صدر هذا الكتاب آليا بواسطة الموسوعة الشاملة
(اضغط هنا للانتقال إلى صفحة الموسوعة الشاملة على الإنترنت)

الصفحة السابقة   //   الصفحة التالية
 

الكتاب : مشاهير علماء نجد وغيرهم

القراءة وشرحها قال المؤرخ الشيخ عثمان بن بشر في معرض حديثه عن إحدى غزوات الإمام فيصل "ثم رحل ونزل المجمعة فركبت للسلام عليه فكان وصولي إلى مخيمه بعد صلاة العصر وإذا بالمسلمين مجتمعين في الصيوان الكبير للدرس فجلس الإمام فيه والمسلمون يمينه وشماله ومن خلفه وبين يديه وجلس الشيخ عبد اللطيف إلى جنبه فأمر القارئ بالقراءة عليه فقرأ في كتاب التوحيد تأليف الشيخ محمد بن عبد الوهاب قدس الله روحه وصدر الباب بقوله تعالى: {قل ادعوا الذين زعمتم من دون الله} إلى آخر الآية ثم ذكر حديث النواس بن سمعان فتكلم الشيخ بكلام جزل وقول صائب عدل بأوضح إشارة وأحسن عبارة فتعجبت من فصاحته وتحقيقه كأن بين يديه كتاب التفسير كالقرطبي أو ابن جرير أو أبي حيان أو ابن كثير الخ.

ص -72-

(1/71)


وكان رحمه الله إلى جانب ما اتصف به من العلم والفضل قوي الشخصية صادق اللهجة مخلصا لدينه ووطنه، وكان أمارا بالمعروف نهاءا عن المنكر غيورا على حرمات الإسلام والدين وكان مع هذا عالما ربانيا وزعيما دينيا مهابا محترما عند ولاة الأمور ومن دونهم من الخاصة والعامة، كافح عن نشر العلم وبث الدعوة والدفاع عن الدين وكرس جهده وأوقف حياته على نشر العلم وبث الدعوة والدفاع عنها في حياة والده. وبعد وفاته –رحمه الله- وقد أخذ عنه العلم خلائق من أهل نجد لا يحصون نذكر من فضائلهم في هذه الترجمة الموجزة ما يأتي:
تلامذته:
1. علامة نجد في زمنه ابنه الشيخ عبد الله ابن الشيخ عبد اللطيف.
2. وأخاه الشيخ إسحاق ابن الشيخ عبد الرحمن بن حسن آل الشيخ.
3. الفقيه الشيخ حسن بن حسين بن علي ابن الشيخ حسين آل الشيخ.
4. الشيخ العلامة حمد بن فارس أخذ عنه علم النحو حتى مهر فيه، وصار أنحى علماء نجد في زمنه.
5. العلامة المؤلف الشهير الشيخ سليمان بن سحمان.
6. العلامة الفقيه محمد بن إبراهيم بن محمود.
7. الشيخ صعب بن عبد الله التويجري.
8. الشيخ عبد الرحمن بن مانع.
9. الشيخ محمد بن عبد الله بن سليم.
10. الشيخ محمد بن عمر بن سليم.
11. الشيخ عبد الله بن نصير العنزي.
12. الشيخ إبراهيم بن عبد الملك آل الشيخ.

ص -73-

(1/72)


13. الشيخ عبد الله بن مفدى.1
14.الشيخ علي بن عيسى من أهل شقراء.
15.الشيخ المحقق أحمد بن إبراهيم بن عيسى.
16.الشيخ عثمان بن عيسى.
17.الشيخ محمد بن إبراهيم بن سيف.
18.الشيخ عمر بن يوسف.
19.الشيخ صالح بن قرناس من أهل الرس.
20.الشيخ صالح الشثري من أهل حوطة بني تميم.
21.الشيخ عبد العزيز ن عبد الجبار من أهل سدير من وهبة تميم.
22.الشيخ عبد العزيز الصيرامي من أهل الخرج.
23.الشيخ عبد العزيز بن شلوان.
24.الشيخ أحمد الرجباني.
25.الشيخ عبد الله بن محمد الخرجي.
26.الشيخ عبد الرحمن نزيل الإحساء.
27.الشيخ علي بن سليم.
28.الشيخ عبد الله بن جرجس.
29.الشيخ عبد الله بن محمد الخرجي.
وأخذ عنه خلق غير هؤلاء كثير لا نطيل بذكرهم.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
1 تعرف أسرة آل مفدى اليوم بآل فدى بدون ميم. وهم قسمان في ديار القصيم وفي اشيقر ونزح منهم إلى الحجاز أفراد منهم عبد الله بن سليمان بن فداء والد الدكتور عبد العزيز الفداء.

ص -74-

(1/73)


مؤلفاته:
ألف رحمه الله مؤلفات كثيرة نذكر منها ما يأتي:
1. تأسيس التقديس في الرد على داود بن جرجس"ط"
2. مصباح الظلام في الرد على من كذب على الشيخ الإمام رد به على عثمان بن عبد العزيز بن منصور في "كتابه الذي سماه كشف الغمة"
3. البراهين الإسلامية في الرد على الشبهات الفارسية"خ".
4. تحفة الطالب والجليس في الرد على ابن1 جرجيس"ط".
5. الإتحاف في الرد على الصحاف 2 "خ" وشرع رحمه الله في شرح نونية الإمام ابن القيم ومهد لذلك بكتابة مقدمة طويلة مشتملة على علم جم ومعان عظيمة ولكن المنية وافته قبل انجاز المشروع.
6. وله رسائل كثيرة3 كتبها في أغراض متعددة علمية واجتماعية وسياسية لو جمعت على حدة لبلغت مجلدا ضخما ولكنها طبعت مفرقة في مجاميع الرسائل والمسائل النجدية، نورد منها هذه الرسالة أنموذجا لما اتصف به رسائله من الرصانة والبلاغة.
بسم الله الرحمن الرحيم
من عبد اللطيف بن عبد الرحمن إلى الشيخ عثمان بن منصور أنقذه الله من

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
1 طبع كتاب تحفة الطالب والجليس على نفقة الشيخ علي بن عبد الله بن ثاني بعنوان دلائل الرسوخ في الرد على المنفوخ والذي سماه بهذا العنوان الشيخ محمد بن عبد العزيز بن مانع رحمه الله.
2 رد به على عبد اللطيف بن عبد المحسن الصحاف.
3 تبلغ نحو أربعمائة صفحة وهي منثورة ومبعثرة في مجاميع الرسائل والمسائل النجدية وفي الدرر السنية في الأجوبة النجدية وحبذا لو تصدى لها أحد أحفاده وجمعها ورتبها وطبعها على حدة ولا اقدر على هذا العمل العظيم من حفيده الشيخ عبد الملك بن إبراهيم ابن العلامة المترجم الشيخ عبد اللطيف.

ص -75-

(1/74)


طوارق الفتن والشرور ورفع همته عن سفاسف الأمور سلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد، فإني أحمد إليك الله الذي لا إله إلا هو على ما ألبسنا من ملابس فضله التي لا تخلعها الأنداد وأستزيده من بره الذي ليس له انقضاء ولا نفاد.
أما بعد فقد وصل إلينا منك خطان1 فأولهما صادف حين الاشتغال بلقاء الأحبة والآل، وأما الثاني فبعد أن ألقيت عصا الترحال وارتاح من ألم شوقه القلب والبال فبمجرد الوقوف على خطك ومطالعة نقشك ووشيك بحثت عن الوجه الذي تدلي به علينا وعن حقيقة المعنى الذي تشير به إلينا وما هو اللائق في إجابة أمثالك وهل يحسن بنا النسج على منوالك أو نقتصر على موجب {وإذا حييتم بتحية} إذ ليس وراءها مزية شرعية لأكون على بصيرة من أمري ومعرفة للحقائق قبل اقتداح زندي: فأخبرني الثقة بالجرح والتعديل الخبير بما قد شاع عنك من القيل أنصاحب الخط ينتمي إلى ممارسة العلوم المنقول منها والمفهوم غير أنه قد نسب عنه هفوات إن صحت فهي من عظائم المعضلات ولم نقف لها على تصحيح يعتمد ولم نلتفت لإلى البحث في متنها والسند اكتفاء بإعراضه عن الابتهاج بهذه الدعوة وهذا الأصل والمذاكرة واستغناء عدم التفاته إلى المؤاخاة في الله والمؤازرة بل كل الناس لديه إخوان والضدان عنده يجتمعان يصاحب عابدي الأوثان كما يصاحب أولياء الرحمن ويأنس بالمنقلب على عقبه كما يأنس بالثابت على الإيمان مع أنه قد شرح2 التوحيد وادعى الإتيان بكل

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
1 الخطان في لغة أهل نجد الدارجة الرسالتان.
2 المخاطب عثمان بن منصور شرح كتاب التوحيد بشرح سماه فتح الحميد شرح كتاب التوحيد يوجد مخطوطا في مكتبة العم محمد ابن الشيخ عبد الله بن الشيخ عبد اللطيف وقد آلت مكتبته من بعده إلى أبنائه.
ويوجد في مكتبة الشيخ محمد بن عبد اللطيف آل الشيخ قال الشيخ الإمام عبد اللطيف ابن الشيخ عبد الرحمن بن حسن عن ابن منصور

(1/75)


وشرحه المذكور في رسالته التي كتبها إلى عبد العزيز بن إبراهيم بن عبد اللطيف ما نصه: "والرجل فيه رعونة تمنعه من المدارة والتقية. حتى كتابه الذي يزعم أنه=
ص -76-

معنى موجز سديد:
يوما بحزوي ويوما بالعقيق وبال
عذيب يوما ويوما بالخليصاء

وتارة تنتحي نجدا وآونة
شعب الغوير وطورا قصر تيماء

فهو وإن ينتسب إلى الحق فقد والى من خرج عنه وعق فقلت إيه له من رجل لو استقام وصارم لولا ما عراه من الانثلام لكني أعلم ان للعلم بركات وللملك لمات فأرجو أن يقوده العلم إلى ثمراته وأن يحول بينه وبين الشيطان وخطواته {اعلموا أن الله يحيي الأرض بعد موتها قد بينا لكم الآيات لعلكم تعقلون} والقلب بين إصبعين من أصابع الرحمن كما رواه المحدثون والأعيان فلعل ميت رجائنا تحييه من يحيي عظام الميت وهي رميم، ولهذا أشرت إلى الشيخ الوالد 1أعز الله قدره ورفع بوراثة النبيين مجده وفخره بأن يرد لك الجواب ويعلمك بالخطب أتى من أي باب طمعا لك في الأوبة والفلاح وحرصا على سلوك الهداية والصلاح لئلا تتوهم غير ذلك من الأسباب التي تنقل عنك بالاستطالة في الأعراض والاغتياب إذ هي لا يلتفت إليها المؤمن العاقل ولا يأخذ بها إلا غر مماحل وهي باقية ليوم ترجعون فيه إلى الله ويجزى كل قائل بما زوره وافتراه ولعل الله أن يمن برجوعك إلى الحق بعد الشرود وأن يقضي بصحبتك على توحيد ربنا المعبود،فأني أسر بذلك وأتأسف على تنكب أمثالك والله يقول الحق وهو يهدي السبيل وصلى الله على محمد.
وكان إلى جانب ما يتصف به من بلاغة الاسلوب في رسائله وجزالة اللفظ

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
=شرح على التوحيد رأيت فيه من الدواهي والمنكرات م لا يحصيه إلا الله من ذلك قوله في الكلام على قوله تعالى: {وما خلقت الجن والأنس إلا ليعبدون} أن ابن عربي المالكي قال:

(1/76)


العبادة هي موافقة القضاء والقدر، وابن عباس يقول: كفر الكافر تسبيح هذا رأيته بخط ابن نصر الله من أهل بلده "أي بلد بن منصور" في كلامه على التوحيد نقلا عن الدرر السنية في الأجوبة النجدية ج9 ص 333 إذا عرف هذا فإنه يجب إتلاف شرح ابن منصور المذكور فضلا عن طبعه ونشره.
1 يعني بذلك والده العلامة الشيخ عبد الرحمن بن حسن ابن شيخ الإسلام محمد بن عبد الوهاب.

ص -77-

فقيها أصوليا ويقرض الشعر، له قصيدة طويلة تبلغ أبياتها ثلاثة وتسعين بيتا رد بها على قصيدة البولاقي المصري التي عارض فيها منظومة الأمير محمد بن إسماعيل الصنعاني في مديحه لشيخ الإسلام محمد بن عبد الوهاب وخلط فيها زيادة على ذلك بين البدع في العبادات والبدع في العادات فتصدى له الشيخ عبد اللطيف ورد عليه بهذه القصيدة التي أشرنا إلى عدد أبياتها وهذا مطلعها:
تبسم وجه النصر في طالع السعد
وأشرق نور الحق في كوكب الرشد

وأيد نظم للأمير محمد
فأدبر نحس للطوالع بالسعد

وولى على الأعقاب أفجر عائب
يرى نفسه جهلا أشد من الأسد

جهول ببولاق المعرة جهله
صريح ينادي بالتهافت في العقد

إلى آخرها وهي طويلة تبلغ أبياتها كما ذكرنا ثلاثة وتسعين بيتا.
ورد على قصيدة عثمان بن منصور الناصري التي هجا فيها شيخ الإسلام محمد بن عبد الوهاب وأحفاده وامتدح فيها طاغية العراق وداعية الكفر والضلال داود بن سليمان بن جرجيس البغدادي فرد عليه الشيخ بهذه القصيدة التالية:
على وجهها المرسوم بالشؤم والغدر
شمائل زيغ لا تزال مدى الدهر

لئن سودتها كف باغ وغادر
فأقلامنا بالرد أنهارها تجري

رسالة مختال تجر ذيولها
إلى مهمة قفر من العلم والذكر

هدية عثمان إلى شر صاحب
إلى الجسر من بغداد بالود واليسر

مؤيده حزب الضلال وشيعة
إلى درك النيران أعمالها تسري

بها من صريح الافك أخبث مورد
وإن ظنها الجهال من خالص التبر

رأيت بها ما يستباح بمثله

(1/77)


على ناظم سل المهند والسمر

فتعسا لها منظومة ما أضلها
وأبعدها عن منهج الرشد والبر

أيوصف بالسادات يا عابد الهوى
دعاة إلى باب الجحيم وما تدري

ص -78-

فما أحوج الإنسان في أمر دينه
إلى ناصح والصمت أجدر بالحر

أترضى بأن يدعى حسين وخالد
وزيد وما يدعى مع الله في العسر

وتنصر قوما يعدلون بربهم
مجاهرة في كل بر وفي بحر

ترى كل موتور ينادي وليجة
ويسأل ما لا يستطاع من الأمر

يرون صوابا من سفاهة رأيهم
مناشدة الأموات من ساكني القبر

اذا شب حرب لا ينادي وليدها
ودارت على كره بقاصمة الظهر

وفر على أعقابه كل فارس
وضاقت بها في حجرها ربة الخدر

وان غشيهم موج من اليم زاخر
وجاشت على علاتها أنة الصدر

فما يرتجي في كشف ذاك وحله
سوى مشهد بالطف في ساحة القصر

وما تربة الجيلي الا مناتهم
ومعقلهم في كل كرب وفي يسر

ينادونه سرا على بعد داره
أغثنا أغثنا بالإجابة والنصر

ويرجونه في كل أمر وحادث
على أنه كنز المواهب والذخر

وإخوانهم في الغي أضحى مقيلهم
ومجمعهم عند المشاهد في مصر

بدف ومزمار ونغمة شادن
مع الرقص بالأرداف في الصحو والسكر

وان شئت أصل الدين تلقاه عندهم
لأربابهم تحت الصفائح والصخر

دعاء وذبح واستغاثة عابد
واخبات ذي فقر وإلحاح ذي عسر

وفي كل مصر مثل مصر وما الذي
ذكرت بأعلى ما لدى القوم من كفر

أما جعلوا أمر التصاريف ينتهي
إلى سبعة جحدا لما خط في الذكر

وهذا لعمري في الضلالة غاية
ومن دونه قول المثلث ذي الكفر

فأين خطاب الأنبياء لقومهم
وما قد جرى في معرض الأمر والنذر

وأين تقارير الجهابذة الألى
هم نقلوا نص الشريعة كالبدر

وأين إلى أين الذهاب وكلما
على ظهرها يأتيك بالخبر الخبر

حنانيك رب العرش من ان يغرني
كما غرهم ضرب من الزور والهذر

ص -79-

وأين تصانيف المذاهب والذي
تقرر في أبوابها واضح السطر

(1/78)


يعدون كفرا دون ذا ولديهم
من الله برهان يلوح بلا نكر

على الرغم من أنف المكارم والعلا
هجاء إمام الدين نادرة العصر

قيل ويحه ان لم تباشره رحمة
وعفو وإلا فالمصير إلى "سقر"

تراه أهل الحق أضحى معاديا
على غير ذنب أحدثوه ولا غدر

سوى منهج قد أوضحوه وقرروا
أدلته بالنص والسنن الغر

وقولهم للخلق نصحا ورحمة
أنيبوا إلى رب السماوات بالشكر

ولا تعبدوا غير المهيمن انه
مليك جليل قد تفرد بالأمر

فان كان هذا عنده الزيغ والهوى
ودين فريق النهرواني والجسر

فما صدقت تلك الدعاوي وعودها
وقد خاب مسعاها فواضيعة العمر

على هضاب الشعب من أيمن الحمى
سلام مشوق لا على جانب الجسر

كروض كساه الوبل وشيا ملونا
يباكره سحا وأمطاره تجري

ترى جنبات القاع في ضل نبته
يروحها نفح الشمال اذا تسري

كأن مرور الريح من فوق زهره
صرير سهام نبلها أبدا يفري

ففي سفحها والشعب أشار1 عالم
أضاءت له الدنيا بكوكبها الدري

وقد كان منهاج الشريعة طامسا
وأعلام أصل الدين في نوبة الحر

فجرد عزما لا يضاهي بمثله
وقام قيام الليث في عزمة الصقر

فزالت بهذا الشيخ عنها غياهب
وعادت كما قد كان في سالف العصر

تجر به نجد ذيول افتخارها
إلى منهل صاف من الشرك والكفر

عليه من المولى الكريم تحية
يباشره روح الرياحين بالزهر

وخير صلاة الله ثم سلامه
على سيد السادات خاتمة الشعر

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
1 يريد به الشيخ محمد بن عبد الوهاب حيث قبره هناك بشعب "قريوى" بمدينة الدرعية رحمه الله.

