صدر هذا الكتاب آليا بواسطة الموسوعة الشاملة
(اضغط هنا للانتقال إلى صفحة الموسوعة الشاملة على الإنترنت)

الصفحة السابقة   //   الصفحة التالية
 

الكتاب : تاريخ دمشق
المؤلف : ابن عساكر
مصدر الكتاب : ملفات وورد من على ملتقى أهل الحديث
http://www.ahlalhdeeth.com
[ ترقيم الكتاب موافق للمطبوع والكتاب مذيل بحواشي المحقق علي شيري ]

وحدث عن أبيه واخيه معاذ بن محمد ومحمد بن عمران الدارمي واحمد بن عثمان ومحمد بن الحسن بن قتيبة وعبيد الله بن الفضل بن الحمد بن ( 1 ) هلال الطائي واحمد بن الحسن ( 2 ) بن ثابت وعبيد الله بن الفضل وعمرو بن عصيم الصوري واحمد بن الحسين زبيدة والحسين بن إبراهيم البجلي وأبو القاسم بن عبيد المكتب ( 3 ) وعمر بن عبد الله بن سليمان وأبي الميمون عبيدالله بن محمد بن احمد الازهري وعبد الرحمن بن يحيى بن هارون الزهري المكي وعبد الرحمن بن إسماعيل الكوفي ومحمد بن يوسف القطان ومحمد بن المعافى وعبد الله بن محمد بن سلم وأبي ( 4 ) بكر الخرائطي وإسحاق بن محمد بن حمدان روى عنه أبو الحسين بن جميع وابنه سكر بن محمد وأبو الحسن بن جهضم وأبو احمد الحسن بن احمد بن علي المادرائي وأبو الحسين عطية الله بن عطاء الله بن محمد الصيداوي وتمام بن محمد وأبو محمد الحسن بن نظيف بن عبد الله جغلان ومعاذ بن محمد بن عبد الغالب الصيداوي وعبد الواحد بن بكر الورثاني وأبو محمد الحسن بن محمد الوراق وأبو عبد الله بن مندة وأبو العباس الحسين بن علي بن محمد الحلبي أخبرنا أبو الحسن بن قبيس أنا أبو نصر بن طلاب إنا أبو الحسين عطية الله بن عطاء الله بن محمد بن أبي غياث بصيدا أنا أبو يعلي عبد الله بن محمد إملاء اخبرني عبد الرحمن بن إسماعيل بن كردم الكوفي نا الحسن ( 5 ) بن عرفة نا هشيم عن الحجاج بن ارطأة عن نافع عن ابن عمر قال قال رسول الله ( صلى الله عليه وسلم ) من ترك العصرل حتى تغيب الشمس من غير فكأنما وتر أهله وماله 3490 ( عبد الله بن محمد بن أبي الدبس أبو محمد ولي قضاء دمشق خلافة لأبي القاسم عبد العزيز بن محمد بن النعمان قاضي القضاة منصور الملقب بالحاكم
_________
( 1 ) سقطت من الأصل
( 2 ) المطبوعة : الحسين
( 3 ) بالأصل : " والقاسم بن عبد المكيب " والمثبت يوافق عبارة المطبوعة
( 4 ) بالأصل : وأبو
( 5 ) بالأصل : الحسين خطأ ( ترجمته في تهذيب الكمال 4 / 362 )

(32/179)


( 1 ) قرأت بخط عبد المنعم بن علي بن النحوي وفي يوم الاربعاء لخمس خلون من رجب من هذه السنة يعني سنة تسع وثمانين وثلاثمائة نزل القائد أبو عبد الله بن القائد جيش في دارنا وقدم معه ابن أبي الدبس ( 2 ) القاضي واليا لقضاء دمشق قال ( 3 ) أنا أبو محمد بن الأ كفاني في يوم الاربعاء خامس رجب سنة تسع وثمانين وثلاثمائة وصل إلى دمشق ابن أبي الدبس ( 4 ) متوليا للقضاء بها وسار من دمشق إلى مصر بسجل وصل إليه يوم السبت سابع عشر شعبان سنة أربع وتسعين وثلاثمائة قال ( 3 ) أنا أبو محمد بن الاكفاني نبأ عبد العزيز بن احمد حدثني أبو الحسن ( 5 ) علي بن محمد الحنائي قال يوم الاحد لاحدى عشرة ليلة خلت من شهر ربيع الأول من سنة ست وتسعين وثلاثمائة توفي في ذلك اليوم القاضي أبو محمد بن أبي الدبس 3491 عبد الله بن محمد بن ذويد مولى الوليد بن عبد الملك بن مروان من أهل دمشق قال في حرب أبي الهيذام مع القحطانية يذكر بعض وقائعهم فيما قرأت بخط أبي الحسين الرازي وذكر انه مما افاده بعض أهل دمشق عن أبيه عن جده وأهل بيته من المريين ( 6 ) عجبت لقحطان أهل الخنسا * غداة اتونا ( 7 ) على الحاميه يقودهم احمق فاجر * دعي منازله نائيه
_________
( 1 ) قبله زيد في المطبوعة : كان أبي رحمه الله يقول : ابن أبي الدبس بالسين المهملة ويحدث به عن أبي محمد بن الأكفاني ويقول : لا أنسي صفيره بالسين فيه وكان عمي - رحمه الله - يقول : ابن أبي الدبش - بالشين المعجمة - وكذلك هو المقيد من كتاب القاضي عبد الجبار الذي سماه بدلائل النبوة
وقال بعض الدمشقيين : إن بدمشق قوما يقال لهم بنو ذي الدبس والله أعلم
( 2 ) بالأصل : الديس
( 3 ) كذا بالأصل وفي المطبوعة : قال لنا
( 4 ) بالأصل : الديش
( 5 ) الأصل : الحسين خطأ ترجمته في سير الأعلام 17 / 565
( 6 ) الأصل : المزنيين
( 7 ) الأصل : " أتون على حاميه " والمثبت عن المطبوعة

(32/180)


فلاقوا طعانا وضربا به ( 1 ) * تولوا خزايا إلى خازيه برزت لهم معلما في يدي * حسام بشفرته القاضية إلى جانب الباب ذاك الذي * يسمى وينسب بالجابية ففر ابن عصمة من خيفتي * وويل له إن أتى ثانية ولو أدركته خيول لنا * لزلت به أمه الهاويه * فأما ابن بحدلهم عاصما * فطار سريعا إلى الباديه تركنا ديارهم بلقعا * تبكي سراتهم الناعيه إذا ما لقيت يمانية * بدانية الأرض أو قاصيه فسرك أن يهربوا خيفة * فقل ذا الخزيمي في الرابيه فإن لم يطيروا إلى شجرهم * فأم ذويد إذا زانيه * 3492 عبد الله بن محمد بن أبي الرماح أبو محمد إمام الصخرة
سمع بدمشق أبا بكر احمد بن سليمان بن زبان ( 2 ) الكندي وأبا إسحاق إبراهيم بن محمد بن احمد بن أبي ثابت روى عنه كهمس بن الحسن المصري 3493 عبد الله بن محمد بن روزبة الكسروي أظنه زارنا ( 3 ) سمع بدمشق أبا الحسين الرازي
وروي عنه : الخليل بن عبد الله القزويني أخبرنا أبو سعد عبد الرحمن بن عبد الله بن عبد الرحمن الحصيري الرازي الفقيه بالري أنا أبو زيد الواقد بن ( 4 ) الخليل بن عبد الله الخليلي القزويني بالري أنا أبي يعلى
_________
( 1 ) الأصل : " ضرباته قولوا " والمثبت عن المطبوعة
( 2 ) الأصل : ريان خطأ والصواب ما أثبت وضبط وقد مر التعريف به
( 3 ) كذا بالأصل صوبت في المطبوعة : " أظنه رازيا "
( 4 ) بالأصل : " الواقدي الخليل " خطأ والصواب ما أثبت راجع ترجمة الخليل بن عبد الله في سير الأعلام 17 / 666 وفيها روى عنه : ابنه أبو زيد واقد بن الخليل

(32/181)


نا عبد الله بن محمد بن روزبة الكسروي نا محمد بن عبد الله بن الجنيد الرازي بن الرستاقي بدمشق نا أبو محمد عبد الوهاب بن مسلم بن وارة نا إسحاق بن الحجاج الطاحوني نبأ عبد الرحمن بن عبد الله بن سعد الدشتكي وهارون بن المغيرة نا عمروا بن أبي قيس عن شعيب بن خالد البجلي عن الزهري عن عروة بن الزبير وسعيد بن المسيب وعلقمة بن وقاص وعبيد الله بن عبد الله عن عائشة حين قال لها أهل إلافك ما قالوا الحديث أخبرناه اعلى من هذا واتم أبو الحسن ( 1 ) علي بن مسلم الفرضي نا عبد العزيز احمد أنا تمام بن محمد وعقيل بن عبيد الله قالا أنا أبو الحسين الرازي نبأ أبو محمد عبد الوهاب بن مسلم اخو محمد بن مسلم بن راوة الرازي أنا إسحاق بن الحجاج الطاحوني نا عبد الرحمن بن عبد الله بن سعد الدشتكي وهارون بن المغيرة قالا نا عمرو بن أبي قيس عن شعيب بن خالد البلخي ( 2 ) عن الزهري اخبرني عروة بن الزبير وسعيد بن المسيب وعلقمة بن وقاص وعبيد الله بن عبد الله بن عتبة عن عائشة زوج النبي ( صلى الله عليه وسلم ) حين قال لها أهل الافك ما قالوا فبرأها الله مما قالوا قال الزهري وكلهم حدثني طائفة من حديثها وبعضهم كان اوعى لحديثها من بعض واشده اقتصاصا وقد وعيت عن كل رجل منهم الحديث الذي حدثني عن عائشة وبعض حديثهم يصدق بعضا قالوا قالت عائشة أن رسول الله ( صلى الله عليه وسلم ) إذا أراد سفرا اقرع بين أزواجه فأيتهن خرج سمهمها خرج بها رسول الله ( صلى الله عليه وسلم ) معه وذكر حديث الافك بطوله لم يزد على هذا 3494 عبد الله بن محمد بن زكريا أبو القاسم الازدي المعلم المعروف بابن أبي النمر حدث عن من لم يسم لنا
_________
( 1 ) الأصل : " الحسين " والصواب ما أثبت والسند معروف
( 2 ) كذا بالأصل هنا وتقدمت في الرواية السابقة : البجلي وهو الصواب انظر ترجمته في تهذيب الكمال 8 / 370

(32/182)


كتب عنه أبو الحسين الرازي ( 1 ) في تسمية من كتب عنه بدمشق أبو القاسم عبد الله بن محمد بن زكريا الأزدي وكان معلما بدمشق على باب الفراديس فكان يعرف بأبي القاسم بن أبي النمر مات سنة تسع ( 2 ) وعشرين وثلاثمائة 3495 عبد الله بن محمد بن زيد حدث عن أبي سعيد عبد الرحمن بن محمد روى عنه علي بن جعفر بن محمد الرازي قرأت على أبي المكارم بن أبي طاهر الأزدي عن نصر بن إبراهيم أنا عبيد الله بن محمد بن يوسف النحوي أنا عيسى بن عبيد الله الموصلي اخبرني أبو الحسن علي بن جعفر بن محمد الرازي نا عبد الله بن محمد بن زيد بدمشق نا أبو سعيد عبد الرحمن بن محمد حدثني أبي نا الجعفر بن سليمان فذكر حديثا كذا في الأصل وأظنه عبد الله بن احمد بن زبر القاضي ( 3 ) فأنه
يروي عن أبي سعيد الحارثي ( 4 ) والله أعلم 3496 عبد الله بن محمد بن زياد بن واصل بن ميمون أبو بكر النيسابوري الفقيه الحافظ الشافعي ( 5 ) مولى آل ( 6 ) عثمان بن عفان سمع العباس بن الوليد ( 7 ) بن مزيد واحمد بن محمد بن أبي الخناجر بأطرابلس وأبا
_________
( 1 ) قبلها في المطبوعة : قرأت بخط أبي الحسن نجا بن أحمد وذكر أنه نقله من خط أبي الحسين الرازي
( 2 ) في المطبوعة : سبع
( 3 ) تقدمت ترجمته في كتابنا " تاريخ دمشق " راجع من اسمه أحمد في أسماء آباء العبادلة
( 4 ) ترجمته في سير الأعلام 13 / 138
( 5 ) ترجمته في تاريخ بغداد 10 / 120 وصفة الصفوة 4 / 99
وتذكرة الحفاظ 3 / 819 والعبر للذهبي 2 / 201 طبقات الشافعية للسبكي 3 / 310 البداية والنهاية ( بتحقيقنا - 11 / 211 ) تاريخ الإسلام ( حوادث سنة 321 - 340 ص 151 ) سير الأعلام 15 / 65 الوافي بالوفيات 17 / 480 شذرات الذهب 2 / 302
( 6 ) سقطت من الأصل وزيادتها لازمة عن تاريخ الإسلام وفي البداية والنهاية ( بتحقيقنا 11 / 211 : مولى أبان بن عثمان )
( 7 ) الأصل : " الخليد " والصواب عن سير الأعلام وتاريخ الإسلام

(32/183)


بكر محمد بن عبد الرحمن بن الأشعت الدمشقي وأبا حميد عبد الله بن محمد بن تميم وحاجب بن سليمان البلخي وإسماعيل بن حصن الجبيلي ( 1 ) واحمد بن الفضل سالم ويوسف بن سعيد بن مسلم ويونس بن عبد الأعلى واحمد بن عبد الرحمن بن وهب والربيع بن سليمان ووفاء بن سهل وبحر بن نصر وعيسى بن إبراهيم بن مثرود ومحمد بن عزيز ويزيد بن سنان وإسحاق بن الحسين ( 2 ) الطحاوي ونصار بن حرب وأبا الأزهر ومحمد بن يحيى الذهلي واحمد بن سعيد الدارمي واحمد بن منصور زاج وفضل بن إبراهيم وعبد الرحمن بن بشر بن الحكم واحمد بن حفص بن عبد الله وأبا زرعة عبيد الله بن عبد الكريم الرازي وعلي بن الحسن ( 3 ) بن أبي عيسى واحمد بن يوسف السلمي والحسن ( 3 ) بن محمد بن الصباح كتب عنه موسى بن هارون الحمال وهو اكبر منه روى عنه أبو العباس بن سعيد وحمزة بن محمد الكناني وأبو علي الحسين بن علي الشافعي وأبو العباس احمد بن محمد بن علي بن هارون البردعي وإبراهيم بن محمد بن حمزة الاصبهاني وأبو طاهر المخلص وأبو القاسم عبيد الله بن احمد بن علي الصيدلاني وأبو إسحاق إبراهيم بن عز الدين خرشيد قوله ودعلج بن احمد وأبو عمر بن حيوية ومحمد بن المظفر وأبو الحسن الدارقطني وأبو حفص بن شاهين وأبو حفص عمر بن إبراهيم الكتاني ويوسف بن مسرور القواس أخبرنا أبو سعد احمد بن محمد بن البغدادي أنا أبو المظفر الكوسج وأبو منصور بن شكرويه وإبراهيم بن محمد الطيان وأبو بكر محمد وأبو القاسم علي ابنا احمد بن محمد السمسار حضورا قالوا أنا إبراهيم بن عبد الله بن خرشيد قوله أنا أبو بكر عبد الله بن محمد بن زياد النيسابوري اخبرني العباس بن الوليد اخبرني أبي نا الاوزاعي قال سمعت أبا كثير يقول سمعت أبا هريرة يقول قال رسول الله ( صلى الله عليه وسلم ) لا يستام الرجل على سوم أخيه حتى يشتري أو يترك ولا يخطب على خطبة أخيه حتى ينكح أو يرد ولا تسأل المرأة طلاق أخيها لتستفرغ صحبتها ( 4 ) فأن
_________
( 1 ) في المطبوعة : الحنبلي
( 2 ) المطبوعة : الحسن
( 3 ) عن المطبوعة وبالأصل : الحسين
( 4 ) كذا بالأصل وفي المختصر ابن منظور 13 / 273 والمطبوعة : صحفتها

(32/184)


المسلمة أخت المسلمة [ 6650 ] أخبرنا أبو القاسم إسماعيل بن احمد أنا احمد بن محمد بن النقور أنا أبو طاهر المخلص نا أبو بكر عبد الله بن محمد بن زياد نا عبد الرحمن بن بشر نا سفيان عن عمرو عن ابن ( 1 ) عمر أن النبي ( صلى الله عليه وسلم ) قال إذا لم يجد المحرم النعلين فليلبس الخفين وليقطعهما اسفل من الكعبين [ 6651 ] أخبرنا أبو غالب بن البنا أنا أبو الغنائم بن المأمون أنا أبو الحسن الدار قطني أنا أبو بكر النيسابوري عبد الله بن محمد بن زياد نا يونس بن عبد الأعلى نا الحجاج بن سليمان الرعيني قال قلت لابن لهيعة اسمع بعض عجائزنا تقول الرفق في المعيشة خير من بعض التجارة فقال حدثني محمد بن المنكدر عن جابر أن رسول الله ( صلى الله عليه وسلم ) قال الرفق في المعيشة خير من بعض التجارة [ 6652 ] قال الدار قطني هذا حديث غريب من حديث محمد بن المنكدر عن جابر بن عبد الله لم يروه عنه غير ابن لهيعة تفرد به حجاج عنه كتب الي أبو نصر بن القشيري أنبأ أبو بكر البيهقي أنا أبو ( 2 ) عبد الله الحافظ قال عبد الله بن محمد بن زياد بن واصل الفقيه النيسابوري أبو بكر الشافعي سكن بغداد وكان إمام الشافعين في عصره بالعراق من احفظ الناس للفقهاء ( 3 ) واختلاف الصحابة سمع بنيسابور وسمع بالعراق وسمع بمصر وبالجزيرة وبالشام وبالحجاز وذكر بعض شيوخه ثم قال روى عنه أبو العباس بن عقدة وأبو علي النيسابوري وإبراهيم بن حمزة الاصبهاني وحمزة الكناني وهم حفاظ الأرض في وقتهم أخبرنا أبو الحسن ( 4 ) علي بن احمد وأبو النجم بدر بن عبد الله قالا قال ( 5 ) أنا أبو بكر الخطيب ( 6 ) عبد الله بن محمد بن زياد بن واصل بن ميمون أبو بكر الفقيه مولى أبان بن عثمان بن عفان من وأهل نيسابور رحل في العلم إلى العراق والشام ومصر
_________
( 1 ) بالأصل : أبي والمثبت عن المختصر
( 2 ) بالأصل : " أبو عبد الله " حذفنا " أبو " مقحمة
( 3 ) في المختصر 13 / 273 للفقه
( 4 ) الأصل : أبو الحسين خطأ والصواب " الحسن " والسند معروف
( 5 ) كذا
( 6 ) تاريخ بغداد 10 / 120

(32/185)


