صدر هذا الكتاب آليا بواسطة الموسوعة الشاملة
(اضغط هنا للانتقال إلى صفحة الموسوعة الشاملة على الإنترنت)

الصفحة السابقة   //   الصفحة التالية
 

الكتاب : ميزان الاعتدال
مصدر الكتاب : الإنترنت
[ ترقيم الكتاب موافق للمطبوع ]

قلت: الظاهر من ابن المذهب أنه شيخ ليس بالمتقن، وكذلك شيخه ابن مالك، ومن ثم وقع في المسند أشياء غير محكمة المتن ولا الاسناد.
والله أعلم /.
1916 - الحسن بن على بن إبراهيم بن يزداد الاستاذ، أبو على الاهوازي المقرى، صاحب التصانيف، ومقرئ الشام.
ولد سنة اثنتين وستين وثلاثمائة.
قرأ على جماعة لا يعرفون إلا من جهته، وروى الكثير، وصنف كتابا في الصفات لو لم يجمعه لكان خيرا له، فإنى أتى فيه بموضوعات وفضائح، وكان يحط على الاشعري، وجمع تأليفا في ثلبه.
قال على بن الخضر العثماني: تكلموا في أبى على الاهوازي، وظهر له تصانيف زعموا أنه كذب فيها.
ومما في الصفات له: حدثنا أبو حفص بن سلمون، حدثنا عمرو بن عثمان، حدثنا أحمد بن محمد بن يوسف الاصبهاني، حدثنا شعيب بن بيان الصفار، حدثنا عمران القطان، عن قتادة، عن أنس - مرفوعا: إذا كان يوم الجمعة ينزل الله بين الاذان والاقامة عليه رداء مكتوب عليه: إننى أنا الله لا إله إلا أنا، يقف في قبلة كل مؤمن مقبلا عليه، فإذا سلم الامام صعد إلى السماء.
وروى عن ابن سلمون بإسناد له: رأيت ربى بعرفات على جمل أحمر، عليه إزار.
وذكر أحمد بن منصور بن قيس أن أبا على لما ظهر منه الاكثار من الروايات في القراآت اتهم، فرحل رشأ بن نظيف وأبو القاسم بن الفرات ووصلوا إلى بغداد وقرءوا على الشيوخ الذين روى عنهم الاهوازي، وجاؤا بالاجازات، فمضى الاهوازي إليهم وسألهم أن يروه تلك الخطوط، فأخذها وغير أسماء من سمى ليستر دعواه، فعادت عليه
بركة القرآن فلم يفتضح، فعوتب أبو طاهر الواسطي في القراءة على الاهوازي فقال: أقرأ عليه العلم ولا أصدقه في حرف واحد.
وقال الكتاني: اجتمعت بأبى القاسم اللالكائى فسألته عن أبى على الاهوازي، فقال: لو سلم من الروايات في القراآت.

(1/512)


وقد روى أبو بكر الخطيب بقلة ورع عن الاهوازي، عن أحمد بن على الاطرابلسى، عن القاضى عبدالله بن الحسن بن غالب، عن البغوي، عن / هدبة بن خالد، عن حماد ابن سلمة، عن يعلى بن عطاء، عن وكيع بن عدس، عن أبى رزين - مرفوعا: رأيت ربى بمنى على جمل أورق عليه جبة.
قال أبو القاسم بن عساكر: المتهم به الاهوازي.
وذكره أبو الفضل بن خيرون فوهاه.
وقال الحافظ عبدالله بن أحمد السمرقندى، قال لنا الحافظ أبو بكر: الخطيب أبو على الاهوازي كذاب في الحديث والقراءات جميعا.
وقال ابن عساكر في تبيين كذب المفترى: لا يستبعدن جاهل كذب الاهوازي فيما أورده من تلك الحكايات فقد كان من أكذب الناس فيما يدعى من الروايات في القراءات.
قلت: مات في ذى الحجة سنة ست وأربعين وأربعمائة.
ولو حابيت أحدا لحابيت أبا على لمكان علو روايتي في القراءات عنه.
1917 - الحسن بن على بن محمد بن بارى (1) أبو الجوائز الكاتب الواسطي.
سمع من الاديب ابن سكرة فيما زعم.
قال الخطيب: كان يصغر عن ذلك، ولم يكن ثقة.
وكان من أعيان الشعراء، علقت عنه.
بقى إلى بعد الستين وأربعمائة.
1918 - الحسن بن عمارة [ ت، ق ] الكوفى الفقيه مولى بجيلة.
عن ابن أبى مليكة، وعمرو بن مرة، وخلق.
وعنه السفيانان، ويحيى القطان، وشبابة، وعبد الرزاق.
قال ابن عيينة: كان له فضل، وغيره أحفظ منه.
قال سليمان بن أبى شيخ: حدثنى صلة بن سليمان قال: جاء رجل إلى الحسن
__________
(1) ل: بادى.
(*)

(1/513)


ابن عمارة فقال: إن لى على مسعر سبعمائة درهم من ثمن دقيق وغير ذلك، وقد مطلنى ويقول: ليس عندي اليوم.
فدفعها إليه ابن عمارة، وقال: أعط مسعرا كلما أراد ثم تعال.
قال سليمان: وكان رجل غريب يكتب الحديث، فلما ودع الحسن بن عمارة وصله بخمسمائة درهم.
قال بكار بن أسود: حدثنا إسماعيل بن أبان، قال: بلغ الحسن بن عمارة أن الاعمش يقع فيه فبعث إليه بكسوة، فلما كان بعد ذلك مدحه الاعمش.
وروى حديثا في أن القلوب جبلت على حب من أحسن إليها.
وقال شعبة: روى الحسن بن عمارة أحاديث عن الحكم، فسألنا [ الحكم ] (1) عنها، فقال: ما سمعت منها شيئا.
وروى أبو داود عن شعبة قال: يكذب.
وقال النضر بن شميل: قال الحسن بن عمارة: إن الناس كلهم في حل ماخلا شعبة.
وقال أحمد: متروك.
وقال ابن معين: ليس حديثه بشئ.
وقال ابن المدينى: ما أحتاج إلى شعبة فيه، أمره أبين من ذلك.
قيل: أكان يغلط ؟ قال: إيش يغلط ! وذهب إلى أنه كان يضع الحديث.
وقال الجوزجانى: ساقط.
وقال أبو حاتم، ومسلم، والدارقطني، وجماعة: متروك.
وقد طول ابن عدى ترجمته والعقيلي وابن حبان.
وقال أحمد بن سعيد الدارمي: حدثنا النضر بن شميل، حدثنا شعبة، قال: أفادني الحسن بن عمارة عن الحكم سبعين حديثا، فلم يكن لها أصل.
وقال أبو داود الطيالسي: قال شعبة: ألا تعجبون من جرير بن حازم، هذا المجنون، ومن حماد بن زيد ! أتياني يسألانى أن أكف عن ذكر الحسن بن عمارة.
لا، والله لا أكف.
__________
(1) ليس في س.
(*)

(1/514)


العقيلى، حدثنى عبدالله بن محمد بن صالح السمرقندى، حدثنا يحيى بن حكيم المقوم، قال: قلت لابي داود الطيالسي: إن محمد بن الحسن صاحب الرأى حدثنا عن الحسن ابن عمارة، عن الحكم، عن ابن أبى ليلى، عن على، قال: رأيت النبي صلى الله عليه وسلم قرن فطاف طوافين، وسعى سعيين، فقال أبو داود - وجمع يده إلى نحره، وقال: من هذا كان شعبة يشق بطنه من الحسن بن عمارة.
على بن الحسن بن شقيق، قلت لابن المبارك: لم تركت حديث الحسن بن عمارة ؟ قال: جرحه عندي سفيان الثوري، وشعبة.
وروى ابن المبارك عن ابن عيينة قال: كنت إذا سمعت الحسن بن عمارة يروى عن الزهري جعلت أصبعي في أذنى.
وقال الدولابى أبو بشر: حدثنى أبو صالح عصام بن رواد بن الجراح العسقلاني، حدثنا أبى - وسألته عن قصة شعبة والحسن بن عمارة - فقال: كان ابن عمارة موسرا، وكان الحكم بن عتيبة مقلا، فضمه إلى نفسه، فكان الحكم يحدثه ولا يمنعه، فحدثه بقريب عشرة آلاف قضية عن شريح وغيره، وسمع شعبة من الحكم شيئا يسيرا، فلما توفى الحكم قال شعبة للحسن: من رأيك أن تحدث عن الحكم بكل ما سمعته ؟
قال: نعم / ما أكتم شيئا.
قال: فقال: من أراد أن ينظر إلى أكذب الناس فلينظر إلى الحسن بن عمارة، فقبل الناس منه، وتركوا الحسن بن عمارة.
قال ابن أبى رواد (1): ودخلت أنا وشعبة على الحسن نعوده في مرضه، فدار شعبة فقعد وراء الحسن من حيث أن لا يراه، فقال: فجعل الحسن يقول: الناس كلهم من قبلى في حل ماخلا شعبة، ويومئ إليه.
وقال أحمد بن حنبل: كان وكيع إذا أتى على حديث الحسن بن عمارة قال: أجر عليه - يعنى اضرب عليه.
مات سنة ثلاث وخمسين ومائة، وكان من كبار الفقهاء في زمانه.
ولى قضاء بغداد.
__________
(1) خ: قال أبو رواد.
(*)

(1/515)


1919 - الحسن بن عمرو بن سيف العبدى.
عن شعبة وغيره.
كذبه ابن المدينى.
وقال البخاري: كذاب.
وقال الرازي: متروك.
نقل ذلك ابن الجوزى، ولم أجده في الضعفاء للبخاري، ورضيه ابن معين.
وقال ابن عدى: أرجو أنه لا بأس به.
عبدالله بن أحمد الدورقى، حدثنا الحسن بن عمرو الباهلى، حدثنا حماد بن زيد، حدثنا أبان بن تغلب، عن الاعمش، عن أبى عمرو الشيباني، عن ابن مسعود، قال: جاء رجل إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم بناقة مرحلة، فقال: لك بها سبعمائة ناقة.
قلت: الباهلى هو العبدى، ساق له ابن عدى عدة أحاديث.
1920 - الحسن بن عمرو.
عن النضر بن شميل.
ذكره ابن أبى حاتم.
مجهول، وكذا: 1921 - الحسن بن عمران بن عيينة الهلالي.
1922 - الحسن بن عنبسة، لا أعرفه.
ضعفه ابن قانع.
1923 - الحسن بن أبى العوام.
روى عنه أبو سعيد الاشج.
مجهول.
له عن أبى إسحاق السبيعى.
1924 - الحسن بن عيسى القيسي (1) البصري.
عن الهيثم بن جماز.
مجهول.
1925 - الحسن بن غالب.
عن سليمان كذلك.
1926 - الحسن بن غالب بن المبارك، أبو على البغدادي المقرئ.
يروى عنه أبو بكر قاضى المرستان.
ليس بثقة.
قال ابن خيرون: حدث عن جماعة، لم يوجد له عنهم ما يعول عليه، كأبى الفضل الزهري، والمفيد.
وحدث بمختصر الخرقى، عن ابن شمعون، ولم يكن سماعه فواقعته (2) وجرت لى معه نوب.
وأقرأ أيضا بقراءات عن إدريس بن على، ووقف عليها، وتاب منها، وكتب عليه محضر.
__________
(1) ل: العبسى.
(2): سمعته فوافقته.
(*)

(1/516)


وقال الخطيب: أقرأ بما خرق به الاجماع فاستتيب.
قلت: وقرأ عليه بالروايات ابن بدران الحلواني.
مات سنة ثمان وخمسين وأربعمائة.
1927 - الحسن بن غفير المصرى العطار.
عن يوسف بن عدى وغيره.
قال أبو سعيد بن يونس: كذاب يضع الحديث.
قلت: لقد نقمت على ابن عدى وتألمت منه لروايته عنه فيما نقله حمزة السهمى، عن ابن عدى، عن الحسن بن غفير، حدثنا يوسف بن عدى، حدثنا جرير بن عبدالحميد، حدثنى الاعمش، قال: بينا أنا نائم إذ انتهبت بالحرس من جهة المنصور، فذكر قصة طويلة ثقيلة ركيكة باطلة من وضع جهلة القصاص قد اختلقها هذا المدبر نحو سبع
ورقات سردها أخطب خوارزم الموفق بن أحمد الخوارزمي في كتاب " مناقب على "، فقال: أخبرنا برهان الدين على بن الحسين الغزنوى ببغداد، أخبرنا إسماعيل ابن السمرقندى، أخبرنا إسماعيل بن مسعدة، أخبرنا حمزة بن يوسف الحافظ، وقيل: اسمه الحسين واسم أبيه عبد الغفار وسيعاد (1).
1928 - الحسن بن أبى الفرات.
وقيل: ابن أبى الجعد اليربوعي.
يروى عن الحسن.
مجهول.
1929 - الحسن بن الفضل بن السمح، أبو على الزعفراني البوصرانى.
عن مسلم ابن إبراهيم.
وعنه ابن صاعد.
وقال أبو الحسين بن المنادى: أكثر الناس عنه ثم انكشف فتركوه وخرقوا حديثه.
1930 - الحسن بن الفضل بن عمرو.
يروى عنه ابن إسحاق.
مجهول.
1931 - الحسن بن فهد بن حماد.
شيخ لابي على بن الصواف.
لا يعرف.
وأتى بخبر باطل رواه عن يحيى بن عثمان الحربى.
__________
(1) ل: نقلت هذا الكلام من قوله: " قلت: لقد نقمت " إلى هنا من خط المؤلف من غير أصله الذى بخطه ".
وهو في س، خ.
(*)

(1/517)


1932 - الحسن بن القاسم، أبو على غلام الهراس، مقرئ أهل العراق.
متهم في لقاء بعض شيوخه في القراءات، وبكل حال فهو أمثل حالا من أبى على الاهوازي، وشيوخه معروفون بالعراق وبالشام ومصر، لقيهم على رأس الاربعمائة، كأبى أحمد الفرضى، وذكر أنه قرأ على أبى القاسم عبيدالله بن إبراهيم مقرئ.
أبى قرة، لقيه بواسط في سنة تسع وثمانين وثلاثمائة، كما ذكر، فقرأ عليه لابي عمرو / وقال: قرأت على أبى بكر بن مجاهد.
وذكر أبو الفضل بن خيرون أبا على فقال /: خلط في شئ من القراءات، وادعى
إسنادا في شئ لا حقيقة له، وروى عجائب.
ولد سنة أربع وسبعين وثلاثمائة، ومات سنة ثمان وستين وأربعمائة.
وقال خميس الجوزى الحافظ: قبلت يده، وجلست بين يديه كثيرا، وكان يلقب إمام الحرمين.
[ ثم قال ] (1): والبغداديون لهم فيه كلام، سمعت من أصحابنا من يقول: سمعت أبا الفضل بن خيرون، وقيل له أبو على غلام الهراس، عن أبى على الاهوازي، فقال: مطرز معلم كذاب عن كذاب.
قلت: قرأ عليه أبو العز القلانسى وجماعة.
1933 - الحسن بن قتيبة الخزاعى المدائني.
عن مسعر، ومستلم بن سعيد، وغيرهما.
محمد بن عيسى بن حبان المدائني، حدثنا الحسن بن قتيبة، حدثنا يونس بن أبى إسحاق، عن أبيه، عن أبى عبيدة وأبى الاحوص، عن ابن مسعود: مر بى رسول الله فقال: خذ (2) معك إداوة من ماء فذكر ليلة الجن.
وفيه: فقال: ثمرة حلوة، وماء عذب.
قال الدارقطني: لا يصح هذا.
ابن عدى، حدثنا قسطنطين، حدثنا الحسن بن عرفة، حدثنا الحسن بن قتيبة، حدثنا مستلم بن سعيد، عن الحجاج بن الاسود، عن ثابت، عن أنس - مرفوعا: الانبياء أحياء في قبورهم يصلون.
__________
(1) ليس في س.
(2) س: خذها.
(*)

(1/518)


الحسن بن قتيبة، عن عبد الخالق بن المنذر، عن ابن أبى نجيح، عن مجاهد، عن ابن عباس - مرفوعا: من تمسك بستنى عند فساد أمتى فله أجر مائة شهيد.
قال ابن عدى: أرجو أنه لا بأس به.
قلت: بل هو هالك.
قال الدارقطني في رواية البرقانى: متروك الحديث.
وقال أبو حاتم: ضعيف.
وقال الازدي: واهى الحديث.
وقال العقيلى: كثير الوهم.
1934 - الحسن بن قيس.
عن بعض التابعين.
قال أبو الفتح الازدي: متروك.
قلت: وعنه عبدالملك بن أبى غنية وحده، لم يذكره ابن أبى حاتم ولا البخاري.
1935 - الحسن بن كثير.
حدث عن يحيى.
وعنه على بن حرب الطائى.
مجهول.
1936 - الحسن بن كليب.
عن إسحاق الازرق، وغيره.
ضعفه الدارقطني والخطيب.
روى عنه أبوالبعاس [ السراج ] (1)، وجماعة.
قال السراج: حدثنا الحسن بن كليب، حدثنا مصعب بن المقدام، حدثنا سفيان، عن ابن جريج، عن سليمان بن موسى، عن نافع، عن ابن عمر أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: من توضأ فليتمضمض وليستنشق، والاذنان من الرأس.
قال الدارقطني: هذا منكر.
والمحفوظ عن ابن جريج، عن سليمان، عن النبي صلى الله عليه وسلم - يعنى معضلا.
1937 - الحسن بن محمد البلخى، قاضى مرو، وهو الاعمش، عن حميد الطويل، وعوف، وهشام بن حسان.
قال ابن عدى: كل أحاديثه مناكير.
وقال ابن حبان: يروى الموضوعات.
لا تجوز الرواية عنه.
حدثنا ابن قتيبة، حدثنا وارث بن الفضل (2) عنه، فذكر حديثين موضوعين: أحدهما عن حميد، عن أنس - مرفوعا: من زوج كريمته من فاسق فقد قطع رحمهما.
__________
(1) ليس في خ.
(2) س: المفضل.
والمثبت في خ، ل.
(*)

(1/519)


وله - عن حميد، عن أنس - مرفوعا: رد جواب الكتاب حق كرد السلام.
1938 - الحسن بن محمد بن ناقة الرزاز.
عن أبى بكر القطيعى.
شيعي مذموم.
وسماعه جيد (1).
1939 - الحسن بن محمد بن شعبة الانصاري.
بغدادي معروف.
قال الدارقطني: تكلم فيه من جهة سماعه.
كذا قرأت بخط الحافظ الضياء.
والذى نقلته من تاريخ الخطيب أن الدارقطني قال: لا بأس به.
وقال الخطيب: كان ثقة.
روى عن إسحاق بن شاهين وطبقته.
وعنه ابن المظفر، وابن شاهين.
1940 - الحسن بن محمد [ ت، ق ] بن عبيد (2) الله بن أبى يزيد المكى.
عن ابن جريج.
وعنه محمد بن يزيد بن خنيس في سجدة " ص ".
قال العقيلى: لا يتابع عليه.
وقال غيره: فيه جهالة، ما روى عنه سوى ابن خنيس.
1941 - الحسن بن محمد بن السوطى.
قال الخطيب: ظاهر التخليط.
روى عن أبى الطيب بن الفرخان.
1942 - الحسن بن محمد بن عنبر، أبو على الوشاء، بغدادي معروف.
عن على بن الجعد وابن المدينى وطائفة.
وعنه على بن عمر الحربى وابن الشخير.
ضعفه ابن قانع.
وقال الدارقطني: تكلموا فيه من جهة سماعه.
وقال ابن عدى: حدث بأحاديث أنكرتها عليه، ثم قال: حدثنا الحسن، حدثنا محمد ابن بكار، حدثنا جعفر بن سليمان، عن كثير بن شنظير، عن أنس بن سيرين، عن أنس - مرفوعا، قال: إنى أمزح ولا أقول إلا حقا.
قال الخطيب: ذكرته للبرقانى فوثقه.
مات سنة ثمان وثلثمائة.
__________
(1) ل: قال الخطيب: سألته عن مولده فقال: في سنة ست وخمسيسن وثلاثمائة، ومات سنة اثنتين وأربعين وأربعمائة (2 - 250) (2) في التقريب: عبدالله.
والمثبت في خ، س.
(*)

