صدر هذا الكتاب آليا بواسطة الموسوعة الشاملة
(اضغط هنا للانتقال إلى صفحة الموسوعة الشاملة على الإنترنت)

الصفحة السابقة   //   الصفحة التالية
 

الكتاب : ذيل التقييد في رواة السنن والأسانيد
المؤلف / محمد بن أحمد الفاسي المكي أبو الطيب
عدد الأجزاء / 2

بسم الله الرحمن الرحيم
اسم الكتاب / ذيل التقييد في رواة السنن والأسانيد
المؤلف / محمد بن أحمد الفاسي المكي أبو الطيب
عدد الأجزاء / 2

(/)


بسم الله الرحمن الرحيم
مقدمة الكتاب
بسم الله الرحمن الرحيم
وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم تسليما الحمد لله على إحسانه الجزيل والصلاة والسلام على سيدنا محمد المصطفى الهادي لكل أمر جميل وبعد
فهذا كتاب جمعته فيمن علمته روى شيئا من الكتب الآتي ذكرها وهي الموطأ للأمام مالك بن أنس من رواية جماعة عنه والصحيحان والسنن الأربعة وسنن الشافعي برواية المزني وسنن الدارقطني وسنن البيهقي وصحيح بن حبان وصحيح أبي عوانة والمروي من صحيح الإسماعلي والمستخرج على مسلم لأبي نعيم والمسانيد للأمامين الشافعي وأحمد بن حنبل والطيالسي والحميدي والعدني والدارمي وعبد بن حميد الكشي وأبي يعلى الموصلي رواية ابن حمدان عنه ومسند الشهاب للقضاعي والمعاجم للطبراني وابن قانع وابن جميع وغيرهم وبعض المشيخات الكبار والكتب المؤلفه في أحوال النبي {صلى الله عليه وسلم} كالشمائل للترمذي والدلائل للبيهقي والشفا للقاضي عياض والسيره لأبن إسحاق والسيره لأبن سيد الناس ومغازي موسى بن عقبة وبعض الكتب المؤلفة في أخبار الصحابة رضي الله عنهم كمعرفة الصحابة لابن مندة والاستيعاب لابن عبد البر والحلية لأبي نعيم وغير ذلك من كتاب التاريخ وبعض الكتب المؤلفة في علوم الحديث وما يتعلق بذلك كاختلاف الحديث للشافعي والرسالة له وبعض كتب التفسير ومكارم الأخلاق للخرائطي والترغيب والترهيب للتيمي والأدب للبخاري والأدب للبيهقي والزهد لابن المبارك ورسالة القشيري وعوارف المعارف للسهروردي والمجالسة للدينوري
والفوائد المعروفة بالغيلانيات وفوائد الخلعي وفائد الثقفي وغير ذلك من المؤلفات المذكورة في هذا الكتاب

(1/2)


وسبب جمعي لهذا التأليف
أني لما وقفت على كتاب التقييد لمعرفة رواة السنن والمسانيد جمع الحافظ المفيد تقي الدين ابي بكر محمد بن عبد الغني بن أبي بكر بن النقطة البغدادي الحنبلي رحمه الله استحسنته كثيرا لما ذكر فيه من الفوائد الكثيرة الا أنه رحمه الله ذكر جماعة مشهورين كانوا قبله رووا بعض الكتب التي ذكرها وأهمل ذكر جماعة من الرواة كانوا في عصره ليسوا اخفى حالا من غالب من ذكره من أهل عصره وأهمل بعض مرويات جماعة وذكرهم واهمل بيان مرويات جماعة وذكرهم واهمل جماعة فرأيت أن أذيل عليه بذكر جملة ذلك كله وبذكر الرواة الموجودين بعده الى عصرنا لما في ذلك من الفائدة
ولما تصور هذا الكتاب بذهني رأيت كتابته خوفا من نسيانه وأكثر من ذكرته من رواة المؤلفات المذكورة بعد المعاجم لم يذكرهم ابن نقطة وكذلك جميع رواة الموطأ عن مالك لم يذكر منهم ابن نقطة الا رواة الموطأ من طريق أبي مصعب ولا ذكر مسند الشهاب ولا احد من رواته ولا لزم عليه في تركه لذلك ولرواة الموطأ والكتب التي لم يذكروها لأنه انما جمع كتابه لرواة السنن والمسانيد المشهورة

(1/3)


وسبب ذكري لرواة الكتب الذين لم يذكرهم ابن النقطة
أن الحاجة تدعو للرواية عنهم من الكتاب المذكورة وراعيت في هذا التأليف نحو ما راعاه ابن نقطة في ذكره م على ترتيب حروف المعجم وتقديم المحمدين والاحمدين منهم ولم أذكر من الرواة الذين ذكرهم ابن نقطة الا من اتصلت روايتنا إليه بإجازة واحدة واجازتين لا أكثر وتعقب ذلك سماع يتصل بنا أو اجازة واحدة وكل من ذكرته في هذا الكتاب قد سمع أو قرأ ما ذكرت أنه رواه في الكتب الا قليلا منهم فلم يسمعوا مايروونه وطريق روايتهم لذلك الاجازة للحاجة للرواية بها اذ ذلك وسمعه على من سمعه عليه ناس بعدهم وربما ذلك حتى اتصل بأهل عصرنا ولبعض الرواة الذين سمعوا بعض الكتب التي ذكرت فوت فيها فروايته لذلك بطريق الاجازة عمن سمع عليه ذلك الكتاب ولم أر ذكر رواية أحمد من المغاربة ولا
رواية أحد من أهل اليمن لشئ من الكتب المذكوره في التأليف لنزول روايتهم لذلك غالبا إلا أن لجماعة من المغاربة رواية عالية في الموطأ رواية يحيى بن يحيى وغير ذلك مما أهملت ذكر روايتهم لذلك وراعيت الاختصار في ما ذكرته من التراجم وانما لم التزم ذكر رواة لكل الكتب المذكورة في هذا الكتاب لتعذر الإحاطة بذلك ولا سيما الرواة لصحيح البخاري عن وزير بنت المنجا وأحمد بن أبي طالب الحجار فإنهما حدثاه بدمشق والقاهرة وحدث به الحجار مرة أخرى بالقاهرة وبغيرها من اللبلاد الشامية
وقد أهملت ذكر جماعة كثيرين من الرواة لبعض الكتب المذكورة لكونهم ما بلغوا سن التحديث وأسال الله أن يوفقني في ذلك للسداد وأن يسعفني ومن أصلح فيه خللا نيل المراد بمحمد سيد المرسلين وآله وصحبه الآكرمين
( 1 ) محمد بن أحمد بن أحمد بن نعمة المقدسي ناصر الدين ابن القاضي شرف الدين
سمع على الفخر ابن البخاري مشيخته تخريج ابن الظاهري وحدث بها عنه وأجاز لشيخنا جمال الدين عبد الله ابن القاضي علاء الدين على الحنبلي مروياته في سنة أربع وخمسين وسبعمائة

(1/4)


مات ليلة الجمعة مستهل شهر ربيع الآخر سنة أربع وخمسين وسبعمائة
قلت ومولده سنة 680 واجاز للقبابي وفاطمة وآخرمن حدث عنه
( 2 ) محمد بن أحمد بن ابراهيم بن حيدرة بن علي بن حيدرة بن عقيل القرشي المصري القاضي شمس الدين المعروف بابن القماح الشافعي
سمع على ابراهيم بن منصور الواسطي ( صحيح مسلم ) بفوت من أوله الى قوله في المقدمة وسنذكر من مروياتهم على النمط الذي ذكرنا عددا ومن كتاب
( الزهد ) الى آخر الصحيح وهو يروي ذلك بالإجازة عنه وعلى النجيب الحراني ثمانياته وسمع من القاضي تقي الدين ابن رزين ( علوم الحديث ) لابن الصلاح وسمع على الشريف أبي عبد الله محمد بن أبي القاسم عبد الرحمن بن علي الحسيني كتاب ( الشهاب ) للقضاعي بسماعه من أبي الطاهر محمد بن هبة الله بن عرس بسماعه من بيان الأنباري بسماعه من أبي الحسن محمد بن هبة الله بن عرس بسماعه من القاضي أبي عبد الله محمد بن سلامة القضاعي فذكره سمعه على ابن القماح شيخنا زين الدي عبد الرحمن بن أحمد المقرئ المعروف بابن الشيخة
مات في ربيع الأول سنة احدى وأربعين وسبعمائة ومولده سنة خمس وخمسين وستمائة وكان فقيها مشاركا فاضلا عارفا بأخبار المصريين درس بالمدرسة المجاورة لضريح الإمام الشافعي وأعاد بها قبل ذلك
وحدث سمع منه الجمال ابراهيم بن محمد بن عبد الرحمن الأميوطي وللبرهان ابن صديق منه اجازة
( 3 ) محمد بن أحمد بن ابراهيم بن ظافر
( 4 ) محمد بن أحمد بن ابراهيم بن عبد الله بن أبي عمر محمد بن أحمد بن محمد بن قدامة المقدسي صلاح الدين ابن تقي الدين ابن عز الدين ابن شرف الدين الحنبلي مسند الدنيا أبو عبد الله امام مدرسة جده الشيخ أبي عمر بسفح قاسيون

(1/5)


سمع على الفخر علي بن أحمد بن عبد الواحد المقدسي المعروف بابن المخاري أكثر مسند الإمام أبي عبد الله أحمد بن حنبل الشياني رحمة الله وذلك جميع مسند أبي سعيد وجابر والأنصار وابن عباس وبني هاشم وأهل البيت وعائشة والبصريين رضي الله عنهم أجمعين
وبسماعه عليه لمسند أنس خلا الحديثين الأولين منه حدثنا هشيم أنا حميد عن أنس بن مالك قال ( ان كانت الأمة من أهل المدنية لتأخذ بيد رسول الله صلى الله علية وسلم فتنطلق به في حاجتها )
والحديث الثاني ثنا هشيم انا عبد العزيز بن صهيب ح واسماعيل حدثنا عبد العزيز بن صهيب عن أنس بن مالك قال قال رسول الله {صلى الله عليه وسلم} ( من كذب علي فليتبوأ مقعده من النار )
ولمسند العشرة رضي الله عنهم وفي آخره مسند عبد الرحمن ابن أبي بكر رضي الله عنه ومسند زيد بن خارجة ومسند الحارث بن صرمة ومسند سعد مولى أبي بكر رضي الله عنهم خلا من أوله الى آخر مسند عثمان رضي الله عنه ولمسند النسائي وفيه حديث ستة وعشرين رجلا سوى مجلس من آخره وهو أول الحديث الثالث من حديث أم سليم في الجزء العاشر من المسند المذكور ولفظة
حدثنا حجاج عن ابن جريح وروح ثنا ابن جريح أخبرني عبد الكريم بن البراء بن زيد بن بنت انس بن مالك أخبره عن أنس ابن مالك يحدث عن أم سلمة قالت دفل النبي {صلى الله عليه وسلم} علينا وقربة معلقة فيها ماء الحديث الى آخر مسند النساء الا أن حديث أم سليم هذا تكرر في مسند النساء في الجزء السابق فيه فسمعه صلاح الدين ثم ولمسند أبي هريرة وهو في مجلدين خلا من تآخر حديث
حديثا عبد الرزاق أنا سفيان عن ابن ذكوان عن عبد الرحمن الأعرج عن أبي هريرة أن رسول الله {صلى الله عليه وسلم} قال ( المطل ظلم الغني )

(1/6)


وذاك قبل آخر المجلد الأول بتسعة أحاديث الى آخر المجلد الثاني وهوآخر مسند أبي هريرة وهو يروي هذه الغرابات المذكورة عن ابن البخاري اجازة أن لم يكن سماعا ومما يغلب على الظن أنه سمع على ابن البخاري من مسند الإمام أحمد ابن حنبل عدة مسانيد تأتي وهي مسند ابن مسعود ومسند ابن عمر ومسند عبد الله بن عمرو وحديث أبي رمثة نحو ثلاث ورقات ومسند الشاميين وفيه شئ من مسند المكيين والمدنيين الا أن في مسند المكيين والمدنيين من رواية ابن مالك مسانيد حديث أحد عشر من الصاحبة وفي حديث سليمان بن عامر وقرة المزني وهشام بن عامر الأنصارى وعثمان ابن أبي العاص وطلق بن علي وعلي بن شيبان وبقية حديث الأسود بن سريع وحديث مطرف بن عبد الله عن أبيه وعمر بن أبي سلمة وعبد الله بن أبي أمية وأبي سلمة بن عبد الأسد وكذلك في آخر مسند الكوفيين جزآن من مسند البصريين وفيه أيضا احاديث جابر وسمرة
وخباب بن الأرث وذي الغرة وضمرة بن سعد السلمي وعمرو بن يثربي وهؤلاء الخمسة تقع أحاديثهم في غالب النسخ في آخر مسند الكوفيين وقد وقعت في رواية ابن مالك في مسند البصريين فسمعها صلاح الدين المذكور في جملة مسند البصريين مع الخبرين المذكورين أنفا وأحاديث الصحابة الأحد عشر السابق ذكرهم في أثناء مسند الكوفيين أيضا أحاديث سمعها صلاح الدين المذكور في غيره منها حديث الخشخاش العنبري مكرر في مسند البصريين فسمعه فيه وكذلك في مسند المكيين والمدنيين حديث المقداد بن الأسود وفيه ( قدمت أنا وصاحبان لي على رسول الله {صلى الله عليه وسلم} فأصابنا جوع شديد ) الحديث تكرر في مسند الأنصار فسمعه صلاح الدين المذكور فيه
وكان سماعه لجميع ذلك على ابن البخاري بقراءة الإمام كمال الدين أحمد بن محمد بن الشريشي في سنة تسع وثمانين وستمائة صلاح الدين ابن أبي عمر المذكور ظهر بعد موته لكثير من هذه المسانيد والله أعلم

(1/7)


ومما سمعه على الفخر ابن البخاري مشيخته تخريج ابن الظاهري وكتاب ( الشمائل ) للترمذي والأول من حديث الهيثم بن كليب وسمع على التقى ابراهيم بن علي بن أحمد الواسطي ( الأربعين ) للحاكم
وجزء الجلابي ومجلس الحسن بن عبد الملك
وسمع على العز اسماعيل بن عبد الرحمن الفراء والتقي أحمد ابن عبد الرحمن بن عبد المؤمن الصوري والعماد أحمد بن محمدبن سعد عبد المقدسي ومحمد بن أحمد بنت علي بن فضل الواسطي أربعين حديثا منتقاة من المجلد الأول من ( شرح السنة ) للبغوي انتقاءالنحوي شمس الدين محمد بن أبي الفتح البعلي بسماعه له على أبي المجلد محمد بن أحمد القزويني وأجاز له من الشيوخ زينب بنت مكي وابي الزين وابن المجاور ( ومات يوم السبت الرابع والعشرين من شوال سنة ثمانين وسبعمائة بصالحية دمشق وله ست وتسعون سنة ونزل الناس بموته درجة
ولد سنة أربع وثمانين وستمائة بالسفح كذا كان يكتب مخطه والظاهر أنه ولد سنة ثلاث وثمانين وستمائة قاله البرهان الحلبي بقرينة )
وسمع من الحافظ أبي عبد الله محمد بن الكمال عبد الرحيم وداود بن حمزة وأبي علي الخلال وسليمان بن حمزة والشرف عبد الله ابن الشيخ شمس الدين عبد الرحمن
والشرف عيس بن أبي محمد المغاري والشمس بن حازم ونصر الله بن محمد بن عباس ومحمد بن أحمد النحوي وأبو الخير بن عبد الدائم
أجاز لشيخنا الجمال محمد بن أحمد بن محمد الكازروني المدني وأم محمد سارة بنت عمر بن عبد العزيز القاضي عز الدين ابن جماعة
( 5 ) محمد بن أحمد بن الرضي ابراهيم بن محمد بن ابراهميم بن أبي بكر بن محمد بن ابراهيم الطبري المكي الامام محب الدين أبوالبركات امام مقام الخليل عليه السلام بالمسجد الحرام

(1/8)


سمع على عيسى بن عبد لله الحجي ( صحيح البخاري ) وعلى الزين أحمد بن الجمال محمد بن المحب الطبري وعثمان بن الصفي وأحمد الطبريين وأبي طيبة محمد بن أحمد بن أمين الآقشهري ( سنن أبي داود ) بفوت من باب التختم في اليسار الى آخرالسنن ثم سمعها بكمالها على عثمان بن الصفي
وسمع من الوادي آشي وعيسى بن الملوك
وأجاز له من دمشق مسند الدنيا أحمد بن أبي طالب الحجار وأيوب الكحال
وجماعة من دمشق ومصر
وسيأتي من أجاز له من مصر في ترجمة أخيه أبي اليمن الطبري
وولي الإمامة بمقام ابراهيم بالمسجد الحرام بعد أخيه الرضي محمد بن أحمد الطبري في سنة اثنتين وستين حتى مات
ومات في ذي القعدة سنة خمس وتسعين وسبعمائة بمكة ومولده بها في سنة سبع وعشرين وسبعمائة
( 6 ) محمد بن أحمد بن الرضي ابراهيم الطبري الشيخ أبو اليمن المكي أخو المحب السابق سمع على عيس بن عبد الله الحجي شيئا غير معين من جامع الترمذي وعلي عثمان بن الصفي
وحدث بقراءتي بجامع أبي عيسى الترمذي عن زينب بنت الكمال أحمد بن عبد الرحيم المقدسية بإجازته من عبد الخالق بن الأنجب النشتبري بإجازته من الكروخي وبإجازته أيضا من جماعة من أصحاب أصحاب عمر بن طبرزد وعلي بن البنا
وأجاز له من مصر مسندها يحيى بن يوسف بن المصري والقاضي شمس الدين بن القاح
ومن دمشق أبو بكر بن الرضي بن الرضي وزينب بنت الكمال أحمد بن عبد الكريم المقديسة وكان خيرا منجمعا عن الناس ولهم فيه اعتقاد كبير
ومات في صفر سنة تسع وثمان مائة مات بمكة المشرفة ودفن بالمعلاة وذكر لي ما يدل أن مولده في رمضان سنة ثلاثين وسبعمائة
( تفرد بالسماع من عيسى بن المغيث عمر بن العادل وحدث سمع منه القاضي ابن حجر )
( 7 ) محمد بن أحمد بن ابراهيم بن فلاح بن محمد الإسكندري الدمشقي شمس الدين
سمع على الفخر ابن البخاري مشيخته تخريح ابن الظاهري ومولده سنة ثمانين وستمائة

(1/9)


