صدر هذا الكتاب آليا بواسطة الموسوعة الشاملة
(اضغط هنا للانتقال إلى صفحة الموسوعة الشاملة على الإنترنت)

الصفحة السابقة   //   الصفحة التالية
 

الكتاب : الأعلام للزركلي
مصدر الكتاب : الإنترنت
[ ترقيم الكتاب موافق للمطبوع ]

* (الراضي بالله) * (297 - 329 ه = 910 - 940 م) محمد (1) ابن المقتدر بالله جعفر بن المعتضد بالله أحمد، أبو العباس، الراضي بالله: خليفة عباسي.
كانت أيام سلفيه (القاهر والمقتدر) أيام ضعف امتنع فيها أمراء البلاد عن الطاعة
واستقل كثير من الولاة بما كانوا يلون.
ولما ولي الراضي (سنة 322 ه) حاول إصلاح الامر فأعجزه، فكتب إلى محمد بن رائق (عامله على واسط والبصرة والاهواز) يستقدمه إلى بغداد، وقلده إمارة الجيش، وجعله أمير الامراء، وولاه الخراج والدواوين (سنة 324) وتفاقم أمر العمال في الاطراف فلم يبق اسم للخليفة في غير بغداد وأعمالها، فكانت بلاد فارس في أيدي بني بويه، والموصل وديار بكر ومضر وربيعة في أيدي بني حمدان، ومصر والشام في يد محمد بن طغج، والمغرب وإفريقية في يد القائم العلوي، والاندلس في يد الناصر الاموي، وخراسان وما وراء النهر في يد نصر الساماني، وطبرستان وجرجان في يد الديلم.
وهكذا تفككت عرى الدولة في أيام صاحب الترجمة.
وختم الخلفاء في عدة صفات، منها أنه آخر خليفة له شعر مدون، وآخر خليفة * (هامش 1) * (1) المؤرخون مختلفون في اسمه (أحمد، أو محمد) وكنت قد رجحت الاول (أحمد) تبعا لابن الاثير،
وابن كثير، وابن أنجب وآخرين، ثم صحت عندي الرواية الثانية، وهي تسميته (محمدا) بعد ظهور (أخبار الراضي والمتقي) وهو جزء من كتاب (الاوراق) لابن الصولي، وكان ابن الصولي معاصرا له، صديقا، على اتصال به، وقد سماه (محمدا) وذكر أنه لما كان أميرا، قبل أن يلقب نفسه بالراضي أمره أن يوجه إليه بالاسماء التي ينعت بها الخلفاء، فأرسل إليه رقعة فيها ثلاثون اسما، فجاءه منه: قد اخترت (الراضي بالله) ومن كانت هذه حاله معه فهو من أعرف الناس باسمه، وزادني اطمئنانا إلى هذا أنه سماه في قصيدة له ضادية طويلة هنأه بها، وفيها: (حمدوا من محمد حسن ملك) الخ فانقطع الشك.
وممن سماه (محمدا) (أصحاب (تاريخ بغداد) و (فوات الوفيات) و (معجم الشعراء) و (تاريخ الخميس).
(*) كان يجيد الخطبة على المنبر يوم الجمعة، وآخر خليفة جالس الجلساء ووصل إليه الندماء، وآخر خليفة كانت نفقته وجوائزه وجراياته ومطابخه ومجالسه وخدمه وحجابه على ترتيب أسلافه، وآخر خليفة انفرد بتدبير الجيوش والاموال.
مات في بغداد ودفن في الرصافة.
وإليه
تنسب الدراهم (الراضوية).
وخلافته 6 سنين و 10 أشهر و 10 أيام.
وكان قصيرا أسمر نحيفا، في وجهه طول (1) * (المنذري) * (..- 329 ه =..- 939 م) محمد بن أبي جعفر المنذري الهروي، أبو الفضل: لغوي، من أهل هراة.
من كتبه (نظم الجمان) و (مفاخر المقال في المصادر والافعال - خ) و (الشامل) كلها في علوم العربية (2).
* (البندار) * (267 - 360 ه = 880 - 970 م) محمد بن جعفر بن محمد بن الهيثم، أبو بكر الانباري، البندار: محدث من الثقات.
أصوله حسنة بخط أبيه.
تفرد بالرواية عن جماعة.
له كتاب في (الحديث - خ) قلت: والبندار، التاجر الذي يبيع بالجملة (3).
* (ابن المراغي) * (..- 371 ه =..- 981 م) محمد بن جعفر بن محمد الهمداني * (هامش 2) * (1) ابن الاثير 8: 89 والبداية والنهاية 11: 196 وفوات
الوفيات 2: 185 والجداول المرضية 21 ومختصر ابن أنجب 80 والخميس 2: 351 والمرزباني 465 وتاريخ بغداد 2: 142 وأخبار الراضي والمتقي 1 - 185 وفيه ديوان شعر الراضي، مرتبا على الحروف.
ومروج الذهب 2: 404 - 412 والنبراس 114.
(2) إرشاد الاريب 6: 464 وكشف الظنون 1025 و 1961 و 189: 1..Brock.
S (3) العبر 2: 316 وشذرات 2: 31 وابن قاضي شهبة - خ.
وانظر التراث 1: 484.
(*) الوادعي، ويعرف بابن المراغي، أبو الفتح: أديب، سكن بغداد.
له (الاستدراك لما أغفله الخليل) و (البهجة) على نمط الكامل للمبرد، و (أسماء البلدان - خ) الجزء الثاني منه باسم (أخبار البلدان) (1).
* (ابن النجار) * (303 - 402 ه = 915 - 1011 م) محمد بن جعفر بن محمد بن هارون التميمي، أبو الحسن، المعروف بابن النجار: عالم بالعربية، له اشتغال بالتاريخ.
معمر.
من أهل الكوفة.
مولده ووفاته فيها.
من كتبه (تاريخ
الكوفة) رآه ياقوت، و (التحف والطرف) و (روضة الاخبار) و (القراآت) (2).
* (الخزاعي) * (..- 408 ه =..- 1017 م) محمد بن جعفر بن عبد الكريم، أبو الفضل، ركن الاسلام، الخزاعي الجرجاني: عالم بالقراآت.
له فيها (المنتهى) و (تهذيب الاداء) و (الواضح) و (الابانة في الوقف والابتداء - خ) ذكر في منجزات وأهداف 55 (3).
* (القزاز) * (342 - 412 ه = 953 - 1021 م) محمد بن جعفر التميمي، أبو عبد الله، القزاز: أديب، عالم باللغة.
من أهل القيروان، مولدا ووفاة.
* (هامش 3) * (1) بغية الوعاة 28 والامتاع والمؤانسة 1: 133 وتاريخ بغداد 2: 152 وكشف الظنون 87 وانظر الذريعة 2: 65.
(2) إرشاد الاريب 6: 467 وغاية النهاية 2: 111 وشذرات الذهب 3: 164 وبغية الوعاة 28 ووقعت
فيه وفاته: سنة (ستين) وأربعمائة، تصحيف (اثنين).
(3) غاية النهاية 2: 109.
(*)

(6/71)


رحل إلى الشرق، وخدم العزيز بالله الفاطمي (صاحب مصر) وصنف له كتبا.
وعاد إلى القيروان، فتصدر لتدريس العربية والادب إلى أن توفي.
من كتبه (الجامع) في اللغة، كبير، و (الحروف) عدة مجلدات في النحو، و (ضرائر الشعر - خ) في ضرورات الشعر اللفظية والمعنوية، و (أدب السلطان والتأدب له) عشرة أجزاء، و (ما أخذ على المتنبي من اللحن والغلط) و (الحلى والشيات - ط) و (العثرات - ط) في اللغة، و (التعريض والتصريح) وغير ذلك.
وله شعر رقيق.
والقزاز نسبة إلى عمل القز.
وللمنجي الكعبي، كتاب (القزاز القيرواني - ط) بتونس (1).
* (محمد بن جعفر) * (..- 440 ه =..- 1049 م) محمد بن جعفر بن محمد بن
العباس، أبو الفرج: وزير، من الادباء الكتاب.
كان يلقب بذي السعادات.
من أهل بغداد.
فارسي الاصل.
توفي معتقلا (2).
* (المغربي) * (..- 478 ه =..- 1085 م) محمد بن جعفر بن محمد بن علي المغربي أبو الفرج: وزير كاتب.
استوزره المستنصر بالله الفاطمي (صاحب مصر) سنة 450 ه، ولقبه (الوزير الاجل الكامل الاوحد صفي أمير المؤمنين وخالصته) فأقام سنتين وشهورا وعزل.
وكان الوزراء إذا عزلوا في هذه الدولة لم يستخدموا، فاقترح لما أريد عزله أن يولى بعض الدواوين، فولي ديوان الانشاء واستمر فيه إلى أن توفي بمصر.
وبطلت من يومه عادة إهمال الوزراء إذا * (هامش 1) * (1) وفيات الاعيان 1: 514 وإرشاد الاريب 6: 468 وصدور الافارقة - خ.
وبغية الوعاة 29 و.
Brock 539: 1..S (2) سير النبلاء - خ.
الطبقة الثالثة والعشرون.
(*) عزلوا، فصاروا يستخدمون في الاعمال
الائقة بهم (1).
* (الشريف محمد) * (..- 487 ه =..- 1094 م) محمد بن جعفر بن محمد، أبو هاشم: شريف حسني، من (الهواشم) ولاه الصليحي (صاحب اليمن) إمارة مكة، سنة 456 وانتزعها منه حمزة بن وهاس، واستعادها أبو هاشم، بعد مدة قصيرة.
واستمر إلى أن توفي.
وكان على غاية القوة.
ضرب فارسا بالسيف فقطع درعه وجسده وفرسه ! وهو أول من أعاد الخطبة العباسية بمكة بعد أن قطعت نحو مئة سنة.
قال ابن ظهيرة: بالغ ابن الاثير في ذمه، وقال لما ذكر وفاته: (ما له ما يمدح به) ولعل ذلك لنهبه الحاج وقتله خلقا كثيرا منهم سنة 486 ولاخذه حلية الكعبة سنة 462 وكانت وفاته عن نيف وسبعين سنة (2).
* (المرسي) * (513 - 586 ه = 1119 - 1190 م) محمد بن جعفر بن أحمد بن خلف بن حميد البلنسي المرسي، أبو عبد الله:
أديب أندلسيي.
عالم بالعربية والقراآت.
أصله من قرية (أسيلة) بقرب بلنسية.
سكن بلنسية وولي قضاءها.
ورحل إلى غرناطة وإشبيلية وألمرية.
واستقر وتوفي * (هامش 2) * (1) الاشارة إلى من نال الوزارة 47.
(2) ابن ظهيرة 307 والكامل لابن الاثير: حوادث سنة 487 وصبح الاعشى 4: 270 وفيه: (استولى على الامارة سنة 454) وخلاصة الكلام 18 وفيه: وفاته سنة 484.
(*) بمرسية، وإليها نسبته.
له (شرح الايضاح) للفارسي، و (شرح الجمل) للجرجاني، كلاهما في النحو (1).
* (الحويزي) * (..- 1306 ه =..- 1888 م) محمد بن جعفر بن أحمد بن محسن الحويزي، من آل شرع الاسلام: أصولي، إمامي، من أصحاب الرحلات.
ولد ونشأ في النجف وبها وفاته.
وصنف (الرحلة المحمدية والنقلة الاسلامية - خ) إلى إيران، أهداها إلى السلطان ناصر الدين شاه القاجاري، و (الفذلكات - خ) في الاصول، قال صاحب معارف
الرجال: رأيت المجلد الاول منه بخطه، عند الشيخ حسين بن طالب ابن شرع الاسلام (2).
* (الكتاني) * (1274 - 1345 ه = 1857 - 1927 م) محمد بن جعفر بن إدريس الكتاني الحسني الفاسي، أبو عبد الله: مؤرخ محدث، مكثر من التصنيف.
مولده ووفاته بفاس.
رحل إلى الحجاز مرتين، وهاجر بأهله إلى المدينة سنة 1332 ه، فأقام إلى سنة 1338 وانتقل إلى دمشق فسكنها إلى سنة 1345 وعاد إلى المغرب، فتوفي في بلده.
له نحو 60 كتابا، منها (نظم المتناثر في الحديث المتواتر - * (هامش 3) * (1) بغية الوعاة 28 وهو فيه (الانصاري) ومثله في كشف الظنون 212 و 603 ولعل الاصح أنه (الاموي) كما في التكملة لابن الابار 1: 255 وغاية النهاية لابن الجزري 2: 108.
(2) معارف الرجال 2: 366 ورجال الفكر 246.
(*)

(6/72)


ط) و (الدعامة في أحكام العمامة - ط) و (الرسالة المستطرفة - ط)
و (المولد النبوي - ط) و (سلوة الانفاس - ط) في تراجم علماء فاس وصلحائها، ثلاثة أجزاء، و (الازهار العاطرة الانفاس - ط) في سيرة السيد إدريس، و (النبذة اليسيرة النافعة - خ) في تراجم رجال الاسرة الكتانية، ختمه بترجمة لنفسه ذكر بها تآليفه ومشايخه وبعض ذكرياته، رأيت الجزء الثاني منه عند محمد إبراهيم الكتاني، بالرباط (1).
* (أبو التمن) * (1298 - 1364 ه = 1881 - 1945 م) محمد جعفر جلبي أبو التمن: من زعماء الحركة الوطنية في العراق.
مولده ووفاته ببغداد.
كان من تجارها، وقاوم الاحتلال البريطاني، وبرز نشاطه في ثورة سنة 1920 ولجأ بعد الثورة إلى الحجاز فأقام مدة.
وعاد إلى بغداد، فألف (الحزب الوطني) لمناوأة الاستعمار، وأصدر عدة صحف سياسية لنشر دعوة حزبه.
وولي وزارة التجارة (سنة 1922) ثم لم يلبث أن استقال منها،
منصرفا إلى متابعة كفاحه، وانتخب (عضوا) في مجلس النواب.
ونفاه الانجليز، بعد انتظام الامر للملك فيصل الاول في العراق، إلى (هنجام) من جزر الخليج الفارسي، وأطلق.
وعين وزيرا للمالية في وزارة حكمت سليمان.
وتوفي ببغداد (2).
* (هامش 1) * (1) فهرس الفهارس 1: 388 والفكر السامي 4: 141 وشجرة النور 436 والحجوي 14 ومعجم المطبوعات 1545 ومحمد المنتصر الكتاني، في مجلة الرسالة 5: ؟ 157 - 1619 ومعجم الشيوخ 1: 77 - 82 ثم 2: 172 ورحلة الوزير: ملحق التراجم.
و.
Brock 890: 2.
S ودليل مؤرخ المغرب الرقم 666.
(2) الدليل العراقي لسنة 1936 ص 870 وملوك العرب للريحاني 2: 272 والاعلام الشرقية 1: 155 وجريدة الاهرام 22 / 11 / 1945.
(*) * (ابن جقمق) * (..- 847 ه =..- 1444 م) محمد بن جقمق: أمير، هو ابن الملك الظاهر جقمق.
مولده ووفاته في القاهرة.
سافر مع أبيه إلى آمد (سنة 836) وتقدم بها في كثير من العلوم
حتى لم يكن في أبناء جنسه من يضاهيه.
وكان مرشحا للسلطنة بعد أبيه لولا أنه أراد التداوي لتوقي السمن، فشرب الخل على الريق، وامتنع عن أكل الخبز، فمات في أيام أبيه.
قال ابن تغري بردي: لو ملك الديار المصرية لنفقت في أيامه بضائع كل فن وعلم، ومن أجله صنفت هذا الكتاب (النجوم الزاهرة) من غير أن يأمرني بتصنيفه (1).
* (محمد جلبي) * = محمد شلبي 1263 * (أبو قريش القهستاني) * (..- 313 ه =..- 925 م) محمد بن جمعة بن خلف، أبو قريش القهستاني الاصم: من حفاظ الحديث.
قال ابن ناصر الدين: متقن ثقة مكثر رحال.
له (المسند الكبير) و (حديث مالك وسفيان وشعبة) و (كتاب في الحديث) رتبه على الابواب.
توفي بقهستان، في عشر التسعين (2).
* (جميل الشطي) * (1300 - 1379 ه = 1882 - 1959 م)
محمد جميل بن عمر بن محمد بن حسن بن عمر جلبي الشطي: فقيه حنبلي فرضي، من المعنيين بالتاريخ.
أصله من بغداد، ومولده ووفاته في * (هامش 2) * (1) النجوم الزاهرة 15: 502 - 505.
(2) تذكرة الحفاظ 2: 297 والتبيان - خ.
وتاريخ بغداد 2: 169 وفيه: قدم بغداد وحدث بها.
قلت: تقدمت كلمة عن ضبط (قهستان) فراجعها في (القهستاني) - حرفا القاف والهاء.
(*) دمشق.
تعلم بها وعمل موظفا في المحاكم الشرعية إلى أن ولي إفتاء الحنابلة.
وصنف كتبا، منها.
(مختصر طبقات الحنابلة - ط) و (روض البشر في أعيان دمشق في القرن الثالث عشر - ط) ومعه (تراجم أعيان دمشق في نصف القرن الرابع عشر - ط) و (قطعتان - ط) من نظمه لم يسمهما، و (الفتح المبين - ط) رسالة في الفرائض على المذاهب الاربعة، و (المنظومات الشطية - ط) منظومات له قبل سنة 1324 و (الضياء الموفور في أعيان بني فرفور - خ) بخطه، في الظاهرية، و (الفتح
الجلي في القضاء الحنبلي - ط) ترجم فيه لمن تولوا القضاء في محاكم دمشق من الحنابلة ابتداء من ابن قدامة إلى مؤلفه، و (رسالة في أحكام الارث - ط) و (قانون الصلح - ط) ترجمه عن التركية (1).
* (الجنبيهي) * (..- 1346 ه =..- 1927 م) محمد الجنبيهي: مرشد مصري، له رسائل كثيرة، منها (أصدق النصائح في النهي عن الموبقات والقبائح - ط) و (العمل المبرور في ردع أهل الغرور - ط) رد فيه على محمد فريد وجدي، و (نشر الاسرار البشرية - ط) في الاخلاق، و (إرشاد شوارد أرباب النفوس - ط) مواعظ، و (مسموم الاسنة والسهام - ط) (2) * (أبوجندار) * (1307 - 1345 ه = 1890 - 1926 م) محمد أبوجندار: فاضل مغربي، من أهل الرباط.
اشتغل في خدمة الحكومة * (هامش 3) * (1) روض البشر 267 والازهرية 5: 547 وسركيس
1126 ومخطوطات الظاهرية 146 ودار الكتب 5: 280 ومن هو في سورية 2: 406.
(2) الازهرية 6: 279 و 7: 475، 504، 523 وسركيس 714.
(*)

(6/73)