ص -80-

(1/79)


وقد عاش رحمه الله بعد وفاة الإمام فيصل حقبة مقدارها إحدى عشرة سنة كانت مملوءة بالحروب والفتن بسبب النزاع والخلاف القائم بين أميرين من أمراء آل سعود هما الإمام عبد الله بن فيصل وأخوه الأمير سعود بن فيصل، وقد وقف الشيخ رحمه الله في هذه الحروب والفتن العمياء التي عصفت بنجد في ذلك الزمن مواقف خالدة، تشهد له بالزعامة والإخلاص والنصح لله ولرسوله وعباده المؤمنين وتشهد له أيضا بالوطنية الصادقة والغيرة المتناهية عللا حرمات الإسلام والمسلمين والوقوف دون استباحة أموالهم وانتهاك أعراضهم في تلك الحروب التي اندلعت نيرانها بين ذينك الأميرين المذكورين وموافقة هذه تضمنتها رسائله بمطابع المنار بمصر ومطبعة أم القرى1 بمكة ضمن الرسائل والمسائل النجدية فمن أراد الوقوف عليها فليراجعها في محلها من الرسائل والمسائل النجدية.
وحسبنا أن نورد منها هذه الرسالة وهي الرسالة الحادية عشرة من رسائله الواقعة في صحيفة 69 من الجزء الثاني من الرسائل والمسائل النجدية التي طبعت بمطابع المنار بمصر وهي تعطينا صورة واضحة عن بعض مواقفه في تلك الحروب والفتن، قال رحمه الله تعالى:
بسم الله الرحمن الرحيم
من عبد اللطيف بن عبد الرحمن إلى الأخوين المكرمين زيد بن محمد وصالح بن محمد الشثري سلمهما الله تعالى. . السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد، فأحمد أليكما الله الذي لا إله إلا هو على نعمه والخط وصل أوصلكما الله إلى ما يرضيه وما ذكرتماه كان معلوما وموجب تحريره ما بلغني عنكما بعد قدوم

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
1 وطبعت أخيرا على نفقة صاحب الجلالة إمام المسلمين فيصل بن عبد العزيز بن عبد الرحمن آل سعود باسم الدرر السنية والأجوبة النجدية في بيروت بواسطة دار الإفتاء وهي توزع مجانا على أهل العلم والمعرفة والأدب.

ص -81-

(1/80)


عبد الله1 وغزوه من أهل الفرع2 وما جرى لديكم من الخوض في أمرنا والمراء والغيبة وإن كان قد بلغني مع ما ذكر تفاصيل ما ظننتها.
فأما ما صدر في حقي من الغيبة والقدح والاعتراض والمسبة ونسبتي إلى الهوى والعصبية فتلك أعراض انتهكت في ذات الله أعدها لديه جل وعلا ليوم فقري وفاقتي وليس الكلام فيها وإنما القصد بيان ما أشكل على الخواص والمنتسبين من طريقتي في هذه الفتنة العمياء الصماء فأول ذلك مفارقة سعود3 لجماعة المسلمين وخروجه على أخيه4 وقد صدر منا الرد عليه وتسفيه رأيه ونصيحة ولد5 عايض وأمثاله من الرؤساء عن متابعته والإصغاء أليه ونصرته وذكرناه ما ورد من الآيات القرآنية والآثار النبوية بتحريم ما فعل والتغليظ على من نصره ولم نزل على ذلك إلى أن حصلت وقعة جودة6 فثل عرش الولاية وانتثر نظامها وحبس محمد7 بن فيصل وخرج الأمام عبد الله شاردا وفارقه أقاربه

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
1 هو الإمام عبد الله بن فيصل بن تركي.
2 المراد بالفرع هنا قرى تقع جنوب الرياض منها الحوطة والحريق ونعام والحلوة والقويع والعطيان والصدر وهناك بقرب المدينة المنورة موضع من ديار حرب يسمى الفرع وهذا مما اتفق لفظا واختلف صقعا كما يقولون.
3 هو سعود بن فيصل.
4يعني بقوله أخيه عبد الله بن فيصل أخا سعود بن فيصل.
5 ولد عايض هو محمد بن عايض بن مرعي حاكم عسير في ذلك الوقت وقبل آل سعود.
6 جودة ماء يسمى بهذا الاسم يقع شمال الاحساء حصلت فيه مقتلة عظيمة بين سعود بن فيصل وأخيه محمد بن فيصل وفي هذا العهد الزاهر صارت جودة قرية يسكنها العجمان.
7 وكان محمد بن فيصل يقود حملة من المقاتلة بعثهما معه أخوه عبد الله بن فيصل لقتال أخيه سعود بن فيصل فحصلت الهزيمة على محمد بن فيصل وأسره أخوه سعود بن فيصل وأرسله إلى سجن القطيف وذلك في عاشر رمضان سنة 1287هـ وبعد هذه الوقعة المشؤومة استنصر عبد الله بن فيصل بالدولة

(1/81)


العثمانية فأرسل إلى مدحت باشا يطلب العون منه على أخيه سعود فكان عبد الله كما قيل:
والمستجير بعمرو عند كربته
كالمستجير من الرمضاء بالنار

ص -82-

وأنصاره.وعند وداعه أوصيته بالاعتصام بالله وطلب النصر منه وحده وعدم الركون إلى الدولة الخاسرة1 ثم قدم علينا سعود من معه من العجمان والدواسر وأهل الفرع وأهل الحريق وأهل الأفلاج وأهل الوادي 2ونحن في قلة وضعف وليس في بلدنا3 من يبلغ الأربعين مقاتلا وخرجت إليه وبذلت جهدي ودافعت عن المسلمين ما استطعت خشية استباحته البلدة، ومعه من الأشرار وفجار القرى من يحثه على ذلك ويتفوه بتكفير بعض رؤساء بلدتنا وبعض الأعراب يطلقه بانتسابهم إلى عبد الله 4بن فيصل.
فوقى الله شر تلك الفتنة ولطف بنا ودخلها بعد صلح وعقد وما جرى من المظالم والنكث شيء دون ما كنا نتوقعه، وليس الكلام بصدده وإنما الكلام في بيان ما نراه ونعتقده وصارت له ولاية بالغلبة والقهر تنفذ بها أحكامه وتجب طاعته في المعروف كما عليه كافة أهل العلم على تقادم الاعصار ومر الدهور وما قيل من تكفيره لم يثبت لدي فسرت على آثار أهل العلم واقتديت بهم في الطاعة في المعروف وترك الفتنة وما توجب من الفساد على الدين والدنيا والله يعلم أني بار راشد في ذلك ومن أشكل عليه من ذلك فليراجع كتب الإجماع كمصنف ابن حزم ومصنف ابن هبيرة وما ذكره الحنابلة وغيرهم وما ظننت أن هذا يخفى على من له أدنى تحصيل وممارسة وقد قيل: سلطان ظلوم خير من فتنة تدوم.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
1 الدولة الخاسرة يعني بها الدولة العثمانية.
2 يعني بهم أهل وادي الدواسر.
3 وليس في بلدنا يعني في بلدة الرياض.
4 لان عبد الله بن فيصل استنصر بالدولة العثمانية فاستغل أعداؤه الموالون لأخيه سعود هذه الغلطة والزلة فكفروه بها وكفروا أنصاره على سبيل التسلسل والتبعية وذلك كله أغراض سياسية حربية فالإمام عبد الله ابن الإمام

(1/82)


فيصل معروف تمسكه بشرائع الدين والإسلام ومعروف بغضه وكراهيته لأعداء الإسلام وقد جوز له هذه الاستعانة وافتاه بها رجل من علماء وقته رد عليه العلامة الشيخ عبد اللطيف في عدة رسائل.

ص -83-

وأما الإمام عبد الله ابن فيصل فقد نصحت له كما تقدم أشد النصح وبعد مجيئه لما أخرج شيعة عبد الله سعودا وقدم من الإحساء ذاكرته في النصيحة وتذكيره بآيات الله وحقه ويثار مرضاته والتباعد عن أعدائه وأعداء دينه أهل التعطيل والشرك والكفر البواح واظهر1 التوبة والندم، واضمحل أمر سعود وصار مع شرذمة من البادية حول آل مرة والعجمان وصار لعبد الله غلبة ثبتت بها ولايته على ما قرره الحنابلة وغيرهم، كما تقدم أن عليه عمل الناس من أعصار متطاولة ثم ابتلينا بسعود 2وقدم علينا مرة ثانية وجرى ما بلغكم من الهزيمة3 على عبد الله وجنده ومر بالبلدة منهزما لا يلوي على أحد وخشيت من البادية وعجلت إلى سعود كتابا في طلب الأمان لأهل البلدة وكف البادية عنهم وباشرت بنفسي مدافعة الأعراب مع شرذمة قليلة من أهل البلد ابتغاء ثواب الله ومرضاته.
فدخل سعود البلد وتوجه عبد الله إلى الشمال وصارت الغلبة لسعود والحكم يدور وع علته، وأما بعد وفاة سعود4 فقدم الغزاة ومن معهم من الأعراب العتاة والحضر الطغاة فخشينا الاختلاف وسفك الدماء وقطيعة الأرحام بين حمولة آل مقرن5 مع غيبة عبد الله6 وتعذرت مبايعته بل ومكاتبته ومن

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
1 وأظهر التوبة والندم يعني على ما صدر من استجلابه الدولة العثمانية واستنصاره بها على أخيه سعود.
2 يعني به سعود بن فيصل.
3 يشير إلى ما حصل على عبد الله بن فيصل من الهزيمة في وقعة الجزعة والجزعة مكان يقع بالقرب من مدينة الرياض جنوبا وقد هزم سعود أخاه عبد الله فتقهقر عبد الله ودخل بلدة الرياض منهزما ثم غادرها هاربا إلى جهة الكويت وقصد بادية قحطان المقيمة على الصبيحية وأقام عندهم

(1/83)


فدخل سعود الفيصل بلدة الرياض بعدما عجل له الشيخ عبد اللطيف كتابا يطلب فيه الأمان لأهل بلدة الرياض.
4 هو سعود بن فيصل توفي في ثامن عشر من ذي الحجة سنة 1291ه .
5 آل مقرن هم آل سعود وإنما نسبهم الشيخ إلى جدهم مقرن والد محمد وهو مقرن بن مرخان بن إبراهيم بن موسى بن ربيعة بن مانع بن ربيعة المريدي العنزي.
6 هو عبد الله بن فيصل.

ص -84-

ذكره يخشى على نفسه وما له أفيحسن أن يترك المسلمون وضعفاؤهم سببا للأعراب والفجار وقد تحدثوا بنهب الرياض قبل البيعة وقد رامها غير عبد الرحمن 1ولا يمكن ممانعتهم ومراجعتهم ومن توهم أني وأمثالي استطيع دفع ذلك عقلا وتصورا ومن عرف قواعد الدين وأصول الفقه وما يطلب من تحصيل المصالح ودفع المفاسد لم يشكل عليه شيء من هذا، وليس الخطاب مع الجهلة والغوغاء إنما الخطاب معكم معاشر القضاة والمفاتي المتصدين لإفادة الناس وحماية الشريعة المحمدية، وبهذا ثبت بيعته وصار من ينتظر غائبا لا تصلح به المصالح فيه شبه ممن يقول بوجوب طاعة المنتظر وأنه لا إمامة إلا به ثم ان حمولة آل سعود2 صارت بينهم شحناء وعدواة، والكل يرى له الأولوية بالولاية وصرنا نتوقع كل يوم فتنة وكل ساعة محنة فلطف الله بنا وخرج ابن جلوي3 من البلدة وقتل ابن صنيتان4 وصار لي إقدام على محاولة عبد الرحمن5 في الصلح وترك الولاية لأخيه عبد الله فلم آل جهدي في تحصيل ذلك والمشورة عليه مع أني قد أكثرت في ذلك حين ولايته ولم أزل أكرر عليه في ذلك يوما فيوما حتى يسر الله قبل قدوم عبد الله6 بنحو أربعة أيام أنه وافق على تقديم عبد الله وعزل نفسه ورأى الحق له وانه أولى منه لكبر سنه وقدم إمامته فلما

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
1 هو الإمام عبد الرحمن بن فيصل وقد بايعه الشيخ عبد اللطيف لعدم حضور عبد الله بن فيصل وبعده عن البلد وذلك بعد وفاة أخيه سعود بن فيصل.
2 الحمولة بلغة أهل نجد الاصطلاحية هي

(1/84)


العشيرة.
3 هو سعود بن جلوي بن تركي بن عبد الله بن محمد بن سعود له اليوم حفيد اسمه فهد بن مشاري بن سعود بن جلوي .
4 هو فهد بن عبد الله بن ا برا هيم بن عبد الله محمد بن سعود وصنيتان لقب غلب على والده عبد الله والذي قتل ابن صنيتان هو محمد بن سعود بن فيصل . وقد انقرض آل صنيتان ولم يبق لهم عقب.
5 هو الإمام عبد الرحمن بن فيصل والد الملك عبد العزيز وسبق أن ذكرنا ان الشيخ عبد اللطيف أعطاه البيعة لعدم حضور أخيه الأكبر عبد الله ثم سعى إليه في التنازل لأخيه.
6 هو الأمام عبد الله بن فيصل.

ص -85-

(1/85)


نزل الإمام عبد الله بساحتنا اجتهدت إلى ان محمد بن فيصل يظهر إلى أخيه ويأتي بأمان لعبد الرحمن1 وذويه وأهل البلد وسعيت في فتح الباب واجتهدت في ذلك ومع ذلك كله لما خرجت للسلام عليه فإذا أهل الفرع وجهلة البوادي ومن معهم من المنافقين يستأذنونه في نهب نخيلنا وأموالنا ورأيت معه بعض التغير والعبوس ومن عامل الله ما فقد شيئا ومن ضيع الله ما وجد شيئا ولكنه بعد ذلك اظهر الكرامة ولين الجانب وزعم أن الناس قالوا ونقلوا وبئس مطية الرجل زعموا وتحقق عندي دعواه التوبة وأظهر2 لدي الاستغفار والندم، وبايعته على كتاب الله وسنة رسوله، هذا مختصر القضية ولولا أنكم من طلبة العلم والممارسين الذين يكتفون بالإشارة وأصول المسائل لكتبت رسالة مبسوطة ونقلت من نصوص أهل العلم وإجماعهم ما يكشف الغمة ويزيل اللبسة ومن بقي عليه إشكال فليرشدنا رحمه الله ولم أنكم أرسلتم بما عندكم مما يقرر هذا أو يخالفه وصارت المذاكرة لانكشف الأمر من أول وهلة ولكنكم صممتم على رأيكم وترك النصيحة من كان عنده علم واغتر الجاهل ولم يعرف ما يدين الله به في هذه القضية وتكلم بغير علم ووقع اللبس والخلط والمراء والاعتداء في دماء المسلمين وأموالهم وأعراضهم وهذا بسبب سكوت الفقيه وعدم البحث واستغناء الجاهل بجهله واستقلاله بنفسه.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
1 هو الإمام عبد الرحمن بن فيصل وقد سعى الشيخ عبد اللطيف في أخذ الأمان له من أخيه عبد الله.
2 وقوله: واظهر الاستغفار والندم، يريد بذلك الإمام عبد الله بن فيصل وسبب استغفاره وندمه وتوبته انه استعان بالدولة العثمانية على قتال أخيه سعود ابن فيصل وهذا لا يجوز لأنه حرام في الشرع الاستعانة بالمشرك على قتال المسلم ومعلوم ان الدولة العثمانية كانت وثنية تدين بالشرك والبدع وتحميها وتقاتل من وحد الله ودعا إلى إفراده بالعبادة. كما جرى لأهل هذه الدعوة السلفية معهم من الوقائع والحروب

(1/86)


وما نقم العثمانيون من أهل هذه الدعوة السلفية أنهم آمنوا بالله ورسوله ودعوا إلى إفراد الله جل وعلا بالعبادة ودعوا إلى طاعة الله ورسوله صلى الله عليه وسلم فيما أمر واجتناب ما نهى عنه وزجر، وان لا يعبد الله سبحانه وتعالى إلا بما شرع لا بالأهواء والبدع {ما آتاكم الرسول فخذوه وما نهاكم عنه فانتهوا}.

ص -86-

وبالجملة فهذا الذي نعتقده وندين الله به، والمسترشد يذاكر ويبحث والظالم والمعتدي حسابنا وحسابه على الله الذي عنده تنكشف السرائر وتظهر مخبآت الصدور والضمائر يوم يبعثر ما في القبور ويحصل ما في الصدور، وأما ما ذكرتم من التنصل و البراءة مما نسب في حقي إليكم فالا مر سهل والجرح جبار ولا حرج ولا عار وأوصيكم بالصدق مع الله واستدراك ما فرطتم فيه من عدم الغلظة على المنافقين الذين فتحوا للبشر كل باب وركن إليهم كل منافق كذاب وتأملا قول الله تعالى بعد نهيه عن موالاة الكافرين {يوم تجد كل نفس ما عملت من خير محضرا وما عملت من سوء تود لو أن بينها وبينه أمدا بعيدا ويحذركم الله نفسه والله رؤوف بالعباد} والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته آخر هذه الرسالة السياسية. وله قصيدتان صور فيهما تلك الفتن الهوجاء والحروب الطاحنة أروع تصوير.
احدهما نونية ومطلعها:
دع عنك ذكر منازل ومغاني
وبدور أنس قد بدت وغواني

والأخرى رائية جواب لأبيات وردت عليه من عبد الرحمن بن عبد الله بن طوق نزيل الإحساء. ونحن نورد قصيدة ابن طوق1 ونورد جواب الشيخ عبد اللطيف عليها ليعرف القارئ مدى هذه النعمة العظيمة التي نعيشها في هذا العهد الزاهر وهي نعمة جمع الكلمة ووحدة الصف والأمن الشامل والرخاء والاستقرار فيزداد شكرا لله سبحانه على هذه النعم العديدة التي ننعم بها في ظل أمام المسلمين جلالة الملك فيصل بن عبد العزيز آل سعود:
قال ابن طوق:

(1/87)


رسائل شوق دائم متواتر
إلى فرع شمس الدين بدر المنابر

سلالة مجد من كرام عشائر
يعيد بديعا من كنوز المحابر

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
1 آل طوق من أهل الدرعية، نزحوا إلى الإحساء بعد خراب الدرعية، ولم يرجع منهم أحد إليها.

