صدر هذا الكتاب آليا بواسطة الموسوعة الشاملة
(اضغط هنا للانتقال إلى صفحة الموسوعة الشاملة على الإنترنت)

الصفحة السابقة   //   الصفحة التالية
 

الكتاب : مصنف عبد الرزاق
مصدر الكتاب : الإنترنت
[ ترقيم الكتاب موافق للمطبوع ]

لعطاء : رجل قال لرجل : إن فلانا يقول : إنك زان ، قال : إن جاء ببينة على أن ذلك قد قاله ، فليس عليه شئ ، إلا أنه بئس ما مشى به (1) ، وإن لم يأت على ذلك ببينة ، جلد المبلغ ، وقال رجل من أهل الكوفة ونحن مع عطاء : إن أهل الكوفة يرون إذا شهد أربعة على رجل بالزنا ، فتقدم أحدهم إلى الامام ، يقولون : هو بمنزلة خصم ، ولا يجعلونه شاهدا ، وإن أتوا مرة (2) واجدة جازت شهادتهم ، فوافقهم على ذلك عطاء ، قال ابن جريج : وأقول أنا : وشأن (3) المغيرة.
[ 13743 - عبد الرزاق عن ابن جريج قال : بلغني عن عمرو بن العاص - وهو أمير مصر - قال لرجل : من تجيب ، يقال له قنبرة : يا منافق ! قال : فأتى عمر بن الخطاب ، فكتب عمر إلى عمرو : إن أقام البينة عليك ، جلدتك تسعين ، فنشد الناس ، فاعترف عمرو (4) حين شهد عليه ، زعموا أن عمر قال لعمرو : أكذب نفسك على المنبر ، ففعل ،
فأمكن عمرو قنبرة من نفسه ، فعفا عنه لله عزوجل.
] 13744 - عبد الرزاق عن إبراهيم عن داود بن الحصين عن أبي سفيان : من قال لرجل : يا مخنث ! فاضربوه عشرين.
13745 - أخبرنا عبد الرزاق قال : أخبرنا إبراهيم عن داود ابن الحصين عن أبي سفيان قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : من قال لرجل
__________
(1) أي سعى بالنميمة.
(2) في " ص " " امرأة " خطأ.
(3) غير مستبين في " ص ".
(4) في " ص " " عمر " وهو خطأ عندي.
(*)

(7/428)


من الانصار : يا يهودي ! فاضربوه عشرين (1).
13746 - عبد الرزاق عن عبد الله بن كثير قال : حدثنا شعبة قال : حدثنا أبو سلمة عن أبي نضرة عن سنان بن سلمة بن محبق ، وكان سلمة قد أتى النبي صلى الله عليه وسلم ، قال : قال رجل لرجل : يا لوطي ! فرفع ذلك إلى سنان بن سلمة ، فقال : نعم الرجل أنت إن كنت من قوم لوط 13747 - عبد الرزاق قال : قال سفيان في رجل قال لرجل : زنيت في الشرك ، قال : يضرب الحد إلا أن يأتي بالبينة ، لانه إنما قذفه حينئذ ، وإن قال : زنيت وأنت مملوك ضرب الحد ، فإن قال : زنيت وأنت صبي لم يضرب ، لان الصبي لا يزني.
13748 - عبد الرزاق عن سفيان في رجل قال لامرة كانت أمة ثم عتقت : قد زنيت وأنت أمة ، قال : يسأل البينة عن ذلك ، وإلا ضرب الحد ، لانه إنما قذفها وهي حرة.
13749 - عبد الرزاق قال : قال سفيان في الذي يقول : زنيت بفلانة ، قال : تسأل ، فإن أنكرت ، ضرب الحد بقذفه إياها ، ثم قيل له : إن شهدت على نفسك أربع شهادات أقمنا عليك الحد ، وإن
__________
(1) أخرجه " هق " من حديث إبراهيم بن إسماعيل الاشهلي عن داود بن الحصين عن عكرمة عن ابن عباس مرفوعا ولفظه : إذا قال الرجل للرجل : يا مخنث ! فاجلدوه عشرين ، وإذا قال الرجل للرجل : يا يهودي ! فالجدوه عشرين ، قال " هق " : تفرد به الاشهلي وليس بالقوى ، وهو إن صح محمول على التعزير 8 : 252 وأخرجه الترمذي من هذا الوجه وزاد : ومن وقع على ذات محرم فاقتلوه ، وقال : لا نعرفه إلا من هذا الوجه ، وإبراهيم ابن إسماعيل (الاشهلي) يضعف في الحديث 2 : 339.
(*)

(7/429)


لم تشهد لم نقم عليك الحد.
13750 - أخبرنا عبد الرزاق قال : أخبرنا ابن جريج قال : قلت لعطاء : رجل قال لامرأة كانت أمة ثم عتقت : قد زنيت وأنت بيعة (1) فلم يأت ببينة على ذلك ، قال : يجلد إذا قال ذلك ولم يأت عليه ببينة ، قيل له : فكانت قد زنت وهي أمة ، قال : فلا حد.
13751 - أخبرنا عبد الرزاق قال : أخبرنا ابن جريج قال : قلت لعطاء : رجل قال لرجل أربع مرات : قد زنيت بفلانة وسماها ، قال : يجلد مئة إن كان بكرا وينفى سنة ، ويرجم إن كان ثيبا ، قلت : أفلا يحد بما قال ؟ [ قال ] (2) : حسبه حد واحد ، قلت : فإنهم يقولون : لا تحد هي ، ولا بد إن صدقته على نفسه صدقته عليها ، قال : بل أصدقه على نفسه ، ولا أصدقه عليها.
13752 - عبد الرزاق عن معمر عن قتادة في امرأة قذفت رجلا
بنفسها أنه غلبها على نفسها ، والرجل ينكر ذلك ، وليس لها بينة ، قال : تضرب حد الفرية ، قال معمر : وقاله الزهري أيضا.
13753 - عبد الرزاق عن معمر عن الزهري عن ابن المسيب في رجل قال لامرأته : قد زنيت بك قبل أن أتزوجك ، قال : يجلد الحد.
13754 - عبد الرزاق عن معمر عن الزهري في الرجل يقول :
__________
(1) كذا في " ص " والمعنى وأنت معتقة.
(2) سقط من " ص " فيما أرى ، والمعنى أنه سأله : أفلا يحد بقذفه إياها ؟ فأجاب بقوله : حسبه حد واحد.
(*)

(7/430)


زنيت بفلانة ، قال : إن استقام على قوله : أقيم عليه حد الفرية وحد الزنا.
باب الذي يقذف المحدود أو يعيره 13755 - أخبرنا عبد الرزاق قال : أخبرنا ابن جريج عن عطاء قال : على الذي يشيع الفاحشة نكال وإن صدق.
13756 - أخبرنا عبد الرزاق قال : قال سفيان في الرجل يجلد الحد ، فيقول له رجل : يازان ! قال : يستحب الدرأ بعذر ، ومنا من يقول : إذا أقيم عليه الحد جلد من قذفه ، ومن لم يجلده ابن أبي ليلى.
13757 - عبد الرزاق عن معمر عن الزهري قال : سئل ابن المسيب عن الرجل يصيب الحد ثم يعيره به رجل بعد ذلك ، قال : إن كان قد أونس منه توبة عزر الذي عيره.
13758 - عبد الرزاق عن معمر عن الزهري في رجل قال لرجل : يا زان ! ولامرأة : يا زانية ! وقد كانا حدا قبل ذلك ، قالا : ينكل بأذاهما ، لحرمة المسلم ، ذكره عن ابن المسيب.
باب لا يؤجل في الحدود 13759 - عبد الرزاق عن الثوري عن جابر عن الشعبي قال :

(7/431)


لا يؤجل في الحدود إلا قدر ما يقوم القاضي.
13760 - عبد الرزاق عن ابن عيينة عن مسعر عن أبي عون قال : قال عمر بن الخطاب : أيما رجل شهد على حد لم يكن بحضرته ، فإنما ذلك عن ضغن.
باب لا يكفل في حد (1) 13761 - عبد الرزاق عن الثوري عن جابر ومطرف عن الشعبي قال : لا تجوز شهادة رجل على شهادة في حد ، ولا يكفل في حد.
13762 - عبد الرزاق عن إسرائيل عن جابر وعن عامر قال : كان شريح ومسروق لا يجيزان شهادة على شهادة في حد ، ولا يكفلان صاحب حد.
باب الرجل يفتري على الجماعة 13763 - أخبرنا عبد الرزاق قال : أخبرنا ابن جريج قال : أخبرني ابن طاووس عن أبيه قال : إذا افترى عليهم جميعا ، فحد واحد.
13764 - عبد الرزاق عن ابن جريج قال : سألت عطاء عن رجل افترى على جماعة ، قال : حد واحد.
13765 - أخبرنا عبد الرزاق قال : أخبرنا ابن جريج قال :
__________
(1) هو الصواب عندي جزما ، وفي " ص " " لا يكلف في عهد ".
(*)

(7/432)


أخبرني عبد الكريم أنه سأل طاووسا ، قال : قلت له : رجل دخل على أهل بيت فقذفهم ، قال : حد واحد.
13766 - عبد الرزاق عن معمر عن قتادة قال : إذا افترى رجل على جماعة فحد واحد.
13767 - عبد الرزاق عن معمر عن الزهري قال : إن قذفهم جميعا فحد واحد ، وإن جاءوا مجتمعين أو مفترقين.
13768 - أخبرنا عبد الرزاق قال : أخبرنا ابن جريج قال : قلت لعطاء : قال في قول واحد : يا فلان ! أنت لبغية ، قال : حد واحد ، قال ابن جريج : وأقول أنا : حدان ، قلت لعطاء : فحلف على أمور شتى في قول واحد فحنث ، قال : كفارتان.
13769 - عبد الرزاق عن معمر عن قتادة قال : إذا افتري على جماعة سمى كل إنسان باسمه ، حد لكل إنسان منهم حدا.
13770 - أخبرنا عبد الرزاق قال : أخبرنا ابن جريج قال : أخبرني عبد الكريم قال : قلت لطاووس : لقي ناسا فرادى (1) فقذفهم ، قال : حد واحد.
13771 - أخبرنا عبد الرزاق قال : أخبرنا ابن جريج قال : قلت لعطاء : افترى على إنسان ثم خرج ، فلقي إنسانا (2) آخر ، فافترى عليه ، قال : حدان.
__________
(1) الكلمات الثلاث غير واضحة وقد اهتديت إليها بصعوبة.
(2) في " ص " " إنسان ".
(*)

(7/433)


13772 - أخبرنا عبد الرزاق قال : أخبرنا ابن جريج قال : أخبرني عبد الكريم عن أصحاب ابن مسعود أنهم يقولون : إن افترى رجل على رجل ، ثم مكث ، ثم افترى على آخر ، فإنما هو حد واحد.
ما لم يحد (1).
13773 - عبد الرزاق عن الثوري عن سليمان الشيباني (2) وجابر ، وفراس ، كلهم عن الشعبي في الرجل يقذف القوم جميعا ، قال : إن فرق ضرب لكل إنسان منهم ، وإن جمع فحد واحد.
13774 - قال عبد الرزاق قال : عن الثوري عن إبراهيم (3) مثل قول الشعبي.
13775 - عبد الرزاق عن الحسن بن عمارة عن الحكم عن إبراهيم مثل قول الشعبي.
13776 - قال الثوري : وضرب ابن أبي ليلى امرأة حدودا في مجالس ، ثلاثة حدود أو أربعة.
13777 - أخبرنا عبد الرزاق قال : أخبرنا معمر عن هشام بن عروة بن أبيه قال : إذا جاءوا (4) جميعا فحد واحد ، وإن جاءوا متفرقين حد لكل إنسان منهم لحدة (5).
13778 - أخبرنا عبد الرزاق قال : أخبرنا معمر وابن جريج عن
__________
(1) وفي " ص " " ما لم يحده ".
(2) كلمة الشيباني غير مستبينة في " ص ".
(3) أثبته بغالب الظن لان أكثر حروفها ممحو مطموس.
(4) في " ص " " إذا جاء ".
(5) معناه عندي " على حدة " أي متميزا عن غيره.
(*)

(7/434)


هشام بن عروة عن أبيه مثله ، وزاد فيه قال : وقال عروة : والسارق كذلك.
[ باب الفرية على أهل الجاهلية 13779 - عبد الرزاق عن معمر عن الزهري أن عمر بن الخطاب جلد الحد رجلا في أم رجل هلكت في الجاهلية ، قذفها.
] [ 13780 - عبد الرزاق عن معمر عن الزهري أن رجلا قال لرجل : يا بن ذات الراية ! وكانت أمه هلكت في الجاهلية ، فقال (1) له مروان : لتأتين بالبينة (2) أنها كانت ذات راية ، [ و ] إلا جلدتك ، فلم يأت ببينة ، [ فجلده ] من أجل أنه كان يقال للبغي : ذات الراية.
] 13781 - عبد الرزاق عن معمر عن الزهري قال : إذا كان لها ولد مسلم جلد قاذفها لحرمة المسلم.
[ 13782 - عبد الرزاق عن معمر عن الزهري قال : كان أبو بكر ومن بعده من الخلفاء يجلدون من دعا أم رجل زانية ، وإن كانت يهودية أو نصرانية ، لحرمة المسلم ، حتى أمر عمر بن عبد العزيز على المدينة ، فلم يكن سمع في ذلك بشئ ، فاستشار في ذلك ، فقال له عبد الله بن عبيدالله (3) بن عمر بن الخطاب : لا نرى أن نحد مسلما في كافر ،
__________
(1) مطموس بعضه في " ص ".
(2) في " ص " " بالفاحشة " خطأ.
(3) كذا في " ص " ويحتمل الصحة.
(*)

(7/435)


فترك الحد بعد ذلك اليوم.
] [ 13783 - أخبرنا عبد الرزاق قال : أخبرنا ابن جريج قال : أخبرني يحيى بن المغيرة أن مخرمة بن نوفل افترى على أم رجل في الجاهلية ، فقال : أنا صنعت بأمك في الجاهلية ، وإن عمر بن الخطاب بلغه ذلك ، فقال : لا يعد لها أحد بعد ذلك.
] 13784 - عبد الرزاق عن ابن جريج عن عطاء في رجل قذف (1) نصرانية تحت مسلم ، قال : ينكل ولا يحد ، وقال : إن افترى على مشرك فعقوبة ولا حد.
13785 - عبد الرزاق عن معمر عن يحيى بن أبي كثير عن أبي سلمة أن رجلا عير رجلا بفاحشة عملتها أمه في الجاهلية ، فرفع ذلك إلى عمر بن الخطاب ، فقال : لا حد عليه.
[ باب العبد يفتري على الحر ] 13786 - أخبرنا عبد الرزاق قال : أخبرنا ابن جريج عن عطاء قال : إن افترى عبد على حر ، جلد أربعين ، أحصن بنكاح حرة أو لم يحصن ، قلت : فإنهم يقولون : يجلد ثمانين ، فأنكر ذلك وتلا : (والذين يرمون المحصنات...فاجلدوهم ثمانين جلدة ، ولا تقبلوا لهم شهادة أبدا) (2) ولا شهادة لعبد.
__________
(1) غير واضح في " ص ".
(2) سورة النور ، الاية : 4.
(*)

(7/436)


13787 - أخبرنا عبد الرزاق قال : أخبرنا ابن جريج عن سليمان ابن موسى عن رجل انطلق إلى عبد الملك يسأله عن أشياء قد سماها
لي ، فعرض عبد الملك على قبيصة الكتاب فيه : العبد يفتري على الحر ، فقال قبيصة : يجلد ثمانين.
[ 13788 - عبد الرزاق عن ابن جريج قال : سمعت جعفر بن محمد بن علي يحدث عن أبيه أنه أخبره عن علي بن أبي طالب أنه ضرب عبدا افترى على حر أربعين.
13789 - عبد الرزاق عن الثوري عن جعفر عن أبيه عن علي مثله.
] 13790 - عبد الرزاق عن ابن جريج قال : أخبرني عمر بن عطاء عن عكرمة مولى ابن عباس أنه كان يقول : حد العبد يفتري على الحر أربعون.
13791 - عبد الرزاق عن معمر عن رجل عن الحسن قال : إن افترى عبد على حر جلد أربعين.
13792 - عبد الرزاق عن معمر عن قتادة عن ابن المسيب قال : يجلد أربعين ، قال معمر : وما رأيت عامتهم إلا يقولون ذلك.
13793 - عبد الرزاق عن الثوري عن ذكوان عن عبد الله بن عامر بن ربيعة قال : أدركت عمر ، وعثمان ، ومن بعدهم من الخلفاء ، لا يضربون المملوك في القذف إلا أربعين (1).
__________
(1) أخرجه " هق " من طريق العدني عن الثوري 8 : 251 وأخرجه ابن سعد أيضا ، كما في الكنز.
(*)

(7/437)


[ 13794 - عبد الرزاق عن مالك عن أبي الزناد أن عمر بن عبد العزيز جلد عبدا في فرية ثمانين ، قال أبو الزنا : فسألت عبد الله ابن عامر عن ذلك ، فقال : أدركت عمر والخلفاء هلم (1) جرا ،
فما رأيت أحدا ضرب في الفرية أكثر من أربعين (2).
] 13795 - عبد الرزاق عن معمر عن الزهري في العبد يفتري على الحر ، قال : يجلد ثمانين.
باب فرية الحر على المملوك 13796 - أخبرنا عبد الرزاق قال : أخبرنا ابن جريج قال : قلت لعطاء : رجل افترى على عبد أو أمة ، قال : لا حد ، ولا نكال ، ولا شئ ، وإن نكحت الامة حرا فكذلك ، ليس على من قذف أمة أو نصرانية تحت مسلم حد ، إلا أن يعاقبه السلطان ، إلا أن يرى ذلك.
13797 - عبد الرزاق عن معمر عن الزهري في رجل افترى على عبد أو أمة ، قال : يعزر.
باب الرجل يقذف الرجل وهو سكران 13798 - عبد الرزاق عن معمر قال : سألت الزهري عن الرجل يقذف رجلا وهو سكران ، قال : يحد حد الفرية وحد السكر.
__________
(1) كذا في " هق " وغيره ، وفي " ص " " كلهم " خطأ.
(2) أخرجه مالك ومن طريقه " هق " 2 : 251.
(*)

(7/438)


باب الفرية على أم الولد 13799 - عبد الرزاق عن معمر عن أيوب عن نافع أن أميرا من الامراء سأل ابن عمر عن رجل قذف أم ولد لرجل ، قال : يضرب الحد صاغرا.
13800 - عبد الرزاق عن عمر بن راشد عن يحيى بن أبي كثير عن عكرمة قال : سئل ابن عمر عن قاذف أم الولد ، فقال ابن
عمر : يسأل عنها ، فإن كان لا يطعن عليها ، حد قاذفها.
13801 - عبد الرزاق عن الثوري عن مغيرة عن إبراهيم والشعبي قالا : يضرب قاذف أم الولد ، قال الثوري : وقال غيره عن الشعبي : إذا نفى ابن أم الولد من نسبه ، فقال : لست لابيك ، ضرب.
13802 - عبد الرزاق عن جابر عن الشعبي قال : إذا قال الرجل لابن أم الولد : لست بابن فلان ، فأخرجه من نسبه ، جلد الحد ، وإن كانت أمة ، لم يمت.
13803 - أخبرنا عبد الرزاق قال : أخبرنا ابن جريج قال : قال لي ابن شهاب في أم الولد تزني ، وسئل أيبيعها سيدها ؟ قال : لا يصلح له أن يبيعها ، ولكن يقام عليها حد الامة.
13804 - عبد الرزاق عن الثوري عن حماد قال : إذا قال رجل لرجل أمه أم ولد أو نصرانية : لست لابيك ، لم يضرب ، لان النفي إنما وقع على الام.
ولو أن رجلا قال لرجل : لست من بني

(7/439)


تميم ، لم يضرب ، لان النفي إنما وقع على مشرك ، وقال الحكم بن عتيبة : يضرب.
13805 - عبد الرزاق عن معمر عن أيوب عن ابن سيرين قال : أراد عبد الله بن زياد أن يضرب قاذف أم ولد ، فلم يتابعه على ذلك أحد.
باب الاب يفتري على ابنه 13806 - أخبرنا عبد الرزاق قال : أخبرنا ابن جريج عن عطاء قال : إن افترى الاب (1) على ابنه فلا يحد ، قال : وقال النبي صلى الله عليه وسلم :
تعافوا فيما بينكم ، فما بلغني من حد فقد وجب (2).
13807 - عبد الرزاق عن معمر عن الزهري قال : إذا بلغت الحدود السلطان فلا يحل لاحد أن يعفو عنها.
13808 - عبد الرزاق عن ابن جريج عن ابن شهاب مثله.
13809 - عبد الرزاق عن الثوري عمن سمع الحسن وعطاء يقولان : ليس على الاب لابنه حد.
13810 - عبد الرزاق عن الثوري عن ليث عن مجاهد قال :
__________
(1) في " ص " " الابن " خطأ.
(2) هذا لفظ حديث رواه أبو داود من طريق ابن جريج عن عمرو بن شعيب عن أبيه عن عبد الله بن عمرو بن العاص ، ورواه " هق " من طريق أبي داود 8 : 331.
(*)

(7/440)


لا يقاد والد من ولده (1) 13811 - عبد الرزاق عن الثوري عن خالد الحذاء (2) أن عمر ابن عبد العزيز دفع رجلا إلى ابنه.
13812 - عبد الرزاق عن ابن جريج قال : أخبرني رزيق (3) صاحب أيلة أنه كتب إلى عمر بن عبد العزيز في رجل افترى على ابنه ، فكتب بحد الاب إلا أن يعفو عنه ابنه.
13813 - عبد الرزاق عن ابن عيينة قال : أخبرني رزيق قال : قذف رجل ابنه عندي ، فأردت أن أحده ، فقال : إن أنت حددت أبي اعترفت (4) ، فلم أدر كيف أصنع ، فكتبت (5) فيه إلى عمر بن عبد العزيز ، فكتب : أن حده إلا أن يعفو عنه.
13814 - عبد الرزاق عن سفيان في الاب يفتري على ابنه :
أما الابن فلا يشك أنه يحد لابيه ، وأما الاب فانهم يستحبون الدرأ.
13815 - عبد الرزاق قال : قال سفيان في المرأة تزني وتقتل ولدها ولم تحصن ، قال : يدرأ عنها الحد.
13816 - عبد الرزاق عن ابن جريج قال : أخبرني عبد العزيز
__________
(1) في " ص " " والده ".
(2) في " ص " " الحداى ".
(3) بتقديم الراء مصغرا ، هو ابن حكيم والي أيلة بالمثناة التحتانية بلد بساحل بحر القلزم.
(4) الكلمة غير واضحة.
(5) في " ص " " فكتب ".
(*)

(7/441)


ابن عمر عن عمر بن عبد العزيز عن عمر بن الخطاب قال : لا عفو عن الحدود عن شئ منها بعد أن يبلغ الامام ، فإن إقامتها من السنة.
13817 - عبد الرزاق عن معمر عن إسماعيل بن أمية قال : أخبرني رزيق أن عمر بن عبد العزيز كتب إليه في رجل قذف ابنه أن اجلده إلا أن يعفو ابنه عنه ، قال : فظننت أنها للاب خاصة ، فكتبت إليه أنها للناس عامة (1).
باب الرجلان يدعيان الولد 13818 - أخبرنا عبد الرزاق قال : أخبرنا معمر عن الزهري عن عروة عن عائشة أن عتبة بن أبي وقاص قال لاخيه سعد : أتعلم ان [ ولد ] (2) جارية زمعة ابني ، قالت عائشة : فلما كان يوم الفتح رأى سعد الغلام ، فعرفه بالشبه ، فاعتنقه إليه ، قال : ابن أخي ورب الكعبة ،
فجاءه عبد بن زمعة فقال : بل هو أخي ، ولد على فراش أبي من جاريته ، فانطلقا إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال سعد : يارسول الله ! ابن أخي أنظر إلى شبهه بعتبة ، فقال عبد بن زمعة : بل هو أخي ، ولد على فراش أبي من جاريته ، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : الولد للفراش ، واحتجبي منه يا سودة ! قالت عائشة : فوالله ما رآها حتى مات (3).
__________
(1) كذا في " ص " والصواب عندي " فكتبت إليه فكتب أنها للناس عامة " فسقط من " ص " " فكتب ".
(2) سقط من " ص " هو أو ما في معناه.
(3) أخرجه مسلم من طريق المصنف ولم يسق لفظه بل ساق لفظ الليث عن ابن شهاب وساق أحمد لفظ معمر.
(*)

(7/442)


13819 - أخبرنا عبد الرزاق قال : أخبرنا ابن جريج عن ابن شهاب عن عروة عن عائشة نحوه (1).
13820 - عبد الرزاق عن الثوري عن منصور عن مجاهد عن ابن الزبير (2) أن زمعة كانت له جارية ، وكان يتطئها (3) وكانوا يتهمونها ، فولدت ، فقال النبي صلى الله عليه وسلم لسودة : أما الميراث فله ، وأما أنت فاحتجبي منه يا سودة ! ليس لك بأخ (4).
13821 - عبد الرزاق عن معمر عن الزهري عن ابن المسيب وأبي سلمة عن أبي هريرة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : الولد للفراش وللعاهر الحجر (5).
13822 - عبد الرزاق عن سفيان في الرجلين يتنازعان في الولد ، ولد على فراش أحدهما ، فقال : هو للذي (6) في يده ، إذا وضعت في
ستة أشهر ، فإن كان دون ستة أشهر فهو للاول ، إلا أن [ يكون ] يوما واحدا أو يومين ، هذا في الرجل يبيع (7) الجارية من الرجل.
13823 - عبد الرزاق عن سفيان في الولد يدعيه الرجلان : يرث
__________
(1) حديث ابن جريج عند أبي عوانة ، كما في الفتح.
(2) كذا في " ص " وفي سنن النسائي من طريق جرير عن منصور عن مجاهد عن يوسف بن الزبير مولى لهم عن عبد الله بن الزبير.
(3) في حاشية النسائي : هو إفتعال من الوطء.
(4) أخرجه النسائي 2 : 94 وفي رواية المصنف زيادة " أما الميراث فله ".
(5) أخرجه النسائي من طريق المصنف 2 : 94.
(6) في " ص " " الذي ".
(7) في " ص " يتبع.
(*)

(7/443)


كل واحد منهما نصيب ذكر تام ، وهما جميعا يرثانه السدس ، فإذا مات أحدهما فهو للباقي منهما ، ومن نفاه من أحدهما لم يضرب ، حتى ينفيه منهما جميعا ، فإذا صار للباقي منهما فإنه يرث إخوته من الميت ، ولا يرثونه ، حجبه أبوه هذا الحي عن أن يرثه الاخوة من الميت ، ويرثهم هو ، لانه أخوهم ، ويكون ميراثه للباقي وعقله عليه ، فإذا مات الاخر من الابوين صار عقله وميراثه لاخوته من الابوين جميعا.
13824 - أخبرنا عبد الرزاق قال : أخبرنا ابن جريج قال : أخبرني ابن شهاب عن عروة عن عائشة قالت : اختصم سعد بن أبي وقاص وعبد بن زمعة في غلام ، فقال سعد : يارسول الله ! أخي عتبة ابن أبي وقاص عهد إلي أنه ابنه ، انظر إلى شبهه ، قال عبد بن زمعة :
هذا أخي يارسول الله ! ولد على فراش أبي من وليدته ، قال : فنظر رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى شبهه ، فرأى شبها بينا بعتبة ، فقال : هو لك يا عبد ! الولد للفراش وللعاهر الحجر ، واحتجبي منه يا سودة بنت زمعة ! قالت : فلم ير سودة قط (1).
[ باب التعدي [ في ] الحرمات العظام ] 13825 - أخبرنا عبد الرزاق قال : أخبرنا ابن جريج قال : قلت لعطاء : رجل وجد يأكل لحم الخنزير ، وقال : أشتهيه ، أو مرت به بدنة فنحرها ، وقد علم أنها بدنة ، أو امرأة أفطرت في رمضان ،
__________
(1) أخرجه أبو عوانة من طريق ابن جريج ، كما في الفتح.
(*)

(7/444)


فقالت : أنا حائض ، فنظر إليها النساء فإذا هي غير حائض ، أو رجل واقع امرأته في رمضان ، أو أصاب امرأته حائضا ، أو قتل صيدا في الحرم متعمدا ، أو شرب خمرا ، [ أو ترك ] (1) بعض الصلاة ، فذكرتهن له ، فقال : ما كان الله نسيا ، لو شاء جعل في ذلك شيئا يسميه ، ما سمعت في ذلك بشئ ، ثم رجع إلى أن قال : إن فعل ذلك مرة فليس عليه شئ ، فإن عاود ذلك فلينكل ، وذكر الرجل الذي قبل المرأة ، وأقول : الذي أصاب أهله في رمضان.
13826 - عبد الرزاق عن معمر عن قتادة قال : إذا أكل لحم الخنزير عرضت عليه التوبة ، فإن تاب ، وإلا قتل.
13827 - عبد الرزاق عن معمر عن الزهري في رجل أفطر في شهر رمضان ، قال : إذا كان فاسقا من الفساق نكل نكالا موجعا ، ويكفر أيضا ، وإن كان يفعل ذلك انتحال دين غير الاسلام ، عرضت
عليه التوبة.
13828 - عبد الرزاق عن الثوري في أكل لحم الخنزير ، قال : ليس فيه حد ، ولا يعزر.
[ 13829 - أخبرنا عبد الرزاق قال : أخبرنا إسرائيل بن يونس عن سماك بن حرب أنه سمع إبراهيم يحدث عن علقمة والاسود عن عبد الله بن مسعود قال : جاء رجل إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال : يارسول
__________
(1) ظني أنه سقط من " ص ".
(*)

(7/445)


الله ! إني أخذت امرأة في البستان ففعلت بها كل شئ غير أني لم أجامعها ، قبلتها ، ولزمتها ، ولم أفعل غير ذلك ، فافعل بي ما شئت ، قال : فلم يقل له رسول الله صلى الله عليه وسلم شيئا ، فذهب الرجل ، فقال عمر : لقد ستر الله عليه لو ستر على نفسه ، فأتبعه رسول الله صلى الله عليه وسلم بصره ، ثم قال : ردوه علي ، فردوه ، فقرأ عليه (أقم الصلاة طرفي النهار) حتى بلغ (للذاكرين) (1) ، قال : فقال له معاذ بن جبل : أله وحده يا نبي الله ! أم للناس كافة ؟ قال : بل للناس كافة (2).
] [ 13830 - عبد الرزاق [ عن ] معمر (3) عن سليمان التيمي عن أبي عثمان النهدي - أحسبه - عن ابن مسعود قال : قبل رجل امرأة ، فجاء عمر بن الخطاب ، فذكر له أنه كان يسأله (4) عن كفارته ، فقال عمر : أمعزبة (5) هي ؟ فقال : نعم ، فقال عمر : لا أدري ، قال : فجاء الرجل أبا بكر ، فذكر له أيضا ، فرد عليه كما رد عليه ، فجاء النبي صلى الله عليه وسلم يسأله ، فقال : أمعزبة هي ؟ قال : نعم ، قال : فصمت
__________
(1) سورة هود ، الاية : 114.
(2) أخرجه مسلم من طريق أبي الاحوص وشعبة عن سماك 2 : 358 وأخرجه أصحاب السنن أيضا.
(3) كذا في " ص " وكذا في الفتح نقلا عن عبد الرزاق من غير هذا الموضع ، وأرى أن الصواب " معتمر " فقد رواه مسلم والاسماعيلي من طريقه عن سليمان.
(4) كذا في " ص " وراجع الفتح 8 : 238.
(5) الظاهر من رسم الكلمة في " ص " وفي الفتح بالعين المهملة والزاى ثم الموحدة ، ويحتمل أن تكون " مغربة " بالغين المعجمة والراء ثم الموحدة ، وقد روى أحمد نحو هذا من حديث ابن عباس ، وفيه : " فقال : لعلها مغيبة في سبيل الله ؟ قال : نعم ! " كما في الزوائد 7 : 38.
(*)

(7/446)


عنه ، فأنزل الله عزوجل : (أقم الصلاة طرفي النهار) (1) إلى (الذاكرين) (2) ] 13831 - عبد الرزاق عن محمد بن مسلم عن عمرو بن دينار عن يحيى بن جعدة أن رجلا من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم ذكر امرأة وهو جالس مع النبي صلى الله عليه وسلم ، فاستأذنه لحاجة فأذن له ، فذهب في طلبها فلم يجدها ، فأقبل الرجل يريد أن يبشر النبي صلى الله عليه وسلم بالمطر ، فوجد المرأة جالسة على غدير ، فدفع في صدرها فجلس بين رجليها ، فصار ذكره مثل الهدبة ، فقام نادما ، فأتى النبي صلى الله عليه وسلم فأخبره بما صنع ، فقال له النبي صلى الله عليه وسلم : استغفر ربك ، وصل أربع ركعات ، ثم قرأ النبي صلى الله عليه وسلم : (أقم الصلاة طرفي النهار) (1) (3).
13832 - عبد الرزاق عن ابن عيينة عن بيان عن قيس بن أبي حازم قال : جاء رجل يبايع رسول الله صلى الله عليه وسلم وقد كان حدث امرأة بالامس ، قال : فبايعه النبي صلى الله عليه وسلم بكفه - أو قال : بأطراف أصابعه -
وقال : أنت صاحب الحديث بالامس.
[ باب القافة (4) ] 13833 - أخبرنا عبد الرزاق قال : أخبرنا ابن جريج قال :
__________
(1) سورة هود ، الاية : 114.
(2) أخرجه مسلم من طريق غير واحد عن سليمان التيمي ، والذي يوافق أكثر ما هنا لفظ جرير عن سليمان 2 : 358 وأخرجه البخاري ومسلم من طريق يزيد بن زريع عن سليمان ، ، راجع الفتح 8 : 247.
(3) أخرج البزار نحوه من حديث ابن عباس ، كما في الزوائد 7 : 38.
(4) جمع القائف الذي يتتبع الاثار ويعرفها ، والذي يعرف النسب بفراسته ونظره = (*)

(7/447)


أخبرني ابن شهاب عن عروة عن عائشة أن النبي صلى الله عليه وسلم دخل عليها مسرورا تبرق أسارير وجهه ، فقال : ألم تسمعي ما قال مجزز المدلجي لزيد وأسامة ؟ ورأى أقدامهما ، فقال : إن هذه الاقدام بعضها من بعض (1).
13834 - عبد الرزاق عن ابن عيينة [ عن الزهري ] (2) عن عروة عن عائشة [ نحوه ] ، وزاد فيه وهما في قطيفة قد غليا رؤوسهما ، وبدت أقدامهما ، ولم يذكر بريق (3) أسارير وجهه (4).
13835 - عبد الرزاق عن الثوري عن عبد الكريم الجزري عن زياد قال : كنت مع ابن عباس فجاءه رجل أظنه من بني كرز ، فرأى ابن عباس يسب (5) الغلام وأمه تتناوله (6) ، فقال : إنه لابنك ، قال : فدعاه ابن عباس وحمل أمه على راحلته ، وكان ابن عباس انتفى منه.
13836 - عبد الرزاق عن معمر عن الزهري عن عروة عن عائشة قالت : دخل النبي صلى الله عليه وسلم عليها مسرورا فقال : ألم تسمعي ما قال
__________
= إلى أعضاء المولود.
(1) أخرجه البخاري عن يحيى عن المصنف ، ومسلم عن عبد بن حميد عنه.
(2) سقط من " ص ".
(3) كذا في " ص ".
(4) أخرجه البخاري عن قتيبة عن ابن عيينة ومسلم عن غير واحد عنه وفي روايتهما ذكر " تبرق أسارير وجهه " أيضا.
(5) غير منقوط في " ص ".
(6) كذا في " ص " بإهمال الحرف الاول منه.
(*)

(7/448)


المدلجي ، ورأى أسامة وزيدا نائمين في ثوب واحد - أو في قطيفة - قد خرجت أقدامهما ، فقال : إن هذه الاقدام بعضها من بعض.
[ 13837 - عبد الرزاق عن معمر عن أيوب عن ابن سيرين قال : رأى عمر بن الخطاب رجلا فقال : ممن أنت ؟ فقال : من بني فلان ، قال : هل لك من نسب بنجران ؟ قال : لا ، قال عمر : بلى ! قال الرجل : لا ، قال عمر : أذكر الله رجلا كان يعرف لهذا الرجل نسبا بنجران إلا أخبرناه ، فقال رجل : أنا أعرفه يا أمير المؤمنين ! ولدته امرأة من أهل نجران ، فقال عمر : مه (1) إنا نقوف (2) الاثار (3).
] [ باب اللقيط ] 13838 - عبد الرزاق عن معمر عن الزهري قال : أخبرني أن رجلا حدثه أنه جاء إلى أهله وقد التقطوا منبوذا (4) فذهب به إلى عمر
فذكر له ، فقال عمر : عسى الغوير أبوسا (5) ، كأنه اتهمه ، فقال
__________
(1) في " ص " كأنه " منه.
(2) أي نتتبع الاثار.
(3) أخرجه ابن سعد من حديث معاوية بن قرة عن الحكم بن أبي العاص الثقفي عن عمر ، وفي آخره " مه إنا نقفوا الاثار " 3 : 279 ، و " نقفوا " أيضا بمعنى نتتبع الاثار.
(4) أي لقيطا.
(5) قال الحافظ : الغوير بالمعجمة تصغير الغار ، والابؤس جمع بؤس وهو الشدة ، وهو مثل مشهور ، يقال فيما ظاهره السلامة ويخشى منه العطب ، وأصله - كما قال الاصمعي - أن ناسا دخلوا غارا يبتون فيه فانهار عليهم فقتلهم ، وقيل : وجدوا فيه عدوا لهم فقتلهم ، إنتهى ما قال الحافظ بإختصاره ، وقيل فيه غير ذلك ، راجع الفتح 5 : 173 و 174.
(*)

(7/449)


الرجل : ما التقطوه إلا وأنا غائب ، وسأل عنه عمر فأثنى عليه خيرا (1) فقال له عمر : فولاؤه لك ، ونفقته علينا من بيت المال (2).
13839 - عبد الرزاق عن ابن عيينة مثله ، إلا أنه قال : حدثني الزهري عن سنين (3) أبي جميلة.
13840 - عبد الرزاق عن معمر عن ابن شهاب قال : حدثني أبو جميلة أنه وجد منبوذا على عهد عمر بن الخطاب ، فأتاه فاتهمه ، فأثنى عليه خيرا ، فقال عمر : هو حر ، وولاؤه لك ، ونفقته من بيت المال (4).
[ 13841 - عبد الرزاق عن الثوري عن زهير بن أبي ثابت عن ذهل بن أوس (5) عن تميم (6) أنه وجد لقيطا ، فأتى به إلى علي ، فألحقه (7) علي على مئة (8).
]
13842 - عبد الرزاق عن الثوري عن الشعبي و (9) إبراهيم في
__________
(1) القياس " خيرا " وكذا في الصحيح ، وفي " ص " هنا " خير ".
(2) أعاده المصنف في الخامس من الاصل.
(3) كذا في الموطأ وغيره ، وفي " ص " " سفيان " خطأ.
(4) أخرجه مالك عن ابن شهاب 2 : 212 وعلقه البخاري عن أبي جميلة 5 : 173 وأخرجه " هق " من طريق مالك ويحيى عن ابن شهاب 6 : 201 و 202 وذكر لفظ حديث عبد الرزاق أيضا.
(5) ذكره البخاري في التاريخ.
(6) هو ابن مسيح ذكره البخاري في التاريخ.
(7) في " ص " " فلحقه " وفي تاريخ البخاري " فألحقه " وكذا في الخامس.
(8) كذا في تاريخ البخاري وفي " ص " " مايه " وأظن أن الناسخ أراد به " مائة ".
(9) كذا في (باب اللقيط) من الخامس وهنا " عن " خطأ.
(*)

(7/450)


اللقيط ، قالا : هو حر.
13843 - عبد الرزاق عن الثوري عن جابر عن الشعبي في الرجل عند اللقيط (1) ، ثم ينفق عليه ، قال : ليس له من نفقته شئ ، إنما هو شئ احتسب به عليه.
13844 - عبد الرزاق عن أبي حنيفة عن حماد عن إبراهيم قال : لو أن رجلا التقط ولد زنا ، فأراد أن ينفق عليه ، وهو له عليه دين فليشهد ، وإن كان يريد أن يحتسب عليه فلا يشهد ، قال أبو حنيفة : وأقول أنا : ليس له شئ إلا أن يفرض عليه السلطان (2).
13845 - عبد الرزاق عن الحسن بن عمارة عن الحكم أن امرأة
التقطت صبيا فأنفقت عليه ، ثم جاءت شريحا تطلب نفقتها ، فقال : لا نفقة لك ، وولاؤه لك (3) ، قال سفيان في ميراث اللقيط عن أصحابه (4) : في بيت المال (5).
13846 - أخبرنا عبد الرزاق قال : أخبرنا ابن جريج عن عطاء قال : إنما ولد الزنا الذي يلتقط ، إما حر وإما عبد قوم ، فلا يسترق حر ولا عبد قوم آخرين ، فهو ينكر أن يسترق ، وعمرو بن دينار قال ذلك.
__________
(1) كذا في " ص " ولعل الصواب " يجد اللقيط " أو ما في معناه نحو " يلتقط ".
(2) أعاده المصنف في (باب اللقيط) من المجلد الخامس.
(3) أعاده المصنف في الخامس عن ابن جريج والحسن بن عمارة.
(4) كذا في ما سيأتي ، وهنا " أصحابهم " وفي الخامس أيضا " عن أصحابهم ".
(5) أعاده المصنف في الخامس.
(*)

(7/451)


13847 - أخبرنا عبد الرزاق قال : أخبرنا معمر قال : أخبرني ابن طاووس عن أبيه عن ولد الزنا يلتقط ، قال : هو حر ، قال ابن جريج : وأعتقهم عمر بن عبد العزيز في خلافته بأرضنا.
13848 - عبد الرزاق عن ابن جريج قال : أخبرني عمرو بن دينار عن ابن شهاب أن رجلا التقط ولد زنا ، فقال عمر : استرضعه ولك ولاؤه ، ورضاعه من بيت المال.
باب ميراث اللقيط 13849 - عبد الرزاق عن معمر عن الزهري ، وعن ابن طاووس عن أبيه في الذي يدعي الولد من الامة أو الحرة لا ينازعه فيه أحد ، قالا :
لا يرثه ، إنه كان سفاحا.
13850 - عبد الرزاق عن الثوري عن جابر عن الشعبي قال : قال عمر بن الخطاب : لا يجوز دعواه (1) ولد الزنا في الاسلام.
13851 - أخبرنا عبد الرزاق قال : أخبرنا ابن جريج عن عمرو ابن شعيب قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : من عهر (2) بأمرأة حرة أو بأمة قوم ، فالولد ولد زنا ، لا يرث ولا يورث.
13852 - عبد الرزاق عن ابن عيينة عن يعقوب بن عطاء قال :
__________
(1) كذا في " ص " وانظر هل الصواب " دعوة " وسيأتي كما حققت.
(2) في " ص " " عم " خطأ.
(*)

(7/452)


سمعت عمرو بن شعيب يقول : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : من عهر بأمة قوم ، أو زنى بامرأة حرة ، فالولد ولد زنا ، لا يرث ولا يورث.
13853 - أخبرنا عبد الرزاق قال : أخبرنا ابن جريج قال : سألت ابن طاووس كيف كان أبوك يقول في ولد الزنا يعتقه سيده ، ثم يستلحقه أبوه ، ويخلي مواليه بينه وبين أبيه ؟ قال : كان يقول : لا يرث.
13854 - عبد الرزاق عن ابن جريج قال : سئل عطاء عن ولد الزنا ولدته أمة ، فأعتقه سادة الام ، [ ثم ] إن أباه استلحقه وعرف مواليه أنه ابنه ، ثم مات ، أيرثه أبوه ؟ قال : نعم ، وعمرو بن دينار.
13855 - عبد الرزاق عن معمر أو غيره يحدث عن الحسن مثل قول عطاء.
13856 - أخبرنا عبد الرزاق قال : أخبرنا ابن جريج قال : قلت
لعطاء : إن عرف مواليه أنه ابنه فخاصموه في ميراثه ، قال : يرثه أبوه إذا عرفوا أنه ابنه ، ولكن إن أنكروا أنه ابنه كان ميراثه لهم.
13857 - عبد الرزاق قال : قال سفيان في ميراث اللقيط عن أصحابه ، أنه قال : في بيت المال.
[ باب شر الثلاثة ] 13858 - أخبرنا عبد الرزاق قال : أخبرنا ابن جريج ومعمر

(7/453)


قالا : أخبرنا ابن طاووس أن أباه كان يقول في معاد (1) ولد الزنا قولا شديدا.
[ 13859 - أخبرنا عبد الرزاق قال : أخبرنا الثوري عن منصور عن سالم بن أبي الجعد عن جابان عن عبد الله بن عمرو (2) قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : لا يدخل الجنة عاق لوالديه ، ولا مدمن خمر ، ولا منان ، ولا ولد زنا (3).
] [ 13860 - عبد الرزاق عن معمر عن هشام بن عروة عن أبيه عن عائشة كانت إذا قيل لها : هو شر الثلاثة ، عابت ذلك ، وقالت : ما عليه من وزر أبويه (4) ؟ قال الله : (لا تزر وارزة وزر أخرى) (5) (6).
] 13861 - عبد الرزاق عن الثوري عن هشام بن عروة عن أبيه (7) عن عائشة قالت : ما عليه من وزر أبويه ؟ قال الله : (لا تزر وازرة وزر أخرى) (5).
[ 13862 - عبد الرزاق عن أبي معشر عن محمد بن كعب عن ميمون بن مهران أنه شهد ابن عمر صلى على ولد زنا ، فقال له : إن
__________
(1) كذا في " ص ".
(2) كذا في تاريخ البخاري و " هق " ووقع في " ص " " عمر " خطأ.
(3) أخرجه " هق " من طريق أحمد بن يوسف عن المصنف مختصرا 10 : 58 وذكره البخاري في ترجمة جابان وذكر الاختلاف في إسناده 1 \ 2 : 255.
(4) وفي " هق " " ليس عليه من وزر أبويه شئ ".
(5) سورة الانعام ، الاية : 164 ، الاسراء : 15 ، فاطر : 18 ، الزمر : 7.
(6) أخرجه " هق " من طريق سفيان عن هشام وهي الطريق التي تلي هذا.
(7) كذا في " هق " وفي " ص " " عن أمه " خطأ.

(7/454)


أبا هريرة لم يصل عليه ، وقال : هو شر الثلاثة ، فقال له ابن عمر : هو خير الثلاثة.
] 13863 - أخبرنا عبد الرزاق قال : أخبرنا ابن جريج قال : أخبرني حازم عن عكرمة مولى ابن عباس أنه قال : هو خير الثلاثة ، للابن.
13864 - أخبرنا عبد الرزاق قال : أخبرني عبد الكريم قال : كان أبو ولد زنا قد عرف ذلك ، يكثر أن يمر بالنبي صلى الله عليه وسلم فيقول [ الناس ] : هو رجل سوء ، فقال النبي صلى الله عليه وسلم : هو خير الثلاثة - للاب - فحوله الناس ، فقالوا : الولد هو شر الثلاثة.
[ 13865 - أخبرنا عبد الرزاق قال : أخبرنا الثوري عن جابر عن الشعبي قال : قال عمر : لا تجوز دعوة لولد الزنا في الاسلام.
] 13866 - عبد الرزاق عن ابن التيمي قال : حدثنا خالد الربعي قال : وكان عندنا مثل وهب عندكم [ في بعض الكتب ] (1) إنه قرأ في بعض الكتب أن ولد الزنا لا يدخل الجنة إلى سبعة ، فخفف الله عن
هذه الامة فجعلها إلى خمسة آباء.
[ 13867 - عبد الرزاق عن معمر عن الزهري قال : بلغني أن عمر بن الخطاب كان يقول : لان أحمل على نعلين في سبيل الله أحب إلي من أن أعتق ولد الزنا (2).
]
__________
(1) كذا في " ص " وأظنه زيادة من الناسخ سهوا.
(2) أخرجه " هق " من طريق عقيل عن الزهري عن أبي حسن مولى عبد الله بن الحارث عن عبد الله بن نوفل عن عمر ، وفيه قصة 10 : 59.
(*)

(7/455)


[ باب عتاقة ولد الزنا ] 13868 - أخبرنا عبد الرزاق قال : أخبرنا ابن جريج قال : كان عطاء يأمر بعتاقته وكفالته ، يعني ولد الزنا.
13869 - أخبرنا عبد الرزاق قال : أخبرنا ابن جريج قال : أخبرني عمرو بن دينار أن الزبير بن موسى بن ميناء أخبره أن أم صالح بنت علقمة بن المرتفع (1) أخبرته أنها سألت عائشة أم المؤمنين عن عتق أولاد الزنا ، فقالت : أعتقوهم وأحسنوا إليهم.
13870 - عبد الرزاق عن ابن عيينة عن عمرو بن دينار عن الزبير بن موسى عن أم حكيم بنت طارق عن عائشة مثله (2).
[ 13871 - أخبرنا عبد الرزاق قال : أخبرنا ابن جريج قال : أخبرني عمرو أيضا أن سليمان بن يسار أخبره أن عمر بن الخطاب كان يوصي بأولاد الزنا خيرا.
] 13872 - أخبرنا عبد الرزاق قال : أخبرنا معمر عن الزهري عن سالم عن ابن عمر كان يعتق ولد الزنا ، يتطوع به.
13873 - عبد الرزاق عن عبيدالله بن عمر عن نافع أن ابن عمر أعتق ولد الزنا وأمه (3).
__________
(1) لم أجدها ، وقد قال ابن عيينة : عن الزبير بن موسى عن أم حكيم بنت طارق ، ولم أجدها أيضا ، ولا أدري أكلاهما صواب أو أحدهما.
(2) أخرجه " هق " من طريق الحميدي عن ابن عيينة 10 : 59.
(3) أخرجه مالك عن نافع عن ابن عمر ، و " هق " من طريقه 10 : 59.
(*)

(7/456)


13874 - عبد الرزاق عن الثوري عن يحيى بن أبي إسحاق عن سالم قال : أعتق ابن عمر ولد زنا وأمه.
13875 - عبد الرزاق عن ابن عيينة عن عمرو بن دينار عن سليمان بن يسار أن عمر بن الخطاب قال في أولاد الزنا : أعتقوهم ، وأحسنوا إليهم.
13876 - عبد الرزاق عن ابن عيينة عن يحيى بن سعيد عن نافع قال : أعتق ابن عمر بغيا وابنها.
13877 - عبد الرزاق عن ابن التيمي عن ليث عن مجاهد في ولد الزنا قال : لا يعتقه ، ولا يشتريه ، ولا يأكل ثمنه.
13878 - أخبرنا عبد الرزاق عن عمر بن راشد عن يحيى بن أبي كثير أن رجلا حدثه أن مولاة للنبي صلى الله عليه وسلم حدثته أن النبي صلى الله عليه وسلم أعطاها جارية ، وأن تلك الجارية ولدت من الزنا ، فسألت رسول الله صلى الله عليه وسلم عن عتق ولدها ذلك ، فقال لها رسول الله صلى الله عليه وسلم : إنك أن تصدقي بصدقة خير من أن تعتقيها (1).
13879 - قال يحيى بن أبي كثير : وكان عمر بن عبد العزيز
لا يجيز شهادة ولد الزنا.
13880 - أخبرنا عبد الرزاق قال : أخبرنا ابن جريج عن عبد الكريم أن نافعا قال : أعتق ابن عمر ولد زنا (2).
__________
(1) أخرجه إسحاق بن راهويه في مسنده عن معاذ بن هشام عن يحيى ، كما في المطالب العالية.
(2) أخرج " هق " من طريق أيوب عن نافع عن ابن عمر أنه أعتق ولد زنية ، وفيه كلام أكثر من هذا 10 : 59.
(*)

(7/457)


13881 - أخبرنا عبد الرزاق قال : أخبرنا ابن جريج عن ابن المنكدر أن عمر بن الخطاب رضي الله عنه قال : أكرمه وأحسن إليه ، يعني ولد الزنا.
13882 - عبد الرزاق عن ابن عيينة عن عمرو بن دينار عن سليمان بن يسار أن عمر بن الخطاب قال في أولاد الزنا : أعتقوهم وأحسنوا إليهم (1).
[ باب رضاع الكبير 13883 - أخبرنا عبد الرزاق قال : أخبرنا ابن جريج قال : سمعت عطاء يسأل ، قال له رجل : سقتني امرأة من لبنها بعد ما كنت رجلا كبيرا ، أأنكحها ؟ قال : لا ، قلت : وذلك رأيك (2) ؟ قال : نعم ، قال عطاء : كانت عائشة تأمر بذلك بنات أخيها.
] [ 13884 - عبد الرزاق عن ابن جريج قال : أخبرني عبد الله بن عبيدالله بن أبي مليكة أن القاسم بن [ محمد بن ] أبي بكر (3) أخبره أن عائشة أخبرته أن سهلة بنت سهيل بن عمرو جاءت رسول الله
صلى الله عليه وسلم ، فقالت : يارسول الله ! إن سالم (4) مولى أبي حذيفة معنا (5)
__________
(1) مكرر.
(2) في " ص " " زايل " خطأ.
(3) كذا في مسلم وفي " ص " " القاسم أن أبي بكرة " خطأ.
(4) كذا في " ص ".
(5) كذا في مسلم وفي " ص " " معلفا ".
(*)

(7/458)


في بيتنا ، وقد بلغ ما يبلغ الرجال ، وعلم ما يعلم الرجال ، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : أرضعيه ! تحرمي عليه ، قال ابن أبي مليكة : فمكثت سنة أو قريبا منها لا أحدث به رهبة له ، ثم لقيت القاسم فقلت : لقد حدثتني حديثا ما حدثته بعد ، قال : وما هو ؟ فأخبرته ، فقال : حدث به عني أن عائشة أخبرتني به (1).
13885 - عبد الرزاق عن معمر عن الزهري عن عروة عن عائشة قالت : جاءت سهلة بنت سهيل بن عمرو إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقالت : إن سالما كان يدعى لابي حذيفة ، وإن الله عزوجل قد أنزل في كتابه : (ادعوهم لابائهم) (2) وكا يدخل علي وأنا فضل (3) ، ونحن في منزل ضيق ، فقال النبي صلى الله عليه وسلم : أرضعي سالما تحرمي عليه ، قال الزهري : قالت (4) بعض أزواج النبي صلى الله عليه وسلم : لا ندري لعل هذه كانت رخصة لسالم خاصة ، قال الزهري : وكانت عائشة تفتي بأنه يحرم الرضاع بعد الفصال حتى ماتت (5).
13886 - عبد الرزاق عن مالك عن ابن شهاب عن عروة عن عائشة أن أبا حذيفة بن عتبة بن ربيعة - وكان بدريا - وكان قد تبنى (6)
سالما الذي يقال له سالم مولى أبي حذيفة ، كما تبنى (6) النبي صلى الله عليه وسلم
__________
(1) أخرجه مسلم عن ابن راهويه وابن رافع عن المصنف 1 : 469.
(2) سورة الاحزاب ، الاية : 5.
(3) بضم الفاء والضاد المعجمة ، أي مبتذلة في ثياب المهنة أو في ثوب واحد.
(4) في " ص " " قال " خطأ.
(5) أخرجه " د " من طريق يونس عن الزهري بلفظ آخر وأطول مما هنا ص 281.
(6) كذا في الموطأ وفي " ص " " لكنا " و " كنى ".
(*)

(7/459)


زيدا ، وأنكح أبو حذيفة سالما - وهو يرى أنه ابنه - ابنة أخيه فاطمة بنت الوليد بن عتبة ، وهي من المهاجرات الاول ، وهي يومئذ من أفضل أيامى قريش ، فلما أنزل الله عزوجل ذلك ما أنزل (1) (أدعوهم لابائهم) (2) ، الاية ، رد كل واحد من أولئك...إلى (3) أبيه ، فإن لم يعلم أبوه رد إلى مواليه ، فجاءت سهلة بنت سهيل ، وهي امرأة أبي حذيفة ، وهي من بني عامر بن لؤي ، فقالت : يارسول الله ! كنا نرى أن سالما ولد ، وكان يدخل علي وأنا فضل ، وليس لنا إلا بيت واحد ، فماذا ترى ؟ قال الزهري : فقال لها - فيما بلغنا والله أعلم - : أرضعيه خمس رضعات فتحرم (4) بلبنها ، وكانت تراه ابنا من الرضاعة ، فأخذت بذلك عائشة فيمن كانت تريد أن يدخل عليها من الرجال ، فكانت تأمر أم كلثوم ابنة أبي بكر وبنات أخيها ، يرضعن لها من أحبت أن يدخل عليها من الرجال ، وأبى سائر أزواج النبي صلى الله عليه وسلم أن يدخل عليهن بتلك الرضاعة (5) ، قلن : والله ما نرى الذي أمر النبي صلى الله عليه وسلم به سهلة إلا رخصة في رضاعة سالم وحده (6).
13887 - أخبرنا عبد الرزاق قال : أخبرنا ابن جريج قال :
__________
(1) لعل الصواب " في ذلك ما أنزل " وفي الموطأ " فلما أنزل الله تعالى في كتابه في زيد بن حارثة ما أنزل فقال : أدعوهم...الخ ".
(2) سورة الاحزاب ، الاية : (3) كذا في الموطأ ، وفي " ص " " من أولئك سي إلى أبيه ".
(4) في الموطأ " فيحرم ".
(5) زاد في الموطأ " أحد من الناس ".
(6) أخرجه مالك في الموطأ 2 : 115.
(*)

(7/460)


أخبرني ابن شهاب قال : أخبرني عروة عن عائشة أن أبا حذيفة تبنى سالما (1) وهو مولى امرأة من الانصار ، كما تبنى النبي صلى الله عليه وسلم زيدا ، وكان من تبنى رجلا في الجاهلية دعاه الناس ابنه (2) ، وورث من ميراثه ، حتى أنزل الله عزوجل : (أدعوهم لابائهم...فإن لم تعلموا آبائهم فإخوانكم في الدين) (3) ، فردوا إلى آبائهم ، [ و ] من لم يعرف له أب فمولى وأخ في الدين ، فجاءت سهلة ، فقالت : يارسول الله ! إنا كنا نرى سالما (1) ولدا يأوي معي ومع أبي حذيفة ، ويراني فضلا ، وقد أنزل الله عزوجل فيه ما علمت ، فقال النبي صلى الله عليه وسلم : أرضعيه خمس رضعات ، وكان بمنزلة ولدها من الرضاعة (4).
] [ 13888 - أخبرنا عبد الرزاق قال : أخبرنا ابن جريج قال : أخبرني عبد الكريم أن سالم بن أبي الجعد مولى الاشجعي أخبره ، ومجاهد أن أباه أخبره أنه سأل عليا فقال : إني أردت أن أتزوج امرأة قد سقتني من لبنها وأنا كبير ، تداويت ، قال علي : لا تنكحها ، ونهاه عنها.
وأنه قال عن علي أيضا : كان يقول : سقته امرأته من لبن سريته ، أو سريته من لبن امرأته لتحرمها عليه ، فلا يحرمها ذلك.
] [ 13889 - أخبرنا عبد الرزاق قال : أخبرني ابن جريج قال : أخبرني أبو الزبير أنه سمع جابر بن عبد الله يقول : جاء رجل إلى
__________
(1) في " ص " " سالم ".
(2) كذا في " هق " من رواية عقيل عن ابن شهاب وفي " ص " " إليه ".
(3) سورة الاحزاب ، الاية : 5.
(4) أخرجه " هق " من طريق عقيل عن ابن شهاب وألفاظهما متقاربة 7 : 459.

(7/461)


عمر بن الخطاب ، فقال : إن امرأتي أرضعت سريتي لتحرمها علي ، فأمر عمر بالمرأة أن تجلد ، وأن يأتي سريته بعد الرضاع.
[ 13890 - عبد الرزاق عن معمر عن الزهري عن سالم عن ابن عمر أن امرأة أرضعت جارية لزوجها لتحرمها عليه ، فأتى عمر ، فذكر ذلك له ، فقال : عزمت عليك لما رجعت ، فأوجعت ظهر امرأتك ، وواقعت جاريتك (1).
] 13891 - عبد الرزاق عن ابن جريج قال : أخبرت أن عمر بن الخطاب جاءه أعرابي ، فقال : إن امرأتي قالت : خفف عني من لبني ، فقال : أخشى أن يحرمك علي ، فقالت : لا ، فخفف (2) عنها ولم يدخل بطنه ، وقد وجد حلاوته في حلقه ، فقالت : اعرف فقد حرمت عليك ، فقال عمر : هي امرأتك ، فاضربها.
[ 13892 - عبد الرزاق عن ابن جريج قال : بلغني أن رجلا من الانصار من بني حارثة كانت له وليدة يطؤها ، فخرج يوما يصلي مع
عمر بن الخطاب ، فأرضعت امرأته وليدته وأكرهتها ، فحدث ذلك عمر ، فقال عمر : لترجعن إلى وليدتك فلتطأنها ، ولتوجعن ظهر امرأتك ، واسمه عيسى بن حزم بن عمرو بن زيد بن حارثة.
] 13893 - عبد الرزاق عن ابن جريج قال : أرسلت إلى عطاء
__________
(1) أخرجه مالك عن عبد الله بن دينار عن ابن عمر 2 : 116 و " هق " من طريقه ومن طريق عبيدالله بن عمر عن نافع عنه 7 : 461.
(2) في " ص " " لا تخفف " وهو تصحيف.
(*)

(7/462)


إنسانا في سعوط اللبن الصغير وكحله بن أيحرم ؟ قال : ما سمعنا أنه يحرم.
13894 - أخبرنا عبد الرزاق قال : أخبرنا الثوري عن سليمان الشيباني عن الشعبي قال : كل سعوط ، أو وجور ، أو رضاع يرضع قبل الحولين فهو يحرم ، وما كان بعد الحولين فلا يحرم.
قال عبد الرزاق : والناس على هذا.
[ 13895 - عبد الرزاق عن الثوري عن أبي حصين عن أبي عطية الوادعي قال : جاء رجل إلى ابن مسعود فقال : إنها كانت معي امرأتي فحصر لبنها في ثديها ، فجعلت أمصه ثم أمجه ، فأتيت أبا موسى فسألته ، فقال : حرمت عليك ، قال : فقام وقمنا معه حتى انتهى إلى أبي موسى ، فقال : ما أفتيت هذا ؟ فأخبره بالذي أفتاه ، فقال ابن مسعود وأخذ بيد الرجل : أرضعيا ترى هذا ؟ إنما الرضاع ما أنبت اللحم والدم ، فقال أبو موسى : لا تسألوني عن شئ ما كان هذا الحبر بين أظهركم (1).
]
13896 - عبد الرزاق عن معمر عن قتادة : والله لا أفتيكم ما كان بها (2).
__________
(1) أخرجه مالك عن يحيى بن سعيد وهو منقطع 2 : 117 وسعيد بن منصور من حديث أبي عمرو الشيباني عن ابن مسعود 3 ، رقم : 971 وأخرجه " هق " من طريق بي بكر بن عياش عن أبي حصين 7 : 461 ومن حديث أبي موسى الهلالي عن أبيه عن ابن مسعود أيضا.
(2) يعنى قال قتادة : قال أبو موسى : والله لا أفتيكم ما كان بها ، أي بالكوفة.
(*)

(7/463)


[ باب لا رضاع بعد الفطام 13897 - عبد الرزاق عن معمر عن جويبر عن الضحاك بن مزاحم عن النزال عن علي عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : لا رضاع بعد الفصال (1).
13898 - عبد الرزاق عن الثوري عن جويبر عن الضحاك عن النزال عن علي قال : لا رضاع بعد الفصال ، وسمعته يقول لمعمر : إنه لم يبلغ به النبي صلى الله عليه وسلم ، قال معمر : بلى (2).
] 13899 - أخبرنا عبد الرزاق قال : أخبرنا معمر عن حرام بن عثمان عن عبد الرحمن ومحمد ابني جابر عن أبيهما جابر بن عبد الله أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : لا يمين لولد مع يمين والد ، ولا يمين لزوجة مع يمين زوج ، ولا يمين لمملوك مع يمين مالك ، ولا يمين في قطيعة ، ولا نذر في معصية ، ولا طلاق قبل نكاح ، ولا عتاقة قبل ملك ، ولا صمت يوم (3) إلى الليل ، ولا مواصلة في الصيام ، ولا يتم بعد حلم ، ولا رضاع بعد الفطام ، ولا تعرب بعد الهجرة ، ولا هجرة بعد الفتح.
13900 - عبد الرزاق عن معمر عن الزهري أن ابن عمر أو ابن
عباس قال : لا رضاع بعد الفصال ، الحولين.
13901 - عبد الرزاق عن معمر عن عمرو بن دينار قال : قال
__________
(1) أخرجه " هق " من طريق ابن أبي السري عن المصنف 7 : 461 أطول مما هنا.
(2) رواه " هق " ولفظه في آخره : قال عبد الرزاق : قال سفيان لمعمر : إن جويبرا حدثنا بهذا الحديث ولم يرفعه ، قال معمر : وحدثنا به مرارا ورفعه 7 : 461.
(3) في " ص " " يوما ".
(*)

(7/464)


ابن عباس : لا رضاع بعد فصال ، سنتين.
13902 - عبد الرزاق عن الثوري عن عمرو بن دينار عمن سمع ابن عباس يقول : لا رضاع بعد الفطام.
13903 - عبد الرزاق عن ابن عيينة عن عمرو بن دينار قال : كان ابن عباس يقول : لا رضاع إلا ما كان في الحولين (1).
13904 - عبد الرزاق عن معمر عن أيوب عن نافع عن ابن عمر قال : لا أعلم الرضاع إلا ما كان في الصغر.
13905 - عبد الرزاق عن مالك عن نافع عن ابن عمر أنه قال : لا رضاع إلا لمن أرضع في الصغر ، ولا رضاعة لكبير (2).
13906 - أخبرنا عبد الرزاق قال : أخبرنا ابن جريج قال : أخبرني موسى بن عقبة عن نافع أن ابن عمر كان يقول : لا نعلم الرضاع إلا ما أرضع في الصغر.
13907 - عبد الرزاق عن ابن عيينة عن يحيى بن سعيد عن سعيد بن المسيب قال : لا رضاع إلا ما كان في المهد (3).
13908 - عبد الرزاق عن معمر عن الحسن والزهري وقتادة
قالوا : لا رضاع بعد الفصال.
__________
(1) أخرجه سعيد بن منصور عن ابن عيينة.
(2) أخرجه مالك في الموطأ 2 : 114 وأخرجه " هق " من طريق الشافعي عن مالك 7 : 461 ومن طريق عبيدالله عن نافع أيضا.
(3) أخرجه مالك عن يحيى 2 : 115.
(*)

(7/465)


13909 - عبد الرزاق عن معمر عمن سمع عكرمة يقول : الرضاع بعد الفطام مثل الماء الجاري يشربه.
[ باب القليل من الرضاع ] 13910 - أخبرنا عبد الرزاق قال : أخبرنا ابن جريج ومعمر قالا : حدثنا هشام بن عروة عن عروة عن الحجاج بن الحجاج الاسلمي أنه استفتى أبا هريرة ، فقال : لا يحرم إلا ما فتق الامعاء (1).
[ 13911 - أخبرنا عبد الرزاق قال : أخبرنا ابن جريج قال : قال عطاء : يحرم منها ما قل وما كثر ، قال : وقال [ ابن ] (2) عمر : لما بلغه عن ابن الزبير أنه يأثر عن عائشة في الرضاع أنه قال (3) : لا يحرم منها دون سبع رضعات ، قال : الله خير من عائشة ، قال الله تعالى : (وأخواتكم من الرضاعة) (4) ولم يقل : رضعة ولا رضعتين.
] 13912 - عبد الرزاق عن معمر عن الزهري عن عائشة قالت : لا يحرم دون خمس رضعات معلومات (5).
[ 13913 - عبد الرزاق عن ابن عيينة عن يحيى بن سعيد عن
__________
(1) أخرجه " هق " من طريق ابن عيينة عن هشام قال : وكذلك رواه الزهري عن عروة ، يعني موقوفا على أبي هريرة 7 : 456.
(2) سقط من " ص " ولا بد منه ، راجع ما سيأتي من حديث عمرو بن دينار.
(3) كذا في " ص " وصوابه عندي " أنها قالت ".
(4) سورة النساء ، الاية : 23.
(5) أخرجه " هق " من طريق المصنف 7 : 456.
(*)

(7/466)


عمرة عن عائشة قالت : نزل القرآن بعشر رضعات معلومات ، ثم صرن إلى خمس.
] 13914 - عبد الرزاق عن معمر قال : أخبرني ابن طاووس عن أبيه قال : كان لازواج النبي صلى الله عليه وسلم رضعات معلومات ، قال : ثم ترك ذلك بعد ، فكان قليله وكثيره يحرم.
13915 - عبد الرزاق عن معمر أن أزواج النبي صلى الله عليه وسلم إذا أرضعن الكبير دخل عليهن ، فكان ذلك لازواج النبي صلى الله عليه وسلم خاصة ، ولسائر الناس لا يكون إلا ما كان في الصغر.
13916 - عبد الرزاق عن ابن جريج قال : أخبرني عبد الكريم عن طاووس قال : قلت له : إنهم يزعمون أنه لا يحرم من الرضاع دون سبع رضعات ، ثم صار ذلك إلى خمس ، فقال طاووس : قد كان ذلك ، فحدث بعد ذلك أمر ، جاء التحريم ، المرة الواحدة تحرم.
13917 - عبد الرزاق عن الثوري وابن عيينة عن عبد الكريم أبي أمية عن طاووس قال : تحرم من الرضاعة المرة الواحدة (1).
13918 - عبد الرزاق قال : أخبرني ابن جريج قال : أخبرني ابن طاووس عن أبيه أنه قال : تحرم المرة الواحدة ، قلت : هي المصة ؟ قال : نعم.
[ 13919 - أخبرنا عبد الرزاق قال : أخبرنا ابن جريج قال :
__________
(1) ورواه ابن أبي شيبة عن أبي خالد الاحمر عن حجاج عن حبيب عن طاوس عن ابن عباس ، كما في الجواهر النقي 7 : 459.
(*)

(7/467)


أخبرني عمرو بن دينار أنه سمع ابن عمر ، سأله رجل ، أتحرم رضعة أو رضعتان ؟ فقال : ما نعلم الاخت من الرضاعة إلا حراما ، فقال رجل : إن أمير المؤمنين - يريد ابن الزبير - يزعم أنه لا تحرم رضعة ولا رضعتان ، فقال ابن عمر : قضاء الله خير من قضائك ، وقضاء أمير المؤمنين.
] 13920 - عبد الرزاق عن ابن عيينة عن عمرو بن دينار عن ابن عمر ، وابن الزبير مثله (1).
[ 13921 - عبد الرزاق عن معمر عن إبراهيم بن عقبة ، قال : أتيت عروة بن الزبير فسألته عن صبي شرب قليلا من لبن امرأة ، فقال لي عروة : كانت عائشة تقول : لا يحرم دون سبع رضعات ، أو خمس ، قال : فأتيت ابن المسيب فسألته ، قال : لا أقول قول عائشة ، ولا أقول قول ابن عباس ، ولكن لو دخلت بطنه قطرة بعد أن يعلم أنها دخلت بطنه حرم (2).
] 13922 - عبد الرزاق عن معمر عن أيوب أن ابن الزبير كان يقول : لا تحرم المصة والمصتان ، يروي ابن الزبير ذلك عن عائشة.
13923 - عبد الرزاق عن معمر عن الزهري وقتادة عمن سمع الحسن قالوا في الرضاع : قليله وكثيره سواء.
__________
(1) أخرجه " هق " من طريق سعيد بن منصور عن ابن عيينة 7 : 458 وأخرجه
من حديث شعبة عن عمرو بن دينار أيضا.
(2) أخرجه " هق " من طريق وهيب عن إبراهيم بن عقبة ولفظ المصنف أتم وأوضح 7 : 459.
(*)

(7/468)


[ 13924 - عبد الرزاق عن الثوري عن ليث عن مجاهد عن علي وابن مسعود قالا في الرضاع : يحرم قليله وكثيره ، فحدثت معمرا فقال : صدق (1).
] 13925 - أخبرنا عبد الرزاق قال : أخبرنا ابن جريج قال : أخبرني هشام بن عروة عن عروة عن عبد الله بن الزبير أنه حدث عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال : لا تحرم المصة من الرضاعة ولا المصتان (2).
13926 - عبد الرزاق عن معمر عن أيوب عن أبي الخليل عن عبد الله بن الحارث عن أم الفضل أن امرأة طلقها زوجها ثم تزوج الرجل امرأة أخرى ، فزعم أن امرأته أرضعتها ، فقال النبي صلى الله عليه وسلم : إنها لا تحرم الملجة ولا الملجتان (3).
[ 13927 - عبد الرزاق عن معمر عن الزهري أن عائشة أمرت أم كلثوم أن ترضع سالما ، فأرضعته خمس رضعات ، ثم مرضت ، فلم يكن يدخل سالم على عائشة.
13928 - أخبرنا عبد الرزاق قال : أخبرنا ابن جريج قال : سمعت نافعا يحدث أن سالم بن عبد الله حدثه أن عائشة زوج النبي صلى الله عليه وسلم أرسلت به إلى أختها أم كلثوم ابنة أبي بكر ، لترضعه عشر رضعات ،
__________
(1) رواه " هق " عنهما من وجهه آخر 7 : 458.
(2) أخرجه " هق " من طريق أنس بن عياض عن هشام بن عروة 7 : 454.
(3) أخرجه مسلم من طريق المعتمر عن أيوب وسعيد بن منصور عن ابن علية عن أيوب ، وعند كليهما " الاملاجة ولا الاملاجتان " والملجة بالفتح : المص (فعل الصبي) والاملاجة : الارضاع (فعل المرضعة).
(*)

(7/469)


ليلج عليها إذا كبر ، فأرضعته ثلاث مرات ، ثم مرضت ، فلم يكن سالم يلج عليها ، قال : زعموا أن عائشة قالت : لقد كان في كتاب الله عزوجل عشر رضعات ، ثم رد ذلك إلى خمس ، ولكن من كتاب الله ما قبض مع النبي صلى الله عليه وسلم (1).
] 13929 - أخبرنا عبد الرزاق قال : أخبرنا ابن جريج قال : سمعت نافعا مولى ابن عمر يحدث أن ابنة أبي عبيد امرأة ابن عمر ، أخبرته أن حفصة بنت عمر زوج النبي صلى الله عليه وسلم ، أرسلت بغلام نفيس لبعض موالي عمر إلى أختها فاطمة بنت عمر ، فأمرتها أن ترضعه عشر مرات ، ففعلت ، فكان يلج عليها بعد أن كبر ، قال ابن جريج : وأخبرت أن اسمه عاصم بن عبد الله بن سعد مولى عمر ، أخبرنيه موسى عن نافع (2).
[ 13930 - أخبرنا عبد الرزاق قال : أخبرنا ابن جريج عن ابن عجلان قال : أخبرت أن عمر أتي بغلام وجارية أرادوا أن يتناكحوا (3) بينهما ، فأعلموا أن قد أرضعت إحداهما (4) ، قال : فكيف أرضعت الاخرى ، قال (3) : مررت به وهي تبكي فأرضعته أو أمصصته ، فعلاهما (5)
__________
(1) أخرجه " هق " من طريق مالك عن نافع 7 : 457 مختصرا.
(2) أخرجه " هق " من طريق مالك عن نافع.
(3) كذا في " ص ".
(4) كذا في " ص " ولعله " أحدهما " وأرى أنه سقط عقيبه من " ص " " أم الاخرى " أو " أم الاخر ".
(5) كذا في " ص " والصواب عندي " فعلاها ".
(*)

(7/470)


بالدرة ، ثم قال : ناكحوا بينهما ، فإنما الرضاعة الحضانة.
] 13931 - أخبرنا عبد الرزاق قال : أخبرنا ابن جريج عن ثور عن عمرو بن شعيب أن (1) سفيان بن عبد الله كتب إلى عمر يسأله (2) ما يحرم من الرضاع ؟ فكتب إليه أنه لا يحرم منها الضرار ، والعفافة ، والملجة.
والضرار : أن ترضع (3) الولدين كي يحرم بينهما ، والعفافة : الشئ اليسير الذي يبقى في الثدي (4) ، والملجة : اختلاس المرأة ولد غيرها فتلقمه ثديها (5).
باب لبن الفحل 13932 - أخبرنا عبد الرزاق قال : أخبرنا معمر وابن جريج عن ابن طاووس عن أبيه أنه قال : لا يحرم لبن الاب ، وكان يسميه لبن الفحل.
13933 - أخبرنا عبد الرزاق قال : أخبرنا ابن جريج قال : قلت لعطاء : لبن الفحل أيحرم ؟ قال : نعم ، قال الله : (وأخواتكم من
__________
(1) هذا هو الصواب عندي وفي " ص " " بن " وسفيان بن عبد الله له صحبة ، وكان عامل عمر على الطائف.
(2) في " ص " " فسله ".
(3) في " ص " " تنكح " خطأ.
(4) والعفة كذلك ، قال ابن الاثير : وهم يقولون : " العيفة ".
(5) وفي النهاية : الملجة : المص ، والاملاج : الارضاع.
(*)

(7/471)


الرضاعة) (1) فهي أختك من أبيك.
13934 - أخبرنا عبد الرزاق قال : أخبرنا ابن جريج قال : أخبرني عمرو بن دينار أنه سمع أبا الشعثاء يرى لبن الفحل يحرم.
13935 - عبد الرزاق عن الثوري عن منصور عن مجاهد أنه كان يكره لبن الفحل.
13936 - عبد الرزاق عن الثوري عن عباد بن منصور عن القاسم ابن محمد والحسن أنهما كرها لبن الفحل أيضا.
13937 - عبد الرزاق عن معمر عن الزهري عن عروة عن عائشة قالت : جاء أفلح أخو أبي القعيس يستأذن عليها ، فقال : إني عمها فأبت أن تأذن له ، فلما دخل عليها النبي صلى الله عليه وسلم ذكرت ذلك له ، فقال النبي صلى الله عليه وسلم : أفلا أذنت لعمك ؟ قالت : يارسول الله ! إنما أرضعتني (2) المرأة ، ولم يرضعني الرجل ، قال : فأذني له فإنه عمك ، تربت يمينك ! قال : وكان أبو القعيس زوج (3) المرأة التي أرضعت عائشة (4).
13938 - عبد الرزاق عن معمر عن هشام بن عروة عن أبيه عن عائشة نحوه.
__________
(1) سورة النساء ، الاية : 23.
(2) في " ص " " أرضعني ".
(3) كذا في مسلم ، وفي " ص " " أخو زوج المرأة ".
(4) أخرجه الشيخان من طريق مالك ، وأخرجه " خ " أيضا من طريق عقيل
وشعيب عن الزهري ، ومسلم من طريق ابن عيينة ومعمر ويونس ، وأخرجه مسلم عن عبد بن حميد عن المصنف عن معمر 1 : 467.
(*)

(7/472)


13939 - أخبرنا عبد الرزاق قال : أخبرنا ابن جريج عن عطاء قال : أخبرني عروة بن الزبير أن عائشة أخبرته قالت : استأذن علي عمي من الرضاعة [ أبو الجعد ] (1) فرددته - قال ابن جريج : قال لي هشام (2) : إنما هو [ أبو ] (3) القعيس - فلما جاء النبي صلى الله عليه وسلم أخبرته بذلك ، قال : فهلا أذنتي له ، تربت يمينك ! - أو قال : يدك (4) -.
13940 - أخبرنا عبد الرزاق قال : أخبرنا ابن جريج قال : أخبرني هشام عن أبيه عن عائشة قالت : جاء عمي من الرضاعة بعد ما ضرب علي الحجاب ، فاستأذن علي ، فقلت : والله لا آذن لك حتى يأتي رسول الله صلى الله عليه وسلم فأستأذنه ، قال لها : فليلج عليك عمك ، قالت : إنما أرضعتني المرأة ولم يرضعني الرجل ، قال : إنما هو عمك فليلج عليك (5).
13941 - عبد الرزاق عن الثوري عن هشام عن عروة عن عائشة نحوه ، وبه يأخذ الثوري.
13942 - عبد الرزاق عن مالك عن ابن شهاب عن عمرو بن
__________
(1) كذا في مسلم ، وظني أنه سقط من هنا بدليل قول ابن جريج : قال لي هشام...الخ.
(2) كذا في مسلم ، وفي " ص " " ابن هشام " خطأ.
(3) سقط من " ص " أداة الكنية ، وهي ثابتة في مسلم.
(4) أخرجه مسلم عن الحلواني ومحمد بن رافع عن المصنف 1 : 467.
(5) أخرجه مسلم من طريق ابن نمير وحماد بن زيد وأبي معاوية عن هشام بن عروة.
(*)

(7/473)


الشريد قال : سئل ابن عباس عن رجل تزوج امرأتين فأرضعت الواحدة جارية ، وأرضعت الاخرى غلاما ، هل يتزوج الغلام الجارية ، فقال : لا ، اللقاح واحد ، لا تحل له (1).
13943 - عبد الرزاق عن الثوري عن خصيف عن سالم بن عبد الله عن ابن عمر ، قال : لا بأس بلبن الفحل (2) ، قال محمد (3) : وأخبرني محمد بن إسحاق عن رجل عن جابر بن عبد الله أنه قال : لا بأس به.
13944 - عبد الرزاق عن الثوري عن الاعمش عن إبراهيم قال : لا بأس به (4).
13945 - قال عبد الرزاق : وقوله : يحرم من الرضاع ما يحرم من النسب ، إذا شربت معك جارية لبن أمك لم تحل لك ولا لاحد من إخوانك ، وأما إذا رضعت لبن أخرى مع جارية فهي [ حلال ] (5) لاخيك ، إذا لم يرضع أخوك أمها (6).
__________
(1) أخرجه " هق " من طريق غير واحد عن مالك 7 : 453 وسعيد بن منصور عن مالك 3 ، رقم : 962.
(2) وقد روى سعيد عن سالم بن عبد الله أنه زوج إبنا له أختا من أبيه من الرضاعة.
(3) كذا في " ص " وانظر هل الصواب " قال عبد الرزاق ".
(4) أخرجه سعيد عن أبي معاوية عن الاعمش ، ومن حديث الحكم عن إبراهيم.
رقم : 955 و 954.
(5) سقط من " ص " هو أو ما في معناه.
(6) يقال : رضع وارتضع الصبي أمه : مص ثديها.
(*)

(7/474)


[ باب يحرم من الرضاع ما يحرم من النسب 13946 - عبد الرزاق عن الثوري عن علي بن زيد بن جدعان عن ابن المسيب عن علي قال : قلت للنبي صلى الله عليه وسلم : ألا أدلك على أحسن فتادة من قريش ؟ قال : من هي ؟ قلت : ابنة حمزة ، قال : إنها ابنة أخي من الرضاعة ، أما علمت أن الله حرم من الرضاعة ما حرم من النسب (1).
] 13947 - عبد الرزاق قال : أخبرنا ابن جريج ومعمر قالا : حدثنا هشام بن عروة عن عروة عن زينب بنت أبي سلمة عن أم حبيبة قالت : دخل علي رسول الله صلى الله عليه وسلم فقلت : هل لك في أختي ابنة أبي سفيان ؟ قال : أفعل ماذا ؟ قلت (2) : تنكحها ، قال : أختك ؟ قالت : نعم ، قال : أو تحبين ذلك ؟ قالت : نعم ، لست لك بمخلية وأحب - أو قالت : وأحق - من شركني في خير أختي ، قال : فإنها لا تحل لي ، قالت : والله لقد خبرت (3) أنك تخطب درة بنت أبي سلمة ، قال : بنت أم سلمة ؟ قالت : نعم ، قال : فوالله لو لم تكن ربيبتي في حجري ما حلت لي ، إنها ابنة أخي من الرضاعة ، أرضعتني وأباها ثويبة ، فلا تعرضن (4) علي بناتكن ولا أخواتكن (5).
__________
(1) أخرج مسلم حديث علي هذا من طريق أبي عبد الرحمن عنه بلفظ آخر ، وأخرجه الترمذي من طريق ابن علية عن علي بن زيد مختصرا 2 : 197.
(2) كذا في " ص " هنا " قلت " فقط ، وفي الصحيح " قالت : قلت ".
(3) في الصحيح " أخبرت ".
(4) في " ص " " فلا تعرض " وفي الصحيح ما أثبت.
(5) رواه البخاري من طريق ابن عيينة عن هشام ، ومسلم من طريق أبي أسامة = (*)

(7/475)


13948 - عبد الرزاق عن معمر عن يحيى بن أبي كثير وجابر الجعفي عن عكرمة قال : عرضت ابنة حمزة على النبي صلى الله عليه وسلم ، فقال : إنها ابنة أخي من الرضاعة.
13949 - عبد الرزاق عن معمر عن هشام بن عروة عن أبيه عن عائشة قالت : يحرم من الرضاعة ما يحرم من الولادة.
13950 - أخبرنا عبد الرزاق قال : أخبرنا ابن جريج عن عطاء أنه كان يقول : يحرم من الرضاعة ما يحرم من النسب.
13951 - عبد الرزاق عن إسرائيل بن يونس عن سماك بن حرب عن عكرمة عن ابن عباس قال : يحرم من الرضاعة ما يحرم من النسب.
13952 - عبد الرزاق قال : أخبرنا ابن جريج وإبراهيم عن عبد الله بن أبي بكر عن عمرة عن عائشة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : يحرم من الرضاعة ما يحرم من الولادة (1).
13953 - عبد الرزاق عن عمر بن حبيب قال : حدثني شيخ (2)
__________
= وغيره عنه 1 : 468 والحميدي عن ابن عيينة.
(1) أخرجه مسلم عن أبي أسامة وعلي بن هاشم عن هشام بن عروة عن عبد الله بن أبي بكر ، ثم قال : وحدثنيه إسحاق بن منصور قال : انا عبد الرزاق قال : انا ابن جريج قال : أخبرني عبد الله بن أبي بكر بهذا الاسناد مثل حديث هشام بن عروة 1 : 466 وأخرجه
البخاري وبمعناه من طريق مالك عن عبد الله بن أبي بكر في حديث طويل.
(2) وفي " هق " : عن ابن عيينة عن عمر بن حبيب عن رجل من بني عتوارة ، وربما قال سفيان : عن رجل من بني كنانة.
(*)

(7/476)


قال : جلست إلى ابن عمر فقال : أمن بني فلان أنت ؟ قلت : لا ، ولكنهم أرضعوني ، قال : أما إني سمعت عمر يقول : إن اللبن يشبه عليه (1).
13954 - أخبرنا عبد الرزاق قال : أخبرنا ابن جريج قال : أخبرني مسلم بن أبي مريم عن عروة بن الزبير عن عائشة أنها كانت تقول : يحرم من الرضاعة ما يحرم من الولادة.
13955 - عبد الرزاق عن معمر عن الزهري قال : أخبرني عروة ابن الزبير عن زينب بنت أبي سلمة أن أم حبيبة زوج النبي صلى الله عليه وسلم قالت : يارسول الله ! انكح أختي ابنة أبي سفيان ! فقال لها رسول الله صلى الله عليه وسلم : أتحبين ذلك ؟ فقالت : نعم ، وما أنا لك بمخلية ، وخير من شركني في خير أختي ، قال : فإن ذلك لا يحل ، قالت : فوالله إنا (2) لنتحدث أنك تريد أن تنكح درة بنت أبي سلمة ، قال : ابنة أم سلمة ؟ قالت : فقلت : نعم ، قال : فوالله لو لم تكن ربيبتي ما حلت لي ، إنها لابنة أخي من الرضاعة ، لقد أرضعتني وأباها ثويبة ، فلا تعرضن علي بناتكن وأخواتكن (3) ، قال عروة : وكانت ثويبة مولاة أبي لهب ، كان أبو لهب أعتقها ، فأرضعت رسول الله صلى الله عليه وسلم ،
__________
(1) أخرجه سعيد بن منصور عن ابن عيينة عن عمر بن حبيب 3 : رقم : 993 و " هق " من طريق ابن المدينى عن ابن عيينة 7 : 464 وأما معنى الحديث فقال ابن الاثير : إن المرضعة
إذا أرضعت غلاما فإنه ينزع إلى أخلاقها فيشبهها ، ولذلك يختار للرضاع العاقلة ، الحسنة الاخلاق ، الصحيحة الجسم ، ومنه حديث عمر : اللبن يشبه عليه 2 : 220.
(2) كذا في مسلم ، وهو الصواب ، وفي " ص " " إنك ".
(3) أخرجه مسلم من حديث يزيد بن أبي حبيب عن الزهري 1 : 468.
(*)

(7/477)


فلما مات أبو لهب ، رآه بعض أهله في النوم ، فقال له : ماذا لقيت ، - أو قال : وجدت - قال أبو لهب : لم ألق - أو أجد - بعدكم رخاء (1) - أو قال : راحة - غير أني سقيت في هذه مني لعتقي ثويبة ، وأشار إلى النقرة التي تلي الابهام والتي تليها (2).
باب مذهب مذمة (3) الرضاع 13956 - عبد الرزاق عن معمر ، وابن جريج ، والثوري قالوا : حدثنا هشام بن عروة عن أبيه عن الحجاج الاسلمي عن أبيه أنه قال.
قلت : يارسول الله ! ما يذهب عني مذمة (4) الرضاع قال : غرة : عبد أو أمة (5) ، قال معمر : ولها بعد ذلك حق في الصلة.
13957 - عبد الرزاق عن الثوري عن منصور عن إبراهيم قال : سألته عن امرأة مرضع بلبن ولد الزنا ، قال : لا بأس به ، اليهودية ،
__________
(1) كذا في الفتح معزوا للاسماعلي ، قال الحافظ : وعند عبد الرزاق " لم ألق بعدكم راحة " قلت : مع أن عند عبد الرزاق كلا اللفظين.
(2) أخرجه البخاري من طريق شعيب عن الزهري بشئ من الاختصار 9 : 113 وعزا الحافظ هذا اللفظ للاسماعلي ، قال : ووقع في رواية عبد الرزاق " وأشار إلى النقرة التي تحت إبهامه " 9 : 114.
(3) هنا في هامش الاصل ما نصه : " قال الدار قطني في كتاب التصحيف : أصحاب
الحديث يقولونها بفتح الذال ، وقال أبو زيد النحوي : إنما هو مذمة بكسر الذال من الذمام وأنكر الفتح من الذم إنتهى ، وجوز غيره الوجهين ".
(4) قال ابن الاثير : المراد بمذمة الرضاع الحق اللازم بسبب الرضاع ، فكأنه سأل ما يسقط عني حق المرضعة حتى أكون قد أديته كاملا ، وقال الترمذي نحوه 2 : 201.
(5) أخرجه الترمذي من طريق حاتم بن إسماعيل عن هشام بن عروة 2 : 200.
(*)

(7/478)


والنصرانية ، والمجوسية ، ترضع المسلم ، قال إبراهيم : وقد كانوا يستحبون أن يرضخ (1) للمرضع عند الفصال بشئ.
13958 - عبد الرزاق عن أبي بكر بن أبي سبرة عن إبراهيم ابن عبد الله عن عبد الله (2) بن عبد الله بن عتبة عن بعض أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم قال : جاءت أخت رسول الله صلى الله عليه وسلم السعدية إليه ، مرجعه من حنين ، فلما رآها رحب بها ، وبسط لها رداء لان تجلس عليه ، فأعظمت ذلك ، فعزم عليها ، فجلست ، فذرفت عينا رسول الله صلى الله عليه وسلم حتى بلت لحيته دموعه ، فقال رجل من القوم : أتبكي يارسول الله ؟ قال : نعم ! لرحمتها وما دخل عليها ، لو كان لاحدكم أحد ذهبا فأعطاه في حق رضاعه ، ما أدى حقها ، أما حقي الذي آخذ منك فلك ، وأما ما للمسلمين فلست بآخذ به إلا أن يطيبوا به نفسا ، قالت (3) : فلم يبق أحد من المسلمين إلا أدى إليها ما أخذ منها (4).
باب الرجل ينكح ابنة امرأة أصابها أبوه 13959 - عبد الرزاق عن معمر عن الزهري والحسن وقتادة كانوا لا يرون بأسا أن ينكح الرجل ابنة امرأة كان أبوه قد أصابها.
__________
(1) في " ص " " ان بهم وضع " وصوابه عندي ما أثبت
(2) كذا في " ص " وظني أن الصواب " عبيدالله ".
(3) كذا في " ص " والظاهر " قال ".
(4) ذكر ابن عبد البر وابن حجر بعض ما هنا من غير إسناد في ترجمة الشيماء ، وذكر الترمذي تعليقا مجئ أمه صلى الله عليه وسلم من الرضاعة في (باب ما يذهب مذمة الرضاع) ووصله أبو داود.
(*)

(7/479)


13960 - أخبرنا عبد الرزاق قال : أخبرنا ابن جريج قال : كان عطاء يقول : رجل طلق امرأة فنكحت رجلا ، فولدت له جارية ، وكان لزوجها الاول ابن ، قال : لا بأس أن ينكح ابنه ابنة امرأته من الرجل الذي كان تزوجها بعده.
13961 - عبد الرزاق عن الثوري قال : لا بأس به ، وذكر ليث عن مجاهد أنه كان يكرهه ، فلم يعجبنا ذلك.
13962 - عبد الرزاق عن معمر عن ابن طاووس عن أبيه أنه كان يكره أن ينكح الرجل ابنة امرأة قد كان أبوه وطئها ، فما ولدت من ولد قبل أن يطأها أبوه ، فلا بأس أن ينكحها ، وما ولدت من ولد بعد أن وطئها أبوه ، فلا يتزوج شيئا من ولدها.
13963 - عبد الرزاق عن معمر قال : قلت لابن أبي نجيح : أعلمت أحدا يكره ذلك ؟ قال : كان مجاهد يكرهه ، قال معمر : ولم [ أجد ] (1) أحدا كرهه إلا ما ذكر عن طاووس ومجاهد.
[ باب الرجل يتزوج امرة الرجل وابنته ] 13964 - عبد الرزاق عن معمر عن أيوب عن ابن سيرين قال : لا بأس أن يتزوج الرجل ابنة الرجل وامرأته ، إذا كانت ابنته من
غيرها (2).
__________
(1) سقط من " ص " ولا بد منه.
(2) علقه البخاري فقال : كرهه الحسن مرة ، ثم قال : لا بأس به 9 : 122 = (*)

(7/480)


[ 13965 - عبد الرزاق عن معمر عن الزهري قال : جمع عبد الله ابن جعفر بين امرأة علي وابنته من غيرها ، تزوجهما جميعا (1).
] 13966 - عبد الرزاق عن الثوري [ وقد سئل ] (2) عن الرجل يتزوج امرأة رجل وابنته - يجمع بينهما - من غيرها ، ققال : لا بأس بذلك ، وفعله بعض من يشار (3) إليه.
[ باب شهادة امرأة على الرضاع ] 13967 - أخبرنا عبد الرزاق قال : أخبرنا ابن جريج قال : أخبرني ابن أبي مليكة أن عقبة بن الحارث بن عامر أخبره - أو سمعه منه إن لم يكن خصه به - أنه نكح أم يحيى (4) بنت أبي إهاب ، فقالت امرأة سوداء : قد أرضعتكما ، قال : فجئت رسول الله صلى الله عليه وسلم فذكرت ذلك له ، فأعرض عني (5) ، فجئت إليه الثاني فذكرت ذلك له ، فقال : كيف وقد زعمت أن قد أرضعتكما ، فنهاه عنها (6)
__________
= وأخرجه سعيد بن منصور عن هشيم عن ابن عون عنه 3 ، رقم 1001 وأخرج عن ابن علية عن أيوب كراهة الحسن إياه.
(1) أخرجه سعيد بن منصور عن هشيم وجرير عن مغيرة عن قثم مولى آل العباس قال : جمع عبد الله...الخ ، رقم : 1006 و 1007 وعلقه البخاري 9 : 122.
(2) أرى أنه سقط من " ص " وكلمة " عن " بعده غير واضحة.
(3) كلمة " يشار " غير واضحة.
(4) كذا في الصحيح ، وفي " ص " " أم حيي " خطأ.
(5) كذا في الشهادات ، وهنا " عنه ".
(6) أخرجه " خ " عن أبي عاصم عن ابن جريج 5 : 169 ويأتي في الشهادات مكررا.
(*)

(7/481)


13968 - عبد الرزاق عن معمر عن أيوب عن ابن أبي مليكة عن عبيد بن أبي مريم عن عقبة بن الحارث ، قال ابن أبي مليكة : وقد سمعته من عقبة أيضا ، قال : تزوجت امرأة على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فجاءت امرأة سوداء ، فزعمت أنها أرضعتنا جميعا ، قال : فأتيت بها النبي صلى الله عليه وسلم ، فذكرت ذلك له ، وقلت : إنها كاذبة ، فأعرض عني ، ثم تحولت من الجانب االخر ، فقلت : يا رسول الله ! إنها كاذبة ، قال : فكيف تصنع بقول هذه ؟ دعها عنك ، قال معمر : وسمعت غيره يقول : قال النبي صلى الله عليه وسلم : كيف بك (1) وقد قيل.
13969 - عبد الرزاق عن معمر عن الزرهي أن عثمان فرق بين أهل أبيات (2) بشهادة امرأة.
13970 - أخبرنا عبد الرزاق قال : أخبرنا ابن جريج عن ابن شهاب قال : جاءت امرأة سوداء في إمارة عثمان إلى أهل ثلاثة أبيات قد تناكحوا ، فقالت : أنتن بني وبناتي ، ففرق بينهم.
13971 - عبد الرزاق عن معمر عن قتادة عن أبي الشعثاء عن ابن عباس قال : شهادة المرأة الواحدة جائزة في الرضاع ، إذا كانت مرضية ، وتستحلف من شهادتها (3) ، قال : وجاء ابن عباس رجل
__________
(1) هذا هو الظاهر من رسمه ويحتمل أن تكون الكلمة " تأتيه " والحديث أخرجه " خ " من طريق عمر بن سعيد وغيره عن ابن أبي مليكة في الشهادات ، والنكاح ،
والبيوع ، وفيه " كيف وقد قيل " الفتح 1 : 134).
(2) غير واضح في " ص ".
(3) روى سعيد نحوه عن الحسن ثم قال : قالت هشيم : ولا يؤخذ به ، 3 ، رقم : 990.
(*)

(7/482)


فقال : زعمت فلانة (1) أنها أرضعتني وامرأتي ، وهي كاذبة ، فقال ابن عباس : انظروا فإن كانت كاذبة فسيصيبها بلاء ، قال : فلم يحل الحول حتى برص (2) ثديها (3).
13972 - عبد الرزاق عن ابن جريج عن عطاء قال : تجوز شهادة النساء على كل شئ لا ينظر إليه إلا هن ، ولا تجوز منهن دون أربع نسوة.
13973 - عبد الرزاق عن معمر عن قتاده قال : لا تجوز شهادتهن إلا أن يكن (4) أربعا.
13974 - عبد الرزاق عن معمر عن الزهري ، وعن رجل عن الحسن قالا : تجوز شهادة الواحدة المرضية في الرضاع والنفاس (5).
13975 - عبد الرزاق عن معمر عن ابن طاووس عن أبيه قال (6) : تجوز شهادة المرأة الواحدة في الرضاع.
13976 - عبد الرزاق عن ابن عيينة عن ابن طاووس عن أبيه مثله.
وزاد فيه : وإن كانت سوداء (7).
(1) في " ص " " ثلاثة " خطأ.
(2) في " ص " " برض " وبرض الماء : خرج قليلا من العين ، والاظهر عندي بالمهملة أي أصابه البرض ، وفي الكنز " برصت ثدياها ".
(3) يأتي في الشهادات مكررا.
(4) في " ص " " يكون ".
(5) راجع سنن سعيد رقم : 990 وأعاده في الشهادات مختصرا.
(6) في " ص " " قالا ".
(7) أخرجه سعيد بن منصور بهذا الاسناد رقم : 987.
(*)

(7/483)


13977 - عبد الرزاق عن الثوري عن جابر عن الشعبي قال : كانت القضاة يفرقون بشهادة امرأة في الرضاع.
13978 - عبد الرزاق عن الثوري قال : أخبرني أشعث عن الشعبي : تجوز شهادة المرأة الواحدة فيما لا يطلع عليه الرجال.
13979 - عبد الرزاق عن الثوري عن أشعث عن الحسن مثل قول الشعبي.
13980 - عبد الرزاق عن الثوري عن منصور عن الحكم قال : امرأتين.
13981 - عبد الرزاق عن الثوري عن زيد بن أسلم أن عمر لم يأخذ بشهادة امرأة في رضاع (1) ، قال : وكان ابن أبي ليلى لا يأخذ بشهادة امرأة في رضاع.
13982 - عبد الرزاق عن شيخ من أهل نجران قال : سمعت ابن البيلماني يحدث عن أبيه عن ابن عمر قال.
سئل النبي صلى الله عليه وسلم ما الذي يجوز في الرضاع من الشهود ، فقال : رجل أو امرأة (2).
13983 - عبد الرزاق عن عبد الله بن كثير عن شعبة عن أبي البختري قال : سمعت الشعبي يقول : تجوز شهادة النساء على ما
__________
(1) في الكنز عن عكرمة بن خالد أن عمر أتي في امرأة شهدت على رجل وامرأته
أنها أرضعتهما فقال : لا ، حتى يشهد رجلان أو رجل وامرأتان (ص ، ق) ومرسل زيد ابن أسلم أيضا عند " هق " وقد تقدم في الرضاع.
(2) يأتي في الشهادات مكررا.
(*)

(7/484)


لا يراه الرجال ، أربع ، قال شعبة : وسمعت الحكم قال : اثنتين ، وسألت حمادا ، فقال : واحدة (1).
13984 - عبد الرزاق عن ابن التيمي عن يونس عن الحسن قال : واحدة.
13985 - عبد الرزاق عن أبي بكر بن أبي سبرة عن أبي الزناد ، ويحيى بن ربيعة (2) أن شهادة المرأة الواحدة إذا كانت مرضية وسمع ذلك منها قبل النكاح ، جازت وحدها في الرضاع والاستهلال.
[ 13986 - عبد الرزاق عن الثوري عن جابر عن عبد الله بن نجي عن علي ، وعن عبد الاعلى عن شريح ، وعن حماد عن إبراهيم أنهم أجازوا شهادة امرأة واحدة في الاستهلال.
] باب نعم المرضعون 13987 - أخبرنا عبد الرزاق قال : أخبرنا ابن جريج قال : أخبرني عنبسة مولى طلحة بن داؤد أنه سمع طلحة بن داؤد يقول : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : نعم المرضعون أهل عمان (3).
__________
(1) يأتي في الشهادات مكررا.
(2) ذكره ابن أبي حاتم وقال : روى عن عطاء ، وعنه عبد الرزاق ، فعلى هذا هو معطوف على أبي بكر ، وراجع ما في الشهادات قبيل (باب شهادة الرجل على الرجل).
(3) كذا في الاصابة معزوا لعبد الرزاق ، قال ابن حجر : وفي رواية سعيد بن يعقوب
" أهل نعمان " قلت : وفي الاصل " آل عمران " قال الحافظ : وذكر الطبراني وأبو نعيم طلحة بن داؤد في الصحابة وأخرجا له هذا الحديث من طريق عبد الرزاق (الاصابة 2 : 228).
(*)

(7/485)


13988 - - أخبرنا عبد الرزاق قال : أخبرنا ابن جريج قال : أخبرني ابن نوفل بن أنس أن أمه أرضعت أم سلمة بنت حمزة بن عبد الله بن الزبير ، قالت : فجاءت بها إلى أسماء بنت أبي بكر ، فقالت : ممن أنت يا بنية ! قالت : من هذيل ، قالت : إن أبا بكر قال : إن خير مراضع (1) أثقلن رقاب الابل ، نساء هذيل.
13989 - أخبرنا عبد الرزاق قال : أخبرنا ابن جريج قال : قال عطاء ، في الايغال (2) بدا للنبي (3) صلى الله عليه وسلم فنهى (4) عنه ، فقال : لو كان ضائرا ضر الروم وفارس (5).
باب الذي يورث المال غير أهله 13990 - عبد الرزاق عن الثوري عن إسماعيل بن أمية قال : جاء رجل فشكا (6) امرأته إلى ابن المسيب ، فقال ابن المسيب : قال
__________
(1) في " ص " " مراضعن ".
(2) كذا في " ص " والصواب " الاغيال " يقال : أغالت المرأة وغالت ولدها : أرضعته وهي حامل.
(3) في " ص " " بدا النبي ".
(4) كذا في " ص " والصواب عندي " أن ينهى ".
(5) أخرج مسلم من حديث جدامة بنت وهب قالت : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : لقد هممت أن أنهى عن الغيلة حتى ذكرت أن الروم وفارس يصنعون ذلك فلا يضر أولادهم ، روى البزار والطبراني من حديث ابن عباس أن رسول الله صلى الله عليه وسلم نهى عن
الاغتيال ، ثم قال : لو ضر أحدا لضر فارس والروم ، قال ابن بكير : والاغتيال : أن يطأ الرجل إمرأته وهي ترضع ، كذا في الزوائد 4 : 298.
(6) في " ص " " فشكى ".
(*)

(7/486)


رسول الله صلى الله عليه وسلم : أيما امرة لم تستغن عن زوجها ولم تشكر له ، لم ينظر الله عزوجل إليها يوم القيامة (1) ، فقال رجل عند ابن المسيب : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : أيتما (2) امرأة أقسم عليها زوجها قسم حق ، فلم تبرره ، حطت عنها سبعون صلاة ، قال : فقال رجل آخر عند ابن المسيب ، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : أيما امرة ألحقت بقوم نسبا ليس منهم ، لم يعدل وزنها يوم القيامة مثقال ذرة (3).
13991 - أخبرنا عبد الرزاق قال : أخبرنا ابن جريج عن شريك ابن أبي نمر عن الحكم (4) بن ثوبان أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : الذي يورث المال غير أهله ، عليها (5) نصف عذاب الامة.
باب شبه المرأة بالرجل 13992 - أخبرنا عبد الرزاق قال : أخبرني إسماعيل أن عائشة كانت تنهى المرأة ذات الزوج أن تدع ساقيها لا تجعل فيها شيئا ،
__________
(1) أخرج هذا الشطر الطبراني و " ق " و " ك " والخطيب عن ابن عمرو ، كذا في الكنز 8 ، رقم : 4392 وهو في الزوائد معزوا للبزار والطبراني من حديث عبد الله بن عمرو 4 : 309.
(2) كذا في " ص " هنا فقط ، وفي الكنز في المواضع الثلاثة ، (3) الكنز برمز " عب " 8 ، رقم : 5176 وأخرج الشطر الاخير البزار والطبراني بلفظ آخر من حديث ابن عمر ، كما في الزوائد 4 : 225.
(4) كذا في " ص " وشريك بن أبي نمر يروى عن عمر بن الحكم بن ثوبان ، وهو من جلة أهل المدينة : فليحرر.
(5) كذا في " ص ".
(*)

(7/487)


وأنها كانت تقول : لا تدع المرأة الخضاب ، فإن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يكره الرجلة (1).
13993 - أخبرنا عبد الرزاق قال : أخبرنا ابن جريج قال : أخبرني هشام بن عروة عن فاطمة بنت المنذر أنها قالت : ما رأيت أسماء لبست إلا معصفرة (2) حتى لقيت الله ، وإن كانت لتلبس الدرع يقوم قائما (3) من المعصفر (4).
13994 - أخبرنا عبد الرزاق قال : أخبرنا ابن جريج قال : أخبرني حرام بن عطلة (5) [ أن ] خالته أخبرته أنها رأت عائشة أم المؤمنين مخضبة عليها ثياب مضرجة ، قال : ورأيت أنا صفية بنت شيبة مخضبة عليها ثياب معصفرة.
[ باب نساء النبي صلى الله عليه وسلم ] 13995 - عبد الرزاق عن معمر عن الزهري قال : أزواج النبي
__________
(1) الرجلة : المترجلة المتشبهة بالرجال ، وقد أخرج أبو داود عن ابن أبي مليكة عن عائشة قيل لها : إن امرأة تلبس النعل ، فقالت : لعن رسول الله صلى الله عليه وسلم الرجلة من النساء ، وأخرج " هق " بوجه آخر من حديث عائشة : كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يكره أن يرى المرأة ليس في يدها أثر حناء أو أثر خضاب 8 : 311.
(2) كذا في " ص " وفي ابن سعد " معصفرا ".
(3) في ابن سعد " قياما ".
(4) أخرجه ابن سعد عن أنس بن عياض عن هشام 8 : 253.
(5) كذا في " ص ".
(*)

(7/488)


صلى الله عليه وسلم.
خديجة بنت خويلد ، وعائشة بنت أبي بكر ، وأم سلمة بنت أبي أمية ، وحفصة بنت عمر ، وأم حبيبة بنت أبي سفيان ، وجويرية بنت الحارث ، وميمونة بنت الحارث وزينب بنت جحش ، وسودة بنت زمعة ، وصفية بنت حيي ، اجتمعن عنده تسعة بعد خديجة ، والكندية من بني الجون ، والعالية بنت ظبيان من بني عامر بن كلاب (1) ، وزينب بنت خزيمة امرأة من بني هلال ، قال معمر : وأخبرني الزهري عن عروة بن الزبير : لما دخلت الكندية (2) على النبي صلى الله عليه وسلم ، قالت : أعوذ بالله منك ، فقال : لقد [ عذت ] (3) بعظيم ، إلحقي بأهلك (4).
[ 13996 - عبد الرزاق عن معمر عن الزهري أن النبي صلى الله عليه وسلم طلق العالية بنت ظبيان ، فتزوجها ابن عم لها ، وذلك قبل أن يحرم نكاحهن على الناس ، وولدت له.
] 13997 - عبد الرزاق عن معمر عن يحيى بن أبي كثير قال : أول امرأة تزوجها رسول الله صلى الله عليه وسلم خديجة ، ثم تزوج سودة بنت زمعة ، ثم نكح عائشة بمكة ، وبنى بها بالمدينة ، ونكح بالمدينة زينب بنت خزيمة الهلالية ، ثم نكح أم سلمة ، ثم نكح جويرية بنت الحارث ، وكانت (5) مما أفاء الله عليه ، ثم نكح ميمونة بنت الحارث ، وهي
__________
(1) راجع ابن سعد.
(2) هذا هو الصواب كما في الفتح ، ووقع في ابن سعد " الكلابية " وهو غلط ، وفي " ص " " الكنانة ".
(3) سقط من " ص ".
(4) أخرجه البخاري من طريق الاوزاعي عن الزهري عن عروة عن عائشة 9 : 285 (5) في " ص " " وكان ".
(*)

(7/489)


التي وهبت نفسها للنبي صلى الله عليه وسلم ، ثم نكح صفية بنت حيي ، وهي مما أفاء الله عليه يوم خيبر ، ثم نكح زينب بنت جحش ، وكانت امرأة زيد بن حارثة ، وتوفيت زينب بنت خزيمة عند النبي صلى الله عليه وسلم ، وخديجة أيضا توفيت بمكة ، ونكح امرأة من بني كلاب بن ربيعة ، يقال لها العالية بنت ظيبان ، فطلقها حين أدخلت عليه ، وجويرية من بني المصطلق من خزاعة ، وحفصة ، وأم حبيبة ، وامرأة من كلب ، فكان جميع ما تزوج أربع (1) عشرة ، منهن الكندية.
13998 - أخبرنا عبد الرزاق قال : أخبرنا ابن جريج عن عطاء وعمرو قالا : إجتمعن عند النبي صلى الله عليه وسلم ، وقد أمر أن يضرب على صفية الحجاب ، خديجة ، وعائشة ، وأم سلمة ، وحفصة ، وأم حبيبة ، وجويرية المصطلقية ، وميمونة ، وزينب بنت جحش من بني أسد في بني حرب (2) ، وسودة من بني عامر بن لؤي ، وصفية بنت حيي.
13999 - عبد الرزاق عن المجالد عن رجل عن الشعبي أن النبي صلى الله عليه وسلم تزوج امرأة من كندة فجئ بها بعد ما مات النبي صلى الله عليه وسلم.
[ 14000 - أخبرنا عبد الرزاق قال : أخبرنا ابن جريج قال : قال ابن أبي مليكة وعمرو اجتمع عند النبي صلى الله عليه وسلم تسع نسوة بعد خديجة ، ومات عنهن كلهن ، قال : وزاد عثمان بن أبي سليمان امرأتين سوى التسع من بني عامر بن صعصعة ، وكلتاهما جمع ، كانت إحداهما تدعى
__________
(1) في " ص " " أربعة ".
(2) كذا في " ص ".
(*)

(7/490)


أم المساكين ، كانت خير نسائه للمساكين (1) ، ونكح امرأة من بني الجون ، فلما جاءته استعاذت منه ، فطلقها ، ونكح امرأة أخرى من كندة ، ولم يجمعها ، فتزوجت بعد النبي صلى الله عليه وسلم ، ففرق عمر بينهما ، وضرب زوجها ، فقالت : اتق الله في يا عمر ! فإن كنت من أمهات المؤمنين فاضرب علي الحجاب ، وأعطني مثل ما أعطيتهن ، قال : أما هنا لك ، فلا ، قالت : فدعني أنكح ، قال : لا ، ولا نعمة عين ، ولا أطيع في ذلك أحدا.
] 14001 - أخبرنا عبد الرزاق قال : أخبرنا ابن جريج عن عطاء أن عائشة قالت : ما مات رسول الله صلى الله عليه وسلم حتى أحل له أن ينكح ما شاء (2) ، قلت : عمن تأثر هذا ؟ ققلت (3) لا أدري ، حسبت أني سمعت عبدا (4) يقول ذلك ، قال : وقال لي عمرو ، سمعت عطاء منذ حين يقول : ما مات النبي صلى الله عليه وسلم حتى (5) أحل له أن ينكح ما شاء.
14002 - عبد الرزاق عن معمر عن الزهري قال : مات (6) رسول
__________
(1) هنا في " ص " " وكانت " مضروبا عليها.
(2) أخرجه " ت " من طريق ابن عيينة عن عمرو عن عطاء 4 : 167 والنسائي ، وأخرجه ابن سعد من طريق داود بن عبد الرحمن وابن عيينة عن عمرو عن عطاء ، وأخرجه من طريق الثوري عن عطاء ، وأخرجه من طريق وهيب عن ابن جريج عن عطاء عن عبيد ابن عمير عن عائشة 8 : 194 و 195 ولهذا قلت فيما يلي : أن القائل عطاء ، وأن الصواب " عبيد ".
(3) كذا في " س " والصواب عندي " قال " والقائل عندي " عطاء ".
(4) كذا في " ص " وصوابه عندي " عبيدا ".
(5) في " ص " " حين " مصحف.
(6) في " ص " " ما مات " وفي ابن سعد " قض " دون حرف النفي.
(*)

(7/491)


الله صلى الله عليه وسلم وما نعلمه ينكح النساء (1).
14003 - عبد الرزاق عن معمر عن هشام بن عروة عن أبيه قال : توفيت خديجة قبل مخرج النبي صلى الله عليه وسلم بثلاث سنين ، أو نحو ذلك ، وتزوج عائشة قريبا من موت خديجة ، ولم يتزوج على خديجة حتى ماتت.
14004 - عبد الرزاق.
عن معمر عمن سمع الحسن يقول : لما خير النبي صلى الله عليه وسلم نساءه : خرن ! فاخترن الله ورسوله ، فصبر عليهن ، فقال الله : * (لا يحل لك النساء من بعد) * (2) الاية.
14005 - عبد الرزاق عن معمر عن الزهري قال : لا أعلمه إلا أخبرني (3) ، قال : كان للنبي صلى الله عليه وسلم سريتين (3) : القبطية ، وريحانة ابنة شمعون (4).
[ 14006 - أخبرنا عبد الرزاق قال : أخبرنا معمر وابن جريج عن هشام بن عروة عن أبيه عن عبد الله بن جعفر أن علي بن أبي طالب
__________
(1) أخرجه ابن سعد عن الواقدي عن معمر ومحمد بن عبد الله عن الزهري ولفظه : قبض النبي صلى الله عليه وسلم وما نعلمه يتزوج النساء 8 : 194.
(2) سورة الاحزاب الاية : 52.
(3) كذا في " ص ".
(4) هي ريحانة بنت زيد بن عمرو بن خنافة بن شمعون بن زيد ، كما في طبقات ابن
سعد ، وفي الاصابة : ريحانة بنت شمعون بن زيد ، قال الواقدي : أثبت الاقاويل أن النبي صلى الله عليه وسلم أعتقها وتزوجها ، وهو الامر عند أهل العلم ، ومنهم من يروي أنه صلى الله عليه وسلم كان يطأها بملك اليمن ، راجع ابن سعد 8 : 131.
(*)

(7/492)


قال : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : خير نسائها مريم ، وخير نسائها خديجة بنت خويلد (1).
] [ 14007 - عبد الرزاق عن معمر قال : سمعت الزهري يقول : لم يتزوج النبي صلى الله عليه وسلم على خديجة حتى ماتت ، وقالت عائشة : ما رأيت خديجة قط ، وما غرت على امرأة قط أشد من غيرتي على خديجة ، وذلك من كثرة ما كان يذكرها (2).
] 14008 - أخبرنا عبد الرزاق قال : أخبرنا ابن جريج قال : أخبرني عطاء أن النبي صلى الله عليه وسلم لم ينكح على خديجة حتى ماتت.
[ باب ولد النبي صلى الله عليه وسلم 14009 - عبد الرزاق عن معمر عن الزهري قال : ولدت خديجة للنبي صلى الله عليه وسلم : القاسم ، وطاهر (3) ، وفاطمة ، وزينب ، وأم كلثوم ، ورقية ، قال الزهري : وإن رجالا من العلماء ليقولون : ما نعلم خديجة ولدت له ذكرا إلا القاسم.
] 14010 - عبد الرزاق عن معمر عن الزهري قال : ولدت له القبطية إبراهيم ، قال الزهري : ولم تلد له امرأة من نسائه إلا خديجة.
__________
(1) أخرجه البخاري 7 : 91 والترمذي 4 : 365 من طريق عبدة عن هشام ، وأخرجه مسلم أيضا.
(2) أخرجه البخاري من حديث هشام عن أبيه عن عائشة 9 : 262 وفي المناقب
(3) كذا في " ص ".
(*)

(7/493)


[ 14011 - عبد الرزاق عن ابن جريج قال : قال لي غير واحد : ولدت له خديجة أربع نسوة ، وعبد الله ، والقاسم ، وولدت له القبطية إبراهيم ، وكانت زينب كبر بنات النبي صلى الله عليه وسلم ، وكانت فاطمة أصغرهن وأحبهن إليه ، وكان تركها (1) عند أم هانئ ، ونكح علي وعثمان (2) في الاسلام ، ونكحت زينب في الجاهلية.
] 14012 - أخبرنا عبد الرزاق قال : أخبرنا ابن جريج قال : قال مجاهد : قال : مكث القاسم ابن النبي صلى الله عليه وسلم سبع ليال ثم مات (3).
14013 - عبد الرزاق عن الثوري عن الاعمش عن أبي الضحى عن البراء بن عازب قال : توفي إبراهيم ابن النبي صلى الله عليه وسلم ابن ستة عشر شهرا ، فقال النبي صلى الله عليه وسلم : ادفنوه بالبقيع ، فإن له مرضعا تتم رضاعه في الجنة.
14014 - عبد الرزاق عن الثوري عن جابر عن الشعبي أن النبي صلى الله عليه وسلم صلى على ابن مارية القبطية ، وهو ابن ستة عشرا شهرا.
باب الطروف (4) 14015 - عبد الرزاق عن معمر عن الزهري قال : نهى رسول
__________
(1) الكلمة مشتبهة في " ص ".
(2) في " ص " هنا واو أظنها مزيدة خطأ.
(3) وروى ابن سعد عن محمد بن جبير بن مطعم ققال : مات القاسم وهو ابن سنتين 1 : 133.
(4) بالضم ، المجئ بالليل من سفر أو غيره على غفلة.
(*)

(7/494)


الله صلى الله عليه وسلم أن يطرق الرجل أهله بعد العتمة ().
14016 - عبد الرزاق عن عبيد الله بن عمر عن نافع عن ابن عمر : قفل من غزوة فلما جاء الجرف (2) قال : لا تطرقوا النساء ولا تغتروهن (3) ، وبعث راكبا إلى المدينة يخبرهم (4) أن الناس يدخلون (5) بالغداة (6).
14017 - عبد الرزاق عن ابن جريج قال : بعث عمر بن الخطاب مقدمه من الشام أسلم مولاه إلى أهل المدينة ، يؤذنهم أنا قادمون عليكم لكذا وكذا.
[ 14018 - عبد الرزاق عن ابن عيينة عن عبد الرحمن (7) بن حرملة قال : لما نزل رسول الله صلى الله عليه وسلم بالمعرس ، أمر مناديا فنادى : لا تطرقوا (8) النساء ، قال : فتعجل رجلان ، فكلاهما وجد مع امرأته رجلا ، فذكر ذلك للنبي صلى الله عليه وسلم ، فقال : قد نهيتكم أن تطرقوا (8) النساء (9).
] (1) الحديث أخرجه البخاري 3 : 401 ومسلم وغيرهما من حديث جابر بلفظ : نهاهم أن يطرقوا النساء ليلا ، ورواه الشيخان من حديث أنس أيضا.
(2) بضمتين ، موضع على ثلاثة أميال من المدينة من جهة الشام.
(3) في " ص " بإهمال الحروف.
(4) غير واضح في " ص ".
(5) في " ص " " يدخلوا ".
(6) أخرجه " هق " من طريق عمر بن محمد بن نافع عن ابن عمرو مرفوعا ، فقال : إن رسول الله صلى الله عليه وسلم قفل من غزوة ، فذكر الحديث بمعناه 9 : 175.
(7) كتب الناسخ " عبد الكريم " أولا ثم أراد أن يصلحه فجعل " الكر " " الر ".
(8) في " ص " " تطوفوا ".
(9) رواه ابن خزيمة من حديث ابن عباس وابن عمر ، وعلقه الترمذي من حديث ابن عباس 3 : 391.
(*)

(7/495)


14019 - عبد الرزاق عن ابن جريج عن محمد عن إبراهيم التيمي أن ابن رواحة كان في سرية ، فقفل ، فأتى بيته متوشحا السيف ، فإذا هو بالمصباح ، فارتاب فتسور ، فإذا امرأته على سرير مضجعة إلى جنبها - فيما يرى - رجلا ثائر شعر الرأس ، فهم أن يضربه ، ثم أدركه الورع ، فغمز امرأته فاستيقظت ، فقالت : وراءك وراءك ! قال : ويلك من هذا ؟ قالت : هذه أختي ظلت عندي فغسلت رأسها ، فلما بلغ ذلك النبي صلى الله عليه وسلم ، نهى عن طروق النساء ، فعصاه (1) رجلان ، فطرقا أهليهما ، فوجد كل واحد منهما مع امرأته رجلا ، فلما بلغ ذلك النبي صلى الله عليه وسلم ، قال : ألم أنهكم عن طروقق النساء.
[ باب المتعة 14020 - عبد الرزاق عن ابن جريج قال : أخبرني عبد الله بن عثمان بن خثيم قال : كانت بمكة امرأة عراقية تنسك جميلة ، لها ابن يقال له أبو أمية ، وكان سعد بن جبير يكثر الدخول عليها ، قلت : يا أبا عبد الله " ما أكثر ما تدخل على هذه المرأة ، قال : إنا قد نكحناها ذلك النكاح - للمتعة - قال : وأخبرني أن سعيد قال له : هي أحل من شرب الماء - للمتعة -.
] [ 14021 - عبد الرزاق عن ابن جريج عن عطاء قال : لاول من سمعت منه المتعة صفوان بن يعلى ، قال : أخبرني عن يعلى أن معاوية
__________
(1) في " ص " " ففصاه ".
(*)

(7/496)


استمتع بامرأة بالطائف ، فأنكرت ذلك عليه ، فدخلنا على ابن عباس ، فذكر له بعضنا ، فقال له : نعم ، فلم يقر في نفسي ، حتى قدم جابر ابن عبد الله ، فجئناه في منزله ، فسأله القوم عن أشياء ، ثم ذكروا له المتعة ، فقال : نعم ، استمتعنا على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم ، وأبي بكر ، وعمر (1) ، حتى إذا كان في آخر خلافة عمر استمتع عمرو بن حريث بامرأة - سماها جابر فنسيتها - فحملت المرأة ، فبلغ ذلك عمر ، فدعاها فسألها ، فقالت : نعم ، قال : من أشهد ؟ قال عطاء : لا أدري قالت : أمي ، أم وليها ، قال : فهلا غيرهما ، قال : خشي أن يكون دغلا الاخر (2) ، قال عطاء : وسمعت ابن عباس يقول : يرحم الله عمر ، ما كانت المتعة إلا رخصة من الله عزوجل ، رحم بها أمة محمد صلى الله عليه وسلم ، فلو لا نهيه عنها ما احتاج إلى الزنا إلا شقي ، قال : كأني والله أسمع قوله : إلا شقي - عطاء القائل - قال عطاء : فهي التي في سورة النساء * (فما استمتعتم به منهن) * (3) إلى كذا وكذا من الاجل ، على كذا وكذا ، ليس بتشاور (4) ، قال (5) : بدا لهما أن يتراضيا بعد الاجل ، وأن يفرقا (6) فنعم ، وليس بنكاح.
]
__________
(1) روى مسلم من قوله : قدم جابر (زاد مسلم معتمرا) إلى هنا عن الحسن الحلواني عن المصنف 1 : 451.
(2) كذا في " ص ".
(3) سورة النساء ، الاية : 24.
(4) غير واضحة في " ص ".
(5) كذا في " ص " فإن كان محفوظا فالقائل ابن جريج ، وجواب عطاء سقط من " ص " وإلا فيمكن أن يكون صوابه " فإن ".
(6) كذا في " ص " والصواب عندي " يتفرقا ".
(*)

(7/497)


[ 14022 - عبد الرزاق عن ابن جريج قال : أخبرني عطاء أنه سمع ابن عباس يراها الان (1) حلالا ، وأخبرني أنه كان يقرأ (فما استمتعتم [ به ] (2) منهن إلى أجل فآتوهن أجورهن ] (3) ، وقال ابن عباس : في حرف " إلى أجل " ، قال عطاء : وأخبرني من شئت عن أبي سعيد الخدري قال : لقد كان أحدنا يستمتع بملء القدح سويقا ، وقال صفوان : هذا ابن عباس يفتي بالزنا ، فقال ابن عباس : إني لا أفتي بالزنا ، أفنسي صفوان أم أراكة (4) ، فوالله إن ابنها لمن ذلك ، أفزنا هو ؟ قال : واستمتع بها رجل من بني جمح.
] [ 14023 - عبد الرزاق قال : قال ابن جريج : وأخبرني عمرو بن دينار عن حسن بن محمد بن علي عن جابر بن عبد الله وسلمة بن الاكوع - رجل من أسلم من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم - أنهما قالا : كنا في غزوة فجاء [ رسول ] (5) رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال : إن رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : استمتعوا (6).
14024 - عبد الرزاق عن ابن جريج قال : أخبرني عمرو بن دينار عن طاووس عن ابن عباس قال : لم يرع عمر أمير المؤمنين إلا أم
__________
(1) كذا في " ص ".
(2) ظني أنه سقط من " ص ".
(3) وفي المصحف الامام (فما استمتعتم به منهن فآتوهن أجورهن).
(4) لم يذكرها ابن حجر في الاصابة.
(5) سقط من " ص " ولا بد منه ، وهو ثابت في الصصحيح.
(6) أخرجه البخاري من طريق ابن عيينة عن عمرو 9 : 136 ومسلم من طريق شعبة عنه 1 : 450.
(*)

(7/498)


أراكة قد خرجت حبلى ، فسألها عمر عن حملها ، فقالت : إستمتع بي سلمة بن أمية بن خلف (1) ، فلما أنكر صفوان على ابن عباس بعض ما يقول في ذلك ، قال : فسل عمك هل استمتع.
] [ 14025 - عبد الرزاق عن ابن جريج قال : أخبرني أبو الزبير قال : سمعت جابر بن عبد الله يقول : استمتعنا أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم ، حتى نهي (2) عمرو بن حريث ، قال : وقال جابر : إذا انقضى الاجل فبدا لهما أن يتعاودا ، فليمهرها مهرا آخر ، قال : وسأله بعضناكم تعتد ؟ قال : حيضة واحدة ، كن يعتددنها للمستمتع (3) منهن.
] [ 14026 - وقال أبو الزبير : وسمعت جابر بن عبد الله يقول : استمتع معاوية ابن أبي سفيان مقدمه من (4) الطائف على ثقيف ، بمولاة ابن الحضرمي يقال لها معانة (5) ، قال جابر : ثم أدركت معانة خلافة معاوية حية ، فكان معاوية يرسل إليها بجائزة في كل عام حتى ماتت.
] [ 14027 - قال أبو الزبير : وسمعت طاووسا يقول : قال ابن صفوان : يفتي ابن عباس بالزنا ، قال : فعدد ابن عباس رجالا كانوا من أهل المتعة ، قال : فلا أذكر ممن عدد غير معبد (6) بن أمية.
]
__________
(1) وفي الاصابة أنه استمتع من سلمى مولاة حكيم بن أمية.
(2) الظاهر أنه على صيغة المجهول.
(3) في " ص " " المستمتع ".
(4) كذا في " ص " وفي الفتح " مقدمه الطائف ".
(5) في " ص " " معاوية " خطأ.
(6) عدده فيهم ابن حزم ، كما في الاصابة والفتح عن المحلى ، وفي الموطأ أن صاحب المتعة أخوه ربيعة ، وتقدم عند المصنف أنه أخوهما سلمة.
(*)

(7/499)


[ 14028 - قال أبو الزبير : سمعت جابرا يقول : كنا نستمتع بالقبضة (1) من التمر والدقيق أيام (2) عهد النبي صلى الله عليه وسلم وأبي بكر حتى نهي الناس (3) في شأن عمرو بن حريث (4).
] [ 14029 - عبد الرزاق عن ابن جريج قال : أخبرني أبو الزبير أنه سمع جابر بن عبد الله يقول : قدم عمرو بن حريث من الكوفة فاستمتع بمولاة ، فأتي بها عمر وهي حبلى ، فسألها ، فقالت : استمتع بي عمرو بن حريث ، فسأله ، فأخبره بذلك أمرا ظاهرا ، قال : فهلا غيرها ؟ فذلك حين نهى عنها ، قال ابن جريج (5) : وأخبرني من أصدق أن عليا قال بالكوفة : لولا ما سبق من رأي عمر بن الخطاب - أو قال : من رأي ابن الخطاب - لامرت بالمتعة ، ثم ما زنا (6) إلا شقي.
] 14030 - عبد الرزاق عن ابن جريج قال : سألت عطاء أيستمتع الرجل بأكثر من أربع جميعا ؟ وهل الاستمتاع إحصان ؟ وهل يحل استمتاع المرأة لزوجها إن كان بتها ؟ فقال : ما سمعت فيهن بشئ ، وما راجعت فيهن أصحابي.
[ 14031 - عبد الرزاق عن ابن جريج قال : أخبرني عبد الله بن
__________
(1) كذا في مسلم ، وفي " ص " " نسمع بالفضيلة ".
(2) كذا في " ص " وفي مسلم " الايام على عهد...الخ ".
[ (3) وفي مسلم " حتى نهى عنه عمر في شان...الخ ".
] (4) أخرج مسلم الشطر الاخير منه عن محمد بن رافع عن المصنف 1 : 451.
(5) في " ص " " ابن شريح ".
(6) في " ص " " زنى ".
(*)

(7/500)


عثمان بن خثيم أن محمد بن الاسود بن خلف (6) أخبره أن عمرو بن حوشب (2) استمتع بجارية بكر من بني عامر بن لؤي ، فحملت ، فذكر ذلك لعمر فسألها ، فقالت : استمتع منها عمر بن حوشب ، فسأله ، فاعترف ، فقال عمر : من أشهدت ؟ قال : لا أدري أقال : أمها ، أو أختها ، أو أخاها وأمها ، فقام عمر على المنبر فقال : ما بال رجال يعملون بالمتعة ولا يشهدون عدولا ، ولم يبينها إلا حددته (3) ، قال : أخبرني هذا القول عن عمر من كان تحت منبره ، سمعه حين يقوله ، قال : فتلقاه الناس منه.
] [ 14032 - عبد الرزاق عن معمر عن الزهري أن حسنا وعبد الله ابني محمد أخبراه عن أبيهما محمد بن علي أنه سمع أباه علي بن أبي طالب يقول لابن عباس وبلغه أنه يرخص في المتعة ، فقال له علي : إنك امرؤ تائه (4) ، إن رسول الله صلى الله عليه وسلم نهى عنها يوم خيبر ، [ و ] (5) عن
__________
(1) ذكره ابن أبي حاتم فقال : روى عن عمرو بن العاص ، وعنه عمرو بن عبد الله ابن صفوان ، وذكر محمد بن الاسود بن خالد بن عبد يغوث الجمحى فقال : روى عن أبيه ، وعنه أبو الزبير وعبد الله بن عثمان بن خثيم ، فهل ترى أن " خلف " مصحف عن " خلد ".
(2) كذا في " ص " وفيما يلي " عمر " بدل " عمرو " ولعل الصواب " عمرو بن
حريث ".
(3) كذا في " ص " وفي الكنز عن " كر " و " ص " " ولا أجد رجلا من المسلمين متمتعا إلا جلدته مئة جلدة ".
(4) في " ص " " امرتائه " والتائه : الحائر الذاهب عن الطريق ، قاله النووي.
(5) سقط الواو من " ص ".
(*)

(7/501)


لحوم الحمر الانسية (1).
] [ 14033 - عبد الرزاق عن معمر قال : أخبرني الزهري عن خالد ابن المهاجر بن خالد قال : أرخص ابن عباس في المتعة ، فقال له ابن أبي عمرة الانصاري : ما هذا يا أبا عباس ؟ فقال ابن عباس : فعلت مع إمام المتقين ، فقال ابن أبي عمرة : اللهم غفرا ، إنما كانت المتعة رخصة كالضرورة إلى الميتة ، والدم ، ولحم الخنزير ، ثم أحكم الله تعالى الدين بعد (2).
] [ 14034 - عبد الرزاق عن معمر عن الزهري عن الربيع بن سبرة عن أبيه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم حرم متعة النساء (3).
] [ 14035 - عبد الرزاق عن معمر عن الزهري عن سالم قيل لابن عمر : إن ابن عباس يرخص في متعة النساء ، فقال : ما أظن ابن عباس يقول هذا ، قالوا : بلى ! والله إنه ليقوله ، قال : أما والله ما كان ليقول هذا في زمن عمر ، وإن كان عمر لينكلكم عن مثل هذا ، وما أعلمه إلا السفاح (4).
] [ 14036 - عبد الرزاق عن معمر عن الزهري عن القاسم بن محمد
__________
(1) أخرجه الشيخان من طريق مالك وغيره عن الزهري ، راجع " م " 1 : 452
والفتح 9 : 136.
(2) أخرجه مسلم من طريق يونس عن الزهري 1 : 452 وزاد في آخره " ونهى عنها ".
(3) أخرجه مسلم من طريق ابن علية عن معمر ، ومن طريق ابن عيينة ، جميعا عن الزهري 1 : 452.
(4) أخرجه " هق " من طريق عمر بن محمد عن الزهري بلفظ آخر ، وأخرج معناه من طريق نافع أيضا.
(*)

(7/502)


قال : إني لارى تحريمها في القرآن ، قال : فقلت : أين ؟ قال : فقرأ علي هذه الاية : (والذين هم لفروجهم حافظون * إلا على أزواجهم أو ما ملكت أيمانهم) (1).
14037 - عبد الرزاق عن الثوري عن يحيى بن سعيد قال : سئل القاسم عن المتعة ، قال : فتلا هذه الاية : (إلا على أزواجهم أو ما ملكت أيمانهم).
] [ 14038 - عبد الرزاق عن معمر عن الزهري قال : أخبرني عروة ابن الزبير أن ربيعة بن أمية بن خلف تزوج مولدة من مولدات المدينة بشهادة امرأتين ، إحداهما خولة بنت حكيم ، وكانت امرأة صالحة ، فلم يفجأهم إلا الوليدة قد حملت ، فذكرت ذلك خولة لعمر بن الخطاب ، فقام يجر صنفة (2) ردائه من الغضب ، حتى صعد المنبر فقال : إنه بلغني أن ربيعة بن أمية تزوج مولدة من مولدات المدينة بشهادة امرأتين ، وإني لو كنت تقدمت في هذا ، لرجمت (3).
] 14039 - عبد الرزاق عن معمر عن الزهري قال : ازدادت العلماء لها مفتاحا (4) ، حين قال الشاعر : يا صاح هل لك في فتيا ابن عباس.
14040 - عبد الرزاق عن معمر والحسن قالا (5) : ما حلت المتعة
__________
(1) سورة المؤمنون ، الاية : 5 و 6.
(2) بالكسر وبفتح الصاد وكسر النون : حاشية الثوب.
(3) أخرجه مالك في الموطأ عن الزهري بإختصار ما ، ومن طريقه " هق " 7 : 206.
(4) كذا في " ص " ولعل الصواب " إستقباحا ".
(5) كذا في " ص " والصواب عندي " عن معمر عن الحسن قال ".
(*)

(7/503)


قط إلا ثلاثا في عمرة القضاء ، ما حلت قبلها ولا بعدها (1).
[ 14041 - عبد الرزاق عن معمر عن عبد العزيز بن عمر عن ربيع بن سبرة عن أبيه قال : خرجنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم من المدينة في حجة الوداع (2) ، حتى إذا كنا بعسفان قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : إن العمرة قد دخلت في الحج ، فقال له سراقة : يارسول الله ! علمنا تعليم قوم كأنما ولدوا اليوم ، عمرتنا هذه ألعامنا هذا أم للابد ؟ قال : بل للابد ، فلما قدمنا مكة طفنا بالبيت وبين الصفا والمروة ، ثم أمرنا بمتعة النساء ، فرجعنا إليه فقلنا (3) : أن قد أبين إلا إلى أجل مسمى ، قال : فافعلوا ، قال : فخرجت أنا وصاحب لي ، علي برد ، وعليه برد ، فدخلنا على امرأة ، فعرضنا عليها أنفسنا ، فجعلت تنظر إلى برد صاحبي فتراه أجود من بردي ، وتنظر إلي فتراني أشب منه ، فقالت : برد مكان برد ، واختارتني فتزوجتها ببردي ، فبت معها تلك الليلة ، فلما أصبحت غدوت إلى المسجد ، فإذا رسول الله صلى الله عليه وسلم على المنبر يقول : من كان تزوج امرأة إلى أجل فليعطها ما سمى لها ، ولا يسترجع مما أعطاها شيئا ، ويفارقها ، فإن الله عزوجل قد حرمها عليكم إلى يوم القيامة (4).
]
__________
(1) أخرجه سعيد بن منصور عن هشيم عن منصور عن الحسن دون قوله : " في عمرة القضاء " 3 ، رقم : 842.
(2) قال " هق " : رواه جعفر بن عون وأبو نعيم عن عبد العزيز بن عمر مورخا بحجة الوداع ، وكذلك رواه جماعة من الاكابر عن عبد العزيز ، وهو وهم منه ، فرواية الجمهور عن الربيع بن سبرة أن ذلك كان زمن الفتح.
(3) في " ص " " فرجعن إليه فقلن " خطأ.
(4) أخرجه " هق " من طريق أبي نعيم وجعفر بن عون عن عبد العزيز بن عمر بإختلاف يسير في اللفظ 7 : 203.
(*)

(7/504)


[ 14042 - عبد الرزاق عن الثوري عن إسماعيل بن أبي أمية عن رجل قال : سئل ابن عمر عن المتعة ، فقال : هو السفاح.
] [ 14043 - عبد الرزاق عن الثوري عن مالك بن مغول عن الحسن قال : ما كانت المتعة إلا ثلاثة أيام حتى حرمها الله عزوجل ، ورسوله صلى الله عليه وسلم (1).
] 14044 - عبد الرزاق عن الثوري عن صاحب له عن الحكم قال : قال ابن مسعود (2) : نسخها الطلاق ، والعدة ، والميراث.
14045 - عبد الرزاق عن الثوري عن داود عن ابن المسيب قال : نسخها الميراث (3).
[ 14046 - قال عبد الرزاق : وسمعت رجلا يحدث معمرا قال : أخبرني الاشعث والحجاج بن أرطاة أنهما سمعا أبا إسحاق يحدث عن الحارث عن علي أنه قال : نسخ رمضان كل صوم ، ونسخت الزكاة كل صدقة ، ونسخ المتعة الطلاق ، والعدة ،
والميراث (4) ، قال : وسمعت غير الحجاج يحدث عن محمد عن علي
__________
(1) رواه " هق " من طريق خنيس بن بكر بن خنيس عن مالك بن مغول عن عبد الرحمن بن الاسود عن أبي ذر بمعناه 7 : 207.
(2) في " ص " " ابن عباس " وهو خطأ فاحش ، فقد رواه " هق " من طريق العدني عن الثوري قال : قال بعض أصحابنا : عن الحكم بن عتيبة عن أصحاب عبد الله ، عن عبد الله ابن مسعود ، ورواه من طريق الحجاج بن أرطأة عن الحكم عن أصحاب عبد الله ، عن عبد الله بن مسعود ، ورواه من وجوه أخر أيضا 7 : 207.
(3) أخرجه " هق " من طريق العدني عن الثوري.
[ (4) أخرج " هق " معنى هذا الشطر من طريق إياس بن عامر عن علي بن أبي = (*)

(7/505)


قال : ونسخت الضحية كل ذبح.
] [ 14047 - عبد الرزاق عن إسرائيل بن يونس عن إبراهيم بن.
عبد الاعلى عن سويد بن غفلة قال : سمعت عمر ينهى عن متعة النساء.
] [ 14048 - عبد الرزاق عن ابن عيينة عن إسماعيل عن قيس [ عن عبد الله بن مسعود ] (1) قال : كنا نغزو مع رسول الله صلى الله عليه وسلم فتطول عزبتنا (2) فقلنا : ألا نختصي يارسول الله ! فنهانا ، ثم رخص أن نتزوج المرأة إلى أجل بالشئ ، ثم نهانا عنها يوم خيبر ، وعن لحوم الحمر الانسية (3).
] [ باب قوة النبي صلى الله عليه وسلم 14049 - عبد الرزاق عن معمر عن ابن طاووس عن أبيه أن النبي صلى الله عليه وسلم أعطي قوة أربعين (4) ، أو خمسة وأربعين في
__________
= طالب 7 : 207 وروى ابن حبان في صحيحه عن أبي هريرة مرفوعا هدم - أو قال
حرم - المتعة النكاح ، والطلاق ، والعدة ، والميراث (موارد الظمآن ص 309).
] (1) سقط من هنا ، يدل عليه قول الاسماعيلي ، راجع " هق " 7 : 207 ولكن في الكنز أيضا كما هنا ، فلعل هذا السقط قديم.
(2) أي كوننا بلا أهل.
(3) أخرجه الشيخان من أوجه عن إسماعيل ، دون قوله : " ثم نهانا عنها...الخ ".
وإنما رواه الاسماعيلي من طريق ابن المصفى عن ابن عيينة بهذا الاسناد ، ورواه أيضا من حديث عبد الرزاق عن معمر عن إسماعيل ، كما في " هق " 7 : 207.
(4) أخرجه ابن سعد عن محمد بن عبد الله الاسدي ، وقبيصة عن سفيان عن معمر من غير شك 1 : 374 وأخرج نحوه عن مجاهد.
(*)

(7/506)


الجماع - أنا أشك -.
] 14050 - عبد الرزاق عن ابن عيينة عن علي بن زيد بن جدعان قال : سمعت سعيد بن المسيب يقول : أعطي رسول الله صلى الله عليه وسلم قوة بضع (1) خمسة وأربعين رجلا.
14051 - عبد الرزاق عن ابن جريج قال : أخبرت عن ابن المسيب قال : أعطي النبي صلى الله عليه وسلم بضع خمسة وأربعين رجلا ، وإنه لم يكن يقيم عند امرأة منهن يوما تاما ، كان يأتي هذه الساعة ، وهذه الساعة ، يتنقل بينهن كذلك اليوم ، حتى إذا كان الليل قسم لكل امرأة منهن ليلتها.
14052 - أخبرنا عبد الرزاق قال : أخبرنا ابن جريج قال : أخبرت عن أنس بن مالك قال : قال النبي صلى الله عليه وسلم : أعطيت الكفيت ، قيل : وما الكفيت ؟ قال : قوة ثلاثين رجلا في البضاع (2) ، وكان
قال : سمعت سعيد بن المسيب يقول : أعطي رسول الله صلى الله عليه وسلم قوة بضع (1) خمسة وأربعين رجلا.
14051 - عبد الرزاق عن ابن جريج قال : أخبرت عن ابن المسيب قال : أعطي النبي صلى الله عليه وسلم بضع خمسة وأربعين رجلا ، وإنه لم يكن يقيم عند امرأة منهن يوما تاما ، كان يأتي هذه الساعة ، وهذه الساعة ، يتنقل بينهن كذلك اليوم ، حتى إذا كان الليل قسم لكل امرأة منهن ليلتها.
14052 - أخبرنا عبد الرزاق قال : أخبرنا ابن جريج قال : أخبرت عن أنس بن مالك قال : قال النبي صلى الله عليه وسلم : أعطيت الكفيت ، قيل : وما الكفيت ؟ قال : قوة ثلاثين رجلا في البضاع (2) ، وكان له تسع نسوة ، وكان يطوف عليهن جميعا في ليلة ، قال ابن جريج : قال سليمان بن موسى : سألت هل كان أزواج النبي صلى الله عليه وسلم أرخص لهن أن يصلين على ظهور البيوت ؟ فقيل لي : لم يكن يصلين إلا بالارض.
14053 - عبد الرزاق عن معمر وغيره يقول : ويحك معنى ويلك ، والويل ، وويلك مثل ويحك مثل ويحك (3).
__________
(1) البضع بالفتح والضم : التزوج والجماع.
(2) هو المجامعة ، وفي النهاية عن الحسن الكفيت : البضاع.
(3) كذا في " ص " وأظن أن الناسخ كرره غلطا ، وما قبله أيضا مضطرب.
(*) تم الجزء السابع من مصنف عبد الرزاق الصنعاني ويليه إن شاء الله الجزء الثامن وأوله " كتاب البيوع " والحمد لله رب العالمين

(7/507)


الصفحة السابقة   //   الصفحة التالية