صدر هذا الكتاب آليا بواسطة الموسوعة الشاملة
(اضغط هنا للانتقال إلى صفحة الموسوعة الشاملة على الإنترنت)

الصفحة السابقة   //   الصفحة التالية
 

- والهم يخترم الجسيم نحافة ... ويشيب ناصية الصبي ويهرم
المتنبي

(1/)


- وما يغنيك من همم طوال ... إذا قرنت بأعمار قصار
أبو فراس الحمداني

(1/)


- أقسمت لو قدروا لي أن أعيش بلا ... هم خليا من الأوصاب والعلل
- لمكان همي أن أسعى مباشرة ... للهم فالهم مثل القوت للرجل
مسعود سماحة

(1/)


- 4 - الهوى والميل

(1/)


- إذا ما رأيت المرء يقتاده الهوى ... فقد ثكلته عند ذاك ثواكله
- وقد أشمت الأعداء جهلا بنفسه ... وقد وجدت فيه مقالا عواذله
- ولن يزرع النفس اللجوج عن الهوى ... من الناس إلا فاضل العقل كامله
شاعر

(1/)


- إن كنت لست معي فالذكر منك معي ... يرعاك قلبي عيت عن بصري
- العين تبصر من تهوى وتفقده ... وناظر القلب ل يخلو من النظر
الخليل بن أحمد

(1/)


- إنه الفؤاد عن الصبا ... وعن انقياد للهوى
- فلعمر ربك إن في ... شيب المفارق والجل
- لك واعظا لو كنت تت ... عظ ( تتعظ ) اتعاظ ذوي النهى
- حتى متى لا ترعوي ... وإلى متى وإلى متى ؟
- ما بعد أن سميت كه ... لا ( كهلا ) واستلبت اسم الفتى
- بلي الشباب وأنت إن ... عمرت رهن للبلى
- وكفى بذاك زاجرا ... للمرء عن غي كفى
عمر بن عبد العزيز

(1/)


- ليس خطب الهوى بخطب يسير ... لا ينيبك عنه مثل خبير
- ليس أمر الهوى يدبر بالرأ ... ب ( بالرأب ) ولا بالقياس والتفكير
- إنما الأمر في الهوى خطرات ... محدثات الأمور بعد الأمور
علية بنت المهدي

(1/)


- لا تطعمن بفوز في الهوى أبدا ... فالنفس أمارة والدهر غدار
عائشة التيمورية

(1/)


- أشد الجهاد جهاد الهوى ... وما كرم المرء إلا التقى
- وأخلاق ذي لبفضل معروفة ... ببذل الجميل وكف الأذى
- وكل الفكاهات مملولة ... وطول التعاشر فيه القلى
- وكل طريف له لذة ... وكل تليد سريع البلى
- ولا شيء إلا له آفة ... ولا شيء إلا له منتهى
أبو العتاهية

(1/)


- وأمر مالقيت من ألم الهوى ... قرب الحبيب وما إليه وصول
- كالعيش في البيداء يقتلها الظما ... والماء فوق ظهورها محمول
طرفة بن العبد

(1/)


- خالف هواك إذا دعاك لريبة ... فلرب خير في مخالفة الهوى
أبو العتاهية

(1/)


- وإذا خامر الهوى قلب صب ... فعليه لكل عين دليل
المتنبي

(1/)


- عجبت لمن أكب على هواه ... فلم يهو الهدى والمكرمات
- رألى زهو الحياة فهام فيه ... وما يبقى له زهو الحياء
- لعمرك ما حياة المرء إلا ... خيال في ستار الكائنات
مصطفى الغيلاني

(1/)


- إذا جئتها وسط النساء منحتها ... صدودا كأن القلب ليس يريدها
- ولي نظرة بعد الصدود من الهوى ... كنظرة ثكلى قد أصيب وحيدها
ابن الدمينة

(1/)


- وأحسن من رجع المثاني وصوتها ... تراجع صوت الثغر يقرع بالثغر
كليغلغ

(1/)


- سبيل الهوى وعر ... وبرد الهوى حر وسر
- وسر الهوى جهر ... وشهرر الهوى دهر
- وبر الهوى بحر ... ويوم الهوى شهر
الوأواء الدقشي

(1/)


- ومن يكن بالذي يهواه مجتمعا ... ويوم يبالي أقام الحي أم شطحوا
ابن خاتمة الأندلسي

(1/)


- إن الهوى دنس النفوس فليتني ... طهرت هذي النفس من أدناسها
- ومطامع الدنيا تذل ولا أرى ... شيئا أعز لمهجة من يأسها
- ومن عق يذمم ومن تبع الخنا ... لم تخله التبعات من أوكاسها
ابن أبي حصينة

(1/)


- وأحسن أيام الهوى يومك الذي ... تروع بالهجران فيه ويالعتب
- إذا لم يكن في الحب سخط ولا رضا ... فأين حلاوات الرسائل والكتب ؟
العباس بن الأحنف

(1/)


- إذاما دعتك دواعي الهوى ... لما عنه سبحانه قد نهى
- فأيقن بأن الردى فاجئ ... { وأن إلى ربك المنتهى }
ابن ختمة الأندلسي

(1/)


- إذا رأيت الهوى في أمة حكما ... فاحكم هنالك أن العقل قد ذهبا
أحمد شوقي

(1/)


