صدر هذا الكتاب آليا بواسطة الموسوعة الشاملة
(اضغط هنا للانتقال إلى صفحة الموسوعة الشاملة على الإنترنت)

الصفحة السابقة   //   الصفحة التالية
 

الكتاب : الأعلام للزركلي
مصدر الكتاب : الإنترنت
[ ترقيم الكتاب موافق للمطبوع ]

الغزي (نجم الدين) = محمد بن محمد 1061.
الغزي (شمس الدين) = محمد بن عبد الرحمن 1167 الغزي (كمال الدين) = محمد بن محمد 1214.
الغزي = عمر بن عبد الغني 1277 الغزي = محمد بشير 1339 الغزي = محمد سعيد مراد 1346 الغزي = فوزي بن إسماعيل 1348 الغزي = كامل بن حسين 1351 الغزيزي = ميخائيل الغزيزي 1208 الغزية = زينب بنت محمد 980 غزية (000 - 000 = 000 - 000) غزية بن جشم بن معاوية، من هوازن، من العدنانية: جد جاهلي.
كانت منازل بنيه في السروات من تهامة
ونجد، منهم دريد ابن الصمة، وهو القائل: " وهل أنا إلا من غزية، إن غوت غويت، وإن ترشد غزية أرشد " النسبة إليه " غزوي " بفتح الغين والزاي (1).
غس ابن غسان = علي بن المومل 515 السليطي (000 - نحو 100 ه = 000 - نحو 781 م) غسان بن ذهيل السليطي اليربوعي: شاعر اشتهر بأبيات قالها في هجاء جرير، ولم يكن من أكفائه.
ينسب إلى بني
__________
(1) نهاية الارب 314 وجمهرة الانساب 258 والتاج 10: 266 واللباب 2: 171.
يربوع، وهم حلفاء بني سليط، ولجرير هجاء فيهم مقذع (1).
غسان بن عباد (000 - بعد 216 ه = 000 - بعد 831 م) غسان بن عباد بن أبي الفرج:
وال.
من رجال المأمون العباسي.
وهو ابن عم الفضل بن سهل.
ولي " خراسان " من قبل الحسن بن سهل.
ثم ولاه المأمون " السند " سنة 213 ه.
وكان العامل عليها بشر بن داود المهلبي، قد عصى المأمون ولم يحمل إليه خراجها، فلما دخلها غسان استأمن إليه بشر.
وأقام نحو ثلاث سنوات أصلح فيها شؤون الامارة.
ثم استعمل عليها عمران بن موسى البرمكي، وعاد إلى بغداد سنة 216 ه، فقال فيه أحد الشعراء، من أبيات: " سيف غسان رونق الحرب فيه وسمام الحتوف في ظبتيه " (2).
غسان اليحمدي (000 - 207 ه = 000 - 823 م) غسان بن عبد الله اليحمدي: من أئمة عمان الاباضية.
بويع بعد غرق الوارث بن كعب (سنة 192 ه) وأقام في " نزوى " ونعتت في أيامه ببيضة الاسلام، وكان يقال لها قبل ذلك " تخت ملك العرب " وأخصبت
بلاد عمان في عهده، وحمدت سيرته.
__________
(1) الجمحي 326 والاستقاق 227 وابن الشجري 127 والتاج: سلط.
(2) نزهة الخواطر 1: 59 وكتاب بغداد لابن طيفور 34 و 115 ولباب الآداب 115 والمستجاد من فعلات الاجواد 156 - 159 والطبري: حوادث سنوات 201 و 205 و 213 و 216 وعنه ابن الاثير: أما بشر ابن داود الوارد ذكره في هذه الترجمة، ففي الطبري - حوادث سنة 206 - أن المأمون ولاه السند، بعد وفاة واليها داود بن يزيد، على أن يحمل إليه في كل سنة ألف ألف درهم.
وكان البوارج - محبوس الهند - يقعدون بأطراف عمان ويسلبون منها ويسبون ويلجأون إلى ناحية فارس والعراق، فقي ع غسان دابراهم (1).
الكنفاني (1355 - 1392 ه = 1936 - 1972 م) غسان الكنفاني: أديب فلسطيني من كبار " الفدائيين " ولد بعكة وبدأ بالدراسة في كلية " الفرير " بيافا.
ورحل مع أهله عقب النكبة الفلسطينية الاولى (1948 م) إلى لبنان فدمشق حيث استكمل دراسته
الثانوية.
وأمضى سنتين في جامعتها.
وقام بالتدريس في مدارس مخيمات اللاجئين.
وغادرها إلى العراق فاتصل بحركة القوميين العرب.
وسافر إلى الكويت (1955 م) فعمل مدرسا بها خمس سنوات.
وعاد إلى بيروت (1960 م) محررا فرئيسا للتحرير في جريدة " المحرر " اليومية وأصدر جريدة " الهدف " وبينما كان خارجا من منزله ببيروت يدير محرك سيارته انفجرت فيها قنبلة تطاير بها جسده وجسد ابنة شقيقة له اسمها " لميس حسين نجيم " (17 سنة) ودفن في مقبرة الشهداء ببيروت.
وظهر بعد استشهاده أنه كان من قادة " الفدائيين " وزعمائهم وأنه واكب نشوء الجبة الشعبية لتحرير فلسطين وناضل في صفوفها، وهو إلى جانب ذلك كاتب قصصي له آثار مطبوعة، منها " موت السرير رقم 12 " قصص قصيرة و " رجال في الشمس " قصة أخرجت في فيلم بدمشق، و " أرض البرتقال الحزين " مجموعة قصص،
و " أدب المقاومة في فلسطين المحتلة " دراسة لادب شعراء العرب في الارض المحتلة، و " ما تبقى لكم " قصة مطولة كافأته عليها جمعية أصدقاء الكتاب في بيروت بجائزتها المالية (سنة 1966)
__________
(1) تحفة الاعيان 1: 91 - 101.

(5/119)


و " العاشق " و " أم سعد " و " عائد إلى حيفا " (1).
الغساني = الحارث بن جبلة الغساني = يحيى بن يحيى 133 الغساني = سعيد بن محمد 302 الغساني = مطرف بن عيسى 377 الغساني (الجياني) = الحسين بن محمد 498 الغساني (الرشيد) = أحمد بن علي 563 الغساني (الجلياني) = عبد المنعم بن عمر 602.
الغساني = محمد بن إبراهيم 536 الغساني = محمد بن يحيى 827 الغساني = محمد بن عبد الوهاب 1119 دوگا (1240 - 1311 ه = 1824 - 1894 م)
غستاف دوگا Gustave Dugat مستشرق فرنسي.
كان من مدرسي اللغات الشرقية في باريس.
له " Histoire des Orientalistes جزآن صغيران، بالفرنسية، في تراجم بعض المستشرقين.
وله، بالفرنسية أيضا، مقالات عن جغرافية البلاد الاسلامية، وكتاب في " تاريخ فلاسفة المسلمين وفقهائهم " وترجم عن العربية
__________
(1) مجلة الاديب: ديسمبر 1986 والصحف اللبنانية 9 تموز 1972 ومجلة الاسبوع العربي 5 شباط 1973.
" تنبيه الغافل " للامير عبد القادر الجزائري (1).
غص غصون (794 - 855 ه = 1392 - 1451 م) غصون بنت علي بن أحمد، أم الوفاء العقيلية النويرية المكية: فاضلة، من المشتغلات بالحديث.
مولدها ووفاتها بمكة.
قال السخاوي: أجاز لها التنوخي والبلقيني والعراقي والهيثمي وابن الملقن وآخرون، وأجازت لنا، وكانت صينة أصيلة (2).
غض الغضائري = الحسين بن عبيد الله 411 الحمداني (000 - 369 ه = 000 - 980 م) الغضنفر بن الحسن ناصر الدولة ابن عبد الله الحمداني التغلبي، أبو تغلب، فضل الله: أمير الموصل وأطرافها، من آل حمدان.
أصيب أبوه بعقله، فحجبه وقام بالامارة مقامه (سنة 356 ه) وجرت له مع عضد الدولة البويهي أمور انتهت بزحف عضد الدولة من بغداد إلى الموصل، ففر أبو تغلب إلى الشام ونزل بظاهر دمشق.
ثم انتقل إلى الرملة (بفلسطين) وتألب عليه الامير مفرج الطائي وجيش أرسله العزيز العبيدي من مصر، فأسره الطائي وقتله صبرا وأرسل رأسه إلى مصر (3).
__________
(1) الآداب العربية في القرن التاسع عشر 2: 147 مكرر.
والمشترقون 53.
(2) الضوء اللامع 12: 85.
(3) سير النبلاء - خ.
الطبقتان العشرون والحادية والعشرون.
وابن الاثير: حوادث سنة 369 وما قبلها.
والنجوم الزاهرة 4: 136 وفوات الوفيات 2: 122.
غط غطفان (000 - 000 = 000 - 000) غطفان بن سعد بن قيس عيلان، من مضر، من العدنانية: جد جاهلي قديم.
بنوه بطون كثيرة ترجع أنسابها إلى ابنيه " أعصر " وريث " منها " باهلة " و " غني " من نسل الاول، و " أشجع " و " بغيض " و " عبس " و " ذبيان " من نسل الثاني.
وكانت منازل غطفان، فيما يلي وادي القرى وجبلي طيئ.
وصنمهم في الجاهلية " العزى " وهي شجرة عندها وثن، قطعها خالد بن الوليد وكسر الوثن.
وفي عهد الفتوحات الاسلامية تفرقت غطفان في الاقطار (1).
الغطمش (000 - 000 = 000 - 000) الغطمش بن عمرو بن عطية، من بني شقرة بن كعب، من ضبة: شاعر.
كان مقيما في الري، ومفترضه بها.
من شعراء الحماسة الشجرية.
في شعره رقة (2).
ابن غطوس = محمد بن عبد الله 610 غطيف (000 - 000 = 000 - 000) 1 - غطيف بن حارثة بن سعد بن الحشرج، من طيئ: جد جاهلي.
كان قبيل ظهور الاسلام.
من أحفاده ملحان ابن زيد بن غطيف (انظر ترجمته) (3).
2 - غطيف بن عبد الله بن ناجية بن مراد، من مذحج، من كهلان: جد
__________
(1) السبائك 31 و 47 و 48 واليعقوبي 1: 212 وجمهرة الانساب 237 و 458 وطرفة الاصحاب 16 وانظر معجم قبائل العرب 888.
(2) البرصان 144 وابن الشجري 205 والتاج 4: 330.
(3) التاج 6: 213 والاصابة: ت 8461.

(5/120)


جاهلي.
من نسله فروة بن مسيك الغطيفي الصحابي (1).
الغطيفي = هانئ بن عروة 60 غف غفار (000 - 000 = 000 - 000) 1 - غفار بن جاسم بن عمليق: جد
جاهلي قديم.
كانت منازل بنيه بنجد (2).
2 - غفار بن مليل بن ضمرة بن بكر بن عبد مناة، من كنانة، جد جاهلي.
من نسله أبو ذر (جندب بن جنادة) الغفاري، من الصحابة، وأبورهم (كلثوم بن الحصين) الغفاري، صحابي شهد أحدا وبايع تحت الشجرة، وعزة بنت حميل الغفارية صاحبة كثير (3).
الغفاري = (أبو ذر) = جندب بن جنادة 32 الغفاري = الحكم بن عمرو 50 الغفجومي = موسى بن عيسى 430 ابن غفير = عبد الله بن أحمد 434 غل ابن غلاب = عبد السلام بن غالب 646 الغلابي = محمد بن زكريا 298 غلازر = ادورد جلازر 1325 غلام ثعلب = محمد بن عبد الواحد 345.
غلام الخلال = عبد العزيز بن جعفر 363 غلام زحل = عبيد الله بن الحسن 376 حسان الهند
(1116 - 1194 ه = 1704 - 1780 م) غلام علي آزاد بن السيد نوح الحسيني
__________
(1) التاج 6: 213 واللباب 2: 176 والمحبر 317.
(2) نهاية الارب 315 وفي القاموس: مادة جسم: " وبنو جاسم حي قديم ".
(3) التاج 3: 453 واللباب 2: 176.
الواسطي: مؤرخ، عالم بالادب، من أعيان الهند.
مولده في " بلكرام " ووفاته في " أورنك آباد ".
من كتبه " سبحة المرجان في آثار هندستان - ط " ينقل عنه صديق حسن خان كثيرا، و " الاشكال - خ " و " شفاء العليل - خ " في ما أخذه على المتنبي، و " تسلية الفؤاد - خ " و " غزلان الهند " و " ضوء الدراري " شرح به قسما من صحيح البخاري، و " مآثر الكرام في تاريخ بلكرام " وله " ديوان شعر - خ " كبير، في عدة أجزاء، ولم يظهر قبله في شعراء الهند من له ديوان عربي مثله (1).
غلامك = محمد بن موسى 1045 الغلامي = محمد بن مصطفى 1186 الغلاييني = مصطفى بن محمد 1364 ابن غلبون = جعفر بن علي 364
ابن غلبون = عبد المنعم 389 ابن غلبون = طاهر بن عبد المنعم 399.
ابن غلبون = عبد المحسن بن محمد 419.
غلبون بن الحسن (000 - 291 ه = 000 - 904 م) غلبون بن الحسن بن غلبون، أبو عقال: متصوف عالم بالحديث والادب، له شعر.
من أهل القيروان.
نشأ ماجنا خليعا ثم تصوف وأقبل على العلم.
ورحل إلى المشرق، واستقر بمكة.
ولازم الحرم إلى أن مات.
أخباره كثيرة (2).
ابن غلنده = عبيد الله بن علي 581
__________
(1) أبجد العلوم 920 و 600: 2.
Brock.
S وفيه: وفاته سنة 1199 ه.
(2) معالم الايمان 2: 142 - 155.
غم ابن الغماز = أحمد بن محمد 693 الغمر بن يزيد (000 - 132 ه = 000 - 750 م)
الغمر بن يزيد بن عبد الملك بن مروان: من رجالات " بني أمية " أيام انحلال دولتهم ومطاردة العباسيين لآخر خلفائهم في المشرق " مروان بن محمد ".
وكان الغمر في فلسطين، وأسره عبد الله ابن علي بن عبد الله بن العباس.
بعد معركة بينهما في مكان يعرف بنهر أبي فطرس (قرب الرملة) ثم قتله وقتل معه ثمانين رجلا من الامويين، وصلبهم، فقال حفص الاموي، من أبيات: " قل لمن يسأل عنهم: إنهم جثث تلمع من فوق الخشب ".
وقال إبراهيم مولى العبلي، من قصيدة: " فما أنس لا أنس قتلاهم ولا عاش بعدهم من نسي " (1).
الغمراوي (المصري) = محمد حسنين 1363.
الغمري = الوليد بن بكر 392 الغمري = محمد بن عمر 849 غن أبو الغنائم = محمد بن مزيد 401 ابن غنام = حسين بن غنام 1225
الشيخ غنام النجدي (000 - 1237 ه = 000 - 1822 م) غنام بن محمد بن غنام النجدي الحنبلي: فقيه فرضي.
نجدي الاصل والمولد.
نشأ في الزبير (بالعراق) وأقام وتوفي بدمشق.
له تقارير وأبحاث كثيرة
__________
(1) المحبر 485 ومعجم البلدان 8: 333.

(5/121)


على هوامش " شرح المنتهى " في فقه الحنابلة (1).
غنجار = محمد بن أحمد 412 العندجاني = الحسن بن أحمد 428 غندر = محمد بن جعفر 193 الغندوسي = القندوسي 1278 غنم (000 - 000 = 000 - 000) 1 - غنم بن أريش، من لخم، من القحطانية: جد جاهلي.
نزل بعض أحفاده بالاطفيحية بمصر (2).
2 - غنم بن تغلب بن وائل: جد جاهلي.
قال ابن حزم: في بنيه البيت والعدد من بني تغلب.
من نسله " الاراقم "
وهم ستة إخوة: جشم، ومالك، والحارث، وعمرو، وثعلبة، ومعاوية، أبناء بكر بن حبيب بن عمرو بن غنم (3).
3 - غنم بن دودان بن أسد بن خزيمة، من عدنان: جد جاهلي.
من نسله أم المؤمنين زينب بنت جحش (4).
4 - غنم بن دوس بن عدثان، من الازد: جد جاهلي.
نزل كثير من نسله بعمان، ومنهم في الحجاز، ودخل بعضهم في تنوخ (5).
__________
(1) روض البشر 193 وهو فيه: " الزبيري أصلا النجدي مولدا " والصواب، كما هو بخطه: " النجدي مولدا، الزبيري منشأ ".
(2) نهاية الارب 316.
(3) التاج 8: 317 ثم 9: 8 وجمهرة الانساب 286 - 290.
(4) نهاية الارب 315 وجمهرة الانساب 180 و 181 والاستيعاب، بهامش الاصابة 4: 306.
(5) جمهرة الانساب 358 - 361.
5 - غنم بن سلمة (بكسر اللام) ابن الخزرج، من قحطان: جد جاهلي.
من نسله عبد الله بن عتيك (المتقدمة ترجمته) (1).
6 - غنم بن عوف بن الخزرج: جد جاهلي.
من نسله " بنو الحبلى " وفيهم صحابيون من الانصار (2).
7 - غنم بن مالك بن النجار، من الخزرج: جد جاهلي.
ينسب إليه كثيرون من الانصار وغيرهم (3).
8 - غنم بن وديعة بن لكيز، من بني عبد القيس: جد جاهلي.
من بنيه " الديل " و " مازن " وهما بطنان ضخمان (4).
الغنوي = طفيل بن عوف الغنوي = كعب بن سعد الغنوي = مرثد بن كناز الغنوي = كناز بن الحصين الغنوي = أنيس بن مرثد الغنوي = سهم بن حنظلة الغنوي = عثمان بن الهيثم الغنوي = العباس بن عمرو غني (000 - 000 = 000 - 000) 1 - غني (واسمه عمرو) بن أعصر (أو يعصر) واسمه منبه بن سعد بن قيس عيلان، من عدنان: جد جاهلي.
النسبة
إليه غنوي (بفتح الغين والنون) من نسله
__________
(1) نهاية الارب 315 والاصابة: ت 4816.
(2) جمهرة الانساب 335 - 336.
(3) اللباب 2: 180 وجمهرة 328.
(4) جمهرة الانساب 281 واللباب 2: 180.
" بنو بهثة بن غنم بن غني " كانت منازلهم بعد الاسلام بالجزيرة والكوفة.
ومنهم كناز بن حصين وآخرون من المشاهير (1).
2 - غني (غير منسوب) جد.
بنوه بطن من بني عروة بن الزبير بن العوام، كانت مساكنهم بالبهنساوية بمصر ويعرفون بجماعة روق (2).
الغني بالله = محمد بن يوسف 793 غنيمة (العراقي) = يوسف رزق الله 1370.
الغنيمي = أحمد بن محمد 1044 الغنيمي (الميداني) = عبد الغني بن طالب 1298.
غو غوث (000 - 000 = 000 - 000) غوث (غير منسوب): جد.
بنوه
بطن من جذيمة، من جرم، من طيى.
كانت منازلهم مع قومهم جرم ببلاد غزة (3).
غوث بن سليمان (000 - 168 ه = 000 - 784 م) غوث بن سليمان الحضرمي: قاض مصري.
كان أعلم الناس بمعاني القضاء وسياسته، ولم يكن بالفقيه العالم.
ولي القضاء بمصر سنة 135 - 140 ه، وخرج إلى الصائفة بفلسطين، وعاد في سنته إلى القضاء بمصر، فأقام إلى سنة 144 ه، واتهم بمكاتبة الاباضية في المغرب، فعزل وحبس.
وحمل إلى بغداد، فاعتذر للخليفة أبي جعفر المنصور، فعذره ورده إلى مصر، فأقام بها.
وأعيد إلى القضاء سنة 167 ه، في أيام
__________
(1) التاج 10: 272 وجمهرة الانساب 236 - 237 واللباب 2: 181 وانظر معجم قبائل العرب 895.
(2) السبائك 67 ونهاية الارب 316.
(3) نهاية الارب 316 والتاج 1: 637.

