صدر هذا الكتاب آليا بواسطة الموسوعة الشاملة
(اضغط هنا للانتقال إلى صفحة الموسوعة الشاملة على الإنترنت)

الصفحة السابقة   //   الصفحة التالية
 

الكتاب : ميزان الاعتدال
مصدر الكتاب : الإنترنت
[ ترقيم الكتاب موافق للمطبوع ]

أنبئت عمن سمع من فاطمة الجوزدانية، حدثنا ابن ريذة، أخبرنا الطبراني، حدثنا عثمان بن عمر الضبى، حدثنا الحوضى، حدثنا عمر بن فروخ صاحب الاقتاب حدثنا حبيب بن الزبير، عن عكرمة، عن ابن عباس: نهى رسول الله صلى الله عليه وسلم أن تباع ثمرة حتى تطعم، ولا صوف على ظهر، ولا لبن في ضرع.
6186 - عمر بن قتادة [ ت ].
عن النعمان والد عاصم.
لا يعرف إلا من رواية ولده عنه.
6187 - عمر بن قيس [ ق ] المكى سندول.
ويقال سندل.
يروى عن عطاء وغيره.
ولى قضاء مكة.
حدث عنه ابن وهب، وأحمد بن يونس، ومعاذ بن فضالة.
تركه أحمد والنسائي والدارقطني.
وقال يحيى: ليس بثقة.
وقال البخاري: منكر الحديث.
وقال أحمد أيضا: أحاديثه بواطيل.
العقيلى، حدثنا محمد بن عبدالرحمن البلخى، حدثنا ياسين بن زرارة، سمعت
أبي يقول: حج مالك فلقيه عمر بن قيس المكى، فقال له: أنت مالك ؟ أنت هالك جلست ببلدة رسول الله صلى الله عليه وسلم تضل حاج بيت الله، تقول أفرد أفرد، أفردك الله، فأراد أصحاب مالك أن يكلموه، فقال: لا تكلموه، فإنه يشرب الخندريس - يعنى النبيذ المسكر.
قال الاصمعي: قال عمر بن قيس سندل لمالك: يا أبا عبدالله، أنت مرة تخطئ ومرة لا تصيب.
فقال مالك: كذلك الناس.
ثم فطن، فقال: من ذا ؟ قيل له: أخو حميد بن قيس.
فقال مالك: لو علمت أن لحميد أخا من هذا ما رويت عن حميد.
حامد ين يحيى البلخى، حدثنا عبد الرزاق، قال: كان مالك إذا ذكر حميد بن قيس الاعرج أثنى عليه وقال: ليس مثل أخيه.
سليمان بن معبد السنجى، حدثنا الاصمعي، قال: قال عمر بن قيس: ما ينصفنا أهل العراق، نأتيهم بسعيد بن المسيب، وسالم بن عبدالله، والقاسم بن محمد، ويأتوننا

(3/218)


بنظرائهم: بأبي التياح، وأبي الجوزاء، وأبي جمرة أسماء المقاتلين المهارشين، ولو أدركنا الشعبى الشعب [ لنا ] (1) القدور، ولو أدركنا النخعي لنخع لنا الشاة، ولو أدركنا أبا الجوزاء لاكلناه بالتمر.
قال الامام أحمد: سندل قاضى أهل عراقكم يجيز شهادة الهرة يقول: إذا استبطرت ودرت - وجعل يتبسم.
روى عباس، عن يحيى قال: عمر بن قيس - سندل - ضعيف.
عمر بن قيس سندل، عن عمرو بن دينار، عن طاوس، عن ابن عباس - مرفوعا: في ذكاة الجنين ذكاة أمه.
وهذا منكر.
محمد بن عيسى، أخبرنا خالد، أخبرنا عمر بن قيس، عن عطاء، عن ابن عباس،
عن النبي صلى الله عليه وسلم، قال: من صادف من مسلم جوعة فأطعمه أطعمه الله من ثلاث جنان: من جنات عدن، وجنات الفردوس، وجنة الخلد.
وقال البخاري: حدثنا أحمد بن عبدالله بن حكيم، أخبرنا عبدالله بن هب، أخبرنا عمر بن قيس، عن عطاء، عن أبي هريرة، عن النبي صلى الله عليه وسلم.
وقال ابن حبان: كانت فيه دعابة، يقلب الاسانيد، وروى عن الزهري، عن عروة، عن عائشة - أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: من بنى في رباع قوم بإذنهم فله القيمة، ومن بنى بغير إذنهم فله النقض (2).
وروى عنه عطاء بن مسلم الحلبي أيضا، وبقى إلى قريب الستين ومائة.
6188 - عمر بن قيس الانصاري.
عن مبارك بن همام.
وعنه معقل بن مالك.
مجهولون.
قلت: ذكرهم أبو حاتم في باب معقل، وهولا يدرى من هم (3).
أما:
__________
(1) ليس في س.
(2) النقض: المنقوض.
وقد ضبط في س بضم النون.
والمثبت في القاموس، واللسان.
(3) ل: هو.
(*)

(3/219)


6189 - عمر بن قيس [ د ] الماصر الكوفى - فوثقه أبو حاتم، وجماعة.
يروى عن القاضى شريح، وزيد بن وهب.
وعنه ابن عون، وزائدة، وعدة.
6190 - عمر بن أبي كبشة.
عن مؤرق العجلى.
بصرى، مجهول.
6191 - عمر بن أبي ليلى.
عن محمد بن كعب.
مجهول.
قلت: حدث عنه ابن أبي فديك، والواقدى.
6192 - عمر بن أبي مالك.
عن الزهري.
مجهول.
6193 - عمر بن المثنى [ ق ].
عن أبي إسحاق.
ضعفه الازدي، وأحسبه عمر
ابن المثنى صاحب قتادة الذي روى (1) عنه بقية، لا بل هذا أيضا يروى عن عطاء الخراساني من أهل الرقة.
مقل.
6194 - عمر بن محمد بن السرى.
عن أبي القاسم البغوي هالك.
اتهمه أبو الحسن ابن الفرات.
6195 - عمر بن محمد بن صهبان.
قال أبو زرعة: واه.
قلت: هو عمر بن صهبان، نسب إلى جده.
مر (2).
6196 - عمر بن محمد [ خ ] بن جبير بن مطعم.
عن أبيه.
ما روى عنه في علمي سوى الزهري.
لكن وثقه النسائي، وله حديث في البخاري.
6197 - عمر بن (3) محمد بن الحسن البلخى.
شيخ لابي سعيد السمعاني.
دجال ادعى أنه لقى الاشج الكذاب.
6198 - [ صح ] عمر بن محمد [ خ، م، د، س، ق ] بن زيد بن عبدالله بن عمر بن الخطاب العمرى المدنى.
نزيل عسقلان، وأحد الثقات.
روى عن جده، وسالم، ونافع، وحفص ابن عاصم.
وعنه شعبة، وأبو عاصم، وخلق.
وكان [ من ] (4) أطول أهل زمانه.
وثقه ابن سعد، وابن معين، وأحمد، وأبو داود.
وقيل: لينه يحيى بن معين.
وقال الثوري: لم يكن في آل [ ابن ] (4) عمر أفضل منه.
__________
(1) ه: حدث.
(2) صفحة 207 من هذا الجزء.
(3) هذه الترجمة ليست في س.
(4) ليس في س.
(*)

(3/220)


قلت: له جماعة إخوة، وحدث بالعراق، ومات سنة خمسين ومائة.
6199 - عمر بن محمد بن عبدالله.
الشعيثى.
عن أبيه.
روى حديثا منكرا في ذم غيلان لا يصح.
روى عنه الوليد بن مسلم، ومروان بن محمد، ولم أقف على تليين لاحد فيه.
6200 - عمر بن محمد بن عيسى السذابى.
قال الخطيب (1): روى عنه أبو بكر
الشافعي وجماعة.
[ وفي حديثه ] (2) بعض النكرة.
وذكر له هذا الحديث المنكر، فقال: حدثنا عبد العزيز الازجى، حدثنا أحمد بن عبد العزيز الصريفينى، حدثنا عمر ابن محمد، حدثنا الحسن بن عرفة، حدثنا يزيد بن هارون، حدثنا حماد بن سلمة، عن قتادة، عن عكرمة، عن ابن عباس، عن النبي صلى الله عليه وسلم، عن جبرائيل، عن الله، قال: أنا الله لا إله إلا أنا، كلمتي من قالها أدخلته جنتي، ومن أدخلته جنتي فقد أمن، والقرآن كلامي، ومنى خرج.
قلت: هذا موضوع.
6201 - عمر بن محمد التلى.
عن هلال بن العلاء.
قال الدارقطني: وضاع للحديث.
6202 - عمر بن محمد [ بن محمد ] (3) بن أحمد بن مقبل.
عن المحاملى.
متهم لا يوثق به.
قال الادريسي: متهم بالكذب، وهو أبو القاسم بن الثلاج.
حدث ببخارى.
فأما: 6203 - أبو القاسم الثلاج صاحب أبي القاسم البغوي فاسمه عبدالله بن محمد ابن عبدالله.
قد ذكر (4).
6204 - عمر بن محمد الترمذي.
عن محمد بن عبيد الله بن مرزوق.
قال أبو الفتح بن أبي الفوارس: فيه نظر.
__________
(1) تاريخ بغداد: جزء 11 صفحة 225.
(2) ليس في س وفى تاريخ بغداد: وفى بعض حديثه نكرة.
(3) ليس في س، وهو في ل - عن الميزان.
(4) صفحة 497 جزء ثان.
(*)

(3/221)


قلت: له حديث باطل يذكر في ترجمة محمد جده، وله عن العباس الشكلى، وآخر عن الحسن بن عرفة، حدثنا أبو معاوية، عن الاعمش، عن أبي الزبير، عن
جابر - حديث: يا أبا بكر إن الله يتجلى لك خاصة.
6205 - عمر بن محمد بن حسين.
عن مطرف بن طريف.
ضعفه الخطيب.
6206 - عمر بن محمد الزهري.
عن الزهري.
وعنه مغيرة بن إسماعيل.
مجهول.
6207 - عمر بن محمد بن سهيل الجنديسابورى الوراق.
عن ابن جرير، والباغندى.
قال ابن الفرات: ردى المذهب، وروى أحاديث لا أصل لها (1).
6208 - عمر بن محمد الاسلمي.
عن مليح (2) الخطمى.
وعنه ابن فديك.
مجهول.
قلت: وروى عنه أيضا معلى بن أسد حديثا عن ثابت في فضل الدعاء (3).
روى له صاحب المستدرك.
6209 - عمر بن محمد [ م، د، س ] بن المنكدر.
قال الازدي: في القلب منه شئ.
قلت: احتج به مسلم فليسكن قلبك.
له حديث واحد عندهم.
6210 - عمر بن محمد بن فليح بن سليمان.
عن أبيه.
قال الدارقطني: منكر الحديث.
6211 - عمر بن محمد بن حفصة الخطيب.
له في مسند الشهاب.
حدثنا محمد ابن معاذ - دران، حدثنا القعنبى، عن مالك، عن نافع، عن ابن عمر - مرفوعا: الحسد يأكل الحسنات كما تأكل النار الحطب.
فهذا بهذا الاسناد باطل.
__________
(1) ل: هو عمر بن محمد بن السرى المتقدم صفحة 220 (2) الضبط في س.
وفى ل.
فليح.
(3) قال المؤلف عقيب حديثه: لا أعرف عمر (هامش س).
وفى ل: والذى يظهر لى أن الذى قال فيه أبو حاتم مجهول هو عمر بن محمد بن فليح المذكور بعد هذا فإنه السلمى، وأما الراوى عن ثابت فهو بصرى لم ينسب (4 - 328).
(*)

(3/222)


6212 - عمر بن محمد بن طبرزذ، أبو حفص الدارقزى.
مسند الشاميين.
روى الكثير، لكن أكثر سماعه مع أخيه وبإفادته.
وقد تكلم في أخيه كما سيأتي، لكن صحح سماعة ابن الدبيثى، وابن نقطة.
وقال لى شيخنا ابن الظاهرى (1): إن عمر كان يخل بالصلوات.
قلت: مات سنة سبع وستمائة.
وقد وهاه ابن النجار من قبل دينه.
والله يسامحه.
6213 - عمر بن المختار البصري.
عن يونس بن عبيد، وغيره.
وقال ابن عدى: روى الاباطيل.
روى عنه ابنه عمار (2).
6214 - عمر بن مدرك القاص البلخى الرازي.
عن القعنبى، وغيره.
ضعيف.
قال يحيى بن معين: كذاب، يكنى أبا حفص /.
6215 - عمر بن مساور.
عن أبي جمرة، عن ابن عباس.
قال لا تطلبن حاجة بليل، ولا تطلبنها إلى أعمى، وإذا طلبت الحاجة فباكر فيها، فإن النبي صلى الله عليه وسلم قال: اللهم بارك لامتي في بكورها.
سمعه منه عفان، وسمعه منه الصلت بن مسعود، فزاد: وإذا طلبت الحاجة فاطلبها وهو يبصرك، فإن الحياء في العينين.
ورواه البزار في مسنده، عن إسماعيل بن سيف القطعي، عن عمر.
وقال البخاري: منكر الحديث.
وقال أبو حاتم: ضعيف.
ويروى عن الحسن والشعبى.
6216 - عمر بن مسكين.
عن نافع.
وعنه عبدالله بن صالح العجلى في قيام رمضان.
قال البخاري: لا يتابع عليه، وله في غسل الجمعة.
وروى عنه جبارة غير حديث.
__________
(1) ل: ابن الطاهر.
(2) قال المؤلف في ترجمة غالب بن خطاف - وقد ذكر فيها
حديثا: قلت: الآفة من عمر - يعنى ابن مختار البصري - قال: فإنه متهم بالوضع (هامش س).
(*)

(3/223)


6217 - عمر بن مصعب بن الزبير.
عن عروة.
ورد في إسناد مظلم، فيحرر أمره، والخبر باطل.
وروى محمد بن ربيعة، عن روح بن غطيف، عن عمر بن مصعب، عن عروة، عن عائشة: وتأتون في ناديكم المنكر (1) - قال: الضراط.
6218 - عمر بن معتب [ د، س، ق ].
ويقال ابن أبي معتب.
عداده في التابعين.
لا يعرف.
وقال ابن المدينى: منكر الحديث.
قلت: روى عنه يحيى بن أبي كثير.
وقال النسائي: ليس بقوى.
6219 - عمر بن أبي معروف المكى.
عن ليث.
لا يعرف.
منكر الحديث، قاله ابن عدى.
وروى عنه أبو حنيفة محمد بن ماهان.
6220 - عمر بن معن.
شيخ لابن المبارك.
مجهول.
6221 - عمر بن المغيرة.
عن داود بن أبي هند، عن عكرمة، عن ابن عباس - مرفوعا: الاضرار في الوصية من الكبائر.
وعنه عبدالله بن يوسف التنيسى.
والمحفوظ موقوف.
وقال البخاري: عمر بن المغيرة منكر الحديث.
مجهول.
بقية، حدثنى عمر بن المغيرة، عن أيوب، عن ابن أبي مليكة، عن عائشة، قالت: ما كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يبوح بأن إيمانه على إيمان جبرائيل وميكائيل.
رواه ابن راهويه عنه.
6222 - عمر بن موسى بن وجيه الميتمى (2) الوجيهى الحمصى.
عن مكحول، والقاسم بن عبدالرحمن.
وعنه بقية، وأبو نعيم، وإسماعيل بن عمرو البجلى، وآخرون.
قال البخاري: منكر الحديث.
وقال ابن معين: ليس بثقة.
وقال ابن عدى: هو ممن يضع الحديث متنا وإسنادا.
وهو عمر بن موسى بن وجيه الانصاري الدمشقي،
ووهم من عده كوفيا، لانه يروى أيضا عن الحكم بن عتيبة وقتادة.
__________
(1) سورة العنكبوت، آية 29.
(2) في ل: الميثمى.
وكذلك في اللباب.
أما المثبت فهو في س مضبوط ضبطا كاملا.
(*)

(3/224)


سعيد بن عمرو السكوني، حدثنا بقية، حدثنا عمر الميتمى، عن القاسم، عن أبي أمامة: نهى رسول الله صلى الله عليه وسلم عن طول سقف البيت، وقال: إنها مساكن الشيطان.
يحيى الوحاظى، حدثنا عفير بن معدان، قال: قدم علينا عمر [ بن موسى ] (1) حمص، فاجتمعنا إليه، فجعل يقول: حدثنا شيخكم الصالح.
فقلنا: من هذا ؟ فقال: خالد بن معدان.
قلت له: في أي سنة لقيته ؟ قال: في سنة ثمان ومائة في غزاة أرمينية [ قلت: اتق الله ] (1) يا شيخ، لا تكذب.
مات خالد في سنة أربع ومائة، وأزيدك أنه لم يغز أرمينية قط.
وقال النسائي: متروك الحديث.
وقال أبو حاتم: ذاهب الحديث، كان يضع الحديث.
وقال الدارقطني: متروك.
وقال الازدي في الضعفاء: عمر بن موسى ابن حفص شامى.
قال عفير: قدم علينا حمص وعفير ضعيف، فقد روى ابن أبي حاتم هذه القصة في ترجمة عمر بن موسى بن وجيه.
وقال ابن حبان في الضعفاء: عمر بن موسى الميتمى حمصي.
حدث عنه بقية، وذكر له قصة البقرة التي شربت الخمر، وهذه القصة ساقها ابن عدى في ترجمة عمر الوجيهى، وأبو حاتم يسميه عمر بن موسى بن وجيه.
وقال في حكاية عفير: قدم علينا عمر بن موسى الوجيهى الميتمى.
قلت: فلعله أنصارى بالولاء أو بالحلف.
وروى لوين: حدثنا بقية، عن عمر بن موسى الوجيهى، عن أبي القاسم (2)، عن أبي أمامة - رفعه: الاكل في السوق دناءة.
وقال البخاري في الضعفاء: روى ابن إسحاق، عن عمر بن موسى بن وجيه، عن أبي سفيان، عن عبدالرحمن بن أبي بكرة، في الدعاء.
منكر الحديث.
__________
(1) ليس في س.
(2) ل: عن القاسم.
(*)

(3/225)


إسحاق بن بشر، حدثنا عمر بن موسى، عن أبي الزبير، عن جابر، قال: أوذن رسول الله صلى الله عليه وسلم بجنازة فلم يشهدها.
وقال: إنه كان يبغض عثمان، أبغضه الله.
الوليد بن القاسم الهمداني - وفيه لين - عن عمر بن موسى، عن مكحول، عن أنس، قال: كانت قراءة رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا قام من الليل الزمزمة...الحديث.
قلت: موت هذا الوجيهى قريب من موت الاوزاعي.
6223 - عمر بن موسى الكديمى الحادى.
عن حماد بن سلمة.
ويقال عمر ابن سليمان بن موسى.
قد ذكر (1)، وضعفه ابن نقطة وغيره.
6224 - عمر بن موسى بن حفص.
شيخ لعفير بن معدان، وهو الوجيهى.
مر (2).
6225 - عمر بن موسى الانصاري الكوفى.
قال الدارقطني: متروك الحديث.
قلت: كأنه الوجيهى.
6226 - عمر بن مينا.
عن أبيه.
مجهول.
6227 - عمر بن معين، أو ابن معن.
كذلك.
[ لعله الذي تقدم ] (3).
6228 - [ صح ] عمر بن نافع [ خ، م، د، س، ق ] مولى ابن عمر.
عن
أبيه.
ثقة صدوق مخرج في الصحاح.
قال ابن سعد: لا يحتجون به.
وذكره ابن عدى فروى عن ابن حماد، عن عباس الدوري، عن يحيى، قال: عمر بن نافع ليس حديثه بشئ، فوهم ابن عدى، فإن ذا آخر.
ثم قال: حدثنا ابن أبي بكر، حدثنا عباس، سمعت يحيى يقول: عمر بن نافع ليس به بأس.
قال ابن عدى: هو وأخوه عبدالله وأبو بكر لا بأس عندي بهم.
__________
(1) صفحة 202 من هذا الجزء.
(2) قبله بترجمة واحدة.
(3) ليس في س.
وفى ل: وابن معن تقدم هو في صفحة 224 من هذا الجزء.

