صدر هذا الكتاب آليا بواسطة الموسوعة الشاملة
(اضغط هنا للانتقال إلى صفحة الموسوعة الشاملة على الإنترنت)

الصفحة السابقة   //   الصفحة التالية
 

الكتاب : اكتفاء القنوع بما هو مطبوع
المؤلف : إدوارد فنديك
مصدر الكتاب : الوراق

[ الكتاب مرقم آليا غير موافق للمطبوع ]

الباب الأول
في اعتناء الإفرنج باللغة العربية
وفيه اثنا عشر فصلا و هي فصل 1 :اللغة العربية فصل 2 :اقدم الكتابات المحفورة باللغة العربية فصل 3 :اللغة العربية خارج جزيرة العرب فصل 4 : اللغة العربية الحديثة أي الدارجة فصل 5 : اللغة العربية في إسبانيا فصل 6 : شروع الإفرنج بدرس اللغة العربية فصل 7 : اعتناء الإفرنج بدرس اللغة العربية فصل 8 : قواميس الإفرنج للغة العربية فصل 9 : منتخبات أي كتب مطالعة للغة العربية جمعها الإفرنج فصل 10 : كتب الإفرنج في الصرف و النحو للغة العربية الدارجة فصل 11 : مجموعات الأمثال العربية الدارجة عند العامة فصل 12 : حكايات العامة و قصصهم جمعها الإفرنج قال الشاعر المطبوع المرحوم فرنسيس فتح الله مراش الحلبي لطالب علم
تسلسل العلم من مصر إلى عجم ... للروم للعرب للإفرنج فلبدر
وإن تعكر بالآراء لا ضرر ... فرب نفع آتى من موقع الضرر
فالنيل و هو عكير الوجه يطفح في ... مصر و يودع فيها أروق الأثر
فاستقبل العلم مفتوح البصيرة كي ... يمر فيها مرور الطلع في الزهر
فالعلم في راس من ضاعت بصيرته ... مثل السراج بأيدي ضائع البصر
الباب الأول
في اعتناء الإفرنج باللغة العربية
1 - اللغة العربية
اعلم إن اللغة العربية و الحديثة هما الفرع الجنوبي من اللسان السامي نسبة إلى سام بن نوح لا نسبة إلى السمو و الفرع الأوسط للسان السامي هي اللغات العبرانية و النباطية و التدمرية. و الفرع الشمالي منه هي اللغات الآرامية و الكلدانية و السريانية. و هاك بيانها في هيئة جدول
بيان أهم فروع اللسان السامي
1: - الفرع الجنوبي اللغة العربية " حية " اللغة الحبشية " حية " 2:الفرع الأوسط اللغة العبرانية " ميتة " إلا على السنة الحاخامين اللغة النباطية " ميتة " اللغة التدمرية " ميتة " 3:الفرع الشمالي اللغة الآرامية " ميتة " اللغة الكلدانية " ميتة " إلا في بعض القرى اللغة السريانية " ميتة " إلا في بعض القرى و في أواخر زمن الجاهلية و مدة صدر الإسلام انتشرت اللغة العربية من وطنها الحقيقي الذي هو جزيرة العرب و فاضت حتى عمت جانبا عظيما من غربي قارة آسيا و القطر المصري و سائر سواحل أفريقيا الشمالية. و هي أي اللغة العربية أغنى كافة أخواتها من اللغات السامية في عدد الكلمات الأصلية أي المجردة عن المزيدات. و قد بقي فيها دون أخواتها شي من صيغ الاشتقاق و صور التصريف إلى عهد قريب من يومنا آما اللسان الذي نسميه نحن عادة باللغة العربية فهو في الأصل لغة القبائل التي كانت ساكنة في الأصقاع الشمالية و الوسطى من شبه جزيرة العرب. و كان في العهد القديم فرق بين بين هذا اللسان و بين لغة العرب آهل الجنوب الذين هم الصابئة و الحميريون و غيرهما. و كان لسان آهل الجنوب ايضا متفرعا إلى عدة لغات غير إنه لم يبق إلى يومنا هذا منه سوى بعض الكتابات المحفورة و شيء قليل جدا من اللسان الحي أي الذي يتكلم به بعض القبائل الضعيفة في جهات مهرا و حضرموت و يعرف الان بالاكهيلي.
2 - اقدم الكتابات المحفورة العربية

(1/1)


قد تعود اهل اللغة أن يعتبروا إن اقدم ما انتهى إلينا من المكتوبات العربية هو من عهد القرن الثاني او على الكثير من عهد القرن الثالث قبل الدعوة الإسلامية.غير انه في عهد قريب جدا من أيامنا قد و جدت مصانع قديمة أي آثار عليها كتابات محفورة باللغة العربية الشمالية يرجع مرجعها و عهدها إلى القرن العاشر بل إلى القرن الثاني عشر قبل ظهور الدعوة الإسلامية. اكتشفها الباحثان السائحان كرلس داوتي و يوايوس ايوتنج اللذان و جدا في أواسط جزيرة العرب مصانع محفورة تسما باللغة الإفرنجية هكذا Inscriptional Monumchfs و معناها المصانع الكتابية المحفورة لم تزل باقية و هي مكتوبة أي منقوشة بحرف قريب جدا من الحرف الجنوبي أي المسند إلا إنها تختلف عن المصانع الجنوبية في صيغ الكلمات و الاشتقاق و التصريف و قد سمى المتأخر و ن من آهل اللغة هذه الكتابات المحفورة بالنقوش اللحيانية نسبة إلى الملوك آو الأمراء من بني لحيان. أول من حاول حل هذه الخطوط و تفسيرها العلامة يوسف هلاوي و ذلك سنة 1884 م.تم توسع في حلها العلامة داود هايتريخ مولر في كتابه المسمى Epigraphische Denkmaeler و معناه بالعربية مصانع الخطوط المنقوشة الذي طبع سنة 1889 م في مدينة و يانة عاصمة النمسا و فيه اثنا عشر لوحا أي صورة من هذه الخطوط اللحيانية القديمة
3ا - للغة العربية خارج جزيرة العرب
أما انتشار اللغة العربية في الأقاليم التي خارج جزيرة العرب فكان قد امتد قبل ظهور الإسلام إلى حوران و العراق العربي بل كان قد و صل إلى جزيرة ما بين النهرين أي الفرات و دجلة. و بالطبع يسوغ لنا بالنظر إلى هذا الانتشار في تلك الأقاليم الواسعة أن نفرض لهذه اللغة و جود اختلافات لغوية. و بالحقيقة قد جمع آهل اللغة في عصر بني العباس و ما بعده هذه اللغات المختلفة و بذلوا الجهد في حصرها.إلا إن المباينات و الاختلافات التي ذكروها قل ما ترد و قل ما يشعر بها في ما بقى إلى يومنا هذا من أقدم الآداب العربية مع إن ما اتصل إلينا من تلك الآداب القديمة هو بقايا كثيرة عائدة إلى أصحابها الذين لم يكونوا من قبيلة و احدة بل من جماهير و شعوب و قبائل متعددة. فبناء على قلة الاختلافات اللغوية في اقدم الآداب العربية المحفوظة يصح لنا أن نحكم بأنه حتى في العهد القديم أي قبل ظهور الدعوة كانت لغة الشعر أي النظم قد بلغت على الوجه التقريبي حالة واحدة عامة في سائر الأقطار و هي الحالة الواردة في لغة القرآن الشريف التي زعم كثيرون من المؤرخين و اللغويين إنها لغة كانت محصورة في قبيلة قريش.
و لم تسلم هذه الحالة العامة في الدور القديم الجاهلي للغة العربية سلامة كاملة من اختلاط الكلمات الأجنبية بها. فإن بعض الكلمات التي تتعلق بالعلم و العمران كان قد سبق في عهد الجاهلية دخولها في اللغة العربية من اللغات الفارسية و الآرامية أي السريانية و اليونانية. و قد ذكرها الجواليقي المتوفى سنة 539ه 1144م في كتابه المسمى بالمعرب من الكلام الأعجمي المطبوع في لايبسك سنة 1867م و غيره من علماء الإسلام و ذكرها ايضا اللغوي فرانكلي في كتابه المسمى Die Aramaeischen Fremdwocrtcr im Arabischen و معناه الكلمات الآرامية الدخيلة في اللغة العربية الذي طبع سنة 1886م في مدينة لايدن و تزايد عدد هذه الألفاظ الدخيلة الأجنبية في الزمن الإسلامي لما دخل في اللغة العربية من الكلمات العلمية و التمدنية المأخوذة من لغات العمران المجاورة للعرب.
4ا - للغة الحديثة أي الدارجة

(1/2)


من له إلمام بسير اللغات على العموم او بسير أي لغة على الخصوص اثناء مرور الدهور عليها عرف إن كل لغة كانت في قديم حالها كثيرة التصريف و تغيير احوال اواخر الكلم و انه مع تمادي الأزمان اخذت كل لغة من لغات البشر المعروفة و لم تزل اخذة في رفض كثير من صيغ التصريف شيئا فشيئا إلى أن صارت قليلة التغيير او عد يمته من هذا القبيل. و مثال ذلك اللغة العربية الدارجة في عهدنا هذا بالنسبة إلى ما كانت عليه في سالف الزمن من كثرة التغيرات في اواخر الكلم و صيغ التصاريف و ضمير المثنى في الفعل و ما اشبه ذلك. فيصح لنا أن نظن إنه قبل صدر الإسلام استعمل القوم العربي في الكلام اكثر التغيرات المتعلقة بالصرف و النحو التي نجدها موجودة على و فور في لغة القرآن الشريف و في لغة النظم أي الشعر القديم.
و بعد انتشار اللغة العربية الذي رافق الفتوحات الإسلامية و مع تمادي الزمن و اختلاط الفاتحين عند تمصيرهم الامصار بالامم التي اخضعوها تولدت اللغات العربية المستحدثة شيئا فشيئا في افواه الناس العامة و زالت منها بالتدريج تلك التغيرات في اواخر الكلم التي كانت كثيرة التنوع في اللسان الاصلي أي اللغوي. و على ذلك فقدت اللغة على الاخص الحركات في اواخر الكلمات الدالة على احوال الاعراب و ضاع كثير ايضا من الكلمات الاصلية المجردة عن المزيدات حتى اصبحت اللغة الدارجة افقر من القديمة. و بقيت اللغة الفصيحة المعروفة عند العامة بالنحوية مستعملة استعمالا لتكلف عند اهل العلم و الدين في الكتابة و ضاعت بالكلية في المكالمة. و تفرعت اللغة الدارجة ايضا الى فروع عديدة حسب الاقاليم الجغرافية و لكنها تنقسم بالاجمال الى بضع لغات و هي لغة البدو في جزيرة العرب و السودان لغة اهل الشام لغة اهل جزيرة ما بين النهرين أي الفرات و دجلة لغة اهل مصر لغة اهل المغرب الاقرب لغة اهل المغرب الاقصى أي مراكش
5 - اللغة العربية في اسبانيا
بعدما افتتح العرب جزيرة صقليا و شبه جزيرة اسبانيا أي الاندلس دخلت ايضا اللغة العربية بذلك الفتح الى جنوبي اوربا. و لم تزل ليومنا هذا بقايا كثيرة من كلمات اللغة العربية في لسان اسبانيا و البرتغال و قد جمعها العلامة دوزي و العلامة انغلمان في كتابهما المسمى Glossaire Des mots espagnels et portugais derives de I Arabe Deuxieme edition، Leiden،1869 و معنى هذا العنوان باللغة العربية مفردات الكلمات الاسبانولية و البرتغالية المشتقة من اللغة العربية طبعة ثانية في مدينة لايدن سنة 1869م
6ش - روع الافرنج في درس اللغة العربية
ابتدأ العلماء في اوربا يشتغلون بتعلم اللغة العربية منذ القرن السادس عشر للميلاد. و في سنة 1622م انشأ البابا غريغوريوس الخامس عشر في مدينة روما جمعية سماها جمعية نشر العقائد المسيحية.ومن نتائجها الحسنى انه زاد بها في اوربا الاعتناء بدرس اللغة العربية. و منذ تولي البابا اوربانس الثامن سنة 1627م صارت لتلك الجمعية مدرسة يتعلم فيها الشبان من القسس المترشحين للتبشير في الخارج اللغات الشرقية و تعين فيها معلمون للغتين السريانية و العربية من اهل الشرق. و لاجل زيادة اتقان تدريس هاتين اللغتين المتقاربتين اخذت الجمعية المذكورة تطبع بعض الكتب الاصلية فيهما و صارت تكلف المعلمين بوضع كتب في الصرف العربي و السرياني و نحوهما.
7ا - عتناء الافرنج اعتناء ازيد بدرس اللغة العربية
ثم زاد اهتمام الافرنج بدرس اللغة العربية و ذلك في مدارس مملكة هولندا اولا بواسطة مساعي العلامة ارينبوس الذي الف كتابا في صرف اللغة العربية و نحوها طبع اول مرة في مدينة لايدن سنة 1612م. و بعد ذلك مرارا و من بعده اعتنى السائح لافن و ارتر المولود سنة 1619 المتوفى سنة 1665م بجمع الكتب اثناء سفره في الشرق و وهب ما جمعه للمدرسة الكلية في مدينة لايدن فاخذ الباحثون يتصفحونها. و ممن تمكن وقتئذ في اللغة العربية في مدينة لايدن العلامة البرت شولتنز المولود سنة 1686 المتوفى سنة 1750م و البعض من تلاميذه ايضا.

(1/3)


وبعده دخل على درس اللغة العربية في اقاليم اوربا دور جديد عظيم افتتحه العلامة الفرنسي سلفستر دي ساسي صاحب الكتاب في الصرف و النحو العربي المطبوع في باريس في 2ج اولا سنة 1810 و ثانيا سنة1821 م. و بعده اخذ تلميذه الشهير العلامة فلايشر الالماني و غيره بتعمق اكثر فاكثر في اللغة العربية. و في هذا الدور اصدر العلامة الانجليزي لومزدن كتابا في صرف اللغة العربية و نحوها طبع في كلكته بالهند سنة 1812م. و اصدر العلامة الالماني ايوالد كتابه النفيس في صرف اللغة العربية و نحوها طبع في 2ج في لايبسك من سنة 1831 الى 1833م. و بعده صدر كتاب العلامة كسباري في نحو اللغة العربية و صرفها طبع في 2ج في لايبسك من 1844الى 1848م ثم هذبه و زاد عليه العلامة اغسطس مولر و طبع هذا الكتاب مرارا الى أن طبع اخيرا في مجلد و احد متقن الطبع طبعة خامسة في مدينة هلي سنة 1887م. و أخذ ايضا العلامة الانجليزي رايت كتاب كسباري المذكور و هذبه و وسعه و ترجمه إلى اللغة الانجليزية و طبعه في مدينة لوندره في 2ج اول طبعة سنة 1859م و طبع ثانية من سنة 1874 الى 1875م.
8 - قواميس الافرنج للغة العربية
إن الافرنج الذين اعتنوا بوضع قواميس للغة العربية هم: ججايوس طبع قاموسه في ميلان من اعمال ايطاليا سنة 1622م.
جوليوس طبع قاموسه في لايدن سنة 1652م.
مانينسكي و اسم قاموسه كنز اللغات الشرقية و هو قاموس عربي و فارسي و تركي و لاتيني و الماني طبع في 2ج كبيرين جدا في مدينة و ينا عاصمة النمسا سنة 1680م بعد أن احترق و اعاد مانينسكي العمل مرة ثانية.
واشهر القواميس الافرنجية للغة العربية هو تأليف العلامة فرايتاغ طبع في 4ج في مدينة هلي من 1820 الى 1827م و له مختصر ايضا لاستعمال المبتدئين و هو من الكتب المفيدة طبع في هلي ايضا.
كازيمبرسكي طبع قاموسه من 1848 الى 1860م و هو عربي فرنسي.
بادجر طبع قاموسه سنة 1881م و هو عربي انجليزي.
واساس هذه القواميس الستة التي و ضعها الافرنج هي القواميس أي المعجمات العربية الشهيرة.
لاين الانجليزي اعتنى كل الاعتناء و استعان بكل المعجمات العربية و هذب كتابا و هو قاموس عربي انجليزي و طبعه في مدينة لوندره من سنة 1864 الى ما بعد ذلك.
كوش صاحب القاموس العربي الفرنساوي طبعه في بيروت سنة 1862م ثم طبع ثانية بدون ذكر اسم المؤلف في بيروت سنة 1882 و هذب هذه الطبعة و ضبطها الشيخ ابراهيم بن الشيخ ناصيف اليازجي. ثم طبع طبعة ثالثة مهذبة باسم بيلوتفي بيروت سنة 1888م.
و ارموند العلامة النمساوي طبع قاموسه للغة العربية في 2ج في مدينة جيسن من العمال المانيا و الطبعة الثالثة منه هي من سنة 1879م.
جاسلين طبع قاموسه في 2ج في باريس سنة 1891م.
انطون السلموني طبع قاموسه في 2ج في لوندره سنة 1890م.
ستاينجاس طبع قاموسه في لوندره سنة 1884م.
دوزي و قد اضاف هذا العلامة على كل ما سبق طبعه في هذا الموضوع عدة مفردات و توضيحات و تكميلات جمعها من الآداب العربية و طبع قاموسه تحت العنوان الافرنجي الاتي و هو Supplement aux Dictionnaires Arabes و معنى هذا الاسم ملحق و تتمة للمعجمات في اللغة العربية طبع في لايدن في 2ج من سنة1877 م الى سنة 1881م.
يوحنا و رتبات و ابنه و ليم و رتبات لهما قاموس عربي انجليزي و انجليزي عربي صغير الحجم طبع في بيروت سنة 1894م.
كساب و همام طبع قاموسهما في بيروت سنة 1888م.
9م - نتخبات آداب عربية أي كتب
مطالعة جمعها الافرنج من جملة ما خدم به الافرنج علم اللغة العربية و آدابها الخرستومائيات أي كتب المطالعة و القراءة التي نشروها مطبوعة. و قد استحسنا ذكر اهمها و اشهرها لان هذه المجموعات تحتوي على قطع منتخبة من كتب مشاهير المؤلفين اللذين صنفوا في اللغة العربية و بعض هذه القطع لم يطبع الى الان في المطابع الشرقية. لان الافرنج الذين نشروا منتخباتهم هذه استعانوا بنسخ لا توجد الا بخط اليد محفوظة في مكاتب اوربا العديدة. فليذلك قد يتفق احيانا إن كتب المطالعة المطبوعة في اوربا مشتمل على قطع نفيسة لم تطبع في غيرها. و هاك اشهر هذه المجموعات المنتخبة

(1/4)


