صدر هذا الكتاب آليا بواسطة الموسوعة الشاملة
(اضغط هنا للانتقال إلى صفحة الموسوعة الشاملة على الإنترنت)

الصفحة السابقة   //   الصفحة التالية
 

الكتاب : فهرس شعراء الموسوعة الشعرية
المؤلف : تم جمعه من الموسوعة الشعرية
المحقق :
الناشر :
الطبعة :
عدد الأجزاء :
مصدر الكتاب : http://www.cultural.org.ae/
[ الكتاب ]

جعفر كاشف الغطاء
? - 1290 هـ / ? - 1873 م
الشيخ جعفر بن علي بن جعفر بن خضر الجناجي النجفي، كاشف الغطاء.
علامة جليل، وجهبذ فطحل، وشاعر مجيد.
ولد في النجف ونشأ بها على أبيه، وكان زعيما دينيا كبيرا، فأخذ على يديه مبادئ العلوم، وقد كان ذكيا لسنا فاضلا أديبا شاعرا.
وكانت وفاته في النجف.

(1/1078)


جعيفران الموسوس
180 - 230 هـ / 796 - 844 م
جعفر بن علي بن أصغر الأنباوي أبو الفضل.
ولد ونشأ في بغداد وكان أبوه من الجند الخراسانية تولى خطة دهقان بالكرخ ببغداد وكان يتشيع ويكثر لقاء علي الرضى بن موسى الكاظم.
وقد أفتى له بطرد ابنه من بيته وحرمانه من ميراثه بعد موته وذلك لاختلافه إلى أحدى سراريه.
وكان من تبعات ذلك أنه وسوس واختلط في بعض أحواله.
وله شعر جيد وصنفه النيسابوري في عداد عقلاء المجانين.

(1/1079)


جلال الدين السيوطي
849 - 911 هـ / 1445 - 1505 م
عبد الرحمن بن أبي بكر بن محمد بن سابق الدين الخضيري السيوطي، جلال الدين.
إمام حافظ مؤرخ أديب، له نحو 600 مصنف، منها الكتاب الكبير، والرسالة الصغيرة.
نشأ في القاهرة يتيما (مات والده وعمره خمس سنوات) ولما بلغ أربعين سنة اعتزل الناس، وخلا بنفسه في روضة المقياس، على النيل، منزويا عن أصحابه جميعا، كأنه لا يعرف أحدا منهم، فألف أكثر كتبه، وكان الأغنياء والأمراء يزورونه ويعرضون عليه الأموال والهدايا فيردها. وطلبه السلطان مرارا فلم يحضر إليه، وأرسل إليه هدايا فردها. وبقي على ذلك إلى أن توفي.
من كتبه (الإتقان في علوم القرآن -ط)، و(الأحاديث المنيفة-خ)، و(الأرج في الفرج-ط) و(الأذكار في ما عقده الشعراء من الآثار -خ)، و(إسعاف المبطأ في رجال الموطأ-ط)، و(الاشباه والنظائر-ط) في العربية، و(الأشباه و النظائر-ط) في فروع الشافعية.

(1/1080)


جليلة بنت مرة الشيبانية
? - 87 ق. هـ / ? - 538 م
جليلة بنت مرة الشيباني.
شاعرة فصيحة، من ذوات الشأن في الجاهلية، وهي أخت جساس قاتل كليب بن ربيعة (زوجها) فلما قتل أخوها زوجها كليب. انصرفت إلى منازل قومها، فبلغها أن أختا لكليب قالت بعد رحيلها: رحلة المعتدي وفراق الشامت.
فقالت: أسعد الله جد أختي أفلا قالت: نضرة الحياء وخوف الاعتداء ثم انشئت قصيدتها المشهورة التي مطلعها:
يا ابنة الأقوام إن لمت فلا تعجلي باللوم حتى تسألي
وبقيت جليلة في بيت أخيها إلى أن قتل وتنقلت مع بني شيبان قومها مدة حروبهم إلى أن توفيت.

(1/1081)


جمال الدين محمد النجفي
? - 1073 هـ / ? - 1662 م
جمال الدين محمد بن عبد الله النجفي المالكي.
من أولاد مالك الأشتر.
عالم فاضل، وأديب ماهر.
قال عنه صاحب سلافة العصر: ذو الأدب الأشتري، والنسب البحتري.
دخل الهند، وخدم سلطانها.
له شعر جيد يعرب عن مقدرة في النظم وجزالة في اللفظ.

(1/1082)


جماهر بن عبد الحكيم
? - ? هـ / ? - ? م
جماهر بن عبد الحكيم الكلبي.
شاعر إسلامي مغمور، من بني كلب وتنتسب قبيلة (كلب) إلى كلب بن وبرة بن تغلب من بني قضاعة بن معد بن عدنان. وهي إحدى جماجم العرب (والجماجم هي القبائل التي تجمع البطون وينسب إليها دونهم).

(1/1083)


جمل السلمية
? - ? هـ / ? - ? م
جمل السلمية.
شاعرة جاهلية.
من هزلى في بني عامر.
لها شعر في ذهاب بني الفزر بصبتها وإبلها.

(1/1084)


جمل الضبابية
? - ? هـ / ? - ? م
جمل الضبابية.
شاعرة جاهلية.
وهي من بني كلاب، لها شعر في بطولة قومها في لقاء أعدائهم.

(1/1085)


جميل الفزاري
? - ? هـ / ? - ? م
جميل بن المعلى، أحد بني عميرة بن جؤية بن لوذان بن ثعلبة بن عدي بن فزارة.
شاعر جاهلي وفارس من ذبيان. كان عزيز النفس شديد الحياء.

(1/1086)


جميل بثينة
? - 82 هـ / ? - 701 م
جميل بن عبد الله بن معمر العذري القضاعي، أبو عمرو.
شاعر من عشاق العرب، افتتن ببثينة من فتيات قومه، فتناقل الناس أخبارهما.
شعره يذوب رقة، أقل ما فيه المدح، وأكثره في النسيب والغزل والفخر.
كانت منازل بني عذرة في وادي القرى من أعمال المدينة ورحلوا إلى أطراف الشام الجنوبية. فقصد جميل مصر وافدا على عبد العزيز بن مروان، فأكرمه وأمر له بمنزل فأقام قليلا ومات فيه

(1/1087)


جميل صدقي الزهاوي
1279 - 1354 هـ / 1863 - 1936 م
جميل صدقي بن محمد فيضي بن الملا أحمد بابان الزهاوي.
شاعر، نحى منحى الفلاسفة، من طلائع نهضة الأدب العربي في العصر الحديث، مولده ووفاته ببغداد، كان أبوه مفتيا، وبيته بيت علم ووجاهة في العراق، كردي الأصل، أجداده البابان أمراء السليمانية (شرقي كركوك) ونسبة الزهاوي إلى (زهاو) كانت إمارة مستقلة وهي اليوم من أعمال إيران، وجدته أم أبيه منها. وأول من نسب إليها من أسرته والده محمد فيضي. نظم الشعر بالعربية والفارسية في حداثته. وتقلب في مناصب مختلفة فكان من أعضاء مجلس المعارف ببغداد، ثم من أعضاء محكمة الاستئناف، ثم أستاذا للفلسفة الإسلامية في (المدرسة الملكية) بالآستانة، وأستاذا للآداب العربية في دار الفنون بها، فأستاذا في مدرسة الحقوق ببغداد، فنائبا عن المنتفق في مجلس النواب العثماني، ثم نائبا عن بغداد، فرئيسا للجنة تعريب القوانين في بغداد، ثم من أعضاء مجلس الأعيان العراقي، إلى أن توفي. كتب عن نفسه: كنت في صباي أسمى (المجنون) لحركاتي غير المألوفة، وفي شبابي (الطائش) لنزعتي إلى الطرب، وفي كهولي (الجرىء) لمقاومتي الاستبداد، وفي شيخوختي (الزنديق) لمجاهرتي بآرائي الفلسفية، له مقالات في كبريات المجلات العربية.
وله: (الكائنات -ط) في الفلسفة، و(الجاذبية وتعليها -ط)، و(المجمل مما أرى-ط)، و(أشراك الداما-خ)، و(الدفع العام والظواهر الطبيعية والفلكية-ط) صغير، نشر تباعا في مجلة المقتطف، و(رباعيات الخيام-ط) ترجمها شعرا ونثرا عن الفارسية. وشعره كثير يناهز عشرة آلاف بيت، منه (ديوان الزهاوي-ط)، و(الكلم المنظوم-ط)، و(الشذرات-ط)، و(نزغات الشيطان-خ) وفيه شطحاتة الشعرية، و(رباعيات الزهاوي -ط)، و(اللباب -ط)، و(أوشال -ط).

(1/1088)


جناب بن منقذ
? - ? هـ / ? - ? م
جناب بن منقذ بن مالك بن عامر الأجدر بن عوف بن كنانة بن بكر بن عوف بن عذرة بن زيد اللات بن رفيدة بن ثور.
ويعرف بالكذاب الكلبي، شاعر جاهلي من بني كلب، يعرف بالكذاب الكلبي.
وتنتسب قبيلة كلب إلى كلب بن وبرة بن تغلب من بني قضاعة بن معد بن عدنان، وهي إحدى جماجم العرب (والجماجم هي القبائل التي تجمع البطون وينسب إليها دونهم).

(1/1089)


جنادة بن عامر
? - ? هـ / ? - ? م
جنادة بن عامر أحد بني الدرعاء.
الدرعاء: حي من عدوان بن فهم بن عمرو بن قيس عيلان، واسم عدوان الحارث.
شاعر جاهلي من شعراء هذيل.

(1/1090)


جنوب الهذلية
? - ? هـ / ? - ? م
جنوب بنت العجلان بن عامر بن برد بن منيه الكاهلية.
هي أخت عمرو ذو الكلب، لها شعر ترثي فيه عمرو، ورد في ديوان الهذليين.

(1/1091)


جهبل بن سيف
? - ? هـ / ? - ? م
جهبل بن سيف، من بني الجلاح من بني عامر الأكبر.
شاعر، صحابي، من اليمن ينتسب إلى كلب بن وبرة، سكن حضرموت، وهو الذي نعى النبي صلى الله عليه وسلم إلى أهل حضرموت.

(1/1092)


جهيرة الثعلبية
? - ? هـ / ? - ? م
جهيرة الثعلبية.
شاعرة إسلامية.
لها شعر في رجل تقول عليها أنها راودته عن نفسه في شعر.

(1/1093)


جواد البلاغي
1282 - 1352 هـ / 1865 - 1933 م
الشيخ جواد بن حسن بن طالب بن عباس بن إبراهيم البلاغي الربعي النجفي.
من أشهر علماء عصره، مؤلف كبير وشاعر مجيد.
ولد في النجف، ونشأ بها وأتم درسه على أعلام زمانه، ثم رحل إلى سامراء ثم الكاظمية، وعاد إلى مسقط رأسه النجف، حيث توفي فيها، وقد كان له مراسلات ومحاورات شعرية.
له: الهدى إلى دين المصطفى، أنوار الهدى، نصائح الهدى.

(1/1094)


جواد الحسيني
1266 - 1341 هـ / 1849 - 1922 م
السيد جواد بن حسين بن حيدر بن مرتضى بن محمد الحسيني العاملي العيثاوي.
عالم جليل وشاعر مقبول.
ولد في قرية عيثا الزط الواقعة جنوبي تبنين ونشأ بها، تعلم القرآن الكريم والكتابة على والده، وتعلم الصرف والنحو ثم هاجر مع أخيه إلى النجف لطلب العلم، ثم عاد إلى جبل عامل وعلم فيها، ثم ذهب إلى النجف وعاد بعدها ليستقر في عامل.
ثم سكن في بعلبك بطلب من أهلها وتوفي في الحرب العامة الأولى.

(1/1095)


جواد الشبيبي
1284 - 1363 هـ / 1867 - 1943 م
الشيخ جواد بن محمد بن شبيب بن إبراهيم بن صقر البطايحي الشهير بالشبيبي الكبير.
عالم جليل، وأديب فذ، وشاعر خالد.
ولد ببغداد، وتوفي والده ولم يتجاوز الأسبوع من عمره، فرحلت به أمه إلى النجف، وتربى على جده لأمه الشيخ صادق أطيمش في الشطرتين، فأخذ عنه الشعر والأدب والعلم.
ثم رحل مع أمه إلى النجف سنة الوباء 1297، ثم إلى بغداد حيث توفي هناك ودفن في النجف.

(1/1096)


جواد العاملي
1164 - 1226 هـ / 1750 - 1811 م
السيد جواد بن محمد بن محمد بن حيدر بن إبراهيم العاملي النجفي.
فقيه مشهور وأديب معروف.
ولد في قرية شقراء من قرى جبل عامل، ونشأ بها، ثم هاجر إلى العراق طالبا علماء النجف، ولكنه توقف في كربلاء لما رأى محمد باقر البهبهاني، وكانت الرياسة العلمية قد انتهت إليه، ثم سافر إلى إيران واستقر بالتدريس.
توفي في النجف، وترك مجموعة من المؤلفات القيمة.
من مؤلفاته: مفتاح الكرامة في شرح قواعد العلامة، حواشي على الروضة الدمشقية.

(1/1097)


جواد بدقت الأسدي
1210 - 1281 هـ / 1795 - 1864 م
جواد بدقت الأسدي.
شاعر له اطلاع على أشعار العرب، ولد ونشأ بكربلاء في أسرة متوسطة الحال.
له شعر يمدح فيه الرسول وابنته فاطمة وآل البيت
وقد أشار في شعره إلى ضرورة التشيع لهم لأنهم باب الحق ومفتح النجاة وأركان الكتاب!
يقول في ذلك:
فإن أداء حقوق الكتاب دليل التمسك بالعترة
ويقول في أشواقه :
لم يعف مني للصبابة منزل إلا وجدد في فؤادي منزل
توفي ودفن بموطنه كربلاء.

(1/1098)


جواد زيني
1175 - 1247 هـ / 1761 - 1831 م
جواد بن محمد بن أحمد بن زين الدين الحسيني الحسني البغدادي النجفي الشهير بزيني.
يعرف بسياه بوش أي اللباس الأسود لأنه كان يرتديه.
ولد بالنجف ونشأ على أبيه، وكان من مشاهير أدباء عصره، فعني بتربيته وأحسن توجيهه.
وقد كان فاضلا أديبا شاعرا إخباريا متصلبا، توفي في الطاعون الكبير.
وله شعر جيد رقيق أورده صاحب كتاب شعراء الغري.

(1/1099)


جواد قشاقش
? - 1318 هـ / ? - 1900 م
جواد بن حسن الشهير بقشاقش العاملي.
كان من المعروفين بالفضل والتقوى، أخذ العلم في النجف على جماعة.
وله شعر جيد أورده صاحب كتاب شعراء الغري.

(1/1100)


جواد محي الدين
? - 1332 هـ / ? - 1913 م
الشيخ جواد بن علي بن قاسم محيي الدين من آل أبي جامع العاملي.
ولد في النجف ونشأ بها.
قال عنه الطباطبائي في الدرر البهية: كان عالما فاضلا فقيها شاعرا ماهرا أديبا بليغا ثقة.
توفي في النجف في الطاعون.
له نظم جميل أورده صاحب شعراء الغري.
وله رسالة فيمن تيقن الطهارة وشك في الحدث، رسال في أحوال أجداده آل أبي جامع.

(1/1101)


جواس بن القعطل
? - ? هـ / ? - ? م
جواس بن ثابت بن سويد بن الحارث بن حصن بن ضمضم بن عدي بن جناب.
شاعر أموي كان من أكابر كلب في زمانه وشاعرها في عصر بني أمية شارك في مرج راهط، وكان من أبرز الشعراء الداعين لبني أمية، صحب عبد الملك بن مروان وأخاه عبد العزيز.

(1/1102)


جواس بن حيان الأزدي
? - ? هـ / ? - ? م
جواس بن حيان بن عبدالله بن منازل الأزدي.
من أزد عمان، شاعر، جاهلي أغفلت ذكره كتب المؤرخين.

(1/1103)


حرف الحاء

(1/1104)


حابس بن درهم
? - ? هـ / ? - ? م
حابس بن درهم الكلبي.
شاعر إسلامي من بني كلب وتنتسب قبيلة (كلب) إلى كلب بن وبرة بن تغلب من بني قضاعة بن معد بن عدنان. وهي إحدى جماجم العرب (والجماجم هي القبائل التي تجمع البطون وينسب إليها دونهم).

