صدر هذا الكتاب آليا بواسطة الموسوعة الشاملة
(اضغط هنا للانتقال إلى صفحة الموسوعة الشاملة على الإنترنت)

الصفحة السابقة   //   الصفحة التالية
 

- وليس يصبر للإذلال يدهمه ... إلا الذي بات عبد الذل حيرانا
- والمرء في نفسه وحشية غرست ... تخفى زمانا وتبدو منه أزمانا
- آنا يواري مخازيها تحلممه ... أو عجزه عن بلوغ الاشتفا
آنا

(1/)


- إن ذل صار ملاكا في تصرفه ... أو عز صار بما يأتيه شيطانا
عبد الكريم ابن جهيمان

(1/)


- وللموت خير من تخشع ذي الحجى ... لذي منة يزور للؤم جانبه
- له كل يوم نزحة وغضاضة ... إذا ما انزوى أنف اللئيم وحاجبه
ربيعة بن مقروم

(1/)


- من كان ذا عضد يدرك ظلامته ... إن الذليل الذي ليست له عضد
- تنبو يداه إذا ما قل ناصره ... ويمنع الضيم إن اثرى له عدد
- ولا يقيم على ضيم يسام به ... إلا الاذلان : عير الحي والوتد
- هذا على الخسف مربوط برمته ... وذا يشج فلا يرثي له أحد
- إن الهوان حمار الأهل يعرفه ... والحر ينكره والجسرة الأجد
الملتمس

(1/)


- كلاب للأجانب هم ولكن ... على أبناء جلدتهم أسود
معروف الرصافي

(1/)


- وقالوا : توصل بالخضوع إلى الغنى ... وما عملوا أن الخضوع هو الفقر
- وبيني وبين المال بابان حرما ... علي الغنى : نفسي الأبية والدهر
علي الجرماني

(1/)


- مقام الفتى في الحي حيا مسلما ... معافى مفام ذلة بالفتى يزري
- ومهما تنم في ظل بيتك عاجزا ... تصبك خطوب الدهر من حيث لا أدري
البحتري

(1/)


- يا طالب الدنيا على ذل بها ... اعزز علي بأن أراك ذليلا
- ما لي أراك حلمت في طلب الغنى ... - ولربما صغرت يداك - ثقيلا
- لو كنت تعقل أو تشاور عاقلا ... كان الكثير وقد ذللت قليلا
- ذل امرؤ جعل المذلة دهره ... طلب المغانم منزلا مأهولا
- عد الطامع كيف شئت وخذ بها ... مل الدين من العفاف بديلا
- وإذا فجعت بماء وجهك يفد ... إن نلت من أيدي الرجال جزيلا
الشريف المرتضى

(1/)


- فلوذوا بأدبار البيوت فإنما ... يلوذ الذليل بالعز ليعصما
الحصين بن الحمام

(1/)


- ذل من يغبط الذليل بعيش ... رب عيش أخف منه الحمام
- والذل يظهر في الذليل مودة ... وأود منه لمن يود الأرقم
- وشر الحمامين الزؤامين عيشة ... يذل الذي يختارها ويضام
المتنبي

(1/)


- لقد صح أن الضعف ذل لآهله ... وأن على الأرض القوي مسيطر
- وأن اقتحام الهول أقرب مسلك ... إلى المجد إلا أنه متوعر
الزهاوي

(1/)


- قد ذل من ليس له نصير ... وخاب من أرشده الضرير
الشيخ السابوري

(1/)


- وأعلم علما ليس بالحدس أنه ... أخو الذل من ذالت لديه أقاربه
بدر بن علماء

(1/)


- ليس الفتى بذليل في قبيلته ... لحكم آخر إن كانوا ذوي عصب
- فالمرء ما كان محميا بأسرته ... كالليث عرس في عيص له أشيب
جميل الزهاوي

(1/)


- وحسب الفتى من ذلة العيش أنه ... يروح بأدنى القوت وهو حباء
المعري

(1/)


- وأهون عندي أن أموت ولا أرى ... خيالي بباب غير باب كبير
- فأصعب ما في الدهر أن يطلب امرؤ ... مودة وغد أو جميل صغير
مسعود سماحة

(1/)


- صون الفتى وجهه أبقى لهمته ... والرزق جار على حد ومقدار
الرصافي البلنسي

(1/)


- حكم سيوفك في رقاب العذل ... وإذا نزلت بدار ذل فارحل
- وإذا بليت بظالم كن ظالما ... ولإذا لقيت ذوي الجهالة فاجهل
- وإذا الجبان نهاك يوم كريهة ... خوفا عليك من ازدحام الجحفل
- فاعص مقالته ولا تحفل بها ... واقدم إذا حق اللقا في الأول
- واختر لنفسك منزلا تعلو به ... أو مت كريما تحت ظل القسطل
- فالموت لا ينجيك من آفاته ... حصن ولو شيدته بالجندل
- موت الفتى في عزة خير له ... من أن يبيت أسير طرف أ كحل
- لا تسقني ماء الحياة بذلة ... بل فاسقني بالعز كأس الحنظل
- ماء الحياة بذلة كجهنم ... وجهنم بالعز أطيب منزل
عنترة العبسي

(1/)


- أما الحياة فليس يرضى ذلها ... إلا وضيع في الورى وحقير
- وعجبت ممن يستكين وعنده ... عزم يفل شبا الظبي مطرور
الكاظمي

(1/)


- إن الأذلة واللئام معاشر ... مولاهم متهضم مظلوم
- فإذا أهنت أخاك أو أفردته ... عمدا فأنت الواهن المذموم
بدر بن علماء العلماء

(1/)


- وحب الفتى طول الحياة بذل ... وإن كان فيه نخوة وعرام
المعري

(1/)


- من يخلع النير يعيش برهة ... في أثر النير وفي ندبه
أحمد شوقي

(1/)


- ضل من يبغي الحياة بذل ... فشر من الممات الخشوع
- وقديما حب الحياة لعقوب ... بعقول الرجال منا خدوع
الشريف المرتضى

(1/)


- وأخلق خلق الله تائه ... يتيه بلا علم حواه ولا أدب
- يقول : إذا استنهضته لعظيمة ... شرفت وأغناني عن النصب النسب
أبو الفتح البستي

(1/)


- وللخلق إذلال لمن كان باخلا ... ضينا ومن يبخل يذل ويزهد
عدي بن زيد

(1/)


- وشر ما خفته حياة ... أدت إلى ذلة وعار
القيرواني

(1/)


- كفاك ذلا باقي الدهور ... ظلمك أهل الضعف في الأمور
- فإن في العفو عن الذنوب ... لأهله برذا على القلوب
- حلاوة تعرفها الحليم ... ما ذاقها قط فتى لئيم
- إن من الذلة والإذعان ... إكرام من يلقيك بالهوان
- شر الطباع اللؤم والضراعة ... وخيرها السخاء والشجاعة
الشيخ عبد الله السابوري

(1/)


- علام أخضع في الدنيا لمن رفعت ... وما بأيديهم رزقي ولا أجلي
- ما قر الله لا أستطيع أدفعه ... وما لهم في سوى المقدور من عمل
أسامة بن منقذ

(1/)


- الذل في دعة النفوس ولا أرى ... عز المعيشة دون أن يشقى لها
شاعر

(1/)


- إياك أن تزدري الرجال فما ... يدريك ماذا يكنه الصدف
- نفس الجواد العتيق باقية ... يوما وإن مس جسمه العجف
- والحر حر وإن ألم به الض ... ر ( الضر ) وفيه العفاف والأنف
- رضيت ببعض الذل خوف جميعه ... كذالك بعض الشر أهون من بعض
شاعر

(1/)


- صن حر وجهك لا تهتك غلائله ... فكل حر لحر الوجه صوان
لأبو الفتح البستي

(1/)


- لا تحفلن بالمرء تألفه ... أبدا لماء الوجه مبتذلا
- والمرء في كف الزمان وديعة ... كي تقتضى وحديقة كي تختلى
الشريف المرتضى

(1/)


- لا ترض منزلة الذليل ولا تقم ... في دار معجزة وأنت خبير
- وإذا هممت فامض همت إنما ... طلب الحوائج كله تغرير
- في القوم معتصم بقوة أمره ... ومقصر أودى به التقصير
مصعب ابن الزبير

(1/)


- إذا ما أهان امرؤ نفسه ... فلا أكرم الله من يكرمه
اللجلاج

(1/)


- إني أعيذك من هوان في هوى ... يرميك في ليل الغرور الأليل
- ويريك بارقة فإما جئتها ... ألفيتها برق الظبا والأنصل
مصطفى الغلاييني

(1/)


- إن الذليل ولو أصفى مودته ... ففي النفوس انقباض عن مودته
- كل الفضائل بعد العز ضائعة ... أمانة الكلب لم تشفع بذلته
القروي

(1/)


- بني إذا ما سامك الضيم قاهر ... عزيز فبعض الذل أبقى وأغرز
- ولا تحم من بعض الأمور تعززا ... فقد يورث الذل الطويل التعزز
شاعر

(1/)


- لا ترض بالهون في خل تعاشره ... فلن ترى غير جار الذل مهتضما
علي بن مقرب

(1/)


- ألم تر أن المرء رهن منية ... صريع لعافي الطير أو سوف يرمس
- فلا تقبلن ضيما مخافة ميتة ... وموتن بهاحرا وجلدك أمس
- وما الناس إلا ما راوا وتحدثوا ... وما العجز إلا أن يضموا فيجلسوا
المتلمس الضبعي

(1/)


- لا ترض صفعا ولو من كف والدة ... ما قال ربك أن يستعبد الولد
- ما أبعد العز عن بيت وعن وطن ... بالذل فيه تربي الأم من تلد
- أسمى التعاليم ماترضى العقول به ... ويطمئن إليه الروح والجسد
- إذا استمر على حمل الأذى أسد ... تنسى الكلاب وينسى أنه الأسد
القروي

(1/)


- بثلاث واوات وشين بعدها ... كاف وضاد أصل كل هوان
- بوكالة ووديعة ووصية ... وبشركة وكفالة وضمان
صفي الحلي

(1/)


- وما غربة عن دار ذل بغربة ... لو أن الفتى أكدى وغشت مآكله
- وللموت أحلى من حياة ببلدة ... يرى الحر قيها الغبن ممن يشاكله
- ومن يستمع في قومه قول كاشح ... أصيبت كما شاء الأعادي مقاتله
علي بن مقرب

(1/)


- قد تعيش النفوس في الضيم حتى ... لترى الضيم أنها لاتضام
أحمد شوقي

(1/)


- لا يعجبن مضيما حسن بزته ... وهل تروق دفينا جودة الكفن
المتنبي

(1/)


- وحتام الخلود إلى مكان ... على مضض به أبدا أداري
علي بن مقرب

(1/)


- لا يمنع الضيم إلا ماجد بطل ... إن الكريم كريم حيث ما كانا
زهير بن جناب

(1/)


- المرء يرفع نفسه ويهينها ... ويزينها بفعاله ويشنها
- فإذا أهان المرء عندك نفسه ... فارغب بنفسك أن يهان مصونها
الشريف العقيلي

(1/)


- المرء دام حيا يستهان به ... ويعظم الرزء فيه حين يفتقد
فخر الدين الرازي

(1/)


- إذا شئت أن تلقى الهوان فلذ بمن ... يرجى لنفع أو لدفع مضرهة
- فهام الرجال الآنفين عزيزة ... ولإن حملت منا لذي المن ذلت
- وعد عن الأطماع فهي مذلة ... ولو خالطت شم الجبال لخرت
- فويل لنفس حلئت عن مرامها ... وويل لنفس أعطيت ما تمنت
- وليس بخاف قبح حرص على غنى ... ولكن عقول بالضراعة جنت
الشريف المرتضى

(1/)


