صدر هذا الكتاب آليا بواسطة الموسوعة الشاملة
(اضغط هنا للانتقال إلى صفحة الموسوعة الشاملة على الإنترنت)

الصفحة السابقة   //   الصفحة التالية
 

الكتاب : الأعلام للزركلي
مصدر الكتاب : الإنترنت
[ ترقيم الكتاب موافق للمطبوع ]

[ أصل أسرته من حقص، وهاجر أحد أجداده إلى لبنان.
ولد ونشأ في بيروت وقرأ الادب على أبيه.
وتولى تحرير جريدة النجاح سنة 1872 م.
وانتدبه المرسلون اليسوعيون للاشتغال في إصلاح ترجمة الاسفار المقدسة وكتب أخرى لهم، فقضى في هذا العمل وأشباهه نحو تسعة أعوام.
وتعلم العبرية والسريانية والفرنسية، تبحر دي علم الفلك وله فيه مباحث.
وتولى كتابة (مجلة الطبيب) وألف كتاب (نجعة الرائد في المترادف والمتوارد - ط) جزآن وما زال الثالث مخطوطا، وله (ديوان شعر - ط) و (الفرائد الحسان من قلائد اللسان - خ) معجم في اللغة.
وسافر إلى أوربا، واستقر في مصر فأصدر مجلة (البيان) مشتركا مع الدكتور بشارة زلزل فعاشت سنة، ثم أصدر مجلة (الضياء) شهرية، فعاشت ثمانية أعوام.
وكان من
الطراز الاول في كتاب عصره.
وخدم العربية باصطناع حروف الطباعة فيها ببيروت وكانت الحروف المستعملة حروف المغرب والآستانة.
وانتقى كثيرا من الكلمات العربية لما حدث من المخترعات.
ونظم الشعر الجيد ثم تركه.
ومما امتاز به جودة الخط وإجادة الرسم والنقش والحفر.
وكان رزقه من شق قلمه فعاش فقيرا، غني القلب، أبي النفس.
ومات في القاهرة ثم نقل رفاته إلى بيروت.
ولعيسى ميخائيل سابا: (الشيخ إبراهيم اليازجي - ط) رسالة في أدبه وسيرته (1).
النبراوي (000 - 1279 ه = 000 - 1862 م) إبراهيم النبراوي: طبيب، أصله من نبروه (من غربية مصر) تعلم الطب في القاهرة وباريس، واختير رئيسا لاطباء مدرسة الطب بمصر، وجعله عباس باشا الاول طبيبا له.
وترجم عن الفرنسية كتبا، منها (نبذة في الفلسفة الطبيعية - ط)
__________
(1) تاريخ الصحافة العربية 2: 88 ونبذة تاريخية 55 وأعلام اللبنانيين 121 ومعجم المطبوعات 1927.
]
[ و (نبذة في أصول الطبيعة والتشريح العام - ط) وهما من تأليف كلوت بك.
و (الاربطة الجراحية - ط) وتوفي بالقاهرة (1).
إبراهيم الاسود (1302 - 1359 ه = 1885 - 1940 م) إبراهيم بن نجم بن إلياس بن حنا الاسود، من الروم الازثوذكس: مؤرخ لبناني من رجال القانون، له نظم.
من أهل (برمانا) في لبنان.
تعلم بها وبالمدرسة الوطنية ببيروت.
وأجاد مع العربية التركية والفرنسية.
وعين مديرا لمدرسة برمانا، ثم كاتبا في دائرة التحقيق.
وتقدم حتى كان مدعيا عاما لدي محكمة الاستئناف ومن أعضاء مجلس الادارة، فقائم مقام لقضاء الكورة (1913) واستهوته الصحافة منذ صغره فأصدر في المدرسة مع اسكندر عمون جريدة أسبوعية مخطوطة باسم
__________
(1) البعثات العلمية 125 ومعجم الاطباء 67 وآداب اللغة 4: 192.
] [ (لبنان) وألف عشرة كتب مطبوعة، منها (دليل لبنان) و (ذخائر لبنان) و (تنوير
الاذهان في تاريخ لبنان) أربع مجلدات و (ديوا) منظوماته، و (الخطابة)) رسالة، و (الرحلة الامبراطورية في الممالك العثمانية) (1).
ابراهيم هاشم = ابراهيم بن محمد 1377 الفلالي (1324 - 1394 ه = 1906 - 1974 م) إبراهيم بن هاشم الفلالي: شاعر، من أهل مكة.
ولد بها ودرس ودرس.
وتولى وظائف في المعارف.
ثم انقطع عن العمل وأقام بالقاهرة.
وتوفي بها.
له دواوين شعرية مطبوعة، هي (صدى الالحان) و (ألحاني) و (طيور الابابيل) و (صبابة الكأس)) وكتب اخرى مطبوعة أيضا، منها (رجالات الحجاز) الاول
__________
(1) تنوير الاذهان 4: 299 وسركيس 448 ودار الكتب 6: 33.
]

(1/77)


[ منه، و (المرصاد) ثلاثة أجزاء (1).
الاسنوي (000 - 721 ه = 000 - 1321 م) إبراهيم بن هبة الله بن علي الحميري،
نور الدين الاسنوي: قاض، شافعي، من أهل إسنا (بصعيد مصر) ويقال له (الاسنائي) أيضا، نسبة إليها.
تنقل في القضاء، وتوفي بالقاهرة معزولا.
له (شرح المنتخب) في أصول الفقه، و (نثر ألفية ابن مالك) في النحو، و (شرحها) واختصر (الوسيط) و (الوجيز) في الفقه (2).
إبراهيم بن هشام (000 - بعد 115 ه = 000 - بعد 733 م) إبراهيم بن هشام بن إسماعيل المخزومي القرشي: أمير المدينة المنورة، وخال هشام ابن عبد الملك.
اشتهر بشدته وعتوه.
وهو الذي ضرب يحيى بن عروه (أنظر ترجمته في الاعلام) حتى مات.
حج بالناس سنة 105 وبعض السنين التي بعدها وولي المدينة ومكة والطائف سنة 107 وكثرت شكوى آل الزبير وغيرهم منه.
وعزله هشام سنة 115 ه فانقطع خبره (3).
الصابئ (313 - 384 ه = 925 - 994 م) إبراهيم بن هلال بن إبراهيم بن زهرون
الحراني، أبو إسحاق الصابئ: نابغة كتاب جيله.
كان أسلافه يعرفون بصناعة الطب، ومال هو إلى الادب، فتقلد دواوين الرسائل والمظالم والمعاون تقليدا سلطانيا في أيام المطيع لله العباسي، ثم
__________
(1) أنظر نقد وتعريف 53 - 58 والاديب: سبتمبر واكتوبر 1974 والعالم العربي: المجلد 1 الجزء 8 ص 15.
(2) طبقات الشافعية 6: 83 وخطط مبارك 8: 63 والادفوي 32 والدرر الكامنة 1: 74 وبغية الوعاة 189.
(3) النجوم الزاهرة 1: 254، 274 وانظر فهرسته.
ونسب قريش 246، 274 والبيان والتبيين، تحقيق هارون 1: 320.
] [ قلده معز الدولة الديلمي ديوان رسائله سنة 349 ه فخدمه وخدم بعده ابنه عز الدولة (بختيار) فكانت تصدر عنه مكاتبات إلى عضد الدولة (ابن عم بختيار) بما يؤلمه فحقد عليه.
ولما قتل عز الدولة وملك عضد الدولة بغداد قبض على الصابئ سنة 367 ه وسجنه وأمر بأخذ أمواله.
ولما ولي صمصام الدولة (ابن عضد الدولة) أطلقه (سنة 371 ه) وكان صلبا في دين الصابئة، عرض عليه عز الدولة الوزارة إن إسلم، فامتنع.
وكان يحفظ القرآن
ويشارك المسلمين في صوم رمضان.
وأحبه الصاحب ابن عباد فكان يتعصب له ويتعهده بالمنح على بعد الدار.
واختلف في التفضيل بين الصاحب والصابئ أيهما أحسن إنشاءا.
وقد نشر الامير شكيب أرسلان (رسائل الصابئ - ط) وعلق عليه حواشي نافعة.
وللصابئ كتاب (التاجي) في أخبار بني بويه، ألفه في السجن، وكتاب في (أخبار أهله) و (ديوان شعر) و (الهفوات النادرة - ط) نشره المجمع العلمي العربي في دمشق (1).
ابن هلال (817 - 903 ه = 1414 - 1497 م) إبراهيم بن هلال بن علي، أبو إسحاق الصنهاجي نسبا الفلالي السجلماسي: فقيه من علماء المالكية.
كان مفتي سجلماسة في المغرب الاقصى وعالمها.
ووفاته بها.
له كتب منها (النوازل - ط) جزآن، رتبه علي بن أحمد الجزولي، و (الدر النثير على أجوبة أبي الحسن الصغير - ط) و (الاجوبة - ط) فقه، و (شرح البخاري) أربعة أسفار، و (شرح مختصر
خليل) و (فهرست - خ) 27 ورقة، في الرباط (271 ك) و (اختصار الديباج المذهب لابن فرحون - خ) في معهد
__________
(1) ابن خلكان 1: 12 وسير النبلاء - خ - الطبقة الحادية والعشرون.
والامتاع والمؤانسة 1: 67 والنجوم الزاهرة 3: 324 ويتيمة الدهر 23.
] [ المخطوطات، عن خزانة الرباط (1).
إبراهيم هنانو = ابراهيم بن سليمان 1354 ابن وصيف شاه (000 - 596 ه = 000 - 1200 م) إبراهيم بن وصيف شاه: مؤرخ.
له (عجائب الدنيا - خ) في المتحف البريطاني، ثلاثة أجزاء (109 ورقات) وفي دار الكتب مصورة عن اسعد افندي (2240) و (جواهر البحور ووقائع الدهور في أخبار الديار المصرية) (2).
ابن ولي (000 - نحو 960 ه = 000 - نحو 1553 م) إبراهيم بن ولي بن نصر، برهان الدين المقدسي ثم الغزي الحنفي: فقيه، متأدب، له نظم: زار حلب (946) قادما من بغداد، ووضع رسالة في الخيل
سماها ((تحفة العبيد فيما ورد في الخيل والرماية والصيد - خ) في الحرم المكي (34 أدب) ألفها برسم أحد وزراء الروم (العثمانيين) وقصده فقدمها إليه (سنة 950) ثم عاد يريد وطنه، فسلك طريقا ضاع فيها وانقطع خبره.
وله أيضا (الدرة البرهانية) منظومة للاجرومية، لها عدة شروح ذكرها صاحب كشف الظنون (3).
إبراهيم بن الوليد (000 - 132 ه = 000 - 749 م) إبراهيم بن الوليد بن عبد الملك المرواني
__________
(1) نيل الابتهاج 58 ومخطوطات الرباط: الاول من القسم الثاني 330 ومعجم المطبوعات 277 و 697 ودار الكتب 1: 474، 494 وشجرة النور 268 والمخطوطات المصورة تاريخ 2 القسم الرابع 312 ودليل مؤرخ المغرب 1: 347 ومعهد المخطوطات: التاريخ 2: 21.
(2) هدية 1: 10 وكشف 613 وفيه (مقحما): المتوفي سنة 599 المخطوطات المصورة 1: 564.
(3) كشف الظنون 1797 والكواكب 2: 81 وشذرات 8: 325 ومحسن جمال الدين، في المورد ج 1 العددان 3 و 4 ص 292.
]

(1/78)


[ الاموي، أبو إسحاق: أمير، كان مقيما في دمشق.
ولما مات أخوه يزيد بن الوليد قام بعده بالامر (سنة 126 ه) وكان ضعيفا مغلوبا على أمره تارة يسلم عليه بالامارة وتارة بالخلافة، فمكث سبعين يوما، فثار عليه مروان بن محمد بن مروان وكان والي أذربيجان ودعا لنفسه بالخلافة وقدم الشام فاختفى إبراهيم، واستولى مروان، فأمن إبراهيم فظهر وقد ضاعت خلافته.
وقتل مع من قتل من بني أمية حين زالت دولتهم.
وقيل غرق بالزاب (1).
إبراهيم بن يحيى الغزي = إبراهيم بن عثمان 524 إبراهيم بن يحيى (000 - 167 ه = 000 - 784 م) إبراهيم بن يحيى بن محمد بن علي بن عبد الله بن عباس: أمير عباسي، هو ابن أخي الخليفة أبي جعفر المنصور.
ولي مكة والطائف سنة 185 ه في أيام المهدي، وحج بالناس تلك السنة، وهو شاب أمرد، كما يقول ابن تغري بردي، ونقل إلى إمارة المدينة سنة 161 ه.
وحج بالناس سنة
167 ه فتوفي بعد عودته إلى المدينة بأيام (2).
اليزيدي (000 - 225 ه = 000 - 840 م) إبراهيم بن يحيى بن المبارك، أبو اسحاق اليزيدي العدوي: أديب شاعر، من ندماء المأمون العباسي.
له أخبار معه في مجالس أنسه.
وصنف كتبا، منها (بناء الكعبة وأخبارها) و (النقط والشكل) و (مصادر القرآن) لم يكمله، و (ما اتفق
__________
(1) ابن الاثير في الكامل 5: 114 و 115 و 119 وما بعدها.
واليعقوبي 3: 75 وابن خلدون 3: 112 والطبري 9: 46.
(2) ابن الاثير 6: 12 و 25 وخلاصة الكلام 7 والنجوم الزاهرة 2: 31 و 52.
] [ لفظه واختلف معناه - خ) في مكتبة كوبرولو زاده أحمد باشا، باستنبول، الرقم 327 والنسخة جليلة، عليها خط سنة 541 (كما في مذكرات الميمني - خ) ألفه في أكثر من أربعين سنة.
وهو بصري، سكن بغداد (1).
__________
(1) ابن الزرقالة (000 - 493 ه = 000 - 1100 م) إبراهيم بن يحيى التجيبي النقاش،
أبو إسحاق المعروف بابن الزرقالة: فلكي أندلسي، من أهل طليطلة.
قال ابن الابار: (كان واحد عصره في علم العدد والرصد وعلل الازياج، ولم تأت الاندلس بمثله من حين فتحها المسلمون إلى وقتنا هذا) وكان أكثر رصده، في طليطلة، أيام المأمون بن ذي النون.
وانتقل منها إلى قرطبة فاستوطنها وتوفي بها.
آخر أرصاده فيها سنة 480 قال القفطي: أبصر أهل زمانه بأرصاد الكواكب وهيئة الافلاك واستنباط الآلات النجومية.
من كتبه (العمل بالصفيحة الزيجية - خ) و (التدبير - خ) في الفلك، و (المدخل إلى علم النجوم - خ) و (رسالة في طريقة استخدام الصفيحة المشتركة لجميع العروض - خ) فلك (2).
ابن الامين (489 - 544 ه = 1096 - 1149 م) إبراهيم بن يحيى بن إبراهيم، أبو إسحاق ابن الامين: مؤرخ أندلسي، من أهل قرطبة.
أصله من طليطلة.
له (الاعلام بالخبرة والاعلام من أصحاب النبي عليه
السلام - خ) جعله استدراكا على كتاب ابن
__________
(1) إرشاد الاريب 1: 360 وإنباه الرواة 1: 189 وأمالي محمد بن العباس اليزيدي: مقدمته.
ونزهة الالبا 223.
(2) تكملة الصلة، القسم المفقود 169 وعرفه بابن (الزرقالة) وورد فيه ذكره في مكان آخر، مشكولا بشدة على اللام.
وأخبار العلماء للقفطي 42 وهو فيه (ولد الزرقيال) و 862: Broc.
I: 396) 274 (S.
I والمنوني، في مجلة دعوة الحق: عدد ذي القعدة 1393 ص 162، 163.
] [ عبد البر في الصحابة.
ولما دخل المصامدة قرطبة أرادوا قتله، فنجا، وانتقل إلى لبلة () Niebla في غربي الاندلس فمات فيها (1).
التلمساني (600 - 666 ه = 1204 - 1267 م) إبراهيم بن يحيى بن مهدى المكناسي التلمساني أبو إسحاق ابن أبي بكر: فقيه فرضي مالكي أندلسي، له شعر.
تفقه بأشبيلية، ورحل إلى المغرب، فالشام والعراق.
ومات بالفيوم.
من كتبه (أرجوزة في الفرائض - خ) تعرف
بالتلمسانية، في الظاهرية بدمشق، و (منظومة في السير والمدائح النبوية) (2).
الهنتاتي (000 - 682 ه = 000 - 1283 م) إبراهيم بن يحيى بن عبد الواحد الحفصي الهنتاتي، أبو إسحاق: أمير المؤمنين بتونس وبلاد إفريقية.
كان قبل تملكه مقيما في الاندلس فبلغه موت أخيه المستنصر (محمد بن يحيى) أمير تونس وما يليها، فركب البحر ولحق بتلمسان فامتلك بجاية ثم تغلب على حامية تونس وكانت قد بايعت ليحيى بن المستنصر، ولقب بالواثق بالله، فلما علم باستفحال أمر أبيه خلع نفسه، فدخل إبراهيم تونس وتمت له البيعة سنة 678 ه، فأحسن بالشر من المخلوع (الواثق بالله) ابن أخيه، فقتله وثلاثة من بنيه.
وفي أيامه ظهر الثائر ابن أبي عمارة (احمد بن مرزوق) وعظم أمره، فخرج له ابراهيم ثم انخذل قبل لقائه، بانتقاض بطانته عليه، فرحل إلى بجاية وخلع نفسه لابن له يدعى (أبا
__________
(1) ابن الابار 63 ومعهد المخطوطات 2: 12 (الاستدراك على أبي عمر).
(2) بغية الوعاة 190 وشجرة النور 202 وفيه ولادته سنة 609 ووفاته سنة 699 ومخطوطات الظاهرية الفقه الشافعي 7.
]

(1/79)


