صدر هذا الكتاب آليا بواسطة الموسوعة الشاملة
(اضغط هنا للانتقال إلى صفحة الموسوعة الشاملة على الإنترنت)

الصفحة السابقة   //   الصفحة التالية
 

الكتاب : تهذيب التهذيب
المؤلف : ابن حجر العسقلاني
مصدر الكتاب : الإنترنت
[ ترقيم الكتاب موافق للمطبوع ]

وكان معه ثلاث سفائن فسفينة فيها مطبخه وسفينة فيها عياله وسفينة فيها اضيافه وقال محمد بن رمح.
وقال ابن وهب كتب مالك إلى الليث إني أريد أن ادخل ابنتي على زوجها فأحب أن تبعث إلي بشئ من عصفر فبعث إليه ثلاثين حملا من عصفر فصبغ لاهله ثم باع منه بخمسمائة دينار عنده وكان دخل الليث كل سنة ثمانين الف دينار ما أوجب الله عليه زكاة وقال اسماعيل سمويه ثنا عبدالله بن صالح قال صحبت الليث عشرين سنة لا يتغدى ولا يتعشى إلا مع الناس.
وقال السراج سمعت قتيبة يقول سمعت الليث يقول أنا أكبر من ابن لهيعة بثلاث سنين قال وأظنه عاش بعده ثلاث سنين أو أقل.
قال ومات ابن لهيعة سنة (74) وقال يعقوب بن سفيان عن ابن بكير ولد الليث سنة (94) ومات في يوم الجمعة نصف شعبان سنة خمس وسبعين ومائة وكذا قال ابن أبي مريم وغير واحد في تاريخ وفاته.
قلت: وقال ابن حبان في الثقات كان من سادات أهل زمانه فقها وورعا وعلما وفضلا وسخاء وقال ابن أبي مريم ما رأيت أحدا من خلق الله أفضل من ليث وما كانت خصلة يتقرب بها إلى الله إلا كانت تلك الخصلة في الليث.
وقال أبو يعلى الخليلى كان امام وقته بلا مدافعة وقال أبو داود روى الليث عن الزهري وروى عن خمسة عن الزهري حدث عن خالد بن يزيد عن سعيد بن أبي هلال عن يزيد بن الهاد عن ابراهيم بن سعد عن صالح بن كيسان عن الزهري قال أبو داود ليس ينزل نزوله أحد كان يكتب الحديث على وجهه وذكر أبو صالح كاتبه أنه كان مجيز كتب العلم لمن يسأله ويراه جائزا واسعا وقال أبو الوليد الطيالسي حديثه عن بكير بن عبدالله ابن الاشج مناولة وكذا عن عبيد الله بن أبي جعفر ونقل عبدالله بن أحمد عن أبيه أنه انكر قول أبي الوليد وقال قد سمع من بكير نحو ثلاثين.
وقال يحيى بن معين كان يساهل في السماع والشيوخ وقال الازدي صدوق إلا أنه كان يساهل وذكر الخطيب في المتفق من يقال له الليث بن سعد ثلاثة (أحدهم) ابن أخي سعيد بن أبي مريم شيخ لاحمد بن يحيى بن خالد الشرقي شيخ الطبراني مات سنة تسع
وثلاثين ومائتين (والثاني) ابن أبي خالد بن نجيح يروي عن خالد وابن وهب ذكرهما ابن

(8/416)


يونس في تاريخ مصر وهما متأخران عن طبقة اصحاب الليث (والثالث) متأخر عنهم واسم جده سليمان بن إسحاق بن ابراهيم بن اسماعيل بن محمد بن سعد يكنى أبا عمر النسفي (1) وثقه الخطيب.
835 - خت م 4 (البخاري في التعاليق ومسلم والاربعة) ليث بن أبي سليم بن زنيم القرشي مولاهم أبو بكر ويقال أبو بكر الكوفي.
واسم أبي سليم ايمن ويقال انس ويقال زياد ويقال عيسى.
روى عن طاووس ومجاهد وعطاء وعكرمة ونافع وأبي إسحاق السبيعي وأبي الزبير المكي وأبي بردة ابن موسى واشعث بن أبي الشعثاء وشهر بن حوشب وثابت بن عجلان و عبدالله بن الحسن ابن الحسن و عبدالملك بن أبي بشير والربيع بن انس وزيد بن ارطاة وعبد الرحمن ابن الاسود بن يزيد وعبد الرحمن بن القاسم وعبد الرحمن بن سابط وأبي هبيرة يحيى ابن عباد الانصاري والمنهال بن عمرو وجماعة.
روى عنه الثوري والحسن بن صالح وشيبان بن عبدالرحمن ويعقوب بن عبدالله القمي وشعبة بن الحجاج وجرير بن عبدالحميد و عبد الواحد بن زياد وزائدة بن قدامة وشريك ومحمد بن فضيل ومعتمر بن سليمان والقاسم بن مالك وعبد السلام بن حرب وأبو شهاب الحناط وعبد الله بن ادريس وخالد بن عبدالله وأبو الاحوص وأبو بدر شجاع ابن الوليد وآخرون.
قال عبدالله بن احمد عن أبيه مضطرب الحديث وقال أيضا ما رأيت يحيى ابن سعيد اسوأ رأيا منه في ليث بن أبي سليم وابن إسحاق وهمام لا يستطيع أحد أن يراجعه فيهم وقال عثمان بن أبي شيبة سألت جريرا عن ليث ويزيد بن أبي زياد وعطاء ابن السائب فقال كان يزيد احسنهم استقامة ثم عطاء وكان ليث اكثر تخليطا قال عبدالله
ابن احمد سألت أبي عن هذا فقال اقول كما قال وقال أحمد بن سنان عن ابن مهدي ليث احسنهم حالا عندي وقال ابن أبي حاتم عن أبيه قال ليث احب إلي من يزيد كان ابرأ
__________
(1) التنيسي.
(تهذيب التهذيب - ج 8 - م 27) [ * ]

(8/417)


ساحة وكان ضعيف الحديث قال فذكرت له قول جرير فقال اقول كما قال.
قال وقلت ليحيى بن معين ليث اضعف من يزيد وعطاء قال نعم.
وقال معاوية بن صالح عن ابن معين ضعيف إلا أنه يكتب حديثه وقال ابراهيم ابن سعيد الجوهري عن يحيى بن معين كان يحيى بن سعيد لا يحدث عنه وكذا قال عمرو ابن علي وابن المثنى وعلي بن المديني وزاد عن يحيى مجالد أحب إلي من ليث وحجاج ابن ارطاة وقال أبو المعتمر القطيعي كان ابن عيينة يضعف ليث بن أبي سليم وقال الميموني عن ابن معين كان ليث ضعيف الحديث عن طاووس فإذا جمع إلى طاووس غيره فالزيادة هو ضعيف.
وقال علي بن محمد سألت وكيعا عن حديث من حديث ليث فقال ليث ليث كان سفيان لا يسمي ليثا وقال مؤمل بن الفضل قلنا لعيسى بن يونس لم لم تسمع من ليث قال قد رأيته وكان قد اختلط وكان يصعد المنارة ارتفاع النهار فيؤذن وقال ابن أبي حاتم سمعت أبي وابا زرعة يقولان ليث لا يشتغل به هو مضطرب الحديث قال وقال أبو زرعة ليث بن أبي سليم لين الحديث لا تقوم به الحجة عند أهل العلم بالحديث قال وسمعت أبي يقول ليث عن طاووس أحب إلى من سلمة بن وهرام عن طاووس قلت أليس تكلموا في ليث قال ليث اشهر من سلمة ولا نعلم روى عن سلمة إلا ابن عيينة وربيعة.
وقال الآجري عن أبي داود عن احمد بن يونس عن فضيل بن عياض كان ليث اعلم أهل الكوفة بالمناسك.
قال أبو داود وسألت يحيى عن ليث فقال لا بأس به قال وعامة
شيوخه لا يعرفون وقال ابن عدي له احاديث صالحة وقد روى عنه شعبة والثوري ومع الضعف الذي فيه يكتب حديثه وقال البرقاني سألت الدار قطني عنه فقال صاحب سنة يخرج حديثه ثم قال إنما انكروا عليه الجمع بين عطاء وطاووس ومجاهد حسب.
قال الحضرمي مات سنة (148) وقال ابن منجويه مات سنة (143).
قلت: وقال البخاري قال عبدالله بن أبي الاسود مات ليث بعد الاربعين سنة إحدى أو اثنتين وقال ابن سعد كان رجلا صالحا عابدا وكان ضعيفا في الحديث يقال كان يسأل عطاء وطاووسا ومجاهدا عن الشئ فيختلفون فيه فيروي انهم اتفقوا من غير تعمد وقال ابن حبان اختلط في آخر عمره فكان يقلب الاسانيد ويرفع المراسيل ويأتي عن الثقات بما

(8/418)


ليس من حديثهم تركه القطان وابن مهدي وابن معين واحمد كذا قال.
وقال الترمذي في (العلل الكبير) قال محمد كان احمد يقول ليث لا يفرح بحديثه قال محمد وليث صدوق يهم وقال الحاكم أبو أحمد ليس بالقوي عندهم وقال الحاكم أبو عبدالله مجمع على سوء حفظه وقال الجوزجاني يضعف حديثه وقال البزار كان أحد العباد إلا أنه اصابه اختلاط فاضطرب حديثه وإنما تكلم فيه أهل العلم بهذا وإلا فلا نعلم احدا ترك حديثه وقال يعقوب بن شيبة هو صدوق ضعيف الحديث.
وقال ابن شاهين في الثقات قال عثمان بن أبي شيبة ليث صدوق ولكن ليس بحجة وقال الساجي صدوق فيه ضعف كان سئ الحفظ كثير الغلط كان يحيى القطان بآخره لا يحدث عنه وقال ابن معين منكر الحديث وكان صاحب سنة روى عن الناس إلى أن قال الساجي وكان أبو داود لا يدخل حديثه في كتاب السنن الذي ضعفه كذا قال وحديثه ثابت في السنن لكنه قليل والله اعلم.
836 - س (النسائي) ليث بن عاصم بن كليب بن جبار بن جبر (1) بن أسعد بن ناشرة القتباني (2)
أبو زرارة المصري.
روى عن عثمان بن الحكم الجذامي وابن جريج وابن عجلان وأبي شجاع سعيد ابن يزيد وأبي خيرة محمد بن حذلم القزاز المصري فيما كتب إليه.
روى عنه ابنه أبو اليمين ياسين بن عبد الاحد وسعيد بن عيسى بن تليد الرعيني ويونس بن عبد الاعلى.
قال ابن يونس كان رجلا صالحا حدثني أبي عن جدي أنه قال كثيرا ما كنت اسمع ابا زرارة والليث بن عاصم يقول اسألك صحة في تقوى وطول عمر في حسن عمل قال أبي فأجيبت دعوته فطال عمره وحسن عمله.
قال ابن يونس ولد سنة (115) وتوفي في صفر سنة
__________
(1) خيار بن خير.
(2) القتباني بكسر القاف وسكون المثناة وبموحدة ونون نسبة إلى قتبان بن رومان اه مغني.
[ * ]

(8/419)


(211) وذكر ابن أبي حاتم أنه روى عن أبي قبيل وأبي الخير وروى عنه ابن وهب وأبو طاهر بن السرح ويحيى بن يزيد المصري.
837 - تمييز ليث بن عاصم بن العلاء بن مغيث بن الحارث بن عامر الخولاني (1) ثم الحدادي أبو الحسن المصري إمام الجامع بمصر.
روى عن الحسن بن ثوبان.
وعنه ادريس بن يحيى الخولاني وعبد الرحمن ابن أبي السمح وعبد الله بن وهب وذكره ابن حبان في الثقات وقال ابن يونس توفي في صفر سنة (182) قال وهو أخو أبي وهب بن العلاء بن عاصم وقال غيره كان مولده سنة (130).
تم طبع الجزء الثامن من هذا الكتاب على مطابع دار الفكر بعون الله الملك العلي الوهاب آخر شهر ذو القعدة سنة 1403 هجرية على صاحبها ألف ألف صلاة وسلام وتحية وعلى آله
يونس كان رجلا صالحا حدثني أبي عن جدي أنه قال كثيرا ما كنت اسمع ابا زرارة والليث بن عاصم يقول اسألك صحة في تقوى وطول عمر في حسن عمل قال أبي فأجيبت دعوته فطال عمره وحسن عمله.
قال ابن يونس ولد سنة (115) وتوفي في صفر سنة
__________
(1) خيار بن خير.
(2) القتباني بكسر القاف وسكون المثناة وبموحدة ونون نسبة إلى قتبان بن رومان اه مغني.
[ * ]

(8/420)


(211) وذكر ابن أبي حاتم أنه روى عن أبي قبيل وأبي الخير وروى عنه ابن وهب وأبو طاهر بن السرح ويحيى بن يزيد المصري.
837 - تمييز ليث بن عاصم بن العلاء بن مغيث بن الحارث بن عامر الخولاني (1) ثم الحدادي أبو الحسن المصري إمام الجامع بمصر.
روى عن الحسن بن ثوبان.
وعنه ادريس بن يحيى الخولاني وعبد الرحمن ابن أبي السمح وعبد الله بن وهب وذكره ابن حبان في الثقات وقال ابن يونس توفي في صفر سنة (182) قال وهو أخو أبي وهب بن العلاء بن عاصم وقال غيره كان مولده سنة (130).
تم طبع الجزء الثامن من هذا الكتاب على مطابع دار الفكر بعون الله الملك العلي الوهاب آخر شهر ذو القعدة سنة 1403 هجرية على صاحبها ألف ألف صلاة وسلام وتحية وعلى آله وأصحابه الذين كانوا أصحاب نفوس زكية ويتلوه الجزء التاسع أوله محمد بن ابان وآخر دعوانا ان الحمد لله رب العالمين
__________
(1) الخولاني بفتح خاء وبنون اه مغني.
[ * ]

(8/420)


تهذيب التهذيب - ابن حجر ج 9
تهذيب التهذيب
ابن حجر ج 9

(9/)


كتاب تهذيب التهذيب للامام الحافظ شيخ الاسلام شهاب الدين أحمد بن علي بن حجر العسقلاني المتوفى سنة 582 ه.
الطبعة الاولى 1404 ه - 1984 م الجزء التاسع دار الفكر للطباعة والنشر والتوزيع

(9/1)


بسم الله الرحمن الرحيم * (حرف الميم) * (من اسمه محمد على ترتيب الحروف في الآباء) (الالف في الآباء) 1 - خ (البخاري) محمد بن ابان بن عمران بن زياد بن ناصح ويقال ابن صالح السلمي ويقال القرشي أبو الحسن ويقال أبو عبد الله ويقال أبوعمران الواسطي الطحان.
روى عن ابان بن يزيد العطار وأبي شيبة العبسي وفيلح بن سليمان ومهدي بن ميمون وجرير بن حازم والحمادين وسكين بن عبد العزيز وسلام بن مسكين وحسان بن ابراهيم وخلف بن خليفة والربيع بن مسلم وأبي الاحوص وعبد الوارث وأبي هلال الراسبي وهشيم وأبي عوانة وطائفة وعنه ابنه أحمد وبقي بن مخلد وأبو زرعة الرازي وموسى ابن
إسحاق وعبد الله بن أحمد والحسن بن سفيان وأبو يعلى وأسلم بن سهل الواسطي بحشل ومحمد بن محمد بن سليمان الباغندي وآخرون.
وروى البخاري في صحيحه عن محمد بن ابان عن محمد بن جعفر غندر في موضعين من الصلاة وقد ذكر ابن عدي انه الواسطي هذا وقوله محتمل فان البخاري ذكر هذا الواسطي في تاريخه ولم يذكر البلخي وذكر الكلاباذى وغير واحد انه البلخي الآتي.
قال أحمد ابن محمد بن ابان الواسطي سمعت أبي يقول ولدت سنة (147) وقال بحشل مات سنة تسع وثلاثين ومائتين وكان فقيها.
وذكره ابن حبان في الثقات وقال ربما أخطأ مات سنة (38) وقال غيره مات سنة ست أو سبع وثلاثين.
قلت: وقال الازدي ليس بذاك وقال أبو الوليد الباجي الاظهر

(9/3)


عندي ان المذكور في الجامع هو الواسطي وهو روى عن البصريين ولم أر له في الجامع غير حديث واحد عن غندر وأما البلخي فيروي عن الكوفيين وكيغ وغيره انتهى وقد روى البلخي عن البصريين أيضا معاذ بن هشام ومن في طبقته وذلك دليل على انه هو الراوي عن غندر بخلاف الواسطي فان شيوخه من البصريين قدماء وقال الذهبي كان أسن من بقي بواسط ولما مات كان قد قارب المائة وقال مسلمة في الصلة محمد بن ابان الواسطي يكنى أبا الحسن ثقة روى عنه أبو داود وبقي بن مخلد.
2 - محمد بن ابان بن وزير البلخي أبو بكر بن ابراهيم المستملي الحافظ ويعرف بحمدويه.
كان مستملى وكيع يقال بضع عشر سنة.
روى عنه وعن ابن عيينة وابن علية وعبد الوهاب الثقفي وعبد الرزاق وابن مهدي وابن ادريس وابن نمير وابراهيم بن صدقة وأيوب بن سويد الرملي وأبي أسامة وعبدة بن سليمان وابن عدي وابن أبي فديك ومعن ابن عيسى ويزيد بن هارون وغندر ومحمد بن فضيل والنضر بن كثير وشبابة بن سوار في آخرين.
روى عنه الجماعة سوى مسلم فروى عنه في غير الجامع وموسى بن هارون
وابراهيم الحربي وعبد الله بن أحمد وأبو حاتم وحسين بن محمد القباني والمعمري وأحمد ابن سلمة وابراهيم بن أبي طالب وابن خزيمة والسراج وأبو القاسم البغوي وآخرون.
قال المروزى قلت لابي عبدالله فأبوبكر مستملي وكيع تعرفه قال نعم قد كان معنا يكتب الحديث قلت انه حدث بحديث أنكروه ما أقل من هو عنده عن عبد الرزاق وهو عندك وعند خلف يعني ابن سالم قال قد كان معنا تلك السنة وقال عمرو بن حماد ابن فرافصة قدمت الكوفة فأتيت أبا بكر بن أبي شيبة فسألني عن محمد بن ابان المستملى فقلت قد خلفته على انه يقدم قال ليته قدم حتى ننتفع به وقال ابن أبي حاتم عن أبيه صدوق وقال النسائي ثقة.
وذكره ابن حبان في الثقات وقال كان حسن المذاكرة ممن جمع وصنف وكان مستملى وكيع قال موسى بن هارون وغيره مات ببلخ سنة أربع وأربعين ومائتين في المحرم

(9/4)


وقال القباني عن البخاري مات سنة (45).
قلت: وقال الخليلي ثقة متفق عليه وفي الزهرة روى عنه البخاري ثمانية وثلاثين فانظروا كم بين هذا وبين قول أبي الوليد الباجي حديث واحد لكن يحتمل أن يكون مراده بقيد كونه عن غندر.
3 - تمييز محمد بن ابان بن علي بن ابان البلخي.
يروي عن عبدالرحمن بن جابر ويحيى بن آدم البلخي.
وعنه ابراهيم بن عبدالمؤمن الرازي وهو في طبقة الذي قبله.
قلت: ذكره الخطيب فقال ليس مستملى وكيع ولم يقل الكلام الاخير وهو ليس عندي بجيد بل هو أعلى طبقة من مستملى وكيع فقد روى أيضا عن يزيد بن جابر وروى عنه أيضا خلف بن أيوب ومحمد بن عبد الوهاب وغيرهما ويقرب من طبقته.
4 - محمد بن ابان الغنوي (1) أو العنبري.
يروى عن معلى بن هلال والنضر بن منصور.
روى عنه عبدالله أخو عبدالرحمن رسته وأخوه محمد ذكره الخطيب وذكر ممن يقال له محمد بن ابان اثنين أقدم من هذين.
5 - تمييز محمد بن ابان بن صالح بن عمر الجعفي.
جد عبدالله بن محمد الملقب بمشكدانه (2).
روى عن أبي إسحاق السبيعي وطبقته.
روى عنه أبو داود والوليد الطيالسيان ويحيى بن حسان وآخرون.
6 - تمييز محمد بن ابان بن عمر بن أبي عبدالله الجدلي.
__________
(1) (الغنوي) بمعجمة ونون مفتوحتين منسوب إلى غنى بن أعصر اه مغنى.
(2) مشكدانه بمضمومة وسكون معجمة وفتح كان ومهملة فألف فنون أي حبة المسك اه مغني.
(*)

