صدر هذا الكتاب آليا بواسطة الموسوعة الشاملة
(اضغط هنا للانتقال إلى صفحة الموسوعة الشاملة على الإنترنت)

الصفحة السابقة   //   الصفحة التالية
 

الكتاب : مسند أبي يعلى الموصلي
مصدر الكتاب : موقع جامع الحديث
http://www.alsunnah.com
[ الكتاب مرقم آليا غير موافق للمطبوع ]

2055 - حدثنا أبو همام ، قال : حدثني المغيرة بن سقلاب ، أخبرنا معقل بن عبيد الله ، عن عمرو بن دينار ، عن جابر ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « من ضمن لي ما بين لحييه ورجليه ، ضمنت له الجنة »

(5/163)


2056 - حدثنا أبو همام ، قال : حدثني ابن وهب ، قال : أخبرني عمرو بن الحارث ، عن أبي الزبير ، عن جابر ، أنه قال : يا رسول الله أنعمل لأمر قد فرغ منه أم لأمر نأتنفه (1) ؟ قال : « لأمر قد فرغ منه » فقال سراقة : ففيم العمل إذا ؟ قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « كل ميسر لعمله »
__________
(1) نأتنفه : نستحدثه والمراد مستأنف لم يسبق به القضاء

(5/164)


2057 - حدثنا أحمد بن إبراهيم الموصلي ، حدثنا عبد الوهاب الثقفي ، حدثنا جعفر بن محمد ، عن أبيه ، عن جابر ، قال : كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا خطب احمرت عيناه ، وعلا صوته ، واشتد غضبه حتى كأنه منذر جيش يقول : صبحكم ومساكم ، ويقول : « بعثت أنا والساعة كهاتين - يقرن (1) بين السبابة والوسطى » - ويقول : « أما بعد فإن خير الحديث كتاب الله ، وخير الهدي هدي (2) محمد صلى الله عليه وسلم ، وإن شر الأمور محدثاتها ، وكل بدعة ضلالة ، ثم يقول : أنا أولى بكل مؤمن من نفسه ، من ترك مالا فلأهله ، ومن ترك دينا وضيعة إلي وعلي »
__________
(1) قرن : جمع أو وصل
(2) الهدي : السيرة والهيئة والطريقة

(5/165)


2058 - حدثنا أحمد بن إبراهيم الموصلي ، حدثنا حفص بن غياث ، عن أشعث ، عن ابن سيرين ، عن أبي بكرة ، « سمعت النبي صلى الله عليه وسلم يخطب يوم النحر (1) على راحلته (2) بمنى » . حدثنا أحمد بن إبراهيم ، حدثنا حفص ، عن الأعمش ، عن أبي سفيان ، وأبي صالح ، أو أحدهما ، عن جابر ، قال : خطبنا رسول الله صلى الله عليه وسلم يوم النحر بمنى بنحو من حديث أبي بكرة
__________
(1) يوم النحر : اليوم الأول من عيد الأضحى
(2) الراحلة : البعير القوي على الأسفار والأحمال، ويقع على الذكر والأنثى

(5/166)


2059 - حدثنا محمد بن عباد المكي ، حدثنا ابن عيينة ، عن أبي الزبير ، عن جابر ، أن النبي صلى الله عليه وسلم سئل عن كسب الحجام (1) ، فقال - أحسبه قال - : « اعلفه ناضحكم (2) »
__________
(1) الحجام : من يعالج بالحجامة وهي تشريط موضع الألم وتسخينه لإخراج الدم الفاسد من البدن
(2) الناضح : الجمل أو الثور أو الحمار الذي يستقى عليه الماء

(5/167)


2060 - حدثنا محمد بن عباد ، حدثنا سفيان ، عن أبي الزبير ، عن جابر ، قال : « لم نكن نسمي المنافقين كفارا على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم »

(5/168)


2061 - حدثنا إبراهيم ، حدثنا حماد ، عن حبيب المعلم ، عن عطاء ، عن جابر ، أن رجلا قال يوم الفتح : يا رسول الله إني نذرت إن فتح الله عليك أن أصلي في بيت المقدس ، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « صل هاهنا » فأعادها الرجل على النبي صلى الله عليه وسلم مرتين أو ثلاثا ، كل ذلك يقول : « صل هاهنا » فلما أكثر عليه قال : « فشأنك إذا »

(5/169)


2062 - حدثنا إبراهيم بن الحجاج ، حدثنا حماد ، عن سهيل بن أبي صالح ، عن عامر بن عبد الله بن الزبير ، عن عمرو بن سليم الزرقي ، عن جابر ، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : « إذا دخل أحدكم إلى المسجد فليصل ركعتين قبل أن يجلس »

(5/170)


2063 - حدثنا إبراهيم ، حدثنا حماد ، عن أيوب ، عن أبي الزبير ، عن جابر ، « أن رسول الله صلى الله عليه وسلم لما بلغه موت النجاشي قام بأصحابه فصفوا خلفه صفين ، فصلى عليه »

(5/171)


2064 - حدثنا إبراهيم ، حدثنا وهيب ، عن جعفر بن محمد ، عن أبيه ، عن جابر ، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان إذا خطب احمرت عيناه ، واشتد غضبه ، وعلا صوته حتى كأنه منذر جيش ، ثم قال : « صبحتكم الساعة ومستكم ، بعثت أنا والساعة كهاتين السبابة والوسطى ، أما بعد فإن خير الهدى هدى محمد ، وشر الأمور محدثاتها ، وكل بدعة ضلالة »

(5/172)


2065 - حدثنا إبراهيم ، حدثنا وهيب ، عن ابن أبي ذئب ، عن عثمان بن عبد الله بن سراقة ، عن جابر ، « أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يصلي على راحلته (1) حيث وجهت في غزوة أنمار »
__________
(1) الراحلة : البعير القوي على الأسفار والأحمال، ويقع على الذكر والأنثى

(5/173)


2066 - حدثنا إسحاق ، حدثنا سفيان ، عن عمرو بن دينار ، سمع جابر بن عبد الله ، يقول : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « الحرب خدعة »

(5/174)


2067 - حدثنا إسحاق ، حدثنا عفان ، حدثنا حماد بن سلمة ، عن حميد ، عن أبي المتوكل ، عن جابر بن عبد الله ، « أنهم كانوا لا يضعون أيديهم في الطعام حتى يكون رسول الله صلى الله عليه وسلم يبدأ »

(5/175)


2068 - حدثنا إسحاق ، حدثنا هشيم ، أخبرنا سيار ، ومغيرة ، عن الشعبي ، عن جابر ، قال : « بعت رسول الله صلى الله عليه وسلم بعيرا على أن لي ظهره حتى أرجع إلى المدينة »

(5/176)


2069 - حدثنا إسحاق ، حدثنا وكيع ، حدثنا زكريا ، عن الشعبي ، عن جابر ، « أنه باع النبي صلى الله عليه وسلم بعيرا واشترط ظهره إلى أهله »

(5/177)


2070 - حدثنا إسحاق ، حدثنا هشيم ، أخبرنا سيار ، عن أبي هبيرة ، عن جابر ، قال : كنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم في سفر ، واشترى مني بعيرا وجعل لي ظهره حتى أقدم المدينة . فلما قدمنا أتيته بالبعير فدفعته إليه وأمر لي بالثمن ، ثم انصرفت ، وإذا رسول الله صلى الله عليه وسلم قد لحقني قال : قلت : لعله بدا له فيه . قال : فلما أتيته دفع إلي البعير ، قال : « هو لك » . قال : فمررت برجل من اليهود فأخبرته . قال : فجعل يعجب . قال : واشترى منك البعير فدفع إليك الثمن ، ثم وهبه لك ؟ قال : قلت : « نعم »

(5/178)


2071 - حدثنا أبو خيثمة ، حدثنا يحيى بن سعيد ، عن جعفر بن محمد ، عن أبيه ، قال : أتينا جابر بن عبد الله وهو ببني سلمة فسألناه عن حجة رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فحدثنا أن رسول الله صلى الله عليه وسلم أقام بالمدينة تسع سنين لم يحج ، ثم أذن في الناس أن رسول الله صلى الله عليه وسلم حاج في هذا العام ، فنزل المدينة بشر كثير كلهم يلتمس أن يأتم (1) برسول الله صلى الله عليه وسلم ويفعل ما يفعل ، فخرج رسول الله صلى الله عليه وسلم لخمس بقين من ذي القعدة ، وخرجنا حتى أتينا ذا الحليفة نفست (2) أسماء بمحمد بن أبي بكر فأرسلت إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم كيف أصنع ؟ فقال : « اغتسلي واستثفري (3) بثوب ، ثم أهلي » فخرج رسول الله صلى الله عليه وسلم حتى إذا استوت به ناقته على البيداء أهل بالتوحيد : « لبيك اللهم لبيك ، لبيك لا شريك لك لبيك ، إن الحمد والنعمة لك والملك ، لا شريك لك » ولبى الناس ، والناس يزيدون ذا المعارج ونحوه من الكلام ، والنبي صلى الله عليه وسلم يسمع فلا يقول لهم شيئا ، فنظرت مد بصري بين يدي رسول الله صلى الله عليه وسلم من راكب وماش ، ومن خلفه مثل ذلك ، وعن يمينه مثل ذلك ، وعن يساره مثل ذلك ، قال جابر : ورسول الله صلى الله عليه وسلم بين أظهرنا ينزل القرآن وهو يعرف تأويله ، وما عمل به من شيء عملناه ، قال : فخرجنا لا ننوي إلا الحج حتى إذا أتينا الكعبة استلم نبي الله صلى الله عليه وسلم الحجر الأسود ، ثم رمل (4) ثلاثة ، ومشى أربعة حتى إذا فرغ عمد إلى مقام إبراهيم فصلى خلفه ركعتين ، وقرأ ( واتخذوا من مقام إبراهيم مصلى (5) ) قال : أي فقرأ فيهما بالتوحيد وقل يا أيها الكافرون ، ثم استلم الحجر ، ثم خرج إلى الصفا ، ثم قال : « نبدأ بما بدأ الله به » وقرأ ( إن الصفا والمروة من شعائر الله (6) ) فرقى (7) على الصفا حتى إذا نظر إلى البيت كبر ثم قال : « لا إله إلا الله وحده لا شريك له له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير ، لا إله إلا الله وحده أنجز وعده ، وصدق عبده ، وهزم أو غلب الأحزاب وحده » ثم دعا ورجع إلى هذا الكلام ثم نزل حتى إذا انصبت (8) قدماه في الوادي رمل حتى إذا صعد مشى حتى إذا أتى المروة فرقى عليها حتى إذا نظر إلى البيت قال عليها كما قال على الصفا ، ولما كان السابع بالمروة قال : « يا أيها الناس إني لو استقبلت من أمري ما استدبرت (9) لم أسق الهدي (10) وجعلتها عمرة ، فمن لم يكن معه هدي فليحلل (11) وليجعلها عمرة » ، فحل الناس كلهم ، فقال سراقة بن جعشم : يا رسول الله ألعامنا هذا أم للأبد ؟ قال : فشبك النبي صلى الله عليه وسلم بين أصابعه قال : « بل للأبد ، ثلاث مرات ، دخلت العمرة في الحج إلى يوم القيامة » وقدم علي من اليمن فقدم معه بهدي (12) ، وساق رسول الله صلى الله عليه وسلم معه هديا من المدينة ، فإذا فاطمة قد حلت ولبست ثيابا صبيغا ، واكتحلت وقالت : أمرني أبي ، فأنكر ذلك علي عليها . قال : قال جعفر : هذا الحرف لم يذكره جابر بن عبد الله ، قال علي بالكوفة : فانطلقت محرشا أستثبت رسول الله صلى الله عليه وسلم في الذي ذكرت فاطمة ، فقلت : يا رسول الله إن فاطمة قد حلت ولبست ثيابا صبيغا واكتحلت ، وقالت : أمرني به أبي ، قال : « صدقت صدقت صدقت ، أنا أمرتها به » ثم رجع إلى حديث جابر فقال لعلي : « بم أهللت ؟ » قال : قلت : اللهم إني أهل بما أهل به رسولك ، ومعي الهدي . قال : « فلا تحل » قال : وكان جماعة الهدي الذي أتى به النبي صلى الله عليه وسلم والذي أتى به علي مائة ، فنحر (13) رسول الله صلى الله عليه وسلم بيده ثلاثة وستين ، وأعطى عليا فنحر ما غبر (14) ، وأشركه في هديه وأمر رسول الله صلى الله عليه وسلم من كل بدنة (15) ببضعة ، فجعلت في قدر فأكلا من لحمها وشربا من مرقها . قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « قد نحرت هاهنا ، ومنى كلها منحر (16) » ووقف ثم قال : « قد وقفت هاهنا ، وعرفة كلها موقف » ، ووقف بالمزدلفة فقال : « قد وقفت هاهنا ، والمزدلفة كلها موقف »
__________
(1) الائتمام : الاقتداء والمتابعة في القول والعمل
(2) نفست : ولدت أو حاضت
(3) الاستثفار : هو أن تشد المرأة فرجها بخرقة عريضة بعد أن تحتشي قطنا، وتوثق طرفيها في شيء تشده على وسطها، فتمنع بذلك سيل الدم
(4) الرمل : تتابع المشي مع إسراع الخطى
(5) سورة : البقرة آية رقم : 125
(6) سورة : البقرة آية رقم : 158
(7) رقى : صعد
(8) انصب : انحدر في السعي
(9) استدبرته : علمته بعد
(10) الهدي : ما يهدى إلى الحرم من النعم والذبائح ، وقيل أيضا : من مال أو متاع
(11) حل المحرم وأحل : خرج من إحرامه فجاز له ما كان ممنوعا منه
(12) الهدي : ما يهدى إلى الحرم من النعم
(13) النحر : الذبح
(14) غبر : بقي
(15) البدن والبدنة : تقع على الجمل والناقة والبقرة، وهي بالإبل أشبه، وسميت بدنة لعظمها وسمنها.
(16) المنحر : موضع الذبح

(5/179)


2072 - حدثنا إسحاق ، حدثنا يحيى بن سليم ، عن إسماعيل بن أمية ، عن عبد الله بن عبيد بن عمير ، أن عبد الرحمن بن أبي عمار ، أخبره قال : سألت جابر بن عبد الله : أيؤكل الضبع ؟ قال : « نعم » ، قلت : أصيد هي ؟ قال : « نعم » ، قلت : سمعت ذلك من رسول الله صلى الله عليه وسلم ؟ قال : « نعم »

(5/180)


2073 - حدثنا إسحاق ، حدثنا عبد الوارث بن سعيد ، حدثنا القاسم بن عبد الواحد ، عن عبد الله بن محمد بن عقيل ، عن جابر ، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : « إن أخوف ما أخاف على أمتي من بعدي لعمل قوم لوط »

(5/181)


2074 - حدثنا إسحاق ، حدثنا عبد العزيز بن محمد ، عن جعفر بن محمد ، عن أبيه ، عن جابر ، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم خرج إلى مكة عام الفتح في رمضان فصام حتى بلغ كراع الغميم فصام رمضان ، وصام الناس معه . فقيل له : إن الناس قد شق (1) عليهم الصيام ، وإنما ينظرون إلى ما فعلت ، فدعا بقدح من ماء بعد العصر فشرب ، والناس ينظرون فصام بعض الناس ، وأفطر بعض ، فبلغه أن ناسا صاموا ، فقال : « أولئك العصاة »
__________
(1) شق : صعب

