صدر هذا الكتاب آليا بواسطة الموسوعة الشاملة
(اضغط هنا للانتقال إلى صفحة الموسوعة الشاملة على الإنترنت)

الصفحة السابقة   //   الصفحة التالية
 

الكتاب : الأعلام للزركلي
مصدر الكتاب : الإنترنت
[ ترقيم الكتاب موافق للمطبوع ]

جميع الحقوق محفوظة الطبعة الخامسة أيار (مايو) 1980

(7/4)


النويري (..- بعد 775 ه =..- بعد 1373 م) محمد بن قاسم بن محمد النويري:
مؤرخ من أهل الاسكندرية أصله من مالقة.
استولى الفرنج في أيامه على الاسكندرية (سنة 767 ه) ونهبوا أموالها وأسروا نساءها ورجالها، كما يقول في كتاب له كبير سماه (الالمام بالاعلام، فيما جرت به الاحكام والامور المقضية في وقعة الاسكندرية - ط) جزآن منه، هما الخامس والسادس، في مطبعة حيدر آباد، حققهما الدكتور عزيز سوريال عطية بمصر، ومنه نسخ في بانكي فور (2335) والمتحف البريطاني (606) ودار الكتب.
قال ابن حجر: أطاله باستطراده من شئ إلى شئ.
وأشار ابن قاضي شهبة (في حوادث 767) إلى أنه نقل عنه جملة صالحة (1).
الديباجي (..- 776 ه =..- 1374 م) محمد بن القاسم بن الحسين بن معية الحسني الحلي الديباجي، أبو عبد الله، تاج الدين: نسابة مؤرخ، من الامامية.
من أهل الحلة.
له (تذييل الاعقاب في الانساب) و (الثمرة الظاهرة من الشجرة
الطاهرة) أربع مجلدات، و (الفلك المشحون في أنساب القبائل والبطون) و (أخبار الامم) واحد وعشرون مجلدا، ولم يتمه (2).
الانصاري (..- بعد 825 ه =..- بعد 1422 م) محمد بن القاسم بن محمد بن * (هامش 1) * (1) الدرر الكامنة 4: 142 وأخبار التراث: العدد 73 ص 5 وتاريخ ابن قاضى شهبة - خ.
وتذكرة النوادر 87.
(2) إيضاح المكنون 1: 278 والبابليات 1: 115 والذريعة 1: 321 ثم 4: 53 ثم 5: 15.
محمد بن احمد، أبو عبد الله الانصاري: مؤرخ من أهل (سبتة) مولده ونشأته بها.
صنف كتابا في أخبارها سماه (اختصار الاخبار عما كان بثغر سبتة من سني الآثار - ط) أنجز تأليفه سنة 825 وأشار فيه إلى كتاب آخر له سماه (الاعلام) أو (الكواكب الوقادة).
وغزا البرتغاليون سبتة في أيامه فرحل منها إلى قرية في (أنجره) وتوفي بها (1).
المشذالي (..- 866 ه =..- 1462 م) محمد بن أبي القاسم بن محمد بن عبد الصمد، أبو عبد الله المشذالي: مفتي بجاية (بالمغرب) وخطيبها.
نسبته إلى مشذالة، من قبائل زواوة، ومولده ووفاته في بجاية.
من كتبه (تكملة حاشية الوانوغي على المدونة - خ) في الرباط (317 ج) في فقه المالكية، و (مختصر البيان لابن رشد) و (الفتاوى) (2).
الرصاع (..- 894 ه =..- 1489 م) محمد بن قاسم الانصاري، أبو عبد الله، الرصاع: قاضي الجماعة بتونس ولد بتلمسان، ونشأ واستقر بتونس (831) وعاش وتوفي بها.
وله فيها عقب إلى الان.
اقتصر في أواخر أيامه على إمامة جامع الزيتونة والخطابة فيه، متصدرا للافتاء وإقراء الفقه والعربية.
وعرف بالرصاع لان أحد جدوده كان نجارا يرصع المنابر.
له كتب، منها
(التسهيل والتقريب والتصحيح لرواية الجامع الصحيح - خ) و (تذكرة المحبين في شرح أسماء سيد المرسلين - خ) * (هامش 2) * (1) مجلة تطوان 3: 73 - 75.
(2) تعريف الخلف 1: 105 ولقط الفرائد - خ.
والابتهاج.
طبعة هامش الديباج 314 وشجرة النور 263.
و (الجمع الغريب في ترتيب آي مغني اللبيب - خ) في الاحمدية بتونس (4115) في 228 ورقة، و (الهداية الكافية - ط) في شرح الحدود الفقهية لابن عرفة، و (فهرسة الرصاع - ط) صغيرة، و (تحفة الاخبار - خ) في الشمائل النبوية، مجلد ضخم، قرأت في أول النصف الثاني منه: (قال الشيخ.
محمد بن القاسم الانصاري نسبا، التلمساني مولدا، التونسي تربية، الرصاع شهرة) والنسخة في خزانة الرباط (631 كتاني) (1).
الاخوان (..- 904 ه =..- 1497 م) محمد بن قاسم، محيي الدين الشهير
بالاخوين: فاضل دمشقي.
قال في كشف الظنون: له (تعليقة) على (أنوار التنزيل) للبيضاوي.
قلت: وفي دار الكتب بمصر، مخطوطة باسم (حاشية الاخوين على بعض المواضع من أنوار التنزيل وأسرار التأويل للبيضاوي - خ) في أولها نقص.
وفي شذرات الذهب: الاخوان، قوام الدين أبو الخير محمد وشهاب الدين أبو المكارم أحمد، ابنا القاضي رضي الدين الغزي، توفيا شهيدين بالطاعون في دمشق (2).
الغزي (859 - 918 ه = 1455 - 1512 م) محمد بن قاسم بن محمد بن محمد، أبو عبد الله، شمس الدين الغزي، ويعرف بابن قاسم وبابن الغرابيلي: فقيه شافعي.
* (هامش 3) * (1) البستان 283 وشجرة النور 259 والضوء اللامع 8: 287 والمكتبة العبدلية 48 و 241 والاحمدية 249 وسركيس 939 وبرنامج القرويين 90، 91 وفهرست الرصاع 8 وإتحاف أهل الزمان قسم التراجم 64 وفيه: عرف بالرصاع لان جده الرابع كان نجارا يرصع المنابر ويزين السقوف وهو الذي صنع منبر جامع
الشيخ أبي مدين.
وفيه وفاته سنة 864 ؟ (2) كشف 1: 192 ومخطوطات الدار 234 وشذرات 8: 24.

(7/5)


ولد ونشأ بغزة، وتعلم بها وبالقاهرة وأقام بهذه وتولى أعمالا في الازهر وغيره.
من كتبه (فتح القريب المجيب في شرح الفاظ التقريب - ط) يعرف بشرح ابن قاسم على متن أبي شجاع و (حاشية على شرح التصريف - خ) في الازهرية، علق بها على شرح السعد التفتازاني للتصريف العربي و (حواش على حاشية الخيالي - خ) في شرح العقائد النسفية (1).
الاماسي (864 - 940 ه = 1460 - 1534 م) محمد بن قاسم بن يعقوب الاماسى الحنفي، محيي الدين، ابن الخطيب قاسم: باحث متفنن، من علماء الروم (الترك) عربي التصانيف.
ولد باماسية، وترقى في التدريس ببلدته وغيرها إلى أن توفي.
وكان عارفا بالحديث والتفسير
والتواريخ والموسيقى، ينظم القصائد العربية والتركية، مطلعا على العلوم الغريبة كالوفق والتعبير والجفر.
من كتبه (روض الاخبار - ط) انتخبه من (ربيع الابرار) للزمخشري، و (أنباء الاصطفا في حق آباء المصطفى - خ) في جامعة الرياض الرقم (2429 / 1) * (هامش 1) * (1) الضوء اللامع 8: 286 و 440: 2.
Brock.
S ومعجم المطبوعات 1416 و 467 Princeton ووقع فيه (العزي) المعروف بابن (الغرابيلي) كلاهما تصحيف.
والازهرية 4: 69.
وحواش ورسائل وتعليقات كثيرة (1) القصار (..- 1012 ه =..- 1604 م) محمد بن قاسم بن محمد بن علي القيسي الاندلسي الاصل، الفاسي، أبو عبد الله المعروف بالقصار: مفتي فاس ومحدث المغرب في وقته.
أصله من غرناطة جاء أبوه منها، لما استولى عليها الاسبان سنة 897 ه.
مولده وسكنه بفاس ووفاته بزاوية ابن ساسي، في طريقه إلى مراكش وقبره بمراكش.
ولي إفتاء فاس وخطابة جامع القرويين.
له كتب، منها (مناهج العلماء الاخيار في تفسير أحاديث كتاب الانوار - خ) في خزانة الرباط (575 جلا) و (فهرسة - خ) في أسماء شيوخه، رأيتها في 10 صفحات، ضمن مجموع أطلعني عليه السيد إدريس الادريسي بفاس.
و (الروض الزاهر - خ) في نسب محمد الطاهر (؟) وقف عليه معاصرنا صاحب الاعلام بمن حل مراكش (2).
* (هامش 2) * (1) الشقائق النعمانية، بهامش ابن خلكان 1: 443 والشذرات 8: 242 و 241 Princeton وكشف الظنون 833 وجامعة الرياض 7: 6.
(2) الاعلام بمن حل مراكش 5: 227 - 233 وفيه قوله: غلط صاحب خلاصة الاثر 4: 121 حيث جعل وفاته بفاس.
وانظر مرآة المحاسن 175.
208 وفيه ولادته سنة 988 وهو خطأ حتما ابن القاضي (..- 1040 ه =..- 1631 م) محمد بن أبي القاسم بن محمد ابن محمد بن قاسم بن أبي العافية، أبو عبد الله الشهير بابن القاضى: عالم
بالفرائض والتوقيت يتعاطى التنجيم.
من أهل فاس.
قتل غدرا وهو قائم من مجلس تدريسه في جامع القرويين.
من كتبه (البرق الوامض في الحساب والفرائض) و (رحلة للمشرق) (1).
المؤيد بالله (990 - 1054 ه = 1582 - 1644 م) محمد بن القاسم بن محمد بن علي من سلالة الهادي إلى الحق: إمام زيدي، عظيم السلطان في اليمن.
قام بعد وفاة أبيه (سنة 1029 ه) وانقادت له الديار اليمنية أعاليها وتهائمها، وحضرموت وأعمالها.
وكان عالما متفننا.
صنف كتاب (تصفية النفوس - خ).
وفي أيامه خرج الترك كافة من اليمن كله.
واستمر إلى أن توفي في شهارة وفي مكتبة الامبروزيانة بميلانو (115 () Ambro.
A الجزء الثاني - خ) من سيرته (2).
ابن دينار (..- نحو 1110 ه =..- نحو 1698 م) محمد بن أبي القاسم الرعيني
القيرواني، أبو عبد الله المعروف بابن دينار: مؤرخ.
من أهل القيروان.
له (المؤنس في أخبار إفريقية وتونس - ط) فرغ من تأليفه سنة 1092 قال مخلوف: كان حيا قرب سنة 1110 (3).
* (هامش 3) * (1) سلوة الانفاس 3: 287 وإتحاف 4: 40.
(2) خلاصة الاثر 4: 122 والبدر الطالع 2: 238 و 560: 2 Brock.
S (3) شجرة النور لمحمد مخلوف 307 وإيضاح المكنون 2: 607 و 682: 2.
Brock.
2: 706) 754 (, S

(7/6)


البقري (1018 - 1111 ه = 1609 - 1699 م) محمد بن قاسم بن إسماعيل البقري الشناوي: مقرئ، من فقهاء الشافعية.
من أهل القاهرة.
نسبته إلى (نزلة البقر) أو (دار البقر) من قرى مصر.
من كتبه (غنية الطالبين - خ) في التجويد، يعرف بمقدمة البقري، لعله المطبوع مؤخرا، في بغداد، باسم (متن البقرية) مع شرحه لسلطان الجبوري و (فتح الكبير المتعال - خ) في حل بعض
مشكلات الآيات، و (القواعد المقررة - خ) في قواعد القراء السبعة، و (العمدة السنية - خ) في التجويد (1).
ابن زاكور (..- 1120 ه =..- 1708 م) محمد بن قاسم بن محمد بن عبد الواحد، ابن زاكور الفاسي، أبو عبد الله: أديب فاس في عصره، مولده ووفاته فيها.
من كتبه (المعرب المبين بما تضمنه الانيس المطرب وروضة النسرين - ط) و (إيضاح المبهم من لامية العجم - خ) مع شرحها عندي، و (نشر أزاهر البستان فيمن أجازني بالجزائر وتطوان - ط) و (عنوان النفاسة في شرح ديوان الحماسة، لابي تمام - خ) في مجلدين بخطه، في تونس، نصفه الاول في الخزانة الصادقية والثاني في خزانة حسن حسني عبد الوهاب.
ومنه النصف الاول في الرباط (158 ج) و (الروض الاريض - ط) ديوان شعره، اختار منه عبد الله كنون الحسني مجموعة سماها (المنتخب
من شعر ابن زكور - ط) و (أنفع الوسائل في أبلغ الخطب وأبدع الرسائل) و (مقباس الفوائد - خ) في شرح قلائد العقيان، واقتنيت نسخة منه جيدة مصححة.
باسم (تزيين قلائد العقيان بفرائد التبيان) ومنه نسخة أخرى في خزانة الرباط (1049 جلاوي) و (تفريج الكرب - ط) في شرح لامية * (هامش 3) * (1) الجبرتي 1: 66 والتيمورية 3: 34 و 429: 2.
Brock 454: 2.
) 723 (, S والازهرية 1: 96 وهو فيها 6: 294 (محمد بن عمر بن قاسم) ومثله في الدار 1: 555 وفي سركيس 574 وانظر أخبار التراث: العدد 74.

(7/7)


العرب (1).
محمد جسوس (1089 - 1182 ه = 1678 - 1768 م) محمد بن قاسم بن محمد جسوس أبو عبد الله: فقيه، من علماء المالكية.
من أهل فاس.
له كتب، منها (شرح مختصر خليل) في تسعة مجلدات، منه الجزء الثاني مخطوط، مبتور الاخر،
في الرباط (99 ك) ذكره المنوني، و (الشرح الكبير لحكم ابن عطاء الله - خ) عند سعد محمد حسن بالقاهرة، قال: هو أوسع شرح للحكم، و (شرح الرسالة للقيرواني - ط) و (شرح شمائل الترمذي - ط) و (شرح توحيد المرشد المعين، لابن عاشر - ط) (2).
البوجعدي (..- 1214 ه =..- 1800 م) محمد بن أبي القاسم بن محمد بن عبد الجليل، أبو زيد السجلماسي الفيلالي البوجعدي العيشاوي، فقيه مالكي، سجلماسي الاصل، من تافيللت.
كانت إقامته في أبي الجعد بتادلا، وأمره السلطان بسكنى الرباط للتدريس بها وقراءة البخاري، فسكنها إلى أن أذن له بالعودة إلى أبي الجعد، فاستقر إلى أن توفي بها.
والعيشاوي، نسبة إلى أمه (عائشة).
له تآليف، منها (فتح الجليل الصمد في شرح التكميل والمعتمد - ط) يعرف بشرح العمل المطلق، وهو شرح أرجوزة له في الفقة، أولها:
(يقول عبد ربه محمد - بن أبي * (هامش 1) * (1) فهرس الفهارس 1: 130 وشجرة النور 330 والمنتخب من شعر ابن زاكور: مقدمته.
وفيها أنه عاش نحو خمسة وأربعين عاما.
و 684: 2.
Brock.
S وسلوة الانفاس 3: 180 والدر المنتخب المستحسن - خ.
وذكريات مشاهير رجال المغرب: الرسالة الثالثة عشرة.
(2) الفكر السامي 4: 124 وشجرة النور 355 وسلوة الانفاس 1: 330 والمنوني 1: 185.
القاسم ربي أحمد) و (شرح نظم العمل لعبد الرحمن بن عبد القادر الفاسي - ط) مجلدان، و (النوازل - خ) في مجلدين، عند صاحب إتحاف المطالع، بفاس، و (مفتاح الاقفال ومزيل الاشكال عما تضمنه مبلغ الامال من تصريف الافعال - ط) كلاهما له.
و (اليواقيت الثمينة في أصول مذهب عالم المدينة) (1).
دحمان (..- 1244 ه =..- 1828 م) محمد بن قاسم دحمان الغساني، أبو عبد الله: فرضي، من فقهاء المالكية.
كان مدرسا بالقيروان، وشيخا للشاذلية.
له (تأليف) قدر كراستين قال الكناني: اطلعت عليه حكى فيه كيفية الديوان، واجتماع أهله، وكيف يكون ترتيب جلوسهم وما يقع في المفاوضة بينهم والتناوب في الكلام.
وله (منظومة) في مشكلات الرسالة القيروانية، ثلاثمائة بيت، و (شرح الحوضية) في العقائد وهى من نظم محمد بن عبد الرحمن الحوضي المتقدمة ترجمته، وغير ذلك (2).
البكالي (..- بعد 1252 ه =..- بعد 1836 م) محمد بن أبي القاسم بن محمد بن عبد الجليل أبو عبد الله الفيلالي البكالي، فقيه مغربي من الاشراف الحسنيين.
أصله من سجلماسة وشهرته ووفاته بالرباط رأيت من كتبه مخطوطة (فتح الجليل الصمد في شرح التكميل والمعتمد - ط) * (هامش 2) * (1) الاغتباط بتراجم أعلام الرباط - خ.
وإتحاف المطالع - خ.
وفهرس المخطوطات العربية في الرباط: الاول من القسم الثاني، الرقم 1479، 1522
ومعجم المطبوعات 1010، 1627 والفتح الوهبي - خ.
والاعلام بمن حل مراكش 5: 152 والمنوني، الرقم 324.
(2) تكميل الصلحاء والاعيان 162.
في الفقه، أرجوزة وشرحها، رأيت النسخة بخطه في مكتبة الرباط (151 د) أنجزها سنة 1252 وقرأت كلمة عنه في الجزء الاول (الافرنسي) من فهارس الرباط عرفه فيها بالفيلالي ولم يذكر (البكالي) ومثله شجرة النور، ومعجم المطبوعات.
ومن تصانيفه (أماليات الامة (؟) - ط) و (شرح العمل الفاسي) و (نظم العمل المطلق - خ) في الرباط، وشرحه (1): القندوسي (..- 1278 ه =..- 1861 م) محمد بن القاسم القندوسي، أبو عبد الله: فاضل، متصوف، من أهل * (هامش 3) * (1) انظر فهارس مخطوطات الرباط 1: 74 (بروفنسال)، والقسم الثاني، الجزء الاول 299، 301 وشجرة النور 376 ومعجم المطبوعات 1627.