(3/226)


حدثنا على بن إبراهيم بن الهيثم، حدثنا إسحاق بن الحسن الطحان، حدثنا موسى بن ناصح، حدثنا أبو معاوية الضرير، عن عمر بن نافع، عن أبيه، عن ابن عمر، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لابي بكر وعمر: لا يتأمرن عليكم أحد بعدى.
قلت: وثقه النسائي، ومع قول ابن سعد فيه لا يحتجون بحديثه.
قال أيضا: كان ثبتا قليل الحديث.
وقال أحمد: هو أوثق إخوته.
قلت: روى عنه إسماعيل بن جعفر، والدراوردى، وعدة.
6229 - عمر بن نافع الثقفى.
عن أنس، وعكرمة.
وعنه يحيى بن أبي زائدة، وأبو معاوية، وجماعة.
قال ابن معين: كوفى ليس حديثه بشئ.
وقد وهم ابن عدى فحكى هذا القول عن ابن معين في ترجمة عمر بن نافع مولى ابن عمر، قد قال ابن معين في العمرى: ليس به بأس.
6230 - عمر بن نبهان [ د ] الغبرى (1).
عن الحسن.
ضعفه أبو حاتم وغيره.
وقال البخاري: لا يتابع في حديثه.
سلم بن قتيبة، عن عمر بن نبهان، عن قتادة، عن أنس: رأيت النبي صلى الله عليه وسلم يصلى في خفيه ونعليه، ويدعو بظاهر كفيه وباطنهما.
قال أبو داود: سمعت أحمد يذمه.
وعن ابن معين قولان: ليس بشى، وصالح الحديث.
6231 - عمر بن نبهان.
عن أبي ثعلبة الاشجعى، وأبي هريرة.
قال أبو حاتم: لا أعرفه.
قلت: روى عنه أبو الزبير المكى.
وقال ابن الجوزى: ما نعرف فيه قدحا.
وذكره ابن حبان في تاريخ الثقات، وفيه جهالة.
6232 - عمر بن نبهان.
عن عمر.
تفرد عنه أبو إسحاق بقول عمر رضى الله عنه في أكل الجبن (2).
__________
(1) في التقريب: العبدى، ويقال الغبرى.
(2) ه: الخبز.
(*)

(3/227)


6233 - عمر بن نجيح.
عن سليمان بن أرقم.
ضعفه الدارقطني، حديثه في الفتح على الامام.
6234 - عمر بن نسطاس.
عن بكير بن القاسم.
فذكر خبرا باطلا، والحمل عليه فيه.
قال البخاري: هو حديث موضوع، قال: حدثنيه عبدالله بن محمد، حدثنا محمد بن عيسى، أخبرنا الليثى، حدثنا بشر بن ثابت، عن عمر بن نسطاس، عن بكير بن القاسم، عن عبدالرحمن بن داود، عن صالح به صهيب، عن أبيه، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: البركة في المقارضة.
6235 - عمر بن نعيم.
حدث عنه مكحول.
لا يدرى من هو.
6236 - عمر بن هارون الانصاري.
عن أبيه، عن أبي هريرة.
لا يعرف.
والخبر منكر.
6237 - عمر بن هارون [ ت، ق ] البلخى، أبو حفص، مولى ثقيف.
عن جعفر بن محمد، وابن جريج.
وعنه قتيبة، وأحمد، ونصر بن على، وخلق.
وقد تزوج ابن جريج بأخته، وجاور عنده، وكان من أوعية العلم على ضعفه.
وقال أبو غسان زنيج (1): قال بهز بن أسد: أرى يحيى بن سعيد حسده، فقال: أكثر عن ابن جريج، من لزم رجلا اثنتى عشرة سنة أما يكثر عنه ! بلغني أن أمه كانت تعينه على الكتاب.
وقال قتيبة: كان شديدا على المرجئة من أعلم الناس بالقراآت.
وقال ابن مهدى، وأحمد، والنسائي: متروك الحديث.
وقال يحيى: كذاب خبيث.
وقال أبو داود: غير ثقة.
وقال على، والدارقطني: ضعيف [ جدا ] (2).
وقال ابن المدينى: ضعيف جدا.
وقال صالح جزرة: كذاب.
وقال زكريا الساجى: فيه ضعف.
وقال أبو على النيسابوري: متروك.
وقال أبو غسان زنيج (1): قال عمر: هو ابن هارون، رميت من حديثى سبعين ألف حديث.
وقال ابن حبان: يروى عن الثقات المعضلات.
وروى عباس عن ابن معين: ليس بشئ.
__________
(1) الضبط في التقريب.
وهو محمد بن عمرو.
(2) ليس في س.
(*)

(3/228)


مطين، حدثنا هناد، حدثنا عمر بن هارون، عن أسامة بن زيد، عن عمرو ابن شعيب، عن أبيه، عن جده أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يأخذ من لحيته من طولها وعرضها.
وقال ابن حبان: كان ابن مهدى حسن الرأى في عمر بن هارون، وقال محمد ابن عمرو السويقى: شهدت عمر بن هارون / ببغداد سئل عن حديث لابن جريج رواه الثوري لم يشارك فيه، فحدثهم به، فرأيتهم مزقوا عليه الكتب.
عمر بن هارون، عن الاوزاعي، عن يحيى عن عبدالله بن أبي قتادة، عن أبيه:
كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يرتاد لبوله كما يرتاد أحدكم لصلاته.
سمعه حامد ابن يحيى البلخى منه.
خالد بن خداش، حدثنا عمر بن هارون، عن ابن جريج، عن ابن أبي مليكة، عن أم سلمة - أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قرأ في الصلاة: بسم الله الرحمن الرحيم، فعدها آية.
الحمد الله رب العالمين - آيتين.
الرحمن الرحيم - ثلاث آيات.
مالك يوم الدين أربع.
إياك نعبد وإياك نستعين - وجمع خمس أصابعه.
رواه ابن خزيمة في مختصر المختصر عن الصاغانى، عن خالد، قال أبو طالب: سمعت أحمد بن حنبل يقول: عمر بن هارون لا أروى عنه.
وقد أكثرت عنه، ولكن كان عبدالرحمن يقول: لم يكن له قيمة عندي.
مات عمر ببلخ سنة أربع وتسعين ومائة.
وكان من أوعية العلم على ضعفه وكثرة مناكيره، وما أظنه ممن يتعمد الباطل.
6238 - عمر بن هانئ الطائى.
شويخ للهيثم بن عدى.
لا يعرف.
والهيثم لا شئ.
6239 - عمر بن هرمز.
عن الربيع بن أنس.
حدث عنه إسحاق بن راهويه.
مجهول.

(3/229)


6240 - عمر بن هشام.
عن الخريبى.
لا يكاد يعرف.
حدث عنه أبو داود في غير السنن.
6241 - عمر بن أبي هوذة.
عن ابن جريج.
مجهول.
ولينه يحيى بن معين عداده في أهل الرى.
6242 - عمر بن واصل الصوفى.
عن سهل بن عبدالله.
اتهمه الخطيب بالوضع 6243 - عمر بن واصل، آخر.
ضعفه أبو حاتم.
ويجوز أن يكون واحدا
على بعد.
6244 - عمر بن الوليد الشنى (1).
عن عكرمة.
قال النسائي: ليس بالقوى.
ولينه يحيى القطان.
6245 - عمر بن وهب.
شيخ لابي عاصم النبيل.
مجهول.
ذكر في ترجمة شيخه محمد بن عبدالله.
6246 - عمر بن يحيى.
عن شعبة.
قال أبو نعيم الحافظ: متروك الحديث.
قلت: أتى بحديث شبه موضوع، عن شعبة، عن ثور بن يزيد، عن خالد ابن معدان، عن معاذ، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: قلوب بنى آدم تلين في الشتاء لانه خلق من طين والطين يلين في الشتاء.
ولا نعلم لشعبة عن ثور رواية (2).
6247 - عمر بن يحيى الزرقى.
شيخ تابعي.
حدث عنه ابن عون.
قال ابن معين: ليس بشئ.
6248 - عمر بن يزيد الرفاء، أبو حفص البصري.
عن شعبة.
قال أبو حاتم: يكذب.
وقال ابن عدى: أحاديثه شبه الموضوع.
على بن عبد العزيز البغوي، وهمام (3)، قالا: حدثنا عمر الرفاء، حدثنا شعبة،
__________
(1) بفتح الشين المعجمة (هامش س، والمشتبه).
(2) ل: وأظنه عمر بن يحيى بن عمر بن أبى سلمة بن عبدالرحمن (4 - 337).
(3) ل: تمتام.
(*)

(3/230)


عن عمرو بن مرة، عن شقيق، عن عبدالله - مرفوعا: ما بال أقوام يشرفون المترفين ويستخفون بالعابدين، ويعملون بالقرآن ما يوافق أهواءهم، فعند ذلك يؤمنون ببعض ويكفرون ببعض، يسعون فيما يدرك من القدر المقدور والاجل المكتوب، والرزق المقسوم، ألا يسعون فيها لا يدرى إلا بسعي (1) من الجزاء الموفور، والسعى
المشكور، والتجارة التي لا تبور.
وهذا موضوع.
أما: 6249 - عمر بن يزيد [ د ] السيارى الصفار - فبصرى أيضا.
أدرك عباد ابن العوام، وعبد الوارث.
روى عنه أبو داود، وبقى بن مخلد، وعبدان.
وثقه صاعقة.
6250 - عمر بن يزيد الازدي.
عن عطاء، وغيره.
منكر الحديث، قاله ابن عدى.
محمد بن معاوية الانماطى، حدثنا عمر بن يزيد المدائني، عن عطاء، عن ابن عمر، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: لا يجزئ في المكتوبة إلا بفاتحة الكتاب، وثلاث آيات فصاعدا.
وبه: عن عطاء، عن أبي هريرة - مرفوعا: أعطوا السائل وإن جاء على فرس.
وبه: عن عطاء، عن عائشة - مرفوعا: يا عائشة، الحائض تقضى المناسك كلها إلا الطواف.
وبه: سمعت الحسن البصري، عن أبي هريرة، قال: لعن رسول الله صلى الله عليه وسلم النائحة والمستمعة، والمغنى والمغنى له.
وقد ذكره الخطيب (2).
حدث عنه أيضا يحيى بن أبي بكير، وداود بن مهران.
6251 - عمر بن يزيد النصرى (3).
شامى.
حدث عن الزهري.
قال ابن حبان: يقلب الاسانيد، ويرفع المراسيل.
حدث عنه ابن شابور، وهشام بن عمار، وقد يعتبر به.
__________
(1) ل: من سعى.
(2) صفحة 84 جزء 11.
(3) بالنون والصاد المهملة الساكنة (هامش س).
وفى ل: النضرى - تحريف.
(*)

(3/231)


وله: عن محمد بن مهاجر، عن عمر بن عبد العزيز، عن يحيى بن القاسم، عن أبيه، عن جده، عن ابن عمر - مرفوعا: ما أشركت أمة حتى كان بدء أمرها
التكذيب بالقدر.
قلت: ما أظن أن هشاما لحقه، وإنما روى عن عمرو بن واقد، عنه.
وقد روى عنه شاذ بن فياض.
6252 - عمر بن يزيد الاودى.
عن محمد بن أبي ليلى.
وعنه عتاب (1) بن إبراهيم.
ذكره الازدي، وضعفه.
6253 - عمر بن يعلى [ د، ق ].
ضعفه النسائي، وهو عمر بن عبدالله بن يعلى بن مرة الذي تقدم ذكره (2).
6254 - عمر بن يونس، [ شيخ ] (3) ضعف، وليس هو باليمامى.
ذاك وثقوه.
وأدرك عبد بن حميد.
6255 - عمر بن يعقوب.
مجهول.
6256 - عمر الهجنع.
ويقال عمر بن الهجنع.
حدث عن أبي بكرة الثقفى.
لا يعرف.
قال العقيلى: لا يتابع عليه.
رواه عبد الجبار بن العباس.
شيعي.
عن عطاء بن السائب، عن عمر بن الهجنع، عن أبي بكرة - مرفوعا: يخرج قوم هلكى لا يفلحون، قائدهم امرأة.
الحديث.
6257 - عمر الابح.
هو ابن حماد.
مر (4).
قال البخاري: منكر الحديث.
6258 - عمر الرقاشى.
لا يتابع في حديثه.
روى عنه مسلم بن إبراهيم، قاله أبو أحمد الحاكم.
يكنى أبا حفص.
6259 - عمر التميمي.
عن الحسن، عن خاله هند بصفة النبي صلى الله عليه وسلم قال البخاري: له أراه يصح.
__________
(1) ل، ه: غياث.
والمثبت في س.
(2) صفحة 221 من هذا الجزء.
(3) ليس في س، وهو في ل - عن الميزان (4) صفحة 191 من هذا الجزء.
(*)

(3/232)


قلت: رواه عمر بن محمد العنقزى، حدثنا جميع بن عمير (1) العجلى، حدثنى يزيد ابن عمر التميمي، عن أبيه.
ورواه أبو غسان النهدي، عن جميع بن عمير، حدثنى رجل بمكة، عن ابن لابي (2) هالة، عن الحسن، عن هند.
6260 - عمر العنزي.
حدث عنه قتادة.
مجهول.
6261 - عمر الدمشقي.
لا (3) يعتمد عليه، ولا يعرف (4) ابن راهويه، أخبرنا بقية، عن عمر الدمشقي، عن القاسم، عن أبي أمامة، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: من حمل بضاعته بيده برئ من الكبر.
6262 - عمر.
عن رجل.
عن القاسم أبي عبدالرحمن في اليمين.
لا يعرف.
ولعله الوجيهى.
6263 - عمر، أبو الخطاب.
عن أبي زرعة، [ عن ] (5) إنسان تابعي.
وعنه ليث بن أبي سليم.
مجهول.
6264 - عمر الدمشقي.
عن واثلة بن الاسقع.
وعنه ابنه على.
لا يدرى من هو.
6265 - عمر، أبو حفص الاعشى الكوفى.
عن محل الضبى بخبر منكر.
وعنه عمرو (6) بن عبد الله الاودى.
ذكره الازدي في الضعفاء فيما أورده أبو العباس النباتي.
[ عمران ] 6266 - عمران بن أبان الواسطي الطحان.
عن محمد بن مسلم الطائفي، وشعبة.
ضعفه أبو حاتم، والنسائي، وهو قديم الوفاة، مقل.
روى عنه حجاج بن الشاعر، وابن أشكاب.
وقال ابن عدى: لا أرى بحديثه بأسا، ولم أر في حديثه حديثا منكرا.
وقال النسائي أيضا: ليس بالقوى.
__________
(1) س، ه: عمر.
والمثبت في ل، والتقريب.
(2) س: لهالة - تحريف.
(3) ل: يعتمد عليه.
(4) ل.
لعله الوجيهى.
(5) من ل.
(6) س: عمر.
(*)

(3/233)


6267 - عمران بن إسحاق.
عن شعبة.
حدث عنه إسماعيل بن عياش.
لا يدرى من هو.
6268 - عمران بن أنس [ د، ت ].
عن عطاء، وابن أبي مليكة.
قال البخاري: منكر الحديث.
وقال العقيلى: لا يتابع على حديثه.
أبوتميلة، حدثنا عمران بن أنس، أبو أنس، عن ابن أبي مليكة، عن عائشة - أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: درهم ربا أعظم حرجا عند الله من سبعة وثلاثين زنية.
ويروى هذا من غير هذا الوجه مرسل بسند لين.
معاوية بن هشام، عن عمران بن أنس المكى، عن عطاء، عن ابن عمر - مرفوعا، قال: اذكروا محاسن موتاكم وكفوا عن مساويهم.
فأما: 6269 - عمران بن أبي أنس [ م، د، ت، ق ] فبصرى صدوق.
عن سلمان الاغر، وابن المسيب.
مات سنة سبع عشرة ومائة.
6270 - عمران بن أوس بن ضمعج.
عن عائشة - أن النبي صلى الله عليه وسلم أكل ولم يتوضأ.
روى عنه أبو معاوية.
قال البخاري: لا يتابع عليه / ولا يتبين سماعه من عائشة.
قاهل العقيلى: حدثناه محمد بن إسماعيل، حدثنا سعيد بن سليمان، حدثنا أبو معاوية، حدثنا عمران بن أوس، عن أبيه، عن عائشة، عن النبي صلى الله عليه وسلم: أنه أتى بخبز ولحم فأكل ثم قام فصلى ولم يتوضأ.
فقلت له: يا رسول الله، أكلت خبزا ولحما ولم تمس ماء ! قال: أتوضأ من الاطيبين الخبز واللحم.
! وفي الضعفاء للبخاري: قال عبدالرحمن: حدثنا زائدة، عن عبد العزيز بن رفيع، حدثنى ابن أبي مليكة، وعكرمة، عن عائشة، عن النبي صلى الله عليه
وسلم: أنه أكل لحما ولم يتوضأ.
قال البخاري: وهذا لا يصح، لان أيوب وسماكا وعاصما رووه عن عكرمة.