وسكن بعد ذلك ( 1 ) بغداد وحدث بها عن محمد بن يحيى الذهلي واحمد بن يوسف السلمي واحمد بن الأزهر واحمد بن حفص بن عبد الله النيسابوري ( 2 ) وعبد الله بن هاشم الطوسي ومحمد بن الحسين بن اشكاب والحسن بن محمد الزعفراني واحمد بن منصور الرمادي وعباس بن محمد الدوري ومحمد بن إسحاق الصغاني ويونس بن عبد الأعلى وأبي عبيد الله احمد بن عبد الرحمن بن وهب وأبي ثور عمرو بن سعد وأبي إبراهيم المزني وبحر بن نصر المصريين ويوسف بن سعيد بن مسلم المصيصي والعباس بن الوليد البيروتي ( 3 ) ومحمد بن عوف الحمصي وأبي أمية الطرسرسي وامثال هؤلاء من يطول ذكره روى عنه دعلج بن احمد وأبو عمربن حيوية ومحمد بن المظفر والدارقطني وابن شاهين وعمر بن إبراهيم الكتاني ( 4 ) ويوسف القواس وأبو طاهر المخلص وغيرهم وكان حافظا متقنا عالما بالفقه والحديث موثقا في روايته قالا وقال أبو بكر بن الخطيب قال أبو طالب عمر بن إبراهيم الفقيه قال الدار قطني قال أبو بكر كتب عني موسى بن هارون منذ أربعين سنة قال الخطيب وأنبأ البرقاني قال سمعت أبا الحسن الدار قطني يقول ما رأيت احفظ من أبي بكر النيسابوري أنبأنا مساواة أبو المظفر ( 5 ) بن القشيري وغيره عن محمد بن علي بن محمد أنا أبو عبد الرحمن السلمي قال وسألته يعني الدار قطني عن أبي بكر النيسابوري فقال لم ير مثله في مشايخنا لم ير ( 6 ) احفظ منه للأسانيد والفنون وكان افقه المشايخ جالس المزني والربيع وكان يعرف زيادات الألفاظ في المتون ولما قعد للحديث قالوا حدث قال بل سلو فسئل عن أحاديث فأجاب فيها واملاها ثم بعد ذلك ابتدأ فحدث أخبرنا أبو النجم بدر ( 7 ) بن عبد الله أنا أبو بكر الخطيب ( 8 ) قال ذكر أبو
_________
( 1 ) الزيادة عن تاريخ بغداد
( 2 ) تاريخ بغداد : النيسابوريين
( 3 ) إعجامها مضطرب بالأصل والمثبت عن تاريخ بغداد
( 4 ) إعجامها مضطرب بالأصل والمثبت عن تاريخ بغداد وقد مر أول الترجمة
( 5 ) بالأصل : " أبو بكر المظفر " خطأ حذفنا " بكر " واسمه عبد المنعم بن عبد الكريم بن هوازن " والسند معروف
( 6 ) كذا بالأصل في الموضعين وفي المختصر والمطبوعة : لم نر
( 7 ) بالأصل : أبو النجم نا زين بن عبد الله والصواب ما أثبت والسند معروف
( 8 ) تاريخ بغداد 10 / 121 وفيه : لم نر

(32/186)


عبد الرحمن السلمي انه سأل الدار قطني فذكره نحوه إلا انه قال يحدث أخبرنا أبو الحسن بن قبيس قال نبأ وأبو نجم أنا أبو بكر الخطيب ( 1 ) حدثني محمد بن علي الصوري مذاكرة قال قال لي عبد الغني بن سعيد الحافظ سمعت الدار قطني يقول كنا ببغداد يوما جلوسا في مجلس اجتمع فيه جماعة من الحفاظ يتذاكرون وذكر الدار قطني أبا طالب الحافظ وأبا بكر الجعابي وغيرهما فجاء رجل من الفقهاء فسأل الجماعة من روى عن النبي ( صلى الله عليه وسلم ) جعلت لي الأرض مسجدا أو جعلت تربتها لنا طهورا [ 6653 ] فقالت الجماعة روى هذا الحديث فلان وفلان وسموهم فقال السائل أريد هذه اللفظة وجعلت تربتها لنا طهورا فلم يكن عند واحد منهم جواب ثم قالوا ليس لنا غير أبي بكر النيسابوري فقاموا بأجمعهم إلى أبي بكر فسألوه عن هذه اللفظة فقال نعم حدثنا فلان عن فلان وساق في الوقت من حفظه الحديث واللفظ فيه قال الخطيب وهذا الحديث على هذا اللفظ يرويه أبو عوانة عن أبي مالك الاشجعي عن ربعي بن حراش ( 2 ) عن حذيفة بن اليمان عن النبي ( صلى الله عليه وسلم ) تفرد به أبو عوانة واخرجه مسلم بن الحجاج في صحيحه ( 3 ) قال أنبأنا أبو سعد الماليني نا يوسف بن عمر بن مسرور قال سمعت أبا بكر النيسابوري يقول تعرف من اقام أربعين سنة لم ينم الليل ويتقوت كل يوم بخمس حبات ويصلي صلاة الغداة على طهارة العشاء الاخيرة ثم قال أنا هو وهذا كله قبل أن اعوف ( 4 ) أم عبد الرحمن ايش ( 5 ) لمن زوجني ثم قال في اثر هذا ما أراد إلا خيرا ( 6 ) أخبرنا أبو الحسن ( 7 ) محمد بن احمد بن إبراهيم بن صرما أنبأ أبو القاسم عبد الله بن محمد بن الخلال قال سمعت الشيخ أبا القاسم الصيدلاني يقول توفي أبو بكر النيسابوري في أول سنة أربع وعشرين وثلاثمائة
_________
( 1 ) تاريخ بغداد 10 / 121 - 122
( 2 ) بالأصل : " حراس "
( 3 ) صحيح مسلم ( 5 ) كتاب المساجد ومواضع الصلاة رقم 522
( 4 ) عن تاريخ بغداد وبالأصل : يعرف
( 5 ) مكانها بالأصل : " أنس أبو محمد البغدادي الفقيه النخعي الواعظ سمع الحديث ببغداد " صوبنا العبارة حدفنا وزدنا عن تاريخ بغداد
( 6 ) تاريخ بغداد : ما أريد إلا الخير
( 7 ) الأصل : أبو الحسين والمثبت يوافق مشيخة ابن عساكر ص 168 / ب

(32/187)


أخبرنا أبو البركات الانماطي أنا احمد بن علي بن عبيد الله بن عمر بن سوار نا أبو الفضل عبيد الله بن احمد بن علي الكوفي ح ثم قرأت على أبي غالب بن البنا عن أبي الفضل الكوفي قال قال أنا احمد بن محمد بن عمران بن الجندي مات أبو بكر النيسابوري سنة أربع وعشرين وثلاثمائة أخبرنا أبو الحسن بن قبيس قال نا وأبو النجم السيحي قال أنا أبو بكر الخطيب ( 1 ) اخبرني عبيد الله بن أبي الفتح عن طلحة بن محمد بن جعفر ح ( 2 ) قال ونا عبيد الله بن عمر الواعظ عن أبيه ح ( 2 ) قال وأنا السمسار أنا الصفار نا ابن قانع قالوا جميعا أن أبا بكر النيسابوري مات في شهر ربيع الآخر سنة أربع وعشرين وثلاثمائة قال عمر ودفن في باب الكوفة 3497 عبد الله بن محمد بن سعد الله أبو محمد البغدادي ( 3 ) الفقيه الحنفي الواعظ سمع الحديث ببغداد وسمع من عمي واكثر ملازمة والدي وسمع منه الكثير وقال لنا ( 4 ) والدي رحمه الله ما رأيت من الحنفية من يطلب الحديث إلا ثلاثة ( 5 ) شيخنا أبا عبد الله البلخي ورفيقنا أبا علي بن العزيز ( 6 ) الدمشقي وصاحبنا الفقيه أبا محمد البغدادي وتفقه ببلده ودرس بمسجد أسد الدين الذي قبلة الميدان وله اثر صالح في التحريض على قصد البلاد المصرية واستنقاذها ممن كانت في يده وهو شديد التعصب ( 7 )
_________
( 1 ) تاريخ بغداد 10 / 122
( 2 ) " ح " ليس في تاريخ بغداد
( 3 ) زيد في المطبوعة : من جماعة
( 4 ) بالأصل : " أنا " والمثبت عن المطبوعة
( 5 ) الأصل : " يكن " ولا معنى لها هنا والمثبت عن المطبوعة
( 6 ) في المطبوعة : " الوزير " وهو أظهر انظر ترجمته " حسن بن مسعود أبو علي بن الوزير " في سير الأعلام 20 / 177
( 7 ) المطبوعة : التعصب للسنة

(32/188)


ففيه ( 1 ) مبالغ عداوة الرافضية ( 2 ) حسن الاخلاق وتولى التدريس بالقاهرة في مدرسة الحنفية مدة إلى أن مات بمصر في أربع مائة ( 3 ) 3498 عبد الله بن محمد بن سعيد بن سنان أبو محمد الحلبي الشاعر المعروف بالخفاجي ( 4 ) سمع بدمشق أبا بكر الخطيب سنة ثمان وخمسين وأربعمائة وإسماعيل بن علي ( 5 ) بن زربي وبالمعرة أبا العلاء احمد بن عبد الله بن سليمان وبميافارقين أبا الحسين بن المطيب ( 6 ) وأبا المكارم الابهري وبحلب أبا نصر المنادي ( 7 ) سنة سبع وثلاثين واربع مائة وأبو الحسين ( 8 ) علي بن محمد الميمدي الكاتب وأبا العلاء صاعد بن عيسى بن سمان الكاتب الحلبي وأبا القاسم سلمة بن علي بن سلمة وأبا الفتح احمد بن علي المدائني كتب الي أبو طاهر هاشم بن احمد بن عبد الواحد الاسدي الحلبي الخطيب انشدني والذي أبو الحسين احمد بن عبد الواحد بن هاشم وقرأت عليه قال انشدنا أبو محمد عبد الله بن محمد بن سعيد بن سنان الحلبي المعروف بالخفاجي لنفسه خليلي بثا ما املت عليكما * دموعي فأني ما أريد الهوى سرا أصابكما برح الغرام لعله * يمهد لي ما بين قلبيكما عذرا سقى الله أياما من الدهر لم تشب * بهم كأناما عرفنا بها الدهرا ومائلة الأعطاف من نشوة الصبا * سقتني الهوى صرفا وريحها سكرا رمت عينها عيني وراحت سليمة * فمن حاكم بين الكحيلة والعبرى فيا طرف قد حذرتك النظرة التي * خلست فما راقبت نهيا ولا زجرا ويا قلب قد أرداك من قبل مرة * فويحك لم طاوعته مرة أخرى *
_________
( 1 ) ليست في المطبوعة
( 2 ) كذا بالأصل وفي المطبوعة : مبالغ في عداوة الرافضة
( 3 ) " في أربع مائة " ليست في المطبوعة
( 4 ) ترجمته وأخباره في الوافي بالوفيات 17 / 503 وفوات الوفيات 2 / 220 والنجوم الزاهرة 5 / 96
( 5 ) مكانها بياض في المطبوعة
( 6 ) المطبوعة : أبا الحسن بن الطيب
( 7 ) المطبوعة : " المناري " وفي الوافي : " المنازي "
( 8 ) المطبوعة : أبو الحسن
( 9 ) عن المختصر 13 / 274 وبالأصل : حدثتك

(32/189)


قرأت بخط أبي محمد عبد الله بن محمد بن سنان كتبت إلى الأمير الاجل شرف امراء العرب أبي سلامة محمود بن نصر بن صالح على طريق الهزل والدعابة مما لم اثبته فيما دونته ( 1 ) من الشعر وكان سافر إلى الشام وتخلفت عنه قد قنعنا من وصلكم بالخيال * ورضينا من وعدكم بالمطال وصبرنا على ملالكم الزا * ئد عن كل مذهب في الملال ورأينا دياركم فلقينا * كل رسم بال بجسم بال دارسات وناحلين فما يفرق * بين العشاق والأطلال أيها العازولن لوموا فما اغ * فل من نام عن طوال الليالي خبرونا عن الكرى واسمعوا منا * حديث الغرام والبلبال ما لأيامنا تمر ثقالا * بليال سود الدياجي طوال ولحكم الصبي يجور على كل * نحيف يطبعه كالخلال * * اكذا تفعل الصبابة أم * عاد علينا الصيام في شوال أم رمانا ببعده ناصر المل * ك بيض الظبا وسمر العوالي ففراق الكرام يصنع في * الأجسام ما يصنعون ( 2 ) في الأموال حفظ الله معشرا ضيعوا العه * د وحالوا في سائر الأحوال قيل لي لم قعدت عنهم وهل يح * سن أن يترك العبيد الموالي قلت لا تعجلوا علي فلو سر * ت لكانت نهاية الاختلال أي شئ الي من أمرهم * حتى يكون ارتحالهم بارتحالي أتريدون أن يقول لي البتي * ما قاله لنجم المعالي حاشى ( 3 ) الله ليس فسد له ( 4 ) الاتباع * من صنعتي ولا أعمالي راس مالك ( 5 ) ترك الفضول وما * اخسر من اجل حبهم راس مالي * * ومن السخيف والرقاعة تطفي * لي بنفسي عليهم في القتال ومسيري أدب في ظهر عجفا * ء تبارى أعضاؤها في الهزال
_________
( 1 ) الأصل : مما لم أنتبه فيما رويته
( 2 ) الأصل : " يضبع
يضيعون " والمثبت عن المختصر
( 3 ) الأصل : حاش الله
( 4 ) كذا بالأصل وفي المطبوعة : فشكتة
( 5 ) المطبوعة : رأس مالي

(32/190)


عاطلا من جميع ما يصحب النا * س ويا رب عاطلا وهو حالي ليس غير المقام استر بالجد * ران ما تعلمون من إقلالي وارجي عيشي بكاذب آمالي * فيهم أفيه من آمالي ولعمري لو انصفوني لما قصرت * عن نفعهم على كل حال قد رأوا يمن طائري حين * أقبلت عليهم بالبصر والإقبال كان جدي مثل اسم ( 1 ) جدي فهلا * تركوني برسم زجر الفال احمد الله ليس ذنبي سوى الرخ * ص فان النفاق في كل غال يا خليلي ( 2 ) ذكروني فما احب * أني خطرت منهم ببال وانشد دارس العهود كما ينشد * رسم من الرسوم الخوالي ثم قولا عني لمولاي أن صا * دفتما منه سامعا للمقال يا اجل الملوك عما وخالا * عند ذكر الأعمام والأخوال ومثير الحرب العوان من المهدي ( 3 ) * إلى يوم وقعة الدجال والذي لم يزل لجود يديه * مزنة تستهل قبل السؤالي ليت شعري بأي فن أدار * يك فقد قل في رضاك احتيالي ليس يجدي جدي ولا ينفع الهز * ل سوى أن اعد في الجهال ثقل الناس في الطلاب وخفف * ت بجهدي عليك من أثقالي واراني في كل يوم إلى خل * ف كأني خرجت في الحبال ما لمخلاتي ( 4 ) الصغيرة لا تد * خل معكم في جملة الاعدال أتراني أرضى بهذا وفي الدنيا * ظهور العلا وايدي الجمال لا ونعماك ما مقامي على * التقصير إلا من حديث المحال فاقتحموا دوني الطريق وردوا * لي إلى عسقلان بدر الجمالي ودعوني أصيح عند ابن حمدان * صياحا بشق حلق السلالي إن مثلي فيكم لكبير ( 5 ) وما انفق * إلا مع قلة الأمثال
_________
( 1 ) كتبت اللفظة بين السطرين بالأصل
( 2 ) في المطبوعة : ذاكرني
( 3 ) بالأصل : المهد والمثبت عن المختصر 13 / 275
( 4 ) الأصل : " ما لمحلابي الصغيرة لا يدخل " صوبنا الصدر عن المطبوعة
( 5 ) كذا وفي المطبوعة : كثير

(32/191)


ما اتفقنا إلا على صحبة الدهر * ولكن بدا لكم وبدا لي * وقرأت بخطه أيضا كتبت إلى الأمير الاجل أبي سلامة محمود بن نصر بن صالح بن مرداس عند انصراف ملك الروم عن عزاز ( 1 ) في صفر سنة إحدى وستين واربع مائة إذا عزت صفاتك أن تراما * قضينا في الحديث بها ذماما وما قصرت يد دون الثريا * فخافت عند عارفها ملاما لك النسب ( 2 ) الذي من سار فيه * فما يخشى الطلال ( 3 ) ولا الظلاما إذا طلعت بدور بني حميد * فحق الكواكب أن يضاما أما وقبورهم فلقد اجنت * عظاما في ضرائحها عظاما لقد أبقيت مجدهم وماتوا * فكانوا لا حياة ولا حماما ورب منازع لك في المعالي * سهرت على الطلاب لها وناما يحدث عن لقائك بالاماني * فقال العارفون به سلاما ويجتاز بأرضك حذرته * سيوفك أن يريد بها مقاما أذل يجمعه وكفاك جد * تفل سعوده الجيش اللهاما ضربناه بذكرك وهو لفظ * فكان القلب واليد والحساما عجبت لقصده المولى بعزم * يقصر أن ينال به الغلاما حلفت بها خماصا كالحنايا * وان كانت لسرعتها سهاما تخب بمحرمين تستموها * وأموا فوقها البلد الحراما ليوم فيه دولتك اطمأنت * قواعدها حقيق أن يصاما أبيت اللعن ( 4 ) إن كثرت شجوني * فإني قد وجدت لها مساما وان بلغت اليك بي الليالي * فقد زجيتها عاما فعاما شكرت جميل ذكرك وهو عندي * تمام الجود له تماما وأغناني عطاؤك إن أناس * حسبتهم ولا بلغوا كراما
_________
( 1 ) عزاز بفتح أوله وتكرير الزاي بليدة فيها قلعة ولها رستاق شمالي حلب بينهما يوم
( معجم البلدان )
( 2 ) عن المطبوعة وبالأصل : السبت
( 3 ) كذا بالأصل وفي المطبوعة : الضلال
( 4 ) بالأصل : اللعين

(32/192)


بقيت ( 1 ) إلى نوالهم رجاء * يعلم كيف تنتجع الجهاما ( 2 ) فإن أكدى لئيم الظن فيهم * فإني قد عرفت به اللماما ( 3 ) وما لي والبخيل وقد كفتني * مواهبك التي كفت الاناما إذا ضن السراب على نداه * فقد نالت يد الصادي الغماما وكيف يضيع جودك في كريم * أعد لشكره ( 4 ) هذا الكلاما قصائد إن ترنح سامعوها * فإني قد ابحت بها المداما تزور صبابة وأحن شوقا * كلانا يدعى فيك الغراما إذا زفت اليك علمت أني * ملكت لكل جامحة زماما ولولا أنها وجدتك ( 5 ) كفوا * لكانت في الصدور من الأياما ولو امت سواك لفت فيها * أراد الله تقبل ( 6 ) في السلاما بلغني أن أبا محمد الشاعر توفي في سنة ست وستين واربع مائة في قلعة عزاز وحمل لي حلب وصلى عليه الأمير محمود بن صالح 3499 عبد الله بن محمد بن سلم بن حبيب بن عبد الوارث أبو محمد المقدسي الفريابي ( 7 ) سمع بدمشق هشام بن عمار وعبد الله بن احمد بن بشر بن ذكوان وعباس بن الوليد الخلال وأبا محمد عبد الرحمن بن عبد الله الدمشقي ومحمد بن الوزير السلمي ودحيما وسمع منه ببيت المقدس وبغيرها المسيب بن واضح ومحمد بن مصفى ( 8 ) ومحمد بن ميمون الخياط والحسين بن الحسن المروزي وبكر بن الوهاب وعلي بن شيب وحرملة بن يحيى وكثير ( 9 ) بن عبيد وعمرو بن عثمان ومحمد بن رمح
_________
( 1 ) كذا وفي المطبوعة : بعثت
( 2 ) الجهام : بفتح الجيم السحاب الذي لا ماء فيه
( 3 ) المطبوعة : اللثاما
( 4 ) الأصل : لشكر والمثبت عن المطبوعة
( 5 ) عن المطبوعة وبالأصل : وجدك
( 6 ) عن المطبوعة وبالأصل : تقيل والسلامي : ريح الجنوب
( 7 ) ترجمته وأخباره في الأنساب ( الفريابي ) وسير أعلام النبلاء 14 / 306
( 8 ) المطبوعة : مصطفى خطأ
( 9 ) سقطت من الأصل انظر سير الأعلام والمطبوعة