(5/122)


المهدي، فاستمر إلى أن توفي (1).
الغوث بن طيئ (000 - 000 = 000 - 000) الغوث بن طيئ (واسمه جلهمة) ابن أدد بن يشجب، من كهلان، جد جاهلي.
من نسله بنو ثعل، وجرم، وبولان، وهنئ، وقبائل وبطون أخرى (2).
الغوث بن مر (000 - 000 = 000 - 000) الغوث بن مر بن أد بن طابخة بن إلياس بن مضر: جد.
من أعيان مضر في الجاهلية.
كان يخدم الكعبة، ويلي إجازة الحجاج إليها بعد نزولهم من عرفة.
وورث ذلك عنه بنوه.
وهم يعرفون ببني " صوفة " قيل: لان أم الغوث (صاحب الترجمة) جللت رأسه بصوفة وجعلته ربيطا للكعبة يخدمها.
قال ابن بري: كانت العرب إذا حجت وحضرت عرفة لا تدفع منها حتى تدفع بها صوفة، وكذلك لا ينفرون من منى حتى تنفر صوفة، فإذا أبطأت بهم قالوا: أجيزي صوفة ! (3).
الغوث بن نبت (000 - 000 = 000 - 000) الغوث بن نبت بن مالك، من كهلان ابن سبأ، من قحطان: جد جاهلي قديم.
تفرع نسله عن ابنيه " أدد " وهو الازد، و " عمرو " وهو أبو خثعم وبجيلة (4).
الغوري = قانصوه بن عبد الله غولد تسيهر = إجناس كولد صهر
__________
(1) الولاة والقضاة 356 - 376 والمغرب، القسم الخاص بمصر 1: 354.
(2) جمهرة الانساب 377 - 380.
(3) ابن هشام 1: 40 والتاج 6: 169.
(4) جمهرة الانساب 311.
غوليوس = ياكب يوليوس غويار = ستانسلاس جويار غي غياث (000 - 000 = 000 - 000) غياث (غير منسوب): جد.
بنوه بطن من جذام، من القحطانية.
كانت مساكنهم بالحوف بمصر (1).
غياث الدين (السلطان) = محمد بن سام
599.
غياث الدين البغدادي = غانم بن محمد 1027.
الاخطل (19 - 90 ه = 640 - 708 م) غياث بن غوث بن الصلت بن طارقة ابن عمرو، من بني تغلب، أبو مالك: شاعر، مصقول الالفاظ، حسن الديباجة، في شعره إبداع.
اشتهر في عهد بني أمية بالشام، وأكثر من مدح ملوكهم.
وهو أحد الثلاثة المتفق على أنهم أشعر أهل عصرهم: جرير، والفرزدق، والاخطل.
نشأ على المسيحية، في أطراف الحيرة (بالعراق) واتصل بالامويين فكان شاعرهم، وتهاجى مع جرير والفرزدق، فتناقل الرواة شعره.
وكان معجبا بأدبه، تياها، كثير العناية بشعره، ينظم القصيدة ويسقط ثلثيها ثم يظهر مختارها.
وكانت إقامته طورا في دمشق مقر الخلفاء من بني أمية.
وحينا في الجزيرة حيث يقيم بنو تغلب قومه.
وأخباره مع الشعراء والخلفاء كثيرة.
له " ديوان شعر - ط " ولعبد الرحيم بن
محمود مصطفى " رأس الادب المكلل في حياة الاخطل - ط " ولفؤاد البستاني " الاخطل - ط " ومثله لحنا نمر (2).
__________
(1) نهاية الارب 316.
(2) الاغاني طبعة دار الكتب 8: 280 والشعر والشعراء 189 وشرح شواهد المغني 46 وخزانة البغدادي 1: 219 - 221 ودائرة المعارف الاسلامية 1: 515.
غياث بن المسير (000 - 150 ه = 000 - 767 م) غياث بن المسير الاسدي: شجاع: من ذوي الطموح.
خرج بالاندلس على عبد الرحمن الاموي، فقاتله عمال عبد الرحمن فقتلوه وبعثوا برأسه إلى قرطبة (1).
غيان (000 - 000 = 000 - 000) غيان بن قيس بن جهينة، من قضاعة: جد جاهلي.
بنوه بطن من جهينة.
قدم وفد منهم على النبي صلى الله عليه وسلم فسألهم: من أنتم ؟ قالوا: بنو غيان.
فقال: بل أنتم بنو " رشدان " فغلب عليهم (2).
ابن الارمنازي
(443 - 509 ه = 1051 - 1115 م) غيث بن علي بن عبد السلام بن محمد بن جعفر، أبو الفرج ابن أبي الحسن، المعروف بابن الارمنازي: فاضل.
كان خطيب " صور " بساحل الشام، ومن أهلها.
نسبته إلى أرمناز (إحدى قرى أنطاكية) وأصله منها.
اشتهر بجودة الخط، وكتب كثيرا فعرف بالكاتب.
وزار دمشق وبيت المقدس والقاهرة والاسكندرية وغيرها، وأخذ عن كثير من العلماء.
وعاد إلى صور، فصنف لها " تاريخا " لم يتمه.
وانتقل في أعوامه الاخيرة إلى دمشق فأقام وتوفي بها (3).
__________
(1) الكامل لابن الاثير: حوادث سنة 150 وما قبلها.
(2) اللباب 2: 185.
(3) معجم البلدان 1: 201 وفيه أبيات من نظمه.
والتاج 1: 637 والاعلان بالتوبيخ 127 ونهر الذهب 1: 494 قلت: سبقت الاشارة إلى صاحب الترجمة في حرف الالف " الارمنازي 443 " اعتمادا على المصدر الاخير، ثم ظهر لي أن مؤلفه أخذ عن معجم البلدان بغير روية، فجعل ولادته تاريخا لوفاته، كما نعته بالحافظ أبي
القاسم، خطأ، وهو نعت المؤرخ ابن عساكر الذي أخذ عنه ياقوت ترجمة غيث.
ولم يسلم ابن الاثير، في اللباب 1: 34 من الخطأ في كلامه على " الارمنازي " =

(5/123)


الغيطلة (000 - 000 = 000 - 000) الغيطلة بنت مالك بن الحارث بن عمرو بن الصعق، من بني مرة، من كنانة: كاهنة، عرف في الحجاز قبيل الاسلام.
ونقلت عنها سجعات فسرت بأنها تنبأت بما أصاب بني كعب ابن لؤي، بالشعب، في وقعتي بدر وأحد.
وهي زوجة سهم بن عمرو بن هصيص، يقال لبنيها منه " الغياطل " وقيل: هي من بني سهم (1).
الغيطي = محمد بن أحمد 981 ابن غيلان (البزاز) = محمد بن محمد 440.
غيلان بن سلمة (000 - 23 ه = 000 - 644 م) غيلان بن سلمة الثقفي: حكيم شاعر جاهلي.
أدرك الاسلام وأسلم
يوم الطائف وعنده عشر نسوة، فأمره النبي صلى الله عليه وسلم فاختار أربعا، فصارت سنة.
وكان أحد وجوه ثقيف، انفرد في الجاهلية بأن قسم أعماله على الايام، فكان له يوم يحكم فيه بين الناس، ويوم ينشد فيه شعره، ويوم ينظر فيه إلى جماله.
وهو ممن وفد على كسرى
__________
= فجعله شخصين أحدهما غيث بن علي والثاني أبو الفرج بن أبي الحسن، وهما واحد.
(1) الروض الانف 1: 137 وسيرة ابن هشام، في هامش الروض الانف.
وتاج العروس: في مستدركاته على مادة " غطل ".
وأعجب كسرى بكلامه (1).
ذو الرمة (77 - 117 ه = 696 - 735 م) غيلان بن عقبة بن نهيس بن مسعود العدوي، من مضر، أبو الحارث، ذو الرمة: شاعر، من فحول الطبقة الثانية في عصره.
قال أبو عمرو بن العلاء: فتح الشعر بامرئ القيس وختم بذي الرمة.
وكان شديد القصر، دميما، يضرب لونه إلى السواد.
أكثر شعره
تشبيب وبكاء أطلال، يذهب في ذلك مذهب الجاهليين.
وكان مقيما بالبادية، يحضر إلى اليمامة والبصرة كثيرا.
وامتاز بإجادة التشبيه.
قال جرير: لو خرس ذو الرمة بعد قصيدته: " ما بال عينك منها الماء ينسكب " لكان أشعر الناس.
وقال الاصمعي: لو أدركت ذا الرمة لاشرت عليه أن يدع كثيرا من شعره، فكان ذلك خيرا له.
وعشق " مية " المنقرية واشتهر بها.
له " ديوان شعر - ط " في مجلد ضخم.
توفي بأصبهان، وقيل: بالبادية (2).
__________
(1) مجمع الامثال 1: 26 والاصابة: ت 6926 والاستيعاب، بهامش الاصابة 3: 186 واليعقوبي 1: 214 وابن سلام 69 وفيه خبر له مع عمر.
والمحبر 357.
(2) وفيات الاعيان 1: 404 والموشح 170 - 185 والشعر والشعراء 206 ومعاهد التنصيص 3: 260 وخزانة الادب للبغدادي 1: 51 - 53 والشريشي 2: 53 وهو فيه: " غيلان بن عقبة بن بيهس " وجمهرة أشعار العرب 177 وابن سلام 125 وتزيين الاسواق 1: 88 وهو فيه " غيلان بن عقبة بن مسعود " ومثله في شرح شواهد المغني 52 وانظر دائرة المعارف
الاسلامية 9: 392 قلت: ورأيت في مكتبة الفاتيكان (1109 عربي) مخطوطة من " ديوانه " بديعة، لولا نقص في أولها، كتبت سنة 609.
غيلان القدري (000 - بعد 105 ه = 000 - بعد 723 م) غيلان بن مسلم الدمشقي، أبو مروان: كاتب، من البلغاء: تنسب إليه فرقة " الغيلانية " من القدرية.
وهو ثاني من تكلم في القدر ودعا إليه، لم يسبقه سوى معبد الجهني.
قال الشهرستاني في الملل والنحل: " كان غيلان يقول بالقدر خيره وشره من العبد، وفي الامامة إنها تصلح في غير قريش، وكل من كان قائما بالكتاب والسنة فهو مستحق لها، ولا تثبت إلا بإجماع الامة ".
ومن كلام غيلان: " لا تكن كعلماء زمن الهرج إن وعظوا أنفوا، وإن وعظو عنفوا ".
وله رسائل، قال ابن النديم إنها في نحو ألفي ورقة.
واتهم بأنه كان في صباه من أتباع الحارث بن سعيد، المعروف بالكذاب.
وقيل:
تاب عن القول بالقدر، على يد عمر ابن عبد العزيز، فلما مات عمر جاهر بمذهبه، فطلبه هشام بن عبد الملك، وأحضر الاوزاعي لمناظرته، فأفتى الاوزاعي بقتله، فصلب على باب كيسان بدمشق (1).
__________
(1) الملل والنحل، طبعة مكتبة الحسين 1: 227 وعيون الاخبار، لابن قتيبة 2: 345 و 346 وفهرست ابن النديم: الفن الثاني من المقالة الثالثة.
ومفتاح السعادة 2: 35 ولسان الميزان 4: 424 واللباب 2: 186 وفي المعارف لابن قتيبة 212 " كان قبطيا ؟ قدريا " وفي الحيوان للجاحظ طبعة الحلبي 2: 75 خبر له مع إياس بن معاوية.
وفي البيان والتبيين، طبعة اللجنة 1: 295 إشارة إلى رسائله.
وهو في سرح العيون لابن نباتة 160 - 162 غيلان بن " يونس " القدري.
وفيه: كان أبوه مولى لعثمان بن عفان.
قلت: لم تؤرخ المصادر المتقدمة، مقتله، وجعلته بعد سنة 105 لان خلافة هشام الذي يقال إنه صلبه، كانت في هذه السنة.
وانظر بقات المعتزلة 25 - 27 وفيه أنه أخذ المذهب عن الحسن بن محمد ابن الحنفية المتقدمة ترجمته.

(5/124)


حرف الفاء
فا الابياري (000 - بعد 1063 ه = 000 - بعد 1653 م) فائد بن مبارك الابياري: عالم بالسيرة النبوية والحديث، من فقهاء الحنفية، مصري أزهري له كتب، منها " مورد الظمآن إلى سيرة المبعوث من عدنان - خ " في طوبقبو، و " شرح الزاد - خ " جزآن ثانيهما بخطه، في الازهر، فقه، و " مواهب القدير شرح الجامع الصغير - خ " في مكتبة نور عثمانية، و " شرح الاجرومية - خ " بخطه في الازهرية، فرغ منه سنة 1063 ه، و " شرح الزاد - خ " جزآن في الفقه، ثانيهما بخطه، في الازهرية، فرغ منه سنة 1055 ه (1).
الفائز الفاطمي = عيسى بن إسماعيل 555 فائز الغصين (1300 - 1387 ه = 1883 - 1968 م) فائز بن زعل الغصين: صاحب " مذكراتي عن الثورة العربية - ط "
ومن أعضاء جمعية " العربية الفتاة ".
__________
(1) ذيل كشف الظنون 2: 602 وهدية 1: 814 وفيه النص بالحروف على وفاته 1016 خطأ وهو تاريخ " فائد " آخر ذكره المحبي.
وطوبقبو 3: 433 وجامعة الرياض 1: 22 والازهرية 2: 545 و 4: 230 ودار الكتب 1: 153.
ولد في اللجاة، من أعمال حوران.
وتعلم بدمشق، وأدخل مدرسة " العشائر " باسطنبول.
وعاد " فعين قائم مقام.
وأقيل، فاتتح مكتبا للمحاماة.
واعتقل سنة 1333 ه / 1915 م بوشاية من رشيد ابن سمير الدوخي (رئيس عشيرة ولد علي، من عنزة) وكانت بين عشيرته وعشيرة الغصين، في اللجاة، ضغائن.
وسيق إلى ديوان الحرب العرفي في عاليه.
وظهرت براءته فأطلق قبل إعدام القافلة الاولى من الشهداء بثلاثة أيام، وقد لقي أكثرهم عند مغادرته السجن.
وفوجئ قبل الانطلاق، بأنه منفي إلى ديار بكر، فرحل إليها وسجن 23 يوما وأطلق.
وفر منها في رحلة شاقة منهكة إلى أن دخل بادية العراق، واستقر في البصرة
66 يوما.
ووجد الوسائل للسفر إلى جدة، فدخلها سنة 1916 م، بعد الثورة بقليل.
ولحق بالشريف فيصل بن الحسين في ينبع فكان " سكرتيرا " له إلى دخول دمشق.
وكان مع في مؤتمر الصلح.
وعمل في العهد الفرنسي بسورية في القضاء إلى أن كان " مفتش عدلية " وأحيل إلى التقاعد، فعمل محاميا بدمشق إلى أن توفي.
له " مذكرات فائز الغصين - ط " الاول منه، ولا يزال الثاني مخطوطا، و " المظالم في سورية والعراق والحجاز - ط " سنة 1918 م (1).
قاپكه = فرانتس فپكه فاتح الهند = محمود بن سبكتكين 421 فاتك الاخشيدي (000 - 359 ه = 000 - 970 م) فاتك الاخشيدي، أبو شجاع: من أمراء الدولة الاخدشية.
ولي عدة ولايات، منها دمشق.
قال ابن تغري بردي: " طالت أيامه في السعد ".
وهو غير فاتك الرومي، ممدوح المتنبي، الآتي ذكره، فذلك توفي بمصر، وأبو
شجاع - هذا - توفي في دمشق (2).
فاتك بن جياش (000 - 503 ه = 000 - 1109 م) فاتك بن جياش بن نجاح: من ملوك
__________
(1) مذكرات فائز الغصين.
والثورة العربية الكبرى 66.
(2) النجوم الزاهرة 4: 56.

(5/125)


اليمن.
ولي بعد وفاة أبيه (سنة 498 ه) وكانت عاصمته زبيد، واستمر إلى أن توفي (1).
فاتك الرومي (000 - 350 ه = 000 - 961 م) فاتك الرومي، الملقب بالمجنون لشجاعته، ويقال له فاتك الكبير: ممدوح المتنبي.
أخذ من بلاد الروم صغيرا، وتعلم الخط في فلسطين.
وكان في خدمة الاخشيد فأعتقه وأقطعه " الفيوم " وأعمالها، فأقام بها.
وتعرف بالمتنبي الشاعر، فأرسل إليه هدية قيمتها ألف دينار وأتبعها بهدايا أخرى، فاتصلت المودة بينهما، ومدحه المتنبي بقصيدته التي مطلعها: " لاخيل عندك تهديها ولا مال "
ثم لما مات فاتك رثاه المتنبي بقصيدة أولها: الحزن يقلق والتجمل يردع " وهي من المراثي الفائقة.
وله في رثائه قصيدة أخرى يقول فيها، وهو بعيد عن مصر: " لا فاتك آخر في مصر نقصده ولا له خلف في الناس كلهم " توفي بمصر (2).
عزيز الدولة (000 - 413 ه = 000 - 1022 م) فاتك بن عبد الله الرومي، أبو شجاع، الملقب عزيز الدولة: وال، من رجال الحكم بأمر الله الفاطمي.
أرمني الاصل كان غلاما لبنجوتكين مولى العزيز صاحب مصر.
وتقدم في خدمة الحاكم بأمر الله، فولاه " حلب " وأعمالها ولقبه " أمير الامراء، عزيز الدولة، وتاج الملة " فدخل حلب في رمضان 407 وجدد بعض العمارات.
وكان محبا للادب والشعر، وله صنف
__________
(1) بلوغ المرام 16 والجداول المرضية 168.
(2) ابن خلكان 1: 406 وغربال الزمان - خ.
أبو العلاء المعري " رسالة الصاهل والشاحج " في أربعين كراسة، و " كتاب القائف " أمره عزيز الدولة بتأليفه على نسق كليلة ودمنة، فأملى منه أربعة أجزاء.
وتغير الحاكم الفاطمي على عزيز الدولة، فقطع هذا الدعاء للحاكم على المنبر، ودعا لنفسه، وضرب الدنانير والدراهم باسمه، فأرسل الحاكم الجيوش لاخضاعه (سنة 411 ه) وأرسل عزيز الدولة إلى ملك الروم باسيل Basile بالقسطنطينية يستنجده، فأقبل بجيشه.
وجاءت الاخبار بموت الحاكم قبل وصول " باسيل " فكتب إليه عزيز الدولة بما رده عنه.
وجاءته الخلع السلطانية من " الظاهر " وقد خلف الحاكم.
ولم يكد يطمئن حتى دخل عليه غلام له هندي يدعى " تيزون " وهو نائم في فراشه بقلعه حلب فقتله.
وقيل: ان الذي أغرى تيزون بقتله هو " بدر " أبو النجم، وكان من مماليك بنجوتكين أيضا (1).
فاتك بن محمد (000 - نحو 553 ه = 000 - نحو 1158 م) فاتك بن محمد بن فاتك بن جياش: من ملوك اليمن.
كانت له زبيد وما يليها، وإقامته في زبيد.
ولي بعد وفاة فاتك بن منصور (سنة 531 ه) ومال إلى اللهو واللعب.
واستمر إلى أن قتله الامام أحمد بن سليمان بزبيد.
وهو آخر من ملك زبيدا من هذه الاسرة، وتولاها بعده علي بن مهدي (2).
فاتك بن منصور (000 - 531 ه = 000 - 1137) فاتك بن منصور بن فاتك بن جياش ابن نجاح: من ملوك " زبيد " وما حولها ولي بعد وفاة أبيه منصور (حوالي سنة
__________
(1) زبدة الحلب 1: 215 - 220.
(2) بلوغ المرام 17 والجداول المرضية 169.
522 ه) واستمر إلى أن توفي، ولم يكن له عقب، فملك بعده ابن عمه فاتك ابن محمد بن فاتك (1).
أم هانئ
(000 - بعد 40 ه = 000 - بعد 661 م) فاختة بنت أبي طالب بن عبد المطلب الهاشمية القرشية، المشهورة بأم هانئ: أخت أمير المؤمنين علي بن أبي طالب، وبنت عم النبي صلى الله عليه وسلم اختلف المؤرخون في اسمها: فاختة، أو عاتكة، أو فاطمة، والاشهر الاول.
وكنى عنها زوجها هبيرة ابن أبي وهب المخزومي، في أبيات له، ب " هند " وأول الابيات: أشاقتك " هند " أم ناك سؤالها كذاك النوى أسبابها وانفتالها فسماها بعض مترجميها هندا.
أسلمت عام الفتح بمكة، وهرب زوجها إلى نجران، ففرق الاسلام بينهما، فعاشت أيما.
وماتت بعد أخيها " علي ".
وروت عن النبي صلى الله عليه وسلم 46 حديثا (2).
ابن فاخر = المبارك بن فاخر 500 ابن الفاخر = معمر بن عبد الواحد 564 الفاخوري = أرسانيوس 1300 الفاخوري = عبد الباسط بن علي 1324 فاخوري = عمر بن عبد الرحمن 1365
ابن فاذشاه = محمد بن القاسم 381 الفرابي = محمد بن محمد 339 الفارابي = إسحاق بن إبراهيم 350 ابن فارس = أحمد بن فارس 395 أبو فارس (الحفصي) = عبد العزيز بن أحمد 837 أبو فارس (المريني) = عبد العزيز بن علي 774
__________
(1) المصدر السابق.
(2) الاصابة، باب النساء: ت 1102 و 1532 والاستيعاب.
بهامش الاصابة 4: 479 وخلاصة تذهيب الكمال 430 ونسب قريش 39 وانظر أعلام النساء 3: 1122.

