكن إسماعيل بن سالم الذي روى عنه هشيم وأصحابه.

(3/82)


وأخبرني أبو القاسم الأزهري حدثنا محمد بن العباس الخزاز أخبرنا أحمد بن معروف حدثنا الحسين بن فهم حدثنا محمد بن سعد قال إسماعيل بن سالم الأسدي الذي روى عنه هشيم وأصحابه كان ثقة ثبتا وكان أصله من أهل الكوفة ثم تحول فسكن بغداد قبل ان تبنى وتسكن وكانت ببغداد لهشام بن عبد الملك وغيره من الخلفاء خمسمائة فارس رابطة يغيرون على الخوارج إذا خرجوا في ناحيتهم قبل ان يضعف أمرهم.
أخبرني عبيد الله بن أبي الفتح أخبرنا أحمد بن أبي محمد بن موسى القرشي وأخبرنا الحسن بن على الجوهري أخبرنا محمد بن العباس قالا: أخبرنا أحمد بن جعفر بن المنادى قال كان بها - يعني بغداد - أول أيام أبي العباس عبد الله بن محمد بن علي بن عبد الله بن العباس بن عبد المطلب المعروف بالسفاح وهو أول الخلفاء من بنى العباس إسماعيل بن سالم الأسدي وكنيته أبو يحيى وذلك قبل ان تعمر بغداد في سنة نيف وثلاثين ومائة.
أخبرنا محمد بن أحمد بن رزق وعلى بن محمد بن عبد الله قالا أخبرنا محمد بن أحمد بن الحسن الصواف حدثنا عبد الله بن أحمد بن حنبل قال سئل أبي وأنا أسمع عن فراس بن يحيى وإسماعيل بن سالم قال فراس بن يحيى أقدم موتا من إسماعيل وإسماعيل أوثق منه - يعني في الحديث - فراس فيه شيء من ضعف وإسماعيل بن سالم أحسن استقامة منه - يعني في الحديث - وأقدم سماعا إسماعيل سمع من سعيد بن جبير.
أخبرنا بن رزق أخبرنا محمد بن أحمد بن الحسن حدثنا عبد الله بن أحمد قال سألته - يعني أباه - عن إسماعيل بن سالم فقال ثقة ثقة.
أخبرنا أبو بكر البرقاني أخبرنا أبو أحمد الحسين بن على التميمي حدثنا أبو عوانة يعقوب بن إسحاق الإسفراييني حدثنا أبو بكر أحمد بن محمد بن الحجاج المروذي - بطرسوس - قال: قلت يعني لأحمد بن حنبل كيف كان إسماعيل بن سالم قال ليس به بأس قلت إنه حكى عن أبي عوانة عن إسماعيل بن سالم أنه سمع زبيرا يقول كان في قصة معاوية قال ومن سمع هذا من أبي عوانة؟ ثم قال قد كانت عنده أحاديث الشيعة وقد نظر له شعبة في كتبه.
أخبرنا البرقاني أخبرنا أبو حامد أحمد بن محمد بن حسنويه الغوزمي حدثنا الحسين بن إدريس الأنصاري حدثنا أبو داود سليمان بن الأشعث قال: قلت لأحمد بن حنبل إسماعيل بن سالم؟ قال: بخ!.
وسمعت أحمد بن حنبل يقول: إسماعيل بن سالم صالح الحديث قلت له: هو أكبر أو مطرف؟ قال هو أكبر.
أخبرنا أبو بكر أحمد بن محمد الأشناني قال: سمعت أحمد بن محمد بن عبدوس الطرائفي يقول سمعت عثمان بن سعيد الدارمي يقول قلت ليحيى بن معين فإسماعيل بن سالم كيف حديثه؟ قال ثقة.
أخبرنا أحمد بن عبد الله الأنماطي أخبرنا محمد بن المظفر الحافظ حدثنا على بن أحمد بن سليمان البزاز - بمصر - حدثنا أحمد بن سعد بن أبي مريم قال: سمعت يحيى بن معين يقول إسماعيل بن سالم ثقة حجة.
