صدر هذا الكتاب آليا بواسطة الموسوعة الشاملة
(اضغط هنا للانتقال إلى صفحة الموسوعة الشاملة على الإنترنت)

الصفحة السابقة   //   الصفحة التالية
 

الكتاب : الموسوعة الفقهية الكويتية 1-39 وملاحق تراجم الفقهاء الموسوعة الفقهية

الكتاب : الموسوعة الفقهية الكويتية
المصدر: www.islam.gov.kw
وزارة الأوقاف والشئون الإسلامية
[ الكتاب مرقم آليا غير موافق للمطبوع ]

الكتاب : ملاحق تراجم الفقهاء الموسوعة الفقهية
المصدر: www.islam.gov.kw
وزارة الأوقاف والشئون الإسلامية
[ الكتاب مرقم آليا غير موافق للمطبوع ]
..........................................................
ويليه من الجزء 40 إلى 42
الكتاب : الموسوعة الفقهية الكويتية
المصدر : ملتقى أهل الحديث.
الجزء : من حرف النون ناقصا بعض المصطلحات في النهاية ,إلى حرف الواو كلمة : وضوء.
قام بتنسيقه وفهرسته للموسوعة الشاملة 2 أبوعمر(80)
لملتقى أهل الحديث
www.ahlalhdeeth.com
سائلا الله عز وجل أن يغفر له ولوالديه بمنه وكرمه
وأن يجعل عمله خالصا لوجهه الكريم

20 - للفقهاء تفصيل في حكم حلق شعر الميت أو تسريحه أو ضفر شعر المرأة وكذا سائر شعر البدن كاللحية والشارب وشعر الإبط والعانة .
وينظر ذلك في مصطلح ( شعر وصوف ووبر ف / 4 , 5 , 6 , حلق ف / 14 ) .
كما اختلفوا في حكم تقليم أظفار الميت وللتفصيل انظر مصطلح ( تغسيل الميت ف / 9 ) .
ص - تغسيل السقط والصلاة عليه ودفنه :
21 - السقط هو الولد ذكرا كان أو أنثى يسقط قبل تمامه وهو مستبين الخلق , وقد اتفق الفقهاء على أنه إذا استهل المولود غسل وصلي عليه , وفيما عدا ذلك خلاف ينظر في مصطلح ( جنين ف / 22 ) .
ق - إدخال الميت المسجد والصلاة عليه فيه :
22 - ذهب الحنفية إلى كراهة الصلاة على الميت في المسجد الجامع أو مسجد المحلة وإدخاله فيه تحريما وقيل تنزيها ورجحه الكمال وذهب المالكية إلى الكراهة , وذهب الشافعية والحنابلة إلى جواز ذلك , وللتفصيل ينظر مصطلح ( جنائز ف / 38 ) .
ر - الصلاة على القبر إذا دفن الميت قبل الصلاة عليه :
23 - اختلف الفقهاء في الصلاة على القبر إذا دفن الميت فيه قبل الصلاة عليه .
وانظر تفصيل ذلك في مصطلح ( جنائز ف / 37 ) .
ش - طهارة جسد الميت :
24 - ذهب عامة الحنفية إلى أن الميت يتنجس بالموت لما فيه من الدم المسفوح كما يتنجس سائر الحيوانات التي لها دم سائل بالموت وهذا هو الأظهر في المذهب .
وقد اختلف الحنفية هل نجاسته نجاسة خبث أو حدث ؟ فقيل : إنها نجاسة خبث وهو الأظهر, فلو وقع في بئر قبل غسله نجسها وكذلك لو حمل ميتا قبل غسله وصلى به لم تصح صلاته , ولذلك إنما يطهر الميت بالغسل كرامة للمسلم .
أما الكافر فهو نجس ولو بعد غسله فلو وقع كافر في بئر بعد غسله فإنه ينجس البئر . وقيل : هي نجاسة حدث قال في الفتح : وقد روي من حديث أبي هريرة رضي الله عنه :

(41/388)


« سبحان الله , إن المؤمن لا ينجس حيا ولا ميتا » , فإن صح وجب ترجيح أنه للحدث , ولما روي عن ابن عباس رضي الله عنهما قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم « لا تنجسوا موتاكم , فإن المسلم لا ينجس حيا ولا ميتا » .
وذهب محمد بن شجاع الثلجي من الحنفية إلى أن الآدمي لا ينجس بالموت بتشرب الدم المسفوح في أجزائه , كرامة له ، لأنه لو تنجس لما حكم بطهارته بالغسل كسائر الحيوانات التي حكم بنجاستها بالموت , والآدمي يطهر بالغسل حتى روي عن محمد أن الميت لو وقع في البئر قبل الغسل يوجب تنجيس البئر , ولو وقع بعد الغسل لا يوجب تنجسه فعلم أنه لم يتنجس بالموت ولكن وجب غسله للحدث , لأن الموت لا يخلو عن سابقة حدث لوجود استرخاء المفاصل وزوال العقل , والبدن في حق التطهير لا يتجزأ فوجب غسله كله . وذهب المالكية في المعتمد والشافعية في الأظهر , والحنابلة في الصحيح من المذهب والبلخي من الحنفية إلى أن ميتة الآدمي ولو كافرا طاهرة , لقوله تعالى : { ولقد كرمنا بني آدم } , وقضية تكريمهم أن لا يحكم بنجاستهم بالموت , ولخبر « لا تنجسوا موتاكم فإن المؤمن لا ينجس حيا ولا ميتا » ، قال عياض : ولأن غسله وإكرامه يأبى تنجيسه , إذ لا معنى لغسل الميتة التي هي بمنزلة العذرة .
وأما قوله تعالى : { إنما المشركون نجس } فالمراد نجاسة الاعتقاد أو أنا نجتنبهم كالنجاسة لا نجاسة الأبدان , ولهذا ربط النبي صلى الله عليه وسلم الأسير في المسجد , وقد أحل الله طعام أهل الكتاب .
وقد نص المالكية والشافعية على أن هذا الخلاف في غير أجساد الأنبياء لأن أجساد الأنبياء متفق على طهارتها , وألحق ابن العربي المالكي بهم الشهداء .
وإنما الخلاف في طهارة ميتة الآدمي ونجاستها في المسلم والكافر .
فذهب بعض المالكية إلى نجاسة ميتة الآدمي .

(41/389)


وقال ابن قدامة : ويحتمل أن ينجس الكافر بموته لأن الخبر : « المؤمن لا ينجس » إنما ورد في المسلم ولا يصح قياس الكافر عليه ؛ لأنه لا يصلى عليه وليس له حرمة كحرمة المسلم .
حكم ما أبين من الآدمي :
25 - ذهب جمهور الفقهاء إلى أن ما أبين من الآدمي يأخذ حكمه في القول بطهارته أو بنجاسته .
فذهب الحنفية في الصحيح إلى أن شعر الآدمي غير المنتوف طاهر بخلاف المنتوف فإنه نجس لما يحمل من دسومة .
وكذلك عظم الميت وعصبه فإنهما طاهران على المشهور من المذهب , وكذلك سن الميت على الظاهر من المذهب فإنه طاهر لأنه لا دم فيها والمنجس هو الدم .
وكذلك ظفر الميت فإنه طاهر إذا كان خاليا عن الدسومة .
وذهب المالكية في المعتمد عندهم إلى طهارة ما أبين من الآدمي مطلقا سواء كان في حال حياته أو بعد موته بناء على المعتمد من طهارة ميتته , وأما على القول الآخر في المذهب فما أبين منه نجس مطلقا .
وذهب الشافعية إلى إلحاق ما انفصل من الآدمي بميتته في الطهارة .
وقال الحنابلة : حكم أجزاء الآدمي وأبعاضه حكم جملته سواء انفصلت في حياته أو بعد موته , لأنها أجزاء من جملته فكان حكمها كسائر الحيوانات الطاهرة والنجسة ولأنها يصلى عليها فكانت طاهرة كجملته , وذكر القاضي أنها نجسة رواية واحدة لأنها لا حرمة لها .
ت - غسل ما أبين من الآدمي والصلاة عليه :
26 - نص الشافعية والحنابلة على أنه إذا وجد بعض الميت غسل وصلي عليه لأن عمر رضي الله عنه صلى على عظام بالشام , وصلى أبو عبيدة رضي الله عنه على رءوس , وصلت الصحابة رضي الله عنهم على يد عبد الرحمن بن عتاب بن أسيد ألقاها طائر بمكة من وقعة الجمل .
وقال الحنفية : إذا وجد رأس آدمي أو أحد شقيه لا يغسل ولا يصلى عليه بل يدفن إلا أن يوجد أكثر من نصفه ولو بلا رأس فإنه يغسل ويصلى عليه .

(41/390)


وقال المالكية : لا يغسل دون ثلثي الجسد , والمراد بالجسد ما عدا الرأس , فإذا وجد نصف الجسد أو أكثر منه ودون الثلثين مع الرأس لم يغسل على المعتمد ولا يصلى عليه أي يكره, لأن شرط الغسل وجود الميت , فإن وجد بعضه فالحكم للغالب ولا حكم لليسير وهو ما دون الثلثين .
والعلة في ترك الصلاة على ما دون الجل خوف الوقوع في المكروه وهو الصلاة على غائب, قال في التوضيح لأنا لا نخاطب بالصلاة على الميت إلا بشرط الحضور , وحضور جله كحضور كله , وحضور الأقل بمنزلة العدم .
( ر : تغسيل الميت ف / 26 ) .
ث - تنازع الميت والحي الماء :
27 - اتفق الفقهاء على أنه إذا اجتمع ميت وجنب وحائض ومحدث وكان الماء ملكا لأحدهم فهو أولى به لأنه أحق بملكه , وللفقهاء بعد ذلك تفصيل :
ذهب الحنفية إلى أنه إذا كان الماء ملكا لأحدهم فهو أولى به لأنه أحق بملكه .
أما إذا كان الماء مباحا فإن الجنب أولى بالماء من الحائض والمحدث وييمم الميت ليصلى عليه , وكذا المرأة والمحدث ويقتديان به , لأن الجنابة أغلظ من الحدث , والمرأة لا تصلح إماما .
وقيل في السراج : أن الميت أولى لأن غسله يراد للتنظيف وهو لا يحصل بالتراب .
وعن الظهيرية أن الأول أصح , وفي السراج أيضا : لو كان الماء يكفي المحدث فقط كان أولى به لأنه يرفع الحدث .
أما إذا كان الماء مشتركا فينبغي لكل منهم أن يصرف نصيبه للميت حيث كان كل واحد لا يكفيه نصيبه , ولا يمكن الجنب ولا غيره أن يستقل بالكل لأنه مشغول بحصة الميت , وكون الجنابة أغلظ لا يبيح استعمال حصة الميت فلم يكن الجنب أولى , بخلاف ما لو كان الماء مباحا فإنه حيث أمكن به رفع الجنابة كان أولى .

(41/391)


وذهب المالكية إلى أنه إذا مات صاحب الماء ومعه شخص حي محدث جنب أو غيره فإن الميت يقدم على المحدث الحي لحقية الملك إلا أن يخاف على الحي العطش فإنه يكون حينئذ أحق من صاحبه وييمم الميت حفظا للنفوس ويضمن قيمته للورثة .
أما لو كان الماء مشتركا بين الميت والحي يقدم الحي ولو لم يخف عطشا لترجيح جانبه بالشركة ويضمن قيمة نصيب الميت .
وقال الشافعية : إن اجتمع ميت وجنب وحائض انقطع دمها وهناك ما يكفي أحدهما فإن كان لأحدهما كان صاحب الماء أحق به لأنه محتاج إليه لنفسه , فلا يجوز له بذله لغيره , فإن بذله للآخر وتيمم لم يصح تيممه .
وإذا كان الماء لهما كانا فيه سواء .
وإن كان الماء مباحا أو لغيرهما وأراد أن يجود به على أحدهما فالميت أولى لأنه خاتمة طهارته , والجنب والحائض يرجعان إلى الماء ويغتسلان .
وإذا اجتمع ميت وحي على بدنه نجاسة والماء يكفي أحدهما ففيه وجهان :
أحدهما : أن صاحب النجاسة أولى لأنه ليس لطهارته بدل ولطهارة الميت بدل وهو التيمم فكان صاحب النجاسة أحق بالماء , وهذا هو المذهب الصحيح .
والثاني : أن الميت أولى لأنه خاتمة طهارته .
وقال الحنابلة : إذا اجتمع جنب وميت ومن عليها غسل حيض ومعهم ماء لا يكفي إلا إحدهم, فإن كان ملكا لأحدهم فهو أحق به لأنه يحتاج إليه لنفسه فلا يجوز له بذله لغيره سواء كان مالكه الميت أو أحد الحيين .
وإن كان الماء لغيره وأراد أن يجود به على أحدهم فعن أحمد رحمه الله روايتان :
إحداهما : الميت أحق به لأن غسله خاتمة طهارته , فيستحب أن تكون طهارته كاملة , والحي يرجع إلى الماء فيغتسل , ولأن القصد بغسل الميت تنظيفه ولا يحصل بالتيمم , والحي يقصد بغسله إباحة الصلاة ويحصل ذلك بالتراب .
والثانية : الحي أولى لأنه متعبد بالغسل مع وجود الماء , والميت قد سقط الفرض عنه بالموت . واختار هذا الخلال .

(41/392)


وإن وجدوا الماء في مكان فهو للأحياء , لأن الميت لا يجد شيئا , وإن كان للميت ففضلت منه فضلة فهو لورثته , فإن لم يكن له وارث حاضر فللحي أخذه بقيمته لأن في تركه إتلافه.
وقال بعض الحنابلة : ليس له أخذه لأن مالكه لم يأذن له فيه إلا أن يحتاج إليه للعطش فيأخذه بشرط الضمان .
*********************
نهاية الجزء التاسع والثلاثون

(41/393)


أ
الآلوسي : هو محمود بن عبد الله :
تقدمت ترجمته في ج 5 ص 335

آمدي : هو علي بن أبي علي :
تقدمت ترجمته في ج 1 ص 325

إبراهيم السرائي ( ؟ - كان حيا 771 هـ)
هو إبراهيم بن سليمان ،منهاج الدين ، السرائي . فقيه حنفي .
من تصانيفه : " شرح فرائض العثماني " .
[ كشف الظنون 3/1251 ، ومعجم المؤلفين 1/35].

إبراهيم النخعي : هو إبراهيم بن يزيد :
تقدمت ترجمته في ج 1 ص 325

ابن أبي حازم : هو عبد العزيز بن أبي حازم :
تقدمت ترجمته في ج 6 ص 339

ابن أبي زيد القيرواني : هو عبد الله بن عبد الرحمن :
تقدمت ترجمته في ج 1 ص 325

ابن أبي شيبة : هو عبد الله بن محمد :
تقدمت ترجمته في ج 2 ص 397

ابن أبي ليلى :
تقدمت ترجمته في ج 1 ص 325

ابن أبي هريرة ( ؟ - 345 هـ )
هو الحسين بن الحسين بن أبي هريرة ، أبو علي ، البغدادي الشافعي . المعروف بابن أبي هريرة . فقيه ، درس ببغداد . تفقه على ابن سريج وأبي إسحاق المروزي وغيرهما ، وتخرج عليه خلق كثير مثل أبي علي الطبري والدار قطني . وتولى القضاء .
من تصانيفه : " شرح مختصر المزني " في فروع الفقه الشافعي .
[ طبقات الشافعية 2/206 ، ومعجم المؤلفين 3/220 ، ومرآة الجنان 2/337، وسير أعلام النبلاء 15/430 ] .

ابن الأثير : هو المبارك بن محمد :
تقدمت ترجمته في ج 2 ص 398
ابن بطة : هو عبيد الله بن محمد :
تقدمت ترجمته في ج 1 ص 326

ابن تميم ( ؟ - ؟ )
هو محمد بن تميم ، أبو عبد الله ، الحراني . فقيه حنبلي ، تفقه على الشيخ مجد الدين ابن تيمية . وعلى أبي الفرج ابن أبي الفهم ، وناصر الدين البيضاوي وغيرهم .
من تصانيفه : " المختصر " في الفقه ، مشهور . وصل فيه إلى أثناء الزكاة . وهو يدل على علم صاحبه ، وفقه نفسه ، وجودة فهمه .
[ طبقات الحنابلة لابن رجب 2/290 ، والمدخل لمذهب ابن حنبل لابن بدران ص 209 ] .
ابن تيمية ( تقي الدين ) : هو أحمد بن عبد الحليم :
تقدمت ترجمته في ج 1 ص 326

(42/1)


ابن التين : هو عبد الواحد بن التين :
تقدمت ترجمته في ج 6 ص 339

ابن جزي : هو محمد بن أحمد :
تقدمت ترجمته في ج 1 ص 327

ابن الجوزي : هو عبد الرحمن بن علي :
تقدمت ترجمته في ج 2 ص 398

ابن الحاجب :
تقدمت ترجمته في ج 1 ص 327

ابن حامد : هو الحسن بن حامد :
تقدمت ترجمته في ج 2ص 398

ابن حبيب : هو عبد الملك بن حبيب :
تقدمت ترجمته في ج 1 ص 399

ابن حجر العسقلاني :
تقدمت ترجمته في ج 2 ص 399

ابن حجر المكي : هو أحمد بن حجر الهيتمي :
تقدمت ترجمته في ج 1 ص 327

ابن دحية ( 544 – 633 هـ )
هو عمر بن الحسن بن علي بن محمد بن فرج بن خلف بن دحية . أبو الخطاب ، الكلبي الأندلسي ، الظاهري المذهب . روى عن أبي عبد الله بن زرقون ، وابن بشكوال ، وسمع من البوصيري والصيدلاني . وولي قضاء دانبة مرتين .
من تصانيفه : " تنبيه البصائر " ، و " نهاية السول في خصائص الرسول " ، و " الآيات البينات " ، و " النبراس في تاريخ خلفاء بني العباس" .
[ شذرات الذهب 5/160 ، ولسان الميزان 4/292 ، والأعلام 5/202 ، ومعجم المؤلفين ] .