(9/5)


حدث عن عمار الدهني.
روى عنه زيد بن عمرو.
ذكر الخطيب ثلاثة أقدم من هؤلاء (أحدهم) تابعي يروي عن عائشة (والآخر) دونه يروي عن القاسم بن محمد (والثالث) متأخر جدا اصبهاني من شيوخ الطبراني.
7 - محمد بن ابراهيم بن آدم في محمد بن آدم.
8 - ع (الستة) محمد بن ابراهيم بن الحارث بن خالد بن صخر بن عامر بن كعب بن سعد ابن تيم بن مرة القرشي التيمي أبو عبد الله المدني.
كان جده الحارث من المهاجرين الاولين.
رأى سعد بن أبي وقاص.
وروى عن أبي سعيد الخدري وعمير مولى آبي اللحم وجابر بن عبدالله وأنس بن مالك وقيس بن عمرو الانصاري ومحمود بن لبيد وعائشة وعلقمة بن وقاص وبسر بن سعيد وخالد بن معدان
وعامر بن سعد وعبد الله بن حنين وعبد الرحمن بن بجيد وعروة بن أبي الزبير وعطاء ابن يسار وعيسى بن طلحة ومحمد بن عبدالله بن زيد بن عبد ربه ونافع بن عجير وأبي حار التمار وأبي الهيثم بن نصر بن دهر ومالك بن أبي عامر الاصبحي ومعاذ بن عبدالرحمن التيمي وأبي سلمة بن عبدالرحمن وآخرون.
وأرسل عن أسيد بن حضير وأسامة وعن ابن عمر وابن عباس فيما قيل.
روى عنه ابنه موسى ويحيى وعبد ربه وسعد بنو سعيد الانصاري ومحمد بن عمرو بن علقمة وهشام ابن عروة ويزيد بن الهاد ويحيى بن أبي كثير وعمارة بن غزية وابن إسحاق والاوزاعي وحميد بن قيس الاعرج وأسامة بن زيد الليثي وتوبة العنبري وآخرون.
قال ابن معين وأبو حاتم والنسائي وابن خراش ثقة وقال ابن سعد قال محمد بن عمرو كان محمد ابن ابراهيم يكنى أبا عبدالله توفي سنة عشرين ومائة وكان ثقة كثير الحديث.
وقال العقيلي عن عبدالله بن أحمد عن أبيه في حديثه شئ يروي أحاديث مناكير أو منكرة وقال أبو حسان الزيادي كان عريف قومه مات سنة (19) وقيل عشرين وفي سنة

(9/6)


عشرين أرخه غير واحد وقال خليفة مات سنة إحدى وعشرين.
قلت: له رواية عن أبيه في المعرفة لابن مندة فزعم أبو نعيم انه أراد بقوله عن أبيه جده وعلى هذا فيكون أرسل عنه فان أباه ولد بارض الحبشة وتبعه ابن حبان في الثقات وقال سمع من ابن عمر وقال يعقوب بن شيبة كان ثقة وقال ابن أبي حاتم عن أبيه لم يسمع من جابر ولا من أبي سعيد انتهى وحديثه عن عائشة عند مالك والترمذي وصححه وعائشة ماتت قبل أبي سعيد وجابر ولهم شيخ آخر يقال له.
9 - محمد بن ابراهيم التيمي الصنعاني.
ذكره أبو الفتح الازدي في كتاب الضعفاء وقال ضعيف جدا.
روى عن احمد ابن ميسرة ولم يزد على ذلك ولولا قوله الصنعاني لجاز ان يكون الاول.
10 - تمييز محمد بن ابراهيم التيمي شيخ لا يعرف.
روى عن ابن أبي شيبة وعنه ابراهيم بن عبدالحميد هكذا في الميزان.
11 - خ سي (البخاري والنسائي في اليوم والليلة) محمد بن ابراهيم بن دينار المدني أبو عبد الله الجهني ويقال الانصاري يقال لقبه صندل.
روى عن ابن أبي ذئب وسلمة بن وردان ويزيد بن أبي عبيد وابن عجلان وموسى ابن عقبة وعبيدالله بن عمر وجماعة.
وعنه ابن وهب ويعقوب بن محمد الزهري ويحيى ابن ابراهيم بن أبي قتيلة وذويب بن عمامة السهمي وأبو مصعب احمد بن أبي بكر وغيرهم قال البخاري معروف الحديث وقال أبو حاتم كان من فقهاء المدينة نحو مالك وكان ثقة وذكره ابن حبان في الثقات وقال ابن عبد البر كان مدار الفتوى في آخر زمان مالك على المغيرة بن عبدالرحمن ومحمد بن ابراهيم بن دينار وقال في موضع آخر

(9/7)


كان فقيها فاضلا له بالعلم رواية وعناية.
قلت: وقال الدارقطني ثقة وقال القاضي عياض توفي سنة اثنتين وثمانين ومائة.
12 - خ (البخاري) محمد بن ابراهيم بن سعيد بن عبدالرحمن بن موسى البوشنجي (1) أبو عبد الله.
الفقيه الاديب.
شيخ أهل الحديث في عصره نزيل نيسابور روى عن يحيى ابن عبدالله بن بكير وأبي جعفر النفيلي واسماعيل بن أبي اويس وامية بن بسطام ومسدد ويوسف بن عدي وسعيد بن منصور وابراهيم بن حمزة الزبيري وسليمان بن عبدالرحمن وعبد الله بن محمد بن اسماء وعلي بن الجعد وعبيدالله وعبد الله بن محمد العيشي وأبي
الربيع الزهراني وخلق.
وعنه أبو بكر محمد بن إسحاق الصاغاني وهو اكبر منه وأبو حامد بن الشرقي وأبو بكر الضبعي ودعلج بن أحمد وأبو عمرو بن اسماعيل بن نجيد وأبو عبد الله محمد بن مصعب بن الاخرم وأبو العباس الدغولي وعلي بن حمشاد العدل وآخرون.
ذكره ابن حبان في الثقات وقال كان فقيها متقنا وقال أبو إسحاق احمد بن محمد ابن يونس البزاز كان ثقة فقيه البدن صحيح اللسان كتب الحديث مع أبي زرعة وغير وقال الحاكم سمع بمصر والحجاز والشام والبصرة ثم قال روى عنه محمد بن اسماعيل البخاري ومحمد بن إسحاق الصاغاني.
قال وسمعت دعلج بن احمد يقول حدثني بعض الفقهاء من اصحاب داوعانهم [ كذا ] حضروا مجلس داود بن علي يوما بغداد فدخل عليه المجلس رجل جلس آخر الناس ثم أنه كلم داود بن علي فتعجب من حسن كلامه فقال لعلك أبو عبدالله البوشنجي قال نعم فقام داود بنفسه إليه وأخذ بيده حتى اجلسه إلى جنبه وقال لاصحابه قد حضركم من يفيد ولا يستفيد.
__________
(1) البوشنجي بضم الموحدة وسكون الواو وفتح المعجمة وسكون النون بعدها جيم اه تقريب.
(*)

(9/8)


قال وسمعت أبا زكرياء العنبري يقول شهدت جنازة حسين القباني سنة (289) فصلى عليه أبو عبد الله يعني البوشنجي فلما انصرف قدمت دابته فأخذ أبو عمرو الخفاف بلجامه وابن خزيمة بركابه والجارودي وابراهيم بن أبي طالب يسويان عليه ثيابه فمضى ولم يكلم واحدا منهم.
قال وسمعت أبا عمرو بن أبي جعفر يقول سمعت أبا بكر محمد ابن إسحاق يعني ابن خزيمة يقول لو لم يكن في أبي عبدالله البوشنجي من البخل في العلم ما كان وكان يعلمني ما خرجت إلى مصر وقال أبو الحسين بن المظفر الحافظ كان صاحب حديث...كيسا وقيل إن ابن خزيمة سئل عن مسألة يوم مات فقال لا افتي حتى
يوارى في لحده.
وقال أبو أحمد بن أبي اسامة كان من افصح الناس قال الحاكم وسمعت أبا بكر ابن جعفر يقول سمعت البوشنجي يقول للمستملي الزم لفظي وخلاك ذم وقال أبو عمر ومحمد ابن احمد الضرير الفقيه حضرت البوشنجي بمرو فقال اسألك عن مسألة فقلت مثل الشيخ لا يسأل مثلي فقال صدقت انا روباس الناس من الشاس إلى مصر ثم قال اتدري ما الروباس قلت لا قال الآلة التي يميز بها جيد الفضة وخبيثها وقال الحاكم سمعت ابا زكرياء العنبري يقول قال لي أبو عبد الله في شئ احسنت ثم التفت إلى أبي فقال قد قلت لابنك احسنت ولو قلت هذا لابي عبيد لفرح به.
وقال ابن بجيد كان من الكرم بحيث لا يوصف قال وكان يقول من اراد العلم والفقه بغير أدب فقد اقتحم على أن يكذب على الله ورسوله قال ابن حبان مات أول يوم من المحرم سنة تسعين ومائتين وصلى عليه ابن خزيمة وقال آخرون مات سنة 91 وقيل كان مولده سنة (204) ومات سلخ ذي الحجة سنة (90) ودفن أول يوم من المحرم سنة إحدى.
روى البخاري في آخر تفسير سورة البقرة عن محمد غير منسوب عن النفيلي عن مسكين بن بكير عن شعبة عن خالد عن مروان عن ابن عمر حديثا فقيل إنه الذهلي وقيل البوشنجي قاله الحاكم قال وهذا الحديث مما أملاه البوشنجي بنيسابور حكاه الكلاباذى عن الحاكم.
قلت: وقال الحاكم في تاريخه سمعت أبا عبدالله محمد بن يعقوب الحافظ يعني ابن الاخرم يقول روى أبو عبد الله محمد بن اسماعيل البخاري عن البوشنجي حديثا في الجامع.

(9/9)


وقال الحاكم أيضا قال دعلج سمعت البوشنجي يقول وأشار إلى أبي خزيمة فقال محمد ابن إسحاق أكيس وأنا لا أقول هذا لابي ثور قال وحدث يوما بحديث عن المغيرة بن عبد الرحمن المخزومي فقال أبو بكر بن علي إنما هو الحزامى فقال اسكت يا صبي كأني لا أميز
بينهما وبين قبائلهما.
قال الحاكم وسمعت أبا الوليد يقول حضرنا مجلس البوشنجي فسأله أبو علي الثقفي عن مسألة فأجاب فيها بجواب فقال له أبو علي يا أبا عبدالله كأنك تقول في هذه المسألة بقول أبي عبيد فقال يا هذا لم يبلغ بنا من التواضع إلى أن نقول بقول أبي عبيد انتهى وكان هذا البوشنجي ذا جلالة عظيمة بنيسابور وكان فيه باؤ مفرط هو من كبار الشافعية وزعم الذهبي أنه كان مالكيا ويدل على أنه شافعي ما قال عثمان الصابوني أنشدني أبو منصور بن حماد قال أنشدت لابو عبدالله البوشنجي في الشافعي: ومن شعب الايمان حب ابن شافع * وفرض أكيد حبه لا تطوع وإلى حياتي شافعي فإن امت * فتوصيتي بعدي بان يتشفعوا 13 - د (أبي داود) محمد بن ابراهيم بن سليمان بن محمد بن اسباط الكندي الاسباطي الضرير أبو جعفر البزار الكوفي.
نزيل مصر.
روى عن عبد السلام بن حرب ويحيى بن يمان وعبد الرحيم بن سليمان وعلي بن ثابت الجزري وعبد الله بن عبد القدوس الرازي وأشعث بن عبدالرحمن بن زبيد اليامي والمطلب بن زياد وغيرهم.
روى عنه أبو داود وأبو حاتم الرازي وصالح بن محمد الاسدي وأبو خيثمة علي بن عمرو بن خالد الحراني وأبو العلاء محمد بن أحمد بن جعفر الذهلي وعبد الله بن محمد بن سلم المقدمي (1) وأبو بكر أبي داود وغيرهم.
قال ابن أبي حاتم سئل أبي عنه فقال صدوق وذكره ابن حبان في الثقات.
قال ابن يونس توفي بمصر في ذي الحجة سنة ثمان وأربعين ومائتين.
قلت: وقال مسلمة بن قاسم حدثنا غير واحد عنه وكان ثقة وقال الحاكم في مناقب الشافعي محمد بن ابراهيم الكوفي عدله أبو إسماعيل الترمذي.
__________
(1) المقدسي.
(*)

(9/10)


14 - د ت س (أبي داود والترمذي والنسائي)
محمد بن ابراهيم بن صدران (1) سليم بن ميسرة الازدي السليمي (2) أبو جعفر البصري المؤذن.
وقد ينسب إلى جده.
روى عن عبدالاعلى بن عبدالاعلى ومعتمر بن سليمان وطالب بن حجير وأبي قتيبة سلم بن قتيبة وخالد بن الحارث ويزيد بن زريع وبشر بن المفضل والفضل بن العلاء وسهيل ابن خلاد والحكم بن سنان ومحمد بن فضيل وغيرهم.
روى عنه أبو داود والترمذي والنسائي وروى النسائي في الخصائص عن زكرياء السجزي عنه وأبو بكر بن أبي عاصم وابراهيم ابن محمد بن متويه وعمرو بن محمد بن بجير وأبو حاتم وابن خزيمة ومحمد بن علي الحكيم الترمذي وعبدان بن أحمد الاهوازي والحسن بن سفيان وأبو يعلى الموصلي والحسن بن الطيب البلخي واسحاق بن ابراهيم التنيسي وآخرون.
قال ابن أبي حاتم عن أبيه شيخ صدوق وقال الآجري عن أبي داود ثقة وقال النسائي لا بأس به.
ذكره ابن حبان في الثقات.
قال ابن أبي عاصم مات سنة (243) وقال في موضع آخر مات سنة سبع وأربعين ومائتين.
15 - س (النسائي) محمد بن ابراهيم بن طلحة.
عن عبدالله بن عمرو.
وعنه عبدالله بن الحسن فيما رواه معاوية بن هشام عن سفيان عنه وقال غير واحد عن سفيان عن ابراهيم بن محمد بن طلحة وهو الصواب.
16 - س (النسائي) محمد بن ابراهيم بن عثمان بن خواستي العبسي مولاهم الكوفي.
روى عن اسماعيل بن أبي خالد والاعمش وأبي خلدة خالد بن دينار ومحمد بن عمرو ابن علقمة ومسلم بن سعيد وشعبة وعدة.
وعنه ابناه أبو بكر وعثمان ويزيد بن هارون
__________
(1) صدران بضم المهلمة والسكون اه تقريب.
(2) السلمي.
(*)

(9/11)


وسعيد بن سليمان وغيرهم.
قال الدوري عن ابن معين كان قاضيا ببعض بلاد فارس وقال الحسين بن حبان.
قال أبوزكرياء رأيته ببغداد وكان رجلا جميلا ثقة كيسا أكيس من يزيد بن هارون وكان على قضاء فارس مات قديما ولم أكتب عنه شيئا وقال في موضع آخر وكان ثقة مأمونا وذكره ابن حبان في الثقات وقال القاسم بن محمد مات أبي سنة اثنتين وثمانين ومائة وهو ابن سبع وسبعين (1) له عنده حديث أبي هريرة في ذكر الموت.
17 - ع (الستة) محمد بن ابراهيم بن أبي عدي ويقال ان كنية ابراهيم أبو عدي السلمي مولاهم القسملي نزل فيهم أبو عمرو البصري.
روى عن سليمان التيمي وحميد الطويل وابن عون وداود بن أبي هند وعثمان ابن غياث وعثمان الشحام وشعبة وسعيد بن أبي عروبة ومحمد بن عمرو بن علقمة وهشام ابن حسان وهشام الدستوائي وحجاج الصواف وحسين المعلم وحنظلة بن أبي سفيان الجمحي وخالد الحذاء وراشد الحماني وعوف الاعرابي وجعفر بن ميمون واسماعيل بن مسلم المكي وأشعث بن عبدالملك الحمراني وبهز بن حكيم وأبي يونس القشيري ومحمد بن أبي حميد المدني وحبيب بن الشهيد وغيرهم.
روى عنه أحمد بن حنبل ويحيى بن معين وعمرو بن علي وإبنا أبي شيبة وأبو موسى وبندار وعقبة بن مكرم وقتيبة بن سعيد وبكر بن خلف وسفيان بن وكيع وعلي ابن الحسين الدرهمي وأبو غسان المسمعي ومحمد بن ابان البلخي وأبو بكر بن خلاد الباهلي ومحمد بن عباد بن آدم ومحمد بن عبدالله بن زريع ومحمد بن عمرو بن جبلة ويحيى بن حكيم المقوم ويحيى بن خلف ومحمد بن عمرو بن علي المقدمي والحسن الزعفراني وعبد الرحمن ابن عمرو رسته والحسين بن الحسن المروزي وعمر بن شبة البهزي وغيرهم.
قال عمرو بن علي سمعت عبدالرحمن بن مهدي وذكر ابن أبي عدي فأحسن الثناء عليه وسمعت معاذ بن معاذ يحسن الثناء عليه وقال أبو حاتم والنسائي ثقة وقال ابن سعد
__________
(1) وفي التقريب مات وله سبع وستون سنة اه.
(*)

(9/12)


كان ثقة مات بالبصرة سنة أربع وتسعين ومائة وذكره ابن حبان في الثقات وقال يوم الاثنين لعشر بقين من ربيع الآخر منها.
قلت: وقال أبو موسى محمد بن المثنى مات سنة (92) وقال القراب في وفاته اختلاف وفي سنة أربع أكثر وفي الميزان قال أبو حاتم مرة لا يحتج به وقال رسته سمعت معاذ بن معاذ يقول ما رأيت أحدا أفضل من ابن أبي عدي.
18 - ق (ابن ماجة) محمد بن ابراهيم بن العلاء الشامي الدمشقي أبو عبد الله الزاهد السائح.
مولى نبيط نزل عبادان.
روى عن الوليد بن مسلم ومبشر بن اسماعيل وبقية وعبد المجيد بن أبي رواد وعبيدالله بن عمرو الرقي وعثمان بن الهيثم وأبي عبدالرحمن المقرى والفريابي وغيرهم.
روى عنه ابن ماجة وأبو بكر بن علي المروزي وأسلم بن سهل الواسطي وبقي بن مخلد وعبد العزيز بن معاوية ومحمد بن عبدالله الحضرمي وجعفر ابن محمد الخندقي واسماعيل بن محمد بن قيراط والحسن بن سفيان وأبو يعلى الموصلي وآخرون.
قال ابن أبي حاتم سمع منه أبي بمكة وقال ابن عدي منكر الحديث وعامة أحاديثه غير محفوظة وقال الدارقطني كذاب وقال أبو نعيم روى عن الوليد بن مسلم وشعيب ابن اسحاق وبقية وسويد بن عبد العزيز موضوعات له عنده حديث أنس نضر الله عبدا سمع مقالتي.
وحديث ابن عمر في النهي عن الصلاة في سبعة مواطن.
قلت: أكثر ما يأتي في الروايات محمد بن ابراهيم الشامي من غير مزيد وبذلك ترجمة ابن عدي وابن حبان في الضعفاء وظن الذهبي لما رأى في التهذيب أن اسم جده العلاء أنه حفيد العلاء بن زبريق الحمصي فقال تكلم فيه ابن عدي فوهم في ذلك فإن ابن عدي إنما ذكر الشامي فقط ولم يسم جده وقال ابن حبان يضع الحديث لا تحل الرواية عنه إلا عند الاعتبار وقال الحاكم أبو أحمد ليس بالمتين عندهم وقال الحاكم والنقاش روى أحاديث موضوعة.
19 - بخ (البخاري في الادب المفرد) محمد بن ابراهيم بن محمد بن عبدالرحمن بن ثوبان القرشي العامري مولاهم المدني.
روى عن مسلم بن أبي مريم.
وعنه ابن المبارك.
قلت: قال الذهبي لا يعرف.