أخبرنا عبيد الله بن عمر بن أحمد الواعظ حدثنا أبي حدثنا الحسين بن صدقة حدثنا أحمد بن أبي خيثمة قال: سمعت يحيى يقول إسماعيل بن سالم الأسدي ثقة.
قال بن أبي خيثمة أصله كوفي نزل بغداد حدثنا الحسين بن على الصيمرى حدثنا على بن الحسن الرازي حدثنا محمد بن الحسين الزعفراني حدثنا أحمد بن زهير قال: سمعت يحيى بن معين يقول: إسماعيل بن سالم الأسدي ثقة أوثق من أساطين مسجد الجامع سمع منه هشيم ولم يسمع منه شريك.
وسمعت يحيى بن معين يقول: إسماعيل بن سالم قد روى عن أبي صالح ذكوان صاحب الأعمش روى أيضا عن أبي صالح الحنفي.
أخبرنا على بن طلحة المقرئ أخبرنا أبو القاسم محمد بن إبراهيم الطرسوسي أخبرنا محمد بن محمد بن داود الكرجي حدثنا عبد الرحمن بن يوسف بن خراش.
قال: إسماعيل بن سالم كوفى ثقة.
أخبرنا البرقاني قال سمعت أبا الحسن الدارقطني يقول: هشيم عن إسماعيل بن سالم كوفي ثقة.
إسماعيل بن إبراهيم أبو إبراهيم صاحب الرقيق: حدث عن شرحبيل بن سعد روى عنه أبو معمر إسماعيل بن إبراهيم الهذلى.
أنبانى أحمد بن على الأصبهاني أخبرنا أبو أحمد محمد بن محمد بن إسحاق الحافظ قال أبو إبراهيم إسماعيل بن إبراهيم صاحب الرقيق بغدادي.
وكذا قال أبو الحسين أحمد بن جعفر بن محمد بن عبيد الله بن المنادى في كتاب الأسماء والكنى بلغني ذلك عنه.

(3/83)


أخبرنا محمد بن الحسين القطان أخبرنا على بن إبراهيم المستملي حدثنا أبو أحمد بن فارس حدثنا محمد بن إسماعيل البخاري. قال: إسماعيل بن إبراهيم صاحب الرقيق عن شرحبيل بن سعد عن جابر بن عبد الله أوتر النبي صلى الله عليه وسلم بثلاث وصلى في ثوب سمع منه أبو معمر إسماعيل الهروي.
إسماعيل بن زكريا بن مرة أبو زياد الخلقاني مولى أسد بن خزيمة يلقب شقوصا: وهو كوفى الأصل سمع إسماعيل بن أبي خالد وأبا إسحاق الشيباني وسليمان الأعمش وعبيد الله بن عمر العمرى وسهيل بن أبي صالح وأشعث بن سوار ومحمد بن عجلان ومالك بن مغول ومسعرا.
روى عنه سعيد بن سليمان سعدويه ومحمد بن الصباح الدولابي وأبو الربيع الزهراني ومحمد بن بكار بن الريان ومحمد بن سليمان لوين.
أخبرنا أبو القاسم عبد العزيز بن محمد بن نصر الستوري حدثنا عمر بن جعفر بن سلم حدثنا أبو بكر يعقوب بن يوسف المطوعي - سنة أربع وثمانين ومائتين - حدثنا محمد بن بكار حدثنا إسماعيل بن زكريا أبو زياد عن الأعمش وعن مسعر بن كدام وعن مالك بن مغول كلهم عن الحكم بن عتيبة عن عبد الرحمن بن أبي ليلى عن كعب بن عجرة عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال في الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم: " اللهم صل على محمد وعلى آل محمد كما صليت على إبراهيم إنك حميد مجيد اللهم بارك على محمد وعلى آل محمد كما باركت على إبراهيم إنك حميد مجيد " .
