صدر هذا الكتاب آليا بواسطة الموسوعة الشاملة
(اضغط هنا للانتقال إلى صفحة الموسوعة الشاملة على الإنترنت)

الصفحة السابقة   //   الصفحة التالية
 

الكتاب : صحيح البخارى
المؤلف : محمد بن إسماعيل بن إبراهيم بن المغيرة البخاري، أبو عبد الله
مصدر الكتاب : موقع وزارة الأوقاف المصرية
http://www.islamic-council.com
وقد أشاروا إلى جمعية المكنز الإسلامي
[ الكتاب مرقم آليا غير موافق للمطبوع ]

4846 - حدثنا على بن عبد الله حدثنا أزهر بن سعد أخبرنا ابن عون قال أنبأنى موسى بن أنس عن أنس بن مالك - رضى الله عنه - أن النبى - صلى الله عليه وسلم - افتقد ثابت بن قيس فقال رجل يا رسول الله أنا أعلم لك علمه . فأتاه فوجده جالسا فى بيته منكسا رأسه فقال له ما شأنك . فقال شر . كان يرفع صوته فوق صوت النبى - صلى الله عليه وسلم - فقد حبط عمله ، وهو من أهل النار . فأتى الرجل النبى - صلى الله عليه وسلم - فأخبره أنه قال كذا وكذا - فقال موسى - فرجع إليه المرة الآخرة ببشارة عظيمة فقال « اذهب إليه فقل له إنك لست من أهل النار ، ولكنك من أهل الجنة » . طرفه 3613 - تحفة 1612 - 172/6

(16/146)


2 - باب ( إن الذين ينادونك من وراء الحجرات أكثرهم لا يعقلون ) . ( 2 )

(16/147)


4847 - حدثنا الحسن بن محمد حدثنا حجاج عن ابن جريج قال أخبرنى ابن أبى مليكة أن عبد الله بن الزبير أخبرهم أنه قدم ركب من بنى تميم على النبى - صلى الله عليه وسلم - فقال أبو بكر أمر القعقاع بن معبد . وقال عمر بل أمر الأقرع بن حابس . فقال أبو بكر ما أردت إلى - أو إلا - خلافى . فقال عمر ما أردت خلافك . فتماريا حتى ارتفعت أصواتهما ، فنزل فى ذلك ( يا أيها الذين آمنوا لا تقدموا بين يدى الله ورسوله ) حتى انقضت الآية . أطرافه 4367 ، 4845 ، 7302 - تحفة 5269

(16/148)


2 م - باب ( ولو أنهم صبروا حتى تخرج إليهم لكان خيرا لهم ) . ( 3 )

(16/149)


50 - سورة ق ( رجع بعيد ) رد . ( فروج ) فتوق واحدها فرج ، وريد فى حلقه ، الحبل حبل العاتق . وقال مجاهد ( ما تنقص الأرض ) من عظامهم ، ( تبصرة ) بصيرة ( حب الحصيد ) الحنطة . ( باسقات ) الطوال ( أفعيينا ) أفأعيا علينا . ( وقال قرينه ) الشيطان الذى قيض له . ( فنقبوا ) ضربوا . ( أو ألقى السمع ) لا يحدث نفسه بغيره حين أنشأكم وأنشأ خلقكم . ( رقيب عتيد ) رصد . ( سائق وشهيد ) الملكان كاتب وشهيد . ( شهيد ) شاهد بالقلب . ( لغوب ) النصب . وقال غيره ( نضيد ) الكفرى ما دام فى أكمامه ، ومعناه منضود بعضه على بعض ، فإذا خرج من أكمامه فليس بنضيد . فى أدبار النجوم وأدبار السجود ، كان عاصم يفتح التى فى ق ويكسر التى فى الطور ، ويكسران جميعا وينصبان . وقال ابن عباس يوم الخروج يخرجون من القبور . 173/6

(16/150)


1 - باب ( وتقول هل من مزيد ) . ( 1 )

(16/151)


4848 - حدثنا عبد الله بن أبى الأسود حدثنا حرمى حدثنا شعبة عن قتادة عن أنس - رضى الله عنه - عن النبى - صلى الله عليه وسلم - قال « يلقى فى النار وتقول هل من مزيد . حتى يضع قدمه فتقول قط قط » . طرفاه 6661 ، 7384 - تحفة 1279

(16/152)


4849 - حدثنا محمد بن موسى القطان حدثنا أبو سفيان الحميرى سعيد بن يحيى بن مهدى حدثنا عوف عن محمد عن أبى هريرة رفعه وأكثر ما كان يوقفه أبو سفيان « يقال لجهنم هل امتلأت وتقول هل من مزيد فيضع الرب تبارك وتعالى قدمه عليها فتقول قط قط » . طرفاه 4850 ، 7449 تحفة 14485

(16/153)


4850 - حدثنا عبد الله بن محمد حدثنا عبد الرزاق أخبرنا معمر عن همام عن أبى هريرة رضى الله عنه قال قال النبى - صلى الله عليه وسلم - « تحاجت الجنة والنار فقالت النار أوثرت بالمتكبرين والمتجبرين . وقالت الجنة ما لى لا يدخلنى إلا ضعفاء الناس وسقطهم . قال الله تبارك وتعالى للجنة أنت رحمتى أرحم بك من أشاء من عبادى . وقال للنار إنما أنت عذاب أعذب بك من أشاء من عبادى . ولكل واحدة منهما ملؤها ، فأما النار فلا تمتلئ حتى يضع رجله فتقول قط قط قط . فهنالك تمتلئ ويزوى بعضها إلى بعض ، ولا يظلم الله - عز وجل - من خلقه أحدا ، وأما الجنة فإن الله عز وجل ينشئ لها خلقا » . طرفاه 4849 ، 7449 - تحفة 14704

(16/154)


2 - باب ( وسبح بحمد ربك قبل طلوع الشمس وقبل الغروب ) . ( 2 )

(16/155)


4851 - حدثنا إسحاق بن إبراهيم عن جرير عن إسماعيل عن قيس بن أبى حازم عن جرير بن عبد الله قال كنا جلوسا ليلة مع النبى - صلى الله عليه وسلم - فنظر إلى القمر ليلة أربع عشرة فقال « إنكم سترون ربكم كما ترون هذا ، لا تضامون فى رؤيته ، فإن استطعتم أن لا تغلبوا على صلاة قبل طلوع الشمس وقبل غروبها فافعلوا » . ثم قرأ ( وسبح بحمد ربك قبل طلوع الشمس وقبل الغروب ) . أطرافه 554 ، 573 ، 7434 ، 7435 ، 7436 - تحفة 3223
__________
معانى بعض الكلمات :
تضامون : تزدحمون
تضامون : لا يحصل لكم ذل

(16/156)


4852 - حدثنا آدم حدثنا ورقاء عن ابن أبى نجيح عن مجاهد قال ابن عباس أمره أن يسبح فى أدبار الصلوات كلها . يعنى قوله ( وأدبار السجود ) . تحفة 6403 - 174/6

(16/157)


51 - سورة والذاريات قال على عليه السلام الرياح . وقال غيره تذروه تفرقه ( وفى أنفسكم ) تأكل وتشرب فى مدخل واحد ويخرج من موضعين . ( فراغ ) فرجع ( فصكت ) فجمعت أصابعها فضربت جبهتها . والرميم نبات الأرض إذا يبس وديس . ( لموسعون ) أى لذو سعة ، وكذلك ( على الموسع قدره ) يعنى القوى ( زوجين ) الذكر والأنثى ، واختلاف الألوان حلو وحامض فهما زوجان ( ففروا إلى الله ) من الله إليه ( إلا ليعبدون ) ما خلقت أهل السعادة من أهل الفريقين إلا ليوحدون . وقال بعضهم خلقهم ليفعلوا ، ففعل بعض وترك بعض ، وليس فيه حجة لأهل القدر ، والذنوب الدلو العظيم . وقال مجاهد ( صرة ) صيحة ( ذنوبا ) سبيلا . العقيم التى لا تلد . وقال ابن عباس والحبك استواؤها وحسنها ( فى غمرة ) فى ضلالتهم يتمادون . وقال غيره تواصوا تواطئوا وقال ( مسومة ) معلمة من السيما .

(16/158)


52 - سورة والطور وقال قتادة ( مسطور ) مكتوب . وقال مجاهد الطور الجبل بالسريانية . ( رق منشور ) صحيفة . ( والسقف المرفوع ) سماء . ( المسجور ) الموقد . وقال الحسن تسجر حتى يذهب ماؤها فلا يبقى فيها قطرة . وقال مجاهد ( ألتناهم ) نقصنا . وقال غيره ( تمور ) تدور . ( أحلامهم ) العقول . وقال ابن عباس ( البر ) اللطيف . ( كسفا ) قطعا . المنون الموت . وقال غيره ( يتنازعون ) يتعاطون .

(16/159)


1 - باب . ( ... )

(16/160)


4853 - حدثنا عبد الله بن يوسف أخبرنا مالك عن محمد بن عبد الرحمن بن نوفل عن عروة عن زينب ابنة أبى سلمة عن أم سلمة قالت شكوت إلى رسول الله - صلى الله عليه وسلم - أنى أشتكى فقال « طوفى من وراء الناس ، وأنت راكبة » . فطفت ورسول الله - صلى الله عليه وسلم - يصلى إلى جنب البيت يقرأ بالطور وكتاب مسطور . أطرافه 464 ، 1619 ، 1626 ، 1633 - تحفة 18262 - 175/6

(16/161)


4854 - حدثنا الحميدى حدثنا سفيان قال حدثونى عن الزهرى عن محمد بن جبير بن مطعم عن أبيه - رضى الله عنه - قال سمعت النبى - صلى الله عليه وسلم - يقرأ فى المغرب بالطور فلما بلغ هذه الآية ( أم خلقوا من غير شىء أم هم الخالقون * أم خلقوا السموات والأرض بل لا يوقنون * أم عندهم خزائن ربك أم هم المسيطرون ) كاد قلبى أن يطير . قال سفيان فأما أنا فإنما سمعت الزهرى يحدث عن محمد بن جبير بن مطعم عن أبيه سمعت النبى - صلى الله عليه وسلم - يقرأ فى المغرب بالطور . لم أسمعه زاد الذى قالوا لى . أطرافه 765 ، 3050 ، 4023 - تحفة 3189

(16/162)


53 - سورة والنجم وقال مجاهد ( ذو مرة ) ذو قوة . ( قاب قوسين ) حيث الوتر من القوس . ( ضيزى ) عوجاء . ( وأكدى ) قطع عطاءه ( رب الشعرى ) هو مرزم الجوزاء ( الذى وفى ) وفى ما فرض عليه ( أزفت الآزفة ) اقتربت الساعة ( سامدون ) البرطمة . وقال عكرمة يتغنون بالحميرية . وقال إبراهيم ( أفتمارونه ) أفتجادلونه ، ومن قرأ أفتمرونه يعنى أفتجحدونه ( ما زاغ البصر ) بصر محمد - صلى الله عليه وسلم - ( وما طغى ) ولا جاوز ما رأى . ( فتماروا ) كذبوا . وقال الحسن ( إذا هوى ) غاب . وقال ابن عباس ( أغنى وأقنى ) أعطى فأرضى .