(32/193)


وعبد الجبار بن العلاء واحمد بن محمد بن عمر بن يونس وعبد الواحد بن يحيى خالد الهاشمي بمصر واحمد بن عبد الرحمن ( 1 ) روى عنه أبو بكر وأبو زرعة أنبا أبي دجانة وأبو بكر بن المقرئ واثنى ( 2 ) عليه والحسن ( 3 ) بن منير وهو نسبه وأبو إسحاق بن سنان وأبو يعلى عبد الله بن محمد بن حمزة بن أبي كريمة والحسن ( 3 ) بن رشيق وأبو العباس احمد بن عمر بن عبد الملك بن موسى ( 4 ) وأبو حاتم محمد بن حبان البستي وأبو عمر بن فضالة وأبو سعيد احمد بن محمد بن رميح ( 5 ) النسوي الحافظ وأبو عمرو محمد بن احمد بن إسحاق الصغير النيسابوري وعلي بن احمد الصوري ويوسف بن القاسم الميائجي وأبو بكر محمد بن داود بن سليمان النيسابوري وأبو سليمان محمد بن الحسين ( 6 ) بن علي بن إبراهيم الحراني وأبو احمد بن عدي وعبد الله بن إبراهيم الآبندوني وأخبرنا أبو عبد الله الحسين بن عبد الملك أنا أبو طاهر احمد بن محمود أنا أبو بكر المقرئ نا ابن سلم نا هشام بن عمار نا مالك عن عبد الرحمن بن القاسم عن أبيه عن عائشة أن النبي ( صلى الله عليه وسلم ) افرد الحج قال وأنا ابن ( 7 ) المقرئ نا الفريابي عبد الله بن محمد بن سلم ببيت المقدس الشيخ الصالح وأبو عروبة الحراني قالا نا المسيب بن واضح نا عبد الله بن نافع عن ابن جريح عن نافع عن ابن عمر قال عمم رسول الله ( صلى الله عليه وسلم ) عبد الرحمن بن عوف بعمامة سوداء كرابيس ( 8 ) وارخاها من خلفه قدر اربع اصابع وقال هكذا فاعتم فانه اعرف له واجمل [ 6655 ] وقال اغزوا في سبيل الله قاتلوا من كفر بالله لا تغلوا ولا تمثلوا ولا تغدروا هذا عهد الله وسنة نبيكم فيكم هذا لفظ ابن سلم
_________
( 1 ) زيد في المطبوعة : ابن وهب
( 2 ) بالأصل : وأنبا
( 3 ) بالأصل : " والحسين " والمثبت يوافق المطبوعة
وانظر سير الأعلام 14 / 306
( 4 ) في المطبوعة : بن يونس
( 5 ) بالأصل : رمح خطأ ( ترجمته في سير الأعلام 16 / 169 )
( 6 ) المطبوعة : الحسن ؟ ( 7 ) بالأصل : أبو
( 8 ) كرابيس : جمع كرباس بالكسر ثوب من القطن الأبيض معرب فارسيته بالفتح ( القاموس 0 المحيط )

(32/194)


أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنا أبو القاسم بن مسعدة أنا حمزة بن يوسف أنا أبو احمد بن عدي ( 1 ) قال سمعت عبد الله بن محمد بن سلم المقدسي يقول قدمت مصر فبدأت بحرملة فكتبت عنه كتاب عمرو بن الحارث ويونس بن يزيد والفوائد ثم ذهبت إلى احمد بن صالح فلم يحدثني فحملت كتاب يونس بن يزيد الذي كتبته عن حرملة فحرقته ( 2 ) بين يديه لارضيه وليتني لم احرق ( 3 ) فلم يرد ( 4 ) ولم يحدثني ( 5 ) 3500 ( عبد الله بن محمد بن سليمان حكى عن احمد بن أبي الحواري ومحمد بن المبارك الصوري ومحمد بن قطن والقاسم بن عثمان الجوعي حكى عنه أبو إسحاق إبراهيم بن محمد بن الحسن بن متوية الاصبهاني أنبأنا أبو العساف محمد بن الحسن بن محمد العلوي الاصبهاني ( 6 ) أنا أبو سعيد عبد الرحمن بن احمد بن عمر بن يزيد الصفار نا جدي أبو بكر عبد الله بن احمد بن القاسم نا إبراهيم بن محمد بن الحسن ( 7 ) بن نصر بن عثمان نا عبد الله بن محمد بن سليمان الدمشقي نا احمد بن أبي الحواري قال سمعت عبد العزيز بن عمير يقول بين يدي أبي سليمان فغشي عليه بأبي الذين أطاعوك وارضوك ويرضوك وكانوا لك خدما أيام الدنيا 3501 عبد الله بن محمد بن سيار أبو محمد الفرهياني ويقال الفرهاذاني ( 8 ) سمع بدمشق هشام بن عمار وأبا عثمان القاسم بن عبد الملك ودحيما وبمصر
_________
( 1 ) الخبر في الكامل لابن عدي 1 / 183 ضمن أخبار أحمد بن صالح المصري وباختلاف في ترجمة حرملة بن يحيى 2 / 458
( 2 ) كذا بالأصل وابن عدي ( ترجمة حرملة ) وفي ابن عدي ( ترجمة أحمد بن صالح ) : فخرقته
( 3 ) ابن عدي - الموضع الأول : لم أحرقه وفي الموضع الثاني : أخرقه
( 4 ) ابن عدي : " لم يرض " وسقطت منه في الموضع الأول
( 5 ) مات سنة نيف عشرة وثلثمائة ( سير الأعلام 14 / 306 )
( 6 ) ما بين معكوفتين سقط من الأصل وأضيف عن المطبوعة
وهو يوافق مشيخة ابن عساكر ص 182 / ب
( 7 ) الأصل : " الحسين " والمثبت عن المشيخة 183 / أ
( 8 ) الأصل : الفرهاداني والمثبت عن اللباب وهذه النسبة إلى فرهاذان بالذال المعجمعة وفي معجم البلدان قال ياقوت : أظنها من قرى نسا بخراسان
ذكره ياقوت وترجم له واللباب 2 / 427

(32/195)


عبد الملك بن شعيب بن الليث وجعفر بن مسافر التنسي وعبد الرحمن بن عبد الله بن عبد الحكم وحرملة بن يحيى وبخراسان أبا رجاء قتيبة بن سعيد ومحمد بن الوزير الواسطي وسويد بن نصر المروزي روى عنه أبو عمرو بن حمدان وبشر بن احمد الاسفرايني وأبو بكر الإسماعيلي ومحمد بن الحسن ( 1 ) النقاش أخبرنا أبو محمد هبة الله بن سهل بن عمر وأبو القاسم زاهر بن طاهر قالا أنا أبو عثمان البحيري أنا أبو عمرو بن حمدان أنا عبد الله بن محمد بن سيار ( 2 ) الفرهاذاني زاد أبو محمد الشيخ الصالح نا عباس بن عبد العظيم نبأ الاحوص بن جواب نا عمار بن زريق عن ابن أبي ليلى عن إسماعيل بن أمية عن محمد بن مسلم عن انس قال سمعت رسول الله ( صلى الله عليه وسلم ) يقول لبيك حلبيك بعمرة وحجة معا [ 6657 ] أخبرنا أبو محمد السيدي أنا أبو عثمان أنا أبو عمرو بن حمدان أنا عبد الله بن محمد بن سيار الفرهاذاني ( 3 ) نا عبد الملك بن شعيب بن الليث أنا عبد الله بن وهب حدثني الليث بن سعد عن عبد الرحمن بن خالد بن مسافر عن ابن شهاب عن فضالة بن محمد الأنصاري انه اخبره من لا يتهمه من قومه أن كعب بن عجرة الأنصاري أصابه اذى في رأسه فحلق قبل أن يبلغ الهدي محله فأمره النبي ( صلى الله عليه وسلم ) بصيام ثلاثة أيام أخبرنا أبو المظفر بن القشيري وأبو القاسم الشحامي قالا أنا أبو سعد الجنزرودي ( 4 ) أنا أبو عمرو بن حمدان نا أبو العباس محمد بن إسحاق بن إبراهيم بن مهران الثقفي السراج وأبو محمد عبد الله بن محمد بن سيار الفرهاذاني زاد الشحامي النسوي وقالا بنسا قالا نا قتيبة بن سعيد بن جميل بن طريف أبو رجاء البغلاني ( 5 ) نا جعفر بن سليمان الضبعي عن ثابت البناني عن انس بن مالك أن النبي ( صلى الله عليه وسلم ) كان لا يدخر شيئا لغد أخبرنا أبو القاسم الشحامي أنا أبو بكر البهيقي أنا أبو الحسن علي بن محمد
_________
( 1 ) عن معجم البلدان وبالأصل : الحسين
( 2 ) بالأصل هنا : يسار
( 3 ) الأصل : " الفرهداني " والصواب ما أثبت وقد تقدم
( 4 ) بدون إعجام بالأصل والصواب ما أثبت مر التعريف به
( 5 ) بفتح الياء وسكون الغين المعجمة نسبة إلى بغلان وهي بلدة بنواحي بلخ ( الأنساب )

(32/196)


المقرئ أنا الحسن ( 1 ) بن محمد بن إسحاق نا الفرهاذاني ( 2 ) عبد الله بن محمد نا هشام بن عمار نا الوليد بن مسلم نا ابن عجلان نا سعيد المقبري ( 3 ) عن أبي هريرة قال استطال ( 4 ) الشيطان رحل على أبي بكر ورسوله الله ( صلى الله عليه وسلم ) جالس وأبو بكر ساكت الحديث أخبرنا أبو القاسم أنا أبو القاسم أنا أبو القاسم ( 5 ) أنا احمد بن عدي ( 6 ) قال عبد الله بن محمد بن سيار ( 7 ) الفرهاذاني رفيق أبي عبد الرحمن كان من الأقيال ( 8 ) وكان له بصر بالرجال سألته أن يملي علي عن حرملة بن يحيى شيئا فقال لي يا بني وما تصنع بحرملة أن حرملة ضعيف ثم املى علي حرملة ثلاثة ( 9 ) أحاديث ولم يزدني عليه 3502 عبد الله بن محمد بن عبد الله بن عاصم بن سليمان ابن ثابت بن أبي الاقلح واسم أبي الاقلح قيس بن عصمة ( 10 ) بن النعمان ويقال مالك بن أمة ( 11 ) بن ضبيعة بن زيد بن مالك بن عوف ابن عمرو بن عوف ( 12 ) بن مالك بن الاوس أبو محمد ويقال أبو عاصم ويقال أبو عثمان الأنصاري الشاعر المعروف بالاحوص ( 13 ) وأمه أسلة بنت عمر بن محسي ( 14 ) وكان اصفر ( 15 ) احوص العينين
_________
( 1 ) الأصل : الحسين خطأ والصواب ما أثبت ( ترجمته في سير الأعلام 15 / 535 )
( 2 ) الأصل : " الفرهداني " والصواب ما أثبت وقد تقدم
( 3 ) الأصل : " المقرئ " والصواب ما أثبت وهو سعيد بن أبي سعيد المقرئ أبو سعد المدني ترجمته في تهذيب الكمال 7 / 210
( 4 ) زيادة عن المطبوعة
( 5 ) ما بين معكوفتين سقط من الأصل وإضافته لازمة قياسا إلى سند مماثل
( 6 ) الخبر في الكامل لابن عدي 2 / 458 ضمن أخبار حرملة بن يحيى باختلاف
( 7 ) ابن عدي : إبراهيم
( 8 ) المطبوعة : الأثبات
( 9 ) عن ابن عدي وبالأصل : بكتبه
( 10 ) الأغاني : عصيمة
( 11 ) الأغاني : أمية
( 12 ) الزيادة عن الأغاني
( 13 ) أخباره في الأغاني 4 / 244 الشعر والشعراء ص 329 جمهرة ابن حزم ص 333 سير الأعلام 4 / 593 الوافي بالوفيات 17 / 436 فوات الوفيات 2 / 217 خزانة الأدب 2 / 16
لقب بالأحوص لحوص كان في عينيه
( 14 ) في الأغاني 4 / 232 : أثيلة بنت عمير بن مخشي
( 15 ) الأغاني : أحمر

(32/197)


ذكر جميع ذلك الزبير بن بكار والحوص أن يكون في مؤخر العين ضيق وهو من وأهل المدينة قدم على الوليد وعمر بن عبد العزيز ويزيد بن عبد الملك أخبرنا أبو القاسم إسماعيل بن احمد أنا عبد الوهاب بن علا بن عبد الوهاب أنبأ علي بن عبد العزيز الطاهري قال قرئ على احمد بن جعفر بن محمد أنا أبو خليفة الفضل بن الحباب نا محمد بن سلام الجمحي ( 1 ) قال الطبقة السادسة من الإسلاميين حجازية وهم أربعة رهط منهم الاحوص بن عبد الله بن محمد بن عاصم بن قيس وهو أبو الاقلح ( 2 ) شهد عاصم بدرا وقتل يوم الرجيع وحمته الدبر وهو من بني الخزرج أخبرنا أبو بكر محمد بن عبد الباقي أنبأ أبو محمد الجوهري أنبأ أبو عمر بن حيوية أنا احمد بن معروف نا الحسين بن الفهم نا محمد بن سعد ( 3 ) قال في تسمية وأهل بدر من الأنصار ثم من بني ضبيعة بن زيد بن مالك بن عوف بن عمرو بن عوف عاصم بن ثابت بن قيس وقيس هو أبو الاقلح بن عصمة بن مالك بن أمة بن ضبيعة وكان لعاصم من الولد محمد وأمه هند بنت مالك بن عامر بن حذيفة بن بني جحجبا بن كلفة من ولده الاحوص الشاعر بن عبد الله بن محمد بن عاصم ويكنى عاصم أبا سليمان وشهد عاصم بدرا واحدا وكان قتله يوم الرجيع في صفر على رأس ستة وثلاثين شهرا من الهجرة ( 4 ) قرأت على أبي محمد السلمي عن أبي نصر بن ماكولا قال ( 5 ) وأبو الاقلح قيس بن عصمة بن النعمان من بني ضبيعة من الاوس ومن ولده ( 6 ) عاصم بن ثابت بن أبي الاقلح هو الذي حمته الدبر ومن أولاد عاصم الاحوص بن محمد بن عبد الله بن عاصم بن ثابت الشاعر ( 7 ) واسم الاحوص عبد الله أخبرنا أبو العز بن كادش اذنا ومناولة وقرأ علي اسناده أبا محمد بن الحسين نا
_________
( 1 ) انظر طبقات الشعراء للجمحي ط بيروت ص 186
( 2 ) بالأصل والجمحي : " أبو الأفلح " وسقطت " أبو " من المطبوعة
( 3 ) طبقات ابن سعد 3 / 462
( 4 ) زيد في المطبوعة : كذا قالا
والمحفوظ أن الأحوص اسمه : عبد الله بن محمد
( 5 ) الاكمال لابن ماكولا والمثبت عن الاكمال
( 7 ) زيد في الاكمال والمطبوعة : المشهور

(32/198)


المعافى بن زكريا ( 1 ) نبأ محمد بن القاسم الانباري أنا أبو علي العنزي نا محمد بن عبد الرحمن الذارع حدثني الوليد بن هشام القحذمي قال وقد وفد من أهل المدينة إلى الوليد بن عبد الملك بالشام فبينما هو جالس والناس عنده إذ دخل عليه عبد الأحوص بن محمد الأنصاري فقال أعوذ بالله وبك يا أمير المؤمنين مما يكلفني الأحوص قال وما يكلفك فأخبره انه يريده على أمر مذموم فقال له الوليد كذبت أي عدو الله على مولاك اخرج قال فخرج فلما شاع الخبر أندس الاحوص إلى غلام رجل من آل أبي لهب فقال له إن دخلت على أمير المؤمنين فشكوت من مولاك ما شكا عبدي مني اعطيتك مائتي دينار فدخل العبد على الوليد فشكا من مولاه ما شكا عبد الاحوص منه ومولاه جالس عند الوليد في السماطين فنظر إليه الوليد فقال ما هذا يا فلان قال مظلوم يا أمير المؤمنين والله ما كان هذا وهذا وفد أهل المدينة فسلهم عني فسألهم فقالوا ما أبعده ( 2 ) مما رماه به غلامه فقال خذوه فأخذ الغلام فضرب بين يدي الوليد فقال يا أمير المؤمنين لا تعجل علي حتى أخبرك بالأمر أتاني الاحوص فجعل لي مائتي دينار على أن ادخل عليك واشكو من مولاي ما شكا عبده منه فأرسل إلى الاحوص فأتي به فأمر به الوليد فجرد وضرب بين يديه ضربا مبرحا وقال أي عدو الله سترت عليك ما شكا عبدك فعمدت إلى رجل من قريش تريد أن تفصحه فسير إلى دهلك ( 3 ) جزيرة في البحر فلم يزل مستترا ( 4 ) أيام الوليد وسليمان فلما كانت خلافة عمر بن عبد العزيز رجع الاحوص إلى المدينة وقال هذا رجل أنا خاله يعني عمر فلم يصنع كانت أم عمر بن عبد العزيز أم عاصم بنت عاصم بن عمر بن الخطاب وأم ( 5 ) أم عاصم أنصارية بنت عاصم بن أبي الاقلح الأنصاري قال المعافي هو عاصم بن ثابت بن قيس وهو أبو الاقلح فبلغ ذلك عمر بن عبد العزيز فأمر به فرد إلى دهلك فلما قام يزيد بن عبد الملك رجع الاحوص إلى المدينة ثم انه خرج وافدا إلى يزيد بن
_________
( 1 ) الخبر في الجليس الصالح الكافي للمعافي بن زكريا 4 / 63 وما بعدها وقارن بالأغاني 4 / 238 و 249 - 251
( 2 ) عن الجليس الصالح وبالأصل : بعده
( 3 ) دهلك : جزيرة في بحر اليمن وهو مرسى بين بلاد اليمن والحبشة ( معجم البلدان )
( 4 ) كذا بالأصل وفي الجليس الصالح : مسيرا
( 5 ) " وأم " ليست في الجليس الصالح

(32/199)


