صدر هذا الكتاب آليا بواسطة الموسوعة الشاملة
(اضغط هنا للانتقال إلى صفحة الموسوعة الشاملة على الإنترنت)

الصفحة السابقة   //   الصفحة التالية
 

اسم الكتاب : جامع الأحاديث
المؤلف : جلال الدين السيوطي
المصدر :

38241- عن عبد الرحمن بن خالد بن الوليد : أنه كان يحتجم فى هامته وبين كتفيه وقال إن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - كان يحتجمها ويقول من أهراق من هذه الدماء فلا يضره أن لا يداوى بشىء لشىء (ابن عساكر) [كنز العمال 28483]
أخرجه ابن عساكر (34/325) .

مسند عبد الرحمن بن خنبش
38242- عن أبى التياح قال : قلت لعبد الرحمن بن خنبش وكان شيخا كبيرا أدركت النبى - صلى الله عليه وسلم - قال نعم قلت كيف صنع ليلة كادته الشياطين قال جاءت الشياطين إلى رسول الله - صلى الله عليه وسلم - من الأودية وتحدرت عليه من الجبال وفيهم شيطان معه شعلة نار يريد أن يحرق بها رسول الله - صلى الله عليه وسلم - فأرعب منهم وجعل يتأخر وجاءه جبريل فقال يا محمد قل قال ما أقول قال قل أعوذ بكلمات الله التامات التى لا يجاوزهن بر ولا فاجر من شر ما خلق وذرأ وبرأ ومن شر ما ينزل من السماء وما يعرج فيها ومن شر ما ذرأ فى الأرض ومن شر ما يخرج منها ومن شر فتن الليل والنهار ومن شر كل

(35/302)


طارق إلا طارقا يطرق بخير يا رحمن فطفئت نار الشياطين وهزمهم الله (ابن أبى شيبة ، وأحمد ، والبزار ، والحسن بن سفيان ، وأبو زرعة فى مسنده ، وابن منده ، وأبو نعيم فى الدلائل وهو صحيح) [كنز العمال 5018]
أخرجه أحمد (3/419 ، رقم 15498) ، وابن أبى شيبة (5/51 ، رقم 23601) .

مسند عبد الرحمن بن سمرة بن حبيب العبشمى
38243- عن عبد الرحمن بن سمرة أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - كان يقول : إذا كان مطر وابل فليصل أحدكم وحده (ابن عساكر) [كنز العمال 23060 ]
أخرجه ابن عساكر (34/408) .
38244- عن عبد الرحمن بن سمرة : أن النبى - صلى الله عليه وسلم - قال له يا عبد الرحمن لا تسأل الإمارة فإنك إن تسألها ثم تعطها توكل إليها وإن تحمل عليها تعان عليها وإن حلفت على يمين فرأيت غيرها خيرا منها فأت الذى هو خير ثم كفر عن يمينك وإنه لا نذر فى يمين ولا قطيعة رحم ولا فيما لا تملك (ابن عساكر) [كنز العمال 14310]
أخرجه ابن عساكر (54/39) .

(35/303)


38245- عن عبد الرحمن بن سمرة قال : بينا أنا أرمى بأسهمى فى حياة رسول الله - صلى الله عليه وسلم - إذا كسفت الشمس فنبذتهن وسعيت أنظر إلى ما أحدث كسوف الشمس لرسول الله - صلى الله عليه وسلم - فإذا هو رافع يديه يسبح ويحمد ويهلل ويكبر ويدعو فلم يزل كذلك حتى حسر عن الشمس فقرأ سورتين وركع ركعتين (ابن جرير) [كنز العمال 23532]
أخرجه أيضا : أحمد (5/61 ، رقم 20636) ، و مسلم (2/629 ، رقم 913) ، و أبو داود (1/311 ، رقم 1195) .
38246- عن عبد الرحمن بن سمرة قال : سألت رسول الله - صلى الله عليه وسلم - عن صومه فقال ثلاثة عشرة وأربعة عشر وخمسة عشر وسألته عن الصلاة بالليل فقال ثمان ركعات وأوتر بثلاث فقلت ما تقرأ فيها فقال سبح اسم ربك الأعلى وقل يا أيها الكافرون وقل هو الله أحد (ابن عساكر) [كنز العمال 24633]
أخرجه ابن عساكر (12/91) .

(35/304)


38247- عن عبد الرحمن بن سمرة قال : وجهنى يوم مؤته خالد بن الوليد إلى النبى - صلى الله عليه وسلم - فلما أتيته قال لى اسكت يا عبد الرحمن أخذ اللواء زيد فقاتل زيد فقتل زيد فرحم الله زيدا ثم أخذ اللواء جعفر فقاتل جعفر فقتل جعفر فرحم الله جعفر ثم أخذ اللواء عبد الله بن رواحة فقاتل عبد الله بن رواحة فقتل عبد الله بن رواحة ثم أخذ اللواء خالد بن الوليد فقاتل خالد ففتح الله لخالد (يعقوب بن سفيان ، وابن عساكر) [كنز العمال 30247]
أخرجه ابن عساكر (34/408) .

مسند عبد الرحمن بن سنة

(35/305)


38248- عن عبد الرحمن بن سنة سمعت رسول الله - صلى الله عليه وسلم - يقول : والذى نفسى بيده ليأرزن الإسلام إلى ما بين المسجدين كما تأرز الحية إلى جحرها وليأرزن الإيمان للمدينة كما يحرز السيل الدمن فبينما هم على ذلك استغاثت العرب بأعرابها فخرجوا فى مجلية لهم كمصابيح من مضى وخير من بقى فاقتتلوا هم والروم فتنقلب بهم الحرب حتى يردوا عمق أنطاكية فيقتتلون بها ثلاث ليال فيرفع الله النصر عن كلا الفريقين حتى تخوض الخيل فى الدم إلى ثنيتها وتقول الملائكة أى رب ألا تنصر عبادك فيقول حتى تكثر شهداؤهم فيستشهد ثلث ويرجع ثلث شاكا فيخسف بهم فتقول الروم لن ندعوكم إلا أن تخرجوا إلينا كل من كان أصله منا فتقول العرب للعجم الحقوا بالروم فتقول العجم الكفر بعد الإيمان فيغضبون عند ذلك فيحملون على الروم فيقتتلون فيغضب الله عند ذلك فيضرب بسيفه ويطعن برمحه قيل يا عبد الله وما سيف الله ورمحه قال سيف المؤمن ورمحه حتى تهلك الروم جميعا فما يفلت منهم

(35/306)


إلا مخبر ثم ينطلقون إلى أرض الروم فيفتحون حصونها ومدائنها بالتكبير يكبرون تكبيرة فتسقط جدرها ثم يكبرون تكبيرة أخرى فيسقط جدار ثم يكبرون تكبيرة أخرى فيسقط جدار آخر ويبقى جدارها البحرى لا يسقط ثم يستجيزون إلى رومية فيفتتحونها بالتكبير ويكايلون يومئذ غنائهم كيلا بالغرائر (نعيم) [كنز العمال 1691]
أخرجه نعيم بن حماد فى الفتن (2/491 ، رقم 1379) .

مسند عبد الرحمن بن سهل بن زيد الأنصارى الحارثى
38249- عن عبد الرحمن بن شبل قال قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - : إن الفساق هم أهل النار فقال رجل يا رسول الله من الفساق قال النساء فقال رجل يا رسول الله أليس أمهاتنا وبناتنا وأخواتنا وأزواجنا قال بلى ولكنهن إذا أعطين لم يشكرن وإذا ابتلين لم يصبرن (البيهفى فى شعب الإيمان) [كنز العمال 46037]
أخرجه البيهقى فى شعب الإيمان (7/150 ، رقم 9803) .

(35/307)


38250- عن محمد بن كعب القرظى قال : غزا عبد الرحمن بن سهل الأنصارى فى زمن عثمان ومعاوية أمير على الشام فمرت بهم روايا خمر تحمل فقام إليها عبد الرحمن برمحه فبقر كل رواية فناوشه غلمانه حتى بلغ شأنه معاوية فقال دعوه فإنه شيخ قد ذهب عقله فقال كذبت والله ما ذهب عقلى ولكن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - نهانا أن ندخله بطوننا واسقيتنا وأحلف بالله لئن أنا بقيت حتى أرى فى معاوية ما سمعت من رسول الله - صلى الله عليه وسلم - لأبقرن بطنه أو لأموتن دونه (الحسن بن سفيان ، وابن منده ، وابن عساكر) [كنز العمال 13716]
أخرجه ابن عساكر (34/420) .
38251- عن عبد الرحمن بن سهل قال قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - : ما كانت نبوة قط إلا تبعتها خلافة ولا كانت خلافة قط إلا تبعها ملك ولا كانت صدقة قط إلا كانت مكسا (ابن منده) [كنز العمال 31447]
أخرجه أيضا : ابن عساكر (34/421) .

مسند عبد الرحمن بن عائذ الأزدى ثم الثمالى الحمصى

(35/308)


38252- عبد الرحمن بن عائذ الثمالى قال : كان النبى - صلى الله عليه وسلم - يغير لحيته بماء السدر وكان يأمر بالتغيير مخالفة الأعاجم (ابن عساكر) [كنز العمال 17428]
أخرجه ابن عساكر (34/450) .
38253- قال ابن عساكر يقال إن له صحبة عن عبد الرحمن بن عائذ قال : كان رسول الله - صلى الله عليه وسلم - إذا بعث بعثا قال تألفوا الناس وتأوبوهم ولا تفتروا عليهم حتى تدعوهم فما على الأرض من أهل بيت مدرا ولا وبرا إلا يأتونى مسلمين أحب إلى من أن تأتونى بنسائهم وأولادهم وتقتلوا رجالهم (ابن مندة ، وابن عساكر) [كنز العمال 11396]
أخرجه ابن عساكر (34/450) .

مسند عبد الرحمن بن عائش الحضرمى
قال ابن عساكر له حديث واحد

(35/309)


38254- عن عبد الرحمن بن عائش الحضرمى قال : صلى رسول الله - صلى الله عليه وسلم - ذات غداة فقال قائل ما رأيت أسفر وجها منك الغداة فقال ما لى وقد رأيت ربى الليلة فى أحسن صورة فقال لى يا محمد فيم يختصم الملأ الأعلى قلت لا أعلم فوضع كفه بين كتفى فوجدت بردها بين ثديى فعلمت ما فى السماوات والأرض ثم تلا وكذلك نرى إبراهيم ملكوت السماوات والأرض وليكون من الموقنين ثم قال فيم يختصم الملأ الأعلى يا محمد قلت فى الكفارات يا رب قال وما هن قلت المشى على الأقدام إلى الجماعات والجلوس فى المساجد خلف الصلوات وإبلاغ الوضوء أماكنه فى المكاره من يفعل ذلك يعش بخير ويمت بخير ويكن من خطيئته كيوم ولدته أمه ومن الدرجات إطعام الطعام وبذل السلام وأن تقوم بالليل والناس نيام ثم قال قل يا محمد واشفع تشفع وسل تعطه قلت إنى أسألك الطيبات وترك المنكرات وحب المساكين وأن تغفر لى وتتوب على وإن أردت بقوم فتنة فتوفنى وأنا غير مفتون ثم قال رسول الله صلى الله

(35/310)


عليه وسلم تعلموهن فوالذى نفسى بيده إنهن لحق (ابن منده ، والبغوى ، والبيهقى ، وابن عساكر) [كنز العمال 44323]
أخرجه ابن عساكر (34/457) .
38255- عن عطاء بن السائب قال سمعت عبد الرحمن بن عائش الحضرمى أيام ابن الأشعث يخطب ويقول : يا أهل الشام أبشروا فإن فلانا أخبرنى أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قال يكون قوم من آخر أمتى يعطون من الأجر مثل ما يعطى أولهم ويقاتلون أهل الفتن ينكرون المنكر وأنتم هم (ابن عساكر) [كنز العمال 38240]
أخرجه ابن عساكر (1/286) .

(35/311)


38256- عن ابن عائش الحضرمى قال : يخرج عيسى ابن مريم عند المنارة عند باب الشرقى ثم يأتى مسجد دمشق حتى يقعد على المنبر ويدخل المسلمون المسجد والنصارى واليهود كلهم يرجوه حتى لو ألقيت شيئا لم يصب إلا رأس إنسان من كثرتهم ويأتى مؤذن المسلمين فيقوم ويأتى صاحب بوق اليهود ويأتى ناقوس النصارى فيقول صاحب اليهود أقرع فيكتب سهم المسلمين وسهم النصارى وسهم اليهود ثم يقرع عيسى فيخرج سهم المسلمين فيقول صاحب اليهود إن القرعة ثلاث فيقرع فيخرج سهم المسلمين ثم يقرع الثالثة فيخرج سهم المسلمين فيؤذن المؤذن وتخر اليهود والنصارى من المسجد ثم يخرج يتبع الدجال ممن معه من أهل دمشق ثم يأتى بيت المقدس وهى مغلقة قد حصرها الدجال فيأمر بفتح الأبواب ويتبعه حتى يدركه بباب لد ويذوب كما يذوب الشمع ويقول عيسى أن لى فيكم ضربة فيضربه فيقتله الله على يديه فيمكث فى المسلمين ثلاثين سنة أو أربعين سنة الله أعلم أى العددين فيخرج على أثره يأجوج ومأجوج فيهلك

(35/312)


الله يأجوج ومأجوج على يديه ولا يبقى منهم عين تطرد وترد إلى الأرض بركتها حتى إن العصابة المجتمعون فى العنقود وعلى الرمانة وينزع من كل ذات حمة حمتها يعنى سمها حتى إن الحية تكون مع الصبى والأسد والبقرة لا تضره شيئا ثم يبعث الله ريحا طيبة تقبض روح كل مؤمن ويبقى شرار الناس تقوم عليهم الساعة (ابن عساكر)
أخرجه ابن عساكر (1/228) .

مسند عبد الرحمن بن عبد الله الثقفى المعروف بابن أم الحكم
قال ابن عساكر قيل إن له صحبة
38257- عن عبد الرحمن بن عبد الله بن أم الحكم الثقفى قال : بينا رسول الله - صلى الله عليه وسلم - فى بعض سكك المدينة إذ عرض له اليهود فقالوا يا محمد ما الروح وبيده عسيب نخل فاعتمد عليه ورفع رأسه إلى السماء ثم قال ويسألونك عن الروح إلى قوله قليلا قال فسمع الله فمقتهم (ابن عساكر) [كنز العمال 4484]
أخرجه ابن عساكر (35/44) .

مسند عبد الرحمن بن عثمان التيمى

(35/313)


38258- عن عبد الرحمن بن عثمان التيمى قال : أسلمت يوم الفتح وبايعت النبى - صلى الله عليه وسلم - (ابن عساكر)
أخرجه ابن عساكر (35/99) .

مسند عبد الرحمن بن أبى عقيل
38259- عن عبد الرحمن بن أبى عقيل قال : انطلقت إلى رسول الله - صلى الله عليه وسلم - فى وفد ثقيف فأنخنا فى الباب وما فى الناس أبغض إلينا من رجل نلج عليه فما خرجنا حتى ما فى الناس أحد أحب إلينا من رجل دخلنا عليه فقال قائل منا يا رسول الله ألا سألت ربك ملكا كملك سليمان فضحك رسول الله - صلى الله عليه وسلم - ثم قال لعل لصاحبكم عند الله أفضل من ملك سليمان إن الله لم يبعث نبيا إلا أعطاه دعوة فمنهم من اتخذها دنيا فأعطيها ومنهم من دعا بها على قومه لما عصوه فأهلكوا بها وإن الله أعطانى دعوة أختبأتها عند ربى شفاعتى لأمتى يوم القيامة (البغوى ، وقال لا أعلم روى ابن أبى عقيل غير هذا الحديث وهو غريب لم يحدث به إلا من هذا الوجه ، وابن منده ، وابن عساكر) [كنز العمال 39757]

(35/314)


أخرجه ابن عساكر (35/44) .

مسند عبد الرحمن بن أبى عمرة
38260- عن عبد الرحمن بن أبى عمرة قال : أتى النبى - صلى الله عليه وسلم - رجل فقال كيف أصبحتم يا آل محمد قال بخير من قوم لم نعد مريضا ولم نصبح صياما (الديلمى) [كنز العمال 44267]
38261- عن عبد الرحمن بن أبى عمرة : أن النبى - صلى الله عليه وسلم - مر بامرأة مقتولة فقال من قتل هذه فقال رجل أنا أردفتها خلفى فأرادت أن تقتلنى فقتلتها فأمر النبى - صلى الله عليه وسلم - بدفنها (ابن جرير) [كنز العمال 11437]
أخرجه أيضا : عبد الرزاق (5/201 ، رقم 9383) ، وابن أبى شيبة (6/483 ، رقم 33125)

مسند عبد الرحمن بن أبى عميرة المزنى ويقال الأزدى
38262- عن عبد الرحمن بن أبى عميرة المزنى : أن النبى - صلى الله عليه وسلم - قال لمعاوية اللهم علمه الكتاب والحساب وقه العذاب (ابن عساكر) [كنز العمال 37512]
أخرجه ابن عساكر (35/230) .

(35/315)


38263- عن عبد الرحمن بن أبى عميرة قال : خمس حفظتهن من رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قال لا صفر ولا هامة ولا عدوى ولا يتم شهران ستين يوما ومن خفر ذمة الله لم يرح رائحة الجنة (ابن عساكر) [كنز العمال 28635]
أخرجه ابن عساكر (35/231) .
38264- عن عبد الرحمن بن أبى عميرة المزنى قال سمعت رسول الله - صلى الله عليه وسلم - يقول : يكون فى بيت المقدس بيعة هدى (ابن عساكر) [كنز العمال 38199]
أخرجه ابن عساكر (35/231) .