أنبأنا على بن محمد بن عيسى البزاز حدثنا أبو بكر محمد بن عمر بن سلم القاضي حدثنا أبو بكر أحمد بن عبيد الشهرزوري حدثنا بن بكار قال سمعنا من قيس بن الربيع وإسماعيل بن زكريا ببغداد قديما.
أخبرنا محمد بن الحسين القطان أخبرنا علي بن إبراهيم المستملي حدثنا أبو أحمد بن فارس البخاري قال حدثني سليمان أبو الربيع قال سمعت عبد الله بن داود يقول كان إسماعيل بن زكريا ياتى الأعمش فيجلس بجنبه ونحن ناحية.
أخبرنا بشرى بن عبد الله الرومي أخبرنا أحمد بن جعفر بن حمدان حدثنا محمد بن جعفر الراشدي.
وأخبرنا إبراهيم بن عمر البرمكي أخبرنا محمد بن عبد الله بن خلف الدقاق حدثنا عمر بن محمد الجوهري قالا: حدثنا أبو بكر الأثرم قال سمعت أبا عبد الله - يعني أحمد بن حنبل وذكر إسماعيل بن زكريا فقال هو أبو زياد ثم قال لم نكتب نحن عن هذا شيئا كأنه يقول لم ندركه.
أخبرنا البرقاني أخبرنا أحمد بن محمد بن حسنويه الهروي أخبرنا الحسين بن إدريس حدثنا سليمان بن الأشعث قال: قلت لأحمد بن حنبل إسماعيل بن زكريا؟ قال: هو أبو زياد كان هاهنا ما كان به بأس.
أخبرنا أحمد بن أبي جعفر القطيعي حدثنا يوسف بن أحمد بن يوسف الصيدلاني - بمكة - حدثنا محمد بن عمرو العقيلي حدثنا عبد الله بن أحمد قال سمعت أبي يقول إسماعيل بن زكريا الخلقاني حديثه حديث مقارب.
أخبرنا أبو بكر البرقاني أخبرنا الحسين بن علي التميمي النيسابوري حدثنا أبو عوانة يعقوب بن إسحاق الإسفراييني حدثنا أبو الحسن الميموني قال: قلت لأبي عبد الله إسماعيل بن زكريا كيف هو؟ قال لي أما الأحاديث المشهورة التي يرويها فهو فيها مقارب الحديث صالح ولكن ليس ينشرح الصدر له ليس يعرف هكذا يريد بالطلب.
قال الميموني قلت ليحيى بن معين إسماعيل بن زكريا؟ قال هو ضعيف الحديث.
أخبرنا محمد بن الحسين القطان أخبرنا عبد الله بن جعفر بن درستويه حدثنا يعقوب بن سفيان قال: قال الفضل بن زياد وسألت أبا عبد الله عن أبي شهاب وإسماعيل بن زكريا فقال كلاهما ثقة وكان إسماعيل أقدم رواية من مغيرة و أبي فروة إلا أن أبا شهاب كأنه.
أخبرنا أبو بكر أحمد بن محمد الأشناني قال سمعت أحمد بن محمد بن عبدوس يقول سمعت عثمان بن سعيد الدارمي يقول قلت ليحيى بن معين فإسماعيل بن زكريا أحب إليك في الحديث أو يحيى بن زكريا؟ قال لم؟ أهما أخوان عندك؟! قلت لا ولكني أردت في الحديث فقال يحيى أحب إلى.

(3/84)


قلت - يعني يحيى بن زكريا بن أبي زائدة - أخبرنا البرقاني أخبرنا الحسين بن علي التميمي حدثنا أبو عوانة الإسفراييني حدثنا الميمون قال: قلت لأبي زكريا - يعني يحيى بن معين - إسماعيل بن زكريا عن الأعمش عن حبيب بن أبي ثابت عن سعيد بن جبير عن بن عمر وابن عباس قالا إذا الى الرجل من امرأته فمضت أربعة أشهر فهي تطليقة بائنة قلت عنهما خلاف ذا؟ قال نعم سفيان وشعبة جميعا يرويان خلاف ذا والحديث خطأ قلت ممن أتى؟ قال إسماعيل بن زكريا هو ضعيف الحديث قلت فمنه أتى؟ قال لا هو مشهور عن الأعمش قلت فمن الأعمش أتى؟ قال نعم كذا أظن أنه أتى من الأعمش.
