صدر هذا الكتاب آليا بواسطة الموسوعة الشاملة
(اضغط هنا للانتقال إلى صفحة الموسوعة الشاملة على الإنترنت)

الصفحة السابقة   //   الصفحة التالية
 

الكتاب : مسند الحميدى
المؤلف : أبو بكر عبد الله بن الزبير بن عيسى بن عبيد الله القرشي الأسدي الحميدي المكي
مصدر الكتاب : موقع وزارة الأوقاف المصرية
http://www.islamic-council.com
وقد أشاروا إلى جمعية المكنز الإسلامي
[ الكتاب مرقم آليا غير موافق للمطبوع ]

1 - مسند أبى بكر الصديق

(1/1)


1- حدثنا سفيان بن عيينة أبو محمد حدثنا مسعر بن كدام عن عثمان بن المغيرة الثقفى عن على بن ربيعة الوالبى عن أسماء بن الحكم الفزارى قال سمعت على بن أبى طالب رضى الله عنه يقول : كنت إذا سمعت من رسول الله -صلى الله عليه وسلم- حديثا نفعنى الله عز وجل بما شاء أن ينفعنى منه ، وإذا حدثنى غيره استحلفته ، فإذا حلف لى صدقته ، فحدثنى أبو بكر - وصدق أبو بكر - قال سمعت رسول الله -صلى الله عليه وسلم- يقول :« ليس من عبد يذنب ذنبا فيقوم فيتوضأ فيحسن الوضوء ، ثم يصلى ركعتين ، ثم يستغفر الله إلا غفر الله له ».

(1/2)


2- قال سفيان وحدثنا عاصم الأحول عن الحسن عن النبى -صلى الله عليه وسلم- بمثله وزاد فيه إلا أنه قال : ويتبرر يعنى يصلى.

(1/3)


3- حدثنا الحميدى قال حدثنا الوليد بن مسلم الدمشقى قال سمعت عبد الرحمن بن يزيد بن جابر يقول سمعت سليم بن عامر يقول سمعت أوسط البجلى وهو على منبر حمص يقول سمعت أبا بكر الصديق يقول وهو على منبر رسول الله -صلى الله عليه وسلم- يقول : سمعت رسول الله -صلى الله عليه وسلم- ثم خنقته العبرة ، ثم عاد فخنقته العبرة ، ثم قال : سمعت رسول الله -صلى الله عليه وسلم- يقول عام الأول :« سلوا الله العفو والعافية ، فإنه ما أوتى عبد بعد يقين شيئا خيرا من العافية ».

(1/4)


4- حدثنا الحميدى قال حدثنا مروان بن معاوية الفزارى حدثنا إسماعيل بن أبى خالد عن قيس بن أبى حازم : أن أبا بكر الصديق قام فحمد الله وأثنى عليه ثم قال : يا أيها الناس إنكم تقرءون هذه الآية ( يا أيها الذين آمنوا عليكم أنفسكم لا يضركم من ضل إذا اهتديتم) وإنا سمعنا رسول الله -صلى الله عليه وسلم- يقول :« الناس إذا رأوا الظالم فلم يأخذوا على يديه يوشك أن يعمهم الله بعقاب ».

(1/5)


5- حدثنا الحميدى قال حدثنا وكيع بن الجراح حدثنا مسعر بن كدام وسفيان الثورى عن عثمان بن المغيرة الثقفى عن على بن ربيعة الوالبى عن أسماء بن الحكم الفزارى عن على بن أبى طالب قال : كنت إذا سمعت من رسول الله -صلى الله عليه وسلم- حديثا نفعنى الله بما شاء منه ، فإذا حدثنى غيره استحلفته ، فإذا حلف لى صدقته ، وإن أبا بكر حدثنى ، وصدق أبو بكر ، قال قال النبى -صلى الله عليه وسلم- :« ما من رجل يذنب ذنبا فيتوضأ فيحسن الوضوء ». قال مسعر :« ثم يصلى ». وقال سفيان :« ثم يصلى ركعتين ، فيستغفر الله إلا غفر له ».

(1/6)


6- حدثنا الحميدى حدثنا سعد بن سعيد بن أبى سعيد المقبرى حدثنى أخى عبد الله بن سعيد عن جده أبى سعيد المقبرى أنه سمع على بن أبى طالب يقول : ما حدثنى محدث حديثا لم أسمعه أنا من رسول الله -صلى الله عليه وسلم- إلا أمرته أن يقسم بالله لهو سمعه من رسول الله -صلى الله عليه وسلم- إلا أبو بكر ، فإنه كان لا يكذب ، فحدثنى أبو بكر أنه سمع رسول الله -صلى الله عليه وسلم- يقول :« ما ذكر عبد ذنبا أذنبه فقام حين يذكر ذنبه ذلك فيتوضأ فأحسن وضوءه ، ثم صلى ركعتين ، ثم استغفر الله لذنبه ذلك إلا غفر له ».

(1/7)


7- حدثنا الحميدى حدثنا يعلى بن عبيد حدثنا الأعمش عن عمرو بن مرة عن أبى البخترى عن أبى برزة قال : مررت على أبى بكر الصديق وهو يتغيظ على رجل من أصحابه فقلت : يا خليفة رسول الله من هذا الذى تغيظ عليه؟ قال : ولم تسأل عنه ؟ قلت : أضرب عنقه. قال : فوالله لأذهب غضبه ما قلت ثم قال : ما كانت لأحد بعد محمد -صلى الله عليه وسلم-.

(1/8)


8- حدثنا الحميدى قال حدثنا عبد الرحمن بن زياد الرصاصى حدثنا شعبة أخبرنى يزيد بن خمير قال سمعت سليم بن عامر رجلا من حمير يحدث عن أوسط البجلى أبى إسماعيل بن أوسط عن أبى بكر أنه سمعه حين توفى رسول الله -صلى الله عليه وسلم- يقول : قام رسول الله -صلى الله عليه وسلم- عام الأول مقامى هذا ، ثم بكى فقال :« عليكم بالصدق فإنه مع البر ، وهما فى الجنة ، وإياكم والكذب فإنه مع الفجور ، وإنهما فى النار ، وسلوا الله العافية ، فإنه لم يؤت عبد بعد اليقين خير من العافية ثم قال ولا تقاطعوا ، ولا تدابروا ، ولا تباغضوا ، ولا تحاسدوا ، وكونوا عباد الله إخوانا ».

(1/9)


2 - مسند عمر بن الخطاب

(1/10)


9- حدثنا الحميدى قال حدثنا سفيان بن عيينة حدثنا الزهرى قال سمعت أبا عبيد يقول : شهدت العيد مع عمر بن الخطاب فبدأ بالصلاة قبل الخطبة وقال : إن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- نهى عن صيام هذين اليومين : يوم الفطر ويوم الأضحى ، فأما يوم الفطر فيوم فطركم من صيامكم ، وأما يوم الأضحى فكلوا فيه من لحم نسككم . ثم شهدت العيد مع عثمان بن عفان ، فوافق ذلك يوم جمعة ، فبدأ بالصلاة قبل الخطبة ، ثم قال : إن هذا يوم اجتمع فيه عيدان للمسلمين ، فمن كان ها هنا من أهل العوالى فأحب أن يذهب فقد أذنا له ، ومن أحب أن يمكث فليمكث. ثم شهدت العيد مع على بن أبى طالب فبدأ بالصلاة قبل الخطبة وقال : لا يأكلن أحدكم من لحم نسكه فوق ثلاث. قال أبو بكر الحميدى قلت لسفيان : إنهم يرفعون هذه الكلمة عن على بن أبى طالب. قال سفيان : لا أحفظها مرفوعة ، وهى منسوخة.

(1/11)


10- حدثنا الحميدى حدثنا سفيان حدثنا عاصم الأحول قال سمعت عبد الله بن سرجس يقول : رأيت الأصيلع عمر بن الخطاب أتى الحجر الأسود فقبله ، ثم قال : والله إنى لأعلم أنك حجر لا تضر ولا تنفع ، ولولا أنى رأيت رسول الله -صلى الله عليه وسلم- يقبلك ما قبلتك.

(1/12)


11- حدثنا الحميدى حدثنا سفيان حدثنا يحيى بن صبيح الخراسانى عن قتادة عن سالم بن أبى الجعد عن معدان بن أبى طلحة اليعمرى عن عمر بن الخطاب أنه قال : إنى لأحسب أنكم تأكلون شجرتين - يعنى خبيثتين - البصل والثوم ، فإن كنتم لا بد فاعلين فاقتلوهما بالنضج ، ثم كلوهما ، فلقد رأيت رسول الله -صلى الله عليه وسلم- يجد ريحه من الرجل فيأمر به فيخرج إلى البقيع.

(1/13)


12- حدثنا الحميدى حدثنا سفيان حدثنا حصين قال سمعت سالم بن أبى الجعد يحدث عن عمر بن الخطاب مثله عن النبى -صلى الله عليه وسلم-. ولم يذكر حصين معدان.

(1/14)


13- حدثنا الحميدى حدثنا سفيان حدثنا عمرو بن دينار أولا قبل أن نلقى الزهرى عن ابن شهاب الزهرى عن مالك بن أوس بن الحدثان قال : أتيت بمائة دينار أبغى بها صرفا ، فقال طلحة : عندنا صرف ، انتظر يأتى خازننا من الغابة. وأخذ منى المائة الدينار ، فقال لى عمر : لا تفارقه ، فإنى سمعت رسول الله -صلى الله عليه وسلم- يقول :« الذهب بالورق ربا إلا هاء وهاء ، والبر بالبر ربا إلا هاء وهاء ، والشعير بالشعير ربا إلا هاء وهاء ، والتمر بالتمر ربا إلا هاء وهاء ». فلما جاء الزهرى لم يذكر هذا الكلام.
__________
معانى بعض الكلمات :
الورق : الفضة

(1/15)


14- وسمعت الزهرى يقول سمعت مالك بن أوس بن الحدثان النصرى يقول سمعت عمر بن الخطاب يقول سمعت رسول الله -صلى الله عليه وسلم- يقول :« الذهب بالورق ربا إلا هاء وهاء ، والبر بالبر ربا إلا هاء وهاء ، والشعير بالشعير ربا إلا هاء وهاء ، والتمر بالتمر ربا إلا هاء وهاء ». قال الحميدى قال سفيان : وهذا أصح حديث روى عن النبى -صلى الله عليه وسلم- فى هذا ، يعنى فى الصرف .
__________
معانى بعض الكلمات :
الورق : الفضة

(1/16)


15- حدثنا الحميدى حدثنا سفيان حدثنا عمرو بن دينار قال أخبرنى طاوس أنه سمع ابن عباس يقول : بلغ عمر بن الخطاب أن سمرة باع خمرا ، فقال : قاتل الله سمرة ، ألم يعلم أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- قال :« لعن الله اليهود ، حرمت عليهم الشحوم فجملوها فباعوها ».
__________
معانى بعض الكلمات :
جمل : أذاب

(1/17)


16- حدثنا الحميدى حدثنا سفيان بن عيينة حدثنا مسعر حدثنا عبد الملك بن عمير قال أخبرنى فلان عن ابن عباس قال : رأيت عمر بن الخطاب على المنبر يقول بيده على المنبر هكذا - يعنى يحركها يمينا وشمالا - عويمل لنا بالعراق ، عويمل لنا بالعراق خلط فى فىء المسلمين أثمان الخمر والخنازير ، وقد قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم- :« لعن الله اليهود ، حرمت عليهم الشحوم فجملوها فباعوها ». يعنى أذابوها.
__________
معانى بعض الكلمات :
جمل : أذاب

(1/18)


17- حدثنا الحميدى حدثنا سفيان قال سمعت مالك بن أنس يسأل زيد بن أسلم فقال زيد بن أسلم سمعت أبى يقول قال عمر بن الخطاب حملت على فرس فى سبيل الله فرأيته يباع ، فسألت رسول الله -صلى الله عليه وسلم- : أشتريه ؟ فقال :« لا تشتره ولا تعد فى صدقتك ».

