صدر هذا الكتاب آليا بواسطة الموسوعة الشاملة
(اضغط هنا للانتقال إلى صفحة الموسوعة الشاملة على الإنترنت)

الصفحة السابقة   //   الصفحة التالية
 

[ صحيح ابن حبان ]
الكتاب : صحيح ابن حبان بترتيب ابن بلبان
المؤلف : محمد بن حبان بن أحمد أبو حاتم التميمي البستي
الناشر : مؤسسة الرسالة - بيروت
الطبعة الثانية ، 1414 - 1993
تحقيق : شعيب الأرنؤوط
عدد الأجزاء : 18
الأحاديث مذيلة بأحكام شعيب الأرنؤوط عليها

ذكر الخبر المدحض قول من نفى كون القذف في هذه الأمة

(15/162)


6759 - أخبرنا محمد بن عبد الرحمن السامي قال : حدثنا إبراهيم بن حمزة الزبيري عن كثير بن زيد عن الوليد بن رباح : عن أبي هريرة أن النبي صلى الله عليه و سلم قال : ( لا تقوم الساعة حتى يكون في أمتي خسف ومسخ وقذف )
قال شعيب الأرنؤوط : إسناده حسن

(15/162)


ذكر الإخبار بأن من أمارة آخر الزمان مباهاة الناس بزخرفة المساجد

(15/162)


6760 - أخبرنا أبو يعلى قال : حدثنا عبد الله بن معاوية قال : حدثنا حماد بن سلمة عن أيوب عن أبي قلابة : عن أنس بن مالك قال : قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : ( لا تقوم الساعة حتى يتباهى الناس في المساجد )
قال شعيب الأرنؤوط : إسناده صحيح

(15/162)


ذكر الإخبار بأن من أمارة آخر الزمان اشتغال الناس بحديث الدنيا في مساجدهم

(15/162)


6761 - أخبرنا الحسين بن عبد الله بن يزيد حدثنا عبد الصمد بن عبد الوهاب النصري قال : حدثنا أبو التقي قال : حدثنا عيسى بن يونس عن الأعمش عن شقيق : عن عبد الله قال : قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : ( سيكون في آخر الزمان قوم يكون حديثهم في مساجدهم ليس لله فيهم حاجة ) قال أبو حاتم رضي الله عنه : أبو التقي هذا : هو أبو التقي الكبير اسمه عبد الحميد بن إبراهيم من أهل حمص و أبو التقي الصغير : هو هشام بن عبد الملك اليزني وهما جميعا حمصيان ثقتان
قال شعيب الأرنؤوط : إسناده ضعيف

(15/162)


ذكر الإخبار عما ينقص الخير في آخر الزمان

(15/164)


6762 - أخبرنا عبد الله بن محمد الأزدي قال : حدثنا إسحاق بن إبراهيم قال : أخبرنا عيسى بن يونس حدثنا الأعمش عن زيد بن وهب : عن حذيفة قال : حدثنا رسول الله صلى الله عليه و سلم حديثين فرأيت أحدهما وأنا أنتظر الآخر : حدثنا ( أن الأمانة نزلت في جذر قلوب الرجال ونزل القرآن فعلموا من القرآن وعلموا من السنة ) ثم حدثنا عن رفعها قال : ( ينام الرجل نومة فتقبض الأمانة من قلبه فيبقى أثرها مثل أثر الوكت ثم ينام الرجل نومة فتقبض الأمانة من قلبه فيبقى أثرها مثل أثر المجل كجمر دحرجته على رجلك فتراه منتبرا وليس فيه شيء فيصبح الناس يتبايعون ولا يكاد أحد يؤدي الأمانة حتى يقال : إن في بني فلان رجلا أمينا وحتى يقال للرجل : ما أجلده و أطرفه وأعقله وليس في قلبه مثقال حبة خردل من خير ) ولقد أتى علي زمان وما أبالي أيكم بايعته لئن كان مؤمنا ليردنه علي دينه ولئن كان يهوديا أو نصرانيا ليردنه علي ساعيه فأما اليوم فما كنت أبايع إلا فلانا وفلانا
قال شعيب الأرنؤوط : إسناده صحيح على شرط الشيخين

(15/164)


ذكر الإخبار عن اعتداء الناس في الدعاء والطهور في آخر الزمان

(15/166)


6763 - أخبرنا الفضل بن الحباب قال : حدثنا أبو الوليد الطيالسي عن حماد بن سلمة عن الجريري عن أبي العلاء قال : سمع عبد الله بن المغفل ابنا له وهو يقول : اللهم إني أسأل القصر الأبيض عن يمين الجنة قال : يا بني إذا سألت فاسأل الله الجنة وتعوذ به من النار فإني سمعت رسول الله صلى الله عليه و سلم يقول : ( يكون في آخر الزمان قوم يعتدون في الدعاء والطهور )
قال شعيب الأرنؤوط : إسناده صحيح على شرط مسلم

(15/166)


ذكر خبر قد يوهم من لم يحكم صناعة الحديث أن إحدى الروايتين اللتين تقدم ذكرنا لها وهم

(15/166)


6764 - أخبرنا أبو يعلى قال : حدثنا كامل بن طلحة قال : حدثنا حماد بن سلمة عن سعيد الجريري عن أبي نعامة : أن عبد الله بن المغفل سمع ابنا له يقول في دعائه : اللهم إني أسألك القصر الأبيض عن يمين الجنة إذا دخلتها قال : أي بني سل الله الجنة وتعوذ به من النار فإني سمعت النبي صلى الله عليه و سلم يقول : ( سيكون في هذه الأمة قوم يعتدون في الدعاء والطهور )
قال أبو حاتم رضي الله عنه : سمع هذا الخبر الجريري عن يزيد بن عبد الله بن شخير و أبي نعامة فالطريقان جميعا محفوظان

(15/166)


ذكر الإخبار عن تمني المسلمين رؤية المصطفى صلى الله عليه و سلم في آخر الزمان

(15/168)


6765 - أخبرنا عبد الله بن محمد الأزدي قال : حدثنا اسحاق بن ابراهيم قال : أخبرنا عبد الرزاق قال : أخبرنا معمر عن همام بن منبه : عن أبي هريرة قال : وقال رسول الله صلى الله عليه و سلم : ( والذي نفسي بيده ليأتين على أحدكم يوم لا يراني ثم لأن يراني أحب إليه من أهله وماله )
قال شعيب الأرنؤوط : إسناده صحيح على شرط الشيخين

(15/168)


ذكر الإخبار عما يظهر في آخر الزمان من الكذب في الروايات والأخبار

(15/168)


6766 - أخبرنا عمر بن محمد الهمداني قال : حدثنا أبو الطاهر قال : حدثنا ابن وهب قال : أخبرني سعيد بن أبي أيوب عن أبي هانئ الخولاني عن مسلم بن يسار : عن أبي هريرة عن رسول الله صلى الله عليه و سلم أنه قال : ( سيكون في آخر الزمان ناس من أمتي يحدثونكم ما لم تسمعوا أنتم ولا آباؤكم فإياكم وإياهم )
قال شعيب الأرنؤوط : إسناده صحيح

(15/168)


ذكر الإخبار عن ظهور الزنى وكثرة الجهر به في آخر الزمان

(15/169)


6767 - أخبرنا أحمد بن علي بن المثنى قال : حدثنا ابراهيم بن الحجاج السامي قال : حدثنا عبد الواحد بن زياد قال : حدثنا عثمان بن حكيم قال : حدثنا أبو أمامة بن سهل بن حنيف : عن عبد الله بن عمرو قال : قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : ( لا تقوم الساعة حتى تتسافدوا في الطريق تسافد الحمير ) قلت : إن ذاك لكائن ؟ قال : ( نعم ليكونن )
قال شعيب الأرنؤوط : إسناده صحيح

(15/169)


ذكر الإخبار عن قلة الرجال وكثرة النساء في آخر الزمان

(15/171)


6768 - أخبرنا الحسن بن سفيان قال : حدثنا هدبة بن خالد قال : حدثنا همام بن يحيى قال : حدثنا قتاده : عن أنس بن مالك أنه قال يوما : ألا أحدثكم بحديث لا يحدثكم به أحد بعدي سمعته من رسول الله صلى الله عليه و سلم سمعت رسول الله صلى الله عليه و سلم يقول : ( لا تقوم الساعة أو من شرائط الساعة أن يرفع العلم ويكثر الجهل ويشرب الخمر ويظهر الزنى ويقل الرجال وتكثر النساء حتى يكون لخمسين امرأة قيم واحد )
قال شعيب الأرنؤوط : إسناده صحيح على شرط الشيخين

(15/171)


ذكر الإخبار عن كثرة ما يتبع الرجال من النساء في آخر الزمان

(15/173)


6769 - أخبرنا أبو يعلى قال : حدثنا محمد بن العلاء بن كريب قال : حدثنا أبو أسامة قال : حدثنا بريد عن أبي بردة : عن أبي موسى عن النبي صلى الله عليه و سلم قال : ( ليأتين زمان يطوف الرجل بالصدقة من الذهب ثم لا يجد أحدا يأخذها منه ويرى الرجل تتبعه أربعون امرأة من قلة الرجال وكثرة النساء )
قال شعيب الأرنؤوط : إسناده صحيح على شرط الشيخين

(15/173)


ذكر الإخبار عن المطر الشديد الذي يكون في آخر الزمان الذي يتعذر الكن منه في البيوت

(15/173)


6770 - أخبرنا أبو يعلى قال : حدثنا بسام بن يزيد النقال قال : حدثنا حماد بن سلمة عن سهيل بن أبي صالح عن أبيه : عن أبي هريرة أن رسول الله صلى الله عليه و سلم قال : ( لا تقوم الساعة حتى تمطر السماء مطرا لا يكن منه بيوت المدر ولا يكن منه إلا بيوت الشعر )
قال شعيب الأرنؤوط : حديث صحيح

(15/173)


ذكر الإخبار بأن المدينة تحاصر في آخر الزمان على أهلها وقاطنيها

(15/174)


6771 - أخبرنا الحسن بن سفيان قال : حدثنا إبراهيم بن المنذر الحزامي قال : حدثنا ابن وهب قال : حدثنا جرير بن حازم عن عبيد الله بن عمر عن نافع : عن ابن عمر : قال : قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : ( يوشك المسلمون أن يحصروا بالمدينة حتى يكون أبعد مسالحهم سلاح )
قال شعيب الأرنؤوط : إسناده صحيح على شرط البخاري

(15/174)


ذكر الاخبار عن انجلاء أهل المدينة عنها عند وقوع الفتن

(15/175)


6772 - أخبرنا ابن قتيبة قال : حدثنا حرملة بن يحيى قال : حدثنا ابن وهب قال : أخبرنا يونس عن ابن شهاب عن سعيد بن المسيب : أنه سمع أبا هريرة يقول : قال رسول الله صلى الله عليه و سلم للمدينة : ( ليتركنها أهلها على خير ما كانت مذللة للعوافي : السباع والطير )
قال شعيب الأرنؤوط : إسناده صحيح على شرط مسلم

(15/175)


ذكر خبر ثان يصرح بصحة ما ذكرناه

(15/176)


6773 - أخبرنا الحسين بن إدريس الأنصاري قال : أخبرنا أحمد بن أبي بكر عن مالك عن يوسف بن يونس بن حماس عن عمه : عن أبي هريرة أن رسول الله صلى الله عليه و سلم قال : ( لتتركن المدينة على أحسن ما كانت حتى يدخل الكلب فيغذي على بعض سواري المسجد أو على المنبر ) قالوا : يا رسول الله فلمن تكون الثمار ذلك الزمان ؟ قال : ( للعوافي : الطير والسباع )

(15/176)


ذكر البيان بأن مدينة المصطفى صلى الله عليه و سلم يتخلى عنها الناس في آخر الزمان حتى تبقى للعوافي

(15/177)


6774 - أخبرنا أبو يعلى قال : حدثنا عمرو بن أبي عاصم النبيل قال : حدثنا أبي قال : حدثنا عبد الحميد بن جعفر قال : حدثنا صالح بن أبي عريب عن كثير بن مرة : عن عوف بن مالك الأشجعي قال : خرج علينا رسول الله صلى الله عليه و سلم وفي يده عصا وأقناء معلقة في المسجد قنو منها حشف فطعن بذلك العصا في ذلك القنو ثم قال : ( لو شاء رب هذه الصدقة فتصدق بأطيب منها إن صاحب هذه الصدقة ليأكل الحشف يوم القيامة ) ثم أقبل علينا فقال : أما والله يا أهل المدينة لتذرنها للعوافي هل تدرون ما العوافي ؟ ) قلنا : الله ورسوله أعلم قال : ( الطير و السباع )
قال شعيب الأرنؤوط : إسناده حسن

(15/177)


ذكر البيان بأن ستكون المدينة خيرا لأهلها من الانجلاء عنها لو علموه

(15/179)


6775 - أخبرنا الحسن بن سفيان قال : حدثنا أمية بن بسطام قال : حدثنا يزيد بن زريع قال : حدثنا روح بن القاسم عن العلاء عن أبيه : عن أبي هريرة قال : قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : ( لا تقوم الساعة حتى تنفي المدينة شرارها كما ينفي الكير خبث الحديد ) قال : ( ويأتي على الناس زمان يدعو الرجل قريبه وحميمه الى الرخاء والمدينة خير لهم لو كانوا يعلمون )
قال شعيب الأرنؤوط : إسناده صحيح على شرط مسلم

(15/179)


ذكر الخبر الدال على أن المدينة تعمر ثانيا بعد ما وصفناه

(15/179)


6776 - أخبرنا محمد بن صالح بن ذريح بعكبرا قال : حدثنا سلم بن جنادة قال : حدثنا أبي قال : حدثنا هشام بن عروة عن أبيه : عن أبي هريرة قال : قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : ( آخر قرية في الإسلام خرابا المدينة )
قال شعيب الأرنؤوط : إسناده ضعيف

(15/179)


ذكر الإخبار عن وجود كثرة الزلازل في آخر الزمان

(15/180)


6777 - أخبرنا أحمد بن عمير بن يوسف بدمشق قال : حدثنا محمد بن عوف قال : حدثنا أبو المغيرة قال : حدثني أرطاة بن المنذر قال : حدثني ضمرة بن حبيب قال : سمعت سلمة بن نفيل السكوني قال : كنا جلوسا عند النبي صلى الله عليه و سلم وهو يوحى إليه فقال : ( إني غير لابث فيكم ولستم لابثين بعدي إلا قليلا وستأتوني أفنادا يفني بعضكم بعضا وبين يدي الساعة موتان شديد وبعده سنوات الزلازل )
قال شعيب الأرنؤوط : إسناده صحيح

(15/180)


ذكر الإخبار عن نفي تغيير قلوب المؤمنين في آخر الزمان عند خروج الدجال

(15/181)


6778 - أخبرنا عبد الله بن محمد الأزدي قال : حدثنا إسحاق بن إبراهيم قال : أخبرنا عفان بن مسلم قال : حدثنا حماد بن سلمة عن خالد الحذاء عن عبد الله بن شقيق عن عبد الله بن سراقة : عن أبي عبيدة بن الجراح قال : سمعت النبي صلى الله عليه و سلم يقول : ( إنه لم يكن نبي قبلي إلا وقد أنذر قومه الدجال وإني أنذركموه ) قال : فوصفه لنا وقال : ( لعله أن يدركه بعض من رآني أو سمع كلامي ) قالوا : يا رسول الله قلوبنا يومئذ مثلها اليوم ؟ فقال : ( أو خير )
قال شعيب الأرنؤوط : إسناده ضعيف

(15/181)


ذكر الإخبار عن عزة الدين وإظهاره في آخر الزمان

(15/182)


6779 - أخبرنا عمر بن محمد الهمداني حدثنا عبيد الله بن سعد بن إبراهيم حدثنا عمي حدثنا أبي عن صالح بن كيسان عن الزهري عن سعيد بن المسيب : عن أبي هريرة قال : قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : ( لا تقوم الساعة حتى تكون السجدة الواحدة خير من الدنيا وما فيها )
قال شعيب الأرنؤوط : إسناده صحيح على شرط البخاري

