صدر هذا الكتاب آليا بواسطة الموسوعة الشاملة
(اضغط هنا للانتقال إلى صفحة الموسوعة الشاملة على الإنترنت)

الصفحة السابقة   //   الصفحة التالية
 

الكتاب : صحيح البخارى
المؤلف : محمد بن إسماعيل بن إبراهيم بن المغيرة البخاري، أبو عبد الله
مصدر الكتاب : موقع وزارة الأوقاف المصرية
http://www.islamic-council.com
وقد أشاروا إلى جمعية المكنز الإسلامي
[ الكتاب مرقم آليا غير موافق للمطبوع ]

1 - باب . ( ... )

(16/335)


4936 - حدثنا أحمد بن المقدام حدثنا الفضيل بن سليمان حدثنا أبو حازم حدثنا سهل بن سعد - رضى الله عنه - قال رأيت رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قال بإصبعيه هكذا بالوسطى والتى تلى الإبهام « بعثت والساعة كهاتين » . طرفاه 5301 ، 6503 - تحفة 4740

(16/336)


80 - سورة عبس ( عبس ) كلح وأعرض ، وقال غيره ( مطهرة ) لا يمسها إلا المطهرون وهم الملائكة ، وهذا مثل قوله ( فالمدبرات أمرا ) جعل الملائكة والصحف مطهرة ، لأن الصحف يقع عليها التطهير ، فجعل التطهير لمن حملها أيضا . ( سفرة ) الملائكة واحدهم سافر ، سفرت أصلحت بينهم ، وجعلت الملائكة إذا نزلت بوحى الله وتأديته كالسفير الذى يصلح بين القوم . وقال غيره ( تصدى ) تغافل عنه . وقال مجاهد ( لما يقض ) لا يقضى أحد ما أمر به . وقال ابن عباس ( ترهقها ) تغشاها شدة . ( مسفرة ) مشرقة . ( بأيدى سفرة ) وقال ابن عباس كتبة . ( أسفارا ) كتبا . ( تلهى ) تشاغل ، يقال واحد الأسفار سفر .

(16/337)


1 - باب . ( ... )

(16/338)


4937 - حدثنا آدم حدثنا شعبة حدثنا قتادة قال سمعت زرارة بن أوفى يحدث عن سعد بن هشام عن عائشة عن النبى - صلى الله عليه وسلم - قال « مثل الذى يقرأ القرآن وهو حافظ له مع السفرة الكرام ، ومثل الذى يقرأ القرآن وهو يتعاهده وهو عليه شديد ، فله أجران » . تحفة 16102

(16/339)


81 - سورة إذا الشمس كورت ( انكدرت ) انتثرت . وقال الحسن ( سجرت ) ذهب ماؤها فلا يبقى قطرة . وقال مجاهد المسجور المملوء . وقال غيره سجرت أفضى بعضها إلى بعض ، فصارت بحرا واحدا ، والخنس تخنس فى مجراها ترجع وتكنس تستتر كما تكنس الظباء ( تنفس ) ارتفع النهار . والظنين المتهم والضنين يضن به . وقال عمر ( النفوس زوجت ) يزوج نظيره من أهل الجنة والنار ، ثم قرأ ( احشروا الذين ظلموا وأزواجهم ) . ( عسعس ) أدبر . 207/6

(16/340)


82 - سورة إذا السماء انفطرت وقال الربيع بن خثيم ( فجرت ) فاضت . وقرأ الأعمش وعاصم ( فعدلك ) بالتخفيف ، وقرأه أهل الحجاز بالتشديد ، وأراد معتدل الخلق ومن خفف ، يعنى فى أى صورة شاء ، إما حسن وإما قبيح وطويل وقصير .

(16/341)


83 - سورة ويل للمطففين وقال مجاهد ( ران ) ثبت الخطايا . ( ثوب ) جوزى ، وقال غيره المطفف لا يوفى غيره .

(16/342)


1 - باب . ( ... )

(16/343)


4938 - حدثنا إبراهيم بن المنذر حدثنا معن قال حدثنى مالك عن نافع عن عبد الله بن عمر - رضى الله عنهما - أن النبى - صلى الله عليه وسلم - قال « ( يوم يقوم الناس لرب العالمين ) حتى يغيب أحدهم فى رشحه إلى أنصاف أذنيه » . طرفه 6531 - تحفة 8379

(16/344)


84 - سورة إذا السماء انشقت

(16/345)


1 - باب . ( ... ) قال مجاهد ( كتابه بشماله ) يأخذ كتابه من وراء ظهره ( وسق ) جمع من دابة . ( ظن أن لن يحور ) لا يرجع إلينا .

(16/346)


4939 - حدثنا عمرو بن على حدثنا يحيى عن عثمان بن الأسود قال سمعت ابن أبى مليكة سمعت عائشة - رضى الله عنها - قالت سمعت النبى - صلى الله عليه وسلم - . حدثنا سليمان بن حرب حدثنا حماد بن زيد عن أيوب عن ابن أبى مليكة عن عائشة عن النبى - صلى الله عليه وسلم - . حدثنا مسدد عن يحيى عن أبى يونس حاتم بن أبى صغيرة عن ابن أبى مليكة عن القاسم عن عائشة - رضى الله عنها - قالت قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - « ليس أحد يحاسب إلا هلك » . قالت قلت يا رسول الله جعلنى الله فداءك ، أليس يقول الله عز وجل ( فأما من أوتى كتابه بيمينه * فسوف يحاسب حسابا يسيرا ) . قال « ذاك العرض يعرضون ، ومن نوقش الحساب هلك » . أطرافه 103 ، 6536 ، 6537 - تحفة 16254 ، 16232 ، 17463 ، 16231 - 208/6

(16/347)


2 - باب ( لتركبن طبقا عن طبق ) . ( 2 )

(16/348)


4940 - حدثنا سعيد بن النضر أخبرنا هشيم أخبرنا أبو بشر جعفر بن إياس عن مجاهد قال قال ابن عباس ( لتركبن طبقا عن طبق ) حالا بعد حال ، قال هذا نبيكم - صلى الله عليه وسلم - . تحفة 6382

(16/349)


85 - سورة البروج وقال مجاهد ( الأخدود ) شق فى الأرض . ( فتنوا ) عذبوا .

(16/350)


86 - سورة الطارق وقال مجاهد ( ذات الرجع ) سحاب يرجع بالمطر ( ذات الصدع ) تتصدع بالنبات .

(16/351)


87 - سورة سبح اسم ربك الأعلى

(16/352)


1 - باب . ( ... )

(16/353)


4941 - حدثنا عبدان قال أخبرنى أبى عن شعبة عن أبى إسحاق عن البراء - رضى الله عنه - قال أول من قدم علينا من أصحاب النبى - صلى الله عليه وسلم - مصعب بن عمير وابن أم مكتوم فجعلا يقرئاننا القرآن ، ثم جاء عمار وبلال وسعد ثم جاء عمر بن الخطاب فى عشرين ثم جاء النبى - صلى الله عليه وسلم - فما رأيت أهل المدينة فرحوا بشىء فرحهم به ، حتى رأيت الولائد والصبيان يقولون هذا رسول الله قد جاء . فما جاء حتى قرأت ( سبح اسم ربك الأعلى ) فى سور مثلها . تحفة 1879 - 209/6

(16/354)


88 - سورة هل أتاك حديث الغاشية وقال ابن عباس ( عاملة ناصبة ) النصارى . وقال مجاهد ( عين آنية ) بلغ إناها وحان شربها ( حميم آن ) بلغ إناه ( لا تسمع فيها لاغية ) شتما . الضريع نبت يقال له الشبرق ، يسميه أهل الحجاز الضريع إذا يبس ، وهو سم . ( بمسيطر ) بمسلط ، ويقرأ بالصاد والسين . وقال ابن عباس ( إيابهم ) مرجعهم .

(16/355)


89 - سورة والفجر وقال مجاهد الوتر الله . ( إرم ذات العماد ) القديمة والعماد أهل عمود لا يقيمون . ( سوط عذاب ) الذى عذبوا به ( أكلا لما ) السف . و ( جما ) الكثير وقال مجاهد كل شىء خلقه فهو شفع ، السماء شفع والوتر الله تبارك وتعالى . وقال غيره ( سوط عذاب ) كلمة تقولها العرب لكل نوع من العذاب يدخل فيه السوط . ( لبالمرصاد ) إليه المصير . ( تحاضون ) تحافظون ، ويحضون يأمرون بإطعامه . ( المطمئنة ) المصدقة بالثواب . وقال الحسن ( يا أيتها النفس ) إذا أراد الله عز وجل قبضها اطمأنت إلى الله ، واطمأن الله إليها ، ورضيت عن الله ، ورضى الله عنها ، فأمر بقبض روحها ، وأدخلها الله الجنة ، وجعله من عباده الصالحين . وقال غيره ( جابوا ) نقبوا من جيب القميص قطع له جيب . يجوب الفلاة يقطعها ( لما ) لممته أجمع أتيت على آخره .

(16/356)


90 - سورة لا أقسم وقال مجاهد ( بهذا البلد ) مكة ليس عليك ما على الناس فيه من الإثم . ( ووالد ) آدم ( وما ولد ) ( لبدا ) كثيرا . و ( النجدين ) الخير والشر . ( مسغبة ) مجاعة ( متربة ) الساقط فى التراب . يقال ( فلا اقتحم العقبة ) فلم يقتحم العقبة فى الدنيا ، ثم فسر العقبة فقال ( وما أدراك ما العقبة * فك رقبة * أو إطعام فى يوم ذى مسغبة ) 210/6

(16/357)


91 - سورة والشمس وضحاها وقال مجاهد ( بطغواها ) بمعاصيها . ( ولا يخاف عقباها ) عقبى أحد .

(16/358)


1 - باب . ( ... )

(16/359)


4942 - حدثنا موسى بن إسماعيل حدثنا وهيب حدثنا هشام عن أبيه أنه أخبره عبد الله بن زمعة أنه سمع النبى - صلى الله عليه وسلم - يخطب وذكر الناقة والذى عقر فقال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - « ( إذ انبعث أشقاها ) انبعث لها رجل عزيز عارم ، منيع فى رهطه ، مثل أبى زمعة » . وذكر النساء فقال « يعمد أحدكم يجلد امرأته جلد العبد ، فلعله يضاجعها من آخر يومه » . ثم وعظهم فى ضحكهم من الضرطة وقال « لم يضحك أحدكم مما يفعل » . وقال أبو معاوية حدثنا هشام عن أبيه عن عبد الله بن زمعة قال النبى - صلى الله عليه وسلم - « مثل أبى زمعة عم الزبير بن العوام » . أطرافه 3377 ، 5204 ، 6042 - تحفة 5294
__________
معانى بعض الكلمات :
العارم : الصعب على من يقصده كثير الشهامة والشر

(16/360)


92 - سورة والليل إذا يغشى وقال ابن عباس ( بالحسنى ) بالخلف . وقال مجاهد ( تردى ) مات . و ( تلظى ) توهج وقرأ عبيد بن عمير تتلظى .