(16/163)


1 - باب ( ... )

(16/164)


4855 - حدثنا يحيى حدثنا وكيع عن إسماعيل بن أبى خالد عن عامر عن مسروق قال قلت لعائشة - رضى الله عنها - يا أمتاه هل رأى محمد - صلى الله عليه وسلم - ربه فقالت لقد قف شعرى مما قلت ، أين أنت من ثلاث من حدثكهن فقد كذب ، من حدثك أن محمدا - صلى الله عليه وسلم - رأى ربه فقد كذب . ثم قرأت ( لا تدركه الأبصار وهو يدرك الأبصار وهو اللطيف الخبير ) . ( وما كان لبشر أن يكلمه الله إلا وحيا أو من وراء حجاب ) ومن حدثك أنه يعلم ما فى غد فقد كذب ثم قرأت ( وما تدرى نفس ماذا تكسب غدا ) ومن حدثك أنه كتم فقد كذب ثم قرأت ( يا أيها الرسول بلغ ما أنزل إليك من ربك ) الآية ، ولكنه رأى جبريل - عليه السلام - فى صورته مرتين . أطرافه 3234 ، 3235 ، 4612 ، 7380 ، 7531 - تحفة 17613 - 176/6
__________
معانى بعض الكلمات :
قف : اقشعر وقام من الفزع

(16/165)


1 م - باب ( فكان قاب قوسين أو أدنى ) حيث الوتر من القوس . ( 2 )

(16/166)


4856 - حدثنا أبو النعمان حدثنا عبد الواحد حدثنا الشيبانى قال سمعت زرا عن عبد الله ( فكان قاب قوسين أو أدنى * فأوحى إلى عبده ما أوحى ) قال حدثنا ابن مسعود أنه رأى جبريل له ستمائة جناح . طرفاه 3232 ، 4857 - تحفة 9205

(16/167)


1م1 - باب قوله ( فأوحى إلى عبده ما أوحى ) . ( 3 )

(16/168)


4857 - حدثنا طلق بن غنام حدثنا زائدة عن الشيبانى قال سألت زرا عن قوله تعالى ( فكان قاب قوسين أو أدنى * فأوحى إلى عبده ما أوحى ) قال أخبرنا عبد الله أن محمدا - صلى الله عليه وسلم - رأى جبريل له ستمائة جناح . طرفاه 3232 ، 4856 - تحفة 9205

(16/169)


1م2 - باب ( لقد رأى من آيات ربه الكبرى ) . ( 4 )

(16/170)


4858 - حدثنا قبيصة حدثنا سفيان عن الأعمش عن إبراهيم عن علقمة عن عبد الله - رضى الله عنه - ( لقد رأى من آيات ربه الكبرى ) قال رأى رفرفا أخضر قد سد الأفق . طرفه 3233 - تحفة 9429

(16/171)


2 - باب ( أفرأيتم اللات والعزى ) . ( 5 )

(16/172)


4859 - حدثنا مسلم حدثنا أبو الأشهب حدثنا أبو الجوزاء عن ابن عباس رضى الله عنهما فى قوله ( اللات والعزى ) كان اللات رجلا يلت سويق الحاج . تحفة 5366

(16/173)


4860 - حدثنا عبد الله بن محمد أخبرنا هشام بن يوسف أخبرنا معمر عن الزهرى عن حميد بن عبد الرحمن عن أبى هريرة - رضى الله عنه - قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - « من حلف فقال فى حلفه واللات والعزى . فليقل لا إله إلا الله . ومن قال لصاحبه تعال أقامرك . فليتصدق » . أطرافه 6107 ، 6301 ، 6650 - تحفة 12276

(16/174)


3 - باب ( ومناة الثالثة الأخرى ) . ( 6 )

(16/175)


4861 - حدثنا الحميدى حدثنا سفيان حدثنا الزهرى سمعت عروة قلت لعائشة - رضى الله عنها - فقالت إنما كان من أهل بمناة الطاغية التى بالمشلل لا يطوفون بين الصفا والمروة ، فأنزل الله تعالى ( إن الصفا والمروة من شعائر الله ) فطاف رسول الله - صلى الله عليه وسلم - والمسلمون . قال سفيان مناة بالمشلل من قديد . وقال عبد الرحمن بن خالد عن ابن شهاب قال عروة قالت عائشة نزلت فى الأنصار كانوا هم وغسان قبل أن يسلموا يهلون لمناة . مثله . وقال معمر عن الزهرى عن عروة عن عائشة كان رجال من الأنصار ممن كان يهل لمناة - ومناة صنم بين مكة والمدينة - قالوا يا نبى الله كنا لا نطوف بين الصفا والمروة تعظيما لمناة . نحوه . أطرافه 1643 ، 1790 ، 4495 - تحفة 16438 ، 16510 ، 16654 - 177/6

(16/176)


4 - باب ( فاسجدوا لله واعبدوا ) ( 7 )

(16/177)


4862 - حدثنا أبو معمر حدثنا عبد الوارث حدثنا أيوب عن عكرمة عن ابن عباس - رضى الله عنهما - قال سجد النبى - صلى الله عليه وسلم - بالنجم وسجد معه المسلمون والمشركون والجن والإنس . تابعه ابن طهمان عن أيوب . ولم يذكر ابن علية ابن عباس . طرفه 1071 - تحفة 5996

(16/178)


4863 - حدثنا نصر بن على أخبرنى أبو أحمد حدثنا إسرائيل عن أبى إسحاق عن الأسود بن يزيد عن عبد الله - رضى الله عنه - قال أول سورة أنزلت فيها سجدة ( والنجم ) . قال فسجد رسول الله - صلى الله عليه وسلم - وسجد من خلفه ، إلا رجلا رأيته أخذ كفا من تراب فسجد عليه ، فرأيته بعد ذلك قتل كافرا ، وهو أمية بن خلف . أطرافه 1067 ، 1070 ، 3853 ، 3972 - تحفة 9180

(16/179)


54 - سورة اقتربت الساعة قال مجاهد ( مستمر ) ذاهب ( مزدجر ) متناه . ( وازدجر ) فاستطير جنونا ( دسر ) أضلاع السفينة ، ( لمن كان كفر ) يقول كفر له جزاء من الله . ( محتضر ) يحضرون الماء . وقال ابن جبير ( مهطعين ) النسلان ، الخبب السراع . وقال غيره ( فتعاطى ) فعاطها بيده فعقرها . ( المحتظر ) كحظار من الشجر محترق . ( ازدجر ) افتعل من زجرت . ( كفر ) فعلنا به وبهم ما فعلنا جزاء لما صنع بنوح وأصحابه . ( مستقر ) عذاب حق ، يقال الأشر المرح والتجبر . 178/6

(16/180)


1 - باب ( وانشق القمر * وإن يروا آية يعرضوا ) . ( 1 )

(16/181)


4864 - حدثنا مسدد حدثنا يحيى عن شعبة وسفيان عن الأعمش عن إبراهيم عن أبى معمر عن ابن مسعود قال انشق القمر على عهد رسول الله - صلى الله عليه وسلم - فرقتين ، فرقة فوق الجبل وفرقة دونه فقال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - « اشهدوا » . أطرافه 3636 ، 3869 ، 3871 ، 4865 - تحفة 9336

(16/182)


4865 - حدثنا على حدثنا سفيان أخبرنا ابن أبى نجيح عن مجاهد عن أبى معمر عن عبد الله قال انشق القمر ونحن مع النبى - صلى الله عليه وسلم - فصار فرقتين ، فقال لنا « اشهدوا ، اشهدوا » . أطرافه 3636 ، 3869 ، 3871 ، 4864 - تحفة 9336

(16/183)


4866 - حدثنا يحيى بن بكير قال حدثنى بكر عن جعفر عن عراك بن مالك عن عبيد الله بن عبد الله بن عتبة بن مسعود عن ابن عباس - رضى الله عنهما - قال انشق القمر فى زمان النبى - صلى الله عليه وسلم - . طرفاه 3638 ، 3870 - تحفة 5831

(16/184)


4867 - حدثنا عبد الله بن محمد حدثنا يونس بن محمد حدثنا شيبان عن قتادة عن أنس - رضى الله عنه - قال سأل أهل مكة أن يريهم آية فأراهم انشقاق القمر . أطرافه 3637 ، 3868 ، 4868 - تحفة 1297

(16/185)


4868 - حدثنا مسدد حدثنا يحيى عن شعبة عن قتادة عن أنس قال انشق القمر فرقتين . أطرافه 3637 ، 3868 ، 4867 - تحفة 1266

(16/186)


2 - باب ( تجرى بأعيننا جزاء لمن كان كفر* ولقد تركناها آية فهل من مدكر ) . ( 2 ) قال قتادة أبقى الله سفينة نوح حتى أدركها أوائل هذه الأمة .

(16/187)


4869 - حدثنا حفص بن عمر حدثنا شعبة عن أبى إسحاق عن الأسود عن عبد الله قال كان النبى - صلى الله عليه وسلم - يقرأ ( فهل من مدكر ) أطرافه 3341 ، 3345 ، 3376 ، 4870 ، 4871 ، 4872 ، 4873 ، 4874 تحفة 9179

(16/188)


2 م - باب ( ولقد يسرنا القرآن للذكر فهل من مدكر ) . ( 3 ) قال مجاهد ( يسرنا ) هونا قراءته .

(16/189)


4870 - حدثنا مسدد عن يحيى عن شعبة عن أبى إسحاق عن الأسود عن عبد الله - رضى الله عنه - عن النبى - صلى الله عليه وسلم - . أنه كان يقرأ ( فهل من مدكر ) . أطرافه 3341 ، 3345 ، 3376 ، 4869 ، 4871 ، 4872 ، 4873 ، 4874 تحفة 9179

(16/190)


2م1 - باب ( أعجاز نخل منقعر * فكيف كان عذابى ونذر ) . ( 4 )

(16/191)


4871 - حدثنا أبو نعيم حدثنا زهير عن أبى إسحاق أنه سمع رجلا سأل الأسود فهل من مدكر أو مذكر فقال سمعت عبد الله يقرؤها ( فهل من مدكر ) قال وسمعت النبى - صلى الله عليه وسلم - يقرؤها ( فهل من مدكر ) دالا . أطرافه 3341 ، 3345 ، 3376 ، 4869 ، 4870 ، 4872 ، 4873 ، 4874 - تحفة 9179

(16/192)


3 - باب ( فكانوا كهشيم المحتظر * ولقد يسرنا القرآن للذكر فهل من مدكر ) . ( 5 )

(16/193)


4872 - حدثنا عبدان أخبرنا أبى عن شعبة عن أبى إسحاق عن الأسود عن عبد الله - رضى الله عنه - عن النبى - صلى الله عليه وسلم - قرأ ( فهل من مدكر ) الآية . أطرافه 3341 ، 3345 ، 3376 ، 4869 ، 4870 ، 4871 ، 4873 ، 4874 تحفة 9179 - 179/6

(16/194)


4 - باب ( ولقد صبحهم بكرة عذاب مستقر * فذوقوا عذابى ونذر ) . ( 6 )

(16/195)


4873 - حدثنا محمد حدثنا غندر حدثنا شعبة عن أبى إسحاق عن الأسود عن عبد الله عن النبى - صلى الله عليه وسلم - قرأ ( فهل من مدكر ) . أطرافه 3341 ، 3345 ، 3376 ، 4869 ، 4870 ، 4871 ، 4872 ، 4874 تحفة 9179

(16/196)


4 م - باب ( ولقد أهلكنا أشياعكم فهل من مدكر ) . ( 7 )

(16/197)


4874 - حدثنا يحيى حدثنا وكيع عن إسرائيل عن أبى إسحاق عن الأسود بن يزيد عن عبد الله قال قرأت على النبى - صلى الله عليه وسلم - فهل من مذكر فقال النبى - صلى الله عليه وسلم - ( فهل من مدكر ) أطرافه 3341 ، 3345 ، 3376 ، 4869 ، 4870 ، 4871 ، 4872 ، 4873 تحفة 9179

(16/198)


5 - باب قوله ( سيهزم الجمع ويولون الدبر ) ( 8 )

(16/199)


4875 - حدثنا محمد بن عبد الله بن حوشب حدثنا عبد الوهاب حدثنا خالد عن عكرمة عن ابن عباس . وحدثنى محمد حدثنا عفان بن مسلم عن وهيب حدثنا خالد عن عكرمة عن ابن عباس - رضى الله عنهما - أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قال وهو فى قبة يوم بدر « اللهم إنى أنشدك عهدك ووعدك ، اللهم إن تشأ لا تعبد بعد اليوم » . فأخذ أبو بكر بيده فقال حسبك يا رسول الله ، ألححت على ربك . وهو يثب فى الدرع ، فخرج وهو يقول « ( سيهزم الجمع ويولون الدبر ) » . أطرافه 2915 ، 3953 ، 4877 - تحفة 6054

(16/200)


6 - باب قوله ( بل الساعة موعدهم والساعة أدهى وأمر ) . ( 9 ) يعنى من المرارة .