بمكتب الترجمة، ثم أصيف إليه تدريس العربية في معهد الدروس العليا.
له نظم حسن وتآليف، منها (تاريخ سلا) و (تاريخ الرباط) (1).
* (ابن جهور) * (..- 373 ه =..- 983 م) محمد بن جهور بن عبيدالله بن محمد بن الغمر الكلبي، أبو الوليد: وزير.
كان خاصا بالمنصور أبي عامر في الاندلس.
وآل جهور بيت وزارة ومجد ودهاء وسياسة، مشهور، أعظمهم (جهور بن محمد) المتقدمة ترجمته، وهو أبو (محمد) الآتي بعد هذا (2).
* (ابن جهور) * (391 - 462 ه = 1001 - 1070 م) محمد بن جهور أبي الحزم بن محمد
ابن جهور بن عبيدالله، الكلبي، بالولاء، أبو الوليد: صاحب قرطبة.
وليها بعد وفاة أبيه (سنة 435 ه) وتلقب * (هامش 1) * (1) الادب العربي في المغرب الاقصى 1: 65 - يقول المشرف: طلب المؤلف في (المستدرك) أن تنقل ترجمة محمد بو جندار إلى (محمد بن مصطفى بو جندار الرباطي).
(2) الحلة السيراء 171.
(*) بالرشيد، واستمر إلى سنة 457 فاعتزل الاعمال وولى ابنيه عبد الرحمن وعبد الملك مكانه.
ولما كانت سنة 463 حاصر (قرطبة) المأمون بن ذي النون (صاحب طليطلة) فاستنجد عبد الملك بالمعتمد بن عباد، فأعانه على صد المأمون، فاتفق أهل قرطبة على تولية المعتمد وقبضوا على عبد الملك وأبيه (صاحب الترجمة) وجميع بيته وحملوهم إلى جزيرة شلطيش () Saltes فتوفي ابن جهور بعد أربعين يوما من اعتقاله.
وكان مشاركا في العلوم والآداب، له كتاب في جزء كبير سماه (البطشة الكبرى) وصف به كيفية خلعهم
وإخراجهم من قرطبة (1).
* (عواد) * (..- 1160 ه =..- 1747 م) محمد جواد بن عبد الرضا عواد البغدادي: أديب إمامي، من أهل بغداد.
وبها وفاته.
له شعر في (ديوان - خ) صغير بمكتبة آية الله الحكيم العامة بالنجف (2).
* (الجواد سياه بوش) * (..- 1247 ه =..- 1831 م) محمد جواد سياه بوش بن محمد الزيني بن أحمد زين الدين، الحسني الحسيني البغدادي النجفي: شاعر اشتهر بهجاء أهل بلده.
له (قصيدة) في رثاء الشيخ خالد النقشبندي، شرحها السيد محمود الآلوسي بكتابه (الفيض) الوارد على روض مرثية مولانا خالد - * (هامش 2) * (1) ابن خلدون 4: 159 والصلة لابن بشكوال 488 والبيان المغرب 3: 232 والذخيرة، المجلد الاول من القسم الاول 117 وسير النبلاء - خ.
الطبقة الثانية والعشرون.
وسيبولد C.
F.
Seybold في دائرة المعارف الاسلامية 7: 199 والمغرب في حلى المغرب 56
والمعجب 60 وفيه: (وفاته سنة 443) خلافا للمصادر المتقدمة.
(2) معارف الرجال 3: 318 ومختصر المستفاد - خ.
وفيه وفاته سنة 1170.
(*) ط) وله (ديوان شعر - خ) كبير، في مكتبة الحكيم، بالنجف و (دوحة الانوار في الرائق من الاشعار - خ) بخطه في النجف (1).
* (البلاغي) * (1282 - 1352 ه = 1864 - 1933 م) محمد جواد بن حسن بن طالب بن عباس البلاغي النجفي الربعي: باحث إمامي.
من علماء النجف في (العراق) من (آل البلاغي) وهم أسرة نجفية كبيرة.
له تصانيف، منها (الهدى إلى دين المصطفى - ط) جزان، و (أنوار الهدى في إبطال بعض شبه الملحدين - ط) و (نصائح الهدى - ط) في الرد على البابية، و (التوحيد والتثليث - ط) و (آلاء الرحمن في تفسير القرآن - ط) الجزءان الاول والثاني منه.
وكان يجيد الفارسية، ويحسن الانجليزية.
وله
مشاركة في حركة العراق الاستقلالية، وثورة عام 1920 م (2).
* (الشبيبي) * (1271 - 1363 ه = 1855 - 1944 م) محمد جواد بن محمد بن شبيب النجفي المعروف بالشبيبي: شاعر، أديب.
من أهل النجف (في العراق) توفي ببغداد، ودفن ببلده.
له (الدر المنثور على صدور الدهور - خ) مجموع يشتمل على ثمان وثمانين رسالة، ساجل بها بعض معاصريه، و (حياة الشيخ خزعل خان - خ) و (ديوان شعر - خ) جمعه محمود الحبوبي، في نحو 400 صفحة (3).
* (هامش 3) * (1) الروض الازهر 46 ومخطوطات البغدادي 43 / 44 ومكتبة الحكيم 108 - 111.
(2) 804: 2.
Brock.
S ونقباء البشر 1: 323 - 326 وانظر نفائس المخطوطات: المجموعة الرابعة، ص 70 - 83 ففيها رسالة له، وأسماء كتبه المطبوعة.
وفيها، ص 74 أنه ولد سنة 1285.
(3) الذريعة 7: 120 ونقباء البشر 1: 337 والعراقيات 120.
(*)

(6/74)


* (الجزائري) * (1298 - 1378 ه = 1881 - 1958 م) محمد جواد بن علي بن كاظم الجزائري: شاعر عراقي، مجاهد.
ضليع في الادب من علماء النجف.
سلك سبيل الفلاسفة.
كان يرأس المدرسة الاحمدية، وعاش في كفاف.
وخاض الثورة على الانكليز في الحرب العالمية الاولى، وفي الثورة العراقية (1920) فأوذي واعتقل.
له كتب، منها (حل الطلاسم - ط) فلسفي، و (شعر الثورة - خ) و (ديوان الجزائري - خ) و (فلسفة الامام الصادق - ط) و (نقد الاقتراحات المصرية في تيسير القواعد العربية - ط) (1).
* (محمد بن حاتم) * (..- 235 ه =..- 850 م) محمد بن حاتم بن ميمون المروزي ثم البغدادي، أبو عبد الله: من حفاظ الحديث.
كان يعرف بالسمين.
له كتاب (تفسير القرآن) كتبه الناس
عنه ببغداد (2).
* (محمد بن حاتم) * (..- بعد 702 ه =..- بعد 1302 م) محمد بن حاتم اليامي اليماني الهمداني، الامير بدر الدين: مؤرخ.
له كتاب (السمط الغالي الثمن، في أخبار الملوك من الغز باليمن - ط) في سيرة عشرة من الملوك، أولهم الملك المعظم توران بن أيوب، وآخرهم الملك الاشرف عمر بن المظفر يوسف، وما وقع من الحوادث في أيامهم (3).
* (هامش 1) * (1) دراسات أدبية 109 - 118 ورجال الفكر 101 ومعجم المؤلفين العراقيين 3: 125 ومعارف الرجال 2: 259 الهامش.
(2) تذكرة الحفاظ 2: 38.
(3) دار الكتب 5: 220 و (323) 394: 1.
Brock ومجلة معهد المخطوطات 10: 139 ويقرأ البحث كله.
(*) * (المنصور القلاووني) * (738 - 801 ه = 1338 - 1398 م) محمد (المنصور) ابن حاجي (المظفر) ابن الملك الناصر محمد بن
قلاوون: من ملوك الدولة القلاوونية بمصر والشام.
بويع بالسلطنة، بالقاهرة، بعد مقتل عمه (الناصر الثالث) حسن ابن محمد، سنة 762 ه.
وضربت السكة باسمه، وقام بتدبير ملكه أتابك عساكره الامير يلبغا (قاتل عمه) فدامت سلطنته سنتين وأربعة أشهر.
وتغير عليه يلبغا فخلعه وأدخله في دور الحرم بقلعة القاهرة (سنة 764) فشغل باللهو والسكر والسماع إلى أن مات (1).
* (الخشني) * (..- نحو 366 ه =..- نحو 976 م) محمد بن الحارث بن أسد الخشني القيرواني ثم الاندلسي، أبو عبد الله: مؤرخ من الفقهاء الحفاظ.
من أهل القيروان.
انتقل إلى قرطبة صغيرا، فتعلم بها وولي الشورى.
وألف لامير المؤمنين المستنصر بالله كتبا كثيرة.
قال ابن الفرضي: وكان شاعرا بليغا إلا أنه يلحن، وكان مغرى بالكيمياء، واحتاج بعد
موت الحكم (المستنصر) إلى أن جلس في حانوت يبيع الادهان.
من كتبه (القضاة بقرطبة - ط) و (أخبار الفقهاء والمحدثين) و (الاتفاق والاختلاف) في مذهب مالك، و (الفتيا) و (النسب) و (تاريخ علماء الاندلس) و (تاريخ الافريقيين) و (طبقات فقهاء المالكية) و (المولد والوفاة) (2).
* (هامش 2) * (1) ابن إياس 1: 211 و 212 والبداية والنهاية 14: 278 - 302.
(2) إرشاد الاريب 6: 472 وفيه: مات في حدود سنة 330 وجذوة المقتبس 49 وبغية الملتمس 61 وفيهما: كان حيا في حدود 330 وتاريخ علماء الاندلس لابن الفرضي 1: 404 وفيه: مات في صفر سنة 361 (*) * (أبو جعفر الباهلي) * (..- نحو 215 ه =..- نحو 830 م) محمد بن حازم بن عمرو الباهلي بالولاء، أبو جعفر: شاعر مطبوع.
كثير الهجاء، لم يمدح من الخلفاء غير المأمون العباسي.
ولد ونشأ في البصرة وسكن بغداد ومات فيها.
قال الشابشتي:
كان يأتي بالمعاني التي تستغلق على غيره، وأكثر شعره في القناعة ومدح التصون وذم الحرص والطمع.
وهو صاحب البيتين المشهورتين: (لئن كنت محتاجا إلى الحلم إنني * إلى الجهل في بعض الاحايين أحوج ولي فرس للحلم، بالحلم ملجم، * ولي فرس بالجهل للجهل مسرج) (1).
* (محمد بن حاطب) * (..- 74 ه = - 693 م) محمد بن حاطب بن الحارث بن معمر القرشي الجمحي: صحابي.
عده ابن حبيب من (أجواد الاسلام) ثم من (الحمقى المنجبين) وهو أول من سمي (محمدا) في الاسلام.
ولد في سفينة ركبها أبواه، مهاجرين إلى الحبشة، في بدء عصر النبوة.
وفي وفاته رواية ثانية: سنة 86 (2).
* (هامش 3) * (1) والتبيان - خ في وفيات سنة 371 وتذكرة الحفاظ 3: 196 وفيه تقدير وفاته سنة 371 لقولهم إنه عاش بعد المستنصر.
قلت: كانت وفاة المستنصر سنة 366 ومات الخشني بعدها، أما قول ياقوت (في حدود
سنة 330) فمنقول عن الجذوة أو البغية، في تصرف، إذ يقولان (كان حيا) في حدود تلك السنة، وفي الثاني من مخطوطة ترتيب المدارك: (توفي بقرطبة لثلاث عشرة ليلة خلت من صفر إحدى وستين وثلاثمائة فيما قاله ابن الفرضى وقال ابن عفيف: سنة أربع وستين).
(1) المرزباني 429 وتاريخ بغداد 2: 295 والديارات 177 - 183 والورقة 109 وأشار الاستاذ أحمد عبيد، إلى أبيات في تهذيب تاريخ ابن عساكر 6: 367 منسوبة إلى صالح بن جناح، منها البيتان الواردان في هذه الترجمة.
فلتحقق نسبتهما إلى أحد الشاعرين.
(2) المحبر 153 و 379 والاصابة: ت 7767 وشذرات الذهب 1: 82.
(*)

(6/75)


* (محمد حافظ) * (1256 - 1305 ه = 1840 - 1887 م) محمد حافظ (بك) ابن محمد طائع العاصي: طبيب كحال مصري.
ولد بالاسكندرية.
وتعلم بالقاهرة، ومونيخ وباريس.
وعين طبيبا للرمد بمستشفيات مصر.
ثم كان وكيل نظارة المستشفيات (سنة 1874) فمدرسا في مدرسة الطب
إلى أن توفي، بالقاهرة.
له (مطمح الانظار في تشخيص أمراض العين بالمنظار - ط) وكان أبوه طبيبا أيضا (1).
* (محمد حافظ السعيد) * (1259 - 1334 ه = 1843 - 1916 م) محمد حافظ (بك) السعيد، يتصل نسبه بإدريس بن عبد الله الحسني: خطيب، له إلمام بالادب.
من المطالبين بحقوق العرب في عهد الترك.
ولد وتعلم في القدس وولي أعمالا إدارية، فكان قائم مقام للرملة (بفلسطين) فبيت لحم فقضاء بني صعب، فرئيسا لمحكمة التجارة بيافا.
وانتخب بعد الدستور العثماني (مبعوثا) عن القدس، فسافر إلى الآستانة، فكان من مؤسسي (الحزب المعتدل) فيها، ثم (حزب الحرية والائتلاف) المناوئ للاتحاديين.
وعاد إلى القدس، فناصر حركة (اللامركزية) واعتقله الترك أثناء الحرب العامة الاولى، وحاكموه في عاليه، وحكموا بإعدامه شنقا.
ولكن القدر سبقهم، فتوفي قبل تنفيذ الحكم فيه (2).
* (حافظ إبراهيم) * (1287 - 1351 ه = 1871 - 1932 م) محمد حافظ بن ابراهيم فهمي المهندس، الشهير بحافظ ابراهيم: * (هامش 1) * (1) البعثات العلمية 537 ومعجم الاطباء 453.
(2) نبذة من وقائع الحرب الكونية 319 - 326 وإيضاحات عن المسائل السياسية 119.
(*) شاعر مصر القومي، ومدون أحداثها نيفا وربع قرن.
ولد في ذهبية بالنيل كانت راسية أمام ديروط.
وتوفي أبوه بعد عامين من ولادته.
ثم ماتت أمه بعد قليل، وقد جاءت به إلى القاهرة، فنشأ يتيما.
ونظم الشعر في أثناء الدراسة.
ولما شب أتلف شعر الحداثة جميعا.
واشتغل مع بعض المحامين في طنطا، فالقاهرة، محاميا، ولم يكن للمحاماة يومئذ قانون يقيدها.
ثم التحق بالمدرسة الحربية، وتخرج سنة 1891 برتبة ملازم ثان بالطوبجية.
وسافر مع (حملة السودان) فأقام مدة في سواكن والخرطوم.
وألف مع بعض الضباط المصريين (جمعية) سرية وطنية، اكتشفها الانجليز فحاكموا
أعضاءها ومنهم (حافظ) فأحيل إلى (الاستيداع) فلجأ إلى الشيخ محمد عبده، وكان يرعاه، فأعيد إلى الخدمة في البوليس.
ثم أحيل إلى المعاش، فاشتغل (محررا) في جريدة (الاهرام) ولقب بشاعر النيل، وطار صيته واشتهر شعره ونثره.
وكانت مصر تغلي وتتحفز، ومصطفى كامل يوقد روح الثورة فيها، فضرب حافظ على وتيرته، فكان شاعر الوطنية والاجتماع والمناسبات الخطيرة.
وانقطع للنظم والتأليف زمنا.
وعين رئيسا للقسم الادبي في دار الكتب المصرية سنة 1911 (1329 ه) فاستمر إلى قبيل وفاته.
وكان قوي الحافظة راوية، سميرا، مرحا، حاضر النكتة، جهوري الصوت، بديع الالقاء، كريم اليد في حالي بؤسه ورخائه، مهذب النفس.
وفي شعره إبداع في الصوغ امتاز به عن أكثر أقرانه.
توفي بالقاهرة.
له (ديوان حافظ - ط) مجلدان، و (البؤساء - ط) ترجم به جزءين من ال Miserables لفيكتور هيجو، بتصرف، و (ليالي سطيح
- ط) و (كتيب في الاقتصاد - ط) و (التربية الاولية - ط) مدرسي، مترجم.
وشارك في ترجمة (الموجز في علم الاقتصاد - ط) عن الفرنسية.
ولابراهيم عبد القادر المازني (شعر حافظ - ط) رسالة في نقده، ولاحمد عبيد، كتاب (ذكرى الشاعرين، حافظ وشوقي - ط) في سيرتهما والمختار من شعرهما وما قيل فيهما، ولروفائيل مسيحة (حافظ ابراهيم الشاعر السياسي - ط) ولحسين المهدي الغنام (حافظ ابراهيم: دراسة وتحليل ونقد - ط) ولاحمد الطاهر (محاضرات عن حافظ إبراهيم - ط) (1).
* (هامش 3) * (1) مشاهير شعراء العصر: القسم الاول، شعراء مصر 181 - 206 وجريدة السياسة 1 جمادى الاولى 1351 وصفوة العصر 643 وآداب العصر 232 والمنتخب من أدب العرب 1: 100 ومحمد كرد علي، في جريدة النداء - بيروت - 7 جمادى الثانية 1351 ومصطفى صادق الرافعي، في المقتطف: أكتوبر 1932 وإبراهيم دسوقي أباظة، في المقطم 24 ذى الحجة 1355 وشعراؤنا الضباط 53 - 95 وأعلام من الشرق والغرب
108 - 112 ومعجم المطبوعات 736 وفي جريدة المصري 19 ذي القعدة 1372 بعض ما يتناقله الناس من ملحه ونوادره.
ومجلة الكتاب 4: 1786 وديوان = (*)

(6/76)


* (حافظ رمضان) * (..- 1374 ه =..- 1955 م) محمد حافظ رمضان (باشا): رئيس الحزب الوطني، بمصر، بعد محمد فريد.
وأحد والوزراء القانونيين الكتاب الخطباء.
مولده ووفاته في القاهرة.
تخرج بكلية الحقوق (سنة 1904) واحترف المحاماة.
وأصدر جريدة (اللواء المصري) يومية، سنة 1921 وكان يتولى تحريرها.
وانتخب رئيسا للحزب الوطني سنة 1923 ونقيبا للمحامين سنة 1926 وكان من أعضاء مجلس النواب في هذه السنة، وتزعم (المعارضة) فيه.
وجعل من أعضاء مجلس الشيوخ.
وتولى وزارة العدل ثم وزارة الشؤون الاجتماعية.
وعرف بنزاهة اليد والضمير.
واعتزل السياسة سنة 1952 له كتاب (أبو الهول قال لي - ط) الجزء الاول منه،
و (صفحة سياسية - ط) أحاديث ومذكرات في القضية المصرية (1).
* (حافظ عفيفي) * (1304 - 1380 ه = 1886 - 1961 م) محمد حافظ عفيفي، الدكتور: * (هامش 1) * (1) = حافظ: مقدمة طبعة دار الكتب، من إنشاء (أحمد أمين) في أربعين صفحة.
(1) القضاء والمحافظون 144 والسياسة الاسبوعية 20 نوفمبر 1926 والصحف المصرية 8 / 2 / 1955.
طبيب مصري من مقدمي رجال السياسة والاقتصاد.
مولده ووفاته بالقاهرة تعلم الطب بها (1907) وتخصص في انكلترة وفرنسة بطب الاطفال.
وعمل طبيبا في مصر سنة 1909 - 28 وكان من أعضاء الحزب الوطني، وانضم إلى الوفد المصري سنة (19) وخرج منه (1921) فكان وكيلا لحزب الاحرار الدستوريين.
وعين وزيرا للخارجية (1928 - 34) وانضم إلى (الجبهة الوطنية) سنة (36) فأمضى معها المعاهدة المصرية البريطانية.
وعين سفيرا لمصر في لندن (1936 - 38) واختير مندوبا لمصر في مجلس الامن
الدولي.
وتولى شؤون بنك مصر (1939 - 51) فرئاسة الديوان الملكي (1951) واعتكف من بدء عهد الثورة (52) إلى أن توفي.
له كتب.
منها (الانجليز في بلادهم - ط) و (على هامش السياسة - ط) (1).
* (الحامدي) * (..- نحو 405 ه =..- نحو 1014 م) محمد بن حامد، أبو عبد الله الحامدي: شاعر من أعيان خوارزم.
ولي ديوان الرسائل لبعض الحجاب.
* (هامش 2) * (1) منبر الشرق - جنيف - 28 ربيع الثاني 1359 والاهرام 26 ربيع الاول 1371 والبلاد، جدة 20 ذي الحجة 1380 ودليل الطبقة الراقية 330 والشخصيات البارزة 180.
(*) واتصل بالصاحب ابن عباد فقلده بريد (قم) ولما مات الصاحب استدعاه سلطان خوارزم إليه وجعله سفيرا في المهمات، فأنفذه مرة في رسالة إلى السلطان يمين الدولة ببلخ، حيث لقي أبا الفتح البستي الكاتب، وتصادقا.
ولما استولى مأمون بن مامون (المتوفى سنة 407) على خوارزم، وجه الحامدي إلى جرجان في رسالة لقابوس بن وشمكير، فأعجب هذا بأدبه ورغب في اجتذابه إليه والاحتفاظ به عنده.
فاعتذر وعاد إلى السلطان، فقدمه وأكرمه وولاه خزانة كتبه.
وللبستي أبيات فيه لطيفة أولها: (محمد بن حامد إذا ارتجل الخ) (1).
* (السقاف) * (1265 - 1338 ه = 1848 - 1920 م) محمد بن حامد بن عمر السقاف العلوي: فقيه، من أعيان حضرموت.
ولد بها في مدينة سيوون، وتنقل في السياحات، وتوفي بمكة.
من كتبه (الفتاوي - خ) مجلدان، و (نصب الشبك في اقتناص ما يحتاج إليه من علم الفلك - خ) صغير، ورسائل.
وهو والد السيد عبد الله بن محمد السقاف صاحب (تاريخ الشعراء الحضرميين) (2).
* (حامد فهمي) * (1319 - 1371 ه = 1901 - 1952 م) محمد حامد فهمي، الدكتور:
حقوقي، مصري.
ولد في الزقازيق وتخرج بمدرسة الحقوق بالقاهرة (1921) وعمل في المحاماة وسافر إلى لندن (1925) فحصل على (الدكتوراه) في القانون الدولي (1928) وعين مدرسا بكلية الحقوق بالقاهرة (1929) وانتدب عميدا لكلية الحقوق بجامعة الاسكندرية (1940) ثم عميدا لكلية الحقوق بالقاهرة (1950) * (هامش 3) * (1) اليتيمة 4: 160 - 165 الطبعة الاولى.
والمحمدون 231 - 233.
(2) تاريخ الشعراء الحضرميين: الجزء الرابع.
(*)

