صدر هذا الكتاب آليا بواسطة الموسوعة الشاملة
(اضغط هنا للانتقال إلى صفحة الموسوعة الشاملة على الإنترنت)

الصفحة السابقة   //   الصفحة التالية
 

الكتاب : مصنف عبد الرزاق
مصدر الكتاب : الإنترنت
[ ترقيم الكتاب موافق للمطبوع ]

عمر قال : كتب عمر إلى أمراء الاجناد : أن ادع فلانا وفلانا - ناسا قد انقطعوا من المدينة وخلوا منها - فإما أن يرجعوا إلى نسائهم ، وإما أن يبعثوا إليهن بنفقة ، وإما أن يطلقوا ، ويبعثوا بنفقة ما مضى.
]
12347 - عبد الرزاق عن معمر عن أيوب عن نافع قال : كتب عمر إلى عماله في الذي يغيب عن امرأته فلا يبعث بنفقة ، فكتب : أن ادعهم ، فأمرهم أن ينفقوا ، أو يطلقوا ، فإن لم يطلقوا خذوهم بنفقة ما مضى ، وما استقبل.
12348 - عبد الرزاق عن الثوري عن منصور عن إبراهيم قال : إذا ادانت (1) فهو عليه ، وما أكلت من مالها فليس عليه.
12349 - عبد الرزاق عن معمر عن منصور عن النخعي قال : إذا ادانت أخذ به حتى يقضي عنها ، وإن لم تستدن فلا شئ لها عليه ، إذا أكلت من مالها ، قال معمر : وسألت ابن شبرمة عنها ، قال : إذا شكت إلى الجيران من يومئذ يؤخذ بالنفقة ، قال معمر : ويقول آخرون : من يوم ترفع أمرها إلى السلطان.
12350 - عبد الرزاق عن أبي حنيفة عن حماد عن إبراهيم قال : ما ادانت فهو عليه.
قال أبو حنيفة : ونحن لا نقول ذلك ، يقول : ليس لها شئ إلا أن يفرضه السلطان.
12351 - عبد الرزاق عن الثوري عن إسماعيل بن أبي خالد
__________
(1) في " ص " " إذابت " خطأ ، والصواب " إذا ادانت " أو " ما ادانت ".
(*)

(7/94)


عن الشعبي قال : أتت امرأة شريحا فقالت : إن زوجي غاب ، وإني استدنت دينارا فأنفقت على نفسي ، قال : ان (1) كان امرك بذلك ؟ قالت : لا ، قال : فاقضي دينك.
12352 - عبد الرزاق عن الثوري عن مطرف عن الشعبي قال :
ليس للعاصية نفقة ، يقول : إذا عصت زوجها فخرجت بغير إذنه (2).
12353 - عبد الرزاق عن الثوري عن مطرف عن الشعبي قال : إذا حبس (3) المرأة من قبلها فلا نفقة لها.
باب الرجل لا يجد ما ينفق على امرأته 12354 - أخبرنا عبد الرزاق قال : أخبرنا ابن جريج قال : سألت عطاء عن المرأة لا تجد عند الرجل ما يصلحها من النفقة ، قال : ليس لها إلا ما وجد ، ليس له أن يطلقها (4).
12355 - عبد الرزاق عن معمر قال : سألت الزهري عن الرجل لا يجد ما ينفق على امرأته يفرق بينهما ؟ قال : يستأنى له ، ولا يفرق بينهما ، وتلا (لا يكلف الله نفسا إلا وسعها ، سيجعل الله
__________
(1) كذا في " ص " والصواب عندي " أكان ".
(2) أخرجه وكيع في أخبار القضاة من طريق موسى الجهنى عن الشعبي 2 : 41.
(3) كذا في " ص " والصواب عندي " إذا كان حبس المرء...الخ ".
(4) أخرج سعيد عن الشعبي قال : إن وجد أنفق ، وإن لم يجد لم يكلف إلا ما يطيق ، وروي عنه أيضا : ينفق عليها أو يطلقها.
(*)

(7/95)


بعد عسرا يسرا) (1).
قال معمر : وبلغني عن عمر بن عبد العزيز مثل قول الزهري.
12356 - عبد الرزاق عن الثوري عن يحيى بن سعيد عن ابن المسيب قال : إذا لم يجد الرجل ما ينفق على امرأته جبر على أنه يفارقها (2).
قال الثوري : ونحن لا نأخذ بهذا القول ، هو بلاء ابتليت
به ، فلتصبر.
12357 - عبد الرزاق عن ابن عيينة عن أبي الزناد (3) قال : سألت عن الرجل لا يجد ما ينفق على امرأته ، قال : يفرق بينهما ، قال : قلت : سنة ؟ قال : نعم سنة (4).
12358 - عبد الرزاق عن معمر عن حماد قال : إذا لم يجد ما ينفق الرجل على امرأته يفرق (5) بينهما.
12359 - عبد الرزاق عن معمر عن قتادة قال : إذا لم يجد الرجل ما ينفق على امرأته فرق بينهما.
__________
(1) سورة الطلاق ، الاية : 7.
(2) أخرجه سعيد عن هشيم عن يحيى بمعناه ، رقم : 2019.
(3) سقط من " ص " عقيبه " عن سعيد بن المسيب " فقد رواه سعيد عن ابن عيينة عن أبي الزناد عن ابن المسيب ، رقم : 2018.
(4) أخرجه سعيد.
(5) في " ص " " ففرق ".
(*)

(7/96)


12360 - عبد الرزاق عن معمر عن قتادة قال : لا تحبس المرأة على الخسف (1).
[ باب الرجل يجد مع امرأته رجلا ] 12361 - عبد الرزاق عن الثوري عن [ ابن ] أبي نجيح عن مجاهد قال : لو رأى رجل (2) مع امرأته عشرة تفجر بهم ، لم تحرم عليه.
12362 - عبد الرزاق عن ابن التيمي عن ليث عن عطاء ومجاهد قالا : إذا فجرت المرأة ، فإن شاء أمسكها.
12363 - عبد الرزاق عن ابن التيمي عن أبيه عن ابن سيرين قال : لا يقربها ، ليفارقها.
[ 12364 - عبد الرزاق عن الثوري عن أبي إسحاق عن زيد بن أثيع قال : قال النبي صلى الله عليه وسلم لابي بكر : أرأيت لو وجدت مع امرأتك رجلا ؟ قال : أضربه بالسيف ، ثم قال لعمر [ مثل ذلك ] (3) ، فقال مثل ذلك ، ثم تتابع القوم على قول أبي بكر وعمر ، ثم سأل سهيل ابن بيضاء ، قال : أقول (4) : لعنك الله فإنك خبيث ، ولعنك الله فإنك خبيثة ، ولعن الله أول الثلاث ، ما (5) يحدث بهذا الحديث ، فقال النبي
__________
(1) يقال : باتوا على الخسف ، أي ليس لهم شئ يتقوتونه.
(2) في " ص " " رجلا ".
(3) ظني أنه سقط من " ص " أو ما في معناه.
(4) في " ص " " فأقول " والصواب عندي ما أثبت.
(5) انظر هل الصواب " من ".
(*)

(7/97)


صلى الله عليه وسلم : تأولت يابن بيضاء (1) ] [ 12365 - عبد الرزاق عن معمر عن هارون عن رئاب عن عبد الله ابن عبيد بن عمير قال : قال رجل : يا رسول الله ! إن امرأتي ذات ميسم ، وإنها والله ما تمنع يد لامس ، فقال النبي صلى الله عليه وسلم : طلقها ، فقال : يارسول الله ! لو أني أفارقها ثلاث (2) ، قال : فاستمتع بأهلك.
12366 - عبد الرزاق عن الثوري عن عبد الكريم الجزري عن رجل عن مولى لبني هاشم أن رجلا سأل النبي صلى الله عليه وسلم فقال : إن امرأتي لا تمنع يد لامس ، فأمره النبي صلى الله عليه وسلم أن فارقها ، قال : إنها تعجبني ،
قال : فتمتع بها.
] باب الرجل يقذف امرأته ويقر بإصابتها 12367 - عبد الرزاق قال : أخبرني ابن جريج عن عطاء قال : قلت : الرجل يقذف ، ويقر بأن قد يصيبها في الطهر الذي رأى عليها فيه ما رأى ، وقبل أن يرى عليها ما رأى ، قال : فيلاعنها ، والولد لها.
12368 - عبد الرزاق عن معمر عن قتادة قال : إذا قذف امرأته لاعنها ، أقر أنه أصابها أو لم يقر.
__________
(1) أي تأولت آيات اللعان ، وأجبت بما تقتضيه.
(2) كذا في " ص ".
(*)

(7/98)


باب الرجل ينتفي من ولده 12369 - عبد الرزاق عن ابن جريج قال : قلت لعطاء : أرأيت إن نفاه بعد ما تضعه ؟ قال : و (1) يلاعنها ، والولد لها ، قلت : أو لم يقل النبي صلى الله عليه وسلم : الولد للفراش وللعاهر الحجر ؟ قال : نعم ، إنما ذلك لان الناس في الاسلام ادعوا أولادا ولدوا على فرش رجال ، فقالوا : هم لنا ، قال النبي صلى الله عليه وسلم : الولد للفراش وللعاهر الحجر.
12370 - أخبرنا عبد الرزاق قال : أخبرنا ابن جريج قال : قلت لعطاء : فنفاه بعدما احتلم ، قال : فيجلد ، وهي امرأته ، إنما ذلك لحدثان (2) ما تضع ، وأقول : إذا أقر بذلك بابنها ولا ينكره ، فلا نفايه (3) له وإن لم تضع.
12371 - عبد الرزاق عن معمر عن الزهري ، وسئل عن رجل ولدت امرأته ولدا ، فأقر به ، ثم نفاه بعد ، قال : يلحق به إذا أقربه ،
[ و ] ولد على فراشه ، وقال : إنما كانت الملاعنة التي كانت على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال : رأيت الفاحشة عليها ، ثم ذكر الزهري (4) حديث الفزاري ، فقال : حدثني سعيد بن المسيب عن أبي هريرة قال : جاء رجل إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال : ولدت امرأتي غلاما (5) أسود ، - وهو حينئذ يعرض بأن ينفيه - فقال النبي صلى الله عليه وسلم : ألك إبل ؟ قال :
__________
(1) لعل الواو مزيدة خطأ.
(2) اللام فيه للوقت ، والمعنى : فور ما تضع.
(3) كذا في " ص ".
(4) في " ص " " للزهري " خطأ.
(5) في " ص " " غلام ".
(*)

(7/99)


نعم ، قال : ما ألوانها ؟ قال : حمر ، قال : أفيها أورق ؟ قال : نعم ، فيها ذود ورق ، قال : مما ذلك ترى ؟ قال : ما أدري ، لعله أن يكون نزعها عرق ، قال : وهذا لعله أن يكون نزعه عرق ، ولم يرخص له من (1) الانتفاء منه (2).
12372 - عبد الرزاق عن الثوري عن إبراهيم في الذي ينتفي من ولده بعد أن يقر : إذا أقر ساعة فهو ولده ، فإن أنكر بعد ذلك فهو قذف مستقل ، يلاعن ويلحق به ولده الذي كان أقر به.
12373 - عبد الرزاق عن عثمان عن سعيد عن أبي معشر عن إبراهيم قال : إذا أقر ثم نفاه ، قال : يلزمه الولد بقضاء رسول الله صلى الله عليه وسلم ، ويلاعن بكتاب الله عزوجل.
12374 - عبد الرزاق (3) عن المجالد عن الشعبي عن عمر قال : إذا اعترف بولده ساعة واحدة ، ثم أنكر بعد ، لحق به (4).
[ 12375 - عبد الرزاق عن ابن جريج أنه بلغه أن شريحا قال في الرجل يقر بولده ، ثم ينكر : يلاعن ، فبلغ ذلك عمر بن الخطاب ، فكتب إليه : أن إذا أقر به طرفة عين ، فليس له أن ينكر (5).
]
__________
(1) في مسلم " في ".
(2) أخرجه مسلم عن ابن راهويه ، وابن رافع ، وعبد بن حميد 1 : 490.
(3) كذا في " ص " وقد سقط اسم شيخ عبد الرزاق ، ولعله ابن عيينة.
(4) أخرج وكيع في أخبار القضاة من طريق أبي معاوية عن المجالد عن الشعبي عن شريح عن عمر ، قال : إذا أقر الرجل بولده طرفة عين ، فليس له أن ينفيه 2 : 191.
(5) راجع ما فوقه.
(*)

(7/100)


12376 - عبد الرزاق عن ابن عيينة عن المجالد عن الشعبي قال : إذا اعترف الرجل بولده ، ثم انتفى منه ، فليس ذلك له ، يلحق به وإن كره.
وقال عامر : رأيت شريحا فعل ذلك برجل من كندة ، أقر بولده ، ثم نفاه ، فألحقه به ، ثم التفت إلينا ، فقال : لو كان هذا هكذا لاوشك أحدكم أن ينتفي ولده (1).
12377 - عبد الرزاق عن عثمان عن سعيد عن الحسن وقتادة في الرجل يقر بولده ، ثم ينكره ، قال : يلاعنها ، ويصير الولد لها ما كانت أمه عنده.
ذكره عن حماد عن إبراهيم قال : لو أقر بولد ستين سنة ثم قذفها ، لاعنها ، وألزمها الولد ، وقاله عثمان أيضا.
12378 - عبد الرزاق عن أبي معشر (2) عن إبراهيم قال : يلاعن بكتاب الله عزوجل ، ويلزمه الولد بقضاء رسول الله صلى الله عليه وسلم.
باب ينكر حملها قبل أن تضع 12379 - عبد الرزاق عن الثوري قال : لو أن امرأة كانت حاملا فقال زوجها : ليس هذا الذي في بطنها مني ، لم يلاعن حتى تضع ، لانه لا يدري أفي بطنها ولد أم لا ، فإن رماها بالزنا ، لاعن.
__________
(1) كذا في " ص " ولعل الصواب " من ولده " وراجع أخبار القضاة لوكيع 2 : 238.
(2) هو زياد بن كليب.
(*)

(7/101)


باب تنفي المرأة ولدها عن أبيه 12380 - عبد الرزاق عن معمر قال : قلت للزهري : أرأيت لو أن امرأة زنت (1) فقالت : إن ولدها من غير زوجها ، وقال الزوج : بل هو لي ، قال : هو له إن اعترف به.
12381 - أخبرنا عبد الرزاق قال : أخبرنا ابن جريج قال : قلت لعطاء : أم ولد ميسرة - مولى ابن زياد -...(2) تزعم أن ولدها ليس من ميسرة ، قال : لا ، الولد للفراش وللعاهر الحجر ، فقال له ابن عبيد ابن عمير : أفلا يدعى له القافة (3) ، قال : الولد للفراش وللعاهر الحجر ، قال ابن جريج : وأقول أنا : إذا قالته الحرة كذبت وضربت.
[ باب الرجل يقذف ثم يطلق ] 12382 - عبد الرزاق عن معمر عن الزهري وقتادة قالا : إذا طلق الرجل واحدة ، أو اثنتين ، ثم قذف امرأته...(4) يلاعنها ، وإن بت طلاقها ثم قذفها جلد ، ولحق به الولد ، قال قتادة : وإذا انقضت العدة في الواحدة جلد ، ولحق به الولد.
12383 - عبد الرزاق عن ابن جريج عن ابن شهاب في رجل قذف امرأته بالزنا ، ثم طلقها ، فيها نكاية ؟ قال : يلاعنها ، لانه قذفها
__________
(1) في " ص " " زنيت ".
(2) هنا في " ص " " أن " مزيدة.
(3) جمع قائف من القيافة.
(4) هنا في " ص " " ثم " مزيدة خطأ.
(*)

(7/102)


وهي امرأته ، وقال معمر عن الزهري : يجلد ، ويلحق به الولد.
12384 - عبد الرزاق عن عثمان عن سعيد عن قتادة عن جابر عن ابن عباس قال : إذا طلقها واحدة ، أو اثنتين ، ثم قذفها ، جلد ، ولا ملاعنة بينهما ، وقال ابن عمر : يلاعن إذا كان يملك الرجعة (1).
12385 - عبد الرزاق عن معمر عن الزهري قال : إذا قذفها فلم تعلم حتى طلقها ثلاثا ، حد ولحق به الولد.
12386 - عبد الرزاق عن معمر عن قتادة في رجل قذف امرأته ، ثم طلقها ، فلم تعلم حتى انقضت عدتها ، قال : يجلد ولا ملاعنة (2).
12387 - عبد الرزاق عن الثوري عن مغيرة عن إبراهيم قال : إذا قذف امرأته ، وليست له رجعة ، فإنه يلاعن إذا كان يملك الرجعة ، فإذا كان لا يملك الرجعة ، ضرب ، ولحق به الولد (3).
[ 12388 - عبد الرزاق عن ابن جريج قال : قال علي وابن مسعود : إن قذفها وقد طلقها ، وله عليها رجعة ، لاعنها ، وإن قذفها وقد طلقها وبتها ، لم يلاعنها (4).
] 12389 - عبد الرزاق عن الثوري عن حماد في الرجل يقذف
__________
(1) أخرجه سعيد من طريق حبان الازدي وعمرو بن هرمز عن جابر بن زيد ،
رقم : 1562 و 1563 وذهب أبو حنيفة إلى قول ابن عمر ، راجع مختصر الطجاوي - ص 217 وهو قول علي وابن مسعود كما سيأتي.
(2) روى سعيد نحوه عن الشعبي.
(3) أخرجه سعيد عن هشيم عن مغيرة مختصرا ، رقم 1569.
(4) هو القول عندنا.
(*)

(7/103)


امرأته ثم يطلقها ، قال : لا ضرب ولا لعان ، قال : وقال الحكم : الضرب ، وقال جابر عن الشعبي : يلاعن.
12390 - عبد الرزاق عن [ ابن ] التيمي عن إسماعيل بن أبي خالد أن الحارث بن يزيد العكلي قال للشعبي : لا يلاعن ، أما إني لاستحيي إذا رأيت الحق أن أرجع إليه (1).
12391 - عبد الرزاق عن ابن جريج عن عطاء قال : إذا كان لا يملك الرجعة ، ضرب ، ولحق به الولد ، ولا ملاعنة بينهما.
12392 - عبد الرزاق عن ابن جريج قال : أخبرني من سمع الحسن يقول : إن قذف رجل ثم طلق ثلاثا ، قال : ألزمه ما فر منه ، قال : يلاعنها (2).
12393 - عبد الرزاق عن ابن جريج عن عطاء في المختلعة ، إن قذفها قبل أن تفتدي منه ، جلد ، ولا ملاعنة.
باب قذفها قبل أن تهدى له 12394 - عبد الرزاق عن الثوري في رجل يقذف امرأته قبل أن
__________
(1) كذا في " ص " وفي سنن سعيد من طريق مغيرة عن الشعبي أنه سئل عن رجل طلق امرأته ثلاثا ، فجاءت بحمل فانتقى منه ، قال : يلاعنها.
فقال له الحارث العكلي : يا أبا عمرو
إن الله يقول في كتابه : (والذين يرمون أزواجهم) أفتراها له زوجة وقد طلقها ثلاثا ؟ فقال الشعبي : لاستحيي إذا رأيت الحق أن أرجع إليه ، رقم : 1570 قلت : لفظ الرواية هكذا في الكتابين ، والمراد عندي أن الحياء لا يمنعني من الرجوع إلى الحق.
(2) كذا في " ص " وقد روى سعيد عن حماد بن زيد عن هشام عن الحسن قال : لا يلاعن ، رقم : 1565.
(*)

(7/104)


تهدى إليه ، قال : يلاعنها.
12395 - عبد الرزاق عن الثوري عن سليمان الشيباني عن الشعبي قال : إذا قذف امرأته قبل أن يدخل بها ، فلها نصف الصداق إذا لاعنها.
12396 - عبد الرزاق عن الثوري عن مطرف عن الحكم قال : إذا قذف امرأته قبل أن يدخل بها ، وبها حمل ، فلها الصداق كاملا ، ويلاعنها.
12397 - عبد الرزاق عن معمر عن الزهري وحماد في رجل قذف امرأته قبل أن تهدى إليه ، قالا : إن كانت حاملا لاعنها ، وفرق بينهما ، ولها مهرها تاما ، والولد لها ، قال معمر : وقال قتادة : لها نصف الصداق ، ويلاعنها إن لم يدخل بها.
12398 - عبد الرزاق عن ابن جريج قال : قلت لعطاء : يقذف الرجل امرأته قبل أن تهدى إليه ، قال : يلاعنها والولد له ، وعمرو قاله.
باب يقذف امرأته وهو بأرض بائنة 12399 - عبد الرزاق عن معمر عن خصيف عن الشعبي قال : إذا قذف الرجل امرأته وهو بأرض بائنة ، ولم يدخل بها ، فإنه يجلد.
12400 - عبد الرزاق عن الثوري قال : إذا قذف الرجل امرأته وهو بأرض بائنة ، قال : إذا جاء لاعن.

