صدر هذا الكتاب آليا بواسطة الموسوعة الشاملة
(اضغط هنا للانتقال إلى صفحة الموسوعة الشاملة على الإنترنت)

الصفحة السابقة   //   الصفحة التالية
 

[ الإصابة في تمييز الصحابة - ابن حجر ]
الكتاب : الإصابة في تمييز الصحابة
المؤلف : أحمد بن علي بن حجر أبو الفضل العسقلاني الشافعي
الناشر : دار الجيل - بيروت
الطبعة الأولى ، 1412
تحقيق : علي محمد البجاوي
عدد الأجزاء : 8

3649 - سليمان بن خالد بن الوليد بن المغيرة المخزومي وكان يكنى به وكان أكبر ولده قال الزبير بن بكار أمة كبشة بنت هوذة بن أبي عمرو العذرية

(3/243)


3650 - سليمان بن هاشم بن عتبة بن أبي وقاص الزهري لأبيه صحبة وروى بن منده من طريق إسماعيل بن محمد بن سعد بن أبي وقاص قال أتى رسول الله صلى الله عليه و سلم بسليمان بن هاشم بن عتبة فوضعه في حجره فبال عليه فأتى النبي صلى الله عليه و سلم بقدح من ماء فصبه على مباله حيث بال ما زاد على ذلك وزعم بن الأثير أن اسم والد عتبة المذكور ربيعة بن عبد شمس وفيه نظر لأن البخاري ذكر في ترجمة محمد بن إسماعيل بن سعد بن أبي وقاص قال بن فضيل عن محمد بن إسحاق عن محمد بن إسماعيل بن أبي وقاص قال أتى النبي صلى الله عليه و سلم بسليمان بن هاشم بن أبي وقاص فصب على مباله انتهى فهذا وإن كان فيه بعض مخالفة لكنه شاهد لأن القصة إنما وقعت لشخص من آل أبي وقاص لا من آل ربيعة بن عبد شمس وأيضا فإن أهل النسب لم يذكروا في آل عتبة بن ربيعة أحدا اسمه سليمان بن هاشم وذكروه في آل أبي وقاص فثبت ما قلته والله أعلم
( السين بعدها النون )
3651 - سنان بن سلمة بن المحبق الهذلي لأبيه صحبة قال بن أبي حاتم في المراسيل سئل أبو زرعة عن سنان بن سلمة أن له صحبة فقال لا ولكن ولد في عهد النبي صلى الله عليه و سلم وعن بن الأعرابي أنه ولد يوم حنين فبشر به أبوه فقال لسنان اطعن به في سبيل الله أحب إلي منه فسماه النبي صلى الله عليه و سلم سنانا

(3/244)


وروى وكيع عن أبيه عن سنان بن سلمة قال ولدت يوم حرب كان للنبي صلى الله عليه و سلم فسماني سنانا وقال العسكري ولد سنان بعد الفتح فسماه النبي صلى الله عليه و سلم وكان شجاعا بطلا قلت وقد روى سنان عن أبيه وعن عمر وابن عباس وأرسل عن النبي صلى الله عليه و سلم وحديثه عنه عند الطبراني ولفظه أن النبي صلى الله عليه و سلم بعث معه بهدي الحديث أخرجه من طريق الفريابي عن الثوري عن عبد الكريم بن أبي المخارق عن معاذ بن سعوة عنه وقد اختلف فيه على الثوري وعلى شيخه ورواه بن جريج عن عبد الكريم فقال عن معاذ عن سنان بن سلمة عن أبيه أخرجه أحمد عن محمد بن بكر عنه وقال أبو عاصم عن بن جريج فقال بسنده عن سنان بن سلمة عن سلمة بن المحبق أخرجه يعقوب بن سفيان عنه والدارقطني من طريق أخرى عن أبي عاصم وروى عنه قتادة وسلم بن جنادة وغيرهما ونزل البصرة قال خليفة ولاه زياد غزو الهند سنة خمسين وله خبر عجيب في ذلك وقال عمر بن شبة ولاه مصعب البصرة لما خرج لقتال عبد الملك بن مروان سنة اثنتين وسبعين وذكره بن سعد في التابعين في الطبقة الأولى من أهل البصرة قال العجلي تابعي ثقة وقال بن حبان في الصحابة مات في آخر ولاية الحجاج

(3/245)


( القسم الثالث من حرف السين السين بعدها الألف )
3652 - سارية بن عمرو الحنفي ذكره بن ماكولا وقال هو الذي قال لخالد بن الوليد أن كانت لك في أهل اليمامة حاجة فاستبق هذا يعني مجاعة بن مرارة
3653 - ساعدة بن جوين ويقال بن جوية شاعر مخضرم ذكره المرزباني وأنشد له وقال أبو القاسم الحسن بن بشر الآمدي ساعدة بن جؤية أحد بني كعب بن كاهل بن الحارث بن سعد الهذلي شاعر محسن جاهلي وشعره محشو بالغريب والمعاني الغامضة وهو القائل في صفة سيف ... ترى أثره في صفحتيه كأنه ... مدارج شبثان لهن دبيب قال وهو جمع شبث بمعجمه وموحدة مفتوحة ثم مثلثة دويبة كثيرة الأرجل
3654 - ساعدة بن العجلان الهذلي شاعر مخضرم ذكره المرزباني أيضا وقال كان يغير على رجليه
3655 - سالم بن دارة هو بن مسافع يأتي
3656 - سالم بن ربيعة له إدراك ذكر القدامي أنه شهد وقعة فحل في خلافة أبي بكر وحدث عنه النضر بن صالح قال لقيته في زمن مصعب بن الزبير

(3/246)


3657 - سالم بن العبسي أبو شداد يأتي في الكنى
3658 - سالم بن سنة بفتح النون المهملة وتشديد النون بن الأشيم بن ظفر بن مالك بن عثمان بن طريف الطائي كان يقال له سالم صفارا فله إدراك ذكره البلاذري وكان وله نفيع بن سالم شاعرا يهاجي الأخطل في خلافة عبد الملك
3659 - سالم مولى قدامة بن مظعون له إدراك قال أبو عمر في التمهيد قال عبد الملك بن الماجشون بلغنا أن عمر قال لمولى لقدامة بن مظعون يقال له سالم إذا رأيت من يقطع من السمر شيئا يعني بالمدينة فخذ فأسه قال وثوبه يا أمير المؤمنين قال لا
3660 - سالم بن مسافع بن دارة الشاعر المشهور قال أبو الفرج الأصبهاني أدرك الجاهلية والإسلام ودارة لقلب غلب على جده واسمه يربوع بن كعب بن عدي بن جشم بن بهثة بن عبد الله بن غطفان ذكره أبو عبيدة قال وأخوه عبد الرحمن بن دارة من شعراء الإسلام وقال المرزباني هو سالم بن مسافع بن عقبة بن شريح بن يربوع وساق نسبه قال وقيل أن دارة أم سالم نفسه وقيل اسم جدته وقيل لقب شريح جد مسافع وقرأت في ديوان شعر سالم أنه قتل في خلافة عثمان قتله زميل بن أم دينار الفزاري لأن سالما كان هجاه بقوله المشهور ... لا تأمنن فزاريا خلوت به ... على قلوصك وأكتبها بأسيار وبقول فيها ... أنا بن دارة موصولا به نسبي ... وهل بدارة يا للناس من عار قلت وهو يشعر بأن دارة لقب جده كما قال أبو عبيدة ولما قيل فيه ... فلا تكثروا فيها الضجاج فإنه ... محا السيف ما قال بن دارة اجمعا وقال دعبل بن علي في طبقات الشعراء وأنشد له يخاطب عيينة بن حصن الفزاري وكان قد ارتد في خلافة أبي بكر ثم عاد إلى الإسلام وقال لأبي بكر قصتي وقصة الأشعث واحدة فما بالكم اكرمتموه وزوجتموه ولم تفعلوا ذلك بي وكان أبو بكر زوج الأشعث أخته فأجاب سالم بن دارة عيينة عن ذلك بقوله ... يا عيينة بن حصن آل عدي ... أنت من قومك الصميم صميم ... لست كالأشعث المعصب بالتاج ... غلاما قد ساد وهو فطيم ... جده آكل المرار وقيس ... خطبه في الملوك خطب عظيم ... إن تكونا أتيتما خطتا الغدر ... سواءكما يقد الأديم ... فله هيبة الملوك وللأشعث ... إن حان حادث وقديم ... إن للأشعث بن قيس بن معدي ... كرب عزة وأنت بهيم

(3/247)


3661 - سالم بن هبيرة الحضرمي أسلم في عهد النبي صلى الله عليه و سلم ورثاه بأبيات ذكره سعيد بن يحيى الأموي في مغازيه

(3/248)


3662 - السائب بن الحارث بن حزن الهلالي أخو ميمونة بنت الحارث أم المؤمنين يأتي نسبه في ترجمة أخيه قطن
3663 - السائب بن مهجان آخره نون أو راء له إدراك روى بن وهب عن سعيد بن عبد الرحمن عن السائب بن مهجان رجل من أهل إيلياء وكان قد أدرك النبي صلى الله عليه و سلم قال لما دخل عمر حمد الله وأثنى عليه ثم قال أن رسول الله صلى الله عليه و سلم قام فينا خطيبا كمقامي فيكم فأمر بتقوى الله الحديث أخرجه بن عساكر من طريق جعفر بن أحمد بن سنان عن عباس الدوري عن هارون بن معروف عن بن وهب ومن طريق أخرى عن بن عباس لكن قال فيه وقد أدرك النبي صلى الله عليه و سلم وكذا أخرجه البخاري عن يحيى بن سليمان عن بن وهب وذكره أبو زرعة الدمشقي في الطبقة العليا من تابعي أهل الشام وكذا صنع بن سميع وذكره بن حبان في ثقات التابعين وقال أدرك عمر
( السين بعدها الباء والجيم )
3664 - سبيع بن قتادة الحنفي اليمامي له إدراك قال وثيمة في الردة أنه سبي يوم اليمامة وهو شيخ كبير وذكر عنه كلاما كثيرا يخبر فيه أنه ثبت على إسلامه ونهى مسيلمة وقومه عن الردة فعذره خالد بذلك والله أعلم

(3/249)


3665 - سجف بكسر أوله وسكون الجيم وآخره فاء شيخ أدرك الجاهلية وسمع من معاذ بن جبل ذكره البخاري في تاريخه
( السين بعدها الحاء )
3666 - سحبان وائل الذي يضرب به المثل في البلاغة ذكره بن عساكر في تاريخه وقال بلغني وفد على معاوية قلت أن ثبت هذا فهو من أهل هذا القسم فإن المعروف أنه جاهلي وقال أبو نعيم في كتاب طبقات الخطباء كان سحبان خطيب العرب غير مدافع وكان إذا خطب لم يعد حرفا ولم يتلعثم ولم يتوقف ولم يتفكر بل كان يسيل سيلا
3667 - سحيم بمهملة مصغرا عبد لبني الحسحاس بمهملات شاعر مخضرم مشهور روى أبو الفرج الأصبهاني من طريق أبي عبيدة قال كان سحيم عبدا أسود أعجميا أدرك النبي صلى الله عليه و سلم وقد تمثل النبي صلى الله عليه و سلم بشيء من شعره روى المرزباني في ترجمته والدينوري في المجالسة من طريق علي بن زيد عن الحسن أن رسول الله صلى الله عليه و سلم قال ... كفى بالإسلام والشيب للمرء ناهيا ... فقال أبو بكر إنما قال الشاعر كفى الشيب والإسلام للمرء ناهيا فأعادها النبي صلى الله عليه و سلم كالأول فقال أبو بكر أشهد إنك لرسول الله وما علمناه الشعر وما ينبغي له

(3/250)


وقال عمر بن شبة قدم سحيم بعد ذلك على عمر فأنشده القصيدة أنبأنا بذلك معاذ بن جبل عن بن عوف عن بن سيرين قال فقال له لو قدمت الإسلام على الشيب لأجزتك وأخرج البخاري في الأدب المفرد من طريق سعيد بن عبد الرحمن عن السائب عن عمر أنه كان لا يمر على أحد يعد أن يفيء الفيء الا أقامه ثم بينا هو كذلك إذ أقبل مولى بني الحسحاس يقول الشعر فدعا به فقال كيف قلت قال ... ودع سليمي أن تجهزت غاديا ... كفى الشيب والأسلام للمرء ناهيا فقال حسبك صدقت صدقت وقد قيل أن سحيما قتل في خلافة عثمان ويقال أن سبب قتله أن امرأة من بني الحسحاس اسرها بعض اليهود فاستخصها لنفسه وجعلها في حصن له فبلغ ذلك سحيما فأخذته الغيرة فما زال يتحيل حتى تسور على اليهودي حصنه فقتله وخلص المرأة فأوصلها إلى قومه فلقيته يوما فقالت له يا سحيم والله لوددت إني قدرت على مكافأتك على تخليصي من اليهودي فقال لها والله انك لقادرة على ذلك وعرض لها بنفسها فاستحيت وذهبت ثم لقيته مرة أخرى فعرض لها بذلك فأطاعته وهويها وطفق يتغزل فيها وكان اسمها سمية ففطنوا له فقتلوه خشية العار عليهم بسبب سمية وقال بن حبيب أنشدت رسول الله صلى الله عليه و سلم قول سحيم عبد بني الحسحاس ... الحمد لله حمدا لا انقطاع له ... فليس إحسانه عنا بمقطوع فقال أحسن وصدق وإن الله ليشكر مثل هذا وان سدد وقارب أنه لمن أهل الجنة

(3/251)


3668 - سحيم بن وثيل بالمثلثه مصغرا الرياحي بالتحتانية شاعر مخضرم قال بن دريد عاش في الجاهلية أربعين وفي الإسلام ستين وله أخبار مع زياد بن أبيه وقد تقدمت له قصة مع سمرة بن عمرو العنبري وذكر المرزباني أنه هو الذي تفاخر هو وغالب بن صعصعة والد الفرزدق فتناحرا الإبل فبلغ عليا فقال لا تأكلوا منه شيئا فإنه أهل به لغير الله وأخرجها سعيد بن منصور سمعت ربعي بن عبد الله بن الجارود سمعت الجارود بن أبي سبرة فذكر القصة في المنافرة والمناحرة وحاصل القصة فيما ذكر أهل الأخبار أن غالبا وسحيما خرجا في رفقة وقد حزبت بلادهم وفي خلافة عثمان فنحر غالب ناقة وأطعم فنحر سحيم ناقة فقيل لغالب إنه يؤائمك فقال بل هو كريم ثم نحر غالب ناقتين فنحر سحيم ناقتين ثم نحر غالب عشرا فنحر سحيم عشرا فقال غالب الآن علمت أنه يؤاثمني فسكت إلى أن وردت إبله وكانت مائتي وقيل أربعمائة فعقرها كلها فلم يعقر سحيم شيئا ثم استدرك ذلك في خلافة علي فعقر بالكناسة مثلها فقال علي لا تأكلوها قال المرزباني وسحيم هو القائل ... أنا بن جلا وطلاع الثنايا ... متى أضع العمامة تعرفوني ... وماذا يدرك الشعراء مني ... وقد جاوزت حد الأربعين ... أخو خمسين مجتمع اشدي ... وتجديني مداورة الشؤون

(3/252)


3669 - سحيم مولى عتبة بن فرقد له إدراك وقد اوفده مولاه على عمر روى ذلك الحارث بن أبي أسامة من طريق أبي عثمان النهدي قال وكنت مع عتبة بن فرقد بأذربيجان فبعث مولاه سحيما وآخر على ثلاث رواحل إلى عمر فقدم على عمر فذكر قصته وإسناده صحيح
( السين بعدها الدال )
3670 - سديس العدوي له إدراك قال أبو بكر بن أبي شيبة حدثنا مرحوم بن عبد العزيز عن أبيه عن سديس العدوي قال غزونا الأبلة فظفرنا بهم ثم انتهينا إلى الأهواز فظفرنا بهم وسبينا كثيرا فوقعنا على النساء فكتب أميرنا إلى عمر فذكر قصته ولعله شويس الآتي في المعجمة فليحرر
( السين بعدها الراء )
3671 - سراقة والد عبد الأعلى قال بن عساكر أدرك النبي صلى الله عليه و سلم وشهد اليرموك ثم روى من طريق عبد الأعلى بن سراقة عن أبيه قال انتهينا إلى أبي هريرة يوم اليرموك وهو يقول تزينوا للحور العين

(3/253)


3672 - سرج بكسر الراء بعدها الجيم اليرموكي من أهل الكتاب أدرك النبي صلى الله عليه و سلم وأسلم بعده وروى الدولابي في الكنى من طريق حماد بن سلمة عن يعلى بن عطاء عن بجير أبي عبيد عن سرج اليرموكي قال أجد في الكتاب أن هذه الآية اثني عشر رئيسا نبيهم أحدهم فإذا وفت العدة طغوا وبغوا وكان بأسهم بينهم قال وكان عبد الله بن عمر يتعلم من سرج هذا
( السين بعدها العين )
3673 - سعد بن إياس بن أبي إياس أبو عمرو الشيباني أدرك النبي صلى الله عليه و سلم وقدم بعده ثم نزل الكوفة واتفقوا على توثيقه وروى الطبراني من طريق عيسى بن عبد الرحمن سمعت أبا عمرو الشيباني يقول بلغنا خروج النبي صلى الله عليه و سلم وأنا أرعى إبلا على أهلي بكاظمة ويقال أدرك من حياة النبي صلى الله عليه و سلم أربعين سنة والأصح دون ذلك وروى عن أبي مسعود وعلي وحذيفة وغيرهم روى عنه أبو إسحاق الشيباني والحارث بن شبل والوليد بن العيزار والأعمش وآخرون قال إسماعيل بن أبي خالد عاش مائة وعشرين سنة قلت فكأنه مات سنة ست وتسعين وقد أرخه بن عبد البر سنة خمس وهو قريب وزعم بن حبان أن القادسية كانت سنة إحدى وعشرين فيكون مات سنة إحدى ومائة وسماه بن حبان سعيدا وقال أبو نعيم سعد أو سعيد والأصح سعد وهو مشهور بكنيته

(3/254)