(1/19)


18- حدثنا الحميدى حدثنا سفيان عن أيوب السختيانى عن ابن سيرين عن عمر بن الخطاب مثله ، إلا أنه قال : رآها تباع أو بعض نتاجها.

(1/20)


19- حدثنا الحميدى حدثنا سفيان حدثنا عاصم بن عبيد الله العمرى عن عبد الله بن عامر بن ربيعة عن أبيه عن عمر بن الخطاب قال قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم- :« تابعوا بين الحج والعمرة فإن متابعة بينهما يزيدان فى الأجل ، وينفيان الفقر والذنوب كما ينفى الكير الخبث ».

(1/21)


20- قال سفيان : هذا الحديث حدثناه عبد الكريم الجزرى عن عبدة عن عاصم فلما قدم عبدة أتيناه لنسأله فقال : إنما حدثنيه عاصم وهذا عاصم حاضر ، فذهبنا إلى عاصم فسألناه عنه فحدثنا به هكذا ، ثم سمعته منه بعد ذلك ، فمرة يقفه على عمر ولا يذكر فيه عن أبيه ، وأكثر ذلك كان يحدثه عن عبد الله بن عامر عن أبيه عن عمر عن النبى -صلى الله عليه وسلم-. قال سفيان : وربما سكتنا عن هذه الكلمة :« يزيدان فى الأجل ». فلا نحدث بها مخافة أن يحتج بها هؤلاء - يعنى القدرية - وليس لهم فيها حجة.

(1/22)


21- حدثنا الحميدى حدثنا سفيان حدثنا عبدة بن أبى لبابة - حفظناه منه غير مرة - قال سمعت أبا وائل : شقيق بن سلمة يقول كثيرا ما يقول : ذهبت أنا ومسروق إلى الصبى بن معبد نستذكره هذا الحديث ، فقال الصبى : كنت رجلا نصرانيا فأسلمت فخرجت أريد الحج ، فلما كنت بالقادسية أهللت بالحج والعمرة جميعا ، فسمعنى سلمان بن ربيعة وزيد بن صوحان فقالا : لهذا أضل من بعير أهله . فكأنما حمل على بكلمتهما جبل ، فلقيت عمر بن الخطاب فأخبرته فأقبل عليهما فلامهما ، ثم أقبل على فقال : هديت لسنة نبيك ، هديت لسنة نبيك. قال سفيان : يعنى أنه قد جمع بين الحج والعمرة مع النبى -صلى الله عليه وسلم- وأجازه وليس أنه فعله هو .

(1/23)


22- حدثنا الحميدى حدثنا الوليد بن مسلم وبشر بن بكر قالا حدثنا الأوزاعى قال حدثنى يحيى بن أبى كثير حدثنى عكرمة مولى ابن عباس أنه سمع ابن عباس يقول سمعت عمر بن الخطاب يقول : سمعت رسول الله -صلى الله عليه وسلم- يقول وهو بوادى العقيق :« أتانى الليلة آت من ربى فقال : صل فى هذا الوادى المبارك وقال : عمرة فى حجة ».

(1/24)


23- حدثنا الحميدى حدثنا سفيان حدثنا هشام بن عروة قال أخبرنى أبى قال سمعت عاصم بن عمر بن الخطاب يحدث عن أبيه قال قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم- :« إذا أقبل الليل من ها هنا وأدبر النهار من ها هنا ، وغربت الشمس فقد أفطر الصائم ».

(1/25)


24- حدثنا الحميدى حدثنا سفيان عن معمر وغيره عن الزهرى عن السائب بن يزيد عن حويطب بن عبد العزى عن ابن السعدى : أنه قدم على عمر بن الخطاب من الشام ، فقال له عمر : ألم أخبر أنك تلى أعمالا من أعمال المسلمين فتعطى عمالتك فلا تقبل ؟ فقلت : أجل ، إن لى أفراسا أو لى أعبد وأنا بخير ، وأريد أن يكون عملى صدقة على المسلمين. فقال عمر : فلا تفعل ، فإنى قد أردت مثل الذى أردت ، وإن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- كان يعطينى العطاء فأقول أعطه من هو أحوج إليه منى ، وإنه أعطانى مرة مالا ، فقلت : أعطه من هو أحوج إليه منى. فقال :« يا عمر ما آتاك الله به من هذا المال عن غير مسألة ولا إشراف نفس فخذه فتموله وتصدق به ، وما لا فلا تتبعه نفسك ».
__________
معانى بعض الكلمات :
تمول : اتخذه مالا

(1/26)


25- حدثنا الحميدى حدثنا سفيان حدثنا عمرو بن دينار ومعمر عن ابن شهاب أنه سمع مالك بن أوس بن الحدثان يقول سمعت عمر بن الخطاب يقول : إن أموال بنى النضير كانت مما أفاء الله على رسوله مما لم يوجف المسلمون عليه بخيل ولا ركاب ، فكانت لرسول الله -صلى الله عليه وسلم- خالصة ، فكان رسول الله -صلى الله عليه وسلم- ينفق على أهله منه نفقة سنة ، وما بقى جعله فى الكراع والسلاح عدة فى سبيل الله . قال أبو بكر : وكان سفيان ربما قال فى هذا الحديث : يحبس منه نفقة سنته.
__________
معانى بعض الكلمات :
الكراع : اسم لجميع الخيل
يوجف : الإيجاف سرعة السير بالخيل أو الإبل

(1/27)


26- حدثنا الحميدى حدثنا سفيان حدثنا أيوب السختيانى عن محمد بن سيرين عن أبى العجفاء السلمى قال سمعت عمر بن الخطاب يقول : ألا لا تغلوا صدق النساء ، فإنها لو كانت مكرمة فى الدنيا أو تقوى عند الله كان أولاكم أو أحقكم بها النبى -صلى الله عليه وسلم- ما علمت رسول الله -صلى الله عليه وسلم- تزوج امرأة من نسائه ولا أنكح ابنة من بناته على أكثر من ثنتى عشرة أوقية ، وإن أحدكم اليوم ليغلى بصدقة المرأة حتى تكون لها عداوة فى نفسه حتى يقول كلفت إليك علق القربة. قال : وكنت غلاما شابا فلم أدر ما علق القربة. قال : وأخرى تقولونها لبعض من يقتل فى مغازيكم هذه : قتل فلان شهيدا أو مات فلان شهيدا ، ولعله أن يكون قد أوقر دف راحلته أو عجزها ذهبا أو ورقا يلتمس التجارة ، فلا تقولوا ذاكم ، ولكن قولوا كما قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم- أو كما قال محمد -صلى الله عليه وسلم- :« من قتل فى سبيل الله فهو فى الجنة ». قال سفيان : كان أيوب أبدا يشك فيه هكذا ، أو قال سفيان : فإن كان حماد بن زيد حدث به هكذا وإلا فلم يحفظ .
__________
معانى بعض الكلمات :
الدف : دف الرحل جانب كور البعير وهو سرجه
العلق : حبل القربة الذى تعلق به
كلفت : تحملت
الورق : الفضة
أوقر : حمل على الراحلة

(1/28)


27- حدثنا الحميدى حدثنا سفيان حدثنى عبيد الله بن أبى يزيد أخبرنى أبى قال : أرسل عمر بن الخطاب إلى شيخ من بنى زهرة من أهل دارنا - قد أدرك الجاهلية - فجئت مع الشيخ إلى عمر وهو فى الحجر ، فسأله عمر عن ولاد من ولاد الجاهلية ، فقال الشيخ : أما النطفة فمن فلان ، وأما الولد فعلى فراش فلان. فقال عمر : صدقت ، ولكن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- قضى بالفراش ، فلما ولى الشيخ دعاه عمر فقال : أخبرنى عن بناء الكعبة . فقال : إن قريشا تقوت لبناء الكعبة فعجزوا واستقصروا فتركوا بعضها فى الحجر. فقال عمر : صدقت.

(1/29)


28- حدثنا الحميدى حدثنا سفيان حدثنا معمر عن الزهرى عن عبيد الله بن عبد الله بن عتبة عن ابن عباس قال سمعت عمر بن الخطاب على المنبر يقول : إن الله بعث محمدا بالحق ، وأنزل عليه الكتاب ، وكان مما أنزل عليه آية الرجم ، فرجم رسول الله -صلى الله عليه وسلم- ورجمنا بعده قال سفيان فقد سمعته من الزهرى بطوله فحفظت منه أشياء ، وهذا مما لم أحفظ منها يومئذ.

(1/30)


29- حدثنا الحميدى حدثنا سفيان قال أتينا الزهرى فى دار ابن الجواز فقال : إن شئتم حدثتكم بعشرين حديثا ، وإن شئتم حدثتكم بحديث السقيفة ، وكنت أصغر القوم ، فاشتهيت أن لا يحدث به لطوله ، فقال القوم : حدثنا بحديث السقيفة ، فحدثنا به الزهرى عن عبيد الله بن عبد الله بن عتبة بن مسعود عن ابن عباس عن عمر فحفظت منه أشياء ، ثم حدثنى بقيته بعد ذلك معمر .

(1/31)


30- حدثنا الحميدى حدثنا سفيان قال سمعت الزهرى يقول أخبرنى عبيد الله بن عبد الله عن ابن عباس أنه سمع عمر بن الخطاب على المنبر يقول سمعت رسول الله -صلى الله عليه وسلم- يقول :« لا تطرونى كما أطرت النصارى ابن مريم ، فإنما أنا عبده ، فقولوا : عبده ورسوله ».
__________
معانى بعض الكلمات :
تطرونى : تمدحونى

(1/32)


31- حدثنا الحميدى حدثنا سفيان حدثنا يحيى بن سعيد أخبرنى محمد بن إبراهيم التيمى أنه سمع علقمة بن وقاص الليثى يقول سمعت عمر بن الخطاب على المنبر يخبر بذلك عن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- قال سمعت رسول الله -صلى الله عليه وسلم- يقول :« إنما الأعمال بالنيات ، وإنما لكل امرئ ما نوى ، فمن كانت هجرته إلى الله ورسوله فهجرته إلى الله ورسوله ، ومن كانت هجرته إلى دنيا يصيبها أو إلى امرأة ينكحها فهجرته إلى ما هاجر إليه ».

(1/33)


32- حدثنا الحميدى حدثنا سفيان حدثنا يحيى بن صبيح الخراسانى عن قتادة عن سالم بن أبى الجعد عن معدان بن أبى طلحة اليعمرى عن عمر بن الخطاب أنه قال على المنبر : رأيت فى المنام كأن ديكا نقرنى ثلاث نقرات ، أو نقدنى ثلاث نقدات ، فقلت : أعجمى ، وإنى قد جعلت هذا الأمر من بعدى إلى هؤلاء الستة الذين قبض رسول الله -صلى الله عليه وسلم- وهو عنهم راض : عثمان وعلى والزبير وطلحة وعبد الرحمن بن عوف وسعد بن أبى وقاص ، فمن استخلف فهو الخليفة.