ابن دقيق العيد :
تقدمت ترجمته في ج 4 / 319

ابن رجب : هو عبد الرحمن بن أحمد :
تقدمت ترجمته في ج 1 ص 328

ابن رشد : هو محمد بن أحمد ( الحفيد ) :
تقدمت ترجمته في ج 1 ص 328

ابن الزبير : هو عبد الله بن الزبير :
تقدمت ترجمته في ج 1 ص 359

ابن سريج : هو أحمد بن عمر :
تقدمت ترجمته في ج 1 ص 329

ابن سيرين : هو محمد بن سيرين :
تقدمت ترجمته في ج 1 ص 329

ابن الشحنة :
تقدمت ترجمته في ج3 ص 342

ابن شعبان : هو محمد بن القاسم :
تقدمت ترجمته في ج 8 ص 277

ابن الصائغ ( ؟ - 486 هـ )

(42/2)


هو عبد الحميد بن محمد ، أبو محمد ، الهروي ، القيرواني ، المعروف بابن الصائغ . فقيه ، مالكي ، تفقه بأبي حفص العطار ، وبابن محرز ، وأبي إسحاق التونسي ، وأبي الطيب الكندي وغيرهم . وبه تفقه الإمام المازري المهدوي ، وأبو علي حسان البربري ، وأبو الحسن الحوفي ، وأبو بكر ابن عطية ، وغيرهم .
له تعليق مهم على المدونة معروف .
[ شجرة النور الزكية 116 ، والديباج المذهب 159 ] .
ابن الصباغ : هو عبد السيد بن محمد :
تقدمت ترجمته في ج 3 ص 342

ابن عابدين : هو محمد أمين بن عمر :
تقدمت ترجمته في ج 1 ص 330

ابن عباس : هو عبد الله بن عباس :
تقدمت ترجمته في ج 1 ص 330

ابن عبد البر : هو يوسف بن عبد الله :
تقدمت ترجمته في ج 2 ص 400

ابن عبد الحكم :
تقدمت ترجمته في ج 1 ص 330

ابن عبد السلام : هو محمد بن عبد السلام :
تقدمت ترجمته في ج 1 ص 331

ابن عرفة : هو محمد بن محمد بن عرفة :
تقدمت ترجمته في ج 1 ص 331

ابن عقيل : هو علي بن عقيل :
تقدمت ترجمته في ج 2 ص 401

ابن عمر: هو عبد الله بن عمر :
تقدمت ترجمته في ج 1 ص 331

ابن فرحون : هو إبراهيم بن علي :
تقدمت ترجمته في ج 1 ص 332

ابن القاسم : هو عبد الرحمن بن القاسم المالكي :
تقدمت ترجمته في ج 1 ص 332

ابن قاضي سماوة ( ؟ - 823 هـ )
هو محمود بن إسرائيل بن عبد العزيز ، بدر الدين ، الشهير بابن قاضي سماوة ، نسبة إلى ( سماوة ) قلعة من بلاد الروم ، ولد بها حين كان أبوه قاضيا فيها . وفي كشف الظنون ومفتاح السعادة والأعلام ( ابن قاضي سماونة ) نسبة إلى قلعة ( سماونة ) في سنجق كوتاهيه بتركيا . فقيه ، حنفي ، قاض . أخذ عن السيد الشريف بمصر ، وبرع في جميع العلوم .
من تصانيفه : " جامع الفصولين " ، و " لطائف الإشارات " كلاهما في فروع الفقه الحنفي ، و " التسهيل " ، و " عنقود الجواهر " .

(42/3)


[ الفوائد البهية 127 ، وكشف الظنون 2/1551 ، والأعلام 8/40 ، ومعجم المؤلفين 12/2 ، ومقدمة جامع الفصولين 1/2 ] .

ابن قتيبة : هو عبد الله بن مسلم :
تقدمت ترجمته في ج 3 ص 344

ابن قيم الجوزية (691 – 751 هـ)
هو محمد بن أبي بكر بن أيوب بن سعد الزرعي ، شمس الدين ، أبو عبد الله ، الدمشقي ، الحنبلي ، المعروف بابن قيم الجوزية . كان أبوه قيما على المدرسة الجوزية بدمشق التي بناها ولد الشيخ ابن الجوزي ، فعرف بذلك . فقيه ، أصولي ، مجتهد ، مفسر ، محدث ، متكلم ، نحوي ، مشارك في غير ذلك ، مكثر من التصنيف . تتلمذ لشيخ الإسلام ابن تيمية ، حتى كان لا يخرج عن شيء من أقواله ، وهو الذي هذب كتبه ، ونشر علمه ، وسجن معه في قلعة دمشق .
من تصانيفه : " إعلام الموقعين عن رب العالمين " ، و " زاد المعاد في هدي خير العباد " ، و " الطرق الحكمية في السياسة الشرعية " ، و " شفاء العليل في مسائل القضاء القدر والحكمة والتعليل " . و " مفتاح السعادة " ، و " التبيان في أقسام القرآن " .
[ شذرات الذهب 6/168 ، والدرر الكامنة 3/400 ، وبدر الطالع 2/143 ، والأعلام 6/280 ، ومعجم المؤلفين 9/106] .

ابن كثير : هو محمد بن إسماعيل :
تقدمت ترجمته في ج 4 ص 320

ابن كج : هو يوسف بن أحمد :
تقدمت ترجمته في ج 10 ص 314

ابن كنانة ( ؟ - 286 ، وقيل 285 هـ )
هو عثمان بن عيسى بن كنانة ، أبو عمرو. كان من فقهاء المدينة ، أخذ عن الإمام مالك وغلب عليه الرأي . قال الشيرازي : كان مالك يحضره لمناظرة أبي يوسف عند الرشيد ، وقال ابن بكير : لم يكن عند مالك أضبط ولا أدرس من ابن كنانة ، وهو الذي جلس في حلقة مالك بعد وفاته . وكان ابن كنانة ممن يخصه مالك بالإذن عند اجتماع الناس على بابه ، فيدعى باسمه هو وابن زنبر وحبيب اللآلي المعروف ببابين . فإذا دخلوا ودخل غيرهم ممن يخصه أذن للعامة ، قال يحيى : كان يجلس ابن كنانة عن يمين مالك لا يفارقه.

(42/4)


[ ترتيب المدارك وتقريب المسالك 1/291 ] .

ابن الماجشون : هو عبد الملك بن عبد العزيز:
تقدمت ترجمته في ج 1 ص 333

ابن ماجة :
تقدمت ترجمته في ج 1 ص 334
ابن المبارك : هو عبد الله بن المبارك :
تقدمت ترجمته في ج 2 ص 402

ابن مسعود : هو عبد الله بن مسعود :
تقدمت ترجمته في ج 1 ص 360

ابن المنذر : هو محمد بن إبراهيم :
تقدمت ترجمته في ج 1 ص 334

ابن المنير (620 – 683 هـ)
هو أحمد بن محمد بن منصور بن أبي القاسم بن مختار ، أبو العباس ، الإسكندري ، المالكي . المعروف بابن المنير ،عالم مشارك في بعض العلوم ، كالفقه ، والأصول ، والتفسير ، والأدب ، والبلاغة. وتولى قضاء الإسكندرية . قال ابن فرحون : ذكر أن الشيخ عز الدين بن عبد السلام قال : الديار المصرية تفتخر برجلين في طرفيها : ابن دقيق العيد وابن المنير بالإسكندرية . سمع من أبيه ومن أبي بحر عبد الوهاب بن رواح بن أسلم ، وتفقه بجماعة اختص منهم بجمال الدين أبي عمرو بن الحاجب .
من تصانيفه : " البحر المحيط " ، و" الإنصاف من صاحب الكشاف " ، علق به على تفسير الزمخشري ، وكشف ما فيه من شبه المعتزلة .
[ الديباج المذهب ص 71 ، وشذرات الذهب 5/381 ، ومعجم المؤلفين
2/161 ] .

ابن المواز : هو محمد بن إبراهيم :
تقدمت ترجمته في ج 2 ص 402

ابن ناجي : هو قاسم بن عيسى :
تقدمت ترجمته في ج 6 ص 341

ابن نافع : هو عبد الله بن نافع :
تقدمت ترجمته في ج 3 ص 345

ابن نجيم : هو زين الدين بن إبراهيم :
تقدمت ترجمته في ج 1 ص 334

ابن نجيم : هو عمر بن إبراهيم :
تقدمت ترجمته في ج 1 ص 334

ابن الهمام : هو محمد بن عبد الواحد :
تقدمت ترجمته في ج 1 ص 335

أبو إبراهيم ( 257 – 352 هـ )
هو إسحاق بن إبراهيم بن مسرة ، أبو إبراهيم ، التجيبي ، فقيه ، أخذ عن وهب بن عيسى وابن أبي تمام وابن لبابة . وحدث وسمع منه جماعة . قال ابن فرحون : كان حافظا للفقه على مذهب مالك وأصحابه .

(42/5)


من تصانيفه : " كتاب النصائح " ، و " معالم الطهارة والصلاة " .
[ الديباج المذهب ص 96 ] .

أبو بكر : هو عبد العزيز بن جعفر :
تقدمت ترجمته في ج 1 ص 336

أبو بكر بن العربي :
تقدمت ترجمته في ج 1 ص 331

أبو ثور : هو إبراهيم بن خالد :
تقدمت ترجمته في ج 1 ص 336

أبو جعفر الفقيه : هو محمد بن عبد الله :
تقدمت ترجمته في ج 4 ص 322

أبو حاتم القزويني ( ؟ - 414 هـ )
هو محمد بن الحسن بن محمد بن يوسف بن الحسن ، أبو حاتم ، القزويني ، الطبري الأنصاري الشافعي . فقيه ، أصولي . تفقه ببغداد على الشيخ أبي حامد الإسفرائيني وابن اللبان وأبي بكر بن الباقلاني . وأخذ عنه الشيخ أبو إسحاق .
من تصانيفه : " كتاب الحيل " في الفقه . و " تجريد التجريد " .
[ طبقات الشافعية 4/12 ، وتهذيب الأسماء واللغات 2/207 ، ومعجم المؤلفين 12/158 ] .

أبو حميد الساعدي :
تقدمت ترجمته في ج 7ص 331

أبو حنيفة : هو النعمان بن ثابت :
تقدمت ترجمته في ج 1 ص 336

أبو الخطاب : هو محفوظ بن أحمد :
تقدمت ترجمته في ج 1 ص 337

أبو داود : هو سليمان بن الأشعث :
تقدمت ترجمته في ج 3 ص 337

أبو الدرداء : هو عويمر بن مالك :
تقدمت ترجمته في ج 3 ص 346

أبو زرعة ابن العراقي : هو أحمد بن عبد الرحيم :
تقدمت ترجمته في ج 2 ص 401

أبو العالية : هو رفيع بن مهران :
تقدمت ترجمته في ج 6 ص 343

أبو عبيد : هو القاسم بن سلام :
تقدمت ترجمته في ج 1 ص 337

أبو العشراء الدارمي ( ؟ - ؟ )
قيل : اسمه يسار بن بكر بن مسعود بن خولي بن حرملة ، أبو العشراء ، الدارمي ، التميمي. روى عن أبيه . وعنه حماد بن سلمة . وذكر أبو موسى المديني أنه وقع له من روايته عن النبي - صلى الله عليه وسلم - خمسة عشر حديثا . قال ابن حجر : وقفت على جمع حديثه وكلها بأسانيد مظلمة . ذكره ابن حبان في الثقات . وقال ابن سعد : هو مجهول . قال البخاري : في اسمه وحديثه وسماعه من أبيه نظر.

(42/6)


[ تهذيب التهذيب 12/167 ].
أبو القاسم القشيري : ر : القشيري
أبو قتادة : هو الحارث بن ربعي :
تقدمت ترجمته في ج 2 ص 404

أبو الليث السمرقندي : هو نصر بن محمد :
تقدمت ترجمته في ج 1 ص 338

أبو محذورة ( ؟ - 58 هـ ، وقيل 60 هـ )
هو سمرة بن معير بن ربيعة ، وقيل : أوس بن معير ، أبو محذورة ، القرشي الجمحي المكي المؤذن . صحابي رضي الله عنه . روى عن النبي - صلى الله عليه وسلم - وعنه ابنه عبد الملك ،وابن ابنه عبد العزيز بن عبد الملك، وعبد الله بن عبيد الله بن أبي مليكة وغيرهم .
ولاه النبي - صلى الله عليه وسلم - الأذان بمكة يوم الفتح .
[ الإصابة 4/176 ، والاستيعاب 4/1751 ، وتهذيب التهذيب 12/222 ] .

أبو منصور الماتريدي :
تقدمت ترجمته في ج 1 ص 368

أبو موسى الأشعري :
تقدمت ترجمته في ج 1 ص 338

أبو نضرة ( ؟ - 108 وقيل 109 هـ )
هو المنذر بن مالك وقيل : ابن عبد الرحمن بن قطعة . أبو نضرة العبدي . روى عن علي بن أبي طالب وأبي موسى الأشعري وأبي ذر الغفاري وأبي هريرة وابن عباس وابن عمر وعمران بن الحصين وسمرة بن جندب رضي الله عنهم وغيرهم . وعنه سليمان التيمي وعبد العزيز بن صهيب ويحيى بن أبي كثير وغيرهم . قال ابن معين وابن سعد : ثقة . وذكره ابن حبان في الثقات .
[ تهذيب التهذيب 10/302 ] .
أبو هريرة : هو عبد الرحمن بن صخر :
تقدمت ترجمته في ج 1 ص 339

أبو يوسف : هو يعقوب بن إبراهيم :
تقدمت ترجمته في ج 1 ص 339

الأثرم : هو أحمد بن محمد :
تقدمت ترجمته في ج 1 ص 339

أحمد بن حنبل :
تقدمت ترجمته في ج 1 ص 339

الأذرعي : هو أحمد بن حمدان :
تقدمت ترجمته في ج 1 ص 340

الأزهري : هو محمد بن أحمد الأزهري :
تقدمت ترجمته في ج 1 ص 340

أسامة بن شريك ( ؟ - ؟ )

(42/7)


هو أسامة بن شريك الذبياني الثعلبي من بني ثعلبة بن يربوع ، وقيل : من بني ثعلبة بن بكر . صحابي رضي الله عنه . روى حديثه أصحاب السنن وأحمد وابن خزيمة وابن حبان والحاكم . ومن حديثه : " عباد الله تداووا . فإن الله لم يضع داء إلا وضع له دواء إلا الهرم .".
[ الإصابة 1/31 ، والاستيعاب 1/78، وأسد الغابة 1/81 ، وتهذيب التهذيب 1/210 ] .

إسحاق بن راهويه :
تقدمت ترجمته في ج 1 ص 340

أسماء بنت أبي بكر الصديق :
تقدمت ترجمتها في ج 1 ص 340

إسماعيل بن حماد ( ؟ - 212 هـ )
هو إسماعيل بن حماد بن أبي حنيفة ( الإمام) الكوفي القاضي . فقيه حنفي ، ولي قضاء الجانب الشرقي من بغداد وقضاء البصرة والرقة . تفقه على أبيه حماد والحسن بن زياد ، وسمع الحديث من أبيه ومالك بن مغول وابن أبي ذئب . وروى عنه عمر بن إبراهيم النسفي وسهل بن عثمان العسكري وعبد المؤمن بن علي الرازي وغيرهم .
من تصانيفه : "الجامع " في الفقه على مذهب جده .
[ الجواهر المضيئة 1/148 ، وتهذيب التهذيب 1/290 ، وتاريخ بغداد
6/243 ، والأعلام 1/309 ] .

أصبغ : هو أصبغ بن الفرج :
تقدمت ترجمته في ج 1 ص 341

الاصطخري : هو الحسن بن أحمد :
تقدمت ترجمته في ج 1 ص 341

أم الدرداء : هي خيرة بنت حدرد الأسلمي :
تقدمت ترجمتها في ج 2 ص 405

أم سلمة : هي هند بنت أبي أمية :
تقدمت ترجمتها في ج 1 ص 341

إمام الحرمين : هو عبد الملك بن عبد الله :
تقدمت ترجمته في ج 3 ص 350

أنس بن مالك :
تقدمت ترجمته في ج 2 ص 402

الأنفاسي : ر : يوسف بن عمر الأنفاسي .
الأوزاعي : هو عبد الرحمن بن عمرو :
تقدمت ترجمته في ج 1 ص 341

الإيجي : ر : عضد الدين الإيجي.

ب
الباجي : هو سليمان بن خلف :
تقدمت ترجمته في ج 1 ص 342

البخاري : هو محمد بن إسماعيل :
تقدمت ترجمته في ج 1 ص 343

البزدوي : هو علي بن محمد :
تقدمت ترجمته في ج 1 ص 343

البغوي : هو الحسين بن مسعود :
تقدمت ترجمته في ج 1 ص 343

(42/8)


البهوتي : هو منصور بن يونس :
تقدمت ترجمته في ج 1 ص 344

البيضاوي : هو عبد الله بن عمر :
تقدمت ترجمته في ج 10 ص 319

البيهقي : هو أحمد بن الحسين :
تقدمت ترجمته في ج 2 ص 407

ث
الثوري : هو سفيان بن سعيد :
تقدمت ترجمته في ج 1 ص 345

ج

جابر بن سمرة ( ؟ - 74 هـ )
هو جابر بن سمرة رضي الله عنهما ، ابن جنادة بن جندب ، أبو عبد الله ، السوائي . صحابي . روى عن النبي - صلى الله عليه وسلم - وعمر وعلي وعن أبيه وخاله سعد بن أبي وقاص رضي الله عنهم . وعنه سماك بن حرب وجعفر بن أبي ثور ,وأبو عون الثقفي وغيرهم روى له البخاري ومسلم 146 حديثا .
[ الإصابة 1/212 ، وأسد الغابة 1/304 ، وتهذيب التهذيب 2/39 ، والأعلام 2/92 ] .
جابر بن عبد الله :
تقدمت ترجمته في ج 1 ص 345

الجرجاني : هو علي بن محمد الجرجاني :
تقدمت ترجمته في ج 4 ص 326

الجصاص : هو أحمد بن علي :
تقدمت ترجمته في ج 1 ص 345

ح

الحاكم أبو الفضل : هو محمد بن محمد :
تقدمت ترجمته في ج 1 ص 346

الحسن بن علي :
تقدمت ترجمته في ج 2 ص 409

الحطاب : هو محمد بن محمد بن عبد الرحمن :
تقدمت ترجمته في ج 1 ص 347

الحصكفي : هو محمد بن علي :
تقدمت ترجمته في ج 1 ص 347

الحكم بن حزن ( ؟ - ؟ )
هو الحكم بن حزن بن كلفة بن حنظلة بن مالك الكلفي " بضم أوله وفتح اللام وفي الآخر فاء " وهذه النسبة إلى الكلفة وهو بطن من تميم . صحابي رضي الله عنه . وفد على النبي - صلى الله عليه وسلم - . وروى حديثه أبو داود وأبو يعلى وغيرهما من طريق شعيب بن زريق الطائفي .
[ الإصابة 1/343 ، وأسد الغابة 1/511 ، والاستيعاب 1/361 ، وتهذيب التهذيب 2/425 ، واللباب 3/106 ].

حمزة الناشري ( 833 – 926 هـ )

(42/9)


هو حمزة بن عبد الله بن محمد بن علي بن أبي بكر ، تقي الدين ، الناشري ، الزبيدي ، اليمني ، الشافعي . فقيه ، أديب ، مؤرخ. مشارك في بعض العلوم ، أخذ الفقه والحديث عن قاضي القضاة الطيب بن أحمد الناشري ، وعن والده قاضي القضاة عبد الله وغيرهما .
وأجازه ابن حجر العسقلاني وزكريا الأنصاري والسيوطي وابن أبي شريف وغيرهم .
من تصانيفه : " مسالك التحبير من مسائل التكبير " ، و " مختصرة التحبير في التكبير " ، و " انتهاز الفرص في الصيد والقنص " ، و " مجموعة حمزة " من فتاوى علماء اليمن .
[ شذرات الذهب 8/142 ، والبدر الطالع 1/238 ، والأعلام 2/309 ، ومعجم المؤلفين 4/79 ] .

حميد بن عبد الرحمن الحميري :
تقدمت ترجمته في ج 10 ص 321
الحناطي ( توفي بعد 400 هـ )
هو الحسين بن محمد بن عبد الله ، وقيل : ابن الحسن . أبو عبد الله ، الحناطي الطبري الشافعي . فقيه ، محدث ، قدم بغداد ، وحدث بها عن عبد الله بن عدي وأبي بكر الإسماعيلي وغيرهما . روى عنه أبو منصور محمد بن أحمد بن شعيب الروياني ، والقاضي أبو الطيب وغيرهما .
من تصانيفه : " الكفاية في الفروق " ، و " الفتاوى " .
[ طبقات الشافعية 3/160 ، وتهذيب الأسماء واللغات 2/254 ، ومعجم المؤلفين 4/48 ].