(1/520)


1943 - الحسن بن محمد بن يحيى بن الحسن بن جعفر بن عبيد الله بن الحسين ابن زين العابدين على بن الشهيد الحسين العلوى ابن أخى / أبى طاهر النسابة
عن إسحاق الدبرى.
روى بقلة حياء عن الدبرى، عن عبد الرزاق بإسناد كالشمس: على خير البشر.
وعن الدبرى، عن عبد الرزاق.
عن معمر، عن محمد، عن عبدالله بن الصامت، عن أبى ذر - مرفوعا، قال: على وذريته يختمون الاوصياء إلى يوم الدين.
فهذان دالان على كذبه وعلى رفضه - عفا الله عنه.
روى عنه ابن زرقويه، وأبو علي بن شاذان، وما العجب من افتراء هذا العلوى بل العجب من الخطيب، فإنه قال في ترجمته: أخبرنا الحسن بن أبى طالب، حدثنا محمد بن إسحاق القطيعى، حدثنى أبو محمد الحسن بن محمد بن يحيى صاحب كتاب النسب، حدثنا إسحاق بن إبراهيم، حدثنا عبد الرزاق، أخبرنا الثوري، عن محمد بن المنكدر عن جابر - مرفوعا: على خير البشر، فمن أبى فقد كفر.
ثم قال: هذا حديث منكر، ما رواه سوى العلوى بهذا الاسناد وليس بثابت.
قلت: فإنما يقول الحافظ: ليس بثابت في مثل خبر القلتين، وخبر: الخال وارث، لا في مثل هذا الباطل الجلى، نعوذ بالله من الخذلان.
مات العلوى سنة ثمان وخمسين وثلثمائة، ولولا أنه متهم لازدحم عليه المحدثون، فإنه معمر.
1944 - الحسن بن محمد بن عثمان الكوفى.
عن سفيان الثوري.
قال الازدي: منكر الحديث.
1945 - الحسن بن محمد بن أحمد بن فضل، أبو على الكرماني، اتهمه المؤتمن الساجى، وأساء عليه الثناء ابن ناصر.
يقال: زور لنفسه، وهو متأخر.
1946 - الحسن بن محمد بن أشناس المتوكلى الحمامى.
يروى عن عمر بن سنبك.
قال الخطيب: رافضي خبيث كتبت عنه، كان يقرأ على الشيعة مثالب الصحابة.
توفى سنة تسع وثلاثين وأربعمائة.

(1/521)


1947 - الحسن بن محمد بن محمد بن محمد الحافظ، أبو على البكري.
رحل وجمع وخرج، وروى الكثير، ولابن الزراد عليه سماع كثير من الكتب الكبار.
وهاه الشيخ تقى الدين بن الصلاح، مع أنه سمع منه أحاديث عن أبى روح.
وولى بدمشق مشيخة الشيوخ والحسبة.
قال عمر بن الحاجب: كان إماما عالما فصيحا، إلا أنه كثير البهت كثير الدعاوى، ولم يكن محمودا، جدد مظالم، وكان عنده بذاذة لسان، فسألت الحافظ بن عبد الواحد عنه، فقال: بلغني أنه كان يقرأ على الشيوخ، فإذا أتى إلى كلمة مشكلة تركها ولم يبينها.
وسألت البرزالى [ عنه ] (1) فقال: كان كثير التخليط.
قلت: أكثر الناس عنه على لين فيه.
توفى سنة ست وخمسين وستمائة (2) بمصر.
1948 - الحسن بن محمى (3) بن بهرام، أبو على المخرمى.
عن على بن المدينى وطبقته.
وعنه أبو الفتح الازدي، وعمر بن سنبك، ومحمد بن عبيدالله بن الشخير.
قال ابن عدى: كتبنا عنه، ورأيتهم مجمعين على ضعفه.
وقد حدث بغير حديث أنكرته عليه.
ورأيت له ابنا أعور، ذكر البغداديون أنه يلقن أباه.
وقال محمد بن جعفر ابن زوج الحرة: حدثنا الحسن بن محمى، حدثنا سويد ابن سعيد، حدثنا هارون بن مسلم، عن القاسم بن عبدالرحمن، عن محمد بن على، عن أبيه، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: يا على، أسبغ الوضوء، وإن شق عليك، ولا تأكل الصدقة، ولا تنز الخيل على الحمر، ولا تجالس أصحاب النجوم.
هذا حديث منكر جدا أحسب آفته ابن محمى.
1949 - الحسن بن مدرك [ خ، س، ق ] البصري الطحان، أبو على الحافظ.
عن يحيى بن حماد، ومحبوب بن الحسن.
وعنه البخاري، والنسائي، وابن ماجة، وابن صاعد، وجماعة.
__________
(1) ليس في س.
(2) خ: سنة ست وخمسمائة.
والمثبت في س، ل.
(3) خ: محمد.
ثم ذكره بعد ذلك في أثناء الترجمة: محمى.
(*)

(1/522)


كذبه أبو داود، ووثقه غيره، فقال أحمد بن الحسين الصوفى الصغير: كان ثقة.
وروى أبو عبيد، عن أبى داود، قال: الحسن بن مدرك كذاب، كان يأخذ أحاديث فهد بن عوف فيقلبها على يحيى بن حماد.
1950 - الحسن بن مسلم العجلى البصري.
عن ثابت.
لا يكاد يعرف، وخبره منكر.
هكذا سماه العقيلى، وقال: حدثنا إبراهيم بن محمد القومسى بمكة، حدثنا محمد ابن موسى الحرشى، حدثنا الحسن بن مسلم بن صالح العجلى، حدثنا ثابت، عن أنس حديث: من قرأ " إذا زلزلت " عدلت بنصف القرآن.
وقد ذكر (1) هذا في الحسن بن سلم وغيره.
1951 - الحسن بن مسلم المروزى التاجر.
عن الحسين بن واقد.
أتى بخبر موضوع في الخمر.
قال أبو حاتم: حديثه يدل على الكذب.
وقال ابن حبان: أخبرنا محمد بن عبد الله بن الجنيد، حدثنا عبد الكريم بن عبدالله السكرى، حدثنا الحسن بن مسلم التاجر، عن الحسن بن واقد، عن ابن بريدة، عن أبيه - مرفوعا: من / حبس العنب زمن القطاف حتى يبيعه ممن يعلم أنه يتخذه خمرا فقد أقدم على النار على بصيرة.
1952 - الحسن بن مسعود بن الحسن (2) بن على المحدث، أبو على الوزير الدمشقي، رحل وأدرك حديث الطبراني.
قال ابن عساكر: فيه تسامح شديد، اشترى نسخة غير مسموعة بالمعجم الكبير للطبراني، فكان يحدث منها، وهى غير منقولة من أصل سماعه ولا عورضت به.
وكان يدلس عن شيوخه ما لم يسمعه منهم.
مات بمرو سنة ثلاث وأربعين وخمسمائة.
1953 - الحسن بن مقداد.
بغدادي.
سمع منه السوسنجردى هذا الحديث من حفظه سنة ست وسبعين وثلثمائة.
__________
(1) صفحة 493 (2) ل: الحسين.
(*)

(1/523)


قال: حدثنا أبو جعفر الجسار، حدثنا عبدالاعلى بن حماد، حدثنا الحمادان، قالا: حدثنا ثابت، عن أنس - مرفوعا: أفضل الاعمال الصلاة لوقتها، وخير ما أعطى الانسان حسن الخلق، إن حسن الخلق خلق من أخلاق الله.
فأحسب هذا وضعه، وإلا فالجسار.
1954 - الحسن بن مكى.
قال: حدثنا ابن عيينة، فذكر حديثا باطلا بسند الصحيح في تاريخ بغداد، فقال: حدثنا ابن عيينة، عن أبى الزناد، عن الاعرج، عن أبى هريرة، قال: خرج نبى الله صلى الله عليه وسلم متكئا على على، فاستقبله أبو بكر وعمر، فقال: يا على، أتحب هذين الشيخين ؟ قال: نعم.
قال: أحبهما تدخل الجنة.
رواه عنه محمد بن إسحاق الصفار.
صدوق.
1955 - الحسن بن منصور الاسفيجابى.
ليس بثقة.
1956 - [ صح ] الحسن بن موسى [ ع ] الاشيب.
أبو على.
ولى قضاء حمص مرة ثم قضاء طبرستان وقضاء الموصل.
روى عن شعبة، وابن أبى ذئب.
وعنه أحمد وبشر / ابن موسى وطائفة.
روى أبو حاتم عن ابن المدينى أنه ثقة.
وروى عبدالله بن على بن المدينى عن أبيه قال: كان ببغداد وكأنه ضعفه.
قلت: الاول أثبت.
وقد وثقه ابن معين.
وقال ابن خراش: صدوق.
قال محمد
ابن عبدالله بن عمار: كان بالموصل بيعة فجمعوا له مائة ألف على أن يحكم بأن تبنى فردها ومنعهم من بنائها.
مات سنة سبع ومائتين.
1957 - الحسن بن ميسرة.
عن نافع مولى ابن عمر.
وعنه الفضل بن موسى.
قال البخاري: منكر الحديث، مجهول.
1958 - الحسن بن يحيى [ ق ] الخشنى الدمشقي البلاطى.
عن هشام بن عروة، وعمر مولى غفرة.
وعنه هشام بن عمار، والحكم بن موسى، وجماعة.

(1/524)


قال ابن معين: ليس بشئ.
وقال دحيم: لا بأس به.
وقال أبو حاتم: صدوق سيئ الحفظ.
وقال النسائي: ليس بثقة.
وقال الدارقطني: متروك.
وقال ابن عدى: تحتمل رواياته.
وله: عن بشر بن حيان قال: جاءنا واثلة ونحن نبنى مسجدنا فسلم، وقال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: من بنى مسجدا يصلى فيه بنى الله له بيتا في الجنة أفضل منه.
رواه عنه هشام بن عمار، والهيثم بن خارجة.
وقال هشام بن خالد: حدثنا الحسن بن يحيى، عن هشام، عن أبيه، عن عائشة - مرفوعا: من وقر صاحب بدعة فقد أعان على هدم الاسلام.
وقال هشام الازرق: حدثنا الحسن بن يحيى، حدثنا ابن ثوبان، عن أبيه، عن مكحول، عن كثير بن مرة، عن معاذ - مرفوعا: تنزلون منزلا يقال لها الجابية أو الجويبية يصيبكم فيها داء مثل غدة الجمل..الحديث.
وقال ابن حبان: روى عن سعيد بن عبد العزيز، عن يزيد بن أبى مالك، عن أنس - مرفوعا: ما منى نبى يموت فيقيم في قبره إلا أربعين صباحا حتى يرد الله إليه روحه.
أخرجه ابن الجوزى في الموضوعات، ثم قال: مررت بموسى ليلة أسرى بى وهو قائم يصلى بين عالية وعويلية، أخبرناه الحسن بن سفيان، حدثنا هشام بن خالد، حدثنا الخشنى.
وهذا باطل موضوع (1).
1959 - الحسن بن يحيى بن كثير العنبري.
عن أبيه.
قال النسائي: لا بأس به.
وقال - مرة: لا شئ خفيف الدماغ.
روى عن عبد الرزاق وجماعة.
وهو مصيصى.
روى الحسن بن يحيى بن كثير، حدثنا موسى بن ميمون المرئى، حدثنا أبى،
__________
(1) بعد هذا في ه: وتفرد بهذا الحديث: ما من نبى يموت فيقيم في قبره إلا أربعين صباحا حتى ترد إليه روحه.
(*)

(1/525)


وأبو الاشهب، عن الحسن، عن سمرة - مرفوعا: يابن آدم، أتدرى لم خلقت ؟ خلقت للنشور والموقف بين يدى الله، وهى الجنة والنار، وليس لهما ثالث، فإن عملت بما يرضى الرحمن فالجنة دارك ومنتهاك، وإن عملت بما يسخطه فالنار لا يقوم لها جبار عنيد، ولا شيطان مريد، ولا حجر ولا مدر، ولا حديد، خلقت من غضب الله على أهل جحوده.
فأما: 1960 - الحسن بن يحيى [ د ] أبو على الرزى البصر فحافظ صادق (1).
روى عن بشر بن عمر الزهراني، وأبى على الحنفي، والنضر بن شميل، ويعلى بن عبيد.
وعنه أبو داود، وأحمد بن على التسترى، وأبو عروبة، وعسل بن ذكوان الاخباري، وابن صاعد، وخلق.
قال ابن حبان: مستقيم الحديث /.
1961 - الحسن بن يحيى [ س ]، بصرى، نزل خراسان.
له عن الضحاك وغيره.
تفرد عنه ابن المبارك.
له في الحجامة.
1962 - الحسن بن يزيد الكوفى الاصم.
عن السدى وغيره.
قال ابن عدى: ليس بالقوى، هو نسيب عافية القاضى.
أبو معمر، حدثنا الحسن بن يزيد، عن السدى، عن أوس بن ضمعج، عن أبى مسعود بخبر: يؤم القوم أقرؤهم.
وفيه: فإن كانوا في القراءة سواء فأعلمهم بالسنة.
ورواه زهير، عن إسماعيل بن رجاء، عن أوس مثله.
وروى محمد بن الصباح، عنه، عن الحسن بن عمارة.
وقال أحمد وغيره: ليس به بأس.
قلت: لم يخرجوا له في الكتب شيئا.
وقد وثقه ابن معين، والدارقطني.
1963 - الحسن بن يزيد، وهو الحسن بن أبى الحسن المؤذن.
عن ابن عيينة.
وعنه قاسم المطرز.
قال ابن عدى: منكر الحديث.
__________
(1) خ: صدوق.
(*)

(1/526)


1964 - الحسن بن يزيد [ ق ]، أبو يونس القوى، قوى إن شاء الله في الحديث روى عن أبى سلمة وطاوس وعدة.
وعنه حسين الجعفي وأبو عاصم.
وثقه أحمد وابن معين.
وقال ابن عبد البر: أجمعوا على ثقته.
قلت: إنما ذكرته للتمييز، فما أدرى حيث قال ابن عدى - في ترجمته سميه الاصم: ليس بالقوى، هل أراد نفى القوة عن الاصم أو أراد أنه ما هو القوى (1).
1965 - الحسن بن يزيد العجلى.
عن ابن مسعود.
وعنه عبدالله بن أبى نجيح.
مجهول.
وكذا.
1966 - الحسن بن يزيد، عن أبى سعيد.
1967 - الحسن بن يزيد.
متأخر.
حدث عن سلمة بن شبيب.
ضعف.
1968 - الحسن بن يسار [ ع ] مولى الانصار، سيد التابعين في زمانه بالبصرة.
كان ثقة في نفسه، حجة رأسا في العلم والعمل، عظيم القدر، وقد بدت منه هفوة في القدر لم يقصدها لذاتها، فتكلموا فيه، فما التفت إلى كلامهم، لانه لما حوقق عليها تبرأ منها.
وقد سئل عن آدم أخلق للجنة أم للارض ؟ قال: بل للارض.
قيل: أكان يستطيع أن يكون من أهل الجنة ولا يصير إلى الارض ؟ قال: لا.
فهذا هو سر المسألة، فإن العبد لا يقدر أن يستقيم إلا أن يشاء الله له أن يستقيم.
نعم، كان الحسن كثير التدليس، فإذا قال في حديث عن فلان ضعف لحاجة (2)، ولا سيما عمن قيل إنه لم يسمع منهم، كأبى هريرة ونحوه، فعدوا ما كان له عن أبى هريرة في جملة المنقطع.
والله أعلم.
1969 - الحسن بن فلان العرنى.
عن الحسن.
قال الازدي: ليس بشئ.
فأما صاحب ابن عباس فثقة.
__________
(12) في س: قال ابن عدى في ترجمة سميه الاصم أو أرادوا هو القوى.
والمثبت في خ.
(2) هذا في ه.
وفي س، خ غير مقروءة.
(*)

(1/527)


1970 - الحسن بن الواقعي (1).
قال أبو حاتم: كان يضع الحديث، كذا ذكره مختصرا.
1971 - الحسن اليماني.
عن جده فلان المزني.
وله صحبة.
مجهول.
1972 - الحسن.
عن واصل الاحدب.
نكرة.
1973 - الحسن الكتاني.
عن معبد مولى ابن عباس.
مجهول.
[ الحسين ]
1974 - الحسين بن أحمد الحافظ الشماخى، أبو عبد الله الهروي الصفار، رحال جوال.
أخذ بدمشق عن أبى الدحداح أحمد بن محمد، وببغداد عن البغوي، وبمصر عن أحمد بن عبد الوارث، وبالرى عن ابن أبى حاتم.
وعنه البرقانى، وإسحاق القراب.
قال البرقانى: كتبت عنه، ثم بان لى أنه ليس بججة.
وقال الحاكم: كذاب لا يشتغل به.
له مستخرج على صحيح مسلم.
مات سنة اثنتين (2) وسبعين وثلثمائة (3).
1975 - الحسين بن أحمد بن عبدالله بن بكير الحافظ، أبو عبد الله الصيرفى.
سمع ابن البخترى، وإسماعيل الصفار.
حدث عنه أبو الحسين بن الغريق.
قال الخطيب: أخبرني عبيدالله بن أبى الفتح أنه سمعه يقول: كتبت عن الدارقطني وابن إسماعيل الوراق، قال الخطيب: وقال لى أبو القاسم الازهرى: كنت أحضر
__________
(1) ل: الواقفى.
والمثبت في س، خ.
(2) خ: ست وسبعين وثلاثمائة.
والمثبت في س، ل.
(3) بعد هذه الترجمة في ه: الحسن بن على الواسطي الكاتب.
وأظن الديباجي وضع ذلك.
والحسن بن خارجة.
عن بشر خادم النبي صلى الله عليه وسلم بأحاديث منكرة.
لاثقة ولا مأمون.
وبشر عدم.
وروى عنه على بن يحيى ظلمات بعضها فوق بعض.
والبشر هو المذكور في السنن للسلفى، حديثه في سباعيات ابن عساكر.
ولم يردا في س، خ.
(*)

(1/528)