مسند عبد الرحمن بن غنم الأشعرى

(35/316)


38265- عن عبد الرحمن بن غنم : أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - لما خرج إلى بنى قريظة قال له أبو بكر وعمر يا رسول الله إن الناس يزيدهم حرصا على الإسلام أن يروا عليك زيا حسنا من الدنيا فانظر إلى الحلة التى أهداها لك سعد بن عبادة فالبسها ليرى المشركون اليوم عليك زيا حسنا قال أفعل وأيم الله لو أنكما تتفقان لى على أمر واحد ما عصيتكما فى مشورة أبدا ولقد ضرب لى ربى لكما مثلا لقد ضرب مثلكما فى الملائكة كمثل جبريل وميكائيل فأما ابن الخطاب فمثله فى الملائكة مثل جبريل إن الله لم يدمر أمة قط إلا بجبريل ومثله فى الأنبياء مثل نوح إذ قال رب لا تذر على الأرض من الكافرين ديارا ومثل ابن أبى قحافة فى الملائكة كمثل ميكائيل إذ يستغفر لمن فى الأرض ومثله فى الأنبياء كمثل إبراهيم إذ قال فمن تبعنى فإنه منى ومن عصانى فإنك غفور رحيم ولو أنكما تتفقان على أمر واحد ما عصيتكما ولكن شأنكما فى المشورة شتى كمثل جبريل وميكائيل ونوح وإبراهيم [كنز

(35/317)


العمال 36137]
أخرجه ابن عساكر (44/59) .
38266- عن عبد الرحمن بن غنم عن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - : أنه أتاه جبريل فى صورة لم يعرفه فيها حتى وضع يده على ركبتى رسول الله - صلى الله عليه وسلم - فقال يا رسول الله ما الإسلام قال الإسلام أن تسلم وجهك لله وتشهد أن لا إله إلا الله وأن محمدا رسول الله وتقيم الصلاة وتؤتى الزكاة قال فإذا فعلت ذلك فقد أسلمت قال نعم صدقت قال فما الإيمان يا رسول الله قال الإيمان أن تؤمن بالله واليوم الآخر والملائكة والكتاب والنبيين وبالموت وبالحياة بعد الموت والحساب والميزان والجنة والنار والقدر كله خيره وشره قال فإذا فعلت ذلك فقد آمنت قال نعم قال صدقت قال فما الإحسان يا رسول الله قال تخشى الله كأنك تراه فإنك إن لا تك تراه فإنه يراك قال فإذا فعلت ذلك فقد أحسنت قال نعم قال صدقت قال فمتى الساعة يا رسول الله قال سبحان الله خمس من الغيب لا يعلمهن إلا الله ما المسؤول عنهن بأعلم بهن من السائل إن

(35/318)


الله عنده علم الساعة وينزل الغيث ويعلم ما فى الأرحام وما تدرى نفس ماذا تكسب غدا وما تدرى نفس بأى أرض تموت وإن شئت أخبرتك بعلم ما قبلها إذا ولدت الأمة ربتها وتطاول البنيان ورأيت الحفاة العراة على رقاب الناس قال ومن هم يا رسول الله قال عريب ثم ولى الرجل فقال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - أين السائل قالوا ما رأينا طريقه بعد قال ذاكم جبريل يعلمكم دينكم وما جاءنى قط إلا عرفته إلا اليوم (ابن عساكر) [كنز العمال 1381]
أخرجه ابن عساكر (35/312) .

(35/319)


38267- عن عبد الوهاب بن عطاء الخفاف قال : سئل الكلبى وأنا شاهد عن قول الله {فمن كان يرجو لقاء ربه فليعمل عملا صالحا ولا يشرك بعبادة ربه أحدا} فقال : حدثنا أبو صالح عن عبد الرحمن بن غنم أنه كان فى مسجد دمشق مع نفر من أصحاب النبى - صلى الله عليه وسلم - فيهم معاذ بن جبل، فقال عبد الرحمن : ياأيها الناس إن أخوف ما أخاف عليكم الشرك الخفي، فقال معاذ بن جبل : اللهم غفرا أو ما سمعت رسول الله - صلى الله عليه وسلم - يقول حيث ودعنا : إن الشيطان قد يئس أن يعبد فى جزيرتكم هذه، ولكن يطاع فيما تحقرون من أعمالكم، فقد رضى فقال عبد الرحمن أنشدك الله يامعاذ، أو ما سمعت رسول الله - صلى الله عليه وسلم - يقول : من صام رياء فقد أشرك، ومن تصدق رياء فقد أشرك، ومن صلى رياء فقد أشرك فقال معاذ : لما تلا رسول الله - صلى الله عليه وسلم - هذه الآية : {فمن كان يرجو لقاء ربه فليعمل عملا صالحا} شق على القوم ذلك، واشتد عليهم، فقال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - :

(35/320)


أولا أفرجها عنكم قالوا بلى يا رسول الله، فرج الله عنك الأذى، فقال : هى مثل الآية فى الروم : {وما آتيتم من ربا ليربو فى أموال الناس فلا يربو عند الله} فقال - صلى الله عليه وسلم - : من عمل رياء لم يكتب له ولا عليه (ابن عساكر) [كنز العمال 4502]
أخرجه ابن عساكر (35/314) .
38268- عن عبد الرحمن بن غنم قال : سئل رسول الله - صلى الله عليه وسلم - عن العتل الزنيم قال الشديد الخلق المصحح الأكول الشروب الواجد للطعام والشراب الظلوم للناس رحيب الجوف (ابن عساكر) [كنز العمال 4678]
أخرجه ابن عساكر (35/313) .

(35/321)


38269- عن عبد الرحمن بن غنم قال : كنا جلوسا عند رسول الله - صلى الله عليه وسلم - فى المسجد ومعنا ناس من أهل المدينة وهم أهل النفاق فإذا سحابة فقال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - سلم على ملك ثم قال لى لم أزل أسأل ربى فى لقائك حتى كان هذا أوان إذن لى وإنى أبشرك أنه ليس أحد أكرم على الله منك (الديلمى ، وابن منده ، وابن عساكر) [كنز العمال 35499]
أخرجه ابن عساكر (35/313) .

مسند عبد الرحمن بن قتادة
38270- عن راشد بن سعد قال حدثنى عبد الرحمن بن قتادة السلمى وكان من أصحاب النبى - صلى الله عليه وسلم - قال سمعت رسول الله - صلى الله عليه وسلم - يقول : خلق الله آدم ثم أخذ الخلق من ظهره فقال هؤلاء فى الجنة ولا أبالى وهؤلاء فى النار ولا أبالى قال قائل يا رسول الله فعلى ما نعمل قال على مواقع القدر (ابن جرير) [كنز العمال 1580]

(35/322)


أخرجه أيضا : أحمد (4/186 ، رقم 17696) ، ، قال الهيثمى (7/186) : رجاله ثقات . وابن حبان (2/50 ، رقم 338) ، وابن قانع (2/159 ، رقم 635) .

مسند عبد الرحمن بن أبى قراد
38271- حججت مع رسول الله - صلى الله عليه وسلم - فذهب لحاجته فأبعد (ابن أبى شيبة) [كنز العمال 27232]
أخرجه ابن أبى شيبة (1/100 ، رقم 1129) .

مسند عبد الرحمن بن قرط
38272- أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - أسرى به إلى المسجد الأقصى فلما رجع كان المقام وزمزم وجبريل عن يمينه وميكائيل عن يساره فطارا به حتى بلغ السموات السبع فلما رجع قال سمعت تسبيحا فى السموات العلى مع تسبيح كثير سبحت السموات العلى من ذى المهابة مشفقات لذى العلى لما على سبحانه العلى الأعلى سبحان وتعالى (ابن عساكر) [كنز العمال 35455]
أخرجه ابن عساكر (35/341) .

(35/323)


38273- أ عن عروة بن رويم : أن عبد الرحمن بن قرط صعد منبره فرأى الزعفران فى أهل اليمن والعصفر فى قضاعة فقال يا لك فضلا يا لك كرامة ما أظهرك يا لك نعمة ما أسبغك اعملوا أيها الناس إنه ما ظعن عن جاره قوم ظاعن قط أشد عليهم من نعمة الله لا يطيقون ردها وإنه لما قامت النعمة على المنعم عليه بالشكر للمنعم لله رب العالمين [كنز العمال 8620]
أخرجه ابن عساكر (35/345) .
38274- عن عروة بن رويم قال : كان ابن قرط واليا على حمص فى زمان عمر بن الخطاب فبلغه أن عروسا حملت فى هودج وحمل معها النيران فكسر الهودج وأطفأ النيران ثم أصبح فصعد المنبر فحمد الله وأثنى عليه ثم قال إنى كنت مع أهل الصفة وهم مساكين فى مسجد النبى - صلى الله عليه وسلم - وإن أبا جندل نكح أمامة فصنع له جفنات من طعام وقد ملئتا فأكلنا وحمدنا الله وإن أهل فلان البارحة حملوا النيران واستنوا سنة الكفر وإن إبراهيم لما شاب رآه نور فحمد الله عليه وإن ابن الحرانية أطفأ نور الله

(35/324)


يطفئه يوم القيامة وكان ابن الحرانية أول من صبغ من أهل حمص بالسواد (ابن عساكر) [كنز العمال 17427]
أخرجه ابن عساكر (35/343) .

مسند عبد الرحمن بن المرقع
38275- عن عبد الرحمن بن المرقع بن صيفى قال : لما افتتح النبى - صلى الله عليه وسلم - خيبر وكانت مخضرة من الفواكه فوقع الناس فيها فأخذهم الحمى فشكوا ذلك إلى النبى - صلى الله عليه وسلم - فقال يا أيها الناس إن الحمى زائر الموت وسجن الله فى الأرض وقطعة من النار (العسكرى فى الأمثال) [كنز العمال 28514]
أخرجه أيضا : القضاعى (1/69 ، رقم 59) .

مسند عبد الرحمن بن معاوية بن خديج النجيبى

(35/325)


38276- عن عبد الرحمن بن معاوية بن خديج : أن رجلا سأل النبى - صلى الله عليه وسلم - فقال يا رسول الله ما يحل لى مما يحرم على فكست رسول الله - صلى الله عليه وسلم - فردد عليه ثلاثا كل ذلك يسكت رسول الله - صلى الله عليه وسلم - ثم قال أين السائل فقال أنا ذا يا رسول الله قال ونقر بإصبعه ما أنكر قلبك فدعه (البغوى وقال لا أدرى سمع عبد الرحمن بن معاوية من النبى - صلى الله عليه وسلم - أم لا ولا أعلم روى غير هذا الحديث ، وابن عساكر) [كنز العمال 8791]
أخرجه ابن عساكر (35/441) .
38277- أنكح جذام ابنته وهى كارهة رجلا وهى ثيب فأتت النبى - صلى الله عليه وسلم - فذكرت ذلك له فرد نكاحها (الطبرانى)
38278- عن عقبة بن عبد الرحمن عن أبيه قال : شهدت مع رسول الله - صلى الله عليه وسلم - أحدا فضربت رجلا فقلت خذها وأنا الغلام الفارسى فسمعنى رسول الله - صلى الله عليه وسلم - فقال هلا قلت خذها منى وأنا الغلام الأنصارى فإن مولى القوم منهم (الديلمى) [كنز العمال 29716]

(35/326)


38279- عن عبد الرحمن ومجمع بن يزيد بن حازم عن أبى عمران محمد بن عبد الرحمن عن أبيه عن جده وكانت له صحبة قال : نظر رسول الله - صلى الله عليه وسلم - إلى عصابة قد أقبلت فقال أسلم الأزد أحسن الناس وجوها وأعذبه أفواها وأصدقه لقاء ونظر إلى كبكبة قد أقبلت فقال من هذه قالوا هذه بكر بن وائل فقال اللهم أجبر كسيرهم وآو طريدهم ولا ترد منهم سائل (الديلمى) [كنز العمال 38021]
أخرجه أيضا : الطبرانى فى الأوسط (3/166 ، رقم 2816) ، وابن قانع (2/168) .

مسند عبد الله بن أفرم الخزاعى
38280- عن عبد الله بن أنيس : أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قال : أريت ليلة القدر ، ثم أنسيتها وأرانى صبيحتها أسجد فى ماء وطين فمطرنا ليلة ثلاث وعشرين ، فصلى بنا رسول الله - صلى الله عليه وسلم - وانصرف وأن أثر الماء والطين على جبهته وأنفه ، وكان عبد الله بن أنيس يقول : هى ليلة ثلاث وعشرين (ابن جرير) [كنز العمال 24489]

(35/327)


أخرجه أيضا : عبد الرزاق (2/169 ، رقم 2923) ، وأحمد (3/495) .
38281- كنت مع أبى بالقاع من نمرة فمر بنا ركب فأناخوا بناحية الطريق فقال : أى بنى كن فى بهمك حتى آتى هؤلاء القوم ، فخرج وخرجت معه حتى دنا ودنوت فأقيمت الصلاة ، وإذا رسول الله - صلى الله عليه وسلم - فيهم فصلى وصليت معه ، فكنت أنظر إلى عفرتى إبطى رسول الله - صلى الله عليه وسلم - كلما سجد (عبد الرزاق ، وابن أبى شيبة ، وأحمد ، والطبرانى ، وأبو نعيم) [كنز العمال 22237]
أخرجه ابن أبى شيبة (1/231 ، رقم 2642) ، وأحمد (4/35) ، والطبرانى (1/306 ، رقم 904) .

مسند عبد الله بن أبى أوفى

(35/328)


38282- عن محمد بن أبى المجالد قال : أرسلنى أبو بردة وعبد الله بن شداد إلى عبد الرحمن بن أبزى الخزاعى وإلى عبد الله بن أبى أوفى الأسلمى فسألتهما عن التسليف ، فقالا : كنا نصيب المغانم على عهد رسول الله - صلى الله عليه وسلم - وتأتينا أنباط من الشام فنسلفهم فى الحنطة والشعير والزبيب إلى أجل مسمى قلت ولهم زرع قال ما كنا نسألهم عن ذلك (عبد الرزاق) [كنز العمال 15583]
أخرجه عبد الرزاق (8/8 ، رقم 14077) .
38283- أن النبى - صلى الله عليه وسلم - كان ينتظر ما سمع وقع نعل (ابن أبى شيبة) [كنز العمال 22851]
أخرجه ابن أبى شيبة (1/297 ، رقم 3400) .

(35/329)


38284- عن عبد الله بن أبى أوفى : أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قال إنى لمشتاق إلى إخوانى فقال عمر بن الخطاب يا رسول الله ألسنا إخوانك قال لا أنتم أصحابى إخوانى قوم آمنوا بى ولم يرونى فجاء أبو بكر فأخبره عمر بالذى قال له رسول الله - صلى الله عليه وسلم - فقال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - ألا تحب قوما بلغهم أنك تحبنى فأحبوك فأحبهم الله (قال ابن كثير : غريب ضعيف الإسناد) [كنز العمال 37899]
أخرجه أيضا : ابن عساكر (30/137) .
38285- عن بعجة بن عبد الله بن بدر الجهنى أن أباه أخبره : أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قال لهم يومنا هذا يوم عاشوراء فصوموه فقام رجل من بنى عمرو بن عوف فقال يا نبى الله إنى تركت قومى منهم صائم ومنهم مفطر فقال اذهب إليهم فمن كان مفطرا فليتم صومه (ابن عساكر) [كنز العمال 24598]
أخرجه ابن عساكر (55/221) .

(35/330)


38286- بشر رسول الله - صلى الله عليه وسلم - خديجة ببيت فى الجنة من قصب لا صخب فيه ولا نصب (ابن أبى شيبة) [كنز العمال 37771]
أخرجه ابن أبى شيبة (6/390 ، رقم 32288) .
38287- عن عبد الله بن أبى أوفى : جاء رجل إلى النبى - صلى الله عليه وسلم - فقال : إنى لا أستطيع أن أتعلم القرآن ، فما يجزينى قال تقول : سبحان الله والحمد لله ، ولا حول ولا قوة إلا بالله ، ولا إله إلا الله ، والله أكبر ، فقال الرجل : هكذا وجمع أصابعه الخمس ، فقال : هذا لله ، فما لى قال تقول : اللهم اغفر لى ، وارحمنى ، واهدنى ، وارزقنى ، فقبض الرجل كفيه جميعا ، فقال النبى - صلى الله عليه وسلم - : أما هذا فقد ملأ يديه من الخير (عبد الرزاق) [كنز العمال 4907]
أخرجه عبد الرزاق (2/121 ، رقم 2747) .