(16/201)


4876 - حدثنا إبراهيم بن موسى حدثنا هشام بن يوسف أن ابن جريج أخبرهم قال أخبرنى يوسف بن ماهك قال إنى عند عائشة أم المؤمنين قالت لقد أنزل على محمد - صلى الله عليه وسلم - بمكة ، وإنى لجارية ألعب ( بل الساعة موعدهم والساعة أدهى وأمر ) . طرفه 4993 - تحفة 17691

(16/202)


4877 - حدثنى إسحاق حدثنا خالد عن خالد عن عكرمة عن ابن عباس أن النبى - صلى الله عليه وسلم - قال وهو فى قبة له يوم بدر « أنشدك عهدك ووعدك ، اللهم إن شئت لم تعبد بعد اليوم أبدا » . فأخذ أبو بكر بيده وقال حسبك يا رسول الله فقد ألححت على ربك . وهو فى الدرع فخرج وهو يقول « ( سيهزم الجمع ويولون الدبر * بل الساعة موعدهم والساعة أدهى وأمر ) » . أطرافه 2915 ، 3953 ، 4875 - تحفة 6054 - 180/6

(16/203)


55 - سورة الرحمن ( وأقيموا الوزن ) يريد لسان الميزان ، والعصف بقل الزرع إذا قطع منه شىء قبل أن يدرك فذلك العصف . ( والريحان ) رزقه . ( والحب ) الذى يؤكل منه ، والريحان فى كلام العرب الرزق ، وقال بعضهم والعصف يريد المأكول من الحب ، والريحان النضيج الذى لم يؤكل . وقال غيره العصف ورق الحنطة . وقال الضحاك العصف التبن . وقال أبو مالك العصف أول ما ينبت تسميه النبط هبورا . وقال مجاهد العصف ورق الحنطة . والريحان الرزق ، والمارج اللهب الأصفر والأخضر الذى يعلو النار إذا أوقدت . وقال بعضهم عن مجاهد ( رب المشرقين ) للشمس فى الشتاء مشرق ، ومشرق فى الصيف . ( ورب المغربين ) مغربها فى الشتاء والصيف ( لا يبغيان ) لا يختلطان ( المنشآت ) ما رفع قلعه من السفن ، فأما ما لم يرفع قلعه فليس بمنشأة . وقال مجاهد ( ونحاس ) الصفر يصب على رءوسهم ، يعذبون به . ( خاف مقام ربه ) يهم بالمعصية فيذكر الله عز وجل فيتركها ، الشواظ لهب من نار . ( مدهامتان ) سوداوان من الرى . ( صلصال ) طين خلط برمل ، فصلصل كما يصلصل الفخار . ويقال منتن ، يريدون به صل ، يقال صلصال ، كما يقال صر الباب عند الإغلاق ، وصرصر مثل كبكبته يعنى كببته . ( فاكهة ونخل ورمان ) وقال بعضهم ليس الرمان والنخل بالفاكهة ، وأما العرب فإنها تعدها فاكهة كقوله عز وجل ( حافظوا على الصلوات والصلاة الوسطى ) فأمرهم بالمحافظة على كل الصلوات ، ثم أعاد العصر تشديدا لها ، كما أعيد النخل والرمان ، ومثلها ( ألم تر أن الله يسجد له من فى السموات ومن فى الأرض ) ثم قال ( وكثير من الناس وكثير حق عليه العذاب ) وقد ذكرهم فى أول قوله ( من فى السموات ومن فى الأرض ) وقال غيره ( أفنان ) أغصان . ( وجنى الجنتين دان ) ما يجتنى قريب . وقال الحسن ( فبأى آلاء ) نعمه . وقال قتادة ( ربكما ) يعنى الجن والإنس . وقال أبو الدرداء ( كل يوم هو فى شأن ) يغفر ذنبا ، ويكشف كربا ، ويرفع قوما ، ويضع آخرين . وقال ابن عباس ( برزخ ) حاجز ، الأنام الخلق ( نضاختان ) فياضتان ( ذو الجلال ) ذو العظمة وقال غيره مارج خالص من النار ، يقال مرج الأمير رعيته إذا خلاهم يعدو بعضهم على بعض . مرج أمر الناس ( مريج ) ملتبس ( مرج ) اختلط البحران ، من مرجت دابتك تركتها . ( سنفرغ لكم ) سنحاسبكم ، لا يشغله شىء عن شىء وهو معروف فى كلام العرب يقال لأتفرغن لك وما به شغل يقول لآخذنك على غرتك . 181/6

(16/204)


1 - باب قوله ( ومن دونهما جنتان ) ( 1 )

(16/205)


4878 - حدثنا عبد الله بن أبى الأسود حدثنا عبد العزيز بن عبد الصمد العمى حدثنا أبو عمران الجونى عن أبى بكر بن عبد الله بن قيس عن أبيه أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قال « جنتان من فضة ، آنيتهما وما فيهما وجنتان من ذهب آنيتهما وما فيهما ، وما بين القوم وبين أن ينظروا إلى ربهم إلا رداء الكبر على وجهه فى جنة عدن » . طرفاه 4880 ، 7444 تحفة 9135

(16/206)


2 - باب ( حور مقصورات فى الخيام ) ( 2 ) وقال ابن عباس ( حور ) سود الحدق . وقال مجاهد ( مقصورات ) محبوسات ، قصر طرفهن وأنفسهن على أزواجهن ، قاصرات لا يبغين غير أزواجهن .

(16/207)


4879 - حدثنا محمد بن المثنى قال حدثنى عبد العزيز بن عبد الصمد حدثنا أبو عمران الجونى عن أبى بكر بن عبد الله بن قيس عن أبيه أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قال « إن فى الجنة خيمة من لؤلؤة مجوفة ، عرضها ستون ميلا ، فى كل زاوية منها أهل ، ما يرون الآخرين يطوف عليهم المؤمنون » . طرفه 3243 تحفة 9136 - 182/6

(16/208)


4880 - « وجنتان من فضة ، آنيتهما وما فيهما ، وجنتان من كذا آنيتهما ، وما فيهما ، وما بين القوم وبين أن ينظروا إلى ربهم إلا رداء الكبر على وجهه فى جنة عدن » . طرفاه 4878 ، 7444 تحفة 9135

(16/209)


56 - سورة الواقعة وقال مجاهد ( رجت ) زلزلت ( بست ) فتت لتت كما يلت السويق ، المخضود الموقر حملا ، ويقال أيضا لا شوك له ( منضود ) الموز ، والعرب المحببات إلى أزواجهن ( ثلة ) أمة ( يحموم ) دخان أسود ( يصرون ) يديمون . الهيم الإبل الظماء ( لمغرمون ) لملزمون ( روح ) جنة ورخاء ( وريحان ) الرزق ( وننشأكم ) فى أى خلق نشاء . وقال غيره ( تفكهون ) تعجبون ( عربا ) مثقلة واحدها عروب مثل صبور وصبر ، يسميها أهل مكة العربة ، وأهل المدينة الغنجة ، وأهل العراق الشكلة . وقال فى ( خافضة ) لقوم إلى النار ، و ( رافعة ) إلى الجنة ( موضونة ) منسوجة ، ومنه وضين الناقة ، والكوب لا آذان له ولا عروة ، والأباريق ذوات الآذان والعرى . ( مسكوب ) جار ( وفرش مرفوعة ) بعضها فوق بعض ( مترفين ) متمتعين ( ما تمنون ) هى النطفة فى أرحام النساء . ( للمقوين ) للمسافرين ، والقى القفر . ( بمواقع النجوم ) بمحكم القرآن ، ويقال بمسقط النجوم إذا سقطن ، ومواقع وموقع واحد . ( مدهنون ) مكذبون مثل ( لو تدهن فيدهنون ) . ( فسلام لك ) أى مسلم لك إنك من أصحاب اليمين ، وألغيت إن وهو معناها كما تقول أنت مصدق مسافر عن قليل ، إذا كان قد قال إنى مسافر عن قليل . وقد يكون كالدعاء له كقولك فسقيا من الرجال . إن رفعت السلام فهو من الدعاء ( تورون ) تستخرجون . أوريت أوقدت . ( لغوا ) باطلا . ( تأثيما ) كذبا . 183/6

(16/210)


1 - باب قوله ( وظل ممدود ) . ( 1 )

(16/211)


4881 - حدثنا على بن عبد الله حدثنا سفيان عن أبى الزناد عن الأعرج عن أبى هريرة - رضى الله عنه - يبلغ به النبى - صلى الله عليه وسلم - قال « إن فى الجنة شجرة يسير الراكب فى ظلها مائة عام لا يقطعها ، واقرءوا إن شئتم ( وظل ممدود ) » . طرفه 3252 - تحفة 13698

(16/212)


57 - الحديد قال مجاهد ( جعلكم مستخلفين ) معمرين فيه . ( من الظلمات إلى النور ) من الضلالة إلى الهدى . ( ومنافع للناس ) جنة وسلاح . ( مولاكم ) أولى بكم . ( لئلا يعلم أهل الكتاب ) ليعلم أهل الكتاب . يقال الظاهر على كل شىء علما والباطن على كل شىء علما . ( أنظرونا ) انتظرونا .

(16/213)


58 - المجادلة وقال مجاهد ( يحادون ) يشاقون الله . ( كبتوا ) أخزيوا ، من الخزى ( استحوذ ) غلب .

(16/214)


59 - سورة الحشر ( الجلاء ) { الإخراج } من أرض إلى أرض .

(16/215)


1 - باب . ( ... )

(16/216)


4882 - حدثنا محمد بن عبد الرحيم حدثنا سعيد بن سليمان حدثنا هشيم أخبرنا أبو بشر عن سعيد بن جبير قال قلت لابن عباس سورة التوبة قال التوبة هى الفاضحة ، ما زالت تنزل ومنهم ومنهم ، حتى ظنوا أنها لم تبق أحدا منهم إلا ذكر فيها . قال قلت سورة الأنفال . قال نزلت فى بدر . قال قلت سورة الحشر . قال نزلت فى بنى النضير . أطرافه 4029 ، 4645 ، 4883 - تحفة 5454

(16/217)


4883 - حدثنا الحسن بن مدرك حدثنا يحيى بن حماد أخبرنا أبو عوانة عن أبى بشر عن سعيد قال قلت لابن عباس - رضى الله عنهما - سورة الحشر قال قل سورة النضير . أطرافه 4029 ، 4645 ، 4882 - تحفة 5454

(16/218)


2 - باب ( ما قطعتم من لينة ) . ( 2 ) نخلة ما لم تكن عجوة أو برنية . 184/6

(16/219)


4884 - حدثنا قتيبة حدثنا ليث عن نافع عن ابن عمر - رضى الله عنهما - أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - حرق نخل بنى النضير وقطع ، وهى البويرة ، فأنزل الله تعالى ( ما قطعتم من لينة أو تركتموها قائمة على أصولها فبإذن الله وليخزى الفاسقين ) . أطرافه 2326 ، 3021 ، 4031 ، 4032 - تحفة 8267

(16/220)


3 - باب قوله ( ما أفاء الله على رسوله ) . ( 3 )

(16/221)


4885 - حدثنا على بن عبد الله حدثنا سفيان - غير مرة - عن عمرو عن الزهرى عن مالك بن أوس بن الحدثان عن عمر - رضى الله عنه - قال كانت أموال بنى النضير مما أفاء الله على رسوله - صلى الله عليه وسلم - مما لم يوجف المسلمون عليه بخيل ولا ركاب ، فكانت لرسول الله - صلى الله عليه وسلم - خاصة ، ينفق على أهله منها نفقة سنته ، ثم يجعل ما بقى فى السلاح والكراع ، عدة فى سبيل الله . أطرافه 2904 ، 3094 ، 4033 ، 5357 ، 5358 ، 6728 ، 7305 - تحفة 10631
__________
معانى بعض الكلمات :
الكراع : اسم لجميع الخيل
يوجف : الإيجاف سرعة السير بالخيل أو الإبل

(16/222)


4 - باب ( وما آتاكم الرسول فخذوه ) . ( 4 )

(16/223)


