صدر هذا الكتاب آليا بواسطة الموسوعة الشاملة
(اضغط هنا للانتقال إلى صفحة الموسوعة الشاملة على الإنترنت)

الصفحة السابقة   //   الصفحة التالية
 

الكتاب : فتاوى من موقع الإسلام اليوم

نظمت لزملائي بالجامعة دورة تدريبية، واتصلت بمدرب مشهور، وطلب مبلغ أربعة آلاف ونصف جنيه إسترليني، وقال إن ثلاثة آلاف له، وألف وخمسمائة لمدرب ثان يحضره في اليوم الأخير، بعد سنة من جهدي أقيمت الدورة واشترك 14 طالب برضاهم برسوم خمسمائة جنيه، تسبب أحد الطلاب بمشاكل أثناء الدورة، وحاول إلغاء دوري كمنظم، وكان مما أثاره التشكيك في المبلغ المالي، واستفسر من المدرب فأجابه أن له ثلاثة آلاف فقط مع ألف وخمسمائة سيوصلها للمدرب الثاني، وأن المنظم حسم المصروفات وسلمه باقي المبلغ باعتبار أن أجوره متدنية بالأساس، إلا أن الطالب بدأ يؤلب الطلاب ويدعو لرد ما تبقى من المبلغ. سؤالي حفظكم الله هل له وللطلاب الآخرين حق المطالبة بما زاد؟ علما أنهم دفعوا الخمسمائة برضاهم، ويعلمون أنها أقل من نصف الرسوم في السوق. ثانيا أن المدرب الثاني قال إنه لم يستلم سوى خمسمائة جنيه من المدرب، فهل نلزم المدرب برد ألف جنيها أخذها كما يقول احتياطا؟ ثالثا: أحد الطلاب المشاركين لم يستطع أن يدفع أكثر من مائة جنيه، فهل يجب أن يدفع الباقي ولمن يدفعه أم يسقط عنه؟ رابعا: أنني لم أجد من يكافئني على جهدي سوى طالب واحد، فهل لي حق شرعي في المبلغ الفائض خاصة وأني ضامن للمدرب حقه؟، فلو لم يسجل سوى طالبين ملتزم أنا للمدرب بدفع ما تبقى من الأربعة آلاف ونصف التي طلبها، وبدون جهدي لم تقم الدورة، أرجو أن تكتبوا ردكم يا فضيلة الشيخ وأن يكون ملزما للجميع، وأخيرا أشير إلى أنه ليس في يدي الآن سوى مبلغ 200 جنيه لا أعلم ماذا أفعل بها. جزاكم الله خيرا.
الجواب
بسم الله الرحمن الرحيم
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته.

(1/194)


الجواب عن السؤال راجع إلى الصفة التي أخذت المال منهم على أساسها، فهل نظمت الدورة على أساس أنك ستنظم لهم دورة تتحمل خسائرها وتأخذ أرباحها، أم أنك نظمت لهم الدورة على أن تقوم بدور الوسيط بينهم وبين المدرب بالإضافة إلى قيامك بباقي أعمال الدورة من تهيئة المكان وغير ذلك مما تحتاجه الدورات؟
إن كنت قمت بالدورة على الأساس الأول فلك أرباح الدورة، فالرسول – صلى الله عليه وسلم- يقول: "الخراج بالضمان"، وعلى هذا الأساس لا يحق لهم استرجاع الأموال إذا كنت قد قمت بما طلب منك القيام به كاملا، كما أنه لا بأس أن تأخذ من أحد المشتركين مائة جنيه فقط، وأيضا لك أن تطالبه بالباقي؛ لأنك أنت القائم على الدورة وستتحمل الخسارة لو وقعت.
أما إن كنت دخلت الدورة على أساس أنك وكيل لباقي زملائك، ففي هذه الحال لا تستحق أخذ الأموال الفائضة، بل تستحق أجرة المثل فقط، إن لم تكن قد ذكرت أنك ستقوم بذلك بلا مقابل، ولا يحق لك أن تأخذ من بعض زملائك أقل مما تأخذ من الآخرين إلا برضاهم.
أما مسألة المدرب الأول والثاني فهذه يحتاج فيها إلى معرفة طبيعة العقد الذي تم بين المدرب الأول والمدرب الثاني.
أما طلبك إلزام زملائك بهذه الفتوى فهذا غير ممكن؛ لأن الفتوى لا تكون ملزمة بل القضاء هو الذي يكون ملزما؛ ولهذا فالفتوى يستمع المفتي فيها إلى طرف واحد وبعد ذلك يخبره بالحكم الشرعي الذي يراه من دون أن يستمع إلى الطرف الآخر، وأما القاضي فلا بد أن يستمع إلى الطرفين، فمن المحتمل أن يكون الطرف الأول لم يأت بالتفاصيل كاملة، أو لم يكن صادقا في المعلومات التي أدلى بها، ونحو ذلك.
والله أعلم، وصلى الله وسلم على نبينا محمد.
…………………
فتاوى الإسلام اليوم\50177
















- الفتاوي و الداراسات - ساهم في شركة تقسيط ثم اشترى منها!
فتاوى
العنوان ساهم في شركة تقسيط ثم اشترى منها!
المجيب عبد العزيز بن إبراهيم الشبل

(1/195)


عضو هيئة التدريس بجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية
التصنيف الفهرسة / المعاملات /الشركة وأنواعها
التاريخ 07/10/1425هـ
السؤال
نحن مجموعة زملاء، قمنا بإنشاء جمعية تعاونية، على أن يدفع كل واحد منا 25000 ألف ريال، ووكلنا بها اثنين من الزملاء على تشغيلها والإشراف عليها، والتصرف في إدارتها، والحمد الله اشتغلت وبنجاح، وقمنا نقسط سيارات وأثاث منزل، واشتريت أنا من هذه الجمعية سيارة بالأقساط، وبسعر غير سعر الزبائن الذين من خارج هذه الجمعية، فهم يشترون السيارة بـ 65000 ألف، وأنا اشتريتها بـ 55000 ريال وسعرها 38000 ألف ريال، على أن أقسطها بمبلغ ألف ريال كل شهر، فهل في ذلك شيء؟ السؤال الثاني: اشتروا لي زملائي هذه السيارة وأنا في الرياض اتصلوا علي وقالوا السيارة جاهزة تعال استلمها، قلت لأحدهم بعها وأرسل لي قيمتها، وفعلا باع هذه السيارة بمبلغ 36000 ألف وأرسل لي المبلغ، وأنا في الرياض. فهل فيها شيء يثير الشك؟ وجزاكم الله خير الجزاء.
الجواب
بسم الله الرحمن الرحيم
السؤال الأول: أنتم مجموعة من الزملاء أنشأتم شركة يديرها أحدكم، والعمل الأصلي لهذه الشركة هي بيع السيارات والأثاث بالتقسيط، ويدير هذه الشركة اثنان منكم، ثم قمت بشراء سيارة من هذه الشركة لكن الثمن الذي اشتريت به السيارة أقل من الثمن الذي تبيع به الشركة سياراتها، علما أن قيمة السيارة نقدا 38 ألف ريال، وثمنها بالتقسيط 55ألف ريال، تدفع كل شهر ألف ريال.

(1/196)


الذي يظهر لي أن هذا العمل لا بأس به إذا كان الشركاء راضين ببيعك السيارة بأقل مما يبيعونه للآخرين؛ لقوله تعالى: "إلا أن تكون تجارة عن تراض منكم"، وأما كون ثمن السيارة بالتقسيط أكثر من ثمنها نقدا فلا بأس بذلك، بشرط أن يحدد الثمن في العقد، بمعنى أن تقول ـ مثلا ـ: اشتريت السيارة بخمسة وخمسين ألف ريال مقسطة كل شهر أدفع ألف ريال، أما إذا كان العقد من غير تحديد بأن قلت: أشتري هذه السيارة بثمانية وثلاثين ألف ريال نقدا، أو بخمسة وخمسين مقسطة، وتعقد العقد من غير تعيين للثمن، فإن هذا لا يجوز، لأن الثمن غير معين في العقد، فهو داخل في عموم نهي النبي – صلى الله عليه وسلم- عن بيع الغرر، (رواه مسلم)، وقد فسر كثير من السلف نهي النبي – صلى الله عليه وسلم- عن بيعتين في بيعة بذلك (رواه أحمد والترمذي وأبو داود والنسائي).
السؤال الثاني: بعد شرائك السيارة بعت السيارة وأنت لم تقبضها.
وهذا لا يجوز لأنه من بيع السلع قبل قبضها، وقد روى ابن عباس-رضي الله عنهما- عن النبي – صلى الله عليه وسلم- أن قال (من ابتاع طعاما فلا يبعه حتى يستوفيه) قال ابن عباس-رضي الله عنهما-: وأحسب كل شيء مثله. (متفق عليه واللفظ لفظ مسلم)، أما إن كانت الشركة هي التي باعت السيارة فأخشى أن يكون ذلك حيلة إلى الربا؛ لأنك أنت تريد ستة وثلاثين ألفا وهم لن يعطوك هذا المبلغ إلا بفائدة فجعلوا هذه السلعة واسطة إلى ذلك، وأنت لا تريد هذه السيارة ولم ترها ولم تقبضها بل تريد هذا المبلغ.
وأما إن كان الذي اشترى السيارة الشركة نفسها فهو بيع العينة، وهو بيع محرم. وأما إن كان الذي قبض السيارة شخص آخر قد وكلته بذلك، ثم باع السيارة نيابة عنك فلا بأس إن شاء الله في هذه الصورة.
والله أعلم، وصلى الله وسلم على نبينا محمد.
…………………
فتاوى الإسلام اليوم\5070
















- الفتاوي و الداراسات - الحكم بالقوانين الوضعية
فتاوى

(1/197)


العنوان الحكم بالقوانين الوضعية
المجيب د. عبد الله بن عمر الدميجي
عضو هيئة التدريس بجامعة أم القرى
التصنيف الفهرسة / العقائد والمذاهب الفكرية / نواقض الإيمان /الحكم بغير ما أنزل الله
التاريخ 24/12/1424هـ
السؤال
هل هناك فرق في الحكم بين الحاكم بالدستور الوضعي كالقضاة والحكام وبين المشرع للقوانين المخالفة للشريعة ؟
هل يكفي سن قانون واحد مخالف للشريعة أو الحكم به في القضاء أو الاقتصاد أو السياسة الخ ... للحكم بخروج المشرع أو الحاكم من الإسلام ؟
وهل يخرج النظام المبني أصلا على الشريعة من كونه نظاما إسلاميا له السمع والطاعة بسبب هذا القانون، أم أن شرعيته تبقى رغم ما فعله المشرع أو الحاكم ؟
كيف نترجم عمليا الكفر بالدساتير الوضعية والمشرعين لها والحاكمين بها، هل يجب التصريح اللساني بذلك أم أن الكفر القلبي بهم يكفي لتطبيق الآية: "فمن يكفر بالطاغوت.." الآية خاصة إذا علم ما سيؤدي إليه التصريح بالبراءة منهم من الضرر؟ ومتى يجب التغيير بالخروج؟
الجواب
الحكم بغير ما أنزل الله كفر ، كما هو صريح القرآن الكريم قال الله –تعالى-: "ومن لم يحكم بما أنزل الله فأولئك هم الكافرون" [المائدة: 44] وقال -تعالى-:"فلا وربك لا يؤمنون حتى يحكموك فيما شجر بينهم ثم لا يجدوا في أنفسهم حرجا مما قضيت ويسلموا تسليما" [النساء: 65] وقال –تعالى-: "أفحكم الجاهلية يبغون ومن أحسن من الله حكما لقوم يوقنون"[المائدة: 50] وكل من حكم بغير ما أنزل الله فحكم الجاهلية .
ولكن هذا الكفر يختلف باختلاف حال الحاكم، فإن كان هذا الحاكم ممن يحكم بالشريعة في سائر أحكامه، ملتزم بالحكم بما أنزل الله إلا أنه في قضية معينة ولغرض معين حكم فيها بغير ما أنزل الله مع علمه بحكم الله –تعالى- فيها، واعتقاده بعدم جواز فعله ذلك فهذا كفر أصغر من كبائر الذنوب.

(1/198)


أما حالات تشريع القوانين المخالفة لحكم الله ورسوله والالتزام بها وإلزام الناس بالتحاكم إليها فهذا تبديل لشرع الله وتغيير لأحكامه، وهذا كفر أكبر لا شك في ذلك .
والحكم يشمل من سن تلك القوانين "المشرع" ومن حكم بها، ومن ألزم الناس بالتحاكم إليها ومن رضي بالتحاكم إليها .
أما الذي يحكم بالشريعة في مجمل أحكامه لكنه يحكم في بعضها بالقوانين المخالفة لشرع الله -تعالى- فهذا حال المنافقين الذين قال الله –تعالى- عنهم: "وإذا دعوا إلى الله ورسوله ليحكم بينهم إذا فريق منهم معرضون وإن يكن لهم الحق يأتوا إليه مذعنين أفي قلوبهم مرض أم ارتابوا أم يخافون أن يحيف الله عليهم ورسوله بل أولئك هم الظالمون إنما كان قول المؤمنين إذا دعوا إلى الله ورسوله ليحكم بينهم أن يقولوا سمعنا وأطعنا وأولئك هم المفلحون"[النور: 48-51].
أما موقف المسلم من القوانين المخالفة للشريعة الإسلامية فهو رفضها وإنكارها والتحذير من الحكم بها أو التحاكم إليها، والسعي بقدر المستطاع لإيجاد المحاكم الشرعية التي تحكم بين عباد الله بما أنزل الله .
وإذا كان بين مسلمين خصومة في بلد لا توجد فيه محاكم شرعية، فعليهما أن يصطلحا بينهما، أو يختارا عالما شرعيا يحتكمان إليه ويرضيان بحكمه .
وإن أجبر المسلم بالتحاكم إليها كأن يكون هو المدعى عليه فالضرورة لها أحكامها .
بقي أن نشير إلى أن الآية المذكورة ليست خاصة في الحاكم بغير ما أنزل الله، وإن كان من رؤوس الطواغيت، وإنما تشمل نفي الإلهية عما سوى الله، فالآية:"فمن يكفر بالطاغوت ويؤمن بالله"[البقرة: 256] هي تفسير كلمة التوحيد : (لا إله إلا الله) ومعناها البراءة من كل معبود سوى الله ، وإثبات العبادة لله وحده. والله أعلم وصلى الله وسلم وبارك على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.
…………………
فتاوى الإسلام اليوم\5127















(1/199)


- الفتاوي و الداراسات - هل من سبيل لتخفيف العذاب عن الميت؟
فتاوى
العنوان هل من سبيل لتخفيف العذاب عن الميت؟
المجيب د. عبد الله بن عمر الدميجي
عضو هيئة التدريس بجامعة أم القرى
التصنيف الفهرسة / العقائد والمذاهب الفكرية /البعث وأحوال القبور
التاريخ 10/1/1425هـ
السؤال
توجد قرية بها مقبرة قريبة من الأهالي، ويقول بعض الأهالي من الثقات إنه يسمع صوتا ينبعث من أحد القبور.
وسؤالنا الآن عن كيفية مساعدة هذا الميت، وهل توجد طريقة نعرف بها سبب ما يحدث له في قبره؟.
الجواب
ليس هناك أية طريقة يعرف بها ما يحدث للمقبور في قبره إلا عن طريق الوحي الإلهي لأحد أنبيائه ورسله، كما حصل للنبي -صلى الله عليه وسلم- في الرجلين الذين أخبر عنهما أنهما يعذبان وما يعذبان في كبير، فكان أحدهما لا يستنزه من البول، والثاني يمشي بالنميمة بين الناس. انظر: البخاري(216)، ومسلم(292) . أو ما أوحي إلى النبي -صلى الله عليه وسلم- في أصحاب القبور من اليهود الذين يعذبون في قبورهم. انظر: البخاري(1050)، ومسلم(586).
كما أنه لا مجال لمساعدة المقبور في قبره إلا إذا كان مسلما، فينفعه ما ورد عن النبي -صلى الله عليه وسلم-:" إذا مات ابن آدم انقطع عمله إلا من ثلاث، صدقة جارية أو علم ينتفع به، أو ولد صالح يدعو له" مسلم(1631) . فلا مجال لنفع الميت المسلم إلا بالصدقة الجارية أو الدعاء له .
كما أنه لا يلزم من هذا الصوت المسموع من المقبرة أو تلك الرؤيا أن المذكور يعذب في قبره، والرؤى لا يبنى عليها أحكام، وإنما هي مبشرات كما قال -صلى الله عليه وسلم- .
أما شق الجريد الأخضر ووضعه على القبر كما فعل النبي -صلى الله عليه وسلم- فالصحيح أن هذا خاص بالنبي -صلى الله عليه وسلم- كما قرره المحققون من أهل العلم . والله أعلم.
…………………
فتاوى الإسلام اليوم\51792















(1/200)


- الفتاوي و الداراسات - الكفر البواح المجيز للخروج على السلطان
فتاوى
العنوان الكفر البواح المجيز للخروج على السلطان
المجيب د. عبد الله بن عمر الدميجي
عضو هيئة التدريس بجامعة أم القرى
التصنيف الفهرسة /الجديد
التاريخ 27/12/1425هـ
السؤال
السلام عليكم ورحمة الله و بركاته.
قد علمنا من أحاديث رسول لله صلى لله عليه و سلم المتواترة أنه نهى عن الفتنة وشق عصا الطاعة، والخروج على ولاة الأمور، لكنه أوقف ذلك حين ظهور كفر بواح؟ سؤالي هو: ما هذا الكفر البواح؟ بارك لله فيكم ونفعنا الله وإياكم بما علمكم.
الجواب
الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه ومن اهتدى بهداه، وبعد:
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته.