(15/182)


ذكر إنذار الأنبياء أممهم الدجال نعوذ بالله من فتنته

(15/183)


6780 - أخبرنا الحسن بن سفيان حدثنا محمد بن عبد الله بن نمير حدثنا محاضر عن هشام بن عروة عن وهب بن كيسان : عن ابن عمر رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : ( ما من نبي إلا وقد أنذر أمته الدجال وإني سأبين لكم شيئا تعلمون أنه كذلك إنه أعور وإن ربكم ليس بأعور وإنه بين عينيه مكتوب : كافر يقرؤه كل مؤمن كاتب وغير كاتب )
قال شعيب الأرنؤوط : إسناده حسن

(15/183)


ذكر الإخبار عن تحذير الأنبياء أممهم فتنة المسيح نعوذ بالله منه

(15/184)


6781 - أخبرنا علي بن أحمد بن بسطام بالبصرة قال : حدثنا عمرو بن العباس الأهوازي قال : حدثنا محمد بن مروان العقيلي قال : حدثنا يونس بن عبيد عن الحسن : عن عبد الله بن مغفل قال : قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : ( إنه لم يكن نبي إلا حذر أمته الدجال وإني أنذركموه وإنه كائن فيكم )
قال شعيب الأرنؤوط : إسناده قابل للتحسين لو سلم من عنعنة الحسن فإن محمد بن مروان العقيلي صدوق له أوهام

(15/184)


ذكر الخبر المدحض قول من زعم أن الدجال إذا خرج يكون معه المياه والطعام

(15/184)


6782 - أخبرنا أحمد بن خالد بن عبد الملك قال : حدثنا عيسى بن يونس قال : حدثنا إسماعيل بن أبي خالد عن قيس بن أبي حازم قال : حدثني المغيرة بن شعبة قال : ما سأل أحد النبي صلى الله عليه و سلم عن الدجال أكثر ما سألته فقال : ( إنه لن يضرك ) قلت : يا نبي الله يزعمون أن معه الأنهار والطعام قال : ( هو أهون على الله من ذلك )
قال شعيب الأرنؤوط : إسناده صحيح على شرط الشيخين

(15/184)


ذكر رؤية المصطفى صلى الله عليه و سلم ابن صياد بالمدينة

(15/185)


6783 - أخبرنا عبد الله بن محمد الأزدي قال : حدثنا إسحاق بن إبراهيم قال : أخبرنا أبو معاوية قال : حدثنا الأعمش عن شقيق : عن عبد الله قال : كنت أمشي مع رسول الله فمر بابن صياد فقال النبي صلى الله عليه و سلم : ( إني قد خبأت لك خبأ ) فقال : هو الدخ فقال النبي صلى الله عليه و سلم : ( إخسأ فلن تعدو قدرك ) قال : فقال عمر رضي الله : دعني فأضرب عنقه قال : ( لا إن يكن الذي تخاف فلن تستطيع قتله )
قال شعيب الأرنؤوط : إسناده صحيح على شرط الشيخين

(15/185)


ذكر وصف العرش الذي كان يراه ابن صياد في تلك الأيام

(15/187)


6784 - أخبرنا عمر بن محمد الهمداني قال : حدثنا محمد بن عبد الأعلى قال : حدثنا معتمر بن سليمان عن أبيه عن أبي نضرة : عن جابر بن عبد الله قال : لقي نبي الله صلى الله عليه و سلم ابن صائد ومعه أبو بكر و عمر قال : و ابن صائد مع الغلمان فقال له رسول الله صلى الله عليه و سلم : ( أتشهد أني رسول الله ؟ ) قال : أتشهد أني رسول الله ؟ فقال نبي الله : ( آمنت بالله وبرسوله ) قال : فقال رسول الله صلى الله عليه و سلم : ( ما ترى ؟ ) قال : أرى عرشا على الماء فقال صلى الله عليه و سلم : ( ترى عرش إبليس على البحر ) قال : ( انظر ما ترى ) قال : أرى صادقين وكاذبين فقال رسول الله صلى الله عليه و سلم : ( لبس على نفسه ) فدعاه
قال شعيب الأرنؤوط : إسناده صحيح على شرط مسلم

(15/187)


ذكر الإخبار عن الوقت الذي ولد فيه الدجال

(15/187)


6785 - أخبرنا محمد بن الحسن بن قتيبة قال : حدثنا حرملة بن يحيى قال : حدثنا ابن وهب قال : أخبرنا يونس عن ابن شهاب أن سالم بن عبد الله أخبره : أن ابن عمر أخبره أن عمر انطلق مع رسول الله صلى الله عليه و سلم في رهط قبل ابن صياد حتى وجدوه يلعب مع الصبيان عند أطم بني مغالة وقد قارب ابن صياد يومئذ الحلم فلم يشعر حتى ضرب رسول الله صلى الله عليه و سلم ظهره بيده ثم قال رسول الله لابن صياد : ( أتشهد أني رسول الله ؟ ) فقال ابن صياد : أتشهد أني رسول الله فرفضه رسول الله وقال : ( آمنت بالله وبرسوله ) ثم قال له رسول الله : ( ماذا ترى ) ؟ قال ابن صياد : يأتيني صادق وكاذب قال له رسول الله صلى الله عليه و سلم : ( خلط عليك الأمر ) ثم قال له رسول الله صلى الله عليه و سلم : ( خبأت لك خبأ ) فقال ابن صياد : هو الدخ فقال له رسول الله : ( إخسأ فلن تعدو قدرك ) فقال له عمر بن الخطاب : دعني يا رسول الله أضرب عنقه فقال له رسول الله : ( إن أدركته فلن تسلط عليه وإن لم تدركه فلا خير لك في قتله )
قال ابن شهاب : قال سالم : وسمعت ابن عمر يقول : انطلق بعد ذلك رسول الله صلى الله عليه و سلم و أبي بن كعب الى النخل التي فيها ابن صياد حتى إذا دخل رسول الله النخل طفق يتقي بجزوع النخل وهو يحب أن يسمع من ابن صياد شيئا قبل أن يراه ابن صياد فرآه رسول الله وهو مضطجع على فراش في قطيفة له فيها زمزمة فرأت أم ابن صياد رسول الله وهو يتقي بجذوع النخل فقالت لابن صياد فقال رسول الله : ( لو تركتيه ) قال ابن عمر : فقام رسول الله في الناس فأثنى على الله بما هو أهله ثم ذكر الدجال فقال : ( إني أنذركموه ما من نبي إلا قد أنذر قومه لقد أنذر نوح قومه ولكني أقول لكم فيه قولا لم يقله نبي لقومه : تعلموا أنه أعور وأن الله ليس بأعور )
قال شعيب الأرنؤوط : إسناده صحيح على شرط مسلم

(15/187)


ذكر الإخبار عن وصف الملحمة التي تكون للمسلمين مع بني الأصفر قبل خروج المسيح الدجال

(15/191)


6786 - أخبرنا أحمد بن علي بن المثنى قال : حدثنا محمد بن أبي بكر المقدمي قال : حدثنا وهب بن جرير حدثنا أبي عن حميد بن هلال عن أبي قتادة : عن أسير بن جابر قال : هاجت ريح ونحن عند عبد الله فغضب ابن مسعود حتى عرفنا الغضب في وجهه فقال : ويحك إن الساعة لا تقوم حتى لا يقسم ميراث ولا يفرح بغنيمة ثم ضرب بيده الى الشام وقال : عدو يجتمع للمسلمين من هاهنا فيلتقون فتشترط شرطة الموت : لا ترجع إلا وهي غالبة فيقتتلون حتى تغيب الشمس فيفيء هؤلاء وهؤلاء وكل غير غالب [ وتفنى الشرطة ] ثم تشترط الغد شرطة الموت : لا ترجع إلا وهي غالبة فيقتتلون حتى تغيب الشمس فيفيء هؤلاء وهؤلاء وكل غير غالب [ وتفنى الشرطة ] ثم تشترط الغد شرطة الموت في اليوم الثالث لا ترجع إلا وهي غالبة فيقتتلون حتى تغيب الشمس فيفيء هؤلاء وهؤلاء وكل غير غالب [ وتفنى الشرطة ] ثم يلتقون في اليوم الرابع فيقاتلونهم ويهزمونهم حتى تبلغ الدماء نحر الخيل [ ويقتتلون حتى إن بني الأب كانو يتعادون على مئة ] فيقتلون حتى لا يبقي منه رجل واحد فأي ميراث يقسم بعد هذا وأي غنيمة يفرح بها ثم يستفتحون القسطنطينية فبينما هم يقسمون الدنانير بالترسة إذ أتاهم فزع أكبر من ذلك : إن الدجال قد خرج في ذراريكم فيرفضون ما في أيديهم ويقبلون ويبعثون طليعة فوارس قال رسول الله صلى الله عليه و سلم هم يومئذ خير فوارس الأرض إني لأعلم أسماءهم وأسماء آبائهم وقبائلهم وألوان خيولهم )
قال شعيب الأرنؤوط : إسناده صحيح على شرط مسلم

(15/191)


ذكر الإخبار عن وصف العلامتين اللتين تظهران عند خروج المسيح الدجال من وثاقه

(15/193)


6787 - أخبرنا هارون بن عيسى بن السكين ببلد الموصل قال : حدثنا الفضل بن موسى مولى بني هاشم قال : حدثنا عون بن كهمس قال : حدثني أبي عن عبد الله بن بريدة : عن يحيى بن يعمر أنه قال لفاطمة بنت قيس حدثيني بشيء سمعتيه من رسول الله صلى الله عليه و سلم ولا تحدثيني بشيء لم تسمعيه من رسول الله صلى الله عليه و سلم قالت : نعم نودي بالصلاة جامعة فاجتمع الناس وفزعوا قالت : فصعد رسول الله صلى الله عليه و سلم المنبر فحمد الله وأثنى عليه وقال : ( إني لم أجمعكم لرغبة ولا لرهبة ولكن حديث حدثنيه تميم الداري زعم أنه ركب البحر في ثلاثين رجلا من لخم وجزام قال : فلعب بنا البحر - وربما قال : لعب بنا الموج - شهرا ثم قذف بنا السفينة الى جزيرة في البحر قال : فخرجنا إليها فلقيتنا حارية تجر شعرها لا ندري مقبلة هي أم مدبرة قلنا : ما أنت ؟ قالت : أنا الجساسة قلنا : أخبرينا قالت : عليكم بصاحب الدير وهو يخبركم ويستخبركم قال : فدخلنا عليه فإذا رجل ذكر من عظمه ما شاء الله وهو موثق الى حبل بالحديد فقلنا : من أنت ؟ قال : أخبروني عما أسألكم عنه قالوا : سلنا قال : ما فعل نخل بيسان يطعم ؟ قلنا : نعم قال : يوشك أن لا يطعم ثم قال : أخبروني عن عين زغر بها ماء ؟ قلنا : نعم قال : يوشك أن لا يكون بها ماء ثم قال : أخبروني عن هذا الرجل هل خرج ؟ قالوا : نعم قال : إنه صادق فاتبعوه فقلنا : من أنت ؟ قال : أنا الدجال
قال كهمس : فذكر ابن بريدة شيئا لم أحفظه إلا أنه قال : ( تطوى له الأرض ويأتي على جميعهن في أربعين صباحا )

(15/193)


ذكر العلامة الثالثة التي تظهر في العرب عند خروج الدجال من وثاقه كفانا الله وكل مسلم شره وفتنته

(15/195)


6788 - أخبرنا عمر بن محمد الهمداني قال : حدثنا عبد الملك بن سليمان القرقساني قال : حدثنا عيسى بن يونس قال : حدثنا عمران بن سليمان القمي عن الشعبي قال : سمعت فاطمة بنت قيس تقول : صعد رسول الله صلى الله عليه و سلم المنبر فحمد الله وأثنى عليه ثم قال : ( أنذركم الدجال فإنه لم يكن نبي قبلي إلا وقد أنذره أمته وهو كائن فيكم أيتها الأمة إنه لا نبي بعدي ولا أمة بعدكم ألا إن تميما الداري أخبرني أن ابن عم له وأصحابه ركبوا بحر الشام فانتهوا الى جزيرة من جزائره فإذا هم بدهماء تجر شعرها قالوا : ما أنت ؟ قالت : الجساسة أو الجاسسة - قالوا : أخبرينا قالت : ما أنا بمخبرتكم عن شيء ولا سائلتكم عنه ولكن ائتوا الدير فإن فيه رجلا بالأشواق الى لقائكم فأتوا الدير فإذا هم برجل ممسوح العين موثق في الحديد الى سارية فقال : من أين أنتم ومن أنتم ؟ قالوا : من أهل الشام قال : فمن أنتم ؟ قالوا : نحن العرب قال : فما فعلت العرب ؟ قالوا : خرج فيهم نبي بأرض تيماء قال : فما فعل الناس ؟ قالوا : فيهم من صدقه وفيهم من كذبه قال : أما إنهم إن يصدقوه ويتبعوه خير لهم لو كانوا يعلمون ثم قال : ما بيوتكم ؟ قالوا : من شعر وصوف تغزله نساؤنا قال : فضرب بيده على فخذه ثم قال : هيهات ثم قال : ما فعلت بحيرة طبرية ؟ قالوا : تدفق جوانبها يصدر من أتاها فضرب بيده على فخذه ثم قال : هيهات ثم قال : ما فعلت عين زغر ؟ قالوا : تدفق جوانبها يصدر من أتاها قال : فضرب بيده على فخذه ثم قال : هيهات ثم قال : ما فعل نخل بيسان ؟ قالوا : يؤتي جناه في كل عام قال : فضرب بيده على فخذه ثم قال : هيهات ثم قال : أما إني لو قد حللت من وثاقي هذا لم يبق منهل إلا وطئته إلا مكة وطيبة فإنه ليس لي عليهما سبيل ) فقال رسول الله صلى الله عليه و سلم : ( هذه طيبة حرمتها كما حرم إبراهيم مكة والذي نفسي بيده ما فيها نقب في سهل ولا جبل إلا وعليه ملكان شاهرا السيف يمنعان الدجال الى يوم القيامة )
قال شعيب الأرنؤوط : حديث صحيح

(15/195)


6789 - أخبرنا الفضل بن الحباب حدثنا أحمد بن يحيى بن حميد الطويل عن حماد بن سلمة عن داود بن أبي هند عن الشعبي : عن فاطمة بنت قيس أن رسول الله صلى الله عليه و سلم جاء ذات يوم مسرعا فصعد المنبر فنودي في الناس : الصلاة جامعة فاجتمع الناس فقال : ( أيها الناس إني لم أدعكم لرغبة ولا لرهبة نزلت ولكن تميميا الداري أخبرني أن ناس من أهل فلسطين ركبوا البحر فقذفتهم الريح الى جزيرة من جزائر البحر فإذا هم بدابة لا يدرى أذكر هو أم أنثى من كثرة الشعر فقالوا : من أنت ؟ قالت : أنا الجساسة قالوا : أخبرينا قالت : ما أنا بمخبرتكم ولا مستخبرتكم ولكن ها هنا من هو فقير الى أن يخبركم والى أن يستخبركم فأتوا الدير فإذا برجل مرير مصفد بالحديد فقال : من أنتم ؟ قالوا : نحن العرب قال : هل بعث النبي ؟ قالوا : نعم قال : فهل تبعته العرب ؟ قالوا : نعم قال : ذلك خير لهم قال : ما فعلت فارس ؟ قالوا : لم يظهر عليها قال : أما إنه سيظهر عليها ثم قال : ما فعلت عين زغر ؟ قالوا : تدفق ملأى قال : فما فعل نخل بيسان ؟ قالوا : قد أطعم أوائله فوثب عليه وثبة حتى خشينا أن سيغلب فقلنا : من أنت ؟ قال : أنا الدجال أما إني سأطأ الأرض كلها إلا مكة وطيبة ) فقال رسول الله صلى الله عليه و سلم : ( أبشروا معشر المسلمين هذه طيبة لا يدخلها )
قال شعيب الأرنؤوط : حديث صحيح