عند أبى عبدالله بن بكير، وبين يديه أجزاء فأنظر فيها فيقول لى: أيما تحب تذكر لي متنا فأخبرك بإسناده، أو تذكر لى الاسناد حتى أخبرك بمتنه ؟ فكنت أذكر [ له المتون فيحدثني بالاسانيد كما هي حفظا.
فعلت هذا معه مرارا كثيرة.
ثم قال
الازهرى ] (1): كان ثقة، لكنهم حسدوه، وتكلموا فيه.
قلت: تكلم فيه ابن أبى الفوارس بنفس حادة.
فقال: كان يتساهل في الحديث، ويلحق في أصول الشيوخ ما ليس فيها، ويوصل المقاطيع، ويزيد الاسماء في الاسانيد.
أنبأنا ابن علان، أنبأنا الكندى، أنبأنا القزاز، أنبأنا الخطيب، أنبأنا عبيدالله ابن أبى الفتح، أخبرني ابن بكير، حدثنى حامد بن حماد، حدثنا إسحاق بن يسار (2) النصيبى، حدثنا عبد الجبار بن سعيد، حدثنا يحيى - يعنى ابن محمد بن عباد الشجرى (3)، حدثنا محمد بن إسحاق، حدثنا الزهري، حدثنى أبان بن أبى عياش، عن أنس - أن النبي صلى الله عليه وسلم أمر مناديا يوم خيبر بتحريم لحوم الحمر الاهلية.
قال ابن بكير: سمعه منى الدارقطني، وابن شاهين.
وبه إلى الخطيب، أنبأنا أبو الفرج الطناجيرى، حدثنا عمر بن شاهين، حدثنا الحسين بن أحمد بن عبدالله بن بكير بنحوه.
ومات سنة ثمان وثمانين وثلثمائة، وله إحدى وستون سنة /.
1976 - الحسين بن أحمد القادسى.
عن أبى بكر بن مالك القطيعى.
كذبه أبو الفضل بن خيرون، وقال أبى النرسى، كان يسمع لنفسه فيما لم يسمعه، وكان له سماع صحيح، منه جزء محمد بن يونس الكديمى، وجزء القعنبى، وأجزاء من مسند أحمد، سمعنا منه.
وقال الخطيب في تاريخه: حدثنى أحمد بن الحسين (4) بن خيرون، قال: اجتمعت
__________
(1) ساقط في س.
(2) خ: سيار.
(3) ل، خ: السجزى.
والمثبت في س، والتقريب.
(4) ل: الحسن.
(*)

(1/529)


مع ابن القادسى، وقلت له: ويحك ! بلغنا أنك حدثت عن الجعابى، فمتى سمعت منه ؟ قال: ما سمعت منه، ولكن رأيته.
فقلت له: في أي سنة ولدت ؟ قال: في سنة
ست وخمسين وثلاثمائة.
فقلت: فابن (1) الجعابى مات قبل بعام.
قال: لا أدرى كيف هذا ؟ لكن خالي أرانى شيخا، وقال لى: هذا ابن الجعابى، وذلك في سنة اثنتين وستين وثلثمائة.
وكذلك حط عليه الخطيب فقال: قلت له لا ترو هنا شيئا إلا من أصول، فانقطع وأملى بجامع براثا، وقال: منعنى النواصب أن أروى مناقب أهل البيت فأملى العجائب.
مات سنة سبع وأربعين وأربعمائة.
1977 - الحسين بن إبراهيم البابى.
عن حميد الطويل، عن أنس بحديث موضوع: تختموا بالعقيق، فإنه ينفى الفقر، واليمين أحق بالزينة.
وحسين لا يدرى من هو، فلعله من وضعه.
وله حديث آخر واه.
ابن عدى، عن عيسى بن محمد، عنه، عن حميد، عن أنس، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: لما عرج بى رأيت على ساق العرش لا إله إلا الله محمد رسول الله، أيدته بعلى، ونصرته بعلى.
وهذا اختلاق.
1978 - الحسين بن إبراهيم.
روى عن الحافظ محمد بن طاهر.
دجال، وضع حديث صلاة الايام بإسناد كالشمس إلى مالك، عن الزهري، عن سالم، عن أبيه - مرفوعا، وفيه: من صلى يوم الاثنين أربع ركعات أعطاه الله قصرا فيه ألف ألف حوراء.
1979 - الحسين بن إدريس الانصاري الهروي، المعروف بابن خرم، مشهور.
روى عن سعيد بن منصور، وخالد بن هياج.
__________
(1) ل: فإن.
(*)

(1/530)


قال ابن أبى حاتم: كتب إلى بجزء من حديثه، فأول حديث منه باطل، والثانى باطل، والثالث ذكرته لعلى بن الجنيد فقال: أحلف بالطلاق أنه حديث ليس له أصل.
وكذا هو عندي، فلا أدرى البلاء منه أو من خالد بن هياج.
1980 - الحسين بن إسماعيل التيماوى.
عن درباس.
1981 - والحسين بن أشهب.
عن شعبة.
1982 - والحسين بن أيوب.
عن شيخ سماه - مجهولون.
1983 - الحسين بن براد.
كذلك.
1984 - الحسين بن أبى بردة.
عن قيس بن الربيع.
لا يدرى من ذا.
له: عن قيس، عن عبدالملك بن عمير، عن جابر بن سمرة، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: المستشار مؤتمن.
يروى نحوه من حديث أبى هريرة وابن الزبير وغيرهما.
1985 - الحسين بن الحسن الشيلمانى.
عن وضاح بن حسان.
وعنه أبو يعلى الموصلي، وموسى بن إسحاق.
مجهول.
قلت: محله الصدق.
توفى سنة خمس وثلاثين ومائتين.
1986 - الحسين بن الحسن [ س ] الاشقر الكوفى.
عن الحسن بن صالح، وزهير، وجماعة.
وعنه أحمد بن حنبل، والكديمي، وطائفة.
قال البخاري: فيه نظر.
وقال أبو زرعة: منكر الحديث.
وقال أبو حاتم: ليس بقوى.
وقال الجوزجانى: غال شتام للخيرة.
وقال ابن عدى: جماعة من الضعفاء يحيلون بالروايات على حسين الاشقر، على أن في حديثه بعض ما فيه.
وذكر له مناكير، قال في أحدها: البلاء عندي من الاشقر.
وقال أبو معمر الهذلى: كذاب.
وقال النسائي والدارقطني: ليس بالقوى.
وأما ابن حبان فذكره في الثقات، وقال: مات سنة ثمان ومائتين.
ابن عدى، حدثنا أحمد بن محمد الجواربى بالبصرة، حدثنا محمد بن عبيد أبو محذورة

(1/531)


الوراق، حدثنا حسين بن الحسن الاشقر، حدثنا هشيم، عن داود، عن عكرمة، عن ابن عباس، قال: كان النبي صلى الله عليه وسلم يقسم غنائم حنين وجبرائيل إلى جنبه، فجاء ملك فقال: إن ربك يأمرك بكذا وبكذا، فخشى أن يكون شيطانا، فقال لجبريل: تعرفه ؟ فقال: هو ملك، وما كل الملائكة أعرف.
قال ابن عدى: لا بأس بأبى محذورة، والبلاء من الحسين.
حسين الاشقر، حدثنا شريك، عن الاعمش، عن عطاء، عن ابن عباس - مرفوعا: على باب حطة: من دخل منه كان مؤمنا، ومن خرج منه كان كافرا.
وهذا باطل.
وفي الغيلانيات: الكديمى، عن حسين بن حسن، عن قيس بن الربيع، عن سعد بن طريف، عن الاصبغ بن نباتة، عن أبى أيوب - مرفوعا: إذا كان يوم القيامة نادى مناد: يأهل الجمع غضوا أبصاركم حتى تمر فاطمة، فتمر ومعها سبعون من الحور العين كالبرق اللامع.
1987 - الحسين بن الحسن بن يسار (1).
ذكره ابن أبى حاتم.
مجهول /.
1988 - الحسين بن حماد الظاهرى.
كذلك.
1989 - الحسين بن الحسن بن بندار الانماطى.
روى عن ابن ماسى.
قال الخطيب: كان يدعو إلى التشيع والاعتزال ويناظر عليه بجهل.
1990 - الحسين بن الحسن بن حماد الشغافى.
عن بانة بنت بهز بن حكيم.
لا يدرى من ذا.
روى عنه على بن سعيد العسكري الحافظ خبرا منكرا.
1991 - الحسين بن الحسن بن عطية العوفى.
عن أبيه والاعمش.
ضعفه يحيى بن معين وغيره.
وقال ابن حبان: يروى أشياء لا يتابع عليها، لا يجوز الاحتجاج بخبره.
__________
(1) خ: بشار.
والمثبت في س، والتقريب، والتهذيب.
(*)

(1/532)


قال الخطيب: ولى قضاء الشرقية ببغداد بعد حفص بن غياث، ثم نقل إلى قضاء عسكر المهدى.
روى عنه ابنه الحسن وابن أخيه سعد بن محمد، وعمر بن شبة.
قال أبو زرعة: حدثنا إبراهيم بن موسى، قال: كنت عند العوفى قاضى بغداد فروى حديث الضحاك بن سفيان وقال: كتب إلى النبي صلى الله عليه وسلم أن أورث امرأة - وبقى ساعة - ثم قال أشيم الصنعانى (1).
وقال عباس: عن ابن معين قال: العوفى في حديثه خرز من خرز يهود جوز من جوز يهود.
وقال النسائي: ضعيف.
وقيل: كان العوفى هذا طويل اللحية جدا.
توفى سنة إحدى ومائتين (2).
1992 - الحسين بن الحسين بن الفانيد الراوى عن أبى على بن شاذان.
قال شجاع الذهلى وغيره: تغير بأخرة.
قلت: حدث عنه ابن ناصر والسلفى.
1993 - الحسين بن حميد بن الربيع الكوفى الخزاز.
كذبه مطين.
يروى عن أبى بكر بن أبى شيبة.
وذكره ابن عدى واتهمه.
1994 - الحسين بن حميد بن موسى العكى المصرى، أبو على.
عن يحيى ابن بكير، ومحمد بن هشام السدوسى.
وعنه الطبراني، وغيره تكلم فيه.
فأما: 1995 - الحسين بن حميد البصري.
عن ابن إسحاق.
1996 - والحسين بن حميد الذى روى عن زهير بن عباد فذكرهما ابن الجوزى فقال: لا نعرف فيهما قدحا.
قلت: ثانيهما هو العكى، وفيه لين يحتمل.
__________
(1) ل: أتيم.
وقال: وقد تصحف أشيم الضبابى - وهو بوزن جعفر بالشين المعجمة والياء الاخيرة فجعلها مثناة فوقانية وصحف الضبابى - وهو بضاد معجمة وبموحدتين، فقال الصنعانى (2 - 278).
(2) ل: سنة إحدى وخمسين وثلاثمائة.
والمثبت في خ، س.
(*)

(1/533)


1997 - الحسين بن خالد، أبو الجنيد.
عن شعبة.
قال ابن معين: ليس بثقة، لحقه الحارث بن أبى أسامة.
وقال ابن عدى: عامة حديثه عن الضعفاء.
1998 - الحسين بن داود، أبو على البلخى.
عن الفضيل بن عياض وعبد الرزاق.
قال الخطيب: ليس بثقة، حديثه موضوع.
أخبرنا إسماعيل بن الفراء أنبأنا ابن قدامة، أنبأنا ابن البطى، أنبأنا أحمد بن الحسن ابن خيرون، أنبأنا الحسين بن على بن بطحاء القاضى، أنبأنا أبو بكر محمد بن عبدالله الشافعي، حدثنى أبو على الحسين بن داود بن معاذ البلخى، حدثنا عبد الرزاق، أخبرنا معمر، عن الزهري في قوله (1): ولمن خاف مقام ربه جنتان - قال: بستانان في الجنة.
أخبرنا عبدالرحمن بن محمد الفقيه في كتابه، أنبأنا عمر بن محمد سنة أربع وستمائة، أنبأنا محمد بن عبد الباقي، حدثنا هناد النسفى، أخبرنا أبو عبد الرحمن السلمى، حدثنا أبو جعفر محمد بن أحمد بن سعيد الرازي، حدثنا الحسين بن داود البلخى، حدثنا شقيق بن إبراهيم البلخى الزاهد، حدثنا أبو هاشم الابلى، عن أنس، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: يابن آدم لا تزول قدماك حتى أسألك عن عمرك
فيما أفنيت، وعن جسدك فيما أبليت، وعن مالك من أين اكتسبته ؟ وأين أنفقته ؟ ورواه الخطيب في تاريخه، عن أحمد بن عبدالله المحاملى، عن أبى بكر الشافعي، عنه.
وهو في رباعيات أبى بكر.
1999 - الحسين بن داود، سنيد، المصيصى صاحب حديث.
وله تفسير وهاه النسائي.
وسيأتى.
2000 - [ صح ] الحسين بن ذكوان [ ع ] المعلم، أحد الثقات والعلماء.
ضعفه العقيلى بلا حجة، روى عن ابن بريدة، وعطاء، وطائفة.
وعنه ابن المبارك، وشعبة، ويحيى القطان، وخلق.
__________
(1) سورة الرحمن، آية 46 (*)

(1/534)


وثقه ابن معين، وأبو حاتم، وقال يحيى القطان - مرة: فيه اضطراب.
وذكر له العقيلى حديثا واحدا غيره يرسله، فكان ماذا.
فمن ذا الذى ما غلط في أحاديث.
أشعبة ؟ أمالك !.
2001 - الحسين بن زياد، شيخ يروى عن مقاتل بن سلميان.
قال الازدي: متروك مجهول.
2002 - الحسين بن زيد [ ق ] بن على بن الحسين بن على العلوى، أبو عبد الله الكوفى.
عن أبيه وأعمامه: أبى جعفر (1) الباقر، وعمر، وعبد الله، وأم على، وعدة من آل على.
وعنه ابناه: إسماعيل، ويحيى، وعبد الرواحبى، وأبو مصعب الزهري، وإبراهيم ابن المنذر، وعلى بن المدينى.
وقال: فيه ضعف.
وقال أبو حاتم: يعرف وينكر.
وقال ابن عدى، وجدت في حديثه بعض النكرة، وأرجو أنه لا بأس به.
ثم قال: أنبأنا أبو يعلى، أنبأنا عبدالله بن محمد بن سالم، حدثنا حسين بن زيد، عن على بن عمر على، عن جعفر بن محمد، عن أبيه، عن جده، عن الحسين بن على،
عن أبيه، أن النبي صلى الله عليه وسلم قال لفاطمة: إن الله يغضب لنضبك، ويرضى لرضاك.
وحدثنا المقانعى، حدثنا عبدالرواجنى، حدثنا حسين بن يزيد، عن إسماعيل ابن عبدالله بن جعفر، عن أبيه، عن على - مرفوعا: إذا أنا مت فاغسلني / بسبع قرب من بئر غرس (2).
إبراهيم بن المنذر الحزامى، حدثنا حسين بن زيد، حدثنى شهاب بن عبد ربه، عن عمر بن على بن حسين، حدثنى عمى - كذا قال - والصواب أنه أخوه - أبو جعفر - عن أبيه، عن جده، عن على، عن النبي صلى الله عليه وسلم، قال: لن يعمر الله ملكا في أمة نبى مضى قبله ما بلغ ذلك النبي من العمر في أمته.
رواه الحاكم في مستدركه، وما نبه على الخطأ في قوله عمى.
__________
(1) خ: أبو جعفر.
(2) بئر غرس بالمدينة (ياقوت).
(*)

(1/535)


2003 - الحسين بن أبى السرى العسقلاني، أخو محمد بن أبى السرى.
ضعفه أبو داود.
وقال أخوه محمد: لا تكتبوا عن أخى، فإنه كذاب.
وقال أبو عروبة الحرانى: هو خال أمي، وهو كذاب.
قلت: حدث عن وكيع، وضمرة، وطائفة.
وعنه ابن ماجة، والحسين بن إسحاق التسترى، وابن قتيبة العسقلاني.
مات سنة أربعين ومائتين.
الطبراني، حدثنا الحسين بن إسحاق، حدثنا الحسين بن أبى السرى، عن حسين الاشقر، عن ابن عيينة، وعن ابن أبى نجيح، عن مجاهد، عن ابن عباس - مرفوعا: السبق ثلاثة: يوشع إلى موسى، ويس إلى عيسى، وعلى إلى.
2004 - الحسين بن أبى سفيان.
عن أنس.
ضعيف.
وقال البخاري: في كتاب الضعفاء: حديثه ليس بالمستقيم.
وقال العقيلى: هو والد سفيان بن حسين.
محمد بن فضيل، والقاسم بن مالك، عن عبدالرحمن بن إسحاق، عن حسين ابن أبى سفيان، عن أنس - أن النبي صلى الله عليه وسلم دخل على أم سليم وهى تصلى صلاة التطوع، فقال لها: إذا صليت المكتوبة فاحمدي الله عشرا، وسبحي عشرا، وكبرى عشرا، ثم سلى يقال لك: نعم، نعم.
2005 - الحسين بن سلمان (1) المروزى.
مجهول.
2006 - الحسين بن سليمان النحوي.
عن أحمد بن حنبل.
وعنه أبو أحمد ابن الناصح.
فأتى بثلاثة أحاديث مكذوبة، فهو الآفة.
2007 - الحسين بن سليمان الطلحى.
عن عبدالملك بن عمير.
لا يعرف.
قال ابن عدى: لا يتابع على حديثه.
حدث عن عبدالملك بمناكير نحو الخمسة، منها: عن عبدالملك، عن أنس: يا على كذب من زعم أنه بحبنى ويبغضك.
رواه عنه هشام بن يونس اللؤلؤي.
قلت: وروى عن عبدالملك حديث الطير، ولم يصح.
__________
ل: سليمان.
والمثبت في خ، وفي س، وعليه علامة الصحة.
(*)

(1/536)


2008 - الحسين بن سوار الجعفي.
عن أسباط بن نصر.
لا يعرف، والخبر منكر.
2009 - الحسين بن سيار الحرانى.
عن إبراهيم بن سعد وغيره.
قال أبو عروبة وغيره: متروك.
2010 - الحسين بن صالح السواق.
عن جناح.
قال أبو حاتم: مجهولان، والمتن منكر.
2011 - الحسين بن طلحة.
حكى عن خاله ابن جناح.
لا يعرف.
تفرد عنه أبو توبة الحلبي.
2012 - الحسين بن عبدالله [ ت، ق ] بن عبيدالله بن عباس الهاشمي المدنى.
عن ربيعة بن عباد، وكريب، وعكرمة.
وعنه ابن جريج، وابن المبارك، وسليمان ابن بلال / وجماعة.
قال ابن معين: ضعيف.
وقال أحمد: له أشياء منكرة.
وقال البخاري: قال على: تركت حديثه.
وقال أبو زرعة وغيره: ليس بقوى.
وقال النسائي: متروك.
وقال ابن معين - مرة: ليس به بأس، يكتب حديثه.
وقال الجوزجانى: لا يشتغل به.
وقال العقيلى: حدثنا آدم، سمعت البخاري يقول: يقال حسين بن عبدالله ابن عبيدالله بن عباس، وعبد الله بن يزيد بن فنطس يتهمان بالزندقة.
ابن أبى رواد، عن ابن جريج، عن حسين بن عبدالله، عن عكرمة، عن ابن عباس: رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم بعرفة قد رفع يديه إلى صدره كاستطعام المسكين.
عبد الرزاق، حدثنا ابن جريج، أخبرني حسين بن عبدالله بن عبيداله، عن عكرمة وكريب - أن ابن عباس قال: ألا أخبركم عن صلاة رسول الله صلى الله عليه وسلم في السفر، كان إذا زاغت الشمس في منزله جمع بين الظهر والعصر، وإذا حانت له المغرب في منزله جمع بينها وبين العشاء.