(5/182)


2075 - حدثنا إسحاق ، حدثنا حماد بن زيد ، عن كثير بن شنطير ، عن عطاء ، عن جابر ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « خمروا (1) الآنية (2) ، وأوكوا (3) الأسقية (4) ، وأجيفوا (5) الأبواب ، وكفوا صبيانكم عند المساء فإن للجن انتشارا وخطفة ، وأطفئوا المصباح عند الرقاد فإن الفويسقة (6) ربما اجترت الفتيلة فأحرقت أهل البيت »
__________
(1) خمر الشيء : غطاه وستره
(2) الآنية : الوعاء للطعام والشراب
(3) الإيكاء : سد فتحة الإناء وربط فم القربة
(4) الأسقية جمع السقاء : وهو إناء من جلد يوضع فيه الشراب
(5) أجاف الباب : أغلقه
(6) الفويسقة : اسم من أسماء الفأرة وسميت به لفسقها وإفسادها في المعايش

(5/183)


2076 - حدثنا إسحاق ، حدثنا محمد بن خازم ، حدثنا الأعمش ، عن أبي سفيان ، عن جابر ، قال : سئل رسول الله صلى الله عليه وسلم أي الصلاة أفضل ؟ قال : « طول القنوت (1) »
__________
(1) القنوت : القيام في الصلاة مع الدعاء والتضرع

(5/184)


2077 - حدثنا إسحاق ، حدثنا سفيان ، عن حميد الأعرج ، عن سليمان ، عن جابر ، « أن النبي صلى الله عليه وسلم رفع الجوائح (1) »
__________
(1) الجائحة : الآفة أو الشدة تصيب المال فتفسده وتهلكه

(5/185)


2078 - حدثنا إسحاق ، حدثنا حماد ، حدثنا مجالد ، عن عامر ، عن جابر ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « ليس منا من سلق (1) ، ولا حلق (2) ، ولا خرق (3) »
__________
(1) سلق : رفع صوته عند المصيبة
(2) الحلق : حلق الشعر عند المصيبة
(3) خرق : شق ومزق الثوب عند المصيبة

(5/186)


2079 - وعن جابر ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « إنكم اليوم على دين ، وإني مكاثر بكم الأمم ، فلا تمشوا القهقرى (1) بعدي »
__________
(1) القهقرى : المشي إلى خلف من غير أن يعيد وجهه إلى جهة مشيه

(5/187)


2080 - حدثنا إسحاق ، حدثنا حماد ، عن مجالد ، عن الشعبي ، عن جابر ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « السائمة (1) جبار ، والبئر جبار ، والمعدن جبار ، وفي الركاز (2) الخمس »
__________
(1) السائمة : الدواب التي ترعى في البراري والمراعي ولا تعلف
(2) الركزة : القطعه من جواهر الأرض المركوزة فيها. والكنوز المدفونة في الأرض، وجمع الركزة ركاز وركائز

(5/188)


2081 - وعن جابر ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « لا تسألوا أهل الكتاب عن شيء فإنهم لن يهدوكم وقد ضلوا ، وإنكم إما أن تصدقوا بباطل وإما أن تكذبوا بحق ، وإنه والله لو كان موسى حيا بين أظهركم ما حل له إلا أن يتبعني »

(5/189)


2082 - حدثنا إسحاق ، حدثنا سفيان ، عن مجالد ، عن الشعبي ، عن جابر : ( إن أوتيتم هذا فخذوه وإن لم تؤتوه فاحذروا (1) ) فذكر ابني صوريا حتى أتاهم النبي صلى الله عليه وسلم فقال لهما : « بالذي أنزل التوراة على موسى ، والذي فلق البحر ، والذي أنزل عليكم المن والسلوى (2) أنتم أعلم ؟ » قالا : قد نحلنا قومنا ذاك . قال : فقال أحدهما : يناشدنا بمثل هذه قال : « تجدون النظر زنية ، والاعتناق زنية ، والقبل زنية ، فإذا شهد أربعة أنهم رأوه يبديء ويعيد كما يدخل الميل في المكحلة فالرجم ؟ »
__________
(1) سورة : المائدة آية رقم : 41
(2) السلوى : طائر أبيض، حسن اللون، طويل

(5/190)


2083 - حدثنا إسحاق ، حدثنا بشر بن المفضل ، حدثنا عمار بن غزية ، حدثنا رجل ، من قومي ، عن جابر ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « من أعطي عطاء (1) فوجد ، فليجز (2) به ، فإن لم يجد فليثن (3) به ، فمن أثنى به فقد شكره ، ومن كتمه فقد كفر ، ومن تحلى بما لم يعط كان كلابس ثوبي زور » ، قال بإصبعه هكذا السبابة والوسطى
__________
(1) العطاء : الهبة أو نصيب الفرد من بيت المال
(2) جزى : كافأ
(3) الثناء : المدح والوصف بالخير

(5/191)


2084 - حدثنا إسحاق ، والقواريري ، قالا : حدثنا بشر بن المفضل ، حدثنا عمر بن عبد الله ، مولى غفرة قال : سمعت أيوب بن خالد بن صفوان ، يذكر ، عن جابر ، قال : خرج علينا رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال : « يا أيها الناس إن لله سرايا (1) من الملائكة تحل وتقف على مجالس الذكر في الأرض ، فارتعوا (2) في رياض الجنة » قالوا : وما رياض الجنة يا رسول الله ؟ قال : « مجالس الذكر ، فاغدوا وروحوا في ذكر الله ، واذكروه بأنفسكم ، من كان يحب أن يعلم منزلته عند الله فإن الله ينزل العبد منه حيث أنزله من نفسه »
__________
(1) السرية : هي طائفة من الجيش يبلغ أقصاها أربعمائة تبعث سرا إلى العدو، وجمعها السرايا، وقد يراد بها الجنود مطلقا
(2) الرتع : الاتساع في الخصب والمراد : الإكثار من ذكر الله

(5/192)


2085 - حدثنا إبراهيم ، حدثنا عبد الرحمن بن مهدي ، عن سفيان ، عن سلمة ، أخبرني من ، سمع جابرا ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « من باع عبدا وله مال ، فماله للبائع ، إلا أن يشترط المبتاع »

(5/193)


2086 - حدثنا أبو خيثمة ، حدثنا عبد الرحمن بن مهدي ، عن سفيان ، عن ابن المنكدر ، عن جابر ، قال : « جاء النبي صلى الله عليه وسلم يعودني ليس براكب بغل ، ولا برذون (1) »
__________
(1) البرذون : يطلق على غير العربي من الخيل والبغال وهو عظيم الخلقة غليظ الأعضاء قوي الأرجل عظيم الحوافر

(5/194)


2087 - حدثنا أبو خيثمة ، حدثنا عبد الرحمن ، عن سليم بن حيان ، عن سعيد بن مينا ، حدثنا جابر بن عبد الله ، قال : « نهى رسول الله صلى الله عليه وسلم عن المحاقلة (1) والمزابنة (2) والمخابرة (3) : كراء الأرض على النصف »
__________
(1) المحاقلة : اكتراء الأرض بالحنطة أو المزارعة على نصيب معلوم كالثلث والربع ونحوهما ، أو بيع الطعام في سنبله بالقمح ، أو بيع الزرع قبل إدراكه
(2) المزابنة : بيع ثمر النخل بالتمر كيلا وبيع الزبيب بالعنب كيلا ، وهي بيع ما لا يعلم وزنا أو كيلا أو عددا بمعلوم المقدار ونحو ذلك
(3) المخابرة : أن يعطي المالك الزارع أرضا يزرعها مقابل بعض ما يخرج منها كالربع أو الثلث

(5/195)


2088 - وحدثنا جابر بن عبد الله ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « من كان له فضل ماء أو أرض فليزرعها أو يزرعها أخاه ، ولا تبيعوها » . قال سليم : قلت : يا سعيد ، ما يعني بالبيع الكراء ؟ قال : نعم

(5/196)


2089 - وقال : سمعت جابر بن عبد الله ، يقول : « نهى رسول الله صلى الله عليه وسلم عن بيع الثمرة حتى تشقح » . قلت لجابر : ما تشقح ؟ قال : تحمر ، وتصفر ، وتؤكل

(5/197)


2090 - حدثنا جابر ، « أن النبي صلى الله عليه وسلم صلى على النجاشي وكبر أربع تكبيرات »

(5/198)


2091 - حدثنا أبو خيثمة ، حدثنا عبد الرحمن بن مهدي ، عن أبي إسحاق ، عن سعيد بن أبي كرب ، عن جابر ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « ويل للعراقيب (1) من النار »
__________
(1) العراقيب : جمع عرقوب عصب غليظ فوق عقب الإنسان

(5/199)


2092 - حدثنا أبو خيثمة ، حدثنا عبد الرحمن بن مهدي ، حدثنا حماد بن سلمة ، عن أبي الزبير ، عن جابر ، « أن النبي صلى الله عليه وسلم دخل يوم الفتح مكة وعليه عمامة سوداء »

(5/200)


2093 - حدثنا أبو خيثمة ، حدثنا عبد الرحمن ، عن سفيان ، عن أبي الزبير ، عن جابر ، قال : أفاض رسول الله صلى الله عليه وسلم من عرفة وعليه السكينة ، وأمر بالسكينة ، وأوضح في وادي محسر وقال : « خذوا مناسككم فإني لا أدري لعلكم لا تلقوني بعد عامكم أو يومكم هذا » ورمى بمثل حصى الخذف

(5/201)


2094 - حدثنا زهير ، حدثنا عبد الرحمن ، عن سفيان ، عن أبي الزبير ، عن جابر ، أن النبي صلى الله عليه وسلم مر بحمار يدخن منخراه قد وسم في وجهه فقال : « ألم ألعن من فعل هذا ؟ ألا لا يوسمن في الوجه ، ولا يضربن في الوجه »

(5/202)


2095 - وعن جابر ، قال : دخل رسول الله صلى الله عليه وسلم على بني النجار فسمع صوتا ، فخرج مذعورا (1) فقال : « استعيذوا بالله من عذاب القبر »
__________
(1) الذعر : الفزع والخوف الشديد

(5/203)


2096 - وعن جابر ، قال : نحرنا (1) يوم الحديبية سبعين بدنة (2) ، البدنة عن سبعة وقال : « ليشترك النفر في الهدي »
__________
(1) النحر : الذبح
(2) البدن والبدنة : تقع على الجمل والناقة والبقرة، وهي بالإبل أشبه، وسميت بدنة لعظمها وسمنها.

(5/204)


2097 - وعن جابر ، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « إن إبراهيم حرم بيت الله وأمنه ، وإني حرمت المدينة فحرام ما بين لا بتيها لا يصاد صيدها ، ولا يقطع عضاهها (1) »
__________
(1) العضاه : نوع من الشجر عظيم له شوك

(5/205)


2098 - وعن جابر ، وابن عمر ، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : « المؤمن يأكل في معى واحد ، والكافر يأكل في سبعة أمعاء »

(5/206)


2099 - وعن جابر ، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : « عرش إبليس على البحر فيبعث سرايا (1) ، فأعظمهم عنده أعظمهم فتنة »
__________
(1) السرية : هي طائفة من الجيش يبلغ أقصاها أربعمائة تبعث سرا إلى العدو، وجمعها السرايا، وقد يراد بها الجنود مطلقا

(5/207)


2100 - وعن جابر ، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : « إن إبليس قد يئس أن يعبده المصلون ، ولكن في التحريش (1) بينكم »
__________
(1) التحريش : الإغراء بالشر والتحريض بين الأفراد

(5/208)


2101 - حدثنا زهير ، حدثنا عبد الرحمن بن مهدي ، حدثنا حماد بن زيد ، عن عمرو بن دينار ، عن محمد بن علي ، عن جابر ، « أن رسول الله صلى الله عليه وسلم نهى يوم خيبر عن لحوم الحمر الأهلية ، وأذن في لحوم الخيل »

(5/209)


2102 - حدثنا زهير ، حدثنا عبد الرحمن ، حدثنا سفيان ، عن عبد الله بن محمد بن عقيل ، قال : سمعت جابرا ، يقول : « الظهر كاسمها ، والعصر والشمس حية بيضاء ، والمغرب كاسمها ، كان النبي صلى الله عليه وسلم يصلي بنا وإنا نرى مواقع النبل ، وكان النبي صلى الله عليه وسلم يعجل العشاء ، والفجر كاسمها »

(5/210)


2103 - حدثنا زهير ، حدثنا عبد الرحمن بن مهدي ، عن شعبة ، عن سعيد الجريري ، عن أبي نضرة ، عن جابر ، أن بني سلمة ، ذكروا للنبي صلى الله عليه وسلم بعد منازلهم فقال النبي صلى الله عليه وسلم : « يا بني سلمة ، دياركم فإنما تكتب آثاركم »

(5/211)


2104 - حدثنا زهير ، حدثنا عبد الرحمن بن مهدي ، عن سفيان ، عن أبي الزبير ، عن جابر ، « أن النبي صلى الله عليه وسلم كوى رجلا في أكحله مرتين »

(5/212)


2105 - حدثنا شيبان ، حدثنا محمد بن خازم ، حدثنا عبد الله بن عبيد بن عمير ، حدثنا عبد الرحمن بن أبي عمار ، عن جابر ، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم سئل عن الضبع فقال : « هي صيد يجعل فيها كبشا إذا أصابها المحرم »

(5/213)


2106 - حدثنا شيبان ، حدثنا جرير ، قال : سمعت محمد بن المنكدر ، عن جابر ، أن النبي صلى الله عليه وسلم أتى امرأة من الأنصار فبسطت له عند صور ورشت حوله ، وذبحت شاة ، وصنعت له طعاما ، فأكل وأكلنا معه ثم توضأ لصلاة الظهر فصلى ، فقالت المرأة : يا رسول الله ، قد فضلت عندنا من شاتنا فضلة ، فهل لك في العشاء ؟ قال : « نعم » فأكل وأكلنا ثم صلى العصر ولم يتوضأ

(5/214)


2107 - حدثنا هدبة بن خالد ، حدثنا حماد بن سلمة ، عن عمار بن أبي عمار ، عن جابر ، قال : كان ليهودي على أبي دين تمر ، وترك أبي حديقتين ، وتمر اليهودي يستوعب الحديقتين ، فقال له النبي صلى الله عليه وسلم : « هل لك أن تأخذ العام بعضا وتؤخر بعضا إلى قابل ؟ » فأبى (1) اليهودي . فقال لي النبي صلى الله عليه وسلم : « يا جابر إذا حضر الجداد (2) فآذني » فآذنته ، فجاء النبي صلى الله عليه وسلم وأبو بكر وعمر ، فجعل يكال له من أسفل النخل والنبي صلى الله عليه وسلم يدعو بالبركة ، فوفيناه حقه ، قال عمار : أراه من أصغر الحديقتين . قال : ثم أتيناهم برطب فأكلوا وشربوا ، ثم قال النبي صلى الله عليه وسلم : « هذا من النعيم الذي تسألون عنه »
__________
(1) أبى : رفض وامتنع
(2) الجداد : قطع الثمر وجنيه وحصاده

(5/215)