4886 - حدثنا محمد بن يوسف حدثنا سفيان عن منصور عن إبراهيم عن علقمة عن عبد الله قال لعن الله الواشمات والموتشمات والمتنمصات والمتفلجات للحسن المغيرات خلق الله . فبلغ ذلك امرأة من بنى أسد يقال لها أم يعقوب ، فجاءت فقالت إنه بلغنى أنك لعنت كيت وكيت . فقال وما لى لا ألعن من لعن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - ومن هو فى كتاب الله فقالت لقد قرأت ما بين اللوحين فما وجدت فيه ما تقول . قال لئن كنت قرأتيه لقد وجدتيه ، أما قرأت ( وما آتاكم الرسول فخذوه وما نهاكم عنه فانتهوا ) . قالت بلى . قال فإنه قد نهى عنه . قالت فإنى أرى أهلك يفعلونه . قال فاذهبى فانظرى . فذهبت فنظرت فلم تر من حاجتها شيئا ، فقال لو كانت كذلك ما جامعتنا . أطرافه 4887 ، 5931 ، 5939 ، 5943 ، 5948 - تحفة 9450 ، 9644
__________
معانى بعض الكلمات :
جامع : ساكن وخالط
المتفلجات : جمع متفلجة وهى التى تطلب الفلج وهو فرجة ما بين الثنايا والرباعيات
الواشمات : الوشم أن يغرز الجلد بإبرة ثم يحشى بكحل أو نيل فيزرق أثره أو يخضر

(16/224)


4887 - حدثنا على حدثنا عبد الرحمن عن سفيان قال ذكرت لعبد الرحمن بن عابس حديث منصور عن إبراهيم عن علقمة عن عبد الله - رضى الله عنه - قال لعن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - الواصلة فقال سمعته من امرأة يقال لها أم يعقوب عن عبد الله مثل حديث منصور . أطرافه 4886 ، 5931 ، 5939 ، 5943 ، 5948 - تحفة 9450 ، 9644 - 185/6
__________
معانى بعض الكلمات :
الواصلة : التى تصل شعر المرأة بشعر آخر

(16/225)


5 - باب ( والذين تبوءوا الدار والإيمان ) . ( 5 )

(16/226)


4888 - حدثنا أحمد بن يونس حدثنا أبو بكر عن حصين عن عمرو بن ميمون قال قال عمر رضى الله عنه أوصى الخليفة بالمهاجرين الأولين أن يعرف لهم حقهم ، وأوصى الخليفة بالأنصار الذين تبوءوا الدار والإيمان من قبل أن يهاجر النبى - صلى الله عليه وسلم - أن يقبل من محسنهم ويعفو عن مسيئهم . أطرافه 1392 ، 3052 ، 3162 ، 3700 ، 7207 تحفة 10618

(16/227)


6 - باب قوله ( ويؤثرون على أنفسهم ) الآية . ( 6 ) الخصاصة الفاقة . ( المفلحون ) الفائزون بالخلود ، الفلاح البقاء ، حى على الفلاح عجل . وقال الحسن ( حاجة ) حسدا .

(16/228)


4889 - حدثنى يعقوب بن إبراهيم بن كثير حدثنا أبو أسامة حدثنا فضيل بن غزوان حدثنا أبو حازم الأشجعى عن أبى هريرة - رضى الله عنه - قال أتى رجل رسول الله - صلى الله عليه وسلم - فقال يا رسول الله أصابنى الجهد فأرسل إلى نسائه فلم يجد عندهن شيئا ، فقال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - « ألا رجل يضيف هذه الليلة يرحمه الله » . فقام رجل من الأنصار فقال أنا يا رسول الله . فذهب إلى أهله فقال لامرأته ضيف رسول الله - صلى الله عليه وسلم - لا تدخريه شيئا . قالت والله ما عندى إلا قوت الصبية . قال فإذا أراد الصبية العشاء فنوميهم ، وتعالى فأطفئى السراج ونطوى بطوننا الليلة . ففعلت ثم غدا الرجل على رسول الله - صلى الله عليه وسلم - فقال « لقد عجب الله عز وجل - أو ضحك - من فلان وفلانة » . فأنزل الله عز وجل ( ويؤثرون على أنفسهم ولو كان بهم خصاصة ) . طرفه 3798 - تحفة 13419

(16/229)


60 - سورة الممتحنة وقال مجاهد ( لا تجعلنا فتنة ) لا تعذبنا بأيديهم فيقولون لو كان هؤلاء على الحق ما أصابهم هذا ( بعصم الكوافر ) أمر أصحاب النبى - صلى الله عليه وسلم - بفراق نسائهم ، كن كوافر بمكة .

(16/230)


1 - باب ( لا تتخذوا عدوى وعدوكم أولياء ) ( 1 )

(16/231)


4890 - حدثنا الحميدى حدثنا سفيان حدثنا عمرو بن دينار قال حدثنى الحسن بن محمد بن على أنه سمع عبيد الله بن أبى رافع كاتب على يقول سمعت عليا - رضى الله عنه - يقول بعثنى رسول الله - صلى الله عليه وسلم - أنا والزبير والمقداد فقال « انطلقوا حتى تأتوا روضة خاخ فإن بها ظعينة معها كتاب فخذوه منها » . فذهبنا تعادى بنا خيلنا حتى أتينا الروضة فإذا نحن بالظعينة فقلنا أخرجى الكتاب فقالت ما معى من كتاب . فقلنا لتخرجن الكتاب أو لنلقين الثياب . فأخرجته من عقاصها فأتينا به النبى - صلى الله عليه وسلم - فإذا فيه من حاطب بن أبى بلتعة إلى أناس من المشركين ممن بمكة يخبرهم ببعض أمر النبى - صلى الله عليه وسلم - فقال النبى - صلى الله عليه وسلم - « ما هذا يا حاطب » . قال لا تعجل على يا رسول الله إنى كنت امرأ من قريش ولم أكن من أنفسهم وكان من معك من المهاجرين لهم قرابات يحمون بها أهليهم وأموالهم بمكة فأحببت إذ فاتنى من النسب فيهم أن أصطنع إليهم يدا يحمون قرابتى وما فعلت ذلك كفرا ولا ارتدادا عن دينى . فقال النبى - صلى الله عليه وسلم - « إنه قد صدقكم » . فقال عمر دعنى يا رسول الله فأضرب عنقه . فقال « إنه شهد بدرا وما يدريك لعل الله - عز وجل - اطلع على أهل بدر فقال اعملوا ما شئتم فقد غفرت لكم » . قال عمرو ونزلت فيه ( يا أيها الذين آمنوا لا تتخذوا عدوى وعدوكم ) قال لا أدرى الآية فى الحديث أو قول عمرو . حدثنا على قيل لسفيان فى هذا فنزلت ( لا تتخذوا عدوى ) قال سفيان هذا فى حديث الناس حفظته من عمرو وما تركت منه حرفا وما أرى أحدا حفظه غيرى . أطرافه 3007 ، 3081 ، 3983 ، 4274 ، 6259 ، 6939 - تحفة 10227 - 186/6
__________
معانى بعض الكلمات :
العقاص : جمع عقيصة أو عقصة وهى الضفائر

(16/232)


2 - باب ( إذا جاءكم المؤمنات مهاجرات ) . ( 2 )

(16/233)


4891 - حدثنا إسحاق حدثنا يعقوب بن إبراهيم حدثنا ابن أخى ابن شهاب عن عمه أخبرنى عروة أن عائشة - رضى الله عنها - زوج النبى - صلى الله عليه وسلم - أخبرته أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - كان يمتحن من هاجر إليه من المؤمنات بهذه الآية ، بقول الله ( يا أيها النبى إذا جاءك المؤمنات يبايعنك ) إلى قوله ( غفور رحيم ) . قال عروة قالت عائشة فمن أقر بهذا الشرط من المؤمنات قال لها رسول الله - صلى الله عليه وسلم - « قد بايعتك » . كلاما ولا والله ما مست يده يد امرأة قط فى المبايعة ، ما يبايعهن إلا بقوله « قد بايعتك على ذلك » . تابعه يونس ومعمر وعبد الرحمن بن إسحاق عن الزهرى . وقال إسحاق بن راشد عن الزهرى عن عروة وعمرة . أطرافه 2713 ، 2733 ، 4182 ، 5288 ، 7214 تحفة 16616 ، 16507 ، 16409 ، 17925 ، 16697 ، 16640 - 187/6

(16/234)


3 - باب ( إذا جاءك المؤمنات يبايعنك ) . ( 3 )

(16/235)


4892 - حدثنا أبو معمر حدثنا عبد الوارث حدثنا أيوب عن حفصة بنت سيرين عن أم عطية - رضى الله عنها - قالت بايعنا رسول الله - صلى الله عليه وسلم - فقرأ علينا ( أن لا يشركن بالله شيئا ) ونهانا عن النياحة ، فقبضت امرأة يدها فقالت أسعدتنى فلانة أريد أن أجزيها . فما قال لها النبى - صلى الله عليه وسلم - شيئا فانطلقت ورجعت فبايعها . طرفاه 1306 ، 7215 - تحفة 18120

(16/236)


4893 - حدثنا عبد الله بن محمد حدثنا وهب بن جرير قال حدثنا أبى قال سمعت الزبير عن عكرمة عن ابن عباس فى قوله تعالى ( ولا يعصينك فى معروف ) قال إنما هو شرط شرطه الله للنساء .
تحفة 6089

(16/237)


4894 - حدثنا على بن عبد الله حدثنا سفيان قال الزهرى حدثناه قال حدثنى أبو إدريس سمع عبادة بن الصامت - رضى الله عنه - قال كنا عند النبى - صلى الله عليه وسلم - فقال « أتبايعونى على أن لا تشركوا بالله شيئا ولا تزنوا ولا تسرقوا » . وقرأ آية النساء - وأكثر لفظ سفيان قرأ الآية - « فمن وفى منكم فأجره على الله ، ومن أصاب من ذلك شيئا فعوقب فهو كفارة له ، ومن أصاب منها شيئا من ذلك فستره الله فهو إلى الله ، إن شاء عذبه وإن شاء غفر له ) » . تابعه عبد الرزاق عن معمر فى الآية . أطرافه 18 ، 3892 ، 3893 ، 3999 ، 6784 ، 6801 ، 6873 ، 7055 ، 7199 ، 7213 ، 7468 - تحفة 5094

(16/238)


4895 - حدثنا محمد بن عبد الرحيم حدثنا هارون بن معروف حدثنا عبد الله بن وهب قال وأخبرنى ابن جريج أن الحسن بن مسلم أخبره عن طاوس عن ابن عباس - رضى الله عنهما - قال شهدت الصلاة يوم الفطر مع رسول الله - صلى الله عليه وسلم - وأبى بكر وعمر وعثمان فكلهم يصليها قبل الخطبة ثم يخطب بعد ، فنزل نبى الله - صلى الله عليه وسلم - فكأنى أنظر إليه حين يجلس الرجال بيده ، ثم أقبل يشقهم حتى أتى النساء مع بلال فقال ( يا أيها النبى إذا جاءك المؤمنات يبايعنك على أن لا يشركن بالله شيئا ولا يسرقن ولا يزنين ولا يقتلن أولادهن ولا يأتين ببهتان يفترينه بين أيديهن وأرجلهن ) حتى فرغ من الآية كلها ثم قال حين فرغ « أنتن على ذلك » . وقالت امرأة واحدة لم يجبه غيرها نعم يا رسول الله ، لا يدرى الحسن من هى . قال « فتصدقن » وبسط بلال ثوبه فجعلن يلقين الفتخ والخواتيم فى ثوب بلال . أطرافه 98 ، 863 ، 962 ، 964 ، 975 ، 977 ، 979 ، 989 ، 1431 ، 1449 ، 5249 ، 5880 ، 5881 ، 5883 ، 7325 - تحفة 5698 - 188/6
__________
معانى بعض الكلمات :
الفتخ : الخواتيم العظام جمع الفتخة

(16/239)


61 - سورة الصف وقال مجاهد ( من أنصارى إلى الله ) من يتبعنى إلى الله . وقال ابن عباس ( مرصوص ) ملصق بعضه ببعض . وقال غيره بالرصاص .