(1/34)


33- حدثنا الحميدى حدثنا سفيان حدثنا عاصم بن كليب قال أخبرنى أبى أنه سمع ابن عباس يقول : كان عمر بن الخطاب إذا صلى صلاة جلس للناس ، فمن كانت له حاجة كلمه ، وإن لم يكن لأحد حاجة قام فدخل ، قال : فصلى صلوات لا يجلس للناس فيهن. قال ابن عباس : فحضرت الباب فقلت : يا يرفأ أبأمير المؤمنين شكاة؟ فقال : ما بأمير المؤمنين شكوى. فجلست ، فجاء عثمان بن عفان فجلس ، فخرج يرفأ فقال : قم يا ابن عفان ، قم يا ابن عباس. فدخلا على عمر فإذا بين يديه صبر من مال على كل صبرة منها كتف ، فقال عمر : إنى نظرت فى أهل المدينة فوجدتكما من أكثر أهلها عشيرة ، فخذا هذا المال فاقسماه ، فما كان من فضل فردا. فأما عثمان فحثا ، وأما أنا فجثوت لركبتى وقلت : وإن كان نقصانا رددت علينا. فقال عمر : شنشنة من أخشن - يعنى حجرا من جبل - أما كان هذا عند الله إذ محمد وأصحابه يأكلون القد. فقلت : بلى والله ، لقد كان هذا عند الله ومحمد -صلى الله عليه وسلم- حى ، ولو عليه فتح لصنع فيه غير الذى تصنع قال فغضب عمر وقال إذا صنع ماذا ؟ قلت : إذا لأكل وأطعمنا. قال : فنشج عمر حتى اختلفت أضلاعه ثم قال وددت أنى خرجت منها كفافا فلا لى ولا على.
__________
معانى بعض الكلمات :
الصبرة : الكومة المجموعة بلا كيل ولا وزن
القد : جلد ولد الشاة ساعة يولد
كنف : وعاء
نشج : النشيج صوت معه توجع وبكاء
النشنشة : معناه أنه شبهه بأبيه العباس فى شهامته ورأيه وجرأته على القول

(1/35)


34- حدثنا الحميدى حدثنا سفيان عن مسعر وغيره عن قيس بن مسلم عن طارق بن شهاب : قال رجل من اليهود لعمر بن الخطاب : لو علينا نزلت هذه الآية (اليوم أكملت لكم دينكم وأتممت عليكم نعمتى ورضيت لكم الإسلام دينا) لاتخذنا ذلك اليوم عيدا. فقال عمر : إنى لأعلم أى يوم نزلت هذه الآية ، نزلت يوم عرفة وفى يوم جمعة.

(1/36)


35- حدثنا الحميدى حدثنا سفيان حدثنا ابن أبى لبيد عن ابن سليمان بن يسار عن أبيه عن عمر بن الخطاب : أنه خطب الناس بالجابية فقال : قام فينا رسول الله -صلى الله عليه وسلم- كقيامى فيكم فقال :« أكرموا أصحابى ، ثم الذين يلونهم ، ثم الذين يلونهم ، ثم يظهر الكذب حتى يشهد الرجل ولم يستشهد ويحلف ولم يستحلف ، ألا لا يخلون رجل بامرأة ، فإن ثالثهما الشيطان ، ألا ومن سرته بحبحة الجنة فليلزم الجماعة فإن الشيطان مع الفذ وهو من الاثنين أبعد ، ألا ومن سرته حسنته وساءته سيئته فهو مؤمن ».
__________
معانى بعض الكلمات :
البحبحة : الوسط والخيار
الفذ : الفرد

(1/37)


3 - مسند عثمان بن عفان

(1/38)


36- حدثنا الحميدى حدثنا سفيان حدثنا أيوب بن موسى أخبرنى نبيه بن وهب الحجبى أنه سمع أبان بن عثمان بن عفان يحدث عن أبيه أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- قال :« المحرم لا ينكح ولا يخطب ».

(1/39)


37- حدثنا الحميدى حدثنا سفيان حدثنا أيوب بن موسى أخبرنى نبيه بن وهب قال : اشتكى عمر بن عبيد الله بن معمر عينيه بملل وهو محرم ، فأرسل إلى أبان بن عثمان بن عفان يسأله بأى شىء يعالجه ؟ فقال له أبان بن عثمان : اضمدهما بالصبر ، فإنى سمعت عثمان بن عفان يخبر بذلك عن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- أنه قال :« يضمدها بالصبر ».
__________
معانى بعض الكلمات :
اضمد : لف بخرقة

(1/40)


38- حدثنا الحميدى حدثنا سفيان حدثنا هشام بن عروة عن أبيه عن حمران مولى عثمان قال : توضأ عثمان على المقاعد ثلاثا ثلاثا وقال : هكذا رأيت رسول الله -صلى الله عليه وسلم- يتوضأ ، ثم قال سمعت رسول الله -صلى الله عليه وسلم- يقول :« ما من رجل يتوضأ فيحسن الوضوء ، ثم يصلى إلا غفر الله له ما بينه وبين الصلاة الأخرى حتى يصليها ».

(1/41)


39- حدثنا الحميدى حدثنا أبو سعيد مولى بنى هاشم حدثنى عكرمة بن إبراهيم عن ابن أبى ذباب عن أبيه عن عثمان بن عفان رضى الله عنه : أنه صلى بأهل منى أربعا فأنكر الناس عليه ذلك ، فقال : إنى تأهلت بأهلى بها لما قدمت ، وإنى سمعت رسول الله -صلى الله عليه وسلم- يقول :« إذا تأهل الرجل فى بلد فليصل به صلاة المقيم ».

(1/42)


4 - مسند على بن أبى طالب

(1/43)


40- حدثنا الحميدى حدثنا سفيان حدثنا الزهرى أخبرنى حسن وعبد الله ابنا محمد بن على عن أبيهما أن عليا رضى الله عنه قال لابن عباس رضى الله عنهما : إن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- نهى عن نكاح المتعة ، وعن لحوم الحمر الأهلية زمن خيبر قال سفيان يعنى أنه نهى عن لحوم الحمر الأهلية زمن خيبر لا يعنى نكاح المتعة

(1/44)


41- حدثنا الحميدى حدثنا سفيان حدثنا عبد الله بن أبى نجيح عن أبيه قال أخبرنى من سمع عليا رضى الله عنه يقول : أردت أن أخطب إلى رسول الله -صلى الله عليه وسلم- ابنته ، ثم ذكرت أنه لا شىء لى ثم ذكرت عائدته وفضله فخطبتها ، فقال لى :« هل عندك شىء تعطيها إياه؟ ». قلت : لا.
قال :« فأين درعك الحطمية التى أعطيتكها يوم كذا وكذا؟ ». قلت : هى عندى. قال :« فائت بها ».
قال : فجئت بها ، فأعطيته إياها فزوجنيها ، فلما أدخلها على قال :« لا تحدثا شيئا حتى آتيكما ». فجاءنا وعلينا كساء أو قطيفة ، فلما رأيناه تخشخشنا ، فقال :« مكانكما ». فدعا بإناء فيه ماء ، فدعا فيه ثم رشه علينا ، فقلت : يا رسول الله أهى أحب إليك أم أنا؟ قال :« هى أحب إلى منك ، وأنت أعز على منها ».
__________
معانى بعض الكلمات :
تخشخش : التخشخش التحرك للنهوض
العائدة : المعروف والصلة

(1/45)


42- قال أبو على ابن الصواف وحدثنا إبراهيم بن عبد الله البصرى حدثنا إبراهيم بن بشار الرمادى حدثنا سفيان بن عيينة عن ابن أبى نجيح عن أبيه قال : أخبرنى من سمع على بن أبى طالب على منبر الكوفة ، فذكر معناه.

(1/46)


43- حدثنا الحميدى حدثنا سفيان حدثنا عمرو بن دينار أخبرنى عطاء بن أبى رباح سمعت عائش بن أنس يقول : سمعت على بن أبى طالب على منبر الكوفة يقول : كنت أجد من المذى شدة فأردت أن أسأل رسول الله -صلى الله عليه وسلم- وكانت ابنته عندى ، فاستحييت أن أسأله ، فأمرت عمارا فسأله فقال :« إنما يكفى منه الوضوء ».

(1/47)


44- حدثنا الحميدى حدثنا سفيان حدثنا مطرف بن طريف قال سمعت الشعبى يقول أخبرنى أبو جحيفة قال قلت لعلى بن أبى طالب : هل عندك من رسول الله -صلى الله عليه وسلم- شىء سوى القرآن؟ فقال : لا ، والذى فلق الحبة وبرأ النسمة ، إلا أن يعطى الله عبدا فهما فى كتابه ، أو ما فى الصحيفة . قلت : وما فى الصحيفة؟ قال : العقل وفكاك الأسير ، وأن لا يقتل مسلم بكافر.
__________
معانى بعض الكلمات :
برأ : خلق
العقل : الدية
النسمة : النفس والروح

(1/48)


45- حدثنا الحميدى حدثنا سفيان حدثنا عبد الكريم الجزرى سمعت مجاهدا يقول سمعت عبد الرحمن بن أبى ليلى يقول سمعت على بن أبى طالب يقول : أمرنى رسول الله -صلى الله عليه وسلم- أن أقوم على بدنه ، وأن أقسم جلالها وجلودها ، وأن لا أعطى الجازر منها شيئا ، وقال :« نحن نعطيه من عندنا ».
__________
معانى بعض الكلمات :
الجلال : جمع أجلة جمع جل وهو الكساء الذى يطرح على ظهر البعير

(1/49)


46- حدثنا الحميدى حدثنا سفيان حدثنا ابن أبى نجيح عن مجاهد عن عبد الرحمن بن أبى ليلى عن على بن أبى طالب قال : أمرنى رسول الله -صلى الله عليه وسلم- أن أقوم على بدنه ، وأن أقسم جلالها وجلودها. قال الحميدى قال سفيان : لم يزدنى ابن أبى نجيح على هذا ، فأما عبد الكريم فحدثنا أتم من هذا.
__________
معانى بعض الكلمات :
الجلال : جمع أجلة جمع جل وهو الكساء الذى يطرح على ظهر البعير

(1/50)


47- حدثنا الحميدى حدثنا سفيان أخبرنى عبيد الله بن أبى يزيد أنه سمع مجاهدا يقول سمعت عبد الرحمن بن أبى ليلى يحدث عن على بن أبى طالب : أن فاطمة بنت رسول الله -صلى الله عليه وسلم- أتت رسول الله -صلى الله عليه وسلم- تسأله خادما. فقال :« ألا أخبرك بما هو خير لك منه؟ تسبحين الله عند منامك ثلاثا وثلاثين ، وتحمدين الله ثلاثا وثلاثين ، وتكبرين الله أربعا وثلاثين ». ثم قال سفيان : إحداهن أربع وثلاثون. قال على : فما تركتها منذ بعد سمعتها من رسول الله -صلى الله عليه وسلم- . فقالوا له : ولا ليلة صفين. قال : ولا ليلة صفين.

(1/51)


48- حدثنا الحميدى حدثنا سفيان حدثنا عطاء بن السائب عن أبيه عن على بن أبى طالب رضى الله عنه : أن فاطمة أتت النبى -صلى الله عليه وسلم- تسأله خادما ، فقال :« لا أعطيك خادما وأدع أهل الصفة تطوى بطونهم من الجوع ، ألا أخبرك بما هو خير لك منه ». ثم ذكر مثل حديث عبيد الله الأول إلى آخره.

(1/52)


49- حدثنا الحميدى حدثنا سفيان حدثنا حصين عمن حدثه قال فقال له عبد الله بن عتبة : ولا ليلة صفين قال ولا ليلة صفين ذكرتها من آخر الليل.

(1/53)


50- حدثنا الحميدى حدثنا سفيان حدثنا يزيد بن أبى زياد أنه سمع القاسم بن مخيمرة يحدث عن شريح بن هانئ قال : سألت عائشة عن المسح على الخفين ، فقالت ائت على بن أبى طالب فاسأله ، فإنه كان يغزو مع رسول الله -صلى الله عليه وسلم-. قال فسألت عليا فقال كان رسول الله -صلى الله عليه وسلم- يقول :« يوم وليلة للمقيم ، وثلاثة أيام ولياليهن للمسافر ».

(1/54)


51- حدثنا الحميدى حدثنا سفيان حدثنى أبو السوداء : عمرو النهدى عن ابن عبد خير عن أبيه قال : رأيت على بن أبى طالب يمسح ظهور قدميه ويقول : لولا أنى رأيت رسول الله -صلى الله عليه وسلم- مسح على ظهورهما لظننت أن بطونهما أحق.

(1/55)


52- قال أبو بكر : إن كان على الخفين فهو سنة ، وإن كان على غير الخفين فهو منسوخ.