ص -87-

مدارس وحي شرفت بأكابر
على ملة بيضاء تبدو لسائر

سقى عهدكم عهد الشريعة والتقى
وتعظيم دين الله أزكى الشعائر

فيا راكبا بلغ سلامي وتحفة
تعزيه فيما قد مضى في العشائر

وأعظم من ذا يا خليلي كتائب
تهدم من ربع الهدى كل عامر

ويبدو بها التعطيل والكفر والزنا
ويعلو من التأذين صوت المزامر

فقد سامنا الأعداء في كل خطة
واصل من الإسلام سوم المقامر

أناخ لدينا للضلالة شيعة
أباحوا حمى التوحيد من كل فاجر

وقابلهم بالسهل والرحب عصبة
على أمة التوحيد أخبث ثائر

يقولون لكنا رضينا تقية
تعود على أموالنا والذخائر

فضحك ولهو واهتزاز وفرحة
وألوان مأكول ونشوة ساكر

مجالس كفر لا يعاد مريضها
يراح إليها في المسا والبواكر

ويرمون أهل الحق بالزيغ ويحهم
أما رهبوا سيفا لسطوة قاهر

وأما رباع العلم فهي دوارس
تحن إلى أربابها والمذاكر

مصاب يكاد المستجير لفتية
ينادي بأعلى الصوت هل من مثابر

فجد لي برد منك تبرد لوعتي
ويحدى به في كل ركب وسامر

وتنصر خلا في هواك مباعد
ولولاك لم تبعث به أم عامر

فأكثر وأقلل مالها الدهر صاحب
سواك فقابل بالمنى والبشائر

فأجابه الشيخ عبد اللطيف بهذه الأبيات التالية التي استهلها بالحنين إلى أيام الإمام فيصل ابن الإمام تركي حيث الاستقرار والهدوء والطمأنينة ثم ذكر ما حصل بعد عهد الإمام فيصل من الحروب الطاحنة والفوضى الضاربة بسبب النزاع والاختلاف وذهاب الوحدة وتفرق الكلمة. فقال:
رسائل إخوان الصفا والعشائر
أتتك فقابل بالمنى والبشائر

تذكرنا أيام وصل تقادمت

(1/88)


وعهدا مضى للطيبين الأطاهر

ليالي كانت للسعود مطالع
وطائرها في الدهر أيمن طائر

ص -88-

وكان بها ربع المسرة آهلا
تمتع في روض من العلم زاهر

وفيها الهداة العارفون بربهم
ذوو العلم والتحقيق أهل البصائر

محابرهم تعلو بها كل سنة
مطهرة أنعم بها من محابر

مناقبهم في كل مصر شهيرة
رسائلهم يغدو بها كل ماهر

وفيهم من الطلاب للعلم عصبة
اذا قيل من للشكلات البوادر

وهندية قد أحسن القين صقلها
مجربة يوم الوغى والتشاجر

ورومية خضراء قد ضم جوفها
من الجمر ما يفري صميم الضمائر

وكانت بهم تلك الديار منيعة
محصنة من كل خصم مغامر

غدت بهمو تلك الفتون وشتتو
فلست ترى إلا رسوما لزائر

وحل بهم ما حل بالناس قبلهم
أكابر عرب أو ملوك الأكاسر

وبدلت منهم أوجها لا تسرني
قبائل يام أو شعوب الدواسر

يذكرنيهم كل وقت وساعة
عصائب هلكى من وليد وكابر

وأرملة تبكو بشجو حنينها
لها رنة بين الربى والمحاجر

وهذا زمان الصبر من لك بالتي
تفوز بها يوم اختلاف المصادر

ودارت على الإسلام اكبر فتننة
وسلت سيوف البغي من كل غادر

وذلت رقاب من رجال أعزة
وكانوا على الإسلام أهل تناصر

وأضحى بنو الإسلام في كل مأزق
تزورهمو غرثى السباع الضوامر

وهتك ستر للحرائر جهرة
بأيدي غواة من بواد وحاضر

وجاءوا من الفحشاء مالا يعده
لبيب ولا يحصيه نظم لشاعر

وبات الايامى في الشتاء سواغبا
يبكين أزواجا وخير العشائر

وجاءت غواش يشهد النص أنها
بما كسبت أيدي الغواة الغوادر

وجر زعيم القوم للحرب دولة
على ملة الإسلام فعل المكابر

ص -89-

ووازره في كل رأيه كل جاهل
يروح ويغدو آثما غير شاكر

وآخر يبتاع الضلالة بالهدى
ويختال في ثوب من الكبر وافر

وثالثهم لا يعبأ الدهر بالتي
تبيد من الإسلام عزم المذاكر

ولكنه يهوى ويعمل للهوى
ويصبح في بحر من الريب غامر

(1/89)


وقد جاءهم فيما مضى خير ناصح
إمام هدى يبني رفيع المفاخر

وينقذهم من قعر ظلما مضلة
لسالكها حر اللظى والمساعر

ويخبرهم أن السلامة في التي
عليها خيار الصحب من كل شاكر

فلما أتاهم نصر ذي العرش واحتوى
أكابرهم كنز اللهى والذخائر

سعوا جهدهم في هدم ما قد بنى لهم
مشائخهم واستنصحوا كل داعر

وساروا لأهل الشرك واستسلموا لهم
وجاءوا بهم مع كل علج وفاجر

ومذ أرسلوها أرسلوها ذميمة
تهدم من ربع الهدى كل عامر

وباءوا من الخسران بالصفقة التي
يبوء بها في دهره كل خاسر

وصار لأهل الرفض والشرك صولة
وقام بهم سوق الردى والمناكر

وشتت شمل الدين وانبت حبله
وصار مضاعا بين شر العساكر1

واذن بالناقوس والطبل أهلها
ولم يرض بالتوحيد حزب المزامر

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
1 يريد بذلك عساكر الدولة العثمانية الذين جاءوا مع قائدهم مدحت باشا وتغلبوا على مقاطعة الإحساء وقد شاء الله الذي لا مرد لمشيئته ولا غالب لإرادته أن يكون لعساكر الدولة العثمانية معاودات إلى الممالك السعودية مرة بعد مرة ولكن الله يقيض لهم في كل مرة من ولاة هذه الدعوة السلفية ملوك آل سعود الأشاوس من يرجعهم على أعقابهم خائبين ويخرجهم كل مرة منها صاغرين ففي المرة الأولى قيض الله لهم البطل الإمام تركي بن عبد الله بن محمد بن سعود وأخرجهم من نجد قسرا سنة 1240ه وفي المرة الثانية قيض لهم صقر الجزيرة الغلاب الملك الراحل عبد العزيز بن عبد الرحمن فقاتلهم على البكيرية سنة 1322ه قتال الأبطال حتى فرق جمعهم ومزق شملهم وتفرقوا شذر مذر وهلك بقيتهم في الفيافي والقفار ولم يرجع منهم إلى بغداد عين تطرف ثم سار إليهم بعد ذلك في الإحساء سنة 1331ه فأخرجهم منها قسرا نسأل الله أن يديم للإسلام حماة وولاة هذه الدعوة السلفية ملوك آل سعود وان يديم عز أمام المسلمين جلالة الملك فيصل آل سعود ويطيل عمره انه سميع مجيب.

(1/90)


ص -90-

وأصبح أهل الحق بين معاقب
وبين طريد في القبائل نافر

فقل للغوى المستجير بضلهم
ستحشر يوم الدين بين الأصاغر

ويكشف للمرتاب أي بضاعة
أضاع وهل ينجو مجير أم عامر

ويعلم يوم الجمع أي جناية
جناها وما يلقاه من مكر ماكر

فيا أمة ضلت سبيل نبيها
وآثاره يوم اقتحام الكبائر

يعز بكم دين الصليب وآله
وأنتم بهم ما بين راض وآمر

وتهجر آيات الهدى ومصاحف
ويحكم بالقانون وسط الدسائر

هوت بكم نحو الجحيم هوادة
ولذات عيش ناعم غير شاكر

سيبدو لكم من مالك الملك غير ما
تظنون ان لاقى مزير المقابر

يقول لكم ماذا فعلتم بأمة
على ناهج مثل النجوم الزواهر

سللتم سيوف البغي فيهم وعطلت
مساجدكم من كل داع وذاكر

وواليتمو أهل الجحيم سفاهة
وكنتم بدين الله أول كافر

نسيتم لنا عهدا أتاكم رسولنا
به صارخا فوق الذرى والمنابر

فسل ساكن الإحساء هل أنت مؤمن
بهذا وما يحوي صحيح الدفاتر

وهل نافع للمجرمين اعتذارهم
اذا دار يوم الجمع سوء الدوائر

فقال الشقي المفتري كنت كارها
ضعيفا مضاعا بين تلك العساكر

أماني نلقاها لكل متبر
حقيقتها نبذ الهدى والشعائر

تعود سرابا بعد ما كان لامعا
لكل جهول في المهامة حائر

فان شئت أن تحضى بكل فضيلة
وتظهر في ثوب من المجد باهر

وتدنو من الجبار جل جلاله
إلى غاية فوق العلى والمظاهر

فهاجر إلى رب البرية طالبا
رضاه وراغم بالهدى كل جائر

وجانب سبيل العادلين بربهم
ذوي الشرك والتعطيل مع كل غادر

وبادر إلى رفع الشكاية ضارعا
إلى كاشف البلوى عليم السرائر

ولا تيأسن من صنع ربك انه
مجيب وان الله أقرب ناصر

ص -91-

ألم تر أن الله يسدي بلطفه
ويعقب بعد العسر يسرا لصابر

وان الديار الهامدات يمدها
بوبل من الوسمي هام وماطر

فتصبح في رغد من العيش ناعم
وتهتز في ثوب من الحسن فاخر

(1/91)


آخر هذه المنظومة التي صورت لنا تلك الفتن والحروب تصويرا رائعا، فرحم الله ناظمها العلامة الشيخ عبد اللطيف ابن الشيخ عبد الرحمن بن حسن بن ابن شيخ الإسلام محمد بن عبد الوهاب.
حيث عاش بعد وفاة الإمام فيصل ابن تركي عام 1282ه حقبة مقدارها إحدى عشرة سنة مملوءة بالفتن والحروب إلى أن توفي في الرابع عشر من شهر القعدة سنة 1293 ه ألف ومائتين وثلاث وتسعين من الهجرة عن ثمانية وستين1 عاما قضى معظمها في تحصيل العلو ونشره، ثم في الكفاح الدائب والنضال المتواصل عن عقيدة الإسلام والدين والذود عن حياض المسلمين وحرماتهم والوقوف دون استباحة أموالهم وانتهاك أعراضهم في تلك الفتن2 العمياء التي حصلت في هذه الجزيرة اثر وفاة الإمام فبصل ابن الإمام تركي -رحمه الله- وقد رثاه الشيخ سليمان بن سحمان والشيخ عبد الرحمن بن عبد الله بن طوق من علماء الاحساء ورثاه غيرهما خلق كثير.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
1 هذه الثمانية والستون عاما التي عاشها الشيخ عبد اللطيف، في الدرعية وإحدى وثلاثون سنة بمصر وتسع وعشرون سنة قضاها في الرياض بنجد آخرها حروب وفتن.
2 ظلت هذه الفتن التي حصلت بعد وفاة الإمام فيصل ابن الأمام تركي سنة 1282 ه تعصف بهذه الجزيرة وأصبحت هذه الجزيرة مرتعا للفوضى وسفك الدماء ومسرحا للخلافات القبلية والحروب الأهلية إلى ان شاء الله لها الخير بظهور الملك الراحل عبد العزيز بن عبد الرحمن بن الإمام فيصل آل سعود واستيلائه على مدينة الرياض سنة 1319 ه، فوحد بعد جهاد طويل وكفاح عظيم أجزاء هذه الجزيرة وكون منها هذه المملكة العظيمة المترامية الأطراف التي تنعم اليوم في ظل خلفه الرائد العظيم إمام المسلمين الملك فيصل بن عبد العزيز آل سعود بنعمة الأمن والدين والرخاء والازدهار والاستقرار والتقدم العظيم الشامل لجميع النواحي والميادين أيد الله ملكه وأطال عمره وأدام عزه انه سميع مجيب.
ص -92-

(1/92)


وخلف ثمانية أبناء هم: أحمد، والشيخ العلامة عبد الله، وعبد العزيز، والشيخ إبراهيم، والشيخ محمد، والشيخ عمر، وصالح، والشيخ عبد الرحمن.
فأما أحمد فإنه ولد له بمصر ولما أراد والده الشيخ عبد اللطيف الخروج من مصر إلى نجد سنة 1264ه أبي أحمد الخروج معه وبقي بمصر إلى أن توفي بها ولا يعرف له ذرية بها، وقد أورد اسمه مختصر تاريخ عثمان بن سند النجدي البصري، تاريخ مطالع السعود.
وأما السبعة الباقون فإنهم ولدوا للشيخ عبد اللطيف1 بمدينة الرياض ونشأوا بها وتعلموا العلم بها وتوفوا بها -رحمهم الله-، وقد خلف كل واحد من هؤلاء الأبناء السبعة المذكورين ذرية كثيرة موجودين بمدينة الرياض يعرفون عند انفرادهم بآل عبد اللطيف نسبة إلى جدهم المترجم الشيخ عبد اللطيف وأشهرهم علامة نجد في حياته الشيخ محمد بن إبراهيم مفتي الديار السعودية ورئيس قضاتها قبل وفاته –رحمه الله، وأشهرهم اليوم شقيقة الشيخ عبد الملك بن إبراهيم ابن الشيخ عبد اللطيف رئيس هيئات الأمر بالمعروف بالمنطقة الغربية –رحم الله- المترجم الشيخ عبد اللطيف2 ابن الشيخ عبد

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
1 سوى أكبرهم العلامة الشيخ عبد الله فانه ولد بالإحساء كما سنذكره في ترجمته ان شاء الله تعالى.
2 ترجم للعلامة الشيخ عبد اللطيف الشيخ إبراهيم بن صالح في كتابه عقد الدرر ترجمة وافية وترجم له خير الدين الزركلي في الجزء الرابع من كتابه الأعلام، وورد له ذكر في جميع كتب السياح الذين جاءوا إلى مدينة الرياض متنكرين في زمن الإمام فيصل ابن الإمام تركي وابنه الإمام عبد الله مثل بلجريف الرحالة وغيره.
وبلغني ان للعلامة المترجم الشيخ عبد اللطيف ترجمة مقررة على طلاب المعاهد والكليات المربوطة بسماحة الشيخ محمد بن الشيخ إبراهيم رحمه الله ولم يقدر لي الوقوف والاطلاع على هذه الترجمة المذكورة فرحم الله الشيخ عبد اللطيف فحياته متعددة الجوانب وحافلة

(1/93)


بجلائل الأعمال تحتاج إلى كتاب قائم بنفسه.

ص -93-

الرحمن، فمثل هذه الترجمة الموجزة لا تفي بجميع مآثره لأن حياته حافلة نجلائل الأعمال ومتعددة النواحي والجوانب تحتاج إلى مؤلف ضخم قائم بنفسه يتحدث عنها بتبسيط وإسهاب.
غفر الله له وأسكنه فسيح جنته وبارك في خلقه وأحفاده انه سميع مجيب، وصلى الله على محمد وآله وسلم.

ص -94-

الشيخ إسحاق
هو الشيخ إسحاق ابن الشيخ عبد الرحمن بن حسن ابن شيخ الإسلام محمد بن عبد الوهاب، ولد بمدينة الرياض سنة 1276ه ونشأ بها وأخذ العلم عن أخيه العلامة الشيخ عبد اللطيف ابن الشيخ عبد الرحمن، وعن ابن أخيه الشيخ عبد الله ابن الشيخ عبد الله ابن الشيخ عبد اللطيف ابن الشيخ عبد الرحمن بن حسن والشيخ عبد الله بن حسين المخضوب والشيخ بن محمود ورحل إلى مصر وجاور بمكة.
ورحل إلى الهند سنة 1309هـ وأخذ عن الشيخ حسين وغيره من علماء الهند، وأخذ عنه العلم فالح بن صغير والشيخ عبد الله السياري والشيخ عبد العزيز بن عبد الله بن عبد الوهاب الشمري والشيخ سالم الحناكي وله رد على المدعو أمين بن حنش وله الجوابات السمعية في الرد على الأسئلة الروافيه. توفي في التاسع والعشرين من شهر رجب سنة 1319هـ بمدينة الرياض وخلف ابنين هما الشيخ عبد الرحمن1 ومحمد وقد توفي محمد بعده بسنوات –رحمهم الله- وغفر لهم.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
1 عبد الرحمن ابن المترجم الشيخ إسحاق من المعمرين حيث يبلغ الآن واحدا وتسعين عاما حيث ولد سنة 1399هـ وله أبناء وأحفاد.

ص -95-

(1/94)


الشيخ عبد العزيز بن محمد
هو الشيخ عبد العزيز بن محمد ابن الشيخ علي ابن شيخ الإسلام محمد بن عبد الوهاب.ولد بمدينة الرياض ونشأ بها وقرأ القرآن ثم شرع في قراءة العلم على الشيخ عبد الرحمن بن حسن ابن شيخ الإسلام محمد بن عبد الوهاب وعلى ابنه الشيخ عبد اللطيف.
تولى القضاء في إقليم سدير بنجد لمحمد بن عبد الله بن رشيد أيام تغلبه على نجد ثم نقله إلى قضاء مدينة الرياض.
توفي عام 1319هـ وقد أنجب ستة أبناء وهم: عبد الله1 بن عبد العزيز وعلي2 بن عبد العزيز وإبراهيم3 بن عبد العزيز، ومحمد4 بن عبد العزيز، وصالح بن عبد العزيز، وعبد الرحمن5 بن عبد العزيز،
وله اليوم أحفاد يعرفون مع أحفاد أخيه عبد الرحمن بن محمد بن الشيخ علي بآل محمد نسبة إلى والدهم المترجم محمد ابن الشيخ علي ابن شيخ الإسلام محمد بن عبد الوهاب،-رحم الله الجميع وغفر لهم-.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
1 عبد الله بن عبد العزيز هو الجد الأدنى لعبد الرحمن بن سليمان بن عبد الله وزير الزراعة سابقا ومدير بنك الرياض حاضرا.
2 علي بن عبدالعزيز هو والد كل من عبد الرحمن بن علي وسليمان بن علي، وعبد الله بن علي المتوفي ، وقد توفي عبد الرحمن بن علي سنة 1391 رحمه الله.
3 إبراهيم بن عبد العزيز هو والد كل من عبد الله بن إبراهيم بن عبد العزيز ومحمد بن إبراهيم بن عبد العزيز وعبد العزيز بن إبراهيم بن عبد العزيز.
4 محمد هو والد صالح بن محمد المتوفي قريبا في 23 صفر سنة 1389هـ.
5 عبد الرحمن بن عبد العزيز هو رئيس هيئة الطائف في الوقت الحاضر وله عدة أبناء لا يحضرني عددهم.