( 8 ) محمد بن أحمد بن ابراهيم بن يعقوب بن أبي بكر الطبري الفقيه جمال الدين المعروف بابن البرهان المكي
سمع على الأخوين صفي الدين أحمد ورضي الدين ابراهيم ابني محمد ابراهيم الطبرييني ( صحيح البخاري )
وكان فقيها خيرا ومات سنة خمس وستين وسبعمائة بمكة المشرفة
( 9 ) محمد بن أحمد بن أبي الفتح بن ادريس بن الشراج الدمشقي شمس الدين المعروف بابن السراج أخو المحدث عماد الدين أبي بكر بن السراج الآتي ذكره سمع على أحمد بن أبي طالب الحجار ( صحيح البخاري ) وحدث عنه بثلاثياته والمائة المنتقاة منه انتقاء تقي الدين ابن تيمية ولعله حدث به كله سمعت عليه المائة بدمشق في الرحلة الثانية
وسمع من القاسم البرزالي ومحمد بن حازم ومن مسموعاته ( تاريخ من نزل حمص ) لأبي القاسم عبد الصمد بن سعيد سمعه من أحمد بن علي الجزري سمع منه جماعة وأجاز لشيخنا ابن حجر
مات في رجب سنة اثنين وثمانمائة بدمشق
( 10 ) محمد بن أحمد بن أمين بن معاذ بن سعاد الآقشهري جلال الدين أبو طيبة نزيل الحرمين
حدث بمكة بكتاب ( الشفا ) للقاضي عياض عن الامام ناصرالدين أبي علي منصور بن أحمد بن عبد الخالق المشذالي بسماعه من شرف الدين المرسي بسماعه من الحجري وبسماع الآقشهري على أبي عبد الله محمد بن أحمد بن حيان بتونس في شعبان سنة احدى عشرة وسبعمائة بسماعه على أبي اسحاق ابراهيم بن عبد بن عبد الرحمن بن عباس التجيبي المراكشي قال أنا به علي بن
أحمد بن علي الشقوري الغافقي أنا به المؤلف وبروايته له عن غير المذكورين ( قرأت بخط شيخناالتقي المقريزي قال أحمد المقريزي ولد بأقشهرة في جمادي عشر جمادي الآولى في سنة ستة وستين وستمائة وتوفي بالمدي في ربيع الأول سنة 739 حدثني عنه غير واحد )
ومات في شهر ربيع الأول سنة تسع وثلاثين وستعمائة بالمدينة النبوية ومولده باقشهر قونية من حادي عشر جمادى الأول سنة ست وستين وستمائة

(1/10)


( 11 ) محمد بن أحمد بن ابي بكر بن عرام بن ابراهيم بن بسر بن أبي القاسم بن محمد بن اسماعيل بن علي الربعي الشيباني الاسكندري محدث الإسكندرية الشيخ تقي الدين المعروف بابن عرام الشافعي
سمع على الحجارو وزيره ( صحيح البخاري ) وعلى الشريف موسى الموسوي الموطأ لملك رواية يحي بن بكير وكان فقيها مفتيا وله شرح على منهاج النووي ومات سنة سبع وسبعبن وسبعمائة بالإسكندرية وبها ولد في ثاني عشر شعبان سنة ثلاث وسبعمائة وهو ممن أ لمن أدرك حياته
( 12 ) محمد بن أحمد بن أبي بكر بن محمد بن سالم وقيل أبو بكر بن أحمد بن سالم الحراني شمس الدين المعروف بابن القزاز الدمشقي الحنبلي
قال الذهبي في ترجمته وسمع فيما زعم من ابن روزبه ( صحيح البخاري او بعضه ثم قال الذهبي وسمع الصحيح من صالح المدلجي صاحب المأمون انتهى
واوراد بالصحيح هنا ( صحيح مسلم ) انتهى
مات بمكة المشرفة في آخر ذي الحجة سنة خمس وسبعمائة وله سبع وثمانون سنة مولده سنة ثمان عشرة وستمائة بحران
( 13 ) محمد بن أحمد بن أبي بكر بن عبد الله بن نصر الله بن أحمد بن رسلان البعلي شمس الدين ابن امين الدين أبو عبد الله
سمع على أبي الحسن علي بن أحمد بن البخاري ( جامع الترمذي ) وحدث به
( 14 ) محمد بن أحمد بن تمام بن حسان التلي الصالحي الشيخ الدوة أبو عبد الله سمع على أحمد بن عبد الدائم ( صحيح مسلم ) بفوت معين وهو من باب من السور التي كان النبي {صلى الله عليه وسلم} يقرأ بها في الصلاة الى باب صلاة الوتر وجزء ابن عرفة وجزء الأنصاري و ( المنتقى ) من حديث عمر بن شبة ومناقب معروف الكرخي لابن الجوزي وعلى عمر بن عوه ( جزء ابن فيل ) وعلى أبي طالب بن السروري ( جزء أحمد بن الفرات ) وعلى الفخر ابن البخاري مشيخته وجزءا من مسند أنس بن مالك من مسند الحسن بن سفيان
وكان صالحا زاهدا خيرا ومات سنة احدى وأربعين وسبعمائة في ربيع الأول عن احدى وتسعين سنة ومولده في طريق الحج سنة احدى وخمسين وستمائة

(1/11)


( حدث كثيرا سمع منه أبو هريرة عبد الرحمن بن الذهبي )
( 15 ) محمد بن أحمد بن جبير بن محمد بن جبير الكناني البلنسي ثم الشاطبي أبو الحسين بن أبي جعفر
روى كتاب ( الشفا ) للقاضي عياض عن أبي عبد الله محمد بن عبد الله بن محمد بن عيسى التميمي اجازة عن المصنف
وحدث عن والده أبي جعفر
( قلت روى عنه الشفا عبد العزيز بن حسين الخليلي )
وكان أديبا بارعا ومن شعره
تأن في الأمر لا تكن عجلا
فمن تأنى أصابه أو كاد أن
ومات في سابع عشرين شعبان سنة أربع عشرة وستمائة بالإسكندرية عن أربع وسبعين سنة ومولده ليلة السبت عاشر ربيع الأول سنة أربعين وخمسمائة ببلنسية وحدث سمع منه الحافظ عبد العظيم المنذري
( 16 ) محمد بن أحمد بن الحسن بن أبي موسى عبد الله بن عبد الغني بن عبد الواحد بن علي بن سرور المقدسي الحنبلي شمس الدين امام الحنابلة بجامع بني أمية
حضر على الفخر علي بن البخاري ( الجامع ) للترمذي و ( الشمائل ) له وصحبه ومشيخته تخريج ابن الظاهري وسمع على جده لأمه التقي ابراثيم عدة أجزاء
ومات في ذي القعدة سنة تسع وخمسين وسبعمائة
( 17 ) محمد بن أحمد بن خالد بن محمد بن أبي بكر المسند بدر الدين الفارقي
سمع على العز الحراني ( صحيح البخاري ) وعلى القاضي شمس الدين محمد بن العماد ابراهيم الحنبلي ( صحيح مسلم ) و ( الغيلانيات ) بن محمد بن بيان الأنب بسماعه من أبي الحسن محمد وعلى قطب الدين القسطلاني ) ( جامع الترمذي ) و ( سنن أبي داود ) و ( المعارف ) للسهروردي عنه وعلى غازي الحلاوي ( الغيلانيات ) وعلى الشريف عماد الدين ابراهيم بن محمد بن عبد الوهاب بن مناقب الحسيني ( الغيلانيات ) وعلى أبي العز يوسف بن محاسن بن يوسف الحموي ( سنن ابن ماجه ) وعلى جعفر بن محمد بن عبد العزيز الإدريسي الحسني ( سنن ابن ماجه ) خلا من أول الجزء الثالث الى باب الجنب يغتسل بالماء الدائم ومن قوله باب ما جاء في

(1/12)


الاعتكاف الى آخر الطلاق وعلى شاكر بن غلام الشمعة من قوله في سنن ابن ماجه باب فضل العلماء والحث على طلب العلم الى آخر السنن
وحضر على النجيب عبد اللطيف الحراني ( جزء ابن عرفة ) وسمع على محمد بن عبد المنعم بن الخيمي مشيخة عبد الوهاب بن سكينة عنه وعلى محمد بن مرتضى ( الرسالة ) لأبي القاسم القشيري عن زينب الشعرية
وخرج له ابن الظاهري أربعين موافقات وحدث بها وبمسموعاته
ومات في ذي القعدة سنة احدى وأربعين وسبعمائة
وسمع من محمد بن ابراهيم الكلي وعلى عبد العزيز بن عبد الله القنالي ومؤمل بن محمد البانسي ومن أبي بكر عبد الله بن أحمد السعدي وعبد الوهاب بن الفرات أبي عبد الله محمد بن عبد الله بن البن والفضل بن رواحه وأبي عبد الله بن مجلي ومحمد بن محمد بن محمد اللخمي وغيرهم
( وروى عن الشرف الدمياطي والتاج علي بن أحمد الغرافي الأمين محمد بن القطب القسطلاني والعفيف عبد السلام بن محمد بن مزروع وعبد الله بن عمران اليشكري وأحمد بن اسحاق بن المؤيد الابرقوثي )
وسمع بالحجاز من أبي اليمن بن عساكر وحدث سمع منه الشيخ زين الدين أبو بكر بن الحسين وللبرهان ابن صديق منه اجازة
( 18 ) محمد بن أحمد بن خلف بن عيسى بن عباس بن بدر الخزرجي المدني الشيخ جمال الدين المعروف بالمطري مؤلف تاريخ المدينة
سمع على أبي اليمن عبد الصمد بت عبد الوهاب بن عساكر ( صحيح البخاري ) وعلى صفي الدين الحسين بن علي ظافر بن أبي منصور المالكي الثلث الأخير من ( جامع الترمذي ) حدث عنه باتحاف الزائر وبغيره من مروياته في سنة ثمانين وستمائة بمكة وعلى العزالفارقي سنن ابن ماجه وعلى التاج العراقي ( تاريخ المدينة ) لابن النجار عنه سماعا

(1/13)


44 ( وروى عن الشرف الدمياطي والتاج علي بن أحمد الغرافي والأمين محمد بن القطب القسطلاني والعفيف عبد السلام بن محمد بن مزروع وعبد الله بن عمران اليشكري وأحمد بن اسحاق بن المؤيد الابرقوهي وحدث ) وكان فقيها محدثا مشاركا ألف تاريخا للمدينة النبوية سماه ( التعريف بما أسست الهجرة من معالم دار الهجرة )
( 19 ) ومات سنة إحدى وأربعين وسبعمائة بالمدينه ومولده في سنة إحدى أوثلاث بعين وستمائة محمد بن أحمد الخليل بن سعادة بن جعفر بن عيسى قاضي القضاة شهاب الدين ابن القاضي شمس الدين المعروف بابن الخوبي الشافعي
سمع على أبي المنجا عبد الله بن عمر بن اللتي مسند عبد بن حميد والدارمي وحدث به بقراءة أبي حيان النحوي
قال الذهبي وكان من أعلم أهل زمانه وأكثرهم تفننا وأحسنهم تصنيفا وأحلاهم مجالسة ولي القضاء بحلب بمدة ثم ولي قضاء الشام من بعد بهاء الدين ابن الزكي
روى عنه اجازة محمود بن خليفة المنبجي مسند عبد بن حميد ومات في سنة ثلاث وتسعين وستمائة في يوم الخميس خامس عشرين رمضان ومولده في رجب سنة ست وعشرين وستمائة
( 20 ) محمد بن أحمد بن خليل المصري الشيخ شمس الدين المعروف بالغراقي بغين معجمة وراء مشددة وقاف الشافعي
سمع بمكة على القاضي عزالدين بن جماعة والقاضي موفق الدين الحنبلي ( مسند عبد بن حميد )
وحدث به بمكة وتصدى بها للتدريس والافادة في سنة ست عشرة وثمان مائة وكان فاضلا في الفقه والفرائض خيرا وتصدى للافادة بجامع الأزهر ودرس بمدرسة القاضي سعد الدين بن عراب بالقاهرة حتى مات في خامس شهر شعبان سنة ست عشرة وثمان مائة وقد بلغ السبعين ظنا
( 21 ) محمد بن أحمد بن سليمان بن يعقوب بن علي بن سلامة بن عساكر بن حسين بن قاسم بن محمد بن جعفر الخزرجي جلال الدين أبو المعالي الانصاري الدمشقي الأديب البارع جلال الدين المعروف بابن خطيب داريا

(1/14)


سمع على عمر بن حسن بن مزيد بن أميلة المراغي المزي ( جامع الترمذى ) بعضه بقراءته وبعضة بقراءة شيخنا شمس الدين ابن الجزري الآتي ذكره في سنة ثلاث وستعين وسبعمائة
وكان عارفا بالأدب له النظم الكثير المليح قصائد ومقاطيع وله ديوان شعر وتصانيف في العربية واللغة
مات في عاشر ربيع الأول سنة عشر وثمانمائة في دمشق ببيسان من غورها وله خمس وستون سنة
مولده في ثالث عشري ربيع الأول سنة خمس وأربعين وسبعمائة سمع من أبي الحزم القلانسي وعبد الوهاب بن أبي العلاء والعماد بن كثير والصلاح بن أبي عمر أجزاء لشيخنا أبي الفتح ابن أبي بكر الحسن المراغي
( 22 ) محمد بن أحمد بن شيبان بن تغلب الشيباني الدمشقي
سمع على الفخر بن البخاري مشيخته الظاهرية
وسمع عليه وعلى الكمال عبد الرحيم بن عبد الملك والشيخ شمس الدين عبد الرحمن بن أبي عمر ( الشمائل ) للترمزي
وحدث بها في رجب سنة ثلاث وثلاثين وسبعمائة بصالحية دمشق بالجامع المظفري
مات في ذي القعدة سنة ثلاث واربعين وسبعائة
( 23 ) محمد بن أحمد بن صفي بن قاسم بن عبد الرحمن الغزولي المصري شمس الدين الصوفي الكاتب
سمع من علي بن عيسى بن القيم قطعة من المستخرج على ( صحيح البخاري ) للإسماعيلي وهي من باب كلام الإمام والناس في خطبة العيد اذا سئل الإمام عن شى ء وهو يخطب الى قوله في الاستسقاء باب خروج النبي {صلى الله عليه وسلم} في الاستسقاء وعلى زينب بنت سليمان السعردي ( مسند الشافعي ) ومن سبط زيادة ( جزء الجابري ) وغيرهم وحدث
مات في أوائل سنة سبع وسبعين وسبعمائة بالقاهرة
ومولده في رابع عشر رمضان سنة سبع وتسعين وستمائة وسمع من الحجار ( شرح السنة ) للالكائي ومن عبد الله بن ريحان ( جزأ ) من أمالي ابن مطيع ومن العماد أحمد بن القاضي محمد بن ابراهيم المقدسي جزء ابن اشته وحدث سمع منه البرهان الحلبي سبط ابن العجمي وكان له أخ أصغر منه بثمان سنين اسمه محمد تأخر الى قريب من سنة تسعين وسبعمائة وحدث

(1/15)


( 24 ) محمد بن أحمد بن عبد الله بن راجح المقدسي
سمع على اسماعيل بن أبي اليسر وأحمد بن أبي بكر الحموي وأبي بكر بن عمر الواني ونصر الله بن عبد المنعم بن حواري وأربعة وعشرين شيخا معهم ( صحيح البخاري )
( 25 ) محمد بن أحمد بن عبد الله بن محمد بن أبي بكر بن محمد بن ابراهيم قاضي مكة جمال الدين ابن الشيخ محب الدين الطبري الشافعي
سمع على عبد الرحمن بن أبي حرمى فتوح بن بنين الكاتب المكي ( صحيح البخاري ) ومن علي بن الحميري ( الثقفيات )
وكان فقيها فاضلا له نظم حسن وتأليف في المناسك سماه ( التشويق الى البيت العتيق ) ونظم ( كفاية المتحفظ ) وغير ذلك ولي قضاء مكة سنين كثيرة بعد القاضي عمران الشيباني وأصابه الفالج في آخر عمره
مات في سنة اربع وتسعين وستمائة بمكة بعد والده
ومولده في سنة ست وثلاثين وستمائة
( 26 ) محمد بن أحمد بن عبد الله بن محمد بن عبد المعطي الأنصاري الخزرجي المكي جمال الدين المعروف بابن الصفي
سمع على جده لأمه الصفي أحمد بن محمد بن ابراهيم الطبري ( صحيح البخاري ) ومن أول صحيح ابن حبان الى قوله في أواخرالقسم الثالث من أقسام السنن وهو الاخبار في النوع التاسع والستين منه ذكرالبيان بأن عند وقوع الفتن على المرء يحب لغيره ما يحب لنفسه خلا التراجم والكلام على الأحاديث والخطبة والثقفيات
وعلى أخيه الإمام رضي الدين إبراهيم بن محمد الطبري صحيح البخاري والثقفيات وصحيح ابن خلا التراجم والكلام على الأحاديث وعلى الفخر عثمان بن محمد التوزري ( الموطأ ) رواية يحيى بن يحيى ورواية أبي مصعب و ( صحيح مسلم ) و ( جامع الترمذي ) و ( ا له و ( الشفا ) للقاضي عياض والثقفيات والخلعيات والغيلانيات وكان فقيها له بصارة بالفرائض وديانة
وحدث بمسموعاته أو أكثرها ومات في تاسع عشر رجب سنة ست وسبعين وسبعمائة بمكة وولد في سادس عشري ( 1 ) صفر سنة اثنتين وسبعمائة

(1/16)


أجاز لشيخنا الجمال محمد بن أحمد بن محمد بن محمود الكازروني المدني
( 27 ) محمد بن أحمد بن عبد الله بن شاهد الجيش المصري
سمع على الحجار ووزيرة ( صحيح البخاري )
( 28 ) محمد بن أحمد بن عبد الله بن سيد الناس اليعمري الحافظ أبو بكر ابن سيد الناس الاشيبلي الظاهري الحافظ أبي الفتح
ذكره الذهبي في النبلاء فقال سمع ( صحيح البخاري ) من أبي محمد عبد الرحمن بن علي الزهري صاحب شريح وكان من حفاظ الحديث ظاهري المذهب انتهى
توفي في رجب سنة تسع وخمسين وستمائة بتونس ومولده سنة سبع وتسعين وخمسمائة
وسمع أيضا من أبي الصفاء أيوب بن العميدي
وأجاز له القاضي أبو القاسم الحرستاني وثابت بن مشرف وجمع وصنف
ذكره القاضي عز الدين الحسيني في وفياته فقال كان أحد حفاظ الحديث المشهورين كتب الينا بالإجازة من تونس انتهى
( 29 ) محمد بن عبد الرحمن بن أحمد بن محمد بن عبيد الآسمري المنبجي خطيب المزة شمس الدين ابن خطيبها شهاب الدين الدمشقي
سمع على أم محمد وزيرة ( صحيح البخاري ) و ( مسند الشافعي ) وعلى الحجار ( صحيح البخاري ) وعلى اسماعيل بن يوسف بن مكتوم ( مسند الدرامي ) و ( لمالك رواية يحيى بن بكير وعلى عيس بن عبدالرحمن المطعم من كتاب اللقطة في صحيح البخاري الى اخره وعلى يحيى بن محمد بن سعد المقدسي وأبي عبد الله محمد بن أبي بكر بن عثمان بن مشرف المعروف والده برزين من قوله في صحيح البخاري كتاب الاعتصام بالكتاب والسنة الى اخر الصحيح وعلى ابي بكر بن أحمد بن عبد الدائم المقدسي من قوله في صحيح البخاي ليس لك من الأمر شى ء الى آخرالصحيح
وسمع عليه وعلى المطعم ويحيى بن سعد وابن مشرف المذكور ثلاثيات صحيح البخاري
وسمع على القاضي سليمان بن حمزة المقدسي من قوله في ( صحيح البخاري ) باب وكلم الله موسى تكليما الى آخره
وسمع من أبي نصر بن الشيرازي ( طبقات الصوفية ) للسلمي بإجازته من السهروردي وسمع من القاسم بن عساكر

(1/17)