3674 - سعد بن بالويه الفارسي كان ممن أعان على قتل الأسود العنسي ذكره الواقدي في الردة عن إسماعيل بن أبي ربيعة عن أبيه قال ولما قتل الأسود وقف سعد المذكور في نفر من المسلمين فمن مر من أصحاب الأسود فشهد أن الأسود كذاب وإلا قتلوه
3675 - سعد بن بكر له صحبة روى أحمد بن حنبل قوله في كتاب الإيمان قلت الذي في كتاب الإيمان لأحمد من طريق بن إسحاق حدثني عبد الله بن أبي بكر ويحيى بن سعد إنهما حدثاه عن سعيد بن عمارة أخي بني سعد بن بكر وكانت له صحبة فذكر الأثر المتقدم في ترجمة سعد بن عمارة أخي سعد بن عمارة وقد تقدم أنه قيل فيه سعد وسعيد وكأن النسخة التي وقعت للذهني تصفحت قوله أخي بني فصارت أخبرني فخرج من ذلك أن سعد بن بكر له صحبة والواقع أن قوله وكانت له صحبة المراد بذلك سعد بن عمارة وأما سعد بن بكر فهو جده الأعلى وهو بطن كبير في ذرية جماعة من الصحابة بينهم مبينه عدة آباء والله المستعان

(3/255)


3676 - سعد بن عميلة الفزاري له إدراك وذكر سيف في الفتوح أن سعد بن أبي وقاص اوفده على عمر بفتح القادسية
3677 - سعد بن مالك الأعرج ويقال الأقرع اليماني أدرك النبي صلى الله عليه و سلم ووفد على عمر روى البخاري في تاريخه من طريق سماك بن الفضل عن شهاب بن عبد الله عن سعد الأعرج أنه قدم المدينة فقال له عمر أين تريد قال الجهاد قال ارجع إلى صاحبك يعني يعلى بن أمية ويعلى يومئذ على اليمن فإن عملا بحق جهاد حسن وأخرجه عبد الرزاق مطولا وأخرج محمد بن الحسن في الآثار عن أبي حنيفة عن عطاء بن السائب عن الحسن أن عمر بعث سعد بن مالك أو سعيدا مصدقا
3678 - سعد بن نوفل له إدراك وكان عاملا لعمر على الجار روى عنه ابنه عبد الله وذكر ذلك بن حبان في ثقات التابعين وقد تقدم في القسم الأول سعيد بن نوفل وأنه مختلف في صحبته فيحتمل أن يكون هذا هو ذاك
3679 - سعد السبائي ذكره الواقدي فيمن أسلم في عهد النبي صلى الله عليه و سلم من أهل سبأ
3680 - سعد مولى الأسود بن سفيان له إدراك وسماع من عمر روى عنه ابنه عبد الرحمن وذكره البخاري في تاريخه وابن أبي حاتم
3681 - سعد المعطل الهذلي مخضرم ذكره المرزباني في معجم الشعراء ولم يذكر له شعرا

(3/256)


3682 - سعر آخره راء بن مالك العبسي أدرك النبي صلى الله عليه و سلم وسمع من عمر روى عنه حلام بن صالح ذكره البخاري وابن حبان في التابعين وقد تقدم في الأول سعر بن سوادة وأن العسكري ذكره في المخضرمين وهو غير هذا
3683 - سعيد بن حيدة تقدم في الأول ونبهت على أنه من أهل هذا القسم
3684 - سعيد بن سارية بن مرة بن عمران بن رباح بن سالم بن غاضرة بن حبشية بن كعب الخزاعي له إدراك وكان على شرطة علي وولاه أذربيجان ذكره بن الكلبي
3685 - سعيد بن البارد وورد أحد الخمسة الذين كتب إليهم أبو بكر الصديق بمعاونة فيروز على الأسود العنسي ومظاهرته ذكره سيف وغيره
3686 - سعيد بن النعمان العدوي ذكر سيف والطبراني أن خالد بن الوليد أوفده على أبي بكر الصديق بما فضل من الخمس بعد النفل ومبشرا بالفتح
3687 - سعيد بن نمران الهمداني له إدراك وقد شهد اليرموك وسمع من أبي بكر وعمر وكتب عن علي قاله خليفة وقال حمزة بن يوسف في تاريخ جرجان كان فيمن حمل مع حجر بن عدي يشفع فيه فترك فحول إلى جرجان فسكنها واختط بها وذكر سيف أن هاشم بن عتبة لما قدم بعد اليرموك فجعل في سبعين فيهم سعيد بن نمران وقال بن أبي خيثمة عن سليمان بن أبي شيخ أراد مصعب أن يوليه القضاء فمنه أخوه وكتب إليه إنه من أصحاب علي وروى مسدد في مسنده وابن المبارك في الزهد من طريق عامر البجلي عن سعيد بن نمران عن أبي بكر الصديق في قوله تعالى ثم استقاموا قال هم الذين لم يشركوا بالله شيئا وقال معاوية بن صالح عن يحيى بن معين في تسمية أهل الكوفة سعيد بن نمران سمع أبا بكر فقال مات في حدود السبعين

(3/257)


3688 - سعيد بن وهب الخيواني بالخاء المعجمة وسكون التحتانية له إدراك وسمع من معاذ بن جبل باليمن في حياة النبي صلى الله عليه و سلم واستدركه بن فتحون وروى عن علي وابن مسعود وسلمان وحذيفة وغيرهم روى عنه ابنه عبد الرحمن وأبو إسحاق وعمارة بن عمير قال بن حبان هو الذي يقال له سعيد بن أبي حرة وقال بن سعيد لزم عليا حتى لقب القراد مات سنة خمس أو ست وتسعين وذكره في التابعين البخاري وابن سعد والعجلي

(3/258)


3689 - سعية بسكون المهملة بعدها تحتانية بن غريض بفتح المعجمة وآخره معجمة بن عاديا التيماوي نسبة إلى تيماء التي بين الحجاز والشام وهو بن أخي السموءل بن عادياء اليهودي الذي يضرب به المثل في الوفاء أدرك الجاهلية والإسلام قال أبو الفرج الأصبهاني عمر طويلا وأدرك الإسلام فأسلم ومات في آخر خلافة معاوية ثم أسند عن الهيثم بن عدي قال حج معاوية فرأى شيخا يصلي في المسجد فقال من هذا قالوا سعية بن غريض فأرسل إليه فأتاه فذكر قصة طويلة في آخرها فقال معاوية قد خرف الشيخ فأقيموه وقد اختلف في الحرف الذي بعد العين في اسمه فقيل بالنون وقيل بالتحتانية وهو الراجح وتقدمت الإشارة إلى ذلك في القسم الأول
( السين بعدها الفاء )
3690 - سفيان بن السفيان الجذامي تقدم مع أخويه حصن وحصين وأنه كان ممن ثبت على إسلامه في الردة
3691 - سفيان بن عمرو السلمي ذكر وثيمة أنه كان أحد من ثبت على إسلامه وعذل قومه على الردة وخطبهم خطبة بليغة فشتموه وأنشد له في ذلك شعرا قال فلما رأى إنهم لا يطيعونه رحل عنهم إلى المدينة فأقام بها

(3/259)


3692 - سفيان بن هانئ بن جبير بن عمرو بن سعيد بن ذاخر أبو سالم الجيشاني حليف معافر نزل مصر قال بن منده اختلف في صحبته قلت اتفق البخاري ومسلم وأبو حاتم والعجلي وابن حبان على أنه تابعي وقال بن يونس شهد فتح مصر وله رواية عن علي وكان قد وفد عليه وصحبه وروى أيضا عن أبي ذر وعقبة بن عامر وعبد الله بن عمرو بن العاص وغيرهم وروى عنه ابنه سالم وحفيده سعيد بن سالم ويزيد بن أبي حبيب وبكر بن سوادة وآخرون قال بن يونس مات بالإسكندرية في إمرة عبد العزيز بن مروان
3693 - سفيان الهذلي والد النضر له إدراك أخرج أبو نعيم في الدلائل من طريق النضر بن سفيان عن أبيه قال خرجنا في عير لنا إلى الشام فلما كنا بقرب معاوية عرسنا فإذا بفارس يقول وهو بين السماء والأرض أيها الناس هبوا فليس ذابحين رقاد فقد خرج أحمد وطردت الشياطين كل مطرد فرجعنا إلى أهلنا فإذا هم يذكرون أن نبيا اسمه أحمد خرج من قريش بمكة قلت وقد أخرجه الواقدي من طريق مسلم بن جندب عن النضر به
( السين بعدها اللام )
3694 - سلمة بن حبيش بن كنيف بن سنان بن بدر بن ثعلبة بن حبال بن نصر بن غاضرة الأسدي أسد خزيمة ذكره المرزباني وقال كان في جيش خالد بن الوليد باليمامة وقال في ذلك ... إني وناقتي الخوصاء مختلف ... منا الهوى إذ بلغنا مدفع البين

(3/260)


3695 - سلمة بن سبرة له إدراك وسمع من عمر ومعاذ وسلمان روى عنه أبو وائل وروى مسدد والبغوي في الجعديات من طريق أبي وائل عن سلمة بن سبرة قال خطبنا معاذ بن جبل فذكر قصة وذكره بن سعد في الطبقة الأولى من تابعي أهل الكوفة
3696 - سلمة بن مسلم الجهني قال بن عساكر له إدراك وجاهد بالشام فاستشهد بمرج الصفر سنة ثلاث عشرة ثم أسند ذلك عن أبي حسان الزيادي
3697 - سليك الفزاري له إدراك وشهد وقعة جلولاء فروى الثوري عن راشد بن سعد قال قال السليك الفزاري لما بعث سعد بن أبي وقاص إلى جلولاء كنت فيهم ذكره بن أبي حاتم وهذا غير السليك بن سلكة التميمي أحد صعاليك العرب المشهورين مات في الجاهلية
3698 - سليك العقيلي الأقطع له إدراك وشهد اليمامة فقطعت كفه في قتال أهل الردة وفي ذلك يقول ... كيف تراني وأخي عطاردا ... نذود من حنيفة المذاودا ... أنشد كفا ذهبت وساعدا ... أنشدها ولا أراني واجدا في أبيات

(3/261)


3699 - سليل بن زيد بن مالك بن المعلى الطائي ثم السنبسي له إدراك وشهد فتوح العراق فغرق يوم عبر المسلمون إلى المدائن في دلجة لم يغرق غيره ذكره بن الكلبي
3700 - سليم بن عتر بكسر المهملة وسكون المثناة بن سلمة بن مالك التجيبي أبو سلمة له إدراك وشهد فتح مصر قاله سعيد بن عفير وشهد خطبة عمر بالجابية روى ذلك بن عائذ من طريق بكر بن سوادة عن عبد الرحمن بن رافع عنه وسمع أبا الدرداء قاله البخاري في التاريخ وكان يقال له الناسك لكثرة عبادته قاله بن يونس وروى بن أبي حاتم من طريق كعب بن علقمة قال كان سليم بن عتر من خير التابعين قال بن يونس كان قد هاجر في خلافة عمر وشهد خطبته بالجابية وجمع له معاوية القضاء والقصص بمصر وكانت ولايته على القضاء سنة أربعين ومات بدمياط سنة خمس وسبعين وسيأتي له ذكر في ترجمة صلة بن الحارث الغفاري وقال عبد الرحمن بن زياد بن أنعم عن عبد الرحمن بن رافع عن سليم بن عتر سجد بنا عمر في الحج سجدتين وقال بن لهيعة عن الحارث بن يزيد قلت لحنش بن عبد الله قوله تعالى كانوا قليلا من الليل ما يهجعون قال هذه والله صفة سليم بن عتر وأبي عبد الرحمن الجبلي وقال بن لهيعة عن الحارث بن يزيد كان يختم كل ثلاثة وقيل أنه كان يكثر الصلاة بالليل والجماع فلما مات قالت امرأته رحمك الله كنت ترضي ربك وتسر أهلك أخرجها أبو عبيد في فضائل القرآن وقد استوفيت اخباره في كتاب قضاة مصر

(3/262)


3701 - سليم الأنصاري أو المخزومي مولاهم أبو عامر له إدراك قال بن خيثمة وأبو زرعة الدمشقي وأبو حاتم الرازي صلى خلف أبي بكر وقال أبو عمر سليم بن عامر وأبو عامر وليس بالخبائري وروى الطبراني في مسند الشاميين من طريق ثابت بن عجلان عن سليم أبي عامر وكان ممن سباه خالد بن الوليد حين حاصر حلب قال فلما قدمنا على أبي بكر جعلني في المكتب وعن سليم قال رأيت أبا بكر وعمر وعثمان أكلوا مما مست النار ثم صلوا ولم يتوضئوا وروى دحيم من طريق ثابت بن عجلان عنه قال صليت خلف أبي بكر سبعة أشهر وأخرجه البخاري في تاريخه الصغير وزاد وكان أبو بكر أخدمه عمار بن ياسر وكان ممن أفاء الله على خالد بن الوليد ثم شهد فتح دمشق والقادسية وقال أبو بكر البغدادي في تاريخ الحمصيين سباه خالد بن الوليد حين حاصر حلب
( السين بعدها الميم )
3702 - سمرة بن جعونة له إدراك وشهد يوم جلولاء وله رواية عن علي روى عنه أبو إسحاق السبيعي ذكره بن أبي حاتم وابن حبان

(3/263)


3703 - السمط بن الأسود الكندي والد شرحبيل ذكر سيف في الفتوح أنه شهد اليرموك وذكر في الردة أنه ثبت هو وولده شرحبيل على الإسلام لما ارتدت كندة وانضما إلى زياد بن لبيد لكن رأيت في التاريخ للمظفري في ذكر ردة أهل اليمن وارتدت كندة كلها الا شرحبيل بن السمط وابنه والله أعلم ثم تبين لي أن الصواب الأول وسأذكره في ترجمة شرحبيل وأورد البيهقي في السنن بسند له إلى الشعبي أن عمر استعمل شرحبيل بن السمط على المدائن وأبوه بالشام فكتب إلى عمر أنك تأمر ألا تفرق السبايا وقد فرقت بيني وبين ابني فكتب إليه فألحقه بابنه
3704 - سمعان بن هبيرة بن مساحق بن بجير بن أسامة بن نصر بن قعين بن الحارث بن ثعلبة بن دودان بن أسد بن خزيمة الأسدي أبو السمال آخره لام والميم مشددة الشاعر له إدراك ونزل الكوفة قال أبو حاتم السجستاني في المعمرين حدثنا مشيختنا أن سمعان بن هبيرة هو أبو السمال الأسدي عاش مائة وسبعا وستين سنة وقال الدارقطني في المؤتلف كان مع طليحة في الردة فلما دهمهم خالد قال لطليحة بم أمرت فذكر القصة وقال الزبير بن بكار في كتاب النسب حدثني عمر بن أبي بكر الموصلي عن أبي صالح الفقعي وأبي فقعس الأسديين وكان من علماء العرب قال ولد أسد بن خزيمة عمرا فولد عمرو لخما وجذيمة وعاملة وفي ذلك يقول أبو السمال سمعان بن هبيرة وساق نسبه كالذي هنا الأسدي ... أبلغ جذاما ولخما معا ... على اليعملات أولات الحقيب ... وقولا لعاملة الأقربين ... كأن أولئك أولي نسيب ... قبائل منا يأت دارهم ... وهم في القرابة أدنى قريب ... هلموا إلينا نخلو إلى ... أخ معتف ومحل رحيب وقال مغيرة بن مقسم كان أبو السمال لا يغلق باب داره وكان له مناد ينادي من ليس له خطة فمنزله على أبي السمال قال فبلغ ذلك عثمان فاتخذ دارا لأضيافه وقال المرزباني في معجمه هو الذي شرب في رمضان مع النجاشي الحارثي فأقام الحد على النجاشي وهرب أبو السمال وأنشد له في ذلك شعرا قاله

(3/264)


3705 - سمير بن عبد الله بن نهار بن غانم بن سعد بن جبل بن كنانة بن ناجية بن مراد المرادي له إدراك وله بن يقال له زائدة قتل مع علي بالنهروان ذكره بن الكلبي وسيأتي ذكر أخيه عمرو بن عبد الله بن نهار
3706 - سميط بن عمير له إدراك وكتب إلى عمر في وقعة جرت له وله رواية عن عمران بن حصين وعنه عمران بن حدير وعاصم الأحول وذكره بن حبان في ثقات التابعين

(3/265)


3707 - سميفع بفتح أوله وبالفاء والسمفعة الأقدام والجرأة قاله بن دريد ووهم من ضبطه بالقاف وكذا من ضم أوله فصيره مصغرا تقدم في ذي الكلاع
( السين بعدها النون )
3708 - سناس بفتح أوله وتخفيف النون وبعد الألف مهملة يقال هو اسم أبي صفرة والد المهلب
3709 - سنان الوداعي له إدراك أخرج الدارقطني في السنن من طريق صفوان بن سليم عن سعيد بن المسيب قال لما حج عمر حجته الأخيرة غودر رجل من المسلمين قتيلا في بني وداعة فبعث إليهم عمر فسألهم فقالوا لا نعلم من قتله فأمر فاستخرج منهم خمسون شيخا فأدخلهم الحطيم واستحلفهم بالله رب هذا البيت الحرام والبلد الحرام والمشعر الحرام إنهم لم يقتلوه ولا علموا له قاتلا فحلفوا بذلك فقال أدوا ديته فقال رجل منهم يقال له سنان ما تجزيني يميني من مالي قال لا إنما قضيت فيكم بقضاء رسول الله صلى الله عليه و سلم وفي سنده عمر بن صبح وهو متروك
3710 - سنان بن كعب بن مالك بن الصحبان بن الحارث بن عمرو بن عدي الأزدي له إدراك وكان ولده عبد الله من الفرسان الشجعان وكان مع المهلب فكان المهلب يقول ما وقعت في عظيمة قط فرأيت عبد الله بن سنان الا أفرخ روعي ذكره بن الكلبي

(3/266)


( السين بعدها الهاء )
3711 - سهم بن حنظلة بن خاقان بن خويلد بن حرثان الغنوي قال المرزباني شاعر شامي مخضرم وأنشد له بيتا قاله من أبيات
3712 - سهم بن المسافر بن هزمة بسكون الزاي ويقال جرم له إدراك قاله بن عساكر قال وشهد فتح دمشق وروى من طريق سيف بن عمر عن خالد وعبادة قال وبقي مع يزيد بن أبي سفيان بعد اليرموك من أهل اليمن عدد منهم سهم بن المسافر بن هرمة
3713 - سهيل بن أبي جندل ينظر مسند الحارث بن معاوية ويحرر من النسب وغيره
3714 - سهيل بن حنظلة بن الطفيل العامري بن أخي عامر بن الطفيل الفارس المشهور وقع في الصحيح أن رجلا عطس عند النبي صلى الله عليه و سلم فحمد الله فشمته وعطس آخر فلم يحمد الله فلم يشمته الحديث وفسرا بأنهما عامر بن الطفيل وهو الذي لم يحمد وابن أخيه وهو الذي حمد فشمته النبي صلى الله عليه و سلم ذكر ذلك الطبراني في مسند سهيل بن سعد من معجمه الكبير بسنده ولم أر في الأنساب في أولاد الطفيل من بقي حتى أدرك النبي صلى الله عليه و سلم الا سهيلا هذا فالظاهر أنه هو بقي بعد النبي صلى الله عليه و سلم دهرا وتزوج عبد العزيز بن مروان ابنته فولدت له أم البنين التي تزوجها الوليد بن عبد الملك فإن كان سهيل حين حضر مع عمه عند النبي صلى الله عليه و سلم لم يكن أسلم فقد أسلم بعد ذلك فهو من أهل هذا القسم ويحتمل أن يكون حين شمته النبي صلى الله عليه و سلم كان مسلما وان كان الظاهر أنه لم يسلم تبعا لعمه فالله أعلم