(35/331)


38288- عن عبد الله بن أبى أوفى قال : خرج رسول الله - صلى الله عليه وسلم - يوما على أصحابه فقال : يا أصحاب محمد لقد أرانى الله الليلة منازلكم فى الجنة وقدر منازلكم من منزلى ، ثم أقبل على على فقال : يا على ألا ترضى أن تكون منزلك مقابل منزلى فى الجنة فقال : بلى بأبى أنت وأمى يا رسول الله قال : فإن منزلك فى الجنة مقابل منزلى ، ثم أقبل على أبى بكر فقال : إنى لأعرف رجلا باسمه واسم أبيه وأمه إذا أتى باب الجنة لم يبق باب من أبوابها ولا غرفة من غرفها إلا قال له : مرحبا مرحبا فقال له سلمان : إن هذا لغير خائف يا رسول الله فقال : هو أبو بكر بن أبى قحافة ، ثم أقبل على عمر فقال : يا عمر لقد رأيت فى الجنة قصرا من درة بيضاء شرفه من لؤلؤ أبيض مشيد بالياقوت فأعجبنى حسنه فقلت : يا رضوان لمن هذا القصر فقال : لفتى من قريش ، فظننته لى فذهبت لأدخله فقال لى رضوان : يا محمد هذا لعمر بن الخطاب ، فلولا غيرتك يا أبا حفص لدخلته ، فبكى عمر ثم

(35/332)


قال : أعليك أغار يا رسول الله ثم أقبل على عثمان فقال : يا عثمان إن لكل نبى رفيقا فى الجنة وأنت رفيقى فى الجنة ، ثم أقبل على طلحة والزبير فقال : يا طلحة ويا زبير إن لكل نبى حوارى وأنتما حوارى ، ثم أقبل على عبد الرحمن بن عوف فقال : يا عبد الرحمن لقد بطؤ بك عنى حتى خشيت أن تكون قد هلكت ثم جئت وقد عرقت عرقا شديدا ، فقلت لك : ما بطأ بك عنى لقد خشيت أن تكون قد هلكت ، فقلت : يا رسول الله كثرة مالى ، ما زلت موقوفا محتبسا أسأل عن مالى : من أين اكتسبته وفيما أنفقته فبكى عبد الرحمن وقال : يا رسول الله هذه مائة راحلة جاءتنى الليلة عليها من تجارة مصر فأشهدك أنها بين أرامل أهل المدينة وأيتامهم لعل الله يخفف عنى ذلك اليوم (ابن عساكر) [كنز العمال 36748]
أخرجه ابن عساكر (35/266) .

(35/333)


38289- عن عبد الله بن أبى أوفى قال : دعا رسول الله - صلى الله عليه وسلم - على الأحزاب فقال اللهم منزل الكتاب سريع الحساب هازم الأحزاب أهزمهم وزلزلهم (ابن أبى شيبة) [كنز العمال 30092]
أخرجه ابن أبى شيبة (6/76 ، رقم 29586) .
38290- عن إبراهيم الهجرى قال : رأيت ابن أبى أوفى ، وكان من أصحاب الشجرة ، وماتت ابنته فتبعها على نعل خلفها ، فجعل النساء يرثين ، فقال : لا ترثين فإن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - نهى عن الرثاء ، ولتفض إحداكن من عبرتها ما شاءت ثم كبر عليها أربعا ، ثم قام بعد ذلك قدر ما بين التكبيرتين يدعو ، وقال : إن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - كان يصنع على الجنائز هكذا (ابن النجار) [كنز العمال 42851]
أخرجه أيضا : أحمد (4/356) ، والبغوى (1/108 ، رقم 626) .

(35/334)


38291- عن إسماعيل بن أبى خالد قال : رأيت عبد الله بن أبى أوفى بيده ضربة فقلت ما هذا فقال ضربتها يوم حنين قلت له وشهدت مع رسول الله - صلى الله عليه وسلم - حنينا قال نعم (ابن أبى شيبة) [كنز العمال 37176]
أخرجه ابن أبى شيبة (7/417 ، رقم 36992) .
38292- عن سليمان الشيبانى عن عبد الله بن أبى أوفى قال : سمعت رسول الله - صلى الله عليه وسلم - ينهى عن الحب الأخضر يعنى النبيذ فى الجر قلت والأبيض قال لا أدرى (عبد الرزاق) [كنز العمال 13820]
أخرجه عبد الرزاق (9/200) .
38293- عن عبد الله بن أبى أوفى قال : شكا عبد الرحمن بن عوف خالد بن الوليد إلى رسول الله - صلى الله عليه وسلم - ، فقال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - : يا خالد لا تؤذ رجلا من أهل بدر ، فلو أنفقت مثل أحد ذهبا لم تدرك عمله قال : يقعون فى فأرد عليهم ، فقال : لا تؤذوا خالدا ، فإنه سيف من سيوف الله صبه على الكفار (ابن عساكر) [كنز العمال 37969]
أخرجه ابن عساكر (35/271) .

(35/335)


38294- شكا عبد الرحمن ابن عوف خالد بن الوليد إلى رسول الله - صلى الله عليه وسلم - فقال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - : يا خالد لم تؤذى رجلا من أهل بدر لو أنفقت مثل أحد ذهبا لم تدرك عمله فقال : يا رسول الله يقعون فى فأرد عليهم ، فقال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - : لا تؤذوا خالدا ، فإنه سيف من سيوف الله صبه على الكفار (أبو يعلى ، وابن عساكر) [كنز العمال 37968]
أخرجه ابن عساكر (16/242) .
38295- عن عبد الله بن أبى أوفى قال : غزونا مع رسول الله - صلى الله عليه وسلم - غزوة الشام فكان يأتينا أنباط من الشام فنسلم إليهم فى البر والزيت ، فقال رجل : أفيمن له بر وزيت أم فيمن ليس له بر وزيت ، قال : ما كنا نسألهم عن ذلك (الخطيب فى المتفق والمفترق) [كنز العمال 15582]
38296- عن عبد الله بن أبى أوفى قال : الفقر الموت الأحمر (ابن النجار) [كنز العمال 17112]

(35/336)


38297- عن إسماعيل بن أبى خالد قال : قلت لعبد الله بن أبى أوفى رأيت إبراهيم ابن النبى - صلى الله عليه وسلم - قال مات وهو صغير ولو قدر أن يكون بعده نبى لكان (أبو نعيم) [كنز العمال 35549]
أخرجه أيضا : أحمد (2/789 ، رقم 1409) ، وابن ماجه (1/484 ، رقم 1510) ، وابن أبى عاصم (5/452 ، رقم 3137) ، وابن عساكر (3/135) .
38298- كان إذا قال بلال قد قامت الصلاة نهض رسول الله - صلى الله عليه وسلم - فكبر (أبو الشيخ فى الأذان ، وفيه الحجاج بن فروة الواسيطى ، قال النسائى ضعيف وتركه غيره) [كنز العمال 22852]
38299- عن عبد الله بن أبى أوفى قال : كان لأبى بكر وعمر مع النبى - صلى الله عليه وسلم - مجلس هذا عن يمينه وهذا عن شماله فإذا غابا لم يجلس ذلك المجلس أحد (ابن عساكر) [كنز العمال 36113]
أخرجه ابن عساكر (44/123) .

(35/337)


38300- عن ابن عمرو عن عبد الله بن أبى أوفى قال : كنا جلوسا عند النبى - صلى الله عليه وسلم - ، فقال : لا يجالسنى اليوم قاطع رحم ، فقام فتى من الحلقة فأتى خالة له ، وقد كان بينهما بعض الشىء فاستغفر لها ، واستغفرت له ، ثم عاد إلى المجلس ، فقال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - : إن الرحمة لا تنزل على قوم فيهم قاطع رحم (ابن عساكر وفيه سليمان بن زيد أبو داود المحاربى كذبه ابن معين) [كنز العمال 8692]
أخرجه ابن عساكر (20/166) .
38301- عن عبد الله بن أبى أوفى قال : كنا مع رسول الله - صلى الله عليه وسلم - فجاء رجل حتى دخل فى الصف فقال : الله أكبر كبيرا والحمد لله كثيرا وسبحان الله بكرة وأصيلا ، فاستنكر القوم رفع صوته ، فقالوا : من هذا العالى الصوت فلما قضى رسول الله - صلى الله عليه وسلم - صلاته قال : أيكم العالى الصوت فقال الرجل : أنا ، فقال : لقد رأيت كلامك يصعد إلى السماء حتى فتح بابا منها فدخل فيه (سعيد بن منصور) [كنز العمال 22086]

(35/338)


أخرجه أيضا : أحمد (4/355) ، والحارث كما فى بغية الباحث (1/284 ، رقم 171) .
38302- عن عبد الله بن أبى أوفى قال : كنا يوم الشجرة ألفا وأربع مائة أو ألف وثلاثمائة وكانت أسلم يومئذ ثمن المهاجرين (ابن أبى شيبة ، وأبو نعيم فى المعرفة) [كنز العمال 30150]
أخرجه ابن أبى شيبة (7/445 ، رقم 37106) .
38303- عن عبد الله بن أبى أوفى قال : لما مات إبراهيم ابن النبى - صلى الله عليه وسلم - قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - يرضع بقية رضاعه فى الجنة (أبو نعيم) [كنز العمال 35548]

مسند عبد الله بن الأسود

(35/339)


38304- عن الحجاج بن حسان قال حدثنى عبد الله بن أحجم الخزاعى : أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - بعث عليا ابن أبى طالب إلى اليمن فظفر وغنم وسلم ، فبعث بريدة بشيرا إلى النبى - صلى الله عليه وسلم - ، فلما أتى بريدة رسول الله - صلى الله عليه وسلم - أخبره بسلامة الجند وظفرهم وغنيمتهم ثم قال : إن عليا قد اصطفى من السبى خادما أو وليدة فغضب رسول الله - صلى الله عليه وسلم - واحمر وجهه حتى عرف بريدة الغضب فى وجه رسول الله - صلى الله عليه وسلم - ، فقال بريدة : أعوذ بالله من غضب الله وغضب رسوله ولوددت أن الأرض ساخت بى قبل هذا ، قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - : أى بريدة لما يدع على من حقه أكثر مما يأتيه ، لما يدع على من حقه أكثر مما يأتيه ثلاث مرات (ابن النجار) [كنز العمال 36454]

(35/340)


38305- عن محمد بن عمر عن أبيه عن جده عن أبى جده عبد الله بن الأسود قال : خرجنا إلى النبى - صلى الله عليه وسلم - فى وفد بنى سدوس من القرية ومعى تمر جذامى إليه فنثرتها بين يديه على نطع فأخذ بكفيه من التمر فقال : أى تمر هذا قلت : الجذامى قال : بارك الله فى الجذامى وفى حديقة خرج هذا منها وجنة خرج هذا منها (الديلمى) [كنز العمال 38327]
أخرجه أيضا : الضياء (9/11 ، رقم 1) ، وابن أبى عاصم (3/281 ، رقم 1660) .

مسند عبد الله بن الحارث بن جزء الزبيدى
38306- عن عبد الله بن الحارث بن جزء الزبيدى قال : أنا أول من سمع النبى - صلى الله عليه وسلم - يقول لا يبل أحدكم مستقبل القبلة وأنا أول من حدث الناس بذلك (ابن أبى شيبة) [كنز العمال 27206]

(35/341)


38307- عن عبد الله بن الحارث بن جزء الزبيدى قال : توفى صاحب لى غريبا فكنا على قبره أنا وعبد الله بن عمر وعبد الله بن عمرو بن العاص وكان اسمى العاص واسم ابن عمر العاص واسم ابن عمرو العاص فقال لنا رسول الله - صلى الله عليه وسلم - انزلوا وأقبروه وأنتم عبيد الله فنزلنا فقبرنا أخانا وصعدنا من القبر وقد أبدلت أسماؤنا (ابن عساكر) [كنز العمال 45990]
38308- عن سليمان بن زياد الحضرمى : أنه سمع عبد الله بن الحارث الزبيدى صاحب رسول الله - صلى الله عليه وسلم - يمسح على الخفين (سعيد بن منصور) [كنز العمال 27661]

(35/342)


38309- قال ابن جرير حدثنا ابن حميد حدثنا ابن المبارك عن إبراهيم بن شيبان عن رجل قال : دخل رجلان على عبد الله بن الحارث بن جزء الزبيدى فنزع وسادة متكئا عليها فألقاها إليهما فقالا لا نريد هذا إنما جئنا لنسمع شيئا ننتفع به فقال إنه من لم يكرم ضيفه فليس من محمد ولا من إبراهيم طوبى لعبد أمسى متعلقا برأس فرسه فى سبيل الله أفطر على كسرة وماء بارد وويل للواشين الذين يلوثون مثل البقر ارفع يا غلام وضع يا غلام وفى ذلك لا يذكرون الله (ابن جرير) [كنز العمال 25979 ]
أخرجه أيضا : ابن المبارك فى الحهاد (1/147 ، رقم 184) .

مسند عبد الله بن الحارث بن نوفل بن الحارث بن عبد المطلب الملقب ببه
قال ابن عساكر يقال أنه ولد فى زمن النبى - صلى الله عليه وسلم -

(35/343)


38310- عن عبد الله بن الحارث بن نوفل : أن النبى - صلى الله عليه وسلم - استقبله رجل من المشركين يوم أحد مصلتا يمشى فاستقبله رسول الله - صلى الله عليه وسلم - يمشى فقال أنا النبى غير الكذب أنا ابن عبد المطلب فضربه رسول الله - صلى الله عليه وسلم - فقتله (ابن أبى شيبة) [كنز العمال 30051]
أخرجه ابن أبى شيبة (7/370 ، رقم 36781) .
38311- عن أبى رفاعة عبد الله بن الحارث العدوى قال : دخلت على رسول الله - صلى الله عليه وسلم - وهو على كرسى خلت أن قوائمه حديد فسمعته يقول إنك لن تدع شيئا لله إلا أبدلك الله خيرا منه (الخطيب فى المتفق) [ كنز العمال 8789]
أخرجه أيضا : ابن أبى عاصم فى الآحاد والمثانى (2/425 ، رقم 1217) ، والقضاعى (2/179 ، رقم 1138) .

(35/344)


38312- عن أبى سلمة بن عبد الرحمن عن عبد الله بن الحارث قال : كان رسول الله - صلى الله عليه وسلم - يصلى وأمامة بنت أبى العاص بنت زينب على عاتقه فإذا ركع وضعها وإذا قام حملها (ابن منده ، وابن عساكر) [كنز العمال 22612]
أخرجه ابن عساكر (27/314) .
38313- عن إسحاق بن إبراهيم بن عبد الله بن حارثة بن النعمان عن أبيه عن عبد الله بن حارثة قال : لما قدم صفوان بن أمية بن خلف المدينة أتى النبى - صلى الله عليه وسلم - فقال له رسول الله - صلى الله عليه وسلم - على من نزلت يا أبا وهب قال على العباس ابن عبد المطلب قال نزلت على أشد قريش لقريش حبا (يعقوب بن سفيان ، ابن عساكر)[كنز العمال 37350 ]
أخرجه ابن عساكر (26/338) .

مسند عبد الله بن أبى حدرد واسمه سلامة الأسلمى

(35/345)


38314- عن عبد الله بن أبى حدرد : أنه ساب رجلا من الأنصار فقال للأنصارى يا يهودى فقال له الأنصارى يا أعرابى فأتى الأنصارى رسول الله - صلى الله عليه وسلم - فحدثه بالذى قال الأسلمى فقال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - - صلى الله عليه وسلم - أراك قلت له الأخرى قلت له يا أعرابى فقال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - فليس بأعرابى ولست بيهودى (ابن عساكر) [كنز العمال 13987]
أخرجه ابن عساكر (27/343) .
38315- عن أبى حدرد الأسلمى : أنه كان ليهودى عليه أربعة دراهم فاستعدى عليه فقال يا محمد إن لى على هذا أربعة دراهم وقد غلبنى عليها فقال اعطه حقه قال والذى بعثك بالحق ما أقدر عليها قال اعطه حقه قال والذى نفسى بيده ما أقدر عليها قد أخبرته أنك تبعثنا إلى خيبر فأرجو أن يغنمنا شيئا فأرجع فأقضه قال اعطه حقه قال وكان النبى - صلى الله عليه وسلم - إذا قال ثلاثا لم يراجع فخرج ابن أبى حدرد إلى السوق وعلى رأسه عصابة وهو متزر ببردة فنزع العمامة عن رأسه

(35/346)


فاتزر بها ونزع البردة فقال اشتر منى هذه البردة فباعها منه بأربع دراهم فمرت عجوز فقالت مالك يا صاحب رسول الله - صلى الله عليه وسلم - فأخبرها فقالت ها دونك هذا البرد عليها طرحته عليه (ابن عساكر) [كنز العمال 14533]
أخرجه ابن عساكر (2/343) .
38316- قال ابن أبى شيبة حدثنا أبو خالد الأحمر عن ابن إسحاق عن يزيد بن عبد الله بن أبى قسيط عن القعقاع بن عبد الله بن أبى حدرد الأسلمى عن أبيه قال : بعثنا رسول الله - صلى الله عليه وسلم - فى سرية إلى أضم فلقينا عامر بن الأضبط فحيا بتحية الإسلام فنزعنا عنه وحمل عليه محلم بن جثامة فقتله فلما قتله سلبه بعيرا له وأهبا ومتيعا كان له فلما قدمنا جئنا بشأنه إلى النبى - صلى الله عليه وسلم - فأخبرناه بأمره فنزلت هذه الآية {يا أيها الذين آمنوا إذا ضربتم فى سبيل الله فتبينوا} الآية قال ابن إسحاق فأخبرنى محمد بن جعفر عن زيد بن ضميرة قال حدثنى أبى وعمى وكانا شهدا حنينا مع رسول الله - صلى الله عليه وسلم -

(35/347)


قالا صلى رسول الله - صلى الله عليه وسلم - الظهر ثم جلس تحت شجرة فقام إليه الأقرع ابن حابس وهو سيد خندف ويرد عن أم محلم وقام عيينة بن حصن يطلب بدم عامر بن الأضبط القيسى وكان أشجعيا قال فسمعت عيينة بن حصن يقول لأذيقن نسائه من الحزن مثل ما أذاق نسائى فقال النبى - صلى الله عليه وسلم - يقبلون الدية فأبوا فقال رجل من بنى ليث يقال له مكتيل فقال يا رسول الله والله ما شبهت هذا القتيل فى غرة الإسلام إلا بغنم وردت فنفر آخرها اسنن اليوم وغير غدا فقال النبى - صلى الله عليه وسلم - نديه لكم خمسون فى سفرنا هذا وخمسون إذا رجعنا فقبلوا الدية فقال ائتوا بصاحبكم يستغفر له رسول الله - صلى الله عليه وسلم - فجىء به وعليه حلة قد تهيأ فيها للقتل حتى أجلس بين يدى النبى - صلى الله عليه وسلم - فقال ما اسمك قال محلم بن جثامة فقال النبى - صلى الله عليه وسلم - ووصف أنه رفعهما اللهم لا تغفر لمحلم بن جثامة قال فتحدثنا بيننا أنه إنما أظهر هذا وقد استغفر له فى السر قال

(35/348)


ابن إسحاق فأخبرنى عمرو بن عبيد عن الحسن قال قال له رسول الله - صلى الله عليه وسلم - آمنت بالله ثم قتلته فوالله ما مكث إلا سبع ليال حتى مات محلم قال فسمعت الحسن يحلف بالله لدفن ثلاث مرات كل ذلك تلفظه الأرض فجعلوه بين صدى الجبل ورضموا عليه من الحجارة فأكلته السباع فذكروا أمره لرسول الله - صلى الله عليه وسلم - فقال أما والله إن الأرض لتطبق على من هو شر منه ولكن الله أراد أن يحرمكم فيما بينكم [كنز العمال 40218]
أخرجه ابن أبى شيبة (7/425 ، رقم 37013) .