وأجاز له من دمشق العماد البالسي وأبو اسحاق المخرمي وعثمان الحمصي واسحاق النحاس وأبو حفص بن الموازيني وشهدة بنت أبي العديم وفاطمة بنت جوهر ومن مصر ابن الصواف وابن القيم والعماد أحمد بن القاضي شمس الدين ابن العمار المقدسي وابراهيم ابن الحبوبي وأبو بكر بن السقطي ومثقال بن عبد الله الأشرفي وسيار بن علي المحسني والشريف عز الدين موسى بن علي الحسيني وأحمد بن اسماعيل ابن الجباب وزينب بنت شكر وغيرهم وحدث
ومات في ليلة السبت ثاني ذي القعدة سنة خمس وتسعين وسبعمائة ومولده في سنة ست وسبعمائة
( 30 ) محمد بن أحمد بن عبد الرحمن بن سليمان الجعفر البيروذي الشيخ شمس الدين المعروف بابن خطيب بيروذ الشافعي قاضي طيبة
ذكر أنه سمع على الحجار ووزيرة بنت المنجا ( صحيح البخاري ) وعلى الشيخ شهاب الدين أحمد بن يحيى بن جهبل ( مسندالشافعي )
وكان بارعا في الفقه والأصول وغير ذلك درس كثيرا وأفتى وولي قضائ المدينه النبوية مدة وتدريس مشهد الشافعي رضي الله عنه بالقرافة ثم الشامية البرانية بدمشق
ومات في شوال سادس عشرة سنة سبع وسبعين وسبعمائة بدمشق وبها ولد سنة احدى وسبعمائة
( 31 ) محمد بن أحمد بن عبد الرحمن بن محمد بن عثمان الصالحي
( 32 ) محمد بن أحمد بن عبد الرحمن بن محمد بن عياش الصالحي
حضر على أحمد بن عبد الدائم ( صحيح مسلم )
وحدث وسمع منه الحافظ الذهبي
مات سنة ستع وثلاثين وسبعائة
( 33 ) محمد بن أحمد بن عبد الرحمن الدمشقي القاضي تقي الدين المعروف بابن الظاهري
سمع على أحمد بن أبي طالب الحجار ( صحسح البخاري ) وعلى أبي عبد الله محمد ابن المحدث ناصر الدين محمد بن عرب شاه الهمداني ( صحيح البخاري ) خلا من أوله الى كتاب بدء الأذان
وحدث بقراءة الشيخ بدر الدين محمد بن أحمد بن عيسى بن مكتوم القيسي

(1/18)


الدمشقي في ستة وعشرين ميعادا آخرها يوم الخميس سادس عشرين رمضان عام ست وعشرين وسبعمائه بالجامع الأموي بدمشق مع خمسة عشر شيخا سواه
ومات في يوم الجمعة ثالث صفر سنة ثلاث وتسعين وسبعمائة بدمشق
( 34 ) محمد ب نأحمد بن عبد العزير بن القاسم بن عبد الرحمن الشهيد الناطق ابن القاسم بن عبد الله العقيلي قاضي مكة وخطيبها كمال الدين أبو الفضل النويري المكي
سمع بمكة على عيسى بن عبد الله الحجي ( صحيح البخاري ) و ( جامع ) الترمذي ) وعلى الزين الطبري ومحمد بن الصفي أحمد الطبري والجمال محمد وأحمد المطري المدني المؤذن وبلال عتيق ابن العجمي ( جامع الترمذي ) مع الحجي
وبالمدينة على الزين بن علي الاسواني ( الشفا ) للقاضي عياض
وبدمشق على مسندها أحمد بن علي الجزري ( جزء آدم بن أبي أياس ) وعلى حافظها أبي الحجاج يوسف بن عبد الرحمن المزي ( الأربعين ) للنووي عنه
وحدث عنه بصحيح البخاري سماعا خلا فوتا غيرمعين شملته الاجازة
وسمع من الوادآشي وعيسى بن الملوك
وتفقه على السبكي والنقيب والمراكشي وغيرهم ولي قضاء مكة وخطبتها بعد عزل التقي الحرازي عن ذلك في أثناء سنة ثلاث وستين وسبعمائة حتى مات في الثالث عشر من شهر رجب سنة ست وثمانين وسبعمائة بقرب مكة وهو متوجه اليها من الطائف وحمل لمكة ودفن بالمعلاة ومولده ليلة هلال شعبان سنة اثنتين وعشرين وسبعمائة بمكة
( 35 ) محمد بن أحمد بن عبد الخالق بن علي بن سالم بن مكي المصري
مقرئ الديار المصرية تقي الدين أبو عبد الله المعروف بالصائغ
سمع على الرضي ابراهيم بن عمر الواسطي المعروف بابن البرهان ( صحيح مسلم ) وعلى الرشيد العطار

(1/19)


وقرأ ( القراءات ) على الكمال علي بن شجاع العباسي الضرير وعلى الكمال بن فارس واقرأ الناس كثيرا وكان عارفا بالقراءات تلاعليه بالسبع برهان الدين الحكري مقرئ الديار المصرية والشيخ اسماعيل الموسكي شيخ الموسكية وشمس الدين بن غدير والبرهان الرشيدي مقرئ الحكر النحوي ومحب الدين الحلبي والشيخ جمال الدين يوسف بن عوسجة العباسي بلدا النحوي
ومات في صفر سنة خمس وعشرين وسبعمائة عن تسعين سنة مولده سنة ست وثلاثين وستمائة في جمادى الأولى
( 36 ) محمد بن أحمد بن عبد الملك الاشيبلي المالكي المعروف بابن الباجي
سمع من أبي بكر بن الجد ( صحيح البخاري ) وقراعليه كتبا كثيرة
( 37 ) محمد أحمد بن عبد المنعم الشاذلي الأخميمي
حضر في الرابعة على الحجار ووزيرة ( صحيح البخاري ) بفوت الميعاد العشرين
( 38 ) محمد بن أحمد بن عبد الوهاب بن خلف العلائي القاضي شهاب الدين ابن القاضي علاء الدين ابن قاضي القضاة تاج الدين المعروف بابن بنت الأعز المصري الشافعي
سمع على الحجار ووزيرة ( صحيح البخاري ) وعلى الفخر علي بن أحمد بن البخاري المقدسي ( جزء ابن حمكان )
مات في ربيع الآخر سنة اثنتين وستين وسبعمائة بالقاهرة
( 39 ) محمد بن أحمد بن عثمان بن قايماز التركماني الحافظ شمس الدين أبو عبد الله المعروف بالذهبي
سمع على أحمد بن عساكر ( صحيح مسلم ) و ( الموطأ ) لمالك رواية أبي مصعب وعلى عمرو بن عبد المنعم بن القواس ( معجم ابن جميع ) وعلى زينب بنت عمر بن كندي
وسمع بمصر على أبي المعالي أحمد بن اسحاق الأبرقوهي معجمه تخريح الحارثي و ( السيرة النبوية ) لأبي اسحاق تهذيب ابن هسام و ( جزء ابن الطلاية ) وعلى الشرف الدمياطي
وبالثغر من العراقي
وببعلبك من التاج عبد الخالق
وبحلب من سنقر المديني
وبنابلس من العماد بن بدران
وبمكة من التوزري

(1/20)


وأجاز له بها سيدي الشيخ علاء ابن العطار وأحمد بن أبي الخير بن سلامة الحداد والشيخ عبد الرحمن بن أبي عمر وخلق من أصحاب ابن طبرزد والكندي
ثم عني بالحديث في سنة اثنين وتسعين وستمائة فسمع ما لا يحصى كثرة من الكتب الكبار والأجزاء على خلق كثير وصنف التصانيف الكثيرة المفيدة
منها ( تاريخ الاسلام ) في عشرين مجلدا و ( سير النبلاء ) في عشرين مجلدا ( طبقات الحفاظ و ( طبقات القراء ) و ( الميزان ) و ( المغني ) في أحوال الرواة وخرج لغير واحد من شيوخه وأقرانه وكان مشارا اليه بالحفظ والاتقان في علوم الحديث مع فضله في غيره
ولد سنة ثلاث وسبعين وستمائة بدمشق واضر في سنة احدى وأربعين وسبعمائة وتوفي في ليلة ثالث ذي القعدة سنة ثمان وأربعين وسبعمائة بدمشق وقد أخذ عنه خلق من الحفاظ والأعيان
روى لناعه ابنه أبو هريرة عبد الرحمن وحفيده محمد بن ابراهيم وسبطه عبد القادر العمر وغيرهم
وسمع بالقاهرة من الشرف الدمياطي
( 40 ) محمد بن أحمد بن عثمان التستري المدني شمس الدين أبو عبد الله
سمع على أبي عبد الله محمد بن محمد بن حريث العبدري السبتي ( الشفا ) للقاضي عياض بفوت يسير وكان خاتمة أصحابه وحدث به غير مرة
سمع منه أعيان بلده ولي منه اجازة وكان خيرا
وسمع من الحافظ جمال الدين المطري وغيره
واجاز له الواني والدبوسي وعبد الرحمن بن مخلوف ومحمد العتبي وزينب بنت شكر في اخرين مات في نصف شعبان سنة خمس وثمانين وسبعمائة بالمدينة النبوية ومولده بها في ثاني عشر ربيع الأول سنة عشر وسبعمائة
( 41 ) محمد بن احمد بن عثمان بنت ابراهيم بن عدلان بن محمود بن لاحق العلامة شمس الدين المصري الشافعي شيخ الشافعية
سمع على محمد بن ابراهيم بن ترجم الحارثي المجلد الأول من خط الكروخي من ( جامع الترمذي ) الى باب ما جاء في خلق النبي صى الله عليه وسلم بقراءة قطب الدين ابن الأنصاري في مجالس اخرها سادس ربيع الآخر سنة تسع وثمانين وستمائة بالقاهرة

(1/21)


وسمع منه ذلك المحدث شمس الدين محمد بن محمد بن نباته الفارقي وكتب السماع في الأصل ومنه نقل شهاب الدين أحمد بن أبيك الفارقي
وحدث الشيخ شمس الدين محمد بن عدلان بجزء منتقى من هذا المجلد فيه خمسة وعشرون حديثا فسمعها عليه شيخنا أبو الخير أحمد ابن الحافظ صلاح الدين خليل العلائي في شوال سنة أربع وأربعين
قال الاشنائي كان فقيها اماما يضرب به المثل في الفقه عارفا بالاصلين والنحو والقراءات ولد بمصر في الخامس والعشرين من صفر سنة ثلاث وستين وستمائة ومات في ثامن ذي القعدة سنة تسع واربعين وسبعائة شهيدا بالطاعون ( 42 )
محمد بن أحمد بن عثمان بن عمر التركستاني المعروف بالقرمي الرجل الصالح نزيل بيت المقدس
سمع على الحجار ( صحيح البخاري )
كان وافر الصلاح والخير له الجلالة عند الناس ورده من القرآن العظيم في اليوم والليلة خمس ختمات
ومات في صفر سنة ثمان وثمانين وسبعمائة بالقدس الشريف
( 43 ) محمد بن احمد بن علي بن بشر بن عبد المنعم بن عبد الله بن أحمد ابن ابي الحسن الحراني الحلبي بدر الدين أبو عبد الله
سمع على أبي بكر بن عبد الدائم وعيسى المطعم والحجار ( صحيح البخاري ) سنة عشر وحدث به
سمعه عليه محدث حلب برهان الدين ابراهيم بن محمد بن خليل سبط ابن العجمي
وسمع من عيسى المطعم ( البعث والنشور ) لابن أبي داود ومن القاسم بن عساكر نسخة أبي مسهر وجامعها
ومات بحلب في سابع عشر المحرم سنة اثنتين وسبعين وسبعمائة ومولده سنة ست وسبعمائة بالقاهرة
( 44 ) محمد بن أحمد بن علي بن عبد الرحمن شمس الدين المعرف بالرفا ويعرف أيضا بالحجازي لتردده الحجاز مجاورا
فيه

(1/22)


سمع على القاضي عز الدين عبد العزيز بن محمد بن ابراهيم بن جماعة جميع ( صحيح ابن حبان ) خلا الكلام والتراجم وسمعه كذلك على الجمال محمد بن أحمد بن عبد الله بن محمد بن عبد المعطي الأنصاري المكي وسمع شيئا من آخره على احمد بن الزين القسطلاني المكي وسمع شيئا منه على قطب الدين بن محمد بن المكرم الانصاري وموسى الزهراني وابن مكتوم وعلي بن عبد المعطي وابن الزين في سنة ثلاث وسبعين وسبعمائة بمكة وحدث به ومن ثبت بعض السامعين له كتبت هذا الاسناد كان له قليل المام بالعلم وعناية بالحديث وترداد الى الحجاز للحج والمجاورة وجاور بمكة غير مرة
مات في جمادى الأولى اثنتي وتسعين وسبعمائة بالمدرسة الناصرية بالقاهرة بين القصرين وبها كان يسكن ومولده تقريبا سنة احدى وعشرين وسبعمائة
وسمع من الميدومي
وحدث بالشفا عن الدالاصي ولبس خرقة التصوف من عز الدين بن جماعة وأبي الحزم القلانسي والعفيف اليافعي والصدر الميدومي وناصرالدين الفارقي والشيخ خليل المالكي والشيخ حيدر الفارسي وحدث بها عنهم
سمع منه البرهان الحلبي سبط ابن العجمي
( 45 ) محمد بن أحمد بن علي بن اللبان المقرئ سمع على الحجار ( صحيح البخاري )
وكان عارفا بالقراءات ومتعلقاتها
قرأ بالسبع على الأستاذ أبي حيان نزيل القاهرة
ومن مسموعه ( طبقات القراء ) للذهبي بقراءته عليه رجب سنة 748
مات في ربيع الآول سنة ست وسبعين وسبعمائة بدمشق ( 46 )
محمد بن أحمد بن علي بن عبد العزيز بن محمد المهدوي شمس الدين المصري المعروف بابن المطرز
سمع على أبي المحاسن يوسف بن عمر بن حسين الحسيني كتاب ( السنن ) لأبي داود السجستاني وحدث به

(1/23)


وعلى علي بن عمر الواني من أول الجزء التاسع من تجزئة ابن عساكر في ( صحيح مسلم ) الى اخر الصحيح وسمع عليه ( جزء سفيان بن عينية ) وسمع من أوله الى آخر الجزء الثامن منه على نجم الدين عبد الله بن عمر بن علي الصنهاجي فكمل له عليهما سماع ( صحيح مسلم ) وسمعه بكماله من لفظ المحدث ناصر الدين محمد بن أبي القاسم الفارقي بسماعه من سيدة بنت الماراني أنا المؤيد الطوسي
وأجاز له من دمشق اسماعيل بن مكتوم وابو بكر بن عبد الدائم وعيسى المطعم ويحيى بن سعد والحجار والقاسم بن عساكر وأبو نصر الشيرازي وآخرون أجاز لي مروياته مكاتبه
مات في سابع جمادى الآخرة سنة سبع وتسعين وسبعائة بالقاهرة وولدبها في سنة عشر وسبعمائة
( 47 ) محمد بن أحمد بن علي بن عبد الغني المقرئ شمس الدين الدمشقي المعروف بالرقي الحنفي
سمع على الفخر علي بن البخاري ( سنن أبي داود ) و ( جامع الترمذي ) ومشيخته تخريج ابن الظاهري و جزء الانصاري وعلى احمد بن عس صحيح مسلم عن المؤيد الطوسي اجازة وعلى عمر بن محمد البغدادي ( سنن ابن ماجه )
كان عارفا بالقراءات السبع وقرأ بها على الفاضلي والفاروثي وابن مزهر
مات في ربيع الأول سنة اثنين وأربعين وسبعمائة بدمشق ومولده في حدود سنة سبع وستين وستمائة
( أجاز للشيخ زين الدين أبو بكر بن الحسين المراغي وللبرهان ابن صديق أيضا منه اجازة )
( 48 ) محمد بن أحمد بن علي ابو عبد الله المصلح
سمع على فاطمة الجودانية ( المعجم الأوسط ) لأبي القاسم سليمان بن أحمد الطبراني أنا ابن ريذه أنا الطبراني
( 49 ) محمد بن أحمد بن علي تاج الدين أبو الحسن بن أبي جعفر القرطبي الدمشقي امام الكلاسة وابن امامها
سمع على محمد بن علي بن صدقة الحراني ( صحيح مسلم )
مات في جمادى الأولى سنة ثلاث واربعين وستمائة بدمشق
( 50 ) محمد بن أحمد بن علي بن أحمد بن فضل الواسطي الصالحي أبو عبد الله الملقب جار الله وبعرف بمحمود

(1/24)


سمع على أبي المجد محمد بن الحسين بن أحمد الحسيني الملقب مجد الدين جميع كتاب ( شرح السنه ) للبغوي في سنة اثنين وعشرين وستمائة
توفي يوم السبت سادس عشر جمادى الآخرة سنة أربع وسبعمائة بصالحية دمشق ودفن بقاسيون وهو ابن أخي الشيخ تقي الدين الواسطي
( 51 ) محمد بن أحمد بن علي بن محمد بن الحسن بن عبد الله بن أحمد بن ميمون بن راشد القيسي الشيخ قطب الدين أبو بكر بن الشيخ أبي العباس القسطلاني المكي نزيل
القاهرة سمع على ابي الحسن علي بن نصر بن البنا المكي ( جامع الترمذي ) وعلى الشيخ شهاب الدين عمر السهروردي كتاب ( عوارف المعارف ) ولبس منه خرقة التصوف وسمع على والده ( صحيح البخاري ) و ( سنن أبي داود ) ( سنن النسائي ) و ( ابن ماجه ) وعلى أبي الحسن محمد بن أحمد بن عمر القطيعي بمكة من أول ( صحيح البخاري ) الى باب صلاة العيدين والتجمل فهما في النصف الثاني من ذي الحجة سنة ثماني عشرة وستمائة وبأوله جميع الصحيح وسمع على العلامة شرف الدين محمد بن عبد الله بن أبي الفضل المرسي ( صحيح مسلم )
وقرأ ( صحيح مسلم ) على مصطفى بن محمود الانصاري
وسمع بدمشق على اسماعيل بن أحمد العراقي ( سنن النسائي ) رواية ابن السني عن الحافظ السلفي وغيره سنة تسع وأربعين وستمائة
وكان عارفا بالفقه والحديث وغير ذلك موصوفا بالحفظ درس بمكة وأفتى مات ليلة السبت ثامن عشري المحرم سنة ست وثمانين وستمائة بدار
الحديث الكاملية بالقاهرة ومولده بها في سنة اربع عشرة وستمائة في ليلة سابع عشر ذي الحجة

(1/25)