(7/105)


باب قوله : لم أجدك عذراء 12401 - عبد الرزاق عن ابن جريج عن عطاء قلت : إذا قال لامرأته : لم أجدك عذراء ، ولا أقول ذلك من زنا ، فلا يجلد ، لم يجلد عمر ، زعموا أن العذرة (1) تذهبها الوضوء (2) وأشباهه.
12402 - عبد الرزاق عن معمر عن قتادة عن الحسن في الرجل يقول لامرأته : لم أجدك عذراء ، قال : لا شئ عليه ، العذرة تذهبها الحيضة والوثبة.
12403 - عبد الرزاق عن معمر عن ابن طاووس عن أبيه قال : إن العذرة يذهبها غير الوطئ ، ولا ملاعنة بينهما.
12404 - عبد الرزاق عن معمر عن الحكم بن أبان قال : سألت سالم بن عبد الله عن ذلك ، فقال : إن العذرة تذهبها الحيضة والوثبة.
12405 - عبد الرزاق عن الثوري عن سليمان الشيباني عن الشعبي في الرجل يقول لامرأته : لم أجدك عذراء ، قال : لا يضرب إلا أن يرميها بالزنا ، لان العذرة تذهب بها الحيضة والسئ (2).
12406 - عبد الرزاق عن عبد الله بن كثير عن شعبة عن الحكم عن إبراهيم في الرجل يدخل بالمرأة لم يجدها عذراء ، قال : إن العذرة تذهب من النزوة والنفس (3).
__________
(1) في " ص " " العدة " خطأ.
(2) كذا في " ص ".
(3) النفس : الدم.
(*)

(7/106)


باب ولد له اثنان فانتفى من أحدهما 12407 - عبد الرزاق عن الثوري عن جابر عن الشعبي في رجل ولد له اثنان في بطن ، فانتفى من أحدهما ، وأقر بالاخر ، قال : ينتفي من أحدهما (1) جميعا ، أو يدعيهما جميعا ، قال سفيان : وتفسيره عندنا إن انتفى بالاول (2) وأقر بالاخر ، ضرب وألحقا به جميعا ، وإن أقر بالاول وانتفى عن الاخر ، لاعن ، وألزقا به جميعا.
باب يقذفها ويقول : لم أر ذلك عليها 12408 - عبد الرزاق عن معمر عن الزهري قال : إنما كانت الملاعنة التي كانت على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال : رأيت الفاحشة عليها.
12409 - عبد الرزاق عن ابن جريج قال : قلت لعطاء : رجل قال لامرأته : يا زانية ! ويقول : لم أر ذلك عليها ، أو عن غير حمل ، قال : لا يلاعنها ، قال : ويقول بعضهم : لا ملاعنة إلا عن حمل ، أو يقول : رأيت.
12410 - عبد الرزاق عن الثوري قال : إذا قال لها : يا زانية ! لاعنها على كل حال ، إذا رفعا إلى السلطان ، رأى ذلك أو لم يره ، أعمى كان أو غير أعمى ، قال الله عزوجل : (والذين يرمون أزواجهم) (3)
__________
(1) كذا في " ص " وهو ظاهر الخطأ ، ولعل الصواب " ينتفي منهما جميعا ".
(2) كذا في " ص " والقياس " انتفى من الاول ".
(3) سورة النور ، الاية : 6.
(*)

(7/107)


باب قذفها ولم يترافعا إلى السلطان 12411 - عبد الرزاق عن الثوري عن إسماعيل بن أبي خالد عن إبراهيم قال : إذا قذف الرجل امرأته فلم يترافعا فهي امرأته (1).
12412 - عبد الرزاق عن الثوري عن حماد عن إبراهيم في رجل قذف امرأته ، ثم مات قبل أن ترفعه إلى السلطان ، قال : إن شاءت لم ترفعه إلى السلطان ، وهي امرأته.
12413 - عبد الرزاق عن معمر عن الحسن قال : ترفعه إلى السلطان لا بد ، قال : وهو قول قتادة.
باب يقذفها وهي صماء بكماء و باب يقذفها ثم يموت 12414 - عبد الرزاق عن الثوري عن يحيى بن أيوب عن الشعبي في رجل قذف امرأته صماء بكماء ، قال : هي بمنزلة الميتة ، أضربه ، وقال غيره : لا أضربه حتى تعرب عن نفسها (2).
12415 - عبد الرزاق عن ابن جريج قال : قلت لعطاء : مات
__________
(1) أخرج سعيد نحوه عن الشعبي ، رقم : 1585.
(2) وأخرج سعيد من طريق عمر بن بشير عن الشعبي سئل عن رجل قذف امرأته وهي صماء خرساء ، قال الشعبي : ليس تسمع ولا تتكلم فتصدقه وتكذبه ، ليس بينهما حد ولا لعان ، رقم : 1586 فلعل المراد من قوله : أضربه ، التعزير.
(*)

(7/108)


أحدهما ولم يتلاعنا ، قال : يرثه الاخر.
12416 - عبد الرزاق عن الثوري عن حماد عن إبراهيم في الرجل يقذف امرأته ثم يموت أحدهما ، قال : يتوارثان ، ولا ملاعنة بينهما.
12417 - عبد الرزاق عن معمر عن حماد مثله.
12418 - عبد الرزاق عن معمر عن الزهري مثله ، قال معمر : وقاله الحسن أيضا ، قال : يتوارثان ، ولا يسئل الباقي عن شئ.
12419 - عبد الرزاق عن معمر عن قتادة قال : إذا قذف الرجل امرأته ثم مات قبل أن يلاعنها ، فإن اعترفت ورثت زوجها ورجمت.
وإن شهدت ورثت زوجها ولم ترجم.
وإن ماتت فجاء بأربعة شهداء يشهدون ، ورثها.
وإن شهد لم يجلد ولم يرث.
وإن اعترف الزوج جلد وورث.
وإن مات ولم يشهد ولم يعترف ، لم يجلد ولم يرث (1) قال قتادة : لو سكت كان بمنزلتها ، لم يجلد ولم يرث (1).
12420 - عبد الرزاق عن عبد الله بن كثير عن شعبة عن الحكم عن إبراهيم مثل قول الثوري عن إبراهيم : يتوارثان ولا ملاعنة بينهما ، قال الحكم : وقال الشعبي : يلاعن بعد الموت ، وقال الحكم : يجلد ويرثها إذا قذفها ثم ماتت.
__________
(1) كذا في " ص " ولعل الصواب " وإن ماتت ولم يشهد ولم يعترف ، لم يجلد ولم يرث...الخ " وقوله : " بمنزلتها " أي بمنزلة الصورة السابقة ، أو الصواب " وإن مات ولم تشهد ولم تعترف ، لم تجلد ولم ترث ، قال قتادة : لو سكتت كانت بمنزلتها ، لم تجلد ولم ترث ".
(*)

(7/109)


باب يقذفها بعد موتها 12421 - عبد الرزاق عن الثوري عن الشعبي قال : إذا قذف الرجل امرأته وهي حية ، لاعنها ، وإن قذفها بعد ما تموت ، جلد الحد.
باب يقذفها قبل أن يتزوجها 12422 - عبد الرزاق عن معمر عن الزهري في رجل قذف امرأته قبل أن يتزوجها ، ثم تزوجها فرافعته إلى السلطان ، قال : يجلد ولا يلاعنها ، وهي امرأته.
12423 - عبد الرزاق عن الثوري قال : يضرب لها لان الحد وجب عليه قبل أن يتزوجها.
باب الذي يكذب نفسه قبل أن يفرغ من اللعان 12424 - عبد الرزاق عن معمر عن حماد قال : إن أكذب نفسه قبل أن يقضي تلاعنها كله ، جلد (1) ، وراجعها (2).
12425 - عبد الرزاق عن الثوري قال : إذا أكذب نفسه بعدما يبقى من التلاعن شئ ، ضرب وهي امرأته.
12426 - عبد الرزاق عن ابن جريج عن عطاء قال : قلت له :
__________
(1) في " ص " " أجلد ".
(2) وراجع ما في سنن سعيد بن منصور ، رقم : 1580.
(*)

(7/110)


أرأيت إن نزع الذي يقذف امرأته قبل أن يلاعنها ، قال : فهي امرأته ، ويجلد.
12427 - عبد الرزاق عن رجل من قيس عن أبي حنيفة قال : إذا قذف الرجل امرأته ، ثم أكذب نفسه قبل أن يلاعنها ، جلد ثمانين ، وألزق به الولد ، وهما على نكاحهما ، فإن قذفها بعدما يجلد ، يكذب نفسه (1) ، لم يكن بينهما ملاعنة ، ولكنه يجلد كلما قذفها ، لانها شهادة لا تقبل.
باب يكذب نفسه بعد اللعان أو قبله 12428 - عبد الرزاق عن ابن جريج قال : قلت لعطاء : قد نزع وأكذب نفسه بعدما يلاعنها ، قال : لا يجلد ، قلت : لم ؟ قال : قد تفرقا ، قد باء بلعنة الله.
12429 - عبد الرزاق عن معمر عن الزهري قال : إن أكذب نفسه بعدما يلاعنها ، جلد وألحق به الولد ، قال معمر : وأخبرني من سمع الحسن يقول : يجلد ولا يلحق به الولد.
12430 - عبد الرزاق عن معمر عن داود بن أبي هند عن ابن المسيب أنه سمعه يقول : إذا تاب الملاعن واعترف بعد الملاعنة ، فإنه يجلد ، ويلحق به الولد ، وتطلق امرأته تطليقة بائنة ، ويخطبها مع
__________
(1) كذا في " ص " والصواب عندي " فإن قذفها بعد ما يكذب نفسه ويجلد " أو " بعدما يكذب نفسه " فقط.
(*)

(7/111)


الخطاب ، ويكون ذلك متى أكذب نفسه.
12431 - عبد الرزاق عن ابن جريج عن داود بن أبي هند عن ابن المسيب أنه سمعه - وهو يسئل عن الملاعن إذا اعترف بعد ملاعنته - أنه يجلد وتدفع إليه امرأته (1).
12432 - عبد الرزاق عن معمر عن حماد قال : إذا أكذب نفسه بعد أن يقضي تلاعنه فرق بينهما.
[ باب لا يجتمع المتلاعنان أبدا ] 12433 - عبد الرزاق عن الثوري ومعمر عن الاعمش عن إبراهيم قال : قال عمر بن الخطاب : لا يجتمع المتلاعنان أبدا.
12434 - عبد الرزاق عن قيس بن الربيع عن عاصم بن أبي النجود عن شقيق بن سلمة عن عبد الله بن مسعود قال : لا يجتمع المتلاعنان أبدا (2).
12435 - عبد الرزاق عن ابن جريج عن عطاء قال : لا تحل له أبدا ، قال : لم أرهم يريدون أن يجتمعوا (3) أبدا ، قال : قلت : إون نكحت غيره ؟ قال : نعم.
[ 12436 - عبد الرزاق عن قيس بن الربيع عن عاصم بن أبي
__________
(1) أخرج سعيد معناه عن خالد بن عبد الله عن داود ، رقم : 1580.
(2) أخرجه " هق " من طريق الهيثم بن جميل عن قيس بن الربيع 7 : 410.
(3) في " ص " " يجتمعون " والصواب " أن يجتمعوا " أو " أن يجتمعا ".
(*)

(7/112)


النجود عن زر بن حبيش عن علي قال : لا يجتمع المتلاعنان (1).
] 12437 - عبد الرزاق عن أبي هاشم عن النخعي قال : إذا أكذب نفسه ، جلد ولحق به الولد ، ولا يجتمعان (2).
12438 - عبد الرزاق عن معمر عن الزهري قال : إذا أكذب نفسه ، فلا يتناكحان أبدا.
قال معمر : وأخبرني من سمع الحسن يقول مثل قول الزهري.
12439 - عبد الرزاق عن الثوري عن منصور عن إبراهيم قال : إذا أكذب نفسه ضرب الحد.
12440 - عبد الرزاق عن معمر عن داود بن أبي هند عن ابن المسيب قال : متى أكذب جلد ، وخطبها مع الخطاب.
12441 - عبد الرزاق عن أبي حنيفة قال : الملاعنة تطليقة بائنة.
12442 - عبد الرزاق عن الثوري عن داود بن أبي هند عن ابن المسيب قال : إذا أكذب نفسه جلد ، وردت إليه.
12443 - عبد الرزاق عن معمر عن داود قال : سمعت ابن المسيب يقول : إذا تاب الملاعن واعترف بعد الملاعنة ، فإنه يجلد ويلحق به الولد ، وتطلق امرأته تطليقة بائنة ، ويخطبها مع الخطاب ، ويكون
__________
(1) أخرجه " هق " من طريق الهيثم بن جميل عن قيس بن الربيع 7 : 410.
(2) أخرجه " هق " من طريق عبد الله بن الوليد عن سفيان عن أبي هاشم الواسطي عن الجهم بن دينار عن إبراهيم 7 : 410 ولعل في إسناد المصنف سقطا.
(*)

(7/113)


ذلك متى أكذب نفسه.
[ 12444 - عبد الرزاق عن معمر عن أيوب عن عكرمة قال : لما نزلت : (الذين يرمون أزواجهم) (1) الاية ، قال سعد بن عبادة : إني (2) أطلع الان يفخذها رجل ، فنظرت حتى أدمنت (3) ، فإن ذهبت أجمع الشهداء لم (4) أجمعهم حتى يقضي حاجته (5) ، وإن حدثتكم بما رأيت ضربتم ظهري ثمانين ، فقال النبي صلى الله عليه وسلم للانصار : ألا تسمعون إلى ما قال سيدكم ، قالوا : يا نبي الله ! لا تلمه ، فإنه ليس فينا أحد أشد غيرة منه ، والله ما تزوج امرأة قط إلا بكرا ، ولا طلق امرأة قط فاستطاع أحد منا أن يتزوجها ، فقال النبي صلى الله عليه وسلم : لا ، إلا البينة التي ذكر الله ، قال : فابتلي ابن عم له ، وهو هلال بن أمية ، فجاء فأخبر النبي صلى الله عليه وسلم أنه أدرك على امرأته رجلا ، فأنزل الله عزوجل : (والذين يرمون أزواجهم) الاية إلى (الصادقين) (6) ، فلما شهد أربع مرات ، قال النبي صلى الله عليه وسلم : قفوه فإنها واجبة ، ثم قال له : إن كنت
كاذبا فتب ، قال : لا ، والله إني لصادق ، ثم مضى على الخامسة ، ثم شهدت أربع شهادات بالله إنه لمن الكاذبين ، ثم قال النبي صلى الله عليه وسلم :
__________
(1) سورة النور ، الاية : 6.
(2) في " ص " " أي ".
(3) الكلمة مشتبهة ، وفي حديث هلال بن أمية من رواية جرير عن أيوب عن عكرمة عند " هق " " إني رأيت حتى استوثقت ، وسمعت حتى استبنت ".
(4) في " ص " " ثم " خطأ.
(5) في " هق " : فلو وجدت لكاعا متفخذها رجل لم يكن لي أن أحركه ولا أهيجه حتى أتي بأربعة شهداء ، فوالله لا آتي بأربعة شهداء حتى يقضي حاجته.
(6) سورة النور ، الاية : 6 - 9.
(*)

(7/114)