(3/267)


( السين بعدها الواو )
3715 - سوار بن أوفى بن سبرة بن سلمة بن قشير بن كعب القشيري قال المرزباني مخضرم كان يهاجي النابغة وهو القائل ... يدعون سوارا إذا احمر القنا ... ولكل يوم كريهة سوار وقال بن الكلبي أمه الحيا بنت خالد بن رباح الجرمي وله يقول النابغة ... تغلب على بن الحيا وظلمتني ... وجمعت قولا جانبيا مضللا ومن شعر سوار يفتخر ... أبو جمل عمي ربيعة لم يزل ... لدن شب حتى مات في المجد راغبا ... ومنا بن عتاب وناشد رجله ... ومنا الذي أدى إلى الحي حاجبا وسيأتي خبر بن عتاب في قيس ومضى ناشد رجله في حياض
3716 - سوار بن حبان المنقري شاعر جاهلي إسلامي ذكره أبو عبيد البكري في شرح الأمالي

(3/268)


3717 - سويبط بن رباب النهشلي أخو الأشهب تقدم في الأشهب
3718 - سويد بن جهبل له إدراك وروى بن أبي شيبة من طريق مسلم مولى سويد بن جهبل عنه شيئا من كلامه وكان من أصحاب عمر
3719 - سويد بن حطان وقيل خطار بمعجمة ثم مهملة وآخره راء السدوسي أدرك الجاهلية وروى عن عمر روى عنه سماك بن حرب وشهد الفتوح في عهد عمر ثم شهد الجمل وروى بن جريج من طريق شعبة عن سماك بن حرب حدثني عمي سويد بن حطان قال كنت في ذلك الجيش يعني جيش أبي عبيد يوم الجسر
3720 - سويد بن سلمة يأتي في بن كراع
3721 - سويد بن عدي بن عمرو بن سلمة الطائي ذكره المرزباني وقال مخضرم أدرك الجاهلية والإسلام فأسلم وهو القائل وكان كثير الشعر ... تركت الشعر واستبدلت منه ... إذا داعي صلاة الصبح قاما ... كتاب الله ليس له شريك ... وودعت المدامة والندامى وقيل اسمه عدي بن عمرو بن سويد وسيأتي
3722 - سويد بن عمرو يأتي في بن كراع

(3/269)


3723 - سويد بن غفلة بفتح المعجمة والفاء بن عوسجة بن عامر بن وداع بن معاوية بن الحارث الجعفي يكنى أبا بهثة قال نعيم بن ميسرة عن رجل عن سويد بن غفلة أنا لدة رسول الله صلى الله عليه و سلم قال المزي في ترجمته يقال أنه صلى مع النبي صلى الله عليه و سلم ولا يصح والأصح أنه قدم المدينة حين نفضت الأيدي من دفنه صلى الله عليه و سلم وشهد اليرموك وروى عن أبي بكر وعمر وعثمان وعلي وابن مسعود وبلال ومن بعدهم وروى عن زر بن حبيش والصنابحي وهما من أقرانه وروى عنه الشعبي والنخعي وسلمة بن كهيل ونعيم بن أبي هند وآخرون وكان موصوفا بالزهد والتواضع وكان يؤم قومه قائما وهو بن مائة وعشرين سنة حكاه حسين بن علي الجعفي عن أبيه وعن عاصم بن كليب بلغ مائة وثلاثين قال أبو نعيم مات سنة ثمانين وقال أبو عبيد سنة إحدى وثمانين وقال عمر بن علي سنة اثنتين قلت ان ثبت أنه كان لدة رسول الله صلى الله عليه و سلم كان قد جاوز المائة والثلاثين والحديث الذي أشار إليه المزي أولا أخرجه بن قانع بسند ضعيف وقد تقدمت الأشارة إليه في القسم الأول
3724 - سويد بن قطبة الوائلي له ذكر في الفتوح قال أبو إسماعيل الأزدي في فتوح الشام لما قدم خالد بن الوليد موضع البصرة وجد بها رجلا يدعني سويد بن قطبة من بني بكر بن وائل قد اجتمع إليه جماعة فذكر قصة فيها فجعل خالد بن الوليد سويد بن قطبة في أصحابه وجعل سعد بن عمرو بن حزام الأنصاري في العسكر وجعل عزيز بن سعيد الأنصاري على النحالة وبقي هو فيمن بقي

(3/270)


3725 - سويد بن أبي كاهل واسمه غطيف بن حارثة بن حسل بن مالك بن سعد بن عدي بن جشم بن ذبيان بن كنانة بن يشكر اليشكري ويقال الوائلي ويقال الغطفاني يكنى أبا سعد وفي ذلك يقول ... أنا أبو سعد إذا الليل دجا ... دخلت في سراباله ثم النجا ويقال اسم والده شبيب قال بن حبيب مخضرم أدرك الجاهلية والإسلام وقال المرزباني مخضرم يكنى أبا سعد عاش في الجاهلية دهرا وكانت العرب تسمي قصيدته العينيه اليتيمة لما اشتملت عليه من الأمثال وعمر سويد في الإسلام إلى زمن الحجاج ومن أبياته المذكورة ... رب من انضجت غيظا صدره ... قد تمنى لي موتا لم يطع ... مزبد يخطر ما لم يرني ... فإذا أسمعته صوتي انقطع وقد عده محمد بن سلام في طبقات الشعراء مع عشيرته وذويه وقال الحرمازي هجا سويد بن أبي كاهل قوما من بني شيبان في ولاية عامر بن مسعود الجمحي على الكوفة فاستعدوه عليه فحبسه ثم أخرجه وحلف ألا يعود وفي ذلك يقول ... يكف لساني عامر وكأنما ... بليت لسانا فيه صاب وعلقم ... ألم تعلموا إني سويد وأنني ... إذا لم أجد مستأخرا أتقدم وكان ذلك بعد الستين من الهجرة

(3/271)


3726 - سويد بن كراع العقيلي يقال كراع أمه واسم أبيه سويد وقيل عمرو مخضرم وكان قديما خطب أم جرير الشاعر ثم عمر إلى أن حكم بين جرير والفرزدق وكان شاعرا محكما وهو القائل يخاطب عثمان بن عفان ... فإن تزجراني يا بن عفان ازدجر ... وإن تدعاني احم عرضا ممنعا ذكره المرزباني
3727 - سويد مولى عتبة بن غزوان له إدراك وكان مع مولاه في ولايته على البصرة ووفد معه على عمر فرده على البصرة فلما بلغ عتبة قال اللهم لا تردني إليها فمات في الطريق فرجع سويد إلى عمر يخبره بوفاته فكان ذلك سنة ست عشرة
( السين بعدها الياء )
3728 - سياه الفارسي قال المدائني في المكايد وكان سياه وأساورة أسلموا مع أبي موسى فقال أبو موسى لسياه ما أنت وأصحابك كما كنا نظن فذكر قصته في تحيله في فتح الحصن في حصار تستر وأن صاحبها كتب على لسانه يطلب الأمان ورمى بها في عسكر أبي موسى فقرأ سياه الكتاب على أبي موسى فكتب له أمانا في نشابة فحضر فأدخله فذكر القصة في فتح المدينة

(3/272)


3729 - سيرين أبو عمرة والد محمد وإخوته أدرك الجاهلية وسبي في خلافة أبي بكر روى بن المقبري في فوائده من طريق أبي إسحاق حدثني صالح بن كيسان أن خالد بن الوليد مر حتى نزل بعين التمر فأصاب سبيا منهم سيرين أبو عمرة وذكره البخاري تعليقا ووصله إسماعيل بن إسحاق في الأحكام من طريق بن جريج عن عمرو بن دينار عن عطاء عن موسى بن أنس أن سيرين سأل أنسا المكاتبة وكان كثير المال فأبى فانطلق إلى عمر فقال كاتبة فأبى فضربه عمر بالدرة وتلا عمر فكاتبوهم أن علمتم فيهم خيرا وأخرج البيهقي في المعرفة من طريق معاذ بن معاذ حدثنا علي بن سويد بن منجوف عن أنس بن سيرين عن أبيه قال كاتبني أنس بن مالك على عشرين ألفا فكنت فيمن فتح تستر فاشتريت رثة فربحت فيها فأتيت أنس بن مالك بكتابته فأبى أن يقبلها مني
3730 - سيف بن النعمان اللخمي ذكر سيف أنه شهد القتال مع أسامة بن زيد في حربه مع بني جذام في أول خلافة أبي بكر وأنشد له في ذلك شعرا
3731 - سيماه البلقاوي ويقال سيمويه تقدم في الأول

(3/273)


( القسم الرابع من حرف السين السين بعدها الألف )
3732 - سابق خادم النبي صلى الله عليه و سلم ذكره خليفة بن خياط في الصحابة في موالي النبي صلى الله عليه و سلم وكناه أبا سلام وهو وهم وإنما جاء الحديث عن سابق بن حية عن خادم النبي صلى الله عليه و سلم والحديث المذكور في كتب السنن وسيأتي بيانه في مكانه
3733 - سارية الخلجي بضم المعجمة وسكون اللام بعدها جيم منسوب إلى الخلج وهو قيس بن الحارث بن فهر وقيل فيه بتحريك اللام كما سيأتي ويقال أنه من العماليق فادعوا في بني فهر قاله بن الكلبي وقال أبو الفرج الأصبهاني كانوا في بني عدوان ثم انتقلوا إلى هوازن ثم التحقوا ببني فهر في خلافة عثمان فعرفوا بذلك وأما سارية المذكور فروى عن النبي صلى الله عليه و سلم مرسلا وليست له صحبة قاله البخاري وابن حبان روى عنه أبو حزرة يعقوب بن مجاهد قال بن حبان روى سارية عن أنس بن مالك
3734 - سالم بن أبي الجعد أحد ثقات التابعين ذكره بعضهم في المخضرمين معتمدا على ما حكاه بن زبر أنه مات سنة تسع وتسعين وله مائة وخمس عشرة سنة فيكون أدرك من الحياة النبوية ستا وعشرين سنة وهذا باطل فقد جزم أبو حاتم الرازي بأنه لم يدرك ثوبان ولا أبا الدرداء ولا عمرو بن عبسة فضلا عن عثمان فضلا عن عمر فضلا عن أبي بكر

(3/274)


3735 - سالم بن منصور روى عن النبي صلى الله عليه و سلم وعنه يحيى بن محمد فذكر حديثا موضوعا ركيكا إلى الغاية فسمعت قصاصا يورده هكذا نقلت من خط الذهبي في التجريد ويمكن تتبع مثل هذا من كتاب الذروة للبكري وكذلك السبع حصون وغيرهما من تآليفه الطافحة بالكذب الظاهر وفيها من أسماء الصحابة ما لا وجود له في الخارج وإنما لم أذكر منه شيئا لأني اقتصرت على من ذكره بعض من صنف في الصحابة إلا نادرا
3736 - سالم العدوي ذكره بن عبد البر وقال مخرج حديثه عن ولده وفد على النبي صلى الله عليه و سلم وهو شاب فشمت عليه ودعا له قال أبو عمر لا أحسبه من عدي قريش وتعقبه بن الأثير بأنه سالم بن حرملة الماضي في القسم الأول وهو كما قال وقد ذكره بن عبد البر بعد العدوي باثنين فقال سالم بن حرملة بن زهير له صحبة ورواية وقد نبه بن فتحون على وهم أبي عمر فيه فأطنب وأجاد
3737 - سالم خادم النبي صلى الله عليه و سلم يأتي في سلمى من هذا القسم
3738 - السائب والد خلاد الجهني روى عنه ابنه خلاد عن النبي صلى الله عليه و سلم في الاستنجاء بثلاثة أحجار كذا قال بن عبد البر فغاير بينه وبين السائب بن خلاد الجهني الذي تقدم في القسم الأول وهو واحد وحديثه في الاستنجاء عند البخاري في تاريخه والبغوي وقد نبه بن الأثير على وهم أبي عمر فيه حيث كرره

(3/275)


3739 - السائب بن يزيد مولى عطاء بن السائب فرق بن منده بينه وبين السائب بن أخت النمر فوهم وهو هو فأخرج بن منده من طريق عطاء بن السائب قال كان السائب بن يزيد من مقدم رأسه إلى هامته أسود وسائر لحيته ورأسه أبيض فسألته فقال مر بي النبي صلى الله عليه و سلم فقال لي من أنت قلت السائب بن يزيد فمسح رأسي فلا يبيض موضع يده أبدا قال أبو نعيم هو عندي السائب بن يزيد بن أخت النمر ثم ساق رواية مصرحة بذلك وكذا أورده البغوي وابن سعد والبيهقي في الدلائل ووقع في رواية العجلي السائب بن يزيد أخو النمر بن قاسط زاد بن قاسط وتعقبه أبو عمر بأنه ليس من ولد النمر بن قاسط قلت وقد تقدم بيان ذلك في القسم الأول وكان بعض الرواة لما رأى النمر ظنه النمر بن قاسط فنسبه من عند نفسه
( السين بعدها الحاء )
3740 - سحر الخير خرج حديثه بن قانع وهو رجل من هذيل هكذا استدركه الذهبي في التجريد ونقلته من خطه بالسين المهملة ولم يضبطها بفتح ولا كسر

(3/276)


وبعدها حاء مهملة ساكنة ضبطها وبعدها راء وبعد لفظ هذا الاسم لفظة الخير بفتح المعجمة وسكون المثناة التحتانية وقد صحفه بن قانع تصحيفا شنيعا وقال سحر الخير الهذلي حدثنا عبد الله بن الصقر بن هلال السكوني حدثنا محمد بن عقبة السدوسي حدثنا معلى بن راشد حدثتني جدتي قالت دخل علينا رجل من هذيل يقال له سحر الخير وكانت له صحبة ونحن نأكل في قصعة فقال حدثنا النبي صلى الله عليه و سلم أنه من أكل في قصعة ثم لحسها استغفرت له القصعة ورأيته في النسخة مضبوطا بخاء معجمة ساكنة وهذا الرجل هو نبيشة الخير وهو بنون ثم موحدة ثم شين معجمة ثم هاء بصيغة التصغير وقد أخرج حديثه أحمد والترمذي وابن ماجة والبغوي والدارمي وابن أبي خيثمة وابن السكن وابن شاهين وآخرون من طريق معلى بن راشد المذكور بهذا السند قال الترمذي غريب لا نعرفه الا من حديث معلى بن راشد وقد رواه يزيد بن هارون وغير واحد من الأئمة عن معلى وذكر الدارقطني في الأفراد أن معلى بن راشد تفرد به عن جدته أم عاصم عن نبيشة رجل من هذيل وقال أحمد حدثنا عفان حدثنا المعلى بن راشد الهذلي حدثتني أم عاصم عن رجل من هذيل يقال له نبيشة

(3/277)


وأخرجه عبد الله بن أحمد في زياداته عن روح بن عبد المؤمن وعبيد الله القواريري ومحمد بن جعفر هو الوركاني قال حدثنا المعلى بن راشد حدثتني جدتي أم عاصم وكانت أم ولد لسنان بن سلمة قالت دخل علينا رجل من هذيل يقال له نبيشة الخير وكانت له صحبة ونحن يأكل في قصعة فذكر لفظ الترمذي ولفظ البغوي نحوه لكن قال يقال له نبيشة أخرجه بن شاهين عن أبي داود عن نصر بن علي كالترمذي وأخرجه بن السكن عن محمد بن منصور بن الجهم عن نصر بن علي مثله وقال فيه نبيشة الخير وقال الدارمي حدثنا يزيد بن هارون حدثنا أبو اليمان البراء هو المعلى بن راشد حدثتني جدتي أم عطاء قالت دخل علينا نبيشة مولى رسول الله صلى الله عليه و سلم وأخرجه بن أبي خيثمة عن محمد بن إسحاق عن المعلى بن راشد وأخرجه بن شاهين أيضا من طريق إسحاق بن أبي إسرائيل عن المعلى بن راشد الهذلي النبال صاحب القسم وكنيته أبو اليمان وقال في سياقه عن رجل من هذيل يقال له نبيشة الخير وكذا أخرجه من طرق أخرى عن معلى قال في بعضها حدثتني أم عاصم بنت عبد الله وقد أخرجه بن قانع في ترجمة نبيشة في حرف النون وساق الحديث المذكور من وجه آخر عن نصر بن علي عن المعلى بن راشد لكنه خبط في سنده فقال عن معلى بن راشد القواس حدثني أبي عن جدي عن رجل من هذيل يقال له نبيشة رفعه من أكل في قصعة ثم لحسها استغفرت له وقوله حدثني أبي لعله كان أمي بالميم فحرفها والجدة يصح أطلاق اسم الأم عليها ويكون قوله عن جدي زيادة لا يحتاج إليها أو كان فيها حدثتني جدتي فحرف الكلمتين وزاد بينهما أبي عن وهذا أقرب والله أعلم

(3/278)


