صدر هذا الكتاب آليا بواسطة الموسوعة الشاملة
(اضغط هنا للانتقال إلى صفحة الموسوعة الشاملة على الإنترنت)

الصفحة السابقة   //   الصفحة التالية
 

[ كتاب العين - الفراهيدي ]
الكتاب : كتاب العين
المؤلف : أبي عبد الرحمن الخليل بن أحمد الفراهيدي
الناشر : دار ومكتبة الهلال - \\\\\\\\
تحقيق : د.مهدي المخزومي ود.إبراهيم السامرائي
عدد الأجزاء : 8

باب الكاف والنون و ( وايء ) معهما ك و ن و ك ن ن و ك ك ن ي ن ي ك ك ي ن ن ك ء ء ن ك مستعملات
كون :
الكون : الحدث يكون بين الناس ويكون مصدرا من كان يكون كقولهم : نعوذ بالله من الحور بعد الكون أي : نعوذ بالله من رجوع بعد أن كان ومن نقص بعد كون
والكينونة في مصدر كان أحسن
والكائنة أيضا : الأمر الحادث
والمكان : اشتقاقه من كان يكون فلما كثرت صارت الميم كأنها أصلية فجمع على أمكنة ويقال أيضا : تمكن كما يقال من المسكين : تمسكن
وفلان مني مكان هذا
وهو مني موضع العمامة وغير هذا ثم يخرجه العرب على المفعل ولا يخرجونه على غير ذلك من المصادر
والكانون : إن جعلته من الكن فهو فاعول وإن جعلته فعلولا على تقدير قربوس فالألف فيه أصلية وهي من الواو
وسمي به موقد النار
وكانونان هما شهرا الشتاء كل واحد منهما كانون بالرومية
وكن :
وكن الطائر يكن وكونا أي : حضن على بيضه فهو واكن والجميع : وكون قال :
( تذكرني سلمى وقد حيل دونها ... حمام على بيضاتهن وكون )

(5/410)


والموكن : هو الموضع الذي تكن فيه على البيض
قال :
( تراه كالبازي انتمى في الموكن ... )
والوكنة : اسم لكل وكر والجميع : الوكنات
نوك :
النوك : الحمق والنوكى : الجماعة
ويجوز في الشعر : قوم نوك على قياس : أفعل وفعل
والنواكة : الحماقة قال :
( إن الفزاري لا ينفك مغتلما ... من النواكة تهتارا بتهتار )
كني :
كنى فلان يكني عن كذا وعن اسم كذا إذا تكلم بغيره مما يستدل به عليه نحو الجماع والغائظ والرفث ونحوه
والكنية للرجل وأهل البصرة يقولون : فلان يكنى بأبي عبد الله وغيرهم يقول : يكنى بعبد الله وهذا غلط ألا ترى أنك تقول : يسمى زيدا ويسمى بزيد ويكنى أبا عمرو ويكنى بأبي عمرو

(5/411)


نيك :
النيك : معروف والفاعل نائك والمفعول به : منيك ومنيوك والأنثى : منيوكة
نكي :
نكيت في العدو أنكي نكاية إذا هزمته وغلبته
ولغة أخرى : نكأت أنكؤ نكأ
كين :
الكين وجمعه : الكيون : غدد داخل قبل المرأة قال جرير :
( غمز ابن مرة يا فرزدق كينها ... غمز الطبيب نغانغ المغدور )
نكأ :
نكأت القرحة أنكؤها نكأ أي : قرفتها وقشرتها بعدما كادت تبرأ
أنك :
الآنك : الأسرب والقطعة : آنكة . باب الكاف والفاء و ( وايء ) معهما ك و ف و ك ف ك ف ي ك ي ف ك ف ء ء ك ف ء ف ك مستعملات
كوف : كوفان : اسم أرض وبها سميت الكوفة

(5/412)


والكاف : ألفها واو [ فإن استعملت فعلا قلت ] : كوفت كافا حسنة
وكوفت الأديم : قورته
وكف :
الوكف : القطر
وكف الماء يكف وكفا وهو مصدره
ووكفت الدلو تكف وكيفا وهو هنا مصدره
والوكيف : القطران
قال العجاج :
( وكيف غربي دالج تبجسا ... )
أي : تفجر
ودمع واكف وماء واكف
وفي الحديث : " أهل القبور يتوكفون الأخبار " أي : يتطلعون إليها والتوكف : [ التوقع ]
والوكف : وكف البيت مثل الجناح يكون عليه الكنيف
والوكف : شبه العيب . . هذا الأمر وكف عليك أي : عيب والوكف : النطع
كفي :
كفى يكفي كفاية إذا قام بالأمر
واستكفيته أمرا فكفانيه
وكفاك هذا أي : حسبك
ورأيت رجلا كافيك من رجل ورأيت رجلين كافييك من رجلين ورأيت رجالا كافيك من رجال أي : كفاك بهم رجالا

(5/413)


كيف :
كيف : حرف أداة ونصبوا الفاء فرارا من الياء الساكنة لئلا يلتقي ساكنان
وكيفت " كيف " أي : صورته وكتبته
ويقال : كيفت الأديم وكوفته إذا قطعته وكيفته بالسيف : قطعته
قال :
( وكسرى إذ تكيفه بنوه ... بأسياف كما اقتسم اللحام )
كفأ :
يقال : هذا كفء له أي : مثله في الحسب والمال والحرب
وفي التزويج : الرجل كفء للمرأة
والجميع : الأكفاء
والمكافأة : مجازاة النعم
كافأته أكافئه مكافأة
وفلان كفاء لك أي : مطيق في المضادة والمناوأة قال حسان :
( وجبريل أمين الله فينا ... وروح القدس ليس له كفاء )
يعني : أن جبريل عليه السلام ليس له نظير ولا مثيل
وفلان كفيئك وكفيء لك وكفء لك والمصدر الكفاءة والكفاء قال :
( فأنكحها لا في كفاء ولا غنى ... زياد أضل الله سعي زياد )
والكفء : قلبك الشيء لوجهه . . كفأت القصعة والإناء واستكفأته إذا

(5/414)


أردت كفأ ما في إنائه في إنائي
والإكفاء في الشعر بمعنيين : أحدهما : قلب القوافي على الجر والرفع والنصب مثل الإقواء قافية جر وأخرى نصب وثالثة رفع
والآخر : يقال بل الاختلاط في القوافي قافية تبنى على الراء ثم تجيء بقافية على النون ثم تجيء بقافية على اللام قال :
( أعدت من ميمونة الرمح الذكر ... )
( بحربة في كف شيخ قد بزل ... )
وفي الحديث : " المسلمون أخوة تتكافأ دماؤهم " أي : كلهم أكفاء متساوون
ورأيته مكفأ الوجه : أي : كاسف اللون ساهما
وكانوا مجتمعين فأنكفأواوانكفتوا أي : انهزموا
والكفأة من الإبل : نتاج سنة قالو ذو الرمة :
( كلا كفأتيها تنفضان ولم يجد ... له ثيل سقب في النتاجين لامس )
واستكفأته : سألته نتاج إبله سنة لأنتفع بألبانها وأولادها
والكفاء : شقة أو ثنتان ينصح إحداهما بالأخرى ثم يحمل به مؤخر الخباء
أكف :
اكفت الدابة : وضعت عليها الإكاف
وأكفتها : اتخذت لها إكافا والوكاف لغة في الإكاف

(5/415)


أفك :
الإفك : الكذب
أفك يأفك أفكا
وأفكته عن الأمر : صرفته عنه بالكذب والباطل
والأفيك : المكذب عن حيلته وحزمه قال :
( مالي أراك عاجزا أفيكا ... )
المأفوك : الذي يقبل الإفك وهو المؤتفك
والمؤتكفة : الأمم الماضية الضالة المهلكة
والأفاك : الذي يأفك الناس عن الحق أي : يصدهم عنه بالكذب والباطل . باب الكاف والباء و ( وايء ) معهما ك ب و ك و ب و ك ب ب و ك ب ك ي ك ء ب ب ك ء مستعملات
كبو :
كبا يكبو كبوا فهو كاب إذا انكب على وجهه يقال ذلك لكل ذي روح
قال :
( إذا استجمعت للمرء فيها أموره ... كبا كبوة للوجه لا يستقيلها )
والكبا : الكناسة
والكباء : ضرب من العود والبخور والدخنة
والتراب الكابي : الذي لا يستقر على وجه الأرض

(5/416)


وكبا الزند يكبوا كبوا أي : لم يور وأكبى إكباء لغة
كوب :
الكوب : كوز لا عروة له
والجميع : أكواب
والكوبة : الشطرنجة
والكوبة : قصبات تجمع فثي قطعة أديم ثم يخرز بها ويزمر فيها وسميت كوبة لأن بعضها كوب على بعض أي : ألزق
وكب :
الوكب : سواد اللون من عنب أو غيره إذا نضج
وقد وكب العنب توكيبا إذا أخذ فيه تلوين السواد
واسمه في تلك الحال : موكب
والوكب : الوسخ وكب يوكب وكبا
والوكبان : مشية في درجان يقال : ظبية وكوب وعنز وكوب وقد وكبت تكب وكوبا ومنه اشتق الموكب قال :
( لها أم موقفة وكوب ... بحيث الرقو مرتها البرير )
وناقة مواكبة
أي : تساير الموكب
بوك :
لقيته أول بوك أي : أول مرة ويقال : أول بوك وصوك وعوك كلها واحد
والبائكة والبوائك : من جياد الإبل
بكى :
البكاء ممدود ومقصور
بكى يبكي

(5/417)


وباكيته فبكيته أي : كنت أبكى منه
كأب :
الكأبة : سوء الهيئة والانكسار من الحزن في الوجه خاصة . . . كئب الرجل يكأب كأبا وكأبة وكآبة فهو كئيب كئب
واكتأب اكتئابا
بكأ :
البكيئة من الشاء ( أو الإبل ) : القليلة الليلة اللبن
بكؤت الشاة تبكؤ بكاءة وبكوءا
والبكء : نبات كالجرجير
الواحدة : بكأة . باب الكاف والميم و ( وايء ) معهما ك و م م ك و ك م ء ء ك م مستعملات
كوم :
ناقة كوماء : طويلة السنام عظيمته والجميع : كوم
والكوم : العظم في كل شيء
مكو :
المكاء : الصفير في قوله ( سبحانه ) : ( وما كان صلاتهم عند البيت إلا مكاء وتصدية ) فالتصدية : التصفيق باليدين كانوا يطوفون بالبيت عراة يصفرون بأفواههم ويصفقون بأيديهم
وقد مكا الإنسان يمكو مكاء

(5/418)


أي : صفر بغية
والمكا مصقور : مجثم الأرنب والثعلب والمكو : لغة في المكا قال يصف إبطي الناقة من انفراجها
( كأن حليفي زورها ورحاهما ) ... بنى مكوين ثلما بعد صيدن )
وقال الطرماح يصف أرضا
( كم بها من مكو وحشية ... قيض في منتثل أو شيام )
المنتثل : الذي أخرج ترابه والشيام : الذي لم يحفر
قيل : مكو بلا همز والجميع : الأمكاء
كمي :
كمى الشهادة بكميها كميا أي : كتمها
والكمي : الشجاع سمي به لأنه يتكمى فيه السلاح أي : يتغطى به
وتكمتهم الفتنة إذا غشيتهم قال العجاج :
( بل لو شهدت الناس إذ تكموا ... )
أي : تكمتهم الفتنة والشر
ويقال : تكنتهم بمعناه
وتكماه بالسيف أي : علاه

(5/419)


كمأ :
الكمأة : نبات ينقض الأرض فيخرج كما يخرج الفطر واحدها : كمء والجميع : الكمأة وثلاثة أكمؤ
أكم :
الأكمة تل من قف
والجميع : الأكم والأكم والآكام وهو من حجر واحد
والمأكمتان : لحمتان بين العجز والمتنين والجميع : المآكم . . قال :
( إذا ضربتها الريح في المرط أشرفت ... مآكمهاوالزل في الريح تفضح )

(5/420)


اللفيف من حرف الكاف
باب الكاف والواو والياء ك و ي ك ي و و ك ي مستعملات
كوي :
كويته أكويه كيا أي : أحرقت جلده بنار أو بحديدة محماة
والمكواة : الحديدة التي يكوى بها ويقال في المثل : " العير يضرط والمكواة في النار "
والكو والكوة أيضا التأنيث للتصغير والتذكير للتكبير : تأليفها من كاف وواوين . . فهي : فعلة ومنهم من قال : تأليفها من كاف وواو وياء كأن أصلها : كوي ثم أدغمت الياء في الواو فجعلت واوا مشددة وإذا قلت : كويت في البيت كوة وتكوية فإن الياء لا تدل على أنها في الأصل ياء لأن كل واو تصير في الفعل رابعة تقلب إلى الياء كقولك : رجوته ورجيته
وأبو الكواء : من كنى العرب
كيو :
كيوان : نجم يقال له : زحل
وكاوان : جزيرة في بحر البصرة

(5/421)