عبد الملك فمر بمعبد ( 1 ) المغني فقال له معبد الصحبة يا أبا عثمان قال ما احب أن تنصحني ( 2 ) تقول وفود العرب هذا ابن الذي حمت لحمه الدبر والغسيل معبد معه مغن قال لا بد والله من الصحبة فلما ابى إلا أن يصحبه ذهب فلما نزل البلقاء وهي من الشام ا صابهم مطر من الليل فأصبحت الغدر مملوءة فقال الاحوص لو اقمنا اليوم ها هنا فتغدينا على هذا الغدير ففعلا ورفع لهما قصر لم يريا بناء غيره فلما اصبحوا خرجت جارية معها جرة إلى غدير من تلك الغدر فملأت جرتها فلما رفعتهما وحضرت ( 3 ) بها رمت بالجرة فكسرتها فقال معبد للأحوص أرأيت ما رأيت وما صنعت هذه قال نعم فأرسل إليها الاحوص بعض غلمانه فقال ما حملك على ما صنعت فقد رأينا الذي صنعت قالت إني طربت قال وما اطربك قالت ذكرت صوتاكنا نغني به وأنا وصواحب لي بالمدينة فأطربتني ( 4 ) فكسرت الجرة قال وما الصوت قالت يا بيت عاتكة التي أتعزل * حذر العدو وبه الفؤاد موكل * قال ولمن هذا الشعر قالت للاحوص الأنصاري قال والغناء قالت لمعبد فقالا لها افتعرفينا قالت لا قال فأنا الاحوص وهذا معبد لمن كنت بالمدينة قالت لآل فلان اشترتني ( 5 ) أهل هذا القصر فصرت ها هنا ما أرى أحدا غيرهم وقالت فان لي حاجة قالا ما حاجتك قالت لمعبد تغنيني قال الاحوص لمعبد غنها قال فجعلت تقترح ويغنيها حتى قضت حاجتها ثم قالا لها اتحبين أن نعمل لك في الخروج من ها هنا قالت نعم قالا ( 6 ) فان نحن فعلنا أتشكريننا قالت نعم ( 6 ) فلما قدما على يزيد بن عبد الملك ودخلا عليه قال الاحوص يا أمير المؤمنين إني رأيت في مسيرنا عجبا نزلنا إلى البلقاء فرأينا جارية وقص عليه قصتها قال افتعرفها قال نعم فسماها واهلها وموضعها وقال يا أمير المؤمنين أنا الذي اقول فيها إن زين الغدير من كسير ( 7 ) الجر * وغنى غناء فحل مجيد قلت من أنت يا ظعين فقالت * كنت فيما مضى لال الوليد
_________
( 1 ) عن الجليس الصالح وبالأصل : بعبد
( 2 ) كذا وفي الجليس الصالح : تصحبني
( 3 ) كذا بالأصل وفي الجليس الصالح ومضت بها
( 4 ) الجليس الصالح : فأطربني
( 5 ) الجليس الصالح : اشتراني
( 6 ) ما بين الرقمين ليس في الجليس الصالح
( 7 ) الجليس الصالح : كسر

(32/200)


ثم بدلت بعد حي قريش * من بني عامر لآل الوحيد فغنائي لمعبد ونشيدي * لفتى الناس الأحوص الصنديد بعجز المال عن شراك ولكن * سوف يستميل ( 1 ) الهمام يزيد * قال فمضى لذلك ما مضى ثم دخل الاحوص ومعبد يوما ( 2 ) على يزيد فأخرج إليها الجارية ثم قال يا أحوص أتعرف هذه الجارية قال نعم ثم قال لها الأحوص أو فينا لك قالت نعم جزاك الله خيرا قال ( 3 ) ونا الوليد بن هشام قال وحدثني سليمان بن محمد الأنصاري أن عاتكة التي ذكر الأحوص بيتها هي عاتكة بنت يزيد بن معاوية وانما كنى عن امرأة سماها غيرها وكان يتشبب ( 4 ) بها فذكر عاتكة وبيتها لان بيت عاتكة كان إلى جنب بيت تلك المرأة وقد ادخلا جميعا في مسجد رسول الله ( صلى الله عليه وسلم ) قال ( 5 ) المعافى والذي حكي عن الاحوص في هذا الخبر من سعيه في أمر اللهبي والكذب عليه واضافة ما ليس فيه إليه من الأم الأخلاق وانجسها ( 6 ) واقبح المذاهب واوحشها وفاعله يتعرض ( 7 ) لما اوعد الله من فعله من عذابه واليم عقابه وقد مضى فيما تقدم من مجالسنا ( 8 ) هذه ذكر قصة بني ابيرق ( 9 ) ورميهم بفعلهم من هو برئ منه وان الله انزل في ذلك " ومن يكسب خطيئة أو إثما ثم يرم به بريئا فقد أحتمل بهتانا وإثما مبينا ( 10 ) وقوله في عاصم بن ثابت بن أبي الاقلح الذي حمت لحمه الدبر لما قتل أراد المشركون اخذه وكان قد دعا الله أن لا يمسه مشترك فأرسل الله الدبر فأحاطت به رحمته فلم يصلوا إليه فلما جاء الليل أرسل الله سيلا فاحتمله من الوادي وفاتهم
_________
( 1 ) الجليس الصالح : نسميك
( 2 ) الجليس الصالح : جميعا
( 3 ) القائل : محمد بن عبد الرحمن الذراع كما يفهم من عبارة المعافي بن زكريا 4 / 65 وما بعدها
( 4 ) الجليس الصالح : يشبب
( 5 ) زيادة منا للإيضاح وفي الجليس الصالح : قال القاضي ( وهو المعافى بن زكريا )
( 6 ) الجليس الصالح : وأفحشها
( 7 ) الجليس الصالح : متعرض
( 8 ) عن الجليس الصالح وبالأصل : مجالسها
( 9 ) ورد الخبر في الجليس الصالح الكافي للمعافى : المجلس الثامن والأربعون 2 / 348
( 10 ) سورة النساء الآية : 112

(32/201)


ولقتله قصة أنا ذكراها ( 1 ) كان أبو سليمان عاصم بن أبي الاقلح شهد بدرا واحدا وثبت حين ولى الناس يوم أحد عن رسول الله ( صلى الله عليه وسلم ) معه وبايعه على الموت وكان من الرماة وكان من المذكرون من أصحاب رسول الله ( صلى الله عليه وسلم ) وذكر انه قتل يوم أحد من أصحاب اللواء من المشركين الحارث وشافعا ابني ( 2 ) طلحة بن أبي طلحة وأمهما سلافة بنت سعيد ( 3 ) بن الشهيد من بني عمرو بن عوف فنذرت أن تشرب في قحف راس عاصم الخمر وجعلت لمن جاء برأسه مائة ناقة فقدم فارس ( 4 ) بني لحيان من هذيل على رسول الله ( صلى الله عليه وسلم ) فسألوه أن يوجه إليهم من يفقههم في الدين فبعث رسول الله ( صلى الله عليه وسلم ) معهم ستة نفر أحدهم عاصم بن ثابت بن أبي الاقلح فلما صاروا على الرجيع ( 5 ) استصرخوا عليهم هزيلا فلم يشعروا وهم في رحالهم إلا ببارقة السيوف قد غشيتهم فقاتلهم مرثد ( 6 ) بن أبي مرثد وخالد بن البكير وعاصم بن ثابت حتى قتلوا واما الآخرون فاستأسروا رجال بين الذين قتلوهم وبين راس عاصم أن يأخذوه الدبر فتركوه وقالوا حتى نمسي فنأخذه فبعث الله الوادي فاحتمل عاصما فذهب به قال المعافى والدبر النحل ( 7 ) كما قال أبو ذؤيب الهذلي ( 8 ) إذا لسعته الدبر لم يرج لسعها * وخالفها في بيت نوب عوامل * ويروي عواسل النوب السود من النوبة واللوبة والاوبة واللابة ( 9 ) فيروي إذا لسعته النحل وقيل ( 10 ) إن النوب الذين ينوبون وليس من اللون وقوله لم يرج لسعها
_________
( 1 ) هذا من كلام المعافي بن زكريا وانظر الخبر في الجليس الصالح 4 / 66 وما بعدها وسيرة ابن هشام 3 / 178
وما بعدها وانظر مغازي الواقدي 1 / 354
( 2 ) عن الجليس الصالح وبالأصل : ابنا
( 3 ) كذا بالأصل والجليس الصالح وفي مغازي الواقدي 1 / 356 وسيرة ابن هشام 3 / 180 : سعد
( 4 ) الجليس الصالح : ناس من بني لحيان
( 5 ) اللفظة غير واضحة بالأصل والمثبت عن الجليس الصالح
( 6 ) الأصل : " مزيد بن أبي مزيد " والمثبت عن الجليس الصالح
( 7 ) الزيادة عن الجليس الصالح
( 8 ) شرح أشعار الهذليين 1 / 144
( 9 ) بالأصل : " النويه والكويه والأويه واللايه " والمثبت عن الجليس الصالح بالباء الموحدة واللفظة الأخيرة ليست فيه
( 10 ) بالأصل : وهل والمثبت عن الجليس الصالح

(32/202)


معناه لم يخف وقيل قول الله " ما كم لا ترجون لله وقارا " ( 1 ) أن معناه لا تخافون لله عظمة ومن ذلك قول الراجز ما ترتجي حين يلاقي ( 2 ) الرائدا * اسبعه لاقت معا أو واحدا * وقول الشاعر ( 3 ) لعمرك ما أرجو إذا كنت مسلما * على أي جنب كان في الله مصرعي * ( 4 ) يعني ما اخاف وقيل في قوله " وترجون من الله ما لا يرجون " ( 5 ) إن معناه وتخافون من الله ما لا يخافون وممن قال هذا قطرب ( 6 ) قال المعافى وانما اختزل ( 7 ) الرجاء من الأمل والخوف ( 8 ) لانهما مما ينتظر ويرجى ويتوقع وليس المخلوقون ( 9 ) منه على أمر يثقون به ( 10 ) ويوقنون به ويقطعون عليه بعينه وانكر الفراء ما ذكره قطرب في هذا الموضع وقال العرب لا تذهب بالرجاء مذهب الخوف في الإثبات وانما تفعل هذا في الجحد والنفي والاحوص بن محمد الشاعر من ولد عاصم بن ثابت هذا واما ذكره في الخبر فإن الغسيل حنظلة بن أبي عامر واسم أبي عامر عبد عمرو وذلك انه استشهد مع رسول الله ( صلى الله عليه وسلم ) يوم أحد فأخبر اصحابه انه رأى الملائكة تغسله فأرسل إلى امرأته فسألها عن أمره فأخبرته انه كان مضاجعها فلما استنفر ( 11 ) للجهاد مع النبي ( صلى الله عليه وسلم ) قام عن بطنها مبادرا ولم يغتسل فقال إني رأيت الملائكة تغسله
_________
( 1 ) سورة نوح الآية : 13
( 2 ) الجليس الصالح : " تلاقي الزائدا "
( 3 ) الشاعر هو خبيث بن عدي انظر سيرة ابن هشام 3 / 185
( 4 ) البيت من قصيدة قالها خبيب بن حين بلغه أن القوم اجتمعوا لصلبه وصدره في السيرة فوالله ما أرجو إذا مت مسلما
وأرجوا هنا أي أخاف
( 5 ) سورة النساء الآية : 104 والأولى بالأصل : ويرجوان
( 6 ) بالأصل : " فيمن قال هذا لقطرب " والمثبت عن الجليس الصالح
( 7 ) عن الجليس الصالح وفيه : " كأنما اختزل " وبالأصل : " أسرك " وفي المطبوعة : " اشترك "
( 8 ) الزيادة عن الجليس الصالح
( 9 ) عن الجليس الصالح وبالأصل : المحلفون
( 10 ) الأصل : " يعني يوقنونه " والمثبت عن الجليس الصالح
( 11 ) الأصل : " استقر الجهاد " والمثبت عن الجليس الصالح 4 / 68

(32/203)


وكان أبو ( 1 ) حنيفة يرى إن شهيد المعركة إذا قتل جنبا فواجب على المسلمين غسله ويحتج بقصة حنظلة هذه وكان اصحابه وغيرهم ممن يذهب إلى أن لا يغسل الشهيد يرون أن الجنب وغيره سواء في ترك الغسل والى هذا نذهب والاحتجاج فيه مرسوم في كتبنا المؤلفة في الفقه وأبو عامر أبو حنظلة كان يقال له الراهب فسماه النبي ( صلى الله عليه وسلم ) الفاسق وكان ممن يسعى في بناء مسجد الضرار الذي ذكره الله في كتابه واهله يقول " والذين اتخذوا مسجدا ضرارا وكفرا وتفريقا بين المؤمنين وارصادا لمن حارب الله ورسوله من قبل ولحلفن أن أردنا إلا الحسنى والله يشهد انهم لكاذبون " ( 2 ) إلى آخر القصة قال المعافى ( 3 ) وقد كان ابن الانباري آمل علينا خبر الاحوص ودير الغدير بغير هذا الإسناد وعلى مخالفة في مواضع من المتن فإني كنت قد رسمته فيما مضى من هذه المجالس ( صلى الله عليه وسلم ) الأكفاني هذه الرواية ليست فيه وان كان ما مضى فاتني أتي ما احفظه من جملته لتحصل بما أثبته منه ما فيه من زيادة من غير اطالة بذكر إسناده واعيان الفاظه وهو أن في الرواية التي وصفت أمرها أن يزيد بن الوليد كتب إلى الضحاك بن محمد عامله على المدينة أن وجه الي الاحوص بن محمد الأنصاري الشاعر ومعبدا ( 4 ) المغني فجهزهما وامرهما بالمسير فكانا ينزلان في طريقهما للأكل والشرب إلى أن اتيا البلقاء وهو منزل بين المدينة والشام فجلسا هنا لك فأكلا وجلسا على نهرها فإذا هم بجارية قد خرجت من قصر هنالك ومعها جر فاستسقت ( 5 ) فيه من الغدير ثم إنها القت الجر ( 6 ) فانكسر فجلست تبكي فسألاها عن شأنها فقالت لرجل بمكة من قريش فاشتراني صاحب هذا القصر وهو رجل من بني عامر من آل الوحيد بخمس ألف درهم فنزلت من قبله الطف منزلة ثم انه تزوج ابنة عم له فهديت إليه فكانت تسئ الي وتكلفني أن استقي في كل يوم من هذا الغدير بحبر فشكوت ذلك إلى الرجل فقال إنما أنت أمه وهذه ابنة عمي
_________
( 1 ) الأصل : أبي
( 2 ) سورة التوبة الآية : 107 وفي الجليس الصالح : بين المسلمين
( 3 ) الجليس الصالح : قال القاضي
( 4 ) عن الجليس الصالح وبالأصل : ومعبد
( 5 ) الجليس الصالح : فاستقت
( 6 ) الجر والجرار جرة وهي إناء من خزف كالفخار

(32/204)


فربما ذكرت ما كنت فيه فيسقط الجر من يدي ( 1 ) ثم أخذت العود وغنت يا بيت عاتكة التي أتعزل * حذر ( 2 ) العدى وبه الفؤاد موكل إني لامنحك الصدود وإنني * قسما إليك مع الصدود لأميل ولقد نزلت من الفؤاد بمنزل * ما كان غيرك والأمانة ينزل ولقد شكوت إليك بعض صبابتي * ولما كتمت ( 3 ) من الصبابة أطول هل عيشنا بك في زمانك راجع * فلقد تعجبين ( 4 ) بعدك المتعلل أعرضت عنك وليس ذاك لبغضة * أخشى ملامه ( 5 ) كاشح لا يعقل * فقلنا لها لمن هذا الشعر قالت للأحوص بن محمد الأنصاري وقلنا فلمن الغناء قالت لمعبد المغني فقال الاحوص فأنا والله الاحوص وقال معبد وأنا والله معبد فأنشأت تقول ( 6 ) إن تروني ( 7 ) الغداة أسعى بجر * استقي ( 8 ) الماء نحو هذا الغدير فلقد كنت في رخاء من العيش * وفي كل نعمة وسرور ثم قد تبصران ما فيه أصبحت ( 9 ) * وماذا إليه صار مصيري ابلغا عني الأمام وما يبلغ ( 10 ) * صدق الحديث مثل الخبير إنني اضرب الخلائق بالعود * وأحكاهم لبم وزير ( 11 ) فلعل الإله ينقذ مما * أنا فيه فإنني كالأسير ليتني مت يوم فارقت أهلي * وبلادي وزرت أهل القبور *
_________
( 1 ) زيد في الجليس الصالح : فينكسر فتضربني على هذا ولما رأيتكما وما أنتما عليه ذكرت ما مضى من أيامي فسقط الجر من يدي
( 2 ) عن الجليس الصالح : شكوت
( 4 ) الجليس الصالح : تفحس
( 5 ) الجليس الصالح : مقالة
( 6 ) الأبيات في الجليس الصالح 4 / 70 والأغاني 21 / 109
( 7 ) الأصل والمطبوعة : " يروني العداة " والمثبت عن الجليس الصالح والأغاني
( 9 ) الأغاني : أمسيت
( 10 ) الأغاني : يعرف
غير الخبير
( 11 ) البم والزير : من آلات الطرب

(32/205)


فقال الاحوص والله لا ابرح حتى اقول فيها شعرا فقال ( 1 ) أن زين الغدير من كسر الجر * وغنا غناء فحل مجيد قلت من أنت يا ظعين فقالت * كنت فيما مضى لال الوليد ثم بدلت بعد حي قريش * في بني عامر ( 2 ) لال الوحيد فغنائي لمعبد ونشيدي * لفتى الناس الاحوص الصنديد فتبسمت ثم قلت أنا الاح * وص والشيخ معبد فأعيدي فأعادت فأحسنت ثم ولت * تتهادى فقلت أم سعيد ( 3 ) يعجز المال عن شراك ولكن * أنت في ذمه الهمام يزيد أن يذكر بك الأمام بصوت * معبدي يزيد حبك الوريد ( 4 ) يفعل الله ما يشاء فظني * كل خير بنا هناك وزيدي * ثم دعاها وانصرفا فلما دخلا على يزيد قال للأحوص انشدني اقرب شعر قلته فأنشده أن زين الغدير من كسر الجر * وغنى غناء فحل مجيد * وقال لمعبد غنني اقرب غناء غنيته فغناه أن زين الغدير من كسر الجر فقال لقد اجتمعتما على أمر ( 5 ) فقصا عليه القصة فكتب إلى عامله على البلقاء ابتع هذه الجارية بما بلغت فابتاعها بمائة ألف درهم وأهداها إلى يزيد فحظيت عنده وحلت الطف محل من قلبه قال فو الله ما انصرفنا حتى صار إلينا من الجارية مال وخلع والطاف كثيرة ذكر الزبير بن بكار فيما رواه عنه احمد بن سعيد الدمشقي وأبو احمد يحيى بن المنجم قال حدثني محمد بن يحيى عن أيوب بن عمر عن أبيه قال ( 6 ) ركب الاحوص إلى الوليد قبل ضرب ابن حزم ( 7 ) إياه ليشكوه إليه فلقيه رجل ( 8 ) من
_________
( 1 ) الأبيات في الأغاني 21 / 110 والجليس الصالح 4 / 70
( 2 ) الأغاني : بني خالد
( 3 ) الأغاني : فقلت قول عميد
( 4 ) بالأصل : " معبدي ترى كل حبك الوريد " والمثبت عن المطبوعة وفي الجليس الصالح : " معبدي يزيل حبل الوريد " وفي الأغاني : " يرد "
( 5 ) بالأصل : " لقد اجتمعنا على الجر " والمثبت عن الجليس الصالح
( 6 ) الخبر في الأغاني 4 / 246 وفيه اختلاف
( 7 ) الأصل : أحزم
( 8 ) الأصل : رجلا

(32/206)