(1/537)


محمد بن سليمان الحرانى، بومة، حدثنا زهير بن محمد، عن حسين بن عبدالله، عن عكرمة، عن ابن عباس - مرفوعا: يا بنى هاشم، إنه سيصيبكم بعدى جفوة فاستعينوا عليها بأرقاء الناس.
أبو أويس، عبدالله بن عبدالله - وليس بقوى - عن حسين بن عبدالله بن عبيد الله، عن عكرمة، عن ابن عباس - مرفوعا: إنه مر بحسان وقد رش فناء أطمه وجلس أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم سماطين، وجارية يقال لها سيرين
معها مزهر يختلف به بين القوم وهى تغنيهم وتقول: * هل على ويحكم إن لهوت من حرج * فتبسم النبي صلى الله عليه وسلم، وقال: لا حرج إن شاء الله.
نعيم بن حماد، حدثنا ابن المبارك، أنبأنا حسين بن عبدالله، عن عكرمة /، عن ابن عباس - مرفوعا: لا تصوموا يوم الجمعة، تتخذونه عيدا كما فعلت اليهود والنصارى، لكن صوموا يوما قبله ويوما بعده.
قال ابن حبان: مات سنة إحدى وأربعين ومائة.
2013 - الحسين بن عبدالله بن ضميرة بن أبى ضميرة سعيد (1) الحميرى المدنى.
روى عن أبيه.
وعنه زيد بن الحباب وغيره.
كذبه مالك، وقال أبو حاتم: متروك الحديث كذاب.
وقال أحمد: لا يساوى شيئا.
وقال ابن معين: ليس بثقة ولا مأمون.
وقال البخاري: منكر الحديث ضعيف.
وقال أبو زرعة: ليس بشئ، أضرب (2) على حديثه.
إسماعيل بن أبى أويس، حدثنى حسين بن عبدالله بن ضميرة، عن أبيه، عن جده، عن تميم الدارى - مرفوعا - قال: كل مسكر (3) حرام.
وليس في الدين إشكال.
وبه: عن أبيه، عن جده، عن تميم الدارى، عن على - مرفوعا - قال: كل مسكر خمر..الحديث.
__________
(1) كذا بخط ابن الجوزى: سعد (هامش س).
(2) ل: يضرب.
(3) س: مشكل.
(*)

(1/538)


أمية بن خالد، حدثنا حسين بن عبدالله بن ضميرة، عن أبيه، عن جده، عن على، قال: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: اشتدي أزمة تنفرجي.
2014 - الحسين بن عبدالله بن سيناء، أبو على الرئيس.
ما أعلمه روى شيئا من العلم، ولو روى لما حلت الرواية عنه، لانه فلسفي النحلة ضال.
[ قلت: قد روى
في قانونه في طب النبي صلى الله عليه وسلم أحاديث ] (1).
2015 - الحسين بن عبدالله بن شاكر السمرقندى، وراق الفقيه داود بن على الظاهرى.
سمع محمد بن رمح، والعدنى، وضعفه الدارقطني.
وعنه أبو بكر الشافعي.
وثقه الادريسي.
2016 - الحسين بن عبد الاول.
عن عبدالله بن إدريس.
قال أبو زرعة: لا أحدث عنه.
وقال أبو حاتم: تكلم الناس فيه.
وكذبه ابن معين.
2017 - الحسين عبدالرحمن [ د ].
عن سعد، وأسامة بن سعد.
مجهول.
ووثقه ابن حبان (2).
2018 - (3 [ الحسين بن عبدالرحمن.
قال على بن المدينى: تركوا حديثه.
قلت: لعله الاحتياطى، فإنه غير معتمد.
وقيل: اسمه الحسن - كما مر (4).
وقال (5) الخطيب في تاريخه ] 3): الحسين بن عبدالرحمن بن عباد بن الهيثم، أبو على الاحتياطى.
وبعضهم سماه الحسن.
روى عن ابن عيينة، وابن إدريس، وجرير بن عبدالحميد.
وعنه الهيثم بن خلف، ومحمد بن أبى الازهر النحوي، وعدة.
قال المروذى: سألت أبا عبدالله عن الاحتياطى فقال: يقال له حسين، أعرفه بالتخليط، وذكر أنه دخل في أمر السلطان.
__________
(1) من خ.
(2) هامش س: قال في ثقاته: روى عنه أهل الكوفة.
(3) ما بين القوسين ليس في خ، وهو في ل، س.
(4) صفحة 502 (5) جزء ثامن صفحة 57 (*)

(1/539)


قلت: وقد ذكرته في كتاب طبقات القراء.
قال جعفر بن محمد بن أبى العجوز الخصيب: حدثنا الحسين بن عبدالرحمن
الاحتياطى، حدثنا عبدالله بن إدريس، عن هشام بن عروة، عن أبيه، عن عائشة، قالت: زينوا مجالسكم بالصلاة على رسول الله صلى الله عليه وسلم، وبذكر عمر ابن الخطاب.
هذا منكر موقوف.
وقال الهيثم بن خلف: أنبأنا الحسن (1) بن عبدالرحمن الاحتياطى، حدثنا جرير، عن ليث، عن مجاهد، عن ابن عباس، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ليس في الجنة شجرة إلا على كل ورقة منها مكتوب لا إله إلا الله، محمد رسول الله، أبو بكر الصديق، عمر الفاروق، عثمان ذو النورين.
قلت: هذا باطل، والمتهم به حسين.
2019 - الحسين بن عبد الغفار.
عن سعيد بن عفير.
قال الدارقطني: متروك، وقال ابن عدى: حدثنا عن جماعة لم يحتمل سنه لقاؤهم، وله مناكير.
وأما ابن يونس فسماه الحسن بن غفير كما مر (2).
2020 - الحسين بن عبيدالله التميمي.
عن شريك القاضى.
لا يدرى من هو.
قال العقيلى: حدثنا محمد بن هشام المستملى، حدثنا الحسين بن عبيدالله حدثنا شريك، عن ابن عقيل، عن جابر - أن النبي صلى الله عليه وسلم كان إذا أراد الخلاء لم يرفع ثوبه حتى يدنو من الارض.
قال العقيلى: لا يتابع عليه، وإنما يروى شئ من هذا من طريق الاعمش.
مرسل عن أنس، كذا قال محمد بن ربيعة وجماعة عن الاعمش.
ورواه وكيع وعبد الحميد الحمانى، عن الاعمش، عن ابن عمر.
وقيل غير ذلك.
__________
(1) س: الحسين.
خ: الحسن.
وقد تقدم أنه الحسين أو الحسن.
(2) صفحة 517.
(*)

(1/540)


2021 - الحسين بن عبيدالله العجلى، أبو على.
عن مالك.
قال الدارقطني: كان يضع الحديث.
وقال ابن عدى: يشبه أن يكون ممن يضع الحديث.
وله: عن عبد العزيز بن أبى حازم، عن أبيه، عن سهل بن سعد - مرفوعا: إن عثمان ليتحول من منزل إلى منزل فتبرق له الجنة.
فهذا كذب.
وقد روى أحمد بن كامل بن شجرة، حدثنا محمد بن هشام، حدثنا الحسين بن عبيدالله العجلى، حدثنا المحاربي، حدثنا ابن جريج، عن عطاء، عن عائشة بخبر طويل في مقتل عثمان هو المتهم بوضعه.
2022 - الحسين بن عبيدالله بن الخصيب الابزارى البغدادي.
منقار.
عن هناد ابن السرى، وغيره قال أحمد بن كامل: كان كذابا.
قلت: فمن أكاذيبه: حدثنا إبراهيم بن سعيد الجوهرى، عن المأمون، عن أبيه عن جده، عن أبيه، عن ابن عباس / كان النبي صلى الله عليه وسلم يقبل فاطمة وقال: إن جبرائيل ليلة أسرى بى دخلت الجنة فأطعمني من جميع ثمارها، فصار ماء في صلبى، فحملت خديجة بفاطمة، فإذا قبلتها أصبت من رائحة تلك الثمار.
ووضع عمرو بن زياد الثوبانى على الدراوردى حدثنا زيد بن أسلم، عن أبيه، عن عمر - مرفوعا: أتانى جبرائيل ليلة أربع وعشرين من رمضان، ومعه طبق من رطب الجنة، فأكلت منه وواقعت خديجة فحملت بفاطمة.
قلت: فاطمة ولدت قبل أن ينزل جبرائيل بسنوات.
توفى سنة خمس وتسعين ومائتين.
2023 - الحسين بن عبيد الله، أبو عبد الله الغضائري، شيخ الرافضة.
يروى عن الجعابى.
صنف كتاب يوم الغدير.
مات سنة إحدى عشرة وأربعمائة.
كان يحفظ شيئا كثيرا، وما أبصر.
2024 - الحسين بن عروة [ ق ] البصري.
عن الحمادين، ومالك.
وعنه أحمد
ابن المعذل، ونصر بن على الجهضمى.
قال أبو حاتم: لا بأس به.
وقال الازدي: ضعيف.

(1/541)


2025 - الحسين بن عطاء بن يسار المدنى.
عن أبيه.
قال أبو حاتم: منكر الحديث.
وقال ابن حبان: لا يجوز أن يحتج به إذا انفرد.
روى عن زيد بن أسلم، عن ابن عمر: قلت لابي ذر: أوصني.
قال: سألت رسول الله صلى الله عليه وسلم كما سألتنى، فقال: إن صليت الضحى ركعتين لم تكتب من الغافلين، وإن صليت أربعا كتبت من الفائزين..الحديث بطوله، أنبأناه، محمد بن مسرور بأرغيان، حدثنا أحمد بن يوسف السلمى، حدثنا أبو عاصم، حدثنا عبدالحميد ابن جعفر، عن حسين بن عطاء.
2026 - الحسين بن عفير القطان، مصرى، ضعفه الدارقطني، أظنه ابن (1) عبد الغفار، وهو الحسن (2).
2027 - الحسين بن علوان الكلبى عن الاعمش، وهشام بن عروة.
قال يحيى: كذاب.
وقال على: ضعيف جدا.
وقال أبو حاتم والنسائي والدارقطني: متروك الحديث.
وقال ابن حبان: كان يضع الحديث على هشام وغيره وضعا، لا يحل كتب حديثه إلا على جهة التعجب.
روى عنه الحسن (3) بن السكين البلدى، وإسماعيل بن عباد الارسوفى.
وله: عن هشام، عن أبيه، عن عائشة - مرفوعا: أربع لا يشبعن من أربع: أرض من مطر، وعين من نظر، وأنثى من ذكر، وعالم من علم.
قلت: وكذاب من كذب.
__________
(1) ه: بل هو غيره.
قاله ابن عمر، ففرق بينهما السهمى.
وفي ل: فيحرر.
بل هو غيره
فإنه حسين بن عفير بن حماد بن زياد القطان أبو على وذلك حسين بن عبد الغفار بن عمرو أبو على الازدي ففرق بينهما السهمى.
(2) الحسين بن عبد الغفار تقدم في ترجمته قريبا أن ابن يونس سماه الحسن بن غفير انتهى.
وغفير بالغين المعجمة المضمومة ثم فاء مفتوحة.
وإذا كان كذلك منع أن يحول إلى ما مر عنه (هامش س) (3) في خ: وحدها: الحسين.
(*)

(1/542)


وبه: السخاء شجرة في الجنة أغصانها في الدنيا، فمن تعلق بغصن منها قاده إلى الجنة، والبخل شجرة في النار..الحديث.
وذكر له ابن حبان أحاديث من هذا النمط مما يعلم وضعه على هشام، كما روى عن هشام، عن أبيه، عن عائشة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان إذا دخل الخلاء ثم خرج دخلت، فلا أرى له أثر شئ إلا أنى أجد ريح الطيب، فذكرت ذلك له فقال: أما علمت أنا معشر الانبياء نبتت أجسامنا على أجساد أهل الجنة، فما خرج منا ابتلعته الارض.
وبه: إياكم ورضاع الحمقى، فإن لبن الحمقى يعدى.
وبه: لو علمت (1) أمتى ما في الحلبة لاشتروها بوزنها ذهبا.
ومما كذب على مالك، عن الزهري، عن أبى سلمة، عن أبى هريرة - مرفوعا: من سافر يوم الجمعة دعا عليه ملكاه.
2028 - الحسين بن على [ د، ت ] بن الاسود العجلى الكوفى.
عن ابن فضيل، ووكيع.
وعنه أبو داود، والترمذي، وأبو يعلى، والمحاملى.
قال أبو حاتم: صدوق.
وذكره ابن حبان (2) في الثقات.
وقال ابن عدى: كان يسرق الحديث، وأحاديثه لا يتابع عليها.
وقال الازدي: ضعيف جدا.
قلت: مات سنة أربع وخمسين ومائتين.
2029 - الحسين بن على المصرى الفراء.
ألحقه ابن عدى بالثقات.
ولينه بعضهم.
وقال ابن عدى: لم أر له شيئا منكرا.
2030 - الحسين بن على النخعي.
شيخ كتب عنه الاسماعيلي.
عمر وتغير، لا يعتمد عليه، وأتى بخبر باطل، قال: حدثنا العباس بن الوليد الخلال، حدثنا مروان ابن محمد، حدثنا سعيد، حدثنا قتادة، عن أنس - مرفوعا: فضلت بأربع: بالسخاء، والشجاعة، وكثرة الجماع، وشدة البطش - رواه عنه الاسماعيلي.
__________
(1) س، خ: علم.
(2) ذكره ابن حبان في الثقات كما ذكر المؤلف.
ولكنه قال في آخر ترجمته: ربما أخطأ (هامش س).
(*)

(1/543)


2031 - الحسين بن على بن جعفر الاحمر بن زياد.
عن جده، وداود بن الربيع.
وعنه أحمد بن عمرو البزار وجماعة.
قال أبو حاتم: لا أعرفه.
وقال النسائي: صالح الحديث.
وقيل: إنه روى عنه.
2032 - الحسين بن على الكرابيسى الفقيه.
سمع إسحاق الازرق، ومعن بن عيسى، وشبابة، وطبقتهم.
وعنه عبيد بن محمد البزار، ومحمد بن على فستقة (1) وله تصانيف.
قال الازدي: ساقط لا يرجع إلى قوله.
وقال الخطيب: حديثه يعز جدا، لان أحمد بن حنبل كان يتكلم فيه بسبب مسألة اللفظ، وهو أيضا كان يتكلم في أحمد، فتجنب الناس الاخذ عنه.
ولما بلغ يحيى بن معين أنه يتكلم في أحمد لعنه، وقال: ما أحوجه إلى أن يضرب.
وقد سمع الكرابيسى من معن بن عيسى والطبقة / وكان يقول: القرآن كلام الله غير مخلوق، ولفظي به مخلوق، فإن عنى التلفظ فهذا جيد، فإن أفعالنا مخلوقة، وإن قصد / الملفوظ بأنه مخلوق، فهذا الذى أنكره أحمد والسلف وعدوه تجهما، ومقت الناس حسينا لكونه تكلم في أحمد.
مات سنة خمس وأربعين ومائتين.
2033 - الحسين بن على الالمعى الكاشغرى.
روى عن ابن غيلان وطبقته.
متهم بالكذب.
2034 - الحسين بن على بن نصر الطوسى.
وقيل الحسن.
وهذا قد مر (2)، وأنه قد روى عن الزبير.
2035 - الحسين بن على بن الحسن العلوى المصرى.
قال الدارقطني: ليس بذاك.
2036 - الحسين بن عمران [ ق ] الجهنى.
عن الزهري وغيره.
وعنه شعبة، وأبو حمزة السكرى.
ذكره ابن حبان في الثقات.
وقال البخاري: لا يتابع على حديثه.
وقال الدارقطني: لا بأس به.
__________
(1) لقب له.
(2) صفحة 509 (*)

(1/544)


2037 - الحسين بن عمرو بن محمد العنقزى.
قال أبو زرعة: كان لا يصدق، روى عن أبيه.
2038 - الحسين بن عياش [ س ] الباجدائى (1).
عن جعفر بن برقان، وجماعة.
وعنه على بن حميد (2) الرقى، وهلال بن العلاء.
وثقه النسائي وغيره، ولينه بعضهم بلا مستند غير انفراده عن جعفر بن برقان، عن هشام بن عروة، عن أبيه، عن عائشة - مرفوعا، قال: لا نكاح إلا بولي، والسلطان ولى من لا ولى له.
2039 - الحسين بن عيسى [ د، ق ] الحنفي الكوفى.
عن معمر وغيره.
قال أبو زرعة: له مناكير.
وقال البخاري: مجهول، وحديثه منكر.
وذكره ابن حبان في الثقات، وهو أخو سليم القارى.
2040 - الحسين بن الفرج [ س ] الخياط.
عن وكيع.
قال ابن معين: كذاب يسرق الحديث، ومشاه غيره.
وقال أبو زرعة: ذهب حديثه.
قلت: حدث بأصبهان (3).
2041 - الحسين بن فهم صاحب محمد بن سعد.
قال الحاكم: ليس بالقوى.
وقال الخطيب (4): الحسين بن محمد بن عبدالرحمن بن فهم ابن محرز سمع محمد بن سلام الجمحى، ويحيى بن معين، وخلف بن هشام، وطائفة.
وعنه إسماعيل الخطبى، وأحمد بن كامل، وأبو علي الطومارى، وآخرون.
قال: وكان عسرا في الرواية متمنعا إلا لمن أكثر ملازمته.
ذكره الدارقطني فقال: ليس بالقوى.
__________
(1) هذا الضبط في خ، س والتبصير.
وفي اللباب، وياقوت: الباجدائى - بفتح الجيم.
(2) س، خ: جميل - أو حميل.
(3) بعده في ه وحدها والمطبوعة: " الحسين بن على الحسينى.
روى عنه شيخ الاسلام الهكارى حديثا باطلا.
فقال ابن عساكر في معجمة: الحمل فيه على الحسينى ".
(4) جزء 8 صفحة 92 (*)

(1/545)


وعنه قال: ولدت سنة إحدى عشرة ومائتين.
وقال ابن كامل: مات في رجب سنة تسع وثمانين ومائتين.
قال: وكان حسن المجلس متفننا في العلوم حافظا للحديث والاخبار والانساب والشعر، عارفا بالرجال، متوسطا في الفقه.
2042 - الحسين بن القاسم الاصبهاني الزاهد.
فيه لين، ما كان موجودا بعد سنة أربعين ومائتين.
2043 - حسين بن قيس [ ت، ق ] الرحبى الواسطي، أبو على، ولقبه حنش (1).
سمع عكرمة، وعطاء.
وعنه خالد بن عبدالله، وعلى بن عاصم.
قال أحمد: متروك، له حديث واحد حسن في قصة الشوم (2).
وقال أبو زرعة وابن معين: ضعيف.
وقال البخاري: لا يكتب حديثه.
وقال النسائي: ليس بثقة.
وقال - مرة: متروك.
وقال السعدى: أحاديثه منكرة جدا.
وقال الدارقطني: متروك.
ومن مناكيره: عن عكرمة، عن ابن عباس - مرفوعا: من أكل درهم ربا فهو مثل ستة وثلاثين زنية، ومن نبت لحمه من سحت فالنار أولى به.
وله: عن عطاء، عن ابن عمر - مرفوعا: من جمع مالا من غير حله إن أنفق لم يقبل منه، وإن أمسك كان زاده إلى النار.
وله: عن عكرمة، عن ابن عباس، عن النبي صلى الله عليه وسلم: من جمع بين صلاتين من غير عذر فقد أتى بابا من الكبائر.
2044 - الحسين بن المتوكل [ ق ]، هو ابن أبى السرى.
مر (3).
2045 - الحسين بن محمد بن عباد بغدادي.
لا يعرف.
روى البزار عنه، عن محمد بن يزيد بن سنان، حدثنا كوثر بن حكيم، عن نافع، عن ابن عمر، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: إن أمين هذه الامة أبو عبيدة، وإن حبر (4) هذه الامة ابن عباس.
هذا باطل.
__________
(1) بفتح المهملة والنون ثم معجمة (التقريب).
(2) في التهذيب: الشبرم.
(3) صفحة 536 (4) خ: خير.
(*)

