صدر هذا الكتاب آليا بواسطة الموسوعة الشاملة
(اضغط هنا للانتقال إلى صفحة الموسوعة الشاملة على الإنترنت)

الصفحة السابقة   //   الصفحة التالية
 

الكتاب : نهاية الأرب في معرفة الأنساب العرب
المؤلف : القلقشندي
مصدر الكتاب : الوراق

[ الكتاب مرقم آليا غير موافق للمطبوع ]

تنبيه اختلف النحاة في النسبة إلى بني أمية على مذهبين، أحدهما أموي بضم الهمزة جريا على اللفظ في أمية وإليه يميل كلام الشيخ أثير الدين أبي حيان الأندلسي في شرح التسهيل، والثاني أموي بفتحها وعليه اقتصر الجوهري في صحاحه محتجا بأن أمية تصغير أمة، وأصل أمة أموة فإذا نسبت ردوه إلى الأصل.
الألف مع النون
215 - بنو انسان - بطن من هوزان من العدنانية، قال أبو عبيدة وهم من بني نضر بن معاوية بن بكر بن هوزان يأتي نسبه عند ذكره في حرف الهاء.
216 - بنو أنف الناقة - بطن من تميم من العدنانية، وهم بنو أنف الناقة واسمه جعفر بن قريع بن عوف بن كعب بن سعد بن زيد بن مناة بن تميم، وتميم يأتي نسبه عند ذكره في حرف التاء المثناة من فوق. قال أبو عبيدة: وهم من أشراف تميم، قال وكانوا يكرهون وقوع هذا اللقب عليهم حتى مدحهم الحطيئة بقوله:
قوم هم الانف والأذناب غيرهم ... ومن يساوي بأنف الناقة الذنبا
217 - بنو أنمار - بفتح الهمزة حي من معد بن عدنان، وهم بنو أنمار بن نزار، ونزار قد مر ذكره في عمود النسب ويأتي نسبه عند ذكره في حرف النون. قال في العبر: ولما تكاثر بنو إسماعيل وصارت رئاسة الحرم لمضر مضى انمار إلى اليمن قأقام بالسروات وتناسل بنوه بها فقعدوا باليمانة، وكلام مسالك الأبصار يوافقه على ذلك، وذكر ابن الكلبي: إن أنمار هذا لا عقب له إلا ما يقال في بجيلة وخثعم فإنه يقال إنهم أبناء إنمار هذا، قال في العبر: وبجيلة تنكر هذا وتقول إنما تزوج أراش بن عمرو بسلامة بنت انمار هذا فولدت له انمار بن أراش الآتي ذكره.
218 - بنو انمار - أيضا - حي من كهلان من القحطانية، وهم بنو انمار بن أراش بنعمرو بن غوث بن نبيت بن مالك بن زيد بن كهلان، وكهلان يأتي نسبه عند ذكره في حرف الكاف. قال أبو عبيدة: وولد انمار هذا خثعم وأمه هند بنت مالك بن العاص بن الشاهد بن عك، وعنفر والغوث وهنية وخزيمة وأمهم بجيلة بنت صعب بن سعد العشيرة وبها يعرفون.
الألف مع الواو
219 - بنو أود - بفتح الهمزة وسكون الواو وبالدال المهملة، حي من بني سعد العشيرة من كهلان من القحطانية، وهم بنو أود بن صعب بن سعد العشيرة، وسعد العشيرة يأتي نسبه عند ذكره في حرف السين المهملة.
220 - بنو أود - أيضا - حي من همدان من كهلان من القحطانية، وهم بنو أود بن عبد الله بن قادم بن زيد بن عريب بن حشم بن حاشد بن حبران ابن نوف بن همدان، وهمدان يأتي نسبه عند ذكره في حرف الهاء.
221 - بنو أوذ - بفتح الهمزة وسكون الواو وبالذال المعجمة، حي من باهلة من قيس عيلان من العدنانية، غلب عليهم اسم أبيهم فقيل لهم أوذ، وهم بنو أوذ بن معن بن مالك بن أعصر، ومالك هو زوج باهلة المنسوب إليها القبيلة، ويأتي نسب مالك عند ذكره في حرف الميم، منهم الحارث بن حبيب الذي طال به العمر حتى قال:
ألا هل شباب يشترى برغيب ... يدل عليه الحارث بن حبيب
222 - بنو أوربة - بفتح الهمزة والراء المهملة والباء الموحدة، بطن من البرانس من البربر ببلاد المغرب، غلب عليهم أسم أبيهم فقيل لهم أوربة، وهم بنو أوربة برنس بن بربر، وبربر يأتي نسبه عند ذكره فيما يقال بلفظ الجمع في الألف واللام مع الباء الموحدة.
223 - بنو أوريغ - بضم الهمزة وكسر الراء المهملة وغين معجمة في الآخر، بطن من برانس من البربر ببلاد المغرب يقال لهم اريغة، وهم بنو اريغة ابن برانس بن بربر، وبربر نسبه بالموضع المتقدم.
224 - بنو أوس - بفتح الهمزة وسكون الواو بطن من طابخة من العدنانية، وهم بنو أوس بن عمرو بن أد بن طابخة، وطابخة يأتي نسبه عند ذكره في حرف الطاء المهملة، وأوس أسم الذئب. قال الجوهري: وبه سمي الرجل.
225 - بنو أوس - أيضا - بطن من طي من القحطانية، وهم بنو أوس بن حارثة بن لام بن عمرو بن طريف بن عمرو بن ثمامة بن مالك بن جدعان ابن ذهل بن رومان بن جندب بن خارجة بن سعد بن بكر بن طي، وطي يأتي نسبه عند ذكره في حرف الطاء المهملة.

(1/31)


226 - بنو أوس مناة - بفتح الميم وبالنون، بطن من بني النمر بن قاسط ابن هيب بن أقصى بن دعمي من العدنانية، وهم بنو أوس مناة بن النمر بن قاسط بن هيب بن أقصى بن دعمي بن جديلة، والنمر يأتي نسبه عند ذكره في حرف الألف واللام مع النون.
الألف مع الهاء
227 - بنو أهود - بفتح الهمزة وسكون الهاء وفتح الواو، بطن من بهرا من القحطانية، وهم بنو أهود بن بهرا، وبهرا يأتي نسبه عند ذكره في حرف الباء الموحدة، منهم شبيب وفراس وبطناس.
228 - بنو أهيل - بضم الهمزة وفتح الهاء، بطن من الصبر بن غسان من الأزد من القحطانية، وهم بنو أهيل بن عباد بن عمرو بن مازن بن الأزد. هكذا ذكرهم أبو عبيدة ولم يصل نسبهم. والأزد يأتي نسبه عند ذكره في حرف الألف واللام وألف مع الهاء.
الألف واللام مع الجيم
229 - بنو الأجود - بطن من غزية وغزية يأتي نسبه عند ذكره في حرف الغين المعجمة وهم بطون كثيرة ومساكنهم ببرية الحجاز مع قومهم غزية.
الألف واللام مع الخاء المعجمة
230 - بنو الأخيضر - تصغير أخضر، بطن من بني الحسن السبط ابن أمير المؤمنين علي كرم الله وجهه بن أبي طالب بن هاشم من العدنانية، وهم بنو محمد الأخيضر بن يوسف بن إبراهيم بن موسى الجون بن حسن بن الحسن السبط، كان لهم مالك باليمامة من جزيرة العرب، وكان أول أمرهم أنه لما ثار محمد المهدي بن عبد الله بن الحسن المثنى بن الحسن السبط اختفى أخوه موسى الجون إلى أن هلك، وكان من عقبة محمد الأخيضر المقدم ذكره، وأخوه إسماعيل فخرج اسماعيل بالحجاز وتسمى بالسكاك سنة أحدى وخمسين ومائتين، ثم قصد مكة فاستولى عليها وخطب لنفسه، ثم هلك فولى معاوية أخوه محمد الأخيضر سنة اثنتين وخمسين ومائتين، وقصد اليمامة فملكها، وكان له من الولد محمد وإبراهيم ويوسف وعبد الله، فملك بعده إبنه يوسف، ثم ملك بعده إبنه اسماعيل، ثم ملك بعده أخوه الحسن بن يوسف، ثم ملك بعده ابنه أحمد بن الحسن، ولم تزل بيده جتى غلبه عليها القرامطة.
231 - بنو الأخيل - بفتح الهمزة وسكون الخاء المعجمة وفتح الياء المثناة من تحت، حي من عامر بن صعصعة من هوزان بن قيس عيلان من العدنانية، وهم بنو الأخيل واسمه معاوية بن عباد بن عقيل بن كعب بن ربيعة بن عامر بن صعصعة، وعامر يأتي نسبه عند ذكره في حرف العين المهملة، والأخيل في اللغة اسم طائر تسميه العرب الشقراق، قال الفراء وهم يتشاءمون به، ثم نقل وسمي به الرجل، منهم ليلى الأخيلية التي كان يتسبب بهاتوبة، وهي ليلى بنت حذيفة، قاله أبو عبيدة، وذكر ابن قتيبة أن قيس المجنون وهو مجنون بني عامر.
الألف واللام مع الراء المهملة
232 - بنو الأرقم - بطن من جاسم من العماليق من العاربة، وهم بنو جاسم الأرقم بن جاسم بن عمليق، وعمليق يأتي نسبه عند ذكر العمالقة فيما يقال بلفظ الجمع والتثنية، قال في العبر: كانت منازلهم في الحجاز الأتيما والأرقم في اللغة الحية وسمي به الرجل نقلا عن ذلك.
الألف واللام مع الزاي
233 - بنو الأزد - بفتح الهمزة وسكون الزاي وبالدال المهملة، ويقال فيهم الأسد بالسين المهملة بدل الزاي، وهم حي من كهلان من القحطانية، وهم بنو الأزد بن الغوث بن نبت بن مالك بن زيد بن كهلان، وكهلان يأتي نسبه عند ذكره في حرف الكاف. قال أبو عبيدة: ويقال فيهم الأسد بالسين المهملة بدل الزاي. قال الجوهري وهو بالزاي أفصح. قال أبوعبيدة: وكان للأزد من الأولاد مازن ونصر والهنوء وعبد الله وعمرو، وأعلم أن الأزد من أعظم الأحياء وأكثرها بطونا وأمدها فروعا، وقد نسبها الجوهري إلى ثلاثة أقسام أحدها أزد شنؤة بإضافة أزد إلى شنؤة وهم بنو نصر الأزد، وشنؤة لقب لنصر غلب على أولاده، وسيأتي ذكرهم في حرف الشين المعجمة.
234 - والثاني أزد الشرارة - بإضافة أزد إلى الشرارة، وهو موضع بأطراف اليمن نزلت به فرقة من الأزد فعرفوا به، على أن صاحب العبر ذكر أن أزد شنؤة كانت منازلهم الشراة فيحتمل أنهم كانوا نازلين أيضا بها مجاورين لازد الشراة.
235 - الثالث أزد عمان - بإضافة أزد إلى عمان، وهي ثغر بالبحرين نزلها فرقة منهم فعرفوا بها.

(1/32)


236 - بنو الأزرق - حي من جاسم من العماليق من العاربة، وهم بنو جاسم بن عمليق، وعمليق يأتي نسبه عند ذكر العمليق فيما يذكر بصيغة الجمع والتثنية. قال في العبر: وكانت منازلهم في الحجاز إلى أن أخرجهم منها بنو اسرائيل، وإلى بني الأزرق هؤلاء ينسب الأزرق هؤلاء ينسب الأزرقي صاحب تأريخ مكة.
237 - بنو الأسد - بفتح السين بطن من الأزد من كهلان من القحطانية، وهم بنو الأسد بن عمران بن مزيقيا ومزيقيا يأتي نسبه عند ذكره في حرف الميم. قال أبو عبيدة: وكان للأسد هذا من الولد العتيك بطن، وسهيل بطن، وأبو وائل واسمه الحارث بطن، وسلمة بطن.
238 - بنو الأسد - أيضا - بطن من قضاعة من حمير من القحطانية، وهم بنو الأسد بن وبرة بن ثعلب بن حلوان بن عمران بن الحارث بن قضاعة، وقضاعة يأتي نسبه عند ذكره في حرف القاف، والأسد هذا أخو كلب.
الألف واللام مع الغين المعجمة
239 - بنو الأغر - بطن من الخزرج من الأزد من القحطانية، وهم بنو الأغر بن معاوية بن كعب بن الخزرج بن الحارث بن الخزرج، ذكرهم ابن عبد البر في الاستيعاب وقال: منهم خارجة بن يزيد بن أبي زهير بن مالك بن القين ابن الأغر.
240 - بنو الأغلب - بطن من تميم من طابخة من العدنانية، وهم عمال بني العباس على أفريقية من بلاد المغرب، ذكرهم في العبر ولم يصل نسبهم، وأول من وليها من الأغالبة أبوهم الأغلب بن سالم بن عقال بن جفافة بن سوادة التميمي، ولاه أياها أبو جعفر المنصور ثاني خلفاء بني العباس سنة ثمان وأربعين ومائة، ثم ولي بعده ابنه إبراهيم بن الأغلب، ثم ولي بعده ابنه الأغلب الأصغر بن إبراهيم، ثم ولي بعده ابنه عبد الله بن إبراهيم، يم ولي بعده أخوه زيادة الله إبراهيم بن الأغلب الأصغر، ثم ولي بعده أبو إبراهيم أحمد بن أبي العباس محمد بن الأغلب، ثم ولي بعده ابنه عبد الله، ثم ولي بعد أبو نصر زيادة الله بن أبي إبراهيم أحمد، وبقيت بيده إلى أن غلب على أفريقية أبو العباس السميعي وانتزعها من يده.
الألف واللام مع الميم
241 - بنو الآمري - بطن من مهرة من قضاعة من القحطانية، وهم بنو الآمري بن مهري بن حيدان بن عمرو بن الحافي من قضاعة، وقضاعة يأتي نسبه عند ذكره في حرف القاف، من عقبة إبن الأزهر أحد قواد أبي جعفر المنصور.
242 - بنو الأملوك - بطن من حمير من القحطانية، وهم بني الأملوك بن وائل بن الغوث بن أبين بن الهميسع بن حمير، وحمير يأتي نسبه عند ذكره في حرف الحاء المهلة.
الألف واللام مع الألف والواو
243 - بنو الأوس - بطن من مزيقيا من القحطانية، وهم بنو الأوس بن حارثة بن تغلب بن مزيقيا، ومزيقيا يأتي نسبه عند ذكره في حرف الميم، وكان للأوس من الولد مالك ومنه جميع عقبه وهم أحد قبيلتي الأنصار، والأوس هذا هو أخو الخزرج المقدم ذكره في الألف واللام مع الخاء المعجمة، وكان لهم مالك يثرب نزلوها عند خروجهم من اليمن وجاء الإسلام وهم بها فكانوا أنصارا للنبي صلى الله عليه وسلم وأعقابهم كثيرون متفرقون في المشرق والمغرب، منهم أبو لبابة بن بشير بن عبد المنذر الأوسي الأنصاري.
244 - بنو الأوس - أيضا بطن من تغلب بن وائل من العدنانية، وهم بنو الأوس بن تغلب بن وائل، وتغلب يأتي نسبه عند ذكره في حرف التاء المثناة فوق، وكان له من الولد وائل ومالك ويعلى وعوف، قال أبو عبيدة: فدخل عوف في جهينة.
الألف واللام وألف الهاء
245 - بنو الأآه - بفتح الهمزة الأولى وفتح الثانية مع المد، بطن من شنؤة من الأزد من القحطانية، وهم بنو الأآه واسمه الحصاصة بن عمرو بن كعب بن الغطريف الأصغر بن الغطريف الأكبر بن بكر بن يشكر بن ميشم بن تعب ابن دهمان بن نصر بن زهران بن نصر بن الأزد وهو شنؤة، ويأتي نسبه عند ذكره في حرف الشين.
الألف مع الياء

(1/33)


246 - بنو أياد - بكسر الهمزة والياء المثناة من تحت ودال مهملة، بطن من بني مزيقيا من الأزد من القحطانية، وهم بنو أياد بن سود بن الحجر بن عمران ابن مزيقيا، يأتي نسبه عند ذكره في حرف الميم. قال أبو عبيدة: ومنهم أبو السهاد الشاعر، والأياد في الأصل تراب يجعل حول الحوض أو الخباء يقوي به ويمنع عنه ماء المطر، ثم جعل علما على الرجل، وهو مأخوذ من الأيد وهو القوة قال الله تعالى والسماء بنيناها بأيد أي بقوة.
247 - بنو أياد - أيضا - حي من معد بن عدنان، وهم بنو أياد بن نزار ابن معد، ونزار قد مر ذكره في عمود النسب ويأتي نسبه عند ذكره في حرف النون مع ذكر ما فيه من الخلاف. قال ابن الكلبي: وكان لأياد أربعة أولادج وهم زهر ودعمي ونمارة وثعلبة.
ومن بني أياد قس بن ساعدة الأيادي الذي يضرب به المثل في البلاغة. قال أبو هلال العسكري في كتابه الأوائل " وقس أول من أظهر التوحيد بمكة مع ورقة بن نوفل وزيد بن عمرو بن نفيل " قال: وقد روى عن مروان عن عبد الله أنه قال: قدم وفد أياد على رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال ما فعل قس بن ساعدة قالوا هلك يا رسول الله فقال كأني أنظر إليه بسوق عكاظ يخطب الناس على جمل أحمر ويقول: أيها الناس اسمعوا وعوا، من عاش مات، ومن مات فات، وكل ما هو آت آت، ليل داج، ونهار ساج، وسماء ذات أبراج، ونجوم تزهر، وبحار تزخر، وجبال مرساة، وأرض مدحاة، وأنهار مجرات، ان في السماء لخبرا، وان في الأرض لعبرا، ما بال الناس يذهبون ولا يرجعون، أرضوا فأقاموا، أم تركوا فناموا، يقسم قس بالله قسما لا أثم فيه، إن لله دينا هو أرضى له وأفضل من دينكم الذي أنتم عليه، إنكم لتأتون من الأمر منكرا ثم أنشأ يقول:
في الذاهبين الأولين ... من القرون لنا بصائر
لما رأيت مواردا ... للموت ليس لها مصادر
ورأيت قومي نحوها ... تمضي الأكابر والأصاغر
لا يرجع الماضي إلي ... ولا من الباقين غابر
أيقنت اني لا محالة ... حيث صار القوم صائر
قال النبي صلى الله عليه وسلم يعرض هذا الكلام يوم القيامة على قس بن ساعدة فان كان قاله لله فهو من أهل الجنة.
ومنهم أيضا كعب بن أمامة الذي يضرب به المثل في الجود، كان معه ماء ومعه رفيق فعطش رفيقه في الطريق فسقاه الماء الذي كان معه ومات عطشا. قال في العبر: وكانت ديارهم الحرم مع العدنانية إلى أن تكاثر بنو إسماعيل وانفردت مضر برئاسة الحرم، خرج بنو أياد إلى العراق وكان لهم في الأكاسرة آثار مشهورة إلى أن غلبهم سابور ذو الأكتاف من ملوك الأكاسرة فأبادهم وأفناهم.
248 - بنو أيوب - بطن من صخر من جذام، وبنو صخر يأتي نسبه عند ذكرهم في حرف الصاد المهملة. قال الحمداني ومساكنهم حينئذ من بلاد الشام.
ما يقال فيهم آل فلان
آل مع الألف
249 - آل أبي الفضل - من أحلاف ربيعة من عرب الشام، ذكرهم الحمداني: ولم ينسبهم.
250 - آل أبي الحرم - بطن من الأجود من غزية من القحطانية، وغزية يأتي نسبه عند ذكره في حرف الغين المعجمة ومنازلهم الآن مع قومهم غزية ببرية الحجاز، ذكرهم الحمداني ولم يرفع نسبهم.
251 - آل أبي مالك - بطن من غزية أيضا ذكرهم في مسالك الأبصار نقلا عن نصير بن جرجيس المسيرفي، وغزية يأتي ذكرهم على ما تقدم.
252 - آل أجود - بفتح الهمزة وسكون الجيم، بطن من غزية أيضا، وغزية يأتي ذكرهم على ما تقدم، ومنازلهم مع قومهم غزية في برية الحجاز أيضا.
253 - آل أحمد - بطن من جرم، وجرم يأتي نسبه عند ذكره في حرف الجيم بلادهم مع قومهم جرم بلاد غزة.
254 - آل أحمد - أيضا - بطن من آل مرا من طي من القحطانية، ومرا يأتي نسبه عند ذكر آل مرا " من عرب الشام " في هذا النوع، وقد ذكر في " مسالك الأبصار " أن أمرة آل مرا في بيت أحمد المذكور.
255 - آل المغيرة - من أحلاف آل مرا من عرب الشام ومساكنهم برية الشام، ومنهم مساكنهم برية الحجاز مما يلي الشام والعراق.
آل مع الباء الموحدة
256 - آل برجس - بن خالد الحجازي، بطن من أحلاف آل فضل من عرب الشام ومساكنهم برية الحجاز.

