صدر هذا الكتاب آليا بواسطة الموسوعة الشاملة
(اضغط هنا للانتقال إلى صفحة الموسوعة الشاملة على الإنترنت)

الصفحة السابقة   //   الصفحة التالية
 

الكتاب : الأعلام للزركلي
مصدر الكتاب : الإنترنت
[ ترقيم الكتاب موافق للمطبوع ]

إسماعيل بن صالح (000 - نحو 190 ه = 000 - نحو 805 م) إسماعيل بن صالح بن علي بن عبد الله ابن عباس، الهاشمي العباسي: أمير، من الخطباء العظماء.
ولاه الرشيد إمرة مصر سنة 182 ه ثم عزله بعد تسعة أشهر إلا أياما.
وكان شجاعا فصيحا عاقلا أديبا، قال ابن عفير: ما رأيت على هذه الاعواد - يعني المنابر - أخطب من إسماعيل بن صالح (1).
اللبابيدي (1240 - 1290 ه = 1824 - 1873 م) إسماعيل بن صالح اللبابيدي: متأدب من علماء حلب.
مولده ووفاته بها.
له (شرح الاجرومية - خ) في التيمورية (2).
إسماعيل صبري (1270 - 1341 ه = 1845 - 1923 م) إسماعيل صبري باشا: من شعراء الطبقة الاولى في عصره.
امتاز بجمال
مقطوعاته وعذوبة أسلوبه.
وهو من شيوخ الادارة والقضاء في الديار المصرية.
تعلم بالقاهرة، ودرس الحقوق بفرنسة، وتدرج في مناصب القضاء بمصر، فعين نائبا عموميا، فمحافظا للاسكندرية، فوكيلا لنظارة (الحقانية) وكان كثير التواضع شديد الحياء، ولم تكن حياته منظمة كما يظن في رجل قانوني إداري.
يكتب شعره على هوامش الكتب والمجلات، وينشره أصدقاؤه خلسة.
وكان كثيرا ما يمزق قصائده صائحا: إن أحسن ما عندي ما زال في صدري ! وكان بارع النكتة سريع الخاطر.
وأبى وهو وكيل للحقانية (العدل) أن يقابل (كرومر) فقيل له: إن كرومر يريد التمهيد لجعلك رئيسا للوزارة، فقال: لن أكون * (هامش 1) * (1) النجوم الزاهرة 2: 105.
(2) الخزانة التيمورية 3: 263.
(*) رئيسا للوزارة وأخسر ضميري ! ولما نشبت الحرب العامة الاولى سكت، وطال صمته إلى أن مات.
توفي بالقاهرة ورثاه كثيرون من الشعراء والكتاب.
وجمع
ما بقي من شعره بعد وفاته في (ديوان - ط) (1).
أبو أميمة (1303 - 1372 ه = 1886 - 1953 م) إسماعيل بن صبري المصري، أبو أميمة: شاعر، لحن بعض شعره وغناه كبار من المغنين والمغنيات بمصر.
وكتب مسرحيات شعبية وعاش في شبه خمول وانزواء.
وربما عرف باسماعيل صبري الصغير للتمييز بينه وبين معاصره إسماعيل صبري باشا المتوفي سنة 1341 ه / 1923 م.
له (ديوان شعر - ط) تضمن (ملحمة) همزية في 27 صفحة.
وصدره ناشروه بحديث عن شعره وأدبه ولم يتعرضوا لترجمته (2).
* (هامش 2) * (1) مشاهير شعراء العصر 1: 185 وأحمد الزين، في مقدمة (ديوان صبري) 27 - 43 والمنتخب من أدب العرب 1: 92 ومجلة أخبار اليوم 15 أبريل 1950 وكتاب (في الادب الحديث) 2: 256.
(2) انظر ديوان (إسماعيل صبري، أبو أميمة).
(*) الصدر (1339 - 1389 ه = 1921 - 1969 م)
اسماعيل الصدر: كبير علماء الشيعة في عصره ببغداد.
له مؤلفات، منها (محاضرات في تفسير القرآن الكريم - ط) (1).
إسماعيل صدقي (1292 - 1369 ه = 1875 - 1950 م) إسماعيل صدقي (باشا) ابن أحمد شكري ابن محمد سيد أحمد: سياسي مصري.
في سيرته قسوة وعنف.
ولد بالاسكندرية، وتعلم بمدرسة (الفرير) فمدرسة الحقوق.
وولي نظارة الزراعة.
وعمل مع الوفد المصري في بدء تأليفه، فاعتقل مع سعد زغلول وآخرين بمالطة (سنة 1919) شهرا واحدا، وبعد انطلاقه انقلب على الوفد.
وعين وزيرا للمالية سنة 1921 واشترك مع ثروت باشا في مباحثاته مع اللورد اللنبي التي انتهت بتصريح 28 فبراير.
وولي رئاسة الوزارة سنة 1930 - 1933 فغير الدستور المصري، وأنشأ حزبا سماه (حزب الشعب) وفتك ببعض العمال.
وترأس الوزارة ثانية سنة 1946 - 1947 ففاوض
وزير الخارجية البريطانية (بيفن) ووضعا (مشروع صدقي - بيفن) فرفضه أكثر المفاوضين المصريين، فاستقال من الوزارة وذهب إلى أوربا مصطافا فمات في باريس ونقل إلى القاهرة.
وكان الجمهور المصري يمقت حكمه وحاول بعضهم اغتياله.
وكان قوي الصلة بالبنوك والشركات المالية، فانفرد بآراء مستنكرة في بعض القضايا القومية.
وللسيدة سنية قراعة كتاب (نمر السياسة - ط) تعنيه (2).
* (هامش 3) * (1) معجم المؤلفين العراقيين 1: 115 وجريدة الحياة 1 آذار 1969.
(2) مذكرات المؤلف.
والصحف المصرية في 10 / 7 / 1950.
(*)

(1/315)


الامير (1072 - 1146 ه = 1661 - 1734 م) إسماعيل بن صلاح، أبو محمد، والامير الحسني: شاعر متفقه يماني ولد في مدينة كحلان وانتقل إلى صنعاء (1108) وحج على قدميه 14 مرة.
له (ديوان شعر - خ) في صنعاء.
ووفاته بها (1).
المعز الايوبي
(000 - 598 ه = 000 - 1202 م) إسماعيل بن طغتكين بن أيوب: سلطان اليمن.
خرج في زمان أبيه عن مذهب أهل السنة في اليمن، واتبع مذهب الاسماعيلية، فطرده أبوه، فخرج من زبيد يريد بغداد فتوفي أبوه عقب خروجه (سنة 593 ه) فعاد قبل أن يبتعد، ودخل زبيدا فمكث يوما وخرج إلى تعز فأظهر فيها مذهبه، وقويت به الاسماعيلية.
وكان فارسا سفاكا للدماء شاعرا، وقيل: خولط في عقله، فادعى أنه قرشي النسب، من بني أمية، وخوطب بأمير المؤمنين، ثم تأله، وأمر أن يكتب عنه (صدرت هذه المكاتبة من مقر الالهية !) وبغى وطال ظلمه إلى أن قتله بعض من معه من الاكراد في زبيد، ونصبوا رأسه على رمح وداروا به بلاد اليمن (2).
العقيلي (554 - 623 ه = 1159 - 1236 م) إسماعيل بن ظافر بن عبد الله، أبو طاهر العقيلي: عالم بالقراآت نحوي، قال السيوطي: من سادات المصريين
وعلمائهم ونبلائهم.
له (مرسوم خط المصحف - خ) مرتبا على سور القرآن، في التيمورية (3).
* (هامش 1) * (1) مجلة المورد 1: 3 و 4 ص 199 وملحق البدر الطالع 60.
(2) تاريخ ثغر عدن خ - وبلوغ المرام 41 والسلوك للمقريزي 1: 159 والعقود اللؤلؤية 1: 29.
(3) بغية الوعاة 196 والخزانة التيمورية 1: 299 و 3: 179.
(*) إسماعيل عاصم (000 - 1338 ه = 000 - 1920 م) إسماعيل عاصم بن محمد بك صادق: ممثل مسرحي، من رجال الحقوق والادب بمصر.
تعلم بالازهر، وحفظ القرآن، وتأدب ونظم الشعر والزجل.
وكان خطيبا لسنا.
وانتظم في سلك المحاماة، وتولى الدفاع في بعض القضايا الوطنية فاشتهر.
وألف ثلاث روايات مسرحية (صدق الاخاء - ط) و (حسن العواقب - ط).
و (هناء المحبين - ط) واشترك في إخراجها وتمثيلها بدار (الاوبرا) بالقاهرة وأقبل عليها الناس فكانوا يتغنون بأناشيدها ربع قرن.
وكان يقول: الرواية المسرحية إن لم تكن لنصر فضيلة أو محاربة رذيلة
فلا خير فيها.
وكتب مقالات في الادب والاجتماع.
وكان من خطباء الثورة العرابية ودعاتها، فسجن مدة طويلة.
ونعت في أواخر أعوامه بشيخ المحامين.
وتوفي بالقاهرة (1).
الصاحب ابن عباد (326 - 385 ه = 938 - 995 م) إسماعيل بن عباد بن العباس، أبو القاسم الطالقاني: وزير غلب عليه الادب، فكان من نوادر الدهر علما وفضلا وتدبيرا وجودة رأي.
استوزره مؤيد الدولة ابن بويه الديلمي ثم أخوه فخر الدولة.
ولقب بالصاحب لصحبته مؤيد الدولة من صباه، فكان بدعوه بذلك.
ولد في الطالقان (من أعمال قزوين) وإليها نسبته، وتوفي بالري ونقل إلى أصبهان فدفن فيها.
له تصانيف * (هامش 2) * (1) محمود رمزي نظيم، في جريدة البلاغ 3 / 2 / 1358 والكواكب 31 أكتوبر.
1932.
(*) جليلة، منها (المحيط - خ) منه نسخة في مكتبة المتحف العراقي، ببغداد، في مجلدين في اللغة، وكتاب (الوزراء) و (الكشف عن مساوئ شعر المتنبي - ط)
و (الاقناع في العروض وتخريج القوافي - خ) و (عنوان المعارف وذكر الخلائف - ط) رسالة، و (الاعياد وفضائل النيروز) وقد جمعت رسائله في كتاب سمي (المختار من رسائل الوزير ابن عاد - ط) وله شعر في (ديوان - ط) وتواقيعه آية الابداع في الانشاء.
ولمحمد حسن آل ياسين، كتاب (الصاحب بن عباد، حياته وأدبه - ط) ولخليل مردم بك (الصاحب بن عباد - ط) مدرسي.
(1) الاشرف الرسولي (761 - 803 ه = 1360 - 1400 م) إسماعيل (الاشرف) بن العباس الافضل ابن المجاهد علي ابن المؤيد داود، من أبناء علي بن رسول، من ذرية جبلة ابن الايهم، كما يقولون: ملك يماني: من ملوك الدولة الرسولية.
ولي بعد وفاة أبيه (الملك الافضل) سنة 778 ه وعاش محمود السيرة، استقام له الملك إلى أن توفي بتعز.
أثنى عليه مؤرخوه ووصفوه بالحلم والعطف وحسن السياسة.
وقال السخاوي: اشتغل بفنون من الادب
والتاريخ والحساب.
وألف كتبا كانت * (هامش 3) * (1) معجم الادباء 2: 273 - 343 ومعاهد التنصيص 4: 111 وابن الوردي 1: 312 وابن خلدون 4: 466 وابن خلكان 1: 75 والمنتظم 7: 179 وإنباه الرواة 1: 201 ومجلة المجمع العلمي العربي 19: 73 واليتيمة 3: 31 - 118 والفهرس التمهيدي 236 ونزهة الجليس 2: 284 وابن الاثير 9: 37 ولسان الميزان 1: 413 وفيه: (كان يبغض من يميل إلى الفلسفة ولذلك أقصى أبا حيان التوحيدي، فحمله ذلك على أن جمع مصنفا في مثالبه أكثره مختلق).
وأقسام ضائعة من تحفة الامراء 52 ونال منه أبو حيان في الامتاع والمؤانسة 1: 53 في فصل طويل ممتع.
وللسيد أحمد بن محمد الحسني القوبائي الاصفهاني رسالة سماها (الارشاد في أحوال الصاحب الكافي إسماعيل بن عباد - ط) ألفها سنة 1259 ه، وطبعت في طهران مع كتاب (محاسن أصفهان) سنة 1312 ه.
والصاحب بن عباد، حياته وأدبه 214، 235 - 236.
(*)

(1/316)


طريقته فيها أن يختار الموضوع ويجمع مادته أو بعضها ثم يأمر من يتمه ويعرضه عليه فما ارتضاه أثبته وما أباه حذفه وما وجده ناقصا أكمله.
وأكثر من جمع الكتب.
وله نظم حسن.
من آثاره مدرسة في تعز، ومسجد في قرية مملاح بزبيد.
وأخباره كثيرة (1).
ابن اليازجي (000 - 1121 ه = 000 - 1709 م) إسماعيل بن عبد الباقي اليازجي: واعظ من فقهاء الحنفية بدمشق.
ووفاته بها.
له (قطر الغيث، شرح مقدمة أبي الليث - خ) رسالة في 16 ورقة صغيرة، رأيتها بخطه.
أطلعني عليها حمدي السفرجلاني، بدمشق، و (التعليقة الوفية لشرح المنفرجة الجيمية - خ) و (الامتناع، في تحريم الملاهي والسماع - خ) قال المرادي: وأخبرني بعض الاصحاب أن له (شرحا على الهداية) في الفقه، وصل فيه إلى ربع العبادات، مجلد كبير، و (شرحا على الجلالين) في التفسير، لم يكمله.
وكان أبوه (كاتبا) وهو معنى كلمة (يازجي) بالتركية (2).
السدي (000 - 128 ه = 000 - 745 م) إسماعيل بن عبد الرحمن السدي: تابعي، حجازي الاصل، سكن الكوفة.
قال فيه ابن تغري بردي: (صاحب التفسير والمغازي والسير، وكان إماما عارفا بالوقائع وأيام الناس (3).
ابن ذي النون (000 - نحو 430 ه = 000 - نحو 1038 م) إسماعيل بن عبد الرحمن بن ذي * (هامش 1) * (1) العقود اللؤلؤية 2: 163 - 320 وتاريخ ثغر عدن - خ - والعقيق اليماني - خ - والضوء اللامع 2.
299.
(2) سلك الدرر 1: 255 والكتبخانة 7: 363.
(3) النجوم الزاهرة 1: 308 واللباب 1: 537 وفيه: وفاته سنة 127.
(*) النون: أول من ولي الامارة في طليطلة () Tolede من عشيرته.
وكان في عصر ملوك الطوائف بالاندلس.
نشأ في شنت بريه () Sontebria في حجر أميرها (أبيه) ونشبت فتنة في طليطلة فراجع أهلها أباه، فأرسله إليهم، فتولى أعمالها وأحسن سياستها واستمر إلى أن مات بها.
وبنو ذي النون من بربر المغرب، اسم جدهم (زنون) وخدموا آل أبي عامر، فخالطوا العرب، وحرف الاسم أو عرب فصار (ذا النون) (1).
الصابوني (373 - 449 ه = 983 - 1057 م) إسماعيل بن عبد الرحمن بن أحمد بن إسماعيل، أبو عثمان الصابوني: مقدم أهل الحديث في بلاد خراسان.
لقبه أهل السنة فيها بشيخ الاسلام، فلا يعنون - عند إطلاقهم هذه اللفظة - غيره.
ولد ومات في نيسابور.
وكان فصيح اللهجة، واسع العلم، عارفا بالحديث والتفسير، يجيد الفارسية إجادته العربية.
له كتاب (عقيدة السلف - ط) و (الفصول في الاصول) (2) * (هامش 2) * (1) البيان المغرب 3: 276 و 359.
(2) طبقات الشافعية 3: 117 وتهذيب ابن عساكر 3: 27 - 33 والتبيان - خ.
(*) البلبيسي (000 - بعد 1179 ه = 000 - بعد 1765 م) إسماعيل بن عبد الرحمن البلبيسي: فقيه شافعي.
نسبته إلى بلبيس بمصر.
له كتب، منها (حاشية على الاقناع للخطيب الشربيني - خ) الاول والثالث منه، في الازهرية، و (حاشية على ابن قاسم الغزي على أبي شجاع - خ) في الازهرية
أيضا.
كلاهما في فقه الشافعية (1).
النابلسي (1017 - 1062 ه = 1608 - 1652 م) إسماعيل بن عبد الغني بن إسماعيل ابن أحمد: فقيه أديب.
أصله من نابلس (بفلسطين) ومولده ووفاته بدمشق.
له كتاب (الاحكام)) في شرح الدرر، اثنا عشر مجلدا، منه خمسة أجزاء مخطوطة (أشارت إليها النشرة المكتبية لافلام المخطوطات المصورة في دمشق 3: 15 - 16) واستخرج من التركية كتاب (عنوان الآيات - خ) في ترتيب ألفاظ القرآن على حروف المعجم، ويسمى (ترتيب زيبا) وضعه الحافظ محمود مفتي مدينة واردار، من بلاد الروم.
وله (مجموع) فيه أشياء كثيرة من إنشائه وشعره ومقدمات دروسه في التفسير.
وهو والد الشيخ * (هامش 3) * (1) الازهرية 2: 497.
(*)

(1/317)


عبد الغني النابلسي الشاعر الاديب، الكثير التصانيف (1).
الكردفاني
(1260 - 1316 ه = 1844 - 1899 م) إسماعيل بن عبد القادر الكردفاني: قاض، أديب، له نظم جيد.
وهو سبط إسماعيل بن عبد الله المتصل نسبه بالعباس ابن عبد المطلب.
ولد بالابيض (عاصمة كردفان) وتعلم ببلده.
ثم تخرج بالازهر.
ورجع إلى الابيض فعين مفتيا لديار كردفان.
وسافر إلى الخرطوم في أيام (المهدي) وخليفته (التعايشي) فتولى القضاء بأم درمان.
وأشار عليه التعايشي بتأليف كتاب عن (المهدية) فوضع (سيرة - ط) كبيرة.
وعلت مكانته وشهرته.
ولكن الوشايات اقتضت عزله ونفيه للرجاف (بمدينة منجلا) في رمضان 1310 واستمر في منفاه إلى أن توفي (2).
السبزواري (1271 - 1337 ه = 1855 - 1919 م) إسماعيل بن عبد الكريم بن إسماعيل العلوي السبزواري: فقيه إمامي نجفي.
له كتب منها (الدر المكنون - ط) ستة أجزاء (3).
سموية (000 - 267 ه = 000 - 880 م) إسماعيل بن عبد الله بن مسعود العبدي الاصبهاني، أبو بشر: حافظ متقن، من أهل أصبهان.
رحل في طلب الحديث رحلة واسعة.
يلقب بسموية (أو سمويه، بهاء غير منقوطة).
له (الفوائد) في الحديث، * (هامش 1) * (1) خلاصة الاثر 1: 408 والبلدية تفسير 30 وعلوم القرآن 377.
(2) شعراء السودان 39 - 42.
(3) رجال الفكر 222.
(*) ثمانية أجزاء (1).
الميكالي (270 - 362 ه = 883 - 972 م) إسماعيل بن عبد الله بن محمد بن ميكال، أبو العباس: شيخ خراسان ووجيهها في عصره.
كان كاتبا مترسلا، تقلد ديوان الرسائل.
وفيه وفي أبيه نظم أبو بكر (ابن دريد) مقصورته، وفيها: (إن ابن ميكال الامير انتاشني من بعد ما قد كنت كالشئ اللقا)
وكان أبوه أمير الاهواز، وليها للمقتدر، فانتدب ابن دريد لتأديب ولده صاحب الترجمة.
والميكاليون ينتسبون إلى الاكاسرة.
وتوفي في نيسابور (2).
النقاش (000 - 711 ه = 000 - 1311 م) إسماعيل بن عبد الله بن علي النقاش، منتخب الدين: فقيه أصولي، ذاعت له شهرة.
أصله من حلب ومولده فيها.
رحل إلى مكة ثم إلى اليمن فتردد ذكره، وأجلته الولاة والملوك، وتزوج السلطان الملك المؤيد (صاحب اليمن) ابنته فولدت له (المجاهد).
فأقام في زبيد إلى أن توفي (3).
ابن العلوي (000 - 835 ه = 000 - 1431 م) إسماعيل بن عبد الله بن عبد الرحمن، الشرف العلوي الزبيدي، المعروف بابن العلوي: وزير، يماني، من أهل زبيد.
ولد ونشأ باليمن.
وكان كاتبا ماهرا وسيفا باترا (كما يقول السخاوي) استوزره المنصور ثم الاشرف (من بني رسول) * (هامش 2) * (1) الرسالة المستطرقة 71 وتذكرة الحفاظ 2: 131
والتبيان - خ - وبيته في بديعته (سموية ذاك الفتى إسماعيل) واللباب 1: 566.
(2) معجم الادباء 2: 343 وسير النبلاء - خ - الطبقة العشرون.
والجواهر المضية 1: 109.
(3) العقود اللؤلؤية 1: 399.
(*) [ ونكبه الظاهر (الرسولي) سنة 833 ه، فهرب إلى مكة.
وتوفي بها، عن نحو خمسين عاما (1).
الخلوتي (000 - 899 ه = 000 - 1494 م) إسماعيل بن عبد الله الرومي الصوفي الخلوتي، جمال الدين: مفسر تركي الاصل.
توفي في طريقه إلى الحج.
له كتب منها (تفسير سورة الفاتحة) و (تفسير، من سورة الضحى إلى آخر القرآن) و (تفسير آية الكرسي) وكتب ورسائل في التصوف وغيره (2) الاسكداري (1119 - 1182 ه = 1707 - 1768 م) إسماعيل بن عبد الله الاسكداري الحنفي، نزيل المدينة المنورة، أبو اليمن نور الدين: فاضل، تعلم بالمدينة وتوفي
بها.
له (مختصر صحيح مسلم) في الحديث، و (مختصر شرح الشفا) للشهاب أحمد الخفاجي (3).
الكردفاني (1260 - 1310 ه = 1844 - 1893 م) إسماعيل بن عبد الله الكردفاني: قاض سوداني، له شعر حسن.
ولد في الابيض مركز مديرية كردفان - بالسودان) وتعلم في الازهر، وتولى الافتاء في كردفان.
وولاه عبد الله التعايشي منصب القضاء في أم درمان.
ثم نفاه إلى الرجاف (بمديرية منجلا) سنة 1310 ه، فتوفي في منفاه (4).
الظافر العلوي (527 - 549 ه = 1133 - 1154 م) إسماعيل بن عبد المجيد الحافظ ابن * (هامش 3) * (1) الضوء اللامع 2: 300.
(2) هدية العارفين 1: 217.
(3) سلك الدرر 1: 255.
(4) شعراء السودان 1: 39 - 42.
(هل هو الكردفاني ذاته الذي سبقت ترجمته ؟ - المشرف.
).
(*)