(16/361)


1 - باب ( والنهار إذا تجلى ) . ( 1 )

(16/362)


4943 - حدثنا قبيصة بن عقبة حدثنا سفيان عن الأعمش عن إبراهيم عن علقمة قال دخلت فى نفر من أصحاب عبد الله الشأم فسمع بنا أبو الدرداء فأتانا فقال أفيكم من يقرأ فقلنا نعم . قال فأيكم أقرأ فأشاروا إلى فقال اقرأ . فقرأت ( والليل إذا يغشى * والنهار إذا تجلى * والذكر والأنثى ) .
قال أنت سمعتها من فى صاحبك قلت نعم . قال وأنا سمعتها من فى النبى - صلى الله عليه وسلم - وهؤلاء يأبون علينا . أطرافه 3287 ، 3742 ، 3743 ، 3761 ، 4944 ، 6278 - تحفة 10955

(16/363)


2 - باب ( وما خلق الذكر والأنثى ) . ( 2 )

(16/364)


4944 - حدثنا عمر حدثنا أبى حدثنا الأعمش عن إبراهيم قال قدم أصحاب عبد الله على أبى الدرداء فطلبهم فوجدهم فقال أيكم يقرأ على قراءة عبد الله قال كلنا . قال فأيكم يحفظ وأشاروا إلى علقمة . قال كيف سمعته يقرأ ( والليل إذا يغشى ) . قال علقمة ( والذكر والأنثى ) . قال أشهد أنى سمعت النبى - صلى الله عليه وسلم - يقرأ هكذا ، وهؤلاء يريدونى على أن أقرأ ( وما خلق الذكر والأنثى ) والله لا أتابعهم . أطرافه 3287 ، 3742 ، 3743 ، 3761 ، 4943 ، 6278 - تحفة 10955 - 211/6

(16/365)


3 - باب قوله ( فأما من أعطى واتقى ) . ( 3 )

(16/366)


4945 - حدثنا أبو نعيم حدثنا سفيان عن الأعمش عن سعد بن عبيدة عن أبى عبد الرحمن السلمى عن على - رضى الله عنه - قال كنا مع النبى - صلى الله عليه وسلم - فى بقيع الغرقد فى جنازة فقال « ما منكم من أحد إلا وقد كتب مقعده من الجنة ومقعده من النار » . فقالوا يا رسول الله أفلا نتكل فقال « اعملوا فكل ميسر » . ثم قرأ ( فأما من أعطى واتقى * وصدق بالحسنى ) إلى قوله ( للعسرى ) . أطرافه 1362 ، 4946 ، 4947 ، 4948 ، 4949 ، 6217 ، 6605 ، 7552 تحفة 10167

(16/367)


3 م - باب ( وصدق بالحسنى ) . ( 4 )

(16/368)


4945 م - حدثنا مسدد حدثنا عبد الواحد حدثنا الأعمش عن سعد بن عبيدة عن أبى عبد الرحمن عن على - رضى الله عنه - قال كنا قعودا عند النبى - صلى الله عليه وسلم - فذكر الحديث . تحفة 10167

(16/369)


4 - باب ( فسنيسره لليسرى ) . ( 5 )

(16/370)


4946 - حدثنا بشر بن خالد أخبرنا محمد بن جعفر حدثنا شعبة عن سليمان عن سعد بن عبيدة عن أبى عبد الرحمن السلمى عن على - رضى الله عنه - عن النبى - صلى الله عليه وسلم - . أنه كان فى جنازة فأخذ عودا ينكت فى الأرض فقال « ما منكم من أحد إلا وقد كتب مقعده من النار أو من الجنة » . قالوا يا رسول الله أفلا نتكل قال « اعملوا فكل ميسر ( فأما من أعطى واتقى * وصدق بالحسنى ) الآية . قال شعبة وحدثنى به منصور فلم أنكره من حديث سليمان . أطرافه 1362 ، 4945 ، 4947 ، 4948 ، 4949 ، 6217 ، 6605 ، 7552 تحفة 10167
__________
معانى بعض الكلمات :
ينكت : يضرب

(16/371)


5 - باب قوله ( وأما من بخل واستغنى ) . ( 6 )

(16/372)


4947 - حدثنا يحيى حدثنا وكيع عن الأعمش عن سعد بن عبيدة عن أبى عبد الرحمن عن على - عليه السلام - قال كنا جلوسا عند النبى - صلى الله عليه وسلم - فقال « ما منكم من أحد إلا وقد كتب مقعده من الجنة ومقعده من النار » . فقلنا يا رسول الله أفلا نتكل قال « لا ، اعملوا فكل ميسر » . ثم قرأ ( فأما من أعطى واتقى * وصدق بالحسنى * فسنيسره لليسرى ) إلى قوله ( فسنيسره للعسرى ) . أطرافه 1362 ، 4945 ، 4946 ، 4948 ، 4949 ، 6217 ، 6605 ، 7552 تحفة 10167 - 212/6

(16/373)


6 - باب قوله ( وكذب بالحسنى ) . ( 7 )

(16/374)


4948 - حدثنا عثمان بن أبى شيبة حدثنا جرير عن منصور عن سعد بن عبيدة عن أبى عبد الرحمن السلمى عن على - رضى الله عنه - قال كنا فى جنازة فى بقيع الغرقد ، فأتانا رسول الله - صلى الله عليه وسلم - فقعد وقعدنا حوله ، ومعه مخصرة فنكس ، فجعل ينكت بمخصرته ثم قال « ما منكم من أحد وما من نفس منفوسة إلا كتب مكانها من الجنة والنار ، وإلا قد كتبت شقية أو سعيدة » . قال رجل يا رسول الله أفلا نتكل على كتابنا وندع العمل فمن كان منا من أهل السعادة فسيصير إلى أهل السعادة ، ومن كان منا من أهل الشقاء فسيصير إلى عمل أهل الشقاوة . قال « أما أهل السعادة فييسرون لعمل أهل السعادة وأما أهل الشقاوة فييسرون لعمل أهل الشقاء » . ثم قرأ ( فأما من أعطى واتقى * وصدق بالحسنى ) الآية . أطرافه 1362 ، 4945 ، 4946 ، 4947 ، 4949 ، 6217 ، 6605 ، 7552 تحفة 10167
__________
معانى بعض الكلمات :
المخصرة : شىء مثل العصا يتوكأ عليه الرجل
ينكت : يضرب

(16/375)


7 - باب ( فسنيسره للعسرى ) . ( 8 )

(16/376)


4949 - حدثنا آدم حدثنا شعبة عن الأعمش قال سمعت سعد بن عبيدة يحدث عن أبى عبد الرحمن السلمى عن على - رضى الله عنه - قال كان النبى - صلى الله عليه وسلم - فى جنازة فأخذ شيئا فجعل ينكت به الأرض فقال « ما منكم من أحد إلا وقد كتب مقعده من النار ومقعده من الجنة » . قالوا يا رسول الله أفلا نتكل على كتابنا وندع العمل قال « اعملوا فكل ميسر لما خلق له ، أما من كان من أهل السعادة فييسر لعمل أهل السعادة ، وأما من كان من أهل الشقاء فييسر لعمل أهل الشقاوة » . ثم قرأ ( فأما من أعطى واتقى * وصدق بالحسنى ) الآية . أطرافه 1362 ، 4945 ، 4946 ، 4947 ، 4948 ، 6217 ، 6605 ، 7552 تحفة 10167
__________
معانى بعض الكلمات :
ينكت : يضرب

(16/377)


93 - سورة والضحى وقال مجاهد ( إذا سجى ) استوى . وقال غيره أظلم وسكن . ( عائلا ) ذو عيال . 213/6

(16/378)


1 - باب . ( ... )

(16/379)


4950 - حدثنا أحمد بن يونس حدثنا زهير حدثنا الأسود بن قيس قال سمعت جندب بن سفيان - رضى الله عنه - قال اشتكى رسول الله - صلى الله عليه وسلم - فلم يقم ليلتين أو ثلاثا ، فجاءت امرأة فقالت يا محمد إنى لأرجو أن يكون شيطانك قد تركك ، لم أره قربك منذ ليلتين أو ثلاثا . فأنزل الله عز وجل ( والضحى * والليل إذا سجى * ما ودعك ربك وما قلى ) . أطرافه 1124 ، 1125 ، 4951 ، 4983 - تحفة 3249

(16/380)


2 - باب قوله ( ما ودعك ربك وما قلى ) . ( 2 ) تقرأ بالتشديد والتخفيف بمعنى واحد ما تركك ربك . وقال ابن عباس ما تركك وما أبغضك .

(16/381)


4951 - حدثنا محمد بن بشار حدثنا محمد بن جعفر غندر حدثنا شعبة عن الأسود بن قيس قال سمعت جندبا البجلى قالت امرأة يا رسول الله ما أرى صاحبك إلا أبطأك . فنزلت ( ما ودعك ربك وما قلى ) . أطرافه 1124 ، 1125 ، 4950 ، 4983 - تحفة 3249

(16/382)


94 - سورة ألم نشرح وقال مجاهد ( وزرك ) فى الجاهلية . ( أنقض ) أثقل ( مع العسر يسرا ) قال ابن عيينة أى مع ذلك العسر يسرا آخر كقوله ( هل تربصون بنا إلا إحدى الحسنيين ) ولن يغلب عسر يسرين . وقال مجاهد ( فانصب ) فى حاجتك إلى ربك . ويذكر عن ابن عباس ( ألم نشرح ) شرح الله صدره للإسلام .

(16/383)


95 - سورة والتين وقال مجاهد هو التين والزيتون الذى يأكل الناس . يقال ( فما يكذبك ) فما الذى يكذبك بأن الناس يدانون بأعمالهم ، كأنه قال ومن يقدر على تكذيبك بالثواب والعقاب

(16/384)


1 - باب . ( ... )

(16/385)


4952 - حدثنا حجاج بن منهال حدثنا شعبة قال أخبرنى عدى قال سمعت البراء - رضى الله عنه - أن النبى - صلى الله عليه وسلم - كان فى سفر فقرأ فى العشاء فى إحدى الركعتين بالتين والزيتون . ( تقويم ) الخلق . أطرافه 767 ، 769 ، 7546 - تحفة 1791 - 214/6

(16/386)


96 - سورة اقرأ باسم ربك الذى خلق

(16/387)


1 - باب . ( ... )

(16/388)


4952 م - وقال قتيبة حدثنا حماد عن يحيى بن عتيق عن الحسن قال اكتب فى المصحف فى أول الإمام بسم الله الرحمن الرحيم ، واجعل بين السورتين خطا . وقال مجاهد ( ناديه ) عشيرته . ( الزبانية ) الملائكة . وقال معمر ( الرجعى ) المرجع . ( لنسفعن ) قال لنأخذن ولنسفعن بالنون وهى الخفيفة ، سفعت بيده أخذت . تحفة 18559

(16/389)