[ فارس) كان عامله على بجاية، وتلقب هذا بالمعتمد، وزحف لقتال الثائر، فقتله الثائر، سنة 682 ه، وانتهى الخبر إلى إبراهيم ففر إلى تلمسان.
فأدركه بعض أتباع ابن أبي عمارة وحملوه إلى بجاية، وطيروا خبره إلى زعيمهم فأمر بقتله، فقتل في بجاية (1).
الغرناطي (677 - 751 ه = 1278 - 1350 م) إبراهيم بن يحيى بن محمد بن أحمد ابن زكرياء الانصاري الاوسي الغرناطي: فقيه مالكي أندلسي.
من أهل مرسية، انتقل إلى غرناطة فنسب إليها.
وهاجر إلى المغرب، فولي القضاء في بعض بلاده.
وكان عالما بالتوثيق.
فصنف (الوثائق - خ) في الصادقية، صغير، اقتصر فيه على بيان ما يجب على الموثق التنبه إليه من الشروط في أنواع العقود (2).
ابن غنام (000 - نحو 779 ه = 000 - نحو 1377 م) إبراهيم بن يحيى بن غنام، أبو طاهر الحراني المقدسي النميري: فقيه حنبلي.
كان بارعا في تفسير الاحلام.
صنف فيها (المعلم على حروف المعجم - خ) في أوقاف بغداد (5519) لعله المخطوط (5470 مجموع) في الظاهرية، المعرف بانه (كتاب في تعبير الرؤيا) وله في الظاهرية أيضا (الرقم 5093) أرجوزة في (تعبير الرؤيا - خ) 48 ورقة.
وذكر له بروكلمن (قلادة الدر المنثور في ذكر البعث المنشور - خ) (3).
__________
(1) الخلاصة النقية 65 وابن خلدون 6: 297.
(2) الدرر الكامنة 1: 77 والكتيبة 197 والزيتونة 4: 391 وفهرس مخطوطات الرباط: الارقام 874 د، 1090 د، 1418 د وهو فيه إبراهيم بن عبد الرحمن ؟ (3) شذرات الذهب 6: 265 وفيه توفي في حدود سنة 779 ولم يذكر بلده.
والظاهرية: الهيأة 303، 306 وفيه توفي سنة 674 ه ؟ ومثله طوبقبو 3: 885 وشستربتي 7: 443 عن (498) 657: ] Broc I [ السحولي
(987 - 1060 ه = 1579 - 1650 م) إبراهيم بن يحيى بن محمد بن صلاح الشجري السحولي الصنعاني: فقيه، من علماء الزيدية.
مولده بذمار ووفاته بصنعاء.
له مصنفات، منها (القدر المختار من نفحات الازهار - خ) فقه، في الامبروزيانة (1).
إبراهيم العاملي (1154 - 1214 ه = 1741 - 1800 م) إبراهيم بن يحيى بن محمد بن سليمان المخزومي العاملي: ناظم مكثر.
ولد بقرية الطيبة (من جبل عامل) ورحل إلى أصفهان فأقام 10 سنين، وجاور بالنجف، وعاد فلجأ إلى دمشق، وتوفي بها.
جمعت منظوماته في (ديوان - خ) قال جامعها إن كثيرا منها يحتاج إلى التهذيب.
وله (الصراط المستقيم) في فقه الشيعة، و (الجمانة النضيدة) منظومة في الكلام والاصول (2).
إبراهيم بن يحيى (000 - 1367 ه = 000 - 1948 م) إبراهيم بن يحيى بن محمد حميد
الدين: أمير يماني ثائر، كان يلقب بسيف الاسلام.
ولد في صنعاء، ونشأ في حجر والده (الامام يحيى، ملك اليمن) وسجنه أبوه مدة، فخرج عليه، مظهرا الدعوة إلى إصلاح الدولة، وتلقب بسيف الحق، واستقر في (عدن) يدعو ويعمل للقيام على أبيه، وأنشأ أنصاره جريدتين في عدن، وتناقلت الصحف أخباره.
واستمر إلى أن قتل والده شهيدا بصنعاء، وكان
__________
وهو في كشف الظنون 417 وذيله 2: 514 (البغدادي) ووفاته سنة 693 وعنهما خزائن الاوقاف 337.
(1) البدر الطالع 2: 97 في ترجمة ابنه محمد.
وميلانو 2: 59، 92.
(2) أعيان الشيعة 5: 514 وضوء المشكاة - خ - ومجلة العرفان 11: 467 - 471 وفيها مولده سنة 1136.
] [ وكان على اتصال بقاتليه، فانتقل إليها، ولقبوه بقائد الثورة ورئيس الوزراء، فلما ظفر أخوه الامام أحمد (ملك اليمن بعدها) صبر عليه زهاء شهرين إلى أن استقرت أمور الدولة، فقتل في حجة مسموما (1).
النخعي (46 - 96 ه = 666 - 815 م)
إبراهيم بن يزيد بن قيس بن الاسود، أبوعمران النخعي، من مذحج: من أكابر التابعين صلاحا وصدق رواية وحفظا للحديث.
من أهل الكوفة.
مات مختفيا من الحجاج.
قال فيه الصلاح الصفدي: فقيه العراق، كان إماما مجتهدا له مذهب.
ولما بلغ الشعبي موته قال: والله ما ترك بعده مثله (2).
الرعيني (000 - 154 ه = 000 - 771 م) إبراهيم بن يزيد الرعيني، أبو خزيمة: من قضاة مصر، ولاه الامير يزيد بن حاتم سنة 144 ه.
وكان تقيا ورعا فاضلا، استمر
__________
(1) مجلة العرب: المحرم 1394 ص 563.
(2) الشعور بالعور - خ - وطبقات ابن سعد 6: 188 - 199 وتهذيب التهذيب.
وحلية 4: 219 وضوء المشكاة - خ - وتاريخ الاسلام 3: 335 وطبقات القراء 1: 29.
]

(1/80)


[ قاضيا إلى أن توفي (1).
الجوزجاني (000 - 259 ه = 000 - 873 م) إبراهيم بن يعقوب بن إسحاق السعدي
الجوزجاني، أبو إسحاق: محدث الشام وأحد الحفاظ المصنفين المخرجين الثقات.
نسبته إلى جوزجان (من كور بلخ بخراسان) ومولده فيها.
رحل إلى مكة ثم البصرة ثم الرملة وأقام في كل منها مدة.
ونزل دمشق فسكنها إلى أن مات.
له كتاب في (الجرح والتعديل) وكتاب في (الضعفاء) وقال ابن كثير: له مصنفات منها (المترجم فيه علوم غزيرة وفوائد
__________
(1) الولاة والقضاة 363.
] [ البتروني (980 ؟ - 1053 ه = 1572 - 1643 م) إبراهيم بن أبي اليمن بن عبد الرحمن البتروني: شاعر كثير الملح في شعره.
سلك طريق القضاء وتولى عدة مناصب ثم تركها.
أصله من البترون (بلبنان) ومولده ووفاته في حلب.
له مداعبات شعرية مع فتح الله ابن النحاس (2).
__________
(1) معجم البلدان 3: 167 والبداية والنهاية 11: 31 وتهذيب ابن عساكر 2: 31 وفيه: وفاته سنة 256 والرسالة والمستطرفة 110 وتذكرة الحفاظ 2: 117 وفيه: (كان يتحامل على علي رضي الله عنه).
(2) خلاصة الاثر 1: 10، 11 وعنه إعلام النبلاء 6: 274
وفيمها مقطعات من نظمه.
ونفحة الريحانة 651.
] [ الهسنجاني (000 - 301 ه = 000 - 913 م) إبراهيم بن يوسف الرازي الهسنجاني، أبو إسحاق: حافظ للحديث، ثقة.
من أهل (هسنجان) من قرى الري رحل إلى العراق والشام ومصر.
له (مسند) كبير في الحديث نحو مئة جزء (1).
ابن قرقول (505 - 569 ه = 1111 - 1174 م) إبراهيم بن يوسف بن أدهم الوهراني الحمزي، أبو إسحاق ابن قرقول: عالم بالحديث، من أدباء الاندلس.
أصله من موضع يسمى ((حمزة) بناحية المسيلة من عمل بجاية، ومولده بالمرية () Almeria
__________
(1) التبيان - خ - وشذرات الذهب 2: 235 ومعجم البلدان 8: 465.
]

(1/81)


[ رحل في طلب الحديث، واستقر بمالقة ثم انتقل إلى سبتة ومنها إلى سلا، وتوفي بفاس.
قال ابن الابار: (كان نظارا أديبا حافظا يبصر الحديث ورجاله، وقد صنف وألف
مع براعة الخط وحسن الوراقة).
من كتبه (مطالع الانوار على صحاح الآثار - خ) في شستربتي (3561) ومنه جزآن مخطوطان في القرويين ودار الكتب، ومنه الجزء الثاني في خزانة الرباط (366 كتاني) (1).
الواثق الرسولي (000 - 711 ه = 000 - 1311 م) إبراهيم (السلطان الملك الواثق) بن يوسف المظفر بن عمر بن علي بن رسول: من ملوك اليمن.
كان حسن السيرة، عاقلا له مشاركة في فنون العلم.
توفي في ظفار الحبوضي (2).
المهتار (000 - 1071 ه = 000 - 1661 م) إبراهيم بن يوسف المهتار: أديب، له شعر، تركي الاصل، من أهل مكة.
توفي مقتولا بصنعاء.
كان أبوه مملوكا.
له كتب منها (التذكرة) مجموعة من مختاراته في اثني عشر مجلدا كبيرا، و (ديوان شعره) (3).
الابراهيمي (البشير) = محمد بن بشير 1385.
الابرقوهي = أحمد بن اسحاق 701
__________
(1) تكملة الصلة، القسم الاول 185 وابن خلكان 1: 16 والتبيان - خ - والرسالة المستطرفة 118 وجذوة الاقتباس 86 وفيه: (وقد تكلم بعضهم فيه من جهة كتاب المطالع وهو لابد كتاب مشارق القاضي عياض كان القاضي قد تركه في مبيضة فاستعارها وجرد منها ما أمكن نقله ثم نقل الناس من كتابه، قال ابن خاتمة: ولم يتصل بنا أنه نسب الكتاب إلى نفسه) ودار الكتب 1: 149 وبرنامج القرويين 55، 57.
(2) العقود اللؤلؤية 1: 260 و 279 و 398.
(3) نظم الدرر - خ - وهدية العارفين 1: 33 وهو فيه (المهتاري).
] ذو المنار (000 - 000 = 000 - 000) أبرهة (ذو المنار) بن الحارث الرائش ابن شدد بن الملطاط بن عمرو (ذي أبين) من حمير: من تبابعة اليمن.
جاهلي.
كان مع أبيه في بعض حروبه بالعراق، ومات أبوه فيها، فولي الملك بعده.
و (أبرهة) بالحبشية (وجه أبيض) وقيل: سماه أبوه على اسم ابراهيم الخليل.
غزا وفتح كأسلافه، ومات بغمدان.
وقال مؤرخوه: لقب بذي المنار، لانه جعل في الطريق أعلاما يهتدى بها (1).
أبرهة بن الصباح (000 - 000 = 000 - 000) أبرهة بن الصباح الحميري: من ملوك اليمن في الجاهلية.
ولي بعد حسان بن عمرو، واستمر 73 سنة، وكان عالما جوادا.
وهو غير أبرهة صاحب الفيل، الذي سماه الفيروزآبادي في القاموس (أبرهة بن الصباح) فذاك حبشي لا صلة له بالعرب، ذكر ابن الاثير - في خبر الفيل - أنه حين تكلم مع عبد المطلب كان بينهما ترجمان (2).
الابشيطي = أحمد بن اسماعيل 883 الابشيهي (3) = محمد بن أحمد 852 أبكاريوس = اسكندر بن يعقوب أبكاريوس = يوحنا بن يعقوب الابله البغدادي = محمد بن بختيار الا بناسي = ابراهيم بن موسى 802 الابهري = أحمد بن عثمان 338 الابهري = محمد بن عبد الله 375 الابهري (ابن شاه مردان) = عبيد الله بن
محمد 600 ؟ الابهري = المفضل بن عمر 663
__________
(1) جمهرة الانساب 410 والحور العين 20 وهو في التيجان 126 (أبرهة بن الصعب بن الحارث بن شداد بن الملظاظ).
(2) التيجان 300 والقاموس: مادة بره.
وابن الاثير 1: 156.
(3) في التاج: الابشيهي.
وفي الضوء: الابشيهي ؟.
] [ الابي = محمد بن خلفة 827 أبي بن كعب (000 - 21 ه = 642 000 م) أبي بن كعب بن قيس بن عبيد، من بني النجار، من الخزرج، أبو المنذر: صحابي أنصاري.
كان قبل الاسلام حبرا من أحبار اليهود، مطلعا على الكتب القديمة، يكتب ويقرأ - على قلة العارفين بالكتابة في عصره - ولما أسلم كان من كتاب الوحي.
وشهد بدرا واحدا والخندق والمشاهد كلها مع رسول الله صلى الله عليه وسلم وكان يفتي على عهده.
وشهد مع عمر بن الخطاب وقعة الجابية، وكتب كتاب الصلح لاهل بيت المقدس.
وأمره عثمان بجمع القرآن، فاشترك في جمعه.
وله في
الصحيحين وغيرهما 164 حديثا.
وفي الحديث: أقرأ امتي أبي بن كعب.
وكان نحيفا قصيرا أبيض الرأس واللحية.
مات بالمدينة (1).
الابياري = علي بن سيف 814 الابياري = فائد بن مبارك 1063 الابياري = عبد الهادي بن رضوان الا بياني = محمد بن زيد 1354 الابيرد بن المعذر (000 - 68 ه = 000 - 688 م) الابيرد بن المعذر بن عبد قيس الرياحي اليربوعي، من تميم: شاعر فصيح بدوي.
لم يكن مكثرا ولا مداحا.
وكان هجاءا، جيد الرثاء.
أدرك دولة بني أمية وأخباره في الاغاني كثيرة (2).
أبيض = جورج بن إلياس 1378
__________
(1) طبقات ابن سعد 3، القسم الثاني 59 وغاية النهاية 1: 31 وصفة الصفوة 1: 188 وحلية 1: 250 والجمع 39 وفيه: وفاته سنة 22 ه.
واشراق التاريخ - خ - والكواكب الدرية 1: 45 وضوء المشكاة - خ.
(2) الاغاني طبعة الساسي 12: 9 - 15 والمؤتلف والمختلف 24 وسمط اللآلي 494.
]

(1/82)


[ أبيكاروس = ميشال 1372 الابيوردي = محمد بن أحمد 507 الابيوردي (الحافظ) = محمد بن محمد 667.
ات الاتابك (عماد الدين) = زنكي بن قسيم 541.
الا تاسي (العطاسي) = خالد بن محمد 1326.
الا تاسي (نجم الدين) = محمد بن محمود 1352.
الا تاسي = طاهر بن خالد 1359 الا تاسي (الرئيس) = هاشم ين خالد 1380 الا تاسي = عدنان بن هاشم 1389 أتربي أبو العز (000 - 1374 ه = 000 - 1955 م) أتربي أبو العز: متأدب مصري، من رجال القانون.
مولده برأس الخليج قرب دمياط، ووفاته بالقاهرة.
تعلم بها ثم بفرنسا.
وصنف قبل رحلته (الدر المنتخب في تاريخ المصريين والعرب - ط)
ثلاثة أجزاء، طبع أولها سنة 1311 / 1894 و (نبذة عن الصين - ط) رسالة عاونه عليها أحد أصدقائه.
واشتغل بالمحاماة سنتين وأشهرا.
ودخل في سلك القضاء، فتقدم إلى أن عين (مستشارا) بمحكمة الاستئناف الاهلية.
وله مقالات في مجلة (الموسوعات) وجريدة (المؤيد) (1).
الاتليدي = محمد دياب 1100 ؟ ناصر الدين دينيه (1277 - 1348 ه = 1861 - 1929 م) إتين دينيه Etienne Dinet مستشرق: فرنسي، من كبار المتفننين في
__________
(1) صفوة العصر 1: 272 وفيه ولادته سنة 1309 ؟ وينقض هذا تاريخ طبع كتابه (سنة 1311) الا ان كانا شخصين ؟ ومعجم المطبوعات 363 وجريدة الاخبار 30 / 1 / 1955.
] [ التصوير، تعلم العربية وحذق أدبها.
له (لوحات) محفوظة في المتاحف الفرنسية وغيرها.
أمضى جانبا من حياته في بلدة (بوسعادة) بالجزائر، وكان يقيم فيها نصف السنة من كل عام.
وجهز لنفسه قبرا بها أوصي أن يدفن فيه.
أعلن سنة
1927 اعتناقه الاسلام، وأشهد جمهورا من علماء الجزائر بحضور مفتيها ووزير العدل في المملكة التونسية أنه اختار الاسلام دينا قبل عشرات السنين ولم يجهر به إلا في ذلك اليوم، وسمى نفسه (ناصر الدين) وله تصانيف بالفرنسية منها () Mohamet في السيرة النبوية، ساعده في تأليفه الفاضل الجزائري سليمان بن إبراهيم، وطبع بالفرنسية والانجليزية، محلى بصورة ملونة بديعة من ريشة ناصر الدين.
ومن كتبه بالفرنسية (حياة العرب) و (حياة الصحراء و (أشعة من نور الاسلام - ط) رسالة نشرت مترجمة إلى العربية، و (الشرق في نظر الغرب - ط) محاضرة ترجمت إلى العربية ونشرت في مجموعة لعمر الفاخوري.
ولد ومات في باريس، ] [ ودفن في بوسعادة (بالجزائر) (1).
كاترمير (1196 - 1274 ه = 1782 - 1857 م) إتين مارك كاترمير Etienne - Marc Quatremere مستشرق فرنسي مولده ووفاته بباريس.
من أسرة ظهر فيها
أدباء وعلماء.
تلقى العلوم الشرقية عن دي ساسي والتحق بقسم المخطوطات بالمكتبة الاهلية بباريس.
ثم تعين أستاذا للآداب اليونانية في (الكليج دي فرانس) فأستاذا للغة الفارسية في مدرسة اللغات الشرقية.
ترجم عن العربية إلى لغته شطرا من كتاب (السلوك لمعرفة الدول والملوك) للمقريزي، و (مقامات الحريري) وغيرهما.
ومما نشره بالعربية (منتخبات من أمثال الميداني) ومن كتاب (الروضتين) لابي شامة.
وله بالفرنسية مجلدان عن اللغة العربية وآدابها وجغرافيتها، ومقالات وبحوث في جغرافيي العرب ومؤرخيهم وعادات أهل البادية
__________
(1) راشد رستم في مجلة الزهراء 5: 255 ومذكرات صاحب (الزهراء) ومجلة المناظر، الصادرة في باريس، العدد 17 من السنة الثانية.
(*) ]

(1/83)


[ نشرها في المجلة الاسيوية (1).
اث الاثار بي = حمدان بن عبد الرحيم ابن اثردي = علي بن هبة الله 507 ؟ الاثرم = علي بن المغيرة 232
الاثرم = أحمد بن محمد 261 ابن الاثير (المحدث): المبارك بن محمد 606.
ابن الاثير (شرف الدين) = محمد بن نصر الله 622 ابن الاثير (المؤرخ): علي بن محمد 630 ابن الاثير (الكاتب): نصر الله بن محمد ابن الاثير = اسماعيل بن احمد 699 ابن الاثير (المنشئ) = أحمد بن اسماعيل 737.
أثير الدين = المفضل بن عمر 663 اج ابن أجا = محمد بن محمود 881 ابن أجا = محمود بن محمد 925 ابن الاجداني = ابراهيم بن اسماعيل الاجدع الهمداني (000 - 000 = 000 - 000) الاجدع بن مالك بن أمية بن جعفر ابن سلمان بن معمر الوادعي الهمداني اليماني: فارس همدان وشاعرها في عصره.
كان قبيل الاسلام، ووفد ابنه (مسروق) على عمر في خلافته (2).
الاجهوري = عبد الرحمن بن يوسف 961 الاجهوري = علي بن محمد 1066 الاجهوري = عبد البر بن عبد الله 1070 الاجهوري = عطية الله 1190 الاجهوري = عبد الرحمن بن حسن
__________
(1) 544: 2 Larousse pour tous وآداب شيخو 1: 108، والمستشرقون 43 وتاريخ دراسة اللغة العربية بأوربا 29 و 6 8.
Gregoire I I (2) سمط اللآلي 109 والآمدي 49 والاكليل 10: 76.
(*) ] [ الاجهوري (النحراوي) = عبد الرحمن 1210.
الاجهوري = أحمد بن أحمد 1293 كولد صهر (1266 - 1340 ه = 1850 - 1921 م) إجناس كولد صهر Ignaz Goldziher مستشرق مجري موسوي يلفظ اسمه بالالمانية إجناتس جولد تسيهر.
تعلم في بودابست وبرلين وليبسيك.
ورحل إلى سورية سنة 1873 م، فتعرف بالشيخ طاهر الجزائري وصحبه مدة.
وانتقل إلى فلسطين، فمصر، حيث لازم بعض علماء الازهر.
وعين أستاذا في جامعة بودابست (عاصمة
المجر) وتوفي بها.
له تصانيف باللغات الالمانية والانكليزية والفرنسية، في الاسلام والفقه الاسلامي والادب العربي، ترجم بعضها إلى العربية.
ونشرت مدرسة اللغات الشرقية بباريس كتاب بالفرنسية في مؤلفاته وآثاره.
ومما نشره بالعربية (ديوان الحطيئة) وجزء كبير من كتاب (فضائح الباطنية) المعروف بالمستظهري، للغزالي.
وترجم إلى الالمانية كتاب (توجيه النظر إلى علم الاثر) لطاهر الجزائري، وكتاب (المعمرين) للسجستاني، وغيرهما.
] [ وترجم إلى العربية من كتبه (العقيدة والشريعة في الاسلام - ط) (1).
اح الاحدب = ابراهيم بن علي 1308 الاحسائي = محمد بن علي 880 ؟ الاحسائي = إبراهيم بن حسن 1048 ابن الاحسائي = ابو بكر بن علي الاحسائي = محمد صالح 1073 الاحسائي = يحيى بن علي 1095 الاحسائي = عبد الوهاب بن محمد الاحسائي = أحمد بن زين الدين
الاحسائي = موسى بن حسن 1289 الاحسائي = هاشم بن أحمد 1309 الاحسائي = علي بن رمضان 1313 ابن أحلى = محمد بن علي 645 الاحمد آبادي = نور الدين بن محمد ابن أبان (000 - 382 ه = 000 - 992 م) أحمد بن أبان بن سيد، أبو القاسم: عالم أندلسي كبير.
كان في أيام الحكم بن المستنصر.
ذكره ياقوت في معجم الادباء وابن بشكوال في الصلة وقال ابن بشكوال إنه كان يعرف بصاحب الشرطة.
وكلاهما أوجز في ترجمته.
وعرفه القفطي بصاحب شرطة قرطبة.
وقال الحميدي في كلامه عليه: وهو مصنف كتاب (العالم) في اللغة نحو مئة مجلد، مرتب على الاجناس، بدأ بالفلك وختم بالذرة.
وأشار إليه صاحب كشف الظنون بايجاز أيضا.
وله عدة كتب غير كتاب العالم، مفقودة كلها (2).
__________
(1) مجلة المجمع العلمي العربي 1: 387 ثم 10: 188 والتراث اليوناني لعبد الرحمن بدوي 307 والعقيدة والشريعة في الاسلام: مقدمته.
والربع الاول من القرن
العشرين 131 والمستشرقون 196 وفي مجلة الزهراء 1: 321 رسالة منه إلى الشيخ طاهر الجزائري، بالعربية، بخطه، كتب توقيعه عليها: (العبد الحقير الفقير إجناس كولد صهر المجري).
(2) معجم الادباء 2: 203 وإنباه الرواة 1: 30 والصلة 7 وبغية الملتمس 159.
(*) ]