( السين بعدها الدال )
3741 - سديد مولى أبي بكر خرج بعهد عمر رواه أحمد في مسنده هكذا وقع في التجريد في السين المهملة وإنما هو بالمعجمة كما سيأتي في حرف الشين المعجمة من القسم الثالث وقد ذكره الذهبي في المشتبه على الصواب
( السين بعدها الراء )
3742 - سرافة بن المعتمر بن أنس قال الذهبي في التجريد قال بن الأثير شهد بدرا وتوفي في خلافة عثمان وكذا ذكره بعد أن ترجم سراقة بن المعتمر بن أذاة بن رياح القرشي العدوي قال بن الكلبي شهد بدرا وتوفي في خلافة عثمان وهذا نقله من الأصل وساق بن الأثير نسبه إلى عدي بن كعب وأسقط أنسا بين المعتمر وأذاة مع أنها ثابتة في جمهرة بن الكلبي وهو الذي ذكره بن الأمين ونقله بن الكلبي فكأنه لما لم يقع في نسبه أنس ظنه الذهبي آخر
3743 - سرباتك بفتح أوله وسكون الراء ثم موحدة وبعد الألف مثناة ملك الهند روى أبو موسى في الذيل من طريق بشر بن أحمد الإسفرائيني صاحب يحيى بن يحيى النيسابوري حدثنا مكي بن أحمد البردعي سمعت إسحاق بن إبراهيم الطوسي يقول هو بن سبع وتسعين سنة قال رأيت سرباتك ملك الهند في بلدة تسمى قنوج بقاف ونون ثقيلة واو ساكنة وبعدها جيم وقيل ميم بدل النون فقلت له كم أتى عليك من السنين قال سبعمائة وخمس وعشرون سنة وزعم أن النبي صلى الله عليه و سلم أنفذ إليه وأسامة وصهيبا يدعونه إلى الإسلام فأجاب وأسلم وقبل كتاب النبي صلى الله عليه و سلم قال الذهبي في التجريد هذا كذب واضح وقد عذر بن الأثير بن منده في تركه إخراجه وقال أبو حامد أحمد بن محمد بن الجليل البلوي أنبأنا عمر بن أحمد بن محمد بن عمر بن حفص النيسابوري أنبأنا أبو القاسم عبد الله بن الحسين بن بالويه بن بكر بن إبراهيم بن محمد بن فرحان الصوفي الحافظ سمعت أبا سعيد مظفر بن أسد الحنفي المتطبب سمعت سرباتك الهندي يقول رأيت محمدا صلى الله عليه و سلم مرتين بمكة وبالمدينة مرة وكان من أحسن الناس وجها ربعة من الرجال قال عمر مات سرباتك سنة ثلاث وثلاثين وثلاث مائة وهو بن ثمانمائة سنة وأربع وتسعين قاله مظفر بن أسد

(3/279)


3744 - السري والد الربيع صوابه سبرة بن معبد صحفه بعض الرواة فذكره بعضهم في الصحابة حكى أبو موسى أن أبا بكر بن أبي علي وعلي بن سعيد العسكري ذاكراه وتعجب من خفاء أمره عليهما فساق من طريق العسكري ثم من رواية عبد العزيز بن عمر بن عبد العزيز عن الربيع بن السري عن أبيه قال رخص رسول الله صلى الله عليه و سلم في متعة النساء ثلاثة أيام الحديث وهذا الحديث مشهور بهذا الإسناد عن الربيع بن سبرة بن معبد عن أبيه وهو الصواب

(3/280)


( السين بعدها العين )
3745 - سعد بن بكر له صحبة نقل من الثالث إلى هنا
3746 - سعد بن الربيع من بني جحجى ذكره بن منده والصواب سعيد بكسر العين كما تقدم في القسم الأول
3747 - سعد بن أبي سرح العامري ذكره خليفة بن خياط في كتاب النبي صلى الله عليه و سلم وهو وهم كما نبه عليه بن كثير في السيرة النبوية من تاريخه وإنما هو ابنه عبد الله كما سيأتي في العين إن شاء الله تعالى
3748 - سعد بن سهل تقدم في سعيد بن سهيل وبيان الوهم فيه في الأول
3749 - سعد بن عياض الثمالي ذكره أبو عمر لكن نبه على أن حديثه مرسل قلت ولا إدراك له وإنما روى عن بن مسعود وغيره وقال بن أبي حاتم هو تابعي وحديثه مرسل وقال في المراسيل روى يحيى بن آدم عن إسرائيل عن أبي إسحاق عن سعد بن عياض قال كان رسول الله صلى الله عليه و سلم قليل الحديث فلما أمرنا بالقتال كان من اشدنا بأسا قال بن أبي حاتم أدخل أبي هذا الحديث في الوحدان ثم نبه على علته

(3/281)


3750 - سعد بن محيصة الأنصاري ذكره الشريف الحسيني الدمشقي تلميذ الذهبي في كتابه التذكرة برجال العشرة وعلم له علامة مسندي أحمد والشافعي وقال له صحبة حديثه في إجازة الحجام روى عنه بن حرام انتهى وأخطأ في ذلك خطأ فاحشا فإن حراما اختلفت الرواية عن الزهري في جميع طرق الحديث عند أحمد حرام بن محيصة لا ذكر لسعد في نسبه ولا في رواية عند الشافعي حرام بن سعد بن محيصة عن محيصة لا رواية فيه لسعد أصلا
3751 - سعد بن هذيم ذكره البغوي في الصحابة وأخرج من طريق عثمان بن عمر عن يونس عن الزهري عن أبي خزامة أحد بني الحارث بن سعد بن هذيم عن أبيه أنه أخبره قال قلت يا رسول الله أرأيت أدوية نتداوى بها الحديث وأخرجه بن منده من هذا الوجه فقال عن أبي خزامة عن الحارث بن يعد بن هذيم عن أبيه وكذا أخرجه بن زبر من طريق فليح عن الزهري زاد فيه عن أبي خزامة والحارث وفي رواية البغوي تصحيف وذلك أنه كان فيها عن أبي خزامة أحد بني الحارث

(3/282)


فتصحف فصارت أخبرني وتغيرت في رواية فليح فصارت عن وقد رواه على الصواب الليث وابن المبارك وسليمان بن بلال عن يونس وكذا أخرجه بن أبي عاصم في الآحاد والمثاني من طريق صالح بن كيسان عن الزهري والمراد بقوله أحد بني الحارث بن سعد أنه من ذريته لا أنه ولده لصلبه على ما سنبينه وقد اغتر بن أبي داود بظاهره فحكى بن شاهين أنه أخرجه من طريق بن وهب عن عمرو بن الحارث ويونس عن الزهري فقال أن خزامة أحد بني الحارث بن سعد بن هذيم أخبره أن أباه أخبره أنه قال فذكر الحديث قال بن أبي داود لم يرو سعد عن النبي صلى الله عليه و سلم غير هذا قلت وسعد لا رواية له في هذا الحديث أصلا فإنه لم يتأخر حتى جاء الإسلام ولو كان كما ظن لكانت الصحبة للحارث بن سعد على أن بن شاهين التزم هذا الوهم فذكر الحارث في الصحابة وأخرج من طريق الزبيدي عن الزهري عن أبي خزامة أحد بني الحارث بن سعد عن أبيه أنه أتى النبي صلى الله عليه و سلم فذكره ووهم فيه أبو عمر في الاستيعاب فقال سعد بن هذيل والد الحارث بن سعد لم يرو عنه غير ابنه فيما علمت حديثه عند بن شهاب عن أبي خزامة عن الحارث بن سعد عن أبيه قلت يا رسول الله أرأيت رقي نسترقي بها انتهى فتبع الواهم في وهمه فيه وزاد فيه أنه صحفه وقال هذيل وإنما هو هذيم بالميم وقد تنبه للوهم فيه أبو عمر في التمهيد فأخرجه من طريق بن عيينة عن الزهري عن أبي خزامة عن أبيه ثم نقل عن إسماعيل القاضي أنه اختلف فيه على يونس فقال سليمان بن بلال عنه عن الزهري عن أبي خزامة أحد بني الحارث بن سعد عن أبيه أنه سأل وقال عثمان بن عمر عن أبي خزامة أن الحارث بن سعد أخبره أن أباه أخبر به قال إسماعيل والصواب قول سليمان وتابعه عبد الرحمن بن إسحاق عن الزهري قاله يزيد بن زريع عنه وقد رواه حماد بن سلمة عن عبد الرحمن بن إسحاق فقال عن الزهري عن رجل من بني سعد عن أبيه ولم يسمه ولم يكنه قلت وسعد بن هذيم المذكور جد قبيلة كبيرة وهو سعد بن زيد بن أسلم بن الحاف بن قضاعة وإنما قيل له سعد هذيم لأن هذيما كان عبدا حبشيا حضن سعدا فعرف به وهذا مشهور عند أهل النسب والعجب كيف يخفى على بن عبد البر مع معرفته بالنسب وكذا بن الأثير وأبو خزامة المذكور شيخ الزهري فيه لا نعرف اسمه واسم أبيه يعمر بتحتانية أوله وهو الصحابي كما سيأتي في موضعه على الصواب

(3/283)


3752 - سعد والد عبد الله غاير بن منده بينه وبين سعد بن الأطول وهو وهم قاله أبو نعيم وغيره
3753 - سعد الدئلي قال أبو موسى أورده بن أبي علي فصحف فيه وإنما هو سعر آخره راء
3754 - سعيد بزيادة ياء بن أحمد بن معاوية التميمي ذكره بن فتحون فيمن اسمه سعيد مستدركا على بن عبد البر وإنما هو شعيل بمعجمة مصغرا وآخره لام وسيأتي على الصواب

(3/284)


3755 - سعيد بن إياس أبو عمرو الشيباني ذكره الطبراني واستدركه أبو موسى وهو وهم وإنما هو سعد بسكون العين وهو مخضرم لا صحبة له وقد مضى
3756 - سعيد بن بكر له صحبة روى أحمد بن حنبل قوله في كتاب الإيمان قلت الذي في كتاب الإيمان لأحمد من طريق بن إسحاق حدثني عبد الله بن أبي بكر ويحيى بن سعيد أنهما حدثاه عن سعيد بن عمارة أخي بني سعد بن بكر وكانت له صحبة فذكر الأثر المتقدم في ترجمة سعيد بن عمارة وقد تقدم أنه قيل فيه سعد وسعيد وكأن النسخة التي وقعت للذهبي تصحف قوله أخي بني فصارت أخبرني فخرج من ذلك أن سعد بن بكر له صحبة والواقع أن قوله وكانت له صحبة المراد بذلك سعيد بن عمارة وأما سعد بن بكر فهو جده الأعلى وهو بطن كبير وفي ذريته جماعة من الصحابة بينهم وبينه عدة آباء والله المستعان
3757 - سعيد بن الحارث بن الخزرج ذكره أبو عمر في أول من اسمه سعيد فساق من طريق بن وضاح عن بن أبي شيبة عن الحسن بن موسى عن الليث بإسناده عن أسامة قال أردفه النبي صلى الله عليه و سلم وراءه يعود سعد بن عبادة وسعيد بن الحارث بن الخزرج الحديث وهذا يقال إن بن وضاح وهم فيه وقد حدث غيره عن بن أبي شيبة على الصواب فقال يعود سعد بن عبادة في بني الحارث بن الخزرج وهكذا أخرجه الشيخان وغيرهما من طريق الليث وهكذا رواه بن يونس وسعيد بن عبد العزيز وشعيب بن أبي حمزة ومعمر عن الزهري

(3/285)


3758 - سعيد بن حرب يقال هو اسم أبي برزة الأسلمي ذكر عمر بن شبة من مرسل سعيد بن جبير قال لما فتحت مكة أخذ برزة الأسلمي وهو سعيد بن الحارث عبد الله بن خطل وهو متعلق بالأستار الحديث قلت وفيه تغيير بينته رواية غيره حيث قال استبق إليه أبو برزة وسعيد بن حرب وكان أشد الرجلين الحديث فهذا هو الصواب
3759 - سعيد بن حصين ذكره بن الدباغ مستدركا على بن عبد البر وهو غلط نشأ عن تصحيف فيه وفي اسم أبيه فإنه ذكر من رواية بن الأعرابي بإسناده عن محمد بن عمرو بن علقمة عن أبيه عن جده عن عائشة قالت قدمنا من حج أو عمرة فلقينا غلمان الأنصار فلقوا سعيد بن حصين بموت امرأته فجعل يبكي فقال له أتبكي على امرأة الحديث والصواب في هذا أسيد بن حضير كذا أخرجه أحمد وإسحاق والكجي والطبراني والهيثم بن كليب وسيمويه وابن حبان في صحيحه والحاكم من طريق محمد بن عمرو بهذا الإسناد
3760 - سعيد بن حيوة والد كندير ذكره بن أبي حاتم وتبعه بن عبد البر وقد تقدم ذكره في الأول وأن الراجح أنه من أهل القسم الثالث ونبهت عليه فيه ووقع في التجريد سعيد بن حيدة وسعيد بن حيوة بواو بدل الدال وقد نبه بن الأثير على أن بن عبد البر هو الذي وهم في تسمية أبيه وقد وقفت على سلفه فيه وهو بن أبي حاتم

(3/286)


3761 - سعيد بن أبي ذباب ذكره بن حزم في الوحدان من مسند بقي بن مخلد والصواب سعد بإسكان العين
3762 - سعيد بن ذي لعوة أحد الضعفاء من التابعين أرسل حديثا فذكره العسكري في الصحابة وأخرج من طريق بن إسحاق عنه أن جعفر بن أبي طالب أتى النبي صلى الله عليه و سلم فقال إن النجاشي صدق ثم قال العسكري لا تصح له صحبة وروايته مرسلة قلت اتفق الحفاظ على أنه تابعي
3763 - سعيد بن رسيم يقال بعثه النبي صلى الله عليه و سلم على الصدقة كذا وقع في الكفاية لابن الرفعة وهو غلط والقصة معروفة لسفيان بن عبد الله بن ربيعة الثقفي فكأنه سقط عليه اسم أبيه وتصحف جده
3764 - سعيد بن أبي سعيد روى عن النبي صلى الله عليه و سلم في التغني بالقرآن من رواية عبيد الله بن أبي نهيك عنه والصواب عن بن أبي نهيك عن سعد هكذا استدركه الذهبي في التجريد وليست لسعيد بن أبي سعيد صحبة وإنما جاءت هذه الرواية من طريق مرسلة وقد ذكر المزي في الأطراف الحديث وعزاه لأبي داود وأبو داود قد بين الاختلاف في مسنده عن الليث ومن جملته هذه الرواية ثم ذكر المزي في المراسيل سعيد بن أبي سعيد المقبري حديث ليس منا من لم يتغن بالقرآن تقدم في ترجمة عبد الله بن أبي نهيك عن سعد بن أبي وقاص وهذا هو الصواب

(3/287)


3765 - سعيد بن سهيل تقدم في سعد في الأول مع بيان الوهم فيه
3766 - سعيد بن عامر اللخمي ذكره بن حزم في الوحدان من مسند بقي بن مخلد وعزاه الذهبي لأبي يعلى وقد صحف نسبه وإنما هو الجمحي المتقدم
3767 - سعيد العكي ثم الآهلي ذكره أبو موسى عن أبي بكر بن علي ونبه على أن الصواب أنه سويد
3768 - سعيد بن العاص بن أمية بن عبد شمس بن عبد مناف ذكره بن حبان في الصحابة فوهم فيه وهما شنيعا وأعجب من ذلك أنه قال هو المكبر الذي زوج رسول الله صلى الله عليه و سلم أم حبيبة ثم وجدت لابن حبان سلفا فروى يعقوب بن سفيان في تاريخه من طريق مليح عن هشام بن عروة عن أبيه أن سعيد بن العاص قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم خياركم في الإسلام خياركم في الجاهلية قال يعقوب بن سفيان سعيد بن العاص هذا هو بن أمية بن عبد شمس وسعيد بن العاص المذكور يكنى أبا أحيحة وكان من وجوه قريش

(3/288)


قال ابن عساكر لم يدرك الإسلام قال ووهم يعقوب بن سفيان فيما زعم وإنما الحديث لابن ابنه سعيد بن العاص بن سعيد بن العاص وقال بن أبي داود في المصاحف حدثنا العباس بن الوليد بن زيد أخبرني أبي أنبأنا سعيد بن عبد العزيز أن عربية القرآن أقيمت على لسان سعيد بن العاص لأنه كان أشبههم لهجة برسول الله صلى الله عليه و سلم وقتل العاص أبوه يوم بدر مشركا ومات جده سعيد بن العاص قبل بدر مشركا ووقع عند أبي داود من حديث أبي هريرة كلمت رسول الله صلى الله عليه و سلم أن يسهم لي فتكلم بعض ولد سعيد بن العاص فقال لا يسهم له فقلت ما هذا قاتل بن نوفل فقال سعيد بن العاص يا عجبا لوبر الحديث وهذا يوهم أن سعيد بن العاص حاج أبا هريرة بسبب بعض ولده وليس كذلك بل الصواب فقال أبان بن سعيد بن العاص وقد أوضحت ذلك بحجاجة في شرح البخاري ووقع في الطبراني من حديث جبير بن مطعم رأيت رسول الله صلى الله عليه و سلم عاد سعيد بن العاص الحديث وقد ذكرته في ترجمة حفيد هذا وأبو أحيحة كان إذا أعتم بمكة لم يعتم أحد بمثل عمامته إجلالا له وأمه ريطة بنت البياع بن عبد ياليل الثقفية وكان سعيد قد قدم الشام في تجارة فحبسه عمرو بن جفنة لأجل عثمان بن الحارث فقال سعيد في ذلك ... يا راكبي إما عرضت فبلغن قومي يزيدا ... ... عثمان أو عفان أو ... أبلغ مغلغلة أسيدا ... فلأمدحن المادحين ... بمدحة تأتي شرودا وكان حبس مع هشام بن سعيد بن عبد الله بن أبي قيس العامري فقال في ذلك ... قومي وقومك يا هشام اجمعوا ... تركي وتركك آخر الأعصار في أبيات فاجتمع رأي بني عبد شمس على أن يفتدوا سعيد بن العاص فجمعوا مالا كثيرا فافتدوه به ومات هشام في الحبس

(3/289)


3769 - سعيد بن عبد الله الثقفي وقع في كثير من نسخ المصابيح للبغوي في كتاب الأدب في باب حفظ اللسان من الحسان حديث سعيد بن عبد الله الثقفي قلت يا رسول الله ما أخوف ما تخاف على قال فأخذ بلسان نفسه ثم قال هذا هكذا فيه وفيه تصحيف وإنما هو سفيان وهو طرف من حديث أخرجه الترمذي وأصله عند بن مسلم
3770 - سعيد بن عبد العزيز له أربعة أحاديث عند بقي وصوابه سعيد أبو عبد العزيز كذا في التجريد وقد تقدم في الأول سعيد الشامي أبو عبد العزيز وأن بن قانع نسبه أنصاريا وذكر الذهبي سعيد الأنصاري ترجمة مفردة وقال يأتي بعد بن عامر وذكر بعد بن عامر سعيدا يروي عنه ابنه عبد العزيز فهؤلاء الثلاثة واحد
3771 - سعيد بن عقبة الثقفي الطائفي وقع ذكره في ترجمة طريح عند بن منده ظاهر سياقه أنه صحابي ولم يفرده بن منده بترجمة ولا استدركه أبو موسى فأجاد فإنه غلط نشأ عن خبط وقع في السند وذلك أنه قال في ترجمة طريح ما نصه أخبرنا سعيد بن يزيد الحمصي حدثنا محمد بن عوف حدثنا محمد بن عبد الله بن حوشب حدثنا بن إسماعيل بن طريح عن أبيه عن جده أن أبا سفيان رمى جده سعيد بن عقبة بسهم فأصاب عينه الحديث وأورد بن منده هذا الحديث في ترجمة سعيد بن عبيد بهذا السند لكن قال فيه بعد حوشب حدثنا إسماعيل بن سعيد بن عبيد الثقفي من أهل الطائف حدثني أبي عن جده أن أبا سفيان رمى جدي سعيد بن عبيد يوم الطائف بسهم الحديث فهذا هو المعتمد والصحبة لسعيد بن عبيد وفي سياق المتن شيء آخر قد بينته في ترجمة سعيد بن عبيد