بني مخزوم يقال له ابن عنبة ( 1 ) فوعده أن يعينه على ابن حزم فلما دخلا على الوليد قال له الوليد ويلك ما هذا الذي أتيت ( 2 ) به يا احوص قال يا أمير المؤمنين والله لو كان الذي رماني به ابن حزم أمر من أمر الدين إلا أن دناءته ونذالته على ما هي عليه لاجتنبته فكيف وهو من اكبر معاصي الله وأنا الذي أقول لظلوا وايديهم إليك تشير قال فقال ابن عنبة ( 1 ) يا أمير المؤمنين أن ابن حزم من فضله وعدله ورضاه في بلده وليس ممن يتهم له قول ولا حكم فقال الاحوص هذا والله كما قال الأول ( 3 ) وكنت كذئب السوء لما رأى دما * بصاحبه يوما احال على الدم ( 4 ) وفي رواية أبي احمد واغار جميعا وعدني والله أن يعينني على ابن حزم ثم هذا قوله أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنا أبو محمد عبد الوهاب بن علي أنا أبو الحسن ( 5 ) علي بن عبد العزيز قال قرئ على أبي بكر احمد بن جعفر بن محمد بن سلم أنا الفضل بن الحباب نا محمد بن سلام قال ( 6 ) واما الاحوص بن محمد الأنصاري فحدثني أبي عن من حدثه احسبه قال عن الزهري قال كان الاحوص الشاعر يشبب بنساء أهل المدينة فتأذوا به وكان معبد وغيره من المغنين ى تغنون في شعره فشكاه قومه فبلغ ذلك سليمان بن عبد الملك فكتب إلى عامله بالمدينة أن يضربه مائة سوط ويقيمه على البلس ( 7 ) للناس ثم يسيره إلى دهلك يفعل ذلك به فثوى بها سلطان سليمان وعمر بن عبد العزيز فأتى رجال من الأنصار عمر بن عبد العزيز فسألوه أن يرده إلى حرم رسول الله ( صلى الله عليه وسلم ) وقالوا قد عرفت نسبه وموضعه من قومه وقد اخرج إلى
_________
( 1 ) الأغاني : محمد بن عتبة
( 2 ) الأغاني : رميت
( 3 ) البيت للفرزدق ديوانه ط بيروت 2 / 187
( 4 ) عن الديوان والأغاني : وبالأصل : " كذبت "
( 5 ) بالأصل : أبو الحسين
( 6 ) انظر الأغاني 4 / 246 - 247 والوافي بالوفيات 17 / 437 والشعر والشعراء ص 330
( 7 ) البلس بضمتين غرائر كبار من مسوح يجعل فيها التين

(32/207)


ارض الشرك فنطلب إليك أن ترده إلى حرم رسول الله ( صلى الله عليه وسلم ) ودار قومه فتساءل عمر من الذي يقول فما هو إلا أن أراها فجاءة * فأبهت حتى ما أكاد اجيب ( 1 ) قالوا الاحوص قال فمن الذي يقول ادور ولولا أن أرى أم جعفر * بأبياتكم ما درت حيث ادور * قالوا الاحوص قال فمن الذي يقول * الله بيني وبين قيمها * يفر مني بها واتبع * قالوا الاحوص قال فمن الذي يقول سيلقى لها في القلب في مضمر الحشا * سريرة حب يوم تبلى السرائر * قالوا الاحوص قال انه عنها يومئذ لمشغول والله لا أرده ما كان لي سلطان فمكث هنالك صدرا ( 2 ) يزيد بن عبد الملك فبينما يزيد ليلة على سطح وجاريته حبابة تغنيه شعر الاحوص إذ قال يزيد من تقول هذا الشعر قالت لا وعيشك ( 3 ) ادري قال وقد كان ذهب من الليل شطره فقال ابعثوا الي الزهري فعسى أن يكون عنده علم من ذلك فأتي ابن شهاب الزهري فقرع بابه فخرج فزعا حتى أتي يزيد فلما صعد إليه قال لا بأس لم ندعك إلا لخير اجلس فجلس فقال من يقول هذا الشعر قال الاحوص يا أمير المؤمنين قال ما فعل قال قد طال حبسه بدهلك قال عجبت لعمر بن عبد العزيز كيف اعتقله ( 4 فأمر بالكتاب بتخليصه ( 5 ) وأمر له بأربع مائة دينار فأقبل الزهري من ليلته إلى ناس من الأنصار فبشرهم بتخلية سبيل الاحوص ثم قدم عليه فأجازه واحسن إليه أخبرنا أبو غالب احمد وأبو عبد الله يحيى ابنا ( 6 ) الحسن قالا أنا أبو الحسين بن الآبنوسي أنا احمد بن عبيد بن الفضل إجازة قالا وأنا أبو تمام علي بن محمد العبدي إجازة أنا أبو بكر بن بيري قراءة أنبأنا أبو عبد الله محمد بن الحسين بن محمد بن سعيد
_________
( 1 ) البيت من أبيات نسبها ابن قتيبة في الشعر والشعراء ص 395 لعروة بن حزام العذري ( ترجمته )
( 2 ) في الوافي بالوفيات والأغاني : فمكث هناك بقية ولاية عمر وصدرا من ولاية يزيد بن عبد الملك
( 3 ) الأغاني : وعينيك
( 4 ) الأغاني : أغفله
( 5 ) الأغاني : بتخلية سبيله
( 6 ) الأصل : " أنا " خطأ والصواب ما أثبت والسند معروف

(32/208)


نا أبو بكر بن أبي خيثمة نا الزبير بن بكار حدثني محمد بن إسماعيل عن محمد بن زيد الأنصاري ( 1 ) قال ادنى عمر بن عبد العزيز لما ولي الخلافة زيد بن اسلم وجفا الاحوص فقال الاحوص ( 2 ) فقال عمر ذلك الحق ألست أبا حفص هديت مخبري * أفي الحق أن أقصى ويدني بن أسلما * أخبرنا أبو محمد طاوس أنا أبو الغنائم بن أبي عثمان أنا أبو عمر بن مهدي أنبأ أبو بكر محمد بنم احمد بن يعقوب جبن شيبة نا جدي يعقوب نا الحارث بن مسكين نا ابن وهب قال ونبأ عبد الرحمن بن زيد بن اسلم قال كان سليمان بن عبد الملك قد اجلى الاحوص ( 3 ) فكان في دهلك فكتب إلى عمر بن عبد العزيز يشتكي ويذكر قرابته فأمر به من دهلك أن يجعل في بعض قرى اليمن بقي من ارض الإسلام فكان ذرب اللسان قال فقال عمر بن عبد العزيز حين قال الاحوص * أفي الله أن أقصى ويدنى ابن اسلم * قال أن ابن اسلم اولى بذلك منه قال وخال الاحوص حنظلة غسيل الملائكة وأبوه عاصم الذي حمته الدبر أنبأنا أبو القاسم علي بن إبراهيم وأبو الوحش سبيع بن المسلم عن رشأ بن نظيف نا أبو احمد عبد السلام بن الحسن البصري اللغوي أنا أبو محمد علي بن عبد الله بن المغيرة الجوهري البغدادي اخبرني أبو الحسن احمد بن محمد الاسدي روى ( 4 ) الرياشي حدثني العتبي حدثني أبي وأبو إبراهيم قالا ( 5 ) سير الوليد بن عبد الملك الاحوص إلى دهلك موضع فكتب إلى عمر ( 6 ) حين استخلف ( 7 )
_________
( 1 ) الخبر في الأغاني 4 / 248
( 2 ) البيت في الأغاني 4 / 248 والشعر والشعراء ص 330 وفيه من أبيات
( 3 ) الأصل : الأرض والمثبت عن المطبوعة
( 4 ) المطبوعة : " نا "
( 5 ) الأصل : قال
( 6 ) الأصل : " محمد " والمثبت عن الوافي بالوفيات
( 7 ) الأول في الوافي بالوفيات 17 / 437 والأغاني 4 / 247

(32/209)


فكيف ترى للنوم ( 1 ) طعما ولذة * وخالك امسى موثقا في الحبائل فمن يك امسى سائلا عن شماتة * ليشمت بي أو شامتا غير سائل فقد عجمت مني الحوادث ماجدا * صبورا على عماء تلك البلائل إذا سر لم يفرح وليس لنكبة * ألمت به بالخاشع المتضائل * فبعث عمر إلى عراك بن مالك الغفاري وكان الذي شهد عليه فقال ما ترى في هذا البائس فقد كتب بما ترى فقال عراك مكانه خير له فتركه في موضعه فلما ولي يزيد حدر الاحوص وسير عراكا فقال الاحوص * الآن استقر الملك في مستقره * وعاد لعرف أمره المتنكر طريد تلافاه يزيد برحمة * فلم يمس من نعمائه يتعذر * قال الرياشي كانت أم عاصم بن عمر بن الخطاب وهو جد عمر بن عبد العزيز بنت ثابت بن أبي الاقلح وكان الاحوص من ولد عاصم فلذلك مت إلى عمر بن عبد العزيز ( 2 ) بالخؤولة ( 3 ) أنبأنا أبو علي بن نهبان ثم حدثنا أبو الفضل بن ناصر أنبأ احمد بن الحسن ومحمد بن إسحاق بن إبراهيم ومحمد بن سعيد بن نبهان وأخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنبأ أبو طاهر احمد بن الحسن قالوا أنا أبو علي بن شاذان أنبأ أبو بكر محمد بن الحسن ( 4 ) بن مقسم نا أبو العباس احمد بن يحيى ثعلب حدثني عمر بن شبة حدثني ابن اقصير يعني عمر بن محمد السلمي حدثني يحيى بن عروة يعني ابن اذيته قال لما قدم الفرزدق المدينة أتى مجلس أبي فأنشده الاحوص شعرا قال من أنت قال الاحوص بن محمد قال ما احسن شعرك فقال اهكذا تقول لي فو الله أنا اشعر منك قال وكيف تكون اشعر مني وأنت تقول يقر بعيني ما يقر بعينها * وافضل شئ ما به العين قرت *
_________
( 1 ) الأصل : " النوم " والمثبت عن المطبوعة وفي الأغاني والوافي : للعيش طيبا
( 2 ) ما بين معكوفتين سقط من الأصل وأضيف عن المطبوعة
( 3 ) بالأصل : بالخؤولية
( 4 ) عن المطبوعة وبالأصل : " الغشم "

(32/210)


فانه يقر بعينها أن تنكح فيقر ذاك بعينك أنبأنا أبو الفرج غيث بن علي نبأ أبو بكر الخطيب أنا الحسن ( 1 ) بن احمد بن إبراهيم أنا أبو علي عيسى بن محمد بن احمد بن ( 2 ) عمر بن عبد الملك بن صريح الطوماري نا أبو العباس احمد بن يحيى ثعلب نا إبراهيم زبير بن بكار نا إبراهيم بن المنذر الحزامي عن مطرف بن عبد الله ( 3 ) بن خويلد الهذلي عن أبيه عن جده قال ( 4 ) بينما أنا وأبي نطوف بالبيت إذا نحن بعجوز يضرب أحد لحييها بالآخر اقبح عجوز رايتها قط فقال أبي ( 5 ) بني أتعرف هذه قلت لا ومن هذه قال هذه التي يقول فيها الاحوص سلام ليت لسانا تنطقين به * قبل الذي نالني من حبله قطعا ( 6 ) ادعوا إلى هجرها قلبي فتتبعني * حتى إذا قلت هذا صادق نزعا يلومني فيك أقوام أجالسهم * فما أبالي أطار اللوم أم وقعا * أخبرنا أبو غالب وأبو عبد الله ابنا البنا قالا أنا أبو جعفر المعدل أنا أبو طاهر ( 7 ) الذهبي أنبأ احمد بن سليمان نا الزبير بن بكار حدثني عمي مصعب بن عبد الله ( 8 ) اخبرني الزبير بن خبيب ( 9 ) بن ثابت في آخرين عن أبيه ( 9 ) خبيب بن ثابت قال خرجنا مع محمد بن عباد يعني بن عبد الله بن الزبير إلى العمرة فإنا لبقرب قديد إذ لحقنا الاحوص الشاعر على جمل برحل فقال الحمد لله الذي وفقكم لي ما احب انكم غيركم ما زلت احرك جملي هذا في اثاركم منذ رفعتم لي ولا اعرفكم فازددت بكم غبظة حين عرفتكم فأقبل عليه محمد بن عباد فقال لكنا والله ما اغبظنا أنفسنا بك ولا نحب مسايرتك فتقدم أو تأخر فقال والله ما رأيت كاليوم جوابا قال هو ذاك
_________
( 1 ) الأصل : الحسين والصواب ما أثبت ترجمته في سير الأعلام 17 / 415
( 2 ) ما بين معكوفتين زيادة لازمة عن المطبوعة وانظر ترجمة عيسى بن محمد بن أحمد الجريجي الطوماري في سير الأعلام 16 / 64
( 3 ) الأصل : عبد الملك والصواب عن الأغاني 4 / 300 والمطبوعة
( 4 ) انظر الخبر في الأغاني 4 / 300
( 5 ) المطبوعة : " فقال : أي بني "
( 6 ) الأغاني : يا سلم ليت
حبكم قطعا
( 7 ) المطبوعة : أبو طاهر المخلص الذهبي
( 8 ) الخبر في الأغاني 8 / 242
( 9 ) الأصل : حبيب والمثبت عن الأغاني
( 10 ) قديد بالتصغير موضع قرب مكة

(32/211)


وكان محمد رجلا جديا يكره الباطل واهله فأشفقنا مما صنع ولم نستطع أن نرد ( 1 ) عليه ونحن معه عدة من آل الزبير وتقدم عنا الاحوص ولم يكن لي شأن غيره أن اعتذر إليه وافرق من محمد فلما هبطنا من المشلل ( 2 ) على خيمتي أم معبد سمعت الاحوص يهمهم بشئ ففهمته ( 3 ) وهو قد بدرني ومحمد خلف خيمتي أم معبد محمد كأنه يهيئ القوافي فأمسكت راحلتي حتى لحقني محمد فقلت إني اسمع هذا يهئ القوافي فأما تركتنا نعتذر إليه وارضيناه واما خليت بيننا وبينه فضربناه فأنا لا نصادقه في اخلي من هذا المكان قال كلا أن سعد بن خليت بيننا وبينه فضربناه فإنا لا نصادفه نصادفه في اخلي من هذا المكان قال كلا أن سعد بن مصعب قد اخذ عليه أن لا يهجوا زبيريا أبدا وان فعل ( 4 ) رجوت أن يخزيه الله دعه وذكر الزبير بن بكار في رواية الدمشقي ويحيى بن علي بن يحيى المنجم عنه قال حدثني عبد الرحمن بن عبد الله عن عبد الله بن عمرو بن سفيان الجمحي ( 5 ) قال كان عبد الحكم بن عمرو بن عبد الله بن صفوان الجمحي قد اتخذ بيتا وجعل فيه شطرنجات ( 6 ) ونردات وقرقات ( 7 ) ودفاتر فيها من كل علم وجعل في الجدار أوتادا فمن جاء علق ثيابه على وتد منها ثم جر دفترا فقرأه أو بعض ما يلعب به فيلعب مع بعضهم وان عبد الحكم يوما لفي المسجد الحرام إذا فتى داخل من باب الخياطين ( 8 ) باب بني جمح عليه ثوبان معصفران مدلو كان وعلى أذنيه ضغثا ريحان وعليه ردع ( 9 ) خلوق فأقبل يشق الناس حتى جلس إلى عبد الحكم بن عمرو بن عبد الله فجعل من رآه يقول ماذا صب عليه من هذا اليوم لم يجد أحدا يجلس إليه غيره ويقول بعضهم فأي شئ يقول له عبد الحكم اكرم من أن يحبه فتحدث إليه ساعة ثم أهوى فشبك يده في يد عبد الحكم وقام يشق المسجد حتى خرج من باب الخياطين ( 8 )
_________
( 1 ) الأصل : " يستطيع
يرد "
( 2 ) المشلل : بالضم فالفتح وفتح اللام المشددة جبل يهبط منه إلى قديد من ناحية البحر
( 3 ) الأغاني : فتفهمته
( 4 ) مكررة بالأصل
( 5 ) راجع الخبر في الأغاني 4 / 253 - 254
( 6 ) الأصل : أسرنجات والمثبت عن الأغاني
( 7 ) القرقات جمع قرق وهي لعبة للصبيان يخطون بها أربعة وعشرين خطا مربعة
كل مربع منها داخل الآخر ويصفون بين تلك المربعات حصيات صغيرة على طريقة مخصوصة ( هامش الأغاني )
( 8 ) كذا بالأصل وفي الأغاني : الحناطين
( 9 ) عن الأغاني وبالأصل : " درع " والردع : أثر الخلوق والطيب في الجسد وقيل : اللطخ بالزعفران

(32/212)


قال عبد الحكم فقلت في نفسي ماذا سلط علي منك راني معك الناس في المسجد ونصفهم في الخياطين ( 1 ) حتى دخل عبد الحكم بيته وعلق رداءه على وتد وحل ازاره واخذ الشترنج وقال من يلعب بها فبينما هو كذلك إذ دخل الابجر المغني فقال له أي زنديق ما جاء بك ها هنا وجعل يشتمه ويمازحه فقال عبد الحكم اتشتم رجلا في منزلي قال تعرفه هذا الاحوص فاعتنقه عبد الحكم وحياه وقال أما إذا كنت الاحوص فقد هان علي كل ما فعلت قال الزبير وحدثني عمرو بن أبي سليمان عن يوسف بن عنيزة ( 2 ) قال هجا الاحوص بن محمد رجلا من الأنصار من بني حرام يقال له ابن بشير وكان كثير المال فغضب من ذلك فخرج حتى قدم على الفرزدق بن غالب بالبصرة فهدى ( 3 ) له والطفه فقبل ذلك منه فجلسا يتحادثان فقال له الفرزدق ممن أنت قال من الأنصار قال ما اقدمك قال جئت مستجيرا بالله ثم بك من رجل هجاني قال قد اجارك الله منه وكفاك مؤنته فأين أنت عن الاحوص بن محمد قال هو الذي هجاني فأطرق ساعة ثم قال اليس الذي يقول ألا قف برسم الدار فاستنطق الرسما * فقد هاج احزاني وذكرني نعما * قال بلى قال فلا والله ما اهجوا رجلا هذا شعره فخرج ابن بشير فاشترى افضل من الشراء الأول من الهدايا وقدم بها على جرير فأخذها وقال له ما اقدمك قال جئت مستجيرا بالله وبك من رجل هجاني قال قد اجارك الله وكفاك أين أنت عن ابن عمك الاحوص بن محمد قال هو الذي هجاني قال فأطرق ساعة ثم قال اليس الذي يقول تمشي بشتمي في اكاريس ( 4 ) مالك * شبابة ( 5 ) كالكلب الذي ينبح النجما فما أنا بالمخسوس ( 6 ) في جذم مالك * ولا بالمسمى ثم يلتزم الاسما
_________
( 1 ) كذا بالأصل وفي الأغاني : الحناطين
( 2 ) الأصل : " عشرة " والمثبت عن الأغاني وفيها : يوسف بن أبي سيلمان بن عنيزة
انظر فيها الخبر 4 / 263
( 3 ) الأغاني والمطبوعة : فأهدى له
( 4 ) الأصل : " تمشي في أكاريش " والمثبت عن الأغاني 4 / 263
وأكاريس جمع الجمع لكرسي وهو هنا الجماعة من الناس
( 5 ) الأغاني : تشيد به كالكلب إذ
( 6 ) الأصل : " بالمحسوس
بكريم الأسماء " والمثبت عن الأغاني والجذام : الأصل

(32/213)