- لا يعدم الهوان من تأمرا ... على ولي مجلس فأكثرا
الشيخ السابوري

(1/)


- لقد هان على الناس ... من احتاج إلى الناس
- فصن نفسك عما كا ... ن ( كان ) عند الناس بالياس
أبو العتاهية

(1/)


- ما كل بارقة في الجو صاعقة ... تخشى ولا كل عفريت بمريد
ابن هانيء

(1/)


- إذا المرء أولاك الهوان فأوله ... هوانا وإن كانت قريبا أواصره
- فإن أنت لم تقدر على أن تهينه ... فذره إلى اليوم الذي أنت قادره
- وقارب إذا ما لم تكن لك حيلة ... وصمم إذا أيقنت أنك عاقره
أوس بن حبناء

(1/)


- نفسك أكرمها فإنك إن تهن ... عليك فلن تلقى لها الدهر مكرما
شاعر

(1/)


- لا يقبل الضيم إلاعاجز ضرع ... إذا رأى الشر يغلي قدره وجما
- وذو النباهة لا يرضى بمنقصة ... لو لم يجد غير أطراف القنا عصما
- وذو الدناءة لو مزقت جلدته ... بشفرة الضيم لم يحسس لها ألما
علي بن مقرم

(1/)


- وما بعض الإقامة في ديار ... يهان بها الفتى إلا بلاء
- وبعض خلائق الأقوام داء ... كداء البطن ليس له دواء
- وبعض القول ليس له عناج ... كمحض الماء ليس له إناء
- يريد المرء أن يعطى مناه ... ويأبى الله إلا ما يشاء
- ولا يعطى الحريص غنى لحرص ... وقد ينمى على الجود الثراء
- غني النفس ما عمرت غني ... وفقر النفس ما عمرت شقاء
- وليس بنافع ذا البخل مال ... ولا مزر بصاحبه السخاء
- وبعض الداء ملتمس شفاه ... وداء النوك ليس له شفاء
قيس بن الخطيم

(1/)


- إذا أولاك إنسان هوانا ... وكنت أخا اقتدار أن تهينه
- فلا تبخل عليه بما جناه ... وإلا كنت ذا نفس مهينة
محمد خليل الخطيب

(1/)


- لا خير في بلد يضام عزيزه ... وعن الهوان مذاهب ومنادح
سلمة البلجي

(1/)


- وأكرم نفسي إنني إن أهنتها ... وجدك لم تكرم على أحد بعدي
المري

(1/)


- من يهن يسهل الهوان عليه ... ما لجرح بميت إيلام
المنتبي

(1/)


- إذا أهبين لبيب ... بالسب قال انتقاما
الزهاوي

(1/)


- إذا ما أهنت النفس لم تلق مكرما ... لها بعد ماعرضتها لهوان
عبد القدوس

(1/)


- إذا أهنت أناسا ... فأنت سوف تهان
جميل صدقي

(1/)


- وأنت في كل أمر ... كما تدين تدان
الزهاوي

(1/)


- إن الأذلة واللئام معاشر ... مولاهم المتهضم المظلوم
- وإذا أهنت أخاك أو أفردته ... عمدا فأنت الواهن المذموم

(1/)


- 2 - الذم ومقالة السوء

(1/)


- لا تظهرن ذم امرئ قبل خبره ... وبعد بلاء المرء فاذمم أو احمد
أوس بن حجر

(1/)


- إن ذم شخص بقبيح تفهمه ... فاعجب لما قيل كمن لا يعلمه
- والحر إما ير عيبا بنقمه ... لم يخجل المتعب لكن يرحمه
غير إن اسطعت ولا تعير
محمد الوحيدي

(1/)


- وإنك مهما تعط بطنك سؤله ... وفرجك نالا منتهى الذم أجمعا
حاتم الطائي

(1/)


- مقالة السوء إلى أهلها ... أسهل من منحدر سائل
- ومن دعا الناس إلى ذمه ... ذموه بالحق وبالباطل
الحكم بن قنبر

(1/)


- وإذا أتتك مذمتي من ناقص ... فهي الشهادة لي بأني كامل
المتنبي

(1/)


- ومن يوف لا يذمم ومن يفيض قلبه ... إلى مطمئن البر لا يتجمجم
- ومن لا يزال يستحمل الناس نفسه ... ولم يغنيها يوما من الناس يسأم
زهير بن أبي سلمى

(1/)


- يا مكثرا من ذم كل ذميم ... ابدأ بنفسك قبل كل ملوم
- قد يورث التعنيف إصرارا وقد ... يتكسر المعوج بالتقويم
أحمد الكيواني

(1/)


- 3 - الذنب

(1/)


- إذا منت تغضب من غير ذنب ... وتعتب من غير جرم عليا
- طلبت رضاك فإن عزني ... عددتك ميتا وإن كنت حيا
ابن أبي فنن

(1/)


- وكم ذنب مولده دلال ... وكم بعد مولده اقتراب
المتنبي

(1/)


- لا ترج رجعة مذنب ... خلط احتجاجا باعتذار
شاعر

(1/)


- إياك تنسى حقير الذنب تعظمه ... من القراريط يأتي كل قنطار
- وقم بوسعك في كسب الحلال وكن ... في صرفه بين تبذير وإقتار
الشيخ عبد الغني النابلسي

(1/)


- كن كيف شئت فإن الله ذو كرم ... وما عليك إذا أذنبت من باس
- إلا اثنين فلا تقربهما أبدا ... الشرك بالله والإضرار بالناس
شاعر

(1/)


- لا تحقرن صغير الذنب تدمنه ... فالخط مجتمع التأليف من نقطه
الصاحب شرف

(1/)


- مستصغر الذنب إن عدت إساءته ... وكلما في الحشا يدمى وينقرف
- مثل القذاة بعين المرء يحقرها ... ودمعها أبدا من وخزها يكف
أسامة بن منقذ

(1/)


- حسب الفتى من ذنوب وصفه رجلا ... بالخير هو على ضد الذي يصف
- وقد خبرت بني الدنيا فليتهم ... أوليتني حملتني عنهم العصف
- فظلم آخذ ما لا يحل له ... ومنصف ظل فيهم ليس ينتصف
المعري

(1/)


- كل الذنوب فإن الله يغفرها ... إن شيع المرء إخلاص وإيمان
- وكل كسر فإن الله يجبره ... وما لكسر قناة الدين جبران
أبو الفتح البستي

(1/)


- حتى متى لا تزال معتذرا ... من زلة منك لا تجانبها
- لا تتقي عيبها عليك ولا ... ينهاك عن مثلها عواقبها
- لتركك الذنب لا تفارقه ... أيسر من توبة تقاربها
شاعر

(1/)


- إذا ما امرؤ من ذنبه جاء تائبا ... إليك فلم تغفرله فلك الذنب
محمد بن حازم

(1/)


- العمر ينقص والذنوب تزيد ... وتقال عثرات الفتى فيعود
- هل يستطيع جحود ذنب واحد ... رجل جوارحه عليه شهود
- والمرء يسأل عن سينه فيشتهي ... تقليلها وعن الممات يحيد
عبد الأعلى الشامي

(1/)


- تنوب من الذنوب إذا مرضتا ... وترجع للذنوب إذا برئتا
- إذا ما الضر مسك أنت باك ... وأخبث ما يكون إذا قويتا
- فكم من كربة نجاك منها ... وكم كشف البلاء إذا بلينا
- أما تخشى بأن تأتي المنايا ... وأنت على الخطايا قد دهيتا
الشيخ الحريفش

(1/)


- النفس أكرم موضعا ... من أن تدنس ابلذنوب
- ما لذة الدنيا لها ... ثمنا وإن مزجت بطيب
- فاسبق إلى إعداد زا ... دك ( زادك ) هجمة الأجل القريب
- والق الإله على التقى ... والخوف مزرور الجيوب
علي بن النضر الأديب

(1/)


- فإلى متى يمضي الزما ... ن ( الزمان ) وأنت في الآثام سادر
- ما أنت في هذي الحياة ... سوى قليل الخلد عابر
- فاعمل على كسب المثو ... بة ( المثوبة ) إنها زاد المسافر
- والمرء فان ليس يب ... قى ( يبقى ) خالدا إلا المآ ثر
هاشم الرفاعي

(1/)


- إن كنت تغدو في الذنوب جليدا ... وتخاف في يوم المعاد وعيدا
- فلقد أتاك من المهين عفوة ... وأفاض من نعم عليك مزيدا
- لا تيأس من لطف ربك في الحشا ... في بطن أمك مضغة ووليدا
- لو شاء أن تصلى جهنم خالدا ... ما كان ألهم قلبك التوحيدا
الشافعي

(1/)


الباب العاشر : باب الراء

(1/)


- 1 - الرئاسة والسيادة

(1/)


- توحد فإن الله ربك واحد ... ولا ترغبن في عشرة الرؤساء
المعري

(1/)


- إذا برم المولى بخدمة عبده ... تجنى له ذنبا وإن لم يكن ذنب
سيف الدوله

(1/)


- الكلب أحسن عشرة ... وهو النهاية في الخساسة
أبو الحسن

(1/)


- وإذا ينازع في الريا ... سة ( الرياسة ) قبل أوقات الرياسة
منصور التميمي

(1/)


- وإذا رزقت رئاسة فانسج لها ... بردين من حزم ومن إسجاح
- واشرب من الماء القراح منعما ... فلكم وردت الماء غير قراح
حافظ إبراهيم

(1/)


- وإذا الرئاسة لم تعن بسياسة ... عقيلة خطئ الصواب السائس
المعري

(1/)


- حب الرئاسة أطغى من على الأرض ... حتى بغى بعضهم فيها على بعض
- إن القنوع لزاد إن رضيت به ... كنت الغني وكنت الوافر العرض
أبو العتاهية

(1/)


- إن من يلتمس الصد ... ر ( الصدر ) بلا وق وآله
- لحقيق أن يلقى ... كل مقت وإذلاله
أبو الفضل الميكالي

(1/)


- فشرط الفلاحة غرس النبات ... وشروط الرئاسة غرس الرجال
أبو الفتح البستي

(1/)


- ولا تنهض الأقوام ما لم يكن لها ... من الرؤساء الناهضين قوادم
محمد الأسمر

(1/)


- وليأذن السيد للنوا ب ... وجلسائه مع الكتاب
- والعلماء وذوي الألباب ... مهما أرادوه بلا حجاب
يأمن الغلة والتسور

(1/)


- وليستشر كلا على انفراده ... من عقلاء حافظي وداده
- ليخرج المكنون من فؤاده ... ويكتم السر على سداده
فيقتدي بالفاضل المختبر

(1/)


- من أعظم الآفات للإنسان ... أن يصطفي شخصا على الأعيان
- فلا يضاهى في علو الشان ... ويجعل الجميع كالغلمان
فليس للعظيم غير المنبر

(1/)


- وإنما التدبير أن يقررا ... كلا على خطته كما جرى
- في أمم الفرس إلى أن يظهرا ... لفكره مستورهم فيأمرا
بالحزم في مورده والمصدر
محمد الوحيدي

(1/)


- زمان قد تفرغ للفضول ... وسود كل ذي حمق جهول
- فإن أحببتم فيه ارتفاعا ... فكونوا جاهلين بلا عقول
محمد بن لنكك

(1/)


- أبى الدهر إلا أن يسود وضيعه ... ويملك أعناق المطامع وغده
البارودي

(1/)


- كل السيادة في السخاء ولن ترى ... ذا البخل يدعى في العشيرة سيدا
علي بن مقرب

(1/)


- حب الرياسة داء لادواء له ... وقلما تجد الراضين بالقسم
شاعر

(1/)


- بئس الزعامة إن تكن أهدافها ... حب الظهور وبئس من يتزعم
- هزل الزمان فساد كل مهرج ... بالسيف واعتزل الأصيل الأكرم
زكي قنصل