ص -96-

(1/95)


الشيخ إبراهيم ابن الشيخ عبد اللطيف
هو العالم الذكي الورع التقي الشيخ إبراهيم ابن الشيخ عبد اللطيف ابن الشيخ عبد الرحمن بن حسن بن شيخ الإسلام محمد بن عبد الوهاب.
مولده:
ولد بمدينة الرياض سنة 1280هـ ونشأ بها وقرأ القرآن نظرا وعن ظهر قلب ثم شرع في قراءة العلم على أخيه الشيخ عبد الله ابن الشيخ عبد اللطيف، والشيخ حمد بن فارس، والشيخ محمد بن محمود.
ثم ولي قضاء مدينة الرياض في أول عهد الملك عبد العزيز بن عبد الرحمن بن فيصل آل سعود سنة 1321هـ واستمر فيه طيلة حياته –رحمه الله- وكان إلى جانب قيامه بالقضاء يجلس للتعليم فأخذ عنه العلم عدد غير قليل نذكر منهم في هذه الترجمة الموجزة من يأتي:
تلامذته:
1. الشيخ إبراهيم بن حسين.
2. الشيخ عبد الرحمن بن داود قاضي الخرمة في حياة خالد بن لؤي.
3. الشيخ عبد الله بن حمد الدوسري.
4. الشيخ إبراهيم بن حسين بن فرج.
5. الشيخ سعد بن سعود بن مفلح.

ص -97-

1. الشيخ عبد الرحمن بن سالم من أهل منفوحة.
مؤلفاته:
له رسائل وفتاوى وأجوبة على أسئلة علمية طبعت مفرقة في مجاميع الرسائل والمسائل النجدية.
وله منظومة رد بها على أحد المعارضين1 تبلغ أبياتها أربعة وتسعين بيتا ومطلعها:
الحمد لله حمدا استزيد به
فضل الإله وأرجو منه رضوانا

وأستعين به في رد خاطئة
من العراق أتت بغيا وعدوانا

وفاته:
توفي –رحمه الله- في الساعة السادسة ليلا من شهر ذي الحجة سنة ألف وثلاثمائة وتسعة وعشرين من الهجرة ووجم الناس لموته وحزنوا عليه حزنا بالغا ورثاه العلماء منهم الشيخ سليمان بن سحمان رثاه بقصيدة مطلعها:
على الجبر بحر العلم شمس الحقائق
نريق كصوب المدجنات الدواف

ورثاه الشيخ عبد الله بن عبد العزيز العنقري بقصيدة مطلعها:
إلى الله نشكو ما دهانا ونفزع
ونرخي أكفا للدعاء ونرفع

(1/96)


خلف المترجم له الشيخ إبراهيم أربعة أبناء هم: عبد الله2 وسماحة الشيخ محمد والشيخ عبد اللطيف والشيخ عبد الملك وله اليوم أحفاد يعرفون على انفرادهم بآل إبراهيم نسبة إليه –رحم الله الشيخ إبراهيم ابن الشيخ عبد اللطيف فقد كان ورعا تقيا متواضعا عادلا في أحكامه وصلى الله على محمد وآله وسلم.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
1 هو أمين بن حنش العراقي.
2 توفي عبد الله وكذلك سماحة الشيخ محمد وكذلك الشيخ عبد اللطيف رحم الله الجميع وغفر لهم وأطال عمر بقيتهم فضيلة الشيخ عبد الملك.
ملحوظة: ترجمنا في هذه الرسالة لسماحة الشيخ محمد ولأخيه الشيخ عبد اللطيف.

ص -98-

(1/97)


الشيخ حسين1 ابن الشيخ حسن آل الشيخ
هو العالم الذكي الشيخ حسين ابن الشيخ حسن ابن الشيخ حسين ابن الشيخ علي ابن الشيخ حسين ابن شيخ الإسلام محمد بن عبد الوهاب.
مولده:
ولد بمدينة الرياض عام 1284 من الهجرة ونشأ في كنف والد الشيخ حسن نشأة دينية علمية: ولما بلغ السادسة من عمره أدخله مدرسة تحفيظ القرآن عند مقرئ يدعى عبد الرحمن بن مفيريج فختم القرآن نظرا ثم حفظه غيبا على والده الشيخ حسن وبعد ذلك شرع في قراءة العلم فقرأ على والده وعلى الشيخ العلامة عبد الله ابن الشيخ عبد اللطيف والشيخ محمد بن محمود والشيخ حمد بن فارس والشيخ عبد الله الخرجي.
مؤلفاته:
ألف مؤلفات منها شرح وضعه على متن الاجرومية وحاشية وضعها على متن ملحة الإعراب وألف مختصرا في الفقه غير ان هذه الآثار والمؤلفات فقدت وكان –يرحمه الله- شاعرا طويل النفس في الشعر له قصيدة تبلغ سبعين بيتا رد بها على أمين بن حنش العراقي وقصيدة رائية تبلغ مائتي بيت رد بها على قصيدة يوسف النبهاني أملي علي أخوه العلامة الشيخ عمر ابن الشيخ حسن من

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
1 قدمنا ترجمة الشيخ حسين ابن الشيخ حسن على ترجمة والده الشيخ حسن وفاء بما التزمناه في المقدمة من كون ترتيب التراجم على أقدمية الوفاة ووفاة الشيخ حسين تقدمت على وفاة والده الشيخ حسن –رحم الله الجميع.

ص -99-

حفظه قطعة منها وهي هذه الأبيات التالية:
لك الحمد حمدا لا أطيق له حصرا
واتبع حمد الله مني له الشكرا

وأسأله عونا على كل مبطل
ولا سيما الأعمى الذي أيد الكفرا

وذلك شامي لنبهان ينتمي
وما كان من أهل النباهة والذكرى

ولكنه قد كان وسنان تائها
كما ألف المخذول من قبله الشعرا

وأبدى مقالا كان أقوى دلالة
على فسقه طولا على كفره طورا

تخير حرف الراء عجزا وإنما
يعدون حرف الراء ياذا لهم عيرا

وليس بكفء للجواب وانه

(1/98)


لأدنى الورى طرا وقد أشبه الفأرا

ولكن خوفي من غبي يظننا
تركناه عجزا أو رضينا بما أجرى

أجبناه ردا كافيا في اختصاره
ونرجو اله الحق يمنحنا الأجرا

إلى أن قال:
وقولك: وهابية ضل سعيهم
فظنوا الردى خيرا وظنوا الهدى شرا

كذبت لعمر الله ما ضل سعيهم
ولكنه سعي الذي خالف الامرا

كمثلك مفتون يرى الشر ضده
ويحسب فعل الخير من جهله شرا

ومن دان بالتوحيد عندك كافر
ومن دان بالكفر ان نال بها الأجرا

نزح المترجم له الشيخ حسين إلى عمان1 عام 1325هـ وسكن جزيرة زعاب وأخذ في نشر الدعوة السلفية إلى أن توفي بجزيرة زعاب عام 1329هـ مخلفا أبناء ماتوا بعده وليس له اليوم أبناء ولا أحفاد. وله أسباط2 هم عبد الله بن فهد بن فيصل بن فرحان آل سعود وأخوه عبد العزيز ومحمد وله سبط رابع هو عبد الرحمن بن موسى بن عبد الله بن مرشد –يرحم الله- المترجم الشيخ حسين ابن الشيخ حسن فقد كان عالما ذكيا وشاعرا بليغا وصلى الله على محمد وآله وسلم.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
1 عمان بضم العين وإسكان الميم.
2 الأسباط هم أبناء البنات.

ص -100-

(1/99)


مشاهير علماء نجد وغيرهم - عبد الرحمن بن عبد اللطيف بن عبد الله آل الشيخ (2)
الشيخ عبد الله ابن الشيخ عبد اللطيف
هو الإمام العالم الجليل مفتي الديار النجدية ومحيي الآثار السلفية، علامة نجد وزعيمها الإسلامي في زمنه الشيخ عبد الله ابن الشيخ عبد اللطيف ابن الشيخ عبد الرحمن بن حسن ابن شيخ الإسلام محمد بن عبد الوهاب.
ولد هذا العالم الشهير في مدينة الهفوف بالإحساء سنة ألف ومائتين وخمس وستين ونشأ أول ما نشأ بها عند جده لأمه الشيخ عبد الله1 بن أحمد الوهيبي وقرأ القرآن حتى حفظه نظرا وعن ظهر قلب ثم أتى به والده العلامة الشيخ عبد اللطيف من الاحساء إلى الرياض وهو في الرابعة عشرة من عمره فمكث عند والده وقرأ عليه في التوحيد والفقه والحديث والتفسير وعلى جده الشيخ عبد الرحمن بن حسن وذلك في آخر ولاية فيصل ابن الإمام تركي بن عبد الله ثم توفي والده الشيخ عبد اللطيف سنة ألف ومائتين وثلاث وتسعين فاستوحش لفقده فسافر إلى الأفلاج وأقام بها ثلاث سنوات قرأ في خلالها على الشيخ حمد ابن عتيق ثم عاد إلى وطنه وكان قبل رحلته إلى الأفلاج قد مهر في التوحيد والفقه والحديث والتفسير فنبه قدره واشتهر ذكره بالكرم والعلم ورجاحة العقل فجلس في داره لتدريس العلم وضربت إليه آباط الإبل وتوافد إليه الطلاب من جميع آفاق نجد للأخذ عنه والقراءة عليه فصار يعطف على جميع الوافدين إليه من الطلاب وغيرهم من أهل العلم ويواسيهم ويبالغ في إكرامهم ويحثهم على التمسك بأهداب الإسلام والدين ويحضهم على إخلاص النية وإصلاح العمل

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
1من وهبة تميم ومن الأسر التي نزحت من نجد إلى الاحساء ولهم بقية بالإحساء وبقية بنجد.

ص -101-

(2/1)


والقيام بواجب الدعوة ونشر العلم والتوحيد، فوضع الله له القبول في النفوس وألقى عليه المهابة والوقار وصار مسموع الكلمة نافذ الأمر عند ولاة الأمور وغيرهم من الخاصة والعامة حتى ان الأمير محمد العبد الله الرشيد لما حاصر1 مدينة الرياض وضيق عليها الخناق سنة 1306هـ خرج إليه مع الأمير محمد ابن الإمام فيصل وجلاله الملك عبد العزيز2 ابن الإمام عبد الرحمن يفاوضونه في ترك الحرب ورفع الحصار عن الرياض أجابهم إلى ذلك وتخلى عن الحرب ورجع من حيث أتى.
وبعد ذلك استمر الشيخ عبد الله على حالته المذكور من بث العلم وتعليمه وكان يعتمد في معيشته وكرمه الحاتمي على الله ثم على الحرث من الزراعة والنخل وما يصله به الشيخ قاسم بن محمد بن ثاني حاكم قطر –رحمه الله-0 وبينما الشيخ مستمر وجاد في تعليم العلم ونشره وبث دعوة التوحيد السلفية عن طريق التدريس والمراسلات والنصائح لأهل نجد فوجئ بإعادة محمد بن عبد الله بن رشيد الكرة على مدينة الرياض ومحاصرتها والاستيلاء عليها نهائيا وعلى جميع بلدان نجد وذلك سنة 1308هـ "ألف وثلاثمائة وثمان من الهجرة" فعند ذلك رغب الأمير محمد بن عبد الله الرشيد إلى الشيخ في الشخوص إلى مدينة حائل مقر حكمه للانتفاع به في نشر العلم فلم يسع الشيخ إلا طاعة هذا الأمير المتغلب فسافر إلى حائل يصحبه بعض رجال من حاشية الأمير محمد بن رشيد فوصلها واستقر فيها وأقام بها حولا كاملا معززا محترما وجلس طيلة هذه المدة يدرس العلم فأخذ عنه علم العقائد والتوحيد والحديث والتفسير غالب
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
1 حاصرها بسبب ثورة الإمام عبد الرحمن ابن الإمام فيصل على أمير الرياض لابن رشيد سالم بن علي بن سبهان.
2 كان عمر جلالة الملك عبد العزيز لا يزيد على ثلاث عشرة سنة وقد أعجب الأمير محمد العبد الله الرشيد ذلك اليوم بفصاحة الملم عبد العزيز وجرأته –رحم الله- الملك عبد العزيز.

ص -102-

(2/2)


علماء حائل ولازموه ملازمة تامة لا سيما علماء لبدة1 وبعد ذلك أنعم عليه الأمير محمد بن عبد الله الرشيد بالهبات وأعاده إلى وطنه مكرما سنة 1309ه فاستمر في نشر العلم وبث الدعوة وإكرام العاني والوافد فكانت داره2 الواسعة المعروفة "بحي دخنة بالرياض" عامرة بقراءة كتب الحديث والفقه والتوحيد والتفسير فتخرج به أفواج من العلماء شغلوا مناصب القضاء وقاموا بواجب الدعوة إلى الله والإرشاد وتدريس العلم وعندما جاء الملك عبد العزيز بن عبد الرحمن آل سعود مجيئه الأول لفتح الرياض عام الصريف سنة 1318ه وتحصنت حامية ابن رشيد وعلى رأسهم أميرهم عبد الرحمن بن ضبعان في قصر المصمك المعروف بالرياض دخل معهم الشيخ القصر. ولما فك عبد العزيز الحصار عن القصر والحامية ورجع رحمه الله من حيث أتى خرج الشيخ عبد الله من القصر واستمر في مواصلة نشر العلم وتدريسه ولما تم لجلالة الملك عبد العزيز بن عبد الرحمن بن فيصل آل سعود الاستيلاء على مدينة الرياض في الخامس من شهر شوال 1319ه بايعه الشيخ عبد الله واصفاه الود ومحضه الإخلاص والنصح، وصاهره الملك عبد العزيز فالشيخ عبد الله هو جد صاحب الجلالة الملك فيصل بن عبد العزيز بن عبد الرحمن بن فيصل آل سعود لأمه وقد عاش الشيخ –رحمه الله- عشرين عاما في ولاية الملك عبد العزيز قضاها في نشر العلم والدعوة إلى الله فتخرج عليه في هذه الحقبة المذكورة خلق كثير نذكر من مشاهيرهم وفضلائهم من يأتي:
علامة نجد في زمنه الشيخ محمد بن الشيخ إبراهيم ابن الشيخ عبد اللطيف آل الشيخ مفتي الديار السعودية ورئيس قضاتها في حياته –رحمه الله-
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
1 لبدة محلة من محلات مدينة حائل.
2 هدمت دار الشيخ عبد الله منذ سنوات في مشروع توسعة الشوارع وبقي منها بقية محاطة بسور توحي إلى المجتاز ببيت الشاعر:
قفا نسأل الدار التي خف أهلها
متى عهدها بالبر والحسنات

أو بقوله:

(2/3)


منازل آل حماد بن ريد
على أهليك والنعم السلام

ص -103-

والشيخ صالح بن عبد العزيز بن عبد الرحمن بن حسين آل الشيخ والشيخ محمد بن عثمان الشاوي والشيخ عبد اللطيف ابن الشيخ إبراهيم ابن الشيخ عبد اللطيف مدير المعاهد والكليات في حياته –رحمه الله-.
والشيخ العلامة عمر بن الشيخ حسن آل الشيخ رئيس هيئات الأمر بالمعروف بالمنطقة الوسطى والشرقية.
وسماحة الشيخ عبد الله ابن الشيخ حسن رئيس القضاة في حياته –رحمه الله-.
والشيخ عبد العزيز بن صالح بن مرشد والشيخ عبد الرحمن بن سالم الدوسري، والشيخ سالم الحناكي، والشيخ محمد الحناكي وحمد بن محمد بن موسى والشيخ عبد الله بن محمد بن حمد بن دخل الناصري التميمي من أهل بلدة المذنب بالقصيم والشيخ الزاهد الورع عبد الله بن محمد بن عبد العزيز بن مفدى "فدا" من علماء مدينة بريدة بالقصيم والشيخ حمد بن مزيد قاضي قبة سابقا والشيخ عبد الله بن خلف بن راشد بن خلف من قبيلة آل خلف المعروفة بمدينة حائل.
والشيخ عثمان بن حمد آل مضيان من أهل بريدة والشيخ عبد الله بن عبد العزيز العنقري قاضي مقاطعة سدير بنجد في حياته –رحمه الله-. والشيخ عبد العزيز بن محمد الشثري "أبو حبيب" والشيخ عبد الرحمن بن محمد بن مبارك تولى إمارة الدرعية وقضاءها.
والشيخ عبد الرحمن بن محمد بن داود قاضي بلدة الخرمة في حياته –رحمه الله-.
والشيخعبد الرحمن بن محمد بن قاسم العاصمي القحطاني جامع الرسائل والمسائل النجدية وجامع فتاوى شيخ الإسلام ابن تيمية والشيخ عبد العزيز بن عبد الله النمر والشيخ سليمان بن عبد الرحمن العمري قاضي المدينة ونقل منها إلى قضاء الإحساء وتوفي بها –رحمه الله- وفوزان السابق والشيخ عبد العزيز بن حمد بن عتيق.

ص -104-

(2/4)


والشيخ حمود الحسين1 الشغدلي من علماء حائل وعبد الله بن سليمان السياري والشيخ عبد الله بن حمد الدوسري والشيخ عبد الرحمن بن عودان وناصر بن سعود بن عيسى والشيخ عبد الله بن رشيدان والشيخ فالح بن عثمان الصغير والشيخ فيصل بن عبد العزيز آل مبارك وخلق لا يحصون كثرة.
مؤلفاته:
ألف –رحمه الله- رسائل كثيرة2 في أغراض متعددة لو أفردت وجمعت على حدة بلغت مجلدا ولكنها طبعت مفرقة على أجزاء مجاميع الرسائل والمسائل النجدية ضمن رسائل أئمة الدعوة وهذه المجاميع طبعت أولا بمطبعة المنار بمصر ثم بمطبعة أم القرى بمكة ثم طبعت بعنوان الدرر السنية في الأجوبة النجدية بمطابع بيروت وبمطابع بيروت وبمطابع الرياض بواسطة دار الإفتاء على نفقة الملك فيصل آل سعود أيده الله.
وكان الشيخ –رحمه الله- مهيبا وقورا غيورا على حرمات الإسلام والدين آمرا بالمعروف ناهيا عن المنكر لا تأخذه في الله لومة لائم، على سيرة علماء السلف الصالح وسمتهم وما كانوا عليه من الهداية والدين. وكان يصلي بالناس الجمعة ويخطب بهم في المسجد الجامع الكبير ويصلي بهم الأعياد وكان خطيبا مؤثرا حسن القراءة والصوت تبكي خطبته السامعين وتؤثر فيهم تأثيرا بالغا، وكان بينه وبين الشيخ قاسم يحترمه ويجله ويراسله. وكان الملك عبد العزيز يأتي إليه في داره ويحضر دروسه ولا يخرج عن رأيه ومشورته في جميع مسائل العلم والدين، فكان الشيخ –رحمه الله- مرجع قضاة نجد في زمنه ومرجع أهل

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
1 توفي الشيخ حمود الحسين الشغدلي عام 1391ه –رحمه الله- وكان قدم على الشيخ المترجم عبد الله سنة 1316 بالرياض وأخذ عنه العلم.
2 منها رسالة الإتباع وحضر الغلو في الدين والابتداع وغيرها من رسائله المطبوعة ضمن رسائل علماء دعوة التوحيد المسماة بالرسائل والمسائل النجدية.