1 - كتاب هنبرت سماه Anthologie Arabe و معناه قطف زهور الآداب العربية طبع في باريس سنة 1819م.
2 - كتاب سلفستردي ساسي سماه خريستوماتات أي منتخبات و له ايضا كتاب Anthologie أي قطف زهور طبع كل ذلك في 4ج في باريس سنة 1827م و هو منتخبات بصفة امثلة و تطبيقات قواعد الصرف النحو.
3 - كتاب كوزجارتن طبع في لايبسك سنة 1828م.
4 - كتاب دي لاغرانج طبع في باريس سنة 1828م.
5 - كتاب فرايتاغ طبع في مدينة بون على نهر الران سنة 1834م.
6 - كتاب ارنولد طبع في هلي سنة 1853م.
7 - كتاب رايت سماه بالانجليزية هكذا Arabic Reading Book و معناه كتاب مطالعة عربية طبع في لوندره سنة 1870م.
8 - كتاب جرجس و روزن طبع في بطرس برج من 1875 الى 1876م.
9 - كتاب دارنبورج و سبيرو طبع في ........سنة 1885م.
10 - كتاب الرتشوندي و سيموند طبع في غرناطة اسبانيا سنة 1881م.
11 - كتاب مولر و نولدكي و هو منتخبات من الشعر العربي القديم طبع في برلين سنة 1890م.
12 - كتاب لليسوعيين في بيروت سموه مجاني الادب في حدائق العرب ضبطه الشيخ ابراهيم بن الشيخ ناصيف اليازجي طبع في بيروت في 7ج من سنة 1883 الى 1889م.
13 - كتاب اخر لليسوعيين في بيروت سموه رنات المثالث و المثاني في روايات الاراني أي الاغاني للاصفهاني طبع في 4ج في بيروت سنة 1888م.
14 - كتاب برونو و كله منتخبات نثرية ليس فيها شيء من الشعر طبع في برلين سنة 1895م.
وقد ضربنا صفحا عن ذكر ما الفه الافرنج في علمي العروض و القوافي العربية الان ما كتبوه موضع اكثره في لغتهم الاعجمية لانه يهمهم الا اننا نذكر هنا كتابا و احدا للافرنج في هذين العلمين لانه موضوع باللغة العربية و هو كتاب في العروض لكرنيليوس فنديك الامريكي سماه نقطة الدائرة في علمي العروض و القوافي طبع في بيروت سنة 1857م.
10ك - تب الافرنج في الصرف و النحو للغة العربية المستحدثة أي الدارجة
قد اهتم الافرنج دون غالب ابناء العرب و غيرهم من الامم بوضع كتب صرف و نحو للغة العربية الدارجة الحديثة حسب اختلاف اللغات في الاقطار التي دخلت اليها اللغة العربية. و حيث أن هذا بحث ليس فيه مؤلفات الا اقل القليل في اللغة العربية قد احتجنا ذكر ما و ضعه الافرنج لضبط قواعد اللغة العربية العامة أي الدارجة و هاك اسماء الكتب من هذا النوع 1 - كتاب كانيس طبع في مدريد عاصمة اسبانيا سنة 1775م.
2 - كتاب دومباي طبع في ويانه عاصمة النمسا سنة 1800م.
3 - كتاب كوسان دي برسيفال طبعة رابعة في باريس سنة 1858م.
4 - كتاب الشيخ محمد الطنطاوي سنة 1848م.
5 - كتاب و ارموند طبعة ثالثة في جيسن Giesscn سنة 1886م.
6 - كتاب و ولف سماه الترجمان العربي طبعة ثالثة في لايبسك سنة 1883م.
7 - كتاب نيومان طبع في لندن سنة 1866م.
8 - كتاب انطون حسن و هو نحو مختص للعربية الدارجة طبع في و يانه سنة 1869م.
9 - كتاب هارنمان طبع في لايبسك سنة 1881م.
10 - كتاب فوزيز طبع في لندن سنة 1874م.
11 - كتاب سنبيتابيك و هو نحو للغة مصر الدارجة طبع في لايبسك سنة 1880م.
12 - كتاب الدكتور فولرس طبع في بيروت و في القاهرة سنة 1890م.
والاثنان المذكوران اخيرا أي كتاب سبيتابيك ناظر الكتبخانة الخديوية سابقا و كتاب الدكتور فورلرس ناظر الكتبخانة المذكورة في الحال هما احسن الجميع اما كتاب وارموند فهو اوفى و اوفر.
ولا حاجة لنا أن نذكر الكتب العديدة التي صدرت في لغة اهل الجزائر الدارجة بعد استيلاء الفرنسيس على تلك الانحاء في سنة 1822م و لو إنها كثيرة العدد لأنها تهم الافرنج اكثر مما تهم المولع بالآداب العربية.
11م - جموعات الامثال الدارجة بالسنة
العامة و لغتهم غير الفصيحة قد عني في السنين الاخيرة عدد من اهل الفضل بجمع الامثال العربية الدارجة في افواه الناس و هاك اسماء الذين خدموا بذلك اللغة الحالية الدارجة 1 - كتاب سوسين في الامثال و الحكم الدارجة طبع في توبنغن سنة 1878م.
2 - كتاب لاندبرج و فيه كثير من امثال اهل بر الشام طبع في لايدن سنة 1883م.
3 - كتاب سنوك هورجر و يني و هو امثال اهل مكة المكرمة طبع في هاج سنة 1886م.
4 - كتاب محمود عمر الباجوري سماه امثال المتكلمين طبع في القاهرة سنة 1894م.

(1/5)


5 - كتاب امثال طبع في الاسكندرية سنة 1894م.
6 - كتاب نعوم شقير سماه امثال العوام في مصر و السودان و الشام و لعله احسن كتاب وقفنا عليه في هذا الموضوع و ترتيبه سهل و حرفه جلي طبع في القاهرة سنة 1894م.
12ح - كايات العامة و قصصهم
واشهر الذين جمعوا حكايات العامة و قصصهم ثلاثة و هم جميعا المانيون و هاك اسمائهم سوسين جمع حكايات اهل موصل و ماردين و قد طبعت في الجزء السادس و الثلاثين من جريدة الجمعية الألمانية الشرقية الشهيرة.
سبيتلبيك جمع عدة حكايات عربية حديثة و طبعت طبعا متقنا بالحرف الافرنجي و لكنها باللغة العربية الدارجة و محل طبعها لايدن سنة 1883م.
لاندبرج طبع كتابه في لايدن سنة 1888م.
وقد اتينا في ما تقدم على ذكر قليل من الكثير الذي خدم به الافرنج معرفة اللغة العربية لان الكتب التي ذكرناها مطبوعة و لذلك يسهل على الراغب اقتناؤها و كل ما و رد فيها مأخوذ عن العرب او عن ابناء العرب و ذلك اما عن كتبهم الشهيرة النفيسة الغوية و اما عن افواه المولدين و لذلك كان كل منها ثقة في بابه.
بقدر لغات المرء يكثر نفعه ... وتلك له عند الشدائد اعوان
فبادر إلى حفظ اللغات مسارعا ... فكل لسان بالحقيقة انسان
تم الباب الاول ويليه الباب الثاني في الآداب العربية المنقولة و المسطرة
الباب الثاني
في الآداب العربية المنقولة و المسطرة مدة زهوها اي من قديم الزمان الى ما بعد سقوط بغداد بقليل و فيه خمسة فصول فصل 1:الشعر في أتخر الجاهلية فصل 2:الشعراء المخضرمون فصل 3:الآداب المسطرة الحقيقية فصل 4:الشعر و الآداب في زمن بني امية فصل 5:زمن بني العباس و هو فصل معول و فيه الفقرات الآتية كتب الجغرافية كتب الرحلات الجغرافية كتب التاريخ و فيها المواد الآتية السيرة النبوية و الفتوحات أي الغزوات تاريخ الزمن التالي لصدر الإسلام التاريخ العام المؤرخون المسيحيون التاريخ الخاص كتب السير و الوفيات و الطبقات الكتب الدينية و منها تفسير القرآن و تجويده الحديث الفقه التوحيد كتب الفلسفة كتب علم الطب سير الأطباء و الطبيعيين كتب الرياضة علم الهيئة أي الفلك الشعر في زمن بني العباس المقامات الآداب و النصائح على النهج الفارسي الحكايات و السير كتب اللغة و فيها انواع المعجمات أي القواميس كتب اللغة في مواضيع مخصصة كتب الآداب في المعنى المحصور الخاص قال الجاحظ : كتب عمر بن الخطاب الى سكان الأمصار اما بعد فعلموا اولادكم العوم و الفروسية و رووهم باسآر من المثل و حسن من الشعر
الباب الثاني
في الآداب العربية المنقولة و المسطرة مدة
زهوها اي من قديم الزمان الى ما بعد سقوط بغداد بقليل
الفصل الاول
الشعر في أتخر الجاهلية
1 - الفرق بين الآداب المنقولة و الآداب المسطرة
اعلم إن الآداب المنقولة عبارة عن الكلام الفصيح الذي نطق به مشاهير القوم في اقدم الزمن و تناقلته الأجيال التالية الى أن اتى اهل البحث و سطروه أي كتبوه عن افواه الرواة خوفا من ضياعه و اكثر هذه الآداب المنقولة اخبار عن الأبطال و حروبهم و الأشعار التي نطق بها مشاهير القوم في زمن الخشونة.
اما الآداب المسطرة فهي عبارة عن المؤلفات النفيسة التي صدرت من قلم المشاهير لا في زمن الخشونة بل في زمن الحضارة أي التمدن و لذا كانت منذ ظهورها الأولى مسطره أي مكتوبة و اكثر هذه الآداب المسطرة موضع في ابواب العلوم المتنوعة كاصول الدين و الحديث و التفسير و الجغرافية و التاريخ و الرياضة و الطب مع شيء من دواوين الشعر.
وبالجملة فاعلم إن الآداب المنقولة كانت في بادئ امرها كلاما نطق به اهله ارتجال ثم تناقلته الناس الى أن أتى من جمعه عن افواه الرواة و حصره في الخط مع إن الآداب المسطرة هي عكس ذلك أي إنها صدرت في بادئ امرها من قلم المؤلف بعد التبصر. و صفة الآداب المنقولة المميزة لها في النطق الطبيعي الارتجالي و صفة الآداب المسطرة المميزة لها هي التكلف و التبصر و التروي فانتبه.

(1/6)


2 - آداب العرب المنقولة اي الشعر في أتخر الجاهلية
لا علم لنا إنه كان عند العرب آداب حقيقية مسطرة فبل اوائل القرن السابع بعد الميلاد أي قبل ظهور الدعوة الإسلامية. نعم كان الشعر عندهم مرتقيا غاية الارتقاء منذ قديم الزمان و ذلك لاسباب و بواعث طبيعية يسوغ لنا ذكرها هنا بالاختصار فنقول إن ديار العرب و موطنهم الاصلي هي ارض في جزيرة العرب المتسعة اكثرها بواد و قفار قلية الخيرات فتعود اهلها أي العرب لذلك منذ القديم على التفرق و الارتحال في طلب المرعى لمواشيهم. و لما كان الجوع كافرا صاروا يغزون الغزوات على جيرانهم اذا اشتد عليهم ضيق العيش. و لذا لا يوجد قوم على وجه الكرة الارضية اشد من العرب على تحمل الجوع و العطش و العري و مكابدة الاخطار نهارا و ليلا. و لما تخشنوا في ابدانهم و طباعهم تربوا ايضا بالسباب نفسها على الشهامة و الشجاعة و البسالة و عزة النفس فصاروا ابطالا اشداء شرفاء و رجالا غلاظا في آن و احد. لكن خشونة الابدان و فظاظة الطباع عندهم تهذبت تهذيبا طبيعيا بتأثير المناظر الطبيعية التي احاطت بهم في كل اوان و مكان. لان البوادي الواسعة و الجبال الشامخة و السماء المرتدية تارة بالرداء الازرق اللطيف و المتسربة تارة بجلباب الغيوم و البرق و الرعد ايقظت في ابدانهم و اهانهم الحمية و نيرة التصور و هيجت في فؤاد هم الاحساسات البشرية التي تتدفق من الصدر الى الفم بالكلام البليغ فكانوا يهتفون و ينشدون و يتفاخرون بافعالهم الرفيعة و يتباهون بحريتهم و يمدحون حفظ العهود و الصداقة و قهر العدو و صيانة العرض كما هو شأن الامم المنزهة عن الترف. و شاركتهم نساؤهم في ذلك لأنهن ايضا تعودن معيشة البراري و البوادي فكن مع رجالهن في كل ما اصابهم من عز و ذل و رغد و ضيق. هذه هي الاحوال التي حملت العرب إلى النطق بالشعر سجية.فلنذكر الان ما طبع منه.
3 - المعلقات
اشهر القصائد المنقولة عن افواه الرواة الباقية أي المحفوظة من أتخر الجاهلية المعلقات السبعة المعروفة و قد طبعت مرارا إلا أن احسن طبعة هي التي اعتنى بها العلامة ارنولد بعد تصحيحها على جملة نسخ مضبوطة و سماها باللغة اللاتينية Septem Mo،allakat أي المعلقات السبع و طبعها في مدينة لايبسك سنة 1850م. ثم اتى بعده العلامة آبل و طبعها في برلين سنة 1891م.
وشرح المعلقات المذكورة ابو عبد الله الحسين بن أحمد الزوزني المتوفى سنة 275 ه أي 888م و طبع شرحه هذا في القاهرة سنة 1304 ه و طبع ايضا على البلاطة في جبل لبنان من اعمال الشام بخط الشيخ حنا بك ابي صعب في شهر شوال سنة 1269ه حزيران سنة 1853 م.
معلقة عمرو بن كلثوم
هو ابو عباد عمرو بن كلثوم بن مالك بن عناب التغلبي من اهل الجزيرة و صاحب المعلقة المعرفة طبعت مع شرح عليها لابي عبد الله الحسين بن أحمد الزوزني في مدينة يانا سنة 1819 م باعتناء العلامة كوزغارتن. و لعمر بن كلثوم هذا في شعره غرائب يغوص في بحر الكلام على در المعنى الغريب و كان يقوم بقصائده خطيبا بسوق عكاظ في مواسم مكة و بنو تغلب تعظمها جدا يرويها صغارها و كباريها و يقال إن قصيدته المعلقة كانت تزيد على الالف بيت و انها في ايدي الناس غير كاملة و انما في ايديهم ما حفظوه منها. و عاش عمرا طويلا و مات سنة 570م.
معلقة الحارث بن عباد
طبعت مع شرح عليها للزوزني سنة 1827م في مدينة بون و هو ابو بجير الحارث بن عباد بن قيس بن ثعلب البكري. من اهل العراق من فحول شعراء الطبقة الثانية كان من سادات العرب و حكمائها و شجعانها الموصوفين شهد حرب البسوس و حسن فيها بلاؤه و حمدت مشاهده و كان قد اعتزلها بقومه و اهل بيته و من اطاعه من قبائل بكر حتى اسرف المهلهل في القتل و قتل و الده بجير فلما انتهى ذلك الية ثارت به الحمية و نادى في قومه للحرب و قال ابياته المشهورة التي منها
يا بجير الخيرات لا صلح حتى ... نملأ البيد من رؤوس الرجال
قد تجنبت وائلا كي يفيقوا ... فأبت من تغلب علي اعتزالي
وهي طويلة عدد ابياتها مائة بيت و بيت. و كانت و فاته سنة 570م.
4 - دواوين الشعراء الستة

(1/7)


وهم النابغة الذبياني و عنترة البسي و طرف بن العبد و زهير بن سلمى و علقمة الفحل و أمرؤ القيس الكندي
ديوان النابغة الذبياني
طبع سنة 1869م في باريس مع ترجمة فرنسية للعلامة درانبورغ. اما النابغة الذبياني فهو زياد بن معاوية و يكنى ابا امامة و هو احد الاشراف الذين غض الشعر منهم. و هو من الطبقة الاولى المتقدمين على سائر الشعراء. و انما لقب نابغة لطول باعه في الشعر. و كان يضرب له قبة من ادم بسوق عكاظ فتاتيه الشعراء فتعرض عليه اشعارها. و كان كبيرا عند النعمان خاصا به و كان من ندمائه و اهل انسه. ثم اسن النابغة و كبر و توفي في السنة التي قتل فيها النعمان بن المنذر أي سنة 604م انظر شعراء الجاهلية لابي عبيده. اما النابغة الجعدي فهو ابو ليلى حسان بن قيس صحابي و كان شاعرا مفلقا طويل البقاء في الجاهلي و الاسلام. نادم المنذر و مدحه و كانت و فاته في اصفهان سنة 680م و له من العمر ما ينيف عن المائة لابي عبيده.
ديوان عنترة العبسي
اعتنى بطبعه مع دواوين الشعراء الستة العلامة اهلوارت في لندن سنة 1870م و طبع ايضا على حدة في بيروت سنة 1881م مع اشعار لغير عنترة. و هو ابن شداد العبسي و كانت امه حبشية يقال لها زبيبة و هو احد اغربة العرب و هم ثلاثة عنترة و خفاف بن ندبة و السليك بن سلكة. و كان عنترة احسن العرب شيمة و اعلاهم همة و اعزهم نفسا. و كان مع شدة بطشه حليما لين العريكة سهل الاخلاق. و كان شديد النخوة كريما مضيفا لطيف المحاضرة رقيق الشعر. و له فيه لطائف كثيرة يعرض فيه عن تنافر الالفاظ و خشونة المعاني. و هو صاحب المعلقة المشهورة. و عمر عنترة تسعين سنة و مات في 615م و طبعة معلقته سنة 1816م في مدينة لايدن مع كل شروح الزوزني لها.
سيرة عنترة العبسي بن شداد
طبعت في بيروت في عشرة اجزاء سنة 1282ه و هي طبعة ناقصة. و ايضا في القاهرة سنة 1286ه في 22 مجلد باعتناء محمد شاهين و طبع ايضا في بيروت في 6ج منذ بضع سنين.
ديوان طرفة بن العبد
طبع في مدينة غرايفسوالد سنة 1869م. و هو عمر بن العبد بن سفيان البكري و طرفة لقب غلب علية و هو شاعر مجيد مقدم من فحول الشعراء الجاهلية من اهل البحرين كان فد بلغ مع حداثة سنه ما بلغ القوم مع طول اعمارهم و كان في حسب من قومه جريئا على هجائهم و هجاء غيرهم و هو من اصحاب المعلقات السبعة و له المعلقة الدالية المشهورة. و له اخت اسمها خرنق و هي شاعرة نظيرة ايضا. قتله عمر بن هند بسبب هجائه لاخيه قابوس و كان ذلك قبل ظهور الاسلام بنحو سبعين سنة. و طبعت معلقته سنة 1829م في مدين بون مع شرح الزوزني لها.
ديوان زهير بن ابي سلمى
اعتنى بطبعه مع شرح عليه للعلام الشنتمري نسبة الى سانتا ماريا في الاندلس الكونت لاندبرج في مدية لايدن سنة 1889م. و هو زهير بن ابي سلمى و ابه ربيعه بن رياح المزني. و كان سيدا كثير المال في الجاهلية حليما معروفا بالورع. و هو احد الثلاثة المقدمين على سائر الشعراء و هم امرؤ القيس و زهير و النابغة الذبياني. و كان عمر بن الخطاب يقدمه على سائر الشعراء و قيل كان ابو بكر الصديق يسميه شاعر الشعراء لانه لم يكن يعاظل في الكلام. و كان زهير يتجنب و حشي الشعر و لم يمدح احدا إلا بما فيه و يبعد عن سخف الكلام و يجمع كثيرا من المعاني في قليل من الالفاظ. توفي سنة 631م عن كتاب الاغاني.
اما معلقته فقد طبعت في لايبسك سنة 1792م مع شروح و ترجمة لاتينة عليه باعتناء العلامة روزنمولر.
ديوان علقمة الفحل
اعتنى بطبعه و ترجمته العلامة سوسين في لايبسك سنة 1867م. و هو علقمة بن عبادة و انما لقب بالفحل لتمييز بينه و بين علقمة بن سهل الملقب بالخصي و هما من قبيلة واحدة. اما علقمة الفحل فهو من احسن شعراء العرب و كان الواسطة في اطلاق سبيل المستأسرين من بني تميم الذين اسرهم الحارث بن ابي شمر و من جملتهم شاش اخو علقمة.
ديوان امرؤ القيس الكندي