(1/)


- 2 - الرأي والفكرة

(1/)


- دبر ما ربت أمرا بفكرة ... لتعلم ما تأتي وما تتجنب
- وشاور نقي الرأي عند التباسه ... لكي يضح الأمر الذي هو أصواب
الكيزي

(1/)


- اجعل ذوي الآراء والأمانه ... أهلك والإخوان والبطانه
- خذ رأيهم حتى ترى برهانه ... فترك أخذ الرأي كالزمانه
تاركه ذو خطأ أو خطر
محمد الوحيدي

(1/)


- وعاجز الرأي مضياع لفرصته ... حتى إذا فات أمر عاتب القدرا
الرياشي

(1/)


- الرأي كاليل مسودا جوانبه ... والليل لا ينجلي إلا بإصباح
- فاضمم مصابيح آراء الرجال إلى ... مصباح رأيك ضوء مصباح
شاعر

(1/)


- لكل امرئ رأيان رأي يكفه ... عن الشيي أحيانا ورأي ينازع
- عامل الناس برأي رفيق ... والق من تلقى بوجه طليق
- فإذا أنت جميل الثناء ... وإذا أنت كثير الصديق
أبو العتاهية

(1/)


- بقدر الرأي تعتبر الرجال ... وبالآمال ينتظر المآل
- وإفراط البليغ إذا تمادى ... على حال يخالطه ابتذال
- وإمساك الأديب يفيد علما ... بأحوال الغبي كما يقال
- ومن عرف الحقائق مات غما ... وإن طلب الإقالة لا يقال
- وبالإقدام يسهل كل صعب ... وبالتمويه يتسع المجال
- ومن لم يتئد في كل أمر ... تخطاه التدارك والمنال
- ومن لزم القناعة نال عزا ... وهل بالذل منقبة تنال ؟
علي أبو النصر

(1/)


- اقرن برأيك رأي غيرك واستشر ... فالحق لا يخفى على الاثنين
- للمرء مرآة تريه وجهه ... ويرى فقاه بجمع مرآتين
الأرجاني

(1/)


- لا تحقرن الرأي وهو موافق ... حكم الصواب إذا أتى من ناقص
- فالدر وهو أجل شي يقتنى ... ما حط قيمته هوان معتذرا
شاعر

(1/)


- من دبر العيش بالآراء دام له ... صفوا وجاء إليه الخطب معتذرا
- يهون بالرأي ما يجري القضاء به ... من أخطأ لا يستذنب القذرا
صفي الدين الحلبي

(1/)


- والأي إن أخلصت فيه سريرة ... مثل العقيدة فوق كل مراء
- وإذا الرجال على الأمور تعاقبوا ... كشف الزمان مواقف النظاء
أحمد شوقي

(1/)


- قف دون رأيك في الحياة مجاهدا ... إن الحياة عقيدة وجهاد
شاعر

(1/)


- أدركت بالرأي والكتمان ما عجزت ... عنه ملوك بني مروان إذا قعدوا
- ما زلت أسعى عليهم في ديارهم ... والقوم في غفلة بالشام قد رفدوا
- حتى ضربتهم بالسيف فانتبهوا ... من نومه لم ينميها قبلهم أحد
- ومن رعى في أرض مسبعة ... ونام عنها تولى رعيها الأسد
أبو مسلم الخرساني

(1/)


- الرأي يصدأ كالحسام لعرض ... يطرا عليه وصقله التذكير
- ولا رأي لم يدعم الرأي أبيض ... يقوم معوج الزمان وأسمر
- وأسعد أوقات المجاهد ساعة ... بها السيف يم } لي واليراع يسطر
ابن العميد الكاظمي

(1/)


- إن يشتبه رأيان في ... شيء من الأشيا عليك
- وضللت عن أولادهما ... فاترك أحبهما إليك
ابن خاتمة الأندلسي

(1/)


- ما استقامت قناة رأيي إلا ... بعدما عوج المشيب قناتي
أبو الفتح البستي

(1/)


- إذا كنت ذا رأي فكن ذا تدبير ... فإن فساد الرأي أن تتعجلا
عيسى بن موسى

(1/)


- إذا كنت ذا رأي فكن ذا عزيمة ... فإن فساد الرأي أن تترددا
- ولا تمهل الأعداء يوما بغدوة ... وبادرهم أن يملكوا مثلها غدا
الخليفة المنصور

(1/)


- يا رب مغتبط ومغب ... وط ( مغبوط ) برأي فيه هلكه
ابن ظفر

(1/)


- ومنافس في ملك ما ... يشقيه في الدراين ملكه
- علم العواقب دونه ... ستر وليس يرام هتكه
- ومعارض الأقدار بال ... آراء ( بالآراء ) سيء الحال ضنكه
- فكن امرا محض اليق ... ين ( اليقين ) وزين الشبهات سبكه
- تفويضه توحيده ... وعناده المقدور شركه
الصقلي المكي

(1/)


- الرأي قبل شجاعة الشجعان ... هو أول وهي المحل الثاني
- فإذا هما اجتمعا لنفس حرة ... بلغت من العلياء كل مكان
- ولربما طعن الفتى أقرانه ... بالرأي قبل تطاعن الأقران
المتنبي

(1/)


- كل يوم أزيح عني ثوبا ... باليا من عقائد الحقاب
- أملا أن أعري النفس حقا ... من لباس يشينها وحجاب
- غير أني أنض ثوبا أصادف ... ألف ثوب ملاصقا لإهابي
- فتراني ما عشت أنزع أثوابا ... كأني كونت من أثواب
- صرت أخشى إن أنض كل ثيابي ... لم أصادف روحا وراء الثياب
أحمد الصافي النجفي

(1/)


- 3 - الرب والإله

(1/)


- إذا كان غير الله للمرء عدة ... أتته الرزايا من وجوه المكاسب
أبو فراس

(1/)


- فيا عجبا كيف يعصي الإله ... أم كيف يجحده الجاحد
- وفي كل سيء له آية ... تدل على أنه واحد
- والله في كل تحريكة ... وتسكينة أبدا شاهد
لبيد بن أبي ربيعة

(1/)


- إذا آمن الانسان بالله فليكن ... لبيبا ولا يخلط بإيمانه كفرا
المعري

(1/)


- إذا أنت لم تؤثر رضى الله وحده ... على كل ما تهوى فلست بصابر أبو العتاهية
- ومن يشأ الرحمن يخفض بقدره ... وليس لمن لم يرفع الله رافع
- وفوض إلى الله الأمور إذا اعترت ... وبالله لا بالأقربين تدافع
- وداو ضمير القلب بالبر والتقى ... ولا يستوي قلبان قاس وخاشع
مروان بن الحكم

(1/)


- أنسيت حق الله أم أهملته ؟ ... شر من الناسي هو المتناسي
- طاعم أنت وارد عذب ماء ... ممرس بالفتاة حاذ كاسي
- فاتق الله تؤمن ما يقب ... ح ( يقبح ) من ريبة ومن شربي كأس
المعري

(1/)


- تب وثب وادع ذا الجلال بصدق ... تجد الله للدعاء سميعا
- لا تخف مع رجاء ربك ذنبا ... إنه يغفر الذنوب جميعا
صفي الدين الحلبي

(1/)


- تعصي الإله وأنت تطهر حبه ... هذا محال في القياس بديع
- لو كان حبك صادقا لأطعته ... إن المحب لمن يحب مطيع
الشافعي

(1/)


- أطعنا ربنا وعصاه قوم ... فذقنا طعم طاعتنا وذاقوا
أوس بن حجر

(1/)


- يا من يرى مد البعوض جناحها ... في طلمة الليل البهيم الاليل
المؤيد في الدين

(1/)


- ويرى مناط عروقها في نحرها ... والمخ في تلك العظام النحل
- اغفر لعبد تاب من فرطاته ... ما كان منه في الزمان الأول
داعي الدعاة أو الزمخشري

(1/)


- وكم لله من لطف خفي ... يدق خفاة عن فهم الذكي
- وكم يسر أتى من بعد عسر ... ففرج كربة القلب الشجي
- وكم أمر تساء به صباحا ... وتأتيك المرة بالعشي
- إذا ضاقت بك الأحوال يوما ... فثق بالواحد الفرد العلي
- توسل بالنبي فكل خطب ... يهون إذا توسل بالنبي
علي بن أبي طالب

(1/)


- رب أنعمت في المديد من العم ... ر ( العمر ) ونجتني من الأشرار
- فاغفني اليوم من سؤال لئيم ... وقني في غد عذاب النار
صفي الدين الحلبي

(1/)


- لن تستطيع لأمر الله تعقيبا ... فاستنجد الصبر أو فاستشعر الحوبا
- وافزع إلى كنف التسليم وارض بما ... قضى المهيمن مكروها ومحبوبا
ابن دريد

(1/)


- أرب يبول الثعبان برأسه ... لقد ذل من بالت عليه الثعالب
راشد بن عبد ربه

(1/)


- يا رب ما أقرب منك الفرجا ... أنت الرجاء وإليك الملتجا
- يا رب أشكوا لك أمرا مزعجا ... أبهم ليل الخطب فيه ودجا
يا رب فاجعل لي منه مخرجا
بهاء الدين زهير

(1/)


- يا رب هيء لنا من أمرنا رشدا ... واجعل معونتك الحسنى لنا مددا
- ولا تكلنا إلى تدبير أنفسنا ... فالنفس تعجز عن إصلاح ما فسدا
- أنت الكريم وقد جهزت من أملي ... إلى أياديك وجها سائلا ويدا
- وللرجاء ثواب أنت تعلمه ... فاجعل ثوابي دوام السترلي أبدا
عمارة اليميني

(1/)


- وليس على الله بمستنكر ... أن يجمع العالم في واحد
- يا رب إن عظمت ذنوبي كثرة ... فلقد علمت بأن عفوك أعظم
- إن كان لا يرجوك إلا محسن ... فمن الذي يدعو ويرجو الجرم ؟
أبو نواس

(1/)


- لا تخشى من غائلة فوضت ... إلى الإله القادر العالم
- ونم إذا شئت فإن الذي ... يرعاك فيها ليس بالنائم
- كم ذا وقى الله بألطافه ... شر عشوم مجمع عازم
- وكم أزال الله من ظالم ... وأنصف القاعد من قائم
الشريف المرتضى

(1/)


- رباه إلى قد عصيتك عامدا ... لأراك أجمل ماتكون غفورا
- ولقد جنيت من الذنوب كبارها ... ضنا بعفوك أن يكون صغيرا
القروي

(1/)


- تقرب إلى السماء بما يرضي ... ودع عرض الدنيا تعش وافر العرض
- ووف بني الدنيا الوداد فإن وفوا ... وإلا فقد أقرصتهم أحسن القرض
- ولا ترض بالخلق الذميم فلم أجد ... مفيدا رضلى الخلائق كالخلق المرضي
الصاحب شرف الأنصاري

(1/)


- إلى الله فارغب لا إلى ذا ولا ذاكا ... فإنك عبد الله والله مولاكا
- وإن شئت أن تحيا سليما من الأذى ... فكن لشرار الناس ما عشت تراكا
- وكل يدعى وصلا بسلمى ... وسلمى لا تقر لهم بذاكا
أبو العتاهية

(1/)


- ألا كل شيء ما خلا الله باطل ... وكل نعيم لا محالة زائل
- وكل أناس سوف تدخل بينهم ... دويهية تصفر منها الأنامل
- وكل امرئ يوما سيعلم سعيه ... إذا كشفت عند الإله الحصائل
لبيد بن أبي ربيعة

(1/)


