صدر هذا الكتاب آليا بواسطة الموسوعة الشاملة
(اضغط هنا للانتقال إلى صفحة الموسوعة الشاملة على الإنترنت)

الصفحة السابقة   //   الصفحة التالية
 

الكتاب : المعجم الكبير
المؤلف : الطبراني
مصدر الكتاب : ملفات وورد على ملتقى أهل الحديث
http://www.ahlalhdeeth.com
[ الكتاب مرقم آليا غير موافق للمطبوع ]

1011- حدثنا الحسين بن إسحاق التستري ، حدثنا عثمان بن أبي شيبة ، حدثنا جرير ، عن منصور ، عن أبي حمزة ، عن سعيد بن المسيب ، عن بلال ، قال : كان عندي تمر دون ، فابتعت به من السوق تمرا أجود منه بنصف كيله ، فقدمته إلى النبي صلى الله عليه وسلم ، فقال : ما رأيت اليوم تمرا أجود من هذا ، من أين لك هذا يا بلال ؟ ، قال : فحدثته بما صنعت ، قال : انطلق فرده على صاحبه وخذ تمرك ، فبعه بحنطة ، أو شعير ، ثم اشتر به هذا التمر ، ثم ائتني به ، قال : ففعلت ، ثم قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : التمر بالتمر مثلا بمثل ، والحنطة بالحنطة مثلا بمثل ، والشعير بالشعير مثلا بمثل ، والملح بالملح مثلا بمثل ، والذهب بالذهب مثلا بمثل وزنا بوزن ، والفضة بالفضة مثلا بمثل وزنا بوزن ، فما كان من فضل فهو ربا.
علي بن أبي طالب رضي الله تعالى عنه عن بلال
1012- حدثنا محمد بن عثمان بن أبي شيبة ، حدثنا أبي ، حدثنا الحسن بن موسى ، حدثنا شيبان ، عن ليث بن أبي سليم ، عن الحكم ، عن شريح بن هاني ، عن علي بن أبي طالب رضي الله عنه ، قال : زعم بلال ، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم ، كان يمسح على الموقين والخمار.

(1/439)


عبد الله بن مسعود عن بلال رضي الله عنهما
1013- حدثنا علي بن عبد العزيز ، حدثنا أبو غسان مالك بن إسماعيل . ح
وحدثنا محمد بن النضر الأزدي ، وعمر بن حفص السدوسي ، قالا : حدثنا عاصم بن علي ، قالا : أنا قيس بن الربيع ، عن أبي حصين ، عن يحيى بن وثاب ، عن مسروق ، عن عبد الله ، قال : دخل النبي صلى الله عليه وسلم على بلال وعنده صبر من تمر ، فقال : ما هذا يا بلال ؟ ، قال : يا رسول الله ، ذخرته لك ولضيفانك ، قال : أما تخشى أن يفوز لها بخار من جهنم ؟ أنفق يا بلال ولا تخش من ذي العرش إقلالا.
أبو سعيد الخدري عن بلال رضي الله عنهما
1014- حدثنا محمد بن علي الصائغ المكي ، حدثنا الحسن بن علي الحلواني ، حدثنا عمران بن أبان ، حدثنا طلحة بن زيد ، عن يزيد بن سنان ، عن أبي المبارك ، عن أبي سعيد الخدري ، عن بلال رضي الله عنهما ، قال : قال لي رسول الله صلى الله عليه وسلم : يا بلال ، مت فقيرا ، ولا تمت غنيا ، قلت : وكيف بذاك ؟ قال : ما رزقت فلا تخبأ ، وما سئلت فلا تمنع ، فقلت : يا رسول الله ، كيف لي بذاك ؟ فقال : هو ذاك أو النار.

(1/440)


1015- وبإسناده ، عن أبي سعيد ، عن بلال ، قال : دخل علي رسول الله صلى الله عليه وسلم وعندي شيء من تمر ، فقال : ما هذا ؟ ، فقلت : ادخرناه لشتائنا ، فقال : أما تخاف أن ترى له بخارا في جهنم .
البراء بن عازب عن بلال رضي الله عنهما
1016- حدثنا محمد بن النضر الأزدي ، حدثنا معاوية بن عمرو ، حدثنا زائدة ، عن الأعمش ، عن الحكم ، عن عبد الرحمن بن أبي ليلى ، عن البراء بن عازب ، عن بلال رضي الله عنهما ، أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يمسح على الخفين .
أبو هريرة عن بلال رضي الله عنهما
1017- حدثنا أبو مسلم الكشي ، حدثنا بكار بن محمد السريني ، حدثنا ابن عون ، عن محمد بن سيرين ، عن أبي هريرة رضي الله عنه ، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم دخل على بلال ، فوجد عنده صبرا من تمر ، فقال : ما هذا يا بلال ؟ ، فقال : تمر أدخره ، قال : ويحك يا بلال ، أوما تخاف أن يكون له بخار في النار ؟ أنفق يا بلال ، ولا تخش من ذي العرش إقلالا .

(1/441)


1018- حدثنا جعفر بن محمد الفريابي ، حدثنا بشر بن سيحان ، حدثنا حرب بن ميمون ، حدثنا هشام بن حسان ، عن محمد بن سيرين ، عن أبي هريرة ، أن النبي صلى الله عليه وسلم عاد بلالا ، فأخرج له صبرا من تمر ، فقال : ما هذا يا بلال ؟ ، قال : ادخرته لك يا رسول الله ، قال : أما تخش أن يجعل لك بخار في نار جهنم ، أنفق بلال ، ولا تخش من ذي العرش إقلالا ، حدثنا عبدان بن أحمد ، حدثنا محمد بن إسحاق الصاغاني ، حدثنا موسى بن داود ، حدثنا مبارك بن فضالة ، عن يونس بن عبيد ، عن محمد بن سيرين ، عن أبي هريرة رضي الله عنه ، أن النبي صلى الله عليه وسلم دخل على بلال ، فذكر نحوه .
عبد الله بن عمر عن بلال رضي الله عنهما
1019- حدثنا إبراهيم بن دحيم الدمشقي ، حدثنا ابن أبي فديك ، عن هشام بن سعد ، عن نافع ، عن ابن عمر رضي الله عنه ، قال : خرج النبي صلى الله عليه وسلم إلى مسجد قباء ، فجاء الأنصار يسلمون عليه ، فقلت لبلال : كيف كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يرد عليهم ؟ ، قال : هكذا يشير بيده.

(1/442)


1020- حدثنا محمد بن علي الصائغ ، حدثنا الحسن بن علي الحلواني ، حدثنا الوليد بن القاسم بن الوليد ، حدثنا فضيل بن غزوان ، حدثنا أبو دهقابة ، قال : كنت جالسا عند ابن عمر ، فذكر ابن عمر ، أن بلالا حدثه ، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم جاءه ضيف ، فأمره أن يأتيه بطعام ، فأتاه بتمر ، فأعجب رسول الله صلى الله عليه وسلم ذلك التمر ، فقال : من أين لك هذا التمر ؟ ، فقال : أبدلت صاعا بصاعين ، فقال : رد علينا تمرنا فرده .
1021- حدثنا إسحاق بن إبراهيم ، عن عبد الرزاق ، عن إسرائيل ، أخبرني أشعث بن أبي الشعثاء ، عن أبيه ، قال : سمعت ابن عمر ، يقول : جاء النبي صلى الله عليه وسلم يمشي بين أسامة وبلال حتى دخلا الكعبة وفيها خشبة معترضة ، فلما خرج بلال سألته : كيف صنع ، قال : ترك من الخشبة ثلثيها عن يمينه وصلى في الثلث الباقي ، قلت : كم صلى ؟ قال : لم أسأل بلالا عنها .

(1/443)


1022- حدثنا عبد الله بن أحمد بن حنبل ، حدثنا داود بن رشيد ، حدثنا الوليد بن مسلم ، عن الأوزاعي ، عن خصيف ، عن مجاهد ، عن ابن عمر رضي الله عنهما ، أنه سأل بلالا عن صلاة النبي صلى الله عليه وسلم في البيت ، فأخبره : أنه صلى ركعتين في وسط البيت ، وجعل الأسطوانة عن يمينه ، وتقدم قليلا ، وجعل المقام خلف ظهره.
1023- حدثنا محمود بن محمد الواسطي ، حدثنا تميم بن المنتصر ، حدثنا إسحاق الأزرق ، عن شريك ، عن خصيف ، عن مجاهد ، عن ابن عمر رضي الله عنهما ، قال : دخل رسول الله صلى الله عليه وسلم الكعبة ، وقام بلال على الباب، قال ابن عمر : فسألت بلالا أصلى رسول الله صلى الله عليه وسلم ؟ ، قال : نعم ركعتين وسط البيت .
1024- حدثنا إسحاق بن إبراهيم الدبري ، عن عبد الرزاق ، عن ابن جريج ، أخبرني عمرو بن دينار ، عن ابن عمر ، أنه أخبر عن بلال ، أن النبي صلى الله عليه وسلم صلى فيه ركعتين.
1025- حدثنا معاذ بن المثنى ، حدثنا مسدد ، حدثنا حماد بن زيد ، عن عمرو بن دينار ، عن ابن عمر ، عن بلال رضي الله عنهم ، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم صلى في جوف الكعبة .

(1/444)


1026- حدثنا جعفر بن محمد بن حرب العباداني ، حدثنا سليمان بن حرب . ح
وحدثنا علي بن عبد العزيز ، حدثنا عارم أبو النعمان ، قالا : حدثنا حماد بن زيد ، عن عمرو بن دينار ، عن ابن عمر ، عن بلال رضي الله عنهم ، أن النبي صلى الله عليه وسلم صلى في البيت .
1027- حدثنا إسحاق بن إبراهيم الدبري ، عن عبد الرزاق ، عن ابن جريج ، قال : سمعت ابن أبي مليكة وغيره ، يحدثون هذا الحديث ، يزيد بعضهم على بعض ، قال : قال عبد الله بن عمر رضي الله عنهما : أقبل النبي صلى الله عليه وسلم يوم الفتح على بعير لأسامة بن زيد ، وأسامة ردف النبي صلى الله عليه وسلم ، ومعه بلال وعثمان بن طلحة ، فدخل النبي صلى الله عليه وسلم ، وأسامة بن زيد ، وعثمان بن طلحة ، وبلال ، فمكثوا في البيت طويلا وأغلقوا عليهم الباب ، فخرج النبي صلى الله عليه وسلم ، فابتدروا الباب فسبقهم عبد الله بن عمر وآخر معه ، فسأل عبد الله بن عمر بلالا ، فقال : أين صلى النبي صلى الله عليه وسلم ، فأراه حيث صلى ولم يسأله كم صلى .
1028- حدثنا عبدان بن أحمد ، حدثنا عقبة بن مكرم ، حدثنا محمد بن بكر . ح

(1/445)


وحدثنا محمد بن يحيى بن منده الأصبهاني ، حدثنا أبو حفص عمرو بن علي ، أخبرني أبو عاصم ، قالا : حدثنا عثمان بن سعد ، حدثنا ابن أبي مليكة ، عن ابن عمر ، عن بلال ، أن النبي صلى الله عليه وسلم صلى في البيت قبال وجهه ، ثم قام فدعا ساعة ، ثم انصرف .
1029- حدثنا عبيد بن غنام ، حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة ، ح
وحدثنا الحسين بن إسحاق التستري ، حدثنا عثمان بن أبي شيبة ، قالا : حدثنا وكيع ، عن السائب بن عمر ، عن ابن أبي مليكة ، عن ابن عمر ، قال : سألت بلالا : أين صلى النبي صلى الله عليه وسلم حين دخل الكعبة ؟ ، قال : بين الساريتين.
1030- حدثنا إسحاق بن إبراهيم الدبري ، عن عبد الرزاق ، عن معمر ، عن أيوب ، عن نافع ، عن ابن عمر رضي الله عنهما ، قال : قلت لبلال : أين صلى رسول الله صلى الله عليه وسلم ؟ يعني في البيت ، قال : بين العمودين المقدمين ، صلى ركعتين .

