صدر هذا الكتاب آليا بواسطة الموسوعة الشاملة
(اضغط هنا للانتقال إلى صفحة الموسوعة الشاملة على الإنترنت)

الصفحة السابقة   //   الصفحة التالية
 

الكتاب : تهذيب الكمال
المؤلف : جمال الدين ابى الحجاج يوسف المزي
مصدر الكتاب : الإنترنت
[ ترقيم الكتاب موافق للمطبوع ]

عبدالله بن عدي الحافظ، قال: سمعت أحمد بن حفص السعدي يقول: ذكر أحمد بن حنبل وأنا حاضر إسحاق بن راهويه، فكره أحمد أن يقال: راهويه، وقال: إسحاق بن إبراهيم الحنظلي، وقال: لم يعبر الجسر إلى خراسان مثل إسحاق، وإن كان يخالفنا في أشياء، فإن الناس لم يزل يخالف بعضهم بعضا.
وبه (1): أخبرنا ابن يعقوب، قال: أخبرنا ابن نعيم، قال: سمعت أبا زكريا يحيى بن محمد العنبري يقول: سمعت أبا عبد الله محمد بن عبد السلام بن بشار الوراق يقول: سمعت محمد ابن داود الضبي يقول: سمعت محمد بن أسلم الطوسي يقول حين مات إسحاق الحنظلي: ما أعلم أحد كان أخشى لله من إسحاق، يقول الله تعالى: (إنما يخشى من عباده العلماء) (2) وكان أعلم الناس، ولو كان سفيان الثوري في الحياة، لاحتاج إلى إسحاق.
قال محمد بن عبد السلام: فأخبرت بذلك أحمد بن
سعيد الرباطي، فقال: والله لو كان الثوري، وابن عيينة والحمادان في الحياة لاحتاجوا إلى إسحاق في أشياء كثيرة (3).
وبه (4): حدثني علي بن أحمد الهاشمي، قال: هذا كتاب جدي، فقرأت فيه: حدثني محمد بن داود النيسابوري، قال:
__________
= الحديث، توفي بمصر سنة 412 ه وهو منسوب إلى مالين، قرى مجتمعة من أعمال هراة، كما في أنساب السمعاني ولباب ابن الاثير وتاريخ الاسلام للذهبي وغيرها.
(1) تاريخ الخطيب: 6 / 349.
(2) سورة فاطر، الآية: 28.
(3) تتمة الخبر من تاريخ الخطيب: " قال محمد: فأخبرت بذلك محمد بن يحيى الصفار، فقال: والله لو كان الحسن البصري في الحياة لاحتاج إلى إسحاق في أشياء كثيرة ".
(4) تاريخ الخطيب: 6 / 349.
[ * ]

(2/381)


سمعت أبا بكر بن نعيم يقول: سمعت الدارمي يقول: ساد إسحاق بن إبراهيم أهل المشرق والمغرب بصدقه.
قال أبو بكر بن نعيم (1): وسمعت أبا عبدالرحيم الجوزجاني يقول: سمعت أحمد بن حنبل - وذكر إسحاق - فقال: لا أعلم ولا (2) أعرف لاسحاق بالعراق نظيرا.
قال أبو بكر بن نعيم (3): وسمعت محمد بن يحيى الذهلي يقول: وافقت إسحاق بن إبراهيم صاحبنا سنة تسع وتسعين (4) ببغداد، اجتمعوا (5) في الرصافة أعلام أصحاب الحديث، فيهم أحمد بن حنبل ويحيى بن معين وغيرهما، وكان صدر المجلس لاسحاق، وهو الخطيب.
وبه (6): أخبرنا محمد بن أحمد بن رزق، قال: أخبرنا عثمان بن أحمد الدقاق، قال: حدثنا حنبل بن إسحاق، قال: سمعت أبا عبدالله - وسئل عن إسحاق بن راهويه - فقال: مثل إسحاق يسأل عنه ؟ إسحاق عندنا إمام من أئمة المسلمين.
وبه (7): أخبرنا محمد بن علي الصوري، قال: حدثنا (8) عبيد الله بن القاسم القاضي الهمذاني بطرابلس، قال: حدثنا أبو عيسى عبد الرحمان بن إسماعيل الخشاب العروضي، قال: (1) نفسه.
(2): في تاريخ الخطيب: أو لا.
(3) تاريخ الخطيب: 6 / 351.
(4) يعني: ومئة.
(5) هكذا في النسخ وتاريخ الخطيب، والاصوب: اجتمع.
(6) تاريخ الخطيب: 6 / 350.
(7) نفسه.
(8) في تاريخ الخطيب: أخبرنا.
[ * ]

(2/382)


حدثنا أبو عبد الرحمان النسائي، قال: إسحاق بن راهويه أحد الائمة.
وبه (1): حدثني الصوري، قال: أخبرنا الخصيب بن عبد الله القاضي، قال: حدثنا (2) عبد الكريم بن أبي عبد الرحمان النسائي، قال: أخبرني أبي، قال: أبو يعقوب إسحاق بن إبراهيم بن مخلد بن إبراهيم ثقة مأمون، سمعت سعيد بن ذؤيب
يقول: ما أعلم على وجه الارض مثل إسحاق.
وبه (3): أخبرني محمد بن أحمد بن يعقوب، قال: حدثنا (4) محمد بن نعيم، قال: سمعت أبا علي الحسين بن علي الحافظ يقول: سمعت محمد بن إسحاق بن خزيمة يقول: والله لو أن إسحاق بن إبراهيم الحنظلي كان في التابعين، لاقروا له بحفظه وعلمه وفقهه.
وبه (5): أخبرني أحمد بن محمد بن عبد الواحد المنكدري، قال: حدثنا محمد بن عبدالله بن محمد الحافظ بنيسابور، قال: حدثنا الحسن بن حاتم المروزي، قال: حدثنا أبو عمرو نصر بن زكريا، قال: حدثنا إسحاق بن إبراهيم، قال: سألني أحمد بن حنبل عن حديث الفضل بن موسى، حديث ابن عباس: " كان النبي صلى الله عليه وسلم يلحظ في صلاته ولا يلوي عنقه خلف
__________
(1) تاريخ الخطيب: 6 / 350.
(2) في تاريخ الخطيب: أخبرنا.
(3) تاريخ الخطيب: 6 / 350.
(4) في تاريخ الخطيب: أخبرنا.
(5) تاريخ الخطيب: 6 / 351.
[ * ]

(2/383)


ظهره " (1) قال: فحدثته (2)، فقال رجل: يا أبا يعقوب، رواه وكيع بخلاف هذا، فقال له أحمد بن حنبل: أسكت إذا حدثك أبو يعقوب أمير المؤمنين فتمسك به.
وبه (3): أخبرنا أبو سعد الماليني، قال: أخبرنا عبدالله بن
عدي، قال: حدثنا محمد بن يوسف الفربري، قال: حدثنا علي ابن خشرم، قال: حدثنا ابن فضيل، عن ابن شبرمة، عن الشعبي، قال: ما كتبت سوداء في بيضاء إلى يومي هذا، ولا حدثني رجل بحديث قط إلا حفظته، ولا أحببت أن يعيده علي.
قال علي (4): فحدثت بهذا الحديث إسحاق بن راهويه، فقال: تعحب من هذا ؟ قلت: نعم، قال: ما كنت لاسمع (5) شيئا إلا حفظته، وكأني أنظر إلى سبعين ألف حديث، أو قال: أكثر من سبعين ألف حديث في كتبي.
وبه (6): أخبرنا أبو سعد الماليني، قال: أخبرنا عبدالله بن عدي، قال: سمعت يحيى بن زكريا بن حيويه يقول: سمعت أبا داود الخفاف يقول: سمعت إسحاق بن راهويه يقول: لكأني (7)
__________
(1) أخرجه الترمذي (587) في الصلاة: باب ما ذكر في الالتفات في الصلاة، وأحمد 1 / 275 و 306، والنسائي 3 / 9 من طريق عبدالله بن سعيد بن أبي هند، عن ثور بن زيد، عن عكرمة، عن ابن عباس، وهذا سند صحيح، وصححه الحاكم 1 / 236، ووافقه الذهبي.
وجاء في " نصب الراية " للزيلعي: 2 / 90 نقلا عن ابن القطان في " الوهم والايهام ": هذا حديث صحيح وإن كان غريبا لا يعرف إلا من هذه الطريق، فإن عبدالله بن سعيد وثور بن زيد ثقتان وعكرمة احتج به البخاري، فالحديث صحيح (ش).
(2) في تاريخ الخطيب: " فحدثنيه " وما هنا أوفق.
(3) تاريخ الخطيب: 6 / 351 - 352.
(4) " قال علي " سقطت من المطبوع من تاريخ الخطيب.
(5) في تاريخ الخطيب: " كنت لا أسمع ".
(6) تاريخ الخطيب: 6 / 352.
(7) في تاريخ الخطيب " كأني ".
[ * ]

(2/384)


أنظر إلى مئة ألف حديث في كتبي، وثلاثين ألفا أسردها.
وقال (1): أملى علينا إسحاق بن راهويه أحد عشر ألف حديث من حفظه، ثم قرأها علينا، فما زاد حرفا ولا نقص حرفا.
وبه (2): أخبرنا محمد بن علي بن مخلد الوراق، قال: حدثنا أحمد بن محمد بن عمران، قال: حدثنا أحمد بن كامل، قال: قال عبدالله بن طاهر لاسحاق بن راهويه: قيل لي: إنك تحفظ مئة ألف حديث ؟ قال: مئة ألف حديث ما أدري ما هو، ولكني ما سمعت شيئا قط إلا حفظته، ولا حفظت شيئا قط فنسيته.
وبه (3): حدثنا أبو بكر البرقاني، قال: قرأت على أبي حامد أحمد بن عمر بن حفص المروزي بها، سمعت أبا يزيد محمد بن يحيى بن خالد يقول: سمعت إسحاق بن إبراهيم الحنظلي يقول: أعرف مكان مئة ألف حديث كأني أنظر إليها، وأحفظ سبعين ألف حديث عن ظهر قلبي، وأحفظ أربعة آلاف حديث مزورة، فقيل له: ما معنى حفظ المزورة ؟ قال: إذا مر بي منها حديث في الاحاديث الصحيحة فليته منها فليا.
وبه (4): أخبرنا ابن يعقوب، قال: أخبرنا ابن نعيم، قال: سمعت أبا الفضل محمد بن إبراهيم يقول: سمعت أحمد بن سلمة يقول: سمعت أبا حاتم محمد بن إدريس الرازي يقول: ذكرت لابي زرعة إسحاق بن إبراهيم الحنظلي وحفظه للاسانيد
__________
(1) يعني الخفاف، والرواية في تاريخ الخطيب بالاسناد المتقدم: 6 / 354.
(2) تاريخ الخطيب: 6 / 354.
(3) تاريخ الخطيب: 6 / 352.
(4) نفسه.
[ * ]

(2/385)


والمتون، فقال أبو زرعة: ما رؤي أحفظ من إسحاق.
قال أبو حاتم: والعجب من إتقانه وسلامته من الغلط، مع ما رزق من الحفظ.
وقال أحمد بن سلمة: قلت لابي حاتم: إنه أملى التفسير عن ظهر قلبه ! فقال أبو حاتم: وهذا أعجب، فإن ضبط الاحاديث المسندة، أسهل وأهون من ضبط أسانيد التفسير وألفاظها.
وبه (1): أخبرنا أبو نعيم الحافظ، قال: سمعت أبا عمرو ابن حمدان يقول: سمعت أبا بكر أحمد بن إسحاق الصبغي (2) يقول: سمعت إبراهيم بن أبي طالب يقول: فاتني عن إسحاق بن إبراهيم الحنظلي من مسنده مجلس، وكان يمله (3) حفظا، فترددت إليه مرارا ليعيده علي، فتعذر، فقصدته يوما لاسأله إعادته، وقد حمل إليه حنطة (4) من الرستاق، فقال لي: تقوم عندهم، وتكتب وزن هذه الحنطة (5)، فإذا فرغت، أعدت لك الفائت، قال: ففعلت ذلك، فلما فرغت عرفته، وكان خرج من منزله، فمشيت معه حتى بلغ باب المنزل، قال: فقلت له فيما
__________
(1) تاريخ الخطيب: 6 / 354.
(2) تصحف في المطبوع من تاريخ الخطيب إلى " الضبعي ".
والصبغي بكسر الصاد المهملة وسكون الباء الموحدة وفي آخرها غين معجمة نسبة إلى الصبغ والصباغ وما يصبغ به من الالوان، والمعروف بالصبغي هو والده إسحاق بن أيوب بن يزيد النيسابوري المتوفى سنة 271 ه.
أما أبو بكر أحمد هذا فكان عالما مشهورا ولد سنة 258 ه وتوفي سنة 342 ه.
(3) في تاريخ الخطيب: " يمليه ".
وما هنا أحسن، قال تعالى (فإن كان الذي عليه الحق سفيها أو ضعيفا أو لا يستطيع أن يمل هو فليملل وليه بالعدل) (البقرة: 218) أفادنيه ابن خالتي الخطاط الحاج وليد الاعظمي - حفظه الله تعالى - (4) في تاريخ الخطيب: " حنظلة " وهو تحريف غريب لا معنى له، وسيتكرر.
(5) تحرفت في تاريخ الخطيب إلى: " حنظلة " أيضا.
[ * ]

(2/386)


وعد من الفائت، فسألني عن أول حديث من المجلس، فذكرته له، فاتكأ على عضادتي الباب، فأعاد المجلس إلى آخره حفظا، وكان قد أملى المسند كله من حفظه، وقرأه أيضا من حفظه ثانيا كله.
وبه (1): أخبرنا أحمد بن محمد العتيقي، قال: أخبرنا محمد بن عدي البصري في كتابه، قال: حدثنا أبو عبيد محمد ابن علي الآجري، قال: سمعت أبا داود يقول: إسحاق بن راهويه تغير قبل أن يموت بخمسة أشهر، وسمعت منه في تلك الايام، فرميت به (2)، ومات سنة سبع أو ثمان وثلاثين ومئتين.
وبه (3): قرأت على الحسن بن أبي بكر، عن أحمد بن كامل القاضي، قال: أخبرني أبويحيى الشعراني: أن إسحاق بن راهويه، توفي في سنة ثمان وثلاثين ومئتين، وأنه كان يخضب
__________
(1) تاريخ الخطيب: 6 / 354 - 355.
(2) وبسبب هذا التغير أورده الامام الذهبي في " الميزان: 1 / 182 - 183، ليس للانتقاص منه، بل لتوضيح هذا الامر، وقد قال في أول ترجمته: " أحد الائمة الاعلام، ثقة حجة، وقال بعد أن أورد طائفة من آراء العلماء الاعلام في توثيقه: " وذكر لشيخنا أبي الحجاج (المزي) حديث فقال: قيل: إسحاق اختلط في آخر عمره "، فقال الذهبي: " الحديث ما رواه عن ابن عيينة، عن الزهري، عن عبيد الله، عن ابن عباس، عن ميمونة في الفأرة، فزاد فيه إسحاق من دون أصحاب سفيان: " وإن كان ذائبا فلا تقربوه ".
فيجوز أن يكون الخطأ ممن بعد إسحاق، وكذا حديث رواه جعفر الفريابي: حدثنا إسحاق بن راهويه، حدثنا شبابة، عن الليث، عن عقيل، عن ابن شهاب، عن أنس: " كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا كان في سفر فزالت الشمس صلى الظهر والعصر، ثم ارتحل "، فهذا على نبل رواته منكر، فقد رواه مسلم عن الناقد، عن شبابة ولفظه: " إذا كان في سفر، وأراد الجمع أخر الظهر حتى يدخل وقت العصر، ثم يجمع بينهما ".
تابعه الزعفراني، عن شبابة.
وأخرجه مسلم من حديث عقيل عن ابن شهاب، عن أنس، ولفظه: " إذا عجل به السير أخر الظهر إلى وقت العصر فيجمع بينهما ".
ولا ريب أن إسحاق كان يحدث الناس من حفظه، فلعله اشتبه عليه، والله أعلم.
(3) تاريخ الخطيب: 6 / 354.
[ * ]

(2/387)


بالحناء، وقال لي: ما رأيت بيد إسحاق كتابا قط وما كان يحدث إلا حفظا، وقال: كنت إذا ذكرت إسحاق العلم، وجدته فيه فردا، فإذا جئت إلى أمر الدنيا، رأيته لا رأي له.
وقال الحسين بن محمد بن زياد القباني (1): توفي ليلة النصف من شعبان سنة ثمان وثلاثين ومئتين.
وقال البخاري (2) مات وهو ابن سبع وسبعين سنة (3).
333 - خ: إسحاق بن إبراهيم بن نصر البخاري، أبو إبراهيم المعروف بالسعدي (4)، كان ينزل ببني سعد، وقيل: كان ينزل بباب بني سعد بالمدينة (5).
__________
(1) المصدر السابق: 6 / 355.
(2) نقله المزي من تاريخ الخطيب أيضا (6 / 355)، وهو كذلك في تاريخه الكبير أيضا (1 / 1 / 379) وفيه أنه توفي ليلة السبت لاربع عشرة خلت من شعبان.
ووقع في تاريخه الصغير (ص: 233): " وهو ابن خمس وسبعين سنة ".
وقال الحاكم في " تاريخ نيسابور " - على ما نقل مغلطاي في إكماله -: " توفي فجأة في يوم بارد يوم السبت ودفن يوم الاحد للنصف، وقيل: لاربع عشرة ليلة خلت من شعبان وصلى عليه إسحاق بن منصور " وقال ابن عساكر: " وقال محمد بن إسحاق: ولد أبي سنة ثلاث وستين ومئة، وتوفي ليلة الاحد النصف من شعبان سنة ثمان وثلاثين ومئتين، وهو ابن سبع وسبعين سنة وفيه يقول الشاعر: ياهدة هددتنا ليلة الاحد * في نصف شعبان لا تنسى مدى الابد (تهذيب ابن بدران: 2 / 410) قلت: وقوله ولد سنة 163 وتوفي سنة 238 وهو ابن 77 سنة لا يستقيم، ومولده يجب على هذا أن يكون سنة 161 ه.
(3) قال بشار: ابن راهويه إمام كبير من أئمة المسلمين، وركن ركين من أركان دراسة الحديث، وقد ترجم له الجم الغفير، ومناقبه كثيرة أطنب المؤلفون في ذكرها ولا سيما الذين ترجموا له تراجم حافلة مثل الخطيب البغدادي وابن عساكر والذهبي في " سير أعلام النبلاء " و " تاريخ الاسلام ".
(4) جاء في حواشي النسخ من قول الامام الذهبي: " وقيل السغدي ".
(5) قال العلامة مغلطاي في إكماله: " من أهل مرو، قاله ابن عدي في أسماء رجال البخاري.
وقال اللالكائي: كأنه وهم، قال: وقيل: إنه من سغد سمرقند.
وقال الكلاباذي والدارقطني والباجي وابن مندرة والحبال: بخاري، فعلى هذا يتجه قول من نسبه إلى سغد سمرقند -
بالغين المعجمة - وكذا قول من نسبه مروزيا وأن من قاله بالعين المهملة لا وجه له على هذا، اللهم = [ * ]

(2/388)


