صدر هذا الكتاب آليا بواسطة الموسوعة الشاملة
(اضغط هنا للانتقال إلى صفحة الموسوعة الشاملة على الإنترنت)

الصفحة السابقة   //   الصفحة التالية
 

الكتاب : الأعلام للزركلي
مصدر الكتاب : الإنترنت
[ ترقيم الكتاب موافق للمطبوع ]

نظمه، ورسالة في (سيرة بعض علماء الجزائر) و (نفائس في مآثر علماء الوطن) و (اللباب في أحكام الزينة واللباس والاحتجاب - ط) في الجزائر (1).
محمد أبو شادي (1281 - 1343 ه = 1864 - 1925 م) محمد بن مصطفى (أبى شادي الدحدوح) ابن محمد (أبى زيد) ابن محمد بن سعد الدسوقي الحسينى.
المعروف بمحمد أبى شادى: محام مصرى، صحفي، من الخطباء، له شعر.
ولد بناحية قطور (بغربية مصر) وتعلم بالازهر، واشتغل بالمحاماة.
وأصدر جريدة (الامام) أدبية أسبوعية (سنة 1905) ثم جريدة (الظاهر) سياسية يومية، وترأس تحرير (المؤيد) مدة، وانتخب نقيبا للمحامين و (عضوا) في مجلس النواب.
وعانى في سبيل استعادة الحرية لبلاده السجن والاعتقال.
وألف (الاحكام في الاحكام) و (الشريعة والقانون) ولم ينشرهما، فضاعا بعد وفاته.
وتوفى بالقاهرة.
وجمع ما قيل فيه من المراثى شعرا ونثرا، وما وجد من نظمه، في رسالة (محمد أبو شادى، * (هامش 1) * (1) أعلام الجزائر 186 ودار الكتب 1: 458.
دراسة أدبية تاريخية - ط) (1).
بوجندار (1307 - 1345 ه = 1890 - 1926 م) محمد بن مصطفى بوجندار الرباطى، أبو عبد الله: مؤرخ فاضل مغربي، من أهل الرباط.
اشتغل في خدمة الحكومة
بمكتب الترجمة، وأضيف إليه تدريس العربية في معهد الدروس.
فكان أستاذا للمترجمين في المدرسة العليا.
له نظم حسن، وتآليف، منها (شالة وآثارها - ط) و (تعطير البساط بتراجم قضاة الرباط - ط) و (مقدمة الفتح من تاريخ رباط الفتح - ط) و (الاغتباط بتراجم أعلام الرباط - خ) جزآن في مجلد، أطلعني عليه الاستاذ عبد الله الجرارى في الرباط.
واختصره محمد بن محمد ابن محمد بن عبد الله الموقت في رسالة سماها (الانبساط بتلخيص الاغتباط - ط) وله (قصبة الرباط الاثرية - خ) في خزانة الرباط (1047 د) 8 ورقات.
أوله: قصبة الرباط الاثرية، هي القصبة القديمة الموحدية، المعروفة اليوم بقصبة (الوادية) (2).
بدر الدين النعساني (1298 - 1362 ه = 1881 - 1943 م) محمد بن مصطفى بن رسلان النعسانى الحلبي، أبو فراس، بدر الدين: كاتب أديب، له شعر.
ولد في حلب، وأقام
في الازهر ثمانى سنين (1310 - 1318 ه) * (هامش 2) * (1) (محمد أبو شادى) طبع بالقاهرة سنة 1933 وفيه من شعره: (عليل، دمعه دمه فمالك لا تكلمه سرى فيه الضنى حتى بدت للناس أعظمه فلا إن ناح تعذره ولا إن باح ترحمه) ومفاخر الاجيال 144 ومرآة العصر 491 قلت: وهو أبو الدكتور أحمد زكى أبو شادى، المتقدمة ترجمته.
(2) الادب العربي في المغرب الاقصى 1: 65 وإتحاف المطالع - خ.
والمخطوطات المصورة، التاريخ 2: القسم الرابع 324.
وقام برحلة إلى الهند سنة 1319 وعاد إلى مصر بعد عام ونصف، فعمل في تصحيح بعض الكتب كمعجم البلدان وسواه.
ورحل إلى تونس والجزائر وطرابلس الغرب سنة 1326 ثم إلى الاستانة، وعاد إلى حلب مدرسا للغة العربية في المدرسة السلطانية.
وعهدت إليه السلطة العسكرية العثمانية في خلال الحرب العامة الاولى بإصدار جريدة (الحجاز) بالمدينة المنورة، فذهب إليها وأصدر
الجريدة ستة أشهر، ورجع إلى دمشق فكتب في جريدة (الشرق) واستقر بعد الحرب العامة في حلب محررا لجريدتها الرسمية مدة قصيرة، ومدرسا في مدرستها (التجهيزية) إلى أن توفى.
له (التعليم والارشاد - ط) الجزء الاول منه، و (شرح أسماء أهل بدر وأحد - ط) و (القواعد الجلية في دروس اللغة العربية - ط) جزآن منه، و (نهاية الارب في شرح معلقات العرب - ط) و (شرح شواهد المفصل للزمخشري - ط) في النحو، و (شرح مفضليات الضبي - خ) وساعد في تأليف (منجم العمران - ط) وهو ذيل معجم البلدان.
ولم يجمع شعره، فيما أعلم، وبعضه جيد.
وكان فيه انقباض عن الناس، مع ظرف وحسن عشرة لمن يألف (1).
* (هامش 3) * (1) مذكرات المؤلف.
ومجلة المجمع العلمي العربي 19: 470 وانظر مذكرات كرد على 2: 587.

(7/102)


الههياوي (..- 1362 ه =..- 1943 م)
محمد بن مصطفى بن محمد بن سيد أحمد الههياوى: أديب مصرى، له شعر جيد، في (ديوان - خ).
تعلم في الازهر، واحترف الصحافة طول حياته.
نسبته إلى (ههيا) من مدن الشرقية بمصر.
انتمى إلى (الحزب الوطني) ورأس تحرير جريدته (الامة) وكتب في بعض جرائده الاخرى.
وكانت له جريدة (المنبر) أسبوعية.
وتولى تحرير عدة جرائد، واشتهر بنقده اللاذع فكاهة وجدا.
وتوفى بالقاهرة.
له (مصر في ثلثى قرن - ط) و (الصنعة في الشعر - ط) و (الفرائد - ط) مختارات من مقالاته، و (قصص المنفلوطى - ط) رسالة في نقده، و (ترجمة القرآن الكريم غرض للسياسة وفتنة في الدين - ط) رسالة، و (ديوان شعر - خ) (1).
الشيخ المراغي (1298 - 1364 ه = 1881 - 1945 م) محمد بن مصطفى بن محمد بن * (هامش 1) * (1) جريدة المصرى 5: رمضان 1362 ومعجم المطبوعات
1900 ومذكرات المؤلف.
ودراسات في الادب والنقد 129.
عبد المنعم المراغى: باحث مصرى، عارف بالتفسير، من دعاة التجديد والاصلاح، ممن تولوا مشيخة الجامع الازهر، عرف بمحمد مصطفى.
ولد بالمراغة (من جرجا، في الصعيد) وتعلم بالقاهرة، وتتلمذ للشيخ محمد عبده.
وولي أعمالا منها القضاء الشرعي، فقضاء القضاة في السودان (سنة 1908 - 1919) وتعلم الانجليزية في خلالها.
وعين شيخا للازهر سنة 1928 فمكث عاما.
وأعيد سنة 1935 فاستمر إلى أن توفى بالاسكندرية.
ودفن في القاهرة.
له تآليف، منها (بحث في ترجمة القرآن الكريم إلى اللغات الاجنبية - ط) رسالة، و (تفسير سورة الحجرات - ط) و (تفسير سورة الحديد وآيات من سورة الفرقان - ط) و (تفسير سورتي لقمان والعصر - ط) و (الدروس الدينية - ط) عدة رسائل، و (بحوث في التشريع
الاسلامي - ط) رسالة، و (كتاب الاولياء والمحجورين - خ) (1).
* (هامش 2) * (1) مجلة المجمع العلمي العربي 21: 289 ومنبر الشرق 9 صفر 1363 ومحمد محيى الدين عبد الحميد، في مجلة الكتاب 1: 48 - 59 وجريدة البلاغ 14 رمضان 1364 والاعلام الشرقية 2: 176 قلت: هو في جميع المصادر (محمد مصطفى) ولكن بعد أن ترجمت لاخيه (عبد العزيز بن مصطفى) في الاعلام،.
أدركت أن مصطفى أبوه.
حمام (..- 1383 ه =..- 1963 م) محمد مصطفى حمام: شاعر، من ظرفاء الكتاب.
مصرى.
أقام في المملكة السعودية (بجدة) نحو عشر سنوات.
ورحل إلى الكويت.
وتوفى بها.
له (ديوان حمام - ط) جمع وطبع بعد وفاته (1).
اللاري (..- 977 ه =..- 1570 م) محمد مصلح الدين اللارى: مفسر، له اشتغال بالحديث.
نسبته إلى اللار (بين الهند وشيراز) من كتبه (حاشية
على مواضع من تفسير البيضاوى - خ) و (الرفع والتكميل في الجرح والتعديل - خ) مصطلح، كلاهما في التيمورية (2).
المهدي الزيدي (..- 728 ه =..- 1328 م) محمد بن المطهر بن يحيى بن المرتضى، من سلالة الهادى إلى الحق: * (هامش 3) * (1) جريدة المدينة المنورة 20: ذى الحجة 1378 و 21 و 23 ذى القعدة 1383 ومجلة دعوة الحق: شوال 1394 ص 268.
(2) الخزانة التيمورية 3: 262 وقيل في وفاته 979.

(7/103)


إمام زيدي.
بويع بالخلافة عند موت والده (سنة 690 ه) وافتتح مواضع، منها (عدن).
وكانت بينه وبين سلاطين اليمن (بنى رسول) وقائع كثيرة.
وملك في آخر الامر صنعاء.
ودفن فيها.
ووفاته في ذى مرمر.
وكان فقيها واسع العلم، له تصانيف، منها (المنهاج الجلى في فقه زيد بن على) و (عقود العقيان في الناسخ والمنسوخ من القرآن - خ) المجلد الاول منه، رأيته في
مكتبة الامبروزيانة (163 , 39.
) B و (النكتة الكافية والنغبة الشافية - خ) في الفرائض، رأيته في الفاتيكان (1020 عربي) ضمن مجموع (1).
ابن المظفر (286 - 379 ه = 899 - 989 م) محمد بن المظفر بن موسى بن عيسى، أبو الحسين البزاز: محدث العراق في عصره.
يقال: إنه من ولد سلمة بن الاكوع، وكان يقول: لا أعلم (أو لا أتيقن) أننا من العرب.
أصله من سامرا، ومولده ووفاته ببغداد.
صنف كتبا، أحدها في (فضائل العباس) قال القاضى محمد بن عمر: رأيت من أصوله في الوراقين شيئا كثيرا، كلها من روايته عن يحيى بن صاعد، فسألت الوراق عنها، فقال: باعنى ابن المظفر هذه الاصول ثمانين رطلا، وكانت كلها بخطه الدقيق، فسألت ابن المظفر، فقال: هل أؤمل أن يكتب عنى حديث ابن صاعد ؟ يعني لكثرة ما كان عنده من العوالي (2).
ابن سرايا (..- بعد 548 ه =..- بعد 1153 م) محمد بن المظفر بن هبة الله بن سرايا القرشي، من أهل بيت المقدس: من علماء الكلام.
له فيه (التقريب والارشاد - خ) الاول منه بخطه، في الآصفية أنجزه في رمضان 548 (3).
* (هامش 3) * (1) البدر الطالع 2: 271 ومذكرات المؤلف.
(2) تاريخ بغداد 3: 262 - 264 وفيه: توفى سنة (تسع) وسبعين.
ومثله في تذكرة الحفاظ 3: 178 وفى لسان الميزان 5: 383 مات سنة (سبع).
وفى أعمار الاعيان - خ: توفى ابن اثنتين وتسعين.
(3) تذكرة النوادر 65 - 66.

(7/104)


الخلخالي (..- نحو 745 ه =..- نحو 1344 م) محمد بن مظفر الخطيبى الخلخالي، شمس الدين: عالم بالادب.
من كتبه (شرح المصابيح - خ)، وهو شرح لمصابيح السنة للبغوي، سماه (المفاتيح في حل المصابيح) منه مخطوطة في
مغنيسا (الرقم 7859) Q في مجلد مخروم الاخر.
وفى مقدمته قبل ذكر الخلخالي: الشاهرودي.
وأخرى في دار الكتب (1: 150) وهو فيه (الطيبى) مكان (الخطيبى) ؟ و (شرح المختصر) و (شرح المفتاح) و (شرح تلخيص المفتاح - خ) رأيته في خزانة الرباط (590 د) باسم (مفتاح تلخيص المفتاح) كتب سنة 770 (1).
محمد مظهر (..- 1290 ه =..- 1873 م) محمد مظهر (باشا): مهندس مصرى، من بعثات (محمد على) إلى فرنسة، تعلم بها، ثم بأنجلترة، وعاد إلى مصر في أواخر سنة 1835 قال عمر طوسون: وهو المهندس المشهور الذى بنى (منار الاسكندرية) ثم (القناطر الخيرية) وولي وزارة الاشغال (2).
ابن الاحمر (..- نحو 365 ه =..- نحو 975 م)
محمد بن معاوية بن عبد الرحمن، من نسل هشام بن عبد الملك بن مروان، أبو بكر، المعروف بابن الاحمر: محدث أندلسي.
رحل إلى العراق * (هامش 1) * (1) بغية الوعاة 106 والدرر الكامنة 4: 260 وفيه: الخلخالي، نسبة إلى قرية بنواحي (السلطانية) قلت: وفى التاج 5: 160 السلطانية مدينة بالعجم.
(2) البعثات العلمية 40.
ومصر وغيرهما.
وهو أول من أدخل (سنن النسائي) إلى الاندلس، وحدث به وانتشر عنه (1).
ابن معد (..- نحو 915 ه =..- نحو 1510 م) محمد بن معد الا (ندلسى، أبو عبد الله: عالم بالتراجم، من أهل المغرب.
صنف (النجم الثاقب فيما لاولياء الله من مفاخر المناقب) مرتب على حروف المعجم.
قال صاحب دوحة الناشر: وهو كتاب شريف في فنه كثير الفائدة رأيته في أربع مجلدات (2).
جاد المولى
(1190 - 1228 ه = 1776 - 1813 م) محمد بن معدان الحاجرى، الشهير بجاد المولى: عالم بالحديث، من فقهاء الشافعية.
من كتبه (شرح البيقونية - خ) في مصطلح الحديث، و (الكواكب الزهرية في الخطب الازهرية - ط).
كان خطيب الجامع الازهر (3).
ابن معروف (932 - 993 ه = 1525 - 1585 م) محمد بن معروف الاسدي الرصاد * (هامش 2) * (1) جذوة المقتبس 82 وبغية الملتمس 116.
وانظر ترجمة ابن الحجام (يعيش بن سعيد).
(2) دوحة الناشر وفيه: (توفى والله أعلم في العشرة الثانية) أي من القرن العاشر.
(3) الجبرتى 4: 216 وعرفه بالاسناوى ولم يذكر اسم أبيه.
وفهرست الكتبخانة 1: 238 و 2: 169 والرسالة المستطرفة 163 وهو فيها محمد بن (صعدان) قلت: الصحيح ابن (معدان) كما في النسخة المخطوطة من شرح البيقونية، المحفوظة في دار الكتب المصرية برقم 41 مصطلح.
وقرأت على مخطوطة من شرحه للبيقونية، في خزانة الرباط (1000 كتاني) إنه (محمد بن معدان القيسي الفشنى،
خطيب الجامع الازهر، المتوفى في أيام التشريق، من عام 1228) أي بين 11 و 14 ذى الحجة، في دسمبر 1813.
(أو الراصد) تقي الدين: فلكى، عالم بالحساب.
من القضاة.
ولد بدمشق، وولي القضاء بنابلس، وتوفى باستامبول.
له كتب، منها (الدر النظيم في تسهيل التقويم - خ) ذكر فيه أنه استخرج زيجا مختصرا من زيج (ألوغ بك) وجعله مدخلا في استخراج التقويم، و (ريحانة الروح في رسم الساعات على مستوى السطوح - خ) و (المصابيح المزهرة - خ) و (سدرة منتهى الافكار في ملكوت الفلك الدوار - خ) و (بغية الطلاب من علم الحساب - خ) (1).
النودهي (1166 - 1254 ه = 1753 - 1838 م) محمد معروف بن مصطفى بن أحمد النودهى الشهرزورى البرزنجى الشافعي، ويعرف بالشيخ معروف النودهى، وبالبرزنجى، باحث متصوف.
من أهل قرية (نودي) بالسليمانية (في العراق)
وإليها نسبته.
ولد في شهربازار، وتوفى بالسليمانية.
وهو من أسرة يتصل نسبها بالسيد عيسى البرزنجى الحسنى.
له تصانيف، منها (الفرائد في العقائد - ط) و (القطر العارض في علم الفرائض - ط) و (تنقيح العبارات في توضيح الاستعارات - ط) في البيان، و (الاحمدية في ترجمة العربية بالكردية - ط) و (تخميس البردة - ط) و (فتح الموفق في علم المنطق) و (وسيلة الوصول إلى علم الاصول) ولقاضي السليمانية محمد الخالد، كتاب (الشيخ معروف النودهى البرزنجى - ط) في بغداد (2).
* (هامش 3) * (1) 484: 2.
Brock.
S وكشف الظنون 249 و 736 و 940 و 982 و 314 Princeton (2) تاريخ السليمانية 219 - 224 ومشاهير الكرد 2: 201 و 471 Princeton وإيضاح المكنون 1: 37 و 66 والمستدرك على الكشاف 376.