2108 - حدثنا أبو هشام الرفاعي ، حدثنا يحيى بن يمان ، حدثنا الأعمش ، عن أبي صالح ، عن جابر ، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « أنتم الغر (1) المحجلون (2) »
__________
(1) الغر : جمع الأغر من الغرة وبياض الوجه
(2) المحجلون : الذين يسطع النور في أيديهم وأرجلهم من أثر الوضوء كأنه تحجيل فرس

(5/216)


2109 - حدثنا أبو هشام ، حدثنا ابن فضيل ، حدثنا الأجلح ، عن أبي الزبير ، عن جابر ، قال : لما كان يوم الطائف ناجى رسول الله صلى الله عليه وسلم عليا فأطال نجواه ، فقال بعض أصحابه : لقد أطال نجوى (1) ابن عمه فبلغه ذلك فقال : « ما أنا أنجيته بل الله انتجاه »
__________
(1) النجوى : الحديث في السر بصوت منخفض

(5/217)


2110 - حدثنا أبو هشام الرفاعي ، حدثنا محمد بن فضيل ، حدثنا الوليد بن جميع ، عن أبي سلمة بن عبد الرحمن ، عن جابر ، قال : قام رسول الله صلى الله عليه وسلم ذات يوم على المنبر فقال : « يا أيها الناس إني لم أقم فيكم بخبر جاءني من السماء ، ولكني بلغني خبر ففرحت به ، فأحببت أن تفرحوا بفرح نبيكم . إنه بينا ركب يسيرون في البحر إذ نفد طعامهم فرفعت لهم جزيرة فخرجوا يريدون الخبز فلقيتهم الجساسة (1) » فقلت لأبي سلمة : وما الجساسة ؟ قال : امرأة تجر شعر جلدها ورأسها ، فقالت : في هذا القصر خبر ما تريدون ، فأتوه فإذا هم برجل موثق فقال : أخبروني أو سلوني أخبركم فسكت القوم فقال : أخبروني عن نخل بيسان أطعم ؟ قالوا : نعم ، قال : أخبروني عن حمأة زغر فيها ماء ؟ قالوا : نعم ، قالوا : هو المسيح تطوى له الأرض في أربعين يوما إلا ما كان من طيبة ، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « وطيبة المدينة ما باب من أبوابها إلا ملك مصلت سيفه يمنعه ، وبمكة مثل ذلك » ، ثم قال : « في بحر فارس ما هو في بحر الروم ما هو ، ثلاثا » ثم ضرب بكفه اليمنى على اليسرى ثلاثا ، فقال لي ابن أبي سلمة : في هذا الحديث شيء ما حفظته . قلنا : ما هو ؟ قال : شهد جابر أنه ابن صائد قلت : لا ، فإن ابن صائد قد مات ، قال : وإن مات ، قلت : قد أسلم ، قال : وإن أسلم ، قلت : فإنه قد دخل المدينة ، قال : وإن دخل المدينة
__________
(1) الجساسة : الدابة التي تتجسس وتجمع الأخبار للدجال

(5/218)


2111 - حدثنا أبو هشام ، حدثنا ابن فضيل ، عن الأعمش ، عن أبي صالح ، وأبي سفيان ، عن جابر ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « إذا فرغ أحدكم من طعامه ، فليلعق (1) أصابعه فإنه لا يدري في أي طعامه تكون البركة »
__________
(1) اللعق : لعق العسل ونحوه لعقا : لحسه بلسانه أو بإصبعه

(5/219)


2112 - حدثنا الحسن بن عمر بن شقيق ، حدثنا يزيد ، عن حسين ، عن عطاء بن أبي رباح ، عن جابر ، أن رجلا أعتق غلاما له عن دبر (1) ، منه ، فقال النبي صلى الله عليه وسلم : « من يشتريه مني ؟ » قال : فاشتراه نعيم بن عبد الله فأخذ ثمنه فدفعه إليه
__________
(1) التدبير : يقال دبرت العبد إذا علقت عتقه بموتك، وهو التدبير : أي أنه يعتق بعد ما يدبره سيده ويموت

(5/220)


2113 - حدثنا الحسن بن عمر بن شقيق ، حدثنا يزيد ، عن حبيب ، عن أبي الزبير ، عن جابر بن عبد الله ، بمثل حديث حسين ، عن عطاء ، وزاد فيه قال : قال نبي الله صلى الله عليه وسلم : « إذا كان أحدكم فقيرا فليبدأ بنفسه »

(5/221)


2114 - حدثنا أبو بكر بن زنجويه ، حدثنا عبد الرزاق ، أخبرنا معمر ، عن عبد الله بن محمد بن عقيل ، عن جابر ، قال النبي صلى الله عليه وسلم : « من تمام الصلاة إقامة الصف »

(5/222)


2115 - حدثنا أبو علي مجاهد بن موسى ، حدثنا أحمد بن عبد الله بن يونس ، حدثنا زهير ، عن أبي الزبير ، عن جابر ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « ما يبيع حاضر (1) لباد (2) ، دعوا الناس يرزق الله بعضهم من بعض »
__________
(1) الحاضر : المقيم في المدن والقرى والريف
(2) البادي : الذي يكون في البادية ومسكنه المضارب والخيام

(5/223)


2116 - وبإسناده قال : « نهى رسول الله صلى الله عليه وسلم عن بيع الثمر حتى يطيب »

(5/224)


2117 - حدثنا مجاهد بن موسى ، حدثنا أحمد بن عبد الله ، حدثنا زهير ، حدثنا أبو الزبير ، عن جابر ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « من كان شريكا في ربعة أو نخل فليس له أن يبيعه حتى يؤذن شريكه ، فإن رضي أخذ ، وإن كره ترك »

(5/225)


2118 - حدثنا أبو إسحاق إبراهيم بن عبد الله الهروي ، حدثنا إسماعيل بن علية ، حدثنا الحجاج بن أبي عثمان ، عن أبي الزبير ، عن جابر ، انطلق رسول الله صلى الله عليه وسلم ليصلح بين بني عمرو بن عوف من الأنصار ، قال : وحضرت الصلاة ، فقال بلال لأبي بكر : أأؤذن فتصلي بالناس ؟ قال : نعم ، فأقام بلال فتقدم أبو بكر فصلى بالناس ، وجاء رسول الله صلى الله عليه وسلم فجعلوا يصفقون بأيديهم لأبي بكر ، وكان أبو بكر لا يكاد يلتفت إذا كان في الصلاة فلما صفقوا التفت فرأى رسول الله صلى الله عليه وسلم فتأخر ، فأومأ النبي صلى الله عليه وسلم بيده إليه أن يصلي ، فأبى (1) ، فتقدم رسول الله صلى الله عليه وسلم فصلى فلما قضى صلاته قال لأبي بكر : « ما منعك أن تصلي ؟ » قال : ما كان لابن أبي قحافة أن يؤم (2) رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فأقبل على القوم فقال : « ما بال التصفيق ، إنما التصفيق في الصلاة للنساء ، فإذا كان لأحدكم حاجة فليسبح »
__________
(1) أبى : رفض وامتنع
(2) يؤم : يصلي إماما

(5/226)


2119 - حدثنا إبراهيم الهروي ، حدثنا إسماعيل بن إبراهيم ، حدثنا الحجاج بن أبي عثمان ، حدثني أبو الزبير ، أن جابرا ، حدثهم قال : مر رسول الله صلى الله عليه وسلم بأم السائب ، أو أم المسيب وهي تزفزف (1) من الحمى فقال لها : « ما شأنك يا أم السائب تزفزفين ؟ » قالت : الحمى لا بارك الله فيها قال : « لا تسبيها فإنها تذهب خطايا بني آدم كما يذهب الكير (2) خبث الحديد »
__________
(1) زفزف : ارتعد وتحرك بشدة
(2) الكير : زق أو وعاء من جلد أو نحوه يشبه الكيس يستخدمه الحداد وغيره للنفخ في النار لإذكائها

(5/227)


2120 - حدثنا إبراهيم الهروي ، حدثنا إسماعيل بن إبراهيم ، حدثنا الحجاج بن أبي عثمان ، عن أبي الزبير ، عن جابر ، قال : قدم رجل المدينة مهاجرا قال : فحم حمى شديدة ، فأتى رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فقال : يا رسول الله أقلني الهجرة . فقال : « لا والله لا أقيلك ، إن الإسلام لا يقال » قال الحجاج : وذكر أنه غير مرة كل ذلك يأبى عليه . فخرج بغير إذنه فأخبر به النبي صلى الله عليه وسلم فقال : « إنها طيبة تنفي خبث الرجال كما ينفي الكير (1) خبث الحديد »
__________
(1) الكير : زق أو وعاء من جلد أو نحوه يشبه الكيس يستخدمه الحداد وغيره للنفخ في النار لإذكائها

(5/228)


2121 - حدثنا إبراهيم ، حدثنا إسماعيل بن إبراهيم ، حدثنا الحجاج بن أبي عثمان ، عن أبي الزبير ، عن جابر ، قال : قدم الطفيل بن عمرو الدوسي على رسول الله صلى الله عليه وسلم بمكة ، فقال لرسول الله صلى الله عليه وسلم : هلم إلى حصن حصين ، وعدد وعدة - قال أبو الزبير : الدوس : حصن في رأس جبل لا يؤتى إلا في مثل الشراك - فقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم : « أمعك من وراءك ؟ » قال : لا أدري ، قال : « فأعرض عنه لما ذخر الله للأنصار » قال : فلما قدم رسول الله صلى الله عليه وسلم المدينة قدم الطفيل بن عمرو مهاجرا إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم ومعه رجل من رهطه فحم ذلك الرجل حمى شديدة فخرج ، فأخذ شفرة فقطع بها دواحله فشخب (1) حتى مات ، فدفن فجاء فيما يرى النائم في الليل إلى الطفيل بن عمرو في شارة حسنة ، وهو مخمر يده ، فقال له الطفيل : أفلان ؟ قال : نعم . قال : كيف فعلت ؟ قال : صنع بي ربي خيرا ، غفر لي بهجرتي إلى نبيه . قال : فما فعلت يداك ؟ قال : قال ربي : لن نصلح منك ما أفسدت من نفسك ، فقص الطفيل رؤياه على رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فرفع يده فقال : « اللهم وليديه فاغفر ، اللهم وليديه فاغفر ، اللهم وليديه فاغفر »
__________
(1) شخب : سال

(5/229)


2122 - حدثنا محمد بن إسماعيل بن أبي سمينة ، حدثنا مبشر بن إسماعيل ، حدثنا أبو بكر الغساني ، عن حكيم بن عمير ، عن جابر ، « أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يسجد في أعلى جبهته مع قصاص الشعر »

(5/230)


2123 - حدثنا مسروق بن المرزبان ، حدثنا ابن أبي زائدة ، عن أبي إسحاق ، عن سعيد ، عن جابر ، قال : كان النبي صلى الله عليه وسلم يقوم إلى خشبة يتوكأ عليها يخطب كل جمعة حتى أتاه رجل من الروم وقال : إن شئت جعلت لك شيئا إذا قعدت عليه كنت كأنك قائم ؟ قال : « نعم » . قال : فجعل له المنبر ، فلما جلس عليه حنت الخشبة حنين الناقة على ولدها حتى نزل النبي صلى الله عليه وسلم فوضع يده عليها فلما كان من الغد فرأيتها قد حولت فقلنا : ما هذا ؟ قال : جاء النبي صلى الله عليه وسلم وأبو بكر وعمر فحولوها

(5/231)


2124 - حدثنا عبد الله بن عمر بن أبان ، حدثنا محمد بن فضيل ، عن الوليد بن جميع ، عن أبي سلمة ، عن جابر ، قال : قام فينا رسول الله صلى الله عليه وسلم ذات يوم على المنبر فقال : « بينما ناس يسيرون في البحر فلقيتهم الجساسة (1) » فقلت : وما الجساسة ؟ فقال : « امرأة تجر شعر جلدها ورأسها » ، فقالت : في هذا القصر خبر ما تريدون ، فأتوه فإذا هم برجل موثق ، قال : أخبروني أو سلوني أخبركم . فسكت القوم فقال : أخبروني عن نخل بيسان ، وعين زغر وعمان ، هل أطعم ؟ قالوا : نعم . قال : فأخبروني عن حمأة زغر هل فيها ماء ؟ قالوا : نعم ، هي ملأى تدفق جانبها . قال : فقال : وهو المسيح تطوى له الأرض فيسلكها في أربعين إلا ما كان من طيبة ، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « هي المدينة ما باب من أبوابها إلا عليه ملك صالت سيفه يمنعه منها ، وبمكة مثل ذلك » ثم قال : « في بحر فارس ما هو في بحر الروم ما هو . ثلاثا » قال : فقال ابن أبي سلمة : إن في هذا الحديث شيئا ما حفظته قال : فشهد جابر أنه ابن صياد . قال : فقلت : إن ابن صياد قد مات ، قال : وإن مات . قال : فقلت : فإنه قد أسلم ، قال : وإن كان قد أسلم ، قال : فإنه قد دخل المدينة ، قال : وإن كان قد دخل المدينة
__________
(1) الجساسة : الدابة التي تتجسس وتجمع الأخبار للدجال

(5/232)


2125 - حدثنا عقبة بن مكرم الهلالي ، حدثنا يونس بن بكير ، حدثنا إبراهيم بن إسماعيل ، عن أبي الزبير ، عن جابر ، قال : « ما سمعنا رسول الله صلى الله عليه وسلم ، باح لنا بشيء من الدعاء على الجنائز ، ولا أبو بكر ولا عمر »

(5/233)


2126 - حدثنا عقبة ، حدثنا يونس ، حدثنا هشام الدستوائي ، عن أبي الزبير ، عن جابر ، قال : « اشتكيت فدخل علي رسول الله صلى الله عليه وسلم فنفخ في وجهي فأفقت »

(5/234)


2127 - حدثنا عقبة ، حدثنا يونس ، قال : أخبرني إبراهيم بن إسماعيل ، عن أبي الزبير ، عن جابر ، قال : « نهى رسول الله صلى الله عليه وسلم أن يضطجع أحدنا يضع إحدى رجليه على الأخرى »

(5/235)


2128 - حدثنا عقبة ، حدثنا يونس ، حدثنا سليمان الأعمش ، عن أبي سفيان ، عن جابر ، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : « ليأتين على الناس زمان يخرج الجيش من جيوشهم فيقال : هل فيكم أحد صحب محمدا فتستنصرون به فتنصروا ؟ ثم يقال : هل فيكم من صحب محمدا ؟ فيقال : لا . فمن صحب أصحابه ؟ فيقال : لا . فيقال : من رأى من صحب أصحابه ؟ فلو سمعوا به من وراء البحر لأتوه »

(5/236)


2129 - حدثنا عقبة ، حدثنا مسعدة بن اليسع ، عن شبل بن عباد ، عن عمرو بن دينار ، عن جابر بن عبد الله ، أن رجلا جاء إلى النبي صلى الله عليه وسلم قال : أي الناس أعلم ؟ قال : « من يجمع علم الناس إلى علمه ، وكل صاحب علم غرثان (1) »
__________
(1) الغرث : أيسر الجوع، وقيل شدته، وقيل هو الجوع عامة، هو غرث وغرثان، والأنثى غرثى

(5/237)


2130 - حدثنا الأزرق بن علي ، حدثنا حسان ، حدثنا محمد بن الفضل ، عن عمرو بن دينار ، عن جابر بن عبد الله ، قال : سمعت النبي صلى الله عليه وسلم يقول : « إن الناس يكثرون وأصحابي يقلون ، فلا تسبوهم ، لعن الله من سبهم »