(5/126)


فارس الخطار = مالك بن ملالة فارس بن سامان (000 - 916 ه = 000 - 1610 م) فارس بن سامان بن زهير بن سليمان الحسيني: شريف من الولاة.
وهو ابن خال الشريف محمد بن بركات (صاحب مكة).
ولاه الشريف بركات إمرة المدينة سنة 910 ه، وعزله، ثم ولاه، فأقام فيها مرضي السيرة إلى أن مات (1).
فارس الضحياء = عمرو بن عامر
أبو عنان المريني (729 - 759 ه = 1329 - 1358 م) فارس بن علي بن عثمان بن يعقوب المريني، أبو عدنان، المتوكل على الله: من ملوك الدولة المرينية بالمغرب.
ولد بفاس الجديدة (المدينة البيضاء) ونشأ محبوبا في قومه، لفضله وعلمه، وولاه أبوه إمارة " تلمسان " ثم ثار على أبيه، وبويع في حياته (سنة 749 ه) ولما مات أبوه (سنة 752 ه) استتب أمره، فبدأ بإخضاع بني عبد الواد (وكانوا أمراء زناتة، بتلمسان) فقاتلوه فظفر بهم ودخل تلمسان.
وانتظم له أمر المغرب الاوسط.
وعصاه أخ له يدعى " أبا الفضل " فأرسل إليه من قاتله في جبل " السكسيوي " وجبال " المصامدة " من بلاد السوس، فاعتقل وحمل إليه فسجنه أياما ثم أمر بخنقه في محبسه (754 ه) وقصد إفريقية سنة (758 ه) فانتزع قسنطينة وتونس من أيدي الحفصيين.
وبدت له ريبة في إخلاص بعض قواده، فعاد إلى فاس، وقتلهم.
ومرض أياما فدخل
عليه وزيره الحسن بن عمر الفودودي فقتله خنقا، لسبب يطول شرحه.
وقد ذكره السلاوي في الاستقصا، وقال
__________
(1) السنا الباهر - خ.
وجاء اسمه أبيه في خلاصة الكلام 48 " شامان ".
فيه: كان جهوري الصوت، في كلامه عجلة، عظيم اللحية، تملا صدره، فارسا شجاعا يقوم في الحرب مقام جنده، فقيها يناظر العلماء، كاتبا بليغا شاعرا، له آثار من مدارس وزوايا (1).
فارس نمر (1272 - 1371 ه = 1856 - 1951 م) فارس " باشا " بن نمر بن فارس أبي ناعسة: كاتب، من السابقين إلى العمل في الصحافة، في الشرق العربي.
ولد في حاصبيا (بلبنان " وقتل أبوه في الفتنة المعروفة بحادثة الستين (سنة 1860 م) فحملته أمه إلى بيرت ثم إلى القدس، وعادت به إلى حاصبيا سنة 1868 م، وقد تلقى بعض مبادية العلوم في المدارس الانكليزية.
وقصد بيروت ثانية، فتخرج بالكلية السورية (سنة
1874 م) وعمل في المرصد الفلكي مع الدكتور " فانديك " ثم تولى إدارته.
__________
(1) جذوة الاقتباس 314 - 316 والاستقصا 2: 79 - 102 والحلل الموشية 134.
وترجم كتاب " الظواهر الجوية - ط " عن الانكلزية، وشارك الدكتور يعقوب صروف في إنشاء " مجلة المقتطف " شهرية ببيروت (سنة 1876 م) وانتقل إلى مصر في أواخر 18884 م، فصدرت المجلة في القاهرة سنة 1885، وكان لها شأن علمي كبير.
وانضم إليه وإلى زميله صروف سنة 1889 م، شاهين مكاريوس، فأنشأوا جريدة " المقطم " يومية بمصر.
ومنح لقب " دكتور " في الفلسفة من جامعة نيويورك سنة 1890 م، ئترجم مع صروف كتاب

(5/127)


" سير الابطال والعظماء - ط " وكتاب " مشاهير العلماء - ط " وجعل من أعضاء مجلس الشيوخ المصري، ومجمع اللغة.
واحتفظ بقواه الجسمية والعقلية إلى آخر حياته، وقد قارب المئة.
وكان يعد في الخطباء.
وتوفي في منزله بالمعادي،
من ضواحي القاهرة (1).
ابن العجيلة (000 - 625 ه = 000 - 1228 م) فارس بن يحيى الشافعي، أبو الفوارس ابن العجيلة: نحوي عروضي مصري.
له شعر، وكتاب في " العروض ".
توفي بالقاهرة (2).
فارس الخوري (1290 - 1381 ه = 1873 - 1962 م) فارس بن يعقوب بن جبور بن يعقوب بن إبراهيم الخوري: من رجال السياسة والادب في سورية.
ولد في قرية الكفير التابعة لقضاء حاصبيا.
وتعلم بها وبالمدرسة الاميركية بصيدا، ثم بالكلية الانجيلية السورية التي سميت بعد ذلك " الجامعة الاميركية " ببيروت.
واستقر في دمشق ترجمانا للقنصلية البريطانية (سنة 1902 - 1908 م) وانتخب نائبا عن دمشق في مجلس " المبعوثان " العثماني (1912 م) ثم احترف المحاماة.
وقيل انتهاء الحرب العامة الاولى سجن بتهمة التآمر على الدولة.
وبرئ.
وبعد الحرب
عين أستاذا في معهد الحقوق، وانتخب عضوا في المجمع العلمي العربي (1919 م) فعد من مؤسسيه.
وعين وزيرا للمالية السورية، إلى أن احتل الفرنسيون دمشق (25 تموز 1920 م) وكان في وزارة علاء الدين الدروبي التي انتهت بمقتله، فعاد فارس إلى المحاماة.
ونفاه الفرنسيون
__________
(1) تاريخ الصحافة العربية 2: 138 - 142 ومرآة العصر 2: 289 وجريدة المقطم 17 / 12 / 1951.
(2) بغية الوعاة 372 والتكملة لوفيات النقلة - خ.
الجزء الثالث والاربعون.
إلى ارواد (1925 م) ثم أعادوه وولوه وزارة المعارف (1926 م) وحلت الوزارة بعد 47 يوما من توليه، فأبعد مع أعضائها، منفيين حتى سنة (1928 م) وانتخب رئيسا لمجلس النواب (1936 م) وأعيد انتخابه لهذا المنصب أكثر من مرة في عهد الرئيس شكري القوتلي (1943 - 49) فرئيسا للوزارة (1944 - 1945 م) ومثل سورية لدى منظمة الامم المتحدة مرات.
وتوفي في دمشق.
استخرج من دروسه في معهد الحقوق كتابين، هما " أصول المحاكمات الحقوقية - ط " و " موجز في علم المالية - ط " وله
شعر، منه " وقائع الحرب - ط " أربع قصائد في تاريخ حرب الروس واليابان (1).
الفارسكوري = عمر بن محمد 1018 الفارسي = أحمد بن الحسين 305 الفارسي (أبو علي) = الحسن بن أحمد 377.
الفارسي = علي بن عيسى 413 الفارسي = نصر بن عبد العزيز 461 الفارسي = عبد الغافر بن إسماعيل 529
__________
(1) عن كتاب " فارس الخوري، حياته وعصره - ط، لحنا خباز وجورج حداد، طبع في بيروت سنة 1952 ومجلة المجمع العلمي العربي 37: 291 قلت: مولده في المصدر الثاني سنة 1877 م، والاول أضبط والمقطم 17 / 3 / 1945.
الفارسي - محمد بن أبي بكر 677 ابن الفارض = عمر بن علي 732 الفارضي (الحنبلي) = محمد الفارضي نحو 981 بنت طريف (000 - نحو 200 ه = 000 - نحو 815 م) الفارعة (أو فاطمة، وقيل ليلى)
بنت طريف بن الصلت، التغلبية الشيبانية: شاعرة، من الفوارس.
كانت تركب الخيل وتقاتل، وعليها الدرع والمغفر.
وهي أخت " الوليد بن طريف " الخارجي.
اشتهرت بقصيدة لها في رثائه، تقول فيها: " أيا شجر الخابور مالك مورقا ؟ كأنك لم تجزع على ابن طريف ! " قال ابن خلكان: كانت تسلك سبيل الخنساء في مراثيها لاخيها صخر (1).
الفارقي = سعيد بن سعيد 391 الفارقي = مالك بن سعيد 405 الفارقي = عبد الكريم بن عبد الحاكم 454.
الفارقي = الحسن بن أسد 487 الفارقي = الحسن بن إبراهيم 528 الفارقي = عمر بن إسماعيل 687 فارمند = أدولف فارمند 1331 فاروق (1338 - 1384 ه = 1920 - 1965 م) فاروق (الملك) بن أحمد فؤاد (الملك) بن إسماعيل (الخديوي) بن
إبراهيم بن محمد علي: آخر من حكم مصر من أسرة محمد علي، وآخر من لقب بالملك فيها.
ولد في القاهرة وتعلم
__________
(1) النجوم الزاهرة 2: 95 وجمهرة الانساب 289 والوفيات، في ترجمة الوليد 2: 179 وفي مجلة لغة العرب 8: 92 مقال في ما ورد بقصيدتها من الاعلام، لعبد الله مخلص.

(5/128)


بها وبفرنسا وبانكلترة.
وخلف أباه ملكا على مصر سنة 1936 م، وأرغمته ثورة مصر (1952 م) على خلع نفسه، فنزل عن العرش لابنه الطفل (أحمد فؤاد الثاني) الذي ما لبث أن خلع، بتحويل مصر إلى جمهورية.
وأقام فاروق في رومة (العامة الايطالية) يزور منها أحيانا سويسرة وفرنسة، إلى أن توفي برومة.
وكان قد أوصى بأن يدفن في المدينة المنورة (1).
الدملوجي (1298 - 1376 ه = 1881 - 1957 م) فاروق الدملوجي: باحث عراقي.
من أهل الموصل.
له " تاريخ الآلهة
- ط " خمسة أجزاء، و " هذا هو الاسلام - ط " (2).
الفاروقي = عبد الرحمن بن الحسين 776.
الفاروقي = محمود الفاروقي 1062 الفاروقي = عبد الباقي بن سليمان 1279 الفاروقي = أحمد عزت 1310 الفاريابي = محمود بن أحمد 607
__________
(1) الصحف المصرية واللبنانية 19 / 3 / 1965.
(2) معجم المؤلفين العراقيين 2: 465.
الفاسي (أبو عبد الله) = محمد بن حسن 656.
الفاسي = محمد بن أحمد 832 الفاسي = عبد القادر بن علي 1091 الفاسي = عبد الرحمن بن عبد القادر 1096.
الفاسي (المؤرخ) = محمد المهدي 1109 الفاسي = محمد الطيب 113 الفاسي = محمد بن عبد القادر 1116 الفاسي = محمد بن عبد الرحمن 1134 الفاسي = محمد بن الطيب 1170 الفاسي = عبد الواحد بن محمد 1213
الفاسي (بو نافع) = أحمد بن محمد 1260 الفاسي = عبد الصمد التهامي 1352 الفاضل اليمني = يحيى بن القاسم 750 بنت البطائحي (625 - 711 ه = 1228 - 1311 م) فاطمة بنت إبراهيم بن محمود بن جوهر البعلبكي المعروف بالبطائحي: محدثة دمشقية.
سمعت صحيح البخاري من ابن الزبيدي مرات، وسمعت صحيح مسلم من ابن الحصيري.
وأخذ عنها السبكي وغيره.
وكانت صالحة مسندة.
توفيت ودفنت بقاسيون (1).
أم كلثوم (1316 - 1395 ه = 1898 - 1975 م) فاطمة (أم كلثوم) بنت إبراهيم السيد البلتاجي: أعظم مغنية في نصف قرن من الزمن، ولعلها لم يجئ مثلها
__________
(1) شذرات 6: 28 والدرر 3: 220 وفيه: البطائحي، والتصحيح من خطها.
والدارس 2: 90 وسماها " فاطمة بنت جوهر " نسبة إلى جدها.
من زمن بعيد.
ولدت في قرية " طماي الزهايرة " التابعة للسنبلاوين في الدقهلية،
بمصر وكان أبوها إمام القرية، ومنشد التواشيخ في أعراسها.
وتعلمت فيها المبادئ وحفظت القرآن.
وصحبت أباها في أمسياته.
وعرفتها القرى المجاورة واعتمرت بكوفية وعقال ورحلت إلى القاهرة (1920 م) مع أبيها وأخ لها أكبر سنا منها اسمه خالد.
وأعجب بصوتها الشيخ أبوالعلا محمد (من كبار الملحنين في أيامه) ولحن لها نحو 30 لحنا، وبعده محمد القصبجي (الملحن العواد) وفي 6 / 11 / 1922 م، أقامت أول حفل غنائي، في حي الحسين.
وكثيرا ما سمعت الناس (سنة 1923 م) يصيحون إذا لم يصل إليهم صوتها في أواخر القاعات: الاسطوانة فرغت، أملاها يا عم ابراهيم ! وكان طرب الناس يومئذ على الاسطوانات وتملا بادارة نابضها (زنبركها) باليد.
وكانت جوقتها تتألف من خمسة أشخاص، يسمونهم " الاسماء الخمسة " وأقبل الجمهور على سماعها وأدركت حاجتها إلى درس الفن فتتلمذت لابي العلاء محمد وقرأت وحفظت
كثيرا من الشعر العربي ولم تبعد عنها دواوين مهيار وابن الرومي والبحتري.
وتعلمت الفرنسية.
وتعرفت برامي (سنة 1924 م) وخليل مطران واسماعيل صبري وشوقي وبيرم التونسي ثم بمحمد عبد الوهاب (1925 م) وتخلت عن العقال (1926 م) وتناست موسيقى الموالد وموشحات المساجد وبلغت فرقتها 25 عازفا ومساعدا بينهم القصبجي والشوا.
ودخل المذياع القاهرة (1932 م)

(5/129)