(15/198)


ذكر الإخبار عما يجب على المرء من المبادرة بالأعمال الصالحة قبل خروج المسيح نعوذ بالله منه

(15/199)


6790 - أخبرنا الحسن بن سفيان قال : حدثنا أمية بن بسطام قال : حدثنا يزيد بن زريع قال : حدثنا شعبة عن قتادة عن الحسن عن زياد بن رياح : عن أبي هريرة عن النبي صلى الله عليه و سلم قال : ( بادروا بالعمل ستا : الدجال والدخان ودابة الأرض وطلوع الشمس من مغربها وأمر العامة وخويصة أحدكم )
قال شعيب الأرنؤوط : إسناده صحيح على شرط مسلم

(15/199)


ذكر البيان بأن هذا العدد المذكور للأشياء المتوقعة قبل خروج المسيح ليس بعدد لم يرد به النفي عما وراءه

(15/200)


6791 - أخبرنا عبد الله بن محمد الأزدي قال : حدثنا إسحاق بن إبراهيم قال : أخبرنا النضر بن شميل قال : حدثنا شعبة قال : حدثنا الفرات القزاز قال : سمعت أبا الطفيل يحدث : عن حذيفة بن أسيد قال : بينا رسول الله صلى الله عليه و سلم في غرفة ونحن تحتها إذ أشرف علينا رسول الله صلى الله عليه و سلم فقال : ( ماذا تتذاكرون ؟ ) قلنا : نذكر الساعة قال : ( فإنها لا تكون حتى يكون بين يديها عشر آيات : طلوع الشمس من مغربها والدجال والدخان و عيسى ابن مريم والدابة وخروج يأجوج ومأجوج وخسف بالمشرق وخسف بالمغرب وخسف بجزيرة العرب ونار تخرج من موضع كذا ) ؟ قال : أحسبه قال : ( تقيل معهم حيث قالوا وتنزل معهم حيث ينزلون ) قال شعبة : وحدثني عبد العزيز بن رفيع عن أبي الطفيل عن حذيفة بن أسيد مثله ولم يرفعه
قال شعيب الأرنؤوط : إسناده صحيح على شرط مسلم

(15/200)


ذكر الإخبار عن الموضع الذي يخرج من ناحيته الدجال

(15/202)


6792 - أخبرنا محمد بن الحسين بن مكرم قال : حدثنا محمد بن مسلم بن وارة قال : حدثنا محمد بن سعيد بن سابق قال : حدثنا عمرو بن أبي قيس عن مطرف عن الشعبي عن بلال بن أبي هريرة : عن أبيه عن النبي صلى الله عليه و سلم قال : ( يخرج الدجال من ها هنا ) وأشار نحو المشرق
قال أبو حاتم رضي الله عنه : قول أبي هريرة ( وأشار نحو المشرق ) أراد به البحرين لأن البحرين مشرق المدينة وخروج الدجال يكون من جزيرة من جزائرها لا من خراسان والدليل على صحة هذا أنه موثق في جزيرة من جزائر البحر على ما أخبر تميم الداري وليس بخراسان بحر ولا جزيرة

(15/202)


ذكر الإخبار عن السبب الذي يكون خروج المسيح به

(15/203)


6793 - أخبرنا أحمد بن علي بن المثنى قال : حدثنا أبو خيثمة قال : حدثنا روح بن أسلم قال : حدثنا حماد بن سلمة عن أيوب و عبيد الله بن عمر عن نافع : أن ابن عمر رأى ابن صائد في سكة من سكك المدينة فسبه ابن عمر ووقع فيه فانتفخ حتى سد الطريق فضربه ابن عمر بعصا فسكن حتى عاد فانتفخ حتى سد الطريق فضربه ابن عمر بعصا معه حتى كسرها عليه فقالت له حفصة ما شأنك وشأنه ما يولعك به أما سمعت رسول الله صلى الله عليه و سلم يقول : ( إنما يخرج الدجال من غضبة يغضبها )
قال أبو حاتم رضي الله عنه : رؤية حفصة ابن عمر وضربه حيث كان يضرب المسيح بالعصا كان ذلك في حياة رسول الله صلى الله عليه و سلم
قال شعيب الأرنؤوط : حديث صحيح

(15/203)


ذكر الإخبار عن العلامة التي يعرف بها الدجال عند خروجه

(15/205)


6794 - أخبرنا الحسن بن سفيان قال : حدثنا العباس بن الوليد النرسي قال : حدثنا يزيد بن زريع قال : حدثنا سعيد عن قتادة : عن أ نس أن نبي الله صلى الله عليه و سلم قال : ( إن بين عينيه مكتوب : ك ف ر يقرؤه كل مؤمن من أمي وكاتب - يعني الدجال - )
قال شعيب الأرنؤوط : إسناده صحيح على شرط الشيخين

(15/205)


ذكر الإخبار عن وصف عين الدجال التي هي العوراء من عينيه

(15/206)


6795 - أخبرنا عمران بن موسى بن مجاشع قال : حدثنا عبيد الله بن معاذ بن معاذ قال : حدثنا أبي قال : حدثنا شعبة عن حبيب بن الزبير عن عبد الله بن أبي الهذيل عن عبد الرحمن بن أبزى عن عبد الله بن خباب : عن أبي بن كعب عن النبي صلى الله عليه و سلم أنه قال : ( الدجال عينه خضراء كزجاجة وتعوذوا بالله من عذاب القبر )
قال شعيب الأرنؤوط : إسناده صحيح

(15/206)


ذكر الإخبار عن وصف خلقة الدجال ومن كان يشبه من هذه الأمة

(15/207)


6796 - أخبرنا سليمان بن الحسن العطار قال : حدثنا عبيد الله بن معاذ بن معاذ قال : حدثنا أبي قال : حدثنا شعبة عن سماك عن عكرمة : عن ابن عباس عن النبي صلى الله عليه و سلم أنه ذكر الدجال فقال : ( أعور هجان أزهر كأن رأسه أصلة أشبه الناس بعبد العزى بن قطن فإن هلك الهلك فإن ربكم ليس بأعور )
قال شعيب الأرنؤوط : حديث صحيح

(15/207)


ذكر الإخبار عن فرار الناس من المسيح عند ظهوره

(15/208)


6797 - أخبرنا أبو يعلى قال : حدثنا مجاهد بن موسى المخرمي قال : حدثنا مكي بن إبراهيم قال : حدثنا ابن جريج عن أبي الزبير قال : سمعت جابرا يقول : حدثتني أم شريك أنها سمعت رسول الله صلى الله عليه و سلم يقول : ( ليفرن الناس من الدجال في الجبال ) قالت أم شريك : يا رسول الله فأين العرب يومئذ ؟ قال : ( هم قليل )
قال شعيب الأرنؤوط : إسناده صحيح على شرط مسلم

(15/208)


ذكر الإخبار عن تبع الدجال نعوذ بالله من شرهم

(15/209)


6798 - أخبرنا محمد بن الحسين بن الخليل قال حدثنا عبد الرحمن بن إبراهيم قال حدثنا الوليد قال : حدثنا الأوزاعي قال : حدثنا إسحاق بن عبد الله بن أبي طلحة قال : حدثني أنس بن مالك : قال : قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : ( يتبع الدجال سبعون ألفا من يهود أصبهان عليهم الطيالسة )
قال شعيب الأرنؤوط : إسناده صحيح على شرط البخاري

(15/209)


ذكر الإخبار عن بعض الفتن التي يبتلي الله جل وعلا البشر بكونه مع المسيح

(15/209)


6799 - أخبرنا أحمد بن علي بن المثنى قال : حدثنا أبو خيثمة قال : حدثنا جرير عن مغيرة عن نعيم بن أبي هند عن ربعي بن جراش قال : اجتمع حذيفة وأبو مسعود فقال حذيفة : أنا أعلم بما مع الدجال منه إن معه نهرا من نار ونهرا من ماء فالذي يرون أنه نار : ماء والذي يرون أنه ماء : نار فمن أدرك ذلك منكم فأراد الماء فليشرب من الذي يرى أنه نار فإنه سيجده ماء قال أبو مسعود : هكذا سمعت رسول الله صلى الله عليه و سلم يقول
قال شعيب الأرنؤوط : إسناده صحيح على شرط مسلم

(15/209)


ذكر خبر قد يوهم غير المتبحر في صناعة العلم أنه مضاد لخبر أبي مسعود الذي ذكرناه

(15/211)


6800 - أخبرنا عبد الله بن محمد الأزدي قال : حدثنا إسحاق بن إبراهيم الحنظلي قال : أخبرنا جرير عن إسماعيل بن أبي خالد عن قيس بن أبي حازم : عن المغيرة بن شعبة قال : قلت : يا رسول الله بلغني أن مع الدجال جبال الخبز وأنهار الماء فقال رسول الله صلى الله عليه و سلم : ( هو أهون على الله من ذلك ) قال : المغيرة : فكنت من أكثر الناس سؤالا عنه فقال لي رسول صلى الله عليه و سلم : ( ليس بالذي يضرك )
قال أبو حاتم رضي الله عنه : إنكار المصطفى صلى الله عليه و سلم على المغيرة بأن مع الدجال أنهار الماء ليس يضاد خبر أبي مسعود والذي ذكرناه لأنه أهون على الله من أن يكون معه نهر الماء يجري والذي معه يرى أنه ماء ولا ماء من غير أن يكون بينهما تضاد
قال شعيب الأرنؤوط : إسناده صحيح على شرط الشيخين

(15/211)


ذكر الإخبار عن البعض الآخر من الفتن التي تكون مع الدجال

(15/211)


6801 - أخبرنا ابن قتيبة قال : حدثنا ابن أبي السري قال : حدثنا عبد الرزاق قال : أخبرنا معمر عن الزهري عن عبيد الله بن عبد الله : أن أبا سعيد الخدري حدثه قال : حدثنا رسول الله صلى الله عليه و سلم عن الدجال فقال فيما حدثنا : ( يأتي الدجال وهو محرم عليه أن يدخل أنقاب المدينة فيخرج إليه رجل وهو خير الناس يومئذ - أو من خيرهم - فيقول : أشهد أنك الدجال الذي حدثنا رسول الله صلى الله عليه و سلم حديثه فيقول الدجال : أرأيتم إن قتلت هذا ثم أحييته أتشكون في الأمر ؟ فيقولون : لا فيسلط عليه فيقتله ثم يحييه فيقول حين يحيى : والله ما كنت بأشد بصيرة فيك مني الآن فيريد قتله الثانية فلا يسلط عليه )
قال معمر : يرون أن هذا الرجل الذي يقتله الدجال ثم يحييه : الخضر
قال شعيب الأرنؤوط : حديث صحيح

(15/211)


ذكر الخبر الدال على أن الدجال لا يفتتن به كل الناس ولا يزيل الإمامة عمن كانت له الى نزول عيسى بن مريم

(15/213)


6802 - أخبرنا عبد الله بن محمد بن سلم قال : حدثنا عبد الرحمن بن إبراهيم قال : حدثنا الوليد بن مسلم قال : حدثنا الأوزاعي عن ابن شهاب أن نافع بن أبي نافع مولى أبي قتادة أخبره : أن أبا هريرة قال : قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : ( كيف أنتم إذا نزل ابن مريم فيكم وإمامكم منكم )
قال شعيب الأرنؤوط : إسناده صحيح على شرط البخاري

(15/213)


ذكر الإخبار عن نفي دخول الدجال حرم الله جل وعلا

(15/214)


6803 - أخبرنا عبد الله بن محمد بن سلم قال : حدثنا عبد الرحمن بن إبراهيم قال : حدثنا الوليد بن مسلم قال : حدثنا الأوزاعي قال : حدثني إسحاق بن عبد الله بن أبي طلحة قال : حدثني أنس بن مالك قال : قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : ( ليس من بلد إلا سيطؤه الدجال إلا مكة والمدينة ليس نقب من أنقابها إلا عليه الملائكة صافين يحرسونها فينزل السبخة فترجف المدينة بأهلها ثلاث رجفات يخرج إليه كل كافر ومنافق )
قال شعيب الأرنؤوط : إسناده صحيح على شرط البخاري

(15/214)


ذكر الإخبار عن نفي دخول الدجال مدينة المصطفى صلى الله عليه و سلم

(15/215)


6804 - أخبرنا عبد الكبير بن عمر الخطابي قال : حدثنا أحمد بن سنان قال : حدثنا يزيد بن هارون قال : أخبرنا شعبة عن قتادة : عن أنس عن النبي صلى الله عليه و سلم قال : ( المدينة يأتيها الدجال فيجد الملائكة يحرسونها فلا يدخلها الدجال ولا الطاعون إن شاء الله تعالى )
قال شعيب الأرنؤوط : إسناده صحيح على شرط الشيخين

(15/215)


ذكر الإخبار عن وصف عدد الملائكة التي تحرس حرم المصطفى صلى الله عليه و سلم عن دخول الدجال إياها

(15/216)


6805 - أخبرنا محمد بن صالح بن ذريح بعكبرا قال : حدثنا مسروق بن المرزبان قال : حدثنا أبي عن مسعر بن كدام عن سعد بن إبراهيم عن أبيه : عن أبي بكرة أن النبي صلى الله عليه و سلم قال : ( لا يدخل المدينة رعب المسيح لها يومئذ سبعة أبواب على كل باب ملكان )
قال شعيب الأرنؤوط : حديث صحيح

(15/216)


ذكر الإخبار عن ظهور أهل المدينة على من يكون مع الدجال في ذلك الزمان

(15/217)


6806 - أخبرنا ابن قتيبة قال : حدثنا حرملة بن يحيى قال : حدثنا ابن وهب قال : أخبرنا يونس عن ابن شهاب قال : حدثني سالم بن عبد الله : عن أبيه أن رسول الله صلى الله عليه و سلم قال : ( تقاتلكم اليهود فتظهرون عليهم حتى يقول الحجر : يا مسلم هذا يهودي ورائي فاقتله )
قال شعيب الأرنؤوط : إسناده صحيح على شرط مسلم

(15/217)


ذكر الإخبار عن العلامة التي بها يعرف نجاة المرء من فتنة الدجال

(15/218)


6807 - أخبر أبو يعلى قال : حدثنا أبو كريب قال : حدثنا يحيى بن آدم عن أبي بكر بن عياش عن الأعمش عن سليمان بن ميسرة عن طارق بن شهاب : عن حذيفة قال : كنا عند النبي صلى الله عليه و سلم فذكر الدجال فقال : ( لفتنة بعضكم أخوف عندي من فتنة الدجال إنها ليست من فتنة صغيرة ولا كبيرة إلا تتضع لفتنة الدجال فمن نجا من فتنة ما قبلها نجا منها وإنه لا يضر مسلما مكتوب بين عينيه : كافر مهجاة ك ف ر )
قال شعيب الأرنؤوط : إسناده صحيح

(15/218)


ذكر البيان بأن تميم هم أشد هذه الأمة على الدجال نعوذ بالله من شر الدجال

(15/219)


6808 - أخبرنا عبد الله بن محمد الأزدي حدثنا إسحاق بن إبراهيم أخبرنا جرير عن عمارة بن القعقاع عن أبي زرعة : عن أبي هريرة قال : لا أزال أحب بني تميم بعد ثلاث سمعتهن من رسول الله صلى الله عليه و سلم : قدم منهم سبي على رسول الله صلى الله عليه و سلم فكان على بعضهم رقبة من بني إسماعيل فقال رسول الله صلى الله عليه و سلم : ( أعتقها فإنها من ولد إسماعيل ) وجاءته صدقات بني تميم فقال رسول الله صلى الله عليه و سلم : ( وهذه صدقات قومنا ) وسمعته يقول : ( هم أشد أمتي على الدجال )
قال شعيب الأرنؤوط : إسناده صحيح على شرط الشيخين

(15/219)


ذكر الإخبار عن فتح الله جل وعلا على المسلمين عند قتالهم الدجال

(15/220)