خ

خالد بن الوليد :
تقدمت ترجمته في ج 6 ص 347

الخرقي : هو عمر بن الحسين :
تقدمت ترجمته في ج 1 ص 348

الخطابي : هو حمد بن محمد :
تقدمت ترجمته في ج 1 ص 349
الخطيب الشربيني :
تقدمت ترجمته في ج 1 ص 356

خواهر زاده : هو محمد بن الحسين :
تقدمت ترجمته في ج 3 ص 355

د
الدار قطني : هو علي بن عمر :
تقدمت ترجمته في ج 3 ص 355

الدردير : هو أحمد بن محمد :
تقدمت ترجمته في ج 1 ص 350

الدينوري ( ؟ - 532 هـ )
هو أحمد بن محمد بن أحمد ، أبو بكر ، الدينوري ، الحنبلي . فقيه ، تفقه على أبي الخطاب ، وبرع في الفقه ، وأخذ عنه أبو الفتح بن المنى والوزير ابن هبيرة ، وابن الجوزي وغيرهم.

(42/10)


من تصانيفه : " كتاب التحقيق في مسائل التعليق " .
[ شذرات الذهب 4/98 – 99 ، ومعجم المؤلفين 2/68 ] .

ر
الرازي : هو محمد بن عمر :
تقدمت ترجمته في ج 1 ص 351

الراغب : هو الحسين بن محمد :
تقدمت ترجمته في ج 6 ص 347

رافع بن خديج :
تقدمت ترجمته في ج 3 ص 356

الرافعي : هو عبد الكريم بن محمد :
تقدمت ترجمته في ج 1 ص 351

الربيع : هو الربيع بن أنس :
تقدمت ترجمته في ج 2 ص 411
الرحيباني : هو مصطفى بن سعد :
تقدمت ترجمته في ج 2 ص 411

الرملي : هو خير الدين الرملي :
تقدمت ترجمته في ج 1 ص 349

الروياني : هو عبد الواحد بن إسماعيل :
تقدمت ترجمته في ج 1 ص 352
ز
الزركشي : هو محمد بن بهادر :
تقدمت ترجمته في ج 2 ص 412

الزركشي ( ؟ - 772 هـ )
هو محمد بن عبد الله بن محمد ، شمس الدين ، أبو عبد الله ، الزركشي ، المصري الحنبلي ، فقيه ، كان إماما في المذهب ، أخذ الفقه عن قاضي القضاة موفق الدين عبد الله الحجاوي .
من تصانيفه : " شرح الخرقي " لم يسبق إلى مثله ، وكلامه فيه يدل على فقه نفسي وتصرف في كلام الأصحاب ، و " شرح قطعة من الوجيز " ، و " شرح قطعة من المحرر " .
[ شذرات الذهب 6/224 ، ومعجم المؤلفين 10/239 ].

زفر : هو زفر بن الهذيل :
تقدمت ترجمته في ج 1 ص 353

الزهري : هو محمد بن مسلم :
تقدمت ترجمته في ج 1 ص 353

زيد بن خالد الجهني ( ؟ - 78 هـ )
هو زيد بن خالد ، أبو عبد الرحمن ، ويقال : أبو طلحة الجهني المدني . صحابي رضي الله عنه . روى عن النبي - صلى الله عليه وسلم - وعن عثمان وأبي طلحة وعائشة رضي الله عنهم . وعنه ابناه خالد وأبو حرب، وعبد الرحمن بن أبي عمرة وعبيد الله الخولاني وعطاء بن أبي رباح وعطاء بن يسار وغيرهم . وقال أبو عمر : كان صاحب لواء جهينة يوم الفتح .
[ الإصابة 1/565 ، والاستيعاب 2/132 ، وتهذيب التهذيب 3/410 ، والأعلام 3/97] .

س
سالم بن عبد الله :
تقدمت ترجمته في ج 1 ص 353

(42/11)


سحنون : هو عبد السلام بن سعيد :
تقدمت ترجمته في ج 2 ص 412

السخاوي : هو محمد بن عبد الرحمن :
تقدمت ترجمته في ج 7 ص 336

السرخسي : هو محمد بن أحمد
تقدمت ترجمته في ج 1 ص 354

السرخسي : هو محمد بن محمد :
تقدمت ترجمته في ج 2 ص 413

سعد بن أبي وقاص : سعد بن مالك :
تقدمت ترجمته في ج 1 ص 354

سعد بن معاذ ( ؟ - 5 هـ )
هو سعد بن معاذ بن النعمان بن امرئ القيس ، أبو عمر ، الأوسي ، الأنصاري . صحابي من الأبطال رضي الله عنه . من أهل المدينة ، كانت له سيادة الأوس ، وحمل لواءهم يوم بدر . وشهد أحدا ، فكان ممن ثبت فيها . وكان من أطول الناس ، وأعظمهم حيلة ، ورمي بسهم يوم الخندق، فمات من أثر جرحه ، وحزن عليه النبي - صلى الله عليه وسلم - وفي الحديث : " اهتز عرش الرحمن لموت سعد بن معاذ " .
[ الإصابة 2/38، وأسد الغابة 2/221، وتهذيب التهذيب 3/481 ،
والأعلام 3/39 ] .

سعيد بن جبير :
تقدمت ترجمته في ج 1 ص 354

سعيد بن المسيب :
تقدمت ترجمته في ج 1 ص 354

سعيد بن منصور :
تقدمت ترجمته في ج 7 ص 336

سلمان الفارسي :
تقدمت ترجمته في ج 3 ص 358
سمرة بن جندب :
تقدمت ترجمته في ج 5 ص 342

سهل بن حنيف ( ؟ - 38 هـ )
هو سهل بن حنيف بن واهب بن العكيم بن ثعلبة ، أبو سعد ، الأنصاري ، الأوسي. صحابي رضي الله عنه ، من السابقين . روى عن النبي - صلى الله عليه وسلم - وعن زيد بن ثابت . وعنه ابناه أبو أمامة أسعد ، وعبد الله ، وأبو وائل ، وعبيد الله بن عبد الله وعبد الرحمن بن أبي ليلى وغيرهم . شهد بدرا وثبت يوم أحد ، وشهد المشاهد كلها . وآخى النبي - صلى الله عليه وسلم - بينه وبين علي بن أبي طالب رضي الله عنه . واستخلفه علي رضي الله عنه على البصرة بعد وقعة الجمل ، ثم شهد معه صفين .
[ الإصابة 2/87 ، وأسد الغابة 2/318 ، وتهذيب التهذيب 4/251 ، والأعلام 3/209 ] .

سوار بن عبد الله ( ؟ - 245 هـ )

(42/12)


هو سوار بن عبد الله بن سوار بن عبد الله بن عنزة ، أبو عبد الله ، التميمي ، العنزي البصري ، القاضي . فقيه ، محدث . ولي قضاء الرصافة . روى عن أبيه وعبد الوارث بن سعيد ومعتمر بن سليمان وخالد بن الحارث وغيرهم . وعنه أبو داود والترمذي والنسائي وعبد الله بن أحمد بن حنبل وأبو زرعة الدمشقي وأبو بكر المروزي وغيرهم . وقال النسائي : ثقة ، وذكره ابن حبان في الثقات .
[ تهذيب التهذيب 4/268 ، وتاريخ بغداد 9/210 ، والأعلام 3/213 ] .

السيوطي : هو عبد الرحمن بن أبي بكر :
تقدمت ترجمته في ج 1 ص 355

ش
شارح المنية : هو إبراهيم بن محمد الحلبي :
تقدمت ترجمته في ج 3 ص 351

الشافعي : هو محمد بن إدريس :
تقدمت ترجمته في ج 1 ص 355

الشبراملسي : هو علي بن علي :
تقدمت ترجمته في ج 1 ص 355

الشرقاوي : هو عبد الله بن حجازي :
تقدمت ترجمته في ج 1 ص 356

الشعبي : هو عامر بن شراحيل :
تقدمت ترجمته في ج 1 ص 356

شمس الأئمة السرخسي :
تقدمت ترجمته في ج 1 ص 354

الشوكاني : هو محمد بن علي :
تقدمت ترجمته في ج 2 ص 414
ص
صاحب الإبانة : انظر : الفوراني عبد الرحمن بن محمد .
صاحب الإقناع : هو موسى بن أحمد الحجاوي :
تقدمت ترجمته في ج 2 ص 408

صاحب الإنصاف : هو علي بن سليمان المرداوي :
تقدمت ترجمته في ج 1 ص 370

صاحب البدائع : هو أبو بكر بن مسعود :
تقدمت ترجمته في ج 1 ص 366

صاحب البيان : انظر : يحيى العمراني .

صاحب التتمة : هو عبد الرحمن بن مأمون المتولي :
تقدمت ترجمته في ج 2 ص 420

صاحب تحفة المحتاج : هو أحمد بن حجر الهيثمي :
تقدمت ترجمته في ج 1 ص 327

صاحب تحفة المودود : ر : ابن قيم الجوزية .
صاحب تنقيح الفتاوى الحامدية : هو محمد أمين بن عابدين :
تقدمت ترجمته في ج 1 ص 330

صاحب الجوهرة : هو إبراهيم بن حسن :
تقدمت ترجمته في ج 10 ص 311

صاحب الحاوي : هو علي بن محمد الماوردي :
تقدمت ترجمته في ج 1 ص 369

(42/13)


صاحب الدر المختار : هو محمد بن علي :
تقدمت ترجمته في ج 1 ص 347

صاحب الذخيرة : هو محمود بن أحمد : ر : المرغيناني .

صاحب شرح الفرائض العثماني : ر : إبراهيم السرائي .

صاحب شرح منتهى الإرادات : هو منصور بن يونس البهوتي :
تقدمت ترجمته في ج 3 ص 365

صاحب عون المعبود : ر : العظيم آبادي ، محمد أشرف .

صاحب الفروع : هو محمد بن مفلح :
تقدمت ترجمته في ج 1 ص 334

صاحب الفروق : هو أحمد بن إدريس :
تقدمت ترجمته في ج 1 ص 365

صاحب الكافي : هو عبد الله بن أحمد بن قدامة :
تقدمت ترجمته في ج 1 ص 333

صاحب كشاف القناع : هو منصور بن يونس :
تقدمت ترجمته في ج 1 ص 344

صاحب المحيط :
تقدمت ترجمته في ج 2 ص 415

صاحب مسلم الثبوت : ر : محب الله عبد الشكور :
تقدمت ترجمته في ج 1 ص 369

صاحب مطالب أولي النهى : هو مصطفى بن سعد :
تقدمت ترجمته في ج 2 ص 411

صاحب المغني : هو عبد الله بن قدامة :
تقدمت ترجمته في ج 1 ص 333

صاحب مغني المحتاج : هو محمد بن أحمد :
تقدمت ترجمته في ج 1 ص 340

صاحب المواقف : ر : عضد الدين عبد الرحمن الإيجي .

صاحب مواهب الجليل : هو محمد بن محمد الحطاب :
تقدمت ترجمته في ج 1 ص 347

صاحب الهداية : هو علي بن أبي بكر المرغيناني :
تقدمت ترجمته في ج 1 ص 371

الصاحبان :
تقدم بيان المراد بهذا اللفظ في ج 1 ص 357

الصيدلاني ( ؟ - 427 هـ )
هو محمد بن داود بن محمد ، أبو بكر ، المروزي ، الشافعي ، المعروف بالصيدلاني ، نسبة إلى بيع العطر ، ويعرف بالداودي أيضا، نسبة إلى أبيه . فقيه ، محدث . له مصنفات .
[ طبقات الشافعية لابن هداية الله ص 52 ، ومعجم المؤلفين 9/291 ] .

ط
طاوس : تقدمت ترجمته في ج 1 ص 358

الطحطاوي : هو أحمد بن محمد :
تقدمت ترجمته في ج 1 ص 358

ع
عائشة :
تقدمت ترجمتها في ج 1 ص 359

عبد الحميد بن محمد ابن الصائغ : ر : ابن الصائغ .

عبد الرحمن بن عوف :
تقدمت ترجمته في ج 2 ص 416

(42/14)


عبد العزيز ابن أبي سلمة ( ؟ - 164 هـ )
هو عبد العزيز بن عبد الله بن أبي سلمة ، أبو عبد الله ، التميمي ، المدني الملقب بالماجشون . فقيه ، من حفاظ الحديث الثقات . روى عن أبيه وعمه يعقوب ، ومحمد بن المنكدر والزهري وإسحاق بن أبي طلحة وصالح بن كيسان وغيرهم . وعنه ابنه عبد الملك بن الماجشون وزهير بن معاوية والليث بن سعد وأبو داود الطيالسي وغيرهم . وقال أبو زرعة وأبو حاتم وأبو داود والنسائي : ثقة . له تصانيف ، وهو يعد من فقهاء المدينة .
[ تذكرة الحفاظ 1/206 ، وتهذيب التهذيب 6/343 ، والأعلام 4/145 ، ومعجم المؤلفين 5/51 ] .

عبد الله بن بريدة (14 – 115 هـ )
عبد الله بن بريدة بن الحصيب ، أبو سهل ، الأسلمي ، المروزي . قاض من رجال الحديث ، أصله من الكوفة ، سكن البصرة ، وولي القضاء بمرو. روى عن أبيه وابن عباس وابن عمر وعبد الله بن عمرو وعبد الله بن مغفل وأبو هريرة رضي الله عنهم وغيرهم . وعنه بشير بن المهاجر وسهل بن بشير وحسين بن واقد المروزي وغيرهم ، وقال ابن معين والعجلي وأبو حاتم : ثقة.
[ تهذيب التهذيب 5 / 157 ، وابن عساكر 7/306 ، والأعلام 4/200 ].

عبد الله بن زيد الأنصاري :
تقدمت ترجمته في ج 3 ص 363

عبد الله بن عمرو :
تقدمت ترجمته في ج 1 ص 331

عبد الله بن مغفل :
تقدمت ترجمته في ج 1 ص 360

عبيد الله بن الحسن العنبري :
تقدمت ترجمته في ج 2 ص 417

العز بن عبد السلام : هو عبد العزيز بن عبد السلام :
تقدمت ترجمته في ج 2 ص 417

عضد الدين الإيجي ( 708 – 756 هـ )
هو عبد الرحمن بن أحمد بن عبد الغفار بن أحمد عضد الدين الإيجي ، الشيرازي الشافعي . ينسب إلى ( إيج ) بلدة بفارس من كورة دار أبجرد . عالم مشارك في العلوم العقلية والمعاني والفقه وعلم الكلام . قاضي قضاة المشرق.

(42/15)


من تصانيفه : " المواقف " في علم الكلام ، و " شرح مختصر ابن الحاجب " في أصول الفقه ، و " الفوائد الغياثية " ، و " جواهر الكلام " .
[ شذرات الذهب 6/174 ، والدرر الكامنة 2/323 ، والبدر الطالع 1/326 ، والأعلام 4/66 ، واللباب 1/96 ].

عطاء بن أسلم :
تقدمت ترجمته في ج 1 ص 360

العظيم آبادي ( ؟ - كان حيا قبل 1323 هـ )
هو محمد أشرف بن أمير بن علي بن حيدر ، أبو عبد الرحمن شرف الحق الصديقي العظيم آبادي . محدث .
من تصانيفه : " عون المعبود على سنن أبي داود " .
[فهرس التيمورية 1/523، ومعجم المؤلفين 9/63، ومعجم المطبوعات 1344].

عكرمة :
تقدمت ترجمته في ج 1 ص 361

علي بن أبي طالب :
تقدمت ترجمته في ج 1 ص 361

عمر بن الخطاب :
تقدمت ترجمته في ج 1 ص 362

عمر بن عبد العزيز :
تقدمت ترجمته في ج 1 ص 362

عميرة البرلسي : هو أحمد عميرة :
تقدمت ترجمته في ج 1 ص 362

عوف بن مالك ( ؟ - 73 هـ )
هو عوف بن مالك بن أبي عوف ، أبو عبد الرحمن ، الأشجعي الغطفاني . صحابي من الشجعان الرؤساء رضي الله عنه . وأول مشاهده خيبر ، وكانت معه راية أشجع يوم الفتح . روى عن النبي - صلى الله عليه وسلم - وعن عبد الله بن سلام . وروى عنه أبو مسلم الخولاني وأبو إدريس الخولاني وجبير بن نفير وعبد الرحمن بن عامر وغيرهم . له 67 حديثا .
[ الإصابة 3/43 ، والاستيعاب 3/1226 ، والأعلام 5/278 ] .

غ

الغزالي : هو محمد بن محمد :
تقدمت ترجمته في ج 1 ص 363

ف

الفناري (840 – 886 هـ )
هو حسن جلبي بن محمد شاه بن حمزة ، بدر الدين الرومي ، الحنفي ، ويعرف بالفناري عالم مشارك في أنواع من العلوم. وكان مدرسا بالمدرسة الحلبية بأدرنة ، ومدرسة أزنيق بالروم . أخذ عن أبيه وعن ملا خسرو وملا فخر الدين وملا طوسي وغيرهم.

(42/16)


من تصانيفه : " حاشية عل شرح صدر الشريعة " ، و " حاشية على حاشية الشريف الجرجاني على الكشاف للزمخشري " ، و " حاشية على شرح الشريف الجرجاني لمواقف الإيجي " .
[ شذرات الذهب 7/324 ، والضوء اللامع 3/127 ، والفوائد البهية 64 ، ومعجم المؤلفين 3/213 ].

الفوراني ( 388 – 461 هـ )
هو عبد الرحمن بن محمد بن أحمد بن فوران ، أبو القاسم ، الفوراني ، المروزي . فقيه ، أصولي ، كان مقدم الشافعية بمرو . أخذ عن أبي بكر القفال وأبي بكر المسعودي وعلي بن عبد الله الطيسفوني ، وروى عنه البغوي صاحب التهذيب وعبد المنعم بن أبي القاسم القشيري وزاهر بن طاهر وعبد الرحمن بن عمر المروزي وغيرهم .
من تصانيفه : " الإبانة " في مذهب الشافعية ، و" تتمة الإبانة "
و " العمدة " .
[ لسان الميزان 3/433 ، وطبقات السبكي 3/225 ، والأعلام 4/102 ] .

ق
القاسم بن محمد بن أبي بكر الصديق :
تقدمت ترجمته في ج 2 ص 418

القاضي أبو يعلى :
تقدمت ترجمته في ج 1 ص 364

القاضي حسين :
تقدمت ترجمته في ج 2 ص 419

القاضي عياض : هو عياض بن موسى :
تقدمت ترجمته في ج 1 ص 364

قاضيخان :
تقدمت ترجمته في ج 1 ص 365

القرافي : هو أحمد بن إدريس :
تقدمت ترجمته في ج 1 ص 365

القرطبي : هو محمد بن أحمد :
تقدمت ترجمته في ج 2 ص 419

القشيري ( 376 – 465 هـ )
هو عبد الكريم بن هوازن بن عبد الملك بن طلحة، أبو القاسم ، النيسابوري ، القشيري الشافعي . من بني قشير بن كعب . الملقب زين الإسلام ، شيخ خراسان في عصره . فقيه ، أصولي ، محدث . حافظ ، مفسر ، متكلم ، أديب ، ناثر ، ناظم .سمع أحمد بن محمد بن عمر الخفاف ، وعبد الملك بن الحسن الإسفراييني ، وأبا عبد الرحمن السلمي وغيرهم وعنه ابنه عبد المنعم وابن ابنه أبو الأسعد هبة الرحمن ، وعبد الرحمن ، وعبد الجبار الخواري وغيرهم . أخذ الفقه عن أبي بكر محمد بن بكر الطوسي .

(42/17)


من تصانيفه : " التيسير في التفسير " ، ويقال له " التفسير الكبير " ، و " الرسالة القشيرية " ، و " لطائف الإشارات " .
[ طبقات السبكي 3/243 ، وتاريخ بغداد 11/83 ، والأعلام 4/180 ، ومعجم المؤلفين 6/6 ] .