(1/546)


2046 - الحسين بن محمد البلخى.
عن الفضل بن موسى السينانى.
لا يعرف.
والخبر باطل.
2047 - الحسين بن محمد [ ع ] بن بهرام.
عن ابن أبى ذئب.
مجهول.
كذا قال أبو حاتم، وأعتقده آخر غير أبى أحمد المروذى الحافظ، وهو هو لا مغمز
فيه.
سمع شيبان النحوي، وجرير بن حازم.
روى عنه أحمد بن أبى خيثمة، وإبراهيم النحوي (1)، وخلق.
قال ابن حنبل (2): مات سنة ثلاث عشرة ومائتين.
2048 - حسين بن محمد الشاعر الملقب بالخالع.
كذاب.
حدث عن أبى عمر غلام ثعلب.
2049 - الحسين بن محمد بن البزرى الصيرفى.
عن أبى الفرج الاصبهاني.
كذاب.
توفى بمصر سنة ثلاث وعشرين وأربعمائة.
2050 - الحسين بن محمد الهاشمي.
عن أبى الحسن الدارقطني.
متهم بالكذب، لا شئ.
ذكرهم الخطيب.
2051 - الحسين بن محمد.
عن حجاج بن حسان.
وعنه أبو سلمة المنقرى وغيره.
قال أبو حاتم: مجهول.
2052 - الحسين بن محمد بن إسحاق السوطى.
عن أحمد بن عثمان الادمى وطبقته.
وعنه العشارى.
قال الخطيب: كان كثير الوهم، شنيع الغلط رأيت له أوهاما كثيرة.
2053 - الحسين بن محمد التميمي المؤدب.
عن أبى عمرو بن السماك، والنقاش.
وعنه الخطيب.
وضعفه.
2054 - الحسين بن محمد بن أبى معشر السندي.
عن وكيع.
فيه لين.
وقال أبو الحسين بن المنادى: لم يكن بثقة.
وقال ابن قانع: ضعيف.
قلت: روى عنه جماعة، آخرهم ابن السماك.
2055 - الحسين بن محمد بن خسرو البلخى.
محدث مكثر، أخذ عنه
__________
(1) س: الحربى.
(2) هذا في خ.
وفي س: حنبل.
وفي هامش س: الظاهر أراد حنبل بن إسحاق بن حنبل عم الامام أحمد فإن له تاريخا.
(*)

(1/547)


ابن عساكر، كان معتزليا.
2056 - الحسين بن المبارك الطبراني.
عن إسماعيل بن عياش.
قال ابن عدى: متهم، ثم ساق له عن إسماعيل، عن هشام، عن أبيه، عن عائشة - مرفوعا: ليؤمكم أحسنكم وجها، فإنه أحرى أن يكون أحسنكم خلقا.
وقال: قوا بأموالكم أعراضكم.
وله: حدثنا بقية، حدثنا ورقاء، عن أبى الزناد، عن الاعرج، عن أبى هريرة - مرفوعا: من سعادة المرء خفة لحيته.
وهذا كذب.
2057 - الحسين بن معاذ البلخى.
هو ابن داود بن معاذ.
ليس بثقة.
وقد مر (1).
2058 - الحسين بن معاذ بن حرب الاخفش، أبو عبد الله الحجبى.
قرابة عبدالله ابن عبد الوهاب (2).
بصرى.
حدث ببغداد عن الربيع بن يحيى الاشنانى، وشاذ ابن فياض، والعيشي وعدة.
وعنه أبو مزاحم الخاقانى والنجاد وعبد الله الخراساني وغيرهم.
ذكره الخطيب (3)، وما ذكره بجرح ولا تعديل، بل ساق له هذا الخبر المنكر من رواية النجاد والخراساني عنه.
فأما الاول النجاد فقال: حدثنا حسين بن معاذ، حدثنا شاذ بن فياض، عن حماد بن سلمة، عن هشام، عن أبيه، عن عائشة - مرفوعا: إذا كان يوم القيامة نادى مناد: يا معشر الخلائق طأطئوا رءوسكم حتى تجوز فاطمة عليها السلام.
وقال الخراساني: حدثنا أبو عبد الله الاخفش المستملى، حدثنا الربيع بن يحيى، حدثنى جار لحماد بن سلمة، حدثنا حماد..فذكره.
فالحسين قد اضطرب في إسناده، فإن اللذين روياه عنه ثقتان، ومع اضطرابه فأتى بهذا الباطل.
مات سنة سبع وسبعين ومائتين.
2059 - الحسين بن منصور الحلاج.
المقتول على الزندقة.
ما روى ولله الحمد شيئا من العلم، وكانت له بداية جيدة وتأله وتصوف، ثم انسلخ من الدين، وتعلم السحر، وأراهم المخاريق.
أباح العلماء دمه، فقتل سنة إحدى عشرة وثلاثمائة.
__________
(1) صفحة 534 (2) خ: قرابة عبد الوهاب.
وفي س: قرابة عبدالله أبى الوهاب.
وفي تاريخ بغداد: ابن عم عبدالله بن عبد الوهاب (3) جزء ثامن صفحة 141 (*)

(1/548)


2060 - الحسين بن المنذر الخراساني.
شيخ في زمن الثور.
مجهول.
2061 - الحسين بن موسى، أبو الطيب الرقى.
عن عامر بن سيار، وموسى ابن مروان الرقى.
قال أبو أحمد الحاكم: فيه نظر.
2062 - الحسين بن ميمون [ د ] الخندفى.
عن أبى الجنوب.
قال أبو حاتم: ليس بقوى، وقواه ابن حبان، وذكر له البخاري في الضعفاء من طريق هاشم بن البريد، عن حسين بن ميمون، عن عبدالله بن عبدالله قاضى الرى عن ابن أبى ليلى: سمعت عليا قال: سألت النبي صلى الله عليه وسلم أن يوليني الخمس فأعطاني، ثم أبو بكر، ثم عمر.
قال البخاري: لم يتابع عليه.
2063 - الحسين بن واقد [ م، عو ] المروزى.
عن ابن بريدة وغيره.
وعنه ابن المبارك، وعلى بن الحسن بن شقيق، وابناه: على والعلاء.
ولى قضاء مرو، وكان يحمل حاجته من السوق.
وثقه ابن معين وغيره، واستنكر أحمد بعض حديثه، وحرك رأسه، كأنه لم يرضه لما قيل له: إنه روى هذا الحديث الذى رواه معاذ بن أسد، حدثنا الفضل بن موسى، حدثنا الحسين بن واقد، عن أيوب، عن نافع، عن ابن عمر - مرفوعا: لوددت أن عندنا خبزة بيضاء من برة سمراء ملبقة بسمن ولبن.
وكان ذلك عند رجل، فذهب، فجاء به، فقال: في أي شئ كان هذا السمن ؟ قال: في عكة ضب.
قال: ارفع.
وروى على بن الحسين بن واقد، حدثنا أبى، عن أبى الزبير، عن جابر - مرفوعا: أتيت بمقاليد الدنيا على فرس أبلق عليه قطيفة سندس.
هذا منكر.
مات سنة سبع أو تسع وخمسمائة.
[ والصواب سنة تسع وخمسين وخمسمائة ] (1).
__________
(1) من س وحدها (*)

(1/549)


2064 - الحسين بن وردان.
حدث عنه زيد بن الحباب.
لا يعرف، وحديثه منكر في ذم السراويل - يعنى بلا رداء.
وقال أبو حاتم: ليس بالقوى.
قلت: الحديث عن أبى الزبير، عن جابر - مرفوعا: نهى عن الصلاة في السراويل.
ويروى نحوه من حديث بريدة: نهى عن الصلاة في السراويل الواحد /.
2065 - الحسين بن يحيى الحنائى.
قال ابن الجوزى: وضع حديثا، وهو لما نزلت آية الكرسي قال لمعاوية: اكتبها، فلا يقرأها أحد إلا كتب له (1) أجرها.
2066 - الحسين بن يزيد [ د، ت ] الطحان الكوفى.
عن المطلب ابن زياد، وعبد السلام بن حرب.
وعنه أبو داود، والترمذي، والحسن بن سفيان، وجماعة.
وثقه ابن حبان، وقال أبو حاتم.
حدثنا عنه مسلم بن الحجاج، وهو لين الحديث.
قلت: مات سنة أربع وأربعين ومائتين.
2067 - الحسين بن يوسف.
عن أحمد بن المعلى الدمشقي.
قال ابن عساكر: مجهول.
2068 - الحسين، أبو على الهاشمي.
قال الخطيب: أخبرنا ابن الصلت الاهوازي / أخبرنا المطيرى، حدثنا على بن الحسين الهاشمي، حدثنى أبى، حدثنا مالك بن أنس، عن ليث، عن طاوس، عن جابر، قال النبي صلى الله عليه وسلم لعلى: هذا أخى وصاحبى ومن باهى الله به ملائكته..الحديث.
قال الخطيب: هو وأبوه مجهولان.
قلت: والخبر باطل، عن مالك.
2069 - الحسين أبو المنذر، شيخ لمعتمر.
__________
(1) س: لك.
(*)

(1/550)


2070 - والحسين بن السراج.
عن أبى محمد الواسطي.
2071 - والحسين أبو كرامة.
عن الحكم بن عتيبة.
مجهولون.
[ حشرج ] 2072 - حشرج بن زياد [ د، س ].
عن جدته أم زياد.
شهدت خيبر.
وعنه رافع بن سلمة، لا يعرف.
2073 - حشرج بن نباتة [ ت ] الاشجعى الكوفى.
عن سعيد بن جمهان وغيره.
وعنه أبو نعيم، وعاصم بن على، وجماعة.
وثقه أحمد، وابن معين، وعلى وغيرهم.
وقال أبو حاتم: صالح الحديث، لا يحتج به.
وقال النسائي: ليس بالقوى.
وقال - مرة: ليس به بأس، وذكره ابن عدى في كامله وسرد له عدة أحاديث مناكير وغرائب.
وقال البخاري: لا يتابع في حديثه - يعنى وضعهم الحجارة في أساس مسجده، وقال: هؤلاء الخلفاء بعدى.
قال البخاري: في كتاب الضعفاء له: وهذا لم يتابع عليه، لان عمر وعليا قالا: لم يستخلف النبي صلى الله عليه وسلم.
[ حصن وحصين ] 2074 - حصن بن عبدالرحمن [ د، س ]، ويقال ابن محصن التراغمى الدمشقي.
عن أبى سلمة، عن عائشة.
وعنه الاوزاعي فقط.
قال الدارقطني: يعتبر به.
قلت: حديث على المقتتلين أن ينحجزوا الاول فالاول وإن كانت امرأة.
2075 - [ صح ] حصين بن عبدالرحمن [ ع ] أبو الهذيل السلمى الكوفى، أحد الاعلام.
عن جابر بن سمرة وزيد بن وهب.
وجماعة.
وعنه سفيان، وشعبة، وزائدة، وهشيم، وجرير، وعلى بن عاصم، والناس.
قال أحمد: ثقة مأمون من كبار أصحاب الحديث.
وقال أحمد العجلى: ثقة ثبت.

(1/551)


وقال ابن أبى حاتم: سألت أبا زرعة عنه، فقال: ثقة.
قلت: حجة ؟ قال: إى والله.
وقال أبو حاتم: ثقة، ساء حفظه في الآخر.
وقال النسائي.
تغير.
وقال أحمد: سمعت يزيد بن هارون يقول: طلبت الحديث وحصين حى كان يقرأ عليه، وكان قد نسى.
وقال الحسن: أظنه الحلواني.
سمعت يزيد بن هارون يقول: اختلط، وقال على: لم يختلط.
وذكره البخاري في كتاب الضعفاء وابن عدى والعقيلي، فلهذا ذكرته، وإلا فهو من الثقات.
2076 - حصين بن البغيل.
عن أبى محمد.
مجهول.
2077 - حصين بن حذيفة.
كذلك.
2078 - حصين بن أبى جميل.
عن نافع.
ليس خبره بالمحفوظ.
قاله ابن عدى: روى عنه عمران بن عيينة.
2079 - حصين بن أبى سلمى.
بيض له ابن أبى حاتم.
مجهول.
2080 - حصين بن صفوان.
أبو قبيصة.
عن على.
وعنه بيان بن بشر.
لا يعرف.
2081 - حصين بن عبدالرحمن الجعفي الكوفى.
كتب عنه طعمة بن غيلان.
مجهول.
2082 - حصين بن عبدالرحمن الحارثى الكوفى.
عن الشعبى.
صدوق إن شاء الله.
روى عنه إسماعيل بن أبى خالد، وحجاج بن أرطاة.
وقال أحمد: روى مناكير.
2083 - حصين بن عبدالرحمن النخعي.
عن الشعبى قوله.
وعنه حفص بن غياث.
مجهول.
2084 - حصين بن عبدالرحمن الهاشمي.
ذكره ابن أبى حاتم وبيض.
مجهول.
فأما: 2085 - حصين بن عبدالرحمن [ د، س ] بن عمرو بن سعد بن معاذ الانصاري

(1/552)


الاشهلى المدنى.
تابعي.
له عن ابن عباس وأنس.
وعنه ابن إسحاق، وحجاج بن أرطاة، فما ضعفه أحمد.
وهو صالح الامر.
2086 - حصين بن عرفطة.
عن أبى هريرة.
مجهول.
2087 - حصين بن عمر [ ت ] الاحمسي.
عن إسماعيل بن أبى خالد، وأبى الزبير.
وعنه منجاب (1) بن الحارث، ومحمد بن مقاتل، وجماعة.
قال البخاري: منكر الحديث، ضعفه أحمد.
وقال ابن معين: ليس بشئ.
وقال أبو حاتم: واه جدا، واتهمه بعضهم.
وقال ابن عدى: عامة أحاديثه معاضيل، ينفرد عن كل من روى عنه.
قلت: له في جامع الترمذي حديث: من غش العرب لم يدخل شفاعتي، ولم تنله مودتي، من حديثه، عن مخارق بن عبدالله، عن طارق، عن عثمان بن عفان.
2088 - حصين بن اللجلاج [ س ].
لا يدرى من هو.
أدرك الجاهلية، ويقال خالد بن اللجلاج.
ويقال القعقاع.
ويقال غير ذلك.
له: عن أبى هريرة.
وعنه صفوان بن يزيد، أو ابن سليم، حديثه: لا يجتمع غبار في سبيل الله ودخان جهنم في منخرى مسلم، ولا يجتمع شح وإيمان في قلب مسلم.
2089 - حصين بن مالك الفزارى.
عن رجل، عن حذيفة: اقرءوا القرآن بلحون العرب وأصواتها.
تفرد عنه بقية، ليس بمعتمد.
والخبر منكر.
فأما: 2090 - حصين بن مالك [ س، ق ]، وهو حصين بن أبى الحر العنبري فثقة.
له: عن جده الخشخاش، وسمرة.
وعنه عبدالملك / بن عمير، ويونس بن عبيد.
وثقه أبو حاتم، وكذلك: 2091 - حصين بن مالك [ ت ] البجلى الكوفى.
عن ابن عباس.
وعنه خالد بن طهمان.
قال أبو زرعة: ليس به بأس.
وأما:
__________
(1) منجاب: بكسر الميم وسكون النون (التقريب).
(*)

(1/553)


2092 - حصين [ بن محمد ] (1) الانصاري [ خ، م ] السالمى فيحتج به في الصحيحين، ومع هذا فلا يكاد يعرف.
2093 - حصين بن محصن [ س ] تابعي.
روى عنه بشير (2) بن يسار، وعبد الله بن على بن السائب.
وثقه ابن حبان.
2094 - وحصين بن مصعب [ ع ].
عن أبى هريرة.
2095 - وحصين بن منصور الاسدي شيخ للمحاربي، له عن تابعي.
2096 - وحصين بن نمير.
عن أبيه.
لا يدرى من هم، ووثقهم - سوى الاخير - ابن حبان.
2097 - حصين بن مخارق بن ورقاء، أبو جنادة.
عن الاعمش.
قال الدارقطني: يضع الحديث، ونقل ابن الجوزى أن ابن حبان قال: لا يجوز الاحتجاج به.
2098 - حصين بن نمير [ خ، د، ق، س ]، أبو محصن الواسطي.
عن حصين عبدالرحمن، والفضل بن عطية.
وجماعة.
وعنه مسدد، وعلى بن المدينى.
ووثقه أبو زرعة وغيره.
وروى عباس الدوري.
عن ابن معين قال: ليس بشئ.
وروى إسحاق بن منصور، عن ابن معين: صالح، ذكره النباتي (3).
2099 - حصين بن نمير السكوني، حمصي.
عن بلال.
وعنه ولده يزيد.
قل ما روى.
وهو الامير الذى سار إلى حصار بيت الله وأمن الله ليقهر ابن الزبير.
ذكره البخاري في كتاب الضعفاء وقال: لم يصح إسناده.
2100 - حصين بن يزيد الثعلبي.
حدث عنه الثوري.
قال البخاري: فيه نظر.
2101 - حصين مولى عمرو بن عثمان.
عن نافع، أحسبه ابن أبى جميل الذى مر (4).
ضعفه أبو حاتم.
__________
(1) ليس في س، وهو في خ، والتهذيب.
(2) الضبط في س، والتقريب.
(3) س: النسائي.
(4) صفحة 552 (*)

(1/554)


2102 - حصين الجعفي.
عن على في المذى.
2103 - وحصين.
عن عاصم بن منصور.
2104 - وحصين والد داود بن الحصين [ ق ].
لا يعرفون، بلى والد داود يروى عن جابر.
تركه ابن حبان.
وقال البخاري: ليس حديثه بالقائم.
قلت: هو متماسك.
2105 - حصين الحميرى [ د، ق ] الحبرانى.
لا يعرف في زمن التابعين.
خرج له أبو داود وابن ماجة.
[ حضرمى ] 2106 - حضرمى الشامي.
شيخ حدث عنه يحيى بن سليم.
مجهول.
2107 - الحضرمي.
روى عنه سليمان التيمى.
لا يعرف.
وكان يقص بالبصرة.
قال ابن عدى: أرجو أنه لا بأس به.
وساق له ثلاثة أحاديث.
معتمر بن سليمان، عن أبيه، قال: أخبرنا الحضرمي، عن القاسم بن محمد، عن عبدالله بن عمرو - أن رجلا استأذن النبي صلى الله عليه وسلم في امرأة يقال لها أم مهزول كانت تسافح (1) / وتشترط له أن تنفق عليه، فقرأ نبى الله صلى الله عليه وسلم: الزانية لا ينكحها إلا زان أو مشرك.
[ حفص ] 2108 - حفص بن أسلم الاصفر.
عن ثابت.
وعنه سليمان بن حرب.
قال ابن عدى: له عجائب.
وقال البخاري: روى عنه سليمان، وحرمى بن عمارة صاحب عجائب.
وقال ابن حبان: يروى ما لا أصل له حتى يسبق إلى القلب أنه الواضع له.
روى سليمان بن حرب وغيره، عنه: حدثنا ثابت، عن أنس، أن أعرابيا جاء بإبل يبيعها فساومه عمر، وجعل عمر ينخس بعيرا بعيرا، ثم يضربه برجله لينبعث
__________
(1) خ: تسامح.
(*)