(9/13)


20 - ت س (الترمذي والنسائي) محمد بن ابراهيم بن مسلم بن سالم الخزاعي أبو أمية الثغري (1) الطرسوسي الحافظ بغدادي الاصل.
روى عن أحمد بن اسحاق الحضرمي وأسود بن عامر واسحاق بن منصور السلولي وحجاج بن محمد المصيصي وجعفر بن عون وحجين بن المثنى والحسن بن موسى الاشيب وروح بن عباد وأبي داود الطيالسي وشبابة بن سوار وعبد الله بن بكر السهمي وأبي عامر العقدي وعثمان بن عمر بن فارس وعمر بن يونس اليمامي وأبي النضر هاشم ابن القاسم ويزيد بن هارون ويعلى بن عبيد ويونس بن محمد المؤدب وخلق كثير.
وعنه النسائي فيما ذكر صاحب الكمال.
قال المزي ولم أقف على ذلك وقال الذهبي في شرح السنة لم يصح أنه روى عنه شيئا وابنه ابراهيم وابن ابنه محمد بن ابراهيم وأبو حاتم الرازي وأبو الدحداح أحمد بن محمد بن اسماعيل وأحمد بن مسعود الزبيري وأبو محمد بن صاعد وأبو نعيم بن عدي وأحمد بن ابراهيم بن عبادل وأبو علي الحسن ابن حبيب الحضايري وأحمد بن عمير بن جوصاء وأبو عمر وأحمد بن محمد بن ابراهيم ابن حكيم المديني والحسن والقاسم إبنا اسماعيل المحاملي وأبو عوانة الاسفرائني وأبو بكر ابن زياد النيسابوري وأبو العباس الاصم وخلق.
قال الآجري عن أبي داود ثقة وقال أبو بكر الخلال أبو أمية رفيع القدر جدا كان إماما في الحديث مقدما في زمانه وقال ابن حبان في الثقات دخل مصر فحدثهم من حفظه من غير كتاب بأشياء أخطأ فيها فلا يعجبني الاحتجاج بخبره لا بما حدث من كتابه وقال
الحاكم صدوق كثير الوهم وقال ابن يونس كان من أهل الرحلة فهما بالحديث وكان حسن الحديث توفي بطرسوس في جمادى الآخرة سنة ثلاث وسبعين ومائتين.
قلت: وقال ابن أبي حاتم كتب إلي ببعض فوائده وأدركته ولم أكتب عنه.
وقال مسلمة بن قاسم أنكرت عليه أحاديث ولج فيها وحدث فتكلم الناس فيه وقال
__________
(1) الثغري بمعجمتين اه خلاصة.
(*)

(9/14)


في موضع آخر روى عنه غير واحد وهو ثقة ومما وهم فيه ما رواه الدارقطني عن أبي بكر بن زياد النيسابوري عنه عن أبي عاصم عن ابن جريج عن الزهري عن سعيد وأبي سلمة عن أبي هريرة رفعه ليس منا من لم يتغن بالقرآن.
قال أبو بكر بن زياد وهم أو أمية في ذكر سعيد فقد رواه غيره عن أبي عاصم ولم يذكره وكذا رواه عبد الرزاق وحجاج وغيرهما عن ابن جريج وكذا قال شعيب وعقيل وغيرهما عن الزهري.
قال وأخطأ أبو عاصم في المتن وإنما هو عند ابن جريج بهذا السند ما أذن الله لشئ ما أذن لنبي يتغنى بالقرآن الحديث.
وكذا قال أصحاب الزهري عن الزهري.
21 - د ت س (أبي داود والترمذي والنسائي) محمد بن ابراهيم بن مسلم بن مهران بن المثنى ويقال محمد بن مسلم بن مهران ابن المثنى ويقال محمد بن مهران ويقال محمد بن المثنى ويقال ابن أبي المثنى وأبو المثنى كنية جده مسلم ويقال كنية مهران القرشي مولاهم أبو جعفر ويقال أبو إبراهيم الكوفي ويقال البصري مؤذن مسجد العريان.
روى عن جده أبي المثنى مسلم بن مهران وحماد بن أبي سليمان وسلمة بن كهيل وعلي ابن بذيمة.
روى عنه شعبة.
وكناه أبا جعفر ولم يسمه وأبو داود الطيالسي فقال ثنا محمد بن مسلم بن مهران وأبو قتيبة فقال ثنا محمد بن المثنى ويحيى القطان فقال محمد ابن مهران وموسى بن اسماعيل فقال كما في أول الترجمة وابو الوليد الطيالسي فقال محمد
ابن مسلم بن المثنى.
قال الدوري عن ابن معين محمد بن مسلم بن المثنى ليس به بأس روى عنه يحيى القطان ويروي عنه أبو الوليد ويروي شعبة عن أبيه مسلم بن المثنى وروى اسماعيل ابن أبي خالد عن أبي المثنى وهو هذا وقال الدارقطني بصري يحدث عن جده ولا بأس بهما وقال ابن حبان في الثقات كان يخطئ وقال ابن عدي ليس له من الحديث إلا اليسير ومقدار ما لا يتبين صدقه من كذبه.
له عند (د ت) حديث ابن عمر في الصلاة قبل العصر وعند (د س) حديثه في الاذان.
قلت: وقال ابن حبان وهو الذي يروي عنه

(9/15)


ابن المبارك عن سلمة بن كهيل ويصحف اسمه فيقول مسلم بن ابراهيم وهذه فائدة جليلة وقال ابن عدي يكنى أبا المثنى وساق من طريق أبي داود الطيالسي ثنا محمد بن مسلم ابن مهران يكنى أبا المثنى فلعل مراد أبي داود بالذي يكنى الجد.
22 - ق (ابن ماجة) محمد بن ابراهيم بن المطلب بن السائب بن أبي وداعة بن صبيرة (1) السهمي أبو عبد الله المدني البصري خال ابراهيم بن المنذر الحزامي.
روى عن أبيه وموسى بن عبدالله بن أبي أمية المخزومي وزهرة بن عمرو التيمي.
روى عنه ابراهيم بن المنذر وعبد الرحمن بن عبدالملك بن شيبة.
ذكره ابن حبان في الثقات يأتي حديثه في مصعب بن عبدالله بن أبي أمية.
23 - ت ق (الترمذي وابن ماجة) محمد بن ابراهيم الباهلي البصري.
روى عن محمد بن زيد العبدي عن شهر عن أبي سعيد في النهي عن شراء المغانم حتى تقسم.
وغير ذلك روى عنه جهضم بن عبدالله بن أبي الطفيل اليمامي قال أبو حاتم مجهول.
روى له الترمذي وابن ماجة الحديث المذكور.
24 - مد (أبي داود في المراسيل) محمد بن ابراهيم البزار.
روى عن منصور بن سلمة الخزاعي.
وعنه أبو داود في المراسيل.
قال ابن عساكر هو الاسباطي قال وقال ابن خنزابة هو غيره وذكر أنه يروي عن أبى نعيم أيضا وقال الخطيب في تاريخه محمد بن ابراهيم بن يحيى بن اسحاق بن جناد أبو بكر المنقري البغدادي يقال إن أصله من مرو الروذ.
سمع من مسلم بن ابراهيم وأبي الوليد وأبي عمر
__________
(1) هبيرة.
(*)

(9/16)


الحوضي وموسى بن اسماعيل ومحمد بن أبي غالب وعدة.
روى عنه موسى بن هارون والبغوي وعلي بن محمد المصري ومحمد بن العباس بن نجيح وغيرهم.
قال ابن خراش أبو بكر بن جناد عدل ثقة مأمون وقال ابن المنادي وغيره مات سنة ست وسبعين يعني ومائتين زاد ابن قانع في ذي الحجة فيحتمل ما قاله المزي بعد أن جزم أنه شيخ آخر ممن يقال له محمد بن ابراهيم البزار أن يكون هذا هو شيخ أبي داود ان كان أدرك أبا نعيم ومنصور بن سلمة فإن مشائخه متأخرون عن طبقتهما قليلا ويحتمل أن يكون شيخ أبي داود هو أبو أمية الطرسوسي فإنه يروي عنهما وعن من هو أقدم منهما وأما الاسباطي فإنه يروي عن طبقة أقدم من طبقتهما والله أعلم.
قلت: وممن فرق بين الاسباطي أو البزار أبو علي الجياني في مشائخ أبي داود فقال محمد بن ابراهيم البزار روى عن أبي نعيم وزيد بن الحباب.
وعنه أبو داود فإذا كان يروي عن زيد ابن الحباب فهو أقدم من الطرسوسي ومن أبي جناد فهو الاسباطي أو آخر غير هؤلاء لا يعرف حاله ويحتمل أن يكون محمد بن ابراهيم الانماطي الملقب بمربع صاحب يحيى ابن معين فإنه يروي عن طبقة أبي نعيم والخزاعي ومات قديما سنة ست وخمسين ومائتين وهو من الحفاظ الكبار.
25 - ع (الستة) محمد بن ابراهيم اليشكري البصري.
روى عن جدته أم كلثوم بنت ثمامة.
روى عنه محمد بن عقبة السدوسي ومحمد ابن الفضل عارم وبشر بن يوسف جار عارم وعلي بن المديني وفهد (1) بن عوف ومحمد ابن أبي بكر المقدمي والصلت بن مسعود الجحدري.
ذكره ابن حبان في الثقات.
26 - س (النسائي) محمد بن ابراهيم.
عن أبي هريرة حديث أزرة المؤمن إلى عضلة ساقه.
وعنه محمد بن أبي بكر.
واختلف
__________
(1) نهد.
(*)

(9/17)


عليه فقيل عن يحيى عن يعقوب بن ابراهيم عن أبي هريرة وقيل عن يحيى عن محمد ابن ابراهيم بن يعقوب التيمي أو ابن يعقوب وقيل عن يحيى عن محمد عن يعقوب وقيل عن يحيى عن محمد عن أبي يعقوب وصوب النسائي أنه محمد بن ابراهيم بن الحارث التيمي عن عبدالرحمن بن يعقوب مولى الحرقة عن أبي هريرة.
27 - سي (النسائي في اليوم والليلة) محمد بن أبي بن كعب الانصاري أبو معاذ المدني ويقال محمد ابن فلان بن أبي.
روى عن أبي بن كعب أنه كان له جرن من تمر فجعل يجده ينقص فخرسه الحديث وعن عثمان بن عفان وأم الطفيل امرأة أبي.
روى عنه بسر بن سعيد الحضرمي والحضرمي ابن لاحق وروى معاذ بن محمد بن معاذ بن محمد بن أبي بن كعب عن أبيه عن جده عن أبي بن كعب قصة الحمى وغير ذلك ذكره ابن حبان في الثقات وذكر الواقدي محمد بن أبي بن كعب فيمن قتل يوم الحرة سنة ثلاث وستين.
قلت: قال ابن سعد محمد بن أبي بن كعب أمه أم الطفيل يكنى أبا معاذ ولد في عهد رسول الله صلى الله عليه وآله وروى عن عمر أيضا وكان ثقة قليل الحديث وكذا ذكره أبو بكر الجعابي وأبو نعيم وغير واحد في الصحابة لادراكه وقال ابن أبي حاتم محمد بن أبي ابن كعب يكنى أبا معاذ.
ولد في عهد النبي صلى الله عليه وآله وروى عنه بسر بن سعيد والحضرمي ابن لاحق وابنه معاذ بن محمد سمعت أبي يقول ذلك قال وجعله البخاري اثنين فسمعت أبي يقول هما واحد وقال خليفة في الطبقة الاولى من أهل المدينة كان شقيق الطفيل (1).
28 - محمد بن أحمد بن أبي الثلج.
كذا ترجمه صاحب الكمال وهو محمد بن أحمد بن عبدالله بن اسماعيل بن أبي الثلج وسيأتي.
وله ابن ابن اسمه محمد بن أحمد متأخر.
__________
(1) محمد بن اتش في ابن الحسن اه خ.
(*)

(9/18)


29 - فق (ابن ماجة في التفسير) محمد بن أحمد بن الجراح أبو عبد الرحيم الجوزجاني (1) نزيل نيسابور.
روى عن أبيه وروح بن عبادة وسعيد بن عامر وأبي النضر ووهب بن جرير وأبي عاصم وجعفر بن عون وأبي مسهر ويزيد بن هارون وطائفة.
وعنه ابن ماجة في التفسير وأبو يحيى محمد بن عبدالرحيم البزار وأبو حاتم وابراهيم بن أبي طالب وجعفر ابن أحمد الشاماتي وأبو عمرو المستملى ومحمد بن اسحاق بن خزيمة وبدر بن الهيثم القاضي.
ذكره ابن حبان في الثقات وقال كان صديقا لاحمد وكان صاحب سنة وخير وفضل وكان أبوه حنفيا.
وقال الحاكم كان واسع العلم كثير الحديث قديم الرحلة قرأت بخط أبي عمرو المستملي أملى علينا أبو عبد الرحيم الجوزجاني مات يوم الجمعة لثلاث خلون من رجب سنة خمس وأربعين ومائتين.
قلت: وقال الخلال ثقة جليل القدر في نحو ابراهيم يعني الجوزجاني
كان أبو عبد الله يكاتبه.
قال أبو بكر المروزي رأيته عند أبي عبدالله وقد كان أبو عبدالله ذكره فقال كان أبوه مرجئا أو قال صاحب رأي وأما أبو عبد الرحيم فأثني عليه.
30 - س (النسائي) محمد بن أحمد بن جعفر بن الحسن بن مهران بن أبي جميلة الذهلي أبو العلاء الوكيعي الكوفي نزيل مصر يعرف بالوكيعي.
روى عن أبيه وعلي بن الجعد وعاصم بن علي وأحمد بن حنبل وأبي بكر وعثمان ابني أبي شيبة وعلي بن المديني وأحمد بن صالح المصري وداود بن عمر والضبي وأبي خيثمة زهير بن حرب وهشام بن عمار وغيرهم.
وعنه النسائي فيما ذكر صاحب الكمال وأبو جعفر أحمد بن محمد بن سلامة الطحاوي وأبو أحمد بن عدي الجرجاني والحسن بن رشيق
__________
(1) بضم الجيم الاولى اه خ.
(*)

(9/19)


العسكري وأبو عمر الكندي وأبو سعيد بن يونس وأبو سعيد بن الاعرابي وأبو القاسم الطبراني وأبو إسحاق بن شعبان الفقيه وأبو الحسن بن حيويه وآخرون.
قال ابن يونس ولد بالكوفة سنة (204) وقدم إلى مصر قديما تاجرا وكان ثقة ثبتا توفي بمصر لست بقين من جمادى الآخرة سنة ثلاثمائة وكان قد عمي قبل وفاته بيسير.
31 - ت (الترمذي) محمد بن أحمد بن الحسين بن مدويه (1) القرشي أبو عبد الرحمن الترمذي.
روى عن أسود بن عامر وجعفر بن عون والقاسم بن الحكم ومحاضر ويونس ابن محمد وأبي نعيم وعبيدالله بن موسى وعبد الرحمن بن حماد الشعيثي ومسدد بن مسرهد وعدة.
وعنه الترمذي ومحمد بن المنذر بن سعيد الهروي شكر وأبو الحسن مضاء ابن حاتم بن عبيدالله النسفي وحبان بن اسحاق البلخي ومحمد بن ابراهيم الخالدي وأبو
عمرو الصيدلاني وأبو بكر بن أبي داود وخلق ذكره ابن حبان في الثقات.
قلت: وروى أبو داود في السنن عن محمد بن أحمد القرشي الآتي بعد أربعة عن عبدالله ابن الزبير الحميدي حديثا فيحتمل أن يكون هو هذا كما نبه عليه الشيخ أخيرا.
32 - م د (مسلم وأبي داود) محمد بن أحمد بن أبي خلف محمد السلمي مولاهم أبو عبد الله البغدادي (2) القطيعي.
روى عن سفيان بن عيينة وأبي خالد الاحمر ومعن بن عيسى ومحمد بن عبيد الطيالسي ويحيى بن معين ويعقوب بن ابراهيم بن سعد وموسى بن داود الضبي وأبي سلمة الخزاعي ويحيى بن يمان ويحيى بن اسحاق وأسود بن عامر واسحاق بن يوسف الازرق وروح بن عبادة وزكرياء بن عدي ومحمد بن سابق وآخرين.
وعنه مسلم وأبو
__________
(1) مدويه بميم وتثقيل اه تقريب.
(2) زاد في الخلاصة إمام مسجد أبي معمر (والقطيعي) بفتح القاف اه.
(*)

(9/20)


داود وعبد الله بن عبدالرحمن الدارمي وعبد الله بن أحمد وموسى بن هارون وزكرياء الساجي ومحمد بن عبدالله الحضرمي والحسن بن سفيان ومحمد بن اسحاق السراج وغيرهم.
قال أبو حاتم ثقة صدوق وذكره ابن حبان في الثقات وقال ربما أخطأ.
مات سنة سبع وثلاثين ومائتين وقال موسى بن هارون سنة (6) وقال غيره كان مولده سنة (170).
قلت: وقع في كتاب اللعان لابي داود ثنا أحمد بن محمد بن أبي خلف قال الغساني أظنه وهما وفي الزهرة روى عنه مسلم 32 [ حديثا ].
33 - تمييز محمد بن أحمد بن أبي خلف البخاري.
روى عن اسماعيل بن اسحاق القاضي.
وعنه الحافظ أبو عبد الله محمد بن اسحاق ابن مندة.
قلت ذا متأخر الطبقة عن الذي قبله بمرة بل أظنه لم يدركه.
34 - س ق (النسائي وابن ماجة) محمد بن أحمد بن محمد بن الحجاج بن ميسرة القرشي الكريزي (1) مولاهم أبو يوسف الحافظ الصيدلاني الجزري الرقي.
روى عن محمد بن سلمة الحراني وعيسى بن يونس وسفيان بن عيينة وخالد بن حيان ومطرف بن مازن وغيرهم.
وعنه النسائي وابن ماجة وأبو حاتم والحسين بن جمعة واسحاق بن أحمد بن اسحاق الرقي ومحمد بن علي بن حبيب الطرائفي ومحمد بن علي المري وأبو عروبة وآخرون.
قال أبو حاتم صدوق وقال أبو علي النيسابوري أبو يوسف الرقي هذا من حفاظ أهل الجزيرة ومتقنيهم وذكره ابن حبان في الثقات وقال مات سنة ست وأربعين ومائتين.
قلت: وقال النسائي لا بأس به ويقال فيه الصيدناني بنون بدل اللام نبهت عليه لئلا يظن آخر.
__________
(1) الكريزي في الخلاصة بضم الكاف وفتح المهملة وضبط في التقريب بتقديم الراء اه.
(*)

(9/21)


35 - م ت س (مسلم والترمذي والنسائي) محمد بن أحمد بن نافع العبدي القيسي أبو بكر البصري مشهور بكنيته.
روى عن معتمر بن سليمان وعمر بن علي المقدمي وابن أبي عدي وبهز بن أسد وغندر وأبو عامر العقدي والنضر بن حماد العتكي وأمية بن خالد وبشر بن المفضل وعبد الصمد بن عبد الوارث ومسعود بن واصل وابن مهدي ويحيى بن كثير العنبري وغيرهم.
روى عنه مسلم والترمذي والنسائي وزكرياء الساجي وسعيد بن عبدالله الفرغاني وعبد الله بن أبي الدنيا وعبدان الاهوازي وأبو الشيخ محمد بن الحسين الابهري وأبو
رفاعة عبدالله بن محمد البصري وغيرهم.
مات بعد الاربعين ومائتين.
قلت: وفي الزهرة روى عنه مسلم أربعة وخمسين.
36 - د (أبي داود) محمد بن أحمد القرشي.
روى عن أبي بكر الحميدي.
وعنه أبو داود وذكره صاحب الشيوخ النبل ولم يزد وفي طبقته.
37 - محمد بن أحمد بن يزيد بن عبدالله بن يزيد القرشي الجمحي أبو يونس المدني المفتي.
روى عن أبيه وأبي ثابت محمد بن عبيدالله المدني واسماعيل بن أبي أويس وأبي مصعب الزبيري وأبي طاهر أحمد بن عيسى العلوي وابراهيم بن المنذر الحزامي واسحاق ابن محمد الفروي وعتيق بن يعقوب الزبيري وجماعة من المدنيين وعنه أبو عوانة الاسفرائني وزكرياء الساجي وابن أبي حاتم وأبو بشر الدولابي ومحمد بن اسحاق السراج ومحمد بن ابراهيم الديبلي وجماعة وقال ابن أبي حاتم كان مفتي المدينة كتبت عنه وهو صدوق.
قلت: قال مسلمة في الصلة مات سنة (255).