روى عن:
حسين بن علي الجعفي (خ)، وأبي أسامة حماد ابن أسامة (خ)، وعبد الرزاق بن همام (خ)، ومحمد بن عبيد (خ)، ويحيى بن آدم (خ).
روى عنه:
البخاري وربما نسبه إلى جده.
قال أبو القاسم هبة الله بن الحسن الطبري (1): توفي يوم الجمعة غرة شهر ربيع الآخر سنة اثنتين وأربعين ومئتين (2).
334 - خ د س: إسحاق بن إبراهيم بن يزيد القرشي، أبو النضر الدمشقي الفراديسي، مولى عمر بن عبد العزيز، وقيل: مولى أخته أن الحكم بنت عبد العزيز.
روى عن:
إسماعيل بن عياش، وأبي ضمرة أنس بن عياض الليثي، وحرملة بن عبد العزيز الجهني، والحكم بن هشام الثقفي، وخالد بن يزيد بن صالح بن صبيح المري، ورشدين بن سعد المصري، وسبرة بن عبد العزيز الجهني، وسعيد بن عبد العزيز التنوخي، وسعيد بن الفضل بن ثابت البصري، وسعيد بن يحيى اللخمي المعروف بسعدان، وشعيب بن إسحاق (خ)، وصدقة بن خالد (بخ س)، وعبد العزيز بن أبي حازم المدني، وعطاء بن مسلم الحلبي، وعمر بن المغيرة، ومحمد بن شعيب ابن شابور (د سي)، ومحمد بن المبارك الصوري، وأبي مطيع
__________
= إلا أن يكون كما قاله ابن خلفون: كان ينزل بمدينة بخارى بباب بني سعد، فله وجه، وإطلاق المزي: " كان ينزل بباب بني سعد بالمدينة " ففهم منه.
".
(1) يعني اللالكائي.
(2) وذكره ابن حبان في " الثقات: 1 / الورقة: 26 " وقال: " يروي عنه العراقيون وكان قديم الموت ".
وقال مغلطاي: " وفي كتاب زهرة المتعلمين في تسمية مشاهير المحدثين: روى عنه - يعني البخاري - خمسين حديثا وثيقا.
وذكر ابن خلفون أن أبا داود روى له أيضا في كتابه ".
وانظر تاريخ البخاري الكبير: 1 / 1 / 380.
[ * ]

(2/389)


معاوية بن يحيى الاطرابلسي (س)، ويحيى بن حمزة الحضرمي (خ).
روى عنه:
البخاري وربما نسبه إلى جده (1)، وأبو داود، وأبو الحسن أحمد بن إبراهيم بن فيل، وأبو عبدالملك أحمد بن إبراهيم البسري، وأحمد بن محمد بن يحيى بن حمزة الحضرمي، وأحمد بن منصور الرمادي، وإسحاق بن سويد الرملي، والحسن بن علي الحلواني، وخالد بن روح الثقفي، وصالح بن عثمان بن عامر المري، وعبد الحميد بن محمود بن خالد السلمي، وأبو زرعة عبد الرحمان بن عمرو الدمشقي، وعبد الصمد بن عبد الوهاب الحمصي (سي)، وعثمان بن خرزاذ الانطاكي، وفهد بن سليمان النحاس، ومحمد بن عبدالله بن عمار الموصلي، ومحمد بن عبدالله بن أبي مسهر الغساني، ومحمد بن عبد الرحمان بن الاشعث الدمشقي، ومحمد بن عوف الطائي، ومحمد بن يعقوب الدمشقي، وموسى بن سهل الرملي، ويزيد بن أحمد السلمي، ويزيد بن عبد الصمد (2).
قال أبو زرعة الدمشقي (3): كان من الثقات البكائين.
وقال أيضا: كان أبو مسهر يوثقه (4).
__________
(1) فيقول فيه: إسحاق بن يزيد " كما هو في " غزوة الفتح " من " الصحيح ".
(2) وروى عنه يعقوب بن سفيان الفارسي الفسوي، انظر كتابه: المعرفة والتاريخ: 1 / 79، 263، 611.
2 / 304.
(3) تهذيب تاريخ ابن عساكر: 2 / 428.
(4) وقال عبد الرحمان بن أبي حاتم: " أخبرنا موسى بن سهل الرملي فيما كتب إلي، قال: سألت أبا مسهر عن إسحاق بن إبراهيم بن يزيد الدمشقي، فقال: ثقة.
" (الجرح والتعديل: 1 / 1 / 208 - 209).
[ * ]

(2/390)


وقال إسحاق بن سيار النصيبي (1)، وأبو حاتم الرازي (2)، والدارقطني (3): ثقة.
وقال النسائي (4): ليس به بأس.
قال أبو زرعة الدمشقي، ويعقوب بن سفيان عنه (5): ولدت سنة إحدى وأربعين ومئة.
وقال الحسن بن محمد بن بكار بن بلال، ويعقوب بن سفيان: توفي سنة سبع وعشرين ومئتين.
زاد يعقوب: في ربيع الاول (6).
روى له النسائي (7).
__________
(1) تهذيب ابن عساكر: 2 / 428.
(2) الجرح والتعديل لولده عبد الرحمان: 1 / 1 / 209.
(3) تهذيب ابن عساكر: 2 / 428.
(4) نفسه.
(5) المعرفة والتاريخ: 1 / 208.
(- 6) كذا قال " في ربيع الاول " وهو وهم، لانه أرخ بذلك وفاة أبي إسحاق المعتصم (1 / 207) وقد قال الفسوي في وفاة الفراديسي هذا: " ومات بعد أخذ المبرقع، وأخذ المبرقع بعد موت أبي إسحاق أمير المؤمنين ".
(7) ووثقه ابن حبان البستي، وقال: " ربما خالف " (الثقات: 1 / الورقة: 26).
وقال عبد الرحمان بن أبي حاتم: " كتب عنه أبي.
قال: وسمعت أبا زرعة يقول: أدركناه ولم نكتب عنه " (الجرح والتعديل: 1 / 1 / 208).
وذكره ابن عدي الجرجاني في كتابه " الكامل: 2 / الورقة: 143 " وقال: " حدثنا محمد بن هارون بن حميد، حدثنا الحسن بن علي الحلواني، حدثنا إسحاق بن إبراهيم أبو النضر الدمشقي، حدثنا عبد العزيز بن أبي حازم، عن هشام بن عروة، عن أبيه، عن عائشة (مرفوعا) أن النبي صلى الله عليه وسلم، قال: إنما الاعمال بالخواتيم ".
(قال ابن عدي): وهذا الحديث من حديث هشام بن عروة غير محفوظ.
وأبو النضر الدمشقي هذا يحدث عن يزيد بن ربيعة وهو دمشقي أيضا، عن أبي الاشعث الصنعاني - وهو من صنعاء دمشق -، عن ثوبان عن النبي صلى الله عليه وسلم مقدار عشرين حديثا كلها غير محفوظة.
حدثناه علي بن الحسن بن عبد الجبار البلدي، عن إسحاق بن سيار، عنه.
ولابي النضر أحاديث صالحة، ولم أر له أنكر مما ذكرته ".
= [ * ]

(2/391)


335 -: إسحاق بن إبراهيم بن يونس بن موسى بن منصور البغدادي، أبو يعقوب الوراق المعروف بالمنجنيقي نزيل مصر.
روى عن:
إبراهيم بن داود البرلسي، وإبراهيم بن زياد الكوفي، وأحمد بن منيع البغوي، وأسد بن عمار التميمي، وأبي إبراهيم إسماعيل بن إبراهيم الترجماني، وإسماعيل بن أبي خالد المقدسي، وبشر بن هلال الصواف، وحميد بن مسعدة، وداود ابن رشد، وسفيان بن وكيع بن الجراح، وسهل بن صالح
الانطاكي، وسوار بن عبدالله العنبري، وسويد بن سعيد، وصالح بن حكيم التمار البصري، وصالح بن شعيب بن أبان، والصلت بن مسعود الجحدري، والعباس بن الوليد بن مزيد البيروتي، وعبد الله بن أبي رومان الاسكندراني، وعبد الله بن عمر بن أبان، وعبد الله بن مطيع البكري، و عبدالاعلى بن حماد النرسي، وعقبة بن مكرم (1) العمي، وعلي بن معبد بن نوح البصري، وعمرو بن عثمان بن سعيد بن كثير بن دينار الحمصي، وأبي عمير عيسى بن محمد بن النحاس الرملي، وعيسى بن يونس الفاخوري الرملي، والقاسم بن محمد المؤدب، وكثير بن عبيد المذحجي، ومحمد بن إسماعيل البخاري، ومحمد بن بكار بن الريان، ومحمد بن سليمان الصوفي البغدادي، ومحمد بن عبد
__________
= وقال ابن عساكر في تاريخه: " وتلك الاحاديث أتى الوهم فيها من يزيد بن ربيعة لا من أبي النضر لان يزيد مشهور بالضعف (تهذيب ابن بدران: 2 / 431).
وقال الذهبي: " قلت: شيخه يزيد ساقط، فالعهدة على يزيد " (الميزان: 1 / 179).
وقال الحافظ ابن حجر: " وروى له الازدي في الضعفاء حديثا عن عمر بن المغيرة، عن داود بن أبي هند، عن عكرمة، عن ابن عباس - رفعه -: " الضرار في الوصية من الكبائر ".
قال الازدي: المحفوظ من قول ابن عباس لا يرفعه.
(قال ابن حجر): " عمر ضعيف جدا فالحمل فيه عليه، وقد رواه الثوري وغيره عن داود موقوفا " (تهذيب: 1 / 220).
قال بشار: قد تبين لك أن البلاء جاءه من بعض شيوخه.
(1) بضم الميم وسكون الكاف وفتح الراء، سيأتي.
[ * ]

(2/392)


الاعلى الصنعاني، ومحمد بن عبدالملك بن أبي الشوارب، ومحمد بن عبيد بن حساب، ومحمد بن عقبة بن علقمة
البيروتي، ومحمد بن علي بن داود، وأبي كريب محمد بن العلاء الهمداني، ومحمد بن قدامة الجوهري، ومحمد بن يحيى بن أبي عمر العدني، وأبي هشام محمد بن يزيد بن رفاعة الرفاعي، ومحمد بن يزيد المستملي، وموسى بن عبد الرحمان الانطاكي، وموهب بن يزيد بن خالد بن موهب الرملي، ونصر بن علي الجهضمي وهارون بن محمد الرملي، وأبي التقي هشام بن عبد الملك اليزني، وهناد بن السري التميمي الكوفي، ويحيى بن عثمان بن سعيد بن كثير بن دينار الحمصي، ويعقوب بن إبراهيم الدورقي، ويوسف بن حماد المعني، ويوسف بن موسى القطان.
روى عنه:
النسائي (1) وهو من أقرانه، وأبو بكر أحمد بن محمد بن إسحاق ابن السني صاحب النسائي، وأبو عبد الله أحمد ابن محمد بن سلمة الخياش (2)، وجعفر بن محمد بن نصير الخواص الخلدي (3)، وأبو علي الحسن بن الخضر الاسيوطي، والحسن بن رشيق العسكري، والحسن بن سفيان الشيباني وهو من أقرانه، والحسين بن محمد بن سلم المصري، وسليمان بن أحمد بن أيوب الطبراني، وسليمان بن أحمد المطلي المصري.
__________
(1) لم يرقم المؤلف برقم النسائي على ترجمة إسحاق المنجنيقي هذا بسبب عدم وقوفه على رواية النسائي عنه في سننه أو في عمل اليوم والليلة أو أي من مؤلفاته الاخرى كما تشاهد من عدم وجود أي رقم على شيوخه أو الرواة عنه.
وقد رقم له ابن حجر برقم سنن النسائي في " تهذيب التهذيب " و " تقريب التهذيب " من غير أن يبين موضع الرواية عنه من السنن.
(2) الخياش: يقال هذا لمن يبيع الخيش الذي يتبرد به.
(3) في تاريخ الخطيب: " الخالدي " مصحف وقد تصحفت هذه النسبة في غير موضع من كتاب الخطيب المطبوع.
[ * ]

(2/393)


وأبو أحمد عبدالله بن عدي الجرجاني الحافظ، وأبو سعيد عبد الرحمان بن أحمد بن يونس بن عبدالاعلى صاحب " تاريخ مصر "، وعلي بن محمد بن أحمد بن إسماعيل، وأبو بكر محمد ابن علي بن الحسن النقاش التنيسي، ومحمد بن المنذر الهروي شكر.
قال أبو أحمد بن عدي (1): كان شيخا صالحا، وهو ثقة من ثقات المسلمين، وإنما لقب بالمنجنيقي، لانه كان بجامع مصر منجنيق (2)، وكان يجلس قريبا منه، فنسب إليه.
وقال أيضا (3): حدثني (4) بعض أصحابنا: أن أبا عبد الرحمان النسائي انتقى على إسحاق بن إبراهيم المنجنيقي مسنده، وكان إسحاق يمنع النسائي أن يجئ إليه، وكان يذهب إلى منزل النسائي احتسابا، حتى سمع النسائي ما انتقى عليه، وكان شيخا صالحا، فقال النسائي يوما لاسحاق بن إبراهيم: يا أبا يعقوب، لا تحدث عن سفيان بن وكيع ! فقال له إسحاق: اختر أنت يا أبا عبد الرحمان لنفسك ما شئت تحدث (عنهم) (5)، فأما كل من كتبت عنه، فإني أحدث عنه.
وقال أبو سعيد بن يونس (6): قدم إلى مصر قديما، وحدث
__________
(1) لم يترجم له ابن عدي في " الكامل " لتوثيقه له، إنما قال هذا الكلام في أثناء ترجمة داود ابن الزبرقان منه.
(2) في جميع النسخ وكامل ابن عدي: " منجنيقا " ولا يستقيم لانه اسم كان مؤخرا وهو مرفوع، وهو من أوهام ابن عدي النحوية الكثيرة، ونقل المزي الدقيق من غير تغيير.
(3) الرواية في تاريخ بغداد (6 / 386) وما أظن المزي إلا نقلها منه.
(4) في المطبوع من تاريخ الخطيب: أخبرني.
(5) ليس في " م ".
(6) الرواية في تاريخ الخطيب: 6 / 386، ولكنها ليست بالترتيب الذي ذكره المزي.
[ * ]

(2/394)


بها، وكان رجلا صالحا، صدوقا، توفي بمصر في جمادى الآخرة، يوم الجمعة لليلتين بقيتا منه، سنة أربع وثلاث مئة (1).
336 - د ت ق: إسحاق بن إبراهيم الثقفي، أبو يعقوب الكوفي.
روى عن:
خالد بن أبي مالك (مد)، وعبد الرحمان بن القاسم بن محمد بن أبي بكر الصديق، وعبد الملك بن عمير، وأبي إسحاق عمرو بن عبدالله السبيعي، ومحمد بن المنكدر، ويونس بن عبيد (د ت ق)، مولى محمد بن القاسم الثقفي.
روى عنه:
زيد بن الحباب، وسعيد بن سليمان الواسطي، وطلق بن غنام النخعي، وعبيد الله بن موسى، وأبو ياسر عمار ابن هارون المستملي، وأبو نعيم الفضل بن دكين، ويحيى بن زكريا بن أبي زائدة (د ت ق).
قال أبو أحمد بن عدي (2): روى عن الثقات ما لا يتابع
__________
(1) وقال الخطيب في تاريخه: " وكان صالحا زاهدا ".
ونقل مغلطاي من كتاب " الصلة " لمسلمة بن قاسم الاندلسي أنه قال فيه: " كان كثير الحديث متقدما فيه ".
ووثقه الدارقطني، وقال
النسائي: صدوق (تهذيب ابن حجر).
قلت: وذكره أبو سليمان بن زبر الربعي في وفيات سنة 304 من كتابه " تاريخ مولد العلماء ووفاتهم، الورقة: 91 من نسختي "، وترجم له ابن عساكر ترجمة جيدة في تاريخه ولكن أخذ أكثرها من تاريخ الخطيب (تهذيب ابن بدران: 2 / 429).
(2) " الكامل ": 2 / الورقة: 144 - 145 وقد قال الجملة الاولى في أول الترجمة، أما جملة " وأحاديثه غير محفوظة " فذكرها في آخر الترجمة، وأورد له حديثا منكرا اختصره الذهبي في " الميزان: 1 / 176 ".
وذكره ابن حبان في " الثقات: 1 / الورقة: 26 " وترجمه البخاري في تاريخه الكبير (1 / 1 / 379)، وعبد الرحمان بن أبي حاتم في " الجرح والتعديل: 1 / 1 / 207 " وكأن المزي رحمه الله تعالى لم يراجع الترجمة الاخيرة فقد ذكر عبد الرحمان من شيوخه ممن لم يذكرهم المزي في " التهذيب " وهم - وقد رتبتهم على حروف المعجم -: شويس العدوي، وعمير مولى الجراح، وعن جدته عن أبيها محرز القصاب، عن أبي موسى الاشعري وأبي أيوب مولى عثمان.
ثم ذكر والده أبو حاتم من الرواة عنه ممن لم يذكرهم المزي أيضا أربعة رواة هم: الحسن بن ثابت = [ * ]

(2/395)


عليه، وأحاديثه غير محفوظة.
روى له: أبو داود، والترمذي، وابن ماجة (1).
337 - د ق: إسحاق بن إبراهيم الحنيني، أبو يعقوب المدني، نزيل طرسوس.
روى عن:
أسامة بن زيد بن أسلم، وأبي الغصن ثابت بن قيس المدني، وسفيان الثوري، وشريك بن عبدالله النخعي، وعبد الله بن عمر العمري، وعبد الرحمان بن أبي الموال، وكثير ابن عبدالله بن عمرو بن عوف المزني (ق)، ومالك بن أنس، وهشام بن سعد، ويزيد بن عبدالملك النوفلي وقال: قرأته غير مرة (د)، يعني: كتاب قطيعة النبي صلى الله عليه وسلم لبلال بن الحارث
المزني.
روى عنه:
أحمد بن إسحاق الخشاب الرقي، وأحمد بن محمد الجمحي المصيصي، والحسن بن الصباح البزار، والحسن ابن عبدالله بن منصور الانطاكي، والعباس بن عبدالله ابن السيدي، وعبد الرحمان بن محمد بن سلام الطرسوسي، وعلي ابن زيد الفرائضي، وعلي بن ميمون الرقي (ق)، وفهد بن سليمان النحاس المصري، ومحمد بن إبراهيم بن محمد بن الحسن بن قحطبة، ومحمد بن أحمد بن الوليد بن برد الانطاكي، ومحمد بن جبلة الرافقي، ومحمد بن أبي الحسين السمناني، ومحمد بن
__________
= الاحول، وعبد الرحيم بن سليمان، وعثمان بن عمر، ومنصور بن أبي الاسود.
وأضاف عبد الرحمان من عنده شخصا آخر هو: أبو عون الزيادي.
(1) وفي " تهذيب التهذيب " لابن حجر وكذا " تقريب التهذيب " له نجد رقم النسائي بدلا من ابن ماجة، فلعله من فعل النساخ ؟ والغريب أن نجد في المطبوع من ميزان الذهبي رمز النسائي إضافة إلى الآخرين، وهو خطأ واضح، إذ لو كان ذلك كذلك لرقم لهم الذهبي رقم الاربعة وهو " 4 ".
[ * ]

(2/396)