(1/318)


محمد المستنصر ابن الظاهر ابن الحاكم
بأمر الله، العلوي الفاطمي، أبو المنصور، الظافر بأمر الله: من ملوك الدولة الفاطمية بمصر والمغرب.
ولد في القاهرة، وولي بها الخلافة صغيرا بعد وفاة أبيه (الحافظ لدين الله) سنة 544 ه، بعهد منه.
ولم يطل زمنه.
كان كثير اللهو ولوعا باستماع الاغاني، من أحسن الناس صورة.
وفي أيامه أخذت عسقلان، فظهر الخلل في الدولة.
وإليه ينسب الجامع الظافري في القاهرة.
قتله أحد رجاله غيلة بها (1).
ابن سعيد (000 - بعد 343 ه = 000 - بعد 954 م) إسماعيل بن عبد الملك بن عبد الرحمن بن سعيد بن إدريس، أبو أيوب: أمير بني سعيد في الريف المغربي.
يماني الاصل كما ذكرنا في سيرة بعض أسلافه (انظر صالح بن منصور) وكانوا قد بنوا مدينة نكور في المغرب ونشأت فيها دولتهم إلى ان قاتلهم موسى بن أبي العافية ونهب المدينة وخربها (339) ولما ولي صاحب الترجمة بايعه من بقي بها من البربر، وأعاد بناءها وحصنها وأدار بها
السور (سنة 343) وتوفي بها (2).
المخزومي (000 - 132 ه = 000 - 750 م) إسماعيل بن عبيد الله بن أبي المهاجر * (هامش 1) * (1) خطط المقريزي 1: 357 والنجوم الزاهرة 5: 319 وابن الاثير 11: 53 - 72 وابن إياس 1: 64 و 65 وقال في نسبه: إسماعيل بن عبد المجيد بن (معد) المستنصر.
وابن خلدون 4: 73 ووقع فيه نسبه: إسماعيل بن (عبد الحميد) بن (أحمد) بن المستنصر.
وجاء في وفيات الاعيان 1: 77 (إسماعيل الظافر بن الحافظ محمد) وهو هنا خطأ من النسخ أو الطبع، صوابه (إسماعيل الظافر بن الحافظ عبد المجيد بن محمد) كما في ترجمة أبيه (الحافظ) في الوفيات 1: 309 وفي النجوم الزاهرة 5: 237.
(2) تاريخ المغرب العربي 177 قلت: وفي هامشه تعليق جدير بالانتباه في اختلاف المؤرخين على تاريخ بعض الحوادث.
ويلاحظ خبر هجوم (صندل) قائد عبيد الله المهدي وانصرافه الخ، فهو تكرار لما حدث مع صالح بن سعيد (335) كما سيأتي في ترجمته.
ولعله من النساخ.
(*) المخزومي، أبو عبد الحميد: وال، كان فقيا فاضلا ورعا.
وهو أحد العشرة التابعين.
مخزومي قرشي بالولاء.
استعمله
عمر بن عبد العزيز على أهل إفريقية ليحكم بينهم ويفقههم في الدين، سنة 99 ه، فأسلم على يديه جمهور كبير من البربر.
وتوفي بالقيروان (1).
الخطبي (269 - 350 ه = 882 - 961 م) إسماعيل بن علي بن إسماعيل، أبو محمد الخطبي: مؤرخ ثقة.
من أهل بغداد.
كان عارفا بأخبار الخلفاء.
اشتهر في أيام الراضي بالله العباسي.
وعرف بالخطبي، نسبة إلى الخطب وإنشائها، لفصاحته.
له (تاريخ) كبير (2).
السمان (000 - 447 ه = 000 - 1055 م) إسماعيل بن علي بن الحسين بن زنجوية الرازي أبو سعد السمان: حافظ متقن معتزلي.
كان شيخ المعتزلة وعالمهم ومحدثهم في عصره.
قيل: بلغت شيوخه ثلاثة آلاف وستمئة.
وعاش حياته كله لم يكن لاحد عليه منة ولا يد، في حضره ولا سفره.
من كتبه (الموافقة بين أهل البيت والصحابة وما رواه كل فريق في
حق الآخر - خ) مختصره، في الحديث، و (سفينة النجاة) في الامامة، و (تفسير) في عشر مجلدات.
مات بالري (3).
الخضيري (000 - 603 ه = 000 - 1206 م) إسماعيل بن علي الخضيري: فاضل.
* (هامش 2) * (1) معالم الايمان 1: 154 والاستقصا 1: 46 وفيه: (تم إسلام البربر على يده وبث فيهم من فقههم في الدين).
ورياض النفوس 1: 75.
(2) المنهج الاحمد - خ - واللباب 1: 379.
(3) التبيان - خ - والرسالة المستطرفة 45 والجواهر المضية 1: 156 ومجلة المجمع العلمي العربي 16: 278 ولسان الميزان 1: 321 وفيه الخلاف في وفاته سنة 443 أو 45 أو 47 ودار الكتب 8: 227.
(*) له تصانيف ورسائل مدونة، وخطب، و (ديوان شعر) وكتاب جيد في (علم القراءة) وكان يغلب عليه الخمول.
مات في بغداد (1).
أبو الفداء (672 - 732 ه = 1273 - 1331 م) إسماعيل بن علي بن محمود بن محمد ابن عمر بن شاهنشاه بن أيوب: الملك
المؤيد، صاحب حماة.
مؤرخ جغرافي، قرأ التاريخ والادب وأصول الدين، واطلع على كتب كثيرة في الفلسفة والطب، وعلم الهيأة.
ونظم الشعر وليس بشاعر - وأجاد الموشحات.
له (المختصر في أخبار البشر - ط) ويعرف بتاريخ أبي الفداء، ترجم إلى الفرنسية واللاتينية وقسم منه إلى الانكليزية.
وله (تقويم البلدان - ط) في مجلدين، ترجمه إلى الفرنسية المستشرق رينو Reinaud، و (تاريخ الدولة الخوارزمية - ط) و (نوادر العلم) مجلدان، و (الكناش - خ) في النحو والصرف، و (الموازين) وغير ذلك.
ولد ونشأ في دمشق، ورحل إلى مصر فاتصل بالملك الناصر (من دولة المماليك) فأحبه الناصر وأقامه سلطانا مستقلا في (حماة) ليس لاحد أن ينازعه السلطة، وأركبه بشعار الملك، فانصرف إلى حماة، فقرب العلماء ورتب لبعضهم المرتبات، وحسنت سيرته، واستمر إلى أن توفي بها (3).
ابن معلى
(828 - 880 ه ؟ = 1425 - 1475 م) إسماعيل بن علي بن حسن بن هلال * (هامش 3) * (1) معجم الادباء 2: 350.
(2) الدرر الكامنة 1: 371 والبداية والنهاية 4: 158 وفوات الوفيات 1: 16 وروض المناظر، في حوادث سنة 732 وآداب اللغة 3: 187 والفهرس التمهيدي 253 والنجوم الزاهرة 9: 292 وطبقات السبكي 6: 84 وفي دائرة المعارف الاسلامية 1: 386 أن المطبوع من كتاب (تقويم البلدان) لابي الفداء، أجزاء متفرقة.
وفي جغرافية ملطبرون 1: 144 الكلام على ترجمات (تقويم البلدان) وطبعاته القديمة.
(*)

(1/319)


ابن معلى: فقيه شافعي مصري.
صعيدي الاصل، قاهري المولد، من أصدقاء السخاوي المؤرخ.
كان يتكسب في دكان له (تحت الربع) ويختلس فرصا للتدريس.
ويظهر أنه توفي بعد السخاوي، فلم يكمل ترجمته.
له كتب، منها (الليث العابس في صدمات المجالس - خ) ضوابط تتعلق بأصول الفقه، فرغ من تأليفه سنة 871 و (شرح قواعد ابن هشام) (1) اسماعيل علي
(000 - بعد 1321 ه = 000 - بعد 1903 م) إسماعيل بك علي: مدرس الجغرافية بجامع الازهر.
مصري.
له تآليف، منها (النخبة الازهرية في تخطيط الكرة الارضية - ط) أربع مجلدات، طبعة سنة 1903 و (الوجيز في الجغرافية - ط) الاول منه (2).
ابن عمار (000 - نحو 157 ه = 000 - نحو 774 م) إسماعيل بن عمار بن عيينة بن الطفيل الاسدي: شاعر، من مخضرمي الدولتين الاموية والعباسية.
كان ينزل بالكوفة فيسمع غناء قيان لرجل يدعى (ابن رامين) ويقول فيهن الشعر.
اتهمه أمير الكوفة بأنه من الشراة، وأنهم يجتمعون عنده، وأنه من دعاة (المختار) فسجنه، ثم أطلقه الحكم ابن الصلت ولما ولي الكوفة، وأحسن إليه، فأكثر من مدحه.
وكان هجاءا مرا (3).
ابن شبيب (551 - 606 ه = 1156 - 1209 م) إسماعيل بن عمر بن نعمة، أبو الطاهر ابن شبيب العطار: أديب مصري، رومي
* (هامش 1) * (1) الضوء 2: 302 ت 935 وهدية 1: 216 وعنه أخذت وفاته، مع قوة الشك في صحتها.
والازهرية 2: 72 ودار الكتب 2: 33.
(2) الازهرية 5: 619، 620.
(3) الاغاني 10: 128.
(*) الاصل، كان بارعا في معرفة العقاقير.
له مصنفات أدبية منها (مئة جارية ومئة غلام) توفي بالقاهرة (1).
ابن كثير (701 - 774 ه = 1302 - 1373 م) إسماعيل بن عمر (2) بن كثير بن ضو بن درع القرشي البصروي ثم الدمشقي، أبو الفداء، عماد الدين: حافظ مؤرخ فقيه.
ولد في قرية من أعمال بصرى الشام، وانتقل مع أخ له إلى دمشق سنة 706 ه، ورحل في طلب العلم.
وتوفي بدمشق.
تناقل الناس تصانيفه في حياته.
من كتبه (البداية والنهاية - ط) 14 مجلدا في التاريخ على نسق الكامل لابن الاثير انتهى فيه إلى حوداث سنة 767 (3) و (شرح صحيح البخاري) لم يكمله، و (طبقات الفقهاء الشافعيين - خ) في
شستربتي (3390) كتب في حياته سنة 749 و (تفسير القرآن الكريم - ط) عشرة أجزاء (4) و (الاجتهاد في طلب الجهاد - * (هامش 2) * (1) المقصد الارشد - خ - وتاريخ ابن الفرات: المجلد الخامس، الجزء الاول 99 وسماه صاحب شذرات الذهب 5: 19 (إسماعيل بن نعمة) وقال: (له مصنفات أدبية، وله مماليك منها مئة جارية ومئة غلام وغير ذلك) ؟ (2) في كتابه البداية والنهاية 14: 184 ما نصه: (كتبه إسماعيل بن كثير بن صنو القرشي الشافعي) وعليه حاشية للطابع: (كذا بسائر الاصول).
وفي الدرر الكامنة (إسماعيل بن عمر بن كثير بن ضوء بن كثير القيسي) أو العبسي، كما في نسخة أخرى منه.
واعتمدنا فيما أثبتناه على نسخة التبيان - خ - لتميزها بالاتقان والوضوح.
ورأيت في ثبت النذرومي - خ - إجازة بخط ابن كثير، في بيت من الشعر هذا نصه: (أجزتهم ما قد سئلت، بشرطه * وكاتبه اسماعيل ابن كثير) (3) وأشار الواقف على طبعه إلى أن هذه الاجزاء الاربعة عشر، هي القسم الاول من الكتاب، وهو (البداية) وأما القسم الثاني (النهاية) فسيكون أول الجزء الخامس عشر، وهو في الكلام على الفتن والملاحم في آخر الزمان.
مجلدان.
(4) طبع أولا ببولاق، على هامش فتح البيان للقنوجي، في عشرة أجزاء، ثم طبع منفردا في أربعة.
ثم تكررت طبعاته.
واختصره أحمد محمد شاكر، وسمى المختصر (عمدة التفسير عن الحافظ ابن كثير - ط) خمسة أجزاء منه.
(*) خ) و ((جامع المسانيد - خ) في ثماني مجلدات، و (اختصار علوم الحديث) رسالة في المصطلح شرحها أحمد محمد شاكر، بكتاب (الباعث الحثيث إلى معرفة علوم الحديث - ط) و (اختصار السيرة النبوية) طبع باسم (الفصول في اختصار سيرة الرسول) و (رسالة في الجهاد - ط) و (التكميل في معرفة الثقات والضعفاء والمجاهيل) خمس مجلدات في رجال الحديث (1).
ابن عياش (106 - 182 ه = 724 - 798 م) إسماعيل بن عياش بن سليم العنسي، أبو عتبة: عالم الشام ومحدثها في عصره.
من أهل حمص.
رحل إلى العراق، وولاه المنصور خزانة الكسوة.
وكان محتشما
نبيلا جوادا (2).
إسماعيل بن عيسى (000 - نحو 190 ه = 000 - نحو 805 م) إسماعيل بن عيسى بن موسى، العباسي الهاشمي: أمير.
ولاه الرشيد إمرة مصر سنة 183 ه فقدمها وأقام ثلاثة أشهر إلى أياما، وصرف، فتوجه إلى الرشيد فأكرمه وبقي عنده وحج معه.
ثم وجهه الرشيد إلى الغزو، وعاد فاستقر إلى أن مات (3).
* (هامش 3) * (1) ذيلا طبقات الحفاظ، للحسيني والسيوطي.
والدرر الكامنة 1: 373 والبدر الطالع 1: 153 والدارس 1: 36 ثم 2: 582 وشذرات الذهب 6: 231 وآداب اللغة 3: 193 والفهرس التمهيدي.
والبداية والنهاية 14: 324 وتعليقات عبيد.
وانظر عمدة التفسير 1: 22 - 36.
(2) تذكرة الحفاظ 1: 233 وتهذيب ابن عساكر 3: 39.
(3) النجوم الزاهرة 2: 109.
(*)

(1/320)


الجوهري (000 - 1165 ه = 000 - 1752 م) إسماعيل بن غنيم الجوهري: له كتب، منها (إحراز السعد - خ) في
مباحث اما بعد، رسالة، و (بلوغ المرام - خ) شرح خطبة شرح القطر لابن هشام، و (شرح منظومة للشبراوي - خ) فرغ منه سنة 1160 و (أجوبة - خ) على أسئلة للجلال السيوطي رسالة، و (رفع الاستار المسبلة عن مباحث البسملة - خ) رسالة، و (القول المحكم على ديباجة شرح السلم - خ) فرغ من تأليفه سنة 1165 و (بلوغ المرام بشرح ديباجة شرح القطر لابن هشام - خ) في دار الكتب، و (حلل الاصطفا بشيم المصطفى - خ) في جامعة الرياض (94) و (الكلم الجوامع - خ) رسالة أتمها سنة 1150 في البداية (ن 4840 ج) (1).
ابن الاحمر (677 - 725 ه = 1279 - 1325 م) إسماعيل بن فرج بن إسماعيل بن يوسف بن نصر بن الاحمر، أبو الوليد، السلطان الغالب بالله: أمير المؤمنين، خامس ملوك دولة بني نصر بن الاحمر، في الاندلس.
كانت لابيه ولاية مالقة وسبتة، فتولاهما من بعده.
وكان الملك
بغرناطة أبو الجيوش نصر بن محمد الفقيه، وهو موصوف بالضعف، فثار عليه إسماعيل وزحف من مالقة إلى غرناطة سنة 713 ه فبويع فيها، وخرج نصر إلى وادي آش () Guadix وأراد بطرس الاول بن ألفونس الحادي عشر (من ملوك الاسبان) أن يستفيد من فرصة الفتنة في غرناطة فاقتحم الحصون يريدها، فكانت بين جيشه وجيش إسماعيل وقائع * (هامش 1) * (1) هدية العارفين 1: 220 وإيضاح المكنون 1: 32 والازهرية 4: 105، 117، 238، و 6: 176، و 265 ودار الكتب 2: 82 والبلدية: أصول الحديث 17 وجامعة الرياض 1: 11.
(*) هائلة انتهت سنة 717 ه بمقتل بطرس.
وفي سنة 724 ه تحرك إسماعيل للجهاد، فامتلك بعض الحصون، وعاد إلى غرناطة ظافرا.
وكان حازما مقداما جميل الطلعة جهير الصوت كثير الحياء بعيدا عن الصبوة.
اغتاله ابن عم له (اسمه محمد ابن إسماعيل) بطعنة خنجر في غرناطة (1).
ابن فرج
(1310 - 1367 ه = 1892 - 1948 م) إسماعيل بن فرج الموصلي: عارف بالفقه والحقوق.
من أهل الموصل.
له كتاب (القضاء الاسلامي وتاريخه - ط) (1).
إسماعيل الفلكي = إسماعيل بن مصطفى أبو العتاهية (130 - 211 ه = 748 - 826 م) إسماعيل بن القاسم بن سويد العيني، العنزي (من قبيلة عنزة) بالولاء، أبو إسحاق الشهير بأبي العتاهية: شاعر مكثر، سريع الخاطر، في شعره إبداع.
كان ينظم المئة والمئة والخمسين بيتا في اليوم، حتى لم يكن للاحاطة بجميع شعره من سبيل.
وهو يعد من مقدمي المولدين، من طبقة بشار وأبي نواس وأمثالهما.
جمع الامام يوسف بن عبد الله بن عبد البر النمري القرطبي ما وجد من (زهدياته) وشعره في الحكمة والعظة، وما جرى مجرى الامثال، في مجلد، منه مخطوطة حديثة في دار الكتب بمصر، اطلع عليها أحد الآباء اليسوعيين فنسخها ورتبها على
الحروف وشرح بعض مفرداتها، وسماها (الانوار الزاهية في ديوان أبي العتاهية - ط) * (هامش 2) * (1) الاحاطة 1: 221 واللمحة البدرية 65 والنجوم الزاهرة 9: 250 وفيه: مولده سنة 680 ووفاته 720 ه.
ومثله في الدرر الكامنة 1: 375 وهو خطأ.
وفي تاريخ دول الاسلام 3: 8 مقتله سنة 727 خطأ أيضا.
(2) معجم المؤلفين العراقيين 1: 116.
(*) وكان يجيد القول في الزهد والمديح وأكثر أنواع الشعر في عصره.
ولد في (عين التمر) بقرب الكوفة، ونشأ في الكوفة، وسكن بغداد.
وكان في بدء أمره يبيع الجرار فقيل له (الجرار) ثم اتصل بالخلفاء وعلت مكانته عندهم.
وهجر الشعر مدة، فبلغ ذلك المهدي العباسي، فسجنه ثم أحضره إليه وهدده بالقتل أو يقول الشعر ! فعاد إلى نظمه، فأطلقه.
وأخباره كثيرة.
توفي في بغداد.
ولابن عماد الثقفي أحمد بن عبيد الله (المتوفى سنة 319) كتاب (أخبار أبي العتاهية) ولمعاصرنا محمد أحمد برانق) أبو العتاهية - ط) في شعره وأخباره (1).
أبو علي القالي
(288 - 356 ه = 901 - 967 م) إسماعيل بن القاسم بن عيذون بن هارون بن عيسى بن محمد بن سلمان، أبو علي القالي: أحفظ أهل زمانه للغة والشعر والادب.
ولد ونشأ في منازجرد (على الفرات الشرقي بقرب بحيرة وان) ورحل إلى العراق، فتعلم في بغداد وأقام 25 سنة، ثم رحل إلى المغرب سنة 328 ه فدخل قرطبة في أيام عبد الرحمن الناصر واستوطنها، وأحبه الحكم المستنصر ابن الناصر.
ويقال: إنه هو كتب إليه ورغبه في الوفود عليه.
وكان الحكم قبل ولايته الامر - وبعد توليه - ينشطه على التأليف بواسع العطاء، ويشرح صدره بالافراط في الاكرام.
ومات أبو علي في أيامه بقرطبة.
أشهر تصانيفه كتاب (النوادر - ط) ويسمى (امالي القالي) في الاخبار والاشعار.
وله (البارع من أوسع كتب اللغة، طبع قسم منه، و (المقصود * (هامش 3) * (1) الاغاني، طبعة دار الكتب، 4: 1 وابن خلكان 1: 71 ومعاهد التنصيص 2: 285 ولسان الميزان 1: 426 وتاريخ بغداد 6: 250 والشعر والشعراء
309 والمستشرق أويسترب J.
Oestrup في دائرة المعارف الاسلامية 1: 377 والذريعة 1: 318 ودار الكتب 5: 115 واكتفاء القنوع 264.
(*)