وكي :
الوكاء : رباط القربة . . أوكى يوكي إيكاء
قال الحسن : جمعا في وعاء وشدا في وكاء
جعل الوكاء ههنا كالجراب . باب الكاف والواو والهمزة و ك ء مستعمل فقط
وكأ :
أوكأت فلانا إيكاء : نصبت له متكأ
وأتكأته : حملته على المتكأ والاتكاء
والمواكئ : جمع المتكأ
وأصل المتكأ من الواو وأصله : موتكأ فحولوا الواو تاء وأدغموها في التاء فشددوها وثقلوها
والتوكؤ : التحامل على العصا قال الله عز وجل حكاية عن موسى : ( أتوكا عليها )
وتوكأت الناقة : وهو تصلقها عند مخاضها . باب الكاف والياء والهمزة ك ي ء ء ي ك مستعملان
كيأ :
كاء يكيء كيئا : ارتدع
والكأكأة : النكوص كأكأته فتكأكأ عنا أي : انتدع وارتدع
والأكاكة : الشديدة من شدائد الدهر يقال : ائتك فلان يأتك ائتكاكا شديدا
وأكه : مثل رده

(5/422)


أيك :
الأيكة : غيظة تنبت السدر والأراك ونحوهما من ناعم الشجر
يقال : أيكة أيكة أي : مثمرة

(5/423)


باب الرباعي من الكاف الكاف والجيم ك س ب ج
كسبج :
الكسبج : الكسب في لغة أهل السواد . الكاف والضاد ض ب ر ك
ضبرك :
الضبارك : الشديد الضخم الطويل . الكاف والصاد ص م ل ك ص م ء ك م ص ط ك د ك ك ص
صملك :
الصملك : الشديد القوة والبضعة وجمعه : الصمالك

(5/424)


صمأك :
اصمأك الرجل بوزن اقشعر إذا غضب وعرفت الغضب في وجهه من الرجال والفحول
واصمأك اللبن أي : خثر جدا
مصطك :
المصطكى : علك رومي وهو دخيل . . ودواء ممصطك : جعل فيه المصطكى
دككص :
الدككص : اسم نهر بالهند بلغتهم ليست بعربية ودليل ذلك : أنه لا يلتقي في كلمة عربية حرفان مثلان في حشو الكلمة إلا بفصل لازم كالعقنقل والخفيفد ونحوه . الكاف والسين س ك ر ك ك ر د س د س ك ر ك ر ف س ك ر س ف ف ر س ك ك ر ب س س ب ك ر س ن ب ك مستعملات
سكرك :
السكركة : شراب الذرة
والمكركس : الذي ولدته الإماء
والكركسة : مشية المقيد

(5/425)


كردس :
الكردوس : الخيل العظيمة كردس القائد خيله كراديس : جعلها كتيبة كتيبة
والكردوس : فقرة من فقر الكاهل فكل عظم عظمت نحضته فهو كردوس
ويقال لكسر الفخذ : كردوس يعني رأس الفخذ ويقال : يسمى الكسر الأعلى كردوسا لعظمه فقط
ورجل مكردس : جمعت يداه ورجلاه فشدت
دسكر :
الدسكرة : بناء شبه قصر حوله بيوت وجمعه : الدساكر تكون للملوك
كرفس :
الكرفسة : مشية المقيد
كرسف :
الكرسف : القطن
فرسك :
الفرسك وفي لغة : الفرسق : مثل الخوخ في القدر أملس أحمر وأصفر وطعمه كطعم الخوخ

(5/426)


كرنس :
الكرناس والجميع : الكرانيس : إردبات تنصب على رأس الكنيف أو البالوعة
رجل كرانيسي : وهو الذي يبيع الكرانيس
كربس :
الكرباسة : ثوب وهي فارسية والكرباس : فارسي ينسب إليه بياعه فيقال : كرابيسي
سبكر :
المسبكر : المعتدل ويكون المسترسل
سنبك :
السنبك : طرف الحافر وجانباه من قدم وجمعه : سنابك
وسنبك السيف : طرف حليته . الكاف والزاي ك ر ز ن ك ر ز م ك ز ب ر ز م ء ك ز ن ك ل ز و ن ك مستعملات
كرزن :
كرزم : الكرزم : فأس مفلولة الحد قال :

(5/427)


( وأورثك القين العلاة ومرجلا ... وإصلاح أخرات الفؤوس الكرازم )
والكرزن والكرازن بهذا المعنى قال قيس بن زهير :
( لقد جعلت أكبادنا تحتويكم ... كما تحتوي سوق العضاه الكرازنا )
والكرزيم والكرازيم في بعض اللغات : من شدائد الدهر والكرزين والكرزن والكرازن مثله أيضا قال :
( ماذا يريبك من خل علقت به ... إن الدهور علينا ذات كرزين )
والكرزمة : أكلة نصف النهار
وكرزمة : اسم رجل
قال :
( لولا عذار لهجوت كرزمه ... )
( وجه له محمض كالسلجمه ... )
كزبر :
الكزبرة لغة في الكسبرة : نبات الجلجلان إذا كان رطبا
زمأك :
ازمأك : لغة في اصمأك
زنكل :
الزونكل : القصير الدميم

(5/428)


زونك :
الزونك : القصير الدميم . الكاف والدال ك ن د ر د ر ن ك ك ر د م د ر م ك د م ل ك مستعملات
كندر :
الكندر : اسم للعلك والكندر : ضرب من حساب الروم
والكندر : الحمار الوحشي وكذلك الكنادر قال العجاج :
( كأن تحتي كندرا كنادرا ... )
وكندرة البازي : مجثم يهيأ له من خشب أو مدر دخيل
درنك :
الدرنوك : ضرب من الثياب له خمل قصير كخمل المناديل وبه تشبه فروة البعير قال :
( عن ذي درانيك ولبدا أهدبا ... )
درمك :
الدرمك : الدقيق الحوارى
قال :
( له درمك في رأسه ومشارب ... ومسك وريحان وراح تصفق )
كردم :
الكردم : الرجل القصير الضخم

(5/429)


دملك :
الدملوك : الحجر المدملك المدملق
وقد تدملك ثديها ولا يقال : تدملق قال :
( لم يعد ثدياها عن ان تفلكا ... )
( مستنكران المس قد تدملكا ) الكاف والتاء ك ب ر ت ك م ت ر مستعملان
كبرت :
الكبريت يقال : عين تجري فإذا جمد ماؤها صار كبريتا أبيض وأصفر وأكدر
والكبريت الأحمر يقال : هو من الجوهر ومعدنه خلف بلاد التبت في وادي النمل الذي مر به سليمان بن داود عليه السلام
ويقال : في كل شيء كبريت وهو يبسه ما خلا الذهب والفضة فإنه لا ينكسر فإذا صعد الشيء ذهب كبريته
صعد : نقل من حال إلى حال
والكبريت في قول رؤبة : الذهب الأحمر قال :
( هل ينجيني حلف سختيت ... )
( أو فضة أو ذهب كبريت ... )

(5/430)


كمتر :
الكمترة : مشية فيها تقارب . الكاف والثاء ك م ث ر ك ل ث م ء ث ك ل مستعملات
كمثر :
الكمثراة : معروفة
كلثم :
امرأة مكلثمة : ذات وجنتين
حسنة دوائر الوجه فاتتها سهولة الخد ولم تلزمها جهومة القبح
والمصدر : الكلثمة
والكلثوم : الفيل
أثكل :
الأثكول : لغة في العثكول . الكاف والراء ك ر ب ل ك ر ن ف ك ر ك م ب ر ك ن مستعملات
كربل :
الكربلة : رخاوة في القدمين يقال : جاء يمشي مكربلا

(5/431)


وكربلاء : الموضع الذي قتل به الحسين بن علي بن أبي طالب عليهما السلام
كرنف :
الكرناف : أصل السعفة الملزق بجذع النخلة
وكرنفته بالعصا : ضربته بها
كركم :
الكركم : هو الزعفران وفي الحديث : " عاد لونه كالكركمة "
والكركماني : دواء منسبوب إلى الكركم وهو نبت شبيه بالكمون يخلط بالأدوية وتوهم الشاعر أنه الكمون
فقال :
( غيبا أرجيه ظنون الأظنن ... )
( أماني الكركم إذا قال : اسقني ... )
وهذا كما يقال أماني الكمون
بركن :
البرنكان : كساء أسود بلغة أهل العراق . الكاف واللام ك ن ف ل مستعمل فقط
كنفل :
رجل كنفليل اللحية
ولحية كنفليلة : ضخمة جافية

(5/432)


الكاف والباء ك و ك ب مستعمل فقط
كوكب :
الكوكب : النجم
ويسمى الثور كوكبا يشبه بكوكب السماء
والبياض في السماء يسمى كوكبا
والكوكب : القطرات التي تقع بالليل على الحشيش قال الأعشى :
( يضاحك الشمس منها كوكب شرق ... مؤزر بعميم النبت مكتهل )

(5/433)


الخماسي من حرف الكاف
الأصطكمة :
الأصطكمضة : خبزة الملة
تم حرف الكاف بحمد الله ومنه وصلى الله على محمد وأله وسلم

(5/434)


إلهام عبد الحليم شديد - العين -
الفراهيدي - تدقيقه : لينا

(6/1)


6

(6/1)


حرف الجيم باب الجيم مع الشين
ج ش ش ج يستعملان فقط
جش :
الجش طحن السويق ( والبر إذا لم يجعل دقيقا ) والجشيش
والمجشة : رحى صغيرة تجش بها الحشيشة ولا يقال للسويق : جشيشة ولكن جذيذة
والجشة والجشة لغتان : الجماعة من الناس يقبلون معا في ثورة قال العجاج :
( بجشة جشوا بها ممن نفر ... )
وبه جشة أي : شدة صوت ورعد أجش قال لبيد :
( بأجش الصوت يعبوب إذا ... طرق الحي من الغزو صهل )
قال الخليل : الأصوات التي تصاغ منها الألحان ثلاثة : الأجش صوت من الرأس يخرج من الخياشيم فيه غلظ وبحة فيتبع بخدر موضوع على

(6/3)


ذلك الصوت بعينه يقال له الوشي ثم يعاد ذلك الصوت بعينه ثم يتبع بوشي مثل الأول فهي صياغته فهذا الصوت الأجش
قال زائدة : جشه بالعصا أي ضربه بها
والجش : كنس البئر حتى تخرج حمأتها
شج :
الشج : كسر الرأس تقول : شج يشج شجا وبينهم شجاج أي شج بعضهم بعضا
والشجج : أثر شجة في الجبين والنعت أشج
وشج الفلاة : قطعها
وشج الشراب بالمزاج
والأشج : الطويل
وشجت السفينة البحر إذا قطعته
والعرب تسمي الوتد شجيجا ومشجوجا
وشججت الفلاة : ركبتها وعلوتها . باب الجيم مع الضاد
ض ج ج ض مستعملان
ضج : يقال : هو ضجيج البعير وضجاج القوم وهو لجبهم وقد ضج

(6/4)


ينضج ضجا قال العجاج :
( واغشت الناس الضجاج الأضججا ... )
أظهر التضعيف
جض :
جض عن الشيء أي حاد عنه وجاض مثله . باب الجيم مع السين
ج س س س ج ج مستعملان
جسس :
جسسته بيدي أي لمسته لأنظر مجسه أي ممسه
والجس جس الخبر ومنه التجسس للجاسوس
والجساسة : دابة في جزيرة البحر تجس الأخبار وتأتي الدجال
والجواس من الإنسان : اليدان والعينان والفم والشم الواحدة جاسة ويقال بالحاء
سجج :
رمانة سجسحة أي لا حامضة ولا حلوة
وفي الحديث : " الجنة سجسج لا فيها حر يؤذي ولا برد "
والسجاج : لبن رقيق

(6/5)


باب الجيم مع الزاي
ج ز ز ج مستعملان
جز :
الجز جز الشعر والصوف وغيره
والجزز : الصوف الذي لم يستعمل بعد ما جز وتقول : صوف جزر
والجزاز كالحصاد يقع على الحين والأوان
وأجز النخل مثل أحصد البر
وجزة : اسم أرض يقال : إن الدجال يخرج منها
والجزاز : ما فضل من الأديم إذا قطع الواحدة جزازة
وصوف كل شاة جزة
والجزائر : عهون تشد على الهوادج
زج :
الزجاج جمع زج الرمح والسهم
والزجاج : أنياب الفحل قال الراجز :
( له زجاج وله قوارض ... )
ويروى : ولهاة فارض
والزجج : دقة الحاجب واستقواسه أيضا وزججت المرأة حاجبها بالمزج

(6/6)


وظليم أزج : أي فوق عينيه ريش أبيض والجميع الزج
والمزج : رمح قصير في أسفله زج
والزج : رميك بالشيء تزج به عن نفسك
ويقال للظليم إذا عدا : زج برجليه
والزجاج والزجاج لغات : القوارير ( وأقلها الكسر ) فأما في القرآن فهي القناديل
والأزج من النعام : المحدد الزج وهو منسمه وسمي أزج لزجه
والزج : جماعة الأزج وهو البعيد الخطو
والزج : طرف مرفق الإنسان . باب الجيم مع الدال
ج د د ج مستعملان
جد :
جد الرجل : بخته وجد ربنا : عظمته ويقال : غناه
والجد : نقيض الهزل
وجد فلان في أمره وسيره أي : انكمش عنه بالحقيقة
والجدة : مصدر الجديد وفلان أجد ثوبا واستجده قال :

(6/7)