( 52 ) محمد بن احمد بن علي بن محمد بن محمد بن عبد الرحمن بن محمد بن أحمد بن علي بن عبد الرحمن بن سعيد بن عبد الملك بن سعيد بن أحمد بن عبد الله بن عبد الرحمن بن عبد الله بن علي بن حمزة بن ميمون بن ابراهيم بن علي بن عبد الله بن ادريس بن إدريس بن الحسن بن الحسن بن علي ابن أبي طالب الحسني الفاسي المكي يلقب تقي الدين ويكنى أباالطيب قاضي المالكي بها مؤلف هذا الكتاب
ولد في ليلة الجمعة العشرين من ربيع الأول سنة خمس وسبعين وسبعمائة بمكة وعني بالحديث فقرا وسمع كثيرا من الكتب عن شيوخه الكبار والأجزاء العالية وغيرها ويروي كثيرا من ذلك بالاجازة فمن مقروءاته ( صحيح البخاري ) قرأه ثلاث مرات الأولى بدمشق على مسندها الخطيب علاء الدين علي بن محمد بن أبي المجد الدمشقي الشاهد في سنة ثمان وتسعين وسبعمائة بسماعه له على وزيرة بنت المنجا ومن كتاب الاكراه الى آخر الصحيح مع الثلاثيات على الحجار ثم قرأه على مسند الحجار ابراهيم بن محمد بن صديق الدمشقي نزيل مكة بالمسجد الحرام في سنة خمس وثمان مائة بسماعه من الحجار واجازته من القاضي بدر الدين محمد بن ابراهيم بن جماعة وبلبان ويسمى عبد اللطيف المسعودي وغيرهما من طريق كريمة وسمعه قبل ذلك على ابن صديق سنة اثتنين وتسعين وسبعمائة بالمسجد الحرام وفي هذه السنة عني بالحديث ثم قراه به على المفتي برهان الدين ابراهيم بن موسى الأبناسي في سنة احدى وثمانمائة وقرأ ( صحيح مسلم ) بمكة على قاضيها جمال الدين محمد بن عبد الله بن ظهيرة وبالقاهرة على شهاب الدين أحمد بن حسن السويداوي وسمعه على شهاب الدين أحمد بن الناصح المصري ثمتعلى الشيخ زين أبي بكر بن الحسين المراغي كلاهما بالمسجد الحرام وقرأ به 0 ( جامع الترمذي ) على القاضي نور الدين

(1/26)


علي بن أحمد النويري ثم على أبي اليمن محمد بن أحمد بن الرضي الطبري عن زينب بنت الكمال المقدسية ثم النشتبري عن الكروخي وسمعه بعد ذلك يسيرا فقرأه على مسند القاهرة برهان الدين ابرهيم بن أحمد بن عبد الواحد الشامي بسماعه له متصلا وعاليا على علي بن محمد البندنيجي عن النشتبري عن الكروخي
وقرأ على السويداوي ( سنن أبي داود ) باجازته من زينب بنت الكمال المقدسية عن عجبية الباقدارية عن مسعود الثقفي عن الخطيب البغدادي وسماع السويداوي له متصل على بدر الدين الفارقي بسماعه من ابن خطيب المزة وبسماعه له بفوت معين على محمدبن غالي وأحمد ابن كشتغدي بسماعهما من النجيب الحراني وقرأ على ابن صديق ( النسائي ) رواية ابن السني وسنن ابن ماجه بسماعه لبعض النساء على الحجار وحفيد العماد الكاتب وأيوب الكحال وغيرهما
وباجازته بسنن ابن ماجه من الحجار عن الانجب الحمامي وعبد اللطيف بن القبيطي وسمع عليه مسند الدرامي وعبد بن حميد و ( فضائل القرآن ) لأبي عبيد بسماعه لها على الحجار و ( مسند الشافعي ) باجازته من الحجار عن ابن الخزن أنا أبو زرعة

(1/27)


قرأه على فاطمة بنت محمد بن أحمد بن المنجا التنوخية باجازتها من وزيرة والقاضي سليمان بن حمزة بسماعهما من الحسين بن الزبيدي وسمع عليها ( السيرة النبوبة ) لأبي اسحاق تهذيب ابن هشام وأكثر كتاب ( المختارة ) للحافظ الضياء المقدسي وغير ذلك كثيرا بدمشق وسمع ( الموطأ ) لمالك رواية أبي مصعب على بدر الدين محمد بن محمد بن قوام الصالحي بها بسماعه له على نجم الدين بن هلال ونجم الدين العسقلاني وغيرهما قالا أنا به ابن مضر وسمع عليه ( السيرة النبوية ) الهشامية بسماعه لها على عبد القادر ابن الملوك من أول ( سنن الدارقطني ) الى كتاب الجمعة ومن هذه الترجمة الى آخر السنن قرأه على زين الدين عمر بن محمد بن أحمد البالسي قرأ عليه كثيرا من الكتب والأجزاء العالية فمن ذلك ( فتوح الشام ) لأزدي و ( اختلاف الحديث ) لابن قتبية
و ( مكارم الأخلاق ) للخرائطي و ( صفة الجنة ) لأبي نعيم و ( معجم الطبراني الصغير ) سمع كثيرا منه وكمله بقراءته وقرأ على برهان الدين الشامي ( اختلاف الحديث ) الشافعي و ( معجم الآسماعيلي بسماعه لهما على يحيى بن المصري وغير ذلك وسمع عليه ( الموطأ ) لمالك رواية يحيى بن بكير باجازته من اسماعيل بن مكتوم و ( معجم شيوخه ) تخريج الحافظ الحجة شهاب الدين ابن حجر وسمع ( الموطأ ) رواية يحيى بن يحيى على البدر حسن بن حمد المصري المعروف بالنسابة بسماعه له على الوادي آشي
وقرأ على السويداوي الحادي عشر من ( دلائل النبوة ) للبيهقي ومشيخة النجيب الحراني الكبرى وقرأ العاشر من دلائل النبوة للبيهقي على ناصر الدين محمد بن عبد الرحيم بن الفرات الحنفي

(1/28)


وسمع على عبد الله بن معر بن علي الحلاوي أكثر ( مسند الامام أحمد بن حنبل ) وكمل ما بقي منه بقراءته عليه وسمع عليه أيضا كتاب ( المجالسة ) للدينوري و ( عوارف المعارف ) للسهروردي و ( رسالة القشيري ) خلا مجلسا من أخرها ففاته و ( الشفا ) للقاضي عياض و ( الزهد ) لابن المبارك وما معه وقرأ عليه 0 مسند الشهاب ) القضاعي و ( الغيلانيات ) و ( تاريخ مكة ) لللأزرقي عن يحيى ابن المصري اذنا عن الجميزي وابن رواج عن السلفي
وسمع بالقاهرة على علي بن أبي المجد الدمشقي ( مسند الطيالسي ) وكمل بقراءته ما فاته و ( عوارف المعارف ) لسهروردي عن القاضي سليمان بن حمزة وأبي نصر بن الشيرازي عنه ( علوم الحديث ) لابن الصلاح عن محمد بن يوسف بن المهتار عنه والنصف الثاني من ( تاريخ اصبهان ) لأبي نعيم وكثيرا من الأجزاء بدمشق والقاهره
وقرأ بدمشق بكفر بطنا من غوطة دمشق على مسند الشام أبي هريرة عبد الرحمن ابن الحافظ أبي عبد الله الذهبي كتاب ( الخلعيات ) بسماعه من أول الجزء السابع الى آخر السابع عشر منها على يحيى بن محمد بن سعد بإجازته من
الحسن بن صباح وبإجازته لباقيها منه ومن القاضي سليمان بن حمزة على ابن صباح ومحمد بن عماد الحراني و ( الثقفيات العشرة ) بسماعه لها على يحيى بن وجزء مأمون بن هارون وجزء بيبي والمائة الشريحية وجزء أبي الجهم و ( المنتقى الصغير ) من ذم الكلام اللهروي يشتمل على أحاديث من الترمذي وأجزاء كثيرة عالية منها منتقى والده من ( معرفة الصحابة ) لابن منده وسمع جميع هذا الكتاب على خديجة بنت ابراهيم بن سلطان البعلبكي بإجازتها من القاسم بت عساكر وأبي نصر بن الشيرازي عن محمود بن مندة و ( مسند مسدد ) بإجازتها من القاسم بن عساكر عن عبد العزيز بن دلف وزهرة بنت ابن حاضر والقسم الرابع والخامس من ( صحيح ابن حبان ) بإجازته من ابن الزراد

(1/29)


وقرأ جميع صحيح ابن حبان خلا كلام مؤلفه بمكة على مفتيها جمال الدين محمد بن عبد الله بن ظهيرة بسماعه له على محمد بن المعطى بسماعه له على الرضي الطبري الله بن ظهيرة ويرويه عن الرضي سماعا من شيوخ مؤلف هذا الكتاب أحمد بن محمد بن محمد بن اسماعينل وأم الحسن فاطمة بنت الفقيه أحمد بن قاسم الحرازي وقد أجاز له مروياتهما
وسمع على فاطمة بنت الحراني ( الثقفيات العشرة ) بسماعها على جدها الرضي الطبري وسماعه عليها بالمدينة النبوية في سنة ثلاث وثمانين وسبعمائة وهذا أقدم سماع له فيما علمه
وسمع على فاطمة بنت محمد بن عبد الهادي الصالحية بها المجلد الأول من ( المعجم الكبير ) للطبراني عن محمد بن عبد الحمبد المهبلي الهداني وعبد الله بن علي الصنهاجي اذنا وأكثر ( مسند أبي يعلى الموصلي ) بقراءته قطعا منه متصلة وقرأ عليها وعلى اختها عائشة كتاب ( ذم الكلام ) للهروي وأجزاء كثيرة
وسمع بقراءته بالقاهرة على زين الدين عبد الرحمن بن أحمدالمقري عرف بابن الشيخة ( سنن الشافعي ) رواية المزني و ( ثامن المحامليات ) ومسموعه من ( القناعة ) لابن أبي الدنيا وهو الجزء الأول وقطعة من ( الحلية ) لأبي نعيم
وسمع على الحافظين زين الدين بن عبد الرحيم بن الحسين العراقي ونور
الدين علي ابن أبي بكر الهيثمي ( مسند العدني ) و ( فوائد ) تمام بفوت فيهما وكثيرا من الأجزاء
وقرأ على العرافي ( شرح الالفية الحديثية ) من نظمه واجازه بالتدريس في علم الحديث
وسمع على الهثمي جانبا كبيرا من السنن الكبرى ) للبيهقي
وقرأ على أبي بكر بن ابراهيم بن محمد بن ابراهيم بن عبد الله بن أبي عمرو الصالحي الفرائضي قطعة من ( شرح السنة ) للالكائي و ( الترغيب والترهيب ) للتيمي خلا يسيرا منه فسمعه بقراءة غيره عليه وسمع على عبد الرحمن بن أحمد بن المقدادي القيسي ( مسند الحميدي ) عن محمد بن عمر حفيد العماد الكاتب والحجار سماعا عن ابن القبيطي اذنا

(1/30)


وقرأ على عبد الله بن خليل الحرسناني وعلي بن أحمد المرداوي وعمر ابن محمد البالسي وابراهيم بن أحمد بن عبد الهادي من ( الشمائل ) للترمذي وسماعه لها والحرستاني وحضور الآخرين على جماعة منهم زينب الكمال باجازتها من عجيبة الباقدارية باجازتها من القاسم بن الفضل الصيدلاني ورجاء ابن حامد المعداني بإجازتها من أبي القاسم أحمد بن محمد الخليلي أنا الخزاعي وسمع على القاضي نور الدين علي بن أحمد النويري ( الشفا ) للقاضي عياض و ( اتحاف الزائر ) لأبي اليمن بن عساكر وله فهرست مشتملة على كثير من مروياته بالسماع والإجازة من الكتب الكبار وفيها روايته للكتب الصغار
ومسموعاته بمصر والشام في مجلدين بخطه وله مسموعات كثيرة لم يثبتها وشيوخه بالسماع والإجازة يبلغون نحو خمسمائة شيخ منهم من سمع أو حضر على الحجار ثلاثون شيخا ومنهم ممن روى له حديث السلفي متصلا ام عيسى مريم بن أحمد القاضي شمس الدين محمد بن ابراهيم الآذرعي قرأ عليها ( الأربعين البلدانية ) للسلفي و ( الأربعين الثقفية ) و ( جزء الحسن بن عرفة ) وغير ذلك بسماعها لذلك على علي بن عمر الواني في الخامسة وسمعت من يونس الدبوسي بعض معجمه وقد سمع منه أبو العلاء الفرضي المحدث المشهور ومات في سنة سبعمائة
وماتت مريم في سنة خمس وثمانمائة فتكون مثالا للسابق واللاحق ولم يتفق مثل ذلك لغيرها من شيوخنا المصرين واتفق مثل ذلك لغير واحد من شيوخنا الشاميين منهم خديجة بنت ابن سلطان السابقة حضرت على القاسم بن عساكر وأكثر ظني أنها هلكت بدمشق سنة ثلاث وثمانمائة
وأخذ عنه المحدث شهاب الدين أحمد بن يونس بن بركة الأربلي وذكره من معجم شيوخه ومات ابن بركة في المحرم سنة ثلاث وتسعين وستمائة وآخر العهد ببنت ابن سلطان في آخر اثنين وثمانمائة
( وله اجازة من أبي بكر بن المحب ومحمد بن عمر بن عوض وابراهيم بن أبي بكر بن السلار )

(1/31)


( 1 ) وله تواليف في التاريخ منها شفاء الغرام بأخبارالبلد الحرام ) جمع فيه بين ما ذكره الأزرقي من اخبار الكعبة المفخمة والحجر الأسود وحجر اسماعيل ومقام أبيه ابراهيم الخليل عليهماالسلام والمسجد الحرام وزمزم وسقاية العباس والأماكن المباركة بمكة وحرمها وبعض مشاعرالحج كالصفا والمروة ومنى ومزدلفة وعرفة وحدود الحرم واقطار مكة في الجاهلية والاسلام وبين أخبار موافقة لذلك مما كان بعد الأزرقي وهذا كثير وبعض ذلك كان في زمنه أو قبله وأهمل الأزرقي ذكره وهذا قليل وذكر فيه اشياء لم يذكرها الأزرقي فمن ذلك ولاة مكة في الاسلام من حين فتحها سيدنا رسول الله صلى الله عليه سلم والى تاريخه لأن ذلك لم يحوه كتاب واليه يتشوق أولوا الألباب وأخبار تتعلق بمكة والحجاج ومسائل فقهية وحديثية وبعض ذلك يتعلق بالأماكن التي لها تعلق بالمناسك بعد تسويد لغالب هذا الكتاب وترتيب ما بقي منه بذهنه اختصره في تأليف سماه ( تحفة الكرام بأخبار البلد الحرام ) فجاء مجلدا في قدر نصف أصله ثم اختصر منه تأليفا سماه ( تحصيل المرام من تاريخ البلد فيقدر الحرام ) ثم اختصر منه تأليفا سماه ( الزهور المقتطفة من تاريخ مكة المشرفة ) في كراريس وله في هذا المعنة تأليف اخر سماه ( تحفة الكرام بأخبار البلد الحرام ) وعدد أبوابه أربعة وعشرون بابا وفيه
نقص كثير عن هذه المؤلفات أبواب وتتمات فمن الأبواب ما يتعلق بولاة مكة في الإسلام وكان تأليفه له في سنة احدى عشرة وثمانمائة قبل التوآليف المشار اليها
ومنها تأليفة الذي سماه ( العقد الثمين في تاريخ البلد الأمين ) يحتوي على ذكر الصحابة رضي الله عنهم من قريش وكنانة وخزاعة وثقيف وحلفاء قريش لأنهم كانوا يسكنون مكة أو باديتها أو بعض أعمالها كالطائف

(1/32)


وفيه جماعة من اهل العلم والرواية من أهل مكة أو المجاورين بها سنين وجماعة من ولاة مكة وخطبائها وقضاتها وأئمتها ومؤذنيها وأصحاب المآثر بها وغيرهم ممن وسع المسجد الحرام وغيره أو مات بمكة من الأعيان وهذا التأليف لم يكتمل وانتهى في تسويده الى أثناء حرف الياء المثناة من تحت وبقي منه لتاريخه وهو سنة ست وعشرين وثمانمائة بقية الحرف والكنى والنساء وكان ابتدا تأليفه له على هذه الصفة في سنة اثنتي عشرة وثانمائة وكان في سنة خمس وثمانمائة ألف كثيرا من تراجمه على هذه الصفة وانتهى في ذلك الى حرف القاف في الكنى ولم يذكر فيه من الصحابة رضي الله عنهم الا نزرا قليلا وذلك بمكة ثم اختصره باللفح من بلاد اليمن في سنة ست وثمانمائة وكمله ببقية الكنى والنساء ثم اختصره منه مختصرا أصغر من ذلك ووقف عله جماعة من العلماء بالقاهرة ودمشق في سنة سبع وثمانمائة ثم زاد في المختصر تراجم كثيرة لجماعة من الصحابه رضي الله عنهم وانتهى فيما زاد تراجم الصحابة الى اثناء حرف العين المهملة ثم شرع في اختصار العقد قبل التراجم سيرة مختصرة لسيدنا رسول الله {صلى الله عليه وسلم} لكونه من أهل البلد الأمين وسيادته للخلق أجمعين
وقبلها ( الزهور المقتطفة ) ومنها ذيل على كتاب النبلاء للحافظ الذهبي في مجلد لم يبضيه ومنها ( بغية أهل البصارة في ذيل الاشارة ) للحافظ الذهبي وهو في قدرها وابتدأ فيه من سنة احدى وسبعمائة وانتهى فيه لتاريخه
ومنها ارشاد ذوي الآفهام الى تكميل كتاب الاعلام للحافظ الذهبي ويسمى درة التاريخ وابتدا فيه في سنة 741 وانتهى فيه لتاريخه
ومنها تاريخ بسط تراجم بقية أهل البصارة وتراجم ليست فيه وابتدأ فيه
من سنة احدى واربعين وسبعمائة وانتهى فيه لتاريخه وفي النفس تكينله مبسوطا من سنة اثنتي وسبعمائة والى آخر سنة أربعين وسبعمائة

(1/33)


ومنهاكتاب سماه ( المقنع من أخبار الملوك والخلفاء وولاة مكة الشرفاء ) ذكر فيه الخلفاء من الصحابة رضي الله عنهم ومن بني أمية وبني العباس وبني عبيد خلفاء مصر وجماعة من ملوك مصر والشام من بني طولون وبنى طفح وبني أيوب ونور الدين الشهيد وأبيه الصالح وملوك الموصل ومن ملوك العراق من بني بويه وبني سلجوق والتتار وهولاكو وذريته وأقاربه ومن بعدهم وجماعة من ملوك اليمن من بني أيوب وبني رسول وولاة مكة من الأشراف ومن نازعهم فيها وهومجلدة لطيفه ثم اختصره ثم اختصرالمختصر وكان تأليفه لهذا التأليف ومختصريه سنة تاريخه ومنها ( ذيل التقييد ) لابن نقطة يسر الله تكميله وتحريره وكان ابتدا تأليفه يف سنة خمس وعشرين وثمانمائة وهو يشتمل على الرواة بعد ابن نقطة وعلى جماعة أهمل ذكرهم بعضهم كان قبله وبعضهم كان في عصره وبعضهم أهمل بعض ما رواه وبعضهم ذكره ولم يبين لهم رواية كتاب معين وبعضهم أهمل وفاته وهو هذا الكتاب واختصر هذا الكتاب في مختصرين كبير وصغير وذيل عليهم ذيلا آخر صغيرا وجرد اسماءهم في مختصر أيضا
ومنها كتاب في ( الأخريات ) سود أكثره وبقيته مرتبة في الذهن وكان ابتدأ تأليفه في سنة خمس وعشرين وثمانمائة يسر الله تكميله ومنها أربعون حديثا متباينة الأسانيد والمتون خرجها لنفسه من مروياته المتصلة بالسماع ولو اقتصر فيها على الرواية بالإجازة لزادت كثيرا وكان ابتدأتأليفه لها في أوائل القرن التاسع وقد طرف في مجلد كبير كثيرا من أحاديثها يسر الله تتميمه
ومن مؤلفاته في الفقه منسكان على مذهب مالك والشافعي وثالث لم يكمل وفي النفس تكميله على المذاهب الأربعة
ومنهاعدة توليف في وقائع تتعلق بالأحكام الوفعة عنده المنازعة اتفقت فيها