قفوها فإنها واجبة ، ثم قال لها : إن كنت كاذبة فتوبي ، فسكتت ساعة ، ثم قالت : لا أفضح قومي سائر اليوم ، ثم مضت على الخامسة ، فقال النبي صلى الله عليه وسلم : إن جاءت به كذا ، وجاءت به كذا ، فهو لفلان ، فجاءت به على المكروه من ذلك ، قال معمر : فبلغني أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : لولا ما أنزل الله فيه كان لي فيه أمر (1).
] 12445 - عبد الرزاق عن إبراهيم بن محمد قال : أخبرني داود بن الحصين عن عكرمة عن ابن عباس قال : إن رسول الله صلى الله عليه وسلم [ فرق ] بين المتلاعنين حتى تلاعنا ، وقال : إذا وضعت فأتوني به قبل أن ترضعه ، وقال : إن جاءت به أسود جعدا قططا فهو للذي رميت به ، وإن جاءت به أحمر سبطا (2) فهو من زوج المرأة ، فجاءت به أسود جعدا ، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : إن امرأة ليس (3) لولا ما قضى الله فيه.
12446 - أخبرنا عبد الرزاق قال : أخبرنا ابن جريج قال : أخبرني ابن شهاب عن الملاعنة وعن السنة فيها على حديث سهل بن سعد أخي بني ساعدة ، أن رجلا من الانصار جاء النبي صلى الله عليه وسلم ، فقال : يارسول الله ! أرأيت رجلا وجد مع امرأته رجلا فيقتله فتقتلونه ، أم كيف يفعل ؟ فأنزل الله عزوجل في شأنه ما ذكر في القرآن من أمر المتلاعنين ، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : قد قضى الله فيك وفي امرأتك ،
__________
(1) أخرجه الطيالسي ، ومن طريقه " هق " عن عباد بن منصور عن عكرمة عن ابن عباس 7 : 394.
(2) في " ص " " سبط ".
(3) كذا في " ص " وفيه تحريف ، وعند البخاري من طريق هشام بن حسان عن عكرمة عن ابن عباس : " لولا ما مضى من كتاب الله لكان لي ولها شأن ".
(*)

(7/115)


قال : فتلاعنا في المسجد وأنا حاضر ، قال : فلما فرغا قال : كذبت عليها يارسول الله إن أمسكها (1) فطلقها ثلاثا قبل أن يأمره النبي صلى الله عليه وسلم حين فرغا من التلاعن ، ففارقها عند النبي صلى الله عليه وسلم ، فقال النبي صلى الله عليه وسلم : ذلك التفريق (2) بين كل متلاعنين ، وكانت حاملا فأنكره ، فكان ابنها يدعى لامه (3).
12447 - أخبرنا عبد الرزاق قال : أخبرنا ابن جريج لعله عن الزهري عن سهل بن سعد أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : إن جاءت به أحيمر قضيئا أقضى (4) كأنه وحرة ، فلا (5) أراها إلا صدقت وكذب عليها ، وإن جاءت به أسود ذا أليتين فلا أراه إلا صدق عليها ، فجاءت به على المكروه من ذلك.
12448 - أخبرنا عبد الرزاق قال : أخبرنا ابن جريج قال : سمعت عبد الله بن عبيد بن عمير : يقول : قيل النبي صلى الله عليه وسلم : هو هذا يارسول الله ! ولدها ، فأمده رسول الله صلى الله عليه وسلم ببصره حتى رأينا أنه قائل له شيئا ، فلم يقل شيئا.
12449 - أخبرنا عبد الرزاق قال : اخبرنا ابن جريج قال :
__________
(1) كذا في " ص " وفي الصحيحين " أمسكتها ".
(2) وعندهما " ذاك تفريق بين كل متلاعنين ".
(3) أخرجه البخاري عن يحيى ، ومسلم عن محمد بن رافع ، كلاهما عن المصنف ، قاله " هق " 7 : 400.
(4) في " ص " " قصاقصي " ولعل الصواب ، " قضيئا أقضى " والقضئ : فاسد العينين بكثرة دمع أو حمرة ، وأقضى أفعل التفضيل منه ، أصله أقضأ.
(5) في " ص " " قالا أراها " خطأ.
(*)

(7/116)


سمعت محمد بن عباد بن جعفر يقول : قال النبي صلى الله عليه وسلم لما تلاعنا : أما أنتما فقد عرفتما أني لا أعلم الغيب.
[ 12450 - أخبرنا عبد الرزاق قال : أخبرنا ابن جريج عن جعفر ابن محمد عن أبيه عن علي قال : لما كان من شأن التلاعنين عند النبي صلى الله عليه وسلم قال : لا أحب أن أكون أول الاربعة.
] 12451 - أخبرنا عبد الرزاق قال : أخبرنا ابن جريج قال : حدثني يحيى بن سعيد عن القاسم بن محمد عن ابن عباس أن رجلا أتى النبي صلى الله عليه وسلم فقال : ما لي عهد بأهلي مذ عفار النخل - قال : وعفارها أنها كانت تؤبر ، ثم تعقر أربعين ، لا تسقى بعد الابار - قال :
فوجدت رجلا مع امرأتي ، قال : وكان زوجها مصفرا ، حمشا (1) ، سبط الشعر ، والذي بعتب (2) به خدلج إلى السواد ، جعدا ، قططا (3) ، مستهما ، فقال النبي صلى الله عليه وسلم : اللهم بين ، ثم لاعن بينهما ، فجاءت بولد يشبه الذي رميت به (4).
12452 - أخبرنا عبد الرزاق قال : أخبرنا ابن جريج عن أبي الزناد عن القاسم بن محمد نحو هذا الحديث ، وزاد القاسم : فقال ابن شداد بن الهاد لابن عباس : هي المرأة التي قال لها رسول الله صلى الله عليه وسلم : لو كنت راجما بغير بينة رجمتها ، فقال ابن عباس : لا ، ولكنها
__________
(1) في سنن سعيد " حمش الساقين " أي دقيقهما.
(2) كذا في " ص " ولعل الصواب " بغت به " وفي " هق " " رميت به ".
(3) في " ص " " قطط " وهو متفلفل الشعر.
(4) أخرجه " هق " من طريق سعيد بن سالم عن ابن جريج 7 : 407.
(*)

(7/117)


تلك المرأة كانت قد أعلنت في الاسلام (1).
12453 - عبد الرزاق عن إبراهيم بن محمد قال : أخبرني أبو الزناد عن القاسم بن محمد عن ابن عباس قال : لاعن رسول الله صلى الله عليه وسلم بين العجلاني وامرأته ، وكانت حبلى ، وقال زوجها : ما قربتها منذ عفار النخل - وعفار النخل أنها كانت لا تسقى بعد الابار شهرين - فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : اللهم بين ، قال : ويزعمون أن زوج المرأة كان حمش الذراعين والساقين ، أصهب الشعر ، وكان الذي رميت به أسود ، فجاءت بغلام أسود ، أحلى (2) ، جعدا ، قططا ، عبل الذراعين (3) ، خدلج الساقين (4) ، قال القاسم بن محمد : قال
ابن شداد [ بن ] الهاد لابن عباس : أهي المرأة التي قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : لو كنت راجما بغير بينة لرجمتها ، فقال ابن عباس : لا ، تلك المرأة كانت قد اعلنت في الاسلام (5).
باب التفريق بين المتلاعنين ولمن الصداق 12454 - عبد الرزاق عن معمر عن أيوب قال : سمعت سعيد
__________
(1) في " ص " " في الالم " خطأ ، وقد رواه المصنف بطوله فيما يلي عن إبراهيم بن محمد عن أبي الزناد ، وفي آخره كما أثبتنا ، وفي " هق " " أعلنت السوء في الاسلام ".
(2) كذا في " ص " وعند " هق " " أكحل ".
(3) ضخمهما.
(4) ممتلئهما.
(5) أخرجه سعيد عن ابن أبي الزناد ، رقم : 1557 و " هق " من طريق ابن وهب عن ابن أبي الزناد ، ومن طريق المغيرة بن عبد الرحمن ، جميعا عن أبي الزناد 7 : 407.
(*)

(7/118)


ابن جبير يقول : كنا بالكوفة نختلف في الملاعنة ، يقول بعضنا : لا نفرق بينهما ، قال سعيد : فلقيت ابن عمر فسألته عن ذلك ، فقال : فرق رسول الله صلى الله عليه وسلم أخوي (1) بني العجلان ، وقال : والله إن أحدكما لكاذب ، فهل منكما تائب ؟ فلم يعترف واحد منهما ، فتلاعنا ، ثم فرق بينهما ، قال أيوب : فحدثني عمرو بن دينار عن سعيد بن جبير عن ابن عمر قال : يارسول الله ! صداقي ، فقال له النبي صلى الله عليه وسلم : إن كنت صادقا فهو لها بما استحللت منها ، وإن كنت كاذبا فذلك أوجب لها ، أو كما قال (2).
12455 - عبد الرزاق عن ابن عيينة عن عمرو بن دينار عن
سعيد بن جبير عن ابن عمر قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم للمتلاعنين : حسابكما على الله ، أحدكما كاذب ، لا سبيل لك عليها ، فقال : يارسول الله ! مالي ، قال : لا مال لك ، إن كنت صادقا فهو بما استحللت من فرجها ، وإن كنت كاذبا فهو أبعد لك منها (3).
باب كيف الملاعنة (4) ؟ 12456 - أخبرنا عبد الرزاق قال : أخبرنا ابن جريج قال : قلت
__________
(1) كذا في " ص " وفي الصحيحين و " د " " فرق بين أخوى بني عجلان " وهو الاظهر ، ولعل في " ص " سقطا.
(2) أخرجه الشيخان من طريق ابن عيينة عن أيوب ، قال " هق " : وبمعناه رواه حماد بن زيد وابن علية عن أيوب 7 : 401.
(3) أخرجه البخاري عن ابن المديني ، ومسلم عن جماعة ، كلهم عن ابن عيينة.
(4) في " ص " " المتلاعنة " خطأ.
(*)

(7/119)


لعطاء : كيف الملاعنة ؟ قال : يشهد أربع شهادات بالله شهادة ، ثم ليشهد أربعا أنه لمن الصادقين ، ثم يقول : وعليه لعنة الله إن كان من الكاذبين ، وهي مثل ذلك ، وتقول : وعليها غضب الله إن كان من الصادقين.
12457 - أخبرنا عبد الرزاق قال : أخبرنا ابن جريج قال : أخبرني عمرو بن دينار عن أبي الشعثاء أنه قال : ويدرأ عنها للحد العذاب أن يلاعن كما يدرؤ عنها هي (1).
12458 - عبد الرزاق عن معمر عن أيوب عن سعيد بن جبير قال : أخبرني (2) أمير من الامراء أن ألاعن بين الرجل وبين امرأته ،
فلاعنت بينهما ، قال : قلت : كيف فعلت ؟ قال : كما هو في كتاب الله عزوجل.
12459 - عبد الرزاق عن الثوري قال : يقول : أشهد بالله إني لمن الصادقين فيما رميتها من الزنا ، يبدأ هو ، ثم هي بعد.
باب اللعان أعظم من الرجم و باب من قذف الملاعنة 12460 - عبد الرزاق عن الثوري عن بيان عن الشعبي قال :
__________
(1) النص هكذا في " ص " ولعل الصواب " أنه قال : ويدرأ عنه العذاب - الحد - أن يلاعن كما يدرأ عنها هي " يعني أن الملاعنة دارئة للحد عنه كما هي دارئة عنها.
(2) كذا في " ص " والصواب " أجبرني " أو " أمرني ".
(*)

(7/120)


اللعان أعظم من الرجم (1).
12461 - عبد الرزاق عن الثوري عن داود بن أبي هند قال : سمعت سعيد بن المسيب يقول : وجبت اللعنة والغضب على أكذبهما.
12462 - عبد الرزاق عن ابن جريج قال : قلت لعطاء : فمن افترى عليها ؟ قال : يحد.
12463 - عبد الرزاق عن معمر عن الزهري وقتادة قال : من قذف الملاعنة جلد الحد.
12464 - عبد الرزاق عن عبد الله بن كثير عن شعبة عن المغيرة والشعبي أنهما قالا في الذي يلاعن امرأته ، ثم يقول لها بعد الفرقة : ليس الولد مني ، قالا : يجلد ، وسألت الحكم وحمادا ، فقالا مثل ذلك.
12465 - عبد الرزاق عن هشام بن بشير عن مغيرة عن إبراهيم والشعبي مثل حديث شعبة (2).
باب من قذف ابن الملاعنة والرجل يتزوج أخته من الرضاعة 12466 - عبد الرزاق عن معمر عن الزهري وقتادة قالا : من قذف ابن الملاعنة جلد الحد.
12467 - عبد الرزاق عن هشيم عن مغيرة عن إبراهيم والشعبي
__________
(1) أخرجه سعيد عن خالد بن عبد الله عن بيان ، رقم : 1554.
(2) في حديث ابن عباس مرفوعا عند " د " و " هق " : " ومن رماها أو رمى ولدها جلد الحد " 7 : 402.
(*)

(7/121)


قالا : من قذف ابن الملاعنة جلد (1).
12468 - عبد الرزاق عن معمر عن الزهري في الذي يتزوج أخته من الرضاعة ولا يعلم حتى يدخل بها ، ثم يقذفها ، ثم يعلم ذلك ، قال : لا ملاعنة بينهما ، ويفرق بينهما ، ويجلد ، ويلحق به الولد.
12469 - عبد الرزاق عن معمر عن الزهري في رجل تزوج امرأة ، فلما ماتت أعلم أنها أخته من الرضاعة ، قال : يغرم الصداق ، ولا يرثها ، وقال قتادة : يرثها.
باب من دعي للذي انتفى منه 12470 - عبد الرزاق عن ابن جريج قال : إن قال إنسان لابن الملاعنة : يا ابن فلان ! - الذي انتفى منه - عزر ولم يجلد.
12471 - عبد الرزاق عن معمر عن الزهري قال : إذا قال إنسان : يا ابن فلان ! - للرجل الذي انتفى منه - قال : لا ينبغي أن يدعى له ،
ولم يذكر عليه حدا.
12472 - عبد الرزاق عن الثوري قال : من قال لابن الملاعنة : يا ابن فلان ! - الذي انتفى منه - فليس عليه حد.
__________
(1) أخرجه سعيد بهذا الاسناد عن النخعي وحده ، رقم : 1556 ورواه عن الشعبي من وجه آخر ، رقم : 1559.
(*)

(7/122)


باب ادعاه أبوه بعد ما مات و باب لاعنها وهو مريض 12473 - عبد الرزاق عن الثوري في الملاعنة إذا ادعى الذي لاعن أمه بعد ما يموت ، فلا يجوز ، لانه إنما ادعى مالا ، وإن ادعى وهو حي ، ضرب ولحق به.
12474 - عبد الرزاق عن الثوري قال : لو أن رجلا قذف امرأته (1) وهو مريض لاعنها ، ثم مات من مرض ذلك ، ورثته ما كانت في العدة ، لانه جاء من قبله ، وإن ماتت هي لم يرثها.
[ باب ادعاء المرأة الولد و باب ميراث الملاعنة ] 12475 - عبد الرزاق عن الثوري قال : لا يجوز دعوى النساء في الولد أنها ولدته ، إلا ببينة.
12476 - أخبرنا عبد الرزاق قال : أخبرنا ابن جريج قال : حدثنا داود بن أبي هند عن عبد الله - يعني ابن عبيد بن عمير - قال :
كتبت إلى رجل من بني زريق من أهل المدينة ، يسأل عن ابن الملاعنة
__________
(1) في " ص " " امرأة به " خطأ.
(*)

(7/123)


من يرثه ؟ فكتب إلي أنه سأل ، فاجتمعوا على أن النبي صلى الله عليه وسلم قضى به للام ، وجعلها بمنزلة أبيه وأمه.
12477 - عبد الرزاق عن الثوري عن داود بن أبي هند قال : حدثني عبد الله بن عبيد بن عمير قال : كتبت إلى أخ لي من بني زريق : لمن قضى رسول الله صلى الله عليه وسلم بابن الملاعنة ؟ قال : قضى به رسول الله صلى الله عليه وسلم لامه ، هي بمنزلة أبيه وأمه ، قال سفيان : ترثه أمه المال كله.
12478 - عبد الرزاق عن الثوري عن موسى بن عبيدة عن نافع عن ابن عمر قال : ابن الملاعنة يدعى لامه ، ومن قذف لامه (1) ، يقول : يا ابن الزانية ! ضرب الحد ، وأمه عصبته ، يرثها وترثه ، قال سفيان : المال كله.
12479 - عبد الرزاق عن معمر عن قتادة أن ابن مسعود قال : ميراث ولد الملاعنة كله لامه.
12480 - عبد الرزاق عن الثوري عن المغيرة عن إبراهيم قال : ابن الملاعنة عصبته أمه (2) ، هم يرثونه ويعقلون عنه ، ويضرب قاذف أمه ، ولا يجتمع أبوه وأمه (3).
[ 12481 - عبد الرزاق عن الحسن بن عمارة عن الحكم عن يحيى بن الجزار عن علي قال : عصبة ابن الملاعنة عصبة أمه.
]
__________
(1) كذا في " ص " والمعنى : ومن قذفه بأمه.
(2) كذا في " ص " وانظر هل الصواب " عصبته عصبة امه ؟ ".
(3) أخرج سعيد عن خالد بن عبد الله عن مغيرة عن إبراهيم قال : ولد الملاعنة يلحق بأمه ، ويعقلون عنه ، رقم : 1560.
(*)

(7/124)


[ 12482 - عبد الرزاق عن صاحب له عن ابن أبي ليلى عن الشعبي عن علي وابن مسعود قالا (1) : عصبة ابن الملاعنة عصبة أمه.
] 12483 - عبد الرزاق عن ابن جريج قال : قلت لعطاء : من يرث ولد الملاعنة ؟ ترك أمه وحدها ، قال : لها الثلث ، ولعصبة أمه ما بقي ، قلت : وترك ابنته ، قال : لها الشطر ، ولعصبة أمه ما بقي.
12484 - عبد الرزاق عن ابن جريج عن ابن شهاب قال : جرت السنة في ابن الملاعنة أنه يرثها ، وترث أمه منه ما فرض الله لها.
12485 - عبد الرزاق عن معمر عن قتادة أن زيد بن ثابت قال : ترث أمه منه الثلث ، وما بقي في بيت المال ، وقاله ابن عباس أيضا.
12486 - عبد الرزاق عن معمر قال : اختلف النخعي والشعبي في ميراث ابن الملاعنة ، فبعثوا إلى المدينة رسولا يسأل عن ذلك ، فرجع فحدثهم عن أهل المدينة أن المرأة التي لاعنت زمن النبي صلى الله عليه وسلم زوجها ، فرق النبي صلى الله عليه وسلم بينهما ، فتزوجت فولدت أولادا ، ثم توفي ابنها الذي لاعنت عليه ، فورثت أمه منه السدس ، وورثت إخوته منه (2) الثلث ، وكان ما بقي بين إخوته وأمه على قدر مواريثهم ، صار لامه الثلث ، ولاخوته الثلثان.
12487 - عبد الرزاق عن إسماعيل بن عبد الله عن ابن عون مثل حديث معمر.
__________
(1) في " ص " " فلا " خطأ.
(2) في " ص " " منها " خطأ.
(*)

(7/125)