(1/84)


[ ابن حمدون (000 - نحو 255 ه = 000 - نحو 868 م) أحمد بن إبراهيم بن اسماعيل، أبو عبد الله، ابن حمدون: عالم بالادب والاخبار، من الندماء.
كان خصيصا بالمتوكل العباسي، نادمه مدة خلافته (وهي 14 سنة وشهور) وحسب ما وصله به فوجده (000 , 360) دينار، ثم نادم المستعين مدة خلافته (وهي 3 سنين ونيف) فكان ما وصله به أكثر مما ناله من المتوكل.
كانت إقامته ببغداد.
من كتبه (أسماء الجبال سنة 320 وأعاده ي مرة بن عوف) و (كتاب بني التمر بن فاضلا، كثير الحياء، قليل الكلام، ثقة في الحديث (2).
القيسي (000 - 339 ه = 000 - 951 م) احمد بن إبراهيم القيسي، أبو رياش: عالم بالادب.
له (شرح الهاشميات - ط) وهي قصائد للكميت في مدح بني هاشم (3).
الاقليدسي (000 - بعد 341 ه = 000 - بعد 952 م) أحمد بن إبراهيم، أبو الحسن الاقليدسي الدمشقي: حاسب.
له (الفصول في الحساب الهندي - خ) في يني جامع،
__________
(1) النجوم الزاهرة 3: 109 و 206 ويتيمة الدهر 1: 65 والولاة والقضاة 279 - 286 ودائرة البستاني 2: 581 وذكر ابن الاثير 8: 105 عزله عن مصر، في حوادث سنة 324 ه.
وهو غير (ابن كيغلغ) مهجو المتنبي، فذلك اسمه (إبراهيم) وكان هجاء المتنبي له سنة 336 ه انظر ديوان المتنبي طبعة سنة 1363 ه تصحيح الدكتور عبد الوهاب عزام، الصفحة 217 (2) الولاة والقضاة 537.
(3) شعر الظاهرية 307 ودار الكتب 3: 227.
(*) ] [ صنفه بدمشق سنة 341 في 230 ورقة (1) العمي
(000 - 350 ه = 000 - 961 م) أحمد بن إبراهيم بن أحمد العمي، أبو بشر: مؤرخ، من متكلمي الشيعة وفقهائهم.
من أهل البصرة.
نسبته إلى (العم) وهو لقب مرة بن مالك بن حنظلة التميمي.
من كتبه (التاريخ الكبير) و (التاريخ الصغير) و (أخبار صاحب الزنج) و (محن الانبياء والاوصياء والاولياء) و (أخبار السيد الحميري) و (شعر السيد الحميري) و (القبائل) (2).
ابن الجزار (000 - 369 ه = 000 - 980 م) أحمد بن إبراهيم بن أبي خالد، أبو جعفر القيرواني، ابن الجزار: طبيب مؤرخ، من أهل القيروان.
له (زاد المسافر وقوت الحاضر - خ) في الطب، مجلدان، منه نسخ في مكتبة الشعب بباريس ودرسدن بألمانيا ورنبور بالهند وهافانا بهولندة وشستربتي (5223 / 6) وخزانة الرباط (1718 د) وترجم إلى اللاتينية واليونانية والايطالية، ومن هذه الترجمات مخطوطات أقدمها في الفاتيكان.
و (الاعتماد
- خ) في الادوية المفردة، في الجزائر وأياصوفيا (140 ورقة) والمتحف البريطاني، ألفه لاحد ملوك الفاطميين بافريقية.
ومنه مختصر في الرباط (11211 د) و (البغية) في الادوية المركبة، و (التعريف بصحيح التاريخ) كبير، و (ذم إخراج الدم) و (رسالة في النفس) و (أسباب الوباء بمصر والحيلة في دفعه) و (سياسة الصبيان وتدبيرهم - ط) بتونس، رسالة، و (طب الفقراء
__________
(1) المخطوطات المصورة.
الرياضيات 70 و.
Broc , 387: S.
I (2) ضوء المشكاة - خ - وأعيان الشيعة 7: 365 وفهرست ابن النديم: الفن الخامس من المقالة الخامسة، وفيه: وفاته بعد سنة 350.
(*) ]

(1/85)


[ - خ) رسالة مخطوطة في المتحف العراقي ورأيتها في مجموع عند حماد بو عياد، في الرباط، و (دولة المهدي - العبيدي - وظهوره بالمغرب) تاريخ، وغير ذلك (1).
الاسماعيلي
(297 - 371 ه = 910 - 982 م) أحمد بن إبراهيم بن اسماعيل، أبو بكر الاسماعيلي: حافظ، من أهل جرجان، عرف بالمروءة والسخاء.
قال أحد مترجميه: (جمع بين الفقه والحديث ورياسة الدين والدنيا) له مؤلفات منها (المعجم - خ) في معهد المخطوطات (810 تاريخ) و (الصحيح) و (مسند عمر) كلها في الحديث (2) ابن شاذان (298 - 383 ه = 910 - 993 م) أحمد بن إبراهيم بن الحسن بن شاذان أبو بكر البزاز: محدث بغداد في عصره.
مولده ووفاته فيها، وأصله من دورق (من أعمال الاهواز) كان يتجز بالبز إلى مصر وغيرها له (مسلسلات) في الحديث (3).
الضبي (000 - 398 ه = 000 - 1008 م) أحمد بن إبراهيم الضبي، أبو العباس: وزير فخر الدولة البويهي.
كان من العقلاء الفضلاء يلقب (الكافي الاوحد) له شعر
__________
(1) ارشاد 1: 81 وسير النبلاء - خ - الطبقة العشرون.
وورقات 1: 306 - 322 والمخطوطات ؟ المصورة: الطب 17 وطبقات الاطباء 2: 37 وفهرس مخطوطات الرباط: الثاني من القسم الثاني 333، 334 ومجلة سومر 15: 39 و 424:.
Broc.
S.
I وفيه تقدير وفاته سنة 395 وكشف الظنون 946 وهو فيه: المتوفي بعد سنة 400 ه.
(2) ملخص المهمات - خ - والتبيان - خ.
(3) المنتظم 7: 172 والرسالة المستطرفة 62 وشذرات الذهب 3: 104 وتاريخ بغداد 4: 18 وهو فيه (البزاز) خطأ.
(*) ] [ رقيق، ولمهيار الديلمي وغيره مدائح فيه ومراث.
مات في بروجرد معتزلا الوزارة وحمل منه فدفن في مشهد الحسين، بوصية منه (1).
ابن نصير (000 - 602 ه = 000 - 1205 م) أحمد بن إبراهيم بن نصير، أبو القاسم: شاعر، قال ابن الابار: كان من رجالات الاندلس.
أصله من شوذر (Jodar من أعمال جيان) وسكن قرطبة، وتوفي بمالقة (2).
الفاروثي
(614 - 694 ه = 1218 - 1295 م) أحمد بن إبراهيم بن عمر، أبو العباس، عز الدين الواسطي الفاروثي: مقرئ شافعي كان شيخ العراق في عصره.
مولده ووفاته بواسط.
ونسبته إلى فاروث (قرية على دجلة) له (إرشاد المسلمين لطريقة شيخ المتقين - ط) (3).
ابن الزبير (627 - 708 ه = 1230 - 1308 م) أحمد بن إبراهيم بن الزبير الثقفي الغرناطي، أبو جعفر: محدث مؤرخ، من أبناء العرب الداخلين إلى الاندلس.
انتهت إليه الرياسة بها في العربية ورواية الحديث والتفسير والاصول.
ولد في جيان () Jaen وأقام بمالقة () Malaga فحدثت له فيها شؤون ومنغصات، فغادرها إلى غرناطة فطاب بها عيشه وأكمل ما شرع فيه من مصنفاته.
وتوفي فيها.
من كتبه (صلة الصلة - ط) قطعة منه، وهو مخطوط كاملا اقتنيت تصويره، وصل
__________
(1) الكامل لابن الاثير 9: 72 ويتيمة الدهر 3: 118 - 124 وورد ذكره في مواضع أخرى.
وإرشاد الاريب 1:
65 - 74.
(2) تحفة القادم.
(3) الشذرات 5: 425 والازهرية 3: 536.
(*) ] [ به صلة ابن بشكوال.
وله (ملاك التأويل في المتشابه اللفظ في التنزيل - خ) في خزانة الرباط (2073 كتاني) و (البرهان في ترتيب سور القرآن - خ) في خزانة الرباط، ذكره المنوني (701) و (الاعلام بمن ختم به القطر الاندلسي من الاعلام) و (معجم) جمع فيه أسماء شيوخه وتراجمهم.
قال ابن حجر: كانت له مع ملوك عصره وقائع، وكانت بينه وبين أميري مالقة وغرناطة صداقة، وكان معظما عند الخاصة والعامة (1).
السروجي (639 - 710 ه = 1241 - 1310 م) أحمد بن إبراهيم بن عبد الغني السروجي، أبو العباس، شمس الدين: فقيه، كان حنبليا وتحول حنفيا.
وأشخص من دمشق إلى مصر، فولي الحكم الشرعي فيها مدة ونعت بقاضي القضاة.
وعزل قبل موته بأيام، وأسئ ؟ إليه فمات قهرا.
ودفن بقرب الشافعي، بالقاهرة.
كان بارعا في علوم شتى.
نسبته إلى (سروج) بنواحي حران (من بلاد الجزيرة) له كتب منها (شرح الهداية) فقه، ست مجلدات ضخمة، واعتراضات على الشيخ ابن تيمية في (علم الكلام) وقد رد عليه ابن تيمية في مجلدات، و (تحفة الاصحاب ونزهة ذوي الالباب - خ) في أوقاف بغداد.
(2) الواسطي (657 - 711 ه = 1259 - 1311 م) أحمد بن إبراهيم بن عبد الرحمن بن مسعود، عماد الدين الواسطي البغدادي ثم
__________
(1) الاحاطة 1: 72 والدرر الكامنة 1: 84 والبدر الطالع 1: 33 والتبيان - خ - وشذرات الذهب 6: 16.
(2) البداية والنهاية 14: 60 والجواهر المضية 1: 53 والدرر الكامنة 1: 91 وفيه: ولد سنه 637 والطبقات السنية 1: 300 والكشاف لطلس ؟ 153 وفي رفع الاصر 1: 50 (ولد سنة 637 أو بعدها).
(*) ]

(1/86)


[ الدمشقي: فقيه كان شافعيا.
وأقام بالقاهرة مدة خالط بها طوائف من المتصوفة
فتصوف.
وقدم دمشق فتتلمذ لابن تيمية.
وانتقل إلى مذهب ابن حنبل.
ورد على المبتدعة الذين خالطهم.
وكان يتقوت من النسخ ولا يكتب الا مقدار ما يحتاج إليه، قال ابن حجر: وخطه حسن جدا.
وصنف كتبا منها رسالة (مفتاح طريق الاولياء وأهل الزهد من العلماء - خ) في أوقاف بغداد وفي جامعة الرياض (2195 م / 2) و (اختصار دلائل النبوة) و (شرح منازل السائرين) وله نظم.
توفي بدمشق (1).
ابن صفوان (675 - 763 ه = 1276 - 1362 م) أحمد بن إبراهيم بن أحمد بن صفوان القيسي، أبو جعفر: شاعر، من أدباء الكتاب.
من أهل مالقة.
له شعر وتآليف وتقاييد في الفرائض والتصوف.
كان لسان الدين ابن الخطيب من تلاميذه، وقال على فاس، وه كتب عن السلطان ثم آثر الانقباض وانقطع عن كل عمل فنسيه بها البيعة العامة، وكان قد بويع بطنجة سنة 775 قبل خروجه منها.
وضعف أمام ابن
الاحمر، فأصبح المغرب كأنه من أعمال غرناطة، وكان مما اشترط عليه ابن الاحمر إن فاز بعرش المغرب أن ينزل له عن جبل طارق وأن يسلمه (لسان الدين ابن الخطيب) فنزل له عن طنجة، وقبض على ابن الخطيب، فقتل في سجنه خنقا.
وبعد أن استقر نحو عشر سنين تنكر له ابن الاحمر (الغني بالله) وكان عنده موسى ابن السلطان أبي عنان (من بني مرين) فجهزه وأرسله إلى سبتة فاستولى عليها وسلمها لابن الاحمر، وتقدم إلى فاس فدخلها.
ونهض المستنصر يريد قتاله، فتسلل عنه رؤساء جنده ونهب معسكره.
وعرض عليه موسى الامان فاستسلم (سنة 786 ه) فقيده موسى وأرسله إلى ابن الاحمر، فأقام بغرناطة معتقلا إلى سنة 789 وسرح، فعاد إلى المغرب فاستولى على سبتة ثم على فاس الجديدة، وبويع بها بعد خلع الواثق بالله (محمد بن أبي الفضل) في السنة نفسها، فكان أول ما فعله قتل الوزير ابن ماساي (انظر ترجمته) وخضعت
__________
(1) تاج التراجم - خ - والدرر الكامنة 1: 82 وهو في
النسخة المطبوعة (الغتبابي، أو العتابي) خطأ.
والازهرية 2: 281 والدار 1: 466.
(*) ] [ له تلمسان ثم امتنعت، فزحف لاخضاعها، وأرسل الجيش أمامه، وأقام قليلا في (تازا) فعاجلته منيته، وحمل إلى فاس فدفن فيها.
وكانت دولته الاولى 10 سنين وشهرين و 24 يوما، والثانية ست سنين وأربعة أشهر.
ويلقب بذي الدولتين، لذلك.
وقال مؤرخوه: كان شاعرا بديع التشبيه، له أخبار مع بعض علماء الادب في عصره (1).
ابن النحاس (000 - 814 ه = 000 - 1411 م) أحمد بن إبراهيم بن محمد، أبو زكريا، محيي الدين الدمشقي ثم الدمياطي، المعروف بابن النحاس: فرضي فاضل، مجاهد، من فقهاء الشافعية.
ولد في دمشق، ورحل أيام تيمورلنك، إلى مصر، فسكن (المنزلة) ولازم المرابطة والجهاد بثغر (دمياط) وقتل شهيدا في معركة مع الفرنج، مقبلا غير مدبر (كما يقول ابن حجر) بقرب (الطينة) شرقي بحيرة
المنزلة، ودفن بدمياط.
له تآليف، منها (المغنم في الورد الاعظم - خ) عندي وفي الرياض، ستة وعشرون بابا أولها فضل القرآن وفضل المعلمين، و (مشارع الاشواق إلى مصارع العشاق ومثير الغرام إلى دار السلام - خ) في الجهاد والمجاهدين، مجلد ضخم، في خزانة الرباط (1994 ك) بالخط المشرقي و (مختصره - ط) قال حاجي خليفة: ترجمه باقي أفندي الشاعر إلى التركية.
و (شرح المقامات الحريرية) و (تنبيه الغافلين عن أعمال الجاهلين، وتحذير السالكين من أفعال الهالكين - خ) رأيت منه نسخة تامة متقنة كتبت سنة 848 في خزانة الرباط (292 أوقاف) (2).
__________
(1) الاستقصا 2: 133 - 141 وانظر الاعلام بمن حل مراكش 2: 6 وروضة النسرين 34.
(2) الضوء اللامع 1: 203 والفوائد البهية 239 في التعليقات.
وكشف الظنون 487، 1686 وشذرات 7: 105 ودار الكتب 1: 356 - 358 وشستربتي 3116 ومعجم المطبوعات 1848 وجامعة الرياض 1: 5.
(*) ]

(1/87)