القفال : هو محمد بن أحمد الحسين :
تقدمت ترجمته في ج 1 ص 365

القليوبي : هو أحمد بن أحمد :
تقدمت ترجمته في ج 1 ص 366

القهستاني : هو محمد بن حسام الدين :
تقدمت ترجمته في ج 9 ص 297

قيس بن الحارث ( ؟ - ؟ )
هو قيس بن الحارث ، ويقال ابن حارثة الكندي تابعي . روى عن أبي الدرداء وعبادة بن الصامت وأبي سعيد الخدري وأبي عبد الله الصنابحي رضي الله عنهم . وعنه إسماعيل بن عبيد الله بن أبي المهاجر وعبد الله بن عامر اليحصبي وعمر بن عبد العزيز ويحيى بن يحيى الغساني وغيرهم .
قال العجلي : شامي تابعي ثقة وذكره ابن حبان في الثقات .
[ تهذيب التهذيب 8/386 ، والطبقات الكبرى لابن سعد 6/60 ].

قيس بن عباد ( ؟ - نحو 85 هـ )
هو قيس بن عباد ، أبو عبد الله ، القيسي ، الضبعي ، البصري ، ( الضبعي نسبة إلى ضبيعة بن قيس بن ثعلبة ) . روى عن عمر وعلي وسعد بن أبي وقاص رضي الله عنهم وغيرهم . وروى عنه ابنه عبد الله وابن سيرين وأبو نضرة العبدي وغيرهم . قال ابن سعد : كان ثقة قليل الحديث ، وذكره العجلي في التابعين ، وقال : ثقة من كبار الصالحين ، ووثقه النسائي وغيره ، وذكره ابن قانع في معجم الصحابة ، وأورد له حديثا مرسلا .
[ تهذيب التهذيب 8/400 ، والإصابة 3/273 ، واللباب 2/260 ، والأعلام 6/57 ] .
ك
الكاساني : هو أبو بكر بن مسعود :
تقدمت ترجمته في ج 1 ص 366

الكرخي : هو عبيد الله بن الحسن :
تقدمت ترجمته في ج 1 ص 366
كعب بن عجرة :
تقدمت ترجمته في ج 2 ص 419

ل
اللخمي : هو علي بن محمد :
تقدمت ترجمته في ج 1 ص 367

الليث بن سعد :
تقدمت ترجمته في ج 1 ص 368
م
الماجشون : ر : عبد العزيز بن عبد الله بن أبي سلمة:

(42/18)


المازري : هو محمد بن علي :
تقدمت ترجمته في ج 1 ص 368

مالك : هو مالك بن أنس :
تقدمت ترجمته في ج 1 ص 369

الماوردي : هو علي بن محمد :
تقدمت ترجمته في ج 1 ص 369

مجاهد :
تقدمت ترجمته في ج 1 ص 369

مجد الدين ابن تيمية : هو عبد السلام بن عبد الله :
تقدمت ترجمته في ج 1 ص 326

محمد بن الحسن الشيباني :
تقدمت ترجمته في ج 1 ص 370

محمد بن سلمة :
تقدمت ترجمته في ج 7 ص 341

المرغيناني ( 551 – 616 هـ )
هو محمود بن أحمد بن عبد العزيز بن عمر ، برهان الدين ، المرغيناني الحنفي . من أكابر فقهاء الحنفية ، عدة ابن كمال باشا من المجتهدين في المسائل . أخذ عن أبيه وعن عمه الصدر الشهيد عمر .
من تصانيفه : " ذخيرة الفتاوى "، و " تتمة الفتاوى " ، و " المحيط البرهاني في الفقه النعماني " و " الواقعات " ، و " شرح الجامع الصغير : ، و " شرح الزيادات " ، و " الطريقة البرهانية" .
[ الفوائد البهية ص 205 ، والأعلام 8/36 ، ومعجم المؤلفين 12/147].

المستورد بن شداد ( ؟ -45 هـ )
هو المستورد بن شداد بن عمرو القرشي ، الفهري . صحابي رضي الله عنه ، روى عن النبي - صلى الله عليه وسلم - ، وعن أبيه ، وعنه أبو عبد الرحمن الحبلي ( منسوب إلى حي من اليمن ) وقيس بن أبي حازم ووقاص بن ربيعة وعبد الكريم بن الحارث وغيرهم . شهد فتح مصر . وله سبعة أحاديث ، منها حديثان في صحيح مسلم .
[ الإصابة 3/407 ، وأسد الغابة 4/378 ، وتهذيب التهذيب 10/106 ، والأعلام 8/107 ] .
مسلم : هو مسلم بن الحجاج :
تقدمت ترجمته في ج 1 ص 371
مكحول :
تقدمت ترجمته في ج 1 ص 372

المناوي ( 952 – 1031 هـ )

(42/19)


هو محمد عبد الرؤوف بن تاج العارفين بن علي بن زين العابدين ، زين الدين ، الحدادي المناوي ، القاهري ، الشافعي ، عالم مشارك في أنواع من العلوم ، أخذ عن النور علي بن غانم المقدسي والشيخ حمدان الفقيه ومحمد البكري وغيرهم . وعنه سليمان البابلي والشيخ علي الأجهوري والسيد إبراهيم الطاشكندي وغيرهم .
من تصانيفه : " التيسير " في شرح الجامع الصغير ، و" فيض القدير " ، و " تيسير الوقوف على غوامض أحكام الوقوف " ، و " شرح التحرير " في فروع الفقه الشافعي ، و " الإتحافات السنية بالأحاديث القدسية " .
[ خلاصة الأثر 2/412 ، والبدر الطالع 1/357 ، والأعلام 7/75 ، ومعجم المؤلفين 5/220].

مهنا الأنباري : هو مهنا بن يحيى :
تقدمت ترجمته في ج 10 ص 333

ميمون بن مهران :
تقدمت ترجمته في ج 10 ص 334
ن
النسائي : هو أحمد بن علي :
تقدمت ترجمته في ج 1 ص 371

النعمان بن بشير :
تقدمت ترجمته في ج 5 ص 348

النفراوي : هو عبد الله بن عبد الرحمن :
تقدمت ترجمته في ج 1 ص 325

النووي : هو يحيى بن شرف :
تقدمت ترجمته في ج 1 ص 373
ي
يحيى العمراني ( 489 – 558 هـ )
هو يحيى بن سالم بن أسعد بن يحيى ، أبو الخير ، العمراني ، اليماني ، الشافعي . فقيه ، أصولي ، متكلم ، نحوي ، كان شيخ الشافعية في بلاد اليمن . تفقه على جماعات منهم : خاله الإمام أبو الفتوح بن عثمان العمراني وزيد بن عبد الله اليافعي وغيرهما .
من تصانيفه : " البيان " في فروع الشافعية ، و" غرائب الوسيط " ، و " الزوائد " ، و " الأحداث " ، و " شرح الوسائل " ، و " مختصر الإحياء " ، و " مناقب الإمام الشافعي " .
[ طبقات الشافعية 4/324 ، وشذرات الذهب 4/185 ، والأعلام 9/180 ، ومعجم المؤلفين 13/196 ].

يسيرة الصحابية (؟ - ؟ )

(42/20)


هي يسيرة أم ياسر . وقيل : يسيرة بنت ياسر ، الصحابية المهاجرة رضي الله عنها . كانت من المهاجرات الأول المبايعات . وقال ابن سعد : أسلمت وبايعت وروت عن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - حديثا .
[ الإصابة 4/429 ، وأسد الغابة 6/296 ، وتهذيب التهذيب 12/458 ، والاستيعاب 4/1924 ، وابن سعد 8/310 ] .
يوسف بن عمر ( 661 – 761 هـ )
هو يوسف بن عمر ، أبو الحجاج ، الأنفاسي . فقيه ، مالكي ، إمام جامع القرويين بفاس . أخذ عن عبد الرحمن بن عفان الجزولي وغيره . وعنه ابنه أبو الربيع سليمان .
من تصانيفه : " تقييد على رسالة أبي زيد القيرواني " .
[ شجرة النور الزكية 233 ، ونيل الابتهاج 352 ، والأعلام 9/321 ] .

(42/21)


أ
ابراهيم النخعي : تمت ترجمته في ج 1 ص325
إبراهيم الوائلي ( - 1189 هـ )
هو إبراهيم بن عبد الله بن ابراهيم بن سيف الوائلي النجدي ، الحنلبي ، عالم فقيه أصلة من نجد وسكن الحجاز ، وانتهت الية رسائله المذهب فيه . ولد وتوقي بالمدينة .
من تصانيفة : (( العذب الفائض شرح عمدة كل فارض )) المعروف بألفية الفرائض للشيخ بن حسن المتوفي سنة 1121 هـ .
} معجم المؤلفين 1/50 ، وإيضاح المكنون 4/143 {
ابن أبان ( ؟ - 221 هـ )
هوعيسي بن أبان بن صدقه، ابو موسي . من اهل بغداد . فقيه وأصولي حنفي . تفقه علي محمد بن الحسن ،ولزمه لزوما شديدا . وتفقه علي القاضي عبد الحميد أستاذ الطحاوي . كان حسن الحفظ للحديث .ولي القضاء فلم يزل عليه حتي مات . شهد له هلال بن يحيي بالفضل قائلا : ماولي البصرة منذ كان الاسلام الي وقتنا هذا قاض أفقه من عيسي بن أبان .
من تصانيفه : (( كتاب العلل )) في الفقه ، (( كتاب الشهادات )) و (( كتاب الحج )) الجواهر المضية1/401 ، والفوائد البهية ص 151
، وكشف الظنون 1431 ، 1440ومعجم ألا المؤلفين
ابن ابي حاتم ( 240 –327 هـ )
هو عبد الرحمن بن محمد أبي حاتم بن إدريس ، شيخ الإسلام ،أبو محمد التميمة الحنطلي الرازي – والحنطلي نسبة الي درب حنطلة بالي – من كبار حفاظ الحديث الي البلاد مع أبية وبعده ، وأدرك الاسانيد العالية . سمع أبا سعيد ألا شبح وابن وارة وأبا زرعة وخلائق بالأقاليم . وروي عنه كثيرون . كان إماما في معرفة الرجال . قال أبو الوليد الباحي : ابن أبي حاتم ثقة حافظ .
من تصانيفه : (( الحرج والتعديل )) وهو كتاب يقضي له بالرتبة المتقنة في الحفظ و (( التفسير )) عدة مجلدات ، و (( الرد علي الجهيمة )) كما صنف في الفقه واختلاف الصحابة والتابعين . [تذكرة الحفاظ 3/46 ، وطبقات الحنابلة 2/55 ، والأعلام للرزكلي 4/99]
ابن أبي شيبة ( 195 – 235 هـ )

(43/1)


هو عبد الله بن محمد بن ابراهيم بن عثمان ، أبو بكر ، العبسي ، من أهل الكوفة .إمام في الحديث وغية . كان متقنا حاف ظا مكثرا . سمع شريف بن عبدالله ، وسيفان بن عيينة ، وعبد الله بن المبارك وطبقتهم . روي عنه البخاري ومسلم وأحمد بن حنبل آخرون . لما قدم بغداد في أيام المتوكل حرزوت من حضر مجلسة بثلاثين ألفا . قال أبو زرعه الرازي : ما رأيت أحفظ من أبي بكر بن أبي شيبة
من تصانيفة [ تذكرة الحفاظ : (( المسند )) و (( والأحكام )) و (( التفسير )) [ تذكرة الحفاظ 2/18 ، وشزرات الذهب 2/85، وتاريخ بغداد 10/66,ومعجم المؤلفين 6/107 ]
ابن أبي عاصم ( 206 –287 وقيل 289 هـ)
هو احمد بن عمرو النبيل أبى عاصم ( أبو بكر ، السيباني البصري . قاضي أصهبان . كان إماما حافظا فقهيا ظاهريا صالحا ورعا . له رحلة واسعة في طلب الحديث . وكان مذهبة القول باظاهر وترك القياس . وقيل ذهبت كتبة في فتنة الزنج فأعاد من حفظه خمسين ألف حديث .
وقيل من تصانيفة : (( المسند الكبير )) ، والاخاد والمثاني )) وكتاب (( السنة )) و(( الديات ))
[ تذكرة الحفاظ 2/193 ، وشذرات الذهب 2/195، والبداية والنهاية 11/184 ، والأعلام للرزكلي 1/182 ]
ابن أبي ليلي : تقدمت ترجمتة في ج1ص325
ابن أبي مريم : ر: نصر بن علي بن محمد السيرازي
ابن أبي ملكية ( ؟ - 117 ويقال 118 هـ )
هو عبد الله بن عبيد بن أبي ملكية ، أبو بكر ، ويقال أبو محمد ، التميمي المكي . تابعي ثقة كثير الحديث . كان إمام الحرم وشيخة ومؤذنة الأمين . أدرك ثلاثين من الصحابة ، وروي الحديث الشريف . ولاه ابن الزبير قضاء الطائف .[تهذيب التهذيب 5/306 ، وشذرات الذهب 1/153، والأعلام 4/236 ]
ابن أبي موسى : تقدمت ترحمتة ج 1ص 325
ابن الأثير ( 544- 606 هـ)

(43/2)


هو المبارك بن محمد بن محمد بن عبد االكريم ،أبو السعادات مجد الدين الشيباني الجزري ، المشهور بابن الاثير . ولد ونشأ في جزيرة ابن عمر . من مشاهير العلماء وأكابر النبلاء ، كان فاضلا ، بارعا في التوسل ، رئيسا مشار إلية ، تنقل في الولايات واتصل بصاحب الموصل وولي ديوان الإنشاء . عرض له مرض كف يديه ورجلية ومنعه الكتابة فانقطع في بيته . قيل إن تصانيفة كلها ألفها في زمن مرضة إملاء علي طلبته .
من تصانيفة : (( النهاية في غريب الحديث )) و(( جامع الأصول في أحاديث الرسول )) ، و(( والأنصاف في الجمع بين الكشف والكشاف )) في التفسير .
[طبقات الشافعية 5/153 ، وبغية الوعاة 2/274 ، والأعلام للرز كلي 6/152]
ابن تيميه : تقدمت ترجمته في ج1ص326
ابن جرير الطبري : ر: محمد ابن جرير الطبري
ابن الجوزي ( 508-597 هـ ) هو عبد الرحمن بن علي بن محمد الجوزي ، أبو الفرج نسبته إلى محلة الجوز بالبصرة ،كان بها احد أجدادة. قرش. يرجع نسبة إلى أبي بكر الصديق . من أهل بغداد حنبلي . علامة عصرة في الفقه والتاريخ والحديث والأدب اشتهر بوعظة المؤثر وكان الخليفة يحضر مجالسة مكثر من التصنيف
من تصانيفة : تلبيس إبليس )) ، و(( والضعفاء والمتروكين )) ، و (( المطبوعات )) كلاهما في الحديث [ الذيل علي طبقات الحنابلة 1/399-423،والأعلام للرز كلي 4/89 ، والبداية والنهاية 13/28، ومرآة الزمان 8/481]
ابن الحاجب : تقدمت ترجمته في ج1ص327
ابن حامد ( ؟ - 403 هـ )
هو الحسن بن حامد بن علي بن مروان ، أبو عبد الله الوراق ، البغدادي . إمام الحنبلية في زمانهم ومدرسهم ومفتيهم سمع أبا بكر بن مالك وابابكر بن الشافعي أبا بكر النجاد وغيرهم . وهو شيخ القاضي أبي يعلي الفراء .كان يبتدئ مجلسة بإقراء القرآن ، ثم التدريس ، ثم ينسخ بيده ويقتات من أجرته . فسمي ابن حامد الوراق . توفي راجعا من مكة بقرب واقصة

(43/3)


من تصانيقه : (( الجامع )) في فقه ابن حنبل نحو أربعمائة و(( وشرح أصول الدين )) ،(( أصول الفقه )) .
[ طبقات الحنابلة 2/171 . والنجوم الزاهرة 4/232 ، والأعلام للرز كلي 2/201 ]
ابن حبان ( ؟ - 354 هـ )
هو محمد بن حبان بن أحمد بن حبان أبو حاتم ، البستي . نسبة إلى ( بست ) في سجستان . تنقل فالأقطار في طلب العلم . محدث ، مؤرخ ، عالم بالطب والنجوم . ولي القضاء بسمرقند ثم قضاء نسا . قال ابن السمعاني : ( كان إمام عصرة ))
من تصانيفة : (( المسند الصحيح علي التقاسيم والأنواع ) المشهور بصحيح ابن حبان في الحديث
((،وروضة العقلاء))في الأدب ، (( والثقات )) في رجال الحديث ، و(( وصف العلوم وأنواعه)) )) [طبقات الشافعية 2/141 ؛والأعلام للزركلي 6/306 ؛ وتذكرة الحفاظ 3/125 ؛ وشذرات الذهب 3/16]
ابن حبيب تقدمت ترجمته في ج 1ص327
ابن حجر العسقلاني (773 ـ852 هـ )
هو ابن أحمد علي بن محمد ، شهاب الدين ، أبو الفضل الكناني العسقلاني ، المصري المولد والمنشأ والوفاه ، الشهير بابن حجر ـ نسبة إلى ( آل حجر) قوم يسكنون بلاد الجريد وأرضهم قابس في تونس من كبار الشافعية . كان محدثا فقيها مؤرخا . انتهى إلية معرفة الرجال واستحضارهم ، ومعرفة العالى والنازل ،وعلل الأحاديث وغير ذلك . تفقه بالبلقيني والبرماوي . والعز بن جماعة .أرتحل إلى بلاد الشام وغيرها . تصدى لنشر الحديث وقصر نفسه علية مطالعة وإقراء وتصنيفا وإفتاء ، وتفرد بذلك حتى صار إطلاق لفظ الحافظ عليه كلمة إجماع . درس في عدة أماكن وولى مشيخة البيبرسية ونظرها والإفتاء بدار العدل ، والخطابة بجامع الأزهر ، وتولى القضاء . زادت تضانيفه على مائة وخمسين مصنفا.
من تصانيفه : ((فتح الباري شرح صحيح البخاري)) خمسة عشر مجلدا ؛ و(( الدراية في منتخب تخريج أحاديث الهداية )) ، و((تلخيص الحبير في تخريج أحاد بث الرفاعي الكبير )) .

(43/4)


[ الضوء اللامع 2/36؛ والبدر الطالع 1/87؛ وشذرات الذهب 7/270؛ ومعجم المؤلفين 2/20]
ابن حجر الهيتمي : تقدمت ترجمته في ج 1 ص237
ابن حزم: تقدمت ترجمته في ج 1ص237
ابن الخطيب الشربيني : تقدمت ترجمته في ج 1ص356
ابن رشد : تقدمت ترجمته في ج1ص328
ابن الزبير : تقدمت ترجمته في ج1ص359
ابن سريج : تقدمت ترجمته في 1ص329
ابن السكن ( ؟ ـ 353هـ )
هو سعيد بن عثمان بن سعيد بن السكن ، أبو على ، من أهل بغداد ، نزل مصر وتوفي بها . كان أحد الأئمة الحفاظ والمصنفين الأيقاظ .
من تصانيفه : (( الصحيح المنتقي )) في الحديث .
[ تذكرة الحفاظ 3/140 ، والرسالة المستطرفه ص25 ، وتهذيب ابن عساكر 6/145 ، والأعلام للزركلي 3/151 ]
ابن السيد البطليوسي (444ـ 521 هـ )
هو عبد الله بن محمد بن السيد ، أبو أحمد ،من أهل بطليوس ـ بفتحتين وسكون اللام مدنية كبيرة بالأندلس ـ ولد ونشأ فيها وأنتقل وأنتقل الى بلنسية فسكنها وتوفيس بها ، كان عالما بالأداب واللغات ، أخذ الناس عنه وأنتفعوا به . كان حسن التعليم جيد التلقين ثقة ضابطا ، وكل شئ تكلم فيه ففي غاية الجودة .
من تصانيفه : (( الإنصاف في التنبيه على الأسباب التى أوجبت الأختلاف بين المسلمين في آرائهم ))و(( المثلث )) في اللغة و(( الحدائق )) في أصول الدين و((الأقتضاب في شرح أدب الكتاب لابن قتيبة)) .
[ الديباج ص140 ؛ وشذرات الذهب 4/64؛ ]
ابن سيد الناس( 671ـ 734 هـ )
هو محمد بن محمد بن محمد بن أحمد بن سيد الناس ، فتح الدين ، أبو الفتح اليعمري ـ نسبة إلى يعمر ، وهو بطن من كنانةـ شافعي المذهب . كان إماما حافظا حجة فيما ينقله مستحضرا السيرة . له خبرة رالرجال وطبقاطهم ، ومعرفة بالاختلاف ، ويد طولى في علم اللسان . سمع من العز الحراني وابن الأنماطي وآخرين . أجاز له النجيب عبد اللطيف وجماعة . كان بيدة فضلا عن مشيخة الظاهرية مدرسة أبيس حليرفة وخطابلة جامع الخندق بدمشق .