(9/22)


38 - تمييز محمد بن أحمد بن أنس القرشي أبو عبد الله ويقال أبو علي النيسابوري.
روى عن حفص بن عبدالله السلمي ومحمد بن مكي المروزي وأبي عاصم النبيل وعبد الله بن يزيد المقري وبشر بن يزيد بن أبي الازهر النيسابوري.
روى عنه أبو حامد بن الشرقي وأبو بكر أحمد بن علي الرازي وأبو عمر وأحمد بن محمد الهروي وأبو علي الحسين بن محمد بن شاذان وأبو جعفر محمد بن صالح بن هانئ وأبو عبد الله محمد بن يعقوب بن يوسف بن الاخرم.
مات [ سنة ] (279) فيحتمل أنه شيخ أبي داود هذا
أو المدني والاشبه أنه المدني ويحتمل أن يكون هو ابن مدويه فان أبا بكر ابن أبي داود روى عنه وكانت رحلته مع أبيه والله أعلم.
39 - خت م 4 (البخاري في التعاليق ومسلم والاربعة) محمد بن ادريس بن العباس بن عثمان بن شافع بن السائب بن عبيد ابن عبد يزيد بن هاشم بن المطلب بن عبد مناف القرشي المطلبي أبو عبد الله الشافعي المكي نزيل مصر.
روى عن مسلم بن خالد الزنجي ومالك بن أنس وابراهيم بن سعد وسعيد بن سالم القداح والدراوردي وعبد الوهاب الثقفي وابن علية وابن عيينة وأبي ضمرة وحاتم ابن اسماعيل وابراهيم بن محمد بن أبي يحيى واسماعيل بن جعفر ومحمد بن خالد الجندي وعمر ابن محمد (1) بن علي بن شافع وعطاف بن خالد المخزومي وهشام بن يوسف الصنعاني وجماعة.
وعنه سليمان بن داود الهاشمي وأبو بكر عبدالله بن الزبير الحميدي وابراهيم بن المنذر الحزامي وأبو ثور ابراهيم بن خالد وأحمد بن حنبل وأبو يعقوب يوسف بن يحيى البويطي وحرملة وأبو الطاهر بن السرح وأبو إبراهيم بن اسماعيل بن يحيى المزني والربيع بن سليمان المرادي والربيع بن سليمان الجيزي وعمرو بن سواد العامري والحسن بن محمد بن الصباح
__________
(1) عمه محمد.
(*)

(9/23)


الزعفراني وأبو الوليد موسى بن أبي الجارود المكي ويونس بن عبدالاعلى وأبو يحيى محمد ابن سعيد بن غالب العطار وآخرون.
قال ابن أبي حاتم ثنا أبي سمعت عمرو بن سواد يقول قال لي الشافعي ولدت بعسقلان فلما أتى علي سنتان حملتني أمي إلى مكة وكانت نهمتي في شيئين في الرمي وطلب العلم فنلت من الرمي حتى كنت أصيب من عشرة عشرة (1) وسكت عن العلم فقلت له أنت والله في العلم أكثر منك في الرمي وقال نصر بن مكي ثنا ابن عبد الحكم قال قال لي
الشافعي ولدت بغرة سنة (50) وحملت إلى مكة وأنا ابن سنتين.
وقال ابن أبي حاتم ثنا أبو عبيد الله اخي ابن وهب سمعت الشافعي يقول ولدت باليمن فخافت علي أمي الضيعة فقالت إلحق بأهلك فجهزتني إلى مكة فقدمتها وأنا يومئذ ابن عشر.
وقال أبو الحسن المغاربي سمعت المزني يقول سمعت الشافعي [ يقول ] رأيت علي بن أبي طالب في النوم فسلم علي وصافحني وخلع خاتمه فجعله في اصبعي وكان لي عم ففسرها لي فقال لي اما مصافحتك لعلي فأمان من العذاب واما خلع خاتمه وجعله في اصبعك فسيبلغ اسمك ما بلغ اسم علي.
وقال نصر بن مكي سمعت ابن عبد الحكم يقول لما ان حملت أم الشافعي به رأت كأن المشتري خرج من فرجها حتى انقض بمصر ثم وقع في كل بلد منه شظية فتأول أصحاب الرؤيا انه يخرج عالم يخص علمه أهل مصر ثم يتفرق في سائر البلدان وقال أبو نعيم عبدالملك بن محمد في قوله صلى الله عليه وسلم اللهم اهد قريشا فإن عالمها يملا طباق الارض علما الحديث.
قال في هذا الحديث علامة بينة للميزان المراد بذلك رجل من علماء هذه الامة من قريش قد ظهر علمه وانتشر في البلاد وهذه صفة لا نعلمها قد أحاطت إلا بالشافعي إذ كان كل واحد من قريش من الصحابة والتابعين ومن بعدهم وان كان علمه قد ظهر وانتشر فانه لم يبلغ مبلغا يقع تأويل كل هذه الرواية عليه إذ كان لكل واحد منهم نتف وقطع من العلم ومسائل وليس في كل بلد من بلاد المسلمين مدرس ومفت ومصنف يصنف على مذهب رشى [ كذا ] إلا على مذهب الشافعي فعلم انه يعنيه لا غيره.
__________
(1) تسعة.
(*)

(9/24)


وقال أبو سعيد الفريابي قال أحمد بن حنبل ان الله يقيض للناس في كل رأس مائة سنة من يعلمهم السنن وينفي عن رسول صلى الله عليه وسلم الكذب فنظرنا فإذا في رأس المائة عمر ابن عبد العزيز وفي رأس المائتين الشافعي.
وقال الفضل بن زياد سمعت أحمد بن حنبل يقول
هذا الذي ترون كله أو عامته من الشافعي وما بت منذ ثلاثين سنة إلا وأنا أدعو الله للشافعي وأستغفر له.
وقال المزني سمعت الشافعي يقول حفظت القرآن وأنا ابن سبع سنين وحفظت الموطأ وأنا ابن عشر.
وقال الباغندي حدثني الربيع بن سليمان الجيزي ثنا الحميدي سمعت مسلم بن خالد ومر على الشافعي وهو يفتي وهو ابن خمس عشر سنة فقال له افت فقد آن لك ان تفتي ورواه غيره عن الربيع قال سمعت الحميدي يقول قال مسلم فذكره وهو الصواب وقال دعلج بن أحمد سمعت جعفر بن أحمد الشاماتي يقول سمعت جعفر ابن أخي أبي ثور سمعت عمي يقول كتب عبدالرحمن بن مهدي إلى الشافعي وهو شاب ان يضع له كتابا فيه معاني القرآن ومجمع قبول الاخبار فيه وحجة الاجماع وبيان الناسخ والمنسوخ فوضع له كتاب الرسالة فكان عبدالرحمن يقول ما أصلي صلاة إلا واني أدعو للشافعي فيها.
وقال أبو نعيم ثنا ابن حيان يعني أبا الشيخ سمعت عبدان بن أحمد سمعت عمرو ابن العباس سمعت عبدالرحمن بن مهدي وذكر الشافعي فقال كان شابا مفهما وقال زكرياء الساجي حدثني الزعفراني قال حج بشر المريسيى ثم قدم فقال لقد رأيت بالحجاز رجلا ما رأيت مثله سائلا ولا مجيبا قال فقدم الشافعي بعد ذلك فاجتمع إليه الناس وخفوا عن بشر فجئت إلى بشر فقلت هذا الشافعي قد قدم فقال انه قد تغير.
قال الزعفراني فما كان مثله إلا مثل اليهود في ابن سلام.
وقال الميموني سمعت أحمد بن حنبل يقول ستة أدعو لهم سحرا أحدهم الشافعي وقال الآجري سمعت أبا داود يقول ما رأيت أحمد بن حنبل يميل إلى أحد ميله إلى الشافعي وقال ابن أبي حاتم كتب إلي أبو عثمان الخوارزمي ثنا أبو أيوب حميد بن أحمد المصري قال كنت عند أحمد بن حنبل نتذاكر في مسألة فقال رجل لاحمد يا أبا عبدالله لا يصح فيه حديث قال ان لم يصح فيه حديث ففيه قول الشافعي وحجته أثبت شئ فيه

(9/25)


وقال علي بن عثمان سمعت أبا عبيد يقول ما رأيت رجلا أعقل من الشافعي وقال البوشنجي سمعت قتيبة يقول الشافعي إمام.
وقال الزبير بن عبد الواحد ثنا الحسن بن سفيان ثنا أبو ثور قال من زعم انه رأى مثل محمد بن ادريس في علمه وفصاحته وثباته (1) وتمكنه ومعرفته فقد كذب كان منقطع القرين في حياته فلما مضى لسبيله لم يعتض منه وقال زكرياء الساجي سمعت أبا الوليد ابن أبي الجارود يقول ما رأيت أحدا إلا وكتبه أكثر من مشاهدته إلا الشافعي فان لسانه كان أكثر من كتابه وقال أحمد بن علي الجرجاني كان الحميدي إذا جرى عنده ذكر الشافعي قال حدثنا سيد الفقهاء الامام الشافعي وقال حرملة سمعت الشافعي يقول سميت ببغداد ناصر الحديث.
وقال الزعفراني قدم علينا الشافعي بغداد سنة () فأقام سنتين ثم خرج إلى مكة ثم قدم علينا سنة (98) فأقام عندنا أشهرا ثم خرج.
قال ابن أبي حاتم ثنا ابن عبد الحكم قال ولد الشافعي في سنة (150) ومات في آخر يوم من رجب سنة (240) وفيها أرخه غير واحد ومناقبه وفضائله كثيرة جدا.
قلت: حذفت مما أورده المؤلف أشياء رواتها غير ثقات ومناقب الشافعي كثيرة شهيرة قد جمعها ابن أبي حاتم وزكرياء الساجي والحاكم والبيهقي والهروي وابن عساكر وغيرهم.
قال الحاكم في المناقب سمعت أبا نصر أحمد بن الحسين سمعت أبا بكر محمد ابن اسحاق بن خزيمة يقول كان يونس بن عبدالاعلى يقول أم الشافعي فاطمة بنت عبدالله ابن الحسن بن الحسن بن علي بن أبي طالب وذكر الحاكم مما يدل على تبحر الشافعي في الحديث انه حدث بالكثير عن مالك ثم روى عن الثقة عنده عن مالك وأكثر عن ابن عيينة ثم روى عن رجل عنه وقال المبرد كان الشافعي من أشعر الناس وأعلمهم بالقراءات وقال الحسين الكرابيسي ما كنا ندري ما الكتاب والسنة نحن والاولون حتى سمعنا من الشافعي.
قال وسئل أبو موسى الضرير عن كتب الشافعي كيف سارت في الناس فقال
أراد الله بعلمه فرفعه الله قال وسئل اسحاق بن راهويه كيف وضع الشافعي هذه الكتب
__________
(1) وبيانه.
(*)

(9/26)


وكان عمره يسيرا فقال جمع الله تعالى له عقله لقلة عمره.
وقال الجاحظ نظرت في كتب الشافعي فإذا هو در منظوم لم أر أحسن تأليفا منه.
وقال هلال بن العلاء لقد من الله على الناس بأربعة بالشافعي فقه الناس في حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم وقال أحمد بن سيار المروزي لولا الشافعي لدرس الاسلام وقال أبو زرعة الرازي ما عند الشافعي حديث غلط فيه وقال يحيى بن أكثم ما رأيت أعقل منه وقال أبو داود ليس للشافعي حديث أخطأ فيه وقال الزعفراني عن يحيى بن معين لو كان الكذب له مطلقا لكانت مروءته تمنعه أن يكذب وقال مسلم بن الحجاج في كتابه (الانتفاع بجلود السباع) وهذا قول أهل العلم بالاخبار ممن يعرف بالتفقه فيها والاتباع لها منهم يحيى بن سعيد وابن مهدي ومحمد بن ادريس الشافعي وأحمد واسحاق ولما ذكر في موضع آخر قول من عاب الشافعي أنشد: ورب عياب له منظر * مشتمل الثوب على العيب وقال علي بن المديني لابنه لا تدع للشافعي حرفا إلا كتبته فان فيه معرفة وقال أبو حاتم فقيه البدن صدوق وقال أيوب بن سويد ما ظننت اني أعيش حتى أرى مثله وعن يحيى بن سعيد القطان قال ما رأيت أعقل ولا أفقه من الشافعي وأنا أدعو الله له أخصه به وحده في كل صلاة وقال الاصمعي صححت اشعار البدويين على شاب من قريش يقال له محمد بن ادريس.
وقال عبدالملك بن هشام الشافعي بصير باللغة يؤخذ عنه ولسانه لغة فاكتبوه وقال مصعب الزبيري ما رأيت أعلم بأيام الناس منه وقال أبو الوليد بن أبي الجارود كان يقال ان الشافعي لغة وحده يحتج بها وقال ابن عبد الحكم ان كان أحد من أهل العلم حجة فالشافعي حجة في كل شئ وقال الزعفراني ما رأيته لحن قط وقال يونس بن عبدالاعلى
كان إذا أخذ في العربية قال هذه صناعته.
وقال النسائي كان الشافعي عندنا أحد العلماء ثقة مأمونا وروى الحليلي عن أحمد ابن حنبل قال سمعت الموطأ من بضعة عشر نفسا (1) من حفاظ أصحاب مالك فأعدته على
__________
(1) بضعة وعشرين.
(*)

(9/27)


الشافعي لاني وجدته أقومهم وقال المزني كان بصيرا بالفروسية والرمي وصنف كتاب السبق والرمي ولم يسبقه إليه أحد وقال ابن عبد البر في كتاب جامع بيان العلم كان الامير عبدالله بن الناصر يقول رأيت أصل محمد بن وضاح الذي كتبه بالمشرق وفيه سألت يحيى بن معين عن الشافعي فقال ثقة.
وقال الحاكم تتبعنا التواريخ وسواد الحكايات عن يحيى بن معين فلم نجد في رواية واحد منهم طعنا على الشافعي ولعل من حكى عنه غير ذلك قليل المبالاة بالوضع على يحيى والله أعلم وقال الاستاذ أبو منصور البغدادي بالغ مسلم في تعظيم الشافعي في كتاب الانتفاع بجلود السباع وفي كتاب الرد على محمد بن نصر وعده في هذا الكتاب من الائمة الذين يرجع إليهم في الحديث وفي الجرح والتعديل.
40 - د س ق (أبي داود والنسائي وابن ماجة) محمد بن ادريس بن المنذر بن داود بن مهران الحنظلي أبو حاتم الرازي الحافظ الكبير أحد الائمة.
روى عن محمد بن عبدالله الانصاري وعثمان بن الهيثم وعفان بن مسلم وأبي نعيم وعبيد الله بن موسى وعبد الله بن صالح كاتب الليث وعبد الله بن صالح العجلي وأبي توبة الربيع بن نافع وآدم بن أبي اياس وأبي اليمان وسعيد بن أبي مريم وأبي مسهر والاصمعي وأبي غسان النهدي ومحمد بن يزيد بن سنان وهوذة بن خالد ويحيى بن صالح الوحاظي وعمرو بن الربيع بن طارق وعمر بن حفص بن غياث وطبقتهم وخلق ممن بعدهم.
روى عنه أبو داود والنسائي وابن ماجة في التفسير.
وروى البخاري في الصحيح في باب المحصر عن محمد عن يحيى بن صالح الوحاظي فذكر الكلاباذي في ترجمة يحيى بن صالح ان ابن أبي سعيد السرخسي أخبره ان محمدا هو ابن ادريس أبو حاتم الرازي وذكره انه رآه في أصل عتيق.
وقال الحاكم أبو أحمد في الكنى أبو حاتم محمد بن ادريس روى عنه محمد بن اسماعيل الجعفي وابنه عبدالرحمن وعبدة بن سليمان المروزي والربيع بن سليمان المرادي ويونس

(9/28)


ابن عبدالاعلى ومحمد بن عوف الطائي وهم من شيوخه ورفيقه أبو زرعة الرازي ومحمد ابن هارون الروياني وأبو عوانة الاسفرائني وابن أبي الدنيا وأبو زرعة الدمشقي وأحمد ابن منصور الرمادي وابراهيم بن اسحاق الحربي وحاجب بن اركين والقاسم بن زكرياء المطرز وموسى بن اسحاق الانصاري وموسى بن العباس الجويني والحسين بن اسماعيل المحاملي ومحمد بن مخلد الدوري وأبو عمرو بن حكيم وأبو الحسن علي بن ابراهيم القطان والحسين بن يحيى بن عياش القطان وآخرون.
قال أبو بكر الخلال أبو حاتم إمام في الحديث روى عن أحمد مسائل كثيرة وقعت إلينا متفرقة كلها غريب وقال ابن خراش كان من أهل الامانة والمعرفة وقال النسائي ثقة وقال أبو نعيم إمام في الحففي وقال اللالكائي كان إماما عالما بالحديث حافظا له متقنا ثبتا وقال ابن أبي حاتم سمعت موسى بن اسحاق القاضي يقول ما رأيت أحفظ من والدك قلت له فرأيت أبا زرعة قال لا قال وسمعت يونس بن عبدالاعلى يقول أبو زرعة وأبو حاتم إماما خراسان ودعا لهما وقال بقاؤهما صلاح للمسلمين.
وقال الخطيب كان أحد الائمة الحفاظ الاثبات مشهورا بالعلم مذكورا بالفضل وكان أول كتبه الحديث سنة (209) قال ابن أبي حاتم سمعت أبي يقول أول سنة خرجت في طلب الحديث أقمت سنين أحسب ومشيت على قدمي زيادة على ألف فرسخ فلما زاد
على ألف فرسخ تركته قال وسمعت أبي يقول أقمت سنة أربع عشرة ومائتين بالبصرة ثمانية أشهر قد كنت عزمت على أن أقيم سنة فانقطعت نفقتي فجعلت أبيع ثيابي شيئا بعد شئ حتى بقيت بلا شئ وقال أيضا سمعت أبي يقول قلت على باب أبي الوليد الطيالسي من أغرب علي حديثا مسندا صحيحا لم أسمع به فله علي درهم يتصدق به وهناك حلق من الخلق أبو زرعة فمن دونه وإنما كان مرادي أن أستخرج منهم ما ليس عندي فما تهيأ لاحد منهم أن يغرب علي حديثا.
وقال أحمد بن سلمة النيسابوري ما رأيت بعد اسحاق ومحمد بن يحيى أحفظ للحديث ولا أعلم بمعانيه من أبي حاتم وقال عثمان بن خرزاذ أحفظ من رأيت أربعة ابراهيم بن عرعرة ومحمد بن المنهال الضرير وأبو زرعة وأبو حاتم وقال حجاج ابن