(5/238)


2131 - حدثنا محمد بن المنهال ، حدثنا يزيد بن زريع ، حدثنا سعيد ، عن قتادة ، عن عطاء بن أبي رباح ، عن جابر ، قال : « كنت في الصف الثاني أو الثالث حيث صلى النبي صلى الله عليه وسلم على النجاشي »

(5/239)


2132 - حدثنا مسروق ، حدثنا شريك ، عن الأعمش ، عن أبي سفيان ، عن جابر ، قال : « جاء سليك إلى المسجد والنبي صلى الله عليه وسلم يخطب فأمره أن يصلي ركعتين خفيفتين »

(5/240)


2133 - حدثنا مسروق ، حدثنا ابن أبي زائدة ، قال : حدثني أبو أيوب الأفريقي ، عن محمد بن المنكدر ، عن جابر بن عبد الله ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « أريت الأنبياء ، فأنا شبيه إبراهيم »

(5/241)


2134 - حدثنا مسروق بن المرزبان ، حدثنا حفص ، عن جعفر ، عن أبيه ، عن جابر ، « أن النبي صلى الله عليه وسلم جمع بين الظهر والعصر بعرفات بأذان وإقامتين ، والمغرب والعشاء بأذان وإقامتين »

(5/242)


2135 - حدثنا سفيان بن وكيع ، حدثنا حفص ، عن ابن جريج ، عن سليمان بن موسى ، عن أبي الزبير ، عن جابر ، قال : رخص لهم في قطع النخل ثم شدد عليهم ، فأتوا النبي صلى الله عليه وسلم فقالوا : يا رسول الله علينا إثم (1) فيما قطعنا ، أو علينا فيما تركنا ؟ « فأنزل الله ( ما قطعتم من لينة أو تركتموها قائمة على أصولها فبإذن الله (2) ) »
__________
(1) الإثم : الحرج والذنب
(2) سورة : الحشر آية رقم : 5

(5/243)


2136 - حدثنا سفيان بن وكيع ، حدثنا أبي ، عن عبيد الله ، عن أبي مليح ، حدثنا جابر بن عبد الله ، قال : « أنزل الله صحف إبراهيم في أول ليلة من رمضان ، وأنزلت التوراة على موسى لست خلون من رمضان ، وأنزل الزبور على داود في إحدى عشرة ليلة خلت من رمضان ، وأنزل القرآن على محمد صلى الله عليه وسلم في أربع وعشرين خلت من رمضان »

(5/244)


2137 - حدثنا سفيان ، حدثنا أبو أسامة ، عن هشام ، عن الحسن ، عن جابر ، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « بين الرجل - أو قال : بين العبد - وبين الكفر ترك الصلاة »

(5/245)


2138 - حدثنا سفيان بن وكيع ، حدثنا روح بن عبادة ، حدثنا ابن جريج ، قال : أخبرني أبو الزبير ، عن جابر ، قال : طلقت خالتي ، فأرادت أن تجد نخلها ، فزجرها (1) رجل أن تخرج إليه ، فأتت النبي صلى الله عليه وسلم فقال : « بلى فجدي (2) ذلك ، فإنك عسى أن تصدقي فتفعلي معروفا »
__________
(1) زجره : كفه ونهاه ومنعه
(2) الجداد : قطع الثمر وجنيه وحصاده

(5/246)


2139 - حدثنا سفيان ، حدثنا روح ، حدثنا ابن جريج ، قال : أخبرني عطاء ، أنه سمع جابر بن عبد الله ، وذكر العزل ، فقال : « قد كنا نفعله على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم »

(5/247)


2140 - حدثنا سفيان ، حدثنا أبي ، عن ابن أبي ليلى ، عن أبي الزبير ، عن جابر ، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « لا تسبوا الليل والنهار ولا الشمس ولا القمر ولا الرياح ، فإنها ترسل رحمة لقوم ، وعذابا لقوم »

(5/248)


2141 - حدثنا سفيان ، حدثنا عبد الوهاب الثقفي ، عن أيوب ، عن هشام ، عن وهب بن كيسان ، عن جابر بن عبد الله ، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : « من أحيا أرضا ميتة فله فيها أجر ، وما أكلت العوافي (1) فهو له صدقة »
__________
(1) العوافي : الوحوش والضواري من الطير والسباع

(5/249)


2142 - حدثنا سفيان ، حدثنا أبي ، عن أسامة بن زيد ، عن ابن المنكدر ، عن جابر ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « سلوا الله علما نافعا ، وتعوذوا بالله من علم لا ينفع »

(5/250)


2143 - حدثنا سفيان ، حدثنا أبي ، عن أسامة ، عن محمد بن المنكدر ، عن جابر ، قال : مر النبي صلى الله عليه وسلم بقوم يقرءون القرآن في المسجد فقال : « اقرءوا القرآن قبل أن يجيء قوم يقيمونه إقامة القدح يتعجلونه ولا يتأجلونه (1) »
__________
(1) التأجيل : التأخير

(5/251)


2144 - حدثنا سفيان ، حدثنا أبي ، عن سعيد بن عبيد الأزدي ، حدثنا الفضل الرقاشي ، عن محمد بن المنكدر ، عن جابر ، قال : قام رسول الله صلى الله عليه وسلم خطيبا يوم الجمعة فقال : « عسى رجل تحضره الجمعة وهو على قدر ميل من المدينة فلا يحضر الجمعة » قال : ثم قال في الثانية : « عسى رجل تحضره الجمعة وهو على قدر ميلين من المدينة فلا يحضرها » وقال في الثالثة : « عسى يكون على قدر ثلاثة أميال من المدينة فلا يحضر الجمعة ويطبع الله على قلبه »

(5/252)


2145 - حدثنا سفيان ، حدثنا محمد بن المنكدر ، عن ابن جريج ، قال : أخبرني أبو الزبير ، أنه سمع جابر بن عبد الله ، يسأل عن ركوب البدن ، فقال : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : « اركبها بالمعروف إذا ألجئت (1) إليها حتى تجد ظهرا »
__________
(1) ألجئت : اضطررت

(5/253)


2146 - حدثنا واصل بن عبد الأعلى ، حدثنا ابن فضيل ، عن الوليد بن جميع ، عن أبي سلمة ، عن جابر ، قال : قام رسول الله صلى الله عليه وسلم ذات يوم على المنبر فقال : « إنه بينما أناس يسيرون في البحر فنفد طعامهم ، فرفعت لهم جزيرة فخرجوا يريدون الخبز فلقيتهم الجساسة (1) - قلت لأبي سلمة : وما الجساسة ؟ قال : امرأة تجر شعر رأسها - قالت لهم : في هذا القصر خبر ما تريدون فأتوه ، فإذا هم برجل موثق فقال : أخبروني ، أو سلوني أخبركم فسكت القوم ، فقال : أخبروني عن نخل بيسان وأريحيا - أو أريحا - أأطعم ؟ قالوا : نعم ، قال : فأخبروني عن حمأة زغر هل فيها ماء ؟ قالوا : نعم . قالوا : هو المسيح تطوى (2) له الأرض فيسلكها في أربعين يوما إلا ما كان من طيبة ، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : » ألا وإن طيبة هي المدينة ما من باب من أبوابها إلا ملك صالت سيفه يمنعه منها ، وبمكة مثل ذلك « ثم قال : » في بحر فارس ما هو في بحر الروم ما هو « . فقال لي أبو سلمة : إن في هذا الحديث شيئا ما حفظت قال : شهد جابر بن عبد الله أنه ابن صياد قلت : فإنه قد مات ، قال : وإن مات . قلت : فإنه أسلم ، قال : وإن أسلم ، قلت : فإنه قد دخل المدينة ، قال : وإن دخل المدينة
__________
(1) الجساسة : الدابة التي تتجسس وتجمع الأخبار للدجال
(2) تطوى : تتقارب

(5/254)


2147 - حدثنا الحسين بن يزيد الطحان ، حدثنا إبراهيم بن عيينة ، عن أبي طالب ، عن محارب ، عن جابر ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « نعم الإدام (1) الخل ، وكفى بالمرء شرا أن يتسخط ما قرب إليه »
__________
(1) الإدام والأدم : ما يؤكل مع الخبز أي شيء كان

(5/255)


2148 - حدثنا عبد الله بن محمد بن سالم المفلوج ثقة ، حدثنا محمد بن جعفر بن محمد بن علي بن حسين ، عن أبيه ، عن جده ، عن جابر ، « أن رسول الله صلى الله عليه وسلم رمل (1) من الحجر إلى الحجر »
__________
(1) الرمل : تتابع المشي مع إسراع الخطى

(5/256)


2149 - حدثنا سفيان بن وكيع ، حدثنا أبي ، عن إبراهيم بن يزيد ، عن أبي الزبير ، عن جابر ، قال : كنا في سفر فصام رجل فغشي عليه فوقف عليه أصحابه فمر النبي صلى الله عليه وسلم فقالوا : صام ، قال النبي صلى الله عليه وسلم : « ليس من البر الصوم في السفر »

(5/257)


2150 - حدثنا عبد الله بن عامر بن زرارة ، حدثنا ابن أبي زائدة ، عن ابن جريج ، عن أبي الزبير ، عن جابر ، قال : سمعت النبي صلى الله عليه وسلم يقول : « اركبها بالمعروف إذا ألجئت (1) إليها حتى تجد ظهرا » - يعني به البدنة
__________
(1) ألجئت : اضطررت

(5/258)


2151 - حدثنا جبارة بن مغلس ، حدثنا أبو بكر النهشلي ، حدثنا الهيثم بن أبي الهيثم ، عن جابر ، « أن رسول الله صلى الله عليه وسلم احتجم (1) في الأخدعين (2) ، وبين الكتفين وأعطى الحجام (3) أجره ، ولو كان حراما لم يعطه »
__________
(1) احتجم : تداوى بالحجامة وهي تشريط موضع الألم وتسخينه لإخراج الدم الفاسد منه
(2) الأخدعان : عرقان في جانب العنق
(3) الحجام : من يعالج بالحجامة وهي تشريط موضع الألم وتسخينه لإخراج الدم الفاسد من البدن

(5/259)


2152 - حدثنا مسروق بن المرزبان ، حدثنا حفص بن غياث ، عن ابن جريج ، عن محمد بن عباد بن جعفر ، عن جابر ، قال : « نهى رسول الله صلى الله عليه وسلم عن صيام يوم الجمعة مفردا »

(5/260)


2153 - حدثنا عبد الله بن عمر بن أبان ، حدثنا عبد الرحيم بن سليمان ، حدثنا أشعث ، عن أبي الزبير المكي ، قال : سألت جابر بن عبد الله عن الحنطة (1) بالتمر وفضل يدا بيد ، فقال : « قد كنا على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم نشتري الصاع (2) الحنطة بستة آصع (3) من تمر يدا بيد ، فإن كان نوعا واحدا فلا خير فيه إلا مثلا بمثل »
__________
(1) الحنطة : القمح
(2) الصاع : مكيال المدينة تقدر به الحبوب وسعته أربعة أمداد ، والمد هو ما يملأ الكفين
(3) الآصع : جمع صاع ، وهو مكيال سعته أربع حفنات باليد

(5/261)


2154 - حدثنا عبد الأعلى ، حدثنا حماد ، عن سعيد الجريري ، عن أبي نضرة ، عن جابر ، أن النبي صلى الله عليه وسلم كان في سفر في رمضان فأتى هو وأصحابه على غدير فقال للقوم : « اشربوا » قالوا : نشرب ولا تشرب ؟ فقال : « إني أيسركم إني راكب » فنزل فشرب وشربوا

(5/262)


2155 - حدثنا أبو خيثمة ، حدثنا يزيد بن هارون ، أخبرنا محمد بن إسحاق ، عن عطاء ، عن جابر ، قال : لما قدم رسول الله صلى الله عليه وسلم مكة أتاه أصحاب الصليب الذي يجمعون الأوداك فقالوا : يا رسول الله إنا نجمع هذه الأوداك من الميتة وغيرها ، وإنما هي للأدم والسفن ، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « قاتل الله اليهود حرمت عليهم الشحوم (1) فباعوها وأكلوا أثمانها » فنهاهم عن ذلك
__________
(1) الشحم : الدهن والسمن

(5/263)


2156 - حدثنا أبو خيثمة ، حدثنا يزيد بن هارون ، أخبرنا سفيان بن حسين ، عن محمد بن المنكدر ، عن جابر ، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « من عال (1) ثلاثا من بنات يكفيهن ويرحمهن ويرفق بهن فهو في الجنة » ، فقال رجل : يا رسول الله واثنتين ؟ قال : « واثنتين » حتى قلنا : إن إنسانا لو قال : واحدة ، لقال : واحدة
__________
(1) عال الرجل عياله يعولهم : إذا قام بما يحتاجون إليه من قوت وكسوة وغيرهما.

(5/264)


2157 - حدثنا أبو خيثمة ، حدثنا يزيد بن هارون ، حدثنا المثنى بن سعيد القسام ، عن أبي سفيان ، عن جابر ، قال : أخذ رسول الله صلى الله عليه وسلم ذات يوم بيدي حتى أتى بعض حجر نسائه فدخل ثم أذن لي فدخلت ، فقال : « هل من غداء ، أو هل من عشاء ؟ » فقالوا : نعم ، فأتي بثلاثة أقرصة ، فقال : « هل من أدم (1) ؟ » فقالوا : لا ، إلا شيئا من خل . قال : « هاتوه ، فنعم الإدام الخل » قال جابر : فما زلت أحبه مذ سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول فيه ، قال أبو سفيان : وما زلت أحبه مذ سمعت جابرا يقول ما يقول
__________
(1) الإدام والأدم : ما يؤكل مع الخبز أي شيء كان

(5/265)


2158 - حدثنا أبو خيثمة ، حدثنا يزيد ، أخبرنا ابن أبي ذئب ، عن عبد الرحمن بن عطاء ، عن عبد الملك بن جابر بن عتيك ، عن جابر بن عبد الله ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « إذا حدث الرجل القوم ثم التفت فهي أمانة »

(5/266)


2159 - حدثنا أبو خيثمة ، حدثنا يزيد بن هارون ، عن عطاء ، عن جابر ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « ما من مسلم يغرس (1) غرسا (2) إلا كان له صدقة : ما أكل منه ، وما سرق منه ، وما أكلت الطير منه ، وما أكلت الوحش منه »
__________
(1) غرس : زرع وثبت الشيء المغروس في الأرض
(2) الغرس : الشجر الذي يغرس ويزرع

(5/267)


2160 - حدثنا أبو خيثمة ، حدثنا يزيد بن هارون ، أخبرنا داود بن أبي هند ، عن أبي الزبير ، عن جابر ، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « العمرى جائزة لمن أعمرها ، والرقبى (1) جائزة لمن أرقبها »
__________
(1) الرقبى : أن يقول الرجل للرجل قد وهبت لك هذه الدار فإن مت قبلي رجعت إلي وإن مت قبلك فهي لك وسميت بذلك لأن كل واحد منهما يرقب موت صاحبه

(5/268)