(7/105)


معصوم (..- 1015 ه =..- 1606 م)
محمد معصوم بن إبراهيم بن سلام الله ابن عماد الدين مسعود الحسينى: فاضل.
هو جد الاديب (ابن معصوم) صاحب (سلافة العصر) ترجم له حفيده في السلافة ونعته بالامير، وقال: كان يلقب سلطان الحكماء وسيد العلماء.
له مصنفات منها (إثبات الواجب) وهو ثلاث نسخ: كبير ووسط وصغير (1).
محمد بن معصوم (..- 1255 ه =..- 9 (183 م) محمد بن (ميرزا) معصوم الرضوي: فقيه إمامي، من أهل المشهد الرضوي.
له (مصابيح الفقه) و (رجال الحديث) ورسائل وحواش.
توفى في قم (بإيران) (2).
المعطى الشرقاوي (..- 1180 ه =..- 1766 م) محمد المعطى بن محمد الصالح، أبو عبد الله الشرقاوي (أو الشرقي) العمراوي، ويقال له البجعدي: فقيه مالكى، من متصوفي زاوية (أبي الجعد) بتادلا، في المغرب، ووفاته
بها.
صنف (ذخيرة الغني والمحتاج في صاحب اللواء والتاج - خ) أربعة أجزاء منه، في خزانة الرباط.
في السيرة النبوية والصلوات، قيل: هو في أكثر من سبعين مجلدا، أكبر مجموعة منها كانت في خزانة الكتاني، قبل نقلها من فاس.
ولمحمد بن عبد الكريم العيدوني، كتاب (يتيمة العقود الوسطى - خ) في سيرته وأخبار صلحاء المغرب، في الرباط (305 ك) اختصره محمد المكي بن محمد المعطى، * (هامش 1) * (1) سلافة العصر 498.
(2) أحسن الوديعة 15 والذريعة 2: 242.
في (جزء لم يكمل) منه مخطوطة في خزانة المنوني بمكناس (1).
السرغيني (..- 1296 ه =..- 1879 م) محمد بن المعطى بن أحمد (المسمى حدو) بن محمد بن يوسف، أبو عبد الله الادريسي العمرانى السرغينى قبيلة، المراكشي، ويقال له ابن المعطى: أديب من المفتين، من أهل مراكش كان شيخ
وقته فيها.
ووفاته بها.
له كتب، منها (فهرسة) سماها (حديقة الازهار في ذكر معتمدي من الاخبار - خ) بخطه، وفيه نقص.
اطلع عليه الكتاني وقال: أشبه بمجموعة أدبية ترجم فيها لجماعة من مشايخه وغيرهم الخ.
قلت: لعل هذه النسخة هي التى آلت إلى خزانة الرباط (1296 ك) وله (شرح البردة) (2).
ابن أخت غانم (..- بعد 524 ه =..- بعد 1130 م) محمد بن معمر اللغوى، أبو عبد الله، المعروف بابن أخت غانم: عالم بالنبات واللغة.
من أهل مالقة بالاندلس.
أقام زمنا في المرية وحظي عند ملكها المعتصم بن صمادح.
من مؤلفاته (شرح كتاب النبات لابي حنيفة الدينورى) في ستين مجلدا.
كان حيا سنة 524 ه، وعمره نحو مئة * (هامش 2) * (1) مخطوطات الرباط، القسم الثاني من الجزء الاول 92، 93 وسلوة الانفاس 1: 193 في ترجمة ابن
له يدعى (عبد السلام) وصل في نسبه إلى محمد الشرقي التادلى القرشى العمرى المتوفى سنة 1010 وانظر دليل مؤرخ المغرب 1: 242 والذيل التابع لاتحاف المطالع - خ.
ومجلة دعوة الحق: مارس 1974 ص 180.
(2) من تعليق على مخطوطة (حديقة الازهار) وفهرس الفهارس 1: 268 وعنه دليل مؤرخ المغرب 1: 331 الطبعة الاولى.
سنة.
نسبته إلى خاله (غانم بن الوليد المخزومى) وله شعر (1).
المعتصم ابن صمادح (429 - 484 ه = 1038 - 1091 م) محمد بن معن بن محمد بن صمادح، أبويحيى التجيبى الاندلسي: صاحب المرية وبجانة () Pechina والصمادحية، من بلاد الاندلس.
ولي بعد وفاة أبيه سنة (443 ه) بعهد منه، وسمى نفسه (معز الدولة) ثم لما تلقبت ملوك الاندلس بالالقاب السلطانية لقب نفسه (المعتصم بالله الواثق بفضل الله).
وكان كريما حليما ممدوح ال (سيرة، عالما بالادب والاخبار، شاعرا، مقربا
للادباء.
وللشعراء فيه أماديح.
وهو صاحب الابيات المشهورة التى أولها: (وزهدني في الناس معرفتي بهم وطول اختباري صاحبا بعد صاحب) قال ابن عذارى: أقام ملكا بمدينة المرية وأعمالها مدة طويلة (قطعها في حروبه ولذاته) وكانت مدته 41 سنة، وهاجمه جيش يوسف بن تاشفين وهو يعالج الموت، فجعل يقول: نغص علينا حتى الموت ! وكان من وزرائه أبو بكر ابن الحداد الاديب (2).
* (هامش 3) * (1) المغرب في حلى المغرب 433 ونفح الطيب 2: 884.
(2) الحلة السيراء 172 ووفيات الاعيان 2: 35 وسير النبلاء - خ.
المجلد 15 والبيان المغرب 3: 167 و 173 وقلائد العقيان 47 والذخيرة، المجلد الثاني من القسم الاول 236 والتكملة 135 والاعلام - خ.
والمطرب من أشعار أهل المغرب 34 - 38 و 126 و 173 وفى (تقرير البعثة المصرية) ص 18 أنها صورت في اليمن نسخة من (مختصر تفسير الطبري لابي يحيى محمد بن صمادح التجيبى) قلت: الكتاب من تصنيف جد صاحب الترجمة، وكان هذا يرويه
عن جده ويسميه (مختصر غريب تفسير القرآن للطبري) كما في المطرب 34.

(7/106)


محمد بن المفضل (..- 308 ه =..- 920 م) محمد بن المفضل بن سلمة الضبى: فقيه شافعي، من أهل بغداد.
له تصانيف.
توفى شابا (1).
ابن المفضل (..- 1085 ه =..- 1674 م) محمد بن المفضل: مؤرخ يمنى.
صنف (السلوك الذهبية في خلاصة السيرة المتوكلية - خ) في جامع صنعاء (الكتب المصادرة) الرقم 97 (102 ورقة) ونسخة أخرى 66 ورقة في المتحف البريطاني (الرقم 3631) وهو في سيرة الامام الزيدى إسماعيل ابن القاسم المتوفى سنة 1087 (2).
ابن مفلح (708 - 763 ه = 1308 - 1362 م) محمد بن مفلح بن محمد بن مفرج، أبو عبد الله، شمس الدين المقدسي الرامينى ثم الصالحي: أعلم
أهل عصره بمذهب الامام أحمد بن حنبل.
ولد ونشأ في بيت المقدس، وتوفى بصالحية دمشق.
من تصانيفه (كتاب الفروع - ط) ثلاثة مجلدات، فقه، و (النكت والفوائد السنية على مشكل المحرر لابن تيمية - خ) فقه، و (أصول الفقه) و (الاداب الشرعية الكبرى - ط) ثلاثة مجلدات، وله على (المقنع) نحو ثلاثين جزءا (3).
* (هامش 1) * (1) وفيات الاعيان 1: 460.
(2) مراجع تاريخ اليمن 181.
(3) جلاء العينين 25 والسحب الوابلة - خ.
والمقصد الارشد - خ.
والدرر الكامنة 4: 261 والفهرس التمهيدي 224 و 129: 2..Brock.
S العكي (..- بعد 184 ه =..- بعد 800 م) محمد بن مقاتل بن حكيم العكى: أمير.
كان رضيع هارون الرشيد العباسي.
ولي إفريقية (سنة 181 ه) وقدم إليها، فأقام بالقيروان.
ولم تحمد سيرته، فثار عليه عامله بتونس تمام
ابن تميم التميمي، فانخذل العكى، واعتقله تمام وأرسله إلى طرابلس الغرب، فقام بنصرته عامل الزاب (إبراهيم ابن الاغلب) فأعاده إلى القيروان، وقضى على فتنة تمام.
وأحب الناس إبراهيم.
وكان لافريقية كل سنة مئة ألف دينار، تأتيها من مصر، فعرض إبراهيم على (الرشيد) أنه يترك هذه المئة ألف ويرسل هو من إفريقية أربعين ألف دينار، فورد أمر الرشيد بولايته (وعزل العكى (سنة 184) واستقل إبراهيم بالامارة (1).
الورتتاني (..- 1371 ه =..- 1951 م) محمد المقداد بن الناصر بن عمار الورتتانى (2): كاتب، له عناية بجمع الاخبار وتنسيقها.
نسبته إلى قبيلة (ورتتان) * (هامش 2) * (1) الخلاصة النقية 23 والبيان المغرب 1: 89 - 92 وفى الانيس المطرب القرطاس، ص 5، خبر لم يروه المصدران المتقدمان، خلاصته أن العكى كتب للرشيد أنه بتدبيره قتل (راشدا) مولى الامام إدريس ابن إدريس، وعلم الرشيد أن الذى دبر قتل (راشد)
هو إبراهيم بن الاغلب، وقال إبراهيم في (ذلك، من أبيات (فتاه أخو عك بمقتل راشد وقد كنت فيه شاهدا وهو راقد) فلما صح عند الرشيد أن العكى كذب عليه، عزله وولى ابن الاغلب.
قلت: وفى هذا الخبر نظر، لان ابن الاغلب ولي إفريقية، بعد عزل العكى، سنة 184 ه، وقتل (راشد) مولى إدريس، كان سنة 188 فيظهر أن العكى بقي في إفريقية بعد عزله، ولما قتل راشد أراد التقرب من الرشيد، فادعى أنه هو الذى دبر ذلك، وكذبه ابن الاغلب ثم الرشيد.
(2) بتاءين مفتوحتين، وكان يقتصر على إحداهما في كتابة من بربر جنوب (الكاف) قرب مدينة (أبة) قرأ في الزيتونة (بتونس)، وكان نائبا للاوقاف في القيروان زهاء 20 سنة.
وفى سنة 1911 ساح في فرنسة وغيرها.
وعاد إلى القيروان، فألف كتابه (البرنس في باريز - ط) مشاهدات واستطرادات.
وله (المفيد السنوي - ط) جزآن، و (الرحلة الاحمدية - ط) في وصف رحلة أحمد باشا باى الثاني إلى فرنسة، و (رسالة
في تاريخ الشابية بالقيروان) قيل لي: إن (مونيشكور) الفرنسى () Ch.
Monchicourt بنى عليها كتابه () Kairouan et les Chabia أي القيروان والشابيين (سنة 1450 إلى 1592) وله (دراسة في تاريخ الاطعمة التونسية في العصر الحفصى - خ) عرضها على مؤتمر للثقافة الاسلامية (1).
محمد بن مقرن (..- 1106 ه =..- 1694 م) محمد بن مقرن بن مرخان بن إبراهيم الذهلى الشيباني الوائلي النزارى: أمير.
كان صاحب (الدرعية) من بلاد نجد.
وتوفى بها.
وهو من أجداد آل سعود (2).
* (هامش 3) * اسمه بالحروف اللاتينية " " El - Ouartani وقد يكتبها بالعربية (الورتانى) وعندي خطه بتاءين في صدر نسخته من رحلة التيجاني، وبتاء واحدة في تعليقة على بعض هوامشها.
(1) أورد نسبه في مقدمة كتابه (البرنس في باريز) وأفادني السيد عثمان الكعاك التونسي بأكثر ما جاء في هذه الترجمة.
(2) عنوان المجد 1: 117.

(7/107)


محمد مقيم (..- 1165 ه =..- 1752 م) محمد مقيم بن درويش محمد الحامدي الخزاعي: فقيه إمامى.
من أهل أصفهان.
أقام وتوفى بالنجف.
له كتب، منها (حاوي نخب الادلة والاقوال، فيما لا يجوز جهله من العقائد والاعمال - خ) مجلدان منه.
الاول والثانى، شرح به (بداية الهداية) للشيخ الحر، شرحا مزجيا (1).
ابن منظور (630 - 711 ه = 1232 - 1311 م) محمد بن مكرم بن على، أبو الفضل، جمال الدين ابن منظور الانصاري الرويفعى الافريقى، صاحب (لسان العرب): الامام اللغوى الحجة.
من نسل رويفع بن ثابت الانصاري.
ولد بمصر (وقيل: في طرابلس الغرب) وخدم في ديوان الانشاء بالقاهرة.
ثم ولي القضاء في طرابلس.
وعاد إلى مصر فتوفى فيها، وقد ترك بخطه
نحو خمسمائة مجلد، وعمي في آخر عمره.
قال ابن حجر: كان مغرى باختصار كتب الادب المطولة.
وقال الصفدى: لا أعرف في كتب الادب شيئا إلا وقد اختصره.
أشهر كتبه (لسان العرب - ط) عشرون مجلدا، جمع فئه أمهات كتب اللغة، فكاد يغني عنها جميعا.
ومن كتبه (مختار الاغانى - ط) 12 جزءا، و (مختصر مفردات ابن البيطار - خ) و (نثار الازهار في الليل والنهار - ط) أدب، وهو الجزء الاول من كتابه (سرور النفس بمدارك الحواس الخمس - خ) في مجلدين، هذب فيهما كتاب (فصل الخطاب في مدارك الحواس الخمس * (هامش 1) * (1) الذريعة 6: 237.
لاولي الالباب) لاحمد بن يوسف التيفاشى.
وله (لطائف الذخيرة - خ) اختصر به ذخيرة ابن بسام، و (مختصر تاريخ دمشق لابن عساكر - خ) و (مختصر تاريخ بغداد للسمعاني - خ) و (اختصار كتاب الحيوان للجاحظ
- خ) و (أخبار أبى نواس - ط) جزآن صغيران، و (مختصر أخبار المذاكرة ونشوار المحاضرة - خ) رأيته في مكتبة الامبروزيانة (119.
) A و (المنتخب والمختار في النوادر والاشعار - خ) في شستربتى (5032).
له شعر رقيق (1).
* (هامش 2) * (1) فوات الوفيات 2: 265 وبغية الوعاة 106 ونكت الهميان 275 والدرر الكامنة 4: 262 وحسن المحاضرة 1: 219 ومفتاح السعادة 1: 106 و 380 Huart والفهرس التمهيدي 425 وروضات الجنات، الطبعة الثانية 712 وآداب اللغة 3: 141 وفى 70 Princeton وصف مخطوطة له من (مختار الاغانى).
ودار الكتب 3: 403 والتيمورية 3: 292 وفى خزانة السيد حسن حسنى عبد الوهاب، بتونس، أجزاء من اختصاره لكتاب (فصل الخطاب) للتيفاشى.
و: 2.
Brock 14: 2.
52) 12 (, S وهو صاحب الابيات المشهورة: (الناس قد أثموا فينا بظنهم وصدقوا بالذى أدري وتدرينا) ماذا يضرك في تصديق قولهم بأن نحقق ما فينا يظنونا)
(حملي وحملك ذنبا واحدا، ثقة بالعفو، أجمل من إثم الورى فينا !) وفى مذكرات الميمنى - خ.
ذكر نسخة من كتابه الكرماني (..- نحو 883 ه ؟ =..- نحو 1478 م) محمد بن مكرم شعبان، أبو منصور، زين الدين الكرماني: فقيه حنفى.
له كتب، منها (المسالك في المناسك - خ) في جامعة الرياض (الفيلم 309 80 ورقات، تم نسخها سنة 883 (1).
ابن مكي (591 - 657 ه = 1195 - 1258 م) محمد بن مكى بن محمد القرشى، بهاء الدين: أديب، له شعر فيه رقة.
من أهل دمشق.
يقال له (ابن الدجاجية) (2).
* (هامش 3) * (مختصر تاريخ دمشق) في 15 جزءا، بخطه سنة 695 في خزانة أحمد الثالث، بطوبقبو سراى، باستنبول الرقم 2888 قلت: وفى مجلة المجمع العلمي العربي، 32: 466 (تحقيق في أن ابن منظور من
أسرة ليبية قديمة، وأنه نشأ في ربوع طرابلس الغرب، ثم كان له أعقاب فيها وفى تاجوراء التابعة لها يعرفون بآل ابن مكرم، انقرضوا قبل قرن من الزمن تقريبا).
(1) مخطوطات جامعة الرياض، عن المدينة: القسم الثاني ص 81 وكشف الظنون 1663 وهدية 2: 250 وفى الاخيرتين: وفاته في حدود 975 وهذا لا يتفق مع تمام الكتاب، سنة 883 ؟ فليحقق.
(2) فوات الوفيات 2: 266 وفيه مختارات من شعره.
وصلة التكملة - خ.

(7/108)


الشهيد الاول (734 - 786 ه = 1333 - 1384 م) محمد بن مكى بن محمد بن حامد العاملي النبطي الجزينى، شمس الدين الملقب بالشهيد الاول: فقيه إمامى.
أصله من النبطية (في بلاد عامل) سكن (جزين) بلبنان.
ورحل إلى العراق والحجاز ومصر ودمشق وفلسطين، وأخذ عن علمائها.
واتهم في أيام السلطان (برقوق) بانحلال العقيدة، فسجن في قلعة دمشق سنة، ثم ضربت عنقه، فلقب بالشهيد الاول.
من كتبه (اللمعة الدمشقية - ط) و (الرسالة الالفية - ط) و (الرسالة النقلية - ط) و (الدروس الشرعية) مخطوط في شستربتى (3801) وفى النجف (مكتبة الحكيم 39) جزآن.
و (البيان) كلها في فقه الشيعة (1).
ابن ناصر (..- بعد 1180 ه =..- بعد 1766 م) محمد المكى بن موسى بن محمد ابن ناصر الناصري الدرعى: مؤرخ، من أهل درعة (في جنوبى المغرب) أقام مدة بمراكش، وكان بفاس (سنة 1158) ثم بمكناس.
من كتبه (الدرر المرصعة بأخبار أعيان درعة - خ) في خزانة الرباط (265 ك)، وفى الزيدانية بمكناس وغيرهما.
مرتب على الحروف، و (الروض الزاهر في التعريف بالشيخ حسين وأتباعه الاكابر - خ) ثمانية كراريس، ضمن مجموع في الخزانة الاحمدية بفاس، ترجم به للحسين ابن محمد الناصري وأتباعه، و (فتح
الملك الناصر في إجازات بنى ناصر - خ) بخطه، في خزانة الرباط (726 أو 762 ج والشك مني) أنجزها سنة * (هامش 1) * (1) شهداء الفضيلة 80 ودار الكتب 1: 573 وانظر 132 - 131: 2.
Brock.
S 1180 و (الرياحين الوردية في الرحلة المراكشية - خ) في الرباط (88 جلا) (1).
ابن عزوز (1270 - 1334 ه = 1854 - 1916 م) محمد مكى بن مصطفى بن محمد بن * (هامش 2) * (1) الاعلام بمن حل مراكش 5: 65 ولم يذكر وفاته والاعلام المراكشية 5: 65 وانظر أهم المصادر 69 ودليل مؤرخ المغرب 1: 46، 213، 249، 343 والمخطوطات المصورة: تاريخ 2 القسم الرابع 171، 306، قلت: اتفقوا على تسميته (محمد المكى بن موسى) أو (محمد الملقب بمكى) وهو بخطه (محمد بن موسى) و (محمد المكى بن موسى) وهذا عندي أيضا على مخطوطة من (نزهة الابصار للبهاء زهير) اليمنى، كتب سنة 1166.
عزوز الحسنى الادريسي المالكى التونسى: قاض فقيه باحث.
ولد ببلدة (نفطة) وتعلم بتونس وولي الافتاء بنفطة سنة
1297 ه، ثم قضاءها.
وعاد إلى تونس سنة 1309 وفى سنة 1313 رحل إلى الاستانة فتولى بها تدريس الحديث في دار الفنون ومدرسة الواعظين.
واستمر إلى أن توفى بها.
من كتبه (رسالة في أصول الحديث - ط) و (السيف الربانى - ط) و (مغانم السعادة في فضل الافادة على العبادة) و (طريق الجنة في تحلية المؤمنات بالفقه والسنة) و (نظم الجغرافية التى لا تتحول بمغالبة الدول) و (تعديل الحركة في

(7/109)


عمران المملكة) و (عمدة الاثبات - خ) في رجال الحديث، و (إرشاد الحيران في خلاف قالون لعثمان) في القراءة، و (الجوهر المرتب في العمل بالربع المجيب) فلك، و (الحق الصريح) مناسك، و (الذخيرة المكية) في الهيئة، و (إسعاف الاخوان في جواب السؤال الوارد من داغستان) و (هيئة الناسك - ط) رسالة، و (أصول الطرق وفروعها وسلاسلها) و (إقناع
العاتب في آفات المكاتب) و (انتهاز الفرصة في مذاكرة متفنن قفصة) و (الاجوبة المكية عن الاسئلة الحجازية - ط) نظم، و (الايوان في مذاكرة الاحبة بالقيروان) و (بروق المباسم) في ترجمة محمد بن أبى القاسم، و (الجوهر المرتب - ط) في الهيئة، و (تأسيس الاسانيد) و (التنزيه عن التعطيل والتشبيه) (1).
المكي البطاوري (..- 1355 ه =..- 1936 م) محمد المكى بن محمد بن على * (هامش 1) * (1) فهرس الفهارس 1: 4 ثم 2: 229 وإيضاح المكنون 1: 60 والازهرية 1: 46 وفهرس المؤلفين 291 و 888: 2..Brock.
S ابن عبد الرحمن الشرشالى، أبو حامد البطاورى: أديب من القضاة له اشتغال بالحديث والتفسير.
من أهل الرباط (في المغرب) كان شيخ جماعتها.
مولده ووفاته بها.
وولي قضاءها مدة أحد عشر عاما (1323 - 1333) وكان قبل ذلك، تقلب في وظائف
كتابية سلطانية بطنجة وإسبانيا وفرنسا وانكلترة.
له كتب، منها (اقتطاف زهرات الافنان، من دوحة قافية ابن الونان - خ) في مجلدين، عندي، وهو شرح للقصيدة المسماة بالشمقمقية، و (الازهار المهصورة من رياض المقصورة) شرح مقصورة للمكودى، و (شرح العقيدة الصغرى للسنوسي - خ) عندي، و (الحلل المجوهرة - خ) في شرح جوهرة اللقانى، عندي، و (أصفى المشارب - خ) في خزانة الرباط (954 د) و (شرح الجمل لابن المجراد) و (هامية الطرب) في شرح لامية العرب، و (شرح لامية العجم - خ) رسالة في الرباط (3128 كت) و (شرح مقدمة ابن الجزرى) في التجويد، و (شرح المقصور والمدود) لابن دريد، و (فتح المنية في تحقيق الكنية و (الدروس الحديثية في المجالس الحفيظية - ط) و (شرح الارجوزة الفائقة المستعذبة الرائقة فيما يحتاج الاتاي إليه ويتوقف شربه وإقامته عليه - ط)
في الشاى، وأهل المغرب يسمونه (الاتاي) طبع في حياته، ثم كان يوصي بإتلاف نسخه، لاشتماله على شئ من المجون، و (الاستسعاد بشرح قصيدة بانت سعاد - ط)، و (الروض الفائح المسكى - خ) في سيرة محمد المكى بن محمد بن عبد الله الوزانى الحسنى المتوفى سنة 1150 ه، و (أقرب المسالك إلى لامية ابن مالك - ط) رسالة، وشروح وحواش أخرى ما زالت كلها مخطوطة.
ولمعاصره محمد بوجندار (العطر المسكى في ترجمة القاضى أبى حامد المكى) (1).
الارفلي (1304 - 1377 ه = 1887 - 1957 م) محمد مكى الاورفلي: حقوقي، بغدادي المولد والوفاة.
نسبته إلى (أورفة) من كتبه المطبوعة (التطبيقات القضائية) و (المحاضرات في القضاء العراقى) (2) محمد الملا = محمد بن حمزة 1322 محمد الملة (..- 1209 ه =..- 1794 م)
محمد الملة (أو الملا أو المولى) أبو عبد الله: فقيه حنفى، متصوف شاعر، من أهل القيروان.
كان حامل لواء الطريقة الجيلية (الجيلانية) في بلاد تونس.
له (ديوان شعر - خ) أولع المنشدون بإنشاد قصائده في حفلاتهم (3).
* (هامش 3) * (1) معجم الشيوخ 2: 56 - 61 وإتحاف المطالع - خ.
ودليل مؤرخ المغرب: الرقمان 690 و 1600 وسوق المهر إلى فائية ابن عمرو للسائح: مقدمته.
وتعطير البساط 46.
(2) معجم المؤلفين العراقيين 3: 241.
(3) تكميل الصلحاء والاعيان 171، 341.