(1/1105)


حاتم الطائي
? - 46 ق. هـ / ? - 577 م
حاتم بن عبد الله بن سعد بن الحشرج الطائي القحطاني، أبو عدي.
شاعر جاهلي، فارس جواد يضرب المثل بجوده. كان من أهل نجد، وزار الشام فتزوج من ماوية بنت حجر الغسانية، ومات في عوارض (جبل في بلاد طيء)

(1/1106)


حاجب الفيل
? - ? هـ / ? - ? م
حاجب بن ذبيان المازني.
شاعر لم تذكر المصادر الشيء الكثير عن حياته، ولكنه دخل على بعض خلفاء وأمراء بني أمية شاكيا إليهم الجدب الذي أصاب العرب.
فها هو يدخل على عبد الملك بن مروان، ثم من بعده يزيد بن المهلب حينما ولاه سليمان بن عبد الملك على العراق، وله قصيدة يخاطب فيها مسلمة بن الوليد في نفس الشأن.
وقد مدح يزيد بن المهلب، وهجا ثابت قطنة.

(1/1107)


حاجز الأزدي
? - ? هـ / ? - ? م
حاجز بن عوف بن الحارث بن الأخشم بن عبد الله بن ذهل بن مالك بن سلامان بن مفرج الأزدي.
شاعر جاهلي مقل من شعراء اللصوص المغيرين العدائين من أغربة العرب سرى إليه السواد من أمه.
له قصيدتان من غرر الشعر الجاهلي وعيونه.
وهما وثيقتان من وثائق شعر الصعاليك شعر البطولة والفروسية أناشيد الصحراء وقد اشتهر بشدة عدوه وسرعة جريه وهو دأب الصعاليك وقد رويت عنه أعاجيب.

(1/1108)


حارثة بن العبيد
? - ? هـ / ? - ? م
حارثة بن العبيد بن عامر بن بكر بن عامر الأكبر.
شاعر مخضرم من بني كلب بن وبرة، عمر في الجاهلية حتى أدرك الإسلام وهو طاعن في السن لا يعقل، وقد حجبه قومه دهرا طويلا.

(1/1109)


حارثة بن أوس
? - ? هـ / ? - ? م
حارثة بن أوس بن طريف بن المتمني بن الشجب بن عبدود.
شاعر جاهلي من بني كلب، كان سيدا في قومه.
وتنتسب قبيلة كلب إلى كلب بن وبرة بن تغلب من بني قضاعة بن معد بن عدنان، وهي إحدى جماجم العرب (والجماجم هي القبائل التي تجمع البطون وينسب إليها دونهم).

(1/1110)


حارثة بن بدر الغداني
? - 64 هـ / ? - 684 م
حارثة بن بدر بن حصين التميمي الغداني.
تابعي، من أهل البصرة، وقيل أدرك النبي (صلى الله عليه وسلم)، له أخبار في الفتوح، وقصة مع عمر، ومع علي، وأخبار مع زياد وغيره، في دولة معاوية وولده، وأمر على قتال الخوارج في العراق فهزموه بنهر تيرا (من نواحي الأهواز) فلما أرهقوه دخل سفينة بمن معه فغرقت بهم.

(1/1111)


حارثة بن شراحيل
? - ? هـ / ? - ? م
حارثة بن شراحيل بن عبد العزى بن امرئ القيس، من بني عبد ود.
شاعر، صحابي، والد زيد بن حارثة الصحابي خادم الرسول صلى الله عليه وسلم، وقيل أنه أسلم عندما وفد على الرسول صلىالله عليه وسلم باحثا عن ولده زيد. بعد أن سبته خيل لبني القين أغارت على قومه وباعته في مكة وضاع أثره عن والده إلى أن وجده عند رسول الله صلى الله عليه وسلم.

(1/1112)


حارثة بن صخر
? - ? هـ / ? - ? م
حارثة بن صخر بن مالك بن عبد مناة بن هبل بن عبد الله بن كنانة.
شاعر جاهلي مخضرم من بني كلب وتنتسب قبيلة كلب إلى كلب بن وبرة بن تغلب من بني قضاعة بن معد بن عدنان، وهي إحدى جماجم العرب (والجماجم هي القبائل التي تجمع البطون وينسب إليها دونهم).
أدرك الإسلام ولم يسلم وعده ابن حجر صحابيا رغم أنه نقل ذلك عن أبي حاتم الذي ذكر عدم إسلامه.

(1/1113)


حارثة بن صخر القيني
? - ? هـ / ? - ? م
حارثة بن صخر القيني.
شاعر من الخوارج، سيره معاوية إلى مصر فلقي فيها قوما من الخوارج أمالوه إلى رأيهم.
فقدم العراق وأراد الخروج على زياد وتأهب لذلك فطلبه زياد فهرب ثم كلم فيه معاوية فكتب إلى زياد بالكف عنه.
وقتل مع مسلم بن عقبة يوم السحرة.
له شعر في كتاب شعر الخوارج.

(1/1114)


حارثة بن عدي
? - ? هـ / ? - ? م
حارثة بن عدي بن كعب بن عليم بن جناب يلقب رأس الطيف.
شاعر، فارس، من بني كلب وتنتسب قبيلة كلب إلى كلب بن وبرة بن تغلب من بني قضاعة بن معد بن عدنان. وهي إحدى جماجم العرب (والجماجم هي القبائل التي تجمع البطون وينسب إليها دونهم).
له بيت خاطب به قيس بن زيد مناة.

(1/1115)


حارثة بن مرة
? - ? هـ / ? - ? م
حارث بن مرة بن حارثة بن عبد رضا بن جبيل.
شاعر جاهلي من بني كلب وتنتسب قبيلة كلب إلى كلب بن وبرة بن تغلب من بني قضاعة بن معد بن عدنان، وهي إحدى جماجم العرب (والجماجم هي القبائل التي تجمع البطون وينسب إليها دونهم).
كان معمرا عاش مائة وخمسين سنة.

(1/1116)


حازم القرطاجني
608 - 684 هـ / 1211 - 1285 م
حازم بن محمد بن حسن، ابن حازم القرطاجني أبو الحسن.
أديب من العلماء له شعر، من أهل قرطاجنة شرقي الأندلس، تعلم بها وبمرسية وأخذ عن علماء غرناطة وإشبيلية وتتلمذ لأبي علي الشلوبين ثم هاجر إلى مراكش.
ومنها إلى تونس، فاشتهر وعمر وتوفي بها.
وله (ديوان شعر - ط) صغير وهو صاحب المقصورة التي مطلعها:
لله ما قد هجت يا يوم الندى على فؤادي من تباريح الجوى
شرحها الشريف الغرناطي في كتاب سماه (رفع الحجب المنشورة على محاسن المقصورة - ط).
من كتبه (سراج البلغاء) طبع طبعة أنيقة محققة باسم (مناهج البلغاء وسراج الأدباء).

(1/1117)


حافظ ابراهيم
1288 - 1351 هـ / 1871 - 1932 م
محمد حافظ بن إبراهيم فهمي المهندس، الشهير بحافظ إبراهيم.
شاعر مصر القومي، ومدون أحداثها نيفا وربع من القرن.
ولد في ذهبية بالنيل كانت راسية أمام ديروط. وتوفي أبوه بعد عامين من ولادته. ثم ماتت أمه بعد قليل، وقد جاءت به إلى القاهرة فنشأ يتيما.
ونظم الشعر في أثناء الدراسة ولما شب أتلف شعر الحداثة جميعا.
التحق بالمدرسة الحربية، وتخرج سنة 1891م برتبة ملازم ثان بالطوبجية وسافر مع حملة السودان وألف مع بعض الضباط المصريين جمعية سرية وطنية اكتشفها الإنجليز فحاكموا أعضاءها ومنهم (حافظ) فأحيل إلى (الاستيداع) فلجأ إلى الشيخ محمد عبده وكان يرعاه فأعيد إلى الخدمة في البوليس ثم أحيل إلى المعاش فاشتغل (محررا) في جريدة الأهرام ولقب بشاعر النيل.
وطار صيته واشتهر شعره ونثره فكان شاعر الوطنية والإجتماع والمناسبات الخطيرة.
وفي شعره إبداع في الصوغ امتاز به عن أقرانه توفي بالقاهرة.

(1/1118)


حبال بن حسل
? - ? هـ / ? - ? م
حبال بن حسل بن هذيم بن الصدى بن عدي بن جبلة بن إساف بن هذيم بن عدي بن جناب.
شاعر وفارس جاهلي من بني كلب وتنتسب قبيلة كلب إلى كلب بن وبرة بن تغلب من بني قضاعة بن معد بن عدنان، وهي إحدى جماجم العرب (والجماجم هي القبائل التي تجمع البطون وينسب إليها دونهم). وقال ابن الكلبي هو: (حبال بن حصن بن الصدى).
من شعره قوله:
لا تعذليني في نقضي وفي فرسي إن تعذليني تشكيني وتؤذيني

(1/1119)


حبشية الخزاعي
? - ? هـ / ? - ? م
حبشية بن سلول بن كعب بن عمرو بن لحي الخزاعي.
شاعر جاهلي من شعراء القرن الخامس الميلادي، ومن أحفاده ( قيس بن الحدادية) أحد الشعراء والصعاليك المعروفين.
ولم يروى عنه في كتب التراث سوى بيتين من الشعر رد بهما على شاعر جرهمي هو بكر بن غالب بن عامر بن الحارث بن مضاض الجرهمي، لقوله بعد أن نفتهم خزاعة عن مكة:
ألا ليت شعري هل أبيتين ليلة وأهلي معا بالمآزمين حلول
وهل أبصرن العيش تنفح في البرى لها في منى بالمحرمين زميل

(1/1120)


حبيب الأعلم
? - ? هـ / ? - ? م
حبيب بن عبد الله الهذلي الخثمي.
هو أخو صخر الغي من قبيلة هذيل، له شعر مجموع في ديوان الهذليين.

(1/1121)


حبيب الهلالي
? - ? هـ / ? - ? م
حبيب بن خدرة الهلالي.
شاعر من شعراء الخوارج وهو من موالي بني هلال.
وقال الجاحظ عنه: أنه من خطباء الخوارج وشعرائهم وعلمائهم.
وقال: عداده في بني شيبان وهو مولى لبني هلال بن عامر، وقد انتمى للخوارج في سن كبيرة، ولهذا تتفاوت أشعاره تفاوتا ملحوظا.
له شعر في كتاب شعر الخوارج.

(1/1122)


حبيب شعبان
1290 - 1336 هـ / 1873 - 1917 م
الشيخ حبيب بن مهدي بن محمد الشهير بشعبان.
شاعر أديب.
ولد في النجف ونشأ بها على أبيه، فعني بتربيته وقرأ القرآن وتعلم الكتابة، ثم توجه إلى طلب العلم فقرأ النحو والصرف والمعاني والبيان والمنطق والفقه والأصول.
هاجر إلى النجف، ثم إلى الهند حيث مات هناك، وأغلب شعره في المدائح والمراثي.

(1/1123)


حبيبة العوراء
? - ? هـ / ? - ? م
حبيبة بنت عبد العزى، من بني ثعلبة بن سعد بن ذبيان.
إحدى شاعرات العرب في الجاهلية، الموصوفات بالكرم من بين النساء، لقبت بالعوراء لحول في عينيها.

(1/1124)


حبيش الهمداني
? - ? هـ / ? - ? م
حبيش بن عبد الله بن مر بن سلمان بن معمر الهمداني الوادعي.
شاعر همداني مقل أورد له البحتري في الحماسة أربع ابيات، وهو اسلامي مجهول الوفاة ولم ترد عنه أخبار.

(1/1125)


حجر الفزاري
? - ? هـ / ? - ? م
حجر بن عقبة بن حصن بن حذيفة بن بدر الفزاري.
شاعر ذبياني جاهلي، كان يقال له ذو اللسانين من كثرة شعره وقد أورد الزبير بن بكار في كتابه جمهرة نسب قريش بعضا من شعره.

(1/1126)


حجر الوادعي
? - ? هـ / ? - ? م
حجر بن قحطان الوادعي الهمداني.
شاعر إسلامي من همدان، صاحب أول شعر في وقعة الماء وهي أولى وقائع صفين، وكان حجر في أول أمره من شيعة معاوية ثم ساءه موقف أهل الشام حين غلبوا على ماء الفرات ومنعوا منه أهل العراق فأغلظ لمعاوية في القول وخرج مغاضبا له ولأهل الشام فصار مع علي وناصره بسيفه وشعره.
وقد هجا اليمانية بصفة عامة وقبيلتي عك ولخم بصفة خاصة، وهم يومئذ من أكثر أهل الشام مع معاوية بصفين ويرى أن مصيرهم إلى الجحيم والهلاك.

(1/1127)


حجل الباهلي
? - ? هـ / ? - ? م
حجل بن نضلة الباهلي.
شاعر جاهلي، وكان قد أسر ابنة عمرو بن كلثوم (النوار ) وركب بها المفاوز.
وكان المنتشر الباهلي قد قتل ابن له يسمى (سيدان) قتله بنو جعدة، وكانت باهلة من أحلافهم، فلما طلب المنتشر بن جعدة بدمه، فزعت باهلة، فلحقت فرقة منهم، يقال لهم بنو قنينة بيزيد بن عمرو بن الصعق فاجأرهم، وكان حجل بن نضلة رئيسهم.
له شعر في الأصمعيات.

(1/1128)


حجل الفزاري
? - ? هـ / ? - ? م
حجل الفزاري.
شاعر جاهلي وهو عبد بني مازن من فزارة، له شعر في كتاب شعراء قبيلة ذبيان في الجاهلية.

(1/1129)


حجية بن أوس
? - ? هـ / ? - ? م
حجية بن أوس.
شاعر من شعراء الخوارج، وكان قد خرح مع رجاء النمري لصد أهل الشام عند توجههم إلى المدينة
فخرج معه ثمانون فيهم حجية ، إلا أن والد حجية احتال عليه فرده حين أوهمه أن أمه مريضة فلما قتل رجاء ندم حجية فنظم في ذلك شعرا ، ذكره صاحب كتاب شعر الخوارج.

(1/1130)


حذيفة الهذلي
? - ? هـ / ? - ? م
حذيفة بن أنس الهذلي.
أحد بني عمرو بن الحارث من بني هذيل عاش في الجاهلية وصدر الإسلام.
ونظم في الفخر والهجاء.

(1/1131)


حراب بن الورد
? - ? هـ / ? - ? م
حراب بن الورد بن الحارث التهمي، من بني حرب، ينتهي نسبه إلى بكيل.
شاعر جاهلي، فارس شجاع أفاض في وصف الحروب وبسالة قومهم ودهائهم في ساحة القتال ومن ذلك وصفه لغارة قامت بها قبيلته فتسللوا في الصباح الباكر إلى ديار أعدائهم وخفضوا أسنتهم للطعان، فلا تسمع من أصواتهم غير غمغمة.
ووصف الغنائم التي حصدها قومه وكان أنفسها حرائر نساء أعدائهم.

(1/1132)


حرام الفزاري
? - ? هـ / ? - ? م
حرام بن وابصة، أحد بني قيس بن عمرو بن ثومة بن مخاشن بن لأي بن شمخ بن فزارة.
شاعر وفارس جاهلي من ذبيان.

(1/1133)


حرب الفزاري
? - ? هـ / ? - ? م
حرب بن غنم الفزاري.
شاعر جاهلي من قبيلة ذبيان، له شعر في كتاب شعراء قبيلة ذبيان في الجاهلية.

(1/1134)


حرقوص المري
? - ? هـ / ? - ? م
حرقوص المري.
شاعر جاهلي من بني ذبيان، اشترك في يوم الرقم (وهو يوم تقاتلت فيه بنو عامر مع بني فزارة ومرة) والرقم ماء لبني غطفان وقيل جبال دون مكة.
وفي هذا اليوم غزت عامر بني غطفان فخرج لها بنو مرة وقوم من أشجع وناس من فزارة واقتتلوا فانهزمت بنو عامر. وقد وصف حرقوص ذلك اليوم.

(1/1135)


حرقوص بن زهير التميمي
? - ? هـ / ? - ? م
حرقوص بن زهير التميمي.
صحابي، شاعر، فارس شجاع شهد مع الرسول غزوة حنين، أرسله عمر بن الخطاب رضي الله عنه، في مدد إلى عتبة بن غزوان فقاد معركة سوق الأهواز وكان فتح الأهواز على يديه.
اتخذ لنفسه بيتا بين الجبال فكتب له عمر: بلغني أنك نزلت منزلا كؤودا لا تؤتى فيه إلا على مشقة
فأسهل ولا تشق على مسلم ولا معاهد.

(1/1136)


حريث الطائي
? - 80 هـ / ? - 700 م
حريث بن عناب بن مطر النبهاني الطائي.
هو من الشعراء اللصوص وكان يغير على الناس بين الحين والآخر له شعر في الحب والهجاء، له شعر في كتاب أشعار اللصوص وأخبارهم.