(1/321)


والممدود والمهموز) قالوا: إنه لم يؤلف في بابه مثله، منه فلم في خزانة الرباط، ونسخة مصورة عنه اقتنيتها.
و (الامثال - خ) مرتب على حروف المعجم.
أما نسبة القالي، فالى (قالي قلا) بين طرابزون ومنازجرد، ولم يكن منها، وإنما صحبه بعض أهلها إلى بغداد، فنسب إليها.
وكان أهل المغرب يلقبونه بالبغدادي لمجيئه إليهم من بغداد (1).
المتوكل على الله (1019 - 1087 ه = 1610 - 1676 م) إسماعيل بن القاسم بن محمد، من سلالة الهادي إلى الحق الحسني الطالبي: الامام الزيدي صاحب اليمن.
ولد في إحدى ضواحي صنعاء ودعا إلى نفسه في ضوران، بعد وفاة أخيه محمد الامام، فاتفق الناس على بيعته سنة 1054 ه واستولى على حضرموت وسائر اليمن،
مدنه وبواديه، سنة 1070 ه.
وكان حازما سار بالناس سيرة حسنة.
وبرع في علوم الدين، فصنف كتبا، منها (شرح جامع الاصول) لابن الاثير، و (أربعون حديثا) تتعلق بمذهب الزيدية و (شرحها) و (المسائل المرتضاة فيما يعتمده الحكام والقضاة - خ) في الرياض (2192 م / 12) و (العقيدة الصحيحة في الدين النصيحة) وله نظم لا بأس به.
ولشعراء عصره أماديح فيه (2).
* (هامش 1) * (1) نفح الطيب 2: 85 وبغية الملتمس 216 ووفيات الاعيان 1: 74 وسير النبلاء - خ - الطبقة العشرون.
وابن الفرضي 1: 65 وجذوة المقتبس 154 والروض المعطار - خ - وفهرسة ابن خليفة 395 وفيه أسماء أكثر كتبه.
وإنباه الرواة 1: 204 ودار الكتب 7: 94 وفي دائرة المعارف الاسلامية 1: 609 أن (قالي قلا) هي التي كان يسميها البيزنطيون _ Theo dosiupolis وتذكرة النوادر 111.
(2) خلاصة الاثر 1: 411 وبلوغ المرام 67 والبدر الطالع 1: 146 وكتب لي السيد أحمد عبيد، من دمشق، أن عنده شرح (العقيدة الصحيحة) لصالح ابن داود الانسي بخطه.
وجامعة الرياض 6: 155 وشستربتي
1: 39.
(*) السيد الحميري (105 - 173 ه = 723 - 789 م) أسماعيل بن محمد بن يزيد بن ربيعة ابن مفرغ الحميري، أبو هاشم أو أبو عامر: شاعر إمامي متقدم.
قال صاحب الاغاني: يقال إن أكثر الناس شعرا في الجاهلية والاسلام ثلاثة: بشار وأبو العتاهية والسيد، فانه لا يعلم أن أحدا قدر على تحصيل شعر أحد منهم أجمع.
وكان أبو عبيدة يقول: أشعر المحدثين السيد الحميري وبشار.
وقد أخمل ذكر الحميري وصرف الناس عن رواية شعره إفراطه في النيل من بعض الصحابة وأزواج النبي صلى الله عليه وسلم وكان يتعصب لبني هاشم تعصبا شديدا، وأكثر شعره في مدحهم وذم غيرهم ممن عنده ضد لهم.
وطرازه في الشعر قلما يلحق به.
ولد في (نعمان) - قال ياقوت: واد قريب من الفرات على أرض الشام، قريب من الرحبة - ونشأ بالبصرة، وعاش مترددا بينها وبين الكوفة، ومات ببغداد
(وقيل بواسط) وكان يشار إليه في التصوف والورع، مقدما عند المنصور والمهدي العباسيين.
وأخباره كثيرة جمع طائفة كبيرة منها المستشرق الفرنسي باربيي دي مينار () Barbier de Meynard في مئة صفحة طبعت في باريس.
ولابي بكر الصولي (المتوفى سنة 335) كتاب (أخبار السيد الحميري) ومثله لاحمد بن محمد الجوهري (المتوفى سنة 401) ولابن الحاشر أحمد بن عبد الواحد (المتوفى سنة 423) ولاحمد العمي، ولاسحاق بن محمد ابن أبان، ولصالح بن محمد الصرامي، وللجلودي.
وآخر ما كتب عنه (شاعر العقيدة - ط) لمعاصرنا محمد تقي الحكيم، نشر في بغداد، و (ديوان السيد الحميري - ط) جمعه وحققه شاكر هادي شكر (1).
الصفار (247 - 341 ه = 861 - 952 م) إسماعيل بن محمد بن إسماعيل، أبو علي الصفار: عالم بالنحو وغريب اللغة، من أهل بغداد.
له شعر.
وفي مخطوطات شهيد علي (546 / 5) كتاب (حديث
الصفار - خ) جزء منه (1).
المنصور الفاطمي (302 - 341 ه = 914 - 953 م) إسماعيل بن محمد بن عبيد الله المهدي، أبو الطاهر، المنصور بنصر الله: ثالث خلفاء الدولة الفاطمية العبيدية بالمغرب.
مولده بالقيروان.
قام بالامر في المهدية (بافريقية) بعد وفاة أبيه (القائم بأمر الله) سنة 334 ه، وبويع سنة 336 بعد أن فرغ من حرب أبي يزيد النكار (مخلد بن كيداد) فبنى مدينة بقرب القيروان سماها * (هامش 3) * (1) الاغاني 7: 2 - 23 وروضات الجنات 1: 28 وضوء المشكاة - خ - والذريعة 1: 333 - 335 وسفينة البحار 1: 336 ومنهج المقال 60 وفيه: (كان يقول بمحمد بن الحنفية، ويشرب المسكر).
ولسان الميزان 1: 436 وفيه: وفاته في خلافة الرشيد، وقيل سنة 178 وقيل 179 ه.
والبداية والنهاية 10: 173 وابن الوردي 1: 205 وهو فيهما من وفيات سنة 179 واعتمدت في تأريخ ولادته ووفاته على ما جاء في فوات الوفيات 1: 19 والمورد 3: 2: 229.
(2) نزهة الالبا 354 وبغية الوعاة 198 وفيه (ولد سنة 247 ومات سنة 301) وتاريخ الوفاة خطأ من الطبع،
يدل عليه ما في شذرات الذهب 2: 358 من أنه مات سنة 341 (وله أربع وتسعون سنة) والمخطوطات المصورة 1: 78، 79.
(*)

(1/322)


(المنصورية) ونقل إليها حاشيته وجنده.
وكان حازما خطيبا بليغا.
تسلم مقاليد الامر وثورة مخلد بن كيداد (من أهل قسطيلة) في أشد غليانها، والفتن في البلاد قائمة، فقمع الاولى بقتل مخلد، ولم تفل الاخرى من عزمه.
توفي بالمنصورية ودفن بالمهدية (1).
ابن عباد (000 - 414 ه = 000 - 1023 م) إسماعيل بن محمد بن إسماعيل بن قريش ابن عباد اللخمي، أبو الوليد: أول من استقل باشبيلية من رجال الدولة العبادية.
كان في بدء أمره من حرس الخليفة هشام الثاني بقرطبة وعرف بالفضل والصلاح، فولاه هشام إمامة مسجده بها.
ثم قدمه المنصور بن أبي عامر، فتولى القضاء باشبيلية () Seville وأضيفت إليه الامانة فلقب بذي الوزارتين.
واضطرب أمر الامويين في الاندلس، فنهض بأعباء إشبيلية مستقلا.
وضعف بصره فولى ولده أبا القاسم (محمد بن إسماعيل) القضاء، واقتصر هو على شياخة البلد والنظر في الامور السلطانية، إلى أن توفي.
قال ابن عذاري: (كان آية من آيات الله علما ومعرفة وأدبا وحكمة، فحمى مدينة إشبيلية من سطوة البرابر النازلين حولها، بالتدبير الصحيح والرأى الرجيح) (2).
إسماعيل التميمي (000 - نحو 420 ه = 000 - نحو 1030 م) إسماعيل بن محمد بن حامد التميمي، أبو إبراهيم: من دعاة الباطنية.
له عند الطائفة الدرزية مقام كبير.
وهم يكنون عنه بالنفس (بسكون الفاء) ويلقبونه بالمجتبى * (هامش 1) * (1) وفيات الاعيان 1: 76 واتعاظ الحنفا 129 وابن خلدون 4: 43 وابن الاثير 8: 150 و 164 والبيان المغرب 1: 218 وأعمال الاعلام 22 و 23.
(2) البيان المغرب 3: 193 و 194 وبنو عباد باشبيلية 38.
(*) والوزير الثاني.
وله في كتب عقائدهم ألقاب أخرى غريبة، منها (النفس
الكلي) و (المشيئة) و (ذومعة) و (التالي) و (داعي الامام) وكان من رجال الحاكم بأمر الله الفاطمي، ومن ناشري دعوته في أيامه وبعده.
وله كتب ورسائل، منها (تقسيم العلوم) كتبه بأمر حمزة بن علي (راجع ترجمته) ورسالة (الزناد والشمعة) و (الرشد والهداية) و (شعر النفس) وهو منظومات له.
ابن خزرج (377 - 421 ه = 987 - 1030 م) إسماعيل بن محمد بن خزرج، أبو القاسم: فاضل أندلسي، من أهل إشبيلية، رحل إلى قرطبة وإلى المشرق، وجاور بمكة مدة.
وعاد إلى بلده سنة 412 ه.
له (الانتفاء) أربعة أجزاء، في تراجم شيوخه وما أخذ عنهم (1).
ابن عامر (000 - نحو 440 ه = 000 - نحو 1048 م) إسماعيل بن محمد بن أحمد بن عامر الحميري نسبا الاشبيلي سكنا، أبو الوليد.
وزير أندلسي من الكتاب.
من أهل إشبيلية.
له شعر كثير.
وجمع كتابا في
(فصل الربيع) سماه (البديع في وصف الربيع - ط) قيل: عاش 22 سنة.
وتوفي باشبيلية (2).
ابن مكنسة (000 - 510 ه = 000 - 1116 م) إسماعيل بن محمد، أبو طاهر المعروف بابن مكنسة: شاعر مكثر، من أهل الاسكندرية.
أورد العماد الاصفهاني مختارات حسنة من شعره (3).
* (هامش 2) * (1) الصلة 107.
(2) بغية الملتمس 213 وجذوة المقتبس 152 وانظر التكملة لكتاب الصلة، لابن الابار 219 و 5: 2 Broc.
S (3) خريدة القصر 2: 203 - 215 وفوات الوفيات 1: 21.
(*) قوام السنة (457 - 535 ه = 1065 - 1141 م) إسماعيل بن محمد بن الفضل بن علي القرشي الطليحي التيمي الاصبهاني، أبو القاسم، الملقب بقوام السنة: من أعلام الحفاظ.
كان إماما في التفسير والحديث واللغة.
وهو من شيوخ السمعاني في الحديث.
من كتبه (الجامع) في التفسير، ثلاثون مجلدة، و (الايضاح) في التفسير،
أربع مجلدات، وتفسيران آخران، وتفسير بالفارسية، عدة مجلدات، و (دلائل النبوة) و (التذكرة) نحو 30 جزءا، و (سير السلف - خ) في تراجم الصحابة والتابعين، و (الترغيب والترهيب) و (شرح الصحيحين) و (الحجة في بيان المحجة - خ) في استمبول و (إعراب القرآن - خ) في شستربتي (3672) و (المبعث والمغازي - خ) ورد في ذكره في فهرس المخطوطات المصورة: القسم الثاني، من الجزء الثاني 126 (1).
الشقندي (000 - 629 ه = 000 - 1232 م) اسماعيل بن محمد، أبو الوليد الشقندي: أديب أندلسي، له شعر من أهل شقندة () Secunda مولده بها، ووفاته بإشبيلية.
ولي في وقت، قضاء بياسة () Baeza قرب جيان، وقضاء لورقة () Lorca من أعمال مرسية.
له رسالة في (فضل الاندلس) وصف بها أشهر مدنها، نشرت مترجمة إلى الاسبانية، منها مخطوطة في الاحمدية، بتونس
(المجموع 4551) في 19 ورقة و (مناقل الدرر، ومنابت الزهر - خ) في شستربتي (4254) و (المعجم) في التراجم، نقل عنه صاحب الغصون اليانعة كثيرا حتى في * (هامش 3) * (1) شذرات الذهب 4: 105 والتبيان - خ - وطوبقبو 3: 123 والكشاف لطلس 226.
(*)

(1/323)


تراجم المغاربة (1).
الصالح الايوبي (000 - 648 ه = 000 - 1251 م) إسماعيل (الصالح، عماد الدين، أبو الخيش) بن محمد أبي بكر (العادل) ابن أيوب: من ملوك الدولة الايوبية.
قالوا في وصفه: كان ملكا شهما محسنا لحاشيته، كثير التجمل.
تسلطن بدمشق (635) بعد وفاة صاحبها (أخيه) الاشرف.
وجاءه الملك الكامل فأخذها منه بعد حصار.
ورحل إسماعيل إلى بعلبك، ثم هاجر دمشق وملكها (في صفر 637) وأجرم (638) بتسليمه قلعة الشقيف للفرنج.
قال الذهبي: لغرض في نفسه.
فمقته المسلمون.
وأخرجته (الخوارزمية)
من دمشق (643) ثم صالحهم ووالوه.
وانتهى أمره بالخروج لاجئا إلى حلب (644) وفيها الناصر ابن أخيه.
وبينما هو في رحلة معه إلى دمشق أسره بعض رجال صاحب مصر وقتلوه (1).
الحضرمي (000 - 676 ه = 000 - 1278 م) إسماعيل بن محمد بن علي بن عبد الله ابن إسماعيل الحضرمي، قطب الدين: فاضل زاهد، من فقهاء الشافعية.
أصله من حضرموت، ومولده ووفاته في قرية الضحي (كغني) من أعمال (المهجم) التابعة لزبيد.
ولي قضاء الاقضية في زبيد.
وصنف كتبا، منها (عمدة القوي والضعيف الكاشف لما وقع في وسيط الواحدي من التبديل والتحريف - خ) و (شرح المهذب) في فقه الشافعية، * (هامش 1) * (1) 132.
Journal Asiatique T.
722 , P واختصار القدح المعلى 138 ودليل 1: 271 - 272 والاحمدية 62 ووقع فيها بلفظ القندي خطأ.
والمشرق 32: 305 وهو فيه (الشكندي) نسبة إلى (شكندة) قلت: المعروف (شقندة) كما في الروض المعطار.
(2) العبر 5 (انظر فهرسته) وشذرات 5: 241 وترويح (*) و (مختصر مسلم) و (الفتاوي) (1).
الملك الصالح (000 - 746 ه = 000 - 1345 م) إسماعيل بن محمد بن قلاوون، أبو الفداء، علاء الدين، الملقب بالملك الصالح ابن الملك الناصر: من ملوك الدولة القلاوونية بمصر والشام.
بويع بالسلطنة بمصر بعد خلع أخيه الناصر أحمد (أول سنة 743 ه) وكانت أمور الدولة مختلة فأصلحها، وحسنت سيرته.
قال ابن إياس: كان خيار أولاد الملك الناصر محمد، له بر ومعروف على جهات الخير.
استمر إلى أن توفي عن نحو عشرين سنة، بالقاهرة.
ومدة سلطنته ثلاث سنين وشهر ونصف.
وممن رثاه الصلاح الصفدي (2).
ابن بردس (720 - 786 ه = 1320 - 1384 م) إسماعيل بن محمد بن بردس البعلبكي، أبو الفداء، عماد الدين: من علماء الحديث.
مولده ووفاته في بعلبك.
نظم (النهاية) لابن الاثير،
في كتاب سماه (الكفاية في اختصار النهاية - خ) جزآن.
وله (نظم وفيات تذكرة الحفاظ للذهبي - خ) و (نظم القناعة فيمن روى له الجماعة - خ) رسالة، ومعها (الانتخاب في اختصار كشف النقاب - خ) في شستربتي (3458) (3).
* (هامش 2) * القلوب 61، 67 وانظر التاج: آخر مادة (الخيش) وفي تبصرة المنتبه 1: 283 (أبو الخيش) بكسر الخاء وفتح الباء ؟ (1) فهرست الكتبخانة 1: 181 ونزهة الجليس 2: 303 وشذرات الذهب 5: 361 وطبقات الشافعية 5: 50 وفي التاج 10: 217 و 218 كلمة عن (الضحي) وبعض أسلاف صاحب الترجمة.
(2) بدائع الزهور 1: 181 وروض المناظر - خ - والبداية والنهاية 14: 202 - 216 والنجوم الزاهرة 10: 78 والدرر الكامنة 1: 380.
(3) لحظ الالحاظ لابن فهد - خ - والدرر الكامنة 1: 378 والتبيان - خ - وشكل فيه بردس بفتح الدال، غير أن (*) الطالبي (000 - 1080 ه = 000 - 1669 م) إسماعيل بن محمد بن الحسن بن
القاسم الحسني الطالبي، من أبناء الائمة في اليمن: أديب له شعر.
اشتهر في الديار اليمنية.
وصنف كتابا سماه (سمط اللآل في شعراء الآل - خ) في مجلد، رأيته بالطائف (خزانة عبيكان) ومنه في المتحف البريطاني 214 ورقة، والجزء الاول منه، في مكتبة الجامع بصنعاء وتوفي قبل أن يبلغ الاربعين، في مذيخرة (من أعمال العدين، باليمن) (1).
المولى إسماعيل (1056 - 1139 ه = 1645 - 1727 م) إسماعيل بن محمد الشريف بن علي الشريف المراكشي الحسني العلوي الطالبي، * (هامش 3) * القاموس يقول: بردس كنرجس.
وفي شذرات الذهب 6: 287 وفاته سنة 785 ه.
وانظر فهرس المخطوطات المصورة 2: 23.
(1) البدر الطالع 1: 155 وخلاصة الاثر 1: 416 ومراجع تاريخ اليمن 183 وخزانة محمد بن عبد الرحمن العبيكان.
(*)