دفع إلى محمد بن أحمد بن رزق كتابه الذي سمعه من مكرم بن أحمد القاضي فنقلت منه.
ثم أخبرني الأزهري أخبرنا عبيد الله بن عثمان بن يحيى حدثنا مكرم حدثنا يزيد بن الهيثم قال سمعت يحيى بن معين يقول إسماعيل بن زكريا ليس به بأس.
وقال في موضع آخر إسماعيل بن زكريا صالح الحديث قيل له أفحجة هو؟ قال الحجة شيء آخر.
أخبرنا الصيمري حدثنا علي بن الحسن الرازي حدثنا محمد بن الحسين الزعفراني حدثنا أحمد بن زهير قال سمعت يحيى بن معين يقول إسماعيل بن زكريا الخلقاني ثقة.
أخبرنا أبو عبد الله محمد بن عبد الواحد أخبرنا محمد بن العباس حدثنا أحمد بن سعيد بن مرابا حدثنا عباس بن محمد قال سألت يحيى بن معين عن إسماعيل بن زكريا الخلقاني فقال: ثقة. أخبرنا علي بن طلحة المقرئ أخبرنا محمد بن إبراهيم الطرسوسي أخبرنا محمد بن محمد بن داود الكرجي حدثنا عبد الرحمن بن يوسف بن خراش قال إسماعيل بن زكريا الخلقاني صدوق.
أخبرني الأزهري حدثنا محمد بن العباس أخبرنا أحمد بن معروف حدثنا الحسين بن فهم حدثنا محمد بن سعد قال إسماعيل بن زكريا بن مرة مولى لبني سواءة بن الحارث بن ثعلبة بن دودان بن أسد بن خزيمة ويكنى أبا زياد وكان تاجرا في الطعام وغيره وهو من أهل الكوفة فنزل بغداد في ربض حميد بن قحطبة ومات بها في أول سنة ثلاث وسبعين ومائة وهو بن خمس وستين سنة.
أخبرنا الصيمري حدثنا الرازي حدثنا الزعفراني حدثنا أحمد بن زهير حدثنا محمد بن الصباح الدولابي حدثنا إسماعيل بن زكريا مولى بنى أسد - ومات سنة ثلاث وسبعين.
أخبرنا الحسن بن أبي بكر أخبرنا أبو سهل أحمد بن محمد بن عبد الله القطان حدثنا موسى بن هارون أخبرني أبي عن أبي الأحوص البغوي قال مات إسماعيل بن زكريا سنة أربع وسبعين.
إسماعيل بن جعفر بن أبي كثير أبو إبراهيم الأنصاري مولى بنى زريق: قارىء أهل مدينة رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو أخو محمد وكثير ويحيى ويعقوب بنى جعفر سمع عبد الله بن دينار مولى بن عمر والعلاء بن عبد الرحمن مولى الحرقة وشريك بن عبد الله بن أبي نمر وربيعة بن أبي عبد الرحمن وعمرو بن أبي عمرو وأبا سهيل نافع بن مالك وحميدا الطويل وسعد بن سعيد بن قيس الأنصاري وعبد الله بن سعيد بن أبي هند وداود بن قيس الفراء ومالك بن أنس روى عنه سريج بن النعمان الجوهري وسعيد بن سليمان الواسطي وسليمان بن داود الهاشمي ومحمد بن الصباح الدولابي ويحيى بن أيوب العابد وداود بن عمر الضبي وأبو معمر الهذلي والهيثم بن خارجة وأبو همام السكوني وأبو عمر الدروي وغيرهم.