(1/1137)


حريث بن عامر
? - ? هـ / ? - ? م
حريث بن عامر بن الحارث بن امرئ القيس بن زهير بن جناب.
شاعر جاهلي من بني كليب وتنتسب قبيلة كلب إلى كلب بن وبرة بن تغلب من بني قضاعة بن معد بن عدنان.
وهي إحدى جماجم العرب (والجماجم هي القبائل التي تجمع البطون وينسب إليها دونهم).
وأمه تغلبية كما أشار في أحد أبيات شعره.

(1/1138)


حريث بن محفض المازني
? - 65 هـ / ? - 685 م
حريث بن سلمة بن مرارة بن محفض الخزاعي المازني التميمي.
شاعر أدرك الجاهلية وعاش في الإسلام، كان ينزل بالشام، واشتهر بخبره مع الحجاج بن يوسف الثقفي: كان الحجاج يخطب على المنبر بدمشق، فقال: أنتم يا أهل الشام كما قال حريث بن محفض:
ألم تر قومي إن دعوا لملمة أجابوا وإن أغضب على القوم يغضبوا
بنو الحرب لم تقعد بهم أمهاتهم وآباؤهم آباء صدق فأنجبوا
فإن يك طعن بالرديني يطعنوا وإن يك ضرب بالمناصل يضربوا
وكان حريث بين الجمع، فقال: أنا والله حريث! فقال الحجاج: ما حملك على أن سابقتني؟ قال: لم أتمالك إذ تمثل الأمير بشعري فأعلمته مكاني.

(1/1139)


حريز الفزاري
? - ? هـ / ? - ? م
حريز بن نشبة العدوي الفزاري.
شاعر جاهلي من قبيلة ذبيان، له شعر في كتاب شعراء قبيلة ذبيان في الجاهلية.

(1/1140)


حسام الدين الحاجري
? - 632 هـ / ? - 1235 م
عيسى بن سنجر بن بهرام بن جبريل بن خمارتكين بن طاشتكين الإربلي حسام الدين.
شاعر مشهور بلقبه دون اسمه، وقد لقب بالحاجري نسبة إلى حاجر وهي بلدة بالحجاز ولم يكن منها، ولكنه ذكرها كثيرا في شعره.
عاش منحوسا ومات مقتولا، ولد ونشأ في إربل ولم يشارك في الأحداث التي جرت في حياته، عاش
وقد تناول في شعره الغزل الذي كان جل شعره فيما يعانيه من عشق وصبابة وقد كان ملما بفروع الثقافة العربية، وكان غزير الشعر، شهد له الكثير من الأدباء وكتاب التراجم بأنه شاعر مجيد.
وقد كان جنديا من أولاد أجناد الأتراك.
له ( ديوان شعر ـ ط).

(1/1141)


حسان بن ثابت
? - 54 هـ / ? - 673 م
حسان بن ثابت بن المنذر الخزرجي الأنصاري، أبو الوليد.
شاعر النبي (صلى الله عليه وسلم) وأحد المخضرمين الذين أدركوا الجاهلية والإسلام، عاش ستين سنة في الجاهلية ومثلها في الإسلام. وكان من سكان المدينة.
واشتهرت مدائحه في الغسانيين وملوك الحيرة قبل الإسلام، وعمي قبل وفاته.لم يشهد مع النبي (صلى الله عليه وسلم) مشهدا لعلة أصابته.
توفي في المدينة.
قال أبو عبيدة: فضل حسان الشعراء بثلاثة: كان شاعر الأنصار في الجاهلية وشاعر النبي في النبوة وشاعر اليمانيين في الإسلام.
وقال المبرد في الكامل: أعرق قوم في الشعراء آل حسان فإنهم يعدون ستة في نسق كلهم شاعر وهم: سعيد بن عبدالرحمن بن حسان بن ثابت بن المنذر بن حرام.

(1/1142)


حسان بن جعدة
? - ? هـ / ? - ? م
حسان بن جعدة.
شاعر من الخوارج، له شعر يرثي به بسطام اليشكري، وقد ذكره صاحب كتاب شعر الخوارج.

(1/1143)


حسانة التميمية
? - ? هـ / ? - ? م
حسانة التميمية.
شاعرة أندلسية، كانت تسكن إلبيرة بغرناطة.
وقد ولدت في أواخر إمارة عبد الرحمن الأول (788 هـ).

(1/1144)


حسن آل مكي
? - ? هـ / ? - ? م
حسن آل مكي.
من شعراء النجف، له شعر في كتاب شعراء الغري.

(1/1145)


حسن الأصم البغدادي
? - 1265 هـ / ? - 1848 م
السيد حسن بن باقر بن إبراهيم بن محمد الحسيني البغدادي المعروف بالأصم والشهير بالعطاء.
أديب مشهور ، وشاعر معروف.
له شعر منسجم أورد بعضا منه صاحب كتاب شعراء الغري.

(1/1146)


حسن البهبهاني
1309 - 1362 هـ / 1891 - 1943 م
حسن بن محمد بن عبد الصمد المعروف بالبهبهاني.
فاضل أديب وشاعر لبيب.
ولد في النجف وبها نشأ، وأخذ العلم على شيوخها وأكمل القراءة والكتابة، ونظم الشعر.
وهو معدود في الطبق الوسطى من معاصؤيه.
توفي في النجف بعد مرض طويل من غلطة طبيب.

(1/1147)


حسن الخضري
1292 - 1344 هـ / 1875 - 1925 م
حسن بن إسماعيل بن محمد بن موسى بن عيسى بن حسين المالكي الجناجي الشهير بالمالكي.
أديب مطبوع، وكاتب مبدع وشاعر رقيق.
سافر مع أبيه إلى إيران ثم نحو طوس لزيارة الإمام الرضا، ثم عادا إلى طهران فمات والده وهو ساجد، فدفنه في قم، ثم عاد إلى النجف فلازم أصدقاء والده وأقاربه من الأعلام، فدرس عليهم العلوم والأصول والفقه.
له شعر جيد.

(1/1148)


حسن الدجيلي
1309 - 1366 هـ / 1891 - 1946 م
حسن بن محسن بن أحمد بن عبد الله الدجيلي النجفي.
ولد في النجف، ونشأ بها على أبيه، فتربى على الفضيلة والعلم والأدب.
درس على شيوخ عصره المشهورين.
توفي في النجف ودفن بها ورثاه عدد من شعراء عصره.
له ديوان شعر.
له: حاشية على الكفاية في علم الأصول، ومنظومة في المنطق، والعديد غيرها.

(1/1149)


حسن القيم الحلي
1276 - 1318 هـ / 1859 - 1900 م
حسن بن الملا محمد بن يوسف بن إبراهيم بن إسماعيل بن سلمان بن عبد المهدي.
من أكابر شعراء عصره، أديب وخطيب كانت صنعته الأحزمة المطرزة المعروفة ب(الحيص) وكان يجتمع في حانوته الكثير من الأدباء والشعراء مع أنه لا يعرف القراءة أو الكتابة!
كان أحد أجداده سادنا على مقام الإمام المهدي في سوق الهرج في الحلة، هاجر والده من الحلة واستوطن بغداد في أواسط القرن الثالث عشر في عهد الحاج محمد صالح كبة (1287هـ) ثم توفي والده في الحلة سنة ( 1293هـ)
ذكره محسن الأمين في أعيان الشيعة وقال: وكان يحذو حذو مهيار في شعره ويعارض قصائده ..
توفي في الحلة 23 ذي الحجة 1318هـ ودفن بالنجف الأشرف.

(1/1150)


حسن الملك
? - 1212 هـ / ? - 1797 م
حسن الملك.
من شعراء عصر السيد مهدي بحر العلوم الطباطبائي، من الطبقة الأخيرة.
وآل الملك بيت في النجف معروف.
ولكن المعلومات الواردة عن هذا الشاعر قليلة، غير أن له شعرا في مدح السيد الأمين.

(1/1151)


حسن النجفي
? - ? هـ / ? - ? م
حسن بن علي بن أبي طالب النجفي.
شاعر فاضل من معاصري السيد مهدي بحر العلوم.
وله شعر في التهنئة بزواج السيد رضا بحر العلوم، أورده صاحب كتاب شعراء الغري.

(1/1152)


حسن بحر العلوم
1282 - 1355 هـ / 1865 - 1936 م
حسن ين إبراهيم بن حسين بن رضا بن مهدي الشهير ببحر العلوم.
أديب معروف، ومؤرخ بارع، وعالم جليل، وشاعر مطبوع.
ولد في النجف ونشأ بها، يتعلم على والده الذي اشتهر بعلمه وأدبه.
توفي في النجف.

(1/1153)


حسن حسني الطويراني
1267 - 1315 هـ / 1850 - 1897 م
حسن حسني باشا بن حسين عارف الطويراني.
شاعر منشئ، تركي الأصل مستعرب، ولد ونشأ بالقاهرة وجال في بلاد إفريقية وآسية، وأقام بالقسطنطينية إلى أن توفي، كان أبي النفس بعيدا عن التزلف للكبراء، في خلقته دمامة، وكان يجيد الشعر والإنشاء باللغتين العربية والتركية، وله في الأولى نحو ستين مصنفا، وفي الثانية نحو عشرة. وأكثر كتبه مقالات وسوانح. ونظم ستة دواوين عربية، وديوانين تركيين. وأنشأ مجلة (الإنسان) بالعربية، ثم حولها إلى جريدة فعاشت خمسة أعوام. وفي شعره جودة وحكمة.
من مؤلفاته: (من ثمرات الحياة) مجلدان، كله من منظومة، و(النشر الزهري-ط) مجموعة مقالات له.

(1/1154)


حسن زايردهام
1232 - 1298 هـ / 1816 - 1880 م
حسن بن محمد صالح بن علي بن زاير دهام النجفي.
عالم جليل، وزعيم معروف، وفقيه مشهور، وشاعر مطبوع.
ولد في النجف ونشأ بها على أبيه وكان من شيوخ الفضيلة وأرباب العلم، فعني بتربيته وغذاه بفضله.
عاصر جماعة من العلماء، واتصل بهم عن طريق الصحبة والصداقة منهم الشيخ ميرزا حبيب الله الرشتي، والسيد مهدي القزويني وغيرهم.
توفي في النجف ودفن بها.

(1/1155)


حسن عبد الرحيم القفطي
1253 - 1321 هـ / 1837 - 1903 م
حسن بن عبد الرحيم بن علي الخطيب الخزرجي القفطي.
من شعراء قفط بمصر، ولد ونشأ في بلدة القصير وتوفي بقفط.
له (ديوان القفطي-ط) جمعه ابن له.

(1/1156)


حسن علي البدر
1278 - 1334 هـ / 1861 - 1915 م
حسن بن علي بن عبد الله بن محمد بن علي بن عيسى بن بدر القطيفي.
عالم كبير، ومؤلف مشهور، وأديب شاعر.
ولد في النجف، ونشأ بها، وترعرع في أحضان العلم والشرف، وتفيأ ظل والده الذي كان من مشاهير عصره علما وفقها وتحقيقا.
غادر النجف بعد وفاة والده متوجها إلى القطيف، فاتجهت إليه الأنظار، ثم رجع إلى النجف لإكمال دراسته العلمية، ثم عاد إلى القطيف.
توفي في الكاظمية.
له: وسيلة المبتدئين إلى فهم عبارة المنطقيين، حاشية على تهذيب المنطق.

(1/1157)


حسن قشاقش
1299 - 1368 هـ / 1881 - 1948 م
حسن بن محمود بن علي بن محمد الأمين بن أبي الحسن الحسيني الشقرائي العاملي المعروف بقشاقش والشهير بالأمين.
عالم جليل وشاعر مطبوع.
ولد في قرية عثرون ونشأ بها فقرأ في مدرسة أخيه السيد علي نحو 6 سنوات، ثم هاجر إلى العراق، فدرس علم الأصول والفقه.
توفي ببيروت، ودفن في قرية خربة سلم.
له: مجلد في الطهارة لم يتم، رسالة في الرد على الوهابية، ومنظومة في الرضاع، وأخرى في الاجتهاد والتقليد.

(1/1158)


حسن قفطان
1199 - 1279 هـ / 1784 - 1862 م
الشيخ حسن بن علي بن عبد الحسين بن نجم السعدي الرباحي الشهير بقفطان.
من مشاهير عصره في العلم والأدب.
ولد في النجف ونشأ فيها وكان أبوه قد انتقل إلى النجف عام مولده، وهو من بيت علم وأدب معروف.
كان فاضلا شاعرا، تقيا ناسكا محبا للأئمة الطاهرين.
توفي في النجف.
له: طب القاموس، أمثال القاموس، رسالة الأضداد.

(1/1159)


حسن كاشف الغطاء
1201 - 1263 هـ / 1786 - 1846 م
حسن بن جعفر صاحب كشف الغطاء بن خضر الجناجي النجفي.
زعيم ديني وشخصية علمية فذة.
ولد في النجف ونشأ بها على أبيه.
أقام مدة في الحلة في حياة أخيه الشيخ علي، ولما توفي أخيه رجع إلى النجف وحل محله في التدريس، فاجتمع عليه الفضلاء والعلماء.
توفي بالطاعون الذي حل في النجف وكربلاء.

(1/1160)


حسن نصار
? - 1228 هـ / ? - 1813 م
حسن (حسين) بن محمد بن نصار الجزائري النجفي.
عالم جليل، وفقيه معروف، وأديب فاضل، وشاعر مقبول.
كان من تلاميذ السيد مهدي بحر العلوم.
له شعر جيد ذكر شيئا منه صاحب كتاب شعراء الغري.
توفي في النجف.

(1/1161)


حسين البروجردي
1238 - 1284 هـ / 1822 - 1867 م
السيد حسين بن محمد رضا الحسيني البروجردي.
عالم جليل، وشاعر فاضل، ومفسر ماهر.
له نظم جميل.
له: تفسير سورة البقرة، نخبة المقال.

(1/1162)


حسين البلاغي
? - 1318 هـ / ? - 1900 م
حسين البلاغي.
شاعر نجفي.
له شعر في تهنئة الشيخ راضي بن صالح حجي الكبير بقرانه، أورده صاحب كتاب شعراء الغري.

(1/1163)


حسين الجواهري
? - 1277 هـ / ? - 1860 م
حسين بن محمد حسن الجواهري.
صاحب جواهر الأدب.
أديب فاضل، ولد ونشأ في النجف على أبيه.
قال عنه صاحب كتاب الحصون: كان شاعرا ماهرا وأديبا ظريفا، شب في صباه على حب الشعر والأدب.
مرض في آخر أيامه بمرض السرساء فهاجت به السويداء، فألقى نفسه في بئر فأخرج منه ميتا.

(1/1164)


حسين الدجيلي
1248 - 1305 هـ / 1832 - 1887 م
حسين بن أحمد بن عبد الله الدجيلي النجفي أبو علي عز الدين.
من مشاهير عصره في العلم والأدب.
ولد في النجف ونشأ بها على أبيه فلقنه مبادئ العلوم، ثم قرأ على السيد حسين الطباطبائي الفقه والأصول وأخذ العلم عن كثيرين حتى اشتهر.
له شعر رائق جزل اللفظ حسن المعنى.
زار الكاظمية فمرض بها مرضا شديدا أجبره إلى الرجوع إلى مسقط رأسه وكان بصحبته ولده سليمان فحمله مسرعا إلى النجف غير أن المنية اغتالته بين المسيب وكربلاء فحمل ولده جثمانه إلى النجف.

(1/1165)


حسين الشقرائي
? - 1340 هـ / ? - 1921 م
حسين بن محمد بن حسين بن أحمد الحسيني العاملي الشقرائي.
عالم جليل، وشاعر مقبول.
قال عنه السيد الأمين: كان عالما فاضلا وأديبا شاعرا، قرأ أولا في جبل عاملة ثم هاجر إلى النجف وبقي هناك مدة في طلب العلم، ثم عاد إلى وطنه شقراء، وسكن خربة سلم مدة.
له مؤلف في علم الأصول، وله شعر جيد.

(1/1166)


حسين الشولستاني
? - ? هـ / ? - ? م
الميرزا حسين بن علي بن شرف الدين علي الحسيني الشهير بالشولستاني.
نزيل النجف في أواسط القرن الثاني عشر الهجري.
قال عنه صاحب كتاب النشوة: فاضل تحلى بجميع الأوصاف، وتهدلت فروعه من دوحة هاشم وعبد مناف، أشعاره أرق من نسمات السحر، وأشهى إلى النفوس من المفاكهة والسمر.
له أبيات أرسلها من الهند إلى أحد أصدقائه في النجف نادما على فراقها، ويمدح الإمام علي.

