صدر هذا الكتاب آليا بواسطة الموسوعة الشاملة
(اضغط هنا للانتقال إلى صفحة الموسوعة الشاملة على الإنترنت)

الصفحة السابقة   //   الصفحة التالية
 

الكتاب : المصنف
مصدر الكتاب : الإنترنت
[ ترقيم الكتاب موافق للمطبوع ]

(5) حدثنا أبو بكر قال حدثنا وكيع عن عبدة بن سليمان عن عاصم عن ابن سيرين عن أبي هريرة قال : المطل ظلم.
(6) حدثنا أبو بكر قال حدثنا أبو الأحوص عن إسحاق عن شريح قال : المعك.
طرف من الظلم.
(347) في التفريق بين الشهود (1) حدثنا أبو بكر قال حدثنا هشيم عن إسماعيل بن سالم عن أبي إدريس الاردي أن عليا أول من فرق بين الشهود.
(2) حدثنا أبو بكر قال حدثنا علي بن هاشم عن أبيه عن محرز بن صالح أن عليا فرق بين الشهود.
(348) في الرجل يموت وعليه دين وليس له كفن (1) حدثنا أبو بكر قال حدثنا عمر بن علي بن عطاء بن مقدم عن أيوب أبي العلاء قال : سمعت الحسن يقول : يبدأ بالكفن ثم الدين ثم الوصية.
(2) حدثنا أبو بكر قال حدثنا وكيع قال حدثنا سفيان عن بعض أصحابه عن إبراهيم قال : يبدأ بالكفن ثم الدين ثم الوصية ثم الميراث.
(3) حدثنا أبو بكر قال حدثنا شريك عن مغيرة عن إبراهيم قال : يبدأ بالكفن قبل الدين.
(4) حدثنا أبو بكر قال حدثنا شريك عن جابر عن عامر وإسماعيل عن الحسن مثله.
(5) حدثنا أبو بكر قال حدثنا حفص عن عمرو عن الحسن قال : يبدأ بالكفن قبل الدين.
(6) حدثنا أبو بكر قال حدثنا عائذ بن حبيب عن حجاج عن عبد الكريم عن سعيد ابن جبير قال : يبدأ بالكفن ثم الدين ثم الوصية.
-
__________
- (347 / 2) تجنبا لاي تواطؤ بين الشهود أو محاولة تأثير أحدهما على الآخر

(5/288)


(349) الرجل يدفع إلى الرجل الغنم (1) حدثنا أبو بكر قال حدثنا يزيد بن هارون عن حجاج عن عمير بن سعيد قال : كنا نعطي أهل الغنم على أن يعطونا كذا وكذا من الجبن ، وكذا وكذا من السمن ، وكذا وكذا من المصل ، فسألت علقمة ومسروقا وعبد الرحمن بن أبي ليلى فكلهم نهاني عنه.
(2) حدثنا أبو بكر قال حدثنا أبو معاوية عن حجاج عن عمير بن سعيد أن رجلا سأل عبيدة وغير واحد من أصحاب عبد الله عنه فكرهه.
(350) من قال : لا يتفرق بيعان إلا عن تراض (1) حدثنا أبو بكر قال حدثنا إسماعيل بن علية عن أيوب عن أبي قلابة قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " لا يتفرق بيعان إلا عن تراض ".
(2) حدثنا أبو بكر قال حدثنا وكيع عن سفيان عن أبي عتاب عن أبي زرعة أنه باع فرسا فخير صاحبه بعد البيع ، ثم قال : سمعت أبا هريرة يقول : هكذا البيع عن تراض.
(3) حدثنا أبو بكر قال حدثنا ابن عيينة عن سفيان عن ابن طاوس عن أبيه قال : ما كان التخيير إلا بعد البيع ، قال : وبايع رسول الله صلى الله عليه وسلم رجلا من الاعراب فخيره بعد البيع.
(4) حدثنا أبو بكر قال حدثنا ابن عيينة عن سفيان عن طاوس أنه كان يحلف : ما التخيير إلا بعد الرضا.
(5) حدثنا أبو بكر قال حدثنا وكيع قال حدثنا قاسم الجعفي عن أبيه عن ميمون بن مهران قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " البيع عن تراض ، والخيار بعد الصفقة ، ولا يحل لمسلم أن يغبن مسلما ".
(6) حدثنا أبو بكر قال حدثنا ابن علية عن ابن عون عن محمد أن الحسن بن علي اشترى من امرأته نصيبها من ميراثه ثم قال : إذا أنا مت فخيروها.
-
__________
- (349 / 1) لان الغنم المعطى قد لا يعطي الكميات المتفق عليها.
(350 / 1) وحتى تفرقا وجب البيع إلا إن كان في البيع شرط الخيار إلى وقت محدد.
(350 / 5) يغبن : يظلم.
والغش من الظلم.
والبيع بما يفوق السعر الحقيقي غبن

(5/289)


(351) الرجل يستأجر الدار شهرا (1) حدثنا أبو بكر قال حدثنا عباد بن العوام عن أشعث عن الشعبي عن شريح في رجل استأجر بيتا أشهرا وقال " إلى أجل " فسكنه ، ثم أراد أن يخرج منه فقال : إذا أتى بالمفاتيح فقد برئ ، وعليه أجر ما سكن.
(2) حدثنا أبو بكر قال حدثنا وكيع قال حدثنا إسماعيل عن الشعبي عن شريح بنحو من حديث عباد.
(3) حدثنا أبو بكر قال حدثنا عباد بن العوام عن الشيباني عن الشعبي عن شريح قال : عليه أجر ما سكن.
(352) في رجل باع من رجل سلعة إلى أجل (1) حدثنا أبو بكر قال حدثنا معتمر بن سليمان عن سلم قال : سألت محمد بن سيرين
عن رجل باع سلعة إلى شهرين وشرط على المشتري : إن باعها قبل الشهرين أن ينقده ، قال : لا أعلم به بأسا.
(2) حدثنا أبو بكر قال حدثنا جرير عن مغيرة عن إبراهيم في الرجل يشتري الدار فيقول المشتري للبائع : متى جئت بثمنها فهي رد عليك ، قال : يبطل شرطه ويجوز عليه البيع.
(3) حدثنا أبو بكر قال حدثنا جرير عن منصور عن إبراهيم قال : كل شرط في بيع فالبيع يهدمه.
(353) في كرى الارض البيضاء بالذهب (1) حدثنا أبو بكر قال حدثنا أبو الأحوص عن طارق عن سعيد بن المسيب عن رافع بن خديج عن النبي صلى الله عليه وسلم : " إنما يزرع ثلاثة : رجل له أرض فهو يزرعها ورجل منح أرضا فهو يزرع ما منح ، ورجل استكرى أرضا بذهب أو فضة ".
-
__________
- (352 / 2) هو بيعان في عقد واحد وهذا لا يكون إذ لو أراد ردها إليه لكان رهنها عنده بدل أن يشتريها منه.
(353 / 1) أي لا تستكرى الارض مزارعة بقسم من إنتاجها ، والارض البيضاء هي الارض لا شجر فيها

(5/290)