(1/201)


فالكفر البواح هو ما ورد عن النبي صلى الله عليه وسلم، من حديث عبادة بن الصامت، رضي الله تعالى عنه، المتفق على صحته، وفيه: دعانا النبي صلى الله عليه وسلم فبايعناه، فكان، فيما أخذ علينا، أن بايعنا على "السمع والطاعة في منشطنا ومكرهنا وعسرنا ويسرنا وأثرة علينا وأن لا ننازع الأمر أهله إلا أن تروا كفرا بواحا عندكم من الله فيه برهان". صحيح البخاري (7056) وصحيح مسلم (1709). قال الخطابي: معنى "بواحا" يريد ظاهرا باديا، من قولهم: باح بالشيء يبوح به بواحا. إذا أذاعه وأظهره، وجاء في بعض الروايات: "براحا". بالراء، وعند الطبراني- كما في الفتح 13/8: "كفرا صراحا". وعند البزار (2698): "إلا أن يأمروك بالكفر صراحا". وكلها بمعنى واحد، ويدل على معنى البواح آخر الحديث. " عندكم من الله فيه برهان ". أي نص آية، أو خبر صحيح لا يحتمل التأويل، ومقتضاه أنه لا يجوز الخروج عليهم ما دام فعلهم يحتمل التأويل، وقد جاءت أحاديث أخر تشير إلى بعض صور هذا الكفر البواح، منها قوله صلى الله عليه وسلم: "..... لا، ما صلوا". أخرجه مسلم (1854). و: ".... ما أقاموا فيكم الصلاة". أخرجه مسلم (1855). و: "... ولو استعمل عليكم عبد يقودكم بكتاب الله فاسمعوا له وأطيعوا". أخرجه مسلم (1838). ولكن مع وجود الكفر الصراح الواضح البين الذي عندنا فيه من الله دليل صريح، فإنه لا يجوز الخروج على السلطان إلا إذا كان هناك قدرة واستطاعة، وإلا فيجب الصبر حتى يستريح بر أو يستراح من فاجر، وقل من خرج عن إمام ذي سلطان إلا كان ما تولد على فعله من الشر أعظم مما تولد فيه الخير، فلا يهدم أصل المصلحة شغفا بمزاياها

(1/202)


كمن يبني قصرا ويهدم مصرا. والله تعالى أعلم.
…………………
فتاوى الإسلام اليوم\51849
















- الفتاوي و الداراسات - طلاق المسحور
فتاوى
العنوان طلاق المسحور
المجيب محمد بن عبد الله المجلي
قاضي بالمحكمة العامة في محافظة دومة الجندل
التصنيف الفهرسة / فقه الأسرة وقضايا المرأة / الطلاق /مسائل أخر في الطلاق
التاريخ 29/07/1425هـ
السؤال
هل يقع طلاق المسحور؟ أنا تزوجت رجلا على ضرة، واستمر زواجي أسبوعا واحدا ثم طلقني بسبب السحر، والآن يحاول الرجوع ولكن أنا خائفة منه وهو يريد إرجاعي ولكن أهلي يرفضون ذلك، ماذا أفعل؟ وشكرا.
الجواب
الحمد لله وحده والصلاة والسلام على من لا نبي بعه أما بعد :
فيما يتعلق بطلاق المسحور: فإنه إن كان يعي ويعلم ما يقول وصدر منه الطلاق باختياره فإن طلاقه يقع، وإن كان المسحور لا يعي ولا يعلم ما يقول، أو أنه طلق بغير اختياره فإن طلاقه لا يقع؛ لأن العقل هو مناط التكليف، فإذا غاب العقل ارتفع التكليف، وأنصحك باستشارة والديك، واستشارة من تثقين في رأيه وحكمته ممن يعرف هذا الرجل الذي تزوجك معرفة جيدة، وأداء صلاة الاستخارة، وسؤال الله أن يختار لك خير الأمرين، وستوفقين إلى الخير إن شاء الله. والله تعالى أعلم.
…………………
فتاوى الإسلام اليوم\5186
















- الفتاوي و الداراسات - هل هذه رقية شرعية؟
فتاوى
العنوان هل هذه رقية شرعية؟
المجيب د. عبد الله بن عمر الدميجي
عضو هيئة التدريس بجامعة أم القرى
التصنيف الفهرسة /الطب والصحة
التاريخ 15/12/1422
السؤال
أود السؤال عن موضوع لم يحير عائلة، بل عائلات الحي، وهو عن الطب الروحي . تعرفنا على رجل قد درس الدكتوراه في الشريعة، ويقول: إنه يعالج الأرواح ويطردها، وذلك بذكر الله – عز وجل –، واستخدام البخور، وغذاء ملكات النحل . أنا لا أشك فيه، ولكن لست مقتنعة بهذه الأحاديث.
الجواب

(1/203)


الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه ومن اهتدى بهداه، وبعد: فقد أمر النبي – صلى الله عليه وسلم – بالتداوي بالمباح والمشروع، فقال : " إن الله أنزل الداء والدواء وجعل لكل داء دواء فتداووا ولا تداووا بحرام " رواه أبو داود (3874) من حديث أبي الدرداء-رضي الله عنه- ، وأكد النهي عن التداوي بغير المباح، وأنه لا شفاء فيه بقوله – صلى الله عليه وسلم -: " إن الله لم يجعل شفاءكم فيما حرم عليكم " رواه البخاري تعليقا كتاب الأشربة، باب : شراب الحلواء والعسل، ورواه الحاكم (8310) انظر الفتح (1/339) و (10/78) ، ويشمل ذلك التداوي من الأمراض النفسية والجسدية، والأدوية على نوعين : أدوية شرعية: وهي ما ورد التداوي بها في كتاب الله – عز وجل- أو في سنة نبيه – صلى الله عليه وسلم –، ومنها: الرقى الشرعية بالقرآن الكريم، أو بما صح عن النبي – صلى الله عليه وسلم – الرقية به، ومنها: بعض الأدوية كالعسل والحبة السوداء والكمأة ونحوها، ومنها: الحمية، والحجامة، وغيرها .
والنوع الآخر: الأدوية الطبيعية ، وهي ما ثبت بعلم الطب والتجارب نفعه -بإذن الله-، ومنها: الأدوية الكيميائية والأعشاب ونحوها .
وكثير من الدجاجلة والمشعوذين يظهرون الصلاح، وقد يذكرون الله – تعالى –، ويقرؤون بعض الآيات، ويزعمون أنهم يعالجون بالرقية الشرعية، وهم في الحقيقة يستعينون بالجن والشياطين، لذلك يجب الحذر الشديد من الذهاب إلى هؤلاء والتداوي عندهم، وألا يتداوى الإنسان إلا عند من عرفت حقيقته بسلامة المعتقد والبعد عن مواطن الريبة .

(1/204)


وما ذكرته السائلة عن هذا المعالج لا يكفي في الجزم ببيان حاله، ولا يكفي في سلامة علاجه أنه يحمل شهادة الدكتوراه في الشريعة، أما العلاج بذكر الله فلا شك أن القرآن شفاء للناس، لكن ليس كل ذكر يعد علاجا، بل بعضها أذكار بدعية لا يجوز الذكر بها فضلا عن التداوي بها، وما ذكرته من أنه يعالج بغذاء ملكات النحل، فهذا مما يتداوى به خاصة من الأمراض العضوية ( الجسدية ) .
أما استخدام البخور فهذا لا نعلمه علاجا شرعيا ولا طبيعيا -والله أعلم-، بل هو معروف عن الدجاجلة والمشعوذين الذي يزعمون أنهم يستحضرون الأرواح، ويستعينون بالجن في ذلك .
والذي أنصح به الأخت السائلة أن تبتعد عن هذا المعالج، وعليها أن توصي هذه المريضة بأن ترقي نفسها بالقرآن الكريم، وأن تلتزم الأوراد الشرعية، ولا بأس إن وجد أحد العلماء القراء المعروفين بالصلاح وسلامة العقيدة ( وليس بالشهادة !) أن يقرأ عليها ويرقيها الرقية الشرعية . أسأل الله العظيم رب العرش العظيم أن يشفيها وسائر مرضى المسلمين ، وصلى الله وسلم وبارك على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين .
…………………
فتاوى الإسلام اليوم\52430
















- الفتاوي و الداراسات - هل يدفع زكاته لأخيه؟
فتاوى
العنوان هل يدفع زكاته لأخيه؟
المجيب عبد العزيز بن إبراهيم الشبل
عضو هيئة التدريس بجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية
التصنيف الفهرسة / كتاب الزكاة /الزكاة على الأقربين
التاريخ 07/09/1425هـ
السؤال
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته.

(1/205)


لدي أخ أصغر لا يحسن التصرف بالمال، وقد أصر على فتح محل تجاري، ثم خسر فيه، رغم نصائحنا له، وهو الآن مدين بمبلغ من المال، وقد كان الوالد- رحمه الله- ملتزما بسداد هذا الدين، ولكن وافته المنية قبل ثلاثة أيام. السؤال:هل يجوز دفع زكاة مالي إلى أخي المذكور لسداد جزء من دينه؟ أم أنه يسدد دينه من نصيبه في الميراث والذي سيحتاجه لاحقا من أجل زواجه؟ وجزاكم الله خيرا.
الجواب
الحمد لله وحده، والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد:
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته:
إذا كان أخوك لا يستطيع سداد دينه من أمواله الخاصة بعد زواجه، فإنه يجوز لك أن تعطيه من زكاتك؛ لأنه يشرع دفع الزكاة للأقارب ما لم يكن في ذلك تحايل لإسقاط نفقة واجبة، وفي مثل حالتك ليس في دفع الزكاة لأخيك تحايل على إسقاط نفقة واجبة، لأنه حتى لو وجب عليك نفقة أخيك فإنه لا يجب عليك سداد الدين عنه، وعلى ذلك يجوز دفع الزكاة له. والله أعلم. وصلى وسلم على نبينا محمد.
…………………
فتاوى الإسلام اليوم\53852
















- الفتاوي و الداراسات - هل يستأنس الميت بمن يزور قبره؟!
فتاوى
العنوان هل يستأنس الميت بمن يزور قبره؟!
المجيب د. عبد الله بن عمر الدميجي
عضو هيئة التدريس بجامعة أم القرى
التصنيف الفهرسة /الجديد
التاريخ 03/07/1425هـ
السؤال
هل الميت يحس ويستأنس بزيارة الأحياء له؟
الجواب
الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله ، وعلى آله وصحبه ومن والاه، وبعد:
فالأصل أن الميت إذا قبضت روحه وفارق الحياة فإنه يفقد الإحساس الذي يحس به الأحياء، فلا يسمع ولا يرى، وتتعطل جميع حواسه التي كان يحس بها في الدنيا.

(1/206)


قال تعالى :" إنك لا تسمع الموتى..."، وقال – تعالى- :" وما أنت بمسمع من في القبور" وما يكون في الحياة البرزخية فهو من الأمور الغيبية التي لا سبيل إلى معرفتها إلا عن طريق الوحي المعصوم أي: ما دل عليه الدليل من الكتاب والسنة الصحيحة.
واستثني من هذا الأصل سماع أهل القليب للنبي –صلى الله عليه وسلم- يوم بدر، وقوله - صلى الله عليه وسلم- :" هل وجدتم ما وعد ربكم حقا فإنا وجدنا ما وعدنا ربنا حقا"، وقوله لأصحابه :" ما أنتم بأسمع لما أقول منهم" حينما استنكروا نداءه لهم.
وكذلك يستثنى من هذا الأصل سماع الميت قرع نعال المشيعين لجنازته لثبوت الدليل على ذلك.
أما الآثار التي وردت بأن الميت يحس بزائره ويستأنس به فهي لا تثبت، وأسانيدها واهية لا تصلح للاحتجاج، وقد ذكر ابن القيم في( الروح )، والقرطبي في (التذكرة) كثيرا منها.
ومما يدل على عدم إحساس الميت بزائره أن النبي –صلى الله عليه وسلم- لما ذكر العلل والحكم من زيارة القبور لم يذكر منها استئناس الميت بزائرين، وإنما ذكر أنها:
1- تذكر الآخرة، كما عند أبي داود والنسائي.
2- ترقق القلب، وتدمع العين، كما عند الحاكم.
3- تزهد في الدنيا كما في حديث ابن مسعود.
4- تذكر الموت كما عند مسلم.
أما الميت فلا ينتفع إلا بالدعاء، سواء وقت الزيارة أو بعيدا عن القبر، لكن الزيارة تذكره بالميت فيدعو له .
أما حديث عمرو بن العاص ووصيته بأن يقيموا حول قبره قدر ما تنحر الجزور، ويقسم لحمها حتى يستأنس بهم، وينظر ماذا يراجع به رسل ربه، فهذا وإن كان في صحيح مسلم إلا أنه موقوف على عمرو بن العاص، ولم يرفعه إلى النبي –صلى الله عليه وسلم-، فهو اجتهاد منه –رضي الله عنه- ولم يذكر دليله على ذلك، والله – تعالى- أعلم .
وعلى كل فسماع الأموات مسألة خلافيه بين العلماء قديما وحديثا، والله أعلم.
يحسن الرجوع إلى فتوى اللجنة الدائمة رقم (1727 الجزء 1 / 477) جمع أحمد الدويش. انتهى .

(1/207)


…………………
فتاوى الإسلام اليوم\54644
















- الفتاوي و الداراسات - هل من المشروع معاقبة المدمن بحرمانه من الميراث
فتاوى
العنوان هل من المشروع معاقبة المدمن بحرمانه من الميراث
المجيب عبد العزيز بن إبراهيم الشبل
عضو هيئة التدريس بجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية
التصنيف الفهرسة /المواريث
التاريخ 14/11/1425هـ
السؤال
السلام عليكم.
فتاة تزوجت رغم أنف أبيها من شاب يتعاطى المخدرات، وفضلته على أهلها، وجعلت الأب يوافق خشية الفضيحة، وقال لها أبوها: لو تزوجت من هذا الشاب لن أدخل بيتك. فوافقت، وقالت: هو أفضل منكم. والآن وبعد مرور أكثر من عشر سنوات لديها ثلاثة أطفال، وزوجها لا يعمل وما زال يتعاطى المخدرات. فهل لأبيها أن يحرمها من الميراث؟ وجزاكم الله خيرا.
الجواب
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته.
لا يمكن لأبيها أن يحرمها من الميراث؛ لأن الله يقول: (يوصيكم الله في أولادكم للذكر مثل حظ الأنثيين)[النساء:11]. ويدخل في ذلك الابن البار والعاق على السواء، ولا يستثنى من ذلك إلا الأسباب التي استثناها الدليل، وهي: الرق، والقتل، واختلاف الدين. ومن حكمة الله سبحانه أنه لم يكل توزيع المواريث إلى الناس بل قسمها سبحانه في كتابه، وذلك قطعا لدابر الشقاق والنزاع والاحتيال والظلم.
ومع ذلك فإني أوصي هذه المرأة بأمرين:

(1/208)


الأمر الأول: أن ترجع إلى أبيها وأهلها وتصالحهم؛ وذلك لأن عقوق الوالدين وقطيعة الأرحام من كبائر الذنوب، فالله يقول: (وقضى ربك ألا تعبدوا إلا إياه وبالوالدين إحسانا)[الإسراء:23]. وقال عز من قائل: (فهل عسيتم إن توليتم أن تفسدوا في الأرض وتقطعوا أرحامكم* أولئك الذين لعنهم الله فأصمهم وأعمى أبصارهم)[محمد: 22،23]. فعلى هذه الأخت أن تصلح ما فسد، وتحاول أن تطيب خاطر أبيها بكل طريقة ممكنة، ولعل ما أصابها من الابتلاء بهذا الرجل الذي لا يعمل من شؤم هذه المعصية الخطيرة.
الأمر الثاني: أن تنصح زوجها بترك هذه السموم، وتعاود معه الكرة مرة بعد أخرى. أسأل الله العلي العظيم أن يؤلف بين قلوبكم. وصلى الله وسلم على نبينا محمد.
…………………
فتاوى الإسلام اليوم\56412
















- الفتاوي و الداراسات - هل الخلافة العثمانية شرعية
فتاوى
العنوان هل الخلافة العثمانية شرعية
المجيب د. عبد الله بن عمر الدميجي
عضو هيئة التدريس بجامعة أم القرى
التصنيف الفهرسة / السيرة والتاريخ والتراجم /التراجم والسير
التاريخ 11/08/1425هـ
السؤال
ما رأي العلماء في الخلافة العثمانية؟ وكيف تكون شرعية وهي ليست من قريش؟ ألا تكون قد خالفت كلام رسول الله صلى الله عليه وسلم؟.
الجواب
الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين، وبعد:
فأولا: سلاطين آل عثمان لم يسموا أنفسهم خلفاء، وإنما سموا أنفسهم سلاطين، وهذه التسمية صحيحة.