(1/1167)


حسين العاملي النجفي
? - 1230 هـ / ? - 1814 م
حسين بن أبي الحسن موسى بن حيدر بن أحمد بن إبراهيم الحسيني العاملي الشقرائي النجفي.
عالم أديب، فقيه أصولي، شاعر.
رحل إلى كربلاء وتعلم على محمد باقر البهبهاني، وبعد وفاته ارتحل إلى النجف.
اتصل بأمير خزاعة الشيخ حمد آل حمود وتزوج ابنته.
توفي بالنجف.

(1/1168)


حسين القزويني
1281 - 1330 هـ / 1864 - 1911 م
حسين بن راضي بن جواد بن حسين بن أحمد القزويني.
شاعر مطبوع، وأديب مرموق.
وهو أحد الذين قرضوا الرحلة المكية للحاج محمد حسن كبة.
توفي في النجف.

(1/1169)


حسين الكركي
? - 1290 هـ / ? - 1873 م
حسين الكركي العاملي الجبعي.
عالم فاضل، وأديب شاعر.
قرأ في مدرسة الفقيه عبد الله الجبعي، ثم هاجر إلى العراق لطلب العلم في النجف حتى عرف بالفضل والعلم، فطلبه أهل دمشق ليكون عندهم.
مات في النجف.

(1/1170)


حسين النبي
1302 - 1350 هـ / 1884 - 1931 م
حسين بن علي بن مري المعروف بالنبي.
نسبته إلى الأسرة المعروفة بآل النبي.
فاضل أديب.
ولد في ناحية كميت من ناحية العمارة، ونشأ بها، ودرس المبادئ، وقد النجف فتلمذ على علمائها وأعلامها الكبار، وقد ولع بالنظم، وله شعر جيد.

(1/1171)


حسين بحر العلوم
1221 - 1306 هـ / 1806 - 1888 م
حسين بن رضا بن مهدي الشهير ببحر العلوم.
شاعر كبير وعالم جهبذ.
ولد في النجف ونشأ بها وقد أخذ الفقه والأدب على صاحب الجواهر.
كان من أكبر فقهاء عصره وأعلمهم، وهاجر من النجف وسكن كربلاء فأصيب ببصره، فلما برء عاد إلى النجف مبصرا.
توفي في النجف.
له ديوان شعر.
له: كتاب في الفقه، شرح منظومة بحر العلوم.

(1/1172)


حسين بن غنام
? - 1225 هـ / ? - 1810 م
حسين بن أبي بكر آل غنام، من بني تميم.
ولد في المبرز، وهي ضاحية من ضواحي الهفوف (الأحساء).
أخذ الفقه على مذهب الإمام مالك فبرع فيه، فكان علامة زمانه.
كان له شعر جيد يمتاز بقوة العبارة، وروعة الأسلوب، وغزله لطيف رقيق.
له: (العقد الثمين في شرح أصول الدين)، (روضة الأفكار والأفهام لمرتاد حال الإمام وتعداد غزوات ذوي الإسلام).

(1/1173)


حسين مبارك
? - 1253 هـ / ? - 1837 م
حسين بن محمد بن مبارك.
عالم جليل وشاعر مقبول.
أصله من الجزائر هاجر جده إلى النجف واستقر بها، فكان له ثمانية أولاد منهم والد الشاعر.
وكان الشاعر من الأعلام البارزين، والأدباء الذين احتفظت لهم المجاميع المخطوطة بنظم جيد.
له شعر في رثاء السيد رضا بحر العلوم، والشيخ موسى كاشف الغطاء.

(1/1174)


حسين نجف
1159 - 1251 هـ / 1746 - 1835 م
أبو الجواد حسين بن محمد بن نجف علي التبريزي النجفي.
أديب فاضل، وعالم فقيه.
ولد في النجف ونشأ على أبيه فعني بتربيته.
قرأ على السيد مهدي بحر العلوم، وقرأ عليه جماعة منهم السيد جواد العاملي.
توفي في النجف.
له شعر جيد.
له: الدرة النجفية في الرد على الأشعرية.

(1/1175)


حصن الفزاري
? - ? هـ / ? - ? م
حصن بن حذيفة بن بدر بن عمرو الفزاري.
شاعر جاهلي من قبيلة ذبيان، كان رئيسا لقومه وقاد أسد وغطفان في حرب الفجار الثانية وكان ابنه عيينه من المؤلفة قلوبهم الذين أجزل الرسول لهم العطاء وخصهم القرآن بسهم من أسهم الفيء.
وقد مدحه زهير بن أبي سلمى في قصائد كثيرة منها قوله:
ومن مثل حصن في الحروب ومثله لإنكار ضيم أو لأمر يحاوله
طعنه كرز بن عامر طعنة أودت بحياته وقد جمع أولاده قبل موته فقال: إن الموت أهون مما أجد فأيكم يطيعني فقالوا كلنا نطيعك فبدأ بأكبرهم فقال: قم وخذ سيفي واطعني به حيث أمرك.
فقال: يا أبتاه أيقتل المرء أباه فأتى على أولاده جميعا فأجابوه جواب الأول فلما انتهى إلى عيينه أجابه قائلا: أليس لك فيما تأمرني به راحة ولي بذلك طاعة وهو هواك قال: بلى فأخذ سيفه ليقتله فقال حصن: ألق السيف إنما أردت أن أعلم أيكم أمضى إلى ما آمر به، فأنت خليفتي في قومك من بعدي.‍‍‍‍‍‍‍

(1/1176)


حصين السعدي
? - ? هـ / ? - ? م
حصين بن حفصة السعدي.
شاعر من شعراء الخوارج ، كان مع جيش قطري بن الفجاءة مع ابن عمه عامر بن عمرو السعدي ، فضرب قطري عنق عامر فغضب حصين.
وقال في ذلك شعرا ، ثم هم قطري أن يقتل الحصين ثم تراجع عن ذلك لئلا يلتاث عليه جنده.
ولكن الحصين هرب وصار إلى المهلب ، فاستأمنه فأمنه وأحسن جائزته.

(1/1177)


حطان الأعسر
? - ? هـ / ? - ? م
حطان الأعسر.
شاعر من شعراء الخوارج ، وقد كان من أصحاب عبيدة بن هلال اليشكري ، ولما قتل عبيدة وبعض من معه استأمن سائر أصحابه ، وكان حطان منهم.
له شعر في كتاب شعر الخوارج.

(1/1178)


حطان الأيادي
? - ? هـ / ? - ? م
حطان الأيادي.
شاعر من شعراء الخوارج ، كان من فرسان الأزارقة وشجعانهم ذا بطش شديد لا يراه أحد إلا هابه وكره نزاله.
وقد برز له عباس الكندي فقتله ، وكان ذلك على عهد عبد الملك بن مروان.
له شعر في كتاب شعر الخوارج.

(1/1179)


حفص بن حبيب
? - 126 هـ / ? - 744 م
ذو الإصبع حفص بن حبيب بن حريث بن حسان بن حصن بن مالك بن عبد مناة بن امرئ القيس بن عبدالله بن عليم بن جناب.
شاعر من بني كلب، له شعر خاطب فيه الأعور الكلبي (حكيم بن عياش) لمهاجاته الكميت بن زيد الأسدي (المتوفى سنة 126هـ - 744م).

(1/1180)


حفصة بنت الحاج الركونية
530 - 580 هـ / 1135 - 1184 م
حفصة بنت الحاج الركونية الأندلسية.
شاعرة انفردت في عصرها بالتفوق في الأدب والظرف والحسن وسرعة الخاطر بالشعر.
وهي من أهل غرناطة ووفاتها بمراكش.
نعتها ابن بشكوال بأستاذة زمانها، وكانت تعلم النساء في دار المنصور ولها أخبار معه.

(1/1181)


حفصة بنت المغيرة
? - ? هـ / ? - ? م
حفصة بنت المغيرة.
شاعرة، تزوجها حنطب بن عبد الله المخزومي فقالت:
ولا تأمنن الدهر بعدي حرة وقد نكح البيض الحرائر حنطب

(1/1182)


حفصة بنت حمدون الحجارية
? - ? هـ / ? - ? م
حفصة بنت حمدون الحجارية الأندلسية.
شاعرة أديبة عالمة، من أهل وادي الحجارة بالأندلس.
ذكر مؤرخو الأندلس أنها كانت في القرن الرابع.

(1/1183)


حفصة بنت عمر بن الخطاب
? - ? هـ / ? - ? م
حفصة بنت عمر بن الخطاب.
صحابية جليلة صالحة، من أزواج النبي (صلى الله عليه وسلم) ولدت بمكة وتزوجها خنيس بن حذافة السهمي، فكانت عنده إلى أن ظهر الإسلام، فأسلما، وهاجرت معه إلى المدينة فمات عنها فخطبها رسول الله (صلى الله عليه وسلم) من أبيها، فزوجه إياها، سنة اثنتين أو ثلاث للهجرة، واستمرت في المدينة بعد وفاة النبي (صلى الله عليه وسلم) إلى أن توفيت بها، روى لها البخاري ومسلم في الصحيحين 60 حديثا، لها شعر في بلاغات النساء.

(1/1184)


حفني ناصف
1272 - 1338 هـ / 1856 - 1919 م
محمد حفني بن إسماعيل بن خليل بن ناصف.
قاض أديب، له شعر جيد، ولد ببركة الحج (من أعمال القليوبية بمصر) وتعلم في الأزهر، وتقلب في مناصب التعليم.
ثم في مناصب القضاء وعين أخيرا مفتشا أول للغة العربية بوزارة المعارف المصرية واشترك في الثورة العرابية بخطب كان يلقيها ويكتبها ويوزعها على خطباء المساجد والشوارع.
وكان يكتب في بعض الصحف المصرية باسم "إدريس محمدين" وقام برحلات إلى سورية والأستانة واليونان ورومانيا ودول أخرى.
وتولى منصب النائب العمومي والقضاء الأهلي 20 عاما وقام برئاسة الجامعة 1908 عند تكوينها وكان من أوائل المدرسين فيها.
وشارك في إنشاء المجمع اللغوي الأول وله مداعبات شعرية مع (حافظ إبراهيم) وغيره وكان يتجنب المدح والاستجداء والفخر في شعره وهو والد باحثة البادية توفي بالقاهرة.
له: (تاريخ الأدب أو حياة اللغة العربية -ط) و(مميزات لغات العرب -ط) ورسالة في (المقابلة بين لهجات بعض سكان القطر المصري -ط) واشترك في تأليف (الدروس النحوية -ط).
وجمع ابنه مجد الدين ناصف شعره، في ديوان سماه (شعر حفني ناصف -ط).

(1/1185)


حكيم بن عياش
? - 126 هـ / ? - 744 م
حكيم بن عياش الكلبي، الأعور الكلبي.
شاعر مجيد انقطع إلى بني أمية بدمشق، وأقام في المزة ثم انتقل إلى الكوفة، خاله الصحابي أسامة بن زيد بن حارثة، وكانت بينه وبين الكميت بن زيد (المتوفى سنة 126هـ - 744م) مفاخرة ومهاجاة، وكان شديد التعصب لليمانية مما عرضه لمهاجاة شعراء مضر، وكان أكثر الشعراء هجاء لآل البيت ومن ذلك هجاؤه لأهل الكوفة شامتا بقتل زيد بن علي:
صلبنا لكم زيدا على جذع نخلة ولم نر مهديا على الجذع يصلب

(1/1186)


حليل الخزاعي
? - ? هـ / ? - ? م
حليل بن حبشية الخزاعي.
شاعر جاهلي، ابن الشاعر حبشية بن سلول، آخر خزعي ولي البيت الحرام، إذ أوصى إلى ابنته (حبى) بمفتاح الكعبة فأعطته لزوجها (قصي بن كلاب).
وفي رواية أن ابنه (المحترش) باع مفتاح الكعبة بزق من خمر إلى (قصي بن كلاب).
وحليل هو الجد الأبعد (لكرز بن علقمة بن هلال) الذي قفا أثر الرسول (صلى الله عليه وسلم) حتى انتهى إلى غار ثور.
وقد تفاخر في شعره بتوارث قبيلته سدانة البيت الحرام وأنه من (الخمس) وهم القبائل الذين شددوا على أنفسهم في دينهم: قريش، خزاعة، كنانة، وبعض من تميم وعامر وقضاعة.

(1/1187)


حليمة الحضرية
? - ? هـ / ? - ? م
حليمة العبسية الحضرية.
شاعرة جاهلية، لها شعر في رثاء وزوجها.

(1/1188)


حماد الباصوني
? - ? هـ / ? - ? م
حماد بن علي الباصوني.
شاعر أديب مصري عمل مدرسا للغة العربية بمدارس وزارة المعارف العمومية في مصر نحو سنة ( 1928 - 1931 )
قال علي بك الجارم: فيه نشاط وميل للمناقشة وهو حريص على أن يكون الأداء سليما وقد زرته في السنة الثاني الثانوية في درسي المطالعة والتطبيق فوجدت الطريقة حسنة .
وقال أبوالفتح الفقي بك المفتش بالمدارس الاميرية: الشيخ حماد مدرس كفء نشيط جدا وعبارته صحيحة.
له ديوان وحي الشعور والوجدان.

(1/1189)


حماد عجرد
? - 161 هـ / ? - 777 م
حماد بن يحيى بن عمرو بن كليب أبو عمرو مولى عامر بن صعصعة.
ذكر ابن النطاح أنه مولى بني عقيل، أصله ومنشؤه بالكوفة.
وسبب تسميته بعجرد أنه مر به أعرابي في يوم شديد البرد وهو يلعب مع الصبيان وهو شبه عاري، فقال له: (تعجرد يا فلان)، والمتعجرد هو المتعري.
وقيل غير ذلك.
وكان والده ومن قبله جده يبري النبل، فامتهن مهنة أبيه، وقد نفى البعض ذلك.
وكان معلما في أول أمره وأدب ولد الربيع، وكان من كتاب الرسائل ويعتبر من مخضرمي الدولتين الأموية والعباسية إلا أنه اشتهر أكثر في الدولة العباسية وقد اختلف كثيرا في تاريخ وفاته إلا أن ياقوت الحموي قد أكد أنه توفي سنة 161هـ.

(1/1190)


حمادي الدروغ
? - 1331 هـ / ? - 1912 م
حميد بن عبد النبي بن علي بن دراغ الربعي.
الشهير بالشيخ حمادي الدروغ.
خطيب ذائع الصيت، وشاعر معروف.
وقد كان جيد القريحة، مليح النكتة، وفيه دعابة.
مات في النجف وقد تجاوز السبعين.
ويقول عن نفسه أنه دخل عدة بلدان، وطاف كثيرا من العواصم الشرقية، وله شعر جيد.

(1/1191)


حمد آل سيد محمد
? - 1285 هـ / ? - 1868 م
حمد آل سيد محمد.
شاعر نجفي.
ذكر صاحب كتاب شعراء الغري أبياتا في رثاء السيد ميرزا أبو القاسم إمام الجمعة في كرمانشاه، ملبيا بذلك رغبة الشيخ مهدي كاشف الغطاء.

(1/1192)


حمدة بنت زياد
? - 600 هـ / ? - 1204 م
حمدة بنت زياد بن تقي العوفي.
شاعرة كاتبة أندلسية، من سكان وادي آش (Guadix- قرب غرناطة) قال صاحب الإحاطة: إن حمدة وأختا لها تسمى زينب كانتا شاعرتين أديبتين من أهل الجمال والمال والمعارف والصون إلا أن حب الأدب كان يحملهما على مخالطة أهله مع صيانة مشهورة ونزاهة موثوق بها.
ووصفها صاحب الفوات بأنها من المتأدبات المتصوفات المتغزلات المتعففات. ولم يذكروا وفاتها.
شعرها رقيق قيل: منه الأبيات التي أولها:
وقانا لفحة الرمضاء واد

(1/1193)


حمدون بن الحاج السلمي
1174 - 1232 هـ / 1760 - 1817 م
حمدون بن عبد الرحمن بن حمدون السلمي المرداسي، أبو الفيض، المعروف بابن الحاج.
أديب فقيه مالكي، من أهل فاس، عرفه السلاوي بالأديب البالغ، صاحب التآليف الحسنة والخطب النافعة.
له كتب منها (حاشية على تفسير أبي السعود)، و(تفسير سورة الفرقان)، و(منظومة في السيرة) على نهج البردة، في أربعة آلاف بيت، وشرحها في خمس مجلدات، وغير ذلك.
ولابنه محمد الطالب (كتاب) في ترجمته.