ص -105-

(2/5)


الحسبة من الآمرين بالمعروف والمرشدين، وقد أقبلت بوادي الأعراب من أهل نجد في زمنه –رحمه الله- على الدين وقراءة القرآن، وتعلم واجبات الإسلام وسكنوا الهجر وسموا بالإخوان والفضل بعد الله في هدايتهم وجمع كلمتهم يرجع إلى اهتمام الملك عبد العزيز بن عبد الرحمن آل سعود بأمور الدين ثم إلى إخلاص الشيخ عبد الله وحسن اختياره للدعاة والمرشدين من أهل العلم الذين وكل إليه جلالة الملك عبد العزيز آل سعود –رحمه الله- أمر اختيارهم وابتعاثهم إلى بوادي الأعراب.
كرم الشيخ وجوده:
كان الشيخ مع ما يتصف به من الاتزان وحصافة الرأي والإخلاص في الدعوة جوادا كريما جلب إليه جوده وحسن أخلاقه محبة الناس وإجلالهم، فشاع له الذكر الجميل1 وتبارى علماء زمنه من أهل نجد وأدباؤهم في الثناء عليه ومدحه وحسبنا أن نورد نموذجا من قصائد علماء نجد في الثناء عليه.
هذه القصيدة التالية للشيخ إبراهيم بن صالح بن عيسى أحد علماء الوشم بنجد:
صحا القلب عن ذكر الحمى والأخاشب
وعن ندب أطلال عفت بالذئاب

وأقلعت عن شوق ووجد بزينب
وان تيمت قلبي بزج الحواجب

وأبدلت عن وصف اللوى وظبائه
حسان الوجوه الناعمات الكواعب

بمدح أمام الدين والحق والهدى
إلا ذاك "عبد الله"فرع الأطايب

هو العالم النحرير والماجد الذي
سمى مجده اوج النجوم الثواقب

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
1 وترجم للشيخ عبد الله ابن الشيخ عبد اللطيف صاحب كتاب فرقة الإخوان الإسلامية بنجد محمد مغيربى فتيح ولكنها ترجمة مملوءة مع الأسف بالتحريف في تأريخ حياة الشيخ واسم والده وتبعه على بعض أخطائه الأستاذ خير الدين الزركلي في ترجمته للشيخ عبد الله في كتاب العلام ج4 ص 277 ثم استدرك على نفسه وأصلح جميع ما وقع فيه من الأخطاء في مصورة الأعلام الجزء المذكور

ص -106-

هو العلم الفرد الذي سار ذكره
بكل القرى من شرقها والمغارب

(2/6)


حليف التقى والعلم والحلم والنهى
حميد السجايا الشم جم المناقب

شقيق الندى عف الإزار أخو الثنا
رحيب الفنا جزل الحبا والمواهب

كريم المحيا باسم متهلل
ثمال لمعتر وكنز لراغب

ضياء علوم ان دجى ليل مشكل
وغيث سماح هاطل بالرغائب

فصيح بليغ متقن متفنن
همام له في الفضل أعلى المراتب

لقد نال من نهج البلاغة رتبة
يقصر عنها كل ساع وراكب

اذا قام يوما فوق أعواد منبر
خطيبا فيالله من وعظ خاطب

مهيب عليه للوقار سكينة
حباه بها الرحمن أكرم واهب

إليه لأخذ العلم من كل بلدة
يشد رجال القوم نجب الركائب

فيلقون حبرا في العلوم مهذبا
يجلي بشمس العلم ليل الغياهب

يحل الذي أعيا ويكشف ما خفي
يفكر كعضب للإصابة صائب

ص -107-

يجيب على الفتيا جوابا مسددا
يزيح بها الإشكال عن فكر طالب

فيالك من شهم اذا قال لك يدع
مقالا لأرباب العلا والمناصب

هو الندب وضاح الجبين كأنما
أنامله مخلوقة من سحائب

أشم عصامي من النفر الألى
فضائلهم لم يحصها عد حاسب

مقاول من عليا تميم توارثوا
كرم المساعي عن جدود مناجب

ولم يزل الشيخ موضع الإجلال والتقدير والإعجاب من الولاة والعلماء فمن دونهم من الخاصة والعامة إلى أن انتقل إلى رحمة الله يوم الجمعة في العشرين من شهر ربيع الأول سنة ألف وثلاثمائة وتسع وثلاثين عن خمس وسبعين سنة قضى معظمها في نشر العلم وبث الدعوة وصلى عليه الناس بالمسجد الجامع الكبير بالرياض وكانوا جمعا غفيرا وحملت جنازته على الأعناق وغصت الأسواق بالمشيعين وخرج معه إلى المقبرة خلق كثير على رأسهم جلالة الملك عبد العزيز بن عبد الرحمن آل سعود وقبروه في مقبرة العود بجوار والده الشيخ عبد اللطيف وجده الشيخ عبد الرحمن بن حسن -رحمهم الله- جميعا وغفر لهم.
وقد وجم الناس لموته1 وحزنوا عليه حزنا شديدا ورثاه الشعراء والعلماء

(2/7)


ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
1 أنجب الشيخ عبد الله بن الشيخ عبد اللطيف أربعة أبناء هم عبد الملك وعبد اللطيف ومحمد وصالح فأما عبد الملك فكان شهما شجاعا كريما فاضلا قتل في وقعة البكيرية التي حصلت بين الملك عبد العزيز وعبد العزيز بن متعب بن رشيد عام 1322 وكان غازيا مع الملك عبد العزيز وأما صالح=

ص -108-

منهم علامة نجد في زمنه الشيخ محمد بن إبراهيم ابن الشيخ عبد اللطيف رثاه –رحمه الله بقصيدة مطولة تبلغ جملة أبياتها خمسة وخمسين بيتا ومطلعها:
لقد كسفت شمس العلى والمفاخر
وقد أصاب أهل الدين إحدى الفواقر

ورثاه الشيخ عبد اللطيف بن إبراهيم ابن الشيخ عبد اللطيف بقصيدة طويلة مطلعها:
على الحبر بحر العلم زاكي المناقب
بكينا عليه بالدموع السواكب

إلى ان قال:
هو الشيخ عبد الله ذو الجود والتقى
وذو الحلم والإحسان صافي المشارب

ورثاه الشيخ ناصر بن سعود بن عيسى بقصيدة طويلة مطلعها:
قضى الإله الذي فوق السموات
ان البرية تفني بالمنيات

نعى النعاة لنا شيخ الوجود قريع الدهر شمس الهدى عالي السجيات
ورثاه سماحة الشيخ عمر بن الشيخ حسن بقصيدة مؤثرة طويلة، ورثاه محمد بن عبد الله بن بلهيد بقصيدتين مؤثرتين لا يحضرني مطلعاهما، ورثاه شاعر نجد في زمنه الشيخ محمد بن عبد الله بن عثيمين المتوفى سنة 1363هـ بهذه القصيدة الميمية المؤثرة فقال:

(2/8)


ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
=فتوفي شابا قبل وفاة والده وأما عبد اللطيف فهو والدي وكان جوادا كريما له معرفة تامة بالأنساب وفيه صراحة متناهية توفي –رحمه الله- بمدينة الرياض عام 1374 آخر شهر شعبان وأما محمد فهو صاحب كرم وله حظوة وجاه عند الملوك والولاة وعاش في غنى وسعة توفي آخر شعبان بمكة المكرمة عام1386هـ وخلف ثلاثة أبناء وله أحفاد هم عبد العزيز وتوفي سنة 1392، وعبد الله وعبد الرحمن، رحم الله العم محمد بن المترجم الشيخ عبد الله وغفر له فإنه كان من الأجواد المحسنين، -رحمه الله- وغفر له.

ص -109-

لمثل ذا الخطب فلتبك العيون دما
فما يماثله خطب وان عظما

اودى الإمام واودى العلم يتبعه
والفضل والجود بعد شيخه انصرما

كانت مصائبنا من قبله جللا
فالآن جب سنام الدين وانهدما

سقى ثرى حله شيخ الهدى سحب
من واسع العفو يهمي وبلها ديما

شيخ مضى طاهر الأخلاق متبعا
طريقة المصطفى بالله معتصما

بحر من العلم قد فاضت جداوله
لكنه سائغ في ذوق من طمعا

تنشق أصدافه في البحث عن درر
تهدي إلى الحق مفهوما وملتزما

فكم قواعد فقه قد أبان وكم
اشاد رسما من العليا قد انثلما

نعى إلينا العلى والبر مصرعه
والعلم والفضل والإحسان والكرما

هذي الخصال التي كانت تفضله
على الرجال فأضحى فيهم علما

فليت شعري من للمشكلات اذا
ما حل منها عويص يبهم الفهما

وللعلوم التي تخفي غوامضها
على الفحول من الأحبار والعلما

ص -110-

من للأرامل والأيتام ان كلحت
غبر السنين وأبدت ناجذا خذما

فقل لمن غره في دهره مهل
فضل يمري بحال الصحة النعما

لا تستطل غفوة الأيام ان لها
وشك انتباه يري موجودها عدما

أما ترى الشيخ عبد الله كيف مضى
وكان عقدا نفيسا يفضل القيما

عشنا به حقبة في غبطة فأتى
عليه ما قد أتى عادا أخا ارما

وقبله اختلست ساما وإخوته

(2/9)


أيدي المنون وأفنت بعدهم أمما

لهفي عليه ولهف المسلمين معي
لو ان لهفا شفى من لاهف سدما

ولهف مدرسة بالعلم يعمرها
ومسجد كان فيه ينثر الحكما

فالله ينزله عفوا ويرحمه
فانه جل قدرا ارحم الرحما

ثم الصلاة على من في مصيبته
لنا العزاء اذا ما حادث عظما

محمد خير مبعوث وشيعته
وصحبه ما أضاء البرق مبتسما

ص -111-

آخرها رحم الله الشيخ عبد الله ابن الشيخ عبد اللطيف وغفر له فإن له في قلوب جميع أهل نجد منزلة عظيمة لا تسمو إليها أي منزلة ولا أدل على ذلك من بقاء ذكره بالجميل والثناء جاريا على ألسنتهم رغم مرور نيف ونصف قرن من الزمن على وفاته وهذا يرجع إلى ما اتصف به من العلم والعمل وكرم الخلق والجود والتواضع الجم والإنصاف وصيانة العلم -رحمه الله- وأسكنه فسيح جنانه انه سميع مجيب وصلى الله على محمد وآله وسلم.

ص -112-

الشيخ حسن بن حسين
هو العالم الورع الفاضل التقي الشيخ حسن بن حسين بن الشيخ علي ابن الشيخ حسين ابن شيخ الإسلام محمد بن عبد الوهاب، ولد بمدينة الرياض سنة ست وستين ومائتين وألف من الهجرة ونشأ بها وقرأ القرآن حتى حفظه نظرا وعن ظهر قلب ثم شرع في قراءة العلم على الشيخ العلامة عبد الرحمن بن حسن ابن شيخ الإسلام محمد بن عبد الوهاب وابنه العلامة الشيخ عبد اللطيف والشيخ عبد الرحمن بن عدوان. تولى قضاء الأفلاج في أيام محمد العبد الله الرشيد ثم نقله من الأفلاج إلى بلدة المجمعة عاصمة سدير فصار قاضيا لها ولكافة بلدان سدير ثم ولاه القضاء في مدينة الرياض.
تلامذته:
أخذ عنه العلم عدد كثير منهم:
ابناه الشيخ عبد الله، والشيخ عمر.
والشيخ محمد بن عبد اللطيف والشيخ عبد الرحمن بن سالم.
والشيخ إبراهيم السياري والشيخ أحمد أبو حسين .
والشيخ محمد بن حميد وغير هؤلاء خلق كثير.
مؤلفاته:
له عدة رسائل في مجموع الرسائل والمسائل النجدية.

ص -113-

(2/10)


وفاته:
توفي -رحمه الله- بمدينة الرياض عام 1341 في ذي القعدة وصلي عليه بعد العصر في جامع الرياض الكبير وأم الناس بالصلاة عليه الشيخ حمد بن فارس وشيعه خلق كثير من الأعيان والعلماء ودفن في مقبرة العود وخلف أربعة أبناء الشيخ حسين توفي في حياة والده ببلدة عجمان والشيخ عبد الله رئيس القضاة في حياته -رحمه الله- والشيخ عمر رئيس هيئات الأمر بالمعروف بالمنطقة الوسطى والشرقية والشيخ عبد الرحمن إمام القصر1 -رحم الله الشيخ حسنا وجميع علماء المسلمين وعامتهم وعفا عنهم انه سميع مجيب.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
1 القصر هو قصر الحكم بمدينة الرياض.

ص -114-

الشيخ عمر ابن الشيخ عبد اللطيف
هو الشيخ الفاضل عمر ابن الشيخ عبد اللطيف بن الشيخ عبد الرحمن بن حسن ابن شيخ الإسلام محمد بن عبد الوهاب. ولد بمدينة الرياض سنة ألف ومائتين وأربع وثمانين من الهجرة ونشأ بها وحفظ القرآن نظرا وعن ظهر قلب ثم شرع في قراءة العلم على أخيه الأكبر الشيخ عبد الله ابن الشيخ عبد اللطيف، ولما استولى جلالة الملك الراحل عبد العزيز آل سعود على مدينة الرياض سنة 1319هـ وأخذ في توحيد الجزيرة وتخليص بلدانها من المغتصبين غزا معه عدة غزوات ولما توفي أخوه العلامة الشيخ عبد الله ابن الشيخ عبد اللطيف سنة 1339هـ ولاه الملك عبد العزيز خطابة جامع الرياض الكبير وصلاة العيدين خلفا لأخيه الشيخ عبد الله واستمر في خطابة الجامع وصلاة العيدين إلى ان أسن وضعف جسمه وكان -يرحمه الله- كريما وصولا للرحم فيه صراحة صارمة وحسن نية وطيبة قلب.
توفي سنة ألف وثلاثمائة وخمس وستين من الهجرة بمدينة الرياض وصلي عليه بمسجد الجامع الكبير وقبر بمقابر العود وخلف أربعة أبناء هم: عبد الرحمن1، وعبد الله، وعبد اللطيف، وعبد الملك.غفر الله له وأسكنه فسيح جنته انه سميع مجيب وصلى الله على محمد وآله وسلم.

(2/11)


ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
1 عبد الرحمن توفي فيما بعد –رحمه الله.

ص -115-

الشيخ عبد الرحمن ابن الشيخ عبد اللطيف
هو الشيخ عبد الرحمن ابن الشيخ عبد اللطيف ابن الشيخ عبد الرحمن بن حسن ابن شيخ الإسلام محمد بن عبد الوهاب. ولد بمدينة الرياض سنة 1288ه وتوفي والده الشيخ عبد اللطيف سنة 1293ه فكفله أخوه الشيخ عبد العزيز ابن الشيخ عبد اللطيف ولما بلغ السابعة من عمره أدخله عند مقرئ يدعى عبد الرحمن بن مفيريج فحفظ القرآن ثم شرع في قراءة العلم على أخيه العلامة الشيخ عبد الله بن عبد اللطيف وعلى الشيخ محمد بن محمود وعلى الشيخ حمد بن فارس ثم عين قاضيا لهجرة ساجر الهجرة المعروفة في السر بنجد عند سكانها الروقة ثم عين في هجرة عروى سنة 1342ه لدى أميرها جهجاه بن حميد، وصحب الملك عبد العزيز بن عبد الرحمن آل سعود في دخوله مكة المكرمة سنة 1343ه وفي سنة 1350ه عين قاضيا للخرج إلى سنة 1357ه حيث استعفى من القضاء وأقام بمدينة الرياض وخطب بالمسجد الجامع الكبير نحو سنة وتوفي -رحمه الله- سنة 1366ه بمدينة الرياض وخلف أربعة أبناء هم الشيخ عبد الله والشيخ عبد العزيز ومحمد وحسن، رحمه الله وعفا عنه وبارك في ذرية الشيخ محمد بن عبد الوهاب وجعلهم نصرة لدينه انه سميع مجيب.

ص -116-

(2/12)


الشيخ محمد ابن الشيخ عبد اللطيف
هو العالم الجليل الشيخ محمد ابن الشيخ عبد اللطيف ابن الشيخ عبد الرحمن ابن حسن ابن شيخ الإسلام محمد بن عبد الوهاب. ولد بمدينة الرياض سنة 1282هـ، ونشأ بها وقرأ القرآن في حياة والده الشيخ عبد اللطيف، ثم اشتغل بالقراءة في العلم على أخيه الشيخ عبد الله بن عبد اللطيف والشيخ محمد بن محمود وغيرهما من علماء وقته، وقد تقلب في عدة وظائف دينية منها قضاء مدينة شقراء وبعثه الملك عبد العزيز سنة 1339هـ إلى عسير وغامد وزهران لبث الدعوة إلى الله سبحانه وكتب رسالة في ذلك وتولى القضاء في الرياض وجلس في داره لطلاب العلم يقرأون عليه. وقد جمع مكتبة عظيمة أكثرها مخطوطات آلت بعده إلى ولده عبد الرحمن وسافر إلى مصر عام 1358ه لعلاج عينيه. ترجم له خير الدين الزركلي في الأعلام وتوفي –رحمه الله- بمدينة الرياض يوم الأحد ثاني جمادى الآخرة سنة 1367هـ وخلف ثلاثة أبناء هم: عبد الرحمن وعبد الله1 وإبراهيم وقد رثاه الشيخ صالح بن سليمان بن سحمان بقصيدة طويلة مطلعها:
زين الورى جد في الترحال وقالا
وطودها الجبل الراسي لها زالا

-رحم الله- الشيخ محمد ابن الشيخ عبد اللطيف وغفر له وعفا عنه فقد كان جوادا كريما وصلى الله على محمد وآله وسلم.
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
1 توفي ابنه عبد الله بعد وفاته بخمس سنوات وخلف عدة أبناء منهم الشيخ عبد العزيز بن عبد الله ابن الشيخ محمد ابن الشيخ عبد اللطيف والشيخ عبد العزيز المذكور هو خطيب الجامع الكبير بمدينة الرياض تولى الخطابة بعد وفاة سماحة الشيخ محمد بن إبراهيم -رحمه الله-.