(1/446)


1031- حدثنا أبو مسلم الكشي ، حدثنا سليمان بن حرب ، حدثنا حماد بن زيد ، عن أيوب ، عن نافع ، عن ابن عمر رضي الله عنهما ، قال : قدم رسول الله صلى الله عليه وسلم فنزل بفناء الكعبة ، ثم أرسل إلى عثمان بن طلحة ، فجاء بالمفتاح ، فدخل النبي صلى الله عليه وسلم وبلال ، وأسامة بن زيد ، وعثمان بن طلحة ، فلما خرجوا ابتدرهم الناس ، فقلت لبلال : أصلى رسول الله صلى الله عليه وسلم في البيت ؟ ، قال : نعم ، بين العمودين تلقاء وجهه.
1032- حدثنا الفضل بن الحباب ، حدثنا إبراهيم بن بشار الرمادي ، حدثنا سفيان ، عن أيوب ، عن نافع ، عن ابن عمر ، قال : قلت لبلال : أين صلى رسول الله صلى الله عليه وسلم ؟ قال : بين العمودين .

(1/447)


1033- حدثنا علي بن عبد العزيز ، حدثنا القعنبي ، عن مالك ، عن نافع ، عن ابن عمر رضي الله عنهما ، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم دخل الكعبة هو وأسامة بن زيد ، وعثمان بن طلحة الحجبي ، وبلال ، فأغلقها عليهم ، فمكث فيها ، قال عبد الله بن عمر : فسألت بلالا حين خرج : ماذا صنع رسول الله صلى الله عليه وسلم ؟ قال : جعل عمودا عن يساره ، وعمودين عن يمينه ، وثلاثة أعمدة وراءه ، وكان البيت يومئذ على ستة أعمدة ، ثم صلى.

(1/448)


1034- حدثنا أبو يزيد القراطيسي ، حدثنا يعقوب بن أبي عباد المكي ، حدثنا إسماعيل بن إبراهيم بن عقبة ، عن نافع ، عن ابن عمر ، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم أقبل يوم الفتح على ناقة لأسامة بن زيد ، وأسامة رديف رسول الله صلى الله عليه وسلم ، ومعه بلال وعثمان بن طلحة ، فلما جاء البيت أرسل عثمان بن طلحة ، فجاءه بمفتاح البيت ففتحه ، فدخل رسول الله صلى الله عليه وسلم وأسامة ، وعثمان بن طلحة ، وبلال فمكثوا في البيت طويلا ، وأغلقوا عليهم البيت ، ثم خرج رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فابتدر الناس البيت ، فسبقهم عبد الله بن عمر وآخر معه ، فسأل عبد الله بن عمر بلالا : أين صلى رسول الله صلى الله عليه وسلم ؟ فأراه بلال حيث صلى فلم يسأل كم صلى .

(1/449)


1035- حدثنا معاذ بن المثنى بن معاذ العنبري ، حدثنا أبي ، عن ابن عون ، عن نافع ، عن ابن عمر ، قال : دخل النبي صلى الله عليه وسلم الكعبة ومعه بلال ، وأسامة ، وعثمان وقد أجاف عليهم الباب ، فجئت فقعدت بالأرض ، فمكثوا فيه مليا ، فلما خرج رسول الله صلى الله عليه وسلم رقيت الدرج ، فدخلت البيت ، فقلت : أين صلى النبي صلى الله عليه وسلم ؟ قالوا : ههنا ونسيت أن أسأل كم صلى .
1036- حدثنا عبد الله بن أحمد بن حنبل ، حدثنا العباس بن الوليد النرسي ، حدثنا عبد الواحد بن زياد ، حدثنا ابن عون ، عن نافع ، عن ابن عمر ، قال : سألت بلالا أين صلى رسول الله صلى الله عليه وسلم حين دخل البيت ؟ ، فقال : بين هذين العمودين اللتين يليان الباب .

(1/450)


1037- حدثنا عمرو بن أبي الطاهر بن السرح المصري ، حدثنا يحيى بن بكير ، حدثني الليث ، عن كثير بن فرقد ، عن نافع ، عن ابن عمر رضي الله تعالى عنهما ، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم دخل الكعبة ، وأسامة بن زيد ، وبلال ، وعثمان بن طلحة ، فمكث في البيت فأطال ، ثم خرج ، فدخل عبد الله بن عمر على أثره أول الناس ، فسأل بلالا : أين صلى رسول الله صلى الله عليه وسلم ؟ ، قال : بين العمودين المقدمين ونسيت أن أسأله كم صلى .
1038- حدثنا أحمد بن رشدين المصري ، حدثنا زكريا بن يحيى كاتب العمري ، حدثنا مفضل بن فضالة ، عن عبد الله بن سليمان الطويل ، عن نافع ، عن ابن عمر رضي الله عنهما ، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم دخل الكعبة هو وأسامة بن زيد ، وعثمان بن طلحة ، وبلال ، فمكث في البيت ، فأطال ، ثم خرج فدخل عبد الله على أثره أول الناس ، فسأل بلالا : أين صلى رسول الله صلى الله عليه وسلم ؟ ، فقال : بين العمودين .

(1/451)


1039- حدثنا إبراهيم بن دحيم الدمشقي ، حدثني أبي ، حدثنا عمر بن عبد الواحد ، عن الأوزاعي ، حدثنا حسان بن عطية ، حدثني نافع ، مولى ابن عمر ، عن عبد الله بن عمر رضي الله عنه ، قال : دخل رسول الله صلى الله عليه وسلم يوم الفتح الكعبة ومعه بلال ، وعثمان بن طلحة بن شيبة فأغلقوا عليهم من داخل ، فلما خرجوا سألت بلالا : أين صلى رسول الله صلى الله عليه وسلم ؟ فأخبرني أنه صلى على وجهه حين دخل جعل العمودين عن يمينه ، قال : ثم لمت نفسي أن لا أكون سألته كم صلى ، حدثنا عبيد ، حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة ، حدثنا أبو أسامة ، عن عبيد الله بن عمر ، عن نافع ، عن ابن عمر ، عن بلال ، عن النبي صلى الله عليه وسلم ، نحوه .

(1/452)


1040- حدثنا أبو صالح القاسم بن الليث الراسبي ، حدثنا المعافى بن سليمان ، حدثنا فليح بن سليمان ، عن نافع ، عن ابن عمر ، قال : أقبل رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو مردف أسامة على العضباء ومعه بلال ، وعثمان بن طلحة حتى أناخ عند البيت ، فقال لعثمان : ائتنا بالمفتاح ، فجاءه بالمفتاح ، ففتح له الباب ، فدخل رسول الله صلى الله عليه وسلم وأسامة ، وبلال ، وعثمان بن طلحة ، ثم أغلقوا عليهم البيت ، فمكثوا فيه طويلا ، ثم خرج ، فابتدر الناس الدخول فسبقتهم ، فوجدت بلالا قائما وراء الناس ، فقلت : أين صلى رسول الله صلى الله عليه وسلم ؟ ، قال : صلى بين العمودين المقدمين ، وجعل الناس من خلف ظهره ، واستقبل بوجهه الذي مستقبلك .
1041- حدثنا أبو يزيد القراطيسي ، حدثنا حجاج بن إبراهيم الأزرق . ح

(1/453)


وحدثنا عمر بن حفص السدوسي ، حدثنا عاصم بن علي ، قالا : حدثنا هشيم ، حدثنا الحجاج ، وابن عون ، عن نافع ، عن ابن عمر ، قال : رأيت النبي صلى الله عليه وسلم دخل البيت ومعه رهط : أسامة بن زيد ، والفضل بن عباس ، وعثمان بن طلحة ، وبلال ، فأجاف الباب ، فقمت على الباب ، فلما خرج رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فكنت أول من استقبلني بلال ، فقلت : أين صلى رسول الله صلى الله عليه وسلم ؟ قال : بين الأسطوانتين .
1042- حدثنا علي بن عبد العزيز ، حدثنا أبو غسان مالك بن إسماعيل . ح
وحدثنا موسى بن هارون ، حدثنا عبد الله بن محمد بن أسماء ، قالا : حدثنا جويرية بن أسماء ، عن نافع ، عن ابن عمر رضي الله عنه ، أن النبي صلى الله عليه وسلم دخل الكعبة وأسامة بن زيد ، وعثمان بن طلحة ، وبلال ، فمكث بها ، فأطال وكنت أول الناس دخل أثر رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فقلت لبلال : أين صلى رسول الله صلى الله عليه وسلم ؟ قال : ركعتين بين العمودين المقدمين .

(1/454)


1043- حدثنا عبد الرحمن بن سلم الرازي ، حدثنا عبد الله بن عمران الأصبهاني ، حدثنا يحيى بن يمان ، عن محمد بن عجلان ، عن نافع ، عن ابن عمر رضي الله عنهما ، قال : سألت بلالا : أين صلى رسول الله صلى الله عليه وسلم ؟ قال : ركعتين بين العمودين .
1044- حدثنا الحسين بن إسحاق التستري ، حدثنا علي بن بحر ، حدثنا محمد بن سلمة بن إسحاق ، عن نافع ، عن ابن عمر رضي الله تعالى عنه ، قال : دخل رسول الله صلى الله عليه وسلم الكعبة ومعه أسامة بن زيد ، وبلال ومعه حاجب الكعبة ، فلما خرج رسول الله صلى الله عليه وسلم كنت أول من دخل ، فوجدت بلالا على الباب ، فسألته : أين صلى رسول الله صلى الله عليه وسلم ؟ ، قال : بين العمودين المقدمين .

(1/455)


1045- حدثنا أبو يزيد القراطيسي ، حدثنا يعقوب بن أبي عباد المكي ، حدثنا مسلم بن خالد ، عن إسماعيل بن أمية ، عن نافع ، عن ابن عمر ، قال : دخل رسول الله صلى الله عليه وسلم البيت ، ودخل معه الفضل بن عباس ، وأسامة بن زيد ، وبلال ، وعثمان بن طلحة ، فأطال المكث ، ثم خرج ، فابتدرت الناس ، فكنت في أول من دخل ، فلقيت بلالا ، فقلت : أين صلى رسول الله صلى الله عليه وسلم ؟ ، قال : بين الأسطوانتين المقدمتين ، قال ابن عمر : ونسيت أن أسأله كم صلى .
1046- حدثنا مطلب بن شعيب الأزدي ، حدثنا عبد الله بن صالح ، حدثني الليث ، عن ابن شهاب ، عن سالم ، عن ابن عمر رضي الله عنهما ، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم دخل البيت هو وأسامة بن زيد ، وبلال ، وعثمان بن طلحة ، فأغلقوا عليهم ، فلما فتحوا كنت في أول من ولج ، فلقيت بلالا ، فقلت له : صلى فيه رسول الله صلى الله عليه وسلم ؟ ، قال : نعم ، صلى بين العمودين اليمانيين .

(1/456)


1047- حدثنا يحيى بن أيوب العلاف المصري ، حدثنا سعيد بن أبي مريم ، حدثنا محمد بن جعفر ، أخبرني العلاء بن عبد الرحمن ، قال : كنت مع أبي فأقبل فلقينا عبد الله بن عمر ، فسأله أبي وأنا أسمع : أين صلى رسول الله صلى الله عليه وسلم حين دخل البيت ؟ ، فقال ابن عمر : دخل النبي صلى الله عليه وسلم بين أسامة ، وبلال ، فلما خرجا سألتهما : أين صلى رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فقالا : على جهته.
1048- حدثنا عبد الله بن أحمد بن حنبل ، حدثني حجاج بن يوسف الشاعر ، حدثنا أبو الجواب ، عن عمار بن رزيق ، عن محمد بن عبد الرحمن بن أبي ليلى ، عن عكرمة بن خالد ، عن يحيى بن جعدة ، عن عبد الله بن عمر ، قال : بلغني أن النبي صلى الله عليه وسلم دخل الكعبة فانطلقت سريعا ، فلقيت بلالا ، فقلت : أصلى رسول الله صلى الله عليه وسلم في البيت ؟ قال : نعم صلى ركعتين بين الأسطوانتين ، وجعل الأسطوانة اليمنى عن يمينه .