عبيد بن أبي الاسد، ومحمد بن عوف الطائي الحمصي، ومحمد ابن النضر بن مساور المروزي (د)، وأبو الاحوص محمد بن الهيثم ابن حماد قاضي عكبرا، وموسى بن سهل الرملي، وهارون بن يزيد الجمال الرازي.
قال أبو حاتم (1): رأيت أحمد بن صالح لا يرضاه.
وقال البخاري (2): في حديثه نظر.
وقال النسائي (3): ليس بثقة.
وقال أبو الفتح الازدي: أخطأ في الحديث.
وقال أبو أحمد بن عدي (4): ضعيف، ومع ضعفه يكتب حديثه.
وذكره أبو حاتم بن حبان في كتاب " الثقات "، وقال (5): كان يخطئ.
وقال عبدالله بن الحسين المصيصي: سمعت عبدالله بن يوسف يقول: سماعي " الموطأ " من مالك عرض الحنيني، عرضه عليه مرتين، سمعت أنا وأبو مسهر.
قال: وكان الحنيني إذا دخل شهر رمضان، ترك سماع الحديث.
فقال له مالك: يا
__________
(1) الجرح والتعديل لابنه عبد الرحمان: 1 / 1 / 208.
(2) تاريخه الكبير: 1 / 1 / 379، والكام لابن عدي: 2 / الورقة: 145.
(3) الضعفاء للنسائي: 18.
(4) الكامل: 2 / الورقة: 146.
وساق له حديثين عن الامام مالك، وقال: وهذان الحديثان لا يرويهما عن مالك غير الحنيني هذا، وساق له حديثا ثالثا عن هشام بن سعد، عن زيد ابن أسلم، عن عطاء بن يسار، عن أبي هريرة، وقال: " لا يرويه عن هشام بن سعد إلا الحنيني ".
(5) " الثقات ": 1 / الورقة: 26.
[ * ]

(2/397)


أبا يعقوب، لم تترك سماع الحديث في رمضان ؟ إن كان فيه شئ يكره في رمضان، فهو في غير رمضان يكره، فقال له الحنيني: يا أبا عبدالله، شهر أحب أن أتفرغ فيه لنفسي.
قال عبدالله بن يوسف (1): وكان مالك يعظمه ويكرمه (2).
قال محمد بن عبدالله الحضرمي: مات سنة ست عشرة ومئتين (3).
روى له: أبو داود، وابن ماجة.
338 - بخ د س: إسحاق (4) بن أبي إسرائيل، واسمه إبراهيم بن كامجر (5) المروزي، أبو يعقوب، نزيل بغداد.
__________
(1) هو التنيسي.
(2) وقال عبد الرحمان بن أبي حاتم الرازي: " وسئل أبو زرعة عن إسحاق بن إبراهيم الحنيني، فقال: صالح " (الجرح والتعديل: 1 / 1 / 208).
وذكر مغلطاي في إكماله أن الساجي وابن الجارود والعقيلي وأبا العرب القيرواني وأبا القاسم البلخي قد ذكروه في جملة الضعفاء، وقال: " وذكره الحافظ أبو أحمد بن عدي في " أسماء شيوخ البخاري " وأنكر ذلك أبو الوليد الباجي في كتاب " الجرح والتعديل ".
وخرج الحاكم في مستدركه، وقال أبو أحمد الحاكم: في حديثه بعض المناكير.
" وقال الذهبي في " الميزان: 1 / 179 - 180 ": " صاحب أوابد..وأقدم من عنده سفيان الثوري، وكان ذا عبادة وصلاح ".
(3) وفي كتاب " الوفيات " لابن قانع: توفي سنة 217 ه (نقله مغلطاي)، وذكر الصريفيني أنه توفي سنة 219 ه (فيما نقله مغلطاي أيضا) وقال ابن حبان: إنه توفي سنة 219 ه أيضا (الثقات: 1 / الورقة: 26).
وذكره البخاري في تاريخه الصغير فيمن توفي بين 215 - 220 ه.
(ص: 227).
(4) في حواشي النسخ من قول المؤلف: " ذكره في الكنى مختصرا جدا ".
يعني صاحب " الكمال "، وهو كذلك عنده.
(5) بفتح الميم وسكون الجيم، هذا هو المشهور (انظر تاريخ البخاري الكبير: 1 / 1 / 380 وخلاصة الخرزجي).
وفي طبقات ابن سعد (7 / 2 / 91)، " كامجار ".
وفي تاريخ البخاري الصغير
(ص 235): " إسحاق بن إبراهيم كامجر " كذا من غير " ابن ".
وفي تهذيب التهذيب لابن حجر (1 / 223): " كامجرا ".
وجاء في ترتيب الهيثمي لثقات ابن حبان (1 / الورقة: 26): " إسحاق ابن إبراهيم بن كامجر بن أبي اسرائيل " كذا، والصواب ما ذكرناه.
[ * ]

(2/398)


روى ان إبراهيم بن سعد الزهري، وجعفر بن سليمان الضبعي، وحسين بن علي الجعفي، وحماد بن زيد (1)، وحمزة ابن الحارث بن عمير، وحميد بن عبد الرحمان الرؤاسي، وسفيان ابن عيينة، وسليم (2) بن أخضر، وشريك بن عبدالله النخعي، وعباد بن ليث الكرابيسي، وعبد الله بن إبراهيم بن عمر بن كيسان، وعبد الله بن جعفر بن نجيح المديني، وعبد الله بن رجاء المكي، وعبد الرحمان بن أبي الزناد، وعبد الرحمان بن مهدي، وعبد الرزاق بن همام، وعبد العزيز بن أبي حازم، وعبد القدوس ابن حبيب الشامي (3)، وأبي هشام عبدالملك بن عبد الرحمان الذماري، وعبد الواحد بن زياد، وعبد الوارث بن سعيد، وعلي
__________
(1) روى الخطيب بسنده إلى إسحاق بن أبي اسرائيل، قال: " حدثني أبو هشام عبدالملك ابن عبد الرحمان الزماري - من الابناء يسكن زمار - حدثنا محمد بن جابر، قال: قدمت البصرة فأتاني شعبة بن الحجاج فسألني فحدثته بحديث قيس بن طلق في مس الذكر، فقال: أسألك بالله لا تحدث بهدا الحديث ما كنت بالبصرة.
قال أبو يعقوب إسحاق بن أبي اسرائيل: لما انصرفت من اليمامة من عند هذا الشيخ - يعني محمد بن جابر - دخلت البصرة ليلا، فسألت عن منزل أبي عوانة، فقيل لي: أمس دفناه، فغمني ذلك وجزعت عليه، ثم أتيت حماد بن زيد، فلما رآني وأنا قشف الهيئة، علي أثر السفر، قال لي: أحسبك غريبا، قلت: نعم.
قال: من أين قدمت ؟ قلت: من اليمامة.
قال: وما صنعت باليمامة ؟ قلت: سمعت من شيخ بها يقال له
محمد بن جابر.
قال: قد سمعت منه حديث قيس قي مس الذكر، ثم قال: حدثني عنه بما سمعت.
(قال:) فاستحييت وهبت الشيخ فلم أذكر شيئا ولم يجر على لساني.
فقال لي: يا بني إن المستقفين (يعني: أوباش الناس) عندنا كثير، فاتق لا تؤخذ ثيابك.
وكنت أنام في المسجد، فقال: ياجلوة خذي ثياب الرجل إليك.
فأودعته ثيابي، ثم دعاني بعد ذلك حماد بن زيد وجماعة من الغرباء فغداني عنده وهو قائم على رجليه يتعاهدنا يقول: ياجلوة حيئيهم برطب، ياجلوة هاتي موزا، هاتي ماءا باردا، فلم يزل قائما علينا حتى فرغنا، شكر الله ذلك لابي إسماعيل ورضي عنه.
(تاريخ الخطيب: 6 / 357 - 358).
(2) في الطبقات ابن سعد (7 / 2 / 91): " سليمان " محرف، وهو بصري سيأتي في موضعه من هذا الكتاب إن شاء الله.
(3) روى الخطيب بسنده، قال: " قال أبو يعقوب: هذا أول من كتبت عنه وأنا في الكتاب " (تاريخه: 6 / 356 - 357).
[ * ]

(2/399)


ابن هاشم بن البريد، وعيسى بن يونس، وفضيل بن عياض، وكثير بن عبدالله الابلي، ومحمد بن جابر الحنفي اليمامي (1)، ومحمد بن المنيب العدني (سي)، والنضر بن شميل، والنضر بن علقمة (بخ)، وهشام بن يوسف الصنعاني (د)، ورأى زائدة بن قدامة (2).
روى عنه:
البخاري في كتاب " الادب "، وأبو داود، وأبو بكر أحمد بن علي بن سعيد المروزي القاضي (سي)، وأبو يعلى أحمد بن علي بن المثنى الموصلي، وأبو بكر أحمد بن القاسم بن نصر بن زياد الشعراني أخو أبي الليث الفرائضي، وبقي بن مخلد الاندلسي، والحسن بن سفيان، وزكريا بن يحيى السجزي
(سي)، وعبد الله بن أحمد بن حنبل، وعبد الله بن محمد بن أبي الدنيا، وعبد الله بن محمد بن عبد العزيز البغوي، وعبد الله بن محمد بن ناجية، و عبد الوهاب بن عيسى بن أبي حية، وأبو العباس عبيد الله بن جعفر بن محمد بن أعين البزاز البغدادي، وعلي بن غالب البتلهي (3)، والفضل بن سهل الاعرج، والقاسم ابن زكريا المطرز، ومحمد بن إسحاق الثقفي السراج، ومحمد بن
__________
(1) قال ابن سعد: " وكان رحل إلى محمد بن جابر باليمامة فكتب كتبه.
وقدم البصرة من اليمامة بعد موت أبي عوانة بيومين أو ثلاثة فلم يلحقه.
" (الطبقات: 7 / 2 / 91).
(2) قال الخطيب: " قرأت عى البرقاني، عن أبي إسحاق المزكي، قال: أخبرنا محمد بن إسحاق السراج، قال: سمعت الفضل بن سهل الاعرج، قال: سمعت إسحاق بن أبي اسرائيل يقول: أدركت زائدة.
قلت: كيف أدركته ؟ قال: كان أبي في الغزوة التي غزا فيها زائدة، فكنت أسأل عن أبي " (تاريخه: 6 / 356).
(3) هكذا هي مجودة التقييد بخط ابن المهندس عن المؤلف، وهو منسوب إلى بيت لهيا القرية المشهورة بغوطة دمشق.
وقد ذكر عز الدين ابن الاثير هذه النسبة، ولكنه لم ينسب إليها علي ابن غالب هذا، وقيدها بفتح الباء الموحدة والتاء ثالث الحروف وسكون اللام، وهي مما استدركه على السمعاني، وكذا نسب إليها جماعة ياقوت في " معجم البلدان ".
[ * ]

(2/400)


جابر بن حماد الفقيه، وأبو بكر محمد بن جعفر بن محمد بن أعين، ومحمد بن عبدالرحيم البزاز صاعقة، وهارون بن عبدالله الحمال، وابنه يعقوب بن إسحاق بن أبي إسرائيل، ويعقوب بن شيبة السدوسي (1).
وسمع منه: عبد الرحمان بن مهدي حديثا، وهو من
شيوخه.
وكتب عنه: يحيى بن معين عدة أجزاء، وهو من أقرانه.
قال أبو بكر بن أبي خيثمة، عن يحيى بن معين (2): ثقة.
وقال علي بن الحسين بن حبان (3): وجدت في كتاب أبي بخط يده: قال أبو زكريا: وابن أبي إسرائيل من ثقات المسلمين، ما كتب حديثا قط عن أحد من الناس، إلا ما ضبطه هو في ألواحه أو كتابه.
وقال (4): سألت أبا زكريا، قلت: اختلف ابن أبي إسرائيل والقواريري، في حديث عن ابن مهدي، فقال: ابن أبي إسرائيل، أثبت من القواريري، وأكيس وأضبط منه ومن أبيه ومن أهل قريته أجمعين، ثقة، مأمون، ضابط، والقواريري ثقة صدوق، وليس هو مثل إسحاق.
وقال في موضع آخر: ذكر أبو زكريا ابن أبي إسرائيل، فقال: الثقة الصادق المأمون، ما زال معروفا بالدين والخير
__________
(1) وفاته من الرواة عنه: علي بن محمد بن عقدة، كما في تاريخ واسط لبحشل: 85.
(2) الرواية في ثقات ابن شاهين، الورقة: 7، وتاريخ الخطيب: 6 / 358.
(3) رواه الخطيب عن أحمد بن محمد بن عبدالله الكاتب، عن محمد بن حميد المخرمي، عن علي بن الحسين بن حبان (تاريخه: 6 / 359).
(4) يعني ابن حبان.
[ * ]

(2/401)


والفضل، قيل له: في حديث المبارك بن سعيد ؟ فقال أبو زكريا: لو قال أبو يعقوب: إني قد سمعت كل حديث عند مبارك
ابن سعيد، لكان الثقة الصادق المأمون.
وقال أبو بكر أحمد بن علي بن سعيد القاضي (1): كنت تركت حديث إسحاق بن أبي إسرائيل، فقال لي حبيش بن مبشر: لا تفعل فإني رأيت مع يحيى بن معين جزءا: فقلت له: يا أبا زكريا، كتبت عن إسحاق بن أبي إسرائيل ؟ فقال: كتبت عنه سبعة وعشرين جزءا قبل هذا.
وقال أبو سعيد عثمان بن سعيد الدارمي (2): سمعت يحيى ابن معين يقول: إسحاق بن أبي إسرائيل ثقة.
قال أبو سعيد: إسحاق بن أبي إسرائيل، لم يكن أظهر الوقف (3)، حين سألت يحيى بن معين عنه، وهذه الاشياء التي ظهرت عليه بعد، ويوم كتبنا عنه كان مستورا عنه.
وقال يعقوب بن شيبة (4): سريج بن يونس شيخ صالح صدوق، وإسحاق بن أبي إسرائيل أثبت منه.
وقال الدارقطني (5): إسحاق بن أبي إسرائيل ثقة.
__________
(1) كتب إبراهيم بن سعيد الحبال من مصر بهذا الخبر إلى الخطيب (انظر تاريخ بغداد: 6 / 358).
(2) تاريخ الدارمي، الورقة: 5، وتاريخ الخطيب: 6 / 359، والجرح والتعديل لابن أبي حاتم الرازي (1 / 1 / 210) عن يعقوب بن إسحاق الهروي، عن الدارمي.
(3) أي التوقف بالقول في القرآن: مخلوق أو غير مخلوق، وهو الذي سبب المحنة المشهورة.
(4) تاريخ الخطيب: 6 / 359.
(5) رواه الخطيب عن الحسن بن محمد الخلال، عن الدار قطني (تاريخه: 6 / 359).
[ * ]

(2/402)


وقال أبو القاسم البغوي (1): كان ثقة مأمونا، إلا أنه كان قليل العقل.
وقال صالح بن محمد الحافظ (2): صدوق في الحديث، إلا أنه كان يقول: القرآن كلام الله ويقف.
وقال زكريا بن يحيى الساجي (3): تركوه لموضع الوقف (4): وكان صدوقا.
وقال أحمد بن الخضر الخزاعي (5): سمعت محمد بن جابر ابن حماد الفقيه وحدثنا عن إسحاق بن أبي إسرائيل فسئل عن عدالته، فقال: (لا تسألوا عن أشياء إن تبد لكم تسؤكم) (6).
وقال علي بن محمد بن سعيد الموصلي (7)، عن شاهين بن السميدع العبدي: سمعت أبا عبدالله - يعني أحمد بن حنبل - يقول: إسحاق بن أبي إسرائيل، واقفي مشؤوم، إلا أنه صاحب حديث كيس.
وقال محمد بن إسحاق السراج (8): سمعت إسحاق بن أبي إسرائيل يقول: هؤلاء الصبيان يقولون: كلام الله غير مخلوق، ألا قالوا: كلام الله وسكتوا - ويشير إلى دار أحمد بن حنبل.
__________
(1) (1) تاريخ الخطيب: 6 / 361.
(2) نفسه: 6 / 360.
(3) تاريخ الخطيب: 6 / 360.
(4) قال الامام الذهبي: " قل من ترك الاخذ عنه " (الميزان: 1 / 182).
(5) تاريخ الخطيب: 6 / 360.
(6) سورة المائدة.
الآية: 101.
(7) تاريخ الخطيب: 6 / 359 - 360.
(8) نفسه: 6 / 360.
[ * ]

(2/403)


وقال أحمد بن محمد بن أبي سلم الرازي (1)، عن حفص ابن عمر المهرقاني: رأيت النبي صلى الله عليه وسلم في النوم واقفا على إسحاق ابن أبي إسرائيل، وهو يقول له: قد عنيتني إليك من ألف وخميبن فرسخا، أنت الذي تقف في القرآن ؟ ! وقال الحافظ أبو بكر الخطيب (2) فيما أخبرنا به أبو العز الشيباني، عن أبي اليمن الكندي، عن أبي منصور القزاز، عنه: أخبرنا أبو بكر عبدالله بن علي بن حمويه بن أبرك الهمذاني بها، قال: أخبرنا أحمد بن عبد الرحمان الشيرازي، قال: أخبرنا أبو الحسين أحمد بن محمد بن يوسف الريحاني (3)، قال: حدثنا أبو علي الحسين بن إسماعيل الفارسي، قال: سألت عبدوس بن عبد الله بن محمد بن إسماعيل الفارسي، قال: سألت عبدوس بن عبد الله بن محمد بن مالك بن هانئ النيسابوري عن إسحاق بن أبي إسرائيل، فقال: كان حافظا جدا، ولم يكن مثله في الحفظ والورع، وكان لقي المشايخ، فقلت: كان يتهم بالوقف ؟ قال: نعم، اتهم ولم يكن بمتهم.
وبه: قال (4): أخبرنا الحسين بن علي الصيمري قال: حدثنا علي بن الحسن الرازي، قال: حدثنا محمد بن الحسين الزعفراني، قال: حدثنا أحمد بن زهير، قال: قال (5) مصعب ابن عبدالله: ناظرني إسحاق بن أبي إسرائيل، فقال: لا أقول
__________
(1) نفسه: 6 / 360 - 361.
(2) نفسه: 6 / 360.
(3) في المطبوع من تاريخ الخطيب: " الزنجاني " مصحف، وهو منسوب إلى الريحان وبيعه، وقد ذكر السمعاني في (الريحاني) من " الانساب " وتابعه ابن الاثير في " اللباب " ولده الحسين بن أحمد بن محمد الريحاني.
(4) تاريخ الخطيب: 6 / 361 (5) في تاريخ الخطيب: قال لي.
[ * ]

(2/404)


كذا، ولا أقول غير ذا - يعني في القرآن - فناظرته، فقال: لم أقل على الشك، ولكني أسكت، كما سكت القوم قبلي.
قال مصعب: فأنشدته هذا الشعر، فأعجبه وكتبه، وهو شعر قيل منذ أكثر من عشرين سنة: أأقعد بعدما رجفت عظامي * وكان الموت أقرب ما يليني أجادل كل معترض خصيم * وأجعل دينه غرضا لديني وأترك (1) ما علمت لرأي غيري * وليس الرأي كالعلم اليقين وما أنا والخصومة وهي لبس * تصرف في الشمال وفي اليمين وقد سنت لنا سنن قوام * يلحن كغرة الفلق المبين (2) وما عوض لنا منهاج حمق * بمنهاج ابن آمنة الامين فأما ما علمت فقد كفاني * وأما ما جهلت فجنبوني فلست بمكفر أحدا يصلي * ولن أجرمكم أن تكفروني
__________
(1) في تاريخ الخطيب: فأترك.
(2) الذي في تاريخ الخطيب:
وقد سنت لنا سنن قوام * يلحن بكل فج أو وضين وكان الحق ليس به خفاء * أغر كغرة الفلق المبين [ * ]