4953 - حدثنا يحيى حدثنا الليث عن عقيل عن ابن شهاب حدثنى سعيد بن مروان حدثنا محمد بن عبد العزيز بن أبى رزمة أخبرنا أبو صالح سلمويه قال حدثنى عبد الله عن يونس بن يزيد قال أخبرنى ابن شهاب أن عروة بن الزبير أخبره أن عائشة زوج النبى - صلى الله عليه وسلم - قالت كان أول ما بدئ به رسول الله - صلى الله عليه وسلم - الرؤيا الصادقة فى النوم ، فكان لا يرى رؤيا إلا جاءت مثل فلق الصبح ، ثم حبب إليه الخلاء فكان يلحق بغار حراء فيتحنث فيه - قال والتحنث التعبد - الليالى ذوات العدد قبل أن يرجع إلى أهله ، ويتزود لذلك ، ثم يرجع إلى خديجة فيتزود بمثلها ، حتى فجئه الحق وهو فى غار حراء فجاءه الملك فقال اقرأ . فقال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - « ما أنا بقارئ » . قال « فأخذنى فغطنى حتى بلغ منى الجهد ثم أرسلنى . فقال اقرأ . قلت ما أنا بقارئ . فأخذنى فغطنى الثانية حتى بلغ منى الجهد ، ثم أرسلنى . فقال اقرأ . قلت ما أنا بقارئ . فأخذنى فغطنى الثالثة حتى بلغ منى الجهد ثم أرسلنى . فقال ( اقرأ باسم ربك الذى خلق * خلق الإنسان من علق * اقرأ وربك الأكرم * الذى علم بالقلم ) » . الآيات إلى قوله ( علم الإنسان ما لم يعلم ) فرجع بها رسول الله - صلى الله عليه وسلم - ترجف بوادره حتى دخل على خديجة فقال « زملونى زملونى » . فزملوه حتى ذهب عنه الروع قال لخديجة « أى خديجة ما لى ، لقد خشيت على نفسى » . فأخبرها الخبر . قالت خديجة كلا أبشر ، فوالله لا يخزيك الله أبدا ، فوالله إنك لتصل الرحم ، وتصدق الحديث ، وتحمل الكل ، وتكسب المعدوم ، وتقرى الضيف ، وتعين على نوائب الحق . فانطلقت به خديجة حتى أتت به ورقة بن نوفل وهو ابن عم خديجة أخى أبيها ، وكان امرأ تنصر فى الجاهلية ، وكان يكتب الكتاب العربى ويكتب من الإنجيل بالعربية ما شاء الله أن يكتب ، وكان شيخا كبيرا قد عمى فقالت خديجة يا ابن عم اسمع من ابن أخيك . قال ورقة يا ابن أخى ماذا ترى فأخبره النبى - صلى الله عليه وسلم - خبر ما رأى . فقال ورقة هذا الناموس الذى أنزل على موسى ، ليتنى فيها جذعا ، ليتنى أكون حيا . ذكر حرفا . قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - « أومخرجى هم » . قال ورقة نعم لم يأت رجل بما جئت به إلا أوذى ، وإن يدركنى يومك حيا أنصرك نصرا مؤزرا . ثم لم ينشب ورقة أن توفى ، وفتر الوحى ، فترة حتى حزن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - . أطرافه 3 ، 3392 ، 4955 ، 4956 ، 4957 ، 6982 - تحفة 16540 ، 16706 - 215/6
__________
معانى بعض الكلمات :
المؤزر : القوى
البوادر : جمع بادرة وهى اللحمة التى بين المنكب والعنق
جذعا : شابا فتيا
يتحنث : يتعبد
زمل : لف وغطى
المعدوم : الشىء المعدوم الذى لا يجدونه أو الفقير الذى صار كالمعدوم
فتر : انقطع
تقرى : تكرم الضيف وتقوم بحق ضيافته
تكسب : تعطى المال للفقير
الكل : أصله الثقل ويدخل فى حمل الكل الإنفاق على الضعيف واليتيم والعيال
الناموس : الوحى

(16/390)


4954 - قال محمد بن شهاب فأخبرنى أبو سلمة أن جابر بن عبد الله الأنصارى - رضى الله عنهما - قال قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - وهو يحدث عن فترة الوحى قال فى حديثه « بينا أنا أمشى سمعت صوتا من السماء فرفعت بصرى ، فإذا الملك الذى جاءنى بحراء جالس على كرسى بين السماء والأرض ففرقت منه فرجعت فقلت زملونى زملونى » . فدثروه فأنزل الله تعالى ( يا أيها المدثر * قم فأنذر * وربك فكبر * وثيابك فطهر * والرجز فاهجر ) . قال أبو سلمة وهى الأوثان التى كان أهل الجاهلية يعبدون . قال ثم تتابع الوحى . أطرافه 4 ، 3238 ، 4922 ، 4923 ، 4924 ، 4925 ، 4926 ، 6214 - تحفة 3152
__________
معانى بعض الكلمات :
دثروه : غطوه بما يستدفئ به
الفترة : الانقطاع
فرقت : خشيت

(16/391)


2 - باب قوله ( خلق الإنسان من علق ) . ( 2 )

(16/392)


4955 - حدثنا ابن بكير حدثنا الليث عن عقيل عن ابن شهاب عن عروة أن عائشة - رضى الله عنها - قالت أول ما بدئ به رسول الله - صلى الله عليه وسلم - الرؤيا الصالحة فجاءه الملك فقال ( اقرأ باسم ربك الذى خلق * خلق الإنسان من علق * اقرأ وربك الأكرم ) . أطرافه 3 ، 3392 ، 4953 ، 4956 ، 4957 ، 6982 - تحفة 16540 - 216/6

(16/393)


3 - باب قوله ( اقرأ وربك الأكرم ) . ( 3 )

(16/394)


4956 - حدثنا عبد الله بن محمد حدثنا عبد الرزاق أخبرنا معمر عن الزهرى ح وقال الليث حدثنى عقيل قال محمد أخبرنى عروة عن عائشة - رضى الله عنها . أول ما بدئ به رسول الله - صلى الله عليه وسلم - الرؤيا الصادقة جاءه الملك فقال ( اقرأ باسم ربك الذى خلق * خلق الإنسان من علق * اقرأ وربك الأكرم * الذى علم بالقلم ) . أطرافه 3 ، 3392 ، 4953 ، 4955 ، 4957 ، 6982 - تحفة 16637 ، 16540

(16/395)


3 م - باب ( الذى علم بالقلم ) . ( 4 )

(16/396)


4957 - حدثنا عبد الله بن يوسف حدثنا الليث عن عقيل عن ابن شهاب قال سمعت عروة قالت عائشة - رضى الله عنها - فرجع النبى - صلى الله عليه وسلم - إلى خديجة فقال « زملونى زملونى » .
فذكر الحديث أطرافه 3 ، 3392 ، 4953 ، 4955 ، 4956 ، 6982 - تحفة 16540
__________
معانى بعض الكلمات :
زمل : لف وغطى

(16/397)


4 - باب ( كلا لئن لم ينته لنسفعن بالناصية * ناصية كاذبة خاطئة ) . ( 5 )

(16/398)


4958 - حدثنا يحيى حدثنا عبد الرزاق عن معمر عن عبد الكريم الجزرى عن عكرمة قال ابن عباس قال أبو جهل لئن رأيت محمدا يصلى عند الكعبة لأطأن على عنقه . فبلغ النبى - صلى الله عليه وسلم - فقال « لو فعله لأخذته الملائكة » . تابعه عمرو بن خالد عن عبيد الله عن عبد الكريم . تحفة 6148

(16/399)


97 - سورة القدر يقال المطلع هو الطلوع ، والمطلع الموضع الذى يطلع منه . ( أنزلناه ) الهاء كناية عن القرآن أنزلناه مخرج الجميع والمنزل هو الله والعرب توكد فعل الواحد فتجعله بلفظ الجميع ، ليكون أثبت وأوكد .

(16/400)


98 - سورة لم يكن ( منفكين ) زائلين . ( قيمة ) القائمة دين القيمة ، أضاف الدين إلى المؤنث .

(16/401)


1 - باب . ( ... )

(16/402)


4959 - حدثنا محمد بن بشار حدثنا غندر حدثنا شعبة سمعت قتادة عن أنس بن مالك - رضى الله عنه - قال النبى - صلى الله عليه وسلم - لأبى . « إن الله أمرنى أن أقرأ عليك ( لم يكن الذين كفروا ) » . قال وسمانى قال « نعم » . فبكى . أطرافه 3809 ، 4960 ، 4961 - تحفة 1247 - 217/6

(16/403)


2 - باب . ( ... )

(16/404)


4960 - حدثنا حسان بن حسان حدثنا همام عن قتادة عن أنس - رضى الله عنه - قال قال النبى - صلى الله عليه وسلم - لأبى « إن الله أمرنى أن أقرأ عليك القرآن » . قال أبى آلله سمانى لك قال « الله سماك لى » . فجعل أبى يبكى . قال قتادة فأنبئت أنه قرأ عليه ( لم يكن الذين كفروا من أهل الكتاب ) . أطرافه 3809 ، 4959 ، 4961 - تحفة 1400

(16/405)


3 - باب . ( ... )

(16/406)


4961 - حدثنا أحمد بن أبى داود أبو جعفر المنادى حدثنا روح حدثنا سعيد بن أبى عروبة عن قتادة عن أنس بن مالك أن نبى الله - صلى الله عليه وسلم - قال لأبى بن كعب « إن الله أمرنى أن أقرئك القرآن » . قال آلله سمانى لك قال « نعم » . قال وقد ذكرت عند رب العالمين قال « نعم » . فذرفت عيناه . أطرافه 3809 ، 4959 ، 4960 - تحفة 1201

(16/407)


99 - سورة إذا زلزلت الأرض زلزالها

(16/408)


1 - باب قوله ( فمن يعمل مثقال ذرة خيرا يره ) . ( 1 ) يقال أوحى لها أوحى إليها ، ووحى لها ووحى إليها واحد .

(16/409)


4962 - حدثنا إسماعيل بن عبد الله حدثنا مالك عن زيد بن أسلم عن أبى صالح السمان عن أبى هريرة - رضى الله عنه - أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قال « الخيل لثلاثة ، لرجل أجر ، ولرجل ستر ، وعلى رجل وزر ، فأما الذى له أجر فرجل ربطها فى سبيل الله فأطال لها فى مرج أو روضة ، فما أصابت فى طيلها ذلك فى المرج والروضة ، كان له حسنات ، ولو أنها قطعت طيلها فاستنت شرفا أو شرفين كانت آثارها وأرواثها حسنات له ، ولو أنها مرت بنهر فشربت منه ولم يرد أن يسقى به كان ذلك حسنات له فهى لذلك الرجل أجر ، ورجل ربطها تغنيا وتعففا ولم ينس حق الله فى رقابها ولا ظهورها فهى له ستر ، ورجل ربطها فخرا ورئاء ونواء فهى على ذلك وزر . فسئل رسول الله - صلى الله عليه وسلم - عن الحمر . قال « ما أنزل الله على فيها إلا هذه الآية الفاذة الجامعة ( فمن يعمل مثقال ذرة خيرا يره * ومن يعمل مثقال ذرة شرا يره ) أطرافه 2371 ، 2860 ، 3646 ، 4963 ، 7356 - تحفة 12316 - 218/6
__________
معانى بعض الكلمات :
استنت : جرت وعدت
الطيل : حبل يشد به قائمة الدابة
المرج : الأرض الواسعة ذات نبات كثير تخلى فيه الدواب تسرح مختلطة كيف شاءت
النواء : العداوة

(16/410)


2 - باب ( ومن يعمل مثقال ذرة شرا يره ) ( 2 )

(16/411)


4963 - حدثنا يحيى بن سليمان قال حدثنى ابن وهب قال أخبرنى مالك عن زيد بن أسلم عن أبى صالح السمان عن أبى هريرة رضى الله عنه سئل النبى - صلى الله عليه وسلم - عن الحمر فقال « لم ينزل على فيها شىء إلا هذه الآية الجامعة الفاذة ( فمن يعمل مثقال ذرة خيرا يره * ومن يعمل مثقال ذرة شرا يره ) » . أطرافه 2371 ، 2860 ، 3646 ، 4962 ، 7356 تحفة 12316

(16/412)


100 - سورة والعاديات وقال مجاهد الكنود الكفور ، يقال ( فأثرن به نقعا ) رفعن به غبارا . ( لحب الخير ) من أجل حب الخير . ( لشديد ) لبخيل ويقال للبخيل شديد ( حصل ) ميز .

(16/413)


101 - سورة القارعة ( كالفراش المبثوث ) كغوغاء الجراد يركب بعضه بعضا ، كذلك الناس يجول بعضهم فى بعض . ( كالعهن ) كألوان العهن . وقرأ عبد الله كالصوف .

(16/414)


102 - سورة ألهاكم وقال ابن عباس ( التكاثر ) من الأموال والأولاد .

(16/415)


103 - سورة والعصر وقال يحيى الدهر أقسم به .

(16/416)


104 - سورة ويل لكل همزة ( الحطمة ) اسم النار ، مثل سقر ولظى .

(16/417)


105 - ألم تر قال مجاهد ( أبابيل ) متتابعة مجتمعة . وقال ابن عباس ( من سجيل ) هى سنك وكل .