(1/56)


53- حدثنا الحميدى حدثنا سفيان حدثنى أبو إسحاق الهمدانى عن زيد بن يثيع قال : سألنا عليا : بأى شىء بعثت ذا الحجة؟ قال : بعثت بأربع :« لا يدخل الجنة إلا نفس مؤمنة ، ولا يطوف بالبيت عريان ، ولا يجتمع مسلم ومشرك فى المسجد الحرام بعد عامهم هذا ، ومن كان بينه وبين النبى -صلى الله عليه وسلم- عهد فعهده إلى مدته ، ومن لم يكن له عهد فأجله أربعة أشهر ».

(1/57)


54- حدثنا الحميدى حدثنا سفيان حدثنا عمرو بن دينار أخبرنى الحسن بن محمد بن على أنه سمع عبيد الله بن أبى رافع كاتب على بن أبى طالب يقول سمعت على بن أبى طالب يقول : بعثنى محمد رسول الله -صلى الله عليه وسلم- أنا والزبير والمقداد فقال :« انطلقوا حتى تأتوا روضة خاخ ، بها ظعينة معها كتاب فخذوه منها ». فانطلقنا تعادى بنا خيلنا حتى أتينا الروضة ، فإذا نحن بالظعينة فقلنا : أخرجى الكتاب. فقالت : ما معى من كتاب . فقلنا : لتخرجن الكتاب أو لتلقين الثياب. فأخرجته من عقاصها ، فأتينا رسول الله -صلى الله عليه وسلم- فإذا فيه : من حاطب بن أبى بلتعة إلى ناس من المشركين ممن بمكة يخبرهم ببعض أمر النبى -صلى الله عليه وسلم- فقال النبى -صلى الله عليه وسلم- :« ما هذا يا حاطب ؟ ». فقال حاطب : لا تعجل على يا رسول الله ، فإنى كنت امرأ ملصقا فى قريش ولم أكن من أنفسهم ، وكان من كان معك من المهاجرين لهم قرابات يحمون بها أهاليهم وأموالهم بمكة ، فأحببت إذ فاتنى ذلك من النسب فيهم أن أتخذ عندهم يدا يحمون بها قرابتى ، وما فعلت ذلك كفرا ولا ارتدادا عن دينى ، ولا رضا بالكفر بعد الإسلام. فقال النبى -صلى الله عليه وسلم- :« إنه قد صدقكم ». فقال عمر : يا رسول الله دعنى أضرب عنق هذا المنافق فقال رسول الله -صلى الله عليه وسلم- :« إنه قد شهد بدرا ، وما يدريك لعل الله قد اطلع على أهل بدر فقال : اعملوا ما شئتم ، فقد غفرت لكم ». قال عمرو بن دينار : ونزلت فيه (يا أيها الذين آمنوا لا تتخذوا عدوى وعدوكم أولياء) الآية.
قال سفيان : فلا أدرى أذلك فى الحديث أم قولا من عمرو بن دينار ؟
__________
معانى بعض الكلمات :
الظعينة : المرأة
العقاص : جمع عقيصة أو عقصة وهى الضفائر

(1/58)


55- حدثنا الحميدى حدثنا سفيان حدثنا ليث بن أبى سليم عن مجاهد عن أبى معمر : عبد الله بن سخبرة الأزدى قال : كانوا عند على بن أبى طالب فمرت بهم جنازة فقاموا لها ، فقال على : ما هذا؟ فقالوا : أمر أبو موسى الأشعرى. فقال على : إنما قام رسول الله -صلى الله عليه وسلم- مرة واحدة ولم يعد.

(1/59)


56- حدثنا الحميدى حدثنا سفيان عن يحيى بن سعيد عن واقد بن عمرو عن نافع بن جبير عن مسعود بن الحكم عن على أنه قال : إن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- إنما قام مرة واحدة ثم لم يعد. قال أبو بكر الحميدى : وكان سفيان ربما حدثنا به عن ابن أبى نجيح وليث عن مجاهد عن أبى معمر ، فإذا وقفناه عليه لم يدخل فى حديث ابن أبى نجيح أبا معمر وكان لا يقول حدثنا إلا أن يقول كل واحد منهما.

(1/60)


57- حدثنا الحميدى حدثنا سفيان حدثنا عاصم بن كليب سمعه من ابن أبى موسى قال : سمعت عليا وبعث أبا موسى وأمره بشىء من حاجته ، فقال له على قال لى رسول الله -صلى الله عليه وسلم- :« يا على سل الله الهدى والسداد ، وأعنى بالهدى : هداية الطريق ، والسداد تسديدك السهم ». قال : ونهانى رسول الله -صلى الله عليه وسلم- عن القسى والميثرة الحمراء ، وأن ألبس خاتمى فى هذه أو فى هذه. وأشار إلى السبابة والوسطى . قال الحميدى : وكان سفيان يحدث عن عاصم بن كليب عن أبى بكر بن أبى موسى ، فقيل له : إنما يحدثونه عن أبى بردة. فقال : أما الذى حفظت أنا فعن أبى بكر ، فإن خالفونى فيه فاجعلوه عن ابن أبى موسى. فكان سفيان بعد ذلك ربما قال : عن ابن أبى موسى ، وربما نسى فحدث به على ما سمع عن أبى بكر.
__________
معانى بعض الكلمات :
القسى : ثياب من كتان مخلوط بالحرير منسوبة إلى قرية قس بمصر
الميثرة : الميثرة من مراكب العجم تعمل من حرير أو ديباج

(1/61)


58- حدثنا الحميدى حدثنا سفيان حدثنا عبد الملك بن أعين سمعه من أبى حرب بن أبى الأسود الديلى يحدثه عن أبيه قال سمعت عليا يقول : أتانى عبد الله بن سلام ، وقد أدخلت رجلى فى الغرز فقال لى : أين تريد؟ فقلت : العراق. فقال : أما إنك إن جئتها ليصيبنك بها ذباب السيف. فقال على : وايم الله لقد سمعت رسول الله -صلى الله عليه وسلم- قبله يقوله. فقال أبو حرب : فسمعت أبى يقول : فعجبت منه وقلت : رجل محارب يحدث مثل هذا عن نفسه.
__________
معانى بعض الكلمات :
الذباب : طرف السيف الأسفل الذى يضرب به
الغرز : الركاب

(1/62)


59- حدثنا الحميدى حدثنا سفيان حدثنا أبو إسحاق عن الحارث عن على قال قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم- :« قد تجاوزت لكم عن صدقة الخيل والرقيق ».

(1/63)


60- حدثنا الحميدى حدثنا سفيان حدثنا أبو إسحاق عن الحارث عن على : أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- قضى : أن أعيان بنى الأم يتوارثون دون بنى العلات.
__________
معانى بعض الكلمات :
العلات : أولات العلات الإخوة لأب من أمهات شتى

(1/64)


61- حدثنا الحميدى حدثنا سفيان حدثنا أبو إسحاق عن الحارث عن على بن أبى طالب قال : قضى رسول الله -صلى الله عليه وسلم- بالدين قبل الوصية وأنتم تقرءون الوصية قبل الدين.

(1/65)


62- حدثنا الحميدى حدثنا سفيان عن مسعر وابن أبى ليلى وشعبة عن عمرو بن مرة عن عبد الله بن سلمة عن على : أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- لم يكن يحجبه عن قراءة القرآن إلا أن يكون جنبا.

(1/66)


63- حدثنا الحميدى حدثنا يحيى بن عيسى حدثنا الأعمش حدثنا عدى بن ثابت عن زر بن حبيش قال قال على بن أبى طالب : لقد عهد إلى النبى -صلى الله عليه وسلم- الأمى :« إنه لا يحبك إلا مؤمن ، ولا يبغضك إلا منافق ».

(1/67)


64- حدثنا الحميدى حدثنا عبد الملك بن إبراهيم حدثنى إسماعيل بن مسلم العبدى حدثنى أبو كثير قال : كنت مع سيدى - يعنى على بن أبى طالب - حين قتل أهل النهروان ، فكأن الناس قد وجدوا فى أنفسهم من قتلهم ، فقال على : يا أيها الناس إن نبى الله -صلى الله عليه وسلم- حدثنى :« أن ناسا يخرجون من الدين كما يخرج السهم من الرمية ، ولا يعودون فيه أبدا ، ألا وإن آية ذلك أن فيهم رجلا أسود مجدع اليد إحدى يديه كثدى المرأة لها حلمة كحلمة المرأة ». قال : وأحسبه قال :« حولها سبع هلبات ». فالتمسوه فإنى لا أراه إلا فيهم ، فوجدوه على شفير النهر تحت القتلى ، فقال : صدق الله ورسوله. وإن عليا لمتقلد قوسا له عربية يطعن بها فى مخدجته قال ففرح الناس حين رأوه واستبشروا ، وذهب عنهم ما كانوا يجدون.
__________
معانى بعض الكلمات :
المجدع : مقطوع الأطراف
المخدجة : موضع الإخداج أى النقصان
الهلبات : جمع الهلبة وهى الشعرة أو خصلة الشعر

(1/68)


5 - مسند الزبير بن العوام

(1/69)


65- حدثنا الحميدى حدثنا سفيان حدثنا محمد بن عمرو بن علقمة عن يحيى بن عبد الرحمن بن حاطب عن عبد الله بن الزبير قال قال الزبير : لما نزلت (ثم إنكم يوم القيامة عند ربكم تختصمون) قال الزبير : يا رسول الله أيكرر علينا الخصومة بعد الذى كان بيننا فى الدنيا؟ فقال :« نعم ». فقلت : إن الأمر إذا لشديد.

(1/70)


66- حدثنا الحميدى حدثنا سفيان حدثنا محمد بن عمرو عن يحيى بن عبد الرحمن بن حاطب عن عبد الله بن الزبير قال قال الزبير : لما نزلت (ثم لتسألن يومئذ عن النعيم) قلت : يا رسول الله وأى نعيم نسأل عنه؟ وإنما هما الأسودان : التمر والماء. قال :« أما إن ذاك سيكون ». قال الحميدى : وكان سفيان ربما قال قال الزبير وربما قال عن عبد الله بن الزبير يقول فقال الزبير .

(1/71)


67- حدثنا الحميدى حدثنا أبو ضمرة أنس بن عياض الليثى عن محمد بن عمرو بن علقمة عن يحيى بن عبد الرحمن بن حاطب عن عبد الله بن الزبير عن الزبير بن العوام قال : لما نزلت (ثم إنكم يوم القيامة عند ربكم تختصمون) قال الزبير : يا رسول الله أيكرر علينا الذى كان بيننا فى الدنيا مع خواص الذنوب ؟ فقال :« نعم ، حتى يؤدى إلى كل ذى حق حقه ».

(1/72)


68- حدثنا الحميدى حدثنا عبد الله بن الحارث المخزومى حدثنى محمد بن عبد الله بن إنسان عن أبيه عن عروة بن الزبير عن الزبير قال : أقبلنا مع رسول الله -صلى الله عليه وسلم- من لية حتى إذا كنا عند السدرة وقف رسول الله -صلى الله عليه وسلم- على طرف القرن الأسود حذوها ، فاستقبل نخبا ببصره ووقف حتى اتقف الناس ثم قال :« إن صيد وج وعضاهه حرم محرم لله ». وذلك قبل نزوله الطائف وحصاره ثقيفا .
__________
معانى بعض الكلمات :
العضاه : كل شجر عظيم له شوك الواحدة عضة

(1/73)


6 - مسند عبد الرحمن بن عوف

(1/74)


69- حدثنا الحميدى حدثنا سفيان حدثنا عمرو بن دينار قال سمعت بجالة يقول : ولم يكن عمر أخذ الجزية من المجوس حتى شهد عبد الرحمن بن عوف أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- أخذها من مجوس أهل هجر.