(1/324)


أبو النصر، المظفر بالله أمير المؤمنين: من كبار ملوك الاسلام وخلفائهم، وأفضل
رجال دولة الاشراف السجلماسيين العلويين في المغرب الاقصى.
كان في حياة أخيه (المولى الرشيد) بمكناسة الزيتون عاملا على بلاد الغرب.
ولما توفي أخوه (بمراكش سنة 1082 ه) بويع له بمكناسة، ووفد عليه أعيان فاس ببيعتهم.
ثم علم أن أهل مراكش بايعوا أحمد بن محرز بن محمد الشريف، فنهض إليه وحاربه ودخل مراكش عنوة سنة 1083 ه، وفر ابن محرز إلى فاس فكانت له معه وقائع انتهت بمقتل ابن محرز (سنة 1096 ه) وجعل إسماعيل مدينة مكناسة قاعدة لملكه.
وكانت أيامه أسعد أيام هذه الدولة.
ودامت له الخلافة والسلطان سبعا وخمسين سنة، حتى كان جهلة الاعراب يعتقدون أنه لا يموت (1) ودوخ بلاد المغرب كلها، فاستولى على سهلها ووعرها حتى بلغ تخوم السودان، وانتهى منها إلى ما وراء النيل.
وكان في سجونه من الاسرى نيف وخمسة وعشرون ألفا يعملون كلهم في بناء قصوره، منهم الرخامون والنقاشون والحدادون والمهندسون.
وبين أيديهم
نخو ثلاثين ألفا من أهل الجرائم (كالقتلة واللصوص) يعملون.
حتى أصبحت مكناسة من أعظم مدن الغرب عمرانا وآثارا، وألف جيشا منظما عظيما، وبنى ستا وسبعين قلعة ما زالت قائمة في المغرب إلى الآن.
وأعقب نسلا وافرا، وكتب في سيرته (روضة التعريف بمفاخر مولانا إسماعيل بن الشريف - ط) لمحمد الصغير اليفرني.
ومات في مكناسة (2).
* (هامش 1) * (1) قال السلاوي في الاستقصا: وهذه المدة التي استوفاها المولى إسماعيل في الملك والسلطان لم يستوفها أحد من خلفاء الاسلام وملوكه سوى المستنصر العبيدي صاحب مصر، فإنه أقام في الخلافة ستين سنة، لكن شتان ما هما، فإن المولى إسماعيل وليها في إبان اقتداره عليها واضطلاعه بها بعد سن العشرين ولم يكن عليه سلطة لاحد ولا نغص عليه دولته منغص أضربه، أما المستنصر العبيدي فقد ولي ابن سبع سنين مضيقا عليه مستبدا به.
(2) الاستقصا 4: 21 - 94 وإتحاف أعلام الناس 2: 50 (*) العجلوني (1087 - 1162 ه = 1676 - 1749 م) إسماعيل بن محمد بن عبد الهادي الجراحي العجلوني الدمشقي، أبو الفداء:
محدث الشام في أيامه.
مولده بعجلون ومنشأه ووفاته بدمشق.
له كتب منها (كشف الخفاء ومزيل الالباس عما اشتهر من الاحاديث على ألسنة الناس - ط) مجلدان، و (الفيض الجاري في شرح صحيح البخاري - خ) ثمانية مجلدات منه، بخطه، في مكتبة زهير الشاويش ببيروت، كتبها سنة 1153 ولم يتمه.
و (شرح الحديث المسلسل بالدمشقيين) و (عقد الجوهر الثمين - ط) * (هامش 2) * والدرر الفاخرة 29 وهو في دائرة المعارف الاسلامية 2: 183 إسماعيل بن (شريف) خطأ.
(*) أربعون حديثا، و (حلية أهل الفضل والكمال باتصال الاسانيد بكمل الرجال - خ) في تراجم مشايخه وهو ثبته، في مكتبة الجامعة بالرياض، وفي البصرة (1).
المازندراني (000 - 1173 ه = 000 - 1760 م) إسماعيل بن محمد بن حسين المازندراني الخاجوئي: من فقهاء الامامية.
نسبته الاولى إلى مازندران (طبرستان) والثانية إلى خاجو (محلة في أصبهان) كان مقيما فيها.
من
تصانيفه (جامع الشتات في النوادر المتفرقات) و (هداية الفؤاد إلى أحوال العباد) وشروح وتعليقات ورسائل كثيرة.
توفي في أصبهان (2).
القونوي (000 - 1195 ه = 000 - 1781 م) إسماعيل بن محمد بن مصطفى، أبو * (هامش 3) * (1) فهرس الفهارس 1: 64 والدر الفريد 46 وسلك الدرر 1: 259 والمكتبة الازهرية 1: 543 وهدية العارفين 1: 220 وجزء ملحق بفهرس الخزانة التيمورية - خ: الصفحة 79 وجامعة الرياض 1: 42 والعباسية 2: 75 وانظر فهرس الفهارس 1: 269.
(2) روضات الجنات 1: 33.
(*)

(1/325)


المفدى، عصام الدين، القونوي: مفسر، من فقهاء الحنفية.
مولده بقونية ووفاته بدمشق.
من كتبه (حاشية على تفسير البيضاوي - ط) سبع مجلدات (1).
التميمي (000 - 1248 ه = 000 - 1832 م) إسماعيل بن محمد باشة التميمي: فقيه مالكي من دعاة الحكومة العثمانية
وخصوم الدعوة الاصلاحية بنجد.
استوطن تونس وتولى قضاءها والافتاء بها وعزل، وأعيد إلى أن توفي.
له رسائل وفتاوي، منها ما هو في الرد على الشيخ محمد بن عبد الوهاب الحنبلي القائم يومئذ بالدعوة إلى الاصلاح الديني، ومنها (إجازة - خ) بخطه، في خزانة الطاهر بن عاشور في تونس أخذت خطه عن الصفحة الاخيرة منها (1) * (هامش 1) * (1) سلك الدرر 1: 258.
(2) شجرة النور الزكية، الرقم 1477 واجازته بخطه.
(*) إسماعيل باشا الباباني (000 - 1339 ه = 000 - 1920 م) إسماعيل بن محمد أمين بن مير سليم الباباني البغدادي: عالم بالكتب ومؤلفيها.
باباني الاصل، بغدادي المولد والمسكن.
أقام.
زمنا في (مقري كوي) بقرب الآستانة، مشتغلا باكمال كتابه (إيضاح المكنون في الذيل على كشف الظنون - ط) مجلدان.
وله (هدية العارفين، أسماء المؤلفين وآثار المصنفين - ط) في مجلدين (1).
* (هامش 2) * (1) إيضاح المكنون 1: 158.
(*)
الملك الصالح (558 - 577 ه = 1163 - 1181 م) إسماعيل بن محمود بن زنكي: من ملوك بني زنكي في الشام والجزيرة.
بويع له بدمشق بعد وفاة أبيه (سنة 569 ه) وهو ابن إحدى عشرة سنة.
فقام بأمور دولته الامير شمس الدين محمد بن عبد الملك بن المقدم.
وكان السلطان صلاح الدين يوسف بن أيوب قد استقل بمصر، فلما علم بوفاة نور الدين أخذ يراقب حركة ابنه الصالح إسماعيل، فعلم باستيلاء أحد الامراء على الجزيرة، فكتب إلى الصالح وأهل دولته يعاتبهم على

(1/326)


إهمالهم الرجوع إليه.
واستولى الافرنج على قلعة بانياس (وكانت من أعمال دمشق) فصالحهم الامير شمس الدين، على مال يبعثه إليهم، فاستنكر صلاح الدين ذلك.
ورحل الصالح إلى حلب، فكتب شمس الدين ورؤساء دمشق إلى صلاح الدين يستدعونه، فأقبل عليهم، ودخل دمشق معلنا إبقاء الدعاء فيها للصالح.
وامتنع عليه
الصالح في حلب، فقاتله.
ثم صالحه على أن يبقى فيها.
واستمر الصالح في حلب إلى أن توفي شابا (1).
الكلنبوي (000 - 1205 ه = 000 - 1791 م) إسماعيل بن مصطفى بن محمود، أبو الفتح الكلنبوي الرومي، ويعرف بشيخ زاده: قاض حنفي عثماني.
اشتهر بالرياضيات والمنطق.
نسبته إلى بلدة (كلنبة) من ولاية (آيدين) ووفاته في تسالية (من يني شهر) وكان قاضيا فيها.
له تصانيف، منها (دقائق البيان في قبلة البلدان - ط) خمسة مجلدات، في فقه الحنفية، و (البرهان - ط) رسالة في المنطق، و (حاشية - ط) على البرهان، ورسالة في (الربع المجيب - خ) فلك (في دار الكتب 4008 ك) و (رسالة في القياس - ط) و (حاشية على شرح الدواني للعقائد العضدية - ط) ورسالة في (آداب البحث والمناظرة - خ) في الظاهرية (الرقم العام 6113) وكتاب سمي (كلنبوي على التهذيب - ط) في المنطق،
و (المراصد لتبين الحال في المبادي والمقاصد - خ) في المدينة (عارف حكمت 21 ميقات) (2).
* (هامش 1) * (1) ابن خلدون 5: 253 - 258 ومرآة الزمان 8: 366.
(2) عثمانلي مؤلفلري 2: 8 وذكر أنه من المتأخرين ولم يذكر وفاته.
ودار الكتب: ملحق الجزء الاول 54 وهدية 1: 22 ومخطوطات الدار 1: 271، 394 والازهرية 3: 348، 395، 403 وطوبقبو 3: 703 ومعجم المطبوعات 1165، 1565 ومخطوطات الرياض 7: 33 ومجلة مجمع اللغة 48: 896 ومخطوطات الظاهرية، الفلسفة 210.
(*) إسماعيل الفلكي (1240 - 1318 ه = 1825 - 1900 م) إسماعيل (باشا) بن مصطفى بن سليمان الفلكي المصري: من علماء مصر الرياضيين.
تركي الاصل.
ولد وتعلم في القاهرة، وأتم دراسته في باريس.
ونبغ في علم الفلك فعهد إليه الخديوي إسماعيل بانشاء مرصد العباسية في القاهرة وتنظيم مدرسة الهندسة ففعل.
له كتب كثيرة، منها (بهجة الطالب في علم الكواكب - ط) و (الآيات الباهرة
في النجوم الزاهرة - ط) و (الدرر التوفيقية - ط) في علم الفلك.
وله (تقاويم فلكية) كان ينشرها كل عام بالعربية والفرنسية.
توفي في القاهرة (1).
إسماعيل مظهر (1308 - 1381 ه = 1891 - 1962 م) إسماعيل مظهر بن محمد بن عبد المجيد بن إسماعيل، وجده لامه محمد مظهر باشا: باحث مصري من علماء الكتاب.
من أعضاء المجمع اللغوي.
مولده ووفاته في القاهرة.
نشأ في بيت علم ووجاهة.
وتعلم بالمدرسة الناصرية ثم الخديوية.
وتركها.
وأصدر وهو طالب (صحيفة) علمية.
وانتسب إلى الحزب الوطني، فكتب في صحفه.
وسافر إلى انكلترة (1908 - 1914) فدرس في * (هامش 2) * (1) آداب زيدان 4: 214 والبعثات العلمية 455.
(*) جامعة لندن وجامعة أكسفورد.
وعاد فقرأ طائفة من أمهات الكتب العربية وغيرها في بيته.
وصنف كتبا كثيرة في مختلف العلوم ولاسيما الفلسفة كما ترجم عدة كتب عن الانكليزية.
وأصدر مجلة
(العصور) سنة 1927 - 1931 ورأس تحرير مجلة المقتطف 1945 - 1948 وأبرز آثاره (معجم مظهر الانسيكلوبيدي - ط) ثلاثة أجزاء منه، و (قاموس النهضة - ط) انكليزي عربي في 2500 صفحة و (قاموس الجمل والعبارات الاصطلاحية في الانجليزية والعربية - ط) ومن كتبه (فك الاغلال - ط) و (الاسلام لا الشيوعية - ط) و (فلسفة اللذة والالم - ط) و (الحيتان - ط) و (ملقى السبيل في مذهب النشوء والارتقاء - ط) و (معجم الثدييات - ط) و (مصر في قيصرية الاسكندر المقدوني - ط) و (مهاتما غاندي، سيرته - ط) و (تاريخ الفكر العربي في نشوئه وتطوره بالترجمة والنقل - ط) و (معضلات المدنية الحديثة - ط) و (المرأة في عصر الديموقراطية - ط) ومما ترجم عن الانكليزية (علاقة الانسان بالكون - ط) لطاغور.
وكان لتخيره النواحي العلمية فيما يكتب، يطرأ على أسلوبه شئ من الجفاف.
وتوفي بالقاهرة (1).
الجطالي
(000 - 750 ه = 000 - 1305 م) إسماعيل بن موسى، أبو طاهر الجطالي: فقيه، عالم بالادب، من أعيان الاباضية.
من أهل نفوسة كان يتردد إلى جربة بالسفن قبل بناء القنطرة (وقد بنيت في أيام عبد العزيز أبي فارس سلطان افريقية المتوفى سنة 737 ه) وحبس مدة في طرابلس الغرب.
وصنف كتبا * (هامش 3) * (1) المجمعيون 46 وفيه ذكر 26 كتابا له.
ومحمود الشرقاوي في مجلة قافلة الزيت: شوال 1382 والصحف المصرية 4 - 5 / 2 / 1962.
(*)

(1/327)


نفيسة قال الشماخي: أحيا بها المذهب.
منها (قناطر الخيرات - ط) في أصول الدين، وكتاب في (الحساب وقسم الفرائض) و (ما جمع من أجوبة الائمة) ثلاثة أجزاء.
ومات بجربة (1).
إسماعيل الحامدي (1316 1226 ه = 1898 1811 م) إسماعيل بن موسى بن عثمان الحامدي: فاضل مصري، من المالكية.
ولد في (الحامدية) من بلاد قنا (بمصر)
وإليها نسبته.
وتعلم وعلم بالازهر.
له كتب منها (الرحلة الحامدية) في مناسك الحج، وحواش وتقارير، منها (تقرير على حاشية الصبان على شرح الاشموني - ط) جزآن، نحو، و (حواش على شرح السنوسية الكبرى - ط) ويشار إلى أن كتابه (الرحلة الحامدية إلى الاقطار الحجازية) مخطوط، في خزانة الرباط (1012 كتاني) و (الحامدي على الكفراوي - ط) وهو حاشية على شرح الاجرومية في النحو أيضا (2).
الدكتور ناجي (1334 - 1390 ه = 1916 - 1970 م) إسماعيل ناجي، الدكتور: طبيب، متأدب، بغدادي.
أنشأ (العيادة الشعبية) بما يشبه المجان تيسيرا للفقراء.
وأصدر (مجلة) صحية أقبل عليها الناس وقررت حكومة بغداد توزيعها في مدارسها.
واستخلص منها رسائل بأسماء (أخطاء طبية شائعة) و (صرخات جنسية) و (ريثما يأتي الطبيب)) نشرها على حدة، كما كتب (دور لي ملاك الرحمة - ط) قصة،
و (أطباء مرضى يتحدثون عن أمراضهم) * (هامش 1) * (1) السير، للشماخي 556 - 559 وبلدية: الفرق الاسلامية 9.
(2) اليواقيت الثمينة 112 والاعلام الشرقية 2: 88 ومعجم سركيس 739.
(*) و (ما رأت العين، وما سمعت الاذن، في أثناء أداء مهمة الطبيب) توفي قبل طبعهما (1).
ابن نجيد (000 - 366 ه = 000 - 977 م) إسماعيل بن نجيد بن أحمد بن يوسف السلمي النيسابوري، أبو عمرو: زاهد عابد، له (جزء) في الحديث.
قال ابن الجوزي: كان ثقة.
وكان شيخ الصوفية في نيسابور.
توفي بمكة.
من كلامه: (من أظهر محاسنه لمن لا يملك ضره ولا نفعه فقد أظهر جهله !) وكان يقول: (من لم تهذبك رؤيته فاعلم أنه غير مهذب !) (2).
المنتصر الساماني (000 - 395 ه = 000 - 1005 م) إسماعيل بن نوح بن منصور، أبو إبراهيم، من بني أسد بن سامان: آخر
ملوك الدولة السامانية في ما وراء النهر.
ظهر بعد انقراض دولتهم، وكان سجينا مع بقية السامانيين في سجن ملك الترك (إيلك خان) الذي استولى على بخارى (عاصمة الدولة السامانية) وأذهب ريحها سنة 390 ه.
واحتال صاحب الترجمة * (هامش 2) * (1) هكذا عرفتهم 3: 261 - 282 ومعجم المؤلفين العراقيين 1: 117.
(2) المنتظم 7: 84 وطبقات الشعراني 1: 103 والرسالة المستطرفة 66.
(*) للفرار من سجنه، فلبس رداء جارية كانت تخدمه وخرج، فاختبأ في بخارى.
ثم قصد خوارزم سنة 391 ه وتلقب بالمنتصر، فذاع خبره وأقبلت عليه بقايا القواد والاجناد من أنصار الدولة السامانية، وكان قوي العزيمة، فأغار على بخارى فاحتلها.
ونشبت معارك شديدة معظمها بينه وبين إيلك خان انتهت بتفرق أنصار إسماعيل عنه، فنزل حيا من أحياء البربر، فعرفوه، وكانوا موالين ليمين الدولة (من أنصار إيلك خان) فوثبوا على إسماعيل ليلا وقتلوه.
وبموته تم انقراض
دولة السامانيين (1).
ابن باطيش (575 - 655 ه = 1179 - 1257 م) إسماعيل بن هبة الله بن سعيد، أبو المجد عماد الدين ابن باطيش: فقيه شافعي محدث، من أهل الموصل.
تفقه ببغداد وحلب ودمشق.
وتوفي بحلب.
له كتب، منها (طبقات الفقهاء) الشافعية، و (المغني في غريب المهذب - خ) في المملكة السعودية صور معهد المخطوطات بالقاهرة نسخة منه كتبت في حياته سنة 618 (لعلها بخطه ؟) و (التمييز والفصل بين المتفق في الخط والنقط والشكل - خ) بخطه، هيأه للنشر عبد الحفيظ منصور، بتونس (2).
ابن الصنيعة (000 - 700 ه = 000 - 1300 م) إسماعيل بن هبة الله بن علي الحميري الاسنائي، عز الدين ابن الصنيعة: أحد المتمكنين من العلوم العقلية بمصر.
ولد في إسنا (بأقصى الصعيد) وأقام بالقاهرة، وانتقل إلى حلب ناظرا للاوقاف، قال
* (هامش 3) * (1) ابن الاثير 9: 54 والعتبي 1: 350.
(2) ديوان الاسلام - خ - والسبكي 5: 51 وشذرات الذهب 5: 276 وفيه عن كتابه الثاني: (فيه أوهام كثيرة).
وكشف الظنون 1101 وأخبار التراث العربي، العدد 64 ص 35 والعدد 74.
(*)

(1/328)