(7/8)


(القنادسة) وهى بلد في صحراء المغرب الاقصى.
له كتب، منها (التأسيس في مساوي الدنيا ومهاوي إبليس) و (تقاييد في الاسم اللطيف وغيره - خ) في خزانة الرباط (12 كتاني) جاء في أولها: لما اشتدت الكروب بعد أخذ تطوان الخ.
وله كتاب في (التصوف - خ) في الرباط مع السابق في 237 صفحة.
وكان جيد الخط، نسخ عدة دواوين، وكتب مصحفا في 12 مجلدا قل أن يوجد له نظير، وكان يبيع الاعشاب في سوق العشابين، بفاس وتوفي بها، ودفن خارج باب الفتوح.
وهو الذي كتب اسم الجلالة البديع الشكل بحامع الضريح الادريسي.
وذكر في أول كتابه (التأسيس) أنه شريف النسب (1).
الهاملي (1239 - 1315 ه = 1824 - 1897 م) محمد بن أبي القاسم بن ربيح ابن محمد بن عبد الرحيم بن سائب ابن المنصور، الشريف الحسني الجزائري،
أبو عبد الله الهاملي: فقيه مالكي، من المفتين.
اشتهر بالعلم والصلاح، ولد في (الحامدية) من أرض البادية قرب جبل (تاسطارة) في الجزائر وهو من أهل (الهامل) في الجبل نفسه.
تفقه في زواوة.
وعاد إلى الهامل فدرس بها (سنة 1265) وتوفي في بويرة السحاري، عائدا من الجزائر العاصمة إلى الهامل.
ولابن أخيه محمد بن محمد بن أبي القاسم كتاب في ترجمته سماه (الزهر الباسم في ترجمة الامام محمد بن أبي القاسم) طبعه في الجزائر سنة 1308 (2).
* (هامش 1) * (1) شجرة النور 402 وسلوة الانفاس 3: 40 والشرب المحتضر 2 من الكراس 5 وهو في كليهما (القندوسي) خلافا لما في شجرة النور 402 وهى المصدر الذي سبق أن أخذت الترجمة عنه في الطبعات السابقة.
والمنوني، الرقم 273.
(2) تعريف الخلف 2: 336.
الحوثي (..- 1319 ه =..- 1901 م) محمد بن القاسم الحوثي: فقيه يماني من علماء الزيدية.
دعا إلى نفسه
بالامامة وتلقب بالمهدي، ولم يستقم له الامر: سجنه الترك في بدايته مع جماعة، نحو عامين.
ولما انطلق جدد الدعوة سنة 1298 وأقام في (برط) بشرقي اليمن، مرجعا للناس في أمور دينهم يستفتيه العلماء من مجتهدي عصره وقد بلغت فتاواه عدة مجلدات.
وصنف كتبا منها (البدور المضيئة) و (الموعظة الحسنة) وتوفي في برط (1).
محمد القادري (1259 - 1331 ه = 1843 - 1913 م) محمد (فتحا، أي بفتح الميم الاولى) بن قاسم بن محمد القادري، من نسل الشيخ عبد القادر الجيلاني: عالم بالاصول والعربية، من أهل فاس.
له كتب منها (حاشية على شرح الشيخ الطيب ابن كيران على توحيد المرشد المعين - ط) جزآن، و (حاشية على شرح الشيخ جسوس على الشمائل) و (حاشية على شرح الازهري على البردة - ط) و (رفع العتاب والملام عمن قال العمل بالحديث الضعيف حرام -
ط) و (فهرسة - ط) لشيوخه، و (إتحاف أهل الدراية - خ) أسانيده.
توفي فجأة ودفن بروضة الصقليين (2).
* (هامش 2) * (1) الدر الفريد 23 والتحف 182.
(2) فهرس الفهارس 2: 292 وانظر خطه.
والفكر السامي 4: 150 وفهرس المؤلفين 260 الناصر ابن قايتباي (887 - 904 ه = 1482 - 1498) محمد (الملك الناصر) ابن قايتباي المحمودي الظاهري، أبو السعادات، ناصر الدين: من ملوك دولة الجراكسة في مصر والشام والحجاز.
بويع بمصر وأبوه على فراش الموت (سنة 901 ه) وكان صغير السن، فقام بتدبير ملكه (كرتباي الاحمر) ثم استبدل به الاتاباكي أزبك بن ططخ.
وساءت سيرة الناصر فكانت أيامه كلها فتنا وشرورا، قال معاصره ابن إياس: كان يوصف بالكرم الزائد والشجاعة، لكنه كان جاهلا عسوفا سفاكا للدماء سيئ التدبير كثير العشرة للاوباش وقعت منه أمور شنيعة وسار في المملكة أقبح
سير.
قتله بعض المماليك غيلة بأرض الطالبية (من ضواحي القاهرة) (1).
* (هامش 3) * (1) و 890: 2.
Brock.
S ومعجم الشيوخ 1: 52 - 55 وهو فيه (محمد فتحا بن ابى القاسم) قلت: جرى بعض المتأخرين من علماء المغرب على متابعة العامة في نطقها أحيانا اسم (محمد) بفتح الميم الاولى، مع بقاء الميم الثانية مشددة مفتوحة، فكثر في كتبهم اسم (محمد فتحا) يقابله (محمد، ضما) ويعنون بالاول أنه (بفتح الميم الاولى) وبالثاني أنه (بضمها) حتى كاد لفظ (فتحا) و (ضما) يعد تتمة للاسم الذي هو (محمد) وتجد هذا في (معجم الشيوخ) و (الفكر السامي) و (فهرس الفهارس) وبعض الكتب الاخرى.
وفيهم من اكتفى بوضع فتحة على الميم الاولى للتخلص من لفظ (فتحا) وأخبرني الاستاذ الشيخ محمد البشير الابراهيمي بأن التفريق بين الضم والفتح شائع الان في المغرب، وقد يسمى الاخوان (محمدا) ويميز أحدهما عن الاخر بأن هذا بالفتح وذاك بالضم.
(1) ابن إياس 2: 303 ووليم موير 163 والنور السافر 40 وفي شذرات الذهب 8: 22 (بويع بالسلطنة بعد موت أبيه بيوم واحد، وهو في سن البلوغ، فأقام ستة أشهر ويومين، ثم خلع).

(7/9)


قدري (1237 - 1306 ه = 1821 - 1888 م) محمد قدري (باشا) من رجال القضاء في مصر.
ولد بها، في (ملوي) وأصل ابيه من الاناضول، وأمه مصرية حسنية تعلم بملوي والقاهرة، ودخل مدرسة الالسن فأتم بها دروسه.
ونبغ في معرفة اللغات.
واختاره الخديوي مربيا لولي عهده.
وتقلب في المناصب، فكان مستشارا في المحاكم المختلطة، وناظرا للحقانية، ثم وزيرا للمعارف، فوزيرا للحقانية وهى آخر مناصبه، وتوفي بالقاهرة، من كتبه (الدر المنتخب من لغات الفرنسيس والعثمانيين والعرب - ط) و (مفردات في علم النباتات - ط) و (مرشد الحيران - ط) في المعاملات الشرعية، و (قانون العدل والانصاف للقضاء على مشكلات الاوقاف - ط) و (الاحكام الشرعية في الاحوال الشخصية - ط) و (الدر النفيس في لغتي العرب والفرنسيس - ط)
و (قطر أنداء الديم - ط) في الادب، و (ديوان شعره - خ) و (تطبيق ما وجد في القانون المدني موافقا لمذهب أبي حنيفة - خ) و (قانون الجنايات والحدود - ط) ترجمة عن الفرنسية.
وغير ذلك (1).
ابن قرقماس (802 - 882 ه = 1400 - 1478 م) محمد بن قرقماس بن عبد الله الناصري: أديب، من أعيان الحنفية، له شعر فيه رقة، من أبناء المماليك بمصر.
مولده ووفاته بالقاهرة.
نسبته إلى (ناصر الدين) الاقتمري.
تقدم عند الظاهر خشقدم.
وصنف كتبا، وفي لغته ضعف منها (زهر الربيع في شواهد البديع - خ) في الاحمدية بتونس (4439) 75 ورقة، عليها خطه، وشرحه (الغيث المريع - خ) و (معارضة مقامات الحريري) و (المقامات الفلسفية والترجمانات الصوفية - خ) و (فتح الخلاق في علم الحروف والاوفاق - خ) قال السخاوي: وكتب (تفسيرا) في عشرين مجلدة،
نسخه من مواضع، وفيه ما ينتقد، قلت: سماه (فتح الرحمن في تفسير القرآن - خ) جزآن منه في صوفية.
وله أيضا (الجمان على القرآن) سجع.
وكان حسن الخط، نسخ كثيرا من الكتب وأكثر رزقه منها (2).
* (هامش 2) * (1) المقتطف 48: 253 - 263 وإيضاح المكنون 1: 35 ومعجم المطبوعات 1495 (2) ابن إياس 2: 181 ونظم العقيان 158 والضوء اللامع 8: 292 والكتبخانة 2: 137 ثم 4: 137 بدر الدين العلائي (..- 942 ه =..- 1535 م) محمد بن قرقماس السيفي العلائي، بدر الدين: مؤرخ.
يظن أنه صاحب كتاب في (التاريخ) وجد الجزء الخامس منه مخطوطا، وهو مرتب على السنين، جاء في آخر هذا الجزء: (وكان الفراغ من كتابة هذا الكتاب المبارك على يد محمد ابن المرحوم السيفي قرقماس العلائي.
في ثامن عشرين ذى الحجة الحرام سنة ثمانية عشر وتسعمائة) (1).
محمد قش = محمد بن يوسف 1232
محمد قطة العدوي = محمد بن عبد الرحمن 1281 القريني (1316 - 1380 ه = 1898 - 1960 م) محمد القريني: شاعر عراقي، من أهل كردلان، في ناحية شط العرب من لواء البصرة.
له (تغاريد الحياة - ط) ديوان منظوماته (2).
ابن قسوم (..- 560 ه =..- 1165 م) محمد بن قسوم بن أسلم الغافقي: * (هامش 3) * (1) ثم 5: 350 ودار الكتب 2: 201 وسماه 172: 2.
(Brock.
2: 471) 931 (, S محمد بن عبد الله بن قرقماس) كما في كشف الظنون 959 خلافا لما في المصادر المتقدمة.
ودار الكتب الشعبية 1: 100، 101 والاحمدية 191.
قلت: اقتنيت مخطوطة، غير قديمة، من كتابه (زهر الربيع) جاء في مقدمتها: (قال سيدنا ومولانا وشيخنا..أبو عبد الله محمد ابن المرحوم السيفي قرقماس الحنفي) فيظهر أن أباه (قرقماس) كان يقال له (السيفي) كالآتية ترجمته بعده.
وإنما ذكرت هذا لئلا يتوهم من تقع له النسخة المنقولة عنها نسختي، أن الكتاب من تأليف محمد بن
قرقماس السيفي المتوفى سنة 942 لا من تأليف صاحب هذه الترجمة، المتوفى سنة 882 وقد ذكرها له السخاوي، ولم يعرف أباه بالسيفي.
(1) مخطوطات الظاهرية 100 - 101 وشذرات الذهب 8: 250.
(2) معجم المؤلفين العراقيين 3: 226.

(7/10)


طبيب كحال أندلسي.
له (المرشد في طب العين - خ) بدار الكتب (1).
الملك الناصر (684 - 741 ه = 1285 - 1341 م) محمد بن قلاوون بن عبد الله الصالحي أبو الفتح: من كبار ملوك الدولة القلاوونية.
له آثار عمرانية ضخمة وتاريخ حافل بجلائل الاعمال.
كانت إقامته في طفولته بدمشق، وولى سلطنة مصر والشام سنة 693 ه، وهو صبي، وخلع منها لحداثته سنة 694 فأرسل إلى الكر ك.
وأعيد للسلطنة بمصر سنة 698 فأقام في القلعة كالمحجور عليه، والاعمال في يد الاستادار الامير بيبرس الجاشنكير ونائب السلطنة الامير سلار.
واستمر نحو عشرين سنة ضاق بها صدره في تحكمهما، فأظهر العزم على الحج، وتوجه بعائلته وحاشيته ومماليكه وخيله، فودعه بيبرس وسلار وبقية الامراء وهم على خيولهم لم يترجلوا له، وبلغ الكرك فنزل بقلعتها واستولى على ما فيها من أموال، وأعلن أنه قد انثنى عزمه عن الحج واختار الاقامة بالكرك وترك السلطنة..وكتب إلى الامراء في مصر بذلك فاجتمع هؤلاء ونادوا بالامير بيبرس الجاشنكير سلطانا على مصر والشام (سنة 708) ولقبوه بالملك المظفر.
وأمضى الناصر في الكرك قريبا من عام ثم وثب، فدخل دمشق، وزحف إلى مصر فقاتل المظفر بيبرس، وعاد إلى عرشه (سنة 709) وقتل بيبرس بيده خنقا، وشرد أنصاره، وامتلك قياد الدولة فخطب له بمصر وطرابلس الغرب والشام والحجاز والعراق وديار بكر والروم وغيرها، وأتته هدايا ملوك المغرب والهند والصين والحبشة والتكرور والنوبة والترك والفرنج،
وأبطل مكوسا كثيرة، واستمر 32 سنة * (هامش 1) * (1) المخطوطات المصورة، الطب 170.
وشهرين و 25 يوما كانت له فيها سير وأنباء أوردها المقريزي في مجلد ضخم.
وأحدث من العمران ما ملا ذكره صفحتين من كتاب المقريزي.
ومما بقي من آثاره بمصر: الترعة المعروفة اليوم بالمحمودية، وتجديد القلعة، والخليج الناصري من خارج القاهرة إلى سرياقوس.
واقتدى به أمراء دولته، فاستمرت حركة العمران طول حياته.
وجئ بكبار المهندسين والبنائين من سورية وغيرها.
وكان غاية في الكرم، قيل: وهب في يوم واحد ما يزيد على مئة ألف دينار ذهبا.
وأولع بكرائم الخيل فكان في اسطبلاته بعد وفاته 4800 فرس.
وكان وقورا مهيبا، لم يضبط عليه أحد أنه أطلق لسانه بكلام فاحش في شدة غضبه ولا انبساطه، يدعو رجاله بأجل ألقابهم، ويكره الاقتداء بمن تقدمه من الملوك، ولا يحتمل أن يذكر عنده ملك.
ومع مبالغته في الحرص على
ألا ينسب إليه ظلم أو جور، ففي المؤرخين من يأخذ عليه كثيرا من الشدة في سياسته.
توفي بالقاهرة (1).
القهستاني (..- نحو 953 ه =..- نحو 1546 م) محمد القهستاني، شمس الدين: فقيه حنفي.
كان مفتيا ببخارى.
له كتب، منها (جامع الرموز - ط) في شرح النقاية مختصر الوقاية، لصدر الشريعة عبيدالله بن مسعود، فقه (2).
* (هامش 2) * (1) مورد اللطافة لابن تغري بردي 44 والسلوك للمقريزي: القسمان الاول والثاني من الجزء الثاني، وفيهما استيفاء سيرته وتاريخ الدولة في أيامه.
وابن الوردي 2: 330 وفوات الوفيات 2: 263 وابن إياس 1: 129 والدرر الكامنة 4: 144 ووليم مولر 65 - 95 والنجوم الزاهرة 8: 41 و 115 ثم 9: 3 وانظر ديوان صفي الدين الحلى 55 - 62 و 242.
(2) شذرات الذهب 8: 300 ومعجم المطبوعات 1533.
محمد قويسم (1033 - 1114 ه = 1623 - 1702 م) محمد قويسم بن علي التونسي،
أبو عبد الله: باحث، من فقهاء تونس.
تصدر للتدريس زمنا.
وصنف كتبا، أجلها (سخط اللآل في تعريف ما بالشفاء من الرجال - خ) عشرة أجزاء، في السيرة النبوية وتراجم الصحابة والتابعين والمحدثين وفقهاء الامصار والشعراء وغير ذلك، مكث في تصنيفه 14 سنة، منه نسخة في الاحمدية بتونس، وله (إصابة الغرض) رسالة في المواقيت مآخذها من السنة (1).
المارديني (..- 721 ه =..- 1321 م) محمد بن قيصر بن عبد الله، نجم الدين المارديني: قارئ نحوي خطاط.
بغدادي الاصل.
من الرقيق، اشتراه تاجر في ماردين، وتأدب وصنف وجود الخط على ياقوت المستعصمي، وعليه كتب أهل ماردين.
وكان هجاء، سيئ السيرة مع الناس.
من كتبه (الدر النضيد في معرفة التجويد - خ) في شستربتي (3653) (2).
الخراساني
(1255 - 1329 ه = 1839 - 1911 م) محمد كاظم الخراساني: فقيه، من مجتهدي الامامية.
ولد بطوس، وأقام سنة بطهران (1277 ه) وسكن النجف، وتخرج على يده كثيرون.
له تصانيف، منها (الكفاية - ط) في أصول الفقه، مجلدان، و (الفوائد الاصولية والفقهية * (هامش 3) * (1) عنوان الاريب 2: 6 وفيه قصيدة له طرز أبياتها الاولى باسمه (محمد قويسم).
وذيل بشائر أهل الايمان 101 وهو فيه (قويسم بن علي).
(2) الدرر الكامنة 4: 148.

(7/11)


- ط) و (تكملة التبصرة - ط) فقه (1).
اليزدي (1247 - 1337 ه = 1831 - 1919 م) محمد كاظم بن عبد العظيم الطباطبائي نسبا، اليزدي بلدا ومنشأ، الاصفهاني تحصيلا، الغروي مسكنا ومدفنا: فقيه من مجتهدي الامامية.
من كتبه (تعليقة على متاجر الانصاري - ط) فقه، و (السؤال والجواب - ط)
فقه، و (الصحيفة الكاظمية - ط) و (الاستصحاب - خ) من مباحث * (هامش 1) * (1) أحسن الوديعة 180 - 188 والذريعة 4: 412 ومجلة العرفان تشرين الاول 1928 و 799: 2..Brock.
S أصول الفقه (1).
ابن أبي القاسم (960 - 997 ه = 1553 - 1589 م) محمد الكامل بن أبي عمرو بن أحمد الامين بن أبي القاسم، القسطلي المراكشي، أبو عبد الله: متصوف مغربي من أهل مراكش، صنف تلميذه قاسم ابن أحمد الخلفاوي كتابا في سيرته سماه (شمس المعرفة، في سيرة غوث المتصوفة - خ) في القرويين (العدد 55859) أورد فيه من نظمه - أي نظم الحلفاوي - أبياتا وقصائد في أحوال الشيخ، يشبهها ما تسميه العامة الان بالشعر الجديد (2).
الطرابلسي (1245 - 1315 ه = 1830 - 1897 م) محمد كامل بن مصطفى بن محمود الطرابلسي الحنفي: مفتي طرابلس الغرب.
ولد بالزاوية، من مدن طرابلس الغرب، وتعلم بها وبطرابلس، وأقام 7 سنوات في الازهر، بمصر، من سنة 1263 - 1270 ه، وتولى الافتاء في طرابلس 1311 - 1315 ه وتوفي بها.
له (الفتاوى الكاملية - ط) و (حواش على البيضاوي - خ) مجلد ضخم، بخطه، في مكتبة الاوقاف بطرابلس (3).
الكفراوي (1272 - 1350 ه = 1855 - 1931 م) محمد كامل الكفراوي (بك): طبيب مصري.
ولد في إحدى قرى الجيزة، وتعلم الطب بمصر وأوروبا * (هامش 2) * (1) أحسن الوديعة 188 - 193 والذريعة 2: 25 و 802: 2..Brock.
S (2) انظر الاعلام المراكشية 4: 192 - 198 ودليل مؤرخ المغرب 1: 240.
(3) الصادقية، الرابع من الزيتونة 191 ومعجم المطبوعات 1690 وأعلام ليبيا 325 وأعلام من طرابلس 171 وسماه (كامل بن مصطفى) واتهم بمؤازرة الثورة (العرابية) وعفي عنه.
واستخدم طبيبا، فمدرسا
للطبيعة والكيمياء بمدرسة الطب، فطبيبا للمدارس.
وتوفي بالقاهرة.
له كتب، منها (الجواهر البديعة في علم الطبيعة - ط) جزآن، و (قلائد الحسان المصرية في علم الحيوانات والنباتات والطبقات الارضية - ط) ثلاثة أجزاء، و (النزهة العقلية في الطبيعة الطبية - ط) ثلاثة أجزاء، و (إرشاد المرضى والاصحاء - ط) مترجم (1).
الخلعي (1292 ؟ - 1357 ه = 1875 - 1938 م) محمد كامل الخلعي: موسيقي مصري، من المشتغلين بالادب.
لحن 35 رواية مسرحية، وجمع تلاحينها في كتاب مطبوع.
وألف كتاب (الموسيقى الشرقي - ط) و (نيل الاماني في ضروب الاغاني - ط) وكان حلو الصوت، يضرب على العود.
وتوفي بالقاهرة (2).
* (هامش 3) * (1) معجم الاطباء 420 ومعجم المطبوعات 1564 وآداب اللغة 4: 222.
(2) الاهرام 6 و 7 ربيع الاخر 1357 ومعجم المطبوعات 832.