(16/418)


106 - سورة لإيلاف قريش وقال مجاهد ( لإيلاف ) ألفوا ذلك ، فلا يشق عليهم فى الشتاء والصيف . ( وآمنهم ) من كل عدوهم فى حرمهم . قال ابن عيينة ( لإيلاف ) لنعمتى على قريش . 219/6

(16/419)


107 - سورة أرأيت وقال مجاهد ( يدع ) يدفع عن حقه ، يقال هو من دععت ( يدعون ) يدفعون ( ساهون ) لاهون . و ( الماعون ) المعروف كله . وقال بعض العرب الماعون الماء . وقال عكرمة أعلاها الزكاة المفروضة ، وأدناها عارية المتاع .

(16/420)


108 - سورة إنا أعطيناك الكوثر وقال ابن عباس ( شانئك ) عدوك .

(16/421)


1 - باب . ( ... )

(16/422)


4964 - حدثنا آدم حدثنا شيبان حدثنا قتادة عن أنس - رضى الله عنه - قال لما عرج بالنبى - صلى الله عليه وسلم - إلى السماء قال « أتيت على نهر حافتاه قباب اللؤلؤ مجوفا فقلت ما هذا يا جبريل قال هذا الكوثر » . أطرافه 3570 ، 5610 ، 6581 ، 7517 - تحفة 1299

(16/423)


4965 - حدثنا خالد بن يزيد الكاهلى حدثنا إسرائيل عن أبى إسحاق عن أبى عبيدة عن عائشة - رضى الله عنها - قال سألتها عن قوله تعالى ( إنا أعطيناك الكوثر ) قالت نهر أعطيه نبيكم - صلى الله عليه وسلم - شاطئاه عليه در مجوف آنيته كعدد النجوم . رواه زكرياء وأبو الأحوص ومطرف عن أبى إسحاق . تحفة 17795

(16/424)


4966 - حدثنا يعقوب بن إبراهيم حدثنا هشيم حدثنا أبو بشر عن سعيد بن جبير عن ابن عباس - رضى الله عنهما - أنه قال فى الكوثر هو الخير الذى أعطاه الله إياه . قال أبو بشر قلت لسعيد بن جبير فإن الناس يزعمون أنه نهر فى الجنة . فقال سعيد النهر الذى فى الجنة من الخير الذى أعطاه الله إياه . طرفه 6578 - تحفة 5458

(16/425)


109 - سورة قل يا أيها الكافرون يقال ( لكم دينكم ) الكفر . ( ولى دين ) الإسلام ولم يقل دينى ، لأن الآيات بالنون فحذفت الياء كما قال يهدين ويشفين . وقال غيره ( لا أعبد ما تعبدون ) الآن ، ولا أجيبكم فيما بقى من عمرى ( ولا أنتم عابدون ما أعبد ) . وهم الذين قال ( وليزيدن كثيرا منهم ما أنزل إليك من ربك طغيانا وكفرا ) . 220/6

(16/426)


110 - سورة إذا جاء نصر الله

(16/427)


1 - باب ( 1 )

(16/428)


4967 - حدثنا الحسن بن الربيع حدثنا أبو الأحوص عن الأعمش عن أبى الضحى عن مسروق عن عائشة - رضى الله عنها - قالت ما صلى النبى - صلى الله عليه وسلم - صلاة بعد أن نزلت عليه ( إذا جاء نصر الله والفتح ) إلا يقول فيها « سبحانك ربنا وبحمدك ، اللهم اغفر لى » . أطرافه 794 ، 817 ، 4293 ، 4968 - تحفة 17635

(16/429)


2 - باب . ( ... )

(16/430)


4968 - حدثنا عثمان بن أبى شيبة حدثنا جرير عن منصور عن أبى الضحى عن مسروق عن عائشة - رضى الله عنها - قالت كان رسول الله - صلى الله عليه وسلم - يكثر أن يقول فى ركوعه وسجوده « سبحانك اللهم ربنا وبحمدك ، اللهم اغفر لى » . يتأول القرآن . أطرافه 794 ، 817 ، 4293 ، 4967 - تحفة 17635

(16/431)


3 - باب ( ورأيت الناس يدخلون فى دين الله أفواجا ) . ( 2 )

(16/432)


4969 - حدثنا عبد الله بن أبى شيبة حدثنا عبد الرحمن عن سفيان عن حبيب بن أبى ثابت عن سعيد بن جبير عن ابن عباس أن عمر - رضى الله عنه - سألهم عن قوله تعالى ( إذا جاء نصر الله والفتح ) قالوا فتح المدائن والقصور قال ما تقول يا ابن عباس قال أجل أو مثل ضرب لمحمد - صلى الله عليه وسلم - نعيت له نفسه . أطرافه 3627 ، 4294 ، 4430 ، 4970 - تحفة 5481 ، 10495

(16/433)


4 - باب ( فسبح بحمد ربك واستغفره إنه كان توابا ) . ( 3 ) تواب على العباد ، والتواب من الناس التائب من الذنب .

(16/434)


4970 - حدثنا موسى بن إسماعيل حدثنا أبو عوانة عن أبى بشر عن سعيد بن جبير عن ابن عباس قال كان عمر يدخلنى مع أشياخ بدر ، فكأن بعضهم وجد فى نفسه فقال لم تدخل هذا معنا ولنا أبناء مثله فقال عمر إنه من حيث علمتم . فدعا ذات يوم - فأدخله معهم - فما رئيت أنه دعانى يومئذ إلا ليريهم . قال ما تقولون فى قول الله تعالى ( إذا جاء نصر الله والفتح ) فقال بعضهم أمرنا نحمد الله ونستغفره ، إذا نصرنا وفتح علينا . وسكت بعضهم فلم يقل شيئا فقال لى أكذاك تقول يا ابن عباس فقلت لا . قال فما تقول قلت هو أجل رسول الله - صلى الله عليه وسلم - أعلمه له ، قال ( إذا جاء نصر الله والفتح ) وذلك علامة أجلك ( فسبح بحمد ربك واستغفره إنه كان توابا ) . فقال عمر ما أعلم منها إلا ما تقول . أطرافه 3627 ، 4294 ، 4430 ، 4969 - تحفة 5456 ، 10495 - 221/6

(16/435)


111 - سورة تبت يدا أبى لهب وتب تباب خسران . تتبيب تدمير .

(16/436)


1 - باب . ( 1 )

(16/437)


4971 - حدثنا يوسف بن موسى حدثنا أبو أسامة حدثنا الأعمش حدثنا عمرو بن مرة عن سعيد بن جبير عن ابن عباس - رضى الله عنهما - قال لما نزلت ( وأنذر عشيرتك الأقربين ) ورهطك منهم المخلصين ، خرج رسول الله - صلى الله عليه وسلم - حتى صعد الصفا فهتف « يا صباحاه » . فقالوا من هذا ، فاجتمعوا إليه . فقال « أرأيتم إن أخبرتكم أن خيلا تخرج من سفح هذا الجبل أكنتم مصدقى » . قالوا ما جربنا عليك كذبا . قال « فإنى نذير لكم بين يدى عذاب شديد » . قال أبو لهب تبا لك ما جمعتنا إلا لهذا ثم قام فنزلت ( تبت يدا أبى لهب وتب ) وقد تب هكذا قرأها الأعمش يومئذ . أطرافه 1394 ، 3525 ، 3526 ، 4770 ، 4801 ، 4972 ، 4973 - تحفة 5594
__________
معانى بعض الكلمات :
تب : خسر

(16/438)


2 - باب قوله ( وتب * ما أغنى عنه ماله وما كسب ) . ( 2 )

(16/439)


4972 - حدثنا محمد بن سلام أخبرنا أبو معاوية حدثنا الأعمش عن عمرو بن مرة عن سعيد بن جبير عن ابن عباس أن النبى - صلى الله عليه وسلم - خرج إلى البطحاء فصعد إلى الجبل فنادى « يا صباحاه » . فاجتمعت إليه قريش فقال « أرأيتم إن حدثتكم أن العدو مصبحكم أو ممسيكم ، أكنتم تصدقونى » . قالوا نعم . قال « فإنى نذير لكم بين يدى عذاب شديد » . فقال أبو لهب ألهذا جمعتنا تبا لك . فأنزل الله عز وجل ( تبت يدا أبى لهب ) إلى آخرها . أطرافه 1394 ، 3525 ، 3526 ، 4770 ، 4801 ، 4971 ، 4973 تحفة 5594 - 222/6
__________
معانى بعض الكلمات :
تب : خسر

(16/440)


3 - باب قوله ( سيصلى نارا ذات لهب ) . ( 3 )

(16/441)


4973 - حدثنا عمر بن حفص حدثنا أبى حدثنا الأعمش حدثنى عمرو بن مرة عن سعيد بن جبير عن ابن عباس - رضى الله عنهما - قال أبو لهب تبا لك ألهذا جمعتنا فنزلت ( تبت يدا أبى لهب ) . أطرافه 1394 ، 3525 ، 3526 ، 4770 ، 4801 ، 4971 ، 4972 - تحفة 5594
__________
معانى بعض الكلمات :
تب : خسر

(16/442)


4 - باب ( وامرأته حمالة الحطب ) . ( 4 ) وقال مجاهد ( حمالة الحطب ) تمشى بالنميمة . ( فى جيدها حبل من مسد ) يقال من مسد ليف المقل ، وهى السلسلة التى فى النار .

(16/443)


112 - قوله قل هو الله أحد يقال لا ينون أحد ، أى واحد .

(16/444)


1 - باب . ( 1 )

(16/445)


4974 - حدثنا أبو اليمان حدثنا شعيب حدثنا أبو الزناد عن الأعرج عن أبى هريرة - رضى الله عنه - عن النبى - صلى الله عليه وسلم - قال « قال الله كذبنى ابن آدم ولم يكن له ذلك ، وشتمنى ولم يكن له ذلك ، فأما تكذيبه إياى فقوله لن يعيدنى كما بدأنى ، وليس أول الخلق بأهون على من إعادته ، وأما شتمه إياى فقوله اتخذ الله ولدا ، وأنا الأحد الصمد لم ألد ولم أولد ولم يكن لى كفأ أحد » . طرفاه 3193 ، 4975 - تحفة 13733

(16/446)


2 - باب قوله ( الله الصمد ) . ( 2 ) والعرب تسمى أشرافها الصمد . قال أبو وائل هو السيد الذى انتهى سودده .

(16/447)


4975 - حدثنا إسحاق بن منصور قال وحدثنا عبد الرزاق أخبرنا معمر عن همام عن أبى هريرة قال قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - « قال الله كذبنى ابن آدم ولم يكن له ذلك ، وشتمنى ولم يكن له ذلك ، أما تكذيبه إياى أن يقول إنى لن أعيده كما بدأته ، وأما شتمه إياى أن يقول اتخذ الله ولدا ، وأنا الصمد الذى لم ألد ولم أولد ولم يكن لى كفؤا أحد » . ( لم يلد ولم يولد * ولم يكن له كفؤا أحد ) كفؤا وكفيئا وكفاء واحد . طرفاه 3193 ، 4974 - تحفة 14735

(16/448)


113 - سورة قل أعوذ برب الفلق وقال مجاهد ( غاسق ) الليل . ( إذا وقب ) غروب الشمس يقال أبين من فرق وفلق الصبح . ( وقب ) إذا دخل فى كل شىء وأظلم . 223/6

(16/449)


1 - باب . ( ... )

(16/450)


4976 - حدثنا قتيبة بن سعيد حدثنا سفيان عن عاصم وعبدة عن زر بن حبيش قال سألت أبى بن كعب عن المعوذتين فقال سألت رسول الله - صلى الله عليه وسلم - فقال قيل لى فقلت فنحن نقول كما قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - . طرفه 4977 - تحفة 19

(16/451)


114 - سورة قل أعوذ برب الناس ويذكر عن ابن عباس ( الوسواس ) إذا ولد خنسه الشيطان ، فإذا ذكر الله عز وجل ذهب ، وإذا لم يذكر الله ثبت على قلبه .