( يجد ويبلى والمصير إلى بلى ... )
والجديد يستوي فيه الذكر والأنثى لأنه مفعول بمعنى مجدد ويجيء " فعيل " بمعنى المفعول المخالف للفظ من تصريف المفعل والمفعل
والجدة : جدة النهر أي ما قرب من الأرض
والجدد والجديد : وجه الأرض قال :
( حتى إذا ما خر لم يوسد ... إلا جديد الأرض أو ظهر اليد )
والجديدان : الليل والنهار
وجديدتا السرج اللبد الذي يلزق بالسرج أو الرحل من الباطن ويقال الزم الطريق الجدد
والجدود : كل أنثى يبس لبنها والجمع الجدائد والجداد قال :
( من الحقب لاخته الجداد الغوارز ... )
والجداد : صاحب الحانوت الذي يبيع الخمر قال الأعشى :
( . . . . . وإن سيل جدادها ... )

(6/8)


والجدة : ساحل البحر بمكة
وجدود : موضع بالبادية
والمجادة : المحاقة في الأمر
ومن قال : أجدك بكسر الجيم فإنه يستحلفه بجده وحقيقته وإذا فتح الجيم استحلفه بجده أي ببخته
والجادة : الطريق بالتخفيف ويثقل أيضا وأما التخفيف فاشتيقاقه من الطريق الجواد أخرجه على فعلة والطريق مضاف إليه
والتشديد مخرجه من الطريق الجدد أي الواضح
والجدجد : الفيف الأملس ومفازة جدجد
والجدجد : دويبة على خلقة الجندب إلا أنها سويداء قصيرة ومنها ما يقرب إلى البياض ويسمى أيضا صرصرا
ورجل جد أي ذو جد
والجداء : مفازة يابسة وكذلك سنة جداء ولا يقال : عام أجد
وشاة جداء : يابسة اللبن وناقة جداء
والجداء : الشاة المقطوعة الأذن

(6/9)


وجداد النخل : صرامه وقد جده يجده
والجد : البئر تكون في موضع الكلأ
وكساء مجدد : فيه خطوط مختلفة يقال له الجد
وجد ثدي أمك اذدعي عليه بالقطيعة
دج :
الدجة : شدة الظلمة ومنه اشتقاق الديجوج يعني الظلام وليل دجوجي
وسواد دجوجي وشعر دجوجي أيضا
وتدجدج الليل فهي دجداجة قال العجاج :
( إذا رداء ليلة تدجدجا ... )
والمدجج : الفارس الذي قد تدجج في شكته
والمدجج : الدلدل من القنافذ ( وإياه عني القائل :

(6/10)


( ومدجج يعدو بشكته ... محمرة عيناه كالكلب )
والدجاجة لغة في الدجاجة
والدجاجة : وستقة من الغزل أي كبة قال :
( وعجوزا أتت تبيع دجاجا ... لم يفرخن قد رأيت عضالا )
والدججان : الدبيب في السير وقوم داج أي يدجون على الأرض
وفي الحديث : " هؤلاء الداج ليسوا بالحاج " فالداج الأجراء مع الحاج ونحوهم
قال : وبذلك سميت الدجاجة . باب الجيم مع الذال
ج ذ مستعمل فقط
جذ :
الجذ : القطع المستأصل الوحي
والجذاذ : قطع ما كسر الواحدة جذاذة كما جعلت الأصنام جذاذا وقطع أطرافها فتلك القطع الجذاذ
والجذاذ : قطع الفضة الصغار

(6/11)


والجذيذ : السويق والجذيدة : الجشيشة إذا اتخذت من السويق الغليظ
وجذذت الحبل فانجذ أي تقطع فهو مجذوذ
وقوله تعالى : ( عطاء غير مجذوذ ) أي غير مقطوع . باب الجيم مع الثاء
ج ث ث ج
جث :
الجث : قطعك الشيء من أصله والاجتثاث أوحى منه واللازم انجث واجتث أيضا
وشجرة مجتثة لا أصل لها في الأرض
والمجتث من العروض مستفعلن فاعلات مرتين
ولا يجيء من هذا النحو أنقص منه ولا أطول إلا بالزحاف
والجثجات من نبات الربيع إذا أحس بالصيف يبس
قال زائدة : هي شجرة لا تزال خضراء في الشتاء والصيف طيبة الريح يستاك بعروقها من مراتع الوحش قال رؤبة :
( ترمي ذراعيه بجثجات السوق ... )
والجثة : خلق البدن الجسيم

(6/12)


وجثثت منه وجئثت ورجل مجثوث ومجؤوث أي قد جث يعني أفزع
ثج :
الثج : شدة انصباب المطر والدم ومطر ثجاج . باب الجيم مع الراء
ج ر ر ج مستعملان فقط
جر :
الجرة وجمعها الجرار والجر والجرارة حرفة الجرار
والجرارة : عقرب صفراء كأنها تبنة
والجارور : نهر يشقه السيل فيتخذه نهرا
الجارور : كل مكان ينحط إليه الماء من عل وهو في سفل كأنه يجر إليه الماء
والجرور من الحوامل : التي تجر ولدها إلى أقصى الغاية قال :
( جرت تماما لم تخبط جهضا ... )
وطعنت فارسا فأجررته الرمح إذا مشى به
وربما شق وسط لسان الجدي أو الفصيل ثم يشد فيه خشبة كي لا

(6/13)


يرضع ويسمى ذلك التقليد الإجرار وجر الفصيل فهو مجرور وأجر : أنزل به ذلك قال :
( فلو أن جرما أنطقتني رماحهم ... نطقت ولكن الرماح أجرت )
والمجرة : شرج السماء قال :
( لمن طلل بين المجرة والقمر ... خلاء من الأصوات عاف من الأثر )
والمجر : الجر
وكان عاما أول كذا فهلم جرا إلى اليوم
والرجل يجر على نفسه جريرة أي جناية وتجمع على جرائر
وتقول في معنى " من أجلك " : من جريرك ومن جراك قال أبو النجم :
( فاضت دموع العين من جراها ... )
والجرة جرة البعير حين يجترها فيقرضها ثم يكظمها
والجرجرة : تردد هدير البعير في حنجرته وشقشقته ثم يخرجه فيهدر قال :

(6/14)


( جرجر في حنجرة كالحب ... )
والجرجير : نبات من أحرار البقول
والجرجار : نبات
والجرجر : ما يداس به الكدس من حديد
والتجرجر : صبك الماء في حلقك
والجرور : الفرس الذي لا ينقاد
والجرير : حبل الزمام
والجرجور : مائة من الإبل ويقال : مائة جرجور كما يقال : مائة كاملة قال الكميت :
( ومقل أسقتموه فأثرى ... مائة من عطائكم جرجورا )
ويقال : الجرجور الكرام كقول الأعشى :
( يهب الجلة الجراجر كالبستان ... تحنو لدردق أطفال )
والجر : المكان الصلب الذي قد انحدر عن أن يكون طينا فهو يحتش ( كذا ) أي ينشف قال :

(6/15)


( ونؤيا كحوض الجر لم يتثلم ... )
رج :
الرج : تحريكك شيئا كحائط دككته ومنه الرجرجة
وكتيبة رجراجة : يترجرج عليها الحديد
وامرأة رجراجة : يترجرج عليها كفلها ولحمها
والارتجاج : مطاوعة الرج وهو أن تزلزل زلزالا شديدا
وارتج الظلام : التبس
والرجرج : نعت للشيء يترجرج
والرجرج : الثريدة الملينة المكتنزة
والرجراج : شيء من الأدوية
والرجرج : ماء القريس
والرجرجة : بقية الماء في الحوض الكدرة المختلطة بالطين
وارتجت البقرة : كرهت الفحل
والرجاج : الضعيف من الناس والإبل

(6/16)


ورجرجة من الناس أي سفلة
والرجاج : المهازيل قال :
( فهم رجاج وعلى رجاج ... ) باب الجيم مع اللام
ج ل ل ج يستعملان فقط
جل :
جل في عيني أي عظم وأجللته أي أعظمته
وكل شيء يدق فجلاله خلاف دقاقه
وجل كل شيء عظمه
وتقول : ماله دق ولا جل
والجل : سوق الزرع إذا حصد عنه السنبل
والجلة : وعاء التمر من خوص
وجل الدابة معروف
وجلال كل شيء : غطاؤه
كالحجلة وشبهها وهو واحد والجمع أجلة

(6/17)


والتجلجل : السؤوخ في الأرض والتحرك والجوالان وحركة الريح وتجلجلها
وجل وجلان : حيان من العرب
وإبل جلالة أي تأكل العذرة كره لحمها ولبنها حتى الانتفاع بظهرها وكذلك من الأنعام
والجلة البعر وهو يجتله أي يلتقطه
وناقة تجل عن ( الكلال أي أجل من أن تكل لصلابتها )
وناقة جلالة وجمل جلال : ضخم مخرج من " فعيل "
وحمل جلاجل : صافي النهيق
والجلة : العظام من الإبل والمعز ونحوه
والجلجلان : ثمر الكزبرة
والجلجلة : تحريك الجلجل وصوت الرعد
والجليل : الكلأ وهو الثمام وجمعه الأجلة قال :
( . . . . . . وحولي إذخر وجليل ... )

(6/18)


وجل في عيني أي احتقر وتهاون وهذه من المضاد قال :
( ألا كل شيء سواه جلل ... )
والجلل بمعنى الأجل
والجلجال في قول رؤبة :
( بساهكات رقق وجلجال ... )
يعني جلال القماش
لج :
لج يلج ويلج لجاجا : قال العجاج :
( وقد لججنا في هواك لججا ... )
أي لجاجا
ولجة البحر حيث لا ترى أرض ولا جبل
ولجج القوم : دخلوا في لجة
وبحر لجي أي واسع اللجة
والتج الظلام : اختلط والأصوات اختلطت وارتفعت

(6/19)


واللجلجة : كلام الرجل بلسان غير بين وهو يلجلج لسانه وقد تلجلج لسانه قال
( ومنطق بلسان غير لجلاج ... )
قال وربما تلجلج اللقمة في فم الآكل من غير مضغ يعني يقلبها في فمه قال :
( يلجلج مضغة فيها أنيض ... أصلت فهي تحت الكشح داء )
وكلام ملجلج : مختلط
وفلان يلج بالشيء أي يبادر به فيؤخذ يقال : تلجلج داره أي أخذها منه
واللجة اسم من أسامي السيف وإنما هو اللج
وقال في لجلجة اللسان :
( ولم تلفني ولم تلف حجتي ... بلجلجة أبغي لها من يقيمها ) باب الجيم مع النون
ج ن ن ج مستعملان
جن :
الجن : جماعة ولد الجان وجمعهم الجنة والجنان سموا به لاستجنانهم

(6/20)


من الناس فلا يرون
والجان أبو الجن خلق من نار ثم خلق نسله
والجان : حية بيضاء قال الله عز وجل : ( تهتز كأنها جان ولى مدبرا )
والمجنة : الجنون وجن الرجل وأجنه الله فهو مجنون وهم مجانين
ويقال به : جنة وجنون ومجنة قال :
( من الدارميين الذين دماؤهم ... شفاء من الداء المجنة والخبل )
وأرض مجنة : كثيرة الجن
والجنان : روع القلب يقال : ما يستقر جنانه من الفزع
وأجنت الحامل الجنين أي الولد في بطنها وجمعه أجنة وقد جن الولد يجن فيه جنا قال :
( حتى إذا ما جن في ماء الرحم ... )
ويقال : أجنه الليل وجن عليه الليل ( إذا أظلم حتى يستره بظلمته
واستجن فلان إذا استتر بشيء
والمجن : الترس

(6/21)


والجنجن والجناجن : أطراف الأضلاع مما يلي الصدر وعظم القلب
والجنة : الحديقة وهي بستان ذات شجر ونزهة وجمعه جنات
والجنة : الدرع وكل ما وقاك فهو جنتك
والجنن : القبر وقيل للكفن أيضا لأنه يجن فيه الميت أي يكفن
نج :
النجنجة : الجولة عند الفزعة
والأنجوج : ريح طيب
ونجنج إبله : ردها عن الحوض
ونجنج أمره : أي ردد ولم ينفذه قال العجاج :
( ونجنجت بالخوف من تنجنجا ... ) باب الجيم مع الفاء
ج ف ف ج مستعملان
جف :
جف يجف ويجف جفوفا
والجف : ضرب من الدلاء قال :

(6/22)


( كل عجوز رأسها كالقفه ... تسعى بجف معها هرشفه )
ويقال : هو الذي يكون بين السقائين يملؤون به المزايد
قال زائدة : الجف الشيء الخلق والشيخ الكبير وقشر كل شيء جفه
والجف : قيقاءة الطلع وهو الغشاء الذي يكون على الوليع وجمعه جفوف قال :
( وتبسم عن نير كالوليع ... شقق عنه الرقاة الجفوفا )
والجفوة والجف : جماعة من الناس
والتجفاف معروف ويجمع على التجافيف
والتجفاف ( بنصب التاء ) : مصدر بدل التجفيف وتقول : جففت التجفاف تجفافا أي تجفيفا
ويقال : اعزل جفافه عن نديه أي ما جف منه
والجفجف : القاع المستدير الواسع ( وانشد :
( يطوي الفيافي جفجفا فجفجفا ... )

(6/23)