(6/77)


وتوفي بالقاهرة.
من كتبه (مادة المرافعات - ط) و (قواعد التنفيذ - ط) صدر الثاني بعد وفاته (1).
* (أبو حاتم البستي) * (..- 354 ه =..- 965 م) محمد بن حبان بن أحمد بن حبان بن معاذ بن معبد التميمي، أبو حاتم البستي، ويقال له ابن حبان: مؤرخ، علامة، جغرافي، محدث.
ولد في بست (من بلاد سجستان) وتنقل في الاقطار، فرحل إلى
خراسان والشام ومصر والعراق والجزيرة.
وتولى قضاء سمرقند مدة، ثم عاد إلى نيسابور، ومنها إلى بلده، حيث توفي في عشر الثمانين من عمره.
وهو أحد المكثرين من التصنيف.
قال ياقوت: أخرج من علوم الحديث ما عجز عنه غيره، وكانت الرحلة في خراسان إلى مصنفاته.
من كتبه (المسند الصحيح) في الحديث، يقال: إنه أصح من سنن ابن ماجه، و (روضة العقلاء - ط) في الادب، و (الانواع والتقاسيم - خ) في الازهرية، جمع فيه ما في الكتب الستة، محذوفة الاسانيد، و (معرفة المجروحين من المحدثين - خ) رأيت مخطوطة قديمة في الرباط (1503 كتاني) شوهتها الارضة، مبتورة الآخر، كتب عليها: (سفر فيه المجروحون والضعفاء من رواة الحديث) و (الثقات - خ) جزآن منه، ونسخ كاملة (ذكرت في تذكرة النوادر 90) و (علل أوهام أصحاب التواريخ) عشرة أجزاء، و (الصحابة) خمسة أجزاء، وكتاب (التابعين) اثنا عشر
جزءا، و (أتباع التابعين) و (تباع التبع) كلاهما في خمسة عشر جزءا، و (غرائب الاخبار) عشرون جزءا، و (أسامي من يعرف بالكنى) ثلاثة أجزاء، و (المعجم) على المدن، عشرة أجزاء، و (وصف العلوم.
وأنواعها) ثلاثون * (هامش 1) * (1) عمالقة ورواد 330.
(*) جزءا.
وكان قد جمع مؤلفاته في دار رسمها بها في بلدته (بست) ووقفها ليطالعها الناس، وقرئ عليه أكثرها.
وطبع له كتاب باسم (مشاهير علماء الامصار) في جزء لطيف (1).
* (ابن حبيب) * (..- 245 ه =..- 860 م) محمد بن حبيب بن أمية بن عمرو الهاشمي، بالولاء، أبو جعفر البغدادي، من موالي بني العباس: علامة بالانساب والاخبار واللغة والشعر.
مولده ببغداد ووفاته بسامراء.
كان مؤدبا.
قال ابن النديم: وكتبه صحيحة.
منها (كتاب من نسب إلى أمه من الشعراء - ط) وكتاب (المغتالين من الاشراف في
الجاهلية والاسلام - ط) و (مختلف القبائل ومؤتلفها - ط) رسالة، و (المحبر - ط) بفتح الباء وتشديدها، وإليه ينسب مؤلفه (ابن حبيب) فيقال له: المحبري، و (خلق الانسان - خ) و (المنمق - ط) في أخبار قريش، و (أمهات النبي - ط) رسالة، و (الامثال على أفعل) نشرت نبذة منه في مجلة المجمع العلمي العراقي، و (كتاب ما جاء اسمان أحدهما أشهر من صاحبه الخ) رسالة، نشرت مع النبذة المتقدمة و (أخبار الشعراء وطبقاتهم) و (شرح ديوان الفرزدق) و (مقاتل الفرسان) و (الشعراء وأنسابهم) (2).
* (هامش 2) * (1) معجم البلدان 2: 171 وشذرات الذهب 3: 16 واللباب 1: 122 وتذكرة الحفاظ 3: 125 وميزان الاعتدال 3: 39 وطبقات السبكي 2: 141 ولسان الميزان 5: 112 والفهرس التمهيدي 377 و 433 ومرآة الجنان 2: 357 وانظر مخطوطات الظاهرية 204 - 206 والازهرية 1: 416.
(2) بغية الوعاة 29 وإرشاد الاريب 6: 473 وآداب اللغة 2: 193 وتاريخ بغداد 2: 277 والمحبر 503
والفهرس التمهيدي 320 وفهرست ابن النديم 106 ودائرة المعارف الاسلامية 1: 130 واللباب 3: 104 وفيه قول ذكره ابن النديم، وهو أن (حبيبا) ليس اسم أبيه وإنما هو اسم أمه، وكانت مولاة لبني العباس ؟ وفي (تحفة الابيه فيمن نسب إلى غير أبيه) للفيروزآبادي (*) * (الفيلالي) * (..- 1334 ه =..- 1916 م) محمد بن الحبيب الفيلالي: من أهل الصناعة.
مغربي.
من مكناس.
تعلم الميكانيك في انكلترة واشتهر بصنع الساعات.
وبقي مما صنعه ثلاث: إحداها في مراكش يزيد طولها على أربعة أمتار وعرضها نحو مترين، كتب عليها: (ابن لحبيب 1318 بمكناس) والثانية محفوظة في غرفة التوقيت بمنار جامع ابن يوسف بمراكش، وعليها كتابات.
صنعت سنة 1308 وفيها دوائر لحساب الشهور الاعجمية وأسمائها وحساب الشهور العربية وأسمائها، وخمسة لاسماء الايام.
والثالثة في مكان قريب من مراكش، مشكوك في بقائها (1) * (الدرعي) *
(..- 1363 ه =..- 1944 م) محمد بن الحبيب، أبو عبد الله الدرعي: مؤرخ، من أهل درعة في سوس المغرب.
له (تاريخ درعة) ترجم به علماءها، في مجلد، فرغ منه سنة 1355 ه، ورآه المختار السوسي صاحب المعسول (2).
* (العبيدي) * (1296 - 1383 ه = 1879 - 1963 م) محمد حبيب بن سليمان بن عبد الله، المتلقب بالعبيدي (نسبة إلى جد له اسمه عبيدالله) الاعرجي العلوي الموصلي: شاعر من رجال الافتاء.
مولده ووفاته بالموصل.
تعلم بها وتأدب بالفارسية والتركية، ورحل إلى اسطنبول (1910 - 12) ثم إلى سورية (14) * (هامش 3) * (1) من نوادر المخطوطات 1: 108 (حبيب اسم أمه، ولم أقف على اسم أبيه).
ومجلة المجمع العلمي العراقي 4: 35 - 45 وتذكرة النوادر 70.
(2) محمد المنوني: في مجلة تطوان 6: 58.
(2) الذيل التابع لاتحاف المطالع - خ.
ودليل مؤرخ المغرب، الطبعة الثانية 1: 36.
(*)

(6/78)


وأعلنت الحرب العامة وهو فيها.
واعتقله الانكليز بعد الحرب في الهند ثم بمصر.
وأطلق (1919) واشتعلت ثورة العراق على الانكليز (20) فكان له فيها شعر.
ورحل بعدها إلى بلاد الشام (1921) ثم عين مفتيا للموصل (1922) فقيل إنه امتنع عن تسلم المرتب للافتاء.
إلى أن توفي.
وانتخب نائبا (1935) عن الموصل.
واعتكف في داره (45) له كتب أكثرها مختصرات طبعت في خلال الحرب العامة الاولى، منها (جنايات الانكليز) و (حبل الاعتصام ووجوب الخلافة في دين الاسلام) و (النواة في حقول الحياة) و (صدى الحقيقة) مجموعة خطب ألقاها في الاستانة سنة 1916، و (الفتوى الشرعية في جهاد الصهيونية) و (ديوان شعره) نشر في الموصل بعد وفاته باسم (ذكرى حبيب) ومما بقي مخطوطا من كتبه (حكم الشعب بين الدمقراطية والدكتاتورية) و (مقالات وخطب) و (رسائل
العبيدي) جزآن (1).
* (الشنقيطي) * (1295 - 1363 ه = 1878 - 1944 م) محمد حبيب الله بن عبد الله بن أحمد ما يابي الجكني الشنقيطي: عالم بالحديث.
ولد وتعلم بشنقيط، وانتقل إلى مراكش، فالمدينة المنورة، واستوطن مكة.
ثم استقر بالقاهرة، مدرسا في كلية أصول الدين، بالازهر، وتوفي بها.
من كتبه (زاد المسلم، فيما اتفق عليه البخاري ومسلم - ط) ستة مجلدات، و (إيقاظ الاعلام - ط) في رسم المصحف، و (دليل السالك إلى موطأ مالك - ط) منظومة، و (إضاءة الحالك - ط) شرحها، و (أصح ما ورد في المهدي وعيسى - ط) و (هدية المغيث في أمراء * (هامش 1) * (1) دراسات أدبية 1: 227 ومعجم المؤلفين العراقيين 3: 131 ومعجم المطبوعات 1304 ونقد وتعريف 155 ومقال لعبد الرزاق الهلالي في الاديب: يناير 1974.
(*) المؤمنين في الحديث - ط) رسالة، و (إكمال المنة - ط) في سند المصافحة، و (الخلاصة النافعة - ط) في الحديث
المسلسل بالاولية، وفيه إجازاته، و (حياة علي بن أبي طالب - ط) (1).
* (محمد حجازي) * (957 - 1035 ه = 1550 - 1625 م) محمد حجازي بن محمد بن عبد الله: واعظ فقيه مصري.
أصله من قلقشندة.
ولد بأكرى (في طريق الحاج المصري) ونشأ وتوفي في القاهرة.
من كتبه (شرح الجامع الصغير) للسيوطي و (سواء الصراط) في أشراط الساعة، و (القول المشروح في النفس والروح).
وله شروح وحواش ورسائل كثيرة (2).
* (الرقباوي) * (..- 1078 ه =..- 1667 م) محمد بن حجازي بن أحمد بن محمد الرقباوي الانبابي: من أكابر شعراء عصره.
ولد في أنبابة (من ضواحي القاهرة) ورحل إلى الحجاز واليمن واتصل بولاتهما، ومدحهم.
من محاسن شعره (حائية) في مدح أحد الاشراف، عارض بها حائية ابن النحاس، مطلعها: (كل صب ماله في الخد سفح *
لم يرق في عينه نجد وسفح) تزيد على سبعين بيتا.
توفي في مدينة (أبي عريش) باليمن (3).
* (هامش 2) * (1) فهرس الفهارس 1: 7 وثبت الشيخ محمد الامير: إجازته له.
والدر الفريد 98 و 132 ومكتبة الازهر 1: 50 و 291 و 474 وجريدة الاهرام 4 / 2 / 1944 والرسالة 12: 180 ونشرة دار الكتب 1: 13.
(2) خلاصة الاثر 4: 174 وخطط مبارك 14: 113.
(3) خلاصة الاثر 3: 415 - 418 ونفحة الريحانة - خ.
(*) * (ابن أبي حذيفة) * (..- 36 ه =..- 657 م) محمد بن أبي حذيفة بن عتبة بن ربيعة بن عبد شمس بن عبد مناف: صحابي من الامراء.
ولد بأرض الحبشة، في عهد النبوة، واستشهد أبوه يوم (اليمامة) فرباه عثمان بن عفان، فلما شب رغب في غزو البحر فجهزه عثمان وبعثه إلى مصر، فغزا غزوة (الصواري) مع عبد الله بن سعد.
ولما عاد منها جعل يتألف الناس، وأظهر خلاف عثمان، فرأسوه عليهم، فوثب على والي مصر (عقبة بن عامر) سنة 35 ه، وأخرجه
من الفسطاط.
ودعا إلى خلع عثمان، فكتب إليه عثمان يعاتبه ويذكر تربيته له، فلم يزدجر، وسير جيشا إلى المدينة فيه ستمئة رجل كانت لهم يد في مقتل عثمان.
وأقره علي في إمارة مصر.
ولما أراد معاوية الخروج إلى (صفين) بدأ بمصر، فقاتله محمد بالعريش، ثم تصالحا، فاطمأن محمد، فلم يلبث معاوية أن قبض عليه وسجنه في دمشق.
ثم أرسل إليه من قتله في السجن (1).
* (محمد بن حرب الحمصي) * (..- 194 ه =..- 810 م) محمد بن حرب الخولاني الحمصي، أبو عبد الله: من حفاظ الحديث الثقات.
كان كاتب محمد بن الوليد الزبيدي، وولي قضاء دمشق.
حديثه في الكتب الستة (2).
* (محمد بن حرب الحلبي) * (..- 580 ه =..- 1184 م) محمد بن حرب بن عبد الله الحلبي: نحوي، له علم بالادب وشعر.
توفي في دمشق.
من نظمه (أرجوزة في مخارج
* (هامش 3) * (1) الاصابة: ت 7769.
(2) تذكرة الحفاظ 1: 285 وتهذيب 9: 109.
(*)

(6/79)


الحروف) (1).
* (محمد بن حسان) * (..- نحو 230 ه =..- نحو 845 م) محمد بن حسان الضبي: أديب، من ولاة الاعمال، له شعر.
أدب أولاد المأمون العباسي، فولاه مظالم الجزيرة وقنسرين والعواصم والثغور (سنة 215 ه) ثم زاده مظالم الموصل وأرمينية.
وولاه المعتصم مظالم الرقة (سنة 224) وأقره الواثق عليها (2).
* (الشيباني) * (131 - 189 ه = 748 - 804 م) محمد بن الحسن بن فرقد، من موالي بني شيبان، أبو عبد الله: إمام بالفقه والاصول، وهو الذي نشر علم أبي حنيفة.
أصله من قرية حرستة، في غوطة دمشق، وولد بواسط.
ونشأ بالكوفة، فسمع من أبي حنيفة
وغلب عليه مذهبه وعرف به وانتقل إلى بغداد، فولاه الرشيد القضاء بالرقة ثم عزله.
ولما خرج الرشيد إلى خراسان صحبه، فمات في الري.
قال الشافعي: (لو أشاء أن أقول نزل القرآن بلغة محمد ابن الحسن، لقلت، لفصاحته) ونعته الخطيب البغدادي بإمام أهل الرأي.
له كتب كثيرة في الفقه والاصول، منها (المبسوط - خ) في فروع الفقه، و (الزيادات - خ) و (الجامع الكبير - ط) و (الجامع الصغير - ط) و (الآثار - ط) و (السير - ط) و (الموطأ - ط) و (الامالي - ط) جزء منه، و (المخارج في الحيل - ط) فقه، و (الاصل - ط) الاول منه، و (الحجة على أهل المدينة - ط) الاول منه، ولمحمد زاهد الكوثري (بلوغ الاماني * (هامش 1) * (1) بغية الوعاة 30 وإرشاد الاريب 6: 477.
(2) بغية الوعاة 30 وإرشاد الاريب 6: 479.
(*) - ط) في سيرته (1).
* (ابن سنان) * (..- 220 ه =..- 835 م)
محمد بن الحسن بن سنان الزاهري الخزاعي، أبو جعفر: فقيه إمامي، مطعون عند الامامية في روايته.
من أهل الكوفة، مات أبوه وهو طفل فرباه جده سنان، فنسب إليه.
من كتبه (الطرائف) و (الصيد والذبائح) و (النوادر) (2).
* (المهدى المنتظر) * (256 - 275 ه = 870 - 888 م) محمد بن الحسن العسكري (الخالص) بن علي الهادي، أبو القاسم: آخر الائمة الاثني عشر عند الامامية.
وهو المعروف عندهم بالمهدي، وصاحب الزمان، والمنتظر، والحجة، وصاحب السرداب.
ولد في سامراء.
ومات أبوه وله من العمر نحو خمس سنين.
ولما بلغ التاسعة أو العاشرة أو التاسعة عشرة دخل سردابا في دار أبيه بسامراء ولم يخرج منه.
قال ابن خلكان: والشيعة ينتظرون ظهوره في آخر الزمان من السرداب بسر من رأي.
وقيل في تاريخ مولده: ليلة نصف شعبان سنة 255 وفي
تاريخ غيبته: سنة 265 وفي المؤرخين (كما في منهاج السنة) من يرى أن الحسن بن علي العسكري لم يكن له نسل.
وفي سفينة البحار للقمي وصف ليلة مولده، واسم أمه (نرجس) وأنه نهى عن تسميته باسمه، فهم يكنون * (هامش 2) * (1) الفهرست لابن النديم 1: 203 والفوائد البهية 163 والوفيات 1: 453 والبداية والنهاية 10: 202 والجواهر المضية 2: 42 وذيل المذيل 107 ولسان الميزان 5: 121 والنجوم الزاهرة.
2: 130 ولغة العرب 9: 227 وتاريخ بغداد 2: 172 - 182 والانتقاء 174 ومفتاح السعادة 2: 107 وانظر.
Brock 298 , 288: 1..S (2) النجاشي 230.
(*) عنه بالمهدي أو أحد ألقابه الاخرى (1).
* (ابن دريد) * (223 - 321 ه = 838 - 933 م) محمد بن الحسن بن دريد الازدي، من أزد عمان من قحطان، أبو بكر: من أئمة اللغة والادب.
كانوا يقولون: ابن دريد أشعر العلماء وأعلم الشعراء.
وهو صاحب (المقصورة الدريدية -
ط).
ولد في البصرة، وانتقل إلى عمان فأقام اثني عشر عاما، وعاد إلى البصرة.
ثم رحل إلى نواحي فارس، فقلده (آل ميكال) ديوان فارس، ومدحهم بقصيدته (المقصورة) ثم رجع إلى بغداد، واتصل بالمقتدر العباسي فأجرى عليه في كل شهر خمسين دينارا، فأقام إلى أن توفي.
ومن كتبه (الاشتقاق - ط) في الانساب، منه مخطوطة نفيسة في الخزانة العامة بالرباط، بخط ابن مكتوم القيسي، و (المقصور والممدود - ط) و (شرحه - خ) و (الجمهرة - ط) في اللغة، ثلاثة مجلدات، أضاف إليها المستشرق كرنكو مجلدا رابعا للفهارس، و (ذخائر الحكمة - خ) رسالة، و (المجتنى - ط) و (صفة السرج واللجام - ط) و (الملاحن - ط) و (السحاب والغيث - ط) و (تقويم اللسان) و (أدب الكاتب) و (الامالي - خ) السابع منه، رأيته في خزانة الرباط، وهو صغير، كتب في دمشق سنة 641 بخط (علي بن
أبي طالب الحسيني) و (الوشاح) و (زوار العرب) و (اللغات) (2).
* (هامش 3) * (1) وفيات الاعيان 1: 451 ونور الابصار 161 ونزهة الجليس 2: 128 ومنهاج السنة 2: 131 وسفينة البحار 2: 700 - 706.
(2) إرشاد الاريب 6: 483 ووفيات الاعيان 1: 497 و 172: 1.
Brock.
S وطبقات الشافعية 20: 145 وآداب اللغة 2: 188 ولسان الميزان 5: 132 ونزهة الالبا 322 والمرزباني 461 وتاريخ بغداد 2: 195 ومجلة المجمع العلمي العربي 19: 74 والمستشرق بدرسن Bedersen في دائرة المعارف الاسلامية 1: = (*)

(6/80)