وعمت شهرتها العالم العربي وامتدت إلى الغرب الاوربي.
واقتيدت إلى المسرح فبرعت في فيلم وداد (1935 م) وتزوجت (عام 1954 م) بالدكتور حسن الحفناوي.
وتلاقي تلحين محمد عبد الوهاب مع صوتها في أغنية أنت عمري (1963 م) فكانت قمة الابداع.
قالت الممثلة الاميركية فينيان وقد سمعتها في القاهرة: إنها معجزة من معجزات الدنيا.
وكانت " ليلة حب " آخر ما غنت به أم كلثوم يوم 7 / 11 / 72 م،
وكان من مزاياها أنها قلما تلحن ولا تحفظ من الشعر ما في كلماته ثقل على السمع أو تبذل، قال سعيد فريحة، وكانت صلته وثيقة بها: إنها تحفظ عشرة آلاف بيت من الشعر.
وكانت شديدة المناقشة للزجالين وبعض الشعراء فيما يعرضون عليها للغناء به.
أغانيها المسجلة نحو 400 طويلة وقصيرة.
وأفلامها المسجلة ستة (1).
فاطمة بنت أحمد (597 - 678 ه = 1200 - 1280 م) فاطمة بنت أحمد ابن السلطان صلاح الدين الايوبي: من فضليات النساء.
روت الفقه وشيئا من الحديث، واشتهرت في عصرها (2).
فاطمة بنت أسد (000 - نحو 5 ه = 000 - نحو 626 م) فاطمة بنت أسد بن هاشم بن عبد مناف الهاشمية: أول هاشمية ولدت خليفة.
وهي أم أمير المؤمنين علي بن أبي طالب وإخوته.
نشأت في الجاهلية
بمكة.
وتزوجت بأبي طالب (عبد مناف ابن عبد المطلب) وأسلمت بعد وفاته فكان النبي صلى الله عليه وسلم يزورها ويقيل في
__________
(1) الصحف العالمية، والحياة 19 - 22 محرم 1395.
(2) شذرات الذهب 5: 362.
بيتها.
ثم هاجرت مع أبنائها إلى المدينة وماتت بها فكفنها النبي صلى الله عليه وسلم بقميصه واضطجع في قبرها، وقال: لم يكن أحد بعد أبي طالب أبر بي منها.
وقبرها في البقيع، كان تحت قبة عثمان ابن عفان (1).
فاطمة الكاتبة (000 - 480 ه = 000 - 1087 م) فاطمة بنت الحسن بن علي الاقرع، أم الفضل: فاضلة، اشتهرت بجودة الخط، على طريقة ابن البواب.
وكان خطها مما يجود عليه.
قال الذهبي: وبكتابتها يضرب المثل، وهي التي ندبت لكتابة " كتاب الهدنة " إلى طاغية الروم من جهة الخلافة.
وكانت تقول: كتبت ورقة لعميد الملك الكندري فأعطاني ألف دينار.
وكان أبوها عطارا من أهل بغداد.
وتوفيت بها (2).
الشريف فاطمة (000 - بعد 860 ه = 000 - بعد 1456 م) فاطمة بنت الحسن ابن الامام الزيدي الناصر لدين الله صلاح الدين محمد بن علي: من ملكات العرب والاسلام.
يمانية.
قامت بدعوة آبائها أئمة الزيديين، فملكت صنعاء وأعمالها وانتقلت إلى ظفار، فملكتها، واستولت على صعدة ونجران.
وتزوجها الامام صلاح الدين ابن علي بن أبي القاسم، واستقرت بصعدة.
قال المؤرخ الضمدي في حوادث سنة 857 ه: " وفي هذه السنة أمرت الشريفة فاطمة بنت الحسن بقتل حسن ابن محمد مداعس، خلف باب سويدان،
__________
(1) الاستيعاب، بهامش الاصابة 4: 381 والاصابة، الرقم 731 قسم النساء، ورحلة ابن رشيد في مجلة العرب 3: 510.
(2) الروضة الفيحاء - خ.
وسير النبلاء - خ.
المجلد الخامس عشر.
وشذرات الذهب 3: 365 والبداية والنهاية 2: 134 وهي فيه " فاطمة بنت علي ".
فقام أخوه عبد الله بثأره، وجاء بالامام " الناصر " فحاصر صعدة مدة، وقبضها في شوال سنة 860 ه، واستولى الناصر على ممالك الشريفة ووزرائها وقيدهم وأرسلهم إلى صنعاء.
ومن ذلك الوقت انتهت مملكة الشريفة المذكورة " وقال في موضع آخر: " ونقلها الناصر إلى صنعاء فماتت فيها، وقبرها هناك " (1).
فاطمة بنت الحسين (40 - 110 ه = 660 - 728 م) فاطمة بنت الحسين بن علي بن أبي طالب: تابعية، من راويات الحديث.
روت عن جدتها فاطمة مرسلا، وعن أبيها وغيرهما.
ولما قتل أبوها حملت إلى الشام مع أختها سكينة، وعمتها أم كلثوم بنت علي، وزينب العقيلية، فأدخلن على يزيد، فقالت: يا يزيد أبنات رسول الله سبايا ؟ قال: بل حرائر كرام، أدخلي على بنات عمك، فدخلت على أهل بيته، فما وجدت فيهن " سفيانية " إلا نادبة تبكي.
وعادت إلى المدينة فتزوجها ابن عمها " الحسن بن الحسن
ابن علي " ومات عنها، فتزوجها عبد الله ابن عمرو بن عثمان، ومات، فأبت الزواج من بعده إلى أن توفيت.
من كلامها: " ما نال أحد من أهل السفه بسفههم شيئا ولا أدركوا من لذاتهم شيئا إلا وقد ناله أهل المروآت فاستتروا بجميل ستر الله " (2).
فاطمة بنت الخرشب (000 - 000 = 000 - 000) فاطمة بنت الخرشب الانمارية، من غطفان: منجبة جاهلية يضرب بها المثل: " أنجب من فاطمة ! " كانت امرأة زياد بن سفيان العبسي، وولدت
__________
(1) العقيق اليماني للضمدي - خ.
(2) طبقات ابن سعد 8: 347 وفيه خبر لها مع عبد الرحمن ابن الضحاك.
ومقاتل الطالبيين 119 و 120 و 202 و 237 وأعلام النساء 3: 1144 والدر المنثور 361.

(5/130)


له أربعة أبناء يوصفون بالكملة، وهم: الربيع الكامل وقيس الحفاظ وعمارة الوهاب وأنس الفوارس (1).
فاطمة بنت الخطاب
(000 - 000 = 000 - 000) فاطمة بنت الخطاب بن نفيل القرشية: صحابية، من السابقات إلى الاسلام.
أسلمت قبل أخيها عمر، وأخفت إسلامها عنه، فدخل عليها فسمعها تتلو آيات من القرآن، فضربها وشجها.
والخبر معروف في إسلام عمر.
وكانت زوجة لسعيد ابن زيد بن عمرو بن نفيل (2).
الكنانية (000 - 838 ه = 000 - 1434 م) فاطمة بنت خليل بن أحمد الكنانية الحنبلية: عالمة بالحديث.
من أهل القاهرة، مولدا ووفاة.
أصلها من عسقلان.
تزوجها الشهاب غازي الحنبلي.
وعاشت نحو تسعين عاما.
أجازها بعض علماء عصرها، وتفردت بالرواية عن كثير منهم.
وخرج لها القبابي " مشيخة " (3).
أم قرفة (000 - 6 ه = 000 - 627 م) فاطمة بنت ربيعة بن بدر الفزارية، أم قرفة: شاعرة من بني فزارة، من سكان وادي القرى (شمالي المدينة) كان لها اثنا
عشر ولدا من زوجها مالك بن حذيفة بن بدر الفزاري.
وكان يعلق في بيتها خمسون سيفا لخمسين رجلا، كلهم من محارمها.
__________
(1) المحبر 398 و 458 ومجمع الامثال 2: 205 وخزانة الادب للبغدادي 3: 364 ورغبة الآمل 3: 44 وفيه: " الخرشب، بضم الخاء والشين، واسمه عمرو بن النضر بن حارثة بن طريف بن أنمار ".
(2) ابن سعد 8: 195 والسيرة النبوية 1: 271 و 367.
و 368 واسمها في جمهرة الانساب 142 " أميمة " وفي الاصابة، باب النساء، ت 837 " كان اسمها فاطمة ولقبها أميمة، وكنيتها أم جميل ".
(3) الضوء اللامع 12: 91.
وضرب بها المثل في الجاهلية، فقيل: " أعز من أم قرفة ! " و " أمنع من أم قرفة " ولما ظهر الاسلام سبت رسول الله صلى الله عليه وسلم وأكثرت، وجهزت ثلاثين راكبا من ولدها وولد ولدها، وقالت: اغزوا المدينة واقتلوا محمدا.
ووجه إليهم النبي صلى الله عليه وسلم سرية مع زيد بن حارثة فظفر بهم وأسر أم قرفة، فتولى قتلها قيس بن المحسر اليعمري.
ويقال لها " أم قرفة الكبرى " للتمييز بينها وبين
ابنتها سلمى بنت مالك الفزارية، وكانت كنيتها " أم قرفة " أيضا (1).
بنت سعد الخير (522 - 600 ه = 1128 - 1203 م) فاطمة بنت سعد الخير بن محمد بن سهل، الانصارية، أم عبد الكريم: فقيهة.
ولدت بأصبهان وروت الحديث.
ورحلت مع أبيها إلى بغداد.
ثم إلى دمشق.
وتزوجت أبا الحسن ابن نجا الواعظ، وسكنت مصر فتوفيت فيها (2).
فاطمة بنت سليمان (620 - 708 ه = 1223 - 1308 م) فاطمة بنت سليمان بن عبد الكريم الانصاري: عالمة بالحديث، دمشقية، أخذت عن أبيها وغيره.
وأجازها معظم علماء الشام والعراق والحجاز وفارس في عصرها.
وكانت لها ثروة واسعة فبنت عدة مدارس وتكايا ووقفت لها أوقافا.
وتوفيت في دمشق (3).
بنت قريمزان (878 - 966 ه = 1473 - 1558 م) فاطمة بنت عبد القادر بن محمد بن
__________
(1) ثمار القلوب 248 والاصابة، كتاب النساء، ت 568 ومجمع الامثال 1: 331 وإمتاع الاسماع 1: 269 و 270.
(2) شذرات الذهب 4: 347 والاعلام بتاريخ الاسلام - خ.
حوادث سنة 600.
(3) الدر الكامنة 3: 222 والدر المنثور 366.
عثمان الحلبية الشهيرة ببنت قريمزان.
شيخة الخانقتين العادلية والرواحية معا.
انتهت إليها رياسة نساء زمانها بحلب، لما لها من الخط الجيد، والعبارة الفصيحة، والتعفف والتقشف، والنسخ الكثير لكتب كثيرة.
تزوجها الشيخ كمال الدين محمد بن جمال الدين الاردبيلي وأخذت العلم عنه (1).
فاطمة الجوزدانية (434 - 524 ه = 1042 - 1130 م) فاطمة بنت عبد الله الجوزدانية: عالمة بالحديث.
كان لها شأن رفيع بأصبهان حتى نعتها الذهبي بمسندة أصبهان (2).
فاطمة الصغرى (000 - 117 ه = 000 - 735 م) فاطمة بنت علي بن أبي طالب: من
فضليات النساء.
روت الحديث، وروي عنها (3).
ست الملوك (000 - 710 ه = 000 - 1310 م) فاطمة بنت علي بن الحسين بن حمزة الملقبة بست الملوك: فقيهة حنبلية.
روت الحديث وحدثت.
وقرئ عليها مسند الدارمي ومصنفات البغوي.
وأجازت بعض معاصريها.
أصلها من واسط وسكنها ووفاتها ببغداد (4).
فاطمة بنت قيس (000 - نحو 50 ه = 000 - نحو 670 م) فاطمة بنت قيس بن خالد القرشية
__________
(1) در الحبب - خ.
وشذرات الذهب 8: 347.
(2) دول الاسلام 2: 32 وفي معجم البلدان 3: 167 " جوزدان: قرية كبيرة على باب أصبهان ".
(3) تهذيب التهذيب 12: 443 وخلاصة تذهيب الكمال 425.
(4) علماء بغداد 242.

(5/131)


الفهرية، أخت الضحاك بن قيس الامير:
صحابية، من المهاجرات الاول.
لها رواية للحديث.
كانت ذات جمال وعقل، وفي بيتها اجتمع أصحاب الشورى عند قتل عمر (1).
فاطمة الزهراء (18 ق ه - 11 ه = 605 - 632 م) فاطمة بنت رسول الله محمد صلى الله عليه وسلم ابن عبد الله بن عبد المطلب، الهاشمية القرشية، وأمها خديجة بنت خويلد: من نابهات قريش.
وإحدى الفصيحات العاقلات.
تزوجها أمير المؤمنين علي ابن أبي طالب " رضي الله عنه " في الثامنة عشرة من عمرها، وولدت له الحسن والحسين وام كلثوم وزينب.
وعاشت بعد أبيها ستة أشهر.
وهي أول من جعل له النعش في الاسلام، عملته لها أسماء بنت عميس، وكانت قد رأته يصنع في بلاد الحبشة.
ولفاطمة 18 حديثا.
وللسيوطي " الثغور الباسمة في مناقب السيدة فاطمة - خ " في 53 ورقة.
ولعمر أبي النصر " فاطمة بنت محمد - ط " ولابي الحسن الرندي النجعفي " مجمع
النورين - ط " في سيرتها ومناقبها (2).
أم البنين (000 - نحو 265 ه = 000 - نحو 880 م) فاطمة بنت محمد بن عبد الله الفهرية القيروانية، أم البنين: المنشئة الاولى لجامع " القرويين " بفاس.
انتقلت إليها من القيروان، أيام يحيى بن محمد بن
__________
(1) تهذيب التهذيب 12: 443 وطبقات ابن سعد 8: 200 - 202 والجمع بين رجال الصحيحين 2: 611.
(2) طبقات ابن سعد 8: 11 - 20 والاصابة، كتاب النساء، ت 830 والجمع 611 وصفة الصفوة 2: 3 والدر المنثور 359 وحلية الاولياء 2: 39 وذيل المذيل 68 والسمط الثمين 146 وأعلام النساء 3: 1199 وتاريخ الخميس 1: 277 ودار الكتب 8: 107 وإمتاع الاسماع 1: 547.
إدريس، وسكنت مع أبيها وأخوات لها في عدوة القرويين، قرب أرض بيضاء كان يصنع بها الجص.
ثم ورثت من أبيها أو من زوجها وأخت لها مالا، فاشترت هذه الارض لبناء مسجد (جامع القرويين) عليها وشرعت في حفر أساسه يوم السبت
أول رمضان سنة 245 (859 م) وحفرت فيه بئرا لا تزال إلى الآن.
وكان طول المسجد من حائطة الغربي إلى الحائط الشرقي 150 شبرا (نحو 35 مترا) ويظهر أنه زيد في بنائه بأمر داود بن إدريس، فتم في أيامه (سنة 263 ه) ووسع بعد ذلك، ابتداء من سنة 345 ه، وليس لدينا عن فاطمة - صاحب الترجمة - إلا ما تقدم، وأنها ظلت صائمة طول المدة التي قضتها في بناء الجامع (1).
فاطمة التنوخية (710 - 778 ه = 1310 - 1376 م) فاطمة بنت محمد بن أحمد التنوخية: خاتمة المسندين في دمشق.
كانت عالمة بالحديث.
أخذ عنها جماعة، منهم الحافظ بن حجر (2).
المقدسية (719 - 803 ه = 1319 - 1401 م) فاطمة بنت محمد بن عبد الهادي المقدسية الصالحية، أم يوسف: عالمة بالحديث.
أصلها من بيت المقدس، اشتهرت في صالحية دمشق، وتوفيت
بها.
حدثت بالكثير، وأجاز لها علماء من دمشق ومصر وحلب وحماة وحمص وغيرها (3).
__________
(1) انظر الانيس المطرب بروض القرطاس، طبعة الرباط 1: 76 ونخب تاريخية 22 والاستقصا طبعة الدار البيضاء 1: 175 وراجع على الخصوص ما كتبه عبد الهادي التازي في مجلة التربية الوطنية - بالرباط - العدد الرابع: يناير 1960.
(2) السحب الوابلة - خ.
(3) القلائد الجوهرية.
والضوء اللامع 12: 103 وشذرات الذهب 7: 33.
فاطمة بنت محمود (855 - 941 ه = 1451 - 1534 م) فاطمة بنت محمود بن سيرين: شاعرة ليبية، من أهل مصر.
كان لقبها " ستيتة " ولدت ونشأت وتعلمت في القاهرة، وبرعت في النظم.
وتزوجت الناصري محمد بن طنبغا، ومات عنها، فتزوجها العلاء علي بن محمد بن بيبرس.
وجاورت بمكة سنين عديدة.
وجمعت نظمها في " كراريس " وعادت إلى القاهرة فتوفيت فيها (1).
فاطمة بنت مر (000 - 000 = 000 - 000) فاطمة بنت مر الخثعمية: شاعرة كاهنة جاهلية، من أهل مكة.
قرأت الكتب واشتهرت.
من شعرها قولها: " وما كل ما نال الفتى من نصيبه بحزم ولا ما فاته بتوان " وكانت معاصرة لعبد الله بن عبد المطلب (والد الرسول صلى الله عليه وسلم قيل: عرضت عليه نفسها للزواج قبل أن يتزوج بآمنة (2).
الفاطمي = محمد بن عبيد الله 334 الفاطمي = تميم بن المعز 374 الفاطمي الصقلي (000 - 1311 ه = 000 - 1894 م) الفاطمي أو (محمد الفاطمي) ابن الحسين بن أحمد الصقلي الحسيني: أديب، له نظم كثير ليس من مستوى الشعر.
من أهل فارس.
توفي في المدينة المنورة حاجا.
له كتب، منها " ذكر
__________
(1) النور السافر - خ.
والبدر الطالع 2: 25 وفيه اسم جدها " شيريز " مكان " سيرين ".
والضوء اللامع 12: 107 - 112 واسم جدها فيه " شيرين " وأورد
نماذج من شعرها.
وقال: " ولدت كما كتبته لي بخطها في سادس المحرم سنة خمس وخمسين وثمانمائة بالقاهرة، ويظهر أنه قيل ذلك ".
(2) أمثال الميداني 2: 34.

(5/132)


من اشتهر أمره وانتشر، ممن بعد الستين من أهل القرن الثالث عشر - خ " رسالة في التراجم، في خزانة الرباط المجموع (1264 كتاني) و " النفحة الشمالية العاطرة الانفاس في الرحلة الجمالية لزيارة قطب فاس - خ " في الرباط (المجموعة 467 ك) و " تعقيب على فتوى - خ " بخطه في خزانة الرباط (74 ك) إحدى عشرة صفحة (1).
الفاكه بن المغيرة (000 - 000 = 000 - 000) الفاكه بن المغيرة بن عبد الله بن عمر ابن مخزوم: أحد الفصحاء المقدمين، من قريش، في الجاهلية.
كان نديما لعوف بن عبد عوف الزهري (أبي عبد الرحمن) وهو عم " خالد بن الوليد " وعده ابن حبيب في " أشراف العميان " وقال: قتل بالغميصاء (2).
الفاكهاني = عمر بن علي 734 الفاكهي = محمد بن إسحاق 272 الفاكهي = عبد الله بن أحمد 972 الفاكهي = عبد القادر بن أحمد 982 الفاكهي = محمد بن أحمد 992 فالح الظاهري = محمد فالح 1328 ابن مهدي (1352 - 1392 ه = 1933 - 1972 م) فالح بن مهدي بن سعد بن مبارك، من آل مهدي: فقيه حنبلي، من الدواسر، بنجد.
ولد ونشأ في مدينة ليلى (قاعدة الافلاج) وفقد بصره في العاشرة، فأكمل حفظ القرآن وسافر إلى الرياض فتخرج بكلية الشريعة في المعهد العلمي (سنة
__________
(1) الازهار العطرة الانفاس 310 والمنوني 195 وإتحاف المطالع - خ.
لابن سودة واسمه فيه " الفاطمي بن أحمد ".
وفي أحد المخطوطات " محمد الفاطمي " وقرأت على هامش مخطوطة أنه " المتوفى بمكة " ؟ فليحقق.
(2) المحبر 175 و 297 و 437 و 457.
(1377 ه) وعين مدرسا فيه وفي كلية الشريعة إلى أن توفي.
له كتب أملاها، منها " التحفة المهدية - ط " الجزء الاول
منه ويقع الكتاب في جزأين، وهو شرح للرسالة التدمرية، لابن تيمية، في العقائد (1).
الفامي = عبد الوهاب بن محمد 500 فان برشم = ماكس فان برشم فانديك = كرنيليوس فنديك 1313 فانوس = إبراهيم بن منصور 1348 فايد = أحمد فايد 1300 فايل = جوتهولد فيل 1306 فت فت = بيتر يوهانس 1317 الشهيدي (000 - 1372 ه = 000 - 1953 م) فتاح بن محمد علي الشهيدي: فقيه إمامي.
له كتب، منها " الرسالة الفقهية - ط " و " حاشية المكاسب - ط " و " الخيارات - ط " و " مرآة الفضيلة في الحاشية على الوسيلة - ط " (2).
الفتال = خليل بن محمد 1186 ابن أبي الفتح = قاسم بن نصير 338 أبو الفتح (البستي) = علي بن محمد 400.
أبو الفتح (الرازي) = سليم بن أيوب 447.
أبو الفتح (البليطي) = عثمان بن عيسى 559 أبو الفتح (الخطيب) = محمد بن عبد القادر 1315 أبو الفتح = أحمد أبو الفتح 1365
__________
(1) مشاهير علماء نجد 428.
(2) رجال الفكر 260.
الفتح بن خاقان (000 - 247 ه = 000 - 861 م) الفتح بن خاقان بن أحمد بن غرطوج، أبو محمد: أديب، شاعر، فصيح، كان في نهاية الفطنة والذكاء.
فارسي الاصل، من أبناء الملوك.
اتخذه المتوكل العباسي أخا له، واستوزره وجعل له إمارة الشام على أن ينيب عنه.
وكان يقدمه على جميع أهله وولده.
واجتمعت له خزانة كتب حافلة من أعظم الخزائن.
وألف كتابا سماه " اختلاف الملوك " وكتابا في " الصيد والجوارح " وكتاب " الروضة والزهر " وقتل مع المتوكل.
وهو غير الفتح بن خاقان (الفتح بن محمد) صاحب القلائد (1).
اليحصبي (000 - 446 ه = 000 - 1054 م) فتح بن خلف بن يحيى اليحصبي، أبو نصر، ناصر الدولة: من ملوك الطوائف في الاندلس.
كان سلطان لبلة () Niebla وأطرافها.
بويع بها بعد
__________
(1) ابن النديم 1: 116 وفوات الوفيات 2: 123 وابن الشحنة 1: 177 والمرزباني 318 وإرشاد 6: 116.