ص -117-

(2/13)


الشيخ صالح بن عبد العزيز
هو العالم الورع التقي الفاضل الشيخ صالح بن عبد العزيز ابن الشيخ عبد الرحمن ابن الشيخ حسين ابن شيخ الإسلام محمد بن عبد الوهاب.
مولده:
ولد ببلدة السلمية1 من بلدان الخرج بنجد عام 1287ه وتوفي والده وهو في السابعة من عمره، فانتقل مع والدته إلى مدينة الرياض مقر أخواله وعشيرته فنشأ في كفالة ابن عمه الشيخ حسن2 وقرأ عليه القرآن حتى ختمه نظرا وعن ظهر قلب وقرأ عليه مبادئ العلوم ومختصرات شيخ الإسلام محمد بن عبد الوهاب، ولما بلغ سن الرشد تزوج واستقل بنفسه وأخذ بأسباب البيع والشراء فمنحه الله التوفيق ووسع له في الرزق ولم يصده ذلك عن تعلم العلم النافع ومواصلة الطلب بل صار له خير حافز ومعين.
مشائخه:
شرع في القراءة على الشيخ عبد الله بن الشيخ عبد اللطيف في العقائد والحديث والتفسير، وقرأ عليه منهاج السنة لشيخ الإسلام أحمد بن تيمية

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
1 ولد بهذه البلدة لأن جده الشيخ عبد الرحمن ابن الشيخ حسين كان يشغل منصب القضاء في الخرج للإمام تركي ثم لابنه الإمام فيصل.
2 هو الشيخ حسن ابن الشيخ حسين ابن الشيخ علي ابن الشيخ حسين ابن شيخ الإسلام محمد بن عبد الوهاب تزوج والدة المترجم له الشيخ صالح بن عبد العزيز بعد وفاة زوجها عبد العزيز فنشأ المترجم له الشيخ صالح في كفالته حتى بلغ سن الرشد ثم استقل بنفسه كما أشرنا في الكلام أعلاه.

ص -118-

(2/14)


تسميعا من أوله إلى آخره ولازمه ملازمة تامة، وقرأ على الشيخ عبد الله الخرجي والشيخ حمد بن فارس في الفرائض وقرأ في الفقه على الشيخ الفقيه محمد بن محمود. وكان -رحمه الله- مهابا قوي البنية فيه حمية دينية ووطنية صادقة.
لما استولى الملك عبد العزيز على مدينة الرياض سنة 1319هـ وقضى على حامية ابن رشيد وأمر ببناء سور مدينة الرياض وتحصينها عن العدو بأسرع ما يمكن قام المترجم ببناء قسم كبير من السور بيده وأجرة العمال الذين يساعدونه في البناء على حسابه ثم أخذ بعد ذلك يغزو غزوات عديدة مع الملك عبد العزيز آخرها غزوة جراب1 وقد جرح في تلك الغزوة وأبلى فيها بلاء عظيما.
توليه قضاء الرياض:
وفي سنة 1337هـ ولاه الملك عبد العزيز آل سعود -رحمه الله- قضاء مدينة الرياض وقراها للحضر وعين قبله لقضاء البوادي الشيخ سعد بن حمد ابن عتيق، وبعد وفاة الشيخ سعد بن حمد بن عتيق ضم إليه الملك قضاء البادية فصار يقضي بين البادية والحاضرة وكان -رحمه الله- مثال القاضي النزيه العادل في أحكامه واستمر في وظيفة القضاء المذكورة إلى سنة 1352هـ حيث أصيب بألم شديد في رأسه وعينيه استعفى بسببه عن القضاء فأعفاه الملك عبد العزيز -رحمه الله- وألح عليه الملك في السفر إلى مصر لعلاج رأسه وعينيه فسافر إلى مصر على نفقة الملك عبد العزيز سنة 1354هـ ومكث بها نحو أربعين

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
1 جراب منهل معروف في شمال جبل مجزل قرب إقليم سدير بنجد ذكره الهمداني في صفة جزيرة العرب ص 128 وأورد عليه هذا البيت:
سقى الله أمواها عرفت مكانها
جرابا وملكوما وبذر والغمرا

وذكره البكري:
وجراب حدثت فيه وقعة بين الملك عبد العزيز بن عبد الرحمن آل سعود وبين سعود بن عبد العزيز ابن رشيد عام 1333هـ.

ص -119-

(2/15)


يوما تحت العلاج ثم رجع بدون جدوى، ولازمه هذا الألم الشديد نحو مدة عشرين سنة.
تدريسه وتلامذته:
كان –يرحمه الله- في حال صحته وعافيته إماما يصلي بالناس الفروض الخمسة في مسجده الذي يقع في الجهة الشرقية الشمالية "بحي دخنة"1 ويعرف باسم مسجد ابن شلوان2 فإذا صلى الظهر جلس بهذا المسجد لطلبة العلم يقرأون عليه في زاد المستنقع وغيره من كتب العلم إلى قريب العصر فأخذ عنه العلم عدد كثير اعرف منهم ابنه الشيخ محمدا والشيخ عبد العزيز بن سوداء.
وفاته:
تمكن منه المرض الذي ذكرناه آنفا وألزمه الفراش مدة خمس سنوات وتوفي آخر شعبان سنة 1372هـ بمدينة الرياض عن عمر بلغ خمسا وثمانين سنة وحزن عليه الخلق وصلى عليه الناس بالمسجد الجامع الكبير وحمل على أكتاف المشيعين إلى مقبرة العود ودفن بها وخلف ستة أبناء هم: عبد الله3 والشيخ محمد، وحسين، والشيخ إبراهيم4 وعبد المحسن، وأحمد.
رحم الله فقيد العلم والورع الشيخ صالح بن عبد العزيز وغفر له وأسكنه فسيح جناته انه سميع مجيب وصلى الله على محمد وآله وسلم.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
1 وهذه محلة من محلات مدينة الرياض.
2 نسبة إلى أمامه الأول عبد العزيز بن شلوان أحد قضاة الرياض زمن الإمام فبصل.
3 توفي ابنه عبد الله عام 1384ه تقريبا -رحمه الله-.
4 ابنه الشيخ إبراهيم ابن الشيخ صالح جامعي ويشغل الآن وظيفة مدير إدارة دار الإفتاء العام.

ص -120-

(2/16)


الشيخ عبد الله بن حسن آل الشيخ
هو صاحب السماحة العلامة الفاضل الجليل الشيخ عبد الله ابن الشيخ حسن ابن الشيخ حسين ابن الشيخ علي ابن الشيخ حسين ابن شيخ الإسلام محمد بن عبد الوهاب رئيس القضاة في حياته -رحمه الله-.
ولد هذا العالم الشهير ببلدة الرياض في اليوم الثاني عشر من محرم الحرام سنة ألف ومائتين وسبع وثمانين من الهجرة، ونشأ في أحضان والده الشيخ حسن فقرأ القرآن حتى حفظه وعمره عشر سنوات، ثم حفظه غيبا عن ظهر قلب وشرع بعد ذلك في القراءة وطلب العلم فأخذ العلم عن علماء أجلاء منهم والده علامة زمانه الشيخ حسن ابن الشيخ حسين والشيخ العلامة الجليل عبد الله ابن الشيخ عبد اللطيف والشيخ إسحاق ابن الشيخ عبد الرحمن بن حسن والشيخ محمد بن محمود والشيخ العلامة حمد بن فارس أخذ عنه علم النحو وأخذ عن الشيخ عبد الله بن راشد بن جلعود العنزي علم الفرائض وقرأ على الشيخ العالم الجليل سعد بن حمد بن عتيق في الفقه ومصطلح الحديث وأسماء الرجال والتفسير وأجازه الشيخ سعد فيما تجوز له روايته من كتب الحديث والتفسير وأخذ علم التجويد عن الشيخ علي بن داود تلميذ الشيخ عبد اللطيف ابن الشيخ عبد الرحمن.
وعين في أول حياته إماما لمسجد الإمام عبد الرحمن بن فيصل المشهور بمسجد الديوانية وذلك سنة 1323ه واستمر يصلي به إلى سنة 1337ه ثم تركه وذلك أن الملك عبد العزيز احتاج إلى علماء يمتازون بالمعرفة والعلم وطيب

ص -121-

(2/17)


الأخلاق ورحابة الصدر فاختار عدة علماء من أهل نجد وأمرهم بالذهاب إلى الهجر عند رؤساء العشائر والبوادي المعروفين بالإخوان وذلك لبث الدعوة الصحيحة فيهم على المنهج السوي الموافق للكتاب والسنة وتعليمهم واجبات الإسلام وتحذيرهم من الزيادة والغلو في الدين.
وكانت هجرة الارطاوية التي يرأسها فيصل بن سلطان الدويش رئيس عشائر مطير من أهم تلك الهجر وأكبرها حيث كان يسكنها في ذلك الوقت ما يربو على عشرين ألفا من المجاهدين، فلم يجد الملك عبد العزيز من يصلح لها إلا الشيخ عبد الله بن حسن فأمره الملك بالذهاب إليها فذهب الشيخ إلى هذه الهجرة المعروفة بالارطاوية وأقام بها سنة وبضعة أشهر، ثم طلبه الملك فرجع إلى الرياض وقد خلف بهذه الهجرة المذكورة أثرا طيبا وذكرا حميدا حيث صار له بين الإخوان المقيمين بها طاعة وإجلال وشهرة بالتقى والعلم والصلاح تربو على الحد والتصور، فلقد أحبه الإخوان المقيمون بتلك الهجرة وودوا لو أقام بينهم مدة حياته فطلبوا من الملك عبد العزيز إبقاء الشيخ عندهم وألحوا في الطلب، ولكن احتياج الملك للشيخ حال بينهم وبين تحقيق رغبتهم لدى الملك، فقد عينه جلالة الملك عبد العزيز قاضيا للجيوش مع جلالته -رحمه الله- فباشر ذلك وغزا مع الملك غزوات كثيرة وحضر معه مدينة حائل سنة 1340ه.
ولما جهز جلالة الملك عبد العزيز ابنه جلالة الملك فيصل لتأديب المتمردين في عسير والخارجين عن طاعة الملك عبد العزيز من آل عائض وغيرهم انتدب الملك عبد العزيز الشيخ عبد الله واختاره مرافقا لابنه فيصل وقاضيا للجيش وذلك في شهر شوال آخر سنة 1340ه فكان فيصل حفظه الله يحترم الشيخ عبد الله ويعمل بمشورته. وقد تم لفيصل النصر على المتمردين والعصاة واستولى على عسير وأمر فيها أحد رجاله سعد بن عفيصان من أهل الخرج وأبقى معه خمسمائة من الجند وعاد فيصل ومعه الشيخ عبد الله إلى والده في الرياض في شهر جمادى الثانية ظافرا منتصرا.

(2/18)


ص -122-

ولما استولت جيوش الملك عبد العزيز على الطائف ومكة المكرمة سنة 1343ه وسار جلالة الملك عبد العزيز من نجد إلى مكة صحب معه الشيخ عبد الله قاضيا لجيشه فحضر معه الشيخ حصار جدة إلى أن تم تسليمها، فعينه جلالة الملك عبد العزيز إماما وخطيبا للمسجد الحرام فشغل هذا المنصب واستمر فيه إلى أن صدرت الإرادة السنية من الملك عبد العزيز بتعيينه رئيسا للقضاة بالحجاز وذلك سنة 1346ه ثم أسند إليه الملك زيادة على ذلك الأشراف على الحرمين والمدرسين فيهما وأسند إليه وظائف الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر وملاحظة المساجد والإشراف عليها واختيار الأئمة وتعيينهم وتوزيع الكتب المطبوعة على نفقة الملك عبد العزيز على المستحقين من طلاب العلم والمعرفة.
وأسند إليه مع هذا مهمة اختيار الوعاظ والمرشدين وبعثهم إلى القرى والبوادي لإرشادهم وتعليمهم واجبات الإسلام وأمور الدين، فقام -رحمه الله تعالى- بأعباء كل ما أسند إليه خير قيام.
وكان إلى جانب كل ما ذكرناه من الأعمال قائما بنشر العلم وتدريسه في الرياض ثم في الحجاز، فقد أخذ عنه العلم في نجد وفي الحجاز خلق لا يحصون نذكر من فضلائهم في هذه الترجمة المقتضبة أخوه العلامة الشيخ عمر ابن الشيخ حسن، والشيخ العلامة محمد بت عثمان الشاوي، والشيخ فالح بن عثمان الصغير، والشيخ عبد الرحمن بن داود، والشيخ عبد الرحمن بن عقلا، والشيخ عبد العزيز بن محمد الشثري الملقب بأبي حبيب، والشيخ عبد العزيز بن سوداء، وعلي بن زيد، وإبراهيم بن حسين. هؤلاء قرأوا عليه العلم في نجد وأخذ عنه العلم بالحجاز عدد كثير نذكر من فضلائهم محمد عبد الظاهر أبا السمح أمام الحرم المكي قرأ عليه في رد عثمان بن سعيد الدارمي وسمع عليه قراءات كثيرة في التوحيد والحديث والتفسير، وقرأ عليه الشيخ سليمان أباظة الأزهري فتح المجيد من أوله إلى آخره، وقرأ عليه الشيخ علي بن محمد الهندي

ص -123-

(2/19)


كتبا كثيرة وأمر عليه مجموع الرسائل والمسائل النجدية جمع ابن قاسم من أوله إلى آخره وكان هذا المجموع أربع مجلدات كبار أخذ المذكور في قراءتها على الشيخ نحو ثلاث سنوات، وقرأ عليه ابنه الشيخ عبد العزيز بن عبد الله في الفقه والتوحيد وكتاب تيسير العزيز الحميد شرح كتاب التوحيد للشيخ سليمان ابن الشيخ عبد الله وكان الكتاب ذلك اليوم مخطوطا غير مطبوع وقد طبع فيما بعد، وقرأ عليه ابنه الشيخ محمد القرآن الكريم وقواعد التجويد ومؤلفات شيخ الإسلام محمد بن عبد الوهاب، وقرأ عليه ابنه معالي الشيخ حسن وزير المعارف في هذا العهد السعيد مبادئ العلوم وختم عليه القرآن الكريم عدة مرات وبالجملة فقد كانت داره الرحيبة المطلة على الحرم الشريف والمعروفة بالداوودية1 عامرة بالقراءات ينتابها رواد العلم وطلاب المعرفة يتزودون من العلوم والفنون.
وقد كان الشيخ –رحمه الله- من خيرة البقية الباقية من علماء دعوة التوحيد والدين وقورا مهيبا أمارا بالمعروف نهاءا عن المنكر لا تأخذه في الله لومة لائم، وكان على سمت علماء السلف الصالح وهديهم بعيدا عن مفاتن الحياة والتهالك على الدنيا، مثابرا على أعمال البر والخير وواجبات العلم والدين وقائما بكل ما وكل إليه من أمور المسلمين على الطريقة السوية والوجه الأكمل إلى أن توفاه الله في يوم السبت سابع رجب الساعة الثانية ليلا سنة 1378هـ عن واحد وتسعين عاما أمضاها في نشر العلم وبث الدعوة وخدمة الإسلام ونصرة الدين، وقد وجم الناس لموته -رحمه الله- وحزنوا عليه حزنا شديدا وصلوا عليه بالمسجد الحرام وحضر الصلاة عليه سعود بن عبد العزيز وشيعه إلى المقبرة وخرج الناس والأعيان والرؤساء معه، فدفن بمقابر العدل بمكة المكرمة،
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
1 دخلت مع رباط الداوودية في توسعة مشروع الحرم سنة 1380ه تقريبا.
تتخلف الآثار عن أربابها
حينا ويدركها الفناء فتتبع

(2/20)


-رحم الله- الشيخ عبد الله فانه كان من العلماء العاملين والأجواد المحسنين.

ص -124-

وقد رثاه –رحمه الله- العلماء ورجال الفضل والأدباء نثرا ونظما وذلك على صفحات الصحف المحلية وحسبنا أن نشير في هذه الترجمة الموجزة إلى بعض من رثاه وهم أخوه العلامة الشيخ عمر بن حسن وابنه معالي الشيخ حسن والشيخ صالح جمال والشيخ عبد الله خياط أحد أئمة الحرم وخطبائه والأستاذ أحمد عبد الغفور عطار والشيخ عبد الله البسام قاضي المستعجلة الثالثة بمكة المكرمة1 والأستاذ مصطفى حسين عطار مدير التعليم بمكة المكرمة والشيخ محمد عبد الرحيم قاضي مستعجلة المدينة والشيخ علي بن محمد الهندي والشيخ سعيد بن عبد العزيز بن جندول ومحرر هذه الترجمة عبد الرحمن بن عبد اللطيف بن عبد الله آل الشيخ وعبد العزيز عبد الرحمن آل الشيخ والشيخ عمر عبد الجبار2. هؤلاء المذكورون رثوه نثرا وقد رثاه شعرا أديب الحجاز وشاعرها الكبير الشيخ أحمد بن إبراهيم الغزاوي نائب رئيس مجلس الشورى بمكة المكرمة والشيخ محمد بن عبد العزيز بن هليل المستشار الشرعي لديوان المظالم والشيخ عبد الله بن محمد بن خميس الكاتب الشهير والأستاذ محمد بن مقحم -رحمه الله- لأنه توفي بعد ذلك ورثاه غير من أوردنا أسماءهم خلق كثير وحسبنا أن نذكر في هذه الترجمة المقتضية مرثية ابنه معالي الشيخ حسن ونعقبها بذكر مرثية الشيخ أحمد بن إبراهيم الغزاوي:
كلمة الشيخ حسن عن والده:
هم يريدون مني أن أتحدث عن والدي والحيرة والتردد يسيطران على مشاعري وأحس إحساسا غريبا لا أستطيع تصويره، يتملك جوانحي وكيف أتحدث عنه والفجيعة بفقده أخرست الألسن وهول رحيله أدمى القلوب.؟!

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
1 نقل الشيخ عبد الله البسام بعد ذلك إلى رئاسة محكمة الطائف ثم نقل منها إلى عضوية هيئة التمييز بالمنطقة الغربية بمكة المكرمة وفضيلته من خيرة رجال العلم والقضاء.
2 توفي

(2/21)


الشيخ عبد الجبار بعد ذلك صباح السبت سادس عشر محرم عام ألف وثلاثمائة وأحد وتسعين من الهجرة وكانت ولادته سنة 1320 ه بمكة -رحمه الله وعفا عنه وغفر له-.