- لا تسألن عن الهوى إلا امرأ ... خبرا بطعمته طويل تجارب
- نقابل أبطال الوغى فنبيدهم ... ويقتلنا في السلم لحظ الكواعب
- وليست سيوف الهند تفني نفوسنا ... ولكن سهام فوقت بالحواجب
مسلم بن الوليد

(1/)


- دخولك من باب الهوى إن دخلته ... يسير ولكن الخروج عسير
شاعر

(1/)


- ذو العشق يعميه الهوى ويصيمه ... فيصير فيه العبد وهو السيد
فتيان الشاغور

(1/)


- خبرت الهوى حتى عرفت أموره ... وجريته في الشر منه وفي الجهر
- فلا البعد يسليني ولا القرب نافعي ... وفي الطمع الأدواء واليأس لا يبري
- خليلي ما أحلى الهوى وأمره ... وأعلمني بالحلو منه وبالمر
- كفى بالهوى شغلا وبالشيب زاجرا ... لو أن الهوى مما ينهنه بالزجر
- بما بيننا من حرمة هل رأيتما ... أرق من الشكوى وأقسى من الهجر ؟
- وأفضح من عين المحب لسره ... ولا سيما إن أطلقت عبرة تجري
علي بن الجهم

(1/)


- فبح باسم من تهوى وذرني من الكنى ... فلا خير في اللذات من دونها ستر
أبو نواس

(1/)


- ولي في الهوى علم تجل صفاته ... ومن لم يفقهه الهوى فهو في جهل
- ومن لم يكن في عزة الحب تائها ... بحب الذي يهوى فبشره بالذل
- إذا جاد أقوام بمال رأيتهم ... يجو دون بالأرواح منهم بلا بخل
- وإن أودعوا سرا رأيت صدورهم ... قبورا لأسرار تنزه عن نقل
- وإن هددوا بالهجر ماتوا مخافة ... وإن أوعدوا بالقتل حنوا إلى القتل
- لعمري هم العشاق عندي حقيقة ... على الجد والباقون منهم على الهزل
ابن الفاض

(1/)


- ذكر الصبا بعد شيب الرأس تعليل ... والحب أكثره غي وتضليل
- هولى النفوس هوان لامراء به ... وفي العبارة تحسن وتجميل
- خذ من دمى الإنس حذرا إن كل دم ... أرقته من دماء الإنس مطلول
- هن البلية والأرزاء هينة ... على الفتى والملم الصعب محمول
أبن أبي جصينة

(1/)


- أجل لنا الصيدان يوم الهوى مها ... ويوم تسل المرهفات أسود
أحمد شوقي

(1/)


- جماع الهوى في الرشد أنى إلى التقى ... وتررك الهوى في الغي أنجى وأوفق
- إذا حاجة ولتك لا تستطيعها ... فخذ طرفا من غيرها حين تسبق
- فذلك أدنى أن تنال جسيمها ... وللقصد أبقى في المسير وألحق
الأعشى ميمون

(1/)


- فلو كان لي قلبان عشت بواحد ... وخلفت قلبا في هواك يعذب
- ولكنما أحيا بقلب مروع ... فلا الغيش يصفو لي ولا الموت يقرب
- تعلمت أسباب الرضى خوف هجرها ... وعلمتها حبي لها كيف تغضب
عمر الوراق

(1/)


- لا يطيب الهوى ولا يحسن الح ... ب ( الحب ) لصب إلا بخمس خصال
- بسماع الأذى وعذل نصيح ... وعتاب وهجرة وتقال
النميري

(1/)


- صل من هويت وإن أبدى معاتبة ... فأطيب العيش وصل بين إلفين
- واقطع حبائل خل لا تلائمه ... فرربما ضاقت الدنيا على اثين
أحمد بن عبد ربه

(1/)


- وأحلى الهوى ما شك في الوصل ربه ... وفي الهجر فهو الدهر يرجو ويتقي
- وقد يتزيا بالهوى غير أهله ... ويصطحب الإنسان من لا يلائمه
المتنبي

(1/)


- وقف الهوى بي حيث أنت فليس لي ... متأخر عنه ولا متقدم
- أجد الملامة في هواك لذيذة ... حبا لذكر فليمن اللوم
- أشبهت أعدائي فصرت أحبهم ... إذا كان حظي منك حظي منهم
- وأهنتني فأهنت نفسي صاغرا ... مامن يهون عليك ممن أكرم
أبو الشيص الخزاعي

(1/)


- ورب مساتر بهواك عزت ... سرائره وكل هوى هوان
المعري

(1/)


- نون الهوان من الهوى مسروقة ... فإذا هويت فقد لقيت هوانا
- وإذا هويت فقد تعبدك الهوى ... فاخضع لإلفك كائنا من كانا
أبو تمام

(1/)


- حامل الهوى تعب ... يستخفه الطرب
- إن بكى يحق له ... ليس ما به لعب
أبو نواس

(1/)


- إذا ما تحيرت في حالة ... ولم تدر فيها الخطا والصواب
- فخالف هواك فإن الهوى ... يقود النفوس إلى ما يعاب
الشبراوي

(1/)


- صل من دنا وتناس من يعدا ... لا تكرهن على الهوى أحدا
- قد أكثرت حواء إذا ولدت ... فإذا جفا ولد فخذ ولدا
نصر بن أحمد الخبزأرزي

(1/)


- إذا نادى الهوى والعقل يوما ... فصوت العقل أولى أن يجابا
القروي

(1/)