6809 - أخبرنا علي بن حمدون بن هشام قال : حدثنا أحمد بن سعيد الدرامي قال : حدثنا عثمان بن عمر قال : حدثنا شعبة عن سماك بن حرب عن جابر بن سمرة : عن نافع بن عتبة أن رسول الله صلى الله عليه و سلم قال : ( تقاتلون جزيرة العرب فيفتحه الله عليكم وتقاتلون الفرس فيفتحه الله عليكم ثم تقاتلون الدجال فيفتحه الله عليكم )
قال شعيب الأرنؤوط : إسناده حسن على شرط مسلم

(15/220)


ذكر الإخبار عن البلد الذي يهلك الله جل وعلا الدجال به

(15/221)


6810 - أخبرنا الفضل بن الحباب قال : حدثنا موسى بن إسماعيل قال : حدثنا إسماعيل بن جعفر عن العلاء عن أبيه : عن أبي هريرة أن النبي صلى الله عليه و سلم قال : ( يأتي المسيح من قبل المشرق وهمته المدينة حتى ينزل عند أحد ثم يغدو قبل الشام وهناك يهلك )
قال شعيب الأرنؤوط : إسناده صحيح على شرط مسلم

(15/221)


ذكر الإخبار عن قاتل المسيح ووصف الموضع الذي يقتله فيه

(15/221)


6811 - أخبرنا محمد بن الحسن بن قتيبة قال : حدثني يزيد بن موهب قال : حدثني الليث بن سعد عن ابن شهاب أنه سمع عبد الله بن ثعلبة الأنصاري يحدث عن عبد الرحمن بن يزيد الأنصاري من بني عمرو بن عوف قال : سمعت عمي مجمع بن جارية يقول : سمعت رسول الله صلى الله عليه و سلم يقول : ( يقتل ابن مريم الدجال بباب لد )
قال شعيب الأرنؤوط : حديث صحيح لغيره

(15/221)


ذكر قدر مكث الدجال في الأرض عند خروجه من وثاقه

(15/223)


6812 - أخبرنا أبو يعلى قال : حدثنا أبو خيثمة قال : حدثنا يونس بن محمد قال : حدثنا صالح بن عمر قال : حدثنا عاصم بن كليب عن أبيه قال : سمعت أبا هريرة يقول : أحدثكم ما سمعت من رسول الله صلى الله عليه و سلم الصادق المصدوق ؟ حدثنا رسول الله أبو القاسم الصادق المصدوق : ( إن الأعور الدجال مسيح الضلالة يخرج من قبل المشرق في زمان اختلاف من الناس وفرقة فيبلغ ما شاء الله من الأرض في أربعين يوما الله أعلم ما مقدارها الله أعلم ما مقدارها - مرتين - وينزل الله عيسى ابن مريم فيؤمهم فإذا رفع رأسه من الركعة قال : سمع الله لمن حمده قتل الله الدجال وأظهر المؤمنين )
قال أبو حاتم رضي الله عنه : في هذا الخبر : ( فيؤمهم ) أراد به : فيأمرهم بالإمامة إذ العرب تنسب الفعل الى الأمر كما تنسبه الى الفاعل كما ذكرنا في غير موضع من كتبنا
قال شعيب الأرنؤوط : إسناده قوي

(15/223)


ذكر ذوبان الدجال عند رؤيته عيسى ابن مريم قبل قتله إياه

(15/224)


6813 - أخبرنا محمد بن أحمد بن أبي عون قال : حدثنا أبو ثور قال : حدثنا معلى بن منصور قال : حدثنا سليمان بن بلال قال : حدثنا سهيل عن أبيه : عن أبي هريرة أن رسول الله صلى الله عليه و سلم قال : ( لا تقوم الساعة حتى تنزل الروم بالأعماق أو بدابق فيخرج إليهم جيش من أهل المدينة هم خيار أهل الأرض يومئذ فإذا تصافوا قالت الروم : خلوا بيننا وبين الذين سبوا منا نقاتلهم فيقول المسلمون : لا والله لا نخلي بينكم وبين إخواننا فيقاتلونهم فينهزم ثلث لا يتوب الله عليهم أبدا ثم يقتل ثلثهم وهم أفضل الشهداء عند الله ويفتتح ثلث فيفتتحون القسطنطينية فبينما هم يقسمون الغنائم قد علقوا سيوفهم بالزيتون إذ صاح فيهم الشيطان : إن المسيح قد خلفكم في أهاليكم فيخرجون وذلك باطل فإذا جاؤوا الشام خرج - يعني الدجال - فبينما هم يعدون للقتال ويسوون الصفوف إذ أقيمت الصلاة فينزل عيسى ابن مريم فإذا رآه عدو الله يذوب كما يذوب الملح ولو تركوه لذاب حتى يهلك ولكنه يقتله الله بيده فيريهم دمه بحربته )
قال شعيب الأرنؤوط : إسناده صحيح

(15/224)


ذكر الإخبار عن وصف الأمن الذي يكون في الناس بعد قتل ابن مريم الدجال

(15/225)


6814 - أخبرنا عبد الله بن محمد الأزدي قال : حدثنا إسحاق بن إبراهيم قال : أخبرنا معاذ بن هشام قال : حدثني أبي عن قتادة عن عبد الرحمن بن آدم : عن أبي هريرة عن رسول الله صلى الله عليه و سلم قال : ( الأنبياء أخوة لعلات وأمهاتهم شتى وأنا أولى الناس بعيسى ابن مريم وإنه نازل فاعرفه فإنه رجل ينزع الى الحمرة والبياض كأن رأسه يقطر وإن لم يصبه بلة وإنه يدق الصليب ويقتل الخنزير ويفيض المال ويضع الجزية وإن الله يهلك في زمانه الملل كلها غير الإسلام ويهلك الله المسيح الضال الأعور الكذاب ويلقي الله الأمنة حتى يرعى الأسد مع الإبل والنمر مع البقر والذئاب مع الغنم ويلعب الصبيان مع الحيات لا يضر بعضهم بعضا )
قال شعيب الأرنؤوط : إسناده صحيح على شرط مسلم

(15/225)


ذكر الإخبار عما يفعل عيسى ابن مريم بمن نجاه الله من فتنة المسيح

(15/226)


6815 - أخبرنا محمد بن أحمد بن عبيد بن فياض بدمشق قال : حدثنا الوليد بن عتبة قال : حدثنا الوليد بن مسلم قال : حدثنا ابن جابر عن يحيى بن جابر عن عبد الرحمن بن جبير بن نفير عن أبيه : عن النواس بن سمعان عن رسول الله صلى الله عليه و سلم ( أن عيسى ابن مريم يأتي قوما قد عصمهم الله من الدجال فيمسح وجوههم بدرجاتهم في الجنة )
قال شعيب الأرنؤوط : إسناده صحيح

(15/226)


ذكر الإخبار عن رفع التباغض والتحاسد والشحناء عند نزول عيسى ابن مريم صلوات الله عليه

(15/227)


6816 - أخبرنا عبد الله بن محمد الأزدي قال : حدثنا إسحاق بن إبراهيم قال : أخبرنا عمرو بن محمد العنقزي قال : حدثنا ليث بن سعد عن المقبري عن عطاء بن ميناء : عن أبي هريرة عن رسول الله صلى الله عليه و سلم قال : ( لينزلن ابن مريم حكما عادلا فيكسر الصليب ويقتل الخنزير وليضعن الجزية ولتتركن القلاص فلا يسعى عليها ولتذهبن الشحناء والتباغض والتحاسد وليدعون الى المال فلا يقبله أحد )
قال شعيب الأرنؤوط : إسناده صحيح على شرط مسلم

(15/227)


ذكر البيان بأن نزول عيسى ابن مريم من أعلام الساعة

(15/228)


6817 - أخبرنا محمد بن الحسن بن الخليل قال : حدثنا هشام بن عمار قال : حدثنا الوليد بن مسلم قال : حدثنا شيبان بن عبد الرحمن عن عاصم عن أبي رزين عن أبي يحيى مولى ابن عفراء : عن ابن عباس عن النبي صلى الله عليه و سلم في قوله : { وإنه لعلم للساعة } [ الزخرف : 61 ] قال : ( نزول عيسى ابن مريم من قبل يوم القيامة )

(15/228)


ذكر خبر قد يوهم من لم يحكم صناعة الحديث أن خبر عمرو بن محمد الذي ذكرناه وهم

(15/230)


6818 - أخبرنا ابن قتيبة قال : حدثنا يزيد ابن موهب قال : حدثنا الليث بن سعد عن ابن شهاب عن سعيد بن المسيب : أنه سمع أبا هريرة يقول : قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : ( والذي نفسي بيده ليوشكن أن ينزل فيكم ابن مريم حكما مقسطا يكسر الصليب ويقتل الخنزير ويضع الجزية ويفيض المال حتى لا يقبله أحد )
قال أبو حاتم رضي الله عنه : سمع هذا الخبر ليث بن سعد عن سعيد المقبري عن عطاء بن ميناء عن أبي هريرة وسمعه عن الزهري عن سعيد بن المسيب عن أبي هريرة فالطريقان جميعا محفوظان
قال شعيب الأرنؤوط : إسناده صحيح

(15/230)


ذكر البيان بأن إمام هذه الأمة عند نزول عيسى ابن مريم يكون منهم دون أن يكون عيسى إمامهم في ذلك الزمان

(15/231)


6819 - أخبرنا محمد بن المنذر بن سعيد قال : حدثنا يوسف بن سعيد بن مسلم حدثنا حجاج عن ابن جريج قال : أخبرني أبو الزبير : أنه سمع جابر بن عبد الله يقول : سمعت رسول الله صلى الله عليه و سلم يقول : ( لا تزال طائفة من أمتي يقاتلون على الحق ظاهرين الى يوم القيامة فيزل عيسى ابن مريم فيقول أميرهم : تعال صل لنا فيقول : لا إن بعضكم على بعض أمراء لتكرمة الله هذه الأمة )
قال شعيب الأرنؤوط : إسناده صحيح

(15/231)


ذكر الإخبار بأن عيسى ابن مريم يحج البيت العتيق بعد قتله الدجال

(15/232)


6820 - أخبرنا الحسين بن محمد بن أبي معشر قال : حدثنا محمد بن بشار قال : حدثنا عبد الوهاب قال : حدثنا عبيد الله بن عمر عن الزهري عن حنظلة بن علي الأسلمي : عن أبي هريرة عن النبي صلى الله عليه و سلم قال : ( ليهلن ابن مريم بفج الروحاء حاجا أو معتمرا أو ليثنينهما )
قال شعيب الأرنؤوط : إسناده صحيح على شرط مسلم

(15/232)


ذكر البيان بأن عيسى ابن مريم إذا نزل يقاتل الناس على الاسلام

(15/233)


6821 - أخبرنا أحمد بن علي بن المثنى قال : حدثنا هدبة بن خالد قال : حدثنا همام بن يحيى قال : حدثنا قتادة عن عبد الرحمن بن آدم : عن ابي هريرة أن رسول الله صلى الله عليه و سلم قال : ( الأنبياء كلهم أخوة لعلات أمهاتهم شتى ودينهم واحد وأنا أولى الناس بعيسى ابن مريم إنه ليس بيني وبينه نبي وإنه نازل إذا رأيتموه فاعرفوه : رجل مربوع الى الحمرة والبياض بين ممصرين كأن رأسه يقطر وإن لم يصبه بلل فيقاتل الناس على الاسلام فيدق الصليب ويقتل الخنزير ويضع الجزية ويهلك الله في زمانه الملل كلها إلا الاسلام ويهلك المسيح الدجال وتقع الأمنة في الأرض حتى ترتع الأسد مع الإبل والنمار مع البقر والذئاب مع الغنم ويلعب الصبيان بالحيات لا تضرهم فيمكث في الأرض أربعين سنة ثم يتوفى فيصلي عليه المسلمون صلوات الله عليه )
قال شعيب الأرنؤوط : إسناده صحيح على شرط مسلم

(15/233)


ذكر الإخبار عن قدر مكث عيسى ابن مريم في الناس بعد قتله الدجال

(15/234)


6822 - أخبرنا عمران بن موسى بن مجاشع السختياني قال : حدثنا عثمان بن أبي شيبة قال : حدثنا الحسن بن موسى الأشيب قال : حدثنا شيبان بن عبد الرحمن عن يحيى بن أبي كثير عن الحضرمي بن لاحق عن ابي صالح : عن عائشة قالت : دخل علي رسول الله صلى الله عليه و سلم وأنا أبكي فقال : ( ما يبكيك ) ؟ قالت : يارسول الله ذكرت الدجال قال : ( فلا تبكين فإن يخرج وأنا حي أكفيكموه وإن مت فإن ربكم ليس بأعور وإنه يخرج معه اليهود فيسير حتى ينزل بناحية المدينة وهي يومئذ لها سبعة أبواب على كل باب ملكان فيخرج إليه شرار أهلها فينطلق حتى يأتي لد فينزل عيسى ابن مريم فيقتله ثم يلبث عيسى في الأرض أربعين سنة أو قريبا من أربعين سنة إماما عدلا وحكما مقسطا )
قال شعيب الأرنؤوط : إسناده قوي

(15/234)


ذكر البيان بأن خروج المهدي إنما يكون بعد ظهور الظلم والجور في الدنيا وغلبهما على الحق والجد

(15/236)


6823 - أخبرنا أحمد بن علي بن المثنى قال : حدثنا أبو خيثمة قال : حدثنا يحيى بن سعيد قال : حدثنا عوف قال : حدثنا أبو الصديق : عن أبي سعيد الخدري عن النبي صلى الله عليه و سلم قال : ( لا تقوم الساعة حتى تمتلئ الأرض ظلما وعدوانا ثم يخرج رجل من أهل بيتي - أو عترتي - فيملؤها قسطا وعدلا كما ملئت ظلما وعدوانا )
قال شعيب الأرنؤوط : إسناده صحيح على شرط الشيخين

(15/236)


ذكر الإخبار عن وصف اسم المهدي واسم أبيه ضد قول من زعم أن المهدي عيسى ابن مريم

(15/236)


6824 - أخبرنا الحسين بن أحمد بن بسطام بالأبلة قال : حدثنا عمرو بن علي بن بحر قال : حدثنا ابن مهدي عن سفيان عن عاصم عن زر : عن عبد الله قال : قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : ( لا تقوم الساعة حتى يملك الناس رجل من أهل بيتي يواطئ اسمه اسمي واسم أبيه اسم أبي فيلمؤها قسطا وعدلا )
قال شعيب الأرنؤوط : إسناده حسن

(15/236)


ذكر البيان بأن المهدي يشبه خلقه خلق المصطفى صلى الله عليه و سلم

(15/237)


6825 - أخبرنا محمد بن أحمد بن أبي عون الرياني قال : حدثنا علي بن المنذر قال : حدثنا ابن الفضل قال : حدثنا عثمان بن شبرمة عن عاصم بن أبي النجود عن زر : عن عبد الله قال : قال النبي صلى الله عليه و سلم : ( يخرج رجل من أمتي يواطئ اسمه اسمي وخلقه خلقي فيملؤها قسطا وعدلا كما ملئت ظلما وجورا )
قال شعيب الأرنؤوط : إسناده ضعيف

(15/237)


ذكر الإخبار عن وصف المدة التي تكون للمهدي في آخر الزمان

(15/238)


6826 - أخبرنا محمد بن علي بن العباس المروزي بالبصرة قال : حدثنا الحسن بن عرفة قال : حدثنا هاشم بن القاسم قال : حدثنا شيبان بن عبد الرحمن عن مطر الوراق عن أبي الصديق الناجي : عن أبي سعيد قال : قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : ( لا تقوم الساعة حتى يملك رجل من أهل بيتي أقنى يملأ الأرض عدلا وقسطا كما ملئت قبله ظلما يملك سبع سنين )
أبو الصديق اسمه : بكر بن قيس الناجي
قال شعيب الأرنؤوط : إسناده حسن

(15/238)


ذكر الموضع الذي يبايع فيه المهدي

(15/239)