(7/110)


ابن مناذر (..- 198 ه =..- 813 م) محمد بن مناذر اليربوعي بالولاء، أبو جعفر: شاعر كثير الاخبار والنوادر.
كان من العلماء بالادب واللغة، تفقه وروى الحديث.
وتزندق، فغلب عليه اللهو والمجون.
أصله من (عدن) أو من (البصرة) ومنشؤه وشهرته في الثانية.
اتصل بالبرامكة ومدحهم،
ورآه الرشيد بعد نكبتهم، فأمر به أن يلطم ويسحب.
وأخرج من البصرة لهجائه أهلها.
وذهب إلى مكة، فتنسك، ثم تهتك.
مات فيها (1).
المنجكي (..- 1032 ه =..- 1623 م) محمد بن منجك بن أبى بكر ابن منجك الكبير، اليوسفي: أمير، من دهاة الاسرة المنجكية.
من أهل دمشق، مولدا ووفاة.
جركسى الاصل.
كان متكبرا، كثير الوقيعة في الناس، مفرطا في أذيتهم.
ولي إمارة الامراء بمدينتي الرقة والرها، وارتفع شأنه، ومدحه الشعراء وخاف أهل الشام شره.
وبنى في دمشق أبنية فائقة منها قاعة عظيمة في داره (بين باب جيرون وباب السلسلة) والقصر المعروف به في الوادي الاخضر (أحد متنزهات دمشق) (2).
* (هامش 1) * (1) إرشاد الاريب 7: 107 - 110 وبغية الوعاة 107 ولسان الميزان 5: 390 وفيه، عن أحد معاصريه: (رأيت ابن مناذر في الحج سنة 168 فلما صرنا إلى البصرة أتتنا وفاته) وهذا التاريخ لا يتفق مع
إدراكه نكبة البرامكة.
وتكرر فيه اسم أبيه (منادر) تصحيف (مناذر) وفى القاموس، مادة نذر، ما يفهم منه ترجيح ضبطه بفتح الميم، جمع منذر، قال: (لانه محمد بن المنذر بن المنذر بن المنذر) وهو خلاف المشهور، وفى لسان الميزان: كان إذا قيل له ابن مناذر - بفتح الميم - يغضب ويقول: إنما (مناذر) كورة من كور الاهواز، واسم أبي مناذر، بالضم.
وفى معجم البلدان 8: 160 شئ بهذا المعنى.
والشعر والشعراء 364 والموشح للمرزباني 295 وعصر المأمون 2: 400.
(2) خلاصة الاثر 4: 229 والريحانة 116 - 130.
محمد مندور (1325 ؟ - 1384 ه = 1907 - 1965 م) محمد مندور، الدكتور: حقوقي أديب صحفي ضليع باليونانية والفرنسية والانكليزية.
مصرى.
تولى التدريس بجامعة القاهرة ورأس تحرير بعض الصحف.
وعمل في المحاماة.
وحاضر في معهد الدراسات العربية وكان من كبار النقاد.
وتوفى بالقاهرة.
له كتب مطبوعة كثيرة، منها (منهج البحث في الادب واللغة) مترجم، ومثله
(النقد الادبى) وله (في الميزان الجديد) و (في الادب والنقد) و (الفن التمثيلي والمسرح) و (مسرحيات شوقي) و (النقد المنهجى عند العرب) جزآن في مجلد، و (النقد والنقاد المعاصرون) و (الشعر بعد شوقي) ثلاثة أجزاء، و (قضايا جديدة في أدبنا الحديث) و (أجهزة الثقافة) و (المسرح النثري) و (في الادب ومذاهبه) و (مسرحيات عزيز أباظة) و (إبراهيم عبد القادر المازني) و (خليل مطران) و (إسماعيل صبري) و (ولي الدين يكن) وكتب ترجمها عن الفرنسية واليونانية (1).
* (هامش 2) * (1) قافلة الزيت: ذو الحجة 1379 والمكتبة 47 - 31.
شكر (..- 303 ه =..- 915 م) محمد بن المنذر بن سعيد، من بني العباس بن مرداس السلمي، أبو جعفر الهروي القهندزى، الملقب بشكر: حافظ للحديث.
قال ابن ناصر الدين: كان من الحفاظ الرحالين، والثقات المصنفين (1).
محمد بن المنذر (..- 316 ه =..- 928 م) محمد بن المنذر بن محمد بن عبد الرحمن بن الحكم بن هشام الاموى: أمير.
من وجوه الامويين في الاندلس، خلقا وعقلا وأدبا.
له شعر (2).
محمد المنصف = محمد بن محمد 1367 الكندري (412 - 456 ه = 1021 - 1064 م) محمد بن منصور بن محمد الكندرى أبو نصر، عميد الملك: أول وزراء الدولة السلجوقية (التركمانية).
كان يقطن نيسابور في بدء أمره، ولما وردها طغرل بك (أول سلاطين الدولة السلجوقية في أيام القائم بأمر الله، العباسي) احتاج إلى كاتب يجمع بين الفصاحتين العربية والفارسية، فدل على صاحب الترجمة، فدعا به إليه وقربه ثم جعله من وزرائه وثقاته ولقبه بعميد الملك.
وكان يقوم بالترجمة بين السلطان طغرل بك والخليفة القائم.
له مواقف وأخبار كثيرة في عهد تأسيس الدولة
التركمانية.
ولما توفى طغرل بك وخلفه السلطان عضد الدولة ألب أرسلان السلجوقي، أمر عضد الدولة بالقبض على عميد الملك، وأنفذه إلى (مرو الروذ) حيث مكث معتقلا عاما كاملا، * (هامش 3) * (1) التبيان - خ.
(2) الحلة السيراء 110.

(7/111)


ثم دخل عليه غلامان وهو محموم فقتلاه وحملا رأسه إلى عضد الدولة وهو بكرمان.
ودفن جثمانه في قبر أبيه بكندر (من قرى نيسابور).
وكانت مدة وزارته ثمانى سنين وشهورا.
وكان يرجع إلى حسب ونبل وأدب وفضل (1).
السمعاني (466 - 510 ه = 1074 - 1116 م) محمد بن منصور بن عبد الجبار التميمي السمعاني المروزى، أبو بكر: فقيه محدث، من الوعاظ المبرزين.
له علم بالتاريخ والانساب.
وله كتب في الحديث والوعظ، منها (الامالي) مئة وأربعون مجلسا، قال السبكى:
في غاية الحسن والفوائد.
مولده ووفاته بمرو.
سمع بنيسابور وبغداد وهمذان وأصبهان ومكة وغيرها.
وهو والد (عبد الكريم) صاحب كتاب الانساب (2).
ابن هدية (..- 736 ه =..- 1335 م) محمد بن منصور بن على بن هدية القرشى التلمسانى، أبو عبد الله: أديب، من القضاة.
كان من الكتاب البلغاء.
ولي القضاء بتلمسان.
ثم قلده سلطانها مع القضاء كتابة سره، وأنزله فوق منزلة وزرائه، قلما يجرى شيئا من أمور السلطنة إلا بمشورته.
له (شرح رسالة لمحمد بن عمر بن خميس الحجرى) نظما ونثرا، و (تاريخ تلمسان) (3).
* (هامش 1) * (1) تاريخ دولة آل سلجوق 9 - 29.
ووفيات الاعيان 2: 70 وانظر أخبار الدولة السلجوقية للحسيني 23 - 25 وفى تاريخ ابن قاضى شهبة: قيل اسمه (منصور بن محمد).
(2) رونق الالفاظ - خ.
وطبقات الشافعية للمصنف 72 وطبقات السبكى 4: 186 - 189 وفيه: توفى سنة (515) قلت: وهو من خطأ الطبع وورد
على الصحة (510) في مخطوطة طبقاته الوسطى.
(3) تعريف الخلف 2: 549 وقضاة الاندلس 134 ووقع فيه (هديمة) مكان (هدية) خطأ.
وكشف الظنون 289.
ومن المصادفات في تشابه الاسماء ما في التاج ابن المنكدر (54 - 130 ه = 674 - 748 م) محمد بن المنكدر بن عبد الله بن الهدير (بالتصغير) بن عبد العزى القرشى التيمى (من بنى تيم بن مرة) المدنى: زاهد، من رجال الحديث.
من أهل المدينة.
أدرك بعض الصحابة وروى عنهم.
له نحو مئتى حديث.
قال ابن عيينة: ابن المنكدر من معادن الصدق (1).
ابن منكلي (..- بعد 770 ه =..- بعد 1368 م) محمد بن منكلى الناصري: عالم بالفنون العسكرية.
تولى نقابة الجيش في بعض أيام الاشرف شعبان.
وصنف كتاب (الادلة الرسمية في التعابى الحربية - خ) يعمل الآن في تحقيقه
وإعداده للنشر محمود شيث خطاب، ويرجح أن النسخة بخط المصنف كتبها سنة 770 ه.
ولصاحب الترجمة كتاب لعله غير المتقدم سماه (الاحكام الملوكية والضوابط الناموسية في فن القتال في البحر - خ) في معهد المخطوطات بالقاهرة، نشر ملخص في (أخبار التراث) (2).
* (هامش 2) * 10: 408 وهو: (ومحمد بن منصور بن هدية الفوي.
توفي ببلده، سنة 1182 تقريبا) فالاسماء واحدة، والفوي، نسبة إلى (فوة) بمصر، ولا يخفى قربها من (القرشى) في الرسم.
وإنما ذكرته لئلا يتوهم بعض الناس أنهما واحد.
(1) تاريخ الاسلام للذهبي 5: 155 - 158 وتهذيب التهذيب 9: 473 وخلاصة تذهيب الكمال 308 وفى وفاته رواية ثانية (سنة 131 ه) إن صحت فتكون ولادته (سنة 55) لانه عاش 76 سنة.
(2) معهد المخطوطات 17: 173 وكشف الظنون 50 ووصفه بالامام ؟ قلت: لم يرد له ذكر في السلوك للمقريزى أيام الاشرف شعبان ؟.
وانظر أخبار التراث: العدد 78.
منيب هاشم
(1270 - 1343 ه = 1854 - 1925 م) محمد منيب بن محمود بن مصطفى بن عبد الله بن محمد هاشم، الجعفري، من سلالة جعفر بن أبى طالب: فقيه وجيه، من رجال القضاء.
من أهل نابلس (بفلسطين) مولدا ووفاة.
تعلم في الازهر بمصر.
ورحل إلى إستانبول فعين في مجلس تدقيق المؤلفات (سنة 1307 ه) ثم قاضيا في طرابلس الشام (سنة 1309) فقاضيا في لواء قره سي (من أعمال ولاية بروسة) فقاضيا في لواء بنغازي، فمفتيا في نابلس.
من كتبه (مجموعة مشتملة على سبع رسائل - ط) أولها (القول السديد في أحكام التقليد - ط) وآخرها (غاية التبيان في مبادئ علم البيان) وله (حميد الآثار في نظم تنوير الابصار - ط) في فقه الحنفية (1).
محمد منير (عبده) = منير بن عبده 1367.
محمد المهدوي (الطبيب) = مهدي ابن على 815 محمد المهدي العباسي = محمد بن محمد
1315.
محمد المهدي (1033 - 1109 ه = 1624 - 1698 م) محمد المهدي بن أحمد بن على ابن يوسف بن محمد الفاسى الفهرى، أبو عيسى: مؤرخ محدث.
مولده بالقصر الكبير (بالمغرب) ووفاته بفاس.
كان لا يأكل إلا من عمل يده بالنسخ، ولا ينسخ لمن في ماله شبهة.
وخطه حسن متقن.
له تآليف، منها (التحفة - خ) في ذكر متأخري صلحاء المغرب، و (العقد المنضد من جواهر مفاخر سيدنا محمد - خ) نسخة جيدة، في * (هامش 3) * (1) مذكرات المؤلف.
وفهرس المؤلفين 291 و 558.

(7/112)


خزانة الرباط (66 ابن الجلاوى) و (التعريف بمؤلف دلائل الخيرات وزمانه وكلامه وشيوخه - خ) عندي منه نسخة بالية.
و (سمط الجوهر الفاخر - خ) في السيرة النبوية، و (الالماع ببعض من لم يذكر في ممتع الاسماع - ط) و (ذيل ممتع الاسماع
- خ) وعليهما المدار في معرفة أولياء المغرب، و (مطالع المسرات بجلاء دلائل الخيرات - ط) و (داعي الطرب في اختصار أنساب العرب - خ) في خزانة تازة بالمغرب، ومعهد المخطوطات.
وله (روضة المحاسن الزهية - خ) في الرباط (976 جلا) في سيرة جده أبى المحاسن يوسف بن محمد، متأخرة عن (مرآة المحاسن) لمحمد العربي ابن يوسف.
ولاحمد بن عبد الوهاب الوزير الغساني (كتاب) في أخباره (1).
القزويني (..- نحو 1150 ه =..نحو 1737 م) محمد مهدي بن على أصغر بن * (هامش 1) * (1) فهرس الفهارس 1: 205 وصفوة من انتشر 211 و 703: 2.
Brock 2: 416) 264 (, S وفهرس المؤلفين 291 ودليل مؤرخ المغرب الطبعة الثانية 1: 93 وعناية أولي المجد 44 وسلوة الانفاس 2: 316 ودليل مؤرخ المغرب الطبعة الاولى 58، 110، 212، 237، 239، 248، 257، 328، 537 والمخطوطات المصورة، التاج 2 القسم الرابع
165 وشجرة، الرقم 1282.
محمد القزويني: أديب نحوي إمامي.
له كتب، منها (الانتقاد في شرح الجمل) في النحو، و (عناء الاريب في فهم مغني اللبيب - خ) في الظاهرية (الرقم العام 5792) (1).
ابن المرتضى (..- 1212 ه =..- 1797 م) محمد مهدي بن مرتضى بن محمد الطباطبائي البروجردي الاصل، النجفي: ناظم إمامي، من أهل النجف (في العراق) من كتبه (الاثنا عشريات في المراثي - خ) و (الاجازات - خ) * (هامش 2) * (1) هدية العارفين 2: 323 ومخطوطات الظاهرية، النحو 358.
و (تحفة الكرام - خ) في تاريخ مكة والمسجد الحرام، و (أصالة البراءة - خ) و (الدرة المنظومة - ط) أرجوزة في الفقه، لها شروح كثيرة، و (تحفة العابدين - ط) (1).
ابن مهدي الضمدي (1191 - 1269 ه = 1777 - 1853 م)
محمد بن مهدى بن أحمد الضمدى الحماطى التهامى ثم الصنعانى: قاض يمانى، من العلماء بالفقه والحديث.
كان يؤثر العمل بالدليل.
ولد بقرية (الشقيري) من تهامة، وتعلم بها وبصنعاء.
وتصدر للتدريس إلى أن توفى بصنعاء.
له (رسائل) منها (رسالة في البسملة) وأن لها حكم السورة في الجهر والاسرار في الصلاة.
وله نظم جيد، منه قصيدة بعث بها إلى أستاذه الشوكاني، أولها: (متى يرتوي منك الفؤاد المتيم) (2).
الرواس (1220 - 1287 ه = 1805 - 1870 م) محمد مهدى بن على الرفاعي الحسينى الصيادى، بهاء الدين المعروف بالرواس: متصوف عراقى.
ولد في سوق الشيوخ من أعمال البصرة، وانتقل إلى الحجاز في صباه فجاور مكة سنة، وبالمدينة سنتين.
ورحل إلى مصر (سنة 1238) فأقام في الازهر 13 سنة، وعاد إلى العراق سنة 1251 وقام برحلة إلى
إيران والسند والهند والصين وكردستان * (هامش 3) * (1) الذريعة 1: 113 و 130 ثم 2: 116 ثم 3: 462 ثم 8: 109 و 829 , 581: 2.
Brock.
S (2) نيل الوطر 2: 318 - 322 قلت: ورأيت له في مخطوط يمانى عندي، لم تتيسر لى معرفة مصنفه، قصيدة في 27 بيتا، في العلوم التى يجب تعلمها، منها قوله في (علم الكلام): (ولا تجهلن علم الكلام، ولا تزغ عن الحق في أقوال أهل المذاهب فذلك بحر ماله قط ساحل فكم غرقت في لجه من مراكب).