(1/209)


ثانيا: يشترط في الإمام أن يكون قرشيا في حال اختيار الإمام من أهل الحل والعقد، أما الإمام المتغلب على الحكم بالقوة فلا يشترط فيه القرشية، ولذلك قال صلى الله عليه وسلم: "اسمعوا وأطيعوا ولو استعمل عليكم عبد حبشي كأن رأسه زبيبة". أخرجه البخاري (7142) ، فالإمام المسلم المتغلب تجب طاعته، ولو لم يكن عربيا، فضلا عن القرشي – كما هو ظاهر هذا الحديث والأحاديث الأخرى. والله تعالى أعلم.
…………………
فتاوى الإسلام اليوم\56553
















- الفتاوي و الداراسات - شبهة حول انتفاع الأحياء بالأموات
فتاوى
العنوان شبهة حول انتفاع الأحياء بالأموات
المجيب د.سعيد بن ناصر الغامدي
عضو هيئة التدريس بجامعة الملك عبد العزيز
التصنيف الفهرسة /الجديد
التاريخ 14/11/1425هـ
السؤال
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
أرجو من فضيلتكم أن تجيبونا في هذه الشبه: قال الصوفي: (هل انتفع المسلمون من أمة محمد صلى الله عليه وسلم، بسيدنا موسى عليه السلام، بعد موته بألف سنة بتخفيف الصلاة عليهم من خمسين صلاة إلى خمس أم لا؟!) ا. هـ. وهو يستدل بهذا الحديث أن الأموات يمكن أن ينفعوا الأحياء. وجزاكم الله خيرا.
الجواب
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته.
الحمد لله، وبعد:

(1/210)


عند المتصوفة إشكال رئيسي يتمثل في الأدلة التي يستندون إليها وطرق الاستدلال، وهذا السؤال من أوضح الأدلة على ذلك، فما حصل للنبي صلى الله عليه وسلم ليلة الإسراء كان خاصا به، وهو أمر خارق للعادة، وليس فيه استدلال على ما ذهب إليه هؤلاء، ولو كان فهمهم هذا صحيحا لوجدنا واحدا من الصحابة أو التابعين أو أتباعهم بإحسان استند عليه، لاسيما وهم أشد حبا للنبي صلى الله عليه وسلم منا، وأكثر شوقا إليه، وإذا نظرنا إلى ما نقل عنهم بسند صحيح وجدنا أنهم أشد الناس حفاظا على حمى التوحيد وحرصا على صفائه من أية شائبة، ولذلك لم ينقل عنهم في التعلق بالقبور أو المقبورين أي نص يمكن الاعتماد عليه، بل النقول عنهم على عكس ذلك، وكيف لا وهم أنجب تلاميذ مدرسة النبوة، وهم الذين علموا أن الإسلام ما جاء إلا لمحاربة الخرافة والغيبيات الفاسدة، وتعليق القلوب بالله وحده دون سواه. ولو كان هذا الاستدلال بقصة موسى صحيحا لصح الاستدلال بأية قضية غيبية خاصة بالنبي صلى الله عليه وسلم؛ مثل سؤال النبي صلى الله عليه وسلم، لجبريل، وطلبه منه واستفتاح جبريل له أبواب السماوات ونحو ذلك من الأمور التي عملها جبريل للنبي صلى الله عليه وسلم ،لكان أولى أن يدعى جبريل ويطلب منه لأنه حي موجود ولديه قدرات عظيمة، فالأنبياء بما فيهم نبينا محمد صلى الله عليه وسلم لا يملكون لأنفسهم نفعا ولا ضرا، والله يقول لنبيه صلى الله عليه وسلم: (قل لا أملك لنفسي نفعا ولا ضرا إلا ما شاء الله ولو كنت أعلم الغيب لاستكثرت من الخير وما مسني السوء إن أنا إلا نذير وبشير لقوم يؤمنون)[الأعراف: 188]. وقد أمر الله نبيه صلى الله عليه وسلم، وهو أمر لأمته أن يتوجهوا بالدعاء له وحده دون سواه فقال: (ولا تدع من دون الله ما لا ينفعك ولا يضرك فإن

(1/211)


فعلت فإنك إذا من الظالمين)[يونس: 106]. وكل أحد غير الله لا يملك لنفسه ضرا ولا نفعا، وهذا من محكمات الدين، قال تعالى: (ولا تدع من دون الله ما لا ينفعك ولا يضرك فإن فعلت فإنك إذا من الظالمين). وقال سبحانه: (فلا تدع مع الله إلها آخر فتكون من المعذبين)[الشعراء: 213]. وقال: (ولا تدع مع الله إلها آخر لا إله إلا هو كل شيء هالك إلا وجهه له الحكم وإليه ترجعون)[القصص: 88]. والله أعلم.
…………………
فتاوى الإسلام اليوم\5803
















- الفتاوي و الداراسات - هل ينال الجن عذاب القبر؟
فتاوى
العنوان هل ينال الجن عذاب القبر؟
المجيب د. عبد الله بن عمر الدميجي
عضو هيئة التدريس بجامعة أم القرى
التصنيف الفهرسة / العقائد والمذاهب الفكرية /مسائل متفرقة
التاريخ 26/11/1424هـ
السؤال
هل عذاب القبر يكون حتى على الجن؟
الجواب
أنصح الأخ السائل بأن يسأل عما ينفعه ويترتب عليه عمل.
أما مثل هذه المسائل فالعلم بها لا ينفع، والجهل بها لا يضر، وأخشى أن يكون السؤال عنها من التنطع، وقد قال –صلى الله عليه وسلم-: "هلك المتنطعون"، قالها ثلاثا رواه مسلم (2670).
ولما سئل علي –رضي الله تعالى عنه- عن السواد الذي في القمر قال للسائل: "ويلك، سل تفقها، ولا تسل تنطعا"، ثم أجابه بأن ذاك محو الليل.
والجن ما عرفنا حياتهم الدنيوية حتى نعرف حياتهم البرزخية، وهم مكلفون وعد الله الصالحين منهم بالجنات، وتوعد المخالفين بالعذاب الأليم، نسأل المولى –عز وجل- العفو والعافية، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه أجمعين.
…………………
فتاوى الإسلام اليوم\5840
















- الفتاوي و الداراسات - موقف الإسلام من الفرقة البهائية
فتاوى

(1/212)


العنوان موقف الإسلام من الفرقة البهائية
المجيب د. عبد الله بن عمر الدميجي
عضو هيئة التدريس بجامعة أم القرى
التصنيف الفهرسة / العقائد والمذاهب الفكرية /الأديان والمذاهب الفكرية المعاصرة
التاريخ 4/1/1423
السؤال
أود التعرف على موقف الإسلام من البهائية ، وهل يحق للمسلمين الزواج من أشخاص بهائيين ؟
الجواب
البهائية كما هو واضح من تعاليمهم ومعتقداتهم مذهب خارج عن الإسلام، لا يتفق مع الإسلام في شيء، ولا مع الرسالات السماوية الأخرى المنسوخة، وذلك بعد أن أوصل أتباع المشؤوم حسينا المازندراني إلى درجة الألوهية، حيث دعاهم فاستجابوا له .
ويعود تأسيس هذا المذهب إلى الجهود التي بذلها أعداء الله من اليهودية العالمية التي احتضنته ليكون معول هدم وشوكة في حلوق المسلمين، ليتسنى لهم تنفيذ مخططاتهم وتحقيق أهدافهم بعد إضعافهم المسلمين بمثل هذه الدمامل الخبيثة في جسد الأمة الإسلامية، وتعاليم البهائية قائمة على نسخ الشريعة الإسلامية حسبما قرره أقطاب البابية في مؤتمر بدشت مستبدلين أفكارهم الحاقدة بالشريعة الإسلامية، ومستبدلين بنبي الهدى –صلى الله عليه وسلم- زعيمهم الملحد المازندراني، ومستبدلين بالقرآن الكريم كتابهم (الأقدس) الذي يزعمون أنه أفضل من القرآن الكريم ومن كل الكتب السماوية .
وعليه فالمسلمون مجمعون على أن البهائية ليسوا من الإسلام في شيء وعليه فلا يجوز للمسلمين الزواج منهم ولا تزويجهم . والله –تعالى- أعلم وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.
…………………
فتاوى الإسلام اليوم\5911
















- الفتاوي و الداراسات - رؤية الجن والكلام معهم
فتاوى
العنوان رؤية الجن والكلام معهم
المجيب د. عبد الله بن عمر الدميجي
عضو هيئة التدريس بجامعة أم القرى
التصنيف الفهرسة / العقائد والمذاهب الفكرية /الإيمان بالملائكة والجن
التاريخ 6/1/1423
السؤال

(1/213)


هل يستطيع الإنسان رؤية الجن أو الملائكة، مع العلم أني قابلت من يقول إنه يرى الجن، وكان معنا شخص قد لبسه جني وكان يتكلم معه. ما قولكم في هذا؟ للعلم هذا الشخص ثقة -إن شاء الله- .
الجواب
الجن لا يرون على صورهم الحقيقية التي خلقهم الله –تعالى- عليها، قال الله –تعالى-:(إنه يراكم هو وقبيله من حيث لا ترونهم) [الأعراف:27] وقد قال –تعالى-: (إلا إبليس كان من الجن ففسق عن أمر ربه) [الكهف:50] .
ولكن الله قد جعل لهم القدرة على أن يظهروا في صور أشخاص وحيوانات وحشرات وغير ذلك، وقد تمثل الشيطان لقريش في صورة شيخ نجدي .
أما سماع أصواتهم وكلامهم على لسان الإنسي المتلبسين به فهذا ثابت وواقع . والله تعالى أعلم.
أعاذنا الله من شياطين الجن والإنس. وصلى الله وسلم وبارك على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين .
…………………
فتاوى الإسلام اليوم\60798
















- الفتاوي و الداراسات - هل في الأرض المشتراه بالتقسيط زكاة؟
فتاوى
العنوان هل في الأرض المشتراه بالتقسيط زكاة؟
المجيب عبد العزيز بن إبراهيم الشبل
عضو هيئة التدريس بجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية
التصنيف الفهرسة /الجديد
التاريخ 03/02/1426هـ
السؤال
أرض اشتريتها باسمي بالتقسيط ومدة التقسيط (3سنوات) ولم أكمل سدادها، هل علي زكاة عن كل سنة، أو عن قيمة الأرض كلها بعد انتهاء التقسيط؟.
الجواب
بسم الله الرحمن الرحيم
جواب هذا السؤال يتكون من شقين:
الشق الأول: هل الدين يمنع وجوب الزكاة؟
والجواب هو: أن الصحيح من أقوال العلماء أن الدين لا يمنع وجوب الزكاة إلا الدين الحال الذي يريد المسلم سداده، وما سوى ذلك فإنه لا يمنع وجوب الزكاة، والدليل على ذلك أن النبي – صلى الله عليه وسلم- أمر بالزكاة وبعث عماله لأخذ الزكاة ولم يؤثر عنه أنه كان يقول: لا تؤخذ الزكاة ممن عليه دين.

(1/214)


وأما دليل عدم وجوب الزكاة في المال الذي يريد صاحبه سداد الدين به، فهو ما ورد عن عثمان –رضي الله عنه- أنه خطب فقال: هذا شهر زكاتكم، فمن كان عليه دينه فليقض دينه حتى تخلص أموالكم فتؤدوا منها الزكاة. رواه مالك والبيهقي بسند صحيح.
الشق الثاني: هل في الأرض زكاة؟
والجواب هو: أن ذلك يختلف باختلاف الغرض من الأرض، فإن كان الغرض من الأرض بيعها فإن زكاتها زكاة عروض التجارة ربع العشر (2,5%).
وأما إن كان الغرض من الأرض تأجيرها والانتفاع من غلتها، فالصحيح من أقوال العلماء أنه لا زكاة في الأرض، وإنما الزكاة في الغلة بعد أن يحول عليها الحول.
وأما إن كان الغرض من الأرض القنية (أي استخدامها لأغراضه الشخصية) كبناء بيت والسكن فيه، ففي هذه الحال لا يجب فيها الزكاة.
والله أعلم، وصلى الله على نبينا محمد.
…………………
فتاوى الإسلام اليوم\6209
















- الفتاوي و الداراسات - إحساس الميت بمن يزوره
فتاوى
العنوان إحساس الميت بمن يزوره
المجيب د. عبد الله بن عمر الدميجي
عضو هيئة التدريس بجامعة أم القرى
التصنيف الفهرسة /الجديد
التاريخ 13/1/1423
السؤال
هل الميت يحس ويستأنس بزيارة الأحياء له؟
الجواب
الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله ، وعلى آله وصحبه ومن والاه، وبعد:
فالأصل أن الميت إذا قبضت روحه وفارق الحياة فإنه يفقد الإحساس الذي يحس به الأحياء، فلا يسمع ولا يرى، وتتعطل جميع حواسه التي كان يحس بها في الدنيا.
قال تعالى :" إنك لا تسمع الموتى..." [النمل:80]، وقال – تعالى- :" وما أنت بمسمع من في القبور" [فاطر:22] وما يكون في الحياة البرزخية فهو من الأمور الغيبية التي لا سبيل إلى معرفتها إلا عن طريق الوحي المعصوم أي: ما دل عليه الدليل من الكتاب والسنة الصحيحة.

(1/215)


واستثني من هذا الأصل سماع أهل القليب للنبي –صلى الله عليه وسلم- يوم بدر، وقوله - صلى الله عليه وسلم-:" هل وجدتم ما وعد ربكم حقا فإنا وجدنا ما وعدنا ربنا حقا"، وقوله لأصحابه:" ما أنتم بأسمع لما أقول منهم" حينما استنكروا نداءه لهم" والحديث رواه البخاري (1370) ومسلم (932) من حديث ابن عمر –رضي الله عنهما-.
وكذلك يستثنى من هذا الأصل سماع الميت قرع نعال المشيعين لجنازته لثبوت الدليل على ذلك، فيما رواه البخاري (1338) ومسلم (2870) من حديث أنس-رضي الله عنه- .
أما الآثار التي وردت بأن الميت يحس بزائره ويستأنس به فهي لا تثبت وأسانيدها واهية لا تصلح للاحتجاج، وقد ذكر ابن القيم في( الروح )، والقرطبي في (التذكرة) كثيرا منها.
ومما يدل على عدم إحساس الميت بزائره أن النبي –صلى الله عليه وسلم- لما ذكر العلل والحكم من زيارة القبور لم يذكر منها استئناس الميت بزائريه، وإنما ذكر أنها: 1- تذكر الآخرة كما عند أبي داود (3235) والنسائي (4430) من حديث بريدة –رضي الله عنه-. 2- وترقق القلب وتدمع العين كما عند الحاكم (1433-1434) من حديث أنس –رضي الله عنه-. 3- وتزهد في الدنيا كما في حديث ابن مسعود –رضي الله عنه- عند ابن ماجة (1571) والحاكم (1427). 4- وتذكر الموت كما عند مسلم (976) من حديث أبي هريرة –رضي الله عنه-.
أما الميت فلا ينتفع إلا بالدعاء سواء وقت الزيارة أو بعيدا عن القبر، لكن الزيارة تذكره بالميت فيدعو له .
أما حديث عمرو بن العاص –رضي الله عنه- ووصيته بأن يقيموا حول قبره قدر ما تنحر الجزور ويقسم لحمها حتى يستأنس بهم، وينظر ماذا يراجع به رسل ربه، فهذا وإن كان في صحيح مسلم (121) إلا أنه موقوف على عمرو بن العاص –رضي الله عنه- ولم يرفعه إلى النبي –صلى الله عليه وسلم-، فهو اجتهاد منه –رضي الله عنه- ولم يذكر دليله على ذلك، والله – تعالى- أعلم .

(1/216)


وعلى كل فسماع الأموات مسألة خلافيه بين العلماء قديما وحديثا، والله أعلم.
يحسن الرجوع إلى فتوى اللجنة الدائمة رقم (1727 الجزء 1 / 477) جمع أحمد الدويش. انتهى .
…………………
فتاوى الإسلام اليوم\63306
















- الفتاوي و الداراسات - نصراني يريد الزواج بمسلمة
فتاوى
العنوان نصراني يريد الزواج بمسلمة
المجيب محمد بن عبد الله المجلي
قاضي بالمحكمة العامة في محافظة دومة الجندل
التصنيف الفهرسة / فقه الأسرة وقضايا المرأة / أحكام النكاح وآدابه /زواج الكافر والمرتد من المسلمة
التاريخ 16/11/1425هـ
السؤال
أنا نصراني، متزوج، وعندي ولدان، لكنني أحب فتاة مسلمة وهي تحبني، أريد الزواج منها سرا دون أن يعرف أحد؛ لأن أهلي سيقتلوني إن عرفوا أنني تزوجت مسلمة، وزوجتي ستأخذ الأولاد وتهرب مني معهم. ماذا أفعل؟
الجواب
الحمد لله رب العالمين، أما بعد:

(1/217)


أولا: أدعو السائل إلى التعرف على دين الإسلام والدخول فيه، فهو الدين الذي لا يقبل الله من أي إنسان سواه بعد رسالة محمد صلى الله عليه وسلم ، وهو الدين الذي بشر به عيسى، عليه الصلاة والسلام، النصارى حين قال: (ومبشرا برسول يأتي من بعدي اسمه أحمد)[الصف: 6]. وأقول للسائل ما قاله ربنا عز وجل: (قل يا أهل الكتاب تعالوا إلى كلمة سواء بيننا وبينكم ألا نعبد إلا الله ولا نشرك به شيئا ولا يتخذ بعضنا بعضا أربابا من دون الله)[آل عمران: 64]. وإن المؤمن بعيسى، عليه السلام، حق الإيمان والمتبع له حق الاتباع يجب عليه الإيمان بدين محمد صلى الله عليه وسلم، وأن محمدا صلى الله عليه وسلم قد بعث إلى الناس كافة؛ العربي منهم وغير العربي، حتى اليهود والنصارى؛ لأن عيسى عليه السلام، أخبر عن النبي محمد صلى الله عليه وسلم وأمر أصحابه باتباع النبي محمد صلى الله عليه وسلم والإيمان به، وقد قال صلى الله عليه وسلم: "لا يسمع بي أحد من هذه الأمة؛ يهودي ولا نصراني، ثم يموت ولم يؤمن بالذي أرسلت به إلا كان من أصحاب النار". أخرجه مسلم (153). لذا فإني من حبي للخير لهذا السائل ومن الشفقة عليه، أدعوه إلى طاعة عيسى عليه السلام في أمره باتباع النبي محمد عليه الصلاة والسلام، والإيمان بدينه الإسلام؛ حتى ينجو من عذاب الله يوم القيامة.

