صدر هذا الكتاب آليا بواسطة الموسوعة الشاملة
(اضغط هنا للانتقال إلى صفحة الموسوعة الشاملة على الإنترنت)

الصفحة السابقة   //   الصفحة التالية
 

الكتاب : ميزان الاعتدال
مصدر الكتاب : الإنترنت
[ ترقيم الكتاب موافق للمطبوع ]

4821 - عبدالرحمن بن بشر الغطفانى.
عن أبى إسحاق.
لا يعرف، والخبر منكر.
4822 - عبدالرحمن بن بشير (1) الدمشقي.
عن محمد بن إسحاق.
قال أبو حاتم.
منكر الحديث.
(2 [ وفي مجمع الزوائد: وثقة ابن حبان ] 2).
4823 - عبدالرحمن بن بشير الازدي: عن أبيه بشير بن يزيد، عن مالك، عن نافع، عن ابن عمر - مرفوعا: اصنع المعروف إلى كل أحد، فإن لم يصب أهله كنت أنت أهله.
وعنه يحيى بن محمد.
إسناد مظلم، وخبر باطل، أطلق الدارقطني على رواته (3) التضعيف والجهالة.
4824 - عبدالرحمن بن أبى بكر [ د ].
عن جابر بن عبدالله.
لا يدرى من هو.
حدث عنه أبوحومل العامري فقط.
4825 - عبدالرحمن بن أبى بكر [ ت، ق ] المليكى المكى.
عن عمه ابن أبى مليكة.
قال البخاري: ذاهب الحديث.
وقال ابن معين: ضعيف.
وقال أحمد: منكر الحديث.
وقال النسائي: متروك.
علي بن الجعد، أخبرنا عبدالرحمن بن أبى بكر المليكى، عن القاسم، عن
عائشة - مرفوعا: من أعطى حظه من الرفق أعطى حظه من خير الدنيا والآخرة.
قال ابن عدى: هو من جملة من يكتب حديثه.
أبو حذيفة، حدثنا عبدالرحمن بن أبى بكر المليكى، عن زرارة بن مصعب، عن أبى سلمة، عن أبى هريرة - مرفوعا: من قرأ آية الكرسي.
وحم المؤمن، عصم من كل سوء.
__________
(1) بشير في خ، ل.
وفي س: بشر وعليها علامة الصحة وفي هامشه: في الجرح والتعديل لابن أبي حاتم: بشير.
وكذا رأيته في ثقات ابن حبان.
(2) ليس في س، خ.
(3) ل: على روايته الضعف والجهالة.
(*)

(2/550)


4826 - عبدالرحمن بن بهمان [ ق ] حجازى.
ما حدث عنه سوى عبدالله ابن عثمان بن خثيم.
قال ابن المدينى: لا نعرفه.
4827 - عبدالرحمن بن البيلمانى [ عو ].
من مشاهير التابعين.
يروى عن ابن عمر.
لينه أبو حاتم.
وقال الدارقطني.
ضعيف، لا تقوم به حجة.
وذكره ابن حبان في الثقات فقال: روى عنه زيد بن أسلم، وسماك بن الفضل، وربيعة، وابنه محمد بن عبدالرحمن.
وقيل: كان من كبار الشعراء.
4828 - عبدالرحمن بن ثابت [ د، ت، ق ] بن ثوبان الدمشقي الزاهد.
عن أبيه، وعطاء، ونافع.
وعنه عاصم بن علي، وعلي بن الجعد، وخلق.
وثقه دحيم، وقال ابن معين: ليس به بأس.
وقال أبو داود: كان فيه سلامة.
وكان مجاب الدعوة.
وقال أبو حاتم: ثقة.
وروى عثمان بن سعيد، عن ابن معين: ضعيف.
وقال أحمد: أحاديثه مناكير.
وقال النسائي: ليس بالقوى.
وقال صالح جزرة: قدري صدوق.
وقال ابن عدى: يكتب حديثه على ضعفه.
وقد روى عن ابن ثوبان شئ من الخروج، فإن الوليد بن مزيد روى عن الاوزاعي أنه كتب رسالة إلى ابن ثوبان يقول منها: وقد كنت قبل وفاة أبيك ترى ترك الصلاة في جماعة حراما، وقد أصبحت ترى ترك الجمعة والجماعة حلالا.
وروى العباس / بن الوليد بن مزيد، عن أبيه، قال: لما كانت السنة التى [ 97 / 3 ] تناثرت فيها الكواكب خرجنا ليلا إلى الصحراء مع الاوزاعي وأصحابنا، ومعنا ابن ثوبان، قال: فسل سيفه، وقال: إن الله تعالى قد جد فجدوا، فجعلوا يسبونه ويؤذونه، فقال الاوزاعي: إن عبدالرحمن قد رفع عنه القلم أي [ أنه ] (1) جن.
أسد بن موسى، حدثنا عبدالرحمن بن ثابت، حدثنى عطاء بن قرة، عن عبدالله
__________
(1) ليس في س، خ.
(*)

(2/551)


ابن ضمرة، عن أبى هريرة - مرفوعا: أنهار الجنة تخرج من تحت تلال المسك.
وبه: قال: الدنيا ملعونة، ملعون ما فيها إلا ذكر الله وما والاه، وعالم ومتعلم.
وبه: يؤتى يوم القيامة بالدنيا فيماز ما كان لله منها ثم يقذف بسائرها في النار.
قال العقيلى: لا يتابع عبدالرحمن إلا من هو دونه أو مثله.
علي بن الجعد، حدثنا ابن ثوبان، عن أبيه، عن مكحول، عن جبير بن نفير، عن ابن عمر، عن النبي صلى الله عليه وسلم: إن الله يقبل توبة العبد ما لم يغرغر.
حسنه الترمذي، أنبأنا ابن علان، أخبرنا الكندى، أخبرنا القزاز، أخبرنا الخطيب، أخبرنا محمد بن الحسين القطان، حدثنا عثمان بن أحمد، حدثنا أحمد بن الخليل البرجلانى، حدثنا أبو النضر، حدثنا ابن ثوبان، عن أبيه، عن مكحول، عن جبير بن نفير، عن مالك بن يخامر، عن معاذ، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: عمران بيت المقدس خراب يثرب، وخراب يثرب خروج الملحمة، وخروج
الملحمة فتح القسطنطينية، وفتح القسطنطينية [ خروج ] (1) الدجال.
وقد وثق الفلاس ابن ثوبان.
مات سنة خمس وستين ومائة، وله تسعون سنة.
4829 - عبدالرحمن بن ثابت [ ق ] بن الصامت.
عن أبيه، عن جده، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قام يصلى في بنى عبد الاشهل، وعليه كساء ملتف به، يقيه برد الحصا.
رواه عنه إبراهيم بن إسماعيل بن أبى حبيبة.
قال البخاري: لم يصح حديثه.
وقال ابن حبان: فحش خلافه للاثبات فاستحق الترك.
وقال أبو حاتم الرازي: ليس عندي بمنكر الحديث، ليس بحديثه بأس.
قلت: وروى عنه ابنه عبدالله، وذكره أيضا ابن حبان في الثقات فتساقط قولاه.
__________
(1) ليس في خ.
(*)

(2/552)


4830 - عبدالرحمن بن ثابت.
عن أنس بن مالك.
لا يعرف.
قال العقيلى: لا يتابع على حديثه.
رواه عنه أبو مروان.
وفيه جهالة أيضا.
4831 - عبدالرحمن بن ثابت الاشهلى.
عن عباد بن بشر.
وعنه حصين شهلى فقط.
4832 - عبدالرحمن بن ثروان [ خ، عو ]، أبو قيس الاودى.
عن هزيل ابن شرحبيل، وغيره.
وعنه سفيان، وشعبة.
قال عبدالله بن أحمد: سألت أبى عنه فقال: هو كذا وكذا - وحرك يده، وهو يخالف في أحاديث.
وعن أحمد قال: لا يحتج به.
ووثقه ابن معين، وغيره.
وقال أبو حاتم: لين.
توفى سنة عشرين ومائة.
قلت: خرج له البخاري حديثه عن هزيل، قال: أخبر ابن مسعود بقول أبى موسى في ميراث ابنة وابنة ابن وأخت.
وصحح له الترمذي حديثه عن هزيل، عن عبدالله في لعن المحلل والمحلل له.
وخرج له البخاري بالاسناد: إن أهل الجاهلية كانوا يسيبون..الحديث.
4833 - عبدالرحمن بن ثعلبة [ ق ] الانصاري.
عن أبيه.
تفرد عنه يزيد ابن أبى حبيب، ولابيه صحبة.
4834 - عبدالرحمن بن جابر [ د ] بن عتيك الانصاري.
عن أبيه.
تفرد عنه صخر بن إسحاق.
له حديث.
4835 - عبدالرحمن بن جابر [ ع ] بن عبدالله.
عن أبيه.
وثقوه.
وقال ابن سعد: فيه ضعف.
لا يحتج به.
روى عنه سليمان بن يسار، وجماعة.
4836 - [ صح ] عبدالرحمن بن جبير [ م، عو ] بن نفير الحضرمي.
ثقة مشهور.

(2/553)


وثقه أبو زرعة، والنسائي.
وقال ابن سعد: ثقة.
بعضهم يستنكر حديثه.
4837 - عبدالرحمن بن جدعان (1) لا يعرف.
له عن ابن عمر.
وعنه أبو جعفر الفزارى.
4838 - عبدالرحمن بن جعفر البردعى.
عن أحمد بن محمد الموفقى.
ضعفهما الدارقطني.
وحدث عنه [ عبدالرحمن بن جدعان ] (2).
4839 - عبدالرحمن بن حاتم المرادى القفطى.
قال ابن الجوزى: متروك الحديث.
قلت: هذا من شيوخ الطبراني، ما علمت به بأسا.
يروى عن نعيم بن حماد،
وجماعة.
4840 - عبدالرحمن بن الحارث [ عو ] [ بن عبدالله ] (3) بن عياش المخزومى.
عن عمرو بن شعيب، وجماعة.
قال أحمد في مسنده: حدثنا وكيع، حدثنا سفيان، عن (4) عبدالرحمن بن الحارث، عن عياش بن أبى ربيعة، عن حكيم بن حكيم بن عباد، عن أبى أمامة بن سهل - أن رجلا رمى بسهم فقتله، وليس له وارث إلا خال، فكتب أبو عبيدة في ذلك إلى عمر، فكتب: إن النبي صلى الله عليه وسلم قال: الخال وارث من لا وارث له.
قال أحمد: متروك الحديث.
وقال ابن نمير: لا أقدم على ترك حديثه.
وقال [ 98 / 3 ] أبو حاتم: شيخ.
وقال آخر: صدوق.
وقال النسائي: ليس بالقوى /.
4841 - عبدالرحمن بن الحارث السلامى.
عن الزهري.
وعنه هشام بن عمار.
مجهول.
أما: 4842 - عبدالرحمن بن الحارث [ خ، عو ] بن هشام المخزومى فتابعي شهير ثقة، من كتاب المصحف العثماني.
لا صحبة له.
توفى زمن معاوية كهلا.
__________
(1) هذه الترجمة ليست في خ.
(2) من خ وحدها.
(3) من التهذيب، ه.
وليس في س، خ.
(4) س: حدثنا.
(*)

(2/554)


4843 - عبدالرحمن بن الحارث [ الكفرثوثى ] (1).
عن بقية بن الوليد.
قال ابن عدى: يسرق الحديث، ولقبه جحدر، واسمه أحمد بن عبدالرحمن.
قلت: وقيل اسمه عبدالرحمن، فأخبرنا إسماعيل بن الفراء، وابن مؤمن (2)، محمد بن الواسطي، قالوا: أخبرنا ابن أبى لقمة، أخبرنا الخضر بن عبدان سنة إحدى وأربعين وخمسمائة.
أخبرنا أبو القاسم المصيصى، أخبرنا أبو نصر بن هارون بدمشق
سنة خمس عشرة وأربعمائة، أخبرنا أبو عمر بن فضالة، حدثنا عبيد الله بن أحمد بن الصنام الرملي، حدثنا عبدالرحمن بن الحارث جحدر، حدثنا بقية، حدثنا الاوزاعي، عن الزهري، عن عروة، عن عائشة - أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: الجنة دار الاسخياء.
هذا حديث منكر، ما آفته سوى جحدر.
4844 - عبدالرحمن بن الحارث الغنوى.
عن محمد بن جرير الطبري.
قال ابن أبى الفوارس: لا يعتمد عليه.
وقال البرقانى: رأيته يفهم، ولا أعلم إلا خيرا.
قلت: روى عنه بشرى (3) الفاتنى وغيره /.
[ 218 ] 4845 - عبدالرحمن بن حازم، أبو حازم.
عن مجاهد.
لا يعرف.
4846 - عبدالرحمن بن حبيب [ د، ت، ق ] بن أردك.
عن عطاء.
صدوق، وله ما ينكر.
روى عنه سليمان بن بلال، وحاتم بن إسماعيل.
قال النسائي: منكر الحديث، وخرج له الترمذي، عن عطاء، عن ابن ماهك عن أبى هريرة - مرفوعا: ثلاث هزلهن جد، وقال: حسن غريب.
4847 - عبدالرحمن بن حجوة (4).
عن عمر بن روبة.
قال العقيلى: حديثه غير محفوظ، وليس بمشهور بالنقل.
__________
(1) ليس في خ.
(2) س: وابن موق.
(3) خ، ل: بشر.
والمثبت في س، واللباب (4) ل: حجرة.
وقال: صحف النباتي في ذيل الكامل اسم أبيه فقال عبدالرحمن بن حجيرة - بضم أوله ثم جيم ثم راء مصغر، فذكر ما ذكره العقيلي، ثم قال.
في المصريين أيضا عبدالرحمن بن حجيرة الاكبر.
مشهور.
وفي التقريب: عبدالرحمن بن حجيرة.
(*)

(2/555)


4848 - عبدالرحمن بن حرملة [ عو ] الاسلمي.
عن سعيد بن المسيب، وغيره.
ضعفه يحيى بن سعيد القطان.
وقال أبو حاتم: لا يحتج به.
وقال القطان أيضا: محمد بن عمرو أحب إلى منه.
وروى عبدالله بن أحمد، عن أبيه، قال: هو كذا وكذا.
ووثقه ابن معين.
وقال النسائي: ليس به بأس.
وقال ابن عدى: لم أر له حديثا منكرا.
وروى عن ابن حرملة قال: كنت سيئ الحفظ، فرخص لى سعيد بن المسيب في الكتابة.
مات سنة خمس وأربعين ومائة.
4849 - عبدالرحمن بن حرملة [ د، س ].
عن ابن مسعود.
قال البخاري: لا يصح حديثه.
روى عنه قاسم بن حسان.
قلت: له حديث واحد في الكتابين، رواه ركين بن الربيع، عن قاسم، عنه، عن ابن مسعود - مرفوعا: كان يكره الصفرة، وتغيير الشيب...الحديث، وهذا منكر.
4850 - عبدالرحمن بن حريز الليثى.
عن أبى حازم سلمة.
لا يعرف.
وعنه محمد بن بشر الزاهد مثله.
4851 - عبدالرحمن بن الحسن، أبو مسعود الموصلي الزجاج.
عن معمر، وغيره.
قال أبو حاتم: لا يحتج به.
وقال غيره: صالح الحديث.
روى عنه ابن راهويه، وعلي بن حرب، وابن عمار، وآخرون (1).
4852 - عبدالرحمن بن الحسن بن عبيد الاسدي الهمذانى.
قال صالح بن أحمد الهمذانى الحافظ: ادعى الرواية عن إبراهيم بن ديزيل، فذهب علمه.
وقال القاسم بن أبى صالح: يكذب.
__________
(1) ه: ولينه آخرون.
(*)

(2/556)


قلت: روى عنه الدارقطني، وابن رزقويه، وأبو علي بن شاذان.
توفى سنة اثنتين وخمسين وثلاثمائة.
4853 - عبدالرحمن بن حماد الطلحى [ التيمى ] (1).
يروى عنه عبيد الله العيشى.
قال أبو حاتم: منكر الحديث.
وقال ابن حبان وغيره: لا يحتج به العيشى، عن هذا، عن طلحة بن يحيى، عن أبيه، عن طلحة بن عبيد الله، قال: دخلت على النبي صلى الله عليه وسلم وفي يده سفرجلة فرمى بها إلى، وقال دونكها.
فإنها تجم الفؤاد.
وبه: قال: سألت رسول الله صلى الله عليه وسلم عن سبحان الله.
قال: تنزيه الله من السوء.
4855 - عبدالرحمن بن حماد [ خ، ت ] الشعيثى.
أبو سلمة البصري.
عن ابن عون، وكهمس.
وعنه البخاري والكجى، وجماعة.
قال أبو زرعة، وغيره: لا بأس به.
وقال أبو حاتم: ليس بالقوى.
توفى سنة اثنتى عشرة ومائتين.
4855 - عبدالرحمن بن خالد [ س ] بن ميسرة.
معدود في التابعين، ما روى عنه سوى ابنه محمد في: أفطر الحاجم والمحجوم.
4856 - عبدالرحمن بن خالد بن نجيح.
عن أبيه.
قال ابن يونس: منكر الحديث.
4857 - عبدالرحمن بن خضير.
عن طاوس.
ضعفه الفلاس، ومشاه غيره، فوثقه يحيى.
4858 - عبدالرحمن بن داود الواعظ.
دخل المغرب / وحدث بصحيح البخاري [ 99 / 3 ] عن أبى الوقت في سنة ثمان وستمائة.
__________
(1) ليس في س.
(*)

(2/557)


ليس بثقة.
اتهمه أبو عبد الله بن الابار، وكان يقلب بالزرزور.
قال الشيخ الضياء: رأيته بالقاهرة على المنبر، ورأيت له الاربعين في قضاء الحوائج موضوعة قد ركب لها أسانيد من طرق البخاري وأبى داود وغيرهما.
قلت: هو أبو البركات المصرى الزرزارى الملقب بالزرزور، صحيح السماع من السلفي، وخطيب الموصل.
كذبه الابار، وابن مسدى، والناس.
قال ابن مسدى في معجمه: ذكر أنه لقى أبا النجيب السهروردى بالرى، [ وأنه سمع منه الرسالة بسماعه من أبى القاسم القشيرى، وأنه سمع بهمذان من عفيفة امرأة زعم أنه قرأ عليها حلية الاولياء.
تفردت به عن أحمد بن سعيد القاسانى، عن أبى نعيم.
وقدم علينا غرناطة سنة سبع وستمائة فسمعوا منه وسمعت منه، وكان يقول: مولدي بالموصل على رأس الثلاثين وخمسمائة.
وقد ذكر لى بعض المصريين أنه من أهل دمياط، وكذلك أبوه.
ومن عجائب تركيباته أنه حدث بالجمع بين الصحيحين للحميدي، عن أبى الوقت عبد الاول، وزعم أنه لقيه بمكة.
وهذا كذب صراح، ما دخل أبو الوقت مكة.
قال: وأعجب من هذا أن علي ابن أحمد الكوفى كان قد سمع من السلفي، ودخل الاندلس، وسمع من ابن بشكوال، وخرج أربعين مسلسلات، ثم قصد الدولة وقدم ختمه بخط أبى عبدالله السوسى القائم بالدولة، فقيل [ له ] (1): من أين لك هذه ؟ قال: إنى تزوجت بمصر بنت بنته، فكأنهم أظهروا له القبول وولوه قضاء مالقة، وقصدها فلما حل بسبتة ليركب البحر إلى مالقة احتاط متولى سبتة به، وجعله في مركب، وأنفذ إلى الاسكندرية،
فسمع منه أبو البركات الواعظ أربعينه وكتبها، فوقعت على الاصل الذى فيه سماعه منه، فلما غرب أبو البركات أسقط ذكر الكوفى مؤلفها وادعاها لنفسه.
وبها افتضح
__________
(1) ليس في س.
(*)