(35/349)


38317- عن إسماعيل بن القعقاع بن عبد الله بن أبى حدرد أنه قال : تزوج جدى عبد الله بن أبى حدرد امرأة بأربع أواق فأخبر ذلك رسول الله - صلى الله عليه وسلم - فقال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - لو كنتم تنحتون من قباء جبل أو قال من أحد ما زدتم على ذلك عندنا نصف صداقها قال عبد الله فانطلقت فجمعتها فأديتها إلى امرأتى ثم أنبأت بذلك رسول الله - صلى الله عليه وسلم - فقال ألم أكن قلت لك عندنا نصف الصداق فلعلك إنما فعلت ذلك لما كان من قولى قلت لا يا رسول الله وما كان بى إلا ذلك (ابن عساكر) [كنز العمال 45808]
أخرجه ابن عساكر (27/341) .

مسند عبد الله بن الزبير
38318- عن عبد الله بن الزبير قال : أشهد لسمعت رسول الله - صلى الله عليه وسلم - يلعن الحكم وما ولد (ابن عساكر) [كنز العمال 31734]
أخرجه ابن عساكر (57/272) .

(35/350)


38319- عن طاووس : أن ابن الزبير قام فى ركعتين من المغرب ثم سجد سجدتين وهو جالس فذكرت ذلك لابن عباس فقال أصاب (عبد الرزاق) [كنز العمال 22266]
أخرجه عبد الرزاق (2/311 ، رقم 3490) .
38320- عن عبد الله بن الزبير : أن الزبير كانت عليه ملاءة صفراء يوم بدر فاعتم بها فنزلت الملائكة معتمين بعمائم صفر (ابن عساكر) [كنز العمال 29971]
أخرجه ابن عساكر (18/353) .
38321- عن عبد الله بن الزبير قال : إن الشيطان يأخذ الإنسان بالوضوء والشعر والظفر (سعيد بن منصور) [كنز العمال 1717]

(35/351)


38322- عن عبد الله ابن الزبير : أن النبى - صلى الله عليه وسلم - قال يوم الخندق من رجل يذهب فيأتينا بخبر القوم فركب الزبير فجاء بخبرهم من بين الناس كلهم فعل ذلك مرتين أو ثلاثا فلما رأى ركب الزبير فى آخر مرة قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - لكل نبى حوارى وحوارى الزبير وابن عمتى قال وجمع رسول الله - صلى الله عليه وسلم - يومئذ للزبير أبويه فقال فداك أبى وأمى ورسول الله - صلى الله عليه وسلم - أمن وأفضل (ابن عساكر) [كنز العمال 36617]
أخرجه ابن عساكر (18/380) .
38323- عن عبد الله بن الزبير : أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قال ألا إن لكل نبى حواريا والزبير حوارى [كنز العمال 36618]

(35/352)


38324- عن ابن الزبير : أن زمعة كان له جارية وكان يطؤها وكانوا يتهمونها فولدت فقال النبى - صلى الله عليه وسلم - لسودة أما الميراث فله وأما أنت فاحتجبى منه يا سودة فإنه ليس لك بأخ (عبد الرازق ، وأحمد ، والطحاوى ، والدارقطنى ، والطبرانى ، والحاكم ، والبيهقى) [كنز العمال 30713]
أخرجه عبد الرزاق (7/443 ، رقم 13820) ، وأحمد (4/5 ، رقم 16172) ، والطحاوى (3/115) ، والدارقطنى (4/240 ، رقم 132) ، والحاكم (4/108 ، رقم 7038) ، والبيهقى (6/87 ، رقم 11246) .

(35/353)


38325- عن عبد الله بن الزبير : أنه أتى النبى - صلى الله عليه وسلم - وهو يحتجم فلما فرغ قال يا عبد الله اذهب بهذا الدم فأهرقه حيث لا يراك أحد وفى لفظ فواره حيث لا يراه أحد فلما برز عن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - عمد إلى الدم فشربه فلما رجع قال يا عبد الله ما صنعت قال جعلته فى أخفى مكان علمت أنه خاف عن الناس فقال لعلك شربته قلت نعم قال ولم شربت الدم ويل للناس منك وويل لك من الناس قال أبو عاصم كانوا يرون أن القوة التى به من ذلك الدم (البغوى ، وابن عساكر) [كنز العمال 37227]
38326- عن عبد الله بن الزبير : أنه رأى رجلا يغسل عنه أثر الغائط فقال ما كنا نفعله (ابن أبى شيبة ، وسعيد بن منصور) [كنز العمال 27248]
أخرجه ابن أبى شيبة (1/56 ، رقم 591) .
38327- عن عبد الله بن الزبير : أنه قال على المنبر هذا يوم عاشوراء فصوموه فإن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - كان يأمر بصومه (ابن جرير) [كنز العمال 24599]

(35/354)


أخرجه أيضا : أحمد (4/5 ، رقم 16164) ، والطحاوى (2/76) ، وابن عدى (2/106) .
38328- عن عبد الله بن الزبير قال : احتجم رسول الله - صلى الله عليه وسلم - وأعطانى دمه قال اذهب لا يبحث عنه سبع أو كلب أو إنسان فتنحيت فشربته ثم أتيت رسول الله - صلى الله عليه وسلم - فقال ما صنعت قلت صنعت الذى أمرتنى قال ما أراك إلا قد شربته قلت نعم قال ماذا تلقى أمتى منك قال أبو سلمة فيرون أن القوة التى كانت فى ابن الزبير من قوة دم رسول الله - صلى الله عليه وسلم - (البيهقى ، وابن عساكر) [كنز العمال 37228]
أخرحه البيهقى (7/67 ، رقم 13185) ، وابن عساكر (28/164) .
38329- عن مجاهد قال : بلغ ابن الزبير من العبادة ما لم يبلغ أحد وجاء سيل فحال بين الناس وبين الطواف فجاء ابن الزبير فطاف بالبيت أسبوعا سباحة (ابن عساكر) [كنز العمال 37229]
أخرجه ابن عساكر (28/178) .

(35/355)


38330- عن عبد الله بن الزبير قال : جاء رجل من خثعم إلى النبى - صلى الله عليه وسلم - فقال يا رسول الله إن أبى أدركه الإسلام وهو شيخ كبير لا يستطيع ركوب الرحل والحج مكتوب عليه أفأحج عنه قال أنت أكبر ولده قال نعم قال أرأيت لو كان على أبيك دين فقضيته أكان يجزى عنه قال نعم قال فحج عنه (ابن جرير) [كنز العمال 12852]
أخرجه أيضا : ابن أبى شيبة (3/380 ، رقم 15120) ، وأحمد (4/3 ، رقم 16147) ، والدارمى (2/62 ، رقم 1836) ، والنسائى فى الكبرى (2/324 ، رقم 3618) ، وأبو يعلى (12/196 ، رقم 6818) .
38331- عن عبد الله بن زمعة قال : خطب رسول الله - صلى الله عليه وسلم - فذكر النساء فقال على ما يعمد أحدكم فيجلد امرأته جلد العبد ولعله يضاجعها من يومه (ابن جرير) [كنز العمال 45873]

(35/356)


أخرجه أيضا : أحمد (4/17 ، رقم 16268) ، والبخارى (4/1888 ، رقم 4658) ، ومسلم (4/2191 ، رقم 2855) ، والدارمى (2/198 ، رقم 2220) ، وابن أبى عاصم فى الآحاد والمثانى (1/429 ، رقم 605) ، والترمذى
(5/440 ، رقم 3343) ، وابن حبان (9/500 ، رقم 4190) ، والبيهقى فى الشعب (5/311 ، رقم 6760) .
38332- عن عطاء قال : رأيت ابن عمر وابن الزبير طافا بالبيت ثم صليا ركعتين قبل طلوع الشمس (سعيد بن منصور) [كنز العمال 1717]
38333- عن طاووس قال : رأيت عبد الله بن عمر وعبد الله بن عباس وعبد الله بن الزبير يرفعون أيديهم فى الصلاة (عبدالرازاق) [كنز العمال 22063]
أخرجه عبد الرزاق (2/69 ، رقم 2525) .

(35/357)


38334- عن ابن جريج عن عطاء قال : سمعت ابن عباس وابن الزبير يقولان فى التشهد فى الصلاة التحيات المباركات لله الصلوات الطيبات لله السلام على النبى ورحمة الله وبركاته السلام علينا وعلى عباد الله الصالحين أشهد أن لا إله إلا الله وأشهد أن محمدا عبده ورسوله قال لقد سمعت ابن الزبير يقولهن على المنبر يعلمهن الناس ولقد سمعت ابن عباس يقولهن كذلك قلت فلم يختلف فيهما ابن عباس وابن الزبير قال لا (عبد الرازق) [كنز العمال 22345]
أخرجه عبد الرزاق (2/203 ، رقم 3070) .
38335- عن قطن بن عبد الله قال : كان ابن الزبير يواصل سبعة أيام حتى تيبس أمعاؤه (ابن جرير) [كنز العمال 37231]
أخرجه أيضا : البخارى فى الكبير (7/189 ، رقم 841) ، والفاكهى (2/364 ، رقم 1665) ، والحاكم
(3/633 ، رقم 6334) ، والبيهقى فى شعب الإيمان (3/405 ، رقم 3896) ، وأبو نعيم فى الحلية (1/335) .

(35/358)


38336- عن عبد الله بن الزبير قال : كان اسم أبى بكر عبد الله بن عثمان فلما قال له رسول الله - صلى الله عليه وسلم - أنت عتيق من النار سمى عتيقا (أبو نعيم قال ابن كثير إسناده جيد) [كنز العمال 35647]
أخرجه أبو نعيم فى الحلية (7/314) .
38337- عن مصعب بن عمير قال : كان الزبير يحدث أنه كان فى فارع أطم حسان بن ثابت مع النساء يوم الخندق ومعهم عمر بن أبى سلمة قال ابن الزبير ومعنا حسان بن ثابت ضاربا وتدا فى ناحية الأطم فإذا حمل أصحاب رسول الله - صلى الله عليه وسلم - على المشركين حمل على الوتد فضربه بالسيف وإذا أقبل المشركون انحاز عن الوتد حتى كأنه يقاتل قرنا يتشبه بهم كأنه يرى أنه يجاهد جبنا عن القتال قال وإنى لأظلم ابن أبى سلمة يومئذ وهو أكبر منى بسنتين فأقول له تحملنى على عنقك حتى أنظر فإنى أحملك إذا نزلت فإذا حملنى ثم سألنى أن يركب قلت هذه المرة وإنى لأنظر إلى أبى معتما بصفرة فأخبرتها أبى بعد فقال أين وأنت حينئذ قلت على عنق

(35/359)


ابن أبى سلمة يحملنى فقال أما والذى نفسى بيده أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - حينئذ ليجمع لى أبويه قال ابن الزبير فجاء يهودى يرتقى إلى الحصن فقالت صفية لحسان عندك يا حسان فقال لو كنت مقاتلا كنت مع رسول الله - صلى الله عليه وسلم - فقالت صفية له أعطنى السيف فأعطاها فلما ارتقى اليهودى ضربته حتى قتلته ثم احتزت رأسه فأعطته حسان وقالت طوح به فإن الرجل أشد رمية من المرأة يريد أن يرعب أصحابه (الزبير بن بكار ، وابن عساكر) [كنز العمال 30093]
أخرجه ابن عساكر (18 ، 379) .
38338- عن هشام بن عروة قال : كان عبد الله بن الزبير يواصل سبعة أيام فلما كبر جعلها خمسا فلما كبر جدا جعلها ثلاثا (ابن جرير) [كنز العمال 37232 ]
أخرجه الطبرى (2/178) .

(35/360)


38339- عن عبد الله بن الزبير قال : لما كان يوم الفتح أسلمت أم حكيم بنت الحارث بن هشام امرأة عكرمة بن أبى جهل ثم قالت أم حكيم يا رسول الله قد هرب عكرمة منك إلى اليمن وخاف أن تقتله فأمنه فقال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - هو آمن فخرجت فى طلبه ومعها غلام لها رومى فراودها عن نفسها فجعلت تمنيه حتى قدمت به على حى من عك فاستعانتهم عليه فأوثقوه رباطا وأدركت عكرمة وقد انتهى إلى ساحل من سواحل تهامة فركب البحر فجعل نوتى السفينة يقول له أخلص قال أى شىء أقول قالوا قل لا إله إلا الله قال عكرمة ما هربت إلا من هذا فجاءته أم حكيم على هذا من الأمر فجعلت تلح إليه وتقول يا ابن عم جئتك من عند أوصل الناس وأبر الناس وخير الناس لا تهلك نفسك فوقف لها حتى أدركته فقالت إنى قد استأمنت لك رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قال أنت فعلت قالت نعم أنا كلمته فأمنك فرجع معها وقالت ما لقيت من غلامك الرومى وخبرته خبره فقتله عكرمة وهو يومئذ لم يسلم فلما

(35/361)


دنا رسول الله - صلى الله عليه وسلم - من مكة قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - لأصحابه يأتيكم عكرمة بن أبى جهل مؤمنا مهاجرا فلا تسبوا أباه قال فإن سب الميت يؤذى الحى ولا يبلغ الميت وقال وجعل عكرمة يطلب امرأته يجامعها فتأبى عليه وتقول أنت كافر وأنا مسلمة فيقول إن أمرا منعك منى لأمر كبير فلما رأى النبى - صلى الله عليه وسلم - عكرمة وثب إليه وما على النبى - صلى الله عليه وسلم - رداء فرحا بعكرمة ثم جلس رسول الله - صلى الله عليه وسلم - فوقف بين يديه ومعه زوجته منتقبة فقال يا محمد إن هذه أخبرتنى أنك أمنتنى فقال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - صدقت فأنت آمن قال عكرمة فإ لام تدعو يا محمد قال أدعوك إلى أن تشهد أن لا إله إلا الله وأنى رسول الله وأن تقيم الصلاة وتؤتى الزكاة وتفعل وتفعل حتى عد خصال الإسلام فقال عكرمة والله ما دعوت إلا إلى الحق وأمر حسن جميل قد كنت والله فينا قبل أن تدعو إلى ما دعوت إليه وأنت أصدقنا حديثا وأبرنا برا ثم قال

(35/362)


عكرمة فإنى أشهد أن لا إله إلا الله وأشهد أن محمدا عبده ورسوله فسر بذلك رسول الله - صلى الله عليه وسلم - ثم قال يا رسول الله علمنى خير شىء أقوله فقال تقول أشهد أن لا إله إلا الله وأن محمدا عبده ورسوله فقال عكرمة ثم ماذا قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - تقول أشهد الله وأشهد من حضر أنى مسلم مهاجر مجاهد فقال عكرمة ذلك فقال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - لا تسألنى اليوم شيئا أعطيه أحدا إلا أعطيتكه قال عكرمة فإنى أسألك أن تستغفر لى كل عداوة عاديتكها أو مسيرا وضعت فيه أو مقام لقيتك فيه أو كلام قلته فى وجهك أو أنت غائب عنه فقال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - اللهم اغفر له كل عداوة عادانيها وكل مسير سار فيه إلى موضع يريد بذلك المسير إطفاء نورك واغفر له ما نال منى من عرض فى وجهى أو أنا غائب عنه فقال عكرمة رضيت يا رسول الله ثم قال عكرمة أما والله يا رسول الله لا أدع نفقة كنت أنفقتها فى صد عن سبيل الله إلا أنفقت ضعفها فى سبيل

(35/363)


الله ولا قتالا كنت أقاتل فى صد عن سبيل الله إلا أبليت ضعفه فى سبيل الله ثم اجتهد فى القتال حتى قتل شهيدا فرد رسول الله - صلى الله عليه وسلم - امرأته بذلك النكاح الأول قال الواقدى عن رجاله وقال سهيل بن عمرو يعنى يوم حنين لا يختبرها محمد وأصحابه قال يقول له عكرمة إن هذا ليس يقول إنما الأمر بيد الله وليس إلى محمد من الأمر شىء إن أديل عليه اليوم فإن له العاقبة غدا قال يقول سهيل والله إن عهدك بخلافه لحديث قال يا أبا يزيد إنا كنا والله نوضع فى غير شىء وعقولنا عقولنا تعبد حجرا لا يضر ولا ينفع (الواقدى ، وابن عساكر) [كنز العمال 37420]
أخرجه ابن عساكر (41/62) .