(16/452)


1 - باب . ( ... )

(16/453)


4977 - حدثنا على بن عبد الله حدثنا سفيان حدثنا عبدة بن أبى لبابة عن زر بن حبيش وحدثنا عاصم عن زر قال سألت أبى بن كعب قلت يا أبا المنذر إن أخاك ابن مسعود يقول كذا وكذا . فقال أبى سألت رسول الله - صلى الله عليه وسلم - فقال لى قيل لى . فقلت ، قال فنحن نقول كما قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - . طرفه 4976 - تحفة 19

(16/454)


66 - فضائل القرآن

(16/455)


1 - باب كيف نزول الوحى وأول ما نزل . ( 1 ) قال ابن عباس المهيمن الأمين ، القرآن أمين على كل كتاب قبله .

(16/456)


4978 و 4979 - حدثنا عبيد الله بن موسى عن شيبان عن يحيى عن أبى سلمة قال أخبرتنى عائشة وابن عباس رضى الله عنهم قالا لبث النبى - صلى الله عليه وسلم - بمكة عشر سنين ينزل عليه القرآن وبالمدينة عشرا . حديث 4478 طرفه 4464 - تحفة 17784 حديث 4479 أطرافه 3851 ، 3902 ، 3903 ، 4465 - تحفة 6562

(16/457)


(16/458)


4980 - حدثنا موسى بن إسماعيل حدثنا معتمر قال سمعت أبى عن أبى عثمان قال أنبئت أن جبريل أتى النبى - صلى الله عليه وسلم - وعنده أم سلمة فجعل يتحدث فقال النبى - صلى الله عليه وسلم - لأم سلمة « من هذا » . أو كما قال قالت هذا دحية . فلما قام قالت والله ما حسبته إلا إياه حتى سمعت خطبة النبى - صلى الله عليه وسلم - يخبر خبر جبريل أو كما قال ، قال أبى قلت لأبى عثمان ممن سمعت هذا . قال من أسامة بن زيد . طرفه 3634 - تحفة 101 ، 18144 - 224/6

(16/459)


4981 - حدثنا عبد الله بن يوسف حدثنا الليث حدثنا سعيد المقبرى عن أبيه عن أبى هريرة قال قال النبى - صلى الله عليه وسلم - « ما من الأنبياء نبى إلا أعطى ما مثله آمن عليه البشر ، وإنما كان الذى أوتيت وحيا أوحاه الله إلى فأرجو أن أكون أكثرهم تابعا يوم القيامة » . طرفه 7274 - تحفة 14313

(16/460)


4982 - حدثنا عمرو بن محمد حدثنا يعقوب بن إبراهيم حدثنا أبى عن صالح بن كيسان عن ابن شهاب قال أخبرنى أنس بن مالك - رضى الله عنه - أن الله تعالى تابع على رسوله - صلى الله عليه وسلم - قبل وفاته حتى توفاه أكثر ما كان الوحى ، ثم توفى رسول الله - صلى الله عليه وسلم - بعد .
تحفة 1507

(16/461)


4983 - حدثنا أبو نعيم حدثنا سفيان عن الأسود بن قيس قال سمعت جندبا يقول اشتكى النبى - صلى الله عليه وسلم - فلم يقم ليلة أو ليلتين فأتته امرأة فقالت يا محمد ما أرى شيطانك إلا قد تركك ، فأنزل الله عز وجل ( والضحى * والليل إذا سجى * ما ودعك ربك وما قلى ) . أطرافه 1124 ، 1125 ، 4950 ، 4951 - تحفة 3249

(16/462)


2 - باب نزل القرآن بلسان قريش والعرب . ( 2 ) ( قرآنا عربيا ) ( بلسان عربى مبين ) .

(16/463)


4984 - حدثنا أبو اليمان حدثنا شعيب عن الزهرى وأخبرنى أنس بن مالك قال فأمر عثمان زيد بن ثابت وسعيد بن العاص وعبد الله بن الزبير وعبد الرحمن بن الحارث بن هشام أن ينسخوها فى المصاحف وقال لهم إذا اختلفتم أنتم وزيد بن ثابت فى عربية من عربية القرآن فاكتبوها بلسان قريش ، فإن القرآن أنزل بلسانهم ففعلوا . طرفاه 3506 ، 4987 - تحفة 9783

(16/464)


4985 - حدثنا أبو نعيم حدثنا همام حدثنا عطاء . وقال مسدد حدثنا يحيى عن ابن جريج قال أخبرنى عطاء قال أخبرنى صفوان بن يعلى بن أمية أن يعلى كان يقول ليتنى أرى رسول الله - صلى الله عليه وسلم - حين ينزل عليه الوحى ، فلما كان النبى - صلى الله عليه وسلم - بالجعرانة وعليه ثوب قد أظل عليه ومعه ناس من أصحابه إذ جاءه رجل متضمخ بطيب فقال يا رسول الله كيف ترى فى رجل أحرم فى جبة بعد ما تضمخ بطيب فنظر النبى - صلى الله عليه وسلم - ساعة فجاءه الوحى فأشار عمر إلى يعلى أن تعال ، فجاء يعلى فأدخل رأسه فإذا هو محمر الوجه يغط كذلك ساعة ثم سرى عنه فقال « أين الذى يسألنى عن العمرة آنفا » . فالتمس الرجل فجىء به إلى النبى - صلى الله عليه وسلم - فقال « أما الطيب الذى بك فاغسله ثلاث مرات ، وأما الجبة فانزعها ثم اصنع فى عمرتك كما تصنع فى حجك » . أطرافه 1536 ، 1789 ، 1847 ، 4329 - تحفة 11836 - 225/6
__________
معانى بعض الكلمات :
المتضمخ : المدهن
تضمخ : ادهن

(16/465)


3 - باب جمع القرآن . ( 3 )

(16/466)


4986 - حدثنا موسى بن إسماعيل عن إبراهيم بن سعد حدثنا ابن شهاب عن عبيد بن السباق أن زيد بن ثابت - رضى الله عنه - قال أرسل إلى أبو بكر مقتل أهل اليمامة فإذا عمر بن الخطاب عنده قال أبو بكر - رضى الله عنه - إن عمر أتانى فقال إن القتل قد استحر يوم اليمامة بقراء القرآن وإنى أخشى أن يستحر القتل بالقراء بالمواطن ، فيذهب كثير من القرآن وإنى أرى أن تأمر بجمع القرآن .
قلت لعمر كيف تفعل شيئا لم يفعله رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قال عمر هذا والله خير .
فلم يزل عمر يراجعنى حتى شرح الله صدرى لذلك ، ورأيت فى ذلك الذى رأى عمر . قال زيد قال أبو بكر إنك رجل شاب عاقل لا نتهمك ، وقد كنت تكتب الوحى لرسول الله - صلى الله عليه وسلم - فتتبع القرآن فاجمعه فوالله لو كلفونى نقل جبل من الجبال ما كان أثقل على مما أمرنى من جمع القرآن قلت كيف تفعلون شيئا لم يفعله رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قال هو والله خير فلم يزل أبو بكر يراجعنى حتى شرح الله صدرى للذى شرح له صدر أبى بكر وعمر - رضى الله عنهما - فتتبعت القرآن أجمعه من العسب واللخاف وصدور الرجال حتى وجدت آخر سورة التوبة مع أبى خزيمة الأنصارى لم أجدها مع أحد غيره ( لقد جاءكم رسول من أنفسكم عزيز عليه ما عنتم ) حتى خاتمة براءة ، فكانت الصحف عند أبى بكر حتى توفاه الله ثم عند عمر حياته ثم عند حفصة بنت عمر - رضى الله عنه - . أطرافه 2807 ، 4049 ، 4679 ، 4784 ، 4988 ، 4989 ، 7191 ، 7425 تحفة 3729 ، 6594 ، 10439 - 226/6
__________
معانى بعض الكلمات :
استحر : اشتد وكثر
اللخاف : حجارة بيض عريضة رقاق والواحدة لخفة

(16/467)


4987 - حدثنا موسى حدثنا إبراهيم حدثنا ابن شهاب أن أنس بن مالك حدثه أن حذيفة بن اليمان قدم على عثمان وكان يغازى أهل الشأم فى فتح إرمينية وأذربيجان مع أهل العراق فأفزع حذيفة اختلافهم فى القراءة فقال حذيفة لعثمان يا أمير المؤمنين أدرك هذه الأمة قبل أن يختلفوا فى الكتاب اختلاف اليهود والنصارى فأرسل عثمان إلى حفصة أن أرسلى إلينا بالصحف ننسخها فى المصاحف ثم نردها إليك فأرسلت بها حفصة إلى عثمان فأمر زيد بن ثابت وعبد الله بن الزبير وسعيد بن العاص وعبد الرحمن بن الحارث بن هشام فنسخوها فى المصاحف وقال عثمان للرهط القرشيين الثلاثة إذا اختلفتم أنتم وزيد بن ثابت فى شىء من القرآن فاكتبوه بلسان قريش فإنما نزل بلسانهم ففعلوا حتى إذا نسخوا الصحف فى المصاحف رد عثمان الصحف إلى حفصة وأرسل إلى كل أفق بمصحف مما نسخوا وأمر بما سواه من القرآن فى كل صحيفة أو مصحف أن يحرق . أطرافه 3506 ، 4984 - تحفة 9783

(16/468)


4988 - قال ابن شهاب وأخبرنى خارجة بن زيد بن ثابت سمع زيد بن ثابت قال فقدت آية من الأحزاب حين نسخنا المصحف قد كنت أسمع رسول الله - صلى الله عليه وسلم - يقرأ بها فالتمسناها فوجدناها مع خزيمة بن ثابت الأنصارى ( من المؤمنين رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه ) فألحقناها فى سورتها فى المصحف . أطرافه 2807 ، 4049 ، 4679 ، 4784 ، 4986 ، 4989 ، 7191 ، 7425 - تحفة 3703

(16/469)


4 - باب كاتب النبى - صلى الله عليه وسلم - . ( 4 )

(16/470)


4989 - حدثنا يحيى بن بكير حدثنا الليث عن يونس عن ابن شهاب أن ابن السباق قال إن زيد بن ثابت قال أرسل إلى أبو بكر - رضى الله عنه - قال إنك كنت تكتب الوحى لرسول الله - صلى الله عليه وسلم - فاتبع القرآن . فتتبعت حتى وجدت آخر سورة التوبة آيتين مع أبى خزيمة الأنصارى لم أجدهما مع أحد غيره ( لقد جاءكم رسول من أنفسكم عزيز عليه ما عنتم ) إلى آخره . أطرافه 2807 ، 4049 ، 4679 ، 4784 ، 4986 ، 4988 ، 7191 ، 7425 تحفة 3729 ، 6594 - 227/6

(16/471)


4990 - حدثنا عبيد الله بن موسى عن إسرائيل عن أبى إسحاق عن البراء قال لما نزلت ( لا يستوى القاعدون من المؤمنين والمجاهدون فى سبيل الله ) قال النبى - صلى الله عليه وسلم - « ادع لى زيدا وليجئ باللوح والدواة والكتف - أو الكتف والدواة - ثم قال « اكتب لا يستوى القاعدون » وخلف ظهر النبى - صلى الله عليه وسلم - عمرو بن أم مكتوم الأعمى قال يا رسول الله فما تأمرنى فإنى رجل ضرير البصر فنزلت مكانها ( لا يستوى القاعدون من المؤمنين ) فى سبيل الله ( غير أولى الضرر ) أطرافه 2831 ، 4593 ، 4594 تحفة 1818

(16/472)


5 - باب أنزل القرآن على سبعة أحرف . ( 5 )

(16/473)


4991 - حدثنا سعيد بن عفير قال حدثنى الليث قال حدثنى عقيل عن ابن شهاب قال حدثنى عبيد الله بن عبد الله أن ابن عباس - رضى الله عنهما - حدثه أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قال « أقرأنى جبريل على حرف فراجعته ، فلم أزل أستزيده ويزيدنى حتى انتهى إلى سبعة أحرف » . طرفه 3219 - تحفة 5844