(2/558)


بالاندلس، فإنه حدث فيها عن مشايخ الاندلس، وحدث بغريب الحديث لابي عبيد، عن أبى عبدالله ابن المتقنة، عن أبى منصور الرزاز، عن نافع الخراساني، عن معالى بن عدى، عن أبى عبيد، وهذا كله اختلاف.
وحدث بالشهاب عن رجل عن القضاعى.
نعوذ بالله من الخذلان.
قلت: وذكره ابن فرتون (1) في ذيل الصلة، وأنه روى عن أبى النجيب رسالة القشيرى (2) عن مؤلفها، وبالجهد أن يكون سمعها أبو النجيب من أصحاب القشيرى.
روى عنه أبو العباس بن مفرج النباتي، وأبو القاسم بن الطيلسانى.
قال ابن فرتون: وأخبرني أبو البركات هذا بفاس حين قدمها بأنه قرأ كتاب الجمع بين الصحيحين للحميدي على شهدة، وأنه لما ودعها أنشدته: إن عبدالرحمن أودع قلبى * حسرات بالبعد بعد (3) التلاقي زارني زورة شفت سقم ال * قلب (4) شفاء السليم بالدرياق ابن الطيلسان أبو القاسم، أنشدنا أبو البركات بقرطبة، أنشدنا السلفي مما قاله بآمد: أهدى لنا ليلة أبو حسن * فراخ طير مشوية وسمك فقلت تبا له ومخزية * لمن يلوم يا سيدى وسمك (5) وقاك وقع البلاء من رفع الس * بع الطباق العلا لنا وسمك توفى أبو البركات بتونس.
4859 - عبدالرحمن بن دينار، أبويحيى القتات.
ويقال: اسمه دينار.
وقيل
زادان.
فيه لين.
في الكنى يجئ.
__________
(1) خ: فريون.
(2) خ: رسالة العشرين عن مؤلفها.
والمثبت في ل، س (3) س: يوم.
(4) خ: سقم قلبي.
(5) من الرسم (هامش خ).
(*)

(2/559)


4860 - عبدالرحمن بن رافع [ د، ت، ق ] التنوخى.
عن عبدالله بن عمرو.
حديثه منكر، وكان على قضاء إفريقية، ولكن لعل تلك النكارة جاءت من قبل صاحبه عبدالرحمن بن زياد بن أنعم الافريقى.
وقال البخاري: في حديثه مناكير.
وقال ابن المبارك: حدثنا ابن أنعم، عن عبدالرحمن بن رافع، عن عبدالله بن عمرو: أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: إذا رفع أحدكم رأسه من آخر السجود ثم أحدث فقد تمت صلاته.
رواه أبو داود والترمذي.
وهذا من مناكيره.
4861 - عبدالرحمن بن أبى الرجال [ عو ] المدنى.
واسم أبيه محمد بن [ 100 / 3 ] عبدالرحمن الانصاري.
[ روى ] (1) عن أبيه / ويحيى بن سعيد الانصاري، وجماعة.
وعنه قتيبة، وهشام بن عمار.
وثقه ابن معين، وغيره.
ولينه أبو حاتم.
وذكره ابن عدى.
وقال ابن معين: كان ينزل بعض الثغور.
وقال ابن عدى: أرجو أنه لا بأس به.
حدثنا أبو يعلى، حدثنا سويد، حدثنا ابن أبى الرجال، عن عبد العزيز بن أبى رواد، عن نافع، عن ابن عمر - أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: من قال في ديننا برأيه فاقتلوه، فقد يكون البلاء من سويد (2)، فهذا الحديث الذى قال يحيى ابن معين فيه: لو وجدت درقة وسيفا لغزوت سويدا الانباري لروايته هذا عن عبدالرحمن بن أبى الرجال ولغير ذلك.
4862 - عبدالرحمن بن رزين [ د، ق ].
عن محمد بن يزيد.
قال الدارقطني: مجهول.
219 ] قلت: روى عنه يحيى بن أيوب المصرى /، والعطاف بن خالد، وذكره ابن حبان في الثقات، وقد لقى سلمة بن الاكوع بالربذة وقبل يده.
روى ذلك عنه العطاف.
وقال يحيى بن أيوب، عن عبدالرحمن بن رزين، عن محمد بن يزيد بن أبى زياد (3)،
__________
(1) ليس في س.
(2) سويد هذا هو ابن سعيد (هامش س) (3) خ: ابن أبي الزناد.
(*)

(2/560)


عن أيوب بن قطن، عن أبى بن عمارة، قلت: يا رسول الله، أمسح على الخفين ؟ قال: نعم.
قلت: يومين ؟ قال: وثلاثة.
قلت: وثلاثة ؟ قال: نعم، وما شئت - أو قال: وما بدا لك.
4863 - عبدالرحمن بن رومان.
قال محمد بن عثمان، عن ابن المدينى: كان شيخا ضعيفا.
قلت: لا أعرف (1) ذا.
4864 - عبدالرحمن بن زاذان.
عن أحمد بن حنبل.
وعنه أبو بكر بن شاذان.
متهم.
روى حديثا باطلا عن أحمد، عن عفان، عن همام، عن ثابت، عن أنس - مرفوعا: قال: النصر مع الصبر والفرج مع الكرب.
ثم إنه روى عن أحمد دعاء منكرا جاء في ترجمة أحمد في التهذيب.
4865 - عبدالرحمن بن زبيد بن الحارث اليامى الكوفى.
عن أبى العالية.
وعنه يحيى بن عقبة بن أبى العيزار.
قال البخاري: منكر الحديث.
(2 [ وقيل: النكارة هي من يحيى.
نقل عن البخاري أيضا ] 2).
4866 - عبدالله بن زياد [ د، ق، ت ] بن أنعم الافريقى العبد الصالح،
أبو أيوب الشعبانى، قاضى إفريقية.
روى عن أبى عبدالرحمن الحبلى والكبار.
وعنه ابن وهب، والمقرئ، وخلق.
__________
(1) خ: لا أعرفه.
(2) ليس في س، خ.
وهي في ه، ل (بين قوسين) وعلق عليها في ل بقوله: زيد ما بين القوسين من النسخة الموجودة للميزان، وليس في اللسان، والظاهر عدم كونه في الميزان كما يدل عليه قول صاحب اللسان: وهذا إنما قاله البخاري في يحيى الرواي عنه.
وأما عبدالرحمن فذكره ابن حبان في الثقات.
ويؤيد ذلك أنها لم ترد في س، خ.
(*)

(2/561)


قدم على المنصور فوعظه وصدعه بأنهم ظلمة.
وكان البخاري يقوى أمره، ولم يذكره في كتاب الضعفاء.
وروى عباس، عن يحيى: ليس به بأس وقد ضعف.
هو أحب إلى من أبى بكر ابن أبى مريم.
وروى معاوية عن يحيى: ضعيف ولا يسقط حديثه.
وقال أحمد: ليس بشئ، نحن لا نروى عنه شيئا.
وقال النسائي: ضعيف [ في الثقات ] (1).
وقال الدارقطني: ليس بالقوى.
وقال ابن حبان [ فأسرف ] (2): يروى الموضوعات عن الثقات، ويدلس عن محمد بن سعيد المصلوب.
وقال إسحاق بن راهويه: سمعت يحيى بن سعيد يقول: عبدالرحمن بن زياد ثقة.
وقال عبدالرحمن بن مهدى: ما ينبغى أن يروى عن الافريقى حديث.
وقال ابن عدى: عامة حديثه لا يتابع عليه.
المقرى، حدثنا عبدالرحمن بن زياد، عن عمارة بن راشد، عن أبى هريرة: سئل النبي صلى الله عليه وسلم هل يجامع أهل الجنة ؟ قال: نعم بذكر لا يمل، وفرج لا يحفى، وشهوة لا تنقطع.
ورواه خلف بن الوليد، حدثنا مروان بن معاوية، حدثنا عبدالرحمن بن زياد، حدثنا أبو إبراهيم الكنانى راشد، قال: سئل أبو هريرة (3): هل يجامع أهل الجنة ؟
فذكره موقوفا.
وفي مسند عبد: حدثنا المقرئ، حدثنا الافريقى، حدثنى عبدالله بن راشد، عن أبى سعيد - مرفوعا: إن بين يدى الرحمن لوحا فيه ثلاثمائة وخمس عشرة شريعة يقول: لا يجيئنى عبد لا يشرك بى بواحدة منكن إلا أدخلته الجنة.
وأخرج ابن أبى الدنيا في بعض تواليفه، عن أبى عبدالرحمن، عن محمد بن يزيد، عن عبدالرحمن بن زياد بن أنعم الافريقى، عن عبدالله بن يزيد الحبلى، عن عبدالله ابن عمرو بن العاص - مرفوعا - قال: ينزل عيسى بن مريم عليه السلام فيتزوج
__________
(1) ليس في س، خ.
(2) ليس خ.
(3) خ: أبو إبراهيم.
(*)

(2/562)


ويولد له، ويمكث خمسا وأربعين سنة، ثم يموت فيدفن معى في قبري، فأقوم أنا وهو من قبر واحد بين أبى بكر وعمر.
فهذه مناكير غير محتملة.
قال ابن القطان: من الناس من يوثق عبدالرحمن ويربأ به عن حضيض رد الرواية، ولكن الحق فيه أنه ضعيف.
قال أبو داود: حدثنا أحمد بن صالح، قال: كان الافريقى أسيرا في الروم، فأطلقوه لما رأوا منه على أن يأخذ لهم شيئا عند الخليفة، فلذلك أتى أبا جعفر، وهو صحيح الكتاب.
قلت: أيحتج به (1) ؟ قال: نعم.
وروى الهيثم بن خارجة، عن إسماعيل ابن عياش، قال قدم ابن أنعم على أبى جعفر يشكو جور العمال، فأقام ببابه أشهرا ثم دخل، فقال له: ما أقدمك ؟ قال: جور العمال ببلدنا، فجئت لاعلمك، فإذا الجور يخرج من دارك.
فغضب أبو جعفر، وهم به، ثم أخرجه.
وروى نحوها بإسناد آخر، عن ابن إدريس، عن الافريقى، وفيها: فقلت:
رأيت يا أمير المؤمنين ظلما فاشيا (2) وأعمالا سيئة، فظننت لبعد البلاد منك، فجعلت كلما دنوت منك كان أعظم للامر، / فنكس طويلا، ثم رفع رأسه، فقال: كيف [ 101 / 3 ] لى بالرجال ؟ قلت: أفلح عمر بن عبد العزيز، كان يقول: الوالى (3) بمنزلة السوق يجلب إليها ما ينفق فيها، فأطرق طويلا.
فقال لى الربيع - أومأ إلى أن أخرج، فخرجت، وما عدت.
قال الفلاس: كان يحيى وعبد الرحمن لا يحدثان عن عبدالرحمن الافريقى.
مات الافريقى سنة ست وخمسين ومائة.
وكان معمرا هو وابن (4) لهيعة.
عباد بن موسى الختلى، حدثنا يوسف بن زياد، حدثنا عبدالرحمن بن زياد
__________
(1) س: احتج.
(2) س: فاحشا.
(3) خ: إن الوالي.
(4): وهو كابن لهيعة.
وفي س: وكان كابن لهيعة.
(*)

(2/563)


ابن أنعم، عن الاعز أبى مسلم، عن أبى هريرة، قال: دخلت السوق مع رسول الله صلى الله عليه وسلم، فجلس إلى البزازين فاشترى سراويل بأربع الدراهم، وكان لاهل السوق وزان يزن، فقال له رسول الله صلى عليه وسلم: اتزن وأرجح.
قال (1) الوزان: إن هذه لكلمة ما سمعتها من أحد.
قال أبو هريرة: فقلت له: كفى بك من الوهن والجفاء في دينك ألا تعرف نبيك، فطرح الميزان ووثب إلى يد النبي صلى الله عليه وسلم يقبلها، فجذب يده منه، وقال: هذا إنما تفعله الاعاجم بملوكها ولست بملك، إنما أنا رجل منكم، فوزن وأرجح وأخذ (2) رسول الله صلى الله عليه وسلم السراويل.
قال أبو هريرة: فذهبت أحمله عنه، فقال: صاحب الشئ أحق بشيئه أن يحمله، إلا أن يكون ضعيفا يعجر عنه فيعينه أخوه المسلم.
قلت: يا رسول الله، وإنك لتلبس السراويل ؟ قال: نعم في السفر والحضر والليل والنهار، فإنى أمرت بالتستر، فلم
أجد شيئا أستر منه.
رواه ابن حبان، عن أبى يعلى، عنه.
تفرد به الافريقى، قاله الطبراني.
4867 - عبدالرحمن بن زياد [ ت ].
وقيل ابن عبدالله.
وقيل غير ذلك.
عن عبدالله ابن مغفل حديث: الله في أصحابي.
تفرد عنه عبيدة بن أبى رائطة.
قال ابن معين: لا أعرفه.
4868 - عبدالرحمن بن زيد [ ت، ق ] بن أسلم العمرى، مولاهم المدنى، أخو عبدالله، وأسامة.
قال أبو يعلى الموصلي: سمعت يحيى بن معين يقول: بنو زيد بن أسلم ليسوا بشئ.
وروى عثمان الدارمي، عن يحيى: ضعيف (3).
وقال البخاري: عبدالرحمن ضعفه علي جدا.
وقال النسائي: ضعيف.
وقال أحمد: عبدالله ثقة، والآخران ضعيفان.
__________
(1) خ: فقال.
(2) خ: فأخذ.
(3) في ه: عن يحيى بن معين يقول: بنو زيد ضعفاء.
والمثبت في س، خ.
(*)

(2/564)


الربيع بن سليمان، سمعت الشافعي يقول: سأل رجل عبدالرحمن بن زيد بن أسلم: حدثك أبوك عن أبيه أن سفينة نوح طاف (1) بالبيت وصلى خلف المقام ركعتين ؟ قال: نعم.
يحيى الحمانى، حدثنا عبدالرحمن بن زيد، عن أبيه، عن ابن عمر - مرفوعا: سلموا على إخوانكم هؤلاء - يعنى الشهداء - فإنهم يردون عليكم.
ابن عيينة، عن عبدالرحمن بن زيد [ بن أسلم ] (2) عن أبيه، عن عطاء بن يسار، عن أبى سعيد، قال: استأذنت رسول الله صلى الله عليه وسلم أن أكتب الحديث فلم يأذن لى.
أحمد في مسنده، حدثنا إسحاق بن عيسى، حدثنا عبدالرحمن بن زيد، عن
أبيه، عن عطاء بن يسار، عن أبى هريرة: قال: كنا قعودا نكتب ما نسمع من النبي صلى الله عليه وسلم إذ خرج (3) فقال: ما هذا ؟ أكتاب مع كتاب الله ؟ اكتبوا كتاب الله وأخلصوه.
قال: فجمعنا ما كتبنا في صعيد واحد، ثم أحرقناه، فقلنا: يا رسول الله، أنحدث عن بنى إسرائيل ؟ قال: نعم، ولا حرج، فإنكم لا تحدثون عنهم شيئا إلا وقد كان فيهم شئ أعجب منه.
هذا حديث منكر.
أنبأنا المسلم بن علان وغيره، أخبرنا الكندى، أخبرنا الشيباني، أخبرنا أبو بكر الخطيب، أخبرنا أبو القاسم عبدالرحمن بن محمد السراج، حدثنا الاصم، حدثنا الربيع ابن سليمان، حدثنا بشر بن بكر، حدثنا عبدالرحمن بن زيد بن أسلم، عن أبيه، عن عطاء بن يسار، عن أبى هريرة، عن النبي صلى الله عليه وسلم، قال: ما من عبد يمر بقبر رجل كان يعرفه في الدنيا فيسلم عليه إلا عرفه، ورد عليه السلام.
محمد بن عبدالله بن عبد الحكم، سمعت الشافعي يقول: ذكر لمالك حديث،
__________
(1) هذا في الاصول.
(2) ليس في خ.
(3) خ: فخرج.
(*)

(2/565)


فقال: من حدثك (1) ؟ فذكر له إسنادا منقطعا، فقال: اذهب إلى عبدالرحمن بن زيد ابن أسلم يحدثك عن أبيه عن نوح عليه السلام.
إبراهيم بن محمد الشافعي، حدثنا عبدالرحمن بن زيد، عن أبيه، عن عطاء بن يسار، عن أبى سعيد - مرفوعا: ثلاث لا يفطرن الصائم: الحجامة، والقئ، والاحتلام.
وروى عبدالرحمن، عن أبيه، عن ابن عمر - مرفوعا: ليس على أهل لا إله إلا الله وحشة في قبورهم ولا يوم نشورهم.
4869 - عبدالرحمن بن زيد الوراق.
عن مثل النعالى.
قال ابن النجار: حدث بأجزاء لم يسمعها.
[ 102 / 3 ] 4870 - عبدالرحمن بن زيد الفايشى.
عن علي /.
وعنه أبو إسحاق.
قال علي [ 220 ] ابن المدينى: مجهول /.
4871 - عبدالرحمن بن سالم الليثى.
عن زيد بن أسلم.
قال الازدي: لا يقوم حديثه.
4872 - عبدالرحمن بن السائب [ س، ق ].
عن عبدالرحمن بن سعاد.
وعنه عمرو بن دينار فقط.
حديثه الماء من الماء.
4873 - عبدالرحمن بن السائب.
عن عمته ميمونة في الرقية.
تفرد عنه أزهر ابن سعيد الحرازى.
4874 - عبدالرحمن بن سعد [ ق ] بن عمار بن سعد القرظ.
ليس بذاك.
ساق ابن عدى له أحاديث عن آبائه.
روى عن أبيه، وابن المنكدر، وجماعة.
وقال ابن أبى خيثمة، عن ابن معين: ضعيف.
4875 - عبدالرحمن بن سعد [ م، ق، د ] المقعد.
قال ابن عدى: مدنى، لا يكاد يعرف.
روى عن أبى هريرة: سجدت مع النبي صلى الله عليه وسلم في " انشقت " واقرأ ".
قلت: ذا ثقة.
روى عنه ابن شهاب، وصفوان بن سليم، يكنى أبا حميد.
__________
(1) ه: من حدثك به ؟ (*)

(2/566)


4876 - عبدالرحمن بن أبى سعيد [ م، عو ] الخدرى.
عن أبيه.
وثقه مسلم، والنسائي.
ولينه ابن سعد.
4877 - عبدالرحمن بن أبى سفيان.
راوي حديث: حمى عليه السلام المدينة بريدا من كل ناحية.
وعنه العقدى، وزيد بن الحباب.
قال أبو حاتم: لا أعرفه.
ومشاه غيره.
4878 - عبدالرحمن بن سلم [ ق ].
عن عطية بن قيس.
إسناده مضطرب في الذى أهدى لابي قوسا.
وما روى عنه سوى ثور بن يزيد.
4879 - عبدالرحمن بن سلمان الحجرى [ م، س ].
عن ابن الهاد، وجماعة.
قال أبو حاتم: مضطرب الحديث.
وقال البخاري: فيه نظر.
وقال النسائي وغيره: ليس بالقوى.
ومشاه بعضهم.
ابن وهب، أخبرني عبدالرحمن بن سلمان [ الحجرى ] (1)، عن عقيل، عن المغيرة ابن حكيم.
أنه سمع أبا هريرة يقول: ما أحد أعلم بحديث رسول الله صلى الله عليه وسلم منى إلا عبدالله بن عمرو (2)، فإنه كان يكتب بيده الحديث.
4880 - عبدالرحمن بن سلمة.
عن أبى عبيدة.
عداده في التابعين، ولا يكاد يعرف.
قال البخاري: حدث عن أبى عبيدة بن الجراح.
لا يصح حديثه.
(3 [ ويقال: هو ابن مسلمة، وسيأتى ] 3).
4881 - عبدالرحمن بن سلمة [ د، س ] أو ابن مسلمة.
عن عمه.
لا يعرف.
4882 - عبدالرحمن بن سليمان [ ق ] بن أبى الجون.
عن يحيى بن سعيد الانصاري.
__________
(1) ليس في س، خ.
(2) خ: عمر.
(3) ليس في س، خ.
وفي التهذيب: ويقال: ابن مسلمة الخزاعي.
يأتي.
وفي ل: وقد ذكره البخاري أيضا فيمن اسم أبيه مسلمة.
وسيأتي.
وفي هامش س: في التذهيب: عبدالله بن مسلمة.
ويقال ابن سلمة.
ويقال ابن المنهال.
انتهى.
وقد رأيته في الثقات لابن حبان فقال: عبدالرحمن بن المنهال، ولم يذكر عنه راويا سوى قتادة (ورقة 220).
(*)