(1/8)


توفي في مدينة انقرة في آسيا الصغرى. و هو صاحب المعلقة المعروفة و له ديوان شعر اعتنى بطبعه مع ترجمة فرنسية و شروح العلامة البارون دي سلاين في باريس سنة 1837م. اما شرح ديوان امرؤ القيس للوزير ابي بكر عاصم بن ايوب المتوفى سنة 194ه أي 809م و قد طبع في المطابع الخيرية بالجمالية بمدينة مصر سنة 1307ه. و امرؤ القيس هو ابو و هب او ابو الحارث حندج بن الحارث الكندي الشاعر المشهور من اهل نجد من فحول شعراء الطبقة الاولى و امه فاطمة بنت ربيعه اخت كليب و المهلهل و كان فصيح الالفاظ جيد السبك مقدم على سائر شعراء الجاهلية بالاجماع و هو اول من سبق الى اشياء ابتدعها و استحسنتها العرب و اتبعته عليها الشعراء من رقة التنسب و قرب المأخذ ، انظر كتاب روضة الادب في طبقات شعراء العرب.
واعتنى بطبع دواوين هؤلاء الشعراء الستة طبعا مضبوطا مصححا العلامة اهلوارت في كتاب سماه العقد الثمين في دواوين الشعراء الستة الجاهليين و طبع في لندره سنة 1870م. و لينتبه القارئ إنه غير العقد الثمين في دواوين الشعراء الثلاثة الجاهليين و هم امرؤ القيس و زهير و طرفة و الذي طبع في بيروت سنة 1886م نقلا عن طبعة الوارت المذكورة.
5ج - مهرة اشعار العرب
لابي زيد محمد بن ابي الخطاب القرشي المتوفى سنة 170ه أي 786م طبعت هذه الجمهرة في بولاق سنة 1308ه باعتناء سعيد عمون اللبناني. قال المؤلف ابو زيد المذكور في اولها نحن ذاكرون في كتابنا هذا ما جاءت به الاخبار المنقولة عن العرب و الاشعار المحفوظة عنهم و ما و افق القرآن من الفاظهم و ما روي عن رسول الله " ص " في الشعر و ما جاء عن اصحابه و التابعين من بعده و ما و صف به كل و احد منهم و اول من قال الشعر و مما هو و ارد في هذه الجمهرة المعلقات التسع و الاربعين مقسمة الى سبعة اقسام كل قسم سبع قصائد ملقبة بلقب و خصوص بها و هي المعلقات السبع المعروفة. و الجمهرات السبع و هي جمهرة عبيد بن الابرص و جمهرة عدي بن زيد مناة بن تميم و جمهرة بشر بن ابي حازم و جمهرة امية بن ابي الصلت الثقفي و جمهرة خداش بن زهير ابن ابي ربيعه و جمهرة النمر بن تولب. و المتقيات السبع واحدة للمسيب بن علس و الثانية لربيعة بن سعد بن مالك المعروف بالمرقش و الثالثة لجرير المعروف بالمتلمس و الرابعة لعروة بن الورد و الخامسة لمهلهل بن ربيعه و السادسة لدريد بن الصمه و السابعة للمنخل بن عويمر الهذلي. و المهذبات السبع واحدة لحسان بن ثابت الانصاري و الثانية لعبد الله بن رواحه و الثالثة لمالك بن عجلان و الرابعة لقيس بن الخطيم الاوسي و الخامسة لاحيحة بن الجلاح و السادسة لابي قيس بن الاسلت و السابعة لعمرو بن امرؤ القيس. و المراثي السبع واحدة لابي ذويب الهذلي و الثانية لمحمد بن كعب الغنوي و الثالثة لعامر بن الحرث المعروف باعشى باهلة و الرابعة لعلقمة ذي جدن الحميري و الخامسة لابي يزيد الطائي و السادسة لمتمم بن نويرة اليربوعي رثى بها اخاه مالكا و السابعة لمالك بن الريب.
6 - اشعار الحماسة او مجموعة الحماسة
هي من اشهر اشعار العرب. تعرف ايضا هذه المجموعة بديوان الحماسة جمعها ابو تمام و اعتنى بطبعها مع الشرح عليها للتبريزي و فهرست مستوف لها العلامة فرايتلغ و سماها باللغة اللاتينبة Hamasae Carmina و طبعها في مدينة بون من سنة 1828 - 1847م و طبعة ثانية في 2ج سنة 1851م و طبعة الحماسة هذه ايضا سنة 1856م في كلكته باعتناء كبير الدين أحمد في مدرسة فورت و ليم و مولوي علام رباني و ايضا في بولاف مع شرح التبريزي المذكور و لكن دون الفهرست المذكور في 4ج سنة 1296ه أي 1880م و للمولوي فيض الحسين في اساتذة لاهور في الهند شرح و جيز على الحماسة سماه الفيضي طبع في لاكناهور سنة 1293ه. و جعلها ابو تمام عشرة ابواب و هي الحماسة المراثي الادب النسيب الهجاء الاضياف و المديح الصفات السير المدح مذمة النساء وابو تمام هو حبيب بن اوس ولد سنة 190ه 807م و له هذه المجموعة و مجموع اخر سماه فحول الشعراء جمع فيه بين طائفة كبيرة من شعراء الجاهلية و المخضرمين و الاسلاميين توفي سنة 231ه 846م.

(1/9)


ولهديوان شعر طبع في مصر سنة 1292ه و في بيروت.
7 - الحماسة الثانية للبحتري
وبعد ابي تمام جمع البحتري مجموعة اشعار و هي احدث من ديوان الحماسة لابي تمام و لهذا عرفت بالحماسة الثانية. و لم تطبع الى الان. اما البحتري فهو ابو عبادة الوليد بن عبيد البحتري شاعر مقدم من شعراء المسلمين لا يعدل به احد و يفضل على حبيب أي ابي تمام. و الناس في تفضلهما على اختلاف. ولد في منبج بقرب الفرات سنة 206ه أي 822م نشأ و تخرج بها. ثم خرج الى العراق و مدح جماعة من الخلفاء اولهم المتوكل. و اقام في بغداد دهرا طويلا ثم عاد الى الشام. و كان حسن المذهب نقي الكلام ختم به الشعراء المحدثون. و له تصرف في ضروب الشعر سوى لهجاء فان بضاعته فيه ندرة.قيل للبحتري ايكما اشعر انت او ابي تمام. قال جيده خير من جيدي و رديئي خير من رديئه. و توفي سنة 284ه أي 898م من الاغاني للاصفهاني.
8 - الاغاني
لابي الفرج علي الاصفهاني جمع فيها عدد كثيرا من الاشعار و ذكر فيها سير أي تراجم 395 شاعرا عربيا و هي احدث من الحماسة الثانية للبحتري طبعت الاغاني هذه في عشرين جزءا في بولاق سنة 1285ه و طبع الجز الحادي و العشرون منها في مدينة لايدن سنة 1305ه.
والاصفهاني هذا هو ابو الفرج علي بن الحسين القرشي الاموي من ادباء المسلمين ولد سنة 284ه أي 896م و جده مروان الثاني اخر الخلفاء من بني امية و هو اصفهاني الاصل بغدادي المنشأ كان من اعيان ادبائها و افراد مصنفيها و له مصنفات مستملحة اشهرها كتاب الاغاني يقال انه جمعه في خمسين سنة و له كتاب الاماء الشواعر و كتاب الديارات و كتاب الحانات و آداب الغرباء و غيرها.توفي سنة 356ه 966م.
9 - ديوان الشعراء الهذليين
نسبة الى قبيلة بني هذيل. جمعه السكري المتوفى سنة 275ه 888م اعتنى بطبعه العلامة كوزغارتن في مدينة لندن سنة 1854م و لهذا الديوان تتمة طبعها العلامة ولهاوزن في كراس و احد في مدينة برلين سنة 1884م و هم أي الهذليون من قبيلة انتسبت الى هذيل بن مدركة سكنوا بجوار مكة حتى داخلية تهاما و جيرانهم من جهة الشمال بنو سليم و من جهة الجنوب بنو كنانة. و قيل اشعر العرب بنو هذيل و اشعرهم ابو كبير.
10د - يوان مختارات شعراء العرب
لابن الشجري. طبع على الحجر في القاهرة سنة 1306ه طبعا متقنا و مشكل بالحركات مع شروح على الهامش له ايضا. جمعه هبة الله بن على بن محمد ابن حمزة العلوي الحسني المولود سنة 450ه المتوفى سنة 542ه سنة 1147م المعروف بابن الشجري و النسخة الاصلية بخط المؤلف موجودة في الكتبخانة الخديوية في القاهرة و هي من سنة 542ه أي من سنة و فاته. و فيه خمسون قصيدة منها قصيدة لقيط العينية. و قصيدة قعنب بن ام صاحب النونية. و قصيدة اعشى باهلة الرائية. و قصيدة حاتم الطائي الميمية. و قصيدة بشامة بن عمرو بن هلال الامية. و قصيدة نمر بن تولب الميمية. و قصيدة الشنفري الامية أي لامية العرب. و قصيدة كعب بن سعد الغنوي البائية. و قصيدتان للمتلمس الميمية و السينية. و قصيدتان لطرفة بن العبد الرائية و الميمية. و اثنا عشر قصيدة لعبيد بن الابرص. و ثلاثة عشر قصيدة للحطيئة و هو بن اوس انظر السادس من الشعراء المخضرمين في الفصل الثاني الاتي.
11 - المجموع المعروف بالمفضليات
باشر طبعه العلامة ثوربيكي و طبع منه الكراس الاول في مدينة لايبسك سنة 1885م.
12 - ديوان عرة بن الورد
اعتنى بطبعه العلامة نولدكي في مدينة غوتنغن سنة 1863م. و هو ابو نجد عروة بن الورد بن زياد العبسي شاعر من شعراء الجاهلية و فارس من فرسانها المقدمين الاجواد. و كان يلقب عروة الصعاليك لجمعه اياهم و قيامه بامرهم اذا اخفقوا في غزواتهم. و لم يكن لهم معاش إلا مغزاه. و كان يعارض حاتم الطائي لجوده. فكان غض الطرف قليل الفحش كثير العطاء حامي لحقيقته. و قتل عروة في غارة من غاراته قتله رجل من طهية سنة 596م من ديوانه.
13 - خمسة دواوين من شعراء العرب
وهم النابغة الذبياني و عروة الورد و حاتم الطائي و علقمة الفحل و الفرزدق طبعت في المطابع الوهبية في مصر القاهر سنة 1293ه.

(1/10)


أما الفرزدق فهو همام بن غالب بن صعصعة الدارمي من أشراف بني تميم. و لقب بالفرزدق لجهومة و جهه و غلظته. ولد سنة 38ه 659م كان رديء الطباع قبيح المنظر سيئ المخبر قاذفا للمحصنات خبيث الهجو و كان مهيبا تخافه الشعراء. و له القصائد الغراء في الرثاء و الفخر و الهجو و المديح و مات في البصرة سنة 120ه 729م أي سنة موت الحسن بن سيرين و جرير قاله الشريشي الأندلسي. أنظره في العدد السادس من الفصل الرابع.
14 - ديوان الحادرة
اعتنى بطبعه العلامة انغلمان في مدية لايدن سنة 1858م مع شرح اليزيدي و ترجمة لاتينية. و هو قطبة بن اوس بن محصن " محسن " بن ثعلبة بن سعد بن ذبيان.
15 - ديوان لبيد
طبع في فينا عاصمة النمسا سنة 1880م و أشعار لبيد مملوءة بالأفكار الحكيمة أي الورع و التقوى. و طبعت معلقته مع شرح الزوزني لها في مدينة برسلاو سنة 1828م. و هو أبو عقيل لبيد بن ربيعة بن مالك العامري أحد شعراء الجاهلية المعدودين فيها و المخضرمين. و هو من اشرف الشعراء المجيدين و الفرسان المعمرين. و أدرك لبيد الإسلام و حسن إسلامه و نزل الكوفة أيام عمر بن الخطاب فأقام بها حتى مات أخر خلافة معاوية. و كان لبيد جوادا من افصح شعراء العرب و اقلهم لغوا في شعره يقضي منه العجب لجودة اختياره و صحة إنشائه. و قيل إن عمر بن الخطاب استنشد أتخر خلافته من شعره فانطلق فكتب سورة البقرة في صحيفة ثم أتى بها و قال: أبدلني الله هذه في الإسلام مكان الشعر فسر عمر بجوابه و اجزل عليه العطاء. توفى في سنة 680م ،لأبي عبيدة.
16ل - امية العرب للشنفري
طبعت مع لامية العجم للطغرائي في كازان من أعمال روسيا سنة 1814م باعتناء العلامة فراين.وللعلامة محمود بن عمر الخوارزمي الزمخشري شرح على لامية الشنفري سماه اعجب العجب في شرح لامية العرب طبع مع شرح أخر للعلامة اللغوي أب العباس محمد بن يزيد المعروف بالمبرد في مطبعة الجوائب في القسطنطينية. و هو ثابت بن اوس الازدي من أهل اليمن. و الشنفري و هو العظيم الشفتين. و كان شاعرا من بني الازد من العدائين و كان في العرب من العدائين من لا تلحقه الخيل منهم هذا المذكور و سليك بن السلكة و عمر بن براق و اسير بن جابر و تأبط شرا. و للشنفري الشعر الحسن في الفخر و الحماسة منه لاميته المعروفة بلامية العرب. اما كازان فهي اقليم و اسع و مديرية روسية موقعها على المجرى الاسفل لنهر و ولجا. و عاصمتها هي مدينة كازان على مسافة خمسة كيلومترات الى الشرق من ضفة نهر و ولجا و عدد اهاليها نحو مائة و خمسين الفا و هي كثيرة الصنائع و اسعة التجارة و فيها خمسة من الكتبجية أي تجار الكتب و مدرسة عليا و مرصد و كتبخانة تحوي على نحو ثمانين الف مجلد. و اكثر اهالي اقليم كازان على دين الاسلام يحسنون قراءة اللغات العربية و الفارسية و البخارية.
17 - قصيدة تأبط شرا
وهي في اخذ الثأر و سفك الدماء طبعت في مدينة لوند في اسوج سنة 1824م و تأبط شرا هو لقب غلب عليه و هو ثابت بن جابر بن سفيان الفهمي احد محاضير العرب و مغاويرهم المعدودين و كان اعدى ذا رجلين و ذا ساقين و ذا عينين و كان اذا جاع لم تقم له قائمة فكان ينظر الى الظباء فينتقي على نظره اسمنها ثم يجري خلفه فلا يفوته حتى يأخذه فيذبحه بسيفه فيشويه ثم يأكله. و قتل في بلاد هذيل و رمي به في غار يقال له رخمان و ذلك سنة 520م و طبعت هذه القصيدة ثانية مع شرح مصحح باعتناء العلامة الوارث في مدينة غرايفسوالد سنة 1859م.
18 - ديوان حاتم الطائي
المتوفى سنة 605م طبع في لندن سنة 1872م باعتناء رزق الله حسون و في بيروت سنة 1888م و هو الذي يضرب به المثل في الكرم و شهامة العرب و ادرك ابنه عدي الاسلام و انظم الى اتباع علي.
19 - كتاب دواوين شعراء النصرانية
جمعه القس لويس شيخو اليسوعي طبع في 2ج في بيروت سنة 1890م و بتضمن اشعار شعراء النصرانية في أتخر الجاهلية و هو مجمع يعول عليه في بابه و لو إن الجامع عد من النصارى كل شاعر لم يثبت اشتراكه.
20 - منتخبات الاشعار العربية

(1/11)


انتخبها العلامة الالماني نولديكي من دواوين الشعراء الاقدمين و وضع لها العلامة و اغسطس موار معجما ابجديا طبعت في برلين سنة 1890م في 240ص
21 - ديوان اوس بن حجر
المتوفى 615م و طبع في و ينا النمسا سنة 1892م باعتناء العلامة جابر.
قال الجاحظ: نظرنا في الشعر القديم و المحدث فوجدنا المعنى يقلب و يؤخذ بعضها من بعض.
؟؟؟؟الفصل الثاني
شعراء المخضرمون
الشعراء المخضرمون كثيرون منهم: حسان بن ثابت طبع ديوانه في مدينة بمباي سنة 1281ه و في تونس الغرب سنة 1281ه و هو من اعظم شعراء عصره كان يتردد على بلاط ملوك غسان و ملوك الحيرة ثم عاد الى المدينة المنورة حيث سكن في قصر فارع و بعد ما لبى الدعوة الى الإسلام نظم قصيدة مدح فيها الرسول و هجا اعداءه فوهبه الرسول على ذلك جارية قبطية اسمها سيرسن. و توفى حسان و هو ابن مائة و عشرين سنة في سنة 54 للهجرة سنة 674م 2 - كعب بن زهير صاحب قصيدة بانت سعاد. اعتنى بطبعها العلامة لتي في لايدن سنة 1748م و ايضا العلامة فرايتاغ في مدينة هلي سنة 1822م. و في مدينة بون سنة 1822م و طبعت في مصر سنة 1304ه مع شرح ابن هشام لها و حاشية ابراهيم الباجوري عليه. و لأحمد بن محمد الانصاري اليمني المعروف بالشرواني شرح على قصيدة بانة سعاد سماه الجوهر الوقاد طبع في كلكته سنة 1231ه.
وكان كعب بن زهير قد قصد أن ياتي الى الرسول مع اخيه بجير لكي يسلما الا إن اخاه أي بجير سبقه على ذلك فغضب كعب و هجاه على اسلامه فاباح الرسول دمه فحذره اخوه بجير فنظم كعب قصيدته المشهورة التي مطلعها بانت سعاد فحضر امام الرسول عند عودته من الطائف و اسلم و عفي عنه 3 - الاعشى صاحب المعلقة اعتنى بطبعها العلامة ثوربكي في لايبسك سنة 1875م.
وهو ابو بصير ميمون بن قيس بن جندل الاسدي من اهل اليمامة و هو احد الاعلام من شعراء الجاهلية و فحولهم و احد اصحاب المعلقات. و كان قوم يقصدون الاعشى على سائر الشعراء فيحتجون بكثرة تصرفه في المديح و سائر فنون الشعر و ليس ذلك لغيره. و يقال انه اول من سال بشعره و انتجع به اقاصي البلاد و كان يغني في شعره فكانت العرب تسميه صناجة العرب. و قال الشعبي إن الاعشى اغزل الناس في بيت و اخبث الناس في بيت و اشجع الناس في بيت. و لا داعي لايراد هذه الابيات هنا. و ادرك الاعشى الاسلام فخرج يريد النبي و امتدحه بقصيدته التي اولها الم تغتمض عيناك ليلة ارمدا..الخ فبينما كان راكبا في قرية من قرى اليمامة رمى به بعيره فأندق عنقه فمات و كان ذلك سنة سبع من الهجرة سنة 629م و اعشى قيس هذا هو غير اعشى باهلة.
4 - ابو محجن من قبيلة ثقيف توفي في خلافة عمر بن الخطاب. طبع ديوانه باعتناء العلامة لانديرج في لايدن سنة 1886م ثم اعتنى العلامة ابل ايضا بطبعه و ترجمته الى اللغة اللاتينية في لايدن سنة 1887م.
5 - الخنساء وهي تماضر بنت عمرو بن الشريد من سارة قبائل سليم من اهل نجدة و من شواعر العرب. و اجمع علماء الشعر انه لم تكن قط امرأة قبلها و لا بعدها اشعر منها. و كان النابغة الذبياني يجلس لشعراء العرب بعكاظ على كرسي ينشدونه فيفضل من يرى تفضيله. فانشدته الخنساء في بعض المواسم بشعرها و قال لها لولا إن هذا الاعمى انشدني قبلك يعني الاعشى لفضلتك على شعراء هذا الموسم كلهم. و اكثر شعرها في مراثي اخويها معاوية و صخر. و شعرها مشهور. و الخنساء ادركت الاسلام و اسلمت و توفيت نحو 24ه سنة 646م. طبع ديوانها في بيروت سنة 1888م باسم انيس الجلساء في ديوان الخنساء و له ذيل أي ملحق فيه قصائد و مراثي لستين امرأة من نساء العرب كليلى الاخيلية و غيرها.
6 - جرول ابن اوس الملقب باسم الحطيئة طبع ديوانه من سنة 1892 - 1894 في جريدة الجمعية الالمانية الشرقية.انظر ما سبق من الكلام عن ديوان مختارات شعراء العرب لابن الشجري