12488 - عبد الرزاق عن معمر قال : وبلغني أن بعضهم يقول : لامه الثلث ، ولعصبة أمه ما بقي ، قال : وأرى إن كان معها إخوة فلهم ما بقي ، فإن لم يكن له (1) أم ، قال ابن طاووس : أخبرت عن رجل من أهل المدينة أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : الخال وارث من لا وارث له ، ورسول الله صلى الله عليه وسلم مولى من لا مولى له.
12489 - عبد الرزاق عن ابن عيينة عن ابن طاووس مثله.
12490 - عبد الرزاق عن معمر قال : سمعت بعض أهل المدينة يقول : لامه الثلث ، فإن كانت من العرب فالثلثان في بيت المال ، وإن كان من العرب فالثلثان في بيت المال (2) ، وإن كانت من الموالي فلموالي أمه الثلث (2).
باب ولد الزنا 12491 - عبد الرزاق عن ابن جريج قال : قلت لعطاء : ولد الزنا ولدته أمه حرا ، قال : ميراثه ميراث الملاعنة.
12492 - عبد الرزاق عن الثوري قال : ميراث ولد الزنا ميراث ولد ابن (3) الملاعنة.
12493 - عبد الرزاق عن معمر عن الزهري في أولاد الزنا :
__________
(1) في " ص " " لم أم " خطأ.
(2) كذا في " ص ".
(3) كذا في " ص " والصواب حذف كلمة " ولد " أو " ابن ".
(*)

(7/126)


لا يرثهم من ادعاهم ، ويتوارثون من قبل الامهات ، لانا لا ندري لعل أباهم ليس بواحد ، ولا نصدق أمهاتهم ان قالت ذلك ، فإن ولدت غلامين من زنا ، فمات أحدهما ورث الاخر السدس.
12494 - عبد الرزاق عن معمر عن ابن طاووس عن أبيه قال : إن ترك الرجل ابنته ، وإخوته لامه ، وأخواله ، فإن المال كله لابنته.
باب المسلم يقذف امرأته النصرانية 12495 - عبد الرزاق عن ابن جريج عن عطاء قال في الرجل يقذف امرأته يهودية أو نصرانية قال : عليها غضب الله ، هي امرأته كما هي ، لا يلاعنها.
12496 - عبد الرزاق عن ابن جريج قال : أخبرني سليمان بن موسى عن مكحول قال : لا ملاعنة بينهما.
12497 - عبد الرزاق عن معمر عن الزهري وحماد قالا : إذا قذف المسلم امرأة نصرانية حاملا ، فلا ملاعنة بينهما.
12498 - أخبرنا عبد الرزاق قال : أخبرنا ابن جريج قال : أخبرني عياش عن ابن شهاب قال : من وصية النبي صلى الله عليه وسلم عتاب بن أسيد أن لا لعان بين أربع وبين أزواجهن : اليهودية ، والنصرانية ، عند المسلم ، والامة عند الحر ، والحرة عند العبد ، قال معمر : وحدثني ذلك عطاء الخراساني أنه سمع ما كتب به النبي صلى الله عليه وسلم إلى عتاب بن أسيد ، وإن قال رجل لنسوة : قد زنت إحداكن ولا يدري أيتهن ،

(7/127)


ولم يقل : هي فلانة ، فلا حد ولا ملاعنة.
12499 - عبد الرزاق عن الثوري عن جابر عن الشعبي قال :
لا يلاعن اليهودية ، ولا النصرانية ، إنما يلاعن التي إذا قذفها ضرب.
12500 - عبد الرزاق عن معمر عن الزهري قال : إذا قذف الحر (1) امرأته أمة ، ألحق (2) به الولد ، ولا ملاعنة بينهما ، ولاحد عليه ، ولا يفرق بينهما ، تكون امرأته على حالها.
12501 - عبد الرزاق عن الثوري عن ليث عن عطاء ومجاهد قالا : لا لعان بين المسلم واليهودية ، والنصرانية ، والمملوكة.
12502 - عبد الرزاق عن الثوري عمن سمع إبراهيم يقول : لا يلاعن اليهودية ، ولا النصرانية ، ولا المملوكة ، وقسمتها وقسمة الحرة سواء ، وعدتهما ، وطلاقهما ، يعني اليهودية ، والنصرانية ، وليس بينهما لعان ولا ميراث ، وتنكح النصرانية على المسلمة الحرة ، ولا تنكح الامة على النصرانية.
12503 - عبد الرزاق عن ابن التيمي عن أبيه عن طاووس ، ومجاهد ، والشعبي ، عن الحكم ، وعن إبراهيم ، قالوا في اليهودية والنصرانية تحت المسلم يقذفها : إنه يلاعنها ، وكذلك قولهم في الحر تحته الامة ، وكانوا يقولون : ليس على قاذفهن حد.
__________
(1) في " ص " " الحرة ".
(2) في " ص " " أمد للحق ".
(*)

(7/128)


12504 - عبد الرزاق عن معمر عن رجل عن عمرو بن شعيب عن أبيه عن عبد الله بن عمرو قال : لا ملاعنة بين اليهودية ، والنصرانية ، والمملوكة ، والمسلم.
12505 - عبد الرزاق عن معمر عن قتادة قال : إذا قذف المسلم امرأته النصرانية لاعنها.
12506 - عبد الرزاق عن الثوري عن يونس عن الحسن قال : يلاعن في كل زوج.
12507 - عبد الرزاق عن ابن التيمي عن داود بن أبي هند عن ابن المسيب قال : يجلد قاذفها ، سماها الله تعالى من المحصنات.
12508 - أخبرنا عبد الرزاق قال : أخبرنا ابن جريج قال : قال عمرو ابن شعيب عن عبد الله بن عمرو بن العاص قال : أربع لا لعان بينهن وبين أزواجهن : اليهودية ، والنصرانية ، تحت المسلم ، والحرة عند العبد ، والامة عند الحر ، والامة عند العبد ، والنصرانية عند النصراني.
باب الرجل يقذف النصرانية تحت المسلم 12509 - عبد الرزاق عن معمر عن حماد قال : إذا قذف الرجل النصرانية وهي عند المسلم ، فلا حد عليه.
12510 - عبد الرزاق عن معمر عن قتادة قال : إذا قذف النصرانية تحت المسلم جلد الحد.

(7/129)


12511 - عبد الرزاق عن موسى عن الزهري قال : إن كان لها ولد مسلم جلد قاذفها بحرمة الاسلام ، وإلا فلا حد على قاذفها.
[ 12512 - عبد الرزاق عن الثوري عن أبي إسحاق الشيباني عن عمر بن عبد العزيز في رجل قذف نصرانية لها ولد مسلم ، فجلده عمر بضعة وثلاثون (1) سوطا.
] باب قذف الرجل النصرانية
12513 - عبد الرزاق عن معمر عن الزهري قال : من قذف نصرانيا أو نصرانية ، عزر ولم يحد.
12514 - عبد الرزاق عن ابن جريج قال : أخبرني سليمان بن موسى قال : قولنا : لا حد على من افترى على امرأة من أهل الكتاب وإن كان عبد مسلم (2).
12515 - عبد الرزاق عن ابن جريج قال : أخبرني سليمان بن موسى عن رجاء بن حيوة قال : استقام بنا (2) ونحن أناس من أهل الشام سليمان في خلافته ، ومعه عمر بن عبد العزيز ، فقال عمر : كيف تقولون في رجل قال لرجل : يا شارب الخمر ! قال : قلنا : نحده ، قال عمر : سبحان الله ، ما نحد إلا من قذف مسلما.
__________
(1) كذا في " ص " والصواب " ثلاثين ".
(2) كذا في " ص ".
(*)

(7/130)


12516 - عبد الرزاق عن ابن جريج قال : سمعت نافعا مولى ابن عمر يقول : لا حد على أحد من المسلمين افترى على أحد من المشركين ، نصراني ، أو يهودي ، أو مجوسي.
12517 - أخبرنا عبد الرزاق عبد الرزاق قال : أخبرنا ابن جريج قال : قال عطاء : افترى على رجل مسلم الاب (1) من أهل الشرك ، فعقوبة (2) ولا خلاف.
12518 - عبد الرزاق عن الثوري عن طارق ومطرف بن طريف قالا : كنا عند الشعبي فجاءه رجل مسلم ونصراني ، قذف أحدهما الآخر ، فضرب النصراني للمسلم (3) ثمانين ، وقال للنصراني : ما فيك
أعظم من القذف ، فترك ، فرفع ذلك إلى عبد الحميد ، فكتب فيه إلى عمر بن عبد العزيز يذكر ما صنع الشعبي ، فحسن ذلك عمر.
12519 - عبد الرزاق عن الثوري في نصراني قذف نصرانية : لا يضرب بعضهم لبعض ، إذا تحاكموا إلى إهل الاسلام ، كما لا يضرب المسلم لهم إذا قذفهم ، كذلك لا يضرب بعضهم لبعض.
[ باب الرجل يطؤ سريته وينتفي من حملها ] 12520 - أخبرنا عبد الرزاق قال : أخبرنا ابن جريج عن عطاء قال : إذا أنكر الرجل حمل سريته دعي له القافة ، فإن كان قد
__________
* (1) كذا في " ص ".
(2) غير واضح في " ص ".
(3) في " ص " " فضرب النصراني المسلم ".
(*)

(7/131)


أحصنها فهو له ، لا يجوز عليها ما قال.
[ 12521 - عبد الرزاق عن عبد الله بن عمر عن نافع عن صفية بنت أبي عبيد أن عمر قال : من كان منكم يطأ جاريته ، فليحصنها ، فإن أحدا منكم لا يقر بإصابة جاريته إلا ألحقت به الولد (1).
] [ 12522 - أخبرنا عبد الرزاق قال : أخبرنا معمر وابن جريج عن الزهري عن سالم عن أبيه عن عمر أنه [ قال ] : قد بلغني أن رجالا منكم يعزلون ، فإذا حملت الجارية قال : ليس مني ، والله لا أوتى برجل منكم فعل ذلك ، إلا ألحقت به الولد ، فمن شاء فليعزل ، ومن شاء لا يعزل (2).
]
[ 52523 - عبد الرزاق عن ابن جريج قال : أخبرني عبد الكريم أن عمر مر بأمة تنزع على إبل تسقي ، فقال : لعل سيد هذه أن يكون يطؤها ثم ينكر ولدها ، أما إنه لو أنكر ألزمته إياه (3).
] 12524 - عبد الرزاق عن ابن جريج قال : حدثت عن عمر بن عبد العزيز عن سالم بن عبد الله عن ابن عمر عن عمر أنه قال : يا أيها الناس أمسكوا عليكم ولائدكم ، فإن أحدا لايطأ وليدة ، فتلد ، إلا ألحقت به ولدها.
__________
* (1) أخرجه مالك عن نافع بمعناه 2 : 216 و " هق " من طريق مالك 7 : 413.
(2) أخرجه مالك عن ابن شهاب 2 : 216 و " هق " من طريق مالك 7 : 413 وأخرج سعيد نحوه من طريق عمرو بن دينار عن سالم بن عبد الله أن عمر الخ 3 ، رقم : 2063.
(3) رواه سعيد بمعناه عن إبراهيم التيمي 3 ، رقم : 2064.
(*)

(7/132)


12525 - عبد الرزاق عن ابن جريج عن موسى عن نافع عن صفية بنت أبي عبيد عن عمر مثل ذلك.
12526 - أخبرنا عبد الرزاق قال : أخبرنا ابن جريج قال : أخبرني عبد العزيز بن عمر أن في كتاب لعمر بن عبد العزيز : أن عمر قضى في وليدة رجل أتته ، فذكرت له أنه كان يصيبها وهي خادم له ، تختلف لحاجته ، وأنها حملت ، فشك في حملها ، فاعترف بإصابتها ، فقال عمر : أيها الناس ! ما بال رجال يصيبون ولائدهم ، ثم يقول أحدهما إذا حملت : ليس مني ، فأيما رجل اعترف بإصابة وليدته ، فحملت ، فإن ولدها له ، أحصنها أو لم يحصنها ، وإنها إن ولدت حبيس عليه ، لاتباع ، ولا تورث ، ولا توهب ، وإنه يستمتع بها ماكان
حيا ، فإن مات فهي حرة ، لا تحسب في حصة ولدها ، ولا يدركها دين ، فإن رسول الله صلى الله عليه وسلم قضى أنه لا يحل لولد أنه لا (1) يملك والده ، ولا يترك في ملكه (2).
[ 12527 - أخبرنا عبد الرزاق قال : أخبرنا ابن جريج قال : أخبرني أبو نوفل مسلم بن عمرو أنه سمع عبد الله بن عمير بن الحارث يحدث أن أبا بكر أو عمر أصاب وليدة له سوداء ، فعزلها ، ثم باعها ،
__________
(1) كذا في " ص " ولعل الصواب " لا يحل لولد أن يملك والده ".
(2) أخرج " هق " من طريق غير واحد ، منهم مالك عن نافع عن ابن عمر عن عمر أنه قال : أيما وليدة ولدت من سيدها فإنه لا يبيعها ، ولا يهبها ، ولا يورثها ، وهو يستمتع منها ، فإذا مات فهي حرة 10 : 342 وأخرجه من وجه آخر أيضا ، وأخرج عن سعيد بن المسيب مرسلا قال : أمر رسول الله صلى الله عليه وسلم بعتق أمهات الاولاد ، ولا يجعلن في الثلث ، ولايبعن في دين 10 : 344.
(*)

(7/133)


فانطلق بها سيدها ، حتى إذا كان في بعض الطريق أرادها ، فامتنعت منه ، فإذا هو براعي غنم فدعاه ، فراطنها ، فأخبرها أنه سيدها ، قالت : إني حملت من سيدي الذي كان قبل هذا ، وإن في ديني لا يصيبني رجل في حمل من آخر ، فكتب سيدها إلى أبي بكر أو عمر ، فأخبره الخبر ، فذكر ذلك للنبي صلى الله عليه وسلم ، فمكث النبي صلى الله عليه وسلم ، حتى إذا كان من الغد ، وكان مجلسهم الحجر ، قال النبي صلى الله عليه وسلم : جاءني جبريل عليه السلام في مجلسي هذا عن الله عزوجل : أن أحدكم ليس بالخيار على الله إذا تنجع المتنجع (1) ، ولكنه * (يهب لمن يشاء إناثا ويهب لمن يشاء المذكور) * (2) ، فاعترف بولدك ، فكتب بذلك فيها.
]
[ 12528 - عبد الرزاق عن سعيد بن عبد العزيز عن غيلان بن أنس قال : ابتاع أبو بكر جارية أعجمية من رجل قد كان أصابها ، فحملت له ، فأراد أبو بكر أن يطأها ، فحاملت (3) عليه ، وأخبرته أنها كانت حاملا ، فرفع ذلك إلى النبي صلى الله عليه وسلم ، فقال : إنها حفظت فحفظ الله لها ، إن أحدكم إذا انتجع بذلك المنتجع (1) (4) فليس بالخيار على الله ، قال : فردها النبي صلى الله عليه وسلم ، إلى صاحبها.
] 12529 - أخبرنا عبد الرزاق قال : أخبرنا ابن جريج قال : قيل لعطاء : أم ولد ميسره - مولى ابن باذان - تزعم أن ابنها ليس من ميسرة ،
__________
(1) التنجع والانتجاع في الاصل طلب الكلاء ، وأستعير هنا لطلب الولد ، والمنتجع موضع طلب الكلاء.
(2) سورة الشورى ، الآية : 49.
(3) هذا هو الظاهر من رسم الكلمة في " ص " وكأنه من تحامل عنه : أعرض.
(4) في " ص " كأنه " شجع بذلك المشجع " والصواب عندي ما أثبت.
(*)

(7/134)


قال : لا تصدق ، الولد للفراش وللعاهر الحجر ، قال : وسأله ابن عبيد بن عمير عن شأل ميسرة وقال : لاتدعن له القافة ؟ قال : لا ، الولد للفراش وللعاهر الحجر ، قال : وأقول أنا : إذا قالت الحرة لولدها من الرجل ، كذبت وضربت.
12530 - عبد الرزاق عن الثوري قال : إذا كان الرجل يقع على جارية له تدخل وتخرج ، ثم حملت ، فقال : ليس مني ، لا يلحق به.
12531 - عبد الرزاق عن الثوري عن ابن ذكوان عن خارجة ابن زيد قال : كان زيد بن ثابت يقع على جارية له ، يطيب نفسها ،
لانها كانت جارية له ، فلما ولدت له انتفى من ولدها ، وضربها مئة ، ثم أعتق الغلام.
12532 - عبد الرزاق عن ابن عيينة عن أبي الزناد عن خارجة ابن زيد مثله ، إلا أنه قال : كانت الجارية فارسية (1).
12533 - عبد الرزاق عن الثوري ان ينكر ولد الامة إذا كان اعترف به (2) ، وإن انتفى منه قبل أن يعترف به لم يلحق.
12534 - عبد الرزاق عن محمد بن عمر قال : أخبرني عمرو ابن دينار أن ابن عباس وقع على جارية له ، وكان يعزلها ، فولدت ، فانتفى من ولدها (3).
__________
(1) ذكره ابن عبد البر تعليقا عن ابن عيينة كما في الجوهر النقي 7 : 413 وأخرجه سعيد بن منصور عن ابن عيينة 3 ، رقم : 2061.
(2) لعل في " ص " سقطا من النص ، والصواب " ليس للرجل أن ينكر ولد الامة...الخ ".
(3) قال ابن عبد البر : روى شعبة عن عمارة بن حفصة عن عكرمة عن ابن عباس = (*)

(7/135)


12535 - عبد الرزاق عن الثوري عن عبد الكريم الجزري عن زياد قال : كنت عن ابن عباس يسب (1) الغلام وأمه ، فتناوله بلسانه ، قال (2) : إنه لابنك ، فدعاه ، وحمل أمه على راحلة ، قال : وكان ابن عباس انتفى منه.
[ 12536 - عبد الرزاق عن ابن عيينة عن ابن أبي نجيح عن رجل من أهل المدينة أن عمر بن الخطاب كان يعزل عن جارية له ، فحملت ، فشق ذلك عليه وقال : اللهم لا تلحق بآل عمر من ليس منهم ، قال : فولدت غلاما أسود ، فسألها ، فقالت : من راعي الابل ،
قال : فاستبشر (3).
] 12537 - عبد الرزاق عن الثوري في أم الولد قالت (4) : ليس ولدي من سيدي ، قال : لا تصدق ، السيد أحق بالولد ، وليس عليها ضرب إذا اعترف به.
[ باب دخول الرجل على امرأة رجل غائب ] 12538 - أخبرنا عبد الرزاق قال : أخبرنا ابن جريج قال : قلت لعطاء : رجل غائب عن امرأته ، ولم تكن استأذنته بالخروج ، أتخرج
__________
= فذكر نحوه ، كذا في الجوهر النقي نقلا عن الاستذكار 7 : 413.
(1) كذا في " ص " ولعل الصواب " فسب ".
(2) كذا في " ص " والصواب عندي " قالت ".
(3) أخرجه سعيد بن منصور بهذا الاسناد 3 ، رقم : 2073.
(4) في " ص " " قال ".
(*)