(35/364)


38340- عن عبد الله بن الزبير قال : لما كان يوم الفتح أسلمت امرأة صفوان ابن أمية البغوم بنت المعذل بن كنانة وأما صفوان بن أمية فهرب حتى أتى الشعب وجعل يقول لغلامه يسار وليس معه غيره ويحك انظر من ترى قال هذا عمير بن وهب قال صفوان ما أصنع بعمير والله ما جاء إلا يريد قتلى قد ظاهر محمدا على فلحقه فقال يا عمير ما كفاك ما صنعت بى حملتنى على دينك وعيالك ثم جئت تريد قتلى قال أبا وهب جعلت فداك جئتك من عند أبر الناس وأوصل الناس وقد كان عمير قال لرسول الله - صلى الله عليه وسلم - يا رسول الله سيد قومى خرج هاربا ليقذف نفسه فى البحر وخاف ألا تؤمنه فأمنه فداك أبى وأمى فقال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قد أمنته فخرج فى أثره فقال إن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قد أمنك فقال صفوان لا والله لا أرجع معك حتى تأتينى بعلامة أعرفها فقال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - خذ عمامتى فرجع عمير إليه بها وهو البرد الذى دخل فيه رسول الله صلى الله

(35/365)


عليه وسلم يومئذ معتجرا به برد حبره فخرج عمير فى طلبه الثانية حتى جاء بالبرد فقال أبا وهب جئتك من عند خير الناس وأبر الناس وأحلم الناس مجده مجدك وعزه عزك وملكه ملكك ابن أمك وأبيك أذكرك الله فى نفسك قال له أخاف أن أقتل قال قد دعاك إلى أن تدخل فى الإسلام فإن يسرك وإلا سيرك شهرين فهو أوف الناس وأبره وقد بعث إليك ببرده الذى دخل فيه معتجرا فعرفه قال نعم فأخرجه فقال نعم هو هو فرجع صفوان حتى انتهى إلى رسول الله - صلى الله عليه وسلم - ورسول الله - صلى الله عليه وسلم - يصلى بالناس العصر فى المسجد فوقفا فقال صفوان كم يصلون فى اليوم والليلة قال خمس صلوات قال يصلى بهم محمد قال نعم فلما سلم صاح صفوان يا محمد إن عمير ابن وهب جاءنى ببردك وزعم أنك دعوتنى إلى القدوم عليك فإن رضيت أمرا وإلاسيرتنى شهرين قال انزل أبا وهب قال لا والله حتى يتبين لى قال بل لك تسير أربعة أشهر فنزل صفوان وخرج رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قبل هوازن وخرج معه

(35/366)


صفوان وهو كافر وأرسل إليه يستعيره سلاحا فأعاره سلاحه مائة درع بأداتها فقال صفوان طوعا أو كرها فقال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - عارية مؤداة فأعاره فأمره رسول الله - صلى الله عليه وسلم - فحملها إلى حنين فشهد حنينا والطائف ثم رجع رسول الله - صلى الله عليه وسلم - إلى الجعرانة فبينا رسول الله - صلى الله عليه وسلم - يسير فى الغنائم ينظر إليها ومعه صفوان بن أمية فجعل صفوان ينظر إلى شعب ملئ نعما وشاء فأدام النظر إليه ورسول الله - صلى الله عليه وسلم - يرمقه فقال أبا وهب يعجبك هذا الشعب قال نعم قال هو لك وما فيه فقال صفوان عند ذلك ما طابت نفس أحد بمثل هذا إلا نفس نبى أشهد أن لا إله إلا الله وأن محمدا عبده ورسوله وأسلم مكانه (الواقدى ، وابن عساكر) [كنز العمال 30170]
أخرجه ابن عساكر (24/113) .

(35/367)


38341- عن عبد الله بن الزبير قال : لما ولدتنى أمى أسماء بنت أبى بكر الصديق حملتنى وذهبت إلى رسول الله - صلى الله عليه وسلم - فاستقبلنى أبى الزبير فأخذنى منها وذهبا بى إلى رسول الله - صلى الله عليه وسلم - فحنكنى [كنز العمال 37230]
أخرجه ابن عساكر (28/156) .
38342- عن عبد الله بن الزبير قال : من سنة الحج أن يروح الإمام إذا زالت الشمس فيخطب للناس ثم ينزل فيجمع بين الصلاتين ثم يقف بعرفة ثم يدفع إذا غابت الشمس (ابن جرير) [كنز العمال 12556]
أخرجه أيضا : ابن أبى شيبة (3/399 ، رقم 15330) ، وابن خزيمة (4/247 ، رقم 2800) ، والحاكم (1/632 ، رقم 1695) ، والبيهقى (5/122 ، رقم 9285) .
38343- عن عبد الله بن الزبير قال : هاجرت وأنا فى بطن أمى فما كان يصيبها شىء من الأذى إلا أدخل على ألم ذلك وشدته (ابن عساكر) [كنز العمال 37226]
أخرجه ابن عساكر (28/160) .

(35/368)


38344- عن ابن الزبير قال قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - : ولد الحكم ملعونون (ابن عساكر) [كنز العمال 31735]
أخرجه ابن عساكر (57/271) .
38345- عن عبد الله بن الزبير أنه قال : وهو على المنبر ورب هذا البيت الحرام والبلد الحرام إن الحكم بن العاص وولده ملعونون على لسان محمد - صلى الله عليه وسلم - (ابن عساكر) [كنز العمال 31732]
أخرجه ابن عساكر (57/271) .
38346- عن ابن الزبير أنه قال : وهو يطوف بالكعبة ورب هذه البنية للعن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - الحكم وما ولد (ابن عساكر) [كنز العمال 31733]
أخرجه ابن عساكر (57/271) .

مسند عبد الله بن السائب
38347- عن عبد الله بن السائب قال : حضرت النبى - صلى الله عليه وسلم - يوم الفتح فصلى فى قبل الكعبة فخلع نعليه فوضعهما عن يساره ثم استفتح سورة المؤمنين فلما جاء ذكر موسى أو عيسى أخذته سعلة فركع (ابن أبى شيبة) [كنز العمال 22553]
أخرجه ابن أبى شيبة (7/410 ، رقم 36950) .

(35/369)


38348- عن عبد الله بن السائب قال قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - : خير قتلى قتلت تحت ظل السماء منذ خلق الله خلقه أولهم هابيل الذى قتله قابيل اللعين ظلما ثم قتلى الأنبياء الذين قتلهم أممهم المبعوثة إليهم حين قالوا ربنا الله ودعوا إليه ثم مؤمن آل فرعون ثم صاحب ياسين ثم حمزة بن عبد المطلب ثم قتلى بدر ثم قتلى أحد ثم قتلى الحديبية ثم قتلى الأحزاب ثم قتلى حنين ثم قتلى تكون من بعدى تقتلهم خوارج مارقة فاجرة ثم أرجع يدك إلى ما شاء الله من المجاهدين فى سبيله حتى تكون ملحمة الروم قتلاهم كقتلى يوم أحد ثم ملحمة الدجال قتلاهم كقتلى يوم الحديبية ثم ملحمة يأجوج ومأجوج قتلاهم كقتلى يوم الأحزاب ثم ملحمة الملاحم قتلاهم كقتلى يوم حنين ثم لا يكون بعد ذلك ملحمة فى الإسلام لأهلها فيها إلى يوم ينفخ فى الصور (نعيم بن حماد فى الفتن وفيه مسلمة بن على الدمشقى متروك) [كنز العمال 30392]
أخرجه نعيم بن حماد (2/471 ، رقم 1325) .

(35/370)


38349- عن عبد الله بن السائب قال : سمعت رسول الله - صلى الله عليه وسلم - يقول بين الركن والحجر ربنا آتنا فى الدنيا حسنة وفى الآخرة حسنة وقنا عذاب النار (ابن أبى شيبة ، وأبو داود ، والنسائى) [كنز العمال 12505]
أخرجه ابن أبى شيبة (3/443 ، رقم 15815) ، وأبو داود (2/179 ، رقم 1892) ، والنسائى فى الكبرى (2/403 ، رقم 3934) .
38350- عن عبد الله بن السائب قال : صلى النبى - صلى الله عليه وسلم - يوم الفتح فخلع نعليه فجعلهما عن يساره (عبد الرازق ، وأبو داود ، والنسائى) [كنز العمال 22554]
أخرجه عبد الرزاق (1/389 ، رقم 1518) ، وأبو داود (1/175 ، رقم 648) ، والنسائى (2/176 ، رقم 1007) .
38351- عن عبد الله بن السائب قال : صلى بنا النبى - صلى الله عليه وسلم - الصبح بمكة فاستفتح سورة المؤمنين حتى إذا جاء ذكر موسى وهارون أو عيسى أخذت النبى - صلى الله عليه وسلم - سعلة فحذف فركع (عبد الرازق ، ومسلم ، وأبو داود ، والنسائى) [كنز العمال 22555]

(35/371)


أخرجه عبد الرزاق (2/102 ، رقم 2667) ، ومسلم (1/336 ، رقم 455) ، وأبو داود (1/175 ، رقم 649) ، والسائى فى الكبرى (1/345 ، رقم 1079) .
38352- عن عبد الله بن السائب قال : كان النبى - صلى الله عليه وسلم - يصلى إذا زالت الشمس أربع ركعات قبل صلاة الظهر ليس بينهن فصل بتسليم فسئل عن ذلك فقال إنها ساعة تفتح فيها أبواب السماء فأحب أن يصعد لى فيها عمل صالح (ابن زنجويه ، وابن جرير ، والديلمى) [كنز العمال 21758]
أخرجه الديلمى (4/328 ، رقم 6954) .

مسند عبد الله بن السعدى واسمه عمرو بن وقدان العامرى

(35/372)


38353- عن عبد الله بن السعدى قال : وفدت فى نفر من بنى سعد بن بكر إلى رسول الله - صلى الله عليه وسلم - سبعة أو ثمانية وأنا من أحدثهم سنا فأتوا رسول الله - صلى الله عليه وسلم - فقضوا حوائجهم وخلفونى فى رحل لهم فجئت رسول الله - صلى الله عليه وسلم - فقلت يا رسول الله أخبرنى عن حاجتى فقال ما حاجتك قلت رجال يقولون قد انقطعت الهجرة فقال أنت خيرهم حاجة أو قال حاجتك من خير حاجتهم لا تنقطع الهجرة ما قوتل الكفار (ابن منده ، وابن عساكر) [كنز العمال 46310]
أخرجه ابن عساكر (31/301) .

مسند عبد الله بن الشخير
38354- عن عبد الرحمن بن عدى البحرانى عن أخيه عبد الأعلى بن عدى : أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - دعا على بن أبى طالب فعممه وأرخى عذبة العمامة من خلفه ثم قال هكذا فاعتموا فإن العمامة سيما الإسلام وهى حاجز بين المسلمين والمشركين (الديلمى) [كنز العمال 41911]
أخرجه أيضا : البيهقى (10/14 ، رقم 19520) .

(35/373)


38355- عن صابر بن سالم بن حميد بن يزيد بن عبد الله البجلى حدثنا أبى سالم حدثنى أبى حميد حدثنى أبى عبد الله بن ضمرة : أنه بينما هو ذات يوم عند رسول الله - صلى الله عليه وسلم - فى جماعة من أصحابه أكثرهم أهل اليمن إذ قال لهم رسول الله - صلى الله عليه وسلم - سيطلع عليكم من هذه الفجة خير ذى يمن قال فبقى القوم كل رجل منهم يرجو أن يكون من أهل بيته فإذا هم بجرير بن عبد الله البجلى قد طلع عليهم من الثنية فجاء حتى سلم على رسول الله - صلى الله عليه وسلم - وعلى أصحابه فردوا عليه بأجمعهم السلام ثم بسط له رسول الله - صلى الله عليه وسلم - عرض ردائه وقال له على ذا يا جرير فاقعد فقال أصحابه يا رسول الله لقد رأينا منك اليوم منظرا لجرير وما رأيناه منك لأحد قال نعم هذا كريم قوم وإذا أتاكم كريم قوم فأكرموه (الديلمى) [كنز العمال 36928]
أخرجه أيضا : ابن قانع (2/101 ، ترجمة 551) .

(35/374)


38356- عن عبد الله بن الشخير عن النبى - صلى الله عليه وسلم - : أنه سئل عن صيام الدهر فقال لا صام ولا أفطر أو ما صام وما أفطر (ابن جرير) [كنز العمال 24436]
أخرجه أيضا : أحمد (4/24 ، رقم 16347) ، وابن ماجه (1/544 ، رقم 1705) .
38357- عن عبد الله بن صبرة بن هوذة قال : اشهد لجاء الأقعس بن سلمة بالإداوة التى بعث بها رسول الله - صلى الله عليه وسلم - ينضح بها مسجد قران (أبو نعيم فى المعرفة)
ذكره أيضا : ابن أبى حاتم (2/344 ، ترجمة 1307) .
38358- عن عبد الله بن الشخير قال : بينا أنا عند النبى - صلى الله عليه وسلم - فتذاكروا الأعمال فذكروا رجلا يصوم الدهر فقال النبى - صلى الله عليه وسلم - لا صام ولا أفطر (ابن جرير) [كنز العمال 24437]
أخرجه أيضا : أحمد (4/25 ، رقم 16351) ، والطيالسى (1/156 ، رقم 1147) ، والدارمى (2/31 ، رقم 1744) ، والنسائى (4/206 ، رقم 2380) ، وابن حبان (8/348 ، رقم 3583) ، وابن أبى شيبة (2/327 ، رقم 9552) .

(35/375)


38359- عن عبد الله بن الشخير قال : رأيت رسول الله - صلى الله عليه وسلم - صلى فى نعليه (عبد الرزاق) [كنز العمال 22616]
أخرجه عبد الرزاق (1/384 ، رقم 1500) .
38360- عن عبد الله بن الشخير قال : رأيت رسول الله - صلى الله عليه وسلم - يصلى ثم تنخم تحت قدميه ثم دلكها بنعله وهى فى رجله (عبد الرزاق) [كنز العمال 22617]
أخرجه عبد الرزاق (1/432 ، رقم 1687) .
38361- عن عبد الله بن عامر المنتفق قال : وصف لى رسول الله - صلى الله عليه وسلم - فطلبته بمكة فقيل هو بمنى أو بعرفات فانطلقت إليه فأخذت بخطام راحلته فقلت شيئان أسألك عنهما ما ينجينى من النار ويدخلنى الجنة فنظر إلى السماء وقال لئن كنت أوجزت المسألة لقد أعظمت وطولت اعبد الله ولا تشرك به شيئا وأقم الصلاة المكتوبة وأد الزكاة المفروضة وصم رمضان وما تحب أن يفعله بك الناس فافعل بهم وما تكره أن يأتى إليك الناس فذر الناس منه خل سبيل الراحلة (الديلمى) [كنز العمال 1379]

(35/376)


أخرجه أيضا : أحمد (6/383 ، رقم 27197) ، والطبرانى (19/209 ، رقم 473) ، والبيهقى فى الشعب
(7/502 ، رقم 11133) .

مسند عبد الله بن بسر النصرى والد عبد الواحد
قال ابن عساكر له صحبة ورواية روى عنه ابنه عبد الواحد وعمر بن رؤبة
38362- عن الأوزاعى عن عبد الواحد بن عبد الله بن بسر قال حدثنى أبى قال : بينما نحن بفناء رسول الله - صلى الله عليه وسلم - جلوس إذ خرج علينا مشرق الوجه يتهلل فقمنا فى وجهه فقلنا : يا رسول سرك الله إنه ليسرنا ما نرى من إشراق وجهك وتطلقه ، فقال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - : إن جبريل أتانى آنفا فبشرنى أن الله قد أعطانى الشفاعة ، فقلنا : يا رسول الله أفى بنى هاشم خاصة قال : لا ، فقلنا : أفى قريش عامة قال : لا ، قلنا : فى أمتك قال : هى فى أمتى للمذنبين المثقلين (الطبرانى ، وابن عساكر) [كنز العمال 39753]
أخرجه الطبرانى (5/303 ، رقم 5382) ، وابن عساكر (27/163) .

مسند عبد الله بن بشر

(35/377)


38363- أتى النبى - صلى الله عليه وسلم - بسرا وهو راكب على بغلة فقال : عبد الله بن بسر كنا ندعوها حمارة شامية ، فدخل رسول الله - صلى الله عليه وسلم - وأصحابه فقامت أمى فوضعت لرسول الله - صلى الله عليه وسلم - قطيفة على حصير فى البيت جعلت توترها له ، فلما جلس عليها رسول الله - صلى الله عليه وسلم - لطئت بالحصير فقدم لهم أبى تمرا أشغلهم به ، وأمر أمى فصنعت لهم جشيشا وكنت أنا الخادم فيما بين أبى وأمى ، وكان أبى القائم على رسول الله - صلى الله عليه وسلم - وأصحابه ، فلما فرغت أمى من الجشيش جئت أحمله حتى وضعته بين أيديهم فأكلوا ، ثم سقاهم فضيخا فشرب - صلى الله عليه وسلم - وسقى الذى عن يمينه ، ثم أخذت القدح حين نفد ما فملأته فجئت به إلى رسول الله - صلى الله عليه وسلم - ، فقال : أعط الذى انتهى إليه القدح ، فلما فرغ رسول الله - صلى الله عليه وسلم - من الطعام دعا لنا فقال : اللهم ارحمهم واغفر لهم وبارك لهم فى رزقهم فما زلنا نتعرف من الله السعة فى الرزق

(35/378)


(الطبرانى عن عبد الله بن بشر) [كنز العمال 37281]
أخرجه الطبرانى (2/31 ، رقم 1192) . قال الهيثمى (5/82) : فيه رأو لم يسم وبقية رجاله حديثهم حسن أو صحيح .
38364- أتى جرهد النبى - صلى الله عليه وسلم - وبين يديه طعام فأدنى يده الشمال ليأكل وكانت اليمنى مصابة ، فقال : كل باليمين ، فقال : يا رسول الله إنها مصابة ، فنفث عليها رسول الله - صلى الله عليه وسلم - فما شكا حتى مات (الطبرانى عن جرهد) [كنز العمال 35381]
أخرجه الطبرانى (2/273 ، رقم 2151) .
38365- أتى بلال النبى - صلى الله عليه وسلم - يؤذنه بالصبح فوجده راقدا فقال : الصلاة خير من النوم مرتين فقال النبى - صلى الله عليه وسلم - : ما أحسن هذا يا بلال اجعله فى أذانك (الطبرانى عن بلال) [كنز العمال 23247]
أخرجه الطبرانى (1/355 ، رقم 1081) .