(2) حدثنا أبو بكر قال حدثنا وكيع عن سفيان عن ربيعة بن أبي عبد الرحمن عن حنظلة بن قيس قال : سألت رافع بن خديج عن كرى الارض البيضاء بالذهب والفضة فقال : حلال لا بأس به.
(3) حدثنا أبو بكر قال حدثنا وكيع عن سفيان عن يعلى بن عطاء عن القاسم بن عبد الله قال : سألت سعدا عن كرى الارض بالذهب والفضة فقال : لا بأس به ، ذلك قرض الارض.
(4) حدثنا أبو بكر قال حدثنا وكيع قال حدثنا هشام الدستوائي عن قتادة عن
سعيد بن المسيب قال : لا بأس بكرى الارض بالذهب والفضة.
(5) حدثنا أبو بكر قال حدثنا يحيى بن زكريا عن داود عن سعيد بن جبير قال : لا بأس بكرى الارض البيضاء بالذهب والفضة.
(6) حدثنا أبو بكر قال حدثنا عبد الوهاب الثقفي عن عبد الله بن عمر قال : كان سالم وسعيد بن المسيب وعروة والزهري لا يرون بكرى الارض البيضاء بالذهب والفضة بأسا.
(7) حدثنا أبو بكر قال حدثنا وكيع عن سفيان عن عبد الكريم عن سعيد بن جبير عن ابن عباس قال : إن أمثل ما أنتم صانعون أن تستأجروا الارض البيضاء بالذهب والفضة.
(8) حدثنا أبو بكر قال حدثنا ابن علية عن أيوب عن أبي الفضيل عن سالم قال : أما الارض البيضاء فإنا نكريها بالذهب والورق.
(9) حدثنا أبو بكر قال حدثنا جرير عن مغيرة عن إبراهيم قال : لا بأس أن تستأجر الارض البيضاء بالذهب والورق ، وما أراد إن استأجرها به.
(10) حدثنا أبو بكر قال حدثنا يعلى به عبيد عن حجاج بن دينار قال : سألت أبا جعفر عن الارض البيضاء ليس فيها شجر ولا زرع تستأجرها بالدراهم والدنانير ، قال : هو حسن ، كذلك نفعل بالمدينة.
(11) حدثنا أبو بكر قال حدثنا يزيد بن هارون عن إبراهيم بن سعد عن محمد بن عكرمة بن عبد الرحمن بن الحارث عن محمد بن عبد الرحمن بن أبي لبيبة عن سعيد بن المسيب عن سعد قال : كنا نكري الارض على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم بما يكون

(5/291)


على السوقي من الزرع وما صعد بالماء منها ، فنهاها رسول الله صلى الله عليه وسلم عن ذلك وأمرنا أن نكري بالذهب والورق.
(12) حدثنا أبو بكر قال حدثنا أبو خالد الاحمر عن يحيى بن سعيد قال : سألت سعيد بن المسيب عن يتيم لي له أرض فقال : إن كنت مكريها فاكرها بذهب أو فضة.
(13) حدثنا أبو بكر قال حدثنا أبو الأحوص عن معاوية بن إسحاق قال : سألت سعيد بن جبير عن إجارة الارض فقال : لا بأس به.
(354) الرجل يزرع في الارض بغير إذن أهلها (1) حدثنا أبو بكر قال حدثنا شريك عن أبي إسحاق عن عطاء عن رافع بن خديج رفعه قال : من زرع في أرض قوم بغير إذنهم فليس له من الزرع شئ ، ويرد عليه نفقته.
(2) حدثنا أبو بكر قال حدثنا وكيع قال حدثنا سفيان عن قيس بن مسلم عن الحسن بن محمد قال : مر النبي صلى الله عليه وسلم على زرع يهتز ، فسأل عنه ، فقالوا رجل زرع أرضا بغير إذن صاحبها ، فأمرها أن يردها ويأخذ نفقته.
(3) حدثنا أبو بكر قال حدثنا يحيى بن سعيد عن أبي جعفر الخطمي قال : بعثني عمي أنا وغلاما له إلى سعيد بن المسيب فقال : ما تقول في المزارعة ؟ قال : كان ابن عمر لا يرى بها بأسا حتى حدث عن رافع بن خديج فيها حديثا أن رسول الله صلى الله عليه وسلم أتى بني حارثة فرأى زرعا في أرض ظهير ؟ فقال : " ما أحسن زرع ظهير ! " فقالوا : إنه ليس لظهير ، قال : أليست الارض أرض ظهير ؟ قالوا : بلى ، ولكنه زارع فلانا ، قال : " فردوا عليه نفقته وخذوا زرعكم " ، قال رافع : فرددنا عليه نفقته وأخذنا زرعنا ، قال سعيد : أفقر أخاك أو أكره بورق.
(355) ما تجوز فيه شهادة اليهودي والنصراني (1) حدثنا أبو بكر قال حدثنا وكيع عن الاعمش عن إبراهيم عن شريح قال : لا تجوز شهادة اليهودي والنصراني إلا في سفر ، ولا تجوز إلا على وصية.
(2) حدثنا أبو بكر قال حدثنا وكيع قال حدثنا زكريا عن الشعبي أن رجلا من
-
__________
- (354 / 3) أفقر أخاك : امنحه حق زراعة الارض هبة والاصل شد فقاره أي زد قوة

(5/292)


خثعم توفي بدقوقا فلم يشهد على وصيته إلا نصرانيين ، فأحلفهما أبو موسى بعد العصر بالله : ما خانا ولا كتما ولا بدلا ، وأنهما لوصيته فأجاز شهادتهما.
(3) حدثنا أبو بكر قال حدثنا وكيع قال حدثنا ابن عون عن ابن سيرين عن عبيدة { أو آخران من غيركم } قال : من أهل الكتاب.
(4) حدثنا أبو بكر قال حدثنا هشيم عن مغيرة عن إبراهيم { أو آخران من غيركم } قال : من أهل دينكم.
(5) حدثنا أبو بكر قال حدثنا هشيم عن التيمي عن سعيد بن المسيب أنه قال مثل ذلك.
(6) حدثنا أبو بكر قال حدثنا هشيم قال أخبرنا مغيرة عمن سمع سعيد بن جبير يقول مثل ذلك.
(7) حدثنا أبو بكر قال حدثنا هشيم عن هشام عن ابن سيرين قال : سألت عبيدة عن ذلك فقال : من غير أهل دينكم.
(8) حدثنا أبو بكر قال حدثنا أبو داود عن الحكم بن عطية عن ابن سيرين { أو آخران من غيركم } قال : من سائر الملل.
(9) حدثنا أبو بكر قال حدثنا خالد بن مخلد قال حدثنا عبد الله بن عبد الرحمن الجحفي عن الزهري في قول تعالي : { أو آخران من غيركم } قال : هم من أهل الميراث.
(356) الرجل يكترى الدابة (1) حدثنا أبو بكر قال حدثنا الضحاك بن مخلد عن ابن جريج عن ابن طاوس عن أبيه قال : من اكترى على أنه ضامن فليس بضامن.
(2) حدثنا أبو بكر قال حدثنا الضحاك بن مخلد عن ابن جريج قال : قلت لعطاء -
أو قال له إنسان : يستكري الرجل يضمن ؟ قال : لا.
(3) حدثنا أبو بكر قال حدثنا ابن مهدي عن زمعة عن ابن طاوس عن أبيه أنه كان لا يرى الكراء والضمان.
-
__________
- (355 / 3) سورة المائدة من الآية (106).
(356 / 1) أي أن الكراء قائم والشرط باطل لان المكتري غير ضامن إلا إذا تجاوز

(5/293)


(357) باب الطين إثنين بواحد (1) حدثنا أبو بكر قال حدثنا إسماعيل بن علية عن ابن عون عن محمد بن سيرين قال : سألت عن الطين الذي يصبغ به الثياب اثنين بواحد ، فكرهه.
(358 الرجل يسلم في طعام حديث فلا يلقى صاحبه (1) حدثنا أبو بكر قال حدثنا عبد السلام بن حرب عن مغيرة عن إبراهيم في رجل أسلم إلى رجل في طعام حديث ، فلم يلقاه حتى صار حديث ذلك العام عتيقا ، قال : له حديث سنته التي لقيه فيها ، وكان شريح يقول ذلك.
(2) حدثنا أبو بكر قال حدثنا جرير عن مغيرة عن إبراهيم عن شريح قال : يعطيه حديث سنته التي يتقاضاه فيها.
(359) الرجل يأذن للرجل يبني في الدار ثم يخرجه (1) حدثنا أبو بكر قال حدثنا غندر عن شعبة عن جابر عن القاسم عن شريح وعبد الله كانا يقولان في رجل بني في فناء قوم بغير إذنهم أن له النقض ، وإن بني بإذنهم فله النفقة.
(2) حدثنا أبو بكر قال حدثنا حفص أو حدثنا عنه عن أشعث عن علي بن عبيد الله الغطفاني عن علي بنحوه.
(3) حدثنا أبو بكر قال حدثنا وكيع قال حدثنا المسعودي عن القاسم بن عبد
الرحمن عن شريح قال : من بني في حق قوم بغير إذنهم فله نقضه ، ومن بني في حق قوم بإذنهم فله نفقته.
(4) حدثنا أبو بكر قال حدثنا وكيع قال حدثنا زكريا قال : سألت عامرا عن رجل أعار جارا له حائطا فبني عليه ، فأراد أن يقلع بناءه قال : يغرم لصاحب الحائط ما أنفق.
(5) حدثنا أبو بكر قال حدثنا وكيع قال حدثنا سفيان عن هشام بن كليب عن إبراهيم أن رجلا أعار رجلا حائطا ، فبنى عليه ، فأراد أن يقلع بناءه ، فقال شريح لصاحب الحائط : ضع رجلك حيث شئت - يعني يقلع بناءه.

