صدر هذا الكتاب آليا بواسطة الموسوعة الشاملة
(اضغط هنا للانتقال إلى صفحة الموسوعة الشاملة على الإنترنت)

الصفحة السابقة   //   الصفحة التالية
 

[ تهذيب التهذيب - ابن حجر ]
الكتاب : تهذيب التهذيب
المؤلف : أحمد بن علي بن حجر أبو الفضل العسقلاني الشافعي
الناشر : دار الفكر - بيروت
الطبعة الأولى ، 1404 - 1984
عدد الأجزاء : 14

415 - ق بن ماجة عطية بن سفيان بن عبد الله بن ربيعة الثقفي الطائفي أخو عاصم وعبد الله وعمرو روى عن وفد ثقيف وعنه عيسى بن عبد الله بن مالك الدار ذكره بن حبان في الثقات وقال روى عن علي وعثمان روى له بن ماجة حديثا واحدا قلت قال البخاري في تاريخه قال محمد مولى عطية ثنا عطية بن سفيان قال لما قتل عثمان أقبلت مع علي وذكره الطبراني في الصحابة لأن في روايته عن عطية بن سفيان قال قدم وفد ثقيف هكذا وقع عنده مرسلا لم يقل عن وفد ثقيف فظنه الطبراني صحابيا فذكره في المعجم وتبعه أبو نعيم وذكره أبو عبد الله بن مندة في المعرفة وقال فيه نظر وقد اختلف في حديثه على بن إسحاق اختلافا كثيرا جدا
416 - فق بن ماجة في التفسير عطية بن سليمان أبو الغيث عن القاسم بن عبد الرحمن الشامي وعنه أبو سفيان عبد الرحمن بن عبد رب قاضي نيسابور
417 - ق بن ماجة عطية بن عامر الجهني روى عن سلمان الفارسي حديث أن أكثر الناس شبعا في الدنيا أطولهم جوعا في الآخرة وعنه زيد بن وهب ذكره بن حبان في الثقات وروى له بن ماجة هذا الحديث الواحد قلت وذكره العقيلي في الضعفاء وقال في إسناده نظر وأورد له هذا الحديث بعينه وروى بن مندة في الصحابة من طريق ضمضم بن زرعة عن شريح بن عبيد عن عطية بن عامر قال كان النبي صلى الله عليه و سلم إذا رضي هدى الرجل أمره بالصلاة فيحتمل أن يكون هو هذا

(7/202)


418 - د ت ق أبي داود والترمذي وابن ماجة عطية بن عروة ويقال بن سعد ويقال بن عمرو بن عروة بن القين بن عامر بن عميرة بن ملان بن ناصرة بن قصبة بن نضر بن سعد بن بكر بن هوازن السعدي ويقال قيس بدل القين صحابي نزل الشام روى عن النبي صلى الله عليه و سلم وعنه ابنه محمد وربيعة بن يزيد الدمشقي وإسماعيل بن عبيد الله بن أبي المهاجر وعطية بن قيس قال بن البرقي له ثلاثة أحاديث قلت صحح بن حبان أنه عطية بن عروة بن سعد ووقع في الكبير وفي المستدرك عطية بن أبي سعد كأنه نسبه إلى جده وقال إسماعيل بن عبد الله عن عطية بن عمرو رجل من بني جشم كذا قال
419 - خت م 4 البخاري في التعاليق ومسلم والأربعة عطية بن قيس الكلابي ويقال الكلاعي أبو يحيى الحمصي ويقال الدمشقي روى عن أبي بن كعب ومعاوية والنعمان بن بشير وأبي الدرداء وعبد الله بن عمرو وابن عمر وعبد الرحمن بن غنم وقزعة بن يحيى وأبي إدريس الخولاني وغيرهم وعنه ابنه سعد وسعيد بن عبد العزيز وعبد الله بن يزيد الدمشقي وعبد الرحمن بن يزيد بن بزة والحسن بن عمران العسقلاني وعلي بن أبي حملة وقرأ عليه القرآن ذكره بن سعد في الطبقة الرابعة وقال كان معروفا وله أحاديث وقال بن أبي حاتم عطية مولى بني عامر روى عن يزيد بن بشر عن أبن عمر حديث بني الإسلام على خمس وعنه سالم بن أبي الجعد هو عطية بن قيس الذي رأى بن أم مكتوم سئل أبي عنه فقال صالح الحديث وقال عبد الواحد بن قيس كان الناس يصلحون مصاحفهم على قراءة عطية بن قيس وقال الفسوي سألت عبد الرحمن يعني دحيما عنه فقال كان أسنهم يعني أسن أقرانه وكان غزا مع أبي أيوب الأنصاري وكان هو وإسماعيل بن عبيد الله قارىء الجند وقال أبو مسهر كان مولده في حياة رسول الله صلى الله عليه و سلم في سنة 7 وغزا في خلافة معاوية وتوفي سنة عشرة ومائة وقال المفضل الغلابي حدثني رجل من بني عامر من أهل الشام قال عطية بن قيس كان من التابعين وكان لأبيه صحبة وقال سعد بن عطية مات أبي سنة 121 وهو بن 104 سنة قلت قال بن حبان في الثقات كان مولده سنة 17 ومات قبل مكحول سنة

(7/203)


420 - س النسائي عطية بن قيس عن أبيه عن النبي صلى الله عليه و سلم في النهي عن النوم على البطن وعنه محمد بن إبراهيم التيمي وفيه خلاف كثير في ترجمة طخفة بن قيس
421 - عطية الخليلي هو بن سعد العوفي تقدم
422424 2 - 4 الأربعة عطية القرظي قال كنت فيمن حكم عليهم سعد بن معاذ فشكوا في أمن الذرية أنا أؤمن المقاتلة الحديث وعنه عبد الملك بن عمير ومجاهد بن جبر وكثير بن السائب روى الأربعة هذا الحديث الواحد قلت قال أبو القاسم البغوي والطبراني وابن حبان سكن الكوفة وقال بن عبد البر لا أقف على اسم أبيه

(7/204)


( من اسمه عفان )
423 - س النسائي عفان بن سيار الباهلي أبو سعيد الجرجاني القاضي روى عن عنبسة بن الأزهر وعبد العزيز بن أبي رواد ومحمد بن مسلم الطائفي ومسعر بن كدام وأبي حنيفة وخارجة بن مصعب وغيرهم وعنه أبو طالب عبد الجبار بن عاصم النسائي وعمار بن رجاء الجرجاني وهشام بن عبيد الله الرازي وعباد بن يعقوب الأسدي والحسين بن عيسى البسطامي وغيرهم قال أبو حاتم شيخ ذكره بن حبان في الثقات وقال حمزة السهمي ولاه المأمون قضاء جرجان بعد أحمد بن أبي ظبية وقال سعيد بن عمرو البردعي عن أبي زرعة مات في السنة التي مات فيها بن المبارك روى له النسائي حديثا واحدا في النفخ في الصلاة قلت لا يستقيم تاريخ وفاته مع كون المأمون ولاه فإن بن المبارك مات سنة 81 ولم يكن المأمون أذ ذاك أميرا فضلا عن خليفة فيحرر هذا ثم ظهر لي احتمال أن يكون بلده كانت مقررة باسم المأمون من جملة البلاد التي سماها أبوه له لما عهد لأولاده فيصح نسبته فيها إليه وقال البخاري لا يعرف بكثير حديث وقال العقيلي لا يتابع على رفع حديثه
424 - ع الستة عفان بن مسلم بن عبد الله الصفار أبو عثمان البصري مولى عزرة بن ثابت الأنصاري سكن بغداد روى عن داود بن أبي الفرات وعبد الله بن بكر المزني وصخر بن جويرية وشعبة ووهيب بن خالد وهمام بن يحيى وسليم بن حيان وأبان العطار والأسود بن شيبان والحمادين وأبي عوانة وعبد الوارث بن سعيد وعبد الواحد بن زياد وغيرهم روى عنه البخاري وروى هو والباقون عنه بواسطة إسحاق بن منصور وأبي قدامة

(7/205)


السرخسي ومحمد بن عبد الرحيم البزار وحجاج بن الشاعر وأبو خيثمة والحسن بن علي الخلال وأبو بكر بن أبي شيبة وعبد الله الدارمي وعمرو الناقد والفضل بن سهل وعمرو بن علي ومحمد بن إسحاق الصغاني وأبو بكر بن أبي عتاب الأعين ومحمد بن حاتم بن ميمون وأبو موسى هارون الحمال وأحمد بن حنبل والحسن بن محمد الزعفراني وعثمان بن أبي شيبة ويزيد بن خالد الرملي وعبد بن حميد وبندار وإبراهيم الجوزجاني وأحمد بن سليمان الرهاوي وإسحاق بن راهويه وإسحاق بن يعقوب البغدادي والحسن بن إسحاق المروزي والحسين بن عيسى البسطامي وأبو داود الحراني وعبد الرحمن بن محمد بن سلام الطرسوسي وعثمان بن خرزاذ وعمرو بن منصور والفضل بن العباس الحلبي وهلال بن المعلى وعبد الرحمن بن عبد الله الجزري ومحمد بن يحيى الذهلي وممن روى عنه أيضا أحمد بن صالح المصري وعلي بن المديني وقتيبة بن سعيد ومحمد بن عبد الله بن نمير ومحمد بن سعد وأبو كريب وإبراهيم بن ديزيل وأبو مسعود وجعفر الطيالسي وجعفر الصائغ والحسن بن سلام السواق وحنبل بن إسحاق أبو زرعة وأبو حاتم وأبو زرعة الدمشقي وعلي بن عبد العزيز البغوي والحارث بن أبي أسامة وإبراهيم الحربي وإسحاق بن الحسن الحربي وآخرون وقال العجلي عفان بصري ثقة ثبت صاحب سنة وكان على مسائل معاذ بن معاذ فجعل له عشرة آلاف دينار على أن يقف عن تعديل رجل فلا يقول عدل ولا غير عدل فأبى وقال لا أبطل حقا من الحقوق وقال حنبل بن إسحاق وأمر المأمون إسحاق بن إبراهيم الطاهري أن يدعو عفان إلى القول بخلق القرآن فإن لم يجب فاقطع عنه رزقه وهو خمسمائة درهم في الشهر فاستدعاه فقرأ قل هو الله أحد حتى ختمها فقال مخلوق هذا قال يا شيخ إن أمير المؤمنين يقول إن لم يجب أقطع رزقه فقال وفي السماء رزقكم وما توعدون وخرج ولم يجب وقال الحسين بن حيان سألت أبا زكريا إذا اختلف أبو الوليد وعفان في حديث عن حماد بن سلمة فالقول قول من قال عفان قلت وفي حديث شعبة قال القول قول عفان قلت وفي كل شيء قال نعم عفان أثبت منه وأكيس وأبو الوليد ثبت ثقة قلت فأبو نعيم قال عفان أثبت وقال المفضل الغلابي ذكر له يعني لابن معين عفان وثبته فقال قد أخذت عليه الخطأ في

(7/206)


غير حديث وقال عمر بن أحمد الجوهري عن جعفر بن محمد الصائغ اجتمع علي بن المديني وأبو بكر بن أبي شيبة وأحمد بن حنبل وعفان فقال عفان ثلاثة يضعفون في ثلاثة علي بن المديني في حماد بن زيد وأحمد بن حنبل في إبراهيم بن سعد وأبو بكر بن أبي شيبة في شريك قال علي ورابع معهم قال عفان ومن ذاك قال عفان في شعبة قال عمر بن أحمد وكل هؤلاء أقوياء ليس فيهم ضعيف ولكن قال هذا على وجه المزاح وقال إسحاق بن الحسن عن أحمد بن حنبل ما رأيت الألفاظ في كتاب أحد من أصحاب شعبة أكثر منها عند عفان يعني أنبأنا وأخبرنا وسمعت وحدثنا يعني شعبة وقال حنبل عن أحمد عفان وحبان وبهز هؤلاء المتثبتون وقال قال عفان كنت أوقف شعبة على الأخبار قلت له فإذا اختلفوا في الحديث يرجع إلى من قال إلى قول عفان هو في نفسي أكبر وبهز أيضا الا أن عفان أضبط للأسامي ثم حبان وقال يحيى بن سعيد القطان كان عفان وحبان وبهز يختلفون إلي فكان عفان أضبط القوم للحديث عملت عليهم مرة في شيء فما فطن لي أحد الا عفان وقال الآجري عن أبي داود عفان أثبت من حبان وقال الآجري قلت لأبي داود بلغك عن عفان أنه يكذب وهب بن جرير فقال حدثني عباس العنبري سمعت عليا يقول أبو نعيم وعفان صدوقان لا أقبل كلامهما في الرجال هؤلاء لا يدعون أحدا الا وقعوا فيه وقال حسان بن الحسن المجاشعي سمعت بن المديني قال عفان ما سمعت من أحد حديثا الا عرضته عليه غير شعبة فإنه لم يمكني أن أعرض عليه قال وذكر عنده عفان وقال كيف أذكر رجلا شك في حرف فيضرب على خمسة اسطر قال وسمعت عليا يقول قال عبد الرحمن أتينا أبا عوانة فقال من على الباب فقلنا عفان وبهز وحبان يقول هؤلاء بلاء من البلاء قد سمعوا يريدون أن يعرضوا وقال الحسن الزعفراني قلت لأحمد من تابع عفان على كذا وكذا فقال وعفان يحتاج إلى متابعة أحد وقال عبد الخالق بن منصور سئل يحيى بن معين عن عفان وبهز أيهما كان أوثق فقال كلاهما ثقة فقيل له إن بن المديني يزعم أن عفان أصح الرجلين فقال كانا جميعا ثقتين صدوقين وقال يعقوب بن شيبة سمعت يحيى بن معين يقول أصحاب الحديث خمسة مالك وابن جريج والثوري وشعبة وعفان وقال الدوري سمعت بن معين يقول كان عفان أثبت

(7/207)


من زيد بن الحباب قال وقال عفان والله أثبت من أبي نعيم في حماد بن سلمة وقال محمد بن العباس النسائي سألت بن معين من أثبت عبد الرحمن بن مهدي أو عفان قال كان عبد الرحمن أحفظ لحديثه وحديث الناس ولم يكن من رجال عفان في الكتاب وكان عفان أسن منه وقال عمرو بن علي رأيت يحيى يوما حدث بحديث فقال له عفان ليس هو هكذا فلما كان من الغد أتيت يحيى فقال هو كما قال عفان ولقد سألت الله أن لا يكون عندي على خلاف ما قال عفان وقال بن معين كان يحيى إذا تابعه عفان على شيء ثبت عليه وإن كان خطأ وإذا خالفه عفان في حديث عن حماد رجع عنه يحيى لا يحدث به أصلا وقال الحسن الزعفراني رأيت يحيى بن معين يعرض على عفان ما سمعه من يحيى القطان وقال القيظي عفان أثبت من القطان وقال محمد بن عبد الرحمن بن فهم سمعت يحيى بن معين يقول عفان أثبت من عبد الرحمن بن مهدي قال وسمعت بن معين يقول ما أخطأ عفان قط الا مرة أنا لقنته إياه فاستغفر الله وقال خلف بن سالم ما رأيت أحدا يحسن الحديث الا رجلين بهز وعفان وقال أحمد لزمته عشر سنين وقال أبو حاتم ثقة إمام متقن وقال بن عدي بعد أن حكى قول سليمان بن حرب هذا عفان كان يضبط عن شعبة والله لو جهد جهده أن يضبط عن شعبة حديثا واحدا ما قدر عليه كان بطياردي الفهم ولقد دخل قبره وهو نادم على رواياته عن شعبة قال بن عدي عفان أشهر وأصدق وأوثق من أن يقال فيه شيء فإن أحمد كان يرى أن يكتب عنه ببغداد الإملاء من قيام وأحمد أروى الناس عنه ولا أعلم لعفان الا أحاديث مراسيل عن الحمادين وغيرهما وصلها وأحاديث موقوفة رفعها والثقة قد يهم في الشيء وعفان لا بأس به صدوق وقد رحل أحمد بن صالح المصري من مصر إلى بغداد وكانت رحلته إلى عفان خاصة قال بن أبي خيثمة سمعت أبي وابن معين يقولان أنكرنا عفان في صفر سنة 19 وفي رواية سنة عشرين ومات بعد أيام وقال بن سعد كان مولده سنة 134 وقال بن سعد ومات سنة عشرين وكذا قال أبو داود وزاد شهدت جنازته وفيها أرخه غير واحد وقيل سنة 19 قال الخطيب والصحيح الأول قلت وقال بن سعد كان ثقة كثير الحديث ثبتا حجة وقال بن خراش ثقة من خيار المسلمين وقال بن قانع ثقة مأمون وذكره بن حبان في الثقات

(7/208)


( من اسمه عفيف )
425 - عس النسائي في مسند علي عفيف بن سالم الموصلي البجلي أبو عمرو مولى بجيلة روى عن الأوزاعي وعكرمة بن عمار وفطر بن خليفة ومالك وشعبة وعبد الله بن طاوس وعبد العزيز بن أبي رواد وعبد الحميد بن جعفر وأيوب بن عتبة اليمامي وابن أبي ذئب ومسعر والليث وأبي عوانة وجماعة وعنه عبد الله بن محمد النفيلي وداود بن عمرو الضبي وداود بن سنيد وعبد الله بن عون الخراز ومحمد بن سعيد الأصبهاني وإسحاق بن أبي إسرائيل ومحمد بن عبد الله بن عمار ومسعود بن جويرية وعلي بن حجر المروزي وعبيد الله بن عمر القواريري وسفيان بن نصر البزار وآخرون قال بن معين وأبو داود ثقة وقال أبو حاتم ثقة لا بأس به قال بن عمير كان أحفظ من المعافى بن عمران كان كأنه عراقي وقال بن خراش صدوق من خيار الناس وقال الدارقطني ربما أخطأ لا يترك وذكره بن حبان في الثقات وقال كان في العباد قال بن عمار مات سنة ثلاث وثمانين ومائة وقال أبو زكريا الأزدي مات سنة 3 أو 84 وقال غيره مات سنة ثمانين قلت وذكر بن حبان أنه مات سنة 3 وقال أبو زكريا الأزدي كان رجلا صالحا متفقها رحالا في طلب الحديث كتب عن الحجازيين والبصريين والكوفيين والمصريين وغيرهم وكان يفتي الناس بالموصل وبلغني أن الثوري كان يقدمه ويكرمه

(7/209)


426 - عفيف بن عمرو بن المسيب السهمي عن رجل من بني أسد بن خزيمة عن أبي أيوب في الصلاة مرتين وعنه بكير بن الأشج قاله بن وهب عن عمرو بن الحارث عن بكير وقال يحيى بن أيوب عن عمرو بن الحارث عن يعقوب بن عمرو بن المسيب أنه سأل أبا أيوب ورواه مالك عن عفيف موقوفا وقال أبو داود قال مالك عفيف بن عمر السهمي وهو عفيف بن عمرو وقال النسائي ثقة قلت الذي في الموطآت عفيف بن عمرو بفتح العين وقرأت بخط الذهبي لا يدري من هو وذكره بن حبان في الثقات
427 - ص النسائي في خصائص علي عفيف الكندي بن عم الأشعث بن قيس وأخوه لأمه روى عن النبي صلى الله عليه و سلم وعنه أبناه وإياس ويحيى قلت الظاهر أنه عم الأشعث فقد قال بن الكلبي في الأنساب وابن سعد وتبعهما العسكري ومن بني جبلة بن عدي بن ربيعة بن الحارث بن معاوية شرحبيل وهو عفيف بن معدي كرب بن معاوية بن جبلة وفد إلى رسول الله صلى الله عليه و سلم قال العسكري ولما أسلم قال لو كان الله رزقني الإسلام فأكون ثانيا مع علي وكذا ذكره بن سعد وقال بن عبد البر يقال إن عفيفا الكندي الذي له الصحبة غير عفيف بن معدي كرب الذي يروي عن عمرو قيل إنهما واحدا ولا يختلفون أن عفيفا الكندي له صحبة وقال أبو نعيم في الصحابة قال بعض المتأخرين يعني بن مندة عفيف بن قيس ووهم فيه لأنه عفيف بن معدي كرب انتهى ووقع في المسند لأحمد أنه عفيف بن عمرو وقال بن البرقي قال لي بعض أهل النسب هو عفيف بن معدي كرب عم الأشعث بن قيس وكان سيدا في الجاهلية والإسلام وكان عابدا