العسقلاني (800 - 876 ه = 1397 - 1471 م) أحمد بن إبراهيم بن نصر الله، أبو البركات، عز الدين الكناني العسقلاني الاصل، المصري الحنبلي: فقيه مؤرخ انتهت إليه رئاسة الحنابلة بمصر.
وولي قضاء القضاة فحمدت سيرته، واستمر إلى أن توفي.
مولده ووفاته بالقاهرة.
قال السخاوي: إن ترجمته تحتمل مجلدا.
وأورد الجلال السيوطي في معجم شيوخه أسماء مؤلفاته، وهي كثيرة، منها (طبقات الحنابلة) وعشرون مجلدا، و (نظم أصول ابن الحاجب) و (صفوة الخلاصة) في النحو، و (شفاء القلوب في مناقب بني أيوب - خ) و (منظومة في الجبر والمقابلة) و (منظومة في المساحة) و (شرح ألفية ابن مالك) و (أرجوزة في قضاة مصر) وقل أن ترك فنا لم يصنف فيه نظما أو نثرا (1).
أحمد أبو ذر (818 - 884 ه = 1415 - 1480 م) أحمد بن إبراهيم بن محمد بن خليل،
الشيخ موفق الدين، أبو ذر: مؤرخ، أصله من طرابلس الشام، ومولده ووفاته بحلب.
يقال له (سبط ابن العجمي) كأبيه من كتبه (كنوز الذهب في تاريخ حلب - خ) مجلدان منه، و (التوضيح لمبهمات الجامع الصحيح - خ) و (قرة العين في فضل الشيخين والصهرين والسبطين - خ) في دار الكتب و (التوضيح للاوهام الواقعة في الصحيح) و (مبهمات مسلم).
واختلط قليلا في أواخر أيامه وعمي، ثم عوفي
__________
(1) نظم العقيان 31 والمقصد الارشد - خ - والضوء اللامع 1: 205 والسحب الوابلة - خ - ومجلة المجمع العلمي العراقي 2: 106.
(*) ] [ ورجع إليه بصره (1).
الحسني (873 - 941 ه = 1469 - 1534 م) أحمد بن إبراهيم (عز الدين) بن الحسن، أبو العباس الحسني اليماني: قاض نحوي، له اشتغال في التاريخ.
رحل إلى المدينة في طلب الحديث.
وصنف (المصابيح - خ) في التاريخ، صورت البعثة المصرية مخطوطة منه، وكتابا في (الامامة وما
يلزم الامام) ومات بقرية فللة (2).
ابن علان (975 - 1033 ه = 1567 - 1624 م) أحمد بن إبراهيم بن علان، الصديقي الشافعي النقشبندي: فاضل متصوف، من أهل مكة مولدا ووفاة.
له (شرح الحكم العطائية) و (شرح رسالة الشيخ رسلان) وشروح أخرى.
وله رسالة في طريق النقشبندية ذكر فيها جماعة من المشايخ (3).
الحاجي (000 - بعد 1043 ه = 000 - بعد 1632 م) أحمد بن إبراهيم الحاجي: أديب.
له (بديع المعاني، شرح بديعية القازاني - خ) وعلى صفحته الاولى خطه.
والقصيدة ميمية على نسق قصيدة الابوصيري قال في شرحها إنها للشيخ ناصر الدين القازاني (؟) وختم الشرح في رجب سنة 1043 (4)..ابن عصفور (000 - 1131 ه = 000 - 1719 م) أحمد بن إبراهيم بن أحمد بن صالح ابن عصفور الدرازي البحراني: فقيه
__________
(1) إعلام النبلاء 1: 25 ثم 5: 279 ونهر الذهب 1: 8
والضوء اللامع 1: 198 وانظر دار الكتب 1: 156 و 5: 294 (الناظر الصحيح) ورفع الاصر 1: 52.
(2) ملحق البدر الطالع 38 والبعثة المصرية 36.
(3) نظم الدرر - خ - ونزهة الجليس 2: 29.
(4) مذكرات المؤلف.
وما زلت أبحث عن ترجمة له.
وكتابه في خزانة الشيخ زهير الجاويش، ببيروت.
انظر نموذج خطه على الصفحة (65) المقابلة.
(*) ] إمامي، له معرفة بالرياضيات والعقليات.
نسبته إلى الدراز، من قرى البحرين.
اشتغل بالتدريس.
وانتقل إلى القطيف، فتوفي بها.
له رسائل، منها (الجوهر والعرض) و (الجزء الذي لا يتجزأ) و (التقية) و (أجوبة ثلاث مسائل) قال صاحب أنوار البدرين: وكثير من رسائله عندنا (في القطيف) (1).
الادوزي (000 - 1168 ه = 000 - 1755 م) أحمد بن إبراهيم بن محمد بن عبد الله ابن يعقوب الادوزي السملالي: فاضل سوسي مغربي.
له كتب، منها (مجموعة من رسائل معاصريه - خ) و (أخبار السيدة مريم السملالية المتوفاة سنة 1165
- خ) بعبارة عامية، في الخزانة المسعودية بسوس، و (مجموعة الاجوبة العباسية - ط) نسبة إلى شيخ له يدعى أحمد العباسي (2).
الكريدي (1106 - 1197 ه = 1694 - 1783 م) أحمد بن إبراهيم بن أحمد، أبو الكمال، شهاب الدين الرسمي الكريدي: متأدب بالعربية، حنفي من علماء الروم العثمانيين.
ولد في جزيرة كريد (إقريطش) وكانت تسمى (رسمو) فعرف بالرسمي، نسبة إليها.
وتعلم بها وانتقل إلى اسطنبول (1147) وولي مناصب، منها الكتابة للصدر الوزير الاعظم.
وتقدم عند السلطان مصطفى خان وحضر الحرب العثمانية الروسية.
وفي آخر أمره ضعف بصره ودفن بمقبرة اسكدار.
له كتب ورسائل، منها (حديقة الرؤساء) في تراجم رؤساء الكتاب في الدولة العثمانية، رآه المرادي المؤرخ، و (المقامة الزلالية البشارية - ط) أوردها المرادي في سلك
__________
(1) أنوار البدرين 161 - 165.
(2) سوس العالمة 190 والمعسول 5: 140 ودراسة
ببليوغرافية 117 ودليل مؤرخ المغرب 1: 223.
(*) ]

(1/88)


[ الدرر، و (خميلة الكبراء - ط) في تاريخ بعض الاغوات، يظن أنه كتبه بالعربية وترجم إلى التركية وقام معاصرنا أحمد بوشناق في المدينة المنورة فأعاده إلى العربية، ونشر في مجلة المنهل (1).
الشرقاوي (000 - 1214 ه = 000 - 1799 م) أحمد بن إبراهيم بن عبد الله الشرقاوي: فقيه شافعي، من مدرسي الازهر بالقاهرة = 000 - 1914 م) احمد بن إبراهيم الموسوي الكربلائي: فاضل امامي من أهل في ذلك، وتصدى للافتاء وحل قضايا مراجعيه.
وكان جسيما فصيحا كربلاء.
صنف (تذكرة المتقين - ط) (2).
الصابوني (1291 - 1334 ه = 1875 - 1916 م) أحمد بن إبراهيم الصابوني الحموي:
__________
(1) فهرس الفهارس 1: 86 ومعجم المطبوعات 1844 واستفدت أسماء بعض كتبه من سليمان الصنيع مدير مكتبة الحرم المكي، ومن مقدمة كتبها الشيخ محمد
حسين نصيف لرسالة (الرد على شبهات المتعينين) وانظر مجلة المنهل 18: 283 أما وفاته فقيل سنة 1328 ولكن ابن مانع، قال في مذكراته: سنة 1329 في جمادي الآخرة.
ومشاهير علماء نجد 260.
(2) رجال الفكر 372 ومعجم المؤلفين العراقيين 1: 71.
(*) ] [ أديب من أهل حماة، ولد ونشأ ومات فيها.
أنشأ جريدة (لسان الشرق) يومية سنة 1324 فعاشت سنتين.
وكان فاضلا حسن الانشاء، له شعر فيه رقة وطلاوة.
وصنف كتبا منها (تاريخ العصر الحاضر وتراجم رجاله - خ) و (ماضي الشرق وحاضره - ط) و (تاريخ حماة - ط) و (تسهيل المنطق - ط) رسالة، و (البيان - ط) رسالة في علم البيان، و (المقاصد اللطيفة في فقه أبي حنيفة - خ) في 524 صفحة من القطع الصغير، انتهى به إلى باب الشفعة، ولم يكمله، و (أحسن الاسباب في نظم قواعد الاعراب - خ) و (اليقين ]

(1/89)


في حقيقة سير المرسلين - خ) في 70 صفحة كبيرة، و (الاصباح نظم نور الايضاح - خ) في الفقه، و (شرح
رسالة الشيخ يحيى المسالخي - خ) في النحو 152 صفحة، و (ديوان شعره - خ) ومنه المفردات الآتية: وأتعب الناس ما بين الورى رجل يسالم الناس والدنيا تحاربه ويأبى الحر عن ظمأ ورودا إذا ازدحمت على البئر الدلاء فلا تجعل عيون الناس شغلا، إليك فأنت أكثرهم عيوبا (1).
أحمد الهاشمي (1295 - 1362 ه = 1878 - 1943 م) أحمد بن إبراهيم بن مصطفى الهاشمي: أديب معلم مصري، من أهل القاهرة، ووفاته بها.
كان مديرا لثلاث مدارس أهلية، واحدة للذكور واثنتان للاناث، تتلمذ للشيخ محمد عبده، وصنف كتبا منها (أسلوب الحكيم - ط) مجموع مقالات، و (جواهر الادب - ط) و (جواهر البلاغة - ط) و (ميزان الذهب - ط) و (مختار الاحاديث النبوية - ط) (2).
__________
(1) من رسالة خاصة، كتبها لي سامي السراج، مدير دار الكتب الوطنية في حماة.
وتاريخ حماة، الطبعة الثانية
11 - 30 مقدمته، من إنشاء عبد الرحمن خليل.
(2) الصحف المصرية، في 26 / 10 / 1943 ومعجم المطبوعات 1887.
(*) ] [ أحمد إبراهيم (1291 - 1364 ه = 1874 - 1945 م) أحمد بن إبراهيم إبراهيم: فقيه باحث مدرس.
من أهل القاهرة.
تخرج بدار العلوم سنة 1315 ه، واحترف التعليم فكان مدرس الشريعة في مدرسة القضاء الشرعي ثم في كلية الحقوق بالجامعة المصرية، فوكيلا لهذه الكلية ومدرسا للفقه في قسم التخصص بالجامعة الازهرية وكان من أعضاء المجمع اللغوي.
امتاز بأبحاثه في المقارنة بين المذاهب والشرائع.
له نحو 25 كتابا، منها (أحكام الاحوال الشخصية في الشريعة الاسلامية - ط) والنفقات - ط) و (الوصايا - ط) و (طرق القضاء في الشريعة الاسلامية - ط) و (طرق الاثبات الشرعية - ط) في الفقه المقارن، و (أحكام الهبة والوصية وتصرفات المريض - ط) وكان سمح الخلق، ألوفا، مرح النفس (1).
ابن القاص (000 - 335 ه = 000 - 946 م) أحمد بن أحمد الطبري ثم البغدادي، أبو العباس ابن القاص: شيخ الشافعية في طبرستان.
تفقه به أهلها وسكن بغداد، وتوفي مرابطا بطرسوس.
له (أدب القاضي) و (المواقيت) و (المفتاح) فقه، و (دلائل القبلة) (2).
ابن الافضل (467 - 526 ه = 1074 - 1131 م) أحمد بن الافضل شاهنشاه أحمد بن بدر الجمالي، أبو علي: وزير الحافظ الفاطمي صاحب مصر.
استوزره سنة
__________
(1) الصحف المصرية 16 ذي القعدة 1364 ومجلة الزهراء 2: 508 ثم 4: 295 وفهارس المؤلفين في دار الكتب المصرية.
وانظر فهرس المكتبة الازهرية 6: 67.
(2) سيرة النبلاء - خ - الطبقة 19 وطبقات الشافعية للمصنف 19 وهو في طبقات السبكي 2: 103 (أحمد بن أبي أحمد).
(*) ] [ 524 ه.
وكان داهية فتغلب على الملك وحجر على الحافظ ورد على المصادرين أموالهم، فحمد له المصريون ذلك.
وأظهر مذهب الامامية الاثني عشرية، وكتب اسمه على السكة، ودعا على المنابر للقائم في آخر الزمان، واستمر إلى أن قتله أحد مماليك الحافظ، بظاهر القاهرة.
ومولده بعسقلان (1).
الغبريني (644 - 704 ه = 1246 - 1304 م) أحمد بن أحمد بن عبد الله بن محمد، أبو العباس الغبريني: مؤرخ، نسبته إلى (غبري) من قبائل البربر في المغرب.
ومولده في بجاية.
وتولى قضاءها ومات فيها شهيدا.
له (عنوان الدراية في من عرف من علماء المئة السابعة في بجاية - ط) (2).
__________
(1) ابن خلكان 1: 309.
(2) ابن أبي شنب، في الصفحتين الاولى والثانية من (عنوان الدراية).
ولقط الفرائد - خ - وابن قنفذ - خ - وهو فيهما (أحمد بن محمد) ووفاته سنة 704 ونقل صاحب (تعريف الخلف) 21 ترجمته عن ابن قنفذ ثم قال: (والذي رأيته في نسخة العنوان - أي عنوان الدراية - أنه أحمد بن أحمد.
يا ليتني أقف على ترجمته أو أسمع بها في كتاب فأستعيره لاطالعها فيه أو أنقلها منه، ولكن من ذا الذي يقرض إخوانه في هذا الوجود الخ).
والتاج 3: 439 وفي (تقييد في الوفيات - خ) وفاته سنة 704 قلت: وفي شجرة النور 215 (توفي سنة 704 أو 714) فهما روايتان.
والديباج 80 79.
]

(1/90)


[ الهكاري (000 - 763 ه = 000 - 1362 م) أحمد بن أحمد بن أحمد بن الحسين ابن موسى الهكاري، شهاب الدين أبو سعيد ابن أبي الحسين: مفسر، عالم برجال الحديث، مصري.
كردي الاصل.
له (التفسير - خ) ستة مجلدات منه، هي 1 و 2 و 4 و 5 و 6 و 7 ومن كتبه (رجال السنن الاربعة - خ) المجلد الاول منه بخطه في دار الكتب (1: 73) و (رجال البخاري ومسلم - خ) بخطه أيضا في دار الكتب (الرقم 543 تاريخ)، تيمور (1).
الطيبي (910 - 979 ه = 1505 - 1572 م) أحمد بن أحمد بن بدر الدين،
__________
(1) الدرر الكامنة 1: 98 والفهرس التمهيدي 47 و 48 وهو فيه (أحمد بن الحسين بن موسى) خطأ، وكان أبوه (أحمد بن أحمد بن الحسين) من رجال العلم
بالحديث ولد سنة 674 وتوفي سنة 750 وترجمته في الدرر الكامنة أيضا الصفحة 99 ] [ شهاب الدين الطيبي الصالحي الدمشقي: فقه شافعي متصوف.
كان إماما بجامع بني أمية.
له (زاد الابرار وسلاح الاخيار - خ) أدعية 28 صفحة في مكتبة عارف حكمت.
وله نظم وليس بشاعر (1).
الزبيدي (812 - 893 ه = 1410 - 1488 م) أحمد بن أحمد بن عبد اللطيف الشرجي، شهاب الدين، المعروف بالزبيدي: محدث البلاد اليمنية في عصره.
نسبته الاولى إلى شرجة (حيس في جنوبي زبيد) واشتهر وتوفي في زبيد.
له (التجريد الصريح لاحاديث الجامع الصحيح - ط) وهو مختصر صحيح البخاري ويعرف بمختصر الزبيدي، و (طبقات الخواص - ط) في سير أولياء اليمن، و (الفوائد - ط) و (نزهة الاحباب) أدب (2).
زروق (846 - 899 ه = 1442 - 1493 م)
أحمد بن أحمد بن محمد بن عيسى البرنسي الفاسي، أبو العباس، زروق: فقيه محدث صوفي.
من أهل فاس (بالمغرب) تفقه في بلده وقرأ بمصر والمدينة، وغلب عليه التصوف فتجرد وساح، وتوفي في تكرين (من قرى مسراتة، من أعمال طرابلس الغرب) له تصانيف كثيرة يميل فيها إلى الاختصار مع التحرير، وانفرد بجودة التصنيف في التصوف.
من كتبه (شرح مختصر خليل) في فقه المالكية، و (النصيحة الكافية لمن خصه الله بالعافية - ط) و (القواعد - ط)) في التصوف، و (إعانة المتوجه المسكين، على طريق الفتح والتمكين - خ) اقتنيت
__________
(1) مجمع اللغة العربية بدمشق 48: 330 وشذرات 8: 393.
(2) العقيق اليماني - خ - الضوء اللامع 1: 214 ولحظ الالحاظ 259 وفي هامشه أن (التجريد الصريح طبع منسوبا إلى الحسين بن المبارك الزبيدي خطأ) ومعجم المطبوعات 1113 ومجلة العرب: المحرم 1394 ص 563.
] نسخة منه كتبت سنة 969 وله عدة شروح للحكم العطائية، منها (شرح - خ) في خزانة الرباط (401 جلا) و (الحوادث والبدع - خ) رسالة، في أول المجموعة (1157 كت) في خزانة الرباط.
و (الجنة، للمعتصم من البدع بالسنة) و (البدع التي يفعلها فقراء الصوفية) مئة فصل.
و ((الكناشة) و (رحلة) و (شرح رسالة أبي زيد القيرواني - ط) فقه وللشيخ عبد الرحمن بن محمد بن عبد الله ابن محمد بن أبي بكر العياشي، كتاب (الانوار السنية على الوظيفة الزروقية - خ) وقعت لي منه نسخة مغربية متقنة، عرف فيها زروقا بأبي العباس (أحمد بن محمد ابن عيسى البرنوسي الفاسي الشاذلي) نسبه إلى جده، باختصار أبيه أحمد.
وقال: (توفي سنة 896) وهذه رواية ثانية في سنة وفاته، ذكرها بعض المترجمين له أيضا (1).
الطيبي (000 - 981 ه = 000 - 1573 م) أحمد بن أحمد بن الطيبي الشافعي النحوي الزاهد: فاضل دمشقي.
من كتبه (المواعظ السنية في الخطب المنبرية - خ) في شستربتي (4266) ونظم (مناسك الحج) وله (المفيد في التجويد -
خ) منظومة في الظاهرية، و (الايضاح التام لبيان ما يقع في ألسنة العوام - خ) منظومة، ومنظومتان في القراآت، الاولى (بلوغ الامالي - خ) والثانية (مذهب حمزة في تحقيق الهمزة - خ) كلتاهما في الظاهرية أيضا.
وكان مدرسا واعظا يعيش من كتابة أوقاف بني منجك.
وتولى إمامة الجامع الاموي مدة طويلة
__________
(1) جذوة الاقتباس 60 والبستان 45 - 50 والضوء اللامع 1: 222 والمنهل العذب 1: 181 وشذرات الذهب 7: 363 وفيه اسمه (اسماعيل بن محمد البرلسي) والثلاثة خطأ.
وشجرة النور 267 ومعجم المطبوعات 965 والخزانة التيمورية 3: 121 والبرنسي: بضم الباء والنون بينهما راء ساكنة ودار الكتب 1: 269، 317، 376.
]

(1/91)


[ ودرس بالمدرسة العادلية وبالجامع المنجكي (1).
السنباطي (000 - 995 ه = 000 - 1587 م) أحمد بن أحمد بن عبد الحق السنباطي، شهاب الدين الشافعي: فاضل مصري، من أهل سنباط (في المحلة
الكبرى بمصر) له كتب، منها (فتاوى - خ) في خزانة الرباط (124 ك) جمعه بعض تلاميذه، في 432 صفحة، و (شرح مقدمة زكريا الانصاري في الكلام على البسملة - خ) في خزانة زهير الشاويش ببيروت و (روضة الفهوم - ط) نظم نقابة العلوم للسيوطي، و (فتح الحي القيوم بشرح روضة الفهوم - خ) مجلدان، في دار الكتب، و (رسالة في عمل الربع المجيب) فلك، و (حاشية على كتاب الورقات) للجويني و (شرح الهمزية) (2).
العناياتي (932 - 1014 ه = 1526 - 1606 م) أحمد بن أبي العنايات أحمد بن عبد الرحمن: شاعر غزل، أصله من نابلس.
ولد بمكة وسكن دمشق وتوفي فيها.
له (ديوان شعر - خ) رأيته في المكتبة العامة بنابلي (إيطاليا).
و (الدرر المضية - خ) في الادب والاخلاق (3).
القليوبي (000 - 1069 ه = 000 - 1659 م) أحمد بن أحمد بن سلامة، أبو
العباس، شهاب الدين القليوبي: فقيه متأدب، من أهل قليوب (في مصر) له حواش وشروح ورسائل، وكتاب في
__________
(1) علوم القرآن 58، 80، 130 وتكررت فيه وفاته: سنة 979 والصواب ما ذكرناه انظر تراجم الاعيان للبوريني 1: 9 - 15.
(2) 496: 2.
Broc.
2: 963) 484 (S وعنه وفاته ودار الكتب 6: 184، 186 ووفاته فيه سنة 990 والمنوني، الرقم 212.
(3) تراجم الاعيان للبوريني - خ - والمحبي 1: 166.
] [ تراجم جماعة من أهل البيت سماه (تحفة الراغب - ط) و (تذكرة القليوبي - ط) طب، ورسالة في (فضائل مكة والمدينة وبيت المقدس وشئ من تاريخها - خ) في 70 ورقة، وفي دار الكتب، لعلها (النبذة اللطيفة في بيان مقاصد الحجاز ومعالمه الشريفة) في خزانة (1411 كتاني) و (أوراق لطيفة - خ) علق بها على الجامع الصغير للسيوطي، فبين الحسن والضعيف والصحيح مما جاء فيه، و (الهداية من الضلالة في معرفة الوقت والقبلة من غير آلة - خ) (1).
ابن العجمي (1014 - 1086 ه = 1605 - 1675 م) أحمد بن أحمد بن محمد بن أحمد ابن إبراهيم العجمي الشافعي الوفائي المصري
__________
(1) رحلة الورثيلاني 254 والمحبي 1: 175 والفهرس التمهيدي 395 والمكتبة الازهرية 1: 384 والكتبخانة 5: 328.
] الازهري، شهاب الدين: فاضل من المشتغلين بالحديث.
وله (مشيخة - خ) في رسالة عدد بها مشايخه، ذكرها الكتاني، ورسالة في (الآثار النبوية) و (ملخص الفهرس الصغير للسيوطي - خ))، في مصطلح الحديث و (شرح ثلاثيات البخاري) و (ذيل لب اللباب في تحرير الانساب - خ) صغير، في خزانة الرباط (277 أوقاف) عندي تصويره.
وهو في الاصل تعليقات له على هامش نسخته من (لب الالباب) في الانساب، للسيوطي، جردها من خطه عبد الرحمن الاشموني، مرتبة على الحروف، كتبت سنة 1089 يحسن طبعها (1).
الفيومي (1069 000 ه = 000 - 1659 م)
أحمد بن أحمد بن عبد الرحمن
__________
(1) فهرس الفهارس 1: 78 وفهرست المخطوطات 1: 304 وخلاصة الاثر 1: 176.
]