(7/12)


محمد كامل حجاج (..- 1362 ه =..- 1943 م) محمد كامل حجاج المصري: كاتب من أهل القاهرة.
قضى شطرا كبيرا من حياته في خدمة المحاكم المختلطة، بعيدا عن ضجيج المجتمعات يتعهد مجموعات من الازهار النادرة كان يعنى بتربيتها وتهذيبها عنايته بمكتبته وتنسيقها.
وكان يجيد اللغة الفرنسية كأهلها.
له (بلاغة الغرب - ط) جزءان، ترجم فيه مختارات من الادب الغربي، و (الموسيقى الشرقية: ماضيها، حاضرها، نموها في المستقبل - ط) (1).
الشيخ كامل القصاب (1290 - 1373 ه = 1873 - 1954 م) محمد كامل بن أحمد بن عبد القادر القصاب: من زعماء الحركة الاستقلالية أيام الاحتلالين التركي والفرنسي في سورية.
أصله من حمص، انتقل أبوه إلى دمشق، فولد بها، وعرف في صباه بكامل كريم (بصيغة التصغير)
وهو لقب أسرة والدته ونشأ متصرفا إلى (الفتوة) وعجب أهل (العقيبة) * (هامش 1) * (1) من كلمة لابي الوفاء محمود رمزي نظيم في جريدة الدستور: أول ذي القعدة 1362 ومجلة الزهراء 1: 345.
وهو من سكانها، بدمشق، إذ رأوه يدخل مسجدها فجأة ويحتل غرفة فيه وينقطع إلى العلم.
وأمضى في اعتكافه أعواما تفقه فيها وبرع في علوم العربية والقراآت وخرج إنسانا آخر.
وأنشأ (المدرسة الكاملية) وهي من أوائل العوامل في بعث الروح القومية العربية بدمشق، تطوع للتدريس بها عبد الوهاب الانكليزي (لقبا) وعارف الشهابي، و عبد الرحمن شهبندر، وأسعد الحكيم، وآخرون كنت (المؤلف) واحدا منهم.
ولما نشبت الحرب العامة الاولى (1914) كان صاحب الترجمة من أعضاء الجمعية (العربية الفتاة) السرية، فانتدب للسفر إلى مصر، ومقابلة القائلين فيها بتحرير البلاد العربية من سلطان الترك، والاتفاق معهم على خطط العمل.
فدخلها مظهرا أنه يريد
شراء كتب لمدرسته وعاد فاعتقله الترك (العثمانيون) فحدثهم عن كتب المدرسة، فأفرجوا عنه.
وظل يعمل في الخفاء إلى أن قامت (الثورة) في الحجاز، فتوجه متخفيا إلى مكة.
ورجع بعد الحرب إلى دمشق، فكان أبرز العاملين في (لجنتها) الوطنية.
واحتل الفرنسيون (سورية) فغادرها، فافتتحوا قائمة (أحكام الاعدام) باسمه.
وولاه الملك عبد العزيز آل سعود إدارة (المعارف) في الحجاز، فأقام قليلا، واستعفى.
ثم استقر في حيفا (بفلسطين) وأنشأ (مدرسة) وألف بالاشتراك مع الشهيد محمد عز الدين القسام، كتاب (النقد والبيان - ط) في البدع المنهي عنها والرد على أحد القائلين بها.
ومحيت أحكام الاعدام في دمشق، فعاد إليها، وفترت عزيمته في أعوامه الاخيرة، فعين رئيسا للجنة (العلماء) مدة، واستقال.
وانزوى في بيته إلى أن توفي (1).
* (هامش 2) * (1) مذكرات المؤلف.
ومنتخبات التواريخ لدمشق 913 وما رأيت وما سمعت 14.
كامل مرسي (1306 - 1377 ه = 1889 - 1957 م) محمد كامل مرسي (باشا) الدكتور: علامة بالقانون.
مصري.
ولد في (طهطا) بسوهاج وتخرج بالحقوق (1910) وأرسل في بعثة إلى جامعة (ديجون) بفرنسا فحصل على الدكتوراه في القانون (1914) وعمل في المحاماة نحو عام.
وعين للتدريس في مدرسة الحقوق (1920) وكان القانون يدرس فيها بالانكليزية فشارك في تدريسه بالعربية وصار عميدا للكلية.
وعين وزيرا للعدل (1946) وكان أول رئيس لمجلس الدولة.
وعين مديرا للجامعة (1949) بعقد.
وعاد إلى المحاماة (1951) وأعيد إلى وزارة العدل (1952) فمكث 24 ساعة وانصرف بقيام الثورة المصرية.
ثم كان مديرا لجامعة القاهرة ورئيسا لمجلس الجامعات الثلاث (1954 - 1957) وتوفي بالقاهرة.
له 15 كتابا مطبوعا، منها (المجموعة المدنية المصرية) و (الملكية العقارية في مصر وتطورها
التاريخي من عهد الفراعنة حتى الان)، و (التأمينات الشخصية والعينية) و (الملكية والحقوق العينية) أربعة أجزاء، و (شرح قانون العقوبات) و (أصول القوانين) و (الشفعة، في القانون الاهلي والمختلط وفي الشريعة الاسلامية) و (العقود المدنية الصغيرة) و (الملكية والحقوق العينية) أربعة أجزاء، و (قوانين المحاكم المختلطة) و (شرح القانون المدني الجديد) كبير، و (الاموال) (1).
كامل حسين (..- 1380 ه =..- 1961 م) محمد كامل حسين: باحث أديب مصري.
كان أستاذ الادب في جامعة * (هامش 3) * (1) عمالقة ورواد 292، والمحاماة قديما وحديثا 76 والقضاة والمحافظون 36 ونشرة الدار 49: 203، 204، 205، ودليل الطبقة الراقية 654، والاهرام 22 و 23 / 12 / 1957.

(7/13)


فؤاد الاول بالقاهرة.
شديد العناية بأخبار الاسماعيليين.
حتى كاد يعد منهم.
وله 27 كتابا في عقائدهم أكثرها
مما نشره أو حققه.
منها (أدب مصر الاسلامية - ط) و (أدب مصر الفاطمية - ط) و (طائفة الدروز، تاريخها وعقائدها - ط) و (في الادب المسرحي - ط) وترجم كثير من كتبه إلى لغات متعددة (1).
الشناوي (1326 - 1385 ه = 1908 - 1965 م) محمد كامل الشناوي: متأدب، من كتاب الصحافة بمصر.
ولد في (نوسا البحر) (مركز أجا) ودخل الازهر، ولم يستمر، فعمد إلى المطالعة ومجالسة الادباء.
وحفظ كثيرا من الشعر وعمل في الصحافة (1935) ونشر نظما لا بأس به جمعه في ديوان (لا تكذبي - ط) وله (اعترافات أبي نواس - ط) و (ساعات - ط) و (شعر كامل الشناوي - ط) وبقيت في أوراقه قصص قصيرة وقصة طويلة بدأها عام (50) وأبحاث عن المتنبي وسخرية أبي العلاء وأمثالها لم تنشر (2).
* (هامش 1) * (1) المكتبة: ايار 1961 والازهرية 5: 9 وهو غير الدكتور
محمد كامل حسين مصنف (قرية ظالمة - ط) وله ترجمة في المجمعيين 191 مولده سنة 1901.
(2) إيليا حليم حنا، في مجلة الاديب: يوليو 1972 وفبراير 1973 وفيه ما يستفاد منه ان وفاته سنة 1966 محمد كامي (1059 - 1136 ه = 1649 - 1723 م) محمد كامي بن ابراهيم بن أحمد ابن الشيخ سنان الادرنوي: فقيه حنفي، من علماء أدرنة.
ولي القضاء بمصر، ومات في حصار روم ايلي.
له كتاب (مهام الفقهاء - خ) في تراجم الحنفية (68 ورقة) في الاحمدية بتونس، مرتب على الحروف، و (تحفة الوزراء) بالتركية و (رياض القاسمين - خ) في قسمة العقار، وبهامشه اشكال مساحية لتصوير بعض المسائل (1).
محمد كبريت = محمد بن عبد الله 1070 ابن كرام (..- 255 ه =..- 869 م) محمد بن كرام بن عراق بن حزابة، أبو عبد الله، السجزي: إمام الكرامية، من فرق الابتداع في
الاسلام كان يقول بأن الله تعالى مستقر على العرش، وأنه جوهر.
ولد ابن كرام في سجستان وجاور بمكة خمس سنين، وورد نيسابور، فحبسه طاهر بن عبد الله.
ثم انصرف إلى الشام وعاد إلى نيسابور فحبسه محمد بن طاهر، وخرج منها (سنة 251 ه) إلى القدس، فمات فيها.
والسجزي: نسبة إلى سجستان (2).
* (هامش 2) * الا أن جريدة الاهرام نشرت في 30 / 11 / 1973 أنه يوم ذكراه السنوية الثامنة (1) فهرست الكتبخانة 5: 162 وإيضاح المكنون 1: 602 ثم 2: 608 و 649: 2.
Brock.
S والصادقية الرابع من الزيتونة 135 وهو فيه: (محمد أفندي كاسي الادرنوي المشهور بجلبي).
والمخطوطات المصورة 2: 268 والاحمدية 447 وهدية 2: 317.
(2) الملل والنحل للشهرستاني 1: 158 وتذكرة الحفاظ 2: 106 والقاموس، والتاج: مادة (كرم).
والانس الجليل 1: 262 واللباب 3: 32 وميزان الاعتدال 3: 127 ولسان الميزان 5: 353 وفيهما الخلاف في ضبط (كرام) وقد ورد في بيت من شعر البستي مخففا.
محمد كرد علي = محمد بن عبد الرزاق محمد كريم (..- 1213 ه =..- 1798 م) محمد كريم من شهداء مصر في عهد الاحتلال الفرنسي: من أهل الاسكندرية.
كان في أول أمره قبانيا، وتقدم به نشاطه فتقلد أمر الديوان والجمارك بالثغر، ونفذت كلمته وأحكامه، وتصدر لغالب الامور.
ولما نزلت الحملة الفرنسية في الاسكندرية، يقودها نابليون بونابرت، قاومها محمد، فاعتقله الجنرال كليبر (يوم 20 يوليه 1798) وحبسه في إحدى البوارج الراسية في (أبو قير) ثم أرسله إلى القاهرة، لينظر الجنرال نابليون في أمره.
وطلبت منه أموال للافراج عنه، إن قدمها في خلال اثنتى عشرة ساعة، وإلا قتل.
ومضت المدة ولم يأت بالمال، فأركبوه حمارا يحيط به جمع من العساكر، يتقدمهم طبل يضربون عليه، وطافوا به إلى أن بلغوا موضعا
كان يعرف بالرميلة، فقتلوه رميا بالرصاص وقطعوا رأسه ورفعوه على نبوت ومعه مناد يصيح: هذا جزاء من يخالف الفرنسيس ! وأخذ أتباعه الرأس بعد ذلك فدفنوه مع الجثة (1).
* (هامش 3) * (1) الجبرتي 3: 62 - 63 وتاريخ الحركة القومية، لعبد الرحمن الرافعي.

(7/14)


محمد حمزة (1024 - 1085 ه = 1615 - 1674 م) محمد بن كمال الدين بن محمد الحسيني الحنفي، من آل حمزة: نقيب الشام وصدرها في عصره.
كان شاعرا فاضلا، له علم بالحديث والادب وفقه الحنفية.
وصنف كتبا، منها (حاشية على شرح الالفية لابن الناظم) في النحو.
وكان الاديب ابن شاشو ينسخ له كتبه.
مولده ووفاته في دمشق (1).
الرماح (..- نحو 780 ه =..- نحو 1379 م)
محمد بن لاجين بن عبد الله الحسامي: أحد العارفين بفنون الفروسية.
من أهل طرابلس الشام.
له كتب، منها (بغية القاصدين في العمل بالميادين - خ) في الفروسية، الفه لصاحب حلب، و (غاية المقصود من العلم والعمل بالبنود - خ) و (كتاب الرماح - خ) (2).
* (هامش 1) * (1) تراجم بعض أعيان دمشق 9 وخلاصة الاثر 4: 124 - 131.
(2) 167: 2.
Brock.
2: 961) 631 (, S وآداب اللغة لاز (..- بعد 1290 ه =..- بعد 1873 م) محمد لاز: عالم عسكري مصري: من كتبه المطبوعة في بولاق بالقاهرة، بين سنة 1283 و 1290 ه: (مرشد مأموري الضبطية) و (مرشد البياطرة) في الخيل، و (تذكار أركان الحرب) لما يحتاجون إليه، و (المذاكرة اللطيفة) في الاستحكامات (1).
ابن فرتون
(..- 285 ه =..- 898 م) محمد بن لب بن موسى بن فرتون: ثائر، كانت له ولابنه، من بعده، دولة في الاندلس.
خرج على الامير عبد الله بن محمد الاموي في أول ولايته (سنة 275 ه) بالثغر الاعلى، وحاصر مدينة تطيلة () Tudela وظفر بمحمد بن طملس قائد الامير عبد الله، فقتله على بابها.
وملك طليطلة في بعض أوقاته.
قال ابن حيان ما مجمله: كان مع ثورته على السلطان، ونكوبه عن الجماعة، حاميا للثغر، جاهدا في قتال الفرنج، يجيش لهم ويستنفر لغزوهم، فتتجمل آثاره في جهاد الطاغية، ولا يأتي مع ذلك في أذى من حوله من بلاد المسلمين، وانتهى به الامر إلى أن حاصر سرقسطة، فقتل وهو محاصر لها، وحمل رأسه إلى الامير عبد الله (بقرطبة) فأمر برفعه على باب قصر الخلافة، ثمانية أيام، ودفن بعدها (2).
البتنوني (..- 1357 ه =..- 1938 م)
محمد لبيب البتنوني: فاضل مصري، * (هامش 2) * 3: 257 واقرأ هامش (لاجين بن عبد الله) المتقدمة ترجمته.
(1) سركيس 1691.
(2) المقتبس لابن حيان 16 والبيان المغرب 2: 139.
له اشتغال بالادب والتاريخ.
توفي بالقاهرة.
من كتبه (رحلة إلى الاندلس - ط) و (تاريخ كلوت بك - ط) ترجمه عن الفرنسية، و (الرحلة الحجازية - ط) و (رحلة الصيف إلى أوربا - ط) و (الرحلة إلى أميركا - ط).
نسبته إلى (البتنون) من بلاد المنوفية بمصر (1).
محمد لطفي جمعة (1303 - 1372 ه = 1886 - 1953 م) محمد لطفي ابن الشيخ جمعة بن أبي الخير الاسكندري، من أصل عربي: محام، من كبار الكتاب والخطباء والمترجمين.
من أعضاء المجمع العلمي العربي.
يجيد الفرنسية والانجليزية * (هامش 3) * (1) الاهرام 3 / 4 / 1938 ومعجم المطبوعات 524 وانظر كتاب ما رأيت وما سمعت 102 - 106.

(7/15)


وله المام بلغات أخرى.
ولد ونشأ بالاسكندرية، وأحرز إجازة الحقوق (سنة 1910) في فرنسة.
وسكن القاهرة.
فعمل في الصحافة وافتتح مكتبا للمحاماة، وتوفي بها.
كتب كثيرا في صحف (المؤيد) و (الظاهر) و (البلاغ) اليومية والاسبوعية.
وترجم إلى العربية كتاب (الامير - ط) لمكيافلي، و (تحرير مصر - ط) و (الحكمة المشرقية - ط) و (حكم نابليون - ط) و (ليالي الروح الحائر - ط) و (مائدة أفلاطون - ط) وقصصا نشرتها مجلة (مسامرات الشعب) وألف كتبا، منها (تاريخ فلاسفة الاسلام في المشرق والمغرب - ط) و (الشهاب الراصد - ط) في نقد كتاب الشعر الجاهلي لطه حسين و (بين الاسد الافريقي والنمر الايطالي - ط) و (محاضرات في تاريخ المبادئ الاقتصادية والنظامات الاوربية - ط) الجزء الاول منه، و (ثورة الاسلام وبطل الانبياء أبو القاسم محمد بن
عبد الله - ط) المجلد الاول منه، ولا يزال الثاني مخطوطا، و (حياة الشرق: دوله وشعوبه وماضيه وحاضره - ط) و (الحلاج - خ) (1).
ماجد الكردي (1292 - 1349 ه = 1875 - 1931 م) محمد ماجد بن محمد صالح ابن الشيخ فيض الله الكردي المكي: فاضل، من أهل مكة.
انتقل إليها جده من بلاد الكرد في أوائل القرن الثالث عشر للهجرة.
ونشأ صاحب الترجمة مشغوفا بنشر العلم، فطبع على نفقته كثيرا من الكتب، وأنشأ مطبعة لهذه الغاية، واحترف الطباعة وتجارة الكتب، واجتمعت له مكتبة خاصة من أفخم المكتبات في * (هامش 1) * (1) جريدة المصري 5 شوال 1372 ومعجم المطبوعات 1692 ومجلة المقتبس 1: 208 ومجلة المجمع العلمي العربي 7: 570 والفهرس الخاص 17 و 100 ومذكرات المؤلف.
الحجاز.
واضطهد في عهد الشريف حسين بن على.
فلزم بيته وكتبه.
ولما آل الحجاز إلى آل سعود خرج من انزوائه،
فعين في مجلس الشورى ثم وكيلا لادارة المعارف العامة فمديرا للاوقاف.
له كتب ورسائل لم يتم أكثرها، منها (معجم كنز العمال - خ) و (معجم التخاميس - خ) شعر، و (المنتخبات الماجدية - خ) أدب و (فهرس - خ) لمكتبته، ترجم به مؤلفيها.
مولده ووفاته بمكة (1).
الرخاوي (..- 1344 ه =..- 1925 م) محمد بن ماضي بن محمد الرخاوي الشافعي: فاضل مصري، ضرير.
مولده ووفاته في هورين (التابعة للسنطة بمصر) تعلم بها وبالازهر.
ونسبته إلى بلدة (منية الرخا).
له رسائل، منها (الحق المتبع في معنى البدع - ط) و (كنوز البر في أحكام زكاة الفطر - ط) و (الفتح الداني - ط) حاشية في علوم البلاغة (2).
أبو العزائم (..- 1356 ه =..- 1937 م) محمد ماضي أبو العزائم: فقيه
متصوف مصري.
ولد في مدينة رشيد، وانتقل مع أبيه إلى محلة أبي علي (بالغربية، من بلاد مصر) فتعلم بها.
وعين مدرسا للشريعة الاسلامية بكلية غوردون بالخرطوم.
ثم ترأس (جماعة الخلافة) بالقاهرة، وتوفي بها.
له كتب، منها (أصول الوصول إلى معية الرسول - ط) و (معارج المقربين - ط) و (مذكرة المرشدين والمسترشدين - ط) و (النور المبين * (هامش 2) * (1) جريدة الحرم: العدد 11 من السنة الاولى.
وأم القرى 20 / 12 / 1349.
(2) الاعلام الشرقية 2: 173 ومعجم المطبوعات 930 والازهرية 4: 423.
لعلوم اليقين - ط) و (أساس الطرق - ط) و (الاسراء - ط) (1).
محمد بن مالك (النحوي) = محمد بن عبد الله 672 الحائري (..- 1269 ه =..- 1853 م) محمد بن مال الله بن معصوم القطيفي الحائري الموسوي: شاعر، يقال له محمد بن معصوم، من أهل
القطيف توفي بكربلاء.
له (ديوان شعر - خ) في النجف، أكثره في مراثي أهل البيت (2).
الحمادي (..- نحو 470 ه =..- نحو 1077 م) محمد بن مالك بن أبي الفضائل الحمادي اليماني: فقيه باحث، من أهل السنة في اليمن.
أدرك أيام علي بن محمد الصليحي، وسمع ما يقال عن دعوته (الباطنية) فدخل في مذهبه، مختبرا، فاطلع على بعض كتبه، وصنف كتاب * (هامش 3) * (1) جريدة المدينة المنورة (بمصر) 9 رمضان 1356 ومعجم المطبوعات 325.
(2) مكتبة الحكيم 140 - 144 وفيه: قيل توفي سنة 1271 ه.