(1/218)


ثانيا: الجواب على سؤال السائل، هداه الله، هو أن الشريعة الإسلامية تحرم زواج المرأة المسلمة من غير المسلم؛ لقوله تعالى: (ولا تنكحوا المشركين حتى يؤمنوا )[البقرة: 221]. وقوله عز وجل: (ولن يجعل الله للكافرين على المؤمنين سبيلا)[النساء: 141]. والزواج الذي أباحه الإسلام من غير المسلمين هو زواج الرجل المسلم من المرأة غير المسلمة النصرانية أو اليهودية فقط؛ لقوله سبحانه وتعالى: (والمحصنات من الذين أوتوا الكتاب من قبلكم )[المائدة: 5]. أما زواج المرأة المسلمة من رجل غير مسلم حتى لو كان يهوديا أو نصرانيا فإن الإسلام لا يبيحه لما سبق ذكره، لذا فإنه لا سبيل إلى الزواج من المرأة المسلمة التي ذكر السائل إلا بدخوله دين الإسلام، وعليه ألا يمنعه الخوف من أهله أو مما يترتب على دخوله الإسلام- من الدخول في الإسلام، لأن الخوف من ذلك ليس عذرا مقبولا عند الله، ولأن الدخول في دين الإسلام فيه سعادة الدنيا والآخرة.
وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم.
…………………
فتاوى الإسلام اليوم\63585
















- الفتاوي و الداراسات - المحكم والمتشابه
فتاوى
العنوان المحكم والمتشابه
المجيب د.سعيد بن ناصر الغامدي
عضو هيئة التدريس بجامعة الملك عبد العزيز
التصنيف الفهرسة / القرآن الكريم وعلومه /علوم القرآن
التاريخ 22/11/1425هـ
السؤال

(1/219)


الآية رقم 7 في سورة آل عمران: (هو الذي أنزل عليك الكتاب منه آيات محكمات هن أم الكتاب وأخر متشابهات فأما الذين في قلوبهم زيغ فيتبعون ما تشابه منه ابتغاء الفتنة وابتغاء تأويله وما يعلم تأويله إلا الله والراسخون في العلم يقولون آمنا به كل من عند ربنا وما يذكر إلا أولوا الألباب). تبين الآية وجود بعض العلم غير الواضح لنا تماما ويسبب حيرة لنا فيدخل كل ذلك في المتشابهات، هل كلامي الذي فهمته من الآية صحيح؟ وفي سورة الإسراء الآية 85: (ويسألونك عن الروح قل الروح من أمر ربي وما أوتيتم من العلم إلا قليلا). فبناء على هذه الآية فإن مناقشة ماهية الروح، وكيف خلقت، وما العلم الذي وصل إلينا عنها، وخلاف ذلك يدخل في المتشابهات، لأنها لا تدخل في أسس الإيمان وليس عندنا علم تام عنها. فهل ما فهمته من الآية صحيح؟ هل تقولون بأن الحديث عن علم الروح يدخل ضمن المتشابهات للأسباب التي ذكرتها أعلاه؟
الجواب

(1/220)


المحكم هو البين الواضح كما في قوله تعالى: (وبالوالدين إحسانا)[البقرة:83]. فكل أحد من السامعين يعرف المراد بالوالدين ويعرف معنى الإحسان إليهما، أما المتشابه فهو الذي قد يظهر معناه للعالم وقد يخفى بحسب العلم والعمل، وقد يظهر بعض معناه ولا يظهر بعضه الآخر، وقد يخفى المراد منه فلا يعلمه سوى الله تعالى، فمثلا استواء الله تعالى، على عرشه واضح المعنى، ولكن حقيقته وكنهه وكيفيته من المتشابه الذي لا يعلمه أحد سوى الله تعالى، وكذلك بقية الصفات الحسنى، ومن ذلك المراد بالحروف المقطعة في أوائل بعض السور. وليس كل ما سبب حيرة للإنسان فهو من المتشابه، خاصة إذا كان الذي أصابته الحيرة ليس من أهل العلم الشرعي، فقد تصيب الإنسان الحيرة من أمر يراه خفيا عليه وهو جلي واضح بالنسبة لغيره، ومثال ذلك تحير بعض أبناء البلاد الإسلامية أمام الآيات الناصة على وجوب التحاكم إلى شرع الله واضطرابهم في ذلك اضطرابا هائلا، مما يدل على حيرتهم، وهي قضية محكمة واضحة جلية عند جميع أهل العلم والإيمان، فقد علم جميع المسلمين وآمنوا بأن الدين الإسلامي له جانبان؛ أحدهما عبادة الله وحده دون سواه، والثاني تحكيم شريعته وحده دون سواه0
وقل مثل ذلك في حيرة بعض الطوائف المبتلاة بحب القبور ودعوة أهلها مع الله أو دون الله في أمور لا يقدر عليها إلا الله، مع أن هذه القضية من قضايا الدين الأصلية الكلية الثابتة المحكمة، فلا تدل حيرتهم على انتقالها من حيز المحكم الواضح إلى حيز المجمل أو المتشابه.

(1/221)


وأما ما ذكر من أمر الروح فلأهل العلم في المراد بالروح في آية الإسراء أقوال منها: أن المراد جبريل عليه السلام. ومنها: أن المراد الروح التي بها يحيا الإنسان. وعلى هذا المعنى ورد سؤال السائل. والحديث عن الروح بهذا المعنى له وجهان أحدهما محكم جلي والآخر متشابه، فمن المحكم أن الروح مخلوقة مستحدثة من العدم، وأنها جسم لطيف، تسري في الأعضاء، وأن هذا الجسم يقبض، ويمسك ويرسل، وينعم ويعذب. ومن المتشابه حقيقة الروح وكنهها وكيفية نفخها في الجسد وكيفية انبثاثها فيه، وكيفية قبضها وإرسالها، وكيفية تنعمها وعذابها، وكيفية علاقتها بالجسد في دار البرزخ، وفي الآخرة، وغير ذلك من الأمور التي قد تظهر للبعض وتخفى عن البعض، وقد تخفى عن الجميع فلا يعلمها إلا الله وحده، أما الحديث عن عالم الروح فبحسب نوع الحديث وصوابه وصحته، فقد يكون من المحكمات كما لو تحدث عن أنها مخلوقة مربوبة تقع تحت تدبير الله تعالى وإرادته. وقد يكون الكلام عن الروح من المتشابه كما لو تحدث عن كيفية قبضها حال النوم وإرسالها، وقد يكون الكلام عن الروح من الباطل والخرافة كما يحصل عند أصحاب تحضير الأرواح، وكما يحدث عند الهنادكة والقائلين بالتناسخ وأصحاب السحر والكهانة والتنجيم. والله أعلم.
…………………
فتاوى الإسلام اليوم\6470
















- الفتاوي و الداراسات - الهدف من الحياة
فتاوى
العنوان الهدف من الحياة
المجيب د.سعيد بن ناصر الغامدي
عضو هيئة التدريس بجامعة الملك عبد العزيز
التصنيف الفهرسة / المواعظ والرقائق والأذكار /المراقبة والمحاسبة
التاريخ 20/1/1423
السؤال
ما الهدف من الحياة؟
الجواب
لا يخفى على كل إنسان أن لكل شيء في الوجود غاية ووظيفة في الحياة، فالطائرة للنقل الجوي، والسفينة للنقل البحري، والملابس لتغطية الجسد وتزيينه، والساعة لضبط الوقت وهكذا.

(1/222)


والإنسان له دور ووظيفة أعلى وأعظم لأنه أهم المخلوقات في هذه الأرض، وأهميته تنبع من كونه قد أعطي قوى وإمكانيات عظيمة منها السمع والبصر وأجهزة الحس الأخرى التي هي بمثابة لواقط يجمع بها الإنسان المعلومات من حوله، وترسل للعقل –العضو الأهم- والذي يمارس عملية الإدراك والتمييز والاختيار، ومن خلاله يستطيع معرفة غاية وجوده في الحياة، وهذه هي الخطوة الأولى لبناء هدف الحياة في داخل هذا الكائن المتميز.
وعند التأمل في الحياة وما يتعلق بها وما يدور فيها من متغيرات وأحداث نجد أنها تشير بوضوح إلى حكمة في مسارها، وغاية في وجودها وأحداثها، وأن حياة الإنسان بوصفه مخلوقا متميزا في حياة لا تسير بعشوائية، بل لا بد أن تكون ذات هدف ويتحدد هذا الهدف من النقطة الأولى، أو من السؤال الأول: "من الذي أوجدنا في هذه الحياة؟ ولماذا أوجدنا؟".
ومن المعروف عقليا ووجدانيا عند الإنسان ذي العقل الواعي والقلب المستيقظ أن الله -تعالى- هو الخالق، وأنه خلقنا لنكون سعداء بعبادته ولنؤدي واجب الشكر له، ونرتقي إلى درجة المحبة له والتعظيم له، من خلال اتباع منهاجه الذي أرسل به رسله ومنهم نوح وإبراهيم وموسى وعيسى ومحمد –صلوات الله وسلامه عليه-.
هذا هو الهدف الجوهري في الحياة، إذا استطاع الإنسان أن يحققه فيها فإنه سيخرج من دوائر الإهمال والشتات، ويدخل دائرة القصد والوحدة، وبذلك تتمهد له الأهداف العقلية والشعورية والعملية في هذه الحياة، وتنتظم في سلك واحد متجانس غير متشاكس.
أما إذا فقد الإنسان هذا الهدف الأولي وهذا المقصد الجوهري من وجوده فإن حياة التناقض والحسرة والتعب سوف تحيط به من كل جانب.

(1/223)


ولذلك يمكن أن يقال لكل عاقل يريد أن يصل إلى هذه الصورة الرائعة، ويستمتع بصوت الضمير الهادئ، ويستشعر طعم السعادة والطمأنينة: هاهو الطريق يبدأ منك، استخدم قدراتك بطريقة عظيمة، امتلك الحكمة الكافية للتمييز بين ما هو صحيح وما هو خطأ، وامتلك الإرادة الجيدة لتحقيق الرغبة في أداء الأشياء الصحيحة فقط، وامتلك القوة الكافية لتنفيذ الأشياء الصحيحة.
والمبتدأ هو في الإجابة الحقيقية على الأسئلة الكبرى: "من أين جئت؟ ولماذا أنا في الحياة؟ وماذا بعد هذه الحياة"؟
ومن الحقائق المعروفة أنه إذا كان الإنسان لا يدري أين يريد فإن أي طريق سوف يوصل إلى لا شيء، وإذا كان هذا المخلوق المكرم يسير بلا هدف لوجوده وحياته فإنه بذلك يسير على خطة الأمس الكئيب، وفي الغد سوف يصل إلى اليوم الحزين، أما إذا اغتنم الإنسان فرص العقل المدرك، والقلب المستشعر، والروح المتوهجة، والطاقات الهائلة لديه ووجهها لشكر خالقه بالعبادة فإنه بذلك يغتنم نقاط القوة لديه، ليصل إلى الاستقرار والسعادة والسلام الداخلي.
…………………
فتاوى الإسلام اليوم\65722
















- الفتاوي و الداراسات - هل يجزئ المسح على الشعر المنمش في الوضوء؟
فتاوى
العنوان هل يجزئ المسح على الشعر المنمش في الوضوء؟
المجيب د. يوسف بن عبدالله الأحمد
عضو هيئة التدريس بجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية
التصنيف الفهرسة / كتاب الطهارة /الوضوء
التاريخ 10/06/1426هـ
السؤال
حصل بيننا خلاف في حكم وضع الميش، هل يمنع وصول الماء للشعر أم لا؟ فنرجو بيان الحكم الشرعي في ذلك، كما أرجو توضيح حدود زينة المرأة لزوجها؛ لأننا سمعنا أن المتزوجة يجوز لها أن تتنمص وتلبس الباروكة إذا كانت تعاني من مشكلات في الشعر، وجزاك الله خيرا.
الجواب

(1/224)


الأرجح هو جواز وضع الميش ما لم يكن فيه تشبه بالكافرات؛ لأن الأصل في زينة المرأة هو الحل والإباحة، ولا دليل على التحريم، قال تعالى: " قل من حرم زينة الله التي أخرج لعباده والطيبات من الرزق" [الأعراف: 32].
أما القول بأنه يمنع وصول الماء، فالجواب عليه من وجهين:
الأول: ثبت لدي -من خلال سؤال أهل الاختصاص- أنه لا يمنع وصول الماء، وأنه لا يختلف في هذا الأمر عن سائر أصباغ الشعر.
الثاني: لو فرضنا جدلا بأنه يمنع وصول الماء إلى الشعر، فإن شعر الرأس يجوز المسح فيه على العمامة والخمار، وثبت أن النبي – صلى الله عليه وسلم- لبد شعره بالعسل وهو محرم، فدل مجموع ذلك على أن الأمر فيه سعة -ولله الحمد-.
أما تزين المرأة لزوجها فضابطه الابتعاد عما حرم الله، كالنمص والوشم وتفليج الأسنان والتشبه بالكفار ووصل الشعر بالباروكة أو غيرها.
وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم.
…………………
فتاوى الإسلام اليوم\66052
















- الفتاوي و الداراسات - إمامة من يلحن في القراءة
فتاوى
العنوان إمامة من يلحن في القراءة
المجيب أحمد بن محمد الرزين
عضو هيئة التدريس بجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية
التصنيف الفهرسة / كتاب الصلاة / صلاة الجماعة /أحكام الإمامة والائتمام
التاريخ 09/04/1426هـ
السؤال
فضيلة الشيخ: يصلي بنا المؤذن إذا غاب الإمام، ولديه أخطاء لا تحصى في التجويد، ويصلي خلفه من هو أفضل منه في القراءة، وحينما حدثت الإمام قال لي: من صحت صلاته بنفسه صحت صلاته بغيره، وتعذر بأن الذين هم أفضل من المؤذن غير موجودين دائما، هذا صحيح، ولكن عندما يكونون موجودين فالأفضل أن يصلوا هم، أليس كذلك؟ وجزى الله خيرا كل من سعى في الإجابة على هذا الطلب .
الجواب

(1/225)


الحمد لله وحده وبعد، إذا كان الإشكال في صلاة المؤذن أنه لا يحسن التجويد، ولكنه لا يلحن في القراءة لحنا يغير المعنى فصلاته صحيحة، وإمامته جائزة.
وأما إذا كان اللحن يغير المعنى فصلاته صحيحة لنفسه فقط، ولا تجوز إمامته، والمراد باللحن: الخطأ في القراءة، أو في إعراب الكلمة، كأن يقول: صراط الذين انعمت( بالضم)، والصحيح أنعمت، بفتح التاء. وأما إذا كان الإشكال في الإمام فتبلغ عنه الجهة المختصة. والله أعلم.
…………………
فتاوى الإسلام اليوم\68005
















- الفتاوي و الداراسات - كيف الجمع بين استحباب التجمل واستحباب البذاذة؟!
فتاوى
العنوان كيف الجمع بين استحباب التجمل واستحباب البذاذة؟!
المجيب د. يوسف بن عبدالله الأحمد
عضو هيئة التدريس بجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية
التصنيف الفهرسة /الجديد
التاريخ 06/06/1426هـ
السؤال
كيف يجمع بين تجمل الرسول-عليه الصلاة والسلام- وبين قوله: "البذاذة من الإيمان"؟.
الجواب
لا تعارض بينهما؛ فالبذاذة لا تعني الرديء أو المتسخ أو الممزق من الثياب، وإنما تعني البعد عن فاخر الثياب، أما نظافتها وحسنها فمطلوب؛ لقول النبي –صلى الله عليه وسلم-: "إن الله جميل يجب الجمال" أخرجه مسلم (91) من حديث ابن مسعود –رضي الله عنه-.
والمشروع هو الاعتدال والتوسط.
…………………
فتاوى الإسلام اليوم\68155
















- الفتاوي و الداراسات - نزول عيسى عليه السلام آخر الزمان
فتاوى
العنوان نزول عيسى عليه السلام آخر الزمان
المجيب د.سعيد بن ناصر الغامدي
عضو هيئة التدريس بجامعة الملك عبد العزيز
التصنيف الفهرسة / العقائد والمذاهب الفكرية /الفتن والملاحم
التاريخ 19/01/1426هـ
السؤال
السلام عليكم.