(7/136)


في طواف ؟ أو عيادة مريض ذي رحم ؟ قال : لا ، أبي إباء شديدا ، فقلت : أبوها يموت ، فأبى أن يرخص لها في أبيها ، قال : وأقول : إنها تأتيه وذا رحم قريب ، قد ترك ابن عمر الجمعة وانطلق إلى ذي رحم دعي إليه.
12539 - عبد الرزاق عن الثوري عن سعد بن إبراهيم عن عمه حميد بن عبد الرحمن قال : قال عمر بن الخطاب : لايدخل على امرأة مغيبة إلا ذو محرم ، ألا وإن قيل : حموها ، ألا وإن حموها الموت (1).
12540 - عبد الرزاق عن ابن جريج قال : قال عطاء : لايدخل عليها وهو غائب إلا ذو محرم.
[ 12541 - عبد الرزاق عن ابن عيينة عن أبي حصين عن أبي عبد الرحمن السلمي قال : قال عمربن الخطاب : لا يدخل رجل على مغيبة ، قال : فقام رجل ، فقال : إن أخا لي - أو ابن عم لي - خارج غازيا ، وأوصاني بأهله ، فأدخل عليهم ، قال : فضربه بالدرة ، ثم قال : ادن كذا ، ادن دونك ، وقم على الباب ، لا تدخل ، فقل : ألكم حاجة ؟ أتريدون شيئا ؟.
12542 - عبد الرزاق عن معمر عن الحسن أن عمرو بن العاص استأذن على علي فلم يجده ، فرجع ، ثم استأذن عليه مرة أخرى فوجده ، فكلم امرأة علي في حاجته ، فقال علي : كأن حاجتك كانت
__________
(1) أخرج الشيخان والترمذي 2 : 207 من حديث عقبة بن عامر : إياكم والدخول على النساء ! فقال رجل من الانصار : يا رسول الله ! أفرأيت الحمو ؟ قال : الحمو الموت.
(*)

(7/137)


إلى المرأة ؟ قال : نعم ، إن رسول الله صلى الله عليه وسلم نهى أن يدخل على المغيبات ، فقال له علي : أجل ؟ إن رسول الله صلى الله عليه وسلم نهى أن يدخل على المغيبات (1).
] 12543 - عبد الرزاق عن معمر عن منصور بن المعتمر عن عرفجة قال : قال أبو موسى لام ابنه أبي بردة : إذا دخل عليك رجل (2) ليس بذي محرم ، فادعي إنسانا من أهلك ، فليكن عندك ، فإن الرجل والمرأة إذا خلوا جرى الشيطان بينهما.
12544 - عبد الرزاق عن معمر عن ابن طاووس عن أبيه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : لا يحل لرجل يؤمن بالله أن يخلو بامرأة ليست ذات محرم ، إلا ومعها ذو محرم.
12545 - عبد الرزاق عن ابن جريج قال : أخبرني ابن طاوس عن أبيه أنه قال : لا يدخل ذو محرم (3) لها إلا أن يكون عندها رجل من أهلها ذو محرم لها ، قال : أكاد أن أستيقن أنه أثره عن النبي صلى الله عليه وسلم.
__________
(1) أخرج الترمذي حديث عقبة بن عامر : إياكم والدخول على النساء ! ثم قال : وفي الباب عن عمر ، وجابر ، وعمرو بن العاص ، قال المباركفوري : حديث عمرو بن العاص أخرجه مسلم ، قلت : لم أجده عند مسلم بل أخرج مسلم من طريق عبد الرحمن بن جبير عن عبد الله ابن عمرو بن العاص ما يدخل في الباب ، راجع 3 : 216 وأما حديث عمرو هذا فأخرجه أحمد عن أبي معاوية عن الاعمش عن أبي صالح عن عمرو دون قول علي 4 : 205 وأخرج معناه من طريق الحكم عن ذكوان عن مولى لعمرو ، إلا أن في الاول ذكر فاطمة ، وفي الثاني ذكر أسماء بنت عميس 4 : 205 وأخرجه " هق " من ثاني طريقي أحمد 7 : 90.
(2) في " ص " " رجلا ".
(3) كذا في " ص ".
(*)

(7/138)


12546 - عبد الرزاق عن ابن جريج قال : قلت لعطاء : رجل كان يدخل عليها عنده ، أيدخل بعده ؟ قال : لا ، وإذا حضر فليدخل عليها غير ذي محرم ، إلا أن يأبى ، قلت : فيجلس على سريره ؟ قال : نعم ، إنما ذلك ألا (1) يوطئ على فراشه لزنية (2).
12547 - عبد الرزاق عن ابن عيينة عن الاعمش عن خيثمة عن عبد الله بن عمرو بن العاص قال : مثل الذي يأتي المغيبة ليجلس على فراشها ، ويتحدث عندها ، كمثل الذي ينهشه أسود من الاساود (3).
12548 - عبد الرزاق عن ابن عيينة عن عمرو بن دينار عن عكرمة قال : قدم رجل من سفر ، فقال له النبي صلى الله عليه وسلم : أقد نزلت على
فلانة ، وغلقت عليك بابها ؟ لا يخلون رجل بامرأة (4).
باب العزل عن الاماء 12549 - أخبرنا أبو سعيد أحمد بن محمد بن زياد بن بشر الاعرابي قال : حدثنا إسحاق بن إبراهيم الدبري قال : أخبرنا عبد الرزاق قال : أخبرنا سليمان الاحول أنه سمع عمرو بن دينار.
يسأل أبا سلمة بن عبد الرحمن عن عزل النساء ، فقال : زعم أبو سعيد
__________
(1) كذا في " ص " إلا أن همزة " ألا " غير مستبينة.
(2) في " ص " " لزينة " والصواب عندي ما أثبت.
(3) في " ص " " ينهسه (بالسين المهملة) أسود من الاسد " والظاهر عندي ما أثبت.
(4) أخرجه البزار والطبراني من حديث ابن عباس ، وفيه : فكره ذلك النبي صلى الله عليه وسلم ، كذا في الزوائد 4 : 326.
(*)

(7/139)


الخدري أو رجلا من الانصار جاء إلى النبي صلى الله عليه وسلم ، فقال : يا نبي الله ! إن لي أمة تسنو علي (1) - أو تنضح علي - وإني أعزلها ، ولا أعزلها إلا خشية الولد ، وزعمت يهود أنها الموؤدة الصغرى ، فقال النبي صلى الله عليه وسلم : كذبت يهود ، كذبت يهود ، قال : فسألنا أبا سلمة : أسمعه (2) من أبي سعيد ؟ فقال : لا ، ولكن أخبرنيه رجل عنه (3).
12550 - عبد الرزاق عن معمر عن يحيى بن أبي كثير عن محمد ابن عبد الرحمن بن ثوبان عن جابر بن عبد الله قال : جاء ناس من المسلمين إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقالوا : يا رسول الله ! إنها تكون لنا الاماء (4) فنعزل عنهن ، وزعمت يهود أنها الموؤدة الصغرى ، فقال النبي صلى الله عليه وسلم : كذبت يهود ، كذبت يهود ، وكذبت ، لو أراد الله أن يخلقه
لم يرده (5).
12551 - عبد الرزاق عن الثوري عن منصور والاعمش عن سالم ابن أبي الجعد عن جابر بن عبد الله قال : جاء رجل إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال : إن لي جارية وأنا أعزل عنها ، فقال النبي صلى الله عليه وسلم : ما قضى
__________
(1) سنا على الدابة : استقى عليها ، ونضح البعير الماء : حمله من بئر أو نهر لسقي الزرع (2) كذا في " ص ".
(3) حديث أبي سعيد في هذا الباب أخرجه أبو داود من طريق رفاعة عنه ، وأخرج مسلم ما يشبه من حديث جابر.
(4) في " ص " " نسا الاماء " والصواب عندي ما أثبت.
(5) حديث جابر عند مسلم بلفظ آخر من وجه آخر.
(*)

(7/140)


الله لنفس أن تخرج ، هي (1) كائنة (2).
12552 - عبد الرزاق عن معمر عن الاعمش عن سالم بن أبي الجعد عن جابر مثله إلا أنه قال : جاء النبي صلى الله عليه وسلم رجل من الانصار.
12553 - أخبرنا عبد الرزاق قال : أخبرنا ابن جريج قال : أخبرني عبيدالله بن أبي يزيد ، وهو جالس مع عطاء ، أن ابن عباس سأله رجل وهو جالس عنده عن عزل النساء ، فقال : ليس به بأس ، فدعا ابن عباس جارية له ترمي ، فقال : إني لاصنعه بهذه (3) ، فقال عطاء حينئذ : فقال له رجل من القوم : إن ناسا يقولون : إنها الموؤدة الصغرى ، فقال ابن عباس : سبحان الله ، تكون نطفة ، ثم تكون علقة ، ثم تكون مضغة ، ثم تكون عظما ، ثم يكسى العظم ، قال : وقال بيده ، وجمع أصابعه فمدها في السماء ، وقال : العزل يكون
قبل هذا كله.
12554 - عبد الرزاق عن معمر والثوري عن أبي هارون العبدي قال : سمعت أبا (4) سعيد الخدري يقول : كانت لي جارية كنت أعزل عنها ، فولدت لي أحب الناس إلي.
12555 - عبد الرزاق عن مالك عن ضمرة بن سعيد عن الحجاج
__________
(1) كذا في " ص " ، ولعل الصواب " فهي كائنة " أو " إلا وهي كائنة " كما في سنن سعيد.
(2) أخرجه سعيد بن منصور عن أبي معاوية عن الاعمش ، رقم : 2229.
(3) أخرج مالك نحوه عن حميد بن قيس المكي عن ذفيف عن ابن عباس 2 : 109.
(4) في " ص " " أبي " خطأ.
(*)

(7/141)


ابن عمرو أنه كان جالسا عند زيد بن ثابت ، فجاءه ابن (1) فهد - رجل من أهل اليمن - فقال يا أبا (1) سعيد ، عندي جوار ليس نسائي اللائي أكن أعجب إلي منهن ، وليس كلهن يعجبني أن تحمل مني ، أفأعزل ؟ فقال زيد : أفته يا حجاج ! قال : فقلت : غفر الله لك ، إنما نجلس إليك لنتعلم منك ، قال : أفته ، قال : قلت : هو حرثك ، إن شئت سقيت ، وإن شئت أعطشت ، قال : وكنت أسمع ذلك من زيد ، فقال زيد : صدق (2).
12556 - عبد الرزاق عن الثوري عن منصور عن مجاهد أن ابن عباس كان يعزل عن أمة له ، ثم يريها إياه ، مخافة أن تجئ بشئ (3).
[ 12557 - عبد الرزاق عن الثوري عن عبد الله بن محمد بن عقيل قال : أخبرتني سرية لعلي يقال لها جمانة ، أو أم جمانة ، قالت : كان
علي يعزل عنها ، فقلنا له ، فقال : أحيي شيئا أماته الله ؟.
] [ 12558 - عبد الرزاق عن الثوري عن أبي علي (4) عن جدته أنها كانت سرية للحسن بن علي ، فكان يعزل عنها (5).
]
__________
(1) كذا في الموطأ و " هق " وفي " ص " " أبي ".
(2) أخرجه مالك 2 : 109 ومن طريقه " هق " 7 : 230 وأخرجه سعيد عن سفيان عن ضمرة مختصرا ، رقم : 2213.
(3) أخرجه " هق " من طريق إسحاق الازرق عن الثوري 7 : 231 وسعيد بن منصور عن جرير عن منصور ، رقم : 2219.
(4) كذا في " ص " وفي الزوائد " عن علي بن الحسن عن جدته ".
[ (5) أخرجه الطبراني عن علي بن الحسن عن جدته ، قال الهيثمي : علي وجدته لم أعرفهما 4 : 298.
] (*)

(7/142)


12559 - عبد الرزاق عن هشيم عن مصعب بن سعد أن سعدا كان يعزل عن أم ولده (1).
12560 - عبد الرزاق عن ابن جريج قال : أخبرني ابن طاووس عن أبيه أنه سئل عن عزل الاماء ، فقال : قد كان يفعل.
باب تستأمر (2) الحرة في العزل ولا تستأمر الامة 12561 - أخبرنا عبد الرزاق قال : أخبرنا ابن جريج عن عطاء أنه كره أن يعزل عن الحرة إلا بأمرها ، يقول : هو من حقها (3).
12562 - عبد الرزاق عن الثوري عن عبد الكريم الجزري عن عطاء عن ابن عباس قال : تستأمر الحرة في العزل ، ولا تستأمر الامة (4).
12563 - عبد الرزاق عن ابن عيينة عن حميد الاعرج عن سعيد
ابن جبير قال : لا يعزل الحرة إلا بأمرها.
12564 - عبد الرزاق عن معمر عن قتادة عن رجل عن عكرمة
__________
(1) أخرجه " هق " من طريق شعبة عن حصين بن عبد الرحمن عن مصعب 7 : 230 وأخرجه سعيد بهذا الاسناد إلا أن فيه " هشيم عن حصين " وهو الصواب ، وقد أسقط بعض الناسخين من إسناد المصنف قوله " عن حصين ".
(2) في " ص " " استأجر " خطأ.
(3) أخرج " هق " معناه من طريق جعفر بن برقان عن عطاء 7 : 231.
(4) أخرجه " هق " من طريق عبد الله بن الوليد عن سفيان 7 : 231 وأخرج عن ابن عمر أيضا نحوه ، وأخرج سعيد بن منصور عن إبراهيم وسعيد بن المسيب نحوه ، وروى " هق " عن عمر : نهى رسول الله صلى الله عليه وسلم عن عزل الحرة إلا بإذنها.
(*)

(7/143)


قال : لا بأس أن يعزل الرجل عن امرأته إذا استأمرها فأذنت له.
[ باب العزل ] 12565 - عبد الرزاق عن معمر عن الزهري أن سعد بن أبي وقاص ، وزيد بن ثابت ، وابن عباس كانوا يعزلون (1).
12566 - أخبرنا عبد الرزاق قال : أخبرنا ابن جريج قال : حدثني عطاء أنه سمع جابر بن عبد الله ، وذكروا له العزل ، فقال : قد كنا نفعله على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم (2).
12567 - عبد الرزاق عن الثوري عن إبراهيم بن المهاجر عن النخعي أن ابن مسعود كان لا يرى بالعزل بأسا.
12568 - عبد الرزاق عن أبي حنيفة عن حماد عن إبراهيم عن علقمة قال : سئل عبد الله بن مسعود عن العزل ، فقال : لو أخذ
الله ميثاق نسمة من صلب آدم ، ثم أفرغه على صفا ، لاخرجه من ذلك الصفا ، فاعزل وإن شئت فلا تعزل (3).
__________
(1) أخرجه سعيد عن الزهري عن زيد وابن مسعود ، وعن مجاهد عن ابن عباس ، وعن أبي سلمة عن سعد ، وقد تقدم عند المصنف بعض ذلك.
(2) أخرجه الشيخان من حديث عمرو بن دينار عن عطاء ، ومسلم من حديث أبي الزبير عن جابر.
[ (3) أخرجه الطبراني ، قال الهيثمي : فيه رجل ضعيف لم أسمه ، وبقية رجاله رجال الصحيح 4 : 297 قلت : إن كان يعرض بالامام أبي حنيفة فقوله مردود عليه ، وهو عصبية باردة ، ألم يدر المسكين أن ابن معين قال فيه : هو ثقة ، ما سمعت أحدا ضعفه ، وقال ابن المديني : = (*)

(7/144)


12569 - عبد الرزاق عن الثوري عن الاعمش عن إبراهيم قال : كانوا يقولون : إن النطقة التي قضى الله...(1) فيها الولد [ لو ] وضعت على صخرة لخرج منها الولد.
12570 - عبد الرزاق عن الثوري عن الاعمش عن عبد الملك (2) ابن ميسرة عن مجاهد قال : سألنا ابن عباس عن العزل ، فقال : أو جلكم أن تسألوا ، قالوا : فسألنا نحن ببيتا (3) فرجعنا إليه فتلا علينا * (ولقد خلقنا الانسان من سلالة من طين [ حتى ] ثم أنشأناه خلقا آخر) * (4) ، فقال : كيف تكون من الموؤدة حتى تمر على هذا الخلق (5).
12571 - عبد الرزاق عن ابن جريج عن عطاء أن رجلا قال لابن عباس : إن ناسا يرون أنها الموؤدة الصغرى ، يعني العزل ، فقال : سبحان الله تكون نطفة ، ثم تكون علقة ، ثم تكون مضغة ، ثم تكون عظاما ، ثم تكسى العظام لحما ، فقال بيده ، فجمع أصابعه
ثم مدها في السماء ، وقال : العزل قبل هذا كله ، كيف يكون موؤدة ؟
__________
= أبو حنيفة ثقة لا بأس به ، وقال ابن عبد البر : الذين رووا عن أبي حنيفة ووثقوه وأثنوا عليه أكثر من الذين تكلموا فيه ، والذين تكلموا فيه من أهل الحديث أكثر ما عابوا عليه الاغراق في الرأي (راجع الانتقاء ، وأوائل الجواهر المضية ، والخيرات الحسان ، إلى غير ذلك) وأخرجه سعيد عن هشيم عن منصور عن الحارث العكلي عن إبراهيم عن ابن مسعود ، رقم : 2207.
] (1) في موضع النقاط " ورسوله " خطأ.
(2) كذا في " هق " وهو الصواب وفي " ص " " عبد الله " وهو تحريف.
(3) كذا في " ص ".
(4) سورة المؤمنون ، الآية : 12 - 14.
(5) أخرجه " هق " من طريق الحسين بن حفص عن سفيان عن الاعمش عن عبد الملك الرزاز (الصواب الزراد) عن مجاهد 7 : 230.
(*)

(7/145)