- أمسى بكاك على هواك دليلا ... فازجر دموعك أن تفيض همولا
- دار الجليس ععن الدموع فإنها بدت ... فانظر إلى أفق السماء طويلا
العباس بن الأحنف

(1/)


- إن الهوى حاكم ألا ترى كبدك ... دون انصداع وجسم غير منهوك
ابن الزقزاق البلنسي

(1/)


- إذا أنت لم تعص الهوى قادك الهوى ... إلى بعض ما فيه عليك مقال
هشام بن عبد الملك

(1/)


- نقل فؤادك حيث شئت من الهوى ... ما الحب إلى للحبيب الأول
- كم منزل في الأرض يألفه الفتى ... وحنينه أبدا لأول منزل
أبو تمام

(1/)


- قلبي رهين بالهوى المقتبل ... فالويل لي في الحب إن لم أعدل
- أنا مبتلى ببليتين من الهوى ... شوق إلى الثاني وذكر الأول
- قسم الفؤاد لحرمة وللذة ... في الحب من ماض ومن مستقبل
- إني لأحفظ عهد أول منزل ... أبدا وآلف طيب آخر منزل
شاعر

(1/)


- دع حب أول من كلفت به ... ما الحب إلا للحبيب الآخر
- ما قد تولى لا ارتجاع لطيبه ... هل غائب اللذات مثل الحاضر
- دنياك يومك دون أمسك فاعتبر ... ما السالف المفقود مثل الغابر
الأصبهاني

(1/)


- الحب للمحبوب ساعة حبه ... ما الحب فيه لآخر ولأول
- اعلق بآخر من كلفت بحبه ... لا خير في حب الحبيب الأول
- أتشك في أن النبي محمدا ... خير البرية وهو آخر مرسل ؟
شاعر

(1/)


- اشرب على وجه الحبيب المقبل ... وعلى الفم المتبسم المتقبل
- شربا يذكر كل حب آخر ... غض وينسى كل حب أول
- نقل فؤادك حيث شئت فلن ترى ... كهوى جديد أو كوصيل مقبل
- ما إن أحن إلى خراب مقفر ... درست معالمه كأن لم يؤهل
- مقتي لمنزلي الذي استحدثته ... أما الذي ولى فليس بمنزلي
ديك الجن الحمصي

(1/)


الباب السابع والعشرون : باب الياء

(1/)


- 1 - اليأس والقنوط

(1/)


- لعمرك لليأس غير المري ... ث ( المريث ) خير من الطمع الكاذب
- وللريث تحفزه بالنجا ... ح ( بالنجاح ) خير من الأمل الخائب
- يرى الحاضر الشاهد المطمئن ... من الأمر ما لا يرى الغائب
خويلد بن مطحل

(1/)


- وما نال مثل اليأس طالب حاجة ... إذا لم يكن فيها نجاح لطالب
ابن هرمة

(1/)


- لا تيأسن من انفراج شديدة ... قد تنجلي الغمرات وهي شدائد
- كم كربة أقسمت ألا تنقضي ... زالت وفرجها الجليل الواحد
صالح عبد القدوس

(1/)


- قد يدرك المر بعد اليأس حاجته ... وقد يبل بعد القلة العددا
أسامة البجلي

(1/)


- إذا ما أجلت الفكر في مطلب فلم ... تجد حيلة منه فذروه بحاله
- فلليأس عن إدراك ما عز نيله ... على القلب برد مثل برد مناله
ابن خاتمة الأندلسي

(1/)


- وفي اليأس خير للتقى وراحة ... من الأمر قد ولى فلا المرء نائله
أبو الأسود

(1/)


- وفي اليأس للنفس راحة ... إذا النفس رامت خطتة لا تنالها
قيس بن ذريح

(1/)


- شر العواقب يأس قلبه أمل ... وأعضل الداء نكس بعد إبلال
- المرء طاعة أيام تنقله ... تنقل الظل من حال إلى حال
البحتري

(1/)


- إذا اشتملت على اليأس القلوب ... وضاق لما به الصدر الرحيب
- وأوطنت المكاره واستقرت ... وأرست في أماكنها الخطوب
- ولم تر لانكشاف الضر وجها ... ولا أغنى بحيلته الأريب
- أتاك على قنوط منك غوث ... يمن به اللطيف الستجيب
- وكل الحاثات إذا تناهت ... فموصول بها فرج قريب
علي بن أبي طالب

(1/)


- فلا تشعرن النفس يأسا فإنما ... يعيش بجد حازم وبليد
ظالم الدؤلي

(1/)


- ما طال عهد اليأس في قلب امرئ ... إلا استبان على الجبين خطوط
- مهما طما بحر به هو سابح ... فله على الجنبات منه شطوط
- إنا بعصر لاحياة بأرضه ... إلا لمن هو في الحياة نشيط
- وإذا تقدمت الشعوب حضارة ... تزداد فيها للحياة شروط
جميل صدقي الزهاوي

(1/)


- وقد كنت ذا ناب على العدى ... فأصبحت لا يخشون نابي ولا ظفري
البحتري

(1/)


- وبعض رجاء ما ليس نائلا ... غناء وبعض اليأس أعفى وأراح
هدبة بن خشرم

(1/)


- فصبرا جميلا إن في اليأس راحة ... إذا الغيث لم يمطر بلادك ماطره
نهل بن حري

(1/)