(5/133)


أن نزل له عمه (محمد بن يحيى) عنها (سنة 443 ه) فاستقامت حاله.
وناصبه المعتضد ابن عباد العداء، فهادنه، وصالحه على مال يؤديه إليه كل سنة.
ثم انتقض عليه المعتضد، ونشبت بينهما حروب، فكان المعتضد يغير على سهول " لبلة " فيقتل ويسبي ويهدم ويحرق، واليحصبي يغير على شرف إشبيلية فيفعل فعله إلى أن ضعف أمر اليحصبي، فخرج من لبلة وسلمها للمعتضد (سنة 445 ه) ورحل إلى قرطبة حيث يقيم عمه محمد ابن يحيى، فعاجلته الوفاة فيها (1).
البنداري (586 - 643 ه = 1190 - 1245 م) الفتح بن علي بن محمد البنداري الاصفهاني، أبو إبراهيم: مترجم الشاهنامة.
أديب بالعربية والفارسية.
ولد ونشأ بأصفهان، وانتقل إلى دمشق سنة 614 ه، فاستمر فيها إلى أن توفي.
ترجم " الشاهنامة - ط " عن الفارسية، وله " تاريخ بغداد - خ " و " زبدة النصرة - ط " اختصره من كتاب نصرة الفترة لعماد الدين الكاتب، في تاريخ الدولة السلجوقية (2).
ابن خاقان (480 - 528 ه = 1087 - 1134 م) الفتح بن محمد بن عبيد الله بن خاقان ابن عبد الله القيسي، أبو نصر: كاتب، مؤرخ، من أهل إشبيلية.
ولد ونشأ فيها.
وكان كثير الاسفار والرحلات، قال ابن خلكان: " خليع العذار في دنياه، لكن كلامه في تواليفه كالسحر الحلال والماء الزلال " مات ذبيحا بمدينة مراكش، في الفندق، أوعز بقتله
أمير المسلمين، علي بن يوسف بن تاشفين.
من تصانيفه " قلائد العقيان - ط "
__________
(1) البيان المغرب 3: 301.
(2) مجلة العرفان 32: 50.
في أخبار شعراء المغرب، و " مطمح الانفس ومسرح التأنس في ملح أهل الاندلس - ط " و " راية المحاسن وغاية المحاسن " أدب، و " مجمود رسائل " ورسالة في " ترجمة ابن السيد البطليوسي - ط " أوردها المقري في " أزهار الرياض " (1).
النجيب (000 - 606 ه = 000 - 1209 م) فتح بن محمد بن علي بن خلف السعدي الدمياطي الشافعي، أبو المنصور، المنعوت بالنجيب: فاضل، له اشتغال بالحديث والادب، وله شعر.
من أهل دمياط (بمصر) ووفاته بها.
قال المنذري: صنف تصانيف مفيدة في فنون عديدة.
وقال ابن الفرات: له " ديوان شعر " (2).
ابن ذي النون (000 - 303 ه = 000 - 915 م)
الفتح بن موسى بن ذي النون، من هوارة، من البربر: صاحب حصن أقليش () Ucles بالاندلس.
كان أبوه أول من استقل عن حكم الامويين (انظر ترجمته) وقام هو بعد وفاة أبيه (سنة 295 ه) فتابع الغارات على أهل طليطلة إلى أن خرج يوما لمقاتلة فرسان منهم، هاجموه، فهزمهم وأمعن في طلبهم، فغدر به رجل من أصحابه يعرف بالاقرع كان له ثأر عنده وأصاب منه غرة فطعنه بحربة فقتله (3).
__________
(1) معجم ابن الابار 300 ونفح الطيب 4: 618 ووفيات الاعيان 1: 407 والمغرب في حلى المغرب 1: 254 وشذرات الذهب 4: 107 وإرشاد الاريب 6: 124 وفي تاريخ وفاته خلاف، اعتمدت فيه على رواية ابن الابار.
(2) التكملة لوفيات النقلة - خ.
الجزء الثاني والعشرون.
وتاريخ ابن الفرات، المجلد الخامس، الجزء الاول 99.
(3) المقتبس لابن حيان 18.
القصري (588 - 663 ه = 1192 - 1265 م) فتح بن موسى بن حماد الاموي
الجزيري القصري: فقيه عالم بالادب والحكمة والمنطق.
ولد بالجزيرة الخضراء، ودخل بغداد ودمشق وحماة.
ودرس بالنظامية.
وفوض إليه أمر ديوان الانشاء.
ودخل مصر فولي قضاء أسيوط، ودرس بالفائزية فيها.
ومات بها.
من كتبه " نظم المفصل للزمخشري " و " الوصول إلى السول - خ " المجلد الاول منه، في نظم سيرة ابن هشام، عدد أبيات هذا المجلد 8183 و " نظم إشارات ابن سينا " و " منظومة في العروض " (1).
فتح الدين (ابن عبد الظاهر) = محمد ابن عبد الله 691 فتح الله = عبد اللطيف بن علي 1261 فتح الله = حمزة فتح الله 1336 الصائغ (000 - بعد 1259 ه = 000 - بعد 1843 م) فتح الله بن أنطون الصائغ: باحث حلبي.
كان ترجمانا للقنصلية الفرنسية.
ورحل من حلب في أواخر سنة 1225 ه (1810 م) إلى بادية الشام، مع المسمى
تيودور لسكاريس، فصنف بعد الرحلة كتاب " المقترب في حوادث الحضر والعرب - خ " بخطه، في التيمورية (2106 تاريخ) 100 صفحة (2).
البناني (1281 - 1353 ه = 1864 - 1934 م) فتح الله بن أبي بكر بن محمد بن عبد الله بن محمد بن عبد السلام، أبو
__________
(1) بغية الوعاة 372 وفهرست الكتبخانة 5: 174 وصلة التكملة للحسيني - خ.
(2) المخطوطات المصورة 2: 258.

(5/134)


الفضل البناني: فقيه مالكي شاذلي، من علماء المتصوفة، له اشتغال بالتراجم.
من أهل الرباط (بالمغرب) مولده ووفاته بها.
وأصله من فاس.
من كتبه " المجد الشامخ فيمن اجتمعت بهم من أعيان المشايخ - خ " عند الفقيه محمد التطواني، في سلا، و " إتحاف أهل العناية الربانية - ط " و " رفد القاري بما ينبغي تقديمه عند افتتاح صحيح البخاري - ط " و " تحفة أهل الاصطفاء في مقدمة فتح الشفاء - ط ".
ولتلميذه محمد بن أحمد
سباطة، كتاب " الفتح الرباني في التعريف بالشيخ فتح الله بن أبي بكر البناني - خ " انظر الكلام عليه في المصادر (1).
ابن النحاس (000 - 1052 ه = 000 - 1642 م) فتح الله بن عبد الله، الشهير بابن النحاس: شاعر رقيق مشهور، من أهل حلب.
قام برحلة طويلة، فزار دمشق والقاهرة والحجاز.
واستقر في المدينة، ولبس زي الفقراء من الدراويش، وتوفي بها.
وكان أبي النفس، فيه شئ من العجب.
أشهر شعره حائيته المرقصة التي مطلعها: " بات ساجي الطرف والشوق يلح " والعينية التي مطلعها: " رأى اللوم من كل الجهات فراعه " له ديوان شعر - ط " (2).
__________
(1) الفتح الرباني - خ.
وإتحاف المطالع - خ.
وطبقات الشاذلية 174 - 188 ومعجم المطبوعات 589.
(2) خلاصة الاثر 3: 257 - 266 ونزهة الجليس 2: 321 = شيخ الشريعة الاصبهاني (1266 - 1339 ه = 1850 - 1921 م) فتح الله بن محمد جواد الاصفهاني
الملقب بشيخ الشريعة: فقيه إمامي، من كبار المشاركين في ثورة العراق الاولى على الانكليز.
أصله من شيراز، من أسرة تعرف بالنمازية، ومنشأه بأصبهان.
تفقه وقرأ عليه العربية.
وانتقل إلى النجف فانتهت إليه رياسة علمائها.
وكان خطيبا كاتبا، من أصدقاء السيد جمال الدين الافغاني.
وبرز اسمه في ثورة العراق أيام الاحتلال البريطاني (سنة 1920 م) وتناقل الناس ما أصدره من الفتاوي فيها.
وكان في بدئها عونا لآية الله " محمد تقي الشيرازي " - الآتية ترجمته - وبوفاة الشيرازي (سنة 1338 ه) انتقلت إليه الزعامة وانتقل مركز القيادة من كربلاء إلى النجف.
ونشر " اللفتننت كولونيل السر أرنولد ولسن، الحاكم الملكي العام في العراق " بيانا يدعو فيه صاحب الترجمة إلى الدخول معه في مفاوضات لوقف الثورة فكتب إليه الاصبهاني مشترطا " منح العراق استقلاله
__________
= وسلافة العصر 276 - 284 وانظر هدية العارفين 1: 815 وإيضاح المكنون 1: 300 ففيهما ذكر كتاب له،
اسمه " التفتيش على خيالات درويش " و.
Brock 510: 2..S التام، قبل الدخول في المداولات السياسية " واستمر في جهاده إلى أن تألفت الوزارة الوطنية الاولى في العراق برياسة السيد عبد الرحمن نقيب بغداد (سنة 1921 م) وتوفي الاصبهاني بالنجف، بعد 50 يوما من تأليفها.
له في فقه الامامية رسالة في " إرث الزوجة من ثمن العقار " ورسائل أخرى، وحواش (1).
البيلوني (977 - 1042 ه = 1570 - 1632 م) فتح الله بن محمود بن محمد العمري الانصاري البيلوني: أديب، من أهل حلب.
له " ديوان شعر - خ " ورسالة في " أدوية الطاعون - خ " و " حاشية على تفسير البيضاوي " و " مجاميع " (2).
ابن نفيس (750 - 816 ه = 1358 - 1413 م) فتح الله بن معتصم بن نفيس الداودي العناني التبريزي: رئيس الاطباء، وكاتب السر، بمصر.
ولد بتبريز،
ونشأ بالقاهرة، وتفقه بالحنفية، وتعلم عدة لغات.
وتفوق في الطب.
وولاه الظاهر برقوق رياسة الاطباء، ثم كتابة السر.
وخلع عليه سنة 801 ه، فاستمر إلى أن مات الظاهر، وولي فرج الناصر
__________
(1) الحقائق الناصعة: انظر فهرسته.
ومجلة العرفان: آذار 1921 وأحسن الوديعة 1: 211.
(2) خلاصة الاثر 3: 254 وإعلام النبلاء 6: 239 و 385: 2.
Brock.
2: 353) 472 (, S وفهرست الكتبخانة 7: 102 و 266 وفي سلافة العصر 398 نماذج من شعره.
واسمه في دار الكتب 3: 123 " محمد فتح الله ".

(5/135)


فقبض عليه (سنة 808 ه) وألزمه بمال فحمله، فأفرج عنه.
وأعيد إلى كتابة السر بعد تسعة أشهر.
واتسعت حاله ونيط به جل الامور إلى أن قتل الناصر، وخلفه المستعين بالله العباسي.
واستبد أحد الامراء (شيخ بن عبد الله المحمودي) بالمملكة المصرية واعتقل الخليفة، فقبض على فتح الله سنة 815 ه، وسجن ثم خنق.
وكان من خير أهل زمانه علما
ودينا وأدبا وسياسة (1).
الصقال (1211 - 1390 ه = 1893 - 1970 م) فتح الله بن ميخائيل الصقال: محام.
من أهل حلب، مولدا ووفاة.
تعلم الحقوق بمصر وفرنسة.
وكتب في صحف مصر العربية والفرنسية وعمل في المحاماة بمصر إلى سنة 1920 م، وانتقل إلى حلب، فاشتهر فيها بدفاعه عن ابراهيم هنانو (1922 م) حين اعتقله الفرنسيون.
وبرئ هنانو..وأصدر الصقال مجلة " باسم الكلمة " سنة 1929 م، استمرت نحو 40 عاما وعين وزيرا للاشغال بدمشق (1949 م) في حكومة حسني الزعيم.
ونشر كتبا له، منها " خطرات ونظرات " و " من ذكرياتي في المحاماة " و " ذكريات عن حكومة حسني الزعيم " وأصيب بالشلل في أواخر حياته (2).
ابن فتحون = محمد بن خلف 520 فتحي زغلول = أحمد فتحي 1332 فتحي الدفتري
(000 - 1159 ه = 000 - 1746 م) فتحي بن محمد الدفتري: وجيه
__________
(1) خطط المقريزي 2: 62 وابن إياس: انظر فهرسته.
وشذرات الذهب 7: 122 والضوء اللامع 6: 165 وهو فيه: ابن " مستعصم " مكان " معتصم ".
(2) مجلة الاديب: مايو 1970 ومن هو في سورية 2: 445 وانظر أعلام الادب والفن 2: 21.
دمشق في عصره.
له شعر.
وللشعراء فيه مدائح جمعها سعيد السمان في كتاب سماه " الروض النافح فيما ورد على الفتح من المدائح " قتل خنقا بأمر من الآستانة (1).
نشاطي (1319 - 1384 ه = 1901 - 1974 م) فتوح نشاطي: مسرحي مصري.
كان شيخ " المخرجين " في أيامه.
تعلم الفن في فرنسة وترجم عن الفرنسية ما يقرب من 50 مسرحية.
وعاش ممثلا في فرقة رمسيس بالقاهرة.
وتوفي بها (2).
الفتوحي (ابن النجار) = محمد بن أحمد 972 قتسشتاين = يوهن جوتفريد 1323
الفتني = محمد طاهر 986 الفتني = عبد الملك بن عبد الوهاب الفتة = إبراهيم بن محمد 1290 أبو الفتوح = الحسن بن جعفر 430 أبو الفتوح (العجلي) = أسعد بن محمود 600.
أبو الفتوح " باشا " = علي بن أحمد 1331.
المغراوي (000 - 457 ه = 000 - 1065 م) الفتوح بن دوناس بن حمامة بن المعز بن عطية المغراوي: أمير فاس.
وليها بعد وفاة أبيه (سنة 452 ه) مشاركا لاخيه الاكبر " عجيسة بن دوناس " واستوطن عدوة الاندلس من مدينة فاس، كما استوطن " عجيسة " عدوة القرويين.
ثم كانت بينهما حروب استمرت إلى أن ظفر الفتوح بأخيه عجيسة، فقتله غدرا.
وصفت له الامارة إلى أن هاجمته
__________
(1) سلك الدرر 3: 279 - 287.
(2) مجلة دعوة الحق: رجب 1394.
" لمتونة " فرحل، وجهل مصيره.
ومدة إمارته خمسة أعوام وخمسة أشهر.
وهو الذي بنى " باب الفتوح " الباقي إلى الآن (1).
ابن أبي قرة (000 - 457 ه = 000 - 1065 م) فتوح بن هلال بن أبي قرة بن دوناس اليفرني، أبو نصر: من ملوك الطوائف في الاندلس.
كانت إقامته في رندة () Ronda وهي حاضرة " تاكرنا " وبويع له يوم وفاة أبيه (سنة 449 ه) وجاءته بيعة بلاد ريه ومالقة وغيرهما.
وكان عدلا محسنا لرعيته، غير أنه أخلد إلى الراحة وأولع بالراح.
واستمر ملكه إلى أن ثار عليه رجل من رعيته يدعى " ابن يعقوب " اتصل بالمعتضد ابن عباد وأغراه هذا بالثورة، فدخل قصر أبي نصر (ابن أبي قرة) وصاح مع جماعة بخلعه والدعوة للمعتضد، فسقط أبو نصر من علية كان جالسا بها، أو ألقى نفسه منها، فوقع على صخرة فتكسر ومات.
وانقرضت به دولة أبي قرة بن دوناس في " رندة " وجهاتها، بعد أن ملكوها خمسين سنة (2).
ابن الفتى = سلمان بن عبد الله 493
__________
(1) جذوة الاقتباس 314 وزاد في ترجمته أنه تولى بعده ابن عمه معنصر بن المعز الزناتي وبايعته قبائل مغراوة وبقي أميرا على فاس إلى أن اشتد أمر لمتونة ففقد معنصر ولم يدر ما فعل الله به، وذلك سنة 460 ودخلت لمتونة مدينة فاس بعد فقده بخمسة أيام، مع أميرها يوسف ابن تاشفين.
وفي بغية الرواد 1: 85 زيادة على ما هنا أن " المعنصر " مات سنة 460 وخلفه ولده " تميم بن المعنصر " فقتله المرابطون، سنة 461 وانقرضت به دولتهم.
(2) البيان المغرب 3: 313 من أوراق مجهولة المؤلف، جعلها ناشر " البيان المغرب " ذيلا له.
قلت: مما يسترعي النظر اتفاق تاريخ مقتل " فتوح " هذا مع تاريخ فقدان " الفتوح " الذي قبله، وأن هذا ينتسب إلى " دوناس " وذاك اسم أبيه " دوناس " ولا سبيل إلى الظن بأنهما شخص واحد، لان أحدهما كان في الاندلس والثاني في المغرب.