(43/5)


من تصانيفه (( كتاب عيون الأثر في فنون المغازي والشمائل والسير )) ومختصر ذلك سماه (( نور العيون )) و(( تحصيل الإصابة في تفضيل الصحابه )) .
[ النجوم الزاهرة 9/303 ، وذيل تذكرة الحفاظ ص16 ، والدرر الكامنة 4/208، والأعلام للزركلي 7/263 ، والوافي بالوفيات 1/289 ]
ابن سرين : تقدمت ترجمته في ج 1ص329
ابن شاهين ( 279 ـ 385 هـ )هو عمر بن أحمد بن عثمان ، أبو حفص بن شاهين . من أهل بغداد . حافظ واعظ . كان محدث بغداد ومفيدها . سافر الى البصرة وفارس والشام . سمع الباغندي والبغوي وأبا علي محمد بن سليمان المالكي وطبقتهم وروي عنه أبو سعيد الماليني وأبو بكر البرقاني وأبو القاسم التنوخي وخلق كثير . كان ثقة مأمونا . صنف ثلاثماءة وثلاثين مصنفا .
من تصانيفة : ((التفسير الكبير )) ألف جزء و(( المسند ))ألف وخمسمائة جزء و(( التاريخ )) مائة وخمسون خزءا .
[ لسان الميزان 4/283 ، وتذكرة الحفاظ 3/183 ، والرسالة المستطرفة ص38 ، وهدية العارفين 5/781 ، ومعجم المؤلفين 7/273 ]
ابن شبرمة ( 72ـ 144 هـ )
هو عبد الله بن شبرمة بن الطفيل بن حسان ، أبو شبرمة ، الضبي ـ نسبة الى ضبة ـ من أهلالكوفة . كان ثقة فقيها عفيفا حازما يشبه النساك . ولي القضاء على السواد . وروى عن أنس والتابعين ، وروى عنه عبد الملك وسعيد وابن المبارك وآخرون .
[ تهذيب التهذيب 5/250 ، والعبر في خبر من غبر 1/197 ، وتقريب التهذيب 1/422 ، والأنساب 8/384 ]
ابن شهاب : تقدمت ترجمته في ج1ص353
ابن الصلاح : تقدمت ترجمته في ج1ص330
ابن عابدين : تقدمت ترجمته في ج1ص330
ابن عباس : تقدمت ترجمته في ج1ص330
ابن عبد البر : ( 368 ـ 463 هـ )
هو يوسف بن عبد الله بن محمد بن عبد البر النمرسي الحافظ ، أبو عمر . ولد بقرطبة . من أجلة المحدثين والفقهاء ، شيخ علماء الأندلس ، مؤرخ أديب ،مكثر من التصنيف . رحل رحلات طويلة وتوفي بشاطبة .

(43/6)


من تصانيفه : (( الأستذكار في شرح مذاه علماء الأمصار )) ، و(( التمهيد لما في الموطأ من المعني والأسانيد )) ، و(( الكافي )) في الفقه.
[ الشذرات 3/314 ، وترتيب المدارك 4/556 ، 808ط دار الحياة ، وشجرة النور ص119 ، الأعلام 9/317، والديباج الذهب ص357 وسماه يوسف بن عمر ، إلا أنه قال في آخر الترجمة : وكان والد أبي عمر أبو محمد عبد الله بن محمد من أهل العلم ]
ابن عبد الحكم : تقدمت ترجمته في ج 1ص 33
ابن عبد السلام: تقدمت ترجمته في ج1ص331
ابن العراقي ( 762 ـ 826)
هو أحمد بن عبد الرحيم بن الحسين ، أبو زرعة ولي الدين ، المعروف بابن العراقي . كردي الأصل ، ولد بالقاهرة وتوفي بها . من أئمة الشافعية بالديار المصرية في عصره . كان عالما فاضلا ، صاحب التصانيف في الأصول والفروع . ارتحل الى دمشق ومكة والمدينة . تدرب بوالده في الحديث وفنونه وكذا في غيرة من العلوم تفقه بالابناسي . وأخذ عن الضياء عبيد الله العفيفي القزويني . برع في الحديث والفقه وأصوله والعربية .وشارك في غيرها من الفضائل عن العماد الكركي نحو عشرين سنة . ثم ترفع عن ذلك وفرغ نفسه للإفتاء والتدريس والتصنيف الى أن ولي قضاء الديار المصرية بعد الجلال البلقيني .
من تصانيفه : (( البيان والتوضيح لمن أخرج له في الصحيح وقد مس بضرب من التجريح )) ، و(( أخبار المدلسين )) ، وله تذكرة مفيدة في عدة مجلدات .
[ الضوء اللامع 1/336 ، والبدر الطالع 1/72، والرسالة المستطرفة ص83، والأعلام للزركلي 1/144 ]
ابن العربي : تقدمت ترجمته في ج1ص331
ابن عرفه : تقدمت ترجمته في ج1ص331
ابن عطية ( 481 وقيل 480 ـ 542 هـ وقيل غير ذلك )

(43/7)


هو عبد الخالق بن عطية ، أبو أحمد المحاربي ، من أهل غرناطة . أحد القضاة بالبلاد الأندلسية . كان فقيها جليلا ، عارفا بالأحكام والحديث والتفسير ، نحويا لغويا أدبيا ، ضابطا ، غاية في توقد الذهن وحسن الفهم وجلالة التصرف . روى عن أبية الحافظ بن أبي بكر وأبي غلي الغساني وآخرين .رورى عنه أبو القاسم بن حبيش وجماعة .ولي قضاء المرية ، كان يتوخى الحق والعدل .
من تصانيفه : ((المحرر الوجيز في تفسير الكتاب العزيز )) وأبن عطية هذا هو غير عبد الله بن عطية بن عبد الله ، أبي محمد المقرئ المفسر الدمشقي المتوفى ( 383 هـ ) ، عطية الندلسي ( عبد الحق بن غالب ) بأن يقال لبعد الله بن عطية (( المتقدم )) ، ولعبد الحق ((المتأخر)).
[ بغية الوعاة 2/73ط عيسى الحلبي ؛ وطبقات المفسرين ص15-16؛ وتاريخ قضاة الأندلس ص109؛ والأعلام للزركلي 4/53و3/239]
ابن عقيل ( 431 ـ513 )
هو علي بن عقيل ن محمد ، أبو الوفاء . سيخ الحنابله ببغداد في وقته ، من تلاميذ القاضي أبي يعلى ، اشتغل في حداثته بمذاهب المعتزلة ، ثم أظهر التوبة . كان يجتمع بعلماء من كل مذهب ، فلهذا برز على أقرانه.
من تصانيفه : ( الفنون )) ؛ و (( الواضح )) في الأصول ؛ و(( الفصول )) في الفقه .
[ البداية والنهاية 12/184 ؛ والأعلام 5/129 ؛ والذيل على طبقات الحنابله 1/171 ]
ابن علية ( 110 ـ 193 هـ )
هو إسماعيل بن إبراهيم مقسم ، أبو بشر الأسدي المعروف بابن علية ( وعلية هي أمه ) . كوفي الأصل . كان حافظا فقيها كبير القدر ثبتا في الحديث حجة . سمع أيوب السختياني ،ومحمد بن المنكدر وغيرهما . حدث عنه ابن جريح وشعبة وهما من شيوخه وعلي بن المديني وآخرون . ولي صدقات البصرة ، وولي المظالم ببغداد في آخر خلافة الرشيد . وقيل إنه قال بخلق القرآن . كما ذكر أنمه تاب مما قال .
وله ابن اسمه إبراهيم يدعي أيضا ( أبن علية ) كان جهيما يقول بخلق القرآن . وله مصنفات في الفقه .

(43/8)


[ تهذيب التهذيب 1/275 ، وتذكرة الحفاظ 1/296 ، وميزان الاعتدال 1/216و20، والأعلام للزركلي 1/301،25 ]
ابن عمر : تقدمت ترجمته في ج1ص362
ابن فرحون : تقدمت ترجمته في ج1ص332
ابن القاسم : تقدمت ترجمته في ج1ص332
ابن قدامة : تقدمت ترجمته في ج 1ص 333
ابن القيم: تقدمت ترجمته في ج1ص333
ابن الماجشون : تقدمت ترجمته في ج1ص333
ابن ماجه : تقدمت ترجمته في ج1ص334
ابن المبارك ( 118 ـ 181 هـ )
هو عبد الله بن المبارك ، أبو عبد الرحمن ، الحنظلي بالولاء ، المروزي أمه خوارزمية وأبوه تركي . كان إماما فقيها ثقة مأمونا حجة كثير الحديث . صاحب أبا حنيفة وسمع السفيانين وسليمان اليتمي وحميدا الطويل ، حدث عنه خلق لا يحصنون من أهل الأقاليم منهم عبد الرحمن بن مهدى ويحيى بن معين وأحمد بن حنبل عد جماعة من أصحابه خصالة فقالوا : جمع العلم والفقه والأدب والنحو واللغة والشعر والزهد والفصاحة والورع وقيام الليل والعبادة والسداد في الرواية وقلة الكلام فيما لايعنيه وقلة الخلاف عى أصحابه .ز كانت له تجارة واسعة وكان ينفق على الفقراء في السنة مائة ألف درهم . مات بهيت ( على الفراش ) منصرفا من غزو الروم .
من تصانيفه : ( ( تفسير القرآن )) ، و(( الدقائق في الرقائق )) ، و(( رقاع الفتاوى )) .
[ الجواهر المضية 1/281 ؛ والفوائد البهية 103 ؛ وتذكرة الحفاظ 1/253 ؛ وشذرات الذهب 1/295؛ وهدية العارفين 5/438 ]
ابن مسعود : تقدمت ترجمته في ج1ص360
ابن مفلح : تقدمت ترجمته في ج1ص334
ابن القري: تقدمت ترجمته في ج1ص334
ابن المنذر: تقدمت ترجمته في ج1 ص 334
ابن المواز ( 180 ـ 269 وقيل 281 هـ )

(43/9)


هو محمد بن إبراهيم بن زياد المعروف بابن المواز . من كبار فقهاء المالكية . من أعل الإسكندرية . تفقه بابن الماجشون وابن عبد الحكم . كان راسخا في الفقه والفتيا. قيل اسمه الحارث ، وقيل اسمه عامر ، وقيل اسمه كنيته . من كبار التابعين . كان ثقة كثير الحديث . كان على قضاء الكوفة وكان سعيد بن جبير .
[تهذيب التهذيب 12/18]
أبو بكر : تقدمت ترجمته في ج1ص 341
أبو بكر الجصاص : تقدمت ترجمته في ج1ص345
أبوبكر الرازي : تقدمت ترجمته في ج 1ص 345
أبو بكر الصديق : تقدمت ترجمته في ج1ص336
أبو بكر عبد العزيز : تقدمت ترجمته في ج1ص336
أبو بكر بن العربي : تقدمت ترجمته في ج1ص331
أبو بكر بن محمد ( ؟ ـ 120هـ وقيل غير ذلك )
هو أبو بكر بن محمد بن عمرو بن حزم ، أبو محمد ( وقيل : اسمه كنيته ) الأنصاري الخزنرجي ثم النجاري المدني . من محدثي أهل المدينة . كان ثقة كثير الحديث . روى عن أبيه وخالته عمرة بنت عبد الرحمن وعمرو بن عبد العزيز وجماعة ، رورى عنه ابناه عبد اله ومحمد وعمرو بن دينار والزهري وآخرون . قال مالك : لم يكن عندنا أحد بالمدينة عنده من علم القضاء ما كان عند أبي بكر بن محمد بن عمر بن حزم .
[تهذيب التهذيب 12/38 وتقريب التهذيب 2/399] أبو ثور : تقدمت ترجمته في ج1ص336
أبو الحسن الأبياري ( 557ـ618 هـ ) وعند البعض ( 559 ـ616 هـ )
ورد (( أبو الحسن )) في حاسية الدسوقي هكذا بدون شهرة ولعله : على بن إسماعيل بن علي ، شمس الدين ، أبو الحسن الصنهاجي الأبياري ـ نسبة الى قرية بجزيرة بني نصر بين مصر والإسكندرية ـ فقيه أصولي مالكي ، كان من علماء الأعلام وأئمة الإسلام ، وبارعا في علوم شتي . تفقه بجماعة منهم أبو الطاهر بن عوف ، وناب عن القاضي عبد الرحمن بن سلامة في القضاء . ومؤلفاته تدل على قوته افي الفقه ، وأصوله . وفضله البعض على الإمام الفخر الرازي في الأصول .

(43/10)


من تصانيفه : (( شرح البهان لأبي المعالي )) في الأصول ، و(( سفينة النجاة )) على طريقة الإحياء للغزالي ، وله تكملة على كتاب مخلوف الذي جمع فيه بين التبصرة والجامع لابن يونس .
[ شجرة النور الزكية ص166 ، والديباج المذهب ص213، معجم المؤلفين 7/37 ، ومراصد الإطلاع 1/21 ]
أبو حنيفة : تقدمت ترجمته في ج1ص336
أبو الخطاب : تقدمت ترجمته في ج1ص337
أبو داود : تقدمت ترجمته في ج1ص337
آبو ذر ( ؟ ـ 32 هـ ) قيل اسمه جندب بن جنادة بن قيس . من كبار الصحابة . مدحه النبي صلي الله علية وسلم بقوله : ((ما أظلت الخضراء ، ولا أقلت الغبراء ، أصدق لهجة من أبي ذر )) اعترض على معاوية ثم على عثمان في أشياء فنفاه عثمان من المدينة إلى الربذة ، فمات بها وصلى علية ابن مسعود
[ تهذيب التهذيب 12/91 ]
أبو ذر الهروي ( ؟ ـ 434أو 435 هـ وقيل غير ذلك )
هو عبد الله بن أحمد ، ويقال حميد بن محمد ، أبو ذر الهروي . يقال له ابن السماك . أصله من هراة ، نزل بمكة ومات بها . فقيه مالكي ، كان محدثا حافظا حجة ثقة نظارا ، غلب علية الحديث ، فكان إماما فية . أخذ عن أعلام منهم زيد بن مخلد والقاضي الباقلاني والقاضي بن القصار .
من تصانيفه : (( تفسير القرآن )) ، و(( المستدرك على صحيح البخاري ومسلم )) ، و(( كتاب الجامع )) ، و(( شهادة الزور )) .
[ شجرة النور الزكية ص104 وهدية العارفين 5/437 ، والأعلام للزركلي 4/41 ]
أبو زرعة : ر: ابن العراقي .
أبو زيد الأنصاري ( ؟ ـ ؟ )
هو عمر بن أخطب بن رفاعة ، أبو زيد الأنصاري الخزرجي . صحابي . غزا مع النبي صلي الله علية وسلم ثلاث عشرة غزوة ، ومسح رأسه وقال : (( اللهم جمله )) فما شاب بعدها ، نزل البصرة روى عنه ابنه بشير وأبو قلابة وآخرون . وحديثه في صحيح مسلم والسنين . وجدير بالذكر أن البغوي فرق بين أبي زيد عمرو بن أخطب وبين أبي زيد الأنصاري .
[ الإصابة 2/522و4/82 ، وتهذيب التهذيب 8/4 ]

(43/11)


أبو زيد الدبوسي : تقدمت ترجمته في ج1ص350
أبو سلمه بن عبد الرحمن ( ؟ ـ 94 هـ )
ابو سلمه : قيا اسمه عبد الله ، وقيل إسماعيل، وقيل اسمه كنيته ، ابن عبد الرحمن بن عوف ، الزهري . من كبار التابعين من أهل المدينة . كان ثقة فقيها كثير الحديث . ولي قضاء المدينة . [ تهذيب التهذيب 12/118 ؛ وطبقات ابن سعد ؛ 5/155 دار صادر ]
أبو الشعثاء : ر: جابر بن زيد .
أبو عبيد : تقدمت ترجمته في ج1ص337
أبو غبيدة بن الجراح ( 40 هـ 18 هـ )
هو عامر بن عبد الله بن الجراح القرشي الفهري ـ مشهور بكنيته ( أبي عبيدة ) وبالنسبة إلى جدة ( الجراح ) . من الصحابة تامقلين في الفتيا ، وأحد السابقين إلى الإسلام والعشرة المبشرين ،هاجر الهجرتين و شهد بدرا وما بعدها . آخي رسول الله صلي الله علية وسلم بينه وبين سعد بن معاذ ـ قال أحمد من حديث أنس : إن أهل اليمن لما قدموا على رسول الله صلي الله علية وسلم قالوا : ابعث معنا رجلا يعلمنا السنة والإسلام ، فأخذ بيد أبي عبيدة بن الجراح فقال : هذا أمين هذه الأمة . وقد دعا أبو بكر يوم توفي رسول الله صلي الله علية وسلم في سقيفة بني ساعدة إلى البيعة لعمر أو لأبي عبيدة . ولاه عمر الشام وفتح الله علية اليرموك والجابية . توفي في طاعون عمواس بالشام . له في الصحيحين ( 14) حديثا .
ذلك من العلوم . دخل مصر ثم رجع فدخل بغداد وولي قضاءها ، ثم قدم دمشق وولي بها تدريس دار الحديث بالظاهرية ، ثم إلى القاهرة مكارما حتى حضرها وصار بها ... من أعيان العلماء ، وجعله صرعتمش شيخ مدرسته الي بناها .
من تصانيفه : (( غاية البيان ونادرة الزمان في آخر الأوان )) شرح الهداية في عشرين مجلدا ، و((التبيين في أصول المذهب )) شرح الأخسيكثي ـ نسبة إلى أخسيكث ، بالثاء المثلثة ، وعند البعض بالتاء المثناه ، مدينة بما وراء النهر ـ و(( شرح البزدوي ))

(43/12)