(1/75)


70- حدثنا الحميدى حدثنا سفيان حدثنا الزهرى عن أبى سلمة بن عبد الرحمن قال : اشتكى أبو الرداد فعاده عبد الرحمن بن عوف ، فقال أبو الرداد : إن أخيرهم وأوصلهم - ما علمت - أبو محمد. فقال عبد الرحمن بن عوف : سمعت رسول الله -صلى الله عليه وسلم- يقول :« يقول الله : أنا الله وأنا الرحمن ، خلقت الرحم واشتققت لها اسما من اسمى ، فمن وصلها وصلته ، ومن قطعها بتته ».
__________
معانى بعض الكلمات :
بت : قطع

(1/76)


7 - مسند سعد بن أبى وقاص

(1/77)


71- حدثنا الحميدى حدثنا سفيان حدثنا الزهرى أخبرنى عامر بن سعد بن أبى وقاص عن أبيه قال : مرضت بمكة عام الفتح مرضا أشفيت منه على الموت ، فأتانى رسول الله -صلى الله عليه وسلم- يعودنى فقلت : يا رسول الله إن لى مالا كثيرا وليس يرثنى إلا ابنتى ، أفأتصدق بثلثى مالى؟ قال :« لا ». فقلت : فالشطر؟ قال :« لا ». قلت : فبالثلث؟ قال :« الثلث ، والثلث كثير ، إنك أن تترك ورثتك أغنياء خير من أن تتركهم عالة يتكففون الناس ، وإنك لن تنفق نفقة إلا أجرت عليها حتى اللقمة ترفعها إلى فى امرأتك ». فقلت : يا رسول الله أخلف على هجرتى؟ فقال :« إنك لن تخلف بعدى فتعمل عملا تريد به وجه الله تعالى إلا ازددت به رفعة ودرجة ، ولعلك أن تخلف بعدى حتى ينتفع بك أقوام ويضر بك آخرون ، اللهم أمض لأصحابى هجرتهم ، ولا تردهم على أعقابهم ». ولكن البائس سعد ابن خولة يرثى له رسول الله -صلى الله عليه وسلم- أن مات بمكة. قال سفيان : وسعد بن خولة رجل من بنى عامر بن لؤى.
__________
معانى بعض الكلمات :
البائس : شديد الفقر [ أو الحزين ]
أشفيت : قاربت وأشرفت
العالة : الفقراء
يتكففون : يمدون أكفهم يسألون الناس

(1/78)


72- حدثنا الحميدى حدثنا سفيان حدثنا الزهرى عن عامر بن سعد عن أبيه قال قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم- :« أعظم المسلمين فى المسلمين جرما من سأل عن أمر لم يحرم ، فحرم على الناس من أجل مسألته ».

(1/79)


73- حدثنا الحميدى حدثنا سفيان حدثنا معمر عن الزهرى عن عامر بن سعد عن أبيه قال : قسم رسول الله -صلى الله عليه وسلم- قسما فقلت : يا رسول الله أعط فلانا فإنه مؤمن. فقال النبى -صلى الله عليه وسلم- :« أو مسلم ». فقلت يا رسول الله أعط فلانا فإنه مؤمن فقال النبى -صلى الله عليه وسلم- :« أو مسلم ». فقلت يا رسول الله أعط فلانا فإنه مؤمن فقال النبى -صلى الله عليه وسلم- :« أو مسلم ». ثم قال :« إنى لأعطى الرجل وغيره أحب إلى منه مخافة أن يكبه الله فى النار ».

(1/80)


74- حدثنا الحميدى عن عبد الرزاق عن معمر عن الزهرى عن عامر بن سعد عن أبيه عن النبى -صلى الله عليه وسلم- بنحو هذا الحديث ، وزاد فيه : قال الزهرى : فنرى أن الإسلام الكلمة ، وأن الإيمان العمل.

(1/81)


75- حدثنا الحميدى حدثنا مروان بن معاوية الفزارى وأبو ضمرة قالا حدثنا هاشم بن هاشم بن عتبة بن أبى وقاص عن عامر بن سعد عن أبيه قال قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم- :« من تصبح بسبع تمرات عجوة لم يضره ذلك اليوم سم ولا سحر ».

(1/82)


76- حدثنا الحميدى حدثنا سفيان حدثنا على بن زيد بن جدعان قال سمعت سعيد بن المسيب يقول : بلغنى عن سعد بن أبى وقاص هذا الحديث ثم لقيت سعدا فحدثنى أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- قال لعلى بن أبى طالب :« أما ترضى أن تكون منى بمنزلة هارون من موسى ».

(1/83)


77- حدثنا الحميدى حدثنا سفيان حدثنا عبد الملك بن عمير قال سمعت جابر بن سمرة السوائى يقول سمعت عمر بن الخطاب يقول لسعد بن أبى وقاص : والله لقد شكاك أهل الكوفة فى كل شىء حتى زعموا أنك لا تحسن تصلى بهم. فقال سعد : أما والله ما كنت آلو بهم صلاة رسول الله -صلى الله عليه وسلم- فى الظهر والعصر ، أركد فى الأوليين وأحذف فى الأخريين. قال فسمعت عمر يقول : ذلك الظن بك ، ذلك الظن بك.
__________
معانى بعض الكلمات :
آلو : أقصر
أحذف : أتخفف
أركد : أطيل فيهما

(1/84)


78- حدثنا الحميدى حدثنا جرير بن عبد الحميد عن عبد الملك بن عمير عن جابر بن سمرة مثله إلا أنه قال : ذلك الظن بك يا أبا إسحاق . زاد فيه سفيان : فأمر به عمر أن يوقف للناس ، فجعل لا يمر على قبيلة إلا أثنوا خيرا حتى مر بمجلس لبنى عبس فانبرى شقى منهم يكنى أبا سعدة فقال : أنا أعلمه لا يعدل فى الرعية ، ولا يخرج فى السرية ، ولا يقسم بالسوية. فقال سعد : أما والله لأدعون بثلاث اللهم إن كان كذابا فأطل عمره ، وأكثر ولده ، وابتله بالفقر ، وافتنه. قال عبد الملك بن عمير فأنا رأيته بعد شيخا كبيرا يغمز الجوارى فى الطرق ، فيقال له فى ذلك ، فيقول : شيخ كبير فقير مفتون أصابته دعوة الرجل الصالح سعد ، لا تكون فتنة إلا وثب فيها.

(1/85)


79- حدثنا الحميدى حدثنا سفيان حدثنا العلاء بن أبى العباس أنه سمع أبا الطفيل يحدث عن بكر بن قرواش عن سعد بن أبى وقاص قال : ذكر رسول الله -صلى الله عليه وسلم- ذا الثدية ، فقال :« شيطان الردهة راعى الخيل أو راعى الجبل يحتدره رجل من بجيلة يقال له الأشهب ، أو ابن الأشهب ، علامة فى قوم ظلمة ». قال سفيان : فأخبرنى عمار الدهنى أنه جاء به رجل منهم يقال له الأشهب أو ابن الأشهب.

(1/86)


80- حدثنا الحميدى حدثنا سفيان حدثنا إسماعيل بن أمية عن عبد الله بن يزيد عن ابن عياش قال : تبايع رجلان على عهد سعد بن أبى وقاص بسلت وشعير ، فقال سعد : تبايع رجلان على عهد رسول الله -صلى الله عليه وسلم- بتمر ورطب ، فقال رسول الله -صلى الله عليه وسلم- :« هل ينقص الرطب إذا يبس؟ ». قالوا : نعم . قال :« فلا إذا ».
__________
معانى بعض الكلمات :
السلت : نوع من الشعير أبيض لا قشرة له

(1/87)


81- حدثنا الحميدى حدثنا سفيان حدثنا عمرو بن دينار عن ابن أبى مليكة عن عبيد الله بن أبى نهيك عن سعد بن أبى وقاص قال قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم- :« ليس منا من لم يتغن بالقرآن ». قال سفيان : يعنى يستغنى به.

(1/88)


82- حدثنا الحميدى حدثنا سفيان حدثنا ابن جريج عن عبد الله بن أبى مليكة عن عبيد الله بن أبى نهيك قال : لقينى سعد بن أبى وقاص فى السوق فقال : أتجار كسبة ، أتجار كسبة سمعت رسول الله -صلى الله عليه وسلم- يقول : :« ليس منا من لم يتغن بالقرآن ».

(1/89)


83- حدثنا الحميدى حدثنا سفيان حدثنا إسماعيل بن أبى خالد قال سمعت قيس بن أبى حازم يقول سمعت سعد بن أبى وقاص يقول : أنا أول من رمى بسهم فى سبيل الله ولقد رأيتنى مع رسول الله -صلى الله عليه وسلم- سابع سبعة ، وما لنا طعام إلا الحبلة وورق السمر حتى لقد قرحت أشداقنا ، حتى إن كان أحدنا ليضع مثل ما تضع الشاة ، ما له خلط ، ثم أصبحت بنو أسد تعزرنى على الدين. لقد ضللت إذا وخاب عملى.
__________
معانى بعض الكلمات :
الحبلة : ثمرة السمر من فصيلة البقوليات ذات فلقتين تتفتح عندما تنضج
السمر : جمع سمرة وهو نوع من الشجر صغار الورق قصار الشوك
الأشداق : جوانب الفم
تعزرنى : توقفنى على أحكام الدين وقيل تلومنى وتوبخنى على التقصير فيه

(1/90)


84- حدثنا الحميدى حدثنا سفيان حدثنا أبو يعفور عن مصعب بن سعد بن أبى وقاص قال : صليت إلى جنب أبى ، فطبقت فنهانى وقال : قد كنا نفعله فنهينا ، يعنى النبى -صلى الله عليه وسلم- .
__________
معانى بعض الكلمات :
طبق : جمع بين أصابع يديه وجعلهما بين ركبتيه فى الركوع

(1/91)


85- حدثنا الحميدى حدثنا سفيان عن موسى الجهنى عن مصعب بن سعد عن أبيه قال قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم- :« أيعجز أحدكم أن يكسب كل يوم ألف حسنة يسبح مائة أو يكبر مائة ، فهى ألف حسنة ».

(1/92)


8 - مسند سعيد بن زيد بن عمرو

(1/93)


86- حدثنا الحميدى حدثنا سفيان حدثنا عبد الملك بن عمير سمعت عمرو بن حريث يقول سمعت سعيد بن زيد بن عمرو بن نفيل يقول قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم- :« الكمأة من المن الذى أنزل الله على بنى إسرائيل ، وماؤها شفاء للعين ».
__________
معانى بعض الكلمات :
الكمأة : نبات من الفطريات
المن : مما من الله به على عباده وقيل شبهها بالعسل الحلو النازل من السماء

(1/94)


87- حدثنا الحميدى حدثنا سفيان حدثنا الأعمش عن شمر بن عطية عن شهر بن حوشب قال قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم- :« الكمأة من المن ، وماؤها شفاء للعين ، والعجوة نزل بعلها من الجنة ، وفيها شفاء من السم ».
__________
معانى بعض الكلمات :
بعل : أصل
الكمأة : نبات من الفطريات
المن : مما من الله به على عباده وقيل شبهها بالعسل الحلو النازل من السماء

(1/95)


88- حدثنا الحميدى حدثنا سفيان حدثنا الزهرى أخبرنى طلحة بن عبد الله بن عوف بن أخى عبد الرحمن بن عوف عن سعيد بن زيد بن عمرو بن نفيل قال قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم- :« من ظلم من الأرض شبرا طوقه من سبع أرضين ، ومن قتل دون ماله فهو شهيد ». حدثنا الحميدى قيل لسفيان : فإن معمرا يدخل بين طلحة وبين سعيد رجلا. فقال سفيان : ما سمعت الزهرى أدخل بينهما أحدا.