2161 - حدثنا أبو خيثمة ، حدثنا يزيد بن هارون ، أخبرنا العوام بن حوشب ، قال : حدثني طلحة بن نافع ، عن جابر ، قال : مر على رسول الله صلى الله عليه وسلم رجل فقالوا فيه وأثنوا عليه فقال : « من يقتله ؟ » قال أبو بكر : أنا ، فانطلق فوجده قد خط على نفسه خطة فهو قائم يصلي فيها ، فلما رآه على ذلك الحال رجع ولم يقتله ، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « من يقتله ؟ » فقال عمر : أنا ، فذهب فرآه يصلي في خطة قائما يصلي فرجع ولم يقتله ، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « من له - أو من يقتله - ؟ » ، فقال علي : أنا ، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « أنت ولا أراك تدركه » . فأنطلق فوجده قد ذهب

(5/269)


2162 - حدثنا أبو خيثمة ، حدثنا يزيد بن هارون ، أخبرنا يحيى بن سعيد ، أن شرحبيل بن سعد ، أخبره ، عن جابر ، قال : أقبلنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم زمن الحديبية فنزلنا بالسقيا ، فقال معاذ بن جبل : من يسقينا في أسقيتنا ؟ قال جابر : فقلت : أنا ، فخرجت في فتية معي حتى أتينا الماء الذي بالأثاية وبينهما قريبا من ثلاثة وعشرين ميلا ، قال : فأتينا الماء الذي بالأثاية فسقينا في حوضنا وسقينا في أسقيتنا حتى إذا كان بعد عتمة إذا أنا برجل ينازعه بعيره على الحوض ، فقال : « أوردوا » . وإذا هو رسول الله صلى الله عليه وسلم فأورد وأخذ بزمام (1) راحلته (2) ، فقام رسول الله صلى الله عليه وسلم فصلى العشاء ، وجابر فيما ذكر إلى جنبه . ثم صلى بعد العشاء ثلاث عشرة ركعة
__________
(1) الزمام : الخيط الذي يشد في البرة أو في الخشاش ثم يشد إلى طرف المقود
(2) الراحلة : البعير القوي على الأسفار والأحمال، ويقع على الذكر والأنثى

(5/270)


2163 - حدثنا أبو خيثمة ، حدثنا يزيد بن هارون ، أخبرنا سليمان التيمي ، عن أبي نضرة ، عن جابر بن عبد الله ، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : « ما منكم من نفس منفوسة (1) يأتي عليها مائة سنة وهي حية »
__________
(1) منفوسة : مولودة

(5/271)


2164 - حدثنا أبو خيثمة ، حدثنا يزيد بن هارون ، أخبرنا الحجاج بن أبي زينب ، حدثنا أبو سفيان طلحة بن نافع ، قال : سمعت جابر بن عبد الله ، قال : كنت جالسا في داري فمر بي رسول الله صلى الله عليه وسلم فأشار إلي فقمت إليه ، فأخذ بيدي فانطلقنا حتى أتى بعض حجر نسائه فدخل ، ثم أذن لي فدخلت ، والحجاب عليها ، فقال : « هل من غداء ؟ » فقالوا : نعم ، فأتي بثلاثة أقراص فوضعهن ، فأخذ رسول الله صلى الله عليه وسلم قرصة فوضعه بين يديه ، وأخذ قرصة آخر فوضعه بين يدي ، ثم أخذ الثالث فكسره بابتين فجعل نصفه بين يديه ونصفه بين يدي ، ثم قال : « هل من أدم ؟ » قالوا : لا ، إلا شيئا من خل . قال : « هاتوا ، فنعم الأدم هو »

(5/272)


2165 - حدثنا أبو خيثمة ، حدثنا يزيد بن هارون ، أخبرنا هشام ، عن الحسن ، عن جابر ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « إذا كنتم في الخصب (1) فأمكنوا (2) الركب أسنتها ، و لا تعدوا المنازل ، وإذا كنتم في الجدب (3) فاستنجوا (4) ، وعليكم بالدلجة (5) فإن الأرض تطوى بالليل ، فإذا تغولت (6) لكم الغيلان (7) فبادروا بالأذان ، ولا تصلوا على جواد الطريق ، ولا تنزلوا عليها فإنها مأوى الحيات والسباع ، ولا تقضوا عليها الحوائج فإنها الملاعن »
__________
(1) الخصب : ضد الجدب والخصب كثرة العشب
(2) أمكنوها : مكنوها
(3) الجدب والأجادب : صلاب الأرض التي تمسك الماء فلا تشربه سريعا. وقيل هي الأرض التي لا نبات بها، مأخوذ من الجدب
(4) استنجى : طلب النجاة ، والمراد الجد في السير
(5) الدلج والدلجة : السير في أول الليل ، وقيل في آخره ، أو فيه كله
(6) تغولت : تلونت في صور مختلفة
(7) الغيلان : جمع غول وهو ما كانت العرب تزعم أنها في الصحراوات ، وهي جنس من الشياطين تظهر للناس وتتلون لهم فتضلهم عن الطريق فتهلكهم

(5/273)


2166 - حدثنا أبو خيثمة ، حدثنا يزيد ، أخبرنا محمد بن إسحاق ، عن عاصم بن عمر بن قتادة ، عن محمود بن لبيد ، عن جابر ، قال : جاء رجل ببيضة من ذهب إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم أصابها في بعض المغازي ، فقال : خذها يا رسول الله صدقة ، فوالله ما أصبحت أملك غيرها ، فأعرض عنه ، ثم أتاه عن شماله فقال مثل ذلك ، ثم أتاه من بين يديه فقال مثل ذلك ، فقال : « هاتها » مغضبا ، فأخذها فخذفه بها خذفة (1) لو أصابه لشجه أو عقره (2) ثم قال : « يأتي أحدكم بماله كله فيتصدق به ثم يجلس فيتكفف الناس ، ألا إنه لا صدقة إلا عن ظهر غنى »
__________
(1) الخذف : أن يجعل الحصاة الصغيرة أو النواة بين سبابتيه ثم يرمي بها
(2) عقره : جرحه

(5/274)


2167 - حدثنا أبو خيثمة ، حدثنا يزيد ، أخبرنا محمد بن إسحاق ، عن محمد بن إبراهيم ، عن عطاء بن يسار ، عن جابر ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « إذا سمعتم نباح الكلاب ، ونهيق الحمر فتعوذوا بالله من الشيطان ، فإنهن يرون ما لا ترون ، وأقلوا الخروج إذا هدأت الرجل فإن الله يبث (1) في خلقه في ليله ما شاء ، وأجيفوا (2) الأبواب فإن الشيطان لا يفتح بابا إذا أجيف (3) ، وأوكوا (4) الأسقية (5) ، وخمروا (6) الآنية (7) ، وأطفئوا السرج (8) »
__________
(1) بث الشيء : فرقه ونشره
(2) أجيفوا : أغلقوا وردوا
(3) أجيف الباب : أغلق ورد
(4) الإيكاء : سد فتحة الإناء وربط فم القربة
(5) الأسقية جمع السقاء : وهو إناء من جلد يوضع فيه الشراب
(6) خمر الشيء : غطاه وستره
(7) الآنية : الوعاء للطعام والشراب
(8) السراج : المصباح

(5/275)


2168 - حدثنا أبو خيثمة ، حدثنا يزيد ، أخبرنا الحجاج ، عن عطاء ، وعن أبي الزبير ، عن جابر ، قال : « وقت رسول الله صلى الله عليه وسلم لأهل المدينة من ذي الحليفة ، ولأهل الشام الجحفة ، ولأهل اليمن ألملم ، ولأهل طائف قرن ، ولأهل العراق ذات عرق »

(5/276)


2169 - حدثنا أبو خيثمة ، حدثنا يزيد ، أخبرنا الحجاج بن أرطاة ، عن أبي الزبير ، عن جابر ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « في الحيوان اثنان بواحد لا بأس به ، ولا يصلح نسيئة »

(5/277)


2170 - حدثنا أبو خيثمة ، حدثنا يزيد بن هارون ، أخبرنا حماد بن سلمة ، عن حبيب المعلم ، عن عطاء ، عن جابر ، أن رجلا نذر أن يصلي في بيت المقدس فسأل عن ذلك رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فقال له : « صل ها هنا » - يعني المسجد الحرام - ، قال : يا رسول الله إني إنما نذرت أن أصلي في بيت المقدس ، قال : « صل ها هنا » قال : وأظنه قال في الثالثة : « صل حيث قلت »

(5/278)


2171 - حدثنا أبو خيثمة ، حدثنا الوليد ، قال : حدثني أبو عمرو الأوزاعي ، قال : سمعت يحيى ، يقول : سألت أبا سلمة ، أي القرآن أنزل قبل ؟ فقال : يا أيها المدثر فقلت : أو اقرأ فقال جابر : أحدثكم ما حدثنا رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : « جاورت (1) بحراء شهرا فلما قضيت جواري (2) ، نزلت فاستبطنت (3) الوادي ، فنوديت فنظرت أمامي وخلفي وعن يميني وعن شمالي ، فلم أر أحدا ، ثم نوديت فنظرت فلم أر أحدا ، ثم نوديت فنظرت فلم أر أحدا ، فرفعت رأسي فإذا هو على العرش في الهواء - يعني جبريل - فأخذتني رجفة (4) شديدة ، فأتيت خديجة فقلت : دثروني (5) ، فدثروني (6) وصبوا علي ماء ، فأنزل الله ( يا أيها المدثر قم فأنذر وربك فكبر وثيابك فطهر (7) ) »
__________
(1) جاور : اعتكف في الغار وتفرغ للعبادة
(2) الجوار : الاعتكاف
(3) استبطن الوادي : قصد بطن الوادي ووقف في وسطه
(4) الرجفة : الرعشة والاضطراب
(5) دثروني : غطوني بما أدفأ به
(6) دثره : غطاه
(7) سورة : المدثر آية رقم : 1

(5/279)


2172 - حدثنا أبو خيثمة ، حدثنا سعيد بن عامر ، حدثنا هشام الدستوائي ، عن أبي الزبير ، عن جابر ، قال : نهى رسول الله صلى الله عليه وسلم عن البصل والكراث ، قال : فغلبتنا الحاجة فأكلنا منها ، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « من أكل من هذه الشجرة الخبيثة ، فلا يقربن مسجدنا ، فإن الملائكة تأذى بما يتأذى به الإنس - أو قال : بنو آدم - »

(5/280)


2173 - حدثنا أبو خيثمة ، حدثنا سعيد بن عامر ، عن شعبة ، عن مخول ، عن محمد بن علي ، عن جابر بن عبد الله ، قال : « كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا اغتسل أفرغ على رأسه ثلاثا » ، فقال رجل من بني هاشم : إن شعري كثير . فقال : « كان شعر رسول الله صلى الله عليه وسلم أكثر من شعرك وأطيب »

(5/281)


2174 - حدثنا أبو خيثمة ، حدثنا روح بن عبادة ، حدثنا ابن جريج ، قال : أخبرني أبو الزبير ، أنه سمع جابر بن عبد الله ، يقول : « كتب النبي صلى الله عليه وسلم على كل بطن عقوله (1) ، ثم كتب أنه لا يحل أن يتولى مولى رجل مسلم بغير إذنه »
__________
(1) على كل بطن عقولة : معناه أن على الفخذ من القبيلة حصة من الدية لدخوله في كونه عاقلة ، وقيل : أراد بالحديث دية الجنين إذا قتل في البطن

(5/282)


2175 - حدثنا أبو خيثمة ، حدثنا روح بن عبادة ، حدثنا ابن جريج ، قال : أخبرني أبو الزبير ، أنه سمع جابرا ، يقول : « كنا نبيع سرارينا (1) أمهات الأولاد والنبي صلى الله عليه وسلم حي فينا لا يرى بذلك بأسا »
__________
(1) السراري : جمع السرية وهي الجارية التي يتخذها سيدها لنفسه يستمتع بها

(5/283)


2176 - حدثنا أبو خيثمة ، حدثنا روح ، حدثنا زكريا ، وهشام بن أبي عبد الله ، قالا : أخبرنا أبو الزبير ، عن جابر ، قال : بعثني رسول الله صلى الله عليه وسلم لحاجة فرجعت وهو على راحلته (1) ، فسلمت عليه فلم يرد علي شيئا ، - وزاد زكريا : ثم سلمت عليه فلم يرد علي شيئا ، ثم اتفق حديثهما بعد - فرأيته يرفع ويسجد فتنحيت عنه ، ثم قال : « ما صنعت في حاجتك ؟ » فقلت : صنعت كذا وكذا ، فقال : « ما منعني أن أرد عليك إلا أني كنت أصلي » . وزاد زكريا ، فلما قضى صلاته ناداني ، فرد علي السلام وقال : « إني كنت أصلي »
__________
(1) الراحلة : البعير القوي على الأسفار والأحمال، ويقع على الذكر والأنثى

(5/284)


2177 - حدثنا أبو خيثمة ، حدثنا روح ، حدثنا ابن جريج ، قال : أخبرني أبو الزبير ، عن جابر ، قال : « نهى رسول الله صلى الله عليه وسلم أن يقتل شيء من الدواب صبرا »

(5/285)


2178 - حدثنا أبو خيثمة ، حدثنا روح ، حدثنا أيمن بن نابل ، قال : سمعت أبا الزبير ، يحدث عن جابر ، قال : كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يعلمنا التشهد كما يعلمنا السورة من القرآن : « بسم الله التحيات والصلوات والطيبات لله ، السلام عليك أيها النبي ورحمة الله وبركاته ، السلام علينا وعلى عباد الله الصالحين ، أسأل الله الجنة ، وأعوذ بالله من النار »

(5/286)


2179 - حدثنا أبو خيثمة ، حدثنا روح ، حدثنا حجاج الصواف ، عن أبي الزبير ، عن جابر ، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : « من قال : سبحان الله العظيم وبحمده غرست (1) له نخلة في الجنة »
__________
(1) غرست : زرعت وثبتت

(5/287)


2180 - حدثنا أبو خيثمة ، حدثنا روح ، حدثنا زكريا بن إسحاق ، حدثنا أبو الزبير ، عن جابر ، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم ، قال : « إذا ولي أحدكم أخاه فليحسن كفنه »

(5/288)


2181 - حدثنا أبو خيثمة ، حدثنا روح ، حدثنا ابن جريج ، قال : أخبرني أبو الزبير ، عن جابر ، قال : « نهى رسول الله صلى الله عليه وسلم عن الوسم (1) في الوجه ، والضرب في الوجه »
__________
(1) وسمه : إذا أثر أو علم فيه بكي، والوسم والسمة العلامة المميزة للشيء

(5/289)


2182 - حدثنا أبو خيثمة ، حدثنا روح ، حدثنا حسين المعلم ، عن عطاء ، عن جابر ، أن رجلا أعتق غلاما له عن دبر (1) منه ، وأن الرجل احتاج ، فقال النبي صلى الله عليه وسلم : « من يشتريه مني ؟ » فاشتراه نعيم بن عبد الله ، فأخذ ثمنه فدفعه إليه
__________
(1) التدبير : يقال دبرت العبد إذا علقت عتقه بموتك، وهو التدبير : أي أنه يعتق بعد ما يدبره سيده ويموت

(5/290)


2183 - حدثنا أبو خيثمة ، حدثنا روح ، حدثنا ابن جريج ، قال : أخبرني أبو الزبير ، أنه سمع جابرا ، عن النبي صلى الله عليه وسلم : « لكل نبي دعوة قد دعا بها في أمته ، وخبأت دعوتي شفاعة لأمتي يوم القيامة »