- إذا أنت لم تأخذ من اليأس عصمة ... تشد بها في راحتيك الأصابع
- شربت بطرق الماء حيث لقيته ... على رنق واستعبدتك المطامع
- وفي اليأس عن بعض المطامع راحة ... ويارب خير أدركته المطامع
ابن هرمة

(1/)


- أرى اليأس أدنى للرشاد وإنما ... دنا العي للإنسان من حيث يطمع
- فدع أكثر الأطماع عنك فإنها ... تضر وأن اليأس لا يزال بنفع
الفطامي

(1/)


- لقد أسمعت لو ناديت حيا ... ولكن لا حياة لمن تنادي
- ولو نارا لانفخت بها أضاءت ... ولكن أنت تنفخ في رماد
عمرو بن معد يكرب

(1/)


- وفي اليأس من أن تسأل الناس راحة ... تميت بها عسرا وتحيي بها يسرا
خلف الأقطع

(1/)


- وغرة مرة من فعل غر ... وغرة مرتين فعال موق
- فلا تفرح بأمر قد تدنى ... ولا تيأس من الأمر السحيق
- فإن القرب يبعد بعد قرب ... ويدنو البعد بالقدر المسوق
- ومن لم يتق الضحضاح زلت ... به قدماه في البحر العميق
- وما اكسب المحامد طالبوها ... بمثل البشر والوجه الطليق
شاعر

(1/)


- لا تيأسن من روح ربك وارجه ... في كل حال فهو أكرم من رجي
- وإذا عرتك من الليالي شدة ... فاعلم بأن مآلها لتفرج
- فانظر بعين هداك لاعين السوى ... وبنور عقلك فاستضئ واستسرج
- وإذا لهجت من الأمور بمأرب ... فيما يؤدي للسلامة فالهج
حازم القرطاجني

(1/)


- لم يبق شيء من الدنيا بأيدينا ... إلا بقية دمع في مآقينا
- كنا قلادة جيد الدهر فانفرطت ... وفي يمين الععلا كنا رياحينا
- كانت منازلنا في العز شامخة ... لا تشرق الشمس إلا في مغانينا
- فلم نزل وصروف الدهر ترمقنا ... شزرا وتخدعنا الدنيا وتلهينا
- حتى غدونا ولا جاه ولا نسب ... ولا صديق ولاخل يواسنا
حافظ إبراهيم

(1/)


الباب الثامن والعشرون : باب الواو

(1/)


- 1 - الوحدة والاتحاد

(1/)


- وفي كثرة الأيدي عن الظلم زاجر ... إذا حضرت أيدي الرجال بمشهد
- ومن لم يكن ذا ناصر عند حقه ... يغلب عليه ذو النصير ويضهد
عدي بن زيد العبادي

(1/)


- إذا العبء الثقيل تورعته ... أكف القوم خف على الرقاب
السري الرقاء

(1/)


- ألم تر أن جمع القوم يخشى ... وأن حريم واحدهم مباح
- وأن القدح حين يكون فردا ... فيهصر لا يكون له اقتداح
ناهض الكلابي

(1/)


- أرى وحدة المرء كربا له ... وعشرة ذي النقص عين الخبال
- فإن لم تعاشر سوى كامل ... بقيت وحيدا لموت الكمال
أبو الفتح البستي

(1/)


- كونوا جميعا يا بني إذا اعترى ... خطب ولا تتفرقوا آحادا
- تأبى الرماح إذا اجتمعن تكسرا ... وإذا افترقن تكسرت أفرادا
معن بن زائدة

(1/)


- إذا جمعتنا وحدة وطينة ... فماذا علينا أن تعدد أديان
- إذا القوم عمتهم أمور ثلاثة ... لسان وأوطان وبالله إمان
- فأي اعتقاد مانع من أخوة ... بها قال إنجيل كما قال قرآن
الرصافي

(1/)


- إن العروبة تدعوكم لوحدتها ... فحققوا ما به للحق ترجونا
- فوحدة العرب تنشينا وتبعثنا ... بعثا جديدا على الدنيا وتحيينا
- إن التفرق داء معضل أبدا ... في العرب أعيا على الدهر المداوينا
محمد الفراتي

(1/)


- 2 - الوداد

(1/)


- تغيرت المودة والإخاء ... وقل وانقطع الرجاء
- ورب أخ وفيت له بحق ... ولكن لا يدوم له وفاء
- أخلاء إذا استغنيت عنهم ... وأعداء إذا نزل البلاء
- يدمنون المودة مارأءني ... ويبقى الود ما بقي اللقاء
- وإن غبيت عن أحد قلاني ... وعاقبني بما فيه اكتفاء
- سيغنيني الذي أغناه عني ... فلا فقر يدوم ولا ثراء
- وكل مودة لله تصفو ... ولا يصفو مع الفسق الإخاء
علي بن أبي طالب

(1/)


- ومن الناس من يحبك حبا ... ظاهر الود ليس بالتقصير
- واذا ما خبرته شهد الطر ... ف على حبه بما في الضمير
- وإذا ما بحثته قلت : هذا ... ثقة لي ورأس مال كبير
- فإذا ما سألته ربع فلس ... ألحق الود باللطف الخبير
دعبل الخزاعي

(1/)


- لاخير في الود ممن لا تزال له ... مستشعرا أبدا من خيفة وجلا
عبد الرحمن بن حسان

(1/)