ص -125-

نعم، كيف أستطيع الحديث عنه وأنا لم أجد في موته أبلغ من الصمت الحزين عليه؟! إنها مهمة صعبة وقاسية تلك التي أحاول أن أدفع بنفسي أو يحاول من أحب أن يدفع بي إليها.
وأنا وبياني العاجز وقلمي المتعثر مجموعة لا أطن أنها مستطيعة أن تبلغ شأوا ولو كان قصيرا في هذا الميدان ولكني أجدها مناسبة كريمة أن أفتتح هذه الرسالة التي جمعت مشاعر الوفاء والنبل مما شاء إخوة كرام أن يشاركونا به في مصابنا الجلل ولهم شكرنا ومن الله الأجر والمثوبة.
وانا –حينما أحاول أن أقدم هذه الرسالة- أجد الجرح الذي أوجده فراقه الأليم –على غوره- لم يندمل وأحس الحزن على مصابنا فيه -على عمقه- لم يتوار ولكن لا نقول إلا كما الصابرون {إنا لله وإنا إليه راجعون} واعتقد أن من الصعوبة بمكان أن أتحدث عن شخصية والدي –رحمه الله- لأنها شخصية متعددة الجوانب ولكن لا أجد ضيرا إذا استعرضت ما يحضرني من صفاته وأقواله ان كنت لست بمستطيع في هذه العجلة أن أكتب كما أريد.
كان -رحمه الله- حريصا كل الحرص على تعاليم دينه، وعلى فضائل الأخلاق وكان صارما في الخير وقويا في التوجيه يتعهدنا بالنصائح الجامعة والمواعظ البالغة ويقول:
" إياكم والدنيا والحرص عليها فقليلها يكفي المرء كساء وقوتا ولا تطلبوها بإضعاف دينكم" كان يغضب لو أقيمت الصلاة ثم وجد أحد أفراد حاشيته يؤدي بعض الفوائت ويقول "ان من يتهاون في ركعة قد يؤول به الحال إلى فقدان الاهتمام بأدائها جماعة لفي أول وقتها اذا حان وقت الأذان" كانت الصلاة شغله الشاغل حتى يؤديها غفر الله له ورضي عنه.
كان حريصا على إتباع السنة في كل قول وفعل يكره أشد ما يكره التساهل في مندوب أو مستحب ويقول: احرصوا عليهما لأنهما سياج يحمي

(2/22)


الواجب الذي يتحتم القيام به. يحب في الله ويبغض فيه لم يكن حبه ولا بغضه لدينا أو

ص -126-

جاه أو شرف. كثير العطف على الفقراء والمساكين يؤنسهم بحديثه ويقبل عليهم بوجهه حتى أن أحدهم يقبل عليه وهو يرتجف هيبة ووقارا ثم يتحدث إليه برفق وبساطة حتى يعيد إليه هدوءه وانسه متواضع لا يعرف الكبر ولا العجب سبيلا إلى نفسه وقلبه، يكره التفريط في الوقت وإضاعته، كنت لا أراه إلا ممسكا بكتاب يقرؤه قراءة الباحث المنقب.
ولما ضعف بصره استبدل بقراءته قارئا يصحبه أينما كان وكثيرا ما تشرفت بالقراءة عليه كان لا يدع القراءة إلا ليعود إليها وبين المغرب والعشاء تكون داره أشبه بندوة علمية يحضرها طلبة العلم وكلهم ممسك بكتابه واحدهم يقرأ حتى يرتفع صوت المؤذن يدعو لصلاة العشاء ويقول: "عليكم بالدأب على قراءة النافع من الكتب فهي أفضل ما أنفقتم أوقاتكم فيه "كان حريصا على صلة الرحم وكم تحمل في سبيل ذلك من الأذى وكان يلقي الجحود والنكران وكنا نشفق عليه من سماع ما يوجه إليه ولكنه يخلف ظنوننا ويتلقى كل ذلك بهدوء المؤمن الصابر ويقول: "هذا لا يضرني" واذا بلغ به ما سمعه كان يقول: هداهم الله ولقد سمعته ومعي غيري يقول: من نعمة الله على أنني لم أحدث نفسي يوما بالانتقام لهل وقد عودني ربي أن يدافع عني وكان مرافقوه شديدي الدهشة على هذه المواقف الكريمة التي كان يقفها ممن يريد الإساءة إليه اذ كان يقابل إساءتهم بالصفح والتجاوز فعاش سليم الصدر لم يبت ليلة حاقدا على أحد ولم ير غاضبا لنفسه بل لم يكن يغضب إلا اذا تناهى إلى مسامعه انتهاك حرمات الله أو مجاهرة بمنكر أو الإقدام على معصية انه حينذاك يثور ولا يهدأ حتى ينتصر لحدود الله مهما كان معتديها. فعلمنا دروسا كريمة نبيلة قال لي يوما –ويده اليمنى يتخلل بأصابعها لحيته البيضاء- طيب الله ثراه- قال: اسمع يا بني لا تحاول يوما ان تنتصر لنفسك فانك ان كنت على حق فسيدافع الله عنك وان

(2/23)


لم تكن عليه فليكن حديثهم عنك دافعا لك إلى العودة إلى الحق الذي لا أرتضي لك مجاوزته. وقال لي يوما: أوصيك بصلة رحمك فصلتها خير لك في دنياك وآخرتك. وكثيرا ما استشهد بالأحاديث النبوية

ص -127-

التي تحث على صلة الرحم ويردد قول رسول الله صلوات الله وسلامه عليه "ليس الواصل بالمكافئ" لقد أوذي في حياته ممن هم دونه ولكنه صمد صابرا صافحا مسامحا وعاش حياته كذلك، ثم خرج منها سليم الصدر رفيع المكانة لم يستطع إنسان أن ينال من مكانته وقدره محبوبا مرهوب الجانب لأنه كان صادقا فيما يقول ويفعل. فأجمع الناس -بحمد الله- على محبته.
وكان لا يزداد كل يوم إلا عزة ورفعة وكان كثيرا ما يردد: أخشى أن يكون ما أنا فيه استدراج من الله لي فأنا كل يوم في نعمة جديدة. ثم تختلج الكلمات بين شفتيه وهو يكاد يبكي كانت مجالسة عامرة بذكر الله والحث على التواصي بالخير والزهد في الدنيا والتقليل من شأنها والتحسر على ما وصلت إليه حالة المسلمين اليوم من فقدان الموالاة في الله والمعاداة فيه. وكان يروي وقائع في هذا المجال تكاد تكون مستحيلة الوقوع لبعد حاضرنا عنها. كان يعلمنا الإخلاص في العمل ويقول: أخلصوا في أداء ما أنيط بكم من أعمال تفوزوا برضاء الله تعالى وحسن توفيقه. إنكم مسؤولون عن أعمالكم فراقبوا الله في أدائها على النحو الذي يرضيه ان ما يعطى لكم من هذا المال كمرتب لقاء أعمالكم لا تستحلوه حتى تقوموا بها كاملة ترضي الله.
واشتد به مرضه وكان يتنقل على الكرسي ذي العجلات الأربع ويقول: لماذا لا أذهب لعملي؟! والأطباء يؤكدون ضرورة راحته وعرض ما يراد عرضه عليه في فراشه وهو يقول: هذا مستحيل لا بد من القيام بعملي وكيف يحل لي تركه وأنا أستطيعه؟ وكانت تقوم محاولات عنيفة تنتهي غالبا بهزيمتنا ونصائح الأطباء أمام عزيمته القوية وينقل إلى مقر عمله وهو يحمل آثار المرض رضي الله عنه وأرضاه.
وكان يحمل على الدنيا ويقلل من شأنها ويحذر

(2/24)


من الاغترار بها وينحي باللائمة على من يكنزون أموالهم ويقول: لا تنفعهم فهي وبال عليهم في الدنيا والآخرة.وقال لأكثر من واحد من جلسائه: انه يتضايق اذا علم بوجود نقود تفيض عن حاجته لديه.

ص -128-

يرحمه الله... كان نادر المثيل وكانت فجيعتنا بفقده أكبر من الوصف وأجل من التصوير ولئن رزئنا بفقده فإن أهدافه الكريمة وخلائقه الفاضلة ستظل بإذن الله هدفنا ورائدنا.
ولقد مات راضي النفس قرير العين يلهج بذكر الله وينادي وهو في أشد حالات المرض من حوله ويقول: هل صلينا؟.. اذا حضرت الصلاة فأعلموني....
كانت هذه كلماته حتى قبيل موته بساعات ولست أزكيه على ربه ولكن أستعرض ما أشرت إليه ليوقظ في نفوسنا الشعور بالعلاقة المتينة التي تربط المسلم بربه والتي يجب أن تظل قوية الأصل متينة الجذور.. رحمه الله رحمة واسعة وأسبغ عليه شآبيب رحمته ورضوانه وجزاه عنا خير جزاء وأفضله وشمل تقصيره وقصور عمله بعفوه الشامل ورحمته الواسعة ولا حرمنا أجره ولا فتنا بعده... انه جواد كريم.
وقال الشيخ أحمد بن إبراهيم الغزاوي يرثي سماحة المترجم له الشيخ عبد الله بن حسن هذه القصيدة المؤثرة البليغة:
ما للعيون بمائها تتحجر
وقلوبنا بالحزن فيه تفجر

حبر من الرحمن يفجع نعيه
كانت به التقوى تعز وتفخر

من خير آل الشيخ من أعلامهم
وجميعهم بالباقيات مؤزر

لله عمر في الجهاد قضيته
يزهو به التوحيد وهو يكبر

كافحت فيه عن الشريعة مؤمنا
وأمرت بالمعروف حيث المنكر

وجعلت دأبك دعوة الصدق التي
لا يمتري فيها ولا هي تكفر

خلق كأنفاس الربيع مدرع
بالعلم وهو عن الرسالة يصدر

ما كنت إلا كوكبا متوقدا
وبك الجوامع كلها تتنور

قبل الآذان إلى الصلاة مبادرا
والليل داج والرياح تزمجر

ص -129-

في خشية لله دون جمالها
ما ضمت الدنيا وما هي تؤثر

والحق أنك في خشوعك آية
ويقينك الحصن الذي لا يقهر

تسعى إلى الصلوات في أوقاتها

(2/25)


دلجا وتنذر بالهدى وتبشر

تلقاء بيت الله بين حطيمه
عند المقام مكانك المتخير

كم كنت تدعو للمهيمن هاديا
ومذكرا وكم انتضاك المنبر

وكم اقتدى بك عالم ومعلم
ومهلل ومحلق ومقصر

وكم الحجيج أفاض من عرفاته
حججا وأنت خطيبه المتوقر

هيهات يجحد فضلك القمر الذي
تشدو به شتى البلاد وتجهر

ما كنت إلا من مصابيح الهدى
ولك المواقف والعوارف تشهر

تفنى العصور وأنت فيها خالد
بالصالحات وبالمحامد تذكر

مهما استفاض الشعر فيك مراثيا
فهو المقصر والمقارب يؤجر

ورجاؤنا في الله أنك عنده
ممن رضوا عنه وفيه استبشروا

والموت حق والحياة مراحل
وبنوك دين الله فيهم ينصر

ولنا العزاء بهم وهم في شملهم
لك قرة وبنورهم نتبصر

يا حافظا لله وهو مودع
ومطيعه والكائنات تفطر

لك في جنان الخلد ما تجزى به
ولنا بمن خلقت كنز يبهر

وقد أنجب الشيخ عبد الله بن الشيخ خمسة أبناء هم الشيخ محمد مدير الشؤون الدينية بالمنطقة الغربية, ومعالي الشيخ عبد العزيز وزير المعارف سابقا وخطيب الحرم المكي حاضرا، ومعالي الشيخ حسن وزير المعارف في هذا العهد المبارك السعيد، وقد عرف معالي الشيخ حسن آل الشيخ بكتاباته الإسلامية ومحاربته البدع ومناصرة الإسلام والدين. وكتاب "دورنا في الكفاح" الذي ألفه معاليه بعض من كفاحه ونضاله الدائب عن الإسلام وحرمات الدين، وقد عرف معالي الشيخ حسن زيادة على هذا بتشجيعه لرجال التأليف والإنتاج
ص -130-

من العلماء والأدباء المخلصين لدعوة الإسلام والدين حيثما كانوا.
حفظ الله معاليه وأسبغ عليه نهمه ظاهرة وباطنة.
وقد خلف الشيخ عبد الله غير هؤلاء الأبناء الثلاثة ابنين هما: إبراهيم وأحمد -رحم الله- الشيخ عبد الله وأسكنه فسيح جنته ورضي عنه وأرضاه والحمد لله أولا وآخرا وصلى الله على محمد وآله وسلم.

ص -131-

(2/26)


الشيخ عبد اللطيف بن إبراهيم
هو الفاضل الذكي الشيخ عبد اللطيف ابن إبراهيم ابن الشيخ عبد اللطيف ابن الشيخ عبد الرحمن بن حسن ابن شيخ الإسلام محمد ابن عبد الوهاب. ولد بمدينة الرياض عام 1315هـ ونشأ بها وقرأ القرآن نظرا، ثم شرع في قراءة العلم على عمه الشيخ عبد الله ابن الشيخ عبد اللطيف وعلى الشيخ حمد بن فارس وعلى الشيخ سعد بن حمد بن عتيق، وقرأ الفرائض على الشيخ الفرضي عبد الله بن راشد بن جلعود العنزي وتبحر في هذا الفن وشارك في غيره من العلوم.
جلس لطلاب العلم بعد صلاة المغرب في الفرائض وجلس لهم بعد صلاة الفجر في الأجرومية في النحو وتولى إدارة المعهد العلمي عند افتتاحه سنة 1370هـ ثم صار مديرا عاما للمعاهد والكليات ثم نائبا لأخيه الشيخ محمد رئيس الكليات والمعاهد العلمية.
له معرفة بالعروض ويقرض الشعر، له قصيدة طويلة رثاء في عمه الشيخ عبد الله بن الشيخ عبد اللطيف، وله قصيدة طويلة تبلغ مائتي بيت رد بها على قصيدة صبحي الحلبي مطلعها:
صحي القلب عن ذكر الحسان الكواعب
وعن مدح بيض فاحمات الذوائب

ووصف لآرام نعمن بوجرة
وندب لاطلال عفت بالسباسب

وكان إلى جانب ما يقوم به من الأعمال والتدريس يجلس في داره من بعد صلاة الظهر إلى قريب أذان العصر وكاتبه عن يمينه يكتب بين الناس وثائق

ص -132-

(2/27)


البيع والشراء في العقارات من الدور والأراضي والنخيل وقد طبع على نفقته كتاب "رفع الايهام والاضطراب عن آي الكتاب" للشيخ محمد الأمين الشنقيطي، كما طبع الرد1 الجهمية تأليف عثمان2 بن سعيد الدارمي الشافعي المتوفى سنة 280هـ.
جزاه الله خيرا، توفي في ثالث شوال عام 1386هـ بمدينة الرياض وحزن عليه الناس وصلي عليه بجامع الرياض الكبير ودفن بمقبرة العود وخلف ابنين هما: عبد الله ومحمد. -رحمه الله- وغفر له وأسكنه فسيح جنته، انه لسميع مجيب.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
1) طبع في مطابع منشورات المكتب الإسلامي ببيروت.
2) هو عثمان بن سعيد الدرامي الذي له رد على بشر المريسي واسمه بالكامل عثمان بن سعيد ابن خالد الدارمي السجستاني محدث هراة وصاحب كتاب النقض علي بشر المريسي الذي طبع بعنوان "رد الإمام عثمان بن سعيد علي بشر المريسي العنيد" وذلك بطبعة أنصار السنة المحمدية بمصر عام 1358هـ على نفقة محمد حامد الفقي –رحمه الله-.

ص -133-

(2/28)


الشيخ محمد بن إبراهيم
هو العلامة الجليل الأصولي المحدث الفقيه الشيخ محمد بن الشيخ إبراهيم ابن الشيخ عبد اللطيف ابن الشيخ عبد الرحمن بن حسن ابن شيخ الإسلام محمد بن عبد الوهاب، مفتي الديار السعودية ورئيس قضاتها في حياته –رحمه الله-.
مولده:
ولد في مدينة الرياض في السابع عشر من شهر محرم سنة ألف وثلاثمائة وإحدى عشرة من الهجرة ونشأ في كنف والده الشيخ إبراهيم ولما بلغ الثامنة من عمره أدخله مدرسة تحفيط القرآن عند مقرئ يدعى عبد الرحمن بن مفيريج فختم القرآن نظرا وهو في الحادية عشرة من عمره وطرأ عليه العمى وهو في الرابعة عشرة من عمره فأعاد قراءة القرآن مرة أخرى عن ظهر قلب حتى ختمه وحفظه تاما ثم شرع في قراءة العلم في مختصرات الشيخ محمد بن عبد الوهاب ومبادئ النحو والفرائض على والده1 الشيخ إبراهيم ثم شرع في القراءة على عمه الشيخ عبد الله ابن الشيخ عبد اللطيف في كتاب التوحيد ثم في العقيدة الواسطية والحموية لشيخ الإسلام ابن تيمية وقرأ عليه في أصول التفسير والحديث وقرأ على الشيخ سعد ابن الشيخ حمد بن عتيق في الفقه ومصطلح الحديث ولازمه ملازمة تامة وقرأ على الشيخ حمد بن فارس في
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
1) كان والده اذ ذاك قاضيا لمدينة الرياض وتوفي عام 1329هـ انظر ترجمته في أول هذا الكتاب.

ص -134-

(2/29)


الألفية وغيرها من المؤلفات النحوية وقرأ عليه في الفقه وقرأ على الشيخ عبد الله بن راشد بن جلعود العنزي نزيل مدينة الرياض آنذاك في الفرائض ولم يزل مجدا في طلب العلم إلى أن توفي عمه الشيخ عبد الله ابن الشيخ عبد اللطيف سنة 1339هـ فعينه الملك عبد العزيز بن عبد الرحمن آل سعود خلفا لعمه1 في الفتيا وإمامة المسجد والتدريس فصار يؤم الناس الفروض الخمسة في مسجد عمه المشهور بمسجد الشيخ "بحي دخنة"2 ويجلس فيه لطلبة العلم يقرأون عليه في مختلف العلوم وفي سنة 1345هـ أرسله جلالة الملك عبد العزيز آل سعود إلى أهل الغطغط لما غلوا في الدين وشددوا فيه تشديدا ينافي الشرع فمكث عندهم ستة شهور يبين لهم معاني الكتاب والسنة وعبارات رسائل علماء دعوة التوحيد السلفية ويحذرهم من الغلو ومجاوزة الأمور المحظورة ثم رجع إلى الرياض واستمر في نشر العلم وتعليمه.
طريقة تدريسه وأوقات جلوسه:
فكان –رحمه الله- إذا صلى الفجر جلس في المسجد يقرأ عليه صغار الطلبة في الآجرومية في النحو، وبعدهم يقرأ عليه متوسطو الطلبة في القطر لابن هشام في النحو، وبعدهم يقرأ عليه كبار الطلبة في ألفية ابن مالك وشرح ابن عقيل، فإذا انتهوا من قراءة النحو في الألفية والشرح قرأوا عليه في الفقه في "متن زاد المستنفع" غيبا، فإذا قرأ آخرهم وسكت أخذ الشيخ في إعادة ما قرأوه من المتن من حفظه وشرع يتكلم على العبارات ويوضح معاني الكلمات فإذا انتهى شرع أحد الطلاب في قراءة شرح الزاد المسمى "الروض المربع شرح زاد المستنفع" قراءة ترتيل يقف عند كل فقرة وجملة والشيخ يعلق

(2/30)


ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
1 كان عمه الشيخ عبد الله ابن الشيخ عبد اللطيف في مرض موته أوصى الملك عبد العزيز ابن عبد الرحمن آل سعود به خيرا وأخبره بكفاءته العلمية والدينية بموجب ذلك يصلح أن يكون خليفة بعده في إمامة المسجد والتدريس وحل المشكلات لإلى غير ذلك -رحم الله الجميع وغفر لهم وجمع بينهم في دار كرامته انه سميع مجيب.
2 دخنة محلة من محلات الرياض.