6827 - أخبرنا أبو يعلى قال : حدثنا أبو خيثمة قال : حدثنا إسحاق بن سليمان الرازي قال : سمعت ابن أبي ذئب يذكرعن سعيد بن سمعان : أنه سمع أبا هريرة يحدث أبا قتادة أن رسول الله صلى الله عليه و سلم قال : ( يبايع لرجل بين الركن والمقام ولن يستحل هذا البيت إلا أهله فإذا استحلوه فلا تسل عن هلكة العرب ثم تظهر الحبشة فيخربونه خرابا لا يعمر بعده أبدا وهم الذين يستخرجون كنزه )
قال شعيب الأرنؤوط : إسناده صحيح

(15/239)


ذكر الإخبار عن كثرة خلق الله جل وعلا النسل من أولاد يأجوج ومأجوج

(15/240)


6828 - أخبرنا أبو عروبة قال : حدثنا محمد بن وهب بن أبي كريمة قال : حدثنا محمد بن سلمة عن أبي عبد الرحيم عن زيد بن أبي أنيسة عن أبي إسحاق عن عمرو بن ميمون الأودي : عن ابن مسعود عن النبي صلى الله عليه و سلم قال : ( إن يأجوج ومأجوج أقل ما يترك أحدهم لصلبه ألفا من الذرية وإن من ورائهم أمما ثلاثة : منسك وتاويل وتاريس لا يعلم عددهم إلا الله )
قال شعيب الأرنؤوط : إسناده ضعيف

(15/240)


ذكر الإخبار بأن يأجوج ومأجوج محاصرون الى وقت يأذن الله جل وعلا بخروجهم

(15/242)


6829 - أخبرنا أحمد بن يحيى بن زهير قال : حدثنا أحمد بن المقدام العجلي قال : حدثنا المعتمر بن سليمان قال : سمعت أبي يحدث عن قتادة أن أبا رافع حدثه : عن أبي هريرة عن رسول الله صلى الله عليه و سلم قال : ( يحفرون في كل يوم حتى يكادوا أن يروا شعاع الشمس فيقولون نرجع إليه غدا فيرجعون وهو أشد ما كان حتى إذا بلغت مدتهم وأراد الله أن يبعثهم على الناس قالوا : نرجع إليه غدا إن شاء الله فيرجعون إليه كهيئة ما تركوه فيحفرونه فيخرجون على الناس ) فقال رسول الله صلى الله عليه و سلم : ( فيفر الناس منهم الى حصونهم )
قال شعيب الأرنؤوط : إسناده صحيح على شرط البخاري

(15/242)


ذكر الإخبار عن وصف الفتنة التي يبتلي الله عبادة بها عند خروج يأجوج ومأجوج

(15/244)


6830 - أخبرنا أحمد بن علي بن المثنى قال : حدثنا أبو خيثمة قال : حدثنا يعقوب بن إبراهيم بن سعد قال : حدثنا أبي عن ابن إسحاق قال : حدثني عاصم بن عمر بن قتادة الأنصاري ثم الظفري عن محمود بن لبيد أحد بني عبد الأشهل : عن أبي سعيد الخدري قال : سمعت رسول الله صلى الله عليه و سلم يقول : ( تفتح يأجوج ومأجوج ويخرجون على الناس كما قال الله : { وهم من كل حدب ينسلون } وينحاز المسلمون عنهم الى مدائنهم وحصونهم ويضمون إليهم مواشيهم ويشربون مياه الأرض حتى إن بعضهم ليمر بذلك النهر فيقول : قد كان ها هنا ماء مرة حتى إذا لم يبق من الناس أحد إلا في حصن أو مدينة قال قائلهم هؤلاء أهل الأرض قد فرغنا منهم بقي أهل السماء قال : ثم يهز أحدهم حربته ثم يرمي بها الى السماء فترجع إليهم مخضبة دما للبلاء والفتنة فبينما هم على ذلك يبعث الله دودا في أعناقهم كنغف الجراد الذي يخرج في أعناقها فيصبحون موتى حتى لا يسمع لهم حس فيقول المسلمون : ألا رجل يشري لنا نفسه فينظر ما فعل هؤلاء العدو فيتجرد رجل منهم لذلك محتسبا لنفسه على أنه مقتول فيجدهم موتى بعضهم على بعض فينادي : يا معشر المسلمين ألا أبشروا فإن الله قد كفاكم عدوكم فيخرجون عن مدائنهم وحصونهم ويسرحون مواشيهم )
قال شعيب الأرنؤوط : إسناده جيد

(15/244)


ذكر الإخبار بأن ردم يأجوج ومأجوج قد فتح منه الآن الشيء اليسير

(15/246)


6831 - أخبرنا حامد بن محمد بن شعيب البلخي قال : حدثنا سريج بن يونس قال : حدثنا سفيان عن الزهري عن عروة عن زينب بنت أم سلمة : عن أم حبيبة قالت : استيقظ النبي صلى الله عليه و سلم وهو يقول : ( لا إله إلا الله ويل للعرب من شر قد اقترب فتح اليوم من ردم يأجوج ومأجوج ) وحلق بيده عشرة قالت : قلت : يارسول الله أنهلك وفينا الصالحون ؟ قال : ( نعم إذا كثر الخبث )
قال شعيب الأرنؤوط : إسناده صحيح على شرط الشيخين

(15/246)


ذكر الإخبار عن نفي انقطاع الحج بعد خروج يأجوج ومأجوج

(15/247)


6832 - أخبرنا أبو يعلى قال : حدثنا أحمد بن إبراهيم الدورقي قال : حدثنا أبو داود قال : حدثنا عمران القطان عن قتادة عن عبد الله بن أبي عتبة : عن أبي سعيد الخدري قال : قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : ( ليحجن هذا البيت وليعتمرن بعد خروج يأجوج ومأجوج )
قال شعيب الأرنؤوط : إسناده حسن

(15/247)


ذكر الإخبار عن تتابع الآيات وتواترها إذا ظهرت في الأرض أوائلها

(15/248)


6833 - أخبرنا أبو يعلى قال : حدثنا أبو الربيع الزهراني قال : حدثنا أبي قال : حدثنا هشام بن حسان عن ابن سيرين : عن أبي هريرة قال : قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : ( خروج الآيات بعضها على بعض تتابعن كما تتتابع الخرز )

(15/248)


ذكر البيان بأن الفتن إذا وقعت والآيات إذا ظهرت كان في خللها طائفة على الحق أبدا

(15/248)


6834 - أخبرنا علي بن الحسن بن سلم الأصفهاني قال : حدثنا محمد بن عصام بن يزيد قال : حدثنا أبي قال : حدثنا شعبة بن الحجاج عن معاوية بن قرة قال : سمعت أبي يحدث عن النبي صلى الله عليه و سلم قال : ( لا يزال ناس من أمتي منصورين لا يضرهم من خذلهم حتى تقوم الساعة )
قال شعيب الأرنؤوط : حديث صحيح

(15/248)


ذكر خبر ثان يصرح بصحة ما ذكرناه

(15/249)


6835 - أخبرنا محمد بن عبد الله بن الجنيد قال : حدثنا قتيبة بن سعيد قال : حدثنا الليث بن سعد عن ابن عجلان عن القعقاع بن حكيم عن أبي صالح : عن أبي هريرة أن النبي صلى الله عليه و سلم قال : ( لا يزال على هذا الأمر عصابة على الحق لا يضرهم خلاف من خالفهم حتى يأتيهم أمر الله وهم على ذلك )
قال شعيب الأرنؤوط : إسناده حسن

(15/249)


ذكر الإخبار عن وصف الطائفة المنصورة التي تكون على الحق الى أن تأتي الساعة

(15/250)


6836 - أخبرنا عبد الله بن محمد بن سلم قال : حدثنا حرملة بن يحيى قال : حدثنا ابن وهب قال : أخبرني عمرو بن الحارث أن يزيد بن أبي حبيب حدثه : أن عبد الرحمن بن شماسة حدثه أنه كان عند مسلمة بن مخلد وعنده عبد الله بن عمرو فقال عبد الله : لا تقوم الساعة إلا على شرار الخلق هم شر من أهل الجاهلية لا يدعون الله بشيء إلا رده عليهم فبينا هم كذلك أقبل عقبة بن عامر فقال له مسلمة : يا عقبة اسمع ما يقول عبد الله فقال عقبة هو أعلم وأما أنا فسمعت رسول الله صلى الله عليه و سلم يقول : ( لا تزال عصابة من أمتي يقاتلون على أمر الله قاهرين لعدوهم لا يضرهم من خالفهم حتى تأتيهم الساعة وهم على ذلك ) فقال عبد الله : ثم يبعث الله ريحا ريحها ريح المسك ومسها مس الخز فلا تترك نفسا في قلبه مثقال حبة من إيمان إلا قبضته ثم يبقى شرار الناس فعليهم تقوم الساعة )
قال شعيب الأرنؤوط : إسناده صحيح على شرط مسلم

(15/250)


ذكر خبر ثان يصرح بصحة ما ذكرناه

(15/251)


6837 - أخبرنا عبد الله بن محمد الأزدي حدثنا إسحاق بن إبراهيم أخبرنا روح بن عبادة حدثنا شعبة عن سماك بن حرب : أنه سمع جابر بن سمرة يقول : قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : ( لا يزال هذا الدين يقاتل عليه عصابة من المسلمين حتى تقوم الساعة )
قال شعيب الأرنؤوط : إسناده حسن على شرط مسلم

(15/251)


ذكر الإخبار عن نفي قبول الإيمان في الابتداء بعد طلوع الشمس من مغربها

(15/252)


6838 - أخبرنا الفضل بن الحباب قال : حدثنا القعنبي قال حدثنا عبد العزيز بن محمد عن العلاء عن أبيه : عن أبي هريرة قال : قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : ( لا تقوم الساعة حتى تطلع الشمس من مغربها فإذا طلعت آمن الناس كلهم أجمعون فيومئذ لا ينفع نفسا إيمانها لم تكن آمنت من قبل أو كسبت في إيمانها خيرا )
قال شعيب الأرنؤوط : إسناده صحيح على شرط مسلم

(15/252)


ذكر الإخبار عن خروج النار التي تخرج قبل قيام الساعة

(15/252)


6839 - أخبرنا محمد بن الحسن بن قتيبة قال : حدثنا حرملة بن يحيى قال : حدثنا ابن وهب قال : أخبرنا يونس عن ابن شهاب قال : حدثني سعيد بن المسيب : أن أبا هريرة أخبره أن رسول الله صلى الله عليه و سلم قال : ( لا تقوم الساعة حتى تخرج نار تضيء لها أعناق الإبل ببصرى )
قال شعيب الأرنؤوط : إسناده صحيح على شرط مسلم

(15/252)


ذكر الإخبار عن وصف سير النار التي تخرج في آخر الزمان

(15/254)


6840 - أخبرنا أحمد بن علي بن المثنى قال : حدثنا مجاهد بن موسى قال : حدثنا عثمان بن عمر قال : حدثنا عبد الحميد بن جعفر عن أبي جعفر عن رافع بن بشر السلمي : عن أبيه قال : قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : ( يوشك أن تخرج نار من حبس تسير سير بطيئة الإبل تسير بالنهار وتكمن بالليل يقال : غدت النار أيها الناس فاغدوا قالت النار أيها الناس فقيلوا راحت النار أيها الناس فروحوا من أدركته أكلته )

(15/254)


ذكر الإخبار عن الموضع الذي يكون منتهى سير النار التي ذكرناها إليه

(15/255)


6841 - أخبرنا محمد بن طاهر بن أبي الدميك ببغداد قال : حدثنا علي ابن المديني قال : حدثنا وهب بن جرير قال : حدثنا أبي قال : سمعت الأعمش يحدث عن عمرو بن مرة عن عبد الله بن الحارث عن حبيب بن حماز : عن أبي ذر قال : أقبلنا مع رسول الله صلى الله عليه و سلم فنزلنا ذا الحليفة وتعجلت رجال الى المدينة فباتوا بها فلما أصبح سأل عنهم فقيل : تعجلوا الى المدينة فقال : ( تعجلوا الى المدينة والنساء ؟ ! أما إنهم سيتركونها أحسن ما كانت ) وقال للذين تخلفوا معه معروفا ثم قال : ( ليت شعري متى تخرج نار من اليمن من جبل الوراق تضيء لها أعناق الإبل وهي تنزل ببصرى كضوء النهار )
قال علي : بصرى بالشام

(15/255)


ذكر الإخبار عن تقارب الزمان قبل قيام الساعة

(15/256)


6842 - أخبرنا أحمد بن عبد الله بحران قال : حدثنا النفيلي قال : حدثنا زهير بن معاوية عن سهيل بن أبي صالح عن أبيه أبي صالح : عن أبي هريرة قال : قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : ( لا تقوم الساعة حتى يتقارب الزمان فتكون السنة كالشهر ويكون الشهر كالجمعة وتكون الجمعة كاليوم ويكون اليوم كالساعة وتكون الساعة كاحتراق السعفة أو الخوصة )
قال شعيب الأرنؤوط : إسناده صحيح على شرط الصحيح

(15/256)


ذكر الخصال التي يتوقع كونها قبل قيام الساعة

(15/257)


6843 - أخبرنا عبد الله بن محمد الأزدي قال : حدثنا إسحاق بن إبراهيم قال : حدثنا سفيان بن عيينة عن فرات القزاز أنه سمع أبا الطفيل يحدث : عن أبي سريحة حذيفة بن أسيد قال : أشرف علينا رسول الله صلى الله عليه و سلم ونحن نتذاكر فقال : ( ماذا كنتم تتذاكرون ؟ ) قلنا : كنا نتذاكر الساعة فقال : ( إنها لا تقوم حتى تروا قبلها عشر آيات : الدجال والدخان و عيسى ابن مريم ويأجوج ومأجوج والدابة وطلوع الشمس من مغربها وثلاث خسوف : خسف بالمشرق وخسف بالمغرب وخسف بجزيرة العرب وآخر ذلك نار تخرج من قعر عدن أو عدن أو اليمن تطرد الناس الى المحشر )
قال شعيب الأرنؤوط : إسناده صحيح

(15/257)


ذكر أمارة يستدل بها على قيام الساعة

(15/258)


6844 - أخبرنا عمر بن محمد الهمداني حدثنا محمد بن إسماعيل البخاري حدثنا إسماعيل بن أبي أويس حدثني زفر بن عبد الرحمن بن أردك عن محمد بن سليمان بن والبة عن سعيد بن جبير : عن أبي هريرة عن رسول الله صلى الله عليه و سلم أنه قال : ( والذي نفس محمد بيده لا تقوم الساعة حتى يظهر الفحش والبخل ويخون الأمين ويؤتمن الخائن ويهلك الوعول وتظهر التحوت ) قالوا : يارسول الله وما الوعول والتحوت ؟ قال : ( الوعول : وجوه الناس وأشرافهم والتحوت : الذين كانوا تحت أقدام الناس لا يعلم بهم )
قال أبو حاتم : سمع سعيد بن جبير أبا هريرة وهو ابن عشر سنين إذا ذاك
قال شعيب الأرنؤوط : إسناده ضعيف

(15/258)


ذكر البيان بأن الساعة تقوم والناس في أسواقهم وأشغالهم

(15/259)


6845 - أخبرنا محمد بن عبد الرحمن بن محمد قال : حدثنا محمد بن مشكان قال : حدثنا شبابة قال : حدثنا ورقاء قال : حدثنا أبو الزناد قال : حدثنا الأعرج : أنه سمع أبا هريرة يقول : قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : ( لتقومن الساعة وثوبهما بينهما لا يطويانه ولا يتبايعانه ولتقومن الساعة وقد انصرف بلبن لقحته لا يطعمه ولتقومن الساعة وهو يلوط حوضه لا يسقيه ولتقومن الساعة ورفع لقمته الى فيه لا يطعمها )
قال شعيب الأرنؤوط : حديث صحيح

(15/259)


ذكر خبر ثان يصرح بصحة ما ذكرناه

(15/260)