(5/294)


(6) حدثنا أبو بكر قال حدثنا محمد بن يزيد عن أيوب عن قتادة وأبي هاشم قالا : من أذن لرجل في بناء ثم أراد أن يخرجه فله قيمة البناء.
(7) حدثنا أبو بكر قال حدثنا وكيع قال حدثنا إسرائيل عن أشعث بن أبي الشعثاء أن رجلا أعار رجلا حائطا فبني عليه ، فقال شريح لصاحب الحائط : اردد عليه نفقته.
(360) القوم يختلفون في النقد (1) حدثنا أبو بكر قال حدثنا حفص عن أشعث عن ابن سيرين عن شريح أنه كان يقول : إذا اختلفوا في النقد : لك الجيد والحسن والطيب ، فإن ذهب الاعلى فاترك الاسفل.
(2) حدثنا أبو بكر قال حدثنا ابن مهدي عن أبي الجراح قال : حدثني موسى بن سالم قال : لما أجلى الحجاج أهل الارض أتتني امرأة بكتاب زعمت أن الذي أعتقها أبوها : هذا ما اشترى طلحة بن عبيد الله من فلان بن فلان ، اشترى منه فتاه دينار أو درهم بخمسمائة درهم بالجيد والطيب والحسن.
(3) حدثنا أبو بكر قال حدثنا أبو خالد الاحمر عن الحجاج عن عبد الرحمن بن عابس عن أبيه قال : اشترى حذيفة من رجلين من النخع ناقة...فجاء بهما في منزله
فأخرج لهما كيسه فأنكرا عليه فقال حذيفة إي والله منكما ، إني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : " من شرط على صاحبه شرطا لم يف له به ، كان كالمدلي تجارة إلى غير متعة ".
(361) الرجل يدفع إلى الملاح الطعام ويضمنه نقصانه (1) حدثنا أبو بكر قال حدثنا شريك عن مغيرة عن إبراهيم قال : إذا دفع الرجل إلى الملاح الطعام فهو ضامن لما نقص.
(2) حدثنا أبو بكر قال حدثنا عبد الله بن نمير عن عطاء في رجل يكاري الطعام إلى -
__________
- (361 / 1) الملاح : قائد السفينة وهذا في تجارة البحر

(5/295)


الارض بكيل ، إن زاد فلهم ، وإن نقص فعليهم ، قال : إذا رضي بذلك الاكرياء وأقروا به فلا بأس.
(3) حدثنا أبو بكر قال حدثنا ابن نمير عن سفيان عن عاصم عن ابن سيرين في الرجل يستأجر الملاح على أن عليه النقصان ، والزيادة له ، قال : الزيادة لصاحب الطعام والنقصان على اللاح.
(4) حدثنا أبو بكر قال حدثنا عبد الوهاب بن عطاء عن ابن أبي عروبة قال : سمعت الحسن وسئل عن الملاح يحمل الطعام فقال : له الزيادة وعليه النقصان.
(362) في بيع ما لا يكال ولا يوزن قبل أن يقبض (1) حدثنا أبو بكر قال حدثنا ابن علية عن سعيد عن قتادة عن عبد ربه عن أبي عياض عن عثمان أنه كان لا يرى بأسا ببيع كل شئ قبل أن يقبض ما خلا الكيل والوزن.
(2) حدثنا أبو بكر قال حدثنا ابن عليه عن سعيد عن قتادة عن سعيد بن المسيب مثله.
(3) حدثنا أبو بكر قال حدثنا وكيع عن هشام عن محمد قال : إذا اشترى الرجل الشئ مما لا يكال ولا يوزن فلا بأس أن يبيعه قبل أن يقبضه.
(4) حدثنا أبو بكر قال حدثنا ابن مهدي عن سفيان عن أبيه عن إبراهيم في الرجل يبيع البيع قبل أن يقبضه ، قال : إنما يقول ذلك في الكيل والوزن.
(5) حدثنا أبو بكر قال حدثنا أبو خالد الاحمر عن حجاج عن عمرو عن طاوس عن ابن عباس قال : إنما كان النهي فيما يكال ويوزن ، ولا أحسب ما سوى ذلك إلا مثله.
(6) حدثنا أبو بكر قال حدثنا أبو خالد الاحمر عن حجاج عن عطاء مثله.
(7) حدثنا أبو بكر قال حدثنا وكيع قال حدثنا شعبة عن الحكم وحماد قالا : كل شئ لا يكال ولا يوزن فلا بأس أن يبيعه قبل أن يقبضه.
(8) حدثنا أبو بكر قال حدثنا وكيع قال حدثنا ابن عون قال : قلت للقاسم بن -
__________
- (36 / 4) يحمل الطعام : ينقله بمركبه

(5/296)


محمد : الرجل يشتري المتاع وهو غائب ، أيبعه قبل أن يقدم ؟ قال القاسم : كنا نقول : حتى يقدم.
(363) من قال : الذهب بالذهب والفضة بالفضلة (1) حدثنا أبو بكر قال حدثنا ابن عيينة عن الزهري سمع مالك بن أوس بن الحدثان يقول : سمعت عمر قال : رسول الله صلى الله عليه وسلم : " الذهب بالورق ربا إلا هاء وهاء والفضة بالفضة ربا إلا هاء وهاء والشعير بالشعير ربا إلا هاء وهاء ، والتمر بالتمر ربا إلا هاء وهاء ".
(2) حدثنا أبو بكر قال حدثنا عبد الوهاب الثقفي عن أيوب عن أبي قلابة عن أبي الاشعث قال : كنا في غزاة وعلينا معاوية ، فأصبنا فضة وذهبا ، فأمر معاوية رجلا أن يبيعها الناس في أعطياتهم ، فتسارع الناس فيها ، فقام عبادة فنهاهم ، فردوها ، فأتى الرجل
معاوية فشكا إليه ، فقال معاوية خطيبا فقال : ما بال رجلا يحدثون عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أحاديث يكذبون فيها عليه ، لم نسمعها ؟ فقام عبادة فقال : والله لنحدثن عن رسول الله صلى الله عليه وسلم وإن كره معاوية ، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " لا تبيعوا الذهب بالذهب ، ولا الفضة بالفضة ، ولا البر بالبر ولا الشعير بالشعير ، ولا التمر التمر ، ولا الملح بالملح إلا مثلا بمثل سواء بسواء عينا بعين ".
(3) حدثنا أبو بكر قال حدثنا ابن نمير قال حدثنا محمد بن إسحاق عن يزيد بن عبد الله قسيط عن عطاء بن يسار عن أبي سعيد قال : قسم فينا رسول الله صلى الله عليه وسلم طعاما من التمر مختلفا بعضه أفضل من بعض ، فذهبنا لنزايد بيننا ، فنهانا رسول الله صلى الله عليه وسلم إلا كيلا بكيل.
(4) حدثنا أبو بكر قال حدثنا ابن أبي زائدة عن يحيى بن سعيد عن نافع عن أبي سعيد أنه سمع النبي صلى الله عليه وسلم يقول : " الدينار بالدينار والدرهم بالدرهم ليس بينهما فضل ، ولا يباع عاجل بآجل ".
(5) حدثنا أبو بكر قال حدثنا ابن أبي زائدة عن محمد بن عمرو عن أبي سلمة عن أبي سعيد قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : لا يصلح درهم بدرهمين ولا صاع بصاعين ، الدينار بالدينار والدرهم بالدرهم ".
-
__________
- (363 / 1) الذهب بالورق : أي بالصرف ، صرف الدنانير بالدراهم.
هاء وهاء : يدا بيد