(2/405)


وكنا آخرا نرمي جميعا (1) ونرمي كل مرتاب ظنين فما برح التكلف ان تساوت * بشان واحد فرق الشؤون فأوشك أن تخر (2) عماد بيت * وينقطع القرين عن (3) القرين فلما كتبه، قال لي: يا أبا عبدالله، لا أجاوز هذا.
قال أبو بكر أحمد بن زهير: فقلت: أنا لمصعب هذا قد كتب الحديث منذ كذا وكذا، لا يجاوز هذا الشعر (4) ؟ قال موسى بن هارون بن عبدالله الحمال (5): أخبرني أبي أن مولد ابن أبي إسرائيل سنة خمسين ومئة.
وأخبرني أبي أنه
__________
(1) في تاريخ الخطيب: وكنا إخوة نرقى جميعا.
(2) في تاريخ الخطيب: يخر.
(3) في تاريخ الخطيب: من.
(4) وقال ابن سعد: " وكان مخلطا متنقلا، وقف في القرآن، ورجع مرارا " (الطبقات: 7 / 2 / 91).
وقال أبو حاتم الرازي - فيما نقل عنه ولده عبد الرحمان -: " كتبت عنه فوقف في القرآن فوقفنا عن حديثه وقد تركه الناس حتى كنت أمر بمسجده وهو وحيد لا يقربه أحد بعد أن كان الناس إليه عنقا واحدا ".
وقال عبد الرحمان أيضا: " سئل أبو زرعة (يعني الرازي) عنه، فقال: كان عندي أنه لا يكذب.
فقيل له: إن أبا حاتم قال: ما مات حتى يحدث بالكذب ! فقال: حدث بحديث منكر، وترك الحديث عنه.
" (الجرح والتعديل: 1 / 1 / 210).
ووثقه أبو حفص ابن شاهين (الثقات: الورقة: 7) وابن حبان البستي، وقال: " كان ممن اتهم أيام المحنة " (الثقات: 1 / الورقة: 26).
وقال الازدي - فيما نقل الذهبي في ميزانه -: " يتكلمون في
مذهبه ".
وقال مغلطاي: " ذكره مسلمة الاندلسي، وقال: هو ثقة، روى عنه أحمد بن حنبل، وكان ممن أجاب في المحنة..وذكره الحاكم أبو عبد الله في ترجمة إبراهيم بن مخلد الضرير من " تاريخ نيسابور " فقال حين روى من طريقه: حدثنا عن إسحاق بن أبي إسرائيل عن محمد بن جابر - إسحاق هذا ضعيف بمرة ".
قال بشار: يتبين من جملة ما ذكرناه أن الرجل موثق ولم يتكلم فيه من تكلم إلا بسبب الوقف عموما، وهو مما لا يضعف إن شاء الله تعالى.
(5) تاريخ الخطيب: 6 / 358.
[ * ]

(2/406)


سمع إسحاق بن أبي إسرائيل سنة مئتين يذكر أنه ابن خمسين سنة.
وقال يعقوب بن شيبة (1): مولده سنة إحدى وخمسين ومئة.
وقال البخاري (2)، وأحمد بن عبيد الله بن عمار الثقفي، وعبد الباقي بن قانع (3): مات سنة خمس وأربعين ومئتين.
زاد ابن قانع: في شعبان بسر من رأى.
وزاد الثقفي: وولد في سنة خمسين ومئة.
وقال أبو القاسم البغوي، وأبو غالب علي بن أحمد بن النضر الازدي: مات سنة ست وأربعين ومئتين.
زاد البغوي: في شعبان بسامرا (4).
وروى له النسائي.
339 -: إسحاق بن إسماعيل بن عبدالله بن زكريا المذحجي.
أبو يعقوب الرملي النحاس.
روى عن:
آدم بن أبي إياس العسقلاني، وخشيش بن أصرم النسائي، و عبد الوهاب بن الضحاك العرضي، ومحمد بن
رمح بن مهاجر المصري، وهشام بن عمار الدمشقي.
__________
(1) نفسه.
(2) التاريخ الصغير: 235 وفيه: " بالعسكر (يعني سامراء) يوم الاحد لاحدى عشرة بقين من شعبان " وعدم ذكر المزي لهذه التفاصيل يدل على أنه نقل ذلك من تاريخ بغداد للخطيب (6 / 362)، وهو كثيرا ما يفعل ذلك، وليس بجيد أن يكثر من النقل بالواسطة.
(3) تاريخ الخطيب: 6 / 362.
قال بشار: وبه قال أبو سليمان بن زبر في وفياته (الورقة: 74) وابن حبان البستي في " الثقات: 1 / الورقة: 26 " ونقل تفاصيل البخاري.
(4) تاريخ الخطيب: 6 / 362 ومنه نقل المؤلف.
قلت: وأخذ الذهبي في " الميزان: 1 / 182 " بقول من قال بوفاته سنة 246 ه، والاول أصح، والله أعلم.
[ * ]

(2/407)


روى عنه:
النسائي (1)، وأحمد بن بندار بن إسحاق الشعار، وأبو محمد عبدالله بن محمد بن جعفر بن حيان المعروف بأبي الشيخ وأخوه أبو مسلم عبد الرحمان بن محمد بن جعفر بن حيان، والقاضي أبو أحمد محمد بن أحمد بن إبراهيم العسال الاصبهانيون.
قال النسائي: صالح.
وقال في موضع آخر: لا أدري ما هو.
وقال في موضع آخر: كتبت عنه، ولم أقف عليه.
وقال الحافظ أبو نعيم (2): قدم أصبهان سنة ثمان وثمانين ومئتين، كان يخضب بالحمرة، نزل سكة القصارين، كان نحاسا، حدث بأحاديث من حفظه، فأخطأ فيها (3).
340 - س ق: إسحاق بن إسماعيل بن العلاء، وقيل:
ابن عبدالاعلى بن عبدالحميد الايلي، كنيته أبو يعقوب.
روى عن:
خالد بن نزار، وسفيان بن عيينة (س ق)، وسلام (4) بن روح الايلي، وأبي عبد الرحمان عبدالله بن يزيد المقرئ، و عبدالمجيد بن عبد العزيز بن أبي رواد، وعمرو بن هاشم البيروتي، ومؤمل بن إسماعيل.
__________
(1) جاء في حواشي النسخ من قول المؤلف: " لم أقف على روايته عنه ".
قلت: لذلك لم يرقم عليه برقم النسائي في السنن أو غيره، بينما رقم عليه ابن حجر برقم سنن النسائي من غير أن يبين لذلك وجها في " تهذيب التهذيب " و " تقريب التهذيب "، وهذه عادته رحمه الله.
(2) تاريخ أصبهان: 1 / 217.
(3) وذكره ابن عساكر في تاريخ دمشق (تهذيب: 2 / 431).
والذهبي في " الميزان: 1 / 184 ".
(4) في الجرح والتعديل لابن أبي حاتم: " سلامة " مصحف.
[ * ]

(2/408)


روى عنه:
النسائي، وابن ماجة، وأبو الحريش أحمد بن عيسى الكلابي، وعبد الله بن محمد بن سلم المقدسي، وعبد الجبار بن أحمد السمرقندي، وعبيد الله بن أحمد بن الصنام الرملي، ومحمد بن أبي حرملة القلزمي، وأبو عبد الرحمان محمد بن عبدالله بن عبد السلام مكحول البيروتي، ومحمد بن محمد بن الاشعث الكوفي، ومحمد بن مسلم بن وارة الرازي (1).
قال أبو سعيد بن يونس: توفي بأيلة في ذي الحجة سنة ثمان وخمسين ومئتين (2).
341 - د: إسحاق بن إسماعيل الطالقاني (3)، أبو يعقوب، نزيل بغداد، يعرف باليتيم.
روى عن:
إبراهيم بن عيينة، وجرير بن عبدالحميد الرازي (د)، وحاتم بن وردان البصري، وحسين بن علي الجعفي، وحكام بن سلم الرازي (د)، وأبي أسامة حماد بن أسامة، وسفيان بن عيينة (د)، وسليمان بن الحكم بن عوانة الكلبي، وعبد الرحمان بن سعد بن عمار المؤذن، وعبدة بن سليمان (د)، وعثام بن علي العامري، وعدي بن الفضل، وأبي داود عمر بن سعد الحفري، وعيسى بن يونس، وأبي معاوية محمد بن خازم الضرير، ومحمد بن عبيد الطنافسي، ومحمد بن فضيل بن غزوان، ومعتمر بن سليمان، ووكيع بن الجراح،
__________
(1) وقال عبد الرحمان بن أبي حاتم: " وكتب إلينا " (الجرح والتعديل: 1 / 1 / 212).
(2) تحرفت في " تهذيب التهذيب: 1 / 226 " إلى: 208.
(3) قيدها مصحح " تهذيب التهذيب " في هامش ترجمته بفتح اللام، وليس بشئ، فالتقييد بسكونها هو المعتمد كما في أنساب السمعاني ولباب ابن الاثير وغيرهما.
[ * ]

(2/409)


ويحيى بن سليم الطائفي، ويحيى بن عيسى الرملي، ويزيد بن هارون.
روى عنه:
أبو داود، وإبراهيم بن إسحاق الحربي، وأحمد ابن الحسن بن عبد الجبار الصوفي، وأبو يعلى أحمد بن علي بن المثنى الموصلي، وأحمد بن الوليد الكرابيسي المعروف بابن
شيبة، وأحمد بن يونس الضبي، وإدريس بن عبد الكريم الحداد المقرئ، وجرير بن يحيى، وجعفر بن محمد بن شاكر الصائغ، وخلف بن عمرو العكبري، وأبو بكر عبدالله بن محمد بن أبي الدنيا، وأبو القاسم عبدالله بن محمد بن عبد العزيز البغوي وهو أول شيخ كتب عنه (1)، ويعقوب بن شيبة السدوسي (2).
قال أبو بكر الاثرم (3): سمعت أبا عبدالله - يعني أحمد بن حنبل - سئل عن إسحاق بن إسماعيل، الذي كان يحدث في مدينة أبي جعفر: فقال: ما أعلم إلا خيرا (4)، إلا أنه - ثم حمل عليه بكلمة ذكرها - وقال: بلغني أنه يذكر عبد الرحمان بن مهدي وفلانا، وما أعجب هذا ! ثم قال وهو مغتاظ: ما لك أنت ويلك ! ونحو هذا، ولذكر الائمة.
وذكر أبو بكر المروذي (5) أنه سمع أبا عبدالله سئل عن إسحاق بن إسماعيل، قال: لا أعلم إلا خيرا.
قلت: إنهم يذكرون أنه كان صغيرا.
قال: قد يكون صغير يضبط.
__________
(1) هذا القول للخطيب البغدادي ذكره في تاريخه: 6 / 337.
(2) قال مغلطاي: " وروى عنه في المستدرك (للحاكم) علي بن عبد العزيز ".
(3) رواه الخطيب عن بشري بن عبدالله الرومي، عن أحمد بن جعفر بن حمدان، عن محمد بن جعفر الراشدي، عن الاثرم (تاريخه: 6 / 325).
(4) إلى هنا ذكر ابن أبي حاتم بسنده عن الاثرم (الجرح والتعديل: 1 / 1 / 212).
(5) رواه الخطيب عن من حدثه عن محمد بن العباس بن الفرات، عن الحسن بن يوسف الصيرفي، عن الخلال، عن المروذي.
(تاريخه: 6 / 335).
[ * ]

(2/410)


وقال عثمان بن سعيد الدارمي، عن يحيى بن معين (1): أرجو أن يكون صدوقا.
وقال عبد الخالق بن منصور، عن يحيى بن معين (2): صدوق.
وقال إبراهيم بن عبدالله بن الجنيد (3): سئل يحيى بن معين، وأنا أسمع، عن إسحاق بن إسماعيل، فقال: كان عندي لا بأس به، صدوق، ولكنه بلي من الناس، ولقد كلمني أن أكلم أمه تأذن له في الخروج إلى جرير، فكلمتها، فأجابتني، فخرج معي اثنا (4) عشر رجلا مشاة، ولم يكن له تلك الايام شئ، قلت: فما بلي به من الناس ؟ قال: يكذبونه وهو صدوق.
قلت: كان يتهم تلك الايام بالكذب، أو الآن بعدما حدث ؟ قال: لا، الآن بعدما حدث، ثم قال يحيى: ما كان به بأس.
وقال عبدالله بن علي ابن المديني (5): سمعت أبي يقول: كان إسحاق بن إسماعيل معنا عند جرير، وكانوا ربما قالوا له - يعني البغداديين -: جئني بتراب - وجرير يقرأ - فيقوم.
وضعفه.
وقال في موضع آخر: سمعت أبي - وسئل عن إسحاق بن إسماعيل صاحب جرير - فقال: كان غلاما، وذهب إلى أنه لم يضبط.
__________
(1) تاريخ الدارمي عن يحيى، الورقة: 6.
ورواه الخطيب عن أبي بكر أحمد بن محمد الاشناني، عن أحمد بن محمد بن عبدوس الطرائفي، عن الدارمي (تاريخه: 6 / 336) وما أظن المؤلف إلا منه نقل.
(2) تاريخ الخطيب أيضا: 6 / 336.
(3) نفسه.
(4) في تاريخ الخطيب: فخرج مع اثني عشر..الخ وما هنا أحسن لانه خرج مع يحيى (5) تاريخ الخطيب: 6 / 335.
[ * ]

(2/411)


وقال يعقوب بن شيبة (1): وعثمان بن محمد وإسحاق بن إسماعيل ثقتان، وإسحاق أتقن من عثمان رواية، وكان يحيى بن معين يوثق إسحاق بن إسماعيل جدا.
وقال أبو داود (2) والدارقطني (3): ثقة.
وقال عثمان بن خرزاذ (4): ثقة ثقة.
قال أحمد بن الحسن بن عبد الجبار الصوفي (5)، وأبو القاسم البغوي (6): مات سنة ثلاثين ومئتين.
زاد البغوي: في رمضان، وكتبت عنه سنة خمس وعشرين ومئتين (7).
وقطع الحديث قبل أن يموت بخمس سنين، وكان لا يخضب (8).
342 - د ق: إسحاق بن أسيد - ابلفتح - الانصاري، أبو عبد الرحمان، ويقال: أبو محمد، الخراساني المروزي، نزيل مصر.
روى عن:
حماد بن أبي سليمان، ورجاء بن حيوة، وعبد الكريم بن رشيد، وعبد الكريم بن طارق، وهو ابن أبي المخارق
__________
(1) نفسه: 6 / 336.
(2) رواه الخطيب عن أحمد بن محمد العتيقي، عن محمد بن عدي البصري، عن أبي عبيد محمد بن علي الآجري، قال: سألت أبا داود..(تاريخه: 6 / 336).
(3) رواه الخطيب عن الحسن بن محمد الخلال، عن الدارقطني (تاريخه: 6 / 336).
(4) تاريخ الخطيب: 6 / 336.
(5) نفسه: 6 / 335.
(6) نفسه: 6 / 337.
(7) وقد كتب عنه الصوفي في هذه السنة أيضا.
(8) وذكره ابن حبان في " الثقات: 1 / الورقة: 26 " وقال: " حدثنا عنه أبو يعلى وغيره من ثقات أهل العراق ومتقنيهم، حسده بعض الناس فحلف أن لا يحدث حتى يموت وذلك في أول سنة خمس وعشرين ومئتين، ومات في آخرها (كذا) مستقيم الحديث جدا ".
[ * ]

(2/412)


البصري، وعبد الكريم العقيلي، وعطاء بن أبي مسلم الخراساني، ونافع مولى ابن عمر، وأبي إسحاق السبيعي، وأبي حفص الدمشقي، وأبي خالد النخعي.
روى عنه:
حيوة بن شريح، وسعيد بن أبي أيوب، وعبد الله ابن لهيعة، وعقبة بن نافع، والليث بن سعد، ويحيى بن أيوب: المصريون.
قال أبو حاتم (1): شيخ ليس بالمشهور، لا يشتغل به (2).
وقال أبو أحمد بن عدي (3): مجهول.
روى له أبو داود، وابن ماجة (4).
343 - م س: إسحاق بن بكر بن مضر بن محمد بن حكيم بن سلمان المصري، أبو يعقوب، مولى ربيعة بن شرحبيل بن حسنة، حليف بني زهرة.
روى عن:
أبيه بكر بن مضر (م س).
روى عنه:
الحارث بن مسكين، والربيع بن سليمان الجيزي
__________
(1) الجرح والتعديل لولده عبد الرحمان: 1 / 1 / 213.
(2) قال الذهبي في " الميزان: 1 / 184 " معلقا على قول أبي حاتم: " حدث عنه يحيى بن أيوب والليث، وهو جائز الحديث ".
(3) كذا قال المزي، وليس للرجل ترجمة في " الكامل " وقد لاحظ ذلك قبلي العلامة مغلطاي والحافظ ابن حجر ونبها عليه، قال مغلطاي: " وقال أبو أحمد الحاكم في كتاب " الكني ": مجهول..وفي قول المزي " قال أبو أحمد بن عدي: مجهول " نظر، لان هذا الرجل لم أر له في كتاب " الكامل " تأليف أبي أحمد ذكرا، والذي رأيت أن قائل ذاك فيما أظن هو الحاكم أبو أحمد، فكأنه اشتبه عليه أبو أحمد الحاكم بأبي أحمد بن عدي، والله تعالى أعلم ".
وذكره ابن حبان البستي في كتاب " الثقات: 1 / الورقة: 26 " وقال: " وهو الذي يروي عنه الليث بن سعد ويقول: حدثنا أبو عبد الرحمان الخراساني.
كان يخطئ.
" وانظر تاريخ البخاري الكبير 1 / 1 / 381.
(4) إلى هنا ينتهي الجزء الحادي عشر من الاصل، وقد كتب ابن المهندس في هذا الموضع من نسخته: " بلغ مقابلة بالاصل بخط المصنف ".
[ * ]

(2/413)


(س)، ورجاء بن محمد بن سهل الثقفي، وسعد بن عبدالله بن عبد الحكم، وابنه سليمان بن إسحاق بن بكر بن مضر، وعبد الرحمان بن عبدالله بن عبد الحكم (كن)، وأبو سعد مالك بن عبدالله بن سيف التجيبي، وأبو حاتم محمد بن إدريس الرازي، ومحمد بن أبي خالد الصومعي، ومحمد بن عبدالله بن عبد الحكم (س)، وموسى بن قريش بن نافع التميمي (م)، ويحيى بن عثمان بن صالح السهمي، ويزيد بن سنان البصري نزيل مصر.
قال أبو حاتم (1): لا بأس به، كان عنده درج عن أبيه.
وقال أبو سعيد بن يونس (2): كان فقيها مفتيا، وكان يجلس في حلقة الليث بن سعد، ويفتي بقول الليث، يروي عن أبيه، وكان
ثقة، توفي سنة ثماني عشرة ومئتين.
وذكر يحيى بن عثمان بن صالح: أن مولده سنة اثنتين وأربعين ومئة (3).
344 - س: إسحاق بن أبي بكر المديني الاعور، مولى حويطب.
روى عن:
إبراهيم بن عبدالله بن حنين (س)، وأبيه أبي بكر المديني.
روى عنه:
زيد بن الحباب، وعبد الله بن مسلمة القعبني (س)، وأبو عامر العقدي.
__________
(1) الجرح والتعديل لولده عبد الرحمان: 1 / 1 / 214.
(2) يعني في " تاريخ مصر " أو " تاريخ المصريين " وهو مفقود.
(3) ووثقه ابن حبان (الثقات: 1 / الورقة: 26).
وانظر تاريخ البخاري الكبير: 1 / 1 / 383.
[ * ]

