صدر هذا الكتاب آليا بواسطة الموسوعة الشاملة
(اضغط هنا للانتقال إلى صفحة الموسوعة الشاملة على الإنترنت)

الصفحة السابقة   //   الصفحة التالية
 

الكتاب : الأعلام للزركلي
مصدر الكتاب : الإنترنت
[ ترقيم الكتاب موافق للمطبوع ]

وتولى قيادة جيش الملك علي بن الحسين بجدة، أيام حصار الجيش السعودي لها.
وسمي في ذلك الحين وزيرا للحربية.
ولما دخلها الملك عبد العزيز آل سعود، خرج صاحب الترجمة إلى اليمن، فعهد إليه الامام يحيى (حميد الدين) بتنظيم جيشه، فأقام مدة صنف في خلالها (كتاب التربية العسكرية) وطبعه في صنعاء.
ومرض فعاد إلى دمشق، فتوفي بها.
وكان طيب القلب، فيه نزعة صوفية (1).
التناني (1330 ؟ - 1362 ه = 1912 - 1943 م) الحسن التناني: شاعر مغربي سوسي نعت بشاعر الشباب الجنوبي.
عاش أكثر حياته في مدينة مراكش، وعمل في الكتابة لحاكمها (الباشا) وأصيب بالسل فعاد إلى بلده وتوفي بها شابا.
نسبته إلى (بني تنانة) من قبائل حاحة، بالمغرب الاقصى.
انتقى المختار السوسي طائفة من شعره وقد بعث إليه بديوانه قبيل وفاته، وقال المختار: اجتهدت أن أسوق من كل ناحية، وتركت الباقي حتى نطبعه في (ديوانه) إن شاء الله (2).
حسن توفيق العدل
(1278 - 1322 ه = 1862 - 1904 م) حسن توفيق بن عبد الرحمن العدل: أستاذ للعربية، باحث، مترجم.
ولد بالاسكندرية.
وتعلم بالازهر وبدار العلوم في القاهرة، واختير معلما للعربية في المدرسة الشرقية ببرلين، فقضى أكثر من خمس سنوات، وتخرج على يديه عدد من المستشرقين.
وأصدر في برلين مجلة (التوفيق المصري) وعاد إلى مصر فعين (مفتشا) في المعارف.
ثم اختير أستاذا للعربية في * (هامش 1) * (1) مذكرات المؤلف.
ومجلة الادب والفن: السنة الثانية الجزء الثاني 30 وجريدة ألف باء 16 رمضان 1367 (23 تموز 1948).
ومنتخبات التواريخ لدمشق 900 وأعلام العرب 56 وانظر من هو في سورية 1: 480.
(2) المعسول 15: 93 - 118 والالغيات 3: 78 - 89.
(*) كمبردج فذهب إليها سنة 1903 م.
وجعل من أعضاء الجمعية الاسيوية الملكية، ولم يكن فيها أجنبي عن الانكليز غيره.
ومات فجأة وهو خارج من عمله في كمبردج، ونقل إلى مصر، فكان في جملة من شيع جنازته بها الشيخ محمد عبده ومصطفى كامل.
من كتبه واعتمد في
بعضها على الترجمة (البيداجوجيا - ط) جزآن، و (رسائل البشرى في السياحة بألمانيا وسويسرا - ط) و (الرحلة البرلينية - ط) و (الحركات الرياضية البدنية - ط) و (مرشد العائلات إلى تربية البنين والبنات - ط) و (أصول الكلمات العامية - ط) رسالة، و (تاريخ آدا ب اللغة العربية - ط) و (سياسة الفحول في تثقيف العقول - ط) (1).
أبو الفتوح الموسوي (000 - 430 ه = 000 - 1039 م) الحسن بن جعفر بن محمد الموسوي الحسني الطالبي القرشي، أبو الفتوح: شريف، من الامراء.
ولي مكة سنة 384 ه للعبيديين أصحاب مصر، ثم خلع طاعتهم وادعى الخلافة، وخطب لنفسه.
وحدثت أمور اضطرته إلى الرجوع عن ذلك.
وطالت مدة إمارته، فكانت 43 عاما، وتوفي بمكة.
والموسوي نسبة إلى (موسى الكاظم) (2).
العباسي (477 - 554 ه = 1085 - 1159 م)
الحسن بن جعفر بن عبد الصمد بن * (هامش 2) * (1) محمد عبد الجواد، في مجلة الكتاب 4: 1374 ومعجم المطبوعات 756 وتقويم دار العلوم 178.
(2) خلاصة الكلام 16 - 18.
(*) التموكل على الله، العباسي الهاشمي، أبو علي: مؤرخ أديب مقرئ، من بني العباس.
مولده ووفاته ببغداد.
جمع (سيرة المسترشد) و (سيرة المقتفي) وجمع لنفسه (مشيخة) وصنف (سرعة الجواب ومداعبة الاحباب) وله شعر (1).
بدر الدين العاملي (000 - 933 ه = 000 - 1527 م) الحسن بن جعفر بن فخر الدين الاعرجي الحسيني الموسوي العاملي الكركي: فقيه إمامي.
من تصانيفه (المحجة البيضاء والحجة الغراء) جمع فيه بين فروع الشيعة والحديث والتفسير للآيات الفقهية، و (العمدة الجلية في الاصول الفقهية) لم يتمه، و (مقنع الطلاب فيما يتعلق بكلام الاعراب) في علوم العربية (2).
النجفي (000 - 1262 ه = 000 - 1846 م) حسن بن جعفر بن النجفي: فقيه إمامي.
ولد في الحلة وسكن النجف وتوفي فيها بالوباء.
له (شرح أصول كشف الغطاء) وكتاب (العمل) وكتاب في (الفقه) كبير، وغير ذلك (3).
الآشتياني (000 - 1319 ه = 000 - 1901 م) حسن (أو محمد حسن) بن جعفر الآشتياني: فقيه إمامي من أهل طهران.
تعلم في النجف وصنف كتبا مطبوعة، منها (بحر الفوائد في شرح الرسائل) في الاصول، و (الاجزاء)) فقه، و (أحكام الاواني من الذهب والفضة) و (إزاحة الشكوك عن اللباس المشكوك) توفي بطهران ودفن بالنجف (4).
* (هامش 3) * (1) المقصد الارشد - خ - والمنهج الاحمد - خ.
(2) روضات الجنات 2: 12.
(3) روضات الجنات 2: 15.
(4) رجال الفكر 21 ومعارف الرجال 1: 238 - 241.
(*)

(2/186)


ابن حامد (000 - 403 ه = 000 - 1012 م) الحسن بن حامد بن علي بن مروان
البغدادي، أبو عبد الله إمام الحنابلة في زمانه ومدرسهم ومفتيهم.
من أهل بغداد.
عاش طويلا، وتوفي راجعا من الحج بقرب (واقصة) له مصنفات في الفقه وغيره، منها (الجامع) في فقه ابن حنبل، نحو أربعمائة جزء، و (شرح أصول الدين) و (تهذيب الاجوبة).
وكان ينسخ الكتب، ويقتات من أجرتها.
وبعث إليه الخليفة بجائزة فردها تعففا، مع حاجته إلى بعضها (1).
الكندي (000 - 150 ه = 000 - 767 م) الحسن بن حرب الكندي: ثائر شاعر من الشجعان.
من أهل تونس.
خرج على أمير إفريقية الاغلب بن سالم حين أراد أن يطارد أبا قرة الصفري الخارجي، إلى المغرب.
والتف حوله كثير من الجند.
فقاتله الاغلب في القيروان وأصابه سهم قتله.
واشتد قواد الاغلب على الحسن فانهزم إلى تونس ومنها إلى جهة بقربها فقبضوا عليه وقتلوه (2).
الحسن المثنى
(000 - نحو 90 ه = 000 - نحو 708 م) الحسن بن الحسن بن علي بن أبي طالب، أبو محمد، الهاشمي: كبير الطالبيين في عهده.
كان وصي أبيه وولي صدقة جده.
إقامته ووفاته في المدينة.
وكان عبد الملك بن مروان يهابه.
واتهم بمكاتبة أهل العراق وأنهم يمنونه بالخلافة، فبلغ ذلك الوليد بن عبد الملك، فأمر عامله بالمدينة بجلده، فلم يجلده العامل، * (هامش 1) * (1) المقصد الارشد - خ - ومختصر طبقات الحنابلة 359 والمنهج الاحمد - خ - والنجوم الزاهرة 4: 232 والمنتظم 7: 263 وطبقات الحنابلة 2: 171 - 177.
(2) عنوان الاريب 1: 18.
(*) وكتب للوليد يبرئه.
وقيل للحسن: ألم يقل رسول الله: (من كنت مولاه فعلي مولاه) فقال: بلى، ولكن والله لم يعن رسول الله بذلك الامارة والسلطان ولو أراد ذلك لافصح لهم به (1).
الحسن بن الحسن (ابن الهيثم) = محمد بن الحسن نحو 430 (2).
صدقي (000 - بعد 1291 ه = 000 - بعد 1873 م)
حسن بن حسن صدقي: متفقه حنفي رومي.
كان قاضي لواء الحديدة (باليمن) ونائبها.
وصنف (وظائف القضاة وترجيح البينات - ط) في بومباي سنة 1291 (3).
الطويراني (1266 - 1315 ه = 1850 - 1897 م) حسن حسني (باشا) بن حسين عارف الطويراني: شاعر منشئ، تركي الاصل مستعرب.
ولد ونشأ بالقاهرة.
وجال في بلاد إفريقية وآسية والروم.
وأقام بالقسطنطينية إلى أن توفي.
كان أبي النفس بعيدا عن التزلف للكبراء، في خلقته دمامة.
وكان يجيد الشعر والانشاء باللغتين العربية والتركية، وله في الاولى نحو ستين مصنفا، وفي الثانية نحو عشرة.
وأكثر كتبه مقالات وسوانح.
ونظم ستة دواوين عربية، وديوانين تركيين.
وأنشأ مجلة (الانسان) بالعربية، ثم حولها إلى جريدة فعاشت خمسة أعوام.
من كتبه العربية (ثمرات الحياة - ط) مجلدان، كله من منظومه، و (النشر الزهري - ط) مجموعة مقالات له.
و (رحلة إلى السودان - خ)
بخطه، في المكتبة العربية بدمشق.
وفي * (هامش 2) * (1) تهذيب ابن عساكر 4: 162.
(2) تقدم في هامشه الخلاف في اسمه (محمد بن الحسن) أو (الحسن بن الحسن) فراجعه.
وممن أخذ بالرواية الثانية أحمد تيمور، في أعلام المهندسين 31.
(3) هدية 1: 302 ونسبه (الحسيني الملقب بصدقي) وقال: فرغ من تأليفه سنة 1289 والازهرية 2: 298.
(*) شعره جودة وحكمة.
وللشهيد عبد الغني العريسي (المختار من ثمرات الحياة - ط) استوفى فيه ترجمته وأسماء أكثر كتبه العربية (1).
حسن حسني (1247 - 1317 ه = 1831 - 1899 م) حسن حسني الفخري الاعرجي الموصلي: قاض، له علم بالتفسير، عرف بقاضي زاده.
أصله من المدينة، ومولده بالموصل، وتقلد القضاء بها وبالشام والمدينة.
ثم عهد إليه بتفتيش الاوقاف (الهمايونية) في الآستانة.
وتوفي بها.
له (تنوير البرهان - ط) في المنطق، وكتاب في ((تفسير القرآن) سماه (فتح الرحمن - خ) مجلدان منه وصل فيهما
إلى سورة الانعام واطلع عليهما صاحب حلية البشر وقرظهما (2).
حسن حسني عبد الوهاب (1301 - 1388 ه = 1884 - 1968 م) حسن حسني بن صالح بن عبد الوهاب ابن يوسف الصمادحي: بحاثة مؤرخ أديب.
مولده ووفاته بتونس.
تعلم في المهدية وبمدرسة فرنسية بتونس.
ثم في الصادقية بها، فمدرسة العلوم السياسية بباريس.
وتوفي والده (1322) فعمل موظفا.
إلى أن سمي عاملا على المهدية (1341 - 1353) برتبة أمير لواء، فعاملا على نابل (إلى 58) فرئيسا للاوقاف برتبة أمير أمراء، من 59 إلى 62 (1943 م) * (هامش 3) * (1) تاريخ الصحافة العربية 2: 224 وفيه أسماء كتبه العربية والتركية.
وفي أعلام من الشرق والغرب 82 - 94 دراسة حسنة لسيرته وشعره.
(2) تاريخ الموصل 2: 269 والازهرية 3: 359 وحلية البشر 1: 526 - 533.
(*)

(2/187)


فوزير قلم إلى 1364 ه (45 م) فوزير دولة إلى 67 ه (47 م) فمديرا لمصلحة
الآثار من 77 (57 م) إلى 82 ه (63 م) وانصرف في خلال حياته إلى المطالعة في مكتبة الزيتونة وغيرها.
ورشح لبعض المؤتمرات العلمية، كمؤتمر المستشرقين في عاصمة الجزائر سنة 1323 (1905) وسنة 26 ه، لتدريس التاريخ في الخلدونية، وبرزت آثاره الاولى في مجلة المقتبس الدمشقية، ثم أصدر في تونس كتابه (بساط العقيق في حضارة القيروان وشاعرها ان رشيق - ط) وبعده (خلاصة تاريخ تونس - ط) و (المتخبات المدرسية للناشئة التونسية - ط) وأعيد طبعه باسم (المنتخب المدرسي من الادب التونسي) ثم سماه (مجمل تاريخ الادب التونسي) وأصدر (شهيرات التونسيات) ونشر رسائل قديمة حققها، وكتب بالفرنسية (امتزاج العناصر التي يتألف منها الشعب التونسي - ط) و (تقدم الموسيقي العربية بالمشرق والاندلس وتونس - ط) وجمع مقالات له في كتاب (وراقات عن الحضارة العربية بافريقية التونسية - ط) سنة 86 (67 م) وأنشأ مكتبة أهداها إلى دار
الكتب الوطنية بتونس اشتملت على 951 مخطوطة.
وكان من أعضاء المجامع العربية في دمشق والقاهرة وبغداد والمجمع الفرنسي للنقوش والادب.
ونشر فصولا في مجلة الجامعة بتونس - السنة الاولى - عنوانها (نقل الحبيب إلى الاديب) ذكر في حواشيها تراجم كثير من أدباء افريقية وغيرها.
كما نشر فصولا في التراجم عنوانها (صدور الافارقة) من كتاب كبير له في الموضوع سألته عن اسمه فقال: كتاب العمر.
واطلع على ترجمة للمعتصم الصمادحي (محمد بن معن) فكتب تحتها بخطه: (هو جدنا الاعلى حسب الوثائق التي لدينا منذ ذلك العهد القديم).
وقام برحلات كثيرة لحضور مؤتمرات المستشرقين وغيرهم.
وآخر رحلة له حضوره دورة انعقاد المجمع اللغوي في القاهرة سنة 83 (64 م) واقعده المرض في بيته بعدها الى ان توفي (1).
ابن مصعب الخزاعي (000 - 231 ه = 000 - 846 م) الحسن بن الحسين بن مصعب الخزاعي: أحد القادة الشجعان في زمن
المأمون العباسي.
كان مقامه بخراسان، وغضب لامر، فانصرف إلى كرمان عاصيا.
فوجه إليه المأمون جيشا، فأسر، فعفا عنه المأمون، فأقام إلى أن توفي في أيام الواثق بطبرستان (2).
أبو سعيد السكري (212 - 275 ه = 827 - 888 م) الحسن بن الحسين بن عبيد الله العتكي السكري، أبو سعيد: عالم بالادب، راوية، من أهل البصرة.
جمع أشعار كثير من الشعراء، كامرئ القيس، والنابغة، وزهير، والحطيئة.
وجمع أخبار بعض القبائل وأشعارها.
من تصانيفه (شرح ديوان جران العود - خ) و (أخبار اللصوص - ط) قطعة منه، و (شرح ديوان الشعراء الهذليين - ط) و (شرح ديوان كعب بن زهير - ط) و (شرح ديوان الفرزدق - خ) رأيته في مكتبة أحمد عبيد بدمشق (3).
* (هامش 2) * (1) محمد الفاضل ابن عاشور، في مجلة مجمع اللغة العربية بالقاهرة 22: 103 ومجلة المجمع بدمشق 1: 47، 48، 49 والمجلد 46: 445 والحركة الادبية والفكرية في
تونس 111 ومجلة معهد الدراسات الاسلامية في مدريد 14: 271 وجريدة العالم الاسلامي بمكة 5 رمضان 1388 وانظر المجمعيين 66 ومجلة العرب 3: 459 - 476 ودعوة الحق، السنة 14 العدد 10 ص 159 والبحوث والمحاضرات للدورة 35 من مجمع اللغة العربية بالقاهرة: الجزء 22 ص 95 - 112.
(2) ابن الاثير 7: 9 وما قبلها.
(3) إرشاد الاريب: القسم الاول من الجزء الثالث 62 - 64 وآداب اللغة 2: 169 وتاريخ بغداد 7: 296 وإنباه الرواة 1: 291 وفهرست ابن النديم: الفن الثالث من المقالة الثانية.
والمنتظم، القسم الثاني من الجزء الخامس 97 وهدية العارفين 1: 267 ونزهة الالبا 274 وهو فيه (عبد الله بن الحسن بن الحسين بن عبد الرحمن بن العلاء بن أبي صفرة).
(*) ابن أبي هريرة (000 - 345 ه = 000 - 956 م) الحسن بن الحسين بن أبي هريرة، أبو علي: فقيه، انتهت إليه إمامة الشافعية في العراق.
كان عظيم القدر مهيبا.
له مسائل في الفروع و (شرح مختصر المزني).
مات ببغداد (1).
ناصر الدولة الحمداني
(000 - 465 ه = 000 - 1074 م) الحسن بن الحسين بن حمدان التغلبي، أبو محمد، ناصر الدولة: آخر من كانت له إمارة من آل حمدان ملوك حلب وغيرها.
كان أمير دمشق، وعزله عنها المستنصر بالله (الفاطمي) سنة 440 ه، وقبض عليه، وأرسل إلى مصر.
فجمع حوله أنصارا وعمل على خلع المستنصر.
فقاتله، فانهزم الحمداني إلى الاسكندرية، وجعل دأبه الاغارة على أعمال مصر، حتى حاصر القاهرة، وقطع عنها الميرة، فأصابها ضيق شديد وغلاء ووباء.
فكاتبه المستنصر في الصلح، فاشترط أن يكون له تدبير الامور والعساكر.
وأجيب إلى ذلك.
فأصبح المستنصر في قصره كالمحجور عليه.
ورتب له الحمداني مئة دينار في اليوم، وتلقب بأمير الجيوش.
واستمر إلى أن ائتمر به جماعة من قواد الاتراك (المماليك) فقتلوه في دار له على النيل كانت تسمى (منازل العز).
وهو حفيد ناصر الدولة (الحسن بن عبد الله) الآتية ترجمته (2).
العيثاوي (000 - نحو 740 ه = 000 - نحو 1339 م) حسن بن حسين العيثاوي: فقيه * (هامش 3) * (1) وفيات الاعيان 1: 130.
(2) النجوم الزاهرة 5: 3 - 91 وسير النبلاء - خ - الطبقة الخامسة عشرة، واسمه فيه (حسين بن حسين بن الحسين) والكامل لابن الاثير: حوادث سنة 465 وهو فيه (الحسن ابن حمدان) نسبة إلى جده.
ومثله في الاشارة، لابن الصيرفي.
ص 41.
(*)

(2/188)