الادفوي: وظنه الشيعة بحلب، لكونه من إسنا، شيعيا، فصنف كتابا في (فضل أبي بكر الصديق).
وله كتاب آخر ضخم في شرح (تهذيب النكت) ذكره الادفوي ولم يذكر موضوعه، ولعله في فقه الشافعية.
ولما أغار التتر على حلب توجه إلى القاهرة فمات بها.
وهو أخو نور الدين إبراهيم بن هبة الله، والمفضل بن هبة الله (1).
المزني (175 - 264 ه = 791 - 878 م) إسماعيل بن يحيى بن إسماعيل، أبو إبراهيم المزني: صاحب الامام الشافعي.
من أهل مصر.
كان زاهدا عالما مجتهدا قوي الحجة.
وهو إمام الشافعيين.
من كتبه (الجامع الكبير) و (الجامع الصغير) و (المختصر - خ) و (الترغيب في العلم).
نسبته إلى مزينة (من مضر) قال الشافعي: المزني ناصر مذهبي.
وقال في قوة حجته: لو ناظر الشيطان لغلبه ! (2).
الاشرف الرسولي (000 - 845 ه = 000 - 1442 م) إسماعيل بن يحيى بن إسماعيل بن العباس بن علي الرسولي، الملك الاشرف (الثاني) ابن الظاهر: من ملوك الدولة الرسولية في اليمن.
بويع له بعد وفاة أبيه سنة 842 ه، واستمر إلى أن توفي بمدينة تعز.
قال السخاوي: كان فيه حدة مفرطة، فعامل العسكر بالغلظة فكان لا يخلو يوما من قتل وعقوبة ومصادرة، وكان أيامه عجيبة وأحواله غريبة، ولم يتهن بالسلطنة.
واضطرب حبل الملك من بعده فآل إلى الانقراض (سنة 858 ه) فهو آخر من استقر له الامر في اليمن من آل رسول (3).
* (هامش 1) * (1) الطالع السعيد 88.
(2) وفيات الاعيان 1: 71 وملخص المهمات - خ - والانتقاء 110 ومخطوطات الظاهرية.
فقه الشافعية 257.
(3) الضوء اللامع 2: 308.
(*)
إسماعيل الصديق (1130 - 1209 ه = 1718 - 1794 م) إسماعيل بن يحيى بن حسن بن صديق: قاض يماني.
من أعيان الزيدية.
ولد وتعلم في ذمار (باليمن) وولي قضاءها سنة 1151 ه، ثم ولي قضاء (بلاد حبيش) وأعيد إلى قضاء ذمار سنة 1172 ه.
ثم ولي القضاء العام في صنعاء، وعلت مكانته.
وتوفي بصنعاء.
من كتبه (شرح المسائل المرتضاة فيما يعتمده القضاة) (1).
النسائي (000 - نحو 130 ه = 000 نحو 748 م) إسماعيل بن يسار النسائي: شاعر، أصله من سبي فارس، اشتهر بشعوبيته وشدة تعصبه للعجم، يفتخر بهم في شعره على العرب.
كنيته أبو فايد.
وكان من موالي بني تيم بن مرة (تيم قريش) وانقطع إلى آل الزبير.
ولما أفضت الخلافة إلى عبد الملك بن مروان وفد إليه مع عروة بن الزبير ومدحه.
ومدح الخلفاء من ولده بعده.
وعاش عمرا
طويلا إلى أن أدرك آخر أيام بني أمية ولم يدرك الدولة العباسية.
وله في الاغاني أصوات (2).
* (هامش 2) * (1) نيل الوطر 1: 306.
(2) الاغاني 4: 118 - 126 وشرح شافية ابن الحاجب 318.
(*) ابن اليسع (000 - بعد 167 ه = 000 - بعد 784 م) إسماعيل بن اليسع بن الربيع (أو ابن الربيع بن اليسع) الكندي الكوفي الحنفي: أول من أدخل مذهب أبي حنيفة إلى مصر.
وأول حنفي وأول عراقي ولي بها القضاء.
قدمها من الكوفة.
واستقضي بها سنة 164 وفلج وعزل سنة 167 (1).
الطالبي (000 - 252 ه = 000 - 866 م) إسماعيل بن يوسف بن إبراهيم بن عبد الله بن الحسن بن علي بن أبي طالب: ثائر، يلقب بالسفاك.
ظهر بمكة سنة 251 ه فاستولى عليها وطر واليها.
وزحف إلى المدينة، فتوارى عاملها، فرجع إلى مكة ثم إلى جدة وأخذ أموال التجار وقتل الحجاج بعرفة، وسلب ونهب، ولقي
الناس منه عنتا إلى أن مات بالجدري (2).
ابن نصر (740 - 761 ه = 1339 - 1360 م) إسماعيل بن يوسف بن إسماعيل بن فرج بن نصر: من ملوك بني نصر بن الاحمر، بالاندلس.
ولد في غرناطة.
وشب والملك في يد أخيه محمد (الغني بالله) فاجتمع حوله من شجعه على الثورة، فثار، وضبطوا له غرناطة، وأفلت منهم الغني بالله إلى وادي آش سنة 760 ه.
وانتظم الامر لاسماعيل سنة واحدة إلى أن قتل غيلة.
وكان سيئ التدبير، دمث الخلق، تغلب على ألفاظه العجمة (3).
ابن الاحمر (000 - 807 ه = 000 - 1404 م) إسماعيل بن يوسف بن محمد بن نصر * (هامش 3) * (1) رفع الاصر 1: 126 - 128 والولاة والقضاة 371 - 373 والجواهر المضية 1: 161 وهو فيه (إسماعيل بن النسفي) تصحيف اليسع.
(2) ابن خلدون 4: 98.
(3) الاحاطة 1: 237 - 242 واللمحة البدرية 114.
(*)

(1/329)


الخزرجي الانصاري النصري، أبو الوليد، المعروف بابن الاحمر: مؤرخ أديب.
غرناطي الاصل.
إقامته ووفاته بفاس.
من كتبه (نثر الجمان في شعر من نظمني وإياه الزمان - خ) في 11 بابا، منها الباب الثالث: في شعر بني الاحمر (من بني نصر قومي وأبنائهم) والباب السابع: (فيما بلغني من شعر وزراء قومي بني الاحمر من بني نصر ملوك الاندلس) ينقص ورقة أو ورقتين من أوله.
ويكثر فيه من جملة (قال اسماعيل مؤلف هذا الكتاب) و (نثير أفراد الجمان في نظم فحول الزمان) من أهل المئة الثامنة، و (مشاهير بيوتات فاس) اختصره أبو زيد الفاسي في كتاب مطبوع، و (حديقة النسرين في أخبار بني مرين) المطبوع باسم (روضة النسرين) و (مستودع العلامة - ط) في ذكر من تولى كتابة العلامة من كتاب بعض الملوك (1).
الاسماعيلي = محمد بن إسماعيل 295 الاسماعيلي = أحمد بن إبراهيم 371 الاسماعيلي = إسماعيل بن أحمد 396
الاسماعيلي = الحسن بن الصباح 518 الاسمندي (العلائي) = محمد بن عبد الحميد.
الاسنائي (2) (ابن شيث) = عبد الرحيم بن علي الاسنوي = إبراهيم بن هبة الله * (هامش 1) * (1) جذوة الاقتباس 99 وهو فيه: (إسماعيل بن أبي الحجاج يوسف، المعروف بابن الاحمر، ابن القائم بأمر الله أبي عبد الله بن أبي سعيد فرج بن إسماعيل ابن يوسف) وأكمل نسبه إلى سعد بن عبادة الخزرجي، وقال: كذا قيد نسبه بخط يده وجدته على نسخة من تأليفه روضة النسرين اه.
وفهرس الفهارس 1: 100 والفهرس التمهيدي 312 وفي هدية العارفين 1: 215 (توفي في حدود 771) خطأ.
وانظر دار الكتب 7: 236 وددة الحجال 1: 116 ودليل مؤرخ المغرب، الطبعة الثانية 1: 274.
(2) في القاموس: إسنى، بكسر الهمزة وتفتح.
وفي معجم البلدان: إسنا، بالكسر.
وفي الضوء اللامع: أسنا، بفتح الهمزة، يقال في النسبة إليها أسنوي وأسنائي.
قلت: رجحت الكسر، لاقتصار أهلها عليه.
(*) الاسنوي = عبد الرحيم بن الحسن الاسنوي (عماد الدين) = محمد بن الحسن
764.
أسهم بن إبراهيم (000 - 360 ه = 000 - 970 م) أسهم بن إبراهيم بن موسى، من بني العاص بن وائل السهمي القرشي، أبو نصر: من العلماء بالحديث، من أهل جرجان.
له (المؤتلف والمختلف) وروى عنه جماعة بجرجان وسجستان.
وهو عم المؤرخ حمزة ابن يوسف السهمي (1).
الاسواني = محمد بن أحمد 335 الاسواني (ابن عرام) = هبة الله بن علي 550.
الاسواني (المهذب) = الحسن بن علي 561 الاسواني (الرشيد) = أحمد بن علي 563.
الاسواني = إبراهيم بن محمد 581.
أبو الأسود الدؤلي = ظالم بن عمرو.
الاسود العنسي = عيهلة بن كعب 10 أبو الأسود الفهري = محمد بن يوسف 170 الاسود الغندجاني = الحسن بن أحمد 428 الاسود اللخمي (000 - نحو 164 ق ه = 000 - نحو 493 م) الاسود بن المنذر الاول بن النعمان بن
امرئ القيس بن عمرو اللخمي: من ملوك العراق في الجاهلية.
تولى بعد أبيه، ونشبت حروب بينه وبين الغسانيين ملوك الشام، فقهرهم، ثم قتل في إحدى معاركه معهم (2).
الاسود النخعي (000 - 75 ه = 000 - 694 م) الاسود بن يزيد بن قيس النخعي: * (هامش 2) * (1) تاريخ جرجان 126.
(2) تاريخ سني ملوك الارض والانبياء 69 والعرب قبل الاسلام 206 وابن الاثير 1: 143 وابن خلدون.
(*) تابعي، فقيه، من الحفاظ.
كان عالم الكوفة في عصره (1).
النهشلي (000 - نحو 22 ق ه = 000 - نحو 600 م) الاسود بن يعفر النهشلي الدارمي التميمي، أبو نهشل، وأبو الجراح: شاعر جاهلي، من سادات تميم.
من أهل العراق.
كان فصيحا جوادا.
نادم النعمان بن المنذر.
ولما أسن كف بصره.
ويقال له (أعشى بني نهشل).
أشهر شعره داليته التي مطلعها:
(نام الخلي وما أحس رقادي * والهم محتضر لدي وسادي) جمع الدكتور نوري حمودي القيسي ببغداد ما وجد من شعره في (ديوان - ط) وفي رجال نسبه خلاف (2).
ابن أسيد = إسحاق بن محمد 312 أسيد بن الحضير (000 - 20 ه = 000 - 641 م) أسيد بن الحضير بن سماك بن عتيك الاوسي، أبويحيى: صحابي، كان شريفا في الجاهلية والاسلام، مقدما في قبيلته (الاوس) من أهل المدينة.
يعد من عقلاء العرب وذوي الرأي فيهم.
وكان يسمى الكامل (3) شهد العقبة الثانية مع السبعين من الانصار.
وكان أحد النقباء الاثني عشر، وشهد أحدا فجرح سبع جراحات وثبت مع رسول الله حين انكشف الناس عنه، وشهد الخندق والمشاهد كلها.
وفي الحديث: نعم الرجل * (هامش 3) * (1) تذكرة الحفاظ 1: 48 وحلية الاولياء 2: 102.
(2) الشعر والشعراء 78 وشرح شواهد المغني 51 وسمط اللآلي 248 وطبقات ابن سلام 32 وخزانة الادب
للبغدادي 1: 195 والموشح 81 و 82 والمورد 3: 2 / 226 وانظر ديوان الاعشى ميمون 293 - 310.
(3) في طبقات ابن سعد ان الكامل في عرف الجاهليين من اجتمعت فيه ثلاث خصال: معرفة الكتابة وإجادة العوم والرمي.
(*)

(1/330)


[ أسيد بن الخضير.
توفي في المدينة.
له 18 حديثا (1).
أسيد بن عبد الله (000 - 151 ه = 000 - 768 م) أسيد بن عبد الله الخزاعي: أحد القادة الشجعان، من ذوي الرأي.
كانت إقامته في نسا (من مدن خراسان) وصحب أبا مسلم الخراساني قبل ظهور الدعوة العباسية، فخدمه برأيه وسعيه، ثم كان أول من لبس السواد (شعار بني العباس) في نسا.
وجعله أبو مسلم على مقدمة جيشه حين دخل مدينة مرو.
وولي خراسان بعد ذلك فتوفي بها (2).
الاسيدي = عمر بن يزيد 109 أسير الهوى = زاكي بن كامل 546 ابن الاسير = يوسف بن عبد القادر الاسيوطي = السيوطي
اش أشاءة (000 - 000 = 000 - 000) أشاءة: جاهلية غير منسوبة، من أهل حضرموت.
جاء في القاموس: أشاءة أمة بحضرموت.
وزاد الزبيدي: (وفي التكملة: من حضرموت) وقال ابن دريد: بطن من كهلان، من القحطانية (3).
الاشبيلي = محمد بن خلف 585 الاشبيلي = هذيل بن عبد الرحمن 602 ابن الاشتر = إبراهيم بن مالك 71 الاشتر العلوي = عبد الله بن محمد 151 الاشتر النخعي = مالك بن الحارث 37 * (هامش 1) * (1) طبقات ابن سعد 3: 135 وتهذيب التهذيب 1: 347 وصفوة الصفوة 1: 201.
(2) ابن الاثير 5: 225 وما قبلها.
(3) القاموس والتاج: مادة أشى.
ومعجم قبائل العرب 1: 28.
(*) ابن الاشتركوني = محمد بن يوسف 538 ابن أشتة = محمد بن عبد الله 360 الاشج = قيس بن معدي كرب ابن الاشج = بكير بن عبد الله 122
الاشج = عبد الله بن سعيد 257 أشجع بن ريث (000 - 000 = 000 - 000) أشجع بن ريث بن غطفان بن سعد بن قيس عيلان: جد جاهلي، النسبة إليه (أشجعي) أورد ابن حزم وابن خلدون بعض أخبار بنيه في الجاهلية والاسلام.
وكانت منازل غطفان قبل الاسلام بنجد، ونزل بند أشجع حول يثرب (المدينة) ولم يبق منهم أحد في نجد.
ورحل إلى المغرب في الفتوحات الاسلامية جماعات منهم، فكانوا في أيام ابن خلدون (أوائل القرن التاسع للهجرة) حيا عظيما في المغرب الاقصى يرحل مع عرب (المعقل) بجهات سجلماسة ووادي ملوية (1).
أشجع السلمي (000 - نحو 195 ه = 000 - نحو 811 م) أشجع بن عمرو السلمي، أبو الوليد، من بني سليم، من قيس عيلان: شاعر فحل، كان معاصرا لبشار.
ولد باليمامة ونشأ في البصرة، وانتقل إلى الرقة واستقر ببغداد.
مدح البرامكة
وانقطع إلى جعفر بن يحيى فقربه من الرشيد، فأعجب الرشيد به، فأثرى وحسنت حاله، وعاش إلى ما بعد وفاة الرشيد ورثاه.
وأخباره كثيرة (2).
* (هامش 2) * (1) جمهرة الانساب 238 والعبر 2: 305 ونهاية الارب للقلقشندي 36 وفي معجم قبائل العرب 1: 29 زيادة في تاريخهم.
(2) الاغاني 17: 30 - 44 وتهذيب ابن عساكر 3: 59 - 63 ومعاهد التنصيص 4: 62 والتبريزي 2: 169 وتاريخ بغداد 7: 45 وفيه: هو من أهل الرقة.
والشعر والشعراء 373 وخزانة البغدادي 1: 143 والموشح 295.
(*) الاشجعي = هذيل بن عبد الله نحو 120 الاشجعي = عبيد الله بن عبد الرحمن الاشجعي = أحمد بن عبد الملك 426 الاشخر = محمد بن أبي بكر 991 الاشدق = عمرو بن سعيد 70 الاشدق = سليمان بن موسى 119 أشرس السلمي (000 - بعد 112 ه = 000 - بعد 730 م) أشرس بن عبد الله السلمي: أمير، من الفضلاء، كانوا يسمونه (الكامل)
لفضله.
ولاه هشام بن عبد الملك إمارة خراسان سنة 109 ه فقدمها وسر به الناس، واستمر إلى سنة 112 ه.
قال الذهبي: (فيها أي هذه السنة غزا المسلمون مدينة فرغانة، وعليهم أشرس ابن عبد الله السلمي، فالتقاهم الترك وأحاطوا بالمسلمين، وبلغ الخبر هشام ابن عبد الملك فبادر بتولية جنيد بن عبد الرحمن المري على بلاد ما وراء النهر ليحفظ ذلك الثغر) (1).
أشرس الشيباني (000 - 38 ه = 000 - 658 م) أشرس بن عوف الشيباني: من وجوه بني شيبان وشجعانهم في صدر الاسلام.
خرج في مئتين من أصحابه على علي بن أبي طالب بالدسكرة (من غربي بغداد) بعد وقعة النهروان، ثم سار إلى الانبار فقتل فيها (2).
الاشرف الايوبي = موسى بن محمد 635 الاشرف = خليل بن قلاوون 693 الاشرف الايوبي = أحمد بن سليمان 836 الاشرف (الجركسي) = قايتباي المحمودي
* (هامش 3) * (1) تاريخ الاسلام 4: 226 والكامل لابن الاثير 5: 52 و 54 - 57 وفيه أن هشاما عزل أشرس سنة 111 ومثله في النجوم الزاهرة 1: 270.
(2) ابن الاثير 3: 149.
(*)

(1/331)