(2/414)


قال إسحاق بن منصور، عن يحيى بن معين: صالح (1).
روى له النسائي حديث علي رضي الله عنه، في النهي عن القسي (2) والمعصفر.
345 - د: إسحاق بن جبريل البغدادي (3)، وهو إسحاق بن أبي عيسى.
روى عن:
يزيد بن هارون.
روى عنه:
أبو داود، وأبو جعفر محمد بن عبدالملك الدقيقي.
وروى البخاري حديثا عن إسحاق بن أبي عيسى عن يزيد بن هارون (4) فقيل: هو هذا، وقيل: هو إسحاق بن منصور الكوسج (5).
__________
(1) انظر ثقات ابن شاهين (الورقة: 7)، والجرح والتعديل لابن أبي حاتم: 1 / 1 / 215، وقال ابن أبي حاتم أيضا: " حدثنا محمد بن حمويه بن الحسن، قال: سمعت أبا طالب، قال: سألت أحمد بن حنبل عن إسحاق بن أبي بكر الدي روى عنه القعنبي، قال: هو مولى حويطب لا بأس به.
"، ولكن أبا حفص بن شاهين روى عن عبدالله بن أحمد بن حنبل، عن أبيه أنه قال فيه: " ثقة ثقة " (الورقة: 7)، وذكره ابن حبان في " الثقات: 1 / الورقة: 26 ".
(2) نوع من الثياب يغلبها الحرير، وهي منسوبة إلى بلاد يقال لها: القس.
(3) تاريخ الخطيب: 6 / 264 - 265.
(4) حديث " المدينة يأتيها الدجال " من كتاب التوحيد في الصحيح.
(5) قال أبو علي الجياني في كتاب " تقييد المهمل ": قال أبو ذر الهروي يشبه أن يكون إسحاق بن أبي عيسى - يعني الذي في البخاري - إسحاق بن وهب العلاف الواسطي " (نسخة الاوقاف)، ولكن مغلطاي نقل عنه أنه قال في " رجال أبي داود ": " إسحاق بن جبريل وهو ابن أبي عيسى عن يزيد بن هارون، حدث عنه البخاري " قال مغلطاي: " ولما ذكر الباجي قول أبي ذر، قال: الصواب عندي أنه غيره والاشبه بالصواب القول الاول، يعني: انه ابن أبي عيسى جبريل ".
[ * ]

(2/415)


346 - د: إسحاق بن الجراح الاذني.
روى عن:
جعفر بن عون، الحسن بن الربيع البجلي، والحسين بن زياد المروزي نزيل طرسوس، وخلف بن تميم، وداود
ابن سليمان، وعبد العزيز بن أبان القرشي، ومحمد بن أيوب، وأبي النضر هاشم بن القاسم (د)، ويزيد بن هارون.
روى عنه:
أبو داود، وأحمد بن محمد بن الفرات الخوارزمي، وأبو الفضل العباس بن يوسف الشكلي، وأبو بكر عبد الله بن أبي داود، وعبد الله بن سعيد بن الوليد المزني، ومحمد بن المسيب الارغياني، وأبو عوانة يعقوب بن إسحاق الاسفراييني.
347 - ز ت ق: إسحاق بن جعفر بن محمد بن علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب القرشي الهاشمي العلوي المدني، أخو موسى بن جعفر، أمه أم ولد.
روى عن:
سعيد بن مسلم بن بانك (1)، وصالح بن معاوية بن عبدالله بن جعفر بن أبي طالب، وعبد الله بن جعفر المخرمي (ت)، وعبد الرحمان بن أبي بكر المليكي الجدعاني (ق) إن كان محفوظا، وعبد الرحمان بن عبد العزيز بن عبدالله الانصاري الامامي، وكثير بن عبدالله بن عمرو بن عوف المزني (ز)، ومحمد بن عبد الرحمان بن أبي بكر المليكي الجدعاني.
روى عنه:
إبراهيم بن المنذر الحزامي (ز ت)، ومحمد بن إسماعيل بن جعفر بن إبراهيم بن محمد بن علي بن عبدالله بن جعفر الجعفري، ويعقوب بن حميد بن كاسب (ق)، ويعقوب بن محمد الزهري.
__________
(1) قيده ابن حجر في " التقريب " وسيأتي.
[ * ]

(2/416)


قال عثمان بن سعيد الدارمي، عن يحيى بن معين (1): ما أراه
إلا كان صدوقا (2).
روى له البخاري في كتاب " القراءة خلف الامام " وغيره، والترمذي، وابن ماجة.
* -: إسحاق بن الحارث (3) القرشي، هو: إسحاق بن عبد الله بن الحارث بن كنانة، والد عبد الرحمان بن إسحاق المدني، يأتي.
348 - ق: إسحاق بن حازم (4)، وقيل: ابن أبي حازم، المدني البزاز.
روى عن:
جعفر بن ربيعة، وعبد الله بن أبي بكر بن محمد بن عمرو بن حزم (ق)، وعبد الله بن محمد بن عقيل، وعبد الكريم بن مالك الجزري، وعبيد الله بن مقسم (ق)، وعمر بن عبد الرحمان بن محيصن السهمي، وقيس بن سعد المكي، وأبي الاسود محمد بن عبد الرحمان بن نوفل، ومحمد بن كعب القرظي.
روى عنه:
خالد بن مخلد القطواني (ق)، وعبد الله بن نافع الصائغ، وعبد الله بن وهب، ومحمد بن عمر الواقدي، ومعن بن
__________
(1) تاريخ الدارمي، الورقة: 6.
ورواه ابن أبي حاتم الرازي، عن يعقوب بن إسحاق الهروي، عن الدارمي (الجرح والتعديل: 1 / 1 / 215).
(2) وذكره البخاري في تاريخه الكبير (1 / 1 / 383) وقال في الصغير (ص: 216): " وكان أوثق من أخيه محمد، وأقدم سنا ".
وذكره ابن حبان في " الثقات: 1 / الورقة: 27 " وقال: كان يخطئ.
وذكر الزبير بن بكار أنه زوج السيدة نفيسة بنت الحسن بن زيد بن الحسن بن علي رضي الله عنهم.
(3) هكذا ذكره البخاري في تاريخ الكبير (1 / 1 / 384).
(4) هكذا ذكره البخاري في تاريخه الكبير (1 / 1 / 385) وقال فيه: " الزيات "، وابن أبي حاتم في الجرح والتعديل (1 / 1 / 216).
[ * ]

(2/417)


عيسى، وأبو القاسم بن أبي الزناد (ق).
قال صالح بن أحمد بن حنبل، عن أبيه (1): ثقة.
وكذلك قال عثمان بن سعيد عن يحيى بن معين (2).
وقال أبو حاتم (3): صالح الحديث (4).
وروى أبن جريج، عن إسحاق بن حازم، عن حرام بن عثمان، عن عبد الرحمان بن جابر بن عبدالله، عن أبيه، في النهي.
عن جعل المنديل والقمامة في البيت، فإنه مقعد الشيطان (5).
روى له ابن ماجة.
349 - قد: إسحاق بن حكيم.
روى عن:
عبدالله بن إدريس، وعن أبي بكر بن عياش (قد)، عن الاعمش قال: قال أبو جعفر (6): يقولون: إني أنا المهدي، والله لو أن الناس أطبقوا أن الفرج يجيئهم من باب، لخالفهم القدر
__________
(1) انظر الثقات ابن شاهين: عن صالح، عن أحمد (الورقة: 7) ورواه ابن أبي حاتم عن صالح، عن أحمد أيضا (الجرح والتعديل: 1 / 1 / 216).
(2) تاريخ الدارمي، الورقة: 6.
(3) الجرح والتعديل لولده عبد الرحمان: 1 / 1 / 216.
(4) قال العلامة مغلطاي في إكماله: " قال الآجري: سألت أبا داود عن إسحاق بن حازم، فقال: ليس به بأس.
قلت: حدث عنه عبد الرحمان بن مهدي ؟ قال: نعم..وقال أبو الفتح الموصلي الازدي: قال يحيى: هو قدري، وهو صدوق في الحديث.
وقال الساجي: صدوق
يرى القدر.
وقال أحمد بن حنبل: لا أعلم إلا خيرا كان يرى القدر ".
وذكر أبو حفص بن شاهين في " الثقات، الورقة: 7 "، وابن حبان البستي أيضا " الثقات: 1 / الورقة: 27 "، وله ذكر في تاريح يحيى برواية عباس الدوري (2 / 24) وانظر ميزان الذهبي (1 / 190).
(5) إسناده ضعيف جدا، حرام بن عثمان، قال ملك ويحيى: ليس بثقة، وقال أحمد: ترك الناس حديثه، وقال الشافعي ويحيى بن معين: الرواية عن حرام حرام، وقد أورد الامام الذهبي في " الميزان " 1 / 469 حديثه هذا من طريق عبد بن حميد في جملة منكراته.
(ش).
(6) أبو جعفر عبدالله المنصور الخليفة العباسي.
[ * ]

(2/418)


حتى يجيئهم من باب آخر.
روى عنه:
الحسن بن الصباح البزار (قد)، وأبو بكر عبد الرحمان بن عفان الصوفي.
وقال عبد الرحمان بن أبي حاتم (1): إسحاق بن حكيم، روى عن سيار أبي سلمة، روى عنه عبدة بن سليمان المروزي.
روى له أبو داود في " القدر ".
350 - خ 4: إسحاق بن راشد الجزري، أبو سليمان الحراني، وقيل الرقي (2)، مولى بني أمية (3)، وقيل: مولى عمر بن الخطاب (4).
روى عن:
سالم (د)، عن عمرو بن وابصة بن معبد، وقيل: عن عمرو بن وابصة نفسه، وعن عبدالله بن حسن بن حسن بن علي بن أبي طالب (س)، وعبد الحميد بن عبد الرحمان بن زيد بن الخطاب، ومحمد بن مسلم بن شهاب الزهري (خ ت س ق)، وميمون بن مهران.
روى عنه:
إبراهيم بن المختار (ت ق)، وسلمة بن الفضل الابرش، وسليمان بن صهيب العطار الرقي، وعبيد الله بن عمرو الرقي (ز س)، وعتاب بن بشير (خ س)، والقاسم بن غزوان (د)، مسعر بن كدام (س)، ومعمر بن راشد، وموسى بن أعين (خ س)، ويزيد بن عبد العزيز، وأبو المليح الرقي.
__________
(1) الجرح والتعديل: 1 / 1 / 217.
(2) هكذا نسبه ابن أبي حاتم في " الجرح والتعديل: 1 / 1 / 219.
(3) التاريخ الكبير للبخاري: 1 / 1 / 386.
(4) تاريخ دمشق لابن عساكر (تهذيب: 2 / 438).
[ * ]

(2/419)


قال البخاري (1): إسحاق بن راشد أخو النعمان بن راشد نسبه محمد بن راشد، قال أحمد: لا أعلم بينهما قرابة، ولا أراه حفظه.
وقال أبو بكر الخطيب: ذكر بعض أهل العلم أنه أخو معمر بن راشد، وذلك وهم، ليس بين معمر وإسحاق قرابة في النسب، لكن إسحاق هذا هو أخو النعمان بن راشد، ولا نعرف لمعمر أخا والله أعلم.
وقال عبدالله بن أحمد بن حنبل (2): سئل أبي وأنا أسمع، عن إسحاق بن راشد، والنعمان بن راشد، فقال: ليس هما بأخوين، إسحاق رقي، والنعمان جزري، ولا أعلم بينهما قرابة، وإسحاق أحب أبي، وأصح حديثا من النعمان، هو فوقه.
وقال أبو بكر بن أبي خيثمة، عن يحيى بن معين: إسحاق بن راشد جزري، ومعمر بن راشد بصري، ليس بينهما رحم.
وكذلك قال يعقوب بن سفيان (3)، وزاد (4): وإسحاق بن راشد صالح الحديث.
وقال عباس الدوري، عن يحيى نحو ذلك، وزاد (5): قال: وسمعت يحيى يقول: إسحاق بن راشد ثقة.
وقال في موضع آخر: إسحاق بن راشد: صالح الحديث وقال إبراهيم بن عبدالله بن الجنيد، عن يحيى: النعمان بن راشد جزري، وإسحاق بن راشد جزري، ليس بأخيه، ولا بينهما
__________
(1) تاريخه الكبير: 1 / 1 / 386.
(2) الجرح والتعديل لابن أبي حاتم: 1 / 1 / 219.
(3) المعرفة والتاريخ: 1 / 434 وقال: " حسن الحديث ".
(4) المعرفة والتاريخ: 1 / 345، فهي في موضع آخر.
(5) تاريخ يحيى برواية الدوري: 2 / 42.
[ * ]

(2/420)


قرابة رحم، قلت ليحيى بن معين: أيهما أعحب إليك ؟ قال: ليس هما في الزهري بذاك.
قلت: ففي غير الزهري ؟ قال: ليس بإسحاق بأس.
وقال الاحوص بن المفضل بن غسان الغلابي، عن أبيه، عن يحيى بن معين: إسحاق بن راشد ثقة.
وقال جعفر بن محمد بن الازهر، عن المفضل بن غسان الغلابي: إسحاق بن راشد ثقة.
وقال عبد الرحمان بن أبي حاتم (1): سألت أبي عن إسحاق بن راشد، فقال: شيخ، قلت: هو أخو النعمان بن راشد ؟ قال: لم
يصح عندي أنهما أخوان (2).
وقال النسائي: ليس به بأس.
وقال الحاكم أبو عبد الله الحافظ: أخبرني أبو بكر محمد بن جعفر فيما قرأت عليه، قال: وسئل - يعني أبا بكر محمد بن إسحاق ابن خزيمة - عن إسحاق بن راشد الجزري الذي يروي عن الزهري، فقال: لا يحتج بحديثه.
وقال الحاكم في موضع آخر (3): قلت للدارقطني: وإسحاق
__________
(1) الجرح والتعديل: 1 / 1 / 220.
(2) وممن جزم أن إسحاق والنعمان أخوان: أبو زرعة الرازي، وأبو داود، ومحمد بن يحيى الذهلي، وابن حبان البستي، وأبو نصر الكلاباذي.
قال ابن حبان في " الثقات: 1 / الورقة: 27 ": أخو النعمان بن راشد من أهل حران "، وقال مغلطاي: " وفي كتاب الساجي: قال أبو عبدالله، قال محمد بن يحيى الذهلي - العالم بالحديث لاسيما حديث الزهري -: صالح بن أبي الاخضر وربيعة بن صالح ومحمد بن أبي حفصة في بعض حديثهم اضطراب، والنعمان وإسحاق ابنا راشد الجزريان أشد اضطرابا من أولئك.
وفي كتاب الآجري: سألت أبا داود عن إسحاق بن راشد، فقال: هو أخو النعمان بن راشد.
".
وذكر الحافظ أبو القاسم بن عساكر أن حذاق المحدثين، نفوا أن يكون إسحاق أخا للنعمان بن راشد (تهذيب ابن بدران: 2 / 439).
(3) انظر سؤالات الحاكم للدارقطني، الورقة: 11.
[ * ]

(2/421)


ابن راشد الجزري ؟ قال: تكلموا في سماعه من الزهري، وقالوا: إنه وجد في كتابه، والقول عندي قول مسلم فيه.
وقال في موضع آخر: أخبرنا عبد الرحمان بن حمدان الجلاب بهمذان، قال: حدثنا إبراهيم بن نصر، قال: حدثنا أبو الوليد
الطيالسي، قال: حدثني صاحب لي من أهل الري يقال له أشرس، قال: قدم علينا محمد بن إسحاق، وكان يحدثنا عن إسحاق بن راشد، فقدم علينا إسحاق بن راشد، فجعل يقول: حدثنا الزهري حدثنا الزهري، قال: فقلت له: أين لقيت ابن شهاب ؟ قال: لم ألقه، مررت ببيت المقدس، فوجدت كتابا له ثم (1).
وقال أيوب بن إسحاق بن سافري: حدثنا علي - يعني ابن المديني - قال: حدثنا أبو داود الطيالسي، قال: حدثنا صاحب لنا يقال له أشرس من أهل الري ثقة، فذكر نحو هذه الحكاية.
وقال يعقوب بن سفيان (2): سمعت عليا يقول: أخبرني عبد الجبار الخطابي، مولى لهم، عن إسحاق بن راشد قال: قال لي ابن شهاب: هل بقي أحد عنده علم ؟ قال: قلت: نعم.
رجل من أهل الكوفة يقال له: سليمان الاعمش، قال: هات حدثني عنه.
قال: فقلت: لا أحفظ، ولكن إن شئت جئتك بكتاب عندي، قال: هاته.
قال: فجئته بكتاب فقرأه، فقال: ويحك ما كنت أرى بقي أحد يحسن هذا.
وقال أبو بكر بن أبي خيثمة (3): حدثنا عبدالله بن جعفر، قال: وسمعت عبيد الله بن عمرو وأبا المليح يقولان: قال إسحاق بن
__________
(1) انظر الرواية في تاريخ ابن عساكر (تهذيب: 2 / 439).
(2) المعرفة والتاريخ.
والرواية في تاريخ ابن عساكر (تهذيب: 2 / 439).
(3) الرواية في تاريخ ابن عساكر أيضا (تهذيب: 2 / 438).
[ * ]

(2/422)


راشد: بعث محمد بن علي زيد بن علي إلى الزهري، قال: يقول
لك أبو جعفر: استوص بإسحاق خيرا، فإنه منا أهل البيت.
قال عبيد الله بن عمرو: وكان إسحاق - يعني ابن راشد - صاحب مال، فأنفق عليهم أكثر من ثلاثين ألف درهم، ورثها من أبيه.
وقال أبو عروبة الحراني في الطبقة الثانية من التابعين من أهل الجزيرة: إسحاق بن راشد، عقبه بحران، وولده ينتسبون إلى ولاء عمر بن الخطاب.
ذكر بعضهم (1): أنه مات بسجستان، أحسبه قال: في خلافة أبي جعفر المنصور، وجل حديثه عند موسى بن أعين، وقد روى عنه:
عتاب بن بشير، وعبيد الله بن عمرو وغيرهم (2).
روى له الجماعة، سوى مسلم.
351 - ق: إسحاق بن الربيع البصري الابلي، أبو حمزة العطار (3)، جد بكر بن بكار.
روى عن:
الحسن البصري (ق)، وحماد بن أبي سليمان، والعلاء بن المسيب، ومحمد بن سيرين.
روى عنه:
أبو عمر حفص بن عمر الحوضي، وأبو قتيبة سلم ابن قتيبة، وشيبان بن فروخ، وطالوت بن عباد الصيرفي، وعبد الملك، قريب الاصمعي، وعمر بن سهل المازني (ق)، وعيسى ابن إبراهيم البركي.
__________
(1) الذي قال ذلك هو ابن مودود الحراني في كتاب " طبقات الحرانيين " (انظر تهذيب ابن عساكر: 2 / 438).
(2) ووثقه أبو حفص بن شاهين (الثقات، الورقة: 7)، وابن حبان البستي (الثقات: 1 / الورقة: 27)، وقال الذهبي: صدوق (ميزان: 1 / 190).
(3) في تهذيب التهذيب لابن حجر (1 / 232): " العطاردي " محرف.
[ * ]