(2/567)


قال أبو حاتم: لا يحتج به.
وقال ابن عدى: عامة أحاديثه مستقيمة، وفي
بعضها إنكار.
ابن أبى الجون، عن الاعمش، عن أبى العلاء العنزي، عن سلمان، عن النبي صلى الله عليه وسلم: عليكم بقيام الليل فإن دأب الصالحين قبلكم.
أبو العلاء لا أعرفه.
وذكر دحيم عبدالرحمن فقال: لا أعلمه إلا ثقة.
وقال أبو داود: ضعيف.
4883 - عبدالرحمن بن سليمان [ خ، م ] بن الغسيل المدنى.
رأى سهل ابن سعد.
وروى عن عكرمة، وجماعة.
وعنه أبو نعيم، وأبو الوليد، وخلق.
ووثقه أبو زرعة، والدارقطني.
وروى عباس، عن يحيى: ثقة.
وقال - مرة: ليس به باس.
وروى عثمان بن سعيد عن يحيى: صويلح.
وقال النسائي: ليس بالقوى.
وقال - مرة: ثقة.
قلت: وقع لنا حديثه عاليا من طريق البغوي، عن محمد بن عبد الوهاب، عنه.
وقال إسماعيل بن أبان الوراق: حدثنا عبدالرحمن بن الغسيل، وقد أتى عليه مائة وستون سنة.
قلت: هذا خطأ قبيح، ولو كان كذلك لرأى عمر، ولسمع من البدريين، ولما كان يقال فيه: إنه رأى سهلا.
قال ابن عدى: هو ممن يعتبر بحديثه ويكتب.
وقال البخاري: مات سنة إحدى وسبعين ومائة.
4884 - عبدالرحمن بن سليمان الاصبهاني (1).
روى عن عكرمة ونحوه.
قال ابن معين: ليس بشئ.
وروى الكوسج، عن ابن معين: ثقة، وكذا وثقه أبو زرعة.
وقال أبو حاتم: صالح الحديث، وقد روى أيضا عن الشعبى وعمر دهرا.
حدث عنه محمد بن سعيد (2 [ بن الاصبهاني ومحمد بن سليمان بن الاصبهاني ] 2)، وعبد الرحمن بن صالح، وغيرهم.
ولا ذكر له في التهذيب الكمال (3).
__________
(1) خ: ابن الاصبهاني.
(2) ليس في خ.
(3) خ: ولا ذكر له في التهذيب.
(*)

(2/568)


4885 - عبدالرحمن بن السفر، كذا سماه بعضهم.
والصواب يوسف بن السفر.
متروك.
وذكره البخاري فقال: عبدالرحمن / بن السفر.
[ 103 / 3 ] روى حديثا موضوعا، حدثنى عبدالله، حدثنا سعيد بن يعقوب الطالقاني، حدثنا عبدالرحمن بن السفر، عن الاوزاعي، عن يحيى، عن أبى سلمة، عن أبى هريرة - مرفوعا: إذا قضى الرجل من امرأته فليعد له خرقة يمسح عنه الاذى.
4886 - عبدالرحمن بن شريح (1) المصرى.
ثقة.
متفق على حديثه.
وقال ابن سعد وحده: منكر الحديث.
4887 - عبدالرحمن بن شريك بن عبدالله النخعي.
عن أبيه.
وثق.
وقال أبو حاتم: واهى الحديث.
روى عنه البخاري في آدابه، وإبراهيم ابن أبى شيبة، وجماعة سواهما.
وقال ابن حبان - في الثقات: ربما أخطاء.
مات سنة سبع وعشرين ومائتين.
4888 - عبدالرحمن بن أبى الشعثاء [ م، س ]، أخو أشعث.
ما علمت روى عنه سوى بيان بن بشر، وهو مقل.
4889 - عبدالرحمن بن صالح الازدي، أبو محمد الكوفى.
عن شريك، وجماعة.
وعنه عباس الدوري، والبغوى.
قال عباس: حدثنا وكان شيعيا.
وقال ابن معين: ثقة.
وقال صالح جزرة: كان يقرض عثمان.
وقال البغوي: سمعته يقول: أفضل هذه الامة بعد نبيها أبو بكر وعمر.
وقال أبو داود: ألف كتابا في مثالب الصحابة رجل سوء.
وقال ابن عدى: احترق بالتشيع.
وقال أبو أحمد الحاكم: خولف في بعض حديثه.
مات سنة خمس وثلاثين ومائتين.
4890 - عبدالرحمن بن الصامت [ د، س ].
وقيل ابن هضاض.
[ وقيل ابن هضاب ] (2).
له حديث واحد في شهادة الاسلمي على نفسه بالزنا، عن أبى هريرة.
__________
(1) هذه الترجمة ليست في س، خ.
وهي في ه وحدها.
(2) ليس في س.
(*)

(2/569)


وفيه: أنكتها ؟ قال: نعم.
تفرد عنه أبو الزبير.
وعنه ابن جريج، فلا يدرى من هذا.
4891 - عبدالرحمن بن صفوان.
قال البخاري في الضعفاء الكبير: حديثه لا يصح.
4892 - عبدالرحمن بن ضباب الاشعري.
عن عبدالرحمن بن غنم.
قال البخاري: فيه نظر.
قال العقيلى: حدثنا عثمان بن أحمد الحرانى، حدثنا محمد ابن عبيد بن ميمون، حدثنا محمد بن سلمة (1) الحرانى، عن ابن إسحاق، عن عبدالرحمن ابن الحارث، قال: حدث عبدالرحمن بن ضباب، عن عبدالرحمن بن غنم الاشعري، وكانت له صحبة، قال: كنا جلوسا عند رسول الله صلى الله عليه وسلم في المسجد، فقال: إنى بينا أنا جالس معكم إذ تبدى لى من هذا السحاب [ ملك ] (2) فسلم على، ثم قال: أبشرك أنه ليس آدمى أكرم على ربك منك (3).
4893 - عبدالرحمن بن طارق [ د، س ].
مكى.
عن أمه.
ما روى عنه سوى عبيد الله بن أبى يزيد (4).
4894 - عبدالرحمن بن طلحة [ ع، س ] الخزاعى.
روى عن تابعي.
ذكره ابن أبى حاتم.
مجهول.
تفرد عنه حبان بن يسار.
4895 - عبدالرحمن بن عاصم [ س ]، حجازى.
عن فاطمة بنت قيس في طلاقها.
تفرد عنها عطاء [ بن أبى رباح ] (5).
4896 - عبدالرحمن بن عامر [ د ].
المكى.
عن عبدالله بن عمرو.
تفرد
عنه عبدالله بن أبى نجيح.
__________
(1) ل: مسلمة.
(2) في ل، ه.
(3) ل: وأبوه رأيته في كامل ابن عدي كما هنا بضاد معجمة ثم موحدة مخففة.
ورأيت في نسخة من كتاب العقيلي بصاد مهملة وياء آخر الحروف ثقيلة (3 - 420).
(4) خ: زيد.
والمثبت في التهذيب، ه.
وفي هامش س: عبيد الله بن أبي يزيد فإنه كذلك في التذهيب والكاشف.
(5) من خ.
(*)

(2/570)


4897 - عبدالرحمن بن عامر الكوفى.
حدث (1 [ عن عاصم بن بهدلة.
و ] 1) عنه الهيثم بن خارجة.
لا يدرى من هو.
4898 - عبدالرحمن بن عائذ [ عو ]، شامى.
روى عنه محفوظ بن علقمة.
ضعفه الازدي.
ووثقه النسائي.
وهو يرسل كثيرا.
وقيل: له صحبة.
4899 - عبدالرحمن بن عائش [ ت ] الحضرمي.
شامى.
قال أبو حاتم: أخطأ من قال له صحبة.
وقال أبو زرعة: ليس بمعروف.
وقال البخاري: له حديث واحد يضطربون فيه.
روى عن مالك بن يخامر، عن معاذ: رأيت ربى.
وعنه أبو سلام ممطور، وخالد بن اللجلاج.
قلت: حديثه في المسند، وفي جامع أبى عيسى.
وحديثه عجيب غريب (1).
4900 - عبدالرحمن بن عبدالله [ ق ] بن عمر بن حفص العمرى المدنى.
عن أبيه.
هالك.
قال يحيى بن معين: سمعت منه مجلسا، وهو ضعيف.
وقال أحمد: ليس يسوى حديثه شيئا، سمعت منه ثم تركناه، وكان ولى قضاء المدينة.
أحاديثه مناكير، وكان كذابا فمزقت حديثه.
وقال البخاري: هو وأخوه القاسم يتكلمون فيهما.
وذكر البخاري عبدالرحمن في موضع آخر فقال: سكتوا عنه.
وقال النسائي: متروك.
محمد بن عبدالله بن سابور الرقى وغيره، [ قالا: حدثنا فلان ] (3)، حدثنا عبدالرحمن ابن عبدالله العمرى، عن سهيل، عن أبيه، عن أبى هريرة - مرفوعا: قال: كلم الله البحر الشامي، فقال: ألم أحسن خلقك وأكثرت (4) فيك من الماء، فقال: بلى يا رب.
قال: فكيف تصنع إذا حملت فيك عباد لى يسبحونى ويهللوني.
قال أغرقهم.
قال.
فإنى جاعل بأسك في نواحيك، وأحملهم على يدى.
ثم كلم البحر
__________
(1) ليس في خ.
(2) في هامش س: جزم المؤلف بصحبته في المشتبه.
وفي غيره قال: يختلف في صحبته.
وكذا جزم بها ابن حبان في الثقات (ورقة 220).
(3) ليس في س، خ.
(4) س: وأكثر فيك الماء.
(*)

(2/571)


[ 104 / 3 ] الهندي فقال: يا بحر / ألم أخلقك وأحسنت خلقك وأكثرت فيك من الماء ؟ فقال: بلى يا رب، قال: فكيف تصنع إذا حملت فيك عبادا لى يسبحونى ويهللوني ويكبرونى ويحمدوني ؟ قال: أسبحك وأهللك معهم [ وأحملهم ] (1).
فأثابه الله الحلية والصيد [ والطيب ] (1).
فهذا أفظع حديث جاء به عبدالرحمن.
وهذا يرويه ابن أخى ابن وهب، عن عمه، عن الدراوردى، عن سهيل، عن أبيه - مرسلا.
والاشبه في ذلك ما رواه خالد بن خداش، عن الدراوردى، عن سهيل، عن [ 221 ] أبيه، عن عبدالله بن عمرو، عن كعب قوله.
ورواه خالد بن / عبدالله، عن سهيل (1 [ بن أبى صالح، عن النعمان بن أبى عياش، عن عبدالله بن عمرو من قوله.
علي بن مسلم، حدثنا عبدالرحمن بن عبدالله، عن سهيل ] 1)، عن أبيه، عن أبى هريرة - مرفوعا: أحب الزمان إلى الله الاشهر الحرم، وأحبها إلى الله ذو الحجة، وأحب ذى الحجة إليه العشر.
قال ابن عدى: عامة ما يرويه مناكير إما متنا وإما إسنادا.
4901 - عبدالرحمن بن عبدالله [ خ، د، ت، س، ق ] بن دينار المدنى.
صالح الحديث.
وقد وثق.
وحدث عنه يحيى بن سعيد مع تعنته في الرجال.
وروى عباس، عن يحيى، قال: في حديثه عندي ضعف.
وقال أبو حاتم: لا يحتج به.
وقد ساق له ابن عدى عدة أحاديث، ثم قال: هو من جملة من يكتب حديثه من الضعفاء.
عبد العظيم بن حبيب، حدثنا عبدالرحمن بن عبدالله بن دينار، عن أبيه، عن ابن عمر، قال: لم نكن نسمع من رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو يمشى خلف الجنازة إلا قول: لا إله إلا الله - مبديا وراجعا.
عبد الصمد بن عبد الوارث، حدثنا عبدالرحمن بن عبدالله بن دينار، عن زيد
__________
(1) ليس في س.
(*)

(2/572)


ابن أسلم، قال: لقيت رجلا يقال له سرق بالاسكندرية، فقلت: ما هذا الاسم ؟ فقال: سمانيه رسول الله صلى الله عليه وسلم..وذكر الحديث.
أبو النضر هاشم بن القاسم، حدثنا عبدالرحمن بن عبدالله بن دينار، عن أبيه، عن أبى صالح، عن أبى هريرة - أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: الرحم شجنة تعلقت بمنكبي الرحمن، فقال لها: من وصلك وصلته، ومن قطعك قطعته.
وقد أخرجه البخاري بلفظ آخر من حديث سليمان بن بلال، عن عبدالله بن دينار، وأخبرناه جماعة منهم عبدالله بن قوام، أخبرنا ابن الزبيدى، أخبرنا عبد الاول، أخبرنا عبدالرحمن بن محمد، أخبرنا ابن حمويه، أخبرنا محمد بن يوسف، حدثنا البخاري، حدثنا خالد بن مخلد، حدثنا سليمان، حدثنى معاوية بن أبى مزرد، عن سعيد بن يسار، عن أبى هريرة، عن النبي صلى الله عليه وسلم، قال: خلق الله الخلق، فلما فرغ منه قامت الرحم فأخذت بحقو الرحمن فقال: مه.
قالت: هذا مقام العائذ بك
من القطيعة.
قال: ألا ترضين أن أصل من وصلك وأقطع من قطعك ! قالت: بلى يا رب.
قال: فذاك.
قال أبو هريرة: اقرءوا إن شئتم (1): فهل عسيتم إن توليتم أن تفسدوا في الارض وتقطعوا أرحامكم.
تابعه ابن المبارك، وحاتم بن إسماعيل، عن معاوية.
4902 - عبدالرحمن بن عبدالله [ ع ] بن مسعود.
روايته عن أبيه في السنن الاربعة، وروايته عن مسروق في الصحيحين.
قال يعقوب بن شيبة: ثقة مقل.
تكلموا في روايته عن أبيه لصغره.
وقال ابن معين: سمع من أبيه.
وقال - مرة: لم يسمع منه.
4903 - عبدالرحمن بن عبدالله بن عطية.
عن ابن جريج.
لا يعرف، ولا توبع على حديثه، قاله العقيلى.
__________
(1) سورة محمد آية 22 (*)

(2/573)


4904 - عبدالرحمن بن عبدالله (1) المجاشعى.
عن نافع، عن أبى هرمز.
ضرب الفلاس على حديثه.
4905 - عبدالرحمن بن عبدالله بن مسلم.
عن سعيد بن بزيع.
ضعفه الدارقطني.
حرانى.
4906 - عبدالرحمن بن عبدالله، أبو سعيد، [ خ، س ] مولى بن هاشم.
قال أحمد بن حنبل: كثير الخطأ، وهو أيقظ من عبدالله بن رجاء.
قلت: وثقه أحمد أيضا.
روى عن قرة بن خالد، وشعبة، والطبقة.
ومات سنة سبع وتسعين ومائة.
وكان يلقب جردقة.
4907 - عبدالرحمن بن عبدالله [ عو ] بن عتبة [ بن عبدالله ] (2) بن مسعود
الهذلى المسعودي الكوفى، أحد الائمة الكبار.
سيئ الحفظ.
روى عن عمرو بن مرة، وعون بن عبدالله، وطائفة.
وعنه ابن مهدى، وأبو نعيم، وعلي بن الجعد، وكره بعض الائمة الرواية عنه، لان أبا نعيم أخبر أنه رآه في قباء أسود وشاشية، وفي وسطه خنجر، وبين كتفيه مكتوب بأبيض: فسيكفيكهم الله.
وقال الهيثم بن جميل: رأيته وقلنسوته أطول من ذراع مكتوب فيها: محمد يا منصور.
وثقه أحمد، وروى حنبل، عن أحمد، قال: سماع أبى النضر، وعاصم بن علي، وهؤلاء من المسعودي بعد ما اختلط.
وقال أبو الحسن بن القطان: اختلط حتى كان لا يعقل، فضعف حديثه، وكان لا يتميز في الاغلب ما رواه قبل اختلاطه مما رواه بعد.
[ 105 / 3 ] قال أبو النضر: إنى لاعلم اليوم الذى اختلط فيه المسعودي: كنا عنده / وهو يعزى في ابن له إذ جاءه إنسان فقال: إن غلامك أخذ عشرة آلاف [ درهم ] (3) وهرب، ففزع، وقال ودخل ثم خرج إلينا وقد اختلط.
قلت: أخوه أبو العميس عتبة بن عبدالله أوثق منه، وهو من رجال الصحاح.
__________
(1) خ: عبدالرحمن بن عبد.
والمثبت في ل أيضا.
(2) ليس في خ.
(3) ليس في س.
(*)

(2/574)


وروى عثمان، عن يحيى: ثقة.
وقال علي بن المدينى: ثقة يغلط فيما روى عن عاصم، وسلمة بن كهيل.
وقال محمد بن عبدالله بن نمير: ثقة اختلط بأخرة.
وقال النسائي: ليس به بأس.
وعن مسعر قال: ما أعلم أحدا أعلم بعلم ابن مسعود من المسعودي.
وروى أبو داود، عن شعبة: صدوق.
وقال ابن حبان: اختلط حديثه فلم يتميز، فاستحق الترك.
وقال أبو النضر: قال سفيان للمسعودي ورأى عليه قلنسوة سوداء، فقال:
لو كنت تنقل الحصباء من الحيرة إلى الكوفة لكان خيرا لك.
الفلاس، حدثنا أبو قتيبة، قال: رأيت المسعودي سنة ثلاث وخمسين ومائة، وكتبت عنه وهو صحيح، ورأيته سنة سبع وخمسين والذر يدخل في أذنه، وأبو داود يكتب عنه.
فقلت له: أتطمع أن تحدث عنه وأنا حى.
حيوة بن شريح، حدثنا بقية، عن المسعودي، عن الحكم، عن طاوس، عن ابن عباس، قال: لما بعث رسول الله صلى الله عليه وسلم معاذا إلى اليمن أمره أن يأخذ من كلا ثلاثين من البقر تبيعا أو تبيعة جذعا أو جذعة، ومن كل أربعين بقرة بقرة مسنة.
مات المسعودي سنة ستين ومائة.
4908 - عبدالرحمن بن أبى الزناد [ عو ] عبدالله بن ذكوان المدنى، أبو محمد، أحد العلماء الكبار، وأخير المحدثين (1 [ لهشام بن عروة ] 1) روى [ عن ] (1) عثمان بن سعيد، ومعاوية، عن ابن معين: ضعيف.
وروى عباس عن يحيى: ليس بشئ.
وقال - مرة: لا يحتج به.
وكذا قال أبو حاتم.
وضعفه النسائي.
وقال أحمد: مضطرب الحديث.
ووثقه مالك.
قال سعيد بن أبى مريم: قال لى خالي موسى بن سلمة: قلت لمالك: دلنى على رجل ثقة.
قال: عليك بعبد الرحمن بن أبى الزناد.
__________
(1) ليس في خ.
(*)

(2/575)