(3/234)


عن ابن عباس، عن النبي صلى الله عليه وسلم.
وقال لنا عبدالله [ بن صالح ] (1): حدثنى الليث، حدثنى عقيل ويونس، عن ابن شهاب، أخبرني سعيد بن خالد، سمع عروة، سمع عائشة، عن النبي صلى الله عليه وسلم: توضئوا مما مست النار.
ثم قال البخاري: وهذا أصح.
6271 - عمران بن أيوب.
عن...(2) قال ابن ماكولا: يتهمونه.
6272 - عمران بن أبي بشر (3).
عن ابن عمر.
لم يصح حديثه.
قاله أبو الفتح الازدي.
6273 - عمران بن تمام.
عن أبي جمرة.
قال أبو حاتم: أتى بخبر منكر، متنه من إكفاء الدين تفصح النبط، واتخاذ القصور في الامصار.
6274 - عمران بن ثابت.
عن على رضى الله عنه.
وعنه إسحاق بن نباتة.
لا يكاد يعرف.
6275 - عمران بن أبي ثابت.
مدنى.
حدث عنه ابنه عبد العزيز.
تكلم فيه أبو حاتم الرازي.
6276 - عمران بن حذيفة [ س، ق ].
لا يعرف.
روى عنه زياد بن عمرو ابن هند الجملى في أن ميمونة كانت تدان فتكثر.
6277 - عمران بن حطان [ خ، د، س ] السدوسى البصري الخارجي.
عن عائشة.
وعنه صالح بن سرج.
لا يتابع على حديثه، قال العقيلى.
قال: وكان خارجيا.
روى موسى بن إسماعيل، عن عمرو بن العلاء، ولقيه جرز، حدثنا صالح بن سرج،
عن عمران بن حطان، عن عائشة في حساب القاضى العادل.
قلت: كان الاولى أن يلحق الضعف في هذا الحديث بصالح أو بمن بعده، فإن عمران صدوق في نفسه، قد روى عنه يحيى بن أبي كثير، وقتادة، ومحارب بن دثار.
__________
(1) من ل.
(2) بياض في الاصول كلها.
(3) في ل: عمران بن بشر.
(*)

(3/235)


وقال العجلى: تابعي ثقة.
وقال أبو داود: ليس في أهل الاهواء أصح حديثا من الخوارج، فذكر عمران بن حطان، وأبا حسان الاعرج.
وقال قتادة: كان لا يتهم في الحديث.
وروى يعقوب بن شيبة أنه بلغه أن عمران بن حطان كانت له بنت عم كانت ترى رأى الخوارج فتزوجها ليردها عن ذلك فصرفته إلى مذهبها.
وكان عمران من نظراء جرير والفرزدق في الشعر، وهو القائل: حتى متى تسقى النفوس بكأسها * (1 [ ريب المنون وأنت لاه ترتع ] 1) الابيات.
مات سنة أربع وثمانين.
6278 - عمران بن حميري.
عن عمار بن ياسر.
لا يعرف حديثه: إن الله أعطاني ملكا.
قال البخاري: لا يتابع عليه.
6279 - عمران بن خالد الخزاعى.
عن ابن سيرين.
قال أبو حاتم: ضعيف.
وقال ابن حبان: لا يجوز الاحتجاج به.
قلت: روى عنه معلى بن هلال، وبشر بن معاذ العقدى، وجماعة.
وقد روى عنه غير واحد، عن ثابت، عن أنس، عن سلمان - مرفوعا: من دخل على أخيه المسلم فألقى له وسادة إكراما له لم يتفرقا حتى يغفر لهما ذنوبهما.
وهذا خبر ساقط.
6280 - عمران بن خالد بن طليق بن عمران بن حصين الخزاعى.
عن آبائه حديث: النظر إلى على عبادة.
رواه عنه يعقوب الفسوى.
وهذا باطل في نقدي (2).
6281 - عمران بن أبي خليد الواسطي.
قال أبو داود: ليس بثقة.
6282 - عمران بن داور، [ عو ] أبو العوام القطان العمى البصري.
عن محمد، والحسن، وبكر.
وعنه ابن مهدى، وأبو داود، وطائفة.
ضعفه النسائي.
وقال أحمد: أرجو أن يكون صالح الحديث.
وقال أبو داود: ضعيف.
أفتى في أيام إبراهيم بن عبدالله بن حسن بفتوى شديدة فيها سفك الدماء.
وقال
__________
(1) ليس في س.
(2) ل: وهذا هو الذى قبل بعينه ما لتكراره معنى (4 - 345).
(*)

(3/236)


ابن عدى: هو ممن يكتب حديثه.
وقال يزيد بن زريع: كان حروريا يرى السيف.
وروى عباس، عن يحيى: ليس بشئ.
وحدث عنه عفان ووثقه.
ومن أفراده: عن قتادة، عن سعيد بن أبي الحسن، عن أبي هريرة - مرفوعا: ليس شئ أكرم على الله من الدعاء.
ورواه بلفظ آخر عنه عبدالرحمن بن مهدى.
أبو قتيبة، حدثنا أبو العوام، عن قتادة، عن مطرف، عن أبيه، عن النبي صلى الله عليه وسلم، قال: مثل ابن آدم إلى جنبه تسع وتسعون منية إن أخطأته المنايا وقع في الهرم حتى يموت.
وروى عباس عن يحيى، قال: كان عمران القطان يرى رأى الخوارج، ولم يكن داعية.
6283 - عمران بن زياد القسملى.
عن ثابت.
قال الازدي: مجهول منكر الحديث.
6284 - عمران بن زيد [ ت، ق ] أبويحيى التغلبي الملائى.
عن أبي يحيى القتات، وسعد بن إبراهيم، وطائفة.
وعنه أسد بن موسى، وعلى بن الجعد، وجماعة.
قال ابن معين وأبو حاتم: يكتب حديثه ولا يحتج به.
قال ابن عدى: يكنى أبا محمد.
بصرى.
حدثنا ابن أبي سويد، ومحمد بن يحيى، قالا: حدثنا عبيد الله العيشى، حدثنا عمران بن زيد أبو محمد، حدثنا أبو حازم،
عن سهل بن سعد، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: الدال على الخير كفاعله.
وحدثنا طريف الموصلي، حدثنا على بن الجعد، حدثنا عمران بن زيد التغلبي، عن حجاج بن تميم، عن ميمون بن مهران، عن ابن عباس، عن النبي صلى الله عليه وسلم: يكون في آخر الزمان قوم ينبزون الرافضة، يرفضون الاسلام ويلفظونه، فاقتلوهم، فإنهم مشركون.
قلت: وحجاج واه.
عمران بن زيد، عن زيد العمى، عن أنس - مرفوعا: إذا صافح الرجل أخاه

(3/237)


لم ينزع يده من يده حتى يكون هو الذي يصرف (1) وجهه.
ولم ير [ رسول الله ] صلى الله عليه وسلم مقدما ركبتيه بين يدى جليس له.
6285 - عمران بن زيد (2) العمى.
قال البخاري: سكتوا عنه.
وهو ابن الحوارى، كذا سماه البخاري.
وقال أبو داود: هو من أصحاب الحسن.
6286 - عمران بن زيد المدنى.
عن أبيه.
عن عائشة.
مجهول.
وكذلك أبوه ما سمعت إلا خيرا.
6287 - عمران بن سريع.
عن حذيفة.
قال البخاري: في حديثه نظر.
(3 [ وعنه علقمة بن مرثد ] 3).
6288 - عمران بن سليمان القينى (4).
يعرف وينكر، قاله أبو الفتح الازدي.
6289 - عمران بن سوار.
عن أبي يوسف، عن هشام، عن أبيه، عن عائشة - مرفوعا: من امتشط قائما ركبه الدين.
لعل هذا واضعه 6290 - عمران بن أبي طلحة.
شيخ لمعن بن عيسى القزاز.
مجهول.
6291 - عمران بن ظبيان.
عن عدى بن ثابت، وحكيم بن سعد.
قال البخاري: فيه نظر، ومشاه غيره، فقال أبو حاتم: يكتب حديثه.
روى عنه
السفيانان.
6292 - عمران بن عبدالله البصري.
عن الحكم بن أبان، عن عكرمة.
له حديث في التسبيح.
ضعفه ابن معين.
وقال البخاري: فيه نظر.
أما: 6293 - عمران بن عبدالله بن طلحة الخزاعى البصري فصدوق.
له عن سعيد بن المسيب.
روى عنه حماد بن سلمة وغيره.
6294 - عمران بن عبدالرحيم بن أبي الورد.
حدث بأصبهان، عن قرة بن حبيب، ومسلم بن إبراهيم.
قال السليمانى: فيه نظر، هو الذي وضع حديث أبي حنيفة عن مالك.
__________
(1) س: ينصرف.
(2) ل: زياد، وأراه تحريفا.
(3) ليس في س.
(4) ل: القيسي.
(*)

(3/238)


6295 - عمران بن عبد المعافرى [ د، ق ].
ضعفه يحيى بن معين.
يحدث عنه الافريقى، عن عبدالله بن عمرو - مرفوعا: ثلاثة لا يقبل منهم صلاة: من أم قوما وهم له كارهون...الحديث.
6296 - عمران بن عبد العزيز، أبو ثابت الزهري.
حدث عنه أبو مصعب.
قال يحيى: منكر الحديث، وكذا قال البخاري.
وقال يعقوب بن محمد الزهري: حدثنا عمران بن عبد العزيز بن عمر بن عبدالرحمن بن عوف، حدثنا أبو عبيدة ابن محمد بن عمار، عن جابر، قال: جاءني عبدالرحمن بن عوف في منزلي في بنى سلمة، فقال: هل لك في هذا الوادي المبارك - يعنى العقيق.
وروى أيضا عن عمر بن سعيد، ومحمد بن عبد العزيز، عن الزهري، وهو عمران بن أبي ثابت.
وقد مر (1).
6297 - عمران بن أبي عطاء [ م ]، أبو حمزة الاسدي الواسطي القصاب.
حدث عن ابن عباس، وابن الحنفية.
وقد وثق.
قال أبو زرعة: لين.
وقال العقيلى: لا يتابع على حديثه.
وقال أحمد:
قد روى عنه شعبة، وهشيم، وأبو عوانة، وهو صالح الحديث.
وقال أبو حاتم والنسائي: ليس بقوى.
وقال أبو داود: روى أبو عوانة عن أبي حمزة القصاب أكثر من عشرين حديثا.
وقال في موضع آخر: أبو حمزة عمران بن أبي عطاء يقال له عمران الجلاب، ليس بذاك، هو ضعيف.
وروى ابن أبي خيثمة عن يحيى: ثقة.
شعبة، عن أبي حمزة القصاب: عمران بن أبي عطاء، عن ابن عباس، قال: جاءني النبي صلى الله عليه وسلم وأنا ألعب مع الصبيان فتواريت، فجاء فحطأنى حطأة (2)،
__________
(1) صفحة 235 من هذا الجزء.
حطانى حطوة - قال الهروي: هكذا جاء به الراوى غير مهموز.
قال ابن الاعرابي: الحطو: تحريك الشئ مزعزعا.
وقال: رواه شمر - بالهمزة يقال حطأه يحطؤه إذا دفعه بكفه.
وقيل: لا يكون الحطء إلا ضربة بالكف بين الكتفين (النهاية).
(*)

(3/239)


وقال: اذهب فادع لى فلانا، فجئت، فقلت: هو يأكل.
ثم قال: اذهب فادع لى فلانا، فقلت.
هو يأكل، فقال: لا أشبع الله بطنه.
فلان هو معاوية، سماه أحمد في المسند (1) عن غندر عن شعبة فذكره.
6298 - عمران بن عكرمة.
حدث عنه ذؤيب بن عباد، كلاهما مجهول.
6299 - عمران بن أبي عمران الرملي.
عن بقية بن الوليد، فأتى بخبر كذب هو آفته.
6300 - عمران بن عمرو.
عن أبيه، عن جابر - في مس الذكر.
حديث مضطرب لم يثبت.
3301 - عمران بن عيينة [ عو ] الهلالي، أخو سفيان.
صالح الحديث.
وقال أبو حاتم: لا يحتج به، يأتي بالمناكير.
وقال أبو زرعة: ضعيف
الحديث.
وقال / ابن معين: صالح الحديث.
قلت: روى عن حصين، وأبي إسحاق.
وعنه زيد بن الحريش، وأبو سعيد الاشج، وجماعة.
زيد بن المبارك، حدثنا عمران بن عيينة، حدثنا عبدالملك بن عمير، عن ربعى، قال: خطبنا عمر بالجابية...فذكر الحديث.
وقال معمر، وأبو عوانة، وجماعة: عن عبدالملك بن عمير، عن عبدالله بن الزبير، عن عمر.
وقال شيبان: عن عبدالملك، عن رجل، عن ابن الزبير، عن عمرو.
ورواه الجريران وغيرهما عن عبدالملك، عن جابر بن سمرة، عن عمرو.
وقال أبو المحياة التيمى: عن عبدالملك، عن قبيصة بن جابر، عن عمر، قال.
فالاضطراب من عبدالملك.
قال قتيبة: حدثنا عمران بن عيينة، عن يزيد، عن مقسم، عن ابن عباس: كفن رسول الله صلى الله عليه وسلم في حلة حمراء كان يلبسها وقميص.
__________
(1) هو مسمى في صحيح مسلم في الحديث نفسه (هامش س).

(3/240)


6302 - عمران بن أبي الفضل.
عن نافع.
قال ابن معين: ليس بشئ.
وقال أبو حاتم: روى عنه إسماعيل بن عياش حديثين موضوعين باطلين.
قلت: أحدهما مسابقة عائشة بألفاظ تنكر.
وثانيهما عن هشام، عن أبيه، عن عائشة أنها قالت: يا رسول الله، أرأيت لو نزلت واديا قد عرى جميع الشجر إلا شجرة واحدة أين كنت تنزل ؟ قال: على الشجرة التي لم تعر.
قالت: فأنا تلك الشجرة.
وقد روى بقية، عن زرعة بن عبدالله الزبيدى، عن عمران بن أبي الفضل،
عن نافع، عن ابن عمر - مرفوعا: العرب أكفاء، قبيلة بقبيلة، وحى بحى، إلا حائكا (1) أو حجاما.
6303 - عمران بن قيس.
عن ابن عمر.
مجهول.
وقال البخاري: لم يصح حديثه.
روى عنه حريث بن أبي مطر.
6304 - عمران بن [ أبي ] (2) قدامة العمى.
عن أنس.
قال يحيى القطان: لم يكن به بأس، ولكن لم يكن من أهل الحديث، كتبت عنه ورميت به.
6305 - عمران الحناط (3).
عن إبراهيم النخعي.
شيخ لابن عون.
لا يكاد يعرف.
6306 - عمران بن أبي كثير.
عن سعيد بن المسيب.
لا يعرف.
6307 - عمران بن ماعز بن العلاء.
عن شيخ.
وعنه يعقوب بن محمد الزهري.
مجهول.
6308 - عمران بن محمد بن سعيد بن المسيب.
ليس بذاك، قاله أبو الفتح الازدي.
أخبرنا أبو سعيد الثغرى، أخبرنا أبو الحسن المحمودى، أخبرنا أبو طاهر
__________
(1) س: إلا حائك أو حجام.
(2) ليس في س.
(3) سيأتي أنه الخياط صفحة 245 (*)

(3/241)


السفلى، أخبرنا أحمد بن عبد الغفار، حدثنا أبو سعيد النقاش، أخبرنا أبو بكر محمد ابن عبدالله بن جعفر، حدثنا أحمد بن محمد بن عمر القرشى، حدثنا أحمد بن سهل بن مالك، وأنبأنا محمد بن جعفر الوراق، حدثنا أحمد بن محمد بن الحارث الحافظ، حدثنا مطلب بن شعيب، قالا: حدثنا إبراهيم بن حماد بن أبي حازم، حدثنا عمران بن محمد ابن سعيد بن المسيب، عن أبيه، عن جده، عن أبي سعيد الخدرى، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: إن الله حرمات ثلاثا من حفظهن حفظ الله له أمر دينه ودنياه: حرمة السلام، وحرمتي، وحرمة رحمى.
تفرد به إبراهيم، ولا أدرى من هو.
وهو خبر منكر.
وأنبئت عن الصيدلانى، أخبرنا أبو على حضورا، أخبرنا أبو نعيم، حدثنا
الطبراني، حدثنا أحمد بن محمد بن رشدين، حدثنا إبراهيم بن حماد بهذا، وليس عند عمران سوى هذا الخبر الواهي، وزاد فيه: ومن ضيعهن لم يحفظ الله له شيئا.
6309 - عمران بن أبي مدرك.
عن القاسم بن مخيمرة.
لا يعرف.
6310 - عمران بن مسلم الفزارى.
كوفى.
عن مجاهد، وعطية.
وعنه الفضل السينانى، وأبو نعيم.
قال أبو أحمد الزبيري: رافضي، كأنه جرو كلب.
قلت: خراء الكلاب كالرافضي.
6311 - عمران بن مسلم.
عن عبدالله بن دينار.
وعنه يحيى بن سليم.
قال البخاري: منكر الحديث.
روى محمد بن أبي السرى، حدثنا يحيى بن سليم، عن عمران بن مسلم، عن عبدالله بن دينار، عن ابن عمر - مرفوعا: القول في السوق لا إله إلا الله وحده.
وهذا يعرف بعمرو بن دينار القهرمان، وغيره.
وفي جزء ابن عرفة: عن يحيى بن سليم، عن عمران بن مسلم، وعباد بن كثير، عن عبدالله بن دينار، عن ابن عمر - مرفوعا: ذاكر الله في الغافلين مثل الذي يقاتل عن الفارين...الحديث.