(3/290)


3772 - سعيد وقيل معبد بن عمرو التميمي حليف بني سهم كرره الذهبي
3773 - سعيد بن وقش الأسدي صحف فيه بن منده وإنما هو بن رقيش بالراء مصغرا
3774 - سعيد بن يزيد الأزدي تقدم في القسم الأول
3775 - سعيد بالتصغير تقدم في سعيد بن سهيل في الأول وبيان الوهم فيه
( السين بعدها الفاء )
3776 - سفيان بن بجير بموحدة وعجمة مصغرا وهو لبن مجيب بضم الميم بعدها جيم تقدم

(3/291)


3777 - سفيان بن أبي العوجاء أبو ليلى ذكره أبو نعيم وظن أنه والد عبد الرحمن بن أبي ليلى فوهم فوالد عبد الرحمن أنصاري وهذا سلمي وذاك صحابي وهذا تابعي باتفاق البخاري ومسلم وغيرهما
3778 - سفيان بن قيس الكندي ذكره بن شاهين وذكر له حديثا أنه كان مؤذن وفد كنده واستدركه أبو موسى وفيه تصحيف وإنما هو سيف بن قيس أخو الأشعث بن قيس وقد تقدم على الصواب
( السين بعدها الكاف )
3779 - سكن بن أبي السكن استدركه بن فتحون فوهم فإنه نسبه إلى كتاب بن حاتم وأنه ذكره في ترجمة عثمان بن وكيع قال كان فينا سبعة من أصحاب رسول الله صلى الله عليه و سلم منهم سكن بن أبي السكن قلت وهم وفيه بن فتحون وهما شنيعا وذلك أن سكن بن أبي السكن هو الذي روى عن عثمان بن وكيع أنه كان فيهم سبعة من الصحابة وذلك واضح في كتاب بن أبي حاتم وسكن هذا يروي عن أتباع التابعين ولقد لقيه علي بن المديني وطبقته والعجب أن الذهبي ذكره بما ذكره بن فتحون فشاركه في الوهم
3780 - سكينة ذكره أبو موسى في الذيل وروى من طريق المحاملي حدثنا أبو حاتم الرازي حدثنا الحسن بن عبيد بن عبد الله بن زياد بن سكينة حدثني أبي عن جدي عن أبيه عن جده سكينة أن النبي صلى الله عليه و سلم قال لو أن الدين معلق بالثريا الحديث قال وقال سكينة أوصى إلى النبي صلى الله عليه و سلم الا أسأل أحدا شيئا قال أبو موسى هذا وهم وإنما هو سفينة بالفاء لا بالكاف ثم اسنده من وجه آخر عن أبي حاتم الرازي كذلك قلت وكذا رويناه من طريق عبد الغني بن سعيد المصري بإسناده عن أبي حاتم كذلك وزاد في أوله أنه صلى الله عليه و سلم قال لأبي أيوب لا تعيره بالفارسية

(3/292)


( السين بعدها اللام )
3781 - سلام بن عمرو اليشكري تقدم في الأول
3782 - سلام بن قيس الحضرمي سمع النبي صلى الله عليه و سلم روى عنه عمرو بن ربيعة ذكره هكذا البخاري وتبعه بن عدي وقال لا يعرف واستدركه مغلطاي في كتابه الإمامة وهو خطأ نشأ عن تصحيف في اسم أبيه والصواب قيصر وقد تبدل الصاد سينا وقد قيل في اسمه هو سلامة بزيادة هاء وقد تقدم ذكره في رواية عمرو بن ربيعة في الأول
3783 - سلمان الخير فرق بعضهم بينه وبين سلمان الفارسي وهو هو ونبه على ذلك بن حبان
3784 - سلمة الأنصاري جد عبد الحميد بن يزيد بن سلمة غاير بينه وبين سلمة بن يزيد وهما واحد

(3/293)


3785 - سلمة بن أبي سلمة الجرمي أفرده بعضهم وأورده فيمن اسمه سلمة بفتح اللام وهو وهم على وهم فإنه بكسر اللام وهو والد عمرو واسم أبيه قيس على الصحيح وقد تقدم على الصواب في الأول وأن بعضهم وحد بينه وبين سلمة بن نفيع والراجح التعدد
3786 - سلمة الهذلي فرق أبو يعلى بينه وبين سلمة بن المحبق وتبعه أبو نعيم وكذا هو في مسند بقي بن مخلد وعلم له الذهبي علامة بقي بن مخلد فإنه أخرج له حديثين وكل ذلك وهم فإنهما واحد وقد نبه على ذلك أبو موسى فأصاب
3787 - سلمة بن المجر ذكره بن شاهين مختصرا وقال أن لهم مسجدا بالكوفة وتبعه أبو موسى ولم يتعقبه وهو وهم نشأ عن تصحيف وإنما هم سلمة المجر جد سمرة بن معاوية بن عمرو بن سلمة الماضي في القسم الأول وكان سلمة المذكور قبل الإسلام والمجر بالجيم بغير موحدة كما تقدم
3788 - سلم بن يزيد روى عن النبي صلى الله عليه و سلم وعنه يزيد بن أبي حبيب قال أبو عمر حديثه عندي مرسل قلت لم أر من ذكره في الصحابة قبله بل قال بن أبي حاتم روى عن النبي صلى الله عليه و سلم مرسلا وذكره بن حبان في ثقات التابعين وأنه روى عن أنس ثم انني رأيت في عدة نسخ من الاستيعاب أن اسم أبيه ندير بالنون والذال مصغرا وآخره راء والمعروف فيه إنما هو يزيد بالتحتانية والزاي وآخره دال بغير تصغير

(3/294)


3789 - سلمى خادم للنبي صلى الله عليه و سلم ذكره بن شاهين وتبعه أبو موسى فأخرج من طريق جعفر الصادق عن أبيه عن سلمى خادم النبي صلى الله عليه و سلم أن أزواج النبي صلى الله عليه و سلم كن يجعلن رءوسهن أربعة قرون فإذا اغتسلن جمعنها الحديث وسلمى امرأة وهي أم رافع زوجة أبي رافع فظن أن قوله خادم النبي صلى الله عليه و سلم رجلا وليس كذلك وذكر بن شاهين وأبو موسى من طريقه أن الراوي قال مرة في هذا الحديث عن سالم خادم النبي صلى الله عليه و سلم فكأنه تغير من سلمى والله أعلم
3790 - سليط بن عمرو بن مالك بن حسل العامري أفرده الطبراني ومن تبعه عن سليط بن عمرو بن عبد شمس وهو هو فعمرو والده هو بن عبد شمس بن عبد ود بن نصر بن مالك فنسب إلى جد أبيه فظنوه آخر ولكن القصة واحدة وهو كونه كان الرسول إلى هوذة بن علي
3791 - السليل الأشجعي ينظر من القسم الأول فقد جزم بن منده وابن ماكولا بأنه وهم وأن الصواب أبو السليل الذي يروي عن أبي المليح
3792 - سليمان أبو عثمان قال الحاكم في علوم الحديث أدخله على بن سعيد العسكري وغيره في الصحابة وأخرج من طريق زهير بن محمد عن عثمان بن سليمان عن أبيه أنه سمع النبي صلى الله عليه و سلم يقرأ في المغرب بالطور قال الحاكم وهذا معلوم من ثلاثة أوجه أحدها أن عثمان إنما هو بن أبي سليمان وأبو سليمان هو بن محمد بن جبير بن مطعم فليس لأبيه صحبة ثانيها أن عثمان إنما رواه عن نافع بن جبير عن أبيه فسقط نافع بن جبير ثالثها أن سليمان لم يسمع من النبي صلى الله عليه و سلم قلت الثالث نتيجة ما قبله

(3/295)


3793 - سليمان بن جابر وقع حديثه في معجم بن الأعرابي من رواية قرة عن سليمان بن جابر قال أتيت النبي صلى الله عليه و سلم وعليه بردة وإن هدبها لعلي قدميه فقلت أوصني فقال لا تحقرن من المعروف شيئا الحديث وقرأت بخط مغلطاي أن بن منده أورده في تاريخه في ترجمة محمد بن الصلت بن غالب الهجيمي قلت وسليمان هذا صوابه سليم وهو أبو جرى الهجيمي وسليمان تصحيف
3794 - سليمان بن سعد تابعي أرسل حديثا فذكره بعضهم في الصحابة قال بن أبي حاتم روى عن النبي صلى الله عليه و سلم مرسلا روى عنه موسى بن أبي عائشة
3795 - سليمان بن مسهر ذكره الطبري في الصحابة وهو وهم فروى بن منده من طريق أبي حريز أن رفاعة حدثه أن صاحبا له قال له انطلق بنا إلى المختار فإنه يدعو إلى نصرة آل محمد فدخلنا عليه قال فذكر كلمة فأهويت إلى قائم السيف فذكرت كلمة سليمان بن مسهر عن النبي صلى الله عليه و سلم قال إذا ائتمنك رجل على دمه فلا تقتله قال بن منده هذا وهم والصواب عن رفاعة عن عمرو بن المحبق قلت الذي يظهر أن أبا حريز وهم في اسم والد سليمان بن صرد فإن الحديث رواه بن أبي ليلى عن أبي عكاشة عن رفاعة عن سليمان بن صرد فإن كان أبو حريز حفظ فيه سليمان بن مسهر فيكون من رواية تابعي عن تابعي فإن رفاعة تابعي وسليمان بن مسهر تابعي أيضا مشهور في تابعي أهل الكوفة والمتن معروف من رواية رفاعة عن عمرو بن المحبق كما قال بن منده أخرجه النسائي وابن ماجة وقد ذكرته من طريق أبي حريز في ترجمة المختار مطولا

(3/296)


3796 - سليم غير منسوب استدركه بن فتحون وهو وهم نشأ عن تصحيف فأخرج بإسناده من طريق بن عيينة عن إسحاق بن أبي طلحة أنه سمع أنس بن مالك يقول صليت أنا وسليم في بيتنا خلف رسول الله صلى الله عليه و سلم وصلت أمي من ورائنا هكذا أخرجه من جزء يحيى بن يحيى النيسابوري المشهور عن بن عيينة والحديث في الجزء المذكور على الصواب بلفظ صليت أنا ويتيم كذا أخرجه البخاري من رواية بن عيينة وقد قيل أن اسم اليتيم المذكور ضميرة
3797 - سليم الضبي ذكره الخطيب في المؤتلف من طريق محمد بن هارون بن حميد المجدر عن الحسن بن شاذان الواسطي قال حدثنا أبو عاصم حدثنا أبو نعامة العدوي عن عبد العزيز بن بشير عن سليم الضبي قال قلت يا رسول الله إن أبي كان يقري الضيف ويفعل كذا الأشياء عدها فقال أدرك الإسلام قلت لا قال ليس بنافعه فلما رأى ما بي قال أنه لا يزال ذلك في عقبة لا يظلمون ولا يستذلون ولا يفتقرون قال الخطيب كذا قال وإنما هو سلمان قلت هو بن عامر الضبي الصحابي المشهور كذا أخرجه الطبراني والحاكم والدارقطني والخطيب في المؤتلف من طرق عن أبي عاصم عن أبي نعامة عن عبد العزيز بن بشير عن جده سلمان بن عامر الضبي وهو الصواب

(3/297)


3798 - سليم بن خالد الأنصاري الزرقي قال بن عساكر أدرك النبي صلى الله عليه و سلم وخرج إلى الشام غازيا وقال الواقدي كان يحمل لواء شرحبيل بن حسنة قلت هكذا استدركه مغلطاي وحرف اسم والده وإنما هو خلدة كما تقدم في القسم الأول
3799 - سليم مصغرا بن عامر الخبائري تابعي استدركه مغلطاي وقال روى شعبة عن يزيد بن حمير سمعت سليم بن عامر وكان قد أدرك النبي صلى الله عليه و سلم قال بن عساكر ورواية من روى وكان أدرك النبي صلى الله عليه و سلم أصح قلت ما رأيت هذا الذي نقله عن بن عساكر في ترجمة سليم من تاريخه بل ذكر الرواية التي فيها أدرك أصحاب النبي صلى الله عليه و سلم فقط نعم ذكر ذلك المزي في ترجمته لكن عبر بالصحيح وهو الصواب فإن سليم بن عامر هذا تابعي مشهور ذكره بن سعد في الطبقة الثالثة قال وكان ثقة قديما وقال بن معين في تاريخه كان يقول استقبلت الإسلام من أوله وزعم أنه قرئ عليه كتاب عمر ومراده بقوله استقبلت إلى آخره المبالغة في ادراكه أيام الفتوح وحضوره كتاب عمر يجوز أن يكون وهو صغير فقد قال أبو حاتم في المراسيل روى عن عوف بن مالك مرسلا ولم يدرك المقداد بن الأسود ولا عمرو بن عبسة وأرخوا وفاته سنة ثلاثين وقد تقرر عند أهل الحديث أنه لم يبق أحد من الناس على رأس المائة من يوم قال النبي صلى الله عليه و سلم قبل وفاته بشهر لا يبقى على الأرض ممن هو عليها اليوم أحد فكان آخر من ضبطت وفاته ممن رأى النبي صلى الله عليه و سلم أبو الطفيل عامر بن وائلة واختلف في سنة وفاته فأنهى ما قيل فيها سنة عشر ومائة وذلك عند تكملة المائة سواء فظهر أن قول من قال في الرواية المذكورة إنه أدرك أصحاب النبي صلى الله عليه و سلم هو الصواب والله أعلم

(3/298)


( السين بعدها الميم )
3800 - سمالي بن هزال ينظر من القسم الأول وقد ذكر فيه أن أبا موسى أشار إلى أنه وهو وأن الصواب قصة ماعز مع هزال التي ستأتي في حرف الهاء

(3/299)


( السين بعدها النون )
3801 - سناح العبسي أحد التسعة من بني عبس ذكره الطبري وغيره وهكذا استدركه بن فتحون وكذا رأيته في التجريد للذهبي وهو وهو نشأ عن تصحيف والصواب سباع بكسر المهملة ثم موحدة خفيفة وآخره عين
3802 - سنان بن روح كذا ذكره بعضهم والصواب سيار بتحتانية وآخره راء
3803 - سنان بن سعد وقع ذكره في الأحياء للغزالي في أواخر كتاب الفقر والزهد من الربع الأخير وهو ربع المنجيات قال فيه وعن سنان بن سعد قال حيكت للنبي صلى الله عليه و سلم وجبة من صوف وجعلت حاشيتها سوداء فلما لبسها قال انظروا ما أحسنها وما لبسها فقام إليه أعرابي فقال يا رسول الله هبها لي قال وكان إذا سئل شيئا لم يبخل به فدفعها إليه وأمر أن تحاك له جبة أخرى فمات وهي في المحاكة قال شيخنا في تخريجه هذا الحديث أخرجه الطيالسي والطبراني من حديث سهل بن سعد وهو عند الطبراني بالقصة الأخيرة ووقع في كثير من نسخ الأحياء سنان بن سعد وهو غلط والله أعلم
3804 - سنان بن سلمة أورده بن شاهين وأورد له حديثين من رواية سلمة بن جنادة عنه وافرده عن سنان بن المحبق وهو وهم وسنان له رؤية لا سماع وقد خبط فيه أبو عمر فقال سنان بن سلمة الأسلمي بصري روى عنه قتادة ومعاذ بن سعد في حديثه اضطراب قلت فوهم في نسبه وإنما هو هذلي وقد بين البغوي سبب الوهم وأن بعض الرواة توهم صحبته من إرسال الحديث فأخرج من طريق بن أبي ليلى عن عبد الكريم بن أبي المخارق عن معاذ بن سعد عن سنان بن سلمة أن النبي صلى الله عليه و سلم بعث ببدنتين مع رجل الحديث قال ورواه بن جريج عن عبد الكريم عن معاذ بن سعد عن سنان بن سلمة عن أبيه وكانت له صحبة فذكره وهذا هو الصواب وقد تقدم شيء منه في القسم الثاني

(3/300)


3805 - سندر أبو الأسود استدركه أبو موسى وأورد من طريق بن لهيعة عن يزيد عن أبي الخير عن سندر رفعه أسلم سالمها الله الحديث وفيه تجيب أجابت قلت قد ذكره بن منده فلا يستدرك وكأن أبا موسى لما رآه في هذه الرواية كنى أبا الأسود ظنه آخر وليس كذلك فإنه كنيته أبو الأسود وله ولد اسمه عبد الله كنى به أيضا وسيأتي فيمن اسمه عبد الله
( السين بعدها الهاء )
3806 - سهل بن ثعلبة بن جزء الزبيدي روى عن النبي صلى الله عليه و سلم في النهي عن استقبال القبلة للبول رواه الليث عنه عنه قاله البخاري هكذا استدركه بن فتحون فغلط غلطا شنيعا وإنما قال البخاري سهل بن ثعلبة عن بن جزء فسقط عن وكيف يتخيل بن فتحون أن الليث يروي عن صحابي وقد أخرج الحديث الطبراني من طريق سهل عن عبد الله بن الحارث بن جزء وسهل معدود في التابعين عند البخاري وأبي حاتم وكل من ذكره

(3/301)


3807 - سهل بن حنظلة تقدم في الأول كرره في التجريد
3808 - سهل بن الربيع هو بن الحنظلية كرره أبو عمر
3809 - سهل بن أبي سهل روى عن النبي صلى الله عليه و سلم قال تهادوا الحديث وعنه سعيد بن أبي هلال أورده أبو عمر قلت سهل تابعي أرسل وسعيد لم يلق أحدا من الصحابة
3810 - سهل كان اسمه حزنا أفرده بن منده عن سهل بن سعد فوهمه وبين ذلك أبو نعيم فأجاد
3811 - سهل بن معاذ الجهني أورده بن شاهين في الصحابة وهو وهم نشأ عن سقط فإنه أخرج من طريق إسماعيل بن عباس عن أسيد بن عبد الرحمن عن فروة بن مجاهد عن سهل بن معاذ الجهني قال غزوت مع أبي الصائفة فنزلنا على حصن فضيق الناس المنازل وقطعوا الطرق فبعث النبي صلى الله عليه و سلم مناديا فنادى في الناس إن من ضيق منزلا أو قطع طريقا فلا جهاد له قلت لو تدبره بن شاهين لعلم وجه الوهم فإنه لم يكن في زمن النبي صلى الله عليه و سلم صائفة وسبب هذا الوهم أنه سقط من المتن شيء وذلك واضح فيما أخرجه أحمد من طريق إسماعيل هذه بهذا الإسناد فقال فيه بعد قوله وقطعوا الطرق فقام معاذ بن أنس في الناس فقال أيها الناس أنا غزونا مع رسول الله صلى الله عليه و سلم غزوة كذا فضيق الناس المنازل وقطعوا الطرق فبعث فذكره وهو عند أبي داود دون القصة وعنده من طريق الأوزاعي عن أسيد أيضا وأخرجه الطبراني من الوجهين وعند أبي يعلى من هذا الوجه عن سهل بن معاذ غزوت مع أبي الصائفة في زمن عبد الملك بن مروان وعلينا عبد الله بن عبد الملك فضيق الناس المنازل فقال معاذ أيها الناس إني غزوت مع رسول الله صلى الله عليه و سلم فذكره فظهر أن الصحابي في هذا الحديث هو معاذ بن أنس لا ابنه سهل