(1/96)


89- حدثنا الحميدى حدثنا سفيان حدثنا حصين بن عبد الرحمن السلمى عن هلال بن يساف عن ابن ظالم عن سعيد بن زيد بن عمرو بن نفيل قال قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم- :« عشرة من قريش فى الجنة : أنا فى الجنة ، وأبو بكر فى الجنة ، وعمر فى الجنة ، وعثمان فى الجنة ، وعلى فى الجنة ، والزبير فى الجنة ، وطلحة فى الجنة ، وعبد الرحمن بن عوف فى الجنة ، وسعد بن أبى وقاص فى الجنة ». ثم سكت سعيد فقالوا : من العاشر؟ فقال سعيد : أنا.

(1/97)


9 - مسند أبى عبيدة بن الجراح

(1/98)


90- حدثنا الحميدى حدثنا سفيان حدثنا إبراهيم بن ميمون مولى آل سمرة عن سعد بن سمرة عن أبيه عن أبى عبيدة بن الجراح أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- قال :« أخرجوا يهود الحجاز من الحجاز ».

(1/99)


10 - مسند عبد الله بن مسعود

(1/100)


91- حدثنا الحميدى حدثنا سفيان حدثنا ابن أبى نجيح عن مجاهد عن أبى معمر عن عبد الله بن مسعود قال : دخل النبى -صلى الله عليه وسلم- مكة يوم الفتح وحول البيت ثلاثمائة وستون نصبا ، فجعل يطعنها بعود فى يده ويقول :« ( جاء الحق وما يبدئ الباطل وما يعيد ) (جاء الحق وزهق الباطل إن الباطل كان زهوقا) ».
__________
معانى بعض الكلمات :
النصب : حجر كانوا ينصبونه فى الجاهلية ويتخذونه صنما فيعبدونه والجمع أنصاب

(1/101)


92- حدثنا الحميدى حدثنا سفيان حدثنا ابن أبى نجيح عن مجاهد عن أبى معمر عن عبد الله بن مسعود قال : انشق القمر على عهد رسول الله -صلى الله عليه وسلم- بشقتين فقال النبى -صلى الله عليه وسلم- :« اشهدوا اشهدوا ». حدثنا الحميدى قال قال سفيان أثبت لنا ابن أبى نجيح هذين الحديثين عن أبى معمر .

(1/102)


93- حدثنا الحميدى حدثنا سفيان حدثنا منصور عن مجاهد عن أبى معمر عن عبد الله بن مسعود قال : اجتمع عند البيت ثلاثة نفر قرشيان وثقفى أو ثقفيان وقرشى ، قليل فقه قلوبهم كثير شحم بطونهم ، فقال أحدهم : أترون الله يسمع ما نقول؟ فقال الآخر : يسمع إن جهرنا ولا يسمع إن أخفينا فقال الآخر : إن كان يسمع إذا جهرنا فإنه يسمع إذا أخفينا. قال : فأنزل الله ( وما كنتم تستترون أن يشهد عليكم سمعكم ولا أبصاركم) الآية. وكان سفيان أولا يقول فى هذا الحديث : حدثنا منصور أو ابن أبى نجيح أو حميد الأعرج أحدهم أو اثنان منهم. ثم ثبت على منصور فى هذا الحديث.

(1/103)


94- حدثنا الحميدى حدثنا سفيان حدثنا عبد الملك بن عمير غير مرة عن عبد الرحمن بن عبد الله بن مسعود عن أبيه قال قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم- :« نضر الله عبدا سمع مقالتى فوعاها وحفظها وبلغها ، فرب حامل فقه غير فقيه ، ورب حامل فقه إلى من هو أفقه منه ، ثلاث لا يغل عليهن قلب مسلم : إخلاص العمل ، ومناصحة أئمة المسلمين ، ولزوم جماعتهم ، فإن الدعوة تحيط من ورائهم ».

(1/104)


95- حدثنا الحميدى حدثنا سفيان حدثنى يحيى بن عبد الله الجابر أنه سمع أبا ماجد الحنفى يقول : كنت عند عبد الله ، فأتاه رجل بشارب ، فقال عبد الله : ترتروه أو مزمزوه واستنكهوه قال : فترتر أو مزمز واستنكه فإذا هو سكران ، فقال عبد الله بن مسعود : احبسوه . فحبس ، فلما كان من الغد جىء به وجئت ، فدعا عبد الله بسوط ، فأتى بسوط له ثمرة فأمر بها فقطعت ، ثم دق طرفه حتى آضت له مخفقة - قال - فأشار بأصبعه كذا وقال للذى يضرب : اضرب وأرجع يدك ، وأعط كل عضو حقه.
وجلده وعليه قميص وإزار أو قميص وسراويل ، ثم قال عبد الله : إنه لا ينبغى لوالى أمر أن يؤتى بحد إلا أقامه ، الله عفو يحب العفو. فقال الرجل : يا أبا عبد الرحمن إنه لابن أخى وما لى من ولد ، وإنى لأجد له من اللوعة ما أجد لولدى ، فقال عبد الله : بئس لعمر الله إذا والى اليتيم أنت ، ما أحسنت الأدب ولا سترت الخربة . ثم قال عبد الله : إنى لأعلم أول رجل قطعه رسول الله -صلى الله عليه وسلم- أتى برجل من الأنصار قد سرق فقطعه ، فكأنما أسف فى وجه رسول الله -صلى الله عليه وسلم- الرماد . وأشار سفيان بكفه إلى وجهه وقبضها شيئا. فقالوا : يا رسول الله كأنك كرهت. فقال :« وما يمنعنى أن تكونوا أعوانا للشيطان على أخيكم ، إنه لا ينبغى لوالى أمر أن يؤتى بحد إلا أقامه ، والله عفو يحب العفو ». ثم قرأ رسول الله -صلى الله عليه وسلم- (وليعفوا وليصفحوا ألا تحبون قال سفيان : أتيت يحيى الجابر ، فقال لى : أخرج ألواحك. فقلت : ليست معى ألواح ، فحدثنى بهذا الحديث وأحاديث معه ، فلم أحفظ هذا الحديث حتى أعاده على. قال سفيان : فحفظته فى مرتين.
__________
معانى بعض الكلمات :
آضت : رجعت
ترتر : حركه ليستنكه هل يوجد منه ريح الخمر أم لا
الخربة : العورة يقال ما فيه خربة أى عيب
المخفقة : الدرة
أسف : تغير كأنما ذر عليه شىء غيره
أسف : تغير واكمد كأنما ذر عليه شىء غيره
مزمزوه : أن يحرك تحريكا عنيفا لعله يفيق من سكره ويصحو
استنكهوه : شموا ريح فمه

(1/105)


96- حدثنا الحميدى حدثنا سفيان حدثنا عطاء بن السائب - وكنا لقيناه بمكة - قال : دخلت على أبى عبد الرحمن السلمى أعوده ، فأراد غلام له أن يداويه فنهيته ، فقال : دعه فإنى سمعت عبد الله بن مسعود يخبر عن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- أنه قال :« ما أنزل الله داء إلا أنزل له دواء ». وربما قال سفيان :« شفاء علمه من علمه ، وجهله من جهله ».

(1/106)


97- حدثنا الحميدى حدثنا سفيان قال الذى حدثنا منصور عن أبى وائل قال سمعت عبد الله بن مسعود يقول تعاهدوا هذا القرآن ، فلهو أشد تفصيا من صدور الرجال من النعم من عقله. قال قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم- :« بئسما لأحدهم أن يقول نسيت آية كيت وكيت ، بل هو نسى ».
__________
معانى بعض الكلمات :
التفصى : الانفصال والتفلت

(1/107)


98- حدثنا الحميدى حدثنا سفيان حدثنا منصور حدثنا ذر الهمدانى عن وائل بن مهانة عن عبد الله بن مسعود قال قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم- :« تصدقن يا معشر النساء ولو من حليكن ، فإنكن أكثر أهل النار ». فقامت امرأة - ليست من علية النساء - فقالت : لم يا رسول الله ؟ قال :« لأنكن تكثرن اللعن وتكفرن العشير ». ثم قال عبد الله : ما وجد من ناقص العقل والدين أغلب للرجال ذوى الرأى على أمورهم من النساء . قال فقيل : يا أبا عبد الرحمن وما نقصان عقلها ودينها؟ قال : أما نقصان عقلها فجعل الله شهادة امرأتين بشهادة رجل ، وأما نقصان دينها فإنها تمكث كذا يوما لا تصلى لله سجدة.

(1/108)


99- حدثنا الحميدى حدثنا سفيان حدثنا جامع بن أبى راشد وعبد الملك بن أعين عن أبى وائل عن عبد الله بن مسعود قال قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم- :« ما من أحد لا يؤدى زكاة ماله إلا مثل له شجاعا أقرع يطوقه يوم القيامة ». ثم قرأ رسول الله -صلى الله عليه وسلم- مصداقه من كتاب الله (ولا يحسبن الذين يبخلون بما آت الآية.
__________
معانى بعض الكلمات :
الشجاع : الحية الذكر وقيل الحية مطلقا
الأقرع : لا شعر على رأسه لكثرة سمه وقيل هو الأبيض الرأس لكثرة السم

(1/109)


100- حدثنا الحميدى حدثنا سفيان حدثنا عاصم بن أبى النجود عن أبى وائل عن عبد الله بن مسعود قال : كنا نسلم على رسول الله -صلى الله عليه وسلم- فى الصلاة قبل أن نأتى أرض الحبشة فيرد علينا ، فلما رجعنا سلمت عليه وهو يصلى فلم يرد على ، فأخذنى ما قرب وما بعد ، فجلست حتى قضى رسول الله -صلى الله عليه وسلم- الصلاة ، فقلت له : يا رسول الله قد سلمت عليك وأنت تصلى فلم ترد على السلام . فقال :« إن الله قد يحدث من أمره ما يشاء ، وإنه مما أحدث أن لا تكلموا فى الصلاة ». قال سفيان : هذا من أجود ما وجدنا عند عاصم فى هذا الوجه .

(1/110)


101- حدثنا الحميدى حدثنا سفيان حدثنا عبد الملك بن أعين وجامع بن أبى راشد عن أبى وائل عن عبد الله قال قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم- :« من اقتطع مال امرئ مسلم بيمين كاذبة لقى الله وهو عليه غضبان ». قال عبد الله : ثم قرأ علينا رسول الله -صلى الله عليه وسلم- مصداقه من كتاب الله تعالى ( إن الذين يشترون بعهد الله وأيمانهم) الآية.

(1/111)


102- حدثنا الحميدى حدثنا سفيان حدثنا منصور غير مرة هذا الحديث عن إبراهيم عن علقمة : أن عبد الله بن مسعود سجد سجدتى السهو بعد السلام ، وحدث أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- سجدها بعد السلام. قال سفيان : وكان طويلا فهذا الذى حفظت منه .

(1/112)


103- حدثنا الحميدى حدثنا سفيان عن منصور عن إبراهيم عن علقمة : أن امرأة من بنى أسد أتت ابن مسعود فقالت له : بلغنى أنك لعنت ذيت وذيت ، والواشمة والمستوشمة ، وإنى قد قرأت ما بين اللوحين فلم أجد الذى تقول ، وإنى لأظن على أهلك منها. فقال لها عبد الله : فادخلى فانظرى. فدخلت فنظرت فلم تر شيئا. قال فقال لها عبد الله : أما قرأت (ما آتاكم الرسول فخذوه وما نهاكم عنه قالت : بلى.
قال : فهو ذلك.
__________
معانى بعض الكلمات :
الواشمة : الوشم أن يغرز الجلد بإبرة ثم يحشى بكحل أو نيل فيزرق أثره أو يخضر

(1/113)


104- حدثنا الحميدى حدثنا سفيان حدثنا إبراهيم الهجرى أبو إسحاق أنه سمع أبا الأحوص يقول سمعت عبد الله بن مسعود يقول قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم- :« إن الشيطان قد أيس أن تعبد الأصنام بأرضكم هذه أو ببلدكم هذا ولكنه رضى منكم بالمحقرات من أعمالكم ، فاتقوا المحقرات فإنهن من الموبقات ، أولا أخبركم بمثل ذلك؟ مثل ركب نزلوا فلاة من الأرض ليس بها حطب فتفرقوا ، فجاء ذا بعود وجاء ذا بعظم وجاء ذا بروثة حتى أنضجوا الذى أرادوا ، فكذلك الذنوب ».