(1/12)


واحسن كتاب لوقوف الطالب على حالة الشعر و النظم العربي القديم هو مجموعة الاغاني للاصفهاني المار ذكرها لأنها تحتوي على كنز من الاشعار العربية المتفرقة التي نبغ اصحابها في اوقات مختلفة من القرون الثلاثة الاولى للهجرة. و جمعها ابو الفرج الاصفهاني ولد 284ه 897م توفي 256ه 967م و اصله من العراق و كان ينتسب الى بني امية. و في هذه المجموعة مائة صوت أي الحان مطربة مختلفة مع الاشارة الى كيفية الالحان الموافقة للاشعار. و بلي ذلك سير المغنين و الشعراء الواردة اشعارهم و انساب كل منهم و ندمائهم الى غير ذلك مما يعيننا على الوقوف على حالة العرب قبل الاسلام و حالتهم بعده الى زمن الخلفاء المعاصرين له أي الاصفهاني. طبعت الاغاني في عشرين جزءا في بولاق و كان الفراغ من طبعها سنة 1285ه و كانت ناقصة جزءا فتممها العلامة برونو و طبع ذلك الجزء في لايدن سنة 1888م فصارة 21جزءا و اختصرها الاديب الصالحاني بحذف اسانيد الروات و طبعها في 2ج في بيروت سنة 1888م و سماها رنات المثالث و المثاني في روايات الاغاني و سماها في اللغة الفرنسية Choix de Narrations tirees du Kitab el Aghani..2،vol. Beirut، 1888.
الفصل الثالث
الآداب المسطرة الحقيقية
اساس و علة ظهورها و نشئها و انتشارها انما هو ظهور الدعوة الاسلامية و امتداد الاسلام الى الاقاليم خارج جزيرة العرب. و كيفية ذلك انه لما اتحدت العرب المتفرقة تحت لواء الاسلام و فتحت الاقاليم و تمصرت الامصار بالمسلمين صار العرب المؤمنون و نسلهم من بعدهم القوم السائدون في غربي اسيا و شمالي افريقيا. فهؤلاء القوم العربيو الاصل السائدون على الاقاليم خارج مواطن اجدادهم الاصلية و اطلعوا على العمران أي المدن الذي كان موجودا منذ قرون عديدة بين الامم الخاضعة لهم فاخذوا يستفيدون مما كان عند هؤلاء من العلوم و المعارف و صاروا يدرجون شيئا كثيرا منها في عمرانهم العربي الاصل بدون أن يتغير في بادئ الامر تغيرا جوهريا و هو زمن بني امية. و في زمن هؤلاء الخلفاء بقيت الآداب العربية مقتصرة على الشعر أي النظم و مثال ذلك الشعراء المشهورون في ذلك العصر و سنذكرهم في الفصل الرابع.
ولكن لما انتقلت الخلافة الى بني العباس اخذا العلم و العمران الاجنبي يؤثر تأثيرا زائدا إن لم نقل تأثيرا جوهريا في الآداب العربية المسطرة. و حصل من هذا التأثير الاجنبي النهضة العظيمة العلمية في الآداب العربية المسطرة.
ومن الامور الغريبة و الحقائق الثابتة في تأريخ الآداب و العلوم العربية في اغلب اهل هذه النهضة لم يكونوا من العرب بل كانوا من المسلمين الذين و لدوا خارج جزيرة العرب و كان منهم البعض اعجما و عراقيين و سوريين و اندلسيين لا يرجع نسبهم الى العنصر العربي الفاتح بل الى الامم التي اخضعها الفاتحون و سنذكر مشاهير هذه النهضة في الفصل الخامس.
الفصل الرابع
اشهر شعراء زمن بني امية
1 - جميل بن عبد الله بن معمر
الذي مدح في عره محبوبته بثينة و لذلك عرف بجميل بثينة و حيث إن و الديها لم يرضيا باقترانهما بالزواج لم يتمكنا من المواجه الا نادرا في و ادي القرى. و جاء جميل مصر الى عبد العزيز بن مروان الاموي العامل حينئذ عليها و احسن مقابلته ملكن بعد و فت مرض جميل و توفى في مصر سنة 1582م انظر ابن حاكان و ديوان الحماسة.
2 - كثير عزة
هو ابن عبد الرحمن اشتهر بشدة محبته لعزة بنت جميل و مدحها في اشعاره توفى سنة 105ه 722م
؟؟؟؟؟3 - الاخطل المسيحي

(1/13)


؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ ؟؟وهو غياث بن غوث بن الصلت بن الطارقة و يكنى ابا مالك و الاخطل لقب غلب عليه و كان نصرانيا من اهل الجزيرة. و مقامه في الشعر اكبر من أن يحتاج الى و صف.وهو و جرير و الفرزدق طبقة و احدة. مثل حماد الراوية عن الاخطل فقال ما تسألون عن رجل قد حبب الشعر الى النصرانية. و قال ابو عمر لو ادرك الاخطل يوما و احدا من الجاهلية ما قدمت عليه احدا.واشتهر الاخطل في ايام الخليفة عبد الملك بن مروان حتى قال له " بعد أن انشده قصيدته المشهورة التي مطلعها - خف القطين فراحوا منك او بكروا - طبعت سنة 1878م في لايدن في27 صح مع شروح باعتناء العلامة هاونسما " قال أتريد أن اكتب الى الافاق انك اشعر العرب. فال اكتفي بقول امير المؤمنين ثم خرج به مولى لهبد الملك على الناس يقول هذا شاعر امير المؤمنين هذا اشعر العرب و كان يدخل على الخليفة بغير اذن و عليه جبة جز و في عنقه سلسلة ذهب فيها صليب ذهب لانه كان عيسويا. و كانت و فاة الاخطل سنة تسعين هجرية 712م. و له ديوان شعر طبع في بيروت سنة 1861م باعتناء العلامة الصالحاني.
4 - عمر بن عبد الله بن ابي ربيعة
ولد ليلة قتل عمر بن الخطاب فكان معاصرا للاخطل. ركب عمر بن ابي ربيعة هذا سفينة سنة 593ه سنة 712م متجها في حملة فاخترقت السفينة و غرق فيها. طبع ديوانه في مصر سنة 1311ه.
؟5 - جرير بن عطية بن الخطافي
توفي سنة 511ه سنة 728م و عمره نحو ثمانين سنة. و امتلك نسله جانبا عظيما من قرية أثيفية في اليمامة. انظر ابن خلكان و المشترك للياقوت. و كان بين جرير و بين الفرزدق منافسة العصر بين. و هو ابو حزرة جرير ابن عطية التميمي الشاعر المشهور من فحول شعراء الاسلام ولد سنة 42ه سنة 663 م و كان دينا عفيفا و توفى سنة 110ه سنة 729 م و اعتنى العلامة الانجليزي رايت المتوفى سنة1893 مدة عشرين سنة بجمع ديوان جرير و تصحيحه على نسخ خطية و لما توفى العلامة هذا سلم اهله الاوراق المجموعة من ديوان جرير ليد العلامة ادوارد ساخانو مدير المدرسة الشرقية في برلين و سوف يعتني حضرته بطبع الديوان عن قريب.
6 - الفرزدق
وهو همام ام هميم بن غالب بن صعصعة الدارمي من اشراف تميم و لقب بالفرزدق لجهومة و جهه و غلظه ولد سنة 28 ه سنة 659 م و كان مدنيا أي بالمدينة. فنفاه منها مروان بن الحكم الذي كان عاملا عليها و ذلك بسبب شعر نظمه الفرزدق فتوجه الى البصرة. و كان رديء الطباع قبيح المنظر سيئ المخبر قاذفا للمحصنات خبيث الهجو و كان مهيبا تخافه الشعراء و له القصائد الغراء في الرثاء و الفخر و الهجو و المديح و مات بالبصر سنة 110ه سنة 729م. انظر ابن خلكان و كتاب الاغاني. و له ديوان اعتنى بطبعه العلامة بوشيه في باريس سنة 1869م الى 1875م. انظره في العدد الثالث عشر من الفصل الاول أي في خمسة دواوين من شعراء العرب.
7 - ذو الرمة
هو ابو الحارث غيلان ابن عقبة الملقب بذي الرمة من ولد معد بن عدنان احد عشاق العرب المشهورين و شعراء الاسلام المعروفين و كان له ثلاثة اخوة مسعود و جرفاش و هشام و كلهم شعراء. قال ابو عبيد و كان ذو الرمة يخبر فيحسن الخبر و يرد فيحسن الرد و يعتذر فيحسن التخلص و قال ابو عمر ختم الشعر بذي الرمة. توفي سنة 117ه سنة 725م.
8 - مجنون ليلى
وهو قيس بن الملوح العامري نبغ في خلافة عبد الملك بن مروان الاموي و دفن قيس هذا الى جانب ليلى في سنة الثمانين من الهجرة. طبعت قصته في بيروت سنة 1882م. و طبع ديوانه في مصر سنة 1294ه.
الفصل الخامس
زمن الزهو و هو فصل مطول فيه فقرات عديدة و هاك بيانها
فقرة 1: كتاب الجغرافيا و القواميس الجغرافية و الرحلات فقرة 2: كتاب التاريخ و فيه المواد التالية صدر الاسلام الاسلام العام الخاص السير و الوفيات و الطبقات فقرة3: الكتب الدينية و فيها المواد التالية القرآن الشريف و قراءاته و تجويده التفسير الحديث الفقه " اصول و فروع " التوحيد فقرة4: كتب الفلسفة فقرة 5: كتب علم الطب " طبيعة.معادن.حيوان. اقراباذين " فقرة6: كتب الرياضة " الحساب. الجبر. الهيئة...الخ "

(1/14)


فقرة7: كتب الشعر و النظم و الدواوين و فيها ايضا شعر الصوفية المقامات الآداب و النصائح على المنهج الفارسي كتب القصص و الحكايات فقرة8: كتب اللغة و فيها المواد الاتية.
الصرف و النحو المعجمات أي القواميس اللغة. الامثال ادب الدواوين المنسوبة للخلفاء الراشدين
زمن الزهواي زمن النهضة العظيمة
في اول حكم بني العباس و ما بعد ذلك
قد سبق في الفصل الاول و الفصل الثالث من هذا الباب كلام عمومي عن الآداب المنقولة و الآداب المسطرة و النهضة العظيمة مدة بني العباس فليرجع القارئ ما قيل هناك وممن فاقوا دون غيرهم من الناس في تنشيط العلم و تشجيع اهل هذه النهضة ثلاثة من الخلفاء العباسيين و هم المنصور و الرشيد و المأمون.
وفي زمن النهضة اخذ العلماء من المسلمين و غيرهم خارج جزيرة العرب يطالعون اهم مؤلفات اليونان الفلسفية و الطبيعية و استخدموا العلماء السريانيين في ترجمتها الى اللغة العربية. و كانت يومئذ بغداد مركز العلوم لاقاليم آسيا الغربية و كانت مدرسة قرطبة الاندلس مركز علوم لعرب اسبانيا. و زهت العلوم و انتشرت المعارف في الاندلس في القرن العاشر للميلاد أي القرن الثالث و الرابع للهجرة. و مثال ذلك إن الامير الاندلسي الحكم الثاني من بني امية الملقب بالمستنصر الذي تولى سنة 350ه 961 م جمع من سائر ديار الاسلام في مصر و الشام و العراق مكتبة و ضعها في قرطبة قيل إن عدد كتبها بلغ اربع مائة الف مجلد.
وفي هذه النهضة خدم علماء المسلمين كلا من علوم الجغرافيا و التاريخ و الفلسفة و الطب و الطبيعة و الرياضة و على الاخص فروع الحساب و الهندسة و الهيئة أي الفلك و العلوم الدينية و فروعها اتم خدمة.فلنذكر الان و بالتوالي اشهر الكتب المطبوعة في هذه العلوم مرتبة في فقرات مخصوصة.
فقرة في كتب الجغرافيا و القواميس
الجغرافيا و الرحلات
قال عبيد بن الابرص في مجمهرته
ارض توارثها شعوب ... فكل من حالها محروب
اما الجغرافيا فالقوا فيها كتبا ذات فضل دائم و وسعوا على الاخص معرفة جغرافية افريقيا و اسيا. و توغلوا في داخلية افريقيا الشمالية الى نهر النيجر او النيغر و غربا الى السنيغال و شرقا الى راس كوريانتس.Cap Corrientes وبعد الفتح الاسلامي بوقت و جيز اضطرت شؤون الادارة و الاحكام الى تكليف العمال و الموظفين بالتقارير الجغرافية عن الامصار و الاقاليم التي كان قد فتحها المسلمون. هذه هي مبادئ الجغرافيا عند العرب. و وسعوا ايضا معرفة جغرافية جزيرة العرب و ارض ايران أي العجم بلاد فارس و ارض بر الشام و اتوا ببعض الايضاحات عن اقاليم التاتار و جنوبي روسيا و الصين و الهند. و من هذه المبادئ الصغيرة التي انشأتها دواعي الادارة السياسية تولدت شيئا فشيئا آداب عربية جغرافية مسطرة و اسعة و جامعة نتمتع نحن ابناء هذا الجيل بمطالعتها مطبوعة.
واهم الذين كتبوا في الجغرافيا في الدور العباسي هم
1 - رئيس البريد ابن خرداذبه
المتوفى في حدود سنة 300ه في اواخر القرن التاسع للميلاد. و هو صاحب كتاب المسالك و الممالك اعتنى بطبعه العلامة دي جويه في لايدن سنة 1889م في المجموعة المسماة باللغة اللاتينية هكذا Bibliotheca Geographorum Arabum،Pars Leyden 1889.
أي المكتبة الجغرافية العربية الجزء السادس لايدن سنة 1889م.
وهو ابو القاسم عبيد الله بن عبد الله المؤرخ الجغرافي ذكره حاجي خليفة توفي في حدود سنة 300ه و ذكر له تاريخا و قال المسعودي في كتاب مروج الذهب و قال هو تاريخ كبير من اجمع الكتب و ابرعها نظما و احواها لاخبار الامم و ملوكها و له ايضا كتاب المسالك و الممالك السابق ذكره و اودعه تخطيط مسافة الطريق من موضع الى اخر مع دخل بعض النواحي و هو اشبه بكتاب نزهة المشتاق في معرفة الافاق للشريف الادريسي و لكنه اكثر منه ايجازا.عن اثار الادهار.
2 - أحمد بن الفقيه الهمذاني

(1/15)