(35/379)


38366- أتى بلال النبى - صلى الله عليه وسلم - يؤذنه بالصلاة مرة ، فقيل له : إنه نائم ، فنادى الصلاة خير من النوم ، فأقرت فى صلاة الفجر (الطبرانى عن سعيد بن المسيب) [كنز العمال 23246]
أخرجه الطبرانى (1/354 ، رقم 1078) .
38367- أتى النبى - صلى الله عليه وسلم - فقال : مد يدك يا جرير فقال على مه قال : أن تسلم وجهك لله والنصيحة لكل مسلم فأذن له وكان رجلا عاقلا فقال يا رسول الله فيما استطعت و فكانت رخصة للناس بعده (الطبرانى عن جرير) [كنز العمال 1515]
أخرجه الطبرانى (2/326 ، رقم 2365) .

(35/380)


38368- أتى النبى - صلى الله عليه وسلم - بأسير كان عنده من صحابة رسول الله - صلى الله عليه وسلم - كانوا أسروه وهم مشركون ثم أسلموا فأتوا النبى - صلى الله عليه وسلم - بذاك الأسير فكسا جزيا بردين وأسلم جزى عنده ثم قال : ادخل على عائشة تعطيك من الأبردة التى عندها بردين فدخل عائشة فقال : أى نضرك الله اختارى لى من هذه الأبردة التى عندك بردين فإن نبى الله - صلى الله عليه وسلم - كسانى منها بردين ، فقالت ومدت سواكا من أراك طويلا : خذ هذا وخذ هذا وكانت نساء العرب لا يرين (الطبرانى عن جزء السلمى) [كنز العمال 36933]
أخرجه الطبرانى (2/268 ، رقم 2129) . قال الهيثمى (5/127) : فيه جماعة لم أعرفهم .

(35/381)


38369- أتى رسول الله - صلى الله عليه وسلم - حمزة بن عبد المطلب يوما فلم يجده فسأل امرأته عنه وكانت من بنى النجار فقالت : خرج بأبى أنت آنفا عامدا نحوك فاطمة أخطأك فى بعض أزقة بنى النجار ، أفلا تدخل يا رسول الله فدخل فقدمت إليه حيسا فأكل منه ، فقالت : يا رسول الله هنيئا لك ومريئا لقد جئت وأنا أريد أن آتيك أهنئك وأمرئك ، أخبرنى أبو عمارة أنك أعطيت نهرا فى الجنة يدعى الكوثر قال : أجل ، وعرصته ياقوت ومرجان وزبرجد ولؤلؤ ، قالت : أحببت أن تصف لى حوضك بصفة أسمعها منك ، فقال : هو ما بين أيلة وصنعاء ، فيه أباريق ميل عدد النجوم وأحب واردها على قومك يا بنت فهد يعنى الأنصار (الطبرانى عن أسامة بن زيد) [كنز العمال 39762]
أخرجه الطبرانى (3/151 ، رقم 2960) . قال الهيثمى (10/363) : فيه حرام بن عثمان وهو متروك .

(35/382)


38370- أتى رسول الله - صلى الله عليه وسلم - ، على رجل وهو يقول اللهم إنى أسألك بأن لك الحمد ، لا إله إلا أنت ، الحنان المنان بديع السموات والأرض ذو الجلال والاكرام ، فقال لقد سألت الله بالإسم الذى إذا دعى به أجاب ، وإذا سئل به أعطى (الطبرانى) [كنز العمال 3944]
أخرجه أيضا : ابن حبان (3/175 ، رقم 893) ، والمقدسى (5/256 ، رقم 1884) .
38371- أتى رسول الله - صلى الله عليه وسلم - يوما والبشرى يرى فى وجهه ، فقيل يا رسول الله إنا نرى فى وجهك بشرا لم نكن نراه قال إن ملكا أتانى فقال إن ربك يقول لك أما ترضى أو لا يرضيك أن لا يصلى عليك أحد من أمتك إلا صليت عليه عشرا ولا يسلم عليك إلا سلمت عليه عشرا قلت بلى (الطبرانى) [كنز العمال 4009]
أخرجه الطبرانى (5/102 ، رقم4724)
38372- عن عبد الله بن بشر قال : إذا أتاكم خبر الدجال وأنتم فيها فلا تدعوا غنائمكم فإن الدجال لم يخرج (نعيم) [كنز العمال 39693]

(35/383)


أخرجه نعيم بن حماد فى الفتن (2/496 ، رقم 1394) .
38373- قال ابن وهب حدثنى معاوية بن صالح حدثنى أبى : أنه سأل رسول الله - صلى الله عليه وسلم - أن يدخل عليه ويدعو له بالبركة ، فدخل عليه رسول الله - صلى الله عليه وسلم - ، فقامت أمى وصنعت جشيشا فلما نضج أكلوا ثم سقاهم ، ثم شرب رسول الله - صلى الله عليه وسلم - وسقى من عن يمينه ، فلما أتتهم بقدح آخر قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - : أعطى الذى انتهى القدح إليه ، فلما أكل رسول الله - صلى الله عليه وسلم - وشرب دعا لنا ثم قال . اللهم اغفر لهم وارحمهم وبارك لهم فى رزقهم ، قال : فما زلنا نتعرف البركة والسعة فى الرزق إلى اليوم (ابن عساكر) [كنز العمال 37278]
أخرجه ابن عساكر (27/153) .

(35/384)


38374- عن محمد بن زياد الألهانى عن عبد الله بن بشر : أن النبى - صلى الله عليه وسلم - وضع يده على رأسه وقال : يعيش هذا الغلام قرنا فعاش مائة سنة ، وكان فى وجهه ثؤلول فقال : لا يموت هذا الغلام حتى يذهب هذا الثؤلول ، فلم يمت حتى ذهب الثؤلول من وجهه (ابن عساكر) [كنز العمال 37279]

أخرجه ابن عساكر (27/157) .
38375- عن عبد الله بن بشر المازنى : أنه قال يا ابن أخى لعلك تدرك فتح القسطنطينية فإياك إن أدركت فتحها أن تترك غنيمتك منها ، فإن بين فتحها وبين خروج الدجال سبع سنين (نعيم ابن حماد فى الفتن) [كنز العمال 39692]
أخرجه نعيم بن حماد فى الفتن (2/469 ، رقم 1320) .

(35/385)


38376- عن عبد الله بن بشر قال : أهديت للنبى - صلى الله عليه وسلم - شاة والطعام يومئذ قليل فقال لأهله : أطبخوا هذه الشاة وانظروا إلى هذا الدقيق فاخبزوه واطبخوا واثردوا عليه ، قال : وكانت للنبى - صلى الله عليه وسلم - قصعة يقال لها الغراء يحملها أربعة رجال ، فلما أصبح وسبح الضحى أتى بتلك القصعة والتفوا عليها ، فإذا كثر الناس جثا رسول الله - صلى الله عليه وسلم - فقال أعرابى : ما هذه الجلسة فقال النبى - صلى الله عليه وسلم - : إن الله جعلنى عبدا كريما ولم يجعلنى جبارا عنيدا ، ثم قال : كلوا من حواشيها ودعوا ذروتها يبارك الله فيها ، ثم قال : خذوا فكلوا فوالذى نفس محمد بيده لتفتحن عليكم أرض فارس والروم حتى يكثر الطعام ولا يذكر اسم الله عليه (أبو بكر فى الغيلانيات ، وابن عساكر) [كنز العمال 41707]
أخرجه ابن عساكر (1/393) .

(35/386)


38377- عن عبد الله بن بشر قال : جاء النبى - صلى الله عليه وسلم - إلى أبى فنزل فأتاه بطعام سويق وحيس فأكل ، وأتاه بشراب فشرب ، فتناول من عن يمينه ، وكان إذا أكل تمرا ألقى النوى هكذا وأشار بأصبعه على ظهرها ، فلما ركب النبى - صلى الله عليه وسلم - قام أبى فأخذ بلجام بغلته فقال : يا رسول الله ادع الله لنا ، فقال : اللهم بارك لهم فيما رزقتهم واغفر لهم وارحمهم (ابن أبى شيبة ، وأبو نعيم) [كنز العمال 41704]
أخرجه ابن أبى شيبة (6/111 ، رقم 29877) .
38378- عن سليم بن عامر قال حدثنى ابنا بشر قالا : دخل علينا رسول الله - صلى الله عليه وسلم - فوضعت تحته قطيفة صببناها صبا فجلس عليها وأنزل عليه الوحى فى بيتنا وقدمنا إليه زبدا وتمرا وكان يحب البسر وكان فى رأس أحدهما فى قرنه شعر مجتمع كأنه قرن فقال : ألا أرى فى أمتى قرنا فقلنا يا رسول الله ادع الله لنا ، قال : اللهم ارحمهم كى تغفر لهم وترزقهم (ابن عساكر) [كنز العمال 37276]

(35/387)


أخرجه ابن عساكر (27/151) .
38379- عن صفوان بن عمرو وجريز بن عثمان قالا : رأينا عبد الله بن بشر صاحب النبى - صلى الله عليه وسلم - له جمة لم نر عليه عمامة ولا قلنسوة شتاء ولا صيفا (ابن عساكر) [كنز العمال 37277]
أخرجه ابن عساكر (24/150) .
38380- عن عبد الله بن بشر قال : قال أبى لأمى : لو صنعت طعاما لرسول الله - صلى الله عليه وسلم - فصنعت ثريدة ، فانطلق أبى فدعا رسول الله - صلى الله عليه وسلم - ، فوضع النبى - صلى الله عليه وسلم - يده على ذروتها وقال : خذوا بسم الله فأخذوا من نواحيها ، فلما طعموا قال النبى - صلى الله عليه وسلم - : اللهم اغفر لهم وارحمهم وبارك لهم فى رزقهم (ابن عساكر) [كنز العمال 41705]
أخرجه ابن عساكر (24/149) .
38381- عن جريز بن عثمان قال : قلت لعبد الله بن بشر كان رسول الله - صلى الله عليه وسلم - يصبغ فقال يا ابن أخى لم يبلغ ذلك الشيب إنما كانت شعيرات بيض وأشار إلى عنفقته (أبو يعلى ، وابن عساكر) [كنز العمال 17429]

(35/388)


أخرجه ابن عساكر (27/149) .
38382- عن عبد الله بن بشر قال : كان رسول الله إذا أراد أن يستأذن على قوم مشى مع الجدار مشيا ولا يستقبل الباب استقبالا (ابن النجار) [كنز العمال 25711]
أخرجه أيضا : أبو داود (4/348 ، رقم 5186) ، والبيهقى (8/339) ، والضياء (9/94 ، رقم 78) .
38383- عن عبد الله بن بشر صاحب النبى - صلى الله عليه وسلم - : كنا نسمع أنه يقال إذا أجتمع عشرون رجلا أو أكثر أو أقل فلم يكن فيهم من يهاب فى الله فقد حضر الأمر (البيهقى فى شعب الإيمان) [كنز العمال 39611]
أخرجه البيهقى فى شعب الإيمان (6/505 ، رقم 9078) .
38384- عن عبد الله بن بشر قال : كنت أنا وأبى قاعدين على باب دارنا إذ أقبل رسول الله - صلى الله عليه وسلم - على بغلة له ، فقال له أبى : ألا تنزل يا رسول الله فتطعم وتدعو بالبركة فنزل فطعم ثم قال : اللهم ارحمهم واغفر لهم وبارك لهم فى رزقهم (ابن عساكر) [كنز العمال 37275]
أخرجه ابن عساكر (27/151) .

(35/389)


38385- عن عبد الله بن بشر قال : لقد سمعت حديثا منذ زمان : إذا كنت فى قوم عشرين رجلا أو أقل أو أكثر فتصفحت وجوههم فلم تر فيهم رجلا يهاب فى الله فاعلم أن الأمر قد قرب (البيهقى فى شعب الإيمان ، وابن عساكر) [كنز العمال 39610]
أخرجه البيهقى فى شعب الإيمان (6/505 ، رقم 9077) ، وابن عساكر (27/157) .
38386- عن عبد الله بن بشر قال : المتقون سادة ، والعلماء قادة ، ومجالستهم عبادة ، بل ذلك زيادة ، وأنتم بمر الليل والنهار فى آجال منقوصة ، وأعمال محفوظة ، وأعدوا الزاد فكأنكم بالمعاد (البيهقى ، وابن عساكر) [كنز العمال 44247]
أخرجه البيهقى فى الزهد (2/191 ، رقم 458) ، وابن عساكر (27/157) .

(35/390)


38387- عن محمد بن القاسم الطائى أبى القاسم الخمصى أن عبد الله بن بشر قال : هاجر أبى وأمى إلى النبى - صلى الله عليه وسلم - ، وإن النبى - صلى الله عليه وسلم - مسح بيده على رأسى وقال : ليعيش هذا الغلام قرنا قلت بأبى وأمى يا رسول الله وكم القرن قال : مائة سنة . قال عبد الله : فلقد عشت خمسا وتسعين سنة وبقيت خمس سنين إلى أن أتم قول النبى - صلى الله عليه وسلم - ، قال محمد بن القاسم : فحسبنا بعد ذلك خمس سنين ثم مات (ابن منده ، وابن عساكر) [كنز العمال 37280]
أخرجه ابن عساكر (22/12) .
38388- عن عبد الله بن بشر قال قال النبى - صلى الله عليه وسلم - وجلست آكل معهم : يا بنى اذكر الله وكل بيمينك وكل مما يليك (ابن عساكر) [كنز العمال 41706]
أخرجه ابن عساكر (24/150) .

مسند عبد الله بن ثعلبة بن صعير ويقال ابن أبى الصعير العذرى

(35/391)


38389- عن عبد الله بن ثعلبة بن صعير عن الزهرى : عن عبد الله بن ثعلبة بن صعير العذرى وكان ولد عام الفتح فأتى به رسول الله - صلى الله عليه وسلم - فمسح على وجهه وبرك عليه قال : لما أشرف رسول الله - صلى الله عليه وسلم - على قتلى أحد قال : أنا الشهيد على هؤلاء ما من جريح يجرح فى الله إلا الله يبعثه يوم القيامة وجرحه يثعب دما اللون لون الدم والريح ريح المسك انظروا أكثرهم جمعا للقرآن فاجعلوه أمام صاحبه فى القبر وكانوا يدفنون فى القبر الاثنين والثلاثة فى القبر الواحد (ابن جرير) [كنز العمال 11738]
أخرجه أيضا : أحمد (5/431 ، 23707) ، والنسائى فى الكبرى (1/647 ، رقم 2129) ، وابن أبى عاصم فى الجهاد (2/475 ، رقم 176) ، والخطيب (2/552) ، والديلمى (2/294 ، رقم 3342) .

(35/392)


38390- عن عبد الله بن جابر العبدى قال : كنت فى الوفد الذين أتوا رسول الله - صلى الله عليه وسلم - من عبد القيس ، قال : ولست منهم ، وإنما كنت مع أبى فنهاهم رسول الله - صلى الله عليه وسلم - عن الشراب فى الأوعية التى سمعتم الدباء والحنتم والنقير والمزفت (أحمد ، وأبو نعيم ، وابن النجار) [كنز العمال 13821]
أخرجه أحمد (5/446 ، رقم 23805) .

مسند عبد الله بن جراد بن المنتفق العقيلى
قال ابن عساكر يقال له صحبة
38391- أخبرنا أبو القاسم ابن السمرقندى حدثنا أبو الحسين بن النقور حدثنا عيسى بن على حدثنا عبد الله بن محمد حدثنا إبراهيم بن هانئ حدثنا سعد بن عبد الحميد ابن جعفر الأنصارى حدثنا أبو زياد يزيد بن عبد الله من بنى عامر بن صعصعة قال سمعت يعلى بن الأشدق العقيلى يحدث عن عبد الله بن جراد : أنه سأل النبى - صلى الله عليه وسلم - ، فقال : يا نبى الله هل يزنى المؤمن قال : قد يكون ذلك ، قال : هل يسرق المؤمن قال : قد يكون ذلك ، قال

(35/393)


: هل يكذب قال : لا ، ثم أتبعها نبى الله - صلى الله عليه وسلم - حيث قال هذه الكلمة : إنما يفترى الكذب الذين لا يؤمنون [كنز العمال 8995]
38392- عن يعلى بن الأشدق عن عبد الله بن جراد قال : أول مولود فى الإسلام عبد الله بن الزبير وحنكه رسول الله - صلى الله عليه وسلم - بتمرة (ابن عساكر) [كنز العمال 37225]
أخرجه ابن عساكر (28/156) .
38393- عن يعلى بن الأشدق عن عبد الله بن جراد قال قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - : اللهم لا تطع تاجرا ولا مسافرا فإن مسافرنا يدعو الله كى لا يمطر وإن تاجرنا يتمنى شدة الزمان وغلاء السعر (الديلمى) [كنز العمال 23550]
أخرجه الديلمى (1/495 ، رقم 2018) .