(1/114)


105- حدثنا الحميدى حدثنا سفيان حدثنا إسماعيل بن أبى خالد بهذا الحديث على غير ما حدثنا به الزهرى قال سمعت قيس بن أبى حازم يقول سمعت عبد الله بن مسعود يقول قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم- :« لا حسد إلا فى اثنتين : رجل آتاه الله مالا فسلطه على هلكته فى الحق ، ورجل آتاه الله حكمة فهو يقضى بها أو يعلمها ».

(1/115)


106- حدثنا الحميدى حدثنا سفيان حدثنا ابن أبى خالد أنه سمع قيس بن أبى حازم يقول سمعت عبد الله بن مسعود يقول : كنا نغزو مع رسول الله -صلى الله عليه وسلم- وليس معنا نساء ، فأردنا أن نختصى فنهانا عن ذلك.

(1/116)


107- حدثنا الحميدى حدثنا سفيان حدثنا المسعودى عن القاسم قال قال النبى -صلى الله عليه وسلم- لعبد الله بن مسعود :« اقرأ ». فقال : أقرأ وعليك أنزل ؟ قال :« إنى أحب أن أسمعه من غيرى ».
قال : فقرأت سورة النساء حتى إذا بلغ (فكيف إذا جئنا من كل أمة بشهيد وجئنا بك على استعبر رسول الله -صلى الله عليه وسلم- فكف عبد الله.

(1/117)


108- قال سفيان قال المسعودى وحدثنا جعفر بن عمرو بن حريث عن أبيه عن عبد الله قال قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم- :« شهيدا عليهم (ما دمت فيهم فلما توفيتنى كنت أنت ».

(1/118)


109- أخبرنا أبو الطاهر عبد الغفار بن محمد بن جعفر بن زيد المؤدب قراءة عليه وأنا أسمع فى سنة سبع وعشرين وأربعمائة فأقر به حدثنا أبو على محمد بن أحمد بن الحسن ابن الصواف قراءة عليه وأنا أسمع فأقر به قال حدثنا أبو على بشر بن موسى قال حدثنا الحميدى حدثنا سفيان قال سمعت شيخا من النخع يسمى عمرا ويكنى بأبى معاوية قال سمعت أبا عمرو الشيبانى يقول سمعت عبد الله بن مسعود يقول : سألت رسول الله -صلى الله عليه وسلم- أى العمل أفضل؟ قال :« الإيمان بالله وجهاد فى سبيله ». قلت : ثم أى؟ قال :« ثم الصلاة لوقتها ». قلت : ثم أى؟ قال :« ثم بر الوالدين ». قلت : فأى الكبائر أكبر؟ قال :« أن تجعل لله ندا وهو خلقك ». قال قلت : ثم أى؟ قال :« أن تقتل ولدك من أجل أن يأكل معك ». قلت : ثم أى؟ قال :« ثم أن تزانى بحليلة جارك ». ثم تلا رسول الله -صلى الله عليه وسلم- (والذين لا يدعون مع الله إلها آخر ولا يقتلون الآية.

(1/119)


110- حدثنا الحميدى حدثنا الفضيل بن عياض عن منصور عن أبى وائل عن ابن مسعود قال قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم- :« سباب المسلم فسوق ، وقتاله كفر ».

(1/120)


111- حدثنا الحميدى حدثنا سفيان قال حدثنا عبد الكريم الجزرى عن زياد بن أبى مريم عن عبد الله بن معقل قال : دخلت مع أبى على عبد الله بن مسعود فقال له أبى : أأنت سمعت النبى -صلى الله عليه وسلم- يقول :« الندم توبة ». فقال عبد الله : نعم ، أنا سمعت النبى -صلى الله عليه وسلم- يقول :« الندم توبة ».

(1/121)


112- قال سفيان وحدثنا أبو سعد عن عبد الله بن معقل عن عبد الله بن مسعود عن النبى -صلى الله عليه وسلم- بمثله. والذى حدثنا به عبد الكريم أحب إلى لأنه أحفظ من أبى سعد.

(1/122)


113- حدثنا الحميدى قال حدثنا سفيان حدثنا عاصم بن بهدلة عن زر بن حبيش عن عبد الله بن مسعود قال : كنت مع النبى -صلى الله عليه وسلم- فى غار فنزلت عليه (والمرسلات عرفا) فأخذتها من فيه ، وإن فاه لرطب بها ، فما أدرى بأيتهما ختم (فبأى حديث بعده يؤمنون) أو (وإذا قيل لهم اركعوا لا يركعون) قال : وخرجت علينا حية من جحر فأفلتتنا ودخلت جحرا آخر ، فقال النبى -صلى الله عليه وسلم- :« لقد وقيتم شرها ووقيت شركم ».

(1/123)


114- حدثنا الحميدى قال حدثنا سفيان قال حدثنا الأعمش قال سمعت أبا وائل : شقيق بن سلمة يقول : كنا جلوسا ننتظر عبد الله بن مسعود فأتانا يزيد بن معاوية النخعى فقال : ما لكم؟ قلنا : ننتظر عبد الله بن مسعود. فقال : أين ترونه ؟ قلنا : فى الدار. قال : أفلا أذهب فأخرجه إليكم؟ قال فذهب فلم يلبث أن خرج عبد الله حتى قام علينا ومعه يزيد بن معاوية ، فقال عبد الله : إنى لأخبر بمجلسكم ، فما يمنعنى أن أخرج إليكم إلا كراهية أن أملكم ، وإن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- كان يتخولنا بالموعظة فى الأيام كراهية السآمة علينا.
__________
معانى بعض الكلمات :
يتخول : يتعاهد
السآمة : الملل والضجر

(1/124)


115- حدثنا الحميدى قال حدثنا سفيان قال حدثنا الأعمش عن أبى وائل عن عبد الله قال قيل : يا رسول الله أنؤاخذ بما كان منا فى الجاهلية ؟ فقال :« من أحسن منكم لم يؤاخذ بما عمل فى الجاهلية ، ومن أساء أخذ بالأول والآخر ».

(1/125)


116- حدثنا الحميدى قال حدثنا سفيان عن الأعمش عن أبى وائل عن عبد الله بن مسعود يبلغ به النبى -صلى الله عليه وسلم- قال :« لا يتناجى اثنان دون الثالث ، فإن ذلك يحزنه ».

(1/126)


117- حدثنا الحميدى قال حدثنا سفيان عن الأعمش عن أبى وائل عن عبد الله بن مسعود قال : قسم رسول الله -صلى الله عليه وسلم- قسما فقال رجل : إن هذه لقسمة ما أريد بها وجه الله. قال فقال عبد الله بن مسعود : فما ملكت نفسى أن أتيت النبى -صلى الله عليه وسلم- فأخبرته ، فتغير وجهه - أو قال : لونه - قال عبد الله : فتمنيت أنى كنت أسلمت يومئذ . قال : ثم قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم- :« قد أوذى موسى بأشد من هذا فصبر ».

(1/127)


118- حدثنا الحميدى قال حدثنا سفيان قال سمعت الأعمش يقول سمعت الحجاج بن يوسف يقول : لا تقولوا سورة البقرة ولا سورة كذا. فذكرته لإبراهيم بن يزيد النخعى فقال : أخبرنى عبد الرحمن بن يزيد أنه مشى مع عبد الله بن مسعود فى بطن الوادى ، فلما أتى الجمرة جعلها عن يمينه ، ثم اعترضها فرماها ، فقلت له : يا أبا عبد الرحمن إن ناسا يرمونها من فوقها. فقال : من ها هنا ، والذى لا إله غيره ، رأيت الذى أنزلت عليه سورة البقرة رماها.

(1/128)


119- حدثنا الحميدى قال حدثنا سفيان قال حدثنا الأعمش عن إبراهيم عن علقمة قال : قدم عبد الله الشام ، فقرأ سورة يوسف ، فقال له رجل : ما هكذا أنزلت. قال فقال عبد الله : ويحك أو ويلك قرأتها على رسول الله -صلى الله عليه وسلم- فقال :« أحسنت ». فبينا هو يراجعه إذ وجد عبد الله منه ريح الخمر ، فقال عبد الله : أتشرب الخمر وتكذب بالقرآن؟ لا أبرح حتى تجلد فجلد.

(1/129)


120- حدثنا الحميدى قال حدثنا سفيان قال حدثنا الأعمش غير مرة عن عبد الله بن مرة عن أبى الأحوص عن عبد الله أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- قال :« أبرأ إلى كل خليل من خله ، ولو كنت متخذا خليلا لاتخذت أبا بكر خليلا ، وإن صاحبكم لخليل الله ». يعنى نفسه.

(1/130)


121- حدثنا الحميدى قال حدثنا سفيان قال حدثنا الأعمش عن عمارة بن عمير عن عبد الرحمن بن يزيد عن عبد الله بن مسعود قال : ما رأيت رسول الله -صلى الله عليه وسلم- صلى صلاة إلا لوقتها إلا بالمزدلفة ، فإنه جمع بين الصلاتين المغرب والعشاء ، وصلى الصبح يومئذ فى غير وقتها. وقال سفيان : يعنى فى غير وقتها الذى كان يصليها فيه قبل ذلك.

(1/131)


122- حدثنا الحميدى قال حدثنا سفيان عن الأعمش عن عمارة بن عمير عن عبد الرحمن بن يزيد عن عبد الله بن مسعود قال قال لنا رسول الله -صلى الله عليه وسلم- :« يا معشر الشباب من استطاع منكم الباءة فلينكح ، فإنه أغض للبصر وأحصن للفرج ، ومن لا فليصم ، فإن الصوم له وجاء ».
__________
معانى بعض الكلمات :
الباءة : النكاح
الوجاء : الحماية

(1/132)


123- حدثنا الحميدى قال حدثنا سفيان قال حدثنا الأعمش أو أخبرت عنه عن مسلم بن صبيح يعنى عن مسروق قال قيل لعبد الله : إن فى المسجد رجلا يقول : إذا كان يوم القيامة أصاب الناس دخان يأخذ بأسماع الكفار ويأخذ المؤمنين كالزكمة. قال : فكان عبد الله متكئا فجلس فقال : يا أيها الناس من علم منكم شيئا فليقل به ، ومن لم يعلم فليقل لما لا يعلم الله أعلم فإن من علم المرء أن يقول لما لا يعلم : الله أعلم فقد قال الله لنبيه ( قل ما أسألكم عليه من أجر وما أنا من المتكلفين) إن قريشا لما أبطئوا على رسول الله -صلى الله عليه وسلم- بالإسلام فقال :« اللهم اكفنيهم بسبع كسبع يوسف ».
فأصابتهم سنة حصت كل شىء حتى أكلوا العظام وحتى جعل الرجل ينظر إلى السماء فيرى بينه وبينها مثل الدخان ، قال الله عز وجل (فارتقب يوم تأتى السماء بدخان مبين يغشى الناس هذا عذاب أليم) قال الله (إنا كاشفو العذاب قليلا إنكم عائدون) كان هذا فى الدنيا ، أفيكشف عنهم يوم القيامة؟ ثم قال عبد الله : وقد مضى الدخان ، ومضى اللزام ، ومضى القمر ، ومضى الروم ، ومضت البطشة.
__________
معانى بعض الكلمات :
حصت : استأصلت
السنة : الجدب والقحط

(1/133)


124- حدثنا الحميدى قال حدثنا سفيان قال حدثنا الأعمش عن مسلم بن صبيح قال : كنا مع مسروق فى دار يسار بن نمير فرأى مسروق فى صفته تماثيل ، فقال سمعت عبد الله بن مسعود يقول سمعت رسول الله -صلى الله عليه وسلم- يقول :« إن أشد الناس عذابا يوم القيامة المصورون ».
__________
معانى بعض الكلمات :
الصفة : البنيان الواسع كالبهو

(1/134)


125- حدثنا الحميدى قال حدثنا سفيان عن الأعمش عن عبد الله بن مرة عن مسروق عن عبد الله بن مسعود قال قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم- :« ما من نفس تقتل ظلما إلا كان على ابن آدم الأول كفل منها ، لأنه سن القتل أولا ».
__________
معانى بعض الكلمات :
الكفل : النصيب

(1/135)


126- حدثنا الحميدى قال حدثنا سفيان قال حدثنا الأعمش عن عبد الله بن مرة عن مسروق عن عبد الله بن مسعود أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- قال :« لا يحل دم امرئ مسلم يشهد أن لا إله إلا الله وأنى رسول الله إلا فى إحدى ثلاث : رجل كفر بعد إسلامه ، أو زنى بعد إحصانه ، أو نفس بنفس ».