(1/34)


ومنها اختصار كتاب ( حياة الحيوان ) للشيخ كمال الدين الدميري سماه ( مطلب اليظان من كتاب حياة الحيوان ) والمختصر مه أحاديث كثيرة مكررة فيه ليس فيها الا مجرد ذكرالله الحيوان وغير ذلك مما ليس في ذكره كبير فائدة تتعلق بالحيوان ونبه فيه على ما ينبغي التنبيه عليه وذلك في سنة اثنتين وعشرين وثمانمائة
وقد عني بالفقة وغيره وسوغ له التدريس والافتاء قاضي القضاة بالديار المصرية تاج الدين بهرام بن عبدالله الدميري المالكي مؤلف الشامل وغيره في سنة ثمانمائة بالقاهرة ثم قريبه شيخ المالكيه بمكة تقي الدينن عبد الرحمن بن أبي الخير الحسني الفاسي في سنة احدى وثمانمائة بمكة ثم القاضي زين الدين خلف بن أبي بكر بن احمد التحريري المالكي في سنة أربع وثمانمائة بالقاهرة بعد أن أخذ من كل منهم جانبا من الفقه وسوغ له الافتاء والتدريس الشيخ أبو عبد الله محمد بن أحمد بن عثمان الوانوغي التونسي نزيل الحرمين الشريفين وأفتى كثيرا ودرس بالمسجد الحرام وبالمدرسة البنجانية الغياثية بمكة وحدث بكثير من مروياته ومسموعاته بمكة والطائف واليمن وغير ذلك ومماحدث به من مروياتته صحيح مسلم وسنن أبي داود وسنن ابن ماجه بتعز من البلاد اليمن و الشفا للقاضي عياض و العوارف للسهروردي وغيرذلك وولي القضاء بمكة وبأعمالها في شوال سنة سبع وثمانمائة وهو بالقاهرة حتى صرف عن ذلك الرابع والعشرين من شوال سنة سبع عشرة وثمانمائة ثم عاد لولايته في سابع أو ثامن ذي القعدة من السنة المذكورة حتى عزل عن ذلك في آخر سنة تسع عشرة وثمان مائة ثم جاءه توقيع بالولاية في ربيع الاخر سنة عشرين وثمانمائة وهو مستمر لتاريخه وهو سنة سبع وعشرين وثمان مائة ولم يخل من متحامل عله يذمه ومنصف يثني عليه بما يعمله وهو معترف بكثرة عيوبه وذنوبه
ونسأل الله أن يسعفه بمطلوبه بمحمد سيد المرسلين وأله وصحبة الصفوة الأكرمين

(1/35)


اجاز له قديما أبو بكر بن المحب ومحمد بن محمد بن عمر بن عوض وابراهيم بن ابي بكر بن السلار وآخرون مات مؤلف هذا الكتاب ليلة الأربعاء ثالث من شوال سنة اثنين وثلاثين وثمانمائه بمكة المشرفة بعد أن اعمر في 27 من رمضان ورجع محمافلما أحس بالموت أوصى ومات ( وصلي عليه بعد صلاة الصبح ودفن بالمعلاة بقبرالشيخ علي السولي رحمة الله عليه ) ولم يخلف بالحجاز مثله
( 53 ) محمد بن أحمد بن عمر بن أحمد بن عمر المقدسي خطيب زملكا من غوطة دمشق
سمع على الفخر ابن البخاري مشيخته تخريج ابن الظاهري بقي الى سنة أربعين وسبعمائة
( 54 ) محمد بن أحمد بن عمر بن خلف بن حسين المؤرخ أبو الحسن المعروف بالقطيعي البغدادي
سمع على أبي الوقت عبد الأول بن عيسى السجزي ( صحيح البخاري ) رواه عنه اجازة أحمد بن أبي طالب الحجار وسمع على أبي بكر محمد بن عبد الله ابن الزاغوني الجزء الكبير من حديث المخلص خلا الرابع ولعله سمعه عليه كله وعلى أبي العباس أحمد بن محمد بن عبد العزيز المكي البغدادي النقيب نسخة اسماعيل بن جعفر وعلى شهدة بنت أحمد الكاتبة عوالي طراد للزينبي في جزءين
وذكره الذهبي النبلاء فقال ولد في رجب سنة ست وأربعين وخمسمائة
سمعه والده الفقيه أبو العباس القطيعي من أبي بكر بن الزاغوني ونصر بن نصر العكبري وأبي جعفر أحمد بن محمد العباسي وابي الحسن بن الخل الفقيه وسلمان الشحام وطائفة
ثم طلب هو بنفسه وارتحل فسمع بالموصل من يحيى بن سعدون القرطبي وخطيبها أبي الفضل الطوسي
وبدمشق من عبد الله بن عبد الواحد الكناني وأبي المعالي بن صابر ومحمد ابن حمزه القرشي
وقد لزم الشيخ أباالفرج ابن الجوزي وقرا عليه كثيرا وأخذ عنه الوعظ وجمع ( ذيل التاريخ ) لبغداد وما تممه

(1/36)


وخدم في بعض الجهات وناب عن الصاحب محي الدين ابن الجوزي في الحسبة وفتر عن الحديث بل تركه وطال عمره وعلا سنده واشتهر ذكره فأعطي مشيخة المستنصرية وكان يخضب بالسواد ثم تركه وكان آخر من حدث ببلده بالصحيح كاملا عن أبي الوقت وتفرد بعدة أجزاء
قال ابن نقطة هو شيخ صالح السماع صنف ببغداد تاريخا الا انه ما أظهره قلت وكان له أصول يروي منها وكان يتعاسر في الرواية حدث عنه الدبيثي وابن النجار والسيف بن المجد وآخرون
قال ابن النجار جمع تاريخا ولم يكن محققا فيما ينقله ويقوله عفا الله عنه وتفرد في الرواية عن جماعة أذهب عمره في التاريخ الذي عمله طالعته فرأيت فيه كثيرا من الغلط والتصحيف فأوقفته على وجه الصواب فيه فلم يفهم وقد نقلت هنه عنه أشياء لايطمئن قلبي اليها والعهدة عليه وسمعت عبد العزيز بن دلف يقول سمعت الوزير أبا المظهر بن يونس يقول لأبي الحسن القطيعي ( ويلك عمرك تقرأ الحديث ولا تحسن تقرا حديثا واحدا صحيحا )
قال ابن النجار وكان لحنه قليل المعرفة بأسماء الرجال أسن وعزل عن الشهادة والزم منزله
مات في رابع أو خامس ربيع الآخر سنة أربع وثلاثين وستمائة وله تسع وثمانون سنة
( 55 ) محمد بن أحمد بن عمر بن سلمان بن أبي سالم بن علي البالسي ابو عبد الله الصالحي والد شيخناعمر
سمع على الفخر ابن البخاري مشيخته تخريح ابن الظاهري
مات سنة تسع وأربعين وسبعمائة
( 56 ) محمد بن أحمد بن عمر بن محمد السبكي تقي الدين المعروف بابن السكري
سمع على وزيرة بنت المنجا ( مسند الشافعي ) كاملا
وكان حسن البر والبشر والكلام وحدث
مات في ثلاث عشر رمضان سنة ثمان وسبعين وسبعمائة بدمشق
( 57 ) محمد بن أحمد بن عمر بن أحمد بن أبي شاكر الاربلي العلامة الأديب مجد الدين المعروف بابن الظهير الحنفي دمشق
ولد سنة اثنين وستمائة بإربل
وسمع ( صحيح البخاري ) من أبي حفص محمد بن وهبة الله بن المكرم الصوفي في سنة اثنين وستمائة

(1/37)


وببغداد من أبي الخازن والكاشغري
وبدمشق من جماعة وحدث
روى عنه الشهابان القوصي وأبو شامة وماتا قبله وآخرون
وبالإجازة الحافظ الذهبي ومن ترجمته له في سير النبلاء استفدت ما ذكرته من مسموعاته وشيوخه وكان مدرسا بالقيمازية ذا فضل ويد طولى في النظم دينا مؤثرا
مات في ربيع الآخر سنة سبع وسبعين وستمائة بدمشق ودفن بمقابر الصوفية
58 محمد بن أحمد بن أبي الفتح بن أبي الوحش بن سلامة بن سلمان بن العطار الشيباني الدمشقي
سمع على المسلم بن علان المسند للإمام أحمد بكماله وعلى الأمير عبدالله الأشتري والكمال عبدالله بن قوام الرصافي ومحمد بن هاشم العباسي والمجد يوسف بن محمد بن المهتار ويحيى بن علي القلانسي وأبي بكر بن عمر المزي صحيح البخاري وسمع من باب ما ذكر عن بني إسرائيل وهو أول المجلدة الرابعة نسخة السميساطية إلى آخر صحيح البخاري على عمر بن محمد بن أبي عصرون
59 محمد بن أحمد بن قاسم بن عبدالرحمن بن أبي بكر العمري قاضي مكة تقي الدين أبو اليمن ابن مفتي مكة شهاب الدين الحرازي المكي الشافعي
سمع على جده لأمه الرضي إبراهيم بن محمد الطبري وأخيه الصفي أحمد في صحيح البخاري وعلى جده الرضي الطبري بمفرده جامع الترمذي وسنن أبي داود والنسائي وأحاديث صحيح ابن حبان واختلاف الحديث للشافعي وغير ذلك
وعلى الفخر عثمان بن محمد التوزري الموطأ لمالك رواية يحيى بن يحيى وعلى الصدر إسماعيل بن مكتوم جزء أبي الجهم وغير ذلك كثيرا

(1/38)


طلب العلم ورحل الى حماه وقرأعلى قاضيها شرف الدين البارزي وأذن له في الفتوى والتدريس ودرس مدة واشتهر فضله وتفقه أيضا بوالده وحدث بصحيح ابن حبان أو أكثره بقراءة نورالدين الفوي ولي قضاء مكة بعد وفاة ابن خلته شهاب الدين أحمد بن نجم الدين الطبري في سنة ستين وسبعمائة حتى صرف عن ذلك في أثناء سنة ثلاث وستين وسبعمائة بجدي القاضي أبي الفضل النويري وولي خطابة المسجد الحرام بعد صرف الضياء الحموي وعزل عن ذلك مع القضاء حتى مات وكان نزها في قضائه
ومات في جمادى الآخرة سنة خمس وستين وسبعمائة بمكة ودفن بالمعلاة ومولده بها في سنة ست وسبعمائة
( 60 ) محمد بن أحمد بن محمد بن احمد بن حاتم الأنصاري المصري الشيخ تقي الدين أبو الفتح وأبو البقاء المعروف بابن حاتم الشافعي الأنصاري المصري
سمع على أحمد بن أبي طالب الحجار ( صحيح البخاري ) بالقاهرة في سنة ثلاث وعشرين وسبعمائة
وعلى علي بن عمر الواني ( الأربعين البلدانية ) للسلفي و ( صحيح مسلم ) خلا من أوله الى آخر الجزء التاسع من تجزئة ابن عساكر فسمعه على نجم الدين عبد الله بن علي الصناهجي وعلى يونس بن ابراهيم بن عبد القوي الدبابيسي ( كتاب الشفا ) للقاضي عياض وتفرد به عنه
ولى يوسف بن عمر الختني من أول كتاب ( دلائل النبوة ) للبيهقي إلى قوله باب سباق بدر من مغازي موسى بن عقبة
وسمع من هذه الترجمة الى آخر الكتاب على أبي بكر بن يوسف الصباح
وسمع على عبد الرحمن بن محمد بن عبد الهادي المقدسي ( صحيح مسلم )
وحدث بأكثر مسموعته أو كلها وكان فاضلا في الفقه وغيره معتبرا عند الناس افتى ودرس الحديث في جامعه ببيرس بالقاهرة والفقه بالمدرسة الشريفية بالقاهرة
زمات ليلة الأحد مستهل ذي القعدة سنة ثلاث وتسعين وسبعمائة بالقاهرة وبها ولد في سادس رجب سنة ثمان عشرة وسبعمائة
وسمع من الحافظين ابن سيد الناس والقطب الحلبي والقاضي بدر الدين ابن جماعة وصالح الأسنوي

(1/39)


وحدث وسمع منه البرهان الحلبي سبط ابن العجمي
( قلت واخذ عنه بالسماع محمد بن الرازي الحنفي )
( 61 ) محمد بن أحمد بن محمد بن أحمد بن سلامة بن المسلم بن البهاء الخزاني الصالحي مؤذن اليعمورية سمع على أحمد بن أبي طالب الحجار ( صحيح البخاري ) وعلى القاسم بن مظفر بن عساكر والمحدث شمس الدين محمد بن محمد بن الحسن بن نباتة من قوله في ( سنن أبي داود ) باب الرجل يسلم فيؤمر بالغسل الى قوله فيها الخروج الى عرفة
وحدث بالصحيح في رمضان سنة ست وثمانين وسبعمائة بجامع دمشق مع خمسة عشر شيخا وغيرهم لبعضه بقراءة بدر الدين بن مكتوم الدمشقي وسمعه عليه مع المذكورين صاحبنا مساعد بن شاذي بنت مسعود نزيل دمشق
ومات قريبا من سنة تسعين وسبعمائة قبلها بقليل او بعدها بقليل
( 62 ) محمد بن أحمد بن محمد بن أحمد بن المحب عبد الله بن أحمد بن محمد بن ابراهيم المقدسي الصالحي محب الدين ويقال شمس الدين المعروف بابن المحب الواعظ
سمع على عمر بن أميلة ( جامع الترمذي ) سنة ست وستين وسبعمائة ومشيخة الفخر ابن البخاري تخريج ابن الظاهري في السنة المذكورة وسمع قبل ذلك بعناية أبيه ( جزء الحسن بن عرفة ) على محمد بن اسماعيل بن الخباز الأنصاري
وكان يعمل المواعيد وله شهرة عند الناس وكان جيدا في سنة احدى وخمسين وسبعمائة
ومات في سلخ رمضان سنة ثلاث وثمانمائة بصالحية دمشق
( 63 ) محمد بن أحمد بن محمد بن أحمد بن عبد الله بن محمد بن أبي بكر الطبري بن محمد بن ابراهيم زين الدين أبو الخير ابن القاضي زين الدين ابن الطاهر ابن قاضي مكة جمال الدين ابن الشيخ محب الدين الطبري المكي الشافعي

(1/40)


سمع على تاج الدين أحمد بن عثمان بن على بن بنت أبي سعد والقاضي عز الدين ابن جماعة والمحدث نور الدين علي بن محمد بن عبد القادر الهمداني من أول ( جامع الترمذي ) الى آخر الميعاد الرابع والعشرين وهو تفسير سورة قد ) أفلح المؤمنون ( بقراءة نور الدين الهمداني المذكور في سنة تسع وأربعين وسبعمائة بمكة
وحدث عن أحمد بن علي بن حسن الجزري الدمشقي أجازه ( بالموطأ ) رواية يحيى بن يحيى عن العلامة شرف الدين محمد بن عبد الله بن أبي الفضل السلمي المرسي وبصحيح أبي حاتم عن الجزري والمرسي المذكور والحافظ صدر الدين أبي علي الحسن بن محمد بن محمد البكري وبأشياء كثيرة أجازه عن جماعة من أصحاب النجيب الحراني وأحمد بن عبد الدائم وطبقتهم وقد أجاز له جماعة كثيرون من مصر والشام جميع مروياتهم منهم القاضي شمس الدين محمد بن أحمد بن القماح وبدر الدين محمد بن أحمد بن خالد الفارقي ومحمد بن عبد الوهاب بن مرتضى البهنسي وصدر الدين أبو الفتح محمد بن

(1/41)


محمد الميدومي ومحمد بن علي الدمياطي والعلامة أبو حيان محمد بن يوسف الأندلسي النحوي والحافظ شمس الدين محمد بن أحمد الذهبي ومحمدبن اسماعيل الأموي المعروف بابن الملوك ومحمد بن أبي بكر بن أحمد بن عبد الدائم المقدسي ومحمد بن أحمد بن محمود بن راشد المرداوي الخباز ومحمد بن عمر بن ابي القاسم السلاوي والعز محمد بن ابراهيم بن عبد الله بن أبي عمر المقدسي ومحمد بن اسماعيل بن الخباز ومحمد بن اسماعيل الحموي ومحمد بن على بن يحيى بن على الشاطبي والمحدث شمس الدين ومحمد بن الحسن بن نباته الفارقي والقاضي شمس الدين محمد بن أبي بكر بن بن النقيب الشافعي وأحمد بن عمر بن عفاف الصالحي الدمشقي العطار وأحمد بن ابراهيم بن اسماعيل بن أبي اليسر التنوخي وأحمد بن رضوان بن الزنهار الفارقي وأحمد ابن الحافظ شرف الدين عبد المؤمن بن خلف الدمياطي وأبو نعيم أحمد ويدعى بكار بن عبيد الأسعردي وأحمد بن علي علي بن أيوب المشتولي ومسند الدنيا أحمد بن علي الجزري وأحمد بن محمد بن بن عمر الحلبي وأحمد بن كشتغدي الصيرفي وأحمد بن محمد بن الأخوة المصري وأحمد بن هبه الله ابن الحافظ رشيد الدين العطار وإبراهيم بن محمد البكري الفيومي وابراهيم بنت محمد بن عبد الصمد الترمنتي والحسن بن محمد بن عبد الرحمن بن السيد الاربلي وعبد الله بن علي بن محمد بن هلال الأزدي وعبد الرحمن علي بن مناع التكريتي وعبد الرحيم بن ابراهيم بن اسماعيل بن أبي اليسر التنوخي وعبدالرحيم بن عبد الله بن يوسف المعروف بابن شاهد الجيش ونجم الدين عبد العزيز بن عبد القادر البغدادي وعلي بن عبد المؤمن بن عبد العزيز بن عبد الحارثي وعلي بن عيسى بن المظفر الشيرجي وعمر بن حسين الشطنوفي وعيسى بن عبد الكريم بن عساكر الدمشقي وعليك بن عبد الله الخازنداري وصلاح الدين يوسف بن أحمد بن عبيد الله بن جبريل المصري المقع والحافظ جمال الدين ابوالحجاج يوسف بن الزكي عبد الرحمن المزي ويوسف

(1/42)