ثم ينفخ فيه الروح ، فيكون العزل قبل هذا كله (1) 12572 - عبد الرزاق عن الثوري عن سلمة بن تمام عن الشعبي قال : سئل ابن عباس عن العزل ، فقال : ما كان ابن آدم ليقتل نفسا قضى الله بخلقها ، هو حرثك إن شئت سقيت ، وإن شئت أعطشت (2).
12573 - عبد الرزاق عن مالك عن أبي النضر عن عبد الرحمن ابن أفلح عن أم ولد لابي أيوب الانصاري أن أبا أيوب كان يعزل (3).
12574 - عبد الرزاق قال : وذكره ابن جريج عن زياد عن أبي الزناد عن خارجة بن زيد أن أبا أيوب كان يعزل.
[ 12575 - عبد الرزاق عن ابن عيينة عن يحيى بن سعيد قال :
سمعت ابن المسيب يقول : اختلف فيه أصحاب محمد صلى الله عليه وسلم ، والله ما هو إلا حرثك ، إن شئت سقيته ، وإن شئت أعطشته.
] 12576 - عبد الرزاق عن معمر عن الزهري عن عطاء بن يزيد الليثي عن أبي سعيد الخدري قال : سئل رسول الله صلى الله عليه وسلم عن العزل ، فقال : أو أنكم لتفعلون ؟ قالوا : نعم ، قال : فلا عليكم أن لا تفعلوا ، فإن الله لم يقض نفسا أن يخلقها إلا وهي كائنة (4).
12577 - عبد الرزاق عن معمر عن الزهري عن سالم أن ابن
__________
(1) النص هكذا في " ص " وقد تقدم عند المصنف عن ابن جريج عن عبيدالله بن أبي يزيد.
(2) أخرجه " هق " من طريق الحسين بن حفص عن سفيان عن سلمة 7 : 230.
(3) أخرجه مالك 2 : 109 ومن طريقه " هق " 7 : 230.
(4) أخرجه مالك والشيخان من حديث أبي سعيد من وجوه أخر بمعناه.
(*)

(7/146)


عمر كان يكره العزل ، قال معمر : ولا أعلم الزهري إلا قد قال : وكان عمر يكره ذلك (1).
[ 12578 - أخبرنا عبد الرزاق قال : أخبرنا ابن جريج قال : أخبرني عبيدالله بن حميد الاعرج عن عروة عن عياض قال : والله إني لقائم أصلي [ إذ ] سمعت عبد الله بن عمر يشدد في العزل ، فانصرفت إليه ، فقلت : أرأي هذا منك ؟ قال : نعم.
] [ 12579 - عبد الرزاق عن إسرائيل بن يونس عن عبد الاعلى عن محمد بن الحنفية قال : سئل علي عن عزل النساء ، فقال : ذلك الوأد الخفي (2).
]
12580 - عبد الرزاق عن ابن التيمى عن أبيه عن أبي عمرو الشيباني عن ابن مسعود قال في العزل : هو الموودة الخفية (3).
12581 - عبد الرزاق عن هشيم عن أبي بشر عن سعيد بن جبير قال : أخذ ابن عباس بلحيتي حتى ينبت (4) فقال : أسعيد ! تزوجت ؟ قلت : لا ، وما ذاك في نفسي اليوم ، قال : لئن كان في صلبك وديعة فستخرج (5).
12582 - عبد الرزاق عن إبراهيم بن محمد قال : أخبرني خلاد
__________
(1) أخرجه " هق " من طريق شعيب عن الزهري 7 : 231.
(2) أخرجه سعيد من طريق زر بن حبيش عن علي ، رقم : 2209.
(3) أخرجه سعيد بهذا الاسناد سواء ، رقم : 2208.
(4) كذا في " ص ".
(5) كذا هنا ، وحفظي أن الاثر تقدم في أوائل النكاح وهناك " تستخرج ".
(*)

(7/147)


ابن عبد الرحمن ، أنه دخل على سعيد بن جبير ، وهو شاب ، حين خرج وجهه ، قال : فقال لي : أتزوجت يا خلاد ؟ قال : قلت : لا ، وما ذاك في نفسي اليوم ، قال : فضرب بيده على ظهري ، ثم قال : إن كان في ظهرك وديعة فستخرج.
12583 - أخبرنا عبد الرزاق قال : أخبرنا ابن جريج قال : أخبرني زياد عن أبي الزناد عن خارجة بن زيد أن أبا أيوب كان يعزل.
[ باب حق المرأة على زوجها وفي كم تشتاق ؟ ] 12584 - أخبرنا عبد الرزاق قال : أخبرنا ابن جريج قال : أخبرني أبو قزعة إياي وعطاء ، عن رجل من بني قشير ، عن أبيه ،
أنه سأل النبي صلى الله عليه وسلم ما حق امرأتي علي ؟ قال : تطعمها إذا طعمت ، وتكسوها إذا اكتسيت (1) ، ولا تضرب الوجه ، ولا تقبح ، أو لا تهجر ، ولا تهجر (2) إلا في البيت (3).
12585 - عبد الرزاق عن الثوري في المرأة تشكو زوجها أنه لا يأتيها ، قال : له ثلاثة أيام ، ولها يوم وليلة.
12586 - عبد الرزاق عن الثوري عن جابر ومالك بن مغول عن الشعبي قال : جاءت امرأة إلى عمر ، فقالت : زوجي خير الناس ، يقوم
__________
(1) في " ص " " إذا كسيت " خطأ.
(2) كذا في " ص ".
(3) أخرجه غير واحد ، منهم " د " ص 292 و " هق " من حديث حكيم بن معاوية القشيري عن أبيه 7 : 295.
(*)

(7/148)


الليل ، ويصوم النهار ، فقال عمر : لقد احسنت الثناء على زوجك ، فقال كعب بن سور : لقد اشتكت فأعرضت الشكية ، فقال عمر : اخرج مما قلت ، قال : أرى أن تنزله بمنزلة رجل له أربع نسوة ، له ثلاثة أيام ولياليهن ، ولها يوم وليلة.
[ 12587 - عبد الرزاق عن ابن عيينة عن زكريا بن أبي زائدة عن الشعبي قال : أتت امرأة عمر فقالت : يا أمير المؤمنين ! زوجي خير الناس ، يصوم النهار ويقوم الليل ، والله إني لاكره أن أشكوه وهو يعمل بطاعة الله عزوجل ، والسلام عليكم ورحمة الله ، فقال كعب بن سور : ما رأيت كاليوم شكوى أشد ، ولا عدوى أجمل ، فقال عمر : ما تقول ، قال : تزعم أنه ليس لها من زوجها نصيب ،
قال : فإذا فهمت ذلك فاقض بينهما ، قال : يا أمير المؤمنين ! أحل الله من النساء مثنى ، وثلاث ، ورباع ، فلها من كل أربعة أيام يوم ، يفطر ويقيم عندها ، ومن كل أربع ليل ليلة ، يبيت عندها (1).
] [ 12588 - عبد الرزاق عن معمر عن قتادة قال : جاءت امرأة إلى عمر فقالت : زوجي يقوم الليل ويصوم النهار ، قال : أفتأمريني أن أمنعه قيام الليل وصيام النهار ؟ فانطلقت ، ثم عاودته بعد ذلك ، فقالت له مثل ذلك ، ورد عليها مثل قوله الاول.
فقال له كعب بن سور : يا أمير المؤمنين ! إن لها حقا ، قال : وما حقها ؟ قال : أحل الله له أربعا ، فاجعل لها واحدة من الاربع ، لها في كل أربع ليال ليلة ،
__________
(1) أخرجه ابن سعد من طريق مالك بن مغول عن الشعبي بسياق آخر 7 : 92.
(*)

(7/149)


وفي أربعة أيام يوما ، قال : فدعا عمر زوجها ، وأمره أن يبيت معها من كل أربع ليال ليلة ، ويفطر من كل أربعة أيام يوما (1).
] 12589 - أخبرنا عبد الرزاق قال : أخبرنا ابن جريج قال : أخبرني ابن أبي لبيد عن أبي سلمة بن عبد الرحمن أن امرأة جاءت عمر فقالت : زوجي رجل صدق ، يقوم الليل ويصوم النهار ، ولا أصبر على ذلك ، قال : فدعاه ، فقال : لها من كل أربعة (2) أيام يوم ، وفي كل أربع ليال ليلة.
12590 - عبد الرزاق عن زمعة وغيره عن زيد بن أسلم قال : بلغني أن عمر بن الخطاب جاءته امرأة فقالت : إن زوجها لا يصيبها ، فأرسل إلى زوجها فسأله ، فقال : قد كبرت ، وذهبت قوتي ، فقال عمر : أتصيبها في كل شهر مرة ؟ قال : في (3) أكثر من ذلك ، قال
عمر : في كم ؟ قال : أصيبها في كل طهر مرة ، قال عمر : اذهبي ، فإن في هذا ما يكفي المرأة (4).
12591 - عبد الرزاق عن معمر عن الزهري قال : أخبرني عروة ابن الزبير قال : دخلت خولة ابنة حكيم امرأة عثمان بن مظعون على عائشة ، وهي باذة الهيئة ، فسألتها ، ما شأنك ؟ فقالت : زوجي يقوم الليل ويصوم النهار ، فدخل النبي صلى الله عليه وسلم على عائشة ، فذكرت ذلك له ، فلقي النبي صلى الله عليه وسلم عثمان ، فقال : يا عثمان ! إن الرهبانية لم تكتب
__________
(1) الكنز برمز " عب " 8 : 5231.
(2) في " ص " " أربع ".
(3) في الكنز بحذف " في ".
(4) الكنز برمز " عب " 8 : 5232.
(*)

(7/150)


علينا ، أفمالك في أسوة ؟ فوالله إني أخشاكم لله ، وأحفظكم لحدوده (1) ، قال الزهري : وأخبرني سعيد بن المسيب أنه سمع سعد بن أبي وقاص ، لقد رد رسول الله صلى الله عليه وسلم على عثمان التبتل ، ولو أحله له لاختصينا (2).
12592 - عبد الرزاق عن معمر عن خالد عن أبي قلابة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : من تبتل فليس منا.
[ 12593 - عبد الرزاق عن ابن جريج قال : أخبرني من أصدق أن عمر - وهو يطوف - سمع امرأة وهي تقول : تطاول هذا الليل واخضل (3) جانبه * وأرقني إذ (4) لا خليل ألاعبه فلولا حذار الله لا شئ مثله * لزعزع من هذا السرير جوانبه فقال عمر : فما لك ؟ قالت : أغربت (5) زوجي منذ أربعة أشهر ، وقد اشتقت إليه ، فقال : أردت سوءا ، قالت : معاذ الله ، قال : فاملكي
على نفسك ، فإنما هو البريد إليه ، فبعث إليه ، ثم دخل على حفصة فقال : إني سائلك عن أمر قد أهمني فأفرجيه عني ، كم تشتاق المرأة إلى زوجها ؟ فخفضت رأسها ، فاستحيت ، فقال : فإن لله لا يستحيي من الحق ، فأشارت ثلاثة أشهر ، وإلا فأربعة ، فكتب عمر ألا تحبس
__________
(1) أخرجه أحمد والبزار من حديث عائشة ، وروى أبو داود طرفا منه ، وراجع الزوائد 4 : 301.
(2) أخرجه الترمذي عن غير واحد عن المصنف 2 : 168 وأخرجه الشيخان أيضا.
(3) كذا في " ص ".
واخضل : ندى وابتل ، وفي الكنز نقلا عن المصنف " اسود ".
(4) في الكنز " أن " وكذا في " هق " من وجه آخر.
(5) أغر به : نحاه.
(*)

(7/151)


الجيوش فوق أربعة أشهر (1).
] 12594 - عبد الرزاق عن معمر قال : بلغني أن عمر بن الخطاب سمع امرأة وهي تقول : تطاول هذا الليل واسود جانبه * وأرقني إذ لا حبيب ألاعبه فلولا الذي فوق السماوات عرشه * لزعزع من هذا السرير جوانبه فأصبح عمر ، فأرسل إليها ، فقال : أنت القائلة كذا وكذا ؟ قالت : نعم ، قال : ولم ؟ قالت : أجهزت زوجي في هذه البعوث ، قال : فسأل عمر حفصة كم تصبر المرأة من زوجها ؟ فقالت : ستة أشهر ، فكان عمر بعد ذلك يقفل (2) بعوثه لستة أشهر (3).
باب الرجل يقول لامرأته : يا أخية 12595 - عبد الرزاق عن الثوري عن خالد الحذاء عن أبي تميمة
الهجيمي قال : مر النبي صلى الله عليه وسلم برجل وهو يقول لامرأته : يا أخية ، فزجره (4) ، ومر برجل وهو يقول : والامانة ، فقال : قلت : والامانة ؟ قلت : والامانة ؟.
__________
(1) الكنز برمز " عب " 8 : 5234.
(2) من أقفلهم من مبعثهم : أرجعهم ، وفي " ص " " يفعل " خطأ.
(3) أخرج " هق " نحوه من طريق مالك عن عبد الله بن دينار عن ابن عمر بلفظ آخر 9 : 29.
(4) أخرجه " د " من طريق غير واحد عن خالد الحذاء - ص 301 وذكر الاختلاف في إسناده ، و " هق " من طريقه 7 : 366 واقتصر على هذا الطرف فقط ، وأما الحلف = (*)

(7/152)


[ باب أي الابوين أحق بالولد ] 12596 - أخبرنا عبد الرزاق قال : أخبرنا المثنى بن الصباح قال : أخبرني عمرو بن شعيب عن أبيه عن عبد الله بن عمرو أن امرأة طلقها زوجها ، وأراد أن ينتزع ولدها منها ، فجاءت النبي صلى الله عليه وسلم فقالت : يارسول الله ! حين كان بطني له وعاء ، وثديي له سقاء ، وحجري له حواء ، أراد أبوه أن ينتزعه مني ، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : أنت أحق به ما لم تزوجي.
12597 - أخبرنا عبد الرزاق قال : أخبرنا ابن جريج قال : قال عمرو بن شعيب عن أبيه عن عبد الله بن عمرو أن امرأة جاءت النبي صلى الله عليه وسلم بابن لها ، فقالت : يارسول الله ! حين كان بطني له وعاء ، وثديي سقاء ، وحجري حواء ، أراد أبوه أن ينتزعه مني ، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : أنت أحق به ما لم تزوجي (1).
12598 - عبد الرزاق عن معمر قال : سمعت الزهري يحدث أن أبا بكر قضى على عمر في ابنه أنه مع أمه ، وقال : أمه أحق به ما لم تتزوج.
12599 - عبد الرزاق عن معمر عن الزهري قال : المرأة أحق
__________
= بالامانة فأخرج " د " من حديث بريدة مرفوعا : من حلف بالامانة فليس منا ، ص 463 وحديث أبي تميمة هذا أخرجه...وأخرج الطبراني عن ابن عمر أن رجلا سمع رجلا يحلف بالامانة ، فقال : ألست الذي يحلف بالامانة ، كذا في الزوائد 4 : 178.
(1) أخرجه أحمد وأبو داود.
(*)

(7/153)


بولدها ما لم تزوج ، فإذا تزوجت فإن أباه يأخذه.
12600 - عبد الرزاق عن الثوري عن عاصم عن عكرمة قال : خاصمت امرأة عمر إلى أبي بكر رضي الله عنهما ، وكان طلقها ، فقال : هي أعطف ، وألطف ، وأرحم ، وأحنا ، وأرأف ، وهي أحق بولدها ما لم تزوج (1).
[ 12601 - أخبرنا عبد الرزاق قال : أخبرنا ابن جريج قال : أخبرني عطاء الخراساني عن ابن عباس قال : طلق عمر بن الخطاب امرأته الانصارية - أم ابنه عاصم - فلقيها تحمله بمحسر ، ولقيه قد فطم ، ومشى ، فأخذه بيده لينتزعه منها ، ونازعها إياه ، حتى أوجع الغلام وبكى ، وقال : أنا أحق بابني منك ، فاختصما إلى أبي بكر ، فقضى لها به ، وقال : ريحها ، وحرها ، وفرشها (2) خير له منك (3) ، حتى يشب ويختار لنفسه.
] ومحسر (4) : سوق بين قبا وبين الحديبية ، وزعم لي أهل المدينة :
__________
(1) وأخرج سعيد عن هشيم عن خالد عن عكرمة أن أبا بكر رضي الله عنه قضى به لامه ، وقال : ريحها ، وشمها ، ولطفها ، خير له منك ، رقم : 2258.
(2) كذا في " ص " وفي نصب الراية " حجرها وفراشها " وفي " ش " " مسحها وحجرها ".
(3) أخرج " ش " عن ابن المسيب أن أبا بكر قال : مسحها ، وحجرها ، وريحها ، خير له منك (الزيلعي : 3 : 266) وأخرج سعيد عن الحسن أن أبا بكر قضى به لامه ، وقال : إن ريحها وحجرها خير له منك ، رقم : 2258.
(4) كذا في " ص " ولم أجده في مظانه.
(*)

(7/154)


إنما لقي جدته الشموس (1) تحمله بمحسر.
12602 - عبد الرزاق عن ابن عيينة عن يحيى بن سعيد عن القاسم بن محمد قال : أبصر عمر عاصما ابنه مع جدته - أم أمه - فكأنه جاذبها إياه ، فلما رآه أبو بكر مقبلا ، قال أبو بكر : هي أحق به ، قال : فما راجعه الكلام (2).
12603 - عبد الرزاق عن ابن جريج قال : حدثني ابن تيم ، أن امرأة عمر هذه ، ابنة عاصم (3) بن الافلح ، والافلح من بني عمرو ابن عوف بن الاوس.
12604 - عبد الرزاق عن ابن جريج قال : سمعت عبد الله بن عبيد بن عمير يقول : طلق رجل من أهل العراق امرأته وهي حبلى ، فلم يطلقها (4) بشئ حاملا ، ولا والدا ، ولا مرضعا ، ولا بعد ذلك ، ولا ابنه ، حتى أنشأ الناس مرة في الحج ، فقال رجل من القوم : والاب في الرفقة يا فلان ! أترى ابنك في الرفقة ، أتعرفه إن رأيته ؟ قال :
لا والله ، قال : هذا ابنك ، فجبذ بخطامه ، فانطلق ، فلما قدما لعمر ، احتجزت أمه بردائها ، ثم ارتجزت ، فقالت :
__________
(1) هي ابنة أبي عامر بن صيفي ، والدة عاصم بن ثابت بن أبي الافلح ، ذكرها ابن حجر في الاصابة ، وهي والدة جميلة بنت ثابت زوجة عمر ، وزوجة عمر تكنى أم عاصم.
(2) أخرجه مالك عن يحيى ومن طريقه " هق " 8 : 5 وأخرجه سعيد عن ابن عيينة وهشيم عن يحيى ، رقم : 2255 و 2256.
(3) فيه نظر ، فقد ذكروا أن امرأة عمر هذه ابنة ثابت بن أبي الافلح وعاصم أخوها ، راجع الاصابة.
(4) كذا في " ص " والصواب عندي " يلطفها بشئ " من ألطفه بكذا : أتحفه وبره.
(*)

(7/155)