(1/457)


1049- حدثنا الحسين بن إسحاق التستري ، حدثنا يحيى الحماني ، حدثنا إسحاق بن سعيد بن عمرو بن سعيد بن العاص ، قال : سمعت عكرمة بن خالد ، وجبير بن شيبة بن عثمان بن عبد الدار ، أن معاوية رضي الله عنه سأل ابن عمر رضي الله عنهما : أين صلى رسول الله صلى الله عليه وسلم حين دخل البيت ؟ فقال ابن عمر : ما أدركته وهو يصلي جئت حيث فرغ ، فسألت بلالا : فأخبرني أن النبي صلى الله عليه وسلم صلى بين عمودين .
1050- حدثنا محمد بن يحيى بن منده الأصبهاني ، حدثنا سفيان بن وكيع ، حدثنا أبي ، عن نافع بن عمر ، عن ابن أبي مليكة ، عن ابن عمر ، عن بلال رضي الله عنهم ، قال : كان للنبي صلى الله عليه وسلم غلام اسمه رباح.
كعب بن عجزة عن بلال رضي الله عنه
1051- حدثنا عبيد بن غنام ، حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة ، ح
وحدثنا بشر بن موسى ، حدثنا محمد بن سعيد الأصبهاني . ح
وحدثنا أبو مسلم الكشي ، حدثنا إبراهيم بن بشار الرمادي ، قالوا : أنبأ أبو معاوية ، عن الأعمش ، عن الحكم ، عن عبد الرحمن بن أبي ليلى ، عن كعب بن عجرة ، عن بلال رضي الله عنه ، قال : رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم يمسح على الموقين والخمار .

(1/458)


1052- حدثنا عبد الله بن أحمد بن حنبل ، حدثنا محمد بن عبد الله بن نمير ، حدثنا أبي . ح
وحدثنا معاذ بن المثنى ، حدثنا مسدد ، حدثنا عيسى بن يونس . ح
وحدثنا محمد بن عثمان بن أبي شيبة ، حدثني أبي ، حدثنا أبو معاوية ، ومحمد بن فضيل ، كلهم عن الأعمش ، عن الحكم ، عن عبد الرحمن بن أبي ليلى ، عن كعب بن عجرة ، عن بلال ، قال : كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يمسح على الخفين والخمار .
1053- حدثنا عبيد بن غنام ، حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة ، حدثنا يحيى بن يعلى ، عن ليث ، عن الحكم ، عن عبد الرحمن بن أبي ليلى ، عن كعب بن عجرة ، عن بلال ، أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يمسح على الخفين والخمار.
1054- حدثنا إبراهيم بن أحمد بن عمر الوكيعي ، حدثني أبي ، حدثنا ابن فضيل ، عن يزيد بن أبي زياد ، عن ابن أبي ليلى ، عن كعب بن عجرة ، عن بلال رضي الله عنه ، قال : كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يمسح على الخفين والجوربين.

أسامة بن زيد وعبد الله بن رواحة عن بلال رضي الله عنهم

(1/459)


1055- حدثنا موسى بن هارون ، حدثنا أبو مصعب ، حدثنا عبد الرحمن بن زيد بن أسلم ، عن أبيه ، عن عطاء بن يسار ، عن أسامة بن زيد ، وعبد الله بن رواحة ، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم دخل دار حمل هو وبلال ، فخرج إليهما بلال ، فأخبرهما أن رسول الله صلى الله عليه وسلم توضأ ومسح على الخفين .
1056- حدثنا محمد بن أحمد الترمذي ، حدثنا بكر بن عبد الوهاب ، حدثنا عبد الله بن نافع ، عن داود بن قيس الفراء ، عن زيد بن أسلم ، عن عطاء بن يسار ، عن أسامة بن زيد ، عن بلال ، أن النبي صلى الله عليه وسلم توضأ ومسح على الخفين.
جابر بن عبد الله عن بلال رضي الله عنهم
1057- حدثنا أبو حصين القاضي ، والحسين بن إسحاق التستري ، قالا : حدثنا يحيى الحماني ، حدثنا أيوب بن يسار ، حدثنا محمد بن المنكدر ، عن جابر ، حدثني بلال المؤذن ، قال : أذنت في ليلة باردة فلم يأت أحد ، ثم ناديت فلم يأت أحد ، ثلاث مرات ، فقال فقال النبي صلى الله عليه وسلم : ما لهم ؟ فقلت : منعهم البرد ، فقال : اللهم احسر عنهم البرد ، فقال بلال : فأشهد أني رأيتهم يتروحون في الصبح من الحر.

(1/460)


1058- حدثنا عبد الرحمن بن سلم الرازي ، حدثنا الهيثم بن يمان ، حدثنا أيوب بن سيار ، عن محمد بن المنكدر ، عن جابر ، عن بلال رضي الله عنه ، قال : قال النبي صلى الله عليه وسلم : يا بلال ، أصبحوا بالصبح فإنه خير لكم.
نعيم بن همار الغطفاني عن بلال رضي الله عنه
1059- حدثنا إسحاق بن إبراهيم الدبري ، عن عبد الرزاق ، عن محمد بن راشد ، أخبرني مكحول ، أن نعيم بن همار أخبره ، أن بلالا أخبره ، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : امسحوا على الخفين ، وعلى الخمار .
1060- حدثنا يوسف بن يعقوب القاضي ، حدثنا محمد بن أبي بكر المقدمي ، حدثنا معاذ بن محمد ، عن الأوزاعي ، عن مكحول ، عن نعيم بن همار ، عن بلال رضي الله عنه ، أن النبي صلى الله عليه وسلم مسح على الخفين والخمار .
طارق بن شهاب عن بلال رضي الله عنه
1061- حدثنا أبو مسلم الكشي ، حدثنا عمرو بن حكام ، حدثنا شعبة ، عن قيس بن مسلم ، عن طارق بن شهاب ، قال : قال بلال : لم ننه عن الصلاة في حين إلا حين تطلع الشمس ، فإنها تطلع بين قرني شيطان أو على قرني شيطان.
سعد القرظ عن بلال رضي الله عنه

(1/461)


1062- حدثنا محمد بن علي الصائغ المكي ، حدثنا يعقوب بن حميد بن كاسب ، حدثنا عبد الرحمن بن سعد بن عمار بن سعد ، عن عبد الله بن محمد ، وعمر ، وعمار ، ابني حفص ، عن آبائهم ، عن أجدادهم ، عن بلال ، أنه كان يؤذن بالصبح ، فيقول : حي على خير العمل ، فأمر رسول الله صلى الله عليه وسلم أن يجعل مكانها : الصلاة خير من النوم ، وترك حي على خير العمل.

1063- وبإسناده ، عن بلال ، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : إذا أذنت فاجعل إصبعك في أذنيك ، فإنه أرفع لصوتك.

(1/462)


1064- وعن بلال ، أنه كان يؤذن للنبي صلى الله عليه وسلم وكان يؤذن : الله أكبر الله أكبر ، أشهد أن لا إله إلا الله أشهد أن لا إله إلا الله ، ثم ينحرف عن يمين القبلة ، فيقول : أشهد أن محمدا رسول الله أشهد أن محمدا رسول الله ، ثم ينحرف فيستقبل خلف القبلة ، فيقول : حي على الصلاة حي على الصلاة ، ثم ينحرف عن يساره ، فيقول : حي على الفلاح حي على الفلاح ، ثم يستقبل القبلة ، فيقول : الله أكبر الله أكبر ، لا إله إلا الله ، وكان يقيم للنبي صلى الله عليه وسلم ، فيفرد الإقامة ، فيقول : الله أكبر الله أكبر ، أشهد أن لا إله إلا الله ، وأشهد أن محمدا رسول الله ، حي على الصلاة ، حي على الفلاح ، قد قامت الصلاة ، الله أكبر الله أكبر ، لا إله إلا الله.
1065- حدثنا عبد الله بن سعيد بن أبي مريم ، حدثنا محمد بن يوسف الفريابي ، حدثنا سفيان ، عن عمران بن مسلم ، عن سويد بن غفلة ، قال : كان آخر أذان بلال : لا إله إلا الله ، والله أكبر.

(1/463)


1066- حدثنا الحسين بن إسحاق التستري ، حدثنا عثمان بن أبي شيبة ، حدثنا يعلى بن منصور ، حدثنا عبد الرحمن بن عمار ، عن عبد الله بن محمد بن عمار بن سعد ، حدثه عن أبيه سعد مؤذن عمر ، عن بلال ، أنه كان يؤذن لرسول الله يوم الجمعة ، إذا كان الفيء قدر الشراك ، إذا قعد النبي صلى الله عليه وسلم على المنبر.
1067- حدثنا علي بن عبد العزيز ، حدثنا إسحاق بن إسماعيل الطالقاني ، حدثنا عبد الرحمن بن سعد بن عمار المؤذن ، عن عبد الله بن محمد ، وعمار ، وعمر ، ابني حفص بن عمر ، عن آبائهم ، عن بلال ، قال : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : إن أفضل عمل المؤمن الجهاد في سبيل الله.
غضيف بن الحارث عن بلال رضي الله عنه
1068- حدثنا إبراهيم بن دحيم الدمشقي ، حدثنا أبي . ح
وحدثنا عبدان بن أحمد ، حدثنا دحيم ، حدثنا عمرو بن بشر . ح
وحدثنا إبراهيم بن متويه الأصبهاني ، حدثنا عمر بن عبد الملك الأوصابي الحمصي ، حدثنا محمد بن حمير ، جميعا عن أبي بكر بن أبي مريم عن حبيب بن عبيد ، عن غضيف بن الحارث ، عن بلال رضي الله عنه ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : إن الله عز وجل جعل الحق على لسان عمر وقلبه.

(1/464)


سعيد بن المسيب عن بلال رضي الله عنه
1069- حدثنا إسحاق بن إبراهيم الدبري ، عن عبد الرزاق ، عن معمر ، عن الزهري ، عن سعيد بن المسيب ، أن بلالا ، أتى النبي صلى الله عليه وسلم يؤذنه بالصلاة مرة ، فقيل : إنه نائم ، فنادى : الصلاة خير من النوم ، فأقرت في صلاة الفجر.
1070- حدثنا عبدان بن أحمد ، حدثنا محمد بن عبد الرحيم أبو يحيى ، حدثنا عبد الصمد بن النعمان ، حدثنا أبو جعفر الرازي ، عن يحيى بن سعيد ، عن سعيد بن المسيب ، عن بلال ، قال : كنا مع النبي صلى الله عليه وسلم في سفر ، فناموا حتى طلعت الشمس ، فأمر بلالا فأذن ، ثم صلوا ركعتي الفجر ، ثم صلوا الغداة.
قبيصة بن ذؤيب الخزاعي عن بلال رضي الله عنه
1071- حدثنا عمرو بن إسحاق بن إبراهيم بن زبريق الحمصي ، حدثنا أبي . ح

(1/465)


وحدثنا يحيى بن عثمان بن صالح ، حدثنا إسحاق بن إبراهيم بن زبريق الحمصي ، حدثنا عمرو بن الحارث ، عن عبد الله بن سالم ، عن الزبيدي ، حدثنا أبو عمران محمد بن أبي سفيان الثقفي حدثهم ، أن قبيصة بن ذؤيب الخزاعي حدثه ، عن بلال ، أنه قال : يا رسول الله ، إن الناس يتجرون ويتبعون معايشهم ، ولا نستطيع أن نفعل ذلك ، فقال : ألا ترضى أن المؤذنين أطول الناس أعناقا يوم القيامة.
حفص بن عمر بن سعد القرظ عن بلال
1072- حدثنا محمد بن علي الصائغ المكي ، حدثنا يعقوب بن حميد ، حدثنا عبد الله بن وهب ، عن يونس بن يزيد ، عن الزهري ، عن حفص بن عمر ، عن بلال ، أنه أتى النبي صلى الله عليه وسلم يؤذنه بالصبح ، فوجده راقدا ، فقال : الصلاة خير من النوم مرتين ، قال النبي صلى الله عليه وسلم : ما أحسن هذا يا بلال اجعله في أذانك .
عبد الله بن معقل بن مقرن المزني عن بلال رضي الله عنه

(1/466)


1073- حدثنا أحمد بن الحسن الصوفي ، حدثنا أبو خيثمة زهير بن حرب ، حدثنا أبو أحمد الزبيري ، حدثنا إسرائيل ، عن أبي إسحاق ، عن عبد الله بن معقل ، عن بلال ، قال : أتيت رسول الله صلى الله عليه وسلم أوذنه بالصلاة وهو يريد الصيام ، فشرب ، ثم ناولني فشربت ، ثم خرج إلى الصلاة ، فصلى بنا.
1074- حدثنا محمد بن عبد الرحيم الديباجي التستري ، حدثنا حماد بن بحر التستري ، حدثنا محمد بن الحسن المزني ، حدثنا يونس بن أبي إسحاق ، عن أبي إسحاق ، عن عبد الله بن معقل ، عن بلال ، قال : أتيت رسول الله صلى الله عليه وسلم أوذنه بالصلاة وهو يريد الصيام ، فدعا بإناء فشرب ، ثم ناولني ، فشربت ، ثم خرج إلى الصلاة .
قيس بن أبي حازم عن بلال رضي الله عنه
1075- حدثنا أحمد بن علي الجارودي الأصبهاني ، حدثنا عبد الله بن داود سنديلة ، حدثنا الحسين بن حفص ، عن أبي يوسف ، عن بيان بن بشر ، عن قيس بن أبي حازم ، عن بلال ، يرفعه إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم ، قال : رفع بصره إلى السماء ، فقال : سبحان الله الذي يرسل عليهم الفقر إرسال القطر .
1076- حدثنا إبراهيم بن أحمد بن عمر الوكيعي ، حدثني أبي . ح