(16/240)


1 - باب قوله تعالى ( من بعدى اسمه أحمد ) . ( 1 )

(16/241)


4896 - حدثنا أبو اليمان أخبرنا شعيب عن الزهرى أخبرنى محمد بن جبير بن مطعم عن أبيه - رضى الله عنه - قال سمعت رسول الله - صلى الله عليه وسلم - يقول « إن لى أسماء ، أنا محمد ، وأنا أحمد ، وأنا الماحى الذى يمحو الله بى الكفر ، وأنا الحاشر الذى يحشر الناس على قدمى ، وأنا العاقب » . طرفه 3532 - تحفة 3191

(16/242)


62 - سورة الجمعة

(16/243)


1 - باب قوله ( وآخرين منهم لما يلحقوا بهم ) . ( 1 ) وقرأ عمر فامضوا إلى ذكر الله .

(16/244)


4897 - حدثنى عبد العزيز بن عبد الله قال حدثنى سليمان بن بلال عن ثور عن أبى الغيث عن أبى هريرة رضى الله عنه قال كنا جلوسا عند النبى - صلى الله عليه وسلم - فأنزلت عليه سورة الجمعة ( وآخرين منهم لما يلحقوا بهم ) قال قلت من هم يا رسول الله فلم يراجعه حتى سأل ثلاثا ، وفينا سلمان الفارسى ، وضع رسول الله - صلى الله عليه وسلم - يده على سلمان ثم قال « لو كان الإيمان عند الثريا لناله رجال - أو رجل - من هؤلاء » . طرفه 4898 - تحفة 12917 - 189/6

(16/245)


4898 - حدثنا عبد الله بن عبد الوهاب حدثنا عبد العزيز أخبرنى ثور عن أبى الغيث عن أبى هريرة عن النبى - صلى الله عليه وسلم - « لناله رجال من هؤلاء » . طرفه 4897 تحفة 12917

(16/246)


2 - باب ( وإذا رأوا تجارة ) ( 2 )

(16/247)


4899 - حدثنى حفص بن عمر حدثنا خالد بن عبد الله حدثنا حصين عن سالم بن أبى الجعد وعن أبى سفيان عن جابر بن عبد الله - رضى الله عنهما - قال أقبلت عير يوم الجمعة ونحن مع النبى - صلى الله عليه وسلم - فثار الناس إلا اثنا عشر رجلا فأنزل الله ( وإذا رأوا تجارة أو لهوا انفضوا إليها ) . أطرافه 936 ، 2058 ، 2064 - تحفة 2239 ، 2292

(16/248)


63 - سورة المنافقين

(16/249)


1 - باب قوله ( إذا جاءك المنافقون قالوا نشهد إنك لرسول الله ) إلى ( لكاذبون ) . ( 1 )

(16/250)


4900 - حدثنا عبد الله بن رجاء حدثنا إسرائيل عن أبى إسحاق عن زيد بن أرقم قال كنت فى غزاة فسمعت عبد الله بن أبى يقول لا تنفقوا على من عند رسول الله حتى ينفضوا من حوله ولو رجعنا من عنده ليخرجن الأعز منها . الأذل فذكرت ذلك لعمى أو لعمر فذكره للنبى - صلى الله عليه وسلم - فدعانى فحدثته فأرسل رسول الله - صلى الله عليه وسلم - إلى عبد الله بن أبى وأصحابه فحلفوا ما قالوا فكذبنى رسول الله - صلى الله عليه وسلم - وصدقه فأصابنى هم لم يصبنى مثله قط ، فجلست فى البيت فقال لى عمى ما أردت إلى أن كذبك رسول الله - صلى الله عليه وسلم - ومقتك . فأنزل الله تعالى ( إذا جاءك المنافقون ) فبعث إلى النبى - صلى الله عليه وسلم - فقرأ فقال « إن الله قد صدقك يا زيد » . أطرافه 4901 ، 4902 ، 4903 ، 4904 - تحفة 3678

(16/251)


2 - باب ( اتخذوا أيمانهم جنة ) يجتنون بها . ( 2 )

(16/252)


4901 - حدثنا آدم بن أبى إياس حدثنا إسرائيل عن أبى إسحاق عن زيد بن أرقم - رضى الله عنه - قال كنت مع عمى فسمعت عبد الله بن أبى ابن سلول يقول لا تنفقوا على من عند رسول الله حتى ينفضوا . وقال أيضا لئن رجعنا إلى المدينة ليخرجن الأعز منها الأذل . فذكرت ذلك لعمى فذكر عمى لرسول الله - صلى الله عليه وسلم - فأرسل رسول الله - صلى الله عليه وسلم - إلى عبد الله بن أبى وأصحابه ، فحلفوا ما قالوا ، فصدقهم رسول الله - صلى الله عليه وسلم - وكذبنى ، فأصابنى هم لم يصبنى مثله ، فجلست فى بيتى ، فأنزل الله عز وجل ( إذا جاءك المنافقون ) إلى قوله ( هم الذين يقولون لا تنفقوا على من عند رسول الله ) إلى قوله ( ليخرجن الأعز منها الأذل ) فأرسل إلى رسول الله - صلى الله عليه وسلم - فقرأها على ثم قال « إن الله قد صدقك » . أطرافه 4900 ، 4902 ، 4903 ، 4904 - تحفة 3678 - 190/6

(16/253)


3 - باب قوله ( ذلك بأنهم آمنوا ثم كفروا فطبع على قلوبهم فهم لا يفقهون ) . ( 3 )

(16/254)


4902 - حدثنا آدم حدثنا شعبة عن الحكم قال سمعت محمد بن كعب القرظى قال سمعت زيد بن أرقم - رضى الله عنه - قال لما قال عبد الله بن أبى لا تنفقوا على من عند رسول الله . وقال أيضا لئن رجعنا إلى المدينة . أخبرت به النبى - صلى الله عليه وسلم - فلامنى الأنصار ، وحلف عبد الله بن أبى ما قال ذلك ، فرجعت إلى المنزل فنمت فدعانى رسول الله - صلى الله عليه وسلم - فأتيته فقال « إن الله قد صدقك » . ونزل ( هم الذين يقولون لا تنفقوا ) الآية . وقال ابن أبى زائدة عن الأعمش عن عمرو عن ابن أبى ليلى عن زيد عن النبى - صلى الله عليه وسلم - . أطرافه 4900 ، 4901 ، 4903 ، 4904 - تحفة 3683 ، 3672

(16/255)


3 م - باب ( وإذا رأيتهم تعجبك أجسامهم وإن يقولوا تسمع لقولهم كأنهم خشب مسندة يحسبون كل صيحة عليهم هم العدو فاحذرهم قاتلهم الله أنى يؤفكون ) . ( 4 )

(16/256)


4903 - حدثنا عمرو بن خالد حدثنا زهير بن معاوية حدثنا أبو إسحاق قال سمعت زيد بن أرقم قال خرجنا مع النبى - صلى الله عليه وسلم - فى سفر أصاب الناس فيه شدة ، فقال عبد الله بن أبى لأصحابه لا تنفقوا على من عند رسول الله حتى ينفضوا من حوله . وقال لئن رجعنا إلى المدينة ليخرجن الأعز منها الأذل . فأتيت النبى - صلى الله عليه وسلم - فأخبرته فأرسل إلى عبد الله بن أبى فسأله ، فاجتهد يمينه ما فعل ، قالوا كذب زيد رسول الله - صلى الله عليه وسلم - فوقع فى نفسى مما قالوا شدة ، حتى أنزل الله عز وجل تصديقى فى ( إذا جاءك المنافقون ) فدعاهم النبى - صلى الله عليه وسلم - ليستغفر لهم فلووا رءوسهم . وقوله ( خشب مسندة ) قال كانوا رجالا أجمل شىء . أطرافه 4900 ، 4901 ، 4902 ، 4904 - تحفة 3678 - 191/6

(16/257)


4 - باب قوله ( وإذا قيل لهم تعالوا يستغفر لكم رسول الله لووا رءوسهم ورأيتهم يصدون وهم مستكبرون ) . ( 5 ) حركوا استهزءوا بالنبى - صلى الله عليه وسلم - ويقرأ بالتخفيف من لويت .

(16/258)


4904 - حدثنا عبيد الله بن موسى عن إسرائيل عن أبى إسحاق عن زيد بن أرقم قال كنت مع عمى فسمعت عبد الله بن أبى ابن سلول يقول لا تنفقوا على من عند رسول الله حتى ينفضوا ، ولئن رجعنا إلى المدينة ليخرجن الأعز منها الأذل . فذكرت ذلك لعمى ، فذكر عمى للنبى - صلى الله عليه وسلم - { فدعانى فحدثته ، فأرسل إلى عبد الله بن أبى وأصحابه فحلفوا ما قالوا ، وكذبنى النبى - صلى الله عليه وسلم - } وصدقهم ، فأصابنى غم لم يصبنى مثله قط ، فجلست فى بيتى وقال عمى ما أردت إلى أن كذبك النبى - صلى الله عليه وسلم - ومقتك . فأنزل الله تعالى ( إذا جاءك المنافقون قالوا نشهد إنك لرسول الله ) وأرسل إلى النبى - صلى الله عليه وسلم - فقرأها وقال « إن الله قد صدقك » . أطرافه 4900 ، 4901 ، 4902 ، 4903 - تحفة 3678

(16/259)


5 - باب قوله ( سواء عليهم أستغفرت لهم أم لم تستغفر لهم لن يغفر الله لهم إن الله لا يهدى القوم الفاسقين ) . ( 6 )

(16/260)


4905 - حدثنا على حدثنا سفيان قال عمرو سمعت جابر بن عبد الله - رضى الله عنهما - قال كنا فى غزاة - قال سفيان مرة فى جيش - فكسع رجل من المهاجرين رجلا من الأنصار فقال الأنصارى يا للأنصار . وقال المهاجرى يا للمهاجرين . فسمع ذاك رسول الله - صلى الله عليه وسلم - فقال « ما بال دعوى جاهلية » قالوا يا رسول الله كسع رجل من المهاجرين رجلا من الأنصار . فقال « دعوها فإنها منتنة » . فسمع بذلك عبد الله بن أبى فقال فعلوها ، أما والله لئن رجعنا إلى المدينة ليخرجن الأعز منها الأذل . فبلغ النبى - صلى الله عليه وسلم - فقام عمر فقال يا رسول الله دعنى أضرب عنق هذا المنافق . فقال النبى - صلى الله عليه وسلم - « دعه لا يتحدث الناس أن محمدا يقتل أصحابه » وكانت الأنصار أكثر من المهاجرين حين قدموا المدينة ، ثم إن المهاجرين كثروا بعد . قال سفيان فحفظته من عمرو قال عمرو سمعت جابرا كنا مع النبى - صلى الله عليه وسلم - . طرفاه 3518 ، 4907 - تحفة 2525 - 192/6
__________
معانى بعض الكلمات :
كسع : ضرب دبره بيده

(16/261)


6 - باب قوله ( هم الذين يقولون لا تنفقوا على من عند رسول الله حتى ينفضوا ) ويتفرقوا . ( 7 ) ( ولله خزائن السموات والأرض ولكن المنافقين لا يفقهون ) .