فج
الفج : الطريق الواسع في قبل جبل ونحوه ويجمع فجاجا
والفجج أقبح من الفحج ورجل أفج
والنعامة تفج إفجاجا إذا رمت بصومها قال ابن القرية : أفج إفجاج النعامة وأجفل إجفال الظليم
وأفج إفجاجا أي أسرح وأفاج لغة
والفجفجة : الصلف . باب الجيم مع الباء
ج ب ب ج مستعملان
جب :
الجب : استئصال السنام من أصله وبعير أجب قال النابغة
( ونأخذ بعده بذناب عيق ... أجب الظهر ليس سنام )
وجب الخصى : استئصال ما هناك

(6/24)


والجبوب : وجه الأرض الصلبة
والجباب كهيئة الزبد من ألبان الإبل
والجب الغلبة
والجباب : جمع الجبة التي تلبس
وتقول : هي جبة السنان أو نحوه أي مدخله
والجبة : بياض تطأ فيه الدابة بحافرها حتى تبلغ الأشاعر والنعت مجبب قال : المرار بن منقذ :
( ببعيد قدره ذي جبب ... سلط السنبك في رسغ عجز )
وقال :
( إذا تأملها الراؤون من كثب ... لاحت لهم غرة منها وتجبيب )
والجب : بئر غير بعيدة القعر ويجمع على جببة وجباب وأجباب
والجبجبة : شيء يتخذ من أدم كهيئة اللقن يسقى منها البعير وينقع فيها الهبيد
والجباجب : الزبل من الجلود الواحدة جبجبة

(6/25)


والجبجبة : كرش يجعل فيها اللحم المقطع ثم يطبخ أو يشوى قال :
( إذا عرضت منها كهاة سمينة ... فلا تهد منها واتشق وتجبجب )
و " عرضت " : ماتت من مرض يسمى عارضة
وتجبجب أي اتخذ منها قلية في قطعة من جلدها مشرج
والجبوب : الحجارة الواحدة بالهاء
والجباب : زمن صرام النخل يقال : جبوا نخلهم أي صرموها
والتجبيب : النفار والذهاب يقال : جبب فذهب
وفي الحديث : " الممسك بطاعة الله إذا جبب عنها الكار بعد الفار "
بج :
البج : الطعن قال رؤبة :
( نقخا على الهام وبجا وخضا ... )
والبجبجة : شيء يفعله الإنسان عند مناغاة الصبي
قال زائدة : والبجبجة صوت البطن
وبج الجرح يبجه بجا أي شقه ويقال : انجبت ماشيتك من الكلاء إذا فتقها البقل فأوسع خاصرتيها قال :

(6/26)


( . . . . . . . . . بجها ... عساليجه والثامر المتناوح ) باب الجيم مع الميم
ج م م ج مستعملان
جم :
جم الشيء واستجم أي كثر
والجموم : مصدر الجام من الدواب وكل شيء وجم يجم
والجمام : الكيل إلى رأس المكيال وتقول : جممت المكيال جما
والجمة : بئر واسعة كثيرة الماء
قال زائدة : جممته تجميما لا غير
وقال أبو سعيد : الجمة البئر التي قد جم ماؤها بعد تنكيز أي قلة
وجممت المكيال أي لم أوف تجميما
والجمة : الشعر ( والجميع الجمم )
والجميم : النبات إذا تخطى الأرض
والجمم : مصدر الشاة الجماء وهي التي لا قرن لها

(6/27)


والجماء الغفير : الجماعة من الناس
قال أبو سعيد : الجماء استواء الناس حتى لا ترى لبعضهم على بعض فضلا ليس فيهم متقدم لصاحبه كأنهم حزمة والغفير الذي غفر غطى بعضهم بعضا فلست ترى من تعرفه من التفاف بعضهم ببعض وتقول : جاء القوم جماء الغفير وجما غفيرا
والجمجمة : ألا تبين كلامك من غير عي قال :
( لعمري لقد طالما جمجموا ... فما أخروه وما قدموا )
قال زائدة : الجمام ( بكسر الميم ) أي الموضع الذي عليه اللحام وهي الحديدة التي يلحم بها المكيال
والجمجمة : القحف وما تعلق به من العظام
والجمام : كثرة الماء
والجمام : الراحة
والجمة : الجماعة من الناس لا واحد لها
والأجم : الذي لا رمح له
والأجم : الذكر من الشاة الجماء
والأجم : البناء الذي لا شرف له
وأجمت الحاجة أي دنت وحاجت

(6/28)


مج :
المج : حب كالعدس
قال الضرير : هو الماش
والمجاج : ما تمج والشراب مجاج العنب
ومجاج الجراد ما يسيل من أفواهها قال :
( وماء قديم العهد أجن كأنه ... مجاج الدبا لاقى بهاجرة دبا )
أي ينبثق بعضه على بعض
والماج : الأحمق الكثير ماء القلب
والمجمجة : تخليط الكتب وإفسادها بالقلم
وكفل ممجمج ( إذا كان يرتج من النعمة ) قال :
( وكفلا ريان قد تمحمجا ... )
وقال آخر :

(6/29)


( ندى الرمل مجته العهاد القوالس ... )
وهي التي تخرج الندى كما تخرجه من خوفك
ومتمجمج ومترجرج واحد
والمجماج : الكثير اللحم والبجباج مثله
وأمج الفرس إذا بدا في العدو قبل أن يضطرم
والمج مج الريق واسمه المجاج وهو أن يخرج ريقه على طرف الشفة فيمجه مجا . الثلاثي الصحيح باب الجيم والشين والذال معهما
ش ج ذ يستعمل فقط
شجذ :
يقال : أشجذت السماء إشجاذا إذا أقلعت بالمطر . باب الجيم والشين والراء معهما
ش ج ر ج ش ر ش ر ج ج ر ش مستعملات
شجر :
يقال لمجتمع الشجر : شجراء
والمشجرة : أرض تنبت الشجر الكثير وقل ما يقال : الأرض شجيرة وماء شجير

(6/30)


وهذه أشجر من هذه أي اكثر شجرا
والشجر أصناف فأما جل الشجر فعظامه وما بقي على الشتاء وأما دق الشجر فصنفان أحدهما تبقى له أرومة في الأرض في الشتاء وينبت في الربيع وما ينبت من الحب كما ينبت من البقل وفرق ما بين الشجر والبقل أن الشجر يبقى له أرومة على الشتاء ولا يبقى للبقل شيء
وأهل الحجاز يقولون : هذه الشجر وهذه البر وهي الشعير ( وهي التمر ) وهي الذهب لأن القطعة منه ذهبة وبلغتهم نزل : ( والذين يكنزون الذهب والفضة ولا ينفقونها في سبيل الله ) ولذلك لم يقل :
" ينفقونه " لأن المذكر غالب للمؤنث فإذا اجتمعا فالذهب مذكر والفضة مؤنثة
ويقال : شجرة وشجرات وشجر
والمشجر ضرب من التصاوير على صفة الشجر
وقد شجر بينهم أمر وخصومة أي اختلط واختلف واشتجر بينهم
وتشاجر القوم : تنازعوا واختلفوا
ويقال : سمي الشجر لاختلاف أغصانه ودخول بعضها في بعض

(6/31)


واشتق من " تشاجر القوم "
والشجر : مفرج الفم قال يصف فحلا :
( ينحي إذا ما جاهل ترمرما ... شجرا لأعناق الدواهي محطما )
والشجير : الغريب الذي لا قدح له
والشجور البعير
وإذا تدلت أغصان شجر أو ثوب فرفعته وأخفيته قلت : شجرته وهو مشجور قال العجاج :
( رفع من جلاله المشجور ... )
والجلال واحد وهو الغطاء وجمعه أجلة
والشجار : خشب الهودج فإذا غشي غشاوة صار هودجا
والرماح شواجر يختلف بعضا في بعض واشتجرت الرماح في جنبه
والمشجور الممسوك وهي خشبة فيها شراع السفينة
والسجير والشجير واحد وهما الخليط والصديق
جشر :
الجشر بقول الربيع

(6/32)


وجشروا الدواب : أرسلوها في الجشر
والجشر : ما يكون في سواحل البحر وقراره من الحصى والأصداف وأشباه ذلك وربما اجتمع فلزق بعضه ببعض وصار حجرا تنحت منه أرحية بالبصرة لا تصلح للطحن فيجعل لرؤوس البلاليع
قال زائدة : وجدنا أرضا بها جشر من بقول أي خليط من ضروبه
وجشر الصبح : انكشط عنه الظلام وعن عثمان : " لا يغرنكم جشركم عن صلاتكم "
وقال زائدة : أرض جشرة أي صفاء
والجاشر : الغليظ
ومال جشر أي يأوي إلى أهله
قال أبو الدقيش : أصبح بنو فلان جشرا أي يأوون إلى مكانهم في الإبل
والجشير : الجوالق الصخم
والجاشرية : امرأة منسوبة
شرج :
الشرج : عرى المصحف والعيبة والخباء ونحوه مما يشرج بعضه ببعض
وشرجت اللبن تشريجا أي نضدت بعضه ببعض
والشريجة : جديلة من قصب للحمام

(6/33)


والشريجان : لونان مختلفان من كل شيء قال في وصف القطا :
( شرائج بين كدري وجون ... )
والعود الواحد يشق منه القوسان يدعى الشريج
والشريج : العقب يقال : أعطني شريجة منه
والشرج شرج الوادي إذا بلغ منفسحه وربما اجتمعت أشراج أودية في موضع واحد قال العجاج :
( بحيث كان الواديان شرجا ... )
أي بحيث يلتقيان ويتفرقان
قال زائدة : شرج الوادي منعرجه وملتقاه
والأشرج الذي له خصية واحدة ويقال : هو الذي خصيته في صفنها فلحقت
وقال زائدة : تشرج اللبن خالطه دم يخرج من أثر صرار الناقة
وشرجته أنا إذا خلطته بدهن أو بشيء من دسم
وشرجت الثوب وشمرجته إذا خطته خياطة سوء
والشريجة من أدوات النساء : ما تعده للندف
وانشرج القوس والقناة : أصابها انكسار غير بات

(6/34)


جرش :
الجرش : حك شيء خشن بشيء مثله كما تجرش الأفعى أثناءها إذا احتكت أطواؤها فتسمع لها صوتا وجرشا
والملح : الجريش كأنه حك بعضه بعضا حتى تفتت
والجرش : الأكل
وجرش : موضع باليمن
ومجرئش الجبيين بوزن مجرعش حيث انتفخ أوساطها من ظاهر وباطن
قال : ومن العنوق : حمراء جرشية
ومعنى جرش من الليل أي ساعة
ومن العنب جرشي منسوب إلى جرش وهو جيد بالغ
والجريش يتخذ من لباب القمح
والجرشى بوزن فعلى : النفس قال الشاعر :
( بكى جزعا من أن يموت وأجهشت ... إليه الجرشي وارمعل حنينها ) باب الجيم والشين مع النون
ش ج ن ن ش ج ج ش ن ش ن ج ن ج ش مستعملات
شجن :

(6/35)


الشجن : الهم والحزن وأشجنني فشجنت منه أشجن شجونا
والحمامة تشجن شجونا إذا ناحت وتحزنت
ووردت أرضا ما كانت لي شجنا أي وطنا
والحديث ذو شجون أي فنون وأعراض أي أطراف ونواح
والأشجان : الأحزان جمع شجن والفعل منه شجنت أي صار الشجن في
وأما تشجنت فكأني تذكرت وتبكيت لذلك ( وهو كقولك ) : فطنت فطناوفطنت للشيء فطنة ( وفطنا ) ( وأنشد :
( هيجن أشجانا لمن تشجنا ... )
والشاجنة : ضرب من الأودية والمسايل ذو نبت حسن والجميع الشواجن
والشجنة : شجنة الرحم معلقة بالعرش ويعني بالشجنة قرابة مشتبكة ويقال : هي كالغصن من الشجرة ويقال : هي شجنة وشجنة

(6/36)


نشج :
نشج الباكي ينشج نشيجا إذا غص البكاء في حلقه عند الفزعة
والطعنة تنشج عند خروج الدم : تسمع لها صوتا في جوفها وإذا بدا صوت كالنفخة قيل نعرت الطعنة
والقدر تنشج عند الغليان
والناشج الذي ينزع نفسه قال :
( وناشج عينه منهلة تكف ... )
جشن :
الجوشن : ما عرض من وسط الصدر
ويقال : الجوشن اسم الحديد الذي يلبس من السلاح
وجوشن الجرادة صدرها
شنج :
الشنج تشنج الأصابع كلها والجلد وربما قالوا : شنج أشنح وشنج مشنج والمشنج أشد تشنيجا وإذا شنج نسا الدابة فهو ( أقوى لها و ) أشد لرجليها
وتقول هذيل : ( غنج على شنج أي رجل على جمل فالغنج هو

(6/37)


الرجل والشنج : الجمل )
قالوا : والغنج تحريك العنق والبدن
نجش :
النجش : أن يريد الإنسان أن يبيع بياعة فيساومه بثمن كثير ينظر إليه ناظر فيقع فيها
وفي التزويج أيضا والأشياء ومنه الحديث : " لا نجش في الإسلام "
ونجشها نجشا ورجل ناجش نجوش الصيد أي يأخذ من حواليها ليصرفها إلى الحبالة
قال زائدة : ينجش الطير أي يسوقه . باب الجيم والشين مع الفاء
ف ش ج يستعمل فقط
فشج :
الفشج يقال : فشجت الناقة وتفشجت وتفرشحت لتبول أو لتحلب
والتفشج التفحج على النار . باب الجيم والشين مع الباء
ج ش ب ش ج ب يستعملان فقط
جشب :
طعام جشب : لا أدم فيه