(7/16)


(كشف أسرار الباطنية - ط) وفيه شئ من تاريخهم ونزغاتهم (1).
الاشرفاني (..- بعد 1070 ه =..- بعد 1660 م)
محمد مالك الاشرفاني: مؤرخ قصصي من علماء بني معروف (الدروز) نسبته إلى الاشرفية من قرى الغوطة بدمشق.
كان معاصرا للامارة المعنية (في لبنان) بعد مقتل الامير فخر الدين المعني (1044) وقام برحلات كثيرة.
وصنف كتاب (عمدة العارفين في قصص النبيين والامم السالفين - خ) ثلاثة أجزاء في ثلاثمئة ورقة قال صاحب كتاب (التنوخي): فرغ من تصنيفه سنة (1070 ه) ولم يعرف تاريخ وفاته ولا مولده.
وقال: ان علماء بني معروف اليوم لا يبلغ أحدهم رتبة العلم ما لم يكن متقنا الوقوف على (عمدة العارفين) (2).
الشناوي (1302 - 1369 ه = 1885 - 1950 م) محمد مأمون بن أحمد الشناوي: شيخ الجامع الازهر.
تعلم فيه وعين مدرسا لمعهد الاسكندرية، واختير للقضاء الشرعي (1917 م) وشيخا لكلية الشريعة (1932) وشيخا للازهر (1948) إلى أن توفي.
وكان من رجال الاصلاح،
أرسل بعثة تعلمت الانجليزية في انجلترة فكان أعضاؤها رسل الازهر إلى العالم الاسلامي في الخارج، وربط الازهر بالمعاهد الاسلامية في الباكستان والهند * (هامش 1) * (1) كشف أسرار الباطنية.
وفيه، ص 43 ما يدل على أنه مات بعد زواج الحرة (أروى بنت أحمد) بالمكرم الصليحي أحمد بن علي، وليس فيه ما يشير إلى إدراكه وفاة علي بن محمد سنة 473.
(2) التنوخي 239 - 254 وفي هامشه على الصفحة ج، أنه لا يعلم بوجود نسخة من كتاب (عمدة العارفين) في المكتبات العامة وإنما هو موجود في بعض البيوت.
قلت: يظهر أنه من كتبهم السرية ؟ والملايو وغيرها.
وفتح أبواب الازهر فبلغ الوافدون في أيامه نحو ألفي طالب.
وألف كتاب (الاسلام - ط) أحاديث ودراسات.
وقد يكون له غيره (1).
ماني الصنهاجي (1260 - 1333 ه = 1844 - 1915 م) محمد ماني بن محمد بن المفضل الصنهاجي، أبو عبد الله المدعو بماني: فقيه مفت من أهل فاس.
له كتب، منها (منظومة في البدريين) و (التعريف بمعاذ
ومعوذ ابني عفراء المذكورين في الشمائل) و (بشارة تسر الناظرين على حديث لا تزال طائفة من أمتي ظاهرين - خ) قطعة من أوله في خزانة الرباط (2).
ابن الخل (475 - 552 ه = 1082 - 1157 م) محمد بن المبارك بن محمد، أبو الحسن بن أبي البقاء، ابن الخل: فقيه شافعي بغدادي.
له شعر.
كان يدرس ويفتي.
من كتبه (توجيه النبيه في شرح التنبيه) فقه، جزآن، وهو أول شرح وضع للتنبيه، وكتاب في * (هامش 2) * (1) الازهر في ألف عام 1: 163، 188 والازهرية 7: 474 والمصري والاهرام 5 / 9 / 1950.
(2) معجم الشيوخ 2: 41 - 44 ومنوني 1: الرقم 64 والذيل التابع - خ، الرقم 613.
(أصول الفقه).
توفي ببغداد، ودفن بالكوفة (1).
ابن ميمون (..- بعد 589 ه =..- بعد 1193 م) محمد بن المبارك بن محمد بن
ميمون: عالم بالادب.
بغدادي.
له (منتهى الطلب، من أشعار العرب - خ) مجلدان منه، ذكر في مقدمته أنه جمع فيه ألف قصيدة اختارها من أشعار العرب الذين يستشهد بأشعارهم، وجعله عشرة أجزاء، في كل جزء مئة قصيدة (2).
ابن مشق (533 - 605 ه = 1139 - 1209 م) محمد بن المبارك بن محمد، أبو بكر بن أبي طاهر بن مشق: من العلماء بالحديث.
من أهل بغداد.
له (معجم) صنفه في شيوخه.
يقال: إن مسموعاته بلغت ستة مجلدات (3).
حكيم شاه (..- 928 ه =..- 1522 م) محمد بن مبارك شاه بن محمد الهروي ثم الرومي الحنفي، شمس الدين، حكيم شاه القزويني: باحث، له كتب، منها (مدار الفحول في شرح منار الوصول - خ) كلاهما له، في دار * (هامش 3) * (1) ابن خلكان 1: 467 وطبقات الشافعية 4: 96
والطبقات الوسطى - خ.
والقاموس: مادة (خلل).
(2) 494: 1.
Brock.
S ودار الكتب 3: 389 وفيه وصف محتويات المجلدين الموجودين في كتابه، وأنه (فرغ من تأليفه بمدينة السلام - بغداد - سنة 589 ه.
والفهرس التمهيدي 311 وسماه كشف الظنون 1857 (ابن ميمون) فأقحم ناشره، أو مصحح طبعه، اسم (علي بن ميمون المتوفى سنة 917) إقحاما بعد ذكر (ابن ميمون) وهو شخص آخر، تقدمت ترجمته.
(3) التكملة لوفيات النقلة - خ.
الجزء الحادي والعشرون.
والتاج 7: 71.

(7/17)


الكتب، و (دائرة الوصول - ط) حاشية على الانوار، و (شرح حكمة العين للقزويني - ط) في الحكمة والطبيعيات، و (مذكرة الشعراء) و (تفسير القرآن) من سورة النحل إلى آخر القرآن (1).
الهشتوكي (..- 1313 ه =..- 1895 م) محمد بن المبارك الهشتوكي: صوفي درقاوي، من فقهاء المغرب.
سكن مراكش، وتوفي بها.
له كتب، منها
(المفاخر العلية في الشمائل المهدية - خ) رآه صاحب (السعادة الابدية) وهو في مناقب شيخه المهدي بن محمد العمراني المتوفى عام 1310 و (غنية السالكين) شرح للمرشد المعين، لم يكمله، و (شرح البردة) مجلدان و (شرح صغرى السنوسي) وله (حلل العروس في تزكية النفوس) (2).
الهلالي (..- 1372 ه =..- 1953 م) محمد (فتحا) بن مبارك الهلالي المكناسي: فقيه مالكي من كبار المفتين في المغرب.
له (الفتاوى) قال ابن سودة في عدة مجلدات.
مولده ووفاته بمكناس (3).
مبروك نافع (..- 1376 ه =..- 1956 م) محمد مبروك نافع: رئيس قسم التاريخ الاسلامي، بكلية دار العلوم، بالقاهرة.
انتدب للتدريس في جامعة * (هامش 1) * (1) هدية 2: 229 وكشف 1114.
1893 ودار الكتب 1: 394 وسركيس 1632 وسالارجنك
29 وفيه وفاته: سنة 775 ؟ ولاحظ الخزانة التيمورية 4: 181 (ميرك الهروي الملقب بمعين).
(2) الذيل التابع لاتحاف المطالع - خ.
ودليل مؤرخ المغرب، الطبعة الثانية 1: 226.
(3) الذيل التابع لاتحاف المطالع - خ.
بغداد مدة.
وتوفي بمصر الجديدة.
له كتب، منها (تاريخ العرب - ط) و (الاطلس الجغرافي التاريخي - ط) عاونه فيه زكي الرشيدي (1).
محمد مبين (..- 1225 ه =..- 1810 م) محمد مبين المولوي: عالم بالمنطق، هندي.
له (مرآة الشروح - ط) جزآن في شرح السلم، منطق، طبع في لكناهور (2).
ابن المثنى (167 - 252 ه = 783 - 866 م) محمد بن المثنى بن عبيد بن قيس بن دينار، أبو موسى العنزي: عالم بالحديث، من الحفاظ، من أقران بندار.
من أهل البصرة.
قال الخطيب: كان ثقة ثبتا.
زار بغداد وحدث بها،
وعاد إلى البصرة فتوفي فيها.
ويقال له (الزمن) بفتح الزاي وكسر الميم قال ابن ناصر الدين: حدث عن الائمة الستة، وابن خزيمة، وابن صاعد، وخلق.
وقال ابن حبان: كان صاحب (كتاب) لا يقرأ إلا من كتابه.
روى عنه البخاري 103 أحاديث، ومسلم 772 حديثا (3).
مجدي (1275 - 1339 ه = 1858 - 1920 م) محمد مجدي (باشا) ابن محمد ابن صالح مجدي بن أحمد بن محمد حفيد الشريف مجد الدين: عالم بالقضاء.
مصري المولد والوفاة، مكي الاصل.
* (هامش 2) * (1) الصحف المصرية 17 / 10 / 1956 والفهرس الخاص 71، 92.
(2) سركيس 1818.
(3) تاريخ بغداد 3: 283 والتبيان لابن ناصر الدين - خ.
وتهذيب التهذيب 9: 425 - 427 والجمع بين رجال الصحيحين 451 وهو فيه: محمد بن المثنى بن (عبد قيس) تحريف.
كان متضلعا من العلوم الالهية والنفسية،
وعمدة في التاريخ الاسلامي والمصري القديم، ومن أعضاء مجمع العلوم النفسية بباريس.
مولده ووفاته في القاهرة.
وبها تعلم، وأكمل دروسه في فرنسة، وتقلب في المناصب إلى أن كان مستشارا لمحكمة الاستئناف الاهلية بمصر.
وصنف كتبا كثيرة، منها (الرهن العقاري في القوانين الفرنسية والرومانية - ط) و (رسالة في التوحيد - ط) و (القول الفصل في العقوبة بالقتل - ط) و (لؤلؤة تاج الملوك - ط) رسالة، و (بهجة الاطفال في أصول الدين وقواعد الاسلام - ط) رسالة، و (ثمانية عشر يوما في صعيد مصر - ط) ورسائل باللغة الفرنسية، منها (هل عبد العرب وقدماء المصريين آلهة واحدة - ط) و (19 عالمة مسلمة في القرن الثامن للهجرة - ط) (1).
* (هامش 3) * (1) المقتطف 57: 465 والكنز الثمين 1: 214 ومعجم المطبوعات 1693 وانظر ترجمة أبيه (محمد بن صالح، المتوفى سنة 1298) المتقدمة.

(7/18)


العنتري (..- نحو 570 ه =..- نحو 1175 م) محمد بن المجلي بن الصائغ الجزري، أبو المؤيد العنتري: طبيب، عالم بالحكمة والفلسفة، أديب، جيد الشعر.
من أهل (الجزيرة) بين دجلة والفرات.
كان في أول أمره يكتب أخبار (عنترة العبسي) فاشتهر بنسبته إليه.
وصنف كتبا، منها (النور المجتنى) في الادب والاخبار، رتبه على فصول السنة، و (الجمانة) في العلم الطبيعي والالهي، و (العشق الالهي والطبيعي) رسالة، و (الاقرباذين) كبير (1).
الوهراني (..- 575 ه =..- 1179 م) محمد بن محرز بن محمد، أبو عبد الله الوهراني: منشئ، من أكابر الظرفاء.
أصله من وهران (بقرب تلمسان) قدم الديار المصرية في أيام السلطان صلاح الدين، فاجتمع فيها بالقاضي
الفاضل والعماد الاصبهاني وغيرهما من أئمة الانشاء.
ولم يكن من طبقتهم، فعدل عن طريق الجد، وسلك مناهج الهزل، فأقبل الناس على أقواله ورسائله.
ثم تنقل في بلاد الشام، وأقام في دمشق زمنا، وتولى الخطابة بداريا (من قراها) وتوفي فيها.
له (الرسائل - خ) في تسعة كراريس، تعرف بمنشآت الوهراني، و (رقعة عن مساجد دمشق - ط) رسالة، و (المنامات - ط) قال ابن خلكان: لو لم يكن له فيها إلا المنام * (هامش 1) * (1) طبقات الاطباء 1: 290 - 297 ولم يذكر وفاته.
والاعلام لابن قاضي شهبة - خ.
في وفيات العشر المنتهي بسنة 570 وفي معجم الاطباء للدكتور أحمد عيسى، ص 421 (توفي سنة 650 ه، تقريبا) وهو خطأ قطعا، لانه كان معاصرا للاتابكي زنكي بن آق سنقر، المتوفى سنة 541 ه.
والوافي 4: 384 وفيه: توفي سنة 560 تقريبا.
الكبير لكفاه، وزاد ابن قاضي شهبة: فانه ما سبق إلى مثله (1).
الترمسي (..- بعد 1329 ه =..- بعد
1911 م) محمد محفوظ بن عبد الله بن عبد المنان الترمسي: فقيه شافعي، من القراء، له اشتغال في الحديث.
من كتبه (منهج ذوي النظر في شرح منظومة علم الاثر للسيوطي - ط) و (موهبة ذي الفضل، على شرح مقدمة بافضل - ط) أربعة مجلدات في فقه الشافعية، و (تعميم المنافع بقراءة الامام نافع - خ) في الرياض، فرغ من تأليفه سنة 1324 ه (1) ابن الباغندي (..- 312 ه =..- 925 م) محمد بن محمد بن سليمان، أبو بكر الازدي الواسطي، المعروف بابن الباغندي: من حفاظ الحديث.
رحل في طلبه وأخذ عن أهل الكوفة والشام ومصر والبصرة وغيرها.
وسكن بغداد، وتوفي بها.
قال ابن الخطيب: رأيت كافة شيوخنا يحتجون بحديثه ويخرجونه في الصحيح.
وكان يدلس.
له (مسند عمر بن عبد العزيز - ط) و (الامالي - خ) جزء منه يشتمل على 6 مجالس (1).
ابن اللباد (250 - 333 ه = 864 - 944 م) محمد بن محمد بن وشاح اللخمي * (هامش 2) * (1) وفيات الاعيان 1: 518 والاعلام لابن قاضي شهبة - خ.
ومجلة المقتبس 1: 40 ثم 8: 256 وانظر الكنز المدفون للسيوطي 143 والكتبخانة 4: 256 و 489: 1.
Brock.
S والمخطوطات المصورة 1: 531 والمخطوطات المطبوعة 2: 123.
(2) الازهرية 7: 116 وجامعة الرياض 5: 20.
(3) تاريخ بغداد 3: 209 - 213 والتبيان - خ.
و 259: 1.
Brock.
S واللباب 1: 89 والتيمورية 2: 259.
بالولاء، أبو بكر ابن اللباد: فقيه مالكي، عالم بالتفسير واللغة.
من أهل القيروان.
فلج في آخر عمره.
له تصانيف، منها (الآثار والفوائد) عشرة أجزاء، و (فضائل مالك بن أنس) و (فضائل مكة) و (كشف الرواق عن الصروف الجامعة للاواق - خ) في أوزان الصروف الشرعية والاواقي، و (الحجة في إثبات العصمة للانبياء) و (كتاب الطهارة) (1).
الماتريدي (..- 333 ه =..- 944 م) محمد بن محمد بن محمود، أبو منصور الماتريدي: من أئمة علماء الكلام.
نسبته إلى ما تريد (محلة بسمرقند) من كتبه (التوحيد - خ) و (أوهام المعتزلة) و (الرد على القرامطة) و (مآخذ الشرائع) في أصول الفقه، وكتاب (الجدل) و (تأويلات القرآن - خ) و (تأويلات أهل السنة - ط) الاول منه، و (شرح الفقه الاكبر المنسوب للامام أبي حنيفة - ط).
مات بسمرقند (2).
الحاكم المروزي (..- 334 ه =..- 945 م) محمد بن محمد بن أحمد، أبو الفضل المروزي السلمي البلخي، الشهير بالحاكم الشهيد: قاض وزير.
كان عالم (مرو) وإمام الحنفية في عصره.
ولى قضاء بخارى.
ثم ولاه الامير الحميد (صاحب خراسان) وزارته.
وقتل شهيدا في الري.
من كتبه (الكافي
* (هامش 3) * (1) معالم الايمان 2: 23 والوافي بالوفيات 1: 130 وصدور الافارقة - خ.
وشجرة النور 84 والديباج المذهب، طبعة ابن شقرون 249.
(2) الفوائد البهية 195 ومفتاح السعادة 2: 21 والجواهر المضية 2: 130 وفهرس المؤلفين 264 وانظر 346: 1.
Brock.
1: 902) 591 (, S وكشف الظنون 335 (تأويلات أهل السنة).

(7/19)


- خ) و (المنتقى) كلاهما في فروع الحنفية (1).
الفارابي (260 - 339 ه = 874 - 950 م) محمد بن محمد بن طرخان بن أوزلغ، أبو نصر الفارابي، ويعرف بالمعلم الثاني: أكبر فلاسفة المسلمين.
تركي الاصل، مستعرب.
ولد في فاراب (على نهر جيحون) وانتقل إلى بغداد فنشأ فيها، وألف بها أكثر كتبه، ورحل إلى مصر والشام.
واتصل بسيف الدولة ابن حمدان.
وتوفي بدمشق.
كان يحسن اليونانية وأكثر اللغات الشرقية المعروفة في عصره.
ويقال: إن الآلة
المعروفة بالقانون، من وضعه، ولعله أخذها عن الفرس فوسعها وزادها إتقانا فنسبها الناس إليه.
وعرف بالمعلم الثاني، لشرحه مؤلفات ارسطو (المعلم الاول) وكان زاهدا في الزخارف، لا يحفل بأمر مسكن أو مكسب، يميل إلى الانفراد بنفسه، ولم يكن يوجد غالبا في مدة إقامته بدمشق إلا عند مجتمع ماء أو مشتبك رياض.
له نحو مئة كتاب، منها (الفصوص - ط) ترجم إلى الالمانية، و (إحصاء العلوم والتعريف بأغراضها - ط) و (آراء أهل المدينة الفاضلة - ط) و (إحصاء الايقاعات - خ) في النغم، نحو 30 ورقة، في معهد المخطوطات، و (المدخل إلى صناعة الموسيقى - خ) و (الموسيقى الكبير - ط) و (الآداب الملوكية - خ) و (مبادئ الموجودات) رسالة ترجمت إلى العبرية وطبعت بها، و (إبطال أحكام النجوم - خ) نسخته بطهران، و (أغراض ما بعد الطبيعة - خ) و (السياسة المدنية - خ) و (جوامع
السياسة - ط) رسالة، و (النواميس) * (هامش 1) * (1) الجواهر المضية 2: 112 والفوائد البهية 185 وكشف الظنون 1378 و 1851 والكتبخانة 3: 101 و 294: 1..Brock.
1: 281) 471 (, S و (الخطابة) و (وما ينبغي أن يتقدم الفلسفة) وكتاب في أن (حركة الفلك سرمدية) ولمصطفى عبد الرازق، كتاب (فيلسوف العرب - ط) في سيرته ومثله (الفارابي - ط) لالياس فرح، و (الفارابي - ط) لعباس محمود (1).
ابن لنكك (..- نحو 360 ه =..- نحو 970 م) محمد بن محمد بن جعفر البصري أبو الحسن الصاحب ابن لنكك: شاعر، وصفه الثعالبي بفرد البصرة وصدر أدبائها.
وقال: أكثر شعره ملح وطرف، جلها في شكوى الزمان وأهله وهجاء شعراء عصره.
وهو صاحب البيت المعروف: (نعيب زماننا، والعيب فينا ولو نطق الزمان إذا هجانا)
له (ديوان شعر) اطلع عليه الثعالبي وأورد منه مختارات، ورآه الصاحب ابن عباد وقرظه ببيتين كتبهما على جزء منه.
وكان معاصرا للمتنبي وهجاه (2).
* (هامش 2) * (1) وفيات الاعيان 2: 76 وطبقات الاطباء 2: 134 - 140 و 375: 1.
Brock.
1: 232) 012 (, S وتاريخ حكماء الاسلام 30 وابن الوردي 1: 284 وآداب اللغة 2: 213 والبداية والنهاية 11: 224 وفيه: (كان يقول بالمعاد الروحاني لا الجثماني) وفي المقتطف 57: 314 و 402 و 490 بحث مستفيض عنه والوافي بالوفيات 1: 106 و 589 , 261 Princeton ومفتاح السعادة 1: 259 وأخبار الحكماء 182 وكارادوفو B.
Carra de Vaux في دائرة المعارف الاسلامية 1: 407 - 412 والذريعة 1: 66 ثم 2: 236 وإحصاء العلوم: مقدمته.
وانظر 281 Huart ومحاضرات الفلسفة العربية للكونت دي جلارزا 4 - 35 ومجلة معهد المخطوطات 4: 39.
(2) يتيمة الدهر 2: 116 - 125 وإرشاد الاريب 7: 77 - 81 وبغية الوعاة 94 والوافي بالوفيات 1: 156 وكرر ابن خلكان ذكره في ترجمة الخبزأرزى 2: 154 و 156 وقال: (لنكك، بفتح اللام وسكون النون، وكافين متواليتين، وهو لفظ أعجمي
معناه بالعربي أعيرج تصغير أعرج، لان كلمة لنك معناها أعرج، وعادة العجم إذا صغروا اسما ألحقو في آخره كافا) وكناه بأبي الحسين.
ابن بقية (314 - 367 ه = 926 - 978 م) محمد بن محمد بن بقية بن علي نصير الدولة، أبو طاهر: وزير، من الاجواد، أصله من (أوانا) بقرب بغداد.
خدم معز الدولة بن بويه، وحسنت حاله عنده.
ولما صار الامر إلى ابنه عز الدولة (بختيار) استوزره (سنة 362 ه) واستوزره المطيع العباسي أيضا.
فأقام يسوس الامور ويغدق على الناس إحسانه، حتى نقم عليه عز الدولة أمرا فقبض عليه (سنة 366) بواسط، وسمل عينيه، فلزم بيته.
ولما ملك عضد الدولة بغداد طلبه وألقاه تحت أرجل الفيلة وصلبه، فقال فيه ابن الانباري قصيدته المشهورة: (علو في الحياة وفي الممات) ولم يزل مصلوبا إلى أن توفي عضد الدولة، فأنزل عن خشبته ودفن (1).
الحاكم الكبير (285 - 378 ه = 898 - 988 م) محمد بن محمد بن أحمد بن إسحاق، أبو أحمد النيسابوري الكرابيسي، ويعرف بالحاكم الكبير: محدث خراسان في عصره.
تقلد القضاء في مدن كثيرة، منها الشاش، وحكم بها أربع سنين، ثم طوس.
وعاد إلى نيسابور (سنة 345 ه) فأقبل على العبادة والتأليف.
وكف بصره (سنة 370) وتوفي بها.
من كتبه (الاسماء والكنى - خ) مجلدان منه، و (العلل) و (المخرج على كتاب المزني) و (الشيوخ والابواب) (2).
* (هامش 3) * (1) وفيات الاعيان 2: 62 وأقسام ضائعة من تحفة الامراء 67 والنجوم الزاهرة 4: 110 ونكت الهميان 271 وسير النبلاء - خ.
الطبقة العشرون.
والوافي بالوفيات 1: 100 وتكرر التعريف به في تاريخ البيهقي (208) بلفظ (ابن بقية الوزراء).
(2) نكت الهميان 270 والرسالة المستطرفة 91 والوافي بالوفيات 1: 115 والازهرية 1: 287 وشذرات 3: 93 والفهرس التمهيدي 319 ووقع اسمه فيه (أحمد بن إسحاق) خطأ.