(16/262)


4906 - حدثنا إسماعيل بن عبد الله قال حدثنى إسماعيل بن إبراهيم بن عقبة عن موسى بن عقبة قال حدثنى عبد الله بن الفضل أنه سمع أنس بن مالك يقول حزنت على من أصيب بالحرة فكتب إلى زيد بن أرقم وبلغه شدة حزنى يذكر أنه سمع رسول الله - صلى الله عليه وسلم - يقول « اللهم اغفر للأنصار ولأبناء الأنصار » - وشك ابن الفضل فى أبناء أبناء الأنصار - فسأل أنسا بعض من كان عنده فقال هو الذى يقول رسول الله - صلى الله عليه وسلم - « هذا الذى أوفى الله له بأذنه » . تحفة 3656

(16/263)


7 - باب قوله ( يقولون لئن رجعنا إلى المدينة ليخرجن الأعز منها الأذل ولله العزة ولرسوله وللمؤمنين ولكن المنافقين لا يعلمون ) ( 8 )

(16/264)


4907 - حدثنا الحميدى حدثنا سفيان قال حفظناه من عمرو بن دينار قال سمعت جابر بن عبد الله - رضى الله عنهما - يقول كنا فى غزاة فكسع رجل من المهاجرين رجلا من الأنصار فقال الأنصارى يا للأنصار . وقال المهاجرى يا للمهاجرين . فسمعها الله رسوله - صلى الله عليه وسلم - قال « ما هذا » . فقالوا كسع رجل من المهاجرين رجلا من الأنصار فقال الأنصارى يا للأنصار . وقال المهاجرى ياللمهاجرين . فقال النبى - صلى الله عليه وسلم - « دعوها فإنها منتنة » . قال جابر وكانت الأنصار حين قدم النبى - صلى الله عليه وسلم - أكثر ، ثم كثر المهاجرون بعد ، فقال عبد الله بن أبى أوقد فعلوا ، والله لئن رجعنا إلى المدينة ليخرجن الأعز منها الأذل . فقال عمر بن الخطاب رضى الله عنه دعنى يا رسول الله أضرب عنق هذا المنافق . قال النبى - صلى الله عليه وسلم - « دعه لا يتحدث الناس أن محمدا يقتل أصحابه » . طرفاه 3518 ، 4905 تحفة 2525 - 193/6
__________
معانى بعض الكلمات :
كسع : ضرب دبره بيده

(16/265)


64 - سورة التغابن وقال علقمة عن عبد الله ( ومن يؤمن بالله يهد قلبه ) هو الذى إذا أصابته مصيبة رضى ، وعرف أنها من الله . تحفة 9477

(16/266)


65 - سورة الطلاق

(16/267)


1 - باب . ( ... ) وقال مجاهد ( وبال أمرها ) جزاء أمرها .

(16/268)


4908 - حدثنا يحيى بن بكير حدثنا الليث قال حدثنى عقيل عن ابن شهاب قال أخبرنى سالم أن عبد الله بن عمر - رضى الله عنهما - أخبره أنه طلق امرأته وهى حائض ، فذكر عمر لرسول الله - صلى الله عليه وسلم - فتغيظ فيه رسول الله - صلى الله عليه وسلم - ثم قال « ليراجعها ثم يمسكها حتى تطهر ، ثم تحيض فتطهر ، فإن بدا له أن يطلقها فليطلقها طاهرا قبل أن يمسها فتلك العدة كما أمره الله » . أطرافه 5251 ، 5252 ، 5253 ، 5258 ، 5264 ، 5332 ، 5333 ، 7160 تحفة 6885

(16/269)


2 - باب ( وأولات الأحمال أجلهن أن يضعن حملهن ومن يتق الله يجعل له من أمره يسرا ) . ( 2 ) وأولات الأحمال واحدها ذات حمل .

(16/270)


4909 - حدثنا سعد بن حفص حدثنا شيبان عن يحيى قال أخبرنى أبو سلمة قال جاء رجل إلى ابن عباس وأبو هريرة جالس عنده فقال أفتنى فى امرأة ولدت بعد زوجها بأربعين ليلة . فقال ابن عباس آخر الأجلين . قلت أنا ( وأولات الأحمال أجلهن أن يضعن حملهن ) قال أبو هريرة أنا مع ابن أخى - يعنى أبا سلمة - فأرسل ابن عباس غلامه كريبا إلى أم سلمة يسألها فقالت قتل زوج سبيعة الأسلمية وهى حبلى ، فوضعت بعد موته بأربعين ليلة فخطبت فأنكحها رسول الله - صلى الله عليه وسلم - وكان أبو السنابل فيمن خطبها . طرفه 5318 - تحفة 18206 ، 17785 أ - 194/6

(16/271)


4910 - وقال سليمان بن حرب وأبو النعمان حدثنا حماد بن زيد عن أيوب عن محمد قال كنت فى حلقة فيها عبد الرحمن بن أبى ليلى وكان أصحابه يعظمونه ، فذكر آخر الأجلين فحدثت بحديث سبيعة بنت الحارث عن عبد الله بن عتبة قال فضمز لى بعض أصحابه . قال محمد ففطنت له فقلت إنى إذا لجرىء إن كذبت على عبد الله بن عتبة وهو فى ناحية الكوفة . فاستحيا وقال لكن عمه لم يقل ذاك . فلقيت أبا عطية مالك بن عامر فسألته فذهب يحدثنى حديث سبيعة فقلت هل سمعت عن عبد الله فيها شيئا فقال كنا عند عبد الله فقال أتجعلون عليها التغليظ ولا تجعلون عليها الرخصة . لنزلت سورة النساء القصرى بعد الطولى ( وأولات الأحمال أجلهن أن يضعن حملهن ) . طرفه 4532 - تحفة 9544 ، 15890 ل
__________
معانى بعض الكلمات :
ضمز : جمع شدقيه ولم يتكلم

(16/272)


66 - سورة التحريم

(16/273)


1 - باب ( يا أيها النبى لم تحرم ما أحل الله لك تبتغى مرضاة أزواجك والله غفور رحيم ) . ( 1 )

(16/274)


4911 - حدثنا معاذ بن فضالة حدثنا هشام عن يحيى عن ابن حكيم عن سعيد بن جبير أن ابن عباس - رضى الله عنهما - قال فى الحرام يكفر . وقال ابن عباس ( لقد كان لكم فى رسول الله إسوة حسنة ) . طرفه 5266 - تحفة 5648

(16/275)


4912 - حدثنا إبراهيم بن موسى أخبرنا هشام بن يوسف عن ابن جريج عن عطاء عن عبيد بن عمير عن عائشة - رضى الله عنها - قالت كان رسول الله - صلى الله عليه وسلم - يشرب عسلا عند زينب ابنة جحش ويمكث عندها فواطيت أنا وحفصة عن أيتنا دخل عليها فلتقل له أكلت مغافير إنى أجد منك ريح مغافير . قال « لا ولكنى كنت أشرب عسلا عند زينب ابنة جحش فلن أعود له وقد حلفت لا تخبرى بذلك أحدا » . أطرافه 5216 ، 5267 ، 5268 ، 5431 ، 5599 ، 5614 ، 5682 ، 6691 ، 6972 تحفة 16322
__________
معانى بعض الكلمات :
المغافير : جمع مغفور وهو صمغ حلو له رائحة كريهة

(16/276)


2 - باب ( تبتغى مرضاة أزواجك ) . ( 2 ) ( قد فرض الله لكم تحلة أيمانكم ) .

(16/277)


4913 - حدثنا عبد العزيز بن عبد الله حدثنا سليمان بن بلال عن يحيى عن عبيد بن حنين أنه سمع ابن عباس - رضى الله عنهما - يحدث أنه قال مكثت سنة أريد أن أسأل عمر بن الخطاب عن آية ، فما أستطيع أن أسأله هيبة له ، حتى خرج حاجا فخرجت معه فلما رجعت وكنا ببعض الطريق عدل إلى الأراك لحاجة له - قال - فوقفت له حتى فرغ سرت معه فقلت يا أمير المؤمنين من اللتان تظاهرتا على النبى - صلى الله عليه وسلم - من أزواجه فقال تلك حفصة وعائشة . قال فقلت والله إن كنت لأريد أن أسألك عن هذا منذ سنة ، فما أستطيع هيبة لك . قال فلا تفعل ما ظننت أن عندى من علم فاسألنى ، فإن كان لى علم خبرتك به - قال - ثم قال عمر والله إن كنا فى الجاهلية ما نعد للنساء أمرا ، حتى أنزل الله فيهن ما أنزل وقسم لهن ما قسم - قال - فبينا أنا فى أمر أتأمره إذ قالت امرأتى لو صنعت كذا وكذا - قال - فقلت لها مالك ولما ها هنا فيما تكلفك فى أمر أريده . فقالت لى عجبا لك يا ابن الخطاب ما تريد أن تراجع أنت ، وإن ابنتك لتراجع رسول الله - صلى الله عليه وسلم - حتى يظل يومه غضبان . فقام عمر فأخذ رداءه مكانه حتى دخل على حفصة فقال لها يا بنية إنك لتراجعين رسول الله - صلى الله عليه وسلم - حتى يظل يومه غضبان . فقالت حفصة والله إنا لنراجعه . فقلت . تعلمين أنى أحذرك عقوبة الله وغضب رسوله - صلى الله عليه وسلم - يا بنية لا يغرنك هذه التى أعجبها حسنها حب رسول الله - صلى الله عليه وسلم - إياها - يريد عائشة - قال ثم خرجت حتى دخلت على أم سلمة لقرابتى منها فكلمتها . فقالت أم سلمة عجبا لك يا ابن الخطاب دخلت فى كل شىء ، حتى تبتغى أن تدخل بين رسول الله - صلى الله عليه وسلم - وأزواجه . فأخذتنى والله أخذا كسرتنى عن بعض ما كنت أجد ، فخرجت من عندها ، وكان لى صاحب من الأنصار إذا غبت أتانى بالخبر ، وإذا غاب كنت أنا آتيه بالخبر ، ونحن نتخوف ملكا من ملوك غسان ، ذكر لنا أنه يريد أن يسير إلينا ، فقد امتلأت صدورنا منه ، فإذا صاحبى الأنصارى يدق الباب فقال افتح افتح . فقلت جاء الغسانى فقال بل أشد من ذلك . اعتزل رسول الله - صلى الله عليه وسلم - أزواجه . فقلت رغم أنف حفصة وعائشة . فأخذت ثوبى فأخرج حتى جئت فإذا رسول الله - صلى الله عليه وسلم - فى مشربة له يرقى عليها بعجلة ، وغلام لرسول الله - صلى الله عليه وسلم - أسود على رأس الدرجة فقلت له قل هذا عمر بن الخطاب . فأذن لى - قال عمر - فقصصت على رسول الله - صلى الله عليه وسلم - هذا الحديث ، فلما بلغت حديث أم سلمة تبسم رسول الله - صلى الله عليه وسلم - وإنه لعلى حصير ما بينه وبينه شىء ، وتحت رأسه وسادة من أدم حشوها ليف ، وإن عند رجليه قرظا مصبوبا ، وعند رأسه أهب معلقة فرأيت أثر الحصير فى جنبه فبكيت فقال « ما يبكيك » . فقلت يا رسول الله إن كسرى وقيصر فيما هما فيه وأنت رسول الله . فقال « أما ترضى أن تكون لهم الدنيا ولنا الآخرة » . أطرافه 89 ، 2468 ، 4914 ، 4915 ، 5191 ، 5218 ، 5843 ، 7256 ، 7263 تحفة 10512 - 196/6
__________
معانى بعض الكلمات :
القرظ : شجر يدبغ به

(16/278)


3 - باب ( وإذ أسر النبى إلى بعض أزواجه حديثا فلما نبأت به وأظهره الله عليه عرف بعضه وأعرض عن بعض فلما نبأها به قالت من أنبأك هذا قال نبأنى العليم الخبير ) . ( 3 ) فيه عائشة عن النبى - صلى الله عليه وسلم - .