ويحيى بني عبد الرحمن الحنبلي وأبوا بكر بن عبد العزيز بن أحمد بن رمضان والمحدث ابو بكر بن القاسم الرحبي ونفيسة بنت ابراهيم بن الخباز عمته وعني بالقراءات
وقرأ ببعض الروايات على مقرئ مكة ناصر الدين العقبي الدمشقي وعني بالفقه وناب في العقود بمكة عن قاضيها أبي الفضل النويري وابنه القاضي محب ابن أبي الفضل وهو ابن اخت المذكور وناب عنه في تقدير الجراحات وهو تحرير ما يجب فيها
ومات في شهر رمضان سنة خمس عشرة وثمانمائة بمكة ودفن بالمعلاة ومولده في عاشر جمادى الأولى سنة تسع وثلاثين وسبعمائة
( 64 ) محمد بن أحمد بن صالح بن ندى الدمشقي المعروف بالعرضي أخو الفاخر أبي الحسن على الآتي ذكره سمع على زينب بنت مكي ( مسند أحمد بن حنبل ) وعلى الفخر علي بن أحمد بن البخاري مشيخته و ( جزء الأنصاري ) وعلى قاضي القضاة شمس الدين عبد الرحمن بن ابي عمر ( جزء الأنصاري ) وحدث
ومات في صفر سنة 740 بدمشق وولد سنة 670
( 65 ) محمد بن احمد بن محمد بن محمد بن عبد الله بن اليتيم الأنصاري الأندلسي الأندرشي أبو عبد الله المحدث الجوال ويعرف أيضا بابن البلنسي
قال أبو جعفر بن الزين سمع ( الموطأ ) من ابن حنين بفاس عن ابن الطلاع ذكر ذلك الذهبي في النبلاء وذكر أنه سمع من شهدة بغداد والسلفي بالثغر وخطيب الموصل أبي الفضل بها وغيرهم ومن ابن عساكر بدمشق ومن الميانشي بمكة
قلت عنده من عوالي مالك ما سمعه من شهدة قال وجمع وخرج على لين فيه
مات في ربيع الأول سنة احدى وعشرين وستمائة على ظهر البحر قاصدا مالقة وولد سنة أربع وأربعين وخمسمائة
( 66 ) محمد بن أحمد بن محمد بن عبد الرحمن بن عبد الله بن ابراهيم بن سعيد بن فائد الهلالي الاسكندراني قاضي الاسكندرية كمال الدين ابن قاضيها فخر الدين المعروف بابن الربعي المالكي

(1/43)


سمع ( الموطأ ) لمالك رواية يحيى بن يحيى على الخلال يحيى بن محمد بن الحسين بن عبد السلام السفاقسي ( في سنة سبع عشرة وسبعائة بثغر الاسكندرية وبمكة على سيد الحجاز عيسى بن عبد الله ) الحجي ( صحيح البخاري )
ولد في سنة ثلاث وسبعمائة بالاسكندرية وبها مات سنة سبع وستين وسبعمائة
( 67 ) محمد بن أحمد بن محمد بن عبد العزيز السعدي شرف القضاة أبو الفتح ابن فخر القضاة أبي الفضل المعروف بابن الجباب المصري الشافعي
سمع على أبي البركات عبد القوي بن عبد العزيز بن الجباب ( السيرة النبوية ) لابن اسحاق تهذيب ابن هشام وحدث بها
سمعهاعليه مع أبي المعالي أحمد بن اسحاق الابرقوهي المحدث شمس الدين محمد بن محمد بن الحسن بن نباته الفارقي المصري خلا الجزء الرابع والعشرين منه من تجزئة الوزير أبي القاسم ابن المغربي تجزئة ثلاثين وأوله بقية أمر غزاة بدر وجعفر وآخره عند قوله ذكر اسلام مرداس رضي الله عنه وهو أول الجزء الخامس والعشرين من الكتاب بإجازة منهما له أن لم يكن سماعا وذلك في مجالس آخرها ثاني عشر ربيع الأول سنة احدى وتسعين وستمائة بالجامع العتيق بزيادة الغربية بمصر
( 68 ) محمد بن أحمد بن عبد القاهر الحلبي تاج الدين أبو المكارم المعروف بابن النصيبي
سمع على الحافظ أبي الحجاج يوسف بن خليل الحلبي ( كتاب المسند ) لأبي داود سليمان بن داود الطيالسي
سمع منه بعض مسد الطيالسي عبد الله بن خليل المكي بحلب
مات في سنة خمس عشرة وسبعمائة بحلب
( 69 ) محمد بن أحمد بن محمد بن عبد المجيد بن أبي الفضل بن عبدالرحمن بن زيد بن عبد الباقي بن زيد الأنصاري الخزرجي بدر الدين البعلي الشافعي
سمع على أبي العباس الحجار ( صحيح البخاري )
ومات في عشر الثمانين وسبعمائة ظنا
( 70 ) محمد بن أحمد بن محمد بن عبد الوهاب الأنصاري عماد الدين المعروف بابن الشيرجي

(1/44)


سمع على الحسين بن المبارك الزبيدي ( صحيح البخاري ) وحدث به مع تسعة أشياخ بقراءة الوجيه السبتي في سنة أربع وسبعين وستمائة
( 71 ) محمد بن أحمد بن محمد بن محمد بن أبي بكر بن مرزوق العجيسي التلمساني الشيخ شمس الدين أبو عبد الله المعروف بابن مرزوق نزيل القاهرة
سمع على جماعة كثرين بديار مصر والحجاز منهم عيسى بن عبد لله النخلي نزيل مكة قرأ عليه ( صحيح البخاري ) و ( جامع الترمذي )
ومن شيوخه من المحاربة أبوعلي المشذالي وابراهيم بن عبد الرفيع وأبو العباس أحمد بن محمد المرادي العشاب
ومن شيوخه من القاهرة أبو حيان وأبو الفتح اليعمري
ومن الشام البرهان بن الفركاح
ومن المدينة النبوية الحافظ جمال الدين المطري وغيرهم
أجاز لمن أدرك حياته مات سنة احدى وثمانين وسبعمائة بالقاهرة مولده بتلمسان سنة احدى عشرة وسبعمائة
( 72 ) محمد بن أحمد بن محمد بن محمد بن عبد الرحمن بن محمد بن أحمد بن علي الحسني الشريف أبو الفتح الفاسي المكي المالكي
سمع بمكة على عثمان بن الصفي أحمد بن محمد الطبري ( سنن أبي داود ) ومن عمه أبي الحسين بعض ( الملخص ) للقابسي ومن جماعة
وبالمدينة في آخر الخامسة على الزبير بن علي الاسواني ( الشفا ) للقاضي عياض وعلى الجمال المطري وخالص البهائي ( اتحاف الزائر ) لآبي اليمن بن عساكر وعلي علي بن عمر بن حمزة
وأجاز له من مصر يحيى بن المصري
ومن دمشق أبو بكر بن الرضي وزينب بنت الكمال أحمد بن عبد الرحيم المقدسيان وجماعة
مات في عصر يوم الاربعاء خامس صفر سنة ست وتسعين وسبعمائة ودفن يوم الخميس بالمعلاة ومولده في ليلة الجمعه سابع عشرين القعدة بمكة سنة اثنتين وثلاثين وسبعمائة وهو سبط البهاء الخطيب محمد بن التقي عبد الله بن المحب الطبري
( 73 ) محمد بن أحمد بن محمد بن محمد الوابلي الدمشقي الشيخ جمال الدين ابن الشيخ كمال الدين ابن الشيخ جمال الدين المعروف بابن الشريشي الدمشقي الشافعي

(1/45)


سمع على عمر بن القواس ( معجم ابن جميع ) حضورا وعلى الشرف أحمد بن هبة الله بن عساكر مشيخته وجزء البيتوتة وسمع جميع ( مسند الدارمي ) على محمد بن مسعود بن بهروز الطبيب
وحدث بلاثياته في سنة ثمان وستين وستمائة بالقدس وكان فاضلا في الفقه وغيره درس بالمدرسة الشامية وناب في الحكم بدمشق وشرح ( المنهاج ) للنووي واختصر ( الروضة )
ومات في شوال سنة تسع وستين وسبعمائة بدمشق ومولده سنة أربع وتسعين وستمائة
74 ) محمد بن احمد بن محمد بن راشد المرداوي
سمع على أحمد بن عبد الدائم بن نعمة المقدسي نصف ( صحيح مسلم ) الأخير أوله كتاب اللعان وينتهي الى اخر الصحيح وحدث به
سمع عليه جانبا كبيرا من ذلك شيخنا سليمان بن أحمد السقا المدني مع أخيه بعد الرحمن وجماعة من الشيوخ في سنة ثلاث وأربعين وسبعمائة بصالحية دمشق وعلى عبد الوهاب ابن الناصح مجلسا من ( أمالي أبي مسلم ) الكاتب وجزء مؤمل بن اهاب وعلى شمس الدين ابن الكمال الأول والثاني من حديث ابن نجيح بسماعه من الموفق بن قدامة أنا ابن شاتيل ورايت في ترجمة له أنه سمع ( صحيح مسلم ) ولم يذكر له فوتا
ومات سنة ثلاث وأربعين وسبعمائة بصالحية دمشق ومولده سنة بضع وخمسين وستمائة
( 75 ) محمد بن أحمد بن محمد بن يحيى بن أبي المكارم الصالحي شمس الدين المؤدب
سمع على الفخر بن البخاري مشيخته تخريخ ابن الظاهري وبقي الى سنة اربعين وسبعمائة
( 76 ) محمد بن أحمد بن محمد بن شاهد القيمة الدمشقي
( 77 ) محمد بن أحمد بن محمد بن يوسف بن أبي الأزهر الحلبي ثم الدمشقي الوراق أبو عبد الله
سمع على أحمد بن أبي طالب الحبار مسند عبد بن حميد وحدث عنه به مع جماعة من شيوخنا بقراءة شيخنا النحوي نجم الدين محمح بن أبي بكر المرجاني المكي بدمشق وباستدعائه أجاز لي مروياته وسمع على أبي نصر محمد بن محمد بن الشيرازي مشيخته تخريج الحافظ علم الدين

(1/46)


78 محمد بن أحمد بن محمد بن المؤيد بن علي بن اسماعيل بن خلف الهمذاني نجيب الدين أبو عبد الله
سمع على عبد العزيز بن أحمد بن باقا ( سنن ابن ماجه ) و ( الموطأ ) لمالك رواية القعنبي والمجلد الثالث من ( سنن النسائي ) وأوله الجزء الحادي عشر وآخره آخر الجزء العشرين
وحدث عن المؤيد بن محمد الطوسي اجازة بصحيح مسلم قراءة عليه الفخر التوزري وعن ابي روح عبد المعز الهروي بصحيح ابن حبان اجازة سمع عليه الفخر التوزري ( صحيح مسلم ) وابن حبان وسمع من عبد القوي بن الجباب
أجاز له عمر بن طرزد وعفيغة الفارقانية وصار في أخر عمره كاتبا
مات في حادي عشرين ذي القعدة سنة سبع وثمانين وستمائة ومولده مستهل ذي القعدة سنة اثنين وستمائة
( 79 ) محمد بن أحمد بن منير القواس الدمشقي
سمع ( صحيح البخاري ) على ثمانية وعشرين شيخا منهم أحمد بن أبي بكر الحموي واسماعيل بن أبي اليسر ومظفر بن عمر الجزري ونصر الله بن عبد المنعم بن حواري وأبو بكر بن عمر بن يونس المزي بقراءة خطيب دمشق شرف الدين أحمد بن ابرهيم الفزاي في مجالس آخرها في رمضان سنة ست وست وستمائة بالحائط القبلي من جامع دمشق الأموي وعدد المجالس اثنان وثلاثون مجلسا مات سنة 738
( 80 ) محمد بن أحمد بن نصر أبو جعفر الصيدلاني مسند العراق
سمع على فاطمة بنت عبد الله الجوزدانية ( المعمم الكبير ) لأبي القاسم سليمان بن أحمد الطبراني
مات سنة ثلاث وستمائة عن أربع وتسعين سنة لم يذكره ابن نقطة وهذا غريب
( 81 ) محمح بن أحمد بن هارون الساوجي الصوفي
سمع على الفخر علي بن البخاري ( جامع الترمذي )
( 82 ) محمد بن أحمد بن هبة الله الأرموي السكندري جمال الدين المعروف بابن البوري
سمع على محمد بن عبد الخالق بن طرخان ( جامع الترمذي ) وحدث به عنه سمعه عليه أهل بلده والرحالون منهم شيخنا الحافظ زين الدين العراقي

(1/47)


ومات في سنة سبع وستين وسبعمائة بالاسكندرية ومولده في ذي الحجة سنة تسع وسبعين وستمائة
( 83 ) محمد بن أحمد بن أبي الهيجاء الصالحي المعروف بابن الزراد شمس الدين أبو عبد الله وأبو المعالي الحريري
سمع على محمد بن اسماعيل المقدسي خطيب مردا ( السيرة النبوية ) لابن اسحاق ( ومسند أبي يعلى الموصلي ) رواية ابن حمدان وجزء ابن فيل والبطاقة والجمعة للنسائي ونسخة ابراهيم بن سعد و ( فضائل معاوية ) لابن أبي عاصم
وعلى محمد بن عبد الهادي المقدسي ( صحيح مسلم ) و ( المعجم الصغير ) للطبراني و ( الفصل والوصل ) للخطيب
وعلى ابراهيم بن خليل ( المعجم الصغير ) للطبراني وكتاب ( مساوى ء الآخلاق ) للخرائطي وعلى أحمد بن عبد الدائم ( مساوى ء الأخلاق ) للخرائطي وسمعه أيضا على محمد بن الكمال عبد الرحيم و ( مثير العزم الساكن ) لابن الجوزي وعلى البلداني ( امالي ثعلب ) وعلى الحافظ صدر الدين الحسن ) بن محمد البكري ( صحيح ابن حبان ) و ( مسند أبي عوانة ) الاسفرائني المخرج على كتاب مسلم والأول والثاني من مختصر من صحيح ابن خزيمة و آخر الجزء الثاني حديث عمارة بن رؤيبة ( لن يلج النار من صلى قبل طلوع الشمس وقبل غروبها ) ز و ( علوم الحديث ) للحاكم
وعلى محمد بن أبي بكر البلخي ( جزء ابن نظيف ) وعلى أبي الحسن علي بن يوسف الصوري كتاب ( بر الوالدين ) البخاري
ومات في شوال سنة ست وعشري وسبعمائة
84 محمد بن أحمد الحموي الأصل المصري المعروف بابن خواجا
سمع على عثمان بن محمد السنباطي وأحمد بن محمد بن أبي بكر العسقلاني ابن العطار وأحمد بن يوسف الخلاطي جميع سنن الدراقطني
وحدث بأربعين حديثا منتقاة منها انتقاء قاضي القضاة حافظ العصر شهاب
الدين أبو الفضل أحمد بن حجر بقراءتي في جمادى الآخرة سنة ثمان وتسعين وستمائة بمصر وما عرفت متى مات وهو ربيب الخلاطي

(1/48)


( 85 ) محمد بن أحمد بن يوسف بن أبي المجد المصري شمس الدين أبو عبد الله المعروف بابن الحكار
سمع على عبد الرحمن بن محمد بن عبد الحميد بن عبد الهادي بالقاهرة ( صحيح مسلم ) وحدث به عنه وسمع على أبي الفتح الميدومي ( جزء البطاقة ) قرأت عليه جزء البطاقة
ومات في رجب سنة ثمان مائة
من اسمه محمد بن إبراهيم
( 86 ) محمد بن ابراهيم بن أحمد الشيخ فخر الدين أبو عبد الله الصوفي الفيروزابادي الفارسي ( 1 ) 3 سمع على الحافظ أبي طاهر السلفي مات بمصر في ذي الحجة سنة 622 وقد نيف عن التسعين
( 87 ) محمد بن ابراهيم بن اسحاق بن ابراهيم بن عبد الرحمن السلمي قاضي القضاة بالديار المصرية صدر الدين أبو المعالي ابن القاضي شرف الدين المناوي المصري الشافعي
سمع على عبد الرحمن بن محمد بن عبد الحميد المقدسي بالقاهرة ( صحيح مسلم ) وعلى أبي الفتح محمد بن ابراهيم المدومي ( جزء البطاقة )
ونسخة ابراهيم بن سعد والمسلسل بالاولية وعلى حسن بن السديد الاربلي ( جزء ايوب السختياني ) وعلى الشيخ عبد الله بن خليل المكي بعنايته
وحدث عنه بقراءتي بكتاب ( الشمائل ) للترمزي سماعا وعن عبد الرحمن بن عبد الهادي وعبد الله بن قيم الضيائية اجازة

(1/49)


وعني بالفقه وغيره وكان لديه فضيلة افتى قليلا ودرس الفقه بالشيخونية والمنصورية بالقاهرة وبالسكرية بمصر وغير ذلك وولي قضاء الديار المصرية أربع مرات أولها أول ذي القعدة سنة احدى وتسعين وسبعمائة بعد صرف ابن ميلق أربعين يوما وثانيها بعد صرف عماد الدين الكركي في ثاني المحرم سنة خمس وتسعين وسبعمائة الى اثناء ربيع الآخر سنة ست وتسعين وثالثها بعد زين الدين أبي البقاء سنة سبع وتسعين الى أثناء جمادى الآولى سنة تسع وتسعين ورابعها بعد نائبه تقي الدين الزبيري في رجب سنة احدى وثمانمائة حتى أسره بدمشق أصحاب تمرلنك في سنة ثلاث وثمانمائة ومضوا به أسيرا الى صوب العراق فمات غريبا بنهر الزاب فيما قيل في شوال سنة ثلاث وثمانمائة ونال معهم ذلا كبيرا وكان ذا هيبة عظيمة ونزاهة وقوة نفس وحشمة ودنيا متعسة
ومن تصانيفه كشف المناهج والتناقيح في تخريج أحاديث المصابيح وتأليف في القولين ودرس بالتدرايس المصانة لقاضي الديار المصرية كالشافعي وجامع ابن طولون وغير ذلك
سمعت عليه جانبا من أوله كشف المناهج وجانبا من آخره وجزء البطاقة ونسخة ابراهيم بن سعد ومشيخته في خمسة أجزاء تخريج شيخنا الحافظ أبي زرعة بن العراقي
مولده في ثامن رمضان سنة اثنين واربعين وسبعمائة بالقاهرة
( وممن أجاز له القلانسي ومظفر بن النحاس والقطرواني وابن الأكرم
وحدث سمع منه شيخنا القاضي ابن حجر وشيخنا أبو الفتح بن أبي بكر ابن الحسين المراغي )
( 88 ) محمد بن ابراهيم بن أبي بكر بن محمد بن ابراهيم الطبري المكي جمال الدين والد الرضي ابراهيم الطبري الآتي ذكره
سمع على علي بن نصر ب 4 ن البناء المكي ( جامع الترمذي )
( 89 ) محمد بن ابراهيم بن ترجم المازني نجم الدين ابو عبد الله المصري
سمع على أبي الحسن علي بن أبي الكرم نصر بن البناء ( جامع الترمذي ) ( 89 ) وحدث به عنه سمعه عليه جماعة كثيرون

(1/50)