(1/467)


وحدثنا محمد بن عبد الله الحضرمي ، حدثنا موسى بن عبد الرحمن المسروقي ، قالا : حدثنا يحيى بن آدم ، حدثنا مفضل بن مهلهل ، عن بيان ، عن قيس بن أبي حازم ، عن بلال ، أنه رأى رجلا يسيء الصلاة لا يتم ركوعها ، ولا سجودها ، فقال : لو مت الآن لمت على غير ملة عيسى عليه السلام .
عبد الرحمن بن أبي ليلى عن بلال رضي الله عنه
1077- حدثنا إسحاق بن إبراهيم الدبري ، عن عبد الرزاق ، عن الثوري ، عن الأعمش ، عن الحكم بن عتيبة ، عن عبد الرحمن بن أبي ليلى ، عن بلال ، قال : كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يمسح على الخفين ، وعلى الخمار .
1078- حدثنا أبو مسلم الكشي ، حدثنا إبراهيم بن بشار الرمادي ، حدثنا سفيان ، عن ابن أبي ليلى ، وأبان بن تغلب ، عن الحكم ، عن عبد الرحمن بن أبي ليلى ، عن بلال ، قال : رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم توضأ ومسح على الموقين ، والخمار .
1079- حدثنا أبو زرعة الدمشقي ، حدثنا آدم . ح
وحدثنا عمر بن حفص السدوسي ، حدثنا عاصم بن علي . ح
وحدثنا محمد بن عبدوس بن كامل السراج ، حدثنا علي بن الجعد . ح

(1/468)


وحدثنا العباس بن الفضل الأسفاطي ، حدثنا الربيع بن يحيى الأشناني ، قالوا : حدثنا شعبة ، عن الحكم ، عن عبد الرحمن بن أبي ليلى ، عن بلال ، أن النبي صلى الله عليه وسلم توضأ ومسح على خفيه ، والعمامة .
1080- حدثنا إسحاق بن إبراهيم الدبري ، عن عبد الرزاق ، عن عبد الله بن محرر ، عن الحكم بن عتيبة ، عن عبد الرحمن ، عن بلال ، قال : رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم يمسح على الخفين ، وعلى الخمار .
1081- حدثنا عبد الله بن أحمد بن حنبل ، حدثنا عبد الله بن عمر بن أبان ، حدثنا حسين بن علي ، عن زائدة ، عن منصور ، عن الحكم ، عن عبد الرحمن ، عن بلال رضي الله عنه ، أن النبي صلى الله عليه وسلم مسح على الخفين ، والخمار .
1082- حدثنا عبد الله بن أحمد بن حنبل ، حدثنا محمد بن أبي بكر المقدمي ، حدثنا داود بن الزبرقان ، حدثنا ميمون أبو سفيان ، عن عبد الرحمن ، عن بلال ، قال : رأيت النبي صلى الله عليه وسلم يمسح على الخفين .

(1/469)


1083- حدثنا إسحاق بن إبراهيم الدبري ، عن عبد الرزاق ، عن الحسن بن عمارة ، عن الحكم ، عن عبد الرحمن ، عن بلال ، قال : أمرني رسول الله صلى الله عليه وسلم أن أثوب في الفجر ، ونهاني أن أثوب في العشاء.
1084- حدثنا عبيد بن غنام ، حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة ، حدثنا أبو أحمد الزبيري ، عن أبي إسرائيل ، عن الحكم ، عن عبد الرحمن بن أبي ليلى ، عن بلال ، قال : أمرني رسول الله صلى الله عليه وسلم أن أثوب في الفجر ، ونهاني أن أثوب في العشاء .
1085- حدثنا محمد بن علي الناقد ، حدثنا نصر بن علي ، حدثنا زياد البكائي ، حدثنا يزيد بن أبي زياد ، عن عبد الرحمن ، قال : حدثني بلال ، قال : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : إن الشمس والقمر آيتان من آيات الله ، فإذا رأيتم ذلك ، فافزعوا إلى الصلاة.
سويد بن غفلة عن بلال
1086- حدثنا معاذ بن المثنى ، وأبو مسلم الكشي ، قالا : حدثنا مسدد ، حدثنا محمد بن جابر ، عن عمران بن مسلم ، عن سويد بن غفلة ، عن بلال ، قال : مسح رسول الله صلى الله عليه وسلم على الخفين ، والخمار .
شريح بن هاني عن بلال

(1/470)


1087- حدثنا معاذ بن المثنى ، وأبو مسلم الكشي ، قالا : حدثنا مسدد ، حدثنا معتمر ، عن ليث ، عن الحكم ، وحبيب بن أبي ثابت ، عن شريح بن هاني ، عن بلال ، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم مسح على الخفين ، والخمار .
مسروق بن الأجدع عن بلال
1088- حدثنا محمد بن عثمان بن أبي شيبة ، حدثنا يحيى بن معين ، حدثنا عثمان بن عمر ، حدثنا إسرائيل ، عن أبي إسحاق ، عن مسروق ، عن بلال ، قال : كان عندي تمر لرسول الله صلى الله عليه وسلم ، فوجدت ما هو خير منه صاعا بصاعين ، فاشتريته وأتيت به النبي صلى الله عليه وسلم ، فقال : ما هذا ؟ ، فقلت : أخذت صاعا بصاعين ، فقال : رد علينا تمرنا .
1089- حدثنا الحسين بن إسحاق التستري ، حدثنا عمر بن محمد بن الحسن ، حدثنا أبي ، حدثنا إسرائيل ، عن أبي إسحاق ، عن مسروق بن الأجدع ، عن بلال ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : أطعمنا يا بلال تمرا ، فقبضت له قبضات ، فقال : زدنا يا بلال ، فزدته ثلاثا ، فقلت : لم يبق شيء إلا شيء ادخرته للنبي صلى الله عليه وسلم ، فقال : أنفق يا بلال ولا تخش من ذي العرش إقلالا .
أبو عبد الرحمن بن عبد الله عن بلال

(1/471)


1090- حدثنا إسحاق بن إبراهيم الدبري ، عن عبد الرزاق ، عن ابن جريح ، حدثني أبو بكر بن حفص بن عمر ، أخبرني أبو عبد الرحمن بن عبد الله ، أنه سمع عبد الرحمن بن عوف ، سأل بلالا : كيف مسح رسول الله صلى الله عليه وسلم على الخفين ؟ ، فقال : تبرز ، ثم دعا بمطهرة بإداوة ، فغسل وجهه ويديه ، ثم مسح على خفيه ، وعلى خماره للعمامة .
1091- حدثنا العباس بن الفضل ، حدثنا أبو الوليد الطيالسي . ح
وثنا أبو مسلم الكشي ، حدثنا سليمان بن حرب ، قالا : حدثنا شعبة ، عن أبي بكر بن حفص ، حدثني شيخ من بني تيم يكنى أبا عبد الله ، عن أبي عبد الرحمن ، قال : كنت مع عبد الرحمن بن عوف فمر بلال ، فسألوه عن وضوء رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فقال : كان يقضي الحاجة ، فيجيء فيتوضأ ويمسح على الخمار والموقين ، حدثنا معاذ بن المثنى ، حدثنا أبو الوليد ، حدثنا شعبة ، عن أبي بكر بن حفص ، عن أبي عبد الله ، عن أبي عبد الرحمن ، عن بلال ، عن النبي صلى الله عليه وسلم ، نحوه .

الصنابحي عن بلال

(1/472)


1092- حدثنا أبو مسلم الكشي ، حدثنا يحيى بن كثير الناجي ، حدثنا ابن لهيعة ، عن يزيد بن أبي حبيب ، عن أبي الخير ، عن الصنابحي ، عن بلال ، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : ليلة القدر ليلة أربع وعشرين.
أبو جندل بن سهيل بن عمرو والحارث بن معاوية عن بلال
1093- حدثنا موسى بن هارون ، حدثنا علي بن الجعد ، حدثنا ابن ثوبان ، عن أبيه ، عن مكحول ، عن الحارث بن معاوية ، وسهيل بن أبي جندل ، أنهما سألا بلالا عن المسح ، فقال : امسحوا على الخمر والموق رفعه إلى النبي صلى الله عليه وسلم .
1094- حدثنا محمد بن جعفر الرازي ، حدثنا علي بن الجعد ، حدثنا ابن ثوبان ، عن أبيه ، عن مكحول ، عن الحارث بن معاوية ، وسهيل بن أبي جندل ، أنهما سألا بلالا عن المسح ، فقال : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : امسحوا على الخمر والموق .
1095- حدثنا يحيى بن عثمان بن صالح ، حدثنا عبد الله بن يوسف ، حدثنا الهيثم بن حميد ، عن أبي وهب ، عن مكحول ، عن الحارث بن معاوية ، عن أبي جندل القرشي ، عن بلال رضي الله عنه ، قال : كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يمسح على الموقين والخمار .

(1/473)


1096- حدثنا الحسين بن إسحاق التستري ، حدثنا عثمان بن أبي شيبة ، ويحيى الحماني ، قالا : حدثنا إسماعيل بن عياش ، عن عبيد الله بن عبيد الكلاعي ، عن مكحول ، عن الحارث بن معاوية ، ، قال : سألنا بلالا عن المسح على الخفين ، فقال بلال : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : امسحوا على الخفين ، والموق .
1097- حدثنا علي بن عبد العزيز ، حدثنا أبو غسان مالك بن إسماعيل . ح
وحدثنا الحسين بن إسحاق التستري ، حدثنا يحيى الحماني ، حدثنا عبد السلام بن حرب ، عن إسحاق بن عبد الله بن أبي فروة ، عن مكحول ، عن الحارث بن معاوية ، عن بلال رضي الله عنه ، قال : كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يمسح على الخفين ، والخمار .
1098- حدثنا يحيى بن عثمان بن صالح ، حدثنا عبد الله بن يوسف ، حدثنا الهيثم بن حميد ، عن العلاء بن الحارث ، عن مكحول ، عن الحارث بن معاوية ، عن معاوية الكناني ، قال : كان هو ورجل من قريش يتوضآن من مطهرة المسجد ، فتنازعا في المسح على الخفين ، فقال بلال : كان النبي صلى الله عليه وسلم يمسح على الموقين ، والخمار .

(1/474)


1099- حدثنا أحمد بن المعلى الدمشقي ، حدثنا هشام بن عمار ، حدثنا يحيى بن حمزة ، عن العلاء بن الحارث ، عن مكحول ، عن الحارث بن معاوية ، ، عن بلال رضي الله عنه ، أن النبي صلى الله عليه وسلم مسح على الخفين ، والخمار .
1100- حدثنا بكر بن سهل ، حدثنا عبد الله بن يوسف ، حدثنا يحيى بن حمزة ، عن النعمان بن المنذر ، عن مكحول ، أن بلالا ، مولى أبي بكر رضي الله عنه أخبر ، عن رسول الله صلى الله عليه وسلم : أنه أقبل من الغائط يوم غزوة تبوك ، فدعا بوضوء فمسح على الخفين .
1101- حدثنا عبد الله بن أحمد بن حنبل ، حدثنا بكر بن خلف . ح
وحدثنا علي بن عبد العزيز ، حدثنا محمد بن عمار الموصلي ، حدثنا سالم بن نوح ، حدثنا عمر بن عامر ، عن قتادة ، عن محمد بن سيرين ، عن أبي جندل ، عن بلال ، قال : رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم يمسح على الموقين ، والخمار .
أبو إدريس عن بلال
1102- حدثنا علي بن عبد العزيز ، حدثنا حجاج بن المنهال ، حدثنا حماد بن سلمة ، عن أيوب ، عن أبي قلابة ، عن أبي إدريس ، عن بلال ، أنه رأى رسول الله صلى الله عليه وسلم يمسح على العمامة والموقين .