(5/136)


فتيان (000 - 000 = 000 - 000) 1 - فتيان بن ثعلبة بن معاوية بن زيد بن الغوث بن أنمار، من كهلان:
جد جاهلي.
بنوه طن كبير من أنمار.
النسبة إليه وإلى الآتي بعده " فتياني " (1).
2 - فتيان بن سبيع بن بكر بن أشجع، من غطفان، من العدنانية: جد جاهلي.
من نسله " معقل بن سنان " من الصحابة، ستأتي ترجمته (2).
الشهاب الشاغوري (533 - 615 ه = 1139 - 1218 م) فتيان بن علي الاسدي: مؤدب، شاعر.
من أهل دمشق، نسبته إلى " الشاغور " من أحيائها.
مولده في بانياس، ووفاته في دمشق.
اتصل بالملوك ومدحهم وعلم أولادهم.
له " ديوان شعر - ط " قال ابن خلكان: فيه مقاطيع حسان، و " ديوان آخر " صغير، جميع ما فيه دوبيت (3).
فح ابن الفحام = عبد الرحمن بن عتيق 516.
الفحام = صادق بن محمد 1204 الفحل = علقمة بن عبدة فخ
ابن معد (000 - 630 ه = 000 - 1233 م) فخار بن معد بن فخار الموسوي الحائري، شمس الدين أبو علي: فاضل إمامي.
من أهل الحائر، في العراق.
__________
(1) اللباب 2: 196.
(2) نهاية الارب 317 والاصابة: ت 7138 في نسب معقل.
وجمهرة الانساب 238 وفيه " سبيع ابن أشجع " بإسقاط بكر.
(3) وفيات الاعيان 1: 407 وفيه: مولده بعد سنة 530 و 456: 1.
Brock.
S ومطالع البدور 1: 28.
صنف " الحجة على الذاهب إلى تكفير أبي طالب - ط " وأرسله إلى ابن أبي الحديد، شارح نهج البلاغة، وكان معاصرا له، فكتب على ظهره: ما يؤذن بمدح أبي طالب من غير أن يصرح بإسلامه.
وكان ابن أبي الحديد لا يقول بإسلام أبي طالب.
ولصاحب الترجمة كتب أخرى، منها " الروضة " في الفضائل والمعجزات (1).
الفخر (الرازي) = محمد بن عمر 606 الفخر (الفارسي) = محمد بن إبراهيم
622.
الفخر (ناظر الجيش) = محمد بن فضل الله 732 ابن الفخر (الامير) = هبة بن محمد 796 فخر الدين الكاملي = زياد بن أحمد 775 ابن فخر الدين = عبد الله بن فخر الدين 1188.
الزرادي (000 - 748 ه = 000 - 1347 م) فخر الدين الزرادي السامانوي ثم الدهلوي: فاضل، من علماء الهند.
أصله من سامانة.
قرأ في دهلي وتصوف وحج، وأخذ الحديث عن علماء بغداد في عودته.
ورجع إلى الهند، فركب البحر فغرق.
من كتبه " أصول السماع " في الحديث، و " كشف القناع عن وجوه السماع " ورسالة في " التصريف " وخمسون رسالة في " المسائل الكلامية مما يستصعبه الناس " (2).
__________
(1) روضات الجنات 487.
(2) نزهة الخواطر 2: 103 وفيه: " من فوائد ما قاله في أصول السماع: أهل السنة والجماعة ثلاث
فرق: الفقهاء والمحدثون والصوفية، فالفقهاء سموا المحدثين أصحاب الظواهر لانهم يعتمدون على مجرد الخبر ويطلبون الاسناد الصحيح، وسموا أنفسهم أهل الرأي لانهم يعلمون بالرأي ويتركون خبر الواحد، والصوفية أجود الفرق وأصفاهم لانهم يتوجهون إلى الله تعالى بترك الالتفات إلى ما سواه فهم يعملون بالمذهب الاحوط ولا يقبلون المذهب المعين كما قال بعضهم: = المعني (000 - 951 ه = 000 - 1544 م) فخر الدين (الاول) ابن عثمان ابن ملحم بن أحمد، من آل معن: من أمراء الشوف (بلبنان) كان ممن حضر وقعة " مرج دابق " بين قانصوه الغوري والسلطان سليم العثماني.
وفر من جيش قانصوه، فلحق بجيش سليم.
ومنحه هذا لقب " مقدم " وأقره في إمارته بالشوف.
وكان فصيحا شجاعا.
امتد سلطانه من حدود يافا إلى طرابلس الشام، وبنى قلاعا وحصونا.
وتوفي بالشوف.
وهو جد فخر الدين الثاني الآتي ذكره (1).
فخر الدين المعني (980 - 1044 ه = 1572 - 1635 م)
فخر الدين (الثاني) ابن قرقماس ابن فخر الدين الاول، من آل معن: من أكبر أمراء هذه الاسرة، من دروز الشوف (بلبنان) وكان لبعض أسلافه في أيام الحروب الصليبية بسورية شأن.
ولد في الشوف وثبتت له إمارتها بعد أبيه (سنة 1011 ه) ووالاه الحرافشة (حكام بعلبك في عهده) وعظم أمره وناوأ حكومة الآستانة، واستولى على صيدا وصفد وبيروت.
وجردت عليه الحكومة التركية قوة لا قبل له بها، فركب البحر فارا إلى إيطاليا.
وكان له اتصال بآل مديسي () Medici أمراء فلورنسة، فنزل عندهم سنة 1021 ه، وأقام إلى سنة 1026 ه، وعفت عنه الحكومة العثمانية، فعاد إلى لبنان، وأعيد إلى إمارته.
وأنعم عليه لقب " سلطان البر ".
وكان جده فخر الدين الاول، ينعت به.
وامتدت سلطته من حدود حلب فلبنان إلى حدود القدس غربا.
إلا أن
__________
= الصوفي لا مذهب له، ويتمسكون بحديث: اختلاف أمتي سعة في الدين، فإذا كان الاختلاف توسيعا فاختيار
المذهب المعين تضييق ".
(1) الشدياق 161 و 163 و 250 - 251 وكتاب في سبيل لبنان 104.

(5/137)


ولايات حلب ودمشق والقدس لم تكن له علاقة بها، فطمع بالاستيلاء عليها.
وشعرت الحكومة بفكرته هذه سنة 1036 فقبض عليه وحمل إلى الآستانة مقيدا مع ولدين له (سنة 1043 ه) فسجن مدة.
ثم عفا عنه السلطان واستبقاه في الآستانة.
فكثرت الوشايات به، فأمر السلطان بقتله وولديه، فقتلوا.
وكان شجاعا باسلا، طموح النفس، عزيزها، كثير الفتك بأعدائه، محبا للعمران، أبقى آثارا تدل عليه.
قال المحبي: رأيت مدائحه مدونة في كتاب يبلغ مئة ورقة.
قلت: ولعيسى اسكندر المعلوف كتاب " تاريخ الامير فخر الدين المعني الثاني - ط " في سيرته (1).
الطريحي (979 - 1085 ه = 1571 - 1674 م) فخر الدين بن محمد بن علي بن
__________
(1) خلاصة الاثر 3: 266 وفيه: " يزعمون أن نسبتهم
إلى معن بن زائدة، ولم يثبت، وكان بعض حفدة فخر الدين حكى لي عنه أنه كان يقول: أصل آبائنا من الاكراد ".
والشدياق 163 و 253 و 257 و 268 وما بعدها.
ومجلة العرفان 18: 39 وكتاب في سبيل لبنان 107 قلت: سبق التعريف بصاحب الترجمة، بأنه " من دروز الشوف " ونبهني المحامي داود التكريتي الدمشقي إلى كلمة كتبها الشيخ سليم الدحداح في مجلة المشرق 4: 389 خلاصتها أن الامراء المعنيين " سنيون " حكموا الشوف والعراقيب والجرد مدة طويلة، وإنما = أحمد بن طريح الرماحي النجفي: من علماء الامامية.
له " مجمع البحرين ومطلع النيرين - ط " في تفسير غريب القرآن والحديث، و " المنتخب في جمع المراثي والخطب - ط " و " غريب الحديث " و " جامع المقال فيما يتعلق بأحوال الحديث والرجال - ط " و " كشف غوامض القرآن " و " جواهر المطالب في فضائل علي بن أبي طالب " و " مراثي الحسين " و " نزهة الخاطر وسرور الناظر - خ " مصور في مكتبة جامعة الرياض (الفيلم 92) 211 ورقة في بيان لغات القرآن، وغير ذلك.
توفي في الرماحية ونقل إلى النجف (1).
فخر الملك = محمد بن علي 407 فخر الملك = علي بن الحسين 500 أبو السعود (1327 - 1359 ه = 1909 - 1940 م) فخري أبو السعود: أديب مصري، له شعر.
مات منتخرا بالاسكندرية.
__________
= غلط الافرنج في نسبة الامير فخر الدين إلى المذهب الدرزي لما ورد في " فرمانات " الدولة العثمانية من تسميته بأمير الدروز أو أمير جبل الدروز.
(1) روضات الجنات 510 ومجلة المجمع العلمي العربي 22: 503 والذريعة 5: 73 وهو في هدية العارفين 1: 432 " فخر الدين، طريح بن محمد ".
خطأ.
وفي علوم القرآن 393 " فخر الدين، محمد بن طريح " بفتح الطاء كله خطأ ومثله ما في بروكلمن، الذيل 2: 500 ومخطوطات الرياض، عن المدينة، القسم الثاني 106.
ولد في " بنها " وتخرج بمدرسة المعلمين في القاهرة (1931 م) وأرسل في بعثة إلى انجلترة (33 - 1934 م) وعاد مع زوجة بريطانية أنجبت له ولدا.
وعاش سعيدا في التدريس بالاسكندرية.
ووضع كتابا عن " الثورة العربية " طبعه سنة 1934 م، و " مقارنة بين الادبين العربي والانكليزي - ط " نشر متسلسلا في مجلة الرسالة، وترجم عن الانكليزية " تس، سليلة دربرفيل - ط " لتوماس هاردي وثلاثة كتب مازالت مخطوطة، أحدها عن " الخلافة السياسية " والثاني عن " الشاعر محمود سامي البارودي " والثالث " في التربية والتعليم " وسافرت زوجته لزيارة أهلها (1939 م) ومعها ولدها.
وحالت الحرب العامة دون عودتهما.
ومات ابنه في حادث غرق سفينة.
وانقطعت أخبار زوجته.
وتغلب عليه اليأس فأطلق النار على رأسه من مسدسه بحديقة داره صبيحة يوم 21 اكتوبر.
وكتب عبد العليم القباني " فخري أبو السعود، حياته وشعره - ط " في سيرته (1).
فد أبو الفداء = إسماعيل بن علي 732 أبو فديك الحروري = عبد الله بن ثور 73
الفراء (النحوي) = يحيى بن زياد 207.
الفراء (المالكي) = علي بن الحسين 352.
ابن الفراء (أبو يعلى) = محمد بن الحسين 458
__________
(1) ابراهيم طلعت، في مصر الفتاة 29 رمضان 1359 وأعلام من الشرق والغرب 134 والاديب: يونيو وسبتمبر 1974 وتراجم عربية 201 - 211.

(5/138)


الفراء (البغوي) = الحسين بن مسعود 510.
ابن الفراء (ابن أبي يعلى) = محمد بن محمد 526 ابن الفراء (أبو خازم) = محمد بن محمد 527.
الفرائضي (البغدادي) = نصر بن القاسم 314.
ابن الفرات (القاضي) = أسد ابن الفرات 217 ابن الفرات (المحدث) = أحمد بن الفرات 258
ابن الفرات (الكاتب) = أحمد بن محمد 291 ابن الفرات (الوزير) = علي بن محمد 312.
ابن الفرات (الحافظ (= محمد بن العباس 384 ابن الفرات (الحاكمي) = الفضل بن جعفر 405 ابن الفرات (المؤرخ) = محمد بن عبد الرحيم 807 ابن الفرات = عبد الرحيم بن محمد 851 أبو فراس الحمداني = الحارث بن سعيد 357 أبو فراس السلمي = طراد بن علي 524.
فراس بن غنم (000 - 000 = 000 - 000) فراس بن غنم بن ثعلبة، من كنانة: جد جاهلي.
عرف بنوه بالشجاعة.
منهم ربيعة بن مكدم (انظر ترجمته) قال علي (رضي الله عنه) لاهل العراق، وهم مئة ألف أو يزيدون: " لوددت
أن لي منكم مئتي رجل من بني فراس ابن غنم، لا أبالي من لقيت بهم ! " (1).
__________
(1) نهاية الارب 318 ومعجم ما استعجم 399 والتاج 4: 208 ورغبة الآمل 6: 250.
دمباي (1169 - 1225 ه = 1756 - 1810 م) فرانتزفون دومباي Feanz von Domday مستشرق نمسوي.
مولده ووفاته في فينة.
تعلم في الاكاديمية الشرقية.
وقام بمهمات لحكومته، منها تمثيل مملكة النمسا لدى سلطان المغرب الاقصى سنة 1782 م، ثم كان ترجمانا للقيصر، إلى أن توفي.
صنف بالالمانية " فلسفة العرب والفرس والترك - ط " و " اللهجة العربية المغربية - ط " و " تاريخ الاشراف أو سلاطين المغرب - ط " ونشر بالعربية " الانيس المطرب بروض القرطاس في أخبار ملوك المغرب وتاريخ مدينة فاس " لابن أبي زرع (1).
الفراسي = عبد الرحمن بن محمد 408 ابن الفراش = محمد بن محمد 588 بوهل (1266 - 1351 ه = 1850 - 1932 م)
فرانتس بوهل (بول): Frantz Buhl مستشرق دانمركي.
من أعضاء المجمع العلمي العربي.
ولد وتوفي في كبنهاغن.
__________
(1) تاريخ دراسة اللغة العربية بأوربا 32 وآداب شيخو 1: 2 والمستشرقون 165 ومعجم المطبوعات 32 وخلاصة كتبتها لي مفوضية النمسا في المغرب.
كان أستاذ اللغات السامية في جامعتها.
كتب في دائرة المعارف الاسلامية فصولا في تراجم بعض أعلام المسلمين.
وله كتاب في " جغرافية فلسطين القديمة " باللغتين الدانمركية والالمانية، وكتاب " حياة محمد " كتبه باللغة الدانمركية، وترجم إلى الالمانية.
وكان غزير العلم بأدب الجاهلية العربية وتاريخها (1).
فبكه (1241 - 1280 ه = 1826 - 1864 م) فرانتس فبكه: Frantz Woepcke مستشرق ألماني، عني بدرس الكتب الرياضية العربية.
ولد في " ديساو " وتعلم في برلين.
وسكن باريس.
وقرأ العربية على فريتاخ، في " بون " ونشر في المجلات العلمية الفرنسية والالمانية
والايطالية أكثر من خمسين مقالة، في الفنون الرياضية عند العرب.
ونشر بالعربية " براهين الجبر والمقابلة " لابن الخيام و " الفخري في الجبر والمقابلة " للكرخي (2).
بورغاد (1221 - 1283 ه = 1806 - 1866 م) فرانسوا بورغاد: Francois Bourgade مستشرق فرنسي.
من المبشرين اليسوعيين.
انتقل من باريس إلى الجزائر سنة 1838 م، ثم إلى تونس سنة 1840 م، وأنشأ بها مطبعة.
له بالعربية والفرنسية " مسامرة قرطاجنة - ط " وهي مناظرة جعلها بين قاض ومفت وراهب.
ونشر بالعربية نبذا من " قلائد العقيان " للفتح بن خاقان، وجزءا من قصة عنترة (3).
__________
(1) مجلة المجمع العلمي 13: 282 والمستشرقون 181 واسمه الشائع بالعربية " فرانز " والدانمركيون يلفظونه " فرانتس " والهاء في لفظهم " بوهل " لاتكاد تظهر.
(2) 2047 Gregoire وآداب شيخو 1: 113 ومعجم المطبوعات 1904 والمستشرقون 106 والمصادر العربية تسمية " وبكة " أو " وابك " قياسا على نطق W عند
الانجليز، والالمان ينطقونها " فاء " مثلثة.
(3) آداب شيخو 2: 57 ومعجم المطبوعات 601 والمستشرقون 45.

(5/139)


الفراوي = محمد بن الفضل 530 ابن فرتون = محمد بن لب 285 ابن فرتون = لب بن محمد 294 ابن فرتون = أحمد بن يوسف 660 أبو الفرج (الاصبهاني) = علي بن الحسين 356.
أبو الفرج (ابن هندو) = علي بن الحسين 420.
أبو الفرج (اليبرودي) = جورجس 427.
أبو الفرج (ابن الطيب) = عبد الله بن الطيب 435 أبو الفرج (الشيرازي) = عبد الواحد بن محمد 486 أبو الفرج (ابن الجوزي) = عبد الرحمن ابن علي 597 أبو الفرج (ابن العبري) = غريغوريوس 685.
ابن فرج = عبد القادر بن أحمد 1010 أبو الفرج (الخطيب) = محمد بن عبد القادر 1311 الفرج = عبد الله بن محمد 1319 الناصر فرج (791 - 815 ه = 1389 - 1412 م) فرج (الملك الناصر) ابن برقوق (الظاهر) ابن أنص (أو أنس) العثماني، أبو السعادات، زين الدين: من ملوك الجراكسة بمصر والشام.
بويع بالقاهرة سنة 801 ه، بعد وفاة أبيه.
وكان صغير السن، فقام بتدبير ملكه الاتابكي " ايتمش " البجاسي، مدة قصيرة.
وامتنع نائب الشام عن الطاعة وانضم إليه نواب حلب وحماة وصفد وطرابلس وغزة، فخرج الناصر بالجيوش لقتالهم (سنة 802 ه) فتلقوه في الرملة (بفلسطين) فهزمهم ودخل دمشق، فأعلن الامان.
وهدأت الامور، فعاد إلى مصر.
وما لبث أن تتابعت عليه الاخبار برحف تيمورلنك على حلب وحماة ودمشق (سنة 803 ه) فقام بجيش كبير ورابط
في دمشق.
وناوش طلائع تيمورلنك، ثم أظهر أنه مضطر للعودة إلى مصر، فألقى الحبل على الغارب وترك دمشق كغيرها فريسة لتيمورلنك وعساكره (سنة 803 ه) نهبا وحرقا وتعذيبا ومحوا.
واكتفى الناصر بأن تبادل الهدايا وبعض الاسرى مع تيمورلنك.
ولما كانت سنة 808 ه، اضطربت أحوال الناصر وضاق صدره بمخالفة الامراء له، فخرج متنكرا، واختفى.
فاجتمع الامراء وأخرجوا أخا له صغيرا أيضا فبايعوه (وهو عبد العزيز بن برقوق) فلم يلبث أن ظهر الناصر (بعد نحو شهرين من اختفائه) فقاتل من كانوا مع أخيه، وقتل أخاه، وعاد إلى السلطنة.
وانتظمت له الامور إلى سنة 814 ه، فقيل: إنه أفرط في قتل مماليك أبيه، فخرج بعضهم إلى غزة وبلاد الشام، والتف حولهم كثيرون من جبل نابلس وغيره، واستفحل أمرهم، فقصدهم الناصر، وقاتلهم في " اللجون " من ضياع الشام.
وانهزم، فدخل دمشق، فنادوا بخلعه، فأرسل
إليهم يطلب الامان، فقيدوه وسجنوه في قلعة دمشق.
ثم أثبتوا عليه الكفر وقتلوه في القلعة (1).
فرج سليمان (000 - 1370 ه = 000 - 1950 م) فرج سليمان فؤاد: صحفي مصري، له اشتغال بالتراجم.
من أهل أسيوط.
جمع كتاب " الكنز الثمين لعظماء المصريين - ط " المجلد الاول منه.
وأقام بعد نشر كتابه، في القاهرد، فأصدر مجلتي " النيل " و " الحسان " أسبوعيتين.
وتوفي بالقاهرة (2).
__________
(1) ابن إياس 2: 317 و 350 و 354 - 357 ووليم موير 123 والضوء اللامع 6: 168.
(2) جريدة المصري 7 / 11 / 1950.
ابن لب (701 - 782 ه = 1302 - 1381 م) فرج بن قاسم بن أحمد بن لب، أبو سعيد التغلبي الغرناطي: نحوي، من الفقهاء العلماء، انتهت إليه رياسة الفتوى في الاندلس.
ولي الخطابة بجامع غرناطة.
له كتاب في " الباء الموحدة "
و " الاجوبة الثمانية - خ " قصيدة لامية، وشرحها، في خزانة الرباط (المجموع 262 ق) وأرجوزة في " الالغاز النحوية - خ " في 70 بيتا، مع شرح له عليها 10 أوراق، ورسالتان - خ، في الفقه، بالرباط (الاول من القسم الثاني 260، 350) (1) فرج الله الحويزي (1031 - 1100 ه = 1622 - 1689 م) فرج الله بن محمد بن درويش الحويزي: مؤرخ أديب إمامي.
نسبته إلى حويزة (بين البصرة وخوزستان) وأصله من الخط.
من تآليفه " إيجاز المقال في معرفة الرجال " مجلدان كبيران في التراجم، و " الغاية " في المنطق والكلام، و " الصفوة " في الاصول،
__________
(1) بغية الوعاة 372 والكتبخانة 7: 309 وفهرسة السراج - خ.
المجلد الاول.
وغرة الحجال 2: 453 وفي مخطوطتي من " التغلبي " بالغين، واضحة.
وعرفه بشيخ شيوخ غرناطة.
ونيل الابتهاج 219 وهو فيه " الثعلبي ".
والكتيبة الكامنة 67 " التغلبي ".