(5/297)


(6) حدثنا أبو بكر قال حدثنا ابن أبي زائدة عن ابن عون عن نافع عن أبي سعيد عن النبي صلى الله عليه وسلم بمثله.
(7) حدثنا أبو بكر قال حدثنا يعلى بن عبيد عن فضيل بن غزوان عن ابن أبي نعم عن أبي هريرة عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : " الفضة بالفضة وزن بوزن مثل بمثل ، والذهب بالذهب وزن بوزن ، فما زاد فهو ربا ، ولا تباع ثمرة حتى يبدو صلاحها ".
(8) حدثنا أبو بكر قال حدثنا ابن نمير عن فضيل بن غزوان قال : حدثني أبو دهقانة قال : كنت جالسا عند عبد الله بن عمر فقال : أتى رسول الله صلى الله عليه وسلم ضيف فقال لبلال : " إئتنا بطعام " فذهب بلال إلى صاعين من تمر اشترى بهما صاعا من تمر جيد ، وكان تمرهم دونا ، فأعجب النبي صلى الله عليه وسلم التمر ، فقال النبي صلى الله عليه وسلم : " من أين هذا التمر ؟ فأخبره أنه بدل صاعين بصاع ، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " رد علينا تمرنا ".
(9) حدثنا أبو بكر قال حدثنا وكيع عن فضيل عن أبي دهقانة عن ابن عمر عن النبي صلى الله عليه وسلم بمثله.
(10) حدثنا أبو بكر قال حدثنا وكيع قال حدثنا سفيان عن خالد عن أبي قلابة عن أبي الاشعث عن عبادة بن الصامت قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " الذهب بالذهب والفضة بالفضة والبر بالبر والشعير بالشعير والملح بالملح مثلا بمثل يدا بيد ، فإذا اختلفت هذه الاصناف فبيعوا كيف شئتم إذا كان يدا بيد ".
(11) حدثنا أبو بكر قال حدثنا وكيع قال حدثنا إسماعيل بن أبي خالد عن حكيم ابن جابر عن عبادة بن الصامت قال : سمعت النبي صلى الله عليه وسلم يقول : " الذهب بالذهب الكفة بالكفة والفضة بالفضة الكفة بالكفة " ، حتى خلص إلى الملح ، فقال عبادة : إني والله ما أبالي أن لا أكون بأرض بها معاوية.
(12) حدثنا أبو بكر قال حدثنا وكيع قال حدثنا إسماعيل بن مسلم العبدي قال -
__________
- (363 / 8) دونا : غير جيد أو من نوع أقل جودة من الذي اشتراه.
- رد علينا تمرنا : أي أن الافضل كان أن يبيع تمرهم بنقد ثم يشتري بالنقد تمرا جيدا وإلا وقع في شبهة الربا.
(363 / 10) إن اختلفت هذه الاصناف أي إذا باع التمر بالملح أو البر بالشعير ومات به.
(363 / 11) حق خلص إلى الملح أي ذكر كل الاصناف حتى وصل إلى ذكر الملح ، والملح أيضا بالملح الكفة بالكفة

(5/298)


حدثنا أبو المتوكل الناجي عن أبي سعيد الخدري قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " الذهب بالذهب والفضة بالفضة والبر بالبر والشعير بالشعير والتمر بالتمر والملح بالملح مثلا بمثل يدا بيد ، فمن زاد أو استزاد فقد أربي ، الآخذ والمعطي فيه سواء ".
(13) حدثنا أبو بكر قال حدثنا علي بن مسهر عن الشيباني عن جبلة بن سحيم عن عبد الله بن عمر قال : أيها الناس ! لا تشتروا دينارا بدينارين ولا درهما بدرهمين ، فإني أخاف عليكم الرما ، قيل : وما الرما قال : الذي تدعونه الربا.
(14) حدثنا أبو بكر قال حدثنا وكيع قال حدثنا سفيان عن عباس العامري عن مسلم بن نذير السعدي قال : سئل علي عن الدرهم بالدرهمين فقال : الربا العجلان.
(15) حدثنا أبو بكر قال حدثنا ابن فضيل عن ليث عن مجاهد قال : أربعة عشر من أصحاب محمد صلى الله عليه وسلم قالوا : الذهب بالذهب والفضة بالفضة ، وأربوا الفضل ، منهم أبو بكر وعمر وعثمان وعلي وسعد وطلحة والزبير.
(16) حدثنا أبو بكر قال حدثنا أبو الأحوص عن زيد بن جبير قال : سأل رجل ابن عمر عن الذهب والفضة فقال ابن عمر : الذهب بالذهب والفضة بالفضة وزن بوزن.
(17) حدثنا أبو بكر قال حدثنا ابن أبي ليلى عن الحكم عن عبد الرحمن بن أبي ليلى قال : قال عمر : لا تبيعوا الدرهم بالدرهمين فإن ذلك هو الربا العجلان.
(18) حدثنا أبو بكر قال حدثنا ابن إسحاق عن وهيب عن يحيى بن أبي إسحاق عن عبد الرحمن بن أبي بكرة عن أبيه قال : نهانا رسول الله صلى الله عليه وسلم أن نبيع الذهب بالذهب والفضة بالفضة إلا سواء بسواء ، وأمرنا أن نبيع الذهب بالفضة والفضة بالذهب كيف شئنا.
(19) حدثنا أبو بكر قال حدثنا أبو يعلى عن الكلبي عن أبي سلمة عن أبي رافع عن ابي بكر قال : سمعت النبي صلى الله عليه وسلم يقول : الذهب بالذهب وزن بوزن ، والفضة بالفضة
وزن بوزن ، الزائد والمستزيد في النار ".
(20) حدثنا أبو بكر قال حدثنا عفان قال حدثنا شعبة قال أخبرنا حبيب بن أبي -
__________
- (363 / 15) أربوا الفضل : أي جعلوا الفضل ربا ومن أخذه كان آخذا للربا.
(363 / 19) الزائد والمستزيد - المعطي والطالب للزيادة ، معط للربا ومطالب به

(5/299)