(1/92)


[ الغرقاوي الفيومي: فاضل، من المالكية.
من كتبه (حسن السلوك في معرفة آداب الملك والملوك) و (كشف النقاب والران عن وجوه مخدرات أسئلة تقع في بعض سور القرآن - خ) رسالة في 35 ورقة بالظاهرية و (القول التام - ط) في أطوار سيدنا آدم، و (رسالة في إثبات واو الثمانية - خ) (1).
الشدادي (000 - 1146 ه = 000 - 1733 م) أحمد بن أحمد بن محمد الشدادي،
__________
(1) الخزانة التيمورية 1: 204 ثم 3: 217 وهدية العارفين 1: 162 واليواقيت الثمينة 1: 25 ومعجم المطبوعات 1475 وعلوم القرآن 279.
] [ الادريسي الحسني، أبو العباس: من رجال الافتاء والتدريس بفاس.
ولي القضاء والامامة بزاوية (زرهون) إلى أن توفي.
من كتبه (حاشية شرح ميارة على لامية
الزقاق - خ) في أحكام القضاء (1).
السجاعي (00 - 1197 ه = 00 - 1783 م) أحمد بن أحمد بن محمد السباعي البدراوي الازهري: فقيه شافعي مصري.
نسبته إلى (السجاعية) من غربية مصر.
له تصانيف كثيرة كلها شروح وحواش ورسائل ومتون منظومة في علوم الدين والادب والتصوف والمنطق والفلك.
__________
(1) إتحاف أعلام الناس 1: 341.
] [ منها (الدرر في إعراب أوائل السور - خ) رسالة، و (شرح معلقة امرئ القيس - خ) و (شرح لامية السموأل - ط)) و (حاشية على شرح القطر لابن هشام - ط) في النحو، و (حاشية على شرح ابن عقيل للالفية في النحو - ط) و (منظومة في الاستعارات - ط).
ولاحد تلاميذه رسالة سماها (فهرس مؤلفات السجاعي - خ) (1).
البجيرمي (000 - 1197 ه = 000 - 1783 م) أحمد بن أحمد بن أحمد بن محمد
البجيرمي: فقيه شافعي، من المشتغلين في الحديث.
مصري نسبته إلى (بجيرم) من قراها.
أكب على إقراء الحديث وألف فيه.
وكان يسكن خانقاه سعيد السعداء.
له (سند - خ) 17 ورقة في دار الكتب (2).
الاصطنهاوي (000 - بعد 1212 ه = 000 - بعد 1798 م) أحمد بن أحمد بن بكير الاصطنهاوي (نسبته إلى أصطنها، من بلاد المنوفية بمصر) الشافعي.
له (الكواكب البهية - خ) في التاريخ ابتداء من السيرة النبوية إلى آخر عام 1212 وفي آخره وقفة كاتب (3).
الجنيدي (000 - بعد 1284 ه = 000 - بعد 1877 م) أحمد بن أحمد المغربي الميموني الجنيدي: متصوف شافعي خلوتي مصري.
له (رسالة الجنيدي) و (السير والسلوك) و (الصدق والتحقيق) رسائل طبعت كلها
__________
(1) خطط مبارك 12: 9 والمكتبة الازهرية 1: 149 والفهرس التمهيدي 563 ومعجم المطبوعات 1005 (2) مصطلح 1: 237 والجبرني، طبعة لجنه التبيان:
3: 270 ووقع فيه (البجرمي) من خطأ الطبع.
(3) دار الكتب 5: 310.
]

(1/93)


[ سنة 1284 وأعيد طبعها سنة 1308 (1).
الشباسي (1213 - 1292 ه = 1798 - 1875 م) أحمد بن أحمد، أبو العباس المعروف بمنة الله الشباسي: فقيه مالكي أزهري مصري.
نسبة إلى شباس (وتعرف بشباس الملح) من قرى مصر.
له (العجالة في كلمة الجلالة - خ) رسالة (2).
الاجهوري (1237 - 1293 ه = 1822 - 1876 م) أحمد بن أحمد الاجهوري الضرير: فاضل، من أجهور (بمصر) جاور بالازهر وتوفي بالقاهرة.
له كتابات على السمرقندية والسنوسية والجوهرة (3).
الحلواني (1249 - 1308 ه = 1833 - 1891 م) أحمد بن أحمد بن إسماعيل الخليجي الحلواني: أديب مصري.
مولده ووفاته في (رأس الخليج) قرب دمياط.
له كتب
منها: (الاشارة الآصفية في مالا يستحيل بالانعكاس في صورته الرسمية - ط) و (الوسم في الوشم - ط) و (الكأس المروق على الدورق - خ) في الاضداد، بخطه، و (البشرى بأخبار الاسرى، والمعراج والاسراء - ط) و (حلاوة الرز في حل اللغز - ط) و (شذا العطر في زكاة الفطر - ط) على مذهب الشافعي، و (صفوة البشرى في الاسرا - ط) و (العلم الاحمدي في المولد المحمدي - ط) و (الناغم من الصادح والباغم - ط) وله منظومة سماها (الشباك) شرحها برسالة (دفع الارتباك عن النظر في
__________
(1) الازهرية 3: 571 وسركيس 718 قلت: لم أجد ما يدل على انه كان حيا عند الطبعة الثانية، فليحقق.
(2) الازهرية 7: 282.
(3) خطط مبارك 8: 34 ] [ الشباك - خ) في دار الكتب المصرية (20114 ب) (1).
أحمد أبو خطوة (1268 - 1324 ه = 1852 - 1906 م) أحمد بن أحمد بن محمد بن حسب
الله، ابن أبي خطوة: قاض شرعي مصري.
ولد ونشأ في إحدى قرى المنوفية.
وتفقه حنفيا بالازهر وبرع في المعقولات.
وجعل مفتيا لديوان الاوقاف وانتدب للمحكمة العليا.
وجمع مكتبة حافلة آلت إلى دار الكتب المصرية (سنة 1930) ومعها رسالة صغيرة بخطه في (تأبين الشيخ محمد عبده وسيرته) وإليه أشار حفني ناصف في بائيته لحافظ إبراهيم: (أبو خطوة ولى وقفاه عاصم) الخ (2).
أحمد بك الحسيني (1271 - 1332 ه = 1854 - 1914 م) أحمد بن أحمد بن يوسف الحسيني، شهاب الدين: محام، من فقهاء الشافعية.
مولده ووفاته بالقاهرة.
كان والده شيخا لطائفة النحاسين، وخلفه فيها.
وصرف أوقات فراغه للدراسة في الازهر.
ولما انشئت المحاكم (عام 1303) مارس مهنة المحاماة ونبغ فكان من أعضاء بعض اللجان القانونية.
وانقطع للتأليف ولاعماله
__________
(1) هدية العارفين 1: 192 ومعجم المطبوعات 791 وفهرس المخطوطات المصورة 1: 364 ومخطوطات
دار الكتب 1: 320.
(2) تراجم أعيان القرن الثالث عشر 130 ودار الكتب 7: 120، 151 ومجله معهد المخطوطات 10: 189 وجريدة الاتحاد 28 شعبان 1326.
] [ الخاصة.
من كتبه (إعلام الباحث بقبح أم الخبائث - ط) في ضرر المسكرات، و (البيان في أصل تكوين الانسان - ط) رسالة، و (تحفة الرائي - ط) رسالة في الاصول، و (الدرة - ط) فقه، و (دليل المسافر - ط) في العبادات، و (كشف الستار - ط) فقه، و (نهاية الاحكام في بيان ما للنية من أحكام - ط) فقه، و (مرشد الانام - خ) في شرح قسم العبادات من كتاب الام للشافعي، أربعة وعشرون مجلدا، صدره بمقدمة كبيرة مخطوطا انتهى فيه إلى وفيات سنة 1326 ه، وأخذت عنه (1).
القرافي (000 - 684 ه = 000 - 1285 م) أحمد بن إدريس بن عبد الرحمن،
__________
(1) الخزانة التيمورية 3: 75 وفيها: (كان اسمه مصطفى، ثم غيروه وهو طفل بأحمد).
ومعجم المطبوعات 383
ودار الكتب 1: 538 ومرآة العصر 2: 304.
]

(1/94)


[ أبو العباس، شهاب الدين الصنهاجي القرافي: من علماء المالكية نسبته إلى قبيلة صنهاجة (من برابرة المغرب) وإلى القرافة (المحلة المجاورة لقبر الامام الشافعي) بالقاهرة.
وهو مصري المولد والمنشأ والوفاة.
له مصنفات جليلة في الفقه والاصول، منها (أنوار البروق في أنواء الفروق - ط) أربعة أجزاء، و (الاحكام في تمييز الفتاوي عن الاحكام وتصرف القاضي والامام - ط) و (الذخيرة - خ) في فقه المالكية، ست مجلدات، و (اليواقيت في أحكام المواقيت - خ) في الرباط (160 ك) انظر المنوني (الرقم 362) و (شرح تنقيح الفصول - ط) في الاصول و (مختصر تنقيح الفصول - ط) و (الخصائص - خ) في قواعد العربية، و (الاجوبة الفاخرة في الرد على الاسئلة الفاجرة - ط) (1) قلت: وكان مع تبحره في عدة فنون، من البارعين في عمل التماثيل المتحركة في الآلات الفلكية وغيرها،
نقل عن كتابه (شرح المحصول) قوله: بلغني أن الملك الكامل وضع له شمعدان كلما مضى من الليل ساعة انفتح باب منه، وخرج منه شخص يقف في خدمة الملك، فإذا انقضت عشر ساعات طلع الشخص على أعلى الشمعدان، وقال: صبح الله السلطان بالسعادة،.
فيعلم أن الفجر قد طلع.
قال: وعملت أنا هذا الشمعدان، وزدت فيه أن الشمعة يتغير لونها في كل ساعة، وفيه أسد تتغير عيناه من السواد الشديد إلى البياض الشديد إلى الحمرة الشديدة، في كل ساعة لها لون، فإذا طلع الفجر طلع شخص على أعلى الشمعدان، وإصبعه في أذنه يشير إلى الاذان، غير أني عجزت عن صنعة الكلام) (2).
__________
(1) الديباج المذهب 62 - 67 وشجرة النور 188 ومعجم المطبوعات 1501 والخزانه التيمورية 3: 239 والفهرس التمهيدي 226.
(2) التصوير عند العرب 79، 104.
] [ إبن إدريس (1172 - 1253 ه = 1758 - 1837 م) أحمد بن إدريس الحسني، أبو
العباس: صاحب الطريقة (الاحمدية) المعروفة في المغرب.
من ذرية الامام إدريس بن عبد الله المحض.
مولده في ميسور (من قرى فاس) وتعلم بفاس، فقرأ الفقه والتفسير والحديث، وانتقل إلى مكة سنة 1214 ه، فأقام نحو ثلاثين سنة.
ورحل إلى اليمن سنة 1246 ه فسكن (صبيا) إلى أن مات.
وهو جد ((الادارسة) وكانت لهم إمارة في تهامة عسير واليمن.
ولاحد مريديه (إبراهيم بن صالح) كتاب (العقد النفيس - ط) جمعه من كلامه وآرائه ومروياته، و (مجموعة الاحزاب والاوراد - ط) وله (السلوك - ط) و (روح السنة) وغير ذلك (1).
اليعقوبي (000 - بعد 292 ه = 000 - بعد 905 م) أحمد بن إسحاق (أبي يعقوب) بن جعفر بن وهب بن واضح اليعقوبي: مؤرخ جغرافي كثير الاسفار، من أهل بغداد.
كان جده من موالي المنصور العباسي.
رحل إلى المغرب وأقام مدة في أرمينية.
ودخل الهند.
وزار الاقطار
العربية.
وصنف كتبا جيدة منها (تاريخ اليعقوبي - ط) انتهى به إلى خلافة المعتمد على الله العباسي، وكتاب (البلدان - ط) و (أخبار الامم السالفة) صغير، و (مشاكلة الناس لزمانهم - ط)) رسالة.
واختلف المؤرخون في سنة وفاته، فقال ياقوت: سنة 284 ونقل غيره 282 وقيل 278 أو بعدها، ورجحت أخيرا رواية ناشر الطبعة الثانية من التاريخ إذ وجد في كتاب البلدان (الصفحة 131 طبعة النجف) أبياتا لليعقوبي نظمها ليلة عيد الفطر سنة
__________
(1) جامع كرامات الاولياء 1: 341 وقلب جزيرة العرب 353 و 356 وشجرة النور 396 وملوك العرب 1: 252 وهدية العارفين 1: 186 وفيه وفاته سنة 1252.
] [ 292 ه (1).
القاضي التنوخي (231 - 318 ه = 845 - 930 م) أحمد بن إسحاق بن بهلول بن حسان، أبو جعفر التنوخي: عالم بالادب والسير، له اشتغال بالتفسير والحديث، وله شعر.
وهو من كبار القضاة.
ولد بالانبار، وولي قضاء مدينة المنصور عشرين سنة (296 -
316 ه) ومات ببغداد.
له كتاب في (النحو) على مذهب الكوفيين، و (الناسخ والمنسوخ) و (أدب القاضي) لم يتمه (2).
الصبغي (258 - 342 ه = 872 - 957 م) أحمد بن إسحاق بن أيوب، أبو بكر النيسابوري المعروف بالصبغي: فقيه شافعي، من أهل نيسابور.
له تصانيف، منها (الاسماء والصفات) و (الايمان والقدر) و (فضائل الخلفاء الاربعة) (3).
القادر بالله (336 - 422 ه = 947 - 1031 م) أحمد بن إسحاق بن المقتدر، أبو العباس، القادر بالله: الخليفة العباسي، أمير المؤمنين.
ولي الخلافة سنة 381 ه وطالت أيامه.
كان حازما مطاعا، حليما كريما، هابه من كانت لهم السيطرة على الدولة ن الترك والديلم، فأطاعوه، وأحبه الناس فصفا له الملك.
جدد ناموس الخلافة - كما يقول ابن الاثير - ودامت له 41 سنة.
ونعته ابن دحية بالامام الزاهد العابد،
__________
(1) معجم الادباء 5: 153 طبعة دار المأمون.
وتاريخ
اليعقوبي: مقدمة الجزء الاول، طبعة النجف.
وفتح العرب للمغرب 304 ومعجم المطبوعات 1948 والعرب والروم لفازيليف 235 وسمى كتابه (البلدان) الممالك والمسالك.
(2) تاريخ بغداد 4: 30 وإرشاد الاريب 1: 82 - 94 والجواهر المضية 1: 57 وشذرات الذهب 2: 276 وبغية الوعاة 138 ونزهة الالبا 316.
(3) النجوم الزاهرة 3: 310 وطبقات المصنف.
واللباب 2: 49 وطبقات السبكي 2: 81 وهو فيه (الضبعي) خطأ من النسخ أو الطبع.
]

(1/95)


[ وقال: في أيامه ظهرت العرب، وقام الاسلام، وملكت الجزيرة والشام، وفتحت السند والهند.
وهو آخر خليفة من بني العباس تولى الاحكام بنفسه.
وكان يجلس في كل يوم اثنين وخميس مجلسا عاما للناس.
وكان أبيض كث اللحية طويلها كبيرها، يخضب بالسواد.
وهو من علماء الخلفاء، صنف كتابا في (الاصول) كان يقرأ كل جمعة في حلقة أصحاب الحديث بجامع المهدي، وفيه فضائل عمر بن عبد العزيز وتكفير
المعتزلة والقائلين بخلق القرآن.
وكان كثيرا ما يلبس لباس العامة ويخرج يتجول في بغداد متفقدا أمور أهلها.
وتوفي بها (1).
ابن طاهر (000 - 455 ه = 000 - 1063 م) أحمد بن اسحاق بن زيد، أبو بكر ابن طاهر القيسي، من قيس عيلان: صاحب مرسية بالاندلس.
استقام له الامر فيها وأحبه جندها وكثرت أمواله حتى صار نصف البلد ضيعه له.
وكان مستقلا في إمرته عن قرطبة.
عاش نحو تسعين سنة وفلج في أواخر أيامه (2).
الابرقوهي (615 - 701 ه = 1218 - 1302 م) أحمد بن إسحاق بن محمد ابن المؤيد، أبو المعالي شهاب الدين، الابرقوهي: عالم بالحديث والقراآت من أهل أبرقوه (باصبهان) ولد بها، ونشأ في همذان وعاش بمصر، وتوفي بمكة.
كان مسند وقته.
له (معجم شيوخه - خ) مرتب على الحروف، منه نسخة ناقصة الاول، تنتهي بيوسف بن جبريل، في الازهر (132 - مصطلح
الحديث 9014) 142 ورقة، من تخريج
__________
(1) ابن الاثير 9: 28 و 143 وتاريخ الخميس 2: 355 وتاريخ بغداد 4: 37 والنبراس لابن دحية 127.
(2) الحلة السيراء 187.
] [ الحافظ مسعود بن أحمد الحارثي، ومنه جزء مصور في معهد المخطوطات (1).
ابن سامان (000 - 250 ه = 000 - 864 م) أحمد بن أسد بن سامان: من أمراء السامانيين فيما وراء النهر.
كان فاضلا، روى الحديث وروي عنه.
ولاه المأمون العباسي فرغانة.
وكان أحسن إخوته سيرة.
ومات بفرغانة في أيام عبد الله بن طاهر بن الحسين، وخلف سبعة بنين، منهم نصر ابن أحمد الآتي ذكره (2).
ابن العالمة (593 - 652 ه = 1197 - 1254 م) أحمد بن أسعد بن حلوان، أبو العباس، نجم الدين، ابن العالمة: طبيب دمشقي أديب، من الوزراء.
كانت أمه عالمة فنسب إليها، ويعرف أيضا بابن المنفاخ.
خدم بطبه الملك المسعود صاحب
آمد فاستوزره ثم نقم عليه، فعاد إلى دمشق.
وفي آخر عمره خدم الملك الاشرف صاحب حمص بتل باشر، وتوفي عنده.
له كتب منها (التدقيق في الجمع والتفريق) ذكر فيه ما يتشابه من الامراض، و (هتك الاستار في تمويه الدخوار) تعاليق ما حصل له من التجارب، و (المدخل إلى الطب) و (العلل والاعراض) و (الاشارات المرشدة في الادوية المفردة) (3).
أحمد بن إسماعيل (000 - بعد 189 ه = 000 - بعد 805 م) أحمد بن إسماعيل بن علي بن عبد الله ابن عباس، الهاشمي العباسي: أمير، ولاه الرشيد على مصر سنة 187 ه، فاستمر
__________
(1) شذرات 6: 4 وتاريخ علماء بغداد 20 والمخطوطات المصورة 2: 252 والفهرس التمهيدي 432.
(2) اللباب 1: 523 والنجوم الزاهرة 3: 83 و 84 وانظر (أسد بن سامان).
(3) طبقات الاطباء 2: 265.
] [ سنتين و 45 يوما.
وكان عاقلا حازما (1).
نطاحة (000 - 290 ه = 000 - 903 م)
أحمد بن إسماعيل بن الخصيب الانباري، أبو علي، المعروف بنطاحة: أديب، من كبار الكتاب المترسلين.
كان كاتب عبيد الله بن عبد الله بن طاهر.
وقتله محمد بن طاهر.
له كتب منها (ديوان رسائل) نحو ألف ورقة، و (طبقات الكتاب) و (صفة النفس) (2).
الساماني (000 - 301 ه = 000 - 914 م) أحمد بن إسماعيل بن أحمد بن نصر الساماني، أبو نصر: من أمراء بني سامان، وكانوا حكام ما وراء النهر (وعاصمتهم بخارى) يتوارثون الامارة بعهد من خلفاء بني العباس.
تولى سنة 295 ه بعد وفاة أبيه، وجاءه عهد المكتفي العباسي بالامارة.
وكان طموحا عالي الهمة، زحف بجيش من بخارى فاجتاز الري وهراة واستولى على سجستان سنة 298 ه.
وكانت عادته أن يضع أسدا على باب خيمته إذا بات في خارج المدينة، وفاته ذلك ليلة فدخل بعض غلمانه فذبحوه على سريره، وحمل إلى بخارى فدفن فيها ولقب بالشهيد (3).
القزويني
(512 - 590 ه = 1118 - 1194 م) أحمد بن إسماعيل بن يوسف الطالقاني رضي الدين القزويني: واعظ، عالم بالحديث، من أهل قزوين مولدا ووفاة
__________
(1) النجوم الزاهرة 2: 142.
(2) ابن النديم: الفن الثاني من المقالة الثالثة.
وهدية العارفين 53.
(3) ابن خلدون 4: 335 وابن الاثير 8: 25 وسير النبلاء - خ - الطبقة السابعة عشرة.
وعريب 24 والعنبي 1: 349 وفيه: مقتله في (فربر) من نواحي بخارى على شط جيجون.
]