(2/423)


قال عمرو بن علي (1): ضعيف الحديث، حدث بحديث منكر، عن الحسن عن عتي عن أبي: " كان آدم عليه السلام رجلا طوالا (2)، كأنه نخلة سحوق " (3).
وروى عن الحسن أحاديث حسانا في التفسير، وكان شديد القول في القدر.
وقال أبو حاتم (4): يكتب حديثه، وكان حسن الحديث (5).
روى له ابن ماجة حديثا واحدا، عن الحسن، عن حابر بن عبد الله: أهدي للنبي صلى الله عليه وسلم عسل فقسم بيننا لعقة لعقة (6).
ولهم شيخ آخر يقال له:
__________
(1) الكامل لابن عدي: 2 / الورقة: 141.
(2) في النسخ كافة والكامل لابن عدي " رجل طوال "، وما كان علينا تغييرها لايماننا بصحة ورودها هكذا، ولكنها بشعة الوجود في هذا الكتاب.
(3) قال الامام الذهبي في " الميزان: 1 / 191 ": " معناه في الصحيح ".
قلت (القائل شعيب): أخرجه البخاري 6 / 260 في أول أحاديث الانبياء، ومسلم (2841) في الجنة وصفة نعيهما، باب يدخل الجنة أقوام..من طريق عبد الرزاق عن معمر، عن همام، عن أبي هريرة رضي الله عنه، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: خلق الله آدم وطوله ستون ذراعا، فلما خلقه، قال: اذهب فسلم على أولئك الملائكة، فاستمع ما يحيونك به، فإنها تحيتك وتحية ذريتك، قال: فذهب، فقال: السلام عليكم، فقالوا: السلام عليك ورحمة الله، فزادوه: ورحمة الله، فكل من يدخل الجنة على صورة آدم، لم يزل الخلق ينقص بعده حتى الآن " وروى ابن أبي حاتم فيما ذكر الحافظ 6 / 260 بإسناد حسن، عن أبي بن كعب مرفوعا " إن الله خلق آدم رجلا طوالا كثير شعر الرأس كأنه نخلة سحوق " (ش).
(4) الجرح والتعديل لولده عبد الرحمان: 1 / 1 / 220.
(5) وساق له ابن عدي ثلاثة أحاديث مما أخذ عليه ثم قال: " وأبو حمزة العطار هذا مع ضعفه يكتب حديثه، وله غير ما ذكرت " (الكامل: 2 / الورقة: 141 - 142).
وقال مغلطاي: " وقال المروذي: وسألته - يعني أبا عبدالله أحمد بن حنبل - عن إسحاق بن الربيع، فقال: لا أدري كيف هو.
وسئل أبو داود عنه فقال: قدري ".
وراجع ميزان الذهبي: 1 / 191.
(6) سنن ابن ماجه: كتاب الطب: باب العسل.
حديث (3451) وتمامه: "..فأخذت لعقتي، ثم قلت: يارسول الله أزداد أخرى ؟ قال: " نعم ".
قلت (القائل شعيب): إسناده حسن كما قال البوصيري في " الزوائد " ورقة 215 لولا عنعنة الحسن.
[ * ]

(2/424)


352 [ تمييز ] - إسحاق بن الربيع العصفري، أبو إسماعيل الكوفي.
يروي عن:
داود بن أبي هند، وسليمان الاعمش، ومسعر بن كدام، وأبي مالك النخعي.
ويروي عنه:
أحمد بن بديل اليامي القاضي، ومحمد بن إسماعيل بن سمرة الاحمسي، ومحمد بن عمر بن الوليد الكندي، الكوفيون (1).
وذكرناه للتمييز بينهما.
353 - د إسحاق بن سالم مولى بني نوفل بن عدي.
روى عن:
بكر بن مبشر الانصاري (د)، وزيد بن علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب، وسالم أبي الغيث مولى ابن مطيع، وعامر بن سعد بن أبي وقاص، وأبي هريرة.
روى عنه:
أنيس بن أبي يحيى الاسلمي (د)، وعبد الله بن
محمد بن عمر بن علي بن أبي طالب، ومحمد بن يحيى الاسلمي.
قال البخاري (2): إسحاق بن سالم مولى بني نوفل بن عدي، قال لي إسحاق بن العلاء: حدثنا عمرو بن الحارث قال: حدثنا عبد الله بن سالم، عن الزبيدي، قال: حدثني محمد بن مسلم، سمع إسحاق مولى المغيرة، عن المغيرة بن نوفل، عن أبي بن كعب، عن النبي صلى الله عليه وسلم، قال: " لا تقوم الساعة حتى يحسر الفرات عن تل من
__________
(1) ذكره ابن أبي حاتم في الجرح والتعديل (1 / 1 / 220)، وذكره أبو أحمد بن عدي في " الكامل: 2 / الورقة: 145 " وساق له حديثين غريبين كلاهما عن العلاء بن المسيب، عن أبيه، عن عبدالله بن مسعود، متن الاول: " كا معروف صدقة " ومتن الثاني: " ليس منا من لطم الخدود وشق الجيوب ودعا بدعوة أهل الجاهلية "، ثم قال ابن عدي: " وهذان الحديثان عن العلاء بن المسيب لا أعلم يرويهما عن العلاء غير إسحاق بن الربيع ".
وقال الذهبي في " الميزان: 1 / 191 ": " صدوق إن شاء الله ".
(2) تاريخه الكبير 1 / 1 / 388.
[ * ]

(2/425)


ذهب " (1).
وسمع بكر بن مبشر، وعن أبي هريرة.
روى عنه أنيس ابن أبي يحيى حديثه في أهل المدينة.
وقال أبو محمد عبد الغني بن سعيد المصري الحافظ فيما أخذه على البخاري (2)، قال عقيب حديث أبي بن كعب: هذا إسحاق مولى المغيرة بن نوفل بن الحارث بن عبدالمطلب بن هاشم بن عبد مناف.
وقال عقيب حديث أنيس بن أبي يحيى، عن إسحاق بن سالم مولى بني نوفل بن عدي، عن بكر بن مبشر الانصاري في صلاة
العيد: قوله نوفل بن عدي، مقلوب، وإنما هو عدي بن نوفل، ونوفل هو ابن عبد مناف بن قصي، قال: وإسحاق بن سالم هذا هو مولى يرجع إلى نوفل بن عبد مناف بن قصي، وإسحاق الذي يروي عن مولاه المغيرة بن نوفل، فنوفل هذا الذي ابنه المغيرة، هو نوفل بن الحارث بن عبدالمطلب بن هاشم بن عبد مناف بن قصي، فبان أن إسحاق بن سالم غير إسحاق مولى المغيرة بن نوفل، وأنهما اثنان، والبخاري رحمه الله قد جعلهما واحدا، وما صنع شيئا (3).
__________
(1) عمرو بن الحارث لم يوثقه غير ابن حبان، وإسحاق مولى المغيرة مجهول الحال، لكن أخرجه مسلم في " صحيحه " (2895) في الفتن: باب لا تقوم الساعة من طريقين عن خالد بن الحارث، عن عبدالحميد بن جعفر، عن أبيه، عن سليمان بن يسار، عن عبدالله بن الحارث ابن نوفل، عن أبي..وأخرجه أحمد 5 / 139 و 140 من طريق عفان عن خالد بن الحارث بهذا الاسناد، وأخرجه ابنه في " زوائد المسند " من ثلاثة طرق عن عبدالله بن حمران الحمراني، عن عبدالحميد بن جعفر به.
وفي الباب عن أبي هريرة عند البخاري 13 / 70، ومسلم (2894) وأبي داود (4313) و (4314) والترمذي (2572) و (2573) (ش).
(2) انظر تعقباته المطبوعة في آخر تاريخ البخاري الكبير: 4 / 2 / 451 - 452.
(3) وقد جعلهما عبد الرحمان بن أبي حاتم واحدا كما فعله البخاري أيضا (الجرح والتعديل: 1 / 1 / 222).
أما ابن حبان فقد فرق بينهما في " الثقات: 1 / الورقة: 29 ".
قال مغلطاي: " وخرج الحاكم حديثه في صحيحه (يعني المستدرك)، وقال ابن القطان: إسحاق بن سالم مولى بني نوفل لا يعرف بشئ من العلم إلا هذا - يعني حديث الغدو يوم العيد ".
وقال الذهبي = [ * ]

(2/426)


روى له: أبو داود.
354 - صد: إسحاق بن سعد بن عبادة الانصاري، المدني،
أخو قيس بن سعد بن عبادة (1).
عن: أبيه (صد) قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " إن هذا الحي من الانصار محنة، حبهم إيمان، وبغضهم نفاق " (2).
روى عنه:
سعيد الصواف (3) (صد).
روى له أبو داود في " فضائل الانصار " (4).
__________
= في " الميزان: 1 / 192 ": إسحاق بن سالم لا يعرف.
روى أنيس بن أبي يحيى عنه، عن بكر بن مبشر، قال: " كنت أغدو مع رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى المصلى يوم العيد ".
لكن قال ابن السكن: إسناده صالح.
قلت (يعني الذهبي): لا يعرف إسحاق وبكر بغير هذا الخبر.
(1) وقال البخاري في تاريخه الكبير (1 / 1 / 387): " وأراه أخا سعيد ".
(2) أخرجه أحمد 5 / 285 و 6 / 7 من طريقين، عن حماد بن زيد حدثنا عبدالرحمن بن أبي شميلة عن رجل رده إلى سعيد الصواف، عن إسحاق بن سعد بن عبادة، عن أبيه..وعبد الرحمن بن أبي شميلة وسعيد الصواف وإسحاق بن سعد ثلاثتهم لم يوثقهم غير ابن حبان.
وفي الباب عن أنس بن مالك مرفوعا: " آية الايمان حب الانصار، وآية النفاق بغض الانصار " أخرجه البخاري 7 / 78، ومسلم (74)، والنسائي 8 / 116، وعن البراء بن عازب قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول في الانصار: " لا يحبهم إلا مؤمن، ولا يبغضهم إلا منافق، فمن أحبهم أحبه الله، ومن أبغضهم أبغضه الله " وعن أبي هريرة عند مسلم (76) وأبي سعيد الخدري عنده أيضا (77) (ش).
(3) تصحف في الجرح والتعديل لابن أبي حاتم (1 / 1 / 221) وميزان الذهبي (1 / 192) إلى " الصراف "، وتصحف في تهذيب ابن حجر (1 / 233) إلى: " الطرق " وهو تصحيف غريب.
ورقم له في " تقريب " ابن حجر " مد " وهو رقم أبي داود في المراسيل، وليس ذاك بصحيح أيضا، وسيأتي ذكره في هذا الكتاب إن شاء الله تعالى.
(4) وذكره ابن حبان في التابعين من " الثقات: 1 / الورقة: 27 ".
وقال مغلطاي: " ولم
أر من ذكره في الصحابة وهو جدير بذكره فيهم، لان من صحت روايته عن أبيه المتوفى سنة خمس عشرة يمكن أن يكون سنه وقت وفاة أبيه عشر سنين على القليل، لان من كان سنه دون ذلك لا يثبتون له سماعا ".
وأخذ الحافظ ابن حجر زبدة هذا فذكره في " تهذيب التهذيب: 1 / 233 ".
وقال الامام الذهبي في " الميزان 1 / 192 ": له رواية، ولا يكاد يعرف.
[ * ]

(2/427)


355 - خ م د ق: إسحاق بن سعيد بن عمرو بن سعيد بن العاص بن سعيد بن العاص بن أمية بن عبد شمس القرشي الاموي السعيدي الكوفي، أخو خالد بن سعيد.
روى عن:
أبيه سعيد بن عمرو الاموي (خ م د ق)، وعكرمة بن خالد المخزومي، ويحيى بن الحكم بن أبي العاص.
روى عنه:
أحمد بن يعقوب المسعودي، وإسحاق بن منصور السلولي، وخالد بن عمرو الاموي، وسفيان بن عيينة (خ)، وأبو داود سليمان بن داود الطيالسي، وعلي (خ) غير منسوب، وأبو نعيم الفضل بن دكين (خ ق)، وقراد أبو نوح، وأبو غسان مالك بن إسماعيل النهدي، ومحمد بن عبدالله بن كناسة، وأبو النضر هاشم بن القاسم (د)، وأبو الوليد هشام بن عبدالملك الطيالسي (خ م)، ووكيع بن الجراح (د)، ويحيى بن زكريا بن أبي زائدة، ويحيى بن عبدالحميد الحماني، وأبو عبد الرحمان الطائي (1).
قال حنبل بن إسحاق، عن أحمد بن حنبل: ليس به بأس.
وقال أبو حاتم (2): شيخ، وهو أحب إلي من أخيه خالد.
وقال النسائي: ثقة.
قال البخاري (3): يقال (4): مات سنة ست وسبعين ومئة.
__________
(1) جاء في حواشي النسخ من تعليق المؤلف: " وذكر (يعني عبد الغني المقدسي) أنه يروي عن أم خالد بنت خالد وهو وهم إنما يروي عن أبيه عنها ".
(2) الجرح والتعديل لولده عبد الرحمان (1 / 1 / 221) وهو الذي سأله عنه.
(3) التاريخ الصغير: 195.
(4) لم أجد في المطبوع من التاريخ الصغير كلمة " يقال ".
[ * ]

(2/428)


وقال أبو داود: مات سنة سبعين ومئة (1).
روى له البخاري، ومسلم، وأبو داود، وابن ماجة.
* -: إسحاق بن سعيد المدني، هو: إسحاق بن إبراهيم ابن سعيد، تقدم.
356 - ع: إسحاق بن سليمان الرازي، أبويحيى العبدي، مولى عبدالقيس، كوفي نزل الري.
روى عن:
إبراهيم بن يزيد الخوزي، وأفلح بن حميد المدني (م)، والجراح بن الضحاك الكندي، وحريز (2) بن عثمان الرحبي (ت)، وحنظلة بن أبي سفيان الجمحي (خ م)، وداود بن قيس الفراء (ت)، وأبي سنان سعيد بن سنان الشيباني الاصغر (قد ق)، وسعيد بن عبد الرحمان الاموي (بخ) مولى آل سعيد بن العاص، وسفيان الثوري، وعثمان بن زائدة، وعمرو بن أبي قيس الرازي (ق)، وعنبسة بن سعيد الرازي، ومالك بن أنس (م ت كن ق)، ومحمد بن عبد الرحمان بن أبي ذئب (ق)، ومعاوية
ابن يحيى الصدفي (ق)، ومغيرة بن زياد الموصلي (ت س ق)، ومغيرة بن مسلم السراج (ت س ق)، وموسى بن عبيدة الربذي، وأبي جعفر الرازي (د ق).
روى عنه:
إبراهيم بن موسى الفراء، وأبو الازهر أحمد بن الازهر (س)، وأحمد بن أبي رجاء الهروي (خ)، وأبو مسعود
__________
(1) وقال ابن سعد: " كانت عنده أحاديث، وقد روي عنه " (الطبقات: 6 / 251) وذكره ابن حبان في " الثقات 1 / الورقة: 27 ".
وفي سؤالات الحاكم للدارقطني أنه قال: " ليس به بأس " (الورقة: 12).
وذكر مغلطاي أن ابن حبان خرج حديثه في صحيحه، وأن الحاكم خرج حديثه في " المستدرك ".
(2) بفتح الحاء المهملة وكسر الراء.
[ * ]

(2/429)


أحمد بن الفرات الرازي، وأحمد بن محمد بن حنبل، وأسحاق ابن إسماعيل الفلفلاني (1)، وإسحاق بن منصور الكوسج (ق)، وأيوب بن الوليد الضرير، والحسن بن حماد الضبي الوراق، وأيوب بن الوليد الضرير، والحسن بن حماد الضبي الوراق، والحسن بن مكرم البزاز وهو آخر من روى عنه، والحسين بن منصور النيسابوري (س)، وأبو خيثمة زهير بن حرب، وسعيد بن سليمان الواسطي، وأبو سعيد عبدالله بن سعيد الاشج، وأبو بكر عبدالله بن محمد بن أبي شيبة (ق)، وعبد الرحمان بن محمد بن سلام الطرسوسي (كن)، وعلي بن محمد الطنافسي (ق)، وعمرو ابن محمد الناقد (م)، وقتيبة بن سعيد البلخي، ومحمد بن أحمد ابن أبي خلف البغدادي، ومحمد بن بشر العبدي (س)، وهو من أقرانه، ومحمد بن الحسين بن إشكاب، ومحمد بن الحسين
البرجلاني، ومحمد بن رافع النيسابوري (م ت د)، ومحمد بن سعيد ابن الاصبهاني، ومحمد بن عباد بن موسى العكلي، ومحمد بن عبدالله بن نمير الهمداني (م ق)، وأبو كريب محمد ابن العلاء (م ت)، ومحمد بن عيسى ابن الطباع (قد)، ونعيم بن حماد.
قال أبو مسعود الرازي، عن أبي أسامة: كنا نستسقي به.
وقال أبو مسعود أيضا: يقال: كان من الابدال، ورأيته روى حديثا عن النبي صلى الله عليه وسلم، فضحك غلام، فقال: أخرجوه.
وقال عبدالله بن أحمد بن حنبل (2): حدثني أبي قال: حدثنا إسحاق بن سليمان الرازي، وأثنى عليه.
__________
(1) بكسر الفاءين نسبة إلى فلفلان قرية من أصبهان.
(2) تاريخ الخطيب: 6 / 325.
[ * ]

(2/430)


وقال إسحاق بن منصور الكوسج (1): ما كان أهياه، ما كان أبين خشوعه، يبكي كل ساعة.
وقال محمد بن سعيد ابن الاصبهاني (2): حدثنا إسحاق بن سليمان، وكان ثقة.
وقال أبو الأزهر (3): كان من خيار المسلمين.
وقال أحمد بن عبدالله العجلي (4): ثقة، رجل صالح.
وقال أبو حاتم (5): صدوق، لا بأس به.
وقال النسائي: ثقة.
وقال محمد بن سعد (6): كان ثقة، له فضل في نفسه
وورع، وانتقل من الري (7) إلى الكوفة، فأقام بها سنين، ثم رجع إلى الري، فمات بها سنة تسع وتسعين ومئة.
وقال أبو الحسين بن قانع (8): مات سنة مئتين.
روى له الجماعة (9).
__________
(1) نفسه.
(2) الجرح والتعديل لابن أبي حاتم (1 / 1 / 224) عن ابن أبي خيثمة، عن ابن الاصبهاني.
(3) تاريخ الخطيب: 6 / 325.
(4) الثقات، الورقة: 4 (بترتيب الهيثمي) وانظر تاريخ الخطيب: 6 / 325.
(5) الجرح والتعديل لولده عبد الرحمان (1 / 1 / 224).
(6) الطبقات: 7 / 2 / 110 وانظر تاريخ الخطيب: 6 / 325 - 326، وما أظنه إلا نقل منه.
(7) " من الري " ليس في طبقات ابن سعد، وهي من إضافات الخطيب.
(8) في الوفيات ولم تصل إلينا، والرواية أوردها الخطيب في تاريخه: 6 / 326 ومنه أخذ المؤلف كما يظهر.
(9) ووثقه ابن قانع، وابن نمير، والحاكم، وابن وضاح الاندلسي، وأبو يعلى الخليلي في " الارشاد " وابن حبان في " الثقات " والخطيب في تاريخه، وابن عساكر في " المعجم المشتمل "، والذهبي في " تاريخ الاسلام " وغيره، ويكفيه توثيقا رواية الائمة الستة له.
[ * ]