نبغ نحو سنة 290ه 902م هو صاحب كتاب في جغرافيا جزيرة العرب طبع في لايدن في 2ج سنة 1891م. ضبط هذه الطبعة و صححها العلامة داورد هاينرخ مولر الالماني على النسخ الموجودة في الكتبخانات القسطنطينية و لوندره و باريس و استراسبرج و برلين و وضع لها شروحا و فهرست و سيذكر في عدد ثمانية من هذه الفقرة.
3ا - بو اسحق الاصطخري
ويعرف ايضا بالفارسي نبغ في اوائل القرن العاشر للميلاد. اخذ عن كتاب البلخي. و له كتب في الهواء أي مناخ الاقاليم طبع على الحجر سنة 1829 م في مدينة جوثا باعتناء العلامة مولر بهيئة فاكسيميلي أي بخط مطابق تماما لخط النسخة الاصلية. و طبعة اخرى سنة 1845م فيها ايضا.
اما ابو اسحق الاصطرخي فهو من احسن جغرافيي العرب ولد و نشأ باصطخر عاصمة فارستان القديمة و هي الان خراب و تعرف باسم ثختي جمشيد و طلب العلم و عني بالاخبار عن البلاد و ما يتعلق بها فمال الى الرحلة. و طاف سنة 340ه سنة 951م كل بلاد المسلمين مبتدئا من ببلاد العرب الى الهند و الى الاوقيانوس الاتلانتيكي و صنف كتابا جليلا في الجغرافيا سماه بكتاب الاقاليم.
وكتابه المسمى بمسالك الممالك طبعه العلامة دي جويه في لايدن سنة 1870 م ضمن سلسلة الكتب المسماة بالمكتبة الجغرافية العربية المطبوعة في لايدن من سنة 1870 الى 1894 في 8ج.
4 - ابن حوقل
نبغ نحو سنة 367 ه 977م و سع ما اخذه الاصطخري عن كتاب البلخي و ابن حوقل هو احد السياح المشهورين في الاسلام و اصله تاجر من الموصل قام في سفرة من بغداد و طاف في البلاد الاسلامية و بلاد البربر و جال في بلاد الاندلس و دخل العراق و ارض فارس و غيرها و بقي في رحلته نحو 28 سنة و ذلك في القرن الرابع للهجرة أي من 331ه الموافق 942 الى 970م و الف في رحلته كتابا سماه المسالك و الممالك و المفاوز و المهالك طبعت منه عدة اجزاء في لايدن و بون سنة 1871م. و ترجم الى اللغة الفارسية و منها الى الانجليزية و سماه المترجم بالجغرافية الشرقية لابن حوقل. و مع شهرته لم يخل كتابه من الغلط فان حجي خليفة صاحب كشف الضنون قد خطأ ابن حوفل في ضبط الاسماء قابل ما قبل فيه كتاب آثار الادهار.
5ا - لمقدسي
نبغ نحو 375ه سنة 985م و هو شمس الدين ابو عبد الله محمد بن أحمد ابن ابي بكر البنا المقدسي البشاري صاحب كتاب احسن التقاسيم في معرفة الاقاليم طبع من سنة 1877الى 1885 في لايدن من ضمن سلسلة المكتبة الجغرافية العربي باعتناء العلامة دي جويه. و هو و صف جغرافية الممالك الاسلامية تنبيه:وبالجملة نقول إن ما قد حفظ من تآليف الخمسة المذكورين و غيرهم من كتاب العرب في علم الجغرافية و هو و صف الارض فد اعتنى بجمعه و ضبطه على النسخ الموجودة و طبعه العلامة دي جويه في كتاب في 8ج في مدينة لايدن من اعمال هولندا في مطبعة بريل من سنة 1870 الى 1894 و اسم الكتاب باللاتينية هكذا Bibliotheca Geojraphorum Arabum Leiden،1870 bis 1894 Pars I bis VIII أي مكتبة الجغرافيين العرب في لايدن من 1870 الى1894 في ثمانية اجزاء.
6و - من اقدم الجغرافيين من ابناء العرب ابن فضلان
المتوفى سنة 309ه 921م.وصف بلاد الروس على ما كانت عليه نحو القرن التاسع للميلاد في كتاب له اعتق بطبعه مع ترجمة المانية للعلامة فراين في بطرسبرج سنة 1823م و فيه ايضا اخبار عن بلاد الروس لغير ابن فضلان.
7ا - ليعقوبي المشهور بابن و اضح
نبغ نحو سنة 277ه 890م و اسم مصنفه في الجغرافية كتاب البلدان طبع في لايدن سنة 1861م. و اعتنى العلامة دي جويه بطبع قسم منه يتعلق بافريقيا الشمالية في مدينة لايدن سنة 1860م. و نبغ يعقوب نحو سنة 277ه 890م أي قبل العهد الطبري و المسعودي انظر ايضا اليعقوبي بين اهل التاريخ العام في الفترة المخصصة لهذا العلم.
8الهمذاني

(1/16)


له كتاب في و صف جزيرة العرب اعتنى بطبعه العلامة الاماني داود هاينرخ مولر في مدينة لايدن من 1884 الى 1891في 2ج و لهذا الكتاب اهمية عند اهل اللغات لذكره الكتابات بخط المسند. و صاحبه هو ابو محمد الحسن بن حمد بن يعقوب بن يوسف بن داود الهمذاني اليمني المعروف بابن الحائك المتوفى سنة 334ه 945م و هو الذي ذكر في عدد 2 من هذه الفقره.
9ا - لبيروتي الريلضي الشهير
المتوفى سنة 429ه 1038م له كتاب نفيس في و صف بلاد الهند اشتهر باسم عجائب الهند و غيه كثير من المعلومات الهندسية و الفلكية المتعلقة بالجغرافية الرياضية اعتنى بطبعه العلامة ساخاو الالماني قي لوندره سنة 1888م انظر البيروني ايضا في فقرة كتب التاريخ هو ابو الريحان محمد بن محمد الخوارزمي البيروني الحكيم الفيلسوف المحقق اشتهر بعلوم الاوائل و تبحر في حكمة اليونان الاقدمين و حكمة الهنود و تخصص بانواع الرياضيات و صنف فيها الكتب الجليلة و برع في علم الهيئة أي الفلك و مصنفاته كثيرة منها كتاب الآثار الباقية عن القرون الخالية في النجوم و التاريخ و كتاب الارشاد في احكام النجوم و كتاب الجماهر في الجواهر و كتاب العجائب الطبيعية و الغرائب الصناعة و كتاب القانون في الهيئة و النجوم و كتاب الصيدلة و كتاب مقاليدالهيئة و غيرها.
توفى في اواسط القرن الخامس للهجرة.
وبعد هؤلاء التسعة المذكورين ألف كثيرون في الجغرافيا و لا يسعنا المقام لاستيفاء ذكرهم جميعا بل نقتصر على ذكر البعض منهم فقط فنقول
1ا - لزمخشري
المتوفى سنة 538ه 1144م صاحب المعجم أي القاموس الجغرافي المسمى كتاب الجبال و الأمكنة و المياه طبع في لايدن سنة 1856م.
2ا - لادريسي
نبغ نحو 549ه 1154م و هو ابو عبد الله محمد الشريف الادريسي من نسل الادريسيين العلويين الذين استولوا على غربي افريقيا الشمالية من 175 - 314ه من 791 - 926م المولود سنة 494ه1100م في مدينة سبتا و كان قد التجأ اليها جده بعد ما خلع الملك. و اتى الادريسي هذا في صباه الى قرطبة و ساح في الاندلس و شمالي افريقيا و آسيا الصغرى و اتى الى جزيرة صقلية تلبة لطلب ملكها روجرس الثاني و الف و هو فيها كتابه الذي فرغ من تأليفه سنة 549ه سنة 1154م و هو و صف افريقيا و اسبانيا قد طبع سنة 1866م في لايدن باعتناء العلامة دوزي و العلامة دي جوية مع ترجمة فرنسية و شرح و استخرج العلامة الايطالي آماري كل ما قاله الادريسي في و صف ايطاليا و عني بطبعه على حدته سنة 1883 في روسية مع ترجمة ايطالية و شروح.وللادريسي ايضا و صف فلسطين و بر الشام طبع في بون على نهر الراين سنة 1885م في 28صح. الى هنا مدة بني العباس.ولكن لعدم تجزئة فقرة الجغرافيا نذكر من اتى من مشاهير اهل هذا العلم في الزمن التابع للنهضة فتأمل
3ا - لدمشقي
هو شمس الدين ابو عبد الله محمد بن ابي طالب الانصاري الصوغي المعروف باسم شيخ الربوة ولد بصفد في ارض فلسطين سنة 728ه 1326م له كتاب في القوزموغرافيا اعتنى بطبعه العلامة فراين و العلامة مهرن في بطرسبرج سنة 1886م و اسمه نخبة الدهر في عجائب البر و البحر.
وصفد هي مدينة في ارض الجليل بقرب بحيرة طبرية و هي أي صفد على لحف جبل و لها قلعة حصينة على تل يشرف على بحيرة طبرية و على و ادي نهر الاردن غير إن جانبا عظيما من القلعة تخرب في زلزلة حدثت سنة 1837 م.
4القزويني

(1/17)


هو زكريا بن محمد بن محمود القزويني نسبة الى مدينة قزوين في العراق العجمي المتوفى سنة 682 ه سنة 1283م صاحب كتاب اثار البلاد و اخبار العباد و هو في القوزموغرافيا اعتنى بطبعه العلامة ووسنتفلد في مدينة غوتغن في 2ج سنة 1848م. و للقزويني ايضا كتاب عجائب المخلوقات في و صف الكون طبع منه ترجمة فارسية سنة 1264ه على البلاطة أي على الحجر متقنة الطبع في مدينة طهران مع اشكال أي صور. و طبع ايضا كتاب عجائب المخلوقات عربيا في غوتغن سنة 1849م باعتناء العلامة ووستنفلد و ايضا في القاهرة سنة 1305ه بهامش حياة الحيوان الكبرى الدميري. و الفصل منه في شهور الروم و هو بالحقيقة نتيجة سريانية انم هو مأخوذ من عجائب المخلوقات و قد طبع على حدته مع ترجمة و شروح لاتينية في مدينة لايبزك سنة 1859م باعتناء الطالب للعلم الاديب و ليم فولك اما قزوين فهي مدينة في العراق العجمي بين رشت و طهران عدد اهاليها نحو اربعين الف نفس
5ا - بو افدا الدمشقي مولدا الحموي استيطانا
ولد سنة 672ه 1273 م. و هو اسماعيل بن علي ابن شاذي الملك المؤيد عماد الدين ابو الفدا صاحب حماه المدينة القديمة على ضفتي نهر العاصي في بر الشام و لاه عليها السلطان الملك الناصر من دولة المماليك في مصر و كانت و فاته سنة 733ه1332م و كان بارعا في الفقه و الاصول و العربية و الادب و التاريخ و كان يحب اهل العلم و الادب الف تاريخا كثير الفوائد سيذكر بين كتب التاريخ في فقرتها و له نظم و نثر و تصانيف كثيرة منها كتاب الموازين و كتاب تقويم البلدان في الجغرافيا اعتنى بطبعه في باريس بدار الطباعة السلطانية في 2ج من سنة 1837 الى 1840 م العلامة رينود مدرس العربية و البارون ماك كوكين ديسلان. و اعتنى ايضا العلامة شير بطبعه في درسدن من1842 الى 1845م اما الطبعة المذكورة اولا فعنوانها بهذه الحروف " كتاب تقويم البلدان تاليف السلطان الملك المؤيد عماد الدين اسماعيل بن الملك الفضل نور الدين علي بن جمال الدين محمود بن محمد بن عمر بن شاهنشاه بن ايوب صاحب حماه " اطلبه ايضا في فقرة كتب التاريخ العام وله ايضا و صف جغرافية مصر طبع سنة 1776م في غوتنغن باعتناء العلامة ميخائيلس.
6 - عمر بن الوردي الملقب بزين الدين
ويعده البعض بين المؤرخين لا بين الجغرافيين فلذلك سيذكر ايضا في فقرة كتب التاريخ. توفي سنة 749 ه سنة 1348 م.
والف في مدينة حلب الشهباء كتابا في الجغرافيا سماه خريدة العجائب و فريدة الغرائب طبع سنة 1834م في مدينة لوند في اسوج باعتناء العلامة هيلاندر مع ترجمة لاتينية. و طبع ايضا من سنة 1835 الى سنة 1839م في 2ج في اويسالا باعتناء العلامة تورنبرغ و في القاهرة سنة 1292ه و نظم المؤلف في عقده فرائد فوائد غالية الثمن لاسيما عن افريقيا و بلاد العرب و الشام و يشتمل كتابه هذا على خريطة عامة لسائر الاراضي و لا تزال خريطته محفوظة نسخها في المكتبة الملكية في باريس و هي مماثلة للخرائط الاولى التي برزت عند مسج المغرب في بدء نهضتهم و قد ترجم كتابه هذا الى اللغة الفرنسية. و له ايضا كتاب المختصر في اخبار البشر طبع في القاهرة في 2ج سنة 1285ه و هو تكملة لكتاب المختصر لاي الفدا لغاية سنة 749ه.نبغ ابن الوردي في القرن الثامن من الهجرة و توفي سنة 749ه سنة 1348م.
وقد و قع الشك في اذهان بعض المحققين إن ابن الوردي صاحب الخريدة في الجغرافية هو نفس ابن الوردي صاحب تتمة المختصر في التاريخ فانتبه.
قواميس جغرافية
ونذكر الان اشهر من و ضعوا معجمات أي قواميس جغرافية و هم
1 - ابو عبيد الله البكري
وهو عبد الله بن عبد العزيز بن ابي مصعب البكري ولد سنة 432ه و توفي سنة 487ه سنة 1095م سمى قاموسه معجم ما استعجم اعتنى بطبعه العلامة ووستنفلد في 2ج في مدينة غوتنغن سنة 1877م. و له و صف افريقيا الشمالية طبع في الجزائر سنة 1857م باعتناء دي سلان. و له و لغيره كلام عن بلاد الروس و الصقلبة و اعتنى بطبعه العلامة روزن في بطرسبرج سنة 1878م.
2 - المسعودي

(1/18)


هو قطب الدين ابو الحسن علي المسعودي بن عتبة ولد في بغداد اواخر القرن التاسع م و اخذ يسافر بعد سنة 912م و هو في سن الشويبة و طاف في فارس و الهند و تيبات و و جزيرة سيلان و الاصقاع حول شواطئ بحر قزبين و بعض جهات افريقيا و السودان و جنوبي جزيرة العرب و بر الشام و مملكة الروم أي بيزنتبوم و كان يقيم في اواخر عمره تارة في مصر و تارة في بر الشام.وكان مشتغلا بالتاليف الجغرافية في ايام الخليفة المطيع لله بن المقتدر العباسي و توفي سنة 346ه 957م في الفسطاط أي مصر العتيقة و اسم اوسع كتاب له هو اخبار الزمان لم يصل الينا أستخرج منه مختصر سماه مروج الذهب و معادن الجوهر في تحف الاشراف و الملوك و اهل الديارات طبع في بولاق في 2ج سنة 1283ه و طبع ايضا في باريس مع ترجمة صحيحة فرنسية في 9ج من 1861 الى 1878 باعتناء العلامة باربيه دي ماينرد و العلامة بافت دي كورتايل. و هو موسوعة فيها معدن من المعلومات التاريخية و الجغرافية و العمرانية عن الشرق في القرن التاسع للميلاد بل هو تاريخ عام مشتمل على كلام عن جميع الممالك المعروفة في اقسام الدنيا الثلاثة نحو القرن التاسع و هو بسيط الكلام في الجغرافيا و لاسيما بما يتعلق بافريقيا و الهند و اسيا الوسطى. و سيذكر في فقرة كتب التاريخ العام و فقرة الموسوعات. و له مصنفات اخرى عديدة اكثرها جغرافية و تاريخية منها كتاب التنبيه طبع سنة 1894م في الجزء الثامن من سلسلة المكتبة الجغرافية الشرقية باعتناء العلامة دي جويه.
3 - ياقوت الحموي
سمي قاموسه الجغرافي باسم معجم البلدان اعتنى بطبعه العلامة ووستنفلد الالماني في 6ج في لايبسك من سنة 1866 الى 1873م و له كتاب المشترك و ضعا و المفترق صقعا في الجغرافية ايضا طبع في مدينة غوتنغن سنة 1846م باعتناء العلامة و ستنفلد. و له تصانيف غيرهما منها ارشاد الاباء في معرفة الادباء و هو اربع مجلدات و كتاب اخبار الشعراء القدامى و المتأخرين و كتاب معجم الشعر و كتاب معجم الادباء و كتاب المبدأ و المآل في التاريخ و كتاب الدول. ولد سنة 575ه 1179م توفي في مدينة حلب سنة 626ه 1228م. و هو ابو عبد الله ياقوت الحموي بن عبد الله الرومي الجنس الحموي المولود البغدادي الدار الملقب بشهاب الدين. اسر من بلاده صغيرا فاشتراه تاجر في بغداد علمه الكتابة اينتفع به و تتبع التواريخ و الف كتابه في الجغرافية مرتبا على حروف الهجاء سماه معجم البلدان. و ياقوت هذا هو خاتمة العظماء من اهل الجغرافيا ممن صنفوا في اللغة العربية. و ابواه يونانيان اسر في صباه و اخذ الى بغداد فاشتراه تاجر و علمه و هذبه ثم كلفه بالسياحات البعيدة في شؤون التجارة. ثم انفصل ياقوت سنة 591ه 1194م عن مولاه و من شدة فقره كان ينسخ الكتب بالاجرة ثم اخذ يتجر فيها مع مداومته على التأليف و حيث إن رحلاته السابقة شوقته الى العلم باشر سنة 610ه 1213م سياحته العظمى في طاب المعارف و مازال يتغرب حتى و صل الى ما و راء النهر لكنه اقتصر عن زيارة المغول خوفا من غزوات المغول و ذلك سنة 617ه 1220م. و في اثناء هذه الرحلات في دور الاسلام الواقعة في عربي اسيا استعان مدة ثلاث سنين المكاتب العظيمة الموجودة يوم اذ في مدينة مرو و اخذ منها معلومات كثيرة هدرجها فيما بعد في مصنفاته التي انجزها بعد رجوعه في مدينتي الموصل و حلب أي بين سنة 620ه 1223م و سنة 625ه 1227م و ذلك بمساعدة الوزير السياسي و المؤرخ البارع ابن القفطي الذي سيذكر في اخر هذه الترجمة و توفي ياقوت سنة 627ه 1229م بالقرب من حاب.وطبع كتابه المسمى معجم البلدان في 6ح في لايبسك من 1866 الى 1873م. و طبع كتابه المسمى المشترك و ضعا و المفترق صقعا في غوتنغن سنة 1846م و كلاهما باعتناء العلامة الاماني ووستنفلد.ووجد الباحث ايثه سنة 1889م في مكتبة اوكسفورد نسخة خط يد من كتاب ياقوت في تاريخ الآداب و تراجم المؤلفين المسمى معجم الادباء و لم تزل هذه النسخة غير مطبوعة و يا حبذا لو اهتم اهل الفضل بنشرها مطبوعة.