(3/242)


أما: 6312 - عمران بن مسلم الجعفي الضرير، شيخ كوفى.
ما علمت به بأسا.
وذكره ابن حبان في ثقاته.
له: عن سويد بن غفلة، وخيثمة الجعفي.
وعنه شعبة، وزائدة، وعدة.
ولا شئ له في الكتب.
6313 - عمران بن مسلم [ خ، م، د، ق، س ] القصير.
أبو بكر.
صاحب الحسن.
ثقة، تناد العقيلى وأورده.
وقال ابن المدينى: سمعت يحيى يقول: ربما
رأيت عمران القصير عند ابن أبي عروبة قد جاء يكتب في الالواح.
قال يحيى: وكان عمران يرى القدر.
قال لى الحسن الجفرى: جاءني عمران وأصحابه يتكلمون في القدر.
وقد ذكر عمران القصير أيضا ابن عدى واستنكر له أحاديث فساقها.
منها: أبو الوليد، حدثنا شعبة، حدثنى عمران القصير، سمعت أبا رجاء العطاردي يحدث عن أبي الدرداء، قال: لان أقول الله أكبر مائة مرة أحب إلى من أن أتصدق بمائمة دينار.
عبد الصمد، عن شعبة، عن عمران القصير، عن الحسن، عن عمران بن حصين - مرفوعا: لا جلب ولا جنب (1) ولا شغار في الاسلام.
وذكره ابن حبان.
وقد روى أيضا عن عطاء، ورأى أنسا.
أخذ عنه حماد بن مسعدة، ويحيى القطان، وبشر بن المفضل.
ووثقه أحمد، وابن معين.
6314 - عمران بن موسى [ د، ت ] بن الاشدق عمرو بن سعيد الاموى، أخو أيوب.
له عن المقبرى.
وعنه ابن جريج فقط.
__________
(1) الجنب - بالتحريك - في السباق: أن يجنب فرسا إلى فرسه الذى يسابق عليه فإذا فتر المركوب تحول إلى المجنوب.
وفى الزكاة: أن ينزل العامل بأقصى مواضع أصحاب الصدقة ثم يأمر بالاموال أن تجنب إليه، أي تحضر، فنهوا عن ذلك (النهاية).
(*)

(3/243)


6315 - عمران بن ميثم.
عداده في التابعين.
قال العقيلى: من كبار الرافضة.
روى أحاديث سوء كذب.
روى عن مالك بن ضمرة، عن أبي ذر.
(1 [ وعنه زياد ابن المنذر ] 1).
6316 - عمران بن نافع [ س ].
لا يعرف.
روى عنه بكير بن الاشج.
لكن وثقه النسائي.
6317 - عمران بن هارون البصري.
شيخ.
لا يعرف حاله.
أتى بخبر منكر
ما تابعه عليه أحد.
قال البزار: كان الناس ينتابونه في هذا الخبر يسمعونه منه، وكان مستورا، فحدثنا عمران، حدثنا عبدالله بن موسى القرشى، حدثنا محمد بن طلحة، عن (1 [ أبيه، عن جده طلحة بن ] 1) عبيد الله، قال: كنا نمشي مع النبي صلى الله عليه وسلم فأجهده الصوم، فحلبنا له في قعب وصببنا عليه عسلا نكرم به رسول الله صلى الله عليه وسلم عند فطره.
عبدالله لا يدرى من هو.
6318 - عمران (2) بن هارون [ س ] المقدسي.
عن عبدالله بن لهيعة.
صدقه أبو زرعة، ولينه ابن يونس.
6319 - عمران بن وهب الطائى.
عن أنس بن مالك، حديث الطير.
ضعفه أبو حاتم.
وعنه سلمة الابرش.
6320 - عمران بن يزيد [ ت، ق ].
وقيل بن زيد - وهو أصح - التغلبي.
حدث عنه أبو النضر.
ضعيف.
قاله ابن معين.
[ تقدم (3) ] (1).
6321 - عمران بن يزيد.
حدث عنه ثابت بن عبيدة.
مجهول.
وكذا: 6322 - عمران.
شيخ لابن عيينة.
6323 - عمران العمى.
عن الحسن.
يقال: هو ابن قدامة.
قد مر (4).
__________
(1) ليس في س.
(2) هذه الترجمة ليست في س.
وهى في ل - عن الميزان (3) صفحة 237 من هذا الجزء.
(4) صفحة 238.
(*)

(3/244)


6324 - عمران البارقى [ د ].
شيخ لسفيان الثوري.
لا يعرف، لكنه وثق.
[ له ] (1): عن عطية، عن أبي سعيد حديث: لا تحل الصدقة لغنى إلا في سبيل الله.
6325 - عمران الانصاري [ س ].
عن ابن عمر.
لا يدرى من هو.
تفرد عنه ابنه محمد، وحديثه في الموطأ، وهو منكر.
6326 - عمران (2) الخياط عن إبراهيم النخعي.
شيخ لابن عون.
لا يكاد يعرف.
تقدم (3).
6327 - عمران القصير.
عن أنس.
تكلم فيه.
قيل: هو ابن قدامة.
وقيل عمران بن يحيى.
روى عنه جعفر بن برقان.
وقال يحيى القطان: لم يكن به بأس.
ولم يكن من أهل الحديث، كتبت عنه ورميت به.
[ عمرو ] 6328 - عمرو بن الازهر العتكى.
قاضى جرجان.
عن هشام بن عروة، وحميد الطويل، وغيرهما.
قال ابن عدى: بصرى، كان بواسط.
فعن أبي سعيد الحداد، قال: كان عمرو ابن الازهر يكذب مجاوبه، فقيل: كيف هذا ؟ قال: قيل له: رجل أسلم ثوبا إلى حائك ينسجه، فقال: حدثنا حماد، عن إبراهيم، قال: على رب الثوب إلا إذا رده له.
وروى ابن الدورقى، عن ابن معين: ليس بثقة.
وروى عباس، عن ابن معين: كان بواسط.
وهو بصرى ضعيف.
وقال البخاري: يرمى بالذكب.
وقال النسائي وغيره: متروك.
وقال أحمد: كان يضع الحديث.
__________
(1) ليس في س.
(2) هذه الترجمة ليست في س.
وهى في ل - عن الميزان.
وقد سبق صفحة 241 من هذا الجزء.
(3) في ل: والذى يظهر أنه عمران بن قدامة.
(*)

(3/245)


إسماعيل بن عمرو البجلى، حدثنا عمرو بن الازهر، حدثنا حميد، عن أبي نضرة، عن أبي سعيد: تزوج رسول الله صلى الله عليه وسلم أم سلمة وأصدقها عشرة دراهم.
المسيب بن واضح، حدثنا خالد بن عمرو - قلت: وخالد هالك - عن عمرو بن الازهر، عن هشام، عن أبيه، عن عائشة، [ قالت ] (1): لما زوج نبى الله أم كلثوم قال لام أيمن: هيئى بنتى، وزفيها إلى عثمان، واخفقى (2) بالدف.
ففعلت فجاءها النبي صلى الله عليه وسلم بعد ثالثة فقال: كيف وجدت بعلك ؟ قالت: خير رجل.
قال: أما إنه أشبه الناس بجدك إبراهيم وأبوك محمد.
فهذا موضوع.
[ وعن عمرو بن أزهر، عن أبان، عن أنس - مرفوعا: لا تجالسوا أبناء الملوك فإن الانفس تشتاق إليهم ما لا تشتاق إلى الجوارى العواتق ] (1).
عمرو بن الازهر، عن ابن عون، عن الشعبى، عن ابن عباس: أو أثارة (3) من علم - قال: جودة الخط.
6329 - عمرو بن إسماعيل الهمداني.
عن أبي إسحاق السبيعى بخبر باطل في على عليه السلام، (1 [ وهو: مثل على كشجرة أنا أصلها، وعلى فرعها، والحسن والحسين ثمرها، والشيعة ورقها ] 1).
6330 - عمرو بن أوس.
يجهل حاله.
أتى بخبر منكر.
أخرجه الحاكم في مستدركه، وأظنه موضوعا من طريق جندل بن والق.
حدثنا عمرو بن أوس، حدثنا سعيد عن أبي عروبة، عن قتادة، عن سعيد بن المسيب، عن ابن عباس، قال: أوحى الله إلى عيسى آمن بمحمد، فلولاه ما خلقت آدم ولا الجنة ولا النار...الحديث.
6331 - عمرو بن أيوب العابد (4).
إمام مسجد عصام.
عن جرير، عن
__________
(1) ليس في س.
(2) س: وخفقى.
(3) سورة الاحقاف، آية 4.
(4) ه: العائذ.
(*)

(3/246)


منصور، عن هلال بن يساف، عن النبي صلى الله عليه وسلم، قال: من دعا / دعوة
فلم يستجب له كتب له حسنة.
ما روى عنه سوى عباس الدوري بهذا.
6332 - عمرو بن بجدان [ عو ] عن أبي ذر - مرفوعا: الصعيد وضوء المسلم، وإن لم يجد الماء عشر سنين.
حسنة الترمذي، ولم يرقه إلى الصحة للجهالة بحال عمرو.
روى عنه أبو قلابة، وما قال: سمعت.
ورواه أيوب، عن أبي قلابة، عن رجل من بنى عامر.
ومرة جاء عن أيوب، عن أبي قلابة، عن رجل من بنى قشير.
وقيل غير ذلك.
وقد وثق عمرو مع جهالته.
6333 - عمرو بن بحر الجاحظ، صاحب التصانيف.
روى عنه أبو بكر بن أبي داود فيما قيل.
قال ثعلب: ليس بثقة ولا مأمون.
قلت: وكان من أئمة البدع.
6334 - عمرو بن بشر العنسى (1).
عن الوليد بن أبي السائب.
صدوق.
وقال العقيلى: منكر الحديث.
وقيل عمرو بن بشير.
6335 - عمرو بن أبي برة.
عن شعبة.
مجهول.
6336 - عمرو بن بعجة.
عن على.
لا يعرف.
روى عنه السبيعى.
6337 - عمرو بن بكر السكسكى الرملي.
عن ابن جريج.
واه.
قال ابن عدى: له أحاديث مناكير عن الثقات.
ابن جريج وغيره.
يروى عنه أبو الدرداء هاشم بن محمد بن يعلى، وغيره.
قال ابن حبان: يروى عن الثقات الطامات.
يروى عن إبراهيم بن أبي عبلة، وثور بن يزيد.
__________
(1) ل: العبسى.
(*)

(3/247)


له: عن ابن جريج، عن عطاء، عن جابر - مرفوعا: المؤمن آلف مألوف، ولا خير فيمن لا يألف ولا يؤلف.
وبه: خير الناس أنفعهم للناس.
وبه: أمارة المؤمنين (1) والصديقين البشاشة إذا تزاوروا، والمصافحة إذا التقوا، رواها عنه أبو الدرداء.
وعنه ابن قتيبة العسقلاني.
أخبرنا محمد بن الحسين القرشى، أخبرنا محمد بن عمار، أخبرنا ابن رفاعة، أخبرنا الخلعي، حدثنا إسماعيل بن رجاء، أخبرنا محمد بن أحمد الحندرى (2)، حدثنا عبدالله ابن إياد (3) بن شداد، حدثنا أبو الدرداء هاشم بن محمد، حدثنا عمرو بن بكر السكسكى، عن محمد بن صالح، عن ابن المسيب وأبي حازم، عن أبي هريرة، عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: من تضرع لصاحب دنيا وضع ذلك نصفه دينه.
ومن أتى طعام قوم لم يدع إليه ملا الله بطنه نارا حتى يقضى بين الناس يوم القيامة.
وبه: حدثنا عمرو بن بكر، عن عباد بن كثير، وموسى بن عبيدة، عن زيد ابن أسلم، عن عطاء بن يسار، عن أبي سعيد - مرفوعا، قال ربكم: لا أخرج عبدا لى من الدنيا، وأنا أريد أن أرحمه، حتى أوفيه كل خطيئة عملها بسقم في جسده، أو ضر في معيشته، أو إقتار في رزقه، أو خوف في دنياه، حتى أبلغ به مثاقيل الذر، فإن بقى عليه شئ عليه الموت...الحديث.
قلت: أحاديثه شبه موضوعة، وقد خرج له ابن ماجة - فرد - حديثا مقرونا بشداد ابن عبدالرحمن، عن إبراهيم بن أبي عبلة.
سمع أبا أبي ابن أم حرام - رفعه: عليكم بالسنا والسنوت (4).
قال ابن أبي عبلة: هو الشبث (5).
ورواه عن ابن ماجة عن إبراهيم الفريابى عنهما.
__________
(1) ه: المسلمين.
(2) بحاء مهملة مضمومة، ثم نون ساكنة ثم دال مضمومة مهملة.
وحندر: من قرى عسقلان (هامش س).
وفى ه: الجندي - تحريف.
(3) ه: أبان.
(4) السنا - بالقصر: نبات معروف من الادوية.
والسنوت: العسل أو الرب أو الكمون.
(5) الشبث: بقلة (القاموس).
وقد كتبت في الاصل بالشين المعجمة والسين المهملة وفوقها " معا ".
(*)

(3/248)


6338 - عمرو بن أبي بكر.
عن محمد بن كعب القرظى، عن عائشة.
وعنه ولده (1) عبد الرزاق.
قال العقيلى: في حديثه نظر.
ولعله عمرو [ بن ] (2) برق.
6339 - عمرو بن تميم.
عن أبيه، عن أبي هريرة في فضل رمضان.
وعنه كثير بن زيد.
قال البخاري: في حديثه نظر.
6340 - عمرو بن ثابت أبي المقدام بن هرمز الكوفى.
يكنى أبا ثابت.
قال ابن معين: ليس بشئ.
وقال - مرة: ليس بثقة ولا مأمون.
وقال النسائي: متروك الحديث.
وقال ابن حبان: يروى الموضوعات.
وقال أبو داود: رافضي.
وقال البخاري: ليس بالقوى عندهم.
وقال هناد: كتبت عنه كثيرا، فبلغني أنه كان عند حبان بن على، فأخبرني من سمعه يقول: كفر الناس بعد رسول الله صلى الله عليه وسلم إلا أربعة.
فقيل لحبان: ألا تنكر عليه ؟ فقال حبان: هو جليسنا.
ولما تكلم عمرو بهذا أخذ يتنادم - يعنى حبان.
وقال ابن المبارك: لا تحدثوا عن عمرو بن ثابت، فإنه يسب السلف.
وقال الفلاس: سألت عبدالرحمن عن حديث لعمرو بن ثابت، فأبى أن يحدث عنه.
وروى معاوية بن صالح، عن يحيى، قال: عمرو بن ثابت لا يكذب في حديثه.
قلت: يروى عن أبيه، وميمون بن مهران، والمنهال بن عمرو، وحبيب بن أبي ثابت، والطبقة.
وقد روى عباد بن يعقوب الرواجنى عنه أنه قال: رأيت راعيا للنبي صلى الله عليه وسلم.
وممن حدث عنه سعيد بن محمد الجرمى، وسويد بن سعيد، وعلى بن حكيم الاودى، ويحيى بن آدم، وخلق.
__________
(1) س.
والد.
والمثبت في ل، ه.
(2) ليس في س.
(*)

(3/249)


وفي سؤالات الآجرى: أخبرنا داود عنه، قال: رافضي خبيث.
وقد روى إسماعيل بن أبي خالد، وسفيان عنه، كذا قال أبو داود، ثم قال: وهو المشئوم، ليس يشبه حديثه أحاديث الشيعة - يعنى أنها مستقيمة.
وقال ابن حبان: مات سنة اثنتين وسبعين ومائة.
6341 - عمرو بن جابر [ ت، ق ]، أبو زرعة الحضرمي.
عن جابر وغيره.
هالك.
قال سعيد بن أبي مريم: سمعت ابن لهيعة يقول: عمرو بن جابر كان ضعيف العقل، كان يقول: على في السحاب.
كان يجلس معنا فيبصر سحابة فيقول: هذا على قد مر في السحاب.
كان شيخا أحمق.
وقال أحمد: روى عن جابر مناكير، وبلغني أنه كان يكذب.
يروى عنه سعيد بن أبي أيوب، وابن لهيعة.
وقال النسائي: ليس بثقة.
بكر بن مضر، عن عمرو بن جابر، عن جابر بن عبدالله، عن رسول الله صلى الله عليه وسلم - أنه قال في الطاعون: الفار منه كالفار يوم الزحف.
ومن صبر فيه كان له كأجر شهيد.
قال أبو حاتم: صالح الحديث، له نحو عشرين حديثا.
6342 - عمرو بن جاوان [ س ] التميمي.
ويقال عمر.
لا يعرف.
له عن الاحنف حديث.
وعنه حصين بن عبدالرحمن فقط.
صحبه (1) في السفينة.
6343 - عمرو بن جرير، أبو سعيد البجلى.
عن إسماعيل بن خالد.
كذبه أبو حاتم.
والدارقطني: متروك الحديث.
وروى عنه أبو عصيدة أحمد بن عبيد ثلاثة أحاديث بسند واحد، عن إسماعيل، عن قيس، عن جرير - مرفوعا: من صلى
__________
(1) العبارة في التهذيب: وقال على بن عاصم: قلت لحصين من عمرو بن جاوان ؟ قال: شيخ صحبني في السفينة.
(*)

(3/250)


أربعا قبل الزوال بالحمد وآية الكرسي بنى الله له بيتا في الجنة، لا يسكنه إلا صديق أو شهيد.
وبه: من صلى بين المغرب والعشاء عشرين ركعة...الحديث.
وبه: من صلى (1 [ بعد العشاء ركعتين ] 1) بثلاثين قل هو الله أحد بنى الله له ألف قصر في الجنة.
فهذه أباطيل.
6344 - عمرو بن جراد.
عن أبي موسى الاشعري.
لا ندرى من هو.
وهو جد لعليلة بن (2) بدر.
6345 - عمرو بن جميع.
عن الاعمش، وغيره.
يكنى أبا المنذر.
وقيل كنيته أبو عثمان.
كوفى، وكان على قضاء حلوان.
كذبه ابن معين.
وقال الدارقطني وجماعة: متروك.
وقال ابن عدى: كان يتهم بالوضع.
وقال البخاري: منكر الحديث.
يحيى بن الحارث، أخبرنا عمرو بن جميع العبدى، عن جعفر، عن أبيه، عن جده - مرفوعا: قراءة القرآن في صلاة أفضل من قراءة القرآن في غير صلاة، وقراءة القرآن أفضل من الذكر، والذكر أفضل من الصدقة، والصدقة أفضل
من الصيام، والصيام جنة من النار.
روى عنه سريج بن يونس، وغيره.
6346 - عمرو بن أبي جندب.
عن على.
من مشيخة أبي إسحاق السبيعى المجاهيل.
6347 - عمرو بن الحارث [ د ] الزبيدى الحمصى.
عن عبدالله بن سالم الاشعري فقط.
وله عنه نسخة.
تفرد بالرواية عنه إسحاق بن إبراهيم زبريق، ومولاة له اسمها علوة، فهو غير معروف العدالة.
وابن زبريق ضعيف.
أما:
__________
(1) ليس في س.
(2) يعنى الربيع بن بدر (هامش س).
(*)

(3/251)


6348 - عمرو بن الحارث [ ع ] عالم الديار المصرية وشيخها ومفتيها مع الليث ابن سعد فوثقوه.
مع أن الاثرم سمع أبا عبدالله يقول: ما في المصريين أثبت من الليث.
وقد كان عمرو بن الحارث عندي.
ثم رأيت له أشياء مناكير.
وقال الاثرم أيضا، عن أبي عبدالله: إنه حمل على عمرو بن الحارث حملا شديدا.
وقال: يروى عن قتادة أحاديث يضطرب فيها ويخطئ.
وقال ابن معين والعجلي والنسائي وغيرهم: ثقة.
وروى عمرو بن سواد، عن ابن وهب، قال: ما رأيت أحفظ من عمرو بن الحارث.
وروى أحمد بن يحيى بن وزير، عن ابن وهب، قال: لو بقى لنا عمرو بن الحارث ما احتجنا إلى مالك.
وقال أبو حاتم: لم يكن له نظير في الحفظ في زمانه.
وقال سعيد بن عفير: كان أخطب الناس وأبلغهم وأرواهم للشعر.
قلت: مات كهلا سنة ثمان وأربعين ومائة.
6349 - عمرو بن حريش [ د ] الزبيدى.
عداده في التابعين.
ما روى عنه
سوى أبي سفيان (1).
ولا يدرى من أبو سفيان أيضا.
له عن عبدالله بن عمرو في جواز البعير بالبعيرين نسيئة (2).
6350 - عمرو بن الحزور.
عن الحسن.
وعنه شباك.
وهذا إسناد مظلم لا ينهض.
6351 - عمرو بن الحصين [ ق ] العقيلى عن محمد بن عبدالله بن علاثة (3)، وغيره.
__________
(1) وكذا قال في الكنى من هذا الكتاب إن أبا سفيان لا يعرف، لكن قال في الكاشف في الكنى إن أبا سفيان ثقة، فاعلم ذلك.
وكذا في التذهيب (هامش س).
(2) في ل: قد تقدم أن ابا حبان جعل عمرو بن حريش هو عمرو بن حبيش فالله اعلم.
(5 - 20).
(3) قال المؤلف في ترجمة محمد بن عبدالله بن علاثة - عقب حديث: من حفظ على أمتى أربعين حديثا: الظاهر أنه من وضع ابن حصين (هامش س).
(*)

(3/252)