(1/226)


نحن نؤمن أن عيسى -عليه الصلاة والسلام- سيكون من أمة محمد -صلى الله عليه وسلم- عندما ينزل إلى الأرض، وسوف يتبع شريعة القرآن. هل هذا صحيح؟ أرجو تقديم بعض الأدلة من القرآن والسنة على كون عيسى- عليه السلام- من أمة محمد -صلى الله عليه وسلم-.
الجواب
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته.
الحمد لله وبعد:
فإن نبينا محمدا -صلى الله عليه وسلم- هو آخر الأنبياء والمرسلين لم يجعل الله –تعالى- بعده نبيا يقوم مقامه ويغني غناءه، وقد أخبرنا صلى الله عليه وسلم بأمور من الغيب كثيرة وقع منه أمور منها وبقيت أمور، ومما بقي أشراط الساعة الكبرى، والتي منها نزول عيسى -عليه السلام- الذي وقع بسبب رفعه إلى السماء وصلب شبيه له، فتنة عظيمة لبني إسرائيل ومن اتبع دين النصارى، حتى يومنا هذا، فاعتقدوا فيه العقائد الباطلة ونسبوه ابنا لله –تعالى- وعبدوا ما ظنوا أنه صلب عليه، وقد بين الله الحق في شأنه في آيات كثيرة منها ما جاء في سورة مريم ومنها ما جاء في سورة النساء "وإن من أهل الكتاب إلا ليؤمنن به قبل موته ويوم القيامة يكون عليهم شهيدا" [النساء:159]، وجاءت أحاديث كثيرة في شأن نزوله في آخر الزمان بلغت حد التواتر، ومنها ما جاء في الصحيحين وغيرهما عن سعيد بن المسيب عن أبي هريرة – رضي الله عنه- يقول: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: " والذي نفسي بيده ليوشكن أن ينزل فيكم ابن مريم حكما مقسطا فيكسر الصليب ويقتل الخنزير ويضع الجزية ويفيض المال حتى لا يقبله أحد" البخاري (2222)، ومسلم (155)، زاد عند مسلم: وفي رواية ابن عيينة: "إماما مقسطا، وحكما عدلا". وفي رواية يونس: "حكما عادلا". ولم يذكر "إماما مقسطا". وفي حديث صالح: "حكما مقسطا" كما قال الليث، وفي حديثه من الزيادة: "وحتى تكون السجدة الواحدة خيرا من الدنيا وما فيها".

(1/227)


صحيح البخاري (3448). ثم يقول أبو هريرة- رضي اله عنه-: (اقرؤوا إن شئتم وإن من أهل الكتاب إلا ليؤمنن به قبل موته)، وعند أبي داود (4324)، وابن ماجة (4078)، وأحمد في مسنده (9270) واللفظ له من حديث أبي هريرة-رضي الله عنه- أن النبي -صلى الله عليه وسلم- قال: " الأنبياء إخوة لعلات أمهاتهم شتى ودينهم واحد وأنا أولى الناس بعيسى ابن مريم لأنه لم يكن بيني وبينه نبي وإنه نازل فإذا رأيتموه فاعرفوه رجلا مربوعا إلى الحمرة والبياض عليه ثوبان ممصران كأن رأسه يقطر وإن لم يصبه بلل فيدق الصليب ويقتل الخنزير ويضع الجزية ويدعو الناس إلى الإسلام فيهلك الله في زمانه الملل كلها إلا الإسلام ويهلك الله في زمانه المسيح الدجال وتقع الأمنة على الأرض حتى ترتع الأسود مع الإبل والنمار مع البقر والذئاب مع الغنم ويلعب الصبيان بالحيات لا تضرهم فيمكث أربعين سنة ثم يتوفى ويصلي عليه المسلمون"، وفي صحيح مسلم (1252) عن النبي -صلى الله عليه وسلم- قال: " والذي نفسي بيده ليهلن ابن مريم بفج الروحاء حاجا أو معتمرا أو ليثنينهما "، وفي صحيح مسلم أيضا (2937) الحديث الطويل الذي فيه تفصيل لبعض أحوال ذلك الحدث الكبير عن النواس بن سمعان قال : "ذكر رسول الله صلى الله عليه وسلم الدجال ذات غداة فخفض فيه ورفع حتى ظنناه في طائفة النخل فلما

(1/228)


رحنا إليه عرف ذلك فينا فقال ما شأنكم ؟ قلنا يا رسول الله ذكرت الدجال غداة فخفضت فيه ورفعت حتى ظنناه في طائفة النخل فقال غير الدجال أخوفني عليكم إن يخرج وأنا فيكم فأنا حجيجه دونكم وإن يخرج ولست فيكم فامرؤ حجيج نفسه والله خليفتي على كل مسلم إنه شاب قطط عينه طافئة كأني أشبهه بعبد العزى بن قطن فمن أدركه منكم فليقرأ عليه فواتح سورة الكهف إنه خارج خلة بين الشأم والعراق فعاث يمينا وعاث شمالا يا عباد الله فاثبتوا قلنا يا رسول الله وما لبثه في الأرض قال أربعون يوما يوم كسنة ويوم كشهر ويوم كجمعة وسائر أيامه كأيامكم قلنا يا رسول الله فذلك اليوم الذي كسنة أتكفينا فيه صلاة يوم قال لا اقدروا له قدره قلنا يا رسول الله وما إسراعه في الأرض قال كالغيث استدبرته الريح فيأتي على القوم فيدعوهم فيؤمنون به ويستجيبون له فيأمر السماء فتمطر والأرض فتنبت فتروح عليهم سارحتهم أطول ما كانت ذرا وأسبغه ضروعا وأمده خواصر ثم يأتي القوم فيدعوهم فيردون عليه قوله فينصرف عنهم فيصبحون ممحلين ليس بأيديهم شيء من أموالهم ويمر بالخربة فيقول لها أخرجي كنوزك فتتبعه كنوزها

(1/229)


كيعاسيب النحل ثم يدعو رجلا ممتلئا شبابا فيضربه بالسيف فيقطعه جزلتين رمية الغرض ثم يدعوه فيقبل ويتهلل وجهه يضحك فبينما هو كذلك إذ بعث الله المسيح ابن مريم فينزل عند المنارة البيضاء شرقي دمشق بين مهرودتين واضعا كفيه على أجنحة ملكين إذا طأطأ رأسه قطر وإذا رفعه تحدر منه جمان كاللؤلؤ فلا يحل لكافر يجد ريح نفسه إلا مات ونفسه ينتهي حيث ينتهي طرفه فيطلبه حتى يدركه بباب لد فيقتله ثم يأتي عيسى ابن مريم قوم قد عصمهم الله منه فيمسح عن وجوههم ويحدثهم بدرجاتهم في الجنة فبينما هو كذلك إذ أوحى الله إلى عيسى إني قد أخرجت عبادا لي لا يدان لأحد بقتالهم فحرز عبادي إلى الطور ويبعث الله يأجوج ومأجوج وهم من كل حدب ينسلون فيمر أوائلهم على بحيرة طبرية فيشربون ما فيها ويمر آخرهم فيقولون لقد كان بهذه مرة ماء ويحصر نبي الله عيسى وأصحابه حتى يكون رأس الثور لأحدهم خيرا من مائة دينار لأحدكم اليوم فيرغب نبي الله عيسى وأصحابه فيرسل الله عليهم النغف في رقابهم فيصبحون فرسى كموت نفس واحدة ثم يهبط نبي الله عيسى وأصحابه إلى الأرض فلا يجدون في الأرض موضع

(1/230)


شبر إلا ملأه زهمهم ونتنهم فيرغب نبي الله عيسى وأصحابه إلى الله فيرسل الله طيرا كأعناق البخت فتحملهم فتطرحهم حيث شاء الله ثم يرسل الله مطرا لا يكن منه بيت مدر ولا وبر فيغسل الأرض حتى يتركها كالزلفة ثم يقال للأرض أنبتي ثمرتك وردي بركتك فيومئذ تأكل العصابة من الرمانة ويستظلون بقحفها ويبارك في الرسل حتى أن اللقحة من الإبل لتكفي الفئام من الناس واللقحة من البقر لتكفي القبيلة من الناس واللقحة من الغنم لتكفي الفخذ من الناس فبينما هم كذلك إذ بعث الله ريحا طيبة فتأخذهم تحت آباطهم فتقبض روح كل مؤمن وكل مسلم ويبقى شرار الناس يتهارجون فيها تهارج الحمر فعليهم تقوم الساعة "، ومن النصوص الدالة على أنه يحكم بالإسلام ما جاء في أبي داود (4324)، وأحمد (9270)، وابن أبي شيبة (37526) بسند صحيح، عن أبي هريرة-رضي الله عنه- أن النبي صلى الله عليه وسلم- قال: " ليس بيني وبينه نبي يعني عيسى وإنه نازل فإذا رأيتموه فاعرفوه رجل مربوع إلى الحمرة والبياض بين ممصرتين كأن رأسه يقطر وإن لم يصبه بلل فيقاتل الناس على الإسلام فيدق الصليب ويقتل الخنزير ويضع الجزية ويهلك الله في زمانه الملل كلها إلا الإسلام ويهلك المسيح الدجال فيمكث في

(1/231)


الأرض أربعين سنة ثم يتوفى فيصلي عليه المسلمون "، والأحاديث الصحيحة في هذا كثيرة بلغت حد التواتر، وقد جمعها في كتاب نفيس العلامة محمد أنور شاه الكشميري، سماه التصريح بما تواتر في نزول المسيح، وقد اعتنى به وحققه الشيخ عبد الفتاح أبو غدة.
…………………
فتاوى الإسلام اليوم\70185
















- الفتاوي و الداراسات - بيع حق الاختصاص
فتاوى
العنوان بيع حق الاختصاص
المجيب عبد العزيز بن إبراهيم الشبل
عضو هيئة التدريس بجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية
التصنيف الفهرسة / المعاملات / البيوع /البيوع الجائزة والمحرمة
التاريخ 08/09/1426هـ
السؤال
أريد من فضيلتكم إعطاء لمحة كاملة عن بيع الاختصاص، حكمه وأمثلة عليه وجزاكم الله خيرا.
الجواب
الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد:
فحق الاختصاص هو شيء يختص مستحقه بالانتفاع به، ولا يملك أحد مزاحمته فيه، مع أن صاحبه لا يملك العين المنتفع بها.
مثال ذلك: أماكن البيع التي في السوق، إذا حدد مكان معين لإنسان، كأن يتقدم إلى بلدية المدينة طالبا البيع في هذا المكان، فتحدد هذا المكان له من دون أن تأخذ منه مقابلا، فإن هذا الإنسان يختص بالانتفاع بهذا المكان دون غيره، ولا يملك أحد أن ينازعه في هذا المكان ويقيمه منه ليجلس مكانه، مع أن صاحب هذا الاختصاص لا يملك المكان الذي يجلس فيه.
وسمي بذلك، لأن صاحب الحق يختص بالانتفاع به دون غيره.
والفقهاء –رحمهم الله- مختلفون في حكم بيع هذا الحق وأمثاله، والذي أراه –والعلم عند الله- أن للعرف تأثيرا كبيرا في الحكم على جواز بيع الاختصاص، فإذا كان الناس يتبايعون هذا الحق، ولا يوجد مانع يمنع من الاعتياض عنه شرعا، فإن الأقرب -والله أعلم- جوازه. والله أعلم، وصلى الله وسلم على نبينا محمد.
…………………
فتاوى الإسلام اليوم\70904















(1/232)


- الفتاوي و الداراسات - البيع بالتصريف
فتاوى
العنوان البيع بالتصريف
المجيب عبد العزيز بن إبراهيم الشبل
عضو هيئة التدريس بجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية
التصنيف الفهرسة / المعاملات / البيوع /الخيار في البيع
التاريخ 02/04/1427هـ
السؤال
ما الحكم الشرعي في مسألة بيع التصريف المنتشر في الآونة الأخيرة، وهل يدرج من البيوع الفاسدة؟.
الجواب
بسم الله الرحمن الرحيم
إذا كان المقصود ببيع التصريف في السؤال هو ما يضعه المنتج (شركة أو مصنع ونحوهما) عند التاجر ليقوم ببيعه فإن باعه وإلا فإن التاجر يقوم بإرجاع السلعة إلى المنتج، إذا كان هذا هو المقصود في السؤال فإن هذا البيع يمكن تخريجه على إحدى ثلاث مسائل ـ وذلك بحسب طبيعة العقد الذي تم بين المنتج والتاجر ـ :
المسألة الأولى: الشروط في البيع، وذلك لأن البائع (المنتج) باع المشتري (التاجر) هذه السلعة واشترط المشتري فيها شرطا وهو أنه إن نفق (تم بيعه) وإلا رده المشتري على البائع، وهذا يسمى عند الفقهاء الشرط المنافي لمقتضى العقد، والمسألة عموما فيها خلاف طويل بين الفقهاء، فإذا اشترط شرطا واحدا مخالفا لمقتضى العقد:
فالجمهور من الحنفية والمالكية والشافعية ورواية عن أحمد على بطلان الشرط والعقد، والمذهب عند الحنابلة على بطلان الشرط دون العقد،
ورواية عن أحمد اختارها ابن تيمية وابن القيم صحة العقد والشرط في جملة من المسائل التي يمنعها كثير من الفقهاء لأن فيها شروطا تخالف مقتضى العقد؛ ما لم تتضمن تلك الشروط محرما كالظلم والربا والغرر، وذلك لعموم قوله صلى الله عليه وسلم: "المسلمون عند شروطهم" رواه البخاري تعليقا بهذا اللفظ، في كتاب الإجارة باب أجر السمسرة، ورواه أبو داود (3594)، والترمذي (1352) بلفظ: "على شروطهم". وقد انتصر شيخ الإسلام ابن تيمية لهذا القول في عدة مواضع من كتبه، ومنها: ما في مجموع الفتاوى (29/126ـ180).

(1/233)


المسألة الثانية التي يمكن إرجاع هذا البيع إليها: هي البيع مع اشتراط الخيار مدة معلومة أكثر من المدة المتوقعة لتسويق السلعة، فعلى سبيل المثال: إذا افترضنا أن التاجر اشترى اللبن من شركة الألبان وكان اللبن يفسد في ستة أيام فإنه يشتري اللبن مع اشتراط الخيار سبعة أيام، وفي هذه الحال يجوز بيع اللبن لأنه ملكه وإذا انتهت المدة ولم يبع اللبن فإنه يجوز له أن يرجع اللبن إلى الشركة لأنه اشترط على الشركة ذلك، والقول بجواز الشرط وإن كان المبيع يفسد في مدة الشرط قول بعض الحنابلة. وهذه المسألة هي الأنسب لهذا البيع، ويشترط لها تحديد مدة الخيار، سواء أكان التحديد مذكورا في العقد، أو معروفا عرفا، كموعد إرجاع الألبان والصحف والمجلات ونحوها.
المسألة الثالثة: أن يوكل المنتج التاجر في بيع هذه السلعة، ويأخذ التاجر على بيع هذه السلعة نسبة معينة، وهي أجرة تسويقه لهذه السلعة.
وباختصار لعل الأقرب أن يكون البيع بالتصريف بيع مع اشتراط الخيار، وعلى ذلك فيراعى حين العقد الأحكام الشرعية المتعلقة بخيار الشرط.
والله أعلم، وصلى الله على نبينا محمد.
…………………
فتاوى الإسلام اليوم\7204
















- الفتاوي و الداراسات - نشأة الخلافة ومستوطنها
فتاوى
العنوان نشأة الخلافة ومستوطنها
المجيب د. عبد الله بن عمر الدميجي
عضو هيئة التدريس بجامعة أم القرى
التصنيف الفهرسة / السيرة والتاريخ والتراجم /مسائل متفرقة في السيرة والتاريخ والتراجم
التاريخ 14/2/1423
السؤال
كيف نشأت الخلافة؟ وكيف انتهت؟ وما مهام الخليفة؟
الجواب

(1/234)


نشأت الخلافة الإسلامية بعد وفاة النبي –صلى الله عليه وسلم- مباشرة وانتقاله إلى الرفيق الأعلى -بأبي هو وأمي –صلى الله عليه وسلم-، فاجتمع المسلمون من المهاجرين والأنصار الذين كانوا بالمدينة حينذاك، وتشاوروا في سقيفة بني ساعدة، وطرحت عدة آراء ومناقشات حتى كان الاجتماع على اختيار أبي بكر الصديق –رضي الله عنه- خليفة لرسول الله –صلى الله عليه وسلم-، ثم استمرت خلافة النبوة (الخلافة الراشدة) ثلاثين سنة، كما أخبر بذلك الصادق المصدوق –عليه الصلاة والسلام-، ثم كانت خلافة ملكية في عهد الأمويين ثم العباسيين، وهي في هذه الأثناء بين مد وجزر، فأحيانا تضمحل ولا يبقى للخليفة إلا اسمه، وأحيانا تقوى ويشتد عودها، وهكذا إلى أن وصلت إلى الدولة العثمانية وسلاطينها الذين حكموا عدة قرون حتى انتهى حكمهم بإلغاء السلطنة في (نوفمبر 1922م)، ثم إلغاء الخلافة في عهد السلطان عبدالحميد في (الثالث من مارس 1942م 1361هـ) على يد مصطفى كمال أتاتورك وشرذمته من يهود الدونمة الذين قدموا إلى بلاد المسلمين هربا من اضطهاد الأسبان لهم، فآواهم المسلمون وأكرموهم فكان جزاؤهم أن حاكوا المؤامرات والدسائس حتى أطاحوا بعرش دولتهم تحقيقا لأهداف الاستعمار.
أما مهام الخليفة فقد حصرها الفقهاء في كلمة قصيرة بليغة، وهي: "حراسة الدين وسياسة الدنيا به"، وبسط ما يندرج تحت هذه العبارة من مهام يطول، لكن من أراد البسط فعليه أن يرجع إلى كتب الأحكام السلطانية، والولايات الدينية، أو كتب الإمامة العظمى والخلافة الإسلامية.
…………………
فتاوى الإسلام اليوم\7571
















- الفتاوي و الداراسات - الفكر العلماني
فتاوى
العنوان الفكر العلماني
المجيب د.سعيد بن ناصر الغامدي
عضو هيئة التدريس بجامعة الملك عبد العزيز
التصنيف الفهرسة / العقائد والمذاهب الفكرية /الأديان والمذاهب الفكرية المعاصرة
التاريخ 25/2/1423
السؤال

(1/235)


من هم العلمانيون؟ وماذا يريدون؟ وما هي صفاتهم؟ وما هو السبيل إلى معرفتهم والرد على أفكارهم؟ أرجو من فضيلتكم التوضيح والتفصيل.
الجواب
العلمانيون هم: كل من ينسب أو ينتسب للمذهب العلماني، وينتمي إلى العلمانية فكرا أو ممارسة.
وأصل العلمانية ترجمة للكلمة الإنجليزية (secularism) وهي من العلم فتكون بكسر العين، أو من العالم فتكون بفتح العين وهي ترجمة غير أمينة ولا دقيقة ولا صحيحة، لأن الترجمة الحقيقية للكلمة الإنجليزية هي (لا دينية أولا غيبية أو الدنيوية أولا مقدس).
نشأت العلمانية في الغرب نشأة طبيعية نتيجة لظروف ومعطيات تاريخية –دينية واجتماعية وسياسية وعلمانية واقتصادية- خلال قرون من التدريج والنمو، والتجريب، حتى وصلت لصورتها التي هي عليها اليوم..