(9/29)


الشاعر وذكر له أبو زرعة وأبو حاتم وابن وارة وأبو جعفر الدارمي ما بالمشرق قوم أنبل منهم قال ابن المنادي وغير واحد مات في شعبان سنة (277) وقال ابن يونس في تاريخه مات بالري سنة (79) والاول أصح.
قلت: وكان مولده سنة (195) وقد وجدت في البخاري موضعا آخر رواه عن محمد عن النفيلي يحتمل أن يكون محمد هو أبو حاتم هذا وقد أوضحته في الشرح وفي مقدمة الشرح.
وقال مسلمة في الصلة كان ثقة وكان شيعيا مفرطا وحديثه مستقيم انتهى ولم أر من نسبه إلى التشيع غير هذا الرجل نعم ذكر السليماني ابنه عبدالرحمن من الشيعة الذين كانوا يقدمون عليا على عثمان كالاعمش وعبد الرزاق فلعله تلقف ذلك من أبيه وكان ابن خزيمة يرى ذلك أيضا مع جلالته وقد ذكر ابن أبي حاتم في مقدمة (الجرح والتعديل) لوالده ترجمة مليحة فيها أشياء تدل على عظم قدره وجلالته وسعة حفظه رحمه الله.
منها ما قال أبو حاتم قدم محمد بن يحيى النيسابوري الري فألقيت عليه ثلاثة عشر حديثا من حديث الزهري فلم يعرف منها إلا ثلاثة.
وهذا يدل على حفظ عظيم فان
الذهلي شهد له مشائخه وأهل عصره بالتبحر في معرفة حديث الزهري ومع ذلك فأغرب عليه أبو حاتم.
41 - د س (أبي داود والنسائي) محمد بن آدم بن سليمان الجهني المصيصي.
روى عن ابن المبارك وحفص بن غياث وأبي خالد الاحمر ويحيى بن زكرياء ابن أبي زائدة وعبدة بن سليمان ومروان بن معاوية وأبي معاوية الضرير وعلي بن هاشم ابن البريد ويحيى بن أبي عنبة (1) وعبد الرحيم بن سليمان وعمرو بن عبيد الطنافسي ومحمد بن فضيل بن غزوان وغيرهم.
روى عنه أبو داود والنسائي وأبو حاتم وأبو عبد الملك البسري والفضل بن العباس الحلبي وأبو علي بن قيس بن عمر أبي طاهر (2) وعبد الله بن محمد بن بشر بن صالح
__________
(1) غنية.
(2) أبو علي بن فيل ابن عم أبي طاهر.
(*)

(9/30)


وعمر بن بحر الاسدي وأبو يوسف الصفار ومحمد بن عبدالرحيم الديباجي وأبو بكر ابن أبي داود وآخرون.
وقال كان يقال انه من الابدال وقال أبو حاتم صدوق وقال النسائي ثقة وفي موضع آخر صدوق لا بأس به وقال ابن عساكر مات سنة خمسين ومائتين.
قلت: وقال مسلمة في الصلة ثقة ووهم صاحب الزهرة فقال محمد بن ابراهيم بن آدم ابن سليمان وذكر وفاته في سنة (50) كما تقدم.
42 - محمد بن أبي الازهر هو ابن زنبور يأتي.
43 - ت ص (الترمذي والنسائي في خصائص علي) محمد بن أسامة بن زيد بن حارثة الكلبي المدني.
روى عن أبيه وعنه سعيد بن عبيد بن السباق ويزيد بن عبدالله بن قسيط وعبد الله
ابن دينار والاعرج والحكم بن المطلب بن عبدالله بن حنطب وعبد الله بن محمد بن عقيل، قال ابن سعد توفي في خلافة الوليد بن عبدالملك وكان ثقة قليل الحديث وذكره ابن حبان في الثقات.
له ذكر في صحيح البخاري في المناقب من حديث ابن دينار قال رأى ابن عمر محمد بن أسامة فقال لو رآه رسول الله صلى الله عليه وسلم لاحبه.
له عنذ (ت) حديث في سعيد بن عبيد.
44 - تمييز محمد بن أسامة بن محمد بن أسامة بن زيد حفيد الذي قبله.
روى عن أبيه.
روى عنه محمد بن اسحاق في المغازي.
ذكره الخطيب في المتفق وذكر معه آخر يقال له: 45 - محمد بن أسامة النخعي متأخر الطبقة عن الذي قبله.
يروي عن شريك القاضي وغيره.
روى عنه يحيى بن زكرياء بن شيبان الكوفي.

(9/31)


46 - محمد بن اسحاق بن ابراهيم بن محمد بن عكاشة بن محصن.
يأتي في محمد بن محصن.
47 - م 4 (مسلم والاربعة) محمد بن اسحاق بن جعفر ويقال محمد أبو بكر الصاغاني خراساني الاصل.
نزل بغداد وكان أحد الحفاظ الرحالين.
روى عن روح بن عبادة وأحمد بن اسحاق الحضرمي والحسن بن موسى الاشيب وأبي الجواب الاحوص بن جواب وأبي بدر شجاع ابن الوليد وأبي الاسود النضر بن عبد الجبار وأبي سلمة منصور بن سلمة الخزاعي ومحمد ابن جعفر المدائني ويونس بن محمد المؤدب وعفان وأسود بن عامر شاذان وقراد أبي نوح وأبي مسهر وخلق من طبقتهم ومن بعدهم.
روى عنه الجماعة سوى البخاري وأبو عمر الدوري وهو أكبر منه وجعفر بن محمد
الفريابي وأبو بكر بن خزيمة وأحمد بن روح البرديجي وعبدان الاهوازي وموسى بن هارون وابن صاعد وابن أبي حاتم وأبو عوانة والروياني والحسين بن المنادي والمحاملي وابن مخلد واسماعيل الصفار وأبو سعيد بن الاعرابي وأبو العباس الاصم وأبو الفوارس شجاع بن جعفر الانصاري وهو آخر من روى عنه وغيرهم.
قال ابن أبي حاتم سمعت منه مع أبي وهو ثبت صدوق وقال النسائي ثقة وقال في موضع آخر لا بأس به وقال ابن خراش ثقة مأمون وقال الدارقطني ثقة وفوق الثقة وذكره ابن حبان في الثقات وقال الخطيب كان أحد الاثبات المتقنين مع صلابة في الدين واشتهار بالسنة واتساع في الرواية.
قال وبلغني عن أبي مزاحم الخاقاني قال كان الصاغاني يشبه يحيى بن معين في وقته.
قال ابن المنادي مات يوم الخميس لسبع خلون من صفر سنة سبعين ومائتين وفيها أرخه غير واحد.
قلت: وقال مسلمة في الصلة كان ثقة مأمونا وقال أبو حاتم الرازي ثقة وقال السلمي عن الدارقطني هو وجه مشائخ بغداد وفي الزهرة روى عنه مسلم (32) حديثا.

(9/32)


48 - ق (ابن ماجة) محمد بن اسحاق بن عون ويقال خلف البكائي (1) ثم العامري أبو بكر الكوفي.
روى عن يعلى بن عبيد وجعفر بن عون وأبي غسان النهدي وأحمد بن يونس وخالد ابن مخلد وعبيد الله بن موسى وقبيصة وغيرهم.
وعنه ابن ماجة وأبو عوانة ومحمد بن المنذر شكر والهيثم بن خلف الدوري وعبد الله بن زيدان وابراهيم بن محمد بن معاوية (2) وأبو العباس أحمد بن محمد بن سعيد بن عقدة وغيرهم.
قال ابن عقدة مات في شعبان سنة أربع وستين ومائتين وذكره ابن حبان في الثقات.
49 - م د (مسلم وأبي داود)
محمد بن اسحاق بن محمد بن عبدالرحمن بن عبدالله بن المسيب ابن أبي السائب بن عابد بن عبدالله بن عمرو بن مخزوم المخزومي المسيبي (3) أبو عبد الله المدني نزيل بغداد.
روى عن أبيه وابن عيينة وأبي ضمرة أنس بن عياض وعبد الله بن نافع الصائغ ويزيد ابن هارون ومحمد بن فليح بن سليمان ومعن بن عيسى وغيرهم.
روى عنه مسلم وأبو داود ومحمد بن اسحاق الصاغاني وعثمان بن خرزاد وأبو زرعة وأبو حاتم وابراهيم الحربي وعبد الله بن أحمد وابن أبي الدنيا والمعمري ومحمد بن نصر الصائغ ومحمد بن عبدوس ابن كامل وموسى بن اسحاق الانصاري وحمزة بن محمد بن عيسى الكاتب وحامد بن محمد ابن شعيب البلخي وأبو يعلى الموصلي وأحمد بن الحسن بن عبد الجبار الصوفي وآخرون.
__________
(1) البكائي بفتح الموحدة اه خلاصة.
(2) متويه.
(3) المسيبي بضم الميم وفتح السين اه خلاصة.
(*)

(9/33)


قال صالح بن محمد سمعت مصعبا الزبيري يقول لا أعلم في قريش أفضل من المسيبي قال صالح وهو ثقة وقال ابن قانع وابراهيم بن اسحاق الصواف ثقة وقال عبدالله ابن الصقر السكري ثنا محمد بن اسحاق المسيبي الشيح الصالح.
قال البخاري وغيره مات سنة ست وثلاثين ومائتين زاد البغوي في ربيع الاول.
قلت: وفي الزهرة روى عنه مسلم ثمانية أحاديث.
50 - خ (البخاري) محمد بن اسحاق بن منصور أبو عبد الله بن أبي يعقوب الكرماني سكن البصرة.
روى عن حسان بن ابراهيم الكرماني وعبد الوهاب الثقفي وابن عيينة وعيسى ابن
يونس ووكيع وروح بن عطاء بن أبي ميمونة وابن مهدي وأبي عاصم وحماد بن واقد وبشر بن المفضل وغندر وأبي الوليد الطيالسي وجماعة.
روى عنه البخاري وعمر ابن الخطاب السجستاني وعبد الله بن يعقوب بن اسحاق الكرماني والحسن بن يحيى الرزي والعباس بن محمد بن مجاشع وعلي بن الحسين بن بشار (1) وغيرهم.
حكى عن يحيى بن معين أنه وثقه وذكره ابن حبان في الثقات وقال البخاري مات سنة أربع وأربعين ومائتين.
قلت: قال أبو حاتم محمد بن أبي يعقوب الكرماني مجهول وقال الحاكم عن الدارقطني ثقة وذكره ابن خلفون أنه قيل إن منصور اسم أبيه وقيل إن أبا يعقوب جده وفي الزهرة روى عنه البخاري أربعين حديثا.
51 - خت م 4 (البخاري في التعاليق ومسلم والاربعة).
محمد بن اسحاق بن يسار بن خيار ويقال كومان المدني أبو بكر ويقال أبو عبد الله المطلبي مولاهم نزيل العراق.
رأى أنسا وابن المسيب وأبا سلمة بن عبدالرحمن وروى عن أبيه وعميه عبدالرحمن
__________
(1) يسار.
(*)

(9/34)


وموسى والاعرج وعبيدالله بن عبدالله بن عمر ومعبد بن كعب بن مالك ومحمد ابن ابراهيم بن الحارث التيمي والقاسم بن محمد بن أبي بكر ومحمد بن جعفر بن الزبير وعاصم بن عمر بن قتادة وعباس بن سهل بن سعد والزهري وابن المنكدر ومكحول وابراهيم بن عقبة وحميد الطويل وسالم أبي النضر وسعد بن ابراهيم بن عبدالرحمن ابن عوف وأخيه صالح بن ابراهيم وسعيد المقبري وسعيد بن أبي هند وأبي الزناد وعبد الله ابن أبي بكر بن حزم وعبادة بن الوليد بن عبادة بن الصامت وعبد الرحمن بن الاسود النخعي وعطاء بن أبي رباح وعكرمة بن خالد المخزومي وعمرو بن أبي عمرو والعلاء بن عبدالرحمن ومحمد بن أبي أمامة بن سهل ومحمد بن عمرو بن عطاء ومحمد
ابن يحيى بن حبان ويحيى بن عباد بن عبدالله بن الزبير ويزيد بن أبي حبيب ويزيد ابن رومان ويعقوب بن عتبة الثقفي وهشام ويحيى ابني عروة بن الزبير وفاطمة بنت المنذر وخلق كثير.
وعنه يحيى بن سعيد الانصاري ويزيد بن أبي حبيب وهما من شيوخه وجرير ابن حازم وعبد الله بن سعيد بن أبي هند وابن عون وابراهيم بن سعد والحمادان وشعبة والسفيانان وزهير بن معاوية وابن ادريس وهشيم وأبو عوانة وعبد الاعلى بن عبدالاعلى وعبدة بن سليمان وجرير بن عبدالحميد وزياد البكائي وأبو خالد الاحمر وسلمة بن الفضل الرازي ومحمد بن فضيل ومحمد بن سلمة الحراني ومحمد بن عبيد وأبو تميلة ويزيد ابن زريع ويزيد بن هارون ويونس بن بكير وأحمد بن خالد الوهبي وجماعة.
قال سلمة بن الفضل عن ابن اسحاق رأيت أنس بن مالك عليه عمامة سوداء وقال المفضل الغلابي سألت ابن معين عنه فقال كان ثقة وكان حسن الحديث فقلت انهم يزعمون أنه رأى ابن المسيب فقال إنه لقديم وقال الدوري عن ابن معين قد سمع محمد بن اسحاق من ابان بن عثمان وأبي سلمة بن عبدالرحمن والقاسم بن محمد وعطاء وقال علي بن المديني مدار حديث رسول الله صلى الله عليه وآله على ستة فذكرهم ثم قال فصار علم الستة عند اثني عشر فذكر ابن اسحاق فيهم.
وقال ابن عيينة رأيت الزهري قال لمحمد بن اسحاق أين كنت فقال هل يصل إليك

(9/35)


أحد قال فدعا حاجبه وقال لا تحجبه إذا جاء وقال ابن المديني سمعت سفيان قال قال ابن شهاب وسئل عن مغازيه فقال هذا أعلم الناس بها وقال ابن أبي خيثمة عن ابن معين قال عاصم بن عمر بن قتادة لا يزال في الناس علم ما بقي ابن اسحاق وقال ابن أبي خيثمة عن هارون بن معروف سمعت أبا معاوية يقول كان ابن اسحاق من أحفظ الناس فكان إذا كان عند الرجل خمسة أحاديث أو أكثرها فاستودعها ابن اسحاق.
وقال النفيلي عن عبدالله بن فائد كنا إذا جلسنا إلى ابن اسحاق فأخذ في فن من العلم قضى مجلسه في ذلك الفن وقال الميموني ثنا أبو عبد الله بحديث استحسنته عن ابن اسحاق فقلت له يا أبا عبدالله ما أحسن هذه القصص التي يجبئ بها ابن اسحاق فتبسم إلي متعجبا وقال صالح بن أحمد عن علي بن المديني عن ابن عيينة قال جالست ابن اسحاق منذ بضع وسبعين سنة وما يتهمه أحد من أهل المدينة ولا يقول فيه شيئا قلت لسفيان كان ابن اسحاق جالس فاطمة بنت المنذر فقال أخبرني ابن اسحاق أنها حدثته وأنه دخل عليها.
وقال عبدالله بن أحمد ثنا أبو بكر بن خلاد الباهلي سمعت يحيى بن سعيد يقول سمعت هشام بن عروة يقول يحدث ابن اسحاق عن امرأتي فاطمة بنت المنذر والله إن رآها قط قال عبدالله فحدثنا أبي بذلك فقال ولم ينكر هشام لعله جاء فاستأذن عليها فأذنت له أحسبه قال ولم يعلم وقال الاثرم عن أحمد هو حسن الحديث وقال مالك دجال من الدجاجلة.
وقال البخاري رأيت علي بن عبدالله يحتج بحديث ابن اسحاق قال وقال علي ما رأيت أحدا يتهم ابن اسحاق قال وقال لي ابراهيم بن المنذر ثنا عمر بن عثمان أن الزهري كان يتلقف المغازي من ابن اسحاق فيما يحدثه عن عاصم بن عمر بن قتادة والذي يذكر عن مالك في ابن اسحاق لا يكاد يتبين وكان اسماعيل بن أبي أويس من اتبع من رأينا لمالك أخرج إلي كتب ابن اسحاق عن أبيه في المغازي وغيرها فانتخبت منها كثيرا.
قال وقال لي ابراهيم بن حمزة كان عند ابراهيم بن سعد عن ابن اسحاق نحو من سبعة عشر ألف حديث في الاحكام سوى المغازي وابراهيم بن سعد من أكثر أهل المدينة

(9/36)


حديثا في زمانه.
قال ولو صح عن مالك تناوله من ابن اسحاق فلربما تكلم الانسان فيرمي صاحبه بشئ ولا يتهمه في الامور كلها قال وقال ابراهيم بن المنذر عن محمد ابن
فليح نهاني مالك عن شيخين من قريش وقد أكثر عنهما في الموطأ وهما ممن يحتج بهما.
قال ولم ينج كثير من الناس من كلام بعض الناس فيهم نحو ما يذكر عن ابراهيم من كلامه في الشعبي وكلام الشعبي في عكرمة ولم يلتفت أهل العلم في هذا النحو إلا ببيان وحجة ولم تسقط عدالتهم إلا ببرهان وحجة قال وقال عبيد بن يعيش ثنا يونس بن بكير سمعت شعبة يقول ابن اسحاق أمير المؤمنين لحفظه قال وقال لي علي بن عبدالله نظرت في كتب ابن اسحاق فما وجدت عليه إلا في حديثين ويمكن أن يكونا صحيحين قال وقال لي بعض أهل المدينة إن الذي يذكر عن هشام بن عروة قال كيف يدخل ابن اسحاق على امرأتي لو صح عن هشام جائز أن تكتب إليه فإن أهل المدينة يرون الكتاب جائزا وجائز أن يكون سمع منها وبينهما حجاب إلى هنا عن البخاري.
وقال البخاري أيضا محمد بن اسحاق ينبغي أن يكون له ألف حديث ينفرد بها وقال ابراهيم الحربي حدثني مصعب قال كانوا يطعنون عليه بشئ من غير جنس الحديث وقال أبو زرعة الدمشقي وابن اسحاق رجل قد أجمع الكبراء من أهل العلم على الاخذ عنه وقد اختبره أهل الحديث فرأوا صدقا وخيرا مع مدحة ابن شهاب له وقد ذاكرت دحيما يقول مالك فيه فرأى أن ذلك ليس للحديث إنما هو لانه اتهمه بالقدر.
وقال الزبيري عن الدراوردي وجلد ابن اسحاق يعني في القدر وقال الجوزجاني الناس يشتهون حديثه وكان يرمى بغير نوع من البدع وقال موسى بن هارون سمعت محمد بن عبدالله بن نمير يقول كان محمد بن اسحاق يرمى بالقدر وكان أبعد الناس منه.
وقال يعقوب بن شيبة سمعت ابن نمير يقول إذا حدث عن من سمع منه من المعروفين فهو حسن الحديث صدوق وإنما أتى من أنه يحدث عن المجهولين أحاديث باطلة قال يعقوب وسألت ابن المديني كيف حديث ابن اسحاق عندك فقال صحيح قلت له فكلام مالك فيه قال مالك لم يجالسه ولم يعرفه ثم قال على أي شئ حدث بالمدينة قلت له وهشام ابن عروة قد تكلم فيه قال على الذي قال هشام ليس بحجة لعله دخل على امرأته وهو غلام
فسمع منها.