قال أبو حاتم: ذاهب الحديث.
وقال أبو زرعة: واه.
وقال الدارقطني: متروك.
وقال ابن عدى: حدث عن الثقات بغير حديث منكر.
حدثنا أبو يعلى، حدثنا عمرو بن الحصين، حدثنا جعفر بن غياث النخعي، عن ابن جريج، عن عطاء، عن ابن عباس، قال رجل: يا رسول الله، وجبت على بدنة، وقد عزت البدن ؟ قال: اذبح مكانها سبعا من الشياه.
حدثنا أبو يعلى، حدثنا عمرو، حدثنا ابن علاثة، عن ثور بن يزيد، عن خالد بن معدان، سمعت عبدالملك بن مروان، عن أبيه، عن زيد بن ثابت: شكوت إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم أرقا أصابني، فقال: قل: اللهم غارت النجوم، وهدأت العيون، وأنت حى قيوم، لا تأخذك سنة ولانوم، اهد ليلى، وأنم عينى.
فقلتها، فذهب ما كنت أجد.
وبه: عن ابن علاثة: حدثنا خصيف، عن مجاهد، عن أبي هريرة - مرفوعا: من حفظ على أمتى أربعين حديثا من أمر دينهم بعث يوم القيامة من العلماء.
عمرو بن الحصين، حدثنا ابن علاثة، حدثنا أبو سلمة الحمصى أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: من أصاب مالا من نهاوش أذهبه الله في نهابر (1).
وحدثنا ابن علاثة / عن الاوزاعي، عن الزهري، عن أبي سلمة، عن أبي هريرة، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: لا حسد ولا ملق إلا في طلب العلم.
الطبراني، حدثنا الحسين بن إسحاق، حدثنا عمرو بن الحصين، حدثنا ابن علاثة، عن ثور، عن مكحول، عن واثلة، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: عليكم بالعدس فإنه قدس على لسان سبعين نبيا.
__________
(1) المهاوش: كل مال أصيب من غير حله، ولا يدرى ما وجهه.
كأنه جمع مهوش، من الهوش: الجمع والخلط.
والميم زائدة.
ويروى نهاوش - بالنون.
ويروى بالتاء وكسر الواو جمع تهواش وهو بمعناه (النهاية).
(*)

(3/253)


6352 - عمرو بن حكام.
عن شعبة.
قال عبدالله بن أحمد: سألت أبي عنه، فقال: الزنجبيلى كان يروى عن شعبة نحو أربعة آلاف حديث.
ترك حديثه.
وقال البخاري: عمرو بن حكام ليس بالقوى عندهم.
ضعفه على.
عمرو بن حكام، حدثنا شعبة، عن على بن زيد، عن أبي المتوكل، عن أبي سعيد، قال: أهدى ملك الروم إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم هدايا فكان فيها جرة زنجبيل فأطعم كل إنسان قطعة، وأطعمني قطعتين (1).
قلت: هذا منكر من وجوه: أحدهما أنه لا يعرف أن ملك الروم (2) أهدى شيئا إلى النبي صلى الله عليه وسلم.
وثانيهما أن هدية الزنجبيل من الروم إلى الحجار شئ ينكره العقل، فهو نظير
هدية التمر من الروم إلى المدينة النبوية.
ورواه غير واحد عن عمرو بن حكام.
وقال مؤمل بن يهاب (3): حدثنا يزيد بن هارون، حدثنا سفيان بن حسين، عن على بن زيد، عن أنس - أن أكيدر دومة (4) أهدى لرسول الله صلى الله عليه وسلم جرة من من، فأعطى أصحابه قطعة قطعة.
ثم رجع إلى جابر فأعطاه قطعة أخرى، فقال: يا رسول الله، قد كنت أعطيتني.
قال: هذه لبنات عبدالله.
أسيد بن عاصم، حدثنا عمرو بن حكام، حدثنا شعبة، عن محمد بن زياد، عن أبي هريرة - أن النبي صلى الله عليه وسلم صلى على قبر.
والمعروف حديث غندر، وعمرو بن حكام أيضا، عن شعبة، عن حبيب بن الشهيد، عن ثابت، عن أنس، عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه صلى على قبر.
قال ابن عدى: عامة ما يرويه عمرو بن حكام غير متابع عليه إلا أنه مع ضعفه يكتب حديثه.
6353 - عمرو بن حماد [ م، د، س ] بن طلحة.
روى عنه مسلم حديثا واحدا عن أسباط بن نصر.
__________
(1) ل، ه: قطعة.
(2) في المستدرك: ملك الهند (هامش س).
(3) ل: إهاب.
(4) ل: أكيدر دومة الجندل.
(*)

(3/254)


وهو صدوق إن شاء الله، فقد قال ابن معين، وأبو حاتم: صدوق.
وقال مطين: ثقة، لكن قال أبو داود: كان عمرو بن حماد القناد من الرافضة.
خيثمة، حدثنا الحنينى، حدثنا عمرو بن حماد، حدثنا أسباط، عن سماك، عن عكرمة، عن ابن عباس - أن عليا قال: إنى لاخو رسول الله صلى الله عليه وسلم، ووليه، وابن عمه، ووارثه، فمن أحق به منى !.
هذا حديث منكر.
وأنبئت عن أبي الحسن الجمال أن أبا على أخبرهم، أخبرنا أبو نعيم، حدثنا سليمان
ابن أحمد، حدثنا على بن عبد العزيز، حدثنا عمرو بن حماد، حدثنا أسباط، عن سماك، عن جابر بن سمرة، قال: صليت مع رسول الله صلى الله عليه وسلم صلاة الاولى، واستقبله ولدان المدينة، فجعل يمسح خدودهم، (1 [ فمسح خدى ] 1)، فوجدت ليده بردا وريحا، كأنما أخرجها من جونة (2) عطار.
فهذا هو الحديث الذي رواه مسلم عنه.
وهو من قدماء شيوخه.
مات في صفر سنة اثنتين وعشرين ومائتين.
6354 - عمرو بن حماس، أبو الوليد.
عن أبي هريرة.
وعنه ابن أبي ذئب.
ضعفه يحيى، قاله الازدي.
6355 - عمرو بن حمزة.
عن صالح المرى.
قال الدارقطني وغيره: ضعيف.
نصر بن على الجهضمى، حدثنا عمرو بن حمزة العيشى، حدثنا المنذر بن ثعلبة، عن أبي العلاء بن الشخير، عن البراء، قال: لقيت النبي صلى الله عليه وسلم فصافحني، فقلت: يا رسول الله، كنت أحسب هذا من زى العجم.
قال: نحن أحق بالمصافحة منهم، ما من مسلمين التقيا فتصافحا إلا تساقطت ذنوبهما بينهما.
قال ابن عدى: مقدار ما يرويه غير محفوظ.
وقال البخاري: لا يتابع على حديثه.
__________
(1) ليس في س.
(2) الجونة - بالضم.
التى يعد فيها الطيب ويحرز (النهاية).
(*)

(3/255)


6356 - عمرو بن حميد.
قاضى الدينور.
عن الليث بن سعد.
هالك.
أتى بخبر موضوع، اتهم به.
وقد ذكره السليمانى في عداد من يضع الحديث.
وروى محمد بن عبد العزيز الدينورى، وبندار بن عبدك، قالا: حدثنا عمرو بن حميد، حدثنا الليث، عن نافع، عن ابن عمر - مرفوعا: انتظار الفرج بالصبر عبادة.
6357 - عمرو بن حية [ د ] - أو حنة.
معدود في التابعين.
لا يعرف.
خرج
له أبو داود.
6358 - عمر بن خالد، أبو يوسف.
ويقال أبو حفص الاعشى.
عن هشام ابن عروة، والاعمش.
كوفى ضعيف.
قال ابن عدى: حدثنا محمد بن جعفر بن يزيد، حدثنا أحمد بن حازم، حدثنا عمرو ابن خالد أبو جعفر الاعشى، عن الاعمش، عن إبراهيم، عن علقمة، عن عبدالله - أنه قال: سيكون غلاء ومجاعة، فإذا كان ذلك فخير ما تدخرون الزيت (1) والحمص.
وحدثنا محمد بن عبد الواحد الناقد، حدثنا عمرو بن عبدالله الاودى، حدثنا أبو حفص الاعشى، عن محل، عن إبراهيم، عن علقمة، عن عبدالله، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: من مات له ابن، سلم أو لم يسلم، رضى أو لم يرض، لم يكن له ثواب دون الجنة.
رواه همام بن إسماعيل، عن أبي حفص الاعشى، فقال: عن الاعمش بدل محل.
وروى عن الاعشى، عن عاصم بن أبي النجود، عن زر، عن حذيفة: رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم على المنبر وهو يقول: نفث في روعى الروح الامين أن نفسا لا تموت حتى تستكمل رزقها...الحديث.
وقال ابن حبان: عمرو بن خالد الاعشى يروى عن أبي حمزة الثمالى، وهشام يروى عن الثقات الموضوعات.
لا تحل الرواية عند إلا على جهة الاعتبار.
حدث يوسف بن موسى القطان، عنه، عن هشام، عن أبيه، عن عائشة - مرفوعا: نعم المفتاح الهدية أمام الحاجة.
__________
(1) ه: الزبيب.
(*)

(3/256)


وقد فصل ابن عدى ترجمة أبي حفص الاعشى من ترجمة أبي يوسف الاعشى، واسمهما عندي واحد، لكن زاد في أبي يوسف أنه أسدى، وقال: منكر
الحديث، وساق له حديثا واحدا حكم بوضعه، وأن البلاء من عمرو بن خالد هذا، وهو من طريق الحسن بن شبل البخاري العبدى.
حدثنا عمرو بن خالد الاسدي الكوفى، حدثنا هشام بن عروة، عن أبيه، عن عائشة، قالت: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: عليكم بالمرازمة.
قيل: وما المرازمة ؟ قال: أكل الخبز مع العنب، فإن خير الفاكهة العنب، وخير الطعام الخبز.
6359 - عمرو بن خالد [ ق ] القرشى.
كوفى، أبو خالد.
تحول إلى واسط.
قالت وكيع: كان في جوارنا، يضع الحديث، فلما فطن له تحول إلى واسط.
وقال معلى بن منصور، عن أبي عوانة: كان عمرو بن خالد يشترى الصحف من الصيادلة ويحدث بها.
وروى عباس، عن يحيى، قال: كذاب غير ثقة.
حدث عنه أبو حفص الابار وغيره، فروى عن زيد بن على، عن آبائه.
وروى عثمان بن سعيد، عن يحيى، قال: عمرو بن خالد الذي يروى عنه الابار كذاب.
وروى أحمد بن ثابت، عن أحمد بن حنبل، قال: عمرو بن خالد الواسطي كذاب.
وقال النسائي: روى عن حبيب بن أبي ثابت، كوفى ليس بثقة.
وقال الدارقطني: كذاب.
وروى إبراهيم بن هراسة أحد المتروكين، عن أبي خالد، عن زيد بن على، عن أبيه، عن على، قال: لعن رسول الله صلى الله عليه وسلم الذكرين يغلب أحدهما صاحبه (1).
__________
(1) ه: أحدهما يلعب بصاحبه.
(*)

(3/257)


يونس بن بكير، حدثنا عمرو بن خالد، عن زيد بن على، عن أبيه، عن على - أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: العالم في الارض يدعو له كل شئ حتى الحوت في جوف البحر.
عارم، حدثنا سعيد بن زيد، حدثنا عمرو بن خالد، عن محمد (1) بن على، عن أبيه، عن على: لا تسم (2) إصبعك السبابة، فإنه اسم جاهلي، إنما هي المسبحة والمهللة.
وقال ابن حبان: وقد روى عمرو بن خالد، عن حبيب بن أبي ثابت، عن نافع، عن ابن عمر - مرفوعا: أيما مسلم اشتهى شهوة فردها وأثر على نفسه غفر له.
عبد الرزاق، أخبرنا إسرائيل، عن عمرو بن خالد، عن زيد بن على، عن أبيه، عن جده، عن على، قال: انكسرت إحدى زندي، فسألت رسول الله صلى الله عليه وسلم فأمرني أن أمسح على الجبائر.
فأما: 6360 - عمرو بن خالد [ خ، س ] الحرانى، ثم المصرى، شيخ للبخاري - فثقة مشهور.
6361 - عمرو بن خزيمة [ د، ق ].
لم يرو عنه سوى هشام بن عروة، لكنه قد وثق.
والحديث مضطرب الاسناد، ففى مسند أحمد بن حنبل: حدثنا وكيع، حدثنا هشام، عن أبي خزيمة، عن عمارة بن خزيمة، [ عن خزيمة ] (3) بن ثابت - في الاستنجاء بالحجر.
6362 - عمرو بن خليف، أبو صالح.
شيخ لابن قتيبة العسقلاني.
قال ابن حبان: كان يضع الحديث.
يروى عن أيوب بن سويد، ورواد بن الجراح، حدثنا ابن قتيبة، حدثنا عمرو بن خليف، حدثنا أيوب بن سويد، عن ابن جريج، عن عطاء، عن ابن عباس - أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: أدخلت الجنة فرأيت فيها ذئبا، فقلت: أذئب في الجنة ؟ قال: إنى أكلت ابن شرطى.
قال ابن عباس: هذا
__________
(1) ه: زيد.
(2) س: لا تسمى وفوقها " كذا ".
(3) ليس في س.
(*)

(3/258)


وإنما أكل ابنه، فلو أكله رفع (1) في عليين.
لما فرغت من قراءة هذا على ابن قتيبة قال لى: مثلك يسمع هذا ؟ قلت: تخرج به رواية يا أبا العباس.
فتبسم.
وهذا كذب.
6363 - عمرو بن خير الشعبانى.
عن كعب الاحبار.
لا يعرف.
6364 - عمرو بن داود، شيخ لمعلى بن ميمون.
قال الازدي: لا يكتب حديثه.
6365 - عمرو بن دينار الكوفى، شويخ لا يعرف.
من شيوخ سيف بن عمر التميمي 6366 - عمرو بن دينار [ ت، ق ] البصري، قهرمان آل الزبير.
وهو مولى آل الزبير، وليس بابن العوام، بل الزبير بن شعيب.
يكنى أبا يحيى.
روى عن سالم بن عبدالله، وصيفى بن صهيب.
وعنه الحمادان، وعبد الوارث، وابن علية.
قال أحمد: ضعيف.
وقال البخاري: فيه نظر.
وقال ابن معين: ذاهب.
وقال مرة ليس بشئ.
وقال النسائي: ضعيف.
حماد بن زيد، عن عمرو بن دينار قهرمان آل الزبير، عن سالم بن عبدالله، عن أبيه، عن جده - مرفوعا: من قال في سوق لا إله إلا الله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد، يحيى ويميت، وهو حى لا يموت، بيده الخير، وهو على كل شئ قدير - كتب الله له ألف ألف حسنة /، ومحا عنه ألف ألف سيئة، وبنى له بيتا في الجنة.
هشام بن عمار، حدثنا عمر بن المغيرة المصيصى، حدثنا أبويحيى عمرو بن دينار مولى آل الزبير، عن سالم، عن ابن عمر، عن عمر - مرفوعا: من دخل سوقا
يصاح فيها ويباع فيها، فقال...فذكره.
ورواه إسماعيل بن حكيم الخزاعى، عن عمرو ونحوه.
__________
(1) س: رفعه.
(*)

(3/259)


جماعة، قالوا: حدثنا حماد بن زيد، عن عمرو بن دينار قهرمان آل الزبير، عن سالم بن عبدالله، عن أبيه، عن جده - مرفوعا: من رأى مبتلى فقال: الحمد الله الذي عافاني مما ابتلاك به، وفضلني على كثير ممن خلق تفضيلا - عافاه الله من ذلك البلاء كائنا ما كان.
أما: 6367 - عمرو بن دينار [ ع ] الجمحى، عالم الحجاز - فحجة.
وما قيل عنه من التشيع فباطل.
6368 - عمرو (1) بن ذى مر.
ويقال ذو مرو وسيأتى.
6369 - عمرو بن زبان.
شيخ لسيف بن عمر.
لا شئ.
6370 - عمرو بن زياد الباهلى.
عن مالك وغيره.
كان ببغداد.
قال أبو حاتم: كان كذابا أفاكا يضع الحديث.
قلت: وهو هذا الآتى.
6371 - عمرو بن زياد بن عبدالرحمن بن ثوبان الثوبانى، أبو الحسن.
عن يعقوب القمى، وبكر بن مضر، وغيرهما.
قال ابن عدى: يسرق الحديث، ويحدث بالبواطيل.
كان يسكن البردان.
حدثنا روح بن عبدالمجيد (2)، حدثنا عمرو بن زياد الباهلى أبو الحسن - سنة أربع وثلاثن ومائتين، عن إبراهيم بن سعد، عن ابن إسحاق، عن هشام بن عروة، [ عن أبيه ] (3)، عن عائشة، قالت: تزوجني رسول الله صلى الله عليه وسلم وأنا بنت سبع سنين، فعالجني أهلى بكل شئ فلم أسمن، فأطعموني القثاء بالتمر، فسمنت عليه
كأحسن الشحم.
يرويه يونس بن بكير، عن ابن إسحاق.
صالح بن العلاء أبو شعيب العبدى، حدثنا عمرو بن زياد بن عبدالرحمن بن ثوبان مولى النبي صلى الله عليه وسلم، حدثنا حماد بن زيد، وعبد الوهاب الثقفى، عن أيوب
__________
(1) هذه الترجمة ليست في س.
(2) س: عبدالمجيب.
(3) ليس في س.
(*)

(3/260)


عن أبي قلابة، عن أنس - مرفوعا: إذا ركب الناس الخيل، ولبسوا القباطى، ونزلوا الشام، واكتفى الرجال بالرجال، والنساء بالنساء، عمهم الله بعقوبة من عنده.
وهذا موضوع.
يزيد بن خالد الاصبهاني، حدثنا عمرو بن زياد، حدثنا يحيى بن سليم الطائفي، عن هشام بن عروة، عن أبيه، عن عائشة، عن أبي بكر - مرفوعا: من زار قبر والديه أو أحدهما في يوم جمعة فقرأ يس - غفر الله له.
قال ابن عدى: وهذا بهذا الاسناد باطل، وعمرو بن زياد (1) يتهم بوضع الحديث.
وقال الدار قطني: يضع الحديث.
وفي فوائد أبي بكر الشافعي: حدثتنا سمانة بنت حمدان الانبارية، أخبرنا أبي، عن عمرو بن زياد الثوبانى، حدثنى عبد العزيز بن محمد، حدثنى زيد بن أسلم، عن أبيه، عن عمر - مرفوعا: أوحى إلى أن أمسك عن خديجة وكنت لها عاشقا، فأتى جبريل برطب، فقال: كله، وواقع خديجة ليلة جمعة ليلة أربع وعشرين من رمضان.
ففعلت، فحملت بفاطمة...الحديث.
فواضعه عمرو، أخرجه أبو صالح المؤذن في مناقب فاطمة.
6372 - عمرو بن سعيد (2) الخولانى.
عن أنس.
حدث بموضوعات.
وعنه عمار بن نصير، والد هشام.
له عن أنس: أما ترضى إحداكن أن لها إذا أصابها الطلق مثل أجر الصائم القائم، وإن أسهرها ولدها ليلة كان لها [ مثل ] (3) أجر سبعين رقبة تعتقها.
وذكر الحديث.
وقال ابن حبان: روى عن أنس حديثا موضوعا لا يحل ذكره إلا على جهة الاعتبار للخواص.
ثم ساق هذا الحديث بتمامه.
فأما:
__________
(1) س: وابن زياد.
(2) ل، ه: سعد.
والمثبت في التقريب أيضا.
(3) ليس في س.
(*)

(3/261)