(16/474)


4992 - حدثنا سعيد بن عفير قال حدثنى الليث قال حدثنى عقيل عن ابن شهاب قال حدثنى عروة بن الزبير أن المسور بن مخرمة وعبد الرحمن بن عبد القارى حدثاه أنهما سمعا عمر بن الخطاب يقول سمعت هشام بن حكيم يقرأ سورة الفرقان فى حياة رسول الله - صلى الله عليه وسلم - فاستمعت لقراءته فإذا هو يقرأ على حروف كثيرة لم يقرئنيها رسول الله - صلى الله عليه وسلم - فكدت أساوره فى الصلاة فتصبرت حتى سلم فلببته بردائه فقلت من أقرأك هذه السورة التى سمعتك تقرأ . قال أقرأنيها رسول الله - صلى الله عليه وسلم - . فقلت كذبت فإن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قد أقرأنيها على غير ما قرأت ، فانطلقت به أقوده إلى رسول الله - صلى الله عليه وسلم - فقلت إنى سمعت هذا يقرأ بسورة الفرقان على حروف لم تقرئنيها . فقال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - « أرسله اقرأ يا هشام » . فقرأ عليه القراءة التى سمعته يقرأ » . فقال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - « كذلك أنزلت » . ثم قال « اقرأ يا عمر » . فقرأت القراءة التى أقرأنى ، فقال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - « كذلك أنزلت ، إن هذا القرآن أنزل على سبعة أحرف فاقرءوا ما تيسر منه » . أطرافه 2419 ، 5041 ، 6936 ، 7550 - تحفة 10642 ، 10591 - 228/6
__________
معانى بعض الكلمات :
أساور : أواثب وأقاتل
لبب : جمع ثيابه عند صدره ثم جره

(16/475)


6 - باب تأليف القرآن . ( 6 )

(16/476)


4993 - حدثنا إبراهيم بن موسى أخبرنا هشام بن يوسف أن ابن جريج أخبرهم قال وأخبرنى يوسف بن ماهك قال إنى عند عائشة أم المؤمنين - رضى الله عنها - إذ جاءها عراقى فقال أى الكفن خير قالت ويحك وما يضرك قال يا أم المؤمنين أرينى مصحفك . قالت لم قال لعلى أولف القرآن عليه فإنه يقرأ غير مؤلف . قالت وما يضرك أيه قرأت قبل ، إنما نزل أول ما نزل منه سورة من المفصل فيها ذكر الجنة والنار حتى إذا ثاب الناس إلى الإسلام نزل الحلال والحرام ، ولو نزل أول شىء لا تشربوا الخمر . لقالوا لا ندع الخمر أبدا . ولو نزل . لا تزنوا . لقالوا لا ندع الزنا أبدا . لقد نزل بمكة على محمد - صلى الله عليه وسلم - وإنى لجارية ألعب ( بل الساعة موعدهم والساعة أدهى وأمر ) وما نزلت سورة البقرة والنساء إلا وأنا عنده . قال فأخرجت له المصحف فأملت عليه آى السور . طرفه 4876 - تحفة 17691

(16/477)


4994 - حدثنا آدم حدثنا شعبة عن أبى إسحاق قال سمعت عبد الرحمن بن يزيد سمعت ابن مسعود يقول فى بنى إسرائيل والكهف ومريم وطه والأنبياء إنهن من العتاق الأول وهن من تلادى . طرفاه 4708 ، 4739 - تحفة 9395

(16/478)


4995 - حدثنا أبو الوليد حدثنا شعبة أنبأنا أبو إسحاق سمع البراء - رضى الله عنه - قال تعلمت ( سبح اسم ربك ) قبل أن يقدم النبى - صلى الله عليه وسلم - . تحفة 1879 - 229/6

(16/479)


4996 - حدثنا عبدان عن أبى حمزة عن الأعمش عن شقيق قال قال عبد الله قد علمت النظائر التى كان النبى - صلى الله عليه وسلم - يقرؤهن اثنين اثنين فى كل ركعة . فقام عبد الله ودخل معه علقمة وخرج علقمة فسألناه فقال عشرون سورة من أول المفصل على تأليف ابن مسعود آخرهن الحواميم حم الدخان وعم يتساءلون . طرفاه 775 ، 5043 - تحفة 9248

(16/480)


7 - باب كان جبريل يعرض القرآن على النبى - صلى الله عليه وسلم - . ( 7 ) وقال مسروق عن عائشة عن فاطمة - عليها السلام - أسر إلى النبى - صلى الله عليه وسلم - « أن جبريل كان يعارضنى بالقرآن كل سنة ، وإنه عارضنى العام مرتين ، ولا أراه إلا حضر أجلى » . تحفة 17615 ، 18040

(16/481)


4997 - حدثنا يحيى بن قزعة حدثنا إبراهيم بن سعد عن الزهرى عن عبيد الله بن عبد الله عن ابن عباس - رضى الله عنهما - قال كان النبى - صلى الله عليه وسلم - أجود الناس بالخير ، وأجود ما يكون فى شهر رمضان لأن جبريل كان يلقاه فى كل ليلة فى شهر رمضان حتى ينسلخ يعرض عليه رسول الله - صلى الله عليه وسلم - القرآن ، فإذا لقيه جبريل كان أجود بالخير من الريح المرسلة . أطرافه 6 ، 1902 ، 3220 ، 3554 - تحفة 5840

(16/482)


4998 - حدثنا خالد بن يزيد حدثنا أبو بكر عن أبى حصين عن أبى صالح عن أبى هريرة قال كان يعرض على النبى - صلى الله عليه وسلم - القرآن كل عام مرة ، فعرض عليه مرتين فى العام الذى قبض ، وكان يعتكف كل عام عشرا فاعتكف عشرين فى العام الذى قبض { فيه } . طرفه 2044 - تحفة 12844

(16/483)


8 - باب القراء من أصحاب النبى - صلى الله عليه وسلم - . ( 8 )

(16/484)


4999 - حدثنا حفص بن عمر حدثنا شعبة عن عمرو عن إبراهيم عن مسروق ذكر عبد الله بن عمرو عبد الله بن مسعود فقال لا أزال أحبه سمعت النبى - صلى الله عليه وسلم - يقول « خذوا القرآن من أربعة من عبد الله بن مسعود وسالم ومعاذ وأبى بن كعب » . أطرافه 3758 ، 3760 ، 3806 ، 3808 - تحفة 8932

(16/485)


5000 - حدثنا عمر بن حفص حدثنا أبى حدثنا الأعمش حدثنا شقيق بن سلمة قال خطبنا عبد الله فقال والله لقد أخذت من فى رسول الله - صلى الله عليه وسلم - بضعا وسبعين سورة ، والله لقد علم أصحاب النبى - صلى الله عليه وسلم - أنى من أعلمهم بكتاب الله وما أنا بخيرهم . قال شقيق فجلست فى الحلق أسمع ما يقولون فما سمعت رادا يقول غير ذلك . تحفة 9257 - 230/6

(16/486)


5001 - حدثنى محمد بن كثير أخبرنا سفيان عن الأعمش عن إبراهيم عن علقمة قال كنا بحمص فقرأ ابن مسعود سورة يوسف ، فقال رجل ما هكذا أنزلت قال قرأت على رسول الله - صلى الله عليه وسلم - فقال أحسنت . ووجد منه ريح الخمر فقال أتجمع أن تكذب بكتاب الله وتشرب الخمر . فضربه الحد . تحفة 9423

(16/487)


5002 - حدثنا عمر بن حفص حدثنا أبى حدثنا الأعمش حدثنا مسلم عن مسروق قال قال عبد الله - رضى الله عنه - والله الذى لا إله غيره ما أنزلت سورة من كتاب الله إلا أنا أعلم أين أنزلت ولا أنزلت آية من كتاب الله إلا أنا أعلم فيم أنزلت ، ولو أعلم أحدا أعلم منى بكتاب الله تبلغه الإبل لركبت إليه . تحفة 9577

(16/488)


5003 - حدثنا حفص بن عمر حدثنا همام حدثنا قتادة قال سألت أنس بن مالك - رضى الله عنه - من جمع القرآن على عهد النبى - صلى الله عليه وسلم - قال أربعة كلهم من الأنصار أبى بن كعب ومعاذ بن جبل ، وزيد بن ثابت ، وأبو زيد . تابعه الفضل عن حسين بن واقد عن ثمامة عن أنس . أطرافه 3810 ، 3996 ، 5004 تحفة 1401 ، 508

(16/489)


5004 - حدثنا معلى بن أسد حدثنا عبد الله بن المثنى قال حدثنى ثابت البنانى وثمامة عن أنس قال مات النبى - صلى الله عليه وسلم - ولم يجمع القرآن غير أربعة أبو الدرداء ومعاذ بن جبل وزيد بن ثابت وأبو زيد . قال ونحن ورثناه . أطرافه 3810 ، 3996 ، 5003 تحفة 453 ، 508

(16/490)


5005 - حدثنا صدقة بن الفضل أخبرنا يحيى عن سفيان عن حبيب بن أبى ثابت عن سعيد بن جبير عن ابن عباس قال قال عمر أبى أقرؤنا وإنا لندع من لحن أبى ، وأبى يقول أخذته من فى رسول الله - صلى الله عليه وسلم - فلا أتركه لشىء قال الله تعالى ( ما ننسخ من آية أو ننسأها نأت بخير منها أو مثلها ) . أطرافه 4481 - تحفة 71 ، 10493 أ

(16/491)


9 - باب { فضل } فاتحة الكتاب . ( 8 )

(16/492)


5006 - حدثنا على بن عبد الله حدثنا يحيى بن سعيد حدثنا شعبة قال حدثنى خبيب بن عبد الرحمن عن حفص بن عاصم عن أبى سعيد بن المعلى قال كنت أصلى فدعانى النبى - صلى الله عليه وسلم - فلم أجبه قلت يا رسول الله إنى كنت أصلى . قال « ألم يقل الله ( استجيبوا لله وللرسول إذا دعاكم ) ثم قال ألا أعلمك أعظم سورة فى القرآن قبل أن تخرج من المسجد » . فأخذ بيدى فلما أردنا أن نخرج قلت يا رسول الله إنك قلت لأعلمنك أعظم سورة من القرآن . قال ( الحمد لله رب العالمين ) هى السبع المثانى والقرآن العظيم الذى أوتيته » . أطرافه 4474 ، 4647 ، 4703 تحفة 12047 - 231/6

(16/493)


5007 - حدثنى محمد بن المثنى حدثنا وهب حدثنا هشام عن محمد عن معبد عن أبى سعيد الخدرى قال كنا فى مسير لنا فنزلنا فجاءت جارية فقالت إن سيد الحى سليم ، وإن نفرنا غيب فهل منكم راق فقام معها رجل ما كنا نأبنه برقية فرقاه فبرأ فأمر له بثلاثين شاة وسقانا لبنا فلما رجع قلنا له أكنت تحسن رقية أو كنت ترقى قال لا ما رقيت إلا بأم الكتاب . قلنا لا تحدثوا شيئا حتى نأتى - أو نسأل - النبى - صلى الله عليه وسلم - فلما قدمنا المدينة ذكرناه للنبى - صلى الله عليه وسلم - فقال « وما كان يدريه أنها رقية اقسموا واضربوا لى بسهم » . أطرافه 2276 ، 5736 ، 5749 - تحفة 4302
__________
معانى بعض الكلمات :
السليم : اللديغ قيل سمى سليما رجاء سلامته

(16/494)


5007 م - وقال أبو معمر حدثنا عبد الوارث حدثنا هشام حدثنا محمد بن سيرين حدثنى معبد بن سيرين عن أبى سعيد الخدرى بهذا . تحفة 4302

(16/495)


10 - باب فضل البقرة . ( 10 )