(35/394)


38394- عن يعلى بن الأشدق عن عبد الله بن جراد عن أبيه قال : بعث النبى - صلى الله عليه وسلم - سرية فيها الأزد والأشعريون فغنموا وسلموا فقال النبى - صلى الله عليه وسلم - : أتتكم الأزد والأشعريون حسنة وجوههم ، طيبة أفواههم ، لا يغلون ولا يجبنون (أبو نعيم وقال : هذا وهم وصوابه عبد الله بن جراد أنه قال بعث النبى - صلى الله عليه وسلم - سرية) [كنز العمال 38008]
ذكره الحافظ فى الإصابة (1/470 ، رقم 1121) .
38395- أخبرنا أبو القاسم زاهر بن طاهر حدثنا أبو بكر البيهقى حدثنا أبو بكر محمد بن إبراهيم الفارسى حدثنا أبو اسحاق إبراهيم بن عبد الله الأصبهانى حدثنا أبو أحمد محمد ابن سليمان بن فارس حدثنا محمد بن إسماعيل قال قال لى أحمد بن الحارث ح وأنبأنا أبو الغنائم محمد بن على ثم حدثنا أبو الفضل بن ناصر حدثنا أحمد بن الحسين والمبارك بن عبد الجبار ومحمد بن على واللفظ له قالوا حدثنا أبو أحمد زاد أحمد ومحمد بن الحسن قالا حدثنا

(35/395)


أحمد بن عبدان حدثنا محمد بن سهل حدثنا محمد بن إسماعيل قال عبد الله بن جراد له صحبة قال أحمد بن الحارث حدثنا أبو قتادة الشامى ليس الحرانى مات سنة أربع وستين ومائة حدثنا عبد الله بن جراد قال : صحبنى رجل من مؤتة فأتى النبى - صلى الله عليه وسلم - وأنا معه فقال : يا رسول الله ولد لى مولود فما خير الأسماء قال : إن خير أسمائكم الحارث وهمام ، ونعم الاسم عبد الله وعبد الرحمن ، وسموا بأسماء الأنبياء ولا تسموا بأسماء الملائكة ، قال : وباسمك قال : وباسمى ، ولا تكنوا بكنيتى زاد ابن سهل فى إسناده نظر [كنز العمال 45971]

(35/396)


38396- أخبرنا أبو القاسم ابن السمرقندى حدثنا أبو القاسم بن مسعدة حدثنا أبو عمرو عبد الرحمن بن محمد الفارسى حدثنا أبو أحمد بن عدى حدثنا حسين بن عبد الله بن يزيد القطان حدثنا أيوب الوزان حدثنا يعلى بن الأشدق بن بشر بن ثوب بن المشمرخ بن زيد بن مالك بن خفاجة بن عمرو بن عقيل حدثنى عبد الله بن جراد بن معاوية بن فرح ابن خفاجة بن عمرو بن عقيل أخبرنا أبو القاسم إسماعيل بن أحمد حدثنا محمد بن هبة الله بن الحسن حدثنا على بن محمد بن عبد الله بن بشران حدثنا عثمان بن أحمد بن السماك حدثنا محمد بن أحمد بن البراء قال قال على بن المدينى حديث عبد الله بن جراد : صلى بنا رسول الله - صلى الله عليه وسلم - فى مسجد جمع فى بردة قد عقدها فقال حديث شامى إسناده مجهول ولكنه رواه عمر بن حمزة وكان لا بأس به عن يعلى بن الأشدق ويعلى هذا لم يرو عنه غير عمر بن حمزة وكان بالجزيرة وهو حديث قد روى ولم يرو عن عبد الله بن جراد غير يعلى

(35/397)


هذا كذا قال من نسخة ما شافهنى به أبو عبد الله الخلال حدثنا أبو القاسم بن مندة حدثنا أبو على إجازة ح قال وحدثنا أبو طاهر بن سلمة حدثنا على بن محمد قالا حدثنا أبومحمد بن أبى حاتم قال عبد الله بن جراد روى عن النبى - صلى الله عليه وسلم - روى عنه يعلى بن الأشدق سمعت أبى يقول عبد الله بن جراد لا يعرف ولا يصح هذا الإسناد ويعلى بن الأشدق ضعيف الحديث قال أبو زرعة كان يعلى بن الأشدق لا يصدق انتهى [كنز العمال 21710]
أخرجه ابن عساكر (27/240) .
38397- قال وحدثنا يوسف بن عمر قال قرىء على أحمد بن عيسى قيل له حدثكم هاشم يعنى ابن القاسم حدثنا يعلى عن ابن جراد قال قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - : العروق مسقمة والحجامة خير منه قطع العروق مسقمة . [كنز العمال 28480]

(35/398)


38398- وبه : أن النبى - صلى الله عليه وسلم - كان إذا ضربت راحلته دعا بلبن فشرب فقطرت على ثوبه قطرة فدعا بماء فغسله وقال هو يخرج من بين فرث ودم وهو طعام المسلمين وشراب أهل الجنة . [كنز العمال 27543]
38399- وبه قال قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - : إذا أتى أخوك المسلم عطشانا فأروه فإن لك فى ذلك أجرا . [كنز العمال 16996]
38400- وبه قال قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - : إذا أقرض أحدكم قرضا فليوفه ثناء وحمدا . [ كنز العمال 15555]
38401- وبه قال قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - : للضيف لا ينقص من كرامته ثلاثة أيام . [كنز العمال 25976]
38402- وبه قال قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - : من أطعم كبدا جائعا أطعمه الله من أطيب طعام الجنة يوم القيامة . [كنز العمال 16994]
38403- وبه قال قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - : من برد كبدا عطشانا سقاه الله وأرواه من شراب الجنة يوم القيامة . [كنز العمال 16995]

(35/399)


38404- حدثنا وحمدا أخبرنا أبو القاسم زاهد ابن طاهر حدثنا أبو سعد محمد بن عبد الرحمن حدثنا أبو بكر محمد بن محمد الطرازى حدثنا أبو العباس أحمد بن عيسى بن السكين البلدى حدثنا هاشم ابن القاسم الحرانى حدثنا يعلى بن الأشدق حدثنا عمى عبد الله بن جراد قال قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - : فى الجنة شجرة تسمى السخاء منها يخرج السخاء وفى النار شجرة تسمى الشح منها يخرج الشح ولن يلج الجنة شحيح . [كنز العمال 16997]
38405- قال ابن أبى الدنيا حدثنا إسماعيل بن خالد بن سليمان المروزى حدثنا يعلى بن الأشدق عن عبد الله بن جراد قال : قال أبو الدرداء يا رسول الله هل يكذب المؤمن قال لا يؤمن بالله واليوم الآخر من إذا حدث كذب (الخطيب فى المتفق) [كنز العمال 8993]
أخرجه أيضا : ابن أبى الدنيا فى الصمت (1/237 ، رقم 474) .

(35/400)


38406- عن يعلى بن الأشدق عن عمه عبد الله بن جراد قال : قال لى رسول الله - صلى الله عليه وسلم - كم إبلك قلت ثلاثون قال إن ثلاثين خير من مائة قلت إنا لنحدث أن المائة أفضل وأطيب قال هى مفرحة مفتنة وكل مفرح مفتن (الرامهرمزى فى الأمثال) [كنز العمال 16942]
أخرجه أيضا : ابن عساكر (27/240) .
38407- أخبرنا أبو بكر محمد بن الحسين بن على بن ابراهيم حدثنا القاضى أبو الحسين محمد بن على بن محمد بن المهتدى حدثنا أبو الفتح يوسف بن عمر بن مسرور القواس إملاء قال : قرئ على أبى العباس أحمد بن عيسى السكين البلدى وأنا أسمع ، قيل له : حدثكم هاشم يعنى ابن القاسم الحرانى : ثنا يعلى بن الأشدق عن عمه عبد الله بن جراد قال : قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - كم إبلك قال : قلت ثلاثون ، قال : إن ثلاثين خير من مائة ، قلت : يا رسول الله إنا لنرى أن المائة أكثر من ثلاثين وهى أحب إلينا ، قال : إن ربها بها معجب وإنه لا يؤدى حقها إن المائة مفرحة مفتنة

(35/401)


وكل مفرح مفتن . [كنز العمال 16943]
38408- قال ابن جرير حدثنى عمر بن إسماعيل الهمدانى حدثنا يعلى بن الأشدق عن عبد الله بن جراد قال قال أبو الدرداء : يا رسول الله هل يسرق المؤمن قال : قد يكون ذلك ، قال فهل يزنى المؤمن قال : بلى وإن كره أبو الدرداء ، قال : هل يكذب المؤمن قال إنما يفترى الكذب من لا يؤمن إن العبد يزل الزلة ثم يرجع إلى ربه فيتوب فيتوب الله عليه . [كنز العمال 8994]

مسند عبد الله بن جعفر بن أبى طالب
38409- عن عبد الله بن جعفر : أن النبى - صلى الله عليه وسلم - دعا يوم خرج إلى الطائف اللهم إنى أعوذ بنور وجهك الذى أضاءت له السموات والأرض (الديلمى) [كنز العمال 5118]
أخرجه الديلمى (1/464 ، رقم 1888) .

(35/402)


38410- عن ابن أبى رافع : أن عبد الله بن جعفر زوج ابنته من الحجاج بن يوسف ، فقال لها إذا دخل بك فقولى : لا إله إلا الله الحليم الكريم ، سبحان الله رب العرش العظيم ، والحمد لله رب العالمين وزعم أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - كان إذا حزبه أمر ، قال هذا ، قال فلم يصل إليها (ابن عساكر) [كنز العمال 5005]
أخرجه ابن عساكر (12/125) .
38411- عن الحسن بن على بن أبى طالب : أن عبد الله بن جعفر زوج ابنته فخلا بها ، فقال : إذا نزل بك الموت ، أو أمر من أمور الدنيا فظيع فاستقبليه بأن تقولى : لا إله إلا الله الحليم الكريم ، سبحان الله رب العرش العظيم ، الحمد لله رب العالمين (ابن أبى شيبة ، وابن جرير ، وابن عساكر) [كنز العمال 5004]
أخرجه ابن أبى شيبة (6/23 ، رقم 29179) ، وابن عساكر (13/62) .

(35/403)


38412- عن عبد الله بن جعفر قال : أنا أحفظ حين دخل النبى - صلى الله عليه وسلم - على أمى ينعى لها أبى فأنظر إليه وهو يمسح على رأسى ورأس أخى وعيناه تهراقان الدموع حتى تقطر لحيته ، ثم قال : اللهم إن جعفرا قد قدم إلى أحسن الثواب فاخلفه فى ذريته ما خلفت أحدا من عبادك فى ذريته ، ثم قال : يا أسماء ألا أبشرك قالت : بلى بأبى أنت وأمى قال : فإن الله جعل لجعفر جناحين يطير بهما فى الجنة ، قالت : بأبى وأمى يا رسول الله فأعلم الناس بذلك ، فقام رسول الله - صلى الله عليه وسلم - وأخذ بيدى يمسح بيده رأسى حتى رقى على المنبر وأجلسنى أمامه على الدرجة السفلى ، والحزن يعرف عليه ، فتكلم فقال : إن المرء كثير بأخيه وابن عمه إلا أن جعفرا قد استشهد وقد جعل الله له جناحين يطير بهما فى الجنة ، ثم نزل رسول الله - صلى الله عليه وسلم - فدخل بيته وأدخلنى ، وأمر بطعام يصنع لأهلى وأرسل إلى أخى فتغدينا عنده والله غداء طيبا ومباركا ، عمدت خادمه سلمى إلى شعير

(35/404)


فطحنته ، ثم نسفته ثم أنضجته وآدمته بزيت وجعلت عليه فلفلا ، فتغديت أنا وأخى معه ، فأقمنا ثلاثة أيام فى بيته ندور معه كلما صار فى بيت إحدى نسائه ، ثم رجعنا إلى بيتنا ، فأتى رسول الله - صلى الله عليه وسلم - وأنا أساوم بشاة أخ لى فقال : اللهم بارك له فى صفقته ، فما بعت شيئا ولا اشتريت إلا بورك لى فيه (ابن عساكر) [كنز العمال 37164]
أخرجه ابن عساكر (27/257) .
38413- عن عبد الله بن جعفر قال : بعث النبى - صلى الله عليه وسلم - جيشا واستعمل عليهم زيد بن حارثة ، فإن قتل واستشهد فأميركم جعفر بن أبى طالب ، فإن قتل واستشهد فأميركم عبد الله بن رواحة ، فانطلقوا فلقوا العدو فأخذ الراية زيد بن حارثة فقاتل حتى قتل ، ثم أخذ الراية جعفر بن أبى طالب فقاتل حتى قتل ، ثم أخذ الراية عبد الله بن رواحة ، فقاتل حتى قتل ثم أخذ الراية خالد بن الوليد ، ففتح الله عليه فأتى خبرهم النبى - صلى الله عليه وسلم - فخرج فحمد الله وأثنى عليه ثم قال : أما بعد فإن

(35/405)


إخوانكم لقوا العدو ، فأخذ الراية زيد بن حارثة فقاتل حتى قتل واستشهد ، ثم أخذ الراية جعفر فقاتل حتى قتل ، واستشهد ثم أخذ الراية عبد الله بن رواحة فقاتل حتى قتل ، واستشهد ثم أخذ الراية سيف من سيوف الله خالد بن الوليد ففتح الله عليه ، ثم أمهل آل جعفر ثلاثا أن يأتيهم ، ثم أتاهم فقال : لا تبكوا عليه بعد اليوم ، ثم قال : ادعوا لى بنى أخى ، فجىء بنا كأنا أفراخ فقال : ادعوا لى الحلاق فأمره فحلق رؤوسنا ، ثم قال : أما محمد فشبيه عمنا أبى طالب وأما عون فشبيه خلقى وخلقى ، ثم أخذ بيدى فشالهما فقال : اللهم اخلف جعفرا فى أهله وبارك لعبد الله فى صفقة يمينه قالها ثلاث مرات فجاءت أمنا فذكرت يتمنا فقال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - : العيلة تخافين عليهم وأنا وليهم فى الدنيا والآخرة (أحمد ، والطبرانى ، وابن عساكر) [كنز العمال 30243]
أخرجه الإمام أحمد (1/204 ، رقم 1750) ، والطبرانى (2/105 ، رقم 1461) ، وابن عساكر (27/254) .

(35/406)


38414- عن عبد الله بن جعفر قال : رأيت رسول الله - صلى الله عليه وسلم - يتختم فى يمينه مرة أو مرتين (ابن عساكر ، وابن النجار) [كنز العمال 17389]
أخرجه ابن عساكر (7/196) .
38415- عن عبد الله بن جعفر قال : سمعت من النبى - صلى الله عليه وسلم - كلمة ما أحب أن لى بها حمر النعم سمعت رسول الله - صلى الله عليه وسلم - يقول جعفر أشبه خلقى وخلقى وأما أنت يا عبد الله فأشبه خلق الله بأبيك (العقيلى فى الضعفاء ، وابن عساكر) [كنز العمال 37166]
أخرجه العقيلى فى الضعفاء (4/155 ، ترجمة 1725) ، وابن عساكر (27/261) .
38416- عن عبد الله بن جعفر قال : كان النبى - صلى الله عليه وسلم - إذا قدم من سفر تلقى بصبيان أهل بيته وإنه جاء من سفر فسبق بى إليه فحملنى بين يديه ثم جىء بأحد ابنى فاطمة الحسن أو الحسين فأردفه خلفه فدخلنا المدينة ثلاثة على دابة (ابن عساكر) [كنز العمال 37165]
أخرجه ابن عساكر (27/258) .

(35/407)


38417- عن عبد الله بن جعفر قال : كان رسول الله - صلى الله عليه وسلم - إذا عطس حمد الله فيقال له يرحمك الله فيقول يهديكم الله ويصلح بالكم (البيهقى فى شعب الإيمان) [كنز العمال 25779]
أخرجه البيهقى فى شعب الإيمان (7/28 ، رقم 9340) 0
38418- عن أبى الزناد قال : كنت جالسا مع عبد الله بن جعفر بن أبى طالب بالبقيع فأطلع علينا بجنازة فأقبل علينا ابن جعفر فتعجب من إبطاء مشيهم بها فقال عجبا لما تغير من حال الناس والله إن كان إلا الجمز وإن كان الرجل ليلاحى الرجل فيقول يا عبد الله اتق الله فكان قد جمز بك (البيهقى فى شعب الإيمان) [كنز العمال 42884]
أخرجه البيهقى فى شعب الإيمان (7/8 ، رقم 9263) .

(35/408)


38419- عن عبد الله بن جعفر قال : لما توفى أبو طالب خرج النبى - صلى الله عليه وسلم - إلى الطائف ماشيا على قدميه دعاهم إلى الإسلام فلم يجيبوه فانصرف فأتى ظل شجرة فصلسى ركعتين ثم قال اللهم إليك أشكو ضعف قوتى وقلة حيلتى وهوانى على الناس أرحم الراحمين أنت أرحم بى إلى من تكلنى إلى عدو يتجهمنى أم إلى قريب ملكته أمرى إن لم تكن غضبانا على فلا أبالى غير أن عاقبتك هى أوسع لى أعوذ بنور وجهك الذى أشرقت له الظلمات وصلح عليه أمر الدنيا والآخرة أن ينزل بى غضبك وأن تحل على سخطك لك العقبى حتى ترضى ولا حول ولا قوة إلا بك (ابن عدى وقال : هذا حديث أبى صالح القاسم بن الليث الرسغى لم يسمع أن أحدا حدث بهذا الحديث غيره ولم يكتب إلا عنه ، وابن عساكر) [كنز العمال 5120]
أخرجه ابن عدى (6/111) ، وابن عساكر (49/152) .