(2/431)


357 - خ م د س: " إسحاق بن سويد بن هبيرة العدوي التميمي البصري، عم أبي نعامة العدوي عمرو بن عيسى بن سويد بن هبيرة.
روى عن:
أبي قتادة تميم بن نذير (1) العدوي (2)، وأبي
فاختة سعيد بن علاقة والد ثوير بن أبي فاختة، وعبد الله بن الزبير، وعبد الله بن عمر بن الخطاب، وعبد الرحمان بن أبي بكرة (3) (خ م)، والعلاء بن زياد العدوي (مد)، ومطرف بن عبد الله بن الشخير، ونافع مولى ابن عمر، وهنيدة (س)، ويحيى بن
__________
= وقد استدرك الحافظ ابن حجر بعد هذه الترجمة: 47 - خت: إسحاق بن سليمان بن أبي سليمان الشيباني.
ذكره البخاري في تاريخه الكبير (1 / 1 / 391) وقال: " وهو إسحاق بن أبي إسحاق، مولى شيبان، كوفي.
عن أبيه.
روى عنه عقبة بن المغيرة ".
وقال ابن أبي حاتم في " الجرح والتعديل: 1 / 1 / 223 " مثل ذلك وزاد في الرواة عنه " أبو أسامة " وقال: " سمعت أبي أبا زرعة يقولان ذلك ".
وذكره ابن حبان في " الثقات: 1 / الورقة: 27 " وزاد في الرواة عنه: " المسعودي ".
قال الحافظ ابن حجر في " تهذيب التهذيب: 1 / 235 ": " وقع ذكره في أثر ذكره البخاري تعليقا في الجهاد (قال بشار: باب الجعائل والحملان في السبيل: 4 / 10) قال: قال عمر رضي الله عنه: إن ناسا يأخذون من هذا المال ليجاهدوا ثم لا يجاهدون..الحديث (قال بشار: وتمامه: " فمن فعله فنحن أحق بماله حتى نأخذ منه ما أخذ "، ووصله البخاري في التاريخ الكبير في ترجمة " عمرو بن أبي قرة عن إسحاق - كأنه ابن راهويه، وأبو بكر بن أبي شيبة في مصنفه، كلاهما: عن أبي أسامة، عن إسحاق بن سليمان الشيباني، عن أبيه، حدثني عمرو بن أبي قرة، قال: جاءنا كتاب عمر - فذكره.
قال أبو إسحاق الشيباني: فقمت إلى بشير بن عمرو فذكرته له، فقال: صدق جاءنا به كتاب عمر.
".
قال بشار: هذه التفاتة جيدة من الحافظ ابن حجر، وهو الخبير بصحيح البخاري، ولكن هذا ليس من شرط المزي، لانه لم ينسب " التعليق " إلى إسحاق حتى يصح ذكره في هذا الكتاب، وهو لم يورد في كتابه من هذا النوع إلا الذين صرح بهم البخاري.
(1) قيده الذهبي في " المشتبه: 636).
(2) رقم عليه ابن المهندس في نسخته برقمي مسلم وأبي داود، وهو سبق قلم منه، فالرجل ليس من رجال " التهذيب " أصلا.
(3) في " تهذيب التهذيب: 1 / 236 ": " بكر " مصحف.
[ * ]

(2/432)


يعمر، وابن حجير العدوي (1) (د)، ومعاذة العدوية (م س).
روى عنه:
إبراهيم بن يزيد العدوي، وإسماعيل ابن علية (م س)، وأبو شيخ جارية بن هرم الفقيمي، وجرير بن حازم، والحسن بن دينار، وحماد بن زيد (م د)، وحماد بن سلمة (مد)، وسهل بن أسلم العدوي، وشعبة بن الحجاج، وأبو خلف عبدالله بن عيسى الخزاز، وعبد الوارث بن سعيد، وعبد الوهاب ابن عبدالمجيد الثقفي، وعدي بن الفضل، وعلي بن عاصم الواسطي، وعمرو بن حمران البصري نزيل الري، وعوف الاعرابي، ومعتمر بن سليمان (خ م س)، ووهيب بن خالد، واليمان بن المغيرة.
قال عبدالله بن أحمد بن حنبل، عن أبيه (2): شيخ ثقة وقال إسحاق بن منصور، عن يحيى بن معين (3): ثقة.
وكذلك قال النسائي.
وقال أبو حاتم (4): صالح الحديث.
وقال محمد بن سعد (5): كان ثقة إن شاء الله، وتوفي في الطاعون في أول خلافة أبي العباس سنة إحدى وثلاثين ومئة (6).
__________
(1) في الجرح والتعديل لابن أبي حاتم (1 / 222): " حجيرة " مصحف، وسيأتي هذا العدوي في الكنى إن شاء الله تعالى.
(2) الجرح والتعديل لابن أبي حاتم: 1 / 1 / 222.
(3) نفسه، وهو كذلك برواية الدوري (2 / 24)، وفيما نقل عنه ابن شاهين في " الثقات، الورقة: 7 ".
(4) الجرح والتعديل لولده عبد الرحمان: 1 / 1 / 222.
(5) الطبقات: 7 / 2 / 11.
(6) كذا قال ابن سعد ونقله عنه المؤلف من غير تعليق، وإنما كانت ولاية أبي العباس سنة 132 ه كما هو مشهور.
[ * ]

(2/433)


روى له البخاري مقرونا بغيره (1)، ومسلم، وأبو داود، والنسائي (2).
* د: إسحاق بن سويد الرملي، وهو إسحاق بن إبراهيم بن سويد، تقدم.
358 - خ س: إسحاق بن شاهين بن الحارث الواسطي، أبو بشر بن أبي عمران.
روى عن:
بشر بن مبشر، وحسان بن إبراهيم الكرماني، والحكم بن ظهير، وخالد بن عبدالله الواسطي (خ س)، وسفيان ابن عيينة، وعبد الحكيم بن منصور، وهشيم بن بشير.
روى عنه:
البخاري، والنسائي، وأحمد بن الخليل القطيعي البيع، وأبو بكر أحمد بن علي بن سعيد المروزي القاضي، وأحمد بن كعب الواسطي الحافظ، وأبو جعفر أحمد بن محمد بن نصر بن الهيثم الضبعي الاحول، وأحمد بن الوليد بن
__________
(1) هو حديث واحد في كتاب الصوم: " باب شهرا عيد لا ينقصان " (2 / 212) وفيه:
" قال إسحاق: وإن كان ناقصا فهو تام.
وقال محمد: لا يجتمعان كلاهما ناقص حدثنا مسدد، حدثنا معتمر، قال: سمعت إسحاق - يعني ابن سويد - عن عبد الرحمان بن أبي بكرة، عن أبيه رضي الله عنه، عن النبي صلى الله عليه وسلم (ح) وحدثني مسدد، قال: حدثنا معتمر، عن خالد الحذاء، قال: أخبرني عبد الرحمان بن أبي بكرة، عن أبيه رضي الله عنه، عن النبي صلى الله عليه وسلم، قال: " شهران لا ينقصان شهرا عيد: رمضان وذو الحجة ".
(2) ووثقه العجلي وقال: " وكان يحمل على علي رضي الله عنه " (الثقات، الورقة: 4).
ووثقه أبو حفص بن شاهين (الثقات، الورقة: 7)، وابن حبان البستي (الثقات: 1 / الورقة: 27) وقال في " مشاهير علماء الامصار: 152 ": " من المتقنين، مات في الطاعون سنة 131 ".
وذكره أبو سليمان بن زبر الربعي في وفيات سنة 131 أيضا نقلا عن عمرو ابن علي الفلاس (الورقة: 40).
ولاسحاق هذا شعر جيد وأخبار متناثرة في كتب الادب مثل " الكامل " للمبرد و " البيان " للجاحظ وغيرهما.
وانظر تاريخ البخاري الكبير: 1 / 1 / 389.
[ * ]

(2/434)


إبراهيم بن حوالة الواسطي، وأحمد بن يحيى بن حبيب التمار، وأحمد بن يحيى بن زهير التستري، وأسلم بن سهل الواسطي بحشل، وأبو القاسم أنس بن محمد الطحان الواسطي، وأبو عروبة الحسين بن محمد الحراني، والعباس بن حمدان الحنفي الاصبهاني، وعبد الله بن أبي داود، وعبد الله بن محمد بن وهب الدينوري، وعلي بن العباس البجلي المقانعي، وعمر بن محمد ابن بجير، وأبو الطيب محمد بن أحمد بن حمدان بن عيسى الوراق الرسعني، ومحمد بن أحمد القصبي الواسطي، وأبو بكر محمد بن إسحاق بن خزيمة، ومحمد بن خليد بن السري البغدادي خال ولد السني، ومحمد بن حفص الشعراني
الجويني، وأبو حنيفة محمد بن حنيفة بن ماهان الواسطي، ومحمد بن خالد الراسبي النيلي (1)، ومحمد بن المسيب الارغياني، وأبو حامد محمد بن هارون الحضرمي ومحمد بن هارون الروياني، وأبو الطيب النعمان بن أحمد بن نعيم الواسطي قاضي قزوين، ويحيى بن محمد بن صاعد.
قال النسائي: لا بأس به.
وقال أنس بن محمد الطحان: كان من الدهاقين.
وقال أسلم بن سهل الواسطي (2): جاز المئة.
__________
(1) هذا الرجل منسوب إلى بلدة " النيل " على الفرات بين بغداد والكوفة.
(2) تاريخ واسط: 227، ووثقه ابن حبان وقال: " حدثنا عنه شيوخنا، وهو مستقيم الحديث مات بعد الخمسين ومئتين.
" (الثقات: 1 / الورقة: 27).
وقال مغلطاي: " قال صاحب " الزهرة " روى عنه - يعني البخاري - سنة عشر حديثا.
وخرج الحاكم وأبو حاتم بن حبان حديثه في صحيحيهما..وقال النسائي في بعض نسخ مشيخته: صدوق.
وقال مسلمة بن قاسم الاندلسي في كتاب " الصلة ": واسطي صدوق أخبرنا عنه ابن ميسرة.
وقال ابن خلفون: قال غير النسائي: هو ثقة.
[ * ]

(2/435)


359 - د: إسحاق بن الصباح الكندي الاشعثي الصغير الكوفي، نزيل مصر، من ولد الاشعث بن قيس.
روى عن:
الحسن بن علي الخلال (د)، وسريج بن يونس، وسعيد بن الحكم بن أبي مريم المصري.
روى عنه:
أبو داود ومات قبله، وحماد بن عنبسة الوراق.
قال أبو سعيد بن يونس: مات بمصر في رمضان سنة سبع
وسبعين ومئتين.
360 [ تمييز ] وأما: إسحاق بن الصباح الكندي الاشعثي الكبير الكوفي، من ولد الاشعث بن قيس أيضا، وأظنه جد الذي قبله، فإنه يروي عن عبدالملك بن عمير: اشترى موسى بن طلحة أرضا من أرض السواد.
روى عنه:
عبدالله بن داود الخريبي.
ذكرناه للتمييز بينهما (1).
__________
(1) هذا رجل ضعيف، ضعفه يحيى بن سعيد القطان، والدارقطني، وابن حبان، والذهبي، وغيرهم.
قال ابن حبان: " كثير الوهم فاحس الخطأ " (المجروحين: 1 / 133).
وقال ابن عدي: " كتب إلي محمد بن الحسن بن علي بن بحر: حدثنا عمرو بن علي، قال: سمعت رجلا من أصحابنا يقول ليحيى: تحفظ عن عبدالملك بن عمير، عن موسى بن طلحة أن عبدالله اشترى أرضا من أرض السواد وأشهدني عليها ؟ فقال يحيى: عمن ؟ فقال: عن إسحاق ابن الصباح.
فقال: اسكت ويلك ! قال عمرو: سمعت عبدالله بن داود، قال: سمعت إسحاق ابن الصباح - رجلا من ولد الاشعث بن قيس يحدث عن عبدالملك بن عمير، قال: اشترى موسى ابن طلحة أرضا من أرض السواد وأشهدني عليها، فأرسل إلى القاسم بن عبد الرحمان يشهده، قال: فقال موسى: أنا أشهد على أبيك - يعني عبدالله بن مسعود - أنه اشترى أرضا من أرض السواد وأشهدني عليها ".
قال ابن عدي: " وإسحاق بن صباح هذا لا أعرفه إلا في هذه القصة، وما أظن أن له حديثا مسندا.
" (الكامل: 2 / الورقة: 144).
وانظر تاريخ البخاري الكبير (1 / 1 / 392)، والجرح والتعديل لابن أبي حاتم (1 / 1 / 225)، وميزان الذهبي (1 / 192) وغيره من كتب الضعفاء.
[ * ]

(2/436)


361 -: إسحاق (1) بن الضيف، ويقال: إسحاق بن
إبراهيم بن الضيف الباهلي، أبو يعقوب العسكري، البصري، نزيل مصر.
روى عن:
إبراهيم بن الحكم بن أبان العدني، وإسماعيل ابن عبد الكريم الصنعاني، وبشر بن الحارث الحافي، وحجاج ابن محمد الاعور، والحسن بن قتيبة المدائني، وخالد بن مخلد القطواني، وروح بن عبادة، وزيد بن السكن الجندي، وسعيد ابن شرحبيل الكندي، وسليمان بن عبد الرحمان الدمشقي، وأبي عاصم الضحاك بن مخلد النبيل، وأبي قتادة عبدالله بن واقد الحراني، وأبي عبد الرحمان عبدالله بن يزيد المقرئ، وأبي مسهر عبدالاعلى بن مسهر الغساني، وعبد الرزاق بن همام الصنعاني، وأخيه عبد الوهاب بن همام، وعثمان بن عمر بن فارس، وعلي بن قادم، وعمر بن سهل المازني، وعمرو بن عاصم الكلابي، وأبي عبدالله محمد بن الحجاج البغدادي المصفر، ومحمد بن كثير المصيصي، ومحمد بن منيب العدني، ومعاوية بن عمرو الازدي، ومنصور بن أبي نويرة، والنضر بن شميل المروزي، وهوذة بن خليفة البكراوي، ويزيد بن أبي حكيم العدني، ويعلى بن عبيد الطنافسي.
روى عنه:
أبو داود (2)، وأحمد بن إبراهيم بن الحكم، وأحمد بن زيد بن الحريش الاهوازي، وأبو بكر أحمد بن عبدالله ابن الجارود الرقي، وأبو بكر أحمد بن عبدالله بن محمد وكيل أبي
__________
(1) لم يرقم المؤلف عليه برقم أبي داود لانه لم يقف على روايته كما سيأتي.
(2) جاء في حواشي النسخ من قول المؤلف: " لم أقف على روايته عنه.
ذكره أبو القاسم في التاريخ،
وقال: روى عنه أبو داود، ولم يقل في سننه، ولم يذكره في الشيوخ النبل، فليس من شرط هذا الكتاب، كذا عامة من ذكر له ترجمة وليس على اسمه رقم ".
(وانظر تهذيب تاريخ دمشق لابن بدران: 2 / 440).
[ * ]

(2/437)


صخرة، وأحمد بن يحيى بن زهير التستري، وإسحاق بن عبدالله.
ابن سلمة، والحسين بن إبراهيم بن عامر الانطاكي المقرئ، وعبد الله بن أحمد بن موسى عبدان الاهوازي، وعبد الله بن إسحاق المدائني، وأبو مسعود عبد الرحمان بن الحسين الصابوني التستري، وأبو الاصبغ عبد العزيز بن سعيد الهاشمي الدمشقي، وعبد العزيز بن سليمان الحرملي الانطاكي، وأبو زرعة عبيد الله ابن عبد الكريم الرازي، وعمر بن محمد بن بجير البجيري، وعمر بن محمد بن نصر الحلبي، وأبو بكر محمد بن إبراهيم بن نيروز الانماطي، وأبو الطيب محمد بن أحمد بن حمدان بن عيسى الوراق الرسعني، وأبو حاتم محمد بن إدريس الرازي، ومحمد بن رزيق بن جامع المديني المصري، ومحمد بن العباس ابن أيوب الاخرم الاصبهاني، ومحمد بن عبدالله بن عرس المصري، ومحمد بن نوح الجنديسابوري، ومحمد بن يعقوب الخطيب الاهوازي، ومحمود بن محمد الحلبي، وهلال بن العلاء الرقي، والهيثم بن خلف الدوري، والوليد بن حماد الرملي، وأبو العباس يحيى بن علي بن هاشم الكندي الحلبي.
قال أبو زرعة (1): صدوق.
362 - ت ق: إسحاق بن طلحة بن عبيد الله القرشي التيمي المدني، أحو إسماعيل بن طلحة، ويعقوب بن طلحة (2)،
وأمهم أم أبان بنت عتبة بن ربيعة، خاله معاوية بن أبي سفيان.
__________
(1) تهذيب تاريخ ابن عساكر (2 / 441)، والعجيب أن عبد الرحمان بن أبي حاتم لم يذكره في " الجرح والتعديل ".
ووثقه ابن حبان، وقال: " حدثنا عنه محمد بن يعقوب الخطيب بالاهواز وغيره، ربما أخطأ " (الثقات: 1 / الورقة: 27).
(2) وعائشة بنت طلحة المرأة الفائقة الجمال الثقة التي أساء بعض مؤلفي كتب الادب إليها.
[ * ]

(2/438)