(7/210)


( من اسمه عقار وعقبة )
428 - ت س ق الترمذي والنسائي وابن ماجة عقار بن المغيرة بن شعبة روى عن أبيه وأبي هريرة وعبد الله بن عمرو بن العاص وعنه مجاهد وحسان بن أبي وجزة وعبد الملك بن عمير وأبو عون الثقفي ويعلى بن عطاء العامري وخالد بن زيد بن جارية الأنصاري ومحمد بن عبد الله بن عباد قال العجلي كوفي تابعي ثقة وذكره بن حبان في الثقات أخرجوا له حديثا واحدا عن أبيه في الكي
429 - د س ق أبي داود والنسائي وابن ماجة عقبة بن أوس ويقال يعقوب بن أوس السدوسي البصري روى عن بن عمرو بن العاص في خطبة يوم الفتح وقيل عن بن عمر روى عنه القاسم بن ربيعة ومحمد بن سيرين وعلي بن زيد بن جدعان قال الدوري عن بن معين عقبة بن أوس هو يعقوب بن أوس وقال العجلي بصري تابعي ثقة وقال بن سعد كان ثقة قليل الحديث وذكره بن حبان في الثقات أخرجوا له هذا الحديث الواحد واختلف فيه على القاسم بن ربيعة قلت زعم خليفة بن خياط أن عقبة ويعقوب إخوان ووقع عند بن أبي خيثمة عن يعقوب بن أوس رجل من الصحابة قال خطب فذكره وتعقبه بأن قال كذا وقع وليس ليعقوب صحبة وإنما رواه عن بن عمرو
430 - م مسلم عقبة بن التوأم عن أبي كثير السحيمي عن أبي هريرة حديث الخمر من هاتين الشجرتين وعنه وكيع روى له مسلم هذا الحديث مقرونا بالأوزاعي وعكرمة بن عمار كلهم عن أبي كثير قلت قرأت بخط الذهبي لا يعرف

(7/211)


431 - ق بن ماجة عقبة بن أبي ثبيت وهو بن سريج الراسبي البصري روى عن أبي الجوزاء أوس بن عبد الله الربعي وبلال بن أبي بردة وعباد القرشي وعنه شعبة وأبو هلال الراسبي والربيع بن صبيح وحماد بن زيد قال بن معين ثقة وذكره بن حبان في الثقات روى له بن ماجة حديثا واحدا في ثناء الناس يعرف به أهل الجنة من أهل النار
432 - خ د ت س البخاري وأبي داود والترمذي والنسائي عقبة بن الحارث بن عامر بن نوفل بن عبد مناف بن قصي أبو سروعة النوفلي المكي أسلم يوم الفتح روى عن النبي صلى الله عليه و سلم وعن أبي بكر الصديق وجبير بن مطعم وعنه عبد الله بن أبي مليكة وعبيد بن أبي مريم المكي وإبراهيم بن عبد الرحمن بن عوف قال أبو حاتم أبو سروعة قائل خبيب له صحبة اسمه عقبة بن الحارث بن عامر وليس هو عندي بعقبة بن الحارث الذي أدركه بن أبي مليكة ذاك قديم وقال الزبير بن بكار عقبة وهو أبو سروعة الذي قتل خبيب بن عدي وحكى بن عبد البر عن الزبير أنه قال أبو سروعة هو عقبة بن الحارث فيما قال أهل الحديث وأما أهل النسب فيقولون إن عقبة أخو أبي سروعة وأنهما أسلما جميعا يوم الفتح وقيل بل كان أخاه لأمه وهو أثبت عند مصعب قلت وقال العسكري من قال إن أبا سروعة هو عقبة هذا فقد أخطأ كذا قال وقد أطبق أهل الحديث على أنه هو وقولهم أولى إن شاء الله تعالى وذكر بن البرقي أن عباد بن عبد الله بن الزبير روى أيضا عن أبي سروعة

(7/212)


433 - م س مسلم والنسائي عقبة بن حريث التغلبي الكوفي روى عن بن عمرو وابن المسيب وعنه شعبة والفرات بن الأحنف قال بن معين والنسائي ثقة وقال أبو حاتم صدوق وذكر بن حبان في الثقات
434 - ع الستة عقبة بن خالد بن عقبة بن خالد السكوني أبو مسعود الكوفي المجدر روى عن الأعمش وعبيد الله بن عمر وهشام بن عروة وأبي سعيد البقال ومحمد بن عبد الرحمن بن أبي ليلى ومالك بن أنس وسعيد بن أبي عروبة وشعبة وموسى بن محمد بن إبراهيم التيمي وغيرهم وعنه ابنه خالد وعيسى بن يونس وهو من أقرانه ومحمد بن عبيد الطنافسي وأبو نعيم وأحمد وإسحاق وأبو بكر بن أبي شيبة وسهل بن عثمان العكبري ومحمد بن سلام البيكندي ومحمد بن عبد الله بن نمير وأبو سعيد الأشج وآخرون قال عبد الله بن أحمد سألت أبي عنه قلت هو ثقة قال أرجو إن شاء الله وقال أبو حاتم من الثقات صالح الحديث لا بأس به وقال النسائي ليس به بأس وقال الجارودي شيخ كوفي صاحب حديث وذكره بن حبان في الثقات وقال أبو سعيد الأشج حدثنا عقبة بن خالد وما تعلمت ألفاظ الحديث الا منه قال بن نمير والترمذي مات سنة ثمان وثمانين ومائة قلت وقال بن شاهين في الثقات قال عثمان بن أبي شيبة هو عندي ثقة
435 - تمييز عقبة بن خالد الشني بصري روى عن بشر بن حرب روى عنه مسلم بن إبراهيم ذكره الخطيب

(7/213)


436 - تمييز عقبة بن أبي زينب رأى بن عمر وعنه الحكم بن أبي سليمان ورجاء بن أبي سلمة قال المزي لم يخرج له أحد منهم إنما أخرج بن ماجة لعقبة بن أبي ثبيت وقد تقدم
437 - د س أبي داود والنسائي عقبة بن سيار ويقال بن سنان أبو الجلاس الشامي نزيل البصرة وقيل الجلاس روى عن علي بن شماخ وقيل عثمان بن شماس وقيل بن جحاش عن أبي هريرة في الصلاة على الجنازة وعنه إبراهيم بن أبي عبلة وشعبة وعبد الوارث بن سعيد وأبو بلج الفزاري وأبو مجاهد وعباد أبو صالح السلمي البصري وقال هو وعبد الوارث عن أبي الجلاس قال أبو زرعة وهو أصح وقال عبد الله بن أحمد قلت لأبي عقبة بن سيار أبو الجلاس ثقة قال أرجو وقال بن معين أبو الجلاس ثقة وذكره بن حبان في الثقات قلت قال البخاري في التاريخ قال علي قال عبد الصمد بن عبد الوارث عقبة من أهل الشام قال أبي ذهبت بشعبة إليه فقلبه يعني قال الجلاس
438 - د أبي داود عقبة بن شداد ويقال عتبة في ترجمة يحيى بن سليم بن زيد قلت لم يذكره هناك الا في الرواة عن يحيى المذكور فقال وعقبة أو عتبة بن شداد ورقم على عقبة علامة أبي داود ولم يزد وقد ترجم له في الكمال فقال عقبة بن شداد روى عن بن مسعود روى عنه عبيد الله بن موسى وأبو نعيم ويحيى بن سليم بن زيد مولى النبي صلى الله عليه و سلم روى له أبو داود ولم يعرف من حاله بشيء والحديث الذي أخرجه أبو داود هو في كتاب الأدب في طريق الليث بن سعد عن يحيى بن سليم بن زيد عن إسماعيل بن بشير سمعت جابرا وأبا طلحة يقولان قال رسول الله صلى الله عليه و سلم ما من امرء مسلم يخذل امرأ مسلما في موضع تنتهك فيه حرمته الحديث قال يحيى وحدثنيه عبيد الله بن عبد الله بن عمر وعقبة بن شداد قال أبو داود يحيى بن سليم هو بن زيد وإسماعيل بن بشير هو مولى بني مغالة وقد قيل عتبة موضع عقبة قلت وأخرج الطبراني هذا الحديث في المعجم الكبير من وجهين عن الليث بالسند الأول إلى جابر ولم يذكر قول يحيى وحدثنيه إلى آخره وأخرجه الضياء في الأحاديث المختارة ثم وجدت لعقبة ذكرا في ضعفاء العقيلي فقال عقبة بن شداد بن أمية منكر الحديث ثم أسند من طريق عبد الله بن سلمة الربعي عن عقبة بن شداد عن بن مسعود قال بن آدم لا يكون عابدا حتى يكون ورعا الحديث وقال لا يعرف عقبة الا بهذا الحديث وعبد الله بن سلمة منكر الحديث انتهى وهذا الحديث الذي ذكره أبو داود يرد على إطلاق العقيلي وقد خرج عقبة عن الجهالة برواية اثنين عنه وبتضعيف العقيلي له وكان المزي ذهل عن بيان حاله هنا ظنا أنه ذكره في ترجمة يحيى

(7/214)


439 - خ م د ق البخاري ومسلم وأبي داود وابن ماجة عقبة بن صهبان الحداني وقيل الراسبي وقيل الهنائي وهناة وحدان وراسب من الأزد البصري روى عن عثمان وعياض بن حمار وعبد الله بن مغفل وأبي بكرة الثقفي وعائشة وعنه قتادة والصلت بن دينار وأبو الحسن العبدي وعلي بن زيد بن جدعان وأبو سليمان العصري قال العجلي وأبو داود والنسائي ثقة وقال بن سعد توفي في أول ولاية الحجاج على العراق وكان ثقة وذكره بن حبان في الثقات وأخرجوا له حديثا واحدا في كراهية الخذف وأخرج له بن ماجة آخر والبخاري في خلق أفعال العباد أخر قلت تقدم وأرخ بن قانع وفاته سنة

(7/215)


440 - ع الستة عقبة بن عامر بن عبس بن عمرو بن عدي بن عمرو بن رفاعة بن مودعة بن عدي بن غنم بن ربعة بن رشدان بن قيس بن جهينة الجهني أبو حماد ويقال أبو سعاد ويقال أبو عامر ويقال أبو عمرو ويقال أبو عبس ويقال أبو أسد ويقال أبو الأسود روى عن النبي صلى الله عليه و سلم وعن عمر روى عنه أبو إمامة وابن عباس وقيس بن أبي حازم وجبير بن نفير وبعجة بن عبد الله الجهني ودخين بن عامر وربعي بن حراش وأبو علي ثمامة بن شفى وعبد الرحمن بن شماسه وعلي بن رباح وأبو الخير مرثد بن عبد الله اليزني ومشرح بن عاهان وأبو إدريس الخولاني وأبو عشانة المعافري وكثير بن مرة الحضرمي وخلق ولي إمرة مصر من قبل معاوية سنة 44 قال الواقدي توفي في آخر خلافة معاوية ودفن بالمقطم وقال خليفة مات سنة ثمان وخمسين قلت قال أبو سعيد بن يونس كان قارئا عالما بالفرائض والفقه فصيح اللسان شاعرا كاتبا وكانت له السابقة والهجرة وهو أحد من جمع القرآن ومصحفه بمصر إلى الآن بخطه على غير التأليف الذي في مصحف عثمان وفي آخره بخطه وكتب عقبة بن عامر بيده وفي صحيح مسلم عن قيس بن أبي حازم عن عقبة بن عامر وكان من رفقاء أصحاب محمد صلى الله عليه و سلم وقال الكندي في أمراء مصر جمع له معاوية الصلاة والخراج وكان قارئا فقيها مفرضا شاعرا قديم الهجرة والسابقة والصحبة قال ولما أراد عزله كتب إليه أن يغزو رودس وأرسل له مسلمة بن مخلد أميرا فخرج مع عقبة إلى إسكندرية فلما توجه عقبة سائرا استولى مسلمة على الامارة فبلغ ذلك عقبة فقال سبحان الله أعزلا وغربة وذلك في ربيع الأول سنة 47 وقال بن حبان في الصحابة كان من الرماة كان يصبغ بالسواد ويقول نسود أعلاها ونأبى أصولها وروى أبو زرعة الدمشقي في تاريخه عن عبادة بن نسي قال رأيت جماعة على رجل في خلافة عبد الملك بن مروان وهو يحدثهم فقلت من هذا فقالوا عقبة بن عامر الجهني قال أبو زرعة فذكر ذلك عند أحمد بن صالح فأنكر وقال مات عقبة في خلافة معاوية وقال خليفة بن خياط في تاريخه وقتل في سنة 38 في النهروان من أصحاب علي أبو عامر عقبة بن عامر الجهني قلت كذا ذكر في تاريخه وهو نقل غريب جدا أن صح فهو رجل آخر غير عقبة بن عامر الصحابي لاتفاقهم على أن الصحابي ولي أمرة مصر لمعاوية وذلك بعد سنة 4 قطعا والله أعلم

(7/216)


441 - ت الترمذي عقبة بن عبد الله الأصم الرفاعي العبدي البصري روى عن أبيه وعطاء بن أبي رباح وحميد بن هلال وسالم بن عبد الله بن عمر وشهر بن حوشب وقتادة والحسن ومحمد بن سيرين وجماعة وعنه معقل بن مالك الباهلي وأبو قبيصة وشاذ بن فياض وابن المبارك وموسى بن داود الضبي ويزيد بن هارون وأبو نصر التمار وأبو عمر الضرير وحوثرة بن أشرس وشيبان بن فروخ وآخرون قال عبد الله بن أحمد سئل أبي عن عقبة يعني الأصم فقال البراء الغنوي أحب إلي منه وقال الدوري عن بن معين ليس بثقة وفي رواية ليس بشيء وقال أبو سلمة التبوذكي أخبرني الحسين بن عربي قال نظرت في كتاب عقبة الأصم فإذا أحاديثه هذه التي يحدث بها عن عطاء إنما هي كتابه عن قيس بن سعد عن عطاء وقال أبو حاتم لين الحديث ليس بقوي وأبو هلال أحب إلينا منه وحكى عن محمد بن عوف عن أحمد أنه وثقه وقال عمرو بن علي كان ضعيفا واهي الحديث ليس بالحافظ ما سمعت أحدا يحدث عنه الا أبا قتيبة سمعته مرة يقول ثنى عقبة الرفاعي وقال أبو داود ضعيف وقال النسائي ليس بثقة وقال بن عدي بعض أحاديثه مستقيمة وبعضها ما لا يتابع عليه وفرق البخاري بين عقبة بن عبد الله الأصم وبين عقبة الرفاعي وجمعهما بن عدي وغيره وهو الصواب قلت وممن فرق بينهما بن حبان فذكر الرفاعي في الثقات وذكر الأصم في الضعفاء وقال يتفرد عن المشاهير بالمناكير حتى يشهد لها بالوضع وهذا من سوء تصرف بن حبان فقد روى أبو يعلى وعبد الله بن أحمد جميعا عن شيبان بن فروخ عن عقبة بن عبد الله حديثه عن الجعد أبي عثمان عن أنس في الدعاء بعد صلاة الصبح فقال عبد الله في روايته الرفاعي وقال أبو يعلى في روايته الأصم وقال العقيلي عقبة بن عبد الله العبدي عن قتادة عن أنس السلطان ظل الله الحديث حديثه غير محفوظ ولا يعرف الا به وقال أبو بكر البزار عقبة وطلحة بن عمرو غير حافظين وأن كان روى عنهما جماعة فليسا بالقويين وقال الساجي ليس هو ممن يحتج بحديثه وفيه ضعف وقال بن شاهين في الثقات قال أحمد بن صالح المصري ثقة

(7/217)


442 - ق بن ماجة عقبة بن عبد الرحمن أبي معمر ويقال بن معمر حجازي روى عن محمد بن عبد الرحمن بن ثوبان وعنه بن أبي ذئب قال البخاري روى عن بن ثوبان مرسل في مس الذكر وزاد عبد الله بن نافع في الإسناد جابرا ولا يصح وذكره بن حبان في الثقات أخرج له بن ماجة الحديث المذكور وتابع عبد الله بن نافع على ذكر جابر فيه معن بن عيسى قلت وسئل علي بن المديني عن عقبة بن عبد الرحمن فقال شيخ مجهول وقال بن عبد البر عقبة هذا غير مشهور بحمل العلم فقيل هو عقبة بن أبي عمرو وقيل عقبة بن عبد الرحمن بن جابر وقيل اسم جده هشيم
443 - خ م س البخاري ومسلم والنسائي عقبة بن عبد الغافر الأزدي العوذي أبو نهار البصري روى عن أبي سعيد وعبد الله بن مغفل وأبي أمامة وأبي عبيدة بن عبد الله بن مسعود وعنه يحيى بن أبي كثير وقتادة ويحيى بن أبي إسحاق الحضرمي وسليمان التيمي وابن عون وغيرهم قال العجلي والنسائي ثقة وذكره بن حبان في الثقات وقال خليفة قتل يوم الزاوية سنة 82 وقال أحمد بن يحيى بن سعيد قتل في الجماجم سنة 83 قلت ذكر بن أبي حاتم في المراسيل أنه أرسل عن النبي صلى الله عليه و سلم شيئا قال البزار كان من أجلة أهل البصرة وحكى بن سعد عن ثابت البناني قال ما كان أحد من الناس أحب إلي أن ألقى الله في مسلاخه من عقبة بن عبد الغافر فلما وقعت الفتنة أتيناه فقال ما أعرفكم
444 - عقبة بن عبيد أبو الرحال في الكنى قلت هو عند البخاري مسمى

(7/218)


445 - س ق النسائي وابن ماجة عقبة بن علقمة بن حديج المعافري أبو عبد الرحمن ويقال أبو يوسف ويقال أبو سعيد البيروتي روى عن إبراهيم بن أبي عبلة وأرطاة بن المنذر والأوزاعي وعثمان بن عطاء الخراساني وأبي عقال وغيرهم وعنه ابنه محمد وأبو مسهر وسليمان بن عبد الرحمن وموسى بن أيوب النصيبي ونعيم بن حماد والعباس بن الوليد بن مزيد وأبو عتبة أحمد بن الفرج وآخرون قال بن أبي خيثمة حدثني أبو محمد من بني تميم صاحب لي ثقة قال قال أبو مسهر حدثني عقبة بن علقمة المعافري من أصحاب الأوزاعي من أهل إطرابلس من المغرب سكن الشام وكان خيارا ثقة وقال المفضل الغلابي عن بن معين دمشقي لا بأس به وقال أبو حاتم هو أحب إلي من الوليد بن مزيد وقال بن خراش ثقة وقال الحاكم ثقة مأمون وقال بن حبان في الثقات يعتبر بحديثه من غير رواية ابنه محمد بن عقبة عنه لأن محمدا كان يدخل عليه الحديث فيجيب فيه وقال العقيلي لا يتابع على حديثه وقال بن عدي روى عن الأوزاعي ما لم يوافقه عليه أحد قال العباس بن الوليد مات سنة أربع ومائتين قلت بقية كلام بن عدي من رواية ابنه محمد عنه وقال النسائي ثقة وقال بن قانع صالح