- أشكو الذين أذاقوني مودتهم ... حتى إذا أيقظوني في الهوى رقدوا
- واستهضموني فلما قمت منتهضا ... بثقل ما حملوني في الهوى قعدوا
العباس بن الأحنف

(1/)


- انظر بعينيك هل ترى ... أحدا يدوم على المودة
- فترى أخلاء الصفا ... ء عدى إذا نابتك شدة
أسامة بن منقذ

(1/)


- إذا رأيت امرأ في حال عسرته ... مواصلا لك ما في وده خلل
- فلا تمن له أن يستفيد غنى ... فإنه بانتقال الحال ينتقل
منصور التميمي

(1/)


- ولا خير في ود امرئ متلون ... إذا الريح مالت مال حيث تميل
- جواد إذا استغنيت عن أخذ ماله ... وعند احتمال الفقر عنك بخيل
- فما أكثر الإخوان حين تعدهم ... ولكنهم في النائبات قليل
علي بن أبي طالب

(1/)


- إذا ظفرت بود امرئ ... قليل الخلاف على صاحبه
- فلا تغبطن به نعمة ... وعلق يمينك ياصاح به
علي بن أبي طالب

(1/)


- ولا يغرنك ود من أخي أمل ... حتى تجره في غيبة الأمل
- إذا العدو أحاجته الإخا علل ... عادت عداوته عند انقضا العلل
ابن المقري

(1/)


- أقل ذا الود عثرته وفقه ... على سنن الطريق المستقيمة
- ولا تسرع بمعتبة إليه ... فقد يهفو ونيته سليمة
كشاجم

(1/)


- ألا إن خير الود ود تطوعت ... به النفس لا ود أتى وهو متعب
شاعر

(1/)


- ولا تعط ودك غيرالثقات ... وصفو المودة إلا لبيبا
- إذا ما الفتى كان ذا مسكة ... فإن لحاليه منه طيبا
- فبعض المودة عند الإخاء ... وبعض العداوة كي تستنيبا
- فإن المحب يكون البغيض ... وإن البغيض يكون الحبيبا
دعبل الخزاعي

(1/)


- لعمرك ما ود اللسان بنافع ... إذا لم يكن أصل المودة في الصدر
شاعر

(1/)


- وصاف إذا صافيت بالود خالصا ... تجد مثل ما أخلصت عند ذوي الود
عبد القدوس

(1/)


- فأظهر ودا والعداوة سره ... لحاجته كانت إلي فأسرفا
- فكنت له بالإحتراس وغيره ... لدن ظهرت منه المودة منصفا
- لعلمي به أن سوف يرجع بالتي ... تكون علينا منه بالعود أخوفا
الشماخ بن ضرار الذبياني

(1/)


- ولا خير في ود امرئ متكاره ... عليك ولا في صاحب لا توافقه
- إذا المرء لم يبذل من الود مثلما ... بذلت له فاعلم بأني مفارقه
- فإن شئت فارفضه خير عنده ... وإن شئت فاجعله خليلا تصادفه
نصيب بن رباح

(1/)


- ألذ مودات الرجال مذاقة ... مودة من إن ضيق الدهر وسعا
- فلا تلبس الود الذي هو ساذح ... إذا لم يكن بالمكرمات واللطف
الشريف

(1/)


- قد يمكث الناس حينا بينهم ... ود فيزرعه التسليم واللطف
- يسلي الشقيقين طول النأي بينها ... وتلقي شعب شتى فتأتلف
شاعر

(1/)


- ما في زمانك من تصفي الوداد له ... من الأخلاء إلا وهو ذو دخل
فتيان الشاغوري

(1/)


- إذا لم يكن صفو الوداد طبيعة ... فلا خير في خل يجئ متكلفا
- ولا خير في خل يخون خليله ... ويلقاه من بعد المودة بالجفا
- وينكر عيشا قد تقادم عهده ... ويظهر سرا بالأمس قد خفا
الشافعي

(1/)


- إذا شجر المودة لم تجده ... بغير البر أسرع في الجفاف
ديك الجن

(1/)


- اصف المودة من صفا لك وده ... واترك مصافاة القريب الأميل
- كم من بعيد قد صفا لك وده ... وقريب سوء كالعبيد الأعزل
ربيعة بن مقروم

(1/)


- إذا شئت أن لا يبرح الود دائما ... كأفضل ما تكون أوائله
- فآخ فتى حرا كريما عروقه ... حساما كنصل السيف حلوا شمائله
- فذاك الذي يمنى لواشيك جده ... ويكفيك من لهو الكواعب باطله
- ويحمل ما حملته من ملمة ... ويكفيك طلق الوجه ما أنت سائله
عمرو بن مالك البلخي

(1/)


- أبلغ الفتيان مأكلة ... أن خيرر الود ما نفعا
سلم الخاسر

(1/)


- وداد بني الدنيا سراب لظامئ ... وما ابتل من ورد السراب غليل
- وكل قصير الباع في الفضل والندى ... له مقول في الادعاء طويل
الياس حبيب فرحات

(1/)


- جربت دهري وأهليه فما تركت ... لي التجارب في ود امرئ غرضا
المعري

(1/)


- وما الود إلا عند من هو أهله ... ولا الشر إلا عند من هو حامله
- وفي الدهر والتجريب للمرء زاجر ... وفي الموت شغل للفتى هو شاغله
ذواد بن الرقراق

(1/)


- وإذا أرادك بالوصال مباعد ... يوما فصل من حبله ما يوصل
يحيى بن زياد

(1/)