(1/236)


ثم وفدت العلمانية إلى الشرق في ظلال الحرب العسكرية، وعبر فوهات مدافع البوارج البحرية، ولئن كانت العلمانية في الغرب نتائج ظروف ومعطيات محلية متدرجة عبر أزمنة متطاولة، فقد ظهرت في الشرق وافدا أجنبيا في الرؤى والإيديولوجيات والبرامج، يطبق تحت تهديد السلاح وبالقسر والإكراه؛ لأن الظروف التي نشأت فيها العلمانية وتكامل مفهومها عبر السنين تختلف اختلافا جذريا عن ظروف البلدان التي جلبت إليها جاهزة متكاملة في الجوانب الدينية والأخلاقية والاجتماعية والتاريخية والحضارية، فالشرط الحضاري الاجتماعي التاريخي الذي أدى إلى نجاح العلمانية في الغرب مفقود في البلاد الإسلامية، بل فيها النقيض الكامل للعلمانية، ولذلك كانت النتائج مختلفة تماما، وحين نشأت الدولة العربية الحديثة كانت عالة على الغربيين الذين كانوا حاضرين خلال الهيمنة الغربية في المنطقة، ومن خلال المستشارين الغربيين أو من درسوا في الغرب واعتنقوا العلمانية، فكانت العلمانية في أحسن الأحوال أحد المكونات الرئيسية للإدارة في مرحلة تأسيسها، وهكذا بذرت بذور العلمانية على المستوى الرسمي قبل جلاء جيوش الاستعمار عن البلاد الإسلامية التي ابتليت بها.

(1/237)


ومن خلال البعثات التي ذهب من الشرق إلى الغرب عاد الكثير منها بالعلمانية لا بالعلم، ذهبوا لدراسة الفيزياء والأحياء والكيمياء والجيولوجيا والفلك والرياضيات فعادوا بالأدب واللغات والاقتصاد والسياسة والعلوم الاجتماعية والنفسية، بل وبدراسة الأديان وبالذات الدين الإسلامي في الجامعات الغربية، ولك أن تتصور حال شاب مراهق ذهب يحمل الشهادة الثانوية ويلقى به بين أساطين الفكر العلماني الغربي على اختلاف مدارسه، بعد أن يكون قد سقط أو أسقط في حمأة الإباحية والتحلل الأخلاقي وما أوجد كل ذلك لديه من صدمة نفسية واضطراب فكري، ليعود بعد عقد من السنين بأعلى الألقاب الأكاديمية، وفي أهم المراكز العلمانية بل والقيادية في وسط أمة أصبح ينظر إليها بازدراء، وإلى تاريخها بريبة واحتقار، وإلى قيمها ومعتقداتها وأخلاقها –في أحسن الأحوال- بشفقة ورثاء، إنه لن يكون بالضرورة إلا وكيلا تجاريا لمن علموه وثقفوه ومدنوه، وهو لا يملك غير ذلك.
ثم أصبحت الحواضر العربية الكبرى مثل: (القاهرة-بغداد-دمشق) بعد ذلك من مراكز التصدير العلماني للبلاد العربية الأخرى، من خلال جامعاتها وتنظيماتها وأحزابها، وبالذات دول الجزيرة العربية، وقل من يسلم من تلك اللوثات الفكرية العلمانية، حتى أصبح في داخل الأمة طابور خامس، وجهته غير وجهتها، وقبلته غير قبلتها، إنهم لأكبر مشكلة تواجة الأمة لفترة من الزمن ليست بالقليلة.
ثم كان للبعثات التبشيرية دورها، فالمنظمات التبشيرية النصرانية التي جابت العالم الإسلامي شرقا وغربا من شتى الفرق والمذاهب النصرانية، جعلت هدفها الأول زعزعة ثقة المسلمين في دينهم، وإخراجهم منه، وتشكيكهم فيه.
ثم كان للمدارس والجامعات الأجنبية المقامة في البلاد الإسلامية دورها في نشر وترسيخ العلمانية.

(1/238)


ثم كان الدور الأكبر للجمعيات والمنظمات والأحزاب العلمانية التي انتشرت في الأقطار العربية والإسلامية، ما بين يسارية وليبرالية، وقومية وأممية، سياسية واجتماعية وثقافية وأدبية بجميع الألوان والأطياف، وفي جميع البلدان حيث إن النخب الثقافية في غالب الأحيان كانوا إما من خريجي الجامعات الغربية أو الجامعات السائرة على النهج ذاته في الشرق، وبعد أن تكاثروا في المجتمع عمدوا إلى إنشاء الأحزاب القومية أو الشيوعية أو الليبرالية، وجميعها تتفق في الطرح العلماني، وكذلك أقاموا الجمعيات الأدبية والمنظمات الإقليمية أو المهنية، وقد تختلف هذه التجمعات في أي شيء إلا في تبني العلمانية، والسعي لعلمنة الأمة كل من زاوية اهتمامه، والجانب الذي يعمل من خلاله.
ولا يمكن إغفال دور البعثات الدبلوماسية: سواء كانت بعثات للدول الغربية في الشرق، أو للدول الشرقية في الغرب، فقد أصبحت في الأعم الأغلب جسورا تمر خلالها علمانية الغرب الأقوى إلى الشرق الأضعف، ومن خلال المنح الدراسية وحلقات البحث العلمي والتواصل الاجتماعي والمناسبات والحفلات ومن خلال الضغوط الدبلوماسية والابتزاز الاقتصادي، وليس بسر أن بعض الدول الكبرى أكثر أهمية وسلطة من القصر الرئاسي أو مجلس الوزراء في تلك الدول الضعيفة التابعة.
ولا يخفى على كل لبيب دور وسائل الإعلام المختلفة، مسموعة أو مرئية أو مقروءة، لأن هذه الوسائل كانت من الناحية الشكلية من منتجات الحضارة الغربية –صحافة أو إذاعة أو تلفزة- فاستقبلها الشرق واستقبل معها فلسفتها ومضمون رسالتها، وكان الرواد في تسويق هذه الرسائل وتشغيلها والاستفادة منها إما من النصارى أو من العلمانيين من أبناء المسلمين، فكان لها الدول الأكبر في الوصول لجميع طبقات الأمة، ونشر مبادئ وأفكار وقيم العلمانية، وبالذات من خلال الفن، وفي الجانب الاجتماعي بصورة أكبر.

(1/239)


ثم كان هناك التأليف والنشر في فنون شتى من العلوم وبالأخص في الفكر والأدب والذي استعمل أداة لنشر الفكر والممارسة العلمانية.
فقد جاءت العلمانية وافدة في كثير من الأحيان تحت شعارات المدارس الأدبية المختلفة، متدثرة بدعوى رداء التجديد والحداثة، معلنة الإقصاء والإلغاء والنبذ والإبعاد لكل قديم في الشكل والمضمون، وفي الأسلوب والمحتوى، ومثل ذلك في الدراسات الفكرية في علوم الاجتماع والنفس والعلوم الإنسانية المختلفة، حيث قدمت لنا نتائج كبار ملاحدة الغرب وعلمانييه على أنه الحق المطلق، بل العلم الأوحد ولا علم سواه في هذه الفنون، وتجاوز الأمر التأليف والنشر إلى الكثير من الكليات والجامعات والأقسام العلمية التي تنتسب لأمتنا اسما، ولغيرها حقيقة.
ولا يستطيع أحد جحد دور الشركات الغربية الكبرى التي وفدت لبلاد المسلمين مستثمرة في الجانب الاقتصادي.
هكذا سرت العلمانية في كيان الأمة، ووصلت إلى جميع طبقاتها قبل أن يصلها الدواء والغذاء والتعليم في كثير من الأحيان، ولو كانت الأمة حين تلقت هذا المنهج العصري تعيش في مرحلة قوة وشموخ وأصالة لوظفت هذه الوسائل توظيفا آخر يتفق مع رسالتها وقيمها وحضارتها وتاريخها وأصالتها.
بعض ملامح العلمانية:
لقد أصبح حملة العلمانية الوافدة في بلاد الشرق بعد مائة عام من وفودهم تيارا واسعا نافذا متغلبا في الميادين المختلفة، فكرية واجتماعية وسياسية واقتصادية، وكان يتقاسم هذا التيار الواسع في الجملة اتجاهان:
أ: الاتجاه اليساري الراديكالي الثوري، ويمثله –في الجملة- أحزاب وحركات وثورات ابتليت بها المنطقة ردحا من الزمن، فشتت شمل الأمة ومزقت صفوفها, وجرت عليها الهزائم والدمار والفقر وكل بلاء، وكانت وجهة هؤلاء الاتحاد السوفيتي قبل سقوطه، سواء كانوا شيوعين أمميين، أو قوميين عنصريين.

(1/240)


ب: الاتحاد الليبرالي ذي الوجهة الغربية لأمريكا ومن دار في فلكها من دول الغرب، وهؤلاء يمثلهم أحزاب وشخصيات قد جنوا على الأمة بالإباحية والتحليل والتفسخ والسقوط الأخلاقي والعداء لدين الأمة وتاريخها.
وللاتجاهين ملامح متميزة أهمها:
1-مواجهة التراث الإسلامي، إما برفضه بالكلية واعتباره من مخلفات عصور الظلام والانحطاط والتخلف –كما عند غلاة العلمانية-، أو بإعادة قراءته قراءة عصرية –كما يزعمون- لتوظيفه توظيفا علمانيا من خلال تأويله على خلاف ما يقتضيه سياقه التاريخي من قواعد شرعية، ولغة عربية، وأعراف اجتماعية، ولم ينج من غاراتهم تلك حتى القرآن والسنة، إما بدعوى بشرية الوحي، أو بدعوى أنه نزل لجيل خاص أو لأمة خاصة، أو بدعوى أنه مبادئ أخلاقية عامة، أو مواعظ روحية لا شأن لها بتنظيم الحياة، ولا ببيان العلم وحقائقه، ولعل من الأمثلة الصارخة للرافضين للتراث، والمتجاوزين له (أدونيس)و (محمود درويش)و (البياتي)و (جابر عصفور).
أما الذي يسعون لإعادة قراءته وتأويله وتوظيفه فمن أشهرهم: (حسن حنفي)و (محمد أركون) و (محمد عابد الجابري)و (حسين أمين)، ومن على شاكلتهم، ولم ينج من أذاهم شيء من هذا التراث في جميع جوانبه.

(1/241)


2-اتهام التاريخ الإسلامي بأنه تاريخ دموي استعماري عنصري غير حضاري، وتفسيره تفسيرا ماديا، بإسقاط نظريات تفسير التاريخ الغربية العلمانية على أحداثه، وقراءته قراءة انتقائية غير نزيهة ولا موضوعية، لتدعيم الرؤى والأفكار السوداء المسبقة حيال هذا التاريخ، وتجاهل ما فيه من صفحات مضيئة مشرقة، والخلط المتعمد بين الممارسة البشرية والنهج الإسلامي الرباني، ومحاولة إبراز الحركات الباطنية والأحداث الشاذة النشاز وتضخيمها، والإشادة بها، والثناء عليها، على اعتبار أنها حركات التحرر والتقدم والمساواة والثورة على الظلم، مثل: (ثورة الزنج) و (ثورة القرامطة) ومثل ذلك الحركات الفكرية الشاذة عن الإسلام الحق، وتكريس أنها من الإسلام بل هي الإسلام، مثل القول بوحدة الوجود، والاعتزال وما شابه ذلك من أمور تؤدي في نهاية الأمر إلى تشويه الصور المضيئة للتاريخ الإسلامي لدى ناشئة الأمة، وأجياله المتعاقبة.
3-السعي الدؤوب لإزالة أو زعزعة مصادر المعرفة والعلم الراسخة في وجدان المسلم، والمسيرة المؤطرة للفكر والفهم الإسلامي في تاريخه كله، من خلال استبعاد الوحي كمصدر للمعرفة والعلم، أو تهميشه –على الأقل- وجعله تابعا لغيره من المصادر، كالعقل والحس، وما هذا إلا أثر من آثار الإنكار العلماني للغيب، والسخرية من الإيمان بالغيب، واعتبارها -في أحسن الأحوال- جزءا من الأساطير والخرافات والحكايات الشعبية، والترويج لما يسمى بالعقلانية والواقعية والإنسانية، وجعل ذلك هو البديل الموازي للإيمان في مفهومه الشرعي الأصيل، وكسر الحواجز النفسية بين الإيمان الكفر، ليعيش الجميع تحت مظلة العلمانية في عصر العولمة، وفي كتابات (محمد عابد الجابري)و (حسن حنفي)و (حسين مروة)و (العروي) وأمثالهم الأدلة على هذا الأمر.

(1/242)


4-خلخلة القيم الخلقية الراسخة في المجتمع الإسلامي، والمسيرة للعلاقات الاجتماعية القائمة على معاني الأخوة والإيثار والطهر والعفاف وحفظ العهود وطلب الأجر وأحاسيس الجسد الواحد، واستبدال ذلك بقيم الصراع والاستغلال والنفع وأحاسيس قانون الغاب والافتراس، والتحلل، والإباحية من خلال الدراسات الاجتماعية والنفسية، والأعمال الأدبية والسينمائية والتلفزيونية، مما هز المجتمع الشرقي من أساسه، ونشر فيه من الجرائم والصراع ما لم يعهده أو يعرفه في تاريخه، ولعل رواية (وليمة عشاء لأعشاب البحر) –السيئة الذكر- من أحدث الأمثلة على ذلك، والقائمة طويلة من إنتاج (محمد شكري)و (الطاهر بن جلون) و (الطاهر وطار) و (تركي الحمد) وغيرهم الكثير تتزاحم لتؤدي دورها في هدم الأساس الخلقي الذي قام عليه المجتمع، واستبداله بأسس أخرى.
5-رفع مصطلح الحداثة كلافتة فلسفية اصطلاحية بديلة لشعار التوحيد، والحداثة كمصطلح فكري ذي دلالات محددة تقوم على مادية الحياة، وهدم القيم والثوابت، ونشر الانحلال والإباحية، وأنسنة الإله وتلويث المقدسات، وجعل ذلك إطارا فكريا للأعمال الأدبية، والدراسات الاجتماعية، مما أوقع الأمة في أسوأ صور التخريب الفكري الثقافي.
6-استبعاد مقولة الغزو الفكري من ميادين الفكر والثقافة، واستبدالها بمقولة حوار الثقافات، مع أن الواقع يؤكد أن الغزو الفكري حقيقة تاريخية قائمة لا يمكن إنكارها كإحدى مظاهر سنة التدافع التي فطر الله عليها الحياة، وأن ذلك لا يمنع الحوار، لكنها سياسة التخدير والخداع والتضليل التي يتبعها التيار العلماني، ليسهل تحت ستارها ترويج مبادئ الفكر العلماني، بعد أن تفقد الأمة مناعتها وينام حراس ثغوره، وتتسلل في أجزائها جراثيم وفيروسات الغزو العلماني القاتل.

(1/243)


7-وصم الإسلام بالأصولية والتطرف وممارسة الإرهاب الفكري، عبر غوغائية ديماجوجية إعلامية غير شريفة، ولا أخلاقية، لتخويف الناس من الالتزام بالإسلام، والاستماع لدعاته، وعلى الرغم من وقوع الأخطاء –وأحيانا الفظيعة- من بعض المنتمين أو المدعين إلى الإسلام، إلا أنها نقطة في بحر التطرف والإرهاب العلماني الذي يمارس على شعوب بأكملها، وعبر عقود من السنين، لكنه عدم المصداقية والكيل بمكيالين، والتعامي عن الأصولية والنصرانية، واليهودية، والموغلة في الظلامية والعنصرية والتخلف.
8-تمييع قضية الحل والحرمة في المعاملات والأخلاق، والفكر والسياسة، وإحلال مفهوم اللذة والمنفعة والربح المادي محلها، واستخدام هذه المفاهيم في تحليل المواقف والأحداث، ودراسة المشاريع والبرامج، أي فك الارتباط بين الدنيا والآخرة في وجدان وفكر وعقل الإنسان، ومن هنا ترى التخبط الواضح في كثير من جوانب الحياة الذي يعجب له من نور الله قلبه بالإيمان، ولكن أكثرهم لا يعلمون.
9-دق طبول العولمة واعتبارها القدر المحتوم الذي لا مفر منه ولا خلاص إلا به، دون التمييز بين المقبول والمرفوض على مقتضى المعايير الشرعية، بل إنهم ليصرخون بأن أي شيء في حياتنا يجب أن يكون محل التساؤل، دون التفريق بين الثوابت والمتغيرات، مما يؤدي إلى تحويل بلاد الشرق إلى سوق استهلاكية لمنتجات الحضارة الغربية، والتوسل لذلك بذرائعية نفعية محضة لا يسيرها غير أهواء الدنيا وشهواتها.