(1/475)


1103- حدثنا إسحاق بن إبراهيم الدبري ، عن عبد الرزاق ، عن معمر ، عن أيوب ، عن أبي قلابة ، قال : مسح بلال على موقيه ، فقيل له : ما هذا ؟ قال : رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم يمسح على الخفين ، والخمار ، لم يذكر معمر في حديثه : أبا إدريس ، وكذلك ، رواه يحيى بن أبي إسحاق ، عن أبي قلابة .
1104- حدثنا معاذ بن المثنى ، ومحمد بن محمد التمار ، قالا : حدثنا محمد بن كثير ، حدثنا سفيان ، عن يحيى بن أبي إسحاق ، عن أبي قلابة ، عن بلال رضي الله عنه ، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم مسح على الخفين ، والخمار .
1105- حدثنا علي بن عبد العزيز ، حدثنا أبو غسان مالك بن إسماعيل ، حدثنا زهير ، عن حميد الطويل ، عن أبي رجاء ، عن عمه أبي إدريس ، أنه كان قاعدا بدمشق في يوم بارد يتوضأ ، فمر به بلال مؤذن رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فقال : يا بلال ، كيف كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يتوضأ ؟ ، قال : يمسح على الخفين ، والخمار .

(1/476)


1106- حدثنا يوسف بن يعقوب المقري الواسطي ، حدثنا محمد بن خالد بن عبد الله ، حدثنا أبي ، عن حميد الطويل ، عن أبي رجاء ، مولى أبي قلابة ، عن أبي قلابة ، عن أبي إدريس ، عن بلال رضي الله عنه ، أن النبي صلى الله عليه وسلم توضأ ومسح على الخفين ، والخمار .
1107- حدثنا عبد الله بن أحمد بن حنبل ، حدثنا محمد بن أبي بكر المقدمي ، حدثنا معتمر بن سليمان ، عن حميد ، عن أبي المتوكل الناجي ، عن أبي إدريس ، عن بلال ، قال : كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يمسح على الخفين ، والخمار .
أبو الأشعث الصنعاني عن بلال
1108- حدثنا هاشم بن مرثد الطبراني ، وورد بن أحمد بن لبيد البيروتي ، قالا : حدثنا صفوان بن صالح ، حدثنا الوليد بن مسلم ، حدثنا سعيد بن بشير ، عن مطر الوراق ، عن أبي قلابة الجرمي ، عن أبي الأشعث الصنعاني ، عن بلال رضي الله تعالى عنه ، قال : كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يمسح على الخفين ، والخمار .
عبد الله بن لحي الهوزني عن بلال

(1/477)


1109- حدثنا أحمد بن خليد الحلبي ، حدثنا أبو توبة الربيع بن نافع ، حدثنا معاوية بن سلام ، عن زيد بن سلام ، أنه سمع أبا سلام ، قال : حدثني عبد الله الهوزني ، قال : لقيت بلالا مؤذن رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فقلت : يا بلال ، حدثني كيف كانت نفقة رسول الله صلى الله عليه وسلم ؟ فقال : ما كان له شيء ، كنت أنا الذي ألي ذاك منه منذ بعثه الله عز وجل ، حتى توفي ، وكان إذا أتاه الإنسان المسلم ، فرآه عاريا ، يأمرني به ، فأنطلق ، فأستقرض ، فأشتري البردة ، فأكسوه وأطعمه ، حتى اعترضني رجل من المشركين ، فقال : يا بلال ، إن عندي سعة ، فلا تستقرض من أحد إلا مني ، ففعلت ، فلما كان ذات يوم توضأت ، ثم قمت لأؤذن بالصلاة ، فإذا المشرك قد أقبل في عصابة من التجار ، فلما رآني قال : يا حبشي ، قلت : يا لبيك ، فتجهمني ، وقال لي قولا عظيما ، فقال : أتدري كم بينك وبين الشهر ، قلت : قريب ، قال : إنما بينك وبينه أربع ، وآخذك بالذي لي عليك ، فإني لم أعطك الذي أعطيتك من كرامتك ، ولا كرامة صاحبك علي ، ولكن إنما أعطيتك لأتخذك لي عبدا ، فأردك ترعى الغنم كما كنت قبل ذلك ، فأخذ في نفسي ما يأخذ في أنفس الناس ،

(1/478)


فانطلقت ، ثم أذنت بالصلاة حتى إذا صليت العتمة ، رجع رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى أهله ، فاستأذنت عليه فأذن لي ، فقلت : يا رسول الله ، إن المشرك الذي كنت ادنت منه ، قال لي كذا وكذا ، وليس عندك ما تقضي عني ، وليس عندي ، وهو فاضحي ، فائذن لي أن آبق إلى بعض هؤلاء الأحياء الذين قد أسلموا حتى يرزق الله رسوله صلى الله عليه وسلم ما يقضي عني ، فخرجت حتى أتيت منزلي ، فجعلت سيفي وجرابي ومجني ونعلي عند رأسي ، واستقبلت بوجهي الأفق ، فكلما نمت ساعة انتبهت ، فإذا رأيت علي ليلا نمت ، حتى ينشق عمود الصبح الأول ، فأردت أن أنطلق ، فإذا إنسان يسعى يدعو : يا بلال ، أجب رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فانطلقت حتى أتيته فإذا أربع ركائب مناخات عليهن أحمالهن ، فأتيت رسول الله صلى الله عليه وسلم فاستأذنت ، فقال لي رسول الله صلى الله عليه وسلم : أبشر ، فقد جاءك الله بقضائك فحمدت الله عز وجل ، وقال : ألم تمر على الركائب المناخات الأربع ؟ قلت : بلى ، قال : إن لك رقابهن ، وما عليهن كسوة وطعام أهداهن إلي عظيم فدك ، فاقبضهن ثم اقض دينك ، ففعلت ، فحططت عنهن أحمالهن ، ثم عقلتهن ،

(1/479)


ثم قمت إلى تأذيني صلاة الصبح حتى إذا صلى رسول الله صلى الله عليه وسلم خرجت إلى البقيع ، فجعلت إصبعي في أذني ، فناديت ، فقلت : من كان يطلب رسول الله صلى الله عليه وسلم بدين ، فليحضر ، فما زلت أبيع وأقضي حتى لم يبق على رسول الله صلى الله عليه وسلم دين في الأرض ، حتى فضل في يدي أوقيتان أو أوقية ونصف ، ثم انطلقت إلى المسجد وقد ذهب عامة النهار ، وإذا رسول الله صلى الله عليه وسلم قاعدا في المسجد وحده ، فسلمت عليه ، فقال لي : ما فعل ما قبلك ؟ قلت : قد قضى الله كل شيء كان على رسول الله صلى الله عليه وسلم فلم يبق شيء ، فقال : أفضل شيء ، فقلت : نعم ، قال : انظر أن تريحني منها ، فإني لست داخلا على أحد من أهلي حتى تريحني منه ، فلم يأتنا أحد حتى أمسينا ، فلما صلى رسول الله صلى الله عليه وسلم العتمة دعاني ، فقال لي : ما فعل الذي قبلك ؟ قلت : هو معي لم يأتنا أحد ، فبات في المسجد حتى أصبح ، فظل اليوم الثاني حتى كان في آخر النهار جاء راكبان ، فانطلقت بهما وأطعمتهما وكسوتهما ، حتى إذا صلى العتمة دعاني ، فقال : ما فعل الذي قبلك ؟ فقلت : قد أراحك الله منه يا رسول الله ، فكبر وحمد الله

(1/480)


عز وجل شفقا من أن يدركه الموت وعنده ذلك ، ثم اتبعته حتى جاء أزواجه ، فسلم على امرأة امرأة حتى أتى مبيته ، فهو الذي سألتني عنه ، حدثنا إبراهيم بن محمد بن عرق الحمصي ، حدثنا محمد بن مصفى ، حدثنا الوليد بن مسلم ، عن معاوية بن سلام ، حدثني ابن سلام ، عن غيلان الثقفي ، عن بلال ، عن النبي صلى الله عليه وسلم ، مثله.
شداد مولى عياض عن بلال
1110- حدثنا عبيد بن غنام ، حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة ، حدثنا وكيع ، عن جعفر بن برقان ، عن شداد ، مولى عياض ، عن بلال رضي الله عنه ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : لا تؤذن حتى ترى الفجر هكذا وأشار بيده ، ثم فتحها.
شهر بن حوشب عن بلال
1111- حدثنا عبيد بن غنام ، حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة ، حدثنا يزيد بن هارون ، أنا أيوب بن العلاء ، عن قتادة ، عن شهر بن حوشب ، عن بلال ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : أفطر الحاجم والمحجوم.
نمران اليحصبي عن بلال

(1/481)


1112- حدثنا علي بن عبد العزيز ، حدثنا محمد بن عمار الموصلي ، حدثنا يحيى بن اليمان ، حدثنا المنهال بن خليفة ، عن أبي عبيد الله الشامي ، عن أبي مليكة الذماري ، عن نمران اليحصبي ، عن بلال ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : يا بلال ، ناد في الناس ، من قال : لا إله إلا الله قبل موته بسنة دخل الجنة ، أو شهر ، أو جمعة ، أو يوم ، أو ساعة ، قال : إذا يتكلوا ، قال : وإن اتكلوا.
أبو عثمان النهدي
1113- حدثنا إسحاق بن إبراهيم الدبري ، عن عبد الرزاق ، عن الثوري ، عن عاصم ، عن أبي عثمان ، أن بلالا ، قال للنبي صلى الله عليه وسلم : لا تسبقني بآمين.
1114- حدثنا محمد بن يحيى بن منده الأصبهاني ، حدثنا أبو كريب ، حدثنا عثمان بن سعيد ، حدثنا القاسم بن معين ، عن عاصم ، عن أبي عثمان ، عن بلال ، أنه قال للنبي صلى الله عليه وسلم : لا تسبقني بآمين .
فاطمة بنت الحسين عن بلال

(1/482)


1115- حدثنا أحمد بن يحيى الحلواني ، حدثنا محمد بن عبد الله الأرزي ، حدثنا أبو تميلة يحيى بن واضح ، أخبرني بشر بن محمد الأموي ، عن محمد بن عبد الله بن عمرو بن عثمان بن عفان رضي الله عنه ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : كل معروف صدقة .
بلال بن الحارث المزني يكني أبا عبدالرحمن
1116- حدثنا أبو الزنباع روح بن الفرج ، حدثنا يحيى بن بكير ، قال : مات بلال بن الحارث المزني سنة ستين وسنه ثمانون سنة .
1117- حدثنا محمد بن علي فستقة ، حدثنا هارون بن عبد الله الحمال ، قال : بلال بن الحارث يكنى أبا عبد الرحمن .
1118- حدثنا إدريس بن جعفر ، حدثنا يزيد بن هارون ، حدثنا محمد بن عمرو بن علقمة ، عن أبيه ، عن جده ، عن بلال بن الحارث المزني ، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : إن الرجل ليتكلم بالكلمة من رضوان الله لا يظن أن تبلغ ما بلغت ، فيكتب الله له بها رضوانه إلى يوم القيامة ، وإن الرجل ليتكلم بالكلمة من سخط الله لا يرى أن تبلغ ما بلغت ، فيكتب الله له بها سخطه إلى يوم يلقاه.

(1/483)


1119- حدثنا أبو يزيد القراطيسي ، حدثنا حجاج بن إبراهيم الأزرق ، حدثنا إسماعيل بن جعفر ، عن محمد بن عمرو بن علقمة ، عن أبيه ، عن جده ، عن بلال بن الحارث المزني ، أنه سمع رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : إن أحدكم ليتكلم بالكلمة من رضوان الله ما يظن أن تبلغ ما بلغت ، يكتب الله له رضوانه إلى يوم القيامة ، وإن أحدكم ليتكلم بالكلمة من سخط الله ما يظن أن تبلغ ما بلغت يكتب الله عليه بها سخطه إلى يوم القيامة .
1120- حدثنا محمد بن الربيع بن شاهين البصري ، حدثنا عيسى بن إبراهيم البركي ، حدثنا عبد العزيز بن مسلم ، حدثنا محمد بن عمرو ، عن أبيه ، عن جده ، عن بلال بن الحارث المزني ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : إن الرجل يتكلم بالكلمة من رضوان الله ، وما يرى أنها بلغت ما بلغت ، فيكتب الله له بها رضاه إلى يوم القيامة ، وإن الرجل ليتكلم بالكلمة من سخط الله ، فما يرى أنها تبلغ ما تبلغ ، فيكتب الله عليه بها سخطه إلى يوم يلقاه .