الاشرف (الجركسي) = جان بلاط 906 الاشرف (الجركسي) = طومان باي 923 الاشرف الرسولي = عمر بن يوسف 696 الاشرف الرسولي = إسماعيل بن عباس الاشرف الرسولي = إسماعيل بن يحيى 845 الاشرف (ابن شيركوه) = موسى بن إبراهيم الاشرف القلاووني = كجك بن محمد 746 الاشرف القلاووني = شعبان بن حسين 778 ابن الاشرف القلاووني (الصالح) = أمير حاج الاشرف (الملك) = برسباي 841 الاشرف (الملك) = أينال العلائي تاج العلاء (000 - 610 ه = 000 - 1213 م) الاشرف بن الاغر بن هاشم العلوي، الملقب تاج العلاء: نسابة معمر.
ولد
بالرملة، وسكن آمد، ثم استقر في حلب إلى أن توفي.
من كتبه (نكت الانباء) مجلدان، و (جنة الناظر وجنة المناظر) خمس مجلدات في التفسير، و ((تحقيق غيبة المنتظر).
عاش طويلا وكان يقول إن مولده سنة 482 ه (1).
الاشعافي = زين الدين بن أحمد 1042 أشعب الطامع (000 - 154 ه = 000 - 771 م) أشعب بن جبير، المعروف بالطامع، ويقال له ابن أم حميدة، ويكنى أبا العلاء وأبا القاسم: ظريف، من أهل المدينة.
كان مولى لعبد الله بن الزبير.
تأدب وروى الحديث، وكان يجيد الغناء.
يضرب المثل بطمعه.
وأخباره كثيرة متفرقة في كتب الادب.
عاش عمرا طويلا، قيل: أدرك زمن عثمان (رض) وسكن المدينة في أيامه.
وقدم بغداد في أيام المنصور * (هامش 1) * (1) لسان الميزان 1: 449 ونكت الهميان 119.
(*) العباسي، وتوفي بالمدينة (1).
ابن الاشعث (الكندي) = محمد بن الاشعث 67
ابن الاشعث = عبد الرحمن بن محمد 85 ابن الاشعث (الخزاعي) = محمد بن الاشعث ابن أبي الاشعث = أحمد بن محمد 365 الاشعث الكندي (23 ق ه - 40 ه = 600 - 661 م) الاشعث بن قيس بن معدي كرب الكندي، أبو محمد: أمير كندة في الجاهلية والاسلام.
كانت إقامته في حضرموت، ووفد على النبي صلى الله عليه وسلم بعد ظهور الاسلام، في جمع من قومه، فأسلم، وشهد اليرموك فأصيبت عينه.
ولما ولي أبو بكر الخلافة امتنع الاشعث وبعض بطون كندة من تأدية الزكاة، فتنحى والي حضرموت بمن بقي على الطاعة من كندة، وجاءته النجدة فحاصر حضرموت، فاستسلم الاشعث وفتحت حضرموت عنوة، وأرسل الاشعث موثوقا إلى أبي بكر في المدينة ليرى فيه رأيه، فأطلقه أبو بكر وزوجه أخته أم فروة، فأقام في المدينة وشهد الوقائع وأبلى البلاء الحسن.
ثم كان مع سعد بن أبي وقاص في
حروب العراق.
ولما آل الامر إلى علي كان الاشعث معه يوم صفين، على راية كندة.
وحضر معه وقعة النهروان.
وورد المدائن، ثم عاد لى الكوفة فتوفي فيها على أثر اتفاق الحسن ومعاوية.
أخباره كثيرة في الفتوح الاسلامية.
وكان من ذوي الرأي والاقدام، موصوفا بالهيبة.
وهو أول راكب في الاسلام مشت معه الرجال يحملون الاعمدة بين يديه ومن خلفه.
روى له البخاري ومسلم تسعة أحاديث.
* (هامش 2) * (1) تهذيب ابن عساكر 3: 75 وفوات الوفيات 1: 22 وثمار القلوب 118 وميزان الاعتدال 1: 120 ولسان الميزان 1: 450 ثم 4: 126 والنويري 4: 34 وتاريخ بغداد 7: 37.
(*) وفي ثقات مؤرخيه من يسميه (معدي كرب) كجده ويجعل الاشعث لقبا له (1).
الاشعر بن أدد (000 - 000 = 000 - 000) الاشعر بن أدد بن زيد بن يشجب بن عريب، من كهلان: جد جاهلي.
كان بنوه قبل الاسلام يشاركون قبائل عك والسلف في عبادة صنم من نحاس،
يتكلمون في جوفه، يسمونه (المنطيق) (2) وتفرقوا بطونا.
فكان منهم بعد الاسلام في البصرة والكوفة بنو (أبي موسى الاشعري) وفي قم بنو (علي بن عيسى) ولهم فيها رياسة، وفي إشبيلية بنو (بلج بن يحيى) وكانت دار الاشعريين في الاندلس رية () Reiyo وفي علماء النسب من يقول: الاشعر، لقب، واسمه (نبت) بفتح النون وسكون الباء (3).
الاشعري (أبو موسى) = عبد الله بن قيس 44 الاشعري (أبو الحسن) = علي بن إسماعيل 324 الاشعري = سليمان بن موسى 652 الاشموني = علي بن محمد نحو 900 * (هامش 3) * (1) ابن عساكر 3: 64 والآمدي 45 والخميس 2: 289 وثمار القلوب 69 وذيل المذيل 34 و 117 وخزانة البغدادي 2: 465 وفي دائرة المعارف الاسلامية 2: 216 (لقب بالاشعث لتلبد شعره، وقد يلقب بالاشج وعرف النار) - بضم العين وسكون الراء في عرف - وتاريخ بغداد 1: 196 والمصابيح - خ - للحسني الزيدي، وفيه: الاشعث فارسي الاصل،
انتسب أبوه إلى كندة، وكان جده معدي كرب يسمى (خرزاذ).
(2) لما كسرت الاصنام في عهد الاسلام وجد فيه سيف، فاختاره النبي صلى الله عليه وسلم وسماه (المخذم).
(3) ابن خلدون 2: 254 وسبائك الذهب 32 وجمهرة الانساب 374 و 460 وطرفة الاصحاب 10 وفيه: الاشعر، أخو مذحج وطيئ، وأورد أسماء قبائل الاشعر، وهي: (الجماهر) بضم الجيم، و (جدة) بضم ففتحة مشددة، و (الانعم) و (الارغم) و (وائل) و (كاهل) و (عبد شمس) و (عبد الثريا).
وانظر معجم قبائل العرب 1: 30.
(*)

(1/332)


الاشنهي = عبد العزيز بن علي 550 الاشهب البجلي (000 - 38 ه = 000 - 658 م) الاشهب بن بشر البجلي: أحد الشجعان الرؤساء في صدر الاسلام.
خرج على أمير المؤمنين علي بن أبي طالب بعد واقعة النهروان في 180 رجلا، فقاتله أصحاب علي بجرجرايا (بين واسط وبغداد) فقتل الاشهب وأصحابه.
نسبته إلى بجيلة من أحياء اليمن، من كهلان (1).
ابن رميلة (000 - بعد 86 ه = 000 - بعد 705 م) الاشهب بن ثور بن أبي حارثة بن عبد المدان النهشلي الدارمي التميمي: شاعر نجدي.
ولد في الجاهلية، وأسلم، ولم يجتمع بالنبي صلى الله عليه وسلم وعاش إلى العصر الاموي، وهجا غالبا (أبا الفرزدق) فهجاه الفرزدق، وضعف الاشهب عن مجاراته.
وذكره المرزباني في من وفد على الوليد بن عبد الملك.
نسبته إلى أمه (رميلة) وكانت أمة اشتراها أبوه في الجاهلية (2).
أشهب القيسي (145 - 204 ه = 762 - 819 م) أشهب بن عبد العزيز بن داود القيسي العامري الجعدي، أبو عمرو: فقيه الديار المصرية في عصره.
كان صاحب الامام مالك.
قال الشافعي: ما أخرجت مصر أفقه من أشهب لولا طيش فيه.
قيل: اسمه مسكين، وأشهب لقب له.
مات بمصر (3).
الاشوني = غانم بن وليد 470.
* (هامش 1) * (1) ابن الاثير 3: 149.
(2) خزانة البغدادي 2: 509 وسمط اللآلي 35 وطبقات فحول الشعراء 251 و 497 والموشح للمرزباني 165.
(3) تهذيب التهذيب 1: 359 ووفيات الاعيان 1: 78 والانتقاء 51 و 112.
(*) الاشيب = الحسن بن موسى 209 الاشيقري = عبد المحسن بن علي 1187 اص الاصابي (1) (الوصابي) = موسى بن أحمد 621.
الاصابي (1) = علي بن الحسين 657 الاصابي (1) = أحمد بن عبد الله 1116 أصبح بن عمرو (000 - 000 = 000 - 000) أصبح بن عمرو بن الحارث، من بني زرعة، وهو حمير الاصغر: جد يماني، من قحطان، ينسب إليه (الاصابح) وهم قبائل في (لحج) (2).
الاصبحي = محمد بن أبي بكر 691 الاصبحي = علي بن أحمد 703 الاصبحي (ابن الازرق) = محمد بن علي 896 (3) ابن أبي الاصبع = عبد العظيم 654
ابو الاصبغ = موسى بن محمد 320 ابن أصبغ = عبد الجبار بن عبد الله 516 ابن أصبغ (القرطبي) = محمد بن عيسى 620 ابن أصبغ = إبراهيم بن عيسى 627 الاصبغ (000 - 86 ه = 000 - 705 م) الاصبغ بن عبد العزيز بن مروان: أمير، من بني أمية.
كانت لابيه إمرة مصر، واستخلفه عليها مدة.
توفي بالاسكندرية شابا قبل وفاة أبيه (4).
* (هامش 2) * (1) في العقيق اليماني - خ - (الاصابي، بضم الهمزة، نسبة إلى أصاب: جهة متسعة باليمن).
وفي نبلاء اليمن 1: 175 (وصاب، بالواو المضمومة، ويقال إصاب، بالهمزة المكسورة - كذا - بدل الواو) قلت: جاء في التاج: وصاب كغراب ويقال أصاب، اسم جبل يحاذي زبيدا باليمن وفيه عدة بلاد وقرى وحصون.
(2) هدية الزمن 4.
(3) الذريعة 13: 43.
(4) النجوم الزاهرة 1: 193.
(*) أصبغ بن الفرج
(000 - 225 ه = 000 - 840 م) أصبغ بن الفرج بن سعيد بن نافع: فقيه من كبار المالكية بمصر.
قال ابن الماجشون: ما أخرجت مصر مثل أصبغ.
وكان كاتب ابن وهب.
وله تصانيف (1).
أصبغ بن محمد (361 - 426 ه = 972 - 1035 م) أصبغ بن محمد بن السمح المهري، أبو القاسم: عالم بالحساب والهندسة والهيئة والفلك وله عناية بالطب، من أهل قرطبة.
انتقل إلى غرناطة وتأثل فيها نعمة واسعة، ومات بها.
كان من مفاخر الاندلس.
له كتاب (المدخل إلى الهندسة) و (ثمار العدد) ويعرف بالمعاملات، و (تفسير كتاب إقليدس) وكتاب كبير في (الهندسة) وكتاب في (الاسطرلاب) و (تاريخ) كبير ذكره صاحب الاحاطة ولم يسمه (2).
الاصبهاني = موسى بن عبد الملك 246 الاصبهاني (أبو الفرج) = علي بن الحسين 356.
الاصبهاني (قوام السنة) = اسماعيل بن محمد 535
الاصبهاني (المديني) = محمد بن عمر 581.
الاصبهاني (العماد) = محمد بن محمد 597.
الاصبهاني (الشافعي) = يحيى بن عبد الرحمن 608 الاصبهاني = محمود بن عبد الرحمن 749 الاصبهانية = عفيفة بن أحمد 606 الاصرم = محمد بن حمدة 1343 الاصطخري = الحسن بن أحمد 328 الاصطخري = إبراهيم بن محمد 346 * (هامش 3) * (1) وفيات الاعيان 1: 79 وخطط مبارك 6: 30.
(2) الاحاطة 1: 264 وتكملة الصلة، القسم الاول 246 وفيه: ولادته سنة 370 ه.
(*)

(1/333)


الاصطخري = علي بن سعيد 404 الاصفهاني = محمد بن بحر 322 الاصفهاني = حمزة بن حسن 360 الاصفهاني (الراغب) = حسين بن محمد 502.
الاصفهاني (البديع) = هبة الله بن الحسين 534.
الاصفهاني = محمد بن محمود 688 الاصفهاني (الامامي) = يحيى بن محمد شفيع 1325 الاصم = حاتم بن عنوان 237 الاصم = محمد بن يعقوب 346 الاصم = عثمان بن أبي عبد الله 631 الاصمعي = عبد الملك بن قريب 216 الاصولي = محمد حسن 1240 ابن أبي أصيبعة = علي بن خليفة 616 ابن أبي أصيبعة = أحمد بن القاسم 668 الاصيل = محمد بن علي 638 الاصيلي = عبد الله ابن إبراهيم 392 الاصيلي = يحيى بن محمد 1010 اض الاضبط بن قريع (000 - 000 = 000 - 000) الاضبط بن قريع بن عوف بن كعب السعدي التميمي: شاعر جاهلي قديم.
أساء قومه إليه، فانتقل عنهم إلى آخرين ففعلوا كالاولين، فقال: بكل واد بنو سعد ! يعني قومه.
وهو صاحب الابيات التي منها: (واقنع من الدهر ما أتاك به *
من قر عينا بعيشه نفعه) (وصل حبال البعيد إن وصل - * الحبل وأقص القريب إن قطعه) (1) ابن أضحى = على بن عمر 539 * (هامش 1) * (1) سمط اللآلي 326 والشعر والشعراء 143 وخزانة البغدادي: 591 وفيه: الاضبط، الذي يعمل بكلتا يديه.
(*) أطفيش = محمد بن يوسف 1332 ابن الاطنابة = عمرو بن عامر اع الرميكية (000 - 488 ه = 000 - 1095 م) اعتماد الرميكية: شاعرة أندلسية.
كانت جارية لرميك بن حجاج فنسبت إليه.
وآلت إلى المعتمد بن عباد، فتزوجها، وولد له منها: عباد الملقب بالمأمون، وعبيد الله الملقب بالرشيد، ويزيد الملقب بالراضي، والمؤتمن، وبثينة الشاعرة.
وهي صاحبة (يوم الطين) وقد رأت بعض نساء البادية بإشبيلية يبعن اللبن في القرب وهن ماشيات في الطين، فاشتهت أن تفعل فعلهن، فأمر المعتمد بالعنبر والمسك
والكافور وماء الورد، وصيرها جميعا طينا في قصره وجعل لها قربا وحبالا من إبريسم، فخاضت هي وبناتها وجواريها في ذلك الطين.
وأغار يوسف بن تاشفين على إشبيلية فأسر المعتمد والرميكية وأرسلهما إلى (أغمات) من مراكش، معتقلين، بعد أن قتل ولديهما المأمون والراضي.
وماتت الرميكية في أغمات، قبل المعتمد بأيام (1).
ابن أعثم = أحمد بن أعثم نحو 314 إعجاز حسين (1240 - 1286 ه = 1825 - 1870 م) إعجاز حسين بن محمد علي بن محمد حسين الموسوي الكنتوري: مؤرخ إمامي، من أهل لكهنو (في الهند) له (شذور العقيان في تراجم الاعيان) عدة مجلدات، منه مجلدان مخطوطان في المكتبة الآصفية.
* (هامش 2) * (1) الدر المنثور 41 وفتاة الشرق 4: 241.
(*) و (كشف الحجب والاستار عن وجه الكتب والاسفار - ط) ذكر فيه تصانيف الشيعة على نمط كشف الظنون (1) الاعجم = زياد بن سليمان 100
(2) ابن الاعرابي = محمد بن زياد 231 ابن الاعرابي = أحمد بن محمد 340 الاعرج = عبد الرحمن بن هرمز 117 الاعرج السعدي = أحمد بن محمد 965 الاعرج السجلماسي: علي بن إسماعيل 1170.
الاعز (الملك) = يعقوب بن يوسف 627 ابن بنت الاعز = عبد الرحمن بن عبد الوهاب 695 الاعسم = محمد علي 1233 الاعشى الباهلي = عامر بن الحارث أعشى تغلب = ربيعة بن يحيى أعشى ربيعة = عبد الله بن خارجة أعشى عكل = كهمس بن قعنب أعشى عوف = يزيد بن خالد أعشى قيس = ميمون بن قيس أعشى همدان = عبد الرحمن بن عبد الله الاعصم (القرمطي) = الحسن بن أحمد 366.
الاعظيمي = أحمد عزت 1355 الاعظيمي = نعمان بن أحمد 1359 ابن الاعلم = علي بن الحسين 375
الاعلم البطليوسي = ابراهيم بن محمد 637 الاعلم الشنتمري = يوسف بن سليمان 476 الاعمش = سليمان بن مهران 148 الاعمى = سليمان بن الوليد 217 الاعمى (أبو القاسم) = معاوية بن سفيان نحو 220 ابن الاعمى = علي بن محمد 692 ابن الاعوج = حسن بن محمد 1019 ابن أعين = هرثمة بن أعين 200 * (هامش 3) * (1) أحسن الوديعة 107.
(*)

(1/334)


أعين (000 - 385 ه = 000 - 995 م) أعين بن أعين: طبيب، حسن المعالجة، كان متميزا بالطب في الديار المصرية.
له (كناش) وكتاب في (أمراض العين ومداواتها) (1).
اغ اغسطين عازار (000 - 1305 ه = 000 - 1888 م) أغسطين عازار الحلبي: فاضل من قسوس حلب، مولده ووفاته فيها.
له
(خلاصة المعرفة في أخص قضايا الفلسفة - ط) و (وحدة النفس البشرية - ط) وله نظم (2).
ابن الاغلب = الاغلبي الاغلب بن إبراهيم (173 - 226 ه = 790 - 841 م) الاغلب بن إبراهيم بن الاغلب بن سالم، أبو عقال: خامس الاغالبة بافريقية.
ولي الامر بعد وفاة أخيه زيادة الله (سنة 223 ه) وحسنت سيرته.
وخرج عليه بقسطيلة خوارج فأرسل إليهم من خضد شوكتهم.
وفتحت في أيامه عدة حصون من صقلية صلحا وتسليما، فضمها إلى بلاده وتوفي بالقيروان (3).
الاغلب بن سالم (000 - 150 ه = 000 - 767 م) الاغلب بن سالم بن عقال بن خفاجة التميمي: أمير، من الشجعان القادة.
وهو * (هامش 1) * (1) طبقات الاطباء 2: 87.
(2) أدباء حلب 62.
(3) الخلاصة النقية 28 وابن خلدون 4: 200 وابن الاثير 6: 167 والبيان المغرب 1: 107 وأعمال الاعلام
10.
(*) جد (الاغالبة) ملوك إفريقية، وأول من وليها منهم.
كان مع أبي مسلم الخراساني حين قيامه بالدعوة العباسية.
ورحل إلى إفريقية مع محمد بن الاشعث.
ثم ولاه المنصور (العباسي) الامارة بافريقية سنة 148 ه، فأقام في القيروان، ووطد الامور.
وانصرف يريد قتال الصفرية، فبايع أهل تونس للحسن بن حرب الكندي ودخل بهم القيروان، فعاد إليه الاغلب فقاتله.
واستمرت الحرب بينهما إلى أن أصاب الاغلب سهم قتله، بقرب تونس (1).
الاغلب العجلي (000 - 21 ه = 000 - 642 م) الاغلب بن عمرو بن عبيدة بن حارثة، من بني عجل بن لجيم، من ربيعة: شاعر راجز معمر.
أدرك الجاهلية والاسلام وتوجه مع سعد بن أبي وقاص غازيا فنزل الكوفة، واستشهد في واقعة نهاوند.
وهو أول من أطال الرجز.
قال الآمدي: هو أرجز الرجاز وأرصنهم كلاما وأصحهم
معاني.
وقال البكري في شرح نوادر القالي: الاغلب العجلي آخر من عمر في الجاهلية عمرا طويلا (2).
الاغلبي = إبراهيم بن الاغلب 156 الاغلبي = عبد الله بن إبراهيم 201 الاغلبي = زيادة الله بن إبراهيم 223 الاغلبي = إبراهيم بن عبد الله 236 الاغلبي = محمد بن الاغلب 242 الاغلبي = أحمد بن محمد 249 الاغلبي = زيادة الله بن محمد 250 الاغلبي = إبراهيم بن أحمد 289 * (هامش 2) * (1) الاستقصا 1: 57 وابن الاثير 5: 217 والبيان المغرب 1: 74 وللسيد حسن حسني عبد الوهاب ترجمة له نشرها في مجلة (البدر) التونسية 3: 110 وأورد ابن خلكان 1: 339 بقية نسب الاغلب في ترجمة (ابن القطاع).
(2) خزانة الادب للبغدادي 1: 333 والمؤتلف والمختلف 22 وسمط اللآلي 801 وهو فيه: الاغلب بن جشم بن عمرو.
(*) الاغلبي = عبد الله بن إبراهيم 290.
الاغلبي = زيادة الله بن عبد الله 304 إغناز غولد تسيهر = إجناس كولد صهر
إغناطيوس أفرام = لويس بن إبراهيم أغناطيوس أفرام (1304 - 1376 ه = 1887 - 1957 م) أغناطيوس أفرام الاول برصوم، بطريرك أنطاكية وسائر المشرق للسريان الارثوذكس: باحث أديب.
من أعضاء المجمع العلمي العربي في دمشق.
سرياني الاصل.
عربي اللسان والمنبت.
ولد وتعلم في الموصل.
ودخل (دير الزعفران) بجوار ماردين، مترهبا سنة 1905 وقام برحلات إلى أوربا، ثم إلى أميركا وكندا بوظيفة قاصد رسولي لتفقد الجاليات السريانية.
وفي سنة 1933 انتخب بطريركا على انطاكية وسائر المشرق.
وأقام في حمص.
وتوفي بها.
له مؤلفات، منها (نزهة الاذهان في تاريخ دير الزعفران - ط) و (اللؤلؤ المنثور في تاريخ العلوم والآداب السريانية - ط) و (الدرر النفيسة في مختصر تاريخ الكنيسة - ط) و (الالفاظ السريانية في المعاجم العربية - ط) نشر متسلسلا في مجلة المجمع العلمي العربي، و (معجم عربي سرياني - خ) و (تاريخ بطاركة انطاكية ومشاهير
الكنيسة السريانية - خ) و (نوابغ السريان في اللغة العربية - ط) (1).
كراتشقوفسكي (1300 - 1370 ه = 1883 - 1951 م) إغناطيوس جوليانوفتش كراتشقوفسكي: I.
J.
Kratchkovsky مستشرق روسي، من كبارهم.
ولد في فيلنا () Vilna عاصمة ليتوانية القديمة، * (هامش 3) * (1) من هو في سورية 2: 57 - 59 ومجلة المجمع العلمي العربي: المجلدات 23، 24، 32 وجريدة الايام، دمشق 28 حزيران 1957 والمكتبة: عدد نيسان 1962 ومعجم المؤلفين العراقيين 1: 123.
(*)