- أيا رب عفوا عن ظلوم لنفسه ... رجاك وإن كان العفاف به أولى
- سألتك يا مولى الموالي ضراعة ... وقد يضرع العبد الذليل إلى المولى
- لتصلح لي قلبا وتغفر زلة ... وتقبل لي توبا وتسمع لي فعلا
- ولا عجب فيما تمنيت إنني ... طويل الأماني عند من يحسن الطولا
ابن حمديس

(1/)


- يا رب قد أصبحت أرجو كرمك ... يا رب ما أكثر عندي نعمك
- يا رب عن إساءتي ما أحلمك ... يا رب سبحانك بي ما أرحمك
بهاء الدين زهير

(1/)


- إلهي لا تعذبني فإني ... مقر بالذي قد كان مني
- فما لي حيلة إلا رجائي ... لعفويك إن عفوت وحسن ظني
- وكم من زلة لي في الخطايا ... وأنت علي ذو فضل ومن
- إذا فكرت في ندمي عليها ... عضضت أناملي وقرعت سني
- أجن بزهرة الدنيا جنونا ... وأقطع طول عمري بالتمني
- ولو أني صدقت الزهد عنها ... قلبت لأهلها ظهر المجن
- يظن الناس بي خيرا وإني ... لشر الخلق إن لم تعف عني
أبو العتاهية أو علي بن أبي طالب

(1/)


- لا تلمن طاعة الله لابل ... طاعة الله ماحييت استديما
شاعر

(1/)


- إلهي أنت ذو فضل ومن ... ولإني ذو خطايا فاعف عني
- وظني فيك يا ربي جميل ... فحقق يا إلهي حسن ظني
علي بن أبي طالب

(1/)


- هون عليك فإن الأمور ... بكف الإله مقاديرها
الأعور الشني

(1/)


- بدا لي أن الله حق فزادني ... إلى الحق تقوى الله ماقد بداليا
زهير بن أبي سلمى

(1/)


- قال الأصمعي : سمعت غلاما يمجد ربه بأبيات من الشعر هي هذه :
- يا فاطر الخلق البديع وكافلا ... رزق الجميع سحاب جودك هاطل
- يا عالم السر الخفي ومنجز الوع ... د ( الوعد ) الوفي قضاء حكمك عادل
- عظمت صفاتك يا عظيم فجل أن ... يحصي الثناء عليك فيها قائل
- الذنب أنت له بمنك غافر ... ولتوبة العاصي بحلمك قابل
- وإذا دجا ليل الخطوب وأظلمت ... سبل الخلاص وخاب فيها الآمل
- وأيست من وجه النجاة فمالها ... سبب ولا يدنو له متناول
- يأتيك من ألطافه الفرج الذي ... لم تحتسبه وأنت عنه غافل
- فإذا رضيت فكل شيء هين ... وإذا حصلت فكل سيء حاصل
- أنا عبد سوء آبق على ... مولاه أوزار الكبائر حامل
- قد أثقلت ظهري الذنوب وسودت ... صحفي العيوب وستر عفوك شامل
- ها قد أتيت وحسن ظني شافعي ... ووسائلي ندم ودمع سائل
- فاغفر لعبدك ما مضى وارزقه تو ... فيقا ( توفيقا ) لما ترضى ففضلك كامل
- وافعل به ما أنت أهل جميله ... والظن كل الظن أنك فاعل
الأصمعي

(1/)


- قال الشيخ : إسماعيل الزمزمي
- يا من تحل بذكره ... عقد النوائب والشدائد
- يا من إليه المشتكى ... وإليه أمر الخلق عائد
- يا حي يا قيوم يا ... صمد تنزه عن مضادد
- أنت الرقيب على العبا ... د ( العباد ) وأنت في الملكوت واحد
- إن الهموم جيوشها ... قد أصبحت قلبي تطارد
- فرج بحولك كربتي ... يا من له حسن العوائد
- فخفي لطفك يستعا ... ن ( يستعان ) به على الزمن المعاند
- أنت الميسر والمسب ... ب ( المسبب ) والمسهل والمساعد
- سبب لنا فرجا قري ... با ( قريبا ) يا إلهي لا تباعد
- كن راحمي فلقد يئس ... ت ( يئست ) من الأقارب والأباعد
- وعلى العدى كن ناصري ... لا تشمتن بي الحواسد
- ياذا الجلال وعافني ... مما من البلوى أكابد
- وعن الورى كن ساترا ... عيبي بفضل منك وارد
- يا رب قد ضاقت بي الأح ... وال ( الأحوال ) واغتال المعاند
- فامنن بنصرك عاجلا ... فضلا على كيد الحواسد
- هذي يدي وبشدتي ... قد جئت يا رباه قاصد
- فلكم إلهي قد شهد ... ت ( شهدت ) لفيض لطفك من عوائد
الشيخ إسماعيل الزمزمي

(1/)


- يا من يرى مافي الضمير ويسمع ... أنت المعد لكل ما يتوقع
- يا من يرجى للشدائد كلها ... يا من إليه المشتكى والمفزع
- يا من خزائن رزقه في قول كن ... امنن فإن الخير عندك أجمع
- ما لي سوى فقري إليك وسيلة ... فبالافتقار إليك فقري أدفع
- ما لي سوى قرعي لبابك حيلة ... فلئن رددت فأي باب أقرع ؟
- ومن الذي أدعو وأهتف باسمه ... إن كان فضلك عن فقير يمنع
- حاشا لجودك أن يقنط عاصيا ... الفضل أجزل والمواهب أوسع
أبو القاسم بن الخطيب

(1/)


- هجرت الخلق طرا في رضاك ... ويتمت العيال لكي أراكا
- فلو قطعتني في الحب إربا ... لما حن الفؤاد إلى سواكا
بعض الزاهدين

(1/)


- إذا أمسى وسادي من تراب ... وبت مجاور الرب الرحيم
- فهنوني أصيحابي وقولوا ... لك البشرى قدمت على كريم
شاعر

(1/)


- روي أن الزرمخشي سأل الإمام الغزالي عن قول القائل : { الرحمن على العرش استوى } فأجاب :
- قل لمن يفهم عني ما أقول ... اترك البحث فذا شرح يطول
- ثم سر غامض من دونه ... ضربت بالسيف أعناق الفحول
- أنت لا تعرف إياك ولا ... تدري من أنت ولا كيف الوصول
- لا ولا تدري صفات ركبت ... فيك حارت في خفاياها العقول
- أين منك الروح في جوهرها ... هل تراها أو ترى كيف تجول ؟
- أنت أكل الخبز لا تعرفه ... كيف يجري فيك أم كيف يحول
- فإذا كانت طواياك التي ... بين جنبيك بها أنت جهول
- كيف تدري من على العرش استوى ... لا تقل كيف استوى كيف الوصول
- فهو لا كيف ولا أين له ... هو رب الكيف والكيف يجول
- وهو فوق الفوق لا فوق له ... وهو في كل النواحي لا يزول
- جل ذاتا وصفات وعلا ... وتعالى ربنا عما تقول
الإمام الغزالي

(1/)


- قصيدة عبد الغني النابلسي في الثقة بالله :
- كن مع الله تر الله معك ... واترك الكل وحاذر طمعك
- والزم القنع بما أنت له ... في جميع الكون حتى يسعك
- بالصفا عن كدر الحس فغب ... واطرح الأغيار واترك خدعك
- واعبد الله بكشف واصطبر ... وعلى الكشف توق جزعك
- ألا تقل لم يفتح الله ولا ... تطلب الفتح وحرر ورعك
- كيفما شاء فكن في يده ... لك إن فرق أو إن جمعك
- في الورى إن شاء حفظا ذقته ... وإذا شاء عليهم رفعك
- وإذا ضرك لا نافع من ... دونه والضر لا إن نفعك
- وإذا أعطاك من يمنعه ... ثم من يعطي إذا ما منعك
- ليس يوقيك أذاه أحد ... وإن استنصرت فيه شتعك
- إنما أنت له عبد فكن ... جاعلا بالقرب منه ولعك
- كلما نابك أمر ثق به ... واحترز للغير تشكو وجعك
- لا تؤمل من سواه آملا ... إنما يسقيك من قدر زرعك
عبد الغني النابلسي

(1/)


- 4 - الرجل والرجال

(1/)


- عز الرجال فهل من يستراح له ... بنفثة دونها الأرجاء تطرب
- كرر لحاظك في هذا الوجود تجد ... عن ذلك السر ما يبدو ويحتجب
ابن خاتمة الأندلسي

(1/)


- ترى الرجل النحيف فتزدريه ... وفي أثوابه أس مزير
- ويعبك الطرير فتبتليه ... فيخلف ظنك الرجل الطرير
- فما عظم الرجال لهم بفخر ... ولكن فخرهم كرم وخير
- لقد عظم البعير بغير لب ... فلم يستغن بالعظم البعير
- يصرفه الصبي بكل وجه ... ويحبسه على الخسف الجرير
العباس بن مراد أو كثير عزة

(1/)


- وكم رجل أثوابه فوق قدره ... وقد يلبس السلك الجمان
- فلا يعجبن ذا البخل كثة ماله ... فإن الشفا نقص وإن كان زائدا
الفرائدا علي التهامي

(1/)


- ذهب الرجال الصالحون وبقيت ... ضعفى الرجال على الزمان الفاسد
الرقيات

(1/)


- ليس يزري السواد بالرجل الشه ... م ( الشهم ) ولا بالفتى الأديب الأريب
إبراهيم بن مهدي

(1/)


- أحلى الرجال من النساء مواقعا ... من كان أشبههم بهن خدودا
أبو تمام الطائي

(1/)


- ولما التقى الصفان واختلف القنا ... نهالا وأسباب المنايا نها لها
- تبين لي أن القماءة ذلة ... وأن أعزاء الرجال طوالها
الشعبي

(1/)


- وإذا الرجال تفاخروا وتفاضلوا ... أرسى بهم دون الورى التفضيل
- إن الرجال وإن راعتك كثرتهم ... إذا خبرتهم لم تلف من رجل
- من لم تكن غاية العلياء بغيته ... فلن ألا بسه إلا على دخل
الشريف المرتضى

(1/)


- لا تفرحن بسقطات الرجال ولا ... تهزأ بغيرك واحذر صولة الدول
- وقيمة المرء فيما كان يحسنه ... فاطلب لنفسك ما تعلو به وسل
ابن المقري

(1/)


- حسن الرجال بحسانهم وفخرهم ... بطولهم في المعالي لا بطولهم
أبو الحسن التهامي

(1/)


- 5 - الرذل والنذل

(1/)


- لا يشرف الرذل بأن يكتسي ... من الغنى تاجا وديباجا
- وهل نجا الهدهد من نتنه ... بلبسه الديباج والتاجا
البدر المظفر

(1/)


- لا تأتين نذالة لمنالة ... فليأتينك رزقك المقدور
- واعلم بأنك آخذ كك الذي ... لك في الكتاب محبر مسطور
- والله ما زا د امرأ في رزقه ... حرص ولا أزرى به التقصير
الغيلابي

(1/)


- النذل مفروض له يسره ... والحر بالإعسار مرفوض
الصاحب الأنصاري

(1/)


- ثق بالرذيلة تلقها ... في كل حين حاضرة
- إن الفضيلة قلما ... تلقاك إلا عابرة
- حتى الأفاضل عرضه ... لهوى الهناث البادره
- ما كل يوم يرتجى ... عطف النفوس الطهلرة
- ومن النوادر أن ترى ... عند التعطف قادرة
- من لم يدر في دهره ... دارت عليه الداءرة
عباس محمود العقاد

(1/)


- لن ترضي الرذل إلا حين تسخطه ... وليس يسخط إلا حين ترضيه
- ولا يسوءك إلا حين تكرمه ... ولا يسرك إلا حين تقصيه
علي بن محمد البسامي

(1/)


- هذا زمان ليس في ... ه ( فيه ) سوى النذالة والجهالة
- لم يرق فيه صاعد ... إلا وسلمه النذالة
أبو المجد الجرماني