(7/20)


أبو الوفاء البوزجاني (328 - 388 ه = 940 - 998 م) محمد بن محمد بن يحيى بن إسماعيل، أبو الوفاء البوزجاني: مهندس فلكي رياضي.
ولد في بوزجان (بين هراة ونيسابور) وانتقل إلى العراق سنة 348 ه، وتوفي ببغداد.
قال البيهقي: بلغ المحل الاعلى في الرياضيات، وكان (نقي الجيب من عثرات الدنيا) قانعا بما عنده.
وقال الصفدي: له في الهندسة والحساب استخراجات غريبة لم يسبق إليها.
من كتبه (تفسير كتاب ديوفنطس) في الجبر، و (تفسير كتاب الخوارزمي) في الجبر والمقابلة، و (الكامل - خ) في حركات الكواكب وكتاب (الهندسة - خ) و (رسالة في الهيئة - ط) و (ما يحتاج إليه العمال والكتاب من صناعة الحساب - خ) في شستربتي (5208) باسم (كتاب فيما يحتاج إليه الكتاب والعمال) و (زيج الواضح) و (رسالة فيما يحتاج
إليه الصانع من أعمال الهندسة - خ) وله شعر (1).
أبو الحارث (..- 403 ه =..- 1012 م) محمد بن محمد بن عمر العلوي، أبو الحارث: نقيب العلويين في الكوفة.
سار بالحاج عشر سنين.
وكان فاضلا تقيا، له سيادة وشرف، مات بالكوفة (2).
* (هامش 1) * (1) أخبار الحكماء 188 وفيه: وفاته ببغداد في ثالث رجب سنة ثمان وثمانين وثلاثمئة.
والوافي بالوفيات 1: 209 وفيه: وفاته سنة 387 ببوزجان.
وابن الوردي 1: 314 و 400: 1.
Brock.
S وتاريخ حكماء الاسلام 84 وسير النبلاء - خ.
الطبقة الحادية والعشرون.
وابن خلكان 2: 81 وقال: وفاته سنة 376 نقلا عن ابن الاثير.
وقد راجعت ابن الاثير فإذا هو يؤرخ وفاته في حوادث سنة 387 وأخذ عنه أكثر المؤرخين.
(2) الكامل لابن الاثير 9: 83 والمنتظم 7: 265.
ابن محمش (317 - 410 ه = 929 - 1019 م) محمد بن محمد بن محمش، أبو الطاهر الزيادي: فقيه نيسابور ومحدثها
في أيامه.
من علماء الشافعية.
له كتاب في (علم الشروط) (1).
الشيخ المفيد (336 - 413 ه = 947 - 1022 م) محمد بن محمد بن النعمان بن عبد السلام العكبري، يرفع نسبه إلى قحطان، أبو عبد الله، المفيد، ويعرف بابن المعلم: محقق إمامي، انتهت إليه رئاسة الشيعة في وقته، كثير التصانيف في الاصول والكلام والفقه.
ولد في عكبرا (على عشرة فراسخ من بغداد) ونشأ وتوفي ببغداد.
له نحو مئتي مصنف، منها (الاعلام فيما اتفقت الامامية عليه من الاحكام - ط) و (الارشاد - ط) في تاريخ النبي - صلى الله عليه وسلم - والزهراء والائمة، و (الرسالة المقنعة - ط) فقه، و (أحكام النساء - خ) و (أوائل المقالات في المذاهب والمختارات - ط) و (الامالي - ط) مرتب على المجالس، و (نقض فضيلة المعتزلة) و (إيمان أبي طالب - ط) رسالة، و (أصول الفقه) و (الكلام في وجوه إعجاز
القرآن) و (تاريخ الشريعة) و (الافصاح - ط) في الامامة.
قال الذهبي: أكثر من الطعن على السلف، وكانت له صولة، في دولة عضد الدولة (2).
* (هامش 2) * (1) الطبقات الوسطى - خ.
والشذرات 3: 192 والطبقات الكبرى للسبكي 3: 82.
(2) مجلة العرفان 3: 253 والنجاشي 283 وروضات الجنات 4: 24 وفهرست الطوسي 157 وميزان الاعتدال 3: 131 والذريعة 1: 302 و 509 ثم 2: 237 و 258 و 315 ومجله المجمع العلمي العربي 29: 129 و 322: 1.
Brock.
S وانظر (مشاركة العراق) الرقم 297 ففيه ذكر 24 كتابا ورسالة من تأليفه كلها مطبوعة.
الشلحي (..- 423 ه =..- 1032 م) محمد بن محمد بن سهل الشلحي العكبري، أبو الفرج: كاتب، من كبار الفضلاء.
له كتاب (الخراج) و (النساء الشواعر) و (المجالسات) و (أخبار ابن قريعة) و (الرياضة) و (الانشاء) و (تحف المجالس) و (بدائع ما نجم من متخلفي كتاب
العجم) (1).
شيخ الشرف (..- 437 ه =..- 1045 م) محمد بن محمد بن علي بن عبيد الله بن الحسين الاصغر بن علي بن الحسين بن علي ابن أبي طالب، أبو الحسن العلوي الحسيني، يلقب بشيخ الشرف، ويقال له (العبيدي) نسبة إلى جده، والعقدي أو ابن عقدة: عالم بالانساب.
من أهل بغداد، أقام مدة في الموصل.
وعاش نحو مئة عام.
ويقال: توفي في دمشق.
قال الصفدي: كان فريدا في علم الانساب، له (تصانيف) كثيرة وشعر.
من كتبه (تهذيب الانساب، ونهاية الاعقاب - خ) (2).
أبو طالب البزاز (346 - 440 ه = 957 - 1049 م) محمد بن محمد بن إبراهيم بن غيلان البزاز، أبو طالب: راوي الاحاديث المعروفة بالغيلانيات التي خرجها له الدارقطني، وهي من أعلى الحديث إسنادا وأحسنه.
منها مخطوطة جيدة
قديمة، أحد عشر جزءا في مجلد واحد، سميت (فوائد البزاز) رأيتها * (هامش 3) * (1) الوافي بالوفيات 1: 116 وفي القاموس: شلح.
بالكسر: قرية قرب عكبراء.
(2) الوافي بالوفيات 1: 118 ولسان الميزان 5: 366 وفيه روايتان في وفاته: سنة 436 و 437 والذريعة 4: 508 وهو فيه (العبيدلي) ووفاته سنة 435.

(7/21)


في مكتبة الحرم المكي، رقم (579 حديث) ومنها (قسم - خ) في الظاهرية، توفي ببغداد (1).
ابن جهير (398 - 483 ه = 1007 - 1090 م) محمد بن محمد بن جهير الثعلبي، فخر الدولة، مؤيد الدين، أبو نصر: وزير ممن اشتهروا بالحزم وأصالة الرأي.
أصله من الموصل ولد ونشأ بها.
وانتقل إلى حلب، فجعل ناظرا لديوانها.
وعزل، فانتقل إلى آمد، فاتصل بالامير نصر الدولة أحمد بن مروان (صاحب ميافارقين وديار بكر) فاستوزره.
وما زالت تصعد به همته
إلى أن ولي الوزارة ببغداد للقائم العباسي (سنة 454 ه) واستمر فيها إلى أن ولي المقتدي، فأقره مدة سنتين.
وعزله، فخرج إلى ديار بكر (سنة 476) واستعان بالسلطان ملكشاه، فأعانه، فافتتح ميافارقين، (سنة 479) واستولى على أموال أصحابها (بني مروان) وملك مدينة آمد، وعظم شأنه فكانت له إمارة تلك الاطراف.
ثم ولاه ملكشاه على ديار ربيعة (سنة 482) فامتلك نصيبين والموصل وسنجار والرحبة والخابور.
وأقام بالموصل إلى أن توفي.
قال الصفدي: كان من رجالات العالم حزما ودهاء ورأيا (2).
ابن جهير (..- 493 ه =..- 1100 م) محمد بن محمد بن محمد، أبو منصور عميد الدولة ابن فخر الدولة * (هامش 1) * (1) المنتظم 8: 139 والوافي 1: 119 وقال الزبيدي في التاج 8: 54 (نسبت إليه الغيلانيات، وهي أحاديث مجموعة في مجلدة، تحتوي على أحد عشر جزءا، وهي عندي، من تخريج الدارقطني)
والتراث 1: 565.
(2) وفيات الاعيان 2: 66 وتواريخ آل سلجوق 24 وما بعدها.
وابن خلدون 4: 320 وابن الاثير 10: 62 والوافي 1: 122 وابن الوردي 2: 4.
ابن جهير: وزير.
هو ابن المتقدمة ترجمته.
ولي الوزارة ببغداد لثلاثة من الخلفاء.
وكان خبيرا مدبرا فصيحا مترسلا، مهيبا، مدحه عشرة آلاف شاعر، بمئة ألف بيت ! وانتهى أمره بأن حبسه الخليفة (المستظهر) في داره، واستصفى أمواله وأموال من يلوذ به، ثم قتله في سجنه: قيل: أمر خمسمائة خادم أن يصفعوه بنعالهم إلى أن مات ! (1) البزدوي (421 - 493 ه = 1030 - 1100 م) محمد بن محمد بن الحسين بن عبد الكريم، أبو اليسر، صدر الاسلام البزدوي: فقيه بخاري، ولي القضاء بسمرقند.
انتهت إليه رياسة الحنفية في ما وراء النهر.
له تصانيف، منها (أصول الدين - ط) توفي في بخارى (2).
الغزالي (450 - 505 ه = 1058 - 1111 م) محمد بن محمد بن محمد الغزالي الطوسي، أبو حامد، حجة الاسلام: فيلسوف، متصوف، له نحو مئتي مصنف.
مولده ووفاته في الطابران (قصبة طوس، بخراسان) رحل إلى نيسابور ثم إلى بغداد فالحجاز فبلاد الشام فمصر، وعاد إلى بلدته.
نسبته إلى صناعة الغزل (عند من يقوله بتشديد الزاي) أو إلى غزالة (من قرى طوس) لمن قال بالتخفيف.
من كتبه (إحياء * (هامش 2) * (1) الوافي بالوفيات 1: 272 والاعلام - خ.
يقول المشرف: لفت بعض الفضلاء إلى ان الذي وقع عليه الصفع هو الكافي، أخو عميد الدولة، أما عميد الدولة فقد سمر عليه حمام، فمات (الوافي بالوفيات 1: 273).
(2) الفوائد البهية 188 وبقية نسبه في معجم البلدان، مادة (بزدة) في الكلام على أخيه (على بن محمد).
وفى مفتاح السعادة 2: 54 أن صاحب الترجمة اشتهر بأبي اليسر، ليسر تصانيفه، كما أن أخاه (علي ابن محمد) مشهور بأبي العسر، لعسر تصانيفه !
علوم الدين - ط) أربع مجلدات، و (تهافت الفلاسفة - ط) و (الاقتصاد في الاعتقاد - ط) و (محك النظر - ط) و (معارج القدس في أحوال النفس - خ) و (الفرق بين الصالح وغير الصالح - خ) و (مقاصد الفلاسفة - ط) و (المضنون به على غير أهله - ط) وفي نسبته إليه كلام، و (الوقف والابتداء - خ) في التفسير، و (البسيط - خ) في الفقه، و (المعارف العقلية - خ) و (المنقذ من الضلال - ط) و (بداية الهداية - ط) و (جواهر القرآن - ط) و (فضائح الباطنية - ط) قسم منه، ويعرف بالمستظهري، وبفضائح المعتزلة.
و (التبر المسبوك في نصيحة الملوك - ط) كتبه بالفارسية، وترجم إلى العربية، و (الولدية - ط) رسالة أكثر فيها من قوله: أيها الولد، و (منهاج العابدين - ط) قيل: هو آخر تآليفه، و (إلجام العوام عن علم الكلام - ط) و (الطير - ط) رسالة، و (الدرة الفاخرة في كشف علوم الاخرة -
ط) و (شفاء العليل - خ) في أصول الفقه، و (المستصفى من علم الاصول - ط) مجلدان، و (المنخول من علم الاصول - خ) و (الوجيز - ط) في فروع الشافعية، و (ياقوت التأويل في تفسير التنزيل) كبير، قيل: في نحو أربعين مجلدا، و (أسرار الحج - ط) و (الاملاء عن إشكالات الاحياء - ط) و (فيصل التفرقة بين الاسلام والزندقة - ط) و (عقيدة أهل السنة - ط) و (ميزان العمل - ط) و (المقصد الاسنى في شرح أسماء الله الحسنى - ط) وله كتب بالفارسية.
ولطه عبد الباقي سرور كتاب (الغزالي - ط) في سيرته، ومثله ليوحنا قمير، ولجميل صليبا وكامل عياد، ولمحمد رضا ولزكي مبارك (الاخلاق عند الغزالي - ط) ولاحمد فريد الرفاعي (الغزالي - ط) ولمحمد رضا (أبو حامد الغزالي:

(7/22)


حياته ومصنفاته - ط) ولابي بكر عبد الرازق (في صحبة الغزالي - ط)
ولسليمان دنيا (الحقيقة في نظر الغزالي - ط) وللشيخ محمد الخضري رسالة في (ترجمته وتعاليمه وآرائه) نشرت في المجلد 34 من مجلة المقتطف.
وبالتركية (إمام غزالي - ط) في تاريخه وفلسفته، لرضاء الدين بن فخر الدين، ولحسن عبد اللطيف عزام الفيومي، رسالة في (ما للغزالي وما عليه - ط) (1).
ابن هندويه (440 - 507 ه = 1048 - 1113 م) محمد بن محمد بن الحسن بن الحسين بن حسكويه بن مردويه بن هندويه الفارسي، أبو عبد الله بن أبي نصر: باحث.
فارسي الاصل.
قال السبكي: له مجموعات وتواليف وتواريخ.
اشتهر ببغداد.
ودفن بها عند قبر ابن سريج (2).
ابن الهبارية (414 - 509 ه = 1023 - 1115 م) محمد بن محمد بن صالح العباسي، نظام الدين، أبو يعلى، المعروف بابن الهبارية: شاعر هجاء.
ولد في بغداد
وأقام مدة بأصبهان، وفيها ملكشاه ووزيره نظام الملك.
وله مع الوزير أخبار.
وتوفي في كرمان من كتبه (الصادح والباغم - ط) أراجيز في ألفي بيت على أسلوب كليلة ودمنة، و (نتائج * (هامش 1) * (1) وفيات الاعيان 1: 463 وطبقات الشافعية 4: 101 وشذرات الذهب 4: 10 وإشراق التاريخ - خ.
و 744: 1.
Brock.
1: 535) 914 (, S والوافي بالوفيات 1: 277 ومفتاح السعادة 2: 191 - 210 وتبيين كذب المفتري 291 - 306 ومعجم المطبوعات 1408 - 1416 و: Princeton انظر فهرسته وآداب اللغة 3: 97 والفهرس التمهيدي 164 وفي اللباب 2: 170 ما يستفاد منه أن تخفيف الزاي في الغزالي، خلاف المشهور.
وقد أشرت إلى هذا في ترجمة أخيه (أحمد بن محمد) المتوفى سنة 520 ه.
(2) الطبقات الوسطى - خ.
للسبكي.
ووقعت في طبقاته الكبرى 4: 99 تصحيفات في هذه الترجمة شوهتها.
الفطنة في نظم كليلة ودمنة - ط) و (فلك المعاني) و (ديوان شعر) أربعة أجزاء، قال الصفدي: غالبه سخف ومجون، و (نظم رسالة حي ابن يقظان - خ) (1).
ابن هبة الله (..- بعد 515 ه =..- بعد 1121 م) محمد بن محمد بن هبة الله العلوي الحسيني، أبو جعفر: شاعر، من أهل طرابلس الشام.
له (ديوان) اطلع عليه العماد الاصفهاني.
زار دمشق (سنة 492) وكان بمصر في عهد الافضل ابن أمير الجيوش بدر الجمالي، وآخر شعره فيه قصيدة نظمها سنة 515 وله مدائح في بني عمار (أصحاب طرابلس الشام) وعرفه ابن عساكر بالحسيني الافطسي الاطرابلسي (2).
ابن أبي يعلى (451 - 526 ه = 1059 - 1131 م) محمد بن محمد (أبي يعلى) ابن الحسين بن محمد، أبو الحسين ابن الفراء، المعروف بابن أبي يعلى، ويقال له ابن الفراء: مؤرخ، من فقهاء الحنابلة.
ولد ببغداد، ومات فيها قتيلا اغتاله بعض من كان يخدمه، * (هامش 2) * (1) وفيات الاعيان 2: 15 والوافي بالوفيات 1: 130
وفيه: هو محمد بن محمد أو ابن صالح أو ابن علي ابن صالح.
والنجوم الزاهرة 5: 210 وفيه: (اسم أبيه علي، وقيل محمد).
ولسان الميزان 5: 367 وفيه: ولد في آذربيجان ونشأ ببغداد، ومات في كرمان.
ومرآة الزمان 8: 58 وشذرات الذهب 4: 24 وفي دائرة المعارف الاسلامية 1: 291 (قضى شبابه في حانات قطربل، وهي من ضواحي بغداد، واضطرته الفاقة إلى مدح حكام عصره، وجعله كرم محتده وكلفه بالهجاء غير صالح لهذا التملق، فسرعان ما اشتبك مع سادته النبلاء.
ولم ينج من هجائه الخليفة ولا نظام الملك الخ).
والمخطوطات المصورة 1: 238.
(2) خريدة القصر: قسم شعراء مصر 1: 121 وفيه مختارات من شعره.
وفى هامشه: (سماه ابن عساكر: محمد ابن هبه الله).
طمعا بماله.
من كتبه (طبقات الحنابلة - ط) مجلدان، و (المجرد في مناقب الامام أحمد) و (المفتاح) فقه، و (المفردات) في الفقه، و (المفردات) في أصول الفقه، و (تنزيه معاوية بن أبي سفيان) و (إيضاح الادلة في الرد على الفرق الضالة المضلة) و (الاعتقاد
- خ) في الظاهرية بدمشق.
وهو الاخ الاكبر لابي خازم محمد بن محمد (المتوفى سنة 527 ه) الآتي ذكره (1).
ابن أبي يعلى (457 - 527 ه - 1065 - 1132 م) محمد بن محمد بن الحسين، أبو خازم ابن الفراء، المعروف بابن أبي يعلى: فقيه حنبلي من أهل بغداد.
من كتبه (التبصرة) في الخلاف، و (رؤوس المسائل) و (شرح مختصر الخرقي).
وهو أخو سميه المكنى بأبي الحسين (محمد بن محمد - 526) السابقة ترجمته (2).
ابن الخشاب (..- 540 ه =..- 1145 م) محمد بن محمد بن عبد الرحمن ابن الحسين التغلبي، أبو الفتح، ابن الخشاب: كاتب مترسل حسن العبارة، له شعر.
كان منهمكا في الشرب مع كبر سنه، وكان يضرب به المثل في الكذب ووضع الخيالات والحكايات المستحيلات.
قدم بغداد مرارا.
ويظهر من أبيات
قيلت فيه أن أباه كان نجارا (ينحت الاخشاب) (3).
* (هامش 3) * (1) طبقات الحنابلة، لمحمد بن عبد القادر النابلسي: مقدمته.
والوافي بالوفيات 1: 159.
وشذرات الذهب 4: 79 والذيل على طبقات الحنابلة 1: 212 والاعلام، لابن قاضي شهبة - خ.
(2) الوافي بالوفيات 1: 160 وشذرات الذهب 4: 82 والذيل على طبقات الحنابلة 1: 220.
(3) الوافي 1: 165 وشذرات الذهب 4: 126.