(7/113)


والاناضول وسورية، وتوفى ببغداد.
له (الحكم المهدوية - ط) مواعظ، و (رفرف العناية - ط) تصوف، و (ديوان مشكاة اليقين - ط) نظم، ومثله (معراج القلوب - خ) (1).
الكلباسي (..- 1292 ه =..- 1875 م) محمد مهدى بن محمد إبراهيم الكلباسى الاصفهانى: فقيه إمامي.
من كتبه (الاجتهاد والتقليد - خ)
و (الاستصحاب - خ) (2).
ابن سودة (1220 - 1294 ه = 1805 - 1877 م) محمد المهدى بن الطالب بن سودة: فقيه مالكى.
كان عالم المغرب في أيامه.
كتب حواشى وتقاييد كثيرة وحج سنة 1269.
من كتبه (حاشية على شرح السلم في المنطق - ط) جزآن.
سأله الملك محمد الرابع عن الحكم في التنظيمات العسكرية فأجابه برسالة مطولة في تنظيم الجيش المغربي الحديث، منها نسخة في المكتبة الاحمدية بفاس حول ست صفحات (3).
مهدي القزويني (1222 - 1300 ه = 1807 - 1883 م) محمد مهدي بن حسن بن أحمد الحسينى القزويني الحلى النجفي: فقيه باحث، من مجتهدي الامامية.
ولد بالنجف، وسكن الحلة، وتوفى عائدا من الحج قبل بلوغه السماوة، فدفن بالنجف.
أصله من قزوين.
له 32 * (هامش 1) * (1) سركيس 957 عن آخر ديوانه مشكاة اليقين.
و 790: 2.
Brock.
S ودار الكتب 3: 362 وفهرس المؤلفين 292.
(2) الذريعة 1: 273 ثم 2: 25.
(3) محمد المنونى: في مجلة تطوان 6: 70 وسركيس 1062 وشجرة الدر 403 الرقم 1615.
كتابا، منها (أسماء قبائل العرب - ط) رسالة مرتبة على الحروف أبتدأها بقوله: (أعاجيب: قبيلة في العراق، من المعادين الخ) و (فلك النجاة في أحكام الهداة - ط) و (البحر الزاخر في أصول الاوائل والاواخر - خ) في أصول الفقه، و (بصائر المجتهدين في شرح تبصرة المتعلمين للحلي - خ) خمسة عشر جزءا، و (مواهب الافهام في شرح شرائع الاسلام - خ) سبعة أجزاء، و (الفرائد - خ) في الاصول، خمسة أجزاء، و (آيات المتوسمين في أصول الدين - خ) مجلدان، و (أساس الايجاد - خ) في الاجتهاد، و (التقية - خ) في المنطق، و (الاقفال - خ) متن في النحو، و (المفاتيح - خ) شرح الاقفال.
وله نظم.
وقد ينعت بالقزوينى
الكبير، تمييزا له عن محمد بن هادى القزويني (1).
محمد المهدي (1285 - 1342 ه = 1868 - 1924 م) محمد المهدى (بك) بن عبد الله بن محمد بن زكير أغا: أديب، من مدرسي العربية بمصر.
ولد في إحدى قرى (الشرقية) من أب ألباني وأم كردية.
وتعلم بالازهر ودار العلوم بالقاهرة.
وتتلمذ للشيخ محمد عبده.
وكتب في الصحف مناصرا دعوة (مصطفى كامل) ودرس العربية في عدة مدارس آحرها (الجامعة) وتوفى بالمطرية ودفن بالقاهرة.
كان كاتبا عالى الاسلوب، يؤثر الفصحى في حديثه.
شارك في تأليف (مذكرات في الفقه الاسلامي) * (هامش 2) * (1) الذريعة 1: 48 ثم 2: 6 و 68 و 274 ثم 3: 40 و 125 ثم 4: 405 والبابليات 2: 126 وهو فيه: (محمد بن الحسن بن أحمد).
وأحسن الوديعة 1: 85 وهو فيه: (مهدي بن الحسين).
وشعراء الحلة 5: 351 - 367 وهو فيه: (مهدي بن حسن) و 795: 2.
Brock.
S
طبعت مع مختار العقد الفريد (1).
المهدي الوزاني (1266 - 1342 ه = 1850 - 1923 م) محمد المهدى بن محمد بن محمد بن خضر بن قاسم العمرانى الوزانى الفاسى، أبو عيسى: مفتى فاس وفقيهها في عصره.
من المالكية.
أصله من قبيلة (مصمودة) من جبال غمارة، ونسبته إلى عمران بن يزيد بن صفوان جد العمرانيين الذين في غمارة.
مولده بوزان ووفاته بفاس.
له كتب، منها (الكواكب النيارة - ط) حاشية على شرح ميارة للدر الثمين، جزآن، و (المعيار الجديد - ط) يعرف بالنوازل الجديدة الكبرى، في أحد عشر جزءا، و (المنح السامية من النوازل الفقهية - ط) أربعة أجزاء، يعرف بنوازل الوزانى، ورسالة في (الرد على الشيخ محمد عبده - ط) في مسألة التوسل، و (حاشية على شرح التاودي للامية الزقاق - ط) في القضاء، و (حاشية على شرح التاودي لتحفة ابن عاصم
- ط) في الفقه، و (حاشية على شرح المكودى للالفية - ط) في النحو، و (السيف المسلول باليد اليمنى، في الرد على ابن مهنى - ط) في دفع المذمة عن أهل فاس، غير ذلك (2).
المهدي متجنوش (1278 - 1344 ه = 1861 - 1926 م) محمد المهدى بن عبد السلام بن المعطي متجنوش، أبو عيسى: عالم بالحساب والقراآت.
أندلسى الاصل.
مولده ووفاته في رباط الفتح.
له * (هامش 3) * (1) تقويم دار العلوم 272 وزكي مبارك: في البلاغ 3 رجب 1353 والمقتطف 68: 625 وانظر مرآة العصر 2: 468.
(2) معجم الشيوخ 2: 48 وفهرس المؤلفين 291 و 292 ومعجم المطبوعات 1915 - 17 وشجرة النور 435.

(7/114)


تصانيف، منها (شفاء العليل على فرائض مختصر خليل) و (التبصرة والتذكرة) في الحساب، و (نتيجة الاطواد في الابعاد) منظومة، و (شرحها) و (تحفة السلوك) منظومة في التوقيت
بالحساب، و (رعاية الاداء في كيفية الجمع بين السبعة القراء) و (التحفة في مخارج الحروف) في التجويد (1).
* (هامش 1) * (1) معجم الشيوخ 2: 51 وفيه لبيان معنى (متجنوش) ما يأتي: (لما تم استيلاء إسبانيا على جزيرة الاندلس، باحتلال غرناطة سنة 987 وهاجر سلطانها محمد بن الاحمر هو وأعيان دولته ورؤساء عسكره ووجهاء غرناطة إلى المغرب الاقصى، واستوطنوا مدينة فاس وتطوان، بقي بغرناطة والارباض المجاورة لها من لا قدرة لهم على الهجرة ورضوا بالمقام تحت حكم إسبانيا طمعا بوفائها بما التزمت به من شروط، من حرية الدين والامن على الانفس والاموال، إلا أنها بعد ما تمكنت قدمها أخلفت وعودها، فأمرتهم أن يدخلوا في المسيحية كافة، ولما لم يمتثلوا الامر جمعتهم زمرا زمرا وحبستهم في غرف واسعة، ورشوهم بالماء المقدس إشارة إلى تعميدهم وتنصيرهم ثم صدر أمر فيليب الثاني بتحريم اللباس العربي واستعمال اللغة العربية، وباستبدال الاسماء العربية، إلا أن الكنيسة لما رأتهم لم يخلصوا في مسيحيتهم صدر الامر بطردهم، وأمر أرباب السفن التى تحملهم بتفريقهم في عدة جهات، فوقعت منهم طوائف ببلاد المغرب وكان وصولهم سنة 1017 ه، فتلقتهم الحكومة السعدية بصدر رحب،
وأنزلتهم برباط الفتح حيث كان إذ ذاك فارغا خربا، فبنوا به الديار والحمامات والفنادق والاسواق وغرسوا الخالصي (1278 - 1344 ه = 1861 - 1925 م) محمد مهدى بن محمد حسين الخالصي: فقيه، من علماء الامامية.
من أهل الكاظمية.
تفقه في النجف واشترك في الثورة العراقية على الانكليز.
وعاش أواخر أيامه مبعدا في إيران.
من كتبه المطبوعة (العناوين في الاصول) جزآن، و (القواعد الفقهية) جزآن.
ولابنه محمد بن محمد مهدى، كتاب (الشيخ محمد مهدى الخالصي - ط) في سيرته (1).
مهدي السبزواري (1326 - 1350 ه = 1908 - 1931 م) محمد مهدى بن إبراهيم العلوى * (هامش 2) * خارجه الجنات والبساتين الموجودة الآن - سنة 1350 ه - فعادت عمارته وزهت حضارته وأظهروا دينهم الذى كانوا مكرهين على تركه، إلا أن أسماءهم بقيت إسبانية، حيث عرفوا بها، وتنوسى ما كان قبلها من الالقاب العربية، وبوجود تلك الالقاب الاسبانية
بقيت تلك البيوتات الاندلسية محفوظة، فمن لم يكن اسمه منها فليس بأندلسى صميم، ومن البيوتات الاندلسية بيت أولاد متجنوش، رهط صاحب الترجمة، ولقبهم إسبانى كما ترى ولعل معناه المسكين).
(1) معجم المؤلفين العراقيين 3: 250 والفكر والادب 149 والدراسة 3: 357.
السبزواري: فاضل إمامي عراقى.
توفى شابا.
له (تاريخ طوس أو المشهد الرضوي - ط) و (اتهام ابن العلقمي بما هو برئ منه - ط) (1).
الكشوان (1272 - 1358 ه = 1855 - 1939 م) محمد مهدى بن صالح الكشوان الموسوي القزويني الكاظمي: فقيه إمامى.
من أهل الكاظمية.
ولد بها، وسكن سامرا، ثم الكويت، وتوفى بالبصرة، ودفن بالنجف.
كان منهمكا في الردود والمناقشات المذهبية، وألف كتبا منها (خصائص الشيعة - ط) و (بوار الغالين - ط) (2).
المهدي الكتاني (1297 - 1379 ه = 1880 - 1959 م)
محمد المهدى بن محمد بن عبد الكبير الكتاني: فقيه مالكى مغربي.
ولد وتعلم وقرأ الحديث والتفسير، بفاس.
وأخذ عن شيوخ العلم من معاصريه، في خلال رحلتين قام بهما إلى الحج وجولات أخرى.
وجمع نفائس من المخطوطات.
وكان متصوفا على طريقة التقيد بالاسلام الصحيح ومحاربة البدع.
وشارك في الحركة الوطنية لاستقلال بلاده.
وصنف كتبا ورسائل ما زالت مخطوطة، منها (كناشة) في عشرة دفاتر، و (الجوهر الثمين في تراجم أمهات المؤمنين) و (فهرسة) في إجازات العلماء له، وكتاب في (وفيات) معاصريه، و (رحلة مختصرة إلى مراكش).
وتوفى بسلا (3).
* (هامش 3) * (1) فهرس المؤلفين 292 والذريعة 3: 263 و 10: 152 ومعجم المؤلفين العراقيين 3: 252.
(2) الذريعة 3: 95 و 153 ثم 7: 168.
(3) من ترجمة مسهبة بقلم أخيه محمد الباقر الكتاني، في جريدة (الشعب) الرباطية بالمغرب 5 - 27 ربيع الاول 1380

(7/115)


الخونساري (1319 - 1391 ه = 1901 - 1971 م) محمد مهدى بن محمد الكاظمي الموسوي الخونسارى الاصفهانى: مؤرخ من علماء الامامية.
مولده ووفاته في الكاظمية (ببغداد) وإليها نسبته.
صنف كتبا، منها (أحسن الوديعة في تراجم أشهر مشاهير الشيعة - ط) جزآن صغيران، جعلهما تتمة لكتاب روضات الجنات، و (أصول الشيعة وفروعها - ط) و (دوائر المعارف - ط) و (القول المقبول، في الاصول) و (تحفة الساجد في احكام المساجد - ط) و (إيمان زيد بن على - ط) و (زبدة الكلام - ط) و (معجم القبور - ط) (1).
مهدي البصير (1313 - 1394 ه = 1895 - 1974 م) محمد مهدي بن محمد بن عبد الحسين، البصير الدكتور: أديب، شاعر عراقى.
ولد ونشأ في الحلة وفقد
بصره بالجدرى في الخامسة من عمره ونشأ نشأة دينية.
وقامت ثورة العراق على الانكليز (1919) فاقتحمها بشعره وخطبه واعتقل مرتين في سنتى 20 و 21 ودرس (25) في جامعة آل البيت ببغداد، وأوفد إلى مصر (30) ثم إلى فرنسا (31 - 37) وأحرز شهادة بالادب الفرنسى.
وعاد إلى بلاده فدرس الادب العربي في (دار المعلمين العالية) ببغداد، مدة 21 سنة (1938 - 59) وأحيل على التقاعد.
وتوفى ببغداد.
له كتب مطبوعة، منها (تاريخ القضية العراقية) جزآن، و (النفثات) مجموع مقالات له، و (بعث الشعر الجاهلي) و (نهضة العراق الادبية في القرن التاسع عشر) و (ديوان الشذرات) مقطوعات من * (هامش 1) * (1) معجم المؤلفين العراقيين 3: 255 ومجلة الاديب: مايو 1971 ودار الكتب 8: 9 ورجال الفكر 37.
شعره، و (شعر كورنى الغنائى) بالفرنسية، و (عصر القرآن) و (الموشح) و (في الادب العباسي) و (البركان) شعر، و (خطرات)
الاول منه، خواطر وحكم، و (سوانح) الاول منه.
ولا تزال له كتب لم تطبع (1).
محمد بن موسى (..- 76 ه =..- 695 م) محمد بن موسى بن طلحة بن عبيدالله: أمير، من القادة الشجعان في العصر المروانى.
ولاه عبد الملك ابن مروان على سجستان وكتب إلى الحجاج ليجهزه ويسيره سريعا إلى عمله، فأقام بالكوفة يتجهز، فحدثت ثورة شبيب الخارجي، فانتدبه الحجاج لقتاله على أن يمضي إلى عمله بعد ذلك، فزحف بجيش صمد له شبيب، وانهزم كثير من رجال ابن موسى، فصبر، فأغار عليه جمع شبيب فقتلوه ومزقوا بقية جيشه (2).
* (هامش 2) * (1) مجلة العرفان 32: 118 والادب العصرى في العراق، القسم الثاني من المنظوم 92 - 120 وشعراء العراق في القرن العشرين 1: 96 - 104 ومجلة الاديب: نوفمبر 74 و عبد الرزاق الهلالي، في الاديب: ديسمبر 1974 وانظر أعلام الادب والفن 2: 214.
(2) ابن الاثير 4: 158.
الخوارزمي (..- بعد 232 ه =..- بعد 847 م) محمد بن موسى الخوارزمي، أبو عبد الله: رياضي فلكى مؤرخ، من أهل خوارزم، ينعت بالاستاذ.
أقامه المأمون العباسي قيما على خزانة كتبه، وعهد إليه بجمع الكتب اليونانية وترجمتها، وأمره باختصار (المجسطي) لبطليموس، فاختصره وسماه (السند هند) أي الدهر الداهر، فكان هذا الكتاب، كما يقول ملتبرون الجغرافي () Malte Brun أساسا لعلم الفلك بعد الاسلام.
وللخوارزمى كتاب (الجبر والمقابلة) ترجم إلى اللاتينية ثم إلى الانكليزية، ونشر بهما وطبع بالعربية (مختصر) منه، و (الزيج) نقل عنه المسعودي، و (التاريخ) نقل عنه حمزة الاصفهانى، و (صورة الارض من المدن والجبال الخ - ط) و (عمل الاسطرلاب) و (وصف إفريقية - ط)
وهو قطعة من كتابه (رسم المعمور من البلاد).
وعاش إلى ما بعد وفاة الواثق بالله (1).
ابن موسى (..- 259 ه =..- 873 م) محمد بن موسى بن شاكر، أبو عبد الله: عالم بالهندسة والحكمة والموسيقى * (هامش 3) * (1) علم الفلك لنلينو 174 وفيدمان E.
Wiedmann في دائرة المعارف الاسلامية 9: 18 - 22 وقال: نشأ عن تحريف اسم الخوارزمي، والخطأ فيه، الكلمات التى تنتهى ب () algorism في اللغات الاوربية، ومعناها: أية طريقة متواترة في الحساب غدت قاعدة من القواعد.
وابن النديم 275 وأخبار الحكماء 187 وكشف الظنون 579 وفيه: قيل أول من صنف في الجبر والمقابلة الاستاذ الخوارزمي.
ومحمد مسعود، بالاهرام 19 / 6 / 1935 وتاريخ سني ملوك الارض لحمزة 121 ومكتبة الاسكندرية: قسم الجغرافية 18 و 27 و 295 Huart ومجلة المقتطف 28: 385 والتنبيه والاشراف للمسعودي 157 و 189 و 381: 1..Brock.
S

(7/116)


والنجوم.
وهو أحد الاخوة الثلاثة
الذين تنسب إليهم (حيل) بني موسى، في (الميكانيك) وهم مشهورون بها.
واسم أخويه أحمد والحسن.
وكانوا مقربين من المأمون العباسي يرجع إليهم في حل ما يعسر عليه فهمه من آراء متقدمي الحكماء.
وكانت لهم همم عالية في تحصيل العلوم القديمة وكتب الاوائل، وأجهدوا أنفسهم في شأنها، وأنفذوا إلى بلاد الروم من أخرجها لهم، وأحضروا النقلة من الاصقاع الشاسعة، فأظهروا عجائب الحكمة، ووضعوا كتابا يشتمل على كل غريبة، اطلع عليه ابن خلكان وقال إنه من أحسن الكتب وأمتعها.
قلت: ورأيت في مخطوطات الفاتيكان (317) A مجموعا أوله (كتاب الحيل لبنى موسى بن شاكر المنجم) لعله هو الذى رآه ابن خلكان.
ولصاحب الترجمة (رسم المعمور من البلاد - ط) الجزء الخامس منه (1).
الرازي (..- 273 ه =..- 886 م) محمد بن موسى بن بشير بن جناد
ابن لقيط الكنانى الرازي: مؤرخ.
من أهل الرى.
كان يفد من المشرق على ملوك (بنى المروان) بالاندلس، تاجرا.
وكان مفتنا في العلوم.
توفى في عودته من الوفادة على الامير المنذر ابن محمد بإلبيرة.
له كتاب (الرايات) * (هامش 1) * (1) وفيات الاعيان 2: 79 طبعة الميمنية، و 4: 247 طبعة النهضة، وهو فيهما: (أحد الاخوة الثلاثة الذين ينسب إليهم جبل بنى موسى) والصواب (تنسب إليهم جبل بنى موسى).
ووقع الخطأ نفسه في مرآة الجنان 2: 170 مما اضطرني، أول الامر، إلى إطالة البحث عن ذلك (الجبل) الذى لا وجود له ! وفى أخبار الحكماء 208 ترجمة لابيهم موسى بن شاكر، جاء فيها: وكان بنوه الثلاثة أبصر الناس بالهندسة وعلم الحيل ولهم في ذلك تآليف عجيبة تعرف بحيل بنى موسى، وهى شريفة الاغراض عظيمة الفائدة مشهورة عند الناس الخ.
وانظر 382: 1.
Brock.
S ودار الكتب 6: 39، 48 (كتاب صور الارض - ط).
ذكر فيه دخول موسى بن نصير، وكم راية دخلت الاندلس معه من قريش والعرب، فعدها نيفا وعشرين راية،
منها رايتان لموسى بن نصير عقد له إحداهما عبد الملك بن مروان على إفريقية وما وراءها، والثانية عقدها له أمير المؤمنين الوليد بن عبد الملك على إفريقية أيضا وما يفتحه وراءها إلى الغرب، وراية ثالثة لابنه عبد العزيز الداخل معه، وسائر الرايات لمن دخل معه من قريش ومن قواد العرب ووجوه العمال، وذكر سائر البيوتات ممن دخل معه من دون راية.
وقال: إن موسى بن نصير أجاز بمن معه من العرب من جبل (القردة) وهو الذى عرف بعد ذلك بمرسى موسى، إلى جهة (الخضراء) يرومون التوغل في الاندلس.
وحين عزم على الحركة من الخضراء جمع حوله رايات الاعراب ووجوه الكتائب وتفاوضوا كيف يكون دخولهم، فاتفق رأيهم على المشي إلى إشبيلية وأن يبدأوا بغزو ما بقى من غربها إلى (إكشبونة) فقيل إن اجتماعهم هذا كان في الموضع الذى بني فيه (مسجد الرايات) في الجزيرة الخضراء،
وسمي بذلك لاجتماع الرايات فيه، وبها سمى الرازي كتابه (1).
الافشين (..- 309 ه =..- 921 م) محمد بن موسى بن هاشم بن يزيد، المعروف بالافشين: فاضل، من أهل قرطبة.
من كتبه (طبقات الكتاب) و (شواهد الحكم) (2).
* (هامش 2) * (1) رحلة الوزير في افتكاك الاسير 111 - 112 والتكملة لابن الابار 1: 366 ت 1048 وعنه نفح الطيب، طبعة بولاق 2: 743 وأول من نبه إلى أن كتاب (الرايات) هو لصاحب الترجمة، دائرة المعارف الاسلامية 9: 447 واقرأ ما جاء فيها عنه.
(2) بغية الوعاة 108 وابن الفرضي 1: 329 وفيه لقبه (ابن الافشتين) ووفاته سنة 307 ه.
وأرخه مثله الزبيدى في طبقات النحويين واللغويين، وجاء الواسطي (..- 331 ه =..- 942 م) محمد بن موسى الواسطي.
أبو بكر: متصوف، من كبار أتباع (الجنيد).
فرغانى الاصل.
من أهل واسط.
دخل خراسان، وأقام بمرو
فمات بها.
قالوا: لم يتكلم أحد مثله في أصول التصوف (1).
الامير محمد بن موسى (268 - 342 ه = 881 - 953 م) محمد بن موسى بن يعقوب بن الخليفة المأمون ابن هارون الرشيد العباسي، أبو بكر.
أمير، من علماء بنى العباس بالحديث.
كان ثقة مأمونا.
ولد بمكة وانتقل إلى مصر، فحدث وتوفى بها (2).
الحازمي (548 - 584 ه = 1153 - 1188 م) محمد بن موسى بن عثمان ابن حازم، أبو بكر، زين الدين، المعروف بالحازمى: باحث، من رجال الحديث.
أصله من همذان، ووفاته ببغداد.
له كتاب (ما اتفق لفظه واختلف مسماه - خ) في الاماكن والبلدان المشتبهة في الخط، و (الفيصل) في مشتبه النسبة، و (الاعتبار في بيان الناسخ والمنسوخ من الاثار - ط) في الحديث، و (عجالة المبتدي وفضالة المنتهي - ط) في النسب، علقه وفهرس له عبد الله كنون، و (شروط
* (هامش 3) * لقبه فيه (الافشنيق) مضموم الفاء ساكن الشين مكسور النون.
وفى التاج 9: 301 (وإفشين، بالكسر، اسم أعجمي) وفى إحكام باب الاعراب 559 (الافشين الدعاء والابتهال، يونانية معربة) قلت: وهى في اليونانية (Evxnv إفشين) من فعل Evxouai (إفخومية) ومعناه الدعاء والابتهال.
(1) العروسي على شرح الرسالة القشيرية 1: 178 وطبقات الصوفية 302 وطبقات الشعراني 85 وانظر 357: 1..Brock.
S (2) المنتظم 6: 375 وفيه: (ولي مكة سنة 268) تصحيف، صوابه (ولد بمكة).