[ الفوائد البهية ص50 ، والجواهر المضية 2/279 ، والنجوم الزاهرة 10/325 ، ومعجم المؤلفين ¾ ]
الأثرم : تقدمت ترجمته في ج1ص339
أحمد أبو القاسم البلخي ( ؟ ـ 326 وعند البعض 336 هـ )
هو أحمد بن حازم بن عصمة ، أبو القاسم الصفار البلخي . فقه حنفي ، كان إماما كبيرا ، إلية الرحلة ببلخ . نقل عن الفقيه أبي جعفر الهنداوي ،وتفقه علية أبو حامد أحمد بن الحسين المروزى . بلغ من فقهه واعتداده بنفسه أن قال: خالقت أبا حنيفة في ألف مسألة وكنت أفتي باختياري واجتهادي ، والفتوى اليوم على قولي في هذه الألف .
وقد أشار صاحب الجواهر المضية إلى شخص آخر وكناه أيضا أبا القاسم البلخي إلا أننا لم نعثر على ترجمة له فيما لدينا من المراجع .
[ مشايخ بلخ من الحجنفية ص90 ، والجواهر المضية 1/78/و2/263 ، والفوائد البهية ص26 ]
أحمد البشبسشي ( 1040 ـ 1096 هـ )
هو أحمد بن عبد اللطيف بن القاضي أحمد ، شهاب الدين البشبيشي ، ولد ببلدة بشبيش بكسر أوله وثالثه ، من أعمال المحلة بالغربية ـ من علماء الشافعية ، كان إماما محققا حجة متضلعا من فنون كثيرة ميالا نحو الدقة ، له تصرف في العبارات . لازم أبا الضياء عليا الشبراملسي ، وأخذ عن الدوري وآخرين . تصدر للإفتاء والتدريس بالجامع الأزهر ، واجتمعت علية الأفاضل ، وجلس في محل شيخة سلطان المزاحي فلازمة جماعته ودرس العلوم الشرعية والعقلية ، ثم أقام بمكة يدرس ، وانتفع به جماعة من أهلها ، ثم توجه إلى مصر وسافر منها إلى بلدة بشبيش وتوفي بها .
من تصانيفه : (( التحفة السنية بأجوبة الأسئلة المرضية ))
[ خلاصة الأثر 1/238 ؛ وذيل كشف الظنون 3/215 ]
أحمد بن حنبل :تقدمت ترجمته في ج1 ص339
إسحاق بن راهويه : تقدمت ترجمته في ج1 ص 340
أم حبيبة ( ؟ ـ 44 وعند البعض 42 هـ )

(43/13)


هيرملة بنت أبي سفيان صخر بن حرب بن أمية القرشية الأموية . تكني أم حبيبة . احدى أمهات المؤمنين ، كانت من السابقين إلى الإسلام ، هاجلرت إلى الحبشة مع زوجها عبيد الله بن جحش فولدت هناك حبيبة ، فتنصر عبيد الله ومات بالحبشة نصرانيا وبقيت أم حبيبة مسلمة بأرض الحبشة، فأرسل رسول الله صلي الله علية وسلم يخطبها إلى النجاشي فتزوجها وهي بالحبشة روت عن النبي صلي الله علية وسلم أحاديث وعن زينب بنت جحش وروت عنها بنتها حبيبة وأخوها معاوية وعتبة وآخرون .
[ الإصابة 4/305،وأسد الغابة 5/573 ]
أم الدرداء ( توفيت في خلافة عثمان رضي الله عنه)
هي خيرة بنت أبي حدرد الأسلمي ، أم الدرداء الكبرى .صحابية . كانت من فضليات النساء وعقلائهن وذوات الرأي فيهن .روت عن النبي صلي الله علية وسلم مباشرة وعن طريق زوجها أبي ألد رداء خمسة أحاديث . وروى عنها جماعة من التابعين منهم ميمون بن مهران وصفوان بن عبد الله وزيد بن أسلم . وهي غير أم الدرداء الصغرى التي أسمها هجيمة ، وقيل : جهيمة ، هي أيضا زوج أبي الدرداء ، لا يعلم لها خبر يدل على صحبة ولا رؤية ، ومن خبرها أن معاوية خطبها بعد أبي الدرداء فأبت أن تتزوجه.
[الإصابة 4/295 ، الاستيعاب 4/1934 ، وأعلام النساء 1/337 ]
أم سلمة : تقدمت ترجمته في ج1 ص341
أم هانئ( ماتت في خلافة معاوية )
هي أم هانئ بنت أبي طالب بن عبد المطلب الهاشمية ابنة عم النبي صلي الله علية وسلم ، اسمها فاخته وهو الأشهر ، وقيل غير ذلك . من فواضل نساء عصرها . لها صحبة . أسلمت عام الفتح ، وكان زوجها هبيرة بن عمرو بن عائذ المخزومي . فلما أسلمت وفتح الرسول صلي الله علية وسلم . مكة هرب زوجها هبيرة إلى نجران .روت عن النبي صلي الله علية وسلم 46 حديثا، وروى عنها عبد الله بن عباس وآخرون . وقد خطبها رسول الله صلي الله علية وسلم ولم يتزوجها .

(43/14)


[الإصابة 4/504، تهذيب التهذيب 12/481، وتقريب التهذيب 2/625 ، وأعلام النساء4/14]
أنس بن مالك ( 10ق ه ـ 93 هـ )
هو أنس بن مالك بم النضر ، البخاري الخزرجي الأنصاري ، صاحب رسول الله صلي الله علية وسلم وخادمه ، خدمة إلى ان قبض . ثم إلى دمشق ،ومنها إلى البصرة ، فمات بها آخر من مات بها من الصحابة.له في الصحيحين 2268 حديثا.
لأ الأعلام للزركلي ؛ والإصابة ؛ وطبقات ابن سعيد ؛ وتهذيب ابن عساكر 3/199 ؛ وصفة الصفوة 1/298 ]
الأنصاري : ر: أبو زيد الأنصاري . عبد العلي .
الأنصاري . الحجاج بن عمرو الأ،صاري .
الأوزاعي : تقدمت ترجمته في ج1 ص341

ب
الباجي : تقدمت ترجمته في ج1 ص342
الباقلاني: تقدمت ترجمته في ج1 ص342
البخاري: تقدمت ترجمته في ج1 ص343
بدر الدين العيني: ر: العيني .
بريدة (؟ ـ 63 هـ )
هوبريدة ( قال البعض : اسم بريدة عامر ، وبريدة لقب) ابن الحصيب بن عبد الله بن الحارث ، أبو عبد الله،وقيل غير ذلك ، الأسلمي . سكن المدينة ثم أنتقل إلى البصرة ثم إلى مروفمات بها صحابي أسلم حين مر به النبي صلي الله علية وسلم مهاجرا بالغميم ، وقيل أسلم بعد منصرف النبي صلي الله علية وسلم من بدر . ثم قدم على رسول الله صلي الله علية وسلم بعد أحد . فشهد معه مشاهدة ، وشهد الحديثية وبيعة الرضوان تحت الشجرة .وفي الصحيحين عنه أنه غزا مع رسول الله صلي الله علية وسلم ست عشرة غزوة . وروى عن النبي صلي الله علية وسلم ، وروى عنه ابناه عبدالله وسليمان ، والشعبي وعيرهم ، أخبار كثيرة ومناقبة مشهورة.
[الإصابة 1/146 ؛ وأسد الغابة 1/175؛ وتهذيب التهذيب 1/432 ]
البزار ( ؟ ـ 292 هـ )

(43/15)


هو أحمد بن عمرو بن عبد الخالق ، أبو بكر البزار . من أهل البصرة . سكن الرملة وتوفي بها . كان حافظا للحديث ، صدوقا ثقة يخطئ ويتكل على حفظه . روى عن الفلاس وبندار وآخرين . وروى عنه عبد الباقي بن قانع وأبو بكر الختلي وعبد الله بن الحسن وغيرهم . ارتحل في آخر عمره إلى أصبهان والشام والنواحي ينشر علمه .
من تصانيفه : المسند الكبير المعلل سماه (( البحر الزاخر )) يبين فيه الصحيح من غيره .
[تذكرة الحفاظ 2/204 ، وميزان الاعتدال 1/124، والرسالة المستطرفة ص 68،وشذرات الذهب 2/209، والأعلام للزركلي 1/182]
البغوي : تقدمت ترجمته في ج1 ص343
البلقيني: تقدمت ترجمته في ج1 ص344
البهوتي : تقدمت ترجمته في ج1 ص344
البيهقني ( 384 ـ 458 هـ )
هو أحمد بن الحسين بن علي بن عبد الله ، أبو بكر البيهقي ـ نسبة إلى بهيق وهي قرى مجتمعة بنواحي نيسابور ـ فقيه شافعي ، حافظ كبير ، أصولي نحريرومكثر من التصنيف ، غلب علية الحديث واشتهر به ورحل في طلبه .
وهو أول من جمع نصوص الإمام الشافعي ، جمعها في عشر مجلدات ، وكان من أكثر الناس نصرا لمذهب الشافعي ، قال إمام الحرمين في حقه : ما من شافعي المذهب إلا وللشافعي علية منه إلا أحمد البيهقي ، فإن له على الشافعي منه .
من تصانيفه : (( السنن الكبير )) ، و(( السنن الصغير )) ، و(( كتاب الخلاف )) و(( مناقب الشافعي )) وقيل تبلغ تصانيفه ألف جزء.
[ طبقات الشافعية 3/3،وفيات الأعيان 1/75، وشذرات الذهب 3/304 ، واللباب 1/202، والأعلام للزركلي 1/131 ]
ت
التادلي ( 511 ـ 597هـ )
هو عبد الله بن محمد بن عيسي ، أبو محمد التادلي ـ نسبة إلى ((تادلة ))من جبال البربر بالمغرب قرب تلمسان وفاس ـ من علماء المالكية . كان فقيها أدبيا مفتيا ، روى عن القاضي عياض بالسماع وعن أبي محمد بن عتاب وابيبحر بن القاص بالإجازة .ولي قضاء فاس . وله رسائل .

(43/16)


[ شجرة النور الزكية ص164 ، ولسان الميزان 3/343، والأعلام 4/269، ومراصد الاطلاع 1/248 ]
الترمذي : تقدمت ترجمته في ج1 ص344
التهانوي : ( كان حيا 1158 هـ )
هو محمد ( وعلى نسخة كتابه كشاف اصطلاحات الفنون ورد اسمه المولدي محمد أعلى ) بن علي بن محمد حامد بن محمد صابر ،الفاروقي التهانوي . من أهل الهند، حنفي المذهب ، كان لغويا مشاركا في بعض العلوم .
من تصانيفه : (( كشاف اصطلاحات الفنون )) و((سبق الغايات في نسق الآيات )) .
[ هدية العارفين 6/326، والأعلام للزركلي ؛ ومعجم المؤلفين11/47 ]
التونسي( ؟ ـ 443 هـ )
هو إبراهيم بن حسن بن إسحاق ، التونسي ، أبو عامر إسحاق . فقيه وأصولي مالكي . كان جليلا فاضلا إماما صالحا متبتلا . تفقه بأبي بكر بن عبد الرحمن وأبي عمران الفاسي ، وبه تفقه جماعة من الأفرقين . كان مدرسا بالقيروان ، مستشارا فيها . امتحن مع فقهاء القيروان محنة عظيمة في سنة 437 هـ ورحل من أجلها للمنستير ثم رجعللقيروان وفيها توفي .
من تصانيفه :(( التعليقة على كتاب ابن المواز )) ؛و((التعليقة على المدونة )) .
[ شجرة النور الزكية صث108؛ وترتيب المدارك 2/766 ؛ وهدية العارفين 5/8 ]
ث
الثوري : تقدمت ترجمته في ج1 ص345
ج
جابرين زيد ( 21 ـ 93 وقيل 103 هـ )
هو جابر بن زيد الأزدي ، أبو الشعثاء ، من أهل البصرة . تابعي ثقة فقيه . روى عن ابن عباس وابن عمر وابن الزبير وغيرهم ، وروى عنه قتادة وعمر بن دينار وجماعة . كان عالما بالفتيا ، شهد له عمرو بن دينار بالفضل فقال : ما رأيت أحد أعلم بالفتيا من جابر بن زيد . قيل أنه كان إباضيا .
والإباضية الآن يعتبرونه إمامهم الأكبر .
[ تهذيب التهذيب 2/38 ؛وحلية الأولياء 3/85؛ وتذكرة الحفاظ 1/67؛ والأعلام للزركلي 2/91؛ والإباظية في موكب التاريخ 3/30]م
جابر بن عبد الله: تقدمت ترجمته في ج1 ص345
الجراحي : ر: العجلوني
الجصاص : تقدمت ترجمته في ج1 ص345

(43/17)


الجويني : تقدمت ترجمته في ج1 ص345
ح
الحافظ ابن حجر : ر: ابن حجر العسقلاني .
الحاكم ( 321 ـ 405 )
هو محمد بن عبد الله بن حمدوية ، الشهير بالحاكم ، يعرف بابن البيع . من حفاظ الحديث و المصنفين فيه . من أهل نيسابور . سمع بنيسابور وحدها من نحو ألف شيخ ، وبغيرها من نحو ألف . وتفقه بأبي علي بن أ بي هريرة وأبي سهل الصعلوكي . كان ير جع الية في علل الحديث وصحيحه وسقيمه . وحفظ نحو 300ألف حديث . اتهم بالتشيع ، ودافع عنه السبكي .
من تصانيفه : (( المستدرك على الصحيحين )) ؛و((تاريخ نيسابور ))؛و(( معرفة علوم الحديث)) .
[ طبقات الشافعية للسبكي3/64 ؛ وميزان الاعتدال 3/85؛ وتاريخ يغداد 5/473 ]
حجاجبن عمرو الأن صاري ( ؟ ــ ؟ )
هو حجاج بن عمرو بن غزية الأنصاري ، المازني المدني . صحابي ، ذكره البعض في التابعين . روى له أصحاب السنن حديثا صرح بسماعه فيه من النبي صلي الله علية وسلم في الحج . شهد صفين مع علي رضي الله عنه .
[ الإصابة 1/313؛ وتهذيب التهذيب 2/204 ؛ وتقريب التهذيب 1/153 ]
الحجاوي ( ؟ ـ 968 هـ)
هو موسى بن أحمد بن موسي بن سالم ، شرف الدين أبو النجا الحجاوي الصالحي . مفتي الحنابلة بدمشق . كان إماما بارعا أصوليا فقيها محدثا ورعا .
انتهت إلية مشيخة الحنابلة والفتوى ، وكان بيده تدريس الحنابله بمدرسة أبي عمر والجامع الأموي . انتفع به جماعة منهم القاضي شمس الدين بن طريف ، والقاضي شمس الدين الرجيحي ، والقاضي شهاب الدين الشويكي .
من تصانيفه : (( الإقناع لطالب الانتفاع )) جرد فيه الصحيح من مذهب الأمام أحمد ؛ و(( زاد المستقنع في اختصار المقنع )) .
[ الكواكب السائرة3/215؛ وشذرات الذهب 8/327 ؛ ومعجم المؤلفين 13/34 ]
حذيفة ( ؟ ـ 36 هـ )

(43/18)


هو حذيفة بن اليمان ( واليمان لقبه واسمه : حسيل ويقال حسل ) أبو عبد الله العبسي . من كبار الصحابة ،وصاحب سر رسول الله صلي الله علية وسلم . أسلم هو وأبوه وأراد شهود بدر فصدهما المشركون، وشهدا أحدا فاستشهد اليمان بها .شهد حذيفة الخندق وما بعدها ، كما شهد فتوح العراق ، وله بها آثار شهيرة . خيرة النبي صلي الله علية وسلم بين الهجرة والنصرة فاختار النصرة . استعمله عمر على المدائن فل م يزل حتى مات بعد بيعة علي بأربعين يوما .
روى عن النبي صلي الله علية وسلم الكثير ، وعن عمر ، وروى عنه جابر وجندب وعبد الله بن يزيد وآخرون .
[ تهذيب التهذيب 2/219، والإصابة 1/317؛ وتهذيب تاريخ ابن عساكر 4/93؛ والأعلام للزركلي 2/180]
حرب ( ؟ ـ 280 هـ ) هو حرب بن إسماعيل بن خلف ، أبو محمد ، وقيل أبو عبد الله ، الحنطلي الكرماني . صاحب الإمام أحمد . كان فقيها حافظا ، نقل عن الإمام أحمد فقيها كثيرا ، ولكنه لم يسمع عنه كل ما أذاع عنه ، حتى إن الخلال قال : إنه حفظ أربعة الآفمسألة عن أحمد وإسحاق بن راهوية قبل أن يستمع |إليهما . سمع الخلال منه مسائل كثيرة ، وكان المروزي مع عظيم صلته بأحمد ينقل عنه ما كتب . وكان السلطان قد جعله على أمر الحكم وغيره في البلد.
[ طبقات الحنابلة 1/145 ؛ وطبقات الحفاظ ص180؛ وابن حنبل لأبي زهرة ص 208 ]
الحسن البصري :
تقدمت ترجمته في ج1 ص346
الحسن بن صالح :
تقدمت ترجمته في ج1 ص347
الحسن بن علي ( 3 وقيل بعدها ـ 50 هـ وقيل غير ذلك )

(43/19)


هو الحسن بن علي بن ا بي طالب ، أبو محمد الهاشمي ، أمير المؤمنين ، سبط رسول الله صلي الله علية وسلم وريحانته من الدنيا وأحد سيدي شباب أهل الجنة . روى عن جده رسول الله صلي الله علية وسلم وأبية علي وأخيه حسين وخاله هند بن ابي هالة . روى عنه ابنه الحسن وعائشة أم المؤمنين وعكرمة ومحمد بن سرين وآخرون . كان حليما ورعا فاضلا . ولي الخلافة بعد أبية عدة أشهر ، ثم تنازل لمعاوية بشرط ، وصان الله بذلك جماعة المسلمين . وظهرت المعجزة النبوية في قوله صلي الله علية وسلم : (( إن ابني هذا سيد ولعل الله أن يصلح به بين فئتين من المسلمين )) . انصرف الحسن إلى المدينة حيث إلى المدينة حيث أقام إلى أن توفي .
ويقال إنه مات مسموما .
[ الإصابة 1/328 ؛ وأسد الغابة 2/9؛ وتهذيب التهذيب 2/295 ، وصفة الصفوة 1/340 ]
الحسين بن علي ( 4 هـ وقيل بعدها ـ 61 هـ )
هو الحسين بن علي بن أبي طالب ، أبو عبد الله ، الهاشمي ، سبط رسول الله صلى الله علية وسلم وريحانته من الدنيا وأحمد سيدي شباب أهل الجنة . ولد بالمدينة وكانت إقامته بها إلى أن خرج مع أبيه إلى الكوفة ، فشهد معه الجمل ثم مع أخيه إلى أن سلم الأمر إلى معاوية فتحول مع أخيه إلى المدينة . روى عن جده وأبيه وأمه وخاله هند بن أبي هالة وعمر بن الخطاب . روى عنه أخوه الحسن وبنوه على زين العابدين وفاطمة وحفيدة الباقر والشعبي وآخرون . أخرج له أصحاب السنن أحاديث يسيرة . كان فاضلا عابدا. قتل بالعراق بعد خروجه أيام يزيد بن معاوية .
[ الإصابة1/332؛وأسد الغابة2/18؛ وتهذيب التهذيب 2/345، صفة الصفوة 1/321، وال‘لام الزركلي2/263 ]
الحصكفي :
تقدمت ترجمته في ج1 ص374
الحطاب:
تقدمت ترجمته في ج1 ص374
الحكم (50 ـ 113 هـ )

(43/20)