(1/1194)


حمزة بن بيض
? - 116 هـ / ? - 734 م
حمزة بن بيض بن نمر بن عبد الله بن شمر الحنفي، من بني بكر بن وائل.
شاعر مجيد سائر القول، كثير المجون، من أهل الكوفة.
كان منقطعا إلى المهلب بن أبي صفرة وولده، ثم إلى بلال بن أبي بردة؛ وحصلت له أموال كثيرة. وأخباره مع عبد الملك بن مروان وغيره كلها طرف.

(1/1195)


حمزة قفطان
1307 - 1342 هـ / 1889 - 1923 م
حمزة بن مهدي الشهير بقفطان.
شاعر مطبوع، وفاضل أديب، وشخصية مرموقة.
ولد بحي واسط ونشأ بها، فدرس المقدمات على أخيه الشيخ محمد صالح الذي كفله منذ الصغر.
ثم هاجر إلى النجف لإكمال دراسته، وخلال ذلك برز شاعرا له ميزات علمية وأدبية.
توفي في الحي ونقل جثمانه إلى النجف فدفن بها.

(1/1196)


حمل بن سعدانة
? - 60 هـ / ? - 679 م
حمل بن سعدانة بن حارثة بن معقل بن كعب بن عليم بن جناب.
شاعر، صحابي من أهل دومة الجندل، ينتسب إلى قبيلة كلب بن وبرة، وفد على الرسول صلى الله عليه وسلم فأسلم، شهد مع خالد بن الوليد مشاهده كلها، وشهد صفين مع معاوية بن أبي سفيان.

(1/1197)


حمل بن مسعود
? - ? هـ / ? - ? م
حمل بن مسعود بن نعيم بن جبيلة بن زيد مناة بن أوس بن جابر بن كعب بن عليم بن جناب.
شاعر وفارس جاهلي من بني كلب، يلقب بالمرعش.
وتنتسب قبيلة كلب إلى كلب بن وبرة بن تغلب من بني قضاعة بن معد بن عدنان، وهي إحدى جماجم العرب (والجماجم هي القبائل التي تجمع البطون وينسب إليها دونهم).

(1/1198)


حمود الظالمي
? - 1228 هـ / ? - 1813 م
حمود بن إسماعيل بن درويش بن الحسين بن خضر بن عباس السلامي الشهير بالظالمي.
عالم جليل، وشاعر مقبول.
هاجر إلى النجف وتوطن بها لطلب العلم، وهم بطن من سلامة يدعون بالحجاج، وقد لحقهم نسب الظالمي من ناحية الخؤولة فقد صاهر جده أسرة الظالمي.
وقبره موجود في محلة العمارة.
وله شعر جيد.

(1/1199)


حمودة بن عبد العزيز
? - 1202 هـ / ? - 1778 م
حمودة بن محمد بن عبد العزيز، أبو محمد الباشي الوزير الكتاب.
مؤرخ أديب تونسي له شعر قرأ في الزيتونة وولي التدريس بجامعها.
دفعه عسر الحال إلى الوفود على المغرب الأقصى وغربة وطنه واستفتحها بقصيدة مدح فيها السلطان المولى محمد بن عبد الله ملك المغرب والتقى بخاتمة فقهاء المالكية الشيخ محمد الناودي، تولى الكتابة في دولة المولى علي باي وقام بمهمة القسطينة والجزائر في عهده ووصفه صاحب الجواهر السنية بقوله: (سوار معصم الدهر، وغرة جبين النظم والنثر ودوحة الأدب الوريف وظلالها وعين البلاغة الجاري وسحر البيان وسلسالها...)
وقد وافته المنية في أيام دولة المولى حمودة باشا المتوفى سنة 1229ه‍، 1814م
له: التاريخ الباشي، رسالة في بعض المشايخ،
شرح شعر ابن سهل، وديوان شعر.

(1/1200)


حميد بن ثور الهلالي
? - 30 هـ / ? - 650 م
حميد بن ثور بن حزن الهلالي العامري، أبو المثنى.
شاعر مخضرم عاش زمنا في الجاهلية وشهد حنينا مع المشركين، وأسلم ووفد على النبي صلى الله عليه وسلم، ومات في خلافة عثمان رضي الله عنه، وقيل أدرك زمن عبد الملك بن مروان.
عده الجمحي في الطبقة الرابعة من الإسلاميين. وفي شعره ما كان يتغنى به.
قال الأصمعي: الفصحاء من شعراء العرب في الإسلام أربعة: راعي الإبل النميري، وتميم بن مقبل العجلاني، وابن أحمر الباهلي، وحميد بن ثور الهلالي من قيس عيلان.

(1/1201)


حميد بن حريث
? - 60 هـ / ? - 679 م
حميد بن حريث بن بحدل بن أنيف بن قنافة بن عدي بن حارثة بن جناب.
شاعر وفارس من بني كلب بن وبرة كان على شرطة يزيد بن معاوية وقائد جيوش اليمانية في حربها مع القيسية، أغار على فزارة يوم العاه فقتل منهم خلقا كثيرا.

(1/1202)


حميد نصار
? - 1225 هـ / ? - 1811 م
حميد بن نصار الشيباني اللمومي النجفي.
عالم جليل، وأديب ناثر، وشاعر مطبوع.
كان من الشخصيات التي انتشر ذكرها وذاع صيتها، فاتصل ببعض الأمراء والأعيان حتى حاز الاحترام والتقدير.
توفي في النجف.
له شعر كثير جيد.

(1/1203)


حميدة بنت النعمان بن بشير
? - 85 هـ / ? - 704 م
حميدة بنت النعمان بن بشير الأنصاري الخزرجي.
شاعرة دمشقية، أصلها من المدينة.
كان أبوها واليا على حمص. تزوجت المهاجر بن عبد الله بن خالد -بدمشق- لما قدم على عبد الملك بن مروان، وطلقها، فهجته.
تزوجت الحارث بن خالد المخزومي ثم روح بن زنباع، ولها معهما مساجلات شعرية.
وتزوجت بعدهما فيض بن محمد بن الحكم بن أبي عقيل الثقفي، فأحبته، وولدت له ابنة تزوجها الحجاج بن يوسف.
وتوفيت حميدة بالشام في أواخر ولاية عبد الملك بن مروان.

(1/1204)


حميضة الفزاري
? - ? هـ / ? - ? م
حميضة بن سيار الفزاري.
شاعر جاهلي من قبيلة ذبيان، كان له فرس يقال له العقاب، وله شعر في كتاب شعراء قبيلة ذبيان في الجاهلية.

(1/1205)


حنا الأسعد
1235 - 1315 هـ / 1820 - 1897 م
حنا بن أسعد بن جريس أبي صعب اللبناني المعروف بحنا بك الأسعد.
متأدب له نظم، من مشايخ الموارنة في نواحي البترون.
تعلم العربية والسريانية وسافر مع الأمير بشير الشهابي (سنة 1840) إلى مالطة وإسطنبول فقرأ بعض العلوم الإسلامية وعاد إلى لبنان (1850) فأنشأ في بيت الدين مطبعة حجرية.
وبعد فتنة 1860 أقامه المتصرف داود باشا رئيسا للقلم العربي، فاستمر إلى أن توفي.
له (ديوان -ط) بالعربية والتركية.

(1/1206)


حنظلة الطائي
? - 33 ق. هـ / ? - 590 م
حنظلة بن أبي عفراء بن النعمان.
شاعر جاهلي، قال ياقوت: هو عم إياس بن قبيصة بن أبي عفراء والي كسرى على الحيرة، عرف بالوجاهة والزعامة في قومه وكان له رهط كبير منهم الشاعر أبو زبيد الطائي.
وكان من المتعبدين في الجاهلية والعاملين ببقية من عقيدة إبراهيم واتصل بنساك النصرانية وتنصر وبنى ديرا أمضى فيه بقية حياته حتى عرف بدير حنظلة. وذلك بعد نجاته من فتك المنذر بن ماء السماء.

(1/1207)


حوثرة الأسدي
? - 41 هـ / ? - 661 م
حوثرة بن وداع بن مسعود الأسدي.
شاعر، ثائر من الشجعان الأشداء الزعماء، كان من شيعة علي بن أبي طالب، في بدء عهده وشهد معه كثيرا من الوقائع.
وفارقه بعد التحكيم، فتنحى في مكان يسمى البند نيجين (قرب النهروان-من أعمال بغداد) ولما قتل علي تحالف مع حابس الطائي على قتال معاوية فجمعا أصحابهما في النخيلة ( قرب الكوفة ) ومعاوية يومئذ في الكوفة.
فعلم معاوية بأمرهم ووجه إليهم جيشا أكثره من أهل الكوفة ، فكانت بين الفريقين وقائع قتل فيها حوثرة، قتله رجل من طيء فرأى أثر السجود قد لوح جبهته فندم على قتله، له شعر في كتاب شعر الخوارج.

(1/1208)


حيان السلمي
? - ? هـ / ? - ? م
حيان بن ظبيان السلمي.
شاعر من الخوارج، كان ممن ارتث يوم النهر وعفا علي عنه ، فخرج إلى الري ولما بلغه مقتل علي، دعا أصحابه للرجوع إلى الكوفة.
فلما وليها المغيرة بن شعبة واجتمع حيان والمستورد بن علفة ومعاذ بن جوين الطائي في منزل حيان ، واتفقوا على أن يتولى المستورد أمرهم.
وعزموا على الخروج سنة 43 هـ ، ولكن حال دون ذلك تربص الشرطة بهم وأمر المستورد أصحابه فتفرقوا وغيبوا السلاح.
ثم جرد جيشا لحربهم فقتل المستورد وأصحابه، وكان معاذ بن جوين قد أخذ وحبس وبويع حيان بعد مقتل المستورد ، فقتل على يد جيش جهزه لحربهم عبيد الله بن زياد.
له شعر في كتاب شعر الخوارج.

(1/1209)


حيدر الحلي
1246 - 1304 هـ / 1831 - 1886 م
حيدر بن سليمان بن داود الحلي الحسيني.
شاعر أهل البيت في العراق، مولده ووفاته في الحلة، ودفن في النجف.
مات أبوه وهو طفل فنشأ في حجر عمه مهدي بن داود.
شعره حسن، ترفع به عن المدح والاستجداء، وكان موصوفا بالسخاء.
له ديوان شعر أسماه (الدر اليتيم ـ ط)،، وأشهر شعره حولياته في رثاء الحسين.
له كتب منها:( كتاب العقد المفصل في قبيلة المجد المؤثل ـ ط) جزآن، و (الأشجان في مراثي خير إنسان ـ خ)، و (دمية القصر في شعراء العصر ـ خ).

(1/1210)


حرف الخاء

(1/1211)


خارجة بن فليح المللي
? - ? هـ / ? - ? م
خارجة بن فليح بن إسماعيل بن جعفر بن أبي كبير المللي.
وملل التي ينسب إليها على مقربة من المدينة في شق الروحاء.
شاعر مطبوع من شعراء الدولة العباسية، كثير الشعر، مولى أسلم، حجازي.
عاش في القرنين الثاني والثالث، على عهد الخلفاء العباسيين المهدي والمنصور وهارون الرشيد، وهو عهد مزدهر بالعلم والأدب والشعر، مما أثر في شعر من حيث الجودة.

(1/1212)


خالد الكاتب
? - 262 هـ / ? - 876 م
خالد بن يزيد البغدادي أبو الهيثم.
شاعر غزل، من الكتاب ، أصله من خراسان، ومولده بها، عاش وتوفي في بغداد، كان أحد كتاب الجيش في أيام المعتصم العباسي.
وكان يهاجي أبا تمام ، وغلبت عليه السوداء، وعاش عمرا طويلا حتى دق عظمه ورق جلده.
شعره رقيق أكثره غزل.

(1/1213)


خالد النجار
? - ? هـ / ? - ? م
خالد النجار.
شاعر عباسي من الشعراء العباسيين المنسيين.
من أشعر أهل زمانه وكان مطبوعا مقتدرا ومفوها منطيقا لا يتكلف كما يتكلف غيره من الشعراء.
وكان بذيء اللسان وفيه مجون.
له شعر مجمع الذاكرة.

(1/1214)


خالد النهيمي
? - ? هـ / ? - ? م
خالد بن صعب النهيمي الهمداني.
أحد شعراء همدان في الإسلام.

(1/1215)


خالد بن الوليد
? - 21 هـ / ? - 642 م
خالد بن الوليد بن المغيرة المخزومي القرشي.
سيف الله الفاتح الكبير، الصحابي: كان من أشراف قريش في الجاهلية، يلي أعنة الخيل، وشهد مع مشركيهم حروب الإسلام إلى عمرة الحديبية، وأسلم قبل فتح مكة (هو وعمرو بن العاص) سنة 7هـ، فسر به رسول الله(صلى الله عليه وسلم) وولاه الخيل، سيره أبو بكر إلى العراق سنة 12هـ، ففتح الحيرة وجانبا عظيما منه. وحوله إلى الشام وجعله أميرا فيها من الأمراء. ولما ولي عمر عزله عن قيادة الجيوش بالشام وولى أبا عبيدة بن الجراح، فلم يثن ذلك من عزمه، واستمر يقاتل بين يدي أبي عبيدة إلى ان تم لهما الفتح (سنة14هـ) فرحل إلى المدينة فدعاه عمر ليوليه، فأبى. ومات بحمص (في سورية) وقيل بالمدينة. كان مظفرا خطيبا فصيحا. يشبه عمر بن الخطاب في خلقه وصفته. قال أبو بكر: عجزت النساء ان يلدن مثل خالد روى له المحدثون 18 حديثا. واخباره كثيرة.

(1/1216)


خالد بن صفوان القناص
? - ? هـ / ? - ? م
خالد بن صفوان القناص.
شاعر مغمور اشتهرت له قصيدة باسم (العروس) حتى قال بعض أهل الأدب: كفى غنى بمن حفظ قصيدة خالد بن صفوان.
وهي على قافية النون أوردها الاستاذ الميمني، محققة في 78 بيتا، وقال: يظهر أنه كان عوام الصدر الأول.
ووصف عروسه هذه بأنها في (المباذل) وفيها مفردات يعوزها التعمق في النحو واللغة والعروض.

(1/1217)


خالدة بنت هاشم بن عبد مناف
? - ? هـ / ? - ? م
خالدة بنت هاشم بن عبد مناف، من قريش.
شاعرة من الحكيمات في الجاهلية.
كانت تسمى (قبة الديباج) لها رثاء في أبيها، وأبيات في شأن آخر.

(1/1218)


خثيم بن عدي
? - ? هـ / ? - ? م
خثيم بن عدي بن غطيف بن تويل بن عدي بن جناب.
شاعر جاهلي من بني كلب.
يلقب بالرقاص، وتنتسب قبيلة كلب إلى كلب بن وبرة بن تغلب من بني قضاعة بن معد بن عدنان، وهي إحدى جماجم العرب (والجماجم هي القبائل التي تجمع البطون وينسب إليها دونهم).
له شعر يمدح فيه مسعود بن بحر الزهيري.

(1/1219)


خداش العامري
? - 6 هـ / ? - 627 م
خداش بن زهير العامري، من بني عامر بن صعصعة.
شاعر جاهلي، من أشراف بني عامر وشجعانهم، كان يلقب (فارس الضحياء)، يغلب على شعره الفخر والحماسة. يقال أن قريش قتلت أباه في حرب الفجار، فكان خداش يكثر من هجوها. وقيل أدرك حنينا، وشهدها مع المشركين.

(1/1220)


خدوج
? - ? هـ / ? - ? م
خديجة بنت أحمد بن كلثوم المعافرية تلقب بخدوج.
شاعرة مشهورة من شاعرات القيروان في القرن الخامس.
من أهل رصفة بساحل البحر.
لها شعر جيد.

(1/1221)


خديجة بنت المأمون
? - ? هـ / ? - ? م
خديجة بنت المأمون.
شاعرة عباسية.
كانت تقلد عمتها علية بنت المهدي في التشبيب والتلحين، ولها شعر في خادم من خدم أبيها.

(1/1222)


خراشة العبسي
? - ? هـ / ? - ? م
خراشة بن عمرو العبسي.
شاعر جاهلي من الفرسان، حضر يوم شعب جبلة الذي قتل فيه لقيط بن زراة، وقال في ذلك اليوم قصيدة من المفضليات (14 بيتا) أولها:
أبى الرسم بالجونين أن يتحولا وقد زاد بعد الحول حولا مكملا

(1/1223)


خرقة بن نتافة
? - ? هـ / ? - ? م
خرقة بن نتافة بن الربد بن عمرو بن عبد مناة بن جبيل بن عامر بن عبد مناة بن كنانة.
شاعر جاهلي من بني كلب وتنتسب قبيلة كلب إلى كلب بن وبرة بن تغلب من بني قضاعة بن معد بن عدنان، وهي إحدى جماجم العرب (والجماجم هي القبائل التي تجمع البطون وينسب إليها دونهم).
يعرف بخرقة بن شعاث، وشعاث أمه.