شافعي.
نسبته إلى (عيثة) من قرى البقاع (بين بيروت ودمشق) له كتب، منها (الاجوبة العيثاوية عن المسائل التاجية - خ) و (الاجوبة العيثاوية عن المسائل الطرابلسية - خ) كلاهما في شستربتي (1).
ابن الطولوني (836 - 909 ه = 1432 - 1503 م) حسن بن حسين بن أحمد، بدر الدين ابن الطولوني: مؤرخ، من الحنفية.
من أهل القاهرة.
عني بالانغام في القراآت والاذان وغيرهما.
وصنف.
(النزهة السنية في أخبار الخلفاء والملوك المصرية - ط) مختصر، و (شرح المقدمة
السمرقندية) و (نزهة النفوس والخواطر، فيما كتب للمحبين غائب وحاضر - خ) في طوبقبو (2).
حيدرة (1170 - بعد 1221 ه = 1757 - بعد 1806 م) الحسن بن الحسين بن حيدرة الحسنى الطالبي، المعروف بحيدرة: مؤرخ أديب من فضلاء الزيدية في اليمن.
من أهل ذمار.
ولد وتعلم وعلم، فيها.
أشهر كتبه (مطلع الاقمار في تراجم المشاهير من علماء مدينة ذمار - خ) مئة ورقة، في مكتبة تعز (الكتب المصادرة) باليمن أكمله سنة 1221 ه.
وله (حدائق النمام) في من دارت بينه وبينهم مكاتبة من أعلام عصره (3).
الاسكوبي (1237 - 1303 ه = 1821 - 1886 م) حسن بن حسين بن إبراهيم الاسكوبي: * (هامش 1) * (1) شستربتي 5075 / 1 / 3.
(2) الضوء 3: 98 وهدية 1: 298 وفيه مولده سنة 832 خطأ.
وطوبقبو 3: 446 وزاد في التعريف به (المعمار)
والخزانة التيمورية 3: 185 وفيها وفاته سنة 923 ؟.
(3) نيل الوطر 1: 320 ومراجع تاريخ اليمن 291 وفي نيل الحسنيين 122 أن (بيت حيدرة) في ذمار، ينسبون = (*) فلكي من بيت علم وأدب في المدينة المنورة.
أرنأودي الاصل.
أقام على سطح منزله مرصدا فلكيا، جلبه من أوربا فثار عليه علماء المدينة، ونظم أحدهم (عبد الجليل برادة) رجزا فيه، أوله: ما قولكم في شيخنا الاسكوبي يبيت طول الليل في الراقوب يرقب منه الفلك الدوارا مشابها في فعله النصارى..! وهاجموا بيته فأنزلوا ما على سطحه من مناظير وأصطرلابات وزوايا، فاعتزل الناس ومرض حتى توفي.
من آثاره (مزولة) كانت في المسجد النبوي، وكتب في (علم الهيئة) و (الميقات) و (طريقة استعمال آلات المراصد الفلكية)، بيعت مع تركة ابنه إبراهيم، المتقدمة ترجمته (1).
الملا حسن البزاز (1261 - 1305 ه = 1845 - 1887 م)
حسن بن حسين بن علي البزاز: من شعراء الموصل.
مولده ووفاته فيها.
كانت صناعته البزازة.
وفقد بصره في أواخر أيامه، وساءت حاله.
له (ديوان - ط) (2).
ابن عبد الوهاب (1256 - 1339 ه = 1840 - 1921 م) حسن بن حسين بن علي بن الحسين ابن محمد بن عبد الوهاب: فقيه حنبلي من علماء الرياض، مولده ووفاته بها.
تنقل في القضاء فكان في الافلاج ثم في المجمعة وأخيرا في الرياض.
قال صاحب التذكرة: له رسائل وأجوبة وفتاوي، وله نظم حسن (3).
* (هامش 2) * = إلى حيدرة بن إسماعيل الحسني الحمزي، ومنهم صاحب الترجمة.
(1) محمد سعيد دفتر دار.
في جريدة المدينة المنورة 12 / 5 / 1379.
(2) تاريخ الموصل 2: 258 والعقود الجوهرية 27.
(3) تذكرة أولي النهى 2: 305.
(*) المرعشي (000 - 358 ه = 000 - 969 م) الحسن بن حمزة بن علي المرعش،
أبو محمد الحسيني العلوي الطبري المرعشي: فقيه إمامي أديب.
نسبته إلى جده (المرعش) له كتب، منها (تباشير الشريعة) و (المفتخر) و (المبسوط) و (المرشد) (1).
الحازمي (1188 - 1235 ه = 1774 - 1820 م) حسن بن خالد بن عز الدين بن محسن التهامي اليماني الحازمي: فقيه مجتهد من سلالة أسرة حسنية في عسير تدعى (الحوازمة) برع في التفسير والحديث.
وكان يحرم (التقليد) ولد في هجرة ضمد وتقدم بعلمه وبشجاعته، فكان وزيرا للشريف حمود بن محمد (1233) وشهد ماينيف على عشرين وقعة، أواخرها مع الترك (العثمانيين) يصدهم عن عسير.
وآلت إليه إمارتها، فقام بها نحو عشرين شهرا.
قال النعمي: وفي سفح جبل شكر (بفتح الشين والكاف المشددة، من بلاد رفيدة) اشتبك الامير الحسن بن خالد في قومه العسيريين، مع محمد بن عون وحملته (العثمانية) وانتهى القتال بهزيمة الاتراك، الا أن شرذمة منهم
اختفت في بعض المضايق ثم أطلقت النار على الامير حسن عندما كان مجتازا بالقرب من موقعها فسقط عن جواده قتيلا.
له نظم حسن وتصانيف صغيرة (رسائل) دينية، و (مجموع مكاتبات ومراجعات) بينه وبين علماء وقته (2).
الكراديسي (823 - 887 ه = 1420 - 1482 م) حسن بن خليل بن مزروع، أبو * (هامش 3) * (1) أعيان الشيعة 21: 234.
(2) نيل الوطر 1: 323 - 327 ومحمد بن أحمد العقيلي، في مجلة العرب 9: 174 - 188 وتاريخ عسير للنعمي 141، 164 - 167.
(*)

(2/189)


محمد، شمس الدين الطبني الكراديسي: موقت، كان مؤذنا بالقاهرة.
نسبته إلى (طبنة) بالجزائر.
له علم بالفلك.
من كتبه (كفاية المحتاج من الطلاب إلى معرفة المسائل الفلكية بالحساب - خ) رسالة، في دار الكتب، و (مقدمة في عمل الهلال - خ) أيضا و (أشكال الوسائط في المنحرفات والبسائط - خ) في شستربتي
(5296) (1).
الملك الامجد (000 - 670 ه = 000 - 1271 م) الحسن بن داود الناصر ابن الملك المعظم عيسى، من بني أيوب، أبو محمد.
مجد الدين، الملقب بالملك الامجد: صاحب الكرك، من أمراء الدولة الايوبية.
كان من الفضلاء له معرفة جيدة بالادب ومشاركة في كثير من العلوم.
قال مرتضى الزبيدي: له مخاطبات إلى مجد الدين ابن طاوس نقيب العراق، تدل على علو مكانته، ورأيت له كتابا ألفه في مآثر جدوده أحسن فيه، وأورد فيه من نظمه ما يخجل وشي الزهور.
وله (الفوائد الجلية في الفرائد الناصرية - خ) جمع فيه رسائل أبيه السلطان الملك الناصر صلاح الدين داود ابن المظفر عيسى (2).
المظفر الرسولي (000 - 712 ه = 000 - 1313 م) حسن بن داود الرسولي: الامير الملقب بالملك المظفر ابن السلطان المؤيد صاحب اليمن.
ولي لابيه أعمالا.
وتوفي بتعز في حياة والده (3).
* (هامش 1) * (1) الفهرس التمهيدي 486 و 505 وهدية العارفين 1: 288 وإيضاح المكنون 1: 88 و 29 Brock.
2: I 60) I 06 (.
S.
2: I (2) النجوم الزاهرة 7: 236 و 238 وترويح القلوب 76 ودار الكتب 3: 274.
(3) العقود اللؤلؤية 1: 403.
(*) القويسني (000 - 1254 ه = 000 - 1838 م) حسن بن درويش بن عبد الله بن مطاوع القويسني، برهان الدين: فاضل من أهل مصر.
نسبته إلى قويسنا (قرية بمركز الجعفرية بمصر) ولي مشيخة الجامع الازهر سنة 1250 ه، واعتراه الجذب في آخر عمره.
له رسالة في (المواريث) و (شرح متن السلم) في المنطق سماه (إيضاح المبهم من معاني السلم - ط) (1).
الحلي (000 - نحو 830 ه = 000 - نحو 1426 م) الحسن بن راشد الحلي، تاج الدين: شاعر، من أهل الحلة السيفية، في العراق.
له أراجيز في (تاريخ الملوك والخلفاء) و (تاريخ القاهرة) وقصائد تعرف
بالحليات الراشديات (2).
التدلاوي (000 - 1140 ه = 000 - 1728 م) الحسن بن رحال بن أحمد التدلاوي، أبو علي: من فقهاء المالكية، من أهل المغرب الاقصى.
ولي قضاء فاس، ونحي عنه.
ثم ولي في آخر أمره قضاء مكناسة واستمر إلى أن توفي فيها.
من كتبه (شرح مختصر خليل - خ) خمسة عشر جزءا، و (حاشية على شرح الخرشي - خ) أربع مجلدات، و (حاشية على شرح الشيخ ميارة على التحفة - ط) (3).
حسن الرزق (1330 1290 ه = 1873 - 1912 م) حسن الرزق بن محمد بن حسين جبو ابن حسن كلش بك: فاضل، من طلائع النهضة الادبية الحديثة في سورية.
مولده * (هامش 2) * (1) مقدمة شرح الام للحسيني - خ - وخطط مبارك 14: 141 (2) أعيان الشيعة 21: 256 - 287.
(3) إتحاف أعلام الناس 3: 7.
(*) ووفاته في حماة.
والمشهور انه من سلالة الامير طورباي (أمير التربة) صاحب
الاوقاف الكثيرة في حماة.
تلقى مبائ العلوم في أحد الكتاتيب الاهلية، وأقبل على دراسة الادب وعلوم الدين والطبيعة والرياضيات.
ونظم الشعر صغيرا، واشتهر به.
وحارب البدع، ودعا إلى الاصلاح، فأغضب أدعياء العلم، فأثاروا عليه العامة، باسم الدين، واضطرت الحكومة إلى زجه في السجن يومين، تسكينا لهياج الرعاع (سنة 1321 ه) ومنعت الناس من مخاطبته ومجالسته.
فأقام لا يختلط بالناس عاما كاملا.
وفي سنة 1327 ه أنشأ مجلة (الانسانية) شهرية، في حماة.
واستمرت إلى أن توفي (1).
العسكري (282 - 370 ه = 895 - 980 م) الحسن بن رشيق، أبو محمد * (هامش 3) * (1) من ترجمة له - مخطوطة - كتبها قبيل وفاته.
(*)

(2/190)


العسكري: من حفاظ الحديث.
مصري.
أخذ عنه الدار قطني وآخرون.
قال ابن قاضي شهبة: كان محدث ديار مصر في زمانه.
له (جزء فيه منتقى حديث الخ -
خ) في الظاهرية (1).
ابن رشيق (390 - 463 ه = 1000 - 1071 م) الحسن بن رشيق القيرواني، أبو علي: أديب، نقاد، باحث.
كان أبوه من موالي الازد.
ولد في المسيلة (بالمغرب) وتعلم الصياغة، ثم مال إلى الادب وقال الشعر، فرحل إلى القيرواون سنة 406 ومدح ملكها، واشتهر فيها.
وحدثت فتنة فانتقل إلى جزيرة صقلية، وأقام بمازر () Mazzara إحدى مدنها، إلى أن توفي.
من كتبه (العمدة في صناعة الشعر ونقده - ط) و (قراضة الذهب - ط) في النقد، و (الشذوذ في اللغة) و (أنموذج الزمان في شعراء القيروان) و (ديوان شعره - ط) و (ميزان العمل في تاريخ الدول) و (شرح موطأ مالك) و (الروضة الموشية في شعراء المهدية) و (تاريخ القيروان) و (المساوي) في السرقات الشعرية.
وجمع الدكتور عبد الرحمن ياغي، ما ظفر به من شعره في (ديوان - ط) ببيروت (2).
ابن رضوان (1239 - 1310 ه = 1823 - 1892 م) حسن بن رضوان بن محمد بن حنفي ابن عامر الحسيني الخالدي: متصوف أزهري.
ولد في إحدى قرى بني سويف (بمصر) وتفقه بالازهر وتنقل في بعض * (هامش 1) * (1) ابن قاضي شهبة - خ.
ولسان الميزان 2: 207 والعبر 2: 355 وانظر التراث 1: 498.
(2) وفيات الاعيان 1: 133 و عبد العزيز الراجكوتي في مجلة الزهراء 1: 592 و 622 وسير النبلاء - خ - المجلد الخامس عشر، وفيه: قيل وفاته سنة 456 ه.
والحلل السندسية في الاخبار التونسية 99 وإنباه الرواة 1: 298 وفيه مولده سنة 370 ووفاته في حدود سنة 450 ه.
(*) الزوايا المصرية وتوفى ببلدة بردونة الاشراق القريبة من سفط أبي جرج.
له (روض القلوب المستطاب - ط) أرجوزة طويلة في التصوف، بأولها ترجمة له (1).
حسن المدور (1279 - 1332 ه = 1862 - 1914 م) حسن بن رمضان المدور: من شيوخ العلم في بلاد الشام.
مولده ووفاته ببيروت.
تعلم بها وبدمشق.
ثم تتلمذ للشيخ محمد
عبده، وغيره من علماء الازهر، بمصر.
وعاد إلى بيروت فأنشأ المدرسة العلمية.
وعكف فيها وفي بعض المساجد والمدارس الاخرى على تدريس الفقه والمنطق والفرائض.
وعين أمينا للفتوى وأستاذا للدروس الدينية في (المكتب) السلطاني فاستمر على ذلك إلى أن توفي.
له نحو 20 مؤلفا، طبع منها ثلاثة في الفقه والتوحيد.
وعاقه فقره عن طبع البقية (2).
النقيب ابن زهرة (564 - 620 ه = 1168 - 1223 م) الحسن بن زهرة بن الحسين بن زهرة ابن علي بن محمد العلوي الحسني، أبو علي، النقيب: كاتب مترسل، من السفراء له نظم.
مولده ووفاته بحلب.
كتب الانشاء للملك الظاهر غازي ابن السلطان صلاح الدين.
وتقدم عنده.
وولي في أيامه نقابة العلويين بحلب.
وانفذ رسولا إلى العراق، ومرة إلى سلطان الروم، ومرة إلى صاحب الموصل، ومرة إلى الملك العادل ومرة إلى صاحب إربل.
ولما توفي الظاهر، طلب لوزارة
ولده العزيز، فاستعفي.
قال الذهبي كان نقيب حلب ورئيسها ووجيهها وعالمها (3).
* (هامش 2) * (1) الازهرية 3: 583 وسركيس 760.
(2) طه المدور، في جريدته (الرأي العام) 2 جمادى الاولى - 1332 - (3) تكملة إكمال الاكمال 188 والاعلام لابن قاضي شهبة - خ.
وشذرا ت الذهب 5: 87 والبداية والنهاية 14: 103 وفيه أبيات من نظمه شوهها التصحيف.
(*) اللؤلؤي (000 - 204 ه = 000 - 819 م) الحسن بن زياد اللؤلؤي الكوفي، أبو علي: قاض، فقيه، من أصحاب أبي حنيفة، أخذ عنه وسمع منه، وكان عالما بمذهبه بالرأي.
ولي القضاء بالكوفة سنة 194 ه، ثم استعفى.
من كتبه (أدب القاضي) و (معاني الايمان) و (النفقات) و (الخراج) و (الفرائض) و (الوصايا) و (الامالي).
نسبته إلى بيع اللؤلؤ.
وهو من أهل الكوفة، نزل ببغداد.
وعلماء الحديث يطعنون في روايته.
وكان أبوه من موالي الانصار (1).
الحسن بن زيد
(83 - 168 ه 702 - 784 م) الحسن بن زيد بن الحسن بن علي بن أبي طالب، أبو محمد: أمير المدينة، ووالد السيدة نفيسة.
كان من الاشراف النابهين، شيخ بني هاشم في زمانه.
استعلمه المصنور على المدينة خمس سنين، ثم عزله.
وخافه على نفسه فحبسه ببغداد.
فلما ولي المهدي أخرجه، واستبقاه معه.
مولده في المدينة ووفاته بالحاجر (على خمسة أميال منها) في طريقه إلى الحج مع المهدي (2).
الحسن العلوي (000 - 270 ه = 000 - 884 م) الحسن بن زيد بن محمد بن إسماعيل الحسني العلوي: مؤسس الدولة العلوية في طبرستان.
كان يسكن الري فحدثت فتنة بين صاحب خراسان وأهل طبرستان (سنة 250 ه) فكتب إليه هؤلاء يبايعونه.
فجاءهم وزحف بهم على آمد (ديار بكر) فاستولى عليها وكثر جمعه، فقصد سارية * (هامش 3) * (1) الفوائد البهية 60 وأنساب السمعاني.
وميزان الاعتدال 1: 228 وتاريخ بغداد 7: 314.
(2) تهذيب التذيب 2: 379 وميزان الاعتدال 1: 228
وذيل المذيل 106 وتاريخ بغداد 7: 309 ودول الاسلام للذهبي.
ومرآة الجنان 1: 355 وورد اسم أبيه فيه (يزيد).
(*)

(2/191)


(بقرب جرجان) فملكها بعد قتال عنيف، ووجه جيشا إلى الري فملكها - وذلك في أيام المستعين العباسي - ودامت إمرته مدة عشرين عاما، كانت كلها حروبا ومعارك.
أخرج في خلالها من طبرستتان وعاد إليها.
وتوفي بها.
وكان حازما مهيبا، مرهوب الجانب، فاضل السيرة، حسن التدبير (1).
ابن الشهيد الثاني (959 - 1011 ه = 1552 - 1602 م) الحسن بن زين الدين الشهيد الثاني ابن علي بن أحمد الشامي العاملي، أبو منصور: فقيه إمامي، له علم بالادب والشعر.
ولد في جبع (من قرى جبل عامل، بلبنان) وانقل إلى النجف (في العراق) فأقام زمنا.
وعاد إلى جبع فتوفي بها.
من كتبه (منتقى الجمان في الاحاديث الصحاح والحسان - خ) مجلدان منه، في العبادات ولم يتمه، و (معالم الدين) ظهر منه
جزآن أحدهما (معالم الاصول - ط) في أصول الفقه، والثاني (معالم الفقه - ط) في الفروع، وله (التحرير الطاووسي) في الرجال، و (مناسك الحج) و (مجموع - خ) في الادب، و (ديوان شعر) كبير (2).
علم الدين الشاتاني (510 - 579 ه = 1116 - 1183 م) الحسن بن سعيد بن عبد الله بن بندار، أبو علي الشاتاني: فقيه، غلب عليه الشعر، وأجاده.
مدح السلطان صلاح الدين، واشتهر في أيامه.
مولده في شاتان (من نواحي ديار بكر) وإليها نسبته، وانتقل * (هامش 1) * (1) ابن الاثير 7: 136 والطبري 11: 90.
(2) روضات الجنات 2: 14 وخلاصة الاثر 2: 21 وشهداء الفضيلة 144 ومجلة الالواح - بيروت - الجزء الثامن من السنة الاولى، وفيه تحقيق ولادته نقلا عن خطه.
وأعيان الشيعة 21: 374 - 409 وفيه: (توهم بعضهم أن الشهيد الثاني اسمه علي وزين الدين لقبه، وليس كذلك بل اسمه زين الدين، وعلي اسم أبيه كما وجدناه بخطه).
(*) إلى الموصل فتوفي فيها (1).
الحافظ النسوي
(213 - 303 ه = 828 - 916 م) الحسن بن سفيان بن عامر الشيباني النسوي، أبو العباس: مصنف (المسند) في الحديث.
كان محدث خراسان في عصره، مقدما في الفقه والادب.
نسبته إلى نسا (Nesoe من مدن خراسان) ووفاته على مقربة منها، في قرية تدعى بالوز، كان قبره فيها معروفا (2).
السقاف (000 - 1216 ه = 000 - 1801 م) حسن بن سقاف بن محمد: فاضل حضرمي: له (نشر المحاسن والاوصاف في مناقب سيدنا سقاف - خ) في مكتبة الكاف بجامع تريم، في سيرة والده (3).
حسن سلامة (000 - 1367 ه = 000 - 1947 م) حسن سلامة، أبو علي: شهيد فلسطيني، من الشجعان القادة.
اشتهر في ثورات 1936، 37 - 39 وتلقى دورة تدريب عسكرية في العراق (39 - - 40) ودورات عسكرية في المانيا أعدت خصيصا لتدريب شبان العرب.
واشتد ضغط الصهيونيين على العرب (44) فوضعت
المانيا تحت تصرف الموجودين من هؤلاء عندها طائرات من ذوات المحركات الاربعة فتوجه حسن في إحدها مع شحنة من الاسلحة وبعض زملائه وهبطوا بالمظلات في فلسطين متفرقين.
ولما كانت ثورة 1947 تولى قيادة إحدى المناطق وهاجم * (هامش 2) * (1) وفيات الاعيان 1: 140 والمختصر المحتاج إليه 279 وفيه تصحيح وفاته.
(2) تذكرة الحفاظ 2: 245 والرسالة المستطرفة 53 وتهذيب ابن عساكر 4: 178 والسبكي 2: 210 ومعجم البلدان: بالوز.
(3) مخطوطات حضرموت خ.
(*) بعض المستعمرات.
وخاض عدة معارك، منها معركة (هاتكفا) في مساء 8 / 12 / 1947 ومعركة (رأس العين) حيث أصيب بشظية في عنقه.
وتوفي في مستشفى اللد العسكري، وكان في أيدي العرب.
قال الحسيني: كان فقده خسارة كبيرة لفلسطين وللقضية الوطنية (1).
الحسن بن سهل (166 - 236 ه = 782 - 851 م) الحسن بن سهل بن عبد الله السرخسي،
أبو محمد: وزير المأمون العباسي، وأحد كبار القادة والولاة في عصره.
اشتهر بالذكاء المفرط، والادب والفصاحة وحسن التوقيعات، والكرم.
وهو والد بوران (زوجة المأمون) وكان المأمون يجله ويبالغ في إكرامه، وللشعراء فيه أماديح.
أصيب بمرض السويداء سنة 203 ه، فتغير عقله حتى شد في الحديد، ثم شفي منه قبل زواج المأمون بابنته (سنة 210 ه) وتوفي في سرخس (من بلاد خراسان) قال الخطيب البغدادي: وهو أخو ذي الرياستين الفضل بن سهل، كانا من أهل بيت الرياسة في المجوس وأسلما، هما وأبوهما سهل في أيام الرشيد (2).
ابن النقيب (000 - 687 ه - 000 - 1288 م) الحسن بن شاور بن طرخان بن الحسن ابن النقيب الكناني، ناصر الدين، المعروف بالنفيسي: شاعر، من أفاضل مصر.
له (ديوان مقاطيع) في مجلدين، وكتاب (منازل الاحباب ومنازه الالباب) مجلدان.
وشعره عذب قال الصفدي (في الوافي
بالوفيات): ومقاطيعه جيدة إلى الغاية، خلاف قصائده.
ويستفاد من قصيدة * (هامش 3) * (1) من مذكرات السيد محمد أمين الحسيني في مجلة فلسطين العدد 163.
(2) وفيات الاعيان 1: 141 وغربال الزمان - خ - وتاريخ بغداد 7: 319 وابن الوردي 1: 217.
(*)