* (النقاش) * (266 - 351 ه = 880 - 962 م) محمد بن الحسن بن محمد بن زياد بن هارون، أبو بكر النقاش: عالم بالقرآن وتفسيره.
أصله من الموصل، ومنشأه ببغداد.
رحل رحلة طويلة.
وكان في مبدأ أمره يتعاطى نقش السقوف والحيطان فعرف بالنقاش.
من تصانيفه (شفاء الصدور - خ) في التفسير، و (الاشارة) في غريب القرآن،
و (الموضح) في القرآن ومعانيه، و (المعجم الكبير) في أسماء القراء وقراآتهم، و (مختصره) و (أخبار القصاص) قال الذهبي: (وقد اعتمد الداني في التيسير على رواياته للقراآت، والله أعلم، فان قلبي لا يسكن إليه وهو عندي متهم عفا الله عنه) (1).
* (ابن مقسم العطار) * (265 - 354 ه = 878 - 965 م) محمد بن الحسن بن يعقوب بن الحسن، بن مقسم العطار، أبو بكر: عالم بالقراآت والعربية.
من أهل بغداد.
* (هامش 1) * = 159 وفي خزانة الادب للبغدادي 1: 490 - 491 (كان مواظبا على شرب الخمر، قال ابن شاهين: كنا ندخل عليه فنستحيي مما نرى عنده من العيدان والشراب المصفى).
وفي مراتب النحويين - خ: (ما ازدحم العلم والشعر في صدر أحد ازدحامهما في صدر خلف الاحمر وأبي بكر ابن دريد).
(1) وفيات الاعيان 1: 489 وإرشاد الاريب 6: 496 وسير النبلاء - خ.
الطبقة العشرون.
وغاية النهاية 2: 119 وميزان الاعتدال 3: 45 وفيه: قال أبو القاسم اللالكائي: تفسير النقاش شقاء للصدور وليس (*)
من كتبه (الانوار) في تفسير القرآن، و (الرد على المعتزلة) و (اللطائف في جمع هجاء المصاحف) وكتاب في (النحو) كبير، و (مجالسات ثعلب - خ) ثلاثة عشر جزء منه في مجلد، بدار الكتب.
وكتاب في (أخبار نفسه) وكان يقول: كل قراءة وافقت المصحف ووجها في العربية فالقراءة بها جائزة وإن لم يكن لها سند، فرفع القراء أمره إلى السلطان، فأحضره واستتابه، كما وقع لابن شنبوذ، على ما بين منحاهما من الاختلاف، وقيل: استمر يقرئ بما كان عليه إلى أن مات (1).
* (ابن الداعي) * (304 - 359 ه = 916 - 970 م) محمد بن الحسن بن القاسم الحسني العلوي الطالبي، أبو عبد الله، المتلقب بالمهدي، والمعروف بابن الداعي: من كبار الطالبيين.
ولد في بلاد الديلم، وأمه منهم، ونشأ بطبرستان، وتفقه وبرع وأفتى.
ثم كان مع معز الدولة ابن بويه في معركة بينه وبين توزون
(سنة 332 ه) في قباب حميد (لعلها بقرب الموصل) وأسر ابن الداعي، ثم انطلق.
وكان معز الدولة يبالغ في تعظيمه حتى أنه قبل يده مرة، مستشفيا بها، وهو مريض.
وألزمه النظر في نقابة الطالبيين ببغداد (سنة 349) فأقام إلى أن غاب معز الدولة عن بغداد، في رحلة إلى نصيبين، وناب عنه ابنه عز الدولة، فدخل عليه ابن الداعي، فأسمعه بعض أصحاب عز الدولة شيئا عن العلوية امتعض له، فخرج مغضبا، فبايعه جماعة على (الخروج) فأظهر أنه مريض، * (هامش 2) * (1) بشفاء الصدور !.
وتاريخ بغداد 2: 201 والتبيان - خ.
وفيه: (وفي تفسيره فضائح وطامات) ومفتاح السعادة 1: 416 و 334: 1.
Brock.
S (1) بغية الوعاة 36 وغاية النهاية 2: 123 وتاريخ بغداد 2: 206 وإرشاد الاريب 6: 498 و: 1.
Brock.
S 183 وانظر نزهة الالبا 360 ومجالس ثعلب 1: 3 ودار الكتب 2: 34.
(*) ورحل مختفيا، عن طريق شهرزور، فوصل إلى هو سم (من بلاد الديلم) وكان يتكلم لغتهم، فأطاعوه واجتمع
عليه عشرة آلاف منهم، وتلقب بالمهدي لدين الله (سنة 353) وكانت أعلامه من حرير أبيض، منقوش عليه (لا إله إلا الله، محمد رسول الله) وذيولها خضر.
وتقشف، وقال لقواده: أنا على ما ترون، فمتى غيرت أو ادخرت درهما فأنتم في حل من بيعتي ! وكان يعلمهم ويحثهم على الجهاد.
ولم يتلقب بإمرة المؤمنين، بل بالامام.
وورد الخبر على بغداد سنة 355 بأنه (لبس الصوف وأظهر النسك والصوم وتقلد المصحف) وأنه (حارب ابن وشمكير، وهزمه وأسر جماعة من رجاله وقواده).
ثم عمل على المسير إلى طبرستان، وكتب إلى الاطراف وإلى العراق يدعو إلى الجهاد.
وأجابه ركن الدولة (سنة 356) بعد وفاة أخيه معز الدولة، بالامامة، واعتذر من ترك نصرته.
وقاتله نصر بن محمد الاستندار، موفدا من جرجان، فكانت الوقعة بينهما بشالوس (في جبال طبرستان) واضطرب جيش ابن الداعي بخيانة بعض أقاربه وبسوء تدبير ثقاته، فلم يتمكن من
الامتداد إلى طبرستان، وعاد إلى (هو سم فسمه علوي هناك، قام بعده.
وقيل: مات سنة 360 (1).
* (البربهاري) * (266 - 362 ه = 879 - 973 م) محمد بن الحسن بن كوثر بن علي، أبو بحر البربهاري: من المشتغلين بالحديث.
وليس بالثقة.
قال ابن حجر: كانت له أصول كثيرة جيدة، فخلط ذلك بغيره، وغلبت الغفلة عليه.
* (هامش 3) * (1) سير النبلاء - خ.
الطبقة العشرون.
والكامل لابن الاثير 8: 133 و 183 و 189 وتجارب الامم لمسكويه 6: 207 - 210 و 216 وهو فيه كما في بعض المصادر (محمد بن الحسين) والصواب (ابن الحسن) وقد تقدمت ترجمة أبيه.
(*)

(6/81)


له (جزء - خ) من روايته في كوبريلي (1).
* (أبو بكر الزبيدي) * (316 - 379 ه = 928 - 989 م) محمد بن الحسن بن عبيدالله بن مذحج الزبيدي الاندلسي الاشبيلي، أبو بكر: عالم باللغة والادب، شاعر.
أصل سلفه من حمص (في الشام) ولد ونشأ واشتهر في إشبيلية.
وطلبه الحكم (المستنصر بالله) إلى قرطبة، فأدب فيها ولي عهده هشاما (المؤيد بالله) ثم ولي قضاء إشبيلية، فاستقر، وتوفي بها.
من تصانيفه (الواضح - خ) في النحو، و (طبقات النحويين واللغويين - ط) و (لحن العامة - ط) و (مختصر العين - خ) في اللغة و (الاستدراك على سيبويه في كتاب الابنية - خ) رأيته (مهذبا) في مجموع من مخطوطات الفاتيكان (رقم 526 عربي) كتب سنة 622 (2).
* (الجرباذقاني) * (321 - 386 ه = 933 - 966 م) محمد بن الحسن بن محمد بن جعفر، أبو عبد الله الجرباذقاني الاسترابادي: لغوي أديب من فقهاء الشافعية.
نسبته إلى جرباذقان (بين * (هامش 1) * (1) العبر 2: 327 ولسان الميزان 5: 131 والاعلام - خ.
لابن قاضي شهبة.
وانظر التراث 1: 489.
(2) بغية الوعاة 34 وبغية الملتمس 56 وابن الفرضي:
ت 1355 ص 383 وإرشاد الاريب 6: 518 والوفيات 1: 514 وسير النبلاء - خ.
الطبقة الحادية والعشرون.
والفهرس التمهيدي 407 وشذرات الذهب 3: 94 والمغرب في حلى المغرب 1: 250 وفيه، وفي غيره، من أبيات له: (ما خلق الله من عذاب * أشد من وقفة الوداع) وفي هامشه اختلاف المصادر في تأريخ وفاته: سنة 379 أو 399 أو قريبا من 380 وطبقات النحويين واللغويين: مقدمة طبعه لمحمد أبي الفضل إبراهيم.
وجذوة المقتبس 43 ويتيمة الدهر 1: 409 ووقع اسمه في جمهرة الانساب 387 محمد بن (الحسين) تصحيف.
وفي مخطوطات الظاهرية 296 مختصر لكتابه (طبقات النحويين).
وانظر 203: 1.
) * (.
Brock.
S جرجان وأستراباذ) رحل إلى خراسان والعراق واصبهان.
وتخرج به جماعة من الفقهاء.
له كتب، منها كتاب (حرف العين في الضاد والظاء من كتاب الروحة - خ) رأيته في السليمانية (الرقم 5194) وفي نهايته: (هذا الكتاب بخط المصنف) ولم يتسع وقتي لتحقيق ذلك (1).
* (الحاتمي) * (..- 388 ه =..- 998 م) محمد بن الحسن بن المظفر الحاتمي، أبو علي: أديب نقاد، من أهل بغداد.
نسبته إلى جد له اسمه (حاتم).
له (الرسالة الحاتمية - ط) مقتطفات منها، واسمها (الموضحة) في نقد شعر المتنبي، أو كما يقول الذهبي: (فيما جرى بينه وبين المتنبي من إظهار سرقاته وعيوب شعره وحمقه وتيهه !) و (حلية المحاضرة - خ) في الادب والاخبار، مجلدان، منه نسخة في القرويين بفاس (الرقم 590) و (سر الصناعة) في الشعر، و (الحالي والعاطل) أدب، و (مختصر العربية) وغير ذلك (2).
* (المنتجب) * (..- نحو 400 ه =..- نحو 1010 م) محمد بن الحسن العاني الخديجي المضري، أبو الفضل، المنتجب: شاعر.
له (ديوان - خ).
قلت: هذا ما جاء * (هامش 2) * (1) الاعلام - خ.
لابن قاضي شهبة.
وهو فيه (محمد بن
الحسن بن إبراهيم.
ومذكرات المؤلف.
وفي مذكرات الميمني - خ.
أن كتابه معجم كالمجمل، جليل للغاية.
(2) بغية الوعاة 35 وتاريخ بغداد 2: 214 وإرشاد الاريب 6: 501 والوفيات 1: 510 والامتاع والمؤانسة 1: 135 وقد وصفه وصفا لاذعا.
وسير النبلاء - خ.
الطبقة الحادية والعشرون.
ومعجم المطبوعات 242 و 193: 1.
Brock.
S وهو فيه محمد ابن (الحسين) كما في يتيمة الدهر 2: 273 خلافا لسائر المصادر.
ومذكرة الافغاني.
وخزانة القرويين ونوادرها، الرقم 42.
(*) في كتاب (بروكلمن) (327: 1.
) Brock.
S عنه.
وهو من الباطنية النصيرية، من فرق الاسماعيلية.
ووقعت لي مخطوطة حديثة من (ديوانه) نسخها وشرح بعض كلماتها (إبراهيم عبد اللطيف عبد الرحمن إبراهيم مرهج) عام 1326 ه.
وقال في مقدمتها: (لما كان ديوان السيد الاجل.
فخر الملة الشعيبية وأحد أئمة الفرقة النمروية الشيخ محمد منتجب الدين العاني، من نفائس كتب الموحدين الخ) والديوان مبتدأ بقصيدة في مدح (علي بن بدران المهاجري) ؟ مطلعها:
إن كنت لي صاحبا قف لي بهبود وقل لعينك: في أطلالها جودي وعلق الشارح على (هبود) بقوله: (هبود، علما، اسم مكان، وقد استعمل عند بعض السادة المتقدمين إشارة إلى المحل المعلوم عند أهل العلوم، الموصوف بالكوفة ومصر وما أشبههما من صفات الباب الكريم، لذكره التعظيم).
وفي القصيدة ما يفهم منه أن الممدوح ينعت بالخديجي عم الخصيبي.
والشارح يقول: (عم الخصيبي: أخو سيده) ويذكر الشاعر أن ممدوحه من بني نمير: بني نمير، رضاكم منتهى أملي * وأنتم دون خلق الله مقصودي أيامكم، فهي أيامي، وقولكم قولي، ومعبودكم بالسر، معبودي وللحجاب سجودي، مع سجودكم وللعلي العظيم الشأن توحيدي والباب سلمان، منه أصل معرفتي كما به طاب في الفردوس تخليدي والقصيدة الثانية في مدح (جمال الدين ابن محمود بن طرخان الحلبي الدهان)
مطلعها: لعاذلي قلب، ولي قلب * مقسم في إثرهم نهب وفي الديوان قصيدة في سبعة عشر صحابيا، وصفهم بالنبوة: يعد أولهم زيد بن حارثة وأنه آدم الثاني كما نسبوا

(6/82)


وبعد أن سماهم، قال.
فهؤلاء أنبياء الله فاز بهم * فتى سقوه من الكأس التي شربوا ثم يقول: وسوف يظهر مولانا على أسد * من عين شمس، له في الانفس الرهب يقول: هذا علي فاعرفوه وذا * إلهكم، فاسجدوا يا قوم واقتربوا ويشير إلى أن الشام كانت دار هجرتهم، وأنهم استقروا في حلب، ويذكر عائشة أم المؤمنين، فيسبها: جاءوا بأمهم الحمرا، على جمل * قد عض غاربه من تحتها القتب ويتابعه الشارح بأكثر من السب.
وقد
أطلت الحديث عنه لغرابة شأنه.
* (ابن فورك) * (..- 406 ه =..- 1015 م) محمد بن الحسن بن فورك الانصاري الاصبهاني، أبو بكر: واعظ عالم بالاصول والكلام، من فقهاء الشافعية.
سمع بالبصرة وبغداد.
وحدث بنيسابور، وبنى فيها مدرسة.
وتوفي على مقربة منها، فنقل إليها.
وفي النجوم الزاهرة: قتله محمود بن سبكتكين بالسم، لقوله: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم رسولا في حياته فقط، وإن روحه قد بطل وتلاشى.
له كتب كثيرة، قال ابن عساكر: بلغت تصانيفه في أصول الدين وأصول الفقه ومعاني القرآن قريبا من المئة.
منها (مشكل الحديث وغريبه - ط) و (النظامي - خ) في أصول الدين، ألفه لنظام الملك، و (الحدود - خ) في الاصول، وأسماء الرجال - خ) و (التفسير - خ) الجزء الثالث منه، في خزانة فيض الله، باستنبول، الرقم 50 و (حل الآيات المتشابهات - خ)
في 74 ورقة، بخزانة عاطف باستنبول، الرقم 433 و (غريب القرآن - خ) في 139 ورقة، في خزانة سليم أغا اسكيدار باستنبول، الرقم 227 وهذه الكتب الثلاثة في مذكرات الميمني (خ) و (رسالة في علم التوحيد - خ) في تذكرة النوادر (64) و (الاملاء في الايضاح والكشف عن وجوه الاحاديث الواردة الخ - خ) رأيت منه نسخة نفيسة في الفاتيكان (1406 عربي) (1).
* (الكرخي) * (.
- نحو 410 ه =..- نحو 1020 م) محمد بن الحسن الكرخي، أبو بكر: رياضي مهندس.
اتصل بفخر الملك (وزير بهاء الدولة البويهي) وصنف له كتاب (الفخري - ط) في الجبر والمقابلة، و (الكافي - ط) في الحساب.
وله (إنباط المياه الخفية - ط) و (البديع في الحساب - خ) (2).
* (ابن الكتاني) * (..- نحو 420 ه =..- نحو
1030 م) محمد بن الحسن بن الحسين المذحجي، أبو عبد الله، المعروف بابن الكتاني: طبيب أندلسي، من أهل قرطبة.
له علم بالنجوم والفلسفة، * (هامش 2) * (1) السبكي في الطبقات الكبرى 3: 52 - 56 والطبقات الوسطى - خ.
والصغرى - خ.
وتبيين كذب المفتري 232 والنجوم الزاهرة 4: 240 ومجلة الكتاب 3: 825 ووفيات الاعيان 1: 482 ووقع اسمه فيه محمد ابن (الحسين) تصحيف (الحسن) وفيه ضبط (فورك) بضم الفاء، كما في اللباب 2: 226 وزاد التاج جواز الفتح، لقوله 7: 167 (فورك، كفوفل) وفوفل في القاموس بضم الفاء الاولى وفتحها و 266: 1..Brock.
1: 571) 661 (S (2) وفيات الاعيان 2: 65 في ترجمة فخر الملك.
وعنه شذرات الذهب 3: 186 وهو في الشذرات (الكرجي).
وكشف الظنون 237 و 1241 و 1377 وهو فيه (وزير بهاء الدولة) خطأ.
وجاء فيه (الكرجي) مرة، و (الكرخي) مرتين ومعجم المطبوعات 1551 وفيه (وفاته سنة 407) وهذه وفاة فخر الملك.
وسمى أباه (الحسين) كما في 389: 1.
Brock.
S وهو فيه (محمد بن الحسين الكرجي) بفتح الكاف والراء،
وفيه إشارة إلى رواية ثانية (الكرخي).
(*) ومشاركة في الادب والشعر.
خدم المنصور ابن أبي عامر وابنه المظفر.
وانتقل في فتنة قرطبة إلى سرقسطة.
وعاش بضعا وسبعين سنة.
له رسائل وكتب، وصفها ابن الابار بأنها (معروفة فائقة الجودة عظيمة المنفعة سليمة) منها كتاب (محمد وسعدى) قال الضبي: مليح في معناه، و (كتاب التشبيهات من أشعار أهل الاندلس - ط) في بيروت (1).
* (الاهوازي) * (345 - 428 ه = 956 - 1037 م) محمد بن الحسن بن أحمد بن محمد بن موسى، أبو الحسين الاصفهاني الاهوازي: من رجال الحديث، عاش وتوفي ببغداد.
له (الفوائد والنوادر - خ) عشر أوراق منه، في الظاهرية (2).
* (ابن الهيثم) * (354 - نحو 430 ه = 965 - نحو 1038 م) محمد بن الحسن بن الهيثم، أبو
علي: مهندس من أهل البصرة، يلقب ببطليموس الثاني.
له تصانيف في الهندسة.
بلغ خبره الحاكم الفاطمي (صاحب مصر) ونقل إليه قوله: لو كنت بمصر لعملت في نيلها عملا يحصل به النفع في حالتي زيادته ونقصه، فدعاه الحاكم إليه، وخرج للقائه، وبالغ في إكرامه، ثم طالبه بما وعد من أمر النيل، فذهب حتى بلغ الموضع المعروف بالجنادل (قبلي مدينة أسوان) فعاين ماء النيل واختبره من جانبيه، وضعف عن الاتيان بشئ (1) التكملة لابن الابار 118 وبغية الملتمس 57 وإرشاد الاريب 6: 522 وجذوة المقتبس 45 والمغرب 1: 206 وطبقات الاطباء 2: 45 وهو فيه (محمد بن الحسين) ومثله في الوافي بالوفيات 3: 16 مع أنهما يذكران أنه أخذ الطب عن (عمه) محمد بن الحسين، وهذا يدل على أن الحسين اسم جده لا اسم أبيه.
(2) انظر التراث 1: 562.
(*)

(6/83)