(1/335)


وانتقل أبوه إلى طاشقند، وعمره سنتان، فكان أول ما تفتح عليه بصره المساجد والاسواق الشرقية، وتعلم اللغة الازبكية وهو طفل، وعاد مع أبيه إلى فيلنا سنة 1888 فتعلم بها ثم في معهد اللغات الشرقية بجامعة بطرسبرج (لينينغراد) حيث عكف على دراسة العربية والفارسية والتركية والتتارية والعبرية والحبشية القديمة.
وأرسل في بعثة علمية إلى الشرق العربي فأقام عامين (1908 - 1910) في سورية
ولبنان وفلسطين ومصر.
ولما عاد إلى بلاده عين مديرا لمكتبة فرع اللغات الشرقية في كلية لينينغراد، فمدرسا للعربية في الكلية.
وجعل من أعضاء أكاديمية العلوم الروسية في قسم التاريخ واللغات سنة 1921 وانتخبه المجمع العلمي العربي في دمشق عضوا مراسلا سنة 1923 وتوفي في لينينغراد.
من آثاره بالعربية (ديوان الوأواء الدمشقي) نشره مع ترجمة له إلى الروسية، و (البديع) لابن المعتز.
وكتب مقالات ورسائل بالعربية أورد صاحب معجم المطبوعات أسماءها.
وكتب بالروسية عن (خلافة المهدي العباسي) و (تاريخ آداب اللغة العربية ابتداء من نهضتها الاخيرة في القرن التاسع عشر) وهو يقول في ترجمة لنفسه بقلمه سنة 1927: (أما مؤلفاتي العلمية التي بدأت بكتابتها وطبعها من سنة 1904 فجلها إن لم أقل كلها في آداب العرب، من بحث وترجمة وشرح وانتقاد وكتاب ومقالة ومحاضرة وملاحظة، وعددها يربو على المائتين.
وقد طبع فهرستها سنة 1921) (1).
* (هامش 2) * (1) مجلة المجمع العلمي العربي 7: 122 بقلمه العربي.
ومجلة الزهراء 4: 31 والمشرق 45: 647 - 656 والرسالة 3: 620 ثم 4: 1716 والمستشرقون 132 ومعجم المطبوعات 1549.
(*) جويدي (1260 - 1354 ه = 1844 - 1935 م) إغناطيوس (والايطاليون يلفظونها إينياتسيو) جويدي Ignazio Guidi مستشرق إيطالي، عالم بالعربية والحبشية والسريانية.
من أعضاء المجمع العلمي العربي.
كان شيخ المستشرقين في عصره.
ولد في رومة.
وعهد إليه بتعليم العربية في جامعتها سنة 1885 م.
ثم كان أستاذا في الجامعة المصرية سنة 1908 يلقي محاضراته بالعربية، واستمر بضع سنين.
من كتبه العربية (محاضرات أدبيات الجغرافيا والتاريخ واللغة عند العرب باعتبار علاقتها بأوربا خصوصا بإيطاليا - ط) أربعون محاضرة ألقاها في الجامعة المصرية، و (جداول كتاب الاغاني - ط) يحتوي على فهارس الشعراء والقوافي والاعلام والامكنة، و (المختصر - ط) رسالة في
مستشرق إيطالي، عالم بالعربية والحبشية والسريانية.
من أعضاء المجمع العلمي العربي.
كان شيخ المستشرقين في عصره.
ولد في رومة.
وعهد إليه بتعليم العربية في جامعتها سنة 1885 م.
ثم كان أستاذا في الجامعة المصرية سنة 1908 يلقي محاضراته بالعربية، واستمر بضع سنين.
من كتبه العربية (محاضرات أدبيات الجغرافيا والتاريخ واللغة عند العرب باعتبار علاقتها بأوربا خصوصا بإيطاليا - ط) أربعون محاضرة ألقاها في الجامعة المصرية، و (جداول كتاب الاغاني - ط) يحتوي على فهارس الشعراء والقوافي والاعلام والامكنة، و (المختصر - ط) رسالة في علم اللغة العربية الجنوبية القديمة.
ونشر كتابي (الاستدراك على سيبويه) للزبيدي، و (الافعال وتصاريفها) لابن القوطية (1).
تم الجزء الاول من (الاعلام) * (هامش 3) * (1) المشرق 33: 445 ومعجم المطبوعات 724 وآداب زيدان 4: 180 والمستشرقون 161 وفي مجلة المجمع العلمي 1: 125 رسالة منه بالعربية جعل اسمه فيها (الداعي لجنابكم: اغنازيو جويدي).
(*)

(1/336)


الأعلام - خيرالدين الزركلي ج 2
الأعلام
خيرالدين الزركلي ج 2

(2/)


الاعلام قاموس تراجم لاشهر الرجال والنساء من العرب والمستعربين والمستشرقين 2

(2/1)


الاعلام قاموس تراجم لاشهر الرجال والنساء من العرب والمستعربين والمستشرقين تأليف خير الدين الزركلي الجزء الثاني دار العلم للملايين ص.
ب 1085 - بيروت تلفون: 224502 - 291027

(2/3)


جميع الحقوق محفوظة الطبعة الخامسة أيار (مايو) 1980

(2/4)


اف الدامغاني (000 - بعد 774 ه = 000 بعد 1372 م) افتخار بن نصر الله الدامغاني: مفسر.
نسبته إلى دامغان (بين الري ونيسابور) صنف (كاشف السجاف عن وجه الكشاف - خ) الجزء الاول منه، في أوقاف بغداد.
ولعله بخطه كتبه سنة 774 (1).
افتخار الدين (البخاري) = طاهر بن أحمد 542 افتيموس = يوسف بن فارس 1371 الافراني = محمد الصغير 1138 الافسنجي = محمود بن محمد 671 الافشين = محمد بن موسى 309 ابن الافضل = أحمد بن أحمد 526 الافضل الايوبي = علي بن يوسف 662 أفضل الدولة = محمد بن عبيد الله 570 الافضل الرسولي = العباس بن علي 778 الافضل شاهنشاه = أحمد بن بدر 515 الافضل الشهرستاني = محمد بن عبد الكريم 548 الافطس = علي بن الحسن، نحو 253 ابن الافطس = عبد الله بن محمد 437 ابن الافطس = محمد بن عبد الله 460 الافعى الجرهمي (000 - 000 = 000 - 000)
الافعى الجرهمي: حكيم جاهلي قديم كان معاصرا لنزار (أبي ربيعة ومضر) وكان منزله بنجران (في مخاليف اليمن) تقصده العرب في قضاياها فيحكم بينها ولا يرد حكمه (2).
الافغاني (جمال الدين) = محمد بن صفدر * (هامش 1) * (1) طلس في الكشاف، الرقم 190.
(2) مجمع الامثال 1: 10 واليعقوبي 1: وفي ابن الاثير 2: 11 قصة له مع أبناء نزار.
(*) الافغاني = عبد الحكيم 1326 ابن أفلح = علي بن أفلح 535 ابن رستم (000 - 240 ه = 000 - 854 م) أفلح بن عبد الوهاب بن عبد الرحمن ابن رستم: ثالث الائمة الرستميين من الاباضية في تيهرت بالجزائر.
بويع بعد وفاة أبيه سنة 190 ه.
وكان داهية حازما فقيها، عمر في إمارته ما لم يعمره أحد ممن كان قبله.
وعرف بقوة الساعد، قالوا: كان على باب وضرب رجلا - يدعى ابن فندين - على مفرق رأسه،
وعليه بيضتان، فشقه نصفين، وهوى السيف إلى عتبة الباب السفلي فظن أنه لم يزل ناشبا برأسه ! قال الباروني: له عدة مؤلفات ورسائل وأجوبة جامعة لنصائح ومواعظ وحكم.
وأورد له نظما (1).
أبو عطاء السندي (000 - بعد 180 ه = 000 - بعد 796 م) أفلح بن يسار السندي، أبو عطاء: شاعر فحل قوي البديهية.
كان عبدا أسود، من موالي بني أسد.
من مخضرمي الدولتين الاموية والعباسية.
نشأ بالكوفة.
وتشيع للاموية، وهجا بني هاشم.
وشهد حرب بني أمية وبني العباس، فأبلى مع بني أمية.
قال البغدادي: مات عقب أيام المنصور (ووفاة المنصور سنة 158 ه) وقال ابن شاكر: توفي بعد الثمانين والمئة.
وكانت في لسانه عجمة ولثغة، فتبنى وصيفا سماه (عطاء) ورواه شعره، وجعل إذا أراد إنشاد شعر أمره فأنشد عنه.
وكان أبوه سنديا عجميا لا يفصح (2).
الافليلي = إبراهيم بن محمد 441 * (هامش 2) * (1) السير للشماخي 192 والازهار الرياضية 2: 166 - 222 وتاريخ الجزائر 2: 23.
(2) فوات الوفيات 1: 73 وسمط اللآلي 602 والتبريزي 1: 30 وخزانة البغدادي 4: 170 وفيه: قيل اسمه مرزوق وهو قول ابن قتيبة في كتاب الشعراء.
(*) الافندي = عبد الله بن عيسى 1130 أفنون = صريم بن معشر الافوه الاودي = صلاءة بن عمرو الافيوني = عبد الله بن عمر 1154 اق أقا = آقا إقبال الدولة = علي بن مجاهد 474 ابن أقبرس = علي بن محمد 862 الاقحصاري = حسن بن طورخان الاقحصاري = محمد بن بدر الدين 1001 أبو الأقرع = عبد الله بن الحجاج الاقسرائي (الطبيب) = محمد بن محمد 776 الاقصرائي (أمين الدين) = يحي بن محمد 880 الاقصري (أبو الحجاج) = يوسف بن عبد الرحيم 642 الاقرع بن حابس (000 - 3 1 ه = 000 - 651 م) الاقرع بن حابس بن عقال المجاشعي
الدارمي التميمي: صحابي، من سادات العرب في الجاهلية.
قدم على رسول الله صلى الله عليه وسلم في وفد من بني دارم (من تميم) فأسلموا.
وشهد حنينا وفتح مكة والطائف.
وسكن المدينة.
وكان من المؤلفة قلوبهم (1) ورحل إلى دومة الجندل في خلافة أبي بكر.
وكان مع خالد بن الوليد في أكثر وقائعه حتى اليمامة.
واستشهد بالجوزجان.
وفي المؤرخين من يرى أن اسمه (فراس) وأن الاقرع لقب له، لقرع كان برأسه.
وكان حكما في الجاهلية (1) * (هامش 3) * (1) في تاريخ الحافظ ابن عساكر: أخرج ابن مندة عن ابن عباس: كان المؤلفة قلوبهم خمسة عشر رجلا، هم: أبو سفيان بن حرب، والاقرع بن حابس، وعيينة ابن حصن، وسهيل بن عمرو، والحارث بن هشام، وحويطب بن عبد العزى، وسهيل بن عمرو الجهني، وأبو السنابل بن بعكك، وحكيم بن حزام، ومالك بن عوف النصري، وصفوان بن أمية، و عبد الرحمن بن يربوع، وأحمد بن قيس السهمي، وعمرو بن مرداس السلمي، والعلاء بن الحارث الثقفي.
وانظر تهذيب ابن عساكر 3: 86 وذيل المذيل 32 وخزانة البغدادي 3: 397 وعيون الاثر 2: 205.
(*)

(2/5)


الاقطع = عمر بن عبيد الله 249 الاقطع = رافع بن الحسين 427 الاقفهسي (ابن العماد) = أحمد بن عماد 808 الاقفهسي (ابن العماد) = محمد بن أحمد 867 الاقليشي = أحمد بن قاسم 410 ابن الاقليشي = أحمد بن معد 550 أقليميس = يوسف بن داود 1307 الاقيبل القيني (000 - نحو 85 ه = 000 - نحو 704 م) الاقيبل بن نبهان بن خنف، من بني القين بن جسر، من قضاعة: شاعر إسلامي.
اشتهر في أيام يزيد بن معاوية.
ثم كان مع الحجاج بن يوسف حين خرج إلى ابن الزبير.
وهجا الحجاج، فطلبه، فهرب حتى أتى قبر مروان بن الحكم، فعاذ به، فأمنه عبد الملك ابن مروان وكتب إلى الحجاج ألا يعرض له وجعله في ذمته.
قال الآمدي: له قصائد جياد ومقطعات في أشعار بني القين.
صرعته ناقته في بعض أسفاره فمات.
وكان أسود اللون (1).
الاقيشر = المغيرة بن عبد الله 80 اك أكثم بن صيفي (000 - 9 ه = 000 - 630 م) أكثم بن صيفي بن رياح بن الحارث اابن مخاشن بن معاوية التميمي: حكيم العرب في الجاهلية، وأحد المعمرين.
عاش زمنا طويلا، وأدرك الاسلام، وقصد المدينة في مئة من قومه يريدون * (هامش 1) * (1) المؤتلف والمختلف 23 وتهذيب بن عساكر 3: 91 وفيه أنه (جنى جناية، فحبسه الحجاج، فهرب من الحبس، ولحق بعبد الملك فعاذ بقبر مروان الخ).
وسمط اللآلي 904 واسمه فيه: الاقيبل بن (شهاب) تصحيف (نبهان) أو هذه مصحفة عن تلك.
(*) الاسلام، فمات في الطريق، ولم ير النبي صلى الله عليه وسلم وأسلم من بلغ المدينة من أصحابه.
وهو المعني بالآية الكريمة (ومن يخرج من بيته مهاجرا إلى الله ورسوله، ثم يدركه الموت فقد وقع أجره على الله) أخباره كثيرة.
ولعبد العزيز بن يحيى الجلودي كتاب (أخبار أكثم).
من كلامه: من فسدت بطانته كان كمن غص بالماء.
من لم يعتبر فقد خسر.
المزاح
يورث الضغائن.
من سلك الجدد أمن العثار.
من مأمنه يؤتى الحذر.
ويل للشجي من الخلي (1).
الاكدر بن حمام (000 - 65 ه = 000 - 685 م) الاكدر بن حمام بن عامر بن صعب اللخمي: سيد لخم وشيخها بمصر.
كان من العقلاء الشجعان النبلاء.
حضر فتح مصر هو وأبوه.
ولما بايع المصريون لعبد الله بن الزبير كان الاكدر في جملة الداعين إليه وأحد من بايعوه مختارين.
قتله مروان بن الحكم بعد استيلائه على مصر (2).
الاكراشي = سليمان بن طه 1199 الاكرمي = ابراهيم بن محمد 1047 ابن الاكفاني (الحافظ) = هبة الله بن أحمد 524 ابن الاكفاني = محمد بن إبراهيم 749 الاكلبي = أنس بن مدرك 35 أكلي = سيمون أكلي 1132 أكمل الدين (ابن مفلح) = محمد بن إبراهيم 1011 أكمل الدين
(1012 - 1081 ه = 1603 - 1670 م) أكمل الدين بن يوسف الكريمي الدمشقي: شاعر، متقن للموسيقى، * (هامش 2) * (1) الاصابة 1: 113 وأسد الغابة.
وجمهرة الانساب 200 وبلوغ الارب للآلوسي، أنظر فهارسه.
(2) الولاة والقضاة 45.
(*) له أغان كان يصنعها وتنقل عنه.
وكان فاضلا، عارفا بالفارسية والتركية.
شرح (ديوان ابن الفارض وولي نيابة القضاء بمحاكم دمشق.
وابتلي بالماليخوليا في أوخر أيامه.
وفي النفحة: كانت له في جنونه أفانين، عد بها من عقلاء المجانين (1).
أكنسوس = محمد بن أحمد 1294 ابن الاكوع = عامر بن سنان 7 ابن الاكوع = سلمة بن عمرو 74 الاكوع = علي بن حسن 1203 أكيدر الكندي (000 - 12 ه = 000 - 633 م) أكيدر بن عبد الملك الكندي: ملك دومة الجندل (الجوف) في الجاهلية.
كان شجاعا " مولعا " باقتناص الوحش.
له حصن
وثيق.
وجه إليه إليه النبي صلى الله عليه وسلم خالد بن الوليد في 420 فارسا " من المدينة، فلما قارب حصنه رآه في نفر من رجاله يطاردون بقر الوحش، فأحاط به، فاستأسر، فأوثقه خالد وأقبل به على الحصن فافتتحه صلحا "، وعاد خالد بالاكيدر إلى المدينة، فقيل: أسلم، ورده رسول الله إلى بلاده بعد أن كتب له كتابا " يمنع المسلمين من التعرض لقومه ماداموا يؤدون الجزية.
ولما قبض رسول الله نقض أكيدر العهد، فأمر أبو بكر خالدا " أن يسير إليه، فقصده خالد وقتله وفتح دومة الجندل (2).
ال الالاجاتي = محمد بشير 1339 شولتنز (1097 - 1163 ه = 1686 - 1750 م) ألبرتوس شولتنز: Albertus Schultens * (هامش 3) * (1) خلاصة الاثر ص 422 ونفحة الريحانة - خ.
(2) ابن عساكر 3: 91 واللباب 1: 554 وفيه بقية نسبه.
وتهذيب الاسماء اللغات 1: 124 وفيه أن الاكيدر لم يسلم ومن قال أسلم فقد أخطأ.
(*)

(2/6)