لوين، حدثنا عبد الرحمن بن أبى الزناد، حدثنا أبى وهشام، عن عروة عن عائشة - أن النبي صلى الله عليه وسلم بنى لحسان بن ثابت منبرا في المسجد يهجو عليه المشركين، قال: اهجهم أو هاجهم، وجبرائيل معك.
أبو علي الحنفي، ومهدى بن عيسى الواسطي، حدثنا ابن أبى الزناد، عن أبيه،
عن أبى سلمة، عن أبى هريرة - مرفوعا: الهرة لا تقطع الصلاة، إنها من متاع البيت.
قال ابن عدى: هو ممن يكتب حديثه.
وروى الميمونى، عن أحمد بن حنبل: ضعيف.
قلت: قد مشاه جماعة وعدلوه، وكان من الحفاظ المكثرين، ولا سيما عن أبيه، وهشام بن عروة، حتى قال يحيى بن معين: هو أثبت الناس في هشام.
وذكر محمد بن سعد أنه كان مفتيا.
وقد روى أرباب السنن الاربعة له، وهو إن شاء الله حسن الحال في الرواية.
وقد صحح له الترمذي حديث نيار بن مكرم في مراهنة الصديق المشركين على غلبة الروم فارس.
ومن مناكيره: من كان له شعر فليكرمه.
وحديث: الهرة من متاع البيت.
قلت: مات ببغداد سنة أربع وسبعين ومائة.
4909 - عبدالرحمن بن عبدالله [ د، ق ] الغافقي.
لا يعرف.
كان أمير الاندلس.
له عن ابن عمر [ حديث ] (1).
تفرد عنه عبد العزيز بن عمر بن عبد العزيز.
قال ابن معين: لا أعرفه، ولا أعرف عبدالرحمن بن آدم، أجاب بذلك لعثمان الدارمي.
وقال (2) ابن عدى: هذان إذا كان مثل ابن معين قال لا أعرفهما.
فمثل ذلك مجهول، وإذا عرفه غيره لم يعتمد على معرفته، لان ابن معين به تستبرأ أحوال الرجال.
وقال ابن يونس: روى عنه عبدالله بن عياض.
قتلته الروم بالاندلس سنة خمس عشرة ومائة.
__________
(1) ليس في س.
(2) خ: فقال.
(*)

(2/576)


4910 - عبدالرحمن بن عبد الصمد بن شعيب بن إسحاق القرشى الدمشقي.
روى عن جده، وسويد بن عبد العزيز.
وعنه ابن جوصاء، والقاسم بن عيسى
العصار.
قال ابن عدى: حدثنا ابن حماد، سمعت شعيب بن شعيب بن إسحاق يقول: عبد الرحمن بن عبد الصمد ما حمله على الكذب إلا ابنه يحيى.
وقال ابن عدى في الكامل: كذبه الدولابى.
وحدثنا عنه عليك (1) الرازي، عن جده شعيب بنسخة مستقيمة.
4911 - عبدالرحمن بن عبد العزيز [ م ] الانصاري.
مدنى.
يكنى أبا محمد.
قال ابن معين: شيخ.
وقال ابن عدى: ليس بالمعروف.
حدثنا أبو يعلى، حدثنا ابن أبى شيبة، حدثنا خالد بن مخلد، حدثنا عبدالرحمن ابن عبد العزيز، حدثنا الزهري، عن عبدالرحمن بن كعب، عن أبيه - في مقتل حمزة ودم الشهيد.
وقال أبو حاتم: مضطرب الحديث.
4912 - عبدالرحمن بن عبدالحميد المهرى.
عن عقيل.
وثقه أبو داود السجستاني.
وقال ابن يونس: أحاديثه مضطربة.
4913 - عبدالرحمن بن عبدالمجيد [ د ] السهمى.
كان في عصر مالك.
لا يعرف تفرد عنه ابن أبى فديك.
روى عن هشام بن الغاز، عن مكحول /، عن أنس - أن [ 222 ] رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: من قال حين / بصبح: اللهم إنى أصحبت أشهدك [ 106 / 3 ] وأشهد ملائكتك وحملة عرشك أنك أنت الله..الحديث.
__________
(1) في المشتبه 469: علي بن سعيد الرازي يعرف بعليك.
والكاف في لغة العجم هي حرف التصغير.
وبعض الحفاظ قيده باختلاس كسرة اللام وفتح الياء وخفف.
قال ابن نقطة: وهذا عندي أصح.
وليس في كتاب الامير ابن ماكولا تشديد الياء بل أهمل ذلك.
وقد ضبطه المؤتمن الساجي بسكون اللام وفتح الياء.
(*)

(2/577)


4914 - عبدالرحمن بن عبدالملك [ خ، س ] بن شيبة، أبو بكر الحزامى المدنى.
عن ابن أبى فديك.
صدوق.
قال أبو أحمد الحاكم: ليس بالمتين عندهم.
وقال أبو بكر بن أبى داود: ضعيف.
وقال ابن حبان في الثقات: ربما أخطأ.
قلت: يروى أيضا عن هشيم، والوليد بن مسلم، وأبى نباتة يونس بن يحيى، وخلق.
وعنه البخاري، وعبد الله بن شبيب، أبو زرعة.
مات في حدود العشرين ومائتين (1).
4915 - عبدالرحمن بن عبدالملك بن عثمان، أبو القاسم اللخمى المؤدب.
عن أبى القاسم بن بيان.
قال القاضى عمر بن علي: كان غير ثقة، ألحق اسمه وأسماء (2) جماعة.
4916 - عبدالرحمن بن عبيد الحرستانى.
عن مصعب بن سعد.
لا يعرف.
4917 - عبدالرحمن بن عثمان الحاطبى.
عن أبيه.
مقل.
ضعفه أبو حاتم الرازي.
4918 - عبدالرحمن بن عثمان [ د، ق ]، أبو بحر البكراوى البصري.
قال أحمد: طرح الناس حديثه.
وروى عباس بن يحيى: ضعيف، وكذا ضعفه النسائي.
وقال علي بن المدينى: كان يحيى بن سعيد حسن الرأى فيه، ولا أحدث عنه بشئ.
ومن أفراده: حدثنا الكلبى، عن الاصبغ بن نباتة، عن علي - شهدت النبي صلى الله عليه وسلم صالح نصارى العرب من بنى تغلب على ألا ينصروا أولادهم، فإن فعلوا برئت منهم الذمة.
قال علي: فقد فعلوا، فوالله لاقتلن مقاتلتهم ولاسبين ذراريهم.
قلت: والكلبي ساقط، وله أيضا: عن حميد الطويل، وحسين المعلم، وداود
ابن أبى هند.
__________
(1) خ: ومائة.
والمثبت في س، ه.
(2) خ: واسم جماعة.
(*)

(2/578)


4919 - عبدالرحمن بن عطاء [ د، ق ]، مدنى.
عن سعيد بن المسيب.
وثقه النسائي، وقواه أبو حاتم.
وقال البخاري: فيه نظر.
قيل: مات سنة ثلاث وأربعين ومائة.
4920 - عبدالرحمن بن عرق [ ق ] [ اليحصبى ] (1).
عن النعمان بن بشير.
وعنه ابنه محمد وحده.
4921 - عبدالرحمن بن عفان.
عن أبى بكر بن عياش.
كذبه يحيى بن معين.
4922 - عبدالرحمن بن عقبة بن الفاكه.
عن جده.
تفرد عنه أبو جعفر الخطمى.
4923 - عبدالرحمن بن أبى عقبة [ د، ق ] الفارسى.
مدنى.
عن أبيه.
وله صحبة.
ما روى عنه سوى داود بن الحصين.
4924 - عبدالرحمن بن علي بن عجلان القرشى.
عن ابن جريج.
فيه جهالة، وحديثه غير محفوظ، (2 [ قاله العقيلى ] 2).
روى سليمان ابن بنت شرحبيل، حدثنا عبدالرحمن بن علي، حدثنى ابن جريج، عن عطاء، عن ابن عباس - مرفوعا: إن أول لمعة من الارض موضع البيت، ثم مدت منها الارض، وأول جبل وضع على [ وجه ] (1) الارض أبو قبيس، ثم مدت منه الجبال.
وله خبر باطل في ترجمته في تاريخ بغداد (3).
4925 - عبدالرحمن بن العلاء [ ب ] بن اللجلاج.
شامى.
عن أبيه.
ما روى عنه سوى مبشر بن إسماعيل [ الحلبي ] (4).
4926 - عبدالرحمن بن عمر الاصبهاني، رسته.
عن ابن عيينة، وعبد الرحمن ابن مهدى.
ثقة، ينفرد ويغرب.
__________
(1) ليس في س.
(2) ليس في خ.
(3) ل، ه: من ترجمة تاريخ بغداد.
(4) ليس في س.
(*)

(2/579)


4927 - عبدالرحمن بن عمر بن نصر الشيباني الدمشقي.
له أجزاء مروية.
قال ابن عساكر: اتهم في لقاء أبى إسحاق بن أبى ثابت.
4928 - عبدالرحمن بن عمرو بن جبلة.
عن سلام بن أبى مطيع، وسعيد بن عبدالرحمن.
قال أبو حاتم: كان يكذب، فضربت على حديثه.
وقال الدارقطني: متروك، يضع الحديث.
قلت (1): مر له حديث في بشر بن حرب.
4929 - عبدالرحمن بن عمرو [ ع ] الاوزاعي.
إمام ثقة، وليس هو في الزهري كمالك وعقيل.
4930 - عبدالرحمن بن أبى عمرو.
عن سعيد بن أبى هلال.
وعنه عمرو بن الحارث.
له ما ينكر.
4931 - عبدالرحمن بن عوسجة [ ع، عو ] صدوق.
قال الازدي: قال لنا محمد بن عبدة: حدثنا علي بن المدينى، سمعت يحيى بن سعيد يقول: سألت عنه بالمدينة فلم أرهم يحمدونه.
4932 - عبدالرحمن بن عياش [ د ] السمعى (2) القبائى.
عن دلهم بن الاسود، عن أبيه، عن عمه لقيط بن عامر المنتفقى.
وعنه عبدالرحمن بن المغيرة الحزامى وحده.
هو صاحب حديث: لعمرو إلهك.
4933 - عبدالرحمن بن عيسى.
عن الزهري.
مجهول.
روى عنه (3) عمران بن مسلم.
__________
(1) هذه العبارة وردت في ل، خ هنا بعد ترجمة عبدالرحمن بن عمرو بن جبلة.
أما في س فقد وردت بعد ترجمة عبدالرحمن بن عمر بن نصر السابقة.
وأمامها في هامش س: الذي مر له حديث في ترجمة بشر بن حرب إنما هو عبدالرحمن بن عمرو بن جبلة الآتي.
(2) خ: المسمعي.
(3) خ: وعنه.
(*)

(2/580)


4934 - عبدالرحمن بن غزوان [ خ، د، س، ت ]، أبو نوح، قراد.
حدث عنه أحمد والكبار.
وكان يحفظ، وله مناكير.
وسئل أحمد بن صالح عن حديث لقراد، عن الليث، عن مالك، عن الزهري، عن عروة، عن عائشة - أن رجلا جاء إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال: لى: مماليك أضربهم.
فقال (1).
هذا حديث موضوع.
وقال أبو أحمد الحاكم: روى عن الليث حديثا منكرا.
قلت: أنكر ماله حديثه عن يونس بن أبى إسحاق، عن أبى بكر بن أبى موسى، عن أبى موسى، في سفر النبي صلى الله عليه وسلم، وهو مراهق مع أبى طالب إلى الشام، وقصة بحيرا.
ومما يدل على أنه باطل قوله / ورده أبو طالب، وبعث معه أبو بكر بلالا.
وبلال [ 107 / 3 ] لم يكن خلق بعد، وأبو بكر كان صبيا.
ولقراد رواية عن عوف الاعرابي، وجماعة.
ومن حفظه يقول فيه مجاهد بن موسى: ما كتبت عن شيخ كان أحر رأسا من عبدالرحمن بن غزوان، إنما كان يهدر.
حدثنا شعبة، وحدثنا شعبة (2)، وقد وثقه علي وابن نمير.
وقال يحيى: ليس به بأس.
وقال ابن حبان: كان يخطئ، يتخالج في القلب منه لروايته عن الليث، عن الزهري، عن عروة، عن عائشة قصة المماليك.
قلت: الحديث في معجم أبى سعيد بن الاعرابي، حدثنا عباس الدوري، حدثنا قراد..فذكره.
قال قراد: وحدثنا الليث، عن بعض شيوخه، عن زياد مولى ابن عباس، حدثهم عن ابن عمر - أن رجلا جلس بين يدى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال: إن لى مملوكين يكذبوننى ويعصونني فأضربهم وأشتمهم ؟ قال: بحسب ما عصوك وكذبوك
__________
(1) س: قال.
(2) هكذا في الاصول، وعليه علامة الصحة في س.
(*)

(2/581)


وخانوك، وعقابك إياهم فإن كان دون ذنوبهم كان فضلا لك، وإن كان فوق ذنوبهم اقتص لهم منك.
فجعل الرجل يبكى.
فقال: أما تقرأ (1): ونضع الموازين القسط ! فقال: يارسول الله، ما أجد خيرا من فراقهم، أشهدك أنهم أحرار.
توفى سنة سبع ومائتين ببغداد.
4935 - عبدالرحمن بن فروخ.
4936 - وعبد الرحمن بن معبد.
قال الحاكم: ليس لهما راو غير عمرو بن دينار.
4937 - عبد الرحمن بن قارب بن الاسود.
عن النبي صلى الله عليه وسلم في ثقيف.
لم يصح حديثه، قاله البخاري.
وقال ابن عدى: هذا الذى قاله البخاري، أي أن عبد الرحمن لم يسمع من أبيه، وإنما هو حديث واحد.
4938 - عبدالرحمن بن قرط [ س، ق ].
عن حذيفة.
تفرد عنه حميد بن هلال.
4939 - عبدالرحمن بن القاسم بن عبدالله بن عمر العمرى.
قال ابن معين: ليس بشئ.
4940 - عبدالرحمن بن أبى قسيمة [ ق ].
دمشقي.
عن واثلة.
تفرد عنه عمر بن الدرفس.
4941 - عبدالرحمن بن قريش بن خزيمة، هروى.
سكن بغداد.
اتهمه السليمانى بوضع الحديث.
4942 - عبدالرحمن بن قطامي (2) البصري.
عن محمد بن زياد، وابن جدعان.
قال الفلاس: لقيته، وكان كذابا.
عبد الجبار بن العلاء، حدثنا عبد الرحمن بن القطامى، حدثنا علي بن زيد، عن أنس - مرفوعا: من كتم علما وأخذ عليه أجرا لقى الله ملجما بلجام من نار.
__________
(1) سورة الانبياء، آية 47 (2) ل: القطامي.
(*)

(2/582)


وقد وهاه ابن حبان، وأخطأ حيث يقول: روى عن أنس بن مالك إنما لحق أصحاب أنس.
وله عن أبى المهزم، عن أبى هريرة - مرفوعا: على أمتى ألا يتكلموا في القدر /.
[ 223 ] 4943 - عبدالرحمن بن قيس الارحبي.
يروى عنه هاشم بن البريد.
مجهول.
4944 - عبدالرحمن بن قيس، أبو معاوية الزعفراني البصري.
روى بنيسابور وببغداد عن حميد، وابن عون.
وعنه الصنعانى، وجماعة.
كذبه ابن مهدى، وأبو زرعة.
وقال البخاري: ذهب حديثه.
وقال أحمد: لم يكن بشئ، وخرج له الحاكم في المستدرك حديثا منكرا وصححه، وهو قال: حدثنا محمد بن أبى حميد، عن ابن المنكدر، عن جابر - مرفوعا: ما أنعم الله على عبد نعمة فقال الحمد لله إلا أدى شكرها، فإن قالها الثانية جدد الله له ثوابها، فإن قالها الثالثة كفرت له ذنوبه.
وقال علي بن شعيب السمسار: حدثنا عبدالرحمن بن قيس أبو معاوية، حدثنا
محمد بن عمرو، عن أبى سلمة، عن أبى هريرة، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: إن أول كرامة المؤمن أن يغفر لمشيعيه (1).
أنبأنا يحيى بن الصيرفى، أخبرنا عبد القادر الحافظ، أخبرنا مسعود بن الحسن، أخبرنا عبد الوهاب بن مندة، أخبرنا أبى، أخبرنا عبدالرحمن بن يحيى بن مندة، حدثنا أحمد بن الفرات، حدثنا عبدالرحمن بن قيس، حدثنا حماد بن سلمة، عن أبى العشراء الدارمي، عن أبيه: سئل النبي صلى الله عليه وسلم عن العتيرة فحسنها.
ورواه أبو داود في غير سننه عن زبنج، عن عبدالرحمن بن قيس، قال أبو بكر بن أبى داود، قال أبى: ذكرته لاحمد بن حنبل فاستحسنه.
وقال: هذا من حديث الاعراب أمله على.
[ قال ] (2): فكتبه عنى.
4945 - عبدالرحمن بن قيس [ س، د ] بن محمد بن الاشعث الكندى.
عن أبيه.
ما روى عنه سوى أبى العميس.
__________
(1) س: لمشيعه.
(2) ليس في س.
(*)

(2/583)


4946 - عبدالرحمن بن أبى قيس.
عن ابن رفاعة.
قال البخاري: لا يتابع على حديثه.
هشام بن عمار، حدثنا يحيى بن حمزة، حدثنى عتبة بن أبى حكيم - أن عبدالرحمن ابن أبى قيس حدثه عن ابن رفاعة بن رافع، عن أبيه، عن جده، قلت: يا رسول الله، [ 108 / 3 ] أنا أكثر الانصار أرضا.
قال: أزرع.
قلت: هي أكثر من ذلك.
قال: فبور.
/ قال العقيلى: لم يأت بور إلا في هذا الحديث.
4947 - عبدالرحمن بن أبى كريمة [ د، ت ]، والد إسماعيل السدى.
عن أبى هريرة.
ما حدث عنه سوى ولده 4948 - عبدالرحمن بن أبى ليلى، من أئمة التابعين وثقاتهم.
ذكره
العقيلى في كتابه متعلقا بقول إبراهيم النخعي فيه: كان صاحب أمراء.
وبمثل هذا لا يلين الثقة.
4949 - عبدالرحمن بن مالك بن مغول.
روى عن أبيه، والاعمش.
قال أحمد والدارقطني: متروك.
وقال أبو داود: كذاب.
وقال - مرة: يضع الحديث.
وقال النسائي وغيره: ليس بثقة.
عمرو الناقد، حدثنا عبدالرحمن بن مالك، عن الاعمش، عن أبى سفيان، عن جابر - عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: لا يبغض أبا بكر وعمر مؤمن ولا يحبهما منافق.
وقد رواه معلى بن هلال - كذاب - عن الاعمش، ولكن هو كلام صحيح.
محمد بن المثنى، حدثنا عبدالله بن داود، عن عبدالرحمن بن مالك بن مغول، عن أبيه، قال لى الشعبى: ائتنى بزيدى صغير أخرج لك منه رافضيا كبيرا، وائتنى برافضى صغير أخرج لك منه زنديقا كبيرا.
هكذا رواه زكريا الساجى عنه.
ورواه غير الساجى عن ابن المثنى، فقال فيه - بدل زيدي: شيعي.
وهذا أشبه، فإن الزيدية إنما وجدوا بعد الشعبى بمدة.