ثابت قال : سمعت أبا المنهال قال : سألت البراء بن عازب وزيد بن أرقم عن الصرف ، فكلاهما يقول : نهى رسول الله صلى الله عليه وسلم عن بيع الورق بالذهب دينا.
(21) حدثنا أبو بكر قال حدثنا وكيع قال حدثنا نصر بن على الجهضمي عن قيس ابن رباح الحداني عن ملكة ابنة هانئ قالت : دخلت على عائشة وعلي سواران من فضة فقلت : يا أم المؤمنين ! أبيعها بدراهم ؟ فقالت : الفضة بالفضة وزن بوزن مثل بمثل.
(22) حدثنا أبو بكر قال حدثنا معتمر بن سليمان قال : سمعت عبد العزيز بن حكيم يقول : شهدت ابن عمر وأتاه رجل من أهل البصرة فقال : إني جئت من عند قوم يصرفون الدراهم الصغار فيأخذون بها كبارا ، قال : أيزدادون ؟ قال : نعم ! قال : لا ! إلا وزنا بوزن.
(364) من قال : إذا صرفت فلا تفارقه وبينك وبينه لبس (1) حدثنا أبو بكر قال حدثنا أبو الأحوص عن سماك عن سعيد بن جبير عن ابن عمر قال : كنت أبيع الذهب بالفضة والفضة بالذهب فأتيت النبي صلى الله عليه وسلم فسألته فقال : " إذا بايعت صاحبك فلا تفارقه وبينك وبينه لبس ".
(2) حدثنا أبو بكر قال حدثنا معتمر بن سليمان عن عبد العزيز بن حكيم قال : سمعت ابن عمر يقول : إذا صرفت دينارا فلا تقم حتى تأخذ ثمنه.
(3) حدثنا أبو بكر قال حدثنا ابن عيينة قال : سمع عمرو ابن عمر يقال : قال عمر : استنظرك حلب ناقة فلا تنظره - يعني في الصرف.
(4) حدثنا أبو بكر قال حدثنا الثقفي عن أيوب عن أبي قلابة أن طلحة اصطرف.
دنانير بوزن فنهاه عمر أن يفارقه حتى يستوفي.
(5) حدثنا أبو بكر قال حدثنا إبن عيينة عن عبيد الله بن أبي يزيد عن ابن عباس عن أسامة قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " إنما الربا في النساء ".
-
__________
- (364 / 1) لبس : غموض لم يتضح ولم يتفق عليه.
(764 / 5) النساء : النسبة.
أي التأجيل : أي أن تأجيل السداد أو الصرف هو استفادة من هذا الوقت بالعمل في المال فما استفاده في هذا الوقت هو ربا

(5/300)


(6) حدثنا أبو بكر قال حدثنا غندر عن هشام عن الحسن وابن سيرين قالا : إذا بعت ذهبا لفضة فلا تفارقه وبينك وبينه شرط إلا هاء وهاء.
(7) حدثنا أبو بكر قال حدثنا علي بن مسهر عن الشيباني عن عقبة أبي الاخضر قال : سئل ابن عمر عن الذهب يباع بنسيئة ، فقال : سمعت عمر بن الخطاب على هذا المنبر وسئل عنه فقال : كل ساعة استنسأه فهو ربا (8) حدثنا أبو بكر قال حدثنا هشيم عن مغيرة قال : لا يفترقا إلا وقد تصرم ما بينهما.
(9) حدثنا أبو بكر قال حدثنا وكيع قال حدثنا سفيان عن مغيرة عن شباك عن إبراهيم عن شريح قال : أحب إلى في الصرف أن يتصادرا وليس بينهما لبس.
(365) من كره الصرف (1) حدثنا أبو بكر قال حدثنا إسماعيل بن إبراهيم عن حبيب بن شهيد قال : جاء ليل العقيلي إلى ابن سيرين ومعه رجل فقال : إن هذا يسألك عن الصرف ، فقال : نهى عنه النبي صلى الله عليه وسلم وأبو بكر وعمر عثمان.
(2) حدثنا أبو بكر قال حدثنا وكيع عن شعبة عن قتادة عن سعيد بن المسيب أن
عليا وعثمان نهيا عن الصرف.
(3) حدثنا أبو بكر قال حدثنا يزيد بن هارون عن سليم بن حيان عن أبي غالب عن أبي أمامة قال : سمعته يقول : الصرف ربا.
(4) حدثنا أبو بكر قال حدثنا وكيع قال حدثنا جرير بن حازم عن محمد بن أبي يعقوب عن يحيى الطويل قال : سئل علي عن الصرف فقال : ذلك الربا العجلان.
(5) حدثنا أبو بكر قال حدثنا وكيع قال حدثنا أبو خلدة عن أبي العالية قال : لو مررت بدار صيرفي وأنا عطشان ما أستسقيه ماء.
-
__________
- (364 / 8) تصرم : انقطع : انتهى ما بينهما من عمل وآب كل واحد بحقه

(5/301)


(366) الرجل يشتري العبد له المال أو النخل فيه التمر (1) حدثنا أبو بكر قال حدثنا سفيان بن عيينة عن الزهري عن سالم عن أبيه عن النبي عليه السلام قال : " من باع نخلا بعد أن تؤبر فثمرته للبائع إلا أن يشترطه المبتاع ، ومن باع عبدا وله مال ، فماله للبائع إلا أن يشترطه المبتاع ".
(2) حدثنا أبو بكر قال حدثنا وكيع عن سفيان عمن سمع جابر بن عبد الله يقول : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " من باع عبدا وله مال فماله للبائع إلا أن يشترط المبتاع ".
(3) حدثنا أبو بكر قال حدثنا أبو الأحوص عن عبد العزيز بن رفيع عن عطاء وابن أبي مليكة قالا : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " من باع عبدا وله مال فماله للبائع إلا أن يشترط المبتاع ، يقول : اشتريته منك وماله ، ومن باع نخلا قد أبر فثمرته للباع إلا أن يشترط المبتاع ".
(4) حدثنا أبو بكر قال حدثنا ابن فضيل عن أشعث عن أبي الزبير عن جابر وعن أشعث عن نافع عن ابن عمر قالا : من باع نخلا فالثمرة للبائع إلا أن يشترط المشتري ، ومن باع عبدا له ماله فالمال للبائع إلا أن يشترط المبتاع.
(5) حدثنا أبو بكر قال حدثنا حاتم بن إسماعيل عن جعفر عن أبيه قال ، قال علي : من باع عبدا وله مال فالمال للبائع ، ومن باع نخلا قد أبرت - يعني : لقحت - فثمرته للبائع إلا أن يشترط المبتاع ، قضى به رسول الله صلى الله عليه وسلم.
(6) حدثنا أبو بكر قال حدثنا عبدة بن سليمان عن عبيد الله عن نافع عن ابن عمر قال : قال عمر من باع عبدا وله مال فماله لسيده إلا أن يشترط الذي اشتراه.
(7) حدثنا أبو بكر قال حدثنا ابن إدريس عن الشيباني عن الشعبي عن عبد الله بن عتبة وشريح قالا : إذا باعه وله مال فماله للمشتري.
(8) حدثنا أبو بكر قال حدثنا عبيد الله عن حنظلة عن طاوس سئل عن رجل اشترى عبدا وشرط ماله ، قال : ماله له ، وإن لم يشترط فماله لسيده.
(9) حدثنا أبو بكر قال حدثنا جرير عن منصور عن إبراهيم قال : إذا بيع وله مال فماله للمشتري.
-
__________
- (366 / 3) نخلا قد أبر : قد عقد ثمره

(5/302)


(10) حدثنا أبو بكر قال حدثنا أبو أسامة عن هشام عن محمد أنه كان لا يرى بأسا إذا باع الرجل غلامه وله مال أن يقول : أبيعك وماله.
(367) في دابه بدابة ودرهم معجلة (1) حدثنا أبو بكر قال حدثنا أسماعيل بن علية عن أيوب عن محمد أنه كان لا يرى بأسا دابة بدابة ودراهم ، الدابة معجلة والدراهم نسيئة.
(2) حدثنا أبو بكر قال حدثنا سهل بن يوسف عن أشعث عن الحسن ومحمد : بقرة ببقرة بينهما درهم ، والدرهم نسيئة ، قال محمد : لا بأس به ، وكرهه الحسن.
(3) حدثنا أبو بكر قال حدثنا بعض المشيخة عن قيس عن العلاء بن المسيب عن حماد عن إبراهيم قال : لا بأس أن يباع البعير بالبعير بينهما العشرة الدراهم إذا كان
الحيوان معجلا والدراهم موجودة ، وكرهه إذا كانت الدراهم معجلة والحيوان مؤخرة.
(368) في العنب متى يباع ؟ (1) حدثنا أبو بكر قال حدثنا غندر عن شعبة عن حميد عن أنس قال : سمعته يقول : لا يباع العنب حتى يسود.
(2) حدثنا أبو بكر قال حدثنا ابن مهدي عن حماد بن سلمة عن حميد عن أنس أن النبي صلى الله عليه وسلم نهى عن بيع العنب حتى يسود.
(369) في الشفعة على رؤوس الرجال (1) حدثنا أبو بكر قال حدثنا غندر عن شعبة عن أبي شيبة عن عيسى بن الحارث عن شريح أنه قال في الشفعة : على قدر الانصباء.
(2) حدثنا أبو بكر قال حدثنا وكيع قال حدثنا سفيان عن جابر عن عامر ، وعن سفيان عن ابن جريج عن عطاء قالا : الشفعة بالحصص.
-
__________
- (367 / 1) والدراهم لفضل إحدى الدابتين على الاخرى.
(368 / 1) حتى يسود : حتى ينضج.
(369 / 1) أي على قدر الحصص