(1/555)


البعير لينظر كيف فؤاده ؟ فقال: خل عن إبلى لا أبا لك ! فلم ينته.
فقال: إنى لاظنك رجل سوء.
فلما فرغ منها اشتراها.
قال سقها وخذ أثمانها.
فقال الاعرابي: حتى أضع عنها أحلاسها وأقتابها.
فقال عمر: اشتريتها وهى عليها.
فقال الاعرابي:
أشهد أنك رجل سوء، فبيناهما يتنازعان أقبل على، فقال عمر: ترضى بهذا الرجل بينى وبينك ؟ قال: نعم.
فقصا عليه القصة، فقال على: يا أمير المؤمنين، إن كنت اشترطت عليه أحلاسها وأقتابها فهى لك، وإلا فالرجل يزين سلعته بأكثر من ثمنها..الحديث.
2109 - حفص بن بغيل (1) [ د ].
عن زائدة وجماعة.
وعنه أبو كريب، وأحمد بن بديل.
قال ابن القطان: لا يعرف له حال ولا يعرف.
قلت: لم أذكر هذا النوع في كتابي هذا، فإن ابن القطان يتكلم في كل من لم يقل فيه إمام عاصر ذاك الرجل أو أخذ عمن عاصره ما يدل على عدالته.
وهذا شئ كثير، ففى الصحيحين من هذا النمط خلق كثير مستورون، ما ضعفهم أحد ولا هم بمجاهيل.
2110 - حفص بن بيان.
هو ابن عمر الثقفى.
نسب إلى جده.
2111 - حفص بن جابر.
[ قال ] (2): أتانا أنس بغداء.
وعنه يزيد الشيباني.
قال ابن المدينى: مجهول.
2112 - حفص بن جميع [ ق ] العجلى.
عن سماك ومغيرة.
وعنه عبد الواحد ابن غياث، وأحمد بن عبدة.
ضعفه أبو حاتم.
وقال أبو زرعة: ليس بالقوى.
وقال ابن حبان: لا يحتج به.
2113 - حفص بن حسان [ س ].
عن الزهري.
روى عنه جعفر بن سليمان فقط.
فيه جهالة.
وقال النسائي: مشهور.
__________
(1) بضم الموحدة، والمعجمة - مصغرا.
(2) من ل.
(*)

(1/556)


2114 - حفص بن أبى حفص، أبو معمر التميمي.
عن الحسن.
ليس بالقوى.
2115 - حفص بن حميد، أبو عبيد القمى.
عن عكرمة، وشمر بن عطية.
وعنه / يعقوب القمى، وأشعث بن إسحاق.
قال ابن المدينى: مجهول.
وقال ابن معين: صالح.
وثقه النسائي.
2116 - حفص بن خالد الاحمسي.
كوفى.
حدث عنه محمد بن سلام.
مجهول.
2117 - حفص (1) بن داود.
عن النضر بن شميل بسند الصحاح - مرفوعا: الايمان قول وعمل، كأنه من وضعه.
2118 - حفص بن دينار الضبعى.
عن ابن أبى مليكة.
ضعفه أبو حاتم.
2119 - حفص بن سعيد.
شيخ روى عنه مكحول.
لا يعرف.
2120 - حفص بن سلم، أبو مقاتل السمرقندى.
عن هشام بن عروة، وأيوب.
وعنه عتيق بن محمد، وعلى بن سلمة اللبقى، وغيرهما.
وهاه قتيبة شديدا، وكذبه ابن مهدى لكونه روى عن عبيدالله، عن نافع، عن ابن عمر - مرفوعا: من زار قبر أمه كان كعمرة.
وسئل عنه إبراهيم بن طهمان فقال: خذوا عنه عبادته وحسبكم.
قلت: طال عمره، وبقى إلى سنة ثمان ومائتين.
وله.
عن الثوري، عن الاعمش، عن أبى ظبيان: سئل عن كور (2) الزنابير، فقال: هي من صيد البحر، لا بأس به.
وقال قتيبة [ بن سعيد ] (3) سمعت أبا مقاتل يقول: صليت إلى جنب أبى حنيفة، فكنت أرفع يدى، فلما سلم قال: يا أبا مقاتل، لعلك من أصحاب المراوح.
خلف بن يحيى قاضى الرى، حدثنا أبو مقاتل، عن عبد العزيز بن أبى رواد، عن ابن طاوس، عن أبيه، عن ابن عباس - مرفوعا: من قبل ما بين عينى أمه كان له سترا من النار.
__________
(1) هذه الترجمة ليست في س، ولا في خ.
وهى في ه وفي ل من غير أن يشير إلى أنها من الميزان.
(2) كور: بيت النحل.
(3) ليس في ل.
وهو في خ، س.
(*)

(1/557)


وقال السليمانى: حفص بن سلم (1) الفزارى - صاحب كتاب " العالم والمتعلم " - في عداد من يضع الحديث.
2121 - حفص بن سليمان [ ت، ق ]، وهو حفص بن أبى داود، أبو عمر الاسدي، مولاهم الكوفى الغاضرى صاحب القراءة، وابن امرأة عاصم.
ويقال له حفيص.
روى عن شيخه في القراءة عاصم، وعن قيس بن مسلم، وعلقمة بن مرثد، ومحارب بن دثار، وعدة.
وأقرأ الناس مدة، وكان ثبتا في القراءة واهيا في الحديث، لانه كان لا يتقن الحديث ويتقن القرآن ويجوده (2)، وإلا فهو في نفسه صادق.
قرأ عليه هبيرة التمار، وعبيد بن الصباح، وأبو شعيب القواس.
وحدث عنه لوين، وعلى بن حجر، وجماعة.
قال حنبل بن إسحاق - عن أحمد: ما به بأس.
وروى الحسين بن حبان، عن ابن معين قال: هو أصح قراءة من أبى بكر، وأبو بكر أوثق منه.
وقال عبدالله بن أحمد - عن أبيه: متروك الحديث، فهذه رواية ابن أبى حاتم، عن عبدالله.
وأما رواية أبى على بن الصواف، عن عبدالله، عن أبيه فقال: صالح.
وقال ابن معين أيضا: ليس بثقة.
وقال البخاري: تركوه.
وقال أبو حاتم: متروك لا يصدق.
وقال ابن خراش: كذاب يضع الحديث.
وقال ابن عدى: عامة أحاديثه غير محفوظة.
وقال ابن حبان: يقلب الاسانيد، ويرفع المراسيل، وكان يأخذ كتب الناس فينسخها ويرويها من غير سماع.
وقال أحمد بن حنبل: حدثنا يحيى القطان، قال: ذكر شعبة حفص بن سليمان فقال:
كان يأخذ كتب الناس وينسخها، أخذ منى كتابا فلم يرده.
وقال أحمد بن محمد الحضرمي: سألت يحيى بن معين عن حفص بن سليمان بن أبى عمر البزاز فقال: ليس بشئ.
__________
(1) خ: سالم.
(2) س، خ: ويحرره.
(*)

(1/558)


ومما في ترجمته في كتاب الضعفاء للبخاري تعليقا: ابن أبى القاضى، حدثنا سعيد بن منصور، حدثنا حفص بن سليمان، عن ليث، عن مجاهد، عن ابن عمر قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: من حج وزارنى بعد موتى كان كمن زارني في حياتي.
وعلق له البخاري أيضا.
موسى بن الاسود، حدثنا شيبان بن فروخ، حدثنا عيسى بن شعيب، حدثنا حفص بن سليمان، عن يزيد بن عبدالرحمن، عن أبيه، عن أبى أمامة - مرفوعا: صنائع المعروف تقى مصارع السوء، وصدقة السر تطفئ غضب الرب عزوجل.
صالح بن محمد، ومحمد بن بكار قالا: حدثنا حفص بن سليمان، عن علقمة بن مرثد، عن سعد بن عبيدة، عن أبى عبدالرحمن السلمى، عن عثمان، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: من كانت له سريرة صالحة أو سيئة أظهر الله عليه منها رداء يعرف به.
مات حفص سنة ثمانين ومائة.
وقال أبو عمرو الدانى: مات قريبا من سنة تسعين ومائة.
قال: وقال وكيع: كان ثقة، أما: 2122 - حفص بن سليمان المنقرى فبصرى.
سمع الحسن.
وعنه معمر، وحماد ابن زيد، وجماعة.
وثقه النسائي وابن حبان.
2123 - حفص بن صالح.
عن حسان بن منصور.
مجهول.
ذكره في ترجمة حسان.
2124 - حفص بن أبى صفية (1).
عن سعيد بن جبير.
مجهول.
2125 - حفص بن عبدالله [ ت، س ].
عن عمران بن حصين في النهى عن الحرير والذهب / وهو حفص الليثى.
ما علمت روى عنه سوى أبى (2) التياح، ففيه جهالة، لكن صحح الترمذي حديثه.
__________
(1) ل: ذكره ابن أبى حبان في الثقات لكن في النسخة: حفص بن أبى صعبة.
وفي هامش س: رأيته بخط الجوزجانى في الاصل صفية، وفوقها صعبة وعليه علامة نسخة.
(2) خ: ابن.
(*)

(1/559)


2126 - حفص بن عبدالرحمن [ س ] الفقيه، أبو عمر البلخى، قاضى نيسابور.
عن عاصم الاحول، وسليمان التيمى، وتفقه بأبى حنيفة.
وعنه محمد بن رافع، وسلمة ابن شبيب، وجماعة.
قال أبو حاتم: صدوق مضطرب الحديث.
وقال النسائي: صدوق.
وقيل: كان ابن المبارك يزوره لدينه وتعبده، ولى القضاء، ثم ندم، وأقبل على العبادة.
وقال الحاكم: حفص أفقه أصحاب أبى حنيفة الخراسانيين مات سنة تسع وتسعين ومائة.
وقال السليمانى: فيه نظر.
2127 - حفص بن عمار المعلم.
عن سعيد بن جبير.
مجهول.
وقد ذكره ابن عدى، وساق له مناكير.
2128 - حفص بن عمر [ ق ] بن أبى العطاف المدنى.
عن أبى الزناد.
وعنه سعيد الجرمى، وإبراهيم بن المنذر، وجماعة.
ضعفه النسائي، وغيره.
وقال البخاري: منكر الحديث.
له حديث: الراشى والمرتشي.
وحديث: تعلموا الفرائض.
2129 - حفص بن عمر بن سعد القرظ.
تفرد عنه الزهري.
2130 - حفص بن عمر [ ق ] بن ميمون العدنى، الملقب بالفرخ.
عن ثور ابن يزيد، والحكم بن أبان، وجماعة.
وعنه نصر بن على الجهضمى، وعباس الترقفى، وهارون بن ملول وآخرون.
وثقه محمد بن حماد الطهراني (1)، وحدث عنه.
وقال أبو حاتم: لين الحديث.
وقال ابن عدى: عامة ما يرويه غير محفوظ.
وقال النسائي: ليس بثقة.
وقال العقيلى: حدثنى موسى بن محمد بن كثير الجدى، حدثنا حفص بن عمر العدنى، حدثنا الحكم بن أبان، عن عكرمة، عن عباس - مرفوعا: أكثر منافقي أمتى قراؤها.
هذا قد روى من حديث عبدالله بن عمرو بإسناد صالح.
__________
(1) الضبط في خ، واللباب، والتقريب، وفي س: الظهرانى.
بالظاء.
(*)

(1/560)


وقال ابن حبان: روى عن مالك، عن نافع، عن ابن عمر، عن بسرة حديث: من مس فرجه فليتوضأ.
والصواب موقوف على ابن عمر، ولكن انقلب عليه وطفر إلى حديث بسرة.
وأخرج له ابن ماجة من قول ابن عباس: من جحد آية فقد حل ضرب عنقه، ورفعه مرة.
عباس الترقفى، حدثنا حفص بن عمر العدنى، عن الحكم بن أبان، عن عكرمة، عن عائشة، قالت: كنا نأخذ الصبيان من الكتاب فيقومون بنا في رمضان، ثم نعمل هلم الخشكنانج (1) والقلية.
2131 - حفص بن عمر [ ق ] البزار (2).
شامى.
عن عثمان بن عطاء، وكثير ابن شنظير.
وعنه هشام بن عمار.
قال أبو حاتم: مجهول، ويقال: إنه أدرك عبدالملك / بن مروان.
له حديث في فضل العلم.
2132 - حفص بن عمر الابلى.
عن ثور بن يزيد، ومسعر بن كدام، وجعفر ابن محمد، وعبد الله بن المثنى، وهو حفص بن عمر بن دينار.
وعنه إبراهيم بن مرزوق، وأبو حاتم، ويزيد بن سنان القزاز، ومحمد بن سليمان الباغندى.
قال ابن عدى: أحاديثه كلها إما منكرة المتن أو السند، وهو إلى الضعف أقرب.
وقال أبو حاتم: كان شيخا كذابا.
وقد وهم ابن حبان فجعل الابلى هو الحبطى، ثم قال ابن حبان: روى عن ابن أبى ذئب، وإبراهيم بن سعد، ويزيد بن عياض، ومالك بن أنس، قالوا: حدثنا الزهري، عن سعيد، قلت لسعيد: أنت سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول لعلى ؟ قال: نعم، سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول غير مرة لعلى: إن المدينة لا تصلح إلا بى أو بك، وأنت منى بمنزلة هارون من موسى
__________
(1) في المغرب الخشكنان.
والمثبت في س، خ.
(2) هذا في خ، والتهذيب.
وفي س، والتقريب: البزاز.
(*)

(1/561)


حدثناه محمد بن جعفر البغدادي بالرملة، حدثنا محمد بن سليمان بن الحارث، حدثنا حفص بن عمر الابلى.
وصدر الحديث باطل.
إبراهيم بن مرزوق، حدثنا حفص بن عمر أبو إسماعيل الابلى، عن عبدالله بن المثنى، عن عميه: النضر وموسى، عن أبيهما أنس بن مالك أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال لاصحابه: اغتسلوا يوم الجمعة، ولو كأسا بدرهم.
وقال العقيلى: حدثنى جدى، حدثنا حفص بن عمر (1) أبو إسماعيل الابلى، حدثنا ثور، عن مكحول، عن الصنابحى أنه سمع أبا بكر يقول: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: إن الله قد تصدق عليكم بثلث أموالكم عند موتكم رحمة لكن وزيادة في أعمالكم وحسناتكم.
وحدثني جدى، حدثنا حفص بن عمر، حدثنا ثور، عن مكحول، عن قبيصة ابن ذؤيب، عن زيد بن ثابت أن النبي صلى الله عليه وسلم جلد النعيمان في الخمر أربع مرات.
قال زيد: فنسخ قوله فإن شربها في الرابعة فاقتلوه.
وله: عن ثور، عن خالد بن معدان، عن مالك بن يخامر، عن معاذ - مرفوعا: شرار الناس العلماء.
العقيلى: وحدثني جدى، حدثنى (2) حفص بن عمر، حدثنا ثور، عن مكحول، عن أبى الدرداء - مرفوعا: اتخذوا السرارى، فإنهن مباركات الارحام، وإنهن أنجب أولادا.
/ قال العقيلى: وحفص بن عمر هذا يحدث عن شعبة، ومسعر، ومالك بن مغول، والائمة بالبواطيل.
2133 - حفص بن عمر الحبطى الرملي.
عن ابن جريج.
قال يحيى: ليس بشئ.
وقال - مرة: ليس بثقة ولا مأمون.
أحاديثه كذب.
__________
(1) في خ: حفص بن عمر بن ميمون وفوقه كلمة " كذا ".
والمثبت في س، ل.
(2) خ: حدثنا (*)

(1/562)


وقال الازدي: متروك.
قال الخطيب: حدث ببغداد عن ابن جريج، وأبى زرعة الشيباني.
روى عنه الصغانى (1)، ومحمد بن الفرج الازرق، وابن عبدويه الخزاز.
2134 - حفص بن عمر بن حكيم الملقب بالكفر.
عن هشام بن عروة، وعمرو بن قيس الملائى.
وعنه على بن حرب، وتمتام.
وهاه ابن حبان.
وقال ابن عدى: حدث بالبواطيل، ثم ساق له عدة أحاديث واهية.
على بن حرب، حدثنا حفص بن عمر بن حكيم، حدثنا عمرو بن قيس، عن عطاء، عن ابن عباس - مرفوعا: إن في الجنة غرفا إذا كان ساكنها فيها لا يخفى عليه
ما خلفها..الحديث.
أنبأنا المسلم القيسي، والمؤمل البالسى، قالا: أخبرنا زيد بن الحسن، أخبرنا أبو منصور القزاز، أخبرنا أبو بكر الخطيب، أخبرنا الحسن بن أبى بكر، أخبرنا ابن أبى نجيح (2)، حدثنا محمد بن غالب، حدثنا حفص بن عمر الكفر، حدثنا هشام، عن أبيه، عن عائشة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: يا أم هانئ، اتخذى غنما، فإنها تغدو وتروح بخير.
وله: عن عمرو بن قيس الملائى، عن عطاء، عن ابن عباس - مرفوعا: من قرأ مائة آية في ليلة لم يكتب من الغافلين.
ومن قرأ أربعمائة آية كتب له قنطار من الاجر، القنطار مائة مثقال، المثقال عشرون قيراطا، القيراط مثل أحد.
وبه: من استمع حرفا أو قرأه نظرا كتب له كذا وكذا.
2135 - حفص بن عمر، قاضى حلب.
عن هشام بن حسان، وابن إسحاق، وصالح بن حسان، والفضل بن عيسى الرقاشى، وغيرهم.
وعنه يحيى الوحاظى، ومحمد ابن بكار، وعامر بن سيار الحلبي.
ضعفه أبو حاتم.
وقال أبو زرعة: منكر الحديث.
وقال ابن حبان: يروى عن الثقات الموضوعات، لا يحل الاحتجاج به، وهو الذى روى عن هشام، عن
__________
(1) ل: الصنعانى.
والمثبت في س، خ (2) خ: ابن نجيح.
(*)

(1/563)


محمد بن كعب، عن ابن عباس - مرفوعا: لا تأخذوا العلم إلا ممن تجيزون شهادته.
رواه محمد بن بكار عنه.
الوحاظى، حدثنا حفص بن عمر، حدثنا الفضل بن عيسى الرقاشى، عن أبى عثمان النهدي، عن أبى هريرة - مرفوعا، قال: لما خلق الله العقل قال له: قم، فقام..وذكر الحديث.
2136 - حفص بن عمر بن جابان.
عن شعبة.
2137 - وحفص بن عمر البزاز.
عن شعبة.
2138 - وحفص بن عمر.
عن إبراهيم، عن نافع.
2139 - وحفص بن عمر الثقفى.
شيخ لمروان بن معاوية.
2140 - وحفص بن عمر القزاز.
مجهولون.
ذكرهم ابن أبى حاتم في كتاب الجرح والتعديل.
2141 - حفص بن عمر بن ثابت.
عن العلاء بن اللجلاج.
قال أبو حاتم.
منكر الحديث.
2142 - حفص بن عمر الرفا.
عن شعبة.
قال أبو حاتم: كذاب.
2143 - حفص القرد (1)، مبتدع.
قال النسائي: صاحب كلام، لكنه لا يكتب حديثه.
[ وكفره الشافعي في مناظرته ] (2).
2144 - حفص بن عمر [ د، ت ] بن مرة الشنى.
عن أبيه.
وعنه موسى التبوذكى وحده، لكنه وثقه.
2145 - حفص بن عمر الواسطي البخاري الامام.
عن العوام بن حوشب، وشعبة.
وعنه عمرو بن رافع، ووهب بن بيان، وأحمد بن سليمان الرهاوى.
قال ابن معين: ليس بشئ.
وقال أبو حاتم: ضعيف.
وقال أبو زرعة: ليس بقوى.
وقال ابن عدى: يتكلمون فيه.
__________
(1) ه: بن القرد.
وهذه الترجمة ليست في خ، ولا في س.
(2) من ل.
(*)