جديد في هندسته، فاعتذر بما لم يقنع الحاكم، فولاه بعض الدواوين فتولاها خائفا، ثم تظاهر بالجنون، فضبط
الحاكم ما عنده من مال ومتاع وأقام له من يخدمه.
وقيد وترك في منزله.
فلم يزل إلى أن مات الحاكم، فأظهر العقل، وخرج من داره، فاستوطن قبة على باب الجامع الازهر.
وأعيد إليه ماله، فانقطع للتصنيف والافادة إلى أن توفي.
وكتبه كثيرة تزيد على سبعين، منها (المناظر - خ) نشرت ترجمته إلى اللاتينية سنة 1572 م، وكان لها - كما يقول سوتر - H.
Suter أثر بالغ في تعريف الغربيين بهذا العلم في العصور الوسطى.
ومن كتبه (كيفية الاظلال) ترجم إلى الالمانية ونشر بها مختصرا، و (تهذيب المجسطي) و (الشكوك على بطليموس - خ) رسالة، و (الاخلاق) رسالة، قال البيهقي: ما سبقه بها أحد، و (مساحة المجسم المتكافئ) نشر بالالمانية، و (الاشكال الهلالية - خ) و (تربيع الدائرة - خ) و (شرح قانون إقليدس - خ) و (مساحة الكرة - خ و (المرايا المحرقة) ترجم إلى الالمانية ونشر بها، و (تفسير المقالة العاشرة
لابي جعفر الخازن) و (ارتفاعات الكواكب) الخ.
ولمصطفى نظيف كتاب (الحسن بن الهيثم - ط) (1).
* (هامش 1) * (1) طبقات الاطباء 2: 90 - 98 وسماه القفطي في (*) * (الصوفي) * (368 - 432 ه = 978 - 1041 م) محمد بن الحسن بن الفضل، أبو يعلى الصوفي: شاعر متفنن رحالة، من أهل البصرة.
زار نيسابور سنة 421، قال القفطي: طاف الآفاق ورافق الرفاق ولقي الفضلاء وروى لهم وعنهم.
وقال الثعالبي: هو من شيوخ الصوفية وظراف الشعراء (1).
* (محمد العباسي) * (343 - 440 ه = 954 - 1048 م) محمد بن الحسن بن عيسى ابن المقتدر بالله، العباسي: أمير.
كان متعبدا، اشتهر بالفضل والصلاح ورواية الحديث.
ولم يل أمرا.
توفي ببغداد (2).
* (هامش 2) * أخبار الحكماء 114 (الحسن بن الحسن بن الهيثم) ويظهر أن سوتر H.
Suter في دائرة المعارف الاسلامية 1: 298 ترجحت عنده رواية القفطي فاعتمد عليها
وسماه (الحسن) وأضاف إليها شكا في اسم الاب فقال: (.
ابن الحسن - أو الحسين - بن الهيثم) وقد تترجح الرواية الاخيرة بما جاء في تاريخ حكماء الاسلام 85 للبيهقي، إذ سماه (الحسن بن الحسين) ومثله في كشف الظنون 1: 138 وتردد 617: 1.
Brock (469) في تسميته.
قلت: ورجحت الاخذ برواية ابن أبي أصيبعة.
وعنها الفهرس التمهيدي 473 وفي دائرة المعارف الاسلامية - أيضا - أن ابن الهيثم يعرف في مصنفات الغربيين في العصور الوسطى باسم (الهازن) Alhazen وهذا أقرب إلى (الخازن) منه إلى (ابن الهيثم).
وفي كتاب (الناطقون بالضاد) ص 67: جاء في (تراث الاسلام) أن علم البصريات وصل إلى أعلى ذروة من التقدم بفضل ابن الهيثم، ويقول سارطون: (إن ابن الهيثم أعظم عالم ظهر عند العرب في علم الطبيعة، بل أعظم علماء الطبيعة في القرون الوسطى، ومن علماء البصريات القلائل في العالم كله).
وتختلف رواية البيهقي - في تاريخ حكماء الاسلام - عن روايتي ابن أبي أصيبعة وابن القفطي، في خبر ابن الهيثم مع الحاكم الفاطمي، فيقول البيهقي: إن ابن الهيثم لما خاف على نفسه من الحاكم هرب إلى الشام وأقام عند أحد أمرائها.
وانظر تذكرة النوادر 158 - 159 ففيه ذكر عدة رسائل مخطوطة من تأليفه.
(1) المحمدون 236 والوافي 2: 347 وتتمة اليتيمة 1: 89.
(2) الكامل لابن الاثير 9: 190.
(*) * (ابن الطحان) * (..- بعد 449 ه =..- بعد 1057 م) محمد بن الحسن، أبو الحسن المعروف بابن الطحان: موسيقي مصري من كبار الملحنين.
كان أكثر التلاحين المصرية في عصره من صنعته.
قال أحد مترجميه: شاهدته بمصر عند دخولي إليها في آخر سنة 449 وكان شيخا جميل البزة واللبسة، راكبا حمارا من الحمير المصرية، بسرج محلى ثقيل، وبين يديه مملوك.
وكان له تقدم عند الوزير اليازوري (الحسن بن علي 450 ه انظر ترجمته) يعلم جواريه.
وصنف كتاب (حاوي الفنون وسلوة المحزون - خ) في طرائق الغناء العلمية والعملية، بدار الكتب المصرية (539 الفنون الجميلة) (1).
* (أبو جعفر الطوسي) * (385 - 460 ه = 995 - 1067 م)
محمد بن الحسن بن علي الطوسي: مفسر، نعته السبكي بفقيه الشيعة ومصنفهم.
انتقل من خراسان إلى بغداد سنة 408 ه، وأقام أربعين سنة.
ورحل إلى الغري (بالنجف) فاستقر إلى أن توفي.
أحرقت كتبه عدة مرات بمحضر من الناس.
من تصانيفه (الايجاز - ط) في الفرائض، و (الجمل والعقود - خ) في العبادات، و (الغيبة - ط) و (التبيان الجامع لعلوم القرآن) تفسير كبير، منه أجزاء مخطوطة، و (الاستبصار فيما اختلف فيه من الاخبار - ط) و (الاقتصاد - خ) في العقائد والعبادات، و (المبسوط - خ) أجزاء منه، في الفقه، و (العدة - ط) في الاصول و (المجالس - ط) أماليه، و (تلخيص الشافي - ط) في علم الكلام والامامة، و (أسماء الرجال - ط) و (مصباح المتهجد - ط) في عمل * (هامش 3) * (1) حلى القاهرة 315 ومخطوطات الدار 1: 273.
(*)

(6/84)


السنة، و (مصارع المصارع - خ) في الرد على كتاب المصارع للشهرستاني
الذي انتقد فيه بعض أقوال ابن سينا وآرائه، و (الفصول في الاصول - - خ) و (تهذيب الاحكام - ط) في الحديث، و (فهرست كتب الشيعة - ط) مختصر، في التراجم، و (معالم العلماء - ط) و (ثلاثون مسألة على مذهب الشيعة - خ) و (اصطلاحات المتكلمين - خ) و (الايجاز - خ) في الفرائض، و (تمهيد في الاصول - خ) (1).
* (الوركاني) * (429 - 511 ه = 1038 - 1118 م) محمد بن الحسن بن الحسين، أبو جعفر الوركاني: أديب أصبهان في عصره.
لقي نظام الملك ومدحه وصنف له كتبا في الادب.
وأدركه ارتعاش في آخر عمره فغير خطه.
نسبته إلى وركان (من قرى قاشان) ومولده ووفاته بأصبهان.
ويقال له (الوثابي) نسبة إلى رجل اسمه وثاب (2).
* (ابن عبدويه) * (..- 525 ه =..- 1131 م)
محمد بن الحسن بن عبدويه المهرباني، أبو عبد الله: فقيه أصولي، سكن عدن مدة وانتقل إلى زبيد في دولة آل نجاح.
وفي أيامه دخل زبيدا الامير مفضل بن أبي البركات فانتهب مال ابن عبدويه وتجارته (نحو سنة 497) فانتقل إلى جزيرة كمران واتسعت ثروته.
وكان قد أصيب ببصره فتعافى.
وله * (هامش 1) * (1) السبكي 3: 51 وروضات الجنات 580 وسير النبلاء - خ.
المجلد 15 والنجاشي 287 والذريعة 2: 14 و 269 و 486 ثم 3: 328 ثم 5: 145 وخزائن الكتب القديمة في العراق 134 ومجلة المجمع العلمي العربي 24: 268 ومنهج المقال 292 و: 1.
Brock 706: 1..215) 504 (, S (2) الوافي 2: 346 والمحمدون 229 واللباب 3: 269.
(*) في ذلك نظم.
وصنف كتاب (الارشاد) في أصول الفقه.
ومات في كمران (1).
* (المالقي) * (..- 539 ه =..- 1144 م) محمد بن الحسن بن كامل، أبو عبد الله ابن الفقيه المشاور ابن الفخاري المالقي: شاعر أندلسي من أهل مالقة
كانت له رئاسة فيها.
قال القفطي: رأيت بخطه كتاب (عارضة الاحوذي في شرح كتاب الترمذي) لابن العربي، وقد قرأه عليه والخط في غاية الحسن والصحة.
توفي بالمغرب (2).
* (ابن حمدون) * (495 - 562 ه = 1102 - 1167 م) محمد بن الحسن بن محمد بن علي بن حمدون، أبو المعالي، بهاء الدين البغدادي: عالم بالادب والاخبار.
من أهل بغداد.
صنف (التذكرة) في الادب والتاريخ، وتعرف بتذكرة ابن حمدون.
منها خمسة أجزاء مخطوطة، طبعت قطعة صغيرة من أحدها.
واختص ابن حمدون بالمستنجد العباسي، ونادمه، فولاه (ديوان الزمام) ولقبه (كافي الكفاة) ثم وقف المستنجد على حكايات لابن حمدون رواها في التذكرة، توهم غضاضة من الدولة، فقبض عليه، قال ابن قاضي شهبة: وأخذ من دست منصبه وحبس.
ولم يزل محبوسا إلى أن توفي.
ودفن بمقابر قريش (3).
* (هامش 2) * (1) طبقات فقهاء اليمن 144 - 149.
(2) المحمدون 295 والوافي 357 (3) فوات الوفيات 2: 186 والوفيات 1: 516 والاعلام، لابن قاضي شهبة - خ.
ومفتاح السعادة 1: 183 والنجوم الزاهرة 5: 374 واقرأ ما في هامشها عن التذكرة.
ودائرة المعارف الاسلامية 1: 144 والمختصر المحتاج إليه 33 و 333: 1.
Brock (280) وانظر الازهرية 5: 48 ودار الكتب: الملحق الاول للجزء الثالث 41 وطوبقبو 3: 718، 719 ومخطوطات معهد الدراسات العليا الصفحة 128.
(*) * (الهيتي) * (495 - 575 ه = 1102 - 1180 م) محمد بن الحسن بن الحسين بن خليل، أبو الفرج الهيتي: شاعر، صنف (مقامات) ولد بهيت (في العراق) وسكن بغداد (1).
* (الفصيح) * (..- بعد 613 ه =..- بعد 1216 م) محمد بن الحسن بن علي، الفصيح: شاعر في عقله لوثة، خبيث اللسان، تربى في العراق وأقام طويلا في حلب
ومات بها.
وكان يقصد أهلها بشعره فلا تحصل له البلغة فيحمله ذلك على الهجاء.
وعارض القصيدة (اليتيمية) بقصيدتين على وزنها وقافيتها، قال القفطي: أنشدنيهما، وكان لا يسمح لاحد بنسخهما، وأول إحداهما: يا دعد حسبك ما جنى الوجد قال: وكان يلقب نفسه أعجوبة الفلك ! وآخر العهد به سنة 613 (2).
* (ابن الاردخل) * (577 - 628 ه = 1181 - 1231 م) محمد بن الحسن بن يمن بن علي الانصاري أبو عبيد الله، مهذب الدين، أبو المعالي، المعروف بابن الاردخل: نديم شاعر.
ولد ونشأ في الموصل.
واتخذه الملك الاتابكي ناصر الدين محمود نديما له.
ثم رحل إلى ميفارقين وامتدح صاحبها الاشرف موسى الايوبي، وأقام عنده ينادمه، وتوفي بها.
له (ديوان شعر - خ) (3).
* (هامش 3) * (1) الوافي 3: 19 والمحمدون 213 و 377 وهو في الاول محمد بن حسين.
(2) المحمدون 291.
(3) وفيات الاعيان 2: 140 و 339 في ترجمتي أبي الفتح موسى ابن الملك العادل أبي بكر بن أيوب، والوزير يعقوب بن يوسف.
وتاريخ الموصل 2: 100 وفوات الوفيات 2: 187 وفيه: وفاته سنة (658) = (*)

(6/85)


* (ابن الكريم) * (580 - 637 ه = 1184 - 1240 م) محمد بن الحسن بن محمد بن الكريم البغدادي، شمس الدين: صاحب كتاب (الطبيخ - ط) كان كاتبا محدثا أديبا من أهل بغداد، وسكن دمشق (1).
* (أبو عبد الله الفاسي) * (589 - 656 ه = 1193 - 1258 م) محمد بن حسن بن محمد بن يوسف، أبو عبد الله، جمال الدين الفاسي: عالم بالقراآت.
ولد بفاس، وانتقل إلى مصر.
ثم أقام وتوفي بحلب.
له (اللآلي الفريدة - خ) في شرح الشاطبية (2).
* (القلعي) *
(..- 673 ه =..- 1274 م) محمد بن الحسن بن علي بن ميمون التميمي القلعي، أبو عبد الله: نحوي، * (هامش 1) * = ورجحت رواية ابن خلكان لان الملك الاشرف دخل ميافارقين سنة 609 وسكنها ثم سكن الرقة إلى سنة 626 وسافر إلى دمشق، فتوفي بها سنة 635 فوفاة ابن الاردخل في هذه المدة أقرب إلى الصواب.
وورد ضبط (الاردخل) في القاموس، بكسر الهمزة، وتفسيره، (التار السمين) أي المسترخي من جوع أو غيره، وزاد الزبيدي 7: 205 عن النهاية لابن الاثير: (رجل إردخل، أي ضخم كبير في العلم والمعرفة) وقال السيوطي، في الدر النثير، بهامش النهاية 1: 24 (الاردخل: الضخم حسا في لبدن، أو معنى في العلم والمعرفة) قلت: لم يذكر أحدهم أصل الكلمة، وهي على ما في تاريخ الموصل آرامية، وفي إحكام باب الاعراب: سريانية، بفتح الهمزة وضمها.
ومعناها عندهما: البناء الماهر.
ويستفاد من هذا أن الاصلين الآرامي والسرياني فيها، بفتح الهمزة، وعربت بكسرها، كما نقل العرب معناها من البناء الحاذق إلى الضخم في العلم.
وانظر دار الكتب 3: 106 و 443: 1..Brock.
S (1) شذرات الذهب 5: 185 ومجلة المجمع العلمي العربي
18: 379 وهو في النجوم الزاهرة 6: 317 (ابن عبد الكريم).
(2) غاية النهاية 2: 122 و 728: 1.
Brock.
S وفي مغنيسا (الرقم 7821) O مخطوطة من كتابه كتبت سنة 692 ه.
(*) عارف بالادب، له نظم جيد.
نشأ بالجزائر واستوطن بجاية وتوفي بها.
نسبته إلى قلعة بني حماد.
وكان جده ميمون قاضيا فيها.
من كتبه (الموضح) في النحو، و (حدق العيون في تنقيح القانون) نحو، و (نشر الخفي) في مشكلات كتاب الايضاح للفارسي (1).
* (الاسد الرسولي) * (..- 677 ه =..- 1279 م) محمد بن الحسن، أسد الدين: أمير، من بني رسول.
كان من أكملهم أخلاقا.
وضرب المثل بقوته.
له آثار عمرانية في اليمن، منها مدرسة في مدينة (إب) ومدرسة في (الحبالي) وفيها قبره.
وبنى سدا في قرية قرفة.
ووقف على ذلك كله أوقافا جيدة.
وسجنه ابن عمه السلطان الملك المظفر مدة (2).
* (ابن حبيش) * (615 - بعد 679 ه = 1218 - بعد 1280 م) محمد بن الحسن بن يوسف بن الحسن بن يونس، أبو بكر ابن حبيش اللخمي: شاعر تونسي.
برع في النظم والنثر.
وكان من النحاة.
وجمع له أبو العباس الاشعري (فهرسة) وعرضها عليه، فكتب في أولها، بعد مقدمة: (وإن هذا المجموع ليروق ويعجب، ولكنه جمع لمن لا يستوجب.
الخ) قال الزبيدي: أكثر عنه أبو عبد الله ابن رشيد في رحلته (3).
* (هامش 2) * (1) عنوان الدراية 39.
(2) العقود اللؤلؤية 1: 205.
(3) نفح الطيب 2: 1154 طبعة بولاق.
والقاموس: مادة حبش، ووصفه بالشاعر المحسن.
والتاج 4: 293 وبغية الوعاة 119 وهو فيه (محمد بن يوسف) نسبة إلى جده.
(*) * (الرضي الاستراباذي) * (..- نحو 686 ه =..- نحو 1287 م)
محمد بن الحسن الرضي الاستراباذي، نجم الدين: عالم بالعربية، من أهل أستراباذ (من أعمال طبرستان) اشتهر بكتابية (الوافية في شرح الكافية، لابن الحاجب - ط) في النحو جزآن، أكمله سنة 686 و (شرح مقدمة ابن الحاجب - ط) وهي المسماة بالشافية، في علم الصرف (1).
* (أبو نمي الاول) * (630 - 701 ه = 1232 - 1301 م) محمد بن الحسن بن علي بن قتادة ابن راجح، أبو نمي: شريف حسني، من أمراء مكة.
كان شجاعا حازما، من كبارهم.
قال الذهبي: قال لي الدباهي: لولا أنه زيدي لصلح للخلافة، لحسن صفاته.
شارك أباه في الامارة سنة 647 ه.
ووثب على عم أبيه (إدريس بن قتادة) سنة 670 فقتله، واستقل بالامرة.
واستمر إلى أن توفي بمكة.
وكان يخطب لبيبرس صاحب مصر (2).
* (الديلمي) *
(..- 711 ه =..- 1311 م) محمد بن الحسن الديلمي: فقيه زيدي.
أصله من الديلم.
انتقل إلى اليمن.
وسكن صنعاء، وتوفي بوادي * (هامش 3) * (1) خزانة الادب للبغدادي 1: 12 ومعجم المطبوعات 940 ومفتاح السعادة 1: 147 وكشف الظنون 1021 و 1370 وسماه السيوطي، في بغية الوعاة 248 (الرضي) وقال: فرغ من تأليف شرح الكافية سنة 683 وتوفي سنة 84 أو 86.
(2) الجداول المرضية 114 وخلاصة الكلام 26 وشذرات الذهب 6: 2 والنجوم الزاهرة 8: 199 والدرر الكامنة 3: 422 والبداية والنهاية 14: 21 وفيه: (كان وقورا ذا سياسة وعقل ومروءة).
(*)

(6/86)