6373 - عمرو بن سعيد [ م، عو ].
شيخ بصرى، (1 [ من مشيخة أبي زرعة الرازي ] 1) فصدوق.
روى عنه يونس بن عبيد.
وكذا: 6374 - عمرو بن سعيد.
شيخ بصرى.
من مشيخة أبي زرعة الرازي.
صدوق.
6375 - وعمرو بن سعيد [ الاموى ] (1).
شيخ لابي سعيد الاشج.
ما علمت بعد به بأسا.
6376 - وعمرو بن سعيد [ م، ت، س، ق ] بن العاصى الاموى.
أحد الاشراف.
هم بالوثوب على عبدالملك بن مروان، وغلب على دمشق، ثم تحيل عليه عبدالملك إلى أن ظفر به فذبحه صبرا (2).
حدث عن عثمان وغيره، واحتج به مسلم.
6377 - وعمرو (3) بن سعيد البصري القرشى [ م، عو ] ويقال الثقفى.
عن أنس وجماعة.
وعنه يونس، وابن عون.
وثقوه.
6378 - عمرو بن سفيان بن عبدالله الثقفى.
عن أبيه.
وعنه عمرو بن شعيب فقط في اللقطة.
6379 - عمرو بن أبي سلمة، أبو حفص التنيسى.
عن الاوزاعي، وحفص ابن غيلان.
صدوق مشهور، أثنى عليه غير واحد.
وقال أبو حاتم: لا يحتج به.
وقال الساجى: ضعيف.
وضعفه أيضا يحيى بن معين.
وقال العقيلى: في حديثه وهم.
وقال أبو بكر الخلال: حدثنا أحمد بن يحيى الانطاكي، حدثنا حميد بن زنجويه، قال: لما رجعنا من مصر دخلنا على أحمد بن حنبل، فقال: مررتم بأبى حفص عمرو بن أبي سلمة ؟ فقلنا: وما كان عنده ؟ إنما كان عنده خمسون حديثا والباقى مناولة.
فقال: فالمناولة كنتم تأخذون منها وتنظرون فيها.
__________
(1) ليس في س.
(2) في سنة 75 (هامش س).
(3) هذه الترجمة في س.
وقال في هامشه: هذا هو الذى تقدم قريبا بعد أما.
والله أعلم.
(*)

(3/262)


وقال الحافظ الوليد بن بكر الاندلسي: عمرو بن أبي سلمة أحد أئمة الحديث من نمط ابن وهب يعول في أكثر قوله على مالك، وله سؤالات سأل عنها مالكا قيل: توفى سنة أربع عشرة ومائتين (1).
6380 - عمرو بن سليم [ ع ] الزرقى.
من ثقات التابعين ومشاهيرهم.
ما علمت فيه شيئا يشينه.
وقد قال ابن خراش: ثقة، في حديثه اختلاط.
6381 - عمرو بن سليم [ ق ] المزني.
تابعي.
تفرد عنه المشمعل بن إياس، لكن قال النسائي: ثقة.
6382 - عمرو بن سهل البصري.
حدث عنه عبيد الكشورى.
ضعفه الدارقطني.
6383 - عمرو بن شعيب [ عو ] بن محمد بن عبدالله بن عمرو بن العاص بن وائل السهمى، أبو إبراهيم على الصحيح.
وقيل: أبو عبد الله.
أحد علماء زمانه
روى عن أبيه، وطاوس، وسليمان بن يسار، والربيع بنت معوذ الصحابية، وزينب بنت محمد عمته، وسعيد بن المسيب، وجماعة.
وقال قتيبة: حدثنا ابن لهيعة، عن عمرو بن شعيب - أنه دخل على زينب بنت أبي سلمة فحدثته أنها سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم...وذكر حديثا.
حدث عنه مكحول، وعطاء، والزهرى - وهم من أقرانه - وأيوب، وقتادة، وعبيد الله بن عمر، وثور بن يزيد، وحجاج بن أرطاة، وحريز بن عثمان، وداود ابن شابور، وداود بن قيس، وداود بن أبي هند، وزهير بن محمد التميمي، وسليمان ابن موسى، وعاصم الاحول، والاوزاعي، وعمرو بن الحارث المصرى، والمثنى بن الصباح، وابن إسحاق، وابن عجلان، وحسين المعلم، وخلق.
ووثقه ابن معين، وابن راهويه، وصالح جزرة، وقال الاوزاعي: ما رأيت قرشيا أكمل من عمرو بن شعيب.
__________
(1) هذا أحد قولين، والآخر سنة 217 (هامش س).
(*)

(3/263)


وقال ابن راهويه: عمرو بن شعيب، عن أبيه، عن جده - كأيوب، عن نافع، عن ابن عمر.
وقال أبو داود: سمعت أحمد بن حنبل يقول: أهل الحديث إذا شاؤا احتجوا بعمرو بن شعيب عن أبيه عن جده، وإذا شاءوا تركوه - يعنى لترددهم في شأنه.
وقال أبو عبيد الآجرى: قيل لابي داود: عمرو بن شعيب، عن أبيه، عن جده: حجة ؟ قال: لا، ولا نصف حجة.
وأما أبو حاتم فقال: عمرو بن شعيب، عن أبيه، عن جده - أحب إلى من بهز بن حكيم، عن أبيه، عن جده.
وأخرج أبو داود من حديث حبيب المعلم، عن عمرو بن شعيب، عن أبيه، عن
جده عبدالله بن عمرو، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: يحضر الجمعة ثلاثة: داع، أو لاغ، أو منصت.
وقال الاوزاعي: حدثنى عمرو بن شعيب، ومكحول جالس، فقال: على بن المدينى سمع من عبدالله بن عمرو، وشعيب بن محمد - يعنى حفيده.
وقال أبو حاتم: سألت يحيى بن معين عن عمرو بن شعيب، فقال: ما شأنه ؟ وغضب.
وقال: ما أقول فيه ! قد روى عنه الائمة.
وروى عباس، ومعاوية بن صالح، عن يحيى: ثقة.
وروى الترمذي، عن البخاري - [ وذلك في تاريخه ] 1)، قال: رأيت أحمد وعليا وإسحاق والحميدي يحتجون بحديث عمرو ابن شعيب، فمن الناس بعدهم !.
قلت: ومع هذا القول فما احتج به البخاري في جامعه.
وقال أبو زرعة: إنما أنكروا عليه كثرة روايته عن أبيه عن جده، وقالوا إنما سمع أحاديث يسيرة، وأخذ صحيفة كانت عنده فرواها.
__________
(1) ليس في س.
(*)

(3/264)


وقال عبدالملك الميمونى: سمعت أحمد بن حنبل يقول: عمرو بن شعيب له أشياء مناكير، وإنما نكتب حديثه لنعتبر به، فأما أن يكون حجة فلا.
وقال الاثرم: سئل أحمد عن عمرو بن شعيب، فقال: ربما احتججنا بحديثه، وربما وجس في القلب منه.
وقال الكوسج، عن ابن معين: يكتب حديثه.
وقال عباس، عن ابن معين: إذا حدث عن أبيه عن جده فهو كتاب، فمن ههنا جاء ضعفه، وإذا حدث عن سعيد أو سليمان بن يسار، أو عروة - فهو ثقة، أو نحو هذا.
وقال أبو زرعة: عامة المناكير التي تروى عنه إنما هي عن المثنى بن الصباح،
وابن لهيعة، وهو في نفسه ثقة.
وقال معمر: كان أيوب إذا قعد إلى عمرو بن شعيب غطى رأسه - يعنى حياء من الناس.
وقال على: قال يحيى القطان: حديث عمرو بن شعيب عندنا واه.
وقال ابن أبي شيبة: سألت ابن المدينى عن عمرو بن شعيب، فقال: ما روى عنه أيوب وابن جريج، فذلك كله صحيح، وما روى عمرو عن أبيه عن جده فإنما هو كتاب وجده، فهو ضعيف.
نعيم بن حماد، حدثنا عبد الرزاق، عن معمر، سمعت أيوب يقول لليث بن أبي سليم: شد يدك بما سمعت من طاوس، ومجاهد، وإياك وجواليقك وهب بن منبه، وعمرو بن شعيب، فإنهما صاحبا كتب.
وقال معمر بن سليمان: قال أبو عمرو بن العلاء: كان قتادة، وعمرو بن شعيب لا يعاب عليهما بشئ إلا أنهما كانا لا يسمعان بشئ إلا حدثا به.
قلت: شعيب والده لا مغمز فيه، ولكن ما علمت أحدا وثقه، بل ذكره ابن حبان في تاريخ الثقات، وقد روى عن جده عبدالله، وعن معاوية، وعن والده محمد ابن عبدالله إن كان ذلك محفوظا، مع أن ذلك في أبى داود، والترمذي، والنسائي.

(3/265)


حدث عنه ولداه: عمرو، وعمر، وثابت البنانى، فنسبه إلى جده، فقال: شعيب بن عبدالله بن عمرو، وعثمان بن حكيم، وعطاء الخراساني، وآخرون.
وقد ذكر البخاري، وأبو داود، وغير واحد - أنه سمع من جده.
وفي حديث محمد بن عبيد الله، والدراوردى كلاهما عن عبيد الله بن عمر، عن عمرو بن شعيب، عن أبيه - أنه سمع عبدالله بن عمرو يسأل عن محرم وقع على امرأته، ففى هذا الخبر أنه سمع من جده ومن ابن عباس وابن عمر /، (1 [ وصرح البخاري في ترجمة شعيب بأنه
سمع من جده عبدالله، وهذا لا ريب فيه.
أما رواية شعيب، عن أبيه محمد بن عبدالله فما علمتها صحت، فإن محمدا قديم الوفاة، وكأنه مات شابا ] 1).
جرير، عن مغيرة، قال: كان لا يعبأ بحديث سالم بن أبي الجعد، وخداش بن عمر، وأبي الطفيل، وبصحيفة عبدالله بن عمرو.
ثم قال مغيرة: ما يسرنى أن صحيفة عبدالله بن عمرو عندي بتمرتين أو بفلسين.
وقال ابن عدى: عمرو بن شعيب في نفسه ثقة، إلا إذا روى عن أبيه، عن جده، عن النبي صلى الله عليه وسلم يكون مرسلا، لان جده عنده محمد بن عبدالله بن عمرو، ولا صحبة له.
قلت: هذا لا شئ، لان شعيبا ثبت سماعه من عبدالله، وهو الذي رباه حتى قيل إن محمدا مات في حياة أبيه عبدالله، فكفل شعيبا جده عبدالله، فإذا قال: عن أبيه، ثم قال: عن جده - فإنما يريد بالضمير في جده أنه عائد إلى شعيب.
وبعضهم تعلل بأنها صحيفة رواها وجادة، ولهذا تجنبها أصحاب الصحيح، والتصحيف يدخل على الرواية من الصحف بخلاف المشافهة بالسماع.
وقد قال يحيى القطان أيضا: إذا روى عنه ثقو فهو حجة.
وقال ابن معين: هو ثقة، وليس بذاك، بل بكتاب أبيه عن جده.
__________
(1) ليس في س.
(*)

(3/266)


وقال أحمد أيضا: ربما احتججنا به، وربما وجس في القلب منه، وتردد لذلك ابن حبان في عمرو وذكره في الضعفاء، وقال: إذا روى عن طاوس وابن المسيب وغيرهما من الثقات غير أبيه فهو ثقة يجوز الاحتجاج به، وإذا روى عن أبيه عن جده ففيه مناكير كثيرة، فلا يجوز عندي الاحتجاج بذلك.
قال: وإذا روى عن
أبيه عن جده فإن شعيبا لم يلق عبدالله فيكون الخبر منقطعا، وإن أراد بجده الادنى فهو محمد، ولا صحبة له، فيكون مرسلا.
قلت: قد مر أن محمدا قديم الموت، وصح أيضا أن شعيبا سمع من معاية، وقد مات معاوية قبل عبدالله بن عمرو بسنوات، فلا ينكر له السماع من جده سيما وهو الذي رباه وكفله.
وحدثنا أبو يعلى، حدثنا كامل بن طلحة، حدثنا ابن لهيعة، حدثنا عمرو ابن شعيب، عن أبيه، عن جده بنسخة كتبناها طويلة.
وابن لهيعة ممن قد تبرأنا من عهدته.
فمنها أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: إن الله قد زادكم صلاة، فحافظوا عليها وهى الوتر.
ومنها: عن النبي صلى الله عليه وسلم: من استودع وديعة فلا ضمان عليه.
ومنها: إن امرأتين أتتا رسول الله صلى الله عليه وسلم وفي أيديهما سواران من ذهب، فقال: أتحبان أن يسوركما الله سوارين من نار ؟ قالتا: لا.
قال: فأديا زكاته.
ومنها: أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: من صلى مكتوبة فليقرأ بأم القرآن وقرآن معها...الحديث.
ومنها: أيما رجل أعهر (1) بحرة أو أمة قوم فولدت فالولد ولد زنا، لا يرث ولا يورث.
__________
(1) في النهاية: عهر.
(*)

(3/267)


ومنها: لا تمشوا في المساجد، وعليكم بالقميص وتحته الازار.
ومنها: العرافة أولها ملامة، وأوسطها ندامة، وآخرها عذاب يوم القيامة.
ثم قال أبو حاتم بن حبان: والصواب في عمرو بن شعيب أن يحول إلى تاريخ الثقات، لان عدالته قد تقدمت.
فأما المناكير في حديثه - إذا كانت في روايته عن أبيه عن جده - فحكمه حكم الثقات إذا رووا (1) المقاطيع والمراسيل بأن يترك من حديثهم المرسل (2) والمقطوع، ويحتج بالخبر الصحيح.
قلت: قد أجبنا عن روايته عن أبيه عن جده بأنها ليست بمرسلة ولا منقطعة.
أما كونها وجادة، أو بعضها سماع وبعضها وجادة، فهذا محل نظر.
ولسنا نقول: إن حديثه من أعلى أقسام الصحيح، بل هو من قبيل الحسن.
وقد توفى بالطائف سنة ثمان عشرة ومائة.
6384 - عمرو بن شمر الجعفي الكوفى الشيعي، أبو عبد الله.
عن جعفر بن محمد، وجابر الجعفي، والاعمش.
روى عباس عن يحيى: ليس بشئ.
وقال الجوزجانى: زائغ كذاب.
وقال ابن حبان: رافضي يشتم الصحابة، ويروى الموضوعات عن الثقات.
وقال البخاري: منكر الحديث.
قال يحيى: لا يكتب حديثه، ثم قال البخاري: حدثنا حامد بن داود، حدثنا أسيد بن زيد، عن عمرو بن شمر، عن جابر، عن أبي الطفيل، عن على وعمار، قالا: كان النبي صلى الله عليه وسلم يقنت في الفجر ويكبر يوم عرفة من صلاة الغداة، ويقطع صلاة العصر آخر أيام التشريق.
وبه: عن عمرو، عن عمران بن مسلم، عن سويد بن غفلة، عن بلال، عن أبي بكر، عن النبي صلى الله عليه وسلم: لا يتوضأ من طعام أحل الله أكله.
وبه: عن سويد، عن على: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يأمر منادبه أن يجعل أطراف أنامله عند مسامعه، وأن يثوب في صلاة الفجر وصلاة العشاء إلا في سفر.
__________
(1) س: رأوا.
(2) المراسيل.
(*)

(3/268)


وقال النسائي والدارقطني وغيرهما: متروك الحديث.
على بن الجعد، حدثنا عمرو بن شمر، أخبرنا جابر، عن الشعبى، عن صعصعة بن صوحان: سمعت زامل بن عمرو الجذامي يحدث عن ذي الكلاع الحميرى، سمعت عمر يقول: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: إنما يبعث المقتتلون على النيات (1).
قال السليمانى: كان عمرو يضع على الروافض (2).
6385 - عمرو بن شوذب.
قال الازدي: لا يساوى شيئا.
قلت: أظنه عمر بن شوذب.
6386 - عمرو بن صالح.
عن صهيب بن مهران.
مجهول.
6387 - عمرو بن صالح.
عن إسماعيل بن أمية.
كذلك.
6388 - عمرو بن صالح قاضى رامهرمز.
يروى عنه زيد بن الحريش وغيره.
تكلم فيه.
ساق ابن عدى له هذا الحديث عن العمرى، عن نافع، عن ابن عمر - مرفوعا: أنا نشبة عثمان بأبينا إبراهيم.
رواه زيد بن الحريش عنه.
وهو منكر جدا.
6389 - عمرو بن صفوان.
عن عروة.
لا يعرف.
6390 - عمرو بن عاتكة.
منكر الحديث، والاسناد إليه فمظلم.
قاله الازدي.
6391 - عمرو بن عاصم الكلابي، صدوق مشهور، من علماء التابعين (3).
روى عن شعبة وطبقته، وعنه البخاري والفسوي وخلق.
وثقة ابن معين.
وقال النسائي: ليس به بأس.
وقال إسحاق بن سيار: سمعت عمرو بن عاصم يقول: كتبت عن حماد بن سلمة بضعة عشر آلفا.
وقال بندار: لولا شئ لتركته.
__________
(1) ه: الانساب.
(2) ل: للروافض.
وفى س: كان يصنع الروافض.
(3) في قوله من علماء التابعين نظر، ولعله تجوز في ذلك، وقد ذكره ابن حبان في ثقاته في الطبقة الرابعة والله أعلم (هامش س).
(*)

(3/269)


قلت: وكذا قال فيك يابندار أبو داود، قال: لولا سلامة في بندار لتركت حديثه.
وقال أبو حاتم: لا يحتج بعمرو.
وقال أبو داود: لا أنشط لحديثه.
مات عمرو بن عاصم سنة ثلاث عشرة ومائتين.
6392 - عمرو بن عبدالله السيبانى (1).
تابعي لا يعرف.
6393 - عمرو بن عبدالله [ ع ]، أبو إسحاق السبيعى، من أئمة التابعين بالكوفة وأثباتهم إلا أنه شاخ ونسى ولم يختلط.
وقد سمع منه سفيان بن عيينة، وقد تغير قليلا.
وقال أبو حاتم: ثقة، يشبه الزهري في الكثرة.
وقال فضيل بن غزوان: كان أبو إسحاق يقرأ القرآن في كل ثلاث.
وقال غيره: كان أبو إسحاق صواما قواما.
قلت: ولد في أيام عثمان، ورأى عليا وأسامة بن زيد، وفرض له معاوية العطاء ثلاثمائة في الشهر.
وروى جرير، عن مغيرة، قال: ما أفسد حديث أهل الكوفة غير أبي إسحاق [ والاعمش ] (2).
وقال الفسوى: قال ابن عيينة: حدثنا أبو إسحاق - في المسجد ليس معنا ثالث.
وقال الفسوى: فقال بعض أهل العلم: كان قد اختلط، وإنما تركوه مع ابن عيينة لاختلاطه.
6394 - عمرو [ س ] بن عبدالله بن أنيس الجهنى.
عن أبيه في ليلة القدر.
تفرد عنه الزهري.
6395 - عمرو بن عبدالله [ عو ] بن كعب بن مالك الانصاري: عنده حديث عن نافع بن جبير.
وعنه يزيد بن حصيفة (3) وحده.
لكن وثقة النسائي.
__________
(1) السيبانى: هو بسين مهملة مفتوحة ثم مثناة تحت ساكنة، ثم باء موحدة: بطن من مراد.
وقد ضبط الرضى السين بالفتح والكسر (هامش س) وقد أعاده المؤلف بعد قليل
(2) ليس في س.
(3) ضبطت الخاء في التقريب بالفتح.
(*)