(6/38)


ورجل جشب المأكل وقد جشب جشوبة أي لم يبال ما أكل بغير أدم
ويقال : الجشب ما لم ينخل من الطعام مثل خبز الشعير وشبهه
والجشاب من الندى الذي لا يزال يقع على البقل قال :
( روضا بجشاب الندى مأدوما ... )
قال مزاحم : كل شيء وقع على شيء فقد جشبه وجشبك الله شبابك أي أماته وذهب
وأقول : جشب الندى البقل أي رده يعني ركبه فكاد يغييه عن العين
شجب :
الشجب : الهم والحزن وقد أشجبك هذا الأمر فشجيت له شجبا
وغراب شاجب يشجب شجيبا وشجوبا أي شديد النعيق الذي يتفجج من غربان البين قال :
( ذكرن أشجابا لمن تشجبا ... )
ورجل شاجب أي آثم يتكلم بالخنا فيهلك نفسه وشجب يشجب شجبا وشجوبا
وشجب شجبا أجود قال الكميت :

(6/39)


( ليلك ما ليلك الطويل كما ... عالج تبريج غلة الشجب )
والمشجب : خشبات موثقة تنصب وتنشر عليها الثياب . باب الجيم واشين والميم معهما
ج ش م ج م ش م ش ج ش م ج مستعملات
جشم :
جشمت الأمر جشما وجشامة أي تكلفته وتجشمته
وتجشمني فلان وأجشمني أي كلفني
وجشم البعير : صدره وما يغشى به القرن من خلقه
يقال : غته بجشمه أي ألقى صدره عليه
ويقال : جشمت جشمة غليظة
وبنو جشم قبيلة من هوازن
جمش :
الجمش : حلق النورة قال :
( حلقا كحلق النورة الجميش ... )
والركب الجميش : المحلوق

(6/40)


والجمش : ضرب من الحلب بأطراف الأصابع كلها
والجمش : المغازلة وهو يجمشها أي يقرصها ويلاعبها
شمج :
شمجوا من الشعير ومن الأرز ونحوه أي اختبرزوا شبه قرص غلاظ
يقال : ما أكلت خبزا ولا شماجا ولا لماجا
مشج :
المشج : اختلاط حمرة ببياض والمشج منه وكل لون من ذلك مشج والجميع أمشاج ولا يفرد قال أبو ذؤيب :
( كأن النصل والفوقين منه ... خلال الريش سيط به مشيج )
والمشيج : كل لون مستنكر خلطه غيره . باب الجيم والضاد والراء معهما
ص ر ج ص ج ر ج ر ض ج ر ض ج ض ر مستعملات
ضرج :
الإضريج أكسية تتخذ من أجود المرعزاء
وعدو إضريج : شديد قال أبو دواد :

(6/41)


( ولقد اغتدي يدافع ركني ... أجولي ذو ميعة إضريج )
والاضريج من الخيل : الجواد الكثير العرق
وكل شيء تلطخ بالدم وغيره فقد تضرج
وقد ضرجت أثوابه بدم النجيع
وإذا بدت ثمار البقول وأكمامها قيل : انضرجت عنها لفائفها وأكمامها كأنها انفتحت وبدت
والضرج والاضراج غبرة الأرض
ضجر :
الضجر : اغتمام فيه كلام ( وتضجر )
ورجل ضجر
وناقة ضجور : كثيرة الرغاء
جرض :
الجريض المنفلت بعد شر
ويقال : إنه ليجرض الريق على هم وحزن ويجرض على الريق غيظا أي يبتلعه
وقولهم : حال الجريض دون القريض

(6/42)


قال أبو الدقيش : الجريض الغصة والقريض الجرة أي حالت الغصة دون الجرة فذهبت مثلا
ومات جريضا أي مريضا مغموما وقد جرض يجرض جرضا شديدا ( قال رؤبة :
( ماتوا جوى والمفلتون جرضى ... )
والجرياض : الرجل الجريض الشديد الغم قال :
( وخانق ذي غصة جرياض ... )
والخانق نعت كالمخنوق فاعل مثل مفعول مثل فاتن وسبيل سابل وشعر شاعر
والجرياض : الكبير العظيم والفرياض مثله
وناقة جراض وهي اللطيفة بولدها نعت لها دون الذكر قال :
( والمراضيع دائبات تربي ... للمنايا سليل كل جراض )
وجمل جرائض : أكول شديد القصل بأنيابه للشجر
وبعير جرواض : ذو عنق جرواض أي غليظ شديد قال :

(6/43)


( به تدق القصر الجرواضا ... ) باب الجيم والضاد واللام معهما
ض ل ج يستعمل فقط
ضلج :
الضولج الفضة الجديدة : والضولجة بالهاء . باب الجيم والضاد والنون معهما
ض ج ن ن ض ج يستعملان فقط
ضجن :
ضجنان : موضع
والضوجان من الدواب والإبل : كل يابس الصلب
ونخلة ضوجانة أي يابسة كزة السعف والعصا
نضج :
نضج نضجا ونضجا والنضج الاسم والنضج المصدر
يقال : جاد نضج هذا اللحم ( وقد أنضجه الطاهي ) وأتى به وهو نضيج منضج
ورجل نضيج الرأي والأمر أي : محكمه

(6/44)


باب الجيم والضاد والفاء معهما
ف ض ج يستعمل فقط
فضج :
تفضج الجسد بالشحم وهو أن يأخذ مأخذه فتنشق عروق اللحم في مداخل الشحم بين المضائغ
ويقال : قد تفضج بدنا وسمنا
وإذا عرقت أصول شعره ولما يسل قيل : قد تفضج عرقا قال :
( يعدو إذا ما بدنه تفضجا ... ) باب الجيم والضاد والميم معهما
ض ج م يستعمل فقط
ضجم :
الضجم : عوج في الأنف يميل إلى أحد شقيه
والضجم في خطم الظليم وربما كان مع الأنف أيضا في الفم وفي العنق ميل يسمى ضجما فهو أضجم والأنثى ضجماء . باب الجيم والصاد والراء معهما
ص ر ص يستعمل فقط

(6/45)


صرج :
الصاروج : النورة وأخلاطها تصهرج بها الحياض والحمامات . باب الجيم والصاد واللام معهما
ص ل ج يستعمل فقط
صلج :
الصلجة : فيلجة واحدة من القز
والصولج : الفضة الجيدة يقال : هذه فضة صولج وصولجة
والصولجة : الصنج العربي الذي يكون في الدفوف ونحوها فأما الصنج ذو الأوتار فهو دخيل
والصولجان معرب . باب الجيم والصاد والنون معهما
ص ن ج ن ج ص مستعملان
صنج :
الأصنوجة : الدوالقة من العجين
قال زائدة : الصنج العبد والصنج معروف . ومكان نجاصص أبيض مستو
نجص :
الإنجاص والإجاص لغتان كالإنجانة والإجانة

(6/46)


باب الجيم والصاد والميم معهما 4ص م ص يستعمل فقط
صمج :
الصمج : القناديل واحدتها بالهاء قال الشماخ :
( تسري إذا نام بنو السريات ... والنجم مثل الصمج الروميات ) باب الجيم والسين والدال معهما
ج د س ج س د س ج د س د ج مستعملات
جدس :
جديس حي كانوا يناسبون عادا وهم إخوة طسم وكانت منازلهم اليمامة قال :
( بوار طسم بيدي جديس ... )
جسد :
الجسد للإنسان ولا يقال لغير الإنسان جسد من خلق الأرض
وكل خلق لا يأكل ولا يشرب من نحو الملائكة والجن مما يعقل فهو جسد
وكان عجل بني إسرائيل جسدا لا يأكل ولا يشرب ويصيح وقوله تعالى :

(6/47)


( وما جعلناهم جسدا لا يأكلون الطعام ) أي ما جعلناهم خلقا مستغنين عن الطعام ودم جسد جاسد أي قد يبس قال :
( . . . . . منها جاسد ونجيع ... )
وقال :
( بساعديه جسد مورس ... من الدماء مائع ويبس )
والجسد : الدم نفسه
والجسد : اليابس
والجساد : الزعفران ونحوه من الصبغ الأحمر والأصفر الشديد الصفرة
وثوب مجسد مشبع عصفرا أو زعفرانا وجمعه مجاسد
والجساد : وجع في البطن يسمى البجيذ وقال :
( . . . . فيه الجساد المحنجر ... )
وقال الخليل : صوت مجسد أي مرقوم على محنة ونغمات

(6/48)


سجد :
نساء سجد : فاترات الأعين قال :
( وأهوي إلى حور المدامع سجد ... )
وامرأة ساجدة : ساجية
وقوله تعالى : ( وأن المساجد لله )
والمسجد اسم جامع يجمع المسجد وحيث لا يسجد بعد أن يكون اتخذ لذلك فأما المسجد من الأرض فموضع السجود نفسه
والإسجاد : إدامة النظر مع سكون
سدج :
السدج والتسدج : تقول الأباطيل وتأليفها قال العجاج :
( حتى رهبنا الإثم أو أن تنسجا ... عنا أقاويل امرئ تسدجا )
أي تقول ما لم يكن . باب الجيم والسين والتاء معهما
س ت ج فقط
ستج :
الإستاج والإستيج من كلام أهل العراق وهو الذي يلف عليه الغزل بالأصابع

(6/49)


تسميه العجم استوجة وأسجوتة أي دناجة ( كذا ) باب الجيم والسين والراء معهما
ج س ر س ج ر ر ج س س ر ج مستعملات
جسر :
الجسر والجسر القنطرة ونحوه مما يعبر عليه
ورجل جسر أي جسيم جسور شجاع
وناقة جسرة : ماضية وقل ما يقال : جمل جسر
وقد جسر يجسر جسورا
وإن فلانا ليجسر فلانا أي يشجعه
سجر :
سجرت التنور أسجره سجرا والسجور اسم للحطب
والمسجرة : الخشبة التي يساط بها السجور في التنور والمفأد المحراث وهو المحلال
والسجور : امتلاء البحر والعين وكثرة مائه
والبحر المسجور : المفعم الملآن قال أبو ذؤيب :
( جون يردن ندى سجور منعم ... )

(6/50)


وقوله تعالى : ( وإذا البحار سجرت ) أي غيضت
وبحر مسجور ومسجر وبعضهم يفسر أنه لا يبقى فيه ماء
والسجير : خليل الرجل وصفية وجمعه سجراء
والساجر : السيل يمر بشيء فيملؤه وتقول : سجر السيل الآبار والأحساء
والسجرة والسجر : حمرة في بياض العين ويقال : إذا خالطت الحمرة الزرقة
فهي سجراء أيضا
جرس :
الجرس : مصدر الصوت المجروس والجرس : الصوت نفسه
وجرست الكلام : تكلمت به
وجرس الحرف : نغمة الصوت
والحروف الثلاثة الجوف لا صوت لها ولا جرس وهي الواو والياء والألف اللينة وسائر الحروف مجروسة
والنحل تجرس العسل جرسا وهو لحسها إياه ثم لعسها إياه ثم تعسيله في شورتها
وتسمى النحل الجوارس
والجرس الذي يعلق من البعير

(6/51)


وأجرسوا الجرس أي ضربوا وأجرس الحلي ونحوه إذا صوت كصوت الجرس قال العجاج :
( تسمع للحلي إذا ما وسوسا ... وارتج في أجيادها وأجرسا )
( زفزفة الريج الحصاد اليبسا ... )
ويقال : فلان مجروس لفلان أي إنه إنما ينشرح للكلام معه
وقال بعضهم : مجرس كثير الكلام لا يقر معه أحد
رجس :
كل شيء يستقذر فهو رجس كالخنزير وقد رجس الرجل رجاسة من القذر وإنه لرجس مرجوس
والرجس في القرآن العذاب كالرجز وكل قذر رجس
ورجس الشيطان وسوسته وهمزه
والرجس الصوت الشديد للرعد
والبعير مرجس ورجاس
والرجس أي صوت
والسحاب يرجس بصوته والغمام الرواجس الرواعد

(6/52)


سرج :
وحرفة السراج السراجة وأسرجت السرج إسراجا
والسراج : الزاهر الذي يزهر بالليل والفعل منه : أسرجت السراج إسراجا
والمسرج : الموضع الذي توضع عليه المسرجة
( والمسرجة : التي توضع فيها الفتيلة )
وأسرجت الدابة
والشمس سراج النهار والهدى سراج المؤمنين
وسرج الله وجهه وبهجه أي حسنه قال العجاج :
( وفاحما ومرسنا مسرجا ... )
لم يغن به أنه أفطس مسرج الوسط لكن عنى به الحسن والبهجة
قال القاسم : شبه حسن الأنف وامتداده بالسيف السريجي وهو ضرب من السيوف . باب الجيم والسين واللام معهما
س ج ل س ل ج ج ل س مستعملات
سجل :
السجل : ملاك الدلو وأعطيته سجلا وسجلين وأسجلته

(6/53)