(2/584)


قال ابن عدى: عبدالرحمن مع ضعفه يكتب حديثه.
داود بن مهران الدباغ، حدثنا عبدالرحمن بن مالك، عن عبيد الله بن عمر، عن نافع، عن ابن عمر بحديث: هذان سيدا كهول [ أهل ] (1) الجنة.
أبو إبراهيم الترجمانى، حدثنا عبدالرحمن بن مالك، عن سعيد بن سلمة، عن الشعبى، قال: رأى أبو هريرة رجلا فأعجبه هيئته فقال: ممن أنت ؟ قال: من النبط.
قال: تنح عنى، سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: قتلة الانبياء وأعوان الظلمة، فإذا اتخذوا الرباع وشيدوا البنيان فالهرب الهرب.
عبدالرحمن بن مالك.
عن يزيد بن أبى زياد، عن عبدالرحمن بن أبى ليلى: رأيت عليا توضأ فمسح رأسه، ثم مسح قدميه، وقال: هكذا رأيت نبى صلى الله عليه وسلم توضأ.
4950 - عبدالرحمن بن محمد بن حبيب بن أبى حبيب الجرمى صاحب الانماط.
عن أبيه، عن جده: شهد خالدا ضحى بالجعد بن درهم.
[ لا يعرف ] (2) هؤلاء، حكاها القاسم بن محمد المعمرى عنه.
4951 - عبدالرحمن بن محمد بن عبيد الله العرزمى.
عن أبيه.
ضعفه الدارقطني.
وقال أبو حاتم: ليس بالقوى.
4952 - عبدالرحمن بن محمد [ ع ] المحاربي.
ثقة صاحب حديث.
قال ابن معين: يروى المناكير عن المجهولين.
وقال أبو حاتم: صدوق يروى عن مجهولين أحاديث منكرة ففسد حديثه بذلك.
وقال ابن معين أيضا: ثقة.
وقال وكيع: ما كان أحفظه للطوال.
وقال أبو نعيم: كنا نكون عند سفيان فإذا مر حديث من أحاديث الزهد قال ابن المحاربي: خذ إليك، هذا من بابتك.
وقد قال عبدالله بن أحمد بن حنبل، عن أبيه: بلغنا أن المحاربي كان يدلس، ولا نعلمه سمع من معمر.
__________
(1) ليس في خ.
(2) ليس في س.
وفي التهذيب: روى عن أبيه قصة الجعد بن درهم.
(*)

(2/585)


قلت: حدث عنه أحمد، وهناد، وعلي بن حرب، وخلق، ومات سنة بضع وتسعين ومائة.
لقى عبدالملك بن عمير.
4953 - عبدالرحمن بن محمد بن طلحة بن مصرف اليمامى.
عن أبيه.
قال أبو حاتم: ليس بقوى.
4954 - عبدالرحمن بن محمد الحاسب.
لا يدرى من ذا، وخبره كذب.
روى الخطيب من طريق عبدالله بن عبدالرحمن بن محمد، عن أبيه، عن خزيمة ابن خازم، حدثنى المنصور، حدثنى أبى، عن أبيه، عن جده، قال: كنت أنا وأبى العباس (1) عند رسول الله صلى الله عليه وسلم إذ دخل علي فقال النبي صلى الله عليه وسلم: لله أشد حبا (2) لهذا منى، إن الله جعل ذرية كل نبى من صلبه وجعل ذريتي من صلب علي.
4955 - عبدالرحمن بن محمد، مدنى.
يروى عن السائب بن يزيد، نكرة لا يعرف.
4956 - عبدالرحمن بن محمد [ س ] بن أبى بكر بن محمد بن عمرو بن حزم الانصاري.
قال البخاري: روى عنه الواقدي عجائب.
وقواه ابن حبان.
سعيد بن أبى مريم، حدثنا العطاف، حدثنى عبدالرحمن بن محمد بن أبى بكر بن حزم، عن أبيه، عن عمرة، عن عائشة، عن النبي صلى الله عليه وسلم: أقيلوا ذوى الهيآت عثراتهم.
ولا يصح في هذا شئ.
4957 - عبدالرحمن بن محمد.
عن توبة بن علوان، فأتى بخبر باطل في ذكر فاطمة رضى الله عنها.
[ 109 / 3 ] 4958 - عبدالرحمن بن محمد بن منصور الحارثى كريزان (4).
حدث / بأشياء
__________
(1) ه، ل: والعباس.
(2) س.
حباء.
(3) ل: قد مر ذكره وحديثه في ترجمة توبة بن علوان شيخه، ووصف هناك بأنه ابن أخت عبد الرزاق.
(4) الضبط في س، والمشتبه.
(*)

(2/586)


لم يتابع عليها، قاله ابن عدى، وهو آخر من حدث عن يحيى القطان.
قال ابن عدى: وكان موسى بن هارون يرضاه.
وقال الدارقطني، وغيره:
ليس بالقوى.
ومن أفراده: عن على بن قادم، حدثنا سفيان، عن يحيى بن سعيد، عن عمرو ابن شعيب، عن أبيه، عن جده - أن النبي صلى الله عليه وسلم كان إذا استسقى يقول: اللهم اسق عبادك وبلادك وبهائمك، وانشر رحمتك، وأحى بلادك.
وقد روى هذا عن عمرو بن شعيب مرسلا.
4959 - عبدالرحمن بن محمد.
عن جدته.
لا يعرفان.
تفرد عنه داود بن عبدالله مولى بنى هاشم.
4960 - عبدالرحمن بن محمد، أبو سبرة المدنى.
متأخر.
قال الحاكم أبو أحمد: له مناكير.
4961 - عبدالرحمن بن محمد بن الحسن البلخى.
قال ابن حبان: كان يضع الحديث.
ويروى عن قتيبة وغيره.
4962 - عبدالرحمن بن محمد بن أحمد بن فضالة.
عن أبى أحمد الغطريفى، حافظ، صاحب حديث، لكنه رافضي [ جبل ] (1).
4963 - عبدالرحمن بن محمد بن يحيى بن سعيد العذري (2).
عن شريك بخبر طويل باطل في وفد بنى نهد، رواه عنه أبو سعيد كريزان.
4964 - عبدالرحمن بن محمد [ بن محمد ] (3) بن هندوية.
سمع من أبى الحسين ابن الطيورى، وكتب طبقة.
كذبه ابن ناصر الحافظ.
4965 - [ صح ] عبدالرحمن بن أبى حاتم محمد بن إدريس الرازي الحافظ الثبت ابن الحافظ الثبت.
[ يروى ] (4) عن أبى سعيد الاشج، ويونس بن عبدالاعلى، وطبقتهما.
__________
(1) ليس في ل.
(2) هذا في ل، خ.
وفي س: العدوى.
(3) من س، ه.
وليس في خ.
(4) ليس في س.
(*)

(2/587)


وكان ممن جمع علو الرواية ومعرفة الفن، وله الكتب النافعة ككتاب الجرح والتعديل، والتفسير الكبير، وكتاب العلل، وما ذكرته لولا ذكر أبى الفضل السليمانى له، فبئس ما صنع، فإنه قال ذكر أسامي الشيعة من المحدثين الذين يقدمون عليا على عثمان: الاعمش، النعمان بن ثابت، شعبة بن الحجاج.
عبد الرزاق، عبيد الله بن موسى، عبدالرحمن بن أبى حاتم.
4966 - عبدالرحمن بن محمد بن محمد بن ممجة (1)، أبو سعد.
لا يعتمد عليه.
علق [ 224 ] عنه المالينى /.
4967 - عبدالرحمن بن محمد الاسدي، ويقال له دحيم.
عن أبى بكر بن عياش، عن عاصم بحديث: من حفظ على أمتى أربعين حديثا دخل الجنة.
وهذا باطل.
تفرد عنه محمد بن حفص الحزامى (2).
4968 - عبدالرحمن بن أبى بكر محمد بن أحمد، أبو القاسم الذكوانى الاصبهاني.
سمع أبا الشيخ [ والقباب ] (3).
قال يحيى بن مندة: تكلموا في سماعه، لانه ألحق سماعه بسماع جماعة.
وعامة سماعه بخط والده.
توفى سنة ثلاث وأربعين وأربعمائة (4).
4969 - عبدالرحمن بن مرزوق، أبو عوف الطرسوسى لا البزورى.
يروى عن عبد الوهاب بن عطاء، وغيره.
قال ابن حبان: كان يسكن طرسوس، يضع الحديث.
لا يحل ذكره إلا على سبيل القدح فيه.
حدثنا محمد بن المسيب، حدثنا عبدالرحمن بن مرزوق بطرسوس، حدثنا عبد الوهاب بن عطاء، عن محمد بن عمرو، عن أبى سلمة، عن أبى هريرة، عن النبي
__________
(1) هذا في الاصول.
(2) ذكره في ترجمة الراوي عنه محمد بن حفص (ل، وهامش س).
(3) ليس في خ.
(4) ل: سنة اثنتين وأربعين وأربعمائة.
(*)

(2/588)


صلى الله عليه وسلم، قال: لن تخلو الارض من ثلاثين مثل إبراهيم خليل الرحمن، بهم يرزقون ويمطرون.
وهذا (1) كذب.
وأما: 4970 - عبدالرحمن بن مرزوق بن عطية، أبو عوف البغدادي البزورى.
عن عبد الوهاب بن عطاء أيضا، وشبابة.
وعنه ابن السماك، وأبو سهل القطان فقال الدارقطني: لا بأس به.
ومات سنة خمس وسبعين ومائتين (2).
4971 - عبدالرحمن بن مريج.
عن جابر.
وعنه عبيد الله بن المغيرة.
مجهول.
4972 - عبدالرحمن بن مسعود [ د، ت، س ] بن نيار.
عن سهل بن أبى خيثمة.
لا يعرف.
وقد وثقه ابن حبان على قاعدته (3).
تفرد عنه حبيب بن عبدالرحمن، وحديثه: إذا خرصتم فخذوا (4) أودعوا.
4973 - عبدالرحمن بن مسلمة.
عن أبى عبيدة بن الجراح.
قال البخاري: قاله الحجاج عن الوليد بن أبى مالك.
لا يصح حديثه.
وقال أبو حاتم: صالح الحديث، وأنكر على البخاري إدخاله في الضعفاء.
4974 - عبدالرحمن بن مسلمة [ د، س ].
ويقال ابن سلمة.
ويقال ابن منهال (5).
عن عمه.
تفرد عنه قتادة.
4975 - عبدالرحمن بن أبى مسلم.
عن عطية العوفى.
ضعفه بعض الحفاظ، وذكره ابن الجوزى.
4976 - عبدالرحمن بن مسلم [ أبو مسلم ] (6) الخراساني، صاحب الدعوة
__________
(1) خ: وهو.
(2) ل: وما أدري لم فرق بينهما المؤلف وما شأنه في ذلك، فالبزوري هو الطرسوسي.
(3) س: على قاعدة ابن حبان.
وفي هامشه: يعني في الاحتجاج بمن لا يعرف.
(4) خ، فجدوا ودعوا.
(5) ل: وقد تقدم في عبدالرحمن بن سلمة.
وتلك رواية ابن عدي عن الدولابي عن البخاري.
وهذه رواية ابن أبي حاتم، وهي التي في تاريخ البخاري، وانظر صفحة 567 من هذا الجزء.
(6) ليس في خ.
(*)

(2/589)


العباسية.
يروى عن أبى الزبير وغيره.
ليس بأهل أن يحمل عنه شئ، هو شر من الحجاج وأسفك للدماء، كان ذا شأن عجيب، ونبأ غريب، من شاب دخل إلى خراسان ابن تسع (1) عشرة سنة على حمار بإكاف، فما زال بمكره وحزمه وعزمه ينتقل [ 110 / 3 ] حتى خرج من مرو بعد عشر (2) سنين يقود كتائب / أمثال الجبال، فقلب دولة وأقام دولة، وذلت له رقاب الامم، وحكم في العرب والعجم، وراح تحت سيفه ستمائة ألف أو يزيدون، وقامت به الدولة العباسية، وفي آخر أمره قتله أبو جعفر المنصور سنة سبع وثلاثين ومائة.
4977 - عبدالرحمن بن مسهر، أخو علي بن مسهر.
كان على قضاء جبل، وكان خفيف العقل.
قال أبو حاتم: متروك.
ومر أبو زرعة بحديث له فضرب عليه.
وكذا تركه النسائي عنده.
هشام بن عروة، وأشعث بن سوار، قال أبو داود: هو الذى قال: نعم القاضى قاضى جبل.
وقال أبو الفرج صاحب الاغانى: أخبرني جعفر بن قدامة، حدثنى محمد بن يزيد الضرير، قال: حدثنى عبدالرحمن بن مسهر، قال: ولانى أبو يوسف القاضى قضاء جبل، فانحدر الرشيد إلى البصرة، فسألت من أهل الجبل أن يثنوا على، فوعدوني
أن يفعلوا، فلما قرب تفرقوا وأيست منهم، فسرحت لحيتى، وخرجت، فوقفت، فوافى أبو يوسف مع الرشيد في الحراقة، فقلت: يا أمير المؤمنين، نعم القاضى قاضى جبل، قد عدل فينا وفعل، وجعلت أثنى على نفسي، فطأطأ أبو يوسف رأسه وضحك، فقال له هارون: مم ضحكت ؟ فأخبره، فضحك حتى فحص برجليه، ثم قال: هذا شيخ سخيف سفلة، فاعزله، فعزلني.
فلما رجع جعلت أختلف إليه وأسأله قضاء ناحية فلم يفعل، فحدثت الناس عن مجالد
__________
(1) ل: سبع عشرة.
(2) هذا في ل، خ.
وفي س.
عشرين.
(*)

(2/590)


عن الشعبى أن كنية الدجال أبو يوسف، فبلغه ذلك، فقال: هذه بتلك، فحسبك ! فصر إلى حتى أوليك ناحية.
ففعل وأمسكت عنه.
قال يحيى بن معين: ليس بشئ.
وقال البخاري: فيه نظر.
وقال ابن عدى: حدثنا عبدالله بن وهيب (1) الغزى بها، حدثنا محمد بن عبيد الغزى الامام، حدثنا عبدالرحمن بن مسهر، عن عنبسة بن عبدالرحمن، عن موسى بن عقبة، عن ابن أنس بن مالك، عن أبيه، أن رسول الله صلى عليه وسلم قال: الهندباء من الجنة.
وقال: تعشوا فإن ترك العشاء مهرمة.
قال ابن عدى: لعل هذا إنما أتى من قبل عنبسة.
عيسى بن إبراهيم الشعيرى، حدثنا عبدالرحمن بن مسهر، حدثنا عبدالله بن زيد بن أسلم، عن ربيعة بن غنم، عن خوات بن جبير، قال: كنت أصلى إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال: خفف، فإن بنا إليك حاجة.
4978 - عبدالرحمن بن المظفر الكحال، شيخ أبى عبدالله بن الخطاب الرازي.
يروى عن أبى بكر بن المهندس، وغيره.
قال السلفي: لين في الحديث.
4979 - عبدالرحمن بن معاوية [ د، ق ]، أبو الحويرث.
يروى عن ابن عباس، وغيره.
حدث عنه شعبة، وجماعة.
قال ابن معين، وغيره: لا يحتج به.
وقال مالك: ليس بثقة.
قال عبدالله بن أحمد: حدثنى أبى، قال: أبو الحويرث روى عنه سفيان، وشعبة، فقلت: إن بشر ابن عمر زعم أنه سأل مالكا عنه، فقال: ليس بثقة، فأنكره، ثم قال: لا، قد حدث عنه شعبة.
وروى عثمان بن سعيد، وغيره، عن ابن معين: ثقة.
وقال النسائي: ليس بثقة.
أبو معشر نجيح، عن أبى الحويرث، قال: مكث موسى عليه السلام بعد ما كلمه الله أربعين ليلة لا يراه أحد إلا مات.
__________
(1) في ل، ه: وهب.
(*)

(2/591)


4980 - عبدالرحمن بن مغراء [ عو ]، أبو زهير.
من مشيخة أهل الرى.
عن الاعمش، وجماعة، ما به بأس إن شاء الله تعالى.
وروى الكديمى أنه سمع عليا يقول: ليس بشئ، تركناه، لم يكن بذاك.
قال ابن عدى - عقيب هذا: هذا الذى قاله على هو كما قال، وإنما أنكر على أبى زهير أحاديث يرويها عن الاعمش لا يتابعه عليها الثقات.
وقال أبو زرعة: صدوق.
قلت: ولى قضاء الاردن، وحدث عنه ابن عائذ، وإسحاق بن الفيض، وسهل ابن زنجلة، وعمرو بن رافع، وخلق، آخرهم موسى بن نصر الرازي.
قال ابن عدى: هو من جملة الضعفاء الذين يكتب حديثهم.
4981 - عبدالرحمن بن مغيث (1) [ س ].
عداده في التابعين.
ما روى عنه غير أبى مروان والد عطاء.
4982 - عبدالرحمن بن ملجم المرادى، ذاك المعثر (2) الخارجي.
ليس بأهل أن
يروى عنه، وما أظن له رواية، وكان عابدا قانتا لله، لكنه ختم بشر، فقتل أمير المؤمنين عليا متقربا إلى الله بدمه بزعمه، فقطعت أربعته ولسانه، وسملت عيناه، [ 111 / 3 ] ثم أحرق.
نسأل الله العفو والعافية /.
4983 - عبدالرحمن بن مهران.
4984 - وعبد الرحمن بن سعد.
روى عنهما ابن أبى ذئب، كلاهما عن أبى هريرة حديث: الابعد من المسجد أعظم أجرا.
والمتن معروف.
قال الازدي: فيهما نظر.
4985 - عبدالرحمن بن أبى الموال (2) المدنى.
ثقة مشهور، لكنه خرج مع محمد بن عبدالله بن حسن.
وقال أحمد بن حنبل: حديثه في الاستخارة منكر.
__________
(1) مغيث هذا مختلف فيه هل هو مغيث أو معتب.
(هامش س).
وفي التقريب.
بمعجمة مكسورة وآخره مثلثة.
وقيل بمهملة مفتوحة ومثناة ثقيلة مكسورة ثم موحدة (2) ل: المغتر.
(2) في هامش ل: ويجئ أيضا الموالى كالجواري كما في المغنى.
وكذلك هو في س، وفي التقريب.
(*)

(2/592)


قلت: قد أخرجه البخاري، ثم قال أحمد: لا بأس به.
وأهل المدينة إذا كان حديث غلط يقولون: ابن المنكدر عن جابر.
وقال ابن عدى: حدثنا محمد بن الحسن النخاس، حدثنا الليث بن الفرج، حدثنا العقدى، عن عبدالرحمن بن أبى الموالى، عن أبيه، عن جده أبى رافع، عن جدته سلمى خادم رسول الله صلى الله عليه وسلم، قالت: ما سمعت أحدا قط يشكو إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم وجعا في رأسه إلا أمره بالحجامة، ولا وجعا في رجليه إلا أمره أن يخضبهما بالحناء.
قال ابن عدى: هو مستقيم الحديث، والذى أنكر عليه حديث الاستخارة قد
رواه غير واحد من الصحابة.
وقد روى عبدالرحمن، عن محمد بن كعب، وأبى جعفر محمد بن على.
حدث عنه القعنبى، ويحيى بن يحيى، وقتيبة، وخلق.
وقال ابن خراش: صدوق.
وقال غيره: ضرب المنصور ابن أبى الموال ضربا عظيما ليدله على محمد بن عبدالله بن حسن، وحبسه مدة، وكان من شيعتهم.
أنبأنا أبو الغنائم القيسي، أخبرنا أبو اليمن الكندى، أخبرنا أبو منصور الشيباني، أخبرنا أبو بكر الخطيب، أخبرنا أبو بكر الحرشى، حدثنا الاصم، حدثنا العباس الدوري، حدثنا منصور بن سلمة، حدثنا عبدالرحمن بن أبى الموال، أخبرني نافع، عن ثابت، عن عبدالله بن الزبير، قال: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا صلى العشاء ركع أربع ركعات، وأوتر بسجدة، ثم نام حتى يصلى بعد صلاته بالليل.
غريب جدا، منكر.
قتيبة، وعبد العزيز الاويسى، عن ابن أبى الموال، عن عبيد الله بن موهب، عن عمرة، عن عائشة - أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: ستة لعنتهم لعنهم الله، وكل نبى مجاب [ الدعوة ] (1): الزائد في كتاب الله، والمكذب [ بقدر ] (2) الله،
__________
(1) ليس في س، خ.
(2) ليس في س.
(*)