6846 - أخبرنا علي بن عبد الحميد الغضائري بحلب و البجيري بصغد قالا : حدثنا محمد بن عبد الأعلى قال : حدثنا معتمر بن سليمان قال : حدثني ميسور عن أبي حارث : عن أبي هريرة عن النبي صلى الله عليه و سلم قال : ( تقوم الساعة على رجلين بينهما ثوب يتبايعانه فلا هما ينشرانه ولاهما يطويانه وتقوم الساعة على رجل وفي فيه لقمة فلا هو يسيغها ولا هو يلفظها )
قال أبو حاتم رضي الله عنه : أبو الحارث هذا : هو محمد بن زياد و ميسور : هو ابن عبد الرحمن
قال شعيب الأرنؤوط : حديث صحيح

(15/260)


ذكر البيان بأن من أدرك الساعة وهو حي كان من شرار الناس

(15/260)


6847 - أخبرنا عمران بن موسى بن مجاشع قال : حدثنا عثمان بن أبي شيبة قال : حدثنا حسين بن علي عن زائدة عن عاصم عن أبي وائل : عن عبد الله قال : سمعت رسول الله صلى الله عليه و سلم يقول : ( من شرار الناس من تداركهم الساعة وهم أحياء ومن يتخذ القبور مساجد )
قال شعيب الأرنؤوط : إسناده حسن

(15/260)


ذكر الإخبار عن وصف الناس الذين يكون قيام الساعة على رؤوسهم

(15/262)


6848 - أخبرنا الحسين بن عبد الله بن يزيد القطان قال : حدثنا نوح بن حبيب قال : حدثنا عبد الرزاق قال : أخبرنا معمر عن ثابت : عن أنس بن مالك قال : قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : ( لا تقوم الساعة على أحد يقول : لا إله إلا الله )
قال شعيب الأرنؤوط : إسناده صحيح

(15/262)


ذكر الخبر المدحض قول من زعم أن هذا الخبر تفرد به عبد الرزاق

(15/263)


6849 - أخبرنا عبد الله بن محمد الأزدي قال : حدثنا إسحاق بن إبراهيم قال : أخبرنا عفان قال : حدثنا حماد بن سلمة عن ثابت : عن أنس بن مالك عن رسول الله صلى الله عليه و سلم : قال : ( لا تقوم الساعة حتى لا يقال في الأرض : الله الله )
قال شعيب الأرنؤوط : إسناده صحيح على شرط مسلم

(15/263)


ذكر الإخبار عن وصف من يكون قيام الساعة عليهم

(15/264)


6850 - أخبرنا أحمد بن علي بن المثنى قال : حدثنا أبو خيثمة قال : حدثنا ابن مهدي قال : حدثنا شعبة عن علي بن الأقمر عن أبي الأحوص : عن عبد الله عن النبي صلى الله عليه و سلم قال : ( لا تقوم الساعة إلا على شرار الناس )
قال شعيب الأرنؤوط : إسناده صحيح على شرط مسلم رجاله ثقات رجال الشيخين غير أبي الأحوص

(15/264)


ذكر العلة التي من أجلها تقوم الساعة على شرار الناس

(15/264)


6851 - أخبرنا عبد الملك بن محمد بن إبراهيم أبو الوليد بصيدا حدثنا إسحاق بن سيار حدثنا جنادة بن محمد المري حدثنا ابن أبي العشرين عن الأوزاعي عن الزهري عن سعيد بن المسيب : عن أبي هريرة قال : قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : ( ستنتقون كما ينقى التمر من حثالته )
قال شعيب الأرنؤوط : إسناده قوي

(15/264)


ذكر تمثيل المصطفى صلى الله عليه و سلم من يبقى في آخر الزمان بحثالة التمر

(15/265)


6852 - أخبرنا الخليل بن محمد ابن بنت تميم بن المنتصر قال : حدثنا عبد الحميد بن بيان السكري قال : حدثنا خالد بن عبد الله عن بيان بن بشر عن قيس بن أبي حازم : عن مرداس الأسلمي قال : سمعت رسول الله صلى الله عليه و سلم يقول : ( يقبض الصالحون أسلافا ويفنى الصالحون الأول فالأول حتى لا يبقى إلا مثل حثالة التمر والشعير لا يبالي الله بهم )
قال شعيب الأرنؤوط : إسناده صحيح على شرط الصحيح

(15/265)


ذكر الإخبار عن وصف الريح التي تجيء تقبض أرواح الناس في آخر الزمان

(15/266)


6853 - أخبرنا أبو يعلى قال : حدثنا عبد الغفار بن عبد الله قال : حدثنا علي بن مسهر عن سعد بن طارق عن أبي حازم : عن أبي هريرة عن النبي صلى الله عليه و سلم قال : ( لا تقوم الساعة حتى تبعث ريح حمراء من قبل اليمن فيكفت الله بها كل نفس تؤمن بالله واليوم الآخر وما ينكرها الناس من قلة من يموت فيها : مات شيخ في بني فلان وماتت عجوز في بني فلان ويسرى على كتاب الله فيرفع الى السماء فلا يبقى في الأرض منه آية وتقيء الأرض أفلاذ كبدها من الذهب والفضة ولا ينتفع بها بعد ذلك اليوم يمر بها الرجل فيضربها برجله ويقول : في هذه كان يقتتل من كان قبلنا وأصبحت اليوم لا ينتفع بها )
قال أبو هريرة : وإن أول قبائل العرب فناء قريش والذي نفسي بيده أوشك أن يمر الرجل على النعل وهي ملقاة في الكناسة فيأخذها بيده ثم يقول : كانت هذه من نعال قريش في الناس

(15/266)


كتاب إخباره صلى الله عليه و سلم عن مناقب الصحابة رجالهم ونسائهم بذكر أسمائهم رضوان الله عليهم أجمعين

(15/269)


ذكر أبي بكر بن أبي قحافة الصديق رضوان الله عليه ورحمته وقد فعل

(15/269)


6854 - أخبرنا الحسين بن محمد بن أبي معشر حدثنا عبد الله بن الصباح العطار حدثنا معتمر بن سليمان عن عبيد الله بن عمر عن سالم بن عبد الله : عن أبيه قال : قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : ( رأيت كأني أعطيت عسا مملوءا لبنا فشربت منه حتى تملأت فرأيتها تجري في عروقي بين الجلد واللحم ففضلت منها فضلة فأعطيتها أبا بكر ) قالوا : يارسول الله هذا علم أعطاكم الله حتى إذا تملأت منه فضلت فضلة فأعطيتها أبا بكر فقال صلى الله عليه و سلم
: ( قد أصبتم )
قال شعيب الأرنؤوط : إسناده صحيح على شرط الشيخين

(15/269)


ذكر إرادة المصطفى صلى الله عليه و سلم أن يتخذ الصديق خليلا

(15/270)


6855 - أخبرنا الفضل بن الحباب حدثنا إبراهيم بن بشار الرمادي حدثنا سفيان حدثنا الأعمش عن عبد الله بن مرة عن أبي الأحوص : عن عبد الله أن النبي صلى الله عليه و سلم قال : ( أبرأ الى كل خليل من خله ولو كنت متخذا خليلا لاتخذت أبا بكر خليلا ولكن ود إخاء وإيمان وإن صاحبكم خليل الله )
قال سفيان : يعني نفسه
قال شعيب الأرنؤوط : إسناده صحيح

(15/270)


ذكر إثبات المصطفى صلى الله عليه و سلم الأخوة والصحبة لأبي بكر رضوان الله عليه

(15/272)


6856 - أخبرنا أحمد بن علي بن المثنى حدثنا أبو خيثمة حدثنا ابن مهدي عن شعبة عن إسماعيل بن رجاء عن عبد الله بن أبي الهذيل عن أبي الأحوص : عن عبد الله بن مسعود عن النبي صلى الله عليه و سلم قال : ( لو كنت متخذا خليلا لاتخذت أبا بكر خليلا ولكنه أخي وصاحبي وقد اتخذ الله صاحبكم خليلا )
قال شعيب الأرنؤوط : إسناده صحيح على شرط مسلم

(15/272)


ذكر البيان بأن المصطفى صلى الله عليه و سلم أمر بسد الأبواب من مسجده خلا باب أبي بكر الصديق رضي الله عنه

(15/272)


6857 - أخبرنا محمد بن الحسين بن مكرم حدثنا أبو معمر القطيعي حدثنا أبو سفيان المعمري عن معمر عن الزهري عن عروة : عن عائشة أن النبي صلى الله عليه و سلم أمر بسد الأبواب الشوارع في المسجد إلا باب أبي بكر رضي الله عنه
قال شعيب الأرنؤوط : إسناده صحيح على شرط مسلم رجاله ثقات رجال الشيخين غير أبي سفيان المعمري واسمه محمد بن حميد فمن رجال مسلم

(15/272)


ذكر البيان بأن المصطفى صلى الله عليه و سلم ما انتفع بمال أحد ما انتفع بمال أبي بكر رضوان الله عليه

(15/273)


6858 - أخبرنا أبو خليفة حدثنا مسدد بن مسرهد حدثنا أبو معاوية عن الأعمش عن أبي صالح : عن أبي هريرة قال : قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : ( ما نفعني مال قط مانفعني مال أبي بكر ) فبكى أبو بكر رضي الله عنه وقال : ما أنا ومالي إلا لك
قال شعيب الأرنؤوط : إسناده صحيح على شرط البخاري

(15/273)


ذكر عدد ما أنفق أبو بكر رضي الله عنه على رسول الله صلى الله عليه و سلم من المال

(15/274)


6859 - أخبرنا أحمد بن يحيى بن زهير بتستر حدثنا أبو زرعة الرازي حدثنا سعيد بن سليمان حدثنا أبو أسامة عن هشام بن عروة عن أبيه : عن عائشة قالت : أنفق أبو بكر رضي الله عنه على رسول الله صلى الله عليه و سلم أربعين ألفا
قال شعيب الأرنؤوط : إسناده صحيح على شرط مسلم

(15/274)


ذكر البيان بأن أبا بكر رضي الله عنه كان من أمن الناس على رسول الله صلى الله عليه و سلم بماله ونفسه

(15/275)


6860 - أخبرنا أبو يعلى حدثنا أبو خيثمة حدثنا وهب بن جرير حدثنا أبي قال : سمعت يعلى بن حكيم يحدث عن عكرمة عن ابن عباس : أن رسول الله صلى الله عليه و سلم خرج في مرضه الذي مات فيه عاصبا رأسه فجلس على المنبر فحمد الله وأثنى عليه ثم قال : ( إنه ليس من الناس أحد أمن علي بنفسه وماله من ابن أبي قحافة ولو كنت متخذا من الناس خليلا لاتخذت أبا بكر ولكن خلة الإسلام سدوا عني كل خوخة في المسجد غير خوخة أبي بكر )
قال أبوحاتم : قوله صلى الله عليه و سلم : ( سدوا عني كل خوخة في المسجد غير خوخة أبي بكر ) فيه دليل على أن الخليفة بعد رسول الله صلى الله عليه و سلم كان أبو بكر إذ المصطفى صلى الله عليه و سلم حسم عن الناس كلهم أطماعهم في أن يكونوا خلفاء بعده غير أبي بكر بقوله : ( سدوا عني كل خوخة في المسجد غير خوخة أبي بكر ) رضي الله عنه
قال شعيب الأرنؤوط : إسناده صحيح على شرط البخاري

(15/275)


ذكر البيان بأن أبا بكر رضي الله عنه كان من أمن الناس على المصطفى صلى الله عليه و سلم بصحبته

(15/276)


6861 - أخبرنا الفضل بن الحباب الجمحي حدثنا علي ابن المديني حدثنا معن بن عيسى حدثنا مالك عن أبي النضر مولى عمر بن عبيد الله عن عبيد بن حنين : عن أبي سعيد الخدري أن رسول الله صلى الله عليه و سلم جلس على المنبر فقال : ( إن عبدا خيره الله بين أن يؤتيه من زهرة الدنيا ماشاء وبين ما عنده فاختار ما عنده ) فبكى أبو بكر وقال : فديناك بآبائنا وأمهاتنا فكان رسول الله صلى الله عليه و سلم هو المخير وكان أبو بكر أعلمنا به فقال رسول الله صلى الله عليه و سلم : ( إن أمن الناس علي في ماله وصحبته أبو بكر ولو كنت متخذا خليلا لاتخذت أبا بكر خليلا ولكن أخوة الإسلام لا يبقين في المسجد خوخة إلا خوخة أبي بكر )
قال شعيب الأرنؤوط : إسناده صحيح على شرط البخاري

(15/276)


ذكر البيان بأن أبا بكر الصديق رضي الله عنه كان أحب الناس الى رسول الله صلى الله عليه و سلم

(15/278)


6862 - أخبرنا محمد بن إسحاق بن إبراهيم مولى ثقيف حدثنا إبراهيم بن سعيد الجوهري حدثنا إسماعيل بن أبي أويس عن سليمان بن بلال عن هشام بن عروة عن أبيه عن عائشة : عن عمر بن الخطاب قال : كان أبو بكر أحبنا الى رسول الله صلى الله عليه و سلم وكان خيرنا وسيدنا
قال شعيب الأرنؤوط : إسناده صحيح على شرط مسلم

(15/278)


ذكر البيان بأن أبا بكر الصديق رضي الله عنه أول من أسلم من الرجال

(15/279)


6863 - أخبرنا الحسين بن إسحاق الأصبهاني بالكرج حدثنا عبد الله بن سعيد الكندي أبو سعيد الأشج حدثنا عقبة بن خالد حدثنا شعبة عن الجريري عن أبي نضرة : عن أبي سعيد الخدري قال : قال أبو بكر الصديق : ألست أحق الناس بهذا الآمر ؟ ألست أول من أسلم ؟ ألست صاحب كذا ؟ ألست صاحب كذا ؟
قال شعيب الأرنؤوط : رجاله ثقات

(15/279)


ذكر السبب الذي من أجله سمي أبو بكر رضي الله عنه عتيقا

(15/279)


6864 - أخبرنا إبراهيم بن أبي أمية الطرسوسي و عمر بن سعيد بن سنان قالا : حدثنا حامد بن يحيى حدثنا سفيان عن زياد بن سعد عن عامر بن عبد الله بن الزبير : عن أبيه قال : كان اسم أبي بكر عبد الله بن عثمان فقال له النبي صلى الله عليه و سلم : ( أنت عتيق الله من النار ) فسمي عتيقا
قال شعيب الأرنؤوط : إسناده صحيح

(15/279)


ذكر تسمية النبي صلى الله عليه و سلم ابا بكر ابن أبي قحافة رضي الله عنه صديقا

(15/280)


6865 - أخبرنا أبو خليفة حدثنا علي ابن المديني حدثنا يزيد بن زريع حدثني سعيد بن أبي عروبة حدثنا قتادة : عن أنس بن مالك أن نبي الله صلى الله عليه و سلم صعد أحدا فتبعه أبو بكر وعمر وعثمان رضي الله عنهم فرجف بهم فضربه نبي الله صلى الله عليه و سلم برجله وقال : ( اثبت أحد فما عليك إلا نبي وصديق وشهيدان )
قال شعيب الأرنؤوط : إسناده صحيح على شرط البخاري

(15/280)


ذكر البيان بأن أبا بكر رضي الله عنه يدعى يوم القيامة من جميع أبواب الجنة الى الجنة لأخذه الحظ الوافر من كل طاعة في الدنيا

(15/281)


6866 - أخبرنا ابن قتيبة حدثنا حرملة بن يحيى حدثنا ابن وهب أخبرنا يونس عن ابن شهاب عن حميد بن عبد الرحمن : عن أبي هريرة عن رسول الله صلى الله عليه و سلم قال : ( من أنفق زوجين في سبيل الله نودي في الجنة : يا عبد الله هذا خير فمن كان من أهل الصلاة دعي من باب الصلاة ومن كان من أهل الجهاد دعي من باب الجهاد ومن كان من أهل الصدقة دعي من باب الصدقة ومن كان من أهل الصيام دعي من باب الريان ) فقال أبو بكر : يارسول الله بأبي وأمي هل يدعى أحد من تلك الأبواب كلها ؟ قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : ( نعم وأرجو أن تكون منهم )
قال شعيب الأرنؤوط : إسناده صحيح على شرط مسلم