ولكن بيتي إن سألت وجدته * توسط منها العز والحسب ( 1 ) الضخما لا والله لا اهجور رجلا هذا شعره فاشترى افضل من تلك الهدايا وقدم على الاحوص فأهداها وصالحه أنبأنا أبو طالب الحسين بن محمد الزينبي أنا أبو القاسم عبيد الله بن احمد بن عثمان الازهري أنبأ أبو احمد بن حيوية نا أبو مزاحم موسى بن عبيد الله بن خاقان انشدنا محمد بن عمار بن أسد التميمي قال أبو مزاحم وحدثني ابن أبي سعد عن ابن ( 2 ) محمود بحديث في قصيدة تنسب إلى الاحوص بن عبد الله والست تأمر بالعقاب وبالنهي * واليه آل الحكم ( 3 ) حين يؤول أما الجيب فما يمل حدثته * وحديث من ابغضته مملول وإذا يجالسك البغيض فانه * ثقل تعالجه عليك ثقيل ويدوم طرفك للجليل يوده * والطرف من دول البغيض كليل واعلم بان من من السكوت لبانة * فانظر إلى ما قلت كيف تقول * كتب الي أبو عبد الله محمد بن احمد بن إبراهيم بن الحطاب ( 4 ) أنبأ أبو القاسم علي بن محمد بن علي الفارسي أنا القاضي أبو الطاهر محمد بن احمد بن عبد الله بن نصر بن بجير الذهلي اخبرني محمد بن الحسن ( 5 ) أنا الرياشي عن ابن سلام اخبرني إبراهيم بن عبد الرحمن عن إسماعيل بن محمد المخزومي قال ( 6 ) اجتمع خمس نسوة عند امرأة من أهل المدينة فقلن ارسلي إلى الاحوص فأنا نحب أن نتحدث معه ونسمع من شعره قالت أذن لا يزيد إذا خرج من عندكن وعرفكن أن يفضحكن بالشعر فلم يزلن بها حتى ارسلت رسولا لا يذكر له امرهن ولا يسميهن ويأتي مخمر الرأس ففعل وتحدث معهن
_________
( 1 ) الأصل : والخشب والمثبت عن الأغاني
( 2 ) المطبوعة : أبي محمود
( 3 ) كذا بالأصل وصوب البيت في المطبوعة : الشيب يأمر بالعفاف
آل الحلم
( 4 ) الأصل : الخطاب بالخاء المعجمة خطأ والصواب " الحطاب بالحاء المهملة " مر التعريف به
( 5 ) الأصل : الحسين والصواب ما أثبت عن المطبوعة
( 6 ) الخبر والشعر في الأغاني 17 / 352 - 353 ( في خبر للأحوص )

(32/214)


وانشدهن فلما أراد الخروج شق طمرة من ( 1 ) ورائه فوضعها على جدران الدار ثم تيمم الموضع لما اصبح فطاف عليه حتى وجد العلامة فقال خمس دسسن الي في لطف * حور العيون نواعم زهر * * فطرقتهن مع الرسول ( 2 ) وقد * نام الرقيب وحلق النسر متأبطا للحي إن فزعوا * ( 3 ) غضبا يلوح يمتنعه اثر فعكفن ليلتهن ناعمة * ثم استفقن وقد بدا الفجر بأشم معسول بحاجبه ( 4 ) * غض الشباب رداؤه غمر قامت بخاصرة لقيتها ( 5 ) * تمشي التأود غادة بكر فتناغيا ( 6 ) من دون نسوتها * كلما يسر كأنه سحر كل يرى أن الشباب له * في كل مبلغ لذة عذر ( 7 ) قال إسماعيل فخرجت وأنا شاب ومعي شباب كثير في مسجد رسول الله ( صلى الله عليه وسلم ) فذكرنا خير الاحوص هذا وشعره وقدامنا عجوز عليها وسم جمال فلما بلغنا المسجد وقفة والتفتت إلينا فقالت يا فتيان أنا والله إحدى الخمس كذب ورب هذا القبر والمنبر ما خلت معه واحدة ولا راجعته دون نسوتها كلاما أخبرنا أبو بكر محمد بن محمد بن كرتيلا أنا أبو بكر محمد بن علي الخياط أنا احمد بن عبد لله السوسنجردي أنا أبو جعفر احمد بن علي بن محمد أنا أبي أبو طالب أنا محمد بن مروان أنشدنا محمد بن الحسن القرشي وأبو عيسى الازدي للاحوص يرثي معاوية فقال يا أيها الرجل الموكل بالصبا * وصبى الكبير إذا بقا ( 8 ) تعليل قدم لنفسك قبل موتك صالحا * واعمل فليس إلى الخلود سبيل إن الحمام لنازل بك لاحق * والموت ربع إقامة محلول
_________
( 1 ) في المطبوعة : شق طرة من ردائه
( 2 ) الأغاني : الجري
( 3 ) الأغاني : إذ قرعوا عضبا
( 4 ) الأغاني : فكاهته
( 5 ) الأغاني : قامت تخاصره لكلتها
( 6 ) مضطربة بالأصل والمثبت عن المطبوعة وفي الأغاني : فتنازعا
( 7 ) الأغاني : في كل غاية صبوة عذر
( 8 ) المطبوعة : صبا تعليل

(32/215)


لا بد من يوم لكل معمر * فيه لمدة عيشه تكميل والناس ارسال إلى أمد لهم يمضي لهم جيل ويخلق ( 1 ) جيل * * إن امرأ أمن الزمان وقد رأى * غير الزمان وريبه لجهول أين ابن هند وهو فيه عبرة * أما اعتبرت كمن له معقول ملك تدين له الملوك مبارك * كادت لمهلكه الجبال تزول تجبى له بلخ ودجلة كلها * وله الفرات وما سقاه النيل والشام اجمع جازه فبكله * لهم كتائب تجتنى وخيول متأثل ما إن يظن لملكه * عنه ولا لنعيمه تحويل وبكل ارض غروة من وقعة * حصن تخرب أو دم مطلول يقضي فلا وهم ولا متتعتع * لمقالة ما قال حين يقول لو انه وزن الجبال بحلمه * لوفى بها أو ظل وهو يميل فأزال ذلك ريب يوم واحد * عنه وحكم ما له تبديل حتى ثوى جدثا كأن ترابه * مما تطرده الصبا منخول فهو الذي لو كان حيا ( 2 ) خالدا * يوما لكان من المنون يؤول * أخبرنا أبو القاسم إسماعيل بن احمد أنا عبد الوهاب بن علي السكري أنبأ علي بن عبد العزيز الطاهري قال قرئ على أبي بكر احمد بن جعفر بن محمد بن ( 3 ) سلم أنا الفضل بن الحباب نا محمد بن سلام الجمحي قال وقال الاحوص يمدح عبد العزيز بن مروان أقول بعمان وهل طربي به * إلى وأهل سلع ( 4 ) إن تشوقت ( 5 ) نافع اصاح ألم تحزنك ريح مريضة * وبرق تلألأ بالعقيقين رائح فان الغريب الدار مما يشوقه * نسيم الرياح والبروق اللوامع نظرت على فوت واوفى عشية * بنا منظر من حصن عمان يافع
_________
( 1 ) المطبوعة : ويخلف
( 2 ) المطبوعة : حي
( 3 ) بالأصل : " وسلم " والصواب ما أثبت ترجمته في سير الأعلام 16 / 82
( 4 ) سلع : جبل بقرب المدينة
( 5 ) المطبوعة : " تشوقت " والأصل مثل عبارة طبقات الشعراء للجمحي

(32/216)


والعين أسرار ( 1 ) تفيض كأنما * تعل بكحل الصاب منها المدامع لأبصر أحياء بخاخ تضمنت ( 2 ) * منازلهم منا التلال الروافع فأبدت كثيرا نظرتي من صبابتي * واكثر منها ما تحن الاضالع وكيف اشتياق المرء يبكي صبابة * إلى من ناء عن داره وهو طائع ( 3 ) لعمر ابنه الزيدي أن أذكارها * على كل حال للفؤاد الرابع فأني بذكراها على كل حالة * من العوى ( 4 ) أو جلس البلاد لنازع لقد كنت ابكي والنوى مطمئنة * بنا وبكم من علم ما البين صانع وقد ثبتت في الصدر منها مودة * كما ثبتت في الراحتين الأصابع أهم لأنسى ذكرها فيشوقني * رفاق إلى أهل الحجاز نوازع وأنا عدانا ( 5 ) عن بلاد نحبها * أمام دعانا نفعه المتتابع اعر لمروان وحرب كأنه * حسام جلت عنه الصياقل قاطع هو الفرع من عبدي مناف كليهما * إليه انتهت احسابها والدسائع فكل غني قانع بفعاله * وكل عزيز عنده متواضع هو الموت أحيا المنون ( 6 ) وانه * لغيث حيا يحيى به الناس واسع * وقال أيضا ( 7 ) إني إذا جهل ( 8 ) اللئام رأيتني * كالشمس لا تخفى بكل مكان ما من مصيبة نكبة أمنى بها * إلا تشرفني وترفع ( 9 ) شأني وتزول حين تزول عن متخمط ( 10 ) * تخشى بوادره على الأقران أخبرنا أبو بكر اللفتواني أنا عبد الوهاب بن محمد أنا الحسن بن محمد أنا احمد بن
_________
( 1 ) عند الجمحي : وللعين أسراب
( 2 ) الأصل : تضمضمت والمثبت عن طبقات الشعراء ص 188
( 3 ) في طبقات الشعراء : لرائع
( 4 ) الجمحي : الغور وهو أشبه والجلس : ما ارتفع على الأرض على الغور وفي الجمحي : التلاد بدل البلاد
( 5 ) عن طبقات الشعراء وبالأصل : وإن عرانا
( 6 ) المطبوعة : أحيانا يكون
( 7 ) الأبيات في طبقات الشعراء للجمحي ص 188 - 189 والأول والثاني في الشعر والشعراء ص 332
( 8 ) الشعر والشعراء : خفي
( 9 ) الشعر والشعراء : وتعظم
( 10 ) الرجل المتخمط : الشديد الغضب له ثورة وجلبة

(32/217)


محمد اللبناني نا عبد الله بن محمد نا أبو زيد النمري حدثني أبو سلمة الغفاري حدثني عبد الله بن عمران بن أبي فروة قال ( 1 ) اتت الاحوص حين وقف ( 2 ) أبو بكر بن محمد بن عمرو بن حزم في سوق المدينة وانه يصيح ما من مصيبة نكبه اعني بها * إلا تعظمني وترفع شأني وتزول حين تزول عن متخمط * تخشى بوادره على الأقران إلى إذا خفي اللئام رأيتني * كالشمس لا تخفى بكل مكان * أخبرنا أبو العز بن كادش اذنا ومناولة وقرأ علي إسناده أنا أبو علي محمد بن الحسين أنا المعافى بن زكريا نا محمد بن الحسن بن دريد أنا عبد الرحمن عن عمه قال سمعت جعفر بن سليمان يقول ما سمعت بأشعر من القائل إذا رمت عنها سلوة قال شافع * من الحب ميعاد السلو المقابر فقلت اشعر من الاحوص حيث يقول سيبقى لها في مضمر القلب والحشا * سريرة ود يوم تبلى السرائر * وذكر الزبير ابن بكار قال وكتب الي إسحاق بن إبراهيم التميمي هو الموصلي أن أبا عبيدة ( 3 ) حدثه عن غير واحد من أهل المدينة أن الاحوص لم يزل بدهلك حتى مات عمر بن عبد العزيز فاندس إلى حبابة فعنت يزيد بن عبد الملك بأبيات له قال أبو عبيدة اظنها هذه ابهذا المخبري عن يزيد * بصلاح فداك أهلي ومالي ما ابالي ( 4 ) إذا بقى لي يزيد * من تولت به صروف الليالي * قال أبو عبيدة فتراه عرض ولم بعمر يقدر على أن يصرح مع بني مروان فقال من يقول هذا قال فقالت الاحوص وهونت أمره وكلمته في امانة فآمنه فلما اصبح حضر
_________
( 1 ) الخبر والشعر في الأغاني 4 / 236
( 2 ) في الأغاني : رأيت الأحوص حين وقفه
( 3 ) الخبر مع الشعر في الأغاني 4 / 249
( 4 ) رواية الأغاني : ما أبالي إذا يزيد بقى لي

(32/218)


فاستأذنت له فأذن له ثم اعطاه مائة ألف درهم أخبرنا أبو العز احمد بن عبيد الله بن كادش أنا أبو محمد الجوهري أنا أبو عبيد الله المرزباني قال وانشدنا أبو عبد الله ( 1 ) يعني نفطويه الأحوص ( 2 ) واني لأتي البيت ما أن احبه * واكثر هجر البيت وهو حبيب واغضني عن أشياء ( 3 ) منكم تريبني * وادعى إلى ما سركم فأجيب * أنبأنا أبو القاسم علي بن إبراهيم وأبو الوحش سبيع بن المسلم عن رشأ بن نظيف أنا أبو احمد بن عبيد الله بن محمد بن أبي مسلم الفرضي أنا أبو طاهر عبد الواحد بن عمر بن أبي هاشم المقرئ نا احمد بن سعيد نا الزبير بن بكار ( 4 ) حدثني عبد الملك قال قال لي أبو السائب يا ابن أخي أنشدني للأحوص فأنشدته قوله قالت وقلت تحرجي وصلي * حبل امرئ بوصالكم صب صاحت إذا بعلي فقلت لها * الغدر شئ ليس من شعبي ( 5 ) ثنتان لا أدنو لوصلهما * عرس الخليل وجارة الجنب * * أما الخليل فلست فاجعه * والجار أوصاني به ربي عوجا كذا نذكر لغانية * بعض الحديث مطية حصبي ونقل لها فيما الصدود ولم * نذنب بل أنت بدأت بالذنب أن تقبلي وننزلكم * منا بدار السهل والرحب أو تدبري تكدر معيشتنا * وتصدعي متلائم الشعب * فأقبل علي وقال هذا والله يا ابن أخي المحب عينا ( 6 ) لا الذي تقول وكنت إذا خليل رام صرمي * وجدت لدي منفسحا عريضا اذهب فلا صحبك الله ولا وسع قلبك أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنا عبد الوهاب بن علي أنا علي بن عبد العزيز
_________
( 1 ) الأصل : أبو عبيد الله خطأ والصواب ما أثبت واسمه إبراهيم بن محمد بن عرفة بن سليمان ( انظر سير الأعلام 15 / 75 )
( 2 ) الأصل : الأحوص
( 3 ) المطبوعة : الأشياء
( 4 ) الخبر والأبيات في الأغاني 4 / 264
( 5 ) الأغاني : ضربي
( 6 ) الأصل : " المحنت عينا " والمثبت عن الأغاني

(32/219)


قال قرئ على احمد بن جعفر أنا الفضل بن الحباب نا محمد بن سلام قال وقوله أيضا يعني الاحوص بن محمد ( 1 ) إن نادى هديلا ( 2 ) ذات فلج * مع الإشراق في فنن حمام ظلت كأن دمعك در سلك * هوى نسقا واسلمه النظام وإني ( 3 ) من بلادك أم حفص * وحبل وصالها خلق رمام صريع مدامة غلبت عليه * يموت لها المفاصل والعظام واني ( 3 ) من بلادك ( 4 ) أم حفص * سقى بلدا يحل به الغمام احل النعف من أحد وادنى * مساكنها الشبيكة أو سنام ( 5 ) سلام الله يا مطر عليها * وليس عليك يا مطر السلام ولا غفر الإله لمنكحيها * ذنوبهم وان صلوا وصاموا كأن المالكين ( 6 ) نكاح سلمى * غداة يرومها مطر نيام فان يكن النكاح احل شيئا ( 7 ) * فان نكاحها مطرا ( 8 ) حرام ولو لم ينكحوا إلا كفيا * لكان كفيها ملك هما فطلقها فلست لها بأهل * وإلا شق ( 9 ) مفرقك الحسام * أنبأنا أبو الفرج الخطيب قال نبأ أبو ( 10 ) بكر الحافظ أنا الحسن بن احمد بن
_________
( 1 ) الأبيات في طبقات الشعراء للجمحي ص 189 - 190 والأغاني 15 / 292 - 293 و 294 ضمن أخبار آدم بن عبد العزيز
( 2 ) الأصل : هذيلا والمثبت عن المصدرين والهديل على ما تزعم العرب فرخ حمام كان على عهد نوح فمات ضيعة وعطشا
( 3 ) كذا صدره بالأصل وفي الأغاني : " كأنك من تذكر أم عمرو "
وعند الجمحي : أم حفص ومثله في المطبوعة
وقبله ورد فيها بيت وسقط من الأصل وروايته : تموت تشوقا طربا وتحيا * وأنت جو بدائك مستهام ( 4 ) عند الجمحي : " ديارك "
( 5 ) النعف : ما انحدر من غلظ الجبل وهو هنا : نصف سويقة قرب المدينة
والشبيكة : موضع بين مكة والزاهر
وسنام : جبل بين ماوان والربذة بالحجاز
( 6 ) الأصل : المالكي والمثبت عن ابن سلام الجمحي
( 7 ) الأغاني : أنثي
( 8 ) عند ابن سلام : مطر
( 9 ) الأغاني : عض مفرقك
( 10 ) الأصل : أبا
( 11 ) الأصل : الحسين وما أثبت قياسا إلى سند مماثل

(32/220)


إبراهيم أنا عيسى بن محمد بن احمد بن يحيى ثعلب نا الزبير بن بكار حدثني عمي عن يحيى بن الزبير بن عباد ( 1 ) أن الاحوص قال في مرضه الذي توفي فيه يا بشر يا رب محزون بمصرعنا * وشامت جذل ما مسه الحزن وما شمات امرئ إن مات صاحبه * وقد يرى انه بالموت مرتهن * قال يحيى ( 2 ) وعنى بقوله هذا حميد بن معن بن فضالة بن عبيد بن نافع بن قيس بن ضبيعة لانه كان يهجوهم ولهم يقول تعرفكم ( 3 ) كوثى ( 4 ) إذا ما نسبتم * ويترككم في ساحة الدار جحجبا فإن منعت عمرو اباها لحقها * وشحت عليه فالتمس غيره أبا * 3503 عبد الله بن محمد بن عبد الله بن يونس بن عبد الله أبو الحسين الحنظلي السمناني ( 5 ) رحل وسمع بدمشق وغيرها هشام بن عمار ومحمد بن هاشم البعلبكي والمسيب بن واضح وبركة بن محمد الحلبي وعبدة الصفار وإسحاق بن راهويه ومحمد بن حميد وعيسى بن حماد زغبة وأبا الطاهر بن السرح ونصر بن علي وعمرو بن علي الفلاس وأبا كريب ومحمد بن عبد الله بن المبارك المخرمي وزيد بن اخزم ( 6 ) وإسماعيل بن بشر بن منصور ومؤمل بن اهاب وبشر بن معاذ وسعيد بن زياد الفلسطيني ومحمد بن دواد بن أبي ناجية حكى عنه أبو محمد بن أبي حاتم وأبو القاسم عبد الله بن إبراهيم الابندوني
_________
( 1 ) الأصل : " عبد " والصواب عن الأغاني 4 / 268 وانظر فيها الخبر والأبيات
( 2 ) الأغاني 4 / 241 معن بن حميد الأنصاري أحد بني عمرو بن عوف بن الجحجبا
( 3 ) الأغاني : تقربكم
وتنكركم عمرو بن عوف بن جحجبى
( 4 ) كوثى : محلة بمكة لبني عبد الدار
( 5 ) ترجمته وأخباره في الأنساب ومعجم البلدان ( سمنان ) والعبر 2 / 126 والوافي بالوفيات 17 / 475 وسير أعلام النبلاء 14 / 194 تاريخ الإسلام ( حوادث سنة 301 - 310 ص 122 ) تذكرة الحفاظ 2 / 718
والسمناني بكسر السين واختلفوا في ضبط الميم ( بفتحها أو بسكونها ) نسبة إلى سمنان : قرية من قرى نسا ( الأنساب ) وانظر ( معجم البلدان واللباب ) وبالأصل : السماني
( 6 ) الأصل : " أحرم " والصواب ما أثبت ( سير الأعلام 12 / 260 وتهذيب الكمال 6 / 421 )

(32/221)