(2/192)


للسراج الوراق، أوردها الصفدي، في رثاء صاحب الترجمة، أنه كان من رجال الجهاد (المرابطين في الثغور) وكنيته (أبو علي) وينعت بالامارة (1).
ابن رجاء (000 - 244 ه = 000 - 859 م) الحسن بن شجاع، بن رجاء بن أبي الضحاك البلخي، أبو علي: كاتب مترسل، له شعر.
من حفاظ الحديث.
روى عنه البخاري وغيره.
أصله من جرجرايا.
كان أبوه والي دمشق، وعاش معه.
ثم اتصل بالمأمون (العباسي) فكان من كتابه.
وقيل: تقلد أصبهان.
ولم يذكره مؤرخها أبو نعيم (2).
ابن شهاب
(335 - 428 ه = 946 - 1037 م) الحسن بن شهاب بن الحسن بن علي بن شهاب العكبري، أبو علي: نساخ، من العلماء العارفين بالفقه والادب، من أهل عكبرا، مولدا ووفاة.
له مصنفات في (الفقه) و (الفرائض) و (النحو) وله شعر جيد، منه قصيدة مطلعها: (أردتكم حصنا حصينا لتمنعوا نبال العدى عني فكنتم نصالها) وكان يقول: كسبت في الوراقة 25 ألف درهم: كنت أشتري كاغدا بخمسة دراهم، فأكتب فيه ديوان المنتبي، في ثلاث ليال، وأبيعه بمئتي درهم ! (3).
* (هامش 1) * (1) فوات الوفيات 1: 118 وتعليقات عبيد.
قلت: سبق تعريفه ب (النفيسي) كما هو في فوات الوفيات، والصواب (ابن الفقيسي) بضم الفاء وفتح القاف، أو (القفيصي) بتقديم القاف وبالصاد مكان السين ؟ وهو مشهور أيضا بابن النقيب وانظر ما علقت به على (ابن النقيب).
(2) النجوم الزاهرة 2: 318 وشذرات 2: 105 وتهذيب ابن عساكر 4: 172 وسماه (الحسن بن رجاء).
(3) طبقات الحنابلة 2: 186 ومختصره للنابلسي 370 وتاريخ بغداد 7: 329.
(*)
ملك النحاة (489 - 568 ه = 1096 - 1173 م) الحسن بن صافي بن عبد الله بن نزار: فاضل، شاعر، من كبار النحويين.
لقب نفسه بملك النحاة.
كنيته أبو نزار.
وكان من فقهاء الشافعية.
له مصنفات في الفقه والاصلين والنحو والادب، و (ديوان شعر) و (مقامات) مولده ببغداد، ووفاته في دمشق (1).
ابن حي (100 - 168 ه = 718 - 785 م) الحسن بن صالح بن حي الهمداني الثوري الكوفي، أبو عبد الله: من زعماء الفرقة (البترية) من الزيدية.
كان فقيها مجتهدا متكلما.
أصله من ثغور همدان وتوفي متخفيا في الكوفة.
قال الطبري: كان اختفاؤه مع عيسى بن زيد في موضع واحد سبع سنين، والمهدي جاد في طلبهما.
له كتب منها (التوحيد) و (إمامة ولد علي من فاطمة) و (الجامع) في الفقه.
وهو من أقران سفيان الثوري، ومن رجال الحديث الثقات، وقد طعن
فيه جماعة لما كان يراه من الخروج بالسيف على أئمة الجور (2).
* (هامش 2) * (1) وفيات الاعيان 1: 134 والنجوم الزاهرة 6: 68 والمختصر المحتاج إليه 281 وتهذيب ابن عساكر 4: 166 والحلل السندسية في الاخبار التونسية 103 وإنباه الرواة 1: 305 ومرآة الزمان 8: 295.
(2) الفهرست لابن النديم 1: 178 والفرق بين الفرق 24 وتهذيب التهذيب 2: 285 وميزان الاعتدال 1: 230 وذيل المذيل 105 وفيه أن صالحا - أباه - هو (حي) ولذلك يقال له (الحسن بن حي).
(*) ابن الصباح الاسماعيلي (428 - 518 ه = 1037 - 1124 م) الحسن بن الصباح بن علي الاسماعيلي: داهية شجاع، عالم بالهندسة والحساب والنجوم.
قيل إنه يماني الاصل، من حمير.
مولده في مرو.
تتلمذ لاحمد بن عطاش (من أعيان الباطنية في عهد ملكشاه السلجوقي) ثم كان مقدم الاسماعيلية بأصبهان، ورحل منها، وطاف البلاد، فدخل مصر وأكرمه المستنصر الفاطمي وأعطاه مالا وأمره بأن يدعو الناس إلى إمامته.
فعاد إلى الشام والجزيرة وديار
بكر والروم، ورجع إلى خراسان، ودخل كاشغر وما وراء النهر، داعيا إلى المستنصر.
ثم استولى على قلعة الموت (Alamout من نواحي قزوين) وطرد صاحبها (سنة 483 ه) وضم إليها عدة قلاع، واستقر إلى أن توفي فيها.
قال الذهبي فيه: (صاحب الدعوة النزارية، وجد أصحاب قلعة الموت.
كان من كبار (*)

(2/193)


الزنادقة ومن دهاة العالم) وفي تاريخ العراق: الاسماعيلية أصحاب حسن الصباح تدعى نحلتهم بالنزارية ومن بقاياهم اليوم - في عصرنا الحاضر - الاغاخانية في الهند، ومن كتبهم المعروفة (روضة التسليم) و (مطيع المؤمنين) و (الهداية الآمرية) و (حقيقة الدين) و (الفلك الدوار) أقول: يسمي الاوربيون أصحاب (الحسن) هذا (أساسان) Assassins ويذكرون أنهم فرقة من الاسماعيلية برزت في الحروب الصليبية، بقيادة الحسن بن الصباح، في أواخر القرن الحادي عشر للميلاد (أواخر
الخامس للهجرة) وأن كلمة (أساسان) أصلها (حشاشون) وفي كتابهم من يطلق هذا الاسم على الاسماعيليين جميعا.
وللمستشرق برغشتال كتاب Histoire des Assassins في تاريخهم (1).
الاقحصاري (951 - 1025 ه = 1544 - 1616 م) حسن بن طورخان بن داود بن يعقوب الاقحصاري، ويقال له (حسن كافي) واشتهر بكافي: فقيه باحث، من أهل بوسنة.
ولد في بلدة (أقحصار) وولي قضاءها، وتوفي بها.
تعلم في الآستانة، وأجاد اللغات الثلاث: العربية والتركية والفارسية.
من كتبه العربية (سمت الوصول إلى علم الاصول) وشرحه، و (روضات الجنات في أصول الاعتقادات - ط) نسب إلى البركوي خطأ، و (تمحيص التلخيص) في المعاني والبيان، نقح فيه تلخيص الخطيب القزويني، و (أصول الحكم في نظام العالم - ط) وقد ترجم إلى التركية والالمانية والفرنسية والبوسنوية، و (شرح مختصر القدوري) فقه في أربعة
* (هامش 1) * (1) الكامل لابن الاثير حوادث 494 وما بعدها.
وتاريخ العلويين 273 وميزان الاعتدال 1: 232 وابن الوردي 2: 13 و 32 وصبح الاعشى 1: 121 وتاريخ العراق 3 الملحق الثاني ص 6 وانظر مادة Assassins في 32 Gregoire I ولاروس ودائرة المعارف البريطانية.
(*) أجزاء: و (شرح كافية ابن الحاجب) في النحو، ورسالة في (تحقيق كلمة جلبي) و (نظام العلماء إلى خاتم الانبياء - خ) ذكر فيه سلسلة مشايخه في الفقه إلى الامام أبي حنيفة ثم منه إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم وترجم كل واحد منهم، ترجمة حسنة.
وكان ورعا متقشفا كثير الصيام، يبغض مشايخ الطرق في زمانه، ويقرعهم بحجج الشرع، ويقول: لو كانت (الكرامة) تنال بالرياضة لنلتها.
وكان يحضر الغزوات خطيبا ومقاتلا (1).
ابن طيفور (000 - 1278 ه = 000 - 1861 م) الحسن بن طيفور بن محمد، أبو علي الساموكني أصلا التزنيتي وطنا: محدث نحوي سوسي.
تعلم في (تمكديشت) وكان يميل إلى النحو واستاذه يحرضه على
الفقه.
وجاء شهر رمضان فتصدى لقراءة البخاري وانقطع لاقرائه.
ثم انتقل إلى (طاطة) فأقرأ في زواية الهناء.
وفارقها (1251) فاستقر في (تزنيت) وتوفي بها.
وللشيخ محمد أكنسوس (الحلل الزنجفورية عن الاسئلة الطيفورية - ط) أجوبة على أسئلة من صاحب الترجمة.
وعلى يده انتشرت الطريقة التجانية في سوس الاقصى.
وله مجموعة في (فتاويه الخاصة - خ) قال المختار السوسي: رأيتها في الخزانة المسعودية، مجلد كبير يدل على تضلعه من الفقه (2).
الموصلي (000 - 1157 ه = 000 - 1744 م) حسن بن عبد الباقي الموصلي: شاعر، من أهل الموصل.
له (ديوان شعر - ط) (3).
* (هامش 2) * (1) الجوهر الاسنى 3 و 50 وعثمانلي مؤلفلري 1: 277.
(2) المعسول 11: 266 - 282.
(3) مشاركة العراق، الرقم 202.
(*) ابن خلاد (000 - نحو 360 ه = 000 - نحو 970 م) الحسن بن عبد الرحمن بن خلاد
الرامهرمزي الفارسي، أبو محمد: محدث العجم في زمانه.
من أدباء القضاة.
أول سماعه بفارس سنة 290 له (المحدث الفاصل بين الراوي والواعي - خ) في علوم الحديث، قال الذهبي: ما أحسنه من كتاب ! سبعة أجزاء في مجلدة واحدة، بسوهاج (93 حديث) ومنه نسخة في الاسكوريال (1608) كما في مذكرة الافغاني.
وله (ربيع المتيم) في أخبار العشاق، و (الامثال) و (النوادر) و (الرثاء والتعازي) و (أدب الناطق).
وهو من أهل (رامهرمز) وله شعر.
وكان مختصا بابن العميد، وله اتصال بالوزير المهلبي (1).
الحسن بن عبد الرحمن (000 - 426 ه = 000 - 1034 م) الحسن بن عبد الرحمن بن يحيى، أبو هاشم: من أئمة اليمن.
قال العرشي: أظنه تلقب بالمعيد لدين الله.
قدم من الحجاز سنة 418 ه، وعضده الاشراف ورؤساء همدان، واتفق عليه علماء مذهبه، وأقام بناعط (من بلاد حاشد)
إلى أن توفي (2).
الكوكباني (1179 - 1265 ه = 1765 - 1849 م) الحسن بن عبد الرحمن بن أحمد، حفيد الامام المتوكل على الله يحيى شرف الدين: مؤرخ يماني، من الكتاب.
مولده ووفاته بكوكبان.
من كتبه (المواهب السنية والفواكه الجنية من أغصان الشجرة المهدوية والمتوكلية) مجلدان، ثانيهما * (هامش 3) * (1) سير النبلاء - خ - الطبقة العشرون.
والتبيان - خ - ويتيمة الدهر 3: 333 والاعلام - خ.
لابن قاضي شهبة.
في أواخر وفيات 360 والمخطوطات المصورة 1: 96.
(2) بلوغ المرام 26.
(*)

(2/194)


مخطوط في جامع صنعاء (166 ورقة) و (الشهب السيارة) مجموعة رسائله.
وله نظم جمعه في (ديوان) وشعر حميني في (ديوان) أيضا (1).
حسن عبد الرحمن (000 - 1292 ه = 000 - 1875 م) حسن عبد الرحمن (بك): طبيب مترجم مصري.
تعلم الطب في قصر
العيني بالقاهرة، وتولى تدريس التشريح فيه.
وترجم عن الفرنسية كتاب (القول الصحيح في علم التشريح - ط) (2).
القفطي (1253 - 1321 ه = 1837 - 1903 م) حسن بن عبد الرحيم بن علي الخطيب الخزرجي القفطي: من شعراء قفط، بمصر.
ولد ونشأ في بلدة القصير وتوفي بقفط.
له (ديوان القفطي - ط) جمعه ابن له (3).
الفرشوطي (000 - نحو 1370 ه = 000 - نحو 1950 م) حسن بن عبد الرحيم الفرشوطي: زجال مصري، من قرية (فرشوط) بمحافظة قنا.
أولع بالزجل من صغره.
وقنا أغنى مناطق الصعيد بالزجالين وعرف بسلاطة اللسان حتى سمى نفسه (الحطيئة) وجمع أكثر أزجاله في ديوان سماه (الروح الزجلية في سماء الوطنية) أظنه مطبوعا.
وفقد بصره قبل وفاته.
وتوفي عن نحو 80 عاما (4).
ابن أبي الشخباء (000 - 482 ه = 000 - 1089 م) الحسن بن عبد الصمد بن أبي الشخباء * (هامش 1) * (1) نيل الوطر 1: 329 ومراجع تاريخ اليمن 309.
(2) آداب اللغة 4: 197 وحركة الترجمة بمصر 105.
(3) الاعلام الشرقية 4: 51.
(4) الزجل والزجالون 82.
(*) العسقلاني، أبو علي، ويقال له الشيخ المجيد: منشئ، له خطب ورسائل جيدة، كان القاضي الفاضل يحفظ أكثرها.
أصله من عسقلان، وقتل بالقاهرة مسجونا.
وله نظم في (ديوان) رآه ابن خلكان (1).
ابن عبد الكبير (000 - 1234 ه = 000 - 1819 م) حسن بن عبد الكبير الشريف، أبو محمد: مفتي تونس، من فقهاء المالكية.
هندي الاصل.
تولى الخطابة بجامع الزيتونة، وكانت خطبه من إنشائه، ثم ولي الفتيا سنة 1230 ه، واستمر عليها إلى أن توفي بالطاعون.
له كتب، منها (معين المفتي) في الاحكام، لم يتمه،
قال النيفر: والموجود منه عظيم النفع، و (فتاوي) و (ديوان خطب) (2).
ناصر الدولة الحمداني (000 - 358 ه = 000 - 969 م) الحسن بن أبي الهيجاء عبد الله بن حمدان التغلبي: من ملوك الدولة الحمدانية.
كان صاحب الموصل وما يليها.
ولقبه المتقي العباسي بناصر الدولة، وخلع عليه، وجعله أمير الامراء.
وهو أخو سيف الدولة، * (هامش 2) * (1) وفيات الاعيان: النسخة المخطوطة المحفوظة بدار الكتب المصرية 2273 تاريخ، وقد جاء اسمه في المطبوعة الميمنية 1: 133 (الحسين) وهو من خطأ الطبع.
وسير البنلاء - خ - المجلد 15.
(2) شجرة النور 367 وعنوان الاريب 2: 72.
(*) وأكبر منه.
كان شجاعا مظفرا، عارفا بالسياسة والحروب، عاقلا.
ولما توفي أخوه (سنة 356 ه) أصيب بالسويداء، فحجر عليه بنوه، وسيره ابنه فضل الله (الغضنفر) من الموصل إلى قلعة أردمشت، مرفها فتوفي فيها، ونقل إلى الموصل.
وكانت إمارته اثنتين وثلاثين سنة.
وكان يداري بني بويه (1).
السيرافي (284 - 368 ه = 897 - 979 م) الحسن بن عبد الله بن المرزبان السيرافي، * (هامش 3) * (1) وفيات الاعيان 1: 140 وسير النبلاء - خ - الطبقة العشرون.
وفيه: (كانت دولته بضعا وعشرين سنة).
(*)

(2/195)