(7/219)


446 - ت الترمذي عقبة بن علقمة اليشكري أبو الجنوب الكوفي روى عن علي حديث طلحة والزبير جاران في الجنة وشهد معه الجمل وعنه النضر بن منصور العنزي وعبد الله بن عبد الله الرازي قال أبو حاتم ضعيف الحديث بين الضعف مثل الأصبغ بن نباتة وأبي سعيد عقيصان متقاربان في الضعف لا يشتغل به روى له الترمذي هذا الحديث الواحد مرفوعا واستغربه وروي موقوفا قلت وهو أشبه
447 - ع الستة عقبة بن عمرو بن ثعلبة بن أسيرة بن عسيرة بن عطية بن جدارة بن عوف بن الحارث بن الخزرج الأنصاري أبو مسعود البدري صاحب النبي صلى الله عليه و سلم شهد العقبة روى عن النبي صلى الله عليه و سلم وعنه ابنه بشير وعبد الله بن يزيد الخطمي وأبو وائل وعلقمة وقيس بن أبي حازم وعبد الرحمن بن يزيد النخعي ويزيد بن شريك التيمي وأبو الأحوص الجشمي وأوس بن ضمعج وأبو بكر بن عبد الرحمن بن الحارث بن هشام ومحمد بن عبد الله بن زيد بن عبد ربه الأنصاري وأبو معمر الأزدي وأبو عمرو الشيباني وعامر بن سعيد البجلي وآخرون قال شعبة عن الحكم كان أبو مسعود بدريا وقال موسى بن عقبة عن بن شهاب لم يشهد بدرا وهو قول بن إسحاق وقال بن سعد شهد أحدا وما بعدها ولم يشهد بدرا ليس بين أصحابنا في ذلك اختلاف وقيل أنه نزل ببدر فنسب إليه قال خليفة مات قبل الأربعين يعني بالكوفة وقال المدائني مات سنة 4 وقيل غير ذلك في تاريخ وفاته وقيل مات بالمدينة قلت وقع في صحيح البخاري من حديث عروة بن الزبير قال أخر المغيرة بن شعبة العصر فدخل عليه أبو مسعود عقبة بن عمر وجد زيد بن حسن وكان قد شهد بدرا فقال يا مغيرة فذكر الحديث سمعه عروة من بشير بن أبي مسعود عن أبيه وبذلك عده البخاري في البدريين وقال مسلم بن الحجاج في الكنى شهد بدرا وقال أبو أحمد الحاكم يقال أنه شهد بدرا وقال أبو القاسم البغوي حدثني أبو عمرو يعني علي بن عبد العزيز عن أبي عبيد يعني القاسم بن سلام قال أبو مسعود عقبة بن عمرو شهد بدرا وقال بن البرقي لم يذكره بن إسحاق في أهل بدر وفي غير حديث أنه فيمن شهد بدرا وقال أبو القاسم الطبراني أهل الكوفة يقولون أنه شهد بدرا ولم يذكره أهل المدينة فيمن شهدها وذكره عروة بن الزبير فيمن شهد العقبة قلت فإذا شهد العقبة فما المانع من شهوده بدرا وما ذكره المؤلف عن بن سعد لم يقله من عند نفسه إنما نقله عن شيخه الواقدي ولو قبلنا قوله في المغازي مع ضعفه فلا يرد به الأحاديث الصحيحة والله الموفق

(7/220)


448 - د س أبو داود والنسائي عقبة بن قبيصة بن عقبة السوائي العامري أبو رباب الكوفي روى عن أبيه وأبي نعيم وغيرهما وعنه النسائي وابن وارة ومحمد بن عبد الله الحضرمي ومحمد بن علي الحكيم الترمذي ومحمد بن إسحاق بن خزيمة وغيرهم قال النسائي صالح وذكره بن حبان في الثقات

(7/221)


449 - د س أبي داود والنسائي عقبة بن مالك الليثي عداده في أهل البصرة روى عن النبي صلى الله عليه و سلم وعنه بشر بن عاصم الليثي له عند د حديث السرية الذي في أوله سلحت رجلا سيفا وعند س في الإنكار على من قتل من أنطق بالشهادة قلت ذكر مسلم في الوحدان أنه تفرد بالرواية عنه بشر بن عاصم وكذا قال الأزدي وأبو صالح المؤذن
450 - عقبة بن محمد بن الحارث في عتبة
451 - بخ د ت س البخاري في الأدب المفرد وأبي داود والترمذي والنسائي عقبة بن مسلم التجيبي أبو محمد المصري القاص إمام المسجد العتيق بمصر روى عن بن عمر وابن عمرو وعقبة بن عامر الجهني وكثير رجل له صحبة وعبد الله بن الحارث بن جزء وسعد بن مسعود التجيبي وعبد الرحمن بن معاوية بن خديج وأبي عبد الرحمن الحبلي وشفي بن ماتع الأصبحي وغيرهم روى عنه حيوة بن شريح والوليد بن أبي الوليد وجعفر بن ربيعة وحرملة بن عمران وعامر بن يحيى المعافري وسليمان بن أبي زينب وابن لهيعة قال العجلي مصري تابعي ثقة وذكره بن حبان في الثقات وقال بن يونس توفي قريبا من سنة عشرين ومائة قلت ووثقه يعقوب بن سفيان
452 - م د ت ق مسلم وأبي داود والترمذي وابن ماجة عقبة بن مكرم بن أفلح العمي أبو عبد الملك الحافظ البصري يقال اسم والد أفلح جراد روى عن غندر ويحيى القطان وابن مهدي ووهب بن جرير وابن أبي فديك وصفوان بن عيسى وسعيد بن عامر وأبي عامر العقدي ويعقوب بن إسحاق الحضرمي وعمرو بن عاصم وابن خلف وأبي عاصم وجماعة وعنه مسلم وأبو داود والترمذي وابن ماجة وعبد الله بن أحمد ويعقوب بن سفيان وابن أبي الدنيا وعثمان بن خرزاذ وابن أبي عاصم والبزار وإبراهيم بن الجنيد وبقي بن مخلد وعبدان الأهوازي وأبو القاسم البغوي وابن صاعد وآخرون قال الفضل بن زكريا سمعت أبا عبد الله وقال له ابنه عبد الله قد قدم رجل من البصرة عنده كتب غندر يعني عقبة بن مكرم فقال أبو عبد الله ما أعلم أحدا كتب الكتب غيرنا أخذنا من علي يعني بن المديني كتبه فكان انتخابا فأخذنا كتب الشيخ فكنا ننسخها وقال أبو داود عقبة بن مكرم ثقة ثقة من ثقات الناس فوق بندار في الثقة عندي وقال النسائي ثقة قال بن قانع مات بالبصرة سنة 243 وفيها أرخه غيره قلت وذكره بن حبان في الثقات وقال مات سنة 25 أو بعدها أو قبلها بقليل

(7/222)


453 - تمييز عقبة بن مكرم بن عقبة بن مكرم الضبي الهلالي أبو مكرم الكوفي روى عن بن عيينة والمسيب بن شريك ويونس بن بكير ويحيى بن يمان وأسد بن عمرو البجلي والربيع بن زياد وسلمة بن رجاء التميمي ومحمد بن زياد الطحان روى عنه محمد بن عبد الله الحضرمي وإبراهيم بن شريك وابن أبي عاصم والزبير بن بكار وعبدان الأهوازي وأبو زرعة وأبو حاتم ومحمد بن عثمان بن أبي شيبة وعبد الله بن أحمد بن حنبل وعلي بن الحسين بن الجنيد وعبيد بن غنام بن حفص بن غياث والحسن بن سفيان وأبو يعلى وغيرهم قال أحمد بن علي الأبار عن عبد الله بن عمر الكوفي ثقة وقال الآجري عن أبي داود عقبة بن مكرم الكوفي ليس به بأس ولم أكتب عنه وقال الحضرمي مات في ذي القعدة سنة 234 وكان صدوقا لا يخضب

(7/223)


454 - تمييز عقبة بن مكرم الضبي أبو نعيم الكوفي كأنه جد الذي قبله روى عن عبد الله بن شبرمة وقدامة بن حماطة وعنه سباع بن العلاء وسيف بن عمر ومحمد بن ربيعة الكلابي ذكره بن حبان في الثقات قلت وقال الغلابي عن بن معين أنه قوي الحديث وفي المؤتلف للدارقطني من طريق محمد بن عمران الدنداني قال قال عبد الله بن شبرمة لعقبة بن مكرم فذكر شعرا أثنى عليه فيه أوله بلوتك في الأمور أبا نعيم فنعم أخو الشديدة والرخاء
455 - خ البخاري عقبة بن وساج بن حصن الأزدي البرساني البصري نزيل الشام روى عن أنس وعمران بن حصين وأبي الدرداء وعبد الله بن عمرو بن العاص وعبد الله بن محيريز وأبي الأحوص الجشمي روى عنه إبراهيم بن أبي عبلة وقتادة وأبو عبيد حاجب سليمان بن عبد الملك ويحيى بن أبي عمرو الشيباني قال أبو حاتم صالح الحديث وقال الآجري عن أبي داود ثقة لم يحدث عنه الا قتادة وقال خليفة قتل يوم الزاوية سنة 82 وقال أبو حاتم في الثقات قتل في الجماجم سنة 83 له في الصحيح حديث واحد في اغضاب أبي بكر قلت وقال بن شاهين في الثقات قال بن عمار معروف ثقة روى عنه الناس ووثقه يعقوب بن سفيان والدارقطني
456 - د أبي داود عقبة بن وهب بن عقبة العامري البكائي الكوفي روى عن أبيه ويزيد بن الأصم وعنه ابنه وهب وابن عيينة وأبو نعيم قال علي وسفيان ما كان يدري ما هذا الأمر يعني الحديث ولا كان شأنه وقال بن معين صالح وذكره بن حبان في الثقات روى له أبو داود حديثا واحدا فيمن تباح له الميتة قلت وقال مهنأ عن أحمد لا أعرفه وقال بن عدي ليس هو بمعروف
457 - عقبة المجدر هو بن خالد تقدم

(7/224)


458 - ت الترمذي عقبة العقلي روى عن أبي هريرة عن النبي صلى الله عليه و سلم عرض علي أول ثلاثة يدخلون الجنة الحديث وعنه ابنه عامر العقيلي
459 - عقبة الجهني حليف الأنصار روى عن النبي صلى الله عليه و سلم في اللقطة روى عنه ابنه سويد ذكر أبو داود حديثه تعليقا ووصله الطبراني ولم يذكره المزي وقد ذكرت ترجمته في كتابي في الصحابة
460 - ق بن ماجة عقبة الشامي عن أبيه عن تميم الداري حديث من ارتبط فرسا الحديث وعنه ابنه محمد القاضي
461 - عقبة والد عبد الرحمن وقيل أبو عقبة يأتي في الكني من اسمه عقيل
462 - د أبي داود عقيل بن جابر بن عبد الله الأنصاري المزني عن أبيه في غزوة ذات الرقاع روى عنه صدقة بن يسار ذكره بن حبان في الثقات روى له أبو داود هذا الحديث الواحد قلت كان يلزم المؤلف أن يعلم له علامة تعليق البخاري فإن البخاري علق حديثه المذكور في الصلاة فقال ويذكر عن جابر وإنما قلت ذلك لأني رأيت المؤلف ذكر عبد الرحمن بن فروخ الذي روى أن نافع بن الحارث اشترى من صفوان دارا للسجن بمكة وعلم له علامة تعليق البخاري إنما قال في الصحيح ما نصه واشترى نافع بن الحارث من صفوان بن أمية فذكر القصة لم يذكر عبد الرحمن بن فروخ أصلا فتأمل وقد روى جابر البياضي عن ثلاثة من ولد جابر عن جابر فيحصل لنار أو آخر وأن كان ضعيفا عن عقيل مع صدقة لأن جابرا له ثلاثة أولاد رووا الحديث هذا وعبد الرحمن ومحمد

(7/225)


463 - خ د س البخاري وأبي داود والنسائي عقيل بن شبيب عن أبي وهب الجشمي وله صحبة وعنه محمد بن مهاجر ذكره بن حبان في الثقات قلت وقال بن القطان مجهول الحال وكذا قال أبو حاتم في كتاب العلل واختلف عنده في اسم أبيه فقيل شبيب وقيل سعيد
464 - س ق النسائي وابن ماجة عقيل بن أبي طالب بن عبد المطلب بن هاشم الهاشمي أبو يزيد وقيل أبو عيسى أسلم قبل الحديبية وشهد غزوة مؤتة وكان أسن من جعفر بعشر سنين وكان جعفر أسن من علي بعشر سنين وكان عقيل من انسب قريش وأعلمهم بأيامها روى عن النبي صلى الله عليه و سلم وعنه ابنه محمد وحفيده عبد الله بن محمد بن عقيل وعطاء وأبو صالح السمان وموسى بن طلحة والحسن البصري ومالك بن أبي عامر الأصبحي قال بن سعد قالوا مات في خلافة معاوية بعدما عمي قلت في تاريخ البخاري الأصغر بسند صحيح أنه مات في أول خلافة يزيد بن معاوية قبل وقعة الحرة وقال بن سعد خرج عقيل مهاجرا في أول سنة 8 فشهد مؤتة ثم رجع فعرض له مرض فلم يسمع له بخبر لا في فتح مكة ولا حنين ولا الطائف وله عقب وفيما قال نظر فقد روى الزبير بن بكار من طريق الحسين بن علي قال كان ممن ثبت مع النبي صلى الله عليه و سلم يوم حنين العباس وعلي وعقيل وسمي جماعة

(7/226)


465 - ق د س بن ماجة وأبي داود والنسائي عقيل بن طلحة السلمي لأبيه صحبة روى عن بن عمر وأبي جرى الهجيمي ومسلم بن هيضم وأبي الخصيب زياد بن عبد الرحمن وقبيصة رجل منهم وعنه شعبة وعبد الله بن شوذب وحماد بن سلمة وسلام بن مسكين قال بن معين والنسائي ثقة وقال أبو حاتم صالح له عند د حديث زياد وعند س لا تحقرن من المعروف شيئا وعند ق نحن بنو النضر بن كنانة قلت وذكره بن حبان في الثقات
466 - عقيل بن مدرك السلمي ويقال الخولاني أبو الأزهر الشامي روى عن لقمان بن عامر الوصابي الزاهرية والوليد بن عامر اليزني وغيرهم وأرسل عن أبي عبد الله الصنابحي روى عنه صفوان بن عمرو وإسماعيل بن عياش وبقية بن الوليد وذكره بن حبان في الثقات روى له أبو داود حديثا واحدا
467 - د أبي داود عقيل بن معقل بن منبه اليماني روى عن عميه همام ووهب وعنه ابنه إبراهيم وابن أخيه يوسف بن عبد الصمد بن معقل وغوث بن جابر بن غيلان بن منبه وهشام بن يوسف الصنعاني وعبد الرزاق قال أحمد عقيل من ثقاتهم وقال عبد الصمد ثقة وقال أحمد أيضا قرأ عقيل بن معقل التوراة والإنجيل وقال بن معين ثقة له عنده حديثان أحدهما في النشرة قلت وذكره بن حبان في الثقات وعلق البخاري عن جابر في تفسير سورة النساء أثرا في الكهان وقد جاء موصولا من رواية عقيل هذا عن وهب بن منبه عن جابر

(7/227)


468 - ع الستة عقيل بالضم بن خالد بن عقيل الأيلي أبو خالد الأموي مولى عثمان روى عن أبيه وعمه زياد ونافع مولى بن عمر و عكرمة والحسن وسعيد بن أبي سعيد الخدري وسعيد بن سليمان بن زيد بن ثابت وسلمة بن كهيل والزهري وغيرهم وعنه ابنه إبراهيم وابن أخيه سلامة بن روح والمفضل بن فضالة والليث بن سعد وابن لهيعة وجابر بن إسماعيل وعبد الرحمن بن سلمان الحجري وسعيد بن أبي أيوب ونافع بن يزيد ويحيى بن أيوب والحجاج بن فرافصة وحدث عنه يونس بن يزيد الأيلي وهم من أقرانه وغيرهم قال أحمد ومحمد بن سعد والنسائي ثقة وقال بن معين أثبت من روى عن الزهري مالك ثم معمر ثم عقيل وعن بن معين في رواية الدوري أثبت الناس في الزهري مالك ومعمر ويونس وعقيل وشعيب وسفيان وقال إسحاق بن راهويه عقيل حافظ ويونس صاحب كتاب وقال أبو زرعة صدوق ثقة وقال بن أبي حاتم سألت أبي عقيل أحب إليك أم يونس قال عقيل أحب إلي لا بأس به قال وسئل أبي أيما أثبت عقيل أو معمر فقال عقيل أثبت كان صاحب كتاب وكان الزهري يكون بأيلة وللزهري هناك ضيعة وكان يكتب عنه هناك الماجشون كان عقيل شرطيا عندنا بالمدينة ومات بمصر سنة 141 وقال محمد بن عزيز الأيلي مات سنة 2 وقال بن السرح عن خاله مات سنة 44 وفيها أرخه بن يونس قلت اسم جده عقيل بفتح العين وكسر القاف بخلاف هو فإنه بالضم وفي رواية بن أبي مريم عن بن معين عقيل ثقة حجة وقال عبد الله بن أحمد ذكر عند أبي أن يحيى بن سعيد قال عقيل وإبراهيم بن سعد كأنه يضعفهما فقال وأي شيء هذا هؤلاء ثقات لم يخبرهم وقال العجلي يلي ثقة وقال البخاري قال علي عن بن عيينة عن زياد بن سعد كان عقيل يحفظ وذكره بن حبان في الثقات وقال العقيلي صدوق تفرد عن الزهري بأحاديث قيل لم يسمع من السري شيئا إنما هو مناولة

(7/228)


( من اسمه عكراش وعكرمة )
469 - ت ق الترمذي وابن ماجة عكراش بن ذويب بن حرقوص بن جعدة بن عمرو بن النزال بن مرة بن عبيد بن مقاعس بن عمرو بن كعب بن سعد بن زيد مناة بن تميم التميمي أبو الصهباء روى عن النبي صلى الله عليه و سلم حديثين وعنه ابنه عبيد الله قال بن سعد صحب النبي صلى الله عليه و سلم وسمع منه قلت وقال بن حبان في كتاب الصحابة له صحبة غير إني لست بالمعتمد على إسناد خبره وذكر بن قتيبة في المعارف وابن دريد في الاشتقاق أن عكراش بن ذويب شهد الجمل مع عائشة فقال الأحنف كأنكم به وقد أتى به قتيلا أو به جراحة ولا تفارقه حتى يموت قال فضرب ضربة على أنفه عاش بعدها مائة سنة وأثر الضربة به انتهى والمراد من هذا إن صحت هذه الحكاية مع انقطاعها أنه أكمل مائة سنة من عمره لا أنه عاش بعد الضربة مائة سنة لأن ذلك مستحيل إذ المحدثون قد اتفقوا على أن آخر الصحابة موتا أبو الطفيل عامر بن واثلة ومات سنة 11 على الصحيح وظهر به مصداق قوله صلى الله عليه و سلم فيما أخرجه أصحاب الصحيح أنه قال في آخر عمره على رأس مائة سنة من هذه الليلة لا يبقى على وجه الأرض ممن هو اليوم عليها أحد فكان كذلك