(1/)


- 6 - الرزق

(1/)


- وإذا رأيت الرزق ضاق ببلدة ... وخشيت فيها أن يضيق لا مكسب
- فارحل فأرض الله واسعة الفضا ... طولا وعرضا شرقها المغرب
علي بن أبي طالب

(1/)


- افلح بما شئت فقد يبلغ بال ... ضعف وقد يخدع الأريب
- لا يعظ الناس من لم يعظه ال ... دهر ( الدهر ) ولا ينفع التبيب
عبيدة بن الأبرص

(1/)


- لعمرك ما الرزاق من حيلة الفتى ... ولا سبب في ساحة الحي ثاقب
- ولكنها الأرزاق تقسم بينهم ... فما لك منها غير ما أنت شارب
الغلابي

(1/)


- الرزق عن قدر لا الضعف ينقصه ... ولا يزيدك فيه حول محتال
- والفقر في النفس لا في المال نعرفه ... ومثل ذاك الغنى في النفس لا المال
الخليل بن أحمد

(1/)


- إذا ضاق باب الرزق عنك ببلدة ... فثم بلاد رزقها غير ضيق
- وإياك والسكنى بدار مذلة ... فتسقى بكأس الذلة المادفق
- فما ضاقت الدنيا عليك برحبها ... ولا باب رزق الله عنك بأضيق
شاعر

(1/)


- وما يوجع الحرمان من كف حارم ... كما يوجع الحرمان من كف رازق
المتنبي

(1/)


- توكلت في رزقي على الله خلقي ... وأيقنت أن الله لاشك رازقي
- وما يك من رزقي فليس يفوتني ... ولو كان في قاع البحار العوامق
- سيأتي به الله العظيم بفضله ... ولولم يكن مني اللسان بناطق
- ففي أي شيء تذهب النفس حسرة ... وقد قسم الرحمن رزق الخلائق
الشافعي

(1/)


- ورزق الخلق مقسوم عليهم ... مقادير يقدرها الجليل
- فلا ذو المال يرزقه بعقل ... ولا بالمال تقتسم العقول
العتبي

(1/)


- ينال الفتى من دهره وهو جاهل ... ويكدي الفتى في دهره وهو عالم
- ولو كانت الأرزا ق تجري على الحجى ... هلكن إذا من جهلهن البهائم
أبو تمام

(1/)


- ولكن الغيث إذا توالت ... بأرض مسافر كره الغماما
المتنبي

(1/)


- لا تطلب الرزق بامتهان ... ولا ترد عرف ذي امتنان
- واسترزق الله واستعنه ... فإنه خير مستعان
أبو العباس المبرد

(1/)


- هو الرزق يجريه المليك ولن ترى ... أخا عيشة بالحرص يطعم
- أو يسقى وكم أمر العقل السليم بصالح ... فما فعلوا إلا الخيانة والفسقا
المعري

(1/)


- لكل امرئ رزق وللرزق جالب ... وليس يفوت المرء ما خط كاتبه
- يساق إلى ذا رزقه وهو وادع ... ويحرم هذا الرزق وهو يطالبه
- يقول الفتى ثمرت مالي وإنما ... لوارثه ما ثمر المال كاسبه
- يحاسب فيه نفسه بحياته ... ويتركه نهبا لمن لا يحاسبه
أبو الشيص الخزاعي

(1/)


- يخيب الفتى من حيث يرزق غيره ... ويعطي الفتى من حيث يحرم صاحبه
شاعر

(1/)


- استرزق الله فالأرزاق في يده ... ولا تمد إلى غير الإله يدا
- وحاذر الدهر أن يلقاك منفردا ... فمهرق النرد مأخوذ إذا انفردا
عبد القاهر الجرجاني

(1/)


- وليس يزاد في رزق حريص ... ولو ركب العواصف كي يزادا
المعري

(1/)


- وإذا أبى الرزق القضاء على امرئ ... لم تغن فيه حيلة المسترزق
علي بن النضر

(1/)


- لحى الله أرضا يرشف المرء رزقه ... بها مكروها رشف الذعاف من السم
- تشيب حبات القلوب بجورها ... وتهرم إنسان العيون من الهم
أسامة بن منقذ

(1/)


- والرزق يحرمه الخبير ويهتدي ... عفوا إليه عقوله وجهوله
- لا ذاك يدري كيف خاب ولا درى ... هذا عليه كيف كان حصوله
الشريف المرتضى

(1/)


- لو كان رزق الفتى بقوته ... نازلت ضاري الأسود في الأجم
- لكنه عن مشيئة سبقت ... في الخلق تجري فيهم على القسم
أسامة بن منقذ

(1/)


- لا تأسفن ما لم تنله من الدنيا ... فليس ينال الرزق بالحيل
- والفضل والمال محبوبان ما اجتمعا ... وهل توافى الضحى يوما مع الأصل
فتيان الشاغوري

(1/)


- لا تطلب الرزق في الدنيا بمنقصة ... فالرزق بالذل خير منه حرمان
- المال يمضي وتبقى بعده أبدا ... على الفتى منه أوساخ وأدران
الشريف المرتضى

(1/)


- وخير الرزق ما وافاك عفوا ... فخل فضول أموال مطسنه
- وليت نفوسنا والحق آت ... ذهبن كما أتين وما أحسنه
المعري

(1/)


- ينفع الطيب القليل من الرز ... ق ( الرزق ) ولا ينفع الكثير الخبيث
- ليس يعطى القوي فضلا من الرز ... ق ( الرزق ) ولا يحرم الضعيف الختيت
- بل لكل من رزقه ما قضى الل ... ه ( الله ) وإن كد أنفه المستميت
السموال بن عادياء

(1/)


- إذا المرء لم يطلب معاشا لنفسه ... شكا الفقر أو لام الصديق فأكثرا
- وصار على الأذنين كلا وأوشكت ... صلاة ذوي القربى له أن تنكرا
- وما طالب الحاجات من كل وجهة ... من الناس إلا من أجد وشمرا
- فسر في بلاد الله والتمس الغنى ... تعش ذا يسار أو تموت فتعذرا
عروة بن الورد أو ربيعة الرقي

(1/)


- تفرق الناس في أرزاقهم فرقا ... فلابس من ثراء الماء أو عاري
- كذا المعايش في الدنيا وساكنها ... مقسومة بين أوعاث وأوعار
أبو الفضل الميكالي

(1/)


- لاتعجبن لمرزوق به هوج ... حظا تخطى أصيل الرأي أطرافا
- فخالق الناس أعداء بلا وبر ... كاسي البهائم أوبارا أو أصوافا
ابن الرومي

(1/)


- كل امرئ فله رزق سيبلغه ... والله يرزق لا كيس ولا حمق
أبو العتاهية

(1/)


- لو يرزقون الناس حسب عقولهم ... ألفيت أكثر من ترى يتصدق
صالح عبد القدوس

(1/)


- اعمل لرزقك كل آلة ... لا تقعدن بذل حالة
- وانهض بكل عزيمة ... فالمرء يعجز لا المحالة
أبو العتاهية

(1/)


- وما الرزق إلا قسمة بين أهله ... فلا يعدم الأرزاق مثر ومعدم
صالح عبد القدوس

(1/)


- يعطى الفتى فينال في دعة ... مالم ينل بالكد والتعب
- فاطلب لنفسك فضل راحتها ... إذا ليست الأشياء بالطلب
- إن كان لا رزق بلا سبب ... فرجاء ربك أعظم السبب
ابن رشيق القيرواني

(1/)


- قد يرزق الخافض المقيم وما ... شد بعنس رحلا ولا قتبا
- ويحرم المال ذو المطية والرحل ... ومن لا يزال مغتربا
الحكم بن عبدل

(1/)


- كم من فتى قصرت في الرزق خطوته ... ألفيته بسهام الرزق قد فلجا
- قدر لرجك قبل الخطو موضعها ... فمن علا زلقا عن غرة زلجا
- ولا يغرنك صفو أنت شاربه ... فربما كان بالتكدير ممتزجا
محمد بن بشير

(1/)


- تيمم فجا واحدا كل راكب ... ولا بد أني سالك ذلك الفجا
- فلا تبتئس للرزق إن بض فاترا ... ولا تغتبط إن جاش رزقك أو شجا
- وإن لآجسام الأنام غرائزا ... إذا حركت للشر طالبه لجا
- رأيت الفتى كالقود يرتع مرة ... وإن مست الأعباء كاهله ضجا
المعري

(1/)


- لقد علمت وخير القول أصدقه ... بأن رزقي وإن لم يأت يأتيني
- أسعى له فيعنيني تطلبه ... ولو قعدت أتاني لا يعنيني
عروة بن أذينة

(1/)


- يا راكبا في طلاب العيشة الهلكة ... هون عليك فليس الرزق بالحركة
ابن المقري

(1/)


- الرزق لله والأرزاق يقسمها ... ولم يدعها سدى في الناس مشتركة
الزبيدي

(1/)


- فما ينال امرؤ ما ليس يملكه ... ولا يفوت امرؤ منها الذي ملكه
- كم عاجز ضرع جم قلائده ... وحازم يقظ والفقر قد هلكه
- ورب جامع مال غير منفقه ... قد مات عنه وفي أعدائه تركه
- ما كان ينفقه في شهوة بخلا ... واليوم ينفقه من يأخذ التركه
- أمر من الله يعطي ذا بحيلة ذا ... هذا يصيد وهذا يأكل السمكه
اليميني

(1/)


- قد يرزق المرء لم تتعب رواحله ... ويحرم الرزق من لم يؤت من تعب
- مع أنني واجد في الناس واحد ... الرزق أروغ شيء عن ذوي الأدب
- يا ثابت العقل كم عانيت ذا حمق ... الرزق أغرى به من لازم الجرب
ابراهيم بن المهدي

(1/)


- قد وزع الله بين الناس رزقهم ... لم يخلق الله من خلق يضيعه
- لكنهم كلفوا رزقا فلست ترى ... مسترزقا وسوى الغايات تقنعه
- والحرص في الرزق والأرزاق قد قسمت ... بغي ألا إن بغي المرء يصرعه
ابن رزيق البغدادي

(1/)


- مثل الرزق الذي تطلبه ... مثل الظل الذي يمشي معك
- أنت لا تدركه متعبا ... وإذا وليت عنه تبعك
محمد بن ادريس

(1/)


- أليس بنو الزمان بنو أبيكا ... فجرد عن حقائقك الشكوكا
- ولا تسأل من الملوك شيئا ... فترجع خائبا وسل المليكا
- فلست تنال رزقا لم تنله ... ولو أبصرته مما يليكا
- فكم خير ظفرت به نضيجا ... وكنت حرمت رؤيته فريكا
ابن حميدس

(1/)


- قولوا لمن غلط الزمان به ... فأنا له ما لم يكن حسبه
- لاتفرحن بما أتاك به ... فالدهر يسلب كل ما وهبه
الشريف المرتضى

(1/)


- كم ضاحك والمنايا فوق هامته ... لو كان يعلم غيبا مات من كمد
- من كان لم يؤت علما في بقاء غد ... ماذا تفكره في رزق بعد غد ؟
الشافعي

(1/)


- لا تطلب الدنيا بطول تركض ... فالرزق أقسام بها وأحافظ
- متناع دنياك لاتغرر به سقط ... ومن ترامى إليه فهو من سقط
- والرزق بالقدر المحتوم متصل ... بالليث في خيسه والطفل في قمطه
الصاحب شرف الدين الأنصاري

(1/)


- كل رزق ترجوه من مخلوق ... يعتريه ضرب من التعويق
محمد بن علي الواسطي

(1/)


- تتبع خبايا الأرض وادع مليكها ... لعلك يوما أن تجاب فترزقا
- فيؤتيك مالا واسعا ذا متانة ... إذا ما مياه الأرض غارت تدفقا
ابن شهاب