(1/1224)


خزر بن لوذان السدوسي
? - ? هـ / ? - ? م
خزز بن لوذان أحد بني عوف بن سدوس بن شيبان بن ذهل بن ثعلبة بن عكابة بن الصعب بن علي بن بكر بن وائل، ويعرف بالمرقم الذهلي.
شاعر جاهلي، من اليهود، له معرفة بالكتب الدينية، وكان ينكر ما يعتقده أهل زمانه من التشاؤم والتفاؤل بالسوانح والبوارح وعقد التمائم لدفع الغوائل، وهو من الشعراء الذين يفضلون الخيل على أي شيء آخر.

(1/1225)


خزيمة القضاعي
? - 391 ق. هـ / ? - 241 م
خزيمة بن نهد بن زيد بن ليث بن سود بن أسلم بن الحاف بن قضاعة.
وقال ابن منظور: هو خزيمة بن مالك بن نهد.
شاعر جاهلي، قامت بسببه الحرب بين معد وقضاعة والفرقة بينهما، وذلك بسبب عشقه لفاطمة بنت يذكر بن عنزة فخطبها من أبيها فأبى تزويجها له فراح يشبب بها في شعره فأخذه بنو ربيعة فضربوه لذلك.
وبعد زمن خلا خزيمة بوالدها (يذكر) عرض عليه أن يزوجه بها فأبى فقتله وقال:
قتلت أباها على حبها فتبخل إن بخلت أو تنيل
فلما سمعت ربيعة بذلك اجتمعت على قضاعة وأعانتهم كندة، وهزمت قضاعة وقتل خزيمة في ذلك اليوم.

(1/1226)


خضر القزويني
1323 - 1357 هـ / 1905 - 1938 م
خضر بن علي بن محمد بن جواد بن رضا بن مير علي بن أبي القاسم الحسيني.
شاعر مطبوع، وخطيب مفوه.
ينتسب إلى أسرة تعرف بآل القزويني، سكنت النجف منذ زمن بعيد.
ولد في النجف ونشأ بها وقرض الشعر وهو ابن عشرين عاما، ثم اعتنق الخطابة، فكان خطيبا مفوها.
مرض آخر عمره بالسل.

(1/1227)


خطام الكلب الفزاري
? - ? هـ / ? - ? م
بجير بن رزام الفزاري.
شاعر جاهلي، يكنى خطام الكلب وهو من بني ذبيان
له شعر في كتاب شعراء قبيلة ذبيان في الجاهلية

(1/1228)


خفاف بن ندبة السلمي
? - 20 هـ / ? - 640 م
خفاف بن ندبة بن عمير بن الحارث بن عمرو (الشريد) بن قيس بن عيلان السلمي.
اشتهر بالنسبة إلى أمه ندبة بنت شيطان، وكانت سوداء سباها الحارث بن الشريد حين أغار على بني الحارث بن كعب، فوهبها لابنه عمير فولدت له خفافا،
وهو من فرسان العرب المعدودين، يكنى أبا خراشة، أدرك الإسلام فأسلم وشهد فتح مكة وغزوة حنين والطائف، ومدح أبو بكر، وكان أحد أغربة العرب، وهو ابن عم الخنساء الشاعرة.
وأكثر شعره مناقضات له مع العباس بن مرداس وعباس هو قائل البيت التالي لخفاف:
أبا خراشة أما أنت ذا نفر فإن قومي لم تأكلهم الضبع
وروي عن الأصمعي قوله: خفاف ودريد بن الصمة أشعر الفرسان.

(1/1229)


خلف الأحمر
? - 180 هـ / ? - 796 م
خلف بن حسان الأحمر أبو محمد وأبو محرز.
كان مولى أبي بردة بن أبي موسى الأشعري، أعتقه وأعتق أبويه.
وكان أعلم الناس بالشعر ، وكان شاعرا ، ووضع على شعراء عبد القيس شعرا موضوعا كثيرا وعلى غيرهم عبثا بهم، فأخذ عنه أهل البصرة وأهل والكوفة
وأخذ النحو عن عيسى بن عمرو وأخذ اللغة عن أبي العلاء.
وكان يضرب به المثل في الشعر ، وكان يقرأ القرآن في كل يوم وليلة.

(1/1230)


خلف الخاقاني
? - 1098 هـ / ? - 1686 م
خلف بن بشارة آل موحي الخاقاني النجفي.
أحد العلماء الشعراء بالنجف.
قال عنه صاحب النشوة: عنده من علم البلاغة غامضه ومصونه، وعليه تهدلت فروعه وغصونه.
له شعر جيد.

(1/1231)


خلف بن أحمد السعدي
318 - 414 هـ / 930 - 1023 م
خلف بن أحمد السعدي.
من شعراء القيروان في القرن الخامس.
ينسب إلى السعديين من قرى المهدية.
شاعر مطبوع، معمر، تأدب بإفريقية ودخل مصر، ومات بزويلة المهدية.
له شعر جيد.

(1/1232)


خلف بن خليفة الأقطع
? - 125 هـ / ? - 743 م
خلف بن خليفة الأقطع.
شاعر أموي مطبوع، راوية، من قيس بن ثعلبة بالولاء، اتهم بسرقة في صباه فقطعت يده وكانت له أصابع من جلد يلبسها.
كان لسنا بذيئا من الظرفاء، له أخبار مع يزيد بن هبيرة والفرزدق وآخرين.

(1/1233)


خلفان بن مصبح
1341 - 1366 هـ / 1923 - 1946 م
خلفان بن مصبح بن خلفان الشويهي.
شاعر إماراتي، من سكان الشارقة، ولد في منطقة الحيرة من أعمال الشارقة، قتل أبوه وهو لم يكمل الخامسة، فكفله جده لأمه عبيد بن حمد الشامسي فأحسن كفالته، فتلقى تعليمه في أحد كتاتيب المدينة، ثم رحل قاصدا رأس الخيمة برفقة شيخه مشعان بن ناصر لمساعدته في التدريس، ثم عاد إلى مدينته ليتابع تحصيله العلمي عبر قراءة كل ما يقع بين يديه من كتب، فقد كان متقد الذكاء، حاضر البديهة، واسع الاطلاع، وكان يقرأ أحاديث الرسول عليه السلام للصبيان، وينشد الأشعار في مجالس الرجال فقد كان مغرما بحفظ أشعار العرب ومطالعة أمهات كتب الأدب شعرا ونثرا، ونظم الشعر مبكرا، وعمل في التجارة مع جده، فسافر إلى الهند ومسقط وعدن، وكان يخرج للغوص خلال فصل الصيف، وفي إحدى رحلات الغوص وقع على ظهره فأصيب بمرض في عظام ظهره لازمه إلى أن مات به.

(1/1234)


خليفة بن بشير
? - ? هـ / ? - ? م
الراعي خليفة بن بشير بن عمير بن الأحوص، من بني عدي بن جناب.
وقيل إنه الراعي المري الكلبي من بني كلب بن عامر بن مرة بن جابر بن عمرو بن نهد، وهم حلفاء في بني أساف بن هذيم بن عدي بن جناب، شاعر جاهلي يعود نسبه إلى بني كلب.
وتنتسب قبيلة كلب إلى كلب بن وبرة بن تغلب من بني قضاعة بن معد بن عدنان، وهي إحدى جماجم العرب (والجماجم هي القبائل التي تجمع البطون وينسب إليها دونهم).

(1/1235)


خليل البصير
1112 - 1176 هـ / 1700 - 1762 م
خليل (البصير) بن علي بن اسماعيل بن إبراهيم بن داود بن شمس الدين محمد الباهر الموصلي.
أديب نحوي، له شعر حسن، من أسرة آل الفخري الحسينية الأعرجية المشهورة في العراق، نشأ كفيف البصر، واشتهر ورحل إلى حلب والرها والروم والعراق . وبرع في الموسيقى ، ونظم بالتركية والفارسية والعربية .
له أراجيز ، منها (ملحمة) عربية في وصف حصار شاه إيران (نادر شاه) لمدينة الموصل وثبات أهلها في الدفاع عنها ، ودحر المهاجمين ، نشرها الأستاذ سعيد الديوه جي في مجلة المجمع العلمي العراقي، وأرجوزة في النحو سماها (الدرر المنظومة والضرر المختومة) حققها الأديب عماد عبد السلام رؤوف ونشرها في مجلة المجمع العلمي العراقي أيضا، وقصائد ومقطعات وتخاميس وتشاطير.
مولده ووفاته بالموصل.

(1/1236)


خليل الخوري
1252 - 1325 هـ / 1836 - 1907 م
خليل بن جبرائيل بن يوحنا بن ميخائيل.
شاعر، كاتب وأديب ولد في الشويفات بلبنان وتعلم في بيروت وأنشأ بها جريدة (حديقة الأخبار) سنة 1858م، ثم جعل مديرا للجريدة الرسمية ومطبعتها في سورية، فمديرا للأمور الأجنبية فيها.
توفي في بيروت. وله ديوان شعر في ستة أجزاء وقصص ورسائل.
له: (زهر الربى -ط)، (العصر الجديد - ط)، (السمير الأمين -ط)، (الشاديات-ط)، (النفحات-ط)، (والخليل-خ)، (النعمان وحنظلة)، (مختصر روضة المناظر لابن الشحنة).

(1/1237)


خليل الرازي
1180 - 1280 هـ / 1766 - 1863 م
ميرزا خليل بن علي بن إبراهيم بن علي الرازي.
طبيب شهير، وأديب ذكي، وشاعر.
ولد في طهران سنة 11180هـ، ودخل العراق 1215 هـ، فدخل الكاظمية وبعدها كربلاء ثم إلى النجف، فأقام بها إلى أن توفي.
وهو جد الأسرة المعروفة بآل الخليلي.
له شعر جيد.

(1/1238)


خليل السكاكيني
1295 - 1372 هـ / 1878 - 1953 م
خليل بن قسطندي السكاكيني، أبو سري.
أديب، من الكتاب، من أعضاء المجمع العلمي العربي بدمشق والمجمع اللغوي بالقاهرة، اشتغل زمنا طويلا بالتعليم، ولد وتعلم وعاش في القدس، وكان من حملة الفكرة العربية قبيل الحرب العامة الأولى، ونفي في خلال تلك الحرب إلى دمشق، ففر منها إلى مصر، وعاد إلى القدس بعد الحرب فعمل في إدارة المعارف، وانتقل بعد نكبة فلسطين إلى القاهرة، ففجع بموت وحيده (سري) ولم يعش بعده غير بضعة شهور، وتوفي بالقاهرة.
له كتب، منها: (الجديد- ط) مدرسي لتعليم القراءة العربية، بأسلوب حديث، و(مطالعات في اللغة والأدب- ط)، و(كتاب ما تيسر- ط) جزآن، و(فلسطين بعد الحرب الكبرى- ط)، و(سري- ط)، و(الأصول في تعليم اللغة العربية- ط)، و(يوميات خليل السكاكيني- ط) وهو مذكراته اليومية من سنة 1907 إلى 1951 وفيها أشعار من نظمه، وآراء في المجتمع، وأخبار وطرائف قصرها على ما يتصل به وبأسرته.

(1/1239)


خليل شيبوب
1308 - 1370 هـ / 1891 - 1951 م
خليل بن إبراهيم بن عبد الخالق شيبوب.
شاعر من أدباء الكتاب، من طائفة الروم الأرثوذكس.
سوري الأصل، ولد بالاذقية، واشتهر وتوفي بالإسكندرية.
له (الفجر الأول-ط) وهو الجزء الأول من ديوان شعره.
له: (المعجم القضائي - ط) عربي فرنسي، و(عبد الرحمن الجبرتي - ط) رسالة، و(قبس من الشرق-ط) مقتطفات من شعر تاغور وغيره.

(1/1240)


خليل فرح
1312 - 1351 هـ / 1894 - 1932 م
خليل فرح بدري كاشف خيري محمد (همد) شلبي كاشف خيري وردي مراد آغا إبراهيم آغا.
شاعر سوداني، شعلة من الذكاء الحاد والفكر المتقدم، سريع البديهة والحفظ والاستيعاب، ولد (بدبروسة) حلفا، نشأ بها وتعلم القرآن في خلوة الشيخ أحمد هاشم، هاجر إلى أم درمان وسكن مع ابن عمه كاشف حسن بدري في الحوش، ودخل مدرسة البوسته والتلغراف وكلية غردون التذكارية بالخرطوم، ورحل إلى القاهرة للعلاج من داء الرئة،
كان الخليل أبو الوطنية وشاعرها ورافع علم الحرية والعزة والكرامة.

(1/1241)


خليل مطران
1288 - 1368 هـ / 1871 - 1949 م
خليل بن عبده بن يوسف مطران.
شاعر، غواص على المعاني، من كبار الكتاب، له اشتغال بالتاريخ والترجمة.
ولد في بعلبك (بلبنان) وتعلم بالمدرسة البطريركية ببيروت، وسكن مصر، فتولى تحرير جريدة الأهرام بضع سنين.
ثم أنشأ "المجلة المصرية" وبعدها جريدة الجوائب المصرية يومية ناصر بها مصطفى كامل باشا في حركته الوطنية واستمرت أربع سنين.
وترجم عدة كتب ولقب بشاعر القطرين، وكان يشبه بالأخطل، بين حافظ وشوقي.
وشبهه المنفلوطي بابن الرومي في تقديمه العتابة بالمعاني وبالألفاظ كان غزير العلم بالأدبين الفرنسي والعربي، رقيق الطبع، ودودا، مسالما له (ديوان شعر - ط) أربعة أجزاء توفي بالقاهرة.

(1/1242)


خليل ناصيف اليازجي
1273 - 1306 هـ / 1856 - 1889 م
خليل بن ناصيف بن عبد الله بن ناصيف بن جنبلاط.
أديب، له شعر، من مسيحيي لبنان، ولد وتعلم في بيروت، وزار مصر فأصدر أعدادا من مجلة (مرآة الشرق) وعاد، فد!رس العربية في المدرسة الأميركية. وتوفي في أحداث لبنان فحمل إلى بيروت.
من مؤلفاته: (نسمات الأوراق-ط) من نظمه، و(المروءة والوفاء-ط) مسرحية شعرية، و(الوسائل إلى إنشاء الرسائل)، و(الصحيح بين العامي والفصيح).

(1/1243)


خمعة بنت الخس
? - ? هـ / ? - ? م
جمعة بنت الخس.
شاعرة جاهلية.
عرفت بالحكمة والعقل الرزين ولها شعر في ذلك.

(1/1244)


خنيس بن الحداء
? - ? هـ / ? - ? م
خنيس بن الحداء بن قرط الكلبي.
كما ورد في أسماء خيل العرب وأنسابها، وقال آخرون هو خنيس بن الحر بن قرط بن حارثة بن عامر المدمم بن عوف بن عامر الأكبر.
شاعر من شعراء قبيلة كلب وتنتسب قبيلة كلب إلى كلب بن وبرة بن تغلب من بني قضاعة بن معد بن عدنان، وهي إحدى جماجم العرب (والجماجم هي القبائل التي تجمع البطون وينسب إليها دونهم).

(1/1245)


خولة بنت الأزور الكندية
? - 35 هـ / ? - 635 م
خولة بنت الأزور الأسدي.
شاعرة. كانت من أشجع النساء في عصرها، وتشبه بخالد بن الوليد في حملاتها.
وهي أخت ضرار بن الأزور. لها أخبار كثيرة في فتوح الشام. وفي شعرها جزالة وفخر.
توفيت في أواخر عهد عثمان.

(1/1246)


خولة بنت ثابت
? - ? هـ / ? - ? م
خولة بنت ثابت.
شاعرة جاهلية.
وهي أخت شاعر الرسول صلى الله عليه وسلم حسان بن ثابت.
لها شعر غزل في عمارة بن الوليد المخزومي.

(1/1247)


خويلة الرئامية
90 - 20 ق. هـ / 535 - 603 م
خويلة الرئامية.
شاعرة جاهلية، عجوز من بني رئام من قضاعة، وكانت لها أمة من مولدات العرب تسمى زبراء، وكان يدخل على خويلة أربعون رجلا كلهم لها محرم، بنو إخوة وبنو أخوات، وكانت خويلة عقيما، وكان بنو ناعب وبنو داهن متظاهرين على بني رئام، فاجتمع بنو رئام ذات يوم في عرس لهم وهم سبعون رجلا كلهم شجاع بئيس، وكانت زبراء كاهنة فقالت لخويلة انطلقي بنا إلى قومك أنذرهم، فانطلقت خويلة تتوكأ على زبراء إلى القوم، فأنذرتهم زبراء، ولكنهم لم يصدقوها، وارتاب قوم من ذوي أسنانهم، فانصرف منهم أربعون رجلا وبقي ثلاثون فرقدوا في مشربهم، وطرقتهم بنو ناعب وبنو داهن فقتلوهم أجمعين، وأقبلت خويلة مع الصباح فوقفت على مصارعهم، وعمدت إلى خناصرهم فقطعتها، وانتظمت منها قلادة وألقتها في عنقها، وخرجت حتى لحقت بمرضاوي بن سعوة المهري وهو ابن أختها فقالت تحرضه على الانتقام:
يا خير معتمد وأمنع ملجأ وأعز منتقم وأدرك طالب
فخرج عليهم حتى أوجع فيهم.