أبو سعيد: نحوي، عالم بالادب.
أصله من سيراف (من بلاد فارس) تفقه في عمان، وسكن بغداد، فتولى نيابة القضاء، وتوفي فيها.
وكان معتزليا، متعففا، لا يأكل إلا من كسب يده، ينسخ الكتب بالاجرة ويعيش منها.
له (الاقناع) في النحو، أكمله بعده ابنه يوسف، و (أخبار النحويين البصريين - ط) و (صنعة الشعر) و (البلاغة) و (شرح المقصورة الدريدية) و (شرح كتاب سيبويه - خ) في دار الكتب (1).
العسكري (293 - 382 ه = 906 - 993 م) الحسن بن عبد الله بن سعيد بن إسماعيل العسكري، أبو أحمد: فقيه، أديب، انتهت إليه رياسة التحديث والاملاء
والتدريس في بلاد (خوزستان) في عصره.
ولد في عسكر مكرم (من كور الاهواز) وإليها نسبته، وانتقل إلى بغداد، وتجول في البصرة وأصفهان وغيرها، وعلت شهرته.
ورحل إليه الاجلاء للاخذ عنه.
من كتبه (الزواجر والمواعظ) و (التفضيل بين بلاغتي العرب والعجم - ط) و (الحكم والامثال) و (راحة الارواح) و (تصحيفات المحدثين - خ) لعله كتابه المطبوع باسم (شرح ما يقع فيه التصحيف والتحريف) و (تصحيح الوجوه والنظائر) و (المصون - ط) في الادب، و (صناعة الشعر) وهو خال أبي هلال (الحسن بن عبد الله بن سهل العسكري) الآتي ذكره، وأستاذه (2).
* (هامش 1) * (1) وفيات الاعيان 1: 130 ونزهة الالبا 379 والجواهر المضية 1: 196 ثم 2: 226 ولسان الميزان 2: 218 وفي الامتاع والمؤانسة 1: 108 - 133 محاورة بينه وبين ابن الفرات وآخرين، سنة 326 ه، ثم مقارنة بينه وبين بعض معاصريه.
وتاريخ بغداد 7: 341 وإنباه الرواة 1: 313 ومجلة المجمع العلمي 15: 158 ودار الكتب 2: 134 الارقام 137، 138، 361 نحو.
(2) خزانة الادب 1: 97 وسير النبلاء - خ - الطبقة الحادية والعشرون، وفيه بيتان للصاحب ابن عباد في رثائه، = (*) أبو هلال العسكري (000 - بعد 395 ه = 000 - بعد 1005 م) الحسن بن عبد الله بن سهل بن سعيد ابن يحيى بن مهران العسكري، أبو هلال: عالم بالادب، له شعر.
نسبته إلى (عسكر مكرم) من كور الاهواز.
من كتبه (التلخيص) في اللغة، و (معجم - خ) في اللغة، و (جمهرة الامثال - ط) و (الحث على طلب العلم - خ) رسالة، و (كتاب الصناعيتن: النظم والنثر - ط) و (شرح الحماسة) و (الاوائل - خ) رسالة (1) و (الفرق بين المعاني) و (العمدة) و (ما تلحن فيه الخاصة) و (المحاسن) في تفسير القرآن، خمس مجلدات، و (كتاب من احتكم من الخلفاء إلى القضاة) و (التبصرة) و (أسماء بقايا الاشياء - ط) و (فضل العطاء على العسر - ط) رسالة، و (الدرهم والدينار) و (ديوان شعره) و (الفروق - ط) في اللغة، و (ديوان المعاني - ط) جزآن.
وهو ابن أخت أبي أحمد (الحسن بن عبد الله بن سعيد العسكري) وتلميذه (2) قال ياقوت: أما وفاته فلم يبلغني فيها شئ غير أني وجدت في آخر كتاب (الاوائل) من تصنيفه: (وفرغنا من إملاء هذا الكتاب يوم الاربعاء لعشر خلت من شعبان سنة خمس وتسعين وثلاثمائة) ومن مستطرف الاسجاع ما كتبه عنه الباخرزي في (دمية القصر) قال: (بلغني أن هذا الفاضل كان يحضر السوق، ويحمل إليها الوسوق، ويحلب در الرزق ويمتري، بأن يبيع الامتعة ويشتري، فانظر كيف * (هامش 2) * أولهما: (قالوا مضى الشيخ أبو أحمد).
والفهرس التمهيدي 239 وابن خلكان 1: 132 وإنباه الرواة 1: 310 وفي التيمورية 2: 269 (في الكامل لابن الاثير 5: 51 وفاته سنة 387) ؟.
(1) قال صاحب كشف الظنون: وهو أول من صنف في الاوائل، وعلى رسالته هذه بنى السيوطي كتابه (الوسائل إلى معرفة الاوائل).
(2) كان من الخطأ في الطبعة الاولى مزج ترجمتي أبي هلال هذا وأبي أحمد المتقدم ذكره، في ترجمة واحدة، لاتفاق الاسمين والابوين والنسبتين.
(*)
يحدو الكلام ويسوق، وتأمل هل غض من فضله السوق، وكان له في سوقة الفضلاء أسوة، أو كأنه استعار منهم لاشعاره كسوة وهم: نصر بن أحمد الخبزرزي، وأبو الفرج الوأواء الشامي، والسري الرفاء الموصلي.
أما نصر فكان يدحو لرفاقه الارزية، ويشكو في أشعاره تلك الرزية، وأما أبو الفرج فكان يسعى بالفواكه رائحا وغاديا، ويتغنى عليها مناديا، وأما السري فكان يطري الخلق، ويرفو الخرق، ويصف تلك العبرة، ويزعم أنه يسترزق بالابرة.
وكيف كان فهذه حرفة لا تنجو من حرفة، وصنعة لا تنجو من صنعة، وبضاعة لاتسلم من إضاعة، ومتاع ليس لاهله استمتاع !) (1).
البندنيجي (000 - 425 ه = 000 - 1034 م) الحسن بن عبد الله بن يحيى، أبو علي البندنيجي: قاض، من أعيان الشافعية.
من أهل بندنيجين (القريبة من بغداد، وهي مندلي الآن) سكن بغداد، وأفتى
وحكم فيها.
وعاد إلى بلده في آخر عمره فتوفي بها.
له (الجامع) قال الاسنوي: هو تعليقة جليلة المقدار قليلة الوجود، و (الذخيرة) قال أيضا: كتاب جليل.
كلاهما في فقه الشافعية (2).
ابن أبي حصينة (388 - 457 ه = 998 - 1065 م) الحسن بن عبد الله بن أحمد بن عبد الجبار، أبو الفتح، ابن أبي حصينة السلمي: شاعر، من الامراء.
ولد ونشأ * (هامش 3) * (1) خزانة الادب للبغدادي 1: 112 ومعجم البلدان 6: 177 ودمية القصر - خ - وإرشاد الاريب: القسم الاول من الجزء الثالث 135 - 139 والبعثة المصرية 37.
(2) ملخص المهمات - خ - واللباب 1: 147 والبداية والنهاية 12: 37 وطبقات السبكي 3: 133 وهو فيه: (الحسن ابن عبد الله، وقيل عبيد الله مصغرا) وديوان الاسلام - خ - وسماه (الحسين بن عبيد الله).
(*)

(2/196)


في معرة النعمان (بسورية) وانقطع إلى دولة بني مرداس (في حلب) فامتدح عطية بن صالح المرداسي، فملكه ضيعة، فأثرى.
وأوفده ابن مرداس إلى الخليفة
المستنصر العلوي بمصر، رسولا (سنة 437 ه) فمدح المستنصر بقصيدة وأعقبها بثانية (سنة 450 ه) فمنحه المستنصر لقب (الامارة) وكتب له سجل بذلك، فأصبح يحضر في زمرة الامراء، ويخاطب بالامارة.
وتوفي في سروج.
له (ديوان شعر - ط) طبع بعناية المجمع العلمي العربي بدمشق، مصدرا بمقدمة من إملاء أبي العلاء المعري، وقد قرئ عليه، وترجمة لناظمه من إنشاء محمد أسعد طلس (1).
العباسي (000 - بعد 709 ه = 000 - بعد 1309 م) الحسن بن عبد الله (أبي محمد) ابن عمر بن محاسن، من نسل هارون (الرشيد) بن محمد العباسي: مصنف كتاب (آثار الاول في ترتيب الدول - ط) لم أجد له ترجمة مستوفاة.
ورأيت نسبه كاملا إلى (العباس) في نهاية نسخة من كتابه، بخطه، في المكتبة الازهرية بمصر (1).
البخشي (000 - 1190 ه = 000 - 1776 م)
حسن بن عبد الله بن محمد البخشي، أبو الخلاص: فاضل، من أهل حلب.
له كتب، منها ((بهجة الاخيار في شرح حلية النبي المختار - خ) في المكتبة العربية * (هامش 1) * (1) ابن الوردي 1: 365 وفوات الوفيات 1: 122 ومجلة المجمع العلمي العربي 24: 526 وهو فيها (الحسن بن أحمد) وإرشاد الاريب 4: 64 وسماه (الحسين بن عبد الله).
قلت: جعلت ضبطه كسفينة، بفتح الحاء وكسر الصاد، كما رأيته في نسخة قديمة مشكولة من الجزء الاول من ديوانه، في الاسكوريال، الرقم 275 وكما رأيته مضبوطا، بالشكل، في مخطوطة (المنازل والديار) لاسامة بن منقذ الكناني، ص 376 و 378 وفي النسخة ما يدل على أنها بخط أسامة.
(1) الازهرية: التاريخ، رقم 2733 عروسي - 42689.
(*) بدمشق، ومنه نسخة نفيسة في الرياض، مصورة عن عارف حكمت (16 مجاميع) الفيلم 31 وله (تحرير المقال في خلق الافعال - خ) في الرياض أيضا (رقم الفيلم 31) عن مكتبة عارف حكمت (16 مجاميع)، و (النور الجلي في النسب الشريف النبوي - خ) في نحو 100 ورقة (1)
* (هامش 2) * (1) الفهرس التمهيدي 445 وإيضاح المكنون 1: 199 ثم 2: 684 وسلك الدرر 2: 26 وأعلام النبلاء 7: 85 ومخطوطات الرياض، عن المدينة القسم الاول ص 28 و 32.
(*) المامقاني (1238 - 1323 ه = 1823 - 1905 م) حسن بن عبد الله بن محمد باقر المامقاني: أصولي فقيه إمامي.
ولد في مامقان (بإيران ؟) ونشأ في كربلاء وأقام زمنا في تبريز، وانتقل إلى النجف وتوفي بها.
له كتب منها (بشرى الوصول إلى أسرار علم الاصول) ثمانية أجزاء، و (ذرائع الاعلام في شرح شرائح الاسلام - ط) كبير، و (غاية الآمال - ط) حاشية في الفقه (1).
* (هامش 3) * (1) ماضي النجف 3: 252 - 255 ومعارف الرجال 1: 243 - 245 ورجال الفكر 395.
(*)

(2/197)


ابن الحافظ (000 - 529 ه = 000 - 1135 م) حسن بن الحافظ لدين الله عبد المجيد بن محمد بن المستنصر بالله،
العبيدي الفاطمي: أمير، استوزره أبوه الحافظ (صاحب مصر) سنة 526 ه، وخطب له بولاية العهد، فاستولى على الامور كلها، ولم يبق لابيه معه حكم.
وقتل من أمراء المصريين والاعيان جمعا، فدس له أبوه من قاتله، فظفر حسن، فأوعز الحافظ إلى طبيب فسقاه سما قتله بمصر (1).
أبو عذبة (000 - بعد 1172 ه = 000 - بعد 1758 م) حسن بن عبد المحسن، ابو عذبة: متكلم.
له كتب، منها (الروضة البهية فيما بين الاشاعرة والماتريدية - ط) فرغ من تأليفه سنة 1172 و (بهجة أهل السنة على عقيدة ابن الشحنة - خ)) شرح لمنظومة بائية له، في دار الكتب، و (المطالع السعيدة في شرح القصيدة للسنوسي) في العقائد (2).
الحسن الديلمي (1229 - 1281 ه = 1814 - 1864 م) الحسن بن عبد الوهاب بن الحسين بن
يحيى الحسني الطالبي اليمني، المعروف بالديلمي: باحث من فقهاء الزيدية.
ولد ونشأ في ذمار (باليمن) وتوفي حاجا بمكة.
له (تحفة الحبيب) في المنطق، و (نزهة الطرف) في الصرف، و (الاءبريز المذاب في قواعد الاعراب) و (الطراز المذهب في المختار لاهل المذهب) فقه، و (العرف الندي) في أخبار حسين بن محمد الهادي القائم سنة 1275 ه، وغير ذلك (3).
* (هامش 1) * (1) ابن الاثير: حوادث سنتي 526 و 529.
(2) هدية 1: 299 والازهرية 3: 222 ودار الكتب 1: 166، 187.
(3) نيل الوطر 1: 340.
(*) حسن عبد الوهاب (1317 - 1386 ه = 1899 - 1967 م) حسن عبد الوهاب المصري: عالم بالآثارالاسلامية.
عمل في ابتدائه مصورا في لجنة حفظ الآثار بالقاهرة.
وسافر إلى البلدان العربية ودرس عمائرها الاثرية.
وعين مفتشا للآثار العربية.
وأنشأ مكتبة خاصة احتوت على نوادر في موضوعها.
واختير عضوا في المجمع العلمي المصري،
والجمعية التاريخية المصرية والمجلس الاعلى للآداب والفنون.
له عدة كشوف وأبحاث ومؤلفات، أهمها (مساجد القاهرة - ط) جزآن، و (ميدان صلاح الدين وما حوله من الآثار - ط) و (تخطيط القاهرة - ط) و (بين الآثار الاسلامية - ط) رسالة (1).
ابن الاخشيد (312 - 371 ه = 924 - 982 م) الحسن بن عبيد الله بن طغج، أبو محمد: أمير، تركي الاصل، كانت له إمارة في دولة عمه الاخشيد محمد بن طغج، وفي أيام كافور.
وكان صاحب الرملة، وفي مدحه قصيدة المتنبي التي مطلعها: (أنا لائمي إن كنت وقت اللوائم) أغار عليه القرامطة، فأخذوا منه الرملة، فانتقل إلى مصر، وتمكن بها، ثم انحاز إلى الشام، وولي إمرتها (سنة 358 ه وحارب المغاربة القادمين من مصر مع جعفر بن فلاح، فأسر وأرسل إلى مصر، فبعثه القائد جوهر إلى المغرب،
فبايع للمعز الفاطمي، وأعيد إلى مصر فأقام إلى أن توفي (2).
* (هامش 2) * (1) موسوعة مدينة القاهرة في ألف عام ص 88 والاهرام 22 / 3 / 67 وكتب لي الاستاذ حسام الدين القدسي أن صاحب الترجمة هو حفيد محمد بن عبد الرحيم المخللاتي، المترجم له في الاعلام.
(2) النجوم الزاهرة: انظر فهرس الجزء الرابع.
وديوان المتنبي طبعة الحلبي 4: 110 وسير النبلاء - خ - الطبقة العشرون، وهو فيه (الحسين بن عبيد).
(*) السعيد الايوبي (000 - 658 ه = 000 - 1260 م) حسن (السعيد) بن عثمان (العزيز) ابن محمد (العادل) الايوبي: من أمراء هذه الدولة.
كان صاحب الصبيبة وبانياس (في قضاء الجولان) قرب دمشق.
تملك سنة 631 وأخذ الصبيبة منه الملك الصالح (أيوب) حوالي 640 وأعطاه إمرة في مصر، فلما قتل المعظم ابن الصالح (648) عاد إلى الصبيبة.
وتملك الناصر (يوسف بن محمد) دمشق فقبض عليه وسجنه في البيرة (على شط الفرات) ودخلها هولاكو فأطلقه وأعاده إلى الصبيبة.
وبقي في خدمة التتار بدمشق
إلى أن انهزموا وظفر به الملك المظفر (قطز) فضرب عنقه (1).
حسن عثمان (000 - 1393 ه = 000 - 1973 م) حسن عثمان، الدكتور في الادب: مترجم، من أدباء مصر.
اشتهر بترجمته (الكوميديا الالهية - ط) لدانتي عن الايطالية إلى العربية (1966) وأجيز عليها بجائزة الدولة التشجيعية.
ونال قبلها جوائز أخرى على كتب ترجمها، منها (سافونا رولا: الراهب الثائر - ط) و (الجحيم والمطهر - ط) وتوفي بالقاهرة (2).
حسن بن عجلان (775 - 829 ه = 1373 - 1426 م) حسن بن عجلان بن رميثة بن أبي نمي: شريف حسني، من أمراء مكة.
ولد ونشأ فيها، وأقام بمصر فولاه صاحبها إمارة مكة سنة 798 ه.
وجاءه التوقيع سنة 811 ه بنيابة السلطنة في جميع بلاد * (هامش 3) * (1) العبر 5: 245 - 246 وترويح القلوب 71 والذيل على الروضتين 207 والشذرات 5: 240.
(2) محمد اسماعيل محمد في الاهرام 9 / 11 / 73 وقائمة مطبوعات ج.
ع.
م 1967 ص 90.
(*)

(2/198)


الحجاز، فاستمر مدة.
وعزل وأعيد مرتين.
ثم توجه سنة 828 ه إلى مصر للقاء السلطان برسباي، فتوفي فيها.
وفي مكتبة المتحف البريطاني (الرقم 3752) مكاتبة مخطوطة بينه وبين السلطان أحمد بن اسماعيل ابن الاشرف الرسولي.
وكان عالما فاضلا، يجتمع به نسب أشراف مكة مع نسب الاشراف ذوي حسن (1).
العدوي (1221 - 1303 ه = 1806 - 1886 م) حسن العدوي الحمزاوي: فقيه مالكي، من قرية (عدوة) بمصر.
تعلم ودرس بالازهر، وتوفي بالقاهرة.
له (النور الساري من فيض صحيح البخاري - ط) خمسة مجلدات، و (تبصرة القضاة والاخوان - ط) في حكم وضع اليد، و (النفحات الشاذلية - ط) في شرح البردة، و (إرشاد المريد في خلاصة علم التوحيد - ط) و (المدد الفياض - ط)
شرح على الشفا للقاضي عياض، وغير ذلك (2).
العبدي (150 - 257 ه = 767 - 871 م) الحسن بن عرفة، أبو علي العبدي: معمر بغدادي، مؤدب، من رجال الحديث.
كان مسند زمانه.
توفي بسامراء.
له (جزء) مروي على العصور (3).
الناصر الزيدي (862 - 929 ه = 1458 - 1523 م) الحسن بن عز الدين بن الحسن بن علي ابن المؤيد الحسني، الناصر للدين: من أئمة الزيدية باليمن.
دعا لنفسه في حصن * (هامش 1) * (1) خلاصة الكلام 36 ومراجع تاريخ اليمن 299.
(2) خطط مبارك 14: 37 واليواقيت الثمينة 1: 126 ومعجم المطبوعات 1312 وشجرة النور 407.
(3) أهل المئة.
في المورد ج 2: العدد 4 ص 121 وشذرات 2: 136.
(*) كحلان، بعد وفاة والده سنة 900 ه، وخطب له بمدينة صعدة.
وناوأه خصوم له، فلفقوا عليه قصة أوجبت حكم القضاء بفسخ إمامته، فمال عنه الناس واستمر
في قلة منهم.
وتوفي في مدينة فللة (شمالي صنعاء) وكان فقيها فاضلا، له (القسطاس المقبول شرح معيار العقول) في الاصول، ورسائل فيها أدب وبلاغة (1).
الحسن بن عضد الدولة = الحسن بن علي - 699 - ابن شهاب الدين (1268 - 1332 ه = 1852 - 1914 م) حسن بن علوي بن شهاب الدين العلوي: باحث، من فضلاء تريم، في حضرموت.
ولد بها، وأقام زمنا في سنقفورة.
وجاهر بآراء كان ينشرها في الصحف المصرية كالمؤيد والمنار، والصحف الحضرمية كمجلة الامام، وجريدة الاصلاح الصادرة في سنقفورة.
وكان عنيفا في جدله.
كثير النقد للشيوخ، فكثر خصومه من أهل تريم وغيرها.
وأنشأ جريدة (الوطن) وتوفي في تريم.
* (هامش 2) * (1) العقيق اليماني - خ - وملحق البدر الطالع 72.
(*) وله كتب منها (نحلة الوطن - ط) و (الانصاف بين النحلة والاتحاف - ط) نسبه إلى أحمد فهيم صدقي الدسوقي الازهري، و (الرقية الشافية في الرد على
النصائح الكافية - ط) وله شعر، في بعضه جودة (1).
الحسن بن علي (3 - 50 ه = 624 - 670 م) الحسن بن علي بن أبي طالب الهاشمي القرشي، أبو محمد: خامس الخلفاء الراشدين وآخرهم، وثاني الائمة الاثني عشر عند الامامية (2) ولد في المدينة المنورة، وأمه فاطمة الزهراء بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو أكبر أولادها وأولهم.
كان عاقلا حليما محبا للخير، فصيحا من أحسن الناس منطقا وبديهة (3) حج * (هامش 3) * (1) تاريخ الشعراء الحضرميين 5: 23 - 32.
(2) الامامية: فرقة من المسلمين تقول بإمامة علي (رض) بعد النبي (ص) وأنها لابناء علي يتوارثونها.
وهم متفقون على أن الائمة أثنا عشر، وأنهم ختموا بالمهدي المنتظر، وفي أسمائهم خلاف، والاشهر في تسميتهم أنهم - 1 - الامام علي 2 - الحسن 3 - الحسين 4 - زين العابدين 5 - الباقر 6 - الصادق 7 - الكاظم 8 - الرضا 9 - الجواد 10 - الهادي 11 - العسكري 12 - المهدي.
(3) كان معاوية يوصي أصحابه باجتناب محاورة رجلين، هما: الحسن بن علي و عبد الله بن عباس، لقوة بداهتهما.
(*)

(2/199)