(16/496)


5008 - حدثنا محمد بن كثير أخبرنا شعبة عن سليمان عن إبراهيم عن عبد الرحمن عن أبى مسعود عن النبى - صلى الله عليه وسلم - قال من قرأ بالآيتين . . . . أطرافه 4008 ، 5009 ، 5040 ، 5051 - تحفة 9999

(16/497)


5009 - حدثنا أبو نعيم حدثنا سفيان عن منصور عن إبراهيم عن عبد الرحمن بن يزيد عن أبى مسعود - رضى الله عنه - قال قال النبى - صلى الله عليه وسلم - « من قرأ بالآيتين من آخر سورة البقرة فى ليلة كفتاه . أطرافه 4008 ، 5008 ، 5040 ، 5051 - تحفة 9999 - 232/6

(16/498)


5010 - وقال عثمان بن الهيثم حدثنا عوف عن محمد بن سيرين عن أبى هريرة - رضى الله عنه - قال وكلنى رسول الله - صلى الله عليه وسلم - بحفظ زكاة رمضان فأتانى آت فجعل يحثو من الطعام فأخذته فقلت لأرفعنك إلى رسول الله - صلى الله عليه وسلم - فقص الحديث فقال إذا أويت إلى فراشك فاقرأ آية الكرسى لن يزال معك من الله حافظ ولا يقربك شيطان حتى تصبح . وقال النبى - صلى الله عليه وسلم - « صدقك وهو كذوب ذاك شيطان » . طرفاه 2311 ، 3275 - تحفة 14482

(16/499)


11 - باب فضل الكهف . ( 11 )

(16/500)


5011 - حدثنا عمرو بن خالد حدثنا زهير حدثنا أبو إسحاق عن البراء قال كان رجل يقرأ سورة الكهف وإلى جانبه حصان مربوط بشطنين فتغشته سحابة فجعلت تدنو وتدنو وجعل فرسه ينفر فلما أصبح أتى النبى - صلى الله عليه وسلم - فذكر ذلك له فقال « تلك السكينة تنزلت بالقرآن » . طرفاه 3614 ، 4839 - تحفة 1836
__________
معانى بعض الكلمات :
الشطن : الحبل

(17/1)


12 - باب فضل سورة الفتح . ( 12 )

(17/2)


5012 - حدثنا إسماعيل قال حدثنى مالك عن زيد بن أسلم عن أبيه أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - كان يسير فى بعض أسفاره وعمر بن الخطاب يسير معه ليلا فسأله عمر عن شىء فلم يجبه رسول الله - صلى الله عليه وسلم - ثم سأله فلم يجبه ثم سأله فلم يجبه ، فقال عمر ثكلتك أمك نزرت رسول الله - صلى الله عليه وسلم - ثلاث مرات كل ذلك لا يجيبك ، قال عمر فحركت بعيرى حتى كنت أمام الناس وخشيت أن ينزل فى قرآن فما نشبت أن سمعت صارخا يصرخ - قال - فقلت لقد خشيت أن يكون نزل فى قرآن - قال - فجئت رسول الله - صلى الله عليه وسلم - فسلمت عليه فقال « لقد أنزلت على الليلة سورة لهى أحب إلى مما طلعت عليه الشمس » . ثم قرأ ( إنا فتحنا لك فتحا مبينا ) . طرفاه 4177 ، 4833 - تحفة 10387
__________
معانى بعض الكلمات :
ثكلت : فقدت
نزرت : ألححت عليه

(17/3)


13 - باب فضل قل هو الله أحد . ( 13 )

(17/4)


5013 - حدثنا عبد الله بن يوسف أخبرنا مالك عن عبد الرحمن بن عبد الله بن عبد الرحمن بن أبى صعصعة عن أبيه عن أبى سعيد الخدرى أن رجلا سمع رجلا يقرأ ( قل هو الله أحد ) يرددها فلما أصبح جاء إلى رسول الله - صلى الله عليه وسلم - فذكر ذلك له وكأن الرجل يتقالها فقال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - « والذى نفسى بيده إنها لتعدل ثلث القرآن » . طرفاه 6643 ، 7374 - تحفة 4104 - 233/6

(17/5)


5014 - وزاد أبو معمر حدثنا إسماعيل بن جعفر عن مالك بن أنس عن عبد الرحمن بن عبد الله بن عبد الرحمن بن أبى صعصعة عن أبيه عن أبى سعيد الخدرى أخبرنى أخى قتادة بن النعمان أن رجلا قام فى زمن النبى - صلى الله عليه وسلم - يقرأ من السحر ( قل هو الله أحد ) لا يزيد عليها ، فلما أصبحنا أتى رجل النبى - صلى الله عليه وسلم - نحوه . تحفة 11073

(17/6)


5015 - حدثنا عمر بن حفص حدثنا أبى حدثنا الأعمش حدثنا إبراهيم والضحاك المشرقى عن أبى سعيد الخدرى رضى الله عنه قال قال النبى - صلى الله عليه وسلم - لأصحابه « أيعجز أحدكم أن يقرأ ثلث القرآن فى ليلة » . فشق ذلك عليهم وقالوا أينا يطيق ذلك يا رسول الله فقال « الله الواحد الصمد ثلث القرآن » . قال أبو عبد الله عن إبراهيم مرسل وعن الضحاك المشرقى مسند . تحفة 3959 ، 4082

(17/7)


14 - { باب فضل } المعوذات . ( 14 )

(17/8)


5016 - حدثنا عبد الله بن يوسف أخبرنا مالك عن ابن شهاب عن عروة عن عائشة رضى الله عنها أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - كان إذا اشتكى يقرأ على نفسه بالمعوذات وينفث ، فلما اشتد وجعه كنت أقرأ عليه وأمسح بيده رجاء بركتها . أطرافه 4439 ، 5735 ، 5751 تحفة 16589

(17/9)


5017 - حدثنا قتيبة بن سعيد حدثنا المفضل عن عقيل عن ابن شهاب عن عروة عن عائشة أن النبى - صلى الله عليه وسلم - كان إذا أوى إلى فراشه كل ليلة جمع كفيه ثم نفث فيهما فقرأ فيهما ( قل هو الله أحد ) و ( قل أعوذ برب الفلق ) و ( قل أعوذ برب الناس ) ثم يمسح بهما ما استطاع من جسده يبدأ بهما على رأسه ووجهه وما أقبل من جسده يفعل ذلك ثلاث مرات . طرفاه 5748 ، 6319 تحفة 16537 - 234/6

(17/10)


15 - باب نزول السكينة والملائكة عند قراءة القرآن . ( 15 )

(17/11)


5018 - وقال الليث حدثنى يزيد بن الهاد عن محمد بن إبراهيم عن أسيد بن حضير قال بينما هو يقرأ من الليل سورة البقرة وفرسه مربوط عنده إذ جالت الفرس فسكت فسكتت فقرأ فجالت الفرس ، فسكت وسكتت الفرس ثم قرأ فجالت الفرس ، فانصرف وكان ابنه يحيى قريبا منها فأشفق أن تصيبه فلما اجتره رفع رأسه إلى السماء حتى ما يراها فلما أصبح حدث النبى - صلى الله عليه وسلم - فقال « اقرأ يا ابن حضير اقرأ يا ابن حضير » . قال فأشفقت يا رسول الله أن تطأ يحيى وكان منها قريبا فرفعت رأسى فانصرفت إليه فرفعت رأسى إلى السماء فإذا مثل الظلة فيها أمثال المصابيح فخرجت حتى لا أراها . قال « وتدرى ما ذاك » . قال لا . قال « تلك الملائكة دنت لصوتك ولو قرأت لأصبحت ينظر الناس إليها لا تتوارى منهم » . قال ابن الهاد وحدثنى هذا الحديث عبد الله بن خباب عن أبى سعيد الخدرى عن أسيد بن حضير . تحفة 149

(17/12)


16 - باب من قال لم يترك النبى - صلى الله عليه وسلم - إلا ما بين الدفتين . ( 16 )

(17/13)


5019 - حدثنا قتيبة بن سعيد حدثنا سفيان عن عبد العزيز بن رفيع قال دخلت أنا وشداد بن معقل على ابن عباس رضى الله عنهما فقال له شداد بن معقل أترك النبى - صلى الله عليه وسلم - من شىء قال ما ترك إلا ما بين الدفتين . قال ودخلنا على محمد ابن الحنفية فسألناه فقال ما ترك إلا ما بين الدفتين . تحفة 5824 ، 19329

(17/14)


17 - باب فضل القرآن على سائر الكلام . ( 17 )

(17/15)


5020 - حدثنا هدبة بن خالد أبو خالد حدثنا همام حدثنا قتادة حدثنا أنس عن أبى موسى عن النبى - صلى الله عليه وسلم - قال « مثل الذى يقرأ القرآن كالأترجة طعمها طيب وريحها طيب والذى لا يقرأ القرآن كالتمرة طعمها طيب ولا ريح لها ، ومثل الفاجر الذى يقرأ القرآن كمثل الريحانة ريحها طيب وطعمها مر ، ومثل الفاجر الذى لا يقرأ القرآن كمثل الحنظلة طعمها مر ولا ريح لها » . أطرافه 5059 ، 5427 ، 7560 - تحفة 8981 - 235/6

(17/16)


5021 - حدثنا مسدد عن يحيى عن سفيان حدثنى عبد الله بن دينار قال سمعت ابن عمر - رضى الله عنهما - عن النبى - صلى الله عليه وسلم - قال « إنما أجلكم فى أجل من خلا من الأمم كما بين صلاة العصر ومغرب الشمس ، ومثلكم ومثل اليهود والنصارى كمثل رجل استعمل عمالا ، فقال من يعمل لى إلى نصف النهار على قيراط فعملت اليهود فقال من يعمل لى من نصف النهار إلى العصر فعملت النصارى ، ثم أنتم تعملون من العصر إلى المغرب بقيراطين قيراطين ، قالوا نحن أكثر عملا وأقل عطاء ، قال هل ظلمتكم من حقكم قالوا لا قال فذاك فضلى أوتيه من شئت » . أطرافه 557 ، 2268 ، 2269 ، 3459 ، 7467 ، 7533 - تحفة 7166

(17/17)


18 - باب الوصاة بكتاب الله عز وجل . ( 18 )

(17/18)


5022 - حدثنا محمد بن يوسف حدثنا مالك بن مغول حدثنا طلحة قال سألت عبد الله بن أبى أوفى أوصى النبى - صلى الله عليه وسلم - فقال لا . فقلت كيف كتب على الناس الوصية ، أمروا بها ولم يوص قال أوصى بكتاب الله . طرفاه 2740 ، 4460 تحفة 5170

(17/19)


19 - باب من لم يتغن بالقرآن . ( 19 ) وقوله تعالى ( أولم يكفهم أنا أنزلنا عليك الكتاب يتلى عليهم )

(17/20)


5023 - حدثنا يحيى بن بكير قال حدثنى الليث عن عقيل عن ابن شهاب قال أخبرنى أبو سلمة بن عبد الرحمن عن أبى هريرة - رضى الله عنه - أنه كان يقول قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - « لم يأذن الله لشىء ما أذن للنبى - صلى الله عليه وسلم - يتغنى بالقرآن » . وقال صاحب له يريد يجهر به . أطرافه 5024 ، 7482 ، 7544 تحفة 15224

(17/21)


5024 - حدثنا على بن عبد الله حدثنا سفيان عن الزهرى عن أبى سلمة عن أبى هريرة عن النبى - صلى الله عليه وسلم - قال « ما أذن الله لشىء ما أذن للنبى أن يتغنى بالقرآن » . قال سفيان تفسيره يستغنى به . أطرافه 5023 ، 7482 ، 7544 تحفة 15144 ، 15224 - 236/6

(17/22)


20 - باب اغتباط صاحب القرآن . ( 20 )

(17/23)