مر، في رجوعه إلى بلاده.
له (قواعد عقائد آل محمد - ط) وهو من أصول كتب الزيدية، و (الصراط المستقيم - خ) و (المشكاة من الموانع المردية) في الزهد (1).
* (المهدي النصيري) * (..- 717 ه =..- 1317 م) محمد بن الحسن النصيري: متأله،
من زعماء النصيرية في جبال اللاذقية.
كان يلقب بالمهدي وتارة يدعى (علي ابن أبي طالب فاطر السماوات والارض !) وتارة يدعى (محمد بن عبد الله صاحب البلاد) وخرج بالنصيرية عن طاعة السلطان، وعين لكل إنسان من رؤسائهم تقدمة ألف، وبلادا كثيرة ونيابات، ودخلوا (جبلة) فقتلوا خلقا من أهلها، وخرجوا يقولون: (لا إله إلا علي، ولا حجاب إلا محمد، ولا باب إلا سلمان) وأمر أصحابه بهدم المساجد واتخاذها خمارات.
وكانوا يقولون لمن يأسرونه من المسلمين: قل: لا إله إلا علي، واسجد لالهك المهدي الذي يحيي ويميت، حتى يحقن دمك.
فجردت إليهم العساكر، فقتل منهم جمع كبير، ونامت فتنتهم بمقتله (2).
* (ابن الصائغ) * (645 - 720 ه = 1247 - 1320 م) محمد بن حسن بن سباع بن أبي بكر الجذامي، أبو عبد الله، شمس الدين، المعروف بابن الصائغ: أديب،
عالم بالعربية مصري الاصل، دمشقي المولد والوفاة.
كان له حانوت بالصاغة.
له (المقامة الشهابية) و (شرح ملحة الاعراب) وقصيدة نحو ألفي بيت في (الصنائع والفنون) و (شرح مقصورة ابن دريد) مجلدان، و (مختصر * (هامش 1) * (1) ملحق البدر 194 و 241: 2..Brock.
S (2) البداية والنهاية 14: 83.
(*) كتابي ابن خروف والسيرافي على كتاب سيبويه - خ) في خزانة القرويين بفاس (الرقم 1780) و (مختصر صحاح الجوهري) يظن أنه (الراموز في اللغة العربية - خ) ثلاثة مجلدات، و (ديوان شعر) مجلدان، منه الابيات التي يقول فيها: (والطير يقرأ، والنسيم مردد، والغصن يرقص، والغدير يصفق) (1).
* (الاسنوي) * (695 - 764 ه = 1295 - 1363 م) محمد بن الحسن بن علي بن عمر الاسنوي (أو الاسنائي) عماد الدين: فاضل، من الشافعية.
ولد بإسنا وتفقه
بها وبالقاهرة والشام.
واستوطن حماة مدة، وعاد إلى مصر، فناب بالحكم في القاهرة ومنوف، وتوفي بالقاهرة.
له كتب، منها (حياة القلوب في كيفية الوصول إلى المحبوب - ط) في التصوف، و (المعتبر في علم النظر) في الجدل، و (شرحه) و (شرح المنهاج) للبيضاوي، لم يتمه (2).
* (المالقي) * (..- 771 ه =..- 1370 م) محمد بن الحسن بن محمد المالقي، نزيل دمشق: فقيه مالكي، من شيوخ العربية في عصره.
له (شرح التسهيل) في النحو، و (شرح مختصر ابن الحاجب الفرعي) في الفقه، لم يتمه (3).
* (هامش 2) * (1) النجوم الزاهرة 9: 248 والدرر الكامنة 3: 419 وفوات الوفيات 2: 188 وفيه: وفاته سنة 722 تقريبا.
وبغية الوعاة 34 وفيه: وفاته سنة 725 وابن الوردي 2: 270 وسماه (محمد بن سباع الصائغ) وقال: كان يقرئ الادب في دكانه.
والبداية والنهاية 14: 98 وهو فيه (محمد بن حسين) تصحيف.
(2) الدرر الكامنة 3: 421 وشذرات الذهب 6: 202
وفهرست الكتبخانة 2: 81 وهو فيه: (محمد بن الحسين بن علي القرشي الاموي الاسنوي الاشعري) و 148: 2.
Brock.
2: 541) 911 (, S (3) بغية الوعاة 35 والدرر الكامنة 3: 424 وكشف الظنون 407.
(*) * (الواسطي) * (717 - 776 ه = 1317 - 1374 م) محمد بن الحسن بن عبد الله الحسيني الواسطي، أبو عبد الله شمس الدين: مفسر، عالم بأصول الفقه، من شيوخ الشافعية.
سمع الحديث بمصر، واستقر وتوفي بدمشق.
قال ابن العماد: كتب الكثير بخطه نسخا وتصنيفا بخط حسن.
من كتبه (مجمع الاخبار في مناقب الاخيار - خ) بدار الكتب، و (تفسير) كبير، وكتاب في (أصول الدين) مجلد، و (الرد على التناقض للاسنوي) و (شرح مختصر ابن الحاجب) ثلاث مجلدات، و (المطالب العلية في مناقب الشافعية - خ) في المخطوطات المصورة (القسم 2 من الجزء 2 ص 130، 145) في معهد المخطوطات (الرقم
482 تاريخ) (1).
* (البدراني) * (787 - 837 ه = 1385 - 1434 م) محمد بن حسن بن علي، أبو الطاهر، جمال الدين البدراني: ناسخ، له علم بالحديث.
من الشافعية.
ولد في منية بدران (جوار المنزلة بمصر) وتعلم بها وبدمياط، واستقر في القاهرة.
أتقن الخط، ونسخ كثيرا لنفسه ولغيره.
له (ثبت) رآه السخاوي (المؤرخ) في مجلد (2).
* (السخاوي) * (..- بعد 846 ه =..- بعد 1442 م) محمد بن الحسن بن علي السخاوي * (هامش 3) * (1) النعيمي 1: 328 والدرر الكامنة 3: 420 وشذرات الذهب 6: 244 وانظر الفهرس التمهيدي 391 ودار الكتب 5: 324 والمخطوطات المصورة 2: 250 وفي مجلة المجمع العلمي العراقي 8: 271 بحث عن (مجمع الاحباب).
(2) الضوء 7: 227.
(*)

(6/87)


الشافعي: فاضل، مصري.
له (الثغر الباسم في صناعة الكاتب والكاتم - خ) 74 ورقة في الاحمدية (4582) بتونس، فرغ منه سنة 846 ثم لخصه وسماه (العرف الباسم) (1).
* (محمد الحنفي) * (..- 847 ه =..- 1443 م) محمد بن حسن بن علي التيمي البكري الشاذلي، أبو عبد الله شمس الدين الحنفي: صوفي مصري، من أهل القاهرة.
اشتهر بأخبار حكيت عنه مع السلطان فرج بن برقوق وغيره.
له (الروض النسيق في علم الطريق - خ) شرح به كلام شيخه محمد العجان، و (ديوان - خ) ذكره بروكلمن.
وللشيخ نور الدين علي بن عمر البتنوني، كتاب (السر الصفي في مناقب سيدي محمد الحنفي - ط) جزآن في مجلد صغير.
وفي شعره شطحات ومفردات، منها: فان قلبي بيت لربي تطوف من حوله القلوب (2) * (النواجي) *
(788 - 859 ه = 1386 - 1455 م) محمد بن حسن بن علي بن عثمان النواجي، شمس الدين: عالم بالادب، نقاد، له شعر.
من أهل مصر.
مولده ووفاته في القاهرة.
نسبته إلى نواج (من غربية مصر) رحل إلى الحجاز حاجا، وطاف بعض البلدان.
وهو صاحب (حلبة الكميت - ط) في الخمر والندماء وما يتعلق بهما.
وله كتب كثيرة، منها (مراتع الغزلان في الحسان * (هامش 1) * (1) كشف الظنون 521 والاحمدية 36.
قلت: كان الظن أن يترجم له في الضوء اللامع، وقد يكون في نسخة الضوء خرم يبدأ بأواخر (محمد بن الحسن) كمحمد ابن حمزة الفنري ؟.
(2) طبقات الشعراني 2: 81 - 92 والكتبخانة 7: 396 - 397 و 150: 2.
Brock.
S ودار الكتب 1: 314 والسر الصفي 2: 93.
(*) من الغلمان - خ) و (خلع العذار في وصف العذار - خ) و (التذكرة - خ) و (نزهة الالباب - خ) و (تحفة الاديب - خ) و (الشفاء في بديع الاكتفاء - خ) و (الصبوح والغبوق
- خ) و (روضة المجالسة - خ) و (الحجة في سرقات ابن حجة - خ) و (ديوان شعر - خ) و (المطالع الشمسية في المدائح النبوية - خ) في دمشق، و (تأهيل الغريب - خ) رأيت نسخة منه في مكتبة الليثي بمركز الصف بمصر، كتبت سنة 892 ه (1).
* (الادرنوي) * (..- 866 ه =..- 1462 م) محمد بن حسن (حسام الدين) * (هامش 2) * (1) الضوء اللامع 7: 229 والخطط التوفيقية 17: 13 وحوادث الدهور 2: 365 وآداب اللغة 3: 137 ولغة العرب 1: 129 والفهرس التمهيدي 287 والبدر الطالع 2: 156 وابن إياس 2: 49 ومجلة المجمع العلمي العربي 24: 276 وصفحات لم تنشر 27 و.
Brock 56: 2.
S قلت: وكتابه (تأهيل الغريب - خ) ورد ذكره في كشف الظنون 1: 336 ولم يذكر (تحفة الاديب) السابق ذكره: فلعلهما واحد ؟.
(*) ابن علي الادرنوي: لغوي بالعربية، من أهل أدرنة في بلاد الترك.
مات في طريقه إلى مكة.
له كتاب (جامع اللغة - خ) رأيته في مكتبة مغنيسا، الرقم
5293 ترتيبه كالقاموس ذكر في مقدمته أنه اختاره من الصحاح والمغرب والفائق والنهاية وغيرها.
وقال حاجي خليفة: فرغ من تأليفه في بلدة (أدرنة) سنة 854 ه.
وله (الراموز - خ) اقتناه الشيخ حمد الجاسر بخطه مؤلفه وباعه إلى أحد أدباء مكة (1).
* (الراشدي) * (..- 868 ه =..- 1464 م) محمد بن الحسن بن مخلوف بن مسعود المزيلي الراشدي، أبو عبد الله: فقيه مالكي محدث.
من أهل تلمسان يعرف بأبركان (ومعناها بالبربرية: الاسود) وهو لقب أبيه.
له (المشرع المهيأ في ضبط مشكل رجال الموطأ - خ) و (الزند الواري في ضبط رجال البخاري - خ) و (فتح المبهم في ضبط رجال مسلم - خ) وهذه الكتب الثلاثة رأيتها في مجلد واحد، بخطه في خزانة الرباط * (هامش 3) * (1) كشف الظنون 572 و 831 وهدية العارفين 2: 203 وفهرس المخطوطات المصورة 1: 351 ومجلة العرب 5: 485 وفي الاحمدية 140 (الراموس على صحاح
الجرهري لمحمد بن حسين ؟ بن علي.
(*)

(6/88)


(97 كت) ومن كتبه ثلاثة شروح على الشفا أكبرها (الغنية) في مجلدين (1).
* (الطيبي) * (..- بعد 908 ه =..- بعد 1502 م) محمد بن حسن بن محمد بن أحمد بن عمر الطيبي الشافعي: أديب.
له (جامع محاسن كتابة الكتاب، ونزهة أولي البصائر والالباب - خ) في فن الانشاء، أنجزه سنة 908 (2).
* (الحفصي) * (..- 932 ه =..- 1526 م) محمد بن الحسن بن محمد المسعود الحفصي، أبو عبد الله: من ملوك آل حفص بتونس.
ولي بعد وفاة عمه (يحيى ابن محمد) سنة 899 ه.
وكان ذكيا، فيه خير، إلا أنه تولى والدولة آخذة بالانهيار، فخرج أكثر البلاد عن طاعته.
وفي أيامه ملك الاسبان بجاية (سنة 910) وثار بنو عزاب في طرابلس الغرب،
فملكوها للاسبان (سنة 914) وألحقت (الجزائر) بالدولة العثمانية.
واستمر إلى أن توفي بتونس.
من آثاره المقصورة الشرقية بالجامع الاعظم وتعرف بالعبدلية نسبة إليه (3) * (الحفصي) * (..- نحو 990 ه =..- نحو 1582 م) محمد بن الحسن بن محمد بن الحسن بن محمد المسعود الحفصي: آخر ملوك الدولة الحفصية بتونس، * (هامش 1) * (1) درة الحجال 1: 298 ونيل الابتهاج، بهامش الديباج 316 وانظر ترجمة أبيه فيه 109 والمخطوطات المصورة، التاريخ 2 القسم الرابع 394.
(2) طوبقبو 4: 214.
(3) الخلاصة النقية 84 وفي خلاصة تاريخ تونس 124 (وهو الذي أنشأ مكتبة جامع الزيتونة المشهورة بالعبدلية).
(*) وأحد اثنين أجرما فيها (هو وأبوه).
وكان أخوه (أحمد بن الحسن) قد كاتب الاسبانيين وعرض عليهم مالا يؤديه لهم إذا أعانوه على إخراج الترك
من تونس، واشترط الاسبانيون أن يشركهم في حكم البلاد، فأنف واعتزل، وخلفه صاحب الترجمة، فرضي بشرطهم، وأعانه أسطولهم فدخل تونس، واحتلها الاسبانيون وهو خانع، وأذاقوا أهلها الويلات.
وأقبل جيش من القسطنطينية (سنة 981 ه) يقوده الوزير سنان باشا، فنشبت معارك انتهت بظفره ودخوله تونس، فقبض على المترجم له، وعاد به إلى العاصمة العثمانية، فأمر السلطان سليم باعتقاله.
واستمر في سجنه إلى أن هلك.
وبموته انقرضت دولة بني أبي حفص وقد عاشت نيفا و 370 سنة (1).
* (ابن عرضون) * (..- 1012 ه =..- 1603 م) محمد بن الحسن بن يوسف، أبو عبد الله ابن عرضون: قاض مالكي مغربي.
ولي القضاء بشفشاون، وهو من أهلها.
وتوفي بفاس.
له كتب، منها (التحفة العزيزة - خ) في شرح عقيدة السنوسي (محمد بن يوسف) أنجزها سنة 991 رأيتها بخطه، في خزانة الرباط (1002
كتاني) و (الممتع المحتاج، في آداب الازواج) ونسب إليه (اللائق في الوثائق - ط) وهو لاخيه أحمد، وترجمته في الاعلام (2).
* (محمد بن الحسن) * (980 - 1030 ه = 1572 - 1621 م) محمد بن الحسن بن زين الدين * (هامش 2) * (1) الخلاصة النقية 88 وانظر خلاصة تاريخ تونس 129 - 131.
(2) سلوة الانفاس 2: 267 والبلدية: فقه مالك 13 وشجرة، الرقم 1134 وتقييد في الوفيات - خ.
وهو فيهما (محمد بن الحسين) والصواب ما ذكرناه كما هو بخطه.
(*) الشهيد الثاني ابن علي الموسوي العاملي: أديب، من فقهاء الامامية.
ولد في جبع (بجبل عامل) ورحل إلى كربلاء، فتصدر للتدريس.
وتوفي بمكة.
له (روضة الخواطر) في الادب، و (استقصاء الاعتبار في شرح الاستبصار - خ) فقه، وشروح وحواش ورسائل في الفقه والاصول.
وله شعر (1).
* (الامام محمد) *
(1010 - 1079 ه = 1601 - 1668 م) محمد بن الحسن بن القاسم، أبو يحيى: فقيه أصولي أديب، من أمراء اليمن.
ولي صعدة ونواحيها.
ثم اتسعت ولايته، فكان يتردد في الاقامة بين ذمار وصنعاء.
وصنف كتبا، منها (ذوب الذهب بمحاسن من شاهدت بعصري من أهل الادب - خ) و (سبيل الرشاد إلى معرفة رب العباد) في علم الكلام، و (تسهيل مرقاة الوصول إلى علم الاصول - خ) في التيمورية (382 مجاميع / 5).
وتوفي بصنعاء.
ولم يل الامامة، وهو من بيتها، وكان يلقب بها (2).
* (هامش 3) * (1) شهداء الفضيلة 152 والذريعة 2: 30 وأمل الآمل، في ذيل منهج المقال 446 - 447.
(2) خلاصة الاثر 3: 428 والبعثة المصرية 34.
(*)

(6/89)


* (الكواكبي) * (1018 - 1096 ه = 1609 - 1685 م) محمد بن حسن بن أحمد الكواكبي الحلبي: مفتي حلب، وأحد علمائها.
مولده ووفاته فيها.
له كتب، منها (الفوائد السمية في شرح الفرائد السنية - ط) في فقه الحنفية، كلاهما له، و (نظم الوقاية - ط) فقه، و (نظم المنار - ط) في أصول الفقه، ويعرف بمنظومة الكواكبي.
وله (شرحه - ط) و (إرشاد الطالب - ط) في الاصول، و (حاشية على شرح المواقف للسعد - خ) و (حاشية على تفسير البيضاوي - خ) و (أبحاث تتعلق بسورة الانعام - خ) ورسالة في (المنطق - خ) (1).
* (الاقا رضي الدين) * (..- 1096 ه =..- 1685 م) محمد بن الحسن القزويني المشهور بالاقا رضي الدين: مؤرخ إمامي.
له كتب، منها (لسان الخواص في ذكر معاني الالفاظ الاصطلاحية للعلماء - خ) على نسق (أسامي العلوم) رآه صاحب الذريعة، و (تاريخ علماء قزوين) سماه (ضيافة الاخوان وهدية الخلان) (2).
* (الشرواني) * (..- 1099 ه =..- 1688 م)
محمد بن الحسن الشرواني الاصفهاني: فقيه متفنن، من علماء الامامية، من أهل شروان (ويخطئ من يكتبها شيروان).
تفقه في النجف واستقر في أصفهان وتقدم عند سلاطين الدولة الصفوية.
وصنف كتبا أكثرها بالعربية.
منها (رسالة في الكلام على جيش أسامة بن زيد - خ) 34 ورقة * (هامش 1) * (1) خلاصة الاثر 3: 437 وديوان الاسلام - خ.
و 433: 2.
S و (315) 409: 2.
Brock وإعلام النبلاء 6: 380 والازهرية 2: 231، 233 و 7: 45.
(2) الذريعة 18: 330 وروضات الجنات 623.
(*) في دار الكتب المصرية (19118 ب) و (أنموذج العلوم) و (رسالة في الهندسة) و (حواش) على عدة كتب (1).
* (الحر العاملي) * (1033 - 1104 ه = 1623 - 1692 م) محمد بن الحسن بن علي العاملي، الملقب بالحر: فقيه إمامي، مؤرخ.
ولد في قرية مشغر (من جبل عامل بلبنان) وانتقل إلى (جبع) ومنها إلى
العراق، وانتهى إلى طوس (بخراسان) فأقام وتوفي فيها.
له تصانيف، منها (أمل الآمل في ذكر علماء جبل عامل - ط) القسم الاول منه، ولا يزال الثاني وسماه (تذكرة المتبحرين في ترجمة سائر العلماء المتأخرين) مخطوطا، و (الجواهر السنية في الاحاديث القدسية - ط) و (تفصيل وسائل الشيعة إلى تحصيل مسائل الشريعة - ط) ويسمى (الوسائل) اختصارا، و (هداية الامة إلى أحكام الائمة) ثلاثة أجزاء، و (الفصول المهمة في أصول الائمة - ط) و (رسائل) في أبحاث مختلفة.
وكان كثير النظم، له (ديوان - خ) بخطه، في النجف، فيه نحو عشرين ألف بيت.
قال الخوانساري (في روضات الجنات) بعد أن ذكر مؤلفاته: لا يخفى انه وإن كثرت تصانيفه كما ذكره إلا أنها خالية عن التحقيق، * (هامش 2) * (1) روضات 615 ومخطوطات الدار 1: 414.
(*) تحتاج إلى تهذيب وتنقيح وتحرير (1).
* (محمد الجلال) * (..- 1104 ه =..- 1692 م)
محمد بن الحسن بن أحمد الجلال الحسني اليمني: خطيب، فاضل.
ولد في جراف صنعاء، وكان خطيب الامام محمد بن إسماعيل، بها.
وجمع من خطبه مجلدا سمي (المشرب الزلال من خطب السيد محمد الجلال - خ) وله (تثبيت الاقدام في فتنة أهل الاسلام والنهي عن التوغل في علم الكلام) وله نظم (2).
محمد حسن العجيمي = حسن بن علي 1116.
* (الحيمي) * (..- 1115 ه =..- 1703 م) محمد بن الحسن بن أحمد بن صالح الحيمي الشبامي الكوكباني: أديب من الشعراء، من أهل شبام، في اليمن.
كان الحاكم المطلق في * (هامش 3) * (1) خلاصة الاثر 3: 432 وفيه وفاته سنة 1079 بعد أن ذكر قدومه لمكة سنة 1087 ؟ وروضات الجنات 616 وشهداء الفضيلة 210 وسفينة البحار 1: 242 والذريعة 2: 350 ثم 4: 45 و 352 ثم 5: 271 والفهرس التمهيدي 266 وأرخ , 418: 2.
Brock.
S
578 وفاته سنة (1073) ثم صححها سنة (1099) ومكتبة الحكيم 118 - 123.
(2) ملحق البدر 195 و 559: 2.
Brock.
S و 458) * (Ambro.
C

(6/90)