(3/302)


3812 - سهل بن يوسف ذكره الذهبي من مسند بقي فوهم فإنه من أتباع التابعين وقد تقدم حديثه في ترجمة سهل بن مالك وهو جده
3813 - سهم غير منسوب ذكره الباوردي وأورد من طريق أبي حاتم أنه جلس إلى جنب إياس بن سهم فقال الا أحدثك عن أبي عن النبي صلى الله عليه و سلم كذا قال وإنما هو سهل باللام وقد أخرجه مطين بن محمد بن يزيد شيخ الباوردي فيه على الصواب وقد تقدم في أواخر من اسمه سهل مع الكلام عليه
( السين بعدها الواو )
3814 - سواء بن قيس المحاربي فرق بن شاهين بينه وبين سواء بن الحارث وهو هو
3815 - سوادة بن عمرو روى عنه أبو سلمة بن عبد الرحمن ذكره أبو عمر مغايرا لسواد بن عمرو وهو هو والعجب أنه نبه في ترجمة سواد بن عمرو على أنه يقال فيه بزيادة هاء وكأنه أشار إلى صنيع بن أبي حاتم فإنه ذكر سواد بن عمرو وفيمن اسمه سواد بلا هاء وذكر قصته في الخلوق وأن النبي صلى الله عليه و سلم طعنه في بطنه فسأله أن يقتص منه فكشف عن بطنه وشرع يقبله وذكر قبل ذلك فيمن اسمه سوادة بزيادة الهاء هذه القصة بعينها للسوادة بن عمرو وقال في كل منهما روى عنه الحسن البصري وكان ذكره قبل ذلك على صورة أخرى كما سأبينه في الذي بعده

(3/303)


3816 - سوار بن خالد تقدم في سواء بغير راء
3817 - سوار بن عمرو ذكره بن أبي حاتم في أول من اسمه سوار بتشديد الواو وبعد الألف راء فقال بصري روى عن النبي صلى الله عليه و سلم أنه نخسه بجريدة النخل فطالبه بالقصاص روى عنه الحسن البصري كذا قال وهو تصحيف شنيع لم يتابعه عليه بن عبد البر ولا غيره والصواب من هذا كله أن اسم الرجل سوادة بزيادة هاء وقد أشرت إلى ذلك في القسم الأول وسقت حديثه من عند البغوي في ترجمة سواد بن غزية لمعنى اقتضى ذلك
3818 - سوار بن غزية كذا وقع في بعض النسخ من الدارقطني والصواب سواد كما تقدم إيضاحه في القسم الأول
3819 - سويبق بن حاطب أفرده أبو عمر ولم ينبه على أنه تقدم في سبيع
3820 - سويد بن جبلة الفزاري ذكره أبو عمر الدمشقي في مسند الشاميين وهو غلط وليست له صحبة وحديثه مرسل قاله بن أبي حاتم وقال الدارقطني وابن منده لا يصح له صحبة وحديثه مرسل قلت له حديثان مرسلان أحدهما أخرجه البغوي وغيره من طريق الجراح بن مليح عن الزبيدي عن لقمان بن عامر عن سويد بن جبلة عن النبي صلى الله عليه و سلم قال لتزدحمن هذه الأمة على الحوض الحديث وأخرجه بن حبان في صحيحه والطبراني في مسند الشاميين من طريق عبد الله بن سالم عن الزبيدي بهذا الإسناد فقال عن سويد بن جبلة عن العرباض بن سارية وله عند الطبراني عن العرباض من هذا الوجه حديث آخر ومن هذا الوجه أيضا عنده عن عمرو بن عنبسة الحديث الثاني أخرجه بن شاهين وغيره من طريق بقية عن الزبيدي عن راشد بن سعد عن سويد بن جبلة عن النبي صلى الله عليه و سلم قال العارية مؤداة الحديث وهذا أخرجه النسائي من طريق الحجاج بن فرافصة عن الزبيدي عن أبي عامر عنه عن أبي إمامة وهو الصواب

(3/304)


3821 - سويد بن جملة ذكره بن شاهين وساق الحديث الثاني في ترجمة الذي قبله فصحف أباه
3822 - سويد بن الصامت بن خالد بن عقبة الأوسي ذكره بن شاهين وقال شك في إسلامه وقال أبو عمر أنا أشك فيه كما شك غيري ذكره بعضهم معتمدا على ما روى بن إسحاق عن عاصم بن عمرو عن أشياخ من قومه قالوا قدم سويد بن الصامت معتمرا فدعاه رسول الله صلى الله عليه و سلم إلى الإسلام فلم يبعد وقال إن هذا القول حسن ثم انصرف فقتل فكان رجال من قومه يقولون أنا لنراه مسلما قلت فإن صح ما قالوا لم يعد في الصحابة لأنه لم يلق النبي صلى الله عليه و سلم مؤمنا

(3/305)


3823 - سويد بن صبيع وقع ذكره في رسالة الغفران لأبي العلاء المعري بما يوهم أن له صحبه وليس كذلك فقال أبو العلاء ما نصه ولو أدرك سويد بن صبيع لشاغبه أيام الربيع وسويد هو الذي يقول ... إذا طلبوا مني اليمن منحتهم ... يمينا كبرد الأتحمي الممزق ... وإن احلفوني بالطلاق أتيتها ... على خير ما كنا ولم نتفرق ... وإن احلفونى بالعتاق فقد درى ... عبيد غلامي أنه غير معتق وكان يألف فراش سودة أم المؤمنين ويعرف مكانه الرسول ولا يتحرى عنه فسألني بعض المشايخ عن ترجمة سويد هذا وتوهم أنه صحابي لكنه لم يجد من يعرف بحاله وأنه كشف الاستيعاب وما استدرك عليه فلم يجد له ذكرا وكشف أنساب بني عامر بن لؤي رهط سودة فلم يذكروه فأجبته بان سويدا شاعر إسلامي وكان ماجنا وشعره يدل على كل من الأمرين المستتر والضمير في قول المعمري وكان ليس هو لسويد وإنما هو للذي خاطبه المعري بالرسالة المذكورة وإنه شرع بعد أن إجابة عن مراسلته له يمدحه ويصفه بأنه لو أدرك فلانا لعرفه ولو عاصر فلانا إلى غير ذلك حتى ذكر عددا من الناس لكنه اقتصر منهم على من يسمى الأسود أو من يشتق اسمه من السواد لأن لون الذي خاطبه كان إلى السواد أقرب فإذا تقرر هذا عرف أن الضمير في قوله وكان للمخاطب لا لسويد بن صبيع والله أعلم

(3/306)


3824 - سويد بن عامر بن يزيد بن حارثة الأنصاري تابعي صغير لجده صحبة وأما هو فأخرج له البغوي وأبو يعلى من طريق مجمع بن يحيى قال سمعت سويد بن عامر أحد عمومتي قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم بلوا أرحامكم ولو بالسلام قال بن حبان في ثقات التابعين حديثه مرسل وقال البغوي وابن منده لا صحبة له
3825 - سويد الجهني والد عقبة غاير البغوي بينه وبين سويد الأنصاري وهو هو فإنه جهني حالف الأنصار
3826 - سياه ذكره بن قانع كذا استدركه في التجريد وليس عند بن قانع الا سيابة بزيادة موحدة بعد الألف وقد مضى في الأول
3827 - سيف بن ذي يزن ملك حمير ذكره بن منده في الصحابة وقال أدرك النبي صلى الله عليه و سلم وأخبر جده عبد المطلب بنبوته وصفته ثم ساق في ترجمته حديث أنس أن ملك ذي يزن أهدى لرسول الله صلى الله عليه و سلم حلة

(3/307)


قلت مات سيف قبل المبعث والذي أهدى إلى النبي صلى الله عليه و سلم وكاتبه ولده زرعة كما تقدم في ترجمته وروى بن هشام في الدفائن بسند منقطع عن النبي صلى الله عليه و سلم أن ظئره زوج حليمة أخبرهم إنهم لما أرادوا دفن سلول بن حبيشة وقفوا على باب مغلق فإذا فيه سرير عليه رجل وعند رأسه كتاب فيه أنا أبو شمر ذو النون فقال ذو النون هو سيف بن ذي يزن قلت وهو صريح في أنه مات قبل البعثة ولو كانوا يذكرون في الصحابة من فاه بذكر النبي صلى الله عليه و سلم ممن مات قبلهم للزمهم ذكر تبع ومسعر وسطيح وقس بن ساعدة وجمع كثير نحوهم هذا وفي آخر الجزء الأول من النسخة ب هنا آخر المجلد الأول من كتاب الإصابة في أسماء الصحابة لشيخ الإسلام قاضي القضاة أبي الفضل بن حجر الكناني العسقلاني أمتع الله المسلمين ببقائه وادام علومه في معالي ارتقائه آمين آمين آمين يتلوه إن شاء الله تعالى في أول المجلد الثاني حرف الشين المعجمة القسم الأول والحمد الله أولا وآخرا ظاهرا وباطنا حسبنا الله ونعم الوكيل وصلى الله على سيدنا محمدا وآله وصحبه وسلم تسليما أبدا إلى يوم الدين ووافق الفراغ من تعليقه يوم الأحد 13 جمادى الأول سنة 842 أحسن الله العواقب بمنه وكرمه آمين والحمد لله رب العالمين ولا حول ولا قوة إلا بالله العظيم وأمامه في الهامش مدرت على هذا الجزء من أوله إلى آخره كتبه علي الحلبي الشافعي عفى عنه

(3/308)


( حرف الشين المعجمة القسم الأول الشين بعدها الألف )
3828 - شاصر أحد الجن الذين أسلموا تقدم ذكره في الأرقم
3829 - شاصر آخر من الجن وقع ذكره في خبر غريب لسعد بن عبادة أخرجه الزبير بن بكار في الموفقيات قال حدثنا الرياشي سمعت سليمان بن عبد العزيز بن أبي ثابت يحدث قال حدثني أبي عن عبد الحميد بن بهرام عن شهر بن حوشب عن بن عباس عن سعد بن عبادة قال بعثني رسول الله صلى الله عليه و سلم إلى حضرموت في حاجة له وهو بمكة فلما كنت ببعض الطريق عرست في الليل فسمعت هاتفا يقول ... أبا عمرو تأوبني السهود ... وراح النوم وامتنع الهجود فذكر أبياتا قال فناداه هاتف آخر فقال يا زلعب ذهب بك العجب إن أعجب العجب بين مكة ويثرب قال وماذا يا شاصر قال نبي أرسل بخير الكلام إلى جميع الأنام يخرج من بين البلد الحرام إلى نخيل وآطام فقال آخر ما هذا النبي المرسل والكتاب المنزل قال رجل من لؤي بن غالب فذكر القصة إلى أن قال فسمعت صيحة كأنها صيحة حبلى فطلع الفجر فرأيت عظاية وثعبانا ميتين فقدمت فإذا النبي صلى الله عليه و سلم قد هاجر إلى المدينة

(3/309)


3830 - شافع بن السائب بن عبيد بن عبد يزيد بن هاشم بن المطلب المطلبي جد الإمام الشافعي تقدم ذكره في ترجمة أبيه غير مسمى وذكر الخطيب في تاريخه أنه سمع أبا الطيب طاهر بن عبد الله الطبري يقول شافع بن السائب الذي ينسب إليه الإمام الشافعي قد لقي النبي صلى الله عليه و سلم وهو مترعرع وأسلم أبوه يوم بدر وسيأتي له ذكر في ترجمة عبد يزيد والد جده
3831 - شاو روى بن أبي شيبة بإسناد حسن لكنه مرسل عن أبي سلمة ويحيى بن عبد الرحمن قالا كانت بين رسول الله صلى الله عليه و سلم وبين المشركين هدنة فذكر حديثا طويلا وفيه فقال صلى الله عليه و سلم وهي ساعتي هذه حرام لا يعضد شجرها فقال له رجل يقال له شاو والناس يقولون قال العباس يا رسول الله إلا الإذخر الحديث قلت والذي ثبت في الصحيحين أيضا أن القائل هو العباس ولولا أن الراوي مثبت لهذا الاسم لكتبته في الأوهام وقد أخرج أبو موسى من طريق أبي سلمة عن أبي هريرة في هذا لحديث فقال شاه اليماني اكتب لي وهذا وهم وإنما هو أبو شاه كما سيأتي في الكنى

(3/310)


( الشين بعدها الباء )
3832 - شباث بن خديج بن سلامة بن أوس بن عمرو بن كعب البلوي حليف الأنصار تقدم ذكر أبيه قال بن سعد شهد خديج وزوجه أم منيع بنت عمرو بن عدي بن سنان العقبة وولدت شباثا ليلة العقبة وشباث ضبطه بن ماكولا بضم أوله أوله وتخفيف ثانيه وآخره مثلثة وقال بن أبي حاتم عن أبيه لا يعرف وقال أبو عمر ليست له رواية
3833 - شبث بن سعد بن مالك البلوي قال بن يونس له صحبة وشهد فتح مصر وله ذكر في كتاب الفتوح وقال يحيى بن عثمان بن صالح عن بن عفير شهد بيعة الرضوان وفتح مصر ولا يحفظ له رواية كذا قال وقد أخرج بن منده من طريق أحمد بن سيار بسند فيه بن لهيعة عن شبث بن سعد أن النبي صلى الله عليه و سلم قال إن العبد ليخرج له يوم القيامة كتاب فيه حسنات الحديث وأخرجه أبو نعيم في الصحابة أيضا ومن طريقه أبو منصور الديلمي في مسند الفردوس وشبث ضبطه بن ماكولا بفتح أوله وثانيه وآخره مثلثة وقيل هو بكسر أوله وسكون التحتانية ثم مثلثة فالله أعلم

(3/311)


3834 - شبر بفتح أوله وثانيه وقال بن ماكولا بسكون ثانيه بن صعفوق بفاء وقاف وزن عصفور قال أبو موسى وجدته بقافين وقال أبو نصر صعفوق بفتح أوله ولم يأت على هذا الوزن غيره إلا خرنوب مع أن الفصحاء يضمون أوله قال أبو أحمد الحاكم في ترجمة أبي عبيد السري بن يحيى أن جده شبر بن صعفوق بن عمرو الكاتب بن زرارة بن عدس بن زيد بن عبد الله بن دارم التميمي الدارمي وفد على النبي صلى الله عليه و سلم وأمره على صدقة قومه
3835 - شبرمة غير منسوب وقع ذكره في حديث صحيح فروى أبو داود وأحمد وإسحاق وأبو يعلى والدارقطني والطبراني من طريق عزرة بن ثابت عن سعيد بن جبير عن بن عباس قال سمع صلى الله عليه و سلم رجلا يلبي عن شبرمة فقال أحججت قال لا قال هذه عن نفسك وحج عن شبرمة وروى الدارقطني من طريق عمرو بن دينار عن عطاء عن بن عباس نحوه ورواه الدارقطني من طريق أبي الزبير عن جابر من طريق عطاء عن عائشة نحوه
3836 - شبل بن خليد المزني جاء عنه حديثان أحدهما في قصة العسيف والآخر في قصة الأمة إذا زنت قال بن السكن الاختلاف فيه عن الزهري فالأكثر قالوا عنه عن عبيد الله بن عبد الله بن عتبة عن أبي هريرة وزيد بن خالد وابن عتبة مثلهم لكن زاد وشبل غير منسوب وشعيب وبكر بن وائل عن عمرو بن شعيب وعبيد الله بن أبي زياد قالوا عن أبي هريرة فقط قال وجاء يونس بالحديث على وجهه فقال عن الزهري عن عبيد الله عن شبل بن عامر المزني عن عبد الله بن مالك الأوسي ووافقه الزبيدي وابن أخي الزهري في السند لكن قالا شبل بن خليد قال بن حبان له صحبة ومن زعم أنه شبل بن حامد فقد وهم وقال في التابعين شبل بن خليد روى عن عبد الله بن مالك الأوسي وهذا هو شبل بن خليد الذي ذكره قبل وقيل فيه شبل بن حامد واشتبه أمره على بن حبان وبقي من وجوه الاختلاف فيه رواية عقيل فقال عن الزهري عن عبد الله عن شبل وخليد عن مالك بن عبد الله الأوسي قال بن السكن شبل يقال له صحبة وكان بن عيينة يخطىء فيه فيقول شبل بن معبد قال والصواب أنه شبل بن حامد وأنه يروي عن عبد الله بن مالك الأوسي قلت وهو غير شبل بن معبد البجلي الآتي في القسم الثالث

(3/312)


3837 - شبيب بن حرام بن مهان بن وهب بن لقيط بن يعمر الشداخ الكناني الليثي شهد الحديبية قاله بن الكلبي والطبري واستدركه بن فتحون وابن الأثير
3838 - شبيب بن غالب بن أسيد الكندي له صحبة ذكره بن منده وأخرج له من طريق شبيب بن حبيب بن غالب عن عمه شبيب بن غالب عن أبيه غالب بن أسيد عن أبيه أسيد بن شيب عن أبيه أنه سأل النبي صلى الله عليه و سلم عن المسح على الخفين وفي سنده على بن قرين وهو واه

(3/313)