(1/19)


وحيث اننا ذكرنا مودة ابن القفطي لياقوت فلنذكر هنا ترجمة ذاك الامير المؤرخ و جاز تحشيتها بين اهل الجغرافية و ان كان يعد بين المؤرخين و ذلك الن مؤلفاته لم يطبع منها شيء فلا يعود يستدعينا الامر لذكره عندما نصل الى فقرة كتب التأريخ فإذا تقول : كان ابن القفطي صديق ياقوت الحموي.وهو جمال الدين ابو الحسن علي ابن يوسف بن القفطي المؤرخ ولد سنة 568ه 1172م و اصله من عشيرة من اهل الدواوين في الكوفة انتقلت الى فقط في صعيد مصر. و اما فتح صلاح الدين الايوبي مدينة اورشليم أي بيت المقدس سنة 583ه 1187م استدعى ذلك السلطان ابا صاحب هذه الترجمة اليه الى المعسكر السلطاني فلبى الدعوة و اتا ايضا بابنه معه فمكث في معية السلطان مدة. ثم بعد سقوط الدولة الايوبية انتقل ابن القفطي الى حلب اذ كان عليها و احد من اولاد صلاح الدين فعهد اليه ادارة بعض الدواوين فقام بمهامها بكل امانة و صدق الى مماته سنة 646ه 1248م غير انه كان يستسمح ولي امره من وقت الى اخر بالتفرغ عن و اجباته الادارية لكي يشتغل بالمطالعة و العلم و الآداب. اما مودته لياقوت الحموي و اعانته له في مؤلفاته فهي من اهم التساهيل التي مكنت الحموي من انجاز كتابه العظيم المعروف بمعجم البلدان و لذلك وجهه ياقوت له كما يعلم من المقدمة. و لم يحفظ من تصانيف ابن القفطي العلمية الى ملخص كتابه الذي جمع فيه تراجم الادباء الرياضيين و الحكماء اليونانيين و السريانيين و المسلمين و هو من اهم المصادر للوقوف على تاريخ آداب الرياضة. و يعرف بتاريخ الحكماء لابن القفطي و لم يطبع الى الان.
4 - كتاب مراصد الاطلاع على اسماء الامكنة و البقاع
طبع في لايدن في 6ج سنة 1864م باعتناء العلامة جوينوبل و هو معجم أي قاموس جغرافي اختصره مؤلفه منكتاب معجم البلدان ليلقوت الحموي.
5 - و لنذكر ايضا كتابا في و صف افريقيا
لجغرافي من ابناء العرب نجهل اسمه الى انه نبغ في القرن السادس للهجرة طبع المتن العربي في، يانة سنة 1852 ميلادي باعتناء العلامة النمساوي فون كرامر.
الرحلات الجغرافية
1 - رحلة لمؤلف مجهول
الى انه يستفاد منها إن صاحبها اتى الهند و الصين في القرن التاسع للميلاد. طبعت بالاصل العربي مع ترجمة فرنسية في 2ج في باريس سنة 1845م باعتناء العلامة رينود.
2 - كتاب عجائب الهند
ليزدك ابن شهريار الناخذداه الرامهرمزي طبع سنة 1886 في مطبعة بريل في مدينة لايدن مع ترجمة فرنسية باعتناء العلامة فان درليث بعد ضبطه الاصل على نسختين بخط اليداحدهما عند الموسيو شافر و الاخرى منقولة عن نسخة مؤرخة سنة 1013 و موجودة في كتبخانة جامع اجيا صوفيا بالقسطنطينية. غير إن الحكايات الواردة في هذه الرحلة هي من قلم قبطان بحر مجهول الاسم لكن فائتها كبيرة لمعرفة احوال شطوط افريقيا الشرقية و شطوط جزيرة العرب الجنوبية و جزائر بحر الهند و الصين و جزيرة جاوا و جزائر و اق و اق التي يظهر انها جزائر الجابون أي اليابون و احوال الزنجبار أي سفالة الزنج كما كانت تلك الاحوال عليه في القرن العاشر.
3 - رحلة محمد بن جبير
نبغ في اواخر القرن السادس للهجرة الموافق لاواخر القرن الثاني عشر للميلاد. اعتنى بطبعها العلامة الانجليزي لرايت في مدينة لايدن سنة 1852م. اما رحلة ابن جبير من بالنسبة الى جزيرة صقلية و تخلله هذه الجزيرة مدة تولي الملك غليون فقد طبعت مع ترجمة فرنسية و شروح في باريس سنة 1846 م باعتناء العلامة الإيطالي اماري.

(1/20)


وهو ابو الحسين محمد بن أحمد بن جبير الكناني البلنسي نسبة الى بلنسية الاندلس صاحب الرحلة و اد سنة 540ه 1146م في بلنسية و هي مدينة كبيرة في شرقي اسبانيا على بعد اربعة كيلومترات عن الشاطئ الشرقي للنهر المعروف باسم و ادي الابيار. و عني ابن جبير هذا بالادب فتقدم في صناعة القريض و الكتابة ثم رحل الى دمشق الشام و دخل بعداد و انكفأ راجعا الى المغرب ثم قصد الرحلة الشرقية سنة 578ه 1182م و نزل البر الاسكندري و تجول في البلاد و دخل الشام و العراق و الجزيرة و رحلته مشهورة بايدي الناس توفي في الاسكندرية سنة 614ه 1218م ، انظر المقري و انظر كتاب آثار الادهار.
4 - رحلة ابن بطوطة الامام الرحالة المشهور
ولد سنة 703ه 1304او 1303م توفي سنة 779ه 1377م. اعتنا بطبعها حضرات العلامة ديفرمري و العلامة سنغوينتي في 4ج في باريس من 1874 الى 1877م مع ترجمة فرنسية. و طبعت ايضا في مصر في 2ج سنة 1288ه. و طبع مختصر رحلة ابن بطوطة في القاهرة سنة 1287ه على الحجر في 79 ص فقط. و هو ابو عبد الله محمد بن عبد الله بن محمد بن ابراهيم الطنجي الملقب بشمس الدين ابن بطوطة الرحالة المشهور ولد في طنجة و هي الفرضة المعروفة في مراكش. و لما بلغ من العمر اثنتين و عشرون سنة اخذ يتقلب في بلاد العراق و مصر و الشام و اليمن و الهند ثم ساح في القطار الصينية و التاتارية و اواسط افريقيا أي بلاد السودان و في الاندلس ثم انقلب الى المغرب و فيه اخذ يملي علي بن جزي رحلته و سماها تحفة النظار في غرائب الامصار و عجائب الاسفار و هي مشهورة و قد عني الافرنج بترجمتها الى اكثر لغاتهم الاوربية. توفي سنة 779ه 1377م انظر كتاب اثار الادهار.
ومن ملحقات الجغرافيا : 1: رسالة ابي دلف عن سلك طريق اسيا طبع في 41ص في برلين سنة 1845م باعتناء شلوزر مع ترجمة لاتينية و شروح.
2: - و جمع العلامة الإيطالي اماري ما تيسر لديه جمعه من كلام المؤلفين اولاد العرب عن جزيرة صقليا و جغرافيتها و تاريخها و تراجم مشاهير اهلها و ذكر اشهر التاليف الصادرة عن اقلام علمائها و طبع ذلك في مجموعة سماها المكتبة العربية الصقلية سنة 1857م في لايبسك و سنة 1881م في طورين.
3: - خريطة الكرة الارضية لمحمد علي بن أحمد الخفري من مدينة اسفكس في المغرب من سنة 1009ه طبعت على هيئة طبق النسخة الاصلية في ورقتين قطع كبير عن كتاب العلامة جومارد المسمى مصانع الجغرافيا.
4: - كتاب الصكوك العربية المعينة على جمع تأريخ البرتغال لجامعها يواكين دي صوصه طبع في لسبون سنة 1790م.
تمت فقرة كتب الجغرافية
فقرة كتب التأريخ و فيها
1: - السيرة النبوية و المغازي في صدر الاسلام 2: تاريخ الزمن التالي لصدر الاسلام 3: التاريخ العام 4: المأرخون النصارى 5: التأريخ الخاص شعر نسبه القالي للحطيئة جرول بن اوس في قصيدة فضل فيها تقوى الله على جمع المال. قال
وما لابد أن يأتي قريب ... ولكن الذي يمضي بعيد
انظر الامالي بيت 133 إن مبادئ التاريخ عند العرب هي الروايات أي الاخبار المنقولة في اول الامر نقلا شفهيا عن الرواة و موضوعها ايام العرب أي حروب القبائل بعضها مع بعض. و اعتنا كل الاعتناء بجمعها اهل العلم من السابين و المؤرخين و اللغويين. و ذلك في القرنين الاوليين للهجرة النبوية. و الداعي لجمعهم هذه الروايات المنقولة شفهيا عن ايام العرب أي كان الاشتياق لفهم اشعار العرب القديمة المحفوظة على السنة الرواة و تفسر المغمض منها الوارد في كثير من اشعارهم و امثالهم و حكمهم المحفوظة في افواه الناس. و ابتدءوا منذ عصر بني امية في جمع هذه الروايات عن زمن الجاهلية و ترتيبها.واشهر من جمعها في القرن الثاني للهجرة الاتي ذكرهم
1 - ابن الكلبي
توفي سنة 205ه 820م و هو من الحفاظ و الناسبين و الرواة الذين ذكرهم المؤرخون في سياق كلامهم و اسندوا اليهم رواياتهم.
2 - ابو عبيدة
ولد سنة 110ه توفي سنة 210ه 825م و هو معمر بن المثنى البصري رواية ثقة في لغات العرب و علومها و له كتب عديدة تبحث في سائر العلوم التي كانت معروفة عندهم في ذلك العهد.
3 الاصمعي

(1/21)


توفي سنة 216ه 831م و هو ابو سعيد عبد الملك الباهلي من ابناء عدنان ولد سنة 123ه 742م و كان عالما عارفا باشعار العرب و آثارها كثير التطوف في البوادي لاقتباس علوم اهلها و تلقي اخبارهم فهو صاحب غرائب الاشعار و عجائب الاخبار. و هو اشهر اهل الرواية من المسلمين و له عدة مصنفات منها كتاب خلق الانسان و كتاب الانشاء و كتاب الامثال و النوادر و كتاب النبات و غيره ذلك توفي سنة 216ه 832م و كان يجالس الخليفة هارون الرشيد و ابو الاصمعي كانا معاصرين يجالسان الخلفاء الاولين من بني العباس و ينادمانهم.
4 - شهاب الدين
ولنذكر هنا ايضا شهاب الدين أحمد بن محمد ابي الربيع صاحب كتاب ساوك المالك في في تدبير الممالك طبع على الحجر في القاهرة سنة 1286ه على نفقة جمعية المعارف و هو كتاب و ضعة شهاب الدين المذكور للخليفة العباسي المعتصم الذي كانت نهاية خلافته سنة 227ه 842م و قد ذكرناه في هذا الموضع و لو انه ليس بالحقيقة من كتب الروايات القديمة عن العرب.
1 - تاريخ السيرة النبوية و تاريخ المغازي أي الفتوحات
لما ظهر الاسلام تحولت ايم العرب و محربات القبائل بعضها ببعض الى ميدان آخر و هو الحوادث التي بها استظهر صاحب الدعوة الاسلامية مع انصاره و اصحابه على العرب. و حملت الحوادث العظيمة هذه التي رافقت صدر الاسلام كثيرين من اهل البحث على جمع اخبار السيرة النبوية و اخبار الفتوحات في زمن الاستظهار الاسلامي المعروفة بالمغازي. هذا هو موضوع اقدم الآداب العربية المسطرة في علم التاريخ التي تناهت الينا من مؤلفات المؤرخين المسلمين. و كيفية ضبطهم الاخبار المنقولة و تسطيرها في كتبهم هذه القديمة هي نفس الطرقة المتبعة في نقل الحديث النبوي أي الاسناد الى الراوي بقواهم قال فلان نقلا عن فلان عن فلان.
ومن اقدم ما بقي ليومنا هذا من ذكر الحوادث التاريخية بانسابها الى الراوي الاصاي مع ضياع الاصل ما ينسب الى ثلاثة و هم ابن اسحق المتوفى سنة 151ه او سنة 188ه سنة 768م صاحب كتاب المغازي و السير الذي اخذ عنه ابن هشام. و ما ينسب الى ابن سعد و هو الزهري كاتب الواقدي المتوفى سنة 124ه على 7272 سنة من العمر - انظر و فيات الاعيان لابن خلكان - قيل ابه هو و معلمه غروة المتوفى سنة 94ه الفا كتابا في سيرة النبي و قيل بل شك في تأليفهما ذلك. و كان الزهري كثير التردد على بلاط عدة من الخلفاء الامويين و كتابه مفقود. غير إن من اتوا بعده ذكروه. و ايضا ما ينسب الى المدايني المتوفى في القرن الثالث للهجرة و كان و عاصرا لهما أي لمحمد اسحق و لابن هشام.
واشهر من دونوا الحوادث التاريخية مع اسنادها الى الرواة في كتبهم التي لم تفقد هما اثنان ابن هشام البصري و الواقدي.
1 - ابن هشام البصري
المتوفى بالفسطاط أي بمصر العتيقة سنة 218ه او 213ه سنة 833م طبع كتابه في السيرة النبوية في 2ج في مدينة غوتنغن من 1857 الى 1860م باعتناء العلامة الالماني ووستنفلد و في بولاق ايضا.
وهو ابو محمد عبد الملك ابن هشام بن ايوب الحميري المعافري. جمع سيرة رسول الله صلعم. و اشتهر في علم النسب و له انساب حمير و ملوكها و كتاب في شرح ما و قع في اشعار السير من الغريب. و جمع سيرة رسول الله صلعم من كتاب المغازي و السير لابن اسحق المتوفى سنة 151ه و هذبها و لخصها. و شرحها السهلي و هي موجودة بايدي الناس و تعرف بسيرة ابن هشام و اسمها سيرة رسول الله - عن الوفيات لابن جلكان صح 365 جلد اول - و هو غير ابن هشام الانصاري النحوي المتوفى سنة 761ه.
2 - الواقدي

(1/22)


هو اشهر الجميع في تدوين تاريخ صدر الاسلام أي الفتوحات و المغازي ولد سنة 130ه سنة 747م توفى سنة 207ه سنة 822مز و اشهر مؤلف له كتاب المسمى بالمغازي او الغزوات النبوية. اعتنى بطبعه العلامة النمساوي فون كرام في كلكته سنة 1856م. و طبع ايضا في مصر بمطبعة محمد شاهين سنة 1278ه و طبع ايضا في القاهرة في مطبعة المحروسة سنة 1309ه في 156صح تحت اسم فتوح الاسلام و القسم من الكتاب المغازي النبوية الذي يتكلم عنه فتح جزيرة ما بين النهرين قد طبعه العلامة الالماني ابوالد في مدينة غوتنغن سنة 1827م.
قال العلامة الالماني سيرانغر قد و جدت كتاب الواقدي المسمى بالمغازي و لست اعني كتاب طبقات الصحابة لابن سعد كاتب الواقدي المتوفى سنة 230ه بل كتاب ابن عمر بن و اقد نفسه المتوفى سنة 207ه و قد اشتريته للمكتبة الهندية. هذا هو ما طبعه فون كرامر كما ذكر.
وهو ابو عبد الله محمد بن عمر الواقدي المدني مولى بني هشام. كان اماما عالما له التصانيف في المغازي و غيرها و له كتاب الردة ذكر فيه اخبار العرب. و يعزى إليه تاريخ فتح الشام و هو كتاب جزيل الفائدة طبع مع شروح في كلكته باعتناء العلامة لي و طبع ايضا في مصر في 2ج سنة 1296ه و نسبنه إلى ألوا قدي خطأ. و يعزى اليه كتاب فتح منف و الاسكندرية اعتنى بطبعه العلامة لايدن سنة 1825م.
وتولى الواقدي القضاء في شرقي بغداد و كان الخليفة المأمون يكرم جانبه و يبالغ في رعايته لابن خلكان في و فيات الاعيان.
قال المؤرخ ميور الانجليزي في صحيفة 97 من الجزء الاول من السيرة النبوية حكي إن خلكان قال ابو عبد الله محمد بن منيع الزهري كتاب الواقدي كان احد الفضلاء النبلاء الاجلاء صحب الواقدي المذكور زمانا و كتب له فعرف به. و سمع سفيان بن عيينة و انظاره و روى عنه ابو بكر بن ابي الدنيا و ابو محمد الحرث بن ابي اسامه التميمي و صنف كتابا كبيرا في طبقات الصحابة و التابعيين و الخلفاء الى وقته فاجاد فيه و احسن و هو يدخل في خمسة عشرة مجلد و له طبقات اخرى صغرى و كان صدوقا ثقة. و يقال اجتمعت كتب الواقدي عند الربعة انفس اولهم محمد بن سعد المذكور و كان كثير العلم غزير الحديث و الرواية كثير الكتب كتب الحديث و الفقه و غيرهما الخ - انتهى عن ابن خلكان -
3 - اما كتاب طبقات الصحابة
لمحمد بن سعد الزهري كتاب الواقدي المذكور آنفا الداخل في 15 مجلدة فتوجد منه نسخ متفرقة غير كاملة في عدة مكاتب في اوربا. و قد خصصت سنة 1894م منه الجمعية العلمية في برلين مبلغا كافيا من الدراهم لطبعه و كلفت العلامة الالماني ساخاو بالاعتناء بذلك و باشر العمل و اتى مصر سنة 1894 و استنسخ ما في المكتبة الخديوية منه كل سنة ما تيسر طبعه و المنظور نجاز العمل في مدة ست سنين. و هذا من باب اهتمام الالمان بالكتب العربية النفيسة.
4 - ابو اسماعيل
محمد بن عبد الله الازدي البصري صاحب كتاب فتوح الشام طبع في كلكته الهند في 4 كراريس من ضمن سلسلة الكتب المسماة بالمكتبة الهندية مع شرح و ذلك باعتناء العلامة لي.
تاريخ الزمن التالي لصدر الاسلام
قد جمع كثيرون تاريخ الزمن التالي لصدر الاسلام و نحن نقتصر على ذكر اشهرهم فقط فنقول:
1 - الأزرقي
المتوفى سنة 344ه سنة 858م له كتاب اخبار ايام مدينة مكة. اعتنى بطبعه العلامة الالماني ووستنفلد في جزء و احد في لايبسك سنة 1858م
2 - البلاذري
المتوفى سنة 279ه سنة 892م و هو الامام ابو أحمد بن يحيى بن جابر بن داود البغدادي الاذري له كتاب فتح الامصار اعتنى بطبعه اثنان و هما العلامة دي جوية في 3ج في لايدن من سنة 1864م و العلامة اهلوات في جزء و احد في مدينة غرايفسوالد سنة 1883م و له ايضا كتاب القرابة و التاريخ الاشراف. و يوجد في مكتبة برلين نسخة خط يد من كتاب تاريخ لم يذكر فيها صاحبها و لعلهما كتاب القرابة و تاريخ الاشراف للبلابري طبعت في لايبسك في عدة اجزاء سنة 1883م 11ج.
3 - ابو حنيفة الدينوري

(1/23)