(1/1248)


خيبري بن الحصين
? - ? هـ / ? - ? م
خيبري بن الحصين الكلبي.
شاعر مغمور لعله جاهلي، قليل الشعر ينسب إلى بني كلب وتنتسب قبيلة كلب إلى كلب بن وبرة بن تغلب من بني قضاعة بن معد بن عدنان.
وهي إحدى جماجم العرب (والجماجم هي القبائل التي تجمع البطون وينسب إليها دونهم).

(1/1249)


خيرة أم ضيغم البلوية
? - ? هـ / ? - ? م
خيرة أم ضيغم البلوية.
شاعرة عاشقة.
عشقت ابن عم لها فعلم أهلها بذلك فحجبوها عنه، فقالت شعرا تصف فيه مرارة الهجر وشماتة العذال ودوام الهوى، وتتذكر فيه أيام اللقاء في البطحاء.

(1/1250)


حرف الدال

(1/1251)


داود الهمداني
? - ? هـ / ? - ? م
داود بن حمل الهمداني.
شاعر همداني مقل أورد له البحتري في الحماسة بيتين من الشعر ، وهو اسلامي مجهول الوفاة ولم ترد عنه أخبار.

(1/1252)


داود بن عقبة العبدي
? - 90 هـ / ? - 708 م
داود بن عقبة العبدي.
شاعر من الخوارج، كان من عباد الخوارج المجتهدين، زاهدا ورعا، طلب البصرة، وتوارى عند رجل من بني تميم على رأيه.
ثم خرج داوود بالبصرة سنة 90ه‍ فوجه إليه واليها مروان بن المهلب خيلا فقتل هو وأصحابه بموقوع.

(1/1253)


داود بن عيسى الأيوبي
603 - 656 هـ / 1206 - 1258 م
داود بن الملك المعظم عيسى بن محمد بن أيوب، الملك الناصر صلاح الدين.
صاحب الكرك، وأحد الشعراء الأدباء، ولد ونشأ في دمشق، وملكها بعد أبيه (سنة 626 هـ) وأخذها منه عمه الأشرف، فتحول إلى (الكرك) فملكها إحدى عشرة سنة، ثم استخلف عليها ابنه عيسى (سنة 647 هـ) فانتزعها منه الصالح (أيوب بن عيسى) في هذه السنة، فرحل الناصر مشردا في البلاد، حبس بقلعة حمص ثلاث سنوات، ثم أقام في حلة بني مزيد، وتوفي بقرية البويضاء (بظاهر دمشق) بالطاعون، وكان كثير العطايا للشعراء والأدباء، له عناية بتحصيل الكتب النفيسة، وله شعر.
جمعت رسائله في كتاب (الفوائد الجلية في الفارئد الناصرية-خ).

(1/1254)


دحية بن خليفة
? - 50 هـ / ? - 670 م
دحية بن خليفة بن فروة بن فضالة بن زيد بن امرئ القيس بن الخزج بن بكر بن عامر الأكبر.
شاعر وصحابي ينتسب إلى كلب بن وبرة، أسلم بعد غزوة بدر، وكان حسن الصورة روي أن جبريل كان ينزل على صورته !! أرسله النبي إلى قيصر.
شهد اليرموك وعاش إلى خلافة معاوية وأقام في المزة بدمشق ومات ودفن بها.

(1/1255)


دخنتوس بنت لقيط
? - 30 ق. هـ / ? - 594 م
دخنتوس بنت لقيط بن زرارة الدارمية، من تميم. شاعرة جاهلية. سميت باسم بنت كسرى (دخترنوش) أي بنت الهنيء كانت زوجة عمرو بن عمرو بن عدس.
وحضرت يوم (شعب جبلة) قبل مولد النبي -صلى الله عليه وسلم- بتسع عشرة أو بسبع عشرة سنة.
وقالت فيه أشعارا منها أبيات رواها لها القالي، تعير النعمان بن قهوس التيمي - من تيم الرباب - بفراره، وكان حامل لواء قومه في ذلك اليوم.
وأورد لها النويري أبياتا قال إنها في رثاء (أخيها) لقيط.

(1/1256)


دخيل الحجامي
1245 - 1285 هـ / 1829 - 1868 م
دخيل بن طاهر بن عبد علي بن عبد الرسول بن إسماعيل المالكي الشهير بالحجامي.
عالم كاتب، وأديب شاعر.
ولد في سوق الشيوخ، من أبوين عربيين وفي بيئة علمية، وتربى في حجر أبيه على الأدب والخلق الطيب.
كان من تلاميذ العلامة الأنصاري.
وله تقاريض من مشاهير عصره وأوانه.
توفي في دخيل ودفن في النجف.
له: تحفة اللبيب في شرح منطق التهذيب، وله مراسلات مع الشيخ عباس كاشف الغطاء، وتراجم أصحاب المذاهب الأربعة والخلفاء العباسيين وبعض الأصحاب والأئمة الأطهار.

(1/1257)


درة الهاشمية
? - 20 هـ / ? - 640 م
درة بنت أبي لهب عبد العزى بن عبد المطلب بن هاشم.
شاعرة، لها أبيات في يوم الفجار، وهي ابنة عم النبي (صلى الله عليه وسلم) تزوجها الحارث بن عامر بن نوفل بن عبد مناف في الجاهلية، وقتل يوم بدر، وهو مشرك، فتزوجها دحية بن خليفة الكلبي. أسلمت بمكة، وهاجرت إلى المدينة، ولها رواية عن النبي (صلى الله عليه وسلم): شكت إليه أن بعض النسوة يعيرنها بأبيها (تبت يدا أبي لهب) فقام خطيبا، فقال: ما بال أقوام يؤذونني في نسبي وذوي رحمي، وروت عنه (صلى الله عليه وسلم) قوله: لا يؤذى حي بميت.

(1/1258)


درة بنت أبي لهب
? - ? هـ / ? - ? م
درة بنت أبي لهب عبد العزي بن عبد المطلب بن هاشم.
شاعرة، لها أبيات في يوم الفجار، وهي ابنة عم النبي (صلى الله عليه وسلم)، تزوجها الحارث ابن عامر بن نوفل بن عبد مناف، في الجاهلية، وقتل يوم بدر، وهو مشرك، فتزوجها دحية بن خليفة الكلبي، أسلمت بمكة، وهاجرت إلى المدينة، ولها رواية عن النبي (صلى الله عليه وسلم): شكت إليه أن بعض النسوة يعيرنها بأبيها (تبت يدا أبي لهب) فقام خطيبا، فقال: ما بال أقوام يؤذونني في نسبي وذوي رحمي، وروت عنه (صلى الله عليه وسلم) قوله: لا يؤذى حي بميت.

(1/1259)


درهم بن زيد
? - ? هـ / ? - ? م
درهم بن زيد بن ضبيعة بن زيد بن مالك بن عوف بن عمرو بن عوف بن مالك بن الأوس.
شاعر جاهلي، من اليهود، رجل جد وإقدام، معطاء سخي، يطرح عن نفسه ما قد يملكه من الشوق إلى المحبوبات، وكان يعرف الملوك، ويحبون وفادته إليهم، لا يعطي لنفسه راحة إلا قليلا من الليل.

(1/1260)


دريد المري
? - ? هـ / ? - ? م
دريد بن حرملة الأسعر بن إياس بن صرمة بن مرة بن عوف بن سعد بن ذبيان بن بغيض بن ريث بن غطفان.
هو أخ للشاعر هاشم بن حرملة وأحد شعراء ذبيان في الجاهلية، فارس اشترك مع أخيه في يوم حوزه وهو يوم تحاربا فيه مع قبيلة سليم طعن فيه معاوية بن عمرو أخاه هاشم طعنة مات من بعدها.

(1/1261)


دريد بن الصمة
? - 8 هـ / ? - 629 م
دريد بن الصمة الجشمي البكري، من هوازن.
شجاع من الأبطال الشعراء المعمرين في الجاهلية، كان سيد بني جشم وفارسهم وقائدهم، وغزا نحو مئة غزوة لم يهزم في واحدة منها. وعاش حتى سقط حاجباه عن عينيه، أدرك الإسلام ولم يسلم، فقتل على دين الجاهلية يوم حنين.
وقد استصحبته هوازن معها تيمنا به وهو أعمى.

(1/1262)


دعبل الخزاعي
148 - 246 هـ / 765 - 860 م
دعبل بن علي بن رزين الخزاعي، أبو علي.
شاعر هجاء، أصله من الكوفة، أقام ببغداد.
في شعره جودة، كان صديق البحتري وصنف كتابا في طبقات الشعراء.
قال ابن خلكان: كان بذيء اللسان مولعا بالهجو والحط من أقدار الناس هجا الخلفاء، الرشيد والمأمون والمعتصم والواثق ومن دونهم.
وطال عمره فكان يقول: لي خمسون سنة أحمل خشبتي على كتفي أدور على من يصلبني عليها فما أجد من يفعل ذلك
وكان طويلا ضخما أطروشا. توفي ببلدة تدعي الطيب بين واسط وخوزستان، وجمع بعض الأدباء ما تبقى من شعره في ديوان.
وفي تاريخ بغداد أن اسمه عبد الرحمن وإنما لقبته دايته لدعابة كانت فيه فأرادت ذعبلا فقلبت الذال دالا.

(1/1263)


دكين بن رجاء الفقيمي
? - 105 هـ / ? - 723 م
دكين بن رجاء الفقيمي.
راجز، اشتهر في العصر الأموي. مدح عمر بن عبد العزيز وهو والي المدينة.
وله رجز في مدح مصعب بن الزبير، يدل على أنه زاره في العراق، ورجز آخر في وصف فرس له، يستفاد منه أنه وفد على الوليد بن عبد الملك في الشام، أوردهما ياقوت في معجم الأدباء.
والفقيمي: نسبة إلى الفقيم بن دارم (أو ابن جرجير بن دارم) من تميم.

(1/1264)


دكين بن سعيد الدارمي
? - 109 هـ / ? - 727 م
دكين بن سعيد القطني الدارمي التميمي.
شاعر أموي من أهل المدينة، من الرجاز.
كان من جلساء عمر بن عبد العزيز عندما كان واليا على المدينة أيام الوليد بن عبد الملك، وكان له شعر في مدح عمر، ثم وفد عليه بعد أن صار خليفة في دمشق.

(1/1265)


دنانير جارية محمد بن كناسة
? - 205 هـ / ? - 820 م
دنانير جارية محمد بن كناسة.
من أهل الكوفة، شاعرة أديبة فصيحة، ولدت بالكوفة ورباها ابن كناسة (المتوفى سنة 207) واستبعد ابن الجوزي أنها كانت تغني، معللا ذلك بأن ابن كناسة مان زاهدا نبيلا، وليس مثله من يعلم جارية له الغناء، ولكنه بعد ذلك أورد أخبارا لها في الغناء وأبياتا من شعرها في صديق لابن كناسة يدعى أبا الشعثاء عرض لها بأنه يهواها.
قال أبو الفرج: كان أهل الأدب وذوو المروءة يقصدونها للمذاكرة والمساجلة في الشعر، ماتت في حياة ابن كناسة ورثاها ببيتين رقيقين.

(1/1266)


دوسر القريعي
? - ? هـ / ? - ? م
دوسر بن ذهيل القريعي.
شاعر جاهلي له شعر في الأصمعيات، لم ترد أخبار عنه.

(1/1267)


دوقلة المنبجي
? - ? هـ / ? - ? م
الحسين بن محمد المنبجي، المعروف بدوقلة.
شاعر مغمور، تنسب إليه القصيدة المشهورة باليتيمة، ووقعت نسبتها إليه في فهرست ابن خير الأندلسي وهي القصيدة التي حلف أربعون من الشعراء على انتحالها ثم غلب عليها اثنان هما أبو الشيص والعكوك العباسيان، وتنسب في بعض المصادر إلى ذي الرمة، وشذ الآلوسي في بلوغ الأرب فجعلها من الشعر الجاهلي، وتابعه جرجي زيدان في مجلة الهلال (14-174)، وخلاصة القول أن القصيدة كانت معروفة منذ القرن الثالث الهجري عند علماء الشعر، وأول من ذهب أنها لدوقلة هو ثعلب المتوفى سنة 291هـ.

(1/1268)


دويد القضاعي
352 ق. هـ - ? هـ / 280 - ? م
دويد بن زيد بن نهد بن زيد بن حوتكة بن أسلم القضاعي.
شاعر جاهلي، معمر، لقب بـ (ذويد) وقيل هو (جذيمة بن صبح بن زيد بن نهد!)، وذكر السجستاني أنه عاش 456 سنة. وروي في القاموس المحيط أنه أدرك الإسلام.
وهو ابن أخ الشاعر خزيمة بن نهد بن زيد.
وساق الشريف المرتضى في أماليه وصيته لبنيه لما حضرته الوفاة ومنها قوله: (أوصيكم بالناس شرا لا ترحموا لهم عبرة، ولا تقيلوهم عثرة، قصروا الأعنة وطولوا الأسنة، واطنعوا شزرا، واضربوا هبرا، إذا أردتم المحاجزة فقبل المناجزة، والمرء يعجز لا محالة.
وقد رويت هذه الوصية أو بعضها لجده نهد بن زيد.

(1/1269)


دوير بن دؤالة العقيلي
? - ? هـ / ? - ? م
دوير بن دؤالة العقيلي.
شاعر من اللصوص، ليس له ترجمة ولا أخبار عنه
له شعر في كتاب أشعار اللصوص.

(1/1270)


دويلة الشبامي
? - ? هـ / ? - ? م
دويلة بن سعيد بن أسعد بن حبشم الحاشدي الهمداني الشبامي.
شاعر جاهلي، سيد شبام ورئيسها وصاحب أيامها ووقائعها، كان أبوه ملكا على ربيعة وعلى أحياء تغلب وقد قتله غيلة نفر من حي الأراقم التغلبيين.
فاستطار الشر بين هذا الحي من تغلب وبين قبيلة شبام الهمدانية. فسرعان ما هب دويلة الشاعر مناديا بثارات أبيه المقتول، فأجابه قومه من شبام واجتمعت إليه خيول قبائل أخرى من همدان.
ورغم أن منازل أعدائه تبعد عن منازل قومه مسيرة شهر إلا أن ذلك لم يقعده عن طلب الثأر لأبيه وتحقق له النصر والظفر على حي الأراقم ونظم في ذلك شعرا وصف فيه إعداده لتلك الحرب.

(1/1271)


ديك الجن الحمصي
161 - 235 هـ / 777 - 849 م
عبد السلام بن رغبان بن عبد السلام بن حبيب، أبو محمد، الكلبي.
شاعر مجيد، فيه مجون من شعراء العصر العباسي، سمي بديك الجن لأن عينيه كانتا خضراوين.
أصله من (سلمية) قرب حماة ، ومولده ووفاته بحمص، في سورية، لم يفارق بلاد الشام ولم ينتجع بشعره.
وقال ابن شهراشوب في كتابه (شعراء أهل البيت): افتتن بشعره الناس في العراق وهو في الشام حتى أنه أعطى أبا تمام قطعة من شعره، فقال له: يا فتى اكتسب بهذا، واستعن به على قولك منفعة في العلم والمعاش.
وذكر ابن خلكان في اخباره، أن أبا نواس قصده لما مر بالشام ولامه على تخوفه من مقارعة الفحول وقال له: اخرج فلقد فتنت أهل العراق.

(1/1272)


دينار بن نعيم
? - ? هـ / ? - ? م
دينار بن نعيم بن حصين بن سعدانة بن حارثة بن معقل بن كعب بن عليم بن جناب.
شاعر من قبيلة كلب بن وبرة، كان مرافقا للخليفة عبد الملك بن مروان ونديما لأخيه عبد العزيز بن مروان.