(7/229)


470 - ت الترمذي عكرمة بن أبي جهل واسمه عمرو بن هشام بن المغيرة بن عبد الله بن عمر بن مخزوم القرشي كان هو وأبوه من أشد الناس على رسول الله صلى الله عليه و سلم ثم أسلم عكرمة يوم الفتح وحسن إسلامه روى حديثه أبو إسحاق السبيعي عن مصعب بن سعد عنه قال قال النبي صلى الله عليه و سلم يوم جئته مرحبا بالراكب المهاجر قال أبو حاتم ما أظن مصعبا سمع منه قال بن إسحاق والزبير بن بكار قتل يوم اليرموك في خلافة عمر سنة 15 وقيل قتل يوم مرج الصفر في خلافة أبي بكر سنة 13 وقال بن سعد ليس له عقب وقال الشافعي كان عكرمة محمود البلاء في الإسلام وروي أنه نادى يوم اليرموك من يبايع على الموت فبايعه عمه الحارث بن هشام وضرار بن الأزور في أربعمائة من وجوه المسلمين وكان أميرا على بعض الكراديس قلت يأتي في مصعب أن البخاري قال أنه لم يسمع من عكرمة وفيه أنه اختلف في سماعه من عثمان بأكثر من عشرين سنة وعكرمة مات قبل عثمان وذكر أبو جعفر الطبري أن النبي صلى الله عليه و سلم استعمله على صدقه هوازن عام وفاته وأنه قتل بأجنادين في خلافة أبي بكر وكذا قال الزهري ومصعب الزبيري وغير واحد أنه قتل بأجنادين وقال الواقدي لا خلاف بين أصحابنا في ذلك
471 - خ م د ت س البخاري ومسلم وأبي داود والترمذي والنسائي عكرمة بن خالد بن العاص بن هشام بن المغيرة بن عبد الله بن عمر بن مخزوم القرشي روى عن أبيه وأبي هريرة وابن عباس وابن عمر وأبي الطفيل ومالك بن أوس بن الحدثان وسعيد بن جبير وجعفر بن المطلب بن أبي وداعة وغير واحد روى عنه أيوب وابن جريج وعبد الله بن طاوس وعبد الله بن عطاء المكي وحنظلة بن أبي سفيان وعباد بن منصور وقتادة وابن إسحاق وعطاء بن عجلان ومطر الوراق ويونس بن القاسم الحنفي ومعقل بن عبيد الله الجزري وحماد بن سلمة وآخرون قال بن معين وأبو زرعة والنسائي ثقة وذكره بن حبان في الثقات وقال مات بعد عطاء بن أبي رباح قلت ووثقه البخاري فيما ذكر أبو الحسن بن القطان ونقل العقيلي في ترجمة الذي بعده عن آدم سمعت البخاري يقول منكر الحديث وقال بن سعد كان ثقة وله أحاديث وقال عبد الله بن أحمد بن حنبل عن أبيه لم يسمع من بن عباس وقال أبو زرعة عكرمة بن خالد عن عثمان مرسل وقال بن أبي حاتم قال أحمد بن حنبل لم يسمع من عمر وسمع من ابنه

(7/230)


472 - تمييز عكرمة بن خالد بن سلمة بن العاص بن هشام المخزومي قريب الذي قبله روى عن أبيه وعنه مسلم بن إبراهيم قال الدوري عن بن معين ليس بشيء وقال البخاري منكر الحديث وقال النسائي ضعيف وذكره العقيلي في كتابه وروى له عن أبيه عن بن عمر حديث لا تضربوا الرقيق قلت قال البخاري في تاريخه قال إسحاق بن أبي إسرائيل عن عكرمة بن خالد سمعت أبي سمعت بن عمر عن النبي صلى الله عليه و سلم قال لا تضربوا الرقيق قال عكرمة لم أسمع من أبي غيره كنت أصغر من ذاك قال البخاري ولم يثبت سماع خالد من بن عمر وذكره بن حبان في الثقات وقال روى عن أبيه وعنه إسحاق بن أبي إسرائيل وأهل البصرة وقال الخطيب في المتفق والمفترق لما ذكر حديثه رواه إسحاق بن أبي إسرائيل ومسلم بن إبراهيم ونصر بن علي عن عكرمة بن خالد مرفوعا ورواه بعضهم عنه موقوفا وقال علي بن عمر لم يسند عكرمة غير هذا الحديث وكذا قال بن عدي وزاد الا شيئا يسيرا وغلط بن حزم فرد حديثا من رواية عكرمة بن خالد الذي قبله ظانا أنه هذا الضعيف وقد بين ذلك بن القطان وابن حزم تبع فيه الساجي وذلك أن الساجي قال في كتاب الضعفاء له عكرمة بن خالد بن هشام بن سلمة بن العاص بن المغيرة المخزومي ضعيف الحديث نزل البصرة فأما خالد بن سلمة فثقة روى عنه عكرمة حديثا عن بن عمر قال بن القطان ترجم الساجي باسم الأول ثم عاد إلى ذكر الثاني فالذي كان في خياله هو الثاني فقال عنه ضعيف وتمم ذكره بذكر أبيه خالد بن سلمة وهذا دليل على أنه لم يرد الأول

(7/231)


473 - ق بن ماجة عكرمة بن سلمة بن ربيعة روى عن مجمع بن يزيد ورجال من الأنصار حديث لا يمنع جار جاره أن يغرز خشبة في جداره الحديث وفيه قصة وعنه هشام بن يحيى بن العاص بن هشام المخزومي روى له بن ماجة هذا الحديث الواحد
474 - خ م س ق البخاري ومسلم والنسائي وابن ماجة عكرمة بن عبد الرحمن بن الحارث بن هشام بن المغيرة بن عبد الله بن عمر بن مخزوم القرشي أبو عبد الله المدني روى عن أبيه وأم سلمة وعبد الله بن عمرو بن العاص والأعرج ومات قبله وعنه أبناه عبد الله ومحمد ويحيى بن محمد بن عبد الله بن صيفي والزهري قال بن سعد كان ثقة قليل الحديث توفي في خلافة يزيد بن عبد الملك بالمدينة وقال النسائي ثقة وذكره بن حبان في الثقات وقال أمة فاختة بنت عتبة بن سهل بن عمر ومات سنة ثلاث ومائة أخرجوا له حديثا واحدا عن أم سلمة أن الشهر تسع وعشرون قلت ذكره بن حبان أنه روى عن عمر وغير واحد من الصحابة وقال أبو حاتم الرازي حديثه عن عمر مرسل
475 - خت م 4 البخاري في التعاليق ومسلم والأربعة عكرمة بن عمار العجلي أبو عمار اليمامي بصري الأصل

(7/232)


روى عن الهرماس بن زياد وله صحبة وإياس بن سلمة بن الأكوع وسالم بن عبد الله بن عمر وأبي زميل سماك بن الوليد الحنفي وضمضم بن جوس وشداد بن عمار وطارق بن عبد الرحمن وإسحاق بن عبد الله بن أبي طلحة وأبي كثير السحيمي وأبي النجاشي والقاسم بن محمد ومكحول ويحيى بن أبي كثير وعطاء بن أبي رباح وهشام بن حسان وطائفة وعنه شعبة والثوري ووكيع ويحيى القطان وابن المبارك وابن مهدي ويحيى بن أبي زائدة وقراد أبو نوح وعمر بن يونس اليمامي وعلي بن ثابت الجزري وأبو النضر وأبو عامر العقدي وأبو علي الحنفي وزيد بن الحباب وسلم بن إبراهيم الوراق وبشر بن عمر الزهراني وعبد الصمد بن عبد الوارث وعلي بن حفص المدائني والنضر بن محمد الجرشي وأبو حذيفة وعاصم بن علي وأبو الوليد الطيالسي وآخرون قال المفضل الغلابي حدثنا رجل من أهل اليمامة وسألته عن عكرمة فقال هو عكرمة بن عمار بن عقبة بن حبيب بن شهاب بن ذباب بن الحارث بن حمضانة بن الأسعد بن جذيمة بن سعد بن عجل وقال عبد الله بن أحمد بن حنبل عن أبيه عن عكرمة مضطرب الحديث عن يحيى بن أبي كثير وقال أيضا عن أبيه عكرمة مضطرب الحديث عن غير إياس بن سلمة وكان حديثه عن إياس صالحا وقال أبو زرعة الدمشقي سمعت أحمد يضعف رواية أيوب بن عتبة وعكرمة بن عمار عن يحيى بن أبي كثير وقال عكرمة أوثق الرجلين وقال الفضل بن زياد سألت أبا عبد الله هل كان باليمامة أحد يقدم على عكرمة اليمامي مثل أيوب بن عتبة وملازم بن عمرو وهؤلاء فقال عكرمة فوق هؤلاء أو نحو هذا ثم قال روى عنه شعبة أحاديث وقال معاوية بن صالح عن يحيى بن معين ثقة وقال الغلابي عن يحيى ثبت وقال بن أبي خيثمة عن بن معين صدوق ليس به بأس وقال أبو حاتم عن بن معين كان أميا وكان حافظا وقال عثمان الدارمي قلت لابن معين أيوب بن عتبة أحب إليك أو عكرمة بن عمار فقال عكرمة أحب إلي وأيوب ضعيف وقال بن المديني أحاديث عكرمة عن يحيى بن أبي كثير ليست بذاك مناكير كان يحيى بن سعيد يضعفها وقال في موضع آخر كان يحيى يضعف رواية أهل اليمامة مثل عكرمة وضربه وقال محمد بن عثمان بن أبي شيبة عن علي بن المديني كان عكرمة عند أصحابنا ثقة ثبتا وقال العجلي ثقة يروي عنه النضر بن محمد ألف حديث وقال البخاري مضطرب في حديث يحيى بن أبي كثير ولم يكن عنده كتاب وقال الآجري عن أبي داود ثقة وفي حديثه عن يحيى بن أبي كثير اضطراب كان يقدم عليه ملازم بن عمرو وقال النسائي ليس به بأس الا في حديث يحيى بن أبي كثير وقال أبو حاتم كان صدوقا وربما وهم في حديثه وربما دلس وفي حديثه عن يحيى بن أبي كثير بعض الأغاليط وقال الساجي صدوق وثقه أحمد ويحيى الا أن يحيى بن سعيد ضعفه في أحاديثه عن يحيى بن أبي كثير وقدم ملازما عليه وقال عكرمة بن عمار ثقة عندهم وروى عنه بن مهدي ما سمعت فيه الا خيرا وقال في موضع آخر هو أثبت من ملازم وهو شيخ أهل اليمامة وقال علي بن محمد الطنافسي ثنا وكيع عن عكرمة بن عمار وكان ثقة وقال صالح بن محمد الأسدي كان يتفرد بأحاديث طوال ولم يشركه فيها أحد قال وقدم البصرة فاجتمع إليه الناس فقال ألا أراني فقيها وأنا لا أشعر وقال صالح بن محمد أيضا إن عكرمة بن عمار صدوق الا أن في حديثه شيئا روى عنه الناس وقال إسحاق بن أحمد بن خلف البخاري ثقة روى عنه الثوري وذكره بالفضل وكان كثير الغلط ينفرد عن إياس بأشياء وقال بن خراش كان صدوقا وفي حديثه نكرة وقال الدارقطني ثقة وقال بن عدي مستقيم الحديث إذا روى عنه ثقة وقال عاصم بن علي كان مستجاب الدعوة قال معاوية بن صالح مات في إمارة المهدي وقال بن معين وغيره مات سنة 159 قلت وكذا ذكر بن حبان في الثقات وقال في روايته عن يحيى بن أبي كثير اضطراب كان يحدث من غير كتابة وقال أبو أحمد الحاكم جل حديثه عن يحيى وليس بالقائم وقال يعقوب بن شيبة كان ثقة ثبتا وقال بن شاهين في الثقات قال أحمد بن صالح أنا أقول أنه ثقة واحتج به وبقوله

(7/233)


476 - ع الستة عكرمة البربري أبو عبد الله المدني مولى بن عباس أصله من البربر كان لحصين بن أبي الحر العنبري فوهبه لابن عباس لما

(7/234)


ولي البصرة لعلي روى عن مولاه وعلي بن أبي طالب والحسن بن علي وأبي هريرة وابن عمر وابن عمرو وأبي سعيد وعقبة بن عامر والحجاج بن عمرو بن غزية ومعاوية بن أبي سفيان وصفوان بن أمية وجابر ويعلى بن أمية وأبي قتادة وعائشة وحمنة بنت جحش وأم عمارة ويحيى بن يعمر روى عنه إبراهيم النخعي ومات قبله وأبو الشعثاء جابر بن زيد والشعبي وهما من أقرانه وأبو إسحاق السبيعي وأبو الزبير وقتادة وسماك بن حرب وعاصم الأحول وحصين بن عبد الرحمن وأيوب وخالد الحذاء وداود بن أبي هند وعاصم بن بهدلة وعبد الكريم الجزري وعبد الرحمن بن سليمان بن الغسيل وحميد الطويل وإسماعيل بن أبي خالد وإسماعيل السدي وعمرو بن أبي عمرو مولى المطلب وموسى بن عقبة وعمرو بن دينار وعطاء بن السائب ويحيى بن سعيد الأنصاري ويزيد بن أبي حبيب وأبو إسحاق الشيباني وهشام بن حسان ويحيى بن أبي كثير وثور بن يزيد الديلي والحكم بن أبان والحكم بن عتيبة وخصيف الجزري وداود بن الحصين والزبير بن الخريت وسفيان بن زياد والعصفري وعباد بن منصور وأبو حريز قاضي سجستان وعبد الله بن عيسى بن عبد الرحمن بن أبي ليلى وعبد العزيز بن أبي رواد وعبد الملك بن أبي بشير المدائني وعثمان بن غياث وعثمان بن سعد الكاتب وعمارة بن أبي حفصة وعمرو بن هرم الأسدي وفضيل بن غزوان وأبو الأسود محمد بن عبد الرحمن بن نوفل ومحمد بن أبي يحيى الأسلمي ومهدي بن أبي مهدي الهجري ومحمد بن علي بن يزيد بن ركانة وهلال بن خباب ويزيد بن أبي سعيد النحوي وأبو يزيد المدني ويعلى بن مسلم المكي ويعلى بن حكيم الثقفي ويزيد بن أبي زياد والحسن بن زيد بن الحسن بن علي وسلمة بن وهرام وليث بن أبي سليم والنضر أبو عمر الخزاز وأبو سعيد البقال وخلق كثير قال يزيد النحوي عن عكرمة قال لي بن عباس انطلق فافت بالناس وأنا لك عون قال فقلت له لو أن هذا الناس مثلهم مرتين لأفتيتهم قال فانطلق فافتهم فمن جاءك يسألك عما يعنيه فافته ومن سألك عما لا يعنيه فلا تفته فإنك تطرح عنك ثلاثي مؤنة الناس وقال الفرزدق بن جواس كنا مع شهر بن حوشب بجرجان فقدم علينا عكرمة فقلنا لشهر ألا ناتيه فقال ائتوه فإنه لم يكن أمة الا كان لها حبر وأن مولى بن عباس حبر هذه الأمة

(7/235)


قال عباس الدوري عن بن معين مات بن عباس وعكرمة عبد لم يعتقه فباعه علي بن عبد الله بن عباس ثم استرده وفي رواية غيره واعتقه وقال عبد الصمد بن معقل لما قدم عكرمة الجند أهدى له طاوس بخسا بستين دينارا فقيل له فقال أتروني لا أشتري علم بن عباس لعبد الله بن طاوس بستين دينارا وقال العباس بن مصعب المروزي كان عكرمة أعلم شاكردي بن عباس بالتفسير وكان يدور البلدان يتعرض وقال داود بن أبي هند عن عكرمة قرأ بن عباس هذه الآية لم تعظون قوما الله مهلكهم ومعذبهم عذابا شديدا قال بن عباس لم أدر نجا القوم أو هلكوا قال فما زلت أبين له حتى عرف أنهم قد نجوا فكساني حلة وقال عمر بن فضيل عن عثمان بن حكيم كنت جالسا مع أبي إمامة بن سهل بن حنيف إذا جاء عكرمة فقال يا أبا أمامة أذكرك الله هل سمعت بن عباس يقول ما حدثكم عكرمة عني فصدقوه فإنه لم يكذب علي فقال أبو إمامة نعم وقال عمرو بن دينار دفع إلي جابر بن زيد مسائل أسأل عنها عكرمة وجعل يقول هذا عكرمة مولى بن عباس هذا البحر فسلوه وقال بن عيينة كان عكرمة إذا تكلم قي المغازي فسمعه إنسان قال كأنه مشرف عليهم يراهم وقال جرير عن مغيرة قيل لسعيد بن جبير تعلم أحدا أعلم منك قال نعم عكرمة وقال إسماعيل بن أبي خالد سمعت الشعبي يقول ما بقي أحد أعلم بكتاب الله من عكرمة وقال سعيد بن أبي عروبة عن قتادة كان أعلم التابعين أربعة عطاء وسعيد بن جبير وعكرمة والحسن وقال سلام بن مسكين عن قتادة أعلمهم بالتفسير عكرمة فاقعدوه فجعلوا يسألونه عن حديث بن عباس وقال حبيب بن أبي ثابت اجتمع عندي خمسة طاوس ومجاهد وسعيد بن جبير وعكرمة وعطاء فأقبل مجاهد وسعيد بن جبير يلقيان على عكرمة التفسير فلم يسألاه عن آية الا فسرها لهما فلما نفد ما عندهما جعل يقول أنزلت آية كذا في كذا وأنزلت آية كذا في كذا وقال بن عيينة سمعت أيوب يقول لو قلت لك أن الحسن ترك كثيرا من التفسير حين دخل علينا عكرمة البصرة حتى خرج منها لصدقت وقال زيد بن الحباب سمعت الثوري بالكوفة يقول خذوا التفسير عن أربعة فذكره فيهم

(7/236)


وقال يحيى بن أيوب المصري سألني بن جريج هل كتبتم عن عكرمة قلت لا قال فاتكم ثلثا العلم وقال معمر عن أيوب كنت أريد أن أرحل إلى عكرمة فإني لفي سوق البصرة إذ قيل هذا عكرمة قال فقمت إلى جنب حماره فجعل الناس ليسألونه وأنا أحفظ وقال حماد بن زيد عن أيوب لو لم يكن عندي ثقة لم أكتب عنه وقال الأعمش عن حبيب بن أبي ثابت مر عكرمة بعطاء وسعيد بن جبير فحدثهم فلما قام قلت لهما تنكران مما حدث شيئا قالا لا وقال حماد بن زيد عن أيوب قال عكرمة رأيت هؤلاء الذين يكذبوني من خلفي أفلا يكذبوني في وجهي فإذا كذبوني في وجهي فقد والله كذبوني وقال بن لهيعة عن أبي الأسود كان عكرمة قليل العقل خفيفا كان قد سمع الحديث من رجلين وكان إذا سئل حدث به عن رجل ثم يسأل عنه بعد ذلك فيحدث به عن الآخر فكانوا يقولون ما أكذبه قال بن لهيعة وكان قد أتى نجدة الحروري فأقام عنده ستة أشهر ثم أتى بن عباس فسلم عليه فقال بن عباس قد جاء الحديث قال وكان يحدث برأي نجدة وقال بن لهيعة عن أبي الأسود كان أول من أحدث فيهم أي أهل المغرب رأي الصفرية وقال يعقوب بن سفيان سمعت بن بكير يقول قدم عكرمة مصر وهو يريد المغرب وترك هذه الدار وخرج إلى المغرب فالخوارج الذين بالمغرب عنه أخذوا وقال علي بن المديني كان عكرمة يرى رأي نجدة وقال يحيى بن معين إنما لم يذكر مالك بن أنس عكرمة لأن عكرمة كان ينتحل رأي الصفرية وقال عطاء كان أباضيا وقال الجوزجاني قلت لأحمد عكرمة كان أباضيا فقال يقال إنه كان صفريا وقال خلاد بن سليمان عن خالد بن أبي عمران دخل علينا عكرمة إفريقية وقت الموسم فقال وددت أني اليوم بالموسم بيدي حربة أضرب بها يمينا وشمالا قال فمن يومئذ رفضه أهل إفريقية وقال مصعب الزبيري كان عكرمة يرى رأي الخوارج وزعم أن مولاه كان كذلك وقال أبو خلف الخزاز عن يحيى البكاء سمعت بن عمر يقول لنافع اتق الله ويحك يا نافع ولا تكذب علي كما كذب عكرمة على بن عباس وقال إبراهيم بن سعد عن أبيه عن سعيد بن المسيب أنه كان يقول لغلامه برد يا برد لا تكذب علي كما يكذب عكرمة على بن عباس وقال إسحاق بن عيسى الطباع سألت مالك بن أنس أبلغك أن بن عمر قال لنافع لا تكذب علي كما كذب عكرمة على بن عباس قال لا