ناحية كوكبان ولبث أياما في ذمار ثم رجع إلى شبام فمات بها.
له كتاب (عمدة الذخائر في تهذيب الاخلاق والسرائر) و (أنباء الابنا بالطريقة الحسنى) وشرع في مقامات على نسق (المقامات الزمخشرية) وهو والد أحمد ابن محمد (1151) صاحب (طيب السمر) قال ابنه في ترجمته: وقد جمعت من شعره ومكاتباته مجموعا سميته (رعي الاب) (1).
* (الوزير اليحمدي) * (1060 - 1132 ه = 1650 - 1720 م) محمد بن الحسن بن أحمد بن محمد اليحمدي، أبو عبد الله: وزير، من العارفين بالادب والتاريخ.
ولد في بني يحمد - القبيلة المعروفة قرب جبال غمارة، بالمغرب - ورحل إلى فاس فتعلم واشتهر.
واستوزره أمير المؤمنين المولى إسماعيل بن محمد الشريف، سنة نيف و 1090 ه، فكان الرئيس الاعظم في دولته، وسماه (أحمد) فغلب عليه.
واستمر إلى ما بعد سنة 1125 وصنف (الكناشة - خ) في عشرة مجلدات ضخام، منها جزء في الخزانة الزيدانية بمكناس، ومجلدان ضخمان كانا في الخزانة الكتانية بفاس (كما في الاعلام بمن حل مراكش)، وله رسائل في فنون مختلفة، منها (كشف الاسى بمحاسن الصالحات من النسا، وبعض التعريفات بالاعلام والرؤسا - خ) في القرويين بفاس (الرقم 596) * (هامش 1) * (1) نشر العرف 2: 591 - 595.
(*) ولمعاصره علي بن أحمد الزرويلي كتاب في مجلد كبير سماه (سنا المهتدي إلى مفاخر الوزير اليحمدي - خ) أتى فيه على سيرته ورسائل من إنشائه (1).
* (محمد همات زاده) * (1091 - 1175 ه = 1680 - 1761 م) محمد بن حسن المعروف بابن همات أو محمد همات زاده، الدمشقي: من
علماء الحديث.
تركماني الاصل، قسطنطيني.
ولد في دمشق، ورحل إلى مكة، فجاور بها، ثم سافر إلى القسطنطينية.
من كتبه (تحفة الراوي في تخريج أحاديث البيضاوي - خ) و (التنكيت والافادة في تخريج أحاديث خاتمة سفر السعادة - خ) نشرت مقتطفات منه في كتاب (انتقاد المغني عن الحفظ والكتاب بقولهم لم يصح شئ من الاحاديث في هذا الباب) وله (اصطلاحات المحدثين - خ) و (شرح نخبة الفكر - خ) و (نتيجة النظر في * (هامش 2) * (1) سنا المهتدي - خ.
وإتحاف أعلام الناس 1: 106 وهو فيه (محمد بن أحمد بن الحسن) ولم يذكرا وفاته.
ودليل مؤرخ المغرب، الطبعة الثانية 1: 268 والاعلام بمن حل مراكش 2: 177 و 5: 28 ترجم له في الاحمدين والمحمدين، لاختلاف الرواة في اسمه ؟ ورأيت اسم أبيه في مخطوطة من (سنا المهتدي) في خزانة الليثي: (الحسين) مكان (الحسن) وكنيته (أبو العباس).
ثم رأيت نسخة ثالثة منه، في مكناس، في خزانة المؤرخ ابن زيدان، بخطه، واسم اليحمدي عليها: (محمد بن الحسن، أبو عبد الله)
كما هو عندي.
(*) علم الاثر - خ) ورسائل (1).
* (القاري) * (..- 1180 ه =..- 1766 م) محمد بن حسن البصري ثم الشهرزوري، المعروف بالقاري: متصوف شافعي عراقي.
قدم بلدة السليمانية، وسكن قرية (هزار مرد) وتوفي بها.
له (رفع الخفا - خ) في مكتبة الاوقاف (18) بالموصل وهو شرح لمنظومة (ذات الشفا في سيرة المصطفى) للجزري (2) * (محمد البناني) * (..- 1194 ه =..- 1780 م) محمد بن الحسن بن مسعود البناني، أبو عبد الله: فقيه مالكي.
من أهل فاس.
كان خطيب الضريح الادريسي بها، وإمامه.
له كتب، منها (الفتح الرباني - ط) حاشية استدرك بها على الزرقاني ما ذهل عنه في شرحه على (مختصر خليل) و (حاشية على شرح السنوسي لمختصره في المنطق - ط) و (فهرسة - خ) في إسناد ما أخذه عن
أشياخه.
عندي بخطه.
ويقال إنه عرف عند أهل المغرب ب (بناني) من دون التعريف بأل، للتفريق بينه وبين (البناني) نزيل مصر (كما في الزيتونة 4: 354) (3).
* (ابن الهدة) * (..- 1197 ه =..- 1782 م) محمد (أبو عبد الله) بن حسن ابن عبد الرزاق الهدة بن محمد بن * (هامش 3) * (1) انتقاد المغني 3 والرسالة المستطرفة 140 والمرادي 4: 37 والتيمورية 3: 311 وتكررت فيها تسميته (ابن همان) بالنون، من خطأ الطبع.
و.
Brock 423: 2.
2: 993) 903 (, S (2) هدية 2: 335 والمخطوطات المصورة: التاريخ 2: القسم الرابع 204.
(3) الفكر السامي 4: 125 ومعجم المطبوعات 590 وسلوة الانفاس 161.
(*)

(6/91)


محمد بن أحمد السوسي التونسي: من فضلاء المالكية.
من أهل سوسة (بتونس) تفقه بالازهر (في مصر) وتصدر للتدريس والقضاء في بلده (سوسة)
ثم في تونس.
ومات ببلده.
له كتب، منها (حاشية على قرة العين شرح ورقات إمام الحرمين، للحطاب - ط) و (حاشية على مختصر السعد) للتفتازاني، ورسالة في (ذم الدنيا) وأخرى في (الربا) (1).
* (المنير السمنودي) * (1099 - 1199 ه = 1688 - 1785 م) محمد بن حسن بن محمد السمنودي الازهري المعروف بالمنير: فقيه شافعي، كان أول من انتزع مشيخة (الازهر) من يد المالكية.
ولد في سمنود (بمصر) وتعلم بالازهر، وتولى مشيخته.
وتوفي بالقاهرة.
له منضومة في (قراءة ورش) و (الدرر الجسام - ط) فقه، و (منظومة في علم الفلك) وشرحها، و (تحفة السالكين - ط) في التصوف، و (ثبت - خ) و (مقدمة تشتمل على رواية حفص - خ) في القراآت، و (شرح الدرة لابن الجزري - ط) وغير ذلك (2).
* (الجنوي) * (1135 - 1200 ه = 1723 - 1786 م)
محمد بن الحسن، أبو عبد الله الجنوي الحسني: فقيه مغربي، له معرفة بالتفسير.
ولد بمدشر (أي قرية) أزجن، في إحدى قبائل مراكش، وتنقل في طلب العلم واستقر في مراكش، * (هامش 1) * (1) إتحاف أهل الزمان 7: 14 وشجرة، الرقم 1395، 1396 والازهرية 7: 10 والخزانة التيمورية 4: 159 وهو في الاخيرين (ابن حسين) ؟.
(2) الخطط التوفيقية 12: 51 وسلك الدرر 4: 122 والجبرتي 2: 94 والخزانة التيمورية 3: 294 و 479: 2.
Brock.
2: 464) 353 (, S والفكر السامي 4: 182 والكتبخانة 2: 74 وفهرس الفهارس 2: 11.
(*) وتوفي بها.
له حواش منها (حاشية على مختصر خليل) فقه، و (حاشية على شرح ميارة للتحفة) و (حاشية على تفسير البيضاوي) قال عباس بن إبراهيم: ومن وقف على كتب الجنوي وعاين ما كان يقيده بهوامشها علم انه كانت له اليد الطولى في كل فن (1).
* (محمد شكر) * (..- 1207 ه =..- 1793 م)
محمد بن حسن بن علي العاملي: مؤرخ.
له كتاب (الروضتين - خ) في أخبار بني بويه والحمدانيين.
وهو جد (آل شكر) الشيعة في بعلبك وجبل عامل.
كانت أسرته تحكم الجزء الجنوبي من بلاد عاملة.
وهو من قرية (قانا) العاملية.
قتله أحمد باشا الجزار وأحرق كتبه بعد أن سجنه أربعة أشهر (2).
* (التغزفتي) * (..- 1213 ه =..- 1799 م) محمد بن الحسن، أبو عبد الله السوسي التغزفتي: فاضل مغربي، أصله من تغزفتا ببلدة كرسيف (من قبيلة أملن، بدائرة تفروت، في السوس) أقام في سملال وتوفي بها.
له (الرسالة التغزفتية - خ) في خزانة المختار السوسي، تكلم بها على أخبار الاسرة العثمانية الاموية القاطنة في كرسيف (3).
* (الاصولي) * (..- 1240 ه =..- 1825 م)
محمد حسن بن محمد معصوم القزويني الاصل، الحائري المنشأ * (هامش 2) * (1) الاعلام المراكشية 5: 93 - 108 والذيل التابع لاتحاف المطالع - خ.
وشجرة، الرقم 1499 وهو فيه (التطاوني) فلعله نزل بتطاون (تطوان).
(2) شهداء الفضيلة 266.
(3) دليل مؤرخ المغرب 1: 100.
(*) والتحصيل، الشيرازي الموطن والوفاة: مجتهد إمامي، اشتهر بالمهارة في الاصول.
من كتبه (مصابيح الهداية في شرح البداية للحر العاملي) في الفقه، و (تنقيح المقاصد الاصولية - خ) في أصول الفقه، و (كشف الغطاء) ورسائل ومختصرات (1).
* (آقصبي) * (..- 1250 ه =..- 1834 م) محمد بن الحسن آقصبي: فقيه مالكي، من العلماء.
وفاته بفاس.
له كتب، منها (شرح مشارق الانوار للصغاني على مختصر السعد) و (شرح أرجوزة) للطيب ابن كيران، في الاستعارة، و (حاشية على الشيخ قدورة
للسلم في المنطق (2).
* (المدني) * (1194 - 1263 ه = 1780 - 1847 م) محمد حسن بن حمزة ظافر: صوفي، له في بلاد المغرب شهرة ذائعة.
ولد في المدينة المنورة، وساح مدة 25 سنة، وأقام في طرابلس الغرب إلى أن توفي.
ولبعض شعرائها مدائح فيه.
وكانت له عند الولاة منزلة رفيعة (3).
* (صاحب الجواهر) * (..- 1266 ه =..- 1850 م) محمد حسن بن محمد باقر بن عبد الرحيم الاصفهاني النجفي، المعروف بصاحب الجواهر.
فقيه من أكابر الامامية.
أقام في النجف، وصنف (جواهر الاحكام في شرح شرائع الاسلام - ط) ستة أجزاء منه، وهو في نحو * (هامش 3) * (1) روضات الجنات 2: 15 والذريعة 4: 465 و.
Brock 825: 2..S (2) الذيل التابع لاتحاف المطالع - خ.
(3) المنهل العذب 1: 357 - 365.
(*)

(6/92)


أربعين مجلدا.
قال الكاشاني: أعظم موسوعة فقهية.
وله رسائل في الاصول والفرائض والمواريث وغير ذلك.
قال معاصره الخوانساري: انتهت إليه رياسة الامامية العرب منهم والعجم في زماننا (1).
* (الشجني) * (1200 - 1286 ه = 1786 - 1869 م) محمد بن الحسن بن علي الشجني: فاضل، من العلماء بالتراجم.
من أهل (ذمار) باليمن.
له (التقصار - خ) في سيرة شيخ الاسلام القاضي محمد ابن علي الشوكاني ومشايخه وتلاميذه (2).
* (الدباغ) * (1225 - 1288 ه = 1810 - 1871 م) محمد بن حسن بن علي الدباغ: أمين الفتوى في مدينة حماة، ومن كبار علمائها.
له مؤلفات، منها (مجموعة فتاوى) خمس مجلدات، و (ملخص أحكام حاشية ابن عابدين) ورسالة في (الوضع) ورسالة في (البحث عن صفة العلم) و (حاشية على دليل
الطالبين - خ) في الظاهرية (الرقم العام 1331) في النحو (3).
* (الودغيري) * (..- بعد 1290 ه =..- بعد 1873 م) محمد بن الحسن الودغيري، أبو عبد الله: فاضل مغربي له اشتغال بالانساب.
صنف (الدر النثير، فيما اشتهر وصح نسبه من شرفاء الوداغير - خ) في خزانة البدراوي بفاس (4).
* (هامش 1) * (1) روضات الجنات 181 - 182 ومخطوطات الكاشاني 117 ومخطوطات الدار 1: 228 وديوان الطالقاني: هامش الصفحة 154 ورجال الفكر 110.
(2) نيل الوطر 1: 4 ثم 2: 257 وتحفة الاخوان 5.
(3) أعيان القرن الثالث عشر 169 ومخطوطات الظاهرية، النحو 117.
(4) دليل مؤرخ المغرب 1: 95.
(*) * (الجرجاوي) * (..- 1294 ه =..- 1877 م) محمد بن حسن المصري الجرجاوي: متفقه متأدب.
كان قاضيا في مديرية أسيوط وجرجا.
له (الاسنة الفعالة
في أكباد من أنكر على الاستاذ: مررت على الجلالة - ط) وهو شرح أبيات لاحمد بن شرقاوي أولها: مررت على الجلالة وهي تبكي * فقلت علام تنتحب الكريمة (1) * (التبريزي) * (..- 1304 ه =..- 1887 م) محمد حسن بن عبد الله بن علي التبريزي: متفقه إمامي.
مولده ووفاته في إحدى قرى تبريز.
له كتب، منها (محن الابرار - ط) (2) * (السنبلي) * (..- 1305 ه =..- 1888 م) محمد حسن بن محمد ظهور حسن ابن محمد شمس علي الكنعاني السنبلي الدهلوي: باحث، من علماء الهند، حنفي.
صنف كتبا، منها (نظم الفرائد - ط) حاشية على شرح السعد للعقائد النسفية، و (القول الوسيط - ط) رسالة، و (سوانح الزمن - ط) حاشية على شرح السلم في المنطق (3) * (ابن فرج) * (1240 - 1306 ه = 1825 - 1888 م)
محمد بن حسن بن سعد بن فرج: من فقهاء الزيدية.
من أهل (بيت الفقيه) في تهامة اليمن.
ولي الافتاء ببلده.
وصنف كتبا، أكثرها شروح في الفقه والادب.
منها (الفتاوي) قال زبارة: * (هامش 2) * (1) سركيس 1629.
(2) رجال الفكر 463.
(3) الازهرية 3: 434 و 7: 307، 333.
(*) لم ينسج على منوالها جمع منها أربع مجلدات، و (منظومة في المعاني والبيان) و (منظومة في الجبر والمقابلة) (1).
* (محمد الشطي) * (1248 - 1307 ه = 1832 - 1890 م) محمد بن حسن بن عمر بن معروف الشطي الحنبلي: فرضي، فقيه.
مولده ووفاته في دمشق.
من كتبه (الفتح المبين - ط) رسالة في الفرائض، و (توفيق المواد النظامية لاحكام الشريعة المحمدية - ط) و (تسهيل الاحكام فيما يحتاج إليه الحكام) نيف وألف مادة، و (القواعد الحنبلية في التصرفات العقارية - ط) وجمع دفترا كبيرا في (تقسيم مياه دمشق وبيان أسهمها
المترية) (2).
* (المامقاني) * (1238 - 1323 ه = 1822 - 1905 م) محمد حسن بن عبد الله المامقاني النجفي: فقيه إمامي.
ولد في مامقان (بقرب تبريز) وتعلم بكربلاء والنجف.
وتنقل في بلدان كثيرة، وتوفي في النجف.
له (بشرى الوصول إلى أسرار علم الاصول - خ) ثمانية أجزاء، و (غاية الآمال - ط) فقه، و (ذرائع الاحلام في شرح شرائع الاسلام - ط) في مجلدين ضخمين (3).
* (هامش 1) * (1) أئمة اليمن، سيرة الهادي شرف الدين 113 - 115.
(2) تراجم أعيان دمشق للشطي 37 ومختصر طبقات الحنابلة 166 ومنتخبات التواريخ 767.
(3) أحسن الوديعة 169 - 174 وأعيان الشيعة 22: 161 - 167 و 798: 2.
Brock.
S والذريعة 3: 120.
(*)

(6/93)


* (أبو الهدى الصيادي) * (1266 - 1328 ه = 1849 - 1909 م) محمد بن حسن وادي بن علي بن خزام الصيادي الرفاعي الحسيني، أبو
الهدى: أشهر علماء الدين في عصره.
ولد في خان شيخون (من أعمال المعرة) وتعلم بحلب وولي نقابة الاشراف فيها.
ثم سكن الآستانة، واتصل بالسلطان عبد الحميد الثاني العثماني، فقلده مشيخة المشايخ.
وحظي عنده فكان من كبار ثقاته.
واستمر في خدمته زهاء ثلاثين سنة.
ولما خلع عبد الحميد، نفي أبو الهدى إلى جزيرة الامراء في (رينكيبو) فمات فيها.
كان من أذكى الناس، وله إلمام بالعلوم الاسلامية، ومعرفة بالادب، وظرف وتصوف.
وصنف كتبا كثيرة أشك في نسبتها إليه، فلعله كان يشير بالبحث أو يملي جانبا منه فيكتبه له أحد العلماء ممن كانوا لا يفارقون مجلسه، وكانت له الكلمة العليا عند عبد الحميد في نصب القضاة والمفتين.
فمن كتبه (ضوء الشمس في قوله، صلى الله عليه وسلم، بني الاسلام على خمس - ط) و (قلادة الجواهر في ذكر الغوث الرفاعي وأتباعه الاكابر - ط) و (فرحة الاحباب في أخبار
الاربعة الاقطاب - ط) و (الجوهر الشفاف في طبقات السادة الاشراف - ط) و (تنوير الابصار في طبقات السادة الرفاعية الاخيار - ط) و (السهم الصائب لكبد من آذى أبا طالب - ط) و (ذخيرة المعاد في ذكر السادة بني الصياد - ط) و (الفجر المنير - ط) من كلام الرفاعي.
وله شعر ربما كان بعضه أو كثير منه لغيره، جمع في (دواوين) مطبوعة.
ولشعراء عصره أماديح كثيرة فيه.
وهجاه بعضهم (1).
* (الحفظي) * (..- نحو 1328 ه =..- نحو 1910 م) محمد بن حسن بن عبد الرحمن الحفظي: مؤرخ، من بلدة رجال ألمع، في عسير.
صنف (تاريخا) لعسير قيل: ذكر فيه أخبار آل مجثل وآل عائض وتاريخ دخول المصريين بلاد عسير وخروجهم منها، فهو يتضمن أخبار قرن كامل.
وكان قد ذهب إلى الاستانة واشتهر فيها، ثم عاد إلى بلدته
(رجال ألمع) واعتزل الناس إلى أن توفي، أيام وجود سليمان شفيق كمالي بها (2).
* (هامش 2) * (1) العقود الجوهرية 11 وأدباء حلب 105 ومعجم الشيوخ 2: 144 - 155.
(2) مذكرات سليمان شفيق.
وفيها أنه بحث عن الكتاب فوعده به أقرباؤه وحالت الحوادث دون اطلاعه عليه.
قلت: لعله الآن من محفوظاتهم.
(*) * (كبة) * (1269 - 1336 ه = 1852 - 1918 م) محمد الحسن بن محمد صالح كبة: شاعر بغدادي أقام زمنا في النجف ثم في سامراء فالكاظمية حيث توفي.
له (المرحلة المكية - خ) أرجوزة في رحلته إلى الحج (سنة 1292 ه) وشعره مفرق في موضوعات مختلفة (1).
* (محمد ناشد) * (..- نحو 1338 ه =..- نحو 1920 م) محمد بن حسن ناشد: طبيب مصري.
ولد وتعلم الطب، بالقاهرة.
وعين مدرسا لمدرسة (القابلات) وتوفي
في جهة المطرية (من ضواحي القاهرة).
له كتاب (المنهج الصحيح في علم الفسيولوجيا والتشريح - ط) (2).
* (أبو المحاسن) * (1293 - 1344 ه = 1876 - 1925 م) محمد حسن أبو المحاسن، ابن حمادي آل محسن، من بني علي، ينتمون إلى الاشتر النخعي: شاعر فحل من شيوخ كربلاء.
ولد وتعلم بها.
واشتهر في ثورة 1920 وكان من رجالها وعين في مجلس الثورة نائبا عن كربلاء.
وبعد الثورة سجن وعذب أسابيع في الحلة.
ثم أسند إليه منصب وزير المعارف في وزارة جعفر العسكري، ولم تطل مدته.
ورجع إلى أدبه وشعره ومات بسكتة قلبية.
له (ديوان شعر - ط) (3).
* (هامش 3) * (1) عبد الرزاق الهلالي في مجلة الاديب: اكتوبر 1973.
(2) معجم الاطباء 477.
(3) الادب العصري في العراق، القسم الثاني من المنظوم 131 - 150 ومعجم المؤلفين العراقيين 3: 138 ونقد وتعريف 160.
(*)

(6/94)