والحرب سجال أي مرة منها سجل على هؤلاء ومرة على هؤلاء
والمساجلة : المغالبة أيهما يغلب صاحبه
والسجل من الضروع : الطويل
وخصية سجيلة أي مسترخية الصفن
والسجل : كتاب العهدة ويجمع سجلات
والسجيل : حجارة كالمدر وهو حجر وطين ويفسر أنه معرب دخيل
ويقال : هذا الشيء مسجل للعامة أي مرسل من شاء أخذه أو أخذ منه
والسجنجل ثلاثي ألحق بالخماسي وهو المرآة النقية
سلج :
السلج نبات رخو من دق الشجر والسلجان ضرب منه
جلس :
ناقة جلس وجمل جلس أي وثيق
والجلس : ما ارتفع عن الغور من أرض نجد وتقول : أغاروا وأجلسوا وغاروا وجلسوا
وجلس يجلس جلوسا وهو حسن الجلسة
والجلسي : ما حول الحدقة ويقال : ظاهر العين
والجلسان : دخيل وهو بالفارسية كلشان وقال :

(6/54)


( لنا جلسان عندها وبنفسج ... وسيسنبر والمرزجوش منمنما ) باب الجيم والسين والنون معهما
ن س ج ج ن س ن ج س س ج ن س ن ج مستعملات
نسج :
وحرفة النساج النساجة
والريح تنسج الدار إذا نسجت المور والجول على رسومها والريح تنسج التراب والماء أي تضرب متنه فانتسجت له طرائق كالحبك والشاعر ينسج الشعر والكذاب ينسج ( الزور )
والمنسج : الخشب والأداة يمد عليها الثوب للنسج والمنسج لغة فيه
والمنسج : المنتبر من كاتبة الدابة عند منتهى منبت العرف تحت القربوس المقدم
وناقة نسوج وسوج : تنسج وتسج في سيرها وهو سرعة نقل القوائم
جنس :
الجنس : كل ضرب من الشيء والناس والطير وحدود النحو والعروض والأشياء ويجمع على أجناس
نجس :
النجس : الشيء القذر حتى من الناس وكل شيء قذرته فهو نجس

(6/55)


وامرأة نجس ورجال نجس ونسوة نجس فإذا لم يكن على طهارة من الجنابة ولم يبال فهو نجس
والنجس : اتخاذك عوذة للصبي والفاعل المنجس ونجست الصبي تنجيسا قال حسان :
( وجارية ملبوبة ومنجس ... وطارقة في طرقها لم تشدد )
والناجس والنجيس : اللذان لا يبرءان من دائهما
ومصدر النجس النجاسة وإن قيل : نجس نجاسة كان قياسا
سجن :
السجن المحبس والسجن : الحبس
والسجن البيت الذي يحبس فيه السجين : من أسماء جهنم
سنج :
السناج : أثر دخان السراج على شيء أو الجدار
قال مزاحم : سنجت الشيء إذا كهبته بلون سوى لونه وهو كل ما لطخت شيئا بشيء فقد سنجته . باب الجيم والسين والفاء معهما
س ج ف ف س ج ج ف س ف ج س مستعملات
سجف :
السجفان : سترا باب الحجلة وكل بال يستره ستران مشقوق بينهم

(6/56)


فكل شق سجف وكذلك سجفا الخباءوسمي خلف الباب سجفا
والسجف والتسجيف : إرخاء السجفينقال الفرزدق :
( رقدن عليهن الحجال المسجف ... )
نعت الحجال بنعت الذكر المفرد على تذكير اللفظ لأن الحجال على لفظ الحمارفكل جماعة يشبه لفظها لفظ الواحد يجوز أن تنعتها بنعت الواحد كما تقول : جيش مقبل ولم تقل : مقبلون لأن لفظ " جيش " لفظ واحد كما تقول : غير ونحوه قال الفرزدق :
( من السجف الحرى عليهم حضائر ... )
يصف قوما أصابتهم سنة فهلكت نعمهم فجيفهم حسرى موتى حواليهم وحسرى جماعة الحسير وهو المعيي وذكر ذلك على تذكير اللفظ لأن الجيف على لفظ العنب
فسج :
قلوص فاسجة : أعجلها الفحل فضربها قبل بلوغ وقت الضراب وقد يقال في الشاء وهي تفسج فسوجا
جفس :
الجفس لغة في الجبس وهو اللئيم

(6/57)


فجس :
الفجس من التفجس وهو العظمة والتطاول قال العجاج :
( خليفة ساس بغير فجس ... )
والفعل على " تفعل " قال الأعشى :
( يكاد يصرعها لولا تفجسها ... إذا تقوم إلى جاراتها الكسل ) باب الجيم والسين والباء معهما ج ب س ب ج س س ب ج مستعملات
جبس :
الجبس : الجبان الرديء
ويقال : الجبس من أولاد الريبة
بجس :
البجس : انشقاق في قربة أو حجر أو أرض ينبع منه الماء فإن لم ينبع فليس بانجباس قال الله تعالى : ( فانبجست منه اثنتا عشرة عينا )
والسحاب يتبجس بالمطر
والانبجاس عام والنبوع للعين خاصة
ورجل منبجس : كثير خيره

(6/58)


سبج :
السبجة : ثوب من بعض ما يلبسه الطيانون له جيب ( ولا يدان ) ولا فرجان
وربما تسبج الإنسان بكساء أو ثوب قال العجاج :
( كالحبشي التف أو تسبجا ... )
والسيبجي ويجمع السيابجة : قوم جلداء من السند يكونون مع اشتيام السفينة البحرية وهو رأس ملاحي السفينة وهو بالنبطية " اشتيامى " . باب الجيم والسين والميم معهما
س ج م ج م س ج س م م ج س س م ج مستعملات
سجم :
سجمت العين تسجم سجوما وهو قطران الدمع قل أو كثر وكذلك المطر
ودمع ساجم ومسجوم وسجمته العين سجما ولا يقال : أسجمته العين
والسجم : الدمع

(6/59)


جسم :
الجسم يجمع البدن وأعضاءه من الناس والإبل والدواب ونحوه مما عظم من الخلق الجسيم والفعل : جسم جسامة
والجسام يجري مجرى الجسيم
والجسمان : جسم الرجل ويقال : إنه لنحيف الجسمان
سمج :
سمج الشيء سماجة أي لا ملاحة فيه
جمس :
الجاموس دخيل
وتقول : جمس الماء وجمد وجمست الإهالة
وصخرة جامسة : لزمت مكانا مقشعرة وقال :
( . . . وأيديهم جموس ونطف ... )
أي جمس عليها الودك
مجس :
المجس يشتق من المجوس ومجسوا أولادهم وتمجس القوم
وفي الحديث : " كل مولود يولد على الفطرة حتى يكون أبواه يمجسانه أو

(6/60)


ينصرانه أو يهودانه " . باب الجيم والزاي والراء معهما
ز ج ر ج ز ر ز ر ج ج ر ز ر ج ز مستعملات
زجر :
زجرته فانزجر أي نهيته وهو في الإبل تقول : زجرته وازدجرته ما وقد ازدجر بمعنى انزجر
وقوله تعالى : ( وازدجر فدعا ربه ) أي زجر وأذعن أن يدعوهم إلى الله
وزجر الطير أن يقول الإنسان إذا رأى طائرا أو ظبيا أو نحوه : ينبغي أن يكون كذا فعند ذلك يقال : يزجر الطير فيرى في زجرها كذا
وإنما طائر الإنسان سهمه الذي يطير له وحظه الذي يقسم له
والطيرة اشتق منه
والزجر ضرب من السمك عظام صغار الحرشف ويجمع الزجور
والأزجر من الإبل الذي في فقار ظهره انخزال أو من دبر
قال مزاحم : الأزجر من الإبل مثل الأفزر والفزر في الظهر
وناقة زجراء ونوق زجر وكذلك قوم فزر وجمل أزجر

(6/61)


وناقة زجراء وهي التي في وركيها ثقل فلا تكاد تقوم
جزر :
الجزر : انقطاع المد وجزر البحر والجزر : نهر أو مد البحر والنهر في كثرة الماء
والجزيرة : أرض في البحر ينفرج عنها ماء البحر فتبدو وكذلك الأرض لا يعلوها السيل فيحدق بها فهي الجزيرة
والجزيرة : كورة بجنب الشام والجزيرة بالبصرة : أرض نخل بين البصرة والأبلة خصت بهذا الاسم
وجزيرة العرب محلتها لأن البحرين بحر فارس الحبش ودجلة والفرات قد أحاطت بجزيرة العرب وهي أرضها ومعدنها
والجزر : نحر الجزار الجزور والفعل : جزر يجزر
والجزارة : اليدان والرجلان والعنق سميت بها لأنها لا تقسم في سهام الجزور قال :
( شخت الجزارة . . . ... . )
والجزارة حقه الذي يعطى إذا نحرها وقسمها
وإذا أفردوا الجزور أنثوا لأنهم أكثر ما كانوا ينحرون النوق

(6/62)


واجتزر القوم جزورا إذا جزر لهم
وأجزرت فلانا جزورا أي جعلتها له
والجزر : كل شيء مباح للذبح الواحد جزرة فإذا قلت : أعطيت فلانا جزرة فهي شاة ذكرا كان أو أنثى لأن الشاة ليست إلا للذبح خاصة ولا تقع الجزرة على الناقة والجمل لانهما لسائر العمل
ويقال : الجزرة السمينة من الغنم
والجزورة من الإبل : السمينة وهي القلعة والقلوع أي الكثيرة
ويقال في الحرب : جزروا واجتزروا وصاروا جزرا لعدوهم
والجزر : نبات الواحدة جزرة
والجزير بلغة السواد : رجل يختاره أهل القرية لما ينوبهم من نفقات من ينزل بهم من قبل السلطان قال :
( إذا ما رأونا قلسوا من مهابة ... ويسعى علينا بالطعام جزيرها )
وقلسوا : ضموا أيديهم
ورجل جزور أي سمين وكل ما كان ثقيلا فهو جزور لأن القوم ربما اقتتلوا فإذا كان فيهم رجل ثقيل فادنما هو جزور للسيوف
زرج :
الزرج في بعض : جلبة الخيل وأصواتها
والزرجون بلغة أهل الطائف وأهل الغور : قضبان الكرم قال :
( اسقني يا ابن أذين ... من شراب الزرجون )

(6/63)


جرز :
الجرز : شدة الأكل وجرز يجرز قال :
( لا تكرين بعدها عجوزا ... أرى العجوز خبة جروزا )
( تأكل في مقعدها قفيزا ... تشرب حبا وتبول كوزا )
وارض جرز وجرزت جرزا أي لم يبق عليها من النبت شيء إلا مأكولا وأرض مجروزة وأرض أجراز ويجمعون على سعة الأرض
والجرز : لباس للنساء من الوبر أو مسوك الشاء والجميع الجروز
والجرز من السلاح والجميع الجرزة
والجرزة : الحزمة من قت ونحوه
وسيف جراز : سريع القطع قال :
( يا بيض هندي جراز المضارب ... )
ويقال : رماه الله بشرزة وجرزة يريد به الهلاك
ورجل جروز أي مقتول في المعركة
رجز :
قال الخليل : الرجز المشطور والمنهوك ليسا من الشعر وقيل له : ما هما قال : أنصاف مسجعة فلما رد عليه قال : لأحتجن عليهم بحجة فإن لم

(6/64)


يقروا بها عسفوا فأحتج عليهم بأن رسول الله - كان لا يجري على لسانه الشعر
وقيل لرسول الله - :
( ستبدي لك الأيام ما كنت جاهلا ... ويأتيك بالأخبار من لم تزود )
فكان يقول - :
( ستبدي لك الأيام ما كنت جاهلا ... ويأتيك من لم تزود بالأخبار )
فقد علمنا أن النصف الذي جرى على لسانه لا يكون شعرا إلا بتمام النصف الثاني على لفظه وعروضه فالرجز المشطور مثل ذلك النصف
وقال النبي - في حفر الخندق :
( هل أنت إلا إصبع دميت ... وفي سبيل الله ما لقيت )
فهذا على المشطور
وقال النبي - :
( أنا النبي لا كذب ... أنا ابن عبد المطلب )
فهذا من المنهوك ولو كان شعرا ما جرى على لسانه فإن الله عز وجل - يقول :

(6/65)


( وما علمناه الشعر وما ينبغي له ) قال فعجبنا من قوله حين سمعنا حجته
فأما الرجز فمصدر رجز يرجز ويرتجز الأراجيز الواحدة أرجوزة وهو الرجازة
والرجاز والراجز والرجز الفعل
والرجازة : شيء يعدل به ميل الحمل وهو شيء من وسادة أو أدم إذا مال أحد الشقين وضع في الشق الآخر ليستوي تسمى رجازة الميل
والرجازة : مركب دون الهودج للنساء قال الشماخ :
( كما جللت نضو القرام الرجائز ... )
والرجازة : المحفة وسميت رجازة لأنها ترجزه عن الميل أي ترده وتعدله
والرجز : العذاب وكل عذاب أنزل على قوم فهو رجز
ووسواس الشيطان رجز والرجز : عبادة الأوثان ويقال : اسم الشرك كله رجز
وقرئ : ( والرجز فاهجر ) بكسر الراء وضمها وهما واحد ويراد به الصنم

(6/66)