(1/564)


روى عن شعبة، وعبد الحميد بن جعفر، وأبى سنان الشيباني، وهمام بن يحيى، يكنى أبا عمران.
وقال الدارقطني: ضعيف.
2146 - حفص بن عمر الدمشقي، مولى قريش.
عن عقيل، فأتى بخبر
منكر: أتانى جبرائيل بهذا القطف.
رواه يونس بن عبدالاعلى، حدثنا ابن وهب، عن حفص بن عمر، عن عقيل، عن الزهري، عن عبيدالله، عن ابن عباس، ورواه إبراهيم بن المنذر الحزامى، عن ابن وهب، فقال: الزهري عن أنس.
2147 - حفص بن عمر الرازي.
عن ابن المبارك، وقرة.
قال أبو حاتم: كان يكذب.
نقله ابن الجوزى.
والذى قال كان يكذب فأبو زرعة.
وقال البخاري: يتكلمون فيه.
وقال ابن عدى: ليس حديثه منكر المتن.
وقال أبو حاتم والدارقطني: ضعيف.
روى عن العوام بن حوشب، وقرة بن خالد.
وعنه حفص الربالى، والعلاء ابن سالم.
فأما: 2148 - حفص بن عمر الرازي [ س ] المهرقانى.
عن يحيى القطان، وعبد الرزاق فآخر، ثقة.
2149 - حفص بن عمر.
بصرى، سكن بغداد، وحدث عن شعبة.
قال أبو حاتم: متروك الحديث.
روى عنه على بن هاشم بن مرزوق.
2150 - حفص بن عمر [ د ] البصري.
أبو عمر الضرير.
عن جرير بن حازم، وحماد بن سلمة.
وعنه أبو داود، وأبو زرعة، والكجى، وعدة.
قال أبو حاتم.
صدوق / يحفظ عامة حديثه.
وأورده العقيلى في الضعفاء، فقال حدثنا محمد بن عبدالحميد السهمى، أخبرنا أحمد بن محمد الحضرمي، سألت يحيى بن معين عن حفص بن عمر الضرير قال: لا يرضى.
ثم ساق له العقيلى حديثا محفوظ المتن.
وهو صدوق حافظ من كبار العلماء المتفننين.
ولد أعمى، ومات سنة عشرين ومائتين.
فأما:

(1/565)


2151 - حفص بن عمر [ خ، د، س ] النمري الحوضى، أبو عمر البصري،
فقال أحمد: ثبت لا يؤخذ عليه حرف.
2152 - حفص بن عمر بن ناجية (1) القناد، عن عبدالله بن رشيد.
قال الدارقطني: متروك.
2153 - حفص بن عمر [ ق ] العبدرى المكى.
عن ابن جريج.
وعنه جعفر ابن عبدالله.
قال البيهقى: ضعيف.
2154 - حفص بن عمر [ ت ] بن عبد العزيز بن صهبان (2)، أبو عمر الدوري، شيخ القراء، ثبت في القراءة، وليس هو في الحديث بذاك.
روى الحاكم عن الدارقطني أنه ضعيف.
وقد روى عن إسماعيل بن جعفر، وإسماعيل ابن عياش، وابن عيينة، وطائفة.
وكان أقرأ أهل زمانه وأعلاهم إسنادا، قرأ القرآن على الكسائي، واليزيدى، وسليم، وإسماعيل بن جعفر.
وقد روى عنه أحمد بن حنبل مع سنه وجلالته، وأخرج عنه ابن ماجة، وتلا عليه عدد كثير، وصدقه أبو حاتم وغيره.
مات سنة ست وأربعين ومائتين عن بضع وتسعين سنة، رحمه الله.
2155 - حفص بن عمر بن الصباح الرقى.
سنجة ألف، معروف، من كبار مشيخة الطبراني.
مكثر عن قبيصة وغيره.
قال أبو أحمد الحاكم: حدث بغير حديث لم يتابعه عليه.
2156 - حفص بن عمر بن أبى الزبير.
ضعفه الازدي: فلعله عن أبى الزبير، أو كأنه حفص بن عمر بن كيسان،
__________
(1) في هامش خ: صوابه حفص بن عمر القناد من ناحية العسكر يحدث عن عبدالله بن عمر يحدث عنه عبدالله بن رشيد.
قال الدارقطني: متروك.
كذا نقله البرقانى عن الدارقطني.
كتبه
عبدالرحيم (ورقة 49) (2) في التهذيب: صهيب.
(*)

(1/566)


عن أبى يزيد، عن ابن الزبير، لا عن أبى الزبير.
ولا يعرف من ذا.
2157 - حفص بن عمر الجدى.
منكر الحديث، قاله الازدي.
روى عن معاذ بن محمد الهذلى، عن يونس عن الحسن (1)، عن سمرة - مرفوعا، قال: مثل الذى يفر من الموت كالثعلب تطلبه الارض بدين، فجعل يسعى حتى إذا غشى وانبهر دخل جحره، فقالت له الارض: يا ثعلب، دينى، فخرج وله حصاص (2)، فلم يزل كذلك حتى انقطعت عنقه فمات.
رواه عنه الحسن ابن مهران.
2158 - حفص بن عمر، بصرى.
عن أيوب السختيانى في العقيقة.
قال الازدي: منكر الحديث /.
2159 - حفص بن عمر [ ع ] الاحمسي.
عنده مناكير.
كذا في تذييل ابن حبان على الضعفاء.
لعله حصين.
2160 - [ صح ] حفص بن غياث [ ع ] أبو عمر النخعي القاضى، أحد الائمة الثقات.
عن عاصم الاحول، وهشام بن عروة وطبقتهما.
وعنه إسحاق، وأحمد، وخلق.
وثقه ابن معين، والعجلي.
وقال يعقوب بن شيبة: ثقة.
ثبت.
يتقى بعض حفظه، وإذا حدث من كتابه فثبت.
وقال أبو زرعة: ساء حفظه بعد ما استقضى، فمن كتب عنه من كتابه فهو صالح.
وقال ابن معين: جميع ما حدث به حفص ببغداد والكوفة إنما هو من حفظه، كتبوا عنه ثلاثة آلاف أو أربعة آلاف من حفظه.
وقال داود بن رشيد: حفص بن غياث كثير الغلط.
وقال ابن عمار: كان عسرا في الحديث جدا، لقد استفهمه إنسان حرفا في الحديث فقال: والله لا سمعته منى، وأنا أعرفك.
__________
(1) ابن الحسين في خ وحدها.
(2) الحصاص: شدة العدو.
(*)

(1/567)


وقال عبدالله بن أحمد: سمعت أبى يقول في حديث حفص بن غياث، عن ابن جريج، عن عطاء، عن ابن عباس، عن النبي صلى الله عليه وسلم: خمروا وجوه موتاكم ولا تشبهوا باليهود.
فأنكره أبى، وقال: أخطأ، قد حدثناه حجاج، عن ابن جريج، عن عطاء مرسلا.
وقال ابن حبان صاحب يحيى بن معين: سألت أبا زكريا عن حديث حفص بن غياث، عن عبيدالله، عن نافع، عن ابن عمر، قال: كنا نأكل ونحن مع رسول الله صلى الله عليه وسلم ونحن نمشي.
فقال: لم يحدث به أحد إلا حفص، كأنه وهم فيه، سمع حديث عمران بن حدير فغلط بهذا.
مات حفص سنة أربع وتسعين ومائة على الصحيح.
2161 - حفص بن غياث شيخ بصرى.
له عن ميمون بن مهران.
مجهول.
2162 - حفص بن غيلان [ س، ق، م ] أبو معيد (1) الدمشقي.
عن طاوس، ومكحول، وطائفة.
وعنه الوليد بن مسلم، وعمرو بن أبى سلمة، وجماعة.
وكان من العباد.
وثقه ابن معين، ودحيم.
وقال أبو حاتم: لا يحتج به.
وقال أبو داود: قدري، ليس بالقوى.
وذكره ابن عدى ومشى حاله وصدقه.
وعن إسحاق بن سيار (2) قال: هو ضعيف.
2163 - حفص بن قيس، أبو سهل.
عن نافع، وعنه شبابة.
في حديثه بعض المناكير، قاله الحاكم أبو أحمد.
2164 - حفص بن ميسرة [ خ، م، س، ق ] الصنعانى، أبو عمر، نزيل عسقلان.
عن زيد بن أسلم، والعلاء بن عبدالرحمن، وجماعة.
(3 [ وعنه آدم، وسعيد بن منصور، وجماعة ] 3).
__________
(1) الضبط في س، خ، والتقريب.
(2) خ: يسار.
(3) من خ.
(*)

(1/568)


وثقه أحمد، وابن معين.
وقال أبو حاتم: صالح الحديث، يكتب حديثه، (1 [ في حديثه بعض الاوهام ] 1).
وقال الازدي: يتكلمون فيه.
قلت: بل احتج به أصحاب الصحاح، فلا يلتفت إلى قول الازدي.
مات سنة إحدى وثمانين ومائة.
2165 - حفص بن النضر.
شيخ لقتيبة.
صدوق.
قال أبو حاتم: روى حديثا منكرا.
2166 - حفص بن هاشم [ د ] بن عتبة بن أبى وقاص / الزهري، أخو هاشم.
له: عن السائب بن يزيد.
وعنه ابن لهيعة وحده.
لا يدرى من هو.
2167 - حفص بن واقد، بصرى.
عن ابن عون، وغيره.
قال ابن عدى: له أحاديث منكرة، وهو اليربوعي العلاف.
روى عنه عمر بن شبة، وعباد بن الوليد، وعبد الله بن الحكم القطوانى.
2168 - حفص، عن أبى رافع.
عن أبى بكر الصديق رضى الله عنه.
قال البخاري: في حديثه نظر، رواه عنه موسى بن أبى عائشة في الذهب بالذهب والفضة بالفضة.
رواه حسين بن حسن الاشقر، عن زهير، عن موسى.
[ الحكم ] 2169 - الحكم بن أبان [ عو، م ] العدنى (2)، أبو عيسى.
عن طاوس،
وعكرمة.
وعنه ابنه إبراهيم، ومعمر، ومعتمر بن سليمان، وخلق.
وثقه ابن معين، والنسائي.
وقال أحمد العجلى: ثقة صاحب سنة، كان يقف في البحر إلى ركبتيه قال: يذكر الله مع حيتان البحر ودوابه حتى يصبح.
وقال بعضهم: هو سيد أهل اليمن.
وقال ابن عيينة: أتيت عدن فلم أر مثل الحكم بن أبان.
__________
(1) ليس في س، ولا خ.
وهو في التهذيب من قول أبى حاتم.
(2) س وحدها: العبدى.
(*)

(1/569)


وروى سفيان بن عبدالملك، عن ابن المبارك، قال: الحكم بن أبان، وحسام بن مصك، وأيوب بن سويد - ارم بهؤلاء.
قال أحمد: مات الحكم سنة أربع وخمسين ومائة.
2170 - الحكم بن أيوب الثقفى، ابن عم للحجاج.
روى عن أبى هريرة.
وروى عنه الجريرى.
مجهول.
2171 - الحكم بن الجارود.
روى عنه الحسين بن على الصدائى.
قال الازدي: فيه ضعف.
2172 - الحكم بن جميع، شيخ لمحمد بن إسماعيل بن سمرة الاحمسي، مجهول سمع عمرو بن صفوان.
2173 - الحكم بن زياد.
عن أنس.
قال الازدي: مجهول.
2174 - الحكم بن سعيد الاموى المدنى.
عن هشام بن عروة.
قال البخاري: منكر الحديث.
وقال الازدي وغيره: ضعيف.
وروى عنه إبراهيم بن حمزة، وأخطأ من قال فيه: الحكم بن سعد.
ومن مناكيره: عن الجعيد، عن نافع، عن ابن عمر، عن النبي صلى الله عليه
وسلم - أو قال: عن أبيه، عن النبي صلى الله عليه وسلم: القدرية مجوس أمتى.
2175 - الحكم بن سفيان [ س ]، رجل من ثقيف، عن أبيه.
روى عنه مجاهد في النضح بكف من ماء الفرج عند الوضوء، ماله غيره.
وقد اضطرب فيه منصور، عن مجاهد ألوانا، فروى عنه شعبة فاضطرب أيضا فيه شعبة، فقال: خالد بن الحارث، عنه الحكم بن سفيان، عن أبيه، عن النبي صلى الله عليه وسلم.
وقال النضر بن شميل، عنه: سمعت رجلا من ثقيف اسمه الحكم - أو يكنى أبا الحكم - عن أبيه.

(1/570)


وقال على بن الجعد عنه في الخبر، عن رجل من ثقيف يقال له الحكم - أو أبو الحكم - أنه رأى النبي صلى الله عليه وسلم توضأ، ثم أخذ حفنة من ماء.
وقال معمر، عن منصور، عن مجاهد، عن سفيان بن الحكم - أو الحكم بن سفيان: عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه كان إذا توضأ [ وفرغ ] (1) أخذ كفا من ماء فنضح به فرجه.
2176 - الحكم بن سنان.
أبو عون البصري القربى، مولى باهلة.
عن مالك ابن دينار، وداود بن أبى هند.
وعنه البصريون.
قال البخاري: ليس له كبير إسناد.
وقال ابن حبان: ينفرد عن الثقات بالموضوعات، لا يشتغل برواية.
وقال ابن معين: ضعيف.
قيل: مات سنة تسعين ومائة.
2177 - الحكم بن طهمان.
هو ابن أبى القاسم.
وهو أبو عزة الدباغ، روى عن أبى الرباب.
ضعفه ابن حبان في ذيله على الضعفاء.
2178 - الحكم بن ظهير [ ت ] الفزارى الكوفى.
وكان أبو إسحاق الفزارى إذا روى عنه قال: الحكم بن أبى ليلى.
روى عن عاصم بن بهدلة، والسدى.
وعنه جماعة آخرهم عباد بن يعقوب الاسدي، والحسن بن عرفة.
قال ابن معين: ليس بثقة.
وقال - مرة: ليس بشئ.
وقال البخاري: منكر الحديث.
وقال - مرة: تركوه.
عاش إلى سنة ثمانين ومائة.
وقد روى عنه من القدماء سفيان الثوري.
ذكر له البخاري من روايته عن زيد ابن رفيع، عن ميمون بن مهران، عن ابن عباس - مرفوعا: الوضوء قبل الطعام يجلب اليسر وينفى الفقر.
وقال: التقلم يوم الجمعة يخرج الداء ويدخل الشفاء.
__________
(1) ليس في س.
(*)

(1/571)


عباد بن يعقوب، حدثنا الحكم بن ظهير، عن عاصم، عن ذر، عن عبدالله - مرفوعا: إذا رأيتم معاوية على منبرى فاقتلوه.
ابن حبان، حدثنا أبو يعلى، حدثنا زكريا بن يحيى بن صبيح، عن الحكم بن ظهير، عن السدى، عن عبدالرحمن بن سابط، عن جابر، قال: أتى رسول الله صلى الله عليه وسلم يهودى فقال: أخبرني عن النجوم التى رآها يوسف ساجدة له.
فلم يجبه، فأتاه جبرائيل فأخبره، فطلب اليهودي، وقال: أتسلم إن أنبأتك بأسمائها ؟ ثم قال: هي خرتان، والذيال، والطارق، والكتفان، وقابس، ووثاب، وعمودان والفيلق، والمصبح، والصروح، وذو الفرغ..الحديث.
ورواه سعيد بن منصور عن الحكم.
2179 - الحكم بن عبدالله بن خطاف، أبو سلمة.
قال أبو حاتم: كذاب.
وقال الدارقطني: كان يضع الحديث.
روى عن الزهري، عن ابن المسيب نسخة نحو خمسين حديثا لا أصل لها.
وقال ابن معين وغيره: ليس بثقة.
ومن بلاياه: عن الزهري، عن سعيد، عن عائشة - مرفوعا: اطلبوا الخير عند حسان الوجوه.
2180 - الحكم بن عبدالله / بن سعد الايلى، أبو عبد الله، عن القاسم، والزهرى.
كان ابن المبارك شديد الحمل عليه.
وقال أحمد: أحاديثه كلها موضوعة.
وقال ابن معين: ليس بثقة.
وقال السعدى، وأبو حاتم: كذاب.
وقال النسائي والدارقطني وجماعة: متروك الحديث.
وقد جعل غير واحد ترجمته والذى قبله (1) واحدة، وما ذاك ببعيد (2).
قال ابن عدى: الحكم بن عبدالله بن سعد الايلى ابن خطاف.
قال البخاري: تركوه.
__________
(1) في ل: يعنى أبا سلمة العاملي.
(2) في ل: وهما اثنان بلاشك.
(*)

(1/572)


وقال (1) البخاري في الضعفاء: الحكم بن عبدالله بن سعد مولى الحارث بن الحكم ابن أبى العاص الاموى القرشى الايلى تركوه.
كان ابن المبارك يوهنه.
نهى أحمد عن حديثه.
ثم قال البخاري عبدالله بن محمد، حدثنا محمد بن عيسى، أنبأنا سليمان بن سلمة، حدثنا عبد الصمد بن محمد، حدثنا الحكم بن عبدالله، حدثنا الزهري، حدثنا سعيد، عن عائشة - مرفوعا: من وقر عالما فقد وقر ربه، ومن فعل فقد استوجب المآب على الله.
ومن الكامل: يحيى بن حمزة، عن الحكم، عن القاسم، عن أسماء - مرفوعا: ليس على النساء أذان ولا إقامة، ولا جمعة، ولا اغتسال جمعة، ولا تقدمهن امرأة،
ولكن تقوم وسطهن.
وحدثنا هنبل بن محمد، حدثنا عبدالله بن عبد الجبار الخبايرى، حدثنا الحكم ابن عبدالله، حدثنى الزهري، عن سعيد، عن عائشة - مرفوعا: لا يفقه الرجل كل الفقه حتى يترك مجلس قومه عشية الجمعة.
وبه: من اتباع مملوكا فليكن أول ما يطعمه الحلواء.
وبه: ثلاثة لا يقصرون الصلاة: التاجر في أفقه، والمرأة تزور غير أهلها، والراعي.
وبه: من حيى ذميا إعظاما له فقد ثلم في الاسلام ثلمة.
وبه: ست منها النسيان: سؤر الفار، وإلقاء اللقمة (2)، والبول في الماء الراكد، وقطع القطار، وأكل التفاح (3) يؤكل لذلك اللبان الذكر.
قال معاوية بن صالح: سمعت يحيى يقول: الحكم بن عبدالله الايلى ليس بشئ، لا يكتب حديثه.
أبو صالح كاتب الليث، حدثنا يحيى بن أيوب، عن الحكم بن عبدالله بن سعد،
__________
(1) من هنا إلى آخر الترجمة ليس في ل.
(2) خ: القملة.
وفي ه: وإلقاء القملة حية.
(3) هكذا في الاصول ! (*)