5025 - حدثنا أبو اليمان أخبرنا شعيب عن الزهرى قال حدثنى سالم بن عبد الله أن عبد الله بن عمر - رضى الله عنهما - قال سمعت رسول الله - صلى الله عليه وسلم - يقول « لا حسد إلا على اثنتين ، رجل آتاه الله الكتاب وقام به آناء الليل ، ورجل أعطاه الله مالا فهو يتصدق به آناء الليل والنهار » . طرفه 7529 - تحفة 6852

(17/24)


5026 - حدثنا على بن إبراهيم حدثنا روح حدثنا شعبة عن سليمان سمعت ذكوان عن أبى هريرة أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قال « لا حسد إلا فى اثنتين رجل علمه الله القرآن فهو يتلوه آناء الليل وآناء النهار فسمعه جار له فقال ليتنى أوتيت مثل ما أوتى فلان فعملت مثل ما يعمل ، ورجل آتاه الله مالا فهو يهلكه فى الحق فقال رجل ليتنى أوتيت مثل ما أوتى فلان فعملت مثل ما يعمل » . طرفاه 7232 ، 7528 - تحفة 12397

(17/25)


21 - باب خيركم من تعلم القرآن وعلمه . ( 21 )

(17/26)


5027 - حدثنا حجاج بن منهال حدثنا شعبة قال أخبرنى علقمة بن مرثد سمعت سعد بن عبيدة عن أبى عبد الرحمن السلمى عن عثمان - رضى الله عنه - عن النبى - صلى الله عليه وسلم - قال « خيركم من تعلم القرآن وعلمه » . قال وأقرأ أبو عبد الرحمن فى إمرة عثمان حتى كان الحجاج ، قال وذاك الذى أقعدنى مقعدى هذا . طرفه 5028 - تحفة 9813

(17/27)


5028 - حدثنا أبو نعيم حدثنا سفيان عن علقمة بن مرثد عن أبى عبد الرحمن السلمى عن عثمان بن عفان قال قال النبى - صلى الله عليه وسلم - « إن أفضلكم من تعلم القرآن وعلمه » . طرفه 5027 - تحفة 9813

(17/28)


5029 - حدثنا عمرو بن عون حدثنا حماد عن أبى حازم عن سهل بن سعد قال أتت النبى - صلى الله عليه وسلم - امرأة فقالت إنها قد وهبت نفسها لله ولرسول الله - صلى الله عليه وسلم - فقال « ما لى فى النساء من حاجة » . فقال رجل زوجنيها . قال « أعطها ثوبا » . قال لا أجد . قال « أعطها ولو خاتما من حديد » . فاعتل له . فقال « ما معك من القرآن » . قال كذا وكذا . قال « فقد زوجتكها بما معك من القرآن » . أطرافه 2310 ، 5030 ، 5087 ، 5121 ، 5126 ، 5132 ، 5135 ، 5141 ، 5149 ، 5150 ، 5871 ، 7417 تحفة 4670 - 237/6

(17/29)


22 - باب القراءة عن ظهر القلب . ( 22 )

(17/30)


5030 - حدثنا قتيبة بن سعيد حدثنا يعقوب بن عبد الرحمن عن أبى حازم عن سهل بن سعد أن امرأة جاءت رسول الله - صلى الله عليه وسلم - فقالت يا رسول الله جئت لأهب لك نفسى فنظر إليها رسول الله - صلى الله عليه وسلم - فصعد النظر إليها وصوبه ثم طأطأ رأسه ، فلما رأت المرأة أنه لم يقض فيها شيئا جلست ، فقام رجل من أصحابه فقال يا رسول الله إن لم يكن لك بها حاجة فزوجنيها .
فقال « هل عندك من شىء » . فقال لا والله يا رسول الله . قال « اذهب إلى أهلك فانظر هل تجد شيئا » . فذهب ثم رجع فقال لا والله يا رسول الله ما وجدت شيئا . قال « انظر ولو خاتما من حديد » . فذهب ثم رجع فقال لا والله يا رسول الله ولا خاتما من حديد ولكن هذا إزارى - قال سهل ما له رداء - فلها نصفه . فقال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - « ما تصنع بإزارك إن لبسته لم يكن عليها منه شىء وإن لبسته لم يكن عليك شىء » . فجلس الرجل حتى طال مجلسه ثم قام فرآه رسول الله - صلى الله عليه وسلم - موليا فأمر به فدعى فلما جاء قال « ماذا معك من القرآن » . قال معى سورة كذا وسورة كذا وسورة كذا عدها قال « أتقرؤهن عن ظهر قلبك » . قال نعم . قال « اذهب فقد ملكتكها بما معك من القرآن » . أطرافه 2310 ، 5029 ، 5087 ، 5121 ، 5126 ، 5132 ، 5135 ، 5141 ، 5149 ، 5150 ، 5871 ، 7417 - تحفة 4778

(17/31)


23 - باب استذكار القرآن وتعاهده . ( 23 )

(17/32)


5031 - حدثنا عبد الله بن يوسف أخبرنا مالك عن نافع عن ابن عمر - رضى الله عنهما - أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قال « إنما مثل صاحب القرآن كمثل صاحب الإبل المعقلة إن عاهد عليها أمسكها وإن أطلقها ذهبت » . تحفة 8368 - 238/6
__________
معانى بعض الكلمات :
المعقلة : المربوطة بالحبال

(17/33)


5032 - حدثنا محمد بن عرعرة حدثنا شعبة عن منصور عن أبى وائل عن عبد الله قال قال النبى - صلى الله عليه وسلم - « بئس ما لأحدهم أن يقول نسيت آية كيت وكيت بل نسى ، واستذكروا القرآن فإنه أشد تفصيا من صدور الرجال من النعم » . طرفه 5039 - تحفة 9295
__________
معانى بعض الكلمات :
التفصى : الانفصال والتفلت
التفصى : الانفصال والتفلت

(17/34)


5032 م - حدثنا عثمان حدثنا جرير عن منصور مثله . تابعه بشر عن ابن المبارك عن شعبة . وتابعه ابن جريج عن عبدة عن شقيق سمعت عبد الله سمعت النبى - صلى الله عليه وسلم - . تحفة 9285 ، 9295

(17/35)


5033 - حدثنا محمد بن العلاء حدثنا أبو أسامة عن بريد عن أبى بردة عن أبى موسى عن النبى - صلى الله عليه وسلم - قال « تعاهدوا القرآن فوالذى نفسى بيده لهو أشد تفصيا من الإبل فى عقلها » . تحفة 9062
__________
معانى بعض الكلمات :
العقل : جمع العقال وهو الحبل الذى يربط به البعير

(17/36)


24 - باب القراءة على الدابة . ( 24 )

(17/37)


5034 - حدثنا حجاج بن منهال حدثنا شعبة قال أخبرنى أبو إياس قال سمعت عبد الله بن مغفل قال رأيت رسول الله - صلى الله عليه وسلم - يوم فتح مكة وهو يقرأ على راحلته سورة الفتح . أطرافه 4281 ، 4835 ، 5047 ، 7540 - تحفة 9666

(17/38)


25 - باب تعليم الصبيان القرآن . ( 25 )

(17/39)


5035 - حدثنى موسى بن إسماعيل حدثنا أبو عوانة عن أبى بشر عن سعيد بن جبير قال إن الذى تدعونه المفصل هو المحكم ، قال وقال ابن عباس توفى رسول الله - صلى الله عليه وسلم - وأنا ابن عشر سنين وقد قرأت المحكم . طرفه 5036 - تحفة 5460

(17/40)


5036 - حدثنا يعقوب بن إبراهيم حدثنا هشيم أخبرنا أبو بشر عن سعيد بن جبير عن ابن عباس - رضى الله عنهما - جمعت المحكم فى عهد رسول الله - صلى الله عليه وسلم - فقلت له وما المحكم قال المفصل . طرفه 5035 - تحفة 5460

(17/41)


26 - باب نسيان القرآن وهل يقول نسيت آية كذا وكذا . ( 26 ) وقول الله تعالى ( سنقرئك فلا تنسى * إلا ما شاء الله )

(17/42)


5037 - حدثنا ربيع بن يحيى حدثنا زائدة حدثنا هشام عن عروة عن عائشة - رضى الله عنها - قالت سمع النبى - صلى الله عليه وسلم - رجلا يقرأ فى المسجد فقال « يرحمه الله لقد أذكرنى كذا وكذا آية من سورة كذا » . أطرافه 2655 ، 5038 ، 5042 ، 6335 تحفة 16893

(17/43)


5037 م - حدثنا محمد بن عبيد بن ميمون حدثنا عيسى عن هشام وقال أسقطتهن من سورة كذا .
تابعه على بن مسهر وعبدة عن هشام . تحفة 17136 ، 17046 - 239/6

(17/44)


5038 - حدثنا أحمد بن أبى رجاء حدثنا أبو أسامة عن هشام بن عروة عن أبيه عن عائشة قالت سمع رسول الله - صلى الله عليه وسلم - رجلا يقرأ فى سورة بالليل فقال « يرحمه الله لقد أذكرنى كذا وكذا آية كنت أنسيتها من سورة كذا وكذا » . أطرافه 2655 ، 5037 ، 5042 ، 6335 تحفة 16807

(17/45)


5039 - حدثنا أبو نعيم حدثنا سفيان عن منصور عن أبى وائل عن عبد الله قال قال النبى - صلى الله عليه وسلم - « ما لأحدهم يقول نسيت آية كيت وكيت . بل هو نسى » . طرفه 5032 - تحفة 9295

(17/46)


27 - باب من لم ير بأسا أن يقول سورة البقرة وسورة كذا وكذا . ( 27 )

(17/47)


5040 - حدثنا عمر بن حفص حدثنا أبى حدثنا الأعمش قال حدثنى إبراهيم عن علقمة وعبد الرحمن بن يزيد عن أبى مسعود الأنصارى قال قال النبى - صلى الله عليه وسلم - « الآيتان من آخر سورة البقرة من قرأ بهما فى ليلة كفتاه » . أطرافه 4008 ، 5008 ، 5009 ، 5051 - تحفة 9999 ، 10000

(17/48)


5041 - حدثنا أبو اليمان أخبرنا شعيب عن الزهرى قال أخبرنى عروة عن حديث المسور بن مخرمة وعبد الرحمن بن عبد القارى أنهما سمعا عمر بن الخطاب يقول سمعت هشام بن حكيم بن حزام يقرأ سورة الفرقان فى حياة رسول الله - صلى الله عليه وسلم - فاستمعت لقراءته فإذا هو يقرؤها على حروف كثيرة لم يقرئنيها رسول الله - صلى الله عليه وسلم - فكدت أساوره فى الصلاة فانتظرته حتى سلم فلببته فقلت من أقرأك هذه السورة التى سمعتك تقرأ قال أقرأنيها رسول الله - صلى الله عليه وسلم - . فقلت له كذبت فوالله إن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - لهو أقرأنى هذه السورة التى سمعتك ، فانطلقت به إلى رسول الله - صلى الله عليه وسلم - أقوده فقلت يا رسول الله إنى سمعت هذا يقرأ سورة الفرقان على حروف لم تقرئنيها وإنك أقرأتنى سورة الفرقان . فقال « يا هشام اقرأها » . فقرأها القراءة التى سمعته فقال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - « هكذا أنزلت » . ثم قال « اقرأ يا عمر » . فقرأتها التى أقرأنيها ، فقال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - « هكذا أنزلت » . ثم قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - « إن القرآن أنزل على سبعة أحرف فاقرءوا ما تيسر منه » . أطرافه 2419 ، 4992 ، 6936 ، 7550 - تحفة 10642 ، 10591 - 240/6
__________
معانى بعض الكلمات :
أساور : أواثب وأقاتل
لبب : جمع ثيابه عند صدره ثم جره

(17/49)


الصفحة السابقة   //   الصفحة التالية