وعلى صفي الدين عبد العزيز بن أحمد بن باقا ( مسند الشافعي ) وحدث بالكتابين سمعهما عليه أبو الحزم القلانسي وهو آخر من روى ( جامع الترمذي ) عن البنا قاله الحافظ الذهبي وترجم بتاء مثناة من فوق وراء مهملة وجيم معجمة بعدها ميم
مات سنة اثنتين وتسعين وستمائة
( 90 ) محمد بن ابراهيم بن داود بن ظافر بن ربيعة الدمشقي
سمع على أحمد بن عبد الدائم ( الترغيب والترهيب ) للتيمي و ( جزء الحسن بن عرفة ) وغير ذلك
( 91 ) محمد بن ابراهيم بن داود الكردي الدمشقي
سمع على التقي ابراهيم الواسطي الثاني والثالث والتاسع والعاشر من الأفراد للدارقطني
ومات في القعدة سنة تسع وخمسين وسبعمائة
( 92 ) محمد بن ابراهيم بن داود الفاضلي
سمع بقراءة أبيه على يوسف بن المتهار المجلدة السادسة من ( صحيح البخاري ) سنة أربع وثمانين وستمائة
( 93 ) محمد بن أبرهيم بن سعد بن جماعة بن علي بن جماعة بن خليفة بن صخر الكناني الحموي ثم المصري قاضي القضاة بالديار المصرية والشامية بدر الدين أبو عبد الله المعروف بابن جماعة الشافعي
سمع على المعين أحمد بن علي الدمشقي ( صحيح البخاري ) و ( مسند الشافعي ) وعلى اسماعيل بن عبد القوي بن عزون ( صحيح البخاري ) وعلى أبي عمرو عثمان به عبد الرحمن بن رشيق الربعي ( صحيح البخاري ) وعلى أبي اسحاق ابرهيم بن عمر بن مضر الواسطي ( صحيح مسلم ) وعلى تاج الدين علي بن أبي العباس أحمد بن علي القسطلاني ( سنن النسائي ) ( وابن ماجه ) و ( الشفا ) للقاضي عياض وعلى أخيه الشيخ قطب ا أبي بكر محمد بن أحمد القسطلاني ( جامع الترمذي ) وعلى الفخر علي بن أحمد بن البخاري ( مشيخته ) تخريج ابن الظاهري
وحدث هم إسماعيل بن أحمد العراقي ومكي بن مسلم بن علان القيسي بكتاب الأدب للبخاري 3 وخرج له الحافظ علم الدين البرزالي مشيخته في مجلد وكان فاضلا في الفقه وغيره مشارا اليه بالفضل والخير

(1/51)


وله مؤلفات منها منشك ولي قضاء دمشق ثم قضاء الديار المصرية بعد الشيخ تقي الدين ابن دقيق العيد حتى عزل بعد عود الملك الناصر محمد بن فلاون السلطنة في سنة عشر وسبعمائة نحو سنة بالقاضي جمال الدين سليما الزرعي ثم عاد بعد الزرعي واسمر حتى عزل بكف بصره بجلال الدين القزويني في سنة سبع وعشرين وسبعمائة
وتوفي في عشرين جمادى الأولى سنة ثلاث وثلاثين وسبعمائة بمصر ومولده سنة تسع وثلاثين وستمائة في شهر ربيع الآخر
( ومن مشايخه الرشيد العطار وابن أبي اليسر والرضي ابن البرهان والنجيب الحراني الحراني )
وبالاجازة ابن سلمة وابن البراذعي
وحدث سمع مه الجمال ابراهيم بن محمد بن عبد الرحيم الأميوطي وعمر بن حسن بن أميلة والبرهان الشامي ولابن صديق منه اجازة )
( 94 ) محمد بن ابراهيم بن عبد الله بن أبي عمر محمد بن أحمد بن قدامة المقدسي الصالحي عز الدين ابن الشرف الحنبلي خطيب الجامع المظفري بسفح قاسيون
حضر في الثالثة على أحمد بن عبد الدائم ( صحيح مسلم ) و ( الترغيب ولترهيب ) للتيمي وعلى شمس الدين محمد بن الكمال عبد الرحيم بن عبد الواحد المقدسي كتاب ( مكارم الأخلاق ) للخرائطي في سبعة أجزاء خلا من قوله باب ماجاء في الصدقة على ذي الرحم من الفضل الى آخر الجزء الثاني وآخره باب ما يستحب من الإصلاح بين الناس وعلى الشيخ شمس الدين عبد الرحمن بن أبي عمر مشيخته خلا الثاني منها وعلى الفخر ابن البخاري مشيخته وعلى عمر الكرماني مجالس المجلدين وسمع على الكمال عبد الرحيم بن عبد الملك وشمس الدين عبد الرحمن ابن الشيخ ابن أبي عمر والفخر علي بن البخاري ( الشمائل ) للترمذي
وحدث بها وبصحيح مسلم وغيرهما ودرس بمدرسة جده الشيخ أبي عمر وكان خيرا
ولد في رجب سنة ثلاث وسنين وستمائة ومات في رمضان سنة ثمان وأربعين وسبعمائة بصالحية دمشق ودفن بها

(1/52)


( 95 ) محمد بن ابراهيم بن عبد الرحمن الدمشقي القاضي أمين الدين المعروف بابن الشماع الشافعي نزيل مك
ة سمع على وزيرة بنت عمر بن المنجا ( صحيح البخاري ) و ( مسند الشافعي ) بفوت في المسند وذلك في أوائل أربعة مواعي قرآ عليها الكتاب وهي تسمع
وذكر لي شيخنا جمال الدين بن ظهيرة عن المحدث نور الدين العوفي أنه شاهد سماع ابن الشماع لمسند الشافعي وله فواتات أربعة غير معينة وكان يذكر انه سمعه كله
وسمع ( صحيح مسلم ) على أبي العباس أحمد بن أبي بكر محمد بن حامد العراقي وعلاء الدين علي بن يحيى بن على بن أبي بكر الشاطبي وكمال الدين محمد بن نصر الله بن اسماعيل بن النحاس المصري وجمال الدين ابراهيم بن عبد الكريم بن راشد الذهبي ومحي الدين أبي زكريا يحيى بن يحيى بن موسى الزواوي وبدر الدين محمد بن محمد بن عبد المنعم بن القواس الشافعي وضياءالدين أحمد بن برهان الدين ابراهيم بن فلاح الاسكندري سوى الميعاد الرابع والميعاد الثالث والعشرين وهمامعينان في ترجمة شيخه ابراهيم بن عبد الكريم القواس
وسمع كثيرا على جماعة بدمشق ومصر وكان معه بذلك ثبت
وكان ذا حظ من العلم والخير ولي قضاء القدس وسكن أخيرا بمكة وكان يدرس وتصدى للافادة والاسماع وحدث بمسموعاته
مات في صفر وقيل في المحرم سنة ثلاث وثمانين وسبعمائة بمكة ومولده سنة ثمان وتسعين وستمائة بدمشق
مات في صفر وقيل في المحرم سنة ثلاث وثمانين وسبعمائة بمكة ومولده سنة ثمان وتسعين وستمائة بدمشق
ومن مسموعاته على التقي محمد بن عمر الجزري ( تفسر الكواشي ) بروايته عنه وسمع من المرداوي ابن العشاب وعبد الحق بن عبد الكافي وعبد المحسن بن الصابوني وغيرهم
سمع منه أبو حامد بن ظهيرة والمرجاني وغيرهما
( 96 ) محمد بن ابراهيم بن عبد الرحمن الأنصاري المالكي التلمساني أبو الخير المعروف بابن الجرج ويقال الشرش بهاء الدين الاسكندري

(1/53)


سمع ( الموطأ ) رواية يحيى بن يحيى بسبته على أبي محمد عبد الله بن عبيد الحجري وسمع عليه أيضا ( الأربعين ) للآجري وسمع بمكة من زاهر بن رستم الأصبهاني ومن أبي عبد الله أحمد بن أبي العلاء الهمداني وحدث
سمع منه الحافظ شرف الدين الدمياطي
وكان عالما صالحا مات في ذي القعدة سنة ست وخمسين وستمائة وله ثنتان وتسعون سنة مولده بتلمسان سنة أربع وستين وخمسمائة
( 97 ) محمد بن ابراهيم بن عبد الكريم بن راشد الدمشقي شمس الدين أبو عبد لله المعروف بالذهبي
سمع على الفخر بن البخاري مشيخته الظاهرية وعلى الرشيد ومؤمل البالسي ويحيى بن الصيرفي ( جزء الأنصاري ) وعلى يحيى بن الصيرفي أيضا ( الأربعين في التصوف ) لأبي نعيم الأصفهاني وعلى أحمد بن أبي الخير الحداد جزءا من حديث الحسن بن أحمد الحداد
وحدث ودرس بمدرسة جده ولد في رجب سنة ثلاث وستين وستمائة ومات بالقدس في سنة أربع واربعين وسبعمائة
( 98 ) محمد بن ابراهيم بن عبد الواحد بن علي بن سرور بن رافع بن حسن ابن جعفر المقدس قاضي القضاة بالديار المصرية شمس الدين أبو عبد الله ابن العماد الحنبلي
سمع حضورا على أبي حفص عمر بن محمدطبرزد ( الغيلانيات ) وعلى قاضي دمشق ابي القاسم عبد الصمد بن محمد الحرستاني ( صحيح مسلم )
مات في يوم السبت ثاني عشرين المحرم سنة ست وسبعين وستمائة بالقاهرة ومولده بدمسق في صفر سنة ثلاث وستمائة وسمع من ابي اليمن زيد بن الحسن الكندي وحدث سمع عنه الحافظ عبد المؤمن الدمياطي فلت والقطب الحلبي وغيرهما
( 99 ) محمد بن ابراهيم بن علي بن مسلم بن أبي سعيد الرقي ابو عبد الله القاضي شمس الدين
سمع على عبد الكافي بن عبد الملك الربعي وعلى ابن بلبان الناصري المحدث ومحمد بن عبد الرزاق بن رزق الله الرسعني والعز اسماعيل بن نصر الله الفراء ( صحيح البخاري )
مات سنة عشرين وسبعمائة

(1/54)


( 100 ) محمد بن ابراهيم بن غانم بن واقد الدمشقي المحدث شمس الدين أبو عبد الله المعروف بابن المهندس الحنفي
سمع على القاضي شمس الدين عبد الرحمن بن أبي عمر ( الشمائل ) للترمذي و ( الجامع ) له
وعلى الفخر بن البخاري ( جامع الترمذي ) و ( الشمائل ) له و ( معجم الطبر الصغير )
وعلى التاج عبد الخالق بن علوان ( سنن ابن ماجه )
مات في شوال سنة ثلاث وثلاثين وسبعمائة ( ومولده في سنة 665
وسمع ايضا ابن شيبان
أجاز للشيخ زين الدين أبي بكر بن الحسين المراعي )
( 101 ) محمد بن ابراهيم بن محمد بن إبراهيم الإموي شمس الدين بن زكي الدين
على ثلاثين شيخا منهم الحافظ جمال الدين المزي وزينب بنت الكمال المقدسية كتاب ( الشمال ) للترمذي في رجب سنة ثلاث وثلاثين وسبعمائة
مات في سنة 804
( 102 ) محمد بن ابراهيم بن محمد بن بقاء الصالحي أبو عبد الله الملفن بالجامع المظفر ويعرف بالحفة ويقال له الحفيفة
سمع على الفخر بن البخاري مشيخته تخريج ابن الظاهري
ومات في سنة تسع وخمسين وسبعمائة بصالحية دمشق
( 103 ) محمد بن ابراهيم بن محمد بن أبي بكر الأنصاري الخزرجي الدمشقي شمس الدين أبو عبد الله المعروف بالبياني نزيل القاهرة
سمع على أحمد بن عساكر ( صحيح مسلم ) و ( الموطأ ) رواية أبي مصعب خلا الجزء الأول والخامس وجزء محمد بن عبد الصمد وجزء أبي الحسين بن المظفر وحضر على الفخر بن البخاري ( حياة الأنبياء في قبورهم ) للبيهقي والأول من ( أمالي أبي المفرح الصقلي ) والخامس من ( أمالي أبي محمد عبيد الله بن معروف وجزء من حديث ابن عمر الزاهد غلام ثقيف وجزء ابن زيان وعلى زينب بنت مكي ( كتاب الزكاة ) ليوسف القاضي وعلى يوسف بن المجاور
وخرج له الشريف شمس الدين محمد بن علي الحسيني الدمشقي وشيخنا الحافظ زين الدين العراقي فهرست ومات في ذي القعدة سنة ست وستين وسبعمائة

(1/55)


( 104 ) محمد بن ابراهيم بن محمد بن أبي نصر الشيخ بهاء الدين ابو عبد الله المعروف بابن النحاس النحوي
سمع على أبي المنجا عبد الله بن عمر بن اللتي الحريمي البغداديو ( مسند الدرامي ) و ( مسند عبد بن حميد )
ويروي عن شرف الدين الحسين بن ابراهيم الاربلي كتاب ديوان أبي الطيب المتنبي
وكان واسع المعرفة بالعربية وغيرها تخرج به الفضلاء وممن أخذ عنه الاستاذ أبو حيان الاندلسي
ومات في جمادى الآخرة سنة ثمان وتسعين وستمائة
( 105 ) محمد بن ابراهيم بن محمد بن محمود بن مري البعلي ثم الدمشقي شمس الدين الحنفي محتسب دمشق
سمع على أحمد بن أبي طالب الحجار ( صحيح البخاري ) حضورا في الخامسة
ولي حسبة دمشق غير مرة ومات في قضاء العسكر وكان مليح الخط والصورة
وتوفي في مستهل صفر سنة سبع وثمانين وسبعمائة بدمشق ومولده في سنة ثلاث أوأربع وعشرين وسبعمائة ( قلت سمع منه محمد بن مجلى )
( 106 ) محمد بن ابراهيم بن مري بن ربيعة الجبتي
سمع على أحمد بن عبد الدائم ( صحيح مسلم ) مات سنة 725
( 107 ) محمد بن ابراهيم بن معضاد بن شداد بن ماجد الجعبري ناصر الدين أبو عبد الله المصري سمع على ابراهيم بن مضر الواسطي ( صحيح مسلم ) وعلى النجيب عبد اللطيف بن عبد المنعم الحراني ( مسند أحمد بن حنبل ) بقراءة الضياء أحمد بن محمد القيسي
ومات في رابع عشرين المحرم سنة سبع وثلاثين وسبعائة
وسمع من علي بن أحمد القسطلاني والشمس محمد بن العماد ابراهيم المقدسي وحدث
ومولده تقريبا سنة خمسين وستمائة بقلعة جعبر
( 108 ) محمد بن ابراهيم بن يعقوب بن المعتمد ويعرف بالرامردي
سمع على الفخر بن البخاري مشيخته وتخريج ابن الظاهري
وبقي الى سنة 740
مات سنة اثنتين واربعين وسبعمائة
( 109 ) محمد بن ابراهيم بن يوسف بن عبد الله بن محمد بن عطاء الاذرعي الحنفي سبط السيف بن الرضي

(1/56)


سمع على الفخر بن البخاري مشيخته تخريج ابن الظاهري وجده القاضي شمس الدين ابن عطاء أول من ولي قضاء الحنفية بدمشق في دولة الملك الظاهر بيبرس وبقي الى سنة أربع وستين وستعمائة
( 110 ) محمد بن اسحاق بن ابراهيم بن عبد الرحمن السلمي القاضي تاج الدين المناوي المصري الشافعي خليفة الحكم العزيز بالديار المصرية
سمع على أحمد بن أبي طالب الحجار ووزيرة بنت المنجا ( صحيح البخاري )
وحدث بثلاثياته بقراءة الحافظ زين الدين العراقي فسمعها الحافظان ولي الدين أبو زرعة ولد القارئ في الثالثة ونور الدين علي بن أبي بكر الهيثمي
وله عناية بالعلم ونباهة واستخلفه قاضي القضاة عزالدين بن جماعة حتى فوض اليه من أمور القضاء بالديار المصرية فكان يتصرف في ذلك بمايقتضيه نظره ويراجع في ذلك القاضي عز الدين وكان محمودا في قضائه
ومات في سادس ربيع الآخر سنة خمس وستين وسبعمائة بالقاهرة
( 111 ) محمد بن اسحاق بن محمد بن يوسف بن علي أبو المعالي صدر الدين بن مجد الدين القونوي الصوفي تلميذ الشيخ محيي الدين ابن العربي
قرأ كتاب ( جامع الأصول ) على الأمير يعقوب الهذباني وحدث به فقرأه عليه القطب محمود بن مسعود الشيرازي
قال الذهبي رأيت سماعه من ابن ماسوية ( للناسخ والمنسوخ ) للحازمي سنة ثمان وعشرين وستائة وقد كتب له ( الولد النجيب )
مات سنة اثنين وسبعين وستمائة بقونية وعاش نيفا وستين سنة
من اسمه محمد بن اسماعيل
( 112 ) محمد بن اسماعيل بن أحمد بن أبي الفتح المقدسي خطيب مردا سمع على يحيى بن محمود الثقفي ( العجم الصغير ) للطبراني وعلى صنيعة الملك هبة الله بن يحيى بن علي بن حيدرة المصري ( كتاب السيرة النبوية ) لابن اسحاق تهذيب ابن هشام وعلى فاطمة بنت سعد الخير زوج علي بن ابراهيم الدمشقي الانصارية ( مسند أبي يعلى الموصلي ) رواية ابن حمدان
مات في ذي الحجة سنة ست وخمسين وستمائة ومولده سنة ست وستين وخمسمائة تقريبا

(1/57)


وسمع بدمشق من أحمد بن حمزة السلمي ومحمد بن علي الحراني وبركات الخشوعي
وبمصر من هبة الله بن علي الأبوصيري واسماعيل بن صالح ومحمد بن حمد وعلي بن حمزة البغدادي وعلي بن ابراهيم الدمشقي وغيرهم وحدث سمع منه الحافظ شرف الدين الدمياطي ( السيرة ) المذكورة بقراءته والمعجم الصغير للطبراني عليه وعلى إبراهيم بن خليل مجتمعين
( 113 ) محمد بن اسماعيل بن ابراهيم بن عشائر الحلبي شرف لدين أبو عبد الله
سمع بعض ( سنن أبي داود ) على فاطمة بنت الملك المحسن أحمد ابن السلطان صلاح الدين يوسف ين أيوب وعلى أبي سعيد طغر بك المحسني
مات في ربيع الآخر سنة ثنين وثلاثين وسبعمائة ومولده بعد الأربعين وستمائة بحلب
( 114 ) محمد بن اسماعيل بن ابراهيم بن سالم بن بركات الأنصاري الدمشقي المعروف بابن الخباز سع على القاسم بن أبي بكر بن غنيمة الاربلي ( صحيح مسلم ) وعلى المسلم بن علان مسند الإمام أحمد بن حنبل وعلى يحيى بن منصور الصيرفي النصف الأول من ( جامع الترمذي ) وعلى محمد بن اسماعيل بن عساكر المجلد الأول من جامع الترمذي من نسخة الضياء وعلى عمر بن أبي عصرون والمقداد القيسي ( جامع الترمذي ) خلا من أبواب الديات و ( على ) فخر الدين عثمان بن يحيى الكرخي ( صحيح البخاري ) وعلى اسماعيل بن اسماعيل بن جوسكين البعلي ( سنن ابن ماجه )
وحضر على أحمد بن عبد الدائم في الأولى من عمره ( جزء الحسن بن عرفة ) ومنتقى من ( فوائد تام الرازي ) وهو أخر من حدث عنه بالحضور وحضر على اسماعيل بن أبي اليسر ( الجامع ) للخطيب
قلت وأجازه جمع منهم الشيخ محيي الدين النووي وغيره
وحدث بالمسند بقراءة شيخنا الحافظ زين الدين العراقي في ثلاثين مجلسا ولمسلم في ستة أيام
وسمع منه الأعيان من شيوخنا وغيرهم وحدث قبل سنة تسعين وستمائة مع والده وكان خيرا صبورا على السماع