(1/244)


10-الاستهزاء والسخرية والتشكيك في وجه أي محاولة لأسلمة بعض جوانب الحياة المختلفة المعاصرة في الاقتصاد والإعلام والقوانين، وإن مرروا هجومهم وحقدهم تحت دعاوى حقوق الإنسان وحرياته، ونسوا أو تناسوا الشعوب التي تسحق وتدمر وتقتل وتغصب بعشرات الآلاف، دون أن نسمع صوتا واحدا من هذه الأصوات النشاز يبكي لها ويدافع عنها، لا لشيء إلا أن الجهات التي تقوم بانتهاك تلك الحقوق، وتدمير تلك الشعوب أنظمة علمانية تدور في فلك المصالح الغربية.
11-الترويج للمظاهر الاجتماعية الغربية، وبخاصة في الفن والرياضة وشركات الطيران والأزياء والعطور والحفلات الرسمية، والاتكاء القوي على قضية المرأة، ولإن كانت هذه شكليات ومظاهر لكنها تعبر عن قيم خلقية، ومنطلقات عقائدية، وفلسفة خاصة للحياة، من هنا كان الاهتمام العلماني المبالغ فيه بموضة المرأة، والسعي لنزع حجابها، وإخراجها للحياة العامة، وتعطيل دورها الذي لا يمكن أن يقوم به غيرها، في تربية الأسرة ورعاية الأطفال، وهكذا العلمانيون يفلسفون الحياة. يعطل مئات الآلاف من الرجال عن العمل لتعمل المرأة، ويستقدم مئات الآلاف من العاملات في المنازل لتسد مكان المرأة في رعاية الأطفال، والقيام بشؤون المنزل، ولئن كانت بعض الأعمال النسائية يجب أن تناط بالمرأة، فما المبرر لمزاحمتها للرجل في كل موقع؟
12-الاهتمام الشديد والترويج الدائم للنظريات العلمانية الغربية في الاجتماع والأدب، وتقديم أصحابها في وسائل الإعلام، بل وفي الكليات والجامعات على أنهم رواد العلم، وأساطين الفكر وعظماء الأدب، وما أسماء: (دارون)و (فرويد), (دوركايم)و (أليوت وشتراوس وكانط) وغيرهم بخافية على المهتم بهذا الشأن، وحتى أن بعض هؤلاء قد تجاوزه علمانيو الغرب، ولكن صداه ما زال يتردد في عالم الأتباع في البلاد الإسلامية.
…………………
فتاوى الإسلام اليوم\7887















(1/245)


- الفتاوي و الداراسات - عوامل سقوط الخلافة
فتاوى
العنوان عوامل سقوط الخلافة
المجيب د. عبد الله بن عمر الدميجي
عضو هيئة التدريس بجامعة أم القرى
التصنيف الفهرسة / السيرة والتاريخ والتراجم /التاريخ : حوادث وعبر
التاريخ 6/3/1423
السؤال
نرجو تسليط الضوء على العوامل التي ساعدت على هدم دولة الخلافة الإسلامية، وكذلك الظروف والأجواء التي من خلالها يمكن لهذه الدولة أن تعود إلى واقع الحياة؛ لما لها من أهمية قصوى في حياة أي مسلم.
الجواب
هناك عدة عوامل داخلية وخارجية أدت إلى سقوط الدولة العثمانية بعد أن بسطت نفوذها على مساحة كبيرة جدا من المعمورة، ومن أهم هذه العوامل:
1-أن الدولة العثمانية منذ نشأتها كانت دولة عسكرية أولا، ذات عاطفة إسلامية ثانيا ولم تكن دولة عقدية بالمعنى الصحيح فلم تؤسس في بداية أمرها على أساس متين من العقيدة الصحيحة الصافية، كما لم يكن لهم جهود في نشر العقيدة الصحيحة بل على العكس من ذلك، فقد تبنت ما كان سائدا من خرافات صوفية، وتقديس للقبور وبناء عليها، وتبنت الطرق الصوفية التي كانت منتشرة في تلك الفترة، ولعل السبب في ذلك هو قلة العلم الشرعي والاهتمام به.
كذلك لم تهتم بالدعوة إلى الله –تعالى- وتعليم الناس أمور دينهم في البلاد التي خضعت لحكمهم من البلاد الأوروبية وغيرها، وما وصل إلى تلك البلاد من تعاليم للإسلام فإنما هو بسبب الاحتكاك والاختلاط وبسبب الجهود الفردية لبعض الدعاة.
2-تدخل الأجانب من اليهود والنصارى ومنحهم الامتيازات الأجنبية التي فاقت ما كان ممنوحا لأبناء البلد من المسلمين وقد استغلها الأعداء استغلالا حتى استولوا على الصحافة، وعلى التجارة واقتصاد البلاد، وعلى التعليم، وغيرها من المؤسسات الحيوية، وأخضعوا كل ذلك لتحقيق أهدافهم البعيدة للإطاحة بهذه الدولة ومحاربة دينها الإسلامي.

(1/246)


وكان السلاطين في غفلة من هذا كله، بل سلموهم زمام رسم الخطط وتنفيذها، وقلدوهم أعلى المناصب التنفيذية الحساسة، وقد نشأت في هذه الفترة كثير من التنظيمات السرية التي كانت تنخر في الجسد الهش على حين غفلة من أهله.
3-إغفال العثمانيين الأخذ بأسباب المدنية المعاصرة من علوم تطبيقية واكتشافات عصرية، إضافة إلى اتساع رقعة البلاد، بحيث صعب على الولاة ضبط أطرافها.
4-نشاط الصليبية الأوروبية التي ما فتئت تحرض على البلاد وتخطط للإطاحة بها، وقد استغلت التسامح المفرط من قبل الدولة العثمانية ومنح الامتيازات الأجنبية التي ذكرناها آنفا، فكانت الصليبية الأوروبية تحارب هذه الدولة من الداخل ومن الخارج.
5-قيام الدولة الصفوية –الرافضية الاثني عشرية- على يد إسماعيل الصفوي سنة(905هـ،1500م)، فقد فتحت جبهات خطيرة جدا على أمن الدولة وعاقتها عن كثير من الفتوحات باتجاه أوروبا خاصة.
6-إضافة إلى الترف الذي عاشه السلاطين وبطانتهم وكثرة زواجهم من الأجنبيات من يهود وغيرهم، وتسليم القيادات إلى غير الأكفاء، وانشغالهم بملذاتهم ولهوهم عن كيد الأعداء الذي يحاك لهم وهم لا يشعرون.

(1/247)


ولن يعود لهذه الأمة عزها ورفعتها إلا أن تعود إلى دين ربها وتستمسك بالكتاب والسنة علما وعملا، تربية وسلوكا، عقيدة وشريعة، وتربية الأمة على ذلك ونزع فتيل الخلاف الحزبي والعنصري بينهم والاتحاد على كلمة التوحيد، والحذر من الأعداء من يهود، ونصارى، وعلمانيين، وروافض، أو غيرهم، وعملائهم في الداخل والخارج والحذر من الفرق وانتشارها بين المسلمين والاعتماد على أمناء الأمة، وبذل قصارى الوسع في إعداد العدة، واتخاذ عناصر القوة العقدية والمادية في كافة المجالات، وإقامة علم الجهاد لتكون كلمة الله هي العليا، إذا حققت الأمة ذلك أتاها لا محالة موعود الله –تبارك وتعالى- الذي لا يخلف، قال الله –تعالى-: "وعد الله الذين آمنوا منكم وعملوا الصالحات ليستخلفهم في الأرض كما استخلف الذين من قبلهم وليمكنن لهم دينهم الذي ارتضى لهم وليبدلنهم من بعد خوفهم أمنا يعبدونني لا يشركون بي شيئا"[النور:55].
والله أعلم، وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصبحه أجمعين.
…………………
فتاوى الإسلام اليوم\81695
















- الفتاوي و الداراسات - الصفات المشتركة بين الخالق والمخلوق
فتاوى
العنوان الصفات المشتركة بين الخالق والمخلوق
المجيب د.سعيد بن ناصر الغامدي
عضو هيئة التدريس بجامعة الملك عبد العزيز
التصنيف الفهرسة / العقائد والمذاهب الفكرية /توحيد الأسماء والصفات
التاريخ 09/09/1426هـ
السؤال

(1/248)


يقول الشيخ ابن عثيمين -رحمه الله- في كتابه (عقيدة أهل السنة والجماعة) ما يلي: لا شريك لله في ربوبيته ولا في ألوهيته ولا في أسمائه وصفاته، قال تعالى: "رب السماوات والأرض وما بينهما فاعبده واصطبر لعبادته هل تعلم له سميا" انتهى كلامه. لا شريك له في صفاته، فكيف ذلك وكثير من الناس يتصفون بالكرم وهو من صفات الله، وآخرون يتصفون بالحلم وهو من صفات الله أيضا؟. نرجو التوضيح.
الجواب
الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد:
فما نقلته من كلام الشيخ ابن عثيمين –رحمه الله- محل إجماع من علماء الإسلام، فصفات الله –تعالى- لا تشابه صفات المخلوقين: "ليس كمثله شيء وهو السميع البصير" [الشورى:11].
أما ما ذكرته من وجود أوصاف في بعض المخلوقين، مثل (الكرم والعلم والحلم) فإن الاشتراك في بعض المعاني لا يقتضي التشابه المطلق، ومثال ذلك أن نقول: يد الباب ويد القط ويد الفيل ويد الإنسان، فهي رغم اشتراكها اللفظي لا تقتضي التشابه مطلقا، ونقول أيضا: حمامة سريعة وطائرة سريعة، والفرق بين حقيقة الصفتين شاسع جدا، فإذا كان ذلك في حق المخلوقين فهو من باب أولى في حق الخالق سبحانه وله المثل الأعلى، والقاعدة في ذلك أن الاشتراك في الأسماء لا يقتضي التشابه في المسميات.
…………………
فتاوى الإسلام اليوم\81762
















- الفتاوي و الداراسات - التنجس بملاقاة النجاسة
فتاوى
العنوان التنجس بملاقاة النجاسة
المجيب د. يوسف بن عبدالله الأحمد
عضو هيئة التدريس بجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية
التصنيف الفهرسة / كتاب الطهارة /إزالة النجاسة
التاريخ 02/08/1426هـ
السؤال

(1/249)


هل يتنجس الشخص عندما يجلس أو ينام أو يمشي على مكان قد أصابته نجاسة، خصوصا إذا كان جسم هذا الشخص مبلولا أو ملابسه مبلولة؟ وإذا حضر عندي ضيف و جلس على الكنب، أو مشى على السجادة التي بال عليها الطفل -سابقا- فهل يجب علي أن أخبره أن لا يجلس في ذلك المكان حتى لا يتنجس؟ و هل أكون آثمة لو لم أخبره؟
الجواب
الحمد لله وحده، وبعد:
أولا: الأصل في الأشياء الطهارة ما لم تثبت نجاستها.
ثانيا: النجاسة اليابسة لا تنتقل إلى ثياب من لاقاها، أما إذا كانت رطبة فإن رؤي أثر الرطوبة في ثياب من جلس عليها فهي نجسة وإلا فلا. فإن شك الإنسان في انتقالها إليه فالأصل هو الطهارة، وهو أصل متيقن لا ينتقل عنه إلا بيقين أو غلبة ظن، ولعل من أقوى ما يدفع الوسواس حديث أبي سعيد الخدري –رضي الله عنه- قال: قيل: يا رسول الله أنتوضأ من بئر بضاعة -وهي بئر يلقى فيها الحيض والنتن ولحوم الكلاب؟- فقال النبي صلى الله عليه وسلم-: "إن الماء طهور لا ينجسه شيء" أخرجه أبو داود (66)، والترمذي (66)، والنسائي (326). وصححه الإمام أحمد ويحيى بن معين وابن حزم وابن تيمية. وصلى الله وسلم على نبينا محمد.
…………………
فتاوى الإسلام اليوم\8539
















- الفتاوي و الداراسات - كفر ساب الله ورسوله –صلى الله عليه وسلم-
فتاوى
العنوان كفر ساب الله ورسوله –صلى الله عليه وسلم-
المجيب د.سعيد بن ناصر الغامدي
عضو هيئة التدريس بجامعة الملك عبد العزيز
التصنيف الفهرسة /الجديد
التاريخ 24/3/1423
السؤال
ما رأي فضيلتكم فيمن يقول: إن من سب الله –عز وجل- ورسوله الكريم ليس بكافر إلا إذا استحل ذلك، مع انتفاء شروط الموانع من العلم، والإكراه، والتأول، والخطأ، استدلالا بما وقع لموسى –عليه السلام- لما ألقى الألواح، نرجو الجواب بشيء من التفصيل.
الجواب

(1/250)


سب الله –تعالى وتقدس- وسب رسوله –صلى الله عليه وسلم- من أكبر أنواع الكفر، بل هو أعظم من مجرد الردة عن الإسلام، ومن فعل ذلك وجب قتله، وهذا مذهب عامة أهل العلم، "إن الذين يؤذون الله ورسوله لعنهم الله في الدنيا والآخرة وأعد لهم عذابا مهينا" [الأحزاب:57] وقد قال الإمام إسحاق بن راهوية –رحمه الله-: "أجمع المسلمون على أن من سب الله ورسوله –صلى الله عليه وسلم-، أو دفع شيئا مما أنزل الله –عز وجل-، أو قتل نبيا من أنبياء الله –عز وجل- أنه كافر بذلك، وإن كان مقرا بكل ما أنزل الله".
وسب الله أو سب الرسول –صلى الله عليه وسلم- كفر ظاهر؛ لجريان السب على لسان صاحبه، وكفر باطن؛ لأنه يدل على استهانته بالله –عز وجل- وبرسوله –صلى الله عليه وسلم-، وانعدام خشيته من الله -عز وجل- وعدم تعظيم الله من قلبه، وذهاب توقير النبي –صلى الله عليه وسلم- من نفسه.
أما القول بأن الساب لا يكفر إلا إذا استحل ذلك، ومع انتفاء الموانع من إكراه، وتأول، وخطأ، وحصول شرط العلم استدلالا لما وقع لموسى –عليه السلام- لما ألقى الألواح فهذا القول يتضمن عدة أمور، الجواب عنها بعدة أوجه:
الأول: القول بأن الساب لله –تعالى- ولرسوله –صلى الله عليه وسلم- لا يكفر إلا إذا استحل ذلك، هذا اشتراط غير صحيح، بل إن أقوال أهل العلم تنص على أن من قال أو فعل ما هو كفر صريح كفر بدون تقييد ذلك بالاستحلال، والاستحلال وصف آخر يوجب الكفر، فلو استحل السب ولم يقله كفر، والله –تعالى- وصف المستهترين بالنبي –صلى الله عليه وسلم- وأصحابه بالكفر، فقال: "يحذر المنافقون أن تنزل عليهم سورة تنبئهم بما في قلوبهم قل استهزئوا إن الله مخرج ما تحذرون ولئن سألتهم ليقولن إنما كنا نخوض ونلعب قل أبالله وآياته ورسوله كنتم تستهزئون لا تعتذروا قد كفرتم بعد إيمانكم إن نعف عن طائفة منكم نعذب طائفة بأنهم كانوا مجرمين" [التوبة:64-65-66].

(1/251)


وعندما جاء الذين نزلت فيهم هذه الآية يعتذرون إلى النبي –صلى الله عليه وسلم- لم يعذرهم، وكان يردد عليهم هذه الآية، ولو كان الاستحلال يصح أن يرفع به حكم الكفر عنهم لسألهم النبي –صلى الله عليه وسلم- :هل كنتم تستحلون هذا الاستهزاء أم لا؟
قال القاضي عياض –رحمه الله-: "لا خلاف أن ساب الله –تعالى- من المسلمين كافر حلال الدم".
وقال ابن عبد البر –رحمه الله-: "ومن شتم الله –تبارك وتعالى-، أو شتم رسوله –صلى الله عليه وسلم-، أو شتم نبيا من أنبياء الله -صلوات الله عليهم- قتل إذا كان مظهرا للإسلام بلا استتابة".
الثاني: اشتراط وجود شروط الكفر وانتفاء موانعه فيمن سب الله –تعالى-، أو سب الرسول –صلى الله عليه وسلم-، وذكر السائل من الشروط العلم ومن الموانع الإكراه، والتأول، والخطأ، فأما (الإكراه) فلا شك أنه مانع من موانع إطلاق الكفر على الساب، وذلك لقول الله –تعالى-: "من كفر بالله من بعد إيمانه إلا من أكره وقلبه مطمئن بالإيمان ولكن من شرح بالكفر صدرا فعليهم غضب من الله ولهم عذاب عظيم" (النحل106).
وفي مستدرك الحاكم (3/102) وغيره عن أبي عبيدة بن محمد بن عمار بن ياسر عن أبيه، قال: "أخذ المشركون عمار بن ياسر فلم يتركوه حتى سب النبي –صلى الله عليه وسلم- وذكر آلهتم بخير ثم تركوه، فلما أتى رسول الله –صلى الله عليه وسلم- قال: ما وراءك؟ قال: شر يا رسول الله، ما تركت حتى نلت منك وذكرت آلهتم بخير، قال: كيف تجد قلبك؟ قال مطمئن بالإيمان قال: "إن عادوا فعد" (هذا حديث صحيح على شرط الشيخين ولم يخرجاه).
فمن أكره على سب الله أو سب رسوله فهو معذور وليس بكافر.
الثالث: أما اشتراط العلم، فيراد بالعلم أمران:
1-أن يعلم أن هذا اللفظ فيه سب لله أو لرسوله.
2-أن يعلم أن السب لله ولرسوله كفر وخروج من الملة.