(5/303)


(3) حدثنا أبو بكر قال حدثنا وكيع قال حدثنا سفيان عن أشعث عن عامر قال : الشفعة على رؤوس الرجال.
(4) حدثنا أبو بكر قال حدثنا أبو معاوية عن أشعث عن الشعبي قال : الشفعة على رؤوس الرجال ، وقال الحسن : هي على قدر الانصباء.
(5) حدثنا أبو بكر قال حدثنا وكيع قال : سمعت سفيان يقول : الشفعة والقسامة والعقل على رؤوس الرجال (6) حدثنا أبو بكر قال حدثنا زيد بن حباب عن أبي شيبة عن الحكم قال : هي على رؤوس الرجال.
(7) حدثنا أبو بكر قال حدثنا معاذ عن أشعث عن الحسن قال : الشفعة على قدر الانصباء.
(370) الشفعة بالابواب والحدود (1) حدثنا أبو بكر قال حدثنا وكيع قال حدثنا سفيان عن الشيباني عن الشعبي قال : الشفعة بالحدود ولا شفعة بالابواب.
(2) حدثنا أبو بكر قال حدثنا وكيع قال حدثنا سفيان عن إبراهيم بن مهاجر عن إبراهيم قال : الشفعة بالابواب.
(3) حدثنا أبو بكر قال حدثنا وكيع قال حدثنا إسرائيل عن جابر عن عامر عن شريح قال : الشفعة بالحيطان.
(4) حدثنا أبو بكر قال حدثنا عباد بن العوام عن الشيباني عن الشعبي قال : الشفعة بالابواب ليس بشئ ، إنما الشفعة بالحدود.
-
__________
- (369 / 4) على رؤوس الرجال : أي هي من حق الرجال ذوي الحصص.
على قدر الانصباء : لا فرق في ذلك بين رجال ونساء.
(369 / 5) القسامة : القسم للبراءة من الدم أو لطلب الدم.
العقل : الدية تدفع لاهل القتيل يقتله واحد من الاقارب تدفعها عائلته أي عصبته

(5/304)


(371) الصفر بالحديد نسيئة (1) حدثنا أبو بكر قال حدثنا شبابة عن شعبة قال : سألت الحكم وحمادا عن الصفر بالحديد نسيئة ، فكره ذلك حماد ، ولم ير به الحكم بأسا.
(372) المكاتب يجئ بمكاتبته جميعا (1) حدثنا أبو بكر قال حدثنا ابن أبي زائدة عن ابن عون عن محمد قال : أراد مكاتب أن يعطي مولاه كله ، فقال : لا آخذه إلا نجوما ، فكتب له عثمان عتقه ، فأخذ
المال وقال : أنا أعطيكه نجوما ، فلما رأى ذلك الرجل أخذه المال.
(2) حدثنا أبو بكر قال حدثنا على بن هاشم عن أبي ليلى عن أبي ضبة.
قال : رفع إلى عمر مكاتب جاء بالمال بجملته ، فقال مولاه : لا أقبله منك ، إنما كاتبتك لآخذه منك نجوما في السنين ينفعني ، ولعلك مع ذلك تموت فأرثك ، فأمر عمر بالمال فوضعه في بيت المال ثم أجراه عليه نجوما وأمضى عتقه.
(3) حدثنا أبو بكر قال حدثنا وكيع عن إسرائيل عن عبد العزيز بن رفيع عن أبي بكر بن عمرو بن حزم أن رجلا كاتب غلاما له فنجمها عليه نجوما فأتاه بمكاتبته كلها ، فأبى أن يقبلها المولى إلا نجوما ، فأتى المكاتب عمر فأرسل إلى مولاه فجاء فعرض عليه المال فأبى أن يأخذه فقال عمر يا يرفا ادفعه في بيت المال ، وقال للمولى : خذها نجوما ، وقال للمكاتب : اذهب حيث شئت.
(373) في الفلس بالفلسين (1) حدثنا أبو بكر قال حدثنا جرير عن ليث عن مجاهد قال : لا بأس بالفلس بالفلسين يدا بيد.
(2) حدثنا أبو بكر قال حدثنا حفص عن ليث عن طاوس مثله.
(3) حدثنا أبو بكر قال حدثنا أبو معاوية عن الشيباني عن حماد قال : لا بأس بالفلس بالفلسين يدا بيد.
-
__________
- (371 / 1) الصفر : النحاس.
(372 / 1) لانه إنما أراد تأخير عتقه.
(376 / 1) إن كانا من نوعين مختلفين بينهما فرق بالوزن وإن أجازوا ذلك لضالة قيمة الفلس

(5/305)


(374) الرجل يبيع العبد وعليه دين (1) حدثنا أبو بكر قال حدثنا ابن إدريس الشيباني عن دينه على مولاه ولا
يجاوز ثمنه ، وإذا باعه وله مال فماله للذي ابتاعه - يعني المشتري.
(2) حدثنا أبو بكر قال حدثنا جرير عن منصور عن إبراهيم قال : إذا بيع العبد وعليه دين وله مال فماله للذي ابتاعه.
(3) حدثنا أبو بكر قال حدثنا يزيد بن هارون قال : أخبرنا ابن عون وهشام وأشعث عن محمد عن شريح في العبد وعليه دين ، قال : دينه على من باعه وأكل ثمنه.
(4) حدثنا أبو بكر قال حدثنا ابن علية عن ابن عون عن ابن سيرين أن عبد الرحمن بن أذينة اتى في عبد ركبه دين ، فقال : ماله بدينه.
(375) رجل اشترى دابة فسافر عليها ثم وجد بها عيبا (1) حدثنا أبو بكر قال حدثنا إسماعيل بن علية عن أيوب عن ابن سيرين قال : اشترى رجل من رجل دابة فسافر عليها ، فلما رجع وجد بها عيبا فخاصمه إلى شريح فقال له : أنت أذنت له في ظهرها.
(2) حدثنا أبو بكر قال حدثنا وكيع عن سفيان عن غيلان عن الحكم في رجل اشترى دابة فأهزلها ثم وجد بها عيبا ، قال : يردها فيرد معها ما بين الهزول والسمن.
(376) الشاهدان يشهدان ثم يرجع أحدهما (1) حدثنا أبو بكر قال حدثنا عبد الرحمن بن مهدي عن سفيان عن أبي حصين عن رجلين شهدا عند شريح فأمضى الحكم ، ثم رجع أحدهما فلم يقبل شريح رجوعه.
(2) حدثنا أبو بكر قال حدثنا وكيع وغندر عن شعبة عن الحكم وحماد ، قال : الحكم : لا يرد ، وقال حماد : يرد.
(3) حدثنا أبو بكر قال حدثنا سهل بن يوسف عن عمرو عن الحسن في رجلين شهدا بشهادة ثم رجعا جميعا ، فحكم بها ، قال : يرد الحكم.
-
__________
- (374 / 1) ماله للذي ابتاعه ليسدد منه الدين

(5/306)