وكان قد أقام ببغداد يؤدب علي بن المهدي المعروف بابن زرة ولم يزل بها إلى حين وفاته. أخبرنا أبو عبد الله الحسين بن عمر بن برهان الغزال حدثنا أحمد بن سلمان النجاد حدثنا إبراهيم بن إسحاق حدثنا محمد بن الصباح حدثنا إسماعيل بن جعفر عن العلاء عن أبيه عن أبي هريرة عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: " انا فرطكم على الحوض " .
أخبرنا محمد بن الحسين القطان أخبرنا علي بن إبراهيم حدثنا أبو أحمد بن فارس حدثنا البخاري قال إسماعيل بن جعفر بن أبي كثير مولى بنى زريق الأنصاري المديني نسيد القطواني كان يكون ببغداد.
أخبرنا أبو نعيم الحافظ حدثنا إبراهيم بن محمد بن يحيى المزكي أخبرنا أبو العباس محمد بن إسحاق السراج قال سمعت أبا عمر حفص بن عمر الدوري.
قال إسماعيل بن جعفر يكنى أبا إبراهيم.

(3/85)


أخبرنا الصيمري حدثنا على بن الحسن الرازي حدثنا محمد بن الحسين الزعفراني حدثنا أحمد بن زهير قال سمعت مصعبا يقول إسماعيل بن جعفر بن أبي كثير من رقيق عبد الله بن الزبير فانتسبهم الناس فانتموا إلى بنى زريق من الأنصار ولم يكونوا عبيدا ولكنهم خافوا حيث أخذوا و أبي المغيرة ان يكتبهم في دعوة آل الزبير قال أنتم من الأنصار.
وقال أحمد بن زهير سمعت يحيى بن معين يقول إسماعيل بن جعفر ثقة مأمون قليل الخطأ صدوق.
أخبرنا أحمد بن محمد الأشناني قال سمعت أحمد بن محمد بن عبدوس الطرائفي يقول سمعت عثمان بن سعيد الدارمي يقول قلت ليحيى بن معين فإسماعيل بن جعفر كيف هو؟ فقال ثقة. أخبرنا أبو سعيد محمد بن موسى بن الفضل الصيرفي قال سمعت أبا العباس محمد بن يعقوب الأصم يقول سمعت العباس بن محمد الدوري يقول سمعت يحيى بن معين يقول إسماعيل بن جعفر أثبت من بن أبي حازم وأثبت من الدراوردي ومن أبي ضمرة.
وقال العباس - في موضع آخر - سمعت يحيى يقول إسماعيل بن جعفر المدني وأخوه محمد بن جعفر ثقتان جميعا.
أخبرني عبد الله بن يحيى السكري أخبرنا محمد بن عبد الله الشافعي حدثنا جعفر بن محمد بن الأزهر حدثنا بن الغلابي قال: قال يحيى بن معين وإسماعيل بن جعفر وأخوه محمد بن جعفر ثقتان.
أخبرنا أبو نعيم الحافظ حدثنا أبو القاسم موسى بن إبراهيم بن النضر العطار حدثنا محمد بن عثمان بن أبي شيبة قال سمعت عليا - يعني بن المديني - يقول إسماعيل بن جعفر وأخوه محمد بن جعفر المدنيان ثقتان.
أخبرنا على بن طلحة المقرئ أخبرنا محمد بن إبراهيم الطرسوسي أخبرنا محمد بن محمد بن داود الكرجي حدثنا عبد الرحمن بن يوسف بن خراش قال إسماعيل بن جعفر ويحيى بن جعفر وكثير بن جعفر كلهم صادقون من أهل المدينة.
أخبرني الأزهري حدثنا محمد بن العباس أخبرنا أحمد بن معروف الخشاب حدثنا الحسين بن فهم حدثنا محمد بن سعد قال إسماعيل بن جعفر بن أبي كثير كان ثقة من أهل المدينة فقدم بغداد فلم يزل بها حتى مات.
أخبرنا أبو نعيم الحافظ حدثنا إبراهيم بن محمد بن يحيى حدثنا أبو العباس محمد بن إسحاق الثقفى حدثنا حاتم بن الليث الجوهري حدثنا الهيثم بن خارجة قال مات إسماعيل بن جعفر ببغداد سنة ثمانين ومائة.