(7/237)


ولكن بلغني أن سعيد بن المسيب قال ذلك لبرد مولاه وقال جرير بن عبد الحميد عن يزيد بن أبي زياد دخلت على علي بن عبد الله بن عباس وعكرمة مقيد على باب الحش قال قلت ما لهذا قال إنه يكذب على أبي وقال هشام بن سعد عن عطاء الخراساني قلت لسعيد بن المسيب أن عكرمة يزعم أن رسول الله صلى الله عليه و سلم تزوج ميمونة وهو محرم فقال كذب مخبثان وقال شعبة عن عمرو بن مرة سأل رجل بن المسيب عن آية من القرآن فقال لا تسألني عن القرآن وسل عنه من يزعم أنه لا يخفي عليه منه شيء يعني عكرمة وقال فطر بن خليفة قلت لعطاء أن عكرمة يقول سبق الكتاب المسح على الخفين فقال كذب عكرمة سمعت بن عباس يقول أمسح على الخفين وأن خرجت من الخلاء وقال إسرائيل عن عبد الكريم الجزري عن عكرمة أنه كره كراء الأرض قال فذكرت ذلك لسعيد بن جبير فقال كذب عكرمة سمعت بن عباس يقول إن أمثل ما أنتم صانعون استيجار الأرض البيضاء سنة بسنة وقال وهيب بن خالد عن يحيى بن سعيد الأنصاري كان كذابا وقال إبراهيم بن المنذر عن معن بن عيسى وغيره كان مالك لا يرى عكرمة ثقة ويأمر أن لا يؤخذ عنه وقال الدوري عن بن معين كان مالك يكره عكرمة قلت فقد روى عن رجل عنه قال نعم شيء يسير وقال الربيع عن الشافعي وهو يعني مالك بن أنس سيء الرأي في عكرمة قال لا أر لأحد أن يقبل حديثه وقال حنبل بن إسحاق عن أحمد بن حنبل عكرمة يعني بن خالد المخزومي أوثق من عكرمة مولى بن عباس وقال أبو عبد الله وعكرمة مضطرب الحديث يختلف عنه وما أدري وقال بن علية ذكره أيوب فقال كان قليل العقل وقال الأعمش عن إبراهيم لقيت عكرمة فسألته عن البطشة الكبرى قال يوم القيامة فقلت الا عبد الله كان يقول يوم بدر فأخبرني من أسأله بعد ذلك فقال يوم بدر وقال عباس بن حماد بن زائدة وروح بن عبادة عن عثمان بن مرة قلت للقاسم إن عكرمة مولى بن عباس قال كذا وكذا فقال

(7/238)


يا بن أخي أن بن معن بن عبد الرحمن قال حدثني أبي عن عبد الرحمن قال حدث عكرمة بحديث فقال سمعت بن عباس يقول كذا وكذا قال فقلت يا غلام هات الدواة فقال أعجبك قلت نعم قال تريد أن تكتبه قلت نعم قال إنما قلته برأيي وقال إبراهيم بن ميسرة عن طاوس لو أن مولى بن عباس اتقى الله وكف من حديثه لشدت إليه المطايا وقال أحمد بن زهير عكرمة أثبت الناس فيما يروي وقال أبو طالب عن أحمد قال خالد الحذاء كل ما قال بن سيرين نبئت عن بن عباس فقد سمعه من عكرمة قلت ما كان يسمى عكرمة قال لا محمد ولا مالك لا يسمونه في الحديث الا أن مالكا سماه في حديث واحد قلت ما كان شأنه قال كان من أعلم الناس ولكنه كان يرى رأي الخوارج رأي الصفرية وإنما أخذ أهل إفريقية رأي الصفرية منه ومات بالمدينة هو وكثير عزة في يوم واحد فقالوا مات أعلم الناس وأشعر الناس وقال المروذي قلت لأحمد يحديث بأحاديث عكرمة فقال نعم يحتج به وقال عثمان الدارمي قلت لابن معين فعكرمة أحب إليك عن بن عباس أو عبيد الله فقال كلاهما ولم يخير قلت فعكرمة أو سعيد بن جبير قال ثقة وثقة ولم يخير قال فسألته عن عكرمة بن خالد هو أصح حديثا أو عكرمة مولى بن عباس فقال كلاهما ثقة وقال جعفر الطيالسي عن بن معين إذا رأيت إنسانا يقع في عكرمة وفي حماد بن سلمة فاتهمه على الإسلام وقال يعقوب بن أبي شيبة عن بن المديني لم يكن في موالي بن عباس أغزر من عكرمة كان عكرمة من أهل العلم وقال العجلي مكي تابعي ثقة بريء مما يرميه الناس من الحرورية وقال البخاري ليس أحد من أصحابنا الا وهو يحتج بعكرمة وقال النسائي ثقة وقال بن أبي حاتم سألت أبي عن عكرمة كيف هو قال ثقة قلت يحتج بحديثه قال نعم إذا روى عنه الثقات والذي أنكر عليه يحيى بن سعيد الأنصاري ومالك فلسبب رأيه قيل فموالي بن عباس قال عكرمة أعلاهم لم أخرج ها هنا من حديثه شيئا لأن الثقات إذا رووا عنه فهو مستقيم الحديث ولم يمتنع الأئمة من الرواية عنه وأصحاب الصحاح أدخلوا أحاديثه في صحاحهم وهو أشهر من أن أحتاج أن أخرج له شيئا من حديثه وهو لا بأس به وقال الحاكم أبو أحمد احتج بحديثه الأئمة القدماء لكن بعض المتأخرين أخرج حديثه

(7/239)


من حيز الصحاح وقال مصعب الزبيري كان يرى رأي الخوارج فطلبه بعض ولاة المدينة فتغيب عند داود بن الحصين حتى مات عنده وقال البخاري ويعقوب بن سفيان عن علي بن المديني مات بالمدينة سنة 104 زاز يعقوب عن علي فما حمله أحد أكروا له أربعة وسمعت بعض المدنيين يقول اتفقت جنازته وجنازة كثير عزة بباب المسجد في يوم واحد فما قام إليها أحد قال فشهد الناس جنازة كثير وتركوا عكرمة وعن أحمد نحوه لكن قال فلم يشد جنازة عكرمة كثير أحد وقال الدراوردي نحو الذي قبله لكن قال فما شهدها الا السودان ومن هنا لم يرو عنه مالك وقال مالك بن أنس عن أبيه نحوه لكن قال فما علمت أن أحدا من أهل المسجد حل حبوته إليها وقال أبو داود السبخي عن الأصمعي عن بن أبي الزناد مات كثير وعكرمة في يوم واحد فأخبرني عن الأصمعي وقال عمرو بن علي وغير واحد مات سنة خمس ومائة وقال الواقدي حدثتني ابنته أم داود أنه توفي سنة مائة وهو بن ثمانين سنة وقال أبو عمر الضرير والهيثم بن عدي مات سنة ست ومائة وقال عثمان بن أبي شيبة وغير واحد مات سنة 107 وقيل أنه مات سنة 11 وذلك وهم قلت ونقل الإسماعيلي في المدخل أن عكرمة ذكر عند أيوب من أنه لا يحسن الصلاة فقال أيوب وكان يصلي ومن طريق هشام بن عبيد الله المخزومي سمعت بن أبي ذئب يقول كان عكرمة غير ثقة وقد رأيته وعن مطرف كان مالك يكره أن يذكر عكرمة فيحلف أن لا يحدثنا فما يكون بأطمع منه في ذلك إذا حلف فقال له رجل في ذلك فقال تحديثي لكم كفارته ومن طريق أحمد قال ميمون بن مهران أوثق من عكرمة وذكره بن حبان في الثقات وقال كان من علماء زمانه بالفقه والقرآن وكان جابر بن زيد يقول عكرمة من أعلم الناس ولا يجب لمن شم رائحة العلم أن يعرج على قول يزيد بن أبي زياد يعني المتقدم لأن يزيد بن أبي زياد ليس ممن يحتج بنقل مثله لأن من المحال أن يجرح العدل بكلام المجروح قال وعكرمة حمل عنا أهل العلم الحديث والفقه في الأقاليم كلها أعلم أحدا ذمه بشيء الا بدعابة كانت فيه وقال بن مندة في صحيحه أما حال عكرمة

(7/240)


في نفسه فقد عدله أمة من نبلاء التابعين فمن بعدهم وحدثوا عنه واحتجوا بمفاريده في الصفات والسنن والأحكام روى عنه زهاء ثلاثمائة رجل من البلدان منهم زيادة على سبعين رجلا من خيار التابعين ورفعائهم وهذه منزلة لا تكاد توجد لكثير أحد من التابعين على أن من جرحه من الأئمة لم يمسك من الرواية عنه ولم يستغنوا عن حديثه وكان يتلقى حديثه بالقبول ويحتج به قرنا بعد قرن وإماما بعد إمام إلى وقت الأئمة الأربعة الذين اخرجوا الصحيح وميزوا ثابتة من سقيمه وخطأه من صوابه واخرجوا روايته وهم البخاري ومسلم وأبو داود والنسائي فاجمعوا على إخراج حديثه واحتجوا به على أن مسلما كان أسوأهم رأيا فيه وقد أخرج عنه مقرونا وعدله بعدما جرحه وقال أبو عبد الله محمد بن نصر المروزي قد أجمع عامة أهل العلم بالحديث على الاحتجاج بحديث عكرمة واتفق على ذلك رؤساء أهل العلم بالحديث من أهل عصرنا منهم أحمد بن حنبل وابن راهويه ويحيى بن معين وأبو ثور ولقد سألت إسحاق بن راهويه عن الاحتجاج بحديثه فقال عكرمة عندنا إمام الدنيا تعجب من سؤالي إياه وحدثنا غير واحد أنهم شهدوا يحيى بن معين وسأله بعض الناس عن الاحتجاج بعكرمة فأظهر التعجب قال أبو عبد الله وعكرمة قد ثبتت عدالته بصحبة بن عباس وملازمته إياه وبأن غير واحد من العلماء قد رووا عنه وعدلوه قال وكل رجل ثبتت عدالته لم يقبل فيه تجريح أحد حتى يبين ذلك عليه بأمر لا يحتمل غير جرحه وقال أبو جعفر محمد بن جرير الطبري وأبو عبد الله الحاكم وأبو عمر بن عبد البر فيه نحوا مما تقدم عن محمد بن نصر وبسط أبو جعفر الطبري القول في ذلك ببراهينه وحججه في ورقتين وقد لخصت ذلك وزدت عليه كثيرا في ترجمته من مقدمة شرح البخاري وسبق إلى ذلك أيضا المنذري في جزء مفرد وأما ما تقدم من أنهم لم يشهدوا جنازته فلعل ذلك إن ثبت كان بسبب تطلب الأمير له وتغيبه عنه حتى مات كما تقدم والذي نقل أنهم شهدوا جنازة كثير وتركوا عكرمة لم يثبت لأن ناقله لم يسم وذكر بن أبي حاتم في المراسيل عن أبيه أنه لم يسمع من عائشة وقال في الجرح والتعديل إنه سمع منها وقال أبو زرعة عكرمة عن أبي بكر وعن علي مرسل وقال أبو حاتم عكرمة لم يسمع من سعد بن أبي وقاص والله أعلم

(7/241)


( من اسمه علباء )
477 - م ت س ق مسلم والترمذي والنسائي وابن ماجة علباء بن أحمر اليشكري البصري روى عن أبي زيد وعمرو بن أخطب وعكرمة مولى بن عباس والأسود بن كلثوم وعنه أبو علي الرحبي وداود بن أبي الفرات والحسين بن واقد وأبو ليلى عبد الله بن ميسرة وعزرة بن ثابت والمنذر بن ثعلبة العبدي قال أبو طالب عن أحمد بن حنبل لا بأس به لا أعلم الا خيرا وقال بن معين وأبو زرعة ثقة وذكره بن حبان في الثقات له في مسلم حديث واحد صلى بنا رسول الله صلى الله عليه و سلم الفجر ثم صعد المنبر فخطب حتى حضرت الظهر الحديث قلت وهو أحد القراء له اختيار ذكره الداني
478 - عس النسائي في مسند علي علباء بن أبي علباء عن علي بن أبي طالب وعنه بن أخيه عمرو بن غزي ذكره بن حبان في الثقات وقد قيل أنه بن أحمر المذكور قبل قلت فرق البخاري بينهما وذكر في هذا أنه كوفي وأما الأول فذكر محمد بن نصر من قيام الليل أنه كان بمرو وكان إذا غربت الشمس صلى ركعتين قبل المغرب فكأن حسين بن واقد حمل عنه بمرو وكأنه تحول إليها من البصرة
( من اسمه علقمة )
479 - بخ البخاري في الأدب المفرد علقمة بن بجالة بن الزبرقان سمعت أبا هريرة يقول لا يبدأ بجاره الأقصى قبل الأدنى وعنه عكرمة بن عمار قلت ذكره بن حبان في الثقات

(7/242)


480 - ق بن ماجة علقمة بن أبي جمرة الضبعي البصري روى عن أبيه وعنه مطهر بن الهيثم بن الحجاج الطائي البصري
481 - علقمة بن خديج صوابه عقبة بن علقمة بن خديج
482424 2 - 4 الأربعة علقمة بن عبد الله بن سنان المزني البصري روى عن أبيه ومعقل بن يسار وابن عمر وعنه قتادة وحميد وعوف الأعرابي و فضاء والد محمد وأبو عمران الجوني وغيرهم قال بن البراء عن بن المديني ثقة وكذا قال النسائي وذكره بن حبان في الثقات وقال الآجري قيل لأبي داود علقمة بن عبد الله هو أخو بكر بن عبد الله قال لا قلت قال بن المديني في العلل معروف ثقة روى عنه الناس وقال بن سعد علقمة بن عبد الله المزني توفي في خلافة عمر بن عبد العزيز وكان ثقة وقال البخاري في التاريخ الصغير حدثني عمرو بن علي قال مات عبد الملك بن يعلى وعلقمة بن عبد الله وأبو الزاهرية سنة مائة قال البخاري أخشى أن لا يكون محفوظا وقال بن حبان في الثقات علقمة بن عبد الله بن عمرو بن هلال المزني أخو بكر بن عبد الله المزني روى عنه أهل البصرة مات سنة مائة في خلافة عمر بن عبد العزيز وكذا قال البخاري في التاريخ الكبير وأبو حاتم وأبو عبد الله بن مندة وأبو عمر بن عبد البر وغيرهم أنه أخو بكر بن عبد الله بن عمرو المزني وكذا قال بن عساكر في الأطراف وتبعه المؤلف وتردد هنا لما رواه الآجري عن أبي داود والله أعلم

(7/243)


483 - ع الستة علقمة بن أبي علقمة واسمه بلال المدني مولى عائشة روى عن أمه مرجانة وأنس بن مالك وسعيد بن المسيب والأعرج وهزان بن مالك وعنه عبد الرحمن بن أبي الزناد ومالك وسليمان بن بلال والدراوري وحمزة بن عبد الواحد وعبد العزيز بن عبد الله بن حمزة بن صهيب قال بن معين وأبو داود والنسائي ثقة وقال أبو حاتم صالح الحديث لا بأس به وذكره بن حبان في الثقات وقال بن سعد مات في أول خلافة المنصور وله أحاديث صالحة وكان له كتاب يعلم النحو والعربية والعروض قلت قال بن حبان في الثقات مات في آخر خلافة أبي جعفر وقد روى عن أنس احرفا فلا أدري أدلسها أو سمعها منه وقال بن عبد البر كان ثقة مأمونا واسم أمه مرجانة
484 - ق بن ماجة علقمة بن عمرو بن الحصين بن لبيد التميمي الدارمي العطاردي أبو الفضل الكوفي روى عن أبي بكر بن عياش وعنه بن ماجة وموسى بن إسحاق الأنصاري ومحمد بن عبد الله بن رستة وأبو بكر بن معدان الأصبهاني وعبد الله بن عروة وأحمد بن الحسين الحراني ومحمد بن علي الحكيم ويحيى بن محمد بن صاعد ذكره بن حبان في الثقات وقال يغرب وقال محمد بن عبد الله الحضرمي مات سنة ست وخمسين ومائة
485 - ع الستة علقمة بن قيس بن عبد الله بن مالك بن علقمة بن سلامان بن كهل ويقال بن كهيل بن بكر بن عوف ويقال بن المنتشر بن النخع أبو شبيل النخعي الكوفي ولد في حياة رسول الله صلى الله عليه و سلم وروى عن عمر وعثمان وعلي وسعد وحذيفة وأبي

(7/244)