(1/)


- يا طالب الرزق في طلبك ... والرزق يأتي وإن أقللت من تعبك
- إن تخف أسباب هذا الرزق عنك فكم ... للرزق من سبب يغنيك عن سببك
- بل إن تكن في أعز العز ذا أرب ... فلا يكن زاد من لم تبل من أربك
- لا تعرضن لزاد لمت تملكه ... واقنع بزادك أو فاصبر على سغبك
- ولست تحمد أن تعزى إلى نشب ... إذا عزيت إلى بخل على نشبك
- هب جاهل القوم عزته جهالته ... ألست ذا أدب فاعمل على أدبك
- لا يملكنك لا حرص ولا تعب ... فيسلماك ولا تدري إلى عطبك
الحسن المرزباني

(1/)


- وعجبت للدنيا ورغبة أهلها ... والرزق فيها بينهم مقسوم
- والأحمق المرزوق من أرى ... من أهلها والعاقل المحروم
- ثم انقضى عجبي لعلمي أنه ... قدر مواف وقته معلوم
أبو الأسود الدوئلي

(1/)


- فإن تكن الدنيا تعد نفيسة ... فإن ثواب الله أعلى وأنبل
- وإن تكن الأرزاق حظا وقسمة ... فقلة حرص المرء في الكسب أجمل
- وإن تكن الأبدان للموت أنشئت ... فقتل امرئ لله بالسيف أفضل
علي بن أبي طالب

(1/)


- عجب من الزمان وأي شيء ... عجيب لا أراه من الزمان
- يصادر قوت جرذان عجاف ... فيجعله لأوعال سمان
الحسين أحمد الكاتب

(1/)


- 7 - الرسول

(1/)


- إذا كنت في حاجة مرسلا ... فأرسل حكيما ولا توصه
- وإن ناصح منك يوما دنا ... فلا تنأعنه ولا تقصه
- وذو الحق لا تنتقص حقه ... فإن القطيعة في نقصه
- ولا تذكر الدهر في مجلس ... حديثا إذا أنت لم تحصه
- ونقص الحديث إلى أهله ... فإن الوثيقة في نصه
- ولا تحرصن فرب امرئ ... حريص مضاع على حرصه
- وكم من فنتى ساقط عقله ... وقد يعجب الناس من شخصه
- وآخر تحسبه أنوكا ... ويأتيك بالأمر من فصه
- وإن باب أمر عليك التوى ... فشاور لبيبا ولا تعصه
طرفة بن العبد أو عبد الله بن معاوية الجعفري أو الزبير

(1/)


- إذا أبطا الرسول فظن خيرا ... فسوء الظن في عجل الرسول
صفي الدين الحلبي

(1/)


- تخير إذا ما كنت في الأمر مرسلا ... فمبلغ آراء الرجال رسولها
- وروئ في الكتاب فإنما ... بأطراف أقلام الرجال عقولها
علي بن محمد التنوخي

(1/)


- إذا كنت في حاجة مرسلا ... وأنت بإنجازها مغرم
- فأرسل بأكمله خلابة ... به صمم أغطش أبكم
- ودع عنك كل رسول سوى ... رسول يقال له الدرهم
الطرطوشي

(1/)


- إذا كنت في حاجة مرسلا ... وأنت بها كلف مغرم
- فأرسل حكيما ولا توصه ... وذاك الحكيم هو الدرهم
أحمد بن فارس اللغوي

(1/)


- 8 - الرفق والين

(1/)


- فاستعن بالرفق إن رمت صعبا ... ربما يسهل بالرفق صعب
- وإذا أعياك أمر فدعه ... ما لما أعيا من الداء طب
بشار بن برد

(1/)


- وفي اللين ضعف والشراسة هيبة ... ومن لا يهب يحمل على مركب وعر
ابن ناشب

(1/)


- الرفق ألطف ما اتخذت رفيقا ... ويسوء ظنك أن تكون شفيقا
- فخذ المجاز من الزمان وأهله ... ودع التعمق فيه والتحقيقا
- وإذا سألت الله صحبة صاحب ... فاسأله في أن يصحب التوفيقا
- وانظر بعينك حازما متعذرا ... في حيث شئت وعاجزا مرزوقا
أبو الحسن الربيعي

(1/)


- لن إذا ما نلت عزا ... فأخو العز يلين
- فإذا نابك دهر ... فكما كنت تكون
ابن سعيد المغربي

(1/)


- الرفيق يمن والأناة سعادة ... فتأن في أمر تلاق نجاحا
علي بن أبي طالب

(1/)


- لطف حديثك فالنفوس مريضة ... ومن الكلام مجنن
- كم هادئ بالعنف ثار وآبد ... كالوحوش روضه الدعاء اللين
- وإذا ابتلت بجاهل كن عاقلا ... حتى يقول العقل ويحك تجبن
- لا ريب في أن الحياة ثمينة ... لكن نفسك من حياتك أثمن
القروي

(1/)


- لو سار ألف مدجج في حاجة ... لم يقضها إلا الذي يتفرق
- إن الترفق للمقيم موافق ... وإذا يسافر فالترفق أوفق
صالح عبد القدوس

(1/)


- ينال باللين الفتى بعض ما ... يعجز بالشدة عن غصيه
أحمد شوقي

(1/)


- ترج بلطف القول رد مخالف ... إليك فكم طرف يسكن بالنقر
- وإن اقتناع النفس من أحسن الغنى ... كما أن سوء الحرص من أقبح الفقر
المعري

(1/)


- الرفق يبلغ ما لا يبلغ الخرق ... وقل في الناس من يصفو له خلق
أبو العتاهية

(1/)


- خذ الأمور برفق واتئد أبدا ... إياك من عجل يدعو إلى وصب
- للرفق أحسن ما تؤتى الأمور به ... يصيب ذو الرفق أو ينجو من العطب
أبو عثمان التجيبي

(1/)


- وارافق الرفق في كل الأمور فلم ... يندم رفيق ولم يذمه ندمان
- ولا يغرك حظ جره خرق ... فالخرق هدم ورفق المرء بنيان
أبو الفتح البستي

(1/)


- إذا زجرت لجوجا زدته علقا ... ولجت النفس منه في تماديها
- فعد عليه إذا ما نفسه جمحت ... باللين منك فإن اللين يثنيها
سابق البربري

(1/)


- علل برفقك من لقيت من الورى ... إن العليل شفاؤه تعليله
- ودع القلوب بغلها مطوية ... ما السر إلا ما إليك وصله
- وانصح لنفسك إن نصحت فكل من ... تلقاه في الدنيا تعل قبوله
الشريف المرتضى

(1/)


- ارحم أخي عباد الله كلهم ... وانظر إليهم بعين اللطف والشفقة
- وقر كبيرهم وارحم صغيرهم ... وراع في كل خلق وجه من خلقه
محمد الأخسيكائي

(1/)


- لا ترجون من الطبيعة رحمة ... إن الطبيعة دينها قانونها
- سقط الرضيع فما وقته سماؤها ... تلفا ولا ذرفت عليه عيونها
القروي

(1/)


- 9 - الرهط والقوم

(1/)


- لعمري لرهط المرء خير تقية ... عليه وإن عالوا به كل مركب
- من الجانب الأقصى وإن كان ذا غنى ... جزيل ولم يخبرك مثل مجرب
شاعر

(1/)


- إذا كنت في قوم ولم تك منهم ... فكل ما علفت من خبيث وطيب
- وإن حدثتك النفس أنك قادر ... على ما حوت أيدي الرجال فجرب
شاعر

(1/)


- إن قوم الفتى هم الكنز في دنيا ... ه ( دنياه ) والحال تسرع التقليبا
- من أعجز الناس فتى أسير ... ليس له في قومه نصير
عبد الله السابوري

(1/)


- وقومك لا تجهل عليهم ولا تكن ... بهم هرشا تغتلبهم وتقاتل
- فإن امرأ في معشر غير قومه ... ضعيف الكلام شخصه متضائل
- وما ينهض بغير جناحه ... ولا يحمل الماشين إلا الحوامل
- ولا سابق إلا بساق سليمة ... ولا باطش ما لم تعنه الأنامل
عبد الله الرقيات

(1/)


- ومن لم يقابل بالجلالة قومه ... أتاه من الأعداء ما لا يقابله
علي مقرم

(1/)


- إذا ما الدهر أبعد أو تقضى ... رجال المرء أو شك أن يضاما
الأفوه الأودي

(1/)


- وقومك فاستبق المودة فيهم ... ونفسك جنبها الذي قد يعيبها
كعب بن زهير

(1/)


- 10 - الروح

(1/)


- والروح شيء لطيف ليس يدركه ... عقل ويسكن من جسم الفتى حرجا
- سبحان ربك هل يبقى الرشاد له ... وهل يحس بما يلقى إذا خرجا ؟
- لابد للروح أن تنأى عن الجسد ... فلا تخيم على الأضغان والحسد
المعري

(1/)


- يحرك روحي الجسم وهي تحله ... فمن ذا لهذا الروح في يحرك ؟
- وقبل وجودي أين كان مكانه ؟ ... فهذا هو الشيء الذي لست أدرك
جميل الزهاوي

(1/)


- الروح للرحمن جل جلاله ... هي من ضعائن علمه وغيابه
أحمد شوقي

(1/)


الباب الحادي عشر : باب الزاي

(1/)


- 1 - الزكاة

(1/)


- عجبت لمعشر صلوا وصاموا ... ظواهر خشية وتقى كذابا
- وتلفيهم حيال المال صما ... إذا داعي الزكاة بهم أهابا
- لقد كتموا نصيب الله منه ... كأن الله لم يحص النصابا
- ومن يعدل بحب الله شيئا ... كحب المال ضل هوى وخابا
- أراد الله بالفقراء برا ... وبالأيتام حبا وارتيابا
أحمد شوقي

(1/)


- إذا اصفر لون المرء وابيض شعره ... تنغص من أيامه مستطابها
- فدع عنك سوءات الأمور فإنها ... خرام على نفس التقى ارتكابها
- وأد زكاة الجاه واعلم بأنها ... كمثل زكاة المال تم نصابها
الشافعي

(1/)


- وأحسب الناس لو أعطوا زكاتهم ... لما رأيت بني الإعدام شاكينا
- فإن تعش تبصر الباكين قد ضحكوا ... والضاحكين لفرط الجهل باكينا
المعري

(1/)


- 2 - الزمان والأيام

(1/)


- لا تعجبن للزمان إن كثرت ... منه أعاجيبه ولا ذربه
- فالدهر لا تنقضي عجائبه ... أو ينقضي من أهله أربه
البحتري

(1/)


- وكل ذي جدة لا بد مدركه ... ريب الزمان الذي في صرفه غير
عثمان القرشي

(1/)


- قبحا لوجهك يا زمان فإنه ... وجه له من كل قبح برقع
المتنبي

(1/)


- زمان يخلط في فعله ... كأن به سكرة العاشق
- وخلق إذا ما تأملتهم ... جحدت بهم حكمة الخالق
سهل بن حسن الأسناوي

(1/)


- تأملنا الزمان فما وجدنا ... إلى طيب الحياة به سبيلا
المعري

(1/)


- ومتى تأملت الزمان وجدته ... أجلا وأيام الحياة سقام
- نضحي ونمسي ضاحكين وإنما ... لبكائنا الإصباح والإظلام
- ونسر بالعام الجديد وإنما ... تسري بنا نحو الردى الأعوام
- في كل يوم زورة من صاحب ... منا إلى بطن الثرى ومقام
الشريف المرتضى

(1/)


- دون الحلاوة في الزمان مرارة ... لا تختطى إلا على أهواله
المتنبي

(1/)


- الوقت نقتله ويقتلنا ... والأرض نأكلها وتأكلنا
محمد الأسمر المصري

(1/)