(5/140)


و " تذكرة العنوان " في النحو والمنطق والعروض، و " شرح تشريح الافلاك للبهائي " و " تفسير " وتاريخ " كبير، و " ديوان شعر - خ " في النجف، ورسالة في " الحساب " (1).
الفرجي = محمد بن يعقوب 270 ابن فرج (القرطبي) = محمد بن أحمد 671.
ابن فرح = أحمد بن فرح 699 فرح أنطون (1291 - 1340 ه = 1874 - 1922 م) فرح بن أنطون بن الياس أنطون: كاتب باحث، صحفي، روائي.
ولد وتعلم في طرابلس الشام.
وانتقل إلى الاسكندرية سنة 1897 م، فأصدر مجلة " الجامعة " وتولى تحرير " صدى الاهرام " ستة أشهر، وأنشأ لشقيقته روز أنطوان حداد مجلة " السيدات " وكان يكتب فيها بتواقيع مستعارة.
ورحل إلى أميركا سنة 1907 م، فأصدر مجلة وجريدة باسم " الجامعة " ثم حجبهما.
وعاد إلى مصر، فشارك في تحرير بضع جرائد، وكتب عدة
روايات تمثيلية، وعاود إصدار مجلته، فاستمر إلى أن توفي في القاهرة.
من آثاره: " مجلة الجامعة - ط " ستة مجلدات، و " ابن رشد وفلسفته - ط " و " تاريخ المسيح - ط " ترجمه عن الفرنسية، ونحو خمس وعشرين رواية، منها " الدين والعلم والمال - ط " و " الكوخ الهندي - ط " و " الوحش - ط " و " بولس وفرجيني - ط " و " أورشليم الجديدة - ط ".
وكان عزيز النفس، لين الطبع، جلدا على العمل، راضيا بالكفاف.
قاوم النزعات الاستعمارية، وكانت له في خدمة النهضة
__________
(1) روضات الجنات 511 والذريعة 2: 487 ثم 4: 41 ومكتبة الحكيم 123 - 127.
المصرية يد (1).
فرح تكتوك (000 - 1017 ه = 000 - 1608 م) فرح تكتوك، من قبيلة البطاحين، من عرب السودان: أحد الشيوخ من شعراء السودان.
كانت له شهرة في عصره، وشعره حسن (2).
فرحات (المطران) = جبرائيل بن فرحات 1145.
النبكي (000 - قبيل 1339 ه = 000 - قبيل 1920 م) فرحان بن إلياس النبكي: مؤرخ، نسبته إلى النبك (في سورية) له " تاريخ العالم القديم - خ " في الظاهرية (الرقم 4918) (3).
ابن فرحون = علي بن محمد 601 ابن فرحون = علي بن محمد 746 ابن فرحون = عبد الله بن محمد 769
__________
(1) مجلد السيدات والرجال.
وتراجم علماء طرابلس 227 وأعلام اللبنانين 199 ورواد النهضة الحديثة 209 ومجلة الكتاب 4: 1737 - 1747 ومعجم المطبوعات 1440.
(2) شعراء السودان 260.
(3) مخطوطات الظاهرية، التاريخ 2: 124.
ابن فرحون = إبراهيم بن علي 799 المنصور الايوبي (000 - 578 ه = 000 - 1182 م) فرخشاه بن شاهنشاه بن نجم الدين
أيوب، أبو سعد، عز الدين، الملك المنصور ابن أخي السلطان صلاح الدين: من سلاطين الايوبيين.
صاحب بعلبك.
كان على دمشق وأعمالها، استنابه فيها عمه صلاح الدين، لما عاد منها إلى الديار المصرية، فقام بضبط أمورها وإصلاح أحوالها أحسن قيام.
وكان موصوفا بالكرم والشجاعة، له وقائع مع الافرنج في ساحل الشام، وله علم بالادب، ونظم ونثر فيهما جودة.
وهو الذي يقول فيه ابن سعدان، من أبيات: " أعجمي الانساب قصرت الاعراب عنه سجعا ونظما ونثرا " قال سبط ابن الجوزي: أشعاره كثيرة مدونة.
وقال أبو شامة: كان عالما متفننا مطبوع النظم والنثر: ونبغ ابنه " الامجد " شاعرا أيضا.
وهو أخو صاحب حماة تقي الدين " المظفر " (1).
__________
(1) كتاب الروضتين 2: 33 وأبو الفداء 3: 64 و 65 وابن الاثير 11: 185 وابن الوردي 2: 92 والدارس 1: 169 و 561 ومرآة الزمان 8: 372 ومنتخبات من كتاب التاريخ، لتاج الدين شاهنشاه 253 - 311
والنجوم الزاهرة 6: 93 وسماه ابن خلكان في ترجمة أبيه شاهنشاه: " فروخشاه " وتابعه صاحب شذرات الذهب 4: 262 ومثله في الاعلام - خ.
ورجحت ما في المصادر الاولى، لان صاحب " الدارس " سمى في جملة مدارس دمشق " المدرسة الفرخشاهية " وعلق الواقف على طبعه بما يفيد بقاء شئ من هذه المدرسة إلى الآن، وهي منسوبة إلى المترجم له.
وفي كتاب الروضتين 2: 34 من قصيدة: حتام جذبك للزمام، فأرخه فلقد أنخت إلى ذرى فرخشه وفيه 2: 35 عبد لعز الدين ذي الشرف الذي ذل الملوك لعز عبد فرخشه يستفاد من هذين البيتين، أن الراء في " فرخشاه " تشدد وتخفف، مع سكون الخاء.

(5/141)


الفرداوي (القاضي) = ميمون بن جبارة 584.
الفرزدق = همام بن غالب 110 الفرزدقي = علي بن فضال 479 ابن الفرس = عبد المنعم بن محمد 599 ابن فرسان = عبد البر بن فرسان 611
الفرساني = إبراهيم بن أبي بكر 626 الفرسي = منصور بن حسن 700 ابن فرشتا = عبد اللطيف بن عبد العزيز 801.
ابن الفرضي = عبد الله بن محمد 403 الفرضي (الحلبي) = يحيى بن تقي الدين بعد 1028 فرعون = يوسف بن حنانيا 1265 الفرغاني = أحمد بن عبد الله 398 الفرغاني = علي بن أبي بكر 593 الفرغلي = شمس الدين بن عبد الله 1210.
الفركاح = عبد الرحمن بن إبراهيم 690 ابن الفركاح (الفزاري) = إبراهيم بن عبد الرحمن 729 شتينجاس (1240 - 1321 ه = 1825 - 1903 م) فرنسس جوزف شتينجاس Francis: Joseph Steingass مستشرق ألماني الاصل.
ولد في فرانكفورت، وتخرج " دكتورا " في الفلسفة بجامعة ميونيخ.
وانتقل إلى انجلترة حوالي سنة 1870 م،
فكان أستاذ اللغات الحية في بيرمنجهام، وألقى محاضرات عن اللغة العربية والآداب والحقوق، في المعهد الشرقي.
ونقل إلى الانجليزية جزءا من " مقامات الحريري " وكتب عن تاريخ الخطوط والكتابات السامية.
ونشر كتبا، منها " قاموس " عربي إنكليزي - ط " وكان يحسن 14 لغة، منها العربية والفارسية والسنسكريتية (1).
*
__________
(1) 401.
Buckland كوديرا (1252 - 1336 ه = 1836 - 1917 م) فرنسسكو كوديرا زيدين:) 1 (Franciscus Godera Zaydin مستشرق إسباني، من كبارهم.
من عائلة يقال إنها عربية الاصل.
سمى نفسه بالعربية " الشيخ فرنسشكه قدارة زيدين " وسماه الامير شكيب " قديرة " وقال: إليه يرجع الفضل في تجديد العناية بالعربية في إسبانية.
ولد في قرية فونز () Fonz بأرجون () Aragon وكان أستاذا للعربية في جامعة مدريد، ومن أعضاء المجمع الملكي الاسباني للتاريخ، والجمعية
الآسيوية (الفرنسية).
ورحل إلى تونس ومراكش والجزائر، باحثا عن المخطوطات العربية، فاقتنى عددا كبيرا منها ما زال محفوظا في خزانة المجمع بمدريد.
وجمع كثيرا من النقود العربية الاسبانية القديمة، ووصفها في كتاب كبير، بلغته.
وأجل أعماله تعاونه مع تلميذه وزميله خليان ربيرة (السابقة ترجمته) على نشر مجموعة " المكتبة العربية الاسبانية " " " Bibliotheca Arabico Hispana وتعرف بالمكتبة الاندلسية، وهي " الصلة " لابن بشكوال، و " التكملة " لابن الابار، و " المعجم " في أصحاب الصدفي، لابن الابار، و " بغية الملتمس " لابن عميرة، و " علماء الاندلس " لابن الفرضي، و " فهرست " ما رواه ابن خليفة عن شيوخه.
وأضاف إليها " فهارس " للاعلام الواردة فيها جميعا في جزء مستقل (2).
__________
(1) كذا كتب اسمه الاول، باللاتينية، منتهيا بحرفي " " us على ظاهر ما قام بنشره من كتب الاندلسيين، وهو بالاسبانية ".
" Francisco
(2) , 6.
jOURNAL Asiatique ioeme Serie T 187.
P والربع الاول من القرن العشرين 86 والمستشرقون 190 ودليل الاعارب 61 و 114 ومعجم المطبوعات 1783 والورقة الثانية من الفهرسة لابن خليفة.
والحلل السندسية في الاخبار والآثار الاندلسية 1: 39 و 260 ثم 2: 71 وفي آخر العدد الاول من مجلة = فرنسيس مراش (1252 - 1290 ه = 1836 - 1873 م) فرنسيس بن فتح الله بن نصر مراش: أديب، من الكتاب، على ضعف في لغته.
له نظم كثير، في بعضه جودة وجزالة.
مولده ووفاته في حلب.
عمي في أعوامه الاخيرة.
من كتبه " رحلة إلى باريس - ط " و " شهادة الطبيعة في وجود الله والشريعة - ط " و " غابة الحق - ط " و " مشهد الاحوال - ط " و " المرآة الصفية في المبادئ الطبيعية - ط " رسالة، و " مرآة الحسناء - ط " ديوان منظوماته (1).
ابن فروخ = عبد الله بن فروخ 176 ابن فروخ = محمد بن فروخ 1048 فروخشاه = فرخشاه
ابن أبي فروة (المتزندق) = يونس بن محمد 150 ابن أبي فروة = الربيع بن يونس 169
__________
= الاندلس " " Andalus الاسبانية بيان مؤلفاته ومقالاته.
(1) تاريخ الصحافة العربية 1: 141 وأدباء حلب 20 - 30 وفيه التنبيه إلى بعض هفواته في اللغة والاسلوب.
وإعلام النبلاء 7: 363 وآداب اللغة 4: 237 ورواد النهضة الحديثة 92 ومعجم المطبوعات 1730.

(5/142)


الجذامي (000 - نحو 12 ه = 000 - نحو 633 م) فروة بن عمرو بن النافرة، من بني نفاثة، من جذام: أمير.
كان قبيل الاسلام وفي عهد النبوة، عاملا للروم على قومه بني النافرة (بين خليج العقبة وينبع) وعلى من كان حوالي معان من العرب.
ولما ظهر الاسلام، بمكة والمدينة، وحدثت وقعة تبوك، بعث إلى الرسول الله صلى الله عليه وسلم بإسلامه وأهدى إليه بغلة بيضاء.
وعلمت حكومة " قيصر "
باتصاله هذا، فسلطت عليه الحارث (السادس أو السابع) بن أبي شمر الغساني (ملك غسان) فاعتقله وصلبه بفلسطين (1).
فروة بن مسيك (000 - نحو 30 ه = 000 - نحو 650 م) فروة بن مسيك (أو مسيكة) بن الحارث بن سلمة الغطيفي المرادي، أبو عمر: صحابي، من الولاة.
له شعر.
وهو من اليمن.
كان مواليا لملوك كندة (في الجاهلية) ووقعت حرب بين قبيلته (مراد) وهمدان، وأثخنت همدان في قبيلته، فرحل إلى مكة وافدا على النبي صلى الله عليه وسلم سنة تسع (أو عشر) وأسلم.
ونزل على سعد بن عبادة، وتعلم القرآن وفرائض الاسلام وشرائعه، وأجزاه النبي صلى الله عليه وسلم بمبلغ من المال، وأعطاه حلة من نسيج عمان، واستعمله على مراد ومذحج وزبيد، وكتب له كتابا فيه فرائض الصدقة، فعاد إلى بلاده.
وقاتل أهل الردة بعد وفاة النبي صلى الله عليه وسلم وكان منهم
عمرو بن معد يكرب الزبيدي، فقال فيه عمرو أبياتا، منها:
__________
(1) ابن خلدون 2: 256 والبداية والنهاية 5: 86 والنصرانية وآدابها 1: 144 نقلا عن وفادات العرب لابن سعد.
وانظر مجموعة الوثائق السياسية 39 و 40.
" رأينا ملك فروة شر ملك ".
وبقي إلى خلافة عمر بن الخطاب، وأقره عمر.
وسكن الكوفة في أواخر أعوامه، فكان فيها من وجوه قومه.
وروى عدة أحاديث.
وهو صاحب القصيدة التي منها: " وما أن طبنا جبن، ولكن منايانا ودولة آخرينا " والطب، هنا: العادة والديدان (1).
فروة بن نفاثة (000 - 000 = 000 - 000) فروة بن نفاثة، من بني الدول، من بكر بن وائل: ملك جاهلي.
قال الفيروزآبادي: هو الذي ملك الشام في الجاهلية (2).
فروة بن نوفل (000 - 41 ه = 000 - 622 م) فروة بن نوفل بن شريك الاشجعي: ثائر، من زعماء المحكمة في صدر
الاسلام.
كان رئيس الشراة.
اعتزل عليا بعد التحكيم، في خمسمائة، وكره أن يقاتله، فأقام في شهرزور إلى أن نزل الحسن عن الامر لمعاوية، فزخف فروة بمن معه وأراد الهجوم على الكوفة، فانتدب معاوية الناس لصده واستعان عليه بمن أطاعه من بني أشجع، فأمسكوا فروة عندهم، ففارقهم، وعاد إلى الثورة فقتل في شهرزور.
وكان شاعرا.
وسماه المبرد " فروة بن شريك " وقال العسقلاني: " فروة بن مالك، وقيل فيه: فروة بن نوفل " (3)
__________
(1) طبقات ابن سعد 1: 63 القسم الثاني.
والاصابة: ت 6983 ورغبة الآمل 4: 10 وفيه سبعة أبيات أخرى من القصيدة والتاج 1: 351.
(2) القاموس: مادة دول.
وهو فيه: " فروة ابن نعامة " وعلق عليه الزبيدي: " هكذا في النسخ، والصواب نفاثة ".
(3) ابن الاثير 3: 164 والاصابة: ت 6982 و 7041 ورغبة الآمل من كتاب الكامل 7: 176.
الفريابي = جعفر بن محمد 301 الفريابي = محمد بن يوسف 212
فريتاخ = جبؤرج فيلهلم 1278 فريد عبد الله (1288 - بعد 1330 ه = 1871 - بعد 1911 م) فريد بن عبد الله ذكسي: طبيب مصري، من أصل قبطي.
مولده ووفاته بالقاهرة.
تعلم بها في المدرسة الاميركية ثم الطبية الخديوية.
وعمل في بعض المستشفيات.
وترجم إلى العربية " نصائح الامهات - ط " ثلاثة أجزاء، طبع الجزء الاخير منه سنة 1911 م.
وله " الفرائد البهية في الفسيولوجيا الحيوانية - ط " (1).
فريد الاطرش (1333 - 1394 ه = 1915 - 1974 م) فريد بن فهد بن فرحان بن إبراهيم باشا الاطرش: موسيقار، ملحن، مغن، من أسرة مقدمة في الطائفة الدرزية.
أطرب الناس أربعين عاما في حياته، وسيطر *
__________
(1) الاقباط في القرن العشرين 4: 37 ومعجم المطبوعات 1450.

(5/143)


بهم مادامت أشرطة التسجيل صالحة لابراز صوته.
ولد ونشأ في " القرية " من جبل الدروز (بسورية) وأخذ عزف العود عن أمه وانتقل معها ومع أخته " أسمهان " وأخ لهما، إلى القاهرة أيام نشوب الثورة السورية على الفرنسيين (1925 م) وتابع دراسته للموسيقى وعلت شهرته بعد مصرع أخته (المطربة ذات الصوت العجيب) أسمهان، وقد ماتت غريقة (1944) في حادث انزلاق سيارة (بين القاهرة والسويس).
ووضع ما يزيد على 500 فيلم باسمه وآلاف الالحان لمئات المطربين والمطربات، ومثل في 30 فيلما.
وتوفي ببيروت، ودفن إلى جانب أخته في القاهرة.
وكان رقيق الطبع مهذبا، أحبه الناس، وحزنوا عليه (1).
كرنكو (1289 - 1372 ه = 1872 - 1953 م) فريتس كرنكو: Freitz Krenkow مستشرق ألماني، من أعضاء المجمع العلمي
العربي.
كان يسمي نفسه بالعربية " سالم كرنكو " وجاء في مقدمة " الدرر الكامنة " المطبوع في حيدر أباد الدكن: " قال الدكتور الفاضل سالم الكرنكوي الالماني مصحح الكتاب الخ " ومعنى " فريتس " بالالمانية " سالم ".
ولد في قرية شونبرج Schoenberg بشمالي ألمانيا، وتعلم الانجليزية والفرنسية واللاتينية واليونانية ثم الفارسية والعربية والتركية والعبرية والآرامية.
وتعرف بفتاة إنجليزية في برلين، فانتقل إلى لندن من أجلها، وتزوج بها.
واتفق مع " دائرة المعارف " في حيدر آباد الدكن (بالهند) على أن يتولى تحقيق بعض المخطوطات العربية ويعلق عليها بما يبدو له.
فكان مما تهيأ له تحقيقه قبل الطبع، أو الوقوف على طبعه: " حماسة ابن
__________
(1) الصحف العربية والمجلات الاسبوعية 27.
29 / 12 / 1974 (13 ذي الحجة 1394) و 13 / 1 / 1975.
الشجري " و " ديوان طفيل الغنوي " و " ديوان عمرو بن كلثوم " و " ديوان الطرماح بن حكيم " و " الجمهرة " في اللغة، لابن دريد، و " تنقيح المناظر "
للشيرازي، و " الجماهر " للبيروني، و " التيجان " في تواريخ ملوك حمير، و " الدرر الكامنة " لابن حجر العسقلاني، و " المنتظم " لابن الجوزي، و " المؤتلف والمختلف " للآمدي، و " المجتنى " لابن دريد، و " معاني الشعر الكبير " لابن قتيبة، و " أخبار النحويين البصريين " للسيرافي، و " الافعال " لابن القطاع، و " تفسير ثلاثين سورة " لابن خالويه، و " الجرح والتعديل " لابن أبي حاتم.
وانتدبته جامعة " عليكر " بالهند لتدريس العربية فيها، فأمضى نحو سنتين.
وعاد إلى لندن، فاستقر في " كمبردج " إلى أن توفي.
قال كرد على (في مجلة المجمع): " أحب الاستاذ كرنكو العرب والاسلام محبة لا ترجى إلا من العريق فيهما، يتعصب للعرب على سائر أمم الاسلام، من الفرس والترك والهند، ويعتقد - كما كتب لي في 23 آذار، مارس، سنة 1935 - أن زوال الدولة العربية، أي خلافة بني أمية، وانتقال مركز الاسلام من
دمشق إلى العراق، وظهور الفرس على العرب، كان أول سبب للحيلولة دون انتشار الاسلام في الامم النازلة في الشمال الغربي، أوربا ".
وقال كاظم الدجيلي - وكان صديقا حميما له - يؤبنه: " كان كرينكو غزير العلم، واسع الاطلاع، صادق القول، أبي النفس، بهي الطلعة، محبا للشرقيين عامة والمسلمين خاصة، ولا أدري ماتم في أمر خزانته التي تحوي آلاف الكتب الثمينة النادرة من مخطوطات ومطبوعات إذ في ضياعها وتفرقها خسارة للآداب العربية والاسلامية " (1).
__________
(1) من ترجمة له بقلمه في مجلة المجمع العلمي العربي 9: 169 ومحمد كرد علي، في مجلة الرسالة 3: 1515 ثم في مجلة المجمع العلمي العربي 23: 355 وكاظم الدجيلي، في جريدة البلاد - ببغداد - 11 آذار 1953 ومجلة الرسالة 3: 1555 وفي مجلة المجمع 28: 645 أنه اعتنق الاسلام وسمى نفسه " محمد سالم الكرنكوي ".