3839 - شبيب بن قره أو بن أبي مرثد الغساني له ذكر في حديث أخرجه الحارث بن أسامة من طريق المسور بن عبد الله الباهلي عن بعض ولد الجارود أنه أخذ هذه النسخة من نسخة عهد العلاء بن الحضرمي حين بعثه النبي صلى الله عليه و سلم إلى البحرين وشهده معاوية وعثمان والمختار بن قيس وقصي بن أبي عميرة وفي رواية بن أبي عمرو وسعد بن عبادة والضحاك بن أبي عمرو وشبيب بن أبي مرثد وفي رواية بن قرة والمستنير بن أبي صعصعة الخزاعي وعوانه أو عبادة بن الشماخ الجهني وسعد بن مالك وسعد بن معاذ وزيد بن عمير وفي رواية يزيد بن عميرة وزاد في رواية ونوفل بن طلحة وسيأتي له سياق آخر في ترجمة عوانة بن الشماخ إن شاء الله تعالى
3840 - شبيب بن نعيم أورده الطبراني من طريق بقية عن أبي بكر بن أبي مريم عن راشد بن سعد عن شبيب بن نعيم أن النبي صلى الله عليه و سلم قال أم ملدم تأكل اللحم وتشرب الدم بردها وحرها من جهنم وقال البخاري في تاريخه شبيب بن نعيم أبو روح الحمصي روى عنه عبد الملك بن عمير فما أدري هو ذا أو غيره وأبو روح تابعي لا صحبة له وسيأتي في القسم الأخير
3841 - شبيب آخر يأتي في المبهمات

(3/314)


( الشين بعدها التاء )
3842 - شتيم بالتصغير ذكره أبو القاسم البغوي وقال أحسبه سكن المدينة وأخرج من طريق إبراهيم بن جعفر عن سعيد بن شتيم أحد بني سهم بن مرة حدثه أبوه أنه كان في جيش عيينة بن حصن لما جاء يمد يهود خيبر قال فسمعنا صوتا في عسكر عيينة أيها الناس أهلكم خولفتم إليهم قال فرجعوا لا يتناظرون فلم ير لذلك نبأ وما نراه كان إلا من السماء وأورده أبو نعيم في ترجمة شنتم والد عاصم الآتي وهو خطأ وفرق بينهما البغوي والحسين بن علي البرديجي وجعفر المستغفري وغيرهم وذكر بن الأمين أن بن الفرضي قال وجدته مضبوطا عن الصنابحي عن البغوي بفتح أوله وكسر ثانيه قلت والذي عندنا في النسخ المعتمدة من كتاب البغوي بصيغة التصغير كما ذكرته
( الشين بعدها الجيم )
3843 - شجار بتخفيف الجيم السلفي بضم المهملة ذكره العسكري في الصحابة وقال أبو حاتم روى عن النبي صلى الله عليه و سلم روى عنه أبو عيسى وأخشى أن يكون حديثه مرسلا وكذا قال أبو عمر وأورده بن قافع من طريق الحسن قال حدثني رجل من بني سليط يقال له شجار أنه مر على النبي صلى الله عليه و سلم وهو جالس على باب المسجد وهو يقول المسلم أخو المسلم الحديث قلت فإحدى النسبتين تصحيف والأصوب الثاني فهو السليطي

(3/315)


3844 - شجاع بن الحارث السدوسي روى بن أبي خيثمة وعبد بن حميد في التفسير وأبو مسلم الكجي كلهم من طريق العباس بن خليس عن عكرمة قال أن هذه الآية في النساء والمحصنات من النساء نزلت في امرأة يقال لها معاذة كانت تحت شيخ من بني سدوس يقال له شجاع بن الحارس وكان معه ضرة لها ولدت لشجاع أولادا وأن شجاعا انطلق يمير أهله من هجر فمر بمعاذة بن عم لها فقالت له احملني إلى أهلي فرجع الشيخ فلم يجدها فانطلق إلى النبي صلى الله عليه و سلم فشكا إليه وأنشده ... يا ملك الناس وديان العرب ... الأبيات فقال انطلقوا فإن وجدتم الرجل كشف لها ثوبا فارجموها وإلا فردوا إلى الشيخ امرأته قال فانطلق بن ضرتها مالك بن شجاع بن الحارث فجاء بها فلما أشرف على الحي استقبلته أم مالك ترميها بالحجارة وتقول لابنها يا ضار أمه قال فلما نزلت معاذة واطمأنت جعل شجاع يقول ... لعمري ما حبي معاذة بالذي ... يغيره الواشي ولا قدم العهد قلت وقد وقع نحو ذلك للأعشى المازني كما تقدم في الهمزة
3845 - شجاع بن وهب ويقال بن أبي وهب بن ربيعة بن أسد بن صهيب بن مالك بن كبير بن غنم بن دودان بن أسد بن خزيمة الأسدي ذكره بن إسحاق في السابقين الأولين وفيمن هاجر إلى الحبشة وفيمن شهد بدرا وكذا ذكره موسى بن عقبة وابن الكلبي وعروة وقال بن أبي حاتم شجاع بن وهب أخو عقبة من المهاجرين الأولين وروى الطبراني من حديث المسور بن مخرمة قال بعث النبي صلى الله عليه و سلم شجاع بن وهب الأسدي إلى المنذر بن الحارث بن أبي شمر الغساني وذكر بن سعد عن الواقدي بأسانيده أنه بعثه إلى الحارث بن أبي شمر وروى بن وهب عن يونس عن الزهري عن حميد بن عبد الرحمن عن شجاع بن وهب أن النبي صلى الله عليه و سلم بعثه إلى جبلة وكذا قال الواقدي عن شمر عن الزهري ورواه بن منده من طريق بريدة بن الحصيب نحوه وقال بن سعد وابن الكلبي وغيرهما استشهد باليمامة وكنيته أبو وهب

(3/316)


3846 - شجرة النصري بالنون شهد حنينا مع هوازن فلما انهزموا جاء فأسلم وقال للمسلمين أين الخيل البلق والرجال الذين عليهم الثياب البيض ما كنا نراكم فيهم إلا كالشامة قالوا تلك الملائكة ذكره الأموي في مغازيه واستدركه بن فتحون
3847 - شجرة الكندي ذكره يحيى بن منده مستدركا على جده وقال سعيد بن يعقوب الأصبهاني لا أدري له صحبة أم لا وروى أحمد بن يونس الضبي من طريق خالد بن طهمان عن شجرة الكندي قال شهد رسول الله صلى الله عليه و سلم جنازة فأثنى الناس عليها خيرا فجلس وهو يدفن فأتاه جبريل فقال إن هذا الرجل ليس كما اثنوا عليه وإن الله قبل شهادتهم وغفر له ما لا يعلمون

(3/317)


( الشين بعدها الدال )
3848 - شداد بن أسامة الليثي هو بن الهاد يأتي
3849 - شداد بن الأسود بن شعوب يأتي
3850 - شداد بن أسيد بفتح أوله على الأشهر وحكى أبو عمر الضم أبو سليمان السلمي قال أبو حاتم وابن ماكولا له صحبة وقال البغوي سكن البادية وقال بن السكن معدود في المدنيين وروى البزار والبغوي والبخاري في التاريخ والطبراني وابن قانع من طريق عمرو بن قيظي بن عامر بن شداد بن أسيد السلمي حدثني أبي عن جده شداد أنه قدم على رسول الله صلى الله عليه و سلم فاشتكى فقال له رسول الله صلى الله عليه و سلم مالك يا شداد قال اشتكيت ولو شربت ماء بطحاء لبرئت قال فما يمنعك قال هجرتي قال فاذهب فأنت مهاجر حيثما كنت قال أبو عمر تفرد بحديثه زيد بن الحباب ووقع في رواية بن منده عن عمرو بن قيظي حدثني جدي عن أبيه ووقع عند بن قانع عن أبيه عن جده عن شداد زاد فيه عن قبل شداد وهو وهم وعند بن أبي حاتم روى عنه بن ابنه قيظي بن عمرو بن شداد كذا قال

(3/318)


3851 - شداد بن أوس بن ثابت الخزرجي بن أخي حسان بن ثابت أبو يعلى ويقال أبو عبد الرحمن تقدم نسبه في ترجمة والده وعمه قال خليفة اسم أمه صريمة أو صرمة من بني عدي بن النجار وقال أبو عمر قال مالك هو بن عم حسان وتعقب أبو عمر بأنه بن أخي حسان لا بن عمه وفي العتبية قال بن القاسم قال مالك هو بن عمه أو بن أخيه كذا قاله بالشك والصواب الثاني قال بن البرقي شهد أبوه بدرا واستشهد بأحد وفي الطبراني أوس بن ثابت عقبي هو والد شداد وقال البخاري يقال شهد شداد بدرا ولم يصح وروى عن النبي صلى الله عليه و سلم وعن كعب الأخبار وروى عنه ابناه يعلى ومحمد ومحمود بن الربيع ومحمود بن لبيد وعبد الرحمن بن غنم وبشير بن كعب وآخرون وروى بن أبي خيثمة من حديث عبادة بن الصامت قال شداد بن أوس من الذين أوتوا العلم والحلم ومن الناس من أوتي أحدهما

(3/319)


وعند أبي زرعة الدمشقي عن أبي هريرة حدثنا سعيد بن عبد العزيز فضل شداد بن أوس الأنصاري بخصلتين ببيان إذا نطق وبكظم إذا غضب وقال حسان بن ثابت في قصيدته الداليه التي تقدم منها في ترجمة أوس بن ثابت قوله ومنا قتيل الشعب أوس البيت وبعده ... ومن جده الآتي أبي وابن أمه ... لأم أبي ذاك الشهيد المجاهد قال محمد بن حبيب يريد شداد بن أوس وكان خيارا وأخرج الطبراني من طريق محمد بن عبد الرحمن بن محمد بن شداد سمعت أبي يحدث عن أبيه عن جده شداد بن أوس أنه كان عند رسول الله صلى الله عليه و سلم وهو يجود بنفسه فقال مالك يا شداد قال ضاقت بي الدنيا فقال ليس عليك أن الشام سيفتح وبيت المقدس سيفتح وتكون أنت وولدك من بعدك أئمة فيهم إن شاء الله تعالى قال البغوي سكن حمص وقال بن سعد مات سنة ثمان وخمسين وهو بن خمس وسبعين وكانت له عبادة واجتهاد في العمل وقال أبو نعيم توفي بفلسطين أيام معاوية وقال بن حبان دفن ببيت المقدس سنة ثمان وخمسين وفيها أرخه غير واحد وهو بن خمس وسبعين سنة قال يقال مات سنة إحدى وأربعين ويقال سنة أربع وستين قلت رواه بن جوصا عن محمد بن عبد الوهاب بن محمد بن محمد بن عمرو بن محمد بن شداد بن أوس حدثني أبي عن أبيه عن جده فذكر قصة فيها هذا وذكر بن زبالة في خبر المدينة عن بن أبي شريك عن يزيد عن عياض عن أبي بكر بن حرام أن أبا طلحة تصدق بماله فدفعه رسول الله صلى الله عليه و سلم إلى أقاربه أبي بن كعب وحسان بن ثابت وشداد بن أوس بن ثابت أو ابنه أوس بن ثابت ونبيط بن جابر فتقاوموه فصار لحسان فباعه لمعاوية

(3/320)


3852 - شداد بن ثمامة ذكره بن السكن في الصحابة وقال ليس بالمشهور فيهم ثم روى من طريق القاسم بن معن عن حميد عن أنس قال قدم على النبي صلى الله عليه و سلم شداد بن ثمامة فسأله أن يكتب لبني كعب بن أوس كتابا فكتب لهم وبعث شداد بن ثمامة على الصلاة وعلى الزكاة الحديث قال بن السكن تفرد به عبد الله بن ناصح الرقي عن القاسم بن معن قلت وذكر بن الكلبي في الأنساب عاقبة بن شداد بن ثمامة بن سلمة المذحجي من بني مازن بن كعب بن أود وقيل أنه قتل مع علي ولأبيه إدراك فلعله هذا
3853 - شداد بن حي ذكره عمر بن شبة في الصحابة وأخرج من طريق بشر بن عبد الله السلمي أخبرني عروة بن رويم عن شداد بن حي أنه سمع النبي صلى الله عليه و سلم يقول يغدر بهذا وأشار إلى عثمان
3854 - شداد بن شرحبيل الأنصاري ذكره أبو القاسم عبد الصمد فيمن نزل حمص من الصحابة قال بن حبان سكن الشام له صحبة وقال بن منده حمصي له صحبة وقال بن السكن ليس بمشهور وروى بن عاصم وابن السكن والطبراني والإسماعيلي من طريق بقية حدثنا حبيب بن صالح عن عياش بن يونس عن شداد بن شرحبيل قال مهما نسيت من الأشياء فلم أنس أني رأيت رسول الله صلى الله عليه و سلم واضعا يده اليمني على اليسرى في الصلاة رواه جماعة عن بقية فأدخلوا بين عياش وشداد رجلا وفي رواية الإسماعيلي ومن وافقه عن عياش عمن حدثه عن شداد ووهم أبو عمر في نسبه فقال الجهني والجهني يكنى أبا عتبة وهو بن أمية وقد تقدم

(3/321)


3855 - شداد بن شعوب هو أبو بكر يأتي في الكنى قال المرزباني شعوب أمة واسم أبيه الأسود بن عبد شمس بن مالك من بني ليث بن بكر بن كنانة
3856 - شداد بن عارض الجشمي له صحبة وكان شاعرا مشهورا ذكره بن إسحاق في المغازي ولما سار رسول الله صلى الله عليه و سلم إلى الطائف قال شداد بن عارض الجشمي في ذلك ... لا تنصروا اللات إن الله مهلكها ... وكيف ينصر من هو ليس ينتصر ... إن الرسول متى ينزل بلادكم ... يطعن وليس بها من أهلها بشر وقال بن إسحاق في موضع آخر وقال شداد بن عارض يخاطب عيينة بن حصن الفزاري فذكر له شعرا وفي كل ذلك دلالة على صحبته
3857 - شداد بن عامر بن لقيط بن جابر بن وهب بن ضباب القرشي العامري ومن ولده شديد بن شداد كان في زمن عبد الملك بن مروان وهو القائل له في أبيات ... عليك أمير المؤمنين بخالد ... ففي خالد عما تريد صدود ... إذا ما نظرنا في مناكح خالد ... عرفنا الذي يهوى وأين يريد يعني خالد بن يزيد بن معاوية ولم يذكروا والده في الصحابة فكأنه مات قديما وكان بن عم أبيه أبو الوليد بن عبدة بن جابر شاعرا فارسا مات قبل الهجرة ذكره الزبير

(3/322)


3858 - شداد بن عبد الله القتباني ويقال القناني بفتح القاف وتخفيف النون وهو الصواب ذكره بن إسحاق فيمن وفد على النبي صلى الله عليه و سلم من بني الحارث بن كعب سنة عشر مع قيس بن الحصين وعبد الله بن قريط ويزيد بن عبد المدان وسيأتي كل منهم في مكانه
3859 - شداد بن عمرو بن حسل بن الأحب بن حبيب بن عمرو بن شيبان بن محارب بن فهر القرشي الفهري والد المستورد لهما صحبة وروى الطبراني من طريق الوليد بن مسلم حدثنا سفيان هو الثوري حدثنا إسماعيل بن أبي خالد عن قيس بن أبي حازم عن المستورد بن شداد عن أبيه قال أتيت النبي صلى الله عليه و سلم فأخذت بيده فإذا هي ألين من الحرير وأبرد من الثلج قلت إسناده على شرط الصحيح

(3/323)


3860 - شداد بن عوف ذكره أبو أحمد العسكري وروى من طريق عمارة بن غزية عن يعلى بن شداد بن عوف عن أبيه قال كنا نعد الرياء على عهد رسول الله صلى الله عليه و سلم الشرك الأصغر هكذا أورده بن الأثير وأنا أظن أن قوله عوف تصحيف سمعي وإنما هو أوس فإن المتن مشهور من رواية يعلى بن شداد بن أوس عن أبيه
3861 - شداد بن الهاد واسم الهاد أسامة بن عمرو حكاه مسلم وهو المشهور وأما خليفة فقال اسم شداد أسامة واسم الهادي عمرو وبهذا جزم أبو عمر بن عبد الله بن جابر بن بشر بن عتوارة بن عامر بن مالك بن ليث بن بكر بن عبد مناة بن كنانة الليثي حليف بني هاشم وإنما قيل لأبيه الهاد لأنه كان يوقد النار ليلا للسارين ذكره أبو عبيدة وغيره قال البخاري له صحبة وقال بن سعد شهد الخندق وسكن المدينة وتحول إلى الكوفة وله رواية عن النبي صلى الله عليه و سلم وعن بن مسعود روى عنه ابنه عبد الله وله رؤية وإبراهيم بن محمد بن طلحة وعبد الرحمن بن أبي عمارة وكانت تحته سلمى بنت عميس أخت أسماء بنت عميس فكان من أسلاف النبي صلى الله عليه و سلم لأن سلمى أخت ميمونة لأمها ومن أسلاف أبي بكر وله في المشارق حديث واحد قال الدوري عن بن معين ليس له مسند غيره

(3/324)


3862 - شداد بن يزيد بن مرداس بن أبي عامر بن جارية بالجيم السلمي ذكر الرشاطي عن أبي علي الهجري أن له صحبة قال ولم يذكره أبو عمر ولا بن فتحون
( الشين بعدها الراء )
3863 - شراحيل بن أوس يأتي في شرحبيل بن عبد الرحمن
3864 - شراحيل بن زرعة الحضرمي قال بن منده له ذكر في حديث بن لهيعة وقال أبو عمر قدم في وفد حضرموت على النبي صلى الله عليه و سلم فأسلموا
3865 - شراحيل بن غيلان بن سلمة الثقفي ذكره بن حيان في الصحابة وغاير بينه وبين شرحبيل بن غيلان وأخرج الباوردي من طريق بن إسحاق عن نافع عن صفية بنت أبي عبيد قصة جرت لشراحيل بن غيلان في عهد عمر ومات شراحيل في خلافة عمر استدركه بن فتحون
3866 - شراحيل بن مرة الهمداني ويقال الكندي قال بن أبي حاتم عن أبيه كان عاملا لعلي وعلى النهرين فيما رواه عبيدة الضبي عن إبراهيم النخعي وذكره بن السكن في الصحابة وقال إنه غير معروف قال ويقال مرة بن شراحيل ثم روى هو وابن شاهين وابن قانع والطبراني من طريق قيس بن الربيع عن أبي إسحاق عن أبي البختري عن حجر بن عيد سمعت شراحيل بن مرة يقول سمعت رسول الله صلى الله عليه و سلم يقول لعلي أبشر يا علي فإن حياتك وموتك معي وسمعته بعلو في الثالث من حديث أبي على بن الصواف وذكره بن أبي حاتم بهذا الحديث ورواه خيثمة في الفضائل من طريق جابر الجعفي عن محمد بن بشر عن حجر بن عيد عن شرحبيل بن مرة أنه سمع رسول الله صلى الله عليه و سلم به والأول أصح ويحتمل إن كان محفوظا أن يكون أخاه

(3/325)