مستشرق هولندي حاول إرجاع الكلمات العبرية إلى أصول عربية ليمكن شرح مشكلات التوراة.
له بالعربية (كتاب في آثار العرب - ط) وهو مجموع أشعار قديمة لهم مع ترجمتها إلى اللاتينيه، و (نبذ تاريخيه عن اليمن - ط) جمعها من تواريخ أبي الفداء وحمزه الاصفهاني والنويري والطبري والمسعودي، مع ترجمة لاتينية.
ونشر (سيرة صلاح الدين) لابن شداد المعروفة بالنوادر السلطانية والمحاسن اليوسفية، ومعها منتخبات من تاريخ أبي الفداء ومن تاريخ صلاح الدين، لعماد الدين الاصفهاني.
وهو أبوجان جاك شولتنز، الآتية ترجمته (1).
الالبيري = محمد بن خلف 537 الطنبغا (000 - 744 ه = 000 - 1343 م) ألطنبغا علاء الدين الجاولي، من المماليك: شاعر تفوق بلعب الرمح والفروسية والشطرنج.
كان حسن الصورة نادرا " في أبناء جنسه بذكائه.
له شعر رقيق، قصائد ومقطعات.
ودرس الفقه.
وكان عند الامير علم الدين الجاولي
في غزة.
وتنقلت به الاحوال حتى صار أحد أمراء الجند في دمشق.
وتوفي بها (2).
بل (1290 - 1364 ه = 1873 - 1945 م) الفرد أكتاف بل Alfred Octave Bel مستشرق فرنسي.
أقام زمنا " في إفريقية الشمالية.
وكان مديرا لمدرسة تلمسان.
ووضع (فهرسا " - ط) بالعربية والفرنسية، لمكتبة جامع القرويين بفاس.
ونشر (بغية الرواد في ذكر الملوك من بني عبد الواد) * (هامش 1) * (1) آداب شيخو 1: 11 وغرائب الغرب لكرد علي 2: 54 ومعجم المطبوعات 1139 وفهرس دار الكتب 5: 398.
(2) فوات الوفيات 1: 75 والنجوم الزاهرة 10: 105.
(*) مع ترجمته إلى الفرنسية.
وله بالفرنسية (نظرة في الاسلام عند قبائل البربر) وكتب أخرى (1).
كريمر (1243 - 1306 ه = 1828 - 1889 م) الفرد فن كريمر Alfred Von Kremer مستشرق نمسوي، من الوزراء، يحمل لقب (بارون) ولد وتعلم في فينة.
وتجول في مصر والشام.
ودرس العربية في
بلده.
وعين قنصلا في مصر، ثم في بيروت سنة 1870 م وعاد إلى فينة، فولي وزارة الخارجية ووزارات أخرى إلى أن توفى.
نشر نحو عشرين كتابا " عربيا "، منها (المغازي) للواقدي، و (الاحكام السلطانية) للماوردي، و (القصيدة الحميرية) لنشوان، و (الاستبصار في عجائب الامصار) في وصف بلاد المغرب لمؤلف من القرن السادس.
وله كتابات كثيرة باللغة الالمانية عن الاسلام والثقافة الاسلامية (2).
الفريد بستاني (1328 - 1389 ه = 1910 - 1969 م) الفريد بن جرجس بن شبلي بن أفرام البستاني: باحث، عمل في إحياء المخطوطات ونشرها.
لبناني.
مولده في (دير القمر) تعلم وعلم بها ورحل إلى اسبانيا (1938) فأتقن الاسبانية مع الفرنسية وأقام في (تطوان) مدرسا " ومشرفا " على (الاذاعة العربية) فيها أيام الاحتلال الاسباني، ثم رئيسا " للقسم العربي في معهد الجنرال فرنكو.
ونشر نفائس، منها
(نبذة العصر في أخبار ملوك بني نصر) و (كليات ابن رشد) و (رحلة الوزير في افتكاك الاسير) و (دراسة عن الموسيقى) (3).
* (هامش 2) * (1) دليل الاعارب 91 والمستشرقون 59.
(2) آداب شيخو 2: 149 ومعجم المطبوعات 1557 والمستشرقون 167.
(3) كوثر النفوس 574 (نسبه) و 579 - 581 ترجمته.
والازهرية 5: 586 والدكتور محسن جمال الدين، في الاديب: يوليو 1975.
(*) الفريد عيد (000 - نحو 1333 ه = 000 - 1915 م) الفريد بن حنا عيد: طبيب سوري الاصل، مصري المنشأ والسكن والوفاة.
أصدر مجلة (طبيب العائلة) سنة 1895 عشر سنوات، ومجلة (الطب الحديث) سنة 1902 للاطباء.
وصنف (الثروة العقارية للقطر المصري - ط) وتولى إدارة عدة بنوك وشركات.
ويقال: إنه أول من أدخل المعالجة بأشعة رنتجن إلى البلاد المصرية (1).
الالفي = قلاوون الالفي 689 ألكسندرة أفيرينوه (1289 - 1346 ه = 1872 - 1927 م)
ألكسندرة بنت قسطنطين بن نعمة الله الخوري: أديبة كان لها في أيامها شأن.
ولدت ونشأت في بيروت، وانتقلت إلى الاسكندرية مع أبيها، فتعلمت في مدرسة الراهبات وجيئت بأستاذ علمها العربية، وتزوجت بايطالي يدعى (ملتيادي دي أفيرينوه) وأصدرت مجلة (أنيس الجليس) شهرية، عشرة أعوام.
وقامت برحلات إلى أوربا وتركيا وإيران.
وأنشأت بمصر، مع مجلتها العربية، مجلة (اللوتس)) Lotus بالفرنسية، مدة.
وترجمت عن الفرنسية (شقاء الامهات - ط) قصة.
وتبناها أمير * (هامش 3) * (1) مرآة العصر 2: 201 ومعجم سركيس 1398 والسوريون في مصر 297 في ترجمة أخ له اسمه جورج.
(*)

(2/7)


إيطالي من أسرة (فيزينوسكا) فأصبحت تدعى (البرنسيس ألكسندرة دي أفيرينوه فيزينوسكا) ومنحت أوسمة كثيرة من حكومات وجمعيات مختلفة.
وفتحت لها أبواب القصور السلطانية في مصر وغيرها.
وكان من زوارها والمعجبين بها والمؤازرين لها في (مجلتها) الشعراء إسماعيل صبري
وولي الدين يكن، ونجيب حداد.
ونشرت شعرا " كثيرا بامضائها، تختلف طبقته باختلاف طبقاتهم.
وأطلعتني على مجموعة شعرية مخطوطة قالت إنها (ديوانها) وعليها بيتان بقلم الرصاص، ذكرت لي أنهما من خط إسماعيل صبري، كتبهما على أثر تصفحه المجموعة، وهما: (معذبتي أطفئي لواعج لا تنتهي) (مضت في هواك السنون وما نلت ما أشتهي !) وتحتهما بيتان قالت إنها أجابته بها: (زمانك قبلي انتهى ولا يرجع المنتهي) (فحسبي أن أزدهي وحسبك أن تشتهي !): وقويت صلتها بالخديوي عباس حلمي وبالانكليز، فلما خلع وانقضت الحرب العامة الاولى، وهو مقيم في (سويسرة) حامت شبهة الملك فؤاد في مصر حولها، ففتش بيتها وصودرت أوراقها وأمرت بالخروج من مصر، فرحلت إلى انكلترة وتوفيت في لندن (1).
ألكنترا (لافونتي) = إميليو 1293 إلكيا الهراسي = علي بن محمد 504 ألمكويست = هرمان ألمكويست 1324 الالواحي = يونس بن حسين 842 الالوسي (المؤيد) = عطاف بن محمد 557
سپرنجر (1228 - 1310 ه = 1813 - 1893 م) ألويس سپرنجر Aloys Sprenger ابن كرستوفر Christopher سپرنجر: مستشرق نمسوي.
ولد في التيرول وتعلم * (هامش 1) * (1) مذكرات المؤلف.
وتاريخ الصحافة العربية 4: 326 وأحمد محرم وولي الدين يكن، في مجلة فتاة الشرق 10: 2.
(*) في اينسبروك () lnnsbruck وفينة وباريس.
وحصل على (الجنسية) الانكليزية سنة 1838 وعلى (الدكتوراه) في الطب من جامعة ليدن سنة 1841 واستخدمته شركة الهند الشرقية طبيبا " سنة 1843 فانتقل إلى الهند.
ثم عين رئيسا للكلية الاسلامية بدهلي، فمديرا " لمدرسة كلكتة، فمترجما للغة الفارسية.
وانقطع عن الاعمال الحكومية سنة 1857 فعين أستاذا " للغات الشرقية في جامعة (برن) بسويسرة ثم استقر في (هيدلبرج) بألمانية إلى أن توفى.
كان يحسن خمسا وعشرين لغة، وله إلمام جيد بالادب الشرقي.
عني وهو في كلكتة بنشر نفائس من الكتب العربية كالاصابة في تمييز الصحابة،
وكشاف اصطلاحات الفنون، والاتقان في علوم القرآن.
وألف بالانكليزية كتابا " في السيرة النبوية (حياة محمد) وكتابا " في الجغرافيا القديمة لبلاد العرب.
وكانت له جريدة أسبوعية في دهلي تصدر بالهندستانية وهي أول جريدة باللغة الدارجة ظهرت في الهند (1).
السينوبي (000 - 891 ه = 000 - 1486 م) إلياس بن إبراهيم السينوبي الحنفي: عالم بالكلام، تركي، تفقه وتأدب وصنف بالعربية.
ولد في سينوب (مرفأ على البحر الاسود في تركيا) وأقام في بروسة، مدرسا في مدرستها (السلطانية) وتوفي بها.
له كتب، منها (شرح الفقه الاكبر - خ) لابي حنيفة في الكلام، و (حاشية على شرح المقاصد للتفتازاني - خ) في أوقاف بغداد، و (شرح عروض الاندلس) ورسالة في (تفسير بعض الآيات (2)).
* (هامش 2) * (1) 398 Buckland وآداب شيخو 2: 149 مكرر.
ومعجم المطبوعات 999 والمستشرقون 168 قلت: وسمعت من يلفظ لقبه (الوز شبر نجر).
(2) عثمانلي مؤلفلري 1: 222 ومخطوطات قطر 21 وكشف الظنون 1287 وهداية العارفين 1: 225 ودار الكتب 1: 189 والكشاف لطلس 113.
(*) إلياس الكوراني (1047 - 1138 ه = 1637 - 1726 م) إلياس بن إبراهيم بن داود بن خضر الكردي الكوراني: فقيه شافعي، من النساك.
تعلم في بلاده، ودخل دمشق حوالى سنة 1070 ودرس وأفاد.
وزار القدس على قدميه.
وحج وجاور بالمدينة المنورة.
وتوفي بدمشق.
له كتب منها (الجامع القصير - خ) اختصار الجامع الصغير للسيوطي، في خزانة الرباط (441 ك) وحواش ورسائل كثيرة منها (حاشية على شرح جمع الجوامع) و (حاشية على شرح ايساغوجي) و (حاشية على شرح رسالة الوضع للعصام) و (حاشية على شرح عقائد السعد) و (حاشية على شرح السنوسية للقيرواني) قال المرادي: أما تعاليقه وكتاباته فلا يمكن إحصاؤها.
وكان والي دمشق الوزير رجب باشا، ممن يعتقده ويحبه، وزاره مرة وطلب
منه الدعاء فقال له: والله إن دعائي لا يصل إلى السقف.
وما ينفعك دعائي.
والمظلومون في حبسك يدعون عليك ؟ (1).
* (هامش 3) * (1) سلك الدرر 1: 272 وهدية العارفين 1: 226 واقتصرا على تعريفه بالكردي، اما هو فكان يقتصر على (الكوراني) انظر خطه.
وفي الازهرية 3: 255 (حاشية على الفقه الاكبر، لابي حنيفة - خ) نسبت إليه.
(*)

(2/8)


إلياس أنطون الياس (1294 - 1371 ه = 1877 - 1952 م) الياس بن أنطون بن الياس: مؤلف (القاموس العصري - ط) للغتين الانكليزية والعربية لبناني الاصل.
استقر جده في دمياط، وولد هو في دمنهور، وتولى أعمالا في السودان ثم أنشأ (المطبعة العصرية) في القاهرة، ونشر مجموعة حسنة من كتب المعاصرين.
ووالى جهده في إصلاح (قاموسه) فاستخرج منه معجمين صغيرين، أحدهما عربي إنكليزي، والثاني إنكليزي عربي.
وله (أحاديث روسية - ط) اقتبسه من كتاب لايفان كريلوف الروسي.
وتوفي بالقاهرة.
إلياس الايوبي (1291 - 1346 ه = 1874 - 1927 م) إلياس الايوبي: مؤرخ، مولده في عكا (بفلسطين) تعلم بها وببعض المدارس الفرنسية والايطالية بمصر.
واشتغل بالتدريس مدة.
ونشر مقالات في الصحف بتوقيع (باحث مصري) ومن كتبه: (تاريخ النبي، صلى الله عليه وسلم، وقيام الاسلام - خ) جزآن منه، ولم يتمه، و (تاريخ مصر الاسلامية - ط) الجزء الاول منه، ولا يزال الثاني مخطوطا ".
ويظهر مما كتب فيه عن نفسه أنه عمل مدة اثنتي عشرة سنة في تأليف (موجز للتاريخ العام) وقبل أن يكمله تحول إلى وضع كتاب في (تاريخ مصر القديم والحديث، ولم يكلمه أيضا.
وله (تاريخ مصر في عهد الخديوي إسماعيل - ط)) مجلدان، و (قطف الازهار في أهم حوادث الامصار - ط) الجزء الاول منه (1).
إلياس بقطر (1198 - 1236 ه = 1784 - 1821 م) إلياس بقطر: مترجم عن الفرنسية
* (هامش 1) * (1) فهرس دار الكتب 5: 114 ومعجم المطبوعات 502 والمقطم 9 أغسطس 1927 والاعلام الشرقية: الجزء الرابع - خ.
وتاريخ مصر الاسلامية: مقدمته.
(*) وإليها.
مصري، قبطي.
ولد بأسيوط، ومات بباريس.
كان من أعضاء المجمع العلمي المصر الذي أنشأه الفرنسيون أيام احتلالهم مصر.
وخدم جيشهم بالترجمة.
وسافر معهم عند رحيلهم، فعين بباريس مدرسا للعربية في المكتية الملكية Bibliothegue de Roy وصنف (قاموس بقطر - ط) عربي فرنسي، مجلدان.
وله (مختصر في الصرف - ط) لتعليم التلاميذ بمدرسة اللغات الشرقية في باريس (1).
إلياس بن حبيب (000 - 138 ه = 000 - 755 م) إلياس بن حبيب بن أبي عبيدة بن عقبة ابن نافع الفهري: أمير شجاع.
كان مع أخيه عبد الرحمن لما استولى على إفريقية.
وأخضع له من عصاه.
ولم ير منه ما يسره، فاتفق مع جماعة من أهل القيروان على قتله.
وبلغ عبد الرحمن ذلك فأمره بالمسير إلى تونس، فتجهز ودخل عليه يودعه، فاطمأن إليه عبد الرحمن، وكان مريضا،
فقتله إلياس واستولى على إمارة إفريقية * (هامش 2) * (1) C.
Brockelmann في دائرة المعارف الاسلامية 4: 33 ومعجم المطبوعات 574 وسماه (اليوس) والاقباط في القرن العشرين 3: 22 وفيه ولادته سنة 1774 ووفاته 1811 وحركة الترجمة بمصر 10.
(*) عاما وستة أشهر.
وقتله حبيب بن عبد الرحمن بثأرأبيه (1).
إلياس مطر (1273 - 1328 ه = 1857 - 1910 م) إلياس بن ديب بن إلياس مطر: طبيب باحث.
ولد في حاصبيا (بلبنان) وتوفي في بيروت.
درس الطب في دمشق، والحقوق في الآستانة.
وله اثنان وثلاثون كتابا بالعربية والتركية، مطبوعة كلها.
ومما ألفه بالعربية (تاريخ سورية - ط) و (شرح مجلة الاحكام - ط) و (حفظ الصحة - ط) (2).
زخورة (000 - نحو 1350 ه = 000 نحو 1931 م) إلياس زخورة: جماع تراجم، أكثرها بأقلام أصحابها.
لبناني عامي
هاجر إلى مصر شابا مع يعقوب صروف وفارس نمر، في باخرة واحدة.
وارتفع شأنهما وبقي هو يقصد أهل الثروات ويستكتبهم ترجماتهم ثم يقيسها على عطاياهم فان نقصت العطية انقص سطور الترجمة وان زادت استعان بأحد الكتاب وزاد.
صنف من هذا النوع كتبا ضمنها سير بعض العلماء والكبراء تزيينا لها بتراجمهم، فأصبحت من المراجع، وهي: (مرآة العصر في تاريخ ورسوم أكابر الرجال بمصر - ط) ثلاثة أجزاء في مجلد، بدأ طبعه سنة 1897 و (مجلد آخر - ط) سماه المجلد الثاني من (مرآة العصر) و (السوريون في مصر - ط) بدأ بطبعه سنة 1927.
وله أخبار طريفة مع بعض من كان يسعى للحصول على ترجماتهم وأعطياتهم.
وعاش فقيرا متجملا.
ومات في القاهرة (3).
* (هامش 3) * (1) الخلاصة النقية 16 والاستقصا 1: 54 والبيان المغرب 1: 68.
(2) تاريخ الصحافة العربية 2: 227.
(3) مذكرات المؤلف.
(*)

(2/9)


أبو شبكة (1321 - 1366 ه = 1903 - 1947 م) إلياس أبو شبكة: مترجم يحسن الفرنسية، كثير النظم بالعربية.
لبناني.
اشترك في تحرير بعض الجرائد ببيروت.
ونقل إلى العربية (تاريخ نابليون - ط) وقصصا من مسرحيات (موليير) ونشر مجموعات من نظمه (1).
إلياس صالح = إلياس بن موسى إلياس طعمة (1303 - 1360 ه = 1886 - 1941 م) إلياس بن عبد الله بن إلياس بن فرج ابن طعمة، المتلقب بأبي الفضل الوليد: شاعر، من أدباء لبنان في المهجر الاميركي.
امتاز بروح عربية نقية.
ولد بقرنة الحمراء (في المتن) بلبنان، وتخرج بمدرسة الحكمة (ببيروت) وهاجر إلى امريكا الجنوبية (1908) فأصدر جريدة (الحمراء) أسبوعية، في (ريو دي جانيرو) عاصمة البرازيل (سنة 1913 - 17) واتخذ لنفسه (سنة 16) اسما جديدا هو (أبو الفضل الوليد) فكان يوقع به ما يكتبه.
ثم تسمى
(الوليد بن طعمة) و ((الوليد بن عبد الله ابن طعمة) وأبحر (سنة 1922) عائدا إلى وطنه، ثم قام برحلات في الاقطار العربية وغيرها وطبع من تأليفه: (كتاب القضيتين في السياستين الشرقية والغربية) و (نفخات الصور) مجموعة قصائد من نظمه، و (رياحين الارواح) من نظمه في صباه، و (أغاريد وعواصف) من شعره، و (الانفاس الملتهبة) ديوانه في الحرب العامة الاولى، و (أحاديث المجد والوجد) حوادث ووقائع عربية، و (المآلك) رسائل في الفلسفة والاجتماع، و (السباعيات) مقاطيع شعرية رتبها على حروف الهجاء، و (قصائد ابن طعمة) * (هامش 1) * (1) أعلام اللبنانيين 55 ومجلة الكتاب 3: 821.
(*) أولها: (في ذمة الله والاسلام والعر ب) (1).
إلياس القدسي (1266 - 1345 ه = 1850 - 1926 م) إلياس عبده القدسي: من أعضاء المجمع العلمي العربي بدمشق.
مولده ووفاته فيها.
تعلم الفرنسية واليونانية القديمة والحديثة وعين قنصلا لليونان والبرتغال
في دمشق إلى قبيل وفاته.
له نحو 20 قصة منها قصص تمثيلية طبع بعضها.
وله منظومات بالشعر العامي تقع في مجلد كبير، ترجم في بعضها قصصا عن لافونتين () Lafontaine وله رسالة في (مسك الدفاتر - ط) على طريقة هو واضعها.
وجمع نحو ثلاثة آلاف من الامثال الدارجة وقابلها بما يماثلها في اللغات الاوربية (2).
الفران (000 - 1336 ه = 000 - 1918 م) إلياس الفران: زجال لبناني.
له (السمر في قضاء أوقات السهر - ط) و (مزيل الكربة في ديار الغربة - ط) مجوعتان صغيرتان، من نظمه بالشعر العامي (3).
إلياس فياض (000 - 1349 ه = 000 - 1930 م) إلياس فياض: أديب لبناني.
تعلم ببيروت، ثم بمدرسة الحقوق بالقاهرة.
وكتب في مجلتي إبراهيم اليازجي (الضياء) و (البيان) في القاهرة وتولى رئاسة التحرير
بجريدة (المحروسة) اليومية.
ثم عاد * (هامش 2) * (1) كتاب القضيتين: مقدمته.
وتاريخ الصححافة العربية 4: 438 ومصادر الدراسة 2: 74 وأدب المهجر 467 = 474 والاهرام 7 / 2 / 1936 ودار الكتب 5: 28، 277 و 7: 84 و 8: 209 ومحمد أديب غالب في مجلة العربي: العدد 182 ص 122 - 125.
(2) مجلة المجمع العلمي العربي 6: 370.
(3) سركيس 1443.
(*) إلى لبنان.
فكان من أعضاء مجلس النواب، فوزيرا للزراعة.
وتوفي ببيروت عن نحو 55 عاما.
له (ديوان شعر - ط).
وترجم عن الفرنسية قصصا، منها (الشهيدة - ط) و (عشيقة مازارين - ط) (1).
إلياس بن مضر (000 - 000 = 000 - 000) إلياس بن مضر بن نزار، أبو عمرو: جاهلي، من سلسلة النسب النبوي.
قيل: هو أول من أهدى البدن إلى البيت الحرام.
وقال السهيلي: يذكر عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: (لاتسبوا إلياس فانه كان مؤمنا) (2).
إلياس صالح (1254 - 1303 ه = 1839 - 1885 م)
إلياس بن موسى بن سمعان صالح: فاضل، له نظم.
من نصارى اللاذقية (بسورية) مولده ووفاته فيها.
تعلم عدة لغات واشتغل بالترجمة للقنصلية الاميركية ببلده.
ثم كان من أعضاء (المحكمة الابتدائية) في اللاذقية، إلى آخر حياته.
له (آثار الحقب في لاذقية العرب - خ) * (هامش 3) * (1) الدكتور محجوب ثابت، في الاهرام 24 / 10 / 1930 ومعجم المطبوعات 1477 وفهارس مكتبة الاسكندرية.
(2) الروض الانف 1: 7 و 8 وابن الاثير 2: 10 والطبري 2: 189 وسبائك الذهب 19.
(*)

(2/10)


الصفحة السابقة   //   الصفحة التالية