(5/144)


فريد وجدي = محمد فريد 1373 ديتريشي
(1236 - 1321 ه = 1821 - 1903 م) فريدريش ديتريشي: Friedrich Dietrici مستشرق ألماني، مولده ووفاته ببرلين.
زار مصر وبعض البلاد الشرقية الاخرى وعاد إلى وطنه فعين أستاذا للعربية في برلين.
ونشر " ألفية بن مالك " و " شرح ديوان المتنبي " للواحدي، ووضع له فهارس.
و " الثمرة المرضية في بعض الرسالات الفارابية " و " خلاصة الوفا باختصار رسائل إخوان الصفا " و " نخبة من يتيمة الدهر " للثعالبي.
وترجم عن العربية مقولات أرسطو (1).
شولتس (000 - 1340 ه = 000 - 1922 م) فريدريش شولتش: Friedrich Schultes مستشرق سويسري.
كان أستاذا في جامعة بال بسويسرة.
ومما نشره " ديوان أمية بن أبي الصلت " جمعه من المقاطيع المبثوثة في كتب الادب (2).
مكس مولر (1239 - 1318 ه = 1823 - 1900 م) فريدريش مكس (أو مكسيمليان)
مولر: Friedrich Max Muller مستشرق ألماني، قضى زمنا في انجلترة وتنجس بالجنسية الانجليزية.
ولد في ديساو () Dessau بألمانيا، وتعلم بها ثم في ليبسيك وبرلين وباريس.
وأحسن العربية والسنسكريتية والعبرية.
وهو ابن الشاعر الالماني فيلهلم مولر (1794 - 1827 م) وانصرف اهتمامه إلى دراسة علم اللغات
__________
(1) آداب شيخو 2: 148 مكرر.
والربع الاول من القرن العشرين 35 ومعجم المطبوعات 897 ودائرة المعارف البريطانية.
والمستشرقون 110 وفيه وفاته سنة 1888 - خطأ.
(2) الربع الاول من القرن العشرين 131.
والمقارنة بين الاديان.
وأكثر اشتغاله بالدراسات الهندية.
وله بحث في " أصل اللغة العربية وكيف تفرعت عنها لغتا إفريقية والحبشة " وآخر في " أصل الحاء والغين في العربية " وأول ما اشتهر به ترجمة كتاب " الهيتوباديسا " من كتب الهند، سنة 1843 م، وانتقل إلى انجلترة سنة 1846 م، فأرسلته شركة الهند الشرقية إلى الهند في مهمة علمية.
وعاد فسكن أكسفورد سنة 1848 م، وعين أستاذا للغات الاوربية في جامعتها سنة 1850 م، وألف " التاريخ القديم للادب السنسكرتيي " بالانجليزية سنة 1859 م، وعين أستاذا لعلم المقارنة بين اللغات سنة 1868 م، وابتدأ سنة 1875 م، بنشر " كتب الشرق المقدسة " مستعينا ببعض كبار العلماء، كل في موضوعه، فأصدر 51 جزءا.
وألقى محاضرات في أصول الاديان وتكوينها سنة 1878 م، وألف سنة 1883 م، كتاب " ماذا تستطيع أن تعلمنا الهند " بالانجليزية.
وتولى رياسة مؤتمر المستشرقين سنة 1892 م، وكان مرجعا للادب الهندي في جامعة أكسفورد سنة 1877 - 1898 م، وتوفي بأكسفورد (1).
__________
(1) 306 Buckland ودائرة المعارف البريطانية.
والربع الاول من القرن العشرين 34 وسماه " وليم ماكس مولر " وهو اسم أبيه.
والمستشرقون 111 ومزج = فريدة عطية (1284 - 1335 ه = 1867 - 1917 م)
فريدة بنت يوسف بن ديب عطية: متأدبة من أهل طرابلس الشام.
وأصل آل عطية من أذرع - في حوران - وهم من طائفة الروم الارثوذكس.
تعلمت في المدرسة الاميركية ببيروت، وترجمت عن الانجليزية كتاب " أيام بومباي الاخيرة " وألفت رواية " بين عرشين - ط " في حوادث الانقلاب العثماني (1).
فز فزارة (000 - 000 = 000 - 000) فزارة بن ذبيان بن بغيض، من غطفان، من العدنانية: جد جاهلي.
تفرع نسله عن خمسة من أبنائه: مازن، وسعد، وعدي، وظالم، وشمخ.
وتفرقت بطونهم في نجد ووادي القرى ثم بافريقية والمغرب الاقصى.
قال المقريزي: منهم جماعة بالصعيد وجماعة بضواحي القاهرة، في قليوب وما حولها، وبهم عرفت البلدة المسماة بخراب فزارة (2).
الفزاري (من الولاة) = المغيرة بن
عبيد الله 132 الفزاري = محمد بن إبراهيم 180 الفزاري = إبراهيم بن محمد 188 الفزاري (الاسكندري) = نصر بن عبد الرحمن 561 الفزاري = ابراهيم بن عبد الرحمن 729.
__________
= ترجمته بترجمة " أوغست مولر " ناشر طبقات الاطباء لابن أبي أصبيعة 191 - 107: 2 Dugat وسماه " مكسيمليان مولر ".
وأعلام المقتطف 194.
(1) تراجم علماء طرابلس 223 وفيه ذكر من اشتهر من آل عطية.
(2) السبائك 50 والبيان والاعراب 52 وانظر معجم قبائل العرب 918 - 920 فقيه إفاضة في أخبار الفزاريين.

(5/145)


فس فستنفلد = هنري فردينند 1317 الفسوي (1) = يعقوب بن سفيان 277 الفسوي (1) = زيد بن علي 467 فش الفشتالي = محمد بن أحمد 777 الفشتالي = عبد العزيز بن محمد 1031
الفشتالي = سليمان بن أحمد 1208 فص الفصيح الصنهاجي = عتيق بن علي 595.
ابن الفصيح = أحمد بن علي 755 الفصيح الحيدري = إبراهيم بن صبغة الله 1299.
فض ابن فضال = الحسن بن علي 224 ابن فضال = علي بن الحسن 290 ابن فضال = علي بن فضال 479 فضالة (000 - 000 = 000 - 000) 1 - فضالة (غير منسوب): جد.
بنوه بطن من بلي، من القحطانية.
كانت مساكنهم بلاد منفلوط بمصر (2).
2 - فضالة (غير منسوب): جد.
بنوه بطون من البكريين، من بني تميم بن مرة، من قريش، يعرفون بفضالة طلحة (3).
__________
(1) في اللباب " بفتح الفاء والسين " وفيه 1: 121 "..بلدة بفارس يقال لها بسا، وبالعربية فسا، والنسبة إليها بالعربية فسوي، وأهل فارس ينسبون إليها البساسيري " قلت: انفرد صاحب الروض المعطار
- خ.
بجعلها مشددة السين، قال: هو نسبة إلى فسا، بتشديد ثانية وأنشد الاصمعي: " من أهل فسا ودار بجرد ".
(2) نهاية الارب 318.
(3) نهاية الارب 318 وفيه: قال الحمداني: وهم من أقارب طلحة بن عبد الله بن عبد الرحمن بن أبي بكر الصديق.
فضالة بن شريك (000 - بعد 64 ه ؟ = 000 - بعد 684 م ؟) فضالة بن شريك بن سلمان بن خويلد الاسدي: شاعر، من أهل الكوفة.
أدرك الجاهلية، واشتهر في الاسلام.
شعره حجة عند اللغويين.
وكان يهجو عبد الله بن الزبير، وهو القائل: " ومالي حين أقطع ذات عرق إلى ابن الكاهلية من معاد " وتنسب إليه أبيات في رثاء يزيد بن معاوية، إن صح أنها له فتكون وفاته بعد سنة 64 ه (1).
فضالة بن عبيد (000 - 53 ه = 000 - 673 م) فضالة بن عبيد بن نافذ بن قيس
الانصاري الاوسي، أبو محمد: صحابي، ممن بايع تحت الشجرة.
شهد أحدا وما بعدها.
وشهد فتح الشام ومصر.
وسكن الشام.
وولي الغزو والبحر بمصر.
ثم ولاه معاوية قضاء دمشق، وتوفي فيها.
له 50 حديثا (2).
فضالة بن كلدة (000 - 000 = 000 - 000) فضالة بن كلدة الاسدي: شاعر جاهلي، من أعيان بني أسد.
كان صديقا للشاعر أوس بن حجر التميمي.
واشتهر بما قاله أوس في رثائه، ومنه قصيدته التي منها: " الالمعي الذي يظن بك الظن - كأن قد رأى وقد سمعا " وفي القاموس: ضرار بن فضالة بن
__________
(1) معجم الشعراء 308 والموشح 50 والتاج 8: 62 والاصابة: ت 7029.
(2) الاصابة: ت 6994 والمحبر 294 وتهذيب التهذيب 8: 267 وفي التاج 8: 62 " شهد بدرا والحديبية " وعبارة الاصابة: " لم يشهد بدرا، وشهد أحدا فما بعدها ".
كلدة، ثلاثتهم شعراء (1).
الفضالي = محمد بن شافعي 1236 أم الفضل = لبابة الكبرى 30 أبو الفضل الهمذاني = صالح بن أحمد 384.
أبو الفضل (الميكالي) = عبيد الله بن أحمد 436 الفضل (الكاشغري) = الحسين بن علي 484.
فضل (الامير) = فضل بن ربيعة 530 أبو الفضل الموصلي = عبد الله بن محمود 683.
أبو الفضل الجيزاوي = محمد أبو الفضل 1346 فضل (000 - 257 ه = 000 - 871 م) فضل، جارية المتوكل العباسي: شاعرة، من مولدات البصرة (وأمها من مولدات اليمامة) لم يكن في زمانها امرأة أفصح منها ولا أشعر.
نشأت في دار رجل من بني عبد القيس، أدبها وخرجها.
وباعها، فاشتراها محمد بن
الفرج الرخجي.
وأهداها إلى المتوكل، فحظيت عنده وأعتقها.
وعرفت بعد ذلك بفضل العبدية (نسبة إلى عبد القيس) وكان من معاصريها أبو دلف العجلي، وعلي بن الجهم، ولهما معها مساجلات.
في شعرها إجادة وإبداع، ولها بداهة وسرعة خاطر.
قال ابن المعتز: كانت تهاجي الشعراء، ويجتمع عندها الادباء، ولها في الخلفاء والملوك مدائح كثيرة، وكانت تتشيع وتتعصب لاهل مذهبها وتقضي حوائجهم بجاهها عند الملوك والاشراف.
توفيت ببغداد.
وهي القائلة من أبيات:
__________
(1) رغبة الآمل 6: 201 ثم 8: 173 وفيه القصيدة.
وهي من عيون الشعر.
والقاموس: مادة كلد.

(5/146)


" إني أعوذ بحرمتي بك في الهوى من أن يطاع لديك في حسود " (1).
المسترشد بالله (485 - 529 ه = 1092 - 1135 م) الفضل (المسترشد بالله) ابن أحمد (المستظهر بالله) ابن المقتدي عبد الله بن
محمد الهاشمي العباسي، أبو منصور: من خلفاء الدولة العباسية.
بويع بالخلافة بعد وفاة أبيه (سنة 512 ه) وكان عالي الهمة شجاعا، فصيحا، بليغ التوقيعات، له شعر جيد.
حدثت في أواخر أيامه فتنة بهمذان، قام بها أمير أمرائه السلطان مسعود بن ملكشاه السلجوقي، فجرد المسترشد جيشا لقتاله.
ودس له السلطان مسعود جمعا من رجاله، أظهروا الطاعة، حتى نشبت الحرب في موضع يقال له " ايمرج " فانقلبوا على الخليفة، وانهزم عسكره، وثبت وحده في مقره، فاعتقله السلطان مسعود وأخذه معه يريد دخول بغداد به فلما كانوا على باب مراغة دخل عليه جمع من الباطنية، أرسلهم السلطان سنجر السلجوقي لقتله، فقتلوه ومثلوا به، ودفن في مراغة (2).
الفضل الحفصي (721 - 751 ه = 1321 - 1350 م) الفضل بن أبي بكر المتوكل على الله ابن يحيى الحفصي، أبو العباس:
__________
(1) الاغاني طبعة ليدن 21: 176 - 185 وسمط اللآلي
655 والمنتظم، القسم الثاني من الجزء الخامس 6 والنجوم الزاهرة 3: 28 وفيه وفاتها سنة 258 وأنها " من مولدات اليمامة، وكذا أمها ".
ومثله في فوات الوفيات 2: 126 وأرخ وفاتها سنة 260 وانظر المستظرف من أخبار الجواري، للسيوطي 50 - 56 وجهات الائمة الخلفاء 84 - 90 والجواري، لابن الجوزي - خ.
(2) فوات الوفيات 2: 124 وابن الاثير 10: 189 ثم 11: 10 وتواريخ آل سلجوق 178 وتاريخ الخميس 2: 361 والنبراس 145 ومفرج الكروب 1: 50 - 60 والاعلام - خ.
لابن قاضي شهبة.
في حوادث سنة 529 ومرآة الزمان 8: 156 وهو فيه " الفضل بن عبد الله " وعبد الله جده.
من ملوك الحفصيين بتونس.
وليها سنة 750 ه، أيام اختلال الدولة وانحلالها.
ولبث خمسة أشهر ونصف شهر، وقتله بعض المتغلبة (1).
الفضل النخعي (000 - 255 ه = 000 - 869 م) الفضل بن جعفر بن الفضل بن يونس، أبو علي النخعي: شاعر، ضرير، من الكتاب البلغاء المترسلين
الظرفاء.
ويعرف بأبي علي " البصير ".
فارسي الج أصل، انتقل أسلافه من الانبار إلى الكوفة وجاوروا بني النخع، فنسبوا إليهم.
ونشأ الفضل بالكوفة.
ثم سكن بغداد أول خلافة المعتصم، ومدحه، ومدح المتوكل والفتح ابن خاقان وبعض القواد، وتوفي بسر من رأى.
جمع يونس أحمد السامرائي، ما ظفر به من شعره ونشره في مجلة المورد (2).
ابن حنزابة (280 - 327 ه = 893 - 939 م) الفضل بن جعفر بن محمد، ابن الفرات، أبو الفتح: وزير، من الكتاب.
من أعيان الدولة العباسية.
يقال له " ابن حنزابة " وهي أمه، وكانت رومية.
استوزره المقتدر بالله سنة 320 ه، ثم عزل عن الوزارة وولي الخراج بمصر والشام.
وأعيد إلى الوزارة سنة 324 ه، في بدء خلافة " القاهر " فلم يستقر بها طويلا، لاختلال حالها، وتحكم الترك والديلم في الدولة.
وانصرف في رحلة إلى الشام، فتوفي بالرملة.
ومدة
وزارته الثانية سنة وثمانية أشهر و 25
__________
(1) الخلاصة النقية 75 وخلاصة تاريخ توس 118 والدولة الحفصية 127 - 129 وفيه " ركن إلى الراحة واشتغل باللهو واحتوت العرب على دولته " قلت: يريد بالعرب الاعراب، وقد تكرر مثل هذا في مقدمة ابن خلدون.
(2) نكت الهميان 225 والمرزباني 314 وسمط اللآلي 266 ورغبة الآمل 1: 58 والمورد: المجلد الاول: العددان 3 و 4 ص 149 - 179.
يوما.
وهو والد المحدث وزير بني الاخشيد بمصر أبي الفضل جعفر بن حنزابة (1).
المطيع لله (301 - 364 ه = 913 - 974 م) الفضل (المطيع لله) ابن جعفر (المقتدر بالله) ابن المعتضد العباسي، أبو القاسم: من خلافاء الدولة العباسية.
بويع بالخلافة بعد خلع المستكفي بالله (سنة 334 ه) وكانت أيامه أيام ضعف وفتور، ولم يكن له من الملك إلا الخطبة، فإن الديلم استولوا على كل شئ وأصبح الحل والابرام في عهده للوزير معز الدولة بن بويه، واستأثر هذا بكل ما للخليفة من عمل.
وفلج المطيع لله وثقل
لسانه فخلع نفسه وعهد إلى ابنه الطائع لله.
وتوفي بعد شهرين وأيام، بدير العاقول.
وحمل إلى بغداد فدفن فيها.
وفي أيامه أعيد الحجر الاسود إلى بيت من القرامطة (2).
ابن الفرات (000 - 405 ه = 000 - 1015 م) الفضل بن جعفر بن الفضل بن الفرات، أبو العباس: وزير، من بيت فضل ورياسة ووزارة.
كان في أيام " الحاكم بأمر الله " وأمره بالجلوس للوساطة، فجلس خمسة أيام، وقتله (3).
النيريزي (000 - نحو 310 ه = 000 - نحو 922 م) الفضل بن حاتم النيريزي، أبو
__________
(1) ابن الاثير 8: 114 وما قبلها.
وسير النبلاء - خ.
الطبقة الثامنة عشرة.
(2) ابن الاثير 8: 148 - 210 وفوات الوفيات 2: 125 وتاريخ الخميس 2: 353 والمسعودي 2: 429 وكان معاصرا له.
والنبراس لابن دحية 121 وعبارته: " لم يكن له من الخلافة إلا الاسم، والمدير للامور والحاكم
على الجمهور معز الدولة بل مذلها ".
(2) الاشارة إلى من نال الوزارة 30.

(5/147)


الصفحة السابقة   //   الصفحة التالية