باب الجيم والزاي واللام معهما
ج ز ل ز ج ل ج ل ز ل ز ج ز ل ج مستعملات
جزل :
الجزل : أرض كثيرة الحجارة وتجمع على أجزال ويقال : إنما هو الجرل بالراء
والجزل : الحطب اليابس والعطاء الكثير وأجزل العطاء
وعطاء جزل جزيل
وامرأة جزلة : ذات أرداف وعجيزة
والجوزل : فرخ الحمام
والجزل : دبرة تخرج على كاهل البعير فلا تبرأ حتى يخرج منها عظم فينخسف مكانه وتغضف يد البعير ويقال : بعير أجزل قال الكميت :
( إذا هما ارتد فارضا قعودهما ... إلى التي غبها التوقيع والجزل )
وأرض جزلة أي شجراء
زجل :
الزجل : رميك الشيء تأخذه بيدك
والزجل إرسال الحمام الهادي من مزجل بعيد والفعل : يزجله وفي الرمي : زجل به
والزجل : رفع الصوت الطري يقال : حاد زجل ومغن زجل وقد زجل يزجل زجلا

(6/67)


والزنجيل : الضعيف الجبان وكذلك الزؤاجل
والزجلة : الحمامة
والزاجل : حلقة الحزام من خشب
والزاجل من البيضة
والزجلة : الجماعة
جلز :
كل شيء يلوى على شيء ففعله الجلز والاسم الجلاز
وجلائز القوس : عقب قد لوي عليها في مواضع كل واحد منها جلاز قال الشماخ :
( وصفراء من نبع عليها الجلائز ... )
والجلاز أعم ألا ترى أن العصابة اسم للشيء الذي جعل للرأس خاصة وكل شيء يعصب به فهو عصاب
وإذا كان معصوب الخلق واللحم قلت : إنه لمجلوز اللحم والخلق ومنه أخذ : ناقة جلس بالسين بدل من الزاي وهي الوثيقة الخلق
والجلاز أيضا : العقب الذي يلف على السوط

(6/68)


والجلواز : الشرطي وجلوزته : خفته في ذهابه ومجيئه بين يدي العامل
وجالزني : سبقني
لزج :
يقال : أكلت شيئا فلزج بإصبعي لزجا علق به وزبيبة لزجة
والتلزج : تتبع البقول والرعي القليل من أوله أو في آخر ما يبقى
زلج :
الزلج مجزوم : سرعة ذهاب الشيء ومضيه يقال : زلجت الناقة تزلج أي أسرعت كأنها لا تحرك قوائمها من سرعتها
والسهم يزلج على وجه الأرض ثم يمضي مضيا زلجا وزليجا قال :
( فوقعتها ملسا وهزة ... )
وأزلجت السهم وإذا وقع بالأرض ولم يقصد الرمية قيل : أزلجت السهم
والمزلج من العيش : المدافع البلغة الشديدة قال ذو الرمة :
( . . . . . وعيش غير تزليج ... )
ورجل مزلج : ليس بكامل

(6/69)


وفي نفقته تزليج أي قلة لا تكفيه قال أبو خراش :
( إذا الزاد أمسى للمزلج ذا طعم ... )
والمزلاج كهيئة المغلاق لا ينغلق إنما يغلق به الباب وهو الزلاج أيضا يقال أزلج الباب
والمزلج : الملصق بالقوم قال الراجز يصف سرعة فرس :
( أنا ابن جحش وهي الزلوج ... )
باب الجيم والزاي والنون معهما
ج ن ز ن ج ز ز ن ج مستعملات
جنز :
الجنازة بنصب الجيم وجرها : الإنسان الميت والشيء الذي تقل على قوم واغتموا به أيضا جنازة قال :
( وما كنت أخشى أن أكون جنازة ... عليك ومن يغتر بالحدثان )
وقوم ينكرون الجنازة للميت يقولون : الجنازة بكسر الصدر خشبة الشرجع وإذا مات فإن العرب تقول : رمي في جنازته
وقد جرى في أفواه العامة الجنازة بنصب الجيم والنحارير ينكرونه
وجنز الشيء إذا جمع

(6/70)


نجز :
نجز الوعد والحاجة ينجز نجزا وأنجزته وأنجزت به أي عجلت ووفيت به ونجز هو أي وفى به كما تقول : حضرت المائدة وإنما أحضرت
وفي المثل : " ناجز بناجز " أي يد بيد يعني : تعجيل بتعجيل
والمناجزة في الحرب أن يتبارز الفارسان حتى يقتل أحدهما صاحبه قال عبيد بن الأبرص :
( نهنه دموعك إن من ... يغتر بالحدثان عاجز )
( كونن فيما يعتريك ... به الزلازل والهرائز )
( كالهندواني المهند هزه ... قرن مناجز )
والتنجز : طلب شيء قد وعدته
زنج :
الزنج والزنج : جيل من السودان أخذ منه زناج اسم امرأة ويقال في النداء : يا زناج ونحوه . باب الجيم والزاي والفاء معهما
ج ز ف يستعمل فقط
جزف :
الجزاف في الشراء والبيع دخيل وهو بالحدس بلا كيل ولا وزن تقول بعته واشتريته بالجزافة والجزاف والقياس : جزاف

(6/71)


باب الجيم و الزاي مع الباء
ج ب ز يستعمل فقط
جبز :
الجبز والجبز : اللئيم البخيل
قال الضرير : والجبيز أيضا . باب الجيم والزاي والميم معهما
م ز ج ز م ج ج م ز ج ز م ز ج م مستعملات
مزج :
المزج : مصدر مزجته والمزاج الاسم ومزاج الجسم ما أسس عليه البدن من المرة ونحوه
ويقال : قد مزج السنبل أي لون من خضرة إلى صفرة
والمزج : الشهد
زمج :
الزمج طائر دون العقاب في قمته حمرة غالبة تسميه العجم دوبرادر وترجمته أنه إذا عجز عن صيده أعانه أخوه على أخذه
جمز :
الجمز والجمزان والجمزي : عدو دون الحضر الشديد قال :
( كأني ورحلي إذا زغتها ... على جمزي جازىء بالرحال )
وجمز يجمز جمزا وجمزانا
والجمزان : ضرب من التمر والنحل والجميز ومنهم من يؤنث فيقول

(6/72)


الجميزى شجرة كالتين خلقة وكالفرصاد عظما ورقه أصغر من التين ويحمل تينا أصفر وأسود صغارا يكون بالغور يسميه بعضهم التين الذكر ويسمي بعضهم حمله الحما فالأصفر منه حلو والأسود يدمي
والجمزة كتلة من تمر وأقط ونحو ذلك
جزم :
الجزم : ضرب من الكتابة وهو تسوية الحرف وقلم جزم : لا حرف فيه
ومن القراءة : أن يجزم الكلام جزما توضع الحروف في مواضعها في بيان ومهل
والجزم : الحرف إذا سكن آخره
وجزمت القربة إذا ملأتها
وجزمت له جزمة من مال أي قطعته له
والجزم : الخرص في التمر وغيره
زجم :
يقال : ما تكلم فلان بزجمة أي بنبسة
وزجم له زجمة أي ألقى إليه كلمة أو سببا من الأسباب
والزجوم من القسي : التي ليست بشديدة . باب الجيم والدال والثاء معهما
ج د ث يستعمل فقط
جدث :
الأجداث : القبور واحدها جدث

(6/73)


باب الجيم والدال والراء معهما
ج د ر د ج ر د ر ج ج ر د ر د ج مستعملات
جدر :
الجدر : ضرب من النبات الواحدة بالهاء
ومن الشجر : الدق ينبت في القفاف والصلاب فإذا أطلعت رؤسها في أول الربيع يقال :
أجدرت الشجرة وأجدرت الأرض فهو جدر وفي نسخة : مجدر حتى يطول فإذا طال تفرقت أسماؤه
والجدار جمعه جدر
والجدير : مكان بني حواليه جدار مجدور قال :
( ويبنون في كل واد جديرا ... )
وقال :
( تشييد أعضاد البناء المجتدر ... )
والجدري معروف وصاحبه مجدور ومجدر وهو قروح تنفط عن الجلد
والجدر : انتبار في عنق الحمار وربما كان من آثار الكدم وجدرت عنقه جدرا إذا انتبرت أعراضه

(6/74)


وفلان جدير لذاك وقد جدر جدارة وأجدر به أن يفعله أي خليق
والجدر : شدة الشرب
وامرأة جيدرة : قصيرة ورجل جيدر وجيدرة أيضا
دجر :
الدجر شبه الحيرة وقد دجر فهو دجر ودجران أي حيران في عمله وأمره ويجمع دجارى قال :
( دجران لم يشرب هناك الخمرا ... )
والديجور : الظلام والغبار الأسود
والدجر : اللوبياء
والدجر : الخشبة التي تشد عليها حديدة الفدان وبالكسرة لغة وفيهم من يجعله دجرين كأنهما أذنان والحديدة اسمها السبة والفدان اسم لجميع أدواته والنير الخشبة على عنق الثور والسميقان خشبتان قد شدتا في العنق والخشبة التي في وسطه يشد بها عنان الويج وهي القناحة والويج والميل باليمانية اسم الخشبة الطويلة بين الثورين والخشبة التي يقبض عليها الحراث هي المقوم والمملقة والمملسة النمرز وهو المسفن أيضا
جرد :
الجرد فضاء لا نبات فيه اسم للفضاء فإذا نعت به قلت : أرض

(6/75)


جرداء ومكان أجرد وقد جردت جردا وجردها القحط تجريدا
ورجل أجرد : لا شعر على جسده
والأجرد من الخيل والدواب : القصير الشعر حتى يقال : إنه لأجرد القوائم أي قصير شعر القوائم أي قصير شعر القوائم قال :
( كأن قتودي والفتان هوت به ... من الذرو جرداء اليدين وثيق )
ويقال : فلان حسن الجردة وهي العرية
والمجرد : الذي أجرده الناس فتركوه في مكان واحد
والجرد : أخذك الشيء عن الشيء جرفا وسحفا فلذلك سمي المشؤوم جارودا كما قيل في الهجاء للجارود العبدي :
( لقد جرد الجارود بكر بن وائل ... )
وإذا جد الرجل في سيره فمطى يقال : انجرد فذهب
وتجرد لأمر كذا أو للعبادة أي أخذ في القيام به
وإذا خرجت السنبلة من لفائفها قيل : تجردت
وامرأة بضة المتجرد أي رخصة ناعمة تحت ثيابها
والجريدة : سعفة رطبة جرد عنها خوصها كما يقشأ الورق عن القضيب

(6/76)


وزرع مجرود : أصابه الجراد وجرد الزرع
والجردان والمجرد : من أسماء الذكر
والجراد والجرادة اسم رمل بالبادية
والجرادة والجراد : اللحاسة معروف
والجرد : ثوب خلق لغة هذيل وهذيل تقول : لبس جردة وأرض مجرودة ومجرد وجردة أي ليس فيها سترة من شجر وغيره
والجريدة : طائفة من الجند
ردج :
الردج : ما يخرج من بطن السخلة أول ما توضع ويقال للصبي أيضا قال الشاعر :
( والكلب يلحس عن حرف استه الردجا ... )
درج :
الدرج : جماعة عتب الدرجة
والدرجة في الرفعة والمنزلة وتجمع الدرج ودرجات الجنان : منازل ارفع من منازل

(6/77)


والدرجان : مشية الشيخ والصبي ودرج يدرج درجا ودرجانا
والدراج من الطير بمنزلة الحيقطان من طير العراق أرقط
والدريج : شيء يضرب به ذو أوتار كالطنبور
وكل برج من بروج السماء ثلاثون درجة
والمدرجة : ممر الأشياء على مسلك الطريق ونحوه
ورجعت في أدراجي ودرجي أي طريقي الذي مررت فيه
ودرج قرن بعد قرن أي فنوا وأدرجهم الله إدراجا
وأدرجت الكتاب وفي درج الكتاب كذا
والدراجات شبه الدبابات تتخذ في الحروب يدخل فيها الرجال
والدرج : حفش من أحفاش النساء والجميع الدرجة
والدرجة : خرقة تدرج فتجعل في حياء الناقة إذا ظئرت يغطى رأسها ثم يسلون تلك الدرجة سلا عنيفا فيشمونها للرأم فإذا شمت ظنت أنه ولدها فانعطفت عليه قال :
( ولم يجعل لها درج الظئار ... )
أي لم تلد قط
والمدراج : الناقة تضمر حتى يلحق حقبها بالتصدير

(6/78)


والمدراج أيضا : الناقة لا تجاوز يومها الذي ضربت فيه حتى تنتج والتي تجاوز يقال لها الجرور . باب الجيم والدال واللام معهما 4ج د ل د ج ل د ل ج ج ل د مستعملات
جدل :
رجل جدل مجدال أي خصم مخصاموالفعل جادل يجادل مجادلة
وجدلته جدلا مجزوم فانجدل صريعا وأكثر ما يقال : جدلته تجديلا أي صرعته ويقال للذكر العرد : إنه لجدر جدل
وجدول الإنسان : قصب اليدين والرجلين
وإنسان مجدول الخلق أي لطيف القصب
وجديل : الناقة : زمامها إذا كان مجدول الفتل
والجديلة : شريجة الحمام
وجديلة : قبيلة
والأجدل : من صفة الصقر ورجل أجدل المنكب أي فيه تطأطؤ خلاف الأشرف من المناكب
ويقال للطائر إذا كان كذلك أجدل المنكبين فإذا جعلته نعتا قلت : صقر أجدل وصقور جدل
وإذا تركته اسما للصقر قلت هذه أجدل وهذه

(6/79)