(1/34)


257 - آل بدل - بفتح الباء وتشديد الدال المهملة المفتوحة، بطن من زبيد من القحطانية، وزبيد يأتي نسبهم عند ذكرهم في حرف الزاي، قال الحمداني: ومساكنهم صرخد من بلاد الشام.
258 - آل بشار - من حلفاء آل فضل من عرب الشام، قال الحمداني: وهم موالى.
259 - آل بقوة - بطن من آل مرا من عرب الشام، ومرا يأتي نسبه عند ذكره في آل مرا فيما فيه آل مع الميم، قال في مسالك الأبصار: وأميرهم عنوان ابن أبي عزا، وهم بنو أحمد بن حاجي بن يزيد بن نشل بن مرا.
260 - آل بيوث - بطن من خالد الحجاز من أحلاف آل فضل عرب الشام.
؟آل مع التاء المثناة 261 - آل تمي - بطن من آل مرا من عرب الشام، وقد ذكر صاحب مسالك الأبصار أميرهم في زمانه كان أسمه برجس بن ميكائيل.
262 - آل تميم - من البطنين من غزية من القحطانية، وغزية يأتي نسبه عند ذكره في حرف الغين المعجمة، وقد عدهم الحمداني من حلفاء آل فضل من عرب الشام ممن يأتيهم من برية الحجاز، وذكر في مسالك الأبصار عن نصير بن برجس المشرقي أن ديارهم أجود الرخيمة والرقي والفردوس ولينة والحدق، ثم قال وآل عمر منهم الخوف وديار بقاياهم النصيف والكمي واليحمون واللام والمعينة.
؟آل مع الجيم
263 - آل جحش - بطن من زبيد من القحطانية، وزبيد يأتي نسبهم عند ذكرهم في حرف الزاي، قال الحمداني ومنازلهم صرخد من بلاد الشام.
264 - آل جناح - بطن من بني خالد من عرب الحجاز، ذكرهم الحمداني ولم ينسبهم، وعربهم في حلفاء آل فضل من عرب الشام.
265 - آل حجاج - بطن من الطليحيين من ثعلبة طي من القحطانية، وثعلبة يأتي نسبه عند ذكره في حرف الثاء المثلثة، ومنازلهم مع قومهم ثعلبة بمصر والشام.
266 - آل حجر - بفتح الحاء وسكون الجيم، بطن من العرب فيما حول قابس أخذا على طريق بلاد الحديد من بلاد المغرب، ذكرهم في مسالك الأبصار ولم ينسبهم في قبيلة، وذكر أن فيهم عدة أشياخ، منهم مرغم وذؤيب وغيرهما.
267 - آل حضاه - من الطليحيين من ثعلبة طي، وقد سبق ذكرهم ومنازلهم مع قومهم ثعلبة.
268 - آل حمود - بطن من الحميديين من هلبا سويد من جذام من القحطانية، وهلبا يأتي نسبه عند ذكره في حرف الهاء، ومساكنهم الخوف من الشرقية من الديار المصرية.
آل مع الدال المهملة
269 - آل دعيج - بضم الدال وفتح العين المهملتين وجيم في الآخر، بطن من غزية من القحطانية، والنسبة إليهم دعجي ودعيجي بإثبات الياء قبل الجيم وحذفها، وغزية يأتي نسبه عند ذكره في حرف الغين، قال الحمداني: وكان شيخهم مانع بن سليمان قد وفد إلى الديار المصرية في سنة ثلاث وستمائة.
آل مع الذال المعجمة
270 - آل ذي شعبين - بطن من الشعبين من حميس من القحطانية، قال الجوهري: وهم فرقة من ولد حسان بن عمرو بن لوا اليمن، وعرفوا بهذا اللقب، ولم أر في العرب الأقدمين من يطلق عليهم آل فلان سواهم.
آل مع الراء

(1/35)


271 - آل ربيعة - بطن من طي من القحطانية، مساكنهم البلاد الشامية قال في مسالك الأبصار: وهم بنو ربيعة بن حازم بن علي بن الفرج بن ذهل بن جراح بن شبيب بن مسعود بن حرب بن السكن بن الربيع بن غلقي ابن حوط بن عمرو بن خالد بن سعيد بن عدي بن أفلت بن سلسلة بن شغل ابن عمرو بن سلسلة بن غنم بن ثوب بن معن بن عتود بن عنين بن سلامان بن شغل بن عمرو بن الغوث بن طي. قال: ويقول بنو ربيعة الآن أنه من ولد جعفر بن يحي بن خالد بن برمك من العباسية بنت المهدي على ما زعموا أنه كان يحضر مع الرشيد بمجلسه الخاص، وأنه كلمه في تزويجها ليحل له نظرها لاجتماعها بمجلسه فعقد له عليها بشرط أن لا يطأها فوقعها على غفلة من الرشيد فحملت منه بولد كان ربيعة هذا من نسله. قال: وقولون في نسبه هو ربيعة بن سالم بن شبيب بن حازم بن علي بن جعفر بن يحي بن خالد، ويقولون أن نكبة البرامكة إنما كانت بسبب ذلك، ثم قال: واصلهم إذا نسبوا إليه أشرف لهم لأنهم من سلسلة بن عنين بن سلامان من طي وهم كرام العرب وأهل البأس والنجدة، والبرامكة وأن كانوا قوما كراما فإنهم قوم عجم وشتان بين العرب والعجم، وقد شرف الله تعالى العرب إذ بعث منهم محمدا صلى الله عليه وسلم، وأنزل فيهم كتابه وجعل فيهم الخلافة والملك، وابتز بهم ملك فارس والروم، ومزق بأسنتهم تاج كسرى وقيصر، وكفى بذلك شرفا لا يطاول، وفخرا لا يتناول. قال الحمداني: وكان ربيعة هذا قد نشأ في أيام اتابك زنكي وابنه العادل نور الدين صاحب الشام، ونبغ بين العرب، وولده أربعة: وهم فضل، ومرا، ونابت، ودغفل، ومنهم تفرعت آل ربيعة. قال في العبرا: كانت الرئاسة على طي أيام الفاطميين لبني الجراج، ثم صارت لمرا بن ربيعة. قال: وكلهم ورثوا أرض غسان بالشام وملكهم على العرب، ثم صارت الرئاسة لآل عيسة بن مهنا بن فضل بن ربيعة قال الحمداني: وفي آل ربيعة هؤلاء جماعة كثيرة أعيان لهم مكانة وأبهة، ثم قال: فأول من رأيت منهم حديثة بن فضل وغنام أبو الطاهر على أيام الملك الكامل محمد بن العادل أبي بكر بن أيوب، ثم حضر الجميع إلى الأبواب السلطانية بالديار المصرية في سلطنة المعز آبيك التركماني، وهم زامل بن علي بن حديثة، وأخوه أبو بكر بن علي وأحمد بن حاجي وأولاده وأخواته وعيسى بن مهنا بن مانع بن حديثة وأولاده وأخوه قال: وهم سادات العرب ووجوهها، ولهم عند السلاطين حرمة كبيرة وصيت عظيم إلى رونق في بيوتهم ومنازلهم:
من تلق منهم تقل لاقيت سيدهم ... مثل النجوم التي يسري بها الساري
ثم قال: إلا انهم مع بعد صيتهم قليل عددهم ولما توسم في مسالك الأبصار أن هذا القول غض منهم أنشد عليه:
تعيرنا أنا قليل عديدنا ... فقلت لها ان الكرام قليل
وما ضرنا أنا قليل وجارنا ... عزيز وجار الأكثرين ذليل

(1/36)


ثم المشهور من آل ربيعة الآن ثلاثة بطون ،و منهم آل فضل ، و آل مرا ، وآل علي ، وسأتي ذكر كل منهم في الحرف الذي يقتضي ذكره ، قال الحمداني: أمر الملك الكامل منهم حديثة بن فضل بن ربيعة ثم أقسم بعد ذلك الأمر إلى نصفين، نصف لمانع بن حديثة، ونصف لغنام بن الظاهر، ثم انتقلت الأمارة إلى أبي بكر بن علي بن حديثة، وعلا فيها قدره، وبعد صيته، ثم خرجت الأمارة عنه إلى عيسى بن مهنا في أيام الظاهر بيبرس الآتي ذكره في الكلام على آل عيسى في صيغة آل مع العين المهملة وعلم أن هؤلاء العرب لم يزل لهم عند الملك مزيد البر والحياء وجزيل العطاء، لا سيما عند وفادتهم إلى الأبواب السلطانية. قال الحمداني: وقد وفد فراج بن حية على المعز أيبك فأنزله بدار الضيافة وأقام بها أياما فكان مقدار ما وصل إليه من عين وقماش وإقامة له ولمن معه ستة وثلاثين ألف دينار، قال واجتمع بالظاهر جماعة من آل ربيعة وغيرهم فحصل لهم من الضيافة في المدة اليسيرة أكثر من هذا المقدار كل ذلك على يدي قاله المقر الشهابي بن فضل الله في مسالك الأبصار. قال الحمداني هذا واستكثره وأطال فيه واستعظمه، فكيف لو عمر إلى زماننا ورأى إليهم إحسان سلطاننا، والعطايا كيف كانت تفيض عليهم فيضا من الذهب والعين والدراهم بمئات الألوف والخلع والأطلس بالأطرزة المزركشة، وأنواع القماش المفصل بالسمور والوشق والسنجاب والبراطس والأطرزة المزركشة والملمع والباهي والساج والعتابي من السكندري وفاخر المقزع والمصوغات المجوهرة والذهب وأنواع المزركش لنسائهم والسكر المكرد والأشربة المختلفة بالقناطير المقنطرة إلى ما ينعم به على أعيانهم من الجواري الترك والخيل للنتاج والفحول للمهائر مع ما يطلق لهم من الأموال الجمة من الشام ويقطع باسمهم من المدن والبلاد ويملك لهم من القرى والضياع ويعطي علماءهم ويجري عليهم من الأقطاعات لهم وللائذين بهم والنجدة بجاههم من المكافآت العالية والشفاعات المقبولة في استخدام الوظائف وترتيب الرواتب واقطاع الجند والآطلاق من السجون والمراعاة في الغيبة والحضور إلى غير ذلك من تجاوز أمثال الكفاية في الانزال والمضيف لهم ولاتباعهم منذ خروجهم من بيوتهم إلى حين عودتهم إليها مع مواكلة السلطان مدة إقامتهم بحضرته غداء وعشاء والدخول عليهم في المحافل والخلوات وملازمته في أكثر الأوقات: وإن وجدت لسانا قائلا فقل.
ثم قال: وهم الآن يقلعون بتلك الريح ويستفتحون بتلك المفاتيح.
272 - آل رجاء - بطن من زبيد من القحطانية، وزبيد يأتي نسبه عند ذكره في حرف الزاي كما تقدمت الاشارة إليه. قال الحمداني: ومنازلهم صرخد من البلاد الشامية.
273 - آل رحال - بطن من زبيد أيضا ، ويأتي نسبه عند ذكره في حرف الزاي قال الحمداني: ومنازل آل رحال رخال هؤلاء غوطة دمشق.
274 - آل رفيع - بضم الراء وفتح الفاء، بطن من غزية من القحطانية، وغزية يأتي نسبه عند ذكره في حرف الغين المعجمة، ومنازلهم مع قومهم غزية ببرية الحجاز.
275 - آل روق - بفتح الراء وسكون الواو وقاف في الآخر، بطن من غزية أيضا، ونسبه يأتي بحرف الغين كما تقدم، ومنازلهم مع قومهم غزية في برية الحجاز.
276 - آل رويم - بطن من بني مهدي من القحطانية، ومهدي يأتي نسبه عند ذكره في حرف الميم، ومنازلهم مع قومهم بني مهدي بالبلقاء من بلاد الشام.
آل مع السين المهملة
277 - آل سرية - بطن من غزية من القحطانية، وغزية يأتي نسبه عند ذكره في حرف الغين المعجمة، ومنازلهم مع قومهم غزية في برية الحجاز.
278 - آل سلطان - ذكرهم الحمداني في عرب برية الحجاز ولم يعزهم إلى قبيلة، وعدهم في أحلاف آل مرا من عرب الشام.
279 - آل سميط - بضم السن، فخذ من آل ربيعة من عرب الشام من القحطانية، وربيعة قد مر نسبه إلى طي في آل مع الراء المهملة، وقد ذكر المقر الشهابي بن فضل الله في مسالك الأبصار أن الأمرة كانت فيهم من صافية بن حجير.
280 - آل سند - بطن من الأجود من غزية أيضا، وعزية يأتي نسبه عند ذكره في حرف العين المعجمة.
281 - آل سنيد - بفتح السين من الأجود من غزية أيضا، وغزية يأتي نسبه عند ذكره في حرف الغين المعجمة كما تقدمت الاشارة إليه.

(1/37)


282 - آل سيار - بفتح السين وتشديد الياء، بطن من بني مهدي من القحطانية، ومهدي يأتي نسبه عند ذكره في حرف الميم، ومنازلهم مع قومهم بالبلقاء من بلاد الشام.
آل مع الشين المعجمة
283 - آل شبل - بطن من بني مهدي ومهدي يأتي نسبه عند ذكره في حرف الميم، ومنازلهم مع قومهم بني مهدي بالبلقاء من بلاد الشام.
284 - آل شما - بفتح الشين وتشديد الميم، ومنازلهم مع قومهم آل مرا ببلاد الشام، وقد ذكر في مسالك الأبصار أن أميرهم في زمانهم كان عمرو بن واصل.
285 - آل شمرود - بفتح الشين وسكون الميم، بطن من غزية من القحطانية، وغزية يأتي نسبه عند ذكره في حرف الغين المعجمة، ومنازلهم مع قومهم غزية في برية الحجاز.
آل مع الصاد المهملة
286 - آل صيفي - بفتح الصاد، بطن من زبيد، وزبيد يأتي نسبه عند ذكره في حرف الزاي. قال الحمداني: ومنازلهم صرخد من بلاد الشام.
آل مع الظاء المعجمة
287 - آل ظفير - ذكرهم الحمداني في عرب برية الحجاز وعدهم في أحلاف آل مرا من عرب الشام ولم ينسبهم في قبيلة.
آل مع العين المهملة
288 - آل عامر - بطن من آل ربيعة من عرب الشام من القحطانية، وربيعة قد مر نسبه إلى طي في الكلام على آل ربيعة في الألف واللام مع الراء المهملة، ومنازلهم مع قومهم آل ربيعة ببلاد الشام، وقد ذكر في مسالك الأبصار أن الأمرة فيهم كانت في بني عامر بن دراج، ومنازلهم مع قومهم في بادية الشام.
289 - آل عامر - أيضا - بطن من المنيفق بن عامر بن صعصعة من العدنانية، ديارهم بالبحرين والذي ذكره الحمداني: إنهم غير عامر المنيفق وغير عامر بن صعصعة، وعدد بطونهم فقال ومنهم بنو عقيل والقديمات والنعائم وقنان وقيس ودنقل وحرثان وبنو مطرق، وقد ذكر في العبر عن إبن سعيد أنه قال سألت أهل البحرين في سنة أحدى وخمسين وستمائة حين لقيتهم بالمدينة النبوية عن البحرين فقالوا الملك فيها لبني عامر بن عقيل، وبنو عصفور منهم هم أصحاب الأحساء وبنو تغلب الذين كانوا يناوئونهم في الزمن الأول من جملة رعاياهم، وقد ذكر الحمداني: أن آل عامر هؤلاء وفدوا على السلطان بالديار المصرية في دولة الظاهر بيبرس صحبة مقدمهم محمد بن أحمد بن العقيدي بن سنان بن عقيلة بن شيبان بن قديمة بن شبانة بن عامر وعوملوا بأتم الأكرام وافيض عليهم سابغ الأنعام ولحظوا بعين الاعتناء. قال في مسالك الأبصار: ثم توالت وفادتهم على الأبواب العالية الناصرية واغرقتهم تلك الصدقات بديمها فاستجلب النائي منها وبرز الأمر السلطاني إلى آل فضل بتسهيل الطريق لوفودهم وقصادهم وتأمينهم في الورود والصدور فانثالث عليه جماعتهم وأخلصت له طاعتهم وأتته بإجلاب الخيل والمهاري فكان لا يزال منهم وفود بعد وفود، وكان منزلهم تجت دار الضيافة لا يزال يسد تلك الرحاب، ويغص بفنائه تلك الهضاب، بخيام مشدودة بخيام، ورجال بين قعود وقيام، قال: وكان الأمرة فيهم في أولاد مانع إلى بقية امرائهم منهم وكبرائهم، ثم قال ودارهم الأحساء والقطيف وملح وانطاع القرعى واللهابة والجودة ومثالغ وسيأتي ذكر بني عقيل منهم في حرف العين المهملة.
290 - آل علي - بطن من الأجود من غزية من القحطانية، وغزية يأتي نسبه عند ذكره في حرف الغين، ومنازلهم مع قومهم غزية ببرية الحجاز.

(1/38)


291 - آل علي - بطن من آل فضل عرب الشام الآن، وهم بنو علي بن حديثة بن عضية بن فضل، وفضل يأتي نسبه عند ذكر آل فضل في آل مع الفاء قال المقر الشهابي في كتابه التعريف وآل علي من آل فضل. قال في مسالك الأبصار: وهم وأن كانوا من ضئضئ آل فضل فقد انفردوا منهم واعتزلوهم حتى صاروا طائفة أخرى، وذكر أن الأمرة فيهم كانت لرملة بن جمار ابن محمد بن أبي بكر بن علي. قال: وقد كان جده أميرا ثم أبوه، وقلد الملك الأشرف خليل بن قلاوون جده محمد بن أبي بكر أمرة آل فضل حين أمسك مهنا بن عيسى ثم تقلدها من الملك الناصر أخوه حين طرد منها واخوته وسائر أهله قال: ولما أمر رملة كان حدث السن فحسده أعمامه بن محمد بن أبي بكر فقدموا على السلطان بنقامهم وتراموا على خواصه وامرائه وذوي الوظائف فلم يجبهم السلطان ولم يدنهم منه فرجعوا من غير قصد نالوه إلى أن صار سيد قومه وفريد زمانه، وفرقد دهره، والمسود في عشيرته، وكان له أخوة عظام في أموال جمة ونعمة غزيرة، ومكانة في الدولة العالية، ثم قال: وديارهم مرج دمشق وغوطتها بين اخوتهم آل فضل وأعمامهم آل مرا، ومنتاهم إلى الحوف والحبابنة إلى تيما إلى البرادع.
292 - آل عمرو - بطن من غزية من القحطانية، وغزية يأتي نسبه عند ذكره في حرف الغين المعجمة ومنازلهم مع قومهم غزية في برية الحجاز.
293 - آل عمران - بطن من ثعلبة طي من القحطانية، وثعلبة يأتي نسبه عند ذكره في حرف الثاء المثلثة، ومنازلهم مع قومهم ثعلبة مشارق الديار المصرية ومغارب البلاد الشامية.
294 - آل عوسجة - بطن من جرم طي من القحطانية، وجرم يأتي نسبه عند ذكره في حرف الجيم ومنازلهم مع قومهم جرم ببلاد غزة من البلاد الشامية.
295 - آل عيسى - بطن من آل فضل من عرب الشام، وهم بنو عيسى بن مهنا بن مانع بن جديثة بن عقبة بن فضل، وفضل يأتي نسبه عند ذكر آل مع الفاء وفيهم الأمرة الآن دون سائر آل فضل. قال في مسالك الأبصار: وقد صار آل عيسى هؤلاء بيوتا، بيت مهنا بن عيسى، وأميرهم وأمير سائر آل فضل أحمد بن مهنا، وبيت فضل بن عيسى، وأميرهم سيف بن فضل، وبيت حارث ابن عيسى، وأميرهم قتادة بن حارث، ثم قال: أولاد محمد بن عيسى وأولاد جديثة بن عيسى وآل هبة بن عيسى فنشأ كذا، وعقب ذلك بأن قال: هؤلاء آل عيسى في وقتناهم ملوك البر ما بعد واقتراب، وسادات الناس ولا يصلح إلا عليهم العرب، قد ضربوا على الأرض نطاقا، وتفرقوا فجاجا حجازا وشاما وعراقا، أني نزلت خلت الأرض قد رمت افلاذها، والسماء قد خر رذاذها ترتج بخيولها صهيلا، وتحتج بسيوفها على الرقاب صليلا، تجمع قبائل، وتلمع مناصل، وتنبت فننا، وتثبت فتنا، قد نصبوا بمدرجة الطريق خيامهم، واوقدوا في عالم الأسماع أعلامهم.

(1/39)


إن الكرم أعلامهم، وتفازعوا على قرى الضيفان، وسارعوا إلى تقريب الجفان، قد داروا على البلاد سورا حصينة، وسوارا على معصم كل نهر، وعقدا في جيد كل مدينة، واحاطوا بالبر من جميع أقطاره، وحالوا بين الطير المحلق ومطاره، وحفظوه من كل جهاته، وحرسوه من سائر مواقعه وآفاته، وصانوه من كل طارق يتطرق، وسارق يتسلك أو يتسرق، فلا ينظر إلا من شق خيام، ومسر هيام، ومورد كرام وموقد خزام، ومعقد همام، وعقدا زمام ومجال أعمال وآجال زرق أو حمام، أو معهد أياد جسام، ومشهد يوم يترعف أنف قناة أو حسام، وتكبير صلاة ومكان، ومفزع وأما، وملجأ خائف وملجم جايف، وسجايا ملكية، وعطايا برمكية، ومواهب طائية، وووهائب حاتمية، وبوادر تبعية، ونوادر مرعية ،وصوارم تنسحب بذيلها الرقاب ، ومكارم يتجلس على آثارها السحب ،لا يطرق لهم غاب ، ولا يطرق لهم بذل وعاب ، ولا يطرح لهم بيت مضيف ، ولا يطيح إلا إليهم تابع مشتى ومصيف ، لا يخلو ناديهم عن سيد ومسود ، وكرم مقصود ، وشجاع كريم ، ووقور حليم ، ووفاد آمل ، وقاصد نائل ، وصارخ ملهوف ،وهارب مستجير ولاج مستجير ، ولا ينفك لهم نار قرى وقراع ، ومنازل امتى ومتاع ، يسرح عدد الرمل لهم أبل وشاة، ومد البحر ما يريد المريد منهم وما يشاء ، تطل منهم على بيت قد بنيت بأعلى الربى ، وبلغت السحاب وعقد عليها الخبا ، قد اتخذت من الشعر الأسود ، وتطبت بالديباج ودبجت بالعسجد ، وفرشت بالمفارش الرومية ، والقطائف الكرخية ، ونضدت بها الوسائد ، ونامت حولها الولايد ، وشدت بوتد السماء اطنابها ، فأعدت لطوالع النجوم قبابها ، وأرخيت سجفها ، وتزايد ظرافها ، وشرعت أبوابها ، إلى الهواء ، واستصرخ بها لدفع اللأواء ، ورفعت عمداها ، وقر في الأرض وتدها ، وطلعت البدور في أكلتها ، ورتعت الظبأ في مشارق أهلتها. وفي كلام آخر يطول ذكره استوفيته في كتاب صبح الأعشى في كتابة الأنشا في الكلام على هؤلاء العرب .
296 - آل عيسى - أضا - بطن من العرب ، ذكرهم الحمداني في عرب الحجاز ولم ينسبهم في قبيلة ، وليسوا من آل عيسى المتقدم ذكره في شيء .
آل مع الغين المعجمة
297 - آل غزي - بضم الغين وتشديد الزاي المكسورة، بطن من عرب برية الحجاز، ذكرهم الحمداني في أحلاف آل مرا من عرب الشام ولم ينسبهم في قبيلة.
آل مع الفاء
298 - آل فرج - بطن من آل فضل من عرب الشام من القحطانية، وفضل يأتي نسبه عند ذكره في الكلام على آل فضل على الأثر ومنازلهم صرخد من بلاد الشام.
299 - آل فضل - بطن من آل ربيعة من طي من القحطانية، وهم بنو فضل بن ربيعة، وربيعة يأتي نسبه عند ذكره في حرف الراء، وهم عدة بطون أعظمهم شأنا وأرفعهم قدرا آل عيسى، وأميرهم أعلى رتبة عند الملوك وغيرهم من سائر أمراء العرب. قال في مسالك الأبصار: ومنازل آل فضل هؤلاء من حمص إلى قلعة جعبر إلى الرحبة آخذين على شقي الفرات وأطراف العراق حتى ينتهي حدهم إلى قبيلة يشرف إلى الوشم آخذين يسارا إلى البصرة. قال: ولهم مياه كثيرة ومناهل مورودة فهم كما قيل:
ولها منهل على كل ماء ... وعلى كل دمنة آثار
ثم قال: وينضم إليهم ويدخل فيهم من سائر العرب زغب، والحريث، وبنو كلب، وبنو أكلاب، وآل بشار، وخالد الحجاز، وبنو بقيل بن كرز، وبنو رحيم، وبنو حي، وقمران، والسراحين، ويأتيهم من عرب البرية من يذكر، فمن غزية غالب واجود والبطاوة البطيارة، وساعده، ومن بني خالد آل جناح، والضبيبات من مياس، والجبور، والقرشة، والدعم، وآل ميخة، وآل بيوت، والعامرة، والعلجان وفرقة من عايد وهم آل يزيد، والدواسر غير من يحالفهم في بعض الأحايين، ثم قال: ولا نعرف في وقتنا هذا إلا من يؤثر صحبتهم.
آل مع الميم
300 - آل محسن - بطن من زبيد من القحطانية، وزبيد يأتي نسبه عند ذكره في حرف الزاي، قال الحمداني: ومنازلهم صرخد من بلاد الشام.
301 - آل محمود - بطن من جرم طي، وجرم يأتي نسبه عند ذكره في حرف الجيم. ومنازلهم مع قومهم جرم ببلاد غزة من الشام.

(1/40)


302 - آل مرا - بكسر الميم - بطن من آل ربيعة من القحطانية، وهم بنو مرا بن ربيعة، وربيعة قد مر نسبه عند ذكره في الكلام على آل ربيعة. قال في مسالك الأبصار: وبيت الأمرة فيهم في آل أحمد بن حاجي، وبقيتهم آل منيخر وأميرهم سعيد بن محمد، وآل نمي، وأميرهم برجس بن ميكائيل، وآل بقرة، وأميرهم علوان بن أبي عزا، وآل شما، وأميرهم عمرو بن واصل قال: ثم صارت الأمرة في بيتين من آل حمدان بن حاجي، فمن بني نجاد بن أحمد قتادة ابن نجاد، ومن بني سليمان بن أحمد وسطي بن عمرو بن توبة، وذكر أن الأمرة كانت مقسومة بين هذين الأميرين نصفين وأنه يدخل في أمرائهم من يذكر وهم حارثة، والحاص، ولام، وسعيدة، ومدلج، وفرير، وبنو صخر، وزبيد حوران، وهم زبيد صرخد، وبنو غني، وبنو أعز، قال ويأتيهم من عرب البرية آل ظفير، والمفارجة، وآل سلطان، وآل غزا، وآل برجس، والخرسان، وآل مغيرة، وآل أبي فضل، والزراق، وبنو حسين الشرفا، وبطن، وخثعم، وعدوان، وعنزة، ثم قال: وآل مرا أبطال أما جيد، ورجال صناديد، وأقبال قل كونوا حجارة أو حديد، لا يعد معهم عنترة العبسي، ولا عرابة الأوسي إلا أن الحظ، لحظ بني عمهم، ثم مما لحظهم ولم تزل بينهم نوب الحرب ولهم في أكثرها الغلب، وقد كان لهم بأحمد بن حاجي الأنفة الشما، ثم قتلت بينهم لقتلى، وانزف قوة بأسهم سفك الدماء، وتشتت كلمتهم بقسمة الأمراء، على أنهم لو لم تقسم لظل بينهم كل يوم قتيل، واحد بجريرته قبيل، لأباء نفوسهم، وعدم انقياد نظير منهم لنظير، قال: وديارهم من بلاد الجمدور والجولان، إلى الزرقا والصليل، إلى لصري ومشرقا، إلى الحرة المعروفة بحرة كثيب قريب مكة، ثم قال: وربما طاب لهم البر، وامتد بهم المرعى، وإذا اخصب الشتاء وسعوا في الأرض واطالوا عدد الأيام والليالي، حتى تعود مكة المعظمة وراء ظهورهم، ويكاد سهيل يصير شامهم، ويصيرون مستقلين بوجوههم إلى الشام.
303 - آل مسافر - بطن من الأجود من غزية من القحطانية، وغزية يأتي نسبه عند ذكره في حرف الغين المعجمة، ومنازلهم مع قومهم غزية ببرية الحجاز.
304 - آل مسعود - من البطنين من غزية، وغزية يأتي نسبه عند ذكره في حرف الغين على ما تقدم.
305 - آل مسلم - بطن من آل ربيعة من القحطانية، وربيعة قد مر نسبه في الكلام على آل مرا فيما قبل ربيعة.
306 - آل منيحة - بطن من خالد الحجاز منعرب البرية، ذكرهم الحمداني في حلفاء آل فضل.
307 - آل منيخر - بضم الميم وفتح النون وكسر الخاء المعجمة - بطن من آل مرا من القحطانية، ومرا قد مر نسبهم في الكلام على آل مرا فيما قبل، وقد ذكر في مسالك الأبصار: الأمرة فيهم كانت في زمانه لمحمد بن سعيد.
308 - آل منيع - بفتح الميم وكسر النون - بطن من الأجود من غزية من القحطانية، وغزية قد مر نسبه عند ذكره في حرف الغين المعجمة، ذكر الحمداني آل مرا فقال: ومنازلهم مع قومهم غزية ببرية الحجاز.
آل مع النون
309 - آل نادر - بطن من خثعم من القحطانية، وخثعم يأتي نسبه عند ذكره في حرف الخاء المعجمة، ذكرهم الحمداني ثم قال: ويقال أنهم من معد ثم صاروا إلى اليمن، يشير إلى أنهم من أولاد انمار بن نزار، وقد سبق الخلاف فيه عند ذكره ومواطنهم بلاد الحجاز.
310 - آل نادر - بطن من بني عوف بن جرم طي، وجرم يأتي نسبه عند ذكره في حرف الجيم.
311 - آل نطاح - بطن من العرب، ذكرهم الحمداني في عرب العذار من عرب المسيب بالبطايح من بلاد العراق ولم ينسبهم في قبيلة، ثم قال: وقد كانوا يعني عرب العذار يتمنعون على الخلفاء والملوك التتار لتمنعهم بالماء والمقاصيب والأجم.
312 - آل نيار - بطن من خثعم من القحطانية، وخثعم يأتي نسبه عند ذكره في حرف الخاء المعجمة.
ما يقال فيه أولاد فلان
أولاد مع الألف والباء
313 - أولاد أبي الليل - بطن من الكعوب من سليم من العدنانية، وفيهم مشيخة الكعوب، وأمارتهم بأفريقية، ذكره في العبر، وقد ذكر في مسالك الأبصار: أنهم كانوا أربعة أخوة وهم يعقوب، وأحمد، وخالد، وقتيبة.
314 - أولاد أبي طالب - بطن من العرب بأفريقية، يعادون أولاد أبي الليل امراء الكعوب بأفريقية. قال في مسالك الأبصار: وهم قبائل شتى.
أولاد مع الألف واللام

(1/41)


315 - أولاد الطابية - بطن من مهدي من القحطانية، ومهدي يأتي نسبه عند ذكره في حرف الميم، ومنازلهم مع قومهم بني مهدي بالبلقاء من بلاد الشام.
316 - أولاد الكافرة - بطن من غزية من العدنانية، وغزية يأتي نسبه عند ذكره في حرف الغين المعجمة، ذكرهم في مسالك الأبصار فقال: من نصير برجس المشرقي.
317 - أولاد الهريم - بطن من بني غياث بن هلبا تعجه من القحطانبة، وهلبا تعجه يأتي ذكرهم في حرف الهاء، وديارهم بلاد الخوف بالأعمال الشرقية من الديار المصرية.
318 - أولاد الهوبرية - بطن من العرب من أحلاف بني زيد بن حرام بن جدام، منازلهم بالخوف من بلاد الشرقية من الديار المصرية، ذكرهم الحمداني ولم ينسبهم في قبيلة.
أولاد مع الباء الموحدة
319 - أولاد بيرين - بطن من الحميديين من هلبا سويد من جدام من القحطانية، وهلبا سويد يأتي نسبه عند ذكره في حرف الهاء، وبلادهم بالحوف من الأعملا الشرقية من الديار المصرية.
أولاد مع الجيم
320 - أولاد جوال - بفتح الجيم وتشديد الواو، بطن من بني راشد بن هلبا سويد بن جدام من القحطانية، وهلبا يأتي نسبه عند ذكره في حرف الهاء على ما تقدم، ومنازلهم بالقرب من منازل الذين قبلهم.
321 - أولاد جياش - بطن من بني نائل ناتل من جدام من القحطانية، مساكنهم بالخوف من الشرقية من الديار المصرية، قال الحمداني: وهم أولاد جياش، ولهم تل محمد من الشرقية.
أولاد مع الراء
322 - أولاد راشد - بطن من الحميديين من هلبا سويد من جدام من القحطانية، منازلهم من بلاد الشرقية من الديار المصرية .
أولاد مع الزاي
323 - أولاد زعازع - بزايين معجمتين وعينين مهملتين، بطن من لواثة أما من قيس عيلان، وأما من البربر على الخلاف الآتي في حرف اللام، ومساكنهم في بلاد البهنساوية من الديار المصرية، وفيهم الأمرة، ذكرهم الحمداني: ثم الجاري على السنة العامة فتح الزاي الأولى وكسر الثانية، والذي ذكره الجوهري: أن زعازع بضم الثانية إسم للريح العاصفة، وكان نقل من هذا الوصف إلى الرجل.
أولاد مع السين المهملة
324 - أولاد سلام - بالتشديد - بطن من لبيد من سليم من العدنانية، ومنازلهم برقة، ولبيد يأتي نسبه عند ذكره في حرف اللام، أولاد سليمان كذلك.
أولاد مع الصاد المهملة
325 - أولاد صورة - بطن من العرب بلادهم مما يلي بشرى من بلاد المغرب من الجهة الغربية فيما بين آل حجر والكعوب، ذكرهم صاحب العبر قال: وهم طائفة يسيرة.
أولاد مع الغين المعجمة
326 - أولاد غالي - بطن من بني راشد من هلبا سويد من جدام من القحطانية، وهلبا سويد يأتي نسبه عند ذكره في حرف الهاء، ومنازلهم الحوف من الأعمال الشرقية بالديار المصرية .
327 - أولاد غانم - بطن من الحميديين من هلبا سويد أيضا ، وهلبا يأتي نسبه عند ذكره على ماتقدم، ومنازلهم كمنازل الذين قبلهم.
أولاد مع الميم
328 - أولاد محمد - بطن من صبيح من فزارة منالعدنانية، وصبيح يأتي نسبه عند ذكره في حرف الصاد المهملة، ومنازلهم ببلاد برقة وهم فرق كثيرة.
329 - أولاد منازل - بطن من بني زيد بن حرام من جدام من القحطانية، وزيد يأتي نسبه عند ذكره في حرف الزاي، ومنازلهم الخوف بالشرقية من الديار المصرية، ذكرهم الحمداني ثم قال: وكان منهم معبد بن منازل أمر ببوق وعلم.
أولاد مع النون
330 - أولاد نجية - بطن من الحميديين من هلبا سويد من جدام من القحطانية، وهلبا سويد يأتي نسبه عند ذكره في حرف الهاء، ومنازلهم الخوف بالشرقية من الديار المصرية.
331 - البتيرات - بطن من بني مهدي من جدام من القحطانية، ومهدي يأتي نسبه عند ذكره في حرف الميم، ومنازلهم مع قومهم ثعلبة بن مهدي بالبلقاء من بلاد الشام.
332 - البجابجة - بطن من الصبيحيين من بني زريق من ثعلبة طي من القحطانية، وثعلبة يأتي نسبه عند ذكره في حرف الثاء المثلثة، ومنازلهم مع قومهم ثعلبة بمشارق الديار المصرية، ومغارب البد الشامية.
333 - البراجسة - بطن من الحميديين من هلبا السويد من جذام من القحطانية، وهلبا يأتي نسبه عند ذكره في حرف الهاء، ومنازلهم الخوف بالشرقية من الديار المصرية .

(1/42)


334 - البراحم - بطن من حنظلة، وحنظلة يأتي نسبه عند ذكره في حرف الحاء المهملة.
335 - البربر - ببائين موحدتين بينهما راء ثانية في الآخر، جيل عظيم من الناس ببلاد المغرب، وبعضهم بمصر، وقد اختلف في نسبهم اختلافا كثيرا، فذهبت طائفة من النسابين إلى أنهم من العرب، ثم اختلف في ذلك فقيل أوزاع من اليمن، وقيل من غسان، وغيرهم تفرقوا عند سيل العرم، قاله المسعودي: وقيل خلفهم إبرهة ذو المنار أجل تبابعة اليمن حين غزا المغرب، وقيل من ولد لقمان بن حمير بن سبا، بعث سرية من بنيه إلى المغرب ليعمروه فنزلوه وتناسلوا فيه، وقيل من لخم وجذام كانوا نازلين بفلسطين من الشام إلى أن أحرجهم منها بعض ملوك فارس فلجأوا إلى مصر، فمنعهم ملوكها من نزولها فذهبوا إلى المغرب فنزلوه، وذهب قوم إلى أنهم من ولد لقشان بن إبراهيم الخليل عليه السلام، وذكر الحمداني: أنهم من ولد برا بن قيدار بن أسماعيل ابن إبراهيم عليه السلام وأنه كان قد ارتكب معصية فطرده أبوه، وقال له البرالبر، إذهب يابر، فما أنت بر، وقيل هم من ولد بربر بن ثملا بن مازيغ بن كنعان بن حام بن نوح عليه السلام، وقيل من ولد بربر بن كسلاجم بن حام بن نوح، وقيل من ولد ثميلا بن ماراب بن عمرو بن عملاق بن لاود بن ارم ابن سام بن نوح، وقيل من ولد قبط بن حام بن نوح، وقيل اخلاط من كنعان، والعماليق، وقيل من حمير ونصر والقبط، وقيل من ولد جالوت ملك بني اسرائيل، وأنه لما قتل داوود عليه السلام جالوت تفرقوا في البلاد، فلما غزا افريقيس المغرب نقلهم من سواحل الشام وأسكنهم المغرب وسماهم البربر، وقيل أخرجهم داود عليه السلام من الشام فصاروا إلى المغرب، وهم قبائل كثرة، وشعوب جمة، وطوائف متفرقة، قال صاحب العبر: وهي على كثرتها راجعة إلى أصلين لا تخرج عنهما، وهما البرانس وهم بنو برنس بن بربر، والتتر وهم بنو مادغش الأبتر بن بربر، قال وبعضهم يقول أنهم يرجعون إلى سبعة أصول متفرقة وهي أردواجة ومصمودة، وأوروبة، وعجيبة، وكتامة، وصهاجة، واوريغة، ثم قال: وزاد بعضهم لمطة، وهسكورة وكزولة، وسيأتي ذكر جميع هذه القبائل وما يتفرع منها في مواضعه من حروف المعجم إن شاء الله تعالى.
336 - البرجان - بطن من العرب، ذكرهم الحمداني ولم ينسبهم إلى قبيلة وعدهم في عرب الخزرج من عرب برية الحجاز، قال في مسالك الأبصار: ومن بلادهم البريك والنعام، وهما قريبان إلى وادي منبع إذا حصن مدخله بسور كان امنع بلاد الله تعالى، قال وإلى هذا الوادي أزمع تنكر الهرب حين خاف من الملك الناصر محمد بن قلاوون، قال وعليه طريق ركب الأحساء والقطيف من البحرين إلى مكة المشرفة وفيهم يقول بعضهم:
لعلك توطيني نعاما وأهله ... وإن بان بالحجاج عنه طريق
337 - البركات - بطن من لبيد من سليم من العدنانية، ولبيد يأتي نسبه عند ذكره في حرف اللام، وأما مساكنهم مع قومهم ببلاد برقة.
338 - البشرة - بكسر الباء وفتح الشين المعجمة، بطن من لبيد أيضا، ولبيد يأتي نسبه عند ذكره في حرف اللام، ونازلهم مع قومهم ببرقة أيضا.
339 - البقعة - بفتح الباء والقاف والعين المهملة، بطن من ثعلبة طي من القحطانية، وثعلبة يأتي نسبه عند ذكره في حرف الثاء المثلثة، ومنازلهم مع قومهم ثعلبة بمصر والشام.
340 - البكريون - بطن من تيم بن مرة من قريش من العدنانية، وهم بنو أبي بكر الصديق رضي الله عنه، واسمه عبد الله وقيل عتيق بن أبي قحافة واسمه عثمان بن عامر بن عمرو بن كعب بن سعد بن تيم، وتيم يأتي ذكره في حرف التاء المثناة فوق، واسم امه ام الخير سلمى بنت صخر بن عامر بن عمرو بن كعب بن سعد بن تيم بن مرة وفضل ابي بكر الصديق وشرفه أشهر من أن يذكر، وأكثر من أن يحصر، وناهيك قول حسان بن ثابت:
اذا تذكرت شجوا من أخي ثقة ... فاذكر أخاك أباك بكر بما فعلا
خير البرية اتقاها واعدلها ... بعد النبي واوفاها بما حملا
والثاني التالي المحمود مشهده ... وأول الناس فيهم صدق الرسلا
وكان له ثلاثة بنين أحدهم عبد الله وهو أكبر ولده الذكور، وامه قبيلة ومات في خلافة أبيه.

(1/43)


الثاني عبد الرحمن وكنيته عبد الله أسلم في هدنة الحديبية وهاجر وكان شجاعا له مواقف مشهورة في الجاهلية والاسلام، شهد بدرا وفتوح الشام وامه ام رومان بنت الحرث من بني قراش بن غنم، ومات فجأة سنة ثلاث وخمسين . قال: القاضي محب الدين الطبري في فضائل العشرة وعقبه كثير.
الثالث محمد ويكنى ابا القاسم، وكان من نساك قريش وامه اسماء بنت عيسى الخثعمية ولاء عثمان بن عفان في خلافته مصر وولاه علي أيضا مصر بعد مرجعه من صفين، فوقع بينه وبين عمرو بن العاص حرب انتهى به الى أن هرب محمد بن أبي بكر فقيل انه وجد حمارا ميتا فدخل في جوفه فاحرق فيه فمات، وقيل قتل ثم جعل فيه واحرق، وذلك في سنة ثمان وثلاثين من الهجرة، وله عقب أيضا.
قلت وبالديار المصرية جماعة من البكريين من ولد عبد الرحمن بن أبي بكر بعضهم بالفسطاط وبعضهم بناحية دهروط من البهنساوية، وقد خرج منهم جماعة من العلماء يتمذهبون بمذهبي مالك والشافعي رضي الله عنهما، وكذلك أولاد جماعة اولاد محمد بن أبي بكر الصديق رضي.
341 - البكريون - أيضا - بطن من بني زيد بن حرام بن جدام، وزيد يأتي نسبه عند ذكره في حرف الزاي، ومساكنهم بالخوف من الاعمال الشرقية من الديار المصرية.
342 - البلابيش - بطن من لبيد من سليم من العدنانية، منازلهم بلاد برقة.
343 - البلارية - بطن من لواثة، ولواثة يأتي نسبه عند ذكره في حرف اللام، ومنازل البلارية هئلاء البهنساوية، ولواثة يأتي نسبه عند ذكره في حرف اللام، ومنازلهم كما تقدم ذكره من الديار المصرية، قال الحمداني: ولهم سملوط الى الساقية.
الألف واللام مع التاء المثناة فوق
344 - التونيات - بطن من قصي بن كلاب بن قريش من العدنانية، وهم بنو توين بن حبيب بن عبد العزي بن قصي، وقصي قد تقدم نسبه في عمود النسب ويأتي ذكره في حرف القاف.
الألف واللام مع التاء المثلثة
345 - الثعالب - بطن من طي من القحطانية، وهم بنو ثعلبة بن عمرو ابن غوث بن طي مساكنهم صعيد مصر ذكر فيهم في الغبر 346 - الثعالب - بطن من جديلة طي من القحطانية، وهم بنو ثعلبة ين رومان بن جندب، وبنو ثعلبة بن ذهل بن جزعاء بن ذهل بن رومان، والثلاثة مذكورون بأنسابهم في حرف الثاء المثلثة.
347 - الثعالبة - بطن من بني الحسن السبط بن علي بن أبي طالب من بني هاشم، وهم بنو ثعلب بن مطاعن بن عبد الكريم بن موسى بن عيسى بن سليمان بن عبد الله ابي الكرام بن موسى الجون بن عبد الله بن الحسن المصنى ابن الحسن السبط بن علي بن أبي طالب، والحسن يأتي نسبه عند ذكره في حرف الالف واللام مع الحاء المهملة، ومنازل أرضهم الحجاز.
الألف واللام مع الجيم

(1/44)


348 - الجعافرة - بطن من بني الحسين السبط من بني هاشم من العدنانية، وهم بنو جعفر الصادق بن محمد الباقر بن علي زين العابدين بن الحسين السبط، والحسين يأتي نسبه عند ذكره في حرف الألف واللام مع الحاء، وجعفر هذا من الائمة الاثنى عشر عند الاثنى عشرية، وهم امير المؤمنين علي بن ابي طالب، ثم ابنه الحسن السبط، ثم أخوه الحسين السبط، ثم ابنه علي زين العابدين، ثم ابنه محمد الباقر، ثم ابنه جعفر الصادق هذا، ثم ابنه موسى الكاظم، ثم ابنه علي الرضا، ثمابنه محمدالجواد، ثم ابنه علي الهادي ، ثم ابنه الحسن العسكري، ثم ابنه محمد المهدي وهو الثاني عشر، وهم يعتقدون أنه حي وينتظرون خروجه، وكان له من الولد موسى الكاظم ومحمد الديباجة، فاما موسى الكاظم فكان على زي الاعراب مايلا الىالسواد، ومن عقب موسى الكاظم أيضا سوى من تقدم ذكره، علي الرضى الذي عهد له المأمون بالخلافة بعده ومات قبل المأمون، ومنهم أيضا اسماعيل الامام الذي تنسب إليه الطائفة الاسماعيلية من الشيعة، وهو اسماعيل الأمام بن جعفر الصادق المقدم ذكره والى الاسماعيليي هؤلاء تنسب قلاع الاسماعيلية بأعمال طرابلس من الشام المعروفة بقلاع الدعوة، ومن عقب اسماعيل هذا العبيدريون خلفاء مصر قبل الدولة الايوبية، واما محمد الديباجة بن جعفر الصادق فانه بويع له بالخلافة أيام المأمون بمكة المشرفة ولم يتم أمره، قال الحمداني: وجاءت طائفة من بني جعفر الصادق الى مصر فنزلوا بصعيدها من المتمرغ بمنفلوط إلى أسيوط سلموط غربا وشرقا، قال ولهم أيضا حدود ببلاد أخرى بسره، وذكر المقر الشهابي ابن فضل الله في مسالك الابصار ان بوادي بني زيد من بلاد الشام فرقة من الجعافرة، وكذلك بالقدس الشريف وفي بعض قرى اذرعات قوم يدعون انهم من بني جعفر أيضا.
349 - الجعافرة - أيضا - بطن من الطالبين من بني هاشم من العدنانية وهم بنو جعفر الطيار بن أبي طالب ، يأتي نسبه عند ذكر الطالبين في الالف واللام مع الطاء ، وهو الذي قطعت يده يوم موته فاخبر النبي صلى الله عليه وسلم ان الله تعالى جعل له منهما جناحين يطير بهما في الجنة ، ولذلك قيل له الطيار ، وكان له أولاد منهم محمد ، وعبد الله ، مسح النبي على رؤوسهم حين جاء نعي أبيهم جعفر سنة ثمان من الهجرة ، ودعا لهم وقال أنا وليهم في الدنيا والآخرة ، وكان عبد الله هذا يضرب بجوده المثل حتى يقال أنه لم يبلغ أحد في الإسلام مبلغه في الجود ، وكان أهل المدينة يتداينون على قدومه ، وتزوج محمد هذا أم كلثو ابنة عمه علي ابن أبي طالب بعد موت عمر بن الخطاب ، قال في العبر : ومن ولد عبد الله هذا عبد الله بن معاوية بن عبد الله بن جعفر ، أقام بفارس وبويعة له في الكوفة في آخر الدولة الاموية ، وأراد بعض سفه بن عباس تحويل الدعوة اليه فلم يوافق على ذلك أبو مسلم الخراساني القائ دم بدعوة بني العباس .
350 - الجعافرة - بطن من بني عامر بن صعصعة من العدنانية وهم بنو جعفر بن كلاب بن ربيعة بن عامر بن صعصعة ، وعامر يأتي نسبه عند ذكره في حرف العين المهملة ، ذكرهم الجوهري في صحاحة .
351 - الجماعات - بطن من صبيح من فزارة منازلهم برقة.
352 - الجمار - بفتح الجيم - بطن من لخم من القحطانية فبما ذكره أبو عبيد في أنسابه فقال: هم من بني تميم بن أريش بن أراش بن جزيلة من لخم، ولخم يأتي نسبه عند ذكره في حرف اللام، وقال الجوهري في صحاحه: جمرات العرب ثلاث بنو ضبة بن أد، وبنو الحارث بن كعب، وبنو نمير بن عامر، فطفأت منهما جمرتان جمرة ضبة لانها حالفت الرباب، وجمرة بني الحارث لانها حالفت مذحج، وبقيت جمرة نمير لم تطفأ لانها لم تحالف، ثم قال: ويقال الجمرات عبس، والحاري، وضبعة، وهم أخوة لام، وذلك ان امرأة من اليمن رأت في المنام أنه خرج من فرجها ثلاث جمرات فتزوجها كعب بن عبد المدان رجل من اليمن فولدت له الحارث بن كعب بن عبد المدان وهم أشراف اليمن، ثم تزوجها بغيض بن ريث فولدت له عبسا وهم فرسان العرب، ثم تزوجها أد فولدت له ضبعة فجمرتان في مصر وجمرة في اليمن.
353 - الجواشنة - بالشين المعجمة - بطن من الحميديين من هلبا سويد من جذام من القحطانية، ومسكنهم الحوف من الشرقية من الديار المصرية.

(1/45)


354 - الجواشنة - أيضا - بطن من لبيد من سليم من العدنانية، مساكنهم بلاد برقة.
355 - الجواهرة - بطن من ثعلبة من القحطانية، قال الحمداني: وهم جماعة سنجر بن هندي، ومنازلهم مع قومهم من ثعلبة بمصر والشام.
356 - الجواري - بطن من دباب من بهتة من سليم من العدنانية، قال في العبر: وهم رؤساء دباب الآن، ومنازلهم فيما بين طرابلس الغرب وفاس.
الألف واللام مع الحاء المهملة
357 - الحبطات - بطن من تميم من العدنانية، وهم بنو الحارث بن عمرو ابن تميم، ذكرهم في العبر وأشار اليهم الجوهري في صحاحه، وتميم يأتي نسبه عند ذكره في حرف التاء المثناة فوق، منهم عبادة بن الحصين بن يزيد بن أوس ابن سيف بن عديم بن جلدة بن نيار بن سعد بن الحارث، وهو الملقب بالحبط سمي بذلك لعظم بطنه.
358 - الحبور - بطن من عرب خالد الحجاز، ذكرهم الحمداني في البرية من احلاف آل فضل عرب الشام.
359 - الحبور - بطن من العرب، ذكره الحمداني في عرب بطائح العراق ولم ينسبهم الى قبيلة، وقال انهم في مشيخة ابن دريق بن سنيس، وأنهم ممن كان يعصى على الخلفاء لتمنعهم بالغياض واجم القصب، ثم صاروا أهل مدرة وخلال داره، لا يبرحون عنها ورزقهم مقدر عليهم.
360 - الحدادرة - بطن من لبيد من سليم من العدنانية، منازلهم بلاد برقة.
361 - الحدارية - بطن من العرب بسواكن من بلاد البجاة، ذكرهم المقر الشهابي ابن فضل الله في كتابه التعريف بالمصطلح الشريف ولم ينسبهم الى قبيلة، ذكر انه كان لهم شيخ يسمى سمرة بن سالك، وانه ذو عدد جم وشوكة منكية يغزو الحبشة وامم السودان ويأتي بالنهب وبالسبايا، وله أثر محمود، وفعل مأثور، وذكر أنه وفد على السلطان وعقد له لواءا وشرف بالتشريف وقلد ذلك وكتب الى ولاة الوجه القبلي عن آخرهم وسائر العربان بمساعدته ومعاضدته والركوب معه للغزو متى أراد، وكتب له تقليدا بأمرة عربان القبلة مما يلي قوص ومنشور له بما يفتحه من البلاد.
362 - الحرقة - بطن من نهد من القحطانية، وهم بنو الحميس وقد مر ذكرهم.
363 - الحرمان - بطن من تميم، ذكرهم الجوهري ولم يرفع نسبهم.
364 - الحرافيص - بطن من بني راشد من الحميديين من هلبا سويد من جذام ،والحميديون يأتي نسبه عند ذكره في حرف الألف واللام مع الحاء المهملة، منازلهم الخوف من بلاد الشرقية من الديار المصرية.
365 - الحراميز - بطن من شنؤة من الأزد من القحطانية، وهم بنو حرموز ابن الحارث بن مالك بن فهم بن غنم بن دوس بن عدنان بن عبد الله بن زهران ابن كعب بن الحارث بن كعب بن عبد الله بن مالك بن نصر بن الأزد.
366 - الحريت - بطن من جذام من القحطانية، مساكنهم بدمري من بلاد غزة، ذكرهم الحمداني وقال: انهم بنو جابر، وذكر ان كبيرهم في زمانه نهد بن بدران.
367 - الحريت - أيضا - بطن من زبيد من القحطانية، منازلهم غوطة دمشق، قال في مسالك الابصار: وهم جماعة نوفل الزبيدي.
368 - الحسنيون - بطن من العلويين من بني هاشم من العدناينة، وهم بنو الحسن السبط بن أمير المؤمنين علي بن أبي طالب كرم الله وجهه، وأمير المؤمنين علي يأتي نسبه عند ذكر العلويين في الالف واللام مع العين المهملة منهم المهدي محمد بن عبد الله. الكامل بن الحسن المثنى بن الحسن السبط، بويع له بالخلافة بمكة آخر أيام الدولة الاموية وحضر بيعته أبو جعفر المنصور ثاني خلفاء بني العباس، ثم كان له شأن مع أبي جعفر المنصور في خلافته ووقع بينهما مكاتبات ومحاورات يطول ذكرها، ومنهم ابراهيم بن عبد الله اخو محمد المهدي المقدم ذكره، بويع له بالخلافة في البصرة، ومنهم الادارسة الذين كان منهم ملوك المغرب الاقصى، وكان من بقاياهم بنو حمود ملوك الأندلس بعد بني امية، ومنهم بنو سليمان أخي ادريس المقدم ذكره الذين كان منهم ملوك تلمسان بعد ادريس المقدم ذكره والذين كانوا امراء مكة أيضا بعد السليمانيين، وبنو قتادة الذين منهم أمراء مكة والينبع الآن وأودية مكة عامرة منهم، وباقيهم منتشرون في المشرق والمغرب.
369 - الحسنيون - أيضا - بطن من هلبا مالك من القحطانية، مساكنهم بالخوف من الديار المصرية، وهلبا مالك يأتي نسبه عند ذكره في حرف الهاء.

(1/46)


370 - الحسنيون - بطن من العلويين من بني هاشم من العدنانية، وهم بنو الحسين السبط بن أمير المؤمنين علي بن أب يطالب رضي الله عنه، وعلي يأتي نسبه في الكلام على العلويين في الالف واللام مع العين المهملة. قال ابن حزم: وليس للحسين عقب الا من أبنه زين العابدين، ومن عقبه العبيديون خلفاء مصر قبل الدولة الايوبية، والجعافرة المنسوبون الى جعفر الصادق بن محمد الباقر، وبنو مسلم الذين منهم أمراء المدينة الآن، وبنو الاخيضر القائمون باليمامة، وبنو صالح ملوك غانة من بلاد السودان، وبنو الرسمي أئمة الزيدية باليمن القائمون الى الآن وباقيهم منتشر في أقطار المشرق والمغرب وقد ذكر الحمداني ان منهم جماعة على القرب من مدينة منفلوط منسوبة اليهم.
371 - الحصينيون - بطن من بني الصبيب من جذام، ذكرهم الحمداني وقال: مساكنهم بالدقهلية من الديار المصرية.
372 - الحفصيون - بكن من عمر بن الخطاب، من بني عدي بن كعب أبن مرة من قريش من العدناينة، وهم بنو أبي حفص عمر بن يحيى بن محمد، وانور بن علي بن أحمد بن ولال بن ادريس بن خالد بن اليسع بن الياس بن عمر بن وافتن بن محمد بن نحية بن كعب بن محمد بن سالم بن عبد الله بن عمرو بن الخطاب، قال المقر الشهابي ابن فضل الله في كتابه التعريف بالمصطلح الشريف: ومن أهل النسب من ينكر ذلك، فمنهم من يجعلهم من بني عدي ابن كعب رهط عمر وليسوا من بني عمر، ومنهم من يقول من هنتابة من البربر وليسوا من قبائل العرب، وأبو حفص هذا أحد أصحاب المهدي بن ثومرت القائم ببلاد العرب فيما تقدم، وتعرف جماعته بالموحدين، وقد صار ملك هؤلاء الموحدين آخرا في أبي حفص وبنيه، وهلم جرا الى الآن.
373 - الحمارنة - بطن من كنانة عذرة من القحطانية، قال الحمداني وهم بنو حمران، ومنازلهم بالدقهلية من الديار المصرية.
374 - الحماديون - بطن من الحميديين من هلبا سويد من جذام من القحطانية، وهلبا سويد يأتي نسبه عند ذكره في حرف الهاء، ومسكنهم الحوف من الشرقية من الديار المصرية.
375 - الحماسنة - بالسين المهملة - بطن من بني درية من لواثة، منازلهم بالبهنساوية، ولواثة يأتي نسبهم عند ذكره في حرف اللام.
376 - الحملات - بطن من بني مهدي من القحطانية، وبنو مهدي يأتي ذكرهم في حرف الميم، ومنازلهم مع قومهم بني مهدي بالبلقاء.
377 - الحميديون - بطن من هلبا سويد من بني زيد بن حرام من جذام من القحطانية، وجذام يأتي نسبه عند ذكره في حرف الجيم، ومنازلهم الخوف من بلاد الشرقية من الديار المصرية.
378 - الحنابلة - بطن من ثعلبة طي من القحطانية، ومنازلهم مشاريق مصر مما يلي الشام.
379 - الحنفيون - بطن من العلويين من بني هاشم من العدنانية، وهم بنو محمد بن الحنفية ولد أمير المؤمنين علي بن أبي طالب بن عبد المطلب، وعلي كرم اله وجهه يأتي نسبه عند ذكر العلويين في الألف واللام مع العين.
380 - الحنبلية - بطن من العرب، ذكرهم الحمداني في عرب العارض ولم ينسبهم في قبيلة، والعارض وراء الوشم وهو الذي ينتهي اليه آل فضل اذا توسعوا في البر.
381 - الحوتة - بطن من الجعافرة، من بني جعفر الصادق من العلويين من بني هاشم من العدنانية، قال الحمداني وهم منسوبون الى جدهم حيدرة بن جعفر، قال ويعرفون ببني أيمن أيضا، ثم قال: ومساكنهم فيما بين منفلوط واسيوط، والجعافرة قد مر ذكرهم في الألف واللام مع الجيم.
382 - الحبانيون - بطن من بني زيد من حرام بن جذام من القحطانية، قال الحمداني: وهم بنو حيدرة بن معروف بن حبيب بن الوليد بن سويد بن مالك من بطون زيد بن حرام بن جذام، ثم قال وهم طائفة كبيرة ومساكنهم الحوف من الشرقية من الديار المصرية، وقد يأتي ذكره في حرف الزاي.
383 - الحبانيون - أيضا - بطن من ثعلبة طي من القحطانية، وهم ولد حيان بن درما بن ثعلبة، وثعلبة يأتي نسبه عند ذكره في حرف الثاء المثلثة، منازلهم مع ثعلبة بأطراف مصر مما يلي الشام.
الالف واللام مع الخاء المعجمة
384 - الخرسان - بطن من العرب، عدهم الحمداني في عرب برية الحجاز من احلاف آل مرا من عرب الشام، ولم ينسبهم الى قبيلة.

(1/47)


385 - الخزاعلة - بطن من سنبس من القحطانية، مساكنهم الغربية من الديار المصرية وفيهم الامرة وهي الآن في اولاد يوسف ومساكنهم مدينة سخا من العمل المذكور.
386 - الخضر - بطن من قيس غيلان من العدناينة، وهم بنو مالك بن طريف بن حلف بن محارب بن خصفة بن قيس عيلان، والخضر لقب عليهم.
387 - الخلط - بفتح الخاء وسكون اللام - بطن من المنيفق بن عامر بن صعصعة من العدنانية والمنيفق تقدم نسبه في الالف واللام مع الميم، فيما يقال فيه بنو فلان. قال علي بن عبد العزيز الجرجاني النسابة، والخلط هم بنوعوف ومعاوية ابنا المنيفق، قال في العبر: والخلط الى الآن في عداد جشم في بلاد المغرب.
388 - الخلعا - بطن من عامر بن صعصعة من العدنانية، وهم بنو ربيعة ابن عقيل بن كعب بن عامر بن صعصعة، وعامر يأتي نسبه عند ذكره في حرف العين المهملة، قال أبو عبيدة سموا بذلك لأنهم كانوا لا يعطون أحدا طاعة يعني فيكونون خالعين طاعة كل واحد.
389 - الخنافيس - بطن من بني راشد من الحميديين من هلبا سويد من جذام من القحطانية، ومسكنهم الخوف من الديار المصرية، وبنو راشد يأتي نسبهم في الراء المهملة.
الألف واللام مع الدال المهملة
390 - الدرالات - بطن من بني مهدي من جذام من القحطانية، منازلهم مع قومهم بني مهدي بالبلقاء من بلاد الشام.
391 - الدروع - بطن من لبيد من سليم من العدنانية، ومنازلهم بلاد برقة مع قومهم لبيد.
392 - الدعجيون - ويقال لهم الدعاجنة، بطن من بني صخر من جذام من القحطانية، منازلهم ما حول الكرك من بلاد الشام، وصخر يأتي نسبه عند ذكره في حرف الصاد المهملة.
393 - الدعم - بطن من خالد الحجاز من عرب البرية، ذكرهم الحمداني في أحلاف آل فضل من عرب الشام.
394 - الدواسر - بطن من العرب باليمن، ذكرهم المقر الشهابي ابن فضل الله في التعريف بالمصطلح الشريف وقال: انه كان يكتب إلى رجال منهم بسب خيل تسمى للسلطان عندهم، وأنه كان يكتب إليهم بحسب ما يظهر بالاستخبار من مكانه الرجال.
الألف واللام مع الراء المهملة
395 - الرباب - بكسر الراء المهملة - قال المؤيد صاحب حما في تاريخه هم حي من طابخة من الياس بن مضر بن نزار بن معد بن عدنان، والذي ذكره الجوهري في صحاحه: أن الرباب خمس قبائل تجمعوا فصاروا يدا واحدة وهم. ضبة، وثور، وعجل، وتميم، وعدي، وقال ابن دريد في كتابه الاشتقاق، وهم تميم، وعدي ، وعجل، ومزينه، وضبة. وقال صاحب العبر: هم بنو عبد مناف بن أد بن طابخة، ثم قال ومن بنيه تميم، وعدي، وثور، ومدحج كذا قال: وبلادهم بجوار بني تميم بالدهنا، وتفرقوا بعد ذلك عن الدهنا ولم يبق منهم أحد هناك، قيل سموا بذلك لأنهم غمسوا أيديهم في رب وتحالفوا عليه، وقال الأصمعي سموا بذلك لأنهم ترببوا أي تجمعوا، وقال ابن دريد هو مأخوذ من الربابة وهي خرقة يجمع فيها القداح وذكر أنه أحسن من الأول، قال الجوهري والنسبة إليهم ربي لأن الواحد منها ربة، والنسبة إلى الجمع الذي لم يسم به رجل يرد إلى واحده، كما يقال في النسبة إلى مساجد مسجدي.
396 - الربائع - لقب على ثلاثة بطون من بني تميم من العدناينة، وهم بنو ربيعة بن زيد بن مناه بن تميم، وبنو ربيعة بن حنظلة بن مالك بن زيد مناه بن تميم، وتميم يأتي نسبه عند ذكره في حرف التاء المثناة فوق.
397 - الربيعيون - بطن من العرب عدهم الحمداني في أحلاف بن زيد ابن حرام بن جذام منازلهم بالخوف من بلاد الشرقية من الديار المصرية ولم ينسبهم في قبيلة أيضا.
398 - الرداليون - بطن من العرب، ذكرهم الحمداين في أحلاف بني زيد ابن حرام بن جذام ولم ينسبهم في قبيلة، ومسكنهم مع بني زيد بالحوف من الشرقية من الديار المصرية.
399 - الرفثة - بطن من جذيمة من جرم طي من القحطانية، وجذيمة يأتي نسبه عند ذكره في حرف الجيم، ومساكنهم مع جرم ببلاد غزة.
400 - الرفيدات - قال الجوهري: هم من العرب يقال لهم رفيدة، وقال أبو عبيدة: هم حي من العرب من لخم من القحطانية، قال وإليهم يشير النابغة بقوله:
ساق الرفيدات من جوش ومن غمم
401 - الرمالي - بطن من الصبيحيين من بني زريق بن ثعلبة بن طي من القحطانية، ذكرهم الحمداني.

(1/48)


402 - الرواشد - بطن من الحماسنة من كنانة عذرة من القحطانية، ومساكنهم الدقهلية والمرتاحية من الديار المصرية، ذكرهم الحمداني.
403 - الرواشد - بطن من لبيد من سليم من العدناينة، منازلهم مع قومهم بني لبيد ببرقة.
404 - الرويم - بطن من بني مهدي من جذام من القحطانية، منازلهم مع قومهم بني مهدي ببلاد الشام، ذكرهم الحمداني.
الألف واللام مع الزاي
405 - الزبيريون - بطن من بني أسد بن عبد العزي من قريش من العدنانية، وهم بنو الزبير بن العوام بن خويلد بن أسد، وأسد تقدم ذكره فيما يقال فيه بنو فلان في الألف مع السين المهملة، وأمه صفية بنت عبد المطلب ابن هاشم عمة النبي صلى الله عليه وسلم، فهو ابن عمة رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو أحد العشرة المقطوع لهم بالجنة من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم ، قيل أسلم وهو ابن خمس عشرة سنة، وقيل ابن اثنتي عشرة سنة، وقيل ست عشر سنة، ولم يتخلف عن رسول الله صلى الله عليه وسلم في غزوة غزاها، ويروي أنه كان له ألف مملوك يؤدون إليه الخراج فما يدخل بيته منها درهما واحدا، يعني أنه كان يتصدق بذلك كله، وناهيك أن فضله حسان بن ثابت على جميعهم فقال هذه الأبيات: ؟فكم كربة ذب الزبير بسيفه عن المصطفى والله يجزي ويجزل
إذا كشفت عن ساقها الحرب حلها ... بأبيض سباق إلى الموت يرفل
فما مثله فيهم ولا كان قبله ... وليس يكون الدهر ما دام يذبل
وقال النبي صلى الله عليه وسلم في حقه بشر قاتل ابن صفية بالنار، فقتل يوم الجمل بعد انصرافه عن قتال علي نادما وهو اين سبع وستين سنة، وقيل ست وسبعون، وكان أسمر ربعة معتدل اللحم خفيف اللحية، قال القاضي محب الدين الطبري في فضائل العشرة: وكان له سبعة أولاد أحدهم عبد الله وأمه أسماء ذات النطاقين بنت أبي بكر الصديق وأخوه مصعب منها والرباب وغيرها أم الباقين من أولاده وهو الذي بويع له بالخلافة في خلال خلافة بني أمية، والثاني مصعب وأمه أسماء، والثالث عروة وأمه الرباب بنت انيف، وكان فقيها فاضلا، والرابع المنذر، والخامس عبيدة وأمه زينب بنت بشر من بني قيس بن ثعلب، والسادس جعفر وأمه زينب أيضا، والسابع عمر وأمه أم خالد بنت سعيد بن العاص، وذكر أنه عقب منهم عبد الله ومصعب وعروة والمنذر وعبيد وعمير، وقد ذكر الحمداني أن من عقبه حماعة بالأعمال البهنساوية من صعيد مصر، فمن بني عبد الله بن الزبير بنو بدر وبنو مصلح، وبنو رمضان، وبن مصعب بن الزبير جماعة فخر بن راووق، ومن بني عروة بن الزبير بنو غني، ثم قال وأكثرهم ذو معاش وأهل فلاحة وزرع وماشية وضرع.
406 - الزرازير - بطن من لبيد من سليم من العدنانية ومنازلهم برقة.
407 - الزراق - بطن من عرب برية الحجاز، عدهم الحمداني في أحلاف آل مرا من عرب الشام ولم ينسبهم في قبيلة.
408 - الزرقان - بطن من الحميديين من هلبا سويد من جذام من القحطانية، مساكنهم بالخوف من الشرقية من الديار المصرية، وهلبا يأتي نسبه عند ذكره في حرف الهاء.
409 - الزرموت - بطن من الصبيحيين من بني زريق من ثعلبة طي من القحطانية، منازلهم بأطراف مصر مما يلي الشام، والصبيحيون يأتي ذكرهم في حرف الألف واللام مع الصاد المهملة.
410 - الزيانية - بطن من الجعافرة بني جعفر الصادق من أبناء الحسين من العلويين من بني هاشم، منازلهم فيما بين منفلوط وأسيوط سلموط ذكرهم الحمداني.
الألف واللام مع السين المهملة
411 - السبوت - بطن من لبيد من سليم من العدنانية، منازلهم برقة.
412 - السراجين - بطن من العرب، ذكرهم الحمداني في حلفاء آل فضل ولم ينسبهم في قبيلة.
413 - السرو - بطن من بجيلة من أنمار بن أراش من القحطانية، وهم بنو السرو واسمه مالك بن عبقر بن أنمار، وأنمار قد مر نسبه في حرف الألف مع النون فيما يقال فيه بنو فلان من حرف الألف، وهؤلاء السروهم الذين يقدمون إلى مكة المشرفة حجاجا وفيهم حسن اسلام ورقة أفئدة.
414 - السعالي - بطن من الصبيحيين من بني زريق من ثعلبة طي من القحطانية مساكنهم مع قومهم ثعلبة بأطراف مصر مما يلي الشام، والصبيحيون ذكرهم في حرف الألف واللام مع الصاد.

(1/49)


415 - السلمان - بطن من بني مهدي من جذام من القحطانية، مساكنهم مع قومهم بني مهدي بالبلقاء من بلاد الشام، وبنو مهدي يأتي ذكرهم في حرف الميم.
416 - السليمانيون - بطن من بني الحسن السبط من العلويين من بني هاشم من العدنانية، وهم بنو سليمان بن عبد الله بن الحسن المثنى بن الحسن السبط، والحسن قد مر ذكره في الكلام عن الحسنين في الألف واللام مع الحاء المهملة، كان ملك تلمسان وما معها من بلاد المغرب الأوسط. وسليمان هذا هو أخو أدريس الذي من ذريته الأدارسة ملوك المغرب الأقصى الآتي ذكرهم، وكان سليمان المذكور قد فر إلى المغرب في أيام بني العباس بعد أخيه أدريس إلى تلمسان وملكها وتفرق بنوه في ثغور المغرب.
417 - السليمانيون - أيضا بطن من بني الحسن السبط، وهم بنو سليمان ابن داوود بن الحسن المثنى بن الحسن السبط، كان لهم ملك بمكة المشرفة بعد نواب بني العباس بها قبل الهواشم الآتي ذكرهم في الألف واللام مع الهاء، وملك معها المدينة وجمع بين الحرمين وبقي حتى مات وبموته انقرضت دولة السليمانيين. قال ابن حزم: وذلك أن شكرا لم يعقب وسار بقية السليمانيين إلى اليمن فكان لهم به دولة.
418 - السماعنة - بطن من بني مهدي من جذام من القحطانية، منازلهم مع قومهم بني مهدي بالبلقاء من بلاد الشام، وبنو مهدي يأتي ذكرهم في حرف الميم.
419 - السنديون - بطن من الصبيحيين من بني زريق من ثعلبة طي من القحطانية، مساكنهم مع قومهم ثعلبة بأطراف مصر مما يلي الشام، وثعلب يأتي نسبه عند ذكره في حرف الثاء المثلثة.
420 - السوالم - بطن من لبيد من العدنانية، مساكنهم ببلاد برقة.
421 - السلاطنة - بطن من بني جعفر الصادق من الحسينيين بني الحسين السبط ابن أمير المؤمنين علي بن أبي طالب كرم الله وجهه، والحسين قد مر نسبه في الكلام على الحسينين في الألف واللام مع الحاء المهملة، قال الحمداني ومساكنهم فيما بين منفلوط وأسيوط من صعيد مصر، ويعرفون بأولاد، قال: والأمرة فيهم في بني ثعلب، قال الحمداني: وكانت نفوسهم قد سمت إلى الملك خصوصا الشريف حصن الدين بن ثعلب، وكان قد انف من أمارة المعز ابنآيبك التركماني أول الملوك التركية، وكان ملك الدولة الناصر بن العزيز وأرسل إليه الفايزي الوزير وغيره في جيوش فلم يظفروا به، وآخر أمره نصب له الطاهري بيبرس حابئل الغدر وصاده بغوائل المكر حتى شنقه بالأسكندرية. قلت : وبالشريف حصن الدين هذا تعرف دروة الشريف من بلاد الأشمونيين المعروفة قديما بدورة سريام، وهو الذي بنى الجامع بها على شاطئ البحر اليوسفي.
الألف واللام مع السين المعجمة
422 - السبلة - بطن من لبيد سليم من العدنانية، منازلهم ببلاد برقة.
423 - الشعبانيون - بطن من حمير من القحطانية، قال الجوهري: وهم فرقة من الشعبيين المقدم ذكرهم، نزلوا بالشام فغلب عليهم هذا اللقب.
424 - الشراعية - بطن من لبيد سليم من العدنانية، منازلهم برقة.
425 - الشعبيون - بطن من خحمير من القحطانية من ولد عمرو بن حسان ابن عميرو الحميري، قال الجوهري: كان عمرو بن حسان قد نزل هو وولده جبلا باليمن ذا شعبين فنسبوا إليه ثم تفرقوا في البلاد فنزلت فرقة منهم بالكوفة فقيل لهم الشعبيون على الأصلن وإليهم ينسب عامر الشعبي وان كان عداده في همدان، ونزلت فرقة منهم مصر والمغرب فعرفوا بالأشعوب، ونزلت فرقة منهم بالشام فعرفوا بالشعبانيين، وقد مر ذكرهم قبل.
426 - الشعوب - بطن من صبيح من فزارة من العدنانية مساكنهم برقة .
427 - الشعيرا - لقب على عدة قبائل من طابخة من العدنانية، وهم تميم، ومحارب، ومازن، وسلمى، وبكر، أولاد مرا بن أد بن طابخة. قال أبو عبيد: سموا بذلك لأن الشعيرا بنت ضبة بن أد ولدت لبكر بن مرا فنسب بنوه وبنو أخوته إليها.
428 - الشكرة - بفتح الشين وسكون الكاف - بطن من بني الحسن السبط يالينيع قال في العبر: وهم بنو صرخة بن ادريس بن مطاعن بن عبد الكريم بن موسى بن عيسى بن سليمان بن عبد الله أبي الكرام بن موسى الجون بن عبد الله ابن الحسن المثنى بن الحسن السبط بن أمير المؤمنين علي كرم الله وجهه والحسن قد مر ذكره.
429 - الشنقة بطن من صبيح من فزارة من العدنانية، ومنازلهم مع قومهم صبيح في برقة.

(1/50)


430 - الشواكر - بطن من بني مجربة من جذام من القحطانية، وهم بنو شاكر بن راشد بن عقبة بن مجرية ، ومجرية يأتي نسبه عند ذكره في حرف الميم، مساكنهم بالخوف من الشرقية من الديار المصرية، قال الحمداني: ولهم شنارة بني خصيب قال: ومنهم أولاد العجار ادلاء الحاج في زمن السلطان صلاح الدين يوسف بن أيوب وهلم جرا إلى الآن، ثم قال: ومنهم حميدة بن راشد بن عقبة.
الألف واللام مع لاصاد المهملة
431 - الصبر - بطن من غسان من الأزد من القحطانية، وهم بنو عمرو ابن مازن بن الأزد، والأزد قد مر نسبه فيما يقال فيه، بنو فلان في الألف واللام مع الزاي، قال أبو عبيد: وسمو الصبر لصبرهم في الحرب، قال: وفيهم يقول الأخطل:
فسائل الصبر من غسان إذ حضرت ... والحزن ماذا قراه العينة الحشر
432 - الصبيحيون - بطن من بني زريق من ثعلبة طي من القحطانية، منازلهم مع قومهم ثعلبة باطراف مصر ممايلي الشام، وثعلبة يأتي نسبه عند ذكره في حرف الثاء المثلثة.
433 - الصرابرات - بطن من لبيد من سليم من العدنانية، منازلهم برقة.
434 - الصمان - بطن من جذيمة من جرم طي من القحطانية، وجذيمة يأتي نسبه عند ذكره في حرف الجيم.
435 - الصونيون - بطن من بني صخر من جذام من القحطانية، منازلهم بلاد الكرك، وبنو صخر يأتي نسبه عند ذكره في حرف الصاد المهملة.
الألف واللام مع الضاد المعجمة
436 - الضباعنة - بطن من بني ذرية من لواثة منازلهم البهنساوية من الديار المصرية وإليهم ينسب كفر الضباعنة الصناعس هناك ولواثة يأتي نسبه عند ذكره في حرف اللام.
437 - الضبيبات - بطن من عرب برية الحجاز، ذكر لهم الحمداني في أحلاف آل فضل من عرب الشام ولم ينسبهم إلى قبيلة.
438 - الضجاعمة - بطن من سليم من قضاعة من القحطانية، وهم بنو ضجعم بن سعد بن سليم، وسليم يأتي نسبه عند ذكره في حرف السين المهملة.
الألف واللام مع الطاء المهملة
439 - الطالبيون - بطن من بني عبد المطلب بن هاشم من قريش من العدنانية، وهم بنوأبي طالب، قال ابن اسحق: واسمه عبد مناف، وقال أبو عبد اله الحاكم اسمه كنيته، عبد المطلب قد تقدم نسبه في عمود النسب ويأتي نسبه عند ذكره في حرف العين المهملة. قال أبو عبيد: في أنسابه وكان له من الولد طالب، وبه يكنى ولا عقب له، وعقيل، وجعفر، وعلي، وأمهم فاطمة بنت أسد بن هاشم. قال ابن عبد البر في الاستيعاب: وكان أكبر من علي بعشر سنين، وعقيل أكبر من جعفر بعشر سنين، وطالب أكبر من عقيل بعشر سنين.
440 - الطليحيون - بطن من بني زريق من ثعلبة طي من القحطانية وثعلبة يأتي نسبه عند ذكره في حرف الثاء المثلثة، ومنازلهم مع قومهم ثعلبة بأطراف مصر مما يلي الشام.
الألف واللام مع الظاء
441 - الظواهر - فرقة من قريش، وهم بنو عدي بن قصي بن كلاب من قريش، سموا بذلك لأنهم كانوا بظواهر الحرم، أما بنو قصي فأنهم كانوا يسمون قريش البطاح على ما سيأتي ذكره في الكلام على قريش في حرف القاف.
442 - العاجلة - بطن من جذيمة من جرم طي من القحطانية، وجذيمة يأتي نسبه عند ذكره في حرف الجيم، ومنازلهم مع قومهم جرم ببلاد غزة.
443 - العامريون - بطن من كنانة بن خزيمة من العدنانية، وهم بنو عامر ابن كنانة بن خزيمة، وكنانة قد مر نسبه في عمود النسب، ويأتي نسبه عند ذكره في حرف الكاف.
444 - العائد - قال الحمداني: هم كثير من العرب قال: والمشهور منهم بمصر عائد جذام، وبالحجاز عائد ربيعة، وأما عائد قرير فأنه لما تنافرت ثعلبة وجذام ادعوا في ثعلبة، وسيأتي الكلام على كل فرقة منهم في حرف العين المهملة.
445 - العبادلة - بطن من جذيمة من جرم طي من القحطانية، منازلهم مع قومهم جرم ببلاد غزة، وجذيمة يأتي نسبه عند ذكره في حرف الجيم.

(1/51)


446 - العباسيون - بطن من بني عبد المطلب بن هاشم بن العدنانية، وهم بنو العباس بن عبد المطلب، وعبد المطلب قد مر نسبه في عمود النسب ويأتي ذكره في حرف العين المهملة، وفضل العباس رضي الله عنه أشهر من أن يذكر، وكان له من الولد تسعة أولاد وهم الفضل وبه يطنى، وعبد الله حبر الأمة، وعبيد الله، وقتم، وعبد الرحمن، ومعبد، وتمام، وكبير، والحارث، والستى الأولون أمهم لبابة بنت الحارث من بني هلال بن عامر بن صعصعة، ويقال ما رؤي قبور أخوة أشد تباعدا من أربعة من بنيه، عبد الله بالطائف، وعبيد الله بالمدينة، وقتم بسمرقند، ومعبد بأفريقية، والخلافة باقية في بنيه إلى ا، انتقلت عن بين أمية المقدم ذكرهم، يروي أنه لما امتدح النبي صلى الله عليه وسلم بالأبيات التي اولها:
من قبلها طبت في الظلال وفي ... مستودع حيث يخسف الورق
فأسر إليه النبي صلى الله عليه وسلم أن يا عم: بي النبوة، وبولدك تختم الخلافة، فهي باقية فيهم إلى الآن في الأمام المستعين بالله أبي الفضل العباس، ابن الامام المتوكل على الله أبي عبد الله محمد بن المعتضد بالله أبي الربيع سليمان بن الحاكم بأمر الله أبي العباس أحمد، وهو أول من ولي الخلافة اسمه العباس فكان ذلك خصيصة له، ومنقبة امتاز بها على غيره، وحيث وافق جده العباس في الاسم والكنية، بل سبب تسميته بهذا الاسم فيما أخبرني به خلد الله أيامه وارانيه في بعض كتب أبيه أن الشيخ بدر الدين البهنسي كان مجاورا بمكة المشرفة، فرأى العباس بن عبد المطلب في النوم، وهو يقول له سلم على ولدي محمد يعني المتوكل، وقل له إذا ولد له ولد يسيمه العباس، فحضر إلى الديار المصرية، واجتمع بالامام المتوكل ونسي أن يذكر له ذلك، وولد له في خلال ذلك أولاد سماهم بغير هذا الأسم، ثم تذكر الرؤيا فقصها عليه، وكانت أم العباس حينئذ حاملا به، فقال: ان ولدت ذكرا سميته العباس، فكان ذلك فسماه هذا الأسم، قلت: ومن غرائب الاتفاق إني حين أخذت في تأليف كتابي المسمى بصبح الأعشى، في كتابه الأنشا وأتيت إلى قسم العهود فأردا أن أختبر القريحة في إنشاء عهد عن خليفة لوالده، فصرفت الفكر إلى جعل ذلك عن الأمام المتوكل لأبنه العباس المقدم ذكره فأنشأته على اسمه في سنة احدى وثمانمائة، قبل أن يلي الخلافة بنحو عشر سنين، ثم أنشأت له بيعة بعد ولايته الخلافة.
447 - العبلات - بفتح الباء - وهم بنو أمية الأصغر، وبنو عبد أمية، وبنو نوفل أولاد عبد شمس، وهم ثلاثة أخوة لأم، سموا بذلك لأن اسم أمهم عبلة بنت عبيد من بني غنم.
448 - العبيديون - بطن من الحسينيين بني الحسين السبط بن أمير المؤمنين علي بن أب يطالب، وهم بنو عبيد الله المهدي بن محمد الحبيب بن جعفر المصدق بن محمد مكتوم بن اسماعيل الأمام بن جعفر الصادق بن محمد الباقر ابن علي زين العابدين بن الحسين السبط بن أمير المؤمنين علي بن أبي طالب رضي الله عنه، وعلي يأتي نسبه عند ذكرالعلويين في اللف واللام مع العين، على أن هذا النسب قد طعن فيه طاعنون من النسابة، وقدح فيه جماعة من جملة العلماء، والله تعالى أعلم بما هو الحق، وكان لهم ملك ببلاد المغرب، ثم بمصر والشام، واجتمع لهم ملك مصر والشام وافريقية وصقلية.
449 - العتق - قال في العبر: بطن من حجر حمير، وهم بنو حجر بن ذي رعين، ومن سعد العشيرة، ومن كنانة من خزيمة، قال ابن حزم: سموا العتق لأنهم اجتمعوا لقتلوا النبي صلى الله عليه وسلم فظفر بهم واعتقهم، وقد سبق في مقدمة الكتاب أن جميع قبائل العرب كل قبيلة منهم بنواب واحد، سوى ثلاث قبائل وهي تنوخ، وغسان، والعتق، ومن العتق زيد بن الحارث العتقي الصحابي من حجر حمير، ومنهم ابن القاسم صاحب الأمام مالك، وهو عبد الرحمن بن القاسم.

(1/52)


450 - العثمانيون - بطن من بني أمية الأكبر من قريش من العدنانية، وهم بنو أمير المؤمنين عثمان بن عفان بن أبي العاص بن أمية الأكبر، وأمية قد مر نسبه فيمن يقال فيه بنو فلان في اللف مع الميم، وقد سمي بعثمان رجال من العرب قبل أمير المؤمنين عثمان قال الجوهري: ويقال لعثمان فرخ الحباري، والحباري ضرب من الطير المعروف وأمير المؤمنين عثمان أحد العشرة الذين قطع لهم رسول الله صلى الله عليه وسلم بالجنة، وهو أقرب العشرة نسبا إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم بعد علي كرم وجهه، وتزوج بنتي رسول الله صلى الله عليه وسلم رقية، وأم كلثوم بعدها، ولذلك لقب بذي النورين، بويع له بالخلافة غرة المحرم سنة أربع وعشرين من الهجرة، وفي أيامه فتحت افريقية، وقبرص، وكرمان، وخراسان، وأرمينية، وغزا معاوية القسطنيطينية وفي خلافته قتل يزدجرد ملك الفرس، وانقرض ملكهم، وقتل عثمان لثمان بقين من ذي الحجة خمس وثلاثين، وسنة أثنتان وثمانون دفن بأرض كان اشتراها وزارها في البقيع لها عش كوكب، وقبره مشهور بها يزار، وكان له تسعة أولاد ذكور أحدهم عبد الله الأصغر أمه رقية بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم مات صغيرا نقره ديك في عينه فمرض فمات. الثاني عبد الله الأكبر وأمه فاختة بنت غزوان. الثالث عمر وهو أسنهم وبه كان يكنى على الراجح. الرابع أبان شهد الجمل مع عائشة رضي الله عنهما. الخامس خالد. السادس عمرون، وأم عمرو وخالد وأبان وعمرو بنت جندب من الأزد. السابع سعيد وأمه فاطمة بنت الوليد. الثامن الوليد وأمه فاطمة أيضا. التاسع عبد الملك وأمه أم البنين بنت عنيسة مات غلاما، وقد ذكر القاضي محب الدين الطبري في فضائل العشرة العقب منهم لأثنين عمرو وهو أشهرهم عقبا، وأبان وهو كثير العقب، وقال: أن خالدا وعمرا لا عقب لهما وقد مضى القول على بني أبان منهم، وان العثمانين رهط.
المقر الجمالي الموضوع له هذا الكتاب. قال الحمداني: ومن بني أبان جماعة بتندة وما يليها من الأشمونيين من الديار المصرية.
451 - العطويون - بطن من هلبا سويد من جذام من القحطانية، مساكنهم بالخوف من الشرقية من الديار المصرية.
452 - العطويون - أيضا - بطن من بني صخر من جذام من القحطانية، منازلهم مع قومهم بني صخر ببلاد الكرك.
453 - العفير - بطن من بني مهدي من جذام من القحطانية، منازلهم مع قومهم بني مهدي بالبلقاء من بلاد الشام.
454 - العفاة - بطن من شنؤة من الأزد من القحطانية، وهم بنو العفي واسمه منقذ بن الحارث بن مالك بن فهم بن غنم بن دوس بن عدثان بن عبد الله بن زهران بن كعب بن الحارث بن عبد الله بن مالك بن نصر وهو شنؤة ابن الأزد، والأزد يأتي نسبه عند ذكره في حرف الألف واللام مع الزاي.
455 - العقد - اسم لبطون من بني يربوع بن حنظلة من العدنانية بنو كايب وغذانة والعنبر أبناء يربوع، واليربوع يأتي نسبه عند ذكره في حرف الباء المثناة تحت.
456 - العقفان - بطن من عرب برية الحجاز بأرض البرك والنعام، ذكرهم الحمداني ولم ينسبهم في قبيلة.
457 - العقيبات - بطن من صبيح من فزارة من العدنانية، منازلهم مع قومهم ببلاد برقة.
458 - العقيليون - بطن من بني زيد بن حرام بن جذام من القحطانية، وهم بنو عقيل بن مرة بن موهوب بن عبيد بن مالك بن سويد من بني زيد المقدم ذكره، وزيد يأتي نسبه عند ذكره في حرف الزاي ومنازلهم الخوف من بلاد الشرقية من الديار المصرية.
459 - العقيليون - أيضا - بطن من زريق من ثعلبة طي من القحطانية، منازلهم مع قومهم ثعلبة باطراف مصر ممايلي الشام.
460 - العلجان - بطن من خالد الحجاز من عرب البرية، ذكرهم الحمداني في أحلاف آل فضل من عرب الشام.

(1/53)


461 - العلويون - بطن من بني هاشم من العدنانية، وهم بنو أمير المؤمنين علي بن أبي طالب، وأبو طالب قد مر نسبه في الكلام على الطالبيين في الألف واللام مع الطاء المهملة، وأم علي فاطمة بنت أسد بن هاشم، وكانت قد أسلمت وهاجرت، وهي أول هاشمية ولدت لهاشمي، وعلي كرم الله وجهه أحد العشرة المقطوع لهم بالجنة، وأحد الخلفاء الراشدين المهديين، بويع له بالخلافة يوم قتل عثمان، وهو أول خليفة كان أبواه هاشميين، قال القضاعي: ولم يك بعده من أبواه هاشميان غير محمد الأمين ابن الرشيد من زبيدة، وقتل لسبع عشرة ليلة خلت رمضان سنة أربعين من الهجرة ودفن بالكوفة عند مسجد الجماعة في قصر الأمارة وعمر قبره وعمه ثلاث وستون سنة، وقيل سبع وخمسون وقيل ثمان وخمسون.
قال القاضي محب الدين الطبري في فضائل العشرة وكان له ثلاثة عشر ولدا ذكرا أحدهم الحسن وأمه فاطمة بنت الرسول الله صلى الله عليه وسلم، الثاني الحسين وأمه فاطمة أيضا، الثالث محمد بن الحنفية وأمه خولة بنت جعفر من بني حنيفة، الرابع السجاد، الخامس عمر وأمه حمنة بنت حجش، السادس طلحة وأمه حمنة أيضا، السابع يحيى وأمه إيمان بنت معاوية، الثامن اسماعيل وأمه إيمان أيضا، التاسع اسحاق وأمه إيمان، العاشر يعقوب وأمه المذكورة، الحادي عشر موسى، الثاني عشر زكريا وأمه أم كلثوم أيضا، وذكر أن العقب منهم لستة لمحمد بن الحنيفة، والسجاد، ويحيى، واسحاق، وموسى، والذي ذكره القضاعي أنهم أربعة عشر فيهم العباس، وأن النسل لخمسة الحسن،والحسين، وأخوهما محمد بن الحنفية. قال في العبر وانما أخص هؤلاء بالذكر لأنهم الذين قاموا في أمر طلب الخلافة وتعصب لهم الشيعة ودعوا لهم في الجهات، وسيأتي ذكر أعقاب هؤلاء في مواضعها إن شاء الله تعالى.
462 - العيميون - بطن من بني زريق من ثعلبة من القحطانية، منازلهم بأطراف الديار المصرية مما يلي الشام. قال الحمداني: وكان مقدمهم عمرو بن عسيلة أمر بالبوق والعلم.
463 - العمالقة - قبيلة من العرب العاربة البائدة، وهم بنو عمليق ويقال عملاق بن لاوذ بن أرم بن سام بن نوح عليه السلام وهم أمة عظيمة يضرب بهم المثل في الطول والجثمان، قال الطبري: وتفرقت منهم أمهم في البلاد فكان منهم أهل المشرق، وأهل عمان، والبحرين، والحجاز، وكان منهم ملوك العراق والجزيرة وجبابرة الشام وفراعنة مصر.
464 - العمريون - بضم العين المهملة وفتح الميم - بطن من بني عدي ابن كعب بن قريش من العدنانية، وهم بنو أمير المؤمنين عمر بن الخطاب بن نفيل بن عبد العزي بن رياح بن عبد الله بن قرط بن دراج بن عدي، وعدي يأتي نسبه عند ذكره في حرف العين المهملة، وأمه خيثمة بنت هشام المخزومي وهو أحد العشرة المقطوع لهم بالجنة، وأحد الخلفاء الراشدين، وكان يلقب بالفاروق لأنه أعلن بالإسلام والناس يومئذ يخفونه ففرق بين الحق والباطل، ولي الخلافة بعهد من أبي بكر الصديق وبويع له بها يوم موته، وفي أيامه كان فتوح الأمصار ففتحت دمشق على يدي أبي عبيدة عامر بن الجراح، وخالد بن الوليد، وبليسان، وطبرية، وقيسارية، وفلسطين، وعسقلان، وبيت المقدس، وبعلبك وحمص، وحلب، وقنسرين، وأنطاكية، والرقة، وحوران، والموصل، والجزيرة، ونصيبين، وآمد، والرها، والقادسية، وكور دجلة، والأبلة، والأهواز، ونهاوند، واصطخر، واصبهان، وتستر، والسوس، واذربيجان، وبعض أعمال خراسان، ومصر، واسكندرية، ونطابلس وهي برقة، وطرابلس الغرب، وغزا معاوية الروم حتى بلغ عمورية وهو أول من دعي بأمير المؤمنين، وأول من دون الدواوين وأول من أرخ بعام الهجرة، وأول من ضرب بالدرة، وهو الذي أخر المقام عن الي موضعه الآن، وكان ملصقا بالبيت، وأول من قرر صلاة التراويح في الجماعة، وتزوج أم كلثوم بنت علي بن أبي طالب كرم الله وجهه واصدقها أربعين ألف درهم فولدت له زيدا وفاطمة، وطعنه أبو لؤلؤة الفارسي غلام المغيرة بن شعبة فبقي ثلاثا ومات لأربع بقين من ذي الحجة سنة ثلاث وعشرين من الهجرة.

(1/54)


قال القاضي محب الدين الطبري في فضائل العشرة: وكان له تسعة بنين أحدهم عبد الله، والثاني عبد الرحمن الأكبر شقيق عبد الله، وأمهما زينب بنت مظعون، الثالث زيد الأكبر وأمه أم كلثوم بنت علي بن أبي طالب من فاطمة رضي الله تعالى عنها، ويقال أنه مات هو وأمه أم كلثوم في ساعة واحدة، الرابع عاصم وأمه أم كليوم جميلة بنت عاصم بن ثابت، الخامس زيد الأصغر، السادس عبيد الله وأمه أم زيد الأصغر مليكة بنت جرول الخزاعية السابع عبد الرحمن الأوسط وأمه لهية أم ولد، الثامن عبد الرحمن الأصغر وأمه أم ولد، التاسع عياض وأمه عاتكة بنت زيد، وذكر أن العقب منهم لثلاثة عبد الله، وعاصم، وعبيد الله، وقد ذكر في مسالك الأبصار: أنه وفد منهم طائفة على الفائز الفاطمي بالديار المصرية في وزارة الصالح طلايع بن رزيك في طائفة من قومهم بني عدي ومقدمهم خلف بن نصر وهو شمس الدولة أبو علي، ومنهم طائفة من بني كنانة بن خزيمة وأنهم وجدوا من ابن رزيك ما أربى على الأمل وحلوا محل التكرمة عنده على مباينة الرأي ومخالفة المعتمد، ثم ذكر أن من بني عمر بن الخطاب جماعة بثغر دمياط والبرلس وأحال في بسط ذلك على كتابه المشتهر بفواصل السمر في فضائل آل عمر، ثم قال: ونحن من ولد خلف بن نصر فاقتضى أنه عمري.
قلت: ومن آل عمر أيضا اعيان القاهرة ممن اشتهر منهم بهذه النسبة حتى صار علما عليه القاضي شمس الدين محمد بن العمري عين اعيان كتابه الدست الشريف بالابواب الشريفة، وذكر في مسالك الابصار ان بوادي بني زيد من بلاد الشام فرقة من بني عمر، وكذلك بالقدس وعجلون والبلقاء، وممن ينسب الى عمر أيضا الحفصيون ملوك الموحدين بافريقية من بلاد المغرب القائمين بمدينة تونس الى الآن.
465 - العمريون - بفتح العين وسكون الميم - بطن من بني سهم من قريش، وهم بنو عمرو بن العاص بن وائل بن هاشم بن سعيد بن سهم، وسهم يأتي نسبه عند ذكره في حرف السين المهملة، وهو الذي فتح مصر واختطها وبنى الجامع العتيق، ويقال انه وقف على وضع محرابه ثمانون رجلا من الصحابة رضوان الله عليهم اجميعن وولده عبد الله من جملة الصحابة. قال القضاعي في خططه: ودور العمريين حول الجامع معلومة.
466 - العمريون - أيضا - بطن من كنانة بن خزيمة، وخزيمة قد مر في عمود النسب ويأتي نسبه عند ذكره في حرف الكاف.
467 - العنابس - بطن من بني أمية بن عبد شمس، وهم بنو استه من بني أمية الأكبر حرب وأبي حرب وسفيان وأبي سفيان وعمرو وأب يعمرو، وسموا بذلك لان اسم أبي سفيان احدهم عنبسة فغلب عليهم. قال الجوهري: يسمون بالاسد أيضا يريد ان عنبسة من أسماء الاسد فاستعمل فيهم بالمعنى.
468 - العناترة - بطن من بني صخر من جذام من القحطانية، وبنو صخر يأتي نسبه عند ذكره في حرف الصاد المهملة، منازلهم مع قومهم بني صخر ببلاد الكرك من البلاد الشامية.
469 - العناترة - أيضا - بطن من بني مهدي من جذام من القحطانية، وبنو مهدي يأتي نسبه عند ذكره في حرف الميم، منازلهم البلقاء من البلاد الشامية.
470 - العواسى - بطن من صبيح من فزارة من العدنانية، مساكنهم مع قومهم ببرقة، وصبيح يأتي نسبه عند ذكره في حرف الصاد المهملة.
471 - العواكلة - بطن من لبيد من سليم من العدنانية، منازلهم مع قومهم ببرقة، ولبيد يأتي نسبه عند ذكره في حرف اللام.
472 - العلاونة - بطن من لبيد من سليم من العدنانية، منازلهم مع قومهم لبيد ببلاد برقة.
473 - العلاوي - بطن من صبيح من فزارة من العدنانية، منازلهم مع قومهم صبيح ببلاد برقة.
الألف واللام مع الغين المعجمة
474 - الغتاورة - بطن من هلبا سويد من جذام من القحطانية، منازلهم الخوف من بلاد الشرقية من الديار المصرية.
475 - الغشاشمة - بطن من صبيح من فزارة، منازلهم مع قومهم صبيح ببلاد برقة.
476 - الغوارنة - بطن من هلبا مالك من جذام من القحطانية، منازلهم الخوف من بلاد الشرقية من الديار المصرية، قال الحمداني: وهم أولاد الحسن بن سويد بن زيد بن حرام بن جذام، وهلبا مالك يأتي نسبه عند ذكره في حرف الهاء.
477 - الغيوث - بطن من الصبيحيين من بني زريق من ثعلبة طي من القحطانية، مساكنهم باطراف مصر مما يلي الشام.
الالف واللام مع الفاء

(1/55)


478 - الفرع بطن من خثعم من القحطانية، عدهم الحمداني في عرب الحجاز، وخثعم يأتي نسبه عند ذكره في حرف الخاء المعجمة.
479 - الفضليون - بطن من الحمارسة من كنانة عذرة من كلب من القحطانية، مساكنهم الدقهلية والمرتاحية من الديار المصرية قال الحمداني: وفزارة كوم الثعالب وما داناها.
480 - الفوقة - بطن من بني زريق من ثعلبة طي من القحطانية، منازلهم مع قومهم ثعلبة باطراف مصر ممايلي الشام.
481 - الفواططة - بطن من بني مزدبش من البربر ذكر الحمداني أن منازلهم برشيد من الديار المصرية، والمشهور بهم الآن بلدة تعرف ببركة فوطيطة من عمل البحيرة بجوار ارساج على القرب من الاسكندرية.
الالف واللام مع القاف
482 - القارة - قال ابو عبيد: هم بنو الديش بن مليح بن هون بن خزيمة ابن مدركة، وخزيمة قد تقدم نسبه في عمود النسب، ويأتي نسبه عند ذكره في حرف الخاء المعجمة. قال أبو عبيد: وسموا بذلك لأن يعمر الشداخ الليثي أراد أن يفرقهم في بطون كنانة فقال بعضهم:
دعونا قارة لا تنفرونا ... فنجفل مثل إجفال الظليم
وقال المؤيد صاحب حماة في تاريخه: حما الديش وعضل ابناء الهون بن خزيمة.
483 - القدرة - بطن من خزيمة من جرم طي من القحطانية، منازلهم مع قومهم جرم طي ببلاد غزة.
484 - القديمان - بطن من آل عامر عرب البحر من عامر بن صعصعة من العدنانية، وعامر يأتي نسبه عند ذكره في حرف العين المهملة.
485 - القرطا - بطن من عامر بن صعصعة من العدنانية، وهم بنو قرط وقريط ابني عبد بن بكر بن كلاب بن ربيعة بن عامر بن صعصعة، وعامر يأتي نسبه عند ذكره في حرف العين المهملة.
486 - القساملة - بطن من شنؤة من الازد من القحطانية، وهم بنو قسلمة واسمه معاوية بن عمرو بن مالك بن فهم بن غنم بن دوس بن عدثان بن عبد الله ابن زهران بن كعب بن عبد الله بن مالك بن بدر بن نصر بن الأزد، ونصر هو شنؤة ويأتي نسبه عند ذكره في حرف الشين المعجمة.
487 - القطاربة - بطن من بني مهدي من جذام من القحطانية، منازلهم مع قومهم بني مهدي بالبلقاء من بلاد الشام، وبنو مهدي يأتي نسبه عند ذكره في حرف الميم.
488 - القمعة بطن من العليميين من بني زريق من ثعلبة طي من القحطانية، وبنو زريق يأتي نسبه عند ذكره في حرف الزاي، مساكنهم مع قومهم ثعلبة باطراف مصر مما يلي الشام.
489 - القواقل - بطن من الخزرج من الازد من القحطانية، وهم بنو مرضخة وثعلبة ابنا قوقل بن عوف بن عمرو بن عوف بن الخزرج، والخزرج قد مر نسبه فيما يقال بنو فلان في الالف واللام مع الخاء المعجمة.
490 - القوسة - بالبر الشرقي من صعيد الديار المصرية من الاعمال الغوصية. قال الحمداني : ربما قيل القويسة باثبات الباء، بطن من ثقيف من العدنانية. قلا الحمداني: ينسبون الى رجل من ثقيف كان معه قوم حضر مع بني شاد من بني أمية حين طردوا ووصلوا معهم الى القصر الخراب المعروف الآن بقصر بني شادي من القوسة ايضا، فنزلوا به فعرف المكان بالقوسة. قال: والنسبة اليهم قوسي بفتح الواو، ثم قال ودعوتهم في بني شاد.
491 - القيوس - بطن من صبيح من فزارة من العدنانية، مساكنهم مع قومهم صبيح ببرقة.
الالف واللام مع الكاف
492 - الكاهلية - بطن من بني عرب أسد بن خزيمة من العدنانية، وأسد مر نسبه فيما يقال فيه بنو فلان في الالف مع السين المهملة.
493 - الكعوب - بطن من سليم من العدنانية، مساكنهم افريقية من بلاد المغرب منهم أولاد أبي الليل امراء العرب بافريقية، وذكر في مسالك الابصار نقلا عن الشيخ أبي يحيى المغربي ان مشايخهم في زمانه كانوا اربعة أخوة يعقوب، واحمد، وخالد، وقليبة. ثم قال: ولهم أعداء يعرفون بأولاد أبي طالب.
494 - الكعوك - بطن من الحميديين من هلبا سويد من جذام من القحطانية، والحميديون قد مر ذكرهم في الالف واللام مع الحاء المهملة، ومساكنهم مع قومهم هلبا سويد بالخوف من الشرقية من الديار المصرية.
الالف واللام مع اللام
495 - اللبيديون - بطن من بني زيد بن حرام بن جذام، مساكنهم بالخوف من الديار المصرية، وزيد بن حرام يأتي نسبه عند ذكره في حرف الزاي.

(1/56)


496 - اللهازم - بطن من بكر بن وائل من العدنانية، وهم بنو تيم الله بن ثعلبة بن عكابة بن صعب بن علي بن بكر، وبكر يأتي نسبه عند ذكره في حرف الباء الموحدة. قال الجوهري: وهم حلفاء بني عجل.
497 - الهازم - أيضا - بطن من ربيعة من العدناينية، ذكرهم في حرف الراء المهملة.
498 - اللواحق - بطن من صبيح من العدنانية، ومنازلهم مع قومهم صبيح ببرقة، وصبيح يأتي نسبه عند ذكره في حرف الصاد المهملة.
الألف واللام مع الميم
499 - المجابرة - بطن من بني مهدي من جذام من القحطانية، منازلهم مع قومهم بني مهدي بالبقاء، وبنو مهدي يأتي نسبه عند ذكره في حرف الميم.
500 - المحارفة - بطن من بني مهدي من جذام من القحطانية، منازلهم مع قومهم بني مهدي بالبلقاء من البلاد الشامية، وبنو مهدي يأتي ذكرهم في حرف الميم.
501 - المحاميد - بطن من الدباب من بهتة من سليم من العدنانية، بين طرابلس وقابس من بلاد المغرب مجاورون لعرب دباب والجواري، وذكر الشريف ابو عمر الارداسى ان شيخهم كان عطية بن سعيد. قال في العبر: وهم رؤساء دباب.
502 - المرابدة - بطن من العرب، ذكرهم الحمداني في عرب الخزرج من بلاد الريك والنعام وما معها، ولم ينسبهم في قبيلة.
503 - المراشد - بطن من بني الحارث بن كعب من القحطانية، وهم بنو مرشد ومرشيد ابنا سلمة بن معقل بن كعب بن ربيعة بن كعب بن الحارث بن كعب، والحارث قد مر نسبه فيما يقال فيه بنو فلان في الالف واللام مع لاحاء المهملة.
504 - المراونة - بطن من بني أمية من قريش من العدنانية، وهم بنو مروان بن الحكم ابن العاص بن امية الأكبر، وأمية تقدم نسبه عند ذكره فيما يقال فيه بنو فلان في الالف مع الميم، ومروان بن الحكم هذا هو أحد الخلفاء بني أمية ولد على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم واستكتبه عثمان بنعفان في خلافته، ولما صار الامر الى معاوية ولاه المدينة ثم جمع له بين المدينة ومكة ووثب على الخلافة بعد ابي ليلى معاوية بن يزيد.
إني أرى فتنة تغلي مراجلها ... والملك بعد أبي ليلى لمن غلبا
واستمر فيها بعده ابنه عبد الملك ثم بنو.
505 - المراونة - أيضا - بطن من درما من ثعلبة طي من القحطانية، منازلهم مع قومهم ثعلبة باطراف مصر ممايلي الشام، ودرما يأتي نسبه عند ذكره في حرف الدال المهملة.
506 - المزمم - بطن من عذرة من كلب من القحطانية، وهم بنو عوف بن بكر بن عوف بن عذرة بن زيد اللات، وعذرة يأتي نسبه عند ذكره في حرف العين المهملة.
507 - المساعيد - بطن من عرب الحجاز، ذكرهم الحمداني ولم ينسبهم في قبيلة.
508 - المساورة - بطن من صبيح من فزارة من العدنانية، منازلهم مع قومهم ثعلبة وصبيح ببرقة، وصبيح يأتي نسبه عند ذكره في حرف الصاد المهملة.
509 - المساهرة - بطن من بني زريق من ثعلبة طي من القحطانية، منازلهم مع قومهم ثعلبة باطراف مصر ممايلي الشام، وبنو زريق يأتي نسبه عند ذكره في حرف الزاي.
510 - المساهرة - أيضا - بطن من بني مهدي من جذام من القحطانية، منازلهم مع قومهم بني مهدي بالبقاء من بلاد الشام، وبنو مهدي يأتي نسبه عند ذكره في حرف الميم.
511 - المشاطية - بطن من بني زريق من ثعلبة طي من القحطانية، منازلهم مع قومهم ثعلبة باطراف مصر ممايلي الشام، وبنو زريق يأتي نسبه عند ذكره في حرف الزاي.
512 - المصافحة - بطن من بني مهدي منبني طريف من جذام من القحطانية، منازلهم بالبلقاء، وبنو مهدي يأتي نسبه عند ذكره في حرف الميم.
513 - المطارنة - بطن من صبيح من فزارة من العدنانية، مساكنهم مع قومهم صبيح ببرقة، وصبيح يأتي نسبه عند ذكره في حرف الصاد المهملة.
514 - المطابير - بطن من خالد الحجاز، عدهم الحمداني في احلاف آل فضل من عرب الشام ولم ينسبهم في قبيلة.
515 - المعديون - بطن من الصبيحيين من بين زريق من ثعلبة طي من القحطانية، منازلهم مع قومهم ثعلبة باطراف مصر ممايلي الشام، وبنو زريق يأتي نسبه عند ذكره في حرف الزاي.
516 - المقادمة - بطن من فزارة، مساكنهم البحيرة من الديار المصرية وبرقة، والامرة فيهم الآن لاولاد التركية من بني قائد بن مقدم، وفزارة يأتي نسبه عند ذكره في حرف الفاء.

(1/57)


517 - المواجد - بطن من صبيح من فزارة من العدنانية، منازلهم مع قومهم صبيح ببرقة، وصبيح يأتي نسبه عند ذكره في حرف الصاد.
518 - المواسى - بطن من صبيح المقدم ذكرهم منازلهم ببرقة.
519 - الموالك - بطن من لبيد من سليم من القحطانية، منازلهم مع قومهم لبيد ببرقة، ولبيد يأتي نسبه عند ذكره في حرف اللام.
الالف واللام مع النون
520 - النبلة - بطن من لبيد سليم من العدنانية، منازلهم مع قومهم لبيد برقة، ولبيد يأتي نسبه عند ذكره في حرف اللام.
521 - النحابية - بطن من الحميديين من هلبا سويد من جذام من القحطانية، مساكنهم بالخوف من الشرقية من الديار المصرية، والحميديون تقدم ذكرهم في اللف واللام مع الحاء.
522 - النخاسة - بطن من صبيح من فزارة من العدنانية، منازلهم مع قومهم صبيح ببرقة، وصبيح يأتي نسبه عند ذكره في حرف الصاد المهملة.
523 - الندوة - بطن من لبيد من القحطانية، مساكنهم مع قومهم لبيد ببرقة، ولبيد يأتي ذكرهم في حرف اللام.
524 - النعايم - بطن من آل عامر عرب البحرين من عامر بن صعصعة، وعامر بن صعصعة يأتي نسبه عند ذكره في حرف العين المهملة.
525 - النعيميون - بطن من العرب، ذكرهم الحمداني في أحلاف ثعلبة طي، منازلهم مما يلي مصر ولم ينسبهم في قبيلة، وثعلبة يأتي نسبه عند ذكره في حرف الثاء المثلثة.
526 - النمول - بطن من الصبيحيين من ثعلبة طي من القحطانية، منازلهم مع قومهم ثعلبة باطراف مصر ممايلي الشام، والصبيحيون قد مر ذكرهم في اللف واللام مع الصاد المهملة.
527 - النوافلة - بطن من لبيد من سليم من العدنانية، مساكنهم مع قومهم لبيد ببرقة، ولبيد يأتي ذكرهم في حرف اللام.
الألف واللام مع الهاء
528 - الهواشم - بطن من بني الحسن السبط من بني هاشم من العدنانية، وهم بنو أبي هاشم محمد بن الحسن بن عبد الله أبي الكرام بن موسى الجون بن عبد الله بن الحسن المثنى بن الحسن السبط، والحسن قد مر نسبه عند ذكر الحسنيين في اللف واللام مع الهاء، وهؤلاء هم الذين صارت إليهم إمارة مكة المشرفة بعد السليمانية المقدم ذكرهم في الألف واللام مع السين المهملة، وذلك أنه لما مات شكر آخر امرائها من السليمانيين غلب عليها بنو أبي هاشم هؤلاء.
الألف واللام مع الياء
529 - اليسوت - بطن من لواثة، منازلهم بالمنوفية من الديار المصرية يقال لهم السوة، ولواثة يأتي نسبه عند ذكره في حرف اللام.
530 - اليعاقبة - بطن من بني مهدي من جذام من القحطانية، منازلهم مع قومهم بني مهدي بالبلقاء من بلاد الشام، وبنو مهدي يأتي نسبه عند ذكره في حرف الميم.
الألف واللام وألف مع الباء الموحدة
531 - الأبناء - بطن من بني تميم، وهم بنو الحارث وعوافة وجشم وعبشمس ومالك وعوف وهبيرة ونجدة ورجاء أبناء سعد بن زيد مناة بن تميم، وتميم يأتي نسبه عند ذكره في حرف التاء المثناة فوق.
532 - الأبناء - أيضا - بطن من قيس عيلان، وهم بنو ذهل وتميم ابني طريف بن خلف بن محارب بن خصفة بن قيس عيلان.
533 - الأبناء - أيضا - بطن من مضر، وهم بنو حلمة بن مليح بن الهون ابن خزيمة بن مدركة.
الألف واللام الف مع التاء المثناة
534 - الأتباب - بطن من شنؤة من الأزد من القحطانية، وهم بنو الأتب ابن مالك بن كعب بن الحارث بن كعب بن عبد الله بن مالك بن نصر بن الأزد، ونصر هو شنؤة وسيأتي نسبه عند ذكره في حرف الشين المعجمة. قال أبو عبيد: ومنهم أهل بيت الكوفة.
الألف واللام ألف مع الجيم
535 - الأجارب - بطن من تميم من العدنانية، وهم بنو كعب، وتميم يأتي نسبه عند ذكره في حرف التاء المثناة فوق. قال أبو عبيد: وسموا الأجارب لأنهم يعدون الناس بكثرة شرهم.
536 - الأجذاع - بطن من تميم أيضا، وهم بنو عطارد وبهدلة وجشم وبرنيق أبناء عوف بن كعب بن سعد بن زيد مناة بن تميم، وتميم يأتي نسبه عند ذكره في حرف التاء المثناة فوق.
537 - الأجود - ويقال اجود - بطن من غزية من القحطانية، وغزية يأتي نسبه عند ذكره في حرف الغين المعجمة.
538 - الأجيئيون - بفتح الهمزة والجيم ثم الهمزة مكسورة وياء مشددة مضمومة بعدها واو قال الجوهري مثال.

(1/58)


539 - الأجعيون - بطن من طي من القحطانية، وهم بنو أمان بن عمرو ابن ربيعة بن جرول بن ثعلب بن عمرو بن الغوث بن طي، وطي يأتي نسبه عند ذكره في حرف الطاء المهملة وذلك لقب عليهم، وكان لامان ولدان هما مالك وقصي، والأجيئيون نسبة إلى أجا على وزن فعل، وهو أحد جبلي طي والآخر سلمى.
540 - الأحابيش - قال الجوهري: هم بطن من قريش، وقال المؤيد صاحب حماة في تاريخه: هم من بطون كنانة بن خزيمة. قال الجوهري: وسمي بذلك بجبل اسفل مكة اسمه حبشي اجتمع عنده بنو المصطلق وبنو الهون بن خزيمة فحالفوا قريشا على أنهم يد واحدة على عدوهم ما سجا ليل ووضح نهار وما أرسى حبشي مكانه فسموا الأحابيش، قال صاحب حماة: وليسوا من الحبشة كما يتوهمه بعضهم.
541 - الأحامدة - بطن من الحمارسة من كنانة عذرة من كلب من القحطانية، مساكنهم مع قومهم الحمارسة بالدقهلية والمرتاحية منالديار المصرية، والحمارسة قد مر ذكرهم في الألف واللام مع الجيم.
542 - الأحامدة - أيضا - بطن من جرم طي من القحطانية، منازلهم مع قومهم جرم ببلاد غزة، وجرم يأتي نسبه عند ذكره في حرف الجيم.
543 - الأحطام - بطن من بجيلة من القحطانية، وهم بنو احطام بن عبلة وبجيلة يأتي نسبه عند ذكره في حرف الباء الموحدة.
544 - الأحمال - بطن من بني يربوع بن حنظلة من العدنانية، وهم بنو ثعلبة وعمرو وصبير والحارث بني يربوع، ويربوع يأتي نسبه عند ذكره في حرف الياء المثناة تحت.
545 - الأحلاف - أسد وغطفان، وقد تقدم نسب أسد فيما يقال بنو فلان في اللف مع السين المهملة، ويأتي نسب غطفان في الغين المعجمة. قال الجوهري: وسموا بذلك لأنهم تحالفوا على التعاضد والتناصر.
546 - الأحلاف - أيضا - بطن من آل بشار من عرب برية الحجاز، وقد مر في الكلام فيما يقال فيهم آل فلان، وأن آل بشار موال وان ديارهم الجزيرة والأحصن من بلاد العجم وحلب، وهم يعدون في حلفاء آل فضل من عرب الشام كما ذكره الحمداني.
547 - الأحلاف - أيضا - بطن من دارم بن تميم من العدنانية، وهم بنو عبد الله بن دارم، ودارم يأتي نسبه عند ذكره في حرف الدال المهملة، وكان لعبد الله ابن دارم من الولد عدس، وحرة، وحارثة، وربيعة، وجناب، وعبد الله، ومالك، قال: وجميع بنيهم يطلق عليهم الأحلاف غير بني عدس سموا بذلك لأنهم تحالفوا جميعا فصاروا يدا واحدة على عدس.
548 - الأحلاف - أيضا - فرقة من تنوخ من القحطانية. قال أبوعبيد: وهم من جميع أحياء العرب من القحطانية. قال أبو عبيد: وتنوح يأتي ذكرهم في حرف التاء المثناة فوق، وقد سبق في مقدمة الكتاب نقلا عن ابن حزم أن كل قبيلة بنواب واحد سوى ثلاث قبائل، تنوخ، وغسان، والعتق فإنهم من قبائل متفرقة.
549 - الأحلاف - أيضا - بطن من ثقيف من العدنانية، فثقيف فرقتان، بنو مالك فرقة، والأحلاف وهم هؤلاء فرقة.
الألف واللام وألف مع الخاء المعجمة
550 - الأخارشة - بطن من عرب بقطيا من الديار المصرية، ذكرهم الحمداني في عرب مصر ولم ينسبهم في قبيلة.
551 - الأخيرتان - بطنان من العرب، وهما بنو عبس وبنو ذبيان، فيما ذكره الجوهري.
552 - الأخيوة - بطن من هلبا سويد من جذام من القحطانية، منازلهم مع قومهم هلبا سويد بالخوف من بلاد الشرقية من الديار المصرية، وهلبا يأتي ذكرهم في حرف الهاء.
الألف واللام وألف مع الدال المهملة
553 - الأدارسة - بطن من بني الحسن السبط أمير المؤمنين علي بن أبي طالب من بني هاشم من العدنانية، وهم بنو ادريس بن عبد الله بن الحسن المثنى ابن الحسن السبط ابن أمير المؤمنين علي بن أبي طالب رضي الله تعالى عنه، كان لهم ملك بالمغرب الأقصى، وكان السبب في ذلك أنه خاف من الهادي العباسي ففر إلى بلاد المغرب فتعصب له متعصبون وملك المغرب الأقصى في سنة ثلاث وسبعين ومائة، ثم ملك بعده أولاده إلى أن غلبهم على ذلك المنصور بن أبي عامر من القحطانية، واستولى على ما بيدهم من ذلك مع ما بيده من الأندلس.
554 - الأدعياء - بطن من بني مهدي من جذام من القحطانية، منازلهم مع قومهم بني مهدي بالبلقاء من بلاد الشام، وبنو مهدي يأتي ذكرهم في حرف الميم.
الألف واللام وألف مع الراء المهملة

(1/59)


555 - الأراقم - بطن من تغلب بن وائل من العدنانية، ذكرهم الجوهري ولم يرفع في نسبهم، وقال أبو عبيدة: هم بنو جشم ومالك وعمرو وثعلبة ومعاوية والحارث بني بكر بن حبيب بن عمرو بن تميم بن تغلب، وتغلب يأتي نسبه عند ذكره في حرف التاء المثناة فوق.
الألف واللام مع السين المهملة
556 - الأساورة - بطن من الحميديين من هلبا سويد من جذام من القحطانية، مساكنهم مع جذام بالخوف من الشرقية من الديار المصرية، والحميديين قد تقدم ذكرهم في الألف واللام والحاء المهملة.
الألف واللام مع الشين المعجمة
557 - الأشاقر - بطن من شنؤة من الأزد من القحطانية، وهم بنو أشقر واسمه سعد بن عابد بن مالك بن عمرو بن مالك بن فهم بن غنم بن دوس بن عدنان بن عبد الله بن مالك بن نصر بن الأزد، ونصر هو شنؤة وسيأتي نسبه عند ذكره في حرف الشين المعجمة.
558 - الشروع - بطن من حمير من القحطانية، ذكرهم أبو عبيد ولم ينسبهم في قبيلة.
559 - الأشعريون - بطن من كهلان من القحطانية، وهم بنو الأشعر بن أدد بن زيد يجشب بن عريب بن زيد بن كهلان، وكهلان يأتي نسبه عند ذكره في حرف الكاف. قال أبو عبيدة: وسمي الأشعر لأن أمه ولدته وهو أشعر، والذي ذكره الجوهري: أن الأشعر ابن سبا أخا لحمير وكهلان، وتابعه على ذلك المؤيد صاحب حماة في تاريخه.
الألف واللام مع العين المهملة
560 - الأعياص - جميع عيص لقب على أربعة من بني أمية وهم العاص، وأبو العاص، وأبو عيص، سموا بذلك أخذا من اسمائهم، وأمية قد مر نسبه فيما يقال فيه بنو فلان الألف والجيم.
الألف واللام وألف مع الفاء
561 - الأفروع - بطن من حمير من القحطانية، وهم بنو الأفروع بن الهميسع بن حمير، وحمير يأتي نسبه عند ذكره في حرف الحاء المهملة.
الألف واللام مع الواو
562 - الأوزاع - بطن من زيد الجمهور بن حمير من القحطانية، وهم بنو مرثد بن زيد بن سود بن درع بن سبأ الأصغر بن زيد الجمهور وزيد الجمهور يأتي نسبه عند ذكره في حرف الزاي.
563 - الأوزاع - أيضا - بطن من زيد الجمهور وهم بنو جعفر بن عبد الرحمن بن كريب بن عثمان بن الوضاح بن إبراهيم بن مانع بن عوف بن ترصد بن عامر بن ذي حوال الأصغر بن عوسجة بن أرادان الشرمخ ذي حول الأكبر بن برين بن ذي مغار البطن بن ذي مرايش بن مالك بن زيد بن عوف ابن سعد بن عوف بن عدي بن مالك بن شداد بن زراعة بن سبأ الأصغر بن كعب بن زيد الجمهور المقدم ذكره.
564 - الأوزاع أيضا - بطن من همدان من القحطانية، وذكرهم الجوهري وقال: وإليهم ينسب الأوزاعي.
حرف الباء الموحدة مع الألف 565 - بنو باهلة - حي من أعصر من قيس عيلان من العدنانية، وهم بنو سعدة مناة بن مالك بن أعصر، وأعصر قد مر ذكره في حرف الألف فيما يقال فيه بنو فلان في الألف مع العين المهملة، وجعلهم في العبر: يعني بني مالك بن أعصر، وباهلة أم سعد مناة عرفوا بها وهي باهلة بنت صعب بن سعد العشيرة من مدحج، وقال الجوهري: باهلة امرأة من همدان كانت تحت معن ابن أعصر بن سعد بن قيس عيلان فنسب ولده إليها. قال: وقولهم باهلة من أعصر إنما هو كقولهم تميم بنت مر بالتذكير للحي والتأنيث للقبيلة سواء كان الأسم في الأصل للرجل والمرأة، ومنهم أبو أمامة الباهلي صاحب رسول الله صلى الله عليه وسلم ومنهم الأصمعي راوية العرب قال أبو عبيدة: ودخل في بني باهلة بنو شيبان، وهم قراص، وبنو زيد وهو لحيان، وبنو وائل، وبنو الوارث، وبنو حرب، وبنو هيبة، وبنو قتيبة، وبنو قعنتب أولاد معن بن مالك، لأن معنا خلف على باهلة بعد أبيه فحضنتهم فرفعوا بها.
566 - بنو بارق - بطن من خزاعة من بني عمرو بن مزيقياء من الأزد من القحطانية، وهم بنو بارق بن عدي بن حارثة بن مزيقياء، ومزيقياء يأتي نسبه عند ذكره في حرف الميم، منهم أم الخير بنت الحريش البارقة التي وردت على معاوية بعد ما كان منها في حقه يوم صفين فأحسن جائزتها. قال الجوهري: وإلى بارق ينسب معفر بن حمار البارقي الشاعر.

(1/60)


567 - بنو باسل - بطن من طابخة، وهم بنو بار من العدنانية، وهم بنو باسل بن ضبة بن أد بن طابخة. قال أبو عبيد: خرج باسل مغاضبا لأبيه فوقع بأرض الديلم فتزوج بامرأة من الديلم فيقال والله أعلم أنه أبو الديلم الذين كان منهم الملوك المستبدون على بني العباس ببغداد، وهم عز الدولة وركن الدولة، وبنوهما، والباسل في اللغة البطل وهو الشجاع.
الباء مع الجيم
568 - بنو بجاد - بطن من عبس من العدنانية، وهم بنو بجاد بكسر الباء إبن مالك بن غالب بن قطيعة بن عبس، وعبس يأتي نسبه عند ذكره في حرف العين المهملة، منهم ربعي بن حراش البجادي، والبجاد في أصل اللغة اسم الكساء الغليظ سمي به الرجل.
569 - بنو بجالة - بطن من ذبيان من العدنانية، وهم بنو بجالة بن مازن ابن ثعلبة بن سعد بن ذبيان، وذبيان يأتي نسبه عند ذكره في حرف الدال المعجمة. وكان له من الولد، أمه، رجل، وجحاش، وناصر.
570 - بنو بجلة - بفتح الباء واللام وسكون الجيم بينهما، بطن من بهتة من العدنانية، وهم بنو قصة ومازن وفتيان بني مالك من ثعلبة بن بهتة، وبهتة يأتي نسبه عند ذكره في حرف الباء مع الهاء، وبجلة أمهم نسبوا إليها وهي بجلة بنت هناة بن مالك بن فهم الأزدي، منهم عمر بن عنبسة، والورد بن خالد الصحابي كان على ميمنة النبي صلى الله عليه وسلم يوم الفتح. قال الجوهري والنسبة إليهم بالكسر.
571 - بنو بجلة - قبيلة من انمار بن أراش من كهلان من القحطانية. قال أبو عبيد: وهم بنو عبقرة والغوث وصهيبة وخزيمة بنو أنمار بن أراش وانمار قد مر نسبه عند ذكره في حرف الألف، وبجيلة أمهم غلب عليهم اسمها وهي بجيلة بنت صعب بن سعد العشيرة، قال في العبر: هم بنو بجلة بن انمار بن أراش. قال: وكانت بلادهم مع إخوتهم خثعم في سروات اليمن والحجاز إلى تبالة ثم افترقوا أيام الفتح الإسلامي في الآفاق فلم يبق منهم في مواكنهم إلا القليل، ومنهم السرو الذين يقدمون إلى مكة حجاجا، وقد مر ذكرهم في حرف الألف فيما يقال بلفظ الجمع في الألف واللام مع السين المهملة، قال الجوهري: ويقال إنهم من العدنانية لأن نزار بن سعد بن معد بن عدنان ولد له مضر وربيعة وأياد، وانمار ولد له بجيلة وخثعم فصاروا إلى اليمن، بدليل أن جرير بن عبد الله البجلي الصحابي نافر رجلا من اليمن إلى الأقرع بن حابس التميمي حكم العرب فقال:
يا أقرع بن حابس يا أقرع ... إنك يصرع أخوك تصرع
فجعل نفسه له أخ وهو معدي، وقد مر ذكر الخلاف في بني انمار في حرف اللف، منهم جرير بن عبد الله البجلي، وأحمد بن مالك البجلي أحد أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم، وهو جرير بن عبد الله بن جابر بن مالك بن نصر بن ثعلبة بن خثيم بن قثير وهو مالك بن عبقر بن أنمار بن أراش، قال ابن إسحاق: جرير بن عبد الله سيد قبيلة بجيلة، قال صاحب حماة: وكان يقال له يوسف الأمة لحسنه قال وفيه قيل:
لولا جرير هلكت بجيلة ... نعم الفتى وبئست القبيلة
الباء مع الحاء
572 - بنو بحتر - بضم الباء وسكون الحاء المهملة وضم التاء المثناة فوق، بطن من طي من القحطانية، وهم بنو بحتر بن عتود بن عنبر بن سلامان بن عمرو بن الغوث بن جلهمة بن طي، وطي يأتي نسبه عند ذكره في حرف الطاء المهملة، منهم جاب رإبن ظالم بن حارثة بن عتاب بن أبي حارثة بن جدي الصحابي، ذكره في الاستيعاب: والبحتر في اللغة القصير المجتمع الخلق، ومنهم أبو عبادة البحتري الشاعر الإسلامي المشهور اعترف له المتنبي بالتقدم فقال: أنا وأبو تمام حكيمان. والشاعر البحتري، وكان يريد أن البحتري يجري على عادة العرب في ترك التكلف في الشعر واختراع المعاني مما يجري في خزانة الفكر، بخلافهما فإنهما ينتزعان المعاني من كلام الحكماء ويراعيان فيه الصناعات الشعرية التي أحدثها المتأخرون.
573 - بنو بحر - بطن من الأزد من القحطانية، وهم بنو بحر بن سوادة ابن عمرو بن الأزد، ويقال بحر بن عمرو من لخم، ويقال من غسان، نزلوا مصر واختلطوا بها، ذكر ذلك كله القضاعي في خططه.

(1/61)


الصفحة السابقة   //   الصفحة التالية