(16/279)


4914 - حدثنا على حدثنا سفيان حدثنا يحيى بن سعيد قال سمعت عبيد بن حنين قال سمعت ابن عباس - رضى الله عنهما - يقول أردت أن أسأل عمر فقلت يا أمير المؤمنين من المرأتان اللتان تظاهرتا على رسول الله - صلى الله عليه وسلم - فما أتممت كلامى حتى قال عائشة وحفصة . أطرافه 89 ، 2468 ، 4913 ، 4915 ، 5191 ، 5218 ، 5843 ، 7256 ، 7263 تحفة 10512

(16/280)


4 - باب قوله ( إن تتوبا إلى الله فقد صغت قلوبكما ) . ( 4 ) صغوت وأصغيت ملت ، ( لتصغى ) لتميل . ( وإن تظاهرا عليه فإن الله هو مولاه وجبريل وصالح المؤمنين والملائكة بعد ذلك ظهير ) عون . ( تظاهرون ) تعاونون . وقال مجاهد ( قوا أنفسكم وأهليكم ) أوصوا أنفسكم وأهليكم بتقوى الله وأدبوهم . 197/6

(16/281)


4915 - حدثنا الحميدى حدثنا سفيان حدثنا يحيى بن سعيد قال سمعت عبيد بن حنين يقول سمعت ابن عباس يقول أردت أن أسأل عمر عن المرأتين اللتين تظاهرتا على رسول الله - صلى الله عليه وسلم - فمكثت سنة فلم أجد له موضعا ، حتى خرجت معه حاجا ، فلما كنا بظهران ذهب عمر لحاجته فقال أدركنى بالوضوء فأدركته بالإداوة ، فجعلت أسكب عليه ورأيت موضعا فقلت يا أمير المؤمنين من المرأتان اللتان تظاهرتا قال ابن عباس فما أتممت كلامى حتى قال عائشة وحفصة . أطرافه 89 ، 2468 ، 4913 ، 4914 ، 5191 ، 5218 ، 5843 ، 7256 ، 7263 تحفة 10512

(16/282)


5 - باب قوله ( عسى ربه إن طلقكن أن يبدله أزواجا خيرا منكن مسلمات مؤمنات قانتات تائبات عابدات سائحات ثيبات وأبكارا ) ( 5 )

(16/283)


4916 - حدثنا عمرو بن عون حدثنا هشيم عن حميد عن أنس قال قال عمر - رضى الله عنه - اجتمع نساء النبى - صلى الله عليه وسلم - فى الغيرة عليه فقلت لهن عسى ربه إن طلقكن أن يبدله أزواجا خيرا منكن . فنزلت هذه الآية . أطرافه 402 ، 4483 ، 4790 - تحفة 10409

(16/284)


67 - سورة الملك التفاوت الاختلاف ، والتفاوت والتفوت واحد . ( تميز ) تقطع ( مناكبها ) جوانبها . ( تدعون ) وتدعون مثل تذكرون وتذكرون . ( ويقبضن ) يضربن بأجنحتهن . وقال مجاهد ( صافات ) بسط أجنحتهن ، ونفور الكفور .

(16/285)


68 - سورة ن القلم وقال قتادة ( حرد ) جد فى أنفسهم . وقال ابن عباس ( لضالون ) أضللنا مكان جنتنا . وقال غيره ( كالصريم ) كالصبح انصرم من الليل ، والليل انصرم من النهار ، وهو أيضا كل رملة انصرمت من معظم الرمل ، والصريم أيضا المصروم ، مثل قتيل ومقتول .

(16/286)


1 - باب ( عتل بعد ذلك زنيم ) . ( 1 )

(16/287)


4917 - حدثنا محمود حدثنا عبيد الله عن إسرائيل عن أبى حصين عن مجاهد عن ابن عباس - رضى الله عنهما - ( عتل بعد ذلك زنيم ) قال رجل من قريش له زنمة مثل زنمة الشاة . تحفة 6412 - 198/6

(16/288)


4918 - حدثنا أبو نعيم حدثنا سفيان عن معبد بن خالد قال سمعت حارثة بن وهب الخزاعى قال سمعت النبى - صلى الله عليه وسلم - يقول « ألا أخبركم بأهل الجنة كل ضعيف متضعف لو أقسم على الله لأبره ، ألا أخبركم بأهل النار كل عتل جواظ مستكبر » . طرفاه 6071 ، 6657 - تحفة 3285
__________
معانى بعض الكلمات :
الجواظ : الجموع المنوع الذى يجمع المال من أى جهة ويمنع صرفه فى سبيل الله
العتل : الشديد الجافى الغليظ من الناس

(16/289)


2 - باب ( يوم يكشف عن ساق ) . ( 2 )

(16/290)


4919 - حدثنا آدم حدثنا الليث عن خالد بن يزيد عن سعيد بن أبى هلال عن زيد بن أسلم عن عطاء بن يسار عن أبى سعيد - رضى الله عنه - قال سمعت النبى - صلى الله عليه وسلم - يقول « يكشف ربنا عن ساقه فيسجد له كل مؤمن ومؤمنة ، ويبقى من كان يسجد فى الدنيا رئاء وسمعة ، فيذهب ليسجد فيعود ظهره طبقا واحدا » . أطرافه 22 ، 4581 ، 6560 ، 6574 ، 7438 ، 7439 - تحفة 4179

(16/291)


69 - سورة الحاقة ( عيشة راضية ) يريد فيها الرضا ( القاضية ) الموتة الأولى التى متها ثم أحيا بعدها ( من أحد عنه حاجزين ) أحد يكون للجمع وللواحد . وقال ابن عباس ( الوتين ) نياط القلب . قال ابن عباس ( طغى ) كثر ، ويقال ( بالطاغية ) بطغيانهم ، ويقال طغت على الخزان . كما طغى الماء على قوم نوح .

(16/292)


70 - سورة سأل سائل الفصيلة أصغر آبائه ، القربى إليه ينتمى من انتمى . ( للشوى ) اليدان والرجلان والأطراف وجلدة الرأس يقال لها شواة ، وما كان غير مقتل فهو شوى ، والعزون الجماعات ، وواحدها عزة .

(16/293)


71 - سورة نوح ( أطوارا ) طورا كذا وطورا كذا ، يقال عدا طوره . أى قدره ، والكبار أشد من الكبار ، وكذلك جمال وجميل ، لأنها أشد مبالغة ، وكبار الكبير ، وكبارا أيضا بالتخفيف ، والعرب تقول رجل حسان وجمال وحسان مخفف وجمال مخفف . ( ديارا ) من دور ولكنه فيعال من الدوران كما قرأ عمر الحى القيام . وهى من قمت . وقال غيره ديارا أحدا . ( تبارا ) هلاكا . وقال ابن عباس ( مدرارا ) يتبع بعضها بعضا . ( وقارا ) عظمة . 199/6

(16/294)


1 - باب ( ودا ولا سواعا ولا يغوث ويعوق )

(16/295)


4920 - حدثنا إبراهيم بن موسى أخبرنا هشام عن ابن جريج وقال عطاء عن ابن عباس - رضى الله عنهما - صارت الأوثان التى كانت فى قوم نوح فى العرب بعد ، أما ود كانت لكلب بدومة الجندل ، وأما سواع كانت لهذيل ، وأما يغوث فكانت لمراد ثم لبنى غطيف بالجرف عند سبا ، وأما يعوق فكانت لهمدان ، وأما نسر فكانت لحمير ، لآل ذى الكلاع . أسماء رجال صالحين من قوم نوح ، فلما هلكوا أوحى الشيطان إلى قومهم أن انصبوا إلى مجالسهم التى كانوا يجلسون أنصابا ، وسموها بأسمائهم ففعلوا فلم تعبد حتى إذا هلك أولئك وتنسخ العلم عبدت . تحفة 5923

(16/296)


72 - سورة قل أوحى إلى قال ابن عباس ( لبدا ) أعوانا .

(16/297)


1 - باب . ( ... )

(16/298)


4921 - حدثنا موسى بن إسماعيل حدثنا أبو عوانة عن أبى بشر عن سعيد بن جبير عن ابن عباس قال انطلق رسول الله - صلى الله عليه وسلم - فى طائفة من أصحابه عامدين إلى سوق عكاظ ، وقد حيل بين الشياطين وبين خبر السماء ، وأرسلت عليهم الشهب فرجعت الشياطين فقالوا ما لكم فقالوا حيل بيننا وبين خبر السماء وأرسلت علينا الشهب . قال ما حال بينكم وبين خبر السماء إلا ما حدث ، فاضربوا مشارق الأرض ومغاربها فانظروا ما هذا الأمر الذى حدث . فانطلقوا فضربوا مشارق الأرض ومغاربها ينظرون ما هذا الأمر الذى حال بينهم وبين خبر السماء . قال فانطلق الذين توجهوا نحو تهامة إلى رسول الله - صلى الله عليه وسلم - بنخلة ، وهو عامد إلى سوق عكاظ ، وهو يصلى بأصحابه صلاة الفجر ، فلما سمعوا القرآن تسمعوا له فقالوا هذا الذى حال بينكم وبين خبر السماء . فهنالك رجعوا إلى قومهم فقالوا يا قومنا إنا سمعنا قرآنا عجبا يهدى إلى الرشد فآمنا به ، ولن نشرك بربنا أحدا . وأنزل الله عز وجل على نبيه - صلى الله عليه وسلم - ( قل أوحى إلى أنه استمع نفر من الجن ) وإنما أوحى إليه قول الجن . طرفه 773 - تحفة 5452 - 200/6

(16/299)


73 - سورة المزمل وقال مجاهد ( وتبتل ) أخلص . وقال الحسن ( أنكالا ) قيودا . ( منفطر به ) مثقلة به . وقال ابن عباس ( كثيبا مهيلا ) ، الرمل السائل . ( وبيلا ) شديدا .

(16/300)


74 - سورة المدثر قال ابن عباس ( عسير ) شديد . ( قسورة ) ركز الناس وأصواتهم . وقال أبو هريرة الأسد وكل شديد قسورة ، ( مستنفرة ) نافرة مذعورة .

(16/301)


1 - باب . ( ... )

(16/302)


4922 - حدثنا يحيى حدثنا وكيع عن على بن المبارك عن يحيى بن أبى كثير سألت أبا سلمة بن عبد الرحمن عن أول ما نزل من القرآن . قال ( يا أيها المدثر ) قلت يقولون ( اقرأ باسم ربك الذى خلق ) فقال أبو سلمة سألت جابر بن عبد الله رضى الله عنهما عن ذلك وقلت له مثل الذى قلت فقال جابر لا أحدثك إلا ما حدثنا رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قال « جاورت بحراء ، فلما قضيت جوارى هبطت فنوديت فنظرت عن يمينى فلم أر شيئا ، ونظرت عن شمالى فلم أر شيئا ، ونظرت أمامى فلم أر شيئا ، ونظرت خلفى فلم أر شيئا ، فرفعت رأسى فرأيت شيئا ، فأتيت خديجة فقلت دثرونى وصبوا على ماء باردا - قال - فدثرونى وصبوا على ماء باردا قال فنزلت ( يا أيها المدثر * قم فأنذر * وربك فكبر ) » . أطرافه 4 ، 3238 ، 4923 ، 4924 ، 4925 ، 4926 ، 4954 ، 6214 تحفة 3152 - 201/6
__________
معانى بعض الكلمات :
دثرونى : غطونى بما أستدفئ به

(16/303)


2 - باب قوله ( قم فأنذر ) ( 2 )

(16/304)


4923 - حدثنى محمد بن بشار حدثنا عبد الرحمن بن مهدى وغيره قالا حدثنا حرب بن شداد عن يحيى بن أبى كثير عن أبى سلمة عن جابر بن عبد الله رضى الله عنهما عن النبى - صلى الله عليه وسلم - قال « جاورت بحراء » . مثل حديث عثمان بن عمر عن على بن المبارك . أطرافه 4 ، 3238 ، 4922 ، 4924 ، 4925 ، 4926 ، 4954 ، 6214 تحفة 3152

(16/305)


3 - باب قوله ( وربك فكبر ) ( 3 )

(16/306)


4924 - حدثنا إسحاق بن منصور حدثنا عبد الصمد حدثنا حرب حدثنا يحيى قال سألت أبا سلمة أى القرآن أنزل أول فقال ( يا أيها المدثر ) فقلت أنبئت أنه ( اقرأ باسم ربك الذى خلق ) فقال أبو سلمة سألت جابر بن عبد الله أى القرآن أنزل أول فقال ( يا أيها المدثر ) فقلت أنبئت أنه ( اقرأ باسم ربك ) فقال لا أخبرك إلا بما قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - « جاورت فى حراء فلما قضيت جوارى ، هبطت فاستبطنت الوادى فنوديت ، فنظرت أمامى وخلفى وعن يمينى وعن شمالى فإذا هو جالس على عرش بين السماء والأرض ، فأتيت خديجة فقلت دثرونى وصبوا على ماء باردا ، وأنزل على ( يا أيها المدثر * قم فأنذر * وربك فكبر ) » .
أطرافه 4 ، 3238 ، 4922 ، 4923 ، 4925 ، 4926 ، 4954 ، 6214 تحفة 3152

(16/307)


4 - باب قوله ( وثيابك فطهر ) ( 4 )

(16/308)


4925 - حدثنا يحيى بن بكير حدثنا الليث عن عقيل عن ابن شهاب . وحدثنى عبد الله بن محمد حدثنا عبد الرزاق أخبرنا معمر عن الزهرى فأخبرنى أبو سلمة بن عبد الرحمن عن جابر بن عبد الله - رضى الله عنهما - قال سمعت النبى - صلى الله عليه وسلم - وهو يحدث عن فترة الوحى فقال فى حديثه « فبينا أنا أمشى إذ سمعت صوتا من السماء فرفعت رأسى فإذا الملك الذى جاءنى بحراء جالس على كرسى بين السماء والأرض ، فجئثت منه رعبا فرجعت فقلت زملونى زملونى . فدثرونى فأنزل الله تعالى ( يا أيها المدثر ) إلى ( والرجز فاهجر ) - قبل أن تفرض الصلاة - وهى الأوثان » . أطرافه 4 ، 3238 ، 4922 ، 4923 ، 4924 ، 4926 ، 4954 ، 6214 تحفة 3152 - 202/6
__________
معانى بعض الكلمات :
جئثت : فزعت
دثرونى : غطونى بما أستدفئ به
الفترة : الانقطاع

(16/309)


5 - باب قوله ( والرجز فاهجر ) . ( 5 ) يقال الرجز والرجس العذاب .