إسماعيل بن محمد بن عبد الرحمن المدائني: حدث عن جويبر بن سعيد روى عنه سلام بن سليمان المدايني.
أخبرنا أبو يعلى أحمد بن عبد الواحد الوكيل حدثنا كوهي بن الحسن الفارسي حدثنا أحمد بن القاسم أخو أبي الليث الفرائضي حدثنا محمد بن حبش المأموني حدثنا سلام بن سليمان الثقفي حدثنا إسماعيل بن محمد بن عبد الرحمن المدائني عن جويبر عن الضحاك عن بن عباس قال نزلت في على ثلاثمائة آية.
إسماعيل بن عياش بن سليم أبو عتبة العنسي: من أهل حمص سمع محمد بن زياد الألهاني وشرحبيل بن مسلم وبحير بن سعد وأبا بكر بن عبد الله بن أبي مريم ويحيى بن سعيد الأنصاري وسهيل بن أبي صالح وعبد الله بن عثمان بن حثيم روى عنه سليمان الأعمش وفرج بن فضالة وعبد الله بن المبارك ويزيد بن هارون وأبو داود الطيالسي وعبد الله بن صالح العجلي ومحمد بن بكار بن الريان وأبو إبراهيم الترجماني وداود بن عمرو الضبي والحسن بن عرفة العبدي.
وكان إسماعيل قد قدم بغداد على أبي جعفر المنصور وولاه خزانة الكسوة وحدث ببغداد حديثا كثيرا.
أخبرنا أبو عمر عبد الواحد بن محمد بن عبد الله بن مهدي البزاز أخبرنا أبو عبد الله محمد بن مخلد العطار حدثنا الحسن بن عرفة حدثنا إسماعيل بن عياش عن موسى بن عقبة ويحيى بن سعيد الأنصاري وعبد الله بن عمر عن نافع عن بن عمر أن النبي صلى الله عليه وسلم أهل حين استوت به راحلته.
أخبرني محمد بن الحسن بن أحمد الأهوازي أخبرنا أبو على الحسين بن محمد الشافعي بالأهواز حدثنا أبو عبيد محمد بن على الآجري قال سمعته يعني أبا داود السجستاني يقول قال يزيد بن هارون ما رأيت عربيا احفظ من إسماعيل بن عياش.
قال أبو داود قدم إسماعيل قدمتين قدم هو وحريز بن عثمان الكوفة في مساحة أرض حمص وقدمة قدمها إلى بغداد سمع منه البغداديون وسمع يزيد بن هارون من إسماعيل بن عياش ببغداد في القدمة الأولى.

(3/86)


أخبرنا الحسين بن علي الصيمري حدثنا على بن الحسن الرازي حدثنا محمد بن الحسين الزعفراني حدثنا أحمد بن زهير قال: سمعت يحيى بن معين يقول: مضيت إلى إسماعيل بن عياش فرأيته قاعدا عند دار الجوهري على غرفة وما معه إلا رجلين ينظران في كتابه فرجعت ولم أسمع شيئا وكان يحدثهم بنحو من خمسمائة في اليوم أكثر أو أقل وهم أسفل وهو فوق فيأخذون كتابه فينسخونه من غدوة إلى الليل.
أخبرني الحسن بن محمد بن الخلال حدثنا يوسف بن عمر القواس قال: سمعت أبا طالب الحافظ يقول: سمعت العباس بن محمد الدوري يقول: سمعت يحيى بن معين يقول: قدم علينا إسماعيل بن عياش فنزل شارع عمرو الرومي فقعد على روشن وقرأ على الناس صحيفة ورمى بها إليهم فلم آخذ منها شيئا لأني لم أكن أنظر فيها.
أخبرنا القاضي أبو العلاء محمد بن علي الواسطي حدثنا عمر بن أحمد الواعظ.