(1/484)


1121- حدثنا علي بن عبد العزيز ، حدثنا القعنبي ، حدثنا عبد العزيز بن محمد ، عن محمد بن عمرو ، عن أبيه ، عن جده ، عن بلال بن الحارث المزني ، أنه سمع رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : إن أحدكم ليتكلم بالكلمة من رضوان الله ما) أيظن أن تبلغ ما بلغت يكتب الله له بها رضوانه إلى يوم يلقاه ، وإن أحدكم ليتكلم بالكلمة من سخط الله ما يظن أن تبلغ ما بلغت يكتب الله عليه سخطه إلى يوم يلقاه .

(1/485)


1122- حدثنا أبو شعيب الحراني ، حدثنا جدي أحمد بن أبي شعيب ، حدثنا موسى بن أعين ، حدثنا سفيان الثوري ، عن محمد بن عمرو بن علقمة ، عن أبيه ، عن جده ، عن بلال بن الحارث ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : إن الرجل ليتكلم بالكلمة من سخط الله لا يرى أن تبلغ ما بلغت فيكتب له سخطه إلى يوم القيامة ، وإن الرجل ليتكلم بالكلمة من رضوان الله لا يرى أن تبلغ ما بلغت ، فيكتب له رضوانه إلى يوم يلقاه ، حدثنا عبد الله بن أحمد بن حنبل ، حدثنا أبو بكر بن أبي النضر ، حدثنا أبو النضر ، حدثنا عبيد الله الأشجعي ، عن سفيان ، عن محمد بن عمرو بن علقمة ، عن أبيه ، عن جده ، عن بلال بن الحارث ، عن النبي صلى الله عليه وسلم ، نحوه .

(1/486)


1123- حدثنا يحيى بن عثمان بن صالح ، حدثنا عبد الله بن صالح ، حدثني الليث ، حدثني محمد بن عجلان ، عن محمد بن عمرو ، عن أبيه عمرو بن علقمة ، عن بلال بن الحارث ، قال : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : إن الرجل ليتكلم بالكلمة من رضوان الله ما يظن أنها تبلغ ما بلغت يكتب الله له بها رضوانه إلى يوم يلقاه ، وإن الرجل ليتكلم بالكلمة من سخط الله ما يظن أن تبلغ ما بلغت ، فيكتب الله بها عليه سخطه إلى يوم يلقاه .
1124- حدثنا علي بن عبد العزيز ، حدثنا القعنبي ، عن مالك . ح
وحدثنا بكر بن سهل ، حدثنا عبد الله بن يوسف ، أنا مالك . ح

(1/487)


وحدثنا أبو يزيد القراطيسي ، حدثنا عبد الله بن أبي الحكم ، أنا مالك بن أنس ، عن محمد بن عمرو بن علقمة ، عن أبيه ، عن بلال بن الحارث المزني ، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : إن الرجل ليتكلم بالكلمة من رضوان الله ما كان يظن أن تبلغ ما بلغت يكتب الله له رضوانه إلى يوم يلقاه ، وإن الرجل ليتكلم بالكلمة من سخط الله ما كان يظن أن تبلغ ما بلغت يكتب الله له بها سخطه إلى يوم يلقاه ، قال أبو القاسم : أسقط مالك ، ومحمد بن عجلان من الإسناد ، علقمة بن وقاص ، جد محمد بن عمرو ، ورواه حماد بن سلمة فخالف الناس فيه .
1125- حدثنا علي بن عبد العزيز ، وأبو مسلم الكشي ، قالا : حدثنا حجاج بن المنهال ، حدثنا حماد بن سلمة ، عن محمد بن عمرو بن علقمة ، عن محمد بن إبراهيم ، عن علقمة بن وقاص ، عن بلال بن الحارث ، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : إن الرجل ليتكلم بالكلمة من سخط الله لا يدري ما بلغت ، فيكتب الله له بها سخطه إلى يوم يلقاه ، وإن الرجل ليتكلم بالكلمة من رضوان الله لا يدري ما بلغت ، فيكتب الله له بها رضاه إلى يوم يلقاه .

(1/488)


1126- حدثنا الحسن بن علي بن شهريار البغدادي ، حدثنا عامر بن سيار ، حدثنا عبد الله بن المبارك ، عن موسى بن عقبة ، عن علقمة بن وقاص الليثي ، عن بلال بن الحارث ، قال : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : إن الرجل ليتكلم بالكلمة من الخير ما يعلم مبلغها يكتب الله له بها رضوانه إلى يوم يلقاه ، وإن الرجل ليتكلم بالكلمة من الشر ما يعلم مبلغها يكتب الله عليه بها سخطه إلى يوم يلقاه .
1127- حدثنا علي بن عبد العزيز ، حدثنا القعنبي ، حدثنا عبد العزيز بن محمد ، عن محمد بن عمرو ، عن أبيه ، عن جده ، عن بلال بن الحارث ، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : المسلم من سلم المسلمون من لسانه ويده.
1128- حدثنا محمد بن العباس المؤدب ، حدثنا سريج بن النعمان ، حدثنا عبد العزيز بن محمد الدراوردي ، حدثني ربيعة بن أبي عبد الرحمن ، عن الحارث بن بلال بن الحارث ، عن أبيه ، قال : قلت : يا رسول الله ، فسخ الحج لنا خاصة ، أم للناس عامة ؟ ، قال : بل لنا خاصة .

(1/489)


1129- حدثنا عبد الله بن أحمد بن حنبل ، حدثنا بكر بن خلف ، حدثنا ابن أبي الوزير ، حدثنا عبد العزيز بن محمد ، عن ربيعة ، عن الحارث بن بلال بن الحارث ، عن أبيه ، أن النبي صلى الله عليه وسلم قضى باليمين مع الشاهد.
1130- حدثنا موسى بن هارون ، حدثنا أبي . ح
وحدثنا الحسين بن إسحاق التستري ، حدثنا هارون بن عبد الله ، قال : حدثنا محمد بن الحسن بن زبالة ، حدثني عبد العزيز بن محمد ، عن ربيعة ، عن الحارث بن بلال بن الحارث ، عن أبيه ، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم أقطع له العقيق كله.
1131- حدثنا الحسين بن إسحاق ، حدثنا هارون بن عبد الله ، حدثنا محمد بن الحسن ، حدثني حميد بن صالح ، عن عمارة ، وبلال ، ابني يحيى بن بلال بن الحارث ، عن أبيهما ، عن جدهما بلال بن الحارث ، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم أقطعه هذه القطيعة وكتب له : بسم الله الرحمن الرحيم هذا ما أعطى محمد رسول الله صلى الله عليه وسلم بلال بن الحارث ، أعطاه معادن القبيلة غوريها وجلسيها غشية ، وذات النصب ، وحيث صلح الزرع من قدس ، إن كان صادقا وكتب معاوية.

(1/490)


1132- حدثنا محمد بن عبد الله الحضرمي ، وزكريا بن يحيى الساجي ، قالا : حدثنا العباس بن عبد العظيم العنبري ، حدثنا كثير بن عبد الله بن جعفر ، عن كثير بن عبد الله بن عمرو بن عوف المزني ، عن أبيه ، عن جده ، عن بلال بن الحارث ، قال : كان النبي صلى الله عليه وسلم إذا ذهب لحاجته أبعد.

(1/491)


1133- حدثنا خالد بن النضر القرشي ، حدثنا إبراهيم بن سعيد الجوهري ، حدثنا كثير بن عبد الله بن عمرو بن عوف المزني ، عن أبيه ، عن جده ، عن بلال بن الحارث ، قال : خرجنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم في بعض أسفاره ، فخرج لحاجته وكان إذا خرج لحاجته يبعد ، فأتيته بإداوة من ماء ، فانطلق ، فسمعت عنده خصومة رجال ، ولغطا لم أسمع مثلها ، فجاء ، فقال : بلال ، فقلت : بلال ، قال : أمعك ماء ؟ قلت : نعم ، قال : أصبت ، فأخذه مني ، فتوضأ ، قلت : يا رسول الله ، سمعت عندك خصومة رجال ولغطا ما سمعت أحد من ألسنتهم ، قال : اختصم عندي الجن المسلمون والجن المشركون ، سألوني أن أسكنهم ، فأسكنت المسلمين الجلس ، وأسكنت المشركين الغور ، قال عبد الله بن كثير : قلت لكثير : ما الجلس ، وما الغور ؟ ، قال : الجلس القرى والجبال ، والغور ما بين الجبال والبحار ، قال كثير : ما رأينا أحدا أصيب بالجلس إلا سلم ، ولا أصيب أحد بالغور إلا لم يكد يسلم.

(1/492)


1134- حدثنا الحسن بن علي بن نصر الطوسي ، حدثنا عبد الله بن أيوب المخرمي ، حدثنا عبد الله بن كثير بن جعفر ، عن أبيه ، عن جده ، عن بلال بن الحارث ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : رمضان بالمدينة خير من ألف رمضان فيما سواها من البلدان ، وجمعة بالمدينة خير من ألف جمعة فيما سواها من البلدان.

بريدة بن الحصيب الأسلمي
يكنى أبا عبد الله
1135- حدثنا محمد بن علي المديني فستقة ، حدثنا هارون بن عبد الله أبو موسى ، قال : مات بريدة بن الحصيب الأسلمي بخراسان في خلافة يزيد بن معاوية سنة اثنتين وستين ، قال أبو موسى : وبريدة بن حصيب يكنى أبا عبد الله .
1136- حدثنا الحسن بن سهل بن حريث المصري ، حدثنا جعفر بن محمد الطرسوسي ، حدثنا سمرة بن حجر ، حدثنا حسام بن مصك ، عن عبد الله بن بريدة ، عن أبيه ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : يا بريدة ستكون بعوث ، فعليك ببعث خراسان ، ثم عليك بمدينة مرو ، فإنه لا يصيب أهلها سوء ، لأن ذا القرنين بناها .

(1/493)


1137- حدثنا إسحاق بن إبراهيم الدبري ، أنا عبد الرزاق ، أنا معمر ، عن عطاء الخراساني ، حدثني عبد الله بن بريدة ، عن أبيه ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : إني كنت نهيتكم عن زيارة القبور ، فزوروها ، فإنها تذكر الآخرة ، ونهيتكم عن الجر ، فانتبذوا في كل وعاء ، واجتنبوا كل مسكر ، ونهيتكم عن أكل لحوم الأضاحي بعد ثلاث ، فكلوا وتزودوا وادخروا.

(1/494)


1138- حدثنا علي بن عبد العزيز ، حدثنا أبو غسان النهدي ، حدثنا عبد الرحمن بن حميد الرواسي ، حدثنا عبد الكريم بن سليط ، عن ابن بريدة ، عن أبيه ، قال : قال نفر من الأنصار لعلي رضي الله تعالى عنه : عندك فاطمة ، فأتى رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فسلم عليه ، فقال : ما حاجة ابن أبي طالب ؟ قال : يا رسول الله ذكرت فاطمة بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فقال : مرحبا ، وأهلا ، لم يزد عليها ، خرج علي بن أبي طالب رضي الله تعالى عنه ، على أولئك الرهط من الأنصار ينتظرونه ، قالوا : وما ذاك ؟ قال : ما أدري ، غير أنه قال لي : مرحبا ، وأهلا ، فقالوا : يكفيك من رسول الله صلى الله عليه وسلم ، إحداهما أعطاك الأهل والمرحب ، فلما كان بعد ذلك بعدما زوجه ، قال : يا علي إنه لا بد للعروس من وليمة ، قال سعد : عندي كبش ، وجمع له رهط من الأنصار أصوعا من ذرة ، فلما كان ليلة البناء ، قال : لا تحدث شيئا حتى تلقاني ، فدعا رسول الله صلى الله عليه وسلم بماء ، فتوضأ منه ثم أفرغه على علي ، فقال : اللهم بارك فيهما ، وبارك لهما في بنائهما.