(7/117)


الائمة الخمسة - ط) في مصطلح الحديث، وغير ذلك (1).
ابن النعمان (..- 683 ه =..- 1284 م) محمد بن موسى، أبو عبد الله شمس الدين ابن النعمان: صوفي باحث، من المالكية مراكشي الاصل تلمساني ثم من أهل فاس، وقيل في نسبه: المزالى الاشبيلى الهنتاتى.
له كتب، منها (مصباح الظلام في المستغيثين بخير الانام - خ) في شستربتى (3677)
و (أعلام الاجناد والعباد أهل الاجتهاد بفضل الرباط والجهاد) (2).
الدوالي (..- 790 ه =..- 1388 م) محمد بن موسى بن محمد الدوالي الصريفى، أبو عبد الله: فاضل يمانى، وفاته في زبيد.
من كتبه (الرد على النحاة) و (السر الملحوظ في حقيقة اللوح المحفوظ) (3).
ابن سند (729 - 792 ه = 1329 - 1390 م) محمد بن موسى بن محمد بن سند ابن تميم اللخمى: حافظ للحديث، عالم برجاله، أصله من مصر، ومولده ووفاته في دمشق.
من كتبه (الذيل على العبر للذهبي) بعد ذيل الحسينى، و (تخريج الاربعين المتباينة) في الحديث (4).
* (هامش 1) * (1) وفيات 1: 488 وذيل تاريخ السمعاني - خ.
والتبيان - خ.
والروضتين 2: 137 والتيمورية 2: 89 ومعجم المطبوعات 735 و 407 Princeton و 605: 1.
Brock.
1: 734) 652 (, S وانظر الكتبخانة 1: 200.
(2) هدية 2: 134 وكشف 1706 و 665: 2.
Brock.
S وهو فيه المتوفى نحو سنة 639 وعنه شستربتى.
(3) بغية الوعاة 108 وفى التاج: دوال، كغراب، بطن من العرب.
(4) الدرر الكامنة 4: 270 وشذرات الذهب 6: 326 والتبيان - خ.
وذيل تذكرة الحفاظ 177 و 368.
أبو زيان (الثالث) (..- 802 ه =..- 1399 م) محمد بن موسى الثاني أبى حمو، من أسرة بني زيان، المعروفة ببني عبد الواد: من سلاطين تلمسان.
بويع بها في صفر 796 (1393 م) وانتزع السلطنة منه أخ له اسمه عبد الله، أبو محمد، ثم قتل.
قال ابن الاحمر في روضة النسرين: خلعه أخوه عبد الله في صفر 802 أتاه من فاس بجيش من بني مرين، بعثه أمير المسلمين أبو سعيد المرينى، فالتقى الجمعان، وفر أبو زيان مهزوما جريحا ثم قتل وسيق رأسه إلى الحضرة - فاس - فطيف به على رمح (1).
ابن أبي حمو (..- بعد 807 ه =..- بعد
1404 م) محمد بن موسى (أبي حمو) بن يوسف الزياني: من سلاطين تلمسان، المعروفين ببني عبد الواد.
كان من أتباع السلطان عثمان المرينى بفاس.
وأرسله المريني بجيش لاخراج أخيه (عبد الله بن موسى) من تلمسان، قال ابن الاحمر في روضة النسرين: فدخلها بسيوف بني مرين، في ذى القعدة 804 وهو إلى الآن - أي 21 ربيع الاول 807 وهو تاريخ تأليف كتابه - ملك بها يعطي الخراج للمولى السلطان عثمان المريني (2).
الدميري (742 - 808 ه = 1341 - 1405 م) محمد بن موسى بن عيسى بن على الدميري، أبو البقاء، كمال الدين: باحث، أديب، من فقهاء الشافعية.
من أهل دميرة (بمصر) ولد ونشأ وتوفي * (هامش 2) * (1) 254.
Journal Asiatique T.
CClll , P وفى دائرة المعارف الاسلامية 1: 342 مقتله سنة 801 ورواية ابن الاحمر أوثق.
(2) 255.
Journal Asaitique T.
CClll P
بالقاهرة.
كان يتكسب بالخياطة ثم أقبل على العلم وأفتى ودرس، وكانت له في الازهر حلقة خاصة، وأقام مدة بمكة والمدينة.
من كتبه (حياة الحيوان - ط) مجلدان، و (حاوي الحسان من حياة الحيوان - خ) اختصره بنفسه من كتابه (قاله على الخاقاني، في مجلة المجمع العلمي العراقى 8: 227) و (الديباجة) في شرح كتاب ابن ماجه، في الحديث، خمس مجلدات، و (النجم الوهاج - خ) جزء منه، في شرح منهاج النووي، و (أرجوزة في الفقه) و (مختصر شرح لامية العجم للصفدي - خ) (1).
ابن موسى (787 - 823 ه = 1385 - 1420 م) محمد بن موسى بن علي بن عبد الصمد، أبو البركات، وأبو المحاسن، جمال الدين، سبط العفيف اليافعي، ويعرف بابن موسى: فاضل من الشافعية، له اشتغال بالادب والتراجم.
امتاز بعلم الحديث.
أصله من مراكش، ومولده
ووفاته بمكة.
تفقه بها وبالمدينة، وباشر الافتاء والتدريس في الحرمين.
ورحل (سنة 814) فروى عن علماء دمشق * (هامش 3) * (1) الفوائد البهية 203 وخطط مبارك 11: 59 ومفتاح السعادة 1: 186 وفى مجلة المشرق 10: 765 ثم 15: 392 أن الكولونيل جايكار A.
S.
G.
Jayakar أحد أساتذة كلية بمباي بالهند ترجم كتاب (حياة الحيوان) إلى الانكليزية وطبع القسم الاول منه في لندن سنة 1906 والقسم الثاني سنة 1908 انتهى فيه إلى حرف الفاء.
وفى 5 - 334 Princeton مخطوطة من حياة الحيوان كتبت سنة 842 وفيه (541) وصف مخطوطة من (رموز الكنوز) للدميري، وهى أرجوزة، لعلها أرجوزته في الفقه.
والضوء اللامع 10: 59 وفيه: (كان اسمه أولا كمالا، بغير إضافة، وكان يكتبه كذلك بخطه في كتبه، ثم تسمى محمدا وصار يكشط الاول).
و 170: 2.
Brock.
2: 271) 831 (, S والكتبخانة 3: 285 وكشف الظنون 696.
وفى مكتبة Marciana في البندقية، رقم (166 = 116 = 44) مخطوطة من (حياة الحيوان) معتنى بها، كتبت سنة 854 ه، رأيتها.

(7/118)


وبعلبك وحلب والقدس والقاهرة والاسكندرية واليمن، وأقام مدة بزبيد.
وترجم (شيوخ رحلته) في مجلد، قال السخاوي: أفاد فيه.
وله مختصر في (علوم الحديث) وكتاب في (الموضوعات) على نمط كتاب ابن الجوزي، وكتاب في (تاريخ المدينة النبوية) لم يكمله، و (أربعون حديثا) دلت على سعة مروياته وقوة حفظه.
وله نظم كثير (1).
الهذباني (..- 858 ه =..- 1454 م) محمد بن موسى بن محمد بن عثمان، ناصر الدين أبو الفضل الهذباني: مؤرخ عراقي، من أهل الموصل، لم أهتد إلى نسبته.
له (فتوح الوهاب ودلائل الطلاب إلى منازل الاحباب - خ) في شستربتى (3394) في سيرة الصوفي أبى بكر بن على الشيباني، كتب سنة 807 (2).
اليلداني (..- 907 ه =..- 1501 م)
محمد بن موسى بن إبراهيم اليلدانى الشافعي المكنى (خادم الطبيعة) كما هو بخطه: طبيب كأبيه الآتية ترجمته.
صنف (اللمحة - خ) بخطه، في الطب، وجعله برسم ابنه عبد اللطيف طبيب الدين، وأنجزه في شوال 904 وهو عندي (3).
البروسوي (..- 982 ه =..- 1574 م) محمد بن موسى بن محمد * (هامش 1) * (1) الضوء اللامع 10: 56 - 58.
وفى الاعلام بمن حل مراكش 4: 50 (ولد ثالث رمضان سنة سبع وثمانين).
(2) (149) 122: 2.
Brock وهدية 2: 200.
(3) لفقت ترجمته مما كتبه هو في كتابه (اللمحة) البروسوى: من قضاة الدولة العثمانية.
من أهل بروسة.
له (بضاعة القاضى لاحتياجه إليه في المستقبل والماضي - خ) في الصكوك.
بدار الكتب (1).
الحجازي (..- بعد 1015 ه =..- بعد 1606 م)
محمد بن موسى بن محمد الحسينى الحجازى: فقيه مالكى، من أهل المدينة.
نظم (أم البراهين) للسنوسي بأرجوزة سماها (الحجة في الكلام - خ) أبياتها 220 أولها: قال محمد هو الحجازى الحمد لله على المفاز فرغ من نظمها سنة 1015 (2).
العسيلي (..- 1031 ه =..- 1622 م) محمد بن موسى بن علاء الدين العسيلى: فاضل، من أهل القدس.
له (نظم الخصائص النبوية) و (شرحه) و (نظم القطر) في النحو، و (شرحه) (3).
غلامك (.
- 1045 ه =..- 1635 م) محمد بن موسى البوسنوى السرائى، الشهير بغلامك: فاضل، من علماء الترك المستعربين.
كان قاضى القضاة بحلب.
ولد في بلدة (سراى) بالبوسنة، وأكمل تعلمه في إستانبول، وولي قضاء
حلب، واشتهر.
وفى أواخر أيامه سافر إلى (أسكدار) ثم إلى (حصار) ولزم الخلوة.
له (حاشية على شرح الجامي على كافية ابن الحاجب) و (حاشية * (هامش 2) * وبعدها كلمات مكشوطة، وكتاب أبيه (الرسالة النورية) بخطه أيضا في أمراض العين.
(1) هدية 2: 253 ومخطوطات الدار 105.
(2) الازهرية 3: 184.
(3) خلاصة الاثر 4: 234.
على تفسير البيضاوى - خ) قطعة منها، و (حاشية على شرح القطب للشمسية) و (حاشية على شرح المفتاح للسيد - خ) في دار الكتب (2: 187) و (الاعتراضات على العصام) وغير ذلك.
والكاف في غلامك للتصغير بالفارسية كما هي في مصنفك وأمثاله (1).
الجمازي (..- 1065 ه =..- 1655 م) محمد بن موسى بن محمد الجمازى، من نسل جماز بن شيحة الحسينى المالكي: فقيه، له اشتغال بالادب، وله نظم.
من أهل مصر.
من كتبه (الحجة
- خ) في التوحيد، و (شرح الاندلسية) في العروض، و (نظم أم البراهين) للسنوسي (2).
(انظر خطه في ص 297) الجناجي (..- 1200 ه =..- 1786 م) محمد بن موسى الجناجى المصرى: عالم بالحساب والجبر والمقابلة.
نسبته إلى منية جناج (بغربية مصر) وهو من أهل القاهرة ووفاته فيها.
من كتبه رسالة في (تحويل النقود بعضها إلى بعض) قال الجبرتى: تدل على براعته في علم الحساب، و (رسالة - خ) في التوحيد (3).
القناوي (..- 1273 ه =..- 1856 م) محمد بن موسى القناوى: فاضل
__________
(1) خلاصة الاثر 4: 302 والجوهر الاسنى 116 وإعلام النبلاء 6: 246 وانفرد صاحب هدية العارفين 2: 278 بجعل لقبه (علامك) بالعين المهملة وقال: (تصغير العلامة) ولم يذكر مصدره ؟ (2) خلاصة الاثر 4: 234 والكتبخانة 2: 20 وسلافة العصر 407 ووقع فيه (الجوادي الحسنى) تحريف
(الجمازي الحسينى).
(3) خطط مبارك 16: 61 والجبرتى 2: 125 والكتبخانة 7: 386.

(7/119)


مصرى.
صنف (الكوكب الدرى الوسيم - خ) في دار الكتب (1065 تاريخ) وهو في مناقب المسمى (عبد الرحيم) من متصوفة قنا.
أنجزه سنة (1254 ه) في 37 ورقة (1).
الخبوشاني (510 - 587 ه = 1116 - 1191 م) محمد بن الموفق بن سعيد بن على، أبو البركات نجم الدين الخبوشانى: فقيه شافعي، نسبته إلى (خبوشان) من نواحى نيسابور، ومولده بقربها.
انتقل إلى مصر، وحظي عند السلطان صلاح الدين، وصنف (تحقيق المحيط) في الفقه، قال ابن خلكان: رأيته في ستة عشر مجلدا.
وقال السخاوي: رد الخبوشاني على أهل البدع واستتابهم وأظهر معتقد الاشعرية بالديار المصرية.
توفى بالقاهرة (2).
* (هامش 1) * (1) المخطوطات المصورة، التاريخ 2: القسم الرابع 347.
(2) ابن خلكان 1: 471 وفيه ضبط (خبوشان) بضم الشيرازي (..- 1118 ه =..- 1706 م) محمد مؤمن بن محمد قاسم الجزائري الشيرازي: طبيب أديب، من المتصوفة.
عرفه البيطار بالماتريدى.
جزائري الاصل.
مولده ومنشأه بشيراز، ووفاته بالهند.
له كتب، منها (مجالس الاخيار) قال الباباني: في مجلدات، و (زهرة الدنيا - خ) في شستربتى (3819) (1).
ابن موهوب (..- 530 ه =..- 1136 م) محمد بن موهوب بن عبد الله، أبو نصر: فرضى ضرير.
من أهل بغداد.
كانت له معرفة جيدة بالحساب والفرائض وقسمة التركات، وله في * (هامش 2) * الخاء.
ومثله في اللباب 1: 344 وعنه لب اللباب 88 وفى معجم البلدان 3: 398 بالفتح.
وخطط مبارك 5: 28 ومفتاح السعادة 2: 210.
(1) شستربتى 4: 20 وذيل كشف الظنون للباباني
2: 429 وحلية البشر للبيطار 1221.
ذلك (مصنفات) حسنة (1).
ابن حموية (..- 658 ه =..- 1260 م) محمد بن المؤيد بن أحمد بن محمد، سعد الدين، ابن حموية الجويني (الحموي ؟): متصوف صاحب أحوال ورياضيات.
سكن سفح قاسيون مدة ثم رجع إلى خراسان، وتوفى بها.
له (محبوب القلوب - خ) و (كشف الغطاء ورفع الحجاب - خ) كلاهما في شستربتى (4159) مجلد واحد.
قال الذهبي: وله كلام على طريقة الاتحاد (2).
طغرل بك (385 - 455 ه = 995 - 1063 م) محمد بن ميكائيل بن سلجوق، أبو طالب، الملقب ركن الدين طغرل بك: أول ملوك الدولة السلجوقية.
كانوا قبل تملكهم يسكنون وراء النهر، قريبا من بخارى، ولا يدينون لاحد من الملوك، فإذا قصدهم من لا يطيقونه
دخلوا المفاوز.
وهم أتراك.
ولهم مع ولاة خراسان وقائع.
وأول من ملك منهم أبو طالب، هذا، في سنة 429 ه.
وكان حليما ضابطا لما يتولاه دينا.
وهو الذى رد ملك بني العباس، بعد أن كان اضمحل وزالت دعوتهم من العراق وخطب لبني عبيد (الفاطميين) لما استولى البساسيري على بغداد، فما زال صاحب الترجمة يعمل حتى أعاد الخليفة (القائم بأمر الله) من الحديثة إلى بغداد، وأرجع الخطبة باسمه، وقتل البساسيري، وأزال ملك (بني بويه) من العراق وغيره.
وخطب ابنة القائم بأمر الله * (هامش 3) * (1) ذيل تاريخ السمعاني - خ.
والمنتظم 10: 64 والاعلام لابن قاضي شهبة - خ.
(2) العبر 5: 206 وفيه وفاته سنة 650، وانظر هدية 2: 124 وشستربتي 5: 52.