عشرين حجة ماشيا.
وقال أبو نعيم: دخل أصبهان غازيا مجتاز إلى غزاة جرجان، ومعه عبد الله بن الزبير.
وبايعه أهل العراق بالخلافة بعد مقتل أبيه سنة 40 ه وأشاروا عليه بالمسير إلى الشام لمحاربة معاوية بن أبي سفيان، فأطاعهم وزحف بمن معه.
وبلغ معاوية خبره، فقصده بجيشه.
وتقارب الجيشان في موضع يقال له (مسكن) بناحية من الانبار، فهال الحسن أن يقتتل المسلمون، ولم يستشعر الثقة بمن معه، فكتب إلى معاوية يشترط شروطا للصلح، ورضي معاوية، فخلع الحسن نفسه من الخلافة وسلم الامر لمعاوية في بيت المقدس سنة 41 ه، وسمي هذا العام (عام الجماعة) لاجتماع كلمة المسليمن فيه.
وانصرف الحسن إلى المدينة حيث أقام إلى أن توفي مسموما (في قول بعضهم) ومدة خلافته ستة أشهر وخمسة أيام.
وولد له أحد عشر ابنا وبنت واحدة.
وإليه نسبة الحسنيين كافة وكان نقش خاتمه: (الله أكبر وبه أستعين) (1).
ابن فضال (000 - 224 ه = 000 - 839 م) الحسن بن علي بن فضال التيمي، بالولاء، أبو محمد: فاضل، من مصنفي الامامية، من أهل الكوفة.
من كتبه (الرد على الغالية) و (النوادر) و (التفسير) * (هامش 1) * (1) تهذيب التهذيب 2: 295 والاصابة 1: 328 واليعقوبي 2: 191 وفيه وفاته في ربيع الاول 49 ه.
وتهذيب ابن عساكر 4: 199 وذكر أخبار أصبهان 1: 44 و 47 ومقاتل الطالبيين 31 وحلية 2: 35 وابن الاثير 3: 182 وصفة الصفوة 1: 319 والخميس 2: 289 و 292 وذيل المذيل 15 والمصابيح - خ - وفيه من أسباب خلع (الحسن) نفسه، أن بعض من استمالهم معاوية من أصحاب الحسن ثاروا عليه بالمدائن، حتى (أن رجلا من بني أسد طعنه بمعول، فسقط عن بغلته، وأغمي عليه، فبقي في المدائن عشرة أيام، وانصرف إلى الكوفة في علته وضعفه، فبقي شهرين صاحب فراش، ثم خرج معاوية في وجوه أهل الشام، في خيل عظيمة، حتى نزل أرض مسكن، وخذل الحسن، وغلب معاوية على الامر) وفيه أن الذي دس السم للحسن هو امرأته أسماء بنت الاشعث بن قيس، أعطاها معاوية مائة ألف فسقته السم في اللبن.
وعنوان المعارف 12.
(*)
و (الملاحم) و (الرجال) (1).
الحسن الخالص (232 - 260 ه = 846 - 873 م) الحسن بن علي الهادي بن محمد الجواد الحسيني الهاشمي: أبو محمد، الامام الحادي عشر عند الامامية.
ولد في المدينة، وانتقل مع أبيه (الهادي) إلى سامراء (في العراق) وكان اسمها (مدينة العسكر) فقيل له العسكري - كأبيه.
نسبة إليها.
وبويع بالامامة بعد وفاة أبيه.
وكان على سنن سلفه الصالح تقى ونسكا وعبادة.
وتوفي بسامراء.
قال صاحب الفصول المهمة: لما ذاع خبر وفاة الحسن ارتجت سر من رأي (سامراء) وقامت صيحة واحدة وعطلت الاسواق وغلقت الدكاكين وركب بنو هاشم والقواد والكتاب والقضاة وسائر الناس إلى جنازته ودفن في البيت الذي دفن به أبوه (2).
العامري (000 - 270 ه = 000 - 883 م) الحسن بن علي بن عفان.
أبو محمد العامري: محدث ثقة، من أهل الكوفة،
له (الامالي والقراءة - خ) (3).
ابن عليل (000 - 290 ه = 000 - 903 م) الحسن بن علي بن الحسين بن علي العنزي: أديب لغوي، عالم بأخبار العرب.
اسم أبيه (علي) وغلب عليه (عليل) وهو لقب له.
من كتبه (النوادر) في اللغة والادب.
وله شعر.
مات بسامراء (4).
* (هامش 2) * (1) لسان الميزان 2: 225 والنجاشي 24.
(2) وفيات الاعيان 1: 135 ونور الابصار 159 وفيه: (كان شاعره ابن الرومي).
وسفينة البحار 1: 259 ونزهة الجليس 2: 120.
(3) العبر 2: 44 والتراث 1: 375 وخلاصة التذهيب 79 الطبعة الاولى.
(4) الاصنام 88.
(*) المعمري (000 - 295 ه = 000 - 907 م) الحسن بن علي بن شبيب المعمري، أبو علي: قاض، من حفاظ الحديث، قال الخطيب البغدادي: كان في الحديث وجمعه وتصنيفه إماما ربانيا.
وهو من
أهل بغداد.
رحل إلى البصرة والكوفة والشام ومصر.
وولي القضاء، وتوفي ببغداد.
قيل: بلغ 82 سنة ولم يغير شيبه، وكان قد شد أسنانه بالذهب (1).
الناصر العلوي (225 - 304 ه = 840 - 917 م) الحسن بن علي بن الحسن بن عمر بن زين العابدين العلوي الهاشمي، أبو محمد: ثالث ملوك الدولة العلوية بطبرستان.
كان شيخ الطالبيين وعالمهم.
مولده بالمدينة اتفق الزيدية والامامية على نعته بالامامة، وتجاذباه.
ولي الامامة بعد مقتل سلفه (محمد بن زيد) سنة 287 ه، وكانت طبرستان قد خرجت من يده، فلم يستطع صاحب الترجمة الاقامة فيها، فخرج إلى بلاد الديلم، فأقام ثلاث عشرة سنة.
وكان أهلها مجوسا، فأسلم منهم عدد وافر.
وبنى في بلادهم المساجد، ونشر بينهم المذهب الزيدي.
ثم ألف منهم جيشا وزحف به إلى طبرستان، فاستولى عليها سنة 301 ه، ولقب بالناصر.
وكان يدعى (الاطروش) لصمم أصابه من ضربة سيف
في معركة.
وكان شاعرا مفلقا، علامة إماما في الفقه والدين.
صفت له الايام ثلاث سنوات وتوفي في طبرستان.
قال الطبري: لم ير الناس مثل عدل الاطروش وحسن سيرته وإقامته الحق.
له (تفسير) في مجلدين، احتج فيه بألف بيت من ألف قصيدة، و (البساط - خ) في علم الكلام، وتنسب إليه كتب أخرى (2).
* (هامش 3) * (1) تاريخ بغداد 7: 369 وتذكرة الحفاظ 2: 216 وهو فيها (الحسن بن شبيب).
(2) الكامل لابن الاثير 8: 26 وما بعدها.
وروضات الجنات 2: 1 والطبري 11: 408 وابن خلدون 4: = (*)

(2/200)


ابن العلاف (218 - 318 ه = 833 - 930 م) الحسن بن علي بن أحمد النهرواني، أبو بكر، ابن العلاف: شاعر عاش في بغداد، ونادم بعض الخلفاء وكف بصره.
وهو صاحب القصيدة في رثاء الهر: (ياهر فارقتنا ولم تعد) وقيل إنه أراد رثاء عبد الله بن المعتز وخشي من الخلفية المقتدر، فجعلها في الهر (1).
البربهاري (233 - 329 ه = 847 - 914 م) الحسن بن علي بن خلف البربهاري، أبو محمد: شيخ الحنابلة في وقته.
من أهل بغداد.
كان شديد الانكار على أهل البدع، بيده ولسانه.
وكثر مخالفوه فأوغروا عليه قلب القاهر العباسي (سنة 321 ه) فطلبه، فاستتر.
وقبض على جماعة من كبار أصحابه ونفوا إلى البصرة.
وعاد إلى مكانته في عهد الراضي، ونودي ببغداد: لا يجتمع من أصحاب البربهاري نفسان ! واستتر البربهاري فمات في مخبأه.
له مصنفات، منها (شرح كتاب السنة).
والبربهاري نسبة إلى (البربهار) وهي أدوية كانت تجلب من الهند ويقال لجالبها البربهاري، ولعلها ما يسمى اليوم بالبهارات (2).
* (هامش 1) * = 25 و 114 والبعثة المصرية 21 والدر الفاخر 246 وفيه: (أسلم على يده مئتي ألف، من الديلم والجيل وغيرهما، وقيل: مؤلفاته تزيد على ثلاثمائة كتاب).
وإتحاف المسترشدين 44 وفيه: مولده سنة 230 ودعوته
بالجيل سنة 284 ؟.
(1) وفيات الاعيان 1: 138 وغاية النهاية 1: 222 وسير النبلاء - خ - الطبقة الثامنة عشرة.
وتاريخ بغداد 7: 379 ونكت الهميان 139.
(2) طبقات الحنابلة 299 وفيه: بلغ من كثرة أصحاب البربهاري أنه عطس وهو يجتاز بالجانب الغربي من بغداد، فشمته أصحابه، فارتفعت ضجتهم حتى سمعها الخليفة - الراضي - وهو في روشنه، فسأل عن الحال، فأخبر بها، فاستهولها ! والمنهج الاحمد - خ - والمقصد (*) الحسن الكلبي (000 - 352 ه = 000 - 963 م) الحسن بن علي بن أبي الحسين الكلبي: أول الامراء الكلبيين في صقلية.
كان في مبدأ أمره قائدا في جيش المنصور الفاطمي (صاحب إفريقية) ورأى منه المنصور نشاطا وإقداما فاستعمله واليا على جزيرة صقلية () SiciIe سنة 336 ه، فحاول بعض أهل الجزيرة الشغب عليه، فقمع فتنتهم بالشدة، فهابه الناس.
وفي أيامه وجه ملك الروم قسطنطين أسطولا عظيما للاستيلاء على الجزيرة، فاستعد الحسن لقتالة وأمده المنصور بأسطول فيه 7000
فارس و 3500 راجل فزحف على مسيني () Messini في إيطاليا، وهاجم جيشه ريو () Reggio وانبثت سراياه في أرض قلورية (Calabria في جنوب إيطاليا) فانهزمت الروم، وامتلك ريو، وبنى بها مسجدا، وعاد.
ولم يزل في صقلية إلى أن بلغته وفاة المنصور (سنة 341 ه) وقيام المعز بعده.
فأقام قليلا، ثم عهد بامارة الجزيرة إلى ابنه أحمد، ورحل إلى المهدية (بافريقية) فكان في خواص المعز مدة، ثم عاد إلى صقلية.
وخرج بأسطول عظيم سنة 345 ه.
وتتابعت وقائعه مع (الروم) إلى أن كانت معركة رمطة () Rametta وهي قلعة بجزيرة صقلية، فظفر فيها ظفرا عجيبا، قال لسان الدين ابن الخطيب: (التقى حسن ابن علي مع مقدمة الروم في شوال 352 وهو في شرذمة قليلة، لولا أن الله رزق المسلمين النصر، فقتلوا في البر والبحر خلقا عظيما، جزت منهم رؤوس عشرة آلاف) واعتل الحسن لفرط فرحه، فتوفي بعد نحو شهر من الوقعة، بصقلية (1).
* (هامش 2) * الارشد - خ - وشذرات الذهب 2: 319 واللباب 1: 107.
(1) ابن الاثير 8: 156 وأعمال الاعلام 50 والمسلمون في جزيرة صقلية 144 - 150 وفيه أن الوقعة كانت سنة 354 ه، يوم عرفة.
ومثله في معجم البلدان 4: 285.
(*) ابن وكيع التنيسي (000 - 393 ه = 000 - 1003 م) الحسن بن علي الضبي التنيسي أبو محمد، المعروف بابن وكيع: شاعر مجيد.
أصله من بغداد، ومولده ووفاته في تنيس (بمصر) له (ديوان شعر - ط) وكتاب (المصنف) في سرقات المتنبي.
وكانت في لسانه عجمة (1).
ابن ماكولا (366 - 422 ه = 976 - 1031 م) الحسن بن علي بن جعفر، أبو علي ابن ماكولا، ويلقب يمين الدولة: وزير، من بيت رئاسة، من نسل أبي دلف العجلي.
كان مع (جلال الدولة) البويهي بالبصرة، واستوزره جلال الدولة سنة 417، ولقبه (يمين الدولة وزير الوزراء) فكان معه فيها، ثم في بغداد، بعد ولايته
الملك في أيام الخليفة القادر بالله.
وسيره جلال الدولة سنة 421 إلى البطائح، فامتلكها، وإلى البصرة - وكان قد استولى عليها الملك أبو كاليجار - فقاتله نائبه، وكسر الحسن وأسر، وأرسل إلى أبي كاليجار، وهو بالاهواز، فأطلقه، فلم يلبث أن اغتاله بها غلام له اسمه عدنان (2).
ابن المذهب (355 - 444 ه = 966 - 1052 م) الحسن بن علي بن محمد التميمي، أبو علي، المعروف بابن المذهب: راوي (مسند الامام أحمد) قال الخطيب: كان يروي عن القطيعي مسند الامام أحمد بأسره، وكان سماعه صحيحا إلا في أجزاء منه فانه ألحق فيها سماعه.
وقال ابن حجر العسقلاني: (الظاهر أنه شيخ * (هامش 3) * (1) وفيات الاعيان 1: 137 ويتيمة الدهر 1: 281.
(2) النجوم الزاهرة 4: 264 و 274 والكامل لابن الاثير 9: 120 و 141 والبداية والنهاية 12: 32 والمنتظم 8: 61.
(*)

(2/201)


ليس بمتقن، وكذلك شيخه ابن مالك، ومن ثم وقع في المسند أشياء غير محكمة المتن ولا الاسناد) وكان واعظا من علماء بغداد (1).
اليازوري (000 - 450 ه = 000 - 1058 م) الحسن بن علي بن عبد الرحمن، أبو محمد اليازوري: وزير، من الدهاة.
ولد في يازور (من قرى الرملة بفلسطين) وإليها نسبته.
وسكن الرملة، وولي الحكم فيها.
واتصل بالمستنصر الفاطمي (صاحب مصر) فاستوزره سنة 442 وجعله قاضي القضاة، ولقب بسيد الوزارء.
وهو الذي دبر فتنة البساسيري وأثاره على العباسيين.
واستمر في الوزارة إلى أن قبض عليه المستنصر بوشاية وقتله.
ولمعاصرنا عمر الصالح البرغوثي كتاب (الوزير اليازوري - ط) في سيرته (2).
الجوهري (362 ؟ - 454 ه = 972 - 1062 م) الحسن بن علي بن محمد، أبو محمد الجوهري: محدث، قالوا: انتهى إليه
علو الرواية في الدنيا.
شيرازي الاصل، بغدادي الاقامة والوفاة.
أملى مجالس كثيرة، وفي مخطوطات شستربتي - رقم 3524 - (المنتقى من حديث الجوهري - خ) (3).
أبو الجوائز الواسطي (382 - 460 ه = 992 - 1068 م) الحسن بن علي بن محمد بن بادي، أبو الجوائز: أديب من الشعراء الكتاب.
له تآليف أصله من واسط.
سكن بغداد * (هامش 1) * (1) ميزان الاعتدال 1: 237 وتاريخ بغداد 7: 390 والبداية والنهاية 12: 63 واللباب 3: 117 وشذرات الذهب 3: 271 ولسان الميزان 2: 236.
(2) الاشارة إلى من نال الوزارة 40 - 45.
(3) شذرات 3: 292.
(*) وتوفي بها (1).
نظام الملك (408 - 485 ه = 1018 - 1092 م) الحسن بن علي بن إسحاق الطوسي، أبو علي، الملقب بقوام الدين، نظام الملك: وزير حازم عالي الهمة.
أصله من نواحي طوس.
تأدب بآداب العرب،
وسمع الحديث الكثير، واشتغل بالاعمال السلطانية، فاتصل بالسلطان إلب أرسلان، فاستوزره، فأحسن التدبير وبقي في خدمته عشر سنين.
ومات إلب أرسلان فخلفه ولده ملك شاه، فصار الامر كله لنظام الملك، وليس للسلطان إلا التخت والصيد.
وأقام على هذا عشرين سنة، وكان من حسنات الدهر.
قال ابن عقيل: كانت أيامه دولة أهل العلم.
اغتاله ديلمي على مقربة من نهاوند، ودفن في أصبهان ومن المنشورات الحديثة (أمالي نظام الملك في الحديث - ط) (2).
الطائي (412 - 498 ه = 1021 - 1105 م) الحسن بن علي بن محمد الطائي، أبو بكر: نحوي، له علم بالفقه، وله شعر.
من أهل مرسية.
صنف كتبا، منها (المقنع) في شرح (كتاب ابن جني) في النحو (3).
ابن صدقة (000 - 522 ه = 000 - 1128 م) الحسن بن علي بن صدقة، أبو علي، عميد الدولة جلال الدين: وزير الخليفة
المسترشد بالله، العباسي.
كان عاقلا، حسن * (هامش 2) * (1) وفيات الاعيان 1: 139 وفوات الوفيات 1: 129 وميزان الاعتدال 1: 238 وفيه: بقي إلى ما بعد الستين وأربعمائة.
وكذا في لسان الميزان 2: 240.
(2) وفيات الاعيان 1: 143 وسير النبلاء - خ - المجلد 15 وابن العبري 335 وابن الاثير 10: 70 والروضتين 1: 25 وتاريخ دولة آل سلجوق.
والمخطوطات المطبوعة 1: 115.
(3) إنباه الرواة 1: 317 وبغية الوعاة 225.
(*) السيرة، ممدوحا.
استوزره المسترشد سنة 513 ه، وصرفه سنة 516 وأعاده سنة 517 فظل في الوزارة إلى توفي.
مات ببغداد (1).
المهذب الاسواني (000 - 561 ه = 000 - 1166 م) الحسن بن علي بن إبراهيم ابن الزبير الغساني الاسواني، أبو محمد، الملقب بالمهذب: شاعر من أهل أسوان (بصعيد مصر) وفاته بالقاهرة.
وهو أخو الرشيد الغساني (أحمد بن علي) قال العماد الاصبهاني: لم يكن بمصر في زمن المهذب أشعر منه.
واشتغل في علوم القرآن،
فصنف (تفسيرا) في خمسين جزءا.
وله (ديوان شعر) وقال ابن شاكر: اختص بالصالح بن رزيك، ويقال إن أكثر الشعر الذي في ديوان الصالح إنما هو من شعر المهذب (2).
القطان (465 - 548 ه = 1073 - 1153 م) الحسن بن علي بن محمد القطان، أبو علي، عين الزمان المروزي: طبيب.
له علم بالحكمة والهندسة والادب.
أصله من بخارى، ومولده ووفاته بمرو.
قبض عليه الغز لما تغلبوا على مرو، فجعل يشتمهم وهم يلقون التراب في فمه حتى مات.
له (الدوحة) في الانساب، ورسائل في (الطب) وصنف بالفارسية (كيهان سياحت) في الهيئة (3).
ابن باديس الصنهاجي (503 - 563 ه = 1109 - 1168 م) الحسن بن علي بن يحيى بن تميم بن * (هامش 3) * (1) النجوم الزاهرة 5: 233 ودائرة المعارف الاسلامية 1: 211 وأرخ (العظيمي) وفاته سنة 523 ه، أنظر 400.
P، 938.
Journal Asiatigue I
(2) الطالع السعيد 100 وابن خلكان 1: 51 وخطط مبارك 8: 70 وفوات الوفيات 1: 124 وخريدة القصر 1: 204.
(3) تاريخ حكماء الاسلام 156 وبغية الوعاة 224.
(*)

(2/202)