3867 - شراحيل الكندي ذكره بن منده وأخرج من طريق عمرو بن قيس السكوني عن شراحيل الكندي وكان من الصحابة أنه صلى على جنازة فجعلهم ثلاثة صفوف إسناده صحيح وقال أبو نعيم هو عندي شراحيل بن مرة
3868 - شراحيل المنقري ويقال بن المنقر والمنقري أكثر ذكره أبو القاسم بن سعيد في طبقات الحمصيين وقال بن أبي حاتم شراحيل المنقري شامي روى عن النبي صلى الله عليه و سلم روى عنه الهوزني روى بن شاهين وابن أبي عاصم وابن منده من طريق ضمضم بن زرعة عن شريح بن عبيد حدثني أبو يزيد الهوزني عن شراحيل بن المنقر قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم من أثكل ثلاثة أولاد في سبيل الله دخل الجنة الحديث إسناده ضعيف

(3/326)


3869 - شراحيل غير منسوب وروى خليفة بن خياط من طريق عطاء بن السائب عن يزيد بن شراحيل عن أبيه عن النبي صلى الله عليه و سلم في فضل قل هو الله أحد استدركه بن فتحون
3870 - شرحبيل بن الأعور بن عمرو بن معاوية الكلابي ثم الضبابي ذكره بن حبان في الصحابة وقال يقال إن له صحبة
3871 - شرحبيل بن أوس الجعفي قال بن أبي حاتم له صحبة وروى عنه ابنه عبد الرحمن وقال بن حبان يقال له صحبة قلت وسيأتي في ابنه عبد الرحمن
3872 - شرحبيل بن أوس الكندي قال البخاري وأبو حاتم له صحبة وقال البغوي سكن الشام وكذا ذكره بن حبان في الصحابة وقال بن أبي حاتم قيل فيه شرحبيل بن أوس وقيل أوس بن شرحبيل فأما حريز فقال عن نمران عن شرحبيل وأما الزبيدي فقال عن عباس بن يونس عن عمران عن أوس بن شرحبيل ورجح أبو حاتم والبغوي أنه شرحبيل وبه جزم أبو زرعة في مسند الشاميين وقال بن السكن من الناس من غاير بينهما قلت قد تقدم ذكر ذلك في أوس بن شرحبيل وأخرج حديث شرحبيل هذا أحمد والبغوي وابن السكن وابن شاهين والطبراني من طريق حريز بن عثمان عن نمران عن شرحبيل بن أوس الكندي وكان من أصحاب النبي صلى الله عليه و سلم أن النبي صلى الله عليه و سلم قال في شارب الخمر اجلدوه وقال في الرابعة اقتلوه وقد تقدم في أوس أن حديثه غير هذا فالراجح المغايرة ولا مانع أن يروي نمران عن أوس بن شرحبيل وعن شرحبيل بن أوس

(3/327)


3873 - شرحبيل بن حسنة وهي أمه على ما جزم به غير واحد وقال أبو عمر بل تبنته وأبوه عبد الله بن المطاع بن عبد الله الغطريف بن عبد العزى بن جثامة بن مالك الكندي ويقال التميمي ويقال إنه من ولد الغوث بن مر أخي تميم بن مر فقيل له التميمي لذلك كانت أمه مولاة لمعمر بن حبيب الجمحي فكان جنادة وجابر ابنا سفيان بن معمر بن حبيب أخويه لأمه ويقال إن معمرا زوج حسنة لرجل من الأنصار من بني زريق يقال له سفيان وكان معمر قد تبناه فنسب إليه فولدت له جابرا وجنادة فأسلم جابر وأخوه وأخوهما لأمهما شرحبيل قديما وهاجروا إلىالحبشة ثم إلى المدينة ونزلوا في بني زريق ثم هلك سفيان وابناه في خلافة عمر فحالف شرحبيل بني زهرة وكان شرحبيل ممن سيره أبو بكر في فتوح الشام ويكنى شرحبيل أبا عبد الله ويقال أبا عبد الرحمن ويقال أبا وائلة وله رواية عن النبي صلى الله عليه و سلم عن بن ماجة وعن عبادة بن الصامت روى عنه أبناه ربيعة وعبد الرحمن بن غنم وأبو عبد الله الأشعري قال بن البرقي ولاه عمر على ربع من أرباع الشام ويقال إنه طعن هو وأبو عبيدة في يوم واحد ومات في طاعون عمواس وهو بن سبع وستين وحديثه في الطاعون ومنازعته لعمرو بن العاص في ذلك مشهورة أخرجه أحمد وغيره وقال بن زبر إنه الذي افتتح طبرية وقال بن يونس أرسله النبي صلى الله عليه و سلم إلى مصر فمات شرحبيل بها

(3/328)


3874 - شرحبيل بن السمط بن الأسود أو الأعور أو شرحبيل بن جبلة بن عدي بن ربيعة بن معاوية الكندي أبو يزيد قال البخاري له صحبة وتبعه أبو أحمد الحاكم وأما بن السكن فقال زعم البخاري أن له صحبة ثم قال يقال إنه وفد على رسول الله صلى الله عليه و سلم ثم شهد القادسية ثم نزل حمص فقسمها منازل وذكره البغوي وابن حبان في الصحابة ثم أعاده في التابعين زاد البغوي سكن الشام وجدته في كتاب محمد بن إسماعيل ولم أر له حديثا وقال بن سعد جاهلي إسلامي وفد على النبي صلى الله عليه و سلم فأسلم وشهد القادسية وافتتح حمص وقال بن السكن ليس في شيء من الروايات ما يدل على صحبته إلا حديثه من رواية يحيى بن حمزة عن نصر بن علقمة عن كثير بن مرة عن أبي هريرة وابن السمط قالا قال رسول الله صلى الله عليه و سلم لا يزال من أمتي عصابة قوامة على الحق الحديث وأخرجه بن منده وقال غريب

(3/329)


وقال البغوي ذكر في الصحابة ولم يذكر له حديث أسنده عن النبي صلى الله عليه و سلم وذكر له سيف بسنده أن سعد بن أبي وقاص استعمل شرحبيل بن السمط بن شرحبيل وكان شابا وكان قاتل في الردة وغلب الأشعث على الشرق وكان أبوه قدم الشام مع أبي عبيدة وشهد اليرموك وكان شرحبيل من فرسان أهل القادسية قلت وله رواية عن عمر وكعب بن مرة وعبادة وغيرهم روى عنه سالم بن أبي الجعد وجبير بن نفير وسليم بن عامر وآخرون وقال بن سعد شهد القادسية وافتتح حمص وله ذكر في البخاري في صلاة الخوف وذكر خليفة أنه كان عاملا على حمص نحوا من عشرين سنة وقال أبو عمر شهد صفين مع معاوية وله بها أثر عظيم وقال أبو عامر الهوزني حضرت مع حبيب بن مسلمة جنازة شرحبيل وقال أبو داود مات بصفين وقال يزيد بن عبد ربه مات سنة أربعين وقال غيره سنة اثنتين وأربعين وقال صاحب تاريخ حمص سنة ست وثلاثين قلت وهو غلط فإنه ثبت أنه شهد صفين وكانت سنة سبع وثلاثين وفي ذلك يقول النجاشي الشاعر يخاطب شرحبيل ... شرحبيل ما للدين فارقت أمرنا ... ولكن لبغض المالكي جرير يعني جرير بن عبد الله البجلي وكان علي أرسله إلى معاوية في طلب بيعة أهل الشام وإنما نسبه مالكيا لأنه من ذرية مالك بن سعد بن بدر بطن من بجيلة وكان ما بين شرحبيل وجرير متباعدا وذكره بن حبان في الصحابة وقال كان عاملا على حمص ومات بها

(3/330)


3875 - شرحبيل بن عبد الله هو بن حسنة تقدم
3876 - شرحبيل بن عبد الرحمن الجعفي كذا سمى بن منده وابن فتحون أباه وقال العسكري شرحبيل بن أوس وقال بن السكن له صحبة وقال بن حبان يقال له صحبة وروى البخاري في تاريخه وابن السكن والطبراني من طريق حماد بن يزيد المنقري عن مخلد بن عقبة بن عبد الرحمن بن شرحبيل الجعفي عن جده عبد الرحمن عن أبيه قال أتيت النبي صلى الله عليه و سلم وعلى آله وسلم وبكفي سلعة فقلت يا رسول الله إن هذه السلعة قد آذتني تحول بيني وبين قائم السيف فقال أدن فدنوت فوضع يده على السلعة فما زال يطحنها بكفه حتى رفع وما أدري أين أثرها وذكره البغوي بلاغا فيمن اسمه شرحبيل شرحبيل جد مخلد بن عقبة يروي عنه حماد بن يزيد المنقري وكذلك أخرجه الطبراني من طريق حماد بن زيد عن مخلد بن عقبة بن شرحبيل عن جده شرحبيل فذكره حديث الأعرابي في قوله شيخ كبير به حمي تفور وحديث من تعذرت عليه الضيعة وقال أبو عمر شرحبيل يقال شراحيل له حديث في علامات النبوة في قصة السلعة التي كانت في يده وقال بن منده جاء بهذا الإسناد عدة أحاديث قلت وروى بن السكن من هذا الوجه حديثا آخر متنه من أعيت عليه التجارة فعليه بعمان وقال له صحبة وقال في إسناده عن أبيه عن جده شرحبيل بن عقبة والصواب عن مخلد بن عقبة بن شرحبيل عن جده شرحبيل وذكره البغوي عن كتاب محمد بن إسماعيل قال شرحبيل أو عبد الرحمن بن شرحبيل سكن البصرة ولم يذكر له حديثا

(3/331)


3877 - شرحبيل بن غيلان بن سلمة بن معتب بن مالك الثقفي قال بن سعد نزل الطائف وله صحبة ومات سنة ستين وكذا ذكره بن شاهين وقال بن أبي حاتم عن أبيه روى عنه ولم يذكر شيئا وقال بن حبان كان ممن وفد على رسول الله صلى الله عليه و سلم ومات سنة ستين وأمه رائطة بنت وهب بن معتب وقال أبو عمر له حديث في الاستغفار بين كل سجدتين وليس مما يحتج بإسناده قال وكان أحد الخمسة الذين بعثتهم ثقيف بإسلامهم
3878 - شرحبيل بن مرة تقدم في شراحيل
3879 - شرحبيل بن معد يكرب يأتي في عفيف قال البغوي بلغني أن اسم عفيف الكندي شرحبيل

(3/332)


3880 - شرحبيل غير منسوب ذكره أبو موسى في الذيل فقال أورده أبو أحمد الغساني في الصحابة وروى أبو نعيم من طريق عباد بن كثير عن مصعب بن شرحبيل عن أبيه قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم من ابتاع سرقة أو خيانة وهو يعلم أنها خيانة فقد شرك في إثمها وعارها إسناده ضعيف وله شاهد من حديث أبي هريرة رواه إسحاق بن أبي فروة في كامل بن عدي
3881 - شرحبيل آخر غير منسوب قال بن منده له ذكر في الصحابة وأخرج من طريق موسى بن عبيدة عن أخيه عبد الله عن بن أبي مليكة عن شرحبيل قال لما قدم النبي صلى الله عليه و سلم المدينة قدم في النصف من صفر فجاءه جبرائيل فذكر حديثا طويلا
3882 - شرحبيل الضبابي يقال إنه اسم ذي الجوشن حكاه البغوي وأبو نعيم تقدم في الذال المعجمة
3883 - شريح بن أبرهة اليافعي قال بن منده له صحبة وشهد فتح مصر قاله بن يونس وروى بن قانع وأبو نعيم من طريق شرقي بن قطامي عن عمرو بن قيس عن محل بن وداعة عن شريح بن أبرهة قال رأيت رسول الله صلى الله عليه و سلم كبر في أيام التشريق من صلاة الظهر يوم النحر حتى خرج من مني وإسناده ضعيف وأخرج بن منده من طريق الفضل بن عبد الله عن عمرو بن قيس الملائي عن المحل بن وداعة سمعت شريحا الحميري سمعت رسول الله صلى الله عليه و سلم يقول في حجة الوداع فذكر حديثا في التلبية قلت قد أخرجه بن عدي في ترجمة عمرو بن شمر عن عمرو بن قيس فزاد في إسناده معاذ بن جبل جعله في مسنده وزعم أبو نعيم أن الصواب في المحل بن وداعة أنه بغير لام ووقع عند أبي عمر شريح بن أبي وهب حديثه عند عمرو بن قيس عن المحل بن وداعة عنه فلعل أبرهة يكنى أبا وهب ويافع من حمير

(3/333)


3884 - شريح بن الحارث بن قيس بن الجهم بن معاوية بن عامر بن الرائش بن الحارث بن معاوية بن ثور بن عمرو بن معاوية بن ثور وهو كندة أبو أمية القاضي نسبه بن الكلبي وساق له أبو أحمد الحاكم نسبا مخالفا لهذا ويقال إنه شريح بن الحارث بن شراحيل من أولاد الفرس الذين كانوا باليمن وكان حليف كندة مختلف في صحبته قال بن السكن روى عنه خبر يدل على صحبته وقال بن منده ولاه عمر القضاء وله أربعون سنة وكان في زمن النبي صلى الله عليه و سلم ولم يره ولم يسمع عنه قلت وهذا هو المشهور ولكن روى بن السكن وغير واحد من طريق علي بن

(3/334)


عبد الله بن معاوية بن ميسرة بن شريح القاضي حدثنا أبي عن أبيه معاوية عن أبيه ميسرة عن أبيه شريح قال أتيت النبي صلى الله عليه و سلم فقلت يا رسول الله إن لي أهل بيت ذوي عدد باليمن قال جيء بهم فجاء بهم والنبي صلى الله عليه و سلم قد قبض وأخرج أبو نعيم بهذا الإسناد إلى شريح قال وليت القضاء لعمر وعثمان وعلي فمن بعدهم إلى أن استعفيت من الحجاج وكان له يوم استعفى مائة وعشرون سنة وعاش بعد ذلك سنة وقال بن المديني ولي قضاء الكوفة ثلاثا وخمسين سنة ونزل البصرة سبع سنين يقال إنه تعلم من معاذ إذ كان باليمن وقال بن السكن أخبار شريح كثيرة في أيام عمر وعثمان وعلي غير أني لم أجد ما يدل على لقيه لرسول الله صلى الله عليه و سلم غير هذا والله أعلم بصحته وكان قاضي عمر على العراق يقال إنه عاش مائة وعشرين سنة ومات سنة ثمان وسبعين في قول الواقدي وجماعة وقال بن معين كان في زمن النبي صلى الله عليه و سلم ولم يسمع منه وقال العجلي كوفي تابعي ثقة وقال بن المديني قضى لزياد بالبصرة سبع سنين وقضى بالكوفة ثلاثا وخمسين سنة وقد روى شريح عن النبي صلى الله عليه و سلم وعن عمر وعلي وابن مسعود وغيرهم روى عنه أبو وائل وقيس بن أبي حازم والشعبي ومجاهد وابن سيرين وآخرون وقال حنبل عن بن معين هو أسن من شريح بن هانئ ومن شريح بن أرطاة وقال أبو حصين كان شاعرا فائقا وقال بن سيرين كان كوسجا وقال أبو إسحاق السبيعي عن هبيرة بن يريم قال علي لشريح أنت أقضى العرب وقال عمرو بن دينار عن أبي الشعثاء أتانا زياد بشريح فقضى فينا يعني البصرة سنة لم يقض فينا قبله مثله ولا بعده قال أبو نعيم وجماعة مات سنة ثمان وسبعين وقال خليفة سنة ثمانين وقال المديني سنة اثنتين وثمانين ويقال سنة تسع وتسعين وقيل غير ذلك وادعى حفيده علي بن عبد الله وليس بعمدة أنه بقي إلى بعد سنة تسعين

(3/335)


3885 - شريح بن أبي شريح الحجازي قال البخاري وأبو حاتم له صحبة وروى البخاري في التاريخ من طريق عمرو بن دينار وأبو الزبير سمع شريحا رجلا أدرك النبي صلى الله عليه و سلم قال كل شيء في البحر مذبوح وعلقه في الصحيح ورواه الدارقطني وأبو نعيم من طريق بن جريج عن أبي الزبير عن شريح وكان من أصحاب النبي صلى الله عليه و سلم وقال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم فذكر نحوه مرفوعا والمحفوظ عن أبي جريج موقوف أيضا أشار إلى ذلك أبو نعيم
3886 - شريح بن ضمرة المزني قال أبو عمر هو أول من قدم بصدقة مزينة على النبي صلى الله عليه و سلم

(3/336)


3887 - شريح بن عامر بن قيس بن عامر بن عمير وعند بن قانع شريح بن عامر بن عوف بن كعب بن أبي بكر بن عامر بن صعصعة السعدي من بني سعد بن بكر قال أبو عمر له صحبة وولاه عمر البصرة وقتل بالأهواز وروى عمر بن شبة من طريق قتادة قال كان قطبة بن قتادة كتب إلى عمر يستمده فوجه بشريح بن عامر السعدي من بني سعد بن بكر فقال له كن ردءا للمسليمن فأقبل إلى البصرة ثم سار إلى الأهواز فقتلوه بها وهو جد القاسم بن سليمان
3888 - شريح بن عامر ذكره البغوي وقال بلغني أنه اسم ذي اللحية الكلاعي يعني الذي تقدم في الذال المعجمة وبهذا جزم بن قانع وابن الكلبي كما تقدم
3889 - شريح بن عمرو الخزاعي ذكره بن شاهين في الصحابة وأورد من طريق بن شهاب عن سلمة بن يزيد أحد بني سعد بن بكر أنه أخبره أن شريح بن عمرو الخزاعي وكان من أصحاب النبي صلى الله عليه و سلم أن أصحاب النبي صلى الله عليه و سلم يوم الفتح لقوا رجلا من هذيل كانوا يطلبونه بذحل في الجاهلية فقدم ليبايع على الإسلام فقتلوه فبلغ النبي صلى الله عليه و سلم فاشتد غضبه فلما كان العشاء قام فأثنى على الله بما هو أهله فذكر الحديث قال شريح فواده النبي صلى الله عليه و سلم وروى بن شاهين أيضا من طريق بن إسحاق عن سعيد المقبري عن شريح بن عمرو الخزاعي سمعت رسول الله صلى الله عليه و سلم يقول من كان يؤمن بالله واليوم الآخر فليكرم جاره الحديث قال أبو موسى في الذيل هذان الحديثان مشهوران عن أبي شريح واسمه خويلد بن عمرو الخزاعي وليس العجب من وهم بن شاهين فيهما وإنما العجب كيف وقعا قلت لم يهم بن شاهين وإنما تبع ما وقع والحديث الثاني غلط بلا ريب فإنه بهذا الإسناد والمتن مخرج في الصحيح من رواية أبي شريح وأما الأول فسياقه مخالف سندا ومتنا فيحتمل احتمالا بعيدا أن يكون آخر

(3/337)


الصفحة السابقة   //   الصفحة التالية