(7/120)


فزوجه بها، وكان العقد بتبريز وزفت إليه ببغداد، فمكثت معه ستة أشهر، كان مريضا فيها، وتوفي بالري، ومدة ملكه 25 أو 30 سنة (1).
ابن ميكائيل (..- 779 ه =..- 1377 م) محمد بن ميكائيل، نور الدين: من أمراء الدولة الرسولية في اليمن.
كان عالى الشأن في مدة انقياده للدولة الرسولية، يقال له (ملك الامراء) وثار على الملك المجاهد في مقاطعة حرض، وادعى السلطنة، فحاربه المجاهد.
واستفحل أمره بعد موت المجاهد، فجهز له الملك الافضل (ابن المجاهد) جيشا كثيفا فتغلب عليه، ولجأ ابن ميكائيل إلى الامام على بن محمد الهدوي فأعطاه (حصن المفتاح) وما يضاف إليه فأقام به إلى أن توفي (2).
السكري (..- 167 ه =..- 783 م) محمد بن ميمون المروزي، أبو حمزة السكري: شيخ خراسان في عصره، وأحد ثقات المحدثين.
كان نبيلا سمحا حلو الكلام، ولذلك لقب بالسكري.
قال ابن المبارك: وهو صحيح الكتاب.
وقال النسائي: ذهب بصره في آخر
عمره، فمن كتب عنه قبل ذلك فحديثه جيد (3).
محمد ناشد = محمد بن حسن 1338 * (هامش 1) * (1) غربال الزمان - خ.
وابن خلكان 2: 44 وفيه: (طغرلبك: بضم الطاء المهملة وسكون الغين المعجمة وضم الراء وسكون اللام وفتح الباء الموحدة، وهو اسم علم تركي مركب من طغرل وبك).
والمنتظم 8: 231 وما قبلها.
والنجوم الزاهرة 5: 5 و 73 وانظر فهرسته (طغرلبك).
(2) العقود اللؤلؤية 2: 166 وانظر فهرسته.
(3) تذكرة الحفاظ 1: 212 والتبيان - خ.
وتهذيب التهذيب 9: 486.
السلامي (467 - 550 ه = 1075 - 1155 م) محمد بن ناصر بن محمد بن على، أبو الفضل السلامى، ويقال له ابن ناصر: محدث العراق في عصره.
نسبته إلى مدينة السلام (بغداد) ومولده ووفاته فيها.
له (الامالي) في الحديث، و (التنبيه على ألفاظ الغريبين - خ) في الظاهرية (1).
محمد بن الناصر (..- 908 ه =..- 1503 م)
محمد بن الناصر بن محمد بن الناصر بن محمد بن الناصر بن أحمد ابن الامام المطهر بن يحيى الحسني: أمير يمانى، من أهل العلم بالحديث.
له (كتاب) فيه.
تولى مدينة صنعاء وبلادها أربعين سنة، وكان حسن السيرة محبوبا.
وفى أيامه أغار السلطان عامر ابن عبد الوهاب على صنعاء وجرت بينهما حروب.
ومات بصنعاء (2).
* (هامش 2) * (1) ابن خلكان 1: 488 والرسالة المستطرفة 120 والمنتظم 10: 162 والتبيان - خ.
ومخطوطات الظاهرية، اللغة 74.
(2) ملحق البدر الطالع 208 والنور السافر 51 وهو فيه: (الامام) محمد.
محمد بن ناصر الدرعي = محمد بن محمد 1085.
محمد بن ناصر (..- 1140 ه =..- 1727 م) محمد بن ناصر بن عامر بن رمثة ابن خميس الغافرى: من أئمة عمان.
كان شجاعا، قوي العصبية، مطاعا في قومه، قبل الامامة وبعدها.
له
وقائع كثيرة في أيام إمامة يعرب بن بلعرب وغيره.
واجتمعت على إمامته الكلمة في نزوى (سنة 1137 ه) فشمر عن ساعد الجد وقاتل العصاة والمخالفين بدوا وحضرا، وكاد يستتب له الامر في المملكة العمانية كلها لولا رصاصة أصابته في إحدى المعارك بصحار، فمات فيها (1).
البليني (..- 1019 ه =..- 1610 م) محمد بن ناصر الدين بن على البلينى: من شعراء الريحانة.
مصرى.
علت له شهرة في عصره.
نسبته إلى * (هامش 3) * (1) تحفة الاعيان 2: 129.

(7/121)


(بلينة) في الصعيد، ووفاته بالقاهرة (1).
الحازمي (..- 1283 ه =..- 1866 م) محمد بن ناصر الحازمي الحسنى التهامى الضمدى: محدث يمانى، من أهل ضمد.
له رسالة في (إثبات الصفات - خ) ورسالة في مشاجرة بين أهل
مكة وأهل نجد - خ.
كلتاهما في خزانة الرباط (30 ك) (2).
العوامي (1277 - 1348 ه = 1860 - 1930 م) محمد بن ناصر بن على من آل نمر بن عايد بن عفيصان: باحث في الفقه والطب القديم والادب.
كفيف البصر، نجدى الاصل، نشأ بالعوامية (في القطيف) وتعلم في النجف وعاد إلى العوامية فأنشأ بها مدرسة.
وأملى أراجيز في الكلام والوضع والتصريف، وتعليقات في مسائل مختلفة، منها تعليق على هامش الاشارات لابن سينا.
ونظمه حسن السبك والمعاني.
توفى في العوامية (3).
الخونجي (590 - 646 ه = 1194 - 1248 م) محمد بن ناماور بن عبد الملك الخونجى، أبو عبد الله، أفضل الدين: عالم بالحكمة والمنطق، فارسي الاصل.
انتقل إلى مصر، وولي قضاءها.
وتوسع في ما يسمونه (علوم الاوائل) حتى
تفرد برياسة ذلك في زمانه، وصنف كتاب (كشف الاسرار عن غوامض الافكار - خ) في استمبول والقاهرة، في الحكمة، و (الموجز - خ) في * (هامش 1) * (1) ديوان الاسلام - خ.
وخلاصة الاثر 4: 236 والريحانة 279.
(2) نيل الوطر 2: 322 ومذكرات المؤلف.
(3) من أعلام العوامية 33 - 82 وفيه ما بقي من آثاره.
المنطق، بالقاهرة.
و (الجمل) اختصار (نهاية الامل) لابن مرزوق التلمسانى، وغير ذلك.
توفى بالقاهرة (1).
ابن ناهض (757 - 841 ه = 1356 - 1438 م) محمد بن ناهض بن محمد بن حسن، شمس الدين الجهنى الحلبي: أديب، له اشتغال بالتاريخ.
كردى الاصل.
ولد بحلب، وأولع بالادب.
وسكن القاهرة فعمل (سيرة المؤيد شيخ) قال السخاوى: أجاد ما شاء، وقرظها له خلق سنة 819 وسافر إلى دمشق.
ورقت حاله فاستجدى الناس بالمدح، وله نظم حسن.
ومات بالقاهرة.
ولعل
من تأليفه أيضا (بستان الناظر وأنس الخاطر) (2).
محمد بن نباتة (..- 132 ه =..- 750 م) محمد بن نباتة بن حنظلة الكلابي: قائد شجاع، ممن شهدوا سقوط الدولة المروانية وقيام العباسية.
كان في العراق * (هامش 2) * (1) شذرات الذهب 5: 236 ومفتاح السعادة 1: 246 وفيه: وفاته سنة 649 وطبقات الشافعية الوسطى - خ.
وفيه ضبط (ناماور) بفتحة على الواو.
وذيل الروضتين 182 وكشف الظنون 1486 و 1986 وطوبقبو 3: 663 ودار الكتب 1: 240، 243.
(2) الضوء اللامع 10: 67 واقتصر على كتابه (سيرة المؤيد) ولم يذكر (بستان الناظر).
وفى كشف الظنون 244 (بستان الناظر وأنس الخاطر، للشيخ محمد بن ناهض الحلبي) ولم يذكر كنيته ولا وفاته، وفى الدرر الكامنة 4: 272 ترجمة لابن ناهض آخر قد يكون من أسلاف (شمس الدين) صاحب الترجمة، كنيته (بدر الدين) قال ابن حجر: (محمد ابن ناهض بن سالم بن نصر الله الحلبي، بدر الدين ابن الضرير، مات بحلب سنة 731) ولم يذكر له اشتغالا بالتأليف.
وقال أبو الفداء 4: 103 في
وفيات 731 (ومات بدر الدين، محمد بن ناهض، إمام الفردوس بحلب، سمع عوالي الغيلانيات، وحدث، وله نظم).
وتسأل صاحب إعلام النبلاء 4: 561 عن (بستان الناظر) هل هو لبدر الدين هذا أم لحفيده (شمس الدين) ؟ وجزم صاحب هدية العارفين 2: 147 بأن (بستان الناظر) هو لبدر الدين المتوفى سنة 731 ولم يأت بدليل.
مع يزيد بن عمر بن هبيرة، يقاتل الخوارج، حتى استفحل أمر (أبي مسلم) بخراسان، فكان ابن نباتة مع يزيد في (واسط) وحوصرا بها إلى أن جاءهما ومن معهما أمان السفاح بعد مقتل مروان بن محمد، فسلما، ثم غدر بهم السفاح فقتلهم (1).
ابن نجاح (..- 681 ه =..- 1282 م) محمد بن نجاح: من أمراء الدولة المظفرية باليمن.
كان له إقطاع جيد.
وهو الذى ابتنى المدرسة (النجاحية) في مدينة تعز.
عمي في آخر عمره (2).
النجار (..- 1329 ه =..- 1911 م)
محمد النجار: أديب مصرى، زجال، أزهرى.
عرفه صاحب أدب الشعب بأمير فن الزجل، بمصر.
تعلم بالازهر.
ودرس فيه وبغيره.
ونظم الشعر، وأصدر جريدة (الارغول) فكانت مسرحا للنقد والادب.
وصنف * (هامش 3) * (1) ابن الاثير: حوادث سنة 132.
(2) العقود اللؤلؤية 1: 227.

(7/122)


(الطراز الموشى في صناعة الانشا - ط) جزآن.
وتوفي بالقاهرة (1).
الصالحي (956 - 1012 ه = 1549 - 1603 م) محمد بن نجم الدين بن محمد الصالحي الهلالي: شاعر، من الكتاب.
من أهل دمشق.
له (سجع الحمام في مدح خير الانام - ط) ديوان شعر في المدائح النبوية، و (سفينة الصالحي - خ) وهى مجموعة في الاداب والمحاضرات والتراجم، و (سوانح الافكار والقرائح في غرر الاشعار والمدائح - خ) (2).
القراحصاري
(..- نحو 950 ه =..- نحو 1543 م) محمد بن نجيب القراحصارى الرومي: مفسر، من فقهاء الحنفية.
صنف بالعربية (رونق التفاسير - خ) رأيته في مغنيسا (الرقم 1331) (3).
محمد بن نسي (..- 408 ه =..- 1017 م) محمد بن نسي، أبو عبيد الله: آخر أمراء الدولة الشاهينية في البطيحة.
كان في أول أمره ملازما لخاله مهذب الدولة على بن نصر (أمير البطيحة) ومساعدا له على القيام بشؤونها إلى أن توفى مهذب الدولة، فولي محمد مكانه، ولم يلبث أن مات بعد ثلاثة أشهر من ولايته.
وبه انقرضت هذه الدولة (4).
* (هامش 1) * (1) أدب الشعب 123 ومعجم المطبوعات 1700 ودار الكتب 3: 245.
(2) خلاصة الاثر 4: 239 - 248 وريحانة الالبا 14 و 384 , 54: 2.
Brock.
2: 153) 272 (, S وكشف النقاب، للصفايحى - خ.
والمخطوطات المصورة 1: 485 و 519.
(3) مذكرات المؤلف.
وانظر هدية العارفين 2: 238 ودار الكتب 5: 209.
(4) ابن خلدون 4: 509 وعنه منقريوس 1: 428 نسيب حمزة (1201 - 1265 ه = 1786 - 1849 م) محمد نسيب بن حسين بن يحيى الحسينى المعروف بابن حمزة: فاضل، دمشقي، من فقهاء الحنفية.
له نظم في ديوان سماه (قريضة الفكر) وشرح لكتاب (الكافي في العروض والقوافي) و (بديعية - ط) ضمنها قصة المولد النبوي (1).
* (هامش 2) * (1) روض البشر 251.
ابن نشوان (..- 610 ه =..- 1213 م) محمد بن نشوان بن سعيد بن نشوان الحميرى اليمنى الصبرى: له (الفرق بين الضاد والظاء - ط) و (ضياء الحلوم في مختصر شمس العلوم، لوالده) في اللغة (1).
* (هامش 3) * (1) مشاركة العراق، الرقم 216 وهدية 2: 109.

(7/123)


محمد نصار (1280 - 1355 ه = 1863 - 1936 م) محمد نصار (بك): من رجال التربية والتعليم بمصر.
ولد بقرية (سروهيت) التابعة لمنوف.
وتعلم بالازهر ودار العلوم بالقاهرة.
وانتدب لتدريس العربية بمدرسة اللغات الشرقية ببرلين، فمكث سبع سنوات، تعلم في خلالها الالمانية وأحرز شهادة في التربية من (جامعة برلين) وتلقى دروسا في الآثار المصرية واللغة الهيروغليفية.
وعاد إلى مصر (سنة 1899) فاشتغل بالتدريس.
وتقدم إلى أن كان مفتشا عاما للتعليم الاولي.
وأحيل إلى (المعاش) سنة 1924 وخاض غمار السياسة المصرية فكان من أعضاء مجلس النواب الوفديين ثلاث مرات.
وكتب وخطب.
وتوفى بالقاهرة.
له (المباحث الحكمية في أحوال النفس وتربية القوى العقلية - ط) و (نبذة تاريخية في أحوال الترنسفال وارتباطها ببريطانيا - ط).
وهو أحد مؤلفي (أدبيات اللغة العربية - ط) مدرسي (1).
محمد بن نصر (..- 280 ه =..- 893 م) محمد بن نصر المصرى: شاعر.
من كتاب الدواوين.
رحل إلى بغداد ثم إلى البصرة.
أورد له المزربانى أبياتا رقيقة (2).
* (هامش 3) * (1) تقويم دار العلوم 287 ومحيى الدين رضا، في جريدة المقطم 24 محرم 1355 ومعجم المطبوعات 1701.
(2) معجم الشعر 455.

(7/124)


المروزي (202 - 294 ه = 817 - 906 م) محمد بن نصر المروزى، أبو عبد الله: إمام في الفقه والحديث.
كان من أعلم الناس باختلاف الصحابة فمن بعدهم في الاحكام.
ولد ببغداد.
ونشأ بنيسابور، ورحل رحلة طويلة استوطن بعدها سمرقند وتوفى بها.
له كتب كثيرة، منها (القسامة) في الفقه، قال أبو بكر الصيرفى: لو لم يكن له غيره لكان من أفقه الناس، و (المسند - خ) في
الحديث، وكتاب (ما خالف به أبو حنيفة عليا وابن مسعود).
واختصر المقريزى ثلاثة من كتبه، طبعت في جزء واحد، وهى (قيام الليل) و (قيام رمضان) و (الوتر) (1).
البشكاني (458 - 518 ه = 1066 - 1124 م) محمد بن نصر بن منصور، أبو سعد الهروي البشكانى: من رجال السياسة والقضاء.
من أهل هراة (بخراسان) انتقل إلى بغداد، واتصل بالمستظهر العباسي، وعلا قدره، فكان ينفذ في الرسائل إلى الاقطار.
وولي القضاء ببغداد سنة 502 - 504 ه، وخوطب بأقضى قضاة دين الاسلام.
وعزل، فاتصل بسلاطين الدولة السلجوقية، فكان يسعى بالسفارات السلطانية متنقلا بين مصر والشام وخراسان والعراق إلى أن قتل في جامع همذان شهيدا.
والبشكاني نسبة إلى قرية في هراة أصله منها.
وكان على علم بفقه أبي حنيفة والاصول والادب، يروى الحديث، وله شعر حسن (2).
* (هامش 1) * (1) تذكرة الحفاظ 2: 201 وتهذيب التهذيب 9: 489 وسير النبلاء - خ.
الطبقة السادسة عشرة.
وتاريخ بغداد 3: 315 والمنتظم 6: 63 ومفتاح السعادة 2: 171 والتيمورية 2: 311 و 335 ثم 3: 279 و 305 , 258: 1.
Brock.
S والنجوم الزاهرة 3: 161.
(2) الجواهر المضية 2: 137 واللباب 1: 127 ومرآة ابن القيسراني (478 - 548 ه = 1085 - 1153 م) محمد بن نصر بن صغير بن داغر المخزومى الخالدي، أبو عبد الله، شرف الدين ابن القيسرانى: شاعر مجيد.
له (ديوان شعر - خ) صغير.
أصله من حلب، ومولده بعكة، ووفاته في دمشق.
تولى في دمشق إدارة الساعات التى على باب الجامع الاموى، ثم تولى في حلب خزانة الكتب.
والقيسراني نسبة إلى (قيسارية) في ساحل سورية، نزل بها فنسب إليها، وانتقل عنها بعد استيلاء الافرنج على بلاد الساحل.
ورفع ابن خلكان نسبه إلى خالد بن الوليد، ثم شك في صحة ذلك لان أكثر علماء
الانساب والمؤرخين يرون أن خالدا انقطع نسله.
وللدكتور محمود ابراهيم كتاب صدى الغزو الصليبى في شعر ابن القيسرانى - ط) (1).
* (هامش 2) * الزمان 8: 115 وفيه: يقال له (بشكان).
(1) وفيات الاعيان 2: 16 وإرشاد الاريب 7: 112 - 121 والروضتين 1: 91 وفيه أن ابن القيسرانى وابن منير الطرابلسي كانا شاعري الشام في وقتهما، وشبههما العماد الكاتب، في (الخريدة) بالفرزدق وجرير، وكان موتهما في سنة واحدة.
قلت: تشبيههما بالفرزدق وجرير، ورد في خريدة القصر، قسم شعراء الشام، في ترجمة ابن منير 76 - 95 وفيه 96 - 160 ترجمة مسهبة لابن القيسرانى، اشتملت على مختارات كثيرة من شعره، وعرفه بالقيسرانى العكاوى، ولم يذكر نسبته إلى بني مخزوم.
ومرآة الزمان 8: 213 والدارس 2: 388 والفهرس التمهيدي 301.
ابن الاثير (585 - 622 ه = 1189 - 1225 م) محمد بن نصر الله بن محمد بن محمد بن عبد الكريم الشيباني الموصلي، شرف الدين ابن الاثير: فاضل.
هو
ابن ضياء الدين ابن الاثير، صاحب (المثل السائر).
ولد بالموصل، وصنف كتبا رأى منها ابن خلكان (مجموعا) ألفه للملك الاشرف ابن الملك العادل ابن أيوب، ذكر فيه جملة من نظمه ونثره ورسائل أبيه.
ورأى الغزولي كتابا آخر له اسمه (نزهة الابصار في نعت الفواكه والثمار) ونقل فصلا منه (1).
ابن عنين (549 - 630 ه = 1154 - 1232 م) محمد بن نصر الله بن مكارم بن الحسن ابن عنين، أبو المحاسن، شرف الدين، الزرعى الحورانى الدمشقي الانصاري: أعظم شعراء عصره.
مولده ووفاته في دمشق.
كان يقول إن أصله من الكوفة، من الانصار.
وكان هجاء، قل من سلم من شره في دمشق، حتى السلطان صلاح الدين والملك العادل.
ونفاه صلاح الدين، فذهب إلى العراق والجزيرة وأذربيجان وخراسان والهند واليمن ومصر.
وعاد إلى دمشق بعد وفاة صلاح الدين فمدح الملك العادل
وتقرب منه.
وكان وافر الحرمة عند الملوك.
* (هامش 3) * (1) ابن خلكان 2: 161 في آخر ترجمة نصر الله.
والغزولي، في مطالع البدور 1: 127.