المعز ابن باديس الصنهاجي: آخر ملوك الدولة الصنهاجية في إفريقية الشمالية.
ولد بالمهدية.
وولي بعد وفاة أبيه (سنة 515 ه) وعمره اثنا عشر عاما، فقام بأمره أعيان الدولة، فاضطربت.
وهاجمه روجار () Roger II ملك صقلية، فأخرجه من المهدية سنة 543 ه، فرحل إلى جيش له كان أرسله لاعانة صاحب (المعلقة) على صاحب (تونس) ثم استقر في الجزائر، وبايعه أهلها.
وقصد عبد المؤمن ابن علي فأكرمه واصطحبه معه لاستنقاذ المهدية، فافتتحها عبد المؤمن سنة 555 ه، وأقطع الحسن جانبا منها.
فأقام.
ثم دعاه أبو يعقوب بن عبد المؤمن إلى مراكش، فارتحل، فمات في الطريق.
وبوفاته انقرضت دولة (صنهاجة) في إفريقية (1).
حسن المسيلي (000 - نحو 580 ه = 000 - نحو 1185 م) حسن بن علي بن محمد المسيلي، أبو علي: فقيه، من أهل بجاية (بالاندلس).
ولي قضاءها مدة.
وتوفي بها.
كان ينعت بأبي حامد الصغير، تشبيها له بأبي حامد، الغزالي، لتأليفه كتاب (التفكر فيما تشتمل عليه السور والآيات من المبادئ والغايات) على نسق إحياء علوم الدين.
ومن كتبه (التذكرة) في أصول علم الدين، و (النبراس في الرد على منكر القياس).
نسبته إلى (مسيلة) من بلاد المغرب.
وكان معاصرا للفقيه عبد الحق الاشبيلي (2).
الحسن العبدي (000 - 596 ه = 000 - 1200 م) الحسن بن علي بن نصر بن عقيل العبدي الواسطي البغدادي، أبو علي: * (هامش 1) * (1) ابن خلدون 6: 161 والبيان المغرب 1: 308 وأعمال الاعلام 33 والخلاصة النقية 51 وابن الوردي 2: 47.
(2) عنوان الدراية 13 - 20 ونيل الابتهاج، هامش الديباج المذهب 104.
(*)
شاعر.
مدح طائفة بالشام والعراق، وأقام بدمشق، واتصل بخدمة الملك الامجد (صاحب بعلبك).
في شعره رقة (1).
الخطيب الاموي (514 - 602 ه = 1120 - 1205 م) الحسن بن على بن خلف الاموي، أبو علي، المعروف بالخطيب: أديب، عالم بالفلك.
أندلسي، من أهل قرطبة.
ولادته فيها.
سكن إشبيلية وتوفي بها.
له كتب منها في الادب (روضة الازهار وبهجة النفوس ونزهة الابصار - خ) في خزانة الرباط (679 د) و (الانواء) و (اللؤلؤ المنظوم في معرفة الاوقات بالنجوم) و (روضة الحقيقة في بدء الخليقة) و (تهافت الشعراء) وغير ذلك (2).
الياسري (000 - 622 ه = 000 - 1225 م) الحسن بن علي بن الحسن، أبو علي الياسري، نسبة إلى عمار بن ياسر: فاضل، من أهل بغداد.
له مصنفات في (التفسير) و (الفرائض) وخطب ورسائل ونظم (3).
المراكشي (000 - نحو 660 ه = 000 - نحو 1262 م) الحسن بن علي بن عمر، أبو علي شرف الدين المراكشي: موقت، مغربي.
له (جامع المبادئ والغايات في علم الميقات - خ) في شستربتي (4487) وطوبقبو.
قال الحاج خليفة: أعظم ما صنف في هذا الفن (4).
* (هامش 2) * (1) فوات الوفيات 1: 124.
(2) التكملة 1: 20 وغاية النهاية 1: 223 وانظر 596:.
Broc.
S.
I (3) البداية والنهاية 13: 111.
(4) كشف الظنون 572 ولم يذكر وفاته و 866: Broc.
S.
I أرخه نحو 660 وعنه طوبقبو 3: 762 وفي هدية العارفين 1: 286 كان حيا سنة 750 ؟.
(*) بدر الدين الرسولي (000 - 662 ه = 000 - 1264 م) الحسن بن علي بن رسول: من أمراء بني رسول (أصحاب اليمن) كان فارسا شجاعا لا نظير له في عصره.
مات سجينا (1).
ابن هود المرسي
(633 - 699 ه = 1235 - 1299 م) الحسن بن عضد الدولة علي أخي المتوكل على الله ملك الاندلس ابن يوسف ابن هود الجذامي المرسي، أبو علي: فيلسوف متصوف، من بيت مجد.
مولده في مرسية وكان أبوه نائب السلطنة فيها.
تصوف واشتغل بالطب والحكمة، وحج وسكن الشام، وتوفي في دمشق.
وكان يصيبه ذهول، ويقرئ اليهود كتاب (دلالة الحائرين) لموسى بن ميمون.
وجاءه عماد الدين الواسطي (من علماء عصره) فقال له: أريد أن تسلكني، فقال: من أي الطرق، من الموسوية أو العيسوية أو المحمدية ؟ وله شعر غريب، منه قصيدة أولها: علم قوم بي جهل * إن شأني لاجل أنا عبد أنا رب * أنا عز أنا ذل أنا دنيا أنا أخرى * أنا بعض أنا كل أنا معشوق لذاتي * لست عنه الدهر أسلو وقد وصفه الذهبي * بالاتحاد والضلالة.
وقال المناوي: فاضل تفنن وزاهد تسنن، عنده من علوم الاوائل فنون.
وقال ابن
أبي حجلة: ابن هود، شيخ اليهود، عقدوا له العقود، على ابنة العنقود (2).
ابن الصيرفي (000 - 699 ه = 00 0 - 1300 م) حسن بن علي بن عيسى اللخمي، أبو محمد شرف الدين ابن الصيرفي: * (هامش 3) * (1) العقود اللؤلؤية 1: 35 و 97 و 147.
(2) القلائد الجوهرية - خ - وشذرات الذهب 5: 446 وفي فوات الوفيات 1: 127 مات سنة 697 ه.
(*)

(2/203)


محدث مصري.
ولي مشيخة الفارقانية، وصنف (نهزة الخاطر - خ) حديث، في الاسكوريال (795.
) 1 () Cas I ابن داود الحلي (647 - 740 ه = 1249 - 1338 م) الحسن بن علي بن داود، تقي الدين، المعروف بابن داود الحلي: صاحب كتاب (الرجال - ط) في علماء الامامية، وهو مما لا يعتمد عليه، لكثرة أغلاطه فيه.
ختمه بترجمة لنفسه ذكر فيها نحو ثلاثين كتابا من تأليفه.
ولكن الخوانساري قال: أما نحن فلم نظفر منها بغير كتاب
واحد سماه (الجوهرة) (2).
ابن شنار (706 - 753 ه = 1306 - 1352 م) الحسن بن علي بن حمد بن شنار الغزي الزغاري، بدر الدين: شاعر، من كتاب الانشاء في ديوان دمشق.
كانت بينه وبين جمال الدين ابن نباتة منافرة.
وله فيه هجاء.
وله رسالة سماها (قريض القرين) عارض بها ابن شهيد في رسالة (التوابع والزوابع) وكان صديقا لصلاح الدين الصفدي، وبينهما مراسلات شعرية ونثرية رقيقة، أوردها الصفدي في كتابه (ألحان السواجع) في نحو عشر صفحات (3).
حسن الطويل (000 - 883 ه = 000 - 1478 م) حسن بن علي بك بن قرايلك، المعروف بالطويل: ملك العراقين.
كان حازما، كثير الحيل والخداع.
إقامته في آمد.
انتزع ملك العراقين من أخيه * (هامش 1) * (1) العبر 5: 397 والشذرات 5: 447 وتذكرة 4: 287 ومخطوطات الاسكوريال الرقم 1800 / 1 وسماه
(الحسين) ؟.
(2) روضات الجنات 177 وانظر مصادر معجم المؤلفين 3: 253 ومعجم المخطوطات المطبوعة 2: 65.
(3) الدرر الكامنة 2: 22 وألحان السواجع - خ.
(*) (جهانكير) بحيل غريبة.
وقتل عمه الشيخ حسن بن قرايلك، وانقرضت دولة بني أيوب في حصن كيفا على يده.
وملك تبريز.
وتحرش بآل عثمان ملوك الترك، فهزموه.
وكان الاشرف قايتباي يخشى سطوته، وجرت بينهما أمور كثيرة.
ومات الطويل في أيامه، فعد هذا من سعد قايتباي (1).
ابن شدقم (942 - 999 ه = 1535 - 1590 م) حسن بن علي بن حسن بن علي بن شدقم الحسيني المدني، أبو المكارم، بدر الدين: مؤرخ، من الشعراء.
ولد ونشأ بالمدينة المنورة.
وزار العراق.
ودخل الهند سنة 962 وزوجه أحد سلاطينها بأخته فأقام في حيدر أباد، وتوفي بأرض الدكن ونقل إلى المدينة فدفن في البقيع.
له كتب، منها (زهرة الرياض وزلال الحياض) في
التراجم، أطلع الشيخ حمد الجاسر على المجلد الثالث منه في المتحف البريطاني، (وهو في أربعة مجلدات) وقال: رقمه * (هامش 2) * (1) بدائع الزهور 2: 184 وما قبلها.
وحوادث الدهور 1: 103 و 104 والضوء اللامع 3: 112 وفيه: وفاته سنة 882 ه.
(*) (7349) ADD و (نخبة الزهرة الثمينة في نسب سادات المدينة - خ) في مكتبة الدراسة العليا ببغداد، و (الجواهر النظامية) في الحديث (1).
الامام حسن (000 - 1024 ه = 000 - 1615 م) حسن بن علي بن داود بن الحسن بن علي بن المؤيد: إمام اليمن في عصره.
قام بها سنة 985 ه، في صعدة، ففتح عدة قرى وتسلم عدة حصون، فوجه إليه مراد باشا (والي اليمن) جيشا بقيادة الامير سنان، فاعتصم الامام في جبل الاهنوم، ثم ضعف أمره، فاستسلم، فأرسل مع جماعة من أصحابه إلى بلاد الروم (تركية) وتوفي فيها.
ورأى الشوكاني (سيرته) في مجلد (2).
ابن الاسود (000 - 1025 ه = 000 - 1616 م) حسن باشا (ابن علاء الدين) علي الاسود الرومي: فقيه حنفي، عالم بالنحو والصرف.
سكن (بروسة) وتوفي بها.
له (الافتتاح - خ) في شرح المصباح للمطرزي، نحو، في أوقاف بغداد، و (المفراح شرح مراح الارواح) في الصرف (3).
الحانيني (000 - 1035 ه = 000 - 1626 م) حسن بن علي بن حسن العاملي الحانيني: شاعر، كثير النظم، مؤرخ، من أهل بيت حانين (في جبل عاملة).
* (هامش 3) * (1) أعيان الشيعة 22: 269 والذريعة 12: 70 ومجلة العرب، الجزآن 1 و 2 من السنة التاسعة، ص 85 ومخطوطات الدرسات (الرقم 1378).
(2) خلاصة الاثر 2: 29 والبدر الطالع 1: 204.
(3) كشف الظنون 1708 وعنه المستدرك على الكشاف 236 وفي الهدية 1: 287 وفاته سنة 827 وانظر عثمانلي مؤلفلري 1: 271.
(*)

(2/204)


له (مجموع قصائد) مدح بها الامير فخر الدين بن معن.
وألف كتبا منها (حقيقة الاسرار، وجفينة الاخبار، لمعرفة الاخيار والاشرار - خ) رأيته في خزانة الرباط، الرقم 196 كتاني.
و (نظم الجمان في تاريخ الاكابر والاعيان) و ((فرقد الغرباء وسراج الادباء - خ) رسالة (1).
الهبل (1048 - 1079 ه = 1638 - 1668 م) حسن بن علي بن جابر الهبل اليمني: شاعر زيدي عنيف، في شعره جودة ورقة.
من أهل صنعاء، ولادة ووفاة.
أصله من قرية (بني الهبل)) وهي هجرة من هجر (خولان).
له (ديوان شعر - خ) عندي (2).
* (هامش 1) * (1) خلاصة الاثر 2: 29 وأعيان الشيعة 22: 252 - 263.
(2) خلاصة الاثر 2: 30 والبدر الطالع 1: 199.
(*) العجيمي (1049 - 1113 ه = 1639 - 1702 م) حسن بن علي بن يحيى، أبو البقاء
العجيمي: مؤرخ.
من العلماء بالحديث، يماني الاصل.
مولده بمكة، ووفاته بالطائف.
كان يجلس للدرس في الحرم المكي عند باب الوداع وباب أم هانئ تجاه الركن اليماني.
من تصانيفه (خبايا الزوايا - خ) ترجم به مشايخه ومن اجتمع بهم، و (إهداء اللطائف من أخبار الطائف - ط) رسالة، و (تاريخ مكة والمدينة وبيت المقدس - خ) مصور في جامعة الرياض (250 ص) و (حاشية على الاشباه والنظائر) و (حاشية على الدر) و (ثبت - خ) خرجه تليمذه وصاحبه تاج الدين بن أحمد بن إبراهيم الدهان، وسماه (كفاية المتطلع لما ظهر وخفي، من غالب مرويات الشيخ حسن بن علي العجيمي المكي الحنفي) جزآن في مجلد واحد، في خزانة الرباط (1098 كتاني) ورسائل في (الفلك) و (الفرائض) و (التصوف) وقال كمال الدين الغزي: جمع له الشيخ تاج الدين الدهان جزءا كبيرا، ذكر فيه أشياخه ومسموعاته ومروياته (1).
حسن العكي (1075 - 1121 ه = 1664 - 1709 م) حسن بن علي بن محمد بطحيش: فقيه، من شيوخ عكة (في فلسطين) له (حاشية على الدرر والغرر) في الفقه، وله نظم (2).
* (هامش 2) * (1) نظم الدرر - خ - والرحلة العياشية 2: 212 والتذكرة الكمالية - خ - واليانع الجني 26 ومجلة المنهل 7: 401 و 445 والفهرس التمهيدي 383 والدر الفريد 128 وفهرس الفهارس 1: 337 وهو فيه: (حسين بن علي) خطأ.
ودار الكتب 5: 48 وفيه أنه فرغ من جمع كتابه (إهداء اللطائف) سنة 1263 وهو خطأ أيضا.
وفي فهرس الخزانة التيمورية 3: 197 أن الذي جمع ثبته هو ولده محمد بن حسن، وأنه ذكر في مقدمته أن سبب شهرتهم بالعجيمي، هو أن احد أجدادهم كانت في لسانه عجمة.
(2) سلك الدرر 2: 31.
(*) المدابغي (000 - 1170 ه = 000 - 1756 م) حسن بن علي بن أحمد المنطاوي الشافعي الازهري، الشهير بالمدابغي: فاضل، من أهل مصر.
له كتب، منها
(إتحاف فضلاء الامة المحمدية ببيان جمع القراآت السبع من طريق التيسير والشاطبية - خ) و (حاشية على شرح الاربعين النووية - خ) و (مولد - خ) و (كفاية اللبيب - ط) حاشية على شرح الخطيب في فقه الشافعية (1).
الفوي (1142 - 1176 ه = 1730 - 1763 م) حسن بن علي بن منصور، أبو المعالي، زين الدين الفوي: فاضل، متصوف.
أصله من فوة (بقرب الاسكندرية) ومولده بمكة، وشهرته ووفاته بالقاهرة.
من كتبه (الحقائق والاشارات) في التصوف، و (وسع الاطلاع على مختصر أبي شجاع) فقه، أربع مجلدات، و (الحجج القاهرة في تاريخ مصر القاهرة) منظومة، و (ديوان) جمع به منظوماته (2).
الكفراوي (000 - 1202 ه = 000 - 1788 م) حسن بن علي الكفراوي الشافعي: فقيه نحوي.
ولد في كفر الشيخ حجازي
(بالقرب من المحلة الكبرى - بمصر) وانتقل إلى القاهرة، فدرس فيها إلى أن توفي.
له (إعراب الآجرومية - ط) في النحو، و (الدر المنظوم بحل المهمات في الختوم - خ) (3).
* (هامش 3) * (1) الجبرتي 1: 209 وفهرست الكتبخانة 1: 91 و 334 و 439 ثم 3: 266.
(2) الجبرتي 1: 261 وخطط مبارك 14: 83.
(3) مقدمة شرح الام - خ - والكتبخانة 3: 227 وخطط مبارك 15: 7 والجبرتي 2: 165.
(*)

(2/205)


البدري (000 - 1214 ه = 000 - 1799 م) حسن بن علي بن محمد العوضي البدري، بدر الدين: مقرئ فاضل.
من أهل دمشق.
له (ديوان شعر) وتآليف ورسائل في فنون شتى (1).
ابن حنش (1153 - 1225 ه = 1740 - 1810 م) الحسن بن علي بن الحسن بن علي بن عبد الله، ابن حنش اليمني: وزير.
ولد في شهارة، وانتقل إلى صنعاء، ونيطت به
أعمال، ثم ولي الوزارة للامام المنصور بالله ابن المهدي.
واستمر في الوزارة نحو ربع قرن.
امتاز بالكرم في مواساة الفضلاء والفقراء، والوقار، وحسن السياسة.
وللشوكاني ثناء عليه كثير.
توفي بصنعاء (2).
* (هامش 1) * (1) مقدمة شرح الام - خ - والجبرتي 3: 114.
(2) البدر الطالع 1: 200.
(*) القنوجي (1210 - 1253 ه = 1795 - 1837 م) حسن بن علي بن لطف الله الحسيني البخاري القنوجي: من مشايخ العلم في الهند.
من أهل قنوج.
وهو والد العلامة صديق حسن خان.
تعلم في دهلي.
وعاد إلى بلده قنوج.
له تصانيف باللغات الثلاث: العربية والنهدية والفارسية، منها (الاختصاص في الحدود والقصاص) (1).
حسن قويدر (1204 - 1262 ه = 1790 - 1846 م) حسن بن علي قويدر الخليلي: فاضل، له شعر وأدب.
أصله من المغرب، ومولده ووفاته في القاهرة.
كان يحترف التجارة كأبيه.
وله كتب، منها (نيل الارب في
مثلثات العرب - ط) في اللغة، على نسق مثلثات قطرب نظما وقد ترجم إلى الايطالية، و (زهر النبات) في الانشاء والمراسلات، و (الاغلال والسلاسل في مجنون اسمه عاقل - خ) في الخزانة التيمورية، وقعت لي نسخة منها ناقصة الآخر، وفي طرتها أنها للشيخ حسن قويدر (الخليلي) فرجعت إلى مصادر ترجمته، فعرفت منها أن والده عليا كان من أهل الخليل - بفلسطين - انتقل إلى القاهرة.
وهو * (هامش 2) * (1) أبجد العلوم 935.
(*) مغربي الاصل (1).
اليزدي (00 0 - 1297 ه = 000 - 1880 م) حسن بن علي اليزي: واعظ إمامي، من أهل الحائر.
له (أنوار الهداية وسراج الامة - ط) في المواعظ والاخلاق (2).
حرز الدين (1258 - 1304 ه = 1842 - 1887 م) حسن بن علي بن عبد الله بن حمد الله، حرز الدين: فاضل إمامي نجفي.
له كتب مخطوطة في النجف منها (الجامع) بخطه،
في الحديث، وكتاب كبير في (الفقه) ورسائل في الكلام والمنطق والعروض، قال صاحب معارف الرجال: كلها * (هامش 3) * (1) نيل الارب في مثلثاث العرب: مقدمة الناشر.
وأعيان البيان 17 وآداب اللغة 4: 257 ومعجم المطبوعات 1534 (2) أعيان الشيعة 24: 368.
(*)

(2/206)


موجودة بخطه (1).
حسن محمود باشا (1263 - 1323 ه = 1847 - 1906 م) حسن بن علي محمود: طبيب، من نوابغ مصر.
أصله من أسرة قديمة تسمى (بيت شلتوت).
مولده بقربة الطالبية، من ضواحي القاهرة، ووفاته في القاهرة.
تعلم بمصر وألمانية وفرنسة.
وتقلب في المناصب فكان مفتش صحة مصر، ثم مديرا للصحة، فناظرا للمدرسة الطبية وطبيبا لقسم الامراض الباطنية بمستشفى قصر العيني.
له 26 كتابا، منها (الفوائد الطبية في الامراض الجلدية - ط) و (البواسير ومعالجتها - ط) و (الاستكشاف العصري في الدمل المصري - ط) و (الرمد
الصديدي - ط) مترجم، و (الخلاصة الطبية في الامراض الباطنية - ط) و (تحفة السامع والقاري في داء الطاعون البقري الساري - ط) ورسائل في (حمى الدنج - ط) و (الهيضة والكوليرا - ط) و (النزلة الوافدة - ط) ووضع بالفرنسية كتابا في (داء الفقاع - ط) (2).
__________
(1) معارف الرجال 1: 231.
(2) سبل النجاح 3: 46 والمقتطف 31: 188 وآداب اللغة 4: 202 والبعثات العلمية 531 ومجلة المقتبس 1: 165 ومعجم المطبوعات 764.
(*) البدر (1278 - 1334 ه = 1861 - 1916 م) حسن بن علي البدر: باحث إمامي، من أهل النجف.
له كتب مطبوعة، منها (تحقيق الحق وإبطال الباطل) و (روح النجاة وعين الحياة) رسالة، و (وسلية المبتدئين إلى عبائر المنطقيين) و (رسائل) و (دعوة الموحدين) صنفها أيام هجوم إيطاليا على طرابلس الغرب عام 1329 ه (1).
الآلاتي (000 - نحو 1355 ه = 000 - نحو
1936 م) حسن بن علي الآلاتي الحكواتي: متأدب مصري، من ظرفاء الكتاب.
كف بصره كبيرا - وقيل صغيرا - تعلم في الازهر، ومال إلى الغناء، فقالوا: إنه (أول من نهض بالغناء الحديث، بما وضع من نطمه وما هذب من مقول غيره) وكان حاضرا النكتة، أهداه أحد النظار (الوزارء) حذاء في يوم عيد، فقال: روينا في الحديث (يستظل المؤمن يوم القيامة في ظل صدقته ؟) وعني بنظم الزجل، وجمع (كناشا) سماه (مضحك العبوس - ط) ثلاثة أجزاء.
وكان الظن أنه توفي حوالى سنة 1320 لمعاصرته عبد الله فكري باشا، وطبقته ثم قرأت أنه زوج ابنة له في ربيع الآخر 1355 وذكر ذلك في مطلع أحد أزجاله.
مولده ووفاته بالقاهرة (2).
ابن عائض (000 - 1357 ه = 000 - 1938 م) حسن بن علي بن محمد بن عائض: آخر أمراء هذه الاسرة، في عسير.
تولاها بعد أبيه.
وأعلن السيد محمد بن علي
* (هامش 2) * (1) معجم المؤلفين العراقيين 1: 324.
(2) أدب الشعب 104 ومعجم المطبوعات 755 واكتفاء القنوع 512 والزجل والزجالون 43.
(*) الادريسي حركته في مدينة صبيا (أواخر 1326 ه)، ونما أمره بعد اتفاقه مع الطليان.
ثم أظهر الدعوة إلى الشرع وتكفير الترك والقام عليهم، ونادى القبائل فجاءه كثير من رؤسائها يبايعونه، وفي جملتهم أمير عسير (صاحب الترجمة).
وحاصر مدينة ابها، وابن عائض معه.
على رأس بني مغيد، سنة 1328 - 29 ه.
ثم تحول عنه ابن عائض إلى الشريف حسين ابن علي حين قدم من مكة ودخل أبها، فجعله الشريف معاونا لمتصرف ابها ولما جلا الترك عن أبها بعد الحرب العامة الاولى انفرد ابن عائض بالحكم.
وأسرع إلى صبيا فاتفق مع الادريسي على ان يكون تابعا له.
وما لبث ان تحول عنه إلى الملك حسين بن علي، فقاتله الادريسي ولم يفلح.
ووصل من نجد وفد برئاسة عبد العزيز بن مساعد بن جلوي، فقاتله ابن عائض، وظفر ابن مساعد فدخل أبها، واستسلم
ابن عائض فاصطحبه ابن مساعد معه إلى الرياض.
وأكرمه عبد العزيز بن سعود وأذن له بالعودة إلى بلاده، على ان يتولى امارتها من قبله.
وبعد نحو عامين تمرد ابن عائض وطرد الامير السعودي ومن معه، من أبها، سنة 1340 فانتدب الملك عبد العزيز ابنه فيصلا (فتى الجزيرة يومئذ، المرحوم جلالة الملك فيما بعد) وأقبل هذا في جيش من (الاخوان) فضرب جيش ابن عائض في (خميس مشيط) واستمر زاحفا إلى أن دخل أبها، وفر ابن عائض، وعاد فيصل إلى الرياض.
وحدثت أمور استسلم ابن عائض في نهايتها للامير عبد العزيز بن ابراهيم، منصوب الملك عبد العزيز في أبها.
وأرسله هذا إلى الرياض فأقام مصون الكرامة إلى أن توفي بها (1).
* (هامش 3) * (1) تاريخ عسير، للنعمي 227 - 260 وفي ربوع عسير 251 - 260.
(*)