(15/281)


ذكر ترحيب أهل الجنة بأبي بكر الصديق رضي الله عنه ودعوة كل واحد منهم عند دخوله الجنة

(15/282)


6867 - أخبرنا الوليد بن بنان بواسط حدثنا أحمد بن محمد بن أبي بكر السالمي حدثنا ابن أبي فديك عن رباح بن أبي معروف عن قيس بن سعد عن مجاهد : عن ابن عباس قال : قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : ( يدخل الجنة رجل فلا يبقى أهل دار ولا أهل غرفة إلا قالوا : مرحبا مرحبا إلينا إلينا ) فقال أبو بكر : يارسول الله ما توى على هذا الرجل في ذلك اليوم قال : ( أجل وأنت هو يا أبا بكر )

(15/282)


ذكر صحبة أبي بكر رضي الله عنه رسول الله صلى الله عليه و سلم في هجرته الى المدينة

(15/283)


6868 - أخبرنا محمد بن الحسن بن قتيبة حدثنا ابن أبي السري حدثنا عبد الرزاق أخبرنا معمر عن الزهري أخبرني عروة بن الزبير : أن عائشة رضي الله عنها قالت : لم أعقل أبوي قط إلا وهما يدينان الدين ولم يمر علينا يوم إلا يأتينا فيه رسول الله صلى الله عليه و سلم طرفي النهار بكرة وعشيا فلما ابتلي المسلمون خرج أبو بكر مهاجرا قبل أرض الحبشة حتى إذا بلغ برك الغماد لقيه ابن الدغنة وهو سيد القارة فقال : أين تريد يا أبا بكر ؟ فقال أبوبكر : أخرجني قومي فأريد أن أسيح في الأرض فأعبد ربي فقال ابن الدغنة : إن مثلك يا أبا بكر لا يخرج ولا يخرج إنك تكسب المعدوم وتصل الرحم وتحمل الكل وتقري الضيف وتعين على نوائب الحق وأنا لك جار فارجع فاعبد ربك ببلدك فارتحل ابن الدغنة فرجع مع أبي بكر فطاف ابن الدغنة في كفار قريش وقال : إن أبا بكر لا يخرج مثله وتخرجون رجلا يكسب المعدوم ويصل الرحم ويحمل الكل ويقري الضيف ويعين على نوائب الحق ؟ ! فأنفذت قريش جوار ابن الدغنة وأمنوا أبا بكر رضي الله عنه وقالت لابن الدغنة : مر أبا بكر فليعبد ربه في داره ما شاء وليصل فيها ماشاء وليقرأ ماشاء ولا يؤذينا ولا يستعلن بالصلاة والقراءة في غير داره ففعل
ثم بدا لأبي بكر فابتنى مسجدا بفناء داره فكان يصلي فيه وتقف عليه نساء المشركين وأبناؤهم وهم يعجبون منه وينظرون إليه وكان أبو بكر رجلا بكاء لا يملك دمعه حين يقرأ القرآن فأفزع ذلك أشراف قريش فأرسلوا الى ابن الدغنة فقدم عليهم فقالوا : إنا قد أجرنا لك أبا بكر على أن يعبد الله في داره وإنه جاوز ذلك وابتنى مسجدا بفناء داره وأعلن بالصلاة والقراءة وإنا قد خشينا أن يفتن نساءنا وأبناءنا فإن أحب أن يقتصر على أن يعبد الله في داره فعل وإن أبى إلا أن يعلن ذلك فسله أن يرد إليك ذمتك فإنا قد كرهنا أن نخفرك ولسنا مقرين لأبي بكر بالاستعلان
فأتى ابن الدغنة أبا بكر فقال : يا أبا بكر قد علمت الذي عقدت لك عليه لإغما أن تقتصر على ذلك وإما أن ترد ذمتي فإني لا أحب أن تسمع العرب أني أخفرت في عقب رجل عقدت له قال أبو بكر : فإني أرد إليك جوارك وأرضى بجوار الله ورسوله صلى الله عليه و سلم
ورسول الله صلى الله عليه و سلم يومئذ بمكة فقال رسول الله صلى الله عليه و سلم للمسلمين : ( قد أريت دار هجرتكم أريت سبخة ذات نخل بين لابتين - وهما الحرتان ) - فهاجر من هاجر قبل المدينة حين ذكر ذلك رسول الله صلى الله عليه و سلم ورجع الى المدينة بعض من كان هاجر الى أرض الحبشة من المسلمين وتجهز أبو بكر رضي الله عنه مهاجرا فقال له رسول الله صلى الله عليه و سلم : ( على رسلك فإني أرجو أن يؤذن لي ) قال أبو بكر : وترجو ذلك بأبي أنت ؟ قال : ( نعم ) فحبس أبو بكر نفسه على رسول الله صلى الله عليه و سلم بصحبته وعلف راحلتين كانتا عنده ورق السمر أربعة أشهر
قالت عائشة : فبينا نحن جلوس يوما في بيتنا في نحر الظهيرة إذ قال قائل لأبي بكر : هذا رسول الله صلى الله عليه و سلم مقبل مقنع في ساعة لم يكن يأتينا فيها قال أبو بكر : فداه أبي وأمي إن جاء به في هذه الساعة لأمر قالت : فجاء رسول الله صلى الله عليه و سلم فاستأذن فدخل فقال رسول الله صلى الله عليه و سلم حين دخل لأبي بكر : ( أخرج من عندك ) فقال أبو بكر : إنما هم أهلك بأبي أنت يارسول الله فقال رسول الله صلى الله عليه و سلم : ( قد أذن لي في الخروج ) قال أبو بكر : فالصحبة بأبي أنت يارسول الله ؟ فقال رسول الله صلى الله عليه و سلم : ( نعم ) فقال أبو بكر : بأبي أنت يارسول الله فخذ إحدى راحلتي هاتين فقال رسول الله صلى الله عليه و سلم : ( بالثمن )
قالت عائشة : فجهزناهما أحث الجهاز ووضعنا لهما سفرة في جراب فقطعت أسماء بنت أبي بكر من نطاقها وأوكت به الجراب فلذلك كانت تسمى : ذات النطاق ولحق رسول الله صلى الله عليه و سلم و أبو بكر في غار في جبل يقال لها : ثور فمكثا فيه ثلاث ليال
قال شعيب الأرنؤوط : حديث صحيح

(15/283)


ذكر البيان بأن أبا بكر الصديق رضي الله عنه حيث صحب رسول الله صلى الله عليه و سلم في الغار لم يكن معهما من البشر ثالث

(15/287)


6869 - أخبرنا عبد الله بن محمد الأزدي حدثنا إسحاق بن إبراهيم أخبرنا عفان حدثنا همام عن ثابت عن أنس بن مالك : عن أبي بكر قال : قلت للنبي صلى الله عليه و سلم : لو أن أحدهم نظر تحت قدميه لأبصرنا من تحت قدمه فقال النبي صلى الله عليه و سلم : ( ما ظنك باثنين الله ثالثهما ) ؟
قال شعيب الأرنؤوط : إسناده صحيح على شرط الشيخين

(15/287)


ذكر قول المصطفى صلى الله عليه و سلم لأبي بكر رضي الله عنه في هجرته : ( لا تحزن إن الله معنا )

(15/287)


6870 - أخبرنا الفضل بن الحباب الجمحي حدثنا عبد الله بن رجاء الغداني أخبرنا إسرائيل عن أبي إسحاق قال : سمعت البراء يقول : اشترى أبو بكر من عازب رحلا بثلاثة عشر درهما فقال أبو بكر رضي الله عنه لعازب : مر البراء فليحمله إلى أهلي فقال له عازب : لا حتى تحدثني كيف صنعت أنت ورسول الله صلى الله عليه و سلم حين خرجتما من مكة والمشركون يطلبونكم فقال : ارتحلنا من مكة فأحيينا ليلتنا حتى أظهرنا وقام قائم الظهيرة رميت ببصري هل نرى ظلا نأوي إليه فإذا أنا بصخرة فانتهيت إليها فإذا بقية ظلها فسويته ثم فرشت لرسول الله صلى الله عليه و سلم ثم قلت : اضطجع يارسول الله فاضطجع ثم ذهبت أنظر هل أرى من الطلب احدا فإذا أنا براعي غنم يسوق غنمه الى الصخرة يريد منها مثل الذي أريد - يعني الظل - فسألته فقلت : لمن أنت ياغلام ؟ قال الغلام : لفلان رجل من قريش فعرفته فقلت : هل في غنمك من لبن ؟ قال : نعم فقلت : هل أنت جالب لي ؟ قال : نعم : فأمرته فاعتقل شاة من غنمه وأمرته أن ينفض عنها من الغبار ثم أمرته أن ينفض كفيه فقال : هكذا فضرب إحدى يديه على الأخرى فحلب في كثبة من لبن وقد رويت معي لرسول الله صلى الله عليه و سلم إداوة على فمها خرقة فصببت على اللبن حتى برد أسفله
فانتهيت الى رسول الله صلى الله عليه و سلم فوافقته قد استيقظ فقلت : اشرب يارسول الله فشرب فقلت : قد آن الرحيل يارسول الله فارتحلنا والقوم يطلبوننا فلم يدركنا أحد منهم غير سراقة بن مالك بن جعشم على فرس له فقلت : هذا الطلب قد لحقنا يارسول الله قال : فبكيت فقال صلى الله عليه و سلم : ( لا تحزن إن الله معنا ) فلما دنا منا وكان بيننا وبينه قيد رمحين أو ثلاثة قلت : هذا الطلب يارسول قد لحقنا فبكيت له قال : ( ما يبكيك ؟ ) قلت : أما والله ما على نفسي أبكي ولكن أبكي عليك فدعا عليه رسول الله صلى الله عليه و سلم وقال : ( اللهم اكفناه بما شئت ) قال : فساخت به فرسه في الأرض الى بطنها فوثب عنها ثم قال : يا محمد قد علمت أن هذا عملك فادع الله أن ينجيني مما أنا فيه فو الله لأعمين على من ورائي من الطلب وهذه كنانتي فخذ منها سهما فإنك ستمر على إبلي وغنمي في مكان كذا وكذا فخذ منها حاجتك فقال رسول الله صلى الله عليه و سلم : ( لا حاجة لنا في إبلك ) ودعا له رسول الله صلى الله عليه و سلم فانطلق راجعا الى أصحابه
ومضى رسول الله صلى الله عليه و سلم حتى أتينا المدينة ليلا فتنازعه القوم أيهم ينزل عليه رسول الله صلى الله عليه و سلم فقال رسول الله صلى الله عليه و سلم : ( إني أنزل الليلة على بني النجار أخوال عبد المطلب أكرمهم بذلك ) فخرج الناس حين قدمنا المدينة في الطرق وعلى البيوت من الغلمان والخدم يقولون : جاء محمد جاء رسول الله صلى الله عليه و سلم فلما أصبح انطلق فنزل حيث أمر
وكان رسول الله صلى الله عليه و سلم قد صلى نحو بيت المقدس ستة عشر شهرا أو سبعة عشر شهرا وكان رسول الله صلى الله عليه و سلم يحب أن يوجه نحو الكعبة فأنزل الله : { قد نرى تقلب وجهك في السماء فلنولينك قبلة ترضاها فول وجهك شطر المسجد الحرام } [ البقرة : 144 ] قال : فقال السفهاء من الناس وهم اليهود : { ما ولاهم عن قبلتهم التي كانوا عليها } فأنزل الله : { قل لله المشرق والمغرب يهدي من يشاء إلى صراط مستقيم } [ البقرة : 142 ] قال : وصلى مع رسول الله صلى الله عليه و سلم رجل فخرج بعدما صلى فمر على قوم من الأنصار وهم ركوع في صلاة العصر نحو بيت المقدس فقال : هو يشهد أنه صلى مع رسول الله صلى الله عليه و سلم وأنه قد وجه نحو الكعبة فانحرف القوم حتى توجهوا الى الكعبة
قال البراء : وكان أول من قدم علينا من المهاجرين مصعب بن عمير أخو بني عبد الدار بن قصي فقلنا له : ما فعل رسول الله صلى الله عليه و سلم ؟ قال : هو مكانه وأصحابه على أثره ثم أتانا بعده عمرو بن أم مكتوم الأعمى أخو بني فهر فقلنا : ما فعل من وراءك : رسول الله صلى الله عليه و سلم وأصحابه ؟ قال : هم الآن على أثري ثم أتانا بعد عمار بن ياسر و سعد بن أبي وقاص و عبد الله بن مسعود و بلال ثم أتانا عمر بن الخطاب في عشرين راكبا ثم أتانا رسول الله صلى الله عليه و سلم بعدهم و أبو بكر معه
قال البراء : فلم يقدم علينا رسول الله صلى الله عليه و سلم حتى قرأت سورا من المفصل ثم خرجنا نلقي العير فوجدناهم قد حذروا
قال شعيب الأرنؤوط : إسناده صحيح على شرط البخاري

(15/287)


ذكر الخبر الدال على أن الخليفة بعد رسول الله صلى الله عليه و سلم كان أبو بكر الصديق رضي الله عنه

(15/291)


6871 - أخبرنا أحمد بن علي بن المثنى بالموصل حدثنا أبو خيثمة حدثنا يزيد بن هارون أخبرنا إبراهيم بن سعد عن أبيه عن محمد بن جبير بن مطعم : عن أبيه أن امرأة أتت النبي صلى الله عليه و سلم تسأله شيئا فقال لها : ( ارجعي إلي ) فقالت له : يارسول الله فإن رجعت فلم أجدك - تعرض بالموت - قال صلى الله عليه و سلم : ( إن لم تجديني فالقي أبا بكر )
قال شعيب الأرنؤوط : إسناده صحيح على شرط الشيخين

(15/291)


ذكر الخبر المدحض قول من زعم أن هذا الخبر تفرد به يزيد بن هارون

(15/291)


6872 - أخبرنا محمد بن أحمد بن أبي عون حدثنا أبو مروان العثماني محمد بن عثمان حدثنا إبراهيم بن سعد عن أبيه عن محمد بن جبير بن مطعم : عن أبيه قال : أتت النبي صلى الله عليه و سلم امرأة فكلمته في شيء فأمرها أن ترجع إليه فقالت : يارسول الله أرأيت إن رجعت فلم أجدك - كأنها تعني الموت - قال : ( فإن لم تجديني فائت أبا بكر )
قال شعيب الأرنؤوط : إسناده صحيح

(15/291)


ذكر خبر فيه كالدليل على أن الخليفة بعد رسول الله صلى الله عليه و سلم - كان - أبو بكر رضي الله عنه دون غيره من أصحابه

(15/292)


6873 - أخبرنا عمر بن محمد الهمداني حدثنا سلم بن جنادة حدثنا أبو معاوية حدثنا الأعمش عن إبراهيم عن الأسود : عن عائشة قالت : لما ثقل رسول الله صلى الله عليه و سلم جاء بلال يؤذنه بالصلاة فقال : ( مروا أبا بكر فليصل بالناس ) فقلت : يارسول الله إن أبا بكر رجل أسيف متى يقوم مقامك لا يسمع الناس لو أمرت عمر قال : ( مروا أبا بكر فليصل بالناس ) فقلت لحفصة : قولي له فقالت له : يارسول الله إن أبا بكر رجل أسيف متى يقوم مقامك لا يسمع الناس قال : ( إنكن صواحبات يوسف مروا أبا بكر فليصل بالناس ) فلما دخل في الصلاة وجد رسول الله صلى الله عليه و سلم خفة من نفسه فقام يهادى بين رجلين ورجلاه تخط في الأرض حتى دخل المسجد فلما سمع أبو بكر حسه ذهب ليتأخر فأومأ له رسول الله صلى الله عليه و سلم : كما أنت حتى جلس رسول الله صلى الله عليه و سلم عن يسار أبي بكر فكان رسول الله صلى الله عليه و سلم يصلي بالناس قاعدا و أبو بكر قائم يقتدي أبو بكر بصلاة رسول الله صلى الله عليه و سلم والناس يقتدون بصلاة أبي بكر
قال أبو حاتم : الصواب ( صواحب يوسف ) إلا أن السماع صواحبات
قال شعيب الأرنؤوط : إسناده صحيح