- ذو الود مني وذو القربى بمنزلة ... وإخوتي أسوة عندي وإخواني
- عصابة جاورت آدابهم أدبي ... فهم وإن فرقوا في الأرض جيراني
- أرواحنا في مكان واحد وغدت ... أبداننا في شآم أو خرسان
- ورب نائي المغاني روحه أبدا ... لصيق روحي ودان ليس بالداني
أبو تمام

(1/)


- الود لا يخفي وإن أخفيته ... والبغض تبديه لك العينان
زهير بن أبي سلمى

(1/)


- لحا الله من لا ينفع الود عنده ... ومن حبله مد غير متين
- ومن هو ذو لونين ليس بدائم ... على الوصل خوان لكل أمين
- ومن هو ذو قلبين أما لقاؤه ... فحلو وأما غيبه فظنين
- ومن هو إن تحدث له العين نظرة ... يقطع بها أسباب كل قرين
عبد العزيز الأبرش أو جميل بن معمر أو ابن الأعرابي

(1/)


- أعز من الهوى ود صحيح ... وأبقى منه في الزمن الشديد
- وذاك الود فينا خير إرث ... من العهد القديم إلى الجديد
خليل مطران

(1/)


- إن أوهى الحبال حبل وداد ... أوشكت صرمه مهاة الصريم
البحتري

(1/)


- كم قاطع للوصل يؤمن وده ... ومواصل بوداد يرتاب
ابن التنيسي

(1/)


- حزت المودة فاستوى ... عندي حضورك والمغيب
- كن كيف شئت من البعاد ... فأنت من قلبي قريب
الوأواء الدمشقي

(1/)


- ما ودني أحد إلا بذلت له ... صفو المودة مني آخر الأبد
- ولا جفاني وإن كنت المحب له ... إلا دعوت له الرحمن بالرشد
- ولا ائتمنت على سر فبحثت به ... ولا مددت إلى غيرر الجميل يدي
- ولا أخون خليلي في خليلته ... حتى أغيب في الأكفان واللحد
محمد الأيبوري

(1/)


- فلا تصفين الود من ليس أهله ... ولا تبعدن الود ممن توددا
ابن حمام

(1/)


- إذا ما الناس جربهم لبيب ... فإني قد أكلتهم وذاقا
- فلم أر ودهم إلا خداعا ... ولم أر دينهم إلا نفاقا
المتنبي

(1/)


- إذا كان ود المرء ليس بزائد ... عل " مرحبا " أو " كيف أنت " و " حالكا "
- أو القول " إني وامق لك حافظ " ... وأفعاله تبدي لنا غير ذلكا
- ولم يك إلا كاشرا أو محدثا ... فأف " لود " ليس إلا كذلكا
- ولكن إخاء المرء من كان دائما ... لذي الود منه حيثما كان سالكا
صالح عبد القدوس

(1/)


- ولما صار ود الناس خبا ... جزيت على ابتسام بابتسام
- وصرت أشك فيمن أصطفيه ... لعلمي أنه بعض الأنام
المتنبي

(1/)


- احذر مودة ماذق ... خلط المرارة بالحلاوة
- يحصي الذنوب عليك أيا ... م ( أيام ) الصداقة للعداوة
- ( الماذق : الذي لا يخلص الود بل يمزجه بغايات ومقاصد شخصية )
محمد بن محمد البكري

(1/)


- وداد بني الدنيا سراب لظامئ ... وما ابتل من ورد السرراب غليل
- إذا أنت لم تحتج إليهم فكلهم ... صديق سخي الراحتين نبيل
- وكل قصير الباع في الفضل والندى ... وله مقول في الادعاء طويل
الياس فرحات

(1/)


- 3 - الوسخ والوشاية

(1/)


- ومن وسخ صاغ الفتى ربه ... فلا يقولن : توسخت
المعري

(1/)


- ومن يطمع الواشين لا يتركوا له ... صديقا وإن كان الحبيب المقربا
الأعشى ميمون

(1/)


- ألم تر أن وشاة الرجا ... ل ( الرجال ) لا يتركون أديما صحيحا
- فلا تفتش سرك إلا إليك ... فإن لكل فصيح نصيحا
علي بن أبي طالب

(1/)


- إذا الواشي نعى يوما صديقا ... فلا تدع الصديق لقول واشي
شاعر

(1/)


- ومن لا يفثأ الواشين عنه ... صباح مساء يبغوه الخبالا
كعب بن زهير

(1/)


- 4 - الوطن

(1/)


- ويلا وطني لقيتك بعد يأس ... كأني قد لقيت بك الشبابا
- وكل مسافر سيؤوب يوما ... إذا رزق السلامة والإيابا
- وكل عيش سوف يطوى ... وإن طال الزمان به وطابا
- كأن القلب بعدهم غريب ... إذا عادته ذكرى الأهل ذابا
- ولا يبنيك عن خلق الليالي ... كمن فقد الأحبة والصحابا
شوقي

(1/)


- وطن ولكن للغريب وأمة ... ملهى الطغاة وملعب الأضداد
- يا أمة أعيت لطول جهادها ... أسكون موت أم سكون رقاد ؟
- ياموطنا عاث الذئاب بأرضه ... عهدي بأنك مربض الآساد
- ماذا التمهل في المسير كأننا ... نمشي على حسك وشوك قتاد ؟
- هل نرتقي يوما وملء نفوسنا ... وجل المسوق وذلة المنقاد ؟
- هل نرقى يوما وحشور رجالنا ... ضعف الشيوخ وخفة الأولاد ؟
- واها لآصفاد الحديد فإننا ... من آفة التفريق في أصفاد
القروي