هو الحكم بن عتيبة ، الكندي بالولاء ، من أهل الكوفة . تابعي أدرك بعض الصحابة ، عرف بالفقه . شهد له الأوزعي وغيره . وكان فيه تشيع لم يظهر منه . رومي بالتدريس . وهو ثقة
[ تهذيب التهذيب 2/432 ]
الحليمي : :
تقدمت ترجمته في ج1 ص348
حماد ( ؟ ـ 167 هـ )
هو ـ هنا ـ حماد بن سلمة بن دينار ، أبو سلمة ، مولى تميم . مفتي أهل البصرة ، أحد رجال الحديث . كان إماما في العربية فقيها وفصيحا مفوها مقرئا ، شديدا على المبتدعة . قد احتج به مسلم في احاديث عدة في الأصول وتحايده البخاري.
روى عنه ثابت البناني وقثتادة وخاله حميد الطويل وآخرين . وروى عنه ابن جريج والثوري وشعبة وآخرون .
من تصانيفه : (( العوالي في الحديث )) ؛ و(( كتاب السنن ))
[ ميزان الأعتدال 1/590؛ وتهذيب التهذيب 3/11؛ وهدية العارفين 5/334 ؛والأعلام للزركلي 2/302]
حميد الدين الضرير ( ؟ ـ 667 هـ )
هو علي بن محمد بن علي ، حميد الدين الضرير من أهل رامش ـ بضم الميم ـ قرية من أعمال بخاري ـ من علماء الحنفية ، كان إماما فقيها أصوليا محدثا متقنا ، تفقه على شمس الأئمة الكردي . وتفقه عليه جماعة منهم صاحب الكنز حافظ الدين النفسي . انتهت إليه رئاسة العلم بما وراء النهر .
من تصانيفه : (( الفوائد )) حاشية على الهداية علقت على مواضع مشكلة ؛ و((شرح المنظومة النفسية )) ؛ و(( شرح الجامع الكبير )) .
[ الفوائد البهية ص125؛ والجواهر المضية 1/373؛ ومراصد الاطلاع 2/596 ]
خ
خالد بن معدان ( ؟ ـ 103 هـ وقيل غير ذلك )
هو خالد بن معدان بن أبي كرب ، أبو عبد الله ، الكلابي . تابعي ثقة . أدرك سبعين من أصحاب النبي صلي الله علية وسلم . روى عن ثوبان وابن عمر ومعاوية بن أبي سفيان وغيرهم . ذكره ابن حبان في الثقات .
[ تهذيب التهذيب 3/118؛ وتهذيب ابن عساكر 5/86 ؛ والأعلام للزركلي 2/240 ]
الخرقي :
: تقدمت ترجمته في ج1 ص348
الخطابي :
: تقدمت ترجمته في ج1 ص349
د

(43/21)


الدرامي :
تقدمت ترجمته في ج1 ص350
الدبوسي( أبو زيد ) :
تقدمت ترجمته في ج1 ص350
الدردير:
تقدمت ترجمته في ج1 ص350
الدسوقي :
تقدمت ترجمته في ج1 ص350
الدهلوي( 1110 ـ 1167هـ وعند البعض 1179 هـ )
هو أحمد بن عبد الرحيم ، أبو عبد العزيز أو أبو عبد الله ، الملقب شاه ولي الله ، من أهل دهلي بالهند ، فقيه وأصولي حنفي ، محدث ومفسر . قال صاحب فهرس الفهارس: (( أحيا الله به وبأولاده بيته وتلاميذهم الحديث والسنة بالهند بعد مواتهما ، وعلى كتبه وأسانيده المدار في تلك الديار ))
من تصانيفه : ((الإنصاف في بيان أسباب الاختلاف )) و(( حجة الله البالغة )) و(( فتح الخبير بما لابد من حفظه في علم التفسير ))
[ الأعلام للزركلي 1/144؛ وهدية العارفين6/500؛ ومعجم المؤلفين 4/292؛ ومعجم المطبوعات العربية ص890]
ر
الرازي :
تقدمت ترجمته في ج1 ص345
راشد بن حفص الزهري( ؟ ـ ؟ )
هو راشد بن حفص بن عمر بن عبد الحمن بن عوف . ذاكره ابن حبان في الثقات ، روى عنه إبراهيم بن عبد المطلب بن السائب بن أبي وداعة . قال ابن أبي حاتم : سمعت أبي يقول : هو مجهول ، وهو مستخرج من كتاب الواقدي.
[ لسان الميزان 2/441؛ والجرح والتعديل لابن أبي حاتم 1ـ قسم 2/486
الرفاعي :تقدمت ترجمته في ج1 ص351
الربيع بن أنس ( ؟ ـ 139 وقيل 140 هـ )
هو الربيع بن أنس ، البكري ، ويقال الحنفي ، البصري ثم الخرساني . روى عن أنس بن مالك وأبي العالية والحسن البصري وغيرهم . وروى عنه أبو جعفر الرازى والأعمش وسليمان وآخرون . قال النسائي : ليس به بأس . ذكره ابن حبان في الثقات وقال : الناس يتقون من حديثه ما كان من رواية أبي جعفر عنه لأن في أحاديث عنه اضطرابا كمثيرا .
[ تهذيب التهذيب 3/238 ]
ربيعة :
تقدمت ترجمته في ج1 ص351

(43/22)


هو مصطفي بن سعد بن عبده ، السيوطي شهرة ، الرحيباني مولدا ـ والرحيبة قرية من أعمال دمشق ـ وقيل ولد في أسيوط . فتي الحنابلة بدمشق ، فق4يه فرضي . أخذ الفقه عن الشيخ أحمد البعلي ومحمد بن مصطفي اللبدي النابلسي وآخرون . روى عنه وانتفع به أناس كثيرون . انتهت إلية رئاسة الفقه . تولي نظارة الجامع الأموي والأفتاء على مذهب أحمد بن حنبل .
من تصانيفه : (( مطالب أولى النهى في الشرح غاية المنتهي )) ثلاثة مجلدات ضخام في الفقه الحنابلة .
[ حلية البشر 3/1541؛ والأعلام للزركلي 8/135؛ معجم المؤلفين 12/254 ؛ ومقدمة التحقيق لمطالب أولى النهي ] .
الرملي :
تقدمت ترجمته في ج1 ص325
الرهوني:
تقدمت ترجمته في ج1 ص352
الروياني:
تقدمت ترجمته في ج1 ص352
ز
الزبير بن العوام ( ؟ ـ 36 هـ )
هو الزبير بن العوام بن خويلد بن أسد ، أبو عبد الله ،القرشي الأسدي . ابن عمه النبي صلي الله علية وسلم . أمه صفية بنت عبد المطلب بن هاشم . حوراي رسول الله صلي الله علية وسلم . هو أحد العشرة المبشرين بالجنة وأحد الستة أصحاب الشوري بعد عمر رضي الله عنه . أسلم وله اثنتا عشرة سنة ، وقيل ثمانية سنين . هاجر الهجرتين . وهو أول من سل سيفا في سبيل الله . شهد بدرا ولم يتخلف عن غزوة غزاها رسول الله صلي الله علية وسلم روى عنه ابناه عبد الله وعروة ، وروى عنه أيضا الأحنف بن قيس ومالك بن أوس وغيرهم . قتل يوم الجمل ودفن بناحية البصرة .
[الإصابة في تميز الصحابة 1/545؛ وتهذيب التهذيب 3/318 ]
الزرقاني :
: تقدمت ترجمته في ج1 ص325
الزركشي ( 745 ـ 794 هـ )
هو محمد بن بهادر بن عبد الله ، أبو عبد الله ، بدر الدين ، الزركشي . فقيه شافعي أصولي . تركي الأصل ، مصري المولد والوفاة . له تصانيف كثيرة في عدة فنون .

(43/23)


من تصانيفة : (( البحرالمحيط )) في أصول الفقه 3 مجلدا؛ و(( وعلام الساجد بأحكام المساجد )) ؛ و (( الدبياج في توضيح المهاج)) فقه ؛ و (( المنشور )) يعرف بقواعد الرزكشي .
[ الاعلام 6/286 ؛ والدرر الكامنة 3/397 ]
زفر : تقدمت ترجمتة في ج 1ص 353
الزهري :
تقدمت ترجمته في ج 1ص353
زيد بن أسلم ( ؟ - 136 هـ)
هو وزيد بن اسلم ، العدوي بالولاء . مولي عمر بن الخطاب . كانت له حلقة بالمسجد النبوي . وكان فقيها عالما بتفسير القرآن ، كثير الحديث ، وقيل انه كان يدلس . كان مع عمر بن عبد العزيز ايام خلافته .
[ تهذيب التهذيب 3/395 ؛ والاعلام للزركلي 3/95 ؛ وتذكرة الحفاظ 1/124 ]
زيد ابن ثابت : تقدمت ترجمتة في ج 1ص 353
الزيلعي : تقدمت ترجمته في 1ص 353
سالم ( ؟ - 106 وقيل غير ذلك )
هو سالم بن عبد الله بن عمر بن الخطاب ، ابو عمر . ويقال ابو عبد الله ، العدوي المدني . تابعي ثقة . أحد فقهاء المدينة السبعة . كان كثير الحديث . روي عن ابيه وابي هريرة وابي رافع وغيرهم . قال مالك : لم يكن احد في الزهد والفضل والعيش منه .
[ تهذيب التهذيب 3/436 ؛ وتهذيب تاريخ ابن عساكر 6/50 ؛ والاعلام للزركلي 3/114 ]
السبكي :
تقدمت ترجمته في ج1ص 353
سحنون ( 160 – 240 هـ )
هو عبد السلام بن سعد بن حبيب ، ابو سعيد ، التنوخي القيرواني . وسحنون لقبه . من العرب صليبة أصله شامي من محص . فقيه مالكي ، شيخ عصره وعالم وقته . كان ثقة حافظا للعلم ، رحل في طلب العلم وهو ابن ثمانية عشر عاما أو تسعة عشر . ولم يلاق مالكا وإنماء أخذ عن أئمة أصحابه كابن القاسم وأشهب . والرواة عنه نحو 700 ، انتهت إلية الرئاسة في العلم ، وكان علية المعول في المشكلات وإلية الرحلة . رواده محمد بن الأغلب حولا كاملا على القضاء ، وأن ينفذ الحقوق على وجهها في الأمير وأهل بيته . وكانت ولايته سنة 234 هـ ، ومات وهو يتولى القضاء .

(43/24)


من مصنفاته : (( المدونة )) جمع فيها فقه مالك .
[شجرة النور الزكية ص69؛ والدبياج ص160؛ ومرآة الجان 2/131 ؛ ومعجم المؤلفين 5/224 ]
السدى ( ؟ ـ 127 هـ )
هو إسماعيل بن عبد الرحمن بن أبي كريمة ، أم محمد ، السدى ـ بضم السين وتشديد الدال ، نسبة إلى سدة مسجد الكوفة . كان يبيع بها المقانع ـ من أهل الكوفة . تابعي ، صدوق يهم ، رومي بالتشيع . كان عارفا بالوقائع وأيام الناس . روى عن أنس وابن عباس . ورأى ابن عمر . وروى عنه شعبة والثوري والحسن بن صالح وآخرون .
من مصنفاته : (( تفسير القرآن ))
[ تهذيب التهذيب 1/313 ؛ وتقريب التهذيب 1/71؛ والنجوم الزاهرة 1/308؛وهدية العارفين 5/206 ]
السرخسي :
: تقدمت ترجمته في ج1 ص345
السرخسي ، رضى الدين ( ؟ ـ 771 هـ )
هو محمد بن محمد بن محمد ، رضى الدين ، وبرهان الإسلام ، السرخسي . فقيه حنفي . كان إماما كبيرا جامعا للعلوم العقلية والنقلية ، قدم حلب ودروس بالنورية والحلاوية بعد محمود الغزنوي ، فتعصب علية جماعة ونسبوه الى التقصير ، فانعزل عن التدريس وسار إلى دمشق وتولى تدريس الحانوتية بها . توفي بدمشق .
من تصانيفه : ((المحيط الكبير )) في نحو أربعين مجلدا ؛ و(( المحيط الثاني )) في عشر مجلدات ؛ و(( المحيط الثالث )) في أربع مجلدات ؛ و(( المحيط الرابع )) في مجلدين .
[ الجواهر المضية 2/249 ؛ والفوائد البهية ص188 ؛ والأعلام للزركلي 7/249و10/223؛ ومعجم المؤلفين 11/17 ]
سعد بن إبراهيم ( ؟ ـ 125 هـ وقيل غير ذلك )

(43/25)


هو سعد بن إبراهيم بن عبد الرحمن بن عوف ، أبو إسحاق ، ويقال أبو إبراهيم ، الزهري ( سماه مفضل بن فضالة سعيدا كما في لسان الميزان وهكذا وقع في المغني 4/468 ط المنار 1347 هـ ) تابعي رأى عمر . روى عن أبيه وأنس ونافع وغيرهم . روى عنه إبراهيم والزهري وموسى بن عقبة وابن عيينة وآخرون . كان ثقة كثير الحديث ، وأجمع أهل العلم على صدقه . ولي قضاء المدينة ، لما عزل عن القضاء كان يتقى كما كان يتقى وهو قاض . [ تهذيب التهذيب 3/463 ، وميزان الاعتدال 2/126، ولسان الميزان 3/31]
سعد بن أبي وقاص :
تقدمت ترجمته في ج1 ص345
سعيد بن إبراهيم :ر: سعد بن إبراهيم
سعيد بن جبير :
تقدمت ترجمته في ج1 ص345
سعد بن سالم القداح ( توفي قبل 200هـ )
هو سعيد بن سالم القداح أبو عثمان . أصله من خرسان ويقال الكوفة ، سكن مكة . روى عن الثوري وابن جريج وغيرهما . وروى عنه علي بن حرب وابن عيينة والشافعي وآخرون . ساق ابن عدي له أحاديث وقال : حسن الحديث به مقبول الحديث ، كان يفتي بمكة ويذهب الى قول أهل العراق .
[ تهذيب التهذيب 4/35 ، وميزان الاعتدال 2/139 ]
سعيد بن المسيب :
تقدمت ترجمته في ج1 ص345
سفيان الثوري :
تقدمت ترجمته في ج1 ص 345
السيوطي :
تقدمت ترجمته في ج1 ص355
ش
الشاشي :
تقدمت ترجمته في ج1 ص365، 366
الشاطبي ( ؟ ـ 790 )
هو إبراهيم بن موسى بن محمد ، أبو إسحاق ، اللخمي الغرناضي ، الشهير بالشاطبي ، من علماء المالكية . كان إماما محققا أصوليا مفسرا فقيها محدثا نظارا ثبتا بارعا في العلوم .زأخذ عن أئمة منهم ابن الفخار وأبو عبد البلنسي وأبو القاسم الشريف البستي ، وأخذ عنه أبو بكر بن عاصم وآخرون . له استنباطات حليلة وفوائد لطيفة وأبحاث شريفة مع الصلاح والعفة والروع واتباع السنة واجتناب البدع . وبالجملة فقدروه في العلوم فوق ما يذكر وتحليته في التحقيق فوق ما يشتهر .

(43/26)


من تصانيفه : الموافقات في أصول الفقه (( أربع مجلدات )) ؛و(( الاعتصام ))؛ و(( المجالس )) شرح به كتاب البيوع في صحيح البخاري .
[ نيل الابتهاج بهامش الدبياج ص46؛ وشجرة النور الزكية ص231؛ والأعلام للزركلي 1/71 ]
الشافعي :
تقدمت ترجمته في ج1 ص355
الشبراملسي :
تقدمت ترجمته في ج1 ص355
الشربيني :
تقدمت ترجمته في ج1 ص356
الشعبي :
تقدمت ترجمته في ج1 ص356
شمس الأئمة، السرخسي :
تقدمت ترجمته في ج1 ص345
الشرواني :
تقدمت ترجمته في ج1 ص356
شريح :
تقدمت ترجمته في ج1 ص356
الشعراني : ( 898 ـ973 هـ )
هو عبد الوهاب بن أحمد بن علي ، أبو المواهب أو أبو محمد ، المعروف بالشعراوي . ولد ببلدة ساقية أبي شعرة من أعمال المنوفية وتوفي بالقاهرة . كان فقيها محدثا أصوليا صوفيا مكثرا في التصنيف . أخذ العلم عن المشايخ عصره كالشيخ الجلال السيوطي وزكريا الأنصاري .
من تصانيفه : (( الأجوبة المرضية عن أئمة الفقهاء والصوفية )) و(( أدب القضاة )) .
[ شذرات الذهب 8/372 ؛ ومعجم المطبوعات العربية ص1129 ؛ والأعلام للزركلي 4/331؛ ومعجم المؤلفين 6/218 ]
الشوكاني ( 1173 ـ 1250 هـ )
هو محمد بن علي بن الشوكاني فقيه مجتهد من كبار علماء صنعاء اليمن . ولد بهجرة شوكان ( من بلاد خولان باليمن ) ونشأ بصنعاء ، وولي قضاءها سنة 1229 هـ ومات حاكما بها .وكان يرى تحريم التقليد . له 114 مؤلفا.
من تصانيفه : (( نيل الأوطار شرح منتقى الأخبار )) للمجد بن تميمة ،و(( فتح القدير )) في التفسير ، و(( السيل الجرار )) في شرح الأزهار في الفقه . (( روإرشاد الفحول )) في الأصول .
[ الأعلام للزركلي ، والبدر الطالع 2/214 ـ225 ونيل الأوطار 1/3 ]
الشيخ عليش ( 1217 ـ 1299 هـ )

(43/27)


هو محمد بن أحمد بن محمد عليش . أبو عبد الله ، من أهل طرابلس الغرب ، ولد بالقاهرة وتوفي بها . شيخ المالكية بمصر ومفتيها ، كان فقيها مشاركا في عدة علوم . تعلم في الأزهر تولي مشيخة المالكية فيه ، أخذ عن الشيخ الأمير الصغير والشيخ مصطفي البولاقي وآخرين . تخرج علية من علماء الأزهر طبقات متعددة . وامتحن بالسجن لما احتلت دولة الإنكليز مصر ومات بأثر ذلك .
من تصانيفه : (( منح الجليل على مختصر خليل )) أربعة أجزاء في فقه المالكية ، و(( هداية السالك )) وهو حاشية على الشرح الصغير للدرير .
[ شجرة النور الزكية ص385؛ والأعلام للزركلي 6/244 ؛ ومعجم المؤلفين 9/12 ]
الشيرازي ( 393 ـ 467 هـ)
هو إبراهيم بن علي بن يوسف ، أبو إسحاق ، جمال الدين الشيرازي. ولد بفيروز آباد ( بليدة بفارس ) نشأ ببغداد وتوفي بها . أحد الأعلام ، فقيه شافعي .كان مناظرا فصيحا ورعا متواضعا . قرأ الفقه على أبي عبد الله البيضاوي وغيره ، ولزم القاضي أبا الطيب إلى أن صار معيده في حلقته . انتهت إلية رئاسة المذهب ، بنيت له النظامية ودرس بها إلى حين وفاته .
من تصانيفه : (( المذهب )) في الفقه ، و(( النكت )) في الخلاف ، و (( البصرة )) في أصول الفقه .
[ طبقات الشافعية الكبرى 3/88 ، وشذرات الذهب 3/349، واللباب 2/451 ، ومعجم المؤلفين 1/68 ]
ص
صاحب العذب الفائض : ر: إبراهيم الوائلي.
صاحب المحيط
اختلفت الآراء فيمن يراد بصاحب المحيط عند الحنفية .