(1/573)


عن سالم بن عبدالله، عن أبيه - مرفوعا: أدوا زكاة الفطر إلى ولا تكلم، فإنهم يحاسبون بها وهذا روى عن ابن عمر قوله.
2181 - الحكم بن عبدالله، أبو مطيع البلخى الفقيه، صاحب أبى حنيفة، عن ابن عون، وهشام بن حسان.
وعنه أحمد بن منيع، وخلاد بن سالم الصفار، وجماعة.
تفقه به أهل تلك الديار، وكان يصيرا بالرأى علامة كبير الشأن، ولكنه واه في ضبط الاثر.
وكان ابن المبارك / يعظمه ويجله لدينه وعلمه.
قال ابن معين: ليس بشئ.
وقال -
مرة: ضعيف.
وقال البخاري: ضعيف صاحب رأى.
وقال النسائي: ضعيف.
وقال ابن الجوزى - في الضعفاء: الحكم بن عبدالله بن مسلمة أبو مطيع الخراساني القاضى يروى عن إبراهيم بن طهمان، وأبى حنيفة، ومالك.
قال أحمد: لا ينبغى أن يروى عنه شئ.
وقال أبو داود: تركوا حديثه، وكان جهميا.
وقال ابن عدى: هو بين الضعف، عامة ما يرويه لا يتابع عليه.
وقال ابن حبان: كان من رؤساء المرجئة ممن يبغض السنن ومنتحليها.
وقال العقيلى: حدثنا عبدالله بن أحمد، سالت أبى عن أبى مطيع البلخى فقال: لا ينبغى أن يروى عنه.
حكوا عنه أنه يقول: الجنة والنار خلقتا فستفنيان.
وهذا كلام جهم.
وقال محمد بن الفضيل (1) البلخى: سمعت عبدالله بن محمد العابد يقول: جاء كتاب - يعنى من الخلافة - وفيه لولى العهد: وآتيناه الحكم صبيا - ليقرأ، فسمع أبو مطيع، فدخل على الوالى، وقال: بلغ من خطر الدنيا أنا نكفر بسببها.
فكرر مرارا حتى بكى الامير، وقال: إنى معك، ولكن لا أجترئ بالكلام، فتلكم
__________
(1) ل: الفضل.
والضبط في س.
(*)

(1/574)


وكن منى آمنا.
فذهب (1) يوم الجمعة، فارتقى المنبر، ثم قال: يا معشر المسلمين، وأخذ بلحيته وبكى، وقال: قد بلغ من خطر الدنيا أن تجر إلى الكفر.
من قال: وآتيناه الحكم صبيا غير يحيى فهو كافر.
قال: فرج أهل المسجد بالبكاء، وهرب اللذان قدما بالكتاب.
قال ابن عدى: حدثنا عبيد بن محمد السرخسى، حدثنا محمد بن القاسم البلخى، حدثنا أبو مطيع، حدثنا عمر بن ذر، عن مجاهد، عن ابن عمر - مرفوعا: إذا
جلست المرأة في الصلاة وضعت فخذها على فخذها الاخرى، وإذا سجدت ألصقت بطنها في فخذيها كأستر ما يكون لها، فإن الله ينظر إليها ويقول: يا ملائكتي، أشهدكم أنى قد غفرت لها.
وبه: عن مجاهد، عن عبدالله بن عمرو - مرفوعا: لياتين على الناس زمان يجتمعون في المساجد ويصلون، وما فيهم مؤمن، إذا أكلوا الربا وتشرفوا البناء..الحديث.
وله: عن حماد بن سلمة، عن أبى المهزم، عن أبى هريرة - أن وفد ثقيف سألوا النبي صلى الله عليه وسلم عن الايمان هل يزيد أو ينقص ؟ فقال: لا، زيادته كفر ونقصانه شرك.
ولى أبو مطيع قضاء بلخ، ومات سنة تسع وتسعين ومائة، عن أربع وثمانين سنة.
2182 - الحكم بن / عبدالله الانصاري [ خ، م، ت، س ]، ويقال القيسي ويقال العجلى البصري - بالموحدة، أبو مروان.
وقيل أبو النعمان البزاز التاجر، صاحب البصري.
روى عن سعيد بن أبى عروبة، وشعبة، وحماد.
وعنه محمد بن المثنى، وأبو قدامة السرخسى.
قال البخاري: كان يحفظ.
وقال آخر: ثقة.
__________
(1) خ: فدخل.
(*)

(1/575)


قلت: ذا من رجال الصحيحين.
وقد قال أبو حاتم: مجهول.
وقال ابن عدى: له مناكير لا يتابع عليها.
وقال ابن عدى: حدثنا عبدالله بن عبدالحميد (1)، وأحمد بن محمد بن يحيى، قالا: حدثنا ابن أبى بزة، حدثنا الحكم، عن سعيد، عن قتادة، عن الحسن، عن أنس - مرفوعا:
من لقى أخاه بما يحب ليسره سره الله يوم القيامة.
وله حديث يستغرب عن شعبة في الخمر.
2183 - الحكم بن عبدالله [ ت، ق ] النصرى - بالنون.
عن الحسن، وأبى إسحاق.
وعنه السفيانان، وخلاد بن عيسى الصفار.
وثقه ابن حبان، وإنما ذكرت هذا تمييزا من غيره.
2184 - الحكم بن عبدالله [ ق ] المصرى [ البلوى ] (2)، عن على بن رباح.
وعنه يزيد بن أبى حبيب وحده، ولا يعرف، لكن هذا وثقه يحيى بن معين (3)، ويقال عبدالله بن الحكم، وهو أصح.
2185 - الحكم بن عبدالله [ م، د، ت، س ] بن إسحاق الاعرج، عن عمران بن حصين، وأبى بكرة.
وعنه خالد الحذاء، وجماعة.
وثقه أحمد، وقال أبو زرعة: ثقة.
وقال - مرة: فيه لين.
2186 - الحكم بن عبدالرحمن [ س ] بن أبى نعم البجلى.
عن أبيه، وفاطمة بنت على.
وعنه مروان بن معاوية، وأبو نعيم.
ضعفه ابن معين.
وقال أبو حاتم: صالح الحديث، وقواه ابن حبان.
2187 - الحكم بن عبدالملك [ ت، ق ] البصري.
نزل الكوفة، وحدث عن قتادة، وعاصم بن بهدلة.
وعنه شريح بن النعمان، وبشر بن الوليد، وجماعة.
ضعفه ابن معين.
وقال النسائي: ليس بالقوى.
وقال أبو داود: منكر الحديث.
__________
(1) س: عبد المجيد.
(2) ليس في س.
(3) ه: وثقة يحيى بن معين عن عمران بن حصين.
(*)

(1/576)


قال الحسن بن بشر شيخ البخاري: حدثنا الحكم بن عبدالملك، عن منصور بن زاذان، عن الحسن، عن عمران بن حصين، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:
من يناح عليه يعذب، فقال رجل: يموت ميت بخراسان ويناح عليه ههنا يعذب ! فقال عمران: صدق رسول الله صلى الله عليه وسلم، وكذبت.
2188 - الحكم بن عبدة [ ق ].
عن أيوب، وأبى هارون العبدى.
وعنه ابن وهب، ومحمد بن مخلد الرعينى.
قال الازدي: ضعيف.
2189 - الحكم بن عتيبة بن نهاس.
كوفى.
ذكره ابن أبى حاتم، وبيض له.
مجهول.
وقال ابن الجوزى: إنما قال أبو حاتم هو مجهول، لانه ليس يروى الحديث، وإنما كان قاضيا بالكوفة، وقد جعل البخاري هذا والحكم بن عتيبة الامام المشهور واحدا، فعد من أوهام البخاري.
2190 - الحكم بن عطية [ ت ] العيشى البصري.
عن ابن سيرين، وجماعة.
وعنه ابن مهدى، وأبو الوليد.
وثقه ابن معين، وضعفه أبو الوليد، وقال النسائي: ليس بالقوى.
وقال أبو حاتم: يكتب حديثه، ولا يحتج به.
انفرد عن ثابت بحديث ابتسام أبى بكر وعمر إليه وهو إليهما.
وقال أحمد: لا بأس به، لكن أبو داود روى عنه مناكير.
أبو داود، عن الحكم، عن ثابت، عن أنس: تزوج النبي صلى الله عليه وسلم أم سلمة على متاع قيمته عشرة دراهم.
وبه: تسمونهم محمدا ثم تلعنونهم.
عبدالرحمن بن مهدى، حدثنا الحكم، حدثنا توبة العنبري، عن أبى العالية -

(1/577)


أن سائلا سأل فألحف، فأعطته امرأة كسرة، فقال: لو ناولته كلبا كان خيرا لك.
هذا من المناكير التى على أحمد بن حنبل.
2191 - الحكم بن عمر الرعينى.
وقيل ابن عمرو.
روى عن قتادة، وعمر ابن عبد العزيز.
قال يحيى: ليس بشئ، لا يكتب حديثه.
وقال النسائي: ضعيف.
(1 [ قلت: يروى عن خالد بن مرداس ] 1).
2192 - الحكم بن عمرو الجزرى، أبو عمرو.
عن ضرار بن عمرو، وغيره.
وعنه محمد بن طلحة بن مصرف.
قال البخاري: لا يتابع على حديثه - يعنى عن تميم: الجمعة واجبة إلا على امرأة..وذكر الحديث.
2193 - الحكم بن عمير.
عن النبي صلى الله عليه وسلم.
جاء في أحاديث منكرة.
لا صحبة له.
قال أبو حاتم: ضعيف الحديث.
2194 - الحكم بن عياض بن جعدبة.
عن أبيه، عن الزهري في الحجامة.
لا يصح، قاله الازدي.
2195 - الحكم بن فضيل (2).
عن عطية العوفى.
قال أبو زرعة: ليس بذاك.
وقال الازدي: منكر الحديث.
وقال ابن عدى: الحكم بن فضيل العبدى، عن عطية، وخالد الحذاء - تفرد بما لا يتابع عليه.
حدثنا القاسم بن زكريا، حدثنا سويد، أخبرنا الحكم بن فضيل، / حدثنا عطية، عن أبى سعيد - مرفوعا: اليدان جناح، والرجلان بريد، والاذنان قمع، والعينان دليل، واللسان ترجمان، والطحال ضحك، والرئة نفس، والكليتان مكر، والكبد رحمة، والقلب ملك، فإذا فسد الملك فسد جنوده.
__________
(1) ما بين القوسين من ل.
(2) الضبط في س.
(*)

(1/578)


قلت: قد وثقه أبو داود، وعطية واه.
قال الخطيب: الحكم بن فضيل واسطى، سكن المدائن، يكنى أبا محمد، عن سيار أبى الحكم، ويعلى بن عطاء.
روى عنه عاصم بن على، ومحمد بن أبان الواسطي، وقال: كان من العباد.
وقال الدارقطني: توفى سنة خمس وسبعين ومائة.
2196 - الحكم بن المبارك [ ت ] الخاشتى البلخى.
عن مالك، ومحمد بن راشد المكحولي.
وعنه أبو محمد الدارمي، وجماعة.
وثقه ابن حبان، وابن مندة.
وأما ابن عدى فإنه لوح في ترجمة أحمد بن عبد الرحمن الوهبى بأنه ممن يسرق الحديث، لكن ما أفرد له في الكامل ترجمة.
وهو صدوق.
2197 - الحكم بن محمد.
عن أبى الهيثم العمرى.
مجهول.
2198 - الحكم بن مروان الكوفى الضرير.
نزل بغداد.
يروى عن كامل أبى العلاء، وفرات بن السائب.
وعنه أحمد بن حنبل.
وعبد الله بن أيوب المخرمى.
قال أبو حاتم: لا بأس به.
وقال عباس، عن يحيى: ليس به بأس.
وقال ابن حبان: سألت ابن معين أنكرتم على الحكم بن مروان شيئا ؟ فقال: ما أراه إلا صدوقا.
قلت: فحدث بحديث عن زهير، عن أبى الزبير، عن جابر - أن النبي صلى الله عليه وسلم كبر غداة عرفة إلى صلاة العصر من آخر أيام التشريق.
فقال: هذا باطل ريح شبه له.
2199 - الحكم بن مسعود الثقفى.
عن عمر في الفرائض.
قال البخاري.
لا يصح.
وقال بعضهم: مسعود بن الحكم، ولا يصح.
قال معمر: حدثنا سماك بن الفضل، سمع وهب بن منبه، عن الحكم بن مسعود

(1/579)


الثقفى: شهدت عمر أشرك الاخوة من الاب والام مع الاخوة من الام، فقيل له: قضيت عام أول فلم تشرك ! قال.
تلك على ما قضينا، وهذه على ما قضينا.
قلت: هذا إسناد صالح.
2200 - الحكم بن مسلمة السعدى.
روى عنه جرير بن عبدالحميد.
مجهول.
2201 - الحكم بن مصعب [ د، ق ].
عن محمد بن على والد المنصور.
وعنه الوليد بن مسلم.
ذكره ابن حبان في الثقات وفي الضعفاء أيضا، وقال: يخطئ.
وقال أبو حاتم: مجهول.
له في الاستغفار.
2202 - الحكم بن مصقلة.
عن أنس بن مالك.
قال الازدي: كذاب.
وقال البخاري: الحكم بن مصقلة العبدى عنده عجائب، ثم ذكر له البخاري حديثا موضوعا، لكن فيه إسحاق بن بشر، فهو الآفة، فقال: حدثنى عبدالله، حدثنا إسحاق بن بشر، حدثنا مهاجر بن كثير، عن الحكم، عن أنس - مرفوعا: من أسرج في مسجد لم تزل حملة العرش يستغفرون له، ومن أذن سبع سنين محتسبا حرم الله لحمه ودمه على دواب الارض أن تأكله في القبر /.
2203 - الحكم بن المطلب بن عبدالله بن حنطب.
عن أبيه.
قال الدارقطني: يعتبر به.
وقال [ أبو محمد ] (1) ابن حزم: لا يعرف حاله.
2204 - الحكم بن موسى [ م، س ] القنطرى البغدادي العابد.
روى عن إسماعيل بن عياش، وابن المبارك، والطبقة.
روى عنه مسلم، والامام أحمد في مسنده، وولده عبدالله، والبغوى.
صدوق، صاحب حديث.
وثقه ابن معين وجزرة وجماعة.
وقال أبو حاتم: صدوق.
وللحكم حديثان منكران: حديث الصدقات ذاك الطويل، وحديثه عن الوليد بن مسلم في الذى يسرق من صلاته، فهذا أسناده ثقات، ولفظه منكر، ما خرجه (2) ع.
__________
(1) ليس في، خ.
(2) ه: ما جرحه عن جرير.
(*)

(1/580)


2205 - [ صح ] الحكم بن نافع [ ع ]، أبو اليمان الحمصى، أحد الثقات الائمة.
عن حريز بن عثمان، وصفوان بن عمرو، وأبى بكر بن أبى مريم، والكبار.
واحتج الشيخان بحديثه عن شعيب بن أبى حمزة.
وعنه البخاري، وأبو زرعة الدمشقي، وأبو حاتم، وخلق.
وقد رأى مالكا ولم يسمع منه لما رأى من الحجاب والفرش، وقال: قلت ليس هذا من أخلاق العلماء.
قال: ثم ندمت بعد.
قال أحمد بن حنبل: أما حديثه عن حريز وصفوان فصحيح.
قال أبو نعيم، أخبرنا الطبراني، حدثنا محمد بن الحسن بن قتيبة، حدثنا محمد بن خلف، حدثنا أبو اليمان، حدثنا صفوان بن عمرو، عن عبدالرحمن بن جبير بن نفير، عن أبيه، عن النواس بن سمعان، عن النبي صلى الله عليه وسلم، قال: لا تجادلوا بالقرآن، ولا تضربوا كتاب الله بعضه ببعض، فوالله إن المؤمن ليجادل بالقرآن فيغلب، وإن المنافق ليجادل بالقرآن فيغلب.
هذا أورده الحافظ أبو موسى المدينى في ترجمة ابن أبى عاصم، وقال أبو نعيم: حدثنا به أبو الشيخ، / حدثنا ابن أبى عاصم، حدثنا محمد بن خلف.
قلت: هذا غريب جدا مع قوة إسناده.
قال المفضل الغلابى (1)، عن يحيى بن معين، قال: سألت أبا اليمان عن حديث شعيب فقال: المناولة لم أخرجها إلى أحد.
وقال أحمد بن حنبل: قال لى أبو اليمان: أخبرنا شعيب.
وقال أبو حاتم: ثقة
نبيل.
وقال سعيد البردعى: سمعت أبا زرعة يقول: لم يسمع أبو اليمان من شعيب إلا حديثا واحدا، والباقى إجازة.
وقال إبراهيم بن ديزيل (2): قال لى أبو اليمان: سألني أحمد بن حنبل: كيف سمعت هذه الكتب من شعيب ؟ قلت: قرأت عليه بعضه، وقرأ على بعضه، وأجاز لى بعضه، وبعضه مناولة.
وقال في آخر شئ: قل في كله أخبرنا شعيب.
__________
(1) هذا الضبط في س.
وفي المشتبه بالتشديد.
وفي اللباب يرجع التخفيف.
(2) الضبط في خ.
(*)

(1/581)


وقال أبو اليمان لابي زرعة النصرى: ولدت سنة ثمان وثلاثين ومائة.
وقال أبو حاتم: أبو اليمان كان يسمى كاتب إسماعيل بن عياش.
وقال أبو داود: حدثنا محمد بن عوف، قال: لم يسمع أبو اليمان من شعيب إلا كلمة.
وروى الاثرم، عن أحمد، قال: كان أبو اليمان يقول: أخبرنا شعيب، واستجاز ذلك بشئ عجيب، كان شعيب عسرا في الحديث، فسأله أبو اليمان وغيره أن يأذن لهم، فقال: ارووا عنى تلك الاحاديث، فكان شعيب بن أبى حمزة يقول: جاءني أبو اليمان، فأخذ كتب أبى [ منى ] (1) بعد.
وقال أبو الفتح الازدي: سماعه من شعيب مناولة.
قال أحمد بن حنبل: قال بشر بن شعيب: جاء إلى أبو اليمان بعد موت أبى، فأخذ كتابه والساعة يقول: أخبرنا شعيب، فكيف يستحل هذا ! قلت: مات سنة إحدى وعشرين ومائتين.
وهو ثبت في شعيب، عالم به.
(2 [ وأكثر في الصحيحين الرواية عنه مع احتمال أن يكون ذلك بالاجازة من شعيب ] 2).
2206 - الحكم بن هشام [ س، ق ] الثقفى.
كوفى.
نزل دمشق.
روى عن قتادة، ومنصور.
وعنه أبو مسهر، وابن عائذ، وخلق.
وثقه ابن معين، وأبو داود، والعجلي.
وقال أبو حاتم: لا نحتج به.
2207 - الحكم بن هشام.
روى عنه مندل بن على.
قال الازدي: ضعيف.
2208 - الحكم بن الوليد الوحاظى، شامى.
عن عبدالله بن بسر.
أورد له ابن عدى حديثا استنكره.
2209 - الحكم بن يزيد.
عن مبارك بن فضالة.
مجهول، وكذا: 2210 - الحكم المكى شيخ لابن المبارك.
__________
(1) ليس في س.
(2) ما بين القوسين ليس في س، خ.
(*)

(1/582)


الصفحة السابقة   //   الصفحة التالية