(1/)


- لا تنصف الأوطان إلا نهضة ... للعلم تترك ظله ممدودا
- وإذا تمادى الشعب في وثباته ... للمجد حطم باليمين سدودا
عامر محمد بحيري

(1/)


- أحن حنين النيب للموطن الذي ... مغاني غوانيه إليه جواذ بي
- ومن سار عن أرض ثوى قلبه بها ... تمنى له بالجسم أوبة آيب
ابن حميدس

(1/)


- وجدنا خدمة اللأوطان فخا ... يصيد به مطامعه الأريب
- وكم ملئت جيوب من نضار ... بذاك كأنما الوطن الجيوب
محمد سليم

(1/)


- عزيز على الأوطان أن شجاعة ... تمزقها الشحنا في غير طائل
علي الجارم

(1/)


- حب الديار شريعة لأبوة ... في سالف وفريضة لجدود
عدنان مردم بك

(1/)


- ومن لم تكن أوطانه مفخرا له ... فليس له في موطن المجد مفخر
- ومن لم يبن في قومه ناصحا لهم ... فما هو إلا خائن يتستر
- ومن كان في أوطانه حاميا لها ... فذكراه مسك في الأنام وعنبر
- ومن لم يكن من دون أوطانه حمى ... فذاك جبان بل أخس وأحقر
الكاظمي

(1/)


- فيم الإقامة بالزوراء لا سكني ... بها ولا ناقتي فيها ولا جملي ؟
الطرغائي

(1/)


- ولي وطن آليت ألا أبيعه ... وألا أرى غيري له الدهر مالكا
- عهدت به شرخ الشباب ونعمة ... كنعمة قوم أصبحوا في ظلالكا
- وحبب أوطان الرجال إليهم ... مآرب قضاها الشباب هنالكا
- إذا ذكروا أوطانهم ذكرتهم ... عهود الصبا فيها فحنوا لذاكا
- فقد ألفته النفس حتى كأنه ... لها جسد إن بان غودر هالكا
- موطن الإنسان أم فإذا ... عقه الإنسان يوما عق أمه
الياس حبيب فرحات

(1/)


- إذا وطن رابني ... فكل بلاد وطن
عبد الصمد بن المعذل

(1/)


- ليست بأوطانك اللتي نشأت بها ... لكن ديار الذي تهواه أوطان
- خير المواطن ما للنفس فيه هوى ... سم الخياط مع الأحباب ميدان
- كل الديار إذا فكرت واحدة ... مع الحبيب وكل الناس إخوان
إبراهيم الغزي

(1/)


- وأحب آفاق البلاد إلى الفتى ... أرض ينال بها كريم المطلب
البحتري

(1/)


- بلادي وإن جارت علي عزيزة ... وأهلي وإن ضنوا علي كرام
شاعر

(1/)


- إذا عظم البلاد بنوها ... أنزلتهم منازل الإجلال
- توجت مهامهم كما توجوها ... بكريم من الثناء وغال
أحمد شوقي

(1/)


- بلادي هواها في لساني وفي فمي ... يمجدها قلبي ويدعو لها فمي
- ولا خير فيمن لا يحب بلاده ... ولا في حليف الحب إن لم يتيم
شاعر

(1/)


- إذا أنا لا أشتاق أرض عشيرتي ... فليس مكاني في النهى بمكين
- من العقل أن أشتاق أول منزل ... غنيت بخفض في ذراه ولين
أبو هلال العسكري

(1/)


- وإذا تنكرت البلا ... د ( البلاد ) فأولها كنف البعاد
- واجعل مقامك أو مقر ... ك ( مقرك ) جانبي برك الغماد
- لست ابن أم القاطني ... ن ( القاطنين ) ولا ابن عم للبلاد
- وانظر إلى الشمس التي ... طلعت على إرم وعاد
- هل تؤنسن بقية ... من حاضر منهم وباد
- كل الذخائر غير تقو ... ى ذي الجلال إلى نفاد
ابن دريد الأزدي

(1/)


- بلد صحبت به الشبيبة والصبا ... وابست ثوب العيش وهو جديد
- فإذا تمثل في الضمير رأيته ... وعليه أغضان الشباب تميد
ابن الرومي

(1/)


- ومن أخذ البلاد بدون حرب ... يهون عليه تسليم البلاد
شاعر

(1/)


- ليس هذا التراب شيئا زريا ... أو حقيرا حتى يداس برجل
- إن هذا التراب مجمل فضل ... عن عصور وموجز عن كل
عدنان مردم بك

(1/)


- وما بلد الإنسان غير الموافق ... ولا أهله الأدنون غير الأصادق
المتنبي

(1/)


- ذكرت بلادي فاستهلت مدامي ... بشوقي إلى عهد الصبا المتقادم
- حننت إلى أرض بها اخضر شاربي ... وقطع عني قبل عقد التمائم
أعرابي

(1/)


- وإذا تأملت البلاد رأيتها ... تثري الرجال وتعدم
أبو تمام

(1/)


- بلادي لا يزال هواك مني ... كما كان الهوى قبل الفطام
- أقبل منك حيث رمى الأعادي ... رغاما طاهرا دون الرغام
- وأفدي كل جلمود فتيت ... وهى بقنابل القوم اللئام
- لحى الله المطامع حيث حلت ... فتلك أشد آفات السلام
خليل مطران