وروى عنه أبو عبد الله محمد بن يعقوب بن يوسف وعلي بن حمشاذ العدل وأبو ( 1 ) عمرو محمد بن جعفر بن مطر ومحمد بن احمد بن حمدان وأبو بكر الإسماعيلي ومحمد بن دواد بن سليمان وأبو احمد بن عدي وأبو جعفر محمد بن صالح بن هانئ وأبو علي الحسن محمد بن عمر بن محمد بن بجير وأبو الفضل العباس بن احمد بن هاشم العرني ( 2 ) وأبو علي الحسن بن دواد النقار النحوي الكوفي المعدل أخبرنا أبو محمد إسماعيل بن أبي القاسم بن أبي بكر القارئ أنا أبو حفص عمر بن احمد بن عمر بن محمد بن مسرور أنا أبو عمرو بن حمدان اخبرني عبد الله بن محمد بن يونس السمناني نا عيسى بن حماد نا الليث بن سعد عن يزيد بن أبي حبيب عن الحارث بن يعقوب أن يعقوب بن عبد الله حدثه انه سمع بشر بن سعيد يقول سمعت سعد بن أبي وقاص يقول سمعت خولة بنت حكيم السلمية تقول سمعت رسول الله ( صلى الله عليه وسلم ) يقول من نزل منزلا ثم يقول أعوذ بكلمات الله التامات من شر ما خلق لم يضره شئ حتى يرتحل ( 3 ) من منزله أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنا إسماعيل بن مسعدة أنا حمزة بن يوسف أنا أبو احمد بن عدي ( 4 ) قال بلغني عن صالح جزره انه وقف على حلقة أبي الحسين ( 5 ) السماني عبد الله محمد بن يونس ببخاري وهو يحدث عن بركة يعني ابن محمد الحلبي ببعض هذه الأحاديث التي ذكرتها فقال صالح يا أبا الحسين ليس ذا بركة ذا نقمة كتب الي أبو حفص عمر بن محمد بن علي السرخسي الفقيه واخبرني أبو بكر محمد بن عبد الله بن احمد بن حبيب ( 6 ) قال نا احمد بن محمد الشجاعي أنشدنا أبو زكريا ( 7 ) عبد الله بن محمد البلاذري أنشدنا أبو النصر محمد بن محمد بن يوسف أنشدنا أبو الحسين عبد الله بن محمد السمناني لنفسه ( 8 )
_________
( 1 ) بالأصل : " أبو " انظر سير الأعلام : ( ترجمته ) 14 / 194 وتاريخ الإسلام ص 122
( 2 ) المطبوعة : العدني
( 3 ) المختصر 13 / 288 والمطبوعة : يرحل
( 4 ) الكامل في ضعفاء الرجال لابن عدي 2 / 48 ضمن أخبار بركة بن محمد الحلبي
( 5 ) في ابن عدي المطبوع : عنه
( 7 ) الأصل : " زكريا نا عبد الله "
( 8 ) البيتان في تاريخ الإسلام ( ترجمته ص 123 ) وسير الأعلام 14 / 195

(32/222)


ترى المرء يهوى أن يطول بقاؤه * وطول البقا ما ليس يشفي له صدرا ولو كان في طول البقاء صلاحنا * إذا لم يكن إبليس اطولنا عمرا * وقرأت على أبي القاسم الشحامي عن أبي بكر البهيقي أنا أبو عبد الله الحافظ قال عبد الله بن محمد بن عبد الله بن يونس بن عبد الله السمناني أبو الحسين من اعيان المحدثين سمع بخراسان وبالعراق وبالشام سمعت أبا محمد عبد الله بن محمد الحواري يقول توفي أبو الحسين السمناني بعد منصرفه من نيسابور سنة ثلاث وثلاثمائة أخبرنا ( 1 ) والدي الحافظ أبو القاسم علي بن الحسن رحمه الله قال ( 1 ) 3504 عبد الله بن محمد بن عبد الله بن الناصح بن شجاع أبو احمد المعروف بابن المفسر الفقيه الشافعي ( 2 ) من وأهل دمشق سكن مصر وحدث بها عن أبي بكر احمد بن علي القاضي المروزي وأبي الحسن ( 3 ) علي بن غالب بن سلام السكسكي وحويت بن احمد بن أبي حكيم القرشي وأبي علي بن قيراط وعبد ( 4 ) الرحمن بن القاسم بن الرواس ومحمد بن حامد بن السري وأبي الجهم عمرو بن حازم القرشي وأبي الحسن محمد بن يزيد بن عبد الصمد وأبي علي عبد الله بن محمد بن علي بن جعفر بن عون البلخي الحافظ بمكة ومحمد بن إسحاق بن راهوية بالمدينة وأبي علي محمد بن عيسى الهاشمي البياضي بالمدينة ومفضل الجندي وأبي سليمان احمد بن محمد بن عبد الله بن يزيد المدني وعمرو بن أبي زرعة واحمد بن محمد بن الوليد المري واحمد بن محمد بن انس بن مالك وجنيد بن خلف السمرقندي وانتفى عليه أبو الحسن الدارقطني وقرأ عليه
_________
( 1 ) ما بين الرقمين سقط من المطبوعة
( 2 ) ترجمته وأخباره في طبقات الشافعية للسبكي 3 / 314 تذكرة الحفاظ 2 / 718 والعبر 2 / 338 شذرات الذهب 3 / 51 طبقات القراء 1 / 452 الوافي بالوفيات 17 / 484 وسير الأعلام 16 / 282 وتاريخ الإسلام ( حوادث سنة 351 - 380 ص 341 )
( 3 ) الأصل : " وأبو الحسين " والمثبت عن المطبوعة
( 4 ) الأصل : " وأبو "

(32/223)


وروى عنه أبو النعمان تراب بن عمرو بن عبيد وأبو علي الحسين بن الميمون بن حسنون البزار وأبو القاسم علي بن محمد بن علي بن عيسى الفارسي وأبو عبد الله الحسين بن خضر بن القاسم الكلبي وأبو عبد الله محمد بن جعفر بن محمد بن الفضل وأبو العباس إسماعيل بن عبد الرحمن بن عمر بن النحاس وعبد الغني بن سعيد ومحمد بن إسحاق بن مندة وقاضي ألف القضاة أبو العباس احمد بن محمد بن عبد الله بن أبي العوام السعدي المصري وأبو علي الحسن ( 1 ) بن محمد بن علي بن جتقة الانماطي وأبو إسحاق إبراهيم بن علي بن عبد الله بن الغازي ( 2 ) وغيرهم كتب الي أبو عبد الله محمد بن احمد بن إبراهيم بن الحطاب ( 3 ) من مصر وحدثنا أبو بكر يحيى بن سعدون بن تمام عنه أنبأ أبو القاسم علي بن محمد بن علي الفارسي بمصر أنا أبو احمد عبد الله بن محمد بن الناصح بن المفسر الدمشقي نا أبو بكر احمد بن علي بن سعيد القاضي المروزي ( 4 ) نبأ ابن رشيد نبأ الوليد بن مسلم عن عبد الله بن العلاء حدثني عبد الله بن عامر اليحصبي ( 5 ) عن واثلة بن الاسقع قال قال رسول الله ( صلى الله عليه وسلم ) لا تزالون بخير ما كان فيكم من راني وصاحبني والله لا تزالون بخير ما دام فيكم من رأى من راني وصاحبني والله لا تزالون بخير ما دام فيكم من رأى من رأى من راني وصاحبني [ 6659 ] أخبرنا أبو محمد عبد الرحمن بن أبي الحسن أنا سهل بن بشر قال قرأنا على أبي الحسن بن منير من اصل بخط أبيه قال قال لي أبو احمد المفسر إن اباه دفع إليه بخطه مولده فإذا فيه ولد أبو احمد نماه الله عبد الله بن محمد بن عبد الله يوم الثلاثاء لخمس خلون من ربيع الأول سنة ثلاث وسبعين ومائتين وذلك قبل نصف النهار أخبرنا أبو محمد بن الاكفاني قال توفي أبو احمد عبد الله بن محمد بن عبد الله بن
_________
( 1 ) عن المطبوعة وبالأصل : الحسين
( 2 ) عن تاريخ الإسلام وسير الأعلام وبالأصل : " العاري " وفي المطبوعة : القارئ
( 3 ) الأصل : الخطاب خطأ والصواب بالحاء المهملة مر التعريف به
( 4 ) الأصل تقرأ : " المرقيدي " والصواب ما أثبت ( سير الأعلام 13 / 527 )
( 5 ) الأصل : " الحصني " والمثبت الصواب ( سير الأعلام 5 / 292 )

(32/224)


الناصح بن شجاع الفقيه ويعرف بابن المفسر في رجب سنة خمس وستين وثلاثمائة حدث عن احمد بن علي بن سعيد القاضي وغيره قال لي أبو إسحاق إبراهيم بن محمد ذكر أبو طاهر مشرف بن علي بن الخضر التمار ونقلته أنا من خطه قال أنا أبو الحسين ( 1 ) احمد بن محمد بن مرزوق المعدل بمصر قال وتوفي أبو احمد عبد الله بن محمد بن عبد الله بن الناصح بن شجاع المعروف بابن المفسر الفقيه المحدث يوم الثلاثاء لست ( 2 ) عشرة ليلة خلت من رجب يعني سنة خمس وستين وثلاثمائة وكان مولده سنة ثلاث وسبعين ومائتين ( 3 ) 3505 عبد الله بن محمد بن عبد الله بن أبي ذر السوسي ( 4 ) سمع بأطرابلس محمد بن عبدك الرازي واحمد بن حامد بن الحسين المزوزي ومحمود بن محمد بن عيسى الاطرابلسي وعبد الرحمن بن احمد الحمصي وإبراهيم بن عبد الله بن سليمان وأبا طالب محمد بن عبد المتعال البعلبكي ( 5 ) 3506 عبد الله ويقال عبد الرحمن بن محمد بن عبد الله أبو القاسم القرشي الحراني أمام جامع دمشق حدث عن محمد بن احمد بن أبي شيخ الحراني روى عنه عبد الرحمن بن عمر بن نصر وأبو بكر محمد بن المطوع وأبو بكر محمد بن عبد الرحمن القطان أخبرنا أبو محمد بن الأكفاني شفاها أنا علي بن الحسين بن احمد بن صصرى نبأ عبد الرحمن بن عمر بن نصر نا أبو القاسم عبد الرحمن القرشي إمام جامع دمشق ومحمد بن عبد الله الملطي القاضي قالا نبأ ابن أبي شيخ بحران نا محمد بن يونس نا إسحاق بن إدريس نبأ سفيان بن عيينة قال
_________
( 1 ) المطبوعة : أبو الحسن
( 2 ) بالأصل : لستة
( 3 ) زيادة في سير الأعلام : وكان من أبناء التسعين
( 4 ) زيد في المطبوعة : الأطرابلسي
( 5 ) الأصل : البعلي

(32/225)


عيرت اليهود عيسى بن مريم بالفقر فقال من الغنى اثم ( 1 ) بحسبك انه من شرف الفقر انك لا ترى أحدا يعصي الله ليفتقر أخبرنا أبو القاسم نصر بن احمد بن مقاتل أنا جدي أبو محمد نا أبو علي الاهوازي نا عبد الرحمن بن عمر بن نصر نا أبو القاسم عبد الله بن محمد بن عبد الله الكفرسوسي ( 2 ) الأمام في مسجد دمشق وأبو عبد الله محمد بن عبد الله الملطي قالا نبأ ابن أبي شيخ نا محمد بن إدريس التجيبي قال سمعت يونس بن عبد الأعلى يقول سمعت الشافعي يقول صحبة من لا يخاف العار عار قال ونا عبد الرحمن بن عمر نا أبو القاسم عبد الله بن محمد القرشي الأمام في جامع دمشق نا ابن شيخ بحران نا عبد الله بن محمد نا أبو الربيع نا سلمة عن محمد بن إسحاق قال رأيت أبا ( 3 ) سلمة يجئ إلى الغلام وهو في الكتاب فيأخذه ويمضي به إلى بيته فيملي عليه حديثه أخبرنا أبو محمد بن الأكفاني قال وفي يوم الثلاثاء لثلاث وعشرين ليلة خلت من جمادى الآخرة سنة سبع وستين وثلاثمائة توفي أبو القاسم الأمام القرشي رحمه الله إمام جامع دمشق وكان رجلا صالحا من وأهل الدين والفضل ودفن في باب كيسان عند قبر أبي إسحاق البلوطي قرأت بخط أبي بكر احمد بن إبراهيم بن تمام بن حبان الفقيه قاضي بعلبك توفي أبو القاسم القرشي أمام الجامع العبد الصالح رحمه الله يوم الثلاثاء لثلاث وعشرين ليلة خلت من جمادى الاخيرة ( 4 ) سنة سبع وستين وثلثمائة ( 5 ) ودفن من غد بعد الظهر في مقبرة باب كيسان
_________
( 1 ) الأصل : " اسم " والمثبت عن المختصر 13 / 289
( 2 ) الأصل : " الكرسوسي " والصواب ما أثبت وضبط عن اللباب وهذه النسبة إلى كفرسوسية : قرية من قرى غوطة دمشق ذكره ابن الأثير وترجم له
( 3 ) الأصل : أبي
( 4 ) المطبوعة : جمادى الآخرة
( 5 ) مكانها بالأصل : " وستين " والمثبت عن المطبوعة

(32/226)


3507 - عبد الله بن محمد بن عبد الله بن سليمان أبو محمد الصيداوي سمع أبا الحسن بن جوصا وأبا يعلى عبد الله بن محمد بن حمزة بن أبي كريمة ومحمد بن عبد الله بن عبد الجبار المخزومي ومحمد بن سليمان بن يوسف الربعي وأبا محمد الحسين ( 1 ) بن القاسم بن الطيب البغدادي القطان وأبا محمد عبد الله بن جعفر الواصلي وأبا إسحاق إبراهيم بن هشام بن يحيى بن معين وأبا عبد الله محمد بن احمد بن أبي الخطاب وأبا علي الحسين بن احمد بن محمد بن بكار السكسكي وأبا الحسن علي بن عبد الله بن محمد بن يحيى بن حمزة وأبا الحارث احمد بن محمد بن عمارة بن أبي الخطاب وأبا القاسم عبد الله بن احمد بن عبد الصمد بن هانئ البجلي بحمص وأبا الحسن ( 2 ) علي بن محمد بن الأنباري الكاتب وأبا القاسم الحسين بن محمد بن عبد الصمد بن الحسن بن أبان الجيزي ( 3 ) بمصر وأبا القاسم علي بن محمد بن احمد بن مديد الكاتب بالرملة وأبا الفرج سهل بن محمد بن محمود بن ماحبان بطبرية وأحمد بن علي بن جعفر الواصلي وأبا عبد الله الحسين بن محمد بن هارون السمرسي الكاتب ببيت لمقدس وأبا الفضل ( 4 ) محمد بن عبد الله بن المطلب بن همام الشيباني واباه محمد بن عبد الله بن سليمان روى عنه أبو الحسين بن جميع أخبرنا أبو الحسن ( 5 ) علي بن المسلم الفرضي وأبو القاسم بن السمرقندي قالا أنا أبو نصر بن طلاب أنا أبو الحسين بن جميع حدثني عبد الله بن محمد بن سليمان قال قال احمد بن عمير نا يحيى بن الوضين بن عطاء ينسب جده الوضين بن عطاء بن كنانة بن عبد الله بن مصدع أبو كنانة
_________
( 1 ) المطبوعة : الحسن
( 2 ) الأصل : " وأبا الحسين "
( 3 ) الأصل : " الحيري " والمثبت عن المطبوعة هذه النسبة إلى جيزة بليدة بفسطاط مصر في النيل
( 4 ) المطبوعة : أبا المفضل
( 5 ) الأصل : " أبو الحسين " خطأ والصواب ما أثبت والسند معروف

(32/227)


3508 - عبد الله بن محمد بن عبد الله بن هلال أبو بكر الحنائي البغدادي الأديب ( 1 ) سكن دمشق وروى عن أبي يوسف يعقوب بن احمد الدعاء وأبي عبد الله الحسين بن يحيى بن عياش ( 2 ) القطان وأبي جعفر بن البختري الرزاز وأبي الحسن إسحاق بن عبد الله القزاز وإسماعيل الصفار وأبي عمرو بن السماك وأبي الحسين بن ماتي الكوفي وأبي القاسم عبيد الله ( 3 ) بن احمد بن عبد الله البلخي وأبي بكر عمر بن محمد بن داهر النحوي البغدادي وأبو محمد الحسن بن زيد بن الحسن العلوي وأبي الحسين عبد الصمد بن علي بن محمد بن مكرم وعمر بن الحسن بن علي بن الاشناني وأبو بكر احمد بن جعفر بن حمدان القطيعي روى عنه أبو نصر احمد بن الحسن الكفرطابي وأبو القاسم الحنائي ورشأ بن نظيف والاهوازي وأبو طاهر الحسين بن محمد بن عامر المقرئ وعبد الوهاب الميداني وأبو الفتح عبد الصمد بن محمد بن تميم وأبو القاسم عبد الرزاق بن عبد الله بن الحسين بن الفضيل وأبو علي الحسين بن عتبة بن مساور الوراق وأبو الحسن علي بن الحسين بن صدقة الشرابي وأبو نصر بن الجبان المري وعلي بن إبراهيم الحنائي وأبو القاسم عبد الباقي بن محمد بن علي ابن الاعيرج وأبو بكر محمد بن احمد بن بكر التنوخي وأبو ( 4 ) بكر محمد بن احمد بن الحسن بن فضيل ( 4 ) أخبرنا أبو القاسم علي بن إبراهيم أنا أبو نصر أحمد بن علي بن الحسن الكفرطابي وأخبرنا أبو الحسن بن سعيد قال نا أبو القاسم الحنائي قالا أنبأ أبو بكر
_________
( 1 ) ترجمته في الأنساب ( الحنائي ) وتاريخ بغداد 10 / 140 والوافي بالوفيات 17 / 502 وسير الأعلام 17 / 149 وتاريخ الإسلام ( حوادث سنة 401 - 411 ص 43 )
( 2 ) الأصل : عباس والمثبت عن تاريخ الإسلام وسير الأعلام
( 3 ) الأصل : عبد الله والمثبت عن تاريخ بغداد 10 / 355 ( ترجمته )
( 4 ) ما بين الرقمين مكانه العبارة مضطربة بالأصل ونصها فيه
" وأبو القاسم المؤمل بن الحسن الكفرطابي وأبو الفرج هبة الله بن عبد الله بن الحسن بن فضيل وقال علي الحنائي : أنا أبو بكر عبد الله بن محمد بن عبد الله البغدادي الشيخ الثقة فذكر عنه حديثا " والمثبت عن المطبوعة

(32/228)