(2/593)


والمتسلط بالجبروت ليذل من أعز الله، والمستحل بحرم الله، ومن عترتي ما حرم الله، [ 225 ] والتارك لسنتي.
قال أبو زرعة: هذا خطأ، الصحيح عن ابن موهب [ عن ] (1) علي بن الحسين مرسل.
مات سنة ثلاث وسبعين ومائة.
4986 - عبدالرحمن (2) بن ميسرة.
حمصي.
عن المقدام بن معديكرب.
وعنه حريز بن عثمان.
وثقه العجلى.
وقال ابن المدينى: مجهول.
4987 - عبدالرحمن بن نافع بن عبد الحارث من التابعين.
تفرد عنه أبو سلمة.
سمع أبا موسى.
4988 - عبدالرحمن بن نافع بن جبير الزهري.
قال أبو الحسن الدارقطني: مجهول.
4989 - عبدالرحمن بن نشوان.
قال الكتاني: سألت أبا حاتم عنه فقال: ليس بالقوى.
4990 - عبدالرحمن بن أبى نصر.
عن أبيه، عن علي.
قال ابن حبان: منكر الحديث، حديثه: القارن يطوف طوافين.
رواه عنه محمد بن أبى إسماعيل الكوفى، وأبوه.
لا يدرى من هو.
4991 - عبدالرحمن بن النعمان بن معبد.
عن أبيه.
قال أبو حاتم: صدوق.
وضعفه يحيى.
وقد روى عن سعد بن إسحاق العجرى فقلب اسمه أولا، فقال: إسحاق بن سعد بن كعب، ثم غلط في الحديث، فقال: عن أبيه عن جده، فضعفه راجح (3).
__________
(1) ليس في خ.
(2) هذه الترجمة ليست في س، خ.
(3) س: أرجح.
(*)

(2/594)


4992 - عبدالرحمن بن أبى نعم [ ع ] البجلى.
كوفى، تابعي مشهور.
روى عن أبى هريرة، وابن عمر، وطائفة.
وعنه مغيرة، وفضيل بن غزوان، وخلق: وكان من الاولياء الثقات.
وقال أحمد بن أبى خيثمة، عن ابن معين، قال: ابن أبى نعم ضعيف، كذا
نقل ابن القطان، وهذا لم يتابعه عليه أحمد.
4994 - عبدالرحمن بن نمر [ خ، م ].
عن الزهري.
ما حدث عنه سوى الوليد بن مسلم، (1 [ فمن ذلك: عن الزهري، عن عروة، سمع مروان يقول: أخبرتني بسرة، سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يأمر بالوضوء من مس الذكر والمرأة مثل ذلك، فلم يأت بهذه اللفظة سواه ] 1).
ضعفه يحيى.
وقال أبو حاتم، وغيره: ليس بالقوى.
وقال ابن عدى: له عن الزهري نسخة، وأحاديثها مستقيمة.
4994 - عبدالرحمن بن هانئ [ د، ق ]، أبو نعيم النخعي.
عن سفيان الثوري.
قال أحمد: ليس بشئ، ورماه يحيى بالكذب.
وقال ابن عدى: عامة ما يرويه لا يتابع عليه.
ومن مناكيره: حديثه عن سفيان، عن أبى الزبير، عن جابر، عن النبي صلى الله عليه وسلم، قال: من قتل ضفدعا فعليه شاة محرما كان أو حلالا.
أبو نعيم النخعي، حدثنا العلاء بن كثير - هالك، عن مكحول، عن واثلة، وأبى أمامة، وأبى الدرداء - مرفوعا: جنبوا مساجدكم صبيانكم، ومجانينكم، ورفع أصواتكم، وسل سيوفكم، وإقامة حدودكم، وعمروها في الجمع، واتخذوا على أبوابها مطاهر.
يقال: مات سنة ست عشرة ومائتين.
__________
(1) ما بين القوسين ليس في س.
(*)

(2/595)


4995 - عبدالرحمن بن هبة الله المعروف بابن غريب الخال.
قرأت بخط الحافظ الضياء أنه روى جزءا عن ابن السمرقندى.
وظاهر السماع أنه لغيره، فتركناه.
مات سنة سبع وستمائة (1).
4996 - عبدالرحمن بن واقد [ ت، ق ]، أبو مسلم.
يروى عن سفيان ابن عيينة، وشريك.
قال ابن عدى: حدث بالمناكير عن الثقات، يسرق الحديث.
قلت: هو أبو مسلم الواقدي.
قال عباس الدوري: دلنى عليه يحيى بن معين.
قلت: آخر من حدث عنه محمد بن هارون الحضرمي، وقد سمع من شريك، [ 112 / 3 ] وإبراهيم بن سعد، وحدث عنه خلق /.
مات سنة سبع وأربعين ومائتين.
4997 - عبدالرحمن بن وردان [ د ].
حدث عن أبى سلمة.
قال الدارقطني: ليس بقوى.
4998 - عبد الرحمن بن وعلة [ م، عو ] السبائى.
عن ابن عباس.
وعنه مرثد اليزنى، وزيد بن أسلم، ويحيى بن سعيد، وجماعة.
وثقه ابن معين، والعجلي، والنسائي.
وقال أبو حاتم: شيخ.
ونقل عن الامام أحمد أنه ذكر له حديث ابن وعلة: أيما إهاب دبغ فقد طهر.
قال: ومن ابن وعلة ! 4999 - عبدالرحمن بن الوليد الصنعانى.
عن خلاد بن عبدالرحمن.
فيه جهالة، ذكره النباتي.
__________
(1) ل: سنة سبع وتسعين وستمائة.
وفي هامشه: كذا في الاصل والظاهر سنة سبع عشرة وستمائة ليصح ما في آخر الترجمة.
وقال في ل - بعد أن أورد كلام الذهبي: قال ابن النجار: وجدتا له سماعا من ابن الانماطي بعد الثلاثين وخمسمائة ومعه ولده النجيب فسألناه عن النجيب فقال: كان أخي، قال ابن النجار: فكأن اسم ابنه على اسمه، وقد رجعت عما سمعت عليه وذكر أن سنه كانت تجاوزت الستين، وعلى تقدير صحة سماعه يكون قد جاوز التسعين.
والله أعلم (3 - 441).
(*)

(2/596)


5000 - عبدالرحمن بن يامين.
عن أنس.
شيخ مدنى.
قال أبو زرعة: ليس بالقوى.
وقال البخاري: منكر الحديث.
قلت: وله عن أبى جعفر الباقر.
وهو مقل، حدث عنه أبويحيى الحمانى.
5001 - عبدالرحمن بن يحيى بن سعيد الانصاري.
لا يعرف، وله رواية عن أبيه.
وقال ابن عدى: يحدث بالمناكير.
عمرو بن محمد بن الحسن البصري، حدثنا عبدالرحمن بن يحيى بن سعيد، عن أبيه، عن أبى سلمة، عن أبى هريرة - مرفوعا، قال: ما من دعاء أحب إلى الله من أن يقول العبد: اللهم ارحم أمة محمد رحمة عامة.
كأنه موضوع.
وقد رواه عن عمرو هذا عبدالله بن عبد الوهاب الخوارزمي، وعلي ابن إشكاب العامري.
5002 - عبدالرحمن بن يحيى بن خلاد الزرقى.
عن عبدالله بن أنيس.
لا يصح حديثه.
ذكره البخاري في الضعفاء، فقال: سمع عبدالله بن أنيس يقول: توضأ النبي صلى الله عليه وسلم ثلاثا ثلاثا.
رواه حسين بن عبدالله ابن ضميرة عنه.
5003 - عبد الرحمن بن يحيى العذري.
عن مالك.
قال العقيلى: مجهول لا يقيم الحديث من جهته.
علي بن حرب الطائى، حدثنا عبدالرحمن بن يحيى، حدثنا مالك، عن عبد الرحمن ابن القاسم، عن أبيه، عن عائشة: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: من قرأ القرآن فأعرب فيه كانت له دعوة عند الله مستجابة..الحديث.
وبه: عن مالك، عن عبدالله بن دينار، عن ابن عمر - مرفوعا: إذا أراد الله أن يخلق من النطفة خلقا قال ملك الارحام: أي رب، شقى أم سعيد ؟ أحمر أم أسود ؟
ذكر أم أنثى ؟ فيكتب بين عينيه ما هو لاق حتى النكبة ينكبها.

(2/597)


5004 - عبدالرحمن بن يحيى الصدفى، أخو معاوية [ بن يحيى ] (1).
روى عن هشيم.
لينه أحمد بن حنبل.
5005 - عبدالرحمن بن يربوع [ ت، ق ].
من بنى مخزوم.
عن أبى بكر الصديق.
ما روى عنه سوى ابن المنكدر حديثا في العج والثج (2).
وقد قال الترمذي: لم يسمعه ابن المنكدر منه.
وقيل: رواه عن سعيد بن عبدالرحمن عن أبيه.
وكأن هذا أصح.
5006 - عبدالرحمن بن يزيد [ س، ق ] بن تميم الدمشقي.
عن مكحول وغيره.
لينه أحمد شيئا.
وقال أحمد: له حديث معضل.
وقال البخاري: منكر الحديث.
وقال النسائي: متروك الحديث، شامى.
قلت: هذا عجيب، إذ يروى له ويقول: متروك.
وقال دحيم: منكر الحديث.
وضعفه أحمد أيضا فقال: قلب أحاديث شهر بن حوشب، فجعلها حديث الزهري.
وقال أبو زرعة: ضعيف.
وقال الدارقطني وغيره: متروك الحديث.
الحكم بن موسى، حدثنا الوليد، عن عبدالرحمن بن يزيد بن تميم، عن الزهري، عن عبد الرحمن بن عبدالله بن كعب، عن كعب بن مالك، قال: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا قدم من سفر بدأ بالمسجد فصلى فيه ركعتين، ثم يقعد ما قدر له لمسائل الناس ولكلامهم.
دحيم، حدثنا الوليد بن مسلم، حدثنا عبدالرحمن بن يزيد بن تميم، حدثنا علي بن بذيمة، سمع سعيد بن جبير يحدث عن ابن عباس قال رجل: يارسول الله، إنى أصبت امرأتي وهى حائض.
فأمره النبي صلى الله عليه وسلم أن يعتق نسمة.
5007 - عبدالرحمن بن يزيد [ ع ] بن جابر، أبو عتبة الازدي الدارانى الدمشقي، أحد العلماء الثقات.
لم أر أحدا ذكره في الضعفاء غير أبى عبدالله البخاري، فإنه ذكره في الكتاب الكبير في الضعفاء، فما ذكر [ له ] (1) شيئا يدل على ضعفه أصلا،
__________
(1) من س.
(2) العج: رفع الصوت بالتلبية.
والثج: سيلان دماء الهدى والاضاحي (النهاية).
(*)

(2/598)


بل قال: سمع مكحولا، وبسر بن عبيد الله، روى عنه ابن المبارك.
قال الوليد: كان عند عبدالرحمن كتاب سمعه، وكتاب آخر كتبه، ولم يسمعه.
هذا جميع ما قال البخاري.
قال ابن عساكر: روى عن أبى الاشعث الصنعانى، وأبى كبشة السلولى، وخلق.
وعنه ابنه عبدالله، والوليد بن مسلم، وابن شابور، وحسين الجعفي، وسمى خلقا.
قال صدقة بن خالد، وابن شابور: أخبرنا عبدالرحمن بن يزيد بن جابر، عن القاسم أبى عبدالرحمن، قال: حدثنى عقبة بن عامر، قال: بينا أنا أقود برسول الله صلى الله عليه وسلم في نقب من تلك النقاب إذ قال لى: ألا تركب يا عقب، فأجللته أن أركب مركبه، ثم شفقت (1) أن يكون معصية، فنزل وركبت هنيهة، ثم نزلت فركب، فقدت به، فقال: ألا أعلمك من خير سورتين قرأ بهما الناس ؟ قلت: بلى.
فأقرأني: قل أعوذ برب الناس، وقل أعوذ برب الفلق.
قال: فلما أقيمت صلاة الصبح قرأ بهما رسول الله صلى الله عليه وسلم، ثم مر بى فقال: كيف رأيت يا عقب ؟ اقرأ بهما كلما قمت ونمت.
الوليد بن مسلم، قال ابن جابر: كنت أرتدف خلف أبى (2) أيام الوليد بن عبدالملك، فقدم علينا سليمان بن يسار، فدعاه أبى إلى الحمام، وصنع له طعاما.
قال ابن معين: ابن جابر ثقة /.
وقال أحمد: ليس به بأس.
وقال أبو حاتم: صدوق [ 113 / 3 ]
وقال أبو مسهر: رأيت ابن جابر - ومات سنة أربع وخمسين ومائة.
قال الفلاس: عبدالرحمن بن يزيد بن جابر ضعيف الحديث.
حدث عن مكحول أحاديث مناكير عند أهل الكوفة.
وقال الخطيب: روى الكوفيون أحاديث عبدالرحمن بن يزيد بن تميم، عن ابن جابر، ووهموا في ذلك، فالحمل عليهم، ولم يكن ابن تميم ثقة.
__________
(1) هذا في س، خ.
وفي ه: أشفقت.
(2) خ: والدي.
(*)

(2/599)


5008 - عبدالرحمن بن يوسف.
حدث عنه ابن أبى فديك.
قال ابن عدى وغيره: لا يعرف.
ابن أبى فديك، حدثنا عبد الرحمن بن يوسف، عن الاعمش، عن شقيق، عن عبدالله - مرفوعا: من اقتراب الساعة انتفاخ الاهلة.
5009 - عبدالرحمن بن يوسف بن خراش الحافظ.
قال عبدان: كان يوصل المراسيل.
وقال ابن عدى: كان يتشيع.
وقال أبو زرعة: محمد بن يوسف الحافظ كان خرج مثالب الشيخين، وكان رافضيا.
وقال [ 226 ] عبدان: قلت لابن خراش حديث: لا نورث، ما تركناه صدقة ! قال: باطل /.
قلت: من تتهم به ؟ قال: مالك بن أوس.
قلت: لعل هذا بدأ منه، وهو شاب، فإنى رأيته ذكر مالك بن أوس بن الحدثان في تاريخ، فقال: ثقة.
قال عبدان: وحمل ابن خراش إلى بندار عندنا جزأين وصنعهما في مثالب الشيخين، فأجازه بألفى درهم.
قلت: هذا والله الشيخ المعثر الذى ضل سعيه، فإنه كان حافظ زمانه، وله الرحلة الواسعة، والاطلاع الكثير والاحاطة، وبعد هذا فما انتفع بعلمه، فلا عتب على حمير
الرافضة وحواثر جزين ومشغرا.
وقد سمع ابن خراش من الفلاس وأقرانه بالعراق، ومن عبدالله بن عمران العابدى (1) وطبقته بالمدينة، ومن الذهلى وبابته بخراسان، ومن أبى التقى اليزنى بالشام، ومن يونس بن عبدالاعلى وأقرانه بمصر.
وعنه ابن عقدة، وأبو سهل القطان.
وقال بكر (2) بن حمدان المروزى: سمعت ابن خراش يقول: شربت بولي في هذا الشأن خمس مرات.
__________
(1) بالموحدة (هامش س).
(2) ل: أبو بكر.
(*)

(2/600)


وقال ابن عدى: سمعت أبا نعيم عبدالملك بن محمد يقول: ما رأيت أحفظ من ابن خراش، لا يذكر له شئ من الشيوخ والابواب إلا مر فيه.
مات سنة ثمان وثلاثين ومائتين.
5010 - عبدالرحمن بن يونس [ خ ]، أبو مسلم المستملى.
عن سفيان ابن عيينة.
موثق.
وقال أبو أحمد الحاكم: ليس بالمتين.
وقال أبو حاتم: صدوق.
قلت: روى عنه البخاري، وحنبل، وإبراهيم الحربى.
وقال أبو العباس السراج: سألت أبا يحيى - صاعقة (1) - عن أبى مسلم المستملى فلم يرضه في الحديث، وأراد أن يتكلم فيه، فقال: أستغفر الله.
قلت: مات فجأة سنة أربع وعشرين ومائتين، وله ستون سنة.
5011 - عبدالرحمن بن يونس، أبو محمد الرقى.
صدوق، معمر.
يروى عن عبد العزيز بن أبى حازم والكبار، وهو من كبار شيوخ المحاملى.
قال الدارقطني وغيره: لا بأس به.
وقال الازدي: لم يصح حديثه، ثم ساق له عن بقية، عن عبيد الله بن عمر، عن نافع، عن ابن عمر - مرفوعا: من أصابه جهد
في رمضان فلم يفطر فمات دخل النار.
وساق له حديثا آخر.
قال ابن صاعد: مات سنة ثمان وأربعين ومائتين.
5012 - عبدالرحمن مولى سليمان بن عبدالملك.
عن أنس وغيره.
وعنه عراك ابن خالد، وسوار بن عمارة.
كناه النسائي أبا أمية.
وقال أبو حاتم: منكر الحديث.
5013 - عبدالرحمن العصاب.
عن أنس.
حدث عنه مرجى بن وداع (2).
مجهول.
5014 - عبدالرحمن بن السدى.
عن داود بن أبى هند.
لا يعرف، وأتى بخبر باطل.
__________
(1) لقب محمد بن عبدالرحيم، أبويحيى.
(2) هذا في خ، والمشتبه، ل.
وفي س: وادع، ونراه تحريضا.
(*)

(2/601)


جندل بن والق، حدثنا أبو مالك الواسطي، عن عبدالرحمن السدى، عن داود، عن أبى نضرة، عن أبى سعيد - مرفوعا: يقول الله: اطلبوا الفضول من الرحماء من عبادي تعيشون في أكنافهم، فإنى جعلت فيهم رحمتى، ولا تطلبوها من القاسية قلوبهم، فإنى جعلت فيهم سخطى.
أخرجه العقيلي.
5015 - عبدالرحمن جليس لمعمر.
حدث عنه حفص بن غياث خبرا منكرا.
وهو مجهول.
5016 - عبدالرحمن المكى.
رأى الزبير، 5017 - وعبد الرحمن المدنى.
عن أبى هريرة - مجهولان.
5018 - عبدالرحمن الاصم.
قال يحيى بن سعيد القطان: كان صاحب قدر، فقال له: علي كان يرى القدر ؟ قال (1): نعم.
كان بصريا، وكان يكون بالمدائن.
5019 - عبدالرحمن القيسي.
عن الحسن، عن أبى هريرة - رفعه: من وجد البقل لم تحل له الميتة.
رواه عنه ابن علية.
قال الازدي: لا يصح حديثه.
5020 - عبدالرحمن المسلى [ د، س، ق ] الكوفى، والد وبرة.
لا يعرف إلا في حديثه عن الاشعث، عن عمر: لا تسأل الرجل فيم ضرب امرأته.
تفرد عنه داود بن عبدالله الاودى.
5021 - عبدالرحمن الازدي [ د ] الجرمى.
بصرى.
عن سمرة.
ما حدث عنه سوى ولده أشعث.
وله في فضل الشيخين.
5022 - عبدالرحمن مولى قيس [ ت ].
عن زياد النميري.
تفرد عنه نوح ابن قيس الحدانى.
5023 - عبدالرحمن ابن أخى محمد بن المنكدر [ ت ].
لا يكاد يعرف، [ 114 / 3 ] ولا يتابع على / حديثه.
رواه عبدالله بن داود التمار - وهو هالك، عنه، عن محمد
__________
(1) خ: فقال.
(*)

(2/602)


ابن المنكدر، عن جابر، قال عمر ذات يوم لابي بكر: يا خير الناس بعد رسول الله صلى الله عليه وسلم.
فقال أبو بكر: أما لئن قلتها لقد سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: ما طلعت الشمس على رجل خير من عمر.
قال الترمذي: ليس إسناده بذاك.
[ عبدالرحيم ] 5024 - عبدالرحيم بن أحمد بن الاخوة.
سمع أبا عبدالله بن طلحة النعالى وغيره، وكان من طلبة الحديث ببغداد، وقد اتهم بتصفح الاوراق في القراءة، فالله أعلم.
5025 - عبدالرحيم بن حبيب الفاريابى.
عن بقية بن الوليد.
ليس بثقة.
قال يحيى: ليس بشئ.
وقال ابن حبان: لعله وضع أكثر من خمسمائة حديث
على رسول الله صلى الله عليه وسلم.
حدثنا عنه محمد بن إسحاق السعدى، وغيره.
روى عن ابن عيينة، عن أبى الزبير، عن جابر - مرفوعا: إن من إجلال الله إكرام ذى الشيبة المسلم.
قال ابن حبان: وهذا لا أصل له.
عبدالرحيم، حدثنا صالح بن بيان، عن أسد بن سعيد، عن جعفر بن محمد، عن أبيه، عن جده، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ما جاء عن الله فهو فريضة، وما جاء عنى فهو حتم، وما جاء عن الصحابة فهو سنة، وما جاء عن التابعين فهو أثر، وما كان عمن دونهم فهو بدعة.
قال أحمد بن سيار: عبدالرحيم كان بفارياب، لين، حسن الحديث.
5026 - عبدالرحيم بن حماد الثقفى.
عن الاعمش وغيره.
يعرف بالسندي، سكن البصرة.
قال العقيلى: قال لى جدى: قدم علينا من السند شيخ كبير كان يحدث عن الاعمش، وعمرو بن عبيد.