(1/96)


[ أقام زمنا في بغداد، ودرس بالنظامية.
وكان إماما في فقه الشافعية.
له (التبيان في مسائل القرآن) رد به على الحلولية والجهمية، و (تعريف الاصحاب سواء السبيل - خ) في شستربتي (3557) (1).
التمرتاشي (000 - نحو 610 ه = 000 - نحو 1214 م) أحمد بن إسماعيل بن محمد بن أيدغمش، أبو العباس، ظهير الدين ابن أبي ثابت التمرتاشي: عالم بالحديث،
حنفي، كان مفتي خوارزم.
نسبته إلى تمرتاش (من قراها) صنف (شرح الجامع الصغير - خ) في شستربتي، و (الفرائض) و (التراويح) و (الفتاوي - خ) في أوقاف بغداد (2).
ابن الاثير (000 - 737 ه = 000 - 1336 م) أحمد بن إسماعيل بن أحمد بن سعيد، نجم الدين ابن الاثير الحلبي الاصل، القاهري: من كتاب الانشاء بمصر، وممن كان يحضر (دار العدل) بين يدي السلطان.
له (جوهر الكنز - خ) بخطه، اختصر به كتاب (كنز البراعة)) لابيه.
وله (المختصر المختار من وفيات الاعيان - خ) في الاسكوريال (775.
) 3 () Cas I ابن الحسباني (749 - 815 ه = 1349 - 1412 م) أحمد بن إسماعيل بن خليفة بن عبد
__________
(1) طبقات الشافعية 4: 35 والرسالة المستطرفة وشذرات الذهب 4: 300 وفي هدية العارفين 1: 88 ولادته سنة 511 ووفاته سنة 589.
(2) شستربتي 5203 وكشف الطنون 1221، 1246،
1403 وزيد فيه: وفاته سنة 600 أو نحوها.
والجواهر المضية 1: 61 والكشاف لطلس 72 وفيه وفاته سنة 610 والفوائد البهية 15 ولم يذكر وفاته.
وهدية 1: 89 وهو فيها: نزيل كوركانج، توفي سنة 601.
(3) الدرر الكامنة 1: 104 ومخطوطات الاسكوريال، الرقم 1780 وكشف الظنون 1514 ووقع فيه اسم كتاب أبيه: (كنز البلاغة) خطأ.
والتصحيح من خط صاحب الترجمة.
] [ العال، المعروف بابن الحسباني: حافظ، مؤرخ، من أهل دمشق، مولدا ووفاة.
ولي قضاء القضاة فيها غير مرة.
من كتبه (جامع التفاسير)) و (طبقات الشافعية) ويقال إن كتبه تلفت كلها في فتنة تيمور لما استولى على الشام (1).
الملك الناصر (000 - 827 ه = 000 - 1424 م) أحمد بن إسماعيل بن العباس الرسولي، الملك الناصر ابن الاشرف ابن الافضل: من ملوك الدولة الرسولية في اليمن.
تولاها بعد وفاة أبيه سنة 803 ه ولم تحمد سيرته، قال السخاوي: (كان من شرار بني رسول) خرج عليه أخوه حسين، وتلقب
بالملك الظافر، فاستولى على زبيد سنة 822 ه وبايعه خلق كثير، فجهز عليه الناصر وحاصره وقاتله ثم قبض عليه وسمل عينيه.
واستمر الناصر إلى أن توفي متأثرا من روعة أصابته بسقوط صاعقة على حصنه خارج مدينة زبيد، وحمل
__________
(1) لحظ الالحاظ 244 والضوء اللامع 1: 237.
] [ إلى تعز، فدفن فيها (1).
الابشيطي (802 - 883 ه = 1400 - 1478 م) أحمد بن إسماعيل بن أبي بكر بن عمر ابن بريدة (بضم الباء وفتح الراء وسكون الياء) شهاب الدين الابشيطي: فقيه شافعي فرضي، عارف بالحديث، ولد بابشيط (من قرى المحلة بمصر) وتعلم في الازهر (بالقاهرة) ودرس، ثم جاور بمكة سنة 771 ه وتوفي بالمدينة.
من كتبه (ناسخ القرآن ومنسوخه) و (شرح الرحبية) و (شرح تصريف ابن مالك) و (شرح منهاج البيضاوي) و (إتقان الرائض في فن الفرائض) و (شرح قواعد ابن هشام) (2).
الكوراني
(813 - 893 ه = 1410 - 1488 م) أحمد بن إسماعيل بن عثمان الكوراني،
__________
(1) الضوء اللامع 1: 240.
(2) البدر الطالع 1: 37 والضوء اللامع 1: 235 والسحب الوابلة - خ - وشذرات الذهب 7: 336 ونظم العقيان 37 وفيه: ولادته سنة 810.
]

(1/97)


[ شهاب الدين الشافعي ثم الحنفي: مفسر.
كردي الاصل، من أهل شهرزور.
تعلم بمصر رحل إلى بلاد الترك فعهد إليه السلطان مراد بن عثمان بتعليم ولي عهده (محمد الفاتح) وولي القضاء في أيام الفاتح، وتوفي بالقسطنطينية، وصلى عليه السلطان بايزيد.
له كتب منها (غاية الاماني في تفسير السبع المثاني - خ) قطعة منه في صوفية (151 ورقة) و (الدرر اللوامع في شرح جمع الجوامع للسبكي) ] [ في الاصول، و (الكوثر الجاري - خ) الثالث منه، وهو شرح للبخاري في عدة مجلدات، و (شرح الكافية لابن الحاجب) في النحو (1).
__________
(1) الشقائق النعمانية 1: 88 والضوء اللامع 1: 241 ثم
12: 224 ونظم العقيان 38 وتاريخ السليمانية 233 وهدية العارفين 1: 135 ودار الكتب 1: 141 وقيل في وفاتة 894 و 892 ودار الكتب الشعبية 1: 98.
] [ أحمد الذهبي (000 - 1141 ه = 000 - 1729 م) أحمد بن إسماعيل بن الشريف محمد ابن علي الحسني، المولى أبو العباس السجلماسي المعروف بالذهبي: من سلاطين دولة الاشراف العلويين في إفريقية.
بويع بعد وفاة أبيه سنة 1139 ه فبسط يده في العطاء حتى عرف بالذهبي.
وكانت عاصمته مكناسة (غربي فاس) وقتل كثيرا من عمال أبيه وأركان دولته.
وكان ضعيفا في إرادته يستشير عبيده في أكثر شؤونه فتسلطوا على الناس، فثار أهل فاس سنة 1140 ه ونقضوا بيعته وتبعهم أهل مكناسة فقبضوا عليه وبايعوا لاخيه (عبد الملك بن اسماعيل) فنفاه عبد الملك إلى سجلماسة.
ثم انتقض العبيد على عبد الملك ففر إلى فاس، وأعيد صاحب الترجمة، فجددت له البيعة في العام نفسه، فجهز جيشا حاصر به مدينة فاس خمسة
أشهر وكان قد استولى عليها أخوه عبد الملك، فدخلها وقبض على أخيه وعاد به إلى مكناسة فمرض مرض الموت فأمر بخنق أخيه فخنق.
ومات أبو العباس بعده بثلاثة أيام مسلولا (1).
النجفي (000 - 1150 ه = 000 - 1737 م) أحمد بن إسماعيل الجزائري النجفي: فاضل إمامي، أصله من (جزائر خوزستان) واشتهر في النجف وتوفي فيه.
من كتبه (قلائد الدرر في بيان آيات الاحكام بالاثر - ط) (2).
الطبقجلي (1150 - 1213 ه = 1737 - 1798 م) أحمد بن إسماعيل بن خليل الطبقجلي:
__________
(1) الاستقصا 4: 54 - 59 وإتحاف أعلام الناس 1: 265 - 297.
(2) إعيان الشيعة 7: 419.
]

(1/98)


[ فاضل، من أهل بغداد.
ولي بها الافتاء مدة.
له (شرح كلمة التوحيد) و (تعليقات) على بعض الكتب (1).
العلفي (000 - 1282 ه = 000 - 1865 م) أحمد بن إسماعيل بن صالح العلفي:
__________
(1) المسك الاذفر 89.
] [ مؤرخ يمني، من أهل صنعاء.
صحب الامام الناصر (عبد الله بن الحسن) مدة، ووضع في سيرته كتابا سماه (سلافة المعاصر من سيرة الامام الناصر) وولي القضاء بصنعاء في عهد المنصور (أحمد بن هاشم) وكتب بعض سيرته.
وله (المختصر المفيد فيما لا يجوز الاخلال به لكل مكلف من العبيد) وتوفي بقرية (جدر) في الجهة ] [ الشمالية من صنعاء (1).
البرزنجي (000 - 1337 ه = 000 - 1919 م) أحمد بن إسماعيل بن زين العابدين المدني، شهاب الدين البرزنجي: أديب، من أعيان المدينة المنورة، من أسرة كبيرة أصلها من شهروز (بجبال الاكراد) ترفع نسبها إلى الحسين السبط.
ولد في المدينة، وتعلم بها وبمصر.
وكان من مدرسي الحرم بالمدينة، وتولى إفتاء
الشافعية فيها.
وانتخب نائبا عنها في مجلس النواب العثماني، باسطنبول.
واستقر في دمشق أيام الحرب العامة الاولى، وتوفي بها.
له رسائل لطيفة، منها (المناقب الصديقية - ط) و (مناقب عمر بن الخطاب - ط) و (النظم البديع في مناقب أهل البقيع - خ) في الرباط (945 ك) و (النصيحة العامة لملوك الاسلام والعامة - ط) و (فتكة البراض، بالتركزي المعترض على القاضي عياض - ط) و (جواهر الاكليل - ط) في الخديوي
__________
(1) نيل الوطر 1: 67 وفي نشر العرف 1: 25 نسبة العلفي إلى (علفة)) بضمتين، وهي إحدى قرى الكلبيين في خارف من بلاد حاشد شمالي صنعاء، وأن جميع آل العلفي باليمن يرتقي نسبهم إلى عبد الملك بن مروان الاموي.
]

(1/99)


[ إسماعيل (1).
أحمد تيمور باشا (1288 - 1348 ه = 1871 - 1930 م) أحمد بن إسماعيل بن محمد تيمور:
عالم بالادب، باحث، مؤرخ مصري.
من أعضاء المجمع العلمي العربي، مولده ووفاته بالقاهرة.
من بيت فضل ووجاهة.
كردي الاصل مات أبوه، وعمره ثلاثة أشهر، فربته أخته (عائشة) وسمي حين ولد (أحمد توفيق) ودعي في طفولته بتوفيق، ثم اقتصروا على أحمد، واشتهر بأحمد تيمور (2).
تلقى مبادئ العلوم في مدرسة فرنسية، وأخذ الادب عن علماء عصره، وجمع مكتبة قيمة.
وكان رضي النفس، كريمها، متواضعا، فيه انقباض عن الناس، توفيت زوجته وهو في التاسعة والعشرين من عمره فلم يتزوج بعدها مخافة أن تسئ الثانية إلى أولاده.
وانقطع إلى خزانة كتبه ينقب فيها ويعلق ويفهرس إلى أن أصيب بفقد ابن له اسمه (محمد) سنة 1340 ه، فجزع ولازمته نوبات قلبية انتهت بوفاته.
وكانت لي معه - رحمه الله - جلسة في عشية السبت من كل اسبوع يعرض علي فيها ما عنده من مخطوطات وأحمل ما أختار منها ثم أرده في الاسبوع الذي يليه.
وتألفت بعد وفاته لجنة
لنشر مؤلفاته، ما زالت جادة في عملها، مشكورة عليه.
من كتبه (التصوير عند
__________
(1) معجم الشيوخ 1: 106 - 111 قلت: كانت فيه وفاة صاحب الترجمة (بالمدينة)، سنة 1332 ه، ثم علق مؤلفه على ذلك بخطه - في نسخته الخاصة بما نصه: (بل تحقق عندي بعد الرحلة إلى المدينة أنه توفي بدمشق، عام 1337 ودفن بالصالحية.
ومعجم المطبوعات 547.
(2) جاء جده محمد تيمور مع الجند العثماني إلى مصر، بعد خروج الفرنسويين منها، وترقى إلى أن كان من خاصة محمد علي باشا، وساعده في الفتك بالمماليك، وعين كاشفا فمحافظا وتوفي سنة 1264 ه وتقدم بعده ولده اسماعيل - والد صاحب الترجمة - فتولى إدارة عدة من المديريات ومناصب أخرى في زمن عباس وسعيد واسماعيل، وصار رئيسا للديوان الخديوي، وتوفي سنة 1289 ه.
] [ العرب - ط) و (نظرة تاريخية في حدوث المذاهب الاربعة - ط) و (تصحيح لسان العرب - ط) و (تصحيح القاموس المحيط - ط) و (اليزيدية ومنشأ نحلتهم - ط) رسالة، و (ضبط الاعلام - ط) و (البرقيات للرسالة والمقالة - ط) و (لعب العرب - ط) و (قبر السيوطي -
ط) رسالة، و ((أبو العلاء المعري وعقيدته - ط) و (الالقاب والرتب - ط) و (معجم الفوائد - خ) وهو الام لمؤلفاته كلها، و (الآثار النبوية - ط) و (أعيان القرن الرابع عشر - ط) صغير، و (الامثال العامية - ط) و (الكنايات العامية - ط) و (تراجم المهندسين العرب - ط) نشره في مجلة الهندسة، و (نقد القسم التاريخي من دائرة فريد وجدي - خ) و (التذكرة التيمورية - ط) مجلدان، و (السماع والقياس - ط) و (أبيات المعاني والعادات - خ) و (المنتخبات في الشعر العربي - خ) و (تاريخ الاسرة التيمورية - ط) و (أسرار العربية - ط) و (أوهام شعراء العرب في المعاني - ط) و (ذيل طبقات الاطباء - خ) و (مفتاح الخزانة - خ) فهرس لخزانة الادب للبغدادي، و (ذيل تاريخ الجبرتي - خ) و (الالفاظ العامية المصرية - خ) و (قاموس الكلمات العامية - خ) ستة أجزاء.
ونقلت مكتبته بعد وفاته إلى دار الكتب المصرية، وهي نحو 18 ألف مجلد (1).
أحمد اسماعيل (1335 - 1394 ه = 1917 - 1974 م) أحمد اسماعيل علي، المشير: قائد عسكري شجاع مصري، كسب المعركة في
__________
(1) مذكرات المؤلف.
ومجلة المجمع العلمي العربي 8: 363 ثم 11: 129 ومجلة الزهراء 5: 556 وأحمد الطهناوي بالاهرام 26 / 4 / 1935 ومحمد كامل حسين، في جريدة الوادي 14 / 11 / 1934 ومعجم المطبوعات 652 والسماع والقياس 95، 96.
] [ سيناء ودحر جيش إسرائيل (1973) ومحا عن العرب عار ما سمي بالنكسة (عام 1967) ولد بالقاهرة وتخرج بكليتها الحربية (1938) وبعسكرية الاتحاد السوفياتي (57) وبعسكرية ناصر العليا (69) وشارك في جميع الحروب التي خاضتها مصر، فكان قائد سرية في حرب فلسطين (48) وقائد لواء في حرب 1956 ورئيس الاركان في الجبهة الشرقية (67) وعين أمينا مساعدا عسكريا بجامعة الدول العربية (69) خلفا لعبد المنعم محمد رياض، ثم وزيرا للحربية (72) ورئيسا للمجلس الاعلى للقوات المصرية السورية (في تموز،
يوليه 73) وارتفع إلى قمة جهاده في حرب 6 اكتوبر 73 (رمضان 1393) حيث حطم خط (بارليف) الاسرائيلي، وقاد مصر، وإلى جانبها العرب، إلى النصر ومات في لندن حيث أجريت له عملية استئصال السرطان من رئته، ودفن في القاهرة.
قال الرئيس المصري أنور السادات: إنني أنعى قائدا موهوبا ورجلا ]

(1/100)