وأخبرنا عبيد الله بن عمر بن أحمد الواعظ حدثني أبي حدثنا محمد بن أحمد بن محمويه بالبصرة حدثنا سليمان بن عبد الحميد حدثنا يحيى بن صالح قال ما رأيت رجلا أكبر نفسا من إسماعيل بن عياش كنا إذا أتينا إلى مزرعته لا يرضى لنا إلا بالخروف والخبيص وسمعته يقول: ورثت عن أبي أربعة آلاف دينار فأنفقتها في طلب العلم.
أخبرنا أحمد بن أبي جعفر أخبرنا يوسف بن أحمد الصيدلاني حدثنا محمد بن عمرو العقيلي حدثنا زكريا بن يحيى الحلواني أبو أحمد حدثنا أحمد بن سعد بن أبي مريم قال: سمعت على بن عبد الله بن جعفر يقول: رجلان هما صاحبا حديث بلدهما إسماعيل بن عياش وعبد الله بن لهيعة.
أخبرنا محمد بن الحسين بن الفضل القطان أخبرنا عبد الله بن جعفر بن درستويه حدثنا يعقوب بن سفيان قال: حدثنا الفضل يعني بن زياد قال: وقال أحمد بن حنبل: ليس أحد أروى لحديث الشاميين من إسماعيل بن عياش والوليد بن مسلم.
أخبرنا بشرى بن عبد الله أخبرنا أحمد بن جعفر بن حمدان حدثنا محمد بن جعفر الراشدي. وأخبرنا أبو إسحاق البرمكي أخبرنا محمد بن عبد الله بن خلف حدثنا عمر بن محمد الجوهري: قالا: أخبرنا أبو بكر الأثرم قال: سمعت أبا عبد الله: يسأل عن عبد العزيز بن عبيد الله الذي روى عنه إسماعيل بن عياش فقال: كنت أظن أنه مجهول حتى سألت عنه بحمص فإذا هو عندهم معروف ولا أعلم أحدا روى عنه غير إسماعيل قال: وقالوا هو من ولد صهيب قيل لأبي عبد الله: أي شيء الحديث الذي رواه إسماعيل فأنكره عليه بن المبارك؟! فقال: كان بن المبارك كتب عن إسماعيل بن عياش بحمص عن عبد العزيز بن عبيد الله عن نافع عن بن عمر: أنه كان إذا صلى وحده أيام التشريق لم يكبر فلما جاء إسماعيل إلى هنا حدث به عن عبد العزيز وعبيد الله بن موسى بن عقبة عن نافع عن بن عمر فذكر ذلك لابن المبارك: فقال موسى بن عقبة أعطاني كتابه فليس هذا فيه.
قلت: قد روى الحسن بن عرفة هذا الحديث عن إسماعيل بن عياش إلا أنه جعل مكان عبد العزيز عبد الله بن عمر العمري.
كذلك أخبرناه أبو عمر بن مهدي ومحمد بن أحمد بن رزق ومحمد بن الحسين بن الفضل وعبد الله بن يحيى السكري ومحمد بن محمد بن محمد بن إبراهيم بن مخلد قالوا أخبرنا إسماعيل بن محمد الصفار حدثنا الحسن بن عرفة حدثنا إسماعيل بن عياش عن موسى بن عقبة وعبيد الله بن عمر وعبد الله بن عمر عن نافع عن بن عمر: أنه كان في أيام التشريق إذا لم يصل في الجماعة لم يكبر أيام التشريق.
أخبرني محمد بن الحسين القطان أخبرنا دعلج بن أحمد أخبرنا أحمد بن علي الأبار حدثنا الحسن بن علي قال: سمعت يزيد بن هارون قال: شهدت شعبة يسمع من الفرج بن فضالة عن إسماعيل بن عياش.
أخبرنا بن الفضل أخبرنا عبد الله بن جعفر حدثنا يعقوب بن سفيان قال: كنت أسمع أصحابنا يقولون: علم الشام عند إسماعيل بن عياش والوليد بن مسلم.

(3/87)


الصفحة السابقة   //   الصفحة التالية