(5/291)


2184 - حدثنا أبو خيثمة ، حدثنا روح ، حدثنا ابن جريج ، قال : قال عطاء : سمعت جابرا ، يقول : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « لا تجمعوا بين الرطب والبسر (1) ، وبين الزبيب والتمر »
__________
(1) البسر : تمر النخل قبل أن يرطب

(5/292)


2185 - حدثنا أبو خيثمة ، حدثنا روح ، حدثنا زكريا بن إسحاق ، حدثنا أبو الزبير ، عن جابر ، قال : « غزا رسول الله صلى الله عليه وسلم إحدى وعشرين غزوة »

(5/293)


2186 - قال أبو الزبير : قال جابر : « شهدت رسول الله صلى الله عليه وسلم يوم العقبة »

(5/294)


2187 - حدثنا أبو خيثمة ، حدثنا روح ، حدثنا زكريا ، حدثنا أبو الزبير ، أنه سمع جابرا ، يقول : غزوت مع رسول الله صلى الله عليه وسلم تسع عشرة غزوة ، قال جابر : لم أشهد بدرا ولا أحدا ، منعني أبي ، قال : فلما قتل عبد الله يوم أحد لم أتخلف عن رسول الله صلى الله عليه وسلم في غزوة قط

(5/295)


2188 - حدثنا أبو خيثمة ، حدثنا روح ، حدثنا زكريا بن إسحاق ، حدثنا أبو الزبير ، أنه سمع جابر بن عبد الله ، يقول : « نهى رسول الله صلى الله عليه وسلم أن يتمسح بعظم أو ببعر »

(5/296)


2189 - حدثنا أبو خيثمة ، حدثنا روح ، حدثنا زكريا ، حدثنا عمرو بن دينار ، قال : سمعت جابر بن عبد الله ، يحدث أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان ينقل معهم الحجارة للكعبة وعليه إزاره (1) ، فقال له العباس عمه : « يا ابن أخي لو حللت إزارك فجعلته على منكبك (2) دون الحجارة » قال : فحله فجعله على منكبه ، قال : فسقط مغشيا (3) ، قال : « فما رئي بعد ذلك اليوم عريانا »
__________
(1) الإزار : ثوب يحيط بالنصف الأسفل من البدن
(2) المنكب : مجتمع رأس الكتف والعضد
(3) الغشي : فقدان الوعي ، والإغماء

(5/297)


2190 - حدثنا أبو خيثمة ، حدثنا روح ، حدثنا ابن جريج ، أخبرنا أبو الزبير ، أنه سمع جابر بن عبد الله ، يزعم « أن النبي صلى الله عليه وسلم نهى عن الصور في البيت ، ونهى الرجل أن يصنع ذلك »

(5/298)


2191 - حدثنا أبو خيثمة ، حدثنا روح ، حدثنا ابن جريج ، قال : أخبرني أبو الزبير ، أنه سمع جابرا ، يقول : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : « لا يغرس (1) رجل مسلم غراسا (2) ولا زرعا فيأكل منه سبع أو طائر أو شيء إلا كان له فيه أجر »
__________
(1) غرس : زرع وثبت الشيء المغروس في الأرض
(2) الغراس : ما يغرس من الشجر

(5/299)


2192 - حدثنا أبو خيثمة ، حدثنا روح ، حدثنا ابن جريج ، قال : أخبرني أبو الزبير ، أنه سمع جابرا ، أنه سمع رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : « لا يمسح أحدكم بالمنديل حتى يلعق يده ، إنه لا يدري في أي طعامه يبارك له ، وإن الشيطان يرصد الناس عند كل شيء حتى عند طعامهم ، ولا يرفع القصعة حتى يلعقها ، فإن آخر الطعام فيه البركة »

(5/300)


2193 - حدثنا أبو خيثمة ، حدثنا روح ، حدثنا ابن جريج قال : أخبرني أبو الزبير ، أنه سمع جابرا أنه سمع رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : « إذا طعم أحدكم فسقطت لقمته من يده ، فليمط (1) ما أرابه (2) ثم ليطعمها ولا يدعها للشيطان ، فإن الرجل لا يدري في أي طعامه يبارك له فيه »
__________
(1) أماط : نحى وأبعد
(2) أرابه : شك فيه وكرهه وساءه

(5/301)


2194 - حدثنا أبو خيثمة ، حدثنا روح ، حدثنا زكريا بن إسحاق ، حدثنا أبو الزبير أنه سمع جابرا يقول : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « إذا رأيتم الهلال فصوموا ، وإذا رأيتموه فأفطروا ، فإن غم (1) عليكم فعدوا ثلاثين يوما »
__________
(1) غم الهلال : حال دون رؤيته غيم أو ضباب أو حاجز

(5/302)


2195 - حدثنا أبو خيثمة ، حدثنا روح ، حدثنا ابن جريج قال : أخبرني أبو الزبير أنه سمع جابرا يقول : اعتزل رسول الله صلى الله عليه وسلم نساءه شهرا ، فخرج صبح تسع وعشرين فقال بعض القوم : يا رسول الله أصبحنا من تسع وعشرين ؟ فقال النبي صلى الله عليه وسلم : « إن الشهر تسع وعشرون . » ، ثم صفق النبي صلى الله عليه وسلم بيديه ثلاثا مرتين بالأصابع كلها والثالثة بتسع منها «

(5/303)


2196 - حدثنا أبو خيثمة ، حدثنا روح ، حدثنا ابن جريج قال : أخبرني أبو الزبير أنه سمع جابرا يقول : أراد النبي صلى الله عليه وسلم أن « ينهى أن يسمى ببركة ، وأفلح ، وبيسار ، وبنافع وبنحو ذلك . ثم رأيته سكت بعد عنها فلم يقل شيئا ، ثم قبض رسول الله صلى الله عليه وسلم ولم ينه عن ذلك . ثم أراد عمر أن ينهى عن ذلك ثم تركه »

(5/304)


2197 - حدثنا أبو خيثمة ، حدثنا روح ، حدثنا ابن جريج قال : أخبرني زياد بن إسماعيل ، عن سليمان بن عتيق ، عن جابر قال : لما دخلت صفية بنت حيي على النبي صلى الله عليه وسلم فسطاطه (1) حضره ناس وحضرت معهم ليكون لي فيها قسم فخرج النبي صلى الله عليه وسلم فقال : « قوموا عن أمكم » فلما كان من العشي حضرنا فخرج النبي صلى الله عليه وسلم في ردائه نحو من مد (2) ونصف من تمر عجوة قال : « كلوا من وليمة أمكم »
__________
(1) الفسطاط : بيت من شعر ، وضرب من الأبنية ، والجماعة من الناس
(2) المد : كيل يساوي ربع صاع وهو ما يملأ الكفين وقيل غير ذلك

(5/305)


2198 - حدثنا أبو خيثمة ، حدثنا روح ، حدثنا زكريا بن إسحاق ، حدثنا أبو الزبير أنه سمع جابر بن عبد الله قال : كنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم في غزوة غزاها وذلك في رمضان ، فصام رجل من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم فضعف ضعفا شديدا ، وكاد العطش يقتله وجعلت ناقته تدخل العضاه (1) . فأخبر به النبي صلى الله عليه وسلم فقال : « ائتوني به » فأتي به فقال : « ألست في سبيل الله ومع رسول الله ؟ أفطر . فأفطر »
__________
(1) العضاه : نوع من الشجر عظيم له شوك

(5/306)


2199 - حدثنا أبو خيثمة ، حدثنا روح ، حدثنا زكريا بن إسحاق ، حدثنا أبو الزبير ، عن جابر قال : دخل أبو بكر الصديق يستأذن على رسول الله صلى الله عليه وسلم فوجد الناس جلوسا ببابه لم يؤذن لأحد منهم . قال : فأذن لأبي بكر فدخل ثم أقبل عمر فاستأذن فأذن له ، فوجد النبي صلى الله عليه وسلم جالسا حوله نساؤه واجما (1) ساكتا فقال : لأقولن شيئا أضحك النبي صلى الله عليه وسلم . فقال : يا رسول الله لو رأيت بنت خارجة سألتني النفقة فقمت إليها فوجأت عنقها . فضحك رسول الله صلى الله عليه وسلم وقال : « هن حولي كما ترى يسألنني النفقة . » ، فقام أبو بكر إلى عائشة يجأ (2) عنقها ، وقام عمر إلى حفصة يجأ عنقها كلاهما يقول : تسألن رسول الله صلى الله عليه وسلم ما ليس عنده ؟ فقلن : والله لا نسأل رسول الله صلى الله عليه وسلم شيئا أبدا ليس عنده ، ثم اعتزلهن شهرا أو تسعا وعشرين ثم نزل عليه هذه الآية ( يا أيها النبي قل لأزواجك (3) ) حتى بلغ ( للمحسنات منكن أجرا عظيما (4) ) قال : فبدأ بعائشة فقال : « يا عائشة إني أريد أن أعرض عليك أمرا لا أحب أن تعجلي فيه بشيء حتى تستشيري أبويك . » قالت : وما هو يا رسول الله ؟ فتلا عليها الآية . فقالت : أفيك يا رسول الله أستشير أبوي ؟ بل أختار الله ورسوله والدار الآخرة وأسألك أن لا تخبر امرأة من نسائك بالذي قلت . قال : « لا تسألني امرأة منهن إلا أخبرتها . إن الله لم يبعثني معنتا (5) ولكن بعثني معلما ميسرا (6) »
__________
(1) وجم : حزن وركبه الهم وظهرت عليه الكآبة وسكت عن الكلام
(2) يجأ : يضرب ويطعن
(3) سورة : الأحزاب آية رقم : 28
(4) سورة : الأحزاب آية رقم : 29
(5) معنتا : مشددا على الناس وملزما إياهم ما يصعب عليهم
(6) ميسرا : مسهلا

(5/307)


2200 - حدثنا أبو خيثمة ، حدثنا عبد الصمد بن عبد الوارث ، حدثنا هشام ، عن أبي الزبير ، عن جابر قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « لا ترتدوا الصماء (1) في ثوب واحد ، ولا يأكل أحدكم بشماله ولا يمشين في نعل واحد ، ولا يحتبين في ثوب واحد »
__________
(1) اشتمال الصماء : أن يتلفف بالثوب حتى يجلل به جميع جسده ويغطيه، ولا يرفع شيئا من جوانبه فلا يمكنه إخراج يده إلا من أسفله ، سمي بذلك لسده المنافذ كلها كالصخرة الصماء

(5/308)


2201 - حدثنا أبو خيثمة ، حدثنا عبد الصمد ، حدثنا هشام ، عن أبي الزبير ، عن جابر قال : « كنا نعزل (1) على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم فلم ينهنا عنه »
__________
(1) العزل : عزل ماء المني عن النساء حذر الحمل

(5/309)


2202 - حدثنا أبو خيثمة ، حدثنا عبد الصمد ، حدثنا أبي ، حدثنا القاسم بن عبد الواحد المكي ، حدثنا عبد الله بن محمد بن عقيل قال : سمعت جابرا يقول : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « إن العبد إذا تزوج بغير إذن سيده كان عاهرا »

(5/310)


2203 - حدثنا أبو خيثمة ، حدثنا عبد الصمد ، حدثنا كثير ، حدثنا عطاء ، عن جابر قال : أرسلني رسول الله صلى الله عليه وسلم فانطلقت ثم رجعت وقد قضيتها ، فأتيت النبي صلى الله عليه وسلم فسلمت عليه فلم يرد علي فوقع في نفسي ما الله أعلم به . قال : قلت : لعل رسول الله صلى الله عليه وسلم وجد علي أني أبطأت فسلمت عليه ، فلم يرد علي فوقع في نفسي أشد من الأولى . ثم سلمت عليه فرد علي وقال : « إنه لم يمنعني أن أرد عليك إلا أني كنت أصلي » وكان على راحلته متوجها لغير القبلة

(5/311)


2204 - حدثنا كامل بن طلحة ، حدثنا الليث بن سعد ، حدثنا أبو الزبير أن جابر بن عبد الله قال : إن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : « غطوا الإناء ، وأوكوا (1) السقاء (2) ، وأطفئوا السراج (3) ؛ فإن الشيطان لا يحل سقاء ولا يفتح بابا ولا يكشف إناء ، وإن لم يجد أحدكم إلا أن يعرض على إنائه عودا ويذكر الله فليفعل ؛ فإن الفويسقة (4) تضرم (5) على أهل البيت بيتهم »
__________
(1) الإيكاء : سد فتحة الإناء وربط فم القربة
(2) السقاية والسقاء : إناء يشرب فيه وهو ظرف الماء من الجلد، ويجمع على أسقية
(3) السراج : المصباح
(4) الفويسقة : اسم من أسماء الفأرة وسميت به لفسقها وإفسادها في المعايش
(5) تضرم : تشعل

(5/312)


2205 - حدثنا كامل ، حدثنا ليث بن سعد قال : وقال أبو الزبير : إن جابرا قال : إن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : « لا تأكلوا بالشمال ؛ فإن الشيطان يأكل بالشمال »

(5/313)


2206 - حدثنا كامل ، حدثنا ليث بن سعد حدثنا أبو الزبير ، عن جابر عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه « نهى عن اشتمال (1) الصماء و الاحتباء (2) في ثوب واحد ، وأن يرفع الرجل إحدى رجليه على الأخرى وهو مستلق (3) على ظهره »
__________
(1) اشتمال الصماء : أن يتلفف بالثوب حتى يجلل به جميع جسده ويغطيه، ولا يرفع شيئا من جوانبه فلا يمكنه إخراج يده إلا من أسفله ، سمي بذلك لسده المنافذ كلها كالصخرة الصماء
(2) الاحتباء : شد الساقين والفخذين إلى الظهر بالثوب أو باليدين
(3) استلقى : نام على ظهره

(5/314)


2207 - حدثنا كامل ، حدثنا ليث ، حدثنا أبو الزبير ، عن جابر أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : « عرض علي الأنبياء جميعا فإذا موسى ضرب من الرجال كأنه من رجال شنوءة . ورأيت عيسى فإذا أقرب من رأيت به شبها عروة بن مسعود . ورأيت إبراهيم فإذا أقرب من رأيت به شبها صاحبكم - يعني نفسه - ورأيت جبريل فأقرب من رأيت به شبها دحية »

(5/315)


2208 - حدثنا كامل ، حدثنا ليث قال : حدثني أبو الزبير ، عن جابر بن عبد الله أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : « من رآني في النوم فقد رآني ؛ فإنه لا ينبغي للشيطان أن يتمثل صورتي . » وقال : « إذا حلم أحدكم فلا يخبر الناس بتلعب الشيطان به في المنام »

(5/316)


2209 - حدثنا كامل ، حدثنا ليث بن سعد ، حدثنا أبو الزبير ، عن جابر عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال : « إذا رأى أحدكم الرؤيا يكرهها فليبصق عن يساره ثلاثا ، وليستعذ بالله من الشيطان ثلاثا ، وليتحول عن شقه (1) الذي كان عليه »
__________
(1) الشق : الجانب

(5/317)


2210 - حدثنا كامل ، حدثنا ليث قال : حدثني أبو الزبير ، عن جابر قال : كان رسول الله صلى الله عليه وسلم اعتزل نساءه شهرا ، فخرج ليلة تسع وعشرين . فقلنا : إنما مضى تسع وعشرون . فقال : « إنما الشهر هكذا . » وصفق ثلاث مرات ، وخنس إصبعا واحدا في الآخرة