(2/603)


وحدثنا جدى، حدثنا عبدالرحيم بن حماد، حدثنا الاعمش، عن الشعبى، عن ابن عباس - أن رجلا قال: يا نبئ الله.
فقال: لست بنبئ الله، ولكن أنا نبى الله.
وبه: عن الشعبى، عن علقمة، عن ابن عباس - أن النبي صلى الله عليه وسلم مر بامرأة زمنة لا تقدر أن تمتنع ممن أرادها، ورآها عظيمة البطن حبلى، فقال لها: ممن ؟ فذكرت رجلا أضعف منها، فجئ به، فاعترف، فقال: خذوا أثاكيل (1) مائة فاضربوه بها مرة واحدة.
وروى عن الاعمش، عن الزهري حديث السقيفة (2).
ولا أصل لهذه الاحاديث من حديث الاعمش.
وقد روى حديث همز النبي بإسناد آخر لين، والآخر جاء بإسناد جيد مرسل.
قلت: عبدالرحيم هذا شيخ واه لم أر لهم فيه كلاما.
وهذا عجيب، وقد وقع لى من حديثه في معجم ابن جميع عاليا.
5027 - عبدالرحيم بن حماد، شيخ، له حديث عن معاوية بن يحيى الصدفى.
تكلم فيه.
قال العقيلى: روى عنه سليمان بن أحمد، حديثه غير محفوظ، ثم ساق (3) حديثه.
قلت: لعله الاول (4).
5028 - عبدالرحيم بن خالد الايلى.
عن يونس بن زيد.
قال العقيلى: لا يتابع على حديثه.
حدثنا أحمد بن محمد بن صدقة، حدثنا علي بن أبى المضاء، حدثنا داود بن منصور، حدثنا ليث بن سعد، حدثنى عبدالرحيم بن خالد، عن يونس، عن الاوزاعي، عن أم كلثوم بنت أسماء، عن عائشة..فذكر حديثا منكرا بهذا السند.
5029 - عبدالرحيم بن داود [ ق ].
عن بعض التابعين.
لا يعرف، وحديثه
__________
(1) هي العثاكيل (النهاية).
(2) ه، ل: السفينة.
(3) ل: ثم ساق له حديثه.
(4) ل: وفرق بينهما العقيلي (4 - 5).
(*)

(2/604)


يستنكر، وهو في سنن ابن ماجة.
من حديثه: عن صالح بن صهيب، عن النبي صلى الله عليه وسلم: البركة في ثلاثة: البيع إلى أجل، والمقارضة، وخلط الشعير بالبر للبيت لا للبيع.
قال العقيلى: هو مجهول بالنقل.
قلت: تفرد عنه نصر [ بن قاسم ] (1).
5030 - عبدالرحيم بن زيد [ ق ] بن الحوارى العمى.
عن أبيه، وغيره.
قال البخاري: تركوه.
وقال يحيى: كذاب.
وقال - مرة: ليس بشئ.
وقال الجوزجانى: غير ثقة.
وقال أبو حاتم: ترك حديثه.
وقال أبو زرعة: واه.
وقال أبو داود: ضعيف.
أبو عمار الحسين بن حريث، حدثنا عبدالرحيم بن زيد العمى، حدثنى أبى، عن أنس - مرفوعا: كفى بالمرء سعادة أن يوثق به في الله.
وعلق له البخاري في الضعفاء من حديث محمد بن يعلى الهروي، حدثنا عبدالرحيم ابن زيد العمى، حدثنى أبى، عن أنس - مرفوعا: أيسر ما يؤجر المؤمن أن يكون في يده عشرة دراهم فيجدها تسعة فيحزن، ثم يعدها فيجدها عشرة، فتكتب لحزنه ذلك حسنة لا تقوم لها الارض.
روى نعيم بن حماد، عن عبدالرحيم، عن أبيه، عن ابن المسيب، عن عمر: يا محمد، أصحابك بمنزلة النجوم..الحديث.
قلت: مات سنة أربع وثمانين ومائة.
5031 - عبدالرحيم بن سعيد الابرص، أخو محمد (2) المصلوب.
له عن الزهري.
قال عباس الدوري، عن يحيى بن معين: سمعنا منه ببغداد /.
[ 227 ] قلت: لا يدرى من ذا.
وقد ذكره ابن عساكر في تاريخه بأخصر ما يكون.
__________
(1) ليس في خ.
(2) ل: أخو محمد بن سعيد المصلوب.
(*)

(2/605)


[ 115 / 3 ] 5032 - عبدالرحيم بن الحافظ أبى سعد (1) السمعاني /، أبو المظفر.
شيخ مرو، سمعنا (2) على جماعة بإجازته قال ابن النجار: سماعاته بخط المعروفين صحيحة، فأما ما كان بخطه فلا يعتمد عليه، فإنه كان يلحق اسمه في طباق إلحاقا (3 بينا [ ويدعى سماع أشياء لم توجد.
قلت: كان شافعيا مفتيا، مات سنة سبع عشرة وستمائة أو بعدها ] 3).
5033 - عبدالرحيم بن سليم بن حيان.
قال الدارقطني: ضعيف.
5034 - عبدالرحيم بن عمر.
عن الزهري.
وعنه مسلم الزنجي.
حديث منكر، ولا يكاد يعرف.
5035 - عبدالرحيم بن كردم بن أرطبان.
عن الزهري.
روى عنه جماعة سماهم ابن أبى حاتم.
مجهول.
5036 - قلت: من الرواة عنه العقدى، ومعلى بن أسد، وإبراهيم بن الحجاج السامى، فهذا شيخ ليس [ هو ] (4) بواه ولا [ هو ] (4) بمجهول الحال، ولا هو بالثبت.
ويكنى أبا مرحوم.
[ قال البزار في مسنده: حدثنا محمد بن معمر، حدثنا أبو عامر، حدثنا أبو مرحوم ]) 5 الارطبانى.
حدثنا زيد بن أسلم، عن عطاء بن يسار، عن أبى سعيد، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: الغيرة من الايمان، والبذاء (6) من النفاق.
قال البزار: لا نعلمه يروى عن أبى سعيد، عن النبي صلى الله عليه وسلم إلا بهذا اللفظ.
تفرد به أبو مرحوم، وهو ابن عم (7) عبدالله بن عون بن أرطبان الامام.
قال أبو الحسن بن القطان: قال ابن أبى حاتم: سألت أبى عنه، فقال: مجهول، ثم قال أبو الحسن: فانظر كيف عرفه برواية جماعة عنه، ثم قال فيه: مجهول.
وهذا منه صواب.
__________
(1) خ: أبي سعيد.
(2) ل: سمعت.
(3) في ل - عن الميزان.
وليس في س، خ.
(4) من خ.
(5) ما بين القوسين ليس في خ، وهو في س، وفي ل - عن الميزان.
(6) ل: والبذاءة.
(7) في س، خ: ابن عمة.
وفي هامشه: ابن عم، وقال: وهو الذي يظهر أنه الصواب.
والمثبت في ل أيضا.
(*)

(2/606)


5036 - عبدالرحيم بن موسى.
عن هشيم.
[ مجهول ] (1)، وهو شامى.
5037 - عبدالرحيم بن ميمون [ د، ت، ق ].
عن سهل بن معاذ، وغيره.
ضعفه يحيى.
وقال أبو حاتم: يكتب حديثه، ولا يحتج به.
قلت: ذا من الزهاد المجابى الدعوة بمصر، أخذ عنه ابن لهيعة.
ومات سنة ثلاثين وأربعين ومائة.
خرج له أبو داود، عن سهل، عن أبيه - أن النبي صلى الله عليه وسلم نهى عن الحبوة يوم الجمعة.
5038 - عبدالرحيم بن واقد.
شيخ خراساني.
حدث عنه (1) الحارث بن أبى أسامة، وبشر بن موسى، وجماعة.
يروى عن هياج بن بسطام، وغيره.
قال الخطيب: في حديثه مناكير لانها عن ضعفاء ومجاهيل.
5039 - عبدالرحيم بن هارون الغساني الواسطي [ ت ]، أبو هشام.
عن شعبة، وعبد العزيز بن أبى رواد.
قال الدارقطني: متروك الحديث، يكذب.
روى عنه الدمشقي، وإسحاق بن وهب، وغيرهما.
وقد ساق ابن عدى له عدة أحاديث استنكرها، منها: عن هشام بن حسان، عن عكرمة، عن ابن عباس، عن عائشة، قالت: توفى رسول الله صلى الله عليه وسلم وإن درعه مرهون عند يهودى في ثلاثين صاعا أخذه طعاما لاهله.
وله: في مسند عبد عن فائد، عن ابن أبى أوفى، قال: جاء أعرابي فقال: يارسول الله، أهلكني الشبق والجوع.
قال: اذهب فأول امرأة تلقاها ليس لها زوج فهى امرأتك.
فدخل نخلا فإذا جارية تحترف، فقال: انزلى، فقد زوجنيك رسول الله صلى الله عليه وسلم..الحديث بطوله.
وله: عن عبد العزيز بن أبى رواد، عن نافع، عن ابن عمر - مرفوعا: إن هذه
__________
(1) ليس في خ.
(2) ل: حدث عن الحارث.
(*)

(2/607)


القلوب تصدأ كما يصدأ الحديد.
قيل: يا رسول الله، فما جلاؤها ؟ قال: قراءة القرآن.
رواه حفص بن غياث، عن عبد العزيز، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم...فذكره منقطعا.
5040 - عبدالرحيم بن يحيى الادمى.
عن عثمان بن عمارة بحديث في الابدال.
اتهمه به أبو عثمان (1).
يأتي في ترجمة عثمان.
[ عبد الرزاق ] 5041 - عبد الرزاق بن عمر الثقفى، أبو بكر الدمشقي.
عن الزهري، وإسماعيل ابن عبيدالله.
وعنه أبو مسهر، وأبو الجماهر، وسليمان ابن بنت شرحبيل، وجماعة.
قال مسلم: ضعيف.
وقال النسائي: ليس بثقة.
وقال البخاري: منكر الحديث.
وقال الدارقطني: هو ضعيف من قبل أن كتابه ضاع.
وقال أبو مسهر: ضاع كتابه عن الزهري، فكان يتتبعه بعد أن ذهب فيؤخذ عنه ما سواه.
وله: عن ثور، عن خالد بن معدان، عن أبى أمامة - مرفوعا: من قاد أعمى خمسين خطوة دخل الجنة.
يحيى بن حسان، حدثنا عبد الرزاق بن عمر، حدثنا الزهري، عن سالم، عن أبيه - أن رسول الله صلى الله عليه وسلم وأصحابه كانوا يصلون بعد صلاة الظهر جلوسا، فقال: ما بال الناس ؟ قالوا: يارسول الله، أصاب الناس وعك شديد.
قال: صلاة القاعد نصف صلاة القائم.
فتجشم الناس القيام.
قال البخاري: إنما يروى ذا عن الزهري، عن مولى لعبد الله بن عمرو، (2 [ عن عبدالله بن عمرو ] 2).
5042 - عبد الرزاق بن عمر البزيعى.
عن عبدالله بن المبارك.
قال ابن حبان: لا يجوز الاحتجاج به.
روى عنه إبراهيم بن أبى بكر بن
__________
(1) س: أو عثمان.
(2) ما بين القوسين ليس في س.
(*)

(2/608)


أبى شيبة.
قال قتادة: ولهم فيها أزواج مطهرة - قال: من الحيض والنخاعة.
فرواه هذا فقال: حدثنا ابن المبارك، عن شعبة، عن قتادة، عن أبى نضرة، عن أبى سعيد - مرفوعا، فأخطأ.
أما: 5043 - عبد الرزاق بن عمر الدمشقي العابد الصغير فروى عن مبشر بن إسماعيل، ومدرك بن أبى سعد (1) / الفزارى وغيرهما.
وعنه حفيده أحمد بن عبدالله بن [ 116 / 3 ] عبد الرزاق، وأبو حاتم، ويزيد بن محمد بن عبد الصمد، وجماعة.
قال أبو حاتم: صدوق متعبد، يعد من الابدال.
وقال يزيد بن محمد: ثقة.
5044 - [ صح ] عبد الرزاق بن همام [ ع ] بن نافع الامام، أبو بكر الحميرى مولاهم الصنعانى، أحد الاعلام الثقات.
ولد سنة ست وعشرين ومائة، وطلب العلم وهو ابن عشرين سنة، فقال: جالست معمر بن راشد سبع سنين.
وقدم الشام بتجارة فحج، وسمع من ابن جريج، وعبيد الله بن عمر، وعبد الله بن سعيد بن أبى هند، وثور بن يزيد، والاوزاعي، وخلق، وكتب شيئا كثيرا، وصنف الجامع الكبير، وهو خزانة علم، ورحل الناس إليه: أحمد، وإسحاق، ويحيى، والذهلى، والرمادى، وعبد.
قال أبو زرعة الدمشقي: قلت لاحمد بن حنبل: كان عبد الرزاق يحفظ حديث معمر ؟ قال: نعم.
قيل له: فمن أثبت في ابن جريج، عبد الرزاق أو البرسانى ؟ قال: عبد الرزاق.
وقال لى: أتينا عبد الرزاق قبل المائتين، وهو صحيح البصر، ومن سمع منه بعدما ذهب بصره فهو ضعيف السماع.
وقال هشام بن يوسف: كان لعبد الرزاق حين قدم ابن جريج اليمن ثمان عشرة سنة.
وقال الاثرم: سمعت أبا عبدالله يسأل عن حديث: النار جبار.
فقال: هذا باطل،
__________
(1) خ: سعيد.
والمثبت في س، والتقريب.
(*)

(2/609)


من يحدث به عن عبد الرزاق ؟ قلت: حدثنى أحمد بن شبوية.
قال: هؤلاء سمعوا منه بعد ما عمى.
كان يلقن فلقنه، وليس هو في كتبه.
وقد أسندوا عنه أحاديث ليست في كتبه كان يلقنها بعدما عمى.
وقال النسائي: فيه نظر لمن كتب عنه بأخرة.
روى عنه أحاديث مناكير.
وقال ابن عدى: حدث بأحاديث في الفضائل لم يوافقه عليها أحد، ومثالب لغيرهم مناكير، ونسبوه إلى التشيع.
وقال الدارقطني: ثقة، لكنه يخطئ على معمر في أحاديث.
وقال عبدالله بن أحمد: سمعت يحيى يقول: رأيت عبد الرزاق بمكة يحدث، فقلت له: هذه الاحاديث سمعتها ؟ قال: بعضها سمعتها، وبعضها عرضا، وبعضها ذكره، وكل سماع.
ثم قال يحيى: ما كتبت عنه من غير كتابه سوى حديث واحد.
وقال البخاري: ما حدث عنه عبد الرزاق من كتابه فهو أصح.
وقال محمد بن أبى بكر المقدمى: فقدت عبد الرزاق، ما أفسد جعفر بن سليمان غيره.
أبو زرعة عبيد الله، حدثنا عبدالله المسندى، قال: ودعت ابن عيينة قلت: أريد (1) عبد الرزاق ؟ قال: أخاف أن يكون من الذين ضل سعيهم في الحياة الدنيا.
عبدالله بن أحمد، سألت أبى: عبد الرزاق يفرط في التشيع ؟ قال: أما أنا فلم أسمع منه في هذا شيئا، ولكن كان رجلا يعجبه أخبار الناس.
العقيلى، حدثنى أحمد بن زكير الحضرمي، حدثنا محمد بن إسحاق بن يزيد البصري، سمعت مخلدا الشعيرى يقول: كنت عند عبد الرزاق فذكر رجل معاوية، فقال: لا تقذر مجلسنا بذكر ولد أبى سفيان.
محمد بن عثمان الثقفى البصري، قال: لما قدم العباس بن عبد العظيم من صنعاء
من عند عبد الرزاق أتيناه، فقال لنا - ونحن جماعة: ألست قد تجشمت الخروج إلى
__________
(1) خ: أتريد.
(*)

(2/610)


عبد الرزاق ووصلت (1)، إليه، وأقمت عنده، والله الذى لا إله إلا هو إن عبد الرزاق كذاب، والواقدى أصدق منه.
قلت: هذا ما وافق العباس عليه مسلم، بل سائر الحفاظ وأئمة العلم يحتجون به إلا في تلك المناكير المعدودة في سعة ما روى.
العقيلى، سمعت علي بن عبدالله بن المبارك الصنعانى يقول: كان زيد بن المبارك لزم عبد الرزاق فأكثر عنه، ثم خرق كتبه، ولزم محمد بن ثور، فقيل له في ذلك، فقال: كنا عند عبد الرزاق فحدثنا بحديث ابن الحدثان، فلما قرأ قول عمر رضى الله عنه لعلى والعباس رضى الله عنهما فجئت أنت تطلب ميراثك من ابن أخيك، وجاء هذا يطلب ميراث أمرأته من أبيها.
قال عبد الرزاق: انظر إلى هذا الانوك يقول: من ابن أخيك، من أبيها ! لا يقول: رسول الله صلى الله عليه وسلم.
قال زيد بن المبارك: فقمت فلم أعد إليه، ولا أروى عنه.
قلت: في هذه الحكاية إرسال، والله أعلم بصحتها، (2 [ ولا اعتراض على الفاروق رضى الله عنه فيها فإنه تكلم بلسان قسمة التركات ] 2).
جعفر بن أبى عثمان الطيالسي، سمعت ابن معين يقول: سمعت من عبد الرزاق كلاما يوما فاستدللت به على تشيعه، فقلت: إن أستاذيك الذين أخذت عنهم كلهم أصحاب سنة: معمر، ومالك، وابن جريج، وسفيان، والاوزاعي - فعمن أخذت هذا المذهب ؟ فقال: قدم علينا جعفر بن سليمان الضبعى، فرأيته فاضلا حسن الهدى، فأخذت هذا عنه.
وقال أحمد بن أبى خيثمة: سمعت ابن معين - وقيل له: إن أحمد يقول: إن عبيد الله بن موسى يرد حديثه للتشيع.
فقال: كان والله الذى لا إله إلا هو عبد الرزاق أغلى
__________
(1) خ: فدخلت إليه.
وفي ه: ورحلت إليه.
والمثبت في س.
(2) ما بين القوسين في ه وحدها.
(*)