(1/136)


127- حدثنا الحميدى قال حدثنا سفيان قال حدثنا الأعمش عن عبد الله بن مرة عن مسروق عن عبد الله بن مسعود قال : أما إنا قد سألنا عن ذلك يعنى أرواح الشهداء فقيل :« جعلت فى أجواف طير خضر تأوى إلى قناديل تحت العرش ، تسرح من الجنة حيث شاءت ، فاطلع إليهم ربك اطلاعة فقال : هل تستزيدونى شيئا فأزيدكم ؟ فقالوا : وما نستزيدك ونحن فى الجنة نسرح منها حيث نشاء. ثم اطلع إليهم ربك اطلاعة فقال : هل تستزيدونى شيئا فأزيدكم؟ فلما رأوا أنه لا بد من أن يسألوه قالوا : ترد أرواحنا فى أجسادنا فنقتل فى سبيلك مرة أخرى ».

(1/137)


128- حدثنا الحميدى قال حدثنا سفيان قال حدثنا عطاء بن السائب عن أبى عبيدة عن عبد الله مثله.
وزاد :« وتقرئ نبينا منا السلام ، وتخبر قومنا أن قد رضينا ورضى عنا ».

(1/138)


129- حدثنا الحميدى قال حدثنا سفيان قال حدثنا الأعمش عن شمر بن عطية عن المغيرة بن سعد بن الأخرم عن أبيه عن ابن مسعود قال قال لنا رسول الله -صلى الله عليه وسلم- :« لا تتخذوا الضيعة فترغبوا فى الدنيا ». ثم قال عبد الله : وبراذان ما براذان ، وبالمدينة ما بالمدينة.
__________
معانى بعض الكلمات :
الضيعة : الضيعة فى الحاضرة مال الرجل من النخل والكرم والأرض

(1/139)


130- حدثنا الحميدى قال حدثنا سفيان عن مسعر عن عمرو بن مرة عن أبى عبيدة قال قال لى مسروق : أخبرنى أبوك أن شجرة أنذرت النبى -صلى الله عليه وسلم- بالجن.

(1/140)


131- حدثنا الحميدى قال حدثنا سفيان عن مسعر عن عمرو بن مرة عن عبد الله بن سلمة عن عبد الله بن مسعود أنه قال : من كل شىء قد أوتى نبيكم علمه إلا من خمس (إن الله عنده علم الساعة) إلى آخر السورة.

(1/141)


132- حدثنا الحميدى قال حدثنا سفيان قال حدثنا مسعر عن مرة عن علقمة بن مرثد عن المغيرة اليشكرى عن المعرور بن سويد عن ابن مسعود قال قالت أم حبيبة : اللهم أمتعنى بزوجى رسول الله وبأبى أبى سفيان وبأخى معاوية. فقال رسول الله -صلى الله عليه وسلم- :« دعوت الله لآجال مضروبة ولآثار مبلوغة ولأرزاق مقسومة ، لا يتقدم منها شىء قبل أجله ، ولا يتأخر منها شىء بعد حله ، ولو كنت سألت الله أن ينجيك من عذاب فى النار أو عذاب فى القبر كان خيرا أو أفضل ».

(1/142)


133- قال : وسئل رسول الله -صلى الله عليه وسلم- عن القردة والخنازير أهم من نسل الذين كانوا مسخوا أو من شىء كان قبل ذلك؟ فقال :« لا ، بل من شىء كان قبل ذلك ، إن الله تعالى لم يهلك قوما قط فيجعل لهم نسلا ولا عاقبة ، ولكنهم من شىء كان قبل ذلك ».

(1/143)


134- حدثنا الحميدى قال حدثنا محمد بن عبيد الطنافسى قال حدثنا الأعمش عن زيد بن وهب قال قال عبد الله بن مسعود حدثنا رسول الله -صلى الله عليه وسلم- وهو الصادق المصدوق :« إن أحدكم يجمع خلقه فى بطن أمه أربعين يوما ، فيكون علقة مثل ذلك ، ثم يكون مضغة مثل ذلك ، ثم يرسل الله إليه الملك بأربع كلمات فيقول : اكتب عمله وأجله وشقيا أم سعيدا. ثم ينفخ فيه الروح - ثم قال - والذى نفسى بيده إن الرجل ليعمل بعمل أهل النار حتى ما يكون بينه وبينها إلا ذراع فيسبق عليه الكتاب فيعمل بعمل أهل الجنة فيدخلها ، وإن الرجل ليعمل بعمل أهل الجنة حتى ما يكون بينه وبينها إلا ذراع فيسبق عليه الكتاب فيعمل بعمل أهل النار فيدخلها ».

(1/144)


135- حدثنا الحميدى قال حدثنا سفيان قال حدثنا الأعمش عن عمارة بن عمير عن الأسود بن يزيد عن عبد الله أنه قال : لا يجعلن أحدكم للشيطان من صلاته جزءا يرى أن حتما عليه أن لا ينصرف - يعنى : إلا عن يمينه - وقد رأيت رسول الله -صلى الله عليه وسلم- أكثر ما ينصرف عن شماله.

(1/145)


11 - مسند أبى ذر الغفارى

(1/146)


136- حدثنا الحميدى قال حدثنا سفيان بن عيينة قال حدثنا الزهرى قال سمعت أبا الأحوص يحدث أنه سمع أبا ذر يقول قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم- :« إذا قام أحدكم إلى الصلاة فإن الرحمة تواجهه فلا يمسح الحصى ». قال سفيان فقال له سعد بن إبراهيم : من أبو الأحوص؟ كالمغضب عليه حين حدث عن رجل مجهول لا يعرفه فقال له الزهرى : أما تعرف الشيخ مولى بنى غفار ، الذى كان يصلى فى الروضة ، الذى الذى وجعل يصفه وسعد لا يعرفه .

(1/147)


137- حدثنا الحميدى قال حدثنا سفيان قال حدثنا عمرو بن دينار قال أخبرنى يزيد بن جعدبة الليثى أنه سمع عبد الرحمن بن مخراق يحدث عن أبى ذر قال قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم- :« إن الله عز وجل خلق فى الجنة ريحا بعد الريح بسبع سنين ، وإن من دونها بابا مغلقا ، وإنما يأتيكم الريح من خلل ذلك الباب ، ولو فتح لأذرت ما بين السماء والأرض من شىء ، وهى عند الله الأزيب وهى فيكم الجنوب ».
__________
معانى بعض الكلمات :
أذرت : أطارت

(1/148)


138- حدثنا الحميدى قال حدثنا سفيان قال قلت لمحمد بن السائب بن بركة : هل رأيت عمرو بن ميمون الأودى ؟ فقال : نعم ، كان ينزل علينا. فقلت : هل سمعت منه شيئا؟ قال : نعم ، سمعت عمرو بن ميمون يقول سمعت أبا ذر يقول : كنت أمشى خلف رسول الله -صلى الله عليه وسلم- فقال لى :« يا أبا ذر ألا أدلك على كنز من كنوز الجنة ؟ ». فقلت : بلى يا رسول الله. قال :« لا حول ولا قوة إلا بالله ».

(1/149)


139- حدثنا الحميدى قال حدثنا سفيان قال حدثنا هشام بن عروة قال أخبرنى أبى عن أبى مراوح الغفارى عن أبى ذر قال قلت : يا رسول الله أى العمل أفضل؟ قال :« إيمان بالله ، وجهاد فى سبيل الله ». قال قلت : فأى الرقاب أفضل؟ قال :« أغلاها أثمانا وأنفسها عند أهلها ». قلت : فإن لم أقدر على ذلك؟ قال :« فتعين صانعا أو تصنع لأخرق ». قلت : فإن لم أستطع ذلك. قال :« فتكف أذاك عن الناس ، فإنها صدقة تصدق بها على نفسك ».
__________
معانى بعض الكلمات :
الأخرق : الجاهل بما يجب أن يعمله ولم يكن فى يديه صنعة يكتسب بها

(1/150)


140- حدثنا الحميدى قال حدثنا سفيان عن يحيى بن سعيد عن المرقع عن أبى ذر قال : إنما كان فسخ الحج من رسول الله -صلى الله عليه وسلم- لنا خاصة.

(1/151)


141- حدثنا الحميدى قال حدثنا سفيان حدثنا بشر بن عاصم بن سفيان الثقفى عن أبيه عن أبى ذر قال قلت : يا رسول الله سبق أهل الأموال الدثر بالأجر ، يقولون كما نقول وينفقون ولا ننفق. فقال رسول الله -صلى الله عليه وسلم- :« أولا أدلك على عمل إذا أنت قلته أدركت من قبلك ، وفت من بعدك إلا من قال مثل قولك؟ تسبح دبر كل صلاة ثلاثا وثلاثين ، وتحمد الله ثلاثا وثلاثين ، وتكبر أربعا وثلاثين ». قال الحميدى ثم قال سفيان : إحداهن أربعا وثلاثين :« وعند منامك مثل ذلك ».
__________
معانى بعض الكلمات :
الدثر : المال العظيم

(1/152)


142- حدثنا الحميدى قال حدثنا سفيان قال حدثنا الأعمش عن إبراهيم التيمى قال : كنت أمشى مع أبى فقرأ السجدة فسجد ثم قال : سمعت أبا ذر يقول قلت : يا رسول الله أى مسجد وضع على وجه الأرض أول؟ قال :« المسجد الحرام ». قلت : ثم أى؟ قال :« المسجد الأقصى ». قلت : كم بينهما؟ قال :« أربعون سنة ». قلت : ثم أى؟ قال :« ثم حيث أدركتك الصلاة فصل ، فإن الأرض كلها مسجد ».

(1/153)


143- حدثنا الحميدى قال حدثنا سفيان عن يحيى بن سعيد عن المرقع عن أبى ذر أنه قال : إنما كان فسخ الحج من رسول الله -صلى الله عليه وسلم- لنا خاصة .

(1/154)


144- حدثنا الحميدى قال حدثنا سفيان قال حدثنا محمد بن عبد الرحمن مولى آل طلحة وحكيم بن جبير سمعاه من موسى بن طلحة أنه سمع رجلا من أخواله من بنى تميم يقال له ابن الحوتكية قال قال عمر بن الخطاب : من حاضرنا يوم القاحة إذ أتى النبى -صلى الله عليه وسلم- بأرنب؟ فقال أبو ذر : أنا ، أتى أعرابى النبى -صلى الله عليه وسلم- بأرنب ، فقال : يا رسول الله إنى رأيتها تدمى. قال : فكف عنه النبى -صلى الله عليه وسلم- فلم يأكل وأمر أصحابه أن يأكلوا ، واعتزل الأعرابى فلم يطعم فقال : إنى صائم. فقال النبى -صلى الله عليه وسلم- :« وما صومك؟ ». قال : ثلاث من كل شهر.
قال :« فأين أنت عن البيض الغر : ثلاث عشرة وأربع عشرة وخمس عشرة ».

(1/155)


الصفحة السابقة   //   الصفحة التالية