(35/409)


38420- عن عبد الله بن جعفر قال قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - : اللهم ارحمنى اللهم تجاوز عنى اللهم اعف عنى فإنك غفور رحيم (الديلمى) [كنز العمال 5119]
38421- عن عبد الله بن جعفر قال : لو رأيتنى وقسما وعبيد الله بن عباس ونحن صبيان نلعب إذ مر رسول الله - صلى الله عليه وسلم - على دابة فقال ارفعوا هذا إلى فجعلنى أمامه وقال لقثم ارفعوا هذا إلى فجعله وراءه وكان عبيد الله أحب إلى عباس من قثم فما استحيا من عمه أن حمل قثما وتركه قال ثم مسح على رأسى ثلاثا كلما مسح قال اللهم اخلف جعفرا فى ولده (ابن عساكر) [كنز العمال 37162]
أخرجه ابن عساكر (27/254) .
38422- عن عبد الله بن جعفر قال : مر بى رسول الله - صلى الله عليه وسلم - وأنا ألعب مع الصبيان فحملنى أنا وغلاما من بنى العباس على الدابة فكنا ثلاثة (ابن عساكر) [كنز العمال 37163]
أخرجه ابن عساكر (27/256) .

(35/410)


38423- عن عبد الله بن جعفر قال : نهى عن قتلهن يعنى العوامر (البخارى فى تاريخه ، ابن عساكر) [كنز العمال 40267]
أخرجه البخارى فى الكبير (5/7 ، رقم 11) ، وابن عساكر (27/252) .
38424- عن عبد الله بن جعفر أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قال : يا عبد الله هنيئا لك مريئا خلقت من طينتى وأبوك يطير مع الملائكة فى السماء (ابن عساكر وفيه قدامة ابن محمد المدنى جرحه ، ابن حبان) [كنز العمال 37167]
أخرجه ابن عساكر (27/261) .

مسند عبد الله بن حذافة السهمى
38425- عن عبد الله بن حذافة السهمى قال : أمرنى رسول الله - صلى الله عليه وسلم - أن أنادى فى أهل منى فى مؤذنين أن لا يصوم هذه الأيام أحد فإنها أيام أكل وشرب وذكر الذهلى فى الدهريات (ابن عساكر) [كنز العمال 22422]
أخرجه ابن عساكر (27/346) .
38426- عن عبد الله بن حذافة : أن النبى - صلى الله عليه وسلم - أمره أن ينادى فى أيام التشريق أنها أيام أكل وشرب (ابن جرير) [كنز العمال 24424 ]

(35/411)


أخرجه أيضا : أحمد (3/450 ، رقم 15773) ، والطحاوى (2/244) .
38427- عن عبد الله بن حذافة : أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - أمره فى رهط أن يطوفوا فى طرقات منى فى حجة الوداع يوم النحر أن هذه أيام أكل وشرب وذكر الله فلا صوم فيهن إلا صوم فى هدى (ابن عساكر) [كنز العمال 24423]
أخرجه ابن عساكر (27/346) .
38428- عن عبد العزيز بن المطلب عن أبيه عن جده عبد الله بن حنطب قال : كنت جالسا عند النبى - صلى الله عليه وسلم - إذ طلع أبو بكر وعمر فلما نظر إليهما قال هذان السمع والبصر وفى لفظ أبو بكر وعمر منى بمنزلة السمع والبصر من الرأس (أبو نعيم ، وابن عساكر) [كنز العمال 36114]
أخرجه ابن عساكر (44/67) .

مسند عبد الله بن حنظلة غسيل الملائكة
38429- عن عبد الله بن حنظلة بن الغسيل : أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - أمر بالسواك عند كل صلاة (ابن جرير)[كنز العمال 26975]
أخرجه الطبرى (6/113) .

(35/412)


38430- عن عبد الله بن حنظلة بن الراهب قال : رأيت النبى - صلى الله عليه وسلم - يطوف بالبيت على ناقته لا ضرب ولا طرد ولا إليك إليك (ابن منده ، وابن عساكر) [كنز العمال 12497]
أخرجه ابن عساكر (27/418) .

مسند عبد الله بن حوالة
38431- عن عبد الله بن حوالة قال : إن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - بعثنا على أقدامنا حول المدينة لنغنم فقدمنا ولم نغنم شيئا فلما رأى رسول الله - صلى الله عليه وسلم - الذى بنا من الجهد قال اللهم لا تكلهم إلى فأضعف عنهم ولا تكلهم إلى الناس فيهونوا عليهم ويستأثروا عليهم ولا تكلهم إلى أنفسهم فيعجزوا عنها ولكن توحد بأرزاقهم ثم قال لتفتحن لكم الشام ثم لتقسمن لكم كنوز فارس والروم وليكونن لأحدكم من المال كذا وكذا حتى إن أحدكم ليعطى مائة دينار فيتسخطها ثم وضع يده على رأسى فقال يا ابن حوالة إذا رأيت الخلافة قد نزلت الأرض المقدسة فقد أتت الزلازل والسلاسل والبلابل والفتن والأمور العظام والساعة أقرب إلى الناس من

(35/413)


يدى هذه إلى رأسك يعقوب بن سفيان (ابن عساكر) [كنز العمال 39612]
أخرجه ابن عساكر (1/390) .
38432- عن عبد الله بن حوالة الأزدى قال : بعثنا رسول الله - صلى الله عليه وسلم - لنغنم على أقدامنا فرجعنا فلم نغنم شيئا وعرف الجهد فى وجوهنا فقام فينا فقال اللهم لا تكلهم إلى فأضعف عنهم ولا تكلهم إلى أنفسهم فيعجزوا عنها ولا تكلهم إلى الناس فيستأثروا عليهم ثم قال لتفتحن الشام والروم وفارس أو الروم وفارس حتى يكون لأحدكم من الإبل كذا وكذا ومن البقر كذا وكذا وحتى يعطى أحدكم مائة دينار فيتسخطها ثم وضع يده على رأسى أو على هامتى ثم قال يا ابن حوالة إذا رأيت الخلافة نزلت الأرض المقدسة فقد دنت الزلازل والبلاء والأمور العظام والساعة يومئذ أقرب إلى الناس من هذه إلى رأسك (ابن عساكر) [كنز العمال 38221]
أخرجه ابن عساكر (1/389) .

(35/414)


38433- عن ضمرة عن ثور عن عبد الله بن حوالة قال : فخرتم يا أهل الشام أن يقذف الله بالفتن عن أيمانكم وعن شمائلكم والذى نفس ابن حوالة بيده ليقذفنكم الله بفتنة يخرج منها زيافكم وقال ضمرة عن ابن شوذب قال تذاكرنا الشام فقلت لابن أبى سهل أما بلغك أنه يكون بها كذا قال بلى ولكن ما كان بها فهو أيسر مما يكون بغيرها (ابن عساكر) [كنز العمال 38220]
أخرجه ابن عساكر (1/113) .
38434- عن عبد الله بن حوالة قال : كنا عند رسول الله - صلى الله عليه وسلم - فشكونا إليه الفقر والعرى وقلة الشىء فقال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - أبشروا فوالله لأنا من كثرة الشىء أخوف عليكم من قلته والله لا يزال هذا الأمر فيكم حتى تفتح لكم أرض فارس وأرض الروم وأرض حمير وحتى تكونوا أجنادا ثلاثة جندا بالشام وجندا بالعراق وجندا باليمن وحتى يعطى الرجل مائة دينار فيتسخطها قال ابن حوالة فقلت يا رسول الله ومن يستطيع الشام وبها الروم ذات القرون فقال رسول الله صلى الله

(35/415)


عليه وسلم والله ليفتحنها الله عليكم وليستخلفنكم فيها حتى تظل العصابة منهم البيض قمصهم المحلقة أقفاؤهم قياما على الرجل الأسود منكم ما أمرهم فعلوا وإن بها اليوم رجالا لأنتم اليوم أحقر فى أعينهم من القردان فى أعجاز الإبل قال ابن حوالة فقلت فاختر لى يا رسول الله إن أدركنى ذلك قال أختار لك الشام فإنها صفوة الله من بلاده وإليها يجتبى صفوته من عباده يا أهل اليمن عليكم بالشام فإن صفوة الله من الأرض الشام فمن أبى فليلحق بيمنه وليسق بغدره فإن الله قد تكفل لى بالشام وأهله (الحسن بن سفيان ، أبونعيم فى الحلية ، وابن عساكر) [كنز العمال 38218]
أخرجه أبو نعيم فى الحلية (2/3) ، وابن عساكر (1/73) .
38435- عن عبد الله بن حوالة قال : كنا مع رسول الله - صلى الله عليه وسلم - فى سفر فقال يا ابن حوالة كيف أنت إذا أدركت فتنة تفور فى أقطار الأرض كأنها صياصيى بقر قلت ما تأمرنى يا رسول الله قال عليك بالشام (ابن عساكر) [كنز العمال 38219]

(35/416)


أخرجه ابن عساكر (1/81) .
38436- عن عبد الله بن حوالة أنه قال : يا رسول الله اكتب لى وفى لفظ خر لى بلدا أكون فيه فلو أعلم أنك تبقى لم أختر على قربك شيئا قال عليك بالشام ثلاثا فلما رأى النبى - صلى الله عليه وسلم - كراهيتى للشام قال هل تدرون ما يقول الله فى الشام يقول يا شام يا شام يدى عليك يا شام أنت صفوتى من بلادى أدخل فيك خيرتى من عبادى أنت سيف نقمتى وسوط عذابى أنت الأنذر وإليك المحشر ورأيت ليلة أسرى بى عمودا أبيض كأنه لؤلؤ تحمله الملائكة قلت ما تحملون قالوا عمود الإسلام أمرنا أن نضعه بالشام وبينا أنا نائم رأيت كتابا وفى لفظ عمود الكتاب اختلس من تحت وسادتى فظننت أن الله قد نحل عن أهل الأرض فأتبعته بصرى فإذا هو نور ساطع بين يدى حتى وضع بالشام فقال ابن حوالة يا رسول الله خر لى قال عليك بالشام فمن أبى أن يلحق بالشام فليلحق بيمنه وليستق من غدره فإن الله قد تكفل إلى بالشام وأهله (ابن عساكر ، وفيه صالح بن رستم أبو عبد

(35/417)


السلام مجهول وقال فى الميزان روى عنه هبان فخفت الجهالة) [كنز العمال 38217]
أخرجه ابن عساكر (1/69) .

مسند عبد الله بن خازم بن أسماء بنت الصلت السلمى
قال ابن عساكر يقال إن له صحبة
38437- عن عبد الله بن أبى ربيعة : أن النبى - صلى الله عليه وسلم - لما قدم مكة استسلف منه ثلاثين ألفا واستعار منه سلاحا فلما رجع رد ذلك إليه وقال إنما جزاء السلف الوفاء والحمد (أبو نعيم) [كنز العمال 15556]
أخرجه أبو نعيم فى الحلية (7/1119) .
38438- عن عبد الرحمن بن عبد الله بن سعد الدشتكى الرازى قال سمعت أبى عن أبيه قال : رأيت ببخارى رجلا على بغلة بيضاء عليه عمامة سوداء يقول كسانيها رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قال عبد الرحمن نراه ابن خازم السلمى (البخارى ، وابن عساكر) [كنز العمال 37270]
أخرجه البخارى فى الكبير (4/67 ، رقم 1983) ، وابن عساكر (28/7) .

(35/418)


38439- عن عبد الله بن سعيد بن الأزرق عن أبيه قال : رأيت رجلا ببخارى من أصحاب النبى - صلى الله عليه وسلم - على رأسه عمامة خز سوداء وهو يقول كسانيها النبى - صلى الله عليه وسلم - واسمه عبد الله بن خازم (ابن عساكر) [كنز العمال 37271]
أخرجه ابن عساكر (28/7) .

مسند عبد الله بن رواحة الأنصارى
38440- عن عطاء بن يسار عن عبد الله بن رواحة وأسامة بن زيد : أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - دخل دار حمل هو وبلال فخرج إليهما بلال فأخبرهما أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - توضأ ومسح على الموقين (ابن عساكر) [كنز العمال 27665]
أخرجه ابن عساكر (28/81) .
38441- عن أبى الدرداء قال : كان عبد الله بن رواحة إذا لقينى قال لى يا عويمر اجلس نتذاكر ساعة فنجلس فنتذاكر ثم نقول هذا مجلس الإيمان مثل الإيمان مثل قميصك بينا أنا قد نزعته إذ لبسته وبينا أنت قد لبسته إذ نزعته القلب أسرع تقلبا من القدر إذا استجمعت غليانا (ابن عساكر) [كنز العمال 1701]

(35/419)


أخرجه ابن عساكر (28/111) .
38442- عن أبى الدرداء قال : كان عبد الله بن رواحة يأخذ بيدى فيقول : تعال نؤمن ساعة ، إن القلب أسرع تقلبا من القدر إذا استجمعت غليانه (ابن عساكر) [كنز العمال 1700]
أخرجه ابن عساكر (28/111) .
38443- عن أبى سلمة بن عبد الرحمن عن عبد الله بن رواحة قال : كنت فى غزاة فتعجلت فانتهيت إلى الباب وإذا المصباح يتأجج وإذا أنا بشىء أبيض فاخترطت سيفى ثم حركتها فانتبهت المرأة فقالت إليك إليك فلانة كانت عندى فمشطتنى فأتيت النبى - صلى الله عليه وسلم - فأخبرته فنهى أن يطرق الرجل أهله ليلا (ابن عساكر) [كنز العمال 17648]
أخرجه ابن عساكر (28/81) .
38444- عن عكرمة عن عبد الله بن رواحة قال : نهانا رسول الله - صلى الله عليه وسلم - أن يقرأ أحدنا القرآن وهو جنب (ابن عساكر) [كنز العمال 4201]
أخرجه ابن عساكر (28/81) .

مسند عبد الله بن زيد بن عاصم المازنى

(35/420)


38445- عن عبد الله بن زيد المازنى قال : أتانا رسول الله - صلى الله عليه وسلم - فأخرجنا له ماء فى تور من صفر فتوضأ به (ابن أبى شيبة) [كنز العمال 27036]
أخرجه ابن أبى شيبة (1/42 ، رقم 400) .
38446- عن حبان بن واسع الأنصارى : أن أباه حدثه أنه سمع عبد الله بن زيد بن عاصم المازنى يذكر أنه رأى رسول الله - صلى الله عليه وسلم - يتوضأ فمضمض ثم استنثر ثم غسل وجهه ثلاثا ويده اليمنى ثلاثا والأخرى ثلاثا ومسح رأسه بماء غير فضل يديه وغسل رجليه حتى أنقاهما (الضياء ، ومسلم ، أبو داود ، الترمذى) [كنز العمال 26925]
أخرجه مسلم (1/211 ، رقم 236) ، وأبو داود (1/30 ، رقم 120) ، والترمذى (1/50 ، رقم 35) .
38447- عن عبد الله بن زيد المازنى : أن النبى - صلى الله عليه وسلم - توضأ فغسل وجهه ثلاثا ويديه مرتين ثم مسح برأسه ورجليه مرتين (ابن أبى شيبة) [كنز العمال 26922]
أخرجه ابن أبى شيبة (1/16 ، رقم 57) .

(35/421)


38448- عن عمرو بن يحيى المازنى : أن رجلا قال لعبد الله بن زيد هل تستطيع أن ترينى كيف كان رسول الله - صلى الله عليه وسلم - يتوضأ قال نعم فدعا عبد الله ابن زيد بوضوء فأفرغ على يديه فغسلهما مرتين ثم مضمض واستنثر ثلاثا وغسل وجهه ثلاثا ثم غسل يديه إلى المرفقين ثم مسح رأسه بيديه فأقبل بهما وأدبر بدأ بمقدم رأسه ثم ذهب بهما إلى قفاه ثم ردهما حتى رجع إلى المكان الذى بدأ منه ثم غسل رجليه (مالك ، وعبد الرازق ، والضياء ، والبخارى) [ كنز العمال 26923]
أخرجه مالك (1/18 ، رقم 32) ، وعبد الرزاق (1/44 ، رقم 138) ، والبخارى (1/80 ، رقم 183) .
38449- عن عباد بن تميم عن عبد الله بن زيد : أنه رأى النبى - صلى الله عليه وسلم - يوم خرج يستسقى فحول إلى الناس ظهره يدعو واستقبل القبلة ثم حول رداءه ثم صلى ركعتين وقرأ فيهما وجهر (ابن أبى شيبة) [كنز العمال 23544]
أخرجه ابن أبى شيبة (7/315 ، رقم 36431) .

(35/422)


38450- عن عمرو بن أبى حسن : أنه قال لعبد الله بن زيد أتستطيع أن ترينى كيف كان رسول الله - صلى الله عليه وسلم - يتوضأ قال نعم فدعا بتور من ماء فأكفأ على يديه فغسلهما ثلاث مرات ثم أدخل يده فى التور فمضمض واستنثر ثلاث مرات يمضمض ويستنثر من غرفة واحدة ثم أدخل يديه فاغترف بهما فغسل وجهه ثلاث مرات ثم غسل يديه إلى المرفقين مرتين ثم أخذ بيديه ماء فمسح رأسه فأدبر بيديه وأقبل ثم غسل رجليه إلى الكعبين ثم قال هكذا رأيت رسول الله - صلى الله عليه وسلم - يتوضأ (سعيد بن منصور) [كنز العمال 26926]
أخرجه أيضا : البخارى (1/80 ، رقم 184) ، ومسلم (1/210 ، رقم 235) ، وابن حبان (3/358 ، رقم 1077) ، والدارقطنى (1/82 ، رقم 13) ، والبيهقى (1/50 ، رقم 231) ، وأبو نعيم فى المستخرج (1/300 ، رقم 558)

(35/423)


الصفحة السابقة   //   الصفحة التالية