(16/310)


4926 - حدثنا عبد الله بن يوسف حدثنا الليث عن عقيل قال ابن شهاب سمعت أبا سلمة قال أخبرنى جابر بن عبد الله أنه سمع رسول الله - صلى الله عليه وسلم - يحدث عن فترة الوحى « فبينا أنا أمشى سمعت صوتا من السماء فرفعت بصرى قبل السماء ، فإذا الملك الذى جاءنى بحراء قاعد على كرسى بين السماء والأرض ، فجئثت منه حتى هويت إلى الأرض ، فجئت أهلى فقلت زملونى زملونى . فزملونى فأنزل الله تعالى ( يا أيها المدثر ) إلى قوله ( فاهجر ) » - قال أبو سلمة والرجز الأوثان - « ثم حمى الوحى وتتابع » . أطرافه 4 ، 3238 ، 4922 ، 4923 ، 4924 ، 4925 ، 4954 ، 6214 تحفة 3152
__________
معانى بعض الكلمات :
جئثت : فزعت
الفترة : الانقطاع

(16/311)


75 - سورة القيامة

(16/312)


1 - باب وقوله ( لا تحرك به لسانك لتعجل به ) ( 1 ) وقال ابن عباس ( سدى ) هملا ( ليفجر أمامه ) سوف أتوب سوف أعمل ( لا وزر ) لا حصن .

(16/313)


4927 - حدثنا الحميدى حدثنا سفيان حدثنا موسى بن أبى عائشة - وكان ثقة - عن سعيد بن جبير عن ابن عباس - رضى الله عنهما - قال كان النبى - صلى الله عليه وسلم - إذا نزل عليه الوحى حرك به لسانه - ووصف سفيان - يريد أن يحفظه فأنزل الله ( لا تحرك به لسانك لتعجل به ) . أطرافه 5 ، 4928 ، 4929 ، 5044 ، 7524 تحفة 5637

(16/314)


1 م - باب ( إن علينا جمعه وقرآنه ) ( 2 )

(16/315)


4928 - حدثنا عبيد الله بن موسى عن إسرائيل عن موسى بن أبى عائشة أنه سأل سعيد بن جبير عن قوله تعالى ( لا تحرك به لسانك ) قال وقال ابن عباس كان يحرك شفتيه إذا أنزل عليه ، فقيل له ( لا تحرك به لسانك ) - يخشى أن ينفلت منه - ( إن علينا جمعه وقرآنه ) أن نجمعه فى صدرك ، وقرآنه أن تقرأه ( فإذا قرأناه ) يقول أنزل عليه ( فاتبع قرآنه * ثم إن علينا بيانه ) أن نبينه على لسانك . أطرافه 5 ، 4927 ، 4929 ، 5044 ، 7524 تحفة 5637 - 203/6

(16/316)


2 - باب قوله ( فإذا قرأناه فاتبع قرآنه ) ( 3 ) قال ابن عباس ( قرأناه ) بيناه ( فاتبع ) اعمل به .

(16/317)


4929 - حدثنا قتيبة بن سعيد حدثنا جرير عن موسى بن أبى عائشة عن سعيد بن جبير عن ابن عباس فى قوله ( لا تحرك به لسانك لتعجل به ) قال كان رسول الله - صلى الله عليه وسلم - إذا نزل جبريل بالوحى ، وكان مما يحرك به لسانه وشفتيه فيشتد عليه وكان يعرف منه ، فأنزل الله الآية التى فى ( لا أقسم بيوم القيامة ) ( لا تحرك به لسانك لتعجل به * إن علينا جمعه وقرآنه ) قال علينا أن نجمعه فى صدرك ، وقرآنه ( فإذا قرأناه فاتبع قرآنه ) فإذا أنزلناه فاستمع ( ثم إن علينا بيانه ) علينا أن نبينه بلسانك - قال - فكان إذا أتاه جبريل أطرق ، فإذا ذهب قرأه كما وعده الله . ( أولى لك فأولى ) توعد . أطرافه 5 ، 4927 ، 4928 ، 5044 ، 7524 - تحفة 5637

(16/318)


76 - سورة هل أتى على الإنسان يقال معناه أتى على الإنسان ، وهل تكون جحدا وتكون خبرا ، وهذا من الخبر ، يقول كان شيئا فلم يكن مذكورا ، وذلك من حين خلقه من طين إلى أن ينفخ فيه الروح ، ( أمشاج ) الأخلاط ماء المرأة ، وماء الرجل الدم والعلقة . ويقال إذا خلط مشيج كقولك خليط . وممشوج مثل مخلوط ، ويقال ( سلاسلا وأغلالا ) ولم يجر بعضهم ( مستطيرا ) ممتدا ، البلاء والقمطرير الشديد ، يقال يوم قمطرير ويوم قماطر ، والعبوس والقمطرير والقماطر والعصيب أشد ما يكون من الأيام فى البلاء . وقال معمر ( أسرهم ) شدة الخلق ، وكل شىء شددته من قتب فهو مأسور .

(16/319)


77 - سورة والمرسلات وقال مجاهد ( جمالات ) حبال . ( اركعوا ) صلوا ( لا يركعون ) لا يصلون . وسئل ابن عباس ( لا ينطقون ) ( والله ربنا ما كنا مشركين ) . ( اليوم نختم ) فقال إنه ذو ألوان مرة ينطقون ، ومرة يختم عليهم . 204/6

(16/320)


1 - باب . ( ... )

(16/321)


4930 - حدثنى محمود حدثنا عبيد الله عن إسرائيل عن منصور عن إبراهيم عن علقمة عن عبد الله - رضى الله عنه - قال كنا مع رسول الله - صلى الله عليه وسلم - وأنزلت عليه والمرسلات ، وإنا لنتلقاها من فيه فخرجت حية ، فابتدرناها فسبقتنا فدخلت جحرها فقال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - « وقيت شركم ، كما وقيتم شرها » . أطرافه 1830 ، 3317 ، 4931 ، 4934 - تحفة 9455

(16/322)


4931 - حدثنا عبدة بن عبد الله أخبرنا يحيى بن آدم عن إسرائيل عن منصور بهذا . وعن إسرائيل عن الأعمش عن إبراهيم عن علقمة عن عبد الله مثله . وتابعه أسود بن عامر عن إسرائيل . وقال حفص وأبو معاوية وسليمان بن قرم عن الأعمش عن إبراهيم عن الأسود . أطرافه 1830 ، 3317 ، 4930 ، 4934 - تحفة 9455 ، 9430 ، 9163

(16/323)


4931 م - قال يحيى بن حماد أخبرنا أبو عوانة عن مغيرة عن إبراهيم عن علقمة عن عبد الله . وقال ابن إسحاق عن عبد الرحمن بن الأسود عن أبيه عن عبد الله . حدثنا قتيبة حدثنا جرير عن الأعمش عن إبراهيم عن الأسود قال قال عبد الله بينا نحن مع رسول الله - صلى الله عليه وسلم - فى غار إذ نزلت عليه والمرسلات فتلقيناها من فيه وإن فاه لرطب بها إذ خرجت حية فقال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - « عليكم اقتلوها » . قال فابتدرناها فسبقتنا - قال - فقال « وقيت شركم ، كما وقيتم شرها » . تحفة 9163 ، 9447 ، 9175

(16/324)


2 - باب قوله ( إنها ترمى بشرر كالقصر ) . ( 2 )

(16/325)


4932 - حدثنا محمد بن كثير أخبرنا سفيان حدثنا عبد الرحمن بن عابس قال سمعت ابن عباس إنها ترمى بشرر كالقصر قال كنا نرفع الخشب بقصر ثلاثة أذرع أو أقل ، فنرفعه للشتاء فنسميه القصر . طرفه 4933 - تحفة 5817

(16/326)


3 - باب قوله ( كأنه جمالات صفر ) . ( 3 )

(16/327)


4933 - حدثنا عمرو بن على حدثنا يحيى أخبرنا سفيان حدثنى عبد الرحمن بن عابس سمعت ابن عباس - رضى الله عنهما - ( ترمى بشرر ) كنا نعمد إلى الخشبة ثلاثة أذرع وفوق ذلك ، فنرفعه للشتاء فنسميه القصر . ( كأنه جمالات صفر ) حبال السفن تجمع حتى تكون كأوساط الرجال . طرفه 4932 - تحفة 5817 - 205/6

(16/328)


4 - باب قوله ( هذا يوم لا ينطقون ) . ( 4 )

(16/329)


4934 - حدثنا عمر بن حفص حدثنا أبى حدثنا الأعمش حدثنى إبراهيم عن الأسود عن عبد الله قال بينما نحن مع النبى - صلى الله عليه وسلم - فى غار إذ نزلت عليه والمرسلات ، فإنه ليتلوها وإنى لأتلقاها من فيه وإن فاه لرطب بها ، إذ وثبت علينا حية فقال النبى - صلى الله عليه وسلم - « اقتلوها » . فابتدرناها فذهبت فقال النبى - صلى الله عليه وسلم - « وقيت شركم ، كما وقيتم شرها » . قال عمر حفظته من أبى فى غار بمنى . أطرافه 1830 ، 3317 ، 4930 ، 4931 - تحفة 9163

(16/330)


78 - سورة عم يتساءلون قال مجاهد ( لا يرجون حسابا ) لا يخافونه . ( لا يملكون منه خطابا ) لا يكلمونه إلا أن يأذن لهم . وقال ابن عباس ( وهاجا ) مضيئا . ( عطاء حسابا ) جزاء كافيا ، أعطانى ما أحسبنى أى كفانى .

(16/331)


1 - باب ( يوم ينفخ فى الصور فتأتون أفواجا ) زمرا . ( 1 )

(16/332)


4935 - حدثنى محمد أخبرنا أبو معاوية عن الأعمش عن أبى صالح عن أبى هريرة - رضى الله عنه - قال قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - « ما بين النفختين أربعون » . قال أربعون يوما قال أبيت . قال أربعون شهرا قال أبيت . قال أربعون سنة قال أبيت . قال « ثم ينزل الله من السماء ماء . فينبتون كما ينبت البقل ليس من الإنسان شىء إلا يبلى إلا عظما واحدا وهو عجب الذنب ، ومنه يركب الخلق يوم القيامة » . طرفه 4814 - تحفة 12508 - 206/6

(16/333)


79 - سورة والنازعات وقال مجاهد ( الآية الكبرى ) عصاه ويده ، يقال الناخرة والنخرة ، سواء مثل الطامع والطمع والباخل والبخيل ، وقال بعضهم النخرة البالية ، والناخرة العظم المجوف الذى تمر فيه الريح فينخر . وقال ابن عباس ( الحافرة ) التى أمرنا الأول إلى الحياة . وقال غيره ( أيان مرساها ) متى منتهاها ، ومرسى السفينة حيث تنتهى .

(16/334)


الصفحة السابقة   //   الصفحة التالية