(5/318)


2211 - حدثنا كامل ، حدثنا ليث بن سعد قال : حدثني أبو الزبير ، عن جابر بن عبد الله ، أنه أخبره أن حاطب بن أبي بلتعة كتب إلى أهل مكة يذكر أن رسول الله صلى الله عليه وسلم أراد غزوهم ، فدل رسول الله صلى الله عليه وسلم على المرأة التي كان معها الكتاب فأرسل إليها ، فأخذ كتابها من رأسها فقال : « يا حاطب أفعلت ؟ » قال : نعم . أما إني لم أفعله غشا لرسول الله صلى الله عليه وسلم ولا نفاقا . قد علمت أن الله مظهر رسوله ومتمم له أمره . غير أني كنت بين ظهرانيهم (1) ، وكانت والدتي معهم ، فأردت أن أتخذها عندهم . فقال له عمر : ألا أضرب عنق هذا ؟ فقال : « تقتل رجلا من أهل بدر ؟ وما يدريك لعل الله قد اطلع على أهل بدر فقال : اعملوا ما شئتم »
__________
(1) بين ظهرانيهم : بينهم أو وسطهم

(5/319)


2212 - حدثنا كامل ، حدثنا ليث ، حدثنا أبو الزبير ، عن جابر أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : « إن خير ما ركبت إليه الرواحل (1) مسجدي هذا والبيت العتيق »
__________
(1) الرواحل : جمع راحلة وهي ما صلح للأسفار والأحمال من الإبل

(5/320)


2213 - حدثنا كامل ، حدثنا ليث قال : حدثني أبو الزبير ، عن جابر بن عبد الله أن أم سلمة « استأذنت رسول الله صلى الله عليه وسلم في الحجامة (1) ، فأمر أبا طيبة فحجمها (2) » . قال أبو يعلى : حسبت أنه قال : كان أخاها من الرضاعة
__________
(1) الحجامة : نوع من العلاج بتشريط موضع الألم وتسخينه لإخراج الدم الفاسد منه
(2) حجم : داوى غيره بالحجامة وهي نوع من العلاج بتشريط موضع الألم وتسخينه لإخراج الدم الفاسد منه

(5/321)


2214 - حدثنا كامل ، حدثنا ليث قال : حدثني أبو الزبير مولى حكيم بن حزام ، عن جابر أنهم كانوا إذا كانوا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم حاضرين « يبعث بالهدي (1) ، فمن شاء منا أحرم ومن شاء منا ترك »
__________
(1) الهدي : ما يهدى إلى الحرم من النعم

(5/322)


2215 - حدثنا ابن نمير ، حدثنا أبو معاوية ، عن الأعمش ، عن أبي سفيان ، عن جابر قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « من مات على شيء بعثه الله عليه »

(5/323)


2216 - حدثنا ابن نمير ، حدثنا أبو معاوية ، عن الأعمش ، عن أبي سفيان ، عن جابر قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « أهل الجنة يأكلون ويشربون فيها ، ولا يتغوطون (1) ولا يبولون ولا يتمخطون (2) ، ولكن رشح (3) المسك »
__________
(1) التغوط : التبرز
(2) التمخط : الاستنثار وإلقاء مخاط الأنف
(3) رشح المسك : عرق رائحته كالمسك

(5/324)


2217 - حدثنا ابن نمير ، حدثنا أبو معاوية وأبي قالا : حدثنا الأعمش ، عن أبي سفيان ، عن جابر قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « أيما مؤمن سببته أو لعنته فاجعلها له زكاة وأجرا »

(5/325)


2218 - حدثنا ابن نمير ، حدثنا وكيع ، حدثنا الأعمش ، عن أبي سفيان ، عن جابر قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « الناس تبع (1) لقريش في الخير والشر »
__________
(1) تبع : تابعون وتالون

(5/326)


2219 - حدثنا ابن نمير ، حدثنا وكيع ، حدثنا الأعمش ، عن أبي سفيان ، عن جابر قال : جاء رجل إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال : أي المسلمين أفضل ؟ قال : « من سلم المسلمون من لسانه ويده »

(5/327)


2220 - حدثنا ابن نمير ، حدثنا وكيع ، حدثنا الأعمش ، عن أبي سفيان ، عن جابر قال : جاء رجل إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال : إني رأيت في المنام كأن رأسي قطع . فضحك النبي صلى الله عليه وسلم فقال : « إذا لعب الشيطان بأحدكم في منامه ، فلا يحدث به الناس »

(5/328)


2221 - حدثنا ابن نمير ، حدثنا وكيع ، عن الأعمش قال : قال جابر : « نهى رسول الله صلى الله عليه وسلم عن ثمن الكلب و السنور (1) » . - قال الأعمش : أظن أبا سفيان ذكره -
__________
(1) السنور : الهر والهرة

(5/329)


2222 - حدثنا ابن نمير ، حدثنا حفص ، عن الأعمش ، عن أبي سفيان ، عن جابر قال : جاء سليك الغطفاني والنبي صلى الله عليه وسلم يخطب فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « إذا جاء أحدكم والإمام يخطب فليصل ركعتين يتجوز (1) فيهما »
__________
(1) يتجوز : يتخفف

(5/330)


2223 - حدثنا ابن نمير ، حدثنا محمد بن عبيد ، عن الأعمش ، عن أبي سفيان ، عن جابر قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « إن عشت إن شاء الله آمر أو أنهي أمتي أن لا يسموا أفلح ولا نافعا ولا بركة » قال الأعمش : لا أدري أذكر نافعا أم لا ؛ لأن الرجل إذا جاء قال : ثم بركة ؟ قالوا : لا

(5/331)


2224 - حدثنا ابن نمير ، حدثنا محمد بن عبيد ، حدثنا الأعمش ، عن أبي سفيان ، عن جابر قال : جاء رجل إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال : ما الموجبتان ؟ فقال : « من مات لا يشرك بالله شيئا دخل الجنة ، ومن مات يشرك بالله شيئا دخل النار »

(5/332)


2225 - حدثنا ابن نمير ، حدثنا محمد بن عبيد ، ويعلى ، عن الأعمش ، عن أبي سفيان ، عن جابر قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « من خاف منكم أن لا يوتر آخر الليل فليوتر أوله ؛ فإن قراءة آخر الليل محضورة (1) وهو أفضل »
__________
(1) محضورة : تحضرها ملائكة الرحمة

(5/333)


2226 - حدثنا ابن نمير ، حدثنا يعلى ، ومحمد ، عن الأعمش ، عن أبي سفيان ، عن جابر قال : دخل النبي صلى الله عليه وسلم على عائشة وعندها صبي يقطر منخراه دما فقالت : به العذرة (1) . فقال : « لا تقتلوا أولادكم ، ولكن أية امرأة بصبيها العذرة أو وجع في رأسه فلتأخذ قسطا (2) هنديا ، ثم لتحته (3) بالماء ثم لتسعطه إياه . » ثم أمر عائشة ففعلت ذلك فبرأ
__________
(1) العذرة : وجع وورم في الحلق
(2) القسط : عود يجاء به من الهند يجعل في البخور والدواء
(3) الحت : الحك والفرك

(5/334)


2227 - حدثنا ابن نمير ، حدثنا ابن إدريس ، عن الأعمش ، عن أبي سفيان ، عن جابر قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « إن في الليل ساعة لا يوافقها مسلم يسأل الله خيرا إلا أعطاه إياه وذلك كل ليلة »

(5/335)


2228 - حدثنا ابن نمير ، حدثنا يعلى ، عن الأعمش ، عن أبي سفيان ، عن جابر قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « أمرت أن أقاتل الناس حتى يقولوا : لا إله إلا الله ، فإذا قالوها عصموا (1) مني دماءهم وأموالهم إلا بحقها وحسابهم على الله »
__________
(1) عصم : حمى ومنع وحفظ

(5/336)


2229 - حدثنا ابن نمير ، حدثنا يعلى ، عن الأعمش ، عن أبي سفيان ، عن جابر قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « إذا أكل أحدكم فليلعق (1) أصابعه ؛ فإنه لا يدري في أي طعامه تكون البركة »
__________
(1) اللعق : لعق العسل ونحوه لعقا : لحسه بلسانه أو بإصبعه

(5/337)


2230 - حدثنا ابن نمير ، حدثنا يعلى ، عن الأعمش ، عن أبي سفيان ، عن جابر قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « إذا سقطت لقمة أحدكم فليأخذها ولا يدعها للشيطان »

(5/338)


2231 - حدثنا ابن نمير ، حدثنا أبي ، عن الأعمش ، عن أبي سفيان ، عن جابر قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « إذا سجد أحدكم فليعتدل ، ولا يفترش ذراعيه افتراش الكلب »

(5/339)


2232 - حدثنا ابن نمير ، حدثنا أبي ، عن الأعمش ، عن أبي سفيان ، عن جابر قال : سمعت النبي صلى الله عليه وسلم يقول : « إذا قضى أحدكم الصلاة في المسجد فليجعل لبيته جزءا من صلاته ؛ فإن الله جاعل في بيته من صلاته خيرا »

(5/340)


2233 - حدثنا ابن نمير ، حدثنا أبي ، عن الأعمش ، عن أبي سفيان ، عن جابر قال : اشتكى أبي بن كعب « فبعث إليه رسول الله صلى الله عليه وسلم طبيبا ، فكواه على أكحله (1) »
__________
(1) الأكحل : عرق في وسط الذراع

(5/341)


2234 - حدثنا ابن نمير ، حدثنا أبو معاوية ، عن الأعمش ، عن أبي سفيان ، عن جابر قال : « قطع رسول الله صلى الله عليه وسلم من أبي بن كعب عرقا وكواه على أكحله »

(5/342)


2235 - حدثنا ابن نمير ، حدثنا أبي ، عن الأعمش ، عن أبي سفيان ، عن جابر قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « طعام الرجل يكفي اثنين ، وطعام الرجلين يكفي الأربعة ، وطعام الأربعة يكفي الثمانية »

(5/343)


2236 - حدثنا ابن نمير ، حدثنا أبي ، حدثنا الأعمش ، عن أبي سفيان ، عن جابر قال : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول قبل وفاته بثلاث يقول : « لا يموتن أحدكم إلا وهو يحسن بالله الظن »

(5/344)


2237 - حدثنا ابن نمير ، حدثنا أبو بكر بن عياش ، عن الأعمش ، عن أبي سفيان ، عن جابر قال : رسول الله صلى الله عليه وسلم : « إن بالمدينة لرجالا ما سرتم من مسير (1) ، ولا قطعتم واديا إلا كانوا معكم حبسهم (2) العذر »
__________
(1) المسير : السير والسفر
(2) الحبس : المنع والتأخير

(5/345)


2238 - حدثنا ابن نمير ، حدثنا أبي ، عن الأعمش ، عن أبي سفيان ، عن جابر قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « مثل الصلوات مثل نهر جار على باب أحدكم يغتسل منه كل يوم خمس مرات »

(5/346)


2239 - حدثنا ابن نمير ، حدثنا أبو ربيعة ، عن أبي عوانة ، عن الأعمش ، عن أبي سفيان ، عن جابر قال : رسول الله صلى الله عليه وسلم : « إذا سمع الشيطان ذكر الله ذهب حتى يكون مكان الروحاء »

(5/347)


2240 - حدثنا ابن نمير ، حدثنا أبي ، عن الأعمش ، عن أبي سفيان ، عن جابر قال : سمعت النبي صلى الله عليه وسلم يقول : « إن الشيطان أيس (1) أن يعبده المصلون ، ولكن بالتحريش بينهم »
__________
(1) أيس : يئس وانقطع رجاؤه

(5/348)


2241 - حدثنا ابن نمير ، حدثنا عن الأعمش ، عن أبي سفيان ، عن جابر قال : أتى النبي صلى الله عليه وسلم رجل من الأنصار - يقال له النعمان بن قوقل _ فقال : يا رسول الله أرأيت « إن صليت الصلوات المكتوبة وأحللت وحرمت الحرام ولم أزد على ذلك أدخل الجنة ؟ قال : » نعم «

(5/349)


2242 - حدثنا ابن نمير ، حدثنا أبي ، عن الأعمش ، عن أبي سفيان ، عن جابر عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : سأله رجل : « أي الصلاة أفضل ؟ قال : » طول القنوت «

(5/350)


2243 - حدثنا ابن نمير ، حدثنا أبي ، عن الأعمش ، عن أبي سفيان ، عن جابر قال : صرع النبي صلى الله عليه وسلم من فرس فرثيت رجله ، فدخلنا عليه وهو يصلي فأشار إلينا بيده ، ثم دخلنا من الغد وهو يصلي المكتوبة قاعدا فأشار إلينا بيده أن اقعدوا ، ثم انصرف فقال : « إذا كان الإمام قاعدا فصلوا قعودا ، وإذا صلى قائما فصلوا قياما »

(5/351)


2244 - حدثنا ابن نمير ، حدثنا أبي ، عن الأعمش ، عن أبي سفيان ، عن جابر قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « ما من مسلم ولا مسلمة : ذكر ولا أنثى ينام بالليل إلا على رأسه جرير معقود ، فإن هو استيقظ فذكر الله انحلت عقدة ، فإن قام توضأ وصلى انحلت عقده كلها وأصبح نشيطا قد أصاب خيرا . وإن هو نام لا يذكر الله أصبح عليه عقده ثقيلا »

(5/352)


2245 - حدثنا ابن نمير ، حدثنا أبي ، عن الأعمش ، عن أبي سفيان ، عن جابر قال : « نهى رسول الله صلى الله عليه وسلم عن الرقى (1) فأتاه خالي وكان يرقي من العقرب فقال : إنك نهيت عن الرقى وأنا أرقي من العقرب . فقال النبي صلى الله عليه وسلم : » من استطاع أن ينفع أخاه فليفعل «
__________
(1) الرقية : العوذة أو التعويذة التى تقرأ على صاحب الآفة مثل الحمى أو الصرع أو الحسد طلبا لشفائه

(5/353)


2246 - حدثنا ابن نمير ، حدثنا يحيى بن آدم ، عن قطبة ، عن الأعمش ، عن أبي سفيان ، عن جابر قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « إذا أجمرتم (1) الميت فأوتروا »
__________
(1) أجمر : بخر بالطيب

(5/354)


2247 - حدثنا ابن نمير ، حدثنا أبو الجواب ، عن عمار بن رزيق ، عن الأعمش ، عن أبي سفيان ، عن جابر قال : « بايعنا النبي صلى الله عليه وسلم تحت الشجرة على أن لا نفر »

(5/355)


2248 - حدثنا ابن نمير ، حدثنا محاضر ، عن الأعمش ، عن أبي سفيان ، عن جابر قال : أتينا النبي صلى الله عليه وسلم فقال : « جئتم تسألوني عن كذا وكذا ؟ » قلنا : نعم . قال : « تسموا باسمي ، ولا تكنوا بكنيتي » . قال : « وذكرتم الساعة ؟ » قلنا : قد كان ذلك . قال : « فما من نفس منفوسة يأتي عليها مائة سنة »

(5/356)


2249 - حدثنا ابن نمير ، حدثنا ابن أبي عبيدة ، عن أبيه ، عن الأعمش ، عن أبي سفيان ، عن جابر قال : قال النبي صلى الله عليه وسلم : « لو أن لابن آدم نخلا لتمنى إليه مثله ، ولا يملأ جوفه إلا التراب »