الدرداء وابن مسعود وأبي مسعود وأبي موسى وخباب وخالد بن الوليد وسلمة بن يزيد الجعفي ومعقل بن سنان وعائشة وغيرهم وعنه بن أخيه عبد الرحمن بن يزيد بن قيس وابن أخته إبراهيم بن يزيد النخعي وإبراهيم بن سويد النخعي وعامر الشعبي وأبو الرقاد النخعي وأبو وائل شقيق بن سلمة وسلمة بن كهيل وهنى بن نويرة وقيس بن رومي والقاسم بن مخيمرة وأبو إسحاق السبيعي وقيل لم يسمع منه وأبو الضحى وجماعة قال مغيرة عن إبراهيم كان علقمة عقيما وقال أبو طالب عن أحمد ثقة من أهل الخير وقال عثمان بن سعيد قلت لابن معين علقمة أحب إليك أو عبيدة فلم يخير قال عثمان كلاهما ثقة وعلقمة أعلم بعبد الله وقال إسحاق بن منصور عن بن معين ثقة وقال بن المديني أعلم الناس بعبد الله علقمة والأسود وعبيدة والحارث وقال أبو المثنى رياح إذا رأيت علقمة فلا يضرك أن لا ترى عبد الله أشبه الناس به سمتا وهديا وإذا رأيت إبراهيم فلا يضرك أن لا ترى علقمة وقال الأعمش عن عمارة بن عمير قال لنا أبو معمر قوموا بنا إلى أشبه الناس هديا وسمتا ودلا بابن مسعود فقمنا معه حتى جلس إلى علقمة وقال داود بن أبي هند قلت لشعبة أخبرني عن أصحاب عبد الله قال كان علقمة أنظر القوم به وقال بن سيرين أدركت الناس بالكوفة وهم يقدمون خمسة من بدأ بالحارث ثنى بعبيدة ومن بدأ بعبيدة ثنى بالحارث ثم علقمة الثالث لا شك فيه وقال منصور عن إبراهيم كان أصحاب عبد الله الذين يقرئون الناس ويعلمونهم السنة ويصدر الناس عن رأيهم ستة علقمة والأسود وذكر الباقين وقال غالب أبو الهذيل قلت لإبراهيم أعلقمة كان أفضل أو الأسود فقال علقمة وقد شهد صفين وقال أبو إسحاق عن مرة الهمداني كان علقمة من الربانيين وقال أبو إسحاق عن عبد الرحمن بن يزيد قال عبد الله ما أقرأ شيئا ولا أعلمه الا علقمة يقرئه ويعلمه وقال قابوس بن أبي ظبيان عن أبيه أدركت ناسا من أصحاب النبي صلى الله عليه و سلم يسألون علقمة ويستفتونه قال أبو نعيم مات سنة إحدى وستين وقال بن معين وغير واحد مات سنة 62 وقيل سنة 3 وقيل سنة 5 وقيل سنة 72 وقيل سنة 73 وقال هارون بن حاتم عن عبد الرحمن بن هانئ مات وله تسعون سنة قلت وكان الأسود وعبد الرحمن ابنا يزيد بن قيس ولدا أخي علقمة أسن منه وقال أبو مسعود أنا الفضل بن دكين قال مات علقمة بالكوفة سنة 62 ولم يولد له وكان قد غزا خراسان وأقام بخوارزم سنتين ودخل مرو فأقام بها مدة حدثنا الحسن بن سفيان حدثنا أبو بكر ثنا جرير عن منصور عن إبراهيم قال قرأ علقمة القرآن في ليلة

(7/245)


486 - ع الستة علقمة بن مرثد الحضرمي أبو الحارث الكوفي روى عن سعد بن عبيدة وزر بن حبيش وطارق بن شهاب والمستورد بن الأحنف وسليمان بن بريدة ورزين بن سليمان وحفص بن عبيد الله بن أنس وعبد الرحمن بن سابط والقاسم بن مخيمرة وأبي جعفر محمد بن علي بن الحسين والمغيرة بن عبد الله اليشكري ومقاتل بن حيان وأبي الربيع المدني وغيرهم روى عنه شعبة والثوري ومسعر والمسعودي وإدريس بن يزيد الأودي والحكم بن ظهير وأبو سنان سعيد بن سنان الشيباني وأبو سنان ضرار بن مرة وقعنب التميمي وموسى بن عبيدة الربذي وأبو بردة عمرو بن يزيد التميمي ومحمد بن شيبة بن نعامة وغيلان بن جامع وأبو حنيفة وحفص بن سليمان القاري وغيرهم قال عبد الله بن أحمد عن أبيه ثبت في الحديث وقال أبو حاتم صالح الحديث وقال النسائي ثقة وذكره بن حبان في الثقات قلت ووثقه يعقوب بن سفيان وقال خليفة بن خياط توفي في آخر ولاية خالد القسري على العراق
487 - ق بن ماجة علقمة بن نضلة بن عبد الرحمن بن علقمة الكناني ويقال الكندي المكي أرسل عن عمر وأبي سفيان بن حرب وعنه عثمان بن أبي سليمان والحسن بن القاسم بن عقبة بن الأزرق الأزرقي ذكره بن حبان في أتباع التابعين من الثقات وروى له بن ماجة من رواية عثمان عنه قال توفي رسول الله صلى الله عليه و سلم وأبو بكر وعمر وما تدعي رباع مكة الا السوائب وقد ظن بعضهم أن له صحبة وليس ذلك بشيء قلت قال بن أبي حاتم سئل أبي عن علقمة بن نضلة أله صحبة قال لا أعلم وفي المعرفة لابن مندة من طريق بن القاري عن علقمة بن نضلة أخبرني كعب أن رسول الله صلى الله عليه و سلم قال فذكر حديثا وقال بن مندة في المعرفة ذكر في الصحابة وهو من التابعين وقال أبو القاسم البغوي لا أدري له صحبة أم لا غير أن أبي بكر بن أبي شيبة أخرج حديثه يعني في مسنده وممن ذكره في الصحابة بن البرقي والعسكري وأبو نعيم وغيره وقع ذكر بن حبان له في أتباع التابعين فقد ذكره في كتاب الصحابة وقال يقال إن له صحبة

(7/246)


488 - ي م 4 البخاري في جزء رفع اليدين ومسلم والأربعة علقمة بن وائل بن حجر الحضرمي الكندي الكوفي روى عن أبيه والمغيرة بن شعبة وطارق بن سويد على خلاف فيه وعنه أخوه عبد الجبار وابن أخيه سعيد بن عبد الجبار وعبد الملك بن عمير وعمرو بن مرة وسماك بن حرب وإسماعيل بن سالم وجامع بن مطر وسلمة بن كهيل وموسى بن عمير العنبري وقيس بن سليم العنبري وأبو عمر العائذي ذكره بن حبان الثقات قلت ذكره بن سعد في الطبقة الثالثة من أهل الكوفة وقال كان ثقة قليل الحديث وحكى العسكري عن بن معين أنه قال علقمة بن وائل عن أبيه مرسل
489 - ع الستة علقمة بن وقاص بن محصن بن كلدة بن عبد ياليل بن طريف بن عتوارة بن عامر بن مالك بن ليث بن بكر بن عبد مناة بن كنانة الليثي العتواري المدني روى عن عمر وابن عمر وبلال بن الحارث ومعاوية وعمرو بن العاص وعائشة روى عنه أبناه عبد الله وعمرو والزهري ومحمد بن إبراهيم بن الحارث التيمي وعمرو بن يحيى المازني ويحيى بن النضر الأنصاري وابن أبي مليكة قال النسائي ثقة وقال بن سعد كان قليل الحديث وتوفي بالمدينة وله بها عقب في خلافة عبد الملك بن مروان قلت ذكره مسلم في طبقة الذين ولدوا في حياة النبي صلى الله عليه و سلم وكذا قال بن عبد البر في الاستيعاب أنه ولد على عهده وقال أبو نعيم الأصبهاني في الصحابة ذكره بعض المتأخرين يعني بن مندة في الصحابة وذكره القاضي أبو أحمد والناس في التابعين قلت سياق بن مندة من طريق يزيد بن هارون عن محمد بن عمرو بن علقمة عن أبيه عن جده قال شهدت الخندق وكتبت في الوفد الذين وفدوا على رسول الله صلى الله عليه و سلم وهذا إسناد حسن وظاهره يقتضي صحبة علقمة فليحرر ذلك وقد ذكره بن حبان في ثقات التابعين وذكر وفاته كما قال بن سعد وذكره أبو الحسن علي بن المفضل الحافظ أن كنيته أبو يحيى وقيل غير ذلك

(7/247)


( من اسمه علي )
490 - خ البخاري علي بن إبراهيم عن روح بن عبادة وعنه البخاري في فضائل القرآن قيل هو علي بن إبراهيم بن عبد المجيد الواسطي قاله الحاكم وحكاه أبي عن الحاكم واللالكائي وقيل علي بن عبد الله بن إبراهيم البغدادي وقيل علي بن الحسين بن إبراهيم بن أشكاب العامري قاله أبو أحمد بن عدي وقد روى الحسن بن علي بن شبيب المعمري عن علي بن إبراهيم الباهلي عن أبي الجواب وقال البخاري في الضعفاء قال لنا علي بن إبراهيم ثنا محمد بن أبي الشمال حدثتني أم طلحة قالت سألت عائشة فالواسطي هو اليشكري أبو الحسين سكن بغداد وحدث بها عن يزيد بن هارون ووهب بن جرير بن حازم وداود بن المحبر وعمرو بن عون وجماعة وعنه بن أبي الدنيا والبغوي وابن صاعد والمحاملي وابن أبي حاتم وعثمان الدقاق وأبو بكر النجاد وأبو سهل بن زياد القطان وأبو جعفر بن البختري وغيرهم قال أبو حاتم كتبت عنه بعد انصرافي من مصر سنة 62 وقال أبو القاسم اللالكائي قيل أنه كان يفهم وقال الدارقطني ثقة وقال بن المنادي مات سنة أربع وسبعين ومائتين في رمضان وفيها أرخه غيره وأما بن أشكاب والبغدادي فسيأتي ذكرهما قلت قال الحاكم في المدخل علي بن إبراهيم عن روح قيل إنه مروزي مجهول وقيل إنه الواسطي وقال الحافظ أبو بكر محمد بن عثمان سمعان الواسطي هو جدي لأمي يعني علي بن إبراهيم بن عبد المجيد وروى عنه أسلم بن سهل أبو الحسن الحافظ المعروف ببحشل في تاريخ واسط وقال بن مندة في شيوخ البخاري علي بن إبراهيم يقال هو علي بن عبد الله بن إبراهيم يعني البغدادي الآتي ذكره انتهى والظاهر رجحان هذا لأنه هذا عادة البخاري ينسب كثيرا من أشياخه إلى أجدادهم كما يفعل في يوسف بن موسى بن راشد القطان فيقول حدثنا يوسف بن راشد وفي محمد بن يحيى بن عبد الله بن خالد الذهلي يقول حدثنا محمد بن عبد الله وتارة يقول حدثنا محمد بن خالد وفي غيرهما كاسحاق بن إبراهيم بن نصر يقول إسحاق بن نصر وفي إسحاق بن إبراهيم بن مخلد المعروف بابن راهويه يقول حدثنا إسحاق بن مخلد وفي الزهرة بعد حكاية الاختلاف في اسم أبيه روى عنه البخاري أربعة أحاديث

(7/248)


صلى الله عليه و سلم
491 - ت الترمذي علي بن إسحاق السلمي مولاهم أبو الحسن المروزي الداركاني أصله من ترمذ روى عن بن المبارك والفضل بن موسى السيناني والنضر بن محمد الشيباني وأبي حمزة السكري وصخر بن راشد وعنه أحمد بن حنبل وإبراهيم بن موسى وإسحاق بن أبي إسرائيل وأبو بكر بن أبي شيبة ويعقوب الدورقي وموسى بن حزام الترمذي وعباس الدوري وأبو مسعود الرازي وغيرهم قال بن معين ثقة صدوق وقال بن سعد كان معروفا بصحبة عبد الله وكان ثقة وقال النسائي ثقة وذكره بن حبان في الثقات وقال أبو رجاء محمد بن حمدويه مات بقرية الدار كان سنة ثلاث عشرة ومائتين وكان ثقة وفيها أرخه غير واحد

(7/249)


492 - تمييز علي بن إسحاق بن إبراهيم بن مسلم بن ميمون بن نذير بن عدي بن ماهان الحنظلي أبو الحسن السمرقندي روى عن بن المبارك أيضا وإسماعيل بن جعفر وابن عيينة وأبي معاوية وأبي بكر بن عياش وجماعة وعنه أبو حاتم الرازي وأبو وهب أحمد بن رافع وراق سويد بن نصر وعبد الله بن حفص الطواويسي وفتح بن عبيد السمرقندي وعبد الله بن محمد بن سليمان السجزي وعلي بن إسماعيل الخجندي وغيرهم قال أبو حاتم صدوق وقال محمد بن إبراهيم بن منصور الشيرازي القاري مات في شوال سنة سبع وثلاثين ومائتين قلت وقال الدارقطني في العلل علي بن إسحاق ثقة
493 - د عس أبي داود والنسائي في مسند علي علي بن أغيد عن علي بن أبي طالب في قصة فاطمة في جرها بالرحى وعنه أبو الورد بن ثمامة بن حزن القشيري قال بن المديني ليس بمعروف ولا أعرف له غير هذا الحديث روى له أبو داود والنسائي في مسند علي هذا الحديث ولم يسمياه قلت له حديث آخر في مسند أحمد في زيادة ابنه عبد الله في شكر الطعام ولم أعرف من سماه عليا
494 - ع الستة علي بن الأقمر بن عمرو بن الحارث بن معاوية بن عمرو بن الحارث بن ربيعة بن عبد الله بن وداعة الهمداني الوادعي أبو الوازع الكوفي قيل أنه أخو كلثوم بن الأقمر روى عن بن عمر وأم عطية الأنصارية فيما قيل وأبي جحيفة وأسامة بن شريك ومعاوية وقيل إنه وفد عليه وشريح القاضي وأبي الأحوص الجشمي وأبي حذيفة سلمة بن صهيبة والاغرابي مسلم وعوف بن أبي جحيفة وغيرهم روى عنه الأعمش ومنصور والثوري وشعبة والمسعودي والحسن بن حي وأبو العميس ومسعر وشريك وغيرهم قال بن معين والعجلى ويعقوب بن سفيان والنسائي وابن خراش والدارقطني ثقة وقال بن أبي مريم عن بن معين ثقة حجة وقال أبو حاتم ثقة صدوق وقال يعقوب بن سفيان لا أعلم بينه وبين كلثوم بن الأقمر قرابة وذكره بن حبان في الثقات قلت وجزم هو وعمران بن محمد بن عمران الهمداني في طبقات رجال همدان أنه أخوه وتبع في ذلك بن سعد وكذلك ذكر في الطبقة الثالثة ووقع في التهذيب أنه ذكره في الرابعة

(7/250)


495 - خت د ت البخاري في التعاليق وأبي داود والترمذي علي بن بحر بن بري القطان أبو الحسن البغدادي فارسي الأصل روى عن عيسى بن يونس وحاتم بن إسماعيل وبقية بن الوليد والوليد بن مسلم وجرير بن عبد الحميد وحكام بن سلم الرازي وأبي خالد الأحمر وحصين بن سعيد بن أبي المنهال سيار بن سلامة وإسماعيل بن عبد الكريم الصنعاني وعبد العزيز بن محمد الدراوردي ومعتمر بن سليمان وغيرهم روى عنه البخاري تعليقا وأبو داود وروى الترمذي وأبو داود أيضا عن محمد بن عبد الرحيم عنه وابنه الحسن بن علي بن بحر بن بري وأحمد بن حنبل ومحمد بن يحيى الذهلي وأحمد بن سنان القطان وإبراهيم الحربي وابن أبي خيثمة والحسن بن محمد الزعفراني وأبو زرعة وأبو حاتم وعباس الدوري وهلال بن العلاء وإسماعيل سمويه وحنبل بن إسحاق ومحمد بن عبيد الله بن المنادي وأبو أمية الطرسوسي وآخرون ذكره بن سعد في الطبقة الثامنة من أهل البصرة وقال مهنأ سألت أحمد عنه فقال لا بأس به فقلت ثقة هو قال نعم قلت من أين هو قال من الأهواز وقال بن معين وأبو حاتم والعجلي والدارقطني ثقة وقال الحاكم ثقة مأمون قال يعقوب بن سفيان وغير واحد مات سنة أربع وثلاثين ومائتين قلت وكذا ذكره بن حبان في الثقات قال كان من أقران أحمد بن حنبل في الفضل والصلاح وقال بن قانع ثقة

(7/251)


4964646 - 4 الأربعة علي بن بذيمة الجزري أبو عبد الله مولى جابر بن سمرة السوائي كوفي الأصل روى عن أبي عبيدة بن عبد الله بن مسعود والشعبي وسعيد بن جبير ومقسم ومجاهد وميمون بن مهران وعكرمة وقيس بن حبتر وغيرهم وعنه الأعمش والمسعودي وشعبة والثوري وعبد الرحمن بن يزيد بن جابر وعبد الرحمن بن يزيد بن تميم ويونس بن راشد الجزري وأبو سعيد المؤدب وشريك وآخرون قال عبد الله بن أحمد عن أبيه صالح الحديث ولكن كان رأسا في التشيع وقال الجوزجاني زائغ عن الحق معلن به وقال بن معين وأبو زرعة والنسائي والعجلي ثقة وقال النسائي في موضع آخر ليس به بأس وقال بن عمار من الثقات وقال أبو حاتم صالح الحديث وهو أحب إلى من خصيف وقال بن سعد كان ثقة أخبرنا أبو رباب الحكم بن جنادة أن سعد بن أبي وقاص وهب بذيمة والد علي لجابر بن سمرة يوم المدائن قال ومات علي بن بذيمة بحران سنة ست وثلاثين ومائة وفيها أرخه غير واحد وقال البخاري يقال مات سنة 33 قلت وذكره بن حبان في الثقات وقال مات سنة 3 وقال بن شاهين في الثقات قال أحمد بن حنبل ثقة وفيه شيء

(7/252)


497 - س النسائي علي بن بكار البصري أبو الحسن الزاهد سكن طرسوس والمصيصة مرابطا روى عن إبراهيم بن أدهم وتأدب به ومحمد بن عمرو بن علقمة والأوزاعي وحسين المعلم وأبي خلدة خالد بن دينار وهشام بن حسان والحجاج بن فرافصة وأبي إسحاق الفزاري وجماعة وعنه أبو صالح الفراء وسلمة بن شبيب ومحمد بن عيسى بن الطباع ومحمد بن نصر الفراء ونصر بن مالك بن نصر بن مالك الخزاعي وهناد بن السري وخلف بن تميم وعبد الله بن خبيب ويوسف بن سعيد بن مسلم وآخرون قال يوسف بكى حتى عمي وقال موسى بن طريف كان يصلي الفجر بوضوء العتمة وذكره بن حبان في الثقات وقال الحضرمي مات سنة سبع ومائتين وقال غيره سنة 199 روى له النسائي حديثا واحدا في الصائم يأكل ناسيا قلت قال بن سعد كان عالما فقيها توفي بالمصيصة سنة 208 وأما بن حبان فقال قتل بالمصيصة شهيدا سنة 99
498 - تمييز علي بن بكار بن هارون المصيصي أبو الحسن روى عن أبي إسحاق الفزاري وعنه محمد بن عبد الله الخضرمي والحسن بن أحمد بن إبراهيم بن فيل وأحمد بن هارون البردعي وأبو علي وحنيف بن عبد الله الأنطاكي وأبو بكر محمد بن أحمد بن المستنير المصيصي وآخرون ذكره بن حبان في الثقات وقال مستقيم الحديث قال المزي وهو متأخر عن الذي قبله وإن اشتركا في الرواية عن أبي إسحاق الفزاري وهؤلاء الذي رووا عنه لم يلحق أحد منهم علي بن بكار البصري ومات هذا المصيصي قريبا من سنة 24 قلت ما أظن الراوي عن أبي إسحاق الا هذا لا الذي قبله
499 - ت ق الترمذي وابن ماجة علي بن أبي بكر بن سليمان بن نفيع بن عبد الله الكندي مولاهم أبو الحسن الرازي الأسفذني قال بن حبان اسفذن من قرى مرو روى عن أبي إسحاق والثوري وعبد الله بن عمر العمري والقاسم بن الفضل الحداني ومهدي بن ميمون ووهيب بن الورد وسلام بن مسكين والجراح بن الضحاك الكندي ويحيى بن سلمة بن كهيل وهمام بن يحيى وغيرهم روى عنه ابنه عمر ومحمد بن عبيد الهمداني ومحمد بن حميد الرازي ومخلد بن مالك الحمال ونوح بن أنس المقري وغيرهم قال بن أبي حاتم سألت أبي عنه فقال ثقة صدوق من الصالحين وقال الحسين بن سفيان عن مخلد بن مالك ثنا علي بن أبي بكر الثقة المأمون وقال بن عدي ثنا علي بن سفيان ثنا مخلد بن مالك الحمال ثنا علي بن أبي بكر الرازي وما رأيت أورع منه الا وكيعا قال بن عدي ولعلي بن أبي بكر أحاديث كثيرة مستقيمة وحكي عن أبي زرعة أنه قال علي بن أبي بكر من الأبدال وذكره بن حبان في الثقات قلت أورد له بن عدي عن همام عن قتادة عن أنس من حوسب عذب وقال هو خطأ والصواب ما رواه عمرو بن عاصم عن همام عن أيوب عن بن أبي مليكة عن عائشة ثم قال لا أعرف له خطأ غير هذا الحديث الواحد ويمكن أن يكون من الراوي عنه محمد بن عبيد الهمداني انتهى والحديث المذكور رواه الترمذي عن محمد بن عبيد واستغربه