(3/270)


6396 - عمرو بن عبد الله السيبانى.
عن عوف بن مالك الاشجعى، وجماعة.
ما علمت روى عنه سوى يحيى بن أبي عمرو السيبانى.
6397 - عمرو بن عبدالله [ د ] بن الاسوار أبو الأسوار الصنعانى.
ويعرف بعمرو برق.
وسيعاد.
عن عكرمة.
قال يحيى بن معين وغيره: ليس بالقوى.
وقال بعض الائمة: جيد الحديث.
6398 - عمرو بن عبدالله، أبو هارون النمري.
قال الازدي: ضعيف جدا.
6399 - عمرو بن عبد الجبار السنجارى.
قال ابن عدى: روى عن عمه مناكير.
يكنى أبا معاوية.
على بن حرب الطائى، حدثنا عمرو بن عبد الجبار السنجارى، حدثنا عبيدة ابن حسان - وهو عمه، عن سعيد (1) ابن أبي عبدالرحمن، عن أنس، قال: من السنة في دفن الميت أن يلقى التراب من قبل القبلة.
وبه: حدثنا عبيدة، عن قتادة، عن أنس - مرفوعا: قبلة الرجل أخاه المصافحة.
وساق له ابن عدى أحاديث من هذا النمط.
وقال: كلها غير محفوظة.
عمرو بن عبد الجبار، حدثنا محمد بن عبدالرحمن الطفاوى، عن هشام، عن أبيه، عن عائشة: كان عليه الصلاة والسلام إذا أكل الطعام أكل بثلاث أصابع.
وله: عن أبي شهاب، عن يحيى بن سعيد الانصاري.
6400 - عمرو بن عبد الجبار اليمامى.
عن أبيه، عن أبي عوانة.
وعنه محمد ابن سهل.
كذاب - أعنى محمدا.
روى عن هذا بسند الصحاح: لا تقوم الساعة حتى
يقولوا بآرائهم، ولا يعولون على ما روى عنى.
فهذا موضوع في نقدي.
6401 - عمرو بن عبدالرحمن العسقلاني.
عن عطاء.
مجهول.
__________
(1) ل: ابن حيان - وهو عمه - عن ربيعة...(*)

(3/271)


4602 - عمرو بن عبدالرحمن [ س ].
شيخ للزهري.
لا يعرف.
6403 - عمرو بن عبد الغفار الفقيمى.
عن الاعمش، وغيره.
قال أبو حاتم: متروك الحديث.
وقال ابن عدى: اتهم بوضع الحديث.
(1 [ وقال ابن المدينى: رافضي تركته لاجل الرفض.
وقال العقيلى وغيره: منكر الحديث ] 1).
قال العقيلى: حدثنا أحمد بن جعفر الرازي، حدثنا محمد بن يزيد النفيلى، حدثنا عمرو بن عبد الغفار، حدثنا الاعمش، عن أبي وائل، عن ابن مسعود - مرفوعا: تاركوا (2) الترك ما تركوكم، ولا تجاوروا الانباط، فإنهم آفة الدين، فإذا أدوا الجزية فأذلوهم، فإذا أظهروا الاسلام، وقرءوا القرآن، وتعلموا العربية، واحتبوا في المجالس وراجعوا الرجال الكلام - فالهرب الهرب من بلادهم...الحديث.
[ قال العقيلى ] 1): وهو ابن أخى الحسن بن عمرو الفقيمى.
شريح بن مسلمة، حدثنا عمرو بن عبد الغفار، عن الاعمش، عن عدى بن ثابت، عن البراء، قال: لما أتى رسول الله صلى الله عليه وسلم قتل جعفر دخله شئ من ذلك، حتى أتاه جبرائيل، فقال: إن الله قد جعل له جناحين مضرجين بالدم يطير بهما مع الملائكة.
البزار في مسنده، حدثنا أحمد بن يزداد الكوفى، حدثنا عمرو، حدثنا الاعمش، عن أبي سفيان، عن جابر - مرفوعا: أميران وليسا بأميرين: المرأة تحيض قبل طواف
الزيارة فليس لاصحابها أن ينفروا حتى يستأمروها، والرجل يشيع الجنازة فليس له أن يرجع حتى يستأمر أهلها.
تفرد بن عمرو، وعمرو متهم.
وهذا الحديث بعينه سرقه آخر من الفقيمى أو الفقيمى سرقه منه، فروى العقيلى في ترجمة عمرو بن عبد الجبار العبدى السنجارى، فقال: حدثنا أبو شيبة داود
__________
(1) ساقط في س.
وهو في ل - عن الميزان.
(2) ل: اتركوا.
(*)

(3/272)


ابن إبراهيم، حدثنا عبيد بن صدقة، حدثنا عمرو بن عبد الجبار، عن أبي شهاب، / عن يحيى بن سعيد، عن سعيد بن المسيب، عن أبي هريرة، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم...فذكره.
وهذا المتن قد جاء من قول أبي هريرة من رواية ليث بن أبي سليم عن طلحة ابن مصرف، عن أبي هريرة قوله.
ورواه منصور وشعبة، عن الحكم، عمن حدثه عن أبي هريرة قوله.
6404 - عمرو بن عبيد بن باب، أبو عثمان البصري المعتزلي القدري مع زهده وتألهه.
روى عن الحسن وأبي قلابة.
وعنه الحمادان، وعبد الوارث، ويحيى القطان، وعبد الوهاب الثقفى، وعلى بن عاصم.
وولاؤه لبنى تميم.
وكان أبوه من شرط الحجاج.
قال الشافعي، عن سفيان: إن عمرو بن عبيد سئل عن مسألة فأجاب فيها، وقال: هذا من رأى الحسن.
فقال له رجل: إنهم يروون عن الحسن خلاف هذا.
قال: إنما قلت هذا من رأى الحسن - يريد نفسه.
ابن عون، عن ثابت البنانى، قال: رأيت عمرو بن عبيد في المنام وهو يحك
آية من المصحف، فقلت: أما تتقى الله ! قال: إنى أبدل مكانها خيرا منها.
ورواه محمد بن المثنى، عن عبدالرحمن بن جبلة، عن ثابت بن حزم القطعي، حدثنا عاصم الاحول، قال: جلست إلى قتادة فذكر عمرو بن عبيد فوقع فيه، فقلت: لا (1) أرى العلماء يقع بعضهم في بعض، فقال: يا أحول، أو لا تدرى أن الرجل إذا ابتدع فينبغي أن يذكر حتى يحذر، فجئت مغتما فقمت فرأيت عمرو بن عبيد يحك آية من المصحف، فقلت له: سبحان الله، قال: إنى سأعيدها.
فقلت: أعدها.
قال: لا أستطيع.
رواه هدبة بن خالد، عنه.
__________
(1) س: ألا.
(*)

(3/273)


قال ابن معين: لا يكتب حديثه.
وقال النسائي: متروك الحديث.
وقال أيوب ويونس: يكذب.
وقال حميد: كان يكذب على الحسن.
وقال ابن حبان: كان من أهل الورع والعبادة إلى أن أحدث ما أحدث، واعتزل مجلس الحسن هو وجماعة معه فسموا المعتزلة.
قال: وكان يشتم الصحابة، ويكذب في الحديث وهما لا تعمدا.
وقال الدارقطني وغيره: ضعيف.
الهيثم بن عبدالله، حدثنا حماد بن زيد، قال: كنت مع أيوب ويونس وابن عون، فمر بهم عمرو بن عبيد، فسلم عليهم ووقف فلم يردوا عليه السلام.
هارون بن موسى، قال: كنا عند يونس بن عبيد، فجاء ابن كثير، فقلت: من أين ؟ قال: من عند عمرو بن عبيد، أخبرني بشئ واستكتمني، قال: لا جمعة بعد عثمان.
عبد الوهاب بن الخفاف، قال: مررت بعمرو بن عبيد وحده، فقلت: مالك ؟ تركوك ! قال: نهى الناس عن ابن عون، فانتهوا.
يحيى بن حميد الطويل، عن عمرو بن النضر، قال: سئل عمرو بن عبيد يوما
عن شئ وأنا عنده، فأجاب فيه، فقلت: ليس هكذا يقول أصحابنا.
فقال: ومن أصحابك ؟ لا أبالك ! قلت: أيوب، ويونس، وابن عون، والتيمي.
قال: أولئك أرجاس أنجاس أموات غير أحياء.
مسلم بن إبراهيم، سمعت حماد بن سلمة يقول: ما كان عندنا عمرو بن عبيد إلا عرة (1) الفلاس، سمعت يحيى يقول: قلت لعمرو بن عبيد، كيف حديث الحسن عن سمرة في السكتتين ؟ فقال: ما تصنع بسمرة ؟ قبح الله سمرة ! محمود (2) بن غيلان، قلت لابي داود: إنك لا تروى عن عبد الوارث.
قال: وكيف أروى عن رجل يزعم أن عمرو بن عبيد خير من أيوب ويونس وابن عون.
__________
(1) ه: غرة.
(2) س: محمد.
(*)

(3/274)


سهم بن عبدالحميد، قال: مات ابن يونس بن عبيد فعزاه الناس، فأتاه عمرو فقال: إن أباك كان أصلك، وإن ابنك كان فرعك، وإن امرأ قد ذهب أصله وفرعه لحرى أن يقل بقاؤه.
قال الفلاس: عمرو متروك صاحب بدعة.
قد روى عنه شعبة حديثين، وحدث عنه الثوري بأحاديث، قال: سمعت عبدالله بن سلمة الحضرمي يقول: سمعت عمرو بن عبيد يقول: لو شهدت عندي على، وطلحة، والزبير، وعثمان، على شراك نعل ما أجزت شهادتهم.
قال مؤمل بن هشام: سمعت ابن علية يقول: أول من تكلم في الاعتزال واصل الغزال، ودخل معه في ذلك عمرو بن عبيد، فأعجب به وزوجه أخته، وقال لها: زوجتك برجل ما يصلح إلا أن يكون خليفة.
قال ابن علية: وحدثني اليسع، قال: تكلم واصل يوما، فقال عمرو بن عبيد:
ألا تسمعون من كلام الحسن وابن سيرين عند ما تسمعون الاخرق حيضة مطروحة.
وقال نعيم بن حماد: قيل لابن المبارك: لم رويت عن سعيد، وهشام الدستوائى، وتركت حديث عمرو بن عبيد، ورأيهم واحد ؟ قال: كان عمرو يدعو إلى رأيه ويظهر الدعوة، وكانا ساكتين.
وقال عبيد (1) بن محمد التميمي: كنا إذا جلسنا إلى عبد الوارث كان أكثر حديثه عن عمرو بن عبيد.
على بن عاصم، قال: قال عمرو بن عبيد: الناس يقولون إن النائم لا وضوء عليه، لقد نام رجل إلى جنبى في القيام في رمضان فأجنب.
أبو معمر، حدثنا عبد الوارث، حدثنا عمرو، عن الحسن، عن أنس بن مالك، قال: صليت مع رسول الله صلى الله عليه وسلم فلم يزل يقنت بعد الركوع في صلاة الغداة حتى فارقته.
أخرجه الدارقطني.
__________
(1) ه: عبيد الله.
(*)

(3/275)


سفيان وعبد الوارث، عن عمرو، عن الحسن عن سعد - مرفوعا: إذا تغولت الغول (1) فأذنوا بالصلاة.
عبيد الله بن عمرو الرقى، عن عمرو بن عبيد، عن الحسن، عن عبدالرحمن بن سمرة بحديث: لا تسأل الامارة.
وساق ابن عدى في ترجمة عمرو جملة أحاديث غالبها محفوظة المتون - وطول ترجمته.
وكذلك فعل العقيلى.
حماد بن زيد، حدثنا أيوب، عن عمرو بن عبيد، عن الحسن - أن السكران من النبيذ لا يجلد.
فقال أيوب: كذب، أنا سمعت الحسن يقول يجلد.
حماد بن زيد، قال: كان رجل من أصحابنا يختلف إلى أيوب، ثم انقطع عنه،
واختلف إلى عمرو بن عبيد، فجاء إلى أيوب يوما، فقال له: بلغني أنك تختلف إلى ذلك الرجل ! قال: نعم يا أبا بكر، عنده غرائب.
قال: من تلك الغرائب نفر.
وفي رواية: فقال من الغامض أفرق.
العقيلى، حدثنى جدى يزيد بن محمد بن حماد العقيلى، سمعت سعيد بن عامر - وذكر عنده عمرو بن عبيد في شئ قاله - فقال: كذب.
وكان من الكاذبين الآثمين.
نعيم بن حماد، قال: سمعت معاذ بن معاذ يصيح في مسجد البصرة يقول ليحيى القطان: أما تتقى الله ! تروى عن عمرو بن عبيد ! قد سمعته يقول: لو كانت " تبت يدا أبي لهب " في اللوح المحفوظ لم يكن لله على العباد حجة.
قلت: صح أن يحيى بن سعيد تركه بأخرة.
وقال كامل بن طلحة: قلت لحماد: يا أبا سلمة، رويت عن الناس، وتركت عمرو بن عبيد ؟ قال إنى رأيت كأن الناس يصلون يوم الجمعة إلى القبلة وهو مدبر عنها، فعلمت أنه على بدعة، فتركت الرواية عنه.
__________
(1) ه: تحولت الغزالة.
وفى النهاية: إذا تغولت الغيلان فبادروا بالاذان، أي ادفعوا شرها بذكر الله (النهاية).
(*)

(3/276)


عفان، حدثنا حماد بن سلمة، قال لى حميد: لا تأخذن عن هذا - يعنى عمرو بن عبيد - فإنه يكذب على الحسن.
حماد بن زيد، قلت لايوب: إن عمرو بن عبيد روى عن الحسن: إذا رأيتم معاوية على منبرى فاقتلوه.
فقال: كذب عمرو.
أحمد بن محمد الحضرمي، سألت ابن معين، عن عمرو بن عبيد، فقال: لا يكتب حديثه.
فقلت له: كان يكذب ! فقال: كان داعية إلى دينه.
فقلت له: فلم وثقت قتادة، وابن أبي عروبة، وسلام بن مسكين ؟ فقال: كانوا يصدقون في حديثهم، ولم
يكونوا يدعون إلى بدعة.
قال أحمد بن حنبل: بلغني عن سفيان بن عيينة، قال: قدم أيوب وعمرو ابن عبيد مكة، فطافا، حتى أصبحا، ثم قدما بعد فطاف أيوب حتى أصبح، وخاصم عمرو حتى أصبح.
إسحاق بن إبراهيم بن الشهيد، حدثنا قريش بن أنس، سمعت عمرو بن عبيد يقول: يؤتى بى يوم القيامة فأقام بين يدى الله فيقول لى: أنت قلت: إن القاتل في النار ؟ فأقول: أنت قلته، ثم أتلو هذه الآية: ومن (1) يقتل مؤمنا متعمدا فجزاؤه جهنم.
فقلت - وما في البيت أصغر منى: أرأيت إن قال لك: أنا قلت: إن (2) الله لا يغفر أن يشرك به ويغفر ما دون ذلك لمن يشاء.
من أين علمت أنى لا أشاء أن (3) أغفر لهذا، فما رد على شيئا.
يزيد بن زريع، حدثنا أبو عوانة غير مرة، قال: شهدت عمرو بن عبيد أتاه واصل الغزال أبو حذيفة، فقال - وكان خطيب القوم - يعنى المعتزلة.
فقال له عمرو: تكلم يا أبا حذيفة، فحطب وأبلغ قال (4): ثم سكت.
فقال عمرو: ترون لو أن ملكا من الملائكة أو نبيا من الانبياء يزيد على هذا !
__________
(1) سورة النساء آية 92.
(2) سورة النساء آية 47.
(3) في س: ألا.
والمثبت في ه، وتاريخ الخطيب 12 - 183.
(4) س: ثم سكت ثم قال عمرو.
والمثبت في تاريخ بغداد أيضا (175).
(*)

(3/277)


محمد بن المنهال الضرير، حدثنا حميد بن إبراهيم، قال: كان عمرو بن عبيد يأتينا السوق، فكنت أتعلم من هيئته وسمته (1)، فاتبعته يوما إلى مسجده وقفاه إلى، فأتاه غريبان من أهل الجبال، فقالا: يا أبا عثمان، ما ترى ما تواطأ (2) في بلادنا من الظلم ! قال: موتوا كراما، ثم التفت إلى فقال: لا نزال بغمنا.
وروى وهيب، عن أيوب، قال: ما زال عمرو بن عبيد رقيعا منذ كان.
وقال يزيد بن زريع: قال حوشب العابد لعمرو: مالى أراهم جانبوك ؟ قال: كيف لو ترى على رأسي قناة.
عبيد بن هشام الحلبي، حدثنا عبيد الله بن عمرو، قال: دفع أبي إلى ما لا وأشرك بينى وبين معمر، فقدمنا البصرة، فجاء بى معمر إلى أيوب، فقال: الزم هذا.
قال: فمر بى عمرو بن عبيد راكبا عليه الثياب ومعه الناس، فقمت فسمعت منه، فقال لى معمر: أجمع بينك وبين أيوب وتسمع من عمرو (3).
مسلم بن إبراهيم، حدثنا نوح بن قيس، قال: كان بين أخى خالد وبين عمرو بن عبيد إخاء، فكان يزورنا، فإذا صلى في المسجد يقوم كأنه عود، فقلت لخالد: أما ترى عمرا ؟ ما أخشعه وأعبده ! فقال: أما تراه (4) إذا صلى في البيت كيف يصلى ؟ قال: فنظرت إليه إذا صلى في البيت يلتفت يمينا وشمالا عبيد الله بن معاذ، عن أبيه - أنه سمع عمرو بن عبيد يقول - وذكر حديث الصادق المصدوق، فقال: لو سمعت الاعمش يقول هذا لكذبته، ولو سمعته من زيد بن وهب لما صدقته، ولو سمعت ابن مسعود يقوله ما قبلته، ولو سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول هذا لرددته، ولو سمعت الله يقول هذا لقلت: ليس على هذا أخذت ميثاقنا.
وقال سوار بن عبدالله: حدثنا الاصمعي أن عمرو بن عبيد أتى أبا عمرو بن العلاء فقال: يا أبا عمرو، الله يخلف وعده ! فقال: لن يخلف الله وعده.
فقال: فقد قال: إن الله لا يخلف الميعاد.
فقال أبو عمرو من العجمة أتيت، الوعد غير الايعاد ثم أنشد:
__________
(1) ه: وعنه.
(2) س: من.
(3) في س: فأسمع.
(4) س: ترى.
(*)

(3/278)