(1/58)


ومات في ثالث رمضان سنة ست وخمسين وسبعمائة بدمشق وبها ولد في شهر رمضان سنة سبع وستين وستمائة ومات في ثالث رمضان سنة ست وخمسين وسبعمائة بدمشق وبها ولد في شهر رمضان سنة سبع وستين وستمائة
( 115 ) محمد بن اسماعيل بن أبي بكر بن محمد بن ابراهيم الطبري المكي
سمع على علي بن نصر بن البنا ( جامع الترمذي )
( ومن بشير التبريزي ( مناقب الشافعي ) للحاكم
وأجاز له في سنة تسع واربعين وسبعمائة أبو الحسن بن البخاري وأحمد بن عبد الدائم وأحمد بن شيبان وزينب بنت مكي وغيرهم
أجاز للرضى الطبري
ومولده في سابع عشرين صفر سنة أربع وستمائة )
( 116 ) محمد بن اسماعيل بن سراج الكفربطناوي سمع على أحمد بن أبي طالب الحجار ( صحيح البخاري ) أو أكثره وحدث ببعضه بالقاهرة
ومات سنة ثلاث وتسعين وسبعمائة
( قلت حدث عنه من أشياخنا المسند أم الفضل هاجر بالمائة المنتقاة من البخاري انتقاء ابن تيمية بسماعها لها عليه حاضرة في الرابعة )
( 117 ) محمد بن اسماعيل بن عبد الله بن عبد المحسن بن أبي بكر بن هبة الله الانصاري أبو بكر ابن الحافظ أبي الطاهر المعروف بابن الانماطي المصري
سمع على قاضي دمشق عبد الصمد بن محمد الحرستاني وهو حاضر في سنة ثلاث عشرة من أول ( صحيح مسلم ) الى قوله كتاب الايمان ومن أثناء كتاب الصلاة الى آخره و ( معجم ابن جميع ) وكتاب ( مكارم الأخلاق ) ة للخ
وعلى داود بن أحمد بن ملاعب ( صحيح البخاري ) والمهروانيات الخمسة بسماعه من الأرموي عنه
وسمع على أحمد بن عبد الله بن عبد الصمد السلمي القطان ( صحيح البخاري ) أيضا وعلى موسى بن عبد القادر الجيلي ( مسند عبد بن حميد ) وعلى أبي اليمن زيد بن الحسن الكندي ( جزء الأنصاري ) و ( فوائد ابن ماسى )
مات في ذي الحجة سنة اربع وثمانين وستمائة بالقاهرة ومولده بدمشق في تاسع رجب سنة تسع وستمائة
وحدث سمع منه الشرف عبد المؤمن الدمياطي

(1/59)


( 118 ) محمد بن العز اسماعيل بن عبد الرحمن بن عمرو الصالحي أبو عبدالله المعروف بابن الفراء
سمع على أحمد بن عبد الدائم بعض ( صحيح مسلم ) وحدث
( 119 ) محمد بن اسماعيل بن المغيث عبد العزيز ابن المعظم عيسى بن العادل أبي بكر بن أيوب بن شاذي بن مروان الأموي ناصرالدين المعروف بابن الملوك المصري
سمع على العز الحراني ( صحيح البخاري ) ومن أول الجزء السابع والثلاثين من ( المعجم الكبير ) للطبراني الى آخر الجزء الخامس والأربعين من المعجم المذكور وينتهي الى ترجمة شداد بن عمار عن أبي امامة وأول السابع والثلاثين حديث سلمة الجرمي باجازة العز من أسعد بن سعيد بن روح وعفيفة بنت أحمد الفارقانية واللفظ لها
قالا اخبرتنا فاطمة الجوزدانية انا ابن ريذة الطبراني وعلى شاكر الله بن عبد الله بن غلام بن الشمعة جميع ( سنن النسائي ) وعلى محمد بن عبد القوي بن عزون وغازي المشطوني المجلدين الأولين منها وقدرهما الثلنان وعلى إسحاق بن درباس الماراني وإسماعيل بن عبد المنعم بن الخيمي المجلد الأول منها وينتهي الى باب كفن النبي {صلى الله عليه وسلم} وعلى جبريل بن اسحاق بن الخطاب المجلد الثاني ( والثالث منها وهو آخرها وعى عمر بن محمد بن عبدالعزيز ابن باقا المجلد الثاني ) منها ومن أول المجلد الثالث الى آخر الجزء السادس
والعشرين وعلى جعفر بن محمد الأدريسي المجلد الثاني والثالث منها وعلى يوسف الحموي المجلد الثالث منها
وحدث ببعض المعجم الكبير للطبراني وهو ما سبق ذكره سمعه عليه شيخنا الحافظ زين الدين العراقي وزين الدين أبو بكر بن الحسين المراغي والبرهان الانباسي
ومات في جمادى الأولى سنة ست وخمسين وسبعائة بالقاهرة عن ثمانين سنة ومولده في عام أربع وسبعين وستمائة
( 120 ) محمد بن اسماعيل بن عثمان بن المظفر بن هبة الله بن عبد الله بن الحسين الدمشقي مجد الدين المعروف بابن عساكر

(1/60)


سمع على أبي علي حنبل بن عبد الله الرصافي ( مسند الإمام أحمد بن حنبل ) وعلى عمر بن محمد بن طبرزد ( جامع الترمذي ) وعلى أبي طاهر بركات بن ابراهيم الخشوعي
ومات في ثامن ذي القعدة سنة تسع وستين وستمائة ومولده سنة سبع وثمانين وخمسمائة بدمشق
وحدث سمع منه الشرف الدمياطي وأجاز يوسف وزهرة ولدا محمد بن الحسين الختني
( 121 ) محمد بن اسماعيل بن عمر بن مسلم بن الحسن الدمشقي عز الدين أبو الفضل المعروف بابن الحموي
سمع على الفخر علي بن البخاري ( كتاب السنن الكبرى ) للبيهقي و ( مسند الطيالسي ) وجزء محمد بن الفرج ابن الأزرق ) و ( أمالي ابن شمعون )
وعلى يوسف بن يعقوب بن المجاور ( أمالي ابن شمعون )
وحدث قرا عليه شيخنا الحافظ زين الدين العراقي من أول كتاب ( السسن الكبير ) للبيهقي الى آخر كتاب الايلاء بجامع دمشق
سمع عليه الحفاظ من شيوخنا وأكثر عنه الحافظان زين الدين العراقي ونور الدين الهيثمي
مات في جمادى الآخرة سنة سبع وخمسين وسبعمائة بدمشق
( 122 ) محمد بن اسماعيل بن محمد بن بردس بن نصر بن بردس بن رسلان البعلي تاج الدين ابن المحدث عماد الدين المعروف بابن بردس الحنبلي
سمع على محمد بن اسماعيل بن الخباز ( صحيح مسلم ) و ( الشمائل ) للترمذي وعلى المقرئ نور الدين محمد بن يحيى بن الشقيراء جميع مسند الإمام أحمد بن حنبل
وعلى المخلص ويوسف بن عبد الله الحبال ( السيرة ) وعلى عمر بن حسن بن مزيد بن أميلة المراغي الترمذي
مات في شوال سنة ثلاثين وثمان مائة ومولده سنة خمس وأربعين وسبعمائة
وحدث سمع منه القاضي وأجاز للقاضي ابن حجر
قلت ولي منه اجازة
( 123 ) محمد بن اسماعيل بن يحيى بن اسماعيل الدمشقي ناصر الدين ابن القاضي محيي الدين المعروف بابن جهبل
سمع على عمر بن القواس ( معجم ابن جميع ) وذكره شيخنا مجد الدين محمد بن يعقوب الشيرازي اللغوي قاضي اليمن في اسناده في ( صحيح مسلم )

(1/61)


وذكر انه قرأه بدمشق على ابن جهبل المذكور وعلى أبي عبد الله شمس الدين البي يعني محمد بن ابراهيم السابق وذكر انهما يرويانه عن أحمد بن هبة الله به عساكر والقاضي تاج الدين صالح بن حامد الجعبري والمحدثين نجم الدين اسماعيل بن ابراهيم بن الخباز ونورالدين علي بن نفيس الموصلي باجازة ابن عساكر من المؤيد الطوسي والسماع من لفظ ابن نفيس وبسماع الجعبري من الصدر البكري وبسماع ابن نفيس وابن الخباز من أحمد بن عبد الدائم وابراهيم بن مضر
مات سنة أربع وستين وسبعمائة بالقاهرة في شهر رمضان
( 124 ) محمد بن ذي الفقار اشرف بن محمد بن ذي الفقار العلوي الحسني العجمي المربدي الشافعي عماد الدين مدرس المستنصرية
( 125 ) محمد بن آقش الفارقاني الصالحي الناسخ
سمع على الفخر بن البخاري مشيخته تخريح ابن الظاهري
وبقي الى سنة أربعين وسبعمائة
( 126 ) محمد بن أبي بكر بن عبد الله الدمشقي ناصر الدين أبو عبد الله المعروف بالخازنداري البدري
سمع على محمد بن عبد المؤمن الصوري كتاب رفع اليدين للبخاري والجزء الثالث من ( الأفراد ) للدارقطني
وحدث سمع منه الأئمة وحج غير مرة وحفظ كتبا وكان حسن الخلق والخلق على ذهنه كثير من المغازي والسير كتب بخطه كثيرا من ذلك تفسير الإمام فخر الدين مرتين
مات في يوم الثلاثاء تاسع عشر رجب سنة خمس وستين وسبعمائة ظاهر دمشق ودفن بمقبرة باب الفراديس
( 127 ) محمد بن أسعد بن محمد بن الهمداني أبو عبد الله الدمشقي
سمع على الحسين بن المبارك الزبيدي ( صحيح البخاري )
وحدث به مع سبعة وعشرين شيخا في سنة ست وستين وستمائة بقراءة شرف الدين الفزاري
( 128 ) محمد بن أسعد بن محمد الطوسي أبو منصور الملقب حفدة العطاري الفقيه الشافعي الأصولي الواعظ
أخذ عن محيي السنة البغوي وروى عنه كتابه ( معالم التنزيل في التفسير ) و ( كتاب شرح السنة ) توفي سنة احدى وسبعين وخمسمائة في ربيع الآخر وقيل في سنة ثلاث وسبعين

(1/62)


من اسمه محمد بن أبي بكر
( 129 ) محمد بن أبي بكر بن أحمد بن عبد الدائم بن نعمة المقدسي شمس الدين أبو عبد الله الصالحي سمع على جده أحمد بن عبد الدائم ( صحيح مسلم ) و ( الترغيب والترهيب ) للتيمي و ( جزء ابن الفرات ) و ( انتخاب الطبراني ) لابنه و ( جزء الحسن بن عرفة ) ومشيخة جده تخريج ابن الظاهري و ( المائة الفراية ) و ( الجمعة ) للنسائي والأول من حديث محمد بن العباس بن نجيح عن ابن شاتيل و ( جزء العباس الترقفي ) و ( السراجيات الخمسة ) والأول والثاني من حديث علي بن حجر و ( أربعين الآجري ) و ( جزء التراجم ) للنجاد و ( جزء ابن جوصا ) و ( العمدة ) للحافظ عبد الغني المقدسي وعلى عمر بن محمد الكرماني ( الأربعين ) لعبد الخالق الشحامي
وحدث بصحيح مسلم وغيره
ومات في رجب سنة ثلاث وأربعين وسبعمائة وولد سنة ثمان وخمسين وستمائة
( 130 ) محمد بن أبي بكر بن أحمد بن هارون الساوجي الصوفي سبط شيخ الشيوخ ابن حمويه شهاب الدين أبو عبد لله
سمع على الفخر ابن البخاري ( جامع الترمذي )
وحدث بالمجلس الأخير منه
وهو من مناقب عبد الله بن عباس الى آخره ( 131 ) محمد بن أبي بكر بن ابراهيم بن عبد الرحمن الدمشقي العلامة شمس الدين المعروف بابن النقيب الشافعي سمع على الفخر علي بن أحمد بن البخاري مشيخته تخريح ابن الظاهري و ( سنن ابي داود ) و ( مسند بلال ) للزعفراني
وعلى مجد الدين يوسف بن محمد بن المهتار المجلدة الأولى من ( صحيح البخاري ) نسخة السميساطية والمجلدة الثانية بفوت والثالثة بفواتات
وسمع على يوسف بن أبي نصر السفاري وأبي ثعلب بن أحمد بن أبي ثعلب الفاروثي والحسن بن علي بن أبي بكر الخلال المجلدة الثالثة الرابعة من نسخة السميساطية وعلى السفاري وأبي ثعلب السابعة
وولي قضاء طرابلس ثم حلب قم تدريس الشامية البرانية بدمشق وكان فقيها فاضلا تفقه بالنووي ومات في ذي القعدة سنة خمس وأربعين وسبعمائة

(1/63)


وللشيخ أبي بكر بن الحسين منه اجازة
( 132 ) محمد بن أبي بكر بن ابراهيم الشاغوري عفيف الدين أبو عبد الله المقرى ء
سمع على الحسين بن المبارك الزبيدي ( صحيح البخاري )
وحدث به مع سبعة وعشرين شيخا في سنة ست وستين وستمائة ( بجامع دمشق بقراءة شرف الدين الفزاري
مات ليلة 12 من صفر 676 )
( 133 ) محمد بن أبي بكر بن خليل بن محمد بن عمر بن محمد الأعزازي الصالحي شمس الدين الحنفي
سمع على الفخر بن البخاري مشيخته تخريح ابن الظاهري
وحدث بها بقراءة شيخنا أبي اليسر أحمد بن عبد الله بن الصائغ سمعه عليه خلا الجزء السابع شيخنا عمر بن محمد البالسي في سنة خمس وأربعين وسبعمائة ومات في رمضان سنة إحدى وستين وسبعمائة وقيل سنة اثنتين ومولده في سنة ست وسبعين وستمائة
( 134 ) محمد بن أبي بكر بن محمد بن سليمان الدمشقي رشيد الدين المعروف بالعامري
سمع على قاضي دمشق جمال الدين أبي القاسم عبد الصمد الحرستاني ( صحيح مسلم ) و ( دلائل النبوة ) للبيهقي وعلى أبي اليمن زيد بن الحسن الكندي ( جزء الأنصاري )
وحدث بصحيح مسلم
ومات في ذي الحجة سنة اثنين وثمانين وستمائة
( 135 ) محمد بن أبي بكر بن سليمان بن جباسة المصري فخر الدين
سمع على أحمد بن أبي طالب الحجار ووزيرة بن المنجا ( صحيح البخاري )
وحدث بثلاثياته بقراءة شرف الدين المقدسي فسمعها شيخنا أبو زرعة ابن العراقي في الثالثة في سابع جمادى الأولى سنة خمس وستين وسبعمائة
( 136 ) محمد بن أبي بكر بن عبد السلام بن ابراهيم الصالحي المقرى ء الحفار ويقال له ابن الطفيل
مات سنة احدى وسبعائة
( 137 ) محمد بن أبي بكر بن عثمان بن مشرف الأنصاري الدمشقي الكناني ثم الخشاب المعمار شمس الدين أبو عبد الله يقال لأبيه رزين أو لجده

(1/64)


حدث بجانب من ( صحيح البخاري ) وهو من قوله كتاب الاعتصام بالكتاب والسنة الى آخر الصحيح عن أبي المنجا عبد الله بن عمر اللتي أجاز بسماعه من باب غيرة النساء ووجدهن الى آخر الصحيح من أبي الوقت عبد الأول بن عيسى السجزي
سمع عليه ذلك شيخنا محمد بن أحمد الأسمري المنبجي عرف بابن خطيب المزة
مات سنة أحدى وعشرين وسبعمائة
( 138 ) محمد بن أبي بكر بن علي الجعفري ضياء الدين أبو عبد الله المعروف بالأسود
سمع على الحسين بن الزبيدي ( صحيح البخاري ) وحدث به مع تسعة مشايخ بتقديم التاء بقراءة الوجيه السبتي سنة أربع وسبعين وستمائة بدمشق
وما ذكرناه من سماعه لصحيح البخاري على ابن الزبيدي ألفيته بخط المحدث محمد بن طغربك الصيرفي وألفيت بخط صاحبنا المحدث سعد الدين مساعد نزيل دمشق سماعا له في ( صحيح البخاري ) بأسانيد كثيرة على علي بن روزبة القلانسي وألفيت بخطي فيما نقلته من خط مساعد ان اسم والد هذا الرجل علي ابن أبي بكر وذلك عكس ما سبق فالله أعلم
( 139 ) محمد بن أبي بكر بن علي الدمشقي الصالحي المعروف بابن السوقي عز الدين أبو عبد الله
سمع بعض ( سنن ابن ماجه ) على العز اسماعيل الفراء وعليه وعلى اخته صفية ( أخلاق النبي {صلى الله عليه وسلم} ) للقاضي عياض وعلى محفوظ بن معتوق بن البزوري ( فضائل القرآن ) لأبي عبيد وعلى عمر بن عبد المنعم القواس ( معجم ابن جميع ) و ( جزء محمد بن يزيد بن عبد الصمد )
مات في أحد الجمادين سنة ثلاث وسبعين وسبعمائة بدمشق ومولده سنة اثنتين وثمانين وستمائة
( روت عن بالاجازة أم محمد سارة بنت عمر بن عبد العزير بن حماعة )
( 140 ) محمد بن ابي بكر بن عيسى بن بدران السعدي قاضي القضاة بالديار المصرية تقي الدين الإخنائي المالكي
سمع على الحافظ شرف الدين الدمياطي ( الموطأ ) رواية يحيى بن يحيى و ( المستخرج ) لأبي نعيم
مات سنة خمسين وسبعمائة
( 141 ) محمد بن أبي بكر بن عيسى المصري شمس الدين المعروف بالهرساني

(1/65)


سمع على أبي الفتح محمد بن محمد بن ابراهيم الميدومي ( سنن أبي داود ) وكثيرا منها مات في ثامن عشرين المحرم سنة ثمانمائة وحدث سمع منه ابن حجر
( 142 ) محمد بن أبي بكر بن محمد بن طرخان بن الحسن الصالحي شمس الدين أبو عبد الله
سمع على شيخ الإسلام عبد الرحمن بن أبي عمر والفخر علي بن أحمد ابن البخاري المقدسيين ( جامع الترمذي ) وحدث به سمعه عليه الشيخ أبو اسحاق التنوخي
وعلى أحمد بن عبد الدائم ( كتاب مسلم ) و ( الترغيب أوالترهيب ) للتميمي
ومات سنة خمس وثلاثين وسبعمائة
143 ) محمد بن أبي بكر بن محمود العجلوني شمس الدين امام البهنسية
سمع على الفخر على بن أحمد بن البخاري مشيخته تخريح ابن الظاهري
وبقي الى سنة أربعين وسبعمائة
( 144 ) محمد بن ابي بكر بن معالي بن ابراهيم بن زيد شمس الدين عرف بابن المهيني
سمع على الفخر بن البخاري مشيخته تخريج ابن الظاهري
وبقي الى سنة أربعين وسبعمائة مات في رابع المحرم سنة خمس وخمسين وسبعمائة
( 145 ) محمد بن أبي البركات بن أبي الخير بن حمد الهمراني المعمر أبو عبد الله الصوفي الرفاعي

(1/66)


الصفحة السابقة   //   الصفحة التالية