(1/495)


1139- حدثنا محمد بن علي بن شعيب السمسار ، حدثنا الحسن بن بشر ، حدثنا شريك ، عن الأعمش ، عن سعد بن عبيدة ، عن ابن بريدة ، عن أبيه ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : القضاة ثلاثة قاضيان في النار ، وقاض في الجنة ، قاض قضى بغير حق وهو يعلم ، فذاك في النار ، وقاض قضى ، وهو لا يعلم ، فأهلك حقوق الناس ، فذلك في النار ، وقاض قضى بالحق ، فذاك في الجنة.
1140- حدثنا إبراهيم بن عبد الله بن أيوب المخرمي ، حدثنا سعيد بن محمد الجرمي ، حدثنا أبو تميلة يحيى بن واضح عن رميح بن هلال الطائي ، حدثنا عبد الله بن بريدة ، عن أبيه ، قال : صلينا الظهر خلف رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فلما انفتل من صلاته أقبل علينا غضبانا ، فنادى بصوت أسمع العواتق ، في أجواف الخدور ، فقال : يا معشر من أسلم ، ولم يدخل الإيمان في قلبه ، لا تذموا المسلمين ، لا تطلبوا عوراتهم ، فإنه من يطلب عورة أخيه المسلم ، هتك الله ستره ، وأبدا عورته ، ولو كان في ستر بيته.

(1/496)


1141- حدثنا عبد الله بن أحمد بن حنبل ، حدثنا عباد بن زياد الأسدي ، حدثنا قيس بن البيع ، عن علقمة بن مرثد ، عن سليمان بن بريدة ، عن أبيه ، أن النبي صلى الله عليه وسلم ، قال : القضاة ثلاثة قاضيان في النار ، وقاض في الجنة ، قاض قضى بغير الحق وهو يعلم ، فهو في النار ، وقاض قضى بغير الحق وهو لا يعلم ، فهو في النار ، وقاض قضى بالحق وهو يعلم ، فهو في الجنة ، قال أبو القاسم : خالف عبد الله بن أحمد رحمه الله الناس في هذا الرجل ، فقال عباد : وحدثنا عنه المطين ، ومحمد بن عثمان بن أبي شيبة والترمذي ، وغيرهم ، فقالوا : عبادة بن زياد .
1142- حدثنا محمد بن عبد الله الحضرمي ، حدثنا عبد الحميد بن صالح ، حدثنا محمد بن أبان ، عن علقمة بن مرثد ، عن سليمان بن بريدة ، عن أبيه رضي الله تعالى عنه ، قال : كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا خرج إلى السوق ، قال : اللهم إني أسألك من خير هذا السوق ، وخير ما فيها ، وأعوذ بك من شرها ، وشر ما فيها ، اللهم إني أعوذ بك أن أصيب فيها يمينا فاجرة ، أو صفقة خاسرة.

(1/497)


1143- حدثنا محمد بن عثمان بن أبي شيبة ، حدثنا عبد الحميد بن صالح ، حدثنا محمد بن أبان ، عن علقمة بن مرثد ، عن سليمان بن بريدة ، عن أبيه ، عن النبي صلى الله عليه وسلم ، قال : إن الحجر ليزن سبع خلفات يرمى به في جهنم ، فيهوي سبعين خريفا ، ما يبلغ قعرها.
1144- حدثنا العباس بن الفضل الأسفاطي ، حدثنا موسى بن إسماعيل ، حدثنا أبو عبد الله ، صاحب الصدقة ، حدثنا علقمة بن مرثد ، عن سليمان بن بريدة ، عن أبيه ، قال : بينما النبي صلى الله عليه وسلم في مسير له ، إذ أتى على رجل يتقلب في الرمضاء ظهرا لبطن ، ويقول : يا نفس نوم بالليل ، وباطل بالنهار ، وترجين أن تدخلي الجنة ؟ فلما قضى ذات نفسه أقبل إلينا ، فقال : دونكم أخوكم ، قلنا : ادع الله لنا يرحمك الله ، قال : اللهم اجمع على الهدى أمرهم ، قلنا : زدنا ، قال : اللهم اجعل التقوى زادهم ، قلنا : زدنا ، فقال النبي صلى الله عليه وسلم : زدهم اللهم ، وفقه ، قال : اللهم اجعل الجنة مآبهم.
1145- حدثنا معاذ بن المثنى ، حدثنا مسدد ، حدثنا شريك ، عن أبي جناب ، عن ابن بريدة ، عن أبيه ، قال : أتينا النبي صلى الله عليه وسلم وهو يصلي فأشار إلينا بيده أن اجلسوا.

(1/498)


1146- حدثنا عبد الله بن أحمد بن حنبل ، حدثنا إبراهيم بن الحجاج السامي ، حدثنا حيان بن عبيد الله أبو زهير العدوي ، حدثنا أبو مجلز ، عن ابن عباس ، قال حيان : وحدثنا ابن بريدة ، عن أبيه ، أن راية رسول الله كانت سوداء ولواؤه أبيض.
1147- حدثنا حفص بن عمر الرقي ، حدثنا محمد بن عمرو الرومي ، حدثنا أبو مسلم قائد الأعمش عن صالح بن حيان ، عن ابن بريدة ، عن أبيه ، رفعه ، قال : الصمد الذي لا جوف له.
1148- حدثنا عبد الله بن أحمد بن حنبل ، حدثنا أبو الشعثاء علي بن الحسن ، حدثنا علي بن غراب ، عن صالح بن حيان ، عن ابن بريدة ، عن أبيه ، قال : نهى رسول الله صلى الله عليه وسلم ، أن يسمى كلب ، أو كليب.
1149- حدثنا علي بن سعيد الرازي ، حدثنا عمرو بن رافع أبو حجر القزويني ، حدثنا عبد الله بن سعد الدشتكي ، عن يزيد النحوي ، عن ابن بريدة ، عن أبيه ، عن رسول الله صلى الله عليه وسلم ، قال : فضل نساء المجاهدين على القاعدين في الحرمة ، كأمهاتهم ، وما من أحد من القاعدين يخلف أحدا من المجاهدين في أهله ، ويخونه فيهم ، إلا وقف له يوم القيامة ، فقيل له : إن هذا خانك في أهلك فخذ من عمله ما شئت.
براء بن عازب الأنصاري

(1/499)


رضي الله تعالى عنه
1150- حدثنا معاذ بن المثنى ، حدثنا عمرو بن مرزوق ، أنا شعبة ، عن أبي إسحاق ، عن البراء ، قال : استصغرت أنا ، وابن عمر يوم بدر.
1151- حدثنا محمد بن عثمان بن أبي شيبة ، حدثني عمي أبو بكر ، حدثنا عبد الله بن إدريس ، عن مطرف ، عن أبي إسحاق ، عن البراء ، قال : عرضت أنا ، وابن عمر يوم بدر على النبي صلى الله عليه وسلم ، فاستصغرنا وشهدنا أحدا .
1152- حدثنا عبدان بن أحمد ، حدثنا عمرو بن العباس ، حدثنا عبد الرحمن بن مهدي ، حدثنا سفيان ، عن أبي إسحاق ، عن البراء ، قال : استصغرت أنا ، وابن عمر يوم بدر .
1153- حدثنا عبدان بن أحمد ، حدثنا أحمد بن محمد بن يحيى بن سعيد القطان ، حدثنا عبد الله بن نمير ، عن الأعمش ، عن أبي إسحاق ، عن البراء ، قال : استصغرت أنا ، وابن عمر يوم بدر فلم نشهدها .

(1/500)


1154- حدثنا علي بن عبد العزيز ، حدثنا أبو نعيم ، حدثنا أبو جناب الكلبي ، حدثني يزيد بن البراء ، عن أبيه ، قال : كنا جلوسا ، ننتظر رسول الله صلى الله عليه وسلم يوم الأضحى ، فجاء فسلم على الناس ، وقال : إن أول منسك يومكم هذا الصلاة ، فتقدم فصلى بالناس ركعتين ، ثم سلم فاستقبل القوم بوجهه ، ثم أعطي قوسا ، أو عصا فاتكأ عليها ، فحمد الله عز وجل ، وأثنى عليه ، وأمرهم ، ونهاهم.
1155- حدثنا عبد الله بن محمد بن عزيز الموصلي ، حدثنا غسان بن الربيع ، حدثنا أبو إسرائيل الملائي ، عن طلحة بن مصرف ، عن عبد الرحمن بن عوسجة ، عن البراء بن عازب ، قال : كان رسول الله صلى الله عليه وسلم ، يقول إذا أصبح وأمسى : صبحناوأصبح الملك لله ، والحمد لله لا إله إلا الله وحده لا شريك له ، اللهم إنا نسألك خير هذا اليوم ، وخير ما بعده ، ونعوذ بك من شر هذا اليوم ، وشر ما بعده ، اللهم إني أعوذ بك من الكسل ، وسوء الكبر ، وأعوذ بك من عذاب النار.

(2/1)


1156- حدثنا محمد بن عثمان بن أبي شيبة ، حدثنا عبد الحميد بن صالح ، حدثنا محمد بن أبان ، حدثنا درمك بن عمرو ، عن أبي إسحاق ، عن البراء بن عازب ، أن رجلا اشتكى إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم الوحشة ، فقال : قل : سبحان الملك القدوس ، رب الملائكة ، والروح ، جللت السماوات ، والأرض بالعزة ، والجبروت ، فقالها الرجل فأذهب الله عز وجل عنه الوحشة.
1157- حدثنا محمد بن أبان الأصبهاني ، حدثنا إسماعيل بن عمرو البجلي ، حدثنا موسى بن مطير ، عن أبي إسحاق ، قال : قال لي البراء بن عازب : ألا أعلمك دعاء علمنيه رسول الله صلى الله عليه وسلم ؟ قال : إذا رأيت الناس قد تنافسوا الذهب ، والفضة ، فادع بهذه الدعوات ، اللهم إني أسألك الثبات في الأمر ، وأسألك عزيمة الرشد ، وأسألك شكر نعمتك ، والصبر على بلائك ، وحسن عبادتك ، والرضا بقضائك ، وأسألك قلبا سليما ، ولسانا صادقا ، وأسألك من خير ما تعلم ، وأعوذ بك من شر ما تعلم ، وأستغفرك لما تعلم.

(2/2)


1158- حدثنا أحمد بن شعيب النسائي ، حدثنا سويد بن نصر ، أنا عبد الكبير بن دينار ، عن أبي إسحاق ، عن البراء بن عازب ، أن النبي صلى الله عليه وسلم ، قال لرجل : ما اسمك ؟ قال : نعم ، قال : بل أنت عبد الله.
1159- حدثنا محمد بن عبد الله الحضرمي ، حدثنا موسى بن الحسين السلولي ، حدثنا الصبي بن الأشعث ، عن أبي إسحاق ، عن البراء ، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم ، قال : للمسافر ثلاثة أيام ، ولياليهن ، وللمقيم يوم ، وليلة في المسح على الخفين.
1160- حدثنا محمد بن عبد الله ، حدثنا محمد بن عبيد المحاربي ، حدثنا علي بن هاشم ، عن حريث ، عن الشعبي ، عن مسروق ، والبراء ، قالا : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : صوموا لرؤيته ، وأفطروا لرؤيته ، فإن غم عليكم فأتموا ثلاثين ، وقال بيده : الشهر هكذا ، وهكذا يعني تسعا وعشرين.

(2/3)


1161- حدثنا الحسين بن إسحاق التستري ، حدثنا إبراهيم بن المستمر العروقي ، حدثنا يحيى بن عباد بن دينار الحرشي ، حدثنا يحيى بن قيس الكندي ، عن عبد الملك بن عمير ، عن أبي جحيفة ، عن البراء بن عازب ، عن النبي صلى الله عليه وسلم : أنه نهى عن ثمن الكلب ، ومهر البغي ، وكسب الحجام ، وحلوان الكاهن ، وعسب الفحل ، وكان للبراء تيس يطرقه من طلبه لا يمنعه أحدا ولا يعطى أجر الفحل.
1162- حدثنا بشر بن موسى ، حدثنا أبو عبد الرحمن المقري ، ح

(2/4)


وحدثنا عبد الله بن أحمد بن حنبل ، حدثنا هدبة بن خالد ، قالا : حدثنا سليمان بن المغيرة ، حدثنا حميد بن هلال ، حدثنا يونس بن عبيد ، عن البراء بن عازب رضي الله تعالى عنه ، قال : كنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم في مسير ، فأتينا على ركي ذمة ، قال سليمان : والذمة : القليلة الماء ، قال : فنزل منا ستة أنا سادسهم ، أو سبعة ، أنا سابعهم ماحة ، قال سليمان : الماحة : الذين يقدحون الماء ، قال : فأدلينا دلوا ، ورسول الله صلى الله عليه وسلم على شفة الركية ، فجعلنا فيها نصفها ، أو قال : قراب ثلثيها ، أو نحو ذلك ، فرفعت إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم ، قال البراء : فكددت بإنائي ، هل أجد شيئا أجعله في حلقي فما وجدت ، قال : فرفعت إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فغمس يده فيها ، فقال : ما شاء الله أن يقول ، فأعيدت إليها الدلو ، وما فيها من الماء ، قال : فلقد رأيت أحدنا أخرج بثوب رهبة الغرق ، ثم ساحت ، أو قال : ساخت واللفظ لحديث المقري.