(7/23)


الفلنقي (..- 553 ه =..- 1158 م) محمد بن محمد بن عبد الله بن معاذ اللخمي الفلنقي، أبو بكر: عالم بالقراآت، من أدباء إشبيلية، أقام مدة في قلعة بني حماد، واستوطن مدينة فاس وتوفي بها.
من كتبه (الايماء إلى مذاهب السبعة القراء) وأرجوزة سماها (لؤلؤة القراء) (1).
الطائي (475 - 555 ه = 1082 - 1160 م) محمد بن محمد بن علي، أبو
الفتوح الطائي الهمذاني: واعظ، عالم بالحديث.
مولده ووفاته بهمذان.
له (الاربعون حديثا الطائية - خ) سماه (الاربعين في إرشاد السائرين إلى منازل المتقين) جمعه من مسموعاته عن أربعين شيخا، كل واحد عن واحد من الصحابة (2).
الادريسي (493 - 560 ه = 1100 - 1165 م) محمد بن محمد بن عبد الله بن إدريس الادريسي الحسني الطالبي، أبو عبد الله: مؤرخ، من أكابر العلماء بالجغرافية.
من أدارسة المغرب الاقصى.
ولد في سبتة ونشأ وتعلم بقرطبة.
ورحل رحلة طويلة انتهى بها إلى صقلية، فنزل على صاحبها روجار الثاني () Roger II ووضع له كتابا سماه (نزهة * (هامش 1) * (1) الوافي 1: 126 والتكملة لابن الابار 206 والاعلام - خ.
وغاية النهاية 2: 242 وجذوة الاقتباس 162 وجعله شخصين عرف أحدهما باللخمي، ولم يذكر (الفلنقي) وقال: (توفي سنة 554) وقال ابن الملجوم توفي في محرم سنه 553) وسمى كتابه
(الاشارة في قراءة الائمة السبعة المختارة) ثم ترجم للفلنقي ترجمة أخرى مستقلة، وهما واحد.
(2) الاعلام - خ.
والرسالة المستطرفة 77 وكشف الظنون 56 والنجوم الزاهرة 5: 333 وسماه 623: 1.
(Brock.
S محمد بن علي) نسبة إلى جده.
والكتبخانة 1: 263.
المشتاق في اختراق الافاق - خ) أكمله سنة 548 ه، وهو أصح كتاب ألفه العرب في وصف بلاد أوربة وإيطالية، وكل من كتب عن الغرب من علماء العرب أخذ عنه.
وقد ترجم إلى الفرنسية ترجمة كثيرة الخطأ (كما يقول سيبولد، في دائرة المعارف الاسلامية) وترجم إلى اللاتينية والانكليزية والالمانية، وطبعت منه بالعربية خلاصات.
وللادريسي أيضا (الجامع لصفات أشتات النبات - خ) استفاد منه ابن البيطار، و (روض الانس ونزهة النفس) ويعرف بالممالك والمسالك، بقي منه مختصر في مكتبة حكيم أوغلو علي باشا في الآستانة، و (أنس المهج وروض الفرج).
قال الصفدي: كان أديبا
ظريفا شاعرا (مغرى بعلم جغرافيا) وللمهندس البغدادي المعاصر أحمد سوسة (الشريف الادريسي في الجغرافية العربية - ط) ويرجح أن وفاته في سبتة (1).
أبو يعلى الصغير (494 - 560 ه = 1101 - 1165 م) محمد بن محمد بن محمد بن الحسين، أبو يعلى الصغير، عماد الدين ابن القاضي أبي خازم ابن أبي يعلى الكبير: قاض، من كبراء الحنابلة ببغداد.
ولي القضاء بباب الازج (سنة 533) وانتقل إلى القضاء بواسط (سنة 537) فمكث مدة.
وعزل، فلم يبال، واستمر في الحكم.
وذهب * (هامش 2) * (1) الوافي بالوفيات 1: 163 والمشرق 11: 320 ثم 15: 400 والفهرس التمهيدي 541 وآداب اللغة 3: 84 والمقتطف 13: 153 والنبوغ المغربي 1: 88 ودائرة المعارف الاسلامية 1: 547 والرحالة المسلمون 64 و 876: 1.
Brock.
1: 826) 774 (, S ومعجم المطبوعات 414 وفي كتاب (المسلمون في جزيرة صقلية) 236 مولده سنة 487 ووفاته سنة 568.
واقرأ ما كتب عنه، في مجلة (العدوتان) المجلد
الاول: ملحق جزء ربيع الاول 1371، الصفحة 5 - 36، وانظر مجلة معهد الدراسات الاسلامية في مدريد 9: 257 - 372 بقلم حسين مؤنس.
بصره، فعاد إلى بغداد وتوفي بها.
من كتبه (التعليقة) في مسائل الخلاف.
و (النكت والاشارات في المسائل المفردات) و (شرح المذهب) (1).
البروي (517 - 567 ه = 1124 - 1172 م) محمد بن محمد بن محمد بن سعد ابن عبد الله، أبو منصور البروي: فقيه، من علماء الشافعية.
ولد بطوس، وتفقه بنيسابور، وخرج إلى الشام فأقام بدمشق مدة.
واستقر في بغداد، فتولى المدرسة (البهائية) وسعى للتدريس في (النظامية) فلم يحصل له، ومات ببغداد، قيل: شعب على الحنابلة، فأهدوا إليه صحن حلواء مسمومة فأصبح ميتا (؟) كان إليه المنتهى في معرفة علم الكلام والنظر والبلاغة والجدل.
له (تعليقة) في الخلاف، و (مقترح الطلاب في مصطلح الاصحاب - خ)
في الجدل والمناظرة (2).
السرخسي (..- 571 ه =..- 1175 م) محمد بن محمد، رضي الدين السرخسي: فقيه من أكابر الحنفية.
أقام مدة في حلب، وتعصب عليه بعض أهلها فسار إلى دمشق، وتوفي فيها.
له (المحيط الرضوي - خ) أجزاء منه، في الفقه، وهو كبير في زهاء أربعين * (هامش 3) * (1) المنهج الاحمد - خ.
والاعلام - خ.
وذيل طبقات الحنابلة، طبعة الفقي 1: 244 والمنتظم 10: 213 وكشف الظنون 424.
(2) وفيات الاعيان 1: 466 وطبقات الشافعية 4: 182 وفيه الخلاف في كنيته: أبو منصور، أو أبو حامد، أو أبو المظفر، وكذلك الخلاف في اسم جده، بعد محمد الثالث: سعد، أو إسماعيل.
والاعلام - خ.
ومرآة الجنان 3: 382 ووقع فيها (النووي) تصحيف (البروي).
والمختصر المحتاج إليه 116 وجاء فيه أنه (جلس للوعظ في المدرسة النظامية) خلافا لما في الطبقات الوسطى - خ.
وانظر الكتبخانة 2: 280.

(7/24)


مجلدة، وثلاثة كتب أخرى باسم (المحيط) أحدها في عشر مجلدات، والثاني في أربع، والثالث في جزءين، و (الطريقة الرضوية - خ) فقه، و (الوسيط - خ) و (الوجيز - خ) في اسطنبول (1).
ابن الضجة (..- 572 ه =..- 1176 م) محمد بن محمد بن عبد كان، * (هامش 1) * (1) الفوائد البهية 188 و 505 Princeton وفهرست الكتبخانة 3: 79 و 125 والجواهر المضية 2: 128 و 641: 1.
Brock.
1: 364) 473 (, S وطوبقبو 2: 425.
قلت: تناقلت المصادر وفاته سنة 544 واستوقفني ما في الجواهر المضية 2: 129 من أن فقهاء حلب تعصبوا عليه وكان أشدهم افتخار الدين عبد المطلب بن الفضل الهاشمي المتوفي سنة 616 فرجعت إلى ترجمة هذا فوجدت ولادته سنة (539) ولا يعقل أن تكون وفاة السرخسي بعدها بخمس سنوات ثم رأيت في نهاية مخطوطة من الجزء الاول من كتابه (الوسيط) أنه قرئ عليه سنة (563) أو بعدها.
وأظفرني أخيرا أحد الاصدقاء بنص في كتاب نهر الذهب في تاريخ حلب 2: 222 يقول: (فتولى التدريس - في المدرسة الحلاوية - الامام الفاضل
رضي الدين محمد بن محمد أبو عبد الله السرخسي، كان قدم حلب، فولاه محمود زنكي التدريس، وكان في لسانه لكنة، فتعصب عليه جماعة من الفقهاء الحنفية، فصغروا أمره عند نور الدين، فمات يوم الجمعة آخر جمعة من رجب سنة 571) وهذا يتفق مع سن افتخار الدين، ومع تاريخ قراءة الجزء من الوسيط عليه، فليصحح به ما في المصادر الاخرى.
أبو المحاسن المعروف بابن الضجة: عالم بالاصول، على طريقة الاشعري، مقرئ.
من أهل بغداد.
له (نور الحجة وإيضاح المحجة) في الاصول (1).
الرشيد الوطواط (..- 573 ه =..- 1177 م) محمد بن محمد بن عبد الجليل ابن عبد الملك العمري البلخي، رشيد الدين، أبو بكر الوطواط: أديب، من الكتاب المترسلين.
كان ينظم الشعر بالعربية والفارسية.
مولده ببلخ، ووفاته بخوارزم.
له (تحفة الصديق، من كلام أبي بكر الصديق) و (فصل الخطاب، من كلام عمر بن الخطاب - ط) و (أنس اللهفان من كلام عثمان
ابن عفان) و (مطلوب كل طالب، من كلام علي بن أبي طالب - ط) قال صاحب كشف الظنون: رأيت الجميع في مجلد، و (مجموعة رسائل - ط) في جزءين صغيرين، و (ديوان شعر) وشعره دون نثره.
وله بالفارسية (حدائق السحر في دقائق الشعر - ط) * (هامش 2) * (1) الوافي بالوفيات 1: 166 وكشف الظنون 1982 والاعلام - خ.
ولم يذكر تعريفه بابن الضجة.
ومثله المختصر المحتاج إليه 117.
ألفه لابي المظفر خوارزم شاه، و (ديوان رسائل) وللاستاذ علي الطنطاوي (سيرة عمر بن الخطاب - ط) (1).
ابن سديد الدولة (507 - 575 ه = 1113 - 1180 م) محمد بن محمد بن عبد الكريم الانباري، أبو الفرج ابن سديد الدولة: كاتب الانشاء في ديوان الخلافة ببغداد تولاه بعد وفاة أبيه (سنة 558) واستمر إلى أن مات (2).
ابن الخراساني (494 - 576 ه = 1100 - 1181 م)
محمد بن محمد بن مواهب، أبو العز، المعروف بابن الخراساني: شاعر، من الكتاب.
من أهل بغداد.
مدح الملوك والوزراء، وتغير ذهنه في أواخر أيامه.
له (ديوان شعر) في 15 مجلدا، وتصانيف في الادب، منها (النوادر، المنسوبة إلى حدة الخاطر) (3).
ابن الشهرزوري (519 - 586 ه = 1125 - 1190 م) محمد بن محمد بن عبد الله بن القاسم، أبو حامد، محيي الدين، ابن الشهرزوري: قاضي الموصل، من بيت مشهور فيها * (هامش 3) * (1) إرشاد الاريب 7: 91 - 95 وبغية الوعاة 67 وروضات الجنات، الطبعة الثانية 77 ومعجم المطبوعات 1921 وكشف الظنون 177 وهو فيه: المتوفى سنة (552) خلافا للمصادر المتقدمة.
والكتبخانة 7: 318.
(2) ذيل تاريخ السمعاني - خ.
والكامل لابن الاثير 11: 174 ومرآة الزمان 8: 358 وعرفه بابن الانباري.
(3) الوافي 1: 150 والمختصر المحتاج إليه 119 وبغية الوعاة 101 ولسان الميزان 5: 370 وفيه: كان
في زمان شهدة.
وفوات الوفيات 2: 145 وفيه: توفي سنة ست (وتسعين) وخمسمائة.
قلت: الصواب (وسبعين) وهو من خطأ النسخ أو الطبع.
وجاء فيه: ومصنف النوادر (المنسوب) إلى حدة الخاطر، كأنه نعت له، والصواب (المنسوبة) كما في الاعلام لابن قاضي شهبة، بخطه.

(7/25)


بالفضل والرياسة.
رحل إلى بغداد في صباه، فتفقه على مذهب الشافعي.
وسافر إلى الشام.
وولي قضاء حلب، ثم انتقل إلى الموصل، فولي قضاءها.
وكان رئيسا كريما.
قيل إنه في مدة حكمه لم يعتقل غريما على دينارين فما دونهما، بل كان يوفيهما عنه، ويخلي سبيله !.
له شعر حسن، وترسل جيد.
وهو الذي أنشأ له ابن بسام (صاحب الذخيرة) مقاماته الثلاثين.
توفي بالموصل (1).
ابن الفراش (..- 588 ه =..- 1192 م) محمد بن محمد بن موسى، أبو عبد الله، شمس الدين، المعروف
بابن الفراش: شاعر مجيد من القضاة، من أعيان الدولتين النورية والصلاحية.
من أهل دمشق.
ولي بها قضاء العسكر في آخر عهد نور الدين (محمود بن زنكي) إلى أن توفي (سنة 569) وولاه صلاح الدين أمانة خزانته وقضاء عسكره وخاصته.
وسكن القاهرة.
وكان يوجه في السفارات إلى الملوك.
وأرسل إلى أولاد السلطان قليج أرسلان، لاصلاح ذات البين بينهم وبين السلطان صلاح الدين، وكانوا في بلاد الروم، فقام بما انتدب له، وأدركته الوفاة وهو عائد، في (ملطية).
وكانت بينه وبين (عماد الدين الكاتب) صداقة أشبه بالاخاء، وصفها العماد في الخريدة، وأورد مختارات من شعره في 17 صفحة (2).
ابن بنان (507 - 596 ه = 1113 - 1200 م) محمد بن محمد بن محمد بن بنان * (هامش 1) * (1) ذيل تاريخ السمعاني - خ.
وابن خلكان 1: 473 والطبقات الوسطى - خ.
وكشف الظنون 1784
(مقامات ابن بسام) والفلاكة والمفلوكون 89.
(2) خريدة القصر، قسم شعراء الشام 289 - 306 أبو طاهر الانباري ثم المصري: كاتب من أعيان عصره، عرفه ابن قاضي شهبة بالقاضي الامير ذي الرياستين.
أصله من الانبار، ومولده ووفاته بالقاهرة.
تولى ديوان النظر في الدولة المصرية، وتنقلت به الخدم في الايام الصلاحية بتنيس والاسكندرية.
وكان (القاضي الفاضل) ممن يغشى بابه ويمدحه.
ثم نكب.
له (تفسير القرآن المجيد) و (المنظوم والمنثور) مجلدان، وله نظم (1).
* (هامش 2) * والاعلام لابن قاضي شهبة - خ.
والبداية والنهاية 12: 352 وكتاب الروضتين 1: 272 ثم 2: 241.
(1) فوات الوفيات 2: 155 والوافي 1: 281 وذيل السمعاني - خ.
والمختصر المحتاج إليه 122 والاعلام بتاريخ الاسلام - خ.
والتاج 9: 145 وهو فيه (الديناري) مكان (الانباري) تصحيف.
عماد الدين الكاتب (519 - 597 ه = 1125 - 1201 م) محمد بن محمد صفي الدين ابن
نفيس الدين حامد بن أله، أبو عبد الله، عماد الدين الكاتب الاصبهاني: مؤرخ، عالم بالادب، من أكابر الكتاب.
ولد في أصبهان، وقدم بغداد حدثا، فتأدب وتفقه.
واتصل بالوزير عون الدين (ابن هبيرة) فولاه نظر البصرة ثم نظر واسط.
ومات الوزير، فضعف أمره، فرحل إلى دمشق، فاستخدم عند السلطان (نور الدين) في ديوان الانشاء.
وبعثه نور الدين رسولا إلى بغداد أيام (المستنجد) ثم لحق بصلاح الدين بعد موت نور الدين، فكان معه في مكانة (وكيل وزارة) إذا انقطع (الفاضل)

(7/26)


بمصر لمصالح صلاح الدين قام العماد مقامه.
ولما توفي صلاح الدين استوطن العماد دمشق ولزم مدرسته المعروفة بالعمادية.
وتوفي بها.
له كتب كثيرة، منها (خريدة القصر - ط) مجلدات منه، في دمشق وبغداد وكانت في طريقة طبعه إقليمية خبيثة في الادب.
و (الفتح القسي في الفتح القدسي - ط) و (البرق
الشامي - خ) سبع مجلدات في أخبار صلاح الدين وفتوحه، و (ديوان رسائل) و (ديوان شعر) و (السيل على الذيل) ثلاث مجلدات، في تاريخ بغداد، جعله ذيلا على ذيل ابن السمعاني، و (نصرة الفترة وعصرة الفطرة) في أخبار الدولة السلجوقية، اختصره الفتح بن علي البنداري في جزء سماه (زبدة النصرة ونخبة العصرة - ط) ويعرف ب (تواريخ آل سلجوق) وله (البستان - خ) في التاريخ (1).
* (هامش 2) * (1) وفيات الاعيان 2: 74 وفيه ضبط (أله) بفتح فضم فسكون وهو بالفارسية العقاب، بضم العين.
ومثله في الاعلام بتاريخ الاسلام - خ.
وفي مرآة الزمان 8: 504 (أله) بتشديد اللام.
وضبطه السبكي في الطبقات الكبرى 4: 97 والطبقات الوسطى - خ.
(بضم الهمزة واللام) والوافي 1: 133 وابن الوردي 2: 117 وسماه (محمد بن عبد الله) كما في المختصر لابي الفداء 3: 100 وهو خلاف ما اتفقت عليه المصادر كلها.
وكتاب الروضتين 1: 144 ثم 2: 244 والنعيمي 1: 408 والمختصر المحتاج إليه 122 ومفتاح السعادة 1: 214
و 193 Princeton والفهرس التمهيدي 384 وآداب اللغة 3: 61 و 548: 1.
Brock.
S وتذكرة النوادر 81 وطوبقبو 3: 346 واقرأ محاضرة عنه لمحمد بهجة الاثري، في مجلة المجمع العلمي العراقي 4: 16 - 34.
السجاوندي (..- نحو 600 ه =..- نحو 1204 م) محمد بن محمد بن عبد الرشيد ابن طيفور، سراج الدين أبو طاهر السجاوندي: رياضي حنفي فرضي.
له (السراجية - ط) نسبة إلى كنيته (سراج الدين) في الفرائض والمواريث، و (شرح السراجية - ط) و (الوقف والابتداء) و (الجبر والمقابلة) رسالة، و (ذخائر نثار في أخبار السيد المختار صلى الله عليه وسلم) (1).
الهكاري (..- 614 ه =..- 1217 م) محمد بن محمد أبي القاسم الهكاري أبو عبد الله، بدر الدين: قائد، من المجاهدين في حرب الصليبيين.
له
مواقف مشهورة.
كان من أمراء الملك المعظم، يستشيره المعظم ويصدر عن رأيه.
وبنى بالقدس مدرسة للشافعية، وبقرب الخليل مسجدا.
واستشهد في معركة مع الفرنج بالطور، ونقل إلى القدس (2).
العميدي (..- 615 ه =..1218 م) محمد بن محمد بن محمد، أبو حامد ركن الدين العميدي السمرقندي: فقيه، كان أماما في فن الخلاف والجدل.
توفي في بخارى.
من كتبه (النفائس) اختصره الخويي وسماه (عرائس النفائس) و (الطريقة العميدية - خ) و (الارشاد * (هامش 3) * (1) الجواهر المضية 2: 119 ولم يذكر وفاته.
وهدية 2: 106 وفيه: المتوفى في حدود سنة 600 وقيل 700 ؟ وكشف الظنون 1247 وسماه (محمد بن محمود) والمستدرك على الكشاف 162، 166 وهو فيه (سراج الدين، محمد بن عبد الرشيد) وسركيس 1007 ولم أجد (سجاوند) في كتب البلدان ولا كتب اللغة ؟ (2) مرآة الزمان 8: 592 والوافي 4: 350.