[ ممتازا وجنديا باسلا وصديقا وفيا وإنسانا عظيما، كان في أيام الهزيمة قائد الدفاع الاخير وكان في أيام النصر قائد خط الهجوم الاول (1).
ابن عبد الشكور (1255 - 1323 ه = 1839 - 1905 م) أحمد بن أمين بن محمد سعيد، من آل عبد الشكور: فاضل، من أهل مكة.
مولده ووفاته بها.
له (النخبة السنية في الحوادث المكية) تاريخ، و (الفلك المشحون) مجموع أدب ونوادر.
وله نظم في (الشاهي وشربه وكيفية اصطناعه) ومدائح لاحد معاصريه من أمراء مكة (2).
الشنقيطي (1289 - 1331 ه = 1872 - 1913 م) أحمد بن الامين الشنقيطي: عالم بالادب، من أهل شنقيط.
نزل بالقاهرة وتوفي بها.
من كتبه (الوسيط في تراجم أدباء شنقيط - ط) و (الدرر اللوامع على همع الهوامع شرح جمع الجوامع - ط) جزآن في علوم العربية، و (الدرر في منع عمر - ط) رسالة، و (طهارت العرب - ط) رسالة، و (المعلقات العشر وأخبار قائليها - ط) (3).
أحمد أمين (000 - 1355 ه = 000 - 1936 م) أحمد أمين بك: قاض مصري، من أهل القاهرة.
تخرج بمدرسة الحقوق الخديوية.
واشتغل مدرسا في كلية الحقوق.
وعين قاضيا في محكمة عابدين، فمستشارا في محكمة النقض، وتوفي بالقاهرة.
له كتاب في (شرح قانون
__________
(1) الاهرام 26 / 12 / 1974 الموافق 12 ذي الحجة 1394 والحياة 27 / 12 / 74.
(2) نظم الدرر - خ - (3) معجم المطبوعات 1148.
]
[ العقوبات الاهلي - ط) جزآن (1).
أحمد أمين (1295 - 1373 ه = 1878 - 1954 م) أحمد أمين ابن الشيخ إبراهيم الطباخ: عالم بالادب، غزير الاطلاع على التاريخ، من كبار الكتاب.
اشتهر باسمه (أحمد أمين) وضاعت نسبته إلى (الطباخ).
مولده ووفاته بالقاهرة.
قرأ مدة قصيرة في الازهر.
وتخرج بمدرسة القضاء الشرعي، ودرس بها إلى سنة 1921 وتولى القضاء ببعض المحاكم الشرعية.
ثم عين مدرسا بكلية الآداب بالجامعة المصرية.
وانتخب عميدا لها (سنة 39) وعين مديرا للادارة الثقافية في جامعة الدول العربية (سنة 47) واستمر إلى أن توفي.
وكان من أعضاء المجمع العلمي العربي بدمشق ومجمع اللغة بالقاهرة والمجمع العلمي العراقي ببغداد.
ومنحته جامعة القاهرة (سنة 48) لقب (دكتور) فخري.
وهو من أكثر كتاب مصر تصنيفا وإفاضة.
ومن أعماله إشرافه على (لجنة التأليف والترجمة والنشر) مدة ثلاثين سنة.
وكان رئيسا لها.
وبلغت
مقالاته في المجلات والصحف، ولا سيما
__________
(1) جريدة الاهرام 7 ربيع الآخر 1355 ومعجم المطبوعات 379.
] [ مجلتي (الرسالة) و (الثقافة) عشرة مجلدات، جمعها في كتابه (فيض الخاطر - ط) ستة أجزاء، ومن تآليفه المطبوعات: (فجر الاسلام) و (ضحى الاسلام) و (ظهر الاسلام) و (يوم الاسلام) و (النقد الادبي) جزآن و (زعماء الاصلاح في العصر الحديث) و (إلى ولدي) و (حياتي) و (قاموس العادات) و (الصعلكة والفتوة في الاسلام) و (مبادئ الفلسفة) مترجم (1).
السلطان أحمد بهادر (00 - 813 ه = 00 - 1410 م) أحمد بن أويس بن حسن الجلايري، غياث الدين: آخر سلاطين الدولة (الجلايرية) في بغداد.
مغولي الاصل، مستعرب.
كان أسلافه من رجال جنگيزخان وهولاكو، وآل أمر العراق إلى جده الشيخ حسن.
ونشأ هو في تبريز،
__________
(1) مجلة المجمع العلمي العربي 29: 440 ومصادر الدراسة
2: 132 - 137 وسمى في جملة كتبه (شرح قانون العقوبات الاهلي - ط) وهو للقاضي (أحمد أمين)) المتوفى سنة 1355 والصحف المصرية 31 / 5 / 1954 و عبد العزيز مطر في الاهرام 2 / 6 / 54 ومجلة الاثنين 3 / 11 / 49 والمجمعيون 23 والادب العربي والنصوص 6: 694.
]

(1/101)


[ وعاش زمنا في بغداد، ونا عن أخيه السلطان حسين، في البصرة، ثم قتل أخاه، وتولى السلطنة سنة 784 ه، وقتل جماعة من أمراء الجيش كان يخشى انقلابهم عليه.
قال مترجموه: كان سفاكا للدماء، جمع بين الظلم والعلم، مشاركا دي الادب، مولعا بالموسيقى والتصوير، له شعر كثير بالعربية والفارسية.
ولم يكد ينتظم أمره حتى ظهر في تركستان وبخاري الطاغية تيمورلنك وهاجم خراسان، فشغل السلطان أحمد بحربه، فلم يقو على صده، فتوجه إلى حلب في نحو 400 فارس (سنة 795 ه) فاستقدمه الملك الظاهر برقوق إلى القاهرة وأكرمه، وتزوج أختا له.
ثم عاد إلى العراق وحدثت له وقائع
كثيرة.
وابتعد تيمورلنك عن بغداد، متوغلا في صحراء القفجاق (بلاد الدشت) فرجع أحمد إلى بغداد واستردها (سنة 797 ه) وأقام إلى سنة 802 وقصد السلطان بايزيد (أبا يزيد) العثماني، فأعاد تيمور الكرة على بغداد، واحتلها وفعل فيها الافاعيل، وانصرف، فحضر أحمد ثم انهزم إلى حلب منفردا (سنة 806) فقبضت عليه حكومتها، مجاملة لتيمور، وأرسلته إلى دمشق.
وجاء الخبر بهلاك تيمور في طريقه إلى الصين لفتحها (سنة 807) فورد الامر من سلطان مصر باطلاق أحمد، فانكفأ متجها إلى تبريز، فأقبل أهلها عليه واستعاد بغداد، واستقر فيها نحو خمس سنين.
وثار عليه مغولي آخر اسمه الامير قرا يوسف، فقاتله، فانهزم السلطان أحمد وأسر وقتل خنقا ببغداد (1).
ابن أيبك (700 - 749 ه = 1300 - 1348 م) أحمد بن أيبك بن عبد الله، أبو الحسين، شهاب الدين الحسامي الدمياطي:
__________
(1) تاريخ العراق 2: 305 والضوء اللامع 1: 244 والبدر الطالع 1: 22.
] [ مؤرخ محدث مصري.
سمع في القاهرة والاسكندرية ودمشق.
ومات بالطاعون بمصر.
له (ذيل) على كتاب (صلة التكملة لوفيات النقلة) تأليف عز الدين احمد بن محمد الحسيني، في التراجم، من سنة 695 إلى عام وفاته، وخرج (معاجم) للدبوسي والسبكي وغيرهما من شيوخه، وجمع (مجاميع) وانتخب الذهبي (جزءا) من حديثه، قال ابن حجر: رأيته بخط الذهبي.
وشرع في (تخريج أحاديث الرافعي) ولم يكمله، و (المستفاد من ذيل تاريخ بغداد) - خ) ثمانية أجزاء في مجلد، بخطه في دار الكتب (1).
الملك المؤيد (827 - 893 ه = 1424 - 1488 م) أحمد (المؤيد) بن أينال (الاشرف) العلائي الظاهري، أبو الفتح، شهاب الدين: من ملوك دولة الجراكسة في مصر والشام والحجاز.
كان أتابكي أبيه.
وبويع
بالسلطنة في القاهرة لما أشرف أبوه على الموت، ولبس شعار الملك (وهو العمامة السوداء، والجبة السوداء بالطراز المذهب، والسيف البدوي) وكان محبا للناس، قليل الاذى.
قال ابن إياس: (كان كفؤا للسلطنة ولكن لم يساعده الزمان) ثار عليه
__________
(1) الدرر الكامنة 1: 108 وكشف الظنون 2020 والاعلام لابن قاضي شهبة - خ.
وهو فيه: أبو العباس، ويقال أبو الحسين.
ودار الكتب 5: 344.
] [ المماليك فخلعوه، ومدة سلطنته أربعة أشهر وثلاثة أيام.
وأرسله الظاهر خشقدم إلى سجن الاسكندرية، فأقام به مدة، وأطلق وأسكن بالاسكندرية، مرعي الكرامة إلى أن توفي ونقلت جثته إلى القاهرة (1).
التنبكتي (963 - 1036 ه = 1556 - 1627 م) أحمد بابا بن أحمد بن أحمد بن عمر التكروري التنبكتي السوداني، أبو العباس: مؤرخ، من أهل تنبكت Tombouctou في إفريقية الغربية.
أصله من صنهاجة، من بيت علم وصلاح.
وكان عالما بالحديث والفقه.
وعارض في احتلال المراكشيين
لبلدته (تنبكت) فقبض عليه وعلى أفراد أسرته واقتيد إلى مراكش سنة 1002 ه، وضاع منه في هذا الحادث 1600 مجلد، وسقط عن ظهر جمل في أثناء رحلته فكسرت ساقه، وظل معتقلا إلى سنة 1004 وأطلق فأقام بمراكش إلى سنة 1014 وأذن له بالعودة إلى وطنه.
وتوفي في تنبكت.
وكان شديدا في الحق لا يراعي أحدا.
له تصانيف منها (نيل الابتهاج بتطريز الديباج - ط) في تراجم المالكية، و (كفاية المحتاج لمعرفة من ليس في الديباج - خ) تراجم، وله حواش ومختصرات تقارب عدتها الاربعين أكثرها في الفقه والحديث والعربية، ما زال
__________
(1) ابن إياس 2: 65 و 284 وحوادث الدهور: الفصل 3 ص 395 سنة 865 وصفحات لم تنشر 86.
]

(1/102)


[ ما زال معظمها مخطوطا (1).
الشنقيطي (00 - بعد 1260 ه = 00 - بعد 1844 م) أحمد بن بابا بن عثمان بن محمد بن عبد الرحمن بن الطالب الشنقيطي التجاني العلوي: أديب، من فقهاء المالكية.
ولد
وتعلم بشنقيط.
وحج، فمر ببلاد الواسطة والجريد وتونس فالبلاد المشرقية.
وتصوف بالطريقة التجانية.
وصنف في (رحلته) كتاب ذكر فيه من لقبهم من الاعلام، مبتدئا بأشياخه الذين قرأ عليهم في بلده.
وتوفي بالمدينة.
ومن كتبه (نظم منية المريد) في التصوف (2).
أحمد باي = أحمد بن مصطفى 1271 الافضل شاهنشاه (458 - 515 ه = 1066 - 1121 م) أحمد بن بدر الجمالي، أبو القاسم شاهنشاه الملقب بالملك الافضل: وزير، مولده بعكا، خلف أباه في إمارة الجيوش المصرية.
أرمني الاصل.
داهية فحل الرأي شهم جيد السياسة.
وطد دعائم الملك للآمر بأحكام الله العبيدي صاحب مصر، ودبر شؤون دولته فنقم عليه الآمر أمرا فدس له من قتله على مقربة من داره في القاهرة.
وكانت ولايته ثمانيا وعشرين سنة، وأول من استوزره
__________
(1) صفوة من انتشر من أخبار صلحاء القرن الحادي عشر 52 والمحبي 1: 170 وفهرس الفهارس 1: 76 وآداب اللغة 321 3 وقد نبه محمد بن شنب، في
دائرة المعارف الاسلامية 1: 458 إلى أن وفاته سنة 1036 خلافا لما ذكره المحبي من أنه تئفي عام 1032 ه وهو في مناقب الحضيكي: (أحمد بن أحمد بن الفقيه الحاج أحمد بن عمر بن محمد أقيت الصنهاجي، من مسوفة، التنبكتي السوداني) وفي (تاريخ القادري - خ -).
(أحمد بن أحمد المدعو بابا السوداني التنبكتي).
وانظر الاعلام بمن حل مراكش 2: 99 ونخب تاريخية 93.
(2) شجرة النور 398 واليواقيت الثمينة 1: 70 - 72 وفيه أن مروره بتونس كان سنة 1260.
] [ المستنصر جد الآمر (1).
أحمد البدوي = أحمد بن علي 675 زويتن (000 - 1275 ه = 000 - 1859 م) أحمد البدوي بن أحمد زويتن الدرقاوي، أبو العباس: متصوف مغربي، من أهل فاس.
كان له حانوت بسوق العطارين وتركه وانقطع إلى العلم.
وأولع بكتب القوم، وصنف (الرسائل الكبري) وسماه (المناجاة الفردية) قال صاحب السلوة: وقفت عليها في سفر ضخم وهي من أحسن الرسائل وأنفسها.
وله أيضا (الرسائل الصغري - خ) في الرباط،
وخمس رسائل (في المجموع 140 ك) وجه أولاها إلى أهل مكناسة الزيتون (2).
البديري (000 بعد 1175 ه = 000 بعد 1762 م) أحمد بن بدير، شهاب الدين الحلاق البديري: مؤرخ شعبي دمشقي.
من ناظمي الزجل، وفيه نزعة صوفية.
صنف (حوادث دمشق اليومية - ط) في تاريخ ما بين 1154 و 1175 ه (1741 - 1762 م) وكان يعيش من الحلاقة.
كتب يومياته بما يقرب من العامية.
ووقعت نسختها في يد الشيخ محمد سعيد القاسمي (والد شيخنا الكبير جمال الدين) فهذبها وأصلحها.
وتسلمها الدكتور أحمد عزت عبد الكريم فعلق عليها ووقف على نشرها (3).
__________
(1) ابن خلدون 4: 70 وما قبلها.
وابن الاثير 10: 209 وابن خلكان 1: 221 وسماه (شاهنشاه) ومثله في مرآة الزمان 8: 104 وفي الاعلام لابن قاضي شهبة، حوادث سنة 515 وانظر النجوم الزاهرة 5: 222 ومرآة الجنان 3: 211 والبداية والنهاية 12: 188 - 189 وابن الوردي 2: 28.
(2) المنوني، الرقم 272 وسلوة الانفاس 1: 260 وفيه أن أباه سماه (أحمد البدوي) بعد زيارته للبدوي في طنطا.
(3) حوادث دمشق اليومية.
] [ ابن برد (00 - 418 ه = 00 - 1037 م) أحمد بن برد، أبو حفص: وزير، من الكتاب الشعراء.
أندلسي، كان مقدما في الدولة العامرية وبعدها.
وهو جد ابن برد (أحمد بن محمد) الآتية ترجمته (1).
عميرة البرلسي (000 - 957 ه = 000 - 1550 م) أحمد البرلسي المصري الشافعي، شهاب الدين الملقب بعميرة: فقيه، كان من أهل الزهد والورع قال النجم الغزي: انتهت إليه الرياسة في تحقيق المذهب (الشافعي) يدرس ويفتي حتى أصابه الفالج ومات به إ.
له (حاشية على شرح منهاج الطالبين للمحلي - ط) (2).
برناز (000 - 1138 ه = 000 - 1726 م) أحمد برناز الحنفي، أبو العباس: مدرس تركي الاصل، تونسي، له علم بالتراجم.
كان كثير الحفظ والرواية.
أخذ عن علماء تونس والجزائر ومصر وعاد إلى تونس يدرس ويصنف.
وتوفي
بها.
من كتبه (الشهب المخرقة لمن ادعى الاجتهاد لولا انقطاعه من أهل المخرقة - خ) في الاحمدية (الرقم 4745) بتونس، وكتاب (في تربية العبيد والصبيان) و (حاشية على المنار) و (حاشية على الدرة في القرآات) و (قصيدة طويلة بائية) نظمها في الاربعين من أصحاب الامام الشاذلي، قال ناشر الحلل السندسية: رثى صاحب الترجمة عدد كبير من الشعراء وجمعت المراثي في كتاب بالاحمدية (رقم 5093) (3).
__________
(1) جذوة المقتبس 111.
(2) الكواكب السائرة 2: 119 وسركيس 1386.
(3) الحلل السندسية في الاخبار التونسية 9، 78.
]

(1/103)


[ ابن بشر (00 - 362 ه = 00 - 973 م) أحمد بن بشر بن بن عامر (أو ابن عامر بن بشر) أبو حامد العامري المرو الروذي، (بقرب مرو الشاهجان) وهو شيخ أبي حيان التوحيدي.
نزل البصرة ودرس بها، وأخذ عنه أهلها.
من تصانيفه (الجامع) في فقه الشافعية،
و (شرح مختصر المزني) (1).
ابن بقي (260 - 324 ه = 874 - 936 م) أحمد بن بقي بن مخلد بن يزيد القرطبي الاندلسي: قاض، كان في شبابه من مستشاري الامير عبد الله بن محمد الاموي (صاحب الاندلس) وولي قضاء قرطبة سنة 314 ه، واستمر إلى أن توفي.
وكان خطيبا بليغا، أنيس المجلس، كثير الرفق في أحكامه، جاءه رجل فقال: إن بعض رجال أمير المؤمنين ذكرك في مجلسه بلين الجانب والتطويل في الاحام، فقال: أعوذ بالله من لين يؤدي إلى ضعف، ومن شدة تبلغ إلى عنف.
أخباره كثيرة (2).
ابن بقية (00 - 406 ه = 00 - 1016 م) أحمد بن بكر بن بقية العبدي، أبو طالب: فاضل من كبار النحاة، له كتب منها (شرح الايضاح) للفارسي، وصفه الابياري بأنه شرح شاف (3).
__________
(1) طبقات الشافعية 2: 82 وهو فيه (المروزي) والتصحيح من الطبقات الوسطى والطبقات الصغرى المخطوطتين.
والاعلام، لابن قاضي شهبة - خ - في حوادث سنة 362 ومعجم البلدان 8: 33 وابن خلكان 1: 18 والشذرات 3: 40 والبداية والنهاية 11: 209 وطبقات المصنف 27.
(2) القضاة بقرطبة 191 - 201 وتاريخ قضاة الاندلس 63.
(3) نزهة الالباء 410 ووفيات الاعيان 1: 29.
] [ ابن الاخنف (641 - 717 ه = 1243 - 1317 م) أحمد بن أبي بكر: فقيه، من أهل بلدة (جبلة) في اليمن.
قال الخزرجي: له مصنفات في التفسير واللغة والحديث (1).
ابن الرداد (748 - 821 ه = 1347 - 1418 م) أحمد بن أبي بكر بن محمد البكري التيمي القرشي، أبو العباس، شهاب الدين ابن الرداد: فاضل متأدب متصوف، من القضاة.
ولد ونشأ بمكة، ودخل اليمن فأقام في زبيد وصار من خاصة الاشرف إسماعيل، وعلت له شهرة، وقصده الناس، وولي القضاة.
قال السخاوي: غلب عليه الميل إلى تصوف الفلاسفة، فأفسد عقائد أهل زبيد إلا من شاء الله.
له كتب، منها (موجبات الرحمة) في الحديث، غريب في بابه، مجلدان، وكتابان في (التصوف) مبسوط ومختصر.
وله شعر (2).
بواب الكاملية (00 - 835 ه = 00 - 1431 م) أحمد بن أبي بكر بن علي، المعروف ببواب الكاملية: فاضل، دمشقي.
كتب تاريخ ابن كثير بخطه، وزاد فيه (زيادات) حسنة (3).
البوصيري (762 - 840 ه = 1360 - 1436 م) أحمد بن أبي بكر (عبد الرحمن ؟) ابن إسماعيل بن سليم بن قايماز بن عثمان البوصيري الكناني الشافعي، أبو العباس،
__________
(1) العقود اللؤلؤية 1: 243.
(2) العقيق اليماني - خ - والضوء اللامع 1: 260.
(3) السحب الوابلة - خ - ] [ شهاب الدين: من حفاظ الحديث.
مصري.
ولد بأبو صير (من الغربية، قرب سمنود) وتعلم بها وبالقاهرة.
وعمل في نسخ الكتب، فنسخ كثيرا مع تحريف
كثير.
وتوفي بالثانية.
من كتبه (فوائد المنتقي لزوائد البيهقي - خ) الثاني والثالث منه، بخطه، في دار الكتب (357 حديث) و (زوائد ابن ماجه على باقي الكتب الخمسة، مع الكلام على أسانيدها) و (تحفة الحبيب للحبيب بالزوائد في الترغيب والترهيب) حديث، مات قبل تبييضه، فيضه ابنه.
و (إتحاف المهرة بزوائد المسانيد العشرة - خ) عدة أجزاء منه، في دار الكتب والازهرية، قال السخاوي في ترجمته: وخطه حسن، مع تحريف كثير في المتون والاسماء (1).
ابن الرسام (763 - 844 ه = 1362 - 1441 م) أحمد بن أبي بكر بن علي بن إسماعيل الحموي، ابن الرسام: قاض، من فضلاء الحنابلة.
ولد في حماة (بسورية) وولي قضاء طرابلس الشام وحلب، وتوفي بحلب وهو على قضائها.
له (عقد الدرر واللآلي، في فضائل الشهور والايام والليالي) أربع مجلدات، و (كتاب الاربعين في الاسلام من الاحاديث النبوية
عن أربعين من مشايخ الاسلام - خ) عليه خطه بالاجازة، في مكتبة خدابخش بانكيبوربتنه بالهند (الرقم 381) (2).
__________
(1) الضوء اللامع 1: 251 وحسن المحاضرة 1: 206 وهدية العارفين 1: 124 ودار الكتب 1: 136 والازهرية 1: 389 وفهرس المخطوطات المصورة 1: 52، 91.
قلت: المصادر متفقة على تسميته (أحمد بن أبي بكر ابن اسماعيل) كما ورد بخطه، وظفرت بخط له سمى نفسه فيه: (أحمد بن أبي بكر عبد الرحمن بن إسماعيل) فاردت جعله (أحمد بن عبد الرحمن) ولكن ضاع هذا الخط من أوراقي، فعدت في ترتيبه إلى (أحمد بن أبي بكر).
(2) السحب الوابلة - خ.
وانظر الضوء اللامع 1: 249.
]