المتوفى سنة 281ه سنة 894م له كتاب سماه كتاب الاخبار الطوال ذكر فيه اخبار زمن بني امية و بني العباس الى خلافة المعتصم بالله و هو ثامنهم. و كتابه هذا موضوع في صيغة حكم. اعتنى بطبعه العلامة جرجس في مدينةلايدن سنة 1888م.
وهو أحمد بن داود الدينوري العام المشهور الاديب النحوي اللغوي المهندس المنجم النباتي المؤرخ كان بارعا في كل هذه الفنون و الف فيها التأليف المفيدة المشهورة و منها كتاب اصلاح المنطق و التاريخ و جواهر العلم و الجبر و المقابلة و كتاب في الانواء و كتاب في حساب الخطأ و كتاب في الفصاحة و كتابان في النبات و غيرها.
4 - ابن قتيبة
ولد سنة 213ه 828م في بغداد و توفي فيها سنة 276ه 889م. و هو ابو محمد عبد الله بن مسلم بن قتيبة الدينوري له موجز جامع في التاريخ يعرف بكتاب المعارف اعتنى بطبعه على الحجر العلامة ووسنتفلد في و تنغن سنة 1850م. و طبع ايضا في القاهرة سنة 1300ه و سيذكر ايضا في فقرة كتب الادب في المعنى المحصور. و له كتاب طبقات شعراء الجاهلية طبعت من المقدمة فقط في لايدن سنة 1875م مع ترجمة هولندية. و له كتاب ادب الكاتب طبع في القاهرة. و بعد أن درس الحديث مدة في بغداد انتقل الى دينور و تولى القضاء فيها. اما مدينة دينور فهي في العراق العجمي.
وفي هذا الزمن التالي لصدر الاسلام ابتدأ المؤرخون يهملون طريقة اسناد الرواية المتبعة في الحديث الى إن الطبري التزمها في تاريخه العظيم.
5 - الطبري
ولد سنة 224ه 839م توفي سنة 310ه 922م و ينتهي تاريخه الى سنة 302ه914م و كان هذا الكتاب النفيس ضائعا غير إن جماعة من اهل العلم الشرقية و جدوا اكثره و قد باشر العلامة دي جويه و العلامة بارث و العلامة نولدكي و العلامة لوث الاعتناء بطبعه و وصل المطبوع منه الى 23ج قطع صغير في مدينة لايدن من 1879 الى 1892م.
وهو ابو جعفر محمد بن جرير صاحب التفسير الكبير الذي سيذكر في فقرة الكتب الدينية و صاحب التأريخ الشهير و اد سنة 224ه 839م. كان احد ائمة العلماء يحكم بقوله و يرجع الى رأيه لمعرفته و فضله. و جمع من العلوم ما لم يشاركه فيه احد من اهل عصره و كان بصيرا عارفا بايام الناس. و تأريخه اصح التواريخ و اثبتها لم يقلد فيه احدا و سافر الى العراق و الشام و مصر في طلب العلم ثم استوطن بغداد و اقام فيها حتى توفي و كان اسمر الادمة اعين نحيف الجسم مديد القامة فصيح اللسان - لابي المحاسن.
وقد اسهب هؤلاء الخمسة المذكورين في تأريخ العرب و الاسلام.
كتب التأريخ العام
اشهر الذين كتبوا في التأريخ العام أي لم يقتصروا على الامة العربية و الاسلامية بل ذكروا اخبار الامم الاعجمية ايضا و هم المؤرخون الاتي ذكرهم.
6 - اليعقوبي المشهور بابن و اضح
نبغ في اواخر القرن الثالث الهجري. و قد ذكر بين اهل الجغرافية له كتاب في التاريخ العام ينتهي الى خلافة المعتمد على الله الخامس عشر من الخلفاء آل عباس أي الى سنة 255ه 869م و هو جزآن. غير إن اليعقوبي يميل في غرضه الى الشيعية دون السنية اعتنى بطبعه العلامة هاوتسمان في لايدن في 2ج سنة 1883م. يتكلم في الجزء الاول عن التأريخ العام قبل الاسلام و فيه ستة ابواب و هي : التأريخ القديم حسب الكتب الموسوية تأريخ اهل الهند تاريخ اليونان و الرومان مع ذكر كتب بقراط و جالينس و ارسطوطاليس و نيقوماخس و بطليموس تاريخ الساسانيين من ملوك الفرس تاريخ الصينيين و المصريين و قبائل النوبة و البجة تاريخ قدماء العرب و اديانهم و لعب الميسر ويتكلم في الجزء الثاني منه عن تاريخ الاسلام الى خلافة المعتمد على الله العباسي الذي تولى الخلافة من 256 الى 279ه الموافق لسنة 870الى892م.
اما اليعقوبي فنبغ قبل الطبري و المسعودي.وكانت وفاة اليعقوبي بعد سنة 905م بوقت قليل.
7 - حمزة بن الحسن الاصفهاني
نبغ في اواخر القرن العاشر للميلاد.واسم كتابه تاريخ سني ملوك الارض و الانبياء طبع تحت عنوان تاريخ ملوك الارض في 2ج في لايبسك من سنة 1844الى 1848م مع ترجمة لاتينية باعتناء العلامة جوتوالد و كان قد طبع قبل ذلك أي سنة 1822م في مدينة كلكته.

(1/24)


8 - المسعودي
المتوفى سنة 346ه 957م. و كتابه المسمى مروج الذهب هو من اهم كتب التاريخ لمعرفة حالة العمران و الحضارة و العلوم و قد مر الكلام عنه بالاسهاب في فقرة كتب الجغرافية. طبع مع ترجمة فرنسية باعتناء العلامة دي ماينارد في 14ج في باريس من 1861 الى 1877م و طبع في بولاق في 2ج سنة 1290ه و في القاهرة في 6ج سنة 1303ه على هامش نفح الطيب .
ويلقب قطب الدين بن عتبة و اسمه علي بن الحسين كان مشتغلا بالتاليف التاريخية و الجغرافية في ايام المطيع لله بن المقتدر العباسي و تاريخه مشتمل على جميع الممالك المعروفة في ايامه في اقسامه الدنيا الثلاثة.
9 - البيروني
نبغ بين 363 الى 440ه الموافق 973 الى 1048م. و هو صاحب تأريخ الامم الشرقية و فيه ذكر تواريخ السنين اعتنى بطبعه العلامة ساخو الالماني في مدينة لايبسك سنة 1878م. و له مصنفات اخرى كثيرة متقنة منها كتاب الآثار الباقية عن القرون الخالية في النجوم و التأريخ و كتاب الارشاد في احكام النجوم و كتاب الجماهر في الجواهر و كتاب العجائب الطبيعية و الغرائب الصناعية و كتاب القانون في الهيئة و النجوم و كتاب الصيدلة و كتاب مقاليد الهيئة و غيرها.
وهو ابو الريحان محمد بن أحمد الخوارزمي البيروني الحكيم الفيلسوف المحقق اشتهر بعلوم الاوائل و تبحر في حكمة اليونان الاقدمين و حكمة الهنود و تخصص بانواع الرياضيات و صنف بها الكتب الجليلة و برع في علم الهيئة. توفي في اواسط القرن الخامس للهجرة - انظر فقرة الجغرافية و فقرة الرياضة.
10 - ابو على أحمد بن مسكويه
المتوفى سنة 421ه سنة 1030م له كتاب تجارب الامم و هو مهم جدا للوقوف على تاريخ بني العباس. اعتنى بطبعه العلامة دي جويه في كتابه المسمى FRAGMENTA HISTORICORUM ARABICORUM و معناه قطع متفرقة للمؤرخين من العرب طبع في 2ج في لايدن من 1869 الى 1872م مع كتاب اخر سماه كتاب العيون و الحدائق في اخبار الحقائق. و تنتهي اخبار كتاب تجارب الامم المذكور الى سنة 372ه 982م أي الى منتصف خلافة الطائع العباسي.
وله ايضا كتاب تهذيب الاخلاق و تطهير الاعراق طبع في القاهرة سنة 1298ه مع كتاب مكارم الاخلاق للرضي الدين ابي نصر الطبرسي. و لهذين الكتابين فائدة خصوصية لانهما يصفان عوائد الناس في تلك الازمنة فلذا جاز ذكرها في فقرة كتب التأريخ.
؟؟11 فخر الدين ابن الطقطقي
نبغ سنة 702ه 1302م له كتاب في تأريخ الخلافة الى زمن سقوط بغداد في يد هولاكو المغولي فرغ من تأليفه سنة 701ه و كان مشربة مغايرا لمشرب بني العباس و سمى كتابه الفخري. اعتنى بطبعه العلامة اهلوارت في مدينة جوثا عاصمة امارة جوثا الالمانية و كان الفراغ من طبعه سنة 1860م.
واهم المؤرخين في الزمن المتأخر هم
12 - ابن الاثير الجزري
ولد سنة 555ه 1160م في جزيرة ابن عمر على الضفة الغربية من نهر دجلة بقرب الموصل و استوطن في الموصل حيث توفي سنة 630ه 1232م. و له مؤلفات كثيرة اشهرها كتاب اسد الغلبة في معرفة الصحابة طبع في القاهرة في 5ج سنة 1286ه و كتاب كامل التواريخ اعتنى بطبعه العلامة تورنبرغ في14 ج في مدينة لايدن و لايبسك من 1851 - 1876م. و طبع ايضا في بولاق و في القاهرة في 12ج من 1290 - 1303ه و على هامش هذه الاجزاء الأثني عشر كتاب عجائب الاثار في التراجم و الاخبار للجبرتي الذي سيذكر في الباب الثالث و على هامش طبعة اخرى كتاب مروج الذهب للمسعودي و كتاب روضة المناظر في اخبار الاوائل و الاواخر لابن شحنة المتوفى سنة 815ه 1412م.
ولابن الاثير هذا ايضا كتاب اللباب في انساب العرب اختصره من كتاب الانساب لابي سعد السمعاني اعتنى بطبعه العلامة وستنغلد الالماني سنة 1825م في و تنغن.
تنبيه - اعلم إن كتاب لب اللباب في تحرير الانساب للصيوطي المتوفى سنة 911ه 1505م يشتمل على كتاب اللباب لابن الاثير و قد طبع مع ملحق في لايدن من 1840 الى 1851م باعتناء بطرس يوحنا فاث فكتاب السيوطي هذا يغني عنه إن لم يجده الباحث المولع بالآداب العربية.

(1/25)


ولابن الاثير هذا تاريخ الدولة الاتابيكية ملوك الموصل ذكر فيه الحروب الصليبية طبعت منه اجزاء مع ترجمة فرنسية باعتناء العلامة دي جنجينس و العلامة رينود في باريس سنة 1829م.
وهو ابو الحسن علي بن محمد ابي الكرم المعروف بابن الاثير الجزري الملقب بعزالدين من مؤرخي الاسلام ولد في الجزيرة المذكورة و نشأ بها ثم سار الى الموصل و قدم بغداد مررا ثم رحل الى الشام و القدس ثم عاد الى الموصل و لزم بيته. و كان حافظا للتواريخ المتقدمة و المتأخرة و خبيرا بانساب العرب و ايامهم و وقائعهم و اخبارهم صنف في التاريخ كتابا كبيرا سماه الكامل ابتدأ فيه من اول الزمن و انتهى فيه الى اخر سنة ثمان و عشرين و ستمائة هجرية سنة 1230م و اختصر كتاب الانساب لابي سعد عبد الكريم السمعاني. و له كتاب اخبار الصحابة في ست مجلدات كبار. ثم اقام في حلب و كانت و فانه في الموصل سنة 630ه 1232م.
تنبيه - ولابن الاثير هذا اخوان يعرف كل منهما ايضا بابن الاثير الجزري. احدهما الاكبر الملقب بمجد الدين و سيذكر في فقرة الكتب الدينية ولد سنة 544ه في الجزيرة المذكورة و توفي في الموصل سنة 606ه و له كتاب في التفسير و الحديث. و الاخ الاخر هو الاصغر الملقب بضياء الدين ولد سنة 558ه و توفي سنة 637ه في بغداد و له كتب عديدة منها المثل السائر في ادب الكاتب و الشاعر و كتاب الوشي المرقوم في حل المنظوم و سيذكر في باب كتب اللغة. و الرابع المعروف بابن الاثير ليس من عشيرتهم و نبغ بعدهم له الرسالة الجزرية في التجويد ستذكر بين الكتب الدينية.
13 - اسماعيل ابو الفدا امير حماة
وهي مدينة قديمة جدا شهيرة على ضفتي النهر العاصي ثاني انهر بر الشام كبرا. ولد ابو الفدا في دمشق سنة 672 ه 1273م و هو من العشيرة الابوية الكردية الشهيرة و كان معاصرا للملك الناصر من دولة المماليك في مصر. و اشتهر ابو الفدا بالسيف و القلم صنف تاريخا لغاية سنة 729ه 1328م اعتنى بطبع قسم منه مع ترجمة لاتينية العلامة الالماني فلايشر تحت عنوان تاريخ المدة السابقة للاسلام أي زمن الجاهلية و باللاتينية هكذا " HISTORIA ANTE ISLAMICA " في لايبسك سنة 1831م. و اعتنى بطبع المؤلف بتمامه العلامة رايسكه تحت عنوان اخبار الاسلام في 5ج في مدينة كوبنهاغن من 1789 الى 1794م مع ترجمة لاتينية و شروح كثيرة. و طبع ايضا المؤلف كله في القسطنطينية في 4ج سنة 1286ه و اكثر ما في هذا التاريخ جمعه ابو الفدا من كتب المؤرخين العرب الذين سبقوا مدته. فلهذا كان اكثره في تاريخ الدول الاسلامية.
وله ايضا كتاب في الجغرافيا سماه تقويم البلدان و اعتنى بطبعه العلامة رينود و العلامة دي سلاين في 2ج في باريس من 1837 الى 1840م. و اعتنى ايضا بطبعه العلامة شير في دراسدن من1842 الى 1845م و قد ذكر في فقرة كتب الجغرافيا.
14 - النويري
المتوفى سنة 733ه سنة 1331م و له كتاب نهاية الارب في فنون الادب و هو تاريخ كبير في 30ج لم يطبع الى الان يوجد منه جزء بخط اليد في الكتبخانه.
15 - زين الدين عمر بن الوردي
المتوفى سنة 749 ه سنة 1348م صاحب كتاب تتمة المختصر في اخبار البشر طبع في القاهرة في 2ج سنة 1285ه اختصره من تاريخ ابي الفدا صاحب حماة و انتهى فيه بالاخبار الى سنة 748ه.
ونبغ ابن الوردي هذا في القرن الثامن من الهجرة و الف في مدينة حلب كتاب خريدة العجائب و فريدة الغرائب طبع في القاهرة سنة 1292ه و نظم في عقده فرائد فوائد غالية الثمن لاسيما عن افريقيا و بلاد العرب و الشام و يشتمل كتابه هذا على خريطة عامة لسائر الارض و لا تزال محفوظة نسخها في المكتبة الملكية في باريس و هي مماثلة للخرائط الاولى التي برزت عند مسيحي الغرب في بدء نهضتهم و قد ترجم كتابه هذا الى اللغة الفرنسية. و قد سبق ذكره في فقرة كتب الجغرافيا.
وفي كتاب خريدة العجائب فصل في احوال القيام و قد طبع هذا الفصل على حدته في مدينة برسلاو سنة 1853م باعتناء العلامة سيغفريد فروبند.
وقد شك اهل البحث في إن ابن الوردي صاحب المختصر في التاريخ هو نفس ابن الوردي صاحب الخريدة في الجغرافيا فانتبه.

(1/26)


16 - ابو المحاسن المشهور باسم تغري بردي
ولد سنة 812ه و توفي 874ه 1469م اعتنى بطبع تاريخه العلامة جيونبول و العلامة متشيس في 2ج في لايدن من 1851 - 1861م و اسمه النجوم الزاهرة في اخبار ملوك مصر و القاهرة انظر ايضا بين كتب التاريخ الخاص.
17ج - لال الدين السيوطي
المتوفى سنة 911 ه 1505م له كتب عديدة جدا منها تاريخ الخلفاء و هو كتاب موجز مفيد و ملذ جد. طبع في كلكته سنة 1857م و في مصر القاهرة سنة 1305ه و يعول عليه على الاخص في تاريخ المتأخرين من الخلفاء العباسيين و هم الذين تولوا الخلافة الدينية في القطر المصري دون تولي السلطة السياسية و ذلك بعد سقوط بغداد. و على هامش طبعة مصر هذا كتاب اثار الاول في ترتيب الدول للحسن ابن عبد الله العباسي.
وللسيوطي هذا كتاب لب اللباب في تحرير الانساب طبع في لايدن من 1840 - 1842م انظر ما قيل فيه في كلامنا عن المؤرخ ابن الاثير الجزري.
وهو الامام عبد الرحمن بن الكمال الخضيري الشافعي السيوطي من فقهاء المسلمين و علمائهم ولد سنة 849ه 1454م. اخذ عن جماعة من علماء وقته و درس الفلسفة و الرياضيات فصار اوسع نظرا و اطول باعا من مشاهير فضلاء عصره و كتب في كل مسألة مصنفا باقوالها و ادلتها النقلية و القياسية منها المقامات الطبية. و انيس الجليس و حسن المحاضرة في اخبار مصر و القاهرة و كان ركنا من اركان الاسلام.
18 - ابن خلدون
فيلسوف المؤرخين الذين صنفوا في اللغة العربية. هو ولي الدين ابو زيد عبد الرحمن بن محمد بن خلدون الحضرمي النسب. من عشيرة رحلت الى الاندلس. ولد في تونس الغرب سنة 732ه 1332م و توظف في حكومة تونس عام 1351م اذ كان ولي امرها يومئذ ابو اسحاق ابراهيم المنتصر من الدولة الحفصية. و بعد قليل دعاه ولي امر فاس اليه و وظفه عنده ثم في سنة 1362م اجتمع مع سلطان غرناطة الاندلس و بعد سنتين توجه الى شمالي افريقية و سجن هناك سنة 1374م و في سنة 1382م عزم على الحج و قام ثلاث سنين في مصر و تولى فيها قضاء المالكيين و بعد ايفائه فرض الحج عاد الى مصر و اقام فيها ثم في بر الشام و انتقل الى معسكر الفاتح المدمر تيمورلنج الاعرج سنة 1400م و اخيرا توفي في القاهرة سنة 806ه 1406م.
طبع تاريخه المشهور في 8ج في بولاق سنة 1284ه في جزائر الغرب سنة 1851م باعتناء البارون دي سلاين رئيس المترجمين للعساكر الفرنسية في افريقية. لكنه اسهب فيه الكلام عن تاريخ العرب و اوجز في تاريخ الآشوريين و الاقباط و العبرانيين أي اليهود و الفرس و اليونان و الرومان و ختمه بتاريخ قبائل البربر و دولهم و ذكر في الخاتمة ترجمة نفسه بالاستيفاء.
اما المقدمة لهذا التأريخ فهي اجل ما كتبه المصنفون في اللغة العربية في فلسفة التأريخ اعتنى بطبعها الكثيرون منهم العلامة كارتمار في 3ج في باريس سنة 1858م خليل سركيس في مطبعته في بيروت سنة 1879م و طبعة ثانية سنة 1882م و بعد ذلك طبعت ايضا في الجزائر في 2ج من 1847 الى 1851م.
قال بعضهم إن ابن خلدون هو محمد بن عبد الرحمن بن خلدون الاشبيلي المغربي الحضرمي قاضي القضاة المؤرخ المشهور ولد سنة 732ه 1331م كان فاضلا رفيع القدر اصيل المجد و قور المجلس عالي الهمة متقدما و له فنون عقلية و نقلية في التأريخ الكبير الذي سماه ديوان العبر و كتاب المبتدأ و الخبر في تاريخ العرب و العجم و البربر و من عاصرهم من ذوي السلطان الاكبر و هو سبع مجلدات مع المقدمة التي هي مأثرة دائمة لذكره. توفي في القاهرة سنة 808ه 1405م.
19 - الطبرستاني
له تأريخ الملوك و رسل الله طبع في 2ج في مدينة غرايفسوالد سنة 1838م باعتناء كوزغارتن و هو محمد جرير الطبري الشهير.
في المؤرخين المسيحيين
وقد عني ايضا بعض المؤلفين المسيحيين في كتابة التواريخ باللغة العربية و هاك اسماء اشهرهم
1 - اوتخيوس او افتيخيوس المصري

(1/27)