روى عن:
أبيه طلحة بن عبيد الله (ق)، وعبد الله بن عباس، وعائشة (ت) زوج النبي صلى الله عليه وسلم.
روى عنه:
ابنا أخيه إسحاق بن يحيى بن طلحة (ت)، وطلحة بن يحيى بن طلحة (ق)، وابنه معاوية بن إسحاق بن طلحة.
ذكره محمد بن سعد في الطبقة الاولى من أهل المدينة (1).
وذكر محمد بن جرير الطبري، عن عمر بن شبة، عن علي ابن محمد المدائني، عن محمد بن حفص (2): أن معاوية بن أبي سفيان، ولى سعيد بن عثمان بن عفان حرب خراسان (3)، وولى إسحاق بن طلحة خراجها.
قال: وكان إسحاق ابن خالة معاوية، فلما صار بالري، مات إسحاق بن طلحة، فولي سعيد خراج خراسان وحربها، وكان ذلك في سنة ست وخمسين على ما ذكر الطبري.
وقال خليفة بن خياط، في سنة ست وخمسين (4): وفيها
__________
(1) الطبقات: 5 / 123 - 124.
(2) التاريخ، حوادث سنة 56 ه.
(3) طلب سعيد بن عثمان بن عفان من معاوية أن يستعمله على خراسان، فقال له: " إن بها عبيد الله بن زياد.
فقال: أما والله لقد اصطنعك أبي ورقاك حتى بلغت باصطناعه المدى الذي لا تجاري إليه ولا تسامى، فلا شكرت بلاءه، ولا جزيته بآلائه، وقدمت هذا - يعني يزيد - وبايعت له، فوالله لانا خير منه أبا وأما ونفسا.
فقال له معاوية: أما بلاء أبيك فقد يحق علي الجزاء به، وقد كان من شكري لذلك أني طلبت بدمه حتى تكشفت الامور ولست باللائم لي في التشمير، وأما فضل أبيك على أبيه، فأبوك والله خير مني وأقرب من رسول الله، وأما فضل أمك على أمه فمما لا ينكر: ارمأة من قريش خير من امرأة من كلب، وأما فضلك عليه، فوالله ما أحب أن الغوطة دحست لي رجالا مثلك.
فقال له يزيد: يا أمير المؤمنين ابن عمك وانت أحق من نظر في أمره، وقد عتب عليك في، فاعتبه، فولاه حرب خراسان " (تهذيب ابن عساكر: 2 / 442).
(4) تاريخ خليفة في حوادث السنة المذكورة (بتحقيق العمري).
[ * ]

(2/439)


مات إسحاق بن طلحة بن عبيد الله بخراسان.
وقال في موضع آخر: ولى سعيد بن عثمان إسحاق بن طلحة بن عبيد الله الخراج، فمات إسحاق بالري.
وذكر الزبير بن بكار: أنه بقي إلى زمن يزيد بن معاوية (1).
فالله أعلم.
روى له الترمذي، وابن ماجة.
363 - ق: إسحاق بن عبدالله بن جعفر بن أبي طالب القرشي الهاشمي المدني، أخو إسماعيل بن عبدالله بن جعفر، ومعاوية بن عبدالله بن جعفر.
روى عن:
أبيه عبدالله بن جعفر (ق).
روى عنه:
أخوه إسماعيل بن عبدالله بن جعفر، وكثير بن
زيد الاسلمي (ق)، وأبو بكر عمر بن عبد الرحمان بن عبدالله بن عمر بن الخطاب (2).
روى له ابن ماجة.
364 -: إسحاق بن عبدالله بن الحارث بن كنانة
__________
(1) وتشير بعض الروايات إلى أن معاوية عائشة بنت طلحة على ابنه يزيد، ثم خطبها الحسن بن علي بن أبي طالب فتزوجت الحسن، فبقي في نفس يزيد شئ على إسحاق بسبب ذلك، فلما ولي الخلافة كتب إلى عامله على المدينة أن يقتل إسحاق إن ظفر به، فلم يظفر به، فهدم داره.
(انظر مثلا تهذيب ابن عساكر: 2 / 441).
وهي من الروايات التي عني بها أصحاب كتب الاسمار، ولعل ما ذكر أولا من وفاته سنة 56 ه هو الصواب.
وذكره ابن حبان في " الثقات: 1 / الورقة: 27 - 28 " وانظر تاريخ البخاري الكبير: 1 / 393، والجرح والتعديل لابن أبي حاتم: 1 / 1 / 226.
(2) انظر تاريخ البخاري الكبير: 1 / 1 / 394، والجرح والتعديل لابن أبي حاتم: 1 / 1 / 227.
[ * ]

(2/440)


القرشي العامري، مولى بني عامر بن لؤي، ويقال: الثقفي المدني، وقد نسب إلى جده (1)، وهو والد عبد الرحمان بن إسحاق، وهشام بن إسحاق، ومنهم من جعلهما (2) اثنين (3)، أرسل عن النبي صلى الله عليه وسلم (مد): أنه نهى عن الخطاطيف عوذ البيوت.
وروى عن:
عامر بن سعد بن أبي وقاص، وعن عبدالله بن عباس (4)، مرسلا فيما قال أبو حاتم (4)، وعن عبد الرحمان بن بولا، وعبد الرحمان بن عمرو بن سهل الانصاري، وعبد الملك ابن أبي بكر بن عبد الرحمان بن الحارث بن هشام المخزومي،
ومحمد بن جعفر المخزومي، وعن أبي هريرة، مرسلا فيما قال أبو حاتم (5).
روى عنه:
ابنه عبد الرحمان بن إسحاق (مد)، وعمر بن محمد الاسلمي، وهاشم بن هاشم بن عتبة بن أبي وقاص، وابنه هشام بن إسحاق (4).
قال أبو بكر بن أبي خيثمة، عن الزبير بن بكار: عبد
__________
(1) كما في تاريخ البخاري الكبير: 1 / 1 / 384، والجرح والتعديل لابن أبي حاتم: 1 / 1 / 216.
(2) لو قال: " جعله " لكان أحسن.
(3) ذكر ابن أبي حاتم ترجمتين، الاولى باسم " إسحاق بن الحارث القرشي المديني، روى عن عامر بن سعد، روى عنه ابنه عبد الرحمان..سمعت أبي وأبا زرعة يقولان ذلك "، والثانية: " إسحاق بن عبدالله بن كنانة، مدني، والد هشام بن إسحاق، روى عن أبي هريرة، مرسل، وابن عباس، مرسل، روى عنه هاشم بن هاشم بن عتبة بن أبي وقاص سمعت أبي يقول ذلك، وسئل أبو زرعة عن إسحاق بن عبدالله بن كنانة فقال: مديني ثقة.
" (الجرح والتعديل: 1 / 1 / 216، 226).
وذكره ابن حبان في ثقات التابعين باسم " إسحاق بن عبدالله بن كنانة " (الثقات: 1 / الورقة: 28).
(4) الجرح والتعديل لابنه عبد الرحمان: 1 / 1 / 226.
(5) نفسه.
[ * ]

(2/441)


الرحمان بن إسحاق بن كنانة، مولى بني عامر بن لؤي.
وقال أبو حاتم: هشام بن إسحاق بن عبدالله بن الحارث ابن كنانة القرشي، أخو عبد الرحمان.
وقال عبد الرحمان بن أبي حاتم (1): سئل أبو زرعة عن إسحاق بن عبدالله بن كنانة، فقال: مدني ثقة.
وقال النسائي: ليس به بأس (2).
روى له الاربعة.
365 - د: إسحاق بن عبدالله بن الحارث بن نوفل بن الحارث بن عبدالمطلب بن هاشم القرشي الهاشمي النوفلي، أبو يعقوب المدني، وقيل: البصري، أخو عبدالله وعبيد الله.
روى عن النبي صلى الله عليه وسلم (د) مرسلا، وعن عباس بن عبد المطلب، وأبيه عبدالله بن الحارث بن نوفل (د)، وعبد الله بن عباس، وأبي هريرة، وصفية بنت حيي بن أخطب زوج النبي صلى الله عليه وسلم، وجدته أم الحكم، ويقال: أم حكيم بنت الزبير بن عبد المطلب.
روى عنه:
الاسود بن شيبان، وثابت البناني، وجبلة بن عطية، وحميد الطويل (د)، وداود بن أبي هند، وسعيد بن حماد، وسعيد بن أبي سعيد المقبري، وعلي بن زيد بن جدعان (د)، وعوف الاعرابي، وابن أخيه عيسى بن عبدالله بن عبدالله ابن الحارث، وقتادة بن دعامة.
__________
(1) نفسه: 1 / 1 / 227.
(2) ووثقه ابن حبان كما مر قبل قليل، وأبو الحسن ابن القطان، وصحح حديثه أبو عوانة وابن حبان وابن خزيمة (إكمال مغلطاي وتهذيب ابن حجر).
[ * ]

(2/442)


ذكره محمد بن سعد في الطبقة الثالثة من أهل المدينة (1).
وذكره خليفة (2) بن خياط في الطبقة الرابعة من أهل البصرة (3).
وقال أحمد بن عبدالله العجلي (4): مدني ثقة.
وقال محمد بن سلام الجمحي (5)، عن شعيب بن صخر: قال بلال (6) بن أبي بردة لجلسائه: ما العروب من النساء ؟ قال: فماجوا، وأقبل إسحاق بن عبدالله بن الحارث النوفلي، فقال: قد جاءكم من يخبركم، فسألوه، فقال: الخفرة المتبذلة لزوجها، وأنشد (7): يعربن عند بعولهن إذا خلوا * وإذا هم خرجوا فهن (8) خفار
__________
(1) الطبقات: 5 / 233 وقال: " وأمه أم عبدالله بنت العباس بن ربيعة بن الحارث بن عبدالمطلب ".
(2) شطح قلم ابن المهندس فكتبه " خلف ".
(3) طبقات خليفة: 1 / 507 (ط.
زكار) (4) ثقات العجلي، الورقة: 4.
(5) الرواية بتمامها في تاريخ دمشق لابن عساكر (تهذيب: 2 / 443)، ولم أجد الخبر في طبقات ابن سلام (من الطبعة الاوربية وهي طبعة رديئة وليس تحت يدي غيرها وأنا ببلاد الغربة).
وقد أورد له ابن سلام في " الطبقات: 114 " خبرا في ترجمة الاخطل حين سأله أن يشفع له عند أسقف كنيسة بدمشق كان الاخطل محبوسا بها، في قصة طريفة.
(6) كان بلال بن أبي بردة آنذاك واليا على البصرة، ولاه خالد بن عبدالله القسري زمن هشام بن عبدالملك (انظر طبقات ابن سلام: 6).
(7) انظر مادة " عرب " في معجمات اللغة الصحاح، وأساس البلاغة، واللسان، والقاموس المحيط، والتاج، ولم تورد هذا البيت الشاهد، وهو في تاريخ ابن عساكر كما أسلفنا.
(8) في التهذيب لابن بدران: " فإنهن ".
[ * ]

(2/443)


روى له أبو داود (1).
366 - ع: إسحاق بن عبدالله بن أبي طلحة، واسمه زيد ابن سهل (2) الانصاري النجاري المدني، أخو إسماعيل، وعبد الله وعمرو، ويعقوب (3) بني عبدالله بن أبي طلحة، وأبوه عبد الله أخو أنس بن مالك لامه (4).
روى عن:
عمه أنس بن مالك (ع)، وجعفر بن عياض (س ق)، وذكوان أبي صالح السمان، ورافع بن إسحاق المدني (ت س)، وزفر بن صعصعة (د س)، وأبي الحباب سعيد بن يسار المدني (د س)، وشيبة الخضري (س)، والطفيل بن أبي ابن كعب (بخ)، وأبيه عبدالله بن أبي طلحة (م س)، وعبد الرحمان بن أبي عمرة (خ م س)، وعبيد الله بن مقسم (س)، وعلي بن يحيى بن خلاد الانصاري (ز د س ق)، وأبي مرة مولى عقيل بن أبي طالب (خ م ت س)، وأبي المنذر مولى أبي ذر الغفاري (د س ق)، وزوجته حميدة بنت عبيد بن رفاعة (4).
__________
(1) وذكره ابن حبان في أتباع التابعين، ومقتضى ذلك أن روايته عن التابعين مرسلة (ثقات ابن حبان: 1 / الروقة: 28 وتهذيب ابن حجر: 1 / 239) وانظر تاريخ البخاري الكبير: 1 / 1 / 394، والجرح والتعديل لابن أبي حاتم: 1 / 1 / 227، وتاريخ يحيى برواية عباس: 2 / 26.
وقال مغلطاي في إكماله: " وقال ابن خلفون: هو ثقة، وخرج الحاكم حديثه في مستدركه ".
(2) أصعد ابن سعد نسبه إلى مالك بن النجار (الطبقات: 9 / الورقة 206 من نسخة أحمد
الثالث، وهي غير منشورة في المطبوع من ابن سعد).
(3) سيأتي ذكر إخوته الاربعة هؤلاء كل في موضعه من هذا الكتاب إن شاء الله تعالى.
(4) لم يذكر المزي كنيته، وقد ذكرها ابن سعد عن شيخه الواقدي فذكر أنه كان يكنى: أبا يحيى (الطبقات: 9 / الورقة: 206).
وقال ابن سعد أيضا: " وأمه نبيتة بنت رفاعة بن رافع ابن مالك بن العجلان الزرقي.
فولد إسحاق بن عبدالله: يحيى، وأمه حميدة بنت عبيد بن رفاعة بن رافع الزرقي ".
[ * ]

(2/444)


روى عنه:
حماد بن سلمة (م د س ق)، وسفيان بن عيينة (خ س)، وأبو أيوب عبدالله بن علي الافريقي، وعبد الرحمان ابن عمرو الاوزاعي (خ م س ق)، وعبد الصمد بن عبدالاعلى السلامي، وعبد العزيز بن عبدالله بن أبي سلمة الماجشون (خت م)، وعبد الملك بن عبد العزيز بن جريج (د ت سي)، وعثمان ابن حكيم الانصاري (م س)، وعكرمة بن عمار اليمامي (بخ م 4)، وعيسى بن عبدالاعلى بن عبدالله بن أبي فروة (ق)، ومالك بن أنس (ع)، وهمام بن يحيى (خ م د س ق)، ويحيى ابن سعيد الانصاري (س)، ويحيى بن أبي كثير (خ م س)، ويونس بن القاسم اليمامي (خ) والد عمر بن يونس.
قال أحمد بن سعد بن أبي مريم، عن يحيى بن معين: ثقة حجة.
وقال إسحاق بن منصور، عن يحيى، وأبو زرعة، وأبو حاتم، والنسائي: ثقة.
زاد أبو زرعة: وهو أشهر إخوته، وأكثرهم حديثا (1).
وقال محمد بن سعد (2) عن الواقدي: كان أهيا من أخيه عبدالله وأثبت، وكان مالك لا يقدم عليه في الحديث أحدا (3)، وتوفي سنة اثنتين (4) وثلاثين ومئة، وكان ثقة كثير الحديث.
__________
(1) انظر هذه الاقوال في الجرح والتعديل لابن أبي حاتم (1 / 1 / 226) وثقات ابن شاهين (الورقة: 7).
(2) الطبقات: 9 / الورقة 206 من مجلد أحمد الثالث، وهو ليس في المطبوع.
(3) حذف المزي بعد ذلك " وكان هو وأخوه عبدالله ينزلان دار أبي طلحة بالمدينة ".
(4) وبه قال أبو زكريا الازدي في " تاريخ الموصل: 114 " ولكنه عاد فذكره في وفيات سنة 134 من غير إشارة إلى أنه سبق أن ذكره قبل هذا (156).
وذكره أبو سليمان بن زبر الربعي الدمشقي في وفيات سنة 132 (الورقة: 40).
[ * ]

(2/445)


وقال عمرو بن علي (1): مات سنة أربع وثلاثين ومئة (2).
روى له الجماعة (3).
367 - د ت ق: إسحاق بن عبدالله بن أبي فروة، واسمه عبد الرحمان بن الاسود بن سوادة، ويقال: الاسود بن عمرو بن رياش، ويقال: كيسان، القرشي الاموي، أبو سليمان المدني، مولى آل عثمان بن عفان، أخو إسماعيل، وصالح، وعبد الاعلى، وعبد الحكيم، وعمار، ويونس، بني عبدالله بن أبي فروة.
أدرك معاوية بن أبي سفيان.
وروى عن:
أبان بن صالح، وإبراهيم بن عبدالله بن حنين (ق)، وأبراهيم بن محمد بن أسلم بن بجرة (4) الانصاري، وجابر
ابن المثنى، وخارجة بن زيد بن ثابت، ورزيق بن حكيم الايلي، وزيد بن أسلم، وسلمة بن روح بن زنباع (ق)، وأبي الزناد عبد الله بن ذكوان (ق)، وعبد الله بن رافع المدني، وعبد الرحمان بن
__________
(1) هو الفلاس.
(2) وهكذا نقله أبو سليمان بن زبر عن ابن نمير فذكره في وفيات سنة 134 (الورقة: 41) وقال ابن حبان في " الثقات: 1 / الورقة: 28 ": مات سنة أربع وثلاثين ومئة، وقيل: سنة اثنتين وثلاثين "، لكنه جزم في " المشاهير: 67 " بوفاته سنة 132.
(3) ووثقه أبو حفص بن شاهين (الثقات: الورقة: 7)، وابن حبان البستي، وقال في " المشاهير ": " من حفاظ أهل المدينة ".
وقال العجلي: " مدني بصري تابعي ثقة، وكان على الصوافي باليمامة زمن بني أمية، وأنس بن مالك عمه " (الثقات، الورقة: 4).
وقال البخاري في تاريخه الكبير (1 / 1 / 394): " يقال: بقي باليمامة إلى زمن بني هاشم ".
وذكره يعقوب بن سفيان في الطبقة الثالثة من التابعين ممن روى عنهم مالك بن أنس (المعرفة والتاريخ: 1 / 423) وقال في موضع آخر " فحل الحديث " (المعرفة: 1 / 427) وقال في موضع ثالث: " وهو ثقة سمع من الاوزاعي باليمامة كان واليا على الصوافي والضياع " (المعرفة: 2 / 466).
(4) جود ابن المهندس تقييده عن المؤلف بضم الباء.
[ * ]

(2/446)


كعب بن مالك، وعبد الرحمان بن هرمز الاعرج، وعروة بن رويم اللخمي، وعمر بن الحكم بن ثوبان، وعمرو بن شعيب (ق)، وعياض بن عبدالله بن سعد بن أبي سرح (ق)، وعيسى بن عبد الرحمان بن أبي ليلى، ومجاهد بن جبر، ومحمد بن مسلم بن شهاب الزهري (ت ق)، وأبي الزبير محمد بن مسلم المكي، ومحمد بن المنكدر، ومحمد بن يوسف مولى عمرو بن عثمان بن عفان، ومكحول الشامي، وموسى بن وردان، ونافع مولى ابن عمر (د ق)، وهشام بن عروة، وأخيه يونس بن عبدالله بن أبي فروة، وأبي وهب الجيشاني (ق).
روى عنه:
إبراهيم بن محمد بن أبي يحيى الاسلمي، وإسماعيل بن رافع المدني، وإسماعيل بن عياش الحمصي (ق)، وسويد بن عبد العزيز، وشعيب بن أبي حمزة، وأبو أيوب عبدالله بن علي الافريقي، وعبد الله بن لهيعة، وابن أخيه أبو علقمة عبدالله بن محمد بن عبدالله بن أبي فروة الفروي، وعبد الجبار بن عمر الايلي، وعبد ربه بن سعيد الانصاري، وعبد السلام بن حرب، وعبيد الله بن عمر العمري إن كان محفوظا، وعبيد الله بن عمرو الرقي، وعتبة بن أبي حكيم، وعمر بن عبد الواحد النصري الدمشقي، وعمرو بن الحارث، والقاسم بن هزان الخولاني، والليث بن سعد (ت ق)، ومحمد بن شعيب بن شابور، ومروان بن جناح، وأبو معشر نجيح بن عبد الرحمان المدني، والوليد بن مسلم (د)، ويحيى بن حمزة الحضرمي (ق)، وأبو بكر بن عبدالله بن أبي سبرة، وأبو بكر بن عياش.
قال عبد السلام عن إسحاق بن عبدالله بن أبي فروة: خطبنا معاوية وعليه برد أخضر.
وقال محمد بن سعد في الطبقة الخامسة من أهل

(2/447)


الصفحة السابقة   //   الصفحة التالية