(1/104)


[ المرعشي (786 - 872 ه = 1384 - 1467 م) أحمد بن أبي بكر بن صالح بن عمر المرعشي، أبو العباس، شهاب الدين: فقيه حنفي.
ولد بمرعش، وانتقل إلى عنتاب سنه 804 ثم إلى حلب سنة 816 فاشتهر فيها واستقر.
من كتبه (كنوز الفقه - خ)
و (نظم العمدة) للنسفي في أصول الدين وزاد عليه أشياء (1).
__________
(1) 1: 254 وكشف الظنون 1520 والمكتبة ] [ ابن شيخان (1049 - 1091 ه = 1639 - 1680 م) أحمد بن أبي بكر بن سالم بن أحمد ابن شيخان: فاضل من أهل مكة.
اختصر (البرق اليماني للقرطبي) في التاريخ، وزاد فيه زيادات.
وله عدة رسائل وتعاليق وشعر (1).
__________
الازهرية 2: 248 وإعلام النبلاء 5: 280.
] [ البطحيشي (1095 - 1147 ه = 1684 - 1734 م) أحمد بن أبي بكر بن أحمد بن محمود العريضي البطحيشي: فقيه حنفي عالم بالرياضيات.
كان مفتي عكا.
له تصانيف، منها (خلاصة الاثر في سيرة سيد البشر - خ) المجلد الثاني الاخير منه، وهو ضخم جدا، في خزانة الرباط (1393 ك) في اختصار السيرة الحلبية، و (الفتاوي) الملقبة باسمه، و (الالفية الجيبية) في علم الميقات، وتآليف في
الفرائض والحساب والفقه.
وله شعر جيد أورد المرادي نماذج منه (1).
معز الدولة (303 - 356 ه = 915 - 967 م) أحمد بن بويه بن فناخسرو بن تمام، من سلالة سابور ذي الاكتاف الساساني، أبو الحسن، معز الدولة: من ملوك بني بويه في العراق.
فارسي الاصل، مستعرب.
كان في أول أمره يحمل الحطب على رأسه، ثم ملك هو وأخواه (عماد الدولة و (ركن الدولة) البلاد.
وكان أصغر منهما سنا.
ويقال له الاقطع لان يده اليسرى قطعت في معركة مع الاكراد (في خبر طويل) تولى في صباه كرمان وسجستان والاهواز، تبعا لاخيه عماد الدولة، ثم امتلك بغداد سنة 334 ه في خلافة المستكفي، ودام ملكه في العراق 22 سنة إلا شهرا.
وتوفي ببغداد، ودفن في مقابر قريش.
قال مسكويه: كان حديدا سريع الغضب، بذي اللسان، يكثر سب وزرائه والمحتشمين من حشمه ويفتري عليهم (2).
__________
(1) سلك الدرر 1: 152 وهو فيه (أحمد بن بكر البطحيش)
والتصحيح من مخطوطة كتابه.
(2) وفيات الاعيان 1: 56 وتجارب الامم 6: 146 و 231 وأماكن متفرقة فيه.
]

(1/105)


[ ابن بيليك (699 - 753 ه = 1299 - 1352 م) أحمد بن بيليك المحسني الظاهري، شهاب الدين: باحث شافعي، مصري.
يرجح أنه ولد بالاسكندرية.
لازم (تنكز) نائب الشام، فتقدم عنده.
وتردد بين مصر والشام إلى ان ولي نيابة دمياط.
له (الجوهر الثمين - خ) مختصر في السيرة النبوية، بخطه، في معهد المخطوطات، و (روضة الناظر ونزهة الخاطر - خ) و (الروض النزيه في نظم التنبيه - خ) في فروع الشافعية، في دار الكتب وشستربتي (1).
الانصاري (000 - بعد 1073 ه = 000 - بعد 1663 م) أحمد بن تاج الدين الانصاري: فاضل من أهل المدينة المنورة، من المالكية.
صنف (تاج المجاميع - خ) في خزانة محمد سرور الصبان بجدة، أنجزه تأليفا
في المدينة سنة 1073 (2).
ابن تركي (000 - 979 ه = 000 - 1571 م) أحمد بن تركي بن أحمد المنشليلي: فاضل، من فقهاء المالكية.
نسبته إلى منشليل (في غربية مصر) ووفاته بالقاهرة.
له حواش وشروح، منها (شرح على المنظومة الجزائرية - خ) في التوحيد، و (شرح العشماوية - ط) فقه (3).
أحمد تيمور باشا = أحمد بن إسماعيل 1348.
__________
(1) الدرر الكامنة 1: 116 وفهرس المخطوطات المصورة 1: 477 و 2: 112 ودار الكتب 1: 518 و 54: 2.
Broc.
S وكشف الظنون 493 وفيه اسم أبيه (بيلبك) ؟ وشستربتي 3312.
(2) مخطوطة (تاج المجاميع).
(3) خطط مبارك 15: 88 وفهرس دار الكتب المصرية.
وفي شجرة النور 281 وفاته سنة 998 وفي التيمورية 3: 47 (جاء في الفهرس القديم لدار الكتب ج 3 ص 160 أنه فرغ من تأليف (الجواهر الزكية في حل ألفاظ العشماوية) سنة 992 وليحقق).
(*) ] [ الهمامي
(000 - 631 ه = 000 - 1234 م) أحمد بن ثبات الهمامي الواسطي الشافعي، أبو العباس: عالم بالحساب.
من أهل واسط.
تولى قضاء الهمامية مدة، - وهي بين واسط وخوزستان.
وانتقل إلى بغداد، فأقام في المدرسة النظامية نحو 40 سنة يقرئ الناس علم الحساب والفرائض.
وصنف في ذلك كتبا، منها (غنية الحساب في علم الحساب - خ) في خدابخش بتنه قال ابن الفوطي: كان شيخا بارد الكلام جدا، يخاله من يسمع كلامه أبله، فإذا أملى مسائل الحساب أتى بكل حسن.
وفاته ببغداد (1).
أحمد ثريا (000 - 1325 ه = 000 - 1907 م) أحمد ثريا بن أبي بكر بن عبد القادر الاربلي: فاضل، من أهل إربل، أقام بالقسطنطينية مفتشا في إدارة المعارف، وتوفي بها.
له (نظم الاسماء الحسنى) وشرحه (الروض الاعلى) (2).
ابن صباح (1302 - 1369 ه = 1885 - 1950 م)
أحمد بن جابر بن مبارك، من آل صباح: أمير الكويت.
تعلم القراءة والكتابة في قصر أبيه، وولي الامارة بعد وفاة عمه سالم بن مبارك (سنة 1339 ه) وكانت إمارته تعيش مما تدر عليها (الجمارك) وصيد السمك واستخراج اللؤلؤ، فظهرت فيها ينابيع غنية بالنفظ (البترول) فانتعشت حركتها العمرانية.
وكانت كبعض إمارات الخليج الفارسي مرتبطة بمعاهدة مع الحكومة البريطانية.
مولده ووفاته بالكويت.
واستمر
__________
(1) الحوادث الجامعة 62 والتكملة في وفيات النقلة - خ وسماه أحمد بن علي بن ثبات.
ومعجم البلدان 8: 471 والمخطوطات المصورة، الرياضيات 69.
(2) إيضاح المكنون 1: 589.
(*) ] [ في الامارة إلى أن توفي (1).
أحمد جاد المولى = محمد أحمد 1363 أحمد بن جبارة = أحمد بن محمد 728 الوكيعي (000 - 215 ه = 000 - 830 م) أحمد بن جعفر الوكيعي، أبو عبد الرحمن: من كبار حفاظ الحديث.
ضرير.
من أهل بغداد.
سمي الوكيعي لملازمته وكيع بن الجراح.
قا إبراهيم
ابن إسحاق الحربي، كان الوكيعي يحفظ مئة ألف حديث، ما أحسبه سمع حديثا قط إلا حفظه ! (2).
المعتمد على الله (229 - 279 ه = 843 - 892 م) أحمد بن المتوكل على الله جعفر بن المعتصم، أبو العباس، المعتمد على الله: خليفة عباسي.
ولد بسامراء، وولي الخلافة سنة 256 ه بعد مقتل المهتدي بالله بيومين.
وطالت أيام ملكه، وكانت مضطربة كثيرة العزل والتولية، بتدبير الموالي وغلبتهم عليه، فقام ولي عهده أخوه الموفق بالله (طلحة) فضبط الامور، وصلحت الدولة وانكفت يد المعتمد عن
__________
(1) ملوك المسلمين 455.
(2) تاريخ بغداد 4: 58 والنجوم الزاهرة 2: 210.
(*) ]

(1/106)


كل عمل حتى انه احتاج يوما إلى ثلاث مئة دينار فلم ينلها.
وكان من أسمح آل عباس، جيد الفهم، شاعرا، إلا أنه لما غلب على أمره انتقصه الناس.
وكان
مقام الخلفاء قبله في سامراء فانتقل المعتمد منها إلى بغداد، فلم يعد إليها أحد منهم بعده.
ومات أخوه (الموفق) سنة 278 ه فأهمل أمر الرعية، ومات مسموما، وقيل: رمي في رصاص مذاب.
وكان موته ببغداد، وحمل إلز سامراء فدفن فيها (1).
الدينوري (000 - 289 ه = 000 - 902 م) أحمد بن جعفر الدينوري، أبو علي: نحوي، من أهل الدينور (من بلاد الجبل) رحل إلى البصرة وبغداد ونزل بمصر وتوفي فيها.
له (المهذب) في النحو (2).
جحظة البرمكي (224 - 324 ه = 839 - 936 م) أحمد بن جعفر بن موسى بن الوزير يحيى بن خالد بن برمك، أبو الحسن: نديم أديب مغن، من بقايا البرامكة، من أهل بغداد.
كان في عينيه نتوء فلقبه ابن المعتز بجحظة، فلزمه اللقب.
وكان كثير الرواية للاخبار، متصرفا في فنون من العلم كاللغة والنجوم، مليح الشعر،
حاضر النادرة، عارفا بالموسيقى، لم يكن أحد يتقدمه في صناعة الغناء.
نادم ابن المعتز والمعتمد العباسيين، وصنف كتبا
__________
(1) ابن الاثير 7: 77 - 151 واليعقوبي 3: 228 والبدء والتاريخ 6: 124 والطبري 11: 214 - 341 والخميس 2: 342 وفيه: (كان أسمر ربعة رقيقا مدور الوجه مليح العينين صغير اللحية أسرع إليه الشيب).
وتاريخ بغداد 4: 60 والنبراس 89 ومروج الذهب 2: 345 والديارات 63 - 69 وفيه كثير من شعر، وبعض شعره غير موزون، و (ربما قال الابيات، فيصح بعضها ويفسد باقيها، وكان يعطيه المغنين، فيعملون عليه ألحانا، فيغيب عيبه في التقطيع والالحان إلا على خاصة الناس).
(2) إنباه الرواة 1: 33.
(*) ] [ قليلة منها (المشاهدات) في الاخبار واللطائف و (ما صح مما جربه علماء النجوم) و (أخبار الطنبوريين) وله ديوان شعر وأخباره كثيرة.
ولادته في بغداد ووفاته في جبل (قرية من أعمال بغداد) ولابي الفرج الاصبهاني كتاب (أخبار جحظة البرمكي) (1).
ابن المنادي
(256 - 336 ه = 870 - 947 م) أحمد بن جعفر بن محمد، أبو الحسين ابن المنادي: عالم بالتفسير والحديث، من أهل بغداد، دفن في مقبرة الخيزران.
قيل: صنف في علوم القرآن 400 كتاب.
وقال ابن النديم: له مائة ونيف وعشرون كتابا.
قال ابن الجوزي: من وقف على مصنفاته علم فضله واطلاعه ووقف على فوائد لا توجد في غير كتبه، جمع بين الرواية والدراية، ولا حشو في كلامه.
آخر من روى عنه محمد بن فارس الغوري.
من كتبه (اختلاف العدد) و (دعاء أنواع الاستعاذات من سائر الآفات والعاهات) (2).
القطيعي (273 - 368 ه = 887 - 979 م) أحمد بن جعفر بن حمدان بن مالك، أبو بكر القطيعي: عالم بالحديث.
كان مسند العراق في عصره.
من أهل بغداد، نسبته إلى (قطيعة الدقيق) فيها.
له
__________
(1) معجم الادباء 1: 383 وسير النبلاء - خ - الطبقة الثامنة عشرة، وفيه ولادته سنة 246 ووفاته سنة 326 وتاريخ
بغداد 4: 65 ولسان الميزان 1: 146 ولقبه بالطنبوري.
والذريعة 1: 326 والمنتظم 6: 283 وابن خلكان 1: 41 وفيه: (وفاته سنة 326 وقيل 324 بواسط، وقيل حمل تابوته منها إلى بغداد).
وفي كتاب الالقاب - خ - لابن الفرضي: (توفي في شعبان سنة خمس وعشرين وثلاثمائة).
(2) طبقات الحنابلة 291 والبداية والنهاية 11: 219 والنجوم الزاهرة 3: 295 وتاريخ بغداد 4: 69 ومناقب الامام أحمد 511 وفهرست ابن النديم: الفن الثالث من المقالة الاولى.
وقيل في وفاته: سنة 334 ه.
(*) ] [ (القطيعيات) خمسة أجزاء في الحديث، و (مسند العشرة - خ) قسم منه في استمبول (1).
ابن عطية (517 - 553 ه = 1123 - 1158 م) أحمد بن جعفر بن محمد، أبو جعفر ابن عطية القضاعي: كاتب الدولتين المرابطية والموحدية.
من أهل مراكش.
ولد بها.
وحذق فنون الادب والسياسة.
وتقلد الكتابة في البلاط المرابطي وصاهر المرابطين.
ولما دالت دولتهم دخل في سلك الجند.
ثم تقدم بالكتابة في دولة عبد
المؤمن، حتى بلغ الوزارة.
وكثر حساده والواشون به فقبض عليه عبد المؤمن وسجنه ثم أمر بقتله - من آثاره (مجموعة - خ) من القصائد والرسائل، نشر بعضها في (رسائل موحدية - ط) (2).
السبتي (524 - 601 ه = 1130 - 1204 م) أحمد بن جعفر الخزرجي أبو العباس السبتي المراكشي: متصوف نسبت إليه (الزايرجة) في استخراج الغيوب.
ولد في سبتة وانتقل إلى مراكش وعلت شهرته وتحدث الناس بأخباره.
وكان فصيحا مفوها يكثر من الحض على الصدقة.
تنسب إليه (نزهة الخاطر في إخراج الضمائر - خ) في خزانة الرباط (41 / 2 ك) واختلف مؤرخوه: منهم من يراه وليا ومنهم من يبدعه ومن يقول انه ساحر ومن يكفره.
أورد صاحب (الاعلام بمن حل مراكش) سيرته في نحو مئة صفحة (3).
__________
(1) لسان الميزان 1: 145 واللباب 2: 273 وطوبقبو 2: 112.
(2) الادب العربي والنصوص 6: 432 والاعلام بمن حل مراكش 1: 215.
(3) الاعلام بمن حل مراكش 1: 239 - 338 والمنوني الرقم 376 وكشف الظنون 948.
(*) ]

(1/107)


[ ابن الدبيثي (558 - 621 ه = 1163 - 1224 م) أحمد بن جعفر بن أحمد بن محمد، أبو العباس، عميد الدين ابن الدبيثي: أديب من الشعراء.
من أهل واسط، مولدا ووفاة.
قام فيها بضمانة البيع (من أعمال الحسبة) فاتهم بظلم الناس وصودر ماله.
وزار بغداد مرات وسمع من أبي طالب الكسائي.
ومن شعره قصيدة على روي ابن زريق، مطلعها: يروم صبرا وفرط الصبر يمنعه وسلوة، ودواعي الشوق تردعه وله (شرح) على قصيدة لابي العلاء المعري في ثلاثة مجلدات (1).
الكتاني (1293 - 1340 ه = 1876 - 1922 م) أحمد بن جعفر بن إدريس، أبو
العباس الكتاني: من علماء (القرويين) مولده ووفاته بفاس.
كان واسع المعرفة بالحديث.
له 70 كتابا ورسالة، رأيت أكثرها عند نجله الاستاذ محمد ابراهيم الكتاني، بالرباط، منها (المنهج المليح في شرح مقفل الصحيح - خ) شرح للبخاري، كتب منه ثلاثة مجلدات، و (أعذب المناهل على الشمائل - خ) و (المنهل الفسيح على بردة المديح - خ) و (الحلل العبقرية على الصلاة المشيشية - خ) و (منتهى المنى والسول في شمائل الرسول - خ) و (الفتح الرباني على توحيد رسالة ابن أبي زيد القيرواني - خ) و (المدد الفائض على همزية ابن الفارض - خ) و (الفيوضات الالهية على الهمزية البوصيرية - خ) و (أسهل المسالك على ألفية ابن مالك - خ) وله نظم اقتنيت مجموعة منه في المدائح النبوية.
ولابنه محمد إبراهيم كتاب
__________
(1) (التكملة لوفيات النقلة - خ - حوادث سنة 621 وتكملة إكمال الاكمال 321 هامشه.
ولسان الميزان 1: 144.
(*) ] [ (والدي كما عرفته - خ) (1).
جودت باشا
(1238 - 1312 ه = 1822 - 1895 م) أحمد جودت باشا بن إسماعيل بن علي: مؤرخ تركي، من الوزراء.
له اشتغال بالعربية.
ولد وتعلم في مدينة (لوفجة) التابعة لولاية الطونة، وسكن الآستانة فاستكمل فيها دراسته، واشتهر.
وتقدم في المناصب، فولي الوزارة والصدارة الموقتة ثم نظارة العدلية.
وتوفي بالآستانة.
من كتبه العربية (خلاصة البيان في جمع القرآن - ط) و (تعليقات على أوائل المطول - ط) في البلاغة، و (تعليقات على الشافية - ط) في النحو.
وهو صاحب (تاريخ جودت) بالتركية اثنا عشر مجلدا.
وترجم عبد القادر الدنا البيروتي عن التركية (تاريخ جودت - ط) المجلد
__________
(1) من ترجمة كتبها لنفسه بخطه.
والنبذة اليسيرة النافعة - خ، الجزء الثاني.
والفكر السامي 4: 141 واتحاف المطالع، لابن سودة - خ.
(*) ] [ الاول منه (1).
جيون (1047 - 1130 ه = 1637 - 1718 م) أحمد جيون بن أبي سعيد بن عبد الله
__________
(1) دار الكتب 1: 48 وخزانة تيمور 3: 64 ومعجم المطبوعات 720 والاعلام الشرقية 1: 52 وانظر مجلة (الجنان) سنة 1876 ص 262 - 266.
(*) ]

(1/108)


الصفحة السابقة   //   الصفحة التالية