ويسمى ايضا سعد ابن البطريق توفي سنة 939م و كان بطريرك الملكيين بالاسكندرية. اعتنى بطبع تاريخه العلامة بوكوك في 2ج في مدينة اوكسفورد من 1658 الى 1659م و اسمه نظم الجواهر. و طبعت مقتبسات منه في بطرسبرج سنة 1883م و اكثرها في تأريخ البلغاريين و الروسيين في اقدم مدته.
2 - جاورجيوس المكين
المسمى ايضا بابن العميد المصري و هو جرجس المكين بن ابي جعفر العميدي ابو المكارم ابو الطيب توفي سنة 1273م و له كتاب جامع لاخبار العالم من اول الخليقة الى سنة 1118م و اختصره في تاريخ ابن جرير الطبري و ذيله. ام يطبع منه إلى القسم في تأريخ المسلمين من الرسول صلعم الى الدولة الاتابيكية اعتنى في طبعه العلامة ارينوس مع ترجمة لاتينية في مدينة لايدن سنة 1625م - وقد و رد ذكر العلامة ارينوس في باب اول فصل سابع من هذا الكتاب.
3 - ابو الفرج الملطي نسبة الى مدينة ملاطيا
في ارض الارمن في اسيا الصغرى المتوفى سنة 1286م و كان اسقف اليعاقبة و رئيس اساقفتهم في بر الشام الشمالي و هو صاحب التأريخ الكبير كتبه في اللغة السريانية ثم عربه و اختصره قليلا و سماه مختصر تاريخ الدول و دول مصر ابتدأ فيه من تأريخ خلق الكون و انتهى فيه الى زمانه أي اواخر القرن الثالث عشر للميلاد و اتى بذكر اخبار الشرق بالصحة و التدقيق على الخصوص اخبار الخلفاء و المغوليين. و عني بطبعه مع ترجمة لاتينية العلامة بوكوك في اوكسفورد سنة 1663م. ثم طبع في بيروت طبعا مصححا متقنا باعتناء اليسوعيين سنة 1890م و ذيلوه بفهرست يسهل استطلاع مواضيعه و في اخره جداول لمقابلة التاريخ الهجري مع التاريخ الميلادي. و له رسالة فيها لمع مع اخبار العرب و اصلهم و عوائلهم طبعت مع شروح باللاتينية في اكسفورد سنة 1650م.
وهو جمال الدين غريغوريوس ابو الفرج بن حكيما المعروف بابن العبري من مؤرخي النصارى ولد في بلدة ملطية من اعمال اسيا الصغرى سنة 623ه سنة 1226م كان مؤرخا و طبيبا.وشرح قانون الطب لابن سينا و لابقراط ولد يوسقوردس. توفي سنة 685ه سنة 1286م و له ايضا تفسير اسياغوغي مورفيريوس اليوناني في المنطق انظر ابن المقفع في كتب الفلسفة.
كتب التاريخ الخاص
إن المؤلفات المطبوعة في اللغة العربية التي تختص بتاريخ مملكة او اقليم او مدينة او عصر و احد هي كثيرة العدد و اشهرها ما هو آت
1 - تاريخ الاندلس و شمالي افريقيا
لابن عذارى المراكشي
نبغ في اواخر القرن الثالث عشر للميلاد. اعتنى بطبعه العلامة دوزي تحت عنوان تاريخ افريقيا و اسبانيا في 2ج في لايدن من 1848 الى 1851م و اسم هذا الكتاب الحقيقي البيان المغرب في اخبار المغرب و طبع معه قطع متفرقة من تاريخ اريب القرطبي.
2 - ملخص تاريخ الخلفاء
لعلي بن انجب بن الساعي البغدادي المتوفى سنة 674ه طبع في بولاق سنة 1209ه في 44صح.
3 - تاريخ الخلفاء
في الشرق و في اسبانيا و افريقيا لابن الخطيب المتوفى سنة 776ه سنة 1374م لم يطبع سماه الحلل المرقومة و هو مطول.
4 - تاريخ الاندلس ايضا
لأحمد ابن محمد المقري المتوفى سنة 1041ه 1631م استقى من مؤلفات سبقت عهده و الف كتابه العظيم الذي سماه نفح الطيب من غصن الاندلس الرطيب و ذكر و زيرها لسان الدين ابن الخطيب و يعول عليه على الاخص في تاريخ الآداب المسطرة الاندلسية اعتنى بطبعه اربعة و هم العلامة دورزي و العلامة دوجات و العلامة كراهل و العلامة رايت في 2ج في لايدن من 1855 الى 1861م و طبع ايضا في بولاق في 4ج في سنة 1279ه و في القاهرة في 4ج سنة 1304ه و اعتنى بضبط هذه الطبعة الاخيرة و تصحيحها العالم محمد قاسم الحسيني و على هامش جلد 1 و 2و 3 منها كتاب مروج الذهب و معادن الجوهر للمسعودي و على هامش جلد 4 منها كتاب تحفة الاحباب و بغية الطلاب في الخطط و المزارات و التراجم و البقاع المباركات و ما يتبع ذلك للسخاوي هو كتاب مفيد و ملذ.
5 - تاريخ الدولة الاسلامية

(1/28)


في شمالي افريقيا المسمى الانيس المطرب بروض القرطاس في اخبار المغرب و تاريخ مدينة فاس لابي الحسن علي بن عبد الله ابن ابي ذرع الفزاني نبغ في القرن الثالث عشر للميلاد. اعتنى بطبعه مع ترجمة لاتينية و شروح العلامة تورنبيرغ في 2ج في اوبسالا من 1343 الى 1846 و يعرف باسم القرطاس و يبتدئ من ظهور دولة الادريسيين و ينتهي الى سنة 726ه الى 1325م و قال بعضهم بل هذا التاريخ هو لابي محمد صالح بن عبد الحليم الغرناطي فانتبه.
ولابن ابي ذرع هذا كتاب زهرة البستان في اخبار الزمان لم يطبع.
6 - مختصر تاريخ الخلفاء الراشدين
وبني امية في دمشق و بني العباس العراقيين و بني العباس في مصر مع ذكر اسماء العبيديين الذين تسموا بالفاطميين و ذكر اسماء السلاطين من بني ايوب و اسماء الملوك من دولة المماليك و هو مختصر حسن في بابه في خمسين صح قطع كبير و حرف ملزوز في فصل من كتاب حياة الحيوان الكبرى للدميري المتوفى سنة 808ه سنة 1405م. و هو مصنف مطول طبع في 2ج في بولاق سنة 1292ه و في 2ج في القاهرة سنة 1306ه.و في 2ج في بلاد فارس سنة 1285ه طبعا متقنا مع صور و رسوم جميع الحيوانات و بعض الآدميين الوارد ذكرهم فيه. و سبب تعرضه لذكر تاريخهم في الكلام عن الحيوانات انه اراد أن يثبت بان كل سادس و احد منهم مات مقتولا.
7 - تاريخ دولة الموحدين لعبد الواحد المراكشي
نبغ في القرن الثالث عشر للميلاد. اعتنى بطبعه العلامة دوزي في لايدن سنة 1881م و يبتدئ بذكر فتح المسلمين ارض الاندلس و ينتهي الى ذكر تولي يوسف بن تاشفين مع ذكره تاريخ دولة المرابطين.
8 - تاريخ دولة الموحدين و دولة الحفصيين
لعبد الله الزراكشي نبغ في القرن الخامس عشر للميلاد. طبع في تونس المغرب سنة 1289ه.
9 - تاريخ افريقيا و تونس المسمى بالمؤنس
لابي عبد الله بن ابي دينار القيرواني فرغ من تأليفه قي سنة 1092ه طبع في تونس سنة 1286ه
10 - اخبار العباديين
في اسبانيا الموجودة متفرقة في مؤلفات مصنفي العرب قد جمعها العلامة دوزي في كتابه الذي سماه باللاتينية هكذاSCRIPTORUM ARABUM LOCI DE ABBADIDIS،3 VOL.LEYDEN،1846 - 1863. و ترجمته بالعربية كلام كتاب العرب في دولة العباديين. و اعتنى العلامة دوزي المذكور بطبعه في 2ج في مدينة لايدن من 1846 الى 1863م.
؟11 اخبار استيلاء المسلمين على جزيرة صقلية
وهي سيسيليا جمعها العلامة الايطالياني الشهير اماري و سماها المكتبة العربي الصقلية و طبعها في لايبسك من 1855 الى1887 و عنوانها باللاتينية هكذا BIBLIOTHECA ARABO - SICULA،LEIPZ.،1855 - 1887. و لهذه المكتبة ملحق اسمه الصكوك المعينة على تاريخ استيلاء العرب على جزيرة صقليا طبع سنة 1890م في مدينة بالرمو باعتناء كوزالوشي و لاغومينا عن نسختين احدهما في باريس و الاخرى في الفاتيكان.
؟12 تاريخ الحرم و مكة
اعتنى به المسلمون منذ القرن التاسع للميلاد أي منذ اواخر القرن الثاني للهجرة. و لم يزل اعتناؤهم به الى يومنا هذا في كتب خاصة به. و قد جمع العلامة الالماني ووستنفلد اشهرها في مجموعة و احدة سماها اخبار مكة و طبعها في 4ج في مدينة لايبسك من 1858 - 1861 و من جملة ما فيها كتاب و صف مكة لابي الوليد محمد بن عبد الله الازرقي. و مقتبسات من تاريخ محمد الفاكهي و من تاريخ محمد الفاسي. و تاريخ محمد بن ظهيرة و غيرهم و من كتاب الاعلام باعلام بيت الله الحرام لقطب الدين محمد بن أحمد النهرواني و غيره. و هي احسن مجموعة في اخبار مكة الواردة في كتب المؤلفين لغاية القرن السادس عشر للميلاد الموافق اواخر القرن التاسع للهجرة.

(1/29)


واشهر الكتب الحاوية لاخبار مكة ايضا لغاية القرن الثاني عشر للهجرة مجموعة للسيد أحمد بن زيني دحلان المتوفى نحو سنة 1304ه 1886م سماها خلاصة الكلام في بيان امراء البلد الحرام طبعت في القاهرة سنة 1305ه و انتهى ابن زيني ابن دحلان في مجموعته بالكلام الى عهد ما خلع المرحوم اسماعيل باشا خديوي مصر الاسبق. و فائدتها كبرى في تاريخ مكة اثناء القرنين الاخيرين.ولذا هي تكملة و تتمة لمجموعة العلامة ووستنفلد السابقة الذكر. و على هامش كتاب خلاصة الكلام كتاب الاعلام باعلام بيت الله الحرام.
ولزيني دحلان هذا كتاب آخر سماه الفتح المبين في فضائل الخلفاء الراشدين و اهل البيت الطاهرين طبع في القاهرة سنة 1302ه و هو من احسن الموجزات في تاريخ القرن الامل للاسلام.
ومن هذا النوع ايضا كتاب تاريخ الملوك و الخلفاء دولة مكة الشرفاء لحمد بن محمد بن غلي تقي الدين طبع في كازان في روسيا سنة 1833م باعتناء العلامة فرنسيس اردمان.
ومن احدث ما ظهر في هذا الموضوع كتاب الدرة المكللة في فتح مكة المشرفة المسجلة لابي الحسن البكري طبع في القاهرة سنة 1297ه و ثانية سنة 1302ه في 54صح و ايضا سنة 1310ه في 79صح و هو كتاب محشو بالكذب و الخرافات وكتاب خلاصة الوفا باخبار دار المصطفى للسمهودي طبع في بولاق سنة 1285هوهو و صف يثرب أي المدينة و تاريخها في ايام المصطفى " وهو نور الدين ابن عبد الله السمهودي المدني المتوفى سنة 911ه1505م " تنبيه اما كتاب الاعلام باعلام بيت الله الحرام الذي تم تأليفه سنة 985ه و هو لقطب الدين النهرواني الحنفي المتوفى سنة 988ه 1582م السابق ذكره في الكلام عن مجموعة ووستنفلد فقد طبع على حدته و بتمامه في القاهرة سنة 1303ه بعد تصحيحه و ضبطه على نسختين احداهما ضمن مجموعة ووستنفلد المذكورة و الثانية نسخة خط يد و جدت في طرابلس الشام. و ايضا في القاهرة في 2ج سنة 1305ه
13ت - اريخ ارض اليمن
كتاب بغية المستفيد في اخبار مدينة زبيد و هو تاريخ ارض اليمن طبع في مدينة بون سنة 1828م مع فهرست جغرافي لاسماء الانهار الواردة فيه واشهر من كتبوا في تاريخ مصر و وصفها و خططها عشرة فلنذكرهم بالتتابع منتهين الى احدثهم عهدا و لو تجاوزنا بذلك حدود مدة زهو الآداب حتى الى عهدنا هذا
14 - أولهم موفق الدين عبد اللطيف البغدادي
ولد في بغداد سنة 557ه سنة 1162م بعد أن تخرج و تهذب جاور بالمدرسة النظامية نسبة الى الوزير نظام الملك. ثم توجه الى دمشق الشام حيث جمع السلطان صلاح الدين الايوبي الى بلاطه كثير من اهل العلم و بعد ما درس في الجامع الاموي مدة توجه لزيارة بيت المقدس ثم جاء الى القاهرة و اجتمع فيها بالعالم الاسرائيلي الشهير بابن ميمونة. و كان في النهار يقرئ الناس بالجامع الازهر و في الليل يشتغل على نفسه. ثم عاد الى بغداد و بها كانت و فاته سنة 629ه سنة 1231م. و كان مشهورا بالعلوم اشتغل على الاخص بعلم الطب و كان مليح العبارة كثير التصنيف متميزا في النحو و اللغة عارفا بعلم الكلام و الطب و تطرقا من العلوم النقلية و مصنفاتها عديدة انظر ترجمته في كتاب طبقات الاطباء لابن اصيبعة و مصنفاته عديدة منها كتاب الافادة و الاعتبار في الامور المشاهدة و الحوادث المعاينة بارض مصر. طبع بالقاهرة بهيئة كراس صغير سنة 1286ه و هو مختصر أي ملخص عن كتاب اكبر اله اسمه العبر و الخبر في عجائب مصر اعتنى بطبعه العلامة هوايت الانجليزي في اوكسفورد سنة 1800م و أيضا العلامة الفرنساوي دي ساسي في باريس سنة 1810م مع ترجمة فرنساوية و شرح مطول
15 - و ثانيهم المقريزي صاحب كتاب المواعظ و الاعتبار في ذكر الخطط و الاثر

(1/30)


طبع في بولاق في سنة 1270 ه و لم يطبع سوى هذه المرة و له ايضا السلوك في معرفة دول الملوك و هو تاريخ السلاطين من دولة المماليك في مصر طبع في غونتغن سنة 1845م باعتناء العلامة ووستنفلد و له تاريخ الاقباط طبع فيها ايضا في السنة المذكورة باعتناء العلامة المذكور و له رسالة في النقود الاسلامية طبعت في روستك سنة 1797م و في الاستانة العلية سنة 1298ه مع رسالتين اخريين احداهما تسمى الدراري في الذراري و موضوعها الاطفال لكمال الدين عمر الحلبي و الاخرى تسمى مجموعة حكم و آداب و اخبار و آثار و اشعار لياقوت المستعصي وله ايضا رسالة في الاوزان و المكاييل الشرعية طبعت في روستك سنة 1800م وللمقريزي هذا كثير غير ما ذكر منه امتاع الاسماع في ستة مجلدات و هو كتاب نفيس و منه الخبر عن البشر و منه تاريخه الكبير المقفى في تراجم اهل مصر و الواردين اليها و منه مجموع الفوائد و منبع العوائد و منه شذور العقود و منه المقاصد السنية في الاجسام المعدنية و منه البيان و الاعراب بما بارض و صر من الاعراب طبع غوتنغن سنة 1847م و منه ايضا التنازع و التخاصم في ما بين أمية و بني هاشم طبع في 72صح سنة 1847م في لايدن باعتناء العلامة جرهارد فوس وهو تقي الدين أحمد بن على بن عبد القادر المقريزي ولد سنة 766ه سنة 1358م البعلبكي الاصل المصري الدار نشأ بالقاهرة و تفقه على مذهب الحنفية ثم تحول شافعيا و ما زال ضابطا للوقائع و التاريخ الى أن توفى و دفن بالقاهرة سنة 845ه سنة 1441م من المنهل الصافي لابي المحاسن
16 - و ثالثهم ابو المحاسن ابن تغري بردي
المولود سنة 812ه المتوفى سنة 874ه 1469م صاحب كتاب النجوم الزاهرة في اخبار ملوك مصر و القاهرة طبع في لادن سنة 1852م باعتناء العلامة جوينبول و العلامة متنيس ذكر فيه تاريخ مصر من سنة 360ه سنة 971م الى سنة 857ه سنة 1453م أي من دخول بني عبيد الله العلويين مصر الى سقوط القسطنطينية في يد آل عثمان و له ايضا كتاب مورد اللطافة في من و الي السلطنة و الخلافة طبع في كمبرج سنة 1892م
17 - و رابعهم ابراهيم بن دقماق
المتوفى سنة 809ه سنة 1406م له كتاب الانتصار لواسطة عقد الامصار مفقود اجزاء منه و طبع الموجود و هو الجزء الرابع و الخامس في بولاق سنة 1309ه و هما في خطط مصر
18 - و خامسهم السيوطي الذي سبق ذكره في فقرة كتب التاريخ العام
له كتاب حسن المحاضرة في اخبار مصر و القاهرة طبع سنة 1835م في اوبسالا. و في القاهرة في 2ج سنة 1299ه و هو احسن مؤلف للوقوف على تاريخ مصر من حيث السياسة و العمران و الحضارة ...وله ايضا كتاب لب اللباب في تحرير الانساب طبع في لايدن سنة 1840م الى 1842م و طبعت له زيادات و ملحق بعد التصحيح و المقابلة على نسخ اخرى في مدينة لايدن ايضا سنة 1851م و فيها مقتبسات من كتاب الانساب للسمعاني و من كتاب اللباب لابن الاثير الجزري و جمعها في الانساب .... و هو جلال الدين السيوطي عبد الرحمن بن كمال الخضري الشافعي كان فقيها عالما و ركنا من اركان الاسلام. ولد سنة 849ه سنة 1454م توفى سنة 911ه سنة 1505م. اخذ عن جماعة من علماء و قته و درس الفلسفة و الرياضيات فصار اوسع نظرا و اطول باعا من مشاهير فضلاء عصره. و كتب في كل موضوع مصنفا باقواله و ادلته النقلية و القياسية. و منها المقامات الطبية و انيس الجليس تنبيه و في تاريخ مصر القديم رسالة ابن عبد الحكيم طبعت في غوتنغن سنة 1856م مع ترجمة لاتينية و شروح باعتناء الدكتور كارل
19 - و سادسهم ابن اياس
طبع كتابة المسمى بدائع الزهور في و قائع الدهور في 3ج في بولاق سنة 1312ه و في القاهرة في المطبعة الميمنية سنة 1309ه في جزء و احد و زعم بعضهم إن نسبته بابن اياس خطا و ان صاحبه هو الشيخ عبد الله البصري. و ظن بعضهم انه مختصر من مروج الزهور لابن اياس. و هو يحتوي على تاريخ مصر مدة دولة المماليك و اكثر المطبوع في القاهرة روايات خرافية. و هو محمد بن أحمد بن اياس الحنفي المتوفى نحو سنة 930ه
20 - و سابعهم محمد بن المعطي الاسحاقي المتوفى

(1/31)


الصفحة السابقة   //   الصفحة التالية