(7/253)


500 - د ت أبي داود والترمذي علي بن ثابت الجزري أبو أحمد ويقال أبو الحسن مولى العباس بن محمد الهاشمي روى عن أيمن بن نابل وعكرمة بن عمار وعبد الرحمن بن ثابت بن ثوبان وعبد الرحمن بن النعمان بن معبد بن هوذة وقيس بن الربيع وابن أبي ذئب وهشام بن سعد وبحر بن كنيز السقاء وعبد الحميد بن جعفر وأبي إسرائيل الملائي وعدة وعنه أحمد بن حنبل وعبد الله بن محمد النفيلي ويحيى بن معين وأبو خيثمة ومحمد بن حاتم المؤدب ومحمد بن الصباح الجرجرائي ويعقوب الدورقي وأبو عبيد القاسم بن سلام وسريج بن يونس وأبو إبراهيم الترجماني وحميد بن الربيع والحسن بن عرفة وغيرهم قال إسماعيل بن إبراهيم الميموني عن أحمد صدوق ثقة وقال أبو داود ثقة وقال عن أحمد كان من أخف الناس وقال بن معين ثقة إذا حدث عن ثقة وذكره مع عثمان بن عمرو بن عاصم وقال علي بن ثابت أكيس هؤلاء وأثبت وقال جعفر الفريابي وسألته يعني محمد بن عبد الله بن نمير عنه فقال كان ببغداد وكان من أهل خراسان وهو ثقة وروايته عن الجزريين قال بن عمار يقول أهل بغداد أنه ثقة إنما سمعت منه حديثين وقال بن سعد كان أصله من الجزيرة ونزل بغداد إلى أن مات وكان ثقة صدوقا وقال أبو زرعة ثقة لا بأس به وقال أبو حاتم يكتب حديثه وهو أحب إلي من سويد بن عبد العزيز وقال صالح بن محمد صدوق وقال النسائي ليس به بأس وقال الساجي لا بأس به وذكره بن حبان في الثقات وقال ربما أخطأ قلت ووثقه العجلي وضعفه الأزدي والنباتي فقال لا أعلم من قال أنه ضعيف غير الأزدي

(7/254)


501 - ص ق النسائي في خصائص علي وابن ماجة علي بن ثابت الدهان العطار الكوفي روى عن الحكم بن عبد الملك وسعاد بن سليمان وأبي مريم عبد الغفار بن القاسم وأسباط بن نصر وعلي بن صالح بن حي وعمرو بن أبي المقدام وفضيل بن عياض ومنصور بن الأسود وعدة وعنه أحمد بن عثمان بن حكيم الأودي وعبد الأعلى بن واصل بن عبد الأعلى والعباس بن جعفر بن الزبرقان ومحمد بن عبيد بن عتبة الكندي ومحمد بن منصور الطوسي وأحمد بن يحيى الصوفي وأحمد بن إسحاق الحمار وأبو عمرو بن أبي عزرة ومحمد بن غالب تمتام وآخرون ذكره بن حبان في الثقات وقال الحضرمي مات سنة تسع عشرة ومائتين

(7/255)


502 - خ د البخاري وأبي داود علي بن الجعد بن عبيد الجوهري أبو الحسن البغدادي مولى بني هاشم روى عن حريز بن عثمان وشعبة والثوري ومالك وابن أبي ذئب ومعرف بن واصل وشيبان بن عبد الرحمن وصخر بن جويرية وعبد الرحمن بن ثابت بن ثوبان والمسعودي وقيس بن الربيع وورقاء بن عمر ويزيد بن إبراهيم التستري وأبي إسحاق الفزاري ومحمد بن راشد المكحولي والمبارك بن فضالة وطائفة وعنه البخاري وأبو داود وأحمد ويحيى بن معين وأبو بكر بن أبي شيبة والصغاني وأبو قلابة وزياد بن أيوب وخلف بن سالم والزعفراني وإسحاق بن أبي إسرائيل وأبو زرعة وأبو حاتم ويعقوب بن شيبة وموسى بن هارون وصالح بن محمد الأسدي وابن أبي الدنيا وإبراهيم الحربي وأبو بكر بن علي المروزي وأبو يعلى وأبو القاسم عبد الله بن محمد بن عبد العزيز البغوي وآخرون قال علي بن الجعد رأيت الأعمش ولم أكتب عنه وقدمت البصرة وكان بن أبي عروبة حيا وعن موسى بن داود قال ما رأيت أحفظ من علي بن الجعد كنا عند بن أبي ذئب فأملى علينا عشرين حديثا فحفظها وأملاها علينا وقال خلف بن سالم سرت أنا وأحمد ويحيى إلى علي بن الجعد فأخرج إلينا كتبه وألقاها بين أيدينا وذهب فلم نجد فيها الا خطأ واحدا فلما فرغنا من الطعام قال هاتوا فحدث بكل شيء كتبناه حفظا وقال بن معين في سنة 22 كتبت عن علي بن الجعد منذ أكثر من ثلاثين سنة وقال صالح بن محمد الأسدي كان علي بن الجعد يحدث بثلاثة أحاديث لكل إنسان عن شعبة وكان عنده عن مالك ثلاثة أحاديث كان يقول أنه سمعها من مالك وثلاثة أعوام كان يقول فيها أخبرنا مالك حدثه وقال عبدوس ما أعلم إني لقيت أحفظ منه قال المحاملي فقلت له كان يتهم بالجهم قال قد قيل هذا ولم يكن كما قالوا الا أن ابنه الحسن كان على قضاء بغداد وكان يقول بقول جهم وكان عنده على نحو من ألف ومائتي حديث عن شعبة وكان قد لقي المشائخ وقال أبو الحسن السوسي سمعت النفيلي يقول لا ينبغي أن يكتب عنه قليل ولا كثير وضعف أمره جدا وقال الجوزجاني متشبث بغير بدعة زائغ عن الحق

(7/256)


و قال أحمد بن إبراهيم الدورقي قلت لعلي بن الجعد بلغني انك قلت بن عمر ذاك الصبي قال لم أقل ولكن معاوية ما أكره أن يعذبه الله وقال الآجري عن أبي داود عمرو بن مرزوق أعلى من علي بن الجعد ويتهم بمتهم سوء قال ما يسوءني أن يعذب الله معاوية وقال هارون بن سفيان المستملى كنت عند علي بن الجعد فذكر عثمان فقال أخذ من بيت المال مائة ألف درهم بغير حق وقال العقيلي قلت لعبد الله بن أحمد لم لم تكتب عن علي بن الجعد قال نهاني أبي وكان يبلغه عنه أنه يتناول الصحابة وقال زياد بن أيوب كنت عند علي بن الجعد فسألوه عن القرآن فقال القرآن كتاب الله ومن قال مخلوق لم أعنفه فقال ذكرت ذلك لأحمد فقال ما بلغني عنه أشد من هذا وقال زياد بن أيوب أيضا سأل رجل أحمد عن علي بن الجعد فقال الهيثم ومثله يسأل عنه فقال أحمد أمسك قال فذكره رجل بشر فقال أحمد ويقع في الصحابة وقال أبو زرعة كان أحمد لا يرى الشكاية عنه ورأيته مضروبا عليه في كتابه وقال بن معين ثقة صدوق قال جعفر الطيالسي عن بن معين علي بن الجعد أثبت البغداديين في شعبة قلت له فأبو النضر فقال وأبو النضر وقال الحسين بن فهم سمعت بن معين في جنازة علي بن الجعد يقول ما روى عن شعبة أراه يعني من البغداديين أثبت من هذا يعني علي بن الجعد فقال له رجل ولا أبو النضر قال ولا أبو النضر قال ولا شبابة قال خرب الله بيت أمه أن كان مثل شبابة قال بن فهم فعجبنا منه وعن بن معين قال كان علي بن الجعد رباني العلم وقال أبو زرعة كان صدوقا في الحديث وقال أبو حاتم كان متقنا صدوقا ولم أر من المحدثين من يحفظ ويأتي بالحديث على لفظ واحد لا يغيره سوى قبيصة وأبي نعيم في حديث الثوري ويحيى الحماني في حديث شريك وعلي بن الجعد في حديثه وقال صالح بن محمد ثقة وقال النسائي صدوق وقال حنبل بن إسحاق ولد سنة 133 ومات سنة ثلاثين ومائتين وفيها أرخه غير واحد وقال البغوي أخبرت عن إسحاق بن أبي إسرائيل أنه قال في جنازة علي بن الجعد أخبرني أنه منذ نحو ستين سنة يصوم يوما ويفطر يوما وقال بن سعد علي بن الجعد ولد في أول خلافة بني العباس سنة 136 ومات في سنة 23 وله يوم توفي ست وتسعون سنة وستة أشهر قلت هذا وهم بين في موضعين الأول أن أول خلافة بني العباس سنة اثنتين وثلاثين لا سنة ست الثاني أن من يولد سنة 6 ويموت سنة 3 لا يوفي عمره ستا وتسعين بل يكون 94 فقط فتأمله وقال الدارقطني ثقة مأمون وحكى العقيلي عن بن المديني ما يقتضي وهنه عنده ولفظه حدثنا عبد الله بن أحمد حدثني بعض أصحابنا عن علي بن المديني قال وممن ترك حديثه عن شعبة علي بن الجعد وعدد جماعة فقالوا وعلي بن الجعد ما له قال رأيت ألفاظه عن شعبة تختلف قلت فإن ثبت هذا فلعله كان في أول الحال لم يثبت فضبط كما قال أبو حاتم فيما تقدم وقال عبد الله بن أحمد ما رأيت عنده في الجامع الا بعض صبيان وقال بن قانع ثقة ثبت وقال مطين ثقة وقال بن عدي ما أرى بحديثه بأسا ولم أر في رواياته إذا حدث عن ثقة حديثا منكرا والبخاري مع شدة استقصائه يروي عنه في صحاحه وفي هامش الزهرة بخط بن الطاهر روى عنه البخاري ثلاثة عشر حديثا

(7/257)


503 - ت الترمذي علي بن جعفر بن محمد بن علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب الهاشمي العلوي روى عن أبيه أنه كان سمع منه وأخيه موسى الكاظم وابن عم أبيه حسين بن زيد بن علي بن الحسين والثوري ومعتب مولاهم وأبي سعيد المكي وعنه ابنه أحمد ومحمد وابن ابنه عبد الله بن الحسن بن علي وعلي بن الحسن بن علي بن عمر بن علي بن أبي طالب وزيد بن علي بن حسين بن زيد بن علي بن حسين بن علي وابنه حسين بن زيد وابن بن أخيه إسماعيل بن محمد بن إسحاق بن جعفر وسلمة بن شبيب ونصر بن علي الجهضمي وغيرهم قال بن بن أخيه إسماعيل مات سنة عشر ومائتين له في الترمذي حديث واحد في الفضائل وأستغربه
504 - علي بن جعفر بن زياد الأحمر

(7/258)


505 - خ م ت س البخاري ومسلم والترمذي والنسائي علي بن حجر بن إياس بن مقاتل بن مخادش بن مشمرج بن خالد السعدي أبو الحسن المروزي سكن بغداد قديما ثم انتقل إلى مرو فنزلها روى عن أبيه ومعروف الخياط صاحب واثلة وخلف بن خليفة وعيسى بن يونس وإسماعيل بن جعفر وإسماعيل بن علية وجرير وابن المبارك والداروردي وعبيد الله بن عمرو الرقي وعيسى بن يونس والفضل بن موسى السيناني والوليد بن مسلم وعلي بن مسهر وبقية وإسماعيل بن عياش وسعدان بن يحيى اللخمي وعبد الله بن عبد الرحمن بن يزيد بن جابر وابن أبي حازم وعتاب بن بشير وشريك بن عبد الله النخعي وهشام بن بشير وخلق كثير وعنه البخاري ومسلم والترمذي والنسائي وأحمد بن أبي الحواري وأبو بكر بن خزيمة وأبو عمرو المستملى ومحمد بن حمدويه أبو رجاء صاحب التاريخ ومحمد بن علي الحكيم الترمذي وأحمد بن علي الأبار ومحمد بن علي بن حمزة ومحمد بن يحيى بن خالد المروزيان والحسن بن سفيان وعبدان بن محمد المروزي والحسن بن الطيب البلخي وآخرون قال محمد بن علي بن حمزة المروزي كان فاضلا حافظا وقال النسائي ثقة مأمون حافظ وقال الخطيب كان صدوقا متقنا حافظا اشتهر حديثه بمرو وقال محمد بن حمدويه سمعت علي بن حجر يقول انصرفت من القرآن وأنا بن 33 سنة فقلت لو بقيت ثلاثا وثلاثين أخرى فأروي بعض ما جمعته من العلم فقد عشت بعده ثلاثا وثلاثين وثلاثا وثلاثين أخرى وأنا أتمنى بعدما كنت أتمنى وقال أبو بكر الأعين مشائخ خراسان ثلاثة أولهم قتيبة والثاني محمد بن مهران والثالث علي بن حجر قال البخاري مات في جمادى الأولى سنة أربع وأربعين ومائتين وفيها أرخه غير واحد وذكر الباشاني أن مولده سنة 54 والحكاية المتقدمة تقتضي أنه عاش قريب المائة أو أكملها قلت وقال الحاكم كان شيخا فاضلا ثقة وفي الزهرة روى عنه البخاري خمسة ومسلم 188 حديثا

(7/259)


506 - س النسائي علي بن حرب بن محمد بن علي بن حيان بن مازن بن العضوبة الطائي الموصلي أبو الحسن رأى المعافى بن عمران الموصلي وروى عن أبيه وابن عيينة والقاسم بن يزيد الجرمي وحفص بن غياث وعبد الله بن إدريس وعبد الرحمن المحاربي وقطبة بن العلاء وعبد الله بن نمير وابن وهب وحسين الجعفي والحسن بن موسى الأشيب وعبد الله بن داود الخريبي وعثام بن علي العامري ووكيع وأبي معاوية ومحمد بن فضيل بن غزوان ومالك بن سعير بن الخمس وأبو داود الحفري وأبي عامر العقدي وغيرهم روى عنه النسائي ومستمليه أحمد بن الحسين الجرادي الموصلي وابن أخته أبو جابر عرس بن فهد الموصلي وحفيد ابنه أبو جعفر محمد بن يحيى بن عمر بن علي بن حرب وابن أبي حاتم وابن أبي الدنيا والبغوي وابن أبي داود وابن صاعد والمحاملي وابن مخلد وأحمد بن إبراهيم البلدي وإبراهيم بن محمد بن علي بن البطحاء ومحمد بن جعفر المطيري ومحمد بن جعفر الخرائطي وإسماعيل بن العباس الوراق والهيثم بن خلف الدوري ومحمد بن المنذر بن سعيد الهروي ومحمد بن عقيل الأزهري البلخي ويوسف بن يعقوب بن إسحاق بن بهلول وأحمد بن سليمان العباداني وآخرون قال النسائي صالح وقال بن أبي حاتم كتبت عنه مع أبي وسئل أبي عنه فقال صدوق وقال الدارقطني ثقة وقال أبو زكريا الأزدي في تاريخ الموصل رحل مع أبيه فسمع وصنف حديثه وكان عالما بأخبار العرب أديبا شاعرا وفد على المعتز سنة 204 فكتب عنه الحديث بخطه وأحضره الطعام وكتب له بضياع ولم يزل ذلك جاريا إلى أيام المعتضد وكان مولده على ما أخبر به بعض ولده سنة 17 وتوفي في شوال سنة 265 وفيها أرخه غير واحد وقال بعضهم وله اثنان وتسعون سنة وقال بن قانع مات سنة 66 وقال الخطيب والأول أصح وذكره بن حبان في الثقات قلت وقال مسلمة بن قاسم كان ثقة ثنا عنه غير واحد وقال الخطيب كان ثقة ثبتا وقال بن السمعاني كان ثقة صدوقا

(7/260)


507 - تمييز علي بن حرب بن عبد الرحمن الجنديسابوري السكري روى عن إسحاق بن حيويه العطار وإسحاق بن سليمان الرازي وأشعث بن عطاف وسليمان بن أبي هوذة وعبد العزيز بن أبان وأبي نعيم وأبي الوليد الطيالسي روى عنه عبدان بن أحمد الأهوازي وأحمد بن يحيى بن زهير والضحاك بن هارون وأحمد بن محمد بن الفرج وأحمد بن مصعب ومحمد بن نوح الجنديسابوريون ذكره بن حبان في الثقات وقال الخطيب كان ثقة نبيلا قلت أرخ الذهبي وفاته سنة 58
508 - ق بن ماجة علي بن الحزور الكوفي ومنهم من يقول علي بن أبي فاطمة يدلسه روى عن الأصبغ بن نباتة وأبي داود الأعمى والقاسم بن عوف الشيباني وأبي مريم الثقفي وغيرهم وعنه إسماعيل بن أبان العنوى وعبد الصمد بن النعمان وعمرو بن النعمان الباهلي ومخول بن إبراهيم بن مخول بن راشد ويونس بن بكير الشيباني وعبد العزيز بن أبان وعدة قال الدوري عن بن معين ليس يحل لأحد أن يروي عنه وقال البخاري فيه نظر وقال مرة منكر الحديث عنده عجائب وقال يعقوب بن شيبة قد ترك حديثه وليس ممن أحدث عنه وقال الجوزجاني ذاهب الحديث وقال أبو حاتم منكر الحديث وقال النسائي متروك الحديث وقال الأزدي لا اختلاف في ترك حديثه وقال بن عدي هو في جملة متشيعي الكوفة الضعف على حديثه بين روى له بن ماجة حديثا واحدا في الجنائز قلت وقال الدارقطني في علي بن الحزور ضعيف وقال في بن أبي فاطمة مجهول يترك كأنه فرق بينهما وقال الساجي عنده مناكير وقال يعقوب بن سفيان لا يكتب حديثه ولا يذكر الا للمعرفة وذكره البخاري في فصل من مات ما بين الثلاثين إلى الأربعين ومائة وقال العقيلي عن بن حزور ويقال علي بن أبي فاطمة كوفي

(7/261)


509 - ق بن ماجة علي بن الحسن بن أبي الحسن البراد المدني روى عن الزبير بن المنذر بن أبي أسيد الساعدي وقيل عن أبيه عن الزبير وعن يزيد بن عبد الله بن قسيط روى عنه ابنه الحسن وصفوان بن سليم والداروردي روى له بن ماجة حديثا واحدا في ذكر الأسواق
510 - م ق مسلم وابن ماجة علي بن الحسن بن سليمان الحضرمي أبو الحسن ويقال أبو الحسين الواسطي ويقال الكوفي الآدمي يعرف بأبي الشعثاء روى عن حفص بن غياث وعيسى بن يونس وعبد الله بن إدريس ووكيع وأبي بكر بن عياش وأبي معاوية الضرير وعلي بن غراب وأبي داود الحفري وأبي أسامة وعبدة بن سليمان وأبي خالد الأحمر وغيرهم روى عنه مسلم وروى بن ماجة عن أبي زرعة الرازي عنه وأبو بكر بن علي المروزي وصالح جزرة وعبد الله بن أحمد والمعمري وأسلم بن سهل الواسطي وأحمد بن سنان القطان وعبد الكريم الدير عاقولي ومحمد بن عبد الملك الدقيقي والكديمي ويحيى بن جعفر بن الزبرقان وبقي بن مخلد والحسن بن سفيان وآخرون قال الآجري عن أبي داود ثقة ولم أسمع منه شيئا قال بحشل توفي في آخر سنة 36 وقال غيره في سنة 237 قلت هو قول بن حبان في الثقات وقال الحاكم ثقة مأمون وفي الزهرة روى عنه حديث