ص -135-

على عبارات الشارح وجمله بكلام يوضح المعنى ويزيح الإشكال، ويصور المسائل تصويرا ملموسا يقرب المعاني الفقهية إلى أذهان الطلبة ويقرر قواعدها في نفوسهم لأنه -رحمه الله- آخذ بناصية علم الفقه ومتبحر فيه تبحرا عظيما، فإذا انتهى من تقريره على الفقه شرعوا في القراءة عليه في بلوغ المرام، فإذا أشارت الساعة إلى الواحدة نهارا انصرف إلى داره وجلس فيها فإذا حالت الساعة الثالثة جاءه كبار الطلبة وخواصهم وقرأوا عليه إلى الساعة الخامسة نهارا ثم انصرفوا فإذا أذن الظهر خرج وصلى بالناس في المسجد وجاء أهل المطولات وقرأوا عليه في مختلف الكتب بجامع الترمذي وصحيح البخاري وزاد المعاد في هدي خير العباد، فإذا انتهوا قرأ عليه بعض الطلبة في بعض المتون العلمية غيبا مثل كتاب التوحيد والعقيدة الواسطية، فإذا أذن العصر خرج إلى داره وجدد الوضوء ثم رجع وصلى بالناس العصر وجلس في المسجد يقرأ عليه أحد أعيان الطلبة في بعض الردود، فإذا انتهى قرأ عليه جملة من الطلبة في مصطلح الحديث، فإذا انتهوا قرأوا عليه في العقيدة الحموية لشيخ الإسلام ابن تيمية، فإذا بقي على أذان المغرب مقدار نصف ساعة خرج إلى داره، فإذا أذن المغرب جاء وصلى بالناس ثم جلس في المسجد للطلبة يقرأون عليه علم الفرائض والمواريث، فإذا ختم أذان العشاء قام من حلقة درس الفرائض إلى الصف الأول ثم أمر القارئ فشرع يقرأ عليه في تفسير ابن كثير إلى الساعة الثانية والنصف فيأمر بإقامة

(2/31)


صلاة العشاء، فإذا أقيمت وصلى بالناس تنفل وأوتر وخرج إلى داره وهي قريبة من مسجده واستمر على هذا الترتيب في الدروس بهذه الصفة من عام 1339هـ إلى عام 1380هـ حيث ترك جميع الدروس ماعدا درس الفقه وبلوغ المرام فإنه لم يترك الجلوس لهما بعد صلاة الفجر إلى أن حبسه المرض.
وقد تخرج على يديه أفواج من العلماء كثيرون شغلوا مناصب القضاء والتدريس والدعوة إلى الله والإرشاد، وحسبنا أن نشير إلى البعض منهم إشارة موجزة في هذه الترجمة المقتضية على النحو الآتي:

ص -136-

1- الشيخ العلامة الجليل عبد الله بن محمد بن حميد، الرئيس العام للإشراف الديني بالمسجد الحرام.
2- الشيخ عبد العزيز بن باز، رئيس الجامعة الإسلامية بالمدينة المنورة.
3- الشيخ عبد الله بن يوسف الوابل نزيل أبها في هذا الوقت.
4- شيخنا الشيخ عبد الله بن سليمان المسعري رئيس ديوان المظالم.
5- شيخنا الشيخ عبد العزيز بن ناصر بن رشيد رئيس هيئة التمييز بالمنطقة الشرقية.
6- الشيخ عبد الملك بن إبراهيم ابن الشيخ عبد اللطيف شقيق المترجم رئيس هيئات الأمر بالمعروف بالمنطقة الغربية.
7- الشيخ عبد العزيز ابن الشيخ عبد الله بن حسن آل الشيخ.
8- الشيخ صالح1 ابن الشيخ عبد العزيز بن محمد آل الشيخ.
9- الشيخ عبد الرحمن بن فارس أحد قضاة الرياض حاليا.
10- الشيخ عبد الرحمن بن سعد من بلد ملهم المعروفة بنجد.
11- الشيخ إبراهيم بن سليمان من آل مبارك أهل بلدة حريملاء تولى قضاء الحرمة والأفلاج وتوفي رحمه الله.
12- الشيخ محمد بن عبد العزيز ابن الشيخ حمد بن عتيق توفي -رحمه الله-.
13- الشيخ عبد الله بن عمر بن دهيش رئيس محكمة مكة المكرمة سابقا.
14- الشيخ سليمان بن عبيد السلمي رئيس محكمة حاليا.
15- الشيخ عبد العزيز بن عجلان من بلدة نعام المعروفة.
16- الشيخ محمد بن مسلم آل عثيمين.

(2/32)


ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
1 توفي الشيخ صالح بن عبد العزيز بن محمد عام 1363ه –رحمه الله-، وهو شقيق عبد الرحمن بن عبد العزيز رئيس هيئة الأمر بالمعروف بالطائف.

ص -137-

17- الشيخ عبد الرحمن بن عبد الله بن فريان1 من أهل مدينة الرياض الأقدمين.
18- وابنه2 الشيخ إبراهيم ابن الشيخ محمد بن إبراهيم نائب المفتي الأكبر.
19- وابنه الشيخ عبد العزيز ابن الشيخ محمد بن إبراهيم مدير المعاهد والكليات.
20- الشيخ راشد بن صالح بن خنين.
21- الشيخ سعود بن رشود رئيس محكمة الرياض في حياته -رحمه الله-.
22- الشيخ ناصر الحناكي.
23- الشيخ سعد بن غرير.
24- الشيخ سعد بن محمد بن فيصل آل مبارك من آل مبارك من أهل بلدة حريملاء.
25- الشيخ محمد بن مهيزع. أحد قضاة الرياض حاليا.
26- الشيخ عبد الله بن بكر توفي -رحمه الله-.
27- محمد السيحباني.
28- صالح السيحباني.
29- حسن بن مانع.
30- إبراهيم بن نغيمش.
31- زيد بن فياض.
32- محمد ابن الشيخ عبد الرحمن بن قاسم.
33- عبد العزيز بن محمد بن صالح بن شلهوب.
34- أحمد بن قاسم.
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
1 الشيخ ابن فريان: من بني هاجر.
2 الضمير في قولنا وابنه عائد إلى المترجم له الشيخ محمد بن الشيخ إبراهيم.

ص -138-

(2/33)


وقرأ عليه غير هؤلاء خلق كثير1 لا يحضرني ذكرهم ولا معرفة أسمائهم.
مؤلفاته:
ألف مؤلفات وكتب رسائل كثيرة وله فتاوى تبلغ مجلدات جمعها ورتبها الشيخ عبد الرحمن بن محمد بن قاسم جامع "فتاوى شيخ الإسلام ابن تيمية" وله فتاوى غير ما جمعه ابن قاسم تبلغ عدة مجلدات لا تزال محفوظة في ملفات دار الإفتاء بمدينة الرياض. وبلغني أن النية متجهة إلى ترتيبها وتحقيقها وتبويبها والقيام بطبعها، وله مجموعة حديث في الأحكام رتبها على أبواب الفقه لا تزال محفوظة في ملفاتها، وله معرفة بالعروض ويقرض الشعر على طرقة العلماء له مرثية في عمه الشيخ عبد الله ابن الشيخ عبد اللطيف تبلغ أبياتها خمس وخمسين بيتا، ومطلعها:
على الشيخ عبد الله بدر المحافل
نريق كصوب الغاديات الهواطل

وله أربعة أبيات رثاء في الشيخ عمر بن سليم.
سنوردها في ترجمة الشيخ عمر بن سليم -إن شاء الله-.
وظائفه وأعماله التي قام بها:
استمر في إمامة مسجد عمه الشيخ عبد الله المعروف بمسجد الشيخ وتدريس الطلاب فيه من عام 1339هـ إلى قبيل وفاته. وفي عام 1373هـ أنشئت دار الإفتاء والإشراف على الشؤون الدينية تحت رئاسة سماحته، وفي عام 1376هـ
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
1 وكان –يرحمه الله- لا يدع طالب العلم المبتدئ يقرأ عليه في الفقه والمطولات حتى يقرأ عليه في مختصرات شيخ الإسلام محمد بن عبد الوهاب وهي شروط الصلاة وأركانها وأربع القواعد وثلاثة الأصول وكشف الشبهات وآداب المشي إلى الصلاة وكتاب التوحيد الذي هو حق الله على العبيد، فإذا قرأ عليه هذه المختصرات عن ظهر قلب سمح له في القراءة عليه في مختصر المقنع وغيره من كتب الفقه وفي القراءة في بلوغ المرام وغيره من كتب أحاديث الأحكام وشروحها والروض المربع شرح زاد المستقنع وهذه قاعدته وقاعدة من تقدمه من علماء دعوة التوحيد السلفية -رحمهم الله-.

ص -139-

(2/34)


أنشئت رئاسة القضاء تحت رئاسة سماحته في نجد والمنطقة الشرقية والمنطقة الشمالية، وبعد وفاة سماحة الشيخ عبد الله بن حسن آل الشيخ -رحمه الله- سنة 1378هـ رئيس القضاة بالحجاز والمنطقة الغربية ضمت رئاسة القضاء بالحجاز والمنطقة الغربية إلى سماحة المترجم فصار رئيس قضاة المملكة العربية السعودية عامة.
أعمال سماحته المتعلقة بالمدارس والمعاهد والكليات:
في عام 1369هـ عرض سماحته على جلالة الملك عبد العزيز بن عبد الرحمن آل سعود فكرة إنشاء معهد علمي بمدينة الرياض، فأمر جلالته -رحمه الله- بإنشاء هذا المعهد وتخصيص مكافآت سخية لطلابه تحت إشراف سماحته، وتم افتتاح هذا المعهد المشار إليه عام 1370هـ وأسند سماحته إدارته إلى شقيقه الشيخ عبد اللطيف بن إبراهيم واختار سماحته عددا وفيرا من تلامذته وألحقهم بالسنة الثالثة من المعهد المذكور نظرا لقراءتهم عليه وتحصيلهم السابق المعادل للسنة المذكورة.
وفي عام 1373هـ أنشئت كلية الشريعة بمدينة الرياض فالتحق بها خريجو المعهد المذكور، وفي عام 1374هـ تحصل سماحته على أمر ملكي يخوله افتتاح فروع لهذا المعهد فأمر سماحته بافتتاح ستة معاهد في كل من بريدة وشقراء والإحساء والمجمعة ومكة المكرمة وسامطة من أعمال جازان، ثم بدأت فروع هذا المعهد تنتشر في جميع أنحاء المملكة1.
وفي عام 1374هـ أنشئت كلية اللغة العربية بمدينة الرياض.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
1 وفي عام 1381هـ تم فتح معاهد في كل من المدينة المنورة وحائل وأبها وفي عام 1383هـ افتتح معاهد في كل من الزلفي بنجد. وحوطة بني تميم ومكة المكرمة وبلجرشي بغامد وفي عام 1384هـ تم افتتاح معاهد في كل من جدة والدمام وتبوك. والدلم بالخرج. والأفلاج وفي عام 1385هـ افتتح معاهد في كل من الطائف والرس بنجد وجازان. وعرعر. والحفر ووادي الدواسر ونجران وفي عام 1386هـ افتتح معاهد في كل من الجوف. وبيشة. والبكيرية

(2/35)


والباحة=
ص -140-

هذه بعض الأعمال التي كان يقوم بها ويضطلع بأعبائها في حياته، وقد أوردنا ملخصا يتضمن جميع الأعمال المنوطة بسماحته في ملحق خاص وضعناه في آخر هذه الترجمة ليرجع إليه من شاء الاطلاع ومعرفة ما كان ينوء به الفقيد من الأعمال العظيمة التي لا يستطيع القيام بها إلا من كان على مستواه من العلم ورجاحة العقل والاتزان ومعرفة موارد الأمور ومصادرها.
وفاته رحمه الله:
توفي ظهر يوم الأربعاء في الرابع والعشرين من شهر رمضان سنة ألف وثلاثمائة وتسع وثمانين عن عمر بلغ ثمان وسبعين سنة وثمانية شهور وثمانية أيام، وانزعج الناس لموته وحزنوا عليه حزنا شديدا وصلوا عليه في الجامع الكبير وأم الصلاة عليه الشيخ عبد العزيز بن باز وبعد فراغهم من الصلاة خرجوا به إلى المقبرة محمولا عل الأعناق وكان الجمع عظيما والزحام شديدا وشيعه إمام المسلمين جلالة الملك فيصل آل سعود والعلماء والأمراء والوزراء وجميع سكان مدينة الرياض وقبر بمقبرة العود، وخلف أربعة أبناء هم الشيخ عبد العزيز والشيخ إبراهيم وأحمد وعبد الله، وقد رثاه العلماء والأدباء والشعراء نثرا ونظما، ويكفي أن نشير إشارة خاطفة في هذه الترجمة الموجزة إلى بعض من رثاه مرتبين على النحو الآتي:
بعض الذين رثوا سماحته:
1- الشيخ راشد بن صالح بن خنين رثاه نثرا بعنوان "حادث جلل".
2- الشيخ حمد بن محمد بن فريان.
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
=وفي عام 1387هـ افتتح معاهد في كل من حوطة سدير والقويعية والبدايع وحريملاء كما افتتح معهد واحد في رأس الخيمة بعمان بتخفيف الميم وكل هذه المعاهد التي أشرنا إليها تابعة للمعاهد والكليات أما التابع لوزارة المعارف فشيء كثير يفوق التصور أدام الله بقاء إمام المسلمين ونصير العلم والدين جلالة الملك فيصل بن عبد العزيز آل سعود إنه سميع مجيب.

ص -141-

(2/36)


3- الشيخ سعد بن عبد العزيز بن عبد الرحمن بن رويشد رثاه نثرا بعنوان "فقيد الإسلام".
4- ابنه عبد الله ابن الشيخ سعد بن عبد العزيز بن رويشد رثاه نثرا بعنوان "فجيعة مملكة في شيخ القضاء وقاضي العلماء".
5- ورثاه شعرا الشيخ عبد الله بن إدريس بقصيدة تبلغ أبياتها عشرين بيتا ومطلعها:
ما عاش إلا للعلوم وشرعة الإنصاف
وقضى الحياة مكرم الأوصاف

6- ورثاه الدكتور محمد عبد المنعم الخفاجي بقصيدة طويلة تبلغ أبياتها زهاء ثلاثة وخمسين بيتا ومطلعها:
أمات الشيخ هل ذهب الإمام
وطار به إلى الخلد الغمام

7- ورثاه الدكتور كامل الفقي مدرس بكلية اللغة العربية بالرياض رثاه بقصيدة تبلغ أبياتها اثنين وثلاثين بيتا ومطلعها:
دهى الجزيرة خطب ليس يحتمل
فلتنفطر مهج ولتنهمر مقل

8- ورثاه الشيخ محمد بن عبد العزيز بن هليل المستشار الشرعي بديوان المظالم بقصيدة تبلغ أبياتها أربعة وثلاثين بيتا ومطلعها:
على شيخنا الحبر الجليل محمد
حفيد إمام المسلمين محمد

محقق توحيد الإله بدعوة
تجلت بنهج مستبين محمد

9- ورثاه نجله الشيخ عبد العزيز ابن الشيخ محمد مدير المعاهد والكليات بقصيدة تبلغ أبياتها ثلاثة وعشرين بيتا ومطلعها:
خطب دهى فبكى له العلماء
وبكت لهول مصابه العقلاء

10- ورثاه نجله الشيخ إبراهيم ابن الشيخ محمد نائب المفتي الأكبر بقصيدة تبلغ أبياتها ثلاثين بيتا ومطلعها:
مصاب كبير وجرح أليم
ورزء عظيم وخطب جسيم

ص -142-

(2/37)


ورثاه معالي الشيخ حسن ابن الشيخ عبد الله بن حسن آل الشيخ بهذه الكلمة التي نشرت في الصفحة الأولى من العدد الخاص من جريدة الدعوة عدد 231 الاثنين 13 شوال عام 1389هـ فقال تحت عنوان "عالم فقدناه":
"صنفان من الناس يترك فقدهما فراغا كبيرا وهزة بعيدة المدى بل وربما يؤدي ذهابهما إلى الاضطراب والحسرة، وهم العلماء المحققون والزعماء المخلصون، والأمم في كل مراحل حياتها لا تستغني عن أولائك ولا هؤلاء، لأنها بالعلماء تعرف واجباتها نحو ربها ودينها وتمضي في حياتها على بصيرة، وبالزعماء تتنظم معيشتها فتأمن بهم السبل ولا يمكن لأي إنسان أن يقف صامتا عندما يشهد انحدار أو تهاوى إحدى الدعامات التي يقوم عليها مجتمعه، ونحن بما فقدنا قبل أيام بوفاة صاحب السماحة مفتي الديار السعودية الشيخ محمد بن إبراهيم نجد أنفسنا بشبه الدوامة الحائرة من الأسف والأسى، فالفقيد شخصية علمية لامعة وحياته كانت جهادا متلاحقا في سبيل العلم والتعليم وكان أبرز صفاته بعد علمه الواسع عقله الكبير فلقد كان يتحلى بعقل راجح يحجزه عن الاندفاع والتسرع بل لقد كان عند النوائب صامدا كالطود لا يتزعزع وتلك ميزة ينفرد بها القائل من الرجال ثم لقد كان -رحمه الله- صبورا على التزاماته الكثيرة وجلدا على أدائها وحتى الأيام الأخيرة من حياته يمارس كل واجباته والتزاماته بعزيمة صلبة لا تعرف الملل وميزة الصبر غالية يحتاج إليها الرجال العاملون.
وكلمتي هذه ليست تعدادا لفضائله أو مناقبه فهي كثيرة لا تقع تحت حصر، لكنها تعبير رمزي لمشاعري نحو فقده وأسفي لوفاته تغمده الله بواسع رحمته وألهمنا جميعا فيه العزاء والصبر وأصلح عقبه وإنا لله وإنا إليه راجعون".
آخر هذه الكلمة التي صورت للقارئ ما كان يتصف به الفقيد من العلم

ص -143-

(2/38)


الصفحة السابقة   //   الصفحة التالية