(7/27)


في الخلاف والجدل - خ) أوراق منه في دار الكتب عن الاسكوريال اعتنى بشرحه جماعة، و (حوض الحياة - خ) رسالة (1).
ابن القرشي (544 - 626 ه = 1149 - 1229 م) محمد بن محمد بن أبي حرب بن عبد الصمد القرشي البغدادي، أبو الحسن: كاتب، من الشعراء.
من ظرفاء بغداد.
كان ناظرا على عقار الخليفة.
وأقعده الزمان ومسه الفقر وكسدت سوقه.
له (ديوان شعر).
قال الحافظ المنذري: قال الشعر الجيد، ولنا منه إجازة كتب بها إلينا من بغداد (2).
القمي (557 - 630 ه = 1162 - 1232 م) محمد بن محمد بن عبد الكريم ابن بزر (بفتح فسكون) مؤيد الدين أبو الحسن القمي: وزير من أكابر الكتاب.
ولد في قم (بين أصبهان
وساوة) وسكن بغداد وولي كتابة الانشاء ولم يغير هيئة القميص والشربوش، على عادة الايرانيين في ذلك الحين.
ونقل إلى دار الوزارة (سنة 606) ولما ولي المستنصر قربه ورفع قدره (وحكمه في البلاد والعباد) ولم يزل في سعده إلى أن عزل، وسجن بدار الخلافة، ببغداد، إلى أن مات.
وكان أديبا باللغتين العربية والفارسية، حسن الاخلاق، حازما، بصيرا بأمور الملك * (هامش 1) * (1) الفوائد البهية 200 والجواهر المضية 2: 128 ووفيات الاعيان 1: 477 والوافي 1: 280 والكتباخانة 3: 79 و 785: 1.
Brock.
1: 865) 934 (, S وكشف الظنون 69 و 1966 ودائرة المعارف الاسلامية 2: 619 وحرف فيها لفظ (العميدي) فجعل (الآمدي) والمخطوطات المصورة 1: 115.
(2) التكملة لوفيات النقلة - خ.
الجزء الثالث والاربعون.
وهو في الوافي بالوفيات 1: 146 (ابن النرسي) تصحيف.
(تخافه الملوك وترهبه الجبابرة) (1).
الملك الكامل (576 - 635 ه = 1180 - 1238 م)
محمد (الملك الكامل) ابن محمد (العادل) ابن أيوب، أبو المعالي، ناصر الدين: من سلاطين الدولة الايوبية كان عارفا بالادب، له شعر، وسمع الحديث ورواه.
ولد بمصر وأعطاه أبوه الديار المصرية، فتولاها مستقلا بعد وفاته (سنة 615) وحسنت سياسته فيها.
واتجه إلى توسيع نطاق ملكه، فاستولى على حران والرها وسروج والرقة وآمد وحصن كيفا، ثم امتلك الديار الشامية، ودخل ابنه (الملك المسعود) مكة سنة 620 فكانت الخطبة فيها باسم الكامل، ودعي له بلقب (مالك مكة وعبيدها، واليمن وزبيدها، ومصر وصعيدها، والشام وصناديدها، والجزيرة ووليدها الخ) واستمر أربعين سنة، نصفها في أيام والده.
وتوفي بدمشق، ودفن بقلعتها.
وله مواقف مشهورة في الجهاد بدمياط.
وكان حازما عفيفا عن الدماء، مهيبا، يباشر أمور الملك بنفسه، كما يقول المقريزي.
وقال الصفدي: كان فيه جبروت، لما مات لم يحزن عليه الناس.
من آثاره بمصر المدرسة (الكاملية) (2).
الكردري (599 - 642 ه = 1203 - 1244 م) محمد بن محمد بن عبد الستار، * (هامش 2) * (1) الاعلام - خ.
لابن قاضي شهبة، في وفيات سنة 630 والوافي بالوفيات 1: 147 والفخري 110 و 237 و 290 وفيه: وفاته سنة 629.
(2) الوافي 1: 193 وابن إياس 1: 77 وابن الاثير 12: 126 و 135 و 186 ورواد الشرق العربي 15 و 16 وفيه كلمة عن (معاهدة) قيل: عقدت بين الكامل والامبراطور فريدريك، في فبراير 1229 م، تخلى فيها الكامل عن القدس إلا المساجد.
والسلوك للمقريزي 1: 194 - 260 والحوادث الجامعة 107 وابن خلكان 2: 50 والدارس 2: 277 ومرآة الزمان 8: 705 وفيه: مولده سنة 573 والتكملة لوفيات النقلة - خ.
الجزء الثالث والخمسون.
أبو الوجد، شمس الائمة العمادي الكردري: من علماء الحنفية، من أهل بخارى.
ووفاته فيها.
من كتبه (الرد والانتصار - خ) في الذب عن الامام أبي حنيفة وذكر مناقبه، و (مختصر - خ) في فقه الحنفية (1).
الاخسيكثي (..- 644 ه =..- 1247 م) محمد بن محمد بن عمر الاخسيكثى، حسام الدين: فقيه حنفي أصولي.
من أهل (أخسيكث) من بلاد فرغانة.
له (المنتخب في أصول المذهب - خ) ويعرف بالمنتخب الحسامي، نسبة إلى لقبه (حسام الدين) شرحه جماعة، منهم عبد العزيز بن أحمد البخاري، المتقدمة ترجمته، وسمى شرحه (التحقيق - ط) ويعرف بشرح المنتخب الحسامي (2).
العادل الثاني (617 - 645 ه = 1220 - 1247 م) محمد (العادل) بن محمد (الكامل) ابن محمد (العادل) ابن أيوب، أبو بكر سيف الدين: من ملوك الدولة الايوبية بمصر.
بويع بالسلطنة بعد موت أبيه (سنة 635) وكان نائبا عنه بمصر وكان أخوه نجم الدين نائبا بحلب، فشق على هذا ان يلي السلطنة سيف الدين وهو أصغر منه سنا، فأقبل من حلب فقاتل أخاه.
وانتهى الامر بخلع العادل
* (هامش 3) * (1) فهرست الكتبخانة 5: 95 وفهرسة الجزائر 16 و 653: 1.
Brock.
1: 474) 183 (, S ودار الكتب 5: 194 والجواهر المضية 2: 82 وهو فيه (محمد بن عبد الستار) وفي الفوائد البهية 176 روايتان في نسبه: (محمد بن محمد) و (محمد بن عبد الستار بن محمد) قلت: وهو غير (محمد ابن محمد الكردري) صاحب (مناقب الامام الاعظم) الآتية ترجمته ووفاته سنة 827.
(2) الفوائد البهية 188 ومفتاح السعادة 2: 59 ومعجم المطبوعات 538 و 509 Princeton وكشف الظنون 1848 والكتبخانة 2: 260 و 166 وانظر.
Brock 654: 1..1: 474) 183 (, S

(7/28)


(سنة 637) وقبض عليه ببلبيس، وسجن بقلعة الجبل بالقاهرة إلى أن مات (1).
محمد بن محمد (ابن حموية) = يوسف ابن محمد 647 ابن الجيان (..- 650 ه =..- 1252 م) محمد بن محمد بن أحمد الانصاري أبو عبد الله ابن الجيان: محدث راوية من الكتاب الشعراء، من أهل مرسية.
كان
قصيرا جدا يظنه من رآه من الوراء ابن ثمانية أعوام.
خرج من بلده سنة 640 ه، واستقر في بجاية.
وكانت بينه وبين كتاب عصره مكاتبات ظهرت فيها براعته.
وتوفي في بجاية (2).
المهذب الحلبي (580 - 655 ه = 1184 - 1257 م) محمد بن محمد بن إبراهيم بن الخضر، أبو نصر الطبري ثم الحلبي، الملقب بالمهذب: عالم بالحساب، شاعر.
ولد بحلب، واستوطن (صرخد) وتوفي بها.
له (ديوان شعر) في مجلدين، وتآليف، منها (مقدمة في الحساب) * (هامش 1) * (1) مورد اللطافة، لابن تغري بردي 30 و 31 وفيه، بعد أن ذكر ولايته السلطنة: (ثم شرع في اللهو واللعب).
والسلوك للمقريزي 1: 267 والنجوم الزاهرة 6: 235 وابن الوردي 2: 178 وابن إياس 1: 82 (2) نفح الطيب، طبعة بولاق 4: 830 وهو فيه: ابن (الجيان).
وعنه دائرة البستاني 1: 437 وشجرة النور 193 وهو في النفح (من أهل مرسية) وفي الشجرة (المرية).
والاحاطة 2: 256 - 264
وهو فيه: ابن (الجنان) وعنه الامير شكيب، في الحلل 3: 511 ومثله في عنوان الدراية 213 ورجحت رواية النفح (ابن الجيان) لقول الزبيدي في التاج 9: 169 مادة جين: (محمد بن محمد بن جيان الانصاري، عن سليمان الشاذكولي، قيده ابن الانماطي).
ووفاته في الاحاطة، ومن أخذ عنها: (في عشر وستمائة) ورجحت ما في النفح، لقولهم جميعا إنه كان بينه وبين أبي المطرف ابن عميرة مراسلات ومداعبات وأبو المطرف مات سنة 658 ومن الذين أخذ عنهم ابن الجيان أبو علي الشلوبيني المتوفى سنة 645.
و (زيج) (1).
الاسعردي (619 - 656 ه = 1222 - 1258 م) محمد بن محمد بن عبد العزيز بن عبد الصمد بن رستم، أبو بكر، نور الدين الاسعردي: شاعر فيه مجانة وظرف.
اتصل بالملك الناصر ومدحه بقصائد سماها (الناصريات - خ) وكف بصره قبل موته.
له (ديوان شعر) ومجموعة سماها (سلافة الزرجون في الخلاعة والمجون) من شعره وشعر غيره (2).
سعد الدين ابن عربي (618 - 656 ه = 1221 - 1258 م) محمد بن محمد بن علي بن العربي الطائي الحاتمي، سعد الدين ابن الشيخ محيي الدين ابن العربي: شاعر.
ولد في ملطية، وسمع الحديث ودرس وناب في دمشق وتوفي بها، ودفن بقرب أبيه.
له (ديوان شعر - خ) أكثره في الغلمان وأوصافهم، و (زاد المسافر وأدب الحاضر - خ) (3).
محمد بن محمد (ابن سراقة) = محمد ابن أحمد 662 * (هامش 2) * (1) ذيل مرآة الزمان 1: 79 وصلة التكملة - خ.
(2) فوات الوفيات 2: 161 والوافي 1: 188 ومطالع البدور 1: 55 ونكت الهميان 255 وشذرات 5: 284 والبداية والنهاية 13:: 212 وهو فيه (الاشعري) تصحيف (الاسعردي).
(3) الوافي بالوفيات 1: 186 و 802: 1.
Brock.
S ونفح الطيب 1: 401 وشذرات الذهب 5: 283 ومنتخبات التواريخ 511 وفوات الوفيات 2: 158 وفيه وفاته سنة 686 ؟ وعنه 21 Princeton وانظر شعر الظاهرية 159 ديوانه، ومجلة المورد
المجلد 2: العدد 255.
الوتري (..- 662 ه = 1264 م) محمد بن محمد بن أبي بكر بن رشيد، أبو عبد الله، مجد الدين الوتري، ويقال له صاحب الوترية: واعظ شافعي من شعراء بغداد، وبها وفاته.
اشتهر بمجموعة من المدائح النبوية سماها (الوتريات في مدح أفضل الكائنات - ط) وتسمى (القصائد الوترية في مدح خير البرية) وهي 29 قصيدة مرتبة قوافيها على حروف المعجم.
منه مخطوطة، في الظاهرية وفي خزانة الرباط (1380 د) (1).
الابيوردي (601 ؟ - 667 ه = 1204 - 1269 م) محمد بن محمد بن أبي بكر الكوفني، زين الدين الاديب الابيوردي: محدث حافظ، من الشافعية.
نسبته إلى (أبيورد) بخراسان.
سكن دمشق، وخرج لنفسه (معجما) ونزل القاهرة فتوفي بها.
وله نظم.
و (كوفن) التي ينسب إليها،
بضم الكاف وفتح الفاء: بلدة صغيرة على ستة فراسخ من أبيورد (2).
* (هامش 3) * (1) شعر الظاهرية 334 وهو فيه (محمد بن محمد) كما اثبتناه.
وهو في سركيس 1909 (محمد بن رشيد) وفي هدية العارفين 2: 127 (محمد بن أبي بكر بن رشيد) ومثله في بروكلمن (الذيل 1: 443) ودار الكتب 7: 245.
(2) شذرات الذهب 5: 325 وتذكرة الحفاظ 4: 256 وفيه: (ولد سنة 601 ظنا) وهو فيه (الانبوردي) تصحيف (الابيوردي) وسماه (محمد بن أحمد ؟ بن أبي بكر) خطأ، صوابه (محمد بن محمد) كما هو بخطه.
واللباب 3: 58 وصلة التكملة، للحسيني =

(7/29)


جلال الدين الرومي (604 - 672 ه = 1207 - 1273 م) محمد بن محمد بن الحسين بن أحمد البلخي (1) القونوي (2) الرومي (3)، جلال الدين: عالم بفقه الحنفية والخلاف وأنواع العلوم، ثم متصوف (ترك الدنيا والتصنيف) كما يقول مؤرخو العرب.
وهو عند غيرهم صاحب (المثنوي) المشهور بالفارسية،
وصاحب الطريقة (المولوية) المنسوبة إلى (مولانا) جلال الدين.
ولد في بلخ (بفارس) وانتقل مع أبيه إلى بغداد، في الرابعة من عمره، فترعرع بها في المدرسة المستنصرية حيث نزل أبوه.
ولم تطل إقامته فان أباه قام برحلة واسعة ومكث في بعض البلدان مددا طويلة، وهو معه، ثم استقر في قونية سنة 623 ه.
وعرف جلال الدين بالبراعة في الفقه وغيره من العلوم الاسلامية، فتولى التدريس بقونية في أربع مدارس، بعد وفاة أبيه (سنة 628) ثم ترك التدريس والتصنيف والدنيا وتصوف (سنة 642) أو حولها، فشغل بالرياضة وسماع الموسيقى ونظم الاشعار وإنشادها.
ونظم كتابه (المثنوي - ط) بالفارسية (وقد ترجم إلى التركية، * (هامش 1) * = - خ.
وفيه: مولده في سنة 600 أو 601 سمع بدمشق ومصر وغيرهما، وكتب بخطه الكثير، وسمع معنا على جماعة من شيوخنا، وحدث، ووقف كتبه وأجزاءه.
(1) هكذا عرف نفسه في المقدمة العربية التي صدر بها
كتابه (المثنوي).
(2) نسبة إلى قونية، وقد سكنها وتوفي بها.
وسماه صاحب الجواهر المضية في الطبقات الحنفية: (مولانا جلال الدين القونوي، محمد بن محمد بن حسين ابن أحمد بن قاسم بن مسيب بن عبد الله بن عبد الرحمن بن أبي بكر، الصديقي.
).
ومما يجدر بالملاحظة أن هناك (قونيا) متصوفا آخر، يقال له (الرومي) أيضا ووفاته سنة 672 كوفاة جلال الدين، يدعى (محمد بن إسحاق الرومي، الشهير بصدر الدين القونوي) من تلاميذ ابن عربي، كان شافعيا، وتقدمت ترجمته.
(3) نسبة إلى بلاد الروم.
وكانت قونية في عهده (من أعظم مدن الاسلام بالروم وبها وبأقصرى سكنى ملوكهم) كما يقول ياقوت في معجم البلدان.
وشرح، وطبع بها وبالعربية وبالفارسية) وهو منظومة صوفية فلسفية في 700 , 25 بيت، في ستة أجزاء، كتب مقدمتها بالعربية وتخللتها أبيات عربية من نظمه.
واستمر يتكاثر مريدوه وتابعو طريقته إلى أن توفي بقونية.
وقبره فيها معروف إلى اليوم، في تكية أصبحت (متحفا) يضم بعض مخلفاته ومخلفات أحفاده
وكتبا (1).
النصير الطوسي (597 - 672 ه = 1201 - 1274 م) محمد بن محمد بن الحسن، أبو جعفر، نصير الدين الطوسي: فيلسوف.
كان رأسا في العلوم العقلية، علامة بالارصاد والمجسطي والرياضيات.
علت منزلته عند (هولاكو) فكان يطيعه فيما يشير به عليه.
ولد بطوس (قرب نيسابور) وابتنى بمراغة قبة ورصدا عظيما، واتخذ خزانة ملاها من الكتب التي نهبت من بغداد والشام والجزيرة، اجتمع فيها نحو أربعمئة ألف مجلد، وقرر منجمين لرصد الكواكب وجعل لهم أوقافا تقوم بمعاشهم.
وكان (هولاكو) يمده بالاموال.
وصنف كتبا جليلة، * (هامش 2) * (1) الجواهر المضية 2: 123 وكشف الظنون 1587 وفصول من المثنوي للدكتور عبد الوهاب عزام.
ومفتاح السعادة 2: 145 وفيه بعض نسبه إلى أبي بكر الصديق.
وتاريخ العراق 4: 130 وفيه: (يدل شعره على أنه من الغلاة أرباب نحلة الاتحاد والحلول من الباطنية، ونبه العلماء على لزوم نبذه).
واقرأ
ما كتبه عنه كارا دي فو B.
Carra de Vaux في دائرة المعارف الاسلامية 7: 60 - 63.
منها (شكل القطاع - ط) يقال له (تربيع الدائرة) و (تحرير أصول اقليدس - ط) و (تجريد العقائد - ط) يعرف بتجريد الكلام، و (تلخيص المحصل - ط) مختصر المحصل للفخر الرازي، و (حل مشكلات الاشارات والتنبيهات لابن سينا - ط) و (شرح قسم الالهيات من إشارات ابن سينا - ط) و (أوصاف الاشراف - خ) و (تحرير المجسطي - خ) في الهيئة و (الاكر - خ) و (الحرارة والبرودة وتضاد فعليهما - خ) رسالة، و (تحرير كتاب المساكن - خ) و (تحرير كتاب المناظر - خ) و (مئة مسألة وخمس من أصول إقليدس - خ) و (تحرير الطلوع والغروب - خ) و (تحرير المطالع - خ) و (تحرير المأخوذات - خ) و (تحرير المفروضات - خ) و (التذكرة في علم الهيئة - ط) بإيران، و (تحرير ظاهرات الفلك - خ) و (تحرير جرمي
النيرين وبعديهما - خ) و (شرح كتاب ثمرة بطليموس - خ) و (المتوسطات الهندسية - خ) رأيت منه نسخة قديمة نفيسة في اللورنزيانة، بفلورانس، رقم 164 شرقي، و (تحرير الكرة المتحركة - خ) و (المقالات الست - ط) و (البارع - خ) في علم الهيئة والبلدان، و (التحصيل - خ) في النجوم، و (المخروطات) و (بقاء النفس بعد بوار البدن - ط) مع شرح للزنجاني، باسم (بقاء النفس بعد فناء الجسد) قاله عبيد.
و (مصارع المصارع - خ)