(7/125)


وتولى الكتابة (الوزارة) للملك المعظم، بدمشق، في آخر دولته، ومدة الملك الناصر، وانفصل عنها في أيام الملك الاشرف، فلزم بيته إلى أن مات.
قال ابن النجار في (تاريخه): (وهو من أملح أهل زمانه شعرا، وأحلاهم قولا، ظريف العشرة، ضحوك السن، طيب الاخلاق، مقبول الشخص، من محاسن الزمان).
له (ديوان شعر - ط) و (مقراض الاعراض) قصيدة في نحو 500 بيت، و (التاريخ العزيزي - خ) في سيرة الملك العزيز (1).
ابن حيون (340 - 389 ه = 951 - 999 م) محمد بن النعمان بن محمد القيرواني الافريقى، أبو عبد الله، المعروف بابن حيون: قاضى مصر، وأحد كبار العلماء من أنصار مذهب الفاطميين.
له اطلاع
على الادب والتاريخ.
كان وقورا مهيبا.
وأورد له الثعالبي شعرا فيه ما يتغنى به.
ولد ونشأ في القيروان، وقدم القاهرة فولي قضاءها (سنة 374 ه) وخلع عليه * (هامش 1) * (1) وفيات الاعيان 2: 25 وهو فيه: محمد بن نصر الدين ورجحت ما في مخطوطتي الاعلام، لابن قاضى شهبة، بخطه، والتكملة للحافظ المنذرى، الصفحة الثانية من الجزء السابع والاربعين، وقد قرئ عليه، وبهامشه تعليق ينقض ما في بعض التواريخ من أن ابن عنين مدفون بأرض المزة، هذا نصه: (قلت: ليس ابن عنين مدفونا بأرض المزة، بل هو مدفون بمقبرة باب الصغير على باب تربة بلال بن حمامة مؤذن رسول الله صلى الله عليه وسلم، ورأيت قبره وقرأت عليه شيئا من القرآن).
وفى المصادر الاتية من يسميه (ابن نصر الله) و (ابن نصر الدين) و (ابن نصر).
انظر إرشاد الاريب 7: 121 والنجوم الزاهرة 6: 293 وهو فيه من وفيات سنة 633 وهى رواية ثانية في تاريخ وفاته أشار إليها ابن قاضي شهبة في آخر ترجمته.
والبداية والنهاية 13: 137 ومرآة الزمان 8: 696 ولسان الميزان 5: 405 والحوادث الجامعة 51 وفيه (سافر إلى الآفاق في التجارة، ومدح الاكابر في كل البلاد)
و 192 Huart والمختصر المحتاج إليه 151 وابن طولون في (المعزة فيما قيل في المزة) 24 و 551: 1.
Brock.
1: 783) 813 (, S وكشف الظنون 298 والفلاكة والمفلوكون 94.
وقلد سيفا.
وارتفعت رتبته عند العزيز الفاطمي حتى أصعده إلى المنبر يوم عيد الفطر (سنة 385) ولما توفى العزيز وخلفه ابنه الحاكم أقر ابن حيون على القضاء وبسط يده.
وركب إلى داره يوم وفاته فصلى عليه ووقف على دفنه (1).
ابن صعوة (553 - 604 ه = 1158 - 1208 م) محمد بن النفيس بن مسعود، أبو سعد، المعروف بابن صعوة: فقيه حنبلي.
من أهل بغداد، مولده ووفاته بها.
له (تأليف) وشعر.
وصعوة لقب لجده مسعود (2).
محمد بن نمير (الثقفى) = محمد بن عبد الله 90 الدمري (..- 449 ه =..- 1057 م) محمد بن نوح بن أبى يزيد الدمري
الزناتي، عز الدولة: من ملوك الطوائف في الاندلس.
نسبته إلى بني (دمر) من قبائل زناتة، كانوا يسكنون الجبل المصاقب لقابس (بإفريقية) وهم إباضية.
وكان المستعين الاموى حين وزع البلاد على رؤساء القبائل (سنة 403 ه) جعل لنوح (أبي صاحب الترجمة) مدينة مورور Moron فحكمها أبوه إلى أن توفى (سنة 437) فتولاها محمد، استقلالا.
ثم بايع للمهدى الحمودى (محمد بن القاسم) بالجزيرة الخضراء (سنة 439) وأغضب ذلك المعتضد ابن عباد بإشبيلية، فأضمر له ولقبائل زناتة العداء.
واستمر محمد في تنظيم (دولته) وكان يوصف بالبأس * (هامش 2) * (1) الولاة والقضاة 592 والاشارة إلى من نال الوزارة 26 وابن خلكان 2: 168 في ترجمة أبيه (النعمان).
ويتيمة الدهر 1: 305.
(2) التكملة لوفيات النقلة - خ.
الجزء الحادى والعشرون.
وذيل طبقات الحنابلة 2: 43 وهو فيه (السلامي الطحان) ولم يذكر (صعوة).
والنجدة، قال مؤرخوه: (دامت دولته بالسياسة مرة، والعنف والجرأة وبسط
الكف مرة، وحفظ بلاده، وحمى من الجور رعيته) إلى أن دعاه المعتضد لزيارته وخدعه بتودده، فذهب إليه، فاعتقله المعتضد في حمام - بإشبيلية - وكبله بالحديد مع بعض أمراء زناتة (سنة 445) ثم قتله.
وقيل: مات في حبسه.
وهو ممن وجدت رؤوسهم بعد مدة في صندوق بقصر المعتضد كان يحفظ به رؤوس الملوك والرؤساء ممن قتلهم (1).
الدرا (1028 - 1065 ه = 1619 - 1655 م) محمد بن نور الدين بن محمد الدرا: أديب، له شعر.
مولده ووفاته بدمشق.
رحل إلى القاهرة، وجاور بالحجاز مدة.
له (ضوء الفند - خ) في شرح سقط الزند للمعري، و (ديوان شعر - خ) (2).
الترمانيني (1198 - 1250 ه = 1784 - 1834 م) محمد نور الدين بن عبد الكريم ابن عيسى بن أحمد الترمانينى الحلبي:
مفتي الشافعية بحلب.
ولد في إحدى قراها (ترمانين) وتعلم بها وبحلب.
ورحل إلى الجامع الازهر (بمصر) سنة 1220 وعاد إلى حلب (سنة 33) فتولى التدريس بجامعها الاموى، ثم الافتاء على مذهب الشافعي (سنة 38) إلى أن توفى.
قال قسطاكى الحمصى في ترجمته: (أحد متقدمي العلماء في القرن التاسع عشر، وطليعة أنوار الادب في ظلمات الجهل الاغبر).
له تآليف، منها (حاشية على * (هامش 3) * (1) البيان المغرب 3: 220 و 270 و 295 وفيه 1: 200 ذكر بني دمر.
(2) مجلة المجمع العلمي العربي 17: 57 ثم 18: 127 ونفحة الريحانة - خ.
وخلاصة الاثر 4: 249 و 386: 2.
Brock.
2: 653) 672 (, S

(7/126)


منهج الطلاب - خ) مجلدان، في فقه الشافعية، و (شرح عقود الجمان - خ) في المعاني والبيان، و (مجموعة فتاوى) اشتملت على ما أفتى به، و (شرح التهذيب) في المنطق، و (مجموعة) في الادب، ضمنها ما دار بينه
وبين زملائه في الازهر من مساجلات ومحاورات، و (مقامة) في وصف زلزال بحلب (سنة 1237) وله نظم جيد.
وكان طلق الوجه، حلو المحاضرة، قوى الحجة.
وفى أيامه دخل جيش (إبراهيم باشا) حلب، فكانت له جرأة عليه، ينهاه وجنوده عن ارتكاب المظالم واقتراف الآثام.
وللشيخ محمد عياد الطنطاوى قصيدة في رثائه (1).
محمد نور الدين (..- 1346 ه =..- 1929 م) محمد نور الدين بن عبد الرحيم فراج الطهطاوى: فاضل مصرى.
له (غاية المأمول، من بلوغ السول، في تفسير قوله تعالى: لقد جاءكم رسول - ط) اختصره من كتاب لاحمد رافع الطهطاوى (2).
محمد نووي الجاوي = محمد بن عمر 1316.
محمد الهادي باي = محمد بن علي 1324 العراقي (..- نحو 770 ه =..- نحو
1368 م) محمد الهادي بن أبي القاسم بن نفيس الكربلائي العراقي الحسيني: جد العراقيين الحسينيين بفاس، وأول قادم منهم عليها من العراق.
كان أديبا * (هامش 1) * (1) أدباء حلب 30 وإعلام النبلاء 7: 244 - 253 وفيه عند ذكر كتابه (حاشية منهج الطلاب) إشارة إلى ما عانته البلاد الشامية من حملة إبراهيم باشا.
(2) التيمورية 1: 217 ثم 3: 273.
عالما، لقي صفي الدين الحلي وسمع منه بعض شعره.
وكان قدومه على فاس في أواخر خلافة السلطان أبى سعيد عثمان ابن أبى يوسف المرينى، في أوائل المائة الثامنة.
وعمر فيها.
وكان حيا في خلافة السلطان أبى سالم المستعين بالله، المبايع سنة 760 ه.
توفي بفاس ودفن في مطرح الجنة خارج باب الفتوح (1).
هادي الطهراني (1253 - 1321 ه = 1837 - 1903 م) محمد هادى بن محمد أمين الطهراني، نزيل النجف، فقيه إمامي.
ولد ونشأ بطهران وانتقل إلى أصفهان، ثم استقر
في النجف إلى أن توفى.
من كتبه (محجة العلماء في الادلة العقلية - ط) و (الاتقان - خ) في أصول الفقه، و (الاستصحاب - ط) و (تعارض الادلة - خ) و (تفسير آية النور - ط) و (ودائع النبوة) فقه، و (منظومة في الكلام) و (منظومة في النحو) (2).
الزاهري (..- بعد 1346 ه =..- بعد 1927 م) محمد الهادى الزاهرى السنوسى الجزائري: أديب.
له (شعراء الجزائر في العصر الحاضر - ط) بتونس سنة 1346 في حياته.
مجلدان (3).
محمد هادي (1322 - 1387 ه = 1904 - 1967 م) محمد هادى الدفتر: أديب له شعر، من أهل العشار في البصرة.
من كتبه المطبوعة (من وحي المصايف) * (هامش 2) * (1) سلوة الانفاس 3: 17.
(2) فهرس المؤلفين 293 والذريعة 1: 83 ثم 2: 25 ثم 4: 204 و 334 وأحسن الوديعة 1: 166.
(3) دار الكتب 7: 175.
ديوان منظوماته (1).
الامين العباسي (170 - 198 ه = 787 - 813 م) محمد بن هارون الرشيد بن المهدى ابن المنصور: خليفة عباسي.
ولد في رصافة بغداد.
وبويع بالخلافة بعد وفاة أبيه (سنة 193 ه) بعهد منه، فولى أخاه المأمون خراسان وأطرافها.
وكان المأمون ولي العهد من بعده.
فلما كانت سنة 195 أعلن الامين خلع أخيه المأمون من ولاية العهد، فنادى المأمون بخلع الامين في خراسان، وتسمى بأمير المؤمنين.
وجهز الامين وزيره (ابن ماهان) لحربه، وجهز المأمون طاهر بن الحسين، فالتقى الجيشان، فقتل ابن ماهان وانهزم جيش الامين، فتتبعه طاهر بن الحسين وحاصر بغداد حصارا طويلا انتهى بقتل الامين: قتل بالسيف، بمدينة السلام، وكان الذى ضرب عنقه مولى لطاهر، بأمره.
وكان أبيض طويلا سمينا، جميل الصورة، شجاعا أديبا، رقيق الشعر، مكثرا
من إنفاق الاموال، سيئ التدبير، يؤخذ عليه انصرافه إلى اللهو ومجالسة الندماء (2).
المعتصم العباسي (179 - 227 ه = 795 - 841 م) محمد بن هارون الرشيد بن المهدى ابن المنصور، أبو إسحاق، المعتصم بالله العباسي: خليفة من أعاظم خلفاء هذه الدولة.
بويع بالخلافة سنة 218 ه، يوم وفاة أخيه المأمون، وبعهد منه، وكان بطرسوس.
وعاد إلى بغداد بعد * (هامش 3) * (1) معجم المؤلفين العراقيين 3: 260.
(2) ابن الاثير 6: 95 واليعقوبي 3: 162 والطبري 10: 124 و 163 و 196 وتاريخ الخميس 2: 333 والمرزباني 423 وثمار القلوب 148 وفيه: (كان يضرب به المثل في الحسن) وتاريخ بغداد 3: 336 والفوات 2: 269 والنبراس 43 ومروج الذهب 2: 232 - 247 وفيه أبيات أرسلتها زبيدة أم الامين، بعد مقتله، إلى المأمون، قرأها المأمون وبكى وقال: اللهم جلل قلب طاهر حزنا !.

(7/127)


سبعة أسابيع (في السنة نفسها).
وكان قوي الساعد، يكسر زند الرجل بين
أصبعيه، ولا تعمل في جسمه الاسنان.
وكره التعليم في صغره، فنشأ ضعيف القراءة يكاد يكون أميا.
وهو فاتح عمورية Amorium من بلاد الروم الشرقية، في خبر مشهور.
وهو باني مدينة سامرا (سنة 222) حين ضاقت بغداد بجنده.
وهو أول من أضاف إلى اسمه اسم الله تعالى، من الخلفاء، فقيل (المعتصم بالله) وكان لين العريكة رضي الخلق، اتسع ملكه جدا.
وكان له سبعون ألف مملوك.
خلافته 8 سنين و 8 أشهر، وخلف 8 بنين و 8 بنات، وعمره 48 سنة.
توفى بسامرا.
وكان أبيض أصهب حسن الجسم مربوعا طويل اللحية (1).
أبو عيسى الوراق (..- 247 ه =..- 861 م) محمد بن هارون الوراق، أبو عيسى: باحث معتزلي.
من أهل بغداد، ووفاته فيها.
له تصانيف، منها (المقالات في الامامة) وكتاب (المجالس) نقل عنه المسعودي (2).
المهتدي العباسي
(222 - 256 ه = 837 - 870 م) محمد بن هارون الواثق بن محمد المعتصم بن هارون الرشيد، أبو عبد الله، المهتدى بالله، العباسي: من خلفاء الدولة العباسية.
ولد في القاطول (بسامرا) وبويع * (هامش 1) * (1) ابن الاثير 6: 148 - 179 واليعقوبي 3: 197 والفوات 2: 270 وتاريخ بغداد 3: 342 ومروج الذهب 2: 269 - 278 والبدء والتاريخ 6: 114 وفيه: وفاته سنة 226 ه.
والطبري 11: 6 والخميس 2: 336 والنبراس لابن دحية 63 - 73 وفيه: (والعجيب أن أباه الرشيد كان أخرجه من الخلافة وولى الامين والمأمون والمؤتمن، فساق الله الخلافة إلى المعتصم، وجعل الخلفاء إلى اليوم من ولده، ولم يكن من نسل أولئك خليفة إلى اليوم).
(2) مروج الذهب طبعة باريس 5: 474 ثم 7: 236 و 237 وطبعة مصر 2: 299 ولسان الميزان 5: 412.
له بعد خلع المعتز (سنة 255 ه) ولم يلبث أن انتفض عليه الترك ببغداد، فخرج لقتالهم ونشبت الحرب فتفرق عنه من كان معه من جنده (وهم من الترك أيضا) وانضموا إلى صفوف أصحابهم، فبقي المهتدى في جماعة يسيرة
من أنصاره، فانهزم والسيف في يده، ينادي: يا معشر المسلمين، أنا أمير المؤمنين، قاتلوا عن خليفتكم ! فلم يجبه أحد، وأصيب بطعنة مات على أثرها.
وكان حميد السيرة، فيه شجاعة، يأخذ إخذ عمر بن عبد العزيز في الصلاح.
مدة خلافته أحد عشر شهرا وأيام (1).
الروياني (..- 307 ه =..- 920 م) محمد بن هارون الرويانى، أبو بكر: من حفاظ الحديث.
له (مسند) وتصانيف في (الفقه).
نسبته إلى رويان (بنواحي طبرستان) (2).
ابن شعيب (266 - 353 ه = 880 - 964 م) محمد بن هارون بن شعيب، أبو على الانصاري: من حفاظ الحديث.
من أهل دمشق.
رحل إلى مصر والعراق وأصبهان قال ابن عساكر: جمع وصنف.
وقال العسقلاني: وجدت له حديثا منكرا، وأورده.
من كتبه رسالة في (صفة النبي * (هامش 2) * (1) ابن الاثير 7: 64 - 77 والفوات 2: 270 وتاريخ
الخميس 2: 341 وفيه: (كان أسمر رقيقا مليح الوجه) والمرزباني 447 وفيه أبيات من نظمه.
ومخطوط في التراجم، مجهول المصنف.
والطبري 11: 162 - 212 واليعقوبي 3: 227 وتاريخ بغداد 3: 347 ومروج الذهب 2: 338 - 345 والنبراس لابن دحية 88 وفيه: (كان جاريا على منهاج الخلفاء الراشدين، ويقول: إني أستحيى من الله أن لا يكون في بني العباس مثل عمر بن عبد العزيز في بني أمية ! فتبرم به بابك التركي، فأمر المهتدى بقتله، فهاج الاتراك، وأسروا المهتدي وقتلوه بسر من رأى).
(2) تذكرة الحفاظ 2: 286 والمستطرفة 54.
صلى الله عليه وسلم - خ) (1).
رسول (..- نحو 580 ه =..- نحو 1185 م) محمد بن هارون بن أبى الفتح ابن يوحى، من ذرية جبلة بن الايهم الغساني: جد الامراء (بني رسول) أصحاب اليمن، وإليه نسبتهم.
كان آباؤه قد سكنوا بلاد التركمان، ولما نشأ صاحب الترجمة أدناه الخليفة العباسي
واختصه برسالته إلى الشام ومصر فانطلق عليه لقب (رسول) ثم انتقل بأهله من العراق إلى الشام ومنها إلى مصر فمات فيها.
وكان جليل القدر عالى الهمة (2).
الكناني (680 - 750 ه = 1281 - 1349 م) محمد بن هارون الكنانى التونسى، أبو عبد الله: فقيه مالكى، من مدرسي جامع الزيتونة بتونس.
له شروح واختصارات، منها (شرح مختصري ابن الحاجب) و (شرح المعالم الفقهية) و (مختصر التهذيب) و (شرح التهذيب) عدة مجلدات (3).
* (هامش 3) * (1) لسان الميزان 5: 411 ومخطوطات الظاهرية 51 وشذرات الذهب 3: 13.
(2) العقود اللؤلؤية 1: 26 وفى العقيق اليماني - خ.
(كان ابتداء تملك بنى رسول لليمن في دولة الملك المسعود يوسف بن الملك الكامل من بنى أيوب ملوك مصر، وكان المسعود قد تملك في اليمن سنة 624 ه وعاد إلى مصر فاستخلفهم في اليمن في تلك السنة فملكوها، وآخرهم الملك المسعود، مات مشردا في بلاد الحبشة حين قامت دولة بنى طاهر،
ويقال إن أصلهم من التركمان ويقولون هم إنهم من ذرية جبلة بن الايهم، وسمي أبوهم رسولا لانه كان أمينا في دولة بنى أيوب بمصر، يختلف في حوائجهم في تلك البلاد).
(3) الحلل السندسية في الاخبار التونسية 338 وشجرة النور 211 وتاج المفرق - خ.
قال مصنفه: وقد قرأت على صاحب الترجمة بعض كتبه: وأجازني في جميع ما يحمله ويرويه وكتب لي الاجازة بخطه.