(1/)


- بلادي التي ريشت قويد متى بها ... فريحا آوتني قرارتها وكرا
- مباءئ لين العيش في ريق الصبا ... أبى الله أن أنسى لها أبدا ذكرا
- أكل مكان راح في الأرض مسقطا ... لرأس الفتى يهواه ماعاش مضطرا ؟
الرصافي البلنسي

(1/)


- وجب البلاد فأيها ... أرضاك فاختره وطن
الحريري

(1/)


- 5 - الوعد والعهد

(1/)


- تجنب الوعد يوما أن تفوه به ... فإن وعدت فلا يذممك إنجاز
- واصمت فإن كلام المرء يهلكه ... وإن نطقت فإفصاح وإجاز
- وإن عجزت عن الخيرات تفعلها ... فلا يكن دون ترك الشرإعجاز
المعري

(1/)


- لشتان من يدعو فيوفي بعده ... ومن هو للعهد المؤكد خالع
كعب بن زهير

(1/)


- توق الخلاف إن سمحت بموعد ... لتسلم من هجو الورى وتعافى
أبو الفتح البستي

(1/)


- ولا خير في وعد إذا كان كاذبا ... ولا خيرر في قول إذا لم يكن فعل
علي

(1/)


- آفة أهل الفضل خلف الموعد ... ماذا على المخلف لو لم يعد
- إن الكريم يمنع المطالا ... في وعده وينجز النوالا
الشيخ عبد الله السابوري

(1/)


- وبعض مواعيد الأقوام كادت ... تكون أحق من دين الغريم
- فوعدك لا يشبه المطل إني ... رأيت المطل يزري بالكريم
داؤود بن حمل الهمذاني

(1/)


- من حامل الغدر وخلف الوعد ... عدا الذم بعد الحمد
الشيخ السابوري

(1/)


- إن الكريم إذا حباك بموعد ... أعطاكه سلسا بغير مطال
علي بن أبي طالب

(1/)


- فلا يكونن موعدا وأيت به ... دينا يعود إلى مطل وليان
عبيد الراعي

(1/)


- واعلم بأن نجاح الوعد منزلة ... جليلة القدر عند الإنس والجان
النميرري

(1/)


- ألا إنما الإنسان غمد لقلبه ... فلا خير في غمد إذا لم يكن نصل
- ولا خير في وعد إذا كان كاذبا ... ولا خير في قول إذا لم يكن فعل
- فإن تجمع الأفات فالبخل شرها ... وشر من البخل المواعيد والمطل
دعبل الخزاعي

(1/)


- وإذا وعدت فعد بما تقوى على ... إنجازه وإذا صنعت فتمم
عمر أبو الغارات

(1/)


- 6 - الوفاء

(1/)


- حلبنا الدهر أشطره ومرت ... بنا عقب الشدائد والرخاء
- فلم آسف على دنيا تولت ... ولم نسبق إلى حسن العزاء
- ولم ندع الحياء لمس ضر ... وبعض الضر يذهب بالحياء
- وجربنا وجرب أولونا ... فلا شيء أعز من الوفاء
علي بن الجهم

(1/)


- ذهب الوفاء ذهاب أمس الذاهب ... فالناس بين مخاتل وموارب
- يغشون بينهم المودة والصفا ... وقلوبهم محشوة بعقارب
علي بن أبي طالب

(1/)


- عش ألف عام للوفاء وقلما ... ساد امرؤ إلا بحفظ وفائه
- لصلاح فاسده وشعب صدوعه ... وبيان مشكله وكشف غطائه
أبو النجح الخوارزمي

(1/)


- مات الوفاء فلا رفد ولا طمع ... في الناس لم يبق إلا اليأس والجزع
- فاصبر على ثقة بالله وارض به ... فالله أكرم من يرجى ويتبع
علي بن أبي طالب

(1/)


- لا تركنن إلى من لاوفاء له ... الذئب من طبعه إن يقتدر يثيب
- ولا تكن لذوي الألباب محتقرا ... ذو اللب يكسر فرع النبح بالغرب
- ( النبح : شجر صلب العيدان ) ( الغرب : شجر لا صلابة فيه )
علي بن مقرب

(1/)


- ما أهون الإنسان . إن وفاءه ... إما اتقاء أذى وإما مغنم
- عظمت على أخلاقه أكلافه ... وهو المصير في الحياة المرغم
- نفض التراب الضعف في أعراقه ... وابن التراب الصاغر المستسلم
عزيز أباظة

(1/)


- إن الوفاء على الكريم فريضة ... واللؤم مقرون بذي الإخلاف
- وترى الكريم لمن يعاشر منصفا ... وترى اللئيم مجانب الإنصاف
شاعر

(1/)


- قل الوفاء فلست تبلو باطنا ... الإ وتلفيه خلاف الظاهر
ابن الدهان الموصلي

(1/)


- غاض الوفاء فما تلقاه في عدة ... وأعوز الصدق في الأخبار والقسم
المتنبي

(1/)


- عز الوفاء فما وفاء وإنه ... لأعز وجدانا من الكبريت
شاعر

(1/)


- وما كل من قال قولا وفى ... وما كل من سيم خسفا أبى
المتنبي

(1/)


الصفحة السابقة   //   الصفحة التالية