(1/1273)


حرف الذال

(1/1274)


ذؤيب بن كعب
? - ? هـ / ? - ? م
ذؤيب بن كعب بن عمرو بن تميم.
من الشعراء الأوائل، قرنه الأصمعي بالمهلهل وضمرة الكناني، وهو من أقرباء الشاعر العنبر بن عمرو بن تميم (هو ابن أخيه كعب بن عمرو).
شارك في يوم تياس (وهو موضع إلتقت فيه قبائل من بني سعد بن زيد مناة وقبائل من بني عمرو بن تميم) ونظم قصيدته (الوحيدة المعروفة عنه) في ذلك اليوم.
وكان أبوه (كعب بن عمرو) رئيس بني عمرو وكان ذؤيب حامل لواءهم.
كان حكما في سوق عكاظ بعد سعد بن زيد مناة وحنظلة بن مالك بن زيد.
وقال عنه العيني: وهو أول من أطال الشعر بعد مهلهل.

(1/1275)


ذبية بنت بيشة الفهمية
? - ? هـ / ? - ? م
ذبية بنت بيشة الفهمية.
شاعرة جاهلية من بني فهم.
لها شعر في رثاء قومها الذين قتلوا يوم صورة.

(1/1276)


ذو الإصبع العدواني
? - 21 ق. هـ / ? - 602 م
حرثان بن الحارث بن محرث بن ثعلبة من قيس بن عيلان.
شاعر فارس من قدماء الشعراء في الجاهلية، وله غارات كثيرة في العرب ووقائع مشهورة قيل له ذو الإصبع لأن أفعى ضربت إبهام رجله فقطعتها. وقيل لأن له إصبعا زائدة في رجله.
وهو أحد الحكماء، عمر طويلا حتى قيل أنه بلغ 170 سنة.
وله شعر مليء بالحكمة والعظة والفخر وهو صاحب القصيدة المشهورة:
أأسيد إن مالا ملكت فسر به سيرا جميلا

(1/1277)


ذو الخرق الطهوي
? - ? هـ / ? - ? م
خليفة بن حمل بن عامر بن حميري.
شاعر جاهلي، من بني حمير وهو من فرسانهم وسمي ذو الخرق لشعر قال فيه:
عجافا عليها الريش والخرق
كما لقب بذي الخرق كل من قرط بن قرط وشمير بن عبد الله بن هلال، وله شعر في الأصمعيات.

(1/1278)


ذو الرمة
77 - 117 هـ / 696 - 735 م
غيلان بن عقبة بن نهيس بن مسعود العدوي، من مضر.
من فحول الطبقة الثانية في عصره، قال أبو عمرو بن العلاء: فتح الشعر بامرئ القيس وختم بذي الرمة.
كان شديد القصر دميما، يضرب لونه إلى السواد، أكثر شعره تشبيب وبكاء أطلال، يذهب في ذلك مذهب الجاهليين وكان مقيما بالبادية، يختلف إلى اليمامة والبصرة كثيرا، امتاز بإجادة التشبيه.
قال جرير: لو خرس ذو الرمة بعد قصيدته (ما بال عينيك منها الماء ينسكب) لكان أشعر الناس.
عشق (مية) المنقرية واشتهر بها.
توفي بأصبهان، وقيل: بالبادية.

(1/1279)


ذو الكلب الهذلي
? - ? هـ / ? - ? م
عمرو ذو الكلب بن العجلان بن عامر بن برد بن عتبة الكاهلي.
شاعر كان جارا لبني هذيل، يقال له: عمرو ذو الكلب، ويقال عمرو الكلب.
سمي بذي كلب لأنه كان له كلب لا يفارقه أينما حل، وله شعر في ديوان الهذليين.

(1/1280)


ذو أينع الهمداني
? - ? هـ / ? - ? م
ذو أينع الهمداني.
اختلف في اسمه فورد مرة : ذو أرفع و ذو أيفع و ذو أتيع.
شاعر همداني مقل أورد له البحتري في الحماسة أبيات قليلة، وهو إسلامي مجهول الوفاة ولم ترد عنه أخبار.

(1/1281)


ذو لعوة البكيلي
? - ? هـ / ? - ? م
عامر بن زيد الملقب بذي لعوة الأوسط البكيلي.
سيد شريف عرف برجاحة العقل وعلو القدر، أجار بين معشره همدان وبين قضاعة في حربهم ثلاث سنين.
ثم عاد فقاد قومه إلى القتال من جديد فقال له في ذلك شاعر خولان:
يا عامر بن زيد قد شببت لنا نارا ونحن نلقاها بنيران
قد كنت فينا رضا عدلا نريع له تمش بحق ولا تسعى ببهتان

(1/1282)


حرف الراء

(1/1283)


رئاب الخشني
? - 587 هـ / ? - 1191 م
محمد الخشني.
ذكره صاحب المجموع بدون كنية ولا اسم أب وقد سماه ابن خميس محمد المعروف برئاب الخشني
وقال في ترجمته أظنه من الجزيرة الخضراء وسكن مالقة وأقام بها وذكر أنه كان يجالس أبا عمرو بن سالم بمالقة سنة 587ه‍ فهو من أدباء القرن السادس الهجري.

(1/1284)


رؤبة الثعلبي
? - ? هـ / ? - ? م
رؤبة بن عمرو بن ظهير الثعلبي، أحد بني ثعلبة بن سعد بن ذبيان بن بغيض.
راجز من شعراء ذبيان، من المجاهيل، في شعره جزالة وبيان وفيه صور بديعة ومن ذلك وصفه لجمال محبوبته بأنها كالبدر في سماء متشحة بالسواد وصافية لا يعكرها غمام إلا أنه رهين الهودج لا السماء، فبدره امرأة في غاية الحسن والجمال.

(1/1285)


رؤبة بن العجاج
? - 145 هـ / ? - 762 م
رؤبة بن عبد الله العجاج بن رؤبة التميمي السعدي أبو الجحاف أو أبو محمد.
راجز، من الفصحاء المشهورين، من مخضرمي الدولتين الأموية والعباسية.
كان أكثر مقامه في البصرة، وأخذ عنه أعيان أهل اللغة وكانوا يحتجون بشعره ويقولون بإمامته ف اللغة،
مات في البادية، وقد أسن.
وفي الوفيات: لما مات رؤبة قال الخليل: دفنا الشعر واللغة والفصاحة.

(1/1286)


رابعة العدوية
? - 135 هـ / ? - 752 م
رابعة بنت إسماعيل العدوية، أم الخير مولاة آل عتيك، البصرية.
صالحة مشهورة، من أهل البصرة، ومولدها بها.
لها أخبار في العبادة والنسك، ولها شعر.
من كلامها: (اكتموا حسناتكم كما تكتمون سيئاتكم) توفيت بالقدس.
قال ابن خلكان: (وقبرها يزار، وهو بظاهر القدس من شرقيه، على رأس جبل يسمى الطور)، وقال: (وفاتها سنة 135 كما في شذور العقود لابن الجوزي، وقال غيره سنة 185).

(1/1287)


راشد اليشكري
? - ? هـ / ? - ? م
راشد بن شهاب اليشكري الشيباني.
شاعر جاهلي له في المفضليات قصيدتان: إحداهما على الميم يقول فيها:
وكنت زمانا جار بيت وصاحبا ولكن قيسا في مسامعه صمم
والثانية على الراء، منها:
فأوصيكم بالحي شيبان إنهم هم أهل أبناء العظائم والفخر

(1/1288)


راشد بن إسحاق
? - ? هـ / ? - ? م
راشد بن إسحاق أبو حكيمة.
من الشعراء المقدمين في العقود الأولى من القرن الثالث وهو من الشعراء المنسيين ذلك أنه استفرغ معظم شعره في التألم لما أصيب به من العنة مما زهد الباحثين في جمع شعره.
له شعر في كتاب شعراء عباسيون منسيون.

(1/1289)


راضي القرملي
1288 - 1329 هـ / 1871 - 1911 م
راضي بن علي بن موسى بن محمد بن محسن بن الشيخ خضر الجناجي القرملي.
كان أديبا فاضلا، عرفته النوادي العلمية والأدبية، واتجه إلى طلب العلم والأدب طول حياته لا يبارح النجف أبدا.
له شعر ذهب أكثره إلا القليل مما أورده صاحب الحصون في رثاء عبد الحسين آل الشيخ راضي.
توفي في النجف ودفن في الصحن الشريف.

(1/1290)


راضي القزويني
1235 - 1285 هـ / 1819 - 1868 م
راضي بن صالح بن مهدي الحسيني القزويني النجفي البغدادي.
شاعر شهير وأديب كبير.
ولد في النجف ونشأ بها، ودرس على والده مبادئ العلوم وأصول الأدب، وتثقف في مجالس النجف وأنديتها ثقافة عالية.
ثم انتقل مع والده إلى بغداد، وصحب الوالي مدحت باشا زمنا.
كان مولعا بمنافسة الشعراء ومجاراتهم، وكان يكثر من التخميس والتشطير.
توفي بتبريز ونقل جثمانه إلى النجف، ورثاه فريق من الشعراء.
له ديوان شعر في مدح آل البيت.

(1/1291)


ربخة بن حارث الأزدي
? - ? هـ / ? - ? م
ربخة بن حارث بن عابد بن خنزر بن أسلم بن هناءة بن مالك بن فهم.
من شعراء الأزد، كان شريفا مطاعا في قومه، يحمل الحمالات ويدفع الديات.
جاهلي أغفلت ذكره كتب المؤرخين.

(1/1292)


ربيع بن مسعود
? - ? هـ / ? - ? م
ربيع بن مسعود الكلبي.
شاعر جاهلي، أحد بني كعب بن عليم ويعود نسبه إلى بني كلب وتنتسب قبيلة كلب إلى كلب بن وبرة بن تغلب من بني قضاعة بن معد بن عدنان. وهي إحدى جماجم العرب (والجماجم هي القبائل التي تجمع البطون وينسب إليها دونهم).
له شعر خاطب فيه حداجة بن عرار بن عرفجة.

(1/1293)


ربيعة الرقي
? - 198 هـ / ? - 813 م
ربيعة بن ثابت بن لجأ بن العيذار الأسدي الرقي.
شاعر غزل مقدم، كان ضريرا، بلقب بالغاوي، عاصر المهدي العباسي ومدحه بعدة قصائد. وكان الرشيد يأنس به وله معه ملح كثيرة.
ولد ونشأ في الرقة (على نهر الفرات في سورية).
وهو من المكثرين المجيدين وإنما أجمل ذكره وأسقطه عن طبقته بعده عن العراق وتركه خدمة الخلفاء ومخالطة الشعراء.
ومع ذلك ما عدم مفضلا ومقدما له.
قال ابن المعتز: كان ربيعة أشعر غزلا من أبي نواس.

(1/1294)


ربيعة بن حصن
? - ? هـ / ? - ? م
ربيعة بن حصن بن مدلج بن حصن بن كعب بن عليم بن جناب.
فارس وشاعر من بني كلب، وتنتسب قبيلة كلب إلى كلب بن وبرة بن تغلب من بني قضاعة بن معد بن عدنان، وهي إحدى جماجم العرب (والجماجم هي القبائل التي تجمع البطون وينسب إليها دونهم).

(1/1295)


ربيعة بن مقروم الضبي
? - 16 هـ / ? - 637 م
ربيعة بن مقروم بن قيس الضبي.
من شعراء الحماسة، ومن مخضرمي الجاهلية والإسلام.
وفد على كسرى في الجاهلية، وشهد بعض الفتوح في الإسلام وحضر وقعة القادسية.

(1/1296)


رحمة الله النجفي
? - 965 هـ / ? - 1557 م
رحمة الله النجفي.
شاعر من شعراء الغري.
لم تذكر المصادر عنه الشيء الكثير، وذكره السيد الأمين في جملة من رثى الشهيد زين الدين.

(1/1297)


رذاذ الكلبي
? - ? هـ / ? - ? م
رذاذ الكلبي.
شاعر إسلامي من بني كلب بن وبرة بن تغلب من بني قضاعة بن معد بن عدنان.

(1/1298)


رزاح النهدي
88 - 23 ق. هـ / 537 - 600 م
رزاح بن ربيعة بن مراح بن خنة بن عبيد بن كبير بن غدرة القضاعي.
شاعر جاهلي قديم ينتمي إلى قبيلة نهد القضاعية
وله إخوة منهم قصي بن كلاب جد النبي صلى الله عليه وسلم، له شعر مطبوع في الشعراء الجاهليون الأوائل.

(1/1299)


رشيد الزبديني
? - 1317 هـ / ? - 1899 م
رشيد بن قاسم أقعون العاملي الزبديني.
قال عنه السيد الأمين في أعيانه: كان عالما فاضلا، شاعرا ذكيا تقيا، صالحا معاصرا.
هاجر إلى النجف الأشرف، وطلب العلم على مشايخها، ولكن المنية اخترمته وهو في ريعان شبابه في النجف بمرض الدق.
له شعر جيد.

(1/1300)


رشيد أيوب
1288 - 1360 هـ / 1871 - 1941 م
رشيد أيوب.
شاعر لبناني، اشتهر في (المهجر) الأميركي، ولد في سبكتنا (من قرى لبنان) ورحل سنة 1889 م، إلى باريس، فأقام ثلاث سنوات، وانتقل إلى مانشستر فأقام نحو ذلك، وهو يتعاطى تصدير البضائع، وعاد إلى قريته، فمكث أشهرا.
وهاجر إلى نيويورك، فكان من شعراء المهجر المجلين، واستمر إلى أن توفي، ودفن في بروكلن. كان ينعت بالشاعر الشاكي، لكثرة ما في نظمه من شكوى عنت الدهر.
له: (الأيوبيات - ط) من نظمه، نشره سنة 1916، و(أغاني الدرويش - ط) نشره سنة 1928، و(هي الدنيا - ط) سنة 1939.

(1/1301)


رشيد مصوبع
? - 1340 هـ / ? - 1921 م
رشيد بن حنا مصوبع.
شاعر لبناني، علت له شهرة في المغرب، أقام زمنا في مصر ثم بباريس، واستقر بالمغرب، وتوفي به في الدار البيضاء.
له عدة دواوين صغيرة منها: (ديوان الأثر - ط)، و(ديوان غض النقا - ط)، و(ديوان النخبة - ط)، و(سحر البيان - ط)، و(تذكار راغب وصبري - ط) قدمه إلى إسماعيل راغب من أعيان مصر، وإسماعيل صبري الشاعر.
قال المختار السوسي: كان شعره سجية، ولا إلمام له بالقواعد، كان زري الهيئة خاملا، يمدح كبار المغاربة ويضيع ما يجيزونه به بين الكاس والطاس.

(1/1302)


رضا الموسوي الهندي
1290 - 1362 هـ / 1873 - 1943 م
أبو أحمد السيد رضا بن محمد بن هاشم بن مير شجاعة علي النقوي الرضوي الموسوي الهندي.
عالم كبير وأديب مشهور، وشاعر مجيد.
ولد في النجف ونشأ بها على أبيه، ثم انتقل إلى سامراء مع والده، فمكث فيها ثلاث عشرة سنة، إلى أن عاد إلى النجف مرة أخرى، حيث أخذ العلم عن كبار مشايخها.
وشعره من الطبقة العالية قوة ورقة وانسجاما.
توفي في الفيصلية من توابع لواء الديوانية بالسكتة القلبية ودفن في النجف.
له ديوان شعر في مدح آل البيت ورثائهم.
وله: (الميزان العادل بين الحق والباطل - ط)، (سبيكة العسجد في تاريخ أبجد)، (شرح الطهارة)، (كتاب في العروض مفقود).

(1/1303)


رفاعة الطهطاوي
1216 - 1290 هـ / 1801 - 1873 م
رفاعة رافع بن بدوي بن علي الطهطاوي.
يتصل نسبه بالحسين السبط ، وهو عالم مصري، من أركان نهضة مصر العلمية في العصر الحديث.
ولد في طهطا، وقصد القاهرة سنة 1223 هـ فتعلم في الأزهر، وأرسلته الحكومة المصرية إماما للصلاة والوعظ مع بعثة من الشبان أوفدتهم إلى أوربة لتلقي العلوم الحديثة، فدرس الفرنسية، وثقف الجغرافية والتاريخ.
ولما عاد إلى مصر ولي رئاسة الترجمة في المدرسة الطبية وأنشأ جريدة الوقائع المصرية.
قال عمر طوسون: هو مؤسس مدرسة الألسن وناظرها، وأحد أركان النهضة العلمية العربية بل إمامها في مصر.
توفي في القاهرة.
ألف وترجم كتبا كثيرة منها: (قلائد المفاخر في غرائب عادات الأوائل والأواخر-ط)، مترجم والأصل لدبنج، (نهاية الإيجاز-ط) في السيرة النبوية، (تخليص الإيريز-ط ) رحلته إلى فرنسة وغيرها الكثير.

(1/1304)


الصفحة السابقة   //   الصفحة التالية