(9/37)


قال وسمعت عليا يقول ان حديث ابن اسحاق ليتبين فيه الصدق يروي مرة حدثني أبو الزناد ومرة ذكر أبو الزناد وهو من أروى الناس عن سالم أبي النضر وروى عن رجل عنه وهو من أروى الناس عن عمرو بن شعيب وروى عن رجل عن أيوب عنه.
وقال يعقوب بن سفيان قال علي لم أجد لابن اسحاق إلا حديثين منكرين نافع عن ابن عمر عن النبي صلى الله عليه وسلم قال إذا نعس أحدكم يوم الجمعة.
والزهري عن عروة عن زيد بن خالد إذا مس أحدكم فرجه والباقي يعني المناكير في حديثه يقول ذكر فلان ولكن هذا فيه حدثنا وقال محمد بن عثمان بن أبي شيبة سألت عليا عنه فقال صالح وسط.
وقال أيوب بن اسحاق بن سامري سألت أحمد فقلت له يا أبا عبدالله إذا انفرد ابن اسحاق بحديث تقبله قال لا والله إني رأيته يحدث عن جماعة بالحديث الواحد ولا يفصل كلام ذا من كلام ذا.
قال أيوب وكان علي بن المديني يثني عليه ويقدمه وقال أبو داود وسمعت أحمد ذكر محمد بن اسحاق فقال كان رجلا يشتهي الحديث فيأخذ كتب الناس ؟ ؟ كتبه.
وقال المروذي قال أحمد بن حنبل كان ابن اسحاق يدلس إلا أن كتاب ابراهيم ابن سعد إذا كان سماع قال حدثني وإذا لم يكن قال قال.
قال وقال أبو عبد الله قدم ابن اسحاق بغداد فكان لا يبالي عمن يحكمي عن الكلبي وغيره قال فقلت له أيما أحب إليك ابن اسحاق أو موسى بن عبيدة فقال ابن اسحاق وقال حنبل بن اسحاق سمعت أبا عبدالله يقول ابن اسحاق ليس بحجة.
وقال عبدالله بن أحمد ما رأيت أبي أتقن حديثه قط وكان يتتبعه بالعلو والنزول قيل له يحتج به في السنن وقال عباس الدوري عن ابن معين محمد بن اسحاق ثقة وليس بحجة وقال يعقوب بن شيبة سألت ابن معين عنه فقلت في نفسك من صدقه شئ قال لا هو صدوق
وقال أبو زرعة الدمشقي قلت لابن معين وذكرت له الحجة محمد بن اسحاق منهم فقال كان ثقة إنما الحجة مالك وعبيدالله بن عمر.
وقال ابن أبي خيثمة سمعت ابن معين يقول محمد بن اسحاق ليس به بأس وقال مرة ليس بذاك ضعيف وقال مرة ليس بالقوي وقال الميموني عن ابن معين ضعيف وقال

(9/38)


النسائي ليس بالقوي وقال العجلي مدني ثقة وقال ابن يونس قدم الاسكندرية سنة (199) وروى عن جماعة من أهل مصر أحاديث لم يروها عنهم غيره فيما علمت وقال ابن عيينة سمعت شعبة يقول محمد بن اسحاق أمير المؤمنين في الحديث وفي رواية عن شعبة فقيل له لم قال لحفظه وفي رواية عنه لو سود أحد في الحديث لسود محمد بن اسحاق.
وقال ابن سعد كان ثقة ومن الناس من يتكلم فيه وكان خرج من المدينة قديما فأتى الكوفة والجزيرة والري وبغداد فأقام بها حتى مات بها سنة (51) وقال في موضع آخر ورواته من أهل البلدان أكثر من رواته من أهل المدينة لم يرو عنه منهم غير ابراهيم بن سعد وقال ابن عدي ولمحمد بن اسحاق حديث كثير وقد روى عنه أئمة الناس ولو لم يكن له من الفضل إلا أنه صرف الملوك عن الاشتغال بكتب لا يحصل منها شئ إلى الاشتغال بمغازي رسول الله صلى الله عليه وسلم ومبعثه ومبدأ الخلق لكانت هذه فضيلة سبق إليها وقد صنفها بعده قوم فلم يبلغوا مبلغه وقد فتشت أحاديثه الكثير فلم أجد فيها ما يتهيأ أن يقطع عليه بالضعف وربما أخطأ أو يهم في الشئ بعد الشئ كما يخطئ غيره وهو لا بأس به.
قال عمرو بن علي مات سنة خمسين وقال الهيثم بن عدي مات سنة إحدى وقال ابن معين وابن المديني مات سنة اثنتين وقال خليفة بن خياط مات سنة اثنتين أو ثلاث وخمسين ومائة.
روى له مسلم في المتابعات وعلق له البخاري.
قلت: وذكره النسائي في الطبقة الخامسة من أصحاب الزهري.
وقال ابن المديني ثقة لم يضعه عندي إلا روايته عن أهل الكتاب وكذبه سليمان التيمي
ويحيى القطان ووهيب بن خالد فأما وهيب والقطان فقلدا فيه هشام بن عروة ومالكا وأما سليمان التيمي فلم يتبين لي لاي شئ تكلم فيه والظاهر أنه لامر غير الحديث لان سليمان ليس من أهل الجرح والتعديل قال ابن حبان في الثقات تكلم فيه رجلان هشام ومالك فأما قول هشام فليس مما يجرح به الانسان وذلك أن التابعين سمعوا من عائشة من غير أن ينظروا إليها وكذلك ابن اسحاق كان سمع من فاطمة والستر بينهما مسبل وأما مالك فإن ذلك كان منه مرة واحدة ثم عادله إلى ما يحب ولم يكن يقدح فيه من أجل الحديث إنما كان ينكر تتبعه غزوات النبي صلى الله عليه وسلم من أولاد اليهود الذين أسلموا وحفظوا

(9/39)


قصة خيبر وغيرها وكان ابن اسحاق يتتبع هذا منهم من غير أن يحتج بهم وكان مالك لا يرى الرواية إلا عن متقن ولما سئل ابن المبارك قال إنا وجدناه صدوقا ثلاث مرات.
قال ابن حبان ولم يكن أحد بالمدينة يقارب ابن اسحاق في علمه ولا يوازيه في جمعه وهو من أحسن الناس سياقا للاخبار إلى أن قال وكان يكتب عمن فوقه ومثله ودونه فلو كان ممن يستحل الكذب لم يحتج إلى النزول فهذا يدلك على صدقه سمعت محمد بن نصر الفراء يقول سمعت يحيى بن يحيى وذكر عنده محمد بن اسحاق فوثقه.
وقال الدارقطني اختلف الائمة فيه وليس بحجة إنما يعتبر به وقال أبو يعلى الخليلي محمد بن اسحاق عالم كبير وإنما لم يخرجه البخاري من أجل روايته المطولات وقد استشهد به وأكثر عنه فيما يحكى في أيام النبي صلى الله عليه وسلم وفي أحواله وفي التواريخ وهو عالم واسع الرواية والعلم ثقة وقال ابن البرقي لم أر أهل الحديث يختلفون في ثقته وحسن حديثه وروايته وفي حديثه عن نافع بعض الشئ وقال أبو حاتم الرازي يكتب حديثه.
وقال أبو زرعة صدوق وقال الحاكم قال محمد بن يحيى هو حسن الحديث عنده غرائب وروى عن الزهري فأحسن الرواية قال الحاكم وذكر عن البوشنجي أنه قال هو عندنا ثقة ثقة وتعقب الذهبي قول هشام حدث عن امرأتي إلى آخره فقال وقوله وهي بنت
تسع غلط بين لانها أكبر من هشام بتلاث عشرة سنة وكان أخذ ابن اسحاق عنها وقد جاوزت الخمسين وقد روى عنها أيضا غير محمد بن اسحاق من الغرباء محمد بن سوقة.
52 - عخ (البخاري في خلق أفعال العباد) محمد بن أسعد التغلبي أبو سعيد المصيصي كوفي الاصل.
روى عن أبي اسحاق الفزاري وابن المبارك وزهير بن معاوية وعبيد بن الوسيم وأبي زبيد وعمار بن سيف ويحيى بن يمان وأبي بكر بن عياش وعدة.
روى عنه أبو موسى العنبري وعمرو بن علي وأحمد بن سعيد الدارمي وحامد بن يحيى البلخي واسحاق ابن منصور الكوسج وعبد الله بن عبدالرحمن الدارمي وأحمد بن حازم بن أبي عروة (1)
__________
(1) أبي عزرة.
(*)

(9/40)


وأحمد بن يحيى بن خالد بن حيان الرقي وغيرهم.
قال أبو زرعة منكر الحديث وذكره ابن حبان في الثقات وقال ويقال أيضا محمد بن سعيد.
قلت: وقد سماه بذلك البخاري في تاريخه ورد ذلك عليه الرازيان وقال العقيلي منكر الحديث (1).
53 - ت س (الترمذي والنسائي) محمد بن اسماعيل بن ابراهيم بن المغيرة بن بردزبة وقيل بزرويه وقيل ابن الاحنف الجعفي مولاهم أبو عبد الله البخاري.
روى عن عبيدالله بن موسى ومحمد بن عبدالله الانصاري وعفان وأبي عاصم النبيل ومكي بن ابراهيم وأبي المغيرة وأبي مسهر وأحمد بن خالد الوهبي وخلق كثير سواهم ممن سمع من التابعين فمن بعدهم إلى أن كتب عن أقرانه وعن تلامذته روى عنه الترمذي في الجامع كثيرا ومسلم في غير الجامع.
وروى النسائي في الصيام عن محمد بن اسماعيل عن حفص بن عمر بن الحارث عن حماد حديثا هكذا وقع غير منسوب في عامة الروايات عنه وفي أصل الصوري الذي كتبه
عن ابن النحاس عن حمزة عن النسائي ثنا محمد بن اسماعيل وهو أبو بكر الطبراني ووقع في رواية ابن السني وحده عن النسائي ثنا محمد بن إسماعيل البخاري وقد روى النسائي الكثير عن محمد بن اسماعيل بن ابراهيم وهو ابن علية وهو يشارك البخاري في كثير من شيوخه.
وروى في كتاب الكنى عن عبدالله بن أحمد بن عبد السلام الخفاف عن البخاري عدة أحاديث فهذه قرينة ظاهرة في أنه لم يلق البخاري وروى عن البخاري أيضا أبو زرعة وأبو حاتم وابراهيم الحربي وابن أبي الدنيا وصالح بن محمد الاسدي وأبو بشر الدولابي ومحمد بن عبدالله الحضرمي والقاسم بن زكريا وابن أبي عاصم وابن خزيمة وعمير بن محمد بن بجير وحسين بن محمد القباني وأبو عمرو الخفاف النيسابوري والحسين بن محمد بن حاتم بن عبيد العجلي وعبد الله بن ناجية والفضل بن العباس
__________
(1) محمد بن أسعد هو ابن أبي أمامة اه تقريب.
(*)

(9/41)


الرازي وأبو قريش محمد بن جمعة القهستاني وأبو بكر بن أبي داود وأبو محمد ابن صاعد والحسين بن اسماعيل المحاملي وهو آخر من حدث عنه ببغداد ومحمد بن يوسف الفربري راوي الصحيح عنه.
ورواة كتبه المصنفة عنه عبدالله بن محمد بن الاشقر وعبد الله بن أحمد بن عبد السلام ومحمود بن اسحاق الخزاعي ومحمد بن سليمان بن فارس وخلق كثير وآخر من حدث عنه بالصحيح أبو طلحة منصور بن محمد بن علي البزدوي النسفي الذي مات سنه (329) قال بكير بن نمير سمعت الحسن بن الحسين البزار ببخارى يقول رأيت محمد ابن اسماعيل شيخا نحيف الجسم ليس بالطويل ولا بالقصير ولد في شوال سنة (194) وتوفي يوم السبت لغرة شوال سنة (256) عاش اثنتين وستين سنة إلا ثلاثة عشر يوما وقال أحمد ابن يسار المروزي محمد بن اسماعيل طلب العلم وجالس الناس ورحل في الحديث ومهر
فيه وأبصر وكان حسن المعرفة حسن الحفظ وكان يتفقه وقال أبو العباس بن سعيد لو أن رجلا كتب ثلاثين ألف حديث لما استغنى عن كتاب تاريخ محمد بن اسماعيل.
وقال عامر بن المنتجع سمعت أبا بكر المديني قال كنا يوما بنيسابور عند اسحاق ابن راهويه ومحمد بن اسماعيل حاضر في المجلس فمر اسحاق بحديث وكان دون الصحابي عطاء الكيخاراني فقال اسحاق يا أبا عبدالله إيش كيخاران قال قرية باليمن كان معاوية بعث هذا الرجل من الصحابة إلى اليمن فسمع منه عطاء حديثين فقال له إسحاق يا أبا عبدالله كأنك قد شهدت القوم.
وقال ابراهيم بن معقل الثقفي سمعت محمد بن اسماعيل يقول كنت عند اسحاق ابن راهويه فقال لنا بعض أصحابنا لو جمعتم كتابا مختصرا لسنن النبي صلى الله عليه وآله وسلم فوقع ذلك في قلبي فأخذت في جمع هذا الكتاب يعني الجامع قال ابراهيم وسمعته يقول ما أدخلت في كتابي الجامع إلا ما صح وتركت من الصحاح محال الطول وقال الكشميهني سمعت الفربري يقول قال لي محمد بن اسماعيل ما وضعت في كتابي الصحيح حديثا إلا اغتسلت قبل ذلك وصليت ركعتين.
وقال جعفر بن الفضل بن خنزابة سمعت محمد بن موسى المأموني قال سئل أبو

(9/42)


عبدالرحمن يعني السنائي عن العلاء وسهيل فقال هما خير من فليح ومع هذا فما في هذه الكتب كلها أجود من كتاب محمد بن اسماعيل وقال جعفر بن محمد القطان إمام الجامع بكرمينية سمعت محمد بن اسماعيل يقول كتبت عن ألف شيخ وأكثر ما عندي حديث إلا وأذكر إسناده وقال بكير بن نمير كان محمد بن اسماعيل يصلي ذات يوم فلسعه الزنبور سبع عشرة مرة فلما قضى صلاته قال أنظروا إيش هذا الذي أذاني في صلاتي فنظروا فإذا الزنبور قد ورمه في سبعة عشر موضعا ولم يقطع صلاته.
وقال أبو بكر الاعين كتبنا عن محمد بن اسماعيل على باب محمد بن يوسف الفريابي
وما في وجهه شعرة وقال حاشد بن اسماعيل كنت بالبصرة فقدم محمد بن اسماعيل فقال محمد بن بشار دخل اليوم سيد الفقهاء وقال أبو قريش محمد بن جمعة سمعت بندارا محمد ابن بشار يقول حفاظ الدنيا أربعة فذكره فيهم وقال البوشنجي سمعت بندارا يقول ما قدم علينا مثل محمد بن اسماعيل وقال يوسف بن ريحان سمعت محمد بن اسماعيل يقول كان علي ابن المديني يسألني عن شيوخ خراسان إلى أن قال كل من أثنيت عليه فهو عندنا الرضى.
وقال الفربري سمعت محمد بن اسماعيل يقول ما استصغرت نفسي عند أحد إلا عند علي وربما كنت أغرب عليه وقال اسحاق بن أحمد بن خلف البخاري حدثني حامد ابن أحمد قال ذكر لعلي بن المديني قول محمد بن اسماعيل ما تصاغرت نفسي عند أحد إلا عند علي بن المديني فقال ذروا قوله ما رأى مثل نفسه.
وقال الفربري سمعت محمد بن أبي حاتم وراق محمد بن اسماعيل قال سمعته يقول ذاكرني أصحاب عمرو بن علي بحديث فقلت لا أعرفه فسروا بذلك وصاروا إلى عمرو ابن علي فقالوا له ذاكرنا محمد بن اسماعيل بحديث فلم يعرفه فقال عمرو بن علي حديث لا يعرفه محمد بن اسماعيل ليس بحديث قال محمد بن أبي حاتم وسمعته يقول كان اسماعيل ابن أبي أويس إذا انتخبت من كتابه نسخ تلك الاحاديث لنفسه وقال أبو مصعب محمد ابن اسماعيل أفقه عندنا وأبصر من ابن حنبل.
وقال عامر بن المنتجع عن أحمد بن الضوء سمعت أبا بكر بن أبي شيبة ومحمد ابن عبدالله بن نمير يقولان ما رأينا مثل محمد بن اسماعيل وقال محمود بن النضر الشافعي دخلت

(9/43)


البصرة والشام والحجاز والكوفة ورأيت علماءها فكلما جرى ذكر محمد بن اسماعيل فضلوه على أنفسهم وقال ابن عدي كان ابن صاعد إذا ذكر محمد بن اسماعيل يقول الكبش النطاح.
وقال عبدالله بن أحمد بن حنبل سمعت أبي يقول انتهى الحفظ إلى أربعة من أهل
خراسان فذكره فيهم وقال أيضا سمعت أبي يقول ما أخرجت خراسان مثل محمد ابن اسماعيل وقال صالح بن محمد الاسدي محمد بن اسماعيل أعلمهم بالحديث وقال يعقوب ابن ابراهيم الدورقي محمد بن اسماعيل فقيه هذه الامة وقال أبو العباس الدغولي كتب أهل بغداد إلى محمد بن اسماعيل: المسلمون بخير ما بقيت لهم * وليس بعدك خير حين تفتقد وقال أبو بكر محمد بن حرب سألت أبا زرعة عن محمد بن حميد فقال تركه أبو عبد الله يعني البخاري قال فذكرت ذلك للبخاري فقال بره لنا قديم وقال الفضل بن العباس الرازي رجعت مع محمد بن اسماعيل مرحلة وجهدت الجهد على أن أجئ بحديث لا يعرفه فما أمكنني وأنا أغرب على أبي زرعة عدد شعر رأسه وقال اسحاق بن أحمد بن زيرك سمعت محمد بن ادريس الرازي أبا حاتم يقول محمد بن اسماعيل أعلم من دخل العراق قال وسمعته في سنة سبع وأربعين يقول يقدم عليكم رجل من خراسان لم يخرج منها أحفظ منه فقدم محمد بن اسماعيل بعد أشهر.
وقال صالح بن سيار سمعت نعيم بن حماد يقول محمد بن اسماعيل فقيه هذه الامة وقال عبدان بن عثمان ما رأيت بعيني شابا أبصر منه وقال محمد بن سلام هو الذي ليس مثله وقال يحيى بن جعفر لو قدرت أن أزيد في عمره لفعلت وقال محمد بن العباس الضبي سمعت أبا بكر بن أبي عمرو الحافظ يقول كان سبب مفارقة أبي عبدالله محمد بن اسماعيل البلد يعني بخارى أن خالد بن أحمد الامير سأله أن يحضر منزله فيقرأ الجامع والتاريخ على أولاده فامتنع فسأله (1) أن يعقد لاولاده مجلسا لا يحضره غيرهم فامتنع أيضا
__________
(1) فراسله.
(*)

(9/44)