(4) حدثنا أبو بكر قال حدثنا وكيع عن سفيان أبي حصين أن رجلا شهد عند شريح بشهادة ، فجاء فرجع ، فقال شريح : قد قبلنا شهادتك.
(5) حدثنا أبو بكر قال حدثنا وكيع قال حدثنا سفيان : إذا مضى الحكم جازت الشهادة ، ويغرم الشاهد إذا رجع.
(377) القوم يشتركون في الزرع (1) حدثنا أبو بكر قال حدثنا وكيع عن الاوزاعي عن واصل بن أبي جميل عن مجاهد قال : اشترك أربعة رهط على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم في زرع ، فقال أحدهم : قبلى الارض ، وقال الآخر : قبلى الفدان ، وقال الآخر : قبلي البذر ، وقال الآخر : علي العمل ، فلما استحصد الزرع تفاتوا فيه إلى النبي صلى الله عليه وسلم ، فجعل الزرع لصاحب البذر ، وألغى صاحب الارض ، وجعل لصاحب الفدان شيئا معلوما ، وجعل لصاحب العمل درهما كل يوم ، قال واصل : فحدثت به مكحولا فقال : لهذا الحديث أحب إلى من وصيف ، قال وكيع : أحب الزرع إلينا التجارة بالذهب والفضة والطعام وهو قول سفيان ، قال وكيع : ونرجو أن يكون النصف والثلث والربع جائزا لان الناس يعملون به.
(378) من قال : البيعان بالخيار ما لم يفترقا (1) حدثنا أبو بكر قال حدثنا ابن عيينة عن عبد الله بن دينار عن ابن عمر قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " البيعان بالخيار في بيعهما ما لم يفترقا إلا أن يكون بيعهما عن خيار ".
(2) حدثنا أبو بكر قال حدثنا يزيد بن هارون عن سعيد عن قتادة عن صالح أبي الخليل عن عبد الله بن الحارث عن حكيم بن حزام أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : " البيعان بالخيار ما لم يفترقا ".
(3) حدثنا أبو بكر قال حدثنا الفضل بن دكين قال حدثنا حماد بن زيد عن جميل ابن مرة عن أبي الوضئ عن أبي برزة قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " البيعان بالخيار ما لم
يفترقا ".
-
__________
- (378 / 1) البيعان : البائع والمشتري.
بالخيار : لهما أن ينقضا البيع معا أو أحدهما

(5/307)


(4) حدثنا أبو بكر قال حدثنا هاشم بن القاسم قال حدثنا ابن عتبة قال حدثنا ابن كثير السحيمي عن أبي هريرة قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " البيعان بالخيار ما لم يفترقا من بيعهما أو يكون بيعهما بالخيار ".
(5) حدثنا أبو بكر قال حدثنا جرير بن عبد الحميد عن عبد العزيز بن رفيع عن ابن أبي مليكة وعطاء قالا : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " البيعان بالخيار حتى يفترقا عن رضى ".
(6) حدثنا أبو بكر قال حدثنا أبو الأحوص عن عبد العزيز بن رفيع عن ابن أبي مليكة قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " البيعان بالخيار ما لم يفترقا ".
(7) حدثنا أبو بكر قال حدثنا وكيع عن شعبة عن الحكم عن شريح قال : البيعان بالخيار ما لم يفترقا.
(8) حدثنا أبو بكر قال حدثنا جرير عن مغيرة عن الشعبي أنه أتي في رجل اشترى من رجل برذونا ، فأراد أن يرده قبل أن يفترقا فقضى الشعبي أنه قد وجب ، فشهد عنده أبو الضحى أن شريحا أتي في مثل ذلك فرده على البائع ، فرجع الشعبي إلى قول شريح.
(9) حدثنا أبو بكر قال حدثنا ابن أبي زائدة عن محمد بن إسحاق عن نافع عن ابن عمر ، قال : البيعان بالخيار ما لم يتفرقا ، فكان ابن عمر إذا باع انصرف ليوجب البيع.
(10) حدثنا أبو بكر قال حدثنا وكيع قال حدثنا سفيان عن عبد الله بن أبي السفر عن الشعبي عن شريح قال : البيعان بالخيار ما لم يتفرقا.
(11) حدثنا أبو بكر قال حدثنا وكيع قال حدثنا هشام بن زياد عن سعيد بن المسيب قال : البيعان بالخيار ما لم يتفرقا.
(12) حدثنا أبو بكر قال حدثنا أو الاحوص عن عبد العزيز بن رفيع عن ابن أبي
مليكة قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " البيعان بالخيار ما لم يتفرقا ".
-
__________
- (378 / 4) بيعهما بخيار : قد ترك البائع للمشتري وقتا محددا له أن يرجع فيه عن شرائه فيه عن شرائه

(5/308)


(379) من كان يوجب البيع إذا تكلم به (1) حدثنا أبو بكر قال حدثنا ابن أبي زائدة وأبو خالد الاحمر عن الحجاج عن الحكم عن شريح قال : إذا تكلم بالبيع جاز عليه.
(2) حدثنا أبو بكر قال حدثنا ابن أبي زائدة عن الحجاج عن خالد بن محمد عن شيخ من بني كنانة قال : سمعت عمر يقول : إنما البيع عن صفقة أو خيار.
(3) حدثنا أبو بكر قال حدثنا وكيع قال حدثنا سفيان عن مغيرة عن إبراهيم قال : البيع جائز وإن لم يتفرقا.
(380) الرجل يقول : إن بعتك غلامي فهو حر (1) حدثنا أبو بكر قال حدثنا معاذ بن معاذ عن أشعث عن الحسن في رجل قال لرجل : إن بعتك غلامي فهو حر ، وقال الآخر : إن اشتريته فهو حر ، قال : يعتق من مال البائع لانه حنث قبله.
(2) حدثنا أبو بكر قال حدثنا إسماعيل بن علية عن هشام الدستوائي قال : حدثنا حماد عن إبراهيم قال : حر من مال البائع لانه حنث أولهما.
(381) في المحاقلة والمزابنة (1) حدثنا أبو بكر قال حدثنا أبو الأحوص عن طارق عن سعيد بن المسيب عن رافع بن خديج قال : نهى رسول الله صلى الله عليه وسلم عن المحاقلة والمزابنة.
(2) حدثنا أبو بكر قال حدثنا ابن عيينة عن ابن جريج عن عطاء عن جابر قال : نهى رسول الله صلى الله عليه وسلم عن المحاقلة والمزابنة.
(3) حدثنا أبو بكر قال حدثنا ابن عيينة عن يحيى بن سعيد عن بشير بن يسار عن سهل بن أبي حثمة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم نهى عن بيع الثمر بالتمر ، ورخص في العرية أن
تباع بخرصها يأكلها أهلها رطبا.
-
__________
- (381 / 1) المحاقلة بيع ما في الحقل من زرع لم ينضج بعد بحب ناضج جاهز للطعام.
المزابنة : بيع ثمر النخل قبل أن يصير ثمرا بتمر.
(381 / 3) العرية : النخلات يهب المرء ثمرهن لآخر وتبقى النخلة لصاحبها ، والعرية أقصاها خمسة أوسق.
الخرص : تخمين ما على الشجرة من كمية الثمار وقد رخص الرسول صلى الله عليه وسلم في بيع خرص العرية لانه طعام لا تجارة

(5/309)