(43/28)


نقل عن ابن الحنائي أنه يراد عند الإطلاق رضى الدين محمد بن محمد السرخسي ( ر: السرسخي ، رضى الدين ) . ويفهم مما قاله ابن أمير الحاج عند ذكر منصف المنية أنه يراد بصاحب المحيط عند الإطلاق الإمام برهان الدين المرغيناني (تقدمت ترجمته في ج1 ص371) . قال اللكنوي : لقد أصاب ابن أمير الحاج في أن المحيط إذا أطلق يراد به المحيط البرهاني في هذه الكتب المتداولة ، وهو الذيكنت أظنه قبل اطلاعي على كلامه هذا ، إلا أن في نسبته إلى برهان الدين النرغيناني اختلاجا فان الذي أظن أن منصفه بخاري .
[ الفوائد البهية ص246 ]
الصاحمبان :
تقدمت ترجمتهما في ج1 ص357
الصعب بن جثامة ( توفي في خلافة عثمان رضي الله عنه )
هو الصعب بن جثامة بن قيس الليثي ، صحابي . هاجر إلى النبي صلى الله علية وسلم . روى عنه أحاديث، منها في الصحيح . وكان فيمن شهد فتح فارس .
[ تهذيب التهذيب 4/421، والإصابة 2/178 ط المطبعة التجارية ]
ض
الضحاك :
تقدمت ترجمته في ج1 ص358
ط
طاووس :
تقدمت ترجمته في ج1 ص358
الطبراني ( 260 ـ 360 هـ )
هو سليمان بن أحمد بن أيوب بن مطر ، أبو القاسم . من طبرية بفلسطين ، ولد بعكا ، ورحل إلى الحجاز واليمن ومصر وغيرهما ، وتوفي بأصبهان .
له ثلاثة معاجم ، (( المعجم الصغير )) ، و(( المعجم الأوسط )) ، و(( المعجم الكبير )) وكلها في الحديث. وله (( تفسير ))،و(( دلائل النبوة )) .
[ الأعلام للزركلي ، والنجوم الزاهرة 4/59 ، وتهذيب ابن عساكر 6/240 ]
الطحاوي:
تقدمت ترجمته في ج1 ص385
ع
عائشة :
تقدمت ترجمته في ج1 ص359 عباد بن عبد الله بن الزبير ( ؟ ـ ؟ )
هو عباد بن عبد الله بن الزبير بن العوام الأسدي المدني ، تابعي ثقة كثير الحديث . كان أصدق الناس لهجة . روى عن أبيه وجدته أسماء وزيد بن ثابت وغيرهم .روى عنه ابنه يحيى وهشام بن عروة وابن أبي ملكية وآخرون . كان عظيم القدر عند أبية ، وكان على قضائه بمكة ، وكان يستحلفه إذا حج .

(43/29)


[ تهذيب التهذيب 5/98 ]
عباس بن محمد بن موسى ( ؟ ـ ؟ )
هو عباس بن موسى الخلال ، من أهل بغداد . كان من الصحابة الإمام أحمد بن حنبل الأولين الذين كان يعتد بهم . وكان رجلا له قدر وعلم وعارضة .
عبد الرحمن بن عوف ( 44 ق هـ وقيل غير ذلك )
هو هبد الرحمن بن عوف بن الحارث ،أبو محمد القرشي الزهري . من كبار الصحابة ، أحد العشرة المشهود لهم بالجنة وأحد الستة أصحاب الشورى الذين جعل عمر الخلافة فيهم . أسلم قديما ، وهاجر الهجرتين ، وشهد المشاهد . وكان ممن يفتي على رسول الله صلى الله علية وسلم ، ممن عرف برواية الحديث الشريف . توفي بالمدينة ودفن بالبقيع .
[ الإصابة في تميز الصحابة 2/416 وتهذيب التهذيب 6/344 . الأعلام للزركلي 4/95 ]
عبد العلي الأنصاري ( ؟ ـ 1225 هـ )
هو عبد العلي محمد بن نظام الدين محمد الأنصاري من أهل الهند .
من تصانيفة : (( فواتح الرحموت شرح مسلم الثبوت )) .
[ذيل كشف الظنون 4/481 ]
عبد الله جعفر ( 1 هـ وقيل غير ذلك ـ 80 هـ وقيل غير ذلك )
هو عبد الله بن جعفر ، بن أبي طالب ، أبو جعفر ، وقيل غير ذلك ، الهاشمي . ولد بأرض الحبشة لما هاجر أبواه إليها، وهو أول من ولد بها من المسلمين . صحابي ، حفظ عن النبي صلى الله علية وسلم وروى عنه وعن أبوية وعمه على وأبى بكر وعثمان وغيرهم . كان جوادا سخيا . وكان أحد أمراء علي يوم صفين . روى عنه أنه قال : مسح رسول الله صلى الله علية وسلم رأسي وقال : اللهم أخلف جعفرا في ولده وقال : كنا نلعب فمر بنا على دابة فحملني أمامه .
[الإصابة 2/289 ؛ والاستيعاب 3/880؛ وتهذيب التهذيب 5/170 ]
عبد الله بن عباس :
تقدمت ترجمته في ج1 ص330
عبد الله بن عمر :
تقدمت ترجمته في ج1 ص362
عبد الله بن مسعود :
تقدمت ترجمته في ج1 ص360
عبيد الله بن الحسن : ر: العنبري
عثمان بن أبي العاص ( ؟ ـ 51 هـ وقيل غير ذلك )

(43/30)


هو عثمان بن أبي طالب العاص بن بشر بن عبد ، أبو عبد الله . من ثقيف . نزيل البصرة. صحابي أسلم في وفد ثقيف . استعمله النبي صلى الله علية وسلم على الطائف ، وأقره أبو بكر وعمر رضي الله عنهما ، ثم ولاه عمر عمان والبحرين ثم سكن البصرة حتى مات بها في خلافة معاوية . له فتوح وغزوات ، وهو الذي أمسك ثقيفا عن الردة ،قال لهم : يا معشر ثقيف ، كنتم آخر الناس إسلاما فلا تكونوا أولهم ارتدادا . له أحاديث في صحيح مسلم وفي السنن .
[ تهذيب التهذيب 7/128، والإصابة 2/460، والأعلام للزركلي 4/368 ]
العجلواني( 1078 ـ 1162 هـ )
هو إسماعيل بن محمد بن عبد الهادي بن عبد الغني ، أبو الفداء ، الشافعي ، الشهير بالجراحي، نسبة إلى أبي عبيده بن الجراح أحد الصحابة العشرة المبشرين بالجنة . ولد بعلجون ونشأ بدمشق وتوفي بها . كان عالما بارعا صالحا مفيدا محدثا مبجلا قدوة مسندا خاشعا مكثرا من التأليف ، له يد في العلوم لاسيما الحديث والعربية . من مشايخه أبو المواهب مفتي الحنابلة بدمشق . درس بالجامع الأموي وفي مسجد بني السفرجلاني . لزمه جماعة كثيرون لا
من تصانيفه : (( كشف الخفاء ومزيل الإلباس عما اشتهر من الأحاديث على ألسنة الناس )) و(( الأجوبة المحققة على الأسئلة المفرقة )) .
[ سلك الدرر 1/259 ؛ والأعلام للزركلي 1/325 ؛ ومعجم المؤلفين 2/292 ]
العدوي ( 725 ـ 806 هـ )
هو عبد الرحمن بن حسين بن عبد الرحمن ، أبو الفضل ، زين الدين ، يعرف بالعراقي . كردي الأصل . من كبار المحديثن الحفاظ . شافعي ، أصولي لغوي . ولد بجهة إربل بالعراق وقدم مصر صغيرا مع والده فتعلم ونبغ ، ورحل إلى دمشق وحلب والحجاز والإسكندرية . وأخذ عن جماعة من العلماء توفي بالقاهرة .

(43/31)


من مؤلفاته : (( الألفية في علوم الحديث )) ، و(( فتح المغيث شرح ألفية الحديث )). و المغني عن حمل الأسفار في تخريج ما في الإحياء من الآثار )).و(( نظم الدرر السنية في السيرة الزكية ))
[ معجم المؤلفين 5/204. والضوء اللامع 4/17 . وحسن المحاضرة 1/204 ]
عروة بن الزبير ( 23 ـ 99 هـ )
هو عروة بن الزبير بن العوام بن خويلد ،وأمه أسماء بنت أبي بكر ، من كبار التابعين ، فقيه محدث ، أخذ عن أبيه السيدة عائشة . وعنه خلق كثير . لم يدخل في شئ من الفتن . انتقل من المدينة إلى البصرة ، ثم إلى مصر فأقام بها سبع سنين . وتوفي بالمدينة . وبها (( بئر عروة )) تنسب إلية معرفة الآن .
[ تهذيب التهذيب 7/180 ، والأعلام للزركلي5/71 وحيلة الأولياء 2/167 ]
عز الدين بن عبد السلام ( 577 ـ660 هـ )
هو عبد العزيز بن عبد السلام أبي القاسم بن الحسن السلمي ، يلقب بسلطان العلماء . فقيه شافعي مجتهد . ولد بدمشق وتولي التدريس والخطابة بالجامع الأموي . انتقل إلى مصر فولي القضاء والخطابة .
من تصانيفه : (( قواعد الأحكام في مصالح الأنام )) و(( الفتاوى)) ، و(( التفسير الكبير )).
ا[ الأعلام للزركلي 4/145 . وطبقات السبكي 5/80 ]
عطاء : تقدمت ترجمته في ج1 ص 360
عقبة بن عامر ( توفي في خلافة معاوية )
هو عقبة بن عامر بن عيسى الجهني، يكنى أبا حماد . وقيل غير ذلك . كان قارئا عالما بالفرائض والفقه ، قديم الهجرة والسابقة والصحبه . وهو أحد من جمع القرآن . روى عن النبي صلى الله علية وسلم وعمر ، وروى عنه أبو أمامة وأبن عباس وقيس بن أبي حازموآخرون . ولي إمرة مصر من قبل معاوية سنة 44 هـ .
[ تهذيب التهذيب 7/242 . والاستيعاب 3/1073 ]
عكرمة :
تقدمت ترجمته في ج1 ص361
علقمة :
تقدمت ترجمته في ج1 ص361
علي:
تقدمت ترجمته في ج1 ص361
علي بن موسى ( ؟ ـ 305 هـ )

(43/32)


هو على بن موسى بن يزداد . من أهل قم نيسابور . إمام الحنفية في عصره ، وله كتبفي الرد أصحاب الشافعي .
له : (( كتاب الضحايا))
[ الجواهر المضية 1/380 ؛ وطبقات الفقهاء للشيرازي ص119 ]
عمر بن الخطاب :
تقدمت ترجمته في ج1 ص 362
عمر بن عبد العزيز :
تقدمت ترجمته في ج1 ص362
العنبري ( 105وقيل 106 ـ 167 هـ )
هو عبيد الله بن الحسن بن حصين بن أبي الحر مالك بن الخشخاش العنبري . من سادات أهل البصرة علما وفقها . ولي قضاءها وكان ثقةمحمودت . روى عن عبد الملك العرزمي وغيره عن عبد الملك العرزمي وغيره. وروى عنه ابن مهدي وخالدبن الحارث ومحمد بن عبد الله الأنصاري وآخرون . قد خرج له مسلم وقيل انه تكلم في معتقده ببدعة .
[ تهذيب التهذيب 7/7 ؛ وميزان الاعتدال 3/5؛ والأعلام للزركلي 4/346 ]
عياض :
تقدمت ترجمته في ج1 ص364
العيني ( 762 ـ 855 هـ )
هو محمود بن أحمد موسى ، أبو الثناء وأبو محمد ، قاضي القضاة بدر الدين العيني . أصله من حلب ، ومولده في عينتاب ( و‘ليها نسبته ) ، فقيه حنفي ؛ ةومؤرخ من كبار المحدثين . تفقه على والده . كان فصيحا باللغتين العربية والتركية . برع في الفقه والفسير والحديث واللغة والتاريخ وغيرها من العلوم . دخل القاهرة ، وولي الحسبة مرارا. ولى عدة تداريس ووظائف دينية ، أفتي ودرس وأكب على الاشتغال إلى أن نظر السجون ثم قضاء قضاة الحنفية بالديار المصرية .
من تصانيفه : (( عمدة القارئ في شرح البخاري )) ؛ و(( البناية في شرح الهداية )) ؛ و(( رمز الحقائق )) شرح الكنز .
[ الجواهر المضية 2/165 ، والفوائد البهية ص207 ، وشذارت الذهب 7/286، والأعلام للزركلي 8/38 ]
غ
الغزالي :
تقدمت ترجمته في ج1 ص363
غلام الخلال : تقدمت ترجمته في ج1 ص336
ف
فاطمة بنت المنذر( 48 ـ ؟ )

(43/33)


هي فاطمة بنت المنذر بن الزبير بن العوام الأسدية ، زوجة هشام بن عروة . تابعية ثقة ، روت عن جدتها أسماء بنت أبي بكر وأم سلمة أم المؤمنين وعمرة بنت عبد الرحمن ذكرها ابن حبان في الثقات .
[ تهذيب التهذيب 12/444 ، وأعلام النساء في عالمي العرب والإسلام 4/146 ، وطبقات ابن سعد 8/350 ] فخر الدين البزدوي :
تقدمت ترجمته في ج1 ص343
فريعة بنت مالك ( ؟ ـ ؟ )
هي فريعة بنت مالك بن سنان بن عبيد الأنصارية الخزرجية ، أخت أبي سعيد الخدري . استشهد أبوها يوم أحد . يقال لها (( الفارعة )) كما وقع في سنن النسائي ( 6/199 ) قي سياق حديثها ، وعند الطحاوي (( الفرعة )) شهدت بيعة الرضوان. روت عن النبي صلى الله علية وسلم ثمانية أحاديث ، وروت عنه زينب بنت كعب بن عجرة .
[ الإصابة 4/386و2/35 ؛ أسد الغابة 5/529 ؛ وأعلام النساء 4/169 ]
ق
القاسم بن سلام، أبو عبيد :
تقدمت ترجمته في ج1 ص337
القاسم بن محمد ( ؟ ـ 101 وقيل غير ذلك )
هو القاسم بن محمد بن أبي بكر الصديق ، أبو محمد وقيل أبو عبد الرحمن . من خيار التابعين . كان ثقة رفيعا عالما إماما فقيها ورعا . وله رواية للحديث الشريف . وهو أحد فقهاء المدينة السبعة .
[ تهذيب التهذيب 8/333 ؛ والأعلام للزركلي 2/40 ؛ وشجرة النور ص19 ]
القاضي أبو علي :
تقدمت ترجمته في ج1 ص364
القاضي إسماعيل ( 200 ـ 284 أو 283 هـ )
هو إسماعيل بن إسحاق بن إسماعبل القاضي . أبو إسحاق . ولد في البصرة ونشأ بها واستوطن بغداد . فقيه على مذهب مالك . كان إماما علامة في سائر الفنون والمعارف ، فقيها محصلا ، على درجة الاجتهاد ، وحافظا معدودا قي طبقات القراء وأئمة اللغة . ينتسب إلى بيت تردد العلم فيه مدة النسائي ابن المنتاب مآخرون . شرح
مذهب مالك ولخصة واحتج له . ولي قضاء بغداد ، وأضيف له قضاء المدائن والنهروات ، ثم ولي قضاء القضاة إلى أن توفي فجأة ببغداد .

(43/34)


من تصانيفه : (( المبسوط )) في الفقه ؛ (( والأموال والمغازي)) ؛ و(( الرد على أبي حنيفة )) ؛ و(( الرد على الشافعي )) في بعض ما أفتيا به .
[ الدبياج المذهب ص 92 ؛ وشجرة النور الزكية ص 65 ؛ والأعلام للزركلي 1/305 ]
القاضي الباجي ( ؟ ـ 462 هـ )
هو حسين بن محمد بن أحمد المروروذي من خرسان . من كبار أصحاب الفقال . قال الرافعي في التهذيب : كان غواصا في الدقائق . من أصحاب الفرايماني . وكان يلقب بحبر الأئمة . وهو شيخ الجويني المشهور بإمام الحرمين .
له (( التعليقة )) في الفقه .
[ طبقات الشافعية للحسيني ص 57 ط بغداد ملحق بطبقات الفقهاء لشيرازي ؛ وطبقات الشافعية للسبكي 3/155 ـ 160 ]
القاضي زكريا الأنصاري :
تقدمت ترجمته في ج1 ص353
القاضي عياض :
تقدمت ترجمته في ج1 ص364
قتادة :
تقدمت ترجمته في ج1 ص365
القرافي : تقدمت ترجمته في ج1 ص364
القرطبي ( المفسر ) ( ؟ ـ 671 هـ )
هو محمد بن أحمد بن أبي بكر بن فرح . أندلسي من أهل فرطبة أنصاري . من كبار المفسرين . اشتهر بالصلاح والتعبد . رحل إلى المشرق وستقلر بمنية ابن الخصيب ( شمالي أسيوط ـ بمصر ) وبها توفي .
من تصانيفه : (( الجامع لأحكام القرآن )) ؛ و(( التذكرة بأمور الآخرة )) ؛ و(( لأنسى في شرح الأسماء الحسني ))
[ الدبياج المذهب ص 317 ؛ والأعلام للزركلي 6/218 ]
القلبوبي :
تقدمت ترجمته في ج1 ص336
ك
الكاساني :
تقدمت ترجمته في ج1 ص366
الكرلاني ( ؟ ـ 767 هـ )
هو جلال الدين بن شمس الدين الخوارزمي الكرلاني . من فقهاء الحنفية . كان عالما فاضلا . أخذ عن حسام الدين الحسن السغنافي . وغيره . وأخذ عنه ناصر الدين محمد بن شهاب . وطاهر بن اسلام بن قاسم الخوارزمي الشهير بسعد غديوش وآخرون .
من تصانيف السيد جلال الدين صاحب الترجمة .
كعب بن عجرة ( ؟ ـ 51 وعند البعض 52 هـ )

(43/35)


هو كعب بن عجرة بن أمية بن عدي بن عبيد ، أبو محمد ، وقيل أبو عبد الله وقيل أبو إسيحاق ، حليف الأنصار وقيل منهم صلبية . صحابي تأخر إسلامه ثم أسلم وشهد المشاهد كلها . روى عن النبي صلى الله علية وسلم وعن عمر بن الخطاب وبلال . وروى عنه ابن عمر وجابر بن عبد الله وابن عباس وأبو وائل وآخرون . وهو الذي نزلت فيه بالحديبية الرخصة في حلق رأس المحرم والفدية .
[ الإصابة لفي تميز الصحابة 3/297 ؛ وتهذيب التهذيب 8/435 ؛ وأسد الغابة 243 ]
الكمال بن الهمام :
تقدمت ترجمته في ج1 ص335
ل
اللخمي :
تقدمت ترجمته في ج1 ص367
لقمان بن عامر ( ؟ ـ ؟ )
هو لقمان بن عامر ، أبو عامر الوصابي ـ نسبة الى وصاب ، بطن من حمير ـ من أهل حمص . تابعي ثقة ، روى عن أبي الدرداء وأبي هريرة وأبي أمامة وغيرهم . وروى عنه محمد بن الوليد الزبيدي والفرج بن فضالة وعقيل بن مدرك وآخرون . ذكره ابن حبان في الثقات ، وقال ابو حاتم : يكتب حديثه .
[ تهذيب التهذيب 8/455؛ وميزان الاعتدال 3/419 ]
الليث بن سعد :
تقدمت ترجمته في ج1 ص368
م
المازري :
تقدمت ترجمته في ج1 ص368
ملك :
تقدمت ترجمته في ج1 ص369
الماردي :
تقدمت ترجمته في ج1 ص369
المتولي ( 426 وقيل 472 ـ 478 هـ )
هو عبد الرحمن بن مأمون بن علي ، المتولي ، أبو سعد ، من أهل نيسابور. أحد الأئمة الرفعاء من فقهاء الشافعية . كان فقيها وحبلرا مدققا . تفقه على الفوراني والقاضي حسين والأبيوردي . برع في الفقهوالأصول والخلاف . تولي التدريس بالنظامية ببغداد وأقام بها إلى أن توفي . قال ابن خلكان : لم أقف على المعنى الذي سمي به المتولي .
من تصانيفه : (( تتمة ( الإبانة ) للفوراني )) لم يتم التتمة بل بلغ إلى حد السرقة فكملها جماعة . وكتاب الفرائض مختصر .
[ طبقات الشافعية للسبكي 3/223، وطبقات الشافعية لابن الهداية ص 62 ؛ وشذرات الذهب 3/388؛ ومعجم المؤلفين 5/166 ، والأعلام 4/98 ]
مجاهد :

(43/36)


الصفحة السابقة   //   الصفحة التالية