(7/262)


511 - ع الستة علي بن الحسن بن شقيق بن دينار بن مشعب العبدي مولاهم أبو عبد الرحمن المروزي قدم شقيق من البصرة إلى خراسان روى عن الحسين بن واقد وخارجة بن مصعب وابن المبارك وعبد الوارث بن سعيد وإبراهيم بن طهمان وأبي حمزة السكري وأبي المنيب العتكي وغيرهم روى عنه البخاري وروى الباقون له بواسطة ابنه محمد ومحمد بن عبد الله بن قهزاد ومحمد بن حاتم بن بزيع وعبد الله بن محمد الضعيف وعبد الله بن منير وأحمد بن عبدة الآملي ومحمود بن غيلان وأبو بكر بن أبي النضر وأبو بكر بن أبي شيبة وإبراهيم الجوزجاني وروح بن الفرج البغدادي وقريش بن أنس وإسماعيل بن إبراهيم البالسي وعباس بن محمد الدوري وروى عنه أيضا أحمد بن حنبل ويحيى بن معين وأبو خيثمة ومحمد بن عبد الله بن المنادي وآخرون قال أبو داود عن أحمد لم يكن به بأس الا أنهم تكلموا فيه في الإرجاء وقد رجع عنه وقال بن معين قيل له في الإرجاء فقال لا أجعلكم في حل ولا أعلم قدم علينا من خراسان أفضل منه وكان عالما بابن المبارك وقال الآجري عن أبي داود وسمع بالكتب من بن المبارك أربع عشرة مرة وقال أبو حاتم هو أحب إلي من علي بن الحسين بن واقد وقال أبو عمار الحسين بن حريث قلت له هل سمعت كتاب الصلاة من أبي حمزة السكري فقال نعم سمعت ولكن نهق حمار يوما فاشتبه علي حديث فلا أدري أي حديث هو فتركت الكتاب كله وقال العباس بن مصعب كان جامعا وكان من أحفظهم لكتب بن المبارك في كثير من رجاله وتوفي سنة خمس عشرة ومائتين وكذا أرخ وفاته غير واحد زاد أبو رجاء بن حمدويه ويقال ولد ليلة قتل أبي مسلم بالمدائن سنة 37 وقال بن حبان مات سنة 11 وقيل سنة 212 وهو بن ثمان وسبعين سنة قلت وذكره بن حبان في الثقات وقال مولده سنة 37 وروى الحاكم في تاريخه عن عبد العزيز بن حاتم ولدت سنة 193 واختلفت إلى علي بن الحسن بن شقيق من سنة 11 إلى سنة 15 وفيها توفي وفي الزهرة روى عنه خ حديثين

(7/263)


512 - د أبي داود علي بن الحسن بن موسى الهلالي أبو الحسن بن أبي عيسى الدرابجردي روى عن عبد الملك بن إبراهيم الجدي وعبد الله بن يزيد المقري وعلي بن الحسن بن شقيق وحرمي بن عمارة وعبد الله بن الوليد العدني وحبان بن هلال وحجاج بن منهال وعبيد الله بن موسى وعلي بن عثام العامري وأبي نعيم وجماعة وعنه أبو داود وإبراهيم بن أبي طالب والبخاري ومسلم في غير الجامع وأحمد بن سلمة النيسابوري وأبو زرعة وأبو حاتم ومحمد بن علي المذكر وابن خزيمة والسراج وأبو حامد بن الشرقي وأبو عبد الله محمد بن يعقوب بن الأخرم الشيباني وآخرون ذكره بن حبان في الثقات قال الحاكم سمعت محمد بن حامد سمعت أبا حامد بن الشرقي يقول حدثنا علي بن الحسن فقيل له الذهلي فقال لا ذاك الأفطس متروك يروي عن شيوخ لم يسمع منهم بل الثقة المأمون علي بن الحسن الدرابجردي وقال محمد بن عبد الوهاب الفراء هو عندي ثقة صدوق وقال مسلم بن الحجاج قال الطيب بن الطيب وقال أبو أحمد الحافظ سمعت مشائخنا يذكرون أنه أكله الذئب في قرية برستاق أرغيان في شهر رمضان سنة سبع وستين ومائتين وقيل غير ذلك في سبب موته قلت وقال الحاكم كان من علماء نيسابور وابن عالمهم قال وثنا محمد بن يعقوب ثنا علي بن الحسن الهلالي وما رأيت أفضل منه قال وقرأت بخط أبي عمرو المستملى قال قال لي علي بن الحسن الهلالي صليت على سفيان بن عيينة بمكة

(7/264)


513 - علي بن الحسن بن نشيط يأتي في علي بن حفص
514 - س النسائي علي بن الحسن الكوفي اللاني ولان من فزارة وبلد من بلاد العجم روى عن عبد الرحيم بن سليمان والمعافى بن عمران الموصلي وعنه النسائي وعبد الله بن محمد بن ناجية وقال بن حبان في الثقات علي بن الحسن بن سالم الأزدي روى عن عبد الرحيم بن سليمان روى عنه الحضرمي فكأنه هو قلت وذكره النسائي في مشيخته وقال لا بأس به وقول المصنف ولان بطن من فزارة وهم تبع فيه بن السمعاني وقد تعقبه بن الأثير فأجاد والذي من فزارة لأي بتحتانية وقد يهمز والنسبة إليه اللأوى بالهمزة الخفيفة وقد وجدت في نسخة من النسائي مصححة اللائى بهمزة ثقيلة نسبة إلى بيع اللؤلؤ أو نحته فليحرر والذي في ثقات بن حبان تصحيف من اللاني
515 - ت الترمذي علي بن الحسن الكوفي عن أبي يحيى إسماعيل بن إبراهيم ومحبوب بن محرز القواريري روى عنه الترمذي وهو غير أبي الشعثاء وأظنه اللاني وذكر صاحب الكمال أن الترمذي روى عن أبي الشعثاء فوهم قلت لم يذكر الترمذي أبا الشعثاء المذكور
516 - تمييز علي بن الحسن التميمي البزار الكوفي يعرف بكراع سكن الري روى عن حماد بن زيد ومالك وعبد الوارث بن سعيد وأبي الأحوص وشريك وأبي بكر بن عياش والداروردي وأبي المحياة يحيى بن يعلى وجعفر بن سليمان الضبعي روى عنه أبو حاتم وأبو زرعة وأبو يحيى جعفر بن محمد بن الحسن الزعفراني قال أبو زرعة لم يكن به بأس وقال أبو حاتم شيخ قلت هو متقدم الطبقة على الذي قبله

(7/265)


517 - تمييز علي بن الحسن السماك ويقال السمان أبو الحسين روى عن عبد الرحمن بن محمد المحاربي روى عنه أبو بكر البزار ومحمد بن عبد الله الحضرمي ذكره بن مندة في الكنى قلت ما استبعد أن هذا هو اللائي وهو الذي ذكره بن حبان وهو الذي روى عنه الترمذي
518 - فق بن ماجة في التفسير علي بن الحسن الهرثمي الرازي روى عن أبي زرعة الرازي وسعيد بن سليمان الواسطي وإبراهيم بن عبد الله النصرأبادي روى عنه بن ماجة في التفسير وعبد الرحمن بن أبي حاتم قلت روى أيضا عن حفص بن عمر المهرقاني ومحمد بن إسحاق
519 - د ق أبي داود وابن ماجة علي بن الحسين بن إبراهيم بن الحر بن زعلان العامري أبو الحسن بن أشكاب واشكاب لقب الحسين قاله الحاكم أبو أحمد روى عن بن علية وأبي معاوية وأبي بدر شجاع بن الوليد وعمرو بن يونس اليامي وإسحاق الأزرق وروح بن عبادة ومحمد بن عبادة ومحمد بن عبيد الطنافسي وحجاج بن محمد وعلي بن عاصم وعدة وعنه أبو داود وابن ماجة وأبو حاتم وابن أبي عاصم وعبد الله بن أبي العاص الخوارزمي وأبو بكر بن علي المروزي وأبو العباس بن شريح الفقيه الشافعي ومحمد بن خلف ووكيع وابن أبي الدنيا والبجيري والسراج وابن صاعد وابن أبي حاتم وإسماعيل بن العباس الوراق وأبو ذر بن الباغندي وابن مخلد والحسين بن يحيى بن عباس القطان وغيرهم قال بن أبي حاتم كتبت عنه مع أبي وهو صدوق ثقة سئل أبي عنه فقال صدوق وذكره بن حبان في الثقات قال محمد بن مخلد مات في شوال سنة إحدى وستين ومائتين قلت وقال النسائي كتبنا عنه ببغداد وأصله من نسا ولا بأس به وقال مسلمة بن قاسم كان ثقة وقد تقدم في ترجمة علي بن إبراهيم قول من قال إن البخاري روى عن بن أشكاب هذا

(7/266)


520 - س النسائي علي بن الحسين بن حرب بن عيسى القاضي أبو عبيد بن حربويه الفقيه الشافعي روى عن أبي الأشعث وزيد بن أخزم والسري السقطي وأبي السكين زكريا بن يحيى وجعفر بن عمر الربالي ويوسف بن موسى القطان وحسين بن أبي يزيد الدباغ والحسن بن عرفة والزعفراني وداود بن علي وغيرهم وعنه النسائي والدولابي والطحاوي وأبو عمر بن حيويه وأبو حفص بن شاهين وعلي بن عيسى الوزير وأبو بكر بن المقري قال البرقاني سألت الدارقطني عنه فذكر من جلالته وفضله وقال لي حدث عنه أبو عبد الرحمن النسائي في الصحيح ولعله مات قبله بعشرين سنة وقال بن زولاق حدث عنه النسائي في حياته سنة 3 ومات سنة 303 وقال أبو سعيد بن يونس قدم مصر على القضاء فأقام دهرا طويلا وكان شيئا عجبا ما رأينا مثله قبله ولا بعده وكان يتفقه على رأي أبي ثور صاحب الشافعي وعزل عن القضاء فاستعفى به سنة 311 وحدث حتى جاء عزله على الناس مجالس ثم رجع إلى بغداد ومات بها وكان ثقة ثبتا وقال أبو عمر بن حيويه توفي القاضي الثقة الأمين أبو عبيد في صفر سنة تسع عشرة وثلاثمائة وقال الحسن بن إبراهيم كان مولده سنة 237 وله مع محمد بن علي المادرائي قصص في صرامته وقيامه بالحق وقال محمد بن الربيع بن سليمان الجيزي كان حسن السيرة عفيفا عن أموال الناس فقيها عالما باختلاف العلماء فصيح اللسان جميل المذهب فلم يزل على القضاء حتى كانت سنة عشر فاعترض عليه صاحب العونة فامتنع من النظر حتى رجع الأمر إلى محبوبه ثم استعفى في سنة 11 وقال أبو بكر بن الحداد الفقيه الشافعي قال لي منصور الفقيه بعدما رجع من عند القاضي أبي عبيد يا أبا بكر رأيت رجلا عالما بالقرآن وبالفقه والحديث والاختلاف ووجوه المناظرة واللغة والنحو وأيام الناس عاقلا ورعا زاهدا متمكنا قال بن الحداد ثم رحلت بعد ذلك إلى القاضي أبي عبيد وخالطتهم فوجدت منصورا مقصرا في وصفه وقد أطنب بن زولاق في ترجمته حتى صارت قدر سفر لطيف وقال العتيقي سمعت القاضي أبا الحسن علي بن الحسن الجراحي يقول توفي أبو عبيد بن حربويه الثقة المأمون في رمضان كذا قال والصواب في صفر كما قال بن يونس وكذا قال بن قانع والمسبحي وغير واحد ذكرته لقول الدارقطني الذي تقدم ولم يذكره المزي

(7/267)


521 - ع الستة علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب الهاشمي أبو الحسين ويقال أبو الحسن ويقال أبو محمد ويقال أبو عبد الله المدني زين العابدين روى عن أبيه وعمه الحسن وأرسل عن جده علي بن أبي طالب وروى عن بن عباس والمسور بن مخرمة وأبي هريرة وعائشة وصفية بنت حيي وأم سلمة وبنتها زينب بنت أبي سلمة وأبي رافع مولى النبي صلى الله عليه و سلم وابنه عبيد الله بن أبي رافع ومروان بن الحكم وعمرو بن عثمان وذكوان أبي عمرو مولى عائشة وسعيد بن المسيب وسعيد بن مرجانة وبنت عبد الله بن جعفر روى عنه أولاده محمد وزيد وعبد الله وعمر وأبو سلمة بن

(7/268)


عبد الرحمن وطاووس بن كيسان وهما من أقرانه والزهري وأبو الزناد وعاصم بن عمر بن قتادة وعاصم بن عبيد الله والقعقاع بن حكيم وزيد بن أسلم والحكم بن عتيبة وحبيب بن أبي ثابت وأبو الأسود محمد بن عبد الرحمن بن نوفل ومسلم البطين ويحيى بن سعيد الأنصاري وهشام بن عروة وعلي بن زيد بن جدعان وآخرون قال بن سعد في الطبقة الثانية من تابعي أهل المدينة أمة أم ولد وكان ثقة مأمونا كثير الحديث عاليا رفيعا ورعا قال بن عيينة عن الزهري ما رأيت قرشيا أفضل من علي بن الحسين وكان مع أبيه يوم قتل وهو مريض فسلم وقال بن عيينة عن الزهري أيضا ما رأيت أحدا كان أفقه منه ولكنه كان قليل الحديث وقال مالك قال نافع بن جبير بن مطعم لعلي بن الحسين انك تجالس أقواما دونا فقال علي بن الحسين إني أجالس من انتفع بمجالسته في ديني قال وكان علي بن الحسين رجلا له فضل في الدين وقال بن وهب عن مالك لم يكن في أهل بيت رسول الله صلى الله عليه و سلم مثل علي بن الحسين وقال الحاكم سمعت أبا بكر بن دارم عن بعض شيوخه عن أبي بكر بن أبي شيبة قال أصح الأسانيد كلها الزهري عن علي بن الحسين عن أبيه عن علي وقال حماد بن زيد عن يحيى بن سعيد سمعت علي بن الحسين وكان أفضل هاشمي أدركته وقال الآجري قلت لأبي داود سمع علي بن الحسين من عائشة قال لا سمعت أحمد بن صالح يقول سن علي بن الحسن وسن الزهري واحد ويروي أن سعيد بن المسيب قال ما رأيت أورع منه وقال العجلي مدني تابعي ثقة وقال جويرية بن أسماء ما أكل علي بن الحسين لقرابته من رسول الله صلى الله عليه و سلم درهما قط وقال إبراهيم بن محمد الشافعي عن بن عيينة حج علي بن الحسين فلما أحرم واستوت به راحلته اصفر لونه وانتفض ووقع عليه الرعدة ولم يستطع أن يلبي فقيل له مالك لا تلبي فقال أخشى أن أقول لبيك فيقال لي لا لبيك فقيل له لا بد من هذا فلما لبى غشي عليه وسقط من راحلته فلم يزل يعتريه ذلك حتى قضى حجة وقال مصعب الزبيري عن مالك ولقد أحرم علي بن الحسين فلما أراد أن يقول لبيك قالها فأغمي عليه حتى سقط من ناقته فهشم ولقد بلغني أنه كان يصلي في كل يوم وليلة ألف ركعة إلى أن مات وكان يسمى زين العابدين لعبادته وقال حجاج بن أرطأة عن أبي جعفر أن أباه علي بن الحسين قاسم الله ما له مرتين وقال إن الله يحب المؤمن المذنب التواب وقال يونس بن بكير عن محمد بن إسحاق كان ناس من أهل المدينة يعيشون لا يدرون من أين كان معاشهم فلما مات علي بن الحسين فقدوا ما كانوا ما يأتون به من الليل وقال علي بن موسى الرضي عن أبيه عن جده قال قال علي بن الحسين إني لأستحي من الله أن أرى الأخ من إخواني فاسأل الله له الجنة وبخل عليه بالدنيا وقال عبد العزيز بن أبي حازم عن أبيه سمعت علي بن الحسين يسأل كيف كانت منزلة أبي بكر وعمر من رسول الله صلى الله عليه و سلم فأشار بيده إلى القبر وقال منزلتهما منه الساعة وقال الثوري عن عبيد الله بن عبد الرحمن بن موهب جاء قوم إلى علي بن الحسين فأثنوا عليه فقال ما اكذبكم وأجرأكم على الله نحن من صالحي قومنا فحسبنا أن نكون من صالحي قومنا وعن موسى بن طريف قال استطال رجل على علي بن الحسين فأغضى عنه فقال له إياك اعني فقال وعنك أغضى قال يعقوب بن سفيان ولد علي بن الحسين سنة ثلاث وثلاثين وقال بن عيينة عن الزهري كان علي بن الحسين مع أبيه يوم قتل وهو بن 23 سنة وكذا قال الزبير عن عمه وقال يعقوب بن سفيان عن إبراهيم بن المنذر عن معن بن عيسى توفي أنس بن مالك وعلي بن الحسين وعروة وأبو بكر بن عبد الرحمن بن الحارث سنة 93 وقال أبو نعيم وغيره سنة 92 وقال بن نمير وعمرو بن علي ويحيى بن معين وجماعة سنة 4 وقال المدايني مات سنة 1 وقيل سنة 99 وقال بن عيينة عن جعفر بن محمد عن أبيه مات علي بن الحسين وهو بن 58 سنة قلت مقتضاه أن يكون مات سنة 94 أو 95 لأنه ثبت أن أباه قتل وهو بن 23 سنة وكان قتل أبيه يوم عاشوراء سنة 61 وأما ما تقدم عن أحمد بن صالح أن سنة وسن الزهري واحد فليس بصحيح لأن الزهري مولده سنة 5 فعلي بن الحسين أكبر منه بثلاث عشرة سنة والله أعلم

(7/269)


522 - د س أبي داود والنسائي علي بن الحسين بن مطر الدرهمي البصري روى عن خالد بن الحارث وعبد الأعلى بن عبد الأعلى ومحمد بن عدي وأبي بدر شجاع بن الوليد وأمية بن خالد ووكيع ومعتمر بن سليمان ومحمد بن عبيد الطنافسي وغيرهم وعنه أبو داود والنسائي وأبو حاتم وابن خزيمة والبجيري وابن أبي الدنيا وعبدان الأهوازي ومحمد بن هارون الرؤياني وابن أبي داود ومحمد بن محمد بن سليمان الباغندي وغيرهم قال أبو حاتم صدوق وقال النسائي ثقة وقال في موضع آخر لا بأس به وذكره بن حبان في الثقات وقال مستقيم الحديث وقال إبراهيم بن محمد الكندي مات في جمادى الآخرة سنة ثلاث وخمسين ومائتين قلت وقال مسلمة بن قاسم ثقة

(7/270)


الصفحة السابقة   //   الصفحة التالية