(7/30)


و (آداب المتعلمين - ط) و (الجبر والمقابلة) و (إثبات العقل).
ومن مطبوعات حيدر آباد بالهند (مجموعة) في مجلدين، تشتمل على 16 رسالة له، بينها بعض ما تقدم ذكره.
وله شعر كثير بالفارسية.
توفي ببغداد (1).
ابن عبدك (..- 682 ه =..- 1283 م) محمد بن محمد بن حسين بن عبدك
(اختصار عبد الكريم) بن ابراهيم الكنجي، أبو عبد الله، شمس الدين: مؤرخ، صوفي، عالم بالحديث.
رحل في طلبه إلى الشام ومصر والعراق.
* (هامش 1) * (1) فوات الوفيات 2: 149 والوافي 1: 179 وابن الوردي 2: 223 وشذرات 5: 339 ومفتاح السعادة 1: 261 ونشرة دار الكتب 1: 51 و 330 , 280 , 265 , 262 Princeton والبداية والنهاية 13: 267 وهو فيه، (محمد بن عبد الله) والفهرس التمهيدي 472 و 487 و 516 وآداب اللغة 3: 234 والذريعة 1: 26 ثم 4: 50 ومعجم المطبوعات 1250 وعباس العزاوي، في مجلة المجمع العلمي العربي 28: 85 و (508) 670: 1.
Brock وانظر فهرسته (نصير الدين).
وفي إغاثة اللهفان لابن قيم الجوزية 2: 267 طبعة مصر سنة 1358 ترجمة للطوسي جاء فيها: (نصير الشرك والكفر، الملحد وزير الملاحدة، النصير الطوسي، وزير هولاكو، شفى نفسه من أتباع الرسول وأهل دينه، فعرضهم على السيف، حتى شفى إخوانه من الملاحدة واشتفى هو، فقتل الخليفة المستعصم والقضاة والفقهاء والمحدثين، واستبقى الفلاسفة والمنجمين والطبائعيين والسحرة - إلى أن يقول: - واتخذ للملاحدة مدارس
ورام جعل (إشارات) إمام الملحدين ابن سينا مكان (القرآن) فلم يقدر على ذلك، فقال: هي قرآن الخواص وذاك قرآن العوام ! ورام تغيير الصلاة وجعلها صلاتين فلم يتم له الامر.
وتعلم السحر في آخر الامر فكان ساحرا يعبد الاصنام).
وانظر نفائس المخطوطات، المجموعة السابعة.
وسمع بالحجاز.
وجاور إلى أن توفي ببيت المقدس، ودفن بمقبرة (ماملا).
قال البرزالي: جمع (تاريخا) كبيرا لبيت المقدس رأيت أكثره بخطه، و (معجما) لنفسه (1).
الاسفراييني (..- 684 ه =..- 1285 م) محمد بن محمد بن أحمد، تاج الدين الاسفرايينى: عالم بالنحو.
له فيه كتب، منها (ضوء المصباح - ط) في شرح المصباح للمطرزي، و (لباب الاعراب - خ) و (لب اللباب - خ) و (فاتحة الاعراب بإعراب الفاتحة - خ) ورسالة في الجملة الخبرية - خ) ورسالة في (شرح القصيدة الطنطرانية، التي أولها يا خلي البال
- خ) أربع ورقات في الازهر (2).
محمد بن محمد (ابن سجمان) = محمد ابن أحمد 685 ابن الناظم (..- 686 ه =..- 1287 م) محمد بن محمد بن عبد الله بن مالك * (هامش 2) * (1) تاريخ علماء بغداد 199.
(2) فهرست الكتبخانة 4: 37 و 78 و 80 و 90 وعنه أخذت وفاته، كما فعل سركيس 436 و 520: 1.
Brock.
1: 653) 692 (, S وقال السيوطي في بغية الوعاة 49 (لم أقف له على ترجمة).
ولم يذكر صاحب كشف الظنون 1544 و 1708 سنة وفاته، فزادها الناشر، نقلا عن الكتبخانة فيما يظهر.
والازهرية 5: 151.
الطائي، أبو عبد الله، بدر الدين: نحوي: هو ابن ناظم (الالفية).
من أهل دمشق مولدا ووفاة.
سكن بعلبك مدة.
له (شرح الالفية - ط) يعرف بشرح ابن الناظم، و (المصباح - ط) في المعاني والبيان، و (روض الاذهان - خ) في المعاني، و (شرح لامية الافعال - ط) وكتاب في (العروض)
وشرح غريب (تصريف ابن الحاجب) وغير ذلك.
توفي عن نيف وأربعين عاما (1).
النسفي (600 - 687 ه = 1203 - 1289 م) محمد بن محمد بن محمد، أبو الفضل برهان الدين النسفي: عالم بالتفسير والاصول والكلام، من الاحناف.
سكن بغداد وتوفي بها.
من كتبه (الواضح) في تلخيص تفسير القرآن للفخر الرازي، و (المقدمة النسفية - خ) وتسمى (المقدمة البرهانية) في الخلاف، و (الفصول في علم الجدل - خ) و (منشأ النظر في علم الخلاف - خ) و (القوادح الجدلية - خ) و (دفع النصوص والنقود - خ) و (شرح الاسماء الحسنى - خ) (2).
العبدري (..- بعد 688 ه =..- بعد 1289 م) محمد بن محمد بن علي بن أحمد، أبو
* (هامش 3) * (1) مفتاح السعادة 1: 156 والنجوم الزاهرة 7: 373 و (300) 363: 1.
Brock ومرآة الجنان 4: 203 وشذرات الذهب 5: 398، وبغية الوعاة 96 والازهرية 4: 217 ومعجم المطبوعات 234 وفهرس المؤلفين 252 وقد نسب (المصباح) إلى أبيه خطأ.
(2) الجواهر المضية 2: 127 وتاريخ العراق 1: 343 و (467) 615: 1.
Brock ومرآة الجنان 4: 200 والفوائد البهية 194 وشذرات الذهب 5: 387 وهو فيه (محمد بن محمود بن محمد) كما في طبقات طاش كبري زاده - خ.

(7/31)


عبد الله الحاحي العبدري: صاحب (الرحلة) المعروفة باسمه.
أصله من بلنسية.
ونسبته إلى بني عبدالدار.
كان من سكان بلدة (حاحة) في المغرب، بعد أزمور، توجه منها حاجا سنة 688 ه، فدخل باجة وتونس والقيروان.
ومر بالاسكندرية في ذهابه وإيابه.
وليس في المصادر ذكر لسنة وفاته.
وكتاب (رحلته - خ) نشر شاربونو Charbonneau مقتطفات منه في المجلة
الاسيوية (ج 4 من الحلقة الخامسة) ومنه مخطوطة مصورة كاملة في دار الكتب المصرية (رقم 2218 تاريخ، تيمور) وكان العبدري قد بدأ بتقييدها في تلمسان.
ورحل من تلمسان في ربيع الاول (689) ثم عاد إليها في طريقه بعد الحج، واستقر في بلده، حيث أنجز الرحلة.
وله (فهرسة) قال صاحب فهرس الفهارس: أرويها.
وله نظم حسن اشتملت رحلته على كثير منه (1).
العبدري (..- نحو 700 ه =..- نحو 1300 م) محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن أحمد بن مسعود أبو عبد الله العبدري: فقيه رحالة مالكي.
يقال له الحاحي و (الحيحي) نسبة إلى بلاد (حاحة) القبيلة البربرية، على 60 كيلومترا من (الصويرة) في الشاطئ الاطلنطي.
ولد ونشأ بها وتعلم حتى كان قاضيا بمراكش، ثم استقر في حاحة وتوفي بها، وقبره معروف فيها يطلق عليه
اسم (سيدي أبو البركات) وكان شاعرا فحلا وأديبا نقادا.
وهو صاحب (الرحلة العبدرية - ط) قام بها في 25 ذى القعدة 688 (2).
* (هامش 1) * (1) جذوة الاقتباس 179 والرحالة المسلمون 132 وشجرة النور 217 والحلل السندسية لارسلان 3: 128 والرحلة الورثيلانية: العبدري، وفهرس الفهارس 2: 192 وعرفه بالحيحي.
ورحلة العبدري - خ.
(2) فهرس المخطوطات العربية 2: 230 وتعليق على الفقيه النصري (633 - 701 ه = 1236 - 1302 م) محمد بن محمد بن يوسف بن نصر، من بني الاحمر: أمير المسلمين، ثاني ملوك الدولة النصرية في الاندلس.
ولد بغرناطة، وباشر الاعمال في حياة أبيه مباشرة الوزير.
ثم ولي بعد وفاته (سنة 671 ه) وكان حازما صارما، شجاعا له اشتغال بالفقه والادب، كثير الملح، يقرض الابيات من النظم وليست بشعر.
افتتح عهده بفتن وثورات ثبت لها، وطال عمره وبعد صيته.
وغزا الروم إثر هلاك طاغيتهم (شانجه
ابن أذفونش) في محرم 695 فتملك حصونا، وافتتح مدينة قيجاطة () Quesada واستولى (سنة 699) على مدينة القبذاق (من نواحي قرطبة) وتوفي بغرناطة (1).
ابن عبد الملك (634 - 703 ه = 1237 - 1303 م) محمد بن محمد بن عبد الملك الانصاري الاوسي المراكشي، أبو عبد الله: مؤرخ أديب، من القضاة.
من أهل مراكش، ولي القضاء بها مدة، ثم نحي لحدة في خلقه.
وتوفي بتلمسان.
من كتبه (الذيل والتكملة لكتاب الصلة - ط) أجزاء منه، في التراجم (2).
* (هامش 2) * كناش مخطوط.
وفهرس الفهارس 2: 192 ودليل مؤرخ المغرب الطبقة الاولى 380 ومقال لمحمد الفاسي في مجلة معهد الدراسات الاسلامية بمدريد المجلد 9 و 10 ص 1 - 14 وفيه أنه عربي الاصل بربري يحسن البربرية.
والاعلام بمن حل مراكش 3: 197 وفيه خلاصة حسنة عن رحلته.
وفي بروكلمن (1: 482 / 634): كان في بلنسية سنة 688 ه / 1289 م.
يقول المشرف: كل ما في هذه الترجمة.
يدعو إلى الحكم بأنها للعبدري نفسه السابقة ترجمته.
(1) اللمحة البدرية 37 وابن خلدون 4: 172 والدرر الكامنة 4: 243.
(2) قضاة الاندلس 130 والديباج 331 والاعلام بمن حل مراكش 3: 240 ولقط الفرائد - خ.
وهو فيه (محمد بن عبد الملك) ووفاته بمراكش.
الكاشغري (..- 705 ه =..- 1305 م) محمد بن محمد بن علي الكاشغري: فقيه، أصله من كاشغر.
جاور بمكة، وتصوف.
ودخل اليمن، فأقام بتعز، ومات في ساحل موزع.
له كتب، منها (مجمع الغرائب ومنبع العجائب) أربعة مجلدات، و (مختصر اسد الغابة في معرفة الصحابة - خ) في شستربتي (3213) (1).
تاج الدين ابن حنا (640 - 707 ه = 1242 - 1307 م) محمد بن محمد بن علي بن محمد بن سليم، أبو عبد الله، تاج الدين، ويلقب بالصاحب كأبيه فخر الدين ابن الوزير بهاء الدين، من آل حنا: وجيه مصري.
كان يتعاطى الفروسية ويحضر
الغزوات، وانتهت إليه رياسة عصره في بلده.
نشأ في بيت مجد، واشتغل بالحديث والادب، ونظم الشعر والتوشيح، وحدث بمصر ودمشق.
وهو الذي اشترى الاثار النبوية - على ما قيل - وجعلها في مكانه (بالمعشوق) المنسوب إليه بمصر.
وكانت رياسته فوق الوزراء، حتى إن أحدهم (الصاحب فخر الدين ابن الخليلي) لما ولي الوزارة جاءه وقبل يديه فأكرمه، فكان ذلك (بمنزلة الاجازة والامضاء لوزارته) واستوفى الصفدي كثيرا من أخباره مع شعراء عصره وغيرهم (2).
ابن معتوق (..- 707 ه =..- 1307 م) محمد بن محمد بن عيسى بن * (هامش 3) * (1) العقود اللؤلؤية 1: 368 وكشف الظنون 1603.
(2) الوافي 1: 217 والدرر 4: 201 والفوات 2: 153 وفي الضوء اللامع 11: 244 في كتاب من عرف بابن فلان: (ابن حنا: بكسر ثم تشديد) وانظر التاج 9: 186 السطور الاخيرة من الصفحة.

(7/32)


نحام بن نجدة بن معتوق الشيباني النصيبي ثم القوصي: شاعر، من الفضلاء، له اشتغال بالحديث.
من أهل قوص (بمصر) ووفاته فيها.
كان رزقه من شعره، يمتدح القضاة والكبراء والامراء والتجار.
له (ديوان شعر) كبير.
وهو غير (ابن معتوق) صاحب الديوان المطبوع، المتوفى سنة 1087 ه (1).
القضاعي (607 - 707 ه = 1210 - 1307 م) محمد بن محمد بن إدريس، أبو بكر القضاعي: فاضل مغربي.
ولد بظاهر (اسطبونة ؟).
له كتب، منها (الختام المفضوض - خ) في العروض، و (أرجوزة - خ) في نكت القوافي، و (زهرة الظرف - خ) عروض، و (أرجوزة في الفرائض) (2).
المخلوع النصري (655 - 713 ه = 1257 - 1314 م) محمد بن محمد الفقيه بن محمد الشيخ ابن يوسف بن نصر، أبو عبد الله، من بني الاحمر: ثالث ملوك الدولة النصرية
بالاندلس.
ولد ونشأ وتأدب وتفقه بغرناطة.
وباشر الاعمال فيها بين يدي أبيه، ثم ولي الامر بعده (سنة 701 ه) وكان يقول الشعر، ووقف لسان الدين ابن الخطيب على (مجموع) من شعره ألفه بعض خدامه.
وابتنى المسجد الاعظم في (الحمراء) بغرناطة.
وأرسل في أول أمره جيشا استولى على مدينة المنظر، واعتقل صاحبة تلك المدينة وهي من عقائل الروم.
وولي وزارته محمد بن عبد الرحمن الرندي (سنة 703) فتغلب على أمره وتقلد كافة شؤونه.
وفي يوم عيد الفطر (سنة 708) اتفق بعض كبار الدولة مع أخ له اسمه (نصر) فأحاطوا بقصر * (هامش 1) * (1) الوافي بالوفيات 1: 259 والدرر الكامنة 4: 207.
(2) جذوة الاقتباس 180 و (259) 336: 2..Brock محمد، وهو مقعد فيه، مصاب بعينيه (لمواصلة السهر ومباشرة أنوار ضخام الشمع) كما يقول ابن الخطيب، فقتلوا الوزير، ودخل عليه بعض الفقهاء فأشهدهم بخلع نفسه، ونقل إلى قصر بخارج غرناطة، ثم إلى مدينة
(المنكب) وأقام مدة، فمرض (نصر) وأغمي عليه، فأسرع الجند إلى إحضار أخيه (صاحب الترجمة) فأحضر، وأفاق نصر، فأمر بتغريقه، فأغرق في بركة بغرناطة، ودفن بمقبرة السبيكة إلى جوار جده الغالب بالله (1).
الخراز (..- 718 ه =..- 1318 م) محمد بن محمد بن إبراهيم، أبو عبد الله الاموي الشريشي، الشهير بالخراز: عالم بالقراآت.
من أهل فاس.
أصله من شريش.
له كتب، منها (مورد الظمآن في رسم أحرف القرآن - خ) أرجوزة، و (الدرر اللوامع في أصل مقرأ الامام نافع - * (هامش 2) * (1) اللمحة البدرية 47 وابن خلدون 4: 173 والدرر الكامنة 4: 234 وفيه: أغرق في أواخر جمادى الاولى (سنة 710).
ابن آجروم (672 - 723 ه = 1273 - 1323 م) محمد بن محمد بن داود الصنهاجي، أبو عبد الله: نحوي، اشتهر برسالته
(الاجرومية - ط) وقد شرحها كثيرون.
وله (فرائد المعاني في شرح حرز الاماني - خ) مجلدان منه، الاول والثاني لعلهما بخطه، في خزانة الرباط (146 أوقاف) ويعرف بشرح الشاطبية.
وله مصنفات أخرى وأراجيز.
مولده ووفاته بفاس (2).
الصقلي (..- 727 ه =..- 1327 م) محمد بن محمد بن محمد الصقلي فخر الدين: فقيه شافعي.
ولي قضاء * (هامش 3) * (1) غاية النهاية 2: 237 وشجرة النور 215 وانظر 349: 2.
Brock.
2: 003) 842 (, S والمنوني 1: 7.
(2) جذوة الاقتباس 138 وبغية الوعاة 102 وفي شذرات الذهب 6: 62 (آجروم، معناه بلغة البربر الفقير).
ودائرة المعارف الاسلامية 1: 84 و 308: 2.
Brock 332: 2..) 732 (, S

(7/33)


دمياط (بمصر) وصنف (التنجيز) في تصحيح (التعجيز) لابن يونس الموصلي، في فروع الشافعية، قال
السبكي: وهو التعجيز، إلا أنه يزيد فيه تصحيح الخلاف وبعض قيود (1).
* (هامش 1) * (1) طبقات السبكي 6: 31 والدرر الكامنة 4: 236 وهدية العارفين 2: 146.
ابن الاخوة (648 - 729 ه = 1250 - 1329 م) محمد بن محمد بن أحمد بن أبي زيد بن الاخوة، القرشي، ضياء الدين: محدث.
له (معالم القربة في أحكام الحسبة - ط) مع ترجمة إنجليزية (1).
الوزير أبو القاسم (..- 730 ه =..- 1330 م) محمد بن محمد بن سهل الازدي الغرناطي الاندلسي، أبو القاسم: زعيم، من أهل غرناطة.
قال ابن كثير: (كان عالي الهمة، شريف النفس، محترما ببلاده جدا، بحيث أنه يولي الملوك ويعزلهم) وكان له علم بالفقه والتاريخ، ويلقب بالوزير مجازا، ولم يل عملا.
مات بالقاهرة، عائدا من الحج (2).
ابن سيد الناس اليعمري (671 - 734 ه = 1273 - 1334 م) محمد بن محمد بن محمد بن أحمد، ابن سيد الناس، اليعمري الربعي، أبو الفتح، فتح الدين: مؤرخ، عالم بالادب.
من حفاظ الحديث، له شعر رقيق.
أصله من إشبيلية، مولده ووفاته في القاهرة.
من تصانيفه (عيون الاثر في فنون المغازي والشمائل والسير - ط) جزآن ومختصره (نور العيون - ط) و (بشرى اللبيب في ذكرى الحبيب - ط) قصيدة، و (تحصيل الاصابة في تفضيل الصحابة) و (النفح الشذي في شرح جامع الترمذي) لم يكمله، و (المقامات العلية في الكرامات الجلية - خ) وكانت بينه وبين الصلاح الصفدي مراسلات * (هامش 3) * (1) الدرر الكامنة 4: 168 و 101: 2.
Brock.
S وعنه أخذت ضبط (الاخوة) والمشرق 41: 300 وهو فيه (محمد بن أحمد) نسبة إلى جده.
(2) البداية والنهاية 14: 149.

(7/34)


الصفحة السابقة   //   الصفحة التالية