(1/252)


فإن ادعى أنه لا يعلم أن هذا اللفظ فيه سب لله ورسوله فينظر في اللفظ الذي تلفظ به هل هو مما يعده الناس شتما، أو سبا، أو تنقصا، فإن كان كذلك فهو كافر بذلك؛ وإنما قيل هذا؛ لأن الكلمة الواحدة تكون في حال سب وفي حال ليست بسب، فعلم أن هذا يختلف باختلاف الأقوال والأحوال، إذا لم يأت للسب حد معروف في اللغة ولا في الشرع، فالمرجع فيه إلى عرف الناس، هذا ما ذكر شيخ الإسلام في (الصارم المسلول).
وإن ادعى أنه لا يعلم أن سب الله –تعالى- والرسول –صلى الله عليه وسلم- كفر مخرج من الملة فينظر في المكان الذي هو فيه، وحالة الشخص من التمكن من العلم وعدمه.
فإن كان الساب مسلما ناشئا في بلاد الإسلام فلا يعذر؛ لأن مسألة تعظيم الله وتوقير رسوله –صلى الله عليه وسلم- من المسائل العظيمة وليست من المسائل الخفية، والناشئ في بلاد المسلمين متمكن من العلم بهذه المسألة التي هي من الأصول الظاهرة، فلا عذر له بذلك، وهو كافر بهذا السب، سواء كان هازلا أو لاعبا أو كاتبا للرواية أو الشعر أو غير ذلك.
الرابع: أما الاستدلال بقصة إلقاء موسى –عليه السلام- للألواح، فهو استدلال غير صحيح، وذلك لأمور:
1-أن السب لله –تعالى- ولرسوله –صلى الله عليه وسلم- من باب، وفعل موسى من باب آخر.
2-أن فعل موسى –عليه السلام- لا يتضمن سخرية ولا استهانة ولا استنقاصا لله –تعالى-، بل الذي حمله على إلقاء الألواح هو شدة تعظيمه لله -تعالى-، وشدة عنايته بتوحيد الله، لما رأى قومه قد أشركوا وعبدوا العجل.
3-أن موسى –عليه السلام- كان في حالة غضب شديد وحزن بسبب عبادة قومه للعجل، وبقاء هارون –عليه السلام- عندهم وعدم لحاقه بموسى –عليه السلام-.

(1/253)


أما الساب لله –تعالى- ولرسوله –صلى الله عليه وسلم- فيغلب على حاله السخرية والاستهزاء واللعب أو العمد والقصد، فإن كان في حالة من الغضب الشديد بحيث لا يدري ما يقول، وتكلم بكلام لا يستحضره ولا يعرفه فإن هذا الكلام لا حكم له، ولا يحكم على صاحبه بالردة؛ لأنه كلام حصل عن غير إرادة وقصد. نعوذ بالله من موجبات غضبه، ونسأله أن يختم لنا بالإيمان، وصلى الله وسلم على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.
…………………
فتاوى الإسلام اليوم\8555
















- الفتاوي و الداراسات - الدعاء للكافر في الأمور الدنيوية
فتاوى
العنوان الدعاء للكافر في الأمور الدنيوية
المجيب د. عبد الله بن عمر الدميجي
عضو هيئة التدريس بجامعة أم القرى
التصنيف الفهرسة / الجهاد ومعاملة الكفار /مسائل متفرقة في الجهاد ومعاملة الكفار
التاريخ 26/12/1424هـ
السؤال
السلام عليكم.
من المعلوم أنه لا يجوز أن ندعو لوالدينا وأقاربنا من الكفار بعد وفاتهم، فهل يجوز أن ندعو لهم بأمور دنيوية وهم أحياء؟ مثل أن ندعو الله أن يعافيهم من مرض أصابهم وخلاف ذلك.
الجواب
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته.
الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن اهتدى بهداه. وبعد:
نعم، كما تفضلت -أخي السائل- فمن مات كافرا لا يجوز الدعاء له ولا الاستغفار أو الترحم ونحو ذلك، قال الله –تعالى-: "ما كان للنبي والذين آمنوا أن يستغفروا للمشركين ولو كانوا أولي قربى من بعد ما تبين لهم أنهم أصحاب الجحيم" [التوبة: 113]، وقد استأذن النبي – صلى الله عليه وسلم- ربه في الاستغفار لأمه بعد موتها فأذن له في زيارة قبرها، ولم يأذن له في الاستغفار لها. انظر: مسلم(976).

(1/254)


أما الحي فيجوز أن يدعى له بالهداية وبشرح صدره للإسلام وبالعافية ونحوها، وقد قال النبي – صلى الله عليه وسلم-: "اللهم أعز الإسلام بأحب هذين الرجلين إليك" أحمد(5696)، والترمذي(3681)، وقال عنه حسن صحيح غريب، أو كما قال – صلى الله عليه وسلم- وهذا يتضمن الدعوة بهداية أحدهما للإسلام، وكان هذا قبل إسلام عمر – رضي الله عنه-، وكذلك ورد: "اللهم اغفر لقومي فإنهم لا يعلمون" البخاري(3477)، ومسلم(1792). والله أعلم، وصلى الله وسلم وبارك على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.
…………………
فتاوى الإسلام اليوم\86641
















- الفتاوي و الداراسات - هل يؤاخذ المرء على سيئاته إذا رجحت حسناته
فتاوى
العنوان هل يؤاخذ المرء على سيئاته إذا رجحت حسناته
المجيب د.سعيد بن ناصر الغامدي
عضو هيئة التدريس بجامعة الملك عبد العزيز
التصنيف الفهرسة /الجديد
التاريخ 06/01/1427هـ
السؤال
عند قيام الساعة وعرض الناس على الله، هل يعاقب الإنسان على سيئاته إذا رجحت حسناته عليها وثقلت موازينه؟
الجواب
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد:
فالقاعدة القرآنية تنص على أن من رجحت حسناته على سيئاته فقد فاز في الآخرة ونجا من النار قال تعالى: "فأما من ثقلت موازينه فهو في عيشة راضية" [القارعة:6-7]. وقال سبحانه: "فمن ثقلت موازينه فأؤلئك هم المفلحون ومن خفت موازينه فأولئك الذين خسروا أنفسهم" [الأعراف:8-9]. وفي سورة المؤمنون مثل ذلك.
والثابت في السنة أن المسلمين بعد مرورهم على الصراط يحبس بعضهم على قنطرة قبيل الجنة، ليقتص من بعضهم لبعض ثم يدخلون الجنة، وذلك كله بعد أخذ الكتب ونصب الموازين.
وعلى ذلك فلا يعذب المسلم بالسيئات التي بقيت عليه، ولكن حقوق الناس لا بد فيها من القصاص قبل دخول الجنة ولو كان الشخص ممن ثقلت موازينه. نسأل الله المغفرة وحسن الختام.
…………………
فتاوى الإسلام اليوم\86783








(1/255)









- الفتاوي و الداراسات - تعليق الدعاء بعد إن شاء الله
فتاوى
العنوان تعليق الدعاء بعد إن شاء الله
المجيب د.سعيد بن ناصر الغامدي
عضو هيئة التدريس بجامعة الملك عبد العزيز
التصنيف الفهرسة / المواعظ والرقائق والأذكار / الدعاء /آداب الدعاء
التاريخ 08/11/1426هـ
السؤال
أريد توضيحا في مسألة الدعاء، هل يجوز أن أقول لشخص: الله يغفر لك -إن شاء الله-؟ وجزاكم الله خيرا.
الجواب
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد:
فلا يجوز الاستثناء في الدعاء، و قول (إن شاء الله) نوع من الاستثناء، وهو مخالف للمراد من الدعاء، فكأن القائل يقول: الله يغفر لك إذا شاء الله أن يغفر لك، وهو بهذا المعنى لا يصبح دعاء بل مجرد إخبار، وإن كان أكثر الناس لا يفطنون لهذا المعنى، ولم يخطر في قلوبهم الاستثناء ولم يريدوه، ولكن الصحيح أن الإنسان يدعو ولا يستثني، أي لا يقول: إن شاء الله. ففي صحيح البخاري، باب ليعزم المسألة، فإنه لا مكره له، عن أنس -رضي الله عنه- قال: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم- "إذا دعا أحدكم فليعزم المسألة، ولا يقولن اللهم إن شئت فأعطني فإنه لا مستكره له". وعن أبي هريرة -رضي الله عنه- أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- قال: "لا يقولن أحدكم اللهم اغفر لي إن شئت، اللهم ارحمني إن شئت ليعزم المسألة فإنه لا مكره له" (صحيح البخاري ح: 5979، 5980). والله أعلم.
…………………
فتاوى الإسلام اليوم\87601
















- الفتاوي و الداراسات - متى يؤاخذ الطفل على فعل المعصية؟
فتاوى
العنوان متى يؤاخذ الطفل على فعل المعصية؟
المجيب د. عبد الله بن عمر الدميجي
عضو هيئة التدريس بجامعة أم القرى
التصنيف الفهرسة /الجديد
التاريخ 24/12/1426هـ
السؤال
متى يكون الطفل آثما محاسبا على ما يقع فيه من المعاصي؟
الجواب
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد:

(1/256)


فيكون الطفل محاسبا على ما يقع فيه من المعاصي إذا بلغ، والبلوغ يتحقق بأحد ثلاثة أمور:
الأول: الاحتلام.
الثاني: نبات الشعر الخشن حول القبل.
الثالث: بلوغ خمس عشرة سنة.
وتزيد الفتاة بأمر رابع وهو الحيض.
فمتى حصل للشاب أو الشابة أحد هذه الأمور فقد بدأ عليه التكليف، ويترتب على ذلك الجزاء يوم القيامة.
وآخرها بلوغ خمس عشرة سنة، فلو بلغ الطفل خمس عشرة سنة ولم يحتلم ولم ينبت ولم تحض الفتاة. فقد بلغ ودخل سن التكليف.
وصلى الله على نبينا وعلى آله وصحبه وسلم.
…………………
فتاوى الإسلام اليوم\87762
















- الفتاوي و الداراسات - هل يجوز هذا الدعاء؟
فتاوى
العنوان هل يجوز هذا الدعاء؟
المجيب د.سعيد بن ناصر الغامدي
عضو هيئة التدريس بجامعة الملك عبد العزيز
التصنيف الفهرسة /الجديد
التاريخ 10/11/1426هـ
السؤال
هل يجوز قول: "اللهم انشلنا من أوحال التوحيد، إلى بحور الوحدة"؟ وهذا وارد في دعاء يدرس في بلدي في الدروس الدينية في المنازل والاجتماعات.
الجواب
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، أما بعد:

(1/257)


فهذا دعاء فاسد المعنى باطل المضمون، ولا يقوله إلا جاهل أو مريض بأهواء التصوف الفلسفي المنحرف؛ ذلك أن وصف التوحيد -الذي هو شعار أمة محمد صلى الله عليه وسلم- بالأوحال، عين الغواية والضلال؛ لأن التوحيد هو أساس الملة وقاعدة الديانة وأصل الأصول، وهو دعوة الأنبياء وطريق المرسلين، ولم يعرف التوحيد عند أمة الإسلام إلا أنه (لا إله إلا الله محمد رسول الله)، كما في صحيح مسلم (26) باب الدليل على أن من مات على التوحيد دخل الجنة قطعا، وأورد حديث عثمان –رضي الله عنه- قال: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: "من مات وهو يعلم أنه لا إله إلا الله دخل الجنة". وفي صحيح البخاري (7372) كتاب التوحيد، باب ما جاء في دعاء النبي -صلى الله عليه وسلم- أمته إلى توحيد الله تبارك وتعالى، ثم ساق حديث ابن عباس -رضي الله عنهما-: لما بعث النبي -صلى الله عليه وسلم- معاذ بن جبل إلى نحو أهل اليمن، قال له: "إنك تقدم على قوم من أهل الكتاب فليكن أول ما تدعوهم إلى أن يوحدوا الله تعالى".
وفي مستدرك الحاكم (2051) تسمية النبي -صلى الله عليه وسلم- النطق بالشهادتين توحيدا، فعن حميضة بنت ياسر، عن جدتها يسيرة -رضي الله عنها- وكانت إحدى المهاجرات، قالت: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: "عليكن بالتسبيح والتهليل والتقديس، ولا تغفلن فتنسين التوحيد، واعقدن بالأنامل؛ فإنهن مسؤولات ومستنطقات".
وسمى النبي -صلى الله عليه وسلم- أمته أمة التوحيد، ففي جامع الترمذي (2597) عن جابر –رضي الله عنه- قال: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: "يعذب ناس من أهل التوحيد في النار حتى يكونوا فيها حمما، ثم تدركهم الرحمة فيخرجون ويطرحون على أبواب الجنة.

(1/258)


والأدلة من الآثار في هذا كثيرة كلها تدل على عظم كلمة التوحيد ومكانتها عند كل مسلم يؤمن بالله ربا وبالإسلام دينا وبمحمد نبيا، ولا عبرة بتأويلات أهل الأهواء إذا قالوا مرادنا بالتوحيد كذا وكذا مما هو مخالف للمراد الشرعي.
ثم في الدعاء المذكور قوله: (بحور الوحدة)، وهذا هو معتقد فلاسفة المتصوفة الذين جعلوا ضلالة وحدة الوجود عين الإيمان واليقين وهي عين الضلال والانحراف؛ حيث تقوم هذه العقيدة على أن الوجود كله عين واحدة هي الله –تعالى- وأنه لا فرق بين رب وعبد، وهذه ضلالة لم يقلها حتى كفار قريش ولا فرعون ولا إبليس، وهي تقتضي أن تكون الأشياء كلها عين الرب تعالى الله، ومهما قالوا في تأويل الوحدة والاتحاد فإن مصيره إلى هذا الاعتقاد الباطل والخطير على عقيدة صاحبه.
نعوذ بالله من الزيغ والضلال.
…………………
فتاوى الإسلام اليوم\88038
















- الفتاوي و الداراسات - الفرق بين "الملة" وبين "الدين"
فتاوى
العنوان الفرق بين "الملة" وبين "الدين"
المجيب د.سعيد بن ناصر الغامدي
عضو هيئة التدريس بجامعة الملك عبد العزيز
التصنيف الفهرسة / العقائد والمذاهب الفكرية /مسائل متفرقة
التاريخ 23/08/1426هـ
السؤال
السلام عليكم.
ما معنى كلمة "ملة"، وما الفرق بينها وبين كلمة "دين"؟.
الجواب
الحمد لله، وبعد:

(1/259)


لفظ "الملة" و"الدين" لفظان متقاربان في المعنى، فيقال: هذا على ملة الإسلام، وعلى دين الإسلام، وقد وردت كلتا العبارتين في القرآن العظيم، كما في قوله تعالى: (ولن ترضى عنك اليهود ولا النصارى حتى تتبع ملتهم) [البقرة:120]، وقوله تعالى: ( ذلك دين القيمة) [البينة:5]، وهذه ليست من قبيل المترادف اللغوي، بل لكل منها معنى يخصه مع وجود الاشتراك في المعنى العام، بحيث إذا وجد أحد اللفظين دل على الآخر، وإذا اجتمعا معا في سياق واحد فإن الملة هي معظم الدين وجملة ما يجيء به الرسل، وأما الدين فمن دان يدين إذا ذل وخضع وأطاع، مأخوذ من الدينونة وهي الطاعة والاتباع التي هي العبادة على وجه الخصوص. والله أعلم.
…………………
فتاوى الإسلام اليوم\8818
















- الفتاوي و الداراسات - تطور الأحياء (النشوء والارتقاء)
فتاوى
العنوان تطور الأحياء (النشوء والارتقاء)
المجيب د.سعيد بن ناصر الغامدي
عضو هيئة التدريس بجامعة الملك عبد العزيز
التصنيف الفهرسة / السيرة والتاريخ والتراجم /مسائل متفرقة في السيرة والتاريخ والتراجم
التاريخ 4/4/1423
السؤال
ما هو رأي الإسلام في تطور الأحياء؟ وهل كل الأحياء نشأت من أصل واحد حقيقة؟ لقد شاهدت شريطا للعالم/ عبد المجيد الزنداني، وقد عارض فيه تلك الفكرة، ولكنه وافق على تطور الأحياء من حيث الحجم، حيث إن ذلك منصوص عليه في أحاديث كثيرة، وشكرا.
الجواب
الحمد لله الذي خلق الإنسان من عدم، والصلاة والسلام على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم، وبعد:

(1/260)


الصفحة السابقة   //   الصفحة التالية