(7/128)


الحسيني (..- 1340 ه =..- 1921 م) محمد هارون الحسينى: فاضل إمامي.
سكن (حسين آباد) بالهند.
له (أنيس المجتهدين - ط) (1).
الحلو (..- 1395 ه =..- 1975 م) محمد هارون الحلو: أديب مصري، له نظم.
كان مديرا للثقافة بوزارة الشباب، في مصر.
وصنف كتابا عن (حافظ ابراهيم - ط) وله (ديوان شعر منثور - ط) توفي بالقاهرة (2).
الخالدي (..- نحو 380 ه =..- نحو 990 م) محمد بن هاشم بن وعلة، أبو بكر الخالدي: شاعر أديب، من أهل البصرة.
اشتهر هو وأخوه (سعيد) بالخالديين.
وكانا من خواص سيف الدولة ابن حمدان.
وولاهما خزانة كتبه.
لهما تآليف في الادب تقدم ذكرها في ترجمة (سعيد ابن هاشم) فراجعها هناك.
وكانا يشتركان في نظم الابيات أو القصيدة فتنسب إليهما معا.
ذكر ابن النديم (في الفهرست) أن أبا بكر، هذا، قال له، وقد تعجب ابن النديم من كثرة حفظه: إني أحفظ ألف سفر في نحو مئة ورقة (3).
السندي (1104 - 1174 ه = 1692 - 1760 م) محمد بن هاشم بن عبد الغفور بن * (هامش 1) * (1) الذريعة 2: 464.
(2) الاهرام 8 / 5 / 1975 والاديب يوليو 1975 ص 64.
(3) فوات الوفيات 2: 271 وفهرست ابن النديم
240 وفى مجلة المجمع العلمي العربي 25: 49 بعض أخبار (الخالديين).
عبد الرحمن التتوى السندي: عالم بالحديث.
له (حياة القاري بأطراف صحيح البخاري - خ) في مجلد كبير، رأيته في مكتبة الشيخ محمد نصيف بجدة، و (فتح الغفار لعوالي الاخبار) في الحديث، و (إتحاف الاكابر بمرويات الشيخ عبد القادر) وذيول عليه، و (غنية الظريف بجمع المرويات والتصانيف) و (الرحيق المختوم في وصف أسانيد العلوم) أو (غاية النيل في اختصار الاتحاف والذيل - خ) بخطه، في البصرة، فرغ منه في جمادى الاخرة 1137 (1).
محمد هاشم (1235 - 1318 ه = 1820 - 1900 م) محمد هاشم بن زين العابدين بن جعفر الموسوي الخونسارى الاصفهانى: فقيه، من مجتهدي الامامية.
وهو أخو (محمد باقر) صاحب روضات الجنات.
ولد ونشأ في خونسار، وانتقل إلى
أصفهان، وتوفى بالنجف، في طريقه إلى الحج.
له كتب، بالعربية والفارسية، منها (أصول آل الرسول - ط) الجزء الاول منه، في أصول الفقه، و (حاشية على رياض المسائل) فقه، و (مباني الاصول - ط) و (المقالات اللطيفة في المطالب المنيفة - ط) و (مجموع رسائل - ط) في الفقه (2).
ابن شجاعة علي (..- 1323 ه =..- 1905 م) محمد بن هاشم بن شجاعة علي، الهندي ثم النجفي: فقيه إمامى.
ولد في الهند، ونشأ وتوفى بالنجف.
له كتب، منها (حقائق الاصول - خ) * (هامش 2) * (1) من ترجمة له في مخطوطة (حياة القاري) وانظر العباسية 2: 75.
(2) أحسن الوديعة 141 - 156 والذريعة 2: 177 ثم 4: 148 ثم 6: 102.
في أصول الفقه، و (نظم اللآلي - خ) (1).
عطية (..- 1373 ه =..- 1953 م)
محمد هاشم عطية: أديب مصرى.
تولى تدريس الادب العربي نحو خمسة وعشرين عاما في كليتي اللغة العربية ودار العلوم، بمصر، ثم في دار المعلمين العالية ببغداد.
وتوفى بالقاهرة، في أواسط العقد السابع من عمره.
له كتاب (الادب العربي وتاريخه في العصر الجاهلي - ط) (2).
العلوي (..- 1380 ه =..- 1960 م) محمد بن هاشم العلوي: مؤرخ يمني.
له (تاريخ الدولة الكثيرية - ط) جزء صغير، و (رحلة إلى الثغرين، الشحر والمكلا - ط) (3).
محمد أفيلان (1194 - بعد 1250 ه = 1780 - بعد 1834 م) محمد بن الهاشمي أفيلان: متأدب، نائب قاض، من أهل تطوان مولدا ووفاة.
تعلم بها وبفاس.
وناب في القضاء (1233، 1250) ببلده مع التدريس والامامة والخطبة.
قال صاحب
تاريخ تطوان: وقفت له على (كناش - خ) كبير، كتبه كله بخطه المرونق الجميل، وهو كشكول علم وأدب وتاريخ (4).
* (هامش 3) * (1) الذريعة 7: 30.
(2) الصحف المصرية 4 / 10 / 1953 ومحمد رجب البيومي، في الاهرام 14 / 10 / 1953 وفهرس المؤلفين 293.
(3) مراجع تاريخ اليمن 77.
(4) مختصر تاريخ تطوان 309 و 2: 257 مكررا ذكره، ودليل مؤرخ المغرب 466.

(7/129)


الاقاوي (..- 1375 ه =..- 1955 م) محمد الهاشمي البنانى الاقاوى: أديب من علماء سوس في المغرب.
من أهل بلدة أقاي.
تولى قضاءها وتوفي بها.
له تآليف قال ابن سودة: طبع بعض منها (1).
ابن هاني (326 - 362 ه = 938 - 973 م) محمد بن هانئ بن محمد بن سعدون الازدي الاندلسي، أبو القاسم،
يتصل نسبه بالمهلب بن أبى صفرة: أشعر المغاربة على الاطلاق.
وهو عندهم كالمتنبي عند أهل المشرق.
وكانا متعاصرين.
ولد بإشبيلية، وحظي عند صاحبها (ولم تذكر المصادر اسمه) واتهمه أهلها بمذهب الفلاسفة، وفى شعره نزعة إسماعيلية بارزة، فأساؤوا القول في ملكهم بسببه، فأشار عليه بالغيبة، فرحل إلى إفريقية والجزائر.
ثم اتصل بالمعز العبيدي (معد ابن إسماعيل) وأقام عنده في (المنصورية) بقرب القيروان، مدة قصيرة.
ورحل المعز إلى مصر بعد أن فتحها قائده جوهر، فشيعه ابن هاني وعاد إلى إشبيلية فأخذ عياله وقصد المصر، لاحقا بالمعز، فلما وصل إلى (برقة) قتل فيها غيلة.
له (ديوان شعر - ط) شرحه الدكتور زاهد على، في كتاب سماه (تبيين المعاني في شرح ديوان هاني - ط) وترجمه إلى الانكليزية (2).
* (هامش 1) * (1) الذيل التابع لاتحاف المطالع - خ.
(2) وفيات الاعيان 2: 4 والتكملة لابن الابار 1: 103 وتبيين المعاني: مقدمته 19 - 58 والنجوم
الزاهرة 4: 67 وابن شنب، في دائرة المعارف الاسلامية 1: 289 والاحاطة 2: 212 - 215 وإرشاد الاريب 7: 126 وشذرات الذهب 3: 41 ونفح الطيب، طبعة بولاق 2: 1010 ومطمح الانفس 74 والفلاكة 76 والمطرب من أشعار أهل المغرب 192 و 146: 1.
Brock.
S ووقع اسمه فيه: (محمد بن ابراهيم بن هاني) خطأ، انظر التعليق على ترجمته (محمد بن إبراهيم) المتقدمة ابن الوراق (398 - 470 ه = 1007 - 1078 م) محمد بن هبة الله بن محمد، أبو الحسن بن الوراق: شيخ العربية والادب ببغداد، في عصره.
كان ضريرا، يعلم أولاد القائم بأمر الله الخليفة.
وروى عنه التبريزي وآخرون (1).
البندنيجي (407 - 495 ه = 1016 - 1102 م) محمد بن هبة الله بن ثابت، أبو نصر البندنيجى: فقيه، من كبار الشافعية.
يعرف بفقيه الحرم، لمجاورته بمكة نحوا من أربعين سنة.
وكان ضريرا.
مولده ببندنيج (بقرب بغداد) ووفاته
بذى الذنبتين (باليمن) بينه وبين تعز مسيرة يومين.
له كتاب (المعتمد) في * (هامش 2) * في الجزء 5 ص 184 وفى تاريخ مولده اختلاف: سنة 326 أو 320 إلا أن القول بأنه قتل وهو شاب، يرجح الاول.
وذكر ابن خلكان مقتله في رجوعه مع عياله من المغرب قاصدا مصر، وفى النجوم الزاهرة: (قتل ببرقة في عوده إلى المغرب) لاحضار عياله إلى مصر.
ولترجيح رواية ابن خلكان يستأنس بجملة وردت في ديوانه، ص 657 من تبيين المعاني، وهى: (قال يمدح الخليفة المعز لدين الله، وهذه القصيدة آخر قصائد الشاعر، بعث بها إليه بالقاهرة، والناظم بالمغرب) وفى أبيات تدل على ذلك، منها قوله (وللعز في مصر.
) البيت 120 وقوله: (وإني وإن شط المزار.
) 182 وقوله: (وعندي على نأي المزار.
) 192.
(1) بغية الوعاة 110 والاعلام - خ.
الفقه، جزآن ضخمان، قال الاسنوى: وهو مشهور في الحجاز واليمن، قليل الوجود في غيرهما (1).
ابن أبي جرادة (540 - 628 ه = 1145 - 1231 م) محمد بن هبة الله بن محمد بن
هبة الله بن أبى جرادة الحلبي، جمال الدين أبو غانم، من بنى العديم: من فضلاء النساخ.
صالح زاهد.
كان يكتب على طريقة ابن البواب.
مولده ووفاته بحلب.
تفقه على مذهب أبى حنيفة، وروى الحديث.
وولي الخطابة بجامع بلده.
وعرض عليه القضاء في أيام إسماعيل بن محمود بن زنكي، فامتنع.
وكان ابن الاثير (المؤرخ) ممن سمع عليه الحديث، وقال في وصفه: (لو قال قائل إنه لم يكن في زمانه أعبد منه لكان صادقا) وشغف بتصانيف الحكيم الترمذي (محمد بن على) فجمع معظمها، وكتب بعضها بخطه.
وكتب من مصنفات الزهد والرقائق والمصاحف كثيرا.
ولا يزال بعض ما نسخه مخطوطا، منه (المسائل المكنونة) للحكيم الترمذي (2).
* (هامش 3) * (1) ملخص المهمات - خ.
واللباب 1: 147.
(2) إعلام النبلاء 4: 377 و 478 وفيه روايتان في مولده: سنة 540 و 546 ورجحت الاولى، لانها عن ابن أخ له.
والكامل لابن الاثير 12: 197 والمخطوطات المصورة 1: 192 والرقم 486.

(7/130)


ابن البارزي (775 - 847 ه = 1373 - 1443 م) محمد بن هبة الله بن عمر بن ابراهيم ابن البارزى: فقيه شافعي من أهل حماة.
من بيت علم كبير.
ولد وتفقه وقرأ النحو بها وبالقاهرة وسمع البخاري بالقدس.
وعاش متزهدا عرضت عليه كتابة سر الشام فما قبل.
وولي ولد له قضاء حماة فهجره أربعة أشهر (1).
ابن رافع (..- 774 ه =..- 1372 م) محمد بن هجرس بن رافع، تقي الدين: مؤرخ دمشقي.
له تصانيف، منها (وفيات الشيوخ - خ) في دار الكتب (126 تاريخ م) جعله ذيلا لتاريخ البرزالى، من سنة 739 إلى وفاته (رقم 2).
أبو الهذيل العلاف (135 - 235 ه = 753 - 850 م) محمد بن محمد بن الهذيل بن عبد الله بن مكحول العبدى، مولى عبد القيس، أبو الهذيل العلاف: من أئمة المعتزلة.
* (هامش 1) * (1) الضوء 9: 10، 69.
(2) هدية 2: 167 والمخطوطات المصورة التاريخ 2: القسم الرابع 472.
ولد في البصرة واشتهر بعلم الكلام.
قال المأمون: أطل أبو الهذيل على الكلام كإطلال الغمام على الانام.
له مقالات في الاعتزال ومجالس ومناظرات.
وكان حسن الجدل قوي الحجة، سريع الخاطر.
كف بصره في آخر عمره، وتوفي بسامرا.
له كتب كثيرة، منها كتاب سماه (ميلاس) على اسم مجوسي أسلم على يده.
وللمعاصر على مصطفى الغرابي (أبو الهذيل العلاف - ط) في سيرته وأقواله (1).
محمد الهراوي = محمد بن حسين 1358 محمد بن هشام (..- 126 ه =..- 744 م) محمد بن هشام بن إسماعيل المخزومى: أمير: ولاه هشام بن عبد الملك إمرة مكة والطائف (سنة 114 ه) فقام على ذلك إلى أن ولي الوليد الخلافة، فعزله، وطلبه إلى الشام فجلده، وبعثه إلى
العراق مع أخيه إبراهيم بن هشام المخزومى * (هامش 2) * (1) وفيات الاعيان 1: 480 وفيه أقوال في وفاته: سنة 235 و 226 و 227 ولسان الميزان 5: 413 ومروج الذهب 2: 298 وتاريخ بغداد 3: 366 وأمالي المرتضى 1: 124 ومجلة المجتمع 21: 107 ودائرة المعارف الاسلامية 1: 416 ونكت الهميان 277.
موثقين بالحديد، فعذبهما أمير العراق يوسف بن عمر حتى ماتا (1).
أبو محلم الشيباني (148 - 245 ه = 765 - 859 م) محمد بن هشام بن عوف التميمي ثم السعدى، أبو محلم الشيباني: أحفظ أهل زمانه للشعر ووقائع العرب.
أعرابي، ولد بالاهواز، ورحل إلى مكة والبصرة والكوفة وأقام في بادية العراق مدة.
له من الكتب (خلق الانسان) و (الانواء) و (الخيل) (2).
ابن سعد الخير (..- نحو 350 ه =..- نحو 960 م) محمد بن هشام بن عبد العزيز،
أبو بكر، ابن سعد (أو سعيد) الخير: أديب أندلسى أموى، مروانى.
كان في أيام الناصر عبد الرحمن بن محمد.
له كتاب في (أخبار الشعراء بالاندلس) وله شعر (3).
ابن عبد الجبار (366 - 400 ه = 977 - 1010 م) محمد بن هشام بن عبد الجبار بن عبد الرحمن الناصر الاموى، أبو الوليد: * (هامش 3) * (1) ابن الاثير: حوادث سنة 114 وسنة 125 وفى الكامل للمبرد، أبيات قيلت في (محمد) هذا وأخيه (إبراهيم) تشير إلى أنهما كانا خاملي الذكر، وخرجا من حد السوقة إلى حد الملوك لان هشام بن عبد الملك كان ابن اختهما، انظر رغبة الامل 2: 228.
(2) ابن النديم 1: 46 ورغبة الآمل 1: 142 ثم 4: 41 ثم 7: 135 و 136 والمرزباني 428 وبغية الوعاة 110 ولسان الميزان 5: 414 وفى اسم أبيه خلاف: هشام، أو هاشم، أو أحمد، أو سعد، أو شيبان ؟ وسماه المبرد، في الكامل: (محمد بن هشام) وفى وفاته روايتان: سنة 245 و 248.
(3) جذوة المقتبس 88 وبغية الملتمس 129 وهو فيها (ابن سعيد الخير) وكانت التسمية المعروفة بالاندلس
(سعد الخير) كما هو بخط ابن قاضي شهبة في ترجمة علي بن إبراهيم المتوفي سنة 571 وقد ضبط (سعد الخير) بسكون السين.

(7/131)


أمير، من بيت الملك بالاندلس.
خرج على (المؤيد بالله) الاموى بقرطبة سنة 399 ه، وبايعه الناس فتلقب بالمهدي بالله وملك قرطبة فحبس (المؤيد) في القصر، ثم أظهر أنه مات.
واستقر أمره إلى أن انتقض عليه سليمان بن الحكم، وتغلب عليه، فاختفى ابن عبد الجبار وسار إلى طليطلة فجمع عسكرا وعاد إلى قرطبة فاستولى عليها وجدد البيعة بها لنفسه، فدخل عليه جماعة من الغلمان فأسروه وأخرجوا (المؤيد) فأجلسوه مجلس الخلافة وبايعوه وأحضروا ابن عبد الجبار بين يديه، فأمر به فقتل وطيف برأسه في قرطبة.
ومدة ولايته منذ قام إلى أن قتل 17 شهرا من جملتها ستة أشهر كان فيها سليمان بقرطبة وكان هو بالثغر.
وانقرض عقبه (1).
غرس النعمة
(..480 ه =..- 1087 م) محمد بن هلال بن المحسن بن إبراهيم الصابئ، أبو الحسن: مؤرخ أديب مترسل.
من أهل بغداد.
كان محترما عند الخلفاء والملوك.
له (عيون التواريخ) جعله ذيلا لتاريخ أبيه (وكتاب أبيه ذيل لتاريخ ثابت بن سنان، وهذا ذيل لتاريخ محمد بن جرير الطبري، وكان تاريخ الطبري قد انتهى إلى سنة 302 وتاريخ ثابت إلى 360 وتاريخ هلال إلى 448 وتاريخ غرس النعمة هذا إلى 479) وله أيضا كتاب (الربيع) ابتدأ به، تذييلا لنشوار المحاضرة، من سنة 468 وكتاب (الهفوات النادرة - ط) قال ابن قاضى شهبة: وقد أنشأ دارا ببغداد ووقف فيها أربعة آلاف مجلد في فنون العلم (2).
* (هامش 1) * (1) المعجب 40 - 43 وابن الاثير 8: 225 والبيان المغرب 3: 50 وجذوة المقتبس 18.
(2) النجوم الزاهرة 5: 126 والاعلام لابن قاضى شهبة - خ.
وكشف الظنون 2045 قلت: قرأت في مخطوط في التراجم، مجهول المؤلف، في ترجمة (هلال بن المحسن) ما يأتي: (وكان ولده غرس
النعمة أبو الحسن محمد بن هلال، ذا فضائل جمة الهلالي (1235 - 1311 ه = 1820 - 1893 م) محمد (أو محمد بن محمد) بن هلال بن محمود بن مصطفى بن إسماعيل ملا زاده، المعروف بالهلالي: شاعر حموي، من الادباء الندماء.
علت شهرته في عصره، وتداول الناس أماديحه وأهاجيه، وتواشيحه ولطائفه حتى عد شاعر البلاد الشامية.
ولد وتعلم في حماة (بسورية) وسكن دمشق وتوفى بها.
رآه محمد عبد الجواد القاياتي المصري، حين زار دمشق وساجله، وكتب يصفه: (خفيف النفس، ليس عنده كبر ولا إعجاب بشعر) وكانت بينه وبين الشيخ مصطفى زين الدين الحمصى (الآتية ترجمته) مفاكهات مدونة.
له (ديوان شعر - ط) (1).
الشيخ الفاضل (987 ؟ - 1050 ه = 1580 - 1640 م) محمد أبو هلال المعروف بالشيخ الفاضل: من أشياخ بني معروف (الدروز)
وزهادهم.
نشأ يتيما من الاب، في الشعيرة بوادي التيم (في سورية) وأقام في كوكبة وسفوح جبل الشيخ.
وتوفي بعين عطا (بين حاصبيا وراشيا) كان يعمل في رعي المعزى وتربية دود القز، واتصل بشيخ اسمه محمد أبو عبادة فأخذ عنه المذهب وجاراه في العبادة والزهد.
وغرق أبو عبادة في نهر الليطانى، فرحل أبو هلال إلى دمشق في طلب العلم، فحفظ القرأن وقرأ بعض تفسير البيضاوي وعاد إلى بلده فاشتهر.
وكان له تلميذ من حلب يدعى عبد الملك بن يوسف * (هامش 2) * وتواليف نافعة منها التاريخ الكبير، ومنها الكتاب الذى سماه الهفوات النادرة من المغفلين الملحوظين والسقطات البادرة من المغفلين المحظوظين، جمع فيه كثيرا من الحكايات التي تتعلق بهذا الباب).
(1) مقدمة ديوانه.
ونفحة البشام 114 وحليه البشر 1522 الحاشية.
ومعجم المطبوعات 1894 وتذكرة الغافل عن استحضار المآكل.
الحلبي أبا على أقام في خدمته عشر سنوات وصنف فيه كتابا سماه (آداب الشيخ الفاضل محمد أبى هلال - ط) في
نهاية كتاب (التنوخى) لعجاج نويهض (1).
محمد همات زاده = محمد بن حسن 1175.
ابن هود (..- 542 ه =..- 1148 م) محمد بن هود بن عبد الله السلاوى، ويعرف بالماسى: ثائر مغربي أنشأ ملكا.
أصله من أهل سلا.
كان أبوه سمسارا وكان هو قصارا.
ولحق بعبد المؤمن بن على عندما ظهر، وبايعه وشهد معه فتح مراكش.
ثم فارقه وظهر في رباط ماسة (من ناحية السوس) وتلقب بالهادي، وناصره أهل سجلماسة ودرعة وقبائل دكالة ورجراجة وتامسنا وهوارة.
وانتشرت دعوته في جميع المغرب، فأرسل عبد المؤمن جيشا لقتاله، فظفر ابن هود، فجهز له جيشا آخر بقيادة الشيخ أبى حفص الهنتاتى فكانت بينهما حرب شديدة انتهت بمقتل ابن هود في وادي ماسة (2).
أبو الأحوص (..- 279 ه =..- 892 م)
محمد بن الهيثم بن حماد الثقفي بالولاء، البغدادي: قاضي عكبرا.
وبها وفاته.
كان من ثقات حفاظ الحديث (3).
الهيثمي (..- 351 ه =..- 962 م) محمد بن الهيثم الهيثمى: رأس * (هامش 3) * (1) التنوخى 255 - 296.
(2) الاستقصا 1: 144 وهو في البيان المغرب، القسم الثالث طبعة تطوان 1960 الصفحة 26 (محمد ابن عبد الله بن هود) ويفهم منه أن مقتله في 16 ذى الحجة سنة 541 ؟.
(3) تاريخ بغداد 3: 362 ووكيع: المجلد الاول.

(7/132)


الصفحة السابقة   //   الصفحة التالية