- رأيت المرء تأكله الليالي ... كأكل الأرض ساقطة الحديد
- وما تبقي المنية حين تأتي ... على نفس ابن آدم من مزيد
أرطاة بن سهية

(1/)


- ومن جرب الأيام أن صروفها ... إذا سر منها جانب ساء جانب
- وما مر يوم أرتجي فيه راحة ... فأخبره إلا بكت على أمس
سعيد بن حميد الحنف

(1/)


- أودع يوما عالما أن مثله ... إذا مر عن مثلي فليس يعود
المعري

(1/)


- ستبدي لك الأيام ماكنت جاهلا ... ويأتيك بالأخبار من لم تزود
- ويأتيك بالأنباء من لم تبع له ... بتاتا ولم تضرب له وقت موعد
طرفة بن العبد

(1/)


- أحسنت ظنك بالأيام إذا حسنت ... ولم تخف سوء ما يأتي به القدر
- وسالمتك الليالي فاعتررت بها ... وحين تصفو الليالي يحدث الكدر
عبد الملك بن مروان

(1/)


- إن هذا الزمان يأخذ منا ... كل يوم خيارنا والخيارا
- وأعزاؤنا إذا لم يفوتو ... نا ( يفوتونا ) صغارا فاتوا وماتوا كبارا
- هو الزمان فلا عيش يطيب به ... ولا سرور ولا صفو بلا كدر
- يجني الفتى فإذا لميت جناحيتة ... أحال من ذنبه ظلما على القدر
- وكل يوم من الأيام يعجبنا ... فإنما هو نقصان من العمر
الشريف المرتضى

(1/)


- ومكلف الأيام ضد طباعها ... متطلب في الماء جذوة نار
- فالعيش نر والمنية يقظة ... والمرء بينهما خيال سار
التهامي

(1/)


- افهم عن الأيام فهي نواطق ... مازال يضرب صرفها الأمثال
- لم يمض في دنياك أمر معجب ... إلا أرتك مضى تمثلا
المعري

(1/)


- هل نحن في الأيام إلا معشر ... صم ولا إفهام
- وكأننا فيها نحز إلا معشر ... حز المدى لحما على أوطام
- نهوى وصال مللة قطعة ... ونريد مثوى غير ذات مقام
- وأريد لي فيها دواما كاذبا ... ماتم في أحد وأين دوامي
الشريف المرتضى

(1/)


- لا تسلني عن الليالي الخوالي ... وأجرني من الليالي البواقي
ابن هانئ

(1/)


- حتى متى نحن في الأيام نحسبها ... وإنما نحن فيها بين يومين
- يوم تولى ويوم نحن نأمله ... لعله أجلب اليومين للحين
أبو العتاهية

(1/)


- أرى غفلة الأيام إعطاء مانع ... يصيبك أحيانا وحلم سفيه
- إذا ما نسيت الحادثات وجدتها ... بنات الزمان أرصدت لبنيه
البحتري

(1/)


- رب يوم بكيت منه فلما ... صرت في غيره بكيت عليه
علي بن أبي طالب

(1/)


- من لم يكن يومه الذي هو فيه ... أفضل من أمسه ودون غده
- فالموت خير له وأروح من ... حياة سوء تفت في عضده
محمد الكريزي

(1/)


- كن سائرا في ذا الزمان بسيره ... وعن الورى كن راهبا في ديره
- واغسل يديك من الزمان وأهله ... واحذر مودتهم تنل من خيره
الشافعي

(1/)


- أذم إلى أهل الزمان أهيله ... فأعلمهم فدم وأحزمهم وغد
- وأكرمهم كلب وأبصرهم عم ... وأسهد هم فهد وأشجعهم قرد
المتنبي

(1/)


- إن الزمان وما تفنى عجئبه ... أبقى لنا ذنبا واستؤص \ شل الرأس
- أبقى لنا كل مكروه وفجعننا ... بأكرمين فهم هام وأرماس
الخنساء

(1/)


- كن موقنا أن الزمان وإن غدا ... لك رافعا سيعود يوما واضعا
- والطير لو بلغ السماء محله ... لابد يوما أن تراه واقعا
هبة الله بن عرام

(1/)


- إن الزمان الذي ترجو هواديه ... يأتي على الحجر القاسي فينفلق
- ما الدهر والناس إلا مثل واردة ... إذا قضى عنق منها أتى عنق
الراعي المنيري

(1/)


- إن من ساءه الزمان بشيء ... لأحق الورى بأن يتسلى
ابن الرومي

(1/)


- لا يؤسفنك ما غال الزمان فما ... يرضى بما غالمن وفر ومن مال
- وإنما هو بالتدريج ينقلنا ... نقل المخادع من حال إلى حال
- وليس يرضى بما دون النفوس وما ... تفدى إذا غالها 0 حاشاك0 بالغالي
بن زيد

(1/)


- أتى الزمان بنوه في شيبته ... فسرهم وأتيناه على الهرم
المتنبي

(1/)


- لا تغبطن أهل بيت سرهم زمن ... فسوف يطرقهم بالهم والحزن
- يعيرهم كل دنياهم وينهب ما ... أعارهم بيد الآفات والمحن
- حتى يروحوا بلا شيء كما خلقوا ... كأن ما خولوه أمس لم يكن
- لا يصحب المرء مما كان يملكه ... في ظلمة اللحد إلا خرقة الكفن
- يستنزع المال منه ثم يسأل عن ... جمعه يالها من حسرة الغبن
أسامة بن منقذ

(1/)


- كم أردنا ذاك الزمان بمدح ... فشغلنا بذم هذا الزمان
العمري

(1/)


- ومن يرجو مسالمة الليالي ... لمغرور يعلل بالأماني
ابن الرومي

(1/)


- وما أسفي أن مر فانقضى ... ولكن همي مابقي من زمانيا
ابن خاتمة

(1/)


- 3 - الزهد

(1/)


- ما أقبح التزهيد من واعظ ... يزهد الناس ولا يزهد
- لو كان في تزهيده صادقا ... أضحى وأمسى بيته المسجد
- ويرفض الدنيا ولم يقنها ... ولم يكن يسعى ويسترفد
سلم الخاسر

(1/)


- تجربة الدنيا وأفعالها ... حثت أخا الزهد على زهده
المعري

(1/)


- إياك أن تغتر بالزهاد ... كم تحت ثوب الزهد من صياد
أحمد شوقي

(1/)


- راعك الزهد إنما الزهد رفض ... لفضول تلهي وتغطي وتدي
ابن ظفر

(1/)


- ثم لا تمكن الزهاد في المقس ... وم ( المقسوم ) رزقا بل في ضروب التعدي
- مرحبا بالكفاف عيشا هنيئا ... ثم لا مرحبا بحرص وكد
- ما علمنا وقد رأينا كثيرا ... وسمعنا من حاز جدا بجد
الصقلي الملكي

(1/)


- ليس بالزاهد في الدنيا امرؤ ... يلبس الصوف ويهوى القعا
- ظن دين الله في ترك الدنا ... ورأى الإعراض عنها أنفعا
- وهو لو جاءته منها بدرة ... طلق التقوى وعفاف الورعا
- فهو لا زهدا بها عنها نأى ... لكن الجد يذيب الأضلعا
- خاف أن يسعى فيدمي رجله ... فرأى الراحة فيما صنعا
مصطفى الغلاييني

(1/)


- لعمرك ما في العالم الأرض زاهد ... يقينا ولا الرهبان أهل الصوامع
- كم أناس أظهروا الزهد لنا ... فتجافوا عن حلان وحرام
- قللوا الأكل وأبدوا ورعا ... واجتهادا في صيم وقيام
- ثم لما أمنتهم فرصة ... أكلوا الحزانى في الظلام
بهاء الدين زهير

(1/)


- ازهد إذا الدنيا أنالتك المنى ... فهناك زهدك من شروط الدين
ابن وكيع

(1/)


- ليس بالزهد في دنيا ... ه ( دنياه ) من يقسو عليها
- من قسى يوما كمن با ... ت ( بات ) على شوق إليها
- هكذا من يشتهي مع ... شوقة في حلتيها
عباس محمود العقاد

(1/)


- 4 - الزواج والنكاح

(1/)


- لاتنكحن الدهر ما عشت أيما ... مخرمة قد مثل منها وملت
- تحك قفاها من وراء خمرها ... إذا فقدت شيئا من البيت جنت
- تجود برجليها وتمنع درها ... وإن طلبت منها الموددة هرت
شاعر

(1/)


- سخنة في الشتاء باردة الصيف ... سراج في الليلة الظلماء
عبيد الله الرقيات

(1/)


- لا تنكحن عجوزا إن أتيت بها ... واخلع ثيابك منها ممنعا هربا
- وإن أتوك فقالوا إنها نصف ... فإن أمثل نصفيها الذي ذهبا
شاعر

(1/)


- كلانا على هم يبيت كأنما ... بجنبيه من مس الفراش قروح
- على زوجها الماضي تنوح وإنني ... على زوجتي الأخرى كذاك أنوح
الأخطل

(1/)


- كبكر تشهى لذيذ النكاح ... وتفرق من صولة النكاح
بشار بن برد

(1/)


- قال عبد الله بن أوفى الخزاعي في امرأته :
- نكحت ابنة المنتصى نكحة ... على الكره ضرت ولم تنفع
- ولم تغن من فاقة معدما ... ولم تجد خيرا ولم تجمع
- منجذة مثل كلب الهراش ... إذا هجع الناس لم تهجع
- مفرقة بين جيرانها ... وما تستطيع بينهم تقطع
- بقول رأيت لما لا ترى ... وقيل سمعت ولم تسمع
- فإن تشرب الزق لا يروها ... وإن تأكل الشاة لا تشبع
- وليست بتاركة محرما ... ولو حف بالأسل الشرع
الخزاعي

(1/)


- المال حلل كل غير محلل ... حتى زواج الشيب بالأبكار
- ما زوجت تلك الفتاة وإنما ... بيع الصبا والحسن بالدينار
- فشت لم أر في الزواج كفاءة ... ككفاءة الأزواج في الأعمار
- سحر القلوب فرب أم قلبها ... من سحره حجر من الأحجار
أحمد شوقي

(1/)


- من أعجب الأشياء في دهرنا ... والله لا ناس ولا والث
- اثنان باتا في فراش معا ... فأصبحا بينهما ثالث
المعري

(1/)


- إذا كنت ذا ثنتين فاعد محاربا ... عدوين واحذر من ثلاث ضرائر
- وإن هن أبدين المودة والرضا ... فكم من حقود غيث في السرائر
المعري

(1/)


- يحسبن من لين الحديث زوانيا ... وبهن عن رفث الرجال نفار
عبد الله العلوي

(1/)


- أنت يا خاطب الغنية ... للمال تعشق
- قد حسبناك عاقلا ... وإذا أنت أحمق
جميل صدقي الزهاوي

(1/)


- أبا حاضر من يزن يظهر زناؤه ... ومن يشرب الصهباء يصبح
مسكرا
الفرزدق

(1/)


- كم هد في الشرق بيتا ... بعد الزواج الفراق
- كرهة فساب ... فركة فطلق
جميل صدقي الزهاوي

(1/)


- هنيئا لأرباب البيوت بيوتهم ... وللعزب المسكين ما يتلبس
سيبويه

(1/)


- قال وفي قلبه حريق ... مازلت أعدو وراء شطري
- فقلت : بعد الرباط جر ... فخذ له صاح كل حذد
- سرور شهر . وغم دهر ... وغرم مهر ودق ظهر
رفيق الفاخوري

(1/)


- قد ساءها العقم لا ضمت ولا ولدت ... وذاك خير لها لو أعطيت رشدا
المعري

(1/)