* (المخزومي) * (1285 - 1348 ه = 1868 - 1930 م) محمد (باشا) بن حسن سلطان المخزومي: كاتب.
من أعيان بيروت.
تعلم بها وبمصر.
وأنشأ في القاهرة مجلة (الرياض المصرية) نصف شهرية (سنة 1888) مشاركا لخاله عبد الرحمن الحوت، وكان المخزومي يكتب أكثر مقالاتها.
وعاشت سنة وبعض السنة.
وسافر إلى أوربا.
ثم أقام في الآستانة، فكان من أعضاء (مجلس المعارف) ومن مدرسي المكتب الشاهاني (المدرسة الملكية) وأصدر فيها جريدة (البيان) مدة قصيرة، وعطلتها الحكومة، وثلاثة أعداد من جريدة (المساواة) بعد إعلان الدستور العثماني.
وعين مفتشا للاوقاف بحلب، فانتقل إليها.
وعاد إلى بيروت في بدء القيام بالحركة (الاصلاحية) بها، فعين (مفتشا ملكيا) مدة يسيرة.
وتوفي فيها.
له (خاطرات جمال الدين الافغاني - ط) جمع فيه طائفة حسنة
من آراء السيد جمال الدين وأقواله (1).
* (العرايشي) * (..- 1352 ه =..- 1933 م) محمد بن الحسن العرايشي، أبو عبد الله: من المشتغلين بالحديث.
له * (هامش 1) * (1) تنوير الاذهان 2: 589 وتاريخ الصحافة العربية 3: 79 ثم 4: 360.
(*) معرفة بالفلك.
من أهل مكناس، بالمغرب.
كان موقت منار الجامع الكبير بها.
ووفاته فيها.
له تآليف، منها (فهرسة) سماها (عنوان السعادة والاسعاد لطالب الرواية والاسناد - خ) في الخزانة الاحمدية بفاس، نحو خمسة كراريس (1).
* (المرصفي) * (..- 1353 ه =..- 1935 م) محمد بن حسن نائل المرصفي: صحفي، من أدباء مصر.
نسبته إلى مرصفا (من قراها الكبيرة) نشأ في القاهرة، وقرأ مدة في الازهر ودار العلوم.
وعين مدرسا للعربية في مدارس (الفرير) ثم أصدر مجلة (الجديد)
ومجلة (شهرزاد) إلى يوم وفاته.
له كتب مدرسية وضعها أيام اشتغاله بالتعليم.
منها (الابداع - ط) في الاملاء، و (زهرة الرسائل - ط) و (لآلئ الانشاء - ط) و (القول المراد من بانت سعاد - ط) و (أدب اللغة العربية - ط) جزآن.
وله تعليقات على شرح نهج البلاغة للشيخ محمد عبده، في طبعتي دار الكتب والميمنية.
توفي * (هامش 2) * (1) الذيل التابع لاتحاف المطالع - خ.
ودليل مؤرخ المغرب، الطبعة الثانية 306.
(*) بالقاهرة (1) * (الحموي) * (1294 - 1354 ه = 1877 - 1935 م) محمد بن الحسن بن أحمد بن محمد السمان، أبو العزم، جمال الدين الحسيني الحنفي الحمودي: باحث، شاعر أديب، من أهل حماة.
تعلم بالازهر وأقام بالقاهرة وحلوان (1315 - 1331) وعاد فأنشأ في حماة مدرسة سماها (الكلية الاسلامية الحرة) وتركها إلى مصر، قبيل الحرب العامة الاولى،
فعمل في التدريس إلى ما بعد الحرب واستقر في بلده مديرا لمدرسة أهلية، فأمينا لاحدى المكتبات.
وصنف عدة كتب، منها (ديوان الحمويات - ط) بمصر مصدر بترجمته، و (جمال المعاني في الديوان الثاني - ط) و (عقيدة الحموي - ط) ترجم إلى الفرنسية وقدمه إلى رئيس جمهورية فرنسا (بول دو شانيل) فمنح لقب دكتور، و (المبادئ الحموية في المحاورات النحوية - ط) و (سلوان الاديب وتفريج الهموم عن الغريب - خ) و (مطرب الاخيار في التواشيح والاناشيد والادوار - خ) وتوفي بحماة (2).
* (ابن المظفر) * (1301 - 1375 ه = 1884 - 1956 م) محمد بن حسن بن محمد بن عبد الله، من آل مظفر: فقيه إمامي نجفي، له شعر.
من كتبه المطبوعة (فضائل أمير المؤمنين وإمامته) ثلاثة أجزاء، و (دلائل الصدق) ثلاثة أجزاء، في الامامة، و (الافصاح
في أحوال رجال الصحاح) في الجرح * (هامش 3) * (1) من مقال للصحافي العجوز في الاهرام 26 ذي الحجة 1353 والمكتبة الازهرية 5: 297 و 298 ومعجم المطبوعات 1737.
(2) دار الكتب: 127 و 7: 54، 117 وانظر أعلام الادب والفن 2: 48 وعرفه بالسمان.
(*)

(6/95)


والتعديل.
وأورد الخاقاني في شعراء الغري نماذج من نظمه (1).
* (الحجوي) * (1291 - 1376 ه = 1874 - 1956 م) محمد بن الحسن بن العربي بن محمد الحجوي الثعالبي الجعفري الفلالي: من رجال العلم والحكم، من المالكية السلفية في المغرب.
من أهل فاس سكن مكناسة وجدة والرباط.
ودرس ودرس في القرويين.
وأسندت إليه سفارة المغرب في الجزائر (1321 - 1323) وولي وزارة العدل فوزارة المعارف، في عهد (الحماية) الفرنسية ونفر منه كبار مواطنيه وابتعدوا عنه، حتى قال فيه محمد البشير الابراهيمي الجزائري
من أرجوزة: وهذه صواعق من حجوي وهذه صواعق من حجوي مرسلة على الفقيه الحجوي ! وعزل.
ثم توفي بالرباط، ودفن بفاس.
وهجر أهلها المسجد المجاور لتربته، فنقلته حكومة المغرب (في عهد الاستقلال) إلى مكان مجهول، بفاس.
له كتب مطبوعة، أجلها (الفكر السامي في تاريخ الفقه الاسلامي) أربعة أجزاء، و (ثلاث رسائل في الدين) و (المحاضرة الرباطية في إصلاح تعليم الفتيات في الديار المغربية) أحدث ضجة، وأتى بفائدة، و (التعاضد المتين بين العقل والعلم * (هامش 1) * (1) ماضي النجف 3: 369 ومعجم المؤلفين العراقيين 3: 142.
(*) والدين) محاضرة، ومثلها (مستقبل تجارة المغرب) و (النظام في الاسلام) و (الفتح العربي لافريقيا الشمالية) ألقاها في الخلدونية بتونس، و (مختصر العروة الوثقى) ذكر فيه شيوخه ومن اتصل بهم، و (تفسير الآيات العشر الاولى من سورة لقد أفلح) (1).
* (العامري) * (..- 1373 ه =..- 1954 م) محمد حسني بن حسن خضر بن شريف العامري الحسيني: أديب مصري، من أهل بلدة أبي الاخضر (بالشرقية) كان كاتب الجوازات في السويس، ثم رئيس قلم الحج والمحاجر الصحية، بوزارة الداخلية.
وتوفي ببلدته.
له كتب، منها (نزهة الالباب في تاريخ مصر وشعراء العصر ومراسلة الاحباب - ط) أدب (2) * (مخلوف) * (1277 - 1355 ه = 1861 - 1936 م) محمد حسنين بن محمد مخلوف العدوي المالكي: أول من بدأ في إنشاء مكتبة (الازهر) وتنظيمها.
فقيه عارف بالتفسير والادب، مصري.
ولد في قرية (بني عدي) من أعمال منفلوط، وتخرج بالازهر (سنة 1305 ه) ودرس فيه.
ثم كان من أعضاء مجلس إدارته، فأنشأ مكتبته ونظمها.
وعين شيخا للجامع الاحمدي، فمديرا عاما للمعاهد
الدينية ووكيلا للازهر.
وانقطع لتدريس التوحيد والفلسفة والاصول، سنة 1334 * (هامش 2) * (1) الذيل التابع لاتحاف المطالع - خ.
والفكر السامي 4: 199 - 210 من ترجمة له بقلمه.
وفي مقدمة الفتح، لمحمد بوجندار 192 أن الحجوبين أصلهم من الجزائر، انتقلوا إلى المغرب في دولة بني زيان وفي دولة المولى إسماعيل، وهم ثعالبة من عرب اليمن والعز والصولة 2: 53 وجريدة العلم 31 / 10 / 57.
(2) معجم المطبوعات 1648 وهو فيه: محمد (الحسني) خطأ.
ودار الكتب 5: 386 والاهرام 5 / 3 / 1954.
(*) وتوفي بالقاهرة.
له 37 كتابا، منها (المدخل المنير في مقدمة علم التفسير - ط) و (بلوغ السول - ط) في مدخل أصول الفقه، و (القول الوثيق في الرد على أدعياء الطريق - ط) و (القول الجامع في الكشف عن شرح مقدمة جمع الجوامع - ط) في أصول الفقه، و (رسالة في حكم ترجمة القرآن الكريم وقراءته وكتابته بغير اللغة العربية - ط) و (عنوان البيان في علوم التبيان - ط) رسالة (1).
* (الغمراوي) *
(1289 - 1363 ه = 1872 - 1944 م) محمد حسنين الغمراوي: مدرس مصري.
مولده ووفاته بالقاهرة.
تعلم فيها بدار العلوم.
واشتغل بالتدريس في مصر خمس سنوات: وفي (كلية غوردن) بالسودان، خمسا، وبجامعة (أكسفورد) في انجلترة سنة 1906 - 1910 وعاد إلى مصر، فكان مفتشا للغة العربية، فمراقبا لمجمع اللغة، مدة يسيرة.
له كتاب في (الجغرافية) * (هامش 3) * (1) الفتح 17 المحرم 1355 ومعجم الشيوخ 1: 94 والتيمورية 3: 271 والاعلام الشرقية 2: 160 وجامع التصانيف الحديثة 2: 36 ومعجم المطبوعات 1648 والصحف المصرية 12 محرم 1355 والازهرية، الطبعة الثانية 1: 181 وهو فيها (محمد بن حسنين).
(*)

(6/96)


ألفه لما كان في كلية غوردن، وكتاب (الغرائز وعلاقتها بالتربية - ط) على نسق كتب المطالعة الانجليزية (1).
* (السندي) * (..- 1363 ه =..- 1944 م) محمد حسنين عبد الرازق السندي:
مدرس للتربية وعلم النفس والمنطق الحديث.
مصري.
تعلم بدار العلوم، في القاهرة، وكلية (ريدنج) بانجلترة، وأجاد مع العربية والانجليزية الفرنسية والفارسية.
وكان من أعضاء الجمعيتين (الآسيوية الملكية) و (الجغرافية) بلندن.
واختير مدرسا خاصا لولي العهد السابق بمصر، سنة 1927 - 1930 واشتغل بالتدريس والتفتيش بوزارة المعارف.
وكان يكره الظهور والاعلان عن نفسه، ولم يتزوج.
ومات فلم يشعر به أحد، وقد أوصى بألا ينعى في الصحف ولا يحتفل بجنازته وأن يدفن في مدافن الفقراء العامة، ونفذت وصيته.
له مؤلفات مدرسية بالعربية، غير ما كتب بالانجليزية، منها (الموجز في علم التربية - ط) و (علم المنطق الحديث - ط) و (علم النفس - ط) جزآن، و (تاريخ المذاهب الفلسفية - * (هامش 1) * (1) تقويم دار العلوم 350.
(*) ط) مختصر، و (الموجز في علم النفس - ط) (1).
* (البرجلاني) * (..- 238 ه =..- 852 م) محمد بن الحسين، أبو جعفر البرجلاني: فاضل، بغدادي، من الحنابلة.
نعته ابن أبي يعلى بصاحب التصانيف.
وقال الخطيب البغدادي: هو صاحب كتاب (الزهد والرقائق).
نسبته إلى (برجلان) من قرى واسط، أو إلى محلة (البرجلانية) ببغداد (2) * (محمد بن الحسين) * (..- 277 ه =..- 890 م) محمد بن الحسين الكوفي: محدث الكوفة في عصره.
له (المسند) في الحديث (3).
* (الوضاحي) * (..- 355 ه =..- 966 م) محمد بن الحسين بن علي ابن الوضاح الانباري أبو عبد الله الوضاحي: * (هامش 2) * (1) تقويم دار العلوم 357.
(2) طبقات الحنابلة 1: 290 وتاريخ بغداد 2: 222 واللباب 1: 108.
(3) تذكرة الحفاظ 2: 134.
(*)
شاعر.
أصله من الانبار، انتقل إلى خراسان، وسكن نيسابور، وعلت شهرته، وتوفي بها.
أورد له الخطيب البغدادي أبياتا من قصيدة يعارض بها معلقة امرئ القيس.
وقال الثعالبي: له شعر كثير.
واختار منه نتفا (1).
* (الآجري) * (..- 360 ه =..- 970 م) محمد بن الحسين بن عبد الله، أبو بكر الآجري: فقيه شافعي محدث.
نسبته إلى آجر (من قرى بغداد) ولد فيها، وحدث ببغداد، قبل سنة 330 ثم انتقل إلى مكة، فتنسك، وتوفي فيها.
له تصانيف كثيرة، منها (أخبار عمر بن عبد العزيز - خ) و (أخلاق حملة القرآن - خ) و (أخلاق العلماء - ط) و (التفرد والعزلة) و (حسن الخلق) و (الشبهات) و (تغير الازمنة) و (النصيحة) و (كتاب الاربعين حديثا - خ) و (كتاب الشريعة - ط) و (الغرباء - خ) و (تحريم النرد والشطرنج والملاهي - خ) و (فرض
طلب العلم - خ) و (ما ورد في ليلة النصف من شعبان - خ) و (التصديق بالنظر إلى الله عزوجل وما أعد لاوليائه - خ) في الظاهرية، ذكره عبيد.
وفي مخطوطات الرباط (323 ك) نسخة في خمس ورقات من تأليف له باسم (جزء فيه ثمانون حديثا عن ثمانين شيخا) (2).
* (هامش 3) * (1) تاريخ بغداد 2: 241 والمنتظم 7: 35 والكامل لابن الاثير 8: 189 والوافي بالوفيات 3: 5 ويتيمة الدهر 4: 268.
(2) وفيات الاعيان 1: 488 والتبيان - خ.
والرسالة المستطرفة 32 وصفة الصفوة 2: 265 والفتوحات الوهبية لابن مرعي.
وخزائن الكتب 32 وفهرسة ابن خير 285 وكشف الظنون 1: 37 والنجوم الزاهرة 4: 60 وتاريخ بغداد 2: 243 و.
Brock 274: 1.
1: 371) 461 (, S ومخطوطات الظاهرية 95 والمخطوطات المصورة، التاريخ 2: القسم الرابع 140.
(*)

(6/97)


* (ابن العميد) * (..- 360 ه =..- 970 م)
محمد بن الحسين العميد بن محمد، أبو الفضل: وزير، من أئمة الكتاب.
كان متوسعا في علوم الفلسفة والنجوم، ولقب بالجاحظ الثاني في أدبه وترسله.
قال الثعالبي: بدئت الكتابة بعبد الحميد وختمت بابن العميد.
ولي الوزارة لركن الدولة البويهي.
وكان حسن السياسة خبيرا بتدبير الملك، كريما ممدوحا.
قصده جماعة من الشعراء فأجازهم، ومدحه المتنبي فوهبه ثلاثة آلاف دينار.
له (مجموع رسائل - خ) في مجلد ضخم، وشعر رقيق.
قال ابن الاثير: كان أبو الفضل من محاسن الدنيا، اجتمع فيه ما لم يجتمع في غيره من حسن التدبير وسياسة الملك والكتابة التي أتى فيها بكل بديع، مع حسن خلق ولين عشرة وشجاعة تامة ومعرفة بأمور الحرب والمحاصرات، وبه تخرج عضد الدولة البويهي ومنه تعلم سياسة الملك ومحبة العلم والعلماء.
وكانت وزارته أربعا وعشرين سنة، وعاش نيفا وستين.
ومات بهمذان.
وللسيد خليل مردم (ابن العميد - ط) رسالة (1).
* (الآبري) * (..- 363 ه =..- 974 م) محمد بن الحسين بن إبراهيم بن * (هامش 1) * (1) يتيمة الدهر 3: 2 والكامل: حوادث سنة 359 والوفيات 2: 57 ومعاهد التنصيص 2: 115 وأقسام ضائعة من تحفة الامراء 47 وأمراء البيان 546 - 570 والامتاع والمؤانسة 1: 66 وفيه: (قال ابن ثوابة: أول من أفسد الكلام أبو الفضل، لانه تخيل مذهب الجاحظ وظن أنه إن تبعه لحقه وإن تلاه أدركه، فوقع بعيدا من الجاحظ، قريبا من نفسه).
وتجارب الامم لمسكويه 6: 274 - 282 وفيه: (كان الاستاذ الرئيس - أبو الفضل - قليل الكلام، نزر الحديث، إلا إذا سئل ووجد من يفهم عنه، فإنه حينئذ ينشط فيسمع منه مالا يوجد عند غيره) قلت: ورأيت في مغنيسا رسالة (البلاغات - خ) من إنشائه في المجموع 1667 ثماني ورقات.
(*) عاصم، أبو الحسن الآبري السجستاني: مصنف (مناقب الامام الشافعي - خ) جزء منه.
وهو من أهل آبر، التابعة لسجستان.
رحل إلى الشام وخراسان
والجزيرة، وروى عن ابن خزيمة وطبقته.
قال ابن ناصر الدين: كان الآبري حافظا مجودا ثبتا مصنفا (1).
* (أبو الفتح الازدي) * (..- 367 ه =..- 977 م) محمد بن الحسين بن أحمد، أبو الفتح الازدي الموصلي: من حفاظ الحديث، قال الخطيب البغدادي: في حديثه غرائب ومناكير.
مولده ووفاته بالموصل.
نزل بغداد، ولقي ركن الدولة ابن بويه، فأكرمه.
له كتب، منها (تسمية من وافق اسمه اسم أبيه من الصحابة والتابعين ومن بعدهم من المحدثين - خ) (2).
* (الازدي) * (..- 374 ه =..- 984 م) محمد بن الحسين بن أحمد، أبو الفتح الازدي: حافظ من أهل الموصل.
سكن بغداد.
له كتب منها (أسماء من يعرف بكنيته من الصحابة - خ) و (من يعرف بكنيته ولا يعلم اسمه ولا دليل يدل على اسمه - خ) كلاهما في بضع
أوراق في مجموع بجامعة الرياض (الرقم 1280) (3).
* (هامش 2) * (1) العبر 2: 330 وشذرات 3: 46 وابن قاضي شهبة - خ.
واللباب 1: 12 والوافي 2: 372 وسير النبلاء - خ.
الطبقة 20 والتبيان - خ.
والمخطوطات المصورة 2: 263.
(2) تاريخ بغداد 2: 243 وفيه رواية ثانية بوفاته سنة 374 و 280: 1..Brock.
S (3) شذرات الذهب 3: 84 والاعلام - خ.
لابن قاضي شهبة.
وفيه عن عبد الغفار الارموي: رأيت أهل الموصل لا يعدونه شيئا ومخطوطات جامعة الرياض 5: 106.
(*) * (الطبني) * (..- 394 ه =..- 1004 م) محمد بن الحسين التميمي: أبو مضر الطبني الاندلسي: شاعر مكثر وأديب مفتن.
كان في أيام الحكم المستنصر، وله علم بأخبار العرب وأنسابهم.
وفد على المنصور من طبنة (قاعدة الزاب) واستوطن قرطبة.
وهو أصل (بني الطبني) فيها (1) * (أبو جعفر الخازن) *
(..- نحو 400 ه =..- نحو 1010 م) محمد بن الحسين الخراساني، أبو جعفر: من كبار الفلكيين في الاسلام.
خدم بأرصاده أبا الفضل ابن العميد وزير ركن الدولة البويهي.
وكان عالما بالرياضيات والهندسة.
له تصانيف، منها (زيج الصفائح - خ) قطعة منه، قال القفطي: وهو أجل كتاب وأجمل مصنف في هذا النوع، و (المسائل العددية) و (شرح كتاب إقليدس) (2).
* (اليمني) * (..- 400 ه =..- 1010 م) محمد بن الحسين بن عمير اليمني، أبو عبد الله: أديب.
كان مقيما بمصر.
له (مضاهاة كتاب كليلة ودمنة بما أشبهه من أشعار العرب - ط) وفيه اسم جده (عمر) لا (عمير) و (أخبار النحويين) (3).
* (هامش 3) * (1) المغرب في حلى المغرب 201.
(2) فهرست ابن النديم 1: 266 وأخبار الحكماء 259 وهو في كشف الظنون 1396 (الخازني).
واقرأ
فصلا مفيدا عنه، لفيدمان wiedemann في دائرة المعارف الاسلامية 8: 187.
(3) بغية الوعاة 37 وكشف الظنون 1712 و.
Brock.
S 202: 1 وهو فيه محمد بن (الحسن).
(*)

(6/98)


الصفحة السابقة   //   الصفحة التالية