(2/207)


أمين الدولة (000 - 390 ه = 000 - 1000 م) الحسن بن عمار بن علي الكلبي (1)، أبو
محمد: من وزارء الحاكم بأمر الله الفاطمي بمصر.
ولي له الامور والتدبير سنة 386 ه واعتزل العمل سنة 387 ه، ثم قتل غيلة في القاهرة.
وكان من عقلاء الوزراء، قال ابن خلكان: كان كبير كتامة وشيخها وسيدها (2).
الشرنبلالي (994 - 1069 ه = 1585 - 1659 م) حسن بن عمار بن علي الشرنبلالي المصري: فقيه حنفي، مكثر من التصنيف.
نسبته إلى شبرى بلولة (بالمنوفية) جاء به والده منها إلى القاهرة، وعمره ست سنوات.
فنشأ بها ودرس في الازهر، وأصبح المعول عليه في الفتوى.
من كتبه (نور الايضاح - ط) في الفقه، و (مراقي الفلاح - ط) شرح نور الايضاح، و (شرح منظومة ابن وهبان - خ) و (تحفة الاكمل - خ) و (التحقيقات القدسية - خ) وتعرف برسائل الشرنبلالي، وعدتها 48 رسالة، و (العقد الفريد - خ) في التقليد و (مراقي السعادات - ط) و (غنية ذوي الاحكام - ط) حاشية على (درر الحكام)
* (هامش 1) * (1) يقول المشرف: في بعض المراجع أنه كتامي كما يدل عليه قول ابن خلكان: (كان كبير كتامة).
(2) الاشارة إلى من نال الوزارة 26 وخطط مبارك 2: 93 (*) لملا خسرو.
توفي في القاهرة (1).
الفودودي (000 - 761 ه = 000 - 1360 م) الحسن بن عمر الفودودي: من وزراء الدولة المرينية في المغرب الاقصى.
كان بفاس، وزيرا للسلطان أبي عنان (فارس بن علي) ولم يكن على ولاء مع ولي العهد أبي زيان محمد بن أبي عنان.
ومرض السلطان، فخشي الحسن أن يصير الملك إلى أبي زيان، فاستحضر طفلا في الخامسة من عمره، من أبناء السلطان، اسمه أبو بكر، واحتال على أبي زيان فحضر، وأجبر على البيعة لاخيه أبي بكر، فبايع، ثم أدخل إلى إحدى حجر القصر فقتل.
وأعلن الحسن البيعة لابي بكر (الطفل) وانفرد بادارة شؤون الدولة (آخر سنة 759 ه) وطارد أبناء السطان الآخرين.
واضطرب أمر الدولة، فظهر أخ للسلطان أبي عنان اسمه إبراهيم بن علي، وقوي أمره فبعث إليه الحسن يبايعه، وخلع
الطفل (أبا بكر) ودخل إبراهيم العاصمة (وهي فارس الجديدة) فارتاب في سريرة الحسن فولاه مراكش، إبعادا له (سنة 760 ه) فانتقل إليها، وبرزت فيها * (هامش 2) * (1) المجموعة التاجية - خ - وخلاصة الاثر 2: 38 وفهرست الكتبخانة 3: 7 - 128 والمكتبة الازهرية 2: 118 ومعجم المطبوعات 1117.
(*) رئاسته.
ولم يلبث أن شعر بتغير السلطان (إبراهيم) عليه، فخشي على نفسه، فخرج من مراكش إلى (تادلة) وجمع جيشا من عرب جشم، وأعلن العصيان.
فهاجمته عساكر السلطان واعتقلوه، وحملوه إلى فاس، فطيف به على جمل مع بعض أصحابه، ثم وبخه السلطان على ما كان منه فتلوى بالمعاذير، فأمر به فسحب على وجهه وضرب ثم قتل (1).
ابن حبيب الحلبي (710 - 779 ه = 1310 - 1377 م) الحسن بن عمر بن الحسن بن حبيب، أبو محمد، بدر الدين الحلبي: مؤرخ، من الكتاب المترسلين.
ولد في دمشق،
ونصب أبوه محتسبا في حلب فانتقل معه، فنشأ فيها، ونسب إليها.
ثم رحل إلى مصر والحجاز، وعاد.
وتنقل في بلاد الشام واستقر في حلب.
له (نسيم الصبا - ط) صغير، و (درة الاسلاك في دولة الاتراك - ط) أرخ به أخبارهم من سنة 648 - 778 ه، وجهينة الاخبار في أسماء الخلفاء وملوك الامصار - خ) و (تذكرة النبيه في أيام المنصور وبنيه - خ) جمع به أخبار السلطان قلاوون وأبنائه، و (النجم الثاقب - ط) في السيرة النبوية، * (هامش 3) * (1) الاستقصا 2: 101 - 119.
(*)

(2/208)


و (المقتفى في ذكر فضائل المصطفى - خ) و (كشف المروط - خ) في فقه الشافعية.
قلت: يلاحظ أن المصادر، ومن جملتها: الدرر الكامنة وإعلام النبلاء وكشف الظنون والنجوم الزاهرة (11: 189) وشذرات الذهب (6: 262) والبدر الطالع (1: 205) - اتفقت على تسميته (الحسن) ابن عمر ووقع لي من خطه نموذجان واضحان، هو في أحدهما (الحسين بن
عمر) وفي الثاني (الحسن بن عمر) انظر اللوحتين من خطه (1).
الشطي (1205 - 1274 ه = 1790 - 1858 م) حسن بن عمر بن معروف الشطي * (هامش 1) * (1) الدرر الكامنة 2: 29 وآداب اللغة 3: 173 وإعلام النبلاء 5: 66 والفهرس التمهيدي 387 وكشف الظنون 1: 737 ودائرة المعارف الاسلامية 1: 129 وهو فيها (حسين ؟ ابن عمر).
(*) الحنبلي: فقيه فرضي.
بغدادي الاصل، دمشقي المولد والوفاة.
له تصانيف، منها (مختصر شرح عقيدة السفاريني - ط) ورسائل في (البسملة الشريفة، وفسخ النكاح، والتقليد والتلفيق - ط) (1).
مزور (1286 - 1376 ه = 1869 - 1957 م) الحسن بن عمر، أبو علي مزور: فقيه مالكي من العلماء بالحديث، مغربي من أهل بمكناس.
من مشايخ مصنف (دليل مؤرخ المغرب) له فهرسة سماها (إتحاف الاعيان بأسانيد العرفان - خ) في الخزانة الاحمدية بمكناس، عليها خطه
بالاجازة لصاحب الدليل، فرغ من كتابتها سنة 1366 ه (2).
* (هامش 2) * (1) السحب الوابلة - خ - وروض البشر 64 ومختصر طبقات الحنابلة 157.
(2) دليل مؤرخ المغرب 2: 285.
(*) ابن شاهين (000 - 372 ه = 000 - 982 م) الحسن بن عمران بن شاهين: ثاني الامراء بني شاهين أصحاب البطيحة (بين واسط والبصرة) وليها ستقلالا بعد موت أبيه (سنة 369 ه) وجيوش بغداد تهاجمها ولا تفوز منها بطائل، فاستمر على هذه الحال نحو ثلاث سنوات، واغتاله فيها جماعة حرضهم على قتله أخ له يدعى (أبا الفرج) (1).
ابن مخدم (1260 - 1331 ه = 1844 - 1913 م) حسن بن عوض بن مخدم: فاضل، من أهل حضرموت.
أصله من البصرة.
مولده ووفاته في بلدة بور (بحضرموت) له (شرح الحكم) لابن عطاء الله السكندري، و (الدرر المنظومة) في
المعجزات النبوية، وغير ذلك (2).
الفرطوسي (000 - نحو 1320 ه = 000 - نحو 1902 م) حسن بن عيسى بن حسن الفرطوسي النجفي: فقيه إمامي يعرف بالفرطوسي الكبير.
صنف (شرح الشرائع - خ) في الفقه، ثمانية أجزاء قال صاحب معارف الرجال: رأيتها بخطه في المسودة.
وبيضه ولداه في ثلاثة مجلدات.
توفي بالنجف (3).
الجداوي (1128 - 1202 ه = 1716 - 1788 م) حسن بن غالب الجداوي الازهري فرضي من علماء المالكية.
مولده في (الجدية) وإليها نسبته.
له كتب منها (قاعدة جليلة - خ) شرح منظومة له في * (هامش 3) * (1) ابن خلدون 4: 507.
(2) تاريخ الشعراء الحضرميين: الجزء الرابع.
(3) معارف الرجال 1: 255.
(*)

(2/209)


الفرائض، منها نسخة بالازهرية (1).
الرشيدي
(000 - نحو 1270 ه ؟ = 000 - نحو 1854 م) حسن غانم الرشيدي: طبيب مصري، من أهل (رشيد) نشأ طالبا في الازهر وتعلم الطب بمدرسة أبي زعبل (بمصر) وكان من أعضاء البعثة الاولى التي أرسلها محمد علي، لدراسة الطب في فرنسا، فتعلم في معمل (بوره) الكيميائي، وعاد إلى مصر سنة 1838 م، فعين معلما للاقرباذين والمادة الطبية في مدرسة قصر العيني.
واشتغل بالتأليف والترجمة.
له (الدر الثمين في الاقرباذين - ط) سنة 1265 ه، وترجم، كتاب (الدر اللامع في النبات وما فيه من المنافع - ط) للدكتور فيجري بك () Figari من أساتذة مدرسة الطب، ساعده في ترجمته محمد عمر التونسي.
ولم يعرف تاريخ وفاته (2).
الداعي العلوي (000 - 316 ه = 000 - 928 م) الحسن بن قاسم العلوي: آخر رجال الدولة العلوية في طبرستان.
ولاه الناصر العلوي قيادة جيشه، وزوجه ابنته.
ولما قتل الناصر (سنة 304 ه) قام (الداعي)
بالامر بعده، فاستولى على الري وقزوين وزنجان وأبهر وقم، واستتب له الامر.
وكان عادلا مقداما، أكثر جيشه من مسلمي الديلم.
وظهر في أيامه خارج من الديلم اسمه (أسفار ابن شيرويه) فامتلك طبرستان.
وحاربه الداعي بالقرب من سارية (بطبرستان) فانحاز فريق ممن كان معه من الديلم.
إلى أسفار.
وضعف أمر الداعي فقتل (3).
* (هامش 1) * (1) الازهرية 2: 711 وشجرة النور 360.
(2) البعثات العلمية 130 وبناء دولة 111 ومعجم المطبوعات 938 - 39.
(3) ابن الاثير 8: 59.
(*) الطبري (263 - 350 ه = 876 - 961 م) الحسن (أو الحسين) بن القاسم الطبري، أبو علي: فقيه شافعي بحاث، أصله من طبرستان.
سكن بغداد وتوفي بها.
قال ابن كثير: أحد الائمة المحررين في الخلاف وأول من صنف فيه.
له (المحرر) في النظر، وهو أول كتاب صنف في الخلاف المجرد، و (الايضاح)
و (العدة) عشرة أجزاء كلاهما في فقه الشافعية (1).
الحسن الادريسي (000 - 375 ه = 000 - 985 م) الحسن بن القاسم كنون الادريسي: آخر أمراء الدولة الادريسية الثانية في الريف المغربي وبعض أطراف فاس.
ولي بعد أخيه (أحمد) سنة 348 ه، وكان يدعو للناصر الاموي (الخليفة بالاندلس) فوجه إليه المعز الفاطمي (صاحب مصر) جيشا، فجعل الدعوة للفاطميين (سنة 349 ه) ثم خاف انتقام المروانيين منه، فخلع بيعة الفاطميين، وأعاد الدولة لهم.
فزحف عليه بلكين بن زيري من إفريقية (وكان من أشياع الفاطميين) فخضع له الحسن.
ولما عاد بلكين إلى إفريقية وجه الحكم المستنصر (صاحب الاندلس) جيشا لقتال الحسن، فقاتله الحسن، وقتل * (هامش 2) * (1) وفيات الاعيان 1: 130 وفيه: توفي سنة 305 كما في كشف الظنون 1: 211 وأخذت عنهما في الطبعات السابقة، ثم وجدته في العبر للذهبي 2: 286 والاعلام - خ، لابن قاضي شهبة، في وفيات سنة 350 وكذلك
في مخطوطة الطبقات الصغرى، والبداية والنهاية 11: 238 وسمياه الحسين فرجحت ما فيها.
أما الحسن أو الحسين فالاختلاف فيه قديم.
وانظر تاريخ بغداد 8: 87 ومرآة الجنان 2: 345 وشذرات 3: 3 والمتنظم 7: 5 والسبكي في الطبقات الكبرى 2: 217 كما في مخطوطتي الطبقات الوسطى والصغرى، له.
وأما كتابه في الفقه فرأيته في كتب يعتمد عليها ومنها كشف الظنون 211 (الايضاح) ولكن ابن قاضي شهبة في الطبقة الخامسة من كتابه (طبقات الشافعية - خ، قال: (أبو علي الطبري، صاحب الافصاح، بالفاء والصاد المهملة) فنفى كل شك.
(*) قائده.
فغضب المستنصر وجرد جيشا آخر لاخضاعه، فاستسلم الحسن بعد وقائع.
وسيق إلى المستنصر، فأكرمه وأسكنه قرطبة (سنة 364 ه) ثم أخرجه منها، ونفاه إلى المشرق (سنة 365 ه) فقصد مصر بأهله، ونزل ضيفا على العزيز بالله الفاطمي (وكان المعز قد توفي) فأكرمه العزيز، ثم جهز له جيشا وسيره إلى المغرب سنة 373 فقاتل المروانيين طويلا، وفشل وأسر، وسيق ثانية إلى قرطبة، فقتله المروانيون غيلة في الطريق.
وبمقتله
انقرضت دولة الادارسة في المغرب الاقصى (1).
الحسن بن القاسم (604 ؟ - 676 ه ؟ = 1208 - 1277 م) الحسن بن القاسم بن محمد بن عبد الله ابن أبي محمد بن عرفة الحسني العلوي، من نسل الحسن المثنى ابن الحسن السبط: الجد الاعلى للاسرة المالكة الآن، في المغرب.
كان من أهل العلم والصلاح من قرية تسمى (قرية بني إبراهيم) في (ينبع النخل) بالحجاز.
استقدمه بعض أهل سجلماسة إليها، في عودتهم من الحج، وأكرموه وأعطوه دارا بها (سنة 664 ه) وعمره ستون سنة.
وتزوج باحدى بنات المنزاري، من أهلها.
وتوفي بعد أن أقام في سجلماسة اثنتي عشرة سنة.
وخلف ولدا واحدا (محمد بن الحسن) وخلف هذا (الحسن بن محمد) وخلف الحسن ولدين أحدهما (علي بن الحسن) وخلف هذا ولدين: يوسف، ومحمد.
ومنهما تفرع الاشراف العلويون في المغرب، ومن نسل يوسف، الاسرة
* (هامش 3) * (1) الاستقصا 1: 86 و 88 وجذوة الاقتباس 108 وفيه: (كانت مدة ملك الادارسة من يوم بويع إدريس بن عبد الله بمدينة وليلى سنة 172 إلى أن قتل الحسن هذا، مئتين وسنتين وخمسة أشهر، وكان عملهم بالمغرب من السوس الاقصى إلى مدينة وهران، وقاعدة ملكهم مدينة فاس ثم البصرة، وكان سلطانهم إذا قوي امتد إلى وهران وتلمسان، وإذا ضعف لا يجاوز البصرة وأصيلا وحجر قلعة النسر، وكان في أيامهم الرخاء بالمغرب متوليا).
(*)

(2/210)