براء بن مالك أخو أنس بن مالك

(2/5)


1163- حدثنا إسحاق بن إبراهيم الدبري ، عن عبد الرزاق ، عن معمر ، عن أيوب ، عن محمد بن سيرين ، عن أنس بن مالك ، قال : استلقى البراء بن مالك على ظهره ، ثم ترنم ، فقال له أنس : أي أخي ، فاستوى جالسا ، وقال : أي أنس أتراني أموت على فراشي ، وقد قتلت مائة من المشركين مبارزة ، سوى من شاركت في قتله ؟.
1164- حدثنا أحمد بن محمد الخزاعي الأصبهاني ، سنة تسعين ومئتين ، حدثنا موسى بن إسماعيل ، حدثنا أبو هلال ، حدثنا محمد بن سيرين ، قال : دخل أنس على البراء بن مالك وهو يقول الشعر ، فقال : يا أخي قد علمك الله ما هو خير لك منه ، قال : بلى ، فقال له البراء : أتخشى أن أموت على فراشي ؟ ، والله لا يكون ذلك بلاء الله إياي ، فقد قتلت مائة من المشركين ، ما تفردت بقتله ، ومنهم من شاركت فيه .
1165- حدثنا إسحاق بن إبراهيم الدبري ، عن عبد الرزاق ، عن معمر ، عن أيوب ، عن ابن سيرين ، قال : بارز البراء بن مالك أخو أنس بن مالك مرزبان الزارة ، فقتله ، ثم أخذ سلبه ، فبلغ سلبه ثلاثين ألفا ، فبلغ ذلك عمر بن الخطاب ، فقال لأبي طلحة : إنا كنا لا نخمس السلب ، وإن سلب البراء قد بلغ مالا كثيرا ، فما أرانا إلا خامسيه.

(2/6)


1166- حدثنا إسحاق بن إبراهيم الدبري ، عن عبد الرزاق ، عن معمر ، عن أيوب ، عن ابن سيرين ، قال : لقي البراء بن مالك يوم مسيلمة رجلا يقال له : حمار اليمامة ، قال : رجل طوال في يده سيف أبيض ، قال : وكان البراء رجلا قصيرا فضرب البراء رجليه بالسيف ، فكأنما أخطأه ، فوقع على قفاه ، قال : فأخذت سيفه ، وأغمدت سيفي فما ضربت إلا ضربة واحدة ، حتى انقطع فألقيته ، وأخذت سيفي.

(2/7)


1167- حدثنا محمد بن نصر الصائغ ، حدثنا محمد بن إسحاق المسيبي ، حدثنا موسى بن جعفر بن أبي كثير ، أخو إسماعيل بن جعفر ، عن عبد العزيز بن عبد الله بن أبي سلمة الماجشون ، عن إسحاق بن عبد الله بن أبي طلحة ، قال : بينما أنس بن مالك ، وأخوه البراء بن مالك عند حصن من حصون العدو ، والعدو يلقون كلاليب في سلاسل محماة ، فتعلق بالإنسان فيرفعونه إليهم ، فعلق بعض تلك الكلاليب ، بأنس بن مالك ، فرفعوه حتى أقلوه منا الأرض ، فأتى أخوه البراء بن مالك ، فقيل : أدرك أخاك ، وهو يقاتل بالناس فأقبل يسعى حتى نزا في الجدار ، ثم قبض بيده على السلسلة وهي تدار ، فما برح يجرهم ويداه تدخنان ، حتى قطع الحبل ، ثم نظر إلى يديه ، فإذا عظامها تلوح قد ذهب ما عليها من اللحم ، وأنجى الله عز وجل أنس بن مالك بذاك.
براء بن معرور الأنصاري ثم السلمي

(2/8)


1168- حدثنا محمد بن عمرو بن خالد الحراني ، حدثني أبي ، حدثنا ابن لهيعة ، عن أبي الأسود ، عن عروة في تسمية أصحاب العقبة الذين بايعوا رسول الله صلى الله عليه وسلم بالعقبة من الأنصار ، ثم من بني سلمة بن يزيد بن جشم البراء بن معرور بن صخر بن خنساء ، وهو نقيب وهو أول من أوصى بثلث ماله ، فأجازه رسول الله صلى الله عليه وسلم .
1169- حدثنا الحسن بن هارون بن سليمان الأصبهاني ، حدثنا محمد بن إسحاق المسيبي ، حدثنا محمد بن فليح ، عن موسى بن عقبة ، عن ابن شهاب : فيمن شهد العقبة من الأنصار ، ثم من بني سلمة البراء بن معرور ، وهو أول من أوصى بثلث ماله ، واستقبل الكعبة وهو ببلاده ، وكان نقيبا .
1170- حدثنا علي بن عبد العزيز ، حدثنا مسلم بن إبراهيم ، حدثنا حماد بن سلمة ، حدثنا محمد بن معبد أو أبو محمد بن معبد ، عن أبي قتادة ، أن البراء بن معرور أوصى النبي صلى الله عليه وسلم بثلث ماله ، يضعه حيث شاء ، فرده النبي صلى الله عليه وسلم على ولده .

(2/9)


1171- حدثنا يحيى بن عثمان بن صالح ، حدثنا نعيم بن حماد ، حدثنا عبد الله بن إدريس ، عن الأعمش ، عن أبي سفيان ، عن جابر ، عن أم مبشر ، أن النبي صلى الله عليه وسلم خطب امرأة البراء بن معرور ، فقالت : إني شرطت لزوجي ، أن لا أتزوج بعده ، فقال النبي صلى الله عليه وسلم : إن هذا لا يصلح.
بديل بن ورقاء الخزاعي
1172- حدثنا علي بن عبد العزيز ، حدثنا سليمان بن أحمد الواسطي ، حدثنا الوليد بن مسلم ، حدثني سليمان بن موسى ، أن بديل بن بشر بن عبد الله بن سلمة بن بديل بن ورقاء ، أخبره ، قال : أخبرني جدي عبد الله بن سلمة ، عن أبيه ، عن بديل بن ورقاء ، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم دخل في حفلة يوم الحديبية خزاعة ، وكتب إليهم ، وإلى بديل بن ورقاء وسروات بني عمرو : سلام عليكم , فإني أحمد إليكم الله الذي لا إله إلا هو ، أما بعد ، فإني لم أثم بالكم ، ولم أضع في جنبكم ، وإن أكرم أهل تهامة علي لأنتم ومن تبعكم من المطيبين ، وقد أخذت لمن هاجر منكم مثل ما أخذت لنفسي ، ولو هاجر بأرضه غير ساكن مكة ، وإنكم غير خائفين من قبلي ، ولا مخوفين ، هذا أو نحوه .

(2/10)


1173- حدثنا أحمد بن أبي يحيى الحضرمي المصري ، حدثنا عبد الرحمن بن محمد بن عبد الرحمن بن محمد بن بشر بن عبد الله بن سلمة بن بديل بن ورقاء ، حدثني أبي محمد بن عبد الرحمن ، عن ، أبيه عبد الرحمن ، عن ، أبيه محمد بن بشر ، عن أبيه بشر بن عبد الله ، عن ، أبيه عبد الله بن سلمة ، عن أبيه سلمة بن بديل ، عن أبيه بديل بن ورقاء ، قال سلمة : دفع إلي أبي بديل بن ورقاء هذا الكتاب ، وقال : يا بني هذا كتاب النبي صلى الله عليه وسلم فاستوصوا به ، ولن تزالوا بخير ما دام فيكم : بسم الله الرحمن الرحيم ، من محمد رسول الله إلى بديل بن ورقاء وبسر وسروات بني عمرو فإني أحمد إليكم الله الذي لا إله إلا هو ، أما بعد ، فإني لم أثم بالكم ، ولم أضع في جنبكم وإن أكرم أهلي من تهامة علي أنتم ، وأقربه مني رحما ، ومن تبعكم من المطيبين ، فإني قد أخذت لمن هاجر منكم مثل ما أخذت لنفسي ، ولو هاجر بأرضه غير ساكن مكة إلا معتمرا ، أو حاجا ، وإني لم أضع فيكم إذ سلمت ، وإنكم غير خائفين من قبلي ، ولا محصرين ، أما بعد ، فإنه قد أسلم علقمة بن علاثة ، وابنا هوذة وبايعا ، وهاجرا على من تبعهم من عكرمة وأخذ لمن تبعهم منكم مثل ما أخذ

(2/11)


لنفسه ، وإن بعضا من بعض أبدا في الحل والحرم ، قال أبو محمد : وحدثني أبي ، قال : سمعت أشياخنا يقولون هو خط علي بن أبي طالب رضي الله تعالى عنه.
1174- حدثنا محمد بن راشد الأصبهاني ، حدثنا إبراهيم بن سعيد الجوهري ، حدثنا يحيى بن سعيد الأموي ، عن محمد بن إسحاق ، حدثنا ابن أبي عبلة ، عن ابن بديل بن ورقاء ، عن أبيه ، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم أمر بديلا أن يحبس السبايا والأموال بالجعرانة ، حتى يقدم عليه فحبست.
بنة الجهني عن رسول الله
صلى الله عليه وسلم
1175- حدثنا أبو يزيد القراطيسي ، حدثنا عبد الله بن صالح ، حدثني ابن لهيعة ، عن أبي الزبير ، أخبرني جابر بن عبد الله ، أن بنة الجهني أخبره ، أن نبي الله صلى الله عليه وسلم مر بقوم في مسجد ، سلوا فيه سيفا فهم يتعاطونه بينهم ، فقال : لعن الله من فعل هذا ، أولم أنهكم عنه ؟ فإذا سل أحدكم السيف ، فليغمده ثم ليعطه صاحبه كذلك.
بسر أبو عبد الله المازني
1176- حدثنا عمرو بن إسحاق بن إبراهيم بن زبريق الحمصي ، حدثني أبي ،ح

(2/12)


وثنا يحيى بن عثمان بن صالح ، حدثنا إسحاق بن إبراهيم بن زبريق الحمصي ، قال : حدثنا عمرو بن الحارث ، عن عبد الله بن سالم ، عن الزبيدي ، حدثنا الفضيل بن فضالة ، أن خالد بن معدان ، حدثه أن عبد الله بن بسر حدثه أنه ، سمع أباه بسرا ، يقول : إن رسول الله صلى الله عليه وسلم نهى عن صيام يوم السبت ، فقال : إن لم يجد أحدكم إلا أن يمضغ لحى شجرة ، فلا يصم يومئذ ، وقال عبد الله بن بسر : إن شككتم فسلوا أختي ، قال : فمشى إليها خالد بن معدان ، فسألها عما ذكر عبد الله فحدثته بذلك.

(2/13)


1177- حدثنا بكر بن سهل ، حدثنا عبد الله بن صالح ، حدثني معاوية بن صالح ، عن ابن عبد الله بن بسر ، عن أبيه عبد الله بن بسر ، عن أبيه بسر ، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم أتاهم ، وهو راكب على بغلة ، كنا ندعوها حمارة شامية ، فدخل عليهم رسول الله صلى الله عليه وسلم وأصحابه ، فقامت أمي ، فوضعت لرسول الله صلى الله عليه وسلم قطيفة على حصير في البيت ، جعلت تؤثرها له ، فلما جلس عليها رسول الله صلى الله عليه وسلم ، لطيت بالحصير ، قال عبد الله بن بسر : فقدم لهم بسر أبي تمرا ليشغلهم به ، وأمر أمي فصنعت لهم جشيشا ، قال عبد الله : كنت أنا الخادم فيما بين أبي وأمي ، وكان أبي القائم على رسول الله صلى الله عليه وسلم وأصحابه ، فلما فرغت أمي من الجشيش جئت أحمله حتى وضعته بين أيديهم فأكلوا ، ثم سقاهم فضيخا ، فشرب رسول الله صلى الله عليه وسلم ، وسقى الذي عن يمينه ، ثم أخذت القدح حتى نفد ما فيه ، فملأت ، فجئت به إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فقال : أعطه الذي انتهى إليه القدح ، فلما فرغ رسول الله صلى الله عليه وسلم من الطعام ، دعا لنا ، فقال : اللهم ارحمهم ، واغفر لهم ، وبارك لهم في

(2/14)


الصفحة السابقة   //   الصفحة التالية