عبد الله بن محمد بن عبد الله بن هلال الحنائي نا أبو يوسف يعقوب بن احمد بن عبد الرحمن الجصاص الدعاء نا محمد بن سعيد بن غالب نا ابن عيينة عن الزهري عن محمد بن جبير بن مطعم عن أبيه قال قال رسول الله ( صلى الله عليه وسلم ) لا يدخل الجنة قاطع أخبرنا أبو الحسن بن قبيس وأبو النجم بدر بن عبد الله قالا قال لنا ( 1 ) أبو بكر الخطيب ( 2 ) عبد الله بن محمد بن عبد الله بن هلال الضبي ( 3 ) ويعرف بالحنائي نزل دمشق وحدث بها عن الحسين بن يحيى بن عياش القطان ويعقوب بن عبد الرحمن الدعاء وإسماعيل بن محمد الصفار ومحمد بن عمرو الرزاز وأبي الحسين بن الاشناني وأبو عمرو بن السماك وعبد الصمد بن علي الطستي حدثنا عنه أبو علي الحسن ( 4 ) بن علي بن إبراهيم الاهوازي وأبو القاسم الحنائي وكان ثقة ولم يذكر ابن قبيس بن عياش القطان قرأت بخط أبي الحسن الحنائي وانبأنيه أبو محمد بن الاكفاني نا عبد العزيز الكتاني أنا أبو الحسن الحنائي أنا أبو بكر عبد الله بن محمد البغدادي الشيخ الثقة فذكر حديثا أخبرنا أبو الحسن ( 5 ) بن قبيس نا وأبو النجم أنبأ أبو بكر الخطيب قال ( 6 ) قال لي أبو علي الاهوازي مات أبو بكر عبد الله بن محمد بن عبد الله البغدادي الضبي المعروف بالحنائي سنة إحدى واربع مائة أخبرنا أبو محمد بن الاكفاني نا عبد العزيز الكتاني حدثني أبو علي الحسن بن علي قال توفي أبو بكر عبد الله بن محمد بن هلال المعروف بالحنائي في سنة إحدى واربع مائة قال عبد العزيز حدث عن يعقوب بن عبد الرحمن الجصاص الدعاء وأبي جعفر محمد عمرو بن البختري الرزاز وعثمان بن احمد السماك الدقاق وغيرهم من شيوخ بغداد وكان ثقة حدثنا عنه جماعة حمل له رشأ بن نظيف كتبه من بغداد
_________
( 1 ) بالأصل : أنا
( 2 ) تاريخ بغداد 10 / 140
( 3 ) تاريخ بغداد : أبو بكر الضبي
( 4 ) تاريخ بغداد : " الحسين " خطأ ترجمته في سير الأعلام 18 / 13
( 5 ) الأصل : الحسين خطأ والسند معروف
( 6 ) تاريخ بغداد 10 / 141

(32/229)


3509 - عبد الله بن محمد بن عبد الله بن سعيد أبو محمد ويعرف بالفاقاني البزار حدث عن خيثمة بن سليمان وأبي الميمون بن راشد وهشام بن محمد بن جعفر بن هشام الكندي وأبي الحسن بن حذلم وأبي يعقوب الاذرعي وروى عنه علي الحنائي وأبو بكر احمد بن الحسن بن الطيان ورشأ بن نظيف والاهوازي أخبرنا أبو القاسم نصر بن احمد بن مقاتل أنا أبو محمد مقاتل بن مطكود جدي أنا أبو علي الاهوازي أنا أبو محمد عبد الله بن محمد بن عبد الله البزار المعروف بالفاقاني نا القاضي أبو الحسن احمد بن سليمان بن حذلم الاسدي نا أبي نا سليمان بن عبد الرحمن نا الوليد بن مسلم نبأ ابن جريج عن عطاء بن أبي رباح قال سمعت ابن عباس يقول سمعت رسول الله ( صلى الله عليه وسلم ) يقول اسمح يسمح لك أنبأنا أبو القاسم علي بن إبراهيم نا أبو علي الاهوازي أنا أبو محمد عبد الله بن محمد البزار بدمشق نا القاضي أبو الحسن احمد بن سليمان بن حذلم نا أبو زرعة عبد الرحمن بن عمرو النصري حدثني محمد بن إدريس الرازي نا عبيد الله بن موسى نا إبراهيم بن إسماعيل مجمع عن صالح بن كيسان عن يزيد الرقاشي عن أبيه عن أبي موسى الأشعري قال قال رسول الله ( صلى الله عليه وسلم ) لقد مر الروحاء ( 1 ) سبعون نبيا عليهم العباء يؤمون البيت العتيق فمنهم موسى نبي الله ( صلى الله عليه وسلم ) أخبرنا أبو الحسن علي بن حمزة بن عبد الله بن الحسن بن حمزة العطار أنا جدي القاضي أبو محمد عبد الله بن الحسن قراءة أنا علي بن محمد الحنائي إجازة أنا عبد الرحمن بن عثمان وعبد الله بن محمد البزار قالا أنا عبد الرحمن بن عمر بن راشد أنا أبو زرعة قال ( 2 ) قلت لأبي مسهر فأيوب بن ميسرة بن حلبس سمع من بسر ( 3 ) بن أبي ارطأة قال نعم
_________
( 1 ) الأصل : " الرحا " والمثبت عن المطبوعة وهي من عمل الفرع على نحو من أربعين يوما
( 2 ) تاريخ أبي زرعة الدمشقي 1 / 375 - 376
( 3 ) عن أبي زرعة وبالأصل : " بشر " مرت ترجمته في كتابنا ( راجع تراجم حرف الباء )

(32/230)


قال أبو مسهر حدثني ابنه محمد بن أيوب بن ميسرة بن حلبس عن أبيه قال سمعت بسر ( 1 ) بن أبي أرطأة يقول اللهم احسن عاقبتنا ( 2 ) في الأمور كلها واجرنا من خزي الدنيا وعذاب الآخرة فقلت أني سمعتك تردد هذا الدعاء قال له ( 3 ) أني سمعت رسول الله ( صلى الله عليه وسلم ) يدعو به قرأت بخط أبي الحسن الحنائي وأنبانيه أبو محمد بن الأكفاني نا عبد العزيز أنا علي الحنائي أنا أبو محمد عبد الله بن محمد بن سعيد البزار الشيخ الصالح بحديث ذكره 3510 ( عبد الله بن محمد بن عبد الله أبو محمد الاندلسي يعرف بابن العربي والد أبي بكر سمع بالأندلس أبا محمد علي بن احمد بن سعيد بن حزم وأبا الحسن علي بن محمد ( 4 ) الباجي وأبا عبد الله محمد بن احمد بن العوذي الفقيه الزاهد ودخل إلى المشرق بابنه أبي بكر فسمع معه من شيوخ ذلك الوقت وقدما دمشق جميعا وكان أبو محمد قد حدث ببغداد وروى عنه أبو بكر بن طرخان أخبرنا أبو بكر محمد بن طرخان بن يلتكن ( 5 ) بن بجكم إجازة أنا أبو محمد عبد الله بن محمد بن العربي المعافري أنا الفقيه المشاور أبو الحسن علي بن محمد بن احمد بن عبد الله بن احمد ( 6 ) الباجي نبأ أبي محمد وجدي احمد قالا نا عبد الله بن محمد الباجي والد احمد وجد محمد المذكورين نا محمد بن وضاح نا يحيى بن يحيى نا مالك بن انس بجميع الموطأ نقلته من خط أبي عامر الحافظ وكتبه عن ابن طرخان وقال كذا بخط ابن طرخان في الأول عبد الله بن احمد وفي الثاني عبد الله بن محمد
_________
( 1 ) الأصل : بشر انظر ما مر بشأنه
( 2 ) في تاريخ أبي زرعة : عافيتنا
( 3 ) " له " ليست في تاريخ أبي زرعة
( 4 ) زيد في المطبوعة : بن أحمد الباجي
( 5 ) انظر المشيخة ص 189 / أ
( 6 ) ما بين معكوفتين سقط من الأصل وأضيف للإيضاح عن المطبوعة

(32/231)


قال أبو عامر والصواب عبد الله بن محمد قال ابن طرخان قال لي أبو محمد بن العربي صحبت الإمام أبا محمد علي بن احمد بن سعيد بن حزم سبعة اعوام وسمعت منه جميع مصنفاته حاشا المجلد الأخير من كتاب القصد نحو السدس وقرأنا من كتاب الانضال أربع ( 1 ) مجلدات ولم يفتني من تواليفه شئ سوى ما ذكرته من الناقص وما لم اقرأه من كتاب الانصال وكان عبد الإمام أبي محمد كتاب الانصال في أربع وعشرين مجلدا بخط يده ولي بجميع مصنفاته ومسموعاته إجازة منه 3511 عبد الله بن محمد بن عبد الله بن محمد بن عبد الله بن سليمان أبو محمد التنوخي ( 2 ) ولد بمعرة النعمان ( 3 ) يوم الأربعاء التاسع عشر من جمادى الاخيرة ( 4 ) سنة سبع وسبعين واربع مائة وقدم دمشق في سنة أربع عشرة ( 5 ) وخمس مائة على ما ذكر لي ابنه القاضي أبو اليسر شاكر بن عبد الله وانشدني ابنه أبو اليسر له ( 6 ) يا من تنكب قوسه وسهامه * وله من اللحظ السقيم سيوف يغنيك ( 7 ) عن حمل السلاح إلى العدى * اجفانك المرضى فهن حتو ف * وانشدني أبو اليسر قال كتب الي والدي من مصر يا غائبا مسكنه مهجتي * وحاضرا وليس بالحاضر * * صغيرة ( 8 ) شوقي إليه فما * يريم من قلبي ومن ناظري جفارقادي بعده مقلتي * واستودعت وحشته خاطري *
_________
( 1 ) كذا بالأصل
( 2 ) أخباره في الوافي بالوفيات 17 / 585 وزيد فيه : المعري
( 3 ) معرة النعمان : مدينة كبيرة قديمة مشهورة من أعمال حمص بين حلب وحماة ( معجم البلدان )
( 4 ) المطبوعة : الآخرة
( 5 ) الأصل : أربعة عشر
( 6 ) البيتان في الوافي بالوفيات 17 / 585
( 7 ) الوافي : تغنيك
( 8 ) كذا بالأصل وفي المطبوعة : صورة

(32/232)


وانشدني أبو اليسر لوالده في الربوة قف على الربوة يا حادي الركاب * وقفة تذهب عني بعض ما بي وارجع العيس على أدراجها * نقض حق الود من دار الرباب كيف لا أصفو ( 1 ) إلى أرضكم * وبها صاحبت أيام الشباب فإذا ما ابتسمت من نحوها * بوميض البرق أجفان السحاب لج من فرط غرامي بكم * دمع عيني وحنيني وانتحابي يا نسيم الروض من تلك الربا * ومديد الظل من تلك القباب ما نسيناك وان شط بنا * خبب الجرد وايجاف الركاب لا ولا غيرنا عن عهدنا * لك تبديل بعاد باقتراب * قال ( 2 ) ورثاه ابن عمه أبو عدي النعمان بن وادع فقال لعمرك ما من مات والقوم شهد * كآخر منا مات وهو غريب كأن النوى الت عليه الية * بأنك عبد الله لست تؤوب ألم يكف أن البين شعب شملنا * وشتت حتى شعبته شعوب وقال لنا ( 3 ) القاضي أبو اليسر توفي أبي عبد الله بن محمد بمصر يوم الجمعة النصف من ربيع الآخر سنة ست عشرة ( 4 ) وخمسمائة ودفن بقرب روضة الشافعي رضي الله عنه 3512 عبد الله بن محمد بن عبد الله أبو بكر بن أبي الحسن بن أبي الفضل المعروف بابن الفقيه المؤدب قرأ القران العظيم للسبعة على جماعة منهم أبو الوحش سبيع بن المسلم وأبو ( 5 ) عبد الله محمد بن عيسى الأندلسي بدمشق وببغداد على أبي الخير المبارك الغسال ( 6 )
_________
( 1 ) المختصر 13 / 290 : أصبو
( 2 ) زيد في المطبوعة : قال : ورثاه والده القاضي أبو المجد ورثاه ابن عمه
( 3 ) بالأصل : أنا
( 4 ) بالأصل والمطبوعة : ست عشر
( 5 ) بالأصل : وأبي
( 6 ) بالأصل : " العشار " تحريف والصواب ما أثبت وهو المبارك بن الحسين بن أحمد أبو الخير الغسال البغدادي ( ترجمته في سير الأعلام 19 / 357 )

(32/233)


وسمع منه ما كان يرويه من آمالي أبي محمد الحسن بن محمد الخلال عنه وسمع بدمشق من أبي الحسن بن قبيس وأبي محمد بن الأ كفاني وكان يعرف قطعة من الأدب ثم ترك التأديب واشتغل بالوعظ ورزق فيه قبولا وعقد المجلس في الجامع وفتح له من الكلام المجموع فيه ما استحسن منه ثم ادركت أبا بكر ( 1 ) المنية وهو في حدود الأربعين ومات في صفر سنة تسع وعشرين وخمسمائة بعد توجهي إلى خراسان بيسير أنشدني أبو بكر لنفسه * يا قلب إن الذي كلفت به * اقسم لا حال عن ( 2 ) بغضه وأنت خبرتني بأنك لا * تستطيع ( 3 ) صبرا على تجنبه فكيف أرجو البقاء مسلما ( 4 ) قد حرت والله في تطلبه * 3513 عبد الله بن محمد بن عبد الله أبو الصنماجي المغربي المعروف بابن الاشيري ( 5 ) كهل فاضل سمع بالأندلس أبا جعفر بن عزلون وأبا بكر محمد بن عبد الله بن محمد بن العربي الاشبيلي غيرهما ( 6 ) وحصلت له كتب حسان وكان يكتب لصاحب ( 7 ) صاحب المغرب فلما مات صاحبه استشعر فأخذ أهله وكتبه وتوجه إلى الشام وقدم دمشق واقام بها مديدة وحدث بالموطأ وغيره وسمع مني وكتب عني كتابا
_________
( 1 ) بالأصل تقرأ : " ثم وجد كتب كتب " والمثبت عن المطبوعة
( 2 ) في المطبوعة : عن تغضبه
( 3 ) كذا بالأصل
( 4 ) المطبوعة : بينكما
( 5 ) ترجمته وأخباره في اللباب ( الأشيري ) وإنباء الرواة 2 / 137 وشذرات الذهب 4 / 198 والوافي بالوفيات 17 / 536 وسير الأعلام 20 / 466
والأشيري نسبة إلى أشير : بلدة في أطراف إفريقيا ( الوافي )
( 6 ) بالأصل : " وحصل غيرهم له كتب حسان " صوبنا العبارة عن المطبوعة
( 7 ) كذا بالأصل : وفي المطبوعة : يكتب لصاحب المغرب

(32/234)


الفته لاجله سميته كتاب بعض ما انتها إلينا من الأخبار في ذكر من وافقت كنيته كنية زوجته من الصحابة الأخبار وغيره وعلقت عنه شيئا من إخبار أبي الوليد الباجي ( 1 ) ولم اسمع منه حديثا مسندا لنزول سنده وكان اديبا وله شعر جيد ثم توجه إلى حلب فذكره أبو اليسر شاكر بن عبد الله بن محمد بن عبد الله ( 2 ) بن سليمان التنوخي ( 3 ) المنشئ للملك العادل اعز الله انصاره ورحمه والامير أبو ( 4 ) يعقوب يوسف بن علي الملثم ( 5 ) وهما في صحبته في الزيادة ( 6 ) بالبقاع واثنيا عنه خيرا كثيرا ودعناه في ترسه ( 7 ) بحلب المحروسة لتقوية السنة بها لحاجة أهلها إلى مثله فنقله الملك العادل إلى ثغر حلب وقرر له كفايته واقام يروي حديث رسول الله ( صلى الله عليه وسلم ) سنتي ثمان وتسع وخمسين وخمس مائة وسفره إلى حج بيت الله الحرام فجاور والتمس في سنة ستين المعونة على المجاورة ثم قدم في سنة إحدى وستين وخلف ولده وزوجته بمكة المحروسة واجتمعت به بدمشق يوم عيد الفطر وتوجه إلى حلب مستميحا واجتمع بالملك العادل بحلب وسار بسيره إلى حمص وتخلف بها لمرض ناله ثم تبعه فثقل في مرضه وتوفي باللبوة ( 8 ) يوم الأربعاء خامس وعشرين شوال سنة إحدى وستين وخمسمئة ( 9 ) واستأذن رفقته الملك العادل في دفنه فرسم لهم حمله إلى بعلبك ودفنه بظاهر باب حمص شمالي بعلبك وزار قبره الملك العادل ادام الله نصره وخاطبه القاضي أبو اليسر التنوخي في أمر عيال ابن الاشيري واجتذابهم إلى ظله بالشام شفقة عليهم من ضيق المعيشة عليهم بالحجاز وضعفهم فرسم لمتولي السبيل أن يجتمع بهم ويقول لهم إن شئتم حملتكم في جمال السبيل إلى الشام وقرر الملك العادل لكم كفايتكم فان أجابوا نقلهم إليه فقدموا في قافلة الحاج وبعثهم إلى حلب وقرر لهم كفايتهم
_________
( 1 ) الأصل : التاجي تحريف والصواب ما أثبت ( سير الأعلام 18 / 535 )
( 2 ) " بن عبد الله " ليست في المطبوعة
( 3 ) زيد في المطبوعة : القاضي
( 4 ) الأصل : وأبي
( 5 ) غير واضحة بالأصل وتقرأ : المتليم
( 6 ) كذا بالأصل وفي المطبوعة : الزيارة
( 7 ) كذا وفي المطبوعة : ورغباه في تربته
( 8 ) الأصل " الليوه " والصواب ما أثبت انظر سير الأعلام ( 20 / 467 )
( 9 ) الزيادة عن سير الأعلام

(32/235)


3514 - عبد الله بن أبي عتيق محمد بن عبد الرحمن بن أبي بكر بن أبي قحافة بن ( 1 ) عثمان ابن عامر بن عمرو بن كعب بن سعد بن تيم ابن مرة بن كعب بن لؤي بن غالب القرشي التيمي المدني ( 2 ) سمع عائشة وعامر بن سعد ( 3 ) بن أبي وقاص روى عنه ابناه محمد وعبد الرحمن ومحمد بن إسحاق وأبو حزرة ( 4 ) يعقوب بن مجاهد القاص وخالد بن سعد وشريك بن عبد الله بن أبي نمر أخبرنا أبو القاسم زاهر بن طاهر أنا احمد بن إبراهيم بن موسى أنا أبو طاهر بن خزيمة نا جدي أبو بكر نبأ بندار ويعقوب بن إبراهيم الدورقي ويحيى بن حكيم واحمد بن عبدة قالوا أنا يحيى وهو ابن سعد نا أبو حزرة ( 5 ) وهو يعقوب بن مجاهد نا عبد الله بن محمد هو ابن أبي بكر الصديق قال كنا عند عائشة فجيئ بطعام فقام القاسم يصلي فقالت عائشة سمعت رسول الله ( صلى الله عليه وسلم ) يقول لا يصلي بحضرة الطعام ولا وهو بدافعه الاخبثان 6 أخبرنا أبو القاسم أيضا أنا أبو سعيد محمد بن عبد الرحمن أنا أبو الحسن احمد بن إبراهيم بن عبدويه بن سدوس العبدوي والد أبي حازم أنا محمد بن إسحاق بن خزيمة نا علي بن حجر نا إسماعيل جعفر نا أبو جزرة العاص عن عبد الله بن أبي عتيق عن عائشة أن رسول الله ( صلى الله عليه وسلم ) قال لا يصلي أحدكم بحضرة الطعام ولا هو يدافع الاخبثين أخبرنا أبو بكر محمد بن الحسين وأبو القاسم إسماعيل بن احمد وأبو الدر
_________
( 1 ) سقطت من الأصل أضيفت عن مختصر ابن منظور 13 / 291
( 2 ) ترجمته وأخباره في نسب قريش للمصعب الزبيري ص 278 وتهذيب الكمال 10 / 500 وتهذيب التهذيب 3 / 257 والوافي بالوفيات 17 / 425 وتاريخ الإسلام ( حوادث سنة 101 - 120 ص 140 ) المحير ( الفهارس ) المعارف ( ص 233 )
( 3 ) بالأصل : " سعيد " والصواب والزيادة التالية عن تهذيب الكمال
( 4 ) بالأصل : أبو جزرة والصواب ما أثبت ترجمته في تهذيب الكمال 20 / 447 " وأبو حزرة " لقب وكنيته : أبو يوسف
( 5 ) بالأصل : القاضي والمثبت عن تهذيب الكمال ( الحاشية السابقة )
( 6 ) الأخبثان : البول والغائط

(32/236)


الصفحة السابقة   //   الصفحة التالية