وإنى وإن أوعدته أو وعدته * لمخلف إيعادى ومنجز موعدى (1)
روى جعفر بن محمد الرسعنى، ونصر بن مرزوق، عن إسماعيل بن مسلمة القعنبى، قال: رأيت الحسن بن أبي جعفر في المنام بعد ما مات، فقال لى: أيوب ويونس وابن عون في الجنة.
فقلت: فعمرو بن عبيد ؟ قال: في النار.
ثم رأيته في الليلة الثانية فقال مثل مقالته، ثم رأيته الليلة الثالثة فقال كذلك.
ثم قال: كم أقول لك ؟ وقال مؤمل بن إسماعيل: رأيت همام بن يحيى في النوم، فقلت: ما صنع الله بك ؟ قال.
غفر لى، وأدخلني الجنة، وأمر بعمرو بن عبيد إلى النار.
وقيل: تقول على الله كذا وكذا، وتكذب بمشيئته، وتمن بركعتين تصليهما.
وجاء عن محمد بن عبدالله الانصاري أنه رأى في النوم عمرو بن عبيد قد مسخ قردا.
وجاء عن الحسن أنه قال: نعم الفتى عمرو بن عبيد إن لم يحدث.
وذكر يعقوب الفسوى أن عمرو بن عبيد كان نساجا.
قلت، وقد كان المنصور يخضع لزهد عمرو وعبادته ويقول (2): كلكم يطلب صيد * كلكم يمشى رويد * غير عمرو بن عبيد * وذكر ابن قتيبة في المعارف أن المنصور رثى عمرو بن عبيد فقال (3): صلى الاله عليك من متوسد * قبرا مررت به على مران / قبر تضمن مؤمنا متحنفا (4) * صدق الاله ودان بالقرآن فلو ان هذا الدهر أبقى صالحا * أبقى لنا حقا أبا عثمان قال الخطيب (5): مات بطريق مكة سنة ثلاث وأربعين ومائة.
وقيل سنة أربع.
__________
(1) هذا في ه، وفى تاريخ بغداد (12 - 176).
وفى س: وإنى وإن واعدته أو وعدته * ساخلف ميعادى وأنجز موعدى (2) تاريخ بغداد (12 - 169).
(3) تاريخ بغداد (12 - 187).
(4) س: متحفيا.
(5) 12 - 186.
(*)

(3/279)


وقال أحمد بن زهير: سمعت يحيى بن معين يقول: كان عمرو بن عبيد رجل سوء من الدهرية.
قلت: وما الدهرية ؟ قال: الذين يقولون لا شئ، وإنما الناس مثل الزرع، وكان يرى السيف.
قال المؤلف: لعن الله الدهرية، فإنهم كفار، وما كان عمرو هكذا.
6405 - عمر بن عتاب.
عن عاصم بن أبي النجود.
ليس بشئ.
وقد اتهم.
وبخط ابن خليل: غياث - بغين معجمة.
قال [ أنبأنا ] (1) معاوية بن هشام، عن عمرو ابن غياث الحضرمي.
عن عاصم، عن زر، عن عبدالله، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: إن فاطمة حصنت فرجها فحرمها الله وذريتها على النار.
هذا حديث منكر بمرة، سمعه أبو كريب من معاوية، فالآفة عمرو (2).
6406 - عمرو بن عثمان [ ق ] الكلابي الرقى، أبو سعيد.
عن زهير بن معاوية، وغيره.
تركه النسائي، ولينه العقيلى.
وقال أبو حاتم: يتكلمون فيه.
يحدث من حفظه بمناكير.
وقال ابن عدى: روى عنه ثقات، وهو ممن يكتب حديثه، حدثنا ابن الشرقي، حدثنا محمد بن يحيى، حدثنا عمرو بن عثمان الرقى، حدثنا زهير، حدثنا هشام، عن أبيه، عن عائشة، قلت: يا رسول الله، إن الله ينزل سطوته على أهل نقمته وفيهم الصالحون.
قال: يبعثون على نياتهم وأعمالهم.
6407 - عمرو بن عثمان [ ت ] بن يعلى بن مرة الثقفى.
عن أبيه، عن جده في الصلاة وقت المطر على الدواب.
انفرد [ به ] (1) عنه كثير بن زياد.
قال ابن القطان: عمرو لا يعرف حاله كوالده.
وقال الترمذي في هذا الحديث: غريب.
__________
(1) ليس في س.
(2) ل: وقد تقدمت ترجمة هذا مبسوطة في عمر - بضم أوله، ابن غياث - بغين معجمة وآخره مثلثة - وذكرت الاختلاف في اسمه، هل هو عمر بضم أوله، أو عمرو بفتحه.
وأما أبوه فذكره بالعين المهملة والتاء الثقيلة المثناة ثم الموحدة تصحيف بالاتفاق (4 - 370).
(1) ليس في س.
(*)

(3/280)


قلت: قد روى عنه أيضا خلف بن مهران العدوى، وذكره ابن حبان في الثقات.
6408 - عمرو بن عثمان.
عن ابن عباس.
قال الدارقطني: مجهول.
قلت: لعله ابن عثمان بن عفان (1).
6409 - عمرو بن عثمان بن [ سعيد ] (2) الثقفى.
عن سفيان الثوري.
لا يتابع على حديثه، قاله العقيلى.
وعنه ولده محمد.
6410 - عمرو بن عثمان بن سعيد الصوفى.
عن شيبان بن فروخ.
ليس بمرضى.
6411 - عمرو بن عطية العوفى.
حدث عنه سعيد بن محمد الجرمى.
ضعفه الدارقطني وغيره.
6412 - عمرو بن أبي روق عطية بن الحارث الوداعى (3).
عن أبيه.
قال البخاري: في حديثه نظر.
وقال الدارقطني: ضعيف.
قلت: روى عنه محمد بن بشر العبدى.
6413 - عمرو بن علقمة [ ت، س، ق ] بن وقاص الليثى.
عن أبيه بحديث: إن الرجل ليتكلم بالكلمة.
رواه أبوه عن بلال بن الحارث المزني.
لم يرو عنه غير ولده محمد بن عمرو، وصحح الحديث الترمذي.
6414 - عمرو بن أبي عمرو [ ع ]، مولى المطلب.
صدوق.
حديثه مخرج في الصحيحين في الاصول.
سمع أنسا، وسعيد بن جبير، وجماعة.
وعنه مالك، والدراوردى.
قال أبو حاتم: لا بأس به.
وقال أبو داود: ليس بذاك.
وفي لفظ: ليس بالقوى.
وقال أحمد وغيره: ما به بأس.
__________
(1) ل: وهذا ظن بعيد (4 - 371).
(2) ليس في س.
(3) ل: في نسخة: الوداعى.
وكل منهما نسبة إلى وداعة: بطن من همدان، كما صرح به صاحب لب اللباب (4 - 371).
(*)

(3/281)


وروى عباس عن يحيى: لا يحتج بحديثه.
وقال في موضع آخر من كتاب عباس: كان يستضعف.
وكان مالك يروى عنه.
وروى عثمان بن سعيد عن يحيى: ليس بالقوى.
وقال الجوزجانى: مضطرب الحديث.
وقال النسائي: ليس بالقوى.
وروى أحمد بن أبي مريم، عن ابن معين، قال: عمرو بن أبي عمرو ثقة ينكر عليه حديث عكرمة عن ابن عباس - أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: اقتلوا الفاعل والمفعول به.
قلت: رواه عنه الدراوردى، وعمرو بن أبي عمرو، حديثه صالح حسن منحط عن الدرجة العليا من الصحيح.
ومن غرائبه: عن أبيه في سنن الدارقطني إن ثبت الاسناد إليه [ حديثه ] (1): ليس عليكم في ميتكم غسل، [ حسبكم أن تغسلوا أيديكم ] (1).
فقال عبد الحق عقيبه: عمرو لا يحتج به.
وساق له النسائي، عن المطلب، عن جابر - مرفوعا: صيد البر لكم حلال ما لم تصيدوه أو يصد لكم.
قال ابن القطان: الرجل مستضعف، وأحاديثه تدل على حاله.
قلت: ما هو بمستضعف ولا بضعيف، نعم ولا هو في الثقة كالزهري وذويه.
6415 - عمرو بن عمرو بن عون بن تميم، أبو عون الانصاري.
روى عنه سعيد بن عفير.
مجهول.
6416 - عمرو بن عمير [ د ].
عن أبي هريرة فيمن غسل ميتا فليغتسل.
تفرد عنه القاسم بن عباس اللهبى.
6417 - عمرو (2) بن عيسى.
عن ابن جريج.
لا يعرف.
__________
(1) ليس في س.
(2) ليس في س.
وهو في ه، وفى ل - عن الميزان.
وقال: وهذه الترجمة خطأ نشأ عن تصحيف، وإنما هو عمر بن عيسى - بضم العين.
وهو معروف.
(4 - 372).
وفيه قال: وقد أطنب المؤلف في ترجمته في عمر - بضم العين.
(*)

(3/282)


6418 - عمرو بن عيسى [ م، ق ] أبو نعامة العدودى البصري ابن أخ إسحاق ابن سويد.
عن حفصة بنت سيرين، وحجير بن الربيع، وعدة.
وعنه أبو عاصم، وروح، ويحيى القطان.
وثقه ابن معين، والنسائي.
وقال أبو حاتم: لا بأس به.
وروى الاثرم، عن أحمد: ثقة، لكنه اختلط قبل موته.
6419 - عمرو بن غالب [ ت، ق ] الهمداني، عن عمار.
ما حدث عنه سوى أبي إسحاق، لكن صحح له الترمذي.
6420 - عمرو بن غزى (1).
عن عمه علباء.
ما روى عنه غير أبان بن عبدالله البجلى.
6421 - عمرو بن فائد الاسوارى.
عن مطر الوراق، ويحيى بن مسلم.
قال الدارقطني: متروك.
وقال ابن المدينى: ذاك عندنا ضعيف، يقول بالقدر.
وقال العقيلى: كان يذهب إلى القدر والاعتزال، ولا يقيم الحديث.
وقال ابن عدى: بصرى، منكر الحديث، يكنى أبا على.
أيوب بن العلاء البصري - كان مجاورا بالمدينة، عن عمرو بن فائد، عن مطر الوراق، عن قتادة، عن سعيد بن المسيب، عن أبي هريرة، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: الوضوء من البول مرة مرة، ومن الغائط مرتين مرتين، ومن الجنابة ثلاثا ثلاثا.
قال ابن عدى: لا أعلم رواه غير ابن فائد.
وهو منكر.
[ قلت: ] (2) بل باطل: قال: وحدثنا محمد بن داود، حدثنا أحمد بن محمد بن الحباب البصري، حدثنا عمرو بن فائد، عن موسى بن سيار، عن الحسن، عن أنس، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: إن لله سيفا مغمودا في غمده ما دام عثمان حيا، فإذا قتل عثمان جرد ذلك السيف فلم يغمد إلى يوم القيامة.
قلت: وهذا من نمط الذي قبله ظاهر النكارة.
__________
(1) غزى - بضم الغين المعجمة وفتح الزاى (هامش س).
(2) من س.
(*)

(3/283)


6422 - عمرو بن فروخ.
شيخ ليعقوب الحضرمي.
قال أبو بكر البيهقى: ليس بالقوى.
6423 - عمرو بن فيروز.
أتى عن عاصم بن على شيخ البخاري بخبر موضوع لعله آفته.
6424 - عمرو بن القاسم.
كوفى.
عن منصور بن المعتمر.
ضعفه ابن عدى.
فقال: عمرو بن القاسم بن حبيب التمار، يكنى أبا على.
عباد بن يعقوب، وإسماعيل ابن بنت السدى، قالا: أخبرنا عمرو بن القاسم التمار، عن يزيد بن أبي زياد، عن إبراهيم، عن علقمة، عن عبدالله - مرفوعا: إذا رأيتم الرايات السود قد خرجت فأتوها ولو حبوا على الثلج.
الحسن بن على بن عفان، حدثنا عمرو بن القاسم التمار، عن الاعمش، عن أبي وائل، قال: خطبنا على فقال: انفروا إلى بقية الاحزاب.
رواه ابن عدى، عن ابن عقدة، عنه.
6425 - عمرو بن قيس الكندى الكوفى.
عن أبيه.
قال ابن معين: لا شئ، قد رأيته.
وقال [ أبو داود و ] (1) أبو حاتم: ثقة.
وكذا وثقه ابن عقدة.
وقال: هو عمرو بن قيس بن أسير بن عمرو.
روى عنه أبو نعيم.
وقال محمد بن إسحاق البلخى: حدثنا عمرو بن قيس بن أسير بن عمرو، عن أبيه، عن جده، عن النبي صلى الله عليه وسلم، قال: أصرم الاحمق (2).
أما: 6426 - عمرو بن قيس [ عو ] السكوني الكندى الكوفى فتابعي معمر، صدوق.
6427 - وعمرو بن قيس [ م، عو ] الملائى الكوفى، صاحب عكرمة وأقرانه.
صدوق.
6428 - وعمرو بن قيس الليثى.
شيخ لنصر بن على الجهضمى.
ما علمت به بأسا.
__________
(1) في ه وحدها.
(2) هكذا في الاصل.
(*)

(3/284)


6429 - عمرو بن أبي قيس [ عو ] الرازي الازرق.
عن المنهال بن عمرو.
صدوق، له أوهام.
وقال أبو داود: لا بأس به، في حديثه خطأ.
قلت: روى عنه حكام بن سلم، وإسحاق بن سليمان، وعبد الرحمن الدشتكى، وأهل الرى.
6430 - عمرو بن قيس.
تابعي قديم.
حدث عنه الاسود بن قيس.
ذكره ابن المدينى في المجاهيل (1).
6431 - عمرو بن كثير القيسي.
عن أبي الزناد.
مجهول.
6432 - عمرو بن كثير [ ق ] بن أفلح.
ويقال عمر.
روى عنه التبوذكى، وأبو حذيفة النهدي.
قال أبو حاتم: لا بأس به.
وقال ابن المدينى: مكى، لا يعرف.
6433 - عمرو بن كعب.
أرسل عن على رضى الله عنه.
مجهول.
6434 - عمرو بن أبي ليلى.
عن عامر.
غير منسوب.
مجهول، وكذا شيخه.
6435 - عمرو بن مالك [ ق ] الراسبى البصري لا النكرى.
هو شيخ.
حدث عن الوليد بن مسلم.
ضعفه أبو يعلى.
وقال ابن عدى: يسرق الحديث.
وتركه أبو زرعة.
وأما ابن حبان فذكره في الثقات (2).
أخبرنا أبو يعلى، وعمران السختيانى، وعلى بن سعيد الرازي، قالوا: حدثنا عمرو بن مالك البصري، حدثنا الوليد، عن الاوزاعي، عن يحيى، عن أبي سلمة، عن معيقيب، قال: لما نظر رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى سرير سعد قال: لقد / اهتز لموته عرش الرحمن.
تفرد به عمرو، وإنما روى أصحاب الوليد بهذا الاسناد حديث: ويل للاعقاب من النار.
فأما:
__________
(1) ل: وكناه أبا سفيان.
(2) قال في ترجمته فيها: يخطئ ويغرب، كذا رأيته فيها (هامش س).
(*)

(3/285)


6436 - عمرو بن مالك [ عو ] النكرى، عن أبي الجوزاء.
6437 - وعمرو بن مالك [ عو ] الجنبى.
عن أبي سعيد الخدرى وغيره، تابعي - فثقتان.
6438 - عمرو بن مالك.
عن (1) جارية بن هرم الفقيمى.
قال الترمذي: قال محمد بن إسماعيل: هذا كذاب، كان استعار كتاب أبي جعفر المسندى، فألحق فيه أحاديث.
قلت: هو الراسبى.
6439 - عمرو بن مالك الواسطي، أبو عثمان.
قال عبدالرحمن (2) بن أبي حاتم: لم يكن بصدوق.
6440 - عمرو بن مجمع، أبو المنذر السكوني.
عن هشام بن عروة.
ضعفوه.
روى عنه أحمد بن أبي سريج (3)، وأبو كريب.
قال ابن عدى: عامة ما يرويه لا يتابع عليه.
وقال الدارقطني: ضعيف.
6441 - عمرو بن محمد الاعسم (4).
عن سليمان بن أرقم.
قال الدارقطني: منكر الحديث.
وقال ابن حبان: يروى عن الثقات المناكير.
ويضع أسامي المحدثين.
روى عن سليمان بن أرقم، عن الزهري، عن ابن المسيب، عن أبي هريرة - مرفوعا: من أتى امرأته وهى حائض فجاء ولده أجذم فلا يلومن إلا نفسه.
روى عنه أحمد بن الحسين بن عباد البغدادي أحاديث كلها موضوعة.
قال الخطيب (5): كان ضعيفا.
وقال محمد بن حسان الازرق: حدثنا عمرو بن محمد ابن الحسن البصري، عن مطرف بن طريف، عن أبي إسحاق، عن الحارث، عن
__________
(1) ل: بن.
(2) ل: أبو عبد الرحمن.
(3) ل، ه: ابن أبى شريح - تحريف.
والمثبت أيضا في التقريب.
(4) ل: بن الاعشم - تحريف.
والمثبت في تاريخ بغداد أيضا (12 - 204).
(5) تاريخ بغداد (12 - 204).
(*)

(3/286)


على، قال من بنى لله مسجدا فليس له أن يبيعه ولا يبدله، ولا يمنع أحدا يصلى فيه إلا صاحب هوى أو بدعة.
6442 - عمرو بن محمد [ خ، م، د، س ] الناقد.
من أئمة الحديث.
لقى عبد العزيز بن أبي حازم وطبقته.
قال أحمد: يتحرى الصدق.
وقال أبو داود وغيره: ثقة.
وقال ابن معين - وقيل له إن خلفا يقع في عمرو الناقد، فقال: ما هو من أهل الكذب.
6443 - عمرو بن محمد.
عن سعيد بن جبير.
مجهول.
6444 - عمرو بن مخرم (1).
بصرى.
عن يزيد بن زريع، وابن عيينة بالبواطيل، قاله ابن عدى، فمن ذلك: عن يزيد، عن خالد الحذاء، عن عكرمة، عن ابن عباس - مرفوعا: يكون في آخر أمتى الرافضة ينتحلون حب أهل بيتى وهم كاذبون، علامة كذبهم شتمهم أبا بكر وعمر، من أدركهم منكم فليقتلهم، فإنهم مشركون.
لكن انفرد به عنه أحمد بن محمد بن عمر اليمامى، وهو هالك.
جعفر بن طرخان، حدثنا عمرو بن مخرم (2).
حدثنا جرير بن حازم، عن عمرو ابن شعيب، عن أبيه، عن جده - مرفوعا: لا تسترضعوا الزانية، فإن اللبن يعدى.
قرأت على إسحاق الصفار، أخبرنا ابن خليل، أخبرنا خليل بن بدر، أخبرنا أبو على المقرئ، أخبرنا أبو نعيم، حدثنا سليمان بن أحمد، حدثنا أحمد بن داود المكى، حدثنا أبو قتادة عمرو بن مخرم الليثى، حدثنا محمد بن دينار الطاحى، عن يونس، عن الحسن، عن أمه، عن أم سلمة، قال لى رسول الله صلى الله عليه وسلم: اعملي ولا تتكلي على شفاعتي، فإن شفاعتي للاهين (2) من أمتى.
6445 - عمرو بن مرزوق [ خ، د ] الباهلى.
عن عكرمة بن عمار، وشعبة.
وعنه البخاري مقرونا بآخر، وأبو داود، وأبو خليفة الجمحى، وعدة.
قال القواريرى: كان يحيى القطان لا يرضاه في الحديث.
وقال سليمان بن حرب:
__________
(1) ه، ل: مخزوم.
والمثبت مضبوط في س.
(2) ل: للهالكين.
(*)

(3/287)


الصفحة السابقة   //   الصفحة التالية