فاستعان عليه بحريث بن أبي الورقاء وغيره حتى تكلموا في مذهبه ونفاه عن البلد فدعا عليهم فاستجيب له.
وقال ابن عدي سمعت عبد القدوس بن عبد الجبار السمرقندي يقول جاء محمد ابن اسماعيل إلى خرتنك قرية من قرى سمرقند على فرسخين منها وكان له بها أقرباء فنزل عندهم قال فسمعته ليلة من الليالي يدعو اللهم إنه قد ضاقت علي الارض بما رحبت فاقبضني إليك قال فما تم الشهر حتى قبضه الله في سنة ست وخمسين ومائتين في شوال.
قلت: مناقبه كثيرة جدا قد جمعتها في كتاب مفرد ولخصت مقاصده في آخر الكتاب الذي تكلمت فيه على تعاليق الجامع الصحيح ومن ذلك قال الحاكم سمعت أبا الطيب يقول سمعت ابن خزيمة يقول ما رأيت تحت أديم السماء أعلم بحديث رسول الله صلى الله عليه وسلم ولا أحفظ له من البخاري.
قال وسمعت أبا عبدالله الحافظ يعني ابن الاخرم يقول سمعت أبي يقول رأيت مسلم ابن الحجاج بين يدي البخاري وهو يسأله سؤال الصبي المتعلم.
قال وسئل أبو عبد الله يعني ابن الاخرم عن حديث فقال إن البخاري لم يخرجه فقال له السائل قد خرجه مسلم فقال أبو عبد الله إن البخاري كان أعلم من مسلم ومنك ومني وقال ولما ورد البخاري نيسابور قال محمد بن يحيى الذهلي اذهبوا إلى هذا الرجل الصالح فاسمعوا منه فذهب الناس إليه حتى ظهر الخلل في مجلس محمد بن يحيى فتكلم فيه بعد ذلك.
وقال عبدالله بن عبدالرحمن الدارمي رأيت العلماء بالحرمين والعراقين فما رأيت فيهم أجمع منه.
قال الحاكم وسمعت ابا الوليد حسان بن محمد الفقيه يقول سمعت محمد بن نعيم يقول سألت محمد بن اسماعيل لما وقع ما وقع من شأنه عن الايمان فقال قول وعمل يزيد وينقص والقرآن كلام الله غير مخلوق وأفضل الصحابة أبو بكر ثم عمر ثم عثمان ثم علي.
على هذا حييت وعليه أموت وأبعث إن شاء الله تعالى وقال غنجار في تاريخ بخارى قال له أبو عيسى الترمذي قد جعلك الله زين هذه الامة يا أبا عبدالله وقال في الجامع لم أر في معنى العلل والرجال أعلم من محمد بن اسماعيل.
وقال اسحاق بن راهويه يا معشر أصحاب الحديث أكتبوا عن هذا الشاب فإنه لو

(9/45)


كان في زمن الحسن بن أبي الحسن لاحتاج الناس إليه لمعرفته بالحديث وفقهه وقال حاشد ابن عبدالله سمعت المسندي يقول محمد بن اسماعيل إمام فمن لم يجعله إماما فاتهمه وقال أيضا رأيت محمد بن رافع وعمرو بن زرارة عند محمد بن اسماعيل يسألانه عن علل الحديث فلما قاما قالا لمن حضر لا تخدعوا عن أبي عبدالله فإنه أفقه منا وأعلم وأبصر.
وقال الحسين بن محمد بن حاتم المعروف بعبيد العجل له ما رأيت مثل محمد ابن اسماعيل ومسلم لم يكن يبلغه ورأيت أبا زرعة وأبا حاتم يستمعان قوله وذكر له قصة محمد بن يحيى معه فقال ما لمحمد بن يحيى ولمحمد بن اسماعيل كان محمد أمة من الامم وأعلم من محمد بن يحيى بكذا وكذا كان دينا فاضلا يحسن كل شئ وقال ابن أبي حاتم سمع منه أبي وأبو زرعة ثم تركا حديثه عندما كتب إليهما محمد بن يحيى أنه أظهر عندهم أن لفظه بالقرآن مخلوق.
وقال محمد بن نصر المروزي سمعت محمد بن اسماعيل يقول من قال عني إني قلت لفظي بالقرآن مخلوق فقد كذب وإنما قلت أفعال العباد مخلوقة وقال أبو عمر والخفاف حدثنا التقي النقي العالم الذي لم أر مثله محمد بن اسماعيل وهو أعلم بالحديث من اسحاق وأحمد وغيرهما بعشرين درجة ومن قال فيه شيئا فعليه مني ألف لعنة.
وقال مسلمة في الصلة كان ثقة جليل القدر عالما بالحديث وكان يقول بخلق القرآن فأنكر ذلك عليه علماء خراسان فهرب ومات وهو مستخف.
قال وسمعت بعض أصحابنا يقول سمعت العقيلي لما ألف البخاري كتابه الصحيح عرضه على ابن المديني ويحيى ابن ؟ ؟ ؟ وأحمد بن حنبل وغيرهم فامتحنوه وكلهم قال كتابك صحيح إلا أربعة أحاديث.
؟ ؟ ؟ العقيلي والقول فيها قول البخاري وهي صحيحة.
قال مسلمة وألف علي بن المديني كتاب العلل وكان ضنينا به فغاب يوما في بعض ضياعه فجاء البخاري إلى بعض بنيه وراغبه بالمال على أن يرى الكتاب يوما واحدا فأعطاه
له فدفعه إلى النساخ فكتبوه له ورده إليه فلما حضر علي تكلم بشئ فأجابه البخاري بنص كلامه مرارا ففهم القضية واغتنم لذلك فلم يزل مغموما حتى مات بعد يسير واستغني البخاري عنه بذلك الكتاب وخرج إلى خراسان ووضع كتابه الصحيح فعظم

(9/46)


شأنه وعلا ذكره وهو أول من وضع في الاسلام كتابا صحيحا فصار الناس له تبعا بعد ذلك.
قلت: إنما أوردت كلام مسلمة هذا لابين فساده فمن ذلك إطلاقه بأن البخاري كان يقول بخلق القرآن وهو شئ لم يسبقه إليه أحد وقد قدمنا ما يدل على بطلان ذلك وأما القصة التي حكاها فيما يتعلق بالعلل لابن المديني فإنها غنية عن الرد لظهور فسادها وحسبك أنها بلا إسناد وأن البخاري لما مات علي كان مقيما ببلاده وأن العلل لابن المديني قد سمعها منه غير واحد غير البخاري فلو كان ضنينا بها لم يخرجها إلى غير ذلك من وجوه البطلان لهذه الاخلوقة والله الموفق.
وقال صالح جزة قال لي أبو زرعة الرازي يا أبا علي نظرت في كتاب محمد بن اسماعيل هذا أسماء الرجال يعني التاريخ فإذا فيه خطأ كثير فقلت له بلية أنه رجل كل من يقدم عليه من العراق من أهل بخارى نظر في كتبهم فإذا رأى إسما لا يعرفه وليس عنده كتبه وهم لا يضبطون ولا ينقطعون فيضعه في كتابه خطأ وإلا فما رأيت خراسانيا أفهم منه وأما ما رجحه المصنف من أن النسائي لم يلق البخاري فهو مردود فقد ذكره في أسماء شيوخه الذين لقيهم وقال فيه ثقة مأمون صاحب حديث كيس وروينا في كتاب الايمان لابي عبدالله بن مندة حديثا رواه عن حمزة عن النسائي حدثني محمد بن اسماعيل البخاري وكونه روى عن الخفاف عنه لا يمنع أن يكون لقيه بل الظاهر أنه لم يكثر عنه فاحتاج أن يأخذ عن بعض أصحابه والله أعلم وسيأتي في آخر من اسمه محمد بن اسماعيل زيادة في هذه.
54 - س (النسائي)
محمد بن اسماعيل بن ابراهيم بن مقسم الاسدي أبو عبد الله ويقال أبو بكر البصري المعروف أبوه بابن علية.
نزل دمشق وولي القضاء بها روى عن عبدالرحمن بن مهدي وأبي عامر العقدي وعثمان ابن عمر بن فارس واسحاق بن يوسف الازرق وجعفر بن عون وحجاح بن محمد وسعيد ابن عامر وأبي النضر ووهب بن جرير ويونس بن محمد ومحمد بن بشر العبدي ويعلى ابن

(9/47)


عبيد ويزيد بن هارون وعبد الله بن بكر السهمي وعلي بن حفص المدائني ومكي ابن ابراهيم وأبي نعيم ومحمد بن عبدالله الانصاري وغيرهم.
روى عنه النسائي وأبو زرعة الدمشقي وابراهيم بن دحيم وابراهيم بن متويه ومحمد ابن عبدالله بن عبد السلام مكحول وأبو بشر الدولابي وعبد الله بن أحمد بن أبي الحواري وأبو العباس محمد بن جعفر بن محمد بن هشام بن بلاس وأبو الفضل أحمد بن عبدالله ابن نصر بن بلال وأبو الحسن أحمد بن عمر بن جوصاء وآخرون.
قال النسائي حافظ ثقة وقال الدارقطني لا بأس به وذكره ابن حبان في الثقات وقال يغرب وقال محمد بن جعفر بن بلاس ثنا القاضي محمد بن اسماعيل بن علية الثقة الرضى قال محمد بن الفيض عزل يحيى بن أكثم وتولى جعفر بن عبد الواحد القضاء فولى محمد بن اسماعيل ابن علية دمشق فلم يزل قاضيا بدمشق حتى توفي سنة أربع وستين ومائتين وولى بعده أبو حازم عبدالحميد بن عبد العزيز.
قلت: وقال مسلمة ثنا عنه العدوي وكان ثقة وقال المستملي كان مستقيم الحديث ثنا عن النسائي.
55 - ت ق (الترمذي وابن ماجة) محمد بن اسماعيل بن البختري (1) الحساني أبو عبد الله الواسطي الضرير سكن بغداد.
روى عن عبدالله بن نمير وأبي أسامة وأبي معاوية ووكيع ويزيد بن هارون ومحمد
ابن الحسن المزني وغيرهم.
وعنه الترمذي وابن ماجة وبقي بن مخلد وأبو حاتم والحسن ابن محمد بن شعبة (2) وأبو يعلى وأسلم بن سهل والقاسم بن زكريا المطرز والبغوي وابن صاعد واسماعيل بن ابراهيم البستي القاضي والمحاملي وابن مخلد وغيرهم.
قال ابن أبي حاتم سمعت أحمد بن سنان يقول محمد بن اسماعيل بن البختري صدوق
__________
(1) البختري في التقريب بفتح الموحدة والمثناة بينهما خاء معجمة ساكنة والحساني بمهملتين.
في الخلاصة آخره نون اه.
(2) الحسين بن محمد بن شنبة من الحادية عشرة اه تقريب.
(*)

(9/48)


عندنا لا بأس به.
قال وسئل أبي عنه فقال صدوق وقال الباغندي كان خيرا مرضيا صدوقا وقال الدارقطني ثقة وذكره ابن حبان في الثقات.
قال محمد بن مخلد مات سنة ثمان وخمسين ومائتين.
قلت: قال الذهبي غلط غلطة ضخمة روى عن عبدالله بن نمير حديث جابر كنا نرمي عن الصبيان ونلبي عن النساء أخرجه (ت) عنه وقال بعده أجمع أهل العلم أن المرأة لا يلبي عنها غيرها لكن لا ترفع صوتها انتهى.
وقد أخرج ابن أبي شيبة الحديث في مصنفه عن عبدالله بن نمير بلفظ فلبينا عن الصبيان ورمينا عنهم وهذا هو الصواب انتهى والحساني نسبة إلى قرية حسان.
56 - ص (النسائي في خصائص علي) محمد بن اسماعيل بن رجاء بن ربيعة الزبيدي (1) الكوفي.
روى عن أبي اسحاق الشيباني والاعمش والمنصور وليث بن أبي سليم ومغيرة بن مقسم وغيرهم.
وعنه يحيى بن آدم ومعاوية بن هشام وعبد العزيز بن الخطاب وأبو نعيم وأحمد ابن يونس ويحيى بن عبدالحميد الحماني وعباد بن يعقوب الاسدي وغيرهم.
قال أبو حاتم شيخ صالح الحديث لا بأس به بابة جعفر الاحمر وهريم وذكره ابن حبان في الثقات وقال ابن عدي وهو في جملة من ينسب إلى التشيع.
57 - د (أبي داود) محمد بن اسماعيل بن سالم أبو جعفر الصائب الكبير البغدادي نزيل مكة.
روى عن أبيه وروح بن عبادة وشبابة بن سوار وعبد الله بن بكير السهمي وعفان وأبي داود الحفري وأبي النضر (2) وحجاج بن محمد وسعيد بن أبي مريم وعلي بن المديني وأحمد وعمرو بن مرزوق وقبيصة بن عقبة وأبي سلمة موسى بن اسماعيل وهدبة ابن خالد وجماعة.
__________
(1) الزبيدي بضم الزاي اه تق.
(2) أبو النضر هو هاشم بن القاسم اه خلاصة.
(*)

(9/49)


روى عنه أبو داود فيما قال صاحب الشيوخ النبل.
قال المزي لم أقف على ذلك إنما وجدنا لابن الاعرابي (1) في الزيادات رواية عنه وموسى بن هارون الحمال ويحيى بن محمد ابن صاعد وابن أبي حاتم وأبو العباس الدغولي وأبو جعفر العقيلي وأسلم بن سهل الواسطي وأبو حامد بن حسنويه وأبو الحسين بن المنادي وأبو سعيد بن الاعرابي وآخرون.
قال ابن أبي حاتم سمعت منه بمكة وهو صدوق وقال ابن خراش هو من أهل الفهم والامانة وذكره ابن حبان في الثقات.
قال ابن المنادي جاءنا الخبر بأنه مات بمكة في جمادي الاولى سنة ست وسبعين ومائتين.
قلت: وفيها أرخه مسلمة بن قاسم وزاد وهو ابن (88) ستة.
58 - ت س ق (الترمذي والنسائي وابن ماجة) محمد بن اسماعيل بن سمرة الاحمسي (2) أبو جعفر الكوفي السراج.
روى عن أبي معاوية وابن عيينة والمحاربي وجعفر بن عون وعثمان بن عبدالرحمن الطرائفي ووكيع ووهب بن اسماعيل الاسدي وأبي أسامة وزيد بن الحباب ومحمد ابن نفيل ومحمد بن الحسن الواسطي في آخرين وعنه الترمذي والنسائي وابن ماجة وابن
خزيمة وابن بجير وأبو نعيم بن عدي والقاسم بن زكريا المطرز وابن أبي داود وابن أبي حاتم وآخرون.
قال ابن أبي حاتم سئل أبي عنه فقال صدوق وسمعت منه مع أبي وهو صدوق ثقة وقال النسائي ثقة وذكره ابن حبان في الثقات وقال أبو القاسم مات سنة ستين ومائتين في جمادى الاولى ويقال سنة (58).
قلت: أرخه ابن المنادي ومسلمة والقراب سنة ستين.
زاد مسلمة وكان صدوقا.
59 - خ د (البخاري وأبي داود) محمد بن اسماعيل بن أبي سمينة (3) أبو عبد الله البصري مولى بني هاشم.
__________
(1) ابن الاعرابي هو صاحب أبي داود اه هامش الخلاصة.
(2) الاحمسي بمهملتين اه تقريب.
(3) أبوسمينه بفتح المهملة وكسر الميم وبعد التحتانية نون اه تقريب.
(*)

(9/50)


روى عن معتمر بن سليمان وعبد الوهاب الثقفي ومعاذ بن هشام وعثمان بن عثمان الغطفاني ويزيد بن زريع وأبي بكر بن عياش وعبد الله بن داود الخريبي وأبي عامر العقدي وغيرهم.
روى عنه أبو داود وروى البخاري عن محمد بن أبي غالب القومسي عنه وروى في التاريخ عنه وأبو زرعة وأبو حاتم وحرب بن اسماعيل وجعفر بن محمد ابن أبي عثمان الطيالسي وصالح بن محمد الاسدي ومحمد بن أيوب بن يحيى بن الضريس ومحمد بن محمد بن التمار والعباس بن الفرج الرياشي وأبو بكر بن أبي الدنيا وابراهيم ابن الجنيد وموسى بن هارون ومعاذ بن المثنى وأبو يعلى الموصلي وغيرهم.
قال أبو حاتم كان غزاء ثقة وقال أبو داود كان من الشجعان وقال صالح بن محمد كان ثقة وهو أوثق من محمد بن يحيى بن أبي سمينة وذكره ابن حبان في الثقات.
قال البخاري خرج إلى البصرة فمات سنة ثلاثين ومائتين وفيها أرخه غير واحد.
له عند (د) (1) في حديث أبي هريرة إن الله كتب كتابا.
قلت: توقف أبو داود في صحة
حديث أخرجه عنه عن معاذ بن هشام عن أبيه عن يحيى بن أبي كثير عن عكرمة عن ابن عباس يقطع الصلاة الكلب والحمار والخنزير والمجوسي واليهودي والمرأة.
قال (د) لم أسمعه إلا منه وذاكرت به فلم يعرف.
60 - ق (ابن ماجة) محمد بن اسماعيل بن أبي ضرار (2) الضرائري أبو صالح الرازي.
روى عن يونس بن محمد المؤدب ويعلى بن عبيد وعبد الرزاق وعبيدالله بن موسى وعبد الله بن يزيد المقري وأبي نعيم والفريابي وغيرهم.
وعنه ابن ماجة وأبو حاتم وقال صدوق وابو بشر الدولابي وأبو جعفر محمد بن جرير الطبري.
61 - د ق (أبي داود وابن ماجة) محمد بن اسماعيل بن عياش (3) بن سليم العنسي الحمصي.
__________
(1) (خ).
(2) أبو ضرار بكسر المعجمة والتخفيف اه تقريب.
(3) عياش في التقريب بالتحتانية والمعجمة والعنسي في الخلاصة بالنون اه شريف الدين.
(*)

(9/51)


روى عن أبيه.
وعنه أبو زرعة الرازي ومحمد بن عوف الطائي وأبو الاحوص قاضي عكبرا وسليمان بن عبدالحميد البهراني ومحمد بن ابراهيم بن عبدالحميد الحلواني وعمرو ابن اسحاق بن ابراهيم بن العلاء بن زبريق وهاشم بن مرثد الطبراني وغيرهم.
قال أبو حاتم لم يسمع من أبيه شيئا حملوه على أن يحدث فحدث وقال الآجري سئل أبو داود عنه فقال لم يكن بذاك قد رأيته ودخلت حمص غير مرة وهو حي وسألت عمرو بن عثمان عنه فذمه.
قلت: وقد أخرج أبو داود عن محمد بن عوف عنه عن أبيه عدة أحاديث لكن يروونها بأن محمد بن عوف رآها في أصل اسماعيل.
62 - ع (الستة)
محمد بن اسماعيل بن مسلم بن أبي فديك (1) واسمه دينار الديلي مولاهم أبو إسماعيل المدني.
روى عن أبيه ومحمد بن عمرو بن علقمة حديثا واحدا وهشام بن سعد ومحمد ابن عبدالرحمن بن أبي ذيب وكثير بن زيد الاسلمي وموسى بن يعقوب الزمعي وعبد الرحمن ابن عبدالمجيد السهمي وعبد الرحمن بن أبي الزناد سلمة بن وردان والضحاك بن عثمان وعبيدالله بن عبدالرحمن بن موهب وعيسى بن أبي عيسى الخياط (2) ويحيى بن بشر ابن خلاد الانصاري وعبد الله بن مسلم بن جندب وداود بن قيس الفراء وأبي بن عباس ابن سهل بن سعد وجماعة.
وعنه الشافعي وأحمد والحميدي وقتيبة وأحمد بن صالح وحاجب بن سليمان المنبجي والحسن بن داود المنكدري وابراهيم بن المنذر الحزامي ودحيم وهارون الحمال وأبو سلمة يحيى بن المغيرة المخزومي وعقبة بن مكرم العمى وعبد الرحمن بن عبدالملك بن شيبة ويعقوب بن حميد بن كاسب وعبد بن حميد وأبو الازهر وابن عبد الحكم وأبو عتبة أحمد ابن الفرج الحجازي وآخرون.
__________
(1) أبو فديك بالفاء مصغرا اه تقريب.
(2) الحناط.
(*)