(4) حدثنا أبو بكر قال حدثنا أبو معاوية عن الشيباني عن عكرمة عن ابن عباس أن رسول الله صلى الله عليه وسلم نهى عن المحاقلة والمزابنة.
(5) حدثنا أبو بكر قال حدثنا أبو أسامة عن الوليد بن كثير قال : حدثني بشير بن يسار مولى حارثة ان رافع بن خديج وسهل بن أبي حثمة حدثاه أن النبي صلى الله عليه وسلم نهى عن المزابنة الثمر بالتمر إلا أصحاب العرايا فإنه قد أذن لهم.
(6) حدثنا أبو بكر قال حدثنا ابن أبي زائدة عن محمد بن عمرو عن أبي سلمة عن أبي سعيد قال : نهى رسول الله صلى الله عليه وسلم عن المحاقلة والمزابنة ، المحاقلة في الزرع ، والمزابنة في النخل.
(7) حدثنا أبو بكر قال حدثنا أبو داود عن سفيان عن سعد بن إبراهيم عن ابن أبي سلمة عن أبيه عن أبي هريرة قال : نهى رسول الله صلى الله عليه وسلم عن المحاقلة والمزابنة.
(8) حدثنا أبو بكر قال حدثنا ابن عيينة عن الزهري عن سالم عن أبيه قال : نهى النبي صلى الله عليه وسلم عن بيع الثمر بالتمر.
(9) حدثنا أبو بكر قال حدثنا ابن علية عن عمرو عن إسماعيل الشيباني قال : بعت ما في رؤوس النخل إن زاد فلهم ، وإن نقص فعليهم ، فسألت ابن عمر فقال : نهى رسول الله صلى الله عليه وسلم عن ذلك إلا أنه قد رخص في العرايا.
(10) حدثنا أبو بكر قال حدثنا ابن علية عن أيوب عن أبي الزبير عن جابر قال : نهى رسول الله صلى الله عليه وسلم عن المحاقلة والمزابنة.
(11) حدثنا أبو بكر قال حدثنا ابن علية عن نافع قال : المحاقلة في الزرع كالمزابنة في النخل.
(12) حدثنا أبو بكر قال حدثنا ابن نمير عن محمد بن إسحاق عن نافع عن ابن عمر قال : حدثني زيد بن ثابت أن رسول الله صلى الله عليه وسلم نهى عن المحاقلة والمزابنة.
(13) حدثنا أبو بكر قال حدثنا ابن مبارك عن عثمان بن حكيم عن عطاء عن ابن عباس قال : الثمر بالتمر على رؤوس النخل مكايلة ، قال : إن كان بينهما دينار أو عشرة دراهم فلا بأس به.
(14) حدثنا أبو بكر قال حدثنا ابن نمير قال حدثنا عثمان بن حكيم عن عطاء عن

(5/310)


ابن عباس قال : لا بأس ببيع الثمر على رؤوس النخل بالتمرة مكيلة إذا كان فيه عشرة دراهم أو دينار.
(15) حدثنا أبو بكر قال حدثنا وكيع قال حدثنا العمري عن نافع عن ابن عمر قال : نهى رسول الله صلى الله عليه وسلم عن المزابنة.
(16) حدثنا أبو بكر قال حدثنا وكيع قال حدثنا وكيع : سمعنا تفسير المزابنة اشتراء ما في رؤوس النخل بالتمر ، والمحاقلة : اشتراء ما في السنبل بالحنطة والشعير ، والعرايا : الرجل تكون له النخلة يرثها أو يشتريها في بستان الرجل.
(382) البر بالتمر نسيئة والذرة بالحنطة نسيئة (1) حدثنا أبو بكر قال حدثنا وكيع قال حدثنا إبراهيم بن إسماعيل عن مجمع عن عمرو بن دينار عن ابن عباس أنه قال في البر بالتمر نسيئة : ربا.
(2) حدثنا أبو بكر قال حدثنا وكيع قال حدثنا هشيم بن بشير عن أبي الزبير عن
جابر أنه كره مد ذرة بمد حنطة نسيئة.
(383) الرجل يشتري الشئ على أن ينظر إليه (1) حدثنا أبو بكر قال حدثنا وكيع قال حدثنا زكريا عن عامر قال : اشترى عمر من رجل فرسا ، واستوجبه على إن رضيه وإلا فلا بيع بينهما ، فحمل عليه عمر رجلا من عنده فعطب الفرس ، فجعلا بينهما شريحا ، فقال شريح لعمر : سلم ما ابتعت أو رد ما أخذت ، فقال له : قضيت بمر الحق ، قال زكريا : قال عامر : وبعثه على قضاء الكوفة ، وبعث كعب بن سور على قضاء البصرة.
(2) حدثنا أبو بكر قال حدثنا وكيع قال حدثنا سفيان عن جابر عن عامر عن ابن أبي قرة عن سلمان بن ربيعة الباهلي في رجل اشترى من رجل سلعة على أن ينظر إليها وقطع الثمن فماتت ، فضمنه سلمان بن ربيعة.
-
__________
- (383 / 1) سلم ما ابتعت : أعده إليه سالما كما أعطاك إياه قبل أن يعطب عندك.
قضيت بمر الحق : بما لا مجال معه لنقاش

(5/311)


(3) حدثنا أبو بكر قال حدثنا وكيع قال حدثنا سفيان عن جابر عن عامر في الرجل يشتري السلعة على أن ينظر إليها فماتت ، قال : يضمن المشتري.
(4) حدثنا أبو بكر قال حدثنا وكيع قال حدثنا حماد بن زيد عن يحيى بن عتيق عن الحسن قال : يضمن المشتري إذا كان بالخيار.
(5) حدثنا أبو بكر قال حدثنا هشيم عن يونس عن الحسن أنه كان يقول : إذا اشترى الرجل المتاع على أنه فيه بالخيار فهلك من عنده ، قال : إن كان سمى الثمن فهو له ضامن ، وإن لم يكن سمى الثمن فهو فيه مؤتمن.
(6) حدثنا أبو بكر قال حدثنا وكيع قال : كان ابن أبي ليلى يقول : إذا كان البائع بالخيار فماتت السلعة فليس على المشتري شئ ، وقال سفيان : يضمن القيمة.
(384) الرجل يسأل الشهادة فيقول : لا (1) حدثنا أبو بكر قال حدثنا وكيع قال حدثنا سفيان عن جابر عن عامر في الرجل يقول للرجل : عندك شهادة ؟ فيقول : لا ، ثم يجيئ فيشهد ، قال : هي جائزة.
(2) حدثنا أبو بكر قال حدثنا عبد الوهاب الثقفي عن جعفر بن محمد قال : شهد القاسم بن محمد بشهادة عند أبان بن عثمان لرجل ، فجعل الرجل يذكره شيئا في شهادته ، فيقول : لا أذكره ولا أحفظ إلا هذا ، ثم خرج فذكر والقوم قعود فقال : إن هذا سألني شيئا في شهادتي كنت لا أذكره له ، وإني قد ذكرته ، وإني أشهد أن ما قالوا حق وأنا أشهد به.
(385) في بيع المكاتب (1) حدثنا أبو بكر قال حدثنا الضحاك بن مخلد عن ابن جريج عن عطاء عن ابن مسعود أنه كان يكره بيع المكاتب.
-
__________
- (383 / 3) ينظر إليها : يختبرها.
(383 / 5) وفي الحالين عليه أداء الثمن.
(384 / 2) فذكر : فتذكر

(5/312)


(2) حدثنا أبو بكر قال حدثنا جرير عن مغيرة عن إبراهيم أو عن حماد عن إبراهيم قال : لا بأس أن يباع المكاتب إن بقي عليه من مكاتبته ممن يشتريه ويضمن عتقه ، ولا يباع للرق.
(3) حدثنا أبو بكر قال حدثنا وكيع عن هشام بن عروة عن أبيه عن عائشة أن بريرة أتتها وهي مكاتبة ، فسألت النبي عليه السلام : أشتريها على أن ولاءها لمواليها ، فقال : اشتريها و أعتقيها ، فإنما الولاء لمن أعتق.
(386) في ولد المكاتبة إذا ماتت وقد بقي عليها
(1) حدثنا أبو بكر قال حدثنا ابن مبارك عن ابن جريج قال : أخبرني ابن أبي مليكة ان امرأة كوتبت ، فولدت ولدين في مكاتبتها ، ثم ماتت ، فسئل عن ذلك عبد الله ابن الزبير فقال : إن أقاما بكتابة أمهما فذلك لهما ، فإذا أديا عتقا.
(2) حدثنا أبو بكر قال حدثنا هشيم عن مغيرة عن إبراهيم قال : ولد المكاتبة بمنزلتها ، يعتقون ويرقون برقها ، فإن ماتت سعى فيما بقي من