أجادل لأن الأسماء التي على " أفعل " تجمع على أفاعل والنعت إذا كان على " أفعل " يجمع على " فعل "
والجديل : نهر يأخذ من دجلة
والجدول : نهر الحوض ونحوه من الأنهار الصغار
والمجدل : القصر المنيف ويجمع مجادل
دجل :
دجيل : نهر صغير يأخذ من دجلة نهر العراق
والدجل : شدة طلي الجرب بالقطران قال :
( البغض مثل الأجرب المدجل ... )
والدجال : المسيح الكذاب ودجله سحره وكذبه لأنه يدجل الحق بالباطل أي يخلطه وهو رجل من اليهود يخرج في آخر هذه الأمة
دلج :
الدلج والدلجة : سير وارتحال بالليل والفعل الإدلاج والإدلاج
ويقال : أدلج من آخر الليل وادلج الليل كله
والمدلج اسم للقنفذ
والدالج : الساقي يأخذ الدلو فيدلج بها من رأس البئر إلى الحوض

(6/80)


قابضا عليه بيده قال :
( بانت يداه عن مشاش والج ... بينونة السلم بكف الدالج )
والدولج لغة في التولج والدولج : البيت الصغير كالمخدع وشبهه
والدولج : كناس الوحش يتنكر فيه
جلد :
الجلد : غشاء جسد الحيوان ويقال : جلدة العين ونحوها
وقوله - جلت عظمته - : ( وقالوا لجلودهم ) يفسر : لفروجهم فكني بالجلود عنها
والجلد : ما صلب من الأرض واستوى متنه والجميع أجلاد
وهذه أرض جلدة ومكان جلد والجميع جلدات وناقة جلدة ونوق جلدات وهي القوية على العمل والسير وتجمع على جلاد
وجلده بالسوط جلدا أي ضرب جلده
وجلدت البو تجليدا أي حشوته بالتبن والقطعة من البو جلدة والجمع جلد قال :
( عواكفا بجلد الحوار ... )

(6/81)


وبعض يروي بجلد على معنى صلب وصلب وقد قرئ ( بين الصلب والترائب )
والجلاد بالسيوف الضراب
وجلدت به الأرض أي صرعته
والجليد : ما جمد من الماء وما وقع على الأرض من الصقيع فجمد وقول الأخطل :
( يبقى لها بعدها آل ومجلود ... )
قال أبو الدقيش : لها ألواحها ومجلودها بقية جلدها
ورجل جلد : جليد وقد جلد جلادة
والمجالد مثل المآلي واحدها مجلد وهي من جلود
والجلد أن يسلخ جلد البعير أو غيره فيلبسه غيره من الدواب قال العجاج يصف الأسد :
( كأنه في جلد مرفل ... ) باب الجيم والدال والنون معهما
ج د ن د ج ن ن ج د ن ج د ج ن د مستعملات

(6/82)


جدن :
جدن اسم رجل
ذو جدن : اسم رجل من مقاولة اليمن
دجن :
الدجن : ظل الغيم ويوم مدجن : دام عليه ظل غيمه مع ندى
وكلب داجن أي ألف البيت ودجن يدجن دجونا ونحوه لغيره
والداجن : المعتاد
والدجون : الألفان
ويقال للناقة التي قد عودت السناوة : مدجونة أي دجنت للسناوة وهكذا القول فيها والمداجنة : حسن المخالطة
والدجنة : الظلماء والتخفيف جائز للشاعر كقول حميد :
( حتى إذا انجلت دجى الدجون ... )
وقد ادجوجن
وإذا غربت الكلمة فكثيرا ما يخرجون فعلها على افعوعل مثل اعصوصب واحرورف من الانحراف
نجد :
النجد : ما خالف الغور
وأنجد القوم صاروا ببلاد نجد
وكل شرف من الأرض استوى ظهره فهو نجد ويجمع على أنجاد وفي أدنى العدد : أنجد و والجماعة النجاد
والنجاد في مثل هذه الصفة

(6/83)


أرض فيها ارتفاع وصلابة قال :
( قلائص إذا علون فدفدا ... رمين بالطرف النجاد الأبعدا )
ويقال : ها هنا الطريق الواضح والطريق الواضح يسمى نجدا وقوله تعالى :
( وهديناه النجدين ) أي طريق الخير وطريق الشر
وأمر نجد : واضح وطريق نجد هاد قال أمية :
( وقد جاكم النجد النذير محمد ... دليل على طرق الهدى ليس يهمد )
ويقال : هو ابن نجدتها للدليل الهادي الذي كأنه ولد ونشأ بها ويقال : ابن بجدتها بالباء
والناجد : الساكن المقيم
ونجد الأمر ينجد نجودا أي استبان ووضح فهو ناجد وفي الحديث : " أنه رأى امرأة عليها مناجد من ذهب فنهاها عن لبسها " وهي حلي مكلل مزين بالجوهر
وبيت منجد ونجوده ستور تشد على حيطانه وسقوفه يزين بها البيت فإذا فعل ذلك كان ما يلي الأرض من الزينة داخلا في النجود

(6/84)


والنجاد : الذي يعالج الفرش والوسائد يحشوها ويخيطها بالأجر في الأسواق
ورجل نجد أي ماض في أمره وشجاعته والجميع أنجاد
والنجدة : الشجاعة وهي البلوغ في الأمر الذي يعجز عنه
ورجل نجد ونجد ونجيد كما في قوله :
( عند المحجر النجد ... )
واستنجد فلان : صار منجادا نجدا واستنجدتهم فأنجدوني أي استعنتهم فأعانوني
وناقة : نجود : تناجد الإبل فتغزر إذا غزرن والغزيرة الكثيرة اللبن
والنجدات : قوم من الحرورية ينسبون إلى نجدة ( الحروري )
يقال : هؤلاء النجدات والنجدية والواحد نجدي
وناجدت فلانا : بارزته بالقتال
والناجود : الراووق نفسه
ونجاد السيف : محملاه اللذان طرفاهما في الابزيمين قال :
( بأي نجاد تحمل السيف بعدنا ... قطعت القوى من محمل كان باقيا )

(6/85)


والنجد : الكرب والغم وهو منجود أي مكروب
والنجد : العرق ونجد نجدا
جند :
كل صنف من الخلق يقال لهم : جند عل حدة
وفي الحديث : " الأرواح جنود مجندة فما تعارف منها ائتلف وما تناكر منها اختلف "
ويقال : هذا جند قد أقبل وهؤلاء جند قد أقبلوا يخرج على الواحد والجميع وكذلك العسكر والجيش
وجند : موضع باليمن
والجند : حجارة شبه الطين
وجنادة : حي من اليمن . باب الجيم والدال والفاء معهما
ج د ف ف د ج يستعملان فقط
جدف :
الجدف : نبات يكون باليمن يأكله الآكل فلا يحتاج معه إلى شرب
وجدفت الصريح أي قطعته
والملاح يجدف يحدف جدفا بالمجداف وهو خشبة في رأسها لوح عريض يدفع بها السفينة
وجدف الطائر عند الفرق من الصقر إذا كسر من جناحيه شيئا ثم مال

(6/86)


وجدف الرجل تجديفا كأنه يستقل ما أعطاه الله
والتجديف في بعض التفسير كفر النعمة وهو التقصير في الشكر وهو قريب المعنى من الأول
والأجدف : القصير
والجدف : النزع الشديد في القوس
فدج :
فودج العروس مركبها وربما قالوا للناقة الواسعة الأرفاغ : واسعة الهودج والفودج . باب الجيم والدال والباء معهما
ج د ب د ج ب د ب ج ب ج د مستعملات
جدب :
جدب المكان جدوبة فهو جدب
وأجدب القوم والأرض والسنة
والجادب : الكاذب لم أسمع له فعلا والجادب : العاتب
وجدب عمر السمر أي ذمه وعابه قال ذو الرمة :
( فيا لك من خد أسيل ومنطق ... رخيم ومن خلق تعلل جادبه )
دجب :
الدجوب : جويلق يكون مع المرأة في السفر خفيف

(6/87)


دبج :
الديباج أصوب من الديباج
وديباجة الوجه حسنه وماؤه
ورجل مدبج الرأس قبيح الرأس والخلقة في موق
والمدبج : ضرب من الهام وضرب من طير الماء يقال له : أغثر :
( مدبج الرأس قبيح الهامه ... يكون في الرأس مع النحامه )
وديباجة الشعر أول قصيدة يقولها الشاعر
بجد :
البجاد كساء ويقال للدليل الهادي الذي كأنه ولد ونشأ بها : هو ابن بجدتها والنون لغة
وقال في البجاد : أو الشيء الملفف في البجاد باب الجيم والدال والميم معهما
ج د م د ج م م ج د ج م د د م ج مستعملات
جدم :
يقال للفرس : اجدم وأقدم إذا هيج ليمضي وأقدم أجودهما

(6/88)


دجم :
يقال انقشعت دجم الأباطيل وإنه لقي دجم العشق والهوى أي في غمراته وظلمه
مجد :
المجد : نيل الشرف وقد مجد الرجل ومجد : لغتان وأمجده كرم فعاله
قال زائدة : أحسبنا وأمجدنا والله المجيد
وتمجد ( بفعاله ) ومجده خلقه تمجيدا أي تعظيما
ومجدت الإبل مجودا إذا نالت من الكلاء قريبا من الشبع وعرف ذلك في أجسامها وأمجد القوم إبلهم وذلك في أول الربيع أي أحسنوا رعيها وإسمانها
جمد :
جمد الماء يجمد جمودا
ويقال : لك جامد هذا المال وذائبه والذائب الظاهر والجامد الغائب الباطن
ويقال : ذاب لفلان عليك حق أي وجب وظهر
ومخة جامدة أي صلبة
ورجل جامد العين : قل دمعه

(6/89)


وسنة جماد : جامدة لا كلأ فيها ولا خصب
وعين جماد : لا دمع فيها
والجمد : الماء الجامد
وأجمد القوم : قل خيرهم وبخلوا
والجمد من أعلام الأرض كالنشز المرتفع ويجمع على أجماد وجماد
والجماديان : اسمان معرفة لشهرين فإذا أضفت قلت : شهرا جمادى وشهر جمادى
دمج :
دمجت الأرنب تدمج في عدوها وهو سرعة تقارب القوائم
ومتن مدمج وأعضاء مدمجة كأنها أدرجت وملست كما تدمج الماشطة مشطة المرأة إذا ضفرت ذوائبها
وكل ضفيرة منها على حيالها تسمى دمجا واحدا
ويقال : دمج في بيته أي دخل والدموج الدخول
وقال في إدماج الأعضاء :
( حمراء في حاركها دموج ... )

(6/90)


باب الجيم والتاء والراء معهما
ت ج ر ر ت ج ت ر ج مستعملات
تجر :
والتجر والتجار جماعة التاجر وقد تجر تجارة وأرض متجرة : يتجر إليها
ترج :
الترنج لغة في الأترج والرنز لغة في الأرز
رتج :
الرتاج : الباب المغلق وأرتجت الباب : أغلقته إغلاقا وثيقا
وأرتج على فلان إذا أراد قولا وشعرا فلم يصل إلى تمامه
وأرتج عليه في المنطق
وفي كلامه رتج أي تتعتع وإعياء . باب الجيم والتاء واللام معهما
ت ل ج ج ت ل يستعملان فقط
جتل :
الجتل : القطع قال :
( وآخر مجتال بغير قرابة ... هنيدة لم يمنن عليك اجتيالها )

(6/91)


تلج :
التالج لغة في الدالج والتولج لغة في الدولج . باب الجيم والتاء والنون معهما
ن ت ج يستعمل فقط
نتج :
النتاج : اسم يجمع وضع الغنم والبهائم
وإذا ولي الرجل ناقة ماخضا ونتاجها حتى تضع قيل : نتجها نتجأ ونتاجا ومنه يقال :
نتجت الناقة ولا يقال : نتجت الشاة إلا أن يكون إنسان يلي نتاجها ولكن يقال : نتج القوم إذا وضعت إبلهم وشاؤهم
وقد يقال : أنتجت الناقة أي وضعت
وفرس نتوج وأتان نتوج أي حامل في بطنها ولد قد استبان وبها نتاج أي حمل
وبعضهم يقول للتنوج من الدواب قد نتجت في معنى حملت ليس بعام وأنكره زائدة
والريح تنتج السحاب إذا مرت به حتى يجري قطره
وفي المثل : " إن العجز والتواني تزاوجا فأنتجا الفقر "

(6/92)


باب الجيم والتاء والباء معهما
ج ب ت ت ج ب يستعملان فقط
جبت :
الجبت يفسر الكاهن ويفسر الساحر
تجب :
التجاب من حجارة الفضة : ما أذيب مرة وقد بقيت فيها فضة والواحدة تجابة . باب الجيم والذال والراء معهما
ج ذ ر ج ر ذ يستعملان فقط
جذر :
الجذر أصل اللسان وأصل الذكر وأصل كل شيء
وأصل الحساب الذي يقال : عشرة في عشرة أو كذا في كذا نقول : ما جذره أي ما مبلغ تمامه فتقول : عشرة في عشرة مائة ( وخمسة في خمسة خمسة وعشرون فجذر مائة عشرة وجذر خمسة وعشرين خمسة )
ويقال لسقي الماء إذا سقيت الدبرة : قد بلغ الماء جذره
ويقال للرجل : القصير الغليظ : المحذر

(6/93)


الصفحة السابقة   //   الصفحة التالية