المالكة.
كانت له مشاركة في بعض العلوم ولا سيما البيان.
ويوصف بالصلاح، سئل: من فعل معك الخير فما تفعل معه ؟ فقال: الخير.
ومن فعل معك الشر ؟ فقال: الخير فاذا عاد عليك بالشر ؟ أعود له بالخير إلى أن يغلب خيري شره ! (1).
ابن أم قاسم (000 - 749 ه = 000 - 1348 م) الحسن بن قاسم بن عبد الله المرادي المصري، أبو محمد، بدر الدين، المعروف بابن أم قاسم: مفسر أديب.
مولده بمصر وشهرته وإقامته بالمغرب.
من كتبه (تفسير القرآن) عشر مجلدات، و (إعراب القرآن) و (شرح الشاطبية) في القراآت و (شرح ألفية ابن مالك - خ) في دمشق، وفي خزانة الرباط (774 جلاوي) مجلدان.
خزانة الشاويش ببيروت كتبت هذه النسخة سنة 862 توفي بسرياقوس (بمصر) (2).
الامام حسن (996 - 1048 ه = 1588 - 1639 م) حسن بن القاسم بن محمد بن علي: سيد، من ملوك اليمن.
كان شجاعا حازما.
أخرج الترك من اليمن، واستقل به مع أخويه (محمد وإسماعيل) ولما استولى على زبيد أحسن إلى من كان فيها من الترك، ولم يؤذ أحدا منهم.
وكان موفقا في حروبه، لم ينهزم له جيش.
وهو الذي اختط مدينة ضوران.
دامت له الامارة نحو خمسة عشر * (هامش 1) * (1) البستان الظريف في دولة أولاد مولاي الشريف - خ: مقدمته.
والاستقصا، الطبعة الثانية 3: 88 و 5: 3 وفيه نسبه، و 7: 5 - 7 وفيه الخلاف في عام دخوله والمصدران متفقان على دخوله سجلماسة سنة 664 وزاد
الاول أنه لما دخلها كان عمره ستين سنة: وأقام فيها 12 سنة، وليس فيهما ما يشير إلى أنه انتقل منها، فلعل وفاته فيها في السنة التي ذكرتها.
(2) غاية النهاية 1: 227 والدرر الكامنة 2: 32 وتعليقات عبيد.
(*) عاما وتوفي بضوران.
ومنشأه بصنعاء (1).
الهادي لدين الله (1076 - 1156 ه = 1665 - 1743 م) الحسن بن القاسم بن المؤيد بالله محمد ابن الامام القاسم الحسني: من أئمة الزيدية باليمن.
ولد ونشأ في شهارة.
وتفقه، وولي الاعمال، ودعا إلى نفسه، وتلقب بالمؤيد بالله، وبايعه أهل شهارة وبلادها، سنة 1130 ه.
ثم جدد الدعوة وتلقب بالهادي سنة 1152 ه.
واستولى على حراز وأطرافها فضمها إلى إمارته.
واستمر إلى أن توفي في شهارة.
وإليه ينسب (آل الهادي) في المداير من بلاد حبور (بالمين) (2).
الحسن بن قتادة (000 - 622 ه = 000 - 1225 م) الحسن بن قتادة بن إدريس العلوي
الحسني: أمير مكة، وأحد الفتاك العتاة.
أرسله أبوه مع عسكر بقيادة عم له، للاستيلاء على المدينة، فقتل عمه في الطريق، وعاد إلى مكة فخنق أباه.
وكان له أخ ينوب عن أبيه بقلعة ينبع، فاستحضره وقتله.
واستقر في ملك مكة سنة 618 ه.
ونازعه أخوه (راحج) مستعينا بأمير الحاج، فظفر الحسن بأمير الحاج وقتله، ثم قتل أخاه راحجا.
ولم تحمد سيرته، فتفرق عنه أعمامه وكثير من أنصاره.
وهاجمه الملك المسعود ابن الكامل (صاحب مصر) سنة 620 ه، ففر الحسن إلى الشام والجزيرة والعراق، ودخل بغداد فمات فيها (3).
الحسن بن قحطبة (97 - 181 ه = 716 - 797 م) الحسن بن قحطبة الطائي: أحد * (هامش 2) * (1) خلاصة الاثر 2: 39.
(2) نشر العرف 1: 495 وملحق البدر 75.
(3) دائرة البستاني 7: 41 وابن الوردي 2: 143 وخلاصة الكلام 24.
(*) القادة الشجعان المقدمين في بدء العصر
العباسي.
استخلفه المنصور (سنة 136 ه) على أرمينية، ثم استقدمه (سنة 137) لمساعدة أبي مسلم الخراساني، على قتال عبد الله بن علي.
وسيره (سنة 140) مع عبد الوهاب بن إبراهيم الامام، في سبعين ألفا، إلى (ملطية) فكان للحسن فيها أثر عظيم.
وغزا الصائفة (سنة 162) في ثمانين ألفا، فأوغل في بلاد الروم، وسمته الروم (التنين).
توفي في بغداد (1).
السبتي (1299 - 1374 ه = 1882 - 1954 م) حسن بن كاظم السبتي: أديب من الشعراء الخطباء.
من أهل النجف.
له (الكلم الطيب - ط) ديوان شعره (2).
حسن كامل الصباح (1312 - 1354 ه = 1894 - 1935 م) حسن كامل بن توفيق الصباح: عالم بالكهرباء.
من أهل النبطية (بجبل عامل) تعلم ببيروت وأولع بالرياضيات والطبيعيات، وتجند في الحرب العامة الاولى، فنقل إلى الآستانة، وعمل في (التلغراف اللاسلكي) مع قائد ألماني.
* (هامش 3) * (1) الكامل لابن الاثير 6: 53 وما قبلها.
(2) رجال الفكر 224 ومعجم المؤلفين العراقيين 1: 329.
(*)

(2/211)


وانتقل إلى سورية بعد الحرب، فدرس الرياضيات في المدرسة (السلطانية) بدمشق، ثم الحساب في الجامعة الاميركية ببيروت سنة 1920 م.
وهاجر إلى أميركا، فوظف في شركة (جنرال الكتريك) GeneraI.
Electric Co بنيويورك، ولم يلبث أن كان له (مختبر) خاص، وسجلت الشركة عدة (اختراعات) له.
واشتهر، حتى قيل إنه سائر في طريق أديسون () Edison العالم الكهربائي المخترع.
وقتل في حادث سيارة بنيويورك.
ونقل جثمانه إلى النبطية (1).
التامودزتي (000 - 1316 ه = 000 - 1898 م) الحسن بن مبارك بن محمد بن عبد الرحمن، أبو علي التامودزتي: صوفي من فقهاء المالكية من أهل تامودزت، في سوس بالمغرب.
تخرج (نحو 1290) مجازا بالفقه.
وقصده الناس للنوازل (الفتاوي) وتصوف وحج (1307 ه)
وتنقل في البلدان وكان مع أحمد الهيبة (انظر ترجمته) ردحا من الزمن.
وأقام على الاكثر في الزواية (التامودزتية) وصنف كتبا، منها (شرح قسم من أرجوزة عبد الرحمن الجشتيمي - خ) * (هامش 1) * (1) الناطقون بالضاد 77 ومجلة الفتح 10 ربيع الآخر 1354 والنبوغ اللبناني 1: 115.
رآه المختار السوسي.
ووصف مصنفه بأنه (جنيد) عصره، وأنه (برجوعه إلى السنة والى تنقية التصوف من بعض بدع دخلت فيه، أعظم رجل متحين للحق وإن خالفه كبار أمثاله) توفي بقرية (ايدغ) في بلدة (أولاد جرار) ثم نقل إلى بلدته (تامودز ت) في بعقيلة.
وله نظم (1).
ابن محبوب (149 - 224 ه = 766 - 839 م) الحسن بن محبوب السراد، أو الزارد، أبو علي: فقيه إمامي.
من أهل الكوفة.
له كتب، منها (النوادر) نحو ألف ورقة، و (التفسير) و (الفرائض) و (المشيخة) و (الحدود) (2).
الحسن بن محمد الطيبي = الحسن بن
محمد 743 الحسن بن محمد (000 - 100 ه = 000 - 718 م) الحسن بن محمد بن علي بن أبي طالب الهاشمي القرشي: تابعي، كان من ظرفاء بني هاشم وأفاضلهم.
وهو ابن محمد المعروف بابن الحنفية.
له كتاب كان يأمر بقراءته على الناس، يذكر فيه اعتقاده، ويقول في آخره: (ونوالي أبا بكر وعمر، ونرجئ من بعدهما ممن دخل الفتنة) فهو أول من تكلم في إرجاء ذلك.
توفي في المدينة (3).
ابن الصباح الزعفراني (000 - 259 ه = 000 - 873 م) الحسن بن محمد بن الصباح البزار الزعفراني البغدادي: فقيه، من رجال الحديث، ثقة.
كان راويا للامام الشافعي.
يقال: لم يكن في وقته أفصح منه ولا أبصر * (هامش 2) * (1) المعسول 19: 5 - 32.
(2) فهرست الطوسي 46.
(3) تهذيب التهذيب 2: 320.
(*) باللغة.
نسبته إلى الزعفرانية (قرب
بغداد) (1).
لغدة (000 - نحو 311 ه = 000 - نحو 923 م) الحسن بن محمد الاصبهاني، أبو علي المعروف بلغدة، أو لغذة أو لكذة، ولعله بالكاف المعقودة: علامة بالادب، من أهل أصبهان، سكن بغداد، ولم يكن له في آخر أيامه نظير بالعراق.
تناقل مؤرخوه اسم أبيه (عبد الله) ثم ظهر مخطوط من كتبه كتب سنة 352 واسمه فيه (الحسن بن محمد) فعولت عليه.
أكبر تصانيفه (النوادر) مفقود، ويرى الاستاذ حمد الجاسر أن كتاب (بلاد العرب - ط) الذي حققه وأشرف على طبعه، قد يكون جزءا من النوادر.
ومن كتبه (النحو - ط) ظفر بمخطوطته (المكتوبة سنة 352) الدكتور عبد الحسين الفتلي، ونشره في مجلة (المورد) 24 صفحة كبيرة، وأرخ وفاته سنة 311 وله 15 تصنيفا، غير هذا أورد أسماءها الجاسر في مقدمته لكتاب (بلاد العرب) ونفى رواية قالت إنه زار مصر (2).
الحسن الحجام (000 - 313 ه = 000 - 944 م) الحسن بن محمد بن القاسم بن إدريس: آخر الادارسة بفاس وأعمالها.
كان يلقب بالحجام، لطعنه بعض مقاتليه في موضع المحاجم (3) وكان مقداما.
عاش في عصر انهيار الدولة الادريسية، وظهور العبيديين في المغرب.
فجمع من بقي للادارسة من أنصار، واستولى بهم على مدينة فاس (سنة 310 ه) وقتل عاملها * (هامش 3) * (1) تهذيب التهذيب 2: 318 والانتقاء 105.
(2) بلاد العرب 43 - 50 وبغية 222 والفهرست 81 والتاج: لغد.
والمورد 3 / 3: 221 - 246 وعنه أخذت وفاته.
(3) قال أحد الشعراء يخاطبه: (وسميت حجاما، ولست بحاجم ولكن لطعن في مكان المحاجم) (*)

(2/212)


(ريحان الكتامي) وقيل نفاه.
وبايعه أهلها.
وملك عدة مدن، منها لواتة وصفرون ومكناسة.
واستقام له الامر، إلى أن تغلب عليه موسى بن أبي العافية، في معركة بقرب فاس.
ولجأ إلى فاس فانقلب عليه عامله فيها (حامد بن حمدان
الهمداني) واعتقله.
ثم أطلقه بعد أن استولى موسى على فاس، فأراد الخروج منها، فتدلى من السور، فسقط وانكسرت ساقه، فتحامل حتى انتهى إلى عدوة الاندلس، فاختفى بها ثلاثة أيام، ومات من أثر سقطته.
وبه انقرضت دولة آل إدريس من فاس وأعمالها (1).
الوزير المهلبي (291 - 352 ه = 903 - 963) الحسن بن محمد بن عبد الله بن هارون، من ولد المهلب بن أبي صفرة الازدي، أبو محمد: من كبار الوزراء، الادباء الشعراء.
اتصل بمعز الدولة بن بويه، فكان كاتبا في ديوانه، ثم استوزره.
وكانت الخلافة للمطيع العباسي.
فقربه الميطع، وخلع عليه، ثم لقبه بالوزارة.
فاجتمعت له وزارة الخليفة ووزارة السلطان، ولقب بذي الوزارتين.
وكان من رجال العالم حزما ودهاءا وكرما وشهامة: وله شعر رقيق، مع فصاحة بالفارسية وعلم برسوم الوزارة.
ولد بالبصرة، وتوفي في طريق واسط، وحمل إلى بغداد.
جمع
المعاصر جابر بن عبد الحميد الخاقاني، ما وجد من شعره في 13 صفحة كبيرة، في مجلة (المورد) (2).
العلوي (000 - 358 ه = 000 - 969 م) الحسن بن محمد بن يحيى العلوي: * (هامش 1) * (1) الاستقصا 1: 80 والبيان المغرب 1: 213.
(2) دول الاسلام والفوات 1: 131 والوفيات 1: 142 وسير النبلاء - خ - الطبقة العشرون.
وتجارب الامم لمسكويه 123 و 197 وما بينهما.
ونزهة الجليس 2: 55 ويتيمة الدهر 2: 8 - 23 والمنتظم 7: 9 وفيه: وفاته سنة 351 ه.
والمورد 3: 2: 145.
(*) نسابة معمر.
مدني الاصل.
سكن بغداد، وتوفي بها.
له كتاب (النسب) (1).
النيسابوري (000 - 406 ه = 000 - 1016 م) الحسن بن محمد بن حبيب بن أيوب، أبو القاسم النيسابوري: أديب، واعظ، مفسر، صاحب (عقلاء المجانين - ط) صنف في القراآت والتفسير والادب.
وتناقل الناس تصانيفه.
ومن كتبه (التنزيل وترتيبه - خ) في الظاهرية.
كان كرامي المذهب، ثم تحول شافعيا.
وله شعر جيد في الوعظ، أورد (الداوودي) ثلاث قطع منه، نقلا عن ياقوت.
قلت: لم أجد له ترجمة في معجمي ياقوت، فلعله مما سقط من معجم الادباء (2).
سند الدولة (000 - 415 ه = 000 - 1024 م) الحسن بن محمد بن ثعبان الكتامي، أبو محمد، سند الدولة: أمير، من رجال الدولة الفاطمية.
كان واليا بحصن أفامية (بسورية) وولي حلب سنة 414 ه، وتوفي بها.
وكان من وجوه كتامة.
وهو الذي كتب إليه أبو العلاء المعري (الرسالة السندية) في مجلد (3).
القبشي (348 - 432 ه = 959 - 1040 م) الحسن بن محمد بن مفرج المعافري القبشي، أبو بكر: مؤرخ، أديب من أهل قرطبة.
سكن مرسية.
له (الاحتفال في تاريخ أعلام الرجال) جمع فيه طائفة كبيرة من تراجم الخلفاء والقضاة والفقاء وابن * (هامش 2) * (1) تاريخ بغداد 7: 421 وميزان الاعتدال: 242.
(2) عقلاء المجانين: مقدمته.
والاعلام، لابن قاضي شهبة - خ: حوادث سنة 406 وطبقات المفسرين للداوودي - خ) وبغية الوعاة 227 وفيه نسبه: الحسن بن محمد بن الحسن بن حبيب.
والتراث 1: 218 والعبر 3: 93.
(3) زبدة الحلب 1: 222.
(*) بشكوال ينقل عنه كثيرا (1).
المالكي (000 - 438 ه = 000 - 1047 م) الحسن بن محمد بن إبراهيم، أبو علي المالكي: عالم بالقراآت، من أهل بغداد.
له (الروضة - خ) في القراآت الاحدى عشرة، في شستربتي (4795) و (ذكر من لم يكن عنده الا حديث واحد، ومن لم يحدث عن شيخه الا بحديث واحد - خ) في جامعة الرياض (1280 م / 9) (2).
الخلال (352 - 439 ه = 963 - 1047 م) الحسن بن محمد بن الحسن بن علي، أبو محمد، الخلال: فاضل، من أهل بغداد.
قال الخطيب البغدادي: (خرج المسند على الصحيحين، وجمع أبوابا وتراجم كثيرة) ومن كتبه (أخبار
الثقلاء) و (المجالس العشر - خ) من أماليه.
نسخة قديمة جيدة، في الرباط (المجموع 174 أوقاف) (3).
القاهر الاسماعيلي (520 - 557 ه = 1126 - 1162 م) حسن بن محمد بن علي بن نزار: من أئمة الاسماعيلية النزارية.
ولد في قلعة (الموت) من جهات قزوين.
وبايعته طائفته بعد موت أبيه (سنة 552) وكانت الحروب قد أتت على أكثر ثرواتهم، فأمرهم بالتجارة.
وجعل لدعاته تجارات في الاقطار النائية، يسترون بها دعوتهم.
واستمر إلى أن توفي في قلعته.
وفي تاريخ الدعوة الاسماعيلية، أسماء من تقول * (هامش 3) * (1) الصلة لابن بشكوال.
(2) غاية النهاية 1: 230 ومخطوطات جامعة الرياض 5: 107.
(3) تاريخ بغداد 7: 425 والتبيان - خ - وكشف الظنون 1: 26 والرسالة المستطرفة 23 واللباب 1: 396 وفيه: (الخلال نسبة إلى عمل الخل وبيعه).
ومذكرات المؤلف.
(*)

(2/213)


النزارية بإمامتهم، وبأنهم من نسل صاحب
الترجمة في سلسلة يورثها الاب ابنه، إلى اليوم - وهم، مع تاريخ وفياتهم الهجرية والميلادية، كما يأتي: - حسن علي ابن صاحب الترجمة 561 / 1166 - أعلا محمد بن حسن بن علي 607 / 1210 - جلال الدين حسن بن أعلا محمد 618 / 1221 - علاء الدين محمد بن جلال الدين 653 / 1255 - ركن الدين خورشاه بن علاء الدين 654 / 1256 - شمس الدين محمد بن ركن الدين 710 / 1310 - قاسم شاه بن شمس الدين 771 / 1370 إسلام شاه بن قاسم شاه 827 / 1424 - محمد بن إسلام شاه 868 / 1463 - علي شاه (المستنصر) بن محمد 880 / 1475 - محمود بن عبد السلام شاه بن علي 899 / 1494 - عباس غريب ميرزا بن محمود
902 / 1496 - نور الدين أبو ذر، علي بن عباس 915 / 1509 - مراد ميرزا بن نور الدين 920 / 1514 - ذو الفقار علي بن مراد 922 / 1517 - نور الدين شاه بن ذي الفقار 957 / 1550 - خليل الله علي بن نور الدين 993 / 1585 - نزار بن خليل الله 1038 / 1628 - سيد علي إسماعيل بن نزار 1071 / 1660 - حسن علي بن شاه سيد علي 1105 / 1693 - قاسم علي بن حسن علي 1143 / 1730 - أبو الحسن علي بن قاسم علي 1192 / 1778 - خليل الله علي بن أبي الحسن 1233 / 1818 - حسن علي بن خليل 1298 / 1881 علي شاه بن حسن علي 1302 / 1885 - محمد شاه علي، الملقب اغاخان 1376 / 1957 (1) الرصاص (000 - 584 ه = 000 - 1188 م)
الحسن بن محمد بن الحسن بن الحسن ابن أبي بكر الرصاص.
له (الانتصار لمذاهب العترة الاطهار - خ) في دار الكتب المصرية، و (المؤثرات ومفتاح المشكلات - خ) في علم الكلام، ضمن مجموعة، في دار الكتب المصرية.
وفي مكتبة عيدروس الحبشي، بالغرفة، بحضرموت، نسخة من كتاب (مصباح الظلمات) في شرح (المؤثرات) من تأليف علي بن محمد بن أحمد البكري.
و (شرح ثلاثين مسألة في علم الاصول - خ) 49 ورقة، في مجموع بالامبروزيانة (2).
ابن حمدون (000 - 608 ه = 000 - 1211 م) الحسن بن محمد بن الحسن، أبو سعد، تاج الدين، ابن حمدون: فاضل، أغري بجمع الكتب والخطوط المنسوبة، فجمع منها شيئا كثيرا.
وولاه الخلفية المارستان العضدي.
توفي بمدائن كسرى وحمل إلى مقابر قريش فدفن بها (3).
* (هامش 2) * (1) تاريخ الدعوة الاسماعيلية 203 - 205.
(2) دار الكتب: ملحق الجزء الاول 23 وميلانو 2: 8
ومخطوطات حضرموت - خ.
(3) ذيل الروضتين 79 وفيه أن له (التذكرة) قلت: وكذا في العبر لابن خلدون، فيما نقله صاحب شذرات الذهب 5: 32 والصواب أن (التذكرة) لابن حمدون (محمد ابن الحسن) المتوفى سنة 562 ه، كما في وفيات الاعيان 1: 516.
(*) الرضى الصاغاني (577 - 650 ه = 1181 - 1252 م) الحسن بن محمد بن الحسن بن حيدر العدوي العمري الصاغاني (1) الحنفي رضي الدين: أعلم أهل عصره في اللغة.
وكان فقيها محدثا.
ولد في لاهور (بالهند) ونشأ بغزنة (من بلاد السند) ودخل بغداد، ورحل إلى اليمن، وتوفي ودفن في بغداد، بداره بالحريم الطاهري، وكان قد أوصى أن يدفن بمكه، فنقل إليها ودفن بها.
له تصانيف كثيرة منها (مجمع البحرين - خ) ملجدان في اللغة، و (التكملة - خ) ست مجلدات طبع الرابع منها، جعلها تكملة لصحاح الجوهري، و (العباب) معجم في اللغة ألفه لابن العلقمي (وزير المستعصم)، بقيت منه أجزاء، و (الشوارد في اللغات) و (الاضداد - ط) و (مشارق الانوار
- ط) في الحديث.
ألفه للمستنصر العباسي، و (شرح صحيح البخاري) مختصر، و (در السحابة في مواضع وفيات الصحابة - ط) رسالة، و (فعال - ط) و (شرح أبيات المفصل) و (يفعول - ط) رسالة، و (مختصر الوفيات) و (ما تفرد به بعض أئمة اللغة - خ) جزء (2).
* (هامش 3) * (1) ويقال الصغاني (بفتحتين) وفي نزهة الخواطر: صاغان، معرب جاغان، قرية بمرو.
(2) الفوائد البهية 63 والنجوم الزاهرة 7: 26 وأبجد العلوم 890 والجواهر المضية 1: 201 ونزهة الخواطر 1: 137 وآداب اللغة 3: 49 والفهرس التمهيدي 240 و 254 و 261 وصلة التكملة للحسيني - خ، بخطه.
(*)

(2/214)


الصفحة السابقة   //   الصفحة التالية