- خبروها بأني قد تزوجت ... فظلت تكاتم الغيظ سرا
- ثم قالت لأختها ولأخرى ... جزعا ليته تزوج عشرا
- وأشارت إلى نساء لديها ... لا ترى دونهن للسر سترا
- ما لقلبي كأنه ليس مني ... وعظامي كأن فيهن فترا
- من حيث نمى إلي فظيع ... خلت في القلب من تلظه جمرا
ابن الأعرابي

(1/)


- تراه زوجا على إرغامها بطلا ... وفي سوى ذاك ليس الزوج بالبطل
- له تبث هواها كي يجاريها ... بالمثل وهو عن الأهواء في شغل
جميل صدقي الزهاوي

(1/)


- يظل ضجيعها أرجا عليه ... مفارقها من المسك الذكي
- يعاشرها السعيد ولا تراها ... يعاشر مثلها جد الشقي
- فمالك غير تنظار إليها ... كما نظر الفقير إلى الغني
الحطيئة

(1/)


- إذا ركبت إجارها ورأيتها ... تكلم يوما في التستر جارها
- فبادر إليها البت واهجر وصالها ... وقل تلك عنس حل راع هجارها
- وإن شاجرت في ابن لها أو كريمة ... عليها فياسرها وخل شجارها
- ومن جمع الضرات يطلب لذة ... فقد بات في الإضرار غير سديد
المعري

(1/)


- بنات حواء أعشاب وأزهار ... فاستلهم العقل وانظر كيف تختار
- ولا يغرنك الوجه الجميل فكم ... في الزهر سم وكم في العشب عقار
القروي

(1/)


- ما أحسن الغيرة في حينها ... وأقبح الغيرة في كل حين
- من لم يزل متهما عرسه ... مناصبا فيها لريب المنون
- أو شك أن يغريها بالذي ... يخف أن يبرزها للعيون
- حسبك من تحصينها وضعها ... منك إلى عرض صحيح ودين
- لا تطلع منك على ريبة ... فيتبع المقرون حبل القرين
محمد بن عمر الخريمي

(1/)


- فإما هلكت فلا تنكحي ... ظلوم تاعشيرة حسادها
- يرى مجده ثلب أعراضها ... لديه ويبغض من سادها
حسان بن ثابت

(1/)


- ألا يا ليل إن خيرت فينا ... بعيشك فانظري أين الخيار
- فلا تستنكحي فدما غبيا ... له ثار وليس عليه ثار
شاعر

(1/)


- أعوذ بالله من ليل يقربني ... إلى مضاجعة كالد لك بالمسد
- لقد لمست معراها فما وقعت ... مما لست يدي إلى على وتد
- في كل عضو لها قرن تصك به ... جنب الضجيع0 فيضحي واهي الجسد
دعبل الخزاعي

(1/)


- وأول خبث الماء خبث ترابه ... وأول خبث القوم خبث المناكح
شاعر

(1/)


- يأنسن عند بعولهن إذا خلوا ... وإذا هم خرجوا فهن خقار
الفرزدق

(1/)


- إذا كنت تبغي أيما بجهالة ... من الناس فانظر من أبوها وخالها
- فإنهما منها كما هي منهما ... كقدك نعلا إن أريد مثالها
- فإن الذي ترجو من المال عندها ... سيأتي عليه شؤمها وخبالها
- ( الأيم : المرأة بدون زوج )
ابن الأعرابي

(1/)


- لإن المهور تنكح الأيامى ... النسوة الأرامل اليتامى
المرء لا تبغي له سلاما
شاعر

(1/)


- إذا ما ذكرنا آدما وفعاله ... وتزويج ابنيه لبنتيه في الدنا
- علمنا بأن الخلق من أصل زينة ... وأن جميع الناس من عنصر الزنا
المعري

(1/)


- عفوا تعف نساؤكم في المجرم ... وتجنبوا ما لا يليق بمسلم
- إن الزنا دين فإن أقرضته ... كان الوفا من أهل بيتك فاعلم
- من يزن يزن به ولو بجداره ... إن كنت ياهذا لبيبا فافهم
الشافعي

(1/)


- نصحتك لا تنكح فإن خفت مأثما ... فأعرس ولا تنسل فذالك أحزم
- خصاؤك خير من زواجك حرة ... فكيف إذا أصبحت زوجا لمومس
- إذا كانت لك امرأة عجوز ... فلا تأخذ بها أبدا كعابا
- فإن كانت أقل بهاء وجه ... فأجدر أن تكون أقل عابا
المعري

(1/)


- وإذا لم تجد من الناس كفؤا ... ذات خدر تمنت الموت بعلا
- بغاث الطير أكثرها فراخا ... وأم الصقر مقلات نزور
المتنبي

(1/)


- وكأن تضرع من خاطب ... تزوج غير التي يخطب
- وزوجها غيره دونه ... وكانت له قلبه تحجب
- وقد يدرك المرء غير الأريب ... وقد يصرع الحول القلب
السموال بن عادياء

(1/)


- رأيت أثاثها فطمعت فيه ... وكم نصبت لغيرك من أثاث
- فصير أمرها بيدي أبيها ... وسرح من حبالك بالثلاث
- وإلا فالسلام عليك مني ... سأبدأ من غد لك بالمرائي
عبد الله بن أبي عيينه

(1/)


- يا طالب التزويج إنك بالذي ... تبغيه منه جاهل مغرور
- هل أبصرت عيناك صاحب زوجة ... إلا حزينا مالديه سرور
- لا تبغ في الدنيا نكاحا لازما ... وافعل بها ما يفعل الزنبور
- إذا ما تراه حين يدرك فرصة ... يدنو ويلسع لسعة ويطير
الكيال اصفهد وست الديلمي

(1/)


- إن امرأ أمة حبلى تدبره ... لمستضام سخين العين مفؤوذ
المتنبي

(1/)


- همها العطر والفراش ويعلوها ... لجين ولؤلؤ منظوم
حسان بن ثابت

(1/)


- والله لا تخدعني بضم ... ولا بتقبيل ولا بشم
- إلا بزغزاغ يسلي همي ... يسقط منه فتخي في كمي
امرأة

(1/)


- طاف الرماة بصيد راعهم فإذا ... بعض الرماة بنبل الصيد مفتول
كعب بن زهير

(1/)


- لا تجلسن حرة موفقة ... مع ابن زوج لها ولا ختن
- فذاك خير لها وأسلم لل ... إنسان ( للإنسان ) إن الفتى مع الفتن
المعري

(1/)


- تزوجت اثنين لفرط جهلي ... بما يشقى به زوج اثنتين
- فقلت أصير بينهما خروفا ... أنعم بين أكرم نعجتين
- فصرت كنعجة تضحى وتسمى ... تداول بين أخبث ذئبتين
- لهذي ليلة وتلك أخرى ... عتاب دائم في الليلتين
- رضا هذي يهيج سخط هذي ... فما أعرى من إحدى السخطتين
- وألقى في المعيشة كل ضر ... كذاك الضر بين الضرتين
- فإن أحببت أن تبقى كريما ... من الخيرات مملوء الدين
- فعش عزبا فإن لم تستطعه ... فضربا في عراض الجحفلين
شاعر

(1/)


- كمائدة المرضى بفائدة استها ... لك الويل لا تزني ولا تتصدقي
السيد الحميري

(1/)


- تزوج بعد واحدة ثلاثا ... وقال لعرسه يكفيك ربعي
- فيرضيها إذا قنعت بقوت ... ويرجمها إذا مالت لتبع
- ومن جمع اثنين فما توخى ... سبيل الحق في خمس وربع
- أعوذ بالله من ورهاء قائلة ... للزوج : إني إلى الحمام أحتاج
- وهمها في أمور لو يتابعها ... كسرى عليها لشين الملك والتاج
المعري

(1/)


- إذا طمثت قادت وإن زنت ... فهي أبدا يزنى بها وتقود
زيد بن عمرو

(1/)


- إذا كانت لك امرأة حصان ... فأنت محسد بين الفريق
- فإن جمعت إلى الإحصان عقلا ... فبورك مثمر الغصن الوريق
- متى تشرك مع امرأة سواها ... فقد أخطأت في الرأي التريك
- فلو يرجى مع الشركاء خير ... لما كان الإله بلا شريك
- وكم أولد الملك المستباة ... وكم نكح العبد بنت الملك
المعري

(1/)


- إبن مسعر والقاضي على عجب ... والدهر يظهر كلا من عجائبه
ابن الدويدة

(1/)


- توفقا عن رضى لا فرق بينهما ... كل ينسيك بعلم عرس صاحبه
المعري

(1/)


- قالو : نكحت صغيرة فأجبتهم ... أشهى المطي إلى ما لم يركب
- كم بين حبة لؤلؤ مثقوبة ... نظمت وحبة لؤلؤ لم تثقب
علي بن الجهم

(1/)


- نعم ضجيج الفتى إذا برد ال ... ليل ( الليل ) سحيرا وقرقف الصرد
- زينها الله في العيون كما ... زين في عين والد ولد
شاعر

(1/)


- فلا تنكحي إن فرق الدهر بيننا ... أغم القفا والوجه ليس بأنزعا
- من القوم ذا لونين وسع بطنه ... ولكن أذيا حلمه ما توسعا
- ضروبا بلحييه على عظم زوره ... إذا القوم هشوا للفعال تقنعا
هدبة بن خشرم

(1/)


- لا تخطبن سوى مريمة معشر ... فالعرق دساس من الطرفين
- أولست تنظر في النتيجة أنها ... تبع الأخس من المقدمتين
نجم الدين الوارسي

(1/)


- ألما على دار لواسعة الحبل كأنما ... يبيتون منها في مراتع للنحل
- ولو شهدت حجاج مكة كله ... لراحوا وكل القوم منها على وصل
- ( الغم : أن يسيل الشعر حتى يضيق الوجه والقفا والنزع انحسار مقدمشعر الرأس عن جانبي الجبهة والعرب تحب النزع وتنيمن بالأنزع وتذم الغم وتتشاءم بالأغم وتزعم أن أغم القفا والجبين لا يكون إلا لئيما ) ( الأذى : شديد التأذي ضيق الصدر ) ( الحداث : المحدثون )
- إن الجنازة والعروس تلاقيا ... ألفيت من تبع العرائس ينطق
- ورأيت من تبع الجنازة باكيا ... ورأيت دمع نوائح يترقرق
صالح عبد القدوس

(1/)


- إذا خطب الزهراء شيخ له غنى ... وناشيء عدم آثرت من تعانق
- مهر الفتاة إذا غلا صون لها ... من أن يبت عشيرها تطليقها
- هوي الفراق وخاف من إغرامه ... فأدام في أسبابه تعليقها
- ولربما ورثته أو سبقت بها ... أقدار ميتتها فكان طلقها
المعري

(1/)


- إذا أردت حرة تبغيها ... كريمة فانظر إلى أخيها
- ينيبيك عنها وإلى أبيها ... فإن أشباه أبيها
شاعر

(1/)


- إذا كنت مرتادا لنفسك أيما ... لنجلك فانظر من أبوها وخالها
- فإنهما منها كما هي منهما ... كما النعل إن قيست بنعل مثالها
شاعر

(1/)


- 5 - الزيارة

(1/)


- زر من تحب وإن شطت بك الدار ... وحال من دونه حجب وأستار
- لا يمنعنك بعد من زيارته ... إن المحب لمن يهواه زوار
شاعر

(1/)


- توقف عن زيارة كل يوم ... إذا أكثرت ملك من تزور
لبيد بن أبي ربيعة

(1/)


- وقد قال النبي وكان برا ... إذا زرت الحبيب فزره غبا
- وأقلل زور من تهواه تزدد ... إلى من زرته مقة وحبا
- ( المقة : شدة الاشتياق )
محمد بن زنجي البغدادي

(1/)


الصفحة السابقة   //   الصفحة التالية