(2/611)


في ذلك من عبيدالله (1 [ مائة ضعف.
ولقد سمعت من عبد الرزاق أضعاف ما سمعت من عبيد الله ] 1).
وقال سلمة بن شبيب: سمعت عبد الرزاق يقول: والله ما انشرح صدري قط أن أفضل عليا على أبى بكر وعمر.
وقال أحمد بن الازهر: سمعت عبد الرزاق يقول: أفضل الشيخين بتفضيل علي إياهما على نفسه، ولو لم يفضلهما لم أفضلهما، كفى بى إزراء أن أحب عليا، ثم أخالف قوله.
[ 228 ] وقال محمد بن أبى السرى /: قلت لعبد الرزاق: ما رأيك في التفضيل ؟ [ 117 / 3 ] فلم يخبرني / ثم قال: كان سفيان يقول: أبو بكر وعمر ويسكت، (1 [ وكان مالك يقول: أبو بكر وعمر ويسكت ] 1).
وقال أبو صالح، محمد بن إسماعيل الضرارى: بلغنا ونحن بصنعاء عند عبد الرزاق أن أحمد، وابن معين وغيرهما تركوا حديث عبد الرزاق أو (2) كرهوه، فدخلنا من ذلك غم شديد، وقلنا: قد أنفقنا ورحلنا وتعبنا، ثم خرجت مع الحجيج (3) إلى مكة، فلقيت بها يحيى، فسألته، فقال: يا أبا صالح، لو ارتد عبد الرزاق عن الاسلام ما تركنا حديثه.
أحمد بن الازهر، سمعت عبد الرزاق يقول: صار معمر إهليلجة في فمى.
محمد بن سهل بن عسكر، حدثنا عبد الرزاق، قال: ذكر الثوري، عن أبى إسحاق،
عن زيد بن يثيع، عن حذيفة، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: إن ولوا عليا فهاديا مهديا، فقيل لعبد الرزاق: سمعته عن الثوري ؟ فقال: حدثنا النعمان بن أبى شيبة، ويحيى بن العلاء، عنه.
النعمان فيه جهالة، ويحيى هالك، لكن رواه أحمد في مسنده، عن شاذان،
__________
(1) ما بين القوسين ليس في خ.
وهو في س.
(2) خ: وكرهوه.
(3) خ: الحجاج.
(*)

(2/612)


عن عبدالحميد الفراء، عن إسرائيل، عن أبى إسحاق، ورواه زيد بن الحباب، عن فضيل بن مرزوق، عن أبى إسحاق، وروى من وجه آخر عن أبى إسحاق، فهو محفوظ عنه، وزيد شيخه، ما علمت فيه جرحا، والخبر فمنكر.
وقال الامام أبو عمرو بن الصلاح - عقيب قول أحمد: من سمع من عبد الرزاق بعد العمى لا شئ، وجدت أحاديث رواها الطبراني، عن الدبرى، عن عبد الرزاق استنكرتها، فأحلت أمرها على ذلك.
قلت: أوهى ما أتى به حديث أحمد بن الازهر - وهو ثقة - أن عبد الرزاق حدثه خلوة من حفظه، أخبرنا معمر، عن الزهري، عن عبيد الله، عن ابن عباس - أن رسول الله صلى الله عليه وسلم نظر إلى علي فقال: أنت سيد في الدنيا سيد في الآخرة، من أحبك فقد أحبنى، ومن أبغضك فقد أبغضني.
قلت: مع كونه ليس بصحيح فمعناه صحيح سوى آخره، ففى النفس منها شئ، وما اكتفى بها حتى زاد: وحبيبك حبيب الله، وبغيضك بغيض الله، والويل لمن أبغضك، (2 [ فالويل لمن أبغضه.
هذا لا ريب فيه، بل الويل لمن يغض منه أو غض من رتبته ولم يحبه كحب نظرائه أهل الشورى رضى الله عنهم أجمعين ] 2).
أبو بكر بن زنجويه، سمعت عبد الرزاق يقول: الرافضى كافر.
أبو الصلت الهروي - وهو الآفة، أنبأنا عبد الرزاق، أخبرنا معمر، عن ابن أبى نجيح، عن مجاهد، عن ابن عباس، قالت فاطمة عليها السلام: يا رسول الله، زوجتني عائلا لا مال له.
قال: أما ترضين أن الله اطلع إلى أهل الارض فاختار منها رجلين، فجعل أحدهما أباك والآخر بعلك.
ابن عدى، حدثنا الحسن بن سفيان، حدثنا ابن راهويه، حدثنا عبد الرزاق، عن ابن عيينة، عن علي بن زيد بن جدعان، عن أبى نضرة، عن أبى سعيد - مرفوعا: إذا رأيتم معاوية على منبرى فاقتلوه.
__________
(1) خ: أستنكرها.
(2) من ه.
وليس في س، خ.
(*)

(2/613)


قال: وحدثناه محمد بن سعيد بن معاوية بنصيبين، حدثنا سليمان بن أيوب الصريفينى، حدثنا ابن عيينة، وحدثناه محمد بن العباس الدمشقي، عن عمار بن رجاء، عن ابن المدينى، عن سفيان، وحدثنا محمد بن إبراهيم الاصبهاني، حدثنا أحمد بن الفرات، حدثنا عبد الرزاق، عن جعفر بن سليمان، عن ابن جدعان نحوه.
أبو بكر بن المقرى، حدثنا المفضل الجندي، سمعت سلمة بن شبيب يقول: سمعت عبد الرزاق يقول: أخزى الله سلعة لا تنفق إلا بعد الكبر والضعف، حتى إذا بلغ أحدهم مائة سنة كتب عنه، فإما أن يقال كذاب فيبطلون علمه، وإما أن يقال مبتدع فيبطلون عمله، فما أقل من ينجو من ذلك.
وقال أحمد بن صالح: قلت لاحمد بن حنبل: رأيت أحسن حديثا من عبد الرزاق ؟ قال: لا.
مات عبد الرزاق في شوال سنة إحدى عشرة ومائتين.
[ عبد السلام ] 5045 - عبد السلام بن أبى الجنوب [ ق ].
عن الزهري.
وعنه عيسى بن
يونس.
قال ابن المدينى وغيره: منكر الحديث.
وقال أبو حاتم: متروك حديثه عن الزهري، عن أبى سلمة، عن أبى هريرة: طاف النبي صلى الله عليه وسلم بالبيت ثلاثة أسباع جميعا، ثم صلى خلف المقام ست ركعات.
أبو ضمرة، عن عبد السلام، عن الحسن، عن معقل بن يسار، فذكر حديثا.
5046 - [ صح ] عبد السلام بن حرب [ ع ] الملائى، من كبار مشيخة الكوفة وثقاتهم ومسنديهم.
روى عن أيوب، وعطاء بن السائب.
وعنه هناد، وابن عرفة، وخلق.
وقد ولد في حياة أنس بن مالك، وقد حدث عنه ابن إسحاق مع تقدمه.

(2/614)


قال الترمذي: ثقة حافظ.
وقال الدارقطني: ثقة حجة.
وقال ابن سعد: فيه ضعف.
وقال يعقوب بن شيبة: ثقة، في حديثه لين.
وقال ابن معين: ثقة.
والكوفيون يوثقونه.
مات سنة سبع وثمانين ومائة.
5047 - عبد السلام بن حفص [ د، ت، س ].
عن عبدالله بن دينار، ويزيد بن أبى عبيد.
مدنى صدوق.
وثقه ابن معين.
وحدث عنه ابن وهب، وخالد بن مخلد.
يكنى أبا مصعب.
ومات قبل مالك.
قال أبو حاتم: ليس بمعروف.
ذكره ابن عدى في كامله، وساق من طريق خالد ابن مخلد: حدثنا عبد السلام، حدثنا يزيد بن أبى عبيد، عن هشام بن عروة، عن أبيه، عن / عائشة - مرفوعا: من الشعر حكمة.
[ 118 / 3 ] يزيد أكبر من هشام.
وقد روى عنه.
قال ابن عدى: ولعبد السلام أحاديث
مستقيمة، لم أر له أنكر من هذا.
قلت: وخالد ذو مناكير عدة، لكنه قفز القنطرة.
5048 - عبد السلام بن راشد.
عن عبدالله بن المثنى بحديث الطير.
لا يعرف، والخبر لا يصح.
5049 - عبد السلام بن سهل، أبو علي السكرى.
بغدادي.
حدث بمصر عن يحيى الحمانى، والقواريري.
وعنه ابن شنبوذ، والطبراني.
قال ابن يونس: من نبلاء الناس، وأهل الصدق.
تغير في آخر أيامه.
5050 - عبد السلام بن صالح، أبو عمرو الدارمي.
بصرى.
حدث عنه يزيد ابن هارون.
قال الدارقطني: ليس بالقوى.

(2/615)


5051 - عبد السلام بن صالح [ ق ]، أبو الصلت الهروي الرجل الصالح، إلا أنه شيعي جلد.
روى عن حماد بن زيد، وأبى معاوية، وعلي الرضا.
قال أبو حاتم: لم يكن عندي بصدوق، وضرب أبو زرعة على حديثه.
وقال العقيلى: رافضي خبيث.
وقال ابن عدى: متهم.
وقال النسائي: ليس بثقة.
وقال الدارقطني: رافضي خبيث متهم بوضع حديث: الايمان إقرار بالقلب (1).
ونقل عنه أنه قال: كلب للعلوية خير من بنى أمية.
وقال عباس الدوري: سمعت يحيى يوثق أبا الصلت.
وقال ابن محرز، عن يحيى: ليس ممن يكذب.
وقد ذكره أحمد بن سيار في تاريخ مرو فقال: قدم مرو غازيا، فلما رآه المأمون وسمع كلامه جعله من خاصته، ولم يزل عنده مكرما إلى أن أظهر المأمون كلام جهم، فجمع بينه وبين المريسى، وسأله أن يكلمه.
وكان أبو الصلت يرد على المرجئة والجهمية والقدرية، فكلم بشرا غير
مرة بحضرة المأمون مع غيره من أهل الكلام، فكل ذلك (2) كان الظفر له.
وكان يعرف بالتشيع، فناظرته لاستخرج ما عنده، فلم أره يفرط، رأيته يقدم أبا بكر وعمر، ولا يذكر الصحابة إلا بالجميل.
وقال لى: هذا مذهبي الذى أدين الله به.
قال ابن سيار: إلا أن ثم أحاديث يرويها في المثالب.
5052 - عبد السلام بن عبدالله المذحجي.
عن بعض التابعين.
لا يدرى من هو ولا شيخه.
5053 - عبد السلام بن عبدالحميد، أبو الحسن إمام مسجد حران.
عن زهير ابن معاوية والكبار.
قال الازدي: تركوه.
وروى عن أبى عروبة أنه كان سيئ الرأى فيه، وكان يقول: لا أحدث عنه.
وقال ابن عدى: مات سنة أربع وأربعين ومائتين، ولا أعلم بحديثه بأسا.
لم أر في حديثه منكرا (3).
__________
(1) خ: بالقول.
(2) ه: ففي كل ذلك.
(3) س: لم أر له حديثا منكرا.
(*)

(2/616)


5054 - عبد السلام بن عبد القدوس [ ق ] بن حبيب الكلاعى الشامي.
عن هشام بن عروة، وجماعة.
ضعفه أبو حاتم، وقال أبو داود: ليس بشئ، وابنه شر منه.
وقال العقيلى: لا يتابع على شئ من حديثه.
وقال ابن حبان: يروى الموضوعات.
وقال ابن عدى: عامة ما يرويه غير محفوظ.
العباس بن الوليد الخلال، حدثنا عبد السلام بن عبد القدوس، حدثنا هشام، عن أبيه، عن عائشة - مرفوعا: أربع لا يشبعن من أربع: أرض من مطر، وأنثى من ذكر، وعين من نظر، وطالب علم من علم.
نعيم بن حماد، حدثنا عبد السلام بن عبد القدوس، حدثنى ابن جريج، عن عطاء، عن ابن عباس، عن النبي صلى الله عليه وسلم: من أهديت له هدية ومعه قوم فهم شركاؤه فيها.
وقال ابن حبان: وروى عن إبراهيم بن أبى عبلة، قال: قال أنس ابن مالك: سمعت النبي صلى الله عليه وسلم يقول: من تزوج امرأة لعزها لم يزده الله إلا ذلا، ومن تزوجها لمالها لم يزده الله إلا فقرا، ومن تزوجها لحسنها لم يزدد إلا دناءة، ومن تزوج ليغض بصره ويحصن فرجه أو يصل رحمه بارك الله له فيها ولها (1) فيه.
حدثناه محمد بن المعافى بصيدا، حدثنا عمرو بن (2)..عنه.
5055 - عبد السلام بن عبد الوهاب ابن الشيخ القدوة عبد القادر الجيلى.
روى عن جده، وكان مذموم السيرة منجما، يدخل في فلسفة الاوائل، فأحرقت كتبه علانية ببغداد، نسأل الله الستر.
كان قبل الستمائة، (3 [ ومات في رجب سنة إحدى عشرة وستمائة ] 3).
5056 - عبد السلام بن عبيد بن أبى فروة، صاحب سفيان بن عيينة.
تأخر بمدينة نصيبين، ورحل إليه الحافظ أبو عوانة، وروى عنه في صحيحه.
قال ابن حبان: كان يسرق الحديث، ويروى الموضوعات.
وقال الازدي:
__________
(1) خ: ولما.
(2) بياض في الاصول كلها.
(3) من ل وحدها.
(*)

(2/617)


لا يكتب حديثه.
وذكر ابن حبان له عن سفيان، عن الزهري، عن أنس حديث: من كذب على متعمدا.
وعن سفيان، عن أبى الزناد، عن الاعرج، عن أبى هريرة [ 118 / 3 ] حديث: لا يلسع المؤمن من حجر مرتين.
وهذان ليسا عند ابن عيينة / أصلا، فالاول يرويه يونس والليث عن الزهري، والثانى إنما رواه ابن عيينة عن الزهري، عن سعيد، لا عن أبى الزناد عن الاعرج.
5057 - عبد السلام بن عجلان (1).
كناه مسلم أبا الخليل، وكناه غيره
أبا الجليل - بالجيم.
حدث عنه بدل بن المحبر.
وقال أبو حاتم: يكتب حديثه.
وتوقف غيره في الاحتجاج به، عن بدل بن المحبر، عن عبد السلام بن عجلان، عن أبى يزيد المدنى، عن أبى هريرة، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: أول شخص يدخل الجنة فاطمة.
خرجه أبو صالح الموذن [ 229 ] في مناقب فاطمة /.
5058 - عبد السلام بن علي، شيخ.
حدث عنه الوليد خبرا منكرا، ولا يدرى من هو.
5059 - عبد السلام بن عمرو بن خالد.
مصرى.
ليس بمعتمد.
أتى عن أبيه بموضوعات في فضل الاسكندرية.
وعنه هانئ بن المتوكل.
5060 - عبد السلام بن محمد الحضرمي.
عن الاعرج.
لا يعرف، قاله ابن عدى.
5061 - عبد السلام ابن الشيخ أبى علي محمد بن عبد الوهاب، شيخ المعتزلة، أبو هاشم الجبائى، له تصانيف.
مات سنة إحدى وعشرين وثلاثمائة كهلا.
ما روى شيئا.
5062 - عبد السلام بن موسى بن جبير.
عن أبيه.
متهم بالرفض، وحديثه منكر.
وروى آدم عن البخاري، قال: عبد السلام بن موسى بن حميد الانصاري، عن أبيه، عن أبى الحويرث، عن أبى ذر، لا يتبين سماع أبى الحويرث من أبى ذر، ثم ساق العقيلى الخبر بمتنه، والمتن معروف.
__________
(1) في ه، ل: ويقال ابن غالب صاحب الطعام.
(*)

(2/618)


5063 - عبد السلام بن هاشم الاعور، شيخ مقل، حدث بعد المائتين.
قال أبو حاتم: ليس بقوى.
وقال عمرو بن علي الفلاس: لا أقطع على أحد بالكذب إلا عليه.
5064 - عبد السلام، أبو كيسان، شيخ لمحمد بن سعيد القرشى، 5065 - وعبد السلام البجلى.
عن الزبير بن العوام، 5066 - وعبد السلام بن أبى مطر، 5067 - وعبد السلام العدنى.
عن الحكم بن أبان - مجهولون.
[ عبد السيد - عبد الصمد ] 5068 - عبد السيد بن عتاب الضرير.
من كبار القراء، ذكر أنه قرأ على الحمانى وخلق.
قال شجاع الذهلى: لم يكن ممن يعتمد على قوله.
5069 - عبد الصمد بن جابر الضبى، شيخ لابي نعيم الملائى.
ضعفه يحيى بن معين.
له حديث أو حديثان.
النجاد، حدثنا محمد بن الهيثم، حدثنى أبو نعيم، حدثنا عبد الصمد بن جابر، عن مجمع بن عتاب بن شمير (1)، عن أبيه، قال: قلت للنبى صلى الله عليه وسلم: إن لى أبا شيخا كبيرا وإخوة فأذهب إليهم لعلهم أن يسلموا.
قال: إن هم أسلموا فهو خير لهم، وإن أقاموا (2) فالاسلام واسع أو عريض.
5070 - عبد الصمد بن حبيب [ د ] الازدي.
شيخ لمسلم بن إبراهيم.
قال البخاري وأحمد: لين الحديث.
وقال يحيى بن معين: ليس به بأس.
قال البخاري: وهو عبد الصمد بن أبى الحنتر الراسبى.
وذكره أحمد فوضع من أمره.
__________
(1) ل: شمر.
(2) ل: وإن لم يسلموا.
(*)

(2/619)


5071 - عبد الصمد بن حسان المروزى.
ويقال المروذى.
روى عن الثوري، وإسرائيل.
وعنه محمد بن يحيى الذهلى، وجماعة.
وولى قضاء هراة، وهو صدوق إن شاء الله.
يقال: تركه أحمد بن حنبل.
ولم يصح هذا.
(1 [ وقال البخاري: كتبت عنه وهو مقارب ] 1).
5072 - عبد الصمد بن سليمان الازرق، معاصر لهشيم.
حدث عنه سعيد ابن سليمان.
وقال البخاري: منكر الحديث.
وقال الدارقطني: متروك.
روى عن خصيب ابن جحدر.
5073 - عبد الصمد بن عبدالاعلى.
حدث عنه الوليد بن مسلم.
فيه جهالة، وقل ما روى.
5074 - عبد الصمد بن علي بن عبدالله بن العباس الهاشمي الامير.
عن أبيه بحديث: أكرموا الشهود.
وهذا منكر، وما عبد الصمد بحجة.
ولعل الحفاظ إنما سكتوا عنه مداراة للدولة.
5075 - عبد الصمد بن مطير.
عن ابن وهب.
قال ابن حبان: لا يحل ذكره في الكتب إلا للقدح.
قلت: هو صاحب هذا الباطل الذى أخبرناه ابن عساكر، أخبرنا عبد المعز كتابة، أخبرنا زاهر، أخبرنا أبو سعيد الكنجروذى، أخبرنا أحمد بن محمد بن إبراهيم، حدثنا ابن خزيمة، حدثنا حبيب بن حفص المصرى بخبر أبرأ من عهدته، حدثنا عبد الصمد بن مطير، حدثنا ابن وهب، عن الليث، عن يزيد بن أبى حبيب، عن أبى الخير، عن عروة، عن عائشة - مرفوعا: من أكل فولة بقشرها أخرج الله منه من الداء مثلها.
أما:
__________
(1) من ل.
وليس في س، خ.
(*)

(2/620)


الصفحة السابقة   //   الصفحة التالية