(15/292)


ذكر العلة التي من أجلها عاودت عائشة رسول الله صلى الله عليه و سلم في ذلك

(15/294)


6874 - أخبرنا الحسن بن سفيان من كتابه حدثنا أبو سعيد يحيى بن سليمان الجعفي حدثنا ابن وهب أخبرني يونس عن ابن شهاب عن حمزة بن عبد الله بن عمر : عن أبيه قال : لما اشتد برسول الله صلى الله عليه و سلم وجعه قال : ( مروا أبا بكر فليصل بالناس ) فقالت له عائشة : يارسول الله إن أبا بكر رجل رقيق إذا قام مقامك لم يسمع الناس من البكاء قال : ( مروا أبا بكر فليصل بالناس ) فعادوته مثل مقالتها فقال : ( إنكن صواحبات يوسف مروا أبا بكر فليصل بالناس )
قال ابن شهاب : وأخبرني عبيد الله بن عبد الله بن عتبة عن عائشة أنها قالت : لقد عاودت رسول الله صلى الله عليه و سلم على ذلك وما حملني على معاودته إلا أني خشيت أن يتشاءم الناس بأبي بكر وعلمت أنه لن يقوم مقامه أحد إلا تشاءم الناس به فأحببت أن يعدل ذلك رسول الله صلى الله عليه و سلم عن أبي بكر
قال شعيب الأرنؤوط : إسناده صحيح على شرط البخاري

(15/294)


ذكر الخبر المدحض قول من زعم أن المصطفى صلى الله عليه و سلم بعد أمره بالصلاة أبا بكر في علته أمر عليا بذلك رضي الله عنهما

(15/296)


6875 - أخبرنا محمد بن الحسن بن قتيبة حدثنا ابن أبي السري حدثنا عبد الرزاق أخبرنا معمر عن الزهري : أخبرني أنس بن مالك قال : لما كان يوم الاثنين كشف رسول الله صلى الله عليه و سلم سترة الحجرة فرأى أبا بكر الصديق رضي الله عنه وهو يصلي بالناس قال : فنظرت الى وجهه كأنه ورقة مصحف وهو يبتسم فكدنا أن نفتتن في صلاتنا فرحا برؤية رسول الله صلى الله عليه و سلم فأراد أبو بكر رضي الله عنه أن ينكص حين جاء رسول الله صلى الله عليه و سلم فأشار إليه النبي صلى الله عليه و سلم : كما أنت ثم أرخى الستر وتوفي من يومه ذلك
فقام عمر بن الخطاب رضي الله عنه فقال : إن رسول الله صلى الله عليه و سلم لم يمت ولكنه أرسل إليه كما أرسل الى موسى فمكث في قومه أربعين ليلة والله إني لأرجو أن يعيش رسول الله صلى الله عليه و سلم حتى يقطع أيدي رجال من المنافقين وألسنتهم يزعمون أن رسول الله صلى الله عليه و سلم قد مات
قال الزهري : فأخبرني أنس بن مالك أنه سمع خطبة عمر بن الخطاب رضي الله عنه الآخرة حين جلس على منبر رسول الله صلى الله عليه و سلم وذلك الغد من يوم توفي رسول الله صلى الله عليه و سلم قال : فتشهد عمر وأبو بكر صامت لا يتكلم ثم قال : أما بعد فإني قلت أمس مقالة وإنها لم تكن كما قلت وإني والله ما وجدت المقالة التي قلت في كتاب أنزله الله ولا في عهد عهده إلي رسول الله صلى الله عليه و سلم ولكني كنت أرجو أن يعيش رسول الله صلى الله عليه و سلم حتى يدبرنا - يريد بذلك أن يكون آخرهم - فإن يك محمد صلى الله عليه و سلم قد مات فإن الله قد جعل بين أظهركم نورا تهتدون به فاعتصموا به تهتدوا لما هدى الله محمدا صلى الله عليه و سلم ثم إن أبا بكر صاحب رسول الله صلى الله عليه و سلم وثاني اثنين وإنه أولى الناس بأموركم فقوموا فبايعوه وكانت طائفة منهم قد بايعوه قبل ذلك في سقيفة بني ساعدة وكانت بيعة العامة على المنبر
قال شعيب الأرنؤوط : حديث صحيح

(15/296)


6876 - أخبرنا حامد بن محمد بن شعيب قال : حدثنا سريج بن يونس قال : حدثنا هشيم قال : حدثنا حصين عن أبي سفيان و سالم بن أبي الجعد : عن جابر بن عبد الله قال : بينا النبي صلى الله عليه و سلم يخطب إذ قدمت عير الى المدينة فابتدرها أصحاب رسول الله صلى الله عليه و سلم حتى لم يبقى منهم إلا اثنا عشر رجلا : منهم أبو بكر وعمر ونزلت الآية
قال شعيب الأرنؤوط : إسناده صحيح على شرط الشيخين

(15/298)


ذكر وصف الآية التي نزلت عندما ذكرنا قبل

(15/299)


6877 - أخبرنا أحمد بن علي بن المثنى قال : حدثنا زكريا بن يحيى زحموية قال : حدثنا هشيم عن حصين عن سالم بن أبي الجعد وأبي سفيان : عن جابر قال : بينا النبي صلى الله عليه و سلم يخطب يوم الجمعة وقدمت عير المدينة فابتدرها أصحاب رسول الله صلى الله عليه و سلم حتى لم يبقى معه صلى الله عليه و سلم إلا اثنا عشر رجلا فقال رسول الله صلى الله عليه و سلم : ( والذي نفسي بيده لو تتابعتم حتى لا يبقى منكم أحد لسال لكم الوادي نارا ) فنزلت هذه الآية : { وإذا رأوا تجارة أو لهوا انفضوا إليها وتركوك قائما } [ الجمعة : 11 ] وقال : في الاثني عشر الذين ثبتوا مع رسول الله صلى الله عليه و سلم أبو بكر وعمر
قال شعيب الأرنؤوط : إسناده صحيح

(15/299)


ذكر عمر بن الخطاب العدوي رضوان الله عليه وقد فعل

(15/300)


6878 - أخبرنا ابن قتيبة حدثنا حرملة بن يحيى حدثنا ابن وهب أخبرنا يونس عن ابن شهاب عن حمزة بن عبد الله : عن أبيه عن النبي صلى الله عليه و سلم أنه قال : ( بينا أنا نائم إذ رأيت قدحا أتيت به فيه لبن فشربت منه حتى إني لأرى الري يجري في أظفاري ثم أعطيت فضلي عمر بن الخطاب ) قالوا : فما أولت ذلك يا رسول الله ؟ قال : ( العلم )
قال شعيب الأرنؤوط : إسناده صحيح على شرط مسلم

(15/300)


ذكر وصف إسلام عمر رضوان الله عليه وقد فعل

(15/302)


6879 - أخبرنا عبد الله بن محمد الأزدي حدثنا إسحاق بن إبراهيم أخبرنا وهب بن جرير حدثنا أبي قال : سمعت محمد بن إسحاق يقول : حدثنا نافع : عن ابن عمر قال : لما أسلم عمر بن الخطاب رضي الله عنه لم تعلم قريش بإسلامه فقال : أي أهل مكة أنشأ للحديث ؟ فقالوا : جميل بن معمر الجمحي فخرج إليه وأنا معه أتبع أثره أعقل ما أرى وأسمع فأتاه فقال : يا جميل إني قد أسلمت قال : فوالله ما رد عليه كلمة حتى قام عامدا إلى المسجد فنادى أندية قريش فقال : يا معشر قريش إن ابن الخطاب قد صبأ فقال عمر : كذب ولكني أسلمت وآمنت بالله وصدقت رسوله فثاوروه فقاتلهم حتى ركدت الشمس على رؤوسهم حتى فتر عمر وجلس فقاموا على رأسه فقال عمر : افعلوا ما بدا لكم فوالله لو كنا ثلاث مئة رجل لقد تركتموهما لنا أو تركناها لكم فبينما هم كذلك قيام عليه إذ جاء رجل عليه حلة حرير وقمبص قومسي فقال : ما بالكم ؟ فقالوا : إن ابن الخطاب قد صبأ قال : فمه امرؤ اختار دينا لنفسه أفتظنون أن بني عدي تسلم إليكم صاحبهم ؟ قال : فكأنما كانوا ثوبا انكشف عنه فقلت له بعد بالمدينة : يا أبت من الرجل الذي رد عنك القوم يومئذ ؟ فقثال : با بني ذاك العاص بن وائل
قال شعيب الأرنؤوط : إسناده قوي

(15/302)


ذكر البيان بإن المسلمين كانوا في عزة لم يكونوا في مثلها عند إسلام عمر رضي الله عنه

(15/304)


6880 - أخبرنا محمد بن اسحاق بن إبراهيم مولى ثقيف حدثنا عثمان بن كرامة حدثنا أبو أسامة حدثنا اسماعيل بن أبي خالد عن قيس بن حازم قال : سمعت عبد الله بن مسعود يقول : ما زلنا أعزة منذ أسلم عمر
قال شعيب الأرنؤوط : إسناده صحيح على شرط البخاري

(15/304)


ذكر البيان بأن عزة المسلمين بإسلام عمر

(15/305)


6881 - أخبرنا الحسن بن سفيان حدثنا عبد الرحمن بن معرف حدثنا زيد بن الحباب حدثنا خارجة بن عبد الله بن سليمان بن زيد بن ثابت قال : سمعت نافع يذكر : عن ابن عمر قال : قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : ( اللهم أعز الدين بأحب هذين الرجلين إليك : بأبي جهل بن هشام أو عمر بن الخطاب ) فكان أحبهما إليه عمر بن الخطاب
قال شعيب الأرنؤوط : حديث حسن

(15/305)


ذكر خبر قد يوهم بعض الناس أنه مضاد لخبر ابن عمر الذي ذكرناه

(15/306)


6882 - أخبرنا عمرو بن عمر بن عبد العزيز بنصيبين حدثنا عبد الله بن عيسى الفروي حدثنا عبد الملك بن الماجشون حدثني مسلم بن خالد عن هشام بن عروة عن أبيه : عن عائشة أن النبي صلى الله عليه و سلم قال : ( اللهم أعز الاسلام بعمر بن الخطاب خاصة )
قال شعيب الأرنؤوط : إسناده ضعيف

(15/306)


ذكر استبشار أهل السماء باسلام عمر بن الخطاب رضي الله عنه

(15/307)


6883 - أخبرنا الحسن بن سفيان من كتابه حدثنا محمد بن عقبة السدوسي حدثنا عبد الله بن خراش حدثنا العوام بن حوشب عن مجاهد : عن ابن عباس قال : لما أسلم عمر أتى جبريل صلوات الله عليه النبي صلى الله عليه و سلم فقال : ( يا محمد لقد استبشر أهل السماء باسلام عمر )
قال شعيب الأرنؤوط : إسناده ضعيف

(15/307)


ذكر اثبات الجنة لعمر بن الخطاب رضي الله عنه

(15/308)


6884 - أخبرنا عبد الله بن قحطبة حدثنا محمد بن الصباح أخبرنا يحيى بن اليمان عن مسعر عن عبد الملك بن ميسرة عن النزال بن سبرة : عن عبد الله بن مسعود قال : قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : ( عمر بن الخطاب من أهل الجنة )

(15/308)


ذكر البيان بأن عمر بن الخطاب رضي الله عنه كان من أحب أصحاب رسول الله صلى الله عليه و سلم إليه بعد أبي بكر

(15/308)


6885 - أخبرنا الحسن بن سفيان حدثنا أبو كامل الجحدري حدثنا عبد العزيز بن المختار حدثنا خالد الحذاء عن أبي عثمان النهدي : حدثني عمرو بن العاص قال : قلت : يارسول الله أي الناس أحب إليك ؟ قال : ( عائشة ) قلت : يارسول الله من الرجال ؟ قال : ( أبوها أبو بكر ) قلت : ثم من ؟ قال : ( ثم عمر بن الخطاب ) ثم عد رجالا
قال شعيب الأرنؤوط : إسناده صحيح على شرط مسلم

(15/308)


ذكر رؤية المصطفى صلى الله عليه و سلم قصر عمر بن الخطاب رضي الله عنه في الجنة

(15/309)


6886 - أخبرنا عمر بن محمد الهمداني حدثنا محمد بن عبد الأعلى حدثنا المعتمر بن سليمان سمعت عبيد الله بن عمر يحدث عن محمد بن المنكدر : عن جابر بن عبد الله قال : قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : ( أدخلت الجنة فرأيت فيها قصرا من ذهب أو لؤلؤ فقلت : لمن هذا القصر ؟ قالوا : لعمر بن الخطاب فما منعني أن ادخله إلا علمي بغيرتك ) قال : عليك أغار بأبي أنت وأمي عليك أغار ؟
قال شعيب الأرنؤوط : إسناده صحيح على شرط مسلم

(15/309)


ذكر خبر ثان يصرح بصحة ما ذكرناه

(15/310)


6887 - أخبرنا محمد بن عبد الرحمن السامي حدثنا يحيى بن أيوب المقابري حدثنا إسماعيل بن جعفر قال : وأخبرني حميد الطويل : عن أنس بن مالك أن النبي صلى الله عليه و سلم قال : ( دخلت الجنة فإذا أنا بقصر من ذهب فقلت : لمن هذا القصر ؟ فقالوا : لشاب من قريش فظننت أني أنا هو فقلت : ومن هو ؟ قالوا : عمر بن الخطاب )
قال شعيب الأرنؤوط : إسناده صحيح على شرط مسلم

(15/310)


ذكر خبر أوهم من لم يحكم صناعة الحديث أنه مضاد لخبر جابر الذي ذكرناه

(15/311)


6888 - أخبرنا محمد بن الحسن بن قتيبة حدثنا حرملة بن يحيى حدثنا ابن وهب أخبرنا يونس عن ابن شهاب عن سعيد المسيب : عن أبي هريرة عن رسول الله صلى الله عليه و سلم قال : ( بينا أنا نائم رأيتني في الجنة فإذا امرأة توضأ الى جانب قصر فقلت : لمن هذا ؟ فقالت : لعمر بن الخطاب فذكرت غيرة عمر فوليت مدبرا )
قال أبو هريرة : فبكى عمر ونحن جميعا في ذلك المسجد ثم قال : بأبي أنت يارسول الله أعليك أغار ؟
قال أبو حاتم : في هذا الخبر : ( بينا أنا نائم ) وفي خبر جابر : ( أدخلت الجنة ) أدخل صلى الله عليه و سلم الجنة ليلة أسري به فرأى قصر عمر بن الخطاب رضي الله عنه فسأل عن القصر فأخبروه أنه لعمر وبينما النبي صلى الله عليه و سلم نائم مرة أخرى إذ رأى كأنه أدخل الجنة وإذا امرأة الى جانب قصر تتوضأ فسأل عن القصر فقالت : لعمر بن الخطاب لفظ خبر أبي هريرة بخلاف لفظ خبر جابر فدلك ذلك على أنهما خبران في وقتين متباينين من غير أن يكون تضاد ولا تهاتر
قال شعيب الأرنؤوط : إسناده صحيح على شرط مسلم

(15/311)


ذكر إثبات الله جل وعلا الحق على قلب عمر ولسانه

(15/312)


6889 - أخبرنا أبو يعلى حدثنا هارون بن معروف حدثنا عبد العزيز بن محمد أخبرني سهيل بن أبي صالح عن أبيه : عن ابي هريرة قال : قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : ( إن الله جعل الحق على لسان عمر وقلبه )
قال شعيب الأرنؤوط : إسناده صحيح على شرط مسلم

(15/312)


الصفحة السابقة   //   الصفحة التالية