(9/52)


وقال النسائي ليس به بأس وذكره ابن حبان في الثقات.
قال البخاري مات سنة مائتين وقال ابن سعد مات سنة (99) وقال مرة مات سنة احدى ومائتين.
قلت: وقال ابن معين ثقة وقال ابن سعد كان كثير الحديث وليس بحجة.
63 - د (أبي داود) محمد بن اسماعيل بن مهاجر.
روى عنه أبو داود.
وذكره أبو القاسم في الشيوخ النبل.
قال المزي ولم أقف له على
رواية (د) عنه.
قلت: قال الذهبي في الشيوخ الستة مجهول.
64 - ت س (الترمذي والنسائي) محمد بن اسماعيل بن يوسف السلمي أبو إسماعيل الترمذي الحافظ نزيل بغداد.
روى عن أيوب بن سليمان بن بلال وسعيد بن أبي مريم وأبي نعيم وقبيصة واسماعيل ابن أبي أويس وابراهيم بن حمزة والحسن بن سوار والحميدي وأبي صالح كاتب الليث والقعنبي والاوس وأبي يعقوب البويطي وعارم ومحمد بن عبدالله الانصاري ويحيى ابن بكير ومسلم بن ابراهيم وعدة.
روى عنه الترمذي والنسائي وجعفر بن محمد الفريابي وابن أبي الدنيا وموسى ابن هارون وقاسم بن أصبغ وابن صاعد وأبو عبيد الآجري والمحاملي وابن مخلد وأبو جعفر ابن البختري وابو عمرو بن السماك واسماعيل الصفار وأبو بكر بن كامل وأبو سهل ابن زياد القطان ومحمد بن جعفر الخرائطي وأبو علي بن خزيمة وابو بكر النجاد وابراهيم ابن حماد بن اسحاق بن اسماعيل بن حماد بن زيد ومحمد بن عبدالله بن ابراهيم الشافعي ومحمد بن أحمد بن علي بن محرم وأبو علي محمد بن أحمد بن الحسن بن الصواف وغيرهم.
قال النسائي ثقة وقال أبو بكر الخلال رجل معروف ثقة كثير العلم متفقه وقال ابن عقدة سمعت عمر بن ابراهيم يقول أبو إسماعيل الترمذي صدوق مشهور بالطلب وذكره ابن حبان في الثقات وقال الخطيب كان فهما متقنا مشهورا بمذهب السنة

(9/53)


وقال أحمد بن كامل القاضي مات في رمضان سنة ثمانين ومائتين.
قلت: وقال الحاكم عن الدارقطني ثقة صدوق وتكلم فيه أبو حاتم وقال الحاكم ثقة مأمون وقال مسلمة قاض ثقة وقال القراب أنا أبو علي الخفاف ثنا أبو الفضل بن اسحاق بن محمود قال كان أبو اسماعيل ثقة وقال ابن أبي حاتم تكلموا فيه.
65 - س (النسائي) محمد بن اسماعيل أبو بكر الطبراني.
روى عن أحمد بن حنبل وعبد الله بن محمد بن أسماء وأبي علي عبدالرحمن بن بحر الخلال وابي مروان عبدالملك بن حبيب البزاز.
روى عنه النسائي.
وقال ثقة حسن الاخذ للحديث.
قلت: وقال مسلمة بن قاسم روى عنه محمد بن وضاح.
66 - د (أبي داود) محمد بن اسماعيل البصري مولى بني هاشم.
روى عن عبد الوهاب الثقفي.
وعنه أبو داود.
وقال أبو حاتم مجهول وقال ابن عساكر عندي انه محمد بن اسماعيل بن أبي سمينة لان أبا داود روى عنه حديثا في العمامة رواه بعينه أبو يعلى الموصلي فقال محمد بن اسماعيل بن أبي سمينة.
67 - س (النسائي) محمد بن اسماعيل.
عن حفص بن عمر بن الحارث.
وعنه النسائي في ترجمة البخاري.
قلت: أنكر المؤلف أن يكون النسائي روى عن البخاري وقد وقع لي خبر صرح فيه النسائي بالرواية عن البخاري فقال أبو عبد الله محمد بن اسحاق بن مندة في كتاب الايمان له حديث حدثنا حمزة بن محمد الكناني ومحمد بن سعد الباوردي قالا ثنا أحمد بن شبيب أبو عبدالرحمن النسائي ثنا محمد بن اسماعيل البخاري فذكر خبرا فهذا يدل على أن ابن السني قد حفظ نسب محمد بن اسماعيل في الحديث الذي تقدم ولم ينسبه من عند نفسه ثم وجدت في رواية ابن الاحمر في السنن الكبرى عن البخاري عدة أحاديث والله أعلم.

(9/54)


68 - م د س (مسلم وأبي داود والنسائي) محمد بن أبي اسماعيل واسم أبي اسماعيل راشد السلمي الكوفي.
روى عن أنس وسعيد بن جبير وعطاء وعبد الرحمن بن هلال وأبي الضحى ومعقل الخثعمي وعاصم بن عمير العنزي وعدة.
روى عنه الثوري وعبد الواحد بن زياد وعبد الله ابن نمير وعبد الرحيم بن سليمان ويحيى بن سعيد القطان وأبي أسامة وغيرهم.
قال ابن معين والنسائي ثقة وقال ابو حاتم محمد بن راشد أخو عمرو اسماعيل ويعرفون ببني أبي اسماعيل محمد أحبهم إلي وقال يحيى بن آدم عن شريك أنه سئل عن أمرأة ولدت في بطن أربعة فقال قد رأيت بني اسماعيل أربعة ولدوا في بطن واحد وعاشوا.
قال البخاري عامتهم محدثون وذكره ابن حبان في الثقات.
قال البخاري قال يحيى مات سنة اثنتين واربعين ومائة.
69 - د س (أبي داود والنسائي) محمد بن الاشعث بن قيس الكندي أبو القاسم الكوفي أمه أخت أبي بكر الصديق.
روى عن أبيه وعمر وعثمان وابن مسعود وعائشة.
روى عنه ابنه قيس والشعبي ومجاهد والزهري وغيرهم.
قال ابن سعد أمه أم فروة بنت أبي قحافة أخت أبي بكر واما ابن مندة فذكر انه ولد على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم وهذا لا يصح لان الاشعث إنما نزوج أم فروة في خلافة أبي بكر وقال قتله المختار سنة (66) وقال خليفة قتل سنة (7) مع مصعب بن الزبير أيام المختار وذكره ابن حبان في الثقات.
له عند (د) حديث في عبدالرحمن بن قيس وعند (س) آخر يتعلق بالصائم.
قلت: وفي سنة سبع أرخه عامة أهل التاريخ وكذا هو في النسخة التي وقفت عليها من ثقات ابن حبان والله أعلم.
وذكر أبوزكرياء الازدي ان ابن الزبير ولاه الموصل ويؤيد قول ابن مندة ان مالكا روى عن يحيى بن سعيد عن سليمان بن يسار أن محمد بن الاشعث أخبره ان عمة له يهودية ماتت وان محمد بن الاشعث ذكر ذلك لعمر بن الخطاب وسأله من يرثها

(9/55)


الحديث فبهذا يتعين ان لا تكون أمه أم فروة لان الاشعث إنما تزوج في خلافة الصديق فلا يتأتى لولدها أن يستفتي عمر لصغر سنه إذ ذاك ووجود والده فان كان صاحب الترجمة ولد أم فروة فالسائل لعمر غيره فلعل الاشعث هو الذي سأل فوهم الراوي أو كان له ولد آخر أكبر من ابن أم فروة أو كان والد السائل آخر يسمى الاشعث فقد وقع في مسند البزار فيمن ابهم اسمه من الصحابة جد محمد بن الاشعث وساق حديثا من رواية محمد بن الاشعث عن أبيه عن جده ولم يسمه وهو عنده غير الاشعث بن قيس الكندي وذكره ابن حبان في الثقات.
70 - محمد بن اشكاب هو ابن الحسين بن ابراهيم بن الحر الحارثي البغدادي.
يأتي واشكاب لقب.
ولهم شيخ آخر يقال له: 71 - محمد بن اشكاب بن خالد النيسابوري يكنى أبا عبدالله.
روى عن الحسين بن الوليد القرشي وغيره.
روى عنه محمد بن سليمان بن خالد العبدي ذكره الحاكم في تاريخ نيسابور.
قال قرأت بخط أبي عمرو المستملي مات في ربيع الآخر سنة (268) وآخر يقال: 72 - محمد بن اشكاب بن عبد الجبار الفقيه الهمداني يكنى أبا جعفر.
متأخر الطبقة عن الذي قبله سمع منه أبو بكر محمد بن موسى بن جعفر البزار سنة (273) وحدث عنه أيضا عبدالرحمن بن الحسن الهمداني ذكره الخطيب.
73 - ل ت (أبي داود في المسائل والترمذي) محمد بن أعين أبو الوزير المروزى خادم ابن المبارك.
روى عنه وعن ابن عيينة وفضيل بن عياض وابن مهدي والنضر بن محمد المروزي

(9/56)


وأبي الحجاج الزاهد وخلق.
وعنه أحمد واسحاق وأحمد بن عبدة الآملي وأحمد ابن منصور زاج وأحمد بن سعيد الدارمي وعبدة بن عبدالرحيم المروزي وعلي بن خشرم
وعبد الله بن أحمد بن شبويه ومحمد بن عبد العزيز بن أبي رزمة (1) ومحمد بن عبدالله ابن قهزاد وآخرون.
قال أبو علي محمد بن علي بن حمز المروزي يقال ان عبدالله أوصى إليه وكان من ثقاته وخواصه وذكره ابن حبان في الثقات وقال ابن قهزاد مات هو وحاتم الجلاب سنة ثلاث عشرة ومائتين.
74 - ت (الترمذي) محمد بن أفلح بن عبدالملك النيسابوري أبو عبد الرحمن الملقب بالترك (2).
ختن يحيى بن يحيى.
روى عن ابن ادريس ووكيع وأبي أسامة واسحاق ابن راهويه.
روى عنه الترمذي وحسين بن محمد القباني وأبو عمرو المستملي وابراهيم ابن محمد الصيدلاني.
ذكره الحاكم في تاريخه.
75 - تمييز.
محمد بن أفلح مولى أبي أيوب.
روى عن أبيه وأسامة بن زيد.
وعنه عثمان بن حكيم الانصاري.
ذكره ابن حبان في الثقات.
76 - تمييز.
محمد بن أفلح.
روى عن أبي هريرة.
وعنه يعلى بن عطاء وحميد الطويل.
ذكره ابن حبان أيضا في الثقات وقال لا أدري هو الاول أم لا.
__________
(1) أبي رزية.
(2) الترك بضم المثناة وسكون الراء اه تقريب.
(*)

(9/57)


77 - تمييز محمد بن أفلح بن معاوية بن عدي بن المغيرة بن يزيد بن عبدالله بن رفاعة
ابن عمرو الانصاري أبو السفاح الموصلي.
روى عن منصور بن أبي مزاحم وأحمد بن حنبل وعبيدالله بن عمر القواريري.
وعنه أبوزكرياء يزيد بن محمد بن أياس الازدي صاحب تاريخ الموصل.
وذكره في تاريخه وقال كان شاعرا ولم يكن من أهل الحديث.
78 - د س ق (أبي داود والنسائي وابن ماجة) محمد بن أبي أمامة بن سهل بن حنيف واسم أبيه أسعد.
روى عن أبيه وأبان بن عثمان وعبد الرحمن بن عبدالله بن كعب بن مالك وعنه يحيى ابن سعيد الانصاري وابن اسحاق ومالك.
قال الدوري عن ابن معين ثقة وذكره ابن حبان في الثقات.
له عندهما حديثان أحدهما عند (د ق) في ابتداء الجمعة والثاني عند (س) في استغفار كعب بن مالك لاسعد بن زرارة وعند (س) لما توفي أبو قيس ابن الاسلت أراد ابنه أن يتزوج امرأتة.
79 - بخ ق (البخاري في الادب المفرد وابن ماجة) محمد بن أمية بن آدم بن مسلم القرشي أبو أحمد الساوي (1).
مولى عقبة بن أبي معيط.
روى عن وكيع ومحمد بن خالد بن ميمونة صاحب الفرائض وعبد الله بن ادريس وعثمان بن مخارق العامري وعيسى بن عيسى غنجار وسلمة بن الفضل وغيرهم.
روى عنه البخاري في كتاب الادب وروى ابن ماجة عن أبي زرعة عنه وابنه وأبو الحسين أحمد بن محمد وأبو حاتم وآخرون وقال صدوق وعلي بن جميلة الساوي والقاسم ابن عباد بن محمد الترمذي.
ذكره ابن حبان في الثقات.
قال النسائي مات سنة ست وعشرين ومائتين.
__________
(1) الساوي بالمهملة اه تقريب.
(*)

(9/58)


80 - خت د (البخاري في التعاليق وأبي داود)
محمد بن أنس القرشي أبو أنس العدوي مولى عمر بن الخطاب.
كوفي سكن الدينور.
روى عن الاعمش وسهيل بن أبي صالح وعاصم بن كليب ومطرف بن طريف وحصين بن عبدالرحمن.
روى عنه علي بن مجر بن بري وابراهيم ابن موسى الرازي.
قال أبو حاتم سمع منه ابراهيم بن موسى فقط وهو صحيح الحديث وقال أبو زرعة ثقة كان ابراهيم بن موسى يثني عليه وذكره ابن حبان في الثقات وقال يغرب.
قلت: وذكر العقيلي في الضعفاء محمد بن أنس بن عبدالحميد ابن أخي جرير وقال كوفي سكن الري يحدث عن الاعمش بأحاديث لم يتابع عليها ثم أخرج من طريق ابراهيم ابن موسى عنه عن الاعمش عن أبي صالح عن أبي هريرة رفعه رأيت في يدي سوارين فنفختهما فطارا الحديث فلعلهما اثثان روى ابراهيم بن موسى عنهما لان جريرا ضبي وما هو من موالي إل عمر أو كان أنس ابن أخي جرير من غير أبيه.
81 - خت د (البخاري في التعاليق وأبي داود) محمد بن اياس بن البكير بن عبد ياليل بن ناشب بن نميرة بن سعد بن ليث ابن بكر بن عبد مناة بن كنانة الليثي المدني.
كان أبوه وعماه عاقل وخالد ممن شهدا بدرا، روى عن أبي هريرة وعائشة وابن عمرو ابن العاص وابن عباس وابن الزبير.
روى عنه أبو سلمة بن عبدالرحمن ونافع مولى ابن عمر ومحمد بن عبدالرحمن بن ثوبان.
ذكره ابن حبان في الثقات.
له عند (د) حديث في طلاق البكر ثلاثا.
قلت: وذكره ابن مندة في معرفة الصحابة وقال أدرك النبي صلى الله عليه وسلم ولا تصح له صحبة ولا تعرف له رواية انتهى وابوه كان من كبار الصحابة فيحتمل أن يكون له رؤية وذكر ابن سعد أن أمه الربيع بنت معوذ.
82 - ق (ابن ماجة) محمد بن أيوب الكلابي أبو هريرة الواسطي.
روى عن الدراوردي وعبد الاعلى بن عبدالاعلى ومعتمر بن سليمان ويحيى القطان

(9/59)


وبشر بن المفضل ويزيد بن هارون وأبي عاصم وغيرهم.
روى عنه أبو زرعة وأبو حاتم والعباس بن جعفر بن الزبرقان واسحاق بن ابراهيم البستي ومحمد بن سليمان الباغندي الكبير ومحمد بن عمرو بن عون الواسطي ومحمد بن يونس الكديمي وآخرون.
قال أبو حاتم صالح وذكره ابن حبان في الثقات.
قلت: قال ابن أبي حاتم كتب عنه أبي سنة (214) وقال...83 - تمييز محمد بن أيوب بن سويد الرملي.
روى عن ابيه ونوفل بن الفرات وغيرهما.
قال أبو زرعة الرازي أدخل في كتاب أبيه أشياء موضوعة وقال ابن حبان في ترجمة نوفل بن الفرات في كتاب الثقات كان محمد ابن أيوب يضع الحديث وقال الحاكم وأبو نعيم روى أحاديث موضوعة وقال في موضع آخر لا تحل الرواية عنه وأورد له حديثا آخر وقال هذا موضوع لا أصل له وفي طبقته.
84 - محمد بن أيوب الرقي.
روى عن مالك وميمون بن مهران.
يروي عنه زهير بن عباد ومحمد بن يزيد بن سنان.
قال أبو حاتم ضعيف وقال ابن حبان كان يضع الحديث.
85 - م (مسلم) محمد بن أبي أيوب ويقال ابن أيوب أبو عاصم الثقفي الكوفي.
روى عن يزيد الفقير وعامر الشعبي وعبد الله بن معقل بن مقرن المزني ومحمد ابن عبدالله بن قارب الثقفي وقيس بن مسلم الجدلي وأبي عون الثقفي وهلال الوزان وأبي صادق والقاسم بن عبدالرحمن الشامي.
روى عنه وكيع وعبد الله بن ادريس وطلحة ابن يحيى الزرقي وخلاد بن يحيى وأبو نعيم.
قال أحمد وابن معين وأبو زرعة ثقة وقال أبو حاتم صالح كان خلاد بن يحيى يغلط في اسم أبيه يقول ثنا محمد بن أيوب وإنما هو ابن أبي
أيوب.
روى له مسلم حديثا واحدا عن يزيد عن جابر في الشفاعة.

(9/60)


(محمد مع ب) 86 - محمد بن بجيد الانصاري.
تقدم نسبه في عبدالرحمن بن بجيد وبيان من سماه عن مالك محمدا وأما تسميته عبدالرحمن فإنما وقعت في رواية عن مالك.
87 - ع (الستة) محمد بن بشار بن عثمان بن داود بن كيسان العبدي أبو بكر الحافظ البصري بندار (1).
روى عن عبد الوهاب الثقفي وغندر وروح بن عبادة وحرمى بن عمارة وابن أبي عدي ومعاذ بن هشام ويحيى القطان وابن مهدي وأبي داود الطيالسي ويزيد بن زريع ويزيد ابن هارون وجعفر بن عون وبهز بن أسد وسالم بن نوح وحماد بن مسعدة وسهل بن يوسف وعبد الاعلى بن عبدالاعلى وعمر بن يونس اليمامي ومحمد بن عرعرة ومعاذ بن معاذ وأبي عامر العقدي وأبي علي الحنفي وعثمان بن عمر بن فارس ومحمد بن بكر البرساني وأمية ابن خالد وأبي عاصم وعبد الملك بن الصباح وعبد الصمد بن عبد الوارث وخلق كثير.
روى عنه الجماعة وروى النسائي عن أبي بكر المروزي وزكرياء السجزي عنه وأبو زرعة وأبو حاتم وبقي بن مخلد وعبد الله بن أحمد وابن ناجية وابراهيم الحربي وابن أبي الدنيا وزكرياء الساجي وأبو خليفة وابن خزيمة والسراج والقاسم بن زكرياء المطرز ومحمد بن المسيب الارغياني وابن صاعد والبغوي وآخرون.
قال ابن خزيمة سمعت بندارا يقول اختلفت إلى يحيى بن سعيد القطان أكثر من عشرين سنة.
قال بندار لو عاش يحيى بعد تلك المدة لكنت أسمع منه شيئا كثيرا وقال الآجري عن
__________
(1) بندار في الاصل من في يده القانون وهو أصل ديوان الخراج وإنما قيل له بندار لانه
كان بندارا في الحديث جمع حديث بلده اه هامش الخلاصة.
(*)

(9/61)


الصفحة السابقة   //   الصفحة التالية