(5/357)


2250 - حدثنا ابن نمير ، حدثنا ابن أبي عبيدة ، عن أبيه ، عن الأعمش ، عن أبي سفيان ، عن جابر قال : كانت جارية لعبد الله بن أبي يقال لها مسيكة ، فأكرهها فأتت النبي صلى الله عليه وسلم فشكت ذلك إليه . فأنزل الله ( ولا تكرهوا فتياتكم على البغاء إن أردن تحصنا لتبتغوا عرض الحياة الدنيا (1) )
__________
(1) سورة : النور آية رقم : 33

(5/358)


2251 - حدثنا ابن نمير ، حدثنا محاضر ، حدثنا الأعمش ، عن أبي سفيان ، عن جابر قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « لا يمرض مؤمن ولا مؤمنة ، ولا مسلم ولا مسلمة إلا حط (1) الله به خطاياه »
__________
(1) حط : أسقط ومحا

(5/359)


2252 - حدثنا ابن نمير ، حدثنا محاضر ، عن الأعمش ، عن أبي سفيان ، عن جابر قال : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : « يبعث بعث فيقال لهم : هل فيكم أحد صحب محمدا ؟ فيقال : نعم . فيلتمس فيوجد الرجل فيستفتح فيفتح عليهم ، ثم يبعث بعث فيقال : هل فيكم من رأى أصحاب محمد ؟ فيلتمس فلا يوجد حتى لو كان من وراء البحر لأتيتموه ، ثم يبقى قوم يقرءون القرآن لا يدرون ما هو »

(5/360)


2253 - حدثنا ابن نمير ، حدثنا محاضر ، حدثنا الأعمش ، حدثنا أبو سفيان ، عن جابر قال : خرجنا مع النبي صلى الله عليه وسلم في سفره فهاجت ريح تكاد تدفن الراكب . فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « بعثت هذه الريح لموت منافق . » فلما قدمنا المدينة إذا هو قد مات في ذلك اليوم عظيم من عظماء المنافقين

(5/361)


2254 - حدثنا ابن نمير ، حدثنا محاضر ، عن الأعمش ، عن أبي سفيان ، عن جابر قال : رأى النبي صلى الله عليه وسلم رجلا توضأ فلم يصب عقبه (1) ماء فقال : « ويل للعراقيب (2) من النار »
__________
(1) العقب : عظم مؤخر القدم
(2) العراقيب : جمع عرقوب عصب غليظ فوق عقب الإنسان

(5/362)


2255 - حدثنا ابن نمير ، حدثنا أحمد بن عبد الله ، عن أبي بكر بن عياش ، عن الأعمش ، عن أبي سفيان ، عن جابر قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « الإيمان في أهل الحجاز ، والقسوة و الغلظة في ربيعة ومضر »

(5/363)


2256 - حدثنا ابن نمير ، حدثنا إسحاق بن منصور ، حدثنا إسرائيل ، عن الأعمش ، عن أبي سفيان ، عن جابر قال : كنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم في غزاة فهاجت ريح منتنة فقال النبي صلى الله عليه وسلم : « هؤلاء قوم من المنافقين ذكروا أناسا فاغتابوهم »

(5/364)


2257 - حدثنا ابن نمير ، حدثنا محمد بن عبيد ، ويعلى ، عن الأعمش ، عن أبي سفيان ، عن جابر ، عن أبي سعيد قال : دخلت على النبي صلى الله عليه وسلم وهو « يصلي على حصير ويسجد عليه ، ودخلت عليه وهو يصلي متوشحا (1) »
__________
(1) توشح بالوشاح : أي يتغشى به. والأصل فيه من الوشاح وهو شيء ينسج عريضا من أديم، وربما رصع بالجوهر والخرز، وتشده المرأة بين عاتقيها وكشحيها

(5/365)


2258 - حدثنا ابن نمير ، حدثنا محمد بن عبيد ، عن الأعمش ، عن أبي سفيان ، عن جابر ، أن عمر رأى « رجلا توضأ فترك موضع الظفر على قدمه فأمره بالإعادة »

(5/366)


2259 - حدثنا ابن نمير ، حدثنا وكيع ، عن الأعمش ، عن أبي سفيان ، عن جابر أنه سئل عن « الرجل يضحك في الصلاة ، فقال : يعيد الصلاة ولا يعيد الوضوء »

(5/367)


2260 - حدثنا ابن نمير ، حدثنا وكيع ، حدثنا سفيان ، عن الأعمش ، عن أبي سفيان ، عن جابر قال : « لو دخلت على القوم يصلون ما سلمت عليهم »

(5/368)


2261 - حدثنا ابن نمير ، حدثنا وكيع ، حدثنا سفيان ، عن الأعمش ، عن أبي سفيان ، عن جابر قال : « كنت أميح (1) لأصحابي يوم بدر »
__________
(1) ماح : استخرج الماء من البئر

(5/369)


2262 - حدثنا ابن نمير ، حدثنا أبو بكر بن عياش ، عن الأعمش ، عن أبي سفيان ، عن جابر قال : « إذا دخل قبره - يعني الميت - فجاءه الملك قام يهب كما يهب النائم فيسألانه فيجيبهم . فيقولان : ما دينك ؟ فيقول : الإسلام . دعوني حتى أخرج . فيقولان له : اسكت »

(5/370)


2263 - حدثنا ابن نمير ، حدثنا أبي ، حدثنا الأعمش ، عن أبي سفيان ، قال : سألت جابرا وهو مجاور بمكة وكان نازلا في بني فهر فسأله رجل : « هل كنتم تدعون أحدا من أهل القبلة مشركا ؟ قال : معاذ الله ففزع لذلك . قال : هل كنتم تدعون أحدا منكم كافرا ؟ قال : لا »

(5/371)


2264 - حدثنا ابن نمير ، حدثنا قبيصة ، عن سفيان ، عن الأعمش ، عن أبي سفيان ، عن جابر رفعه قال : كان يقول : « يا مقلب القلوب ثبت قلبي على دينك . » فقلنا : يا رسول الله تخاف علينا ، وقد آمنا بما جئت به ؟ فقال : « إن القلوب بين - وأشار الأعمش بإصبعين »

(5/372)


2265 - حدثنا ابن نمير ، حدثنا يعلى ، حدثنا الأعمش ، عن أبي سفيان ، عن جابر قال : أتي النبي صلى الله عليه وسلم فقيل له : إن الحمى قد ألحت علينا فقال : « إن شئتم أن ترفع عنكم رفعت ، وإن شئتم أن تكون لكم طهورا . » قالوا : تكون لنا طهورا .

(5/373)


2266 - حدثنا عبيد الله بن عمر القواريري ، حدثنا يحيى بن سعيد ، حدثنا جعفر بن محمد ، حدثنا أبي قال : قال لي جابر بن عبد الله : سألني ابن عمك الحسن بن محمد عن غسل الجنابة (1) ، فقلت : كان رسول الله صلى الله عليه وسلم « يصب بيده على رأسه ثلاثا . » قال : إن شعري كثير . قال : قلت : يا ابن أخي كان شعر رسول الله صلى الله عليه وسلم أكثر من شعرك وأطيب
__________
(1) الجنب : الذي يجب عليه الغسل بالجماع وخروج المني، والجنابة الاسم، وهي في الأصل : البعد. وسمي الإنسان جنبا لأنه نهي أن يقرب مواضع الصلاة ما لم يتطهر. وقيل لمجانبته الناس حتى يغتسل

(5/374)


2267 - حدثنا أبو سعيد القواريري ، حدثنا حماد بن زيد ، حدثنا أيوب ، عن أبي الزبير ، عن جابر أن رسول الله صلى الله عليه وسلم ذكر الثوم والبصل أو أحدهما فقال : « إن » الملائكة تتأذى مما يتأذى منه ابن آدم «

(5/375)


2268 - حدثنا عبيد الله بن عمر ، حدثنا معتمر قال : سمعت ليثا يذكر عن عطاء ، عن جابر أن نبي الله صلى الله عليه وسلم قال : « من أكل الثوم والبصل والكراث ، فلا يقربن مسجدنا »

(5/376)


2269 - حدثنا أبو سعيد القواريري ، حدثنا محمد بن عثمان القرشي ، حدثنا سليمان ، حدثنا أبو الزبير ، عن جابر عن النبي صلى الله عليه وسلم : « إذا عز عليك المسان من الضأن أجزأ (1) الجذع (2) من الضأن »
__________
(1) أجزأ : قضى وأغنى وكفى
(2) الجذع : ما تم ستة أشهر إلى سنة من الضأن أو السنة الخامسة من الإبل أو السنة الثانية من البقر والمعز

(5/377)


2270 - حدثنا عبيد الله بن عمر ، حدثنا هشام بن عبد الملك ، حدثنا زهير ، حدثنا أبو الزبير ، عن جابر قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « لا تذبحوا إلا مسنة (1) ، إلا أن يعسر (2) عليكم ، فتذبحوا جذعة (3) من الضأن »
__________
(1) المسنة : من البقر والغنم التي تمت سنتين ودخلت في الثالثة ومن الإبل التي تمت خمس سنوات فما فوق
(2) يعسر : يشق ويصعب
(3) الجذع : ما تم ستة أشهر إلى سنة من الضأن أو السنة الخامسة من الإبل أو السنة الثانية من البقر والمعز

(5/378)


2271 - حدثنا عبيد الله بن عمر ، حدثنا وكيع ، عن مسعر ، سمعه من عطاء بن أبي رباح ، عن جابر قال : « نهى عن البسر (1) والتمر والزبيب والتمر »
__________
(1) البسر : تمر النخل قبل أن يرطب

(5/379)


2272 - حدثنا أبو سعيد القواريري ، حدثنا عبد الرحمن بن مهدي ، حدثنا سفيان ، عن أبي الزبير ، عن جابر قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « المؤمن يأكل في معى واحد ، والكافر في سبعة أمعاء »

(5/380)


2273 - حدثنا عبيد الله بن عمر ، حدثنا يزيد بن زريع ، حدثنا محمد بن إسحاق قال : حدثني محمد بن إبراهيم بن الحارث ، عن عطاء بن يسار ، عن جابر بن عبد الله قال : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : « إذا سمعتم نباح الكلب بالليل أو نهاق (1) الحمير فتعوذوا بالله ؛ فإنهم يرون ما لا ترون . وأقلوا الخروج إذا هدأت الرجل ؛ فإن الله يبث (2) في ليله من خلقه ما يشاء . وأجيفوا (3) الأبواب واذكروا اسم الله عليها ؛ فإن الشيطان لا يفتح بابا أجيف (4) وذكر اسم الله عليه . وغطوا الجرار (5) واكفئوا الآنية وأوكوا (6) القرب »
__________
(1) النهاق : صوت الحمار
(2) بث الشيء : فرقه ونشره
(3) أجيفوا : أغلقوا وردوا
(4) أجيف الباب : أغلق ورد
(5) الجر والجرار : جمع جرة، وهو إناء من الفخار أو الخزف
(6) الإيكاء : سد فتحة الإناء وربط فم القربة

(5/381)


أول مسند ابن عباس

(5/382)


2274 - حدثنا هدبة ، حدثنا حماد بن سلمة ، عن علي بن زيد ، عن أبي نضرة قال : سمعت ابن عباس يخطب على منبر البصرة قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « إنه لم يكن نبي إلا وله دعوة يتنجزها في الدنيا ، وإني خبأت دعوتي شفاعة لأمتي يوم القيامة ، وأنا سيد ولد آدم ولا فخر . وأول من تنشق عنه الأرض ولا فخر . بيدي لواء الحمد ، وآدم ومن دونه (1) تحت لوائي ولا فخر . ويطول يوم القيامة على الناس ويشتد حتى يقول بعضهم لبعض : انطلقوا بنا إلى آدم أبي البشر فيشفع لنا إلى ربكم فيقضي بيننا ، فينطلقون إلى آدم فيقولون : يا آدم اشفع لنا إلى ربك فليقض بيننا . فيقول آدم : لست هناك إني أخرجت من الجنة بخطيئتي وإنه لا يهمني اليوم إلا نفسي ، ولكن ائتوا نوحا . فيقولون : يا نوح اشفع لنا إلى ربك فيقضي بيننا . فيقول : لست هناكم (2) إني دعوت دعوة أغرقت أهل الأرض وإنه لا يهمني اليوم إلا نفسي ، ولكن ائتوا إبراهيم - خليل الرحمن _ . فيأتون إبراهيم عليه السلام فيقولون : يا إبراهيم اشفع لنا إلى ربك فليقض بيننا فيقول : لست هناكم إني كذبت في الإسلام ثلاث كذبات : قوله : ( إني سقيم (3) ) ، وقوله : ( بل فعله كبيرهم هذا (4) ) ، وقوله للملك حين مر به . - فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : » والله ما أراد بهم إلا عزة لدين الله . « فإنه لا يهمني اليوم إلا نفسي ، ولكن ائتوا موسى عبدا اصطفاه الله برسالته وكلمه . فيأتون موسى فيقولون : يا موسى اشفع لنا إلى ربك فليقض بيننا . فيقول : إني لست هناكم إني قتلت نفسا وإنه لا يهمني اليوم إلا نفسي ، ولكن ائتوا عيسى - روح الله وكلمته - فيأتون عيسى فيقولون : يا عيسى اشفع لنا إلى ربك فليقض بيننا فيقول : لست هناكم إني اتخذت إلها من دون الله وإنه لا يهمني اليوم إلا نفسي . أرأيتم لو كان متاع في وعاء مختوم أكان يقدر على ما فيه حتى يفض الخاتم ؟ فيقولون : لا . فيقول : فإن محمدا صلى الله عليه وسلم خاتم النبيين وقد حضر وقد غفر الله له ما تقدم من ذنبه وما تأخر ، فيأتونني فيقولون : يا محمد اشفع لنا إلى ربك فليقض بيننا فأقول : أنا لها حتى يأذن الله لمن يشاء ويرضى ، فإذا أراد الله أن يقضي بين خلقه نادى مناد : أين أحمد وأمته ؟ أين أحمد وأمته ؟ فيجيئون . فنحن الأولون والآخرون : آخر من يبعث وأول من يحاسب . فتفرج لنا الأمم عن طريقنا فنمضي غرا (5) محجلين (6) من آثار الطهور ، فتقول الأمم : كادت هذه الأمة أن تكون أنبياء كلها »
__________
(1) دون : سوى وغير
(2) لست هناكم : أي لست أهلا لذلك وهو كناية عن التواضع
(3) سورة : الصافات آية رقم : 89
(4) سورة : الأنبياء آية رقم : 63
(5) الغر : جمع الأغر من الغرة وبياض الوجه
(6) المحجلون : الذين يسطع النور في أيديهم وأرجلهم من أثر الوضوء كأنه تحجيل فرس

(5/383)


2275 - حدثنا أحمد بن جميل المروزي ، حدثنا عبد الله بن المبارك ، أخبرنا رباح بن زيد ، عن عمر بن حبيب ، عن القاسم بن أبي بزة ، عن سعيد بن جبير ، عن ابن عباس أنه يحدث أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : « إن أول شيء خلقه الله القلم وأمره فكتب كل شيء »

(5/384)


الصفحة السابقة   //   الصفحة التالية