خلوا إليكم يا عبيد الرحمن * الحمل حولا والفصال حولان فسمع عمر قولها ، فقال : خلوا عنها ، فقصت عليه القصة ، فخير الفتى ، فاختار أمه ، فانطلقت به.
12605 - عبد الرزاق عن ابن جريج أنه سمع عبد الله بن عبد الله يقول : اختصم أب وأم في ابن لهما إلى عمر بن الخطاب ، فخيره فاختار أمه ، فانطلقت به.
12606 - عبد الرزاق عن معمر عن أيوب عن إسماعيل بن عبيدالله بن عبد الرحمن بن غنم قال : اختصم إلى عمر في صبي ، فقال : هو مع أمه حتى يعرب عنه لسانه ، فيختار (1).
12607 - عبد الرزاق عن معمر قال : حدثني من سمع عبد الله ابن عبيدالله يقول : قضى عمر في خلافته أنه مع أمه حتى يشب ، فيختار.
12608 - عبد الرزاق عن الثوري عن خالد الحذاء عن أبي الوليد
قال : اختصم عم وأم إلى عمر ، فقال عمر : جدب أمك خير لك من خصب عمك (2).
[ 12609 - عبد الرزاق عن الثوري عن يونس بن عبيدالله الجرمي عن عمارة بن ربيعة الجرمي قال : خاصمت في أمي عمي من أهل البصرة إلى علي ، قال : فجاء عمي وأمي فأرسلوني إلى علي ، فدعوته فجاء ،
__________
(1) أخرجه سعيد عن ابن عيينة عن يزيد بن يزيد بن جابر عن إسماعيل ، رقم : 2263 وكذا " هق " بنحو آخر 8 : 4.
(2) أخرجه سعيد عن هشيم عن خالد الحذاء أشبع من هنا ، رقم : 2264.
(*)

(7/156)


فقصوا عليه ، فقال : أمك أحب إليك أم عمك ؟ قال : قلت : بل أمي ، ثلاث مرات ، قال : وكانوا يستحبون الثلاث في كل شئ ، فقال لي : أنت مع أمك ، وأخوك هذا إذا بلغ ما بلغت ، خير كما خيرت ، قال : وأنا غلام (1).
] 12610 - عبد الرزاق عن معمر عن أيوب عن ابن سيرين عن شريح ، أنه قضى أن الصبي مع أمه إذا كانت الدار واحدة ، ويكون معهم في النفقة ما يصلحهم ، قال : فنظروا فإذا غنيمات وأبعرة ، فقال : ما في هذه فضل عن هؤلاء (2).
12611 - عبد الرزاق عن ابن جريج عن زياد عن هلال بن أسامة عن سليم (3) أبي ميمونة أنه سمع أبا هريرة يقول : جاءت أم وأب يختصمان إلى النبي صلى الله عليه وسلم في ابن لهما ، فقالت للنبي صلى الله عليه وسلم : فداك أبي وأمي ، إن زوجي يريد أن يذهب بابني (4) ، وقد سقاني من بئر أبي عنبة ، ونفعني ، فقال النبي صلى الله عليه وسلم : يا غلام ! هذا أبوك ، وهذه أمك ،
فخذ بيد أيهما شئت ، فأخذ بيد أمه ، فانطلقت به (5).
__________
(1) أخرجه سعيد عن ابن عيينة عن يونس الجرمي مختصرا ، رقم : 2265 و " هق " من طريق الشافعي عن ابن عيينة مطولا 8 : 4.
(2) أخرجه سعيد عن هشيم عن ونس يو هشام عن ابن سيرين بلفظ آخر ، رقم : 2268 وأخرجه وكيع في أخبار القضاة 2 : 249.
(3) مختلف في اسمه ، فقيل : سليم كما هنا ، وقيل : سلمى كما في " د " وقيل : سلمان.
(4) في " ص " " بأمى " خطأ.
(5) أخرجه " د " من طريق المصنف ، وأبي عاصم عن ابن جريج - ص 310 ، و " ت " 2 : 286 وصححه ، وسعيد بن منصور ، رقم : 2261 كلاهما من طريق ابن عيينة عن زياد.
(*)

(7/157)


12612 - عبد الرزاق قال : أخبرنا ابن جريج قال : أخبرني زياد عن هلال بن أسامة أن أبا ميمونة سليم (1) مولى من أهل المدينة رجل صدق ، قال : بينا أنا جالس عند أبي هريرة جاءت امرأة فارسية معها ابن لها ، قد أغناها (2) ، وقد طلقها زوجها ، فقالت : يا أبا هريرة ! - ثم رطنت بالفارسية - زوجي يريد أن يذهب بابني ، فقال أبو هريرة : استهما (3) عليه ، ورطن لها بذلك ، فجاء زوجها إلى أبي (4) هريرة ، فقال : من يحاقني في ولدي ؟ فقال أبو هريرة : اللهم إني لا أقول هذا ، إني سمعت امرأة جاءت إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم وأنا قاعد عنده ، فقالت : يارسول الله ! فداك أبي وأمي ، إن زوجي يريد أن يذهب بابني ، وقد سقاني من بئر أبي عنبة ، وقد نفعني ، فقال النبي صلى الله عليه وسلم : استهما عليه ، فقال زوجها : من يحاقني عليه يارسول الله ! فقال النبي صلى الله عليه وسلم : استهما عليه ، يا غلام ! هذا أبوك ، وهذه
أمك ، فخذ بيد أيهما شئت ، فأخذ بيد أمه ، فانطلقت به (5).
12613 - أخبرنا عبد الرزاق قال : أخبرنا ابن جريج قال : أخبرني أجلح قال : إني لاول خلق الله بالكوفة نشر هذا الحديث ، أن جدة وأما اختصمتا إلى شريح ، فقالت الجدة :
__________
(1) كذا في " ص " وفي " د " من طريق المصنف وغيره " سلمى ".
(2) كذا في " ص " وفي " د " " فادعياه ".
(3) كذا في " د " وفي " ص " " لا تساهما ".
(4) في " ص " " أبو هريرة ".
(5) أخرجه " د " بهذا اللفظ.
(*)

(7/158)


أبا أمية أتيناك * وأنت المرؤ نأتيه أتاك ابني (1) وأماه * وكلتانا نفديه غلام هالك الوالد * رجا (2) أن تربيه فلو كنت تأيمت * لما نازعتك فيه تزوجت فهاتيه * ولا يذهب بك التيه [ ألايا ] (3) أيها القاضي * فهذي قصتي فيه فقالت الام : [ ألا ] (4) يا أيها القاضي * لقد قالت لك الجده حديثا فاستمع مني * ولا ينظرك لي (5) رده أعزي النفس عن ابني * وكبدي حملت كبده فلما كان في حجري * يتيما ضائعا وحده تزوجت لذي الخير * لمن يضمن لي رفده
ومن يبذل له الود * ومن يكفيني فقده فقال شريح : قوما عنكما إلى العشية ، فرجعتا إليه فقال :
__________
(1) عند سعيد " ابن ".
(2) كذا في " ص " ولعل الصواب " رجاك ".
(3) كذا في أخبار القضاة ، وفي سنن سعيد " ألا أيها القاضي ".
(4) الزيادة من أخبار القضاة.
(5) كذا في " ص " وفي أخبار القضاة " ولا تنظرني رده " وفي أخرى " ولا ترهقني رده ".
(*)

(7/159)


قد سمع القاضي الذي قلتما * فقضى بينكما ثم فصل بقضاء بارز بينكما * وعلى القاضي جهد إن عدل قال للجدة : بيني بالصبي * إبنك لبك (1) من ذات العلل إنها لو رضيت كان لها * قبل دعواها البدل (2) باب ولد العبد والمكاتب 12614 - أخبرنا عبد الرزاق قال : أخبرنا ابن جريج قال : سمعت عطاء يسئل عن ولد المكاتب والعبد من الحرة ، فقال : أمه أحق به من أجل أنها حرة.
12615 - عبد الرزاق عن الثوري في ولد العبد والمكاتب ، فقال : أمه أحق به لانها حرة.
باب المسلم له ولد من نصرانية 12616 - أخبرنا عبد الرزاق قال : أخبرنا الثوري عن عثمان
البتي عن عبد الحميد الانصاري عن أبيه عن جده أن جده أسلم ، وأبت
__________
(1) في سنن سعيد " فقال للجدة : بيني بالصبي وخذي ابنك من ذات العلل ".
(2) كذا في " ص " وفي سنن سعيد : " قبل دعواها تبغيها البدل " وبه يستقيم الوزن ، أخرجه سعيد عن أبي عوانة عن أشعث بن سليم ، رقم : 2270 وأخرجه وكيع في أخبار القضاة من طريق أبي سلمة عن أبي عوانة ، وأخرج نحوه من طريق ميسرة عن شريح 2 : 208.
(*)

(7/160)


امرأته أن تسلم ، فجاء بابن له صغير لم يبلغ ، قال : فأجلس النبي صلى الله عليه وسلم الاب هاهنا ، والام هاهنا ، ثم خيره وقال : اللهم اهده ، فذهب إلى أبيه (1).
باب المرتدين (2) 12617 - عبد الرزاق عن معمر عن عمرو عن الحسن قال : إذا ارتد المرتد عن الاسلام ، فقد انقطع ما بينه وبين امرأته ، فقال الثوري : والرجل والمرأة سواء.
12618 - عبد الرزاق عن الثوري قال : إذا ارتدت المرأة ولها زوج ولم يدخل بها ، فلا صداق لها ، وقد انقطع ما بينهما ، فإن كان فد دخل بها ، فلها الصداق كاملا.
12619 - عبد الرزاق عن معمر عن إسحاق بن راشد أن عمر ابن عبد العزيز قال في الرجل يؤسر فيتنصر ، قال : إذا علم بذلك برئت منه امرأته ، واعتدت ثلاثة قروء (3).
12620 - عبد الرزاق عن الثوري عن موسى بن أبي كثير قال : سألت ابن المسيب عن المرتد كم تعتد امرأته ؟ قال : ثلاثة قروء ، قال : قلت : قتل ، قال : فأربعة أشهر وعشرا.
__________
(1) أخرجه أحمد و " د " عن عبد الحميد بن جعفر عن أبيه عن جده ، ورواه النسائي أيضا ، وراجع التهذيب 6 : 115 ونصب الراية 3 : 270.
(2) هذا الباب مكرر وقد تقدم بجميع ما فيه في المجلد السادس ص 82 - 83 ثم أعاده المصنف في المجلد الاخير أيضا.
(3) أخرجه سعيد بن منصور عن ابن المبارك عن معمر مختصرا 3 ، رقم : 311.
(*)

(7/161)


[ باب من فرق الاسلام بينه وبين امرأته ] 12621 - عبد الرزاق عن معمر عن الزهري أن غيلان بن سلمة الثقفي أسلم ، وعنده عشر نسوة ، فأمره النبي صلى الله عليه وسلم أن يأخذ منهن أربعا.
ذكره عن سالم عن ابن عمر (1).
قال معمر : وأخبرني من سمع الحسن يقول : يختار منهن أربعا (2) ، قال : وقال قتادة : يمسك الاربع الاول.
12622 - عبد الرزاق عن ابن عمارة عن الحكم عن إبراهيم قال : يمسك الاربع الاول (3) ، وقاله الثوري عن إبراهيم.
12623 - عبد الرزاق عن الثوري عن رجل عن إبراهيم في الرجل يكون تحته الاختان ثم يسلمون ، قال : يفارق الاخرة ، ويقر على الاولى ، ولا يجامعها حتى تنقضي عدة الاخرة ، وإن كان تزوجهما في عقدة واحدة ، فارقهما جميعا.
12624 - عبد الرزاق عن معمر عن الكلبي عن رجل عن قيس ابن الحارث (4) الاسدي قال : أسلمت وتحتي ثمان نسوة ، فقال
__________
(1) أخرجه الترمذي من طريق سعيد بن أبي عروبة عن معمر ، وحكى عن البخاري أنه حديث غير محفوظ ، والصواب ما رواه شعيب وغيره عن الزهري قال : حدثت عن
محمد بن سويد الثقفي أن غيلان أسلم ، فذكره 2 : 190.
(2) أخرجه سعيد عن هشيم عن يونس عن الحسن 3 ، رقم : 1862.
(3) أخرجه سعيد من طريق الحارث العكلي عن إبراهيم 3 ، رقم : 1863.
(4) قال ابن حجر : وقيل : الحارث بن قيس ، كذا جاء بالتردد ، والثاني أشبه لانه قول الجمهور - الاصابة ، 3 : 243.
(*)

(7/162)


النبي صلى الله عليه وسلم : اختر منهن أربعا (1).
12625 - عبد الرزاق عن ابن جريج قال : قال عكرمة مولى ابن عباس : فرق الاسلام بين أربع وبين أبناء بعولتهن : حمينه (2) ابنة أبي طلحة بن عبد العزى بن عثمان بن عبد الدار ، كانت عند خلف بن سعد بن عياض بن عمارة (3) الخزاعي ، فخلف عليها الاسود ابن خلف.
وفاختة بنت الاسود بن المطلب بن أسد ، كانت عند أمية ابن خلف ، فخلف عليها صفوان بن أمية بن خلف.
وأم عبيد بنت ضمرة بن مالك بن عزير (4) ، كانت عند الاسلت ، فخلف عليها أبو قيس بن الاسلت من الانصار.
ومليكة بنت خارجة بن سنان بن أبي حارثة (5) ، كانت عند زبان بن سنان ، فخلف عليها منظور بن زبان ابن سنان.
وجاء الاسلام وعند القيس بن الحارث بن ربيعة بن جدل الاسدي ثمان نسوة ، فقال النبي صلى الله عليه وسلم : طلق ! و (6) أمسك أربعا ، وطلق أربعا ، فجعلت هذه تقول : أنشك الله والصحبة ، وتقول هذه أنشدك الله والقرابة.
قال عكرمة مولى ابن عباس : وجاء الاسلام
__________
(1) أخرجه سعيد عن هشيم عن الكلبي عن حميضة بن الشمردل عن الحارث بن قيس 3 ، رقم : 1861 والحديث عند " د " وابن ماجه و " هق ".
(2) كذا في الاصابة ، وفي " ص " " حبيبة " خطأ.
(3) كذا في " ص " والصواب خلف بن أسعد بن عامر بن بياضة ، كما في مواضع من الاصابة.
(4) في الاصابة أم عبيد بنت صخر بن مالك بن غزية.
قال ابن حجر : ذكره أبو موسى من طريق محمد بن ثور عن ابن جريج.
(5) كذا في الاصابة وفي " ص " " أبي خارجة " وقد ذكرها ابن حجر في القسم الثالث 4 : 315.
(6) الواو العاطفة مزيدة خطأ فيما أرى.
(*)

(7/163)


وعند صفوان بن أمية بن خلف ست نسوة : عاتكة بنت الوليد بن المغيرة ، وآمنة (1) بنت أبي سفيان بن حرب ، وبرزة بنت مسعود ابن عمرو بن عبد باليل ، الثقفي ، وابنة عامر بن مالك بن جعفر ملاعب الاسنة ، وفاختة بنت الاسود بن المطلب ، وأم وهب بنت أبي أمية بن قيس السهمي ، فطلق أم وهب بنت أبي أمية وكانت عجوزا ، وفارق التي كانت عند أبيه في الجاهلية ، وهي فاختة بنت الاسود ، وكانت عاتكة بنت الوليد من آخر من نكح ، وابنة عامر بن مالك ، وكانت (2) ممن أمسك ، حتى طلق عاتكة في إمارة عمر بن الخطاب (3).
12626 - عبد الرزاق عن ابن جريج قال : وقال عكرمة مولى ابن عباس : وجاء الاسلام وعند عروة بن مسعود عشر نسوة ، وعند سفيان بن عبد الله الثقفي تسع نسوة ، وعند أبي سفيان بن حرب ست نسوة (4).
قال عمرو : هن ست من جمح.
12627 - عبد الرزاق عن إبراهيم بن محمد عن إسحاق بن
عبد الله عن أبي وهب الجيشاني (5) عن أبي خراش (6) عن الديلمي (7)
__________
(1) وهي أميمة ، قاله ابن حجر في الاصابة.
(2) في " ص " " وكان ".
(3) أخرجه المستغفري من طريق محمد بن ثور عن ابن جريج كما في الاصابة 4 : 373 و 4 : 358 وأبو موسى المديني أيضا من هذا الوجه.
(4) أخرجه المستغفري كما في الاصابة 4 : 358.
(5) بالجيم والشين المعجمة ، وإسحاق بن عبد الله هو ابن أبي فروة.
(6) هو الرعيني.
(7) اسمه فيروز.
(*)

(7/164)


أنه أسلم وعنده أختان ، فأمره النبي صلى الله عليه وسلم أن يختار أيتهما شاء ، ويطلق الاخرى (1).
12628 - عبد الرزاق عن الحسن بن عمارة عن الحكم عن إبراهيم في رجل أسلم وعنده نسوة (2) ، قال : يمسك الاول الاربع ، ويخلي سبيل الاخر.
12629 - عبد الرزاق عن معمر عن قتادة في رجل أسلم وتحته أختان ، قال : يمسك الاولى منهما ، قال معمر : وأخبرني من سمع الحسن يقول : يختار أيتهما شاء.
(3) [ 12630 - عبد الرزاق عن معمر عن عوف قال : حدثني عمرو ابن هند أن رجلا أسلم وتحته أختان ، فقال له علي بن أبي طالب : لتفارقن إحداهما أو لاضربن عنقك.
] باب متى أدرك الاسلام من نكاح أو طلاق
12631 - أخبرنا أبو سعيد أحمد بن زياد بن بشر الاعرابي قال : حدثنا إسحاق بن إبراهيم بن عباد الدبري قال : قرأنا على عبد الرزاق عن الثوري عن ابن جريج قال : أخبرني عمرو بن شعيب أنه ما كان من ميراث في الجاهلية لوارثه على نحو مواريثهم فيها ،
__________
(1) أخرجه ابن ماجه من طريق عبد السلام بن حرب عن إسحاق بن عبد الله ، ص 141.
(2) كذا في " ص " سقط اسم العدد.
(3) في " ص " " شاءت " خطأ ، وقد تقدم.
(*)

(7/165)


وما كان من نكاح أو طلاق كان في الجاهلية ، فأدركه الاسلام ، إن رسول الله صلى الله عليه وسلم أقره على ذلك ، إلا الربا ، فما أدرك الاسلام من ربا لم يقبض ، رد إلى البايع رأس ماله ، وطرح الربا ، وذكر أن الناس كلموا رسول الله صلى الله عليه وسلم في مواريثهم ، وكانوا يتوارثون كابرا عن كابر ليرجعها ، فأبى.
12632 - عبد الرزاق عن ابن جريج قال : سألت عطاء ، أبلغك أن رسول الله صلى الله عليه وسلم أقر الناس على ما أدركهم عليه الاسلام ، من طلاق ، أو نكاح ، أو ميراث ؟ قال : ما بلغنا إلا ذلك.
12633 - عبد الرزاق عن معمر عن الزهري قال : إذا وقعت المواريث ، فمن أسلم على ميراث فليس بشئ.
12634 - عبد الرزاق عن معمر عن ابن طاووس عن عطاء بن أبي رباح أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : كل مال قسم في الجاهلية فهو على قسم الجاهلية ، وكل مال أدركه الاسلام ، فهو على قسم الاسلام (1).
12635 - عبد الرزاق عن معمر عن قتادة وأيوب عن أبي قلابة
عن عمر بن الخطاب قال : من أسلم على ميراث قبل أن يقسم ، ورث منه (2).
12636 - عبد الرزاق عن ابن جريج قال : قال عطاء : فما كان من نكاح في الشرك إلا أن يسلم عليه ، فهو عليه.
__________
(1) أخرجه سعيد عن هشيم عن خالد الحذاء عن عطاء بلفظ آخر 3 : رقم : 191 وعن إسماعيل بن عياش عن ابن جريج عن عطاء 3 ، رقم : 195 وأعاده المصنف في المجلد الاخير (الورقة : 69).
(2) أعاده المصنف في المجلد الاخير (الورقة : 69).
(*)

(7/166)


12637 - عبد الرزاق عن ابن جريج عن عمرو بن دينار قال : أقر النبي صلى الله عليه وسلم ما كان من ميراث في الجاهلية ، وما أدركه الاسلام لم يقسم ، قسم على قسم الاسلام (1).
12638 - عبد الرزاق عن ابن جريج عن سليمان بن موسى قال : حدثنا نافع أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قضى أنه ما كان من ميراث اقتسم في الجاهلية ، فهو على قسمته في الجاهلية ، وما أدرك الاسلام ، فهو على قسمة الاسلام (2).
12639 - عبد الرزاق عن ابن جريج عن عمرو بن دينار قال : ولقد جاء الاسلام ونساء عند رجال ، فما علمتهن إلا كن عندهم في الاسلام على نكاح الجاهلية.
12640 - عبد الرزاق عن الثوري عن جابر عن الشعبي أن زينب ابنة النبي صلى الله عليه وسلم أسلمت وزوجها مشرك ، أبو العاص بن الربيع ، ثم أسلم بعد ذلك بحين فلم يجدد نكاحا ، وذكر معمر عن خالد (3)
عن الشعبي.
12641 - عبد الرزاق عن الثوري قال : إذا أسلم النصرانيان
__________
(1) أخرجه سعيد عن ابن عيينة عن عمرو مرسلا 3 ، رقم : 192 وأخرجه " د " من طريق محمد بن مسلم عن عمرو بن دينار عن أبي الشعثاء عن ابن عباس مرفوعا - ص 404 وأخرجه المصنف في المجلد الاخير عن محمد بن مسلم عن عمرو بن دينار عن أبي الشعثاء مرسلا (الورقة : 69).
(2) أعاده المصنف في المجلد الاخير (الورة : 69) إلا أن هناك " أخبرنا عبد الرزاق قال : أخبرنا معمر عن ابن جريج ".
(3) كذا في " ص " وأخشى أن يكون الناسخ حرفه ، والصواب " جابر ".
(*)

(7/167)


فهما على نكاحهما.
12642 - عبد الرزاق عن الثوري عن مغيرة عن إبراهيم فيمن أسلم على ميراث لم يقسم قال : فلا حق له ، لان المواريث وقعت قبل أن يسلم ، والعبيد بتلك المنزلة.
[ 12643 - أخبرنا عبد الرزاق قال : أخبرنا ابن جريج قال : أخبرني عمرو بن دينار أن الحسن بن محمد بن علي أخبره أن أبا العاص ابن الربيع بن عبد العزى بن عبد شمس بن (1) عبد مناف أخبره وكان تزوج ابنة النبي صلى الله عليه وسلم لخديجة ، قال : فجئ به النبي صلى الله عليه وسلم في القد ، فحلته زينب ، قال عمرو : فلا أظنهما إلا أقرا على نكاحهما في الجاهلية (2).
] 12644 - عبد الرزاق عن إبراهيم بن محمد عن داود بن الحصين عن عكرمة عن ابن عباس قال : أسلمت زينب بنت النبي صلى الله عليه وسلم وزوجها
العاص بن الربيع - يعني مشرك - ثم أسلم بعد ذلك ، فأقرهما النبي صلى الله عليه وسلم على نكاحهما (3).
12645 - عبد الرزاق عن إسرائيل بن يونس عن سماك بن
__________
(1) وفي " ص " هنا " أخبره " خطأ.
(2) أخرجه سعيد عن حماد بن زيد عن عمرو بن دينار موقوفا عليه ، مختصرا 3 ، رقم : 2104.
(3) أخرجه " د " و " ت " 2 : 196 و " هق " 7 : 187 من طريق محمد بن إسحاق عن داود بن الحصين ، وحكى الترمذي عن يزيد بن هارون أنه قال : حديث ابن عباس أجود إسنادا.
والعمل على حديث عمرو بن شعيب ، قلت : سيأتي بعد ثلاثة أحاديث.
(*)

(7/168)


حرب عن عكرمة عن ابن عباس قال : أسلمت امرأة على عهد النبي صلى الله عليه وسلم ، ثم جاء زوجها الاول إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فقال : إني أسلمت معها ، وعلمت بإسلامي معها ، فنزعها النبي صلى الله عليه وسلم من زوجها الآخر ، وردها إلى زوجها الاول (1).
12646 - عبد الرزاق عن معمر عن الزهري أنه بلغه أن نساء في عهد النبي صلى الله عليه وسلم كن أسلمن بأرضهن (2) غير مهاجرات ، وأزواجهن حين أسلمن كفار ، منهن عاتكة ابنة الوليد بن المغيرة ، كانت تحت صفوان ابن أمية ، فأسلمت يوم الفتح بمكة ، وهرب زوجها صفوان بن أمية من الاسلام ، فركب البحر ، فبعث رسولا (3) إليه ابن عمه وهب بن عمير بن وهب بن خلف ، برداء لرسول الله صلى الله عليه وسلم أمانا لصفوان ، فدعاه النبي صلى الله عليه وسلم إلى الاسلام ، [ و ] أن يقدم عليه ، فإن أحب أن يسلم أسلم ، وإلا سيره رسول الله صلى الله عليه وسلم شهرين ، فلما قدم صفوان بن أمية على
النبي صلى الله عليه وسلم بردائه ، ناداه على رؤوس الناس وهو على فرسه ، فقال : يا محمد ! هذا وهب بن عمير أتاني بردائك يزعم أنك دعوتني إلى القدوم عليك ، إن رضيت مني أمرا قبلتة (4) ، وإلا سيرتني شهرين ، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : انزل أبا وهب ! قال : لا والله ، لا أنزل حتى
__________
(1) أخرجه " هق " من طريق عبيدالله بن موسى ومخلد بن يزيد عن إسرائيل 7 : 188 و 189.
(2) كذا في الموطأ و " هق " وفي " ص " " بأرض ".
(3) في الموطأ و " هق " : " فبعث إليه رسول الله صلى الله عليه وسلم " وفي " ص " كما ترى ، ولعل صوابه " فبعثت ".
(4) في الموطأ : " إن رضيت أمرا قبلته " وفي " هق " : " إن رضي أمرا قبله ".
(*)

(7/169)


تبين لي ، فقال النبي صلى الله عليه وسلم : لا ، بل لك سير أربعة ، قال : فخرج رسول الله صلى الله عليه وسلم قبل هوازن بجيش (1) ، فأرسل رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى صفوان يستعيره أداة وسلاحا عنده ، فقال صفوان : أطوعا أو كرها ؟ فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : لا ، بل طوعا ، فأعاره صفوان الاداة والسلاح التي عنده ، وسار صفون وهو كافر مع رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فشهد (2) حنينا والطائف وهو كافر ، وامرأته مسلمة ، فلم يفرق رسول الله صلى الله عليه وسلم بينه وبين امرأته ، حتى أسلم صفوان ، واستقرت امرأته عنده بذلك النكاح (3).
فأسلمت (4) أم حكيم بنت الحارث بن هشام يوم الفتح بمكة ، وهرب زوجها عكرمة بن أبي جهل من الاسلام حتى قدم اليمن ، فارتحلت أم حكيم بنت الحارث حتى قدمت اليمن ، فدعته إلى الاسلام ، فأسلم ، فقدمت به على رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فلما رآه النبي صلى الله عليه وسلم وثب
إليه فرحا [ وما ] (5) عليه رداء حتى بايعه ، ثم لم يبلغنا أن رسول الله صلى الله عليه وسلم فرق بينهما ، واستقرت عنده على ذلك النكاح (6) ، ولكنه لم يبلغنا أن امرأة هاجرت إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم وزوجها كافر مقيم بدار الكفر ، إلا فرق هجرتها بينها وبين زوجها الكافر ، إلا أن يقدم مهاجرا
__________
(1) في الموطأ " بحنين ".
(2) كذا في الموطأ ، وفي " ص " " يشهد ".
(3) أخرجه مالك عن ابن شهاب 2 : 75 ومن طريقه " هق " 7 : 186.
(4) كذا في " ص " والظاهر " وأسلمت " وفي الموطأ " إن أم حكيم بنت الحارث بن هشام ، وكانت تحت عكرمة بن أبي جهل ، فأسلمت ".
(5) سقطت كلمة " وما " من " ص " وهي ثابتة في الموطأ و " هق ".
(6) أخرجه مالك عن ابن شهاب 2 : 76 ومن طريقه " هق " 7 : 187.
(*)

(7/170)


قبل أن تنقضي عدتها (1) ، فإنه لم يبلغنا أن امرأة فرق بينها وبين زوجها إذا قدم عليها مهاجرا وهي في عدتها.
12647 - عبد الرزاق عن أيوب عن معمر عن عكرمة بن خالد أن عكرمة بن أبي جهل فر يوم الفتح ، فكتبت إليه امرأته ، فردته فأسلم ، وكانت قد أسلمت قبل ذلك ، فأقرهما النبي صلى الله عليه وسلم على نكاحهما.
[ 12648 - عبد الرزاق عن حميد عن الحجاج بن أرطاة عن عمرو بن شعيب عن أبيه عن عبد الله بن عمرو قال : أسلمت زينب ابنة النبي صلى الله عليه وسلم قبل زوجها أبي العاص بسنة ، ثم أسلم ، فردها النبي صلى الله عليه وسلم بنكاح جديد (2).
]
[ 12649 - عبد الرزاق عن ابن جريج عن رجل عن ابن شهاب ثال : أسلمت زينب بنت النبي صلى الله عليه وسلم ، وهاجرت بعد النبي صلى الله عليه وسلم في الهجرة الاولى ، وزوجها أبو العاص بن الربيع بن عبد العزى بمكة مشرك ، ثم شهد أبو لعاص بدرا مشركا ، فأسر ، ففدى ، وكان موسرا ، قم شهد أحدا أيضا مشركا ، فرجع عن أحد إلى مكة ، ثم مكث بمكة ما شاء الله ، ثم خرج إلى الشام تاجرا ، فأسره بطريق الشام نفز من الانصار ، فدخلت زينب على النبي صلى الله عليه وسلم فقالت : إن المسلمين يجير عليهم
__________
(1) أخرجه مالك عن ابن شهاب ، قدمه على قصة أم حكيم 2 : 78 وأخره " هق " 7 : 187.
(2) أخرجه الترمذي من طريق أبي معاوية عن الحجاج 2 : 195 و " هق " من طريق يزيد بن هارون عنه 7 : 188.
(*)

(7/171)


أدناهم ؟ قال : وما ذاك يا زينب ؟ قالت : أجرت أبا العاص ، فقال : قد أجزت جوارك ، ثم لم يجز (1) جوار امرأة بعدها (2) ، ثم أسلم ، فكانا على نكاحهما ، وكان عمر خطبها إلى النبي صلى الله عليه وسلم بين ظهراني ذلك ، فذكر ذلك النبي صلى الله عليه وسلم لها ، فقالت : أبو العاص يا رسول الله ! حيث قد علمت ، وقد كان نعم الصهر ، فإن رأيت أن تنتظره ، فسكت رسول صلى الله عليه وسلم عند ذلك ، قال : وأسلم أبو سفيان ابن الحارث بن عبد المطلب بالروحاء مقفل رسول الله صلى الله عليه وسلم للفتح ، فقدم على جمانة ابنة أبي طالب مشركة ، فأسلمت ، فجلسا (3) على نكاحهما ، وأسلم مخرمة بن نوفل ، وأبو سفيان بن حرب ، وحكيم ابن حزام بمر الظهران ، ثم قدموا على نسائهم مشركات ، فأسلمن ،
فجلسوا على نكاحهم ، وكانت امرأة مخرمة شفا ابنة عوف ، أخت عبد الرحمن بن عوف ، وامرأة حكيم زينب بنت العوام ، وامرأة أبي سفيان هند ابنة عتبة بن ربيعة ، قال ابن شهاب : وكان عند صفوان بن أمية مع عاتكة ابنة الوليد ، آمنة ابنة أبي سفيان ، فأسلمت أيضا مع عاتكة بعد الفتح ، ثم أسلم صفوان بعد ما قام عليهما.
] 12650 - عبد الرزاق عن ابن جريج قال : كان ابن شهاب يقول : يخير زوجها إذا أسلمت قبله ، فإن أسلم فهي امرأته ، وإلا فرق الاسلام بينهما ، قال : وكتب عمر بن عبد العزيز : إذا أسلمت
__________
(1) في " ص " " لم يجو " (2) فيه نظر فإنه صلى الله عليه وسلم قد أجاز جوار أم هاني في غزوة الفتح ، وقال : قد أجرنا من أجرت.
(*) (3) كذا في " ص " وانظر هل الصواب " فحبسا " ؟

(7/172)


قبله ، خلعها منه الاسلام ، كما تخلع الامة من العبد إذا أعتقت قبله.
12651 - عبد الرزاق عن ابن التيمي عن أبيه عن الحسن وعمر ابن عبد العزيز قال : إذا أسلم وهي في العدة فهو أحق بها.
قال الثوري : وقاله ابن شبرمة أيضا.
12652 - عبد الرزاق عن الثوري في المشركين المعاهدين يسلم أحدهما : متى ما رفع إلى السلطان ، فعرض عليه الاسلام فرق بينهما ، قال : وقال الشعبي : كل فرقة طلاق ، قال : وقال أصحابنا : كل شئ جاء من قبله فهو طلاق ، وكل شئ جاء من قبلها فهو فرقة ، وليس بطلاق.
باب المحاربين يسلم أحدهما 12653 - عبد الرزاق عن الثوري قال : إذا كانا محاربين ، فأسلم أحدهما فقد انقطع النكاح.
[ باب النصرانيين تسلم المرأة قبل الرجل (1) ] 12654 - عبد الرزاق [ عن الثوري ] (2) عن عبد الكريم البصري عن عكرمة عن ابن عباس قال : في النصرانية تكون تحت النصراني ،
__________
(1) تقدم هذا الباب في " كتاب أهل الكتاب " راجع 6 : 73 ومابعده.
(2) كذا في السادس وقد سقط من هنا : (*)

(7/173)


فتسلم المرأة ، قال : لا يعلو النصراني المسلمة ، يفرق بينهما (1).
12655 - عبد الرزاق عن الثوري عن سليمان الشيباني قال : أنبأني ابن المرأة التي فرق بينهما عمر حين عرض عليه الاسلام ، فأبى ، ففرق بينهما (2).
12656 - عبد الرزاق عن ابن جريج عن أبي الزبير قال : سمعت جابر بن عبد الله يقول : نساء أهل الكتاب لنا حل ، ونساءنا عليهم حرام (3).
12657 - عبد الرزاق عن ابن جريج عن ابن شهاب أنه قال : يعرض عليه الاسلام ، فإن أسلم فهي امرأته ، وإلا فرق بينهما الاسلام.
12658 - عبد الرزاق عن ابن جريج قال : قلت لعطاء : أرأيت لو أسلمت امرأة وزوجها مشرك ، فلم تنقض مدتها (4) حتى أسلم ، قال : هو أحق بها ، قلت : كيف ، وقد فرق الاسلام بينهما ؟ قال : لا أدري والله.
12659 - عبد الرزاق عن معمر عن الزهري في امرأة أسلمت وزوجها مشرك ، فلم تنقض عدتها حتى أسلم ، قال : يقران على نكاحهما ،
__________
(1) عند " هق " معناه من طريق خالد الحذاء عن عكرمة 7 : 172 وقد تقدم عند المصنف في السادس.
(2) تقدم في السادس.
(3) أخرجه " هق " من طريق عبد المجيد عن ابن جريج أشبع مما هنا 7 : 172 وتقدم في السادس.
(4) كذا في " ص " ولعل الصواب " عدتها ".
(*)

(7/174)


إلا أن يكون أمرهما قد رفع إلى السلطان ، فيفرق بينهما ، قال معمر : وقال عمر بن عبد العزيز (1).
[ 12660 - عبد الرزاق عن معمر عن أيوب عن ابن سيرين عن عبد الله بن يزيد الخطمي قال : أسلمت امرأة في (2) أهل الحيرة ، ولم يسلم زوجها ، فكتب فيها عمر بن الخطاب : أن خيروها ، فإن شاءت فارقته ، وإن شاءت قرت عنده (3).
] [ 12661 - عبد الرزاق عن ابن عيينة عن مطرف عن الشعبي أن عليا قال : هو أحق بها ما لم يخرجها من مصرها (4).
] 12662 - عبد الرزاق عن الثوري عن منصور عن إبراهيم قال : هو أحق بها ما لم يخرجها من دار هجرتها (5).
باب لا يزوج مسلم يهوديا ولا نصرانيا 12663 - عبد الرزاق عن الثوري وقتادة قالا : لا يحل لك أن تنكح يهوديا ، ولا نصرانيا ، ولا مجوسيا ، ولا رجلا من غير أهل دينك.
12664 - عبد الرزاق عن الثوري عن يزيد بن أبي زياد عن
__________
(1) كذا في " ص " ولعل الصواب " وقال به " وقد تقدم عن عمر بن عبد العزيز نحو من هذا.
(2) في السادس " من ".
(3) تقدم في السادس برقم 10083 (4) تقدم في السادس برقم 10084 (5) تقدم في السادس برقم 10085 (*)

(7/175)


الصفحة السابقة   //   الصفحة التالية