صدر هذا الكتاب آليا بواسطة الموسوعة الشاملة
(اضغط هنا للانتقال إلى صفحة الموسوعة الشاملة على الإنترنت)

الصفحة السابقة   //   الصفحة التالية
 

الكتاب : تاج العروس من جواهر القاموس
المؤلف : محمد بن محمد بن عبد الرزاق الحسيني، أبو الفيض، الملقب بمرتضى، الزبيدي
مصدر الكتاب : الوراق

وتتمة الكتاب من ملفات وورد على ملتقى أهل الحديث
http://www.ahlalhdeeth.com
وبه يكمل الكتاب
[ الكتاب مرقم آليا غير موافق للمطبوع ]

تفل الراقي يتفل ويتفل من حد نصر وضرب تفلا : بصق وقيل : أوله البزق ثم التفل ثم النفث ثم النفخ والتفل شبيه بالبزق وهو أقل أمنه . والتفل والتفال بضمهما . وكسرهما من لغة العامة : البصاق أو شبيه به . تفل البحر وتفاله : الزبد وتفل الرجل كفرح تفلا محركة : ترك الطيب فتغيرت رائحته وهو تفل ككتف وهي تفلة ومنه الحديث : " لا تمنعوا إماء الله مساجد الله وليخرجن إذا خرجن تفلات " أي تاركات للطيب أي ليخرجن بمنزلة التفلات وهن المنتنات الريح . امرأة متفال كذلك وهذه على النسب قال امرؤ القيس :
إذا ما الضجيع ابتزها من ثيابها ... تميل عليه هونة غير متفال وقد أتفله غيره ومنه حديث علي رضي الله تعالى عنه لرجل رآه نائما في الشمس : " قم عنها فإنها مجفرة تتفل الريح وتبلي الثوب وتظهر الداء الدفين " وأنشدوا :
" يا ابن التي تصيد الوبارا
" وتتفل العنبر والصوارا ومن سجعات الأساس : لو مس صوار المسك ببنانه لأتفل رياه بصنانه . والتتفل كتنضب أي بفتح الأول وضم الثالث وقنفذ ودرهم وهذه عن الفراء يلحق بنظائره ؛ لأنه قليل . وجعفر وزبرج وجندب وهذه عن اليزيدي وسكر وهذه عن الأزهري فهي لغات سبعة وزاد بعضهم بفتح الأول مع كسر الثالث وبضم الأول مع كسر الثالث فصار الجميع تسعة : الثعلب أو جروه . قال الأزهري : سمعت غير واحد من الأعراب يقولون : تفل على فعل للثعلب قال : وأنشدوني بيت امرئ القيس :
له أيطلا ظبي وساقا نعامة ... وغارة سرحان وتقريب تفل قال : والرواية المشهورة : تتفل . وهي بهاء قال شيخنا : واتفق أئمة اللغة والصرف قاطبة أن التاء الأولى في أوله زائدة على ما عرف في الأوزان الصرفية انتهى . قلت : وفيه نظر ظاهر فتأمل . التنفل كتنضب مقتضاه أنه بالنون كما هو ظاهر سياقه والصواب أنه بتاءين فإن كراعا قال : ليس في الكلام اسم توالت فيه تاءان غيره : ما يبس من العشب أو شجر يسميه أهل الحجاز : مشط الذئب . أو نبات مثل الإصبع أخضر فيه أي في خضرته خطبة قال أبو النجم :
" حتى إذا ما أبيض جرو التتفل ومما يستدرك عليه : التفل محركة : البصاق عن ابن أبي الحديد . وقوم سفلة تفلة . والشمس متفلة . وذاق ماء البحر فتفله : أي مجه كراهة له قال ذو الرمة :
ومن جوف ماء عرمض الحول فوقه ... متى يحس منه مائح القوم يتفل والمتفلة : المبزقة . وقال ابن شميل : ما أصاب فلان من فلان إلا تفلا طفيفا : أي قليلا
ت - ك - ل
تكل عليه كفرح أهمله الجوهري وقال ابن عباد : هي لغة في اتكل وبابه المعتل وإنما ذكرته على اللفظ ولا يخفى أن مثل هذا لا يستدرك به على الجوهري
ت - ل - ل
تله يتله تلا فهو متلول وتليل : صرعه على التل كقوله : تربه وبه فسر قوله تعالى : " وتله للجبين " كما تقول : كبه لوجهه . أو ألقاه على تليله : أي عنقه وخده وشاهد التليل قول الشاعر :
تليلا للجبين على يديه ... بحد المشرفية أو طعينا

(1/6902)


رمى فلانا بتلة سوء بالكسر : إذا رماه بأمر قبيح وإنما هو كقولهم : هو ببيئة سوء : أي بحالة سوء . تل الشيء في يده : دفعه إليه أو ألقاه ومنه الحديث : " بينا أنا نائم أتيت بمفاتيح خزائن الأرض فتلت في يدي " قال ابن الأنباري : أي ألقيت في يدي . وفي حديث آخر : " أنه صلى الله عليه وسلم أتى بشراب فشرب منه وعن يمينه غلام وعن يساره الأشياخ فقال للغلام : أتأذن أن أعطي هؤلاء ؟ فقال : لا والله يا رسول الله لا أوثر بنصيبي منك أحدا فتله رسول الله صلى الله عليه وسلم في يده " أي ألقاه في يده . وقوم تلى كحتى : أي صرعى قال أبو كبير :
وأخو الإنابة إذ رأى خلانه ... تلى شفاعا حوله كالإذخر وتل يتل ويتل من حد نصر وضرب : تصرع قال ابن الأعرابي : تل يتل بالكسر : إذا سقط . قال : تل في يده يتل : إذا صب وبه فسر الحديث المتقدم : " فتلت في يدي " أي صبت . تل جبينه : رشح بالعرق وكذلك الحوض عن اللحياني . تل يتل تلا : أرخى الحبل في البئر عن ابن الأعرابي وأنشد :
" يومان يوم نعمة وظل
" ويوم تل محص مبتل والمتل كمقص : ما تله أي صرعه به . المتل أيضا القوي الشديد قال لبيد رضي الله عنه :
رابط الجأش على فرجهم ... أعطف الجون بمربوع متل أي بعنان شديد من أربع قوى . المتل : المنتصب من الرماح قال جواس بن نعيم الضبي :
فر ابن قهوس الشجا ... ع بكفه رمح متل المتل : الشديد من الناس والإبل . قال الليث : المتل : الرجل المنتصب في الصلاة وأنشد :
على ظهر عادي كأن أرومه ... رجال يتلون الصلاة قيام قال الأزهري : هذا خطأ وإنما هو : يتلون من تلى يتلى : إذا أتبع الصلاة الصلاة . والتل من التراب : م معروف طوله في السماء مثل البيت وعرض ظهره نحو عشرة أذرع وحجارته غاص بعضها ببعض . التل : الكومة من الرمل أيضا : الرابية المشرفة ج : تلال بالكسر . التل : الوسادة ج : أتلال نادر أو هي أي الأتلال : ضروب من الثياب وقيل : من الوسائد . أبو حفص عمر بن محمد بن الحسن بن الزبير التل الأسدي وحكى الغساني بالزاي بدل السين الكوفي محدث وأبوه من أصحاب سفيان الثوري روى عنه ابناه عمر هذا وجعفر وطائفة . وقال ابن عدي : له أفراد لا أرى بحديثه بأسا . وقال الذهبي في الديوان : عمر بن محمد التلي عن هلال بن العلاء قال الدارقطني : وضاع . وقال في الكاشف : عمر بن محمد بن الحسن بن التل عن أبيه ووكيع وعنه البخاري والنسائي وابن خزيمة والمحاملي وخلق مات سنة 250 ، ومثله في رجال البخارى . التليل كأمير : العنق يقال : له تليل كجذع السحوق قال لبيد :
" يتقيني بتليل ذي خصل ج : أتلة وتلل كأسرة وسرر وتلاتل . والتلتلة : التحريك والإقلاق والزعزعة والزلزلة ومنه حديث ابن مسعور : " أتى بشارب فقال : تلتلوه " أي حركوه واستنكهوه ليعلم أشرب أم لا . قال ابن عباد : التلتلة : السير الشديد قيل : هو السوق العنيف قيل : الشدة والجمع : التلاتل وهي الشدائد مثل الزلازل قال الراعي :
واختل ذو المال والمثرون قد بقيت ... على التلاتل من أموالهم عقد

(1/6903)


قال ابن عباد : التلتلة : مشربة من قيقاء الطلع وتقدم له في ر - ع - ث أنها تتخذ من جف النخلة يشرب بها النبيذ كالتلة بالفتح . وتلتلة بهراء : كسرهم تاء تفعلون وحكى بعضهم قال : رأيت أعرابيا متعلقا بأستار الكعبة وهو يقول : رب اغفر وارحم وتجاوز عما تعلم فكسر التاء من تعلم . وقرأ يحيى بن وثاب : " ولا تركنوا إلى الذين ظلموا " بكسر التاء . ومثله : " مالك لا تئمنا على يوسف " . وكذلك : " فتمسكم النار " وقد بينا ذلك في كتاب التصريف . وقال أبو النجم :
" أقبلت من عند زياد كالخرف
" تخط رجلاي بخط مختلف
" تكتبان في الطريق لام الف هكذا بكسر التاء قال في اللسان : وهي لغة بهراء وقد تقدم ذلك في ك - ت - ب . وضال تال والضلالة والتلالة والضلال بن التلال كل ذلك إتباع وسيأتي في ض - ل - ل . وتلى كحتى ويكسر : ع وقال نصر : تلي بالكسر مع الإمالة : جبل . وأما تلى كحتى : فهو ماء في ديار بني كلاب قب سجا وأنشد ابن الأعرابي :
" ألا ترى ما حل دون المقرب
" من نعف تلى فدباب الأخشب التلى كربى : الشاة المذبوحة عن ابن الأعرابي . قولهم : ذهب يتال على يفاعل متالة أي يطلب لفرسه فحلا عن ابن عباد . والتلة : الصبة وقد تله تلة . أيضا الضجعة بالفتح . التلة بالكسر : الضجعة بالكسر أيضا عن الفراء . التلة أيضا : البلل هكذا في النسخ وصوابه : البلة يقال : ما هذه التلة بفيك ؟ أي البلة عن أبي السميدع وهما شيء واحد عن الفراء . التلة : الحالة . التلة : الكسل عن الفراء . وأتل المائع : أقطره قال رجل من بجيلة :
" أو قطرة الزيت أتلت في الأدم
" أزاره عادا بها ذات إرم أي مات فلحق بعاد . والتلل محركة مثل البلل عن الفراء . التلول كصبور : الذي لا ينقاد إلا بطيئا عن ابن عباد . قال : وأتلة : ارتبطه واقتاد . قال : والتلاتل من الرجال كعلابط : التار الغليظ وقيل : الشديد والجمع : تلاتل بالفتح وقال أبو عمرو : التلاتل : القصير . والثور المتلول : المدمج الخلق نقله الأزهري
ومما يستدرك عليه : جمع التل : تلول وأتل وأتلال قال ابن أحمر :
والفوف تنسجه الدبور وأت ... لال ملمعة القرا شقر والمتل بالفتح : . المصرع ومنه الحديث : " أتقنوا عليك البنيان وتركوك لمتلك " . وتل الناقة : أناخها ومنه الحديث : " فجاء بناقة كوماء فتلها إليه فدعا له في إبله بالبركة " . ورجل متلول وبه تلة : أي أثر ضربة . وتليل كزبير : جبل بين مكة والبحرين . وعبد الله بن تليل بن أبي الهيجاء : أديب ذكره ابن سليم . وتليلات الذهب وتل عزون وتل الجن وتل محمد وتل مسمار وتل أبو روزن وتل الأراك وتلال الزياتين وتل بني تميم وتل مشتول وتل البرذعي وتل منذر وتل بني عياد وتل فرسيس وتل بقاء وتل العظام والتلين : قرى بمصر القاهرة . ومحمد بن علي بن مسعود التلائي إلى تلاء مشددا ممددا قرية بالأشمونين . وتل بني الصباح : قرية قرب بغداد . وتل هوارة : مدينة بالعراق وتل عود : ة ببلخ وتل ماسح : قرية أخرى والتل أيضا : قرية بخراسان وتل بحرى : بنواحي الرقة
ت - م - أ - ل

(1/6904)


المتمئل كمشمعل أهمله الجوهري والصاغاني وقال غيرهما : هو الرجل الطويل المعتدل أو الطويل المنتصب لغة في المتمهل بالهاء . واتمأل الشيء : طال واشتد كاتمهل هكذا ذكره هنا والصواب ذكره في مأل فإنه ذكر المتمهل في مهل وهما واحد كما سيأتي
ت - م - ل
التملول كعصفور : نبت نبطيه : قنابري وفارسيته بزغست : نقله أبو حنيفة عن بعض الرواة وزعم أنه يقال له أيضا : الغملول وهو يؤكل يبكر في أول الربيع وأيام الدفء . أنفع شيء للبهق والوضح أكلا وضمادا بدهنه في أيام يسيرة مطلق للبطن صالح للمعدة والكبد ملائم للمحرور والمبرود ومكبوسه مشه للطعام ولكنه يولد السوداء خاصة ما كبس منه بالملح والضماد بورقه ينفع من القروح الخبيثة وينفع من لسعة الهوام كلها . والتامول : التانبول اسم أعجمي دخل في كلام العرب وهو ضرب من اليقطين كما قاله أبو حنيفة . قال : وأخبرني بعض الأعراب أن طعم ورقه كالقرنفل وريحه طيبة وهم يمضغونه زاد غيره : بقليل من كلس وفوفل فينتفعون به في أفواههم ويصبغ الأسنان صبغا أحمر . وهو مشه للطعام مطرب باهي مقو للثة والمعدة والكبد ويكسر الرياح ويطيب الجشاء . وهو خمر الهند يمازج العقل قليلا وهم يحبون تناوله في أكثر أوقاتهم ويفتخرون بذلك وعصارة ورقه مع الشراب يجلو البهق . وهو ينبت كاللوبياء ويرتقى في الشجر وما ينصب له وهو مما يزدرع ازدراعا بأطراف بلاد العجم من نواحي عمان قاله أبو حنيفة . وقال ابن سينا : هي أوراق شجرة تنبت في الهند وفي موضع يقال له : النغر ورقه شبيه بورق الليمون . التميلة كجهينة : دابة حجازية كالهرة عن الليث أو هي عناق الأرض وهي التفة عن ابن الأعرابي ويقال لذكرها : الفنجل . ج : تملان بالكسر وتميلات وهذه عن الليث . وأبو تميلة يحيى بن واضح الأنصاري محدث مروزي روى عن الحسين بن واقد وعنه يعقوب بن إبراهيم الدورقي كذا في الكنى للمزي وفي الكاشف للذهبي : هو مولى الأنصار حافظ صدوق روى عن ابن إسحاق وعنه أحمد وابن أبي شيبة . وفاته محمد بن أبي تميلة عبد ربه بن سليمان بن أبي تميلة المروزي عن محمد بن شجاع وعنه عبد الله بن محمود مات سنة 250
ت - م - ه - ل
اتمهل الشيء اتمهلالا : طال واشتد أو اعتدل عن أبي زيد يقال : إنه لمتمهل القوام
ومما يستدرك عليه : اتمهلت الروضة : طال نبتها . قال الزمخشري : أخذت حروف المهل مع التاء فبني منها رباعي فيه معنى السبق في البسوق تقول : اتمهل في المجد واتمهل في الشرف
ت - ن - ب - ل
التنبل كدرهم وقرطاس وقرطاسة وزنبور أهمله الجوهري والصاغاني وقال غيرهما : هو القصير . قال شيخنا : التنبل كدرهم يلحق بنظائر ميزانه كالتنتل الذي بعده والتاء في تنبال زائدة اتفاقا . وفي المحكم : هو رباعي على مذهب سيبويه ؛ لأن التاء لا تزاد أولا إلا بثبت وكذلك النون لا تزاد ثانية إلا بذلك وعند ثعلب ثلاثي وذهب إلى زيادة التاء ويشتقه من النبل الذي هو الصغر ورواه أبو تراب في باب الباء والتاء من الاعتقاب وذكره الأزهري في الثلاثي . وجمعه التنابيل وأنشد لكعب :
يمشون مشى الجمال الزهر يعصمهم ... ضرب إذا عرد السود التنابيل أي القصار . والتنبل كتنضب والتانبول لغتان في التامول : لليقطين الهندي وتقدم بيانه قريبا في ت - م - ل . ولقد أبدع البدر الدماميني حيث قال :

(1/6905)


بعثت بأوراق من التنبل الذي ... نراه بأرض الهند قاطبة قوتا
إذا مضغ الإنسان منه وريقة ... تقلب في فيه عقيقا وياقوتا ومما يستدرك عليه : التنبولي : بائع التنبل . والتنبل كجعفر : البليد الثقيل الوخم لغة عامية . وتنبل : اسم موضع قال الأخطل :
عفا واسط من آل رضوى فتنبل ... فمجتمع الحرين فالصبر أجمل ت - ن - ت - ل
التنتل كدرهم والتنتالة بالكسر أهمله الجوهري والصاغاني وقال غيرهما : هو القصير من الناس والتنتل ملحق بنظائره وقد يستدرك به وبما مر على بحرق في شرح اللامية
ومما يستدرك عليه : تنتلة : موضع في أرض غطفان قاله نصر . والتنتلة : البيضة المذرة ذكره الأزهري في الرباعي . وقال ابن الأعرابي : تنتل الرجل : إذا تقذر بعد تنظيف وأيضا : تحامق بعد تعاقل
ت - ن - ط - ل
التنطل : القطن ذكره الأزهري في رباعي التهذيب
ت - و - ل
التولة كهمزة : السحر أو شبهه الأخير عن الخليل . وخرزة تحبب معها المرأة إلى زوجها عن الأصمعي . وقال ابن فارس : هو شيء تجعله المرأة في عنقها تتحسن به عند زوجها كالتولة كعنبة فيهما وبهما روى حديث ابن مسعود رضي الله عنه : " إن التمائم والرقى والتولة من الشرك " التولة : الداهية المنكرة كالدولة عن الفراء كالتولة بالفتح والضم وكذلك الدولة بالضم ج : تولات ودولات بالضم . وفي الحديث : " إن أبا جهل لما رأى الدبرة قال : إن الله قد أراد بقريش التولة " . والتاء مبدلة من دال كما قال سيبويه في تاء تربوت للناقة المرتاضة : إنها بدل من دال مدرب . واشتقاق الدولة من تداول الأيام ظاهر . قال ابن الأعرابي : تال يتول : إذا عالج التولة أي السحر . قال غيره : التال : صغار النخل وفسلانها واحدتها : تالة . ومحمد بن أحمد بن تولة محدث روى عنه سليمان بن إبراهيم الأصبهاني الحافظ . قال أبو صاعد : تويلة من الناس كسفينة : أي جماعة جاءت من بيوت وصبيان ومال . وعبد الله بن تولى كسكرى وقال ابن أبي حاتم : بولى بالموحدة كما في العباب تابعي عن عثمان بن عفان وعنه عبد الرحمن بن إسحاق إن كان سمع منه قاله ابن حبان . وتويل كأمير : جد حنظلة بن صفوان وأخيه بشر بن صفوان من أمراء مصر . وكزبير : قيس بن تويل نقله الصاغاني . قال أبو عمرو : التاويلة : نبت ينبت في ألوية الرمل . يقال : جاء بدولاه وتولاه عن أبي مالك ودولاته وتولاته بضمتين : أي بالدواهي
ومما يستدرك عليه : إن فلانا لذو تولات : إذا كان ذا لطف وتأت حتى كأنه يسحر صاحبه عن ابن الأعرابي . وقال أبو عمرو : تلت به : إذا منيت ودهيت به وأنشد :
" تلت بساق صادق المريس ت - ي - ل
تيل بالكسر : جبل أحمر عظيم في ديار عامر بن صعصعة من وراء تربة وإليه ينسب دار تيل قاله نصر . وتيل : نهر . وأيضا شيء شبه الكتان يخرج من البحر تنسج منه الثياب
فصل الثاء المثلثة مع اللام
ث - أ - ل

(1/6906)


الثؤلول كزنبور : حلمة الثدي عن كراع في المنجد على التشبيه . الثؤلول : بثر صغير صلب مستدير على صور شتى فمنه منكوس منه متشقق ذو شظايا منه متعلق منه مسماري عظيم الرأس مستدق الأصل منه طويل معقف منه منفتح وكله من خلط غليظ يابس بلغمي أو سوداوي أو مركب منهما ج : ثآليل وقد ثؤلل الرجل بالضم : خرجت به الثآليل وتثألل جسده بالثآليل
ث - ب - ل
الثبل بالضم وبالتحريك أهمله الجوهري والليث وقال ابن الأعرابي : هو البقية في أسفل الإناء وغيره كأنه جعل بمنزلة الثملة بالميم كما سيأتي
ث - ت - ل
الثيتل كحيدر : العنين أيضا : الوعل أو مسنه أو هو ذكر الأروى قيل : هو جنس من بقر الوحش . قال أبو عمرو : هو الرجل الضخم الذي تظن أن فيه خيرا وليس فيه خير ورواه الأصمعي : تيتل . قال غيره : ثيتل : إذا تحامق بعد تعاقل . ورواه ابن الأعرابي : تنتل وفي بعض النسخ : بعد تغافل ومما يستدرك عليه : الثيتل : اسم جبل وقيل : ماء قريب من النباج لبني حمان من تميم قاله نصر . ويوم ثيتل : من أيامهم أغار فيه قيس بن عاصم المنقري على بكر بن وائل فاستباحهم . وروى الأصمعي قول امرئ القيس :
علا قطنا بالشيم أيمن صوبه ... وأيسره على النباج وثيتل وروى غيره : على الستار فيذبل . ورجل ثيتل : يقعد مع النساء وأنشد ابن بري في رغل :
فإني امرؤ من بني عامر ... وإنك دارية ثيتل قال : والدارية : الذي يلزم داره . وفي المحكم : الثيتل ضرب من الطيب زعموا
ث - ج - ل
ثجل الرجل كفرح : عظم بطنه واسترخى أو خرج خاصرتاه وهو أثجل بين الثجل ومثجل كمعظم قال :
" لا هجرعا رخوا ولا مثجلا والثجلاء : العظيمة منهن يقال : اطلبيها لي خمصاء نجلاء لا خوصاء ثجلاء . الثجلاء من المزادة : الواسعة ويقال : جلة ثجلاء : أي عظيمة وهو مجاز والجمع : ثجل بالضم وأنشد ابن دريد :
وباتوا يعشون القطيعاء ضيفهم ... وعندهم البرني في جلل ثجل وأثجل الوادي : معظمه . قولهم : طعن فلانا الأثجلين : أي رماه بداهية من الكلام كما في العباب . ونقل شيخنا عن الميداني أنه قال : يروى بالتثنية والصواب الجمع كالأقورين للدواهي ومثله الفتكرين والعرب تجمع أسماء الدواهي على هذا الوجه للتأكيد والتهويل والتعظيم وذكر مثله الزمخشري في المستقصى وأصله لأبي عبيد . الثجل كقفل : ع بشق العالية قال زهير بن أبي سلمى :
" صحا القلب عن سلمى وقد كاد لا يسلووأقفر من سلمى التعانيق والثجل يثجل كيمنع : ع
ومما يستدرك عليه : الثجلة بالضم : عظم البطن وبه فسر حديث أم معبد رضي الله عنها : " ولم يعبه ثجلة " . ووطب أثجل : واسع . ومن المجاز : طعنوا أثجل الليل : إذا سروا في وسطه نقله الزمخشري قال العجاج
" وأقطع الأثجل بعد الأثجل والأثجل : القطعة الضخمة من الليل . وشيء مثجل : ضخم
ث - ر - ث - ل

(1/6907)


ثرثال بثاءين كخزعال أهمله الجماعة وهو جد والد المحدث أحمد بن عبد العزيز بن أحمد البغدادي له جزء مشهور رواه الحبال نقله الحافظ في التبصير . قلت : هو أبو الحسن أحمد بن عبد العزيز بن أحمد بن حامد بن محمود بن ثرثال بن مشرقة بن غياث بن منيح بن صخر البغدادي . فثرثال ليس جد والده بل هو جد جد أبيه كما تراه . والذي روى جزأه المذكور هو إبراهيم بن سعيد الحبال المصري وقد ترجمه الخطيب في تاريخ بغداد وقال : أخبرنا القاضي أبو عبد الله محمد بن سلامة القضاعي المصري بمكة قال : ذكر لنا ابن ثرثال أن مولده لست بقين في شوال سنة 317 ، قال لي الصوري : كان ثقة وجميع ما حدث به بمصر جزء واحد فيه أربعة مجالس عن المحاملي وابن مخلد وابن بطحاء وشيخ آخر وكانت وفاته بمصر في سنة سبع أو ثمان وأربعمائة شك الصوري في ذلك وذكر الحبال أن ابن ثرثال مات في ذي القعدة سنة ثمان
ث - ر - ط - ل
الثرطلة أهمله الجوهري والصاغاني وقال غيرهما : هو الاسترخاء يقال : مر مثرطلا : أي يسحب ثيابه ومثله في اللسان
ث - ر - ع - ل
الثرعلة بالضم أهمله الجوهري وقال ابن دريد : زعموا هو الريش المجتمع على عنق الديك الذي يسمى البرائل
ث - ر - غ - ل
الثرغل كقنفذ أهمله الجوهري وقال الصاغاني عن بعض : أنثى الثعالب . قال ابن دريد : الثرغول كزنبور : نبت زعموا
ث - ر - م - ل
ثرمل ثرملة : سلح كذرمل . ثرمل : أكل اللحم . ثرمل اللحم : لم ينضجه أو ثرمل لم ينضج طعامه تعجيلا للقرى عن ابن الأعرابي . أو ثرمل لم ينفض ملته من الرماد لذلك ويعتذر إلى الضيف فيقول : قد ثرملنا لك عن ابن السكيت . ثرمل الطعام : لم يحسن أكله فانتثر على لحيته وفمه ولطخ يديه . ثرمل عمله : لم يتنوق فيه ولم يطيبه لمكان العجلة . ثرمل كقنفذ : دابة عن ثعلب ولم يحلها . وأم ثرمل : الضبع الثرملة كقنفذة : النقرة في ظاهر الشفة العليا عن ابن عباد . الثرملة : البقية في الإناء من التمر وغيره يقال : بقيت في الإناء ثرملة . الثرملة : الثعلب أو أنثاه . ثرملة بلا لام : اسم رجل قال :
" ذهب لما أن راها ثرمله
" وقال يا قوم رأيت منكره ث - ع - ل
الثعل كقفل وجبل وبهلول وهذه عن ابن عباد : السن الزائدة خلف الأسنان أو دخول سن تحت أخرى في اختلاف من المنبت وثعلت سنه كفرح وهو أثعل بين الثعل ولثة ثعلاء وكذلك امرأة ثعلاء : تراكبت أسنانها وقوم ثعل بالضم . منه أثعل الضيفان : إذا كثروا وازدحموا . أثعل الأجر : عظم لوحظ فيه معنى الكثرة . ربما قالوا : أثعل القوم علينا : إذا خالفوا عن الليث . أثعل الأمر : إذا عظم فلا يدرى كيف يتوجه له روعي فيه معنى الاختلاف . من ذلك أثعل الورد : إذا كثر ازدحم وكذلك أثعل الناس والحوض عن ابن عباد . وكتيبة ثعول كصبور : كثيرة الحشو والتباع روعي فيه معنى الكثرة والازدحام . والثعل بالفتح وبالضم وبالتحريك : زيادة في أطباء الناقة والبقرة والشاة وهي ثعول كصبور يقال : ما أبين ثعل هذه الشاة أو هي التي فوق خلفها خلف صغير أو لها حلمة زائدة قال عبد الله بن همام السلولي :
يذمون دنياهم وهم يرضعونها ... أفاويق حتى ما يدر لها ثعل وإنما ذكر الثعل للمبالغة في الارتضاع والثعل لا يدر . وقال زهير بن أبي سلمى :

(1/6908)


وأتبعهم فيلقا كالسرا ... ب جأواء تتبع شخبا ثعولا قال الليث : الأثعل : السيد الضخم إذا كان له فضول معروف . وثعالة كثمامة وغراب : أنثى الثعالب . وفي العباب : ثعالة : اسم معرفة للثعلب . ومن سجعات الأساس : تقول : تعاله يا بن أروغ من ثعاله . وأرض مثعلة كمرحلة : كثيرتها . وثعالة الكلأ : اليابس منه معرفة أو ثعالة : عنب الثعلب وهذه عن أبي حنيفة . وبنو ثعل كصرد : ابن عمرو بن الغوث حي من طيئ قال امرؤ القيس :
رب رام من بني ثعل ... متلج كفيه في قتره وقال أيضا :
فأبلغ معدا والعباد وطيئا ... وكندة أني شاكر لبني ثعل وفي الأساس : وإن دعوت على أبناء رجل اسمه عمر أو زفر فقل : أتيح لكم يا بني فعل رام من بني ثعل . ثعال كغراب : شعب من جبل بين الروحاء والرويثة ويقال له : ثعالة أيضا قاله نصر . الثعل كقفل : ع بنجد عن ابن دريد وقال غيره : قرب السجا وقال أبو زياد الكلابي : هو من مياه أبي بكر بن كلاب . قال ابن عباد : الثعل : دويبة صغيرة تظهر في السقاء إذا خبثت ريحه . واللئيم . يقال : ورد مثعل كمحسن : أي مزدحم . قال الليث : الثعلول كسرسور : الغضبان وأنشد :
وليس بثعلول إذا سيل فاجتدى ... ولا برما يوما إذا الضيف أوهما قال ابن عباد : الثعلول : الشاة يمكن أن تحلب من ثلاثة أمكنة أو أربعة للزيادة في الطبي . يقال للرجل في السب : هذا الثعل والكعل : أي لئيم ليس بشيء عن ابن عباد . وثعل كصرد : من أسماء الثعلب عن ابن دريد . وطعنة ثعول : منتشرة الدم . وجيش ثعول : كثير . والمثعل : المنتشر وجاء القوم مثعلين : أي اتصل بعضهم ببعض
ث - ف - ل
الثفل بالضم والثافل وهذه عن ابن دريد : ما استقر تحت الشيء من كدرة ونحوها يقال : ثفل الماء والمرق والدواء وغيرها : أي علا صفوه ورسب ثفله : أي خثارته . الثفل ككتف : من يأكله يقال : ليس الثفل كالمحض : أي ليس من يأكل الثفل كشارب المحض وهو مجاز . من المجاز : هم مثافلون : أي يأكلون الثفل أي يتبلغون به الثفل هو الحب وأهل البدو يسمون ما سوى اللبن من تمر وحب : ثفلا أي ما لهم لبن وتلك أشد الحال عندهم . وفي حديث غزوة الحديبية : " من كان معه ثفل فليصطنع " أراد بالثفل الدقيق . وما لا يشرب كالخبز ونحوه ثفل والاصطناع : اتخاذ الصنيع . والثافل : الرجيع ربما كنى به عنه . الثفال ككتاب : الإبريق عن ابن الأعرابي وبه فسر حديث ابن عمر رضي الله عنهما : " أنه أكل الدجر ثم غسل يده بالثفال " الدجر : اللوبياء . الثفال : ما وقيت به الرحى من الأرض وهو جلد يبسط فتوضع فوقه الرحى كالثفل بالضم وقد ثفلها يثفلها ثفلا ومنه حديث علي رضي عنه : " تدقهم الفتن دق الرحى بثفالها " وقال عمرو بن كلثوم :
يكون ثفالها شرقي نجد ... ولهوتها قضاعة أجمعونا وقول زهير بن أبي سلمى :
فتعرككم عرك الرحى بثفالها ... وتلقح كشافا ثم تنتج فتتئم

(1/6909)


أي على ثفالها أو مع ثفالها أي حال كونها طاحنة لأنهم لا يثفلونها إلا إذا طحنت . وقال الزمخشري : وهو في محل الحال كأنه قيل : عرك الرحى مطحونا بها . قال شيخنا : هذا البيت قد بسطه البغدادي في شرح شواهد الرضي ثم التعرض لهذا البحث والنظر في كون الباء بمعنى على أو مع من مباحث النحو لا من مباحث اللغة فذكر المصنف إياه ولا سيما بالإشارة التي أكثر الناس لا يكاد يهتدي إليها وليس بيت زهير معروفا للناس في هذه الأزمان ولا ديوانه موجودا عند كل إنسان فلذلك قالوا : إن تعرضه لهذا البحث من الفضول كما نبهوا عليه . الثفال كغراب وكتاب : الحجر الأسفل من الرحى ربما سمى بذلك . وكسحاب وجبل : البطئ من الإبل وغيرها يقال : جمل ثفل وثفال ويقال : بت راكب ثفال قائد جرور . وفي حديث حذيفة رضي الله عنه : أنه ذكر فتنة فقال : " تكون فيها مثل الجمل الثفال الذي لا ينبعث إلا كرها " . قال الليث ثفله يثفله ثفلا : نثره كله بمرة واحدة . قال الزجاج : أثفل الشراب : صار فيه ثفل . من المجاز : تثفله عرق سوء وهو متثفل بعروق السوء : إذا قصر به عن المكارم عن ابن عباد . قال : وثافله بمعنى ثافنه . قال : وثفلت عن اللبن بالطعام تثفيلا : أي أكلت الطعام مع اللبن
ومما يستدرك عليه : في الغرارة ثفلة من تمر بالتحريك نقله أبوتراب عن بعض بني سليم . وتبردعت فلانا وتثفلته : علوته أي جعلته تحتي كالبردعة والثفال وهو مجاز . وأبو ثفال المري ككتاب : شاعر تابعي اسمه ثمامة بن وائل روى عن أبي هريرة وأبي بكر بن حويطب وعنه عبد الرحمن بن حرملة الأسلمي وسليمان بن بلال والدراوردي
ث - ق - ل

(1/6910)


الثقل كعنب : ضد الخفة قال الراغب : وهما متقابلان فكل ما يترجح على ما يوزن به أو يقدر به يقال : هو ثقيل وأصله في الأجسام ثم يقال في المعاني نحو : أثقله الغرم والوزر قال الله تعالى : " أم تسألهم أجرا فهم من مغرم مثقلون " . ثقل الشيء ككرم ثقلا كصغر صغرا وثقالة ككرامة فهو ثقيل وثقال كسحاب وغراب ج : ثقال بالكسر وثقل بالضم . وشاهد الثقال قوله تعالى : " أنفروا خفافا وثقالا " . والثقل محركة : متاع المسافر وحشمه والجمع أثقال . وكل شيء خطر نفيس مصون له قدر ووزن : ثقل عند العرب ومنه قيل لبيض النعام : ثقل ؛ لأن آخذه يفرح به وهو قوت وكذلك الحديث : " إني تارك فيكم الثقلين كتاب الله وعترتي " جعلهما ثقلين إعظاما لقدرهما وتفخيما لهما . وقال ثعلب : سماهما ثقلين ؛ لأن الأخذ بهما والعمل بهما ثقيل . والثقلان : الإنس والجن لأنهما فضلا بالتمييز الذي فيهما على سائر الحيوان . من المجاز : قوله تعالى : " وأخرجت الأرض أثقالها " : الأثقال : كنوز الأرض قيل : ما تضمنته من أجساد موتاها عند الحشر والبعث . يكون الثقل في المعاني ومنه الأثقال بمعنى الذنوب ومنه قوله تعالى : " وليحملن أثقالهم وأثقالا مع أثقالهم " أي آثامهم التي هي تنقلهم وتثبطهم عن الثواب كقوله تعالى : " ليحملوا أوزارهم كاملة يوم القيامة ومن أوزار الذين يضلونهم بغير علم ألا ساء ما يزرون " . الأثقال : الأحمال الثقيلة ومنه قوله تعالى : " وتحمل أثقالكم إلى بلد " . واحدة الكل : ثقل بالكسر كحمل وأحمال . وثقله تثقيلا : جعله ثقيلا . وأثقله : حمله ثقيلا فهو مثقل : حمل فوق طاقته . وأثقلت المرأة وثقلت ككرم فهي مثقل : استبان حملها ومنه قوله تعالى : " فلما أثقلت دعوا الله " أي ثقل حملها في بطنها وقال الأخفش : أثقلت : أي صارت ذات ثقل كما يقال : أتمرنا : أي صرنا ذوي تمر . والمثقلة كمعظمة : رخامة يثقل بها البساط وكان القياس أنه يكون كمحدثة . ومثقال الشيء : ميزانه من مثله وقوله تعالى : " مثقال ذرة " أي زنة ذرة قال الشاعر :
" وكلا يوافيه الجزاء بمثقال

(1/6911)


أي بوزن . وقال الراغب : المثقال : ما يوزن به وهو الثقل وذلك اسم لكل سنج ومنه قوله تعالى : " وإن كان مثقال حبة من خردل أتينا بها وكفى بنا حاسبين " . المثقال : واحد مثاقيل الذهب قال الكرماني في شرح البخاري : هو عبارة عن اثنتين وسبعين شعيرة وفي الاختيار : المثقال عشرون قيراطا كذا في الهداية وذكر في م - ك - ك على التفصيل . وامرأة ثقال كسحاب : مكفال أي عظيمة الكفل أو رزان وهذا يرجع إلى المعاني . وبعير ثقال : بطيء وتقدم مثله : بعير ثفال بالفاء بهذا المعنى . وثقل الشيء بيده يثقله ثقلا بالفتح : راز ثقله وذلك إذا رفعه للنظر ما ثقله من خفته . وتثاقل عنه : أي ثقل وتباطأ قال ابن دريد : تثاقل القوم : إذا لم ينهضوا للنجدة وقد استنهضوا لها . يقال : ارتحلوا بثقلتهم محركة وبالكسر وبالفتح وكعنبة وفرحة لغات خمسة : أي بأثقالهم وأمتعتهم كلها . والثقلة بالفتح ويحرك : ما يوجد في الجوف من ثقل الطعام يقال : وجدت ثقلة في بدني وهو مجاز . الثقلة بالفتح : نعسة تغلبك كما في المحكم . وثقل الرجل كفرح فهو ثقيل وثاقل : اشتد مرضه وهو مجاز قال الحافظ في فتح الباري : لما ثقل أي في المرض : هو بضم القاف قاله الجوهري وفي شرح القاموس لشيخنا : كفرح فلعل في النسخة سقطا انتهى . قال شيخنا : ولا يبعد أن يكون وهما أو غفلة . وقد أثقله المرض والنوم واللؤم فهو مستثقل في الكل . وثقال الناس بالكسر وثقلاؤهم : من تكره صحبته ويستثقله الناس واحدهما ثقيل يقال : أنت ثقيل على جلسائك وما أنت إلا ثقيل الظل بارد النسيم ويقال : مجالسة الثقيل تضني الروح ومن أبدع ما أنشدنا فيه بعض الشيوخ :
وثقيل قال صفني قد ... ت إيش فيك أصف
كل ما فيك ثقيل ... حل عني وانصرف وقال الراغب : الثقيل في الإنسان يستعمل تارة في الذم وهو أكثر في التعارف وتارة في المدح نحو قول الشاعر :
خف الأرض إما زلت عنها ... وتبقى ما بقيت بها ثقيلا
حللت بمستقر العز منها ... فتمنع جانبيها أن يميلا وقد ألف في أخبار الثقلاء كتاب . وثقل العرفج والثمام ككرم : تروت عيدانه وهو مجاز . من المجاز : ثقل سمعه : إذا ذهب بعضه ويقال : في أذنه ثقل : إذا لم يجد سمعه كما يقال : في أذنه خفة : إذا جاد سمعه كأنه يثقل عن قبول ما يلقى إليه . والثقل بالكسر : ع وبه روي قول زهير :
" وأقفر من سلمى التعانيق فالثقل ويروى : والثجل وقد تقدم . من المجاز : ألقى عليه مثاقيله أي مؤنته حكاه أبو نصر . قال الأصمعي : دينار ثاقل : أي كامل لا ينقص ودنانير ثواقل كوامل وقال الزمخشري : أي رواجح . وثاقل : د . من المجاز : أصبح ثاقلا : أي أثقله المرض حكاه أبو نصر قال لبيد رضي الله عنه :
رأيت التقى والحمد خير تجارة ... رباحا إذا ما المرء أصبح ثاقلا أي أدنفه المرض ويروى : ناقلا بالنون أي ناقلا إلى الآخرة
ومما يستدرك عليه :

(1/6912)


يقال : أعطه ثقله بالكسر : أي وزنه . واثاقل إلى الدنيا : أخلد إليها . والمتثاقل : المتحامل على الشيء بثقله ومنه قولهم : وطئه وطأة المتثاقل . وهذه كفة أثقل من الأخرى : أي أرجح . ويقول العالم لغلامه : هات ثقلي : يريد كتبه وأقلامه ولكل صاحب صناعة ثقل وهو مجاز نقله الزمخشري . وثقل القول : إذا لم يطب سماعه وهو مجاز . وقوله تعالى : " قولا ثقيلا " أي له وزن . وقوله تعالى : " أنفروا خفافا وثقالا " قيل : موسرين ومعسرين وقيل : خفت عليكم الحركة أو ثقلت وقال قتادة : نشاطا وغير نشاط وقيل : شبانا وشيوخا وكل ذلك يدخل في عمومها فإن القصد بالآية الحث على النفر على كل حال تسهل أو تصعب . والثقل محركة : بيض النعام وقد تقدم قال ثعلبة بن صعير :
فتذكرا ثقلا رثيدا بعدما ... ألقت ذكاء يمينها في كافر وقوله تعالى : " ثقلت في السموات والأرض " قال ابن عرفة : أي ثقلت علما وموقعا . وقال القتيبي : ثقلت : أي خفيت وإذا خفي عليك الشيء ثقل . وقال الراغب : الثقيل والخفيف يستعملان على وجهين : أحدهما على سبيل المضايفة وهو أن لا يقال لشيء ثقيل أو خفيف إلا باعتباره بغيره ولهذا يصح للشيء الواحد أن يقال خفيف إذا اعتبرته بما هو أثقل منه وثقيل إذا اعتبرته بما هو أخف منه وعلى هذا قوله تعالى : " فأما من ثقلت موازينه " " وأما من خفت موازينه " والثاني : أن يستعمل الثقيل في الأجسام المرجحة إلى أسفل كالحجر والمدر والخفيف يقال في الأجسام المائلة إلى الصعود ؛ كالنار والدخان ومن هذا الثقل قوله تعالى : " اثاقلتم إلى الأرض "
ث - ك - ل
الثكل بالضم : الموت والهلاك وفقدان الحبيب والولد وعلى الأخير اقتصر الأكثرون ويحرك وفي المثل : العقوق ثكل من لم يثكل . وقد ثكله كفرح ثكلا فهو ثاكل وثكلان : فقده وثكلته وهي ثاكل وثكلانة وهذه عن ابن الأعرابي وهي قليلة وثكول فعول بمعنى فاعل وثكلى كسكرى . وأثكلت المرأة : لزمها الثكل وصارت ذات ثكل وجمع ثاكل : ثواكل يقال : ثكلتك الثواكل وجمع ثكلى : ثكالى فهي مثكل من نسوة مثاكيل يقال : نساء الغزاة مثاكيل وقال كعب بن زهير رضي الله عنه :
شد النهار ذراعا عيطل نصف ... قامت فجاوبها نكد مثاكيل وأثكلها الله تعالى ولدها . من المجاز : قصيدة مثكلة كمحسنة وهي التي ذكر فيها الثكل عن ابن عباد والزمخشري . وقول الشاعر :
" ورمحه للوالدات مثكله كمرحلة . كما في الحديث : " الولد مبخلة مجبنة " . من المجاز : فلاة ثكول : من سلكها فقد وثكل ومنه قول الجميح :
إذا ذات أهوال ثكول تغولت ... بها الربد فوضى والنعام السوارح والإثكال بالكسر الأثكول كأطروش لغة في العثكال والعثكول وهو الشمراخ الذي عليه البسر هنا ذكره الجوهري والصاغاني وقلدهما المصنف والصواب ذكرهما في فصل الهمزة لأنها أصلية مبدلة من العين وقد مرت الإشارة إليه وأنشد أبو عمرو :
" قد أبصرت سعدى بها كتائلي
" طويلة الأقناء والأثاكل قال الصاغاني : والتركيب يدل على فقدان الشيء وكأنه يختص بذلك فقدان الولد
ومما يستدرك عليه : امرأة مثكال : كثيرة الثكل ونساء مثاكل . والثكل بالفتح : لغة في الثكل بالضم والتحريك عن الزمخشري
ث - ل - ل

(1/6913)


الثلة بالفتح : جماعة الغنم أو الكثيرة منها أو من الضأن خاصة قال يعقوب : ولا يقال : للمعزى الكثيرة : ثلة ولكن حيلة . ج : ثلل وثلال كبدر وسلال قال يعقوب : فإذا اجتمعت الضأن والمعزى فكثرتا قيل لهما : ثلة . والصوف وحده أيضا ثلة وقال الراغب : الثلة : القطعة المجتمعة من الصوف ولذلك قيل للغنم : ثلة . ويقال : كساء جيد الثلة وحبل ثلة : أي صوف . وفي حديث الحسن : " فإذا كانت لليتيم ماشية فللوصي أن يصيب من ثلتها ورسلها " أي من صوفها ولبنها . وفي المثل : لا تعدم صناع ثلة يضرب للرجل الحاذق وقال :
" قد قرنوني بامرئ قثول
" رث كحبل الثلة المبتل الثلة أيضا : الصوف مجتمعا بالشعر وبالوبر يقال : عند فلان ثلة كثيرة ولا يقال للشعر : ثلة ولا للوبر : ثلة . وأثل الرجل فهو مثل : كثرت عنده الثلة يحتمل أن يكون الصوف وأن يكون جماعة الغنم وبالوجهين فسر الزمخشري . الثلة : ما أخرج من تراب البئر ومنه الحديث : " لا حمى إلا في ثلاث : ثلة البئر وطول الفرس وحلقة القوم " قال أبو عبيد : أراد بثلة البئر : أن يحتفر الرجل بئرا في موضع ليس بملك لأحد فيكون له من حوالى البئر ما يكون ملقى لثلة البئر لا يدخل فيه أحد حريما للبئر ج : ثلل كصرد وقد ثل البئر يثلها ثلا . الثلة : شيء كالمنارة في الصحراء يستظل بها عن ابن عباد . قال : الثلة في موارد الإبل : ظمء يومين بين شربين . قال الراغب : ولاعتبار الاجتماع قيل : الثلة بالضم : الجماعة منا ومنه قوله تعالى : " ثلة من الأولين . وثلة من الآخرين " . قال الزمشري : ويقال : فلان لا يفرق بين الثلة والثلة : أي بين جماعة الغنم وبين جماعة الناس . الثلة : الكثير من الدراهم عن ابن سيد ويفتح . الثلة بالكسر : الهلكة ج : ثلل كعنب قال لبيد رضي الله عنه :
فصلقنا في مراد صلقة ... وصداء ألحقتهم بالثلل أي بالهلكات . قال الأصمعئ : ثلهم يثلهم ثلا وثللا محركة : أهلكهم وأنشد البيت المذكور . ثلت الدابة تثل ثلا : راثت وكذلك كل ذي حافر كما في العباب . ثل التراب المجتمع أو الكثيب وفي العباب : أو البيت يثله ثلا : حركه بيده أو كسره من إحدى جوانبه أو حفره كثلثله وهذه عن ابن دريد . ثل الدار يثلها ثلا : هدمه كذا في النسخ والصواب : هدمها فتثلثل صوابه فتثلثلت وهو أن يحفر أصل الحائط ثم تدفع فتنقاض وهو أهول الهدم . ثل التراب في البئر وغيرها : هاله ثل الدراهم يثلها ثلا : صبها ومنه الثلة . من المجاز : ثل الله تعالى عرشه : أي أماته أو أذهب ملكه أو عزه قال زهير :
تداركتما الأحلاف قد ثل عرشها ... وذبيان قد زلت بأقدامها النعل

(1/6914)


كأنه هدم وأهلك . وفي حديث عمر رضي الله عنه : " أنه رؤى في المنام وسئل عن حاله فقال : كاد يثل عرشي لولا إني صادفت ربا رحيما " وقال القتيبي : للعرش هاهنا معنيان : أحدهما السرير والأسرة للملوك فإذا ثل عرش الملك فقد ذهب عزه والمعنى الآخر : البيت ينصب من العيدان ويظلل وجمعه عروش فإذا كسر عرش الرجل فقد هلك وذل . وفي الأساس : ثل عرشه : ذهب قوام أمره . وقال الراغب : ثل عرشه : أسقطت ثلة منه . والثلل محركة : الهلاك : وشاهده قول لبيد المتقدم . الثلل في الفم : أن تسقط أسنانه . وقال الراغب : الثلل : قصر الأسنان بسقوط ثلة منها . قال ابن الأعرابي : أثللته : إذا أمرت بإصلاح ما ثل منه . قال : والثلثل كهدهد : الهدم . الثليل كأمير : صوت الماء أو صوت انصبابه . قال ابن عباد : الثلثال : ضرب من الحمض . يقال : انثلوا بمعنى انثالوا وسيأتي . والمثلل كمحدث : الجامع للمال المصلح له عن ابن عباد . والثلى كربى : العزة الهالكة وهو مجاز . والثلثلان بالضم : عنب الثعلب عن الأصمعي . أيضا يبيس الكلأ ويكسر وهو أعلى
ومما يستدرك عليه : ثل الوعاء يثله ثلا واثتله : أخذ ما فيه الأخيرة عن ابن عباد . وانثل الشيء : انصب والبيت : انهدم وبيت مثلول : منهدم . وعنده ثلال من تمر بالكسر : أي صبر . وأثل فمه : سقطت أسنانه . وتثللت الركية : تهدمت . وفلان كثير الثلة بالفتح : إذا كان أشعر البدن وهو مجاز
ث - م - ل "
الثملة بالضم والفتح وكسفينة واقتصر ابن عباد على الأولى : الحب والسويق والتمر يكون في الوعاء زاد ابن سيده : نصفه فما دونه أو نصفه فصاعدا ج : ثمل كصرد هو جمع الثملة بالضم . جمع الثميلة ثمائل وكذلك ثملة من حنطة : أي صبرة . الثملة : الماء القليل يبقى في أسفل الحوض والسقاء والصخرة والوادي كالثملة محركة وهذه عن أبي عمرو . والثميلة كسفينة والجمع ثميل قال أبو ذؤيب :
ومدعس فيه الأنيض اختفيته ... بجرداء ينتاب الثميل حمارها أي يرد حمار هذه المفازة بقايا الماء في الحوض لأن مياه الغدران قد نضبت . الثمالة كثمامة وسفينة : البقية من الطعام والشراب في البطن أي بطن البعير وغيره . والثميلة : ما يكون فيه الطعام والشراب في الجوف وكل بقية ثميلة والجمع ثمائل قال ذو الرمة :
وأدرك المتبقى من ثميلته ... ومن ثمائلها واستنشئ الغرب والثملة بالضم : ما يخرج من أسفل الركية من الطين أيضا : صوفة يهنأ بها البعير ويدهن بها السقاء كالثملة محركة قال صخر بن عمرو :
" كما تماث بالهناء الثمله وقال ابن فارس : الثملة : باقي الهناء في الإناء وهي هنا الخرقة التي يهنأ بها البعير وإنما سميت باسم الهناء على المجاورة ربما سميت هذه مثملة كمكنسة . يقال : به ثملة وثمل بضمهما : أي شيء من عقل وحزم ورأي يرجع إليه . والثمل محركة : السكر والنشوة وقد ثمل الرجل كفرح فهو ثمل أخذ فيه الشراب فهو نشوان قال الأعشى :
فقلت للشرب في درنى وقد ثملوا ... شيموا وكيف يشيم الشارب الثمل

(1/6915)


الثمل : الظل . أيضا : الإقامة عن الأصمعي . أيضا : المكث كالثمل بالفتح . قال ابن دريد : دار بني فلان ثمل وثمل : أي دار مقام . وقال الأصمعي : اختار فلان دار الثمل : أي دار الخفض والمقام كذلك الثمول كقعود . الثمل محركة : جمع ثملة بالتحريك أيضا لخرقة الحيض على التشبيه بالصوفة التي يهنأ بها البعير في القذارة . الثمال ككتاب : الغياث الذي يقوم بأمر قومه قال أبو طالب يمدح النبي صلى الله عليه وسلم :
وأبيض يستسقى الغمام بوجهه ... ثمال اليتامى عصمة للأرامل وقد ثملهم يثملهم ويثملهم من حدى نصر وضرب : إذا قام بأمرهم عن ابن بزرج . الثمال كغراب : السم المنقع كالمثمل كالعظم وهو الذي أنقع في الإناء وثمل فبقي متروكا في الإنقاع أياما حتى اختمر نقله الزمخشري وابن عباد قال أمية بن أبي عائذ الهذلي :
فعما قليل سقاها معا ... بمزعف ذيفان قشب ثمال الثمال : جمع ثمالة للرغوة قال مزرد :
إذا مس خرشاء الثمالة أنفه ... ثنى مشفريه للصريح فأقنعا المثمل كمنزل : الملجأ نقله الصاغاني . قال يونس : ما ثمل شرابه بشيء من طعام يثمل ويثمل : أي ما أكل قبل أن يشرب طعاما وذلك يسمى الثميلة . والثامل : السيف القديم العهد بالصقال قال ابن مقبل :
لمن الديار عرفتها بالساحل ... وكأنها ألواح سيف ثامل كأنه بقي في أيدي أصحابه زمانا . ولبن مثمل كمحسن ومحدث : ذو رغوة وقد أثمل وثمل : كثرت ثمالته . والثاملية : ماءة لأشجع بين الصراد ورحرحان قاله نصر . المثملة كمرحلة : المصنعة نقله الصاغاني . وثملهم يثملهم ثملا : أطعمهم وسقاهم وبه سمي ثمالة أبو القبيلة كما سيأتي . ثملهم من حدى نصر وضرب : قام بأمرهم وهذا قد تقدم فهو تكرار . وثمل يثمل : أكل هو . الثميل : كأمير : اللبن الحامض . الثميل : الخبز الذي يمسك الماء وفي بعض النسخ : الجسر بدل الخبز وهو غلط . وكزبير ثميل بن عبد الله الأشعري تابعي عداده في أهل الشام يروي عن أبي الدرداء رضي الله عنه وعنه سماك بن حرب ذكره ابن حبان في الثقات . الثميلة كسفينة : البناء فيه الفراش والخفض . أيضا : اسم طائر . أيضا ضفيرة تبنى بالحجارة لتمسك الماء على الحرث . ثمالة كثمامة هذا هو الصواب في ضبطه وضبطه ابن خلكان في ترجمة المبرد بالفتح . قال شيخنا : وهو غلط ظاهر : لقب عوف بن أسلم بن أحجن بن كعب بن الحارث بن كعب بن عبد الله بن مالك بن نصر بن الأزد أبي بطن وهم رهط محمد بن يزيد المبرد النحوي وفيه يقول محمد بن عبد الصمد المعذل :
سألنا عن ثمالة كل حي ... فقال القائلون ومن ثماله
فقلت محمد بن يزيد منهم ... فقالوا زدتنا بهم جهاله

(1/6916)


وما في بعض كتب الأنساب : لهب بن أحجن والد ثمالة فيه تسامح ولقب به لأنه أطعم قومه وسقاهم لبنا بثمالته فغلب عليه ذلك . وبلد ثامل مثمل كمحسن : إذا كان يحمل المقام به . قال ابن عباد : المثملة كمكنسة : خصفة يجعل فيها المصل . هي أيضا : خريطة تكون في منكبى ونص المحيط : في منكب الراعي ليست بصغيرة ولا كبيرة . من المجاز : أنا ثمل إلى موضع كذا ككتف : أي محب له . قال ابن عباد : المثمل كمحدث : من نعت أصوات الحمار فوق التغريد . قال : وتثمل ما في الإناء : أي تحساه وثمله تثميلا : بقاه
ومما يستدرك عليه : الثمالة بالضم : البقية في أسفل الإناء . والمثمل كمجلس : قرار من الأرض في هبوط . ويقال : ارتحل بنو فلان وثمل فلان في دارهم : أي بقي ويقال : ثمل فلان فما يبرح . وقال ابن عباد : ثملت الحب : أخرجت ثمالته من أسفله وكذلك أثملته وأثملت الشيء : أبقيته . ومن المجاز : رنحه ثمل الكرا
ث - ن - ت - ل
الثنتل بالكسر أهمله الجوهري وقال الأصمعي : هو القصير وليس بتصحيف : تنبل . والثنتلة بالفتح : البيضة المذرة وثنتل : إذا تقذر بعد تنظف
ومما يستدرك عليه : الثنتل بالكسر : القذر العاجز من الرجال وقيل : هو الضخم الذي يرى أن فيه خيرا وليس فيه خير نقله ابن عباد . قلت : والصواب فيه التنبل وقد تقدم
ث - و - ل
الثول : جماعة النحل قال الأصمعي : لا واحد لها من لفظها قال ساعدة بن جؤية الهذلي :
فما برح الأسباب حتى وضعنه ... لدى الثول ينفي جثها ويؤومها أو الثول : ذكر النحل . الثول : شجر الحمض . الثول بالتحريك : استرخاء في أعضاء الشاء خاصة أو كالجنون يصيبها فلا تتبع الغنم وتستدير في مرتعها يقال : شاة ثولاء قال يمدح محمد بن سليمان بن علي العباسي :
تلقى الأمان على حياض محمد ... ثولاء مخرفة وذئب أطلس وقد ثول كفرح واثول اثولالا : جن . وتثول عليه فلان : علاه بالشتم والقهر والضرب . تثولت النحل : اجتمعت والتفت . وانثال عليه التراب : انصب انثال عليه القول : إذا تتابع وكثر فلم يدر بأيه يبدأ والثويلة كسفينة : مجتمع العشب أيضا : الجماعة تجيء من بيوت متفرقة وصبيان ومال حكاه يعقوب عن أبي صاعد ومر مثل ذلك في ت - و - ل . والثوالة مشددة : الكثير من الجراد عن الأصمعي . هو اسم كالجبانة . والأثول : المجنون قيل : الأحمق أيضا : البطيء النصرة والبطيء الخير والعمل والبطيء الجري ج : ثول بالضم . وثال فلان : حمق أو بدا فيه الجنون ولم يستحكم الأخير عن الصاغاني . ثال الوعاء يثوله ثولا : صب ما فيه نقله الصاغاني . قال : وأشياخ أثاولة : أي بطاء الخير أو العمل أو الجري كأنه جمع أثول . ونعيم بن الثولاء النهشلي ولي شرطة البصرة لسليمان بن علي
ومما يستدرك عليه : الثول : الجماعة من الناس عن ابن عباد . والثول بالضم : لغة في الثيل لوعاء قضيب الجمل كما في النهاية . وانثال عليه الناس من كل وجه : انصبوا وانثالوا وتثولوا : اجتمعوا . وثولان بن صحار بالفتح : بطن من العرب من بني عك بن عدثان هكذا ضبطه ابن الجواني النسابة
ث - ه - ل
ثهلان : جبل في بلاد بني تميم كذا وقع في العباب والصواب لبني نمير كما في كتاب نصر وسيأتي قال الفرزدق :

(1/6917)


فادفع بكفك إن أردت بناءنا ... ثهلان ذا الهضبات هل يتحلحل وقال جحدر اللص :
ذكرت هندا وما يغني تذكرها ... والقوم قد جاوزوا الثهلان والنيرا وقال نصر : ثهلان : جبل لبني نمير بناحية الشريف به ماء ونخل لنمير بن عامر بن صعصعة . ثهلان : رجل قال الأحمر : يقال : هو الضلال بن ثهلل ممنوعا من الصرف كجعفر زاد غيره : مثل قنفذ وجندب وكذلك بهلل بالموحدة على ما تقدم ويروى بالفاء أيضا كما سيأتي : الذي لا يعرف أو من أسماء الباطل قاله أبو عبيدة . وقال شيخنا : لا موجب لمنعه والعلمية الجنسية وحدها ليست مما يمنع وأوزان لغاته كلها ليست من خواص الأفعال بل ولا من أوزانها ولا عجمة ولا داعي للمنع فليحرر فالظاهر أنه غلط كما وقع له في أمثاله . قلت : الذي صرح به الصاغاني وغيره من أئمة اللغة في بهلل ثهلل أنهما ممنوعان من الصرف ونقل ذلك عن الأحمر وغيره من الأئمة فلا يقال في مثله وأمثاله إنه غلط فتأمل . قال ابن دريد : الثهل محركة الانبساط على وجه الأرض والذي في الجمهرة : الثهل بالفتح . وثهلل كجعفر : ع قرب سيف كاظمة قال مزاحم العقيلي :
نواعم لم يأكلن بطيخ قرية ... ولم يتجنين العرار بثهلل ث - ي - ل
الثيل بالكسر والفتح وهذه عن ابن عباد ونقله التدميري في شرح الفصيح وزاد ابن الأثير : الثول بالضم فهو إذا مثلث ولكن الجوهري وغيره من الأئمة اقتصروا على الكسر وحده : وعاء قضيب البعير وغيره وفي المثل : أخلف من ثيل الجمل لأن الجمل والأسد يبولان إلى وراء دون سائر الحيوان . أو القضيب نفسه يسمى ثيلا . الثيل بالكسر الثيل ككيس : نبات يفرش على شطوط الأنهار يذهب ذهابا بعيدا ويشتبك حتى يصير على الأرض كاللبدة وله عقد كثيرة وأنابيب قصار ولا يكاد ينبت إلا على أدنى موضع تحته ماء ويقال له : النجم أيضا . والأثيل : الجمل العظيم الثيل ج : ثيل بالكسر . الثيلة ككيسة ماء بقطن بين أثال وبطن الرمة
فصل الجيم مع اللام
ج - أ - ل
جأل كمنع : ذهب وجاء عن الفراء . قال ابن عباد : جأل الصوف : جمعة وكذلك الشعر . قال ابن بزرج : جأل : إذا اجتمع فهو لازم متعد . جئل كفرح جألانا محركة : عرج عن ابن عباد . والاجئلال والجئلال : الفزع والوجل قال امرؤ القيس :
وغائط قد هبطت وحدي ... للقلب من خوفه اجئلال وجيأل كفيعل وجيألة بزيادة الهاء وهذه عن الكسائي ممنوعتين من الصرف وجيل محركة بلا همز قال أبو علي : وربما قالوا ذلك ويتركون الياء مصححة لأن الهمزة وإن كانت ملقاة من اللفظ فهى مبقاة في النية ومعاملة معاملة المثبتة غير المحذوفة ألا ترى أنهم لم يقلبوا الياء ألفا كما قلبوها في ناب ونحوه لأن الياء في نية سكون والجيأل مثل الأول إلا أنه بالأف واللام قال شيخنا : كأنه أشار إلى أن الحكم عليه بالعلمية لا يمنعه دخول اللأف واللام للمح الأصل : كله الضبع قال الشنفري :
ولي دونكم أهلون سيد عملس ... وأرقط زهلول وعرفاء جيأل وقال آخر :
" قد زوجوني جيألا فيها حدب
" دقيقة الرفغين ضخماء الركب

(1/6918)


وقال شيخنا : المنع في جيألة ظاهر لاجتماع العلمية والتأنيث فهو كثعالة وذؤالة ونحوهما وأما جيأل فلا موجب لمنعه ولا قائل به على كثرة من ذكره من أهل اللغة والصرف في النقل ونحوه ولعله توهم أنه رباعي على وزن الفعل كما توهمه قبله وفي غير موضع وفيه نظر . قلت : قد اشتبه على شيخنا ضبط الكلمتين فضبط جيألة كثعالة وذؤالة وهو غلط ظاهر والصواب أنه على فيعلة وهكهذا ضبطه الكسائي وضبط جيأل على وزن غراب كما يدل له كلامه وجعل كونه على وزن فيعل متوهما وهو أيضا خلاف ما نقلوه فقد صرح الصاغاني وغيره من الأئمة أن جيأل على وزن فيعل معروفة بلا ألف ولام فتأمل ذلك . وجيألة الجرح : غثيثه عن الفراء
ومما يستدرك عليه : جيأل : واد بنجد . والجيأل : الذئب نقله ابن السيد في شرح أبيات المعاني واستغربه شيخنا
ج - ب - ت - ل
جبتل كجعفر بمثناة فوقية بعد الباء الموحدة أهمله الجوهري والجماعة وهو : ع باليمن من ديار بني نهد قاله نصر ونقله ياقوت
ج - ب - ل
الجبل محركة : كل وتد للأرض عظم وطال فإن انفرد فأكمة أو قنة ج : أجبل كأفلس وجبال بالكسر وأجبال والثاني في القرآن كثير كقوله تعالى : " ألم نجعل الأرض مهادا . والجبال أوتادا " " وتنحتون من الجبال بيوتا " " والجبال أرساها " . وشاهد الأخير قول الشاعر :
" يا رب ماء لك بالأجبال
" أجبال سلمى الشمخ الطوال اعتبر معانيه فاستعير واشتق منه بحسبه فقيل : الجبل : سيد القوم وعالمهم عن الفراء . والجبلان لطيئ : هما سلمى وأجأ قال البرج بن مسهر الطائي :
فإن نرجع إلى الجبلين يوما ... نصالح قومنا حتى الممات وجبل بن جوال : صحابي رضي الله تعالى عنه . وبلاد الجبل : مدن بين أذربيجان وعراق العرب وخوزستان وفارس وبلاد الديلم نسب إليها الحسن بن علي الجبلي عن أبي خليفة الجمحي . وأجبلوا : صاروا إلى الجبل عن ابن السكيت . وتجبلوا : دخلوا فيه وفي العباب : تجبل القوم الجبال : أي دخلوها . من المجاز : أجبله : وجده جبلا : أي بخيلا روعي فيه معنى الثبات والجمود . كذا : أجبل الشاعر : إذا أفحم صعب عليه القول فصار لا يبدي ولا يعيد . أجبل الحافر : بلغ المكان الصلب في حفره وهو مجاز . وابنة الجبل : الحية لملازمتها له يعبر بها عن الداهية أيضا . والقوس المتخذة من النبع لكونه من أشجار الجبل . والمجبول : الرجل العظيم الخلقة كأنه جبل . والجبل بالفتح : الساحة وبالكسر : الكثير يقال : مال جبل : أي كثير وأنشد أبو عمرو :
" وحاجب كردسه في الحبل
" منا غلام كان غير وغل
" حتى افتدى منه بمال جبل ويقال أيضا : حي جبل : أي كثير ومنه قول أبي ذؤيب :
منايا يقربن الحتوف لأهلها ... جهارا ويستمتعن بالأنس الجبل

(1/6919)


يقول : الناس كلهم متعة للموت يستمتع بهم ويضم . الجبل بالضم : الشجر اليابس . أيضا الجماعة العظيمة منا تصور فيه معنى العظم قال الله تعالى : " ولقد أضل منكم جبلا كثيرا " أي جماعة تشبيها بالجبل في العظم وبه قرأ ابن عامر وأبو عمرو كما في العباب وقال ابن جني : هي قراءة الأشهب العقيلي . كالجبل كعنق مثال يسر ويسر وبه قرأ يعقوب غير روح وزيد وابن كثير وحمزة والكسائي وخلف . الجبل مثل عدل وبه قرأ اليماني . الجبل مثال عتل وبه قرأ روح وزيد كما في العباب وقال ابن جني في الشواذ : هي قراءة الحسن وعبد الله بن عبيد بن عمير وابن أبي إسحاق والزهري والأعرج وحفص بن حميد . الجبل مثال طمر وبه قرأ أبو جعفر ونافع وعاصم وسهل . الجبلة مثال طمرة : الجماعة من الناس . كذا الجبيل مثال أمير بمعنى الجماعة . والجبل ككتف : السهم الجافي البري أو كل غليظ جاف فهو جبل كما في العباب روعي فيه معنى الضخامة والغلظ . قال ابن عباد : الجبل : الأنيث من النصال وهو الذي ليس بحديد ولا ينفذ في الشيء وفاس جبلة كذلك . من المجاز : أجبلوا : إذا جبل حديدهم ولم ينفذ . والجبلة بالفتح ويكسر : الوجه أو بشرته أو ما استقبلك منه ويروون قول الأعشى :
وطال السنام على جبلة ... كخلقاء من هضبات الحضن هكذا بالكسر قال الصاغاني : وفي شعره على جبلة بالفتح : أي غليظة . الجبلة بالفتح : المرأة الغليظة العظيمة الخلق وهو مجاز قال قيس بن الخطيم :
بين شكول النساء خلقتها ... قصد فلا جبلة ولا قضف

(1/6920)


الجبلة : العيب . أيضا : القوة . أيضا : صلابة الأرض عن الليث . الجبلة بالكسر وبالضم وكطمرة : الأمة والجماعة من الناس والأخيرة تقدم ذكرها فهو تكرار . الجبلة كحزقة وطمرة : الكثرة من كل شيء . والجبلة بالكسر وكحزقة : الأصل من كل مخلوق وتوسه الذي طبع عليه . من المجاز : ثوب جيد الجبلة بالكسر : أي جيد الغزل والنسج . والجبلة مثلثة ومحركة وكطمرة : الخلقة والطبيعة قال الله تعالى : " واتقوا الذي خلقكم والجبلة الأولين " أي المجبولين على أحوالهم التي بنوا عليها وسبلهم التي قيضوا لسلوكها المشار إليها بقوله : " قل كل يعمل على شاكلته " فالضم قرأ به الحسن وأبو حصين ويحيى عن أبي بكر عن عاصم وابن زاذان عن الكسائي وابن أبي عبلة . والفتح قرأ به السلمي . قال شيخنا : حاصل ما ذكره المصنف خمس لغات أربعة منها مشهورة ذكرها أئمة اللغة في كتبهم وأما التحريك فليس بمشهور ولا معروف وزادوا عليه لغتين يأتي ذكرهما في المستدركات . الجبلة بالضم : السنام ويفتح روعي فيه معنى الضخم . من المجاز : الجبال ككتاب : الجسد والبدن تشبيها له بالجبل في العظم وقال ابن عباد : يقال : أحسن الله جباله : يعني جسده . وجبلهم الله تعالى يجبل ويجبل ن حدى نصر وضرب : خلقهم ومنه الحديث : " جبلت القلوب على حب من أحسن إليها وبغض من أساء إليها " . جبله الله تعالى على الشيء : طبعه إشارة إلى ما ركب فيه من الطبع الذي يأبى على الناقل نقله . جبله جبلا : جبره كأجبله إجبالا عن ابن عباد . جبيل كزبير : جبل أحمر عظيم قرب فيد على ستة عشر ميلا منها وهو من أخيلة حمى فيد ليس بين الكوفة وفيد جبل غيره قاله نصر . جبيل بان : جبل آخر بين أفاعية والمسلح ينبت البان فأضيف إليه وهو صلد أصم قاله نصر . أيضا : د من سواحل دمشق بينها وبين بيروت من فتوح يزيد بن أبي سفيان . منه عبيد بن خيار وفي التبصير : حبان روى عن مالك وعنه صفوان بن صالح . وإسماعيل بن حصين بن حسان عن ابن شابور وعنه ابن أبي حاتم وجماعة وأبوه حدث عن أبي مطيع معاوية بن يحيى . ومحمد بن الحارث شيخ للطبراني . وأبو سعيد أخطل بن مويل عن مسلم بن عبيد وعنه العباس بن الوليد وعبد الله بن يوسف التنيسي : المحدثون الجبيليون . وفاته : حميدان بن محمد الجبيلي عن أبي الوليد أحمد بن أبي رجاء الهروي . وأحمد بن محمد الأنصاري الجبيلي عن الفضل بن زياد القطان . وتمام بن كثير الجبيلي عن عقبة بن علقمة ويكنى أبا قدامة . ووزير بن القاسم الجبيلي عن آدم وعنه خيثمة . وأبو الحرم مكي بن الحسن بن المعافى الجبيلي عن أبي القاسم بن أبي العلاء وعنه السلفي وضبطه كذا في التبصير . عبد رضا بضم الراء بن جبيل مصغرا في نسب قضاعة وهو جبيل بن عمار بن عمرو بن عوف بن كنانة بن عوف بن عذرة بن . زيد اللات بن رئدة من ولده محمد بن عزار بن أوس بن ثعلبة بن حارثة بن مرة بن حارثة بن عبد رضا المذكور قتله منصور بن جمهور بالسند . وجبل بضم الباء المشددة وفتح الجيم : ة بشاطيء دجلة من الجانب الشرقي منها موسى بن إسماعيل وليس بالتبوذكي عن إبراهيم بن سعد . والحكم بن سليمان شيخ لابن أبي غرزة . وأحمد بن حمدان عن سعدان بن نصر . وإسحاق بن إبراهيم حافظ أخذ عنه أبو سهل بن زياد القطان : المحدثون الجبليون . وفاته أبو الخطاب الجبلي شاعر مجيد سمع عبد الوهاب . وذو جبلة بالكسر : ع باليمن

(1/6921)


وهي قوية كبيرة تحت جبل صبر نسب إليها جملة من المحدثين منهم علي بن منصور الجبلي كان معاصرا للذهبي ومنهم جماعة أدركهم الحافظ ابن حجر . وجبلة بالضم : د بين عدن وصنعاء . الجبيلة كسفينة : القبيلة . قال ابن عباد : الجبلة كالأبلة : السنة المجدبة يقال : أصابت بني فلان جبلة : أي سنة صعبة . قال : والتجبيل : التقطيع يقال : جبلت الشجرة : أي قطعتها . قال : وتجبل ما عنده : أي استنظفه . من المجاز : امرأة جبلة بالفتح ومجبال كمحراب : أي غليظة عظيمة الخلق . وجبلة محركة : ع بنجد وهي هضبة حمراء بين الشريف والشرف وقال نصر : قبلي أضاخ به كانت الوقعة المشهورة بين بني عامر بن صعصعة وبين تميم وعبس وذبيان وبني فزارة . ويوم جبلة من أعظم أيام العرب كما أوضحه الميداني في مجمع الأمثال . قالوا : وفي أيام جبلة ولد النبي صلى الله عليه وسلم قال : ي قوية كبيرة تحت جبل صبر نسب إليها جملة من المحدثين منهم علي بن منصور الجبلي كان معاصرا للذهبي ومنهم جماعة أدركهم الحافظ ابن حجر . وجبلة بالضم : د بين عدن وصنعاء . الجبيلة كسفينة : القبيلة . قال ابن عباد : الجبلة كالأبلة : السنة المجدبة يقال : أصابت بني فلان جبلة : أي سنة صعبة . قال : والتجبيل : التقطيع يقال : جبلت الشجرة : أي قطعتها . قال : وتجبل ما عنده : أي استنظفه . من المجاز : امرأة جبلة بالفتح ومجبال كمحراب : أي غليظة عظيمة الخلق . وجبلة محركة : ع بنجد وهي هضبة حمراء بين الشريف والشرف وقال نصر : قبلي أضاخ به كانت الوقعة المشهورة بين بني عامر بن صعصعة وبين تميم وعبس وذبيان وبني فزارة . ويوم جبلة من أعظم أيام العرب كما أوضحه الميداني في مجمع الأمثال . قالوا : وفي أيام جبلة ولد النبي صلى الله عليه وسلم قال :
" لم أر يوما مثل يوم جبله
" لما أتتنا أسد وحنظله
" وغطفان والملوك أزفله

(1/6922)


قال السهيلي : وحرب داحس كانت بعد يوم جبلة بأربعين سنة . أيضا : ة بتهامة زعموا أنها أول قرية بنيت بتهامة . أيضا : د بساحل بحر الشأم منه سليمان بن علي الفقيه عن أحمد بن عبد المؤمن وعثمان بن أيوب وعبد الواحد بن شعيب الجبليون المحدثون . جبلة : ة بالبحرين . أيضا : ع بالحجاز وقيل : سليمان بن علي المذكور قريبا منه . جبلة بن حارثة بن شراحيل القضاعي أخو زيد روى عنه فروة بن نوفل وأبو عمرو الشيباني . جبلة بن عمرو بن الأزرق كذا في النسخ والصواب : جبلة بن عمرو وابن الأزرق بإثبات واو العطف بينهما وهما رجلان فالأول أنصاري شهد أحدا ومصر وصفين والثاني حمصي كندي روى عنه راشد بن سعد . جبلة بن مالك بن جبلة من رهط تميم الداري له وفادة وضبطه الأمير في ذيله على الاستيعاب بالحاء المهملة . جبلة بن الأشعر الخزاعي الكعبي قيل : قتل عام الفتح وهو مجهول . جبلة بن أبي كرب بن قيس الكندي له وفادة قاله أبو موسى . جبلة بن ثعلبة الخزرجي البياضي شهد صفين مع علي . جبلة بن سعيد بن الأسود له وفادة قاله ابن سعد . وآخران غير منسوبين أحدهما : قال شريك : عن أبي إسحاق عن رجل عن عمه جبلة في قراءة : " قل يا أيها الكافرون " عند النوم . والثاني : قال ابن سيرين : كان بمصر رجل من الأنصار يقال له : جبلة صحابي جمع بين امرأة رجل وابنته من غيرها صحابيون رضي الله تعالى عنهم . جبلة بن سحيم أبو سويرة التيمي ويقال : الشيباني الكوفي عن معاوية وابن عمر وعنه شعبة وسفيان ثقة توفي سنة 125 ، وقد ذكره المصنف أيضا في س - و - ر . جبلة بن عطية عن ابن محيريز وغيره وعنه هشام بن حسان وحماد بن سلمة ثقة كذا في الكاشف للذهبي محدثان وابن سحيم تابعي فكان ينبغي أن ينبهه عليه . وجبلة بن أيهم بن عمرو بن جبلة بن الحارث الأعرج بن جبلة بن الحارث الأوسط بن ثعلبة بن الحارث الأكبر بن عمرو بن حجر بن هند بن إمام بن كعب بن جفنة آخر ملوك غسان وهو الذي تنصر ولحق بالروم وأخباره مشهورة . من ولده عمرو بن النعمان الجبلي نقله الحافظ والذهبي . وأما محمد بن علي الجبلي هكذا في النسخ والصواب : محمد بن أحمد الجبلي فمن جبل الأندلس سمع بقي بن مخلد مات سنة 313 . ومحمد بن عبد الواحد الجبلي الحافظ ضياء الدين المقدسي صاحب المختارة من جبل قاسيون بالشام لأنه كان يسكنه . أبو جعفر محمد بن أحمد بن علي هكذا في النسخ والصواب : محمد بن محمد بن علي الطوسي عن أبي بكر بن خلف وعنه السمعاني . وأحمد بن عبد الرحمن الجبليان محدثان . وفاته إبراهيم بن محمد الجبلي المصيصي شيخ للعشاري سمع البغوي . ورجل جبيل الوجه كأمير : أي قبيحه وهو مجاز . جبيلة كجهينة : قصبة بالبحرين . من المجاز : رجل جبل الرأس وكذا الوجه : إذا كان غليظهما قليل الحلاوة . رجل ذو جبلة بالكسر : أي غليظ . والجبلة : الخلقة قاله أبو عمرو . جبول كتنور : ة قرب حلب . جنبل كقنفذ : قدح غليظ من خشب والنون زائدة هنا ذكره الجوهري وسيأتي للمصنف ثانيا ويأتي الكلام عليه
ومما يستدرك عليه :

(1/6923)


جبل محركة : والد معاذ الصحابي رضي الله تعالى عنه مشهور . وقال أبو عمرو : ركب أجبله : أي رأسه وقيل : أغلظ ما يجد . وقال الليث : جبلة الجبل بالكسر : تأسيس خلقته التي جبل عليها . والجبلة كقردة : جمع جبل بالكسر بمعنى الجماعة يقال : قبح الله جبلتكم عن الفراء . والجبلة بضمتين مشددة اللام والجبيلة على فعيلة : بمعنى الخلقة نقلهما شيخنا عن الصاغاني في كتابه الموسوم بأسماء العادة وسبق للمصنف خمس لغات وهذه اثنتان فصارت سبعة . وقال ابن عباد : يقال : أحسن الله جباله ككتاب : أي خلقه المجبول عليه . والجبل كعضد : الجماعة وبه قرأ الخليل : " جبلا كثيرا " نقله الصاغاني . ومن المجاز : الإجبال : المنع يقال : سألناهم فأجبلوا : أي منعوا ولم ينولوا نقله ابن عباد والزمخشري . وطلب حاجة فأجبل : أي أخفق . وجابل الرجل : إذا نزل الجبل عن أبي عمرو . وناقة جبلة السنام : ناميته وهو مجاز . ورجل جبل الرأس بالفتح : غليظه . وسيف جبل ومجبال : لم يرقق . وهو جبل : إذا لم يتزحزح تصور فيه معنى الثبات . ويقال : الجبل كطمر : جمع جبلة كطمرة بمعنى الجماعة الكثيرة . وجبل الرجل : صار كالجبل في الغلظ . والجبلي : منسوب إلى الجبلة كما يقال : طبيعي : أي ذاتي متنصل عن تدبير الجبلة في البدن بصنع بارئه . ويونس بن ميسرة الجبلاني بالضم شامي وذكره ابن السمعاني في الأنساب بالحاء المهملة ووهم وتعقبه ابن الأثير . وخالد بن صبيح الجبلاني محدث . وجبلان بن سهل بن عمرو : إليه ينسب الجبلانيون . وجبلة محركة : جبل بضرية ذو شعاب قاله نصر . وجبيل كزبير : موضع بين المشلل والبحر قاله نصر أيضا . وأجبال صبح بأرض الجناب : منزلة بني حصن بن حذيفة وهرم بن قطبة وصبح : رجل من عاد كان ينزله على وجه الدهر
ج - ب - ر - ل
جبريل كقنديل : اسم الملك الموكل بالوحي إلى الأنبياء عليهم الصلاة والسلام وقد مر تحقيق لغاته وما فيها في : ج - ب - ر وشيء من ذلك في أ - ل - ل وفي أيل وفي كتاب الشواذ لابن جني : قيل في معنى جبرإل : عبد الله وذلك أن الجبر بمنزلة الرجل والرجل عبد لله تعالى ولم نسمع الجبر بمعنى الرجل إلا في شعر ابن أحمر وهو قوله :
اشرب براووق حييت به ... وانعم صباحا أيها الجبر قالوا : وإل بالنبطية : اسم لله سبحانه ومن ألفاظهم في هذا الاسم أن يقولوا : كوريال الكاف بين الكاف والقاف فغالب الأمر على هذا أن تكون هذه اللغات كلها في هذا الاسم إنما يراد بها جبرال الذي هو كوريال ثم لحقها من التحريف على طول الاستعمال ما أصارها إلى هذا التفاوت وإن كانت على كل أحوالها متجاذبة يتشبث بعضها ببعض . قلت : وقد سمي به تبركا جماعة : منهم جبريل بن أحمر الجملي عن ابن بريدة وعنه عباد بن عوام وابن إدريس وثقه ابن معين وقال النسائي : ليس بشيء
ج - ب - ه - ل
الجبهل كسمند أهمله الجوهري وقال ابن الأعرابي : هو الرجل الجافي وأنشد لعبد الله بن الحجاج :
ألف كأن الغازلات منحنه ... من الصوف نكثا أو لئيما دبادبا
جبهلا ترى منه الجبين يسوءها ... إذا نظرت منه الجمال وحاجبا ومما يستدرك عليه : الجبهل كحضجر : لغة فيه عن ابن الأعرابي أيضا نقله الصاغاني
ج - ث - ل

(1/6924)


الجثل والجثيل كأمير من الشجر والشعر : الكثير الملتف اللين واقتصر أبو زيد على الجثل وقال : هو الكثير من الشعر . أو ما غلظ وقصر منه أو كثف واسود . قال الليث : الجثل من الشعر : أشده سوادا وأغلظه . أو الضخم الكثيف الملتف من كل شيء جثل وجثيل وقد جثل كسمع وكرم الأخيرة عن الليث جثالة وجثولة هما مصدرا جثل بالضم قال الأعشى :
وأثيث جثل النبات تروي ... ه لعوب غريرة مفناق والجثلة : النملة العظيمة السوداء جثل بالفتح . وقال ابن دريد : الجثل : ضرب من النمل كبار سود ويقال : الجفل أيضا وأنشد :
وترى الذميم على مراسنهم ... غب الهياج كمازن الجثل الجثلة من الشجر : الكثيرة الورق الضخمة يقال : نبات جثل وشجرة جثلة الأفنان وهو مجاز . واجثأل الطائر : نفش ريشه من البرد قال جندل بن المثنى :
" جاء الشتاء واجثأل القبر
" وطلعت شمس عليها مغفر من المجاز : اجثأل النبت : إذا طال والتف نقله الزمخشري . أو اهتز وأمكن أن يقبض عليه عن أبي زيد . اجثأل الريش نفسه : انتفش لازم متعد . اجثأل فلان : إذا غضب وتهيأ للقتال والشر قال أبو حزام العكلي :
ولا أجذئر ولا أجثئل ... لآد أدالي ولا أحدؤه والمجثئل : العريض والمنتصب قائما . قال ابن دريد : جثلته الريح مثل جفلته سواء . قال ابن الأعرابي : الجثال كغراب : القبر . الجثالة بهاء : ما تناثر من ورق الشجر . قال ابن الأعرابي : الجثل محركة : الأم قال غيره : الزوجة يقال : ثكلته الجثل وفسر بهما . قال الصاغاني : والتركيب يدل على لين وقد شذ عن هذا التركيب الجثل
ومما يستدرك عليه : لحية جثلة : كثة . ويستحب في نواصي الخيل الجثلة وهي المعتدلة في الكثرة والطول . وجثيل كزبير : جد للإمام مالك ويقال بالخاء المعجمة كما سيأتي
ج - ج - ل
جاجل الصدفي أبو مسلم روى عنه ابنه مسلم والأصح أنه لا صحبة له
ج - ح - ل
الجحل : الحرباء العظيم وهو ذكر أم حبين قال ذو الرمة :
فلما تقضت حاجة من تحمل ... وأظهرن واقلولى على عوده الجحل قاله الليث . الجحل : الضب الكبير المسن وقال الفراء : الضخم . الجحل : اليعسوب عن أبي زيد زاد غيره : العظيم وهو في خلق الجرادة إذا سقط لا يضم الجناحين . وقال الليث : ضرب من اليعاسيب من صغارها والجمع : الجحلان . الجحل أيضا : السقاء الضخم أو الزق عن أبي زيد . أيضا : الجعل العظيم ج : جحول وجحلان بضمهما . الجحل : العظيم الجنبين . أيضا : حشو الإبل وأولادها عن الليث . قلت : والصواب : الحجل بتقديم الحاء على الجيم كما سيأتي . وجحل بن حنظلة : شاعر . والحكم بن جحل الأزدي عن أبي بردة وعطاء وعنه أبو عاصم العباداني وغيره وثقة ابن معين كذا في الكاشف وفي التبصير للحافظ : روى عن علي . وسالم بن بشر هكذا في النسخ والصواب : سلم بن بشير بن جحل شيخ لأبي عوانة الوضاح تابعيان . وجحله كمنعه جحلا وجحله تجحيلا شدد للمبالغة : صرعه قال الكميت :
ومال أبو الشعثاء أشعث داميا ... وإن أبا جحل قتيل مجحل

(1/6925)


أي مصرع . وأبو الشعثاء : رجل من كندة اسمه زياد بن يزيد . وأبو جحل يأتي ذكره في المستدركات . قال ابن الأعرابي : الجحلاء : الناقة العظيمة الخلق . قال ابن دريد : الجيحل كحيدر : الصخرة العظيمة الملساء وأنشد ابن عباد قول أبي النجم :
" منه بعجز كصفاة الجيحل قال الصاغاني : إنشاده على معنى الصخرة لا يستقيم وفي المشطور روايتان : إحداهما كصفاة الجيحل بالإضافة أي كصفاة الضب ولا يكون جحر الضب إلا عند حجر وهو مرداته . والثانية : ما رواه الأصمعي : كالصفاة الجيحل على الصفة وهي العظيمة الملساء . الجيحل : جلد نوع من سمك للترسة تتخذ منه عن ابن عباد . قال : الجيحل : العظيم من كل شيء . المجحل كمعظم : المصروع الأولى : المصرع لما تقدم أن التشديد فيه للمبالغة ومر شاهد من قول الكميت . قال الأحمر : الجحال كغراب : السم وأنشد :
" جرعه الذيفان والجحالا ومثله عن ابن الأعرابي وزاد غيرهما : القاتل . قال الصاغاني : التركيب يدل على عظم الشيء وقد شذ عنه الجحال : السم
ومما يستدرك عليه : امرأة جيحل : غليظة الخلق ضخمة . وأبو جحل مسلم بن عوسجة الأسدي استشهد مع الحسين بن علي رضي الله تعالى عنهما وهو الذي عناه الكميت في شعره المذكور . وجحلمه : صرعه والميم زائدة وسيأتي . والجيحل : الجبل . والجحل : ولد الضب عن ابن الأعرابي
ج - ح - د - ل
جحدل الرجل صار جمالا عن ابن الأعرابي أو مكاريا من قرية إلى قرية فهو مجحدل عن ابن شميل . جحدل : استغنى بعد فقر عن ابن الأعرابي . جحدل فلانا : إذا صرعه أو ربطه فهو مجحدل وبالوجهين فسر قول مالك بن الريب :
علام تقول السيف يثقل عاتقي ... إذا جرني من الرجال المجحدل أي المصروع أو المربوط . جحدل الإناء : ملأه عن ابن الأعرابي . جحدل المال : جمعه . جحدل الإبل : ضمها وأكراها من قرية إلى قرية . الجحدل كجعفر وقنفذ : الغلام الحادر السمين قال أبو الهيثم : الجنحدل ككنهبل : القصير وأنشد لمالك بن الريب البيت الذي قدمنا ذكره . وروى : من الرجال الجنحدل
ومما يستدرك عليه : الجحدلة : الحداء الحسن المولد عن أبي عمرو وأنشد :
" أوردها المجحدلون فيداء
" وزجروها فمشت رويدا وقال ابن حبيب : تجحدلت الأتان : إذا تقبض حياؤها للوداق وأنشد للفرزدق :
فكشفت عن أيرى لها فتجحدلت ... وكذاك صاحبة الوداق تجحدل وقال : تجحدلها : تقبضها واجتماعها
ج - ح - ش - ل
الجحشل كجعفر وقنفذ وعلابط أهمله الجوهري وقال ابن دريد : هو السريع الخفيف ولم يذكر اللغة الثانية وأنشد :
" لاقيت منه مشمعلا جحشلا
" إذا خببت في اللقاء هزولا ج - ح - ف - ل
الجحفل كجعفر : الجيش الكثير قال الحطيمة :
وجحفل كبهيم الليل منتجع ... أرض العدو ببؤسى بعد إنعام

(1/6926)


وقال شيخنا : لامه زائدة لأنه من الجحف وهو الذهاب بالشيء يقال منه : جحف السيل الشجر والمدر وسيل جحاف فهو ثلاثي لا رباعي قاله ابن القطاع في كتاب الأبنية له . وعليه فموضعه الفاء وإن ذكره جماعة ك الجوهري هنا وتبعهم المصنف . الجحفل : الرجل العظيم القدر . أيضا : السيد الكريم . قال ابن الأعرابي : الجحفل : العظيم الجنبين . والجحفلة : بمنزلة الشفة للخيل والبغال والحمير كالشفة للإنسان وقد استعارها جرير للإنسان حيث قال :
وضع الخزير فقيل أين مجاشع ... فشحا جحافله جراف هبلع قال : شيخنا : ولا تختص بالشفة العليا كما زعمه ابن حجة وغيره وجزم به في نوع سلامة الاختراع بل تطلق على كل منهما كما هوظاهر المصنف ونص غيره . الجحفلتان : رقمتان في ذراعي الفرس كأنهما كيتان متقابلتان في باطنهما تجحفلوا : تجمعوا . وجحفله . جحفلة : صرعه ورماه وربما قالوا : جعفله . جحفله أيضا : بكته بفعله نقله الصاغاني . والجحنفل بزيادة النون : الغليظ الشفة
ج - خ - ل
الجخال بالضم والخاء معجمة : السم المنقع وبه روي ما أنشده الأحمر في ج - ح - ل ولم يعرفه أبو سعيد
ج - خ - د - ل
الجخدل كجعفر وقنفذ أهمله الجوهري وقال ابن عباد : هو الحادر السمين من الغلمان قال الصاغاني : وهو تصحيف والصواب : بالحاء المهملة
ج - د - ل
جدله أي الحبل . يجدله ويجدله من حدى نصر وضرب جدلا : أحكم فتله فهو مجدول وجديل منه : الجديل : الزمام المجدول المحكم فتله من أديم قال امرؤ القيس :
وكشح لطيف كالجديل مخصر ... وساق كأنبوب السقي المذلل وقال ذو الرمة :
وحتى كست مشى الخشاش لغامها ... إلى حيث يثنى الخد منها جديلها الجديل أيضا : حبل من أدم أو شعر في عنق البعير ربما سموا الوشاح جديلا قال عبد الله بن عجلان النهدي :
كأن دمقسا أو فروع غمامة ... على متنها حيث استقر جديلها ج : جدل ككتب . والجدل بالفتح ويكسر : الذكر الشديد المعصوب . قال الليث : جدول الإنسان : قصب اليدين والرجلين ومنه حديث عائشة رضي الله تعالى عنها في العقيقة : " تذبح يوم السابع وتقطع جدولا ولا يكسر لها عظم " أي يوم الليل السابع . وكل عضو : جدل جمعه جدول . وكل عظم موفر لا يكسر ولا يخلط به غيره جدل أيضا ج : أجدال وجدول . من المجاز : رجل مجدول : لطيف الخلق لطيف القصب محكم الفتل . وقيل : رجل مجدول الخلق : إذا كان معصوبا . وساعد أجدل كذلك . وساق مجدولة وجدلاء : حسنة الطي وهي مجاز . الجدلاء من الدروع : المحكمة قال الحطيئة :
فيه الرماح وفيه كل سابغة ... جدلاء مبهمة من نسج سلام ج : جدل : بالضم وكذلك : درع مجدولة قال كعب بن زهير رضي الله تعالى عنه :
بيض سوابغ قد شكت لها حلق ... كأنه حلق القفعاء مجدول وهو مجاز . وجدل ولد الظبية وغيرها : إذا قوي وتبع أمه وقال الأصمعي : الجادل من ولد الناقة : فوق الراشح وهو الذي قوي ومشى مع أمه . والأجدل : من صفة الصقر كالأجدلي بزيادة الياء قال ذو الرمة : كأنهن خوافي أجدل قرم ولى ليسبقه بالأمعز الخرب ج : أجادل قال عبد مناف بن ربع الهذلي :

(1/6927)


وما القوم إلا سبعة أو ثلاثة ... يخوتون أخرى القوم خوت الأجادل الأجدل : فرس أبي ذر الغفاري رضي الله تعالى عنه . أيضا : فرس الجلاس بن معد يكرب الكندي وهو القائل فيه :
يكفيك من أجدل دون شده ... وشده يكفيك دون كده أيضا : فرس مشجعة الكتائب الجدلي محركة : من بني جديلة . المجدل كمنبر : القصر المحكم البناء قال الأعشى :
في مجدل شيد بنيانه ... يزل عنه ظفر الطائر ج : مجادل قال الكميت :
كسوت العلافيات هوجا كأنها ... مجادل شد الراصفون اجتدالها الجدالة كسحابة : الأرض الصلبة قال أبو قردودة الأعرابي :
" قد أركب الآلة بعد الآله
" وأترك العاجز بالجداله أو الأرض ذات رمل رقيق . الجدالة : البلح إذا اخضر واستدار قبل أن يشتد بلغة أهل نجد جمعه الجدال قال المخبل السعدي :
وسارت إلى يبرين خمسا فأصبحت ... تخر على أيدي السقاة جدالها الجدالة : النمل الصغار ذات القوائم والجمع الجدال . وجدل الحب في السنبل : إذا وقع وفي العباب : قوي . وجدله جدلا وجدله تجديلا التشديد للكثرة فانجدل وتجدل : رماه صرعه على الجدالة أي الأرض . ومنه قول علي رضي الله تعالى عنه يوم الجمل لما وقف على طلحة رضي الله تعالى عنه وهو صريع : " أعزز علي أبا محمد أن أراك مجدلا تحت نجوم السماء في بطون الأودية شفيت نفسي وقتلت معشري إلى الله أشكو عجري بجري " . ومن الانجدال الحديث المشهور : " إني عند الله مكتوب خاتم النبيين وإن آدم لمنجدل في طينته " . وجدل الشيء جدولا فهو جدل ككتف وعدل بالفتح : أي صلب قوي . والجدل محركة : اللدد في الخصومة والقدرة عليها ومنه أخذ الجدل المنطقي : الذي هو القياس المؤلف من المشهورات أو المسلمات والغرض منه إلزام الخصم وإفهام من هو قاصر عن إدراك مقدمات البرهان . وقد جادله مجادلة وجدالا فهو جدل ومجدل ومجدال كمنبر ومحراب ومجادل . والمجادلة والجدال : المخاصمة والخصام . وقال الراغب : الجدال : هو المفاوضة على سبيل المنازعة والمغالبة وأصله : من جدلت الحبل : إذا أحكمت فتله فكأن المتجادلين يفتل كل واحد الآخر عن رأيه . وقيل : أصل الجدال : الصراع وإسقاط الإنسان صاحبه على الجدالة . وكل من الجدل والجدال والمجادلة جاء في القرآن . وقال ابن الكمال : الجدال : مراء يتعلق بإظهار المذاهب وتقريرها . وقال الفيومي : هو التخاصم بما يشغل عن ظهور الحق ووضوح الصواب ثم استعمل على لسان حملة الشرع في مقابلة الأدلة ؛ لظهور أرجحها وهو محمود إن كان للوقوف على الحق وإلا فمذموم . المجدل كمقعد : الجماعة منا . المجدل كمنبر : ع وهو جبل أو واد قال العباس بن مرداس رضي الله عنه :
" عفا مجدل من أهله فمتالع

(1/6928)


ويروى أيضا بفتح الميم قاله نصر . والجديلة كسفينة : القبيلة . من المجاز : الجديلة : الشاكلة تقول : عمل على جديلته : أي شاكلته التي جدل عليها . الجديلة الناحية قال شمر : ما رأيت تصحيفا أشبه بالصواب مما قرأ مالك بن سليمان في التفسير عن مجاهد في قوله تعالى : " قل كل يعمل على شاكلته " فصحف فقال على حد يليه . وإنما هو : على جديلته : أي ناحيته وهو قريب بعضه من بعض . الجديلة : شريجة الحمام ونحوها قال أبو الهيثم : صاحبها جدال كشداد . قال : ويقال : رجل جدال بدال : منسوب إلى الجديلة التي فيها الحمام ويقال للذي يأتي بالرأي السخيف : هذا رأي الجدالين البدالين والبدال : الذي ليس له مال إلا بقدر ما يشتري شيئا فإذا باعه اشترى به بدلا منه وقد تقدم . الجديلة : الحال والطريقة التي جدل عليها الإنسان . الجديلة : الرهط غ وهو شبه إتب من أدم يأتزر به الصبيان والحيض من النساء . في طيئ : جديلة بنت سبيع بن عمرو من حمير أم حي وهي أم جندب وحور ابني خارجة بن سعد بن فطرة بن طيئ والنسبة جدلي محركة . جدال كغراب : د بالموصل من أعمال البقعاء . ومجادل : د بالخابور وفي الغباب : موضع . والجدول كجعفر وخروع : النهر الصغير والجمع : الجداول . جدول : نهر م معروف . وجدلاء : اسم كلبة الجدلاء من الشاء : المتثنية الأذن . يقال : شقشقة جدلاء : أي مائلة نقله الصاغاني . قال ابن عباد : الجدلة بالفتح : مدقة المهراس . قال : والجدل : القبر . يقال : ذهب على جدلانه هكذا في النسخ والصواب : جدلائه بالهمزة : أي على وجهه هذا على جدلائه : أي ناحيته وقبيلته . جديل كأمير : فحل من الإبل كان للنعمان بن المنذر وكذلك شدقم وقال أبو سعيد السكري في قول الراعي :
شم الكواهل جنحا أولادها ... صهبا تناسب شدقما وجديلا شدقم وجديل : كانا لبني آكل المرار من نسل واحد وقع أحدهما في بني فزارة والآخر لا أدرى أين وقع . وقال ذو الرمة :
إليك أمير المؤمنين تعسفت ... بنا البيد أولاد الجديل وشدقم قال الزجاج : أجدلت الظبية : إذا مشى معها ولدها
ومما يستدرك عليه :

(1/6929)


المجدول : القضيف لا من هزال . وغلام جادل مشتد . والجادل من ولد الناقة : فوق الراشح عن الأصمعي وقد تقدم . وقال الليث : رجل أجدل المنكب : فيه تطأطؤ وهو خلاف الأشرف من المناكب ويقال للطائر أيضا إذا كان كذلك : أجدل المنكبين . وقال الصاغاني : هو تصحيف والصواب بالحاء المهملة . والاجتدال : البنيان من الجدل وهو الإحكام وشاهده قول الكميت الذي ذكر . ويقال : ركب جديلته أي : عزيمة رأيه وهو مجاز . وقال أبو عمرو : الجديلة : العرافة تقول : قطع بنو فلان جديلتهم من بني فلان : إذا حولوا عرافتهم عن أصحابهم وقطعوها . والجديلة : من منازل حاج البصرة . وقرية بمصر من أعمال الدقهلية . وبنو جديلة : بطن في قيس وهم فهم وعدوان ابنا عمرو بن قيس عيلان وبطن آخر في الأزد وهم بنو جديلة بن معاوية بن عمرو بن عدي بن عمرو بن مازن بن الأزد . والجدال كشداد : بائع الجدال وهو البلح يقال : كان جدالا فصار تمارا نقله الزمخشري . والمجدال كمحراب : قطعة من صخر جمعه : مجاديل . واستقام جدولهم : انتظم أمرهم كالجدول إذا اطرد وتتابع جريه وهو مجاز . واستقام جدول الحاج : إذا تتابعت قافلتهم ومنه جدول الكتاب . والمجدل كمقعد ومنبر : بلد في نواحي الشأم وقيل : اسم جبل . وأيضا أطم لليهود بالمدينة قاله نصر . والمجادلة : بطن من عك بن عدثان وهم بنو الراقب بن أسامة بن الحارث مسكنهم المراوعة من اليمن قاله الناشري ويقال لهم أيضا : بنو المجدل
ج - ذ - ل
الجذل بالكسر : أصل الشجرة وغيرها بعد ذهاب الفرع ج : أجذال وجذال بالكسر وجذول وجذولة وهذه جمع المفتوح كصقر وصقورة أو الجذل : ما عظم من أصول الشجر وما على مثال شماريخ النخل من العيدان ومنه الحديث : " يبصر أحدكم القذى في عين أخيه ويدع الجذل في عينه " ويروى : الجذع . ويفتح فيهن . الجذل : جانب النعل أيضا : رأس الجبل وما برز منه وظهر ج : أجذال . الجذل من المال : القليل منه كأنه الأصل منه . الجذل : عود ينصب للجربى من الإبل لتحتك به ومنه حديث الحباب بن المنذر رضي الله تعالى عنه يوم سقيفة بني ساعدة : " أنا جذيلها المحكك وعذيقها المرجب " وهو تصغير تعظيم يقول : أنا ممن يشتشفى برأيي كما تستشفي الإبل الجربى بالاحتكاك بهذا العود من جربها . وجذل جذولا : انتصب وثبت كجذل الشجرة . جذل كفرح : فرح فهو جذل ككتف وجذلان قال حضرمي بن عامر :
يقول جزء ولم يقل جللا ... إني تروحت عاجلا جذلا وقال ذو الرمة يصف ثورا :
ولى يهذ انهزاما وسطها زعلا ... جذلان قد أفرخت عن روعه الكرب من قوم جذلان بالضم . قد جاء في الشعر : جاذل ضرورة قال لبيد رضي الله تعالى عنه :
وعان فككناه بغير سوامه ... فأصبح يمشي في المحلة جاذلا قاله ابن دريد . وقد أجذله : أفرحه فاجتذل : ابتهج . وسقاء جاذل : غيرطعم اللبن . يقال : إنه جذل رهان بالكسر : أي صاحبه هو جذل مال : أي رفيق بسياسته والقيام بأموره وهو مجاز شبه بالجذل المنتصب . قال ابن عباد : التجاذل في الحرب : المضاغنة والمعاداة وقد تجاذلوا ومثله في الأساس . وكرمة جذلة كفرحة : نبتت وجعدت عيدانها من العطش . وجذل الطعان بالكسر : لقب علقمة بن فراس بن غنم من مشاهير العرب
ومما يستدرك عليه :

(1/6930)


قال الليث : جذلت المروع : أحكمت وقال الصاغاني : هو تصحيف والصواب بالدال المهملة . وجذيل كزبير : اسم راع قال أبو محمد الفقعسي :
" لاقت على الماء جذيلا واطدا وقيل : بل أراد به مصغر جذل ؛ للقائم بأمور الإبل شبهه بالجذل المنتصب . ونفسه جذلاء بذلك : فرحة . وعاد إلى جذله : أي أصله . وجذل الحرباء واستجذل : انتصب . وبات جاذلا على ظهر دابته وبات يستجذل على ظهرها : نام منتصبا لا يضطرب وهو مجاز . وجذلوا في الحرب : مثل تجاذلوا كما في الأساس
ج - ر - ل
الجرل محركة : الحجارة أو مع الشجر أو هو المكان الصلب الغليظ ج : أجرال كجبل وأجبال قال جرير :
من كل مشترف وإن بعد المدى ... ضرم الرقاق مناقل الأجرال وقد جرل المكان كفرح فهو جرل ككتف ج : أجرال أيضا . ويمكن أن يكون قول جرير : مناقل الأجرال من هذا . وقال نصر في كتابه : وزعم أهل العربية أن أرل أحد الحروف الأربعة التي جاءت فيها اللام بعد الراء ولا خامس لها وهي : أرل وورل وغرلة وأرض جرلة : فيها حجارة وغلظ وقد نقله أيضا ياقوت وسبق ذلك في أرل وسيأتي في غرل ورل وما لشيخنا فيه من الكلام . والجرول كجعفر : الأرض ذات الحجارة والواو للإلحاق بجعفر كالجرول كعلبط وعلبطة الجرول : الحجارة كما في العباب أو ملء الكف إلى ما أطاق أن يحمل . قال الليث : الجرول في قول الكميت :
متكفت ضرم السيا ... ق إذا تعرضت الجراول إنه اسم سبع قال الأزهري : لا أعرف شيئا من السباع يدعى جرولا . وقال الصاغاني : هي في البيت : الأرض ذات الحجارة . جرول بلا لام : لقب الحطيئة العبسي وهو ابن أوس بن جؤية بن مخزوم بن مالك بن غالب بن قطيعة بن عبس بن بغيض قال كعب بن زهير رضي الله تعالى عنه :
فمن للقوافي شانها من يحوكها ... إذا ما ثوى كعب وفوز جرول وقال الكميت :
وما ضرها أن كعبا ثوى ... وفوز من بعده جرول والجريال بالكسر : صبغ أحمر قيل : حمرة الذهب قيل : سلافة العصفر قيل : ما خلص من لون أحمر وغيره قيل : هو الخمر وهو دون السلاف في الجودة أو لونها قال الأعشى :
وسبيئة مما تعتق بابل ... كدم الذبيح سلبتها جريالها يقول : شربتها حمراء وبلتها بيضاء . كالجريالة فيهما قال ذو الرمة :
كأنى أخو جريالة بابلية ... من الراح دبت في العظام شمولها الجريال : فرس العباس بن مرداس السلمي رضي الله تعالى عنه
أيضا : فرس قيس بن زهير النمري . والجرولة : ماء لغني بأعلى نجد . جرول : كجندب : ة باليمن أو ماء هناك . وأجرل : إذا حفر فبلغ الجراول : أي الأراضي الصلبة
ومما يستدرك عليه : جرول بن الأحنف الكندي وجرول الأنصاري وجرول الأوسي : صحابيون . وجرول : موضع بمكة قرب ذي طوى حكاه لي من أثق به
ج - ر - ث - ل
جرثل التراب أهمله الجوهري وقال ابن دريد : أي سفاه بيده كما في العباب والمحكم والتهذيب
ج - ر - د - ب - ل
الجردبيل كزنجبيل أهمله الجوهري وقال شمر : هو الجردبان وهو الذي يأخذ الكسرة بيده اليسرى ويأكل باليمنى فإذا فني ما بين أيدي القوم أكل ما في يده اليسرى وأنشد على هذه اللغة :
إذا ما كنت في قوم شهاوى ... فلا تجعل شمالك جردبيلا قلت : وهو للغنوي ورجل جردبيل : إذا فعل ذلك
ج - ر - د - ح - ل

(1/6931)


الجردحل بكسر الجيم وسكون الراء والحاء وفتح الدال : الوادي . والضخم من الإبل للذكر والأنثى
ج - ر - د - ل
جردل الرجل . أهمله الجوهري والصاغاني وقال القاضي عياض في شرح مسلم : أي أشرف على السقوط . ووقع في صحيح الإمام محمد بن إسماعيل البخاري رحمه الله تعالى : فمنهم الموبق بعمله . أي المهلك ومنهم من يجردل أي يشرف على السقوط . وفي رواية صحيحة نقلها عياض وغيره فمنهم المجردل أي المصروع كما في التوشيح : كلاهما بالجيم على ما ضبطه أبو محمد الأصيلي راوية البخاري تقدمت ترجمته في أ - ص - ل . وفسره بالإشراف على السقوط وحكى ابن الصابوني : المجزدل بالزأي والجيم وهو وهم عند الأكثرين وصححها آخرون وفسروه بما فسر به المصنف المجردل . وقال آخرون : معناه السقوط . ورواية الجمهور : المخردل بالخاء والراء ومعناه : المقطع بالكلاليب أو المصروع كما سيأتي . وهذا الحديث أيضا في صحيح مسلم في باب إثبات رؤية المؤمنين ربهم في الآخرة ونقل النووي في شرحه عن القاضي عياض ما ذكرناه هنا وقال : رواه العذري وغيره : " فمنهم المجازى بعمله ورواه بعضهم : المخردل قال : ورواه بعضهم في البخاري : المجردل قال : والجردلة : الإشراف على الهلاك والسقوط
ج - ر - ص - ل
الجراصل كعلابط : وهو الجبل . ذكره المصنف في ج - ر - ر وأغفله هنا فانظره نبه عليه شيخنا
ج - ر - ع - ب - ل
الجرعبيل كزنجبيل أهمله الجوهري وقال ابن دريد : هو الغليظ كما في العباب
ج - ز - ل
الجزل : الحطب اليابس أو الغليظ العظيم منه وأنشد ثعلب :
فويها لقدرك ويها لها ... إذا اختير في المحل جزل الحطب وقال ابن مقبل :
باتت حواطب ليلى يلتمسن لها ... جزل الجذى غير خوار ولا دعر

(1/6932)


من المجاز : الجزل : الكثير من الشيء كالجزيل كأمير يقال : له عطاء جزل وجزيل ويقال : إن فعلته فلك ذكر جميل وثواب جزيل . ج : جزال كجبال يحتمل أن يكون بالجيم فيكون جمع جزيل أو بالحاء فيكون جمع جزل كحبل وحبال . من المجاز : الجزل : الكريم المعطاء أيضا : العاقل الأصيل الرأي . وفي الأساس : وإن قيل لك : فلان جزل الرأي فأردت إنكاره فقل : بل جزل الرأي : أي فاسده من الجزل في الغارب : وهو حدوث دبرة فيه تهجم على الجوف فتهلكه كما سيأتي . وهي جزلة وجزلاء : ذات رأي . من المجاز : الجزل : خلاف الركيك من الألفاظ . قال ابن عباد : الجزل : صوت الحمام . قال ابن سيده : الجزل : إسقاط الرابع من متفاعلن وإسكان ثانيه في زحاف الكامل وقال قوم : هو الخزل بالخاء المعجمة . وقد جزله يجزله جزلا . أو سمي مجزولا ؛ لأن رابعه وسطه فشبه بالسنام المجزول الذي أصابته الدبرة . الجزل : نبات . الجزل بالضم : جمع الأجزل من الجمال وهي التي أصاب غاربها جزل . والجزلة : العظيمة العجز والأرداف وهو مجاز . الجزلة : البقية من الرغيف يقال : أعطاه جزلة من رغيف : أي قطعة منه كما في الأساس . الجزلة : الوطب والجلة . الجزلة بالكسر : القطعة العظيمة من التمر كالجزل بغير هاء . وجزله بالسيف يجزله جزلا : قطعه جزلتين أي : قطعتين ومنه حديث الدجال : " أنه يدعو رجلا ممتلئا شابا فيضربه بالسيف فيقطعه جزلتين ثم يدعوه فيقبل يتهلل وجهه يضحك " . والجزل محركة : أن يقطع القتب غارب البعير وقد جزله يجزله من حد ضرب جزلا بالفتح . وأجزله القتب كذلك . أو الجزل : أن يصيب الغارب دبرة فيخرج منه عظم فيتطامن موضعه جزل كفرح فهو أجزل وهي جزلاء قال أبو النجم :
" يغادر الصمد كظهر الأجزل جزل الحطب وغيره ككرم : عظم وغلظ . من المجاز : جزل فلان : إذا صار ذا رأي جيد قوي محكم . هذا زمن الجزال بالفتح والكسر : أي صرام النخل قال :
حتى إذا ما حان من جزالها ... وحطت الجرام من جلالها وجزالى كسكارى : ع عن ابن دريد . والجوزل كجوهر : الشاب ربما سمي به . الأصل فيه فرخ الحمام والجمع : الجوازل يقال : عند حمامة بجوازلها . الجوزل : السم قال أبو عبيدة : لم نسمع ذلك إلا في قول ابن مقبل :
إذا الملويات بالمسوح لقينها ... سقتهن كأسا من رحيق وجوزلا الجوزل : ناقة تقع هزالا . وبنو جزيلة كسفينة : بطن من كنده وهو جزيلة بن لخم . جزل كصرد : لقب سعيد بن عثمان يحتمل أن يكون الكريزي الذي حدث بأصبهان عن غندر أو البلوي الذي حدث عن عاصم بن أبي البداح فا نظر ذلك . وسموا جزلا وجزلة بفتحهما . وابن جزلة : متطبب
ومما يستدرك عليه : الجزل بالفتح : موضع قرب مكة حرسها الله تعالى . وجزل الحمام يجزل : صاح . والجزيل : العظيم . وكلام جزل : فصيح جامع . وجزالة الرأي : متانته . وأجزل عطيته وأجزل له في العطاء : أي أكثر وهو مجاز قال أبو النجم :
" الحمد لله الوهوب المجزل
" أعطى فلم يبخل ولم يبخل

(1/6933)


واستجزل رأيه في هذا : استجوده . وهو جزل الرأي : فاسده وقد تقدم . وامرأة جزالاء بالمد : أي جزلة نقله ابن دريد وقال : ليس بثبت . وجزولة بالضم : قبيلة من البربر سميت بهم المدينة التي على شاطئ البحر في أقصى المغرب منهم الإمام أبو عبد الله محمد بن سليمان الجزولي مؤلف دلائل الخيرات توفي عام سبعين وثمانمائة . وجزيلة بن لخم كسفينة : بطن هكهذا ضبطه ابن حبيب والوزير المغربي . وقال قوم : هو جديلة بالدال قال ابن الجواني : والأول : الصواب وعليه العمل . والأجزل : موضع قاله نصر وأنشد لقيس بن الصراع العجلي :
سقى جدثا بالأجزل الفرد بالنقا ... رهام الغوادي مزنة فاستهلت ج - ط - ل
الجطلاء من النوق أهمله الجوهري وقال الخارزنجي : هي الناب الرخوة الضعيفة قيل : هي التي لا تمضغ على حاكة ومضى تفسير حاكة في موضعه
ج - ع - ل
جعله كمنعه يجعله جعلا بالفتح ويضم وجعالة كسحابة ويكسر واجتعله : أي صنعه صريحه أن الجعل والصنع واحد وقال الراغب : جعل لفظ عام في الأفعال كلها وهو أعم من فعل وصنع وسائر أخواتها . وشاهد اجتعل قول أبي زبيد الطائي :
ناط أمر الضعاف واجتعل اللي ... ل كحبل العادية الممدود جعل الشيء جعلا : وضعه جعل بعضه فوق بعض : ألقاه . جعل القبيح حسنا : صيره ومنه قوله تعالى : " إنا جعلنا الشياطين " أي صيرناها وقوله تعالى : " وجعلني نبيا " أي صيرني . جعل البصرة بغداد : ظنها إياها . جعل له كذا على كذا : شارطه به عليه ومنه الجعالة كما سيأتي . قال الراغب : يتصرف جعل على أوجه منها : يقال : جعل يفعل كذا : أي أقبل وأخذ وهو بمعنى التوجه والشروع في الشيء والاشتغال به . ويكون جعل بمعنى سمى ومنه قوله تعالى : " وجعلوا الملائكة الذين هم عباد الرحمن إناثا " : أي سموهم وقيل : وصفوهم بذلك وحكموا به كما يقال : جعل فلان زيدا أعلم الناس . أو بمعنى الاعتقاد كقوله تعالى : " ويجعلون لله البنات " . يكون بمعنى التبيين ومنه قوله تعالى : " إنا جعلناه قرآنا عربيا " أي بيناه وقيل : معناه : قلناه وأنزلناه . يكون بمعنى الخلق والإيجاد فيتعدى إلى مفعول واحد ومنه قوله تعالى : " وجعل الظلمات والنور " : أي خلقها وقوله تعالى : " وجعلنا من الماء كل شيء حي " وقوله تعالى : " وجعل لكم السمع والأبصار والأفئدة " . يكون بمعنى التشريف نحو قوله تعالى : " وكذلك جعلناكم أمة وسطا " أي شرفناكم وقيل : سميناكم وكذا قوله تعالى : " جعل الله الكعبة البيت الحرام قياما " . يكون بمعنى التبديل نحو قوله تعالى : " فجعلنا عاليها سافلها " وكذا قوله تعالى : " وتجعلون رزقكم أنكم تكذبون " . يكون بمعنى الحكم الشرعي كقول الشارع : جعل الله الصلوات المفروضات خمسا أي حكم به . يكون بمعنى التحكم البدعي كقوله تعالى : " الذين جعلوا القرآن عضين " . وقال الراغب : قد يكون الجعل بمعنى الحكم بالشيء على الشيء حقا كان أو باطلا فأما الحق نحو قوله تعالى : " إنا رادوه إليك وجاعلوه من المرسلين " وأما الباطل فنحو قوله : " وجعلوا لله مما ذرأ من الحرث والأنعام نصيبا " " ويجعلون لله البنات " " الذين جعلوا القرآن عضين " . وقد تكون لازمة وهي الداخلة في أفعال المقاربة فلا تتعدى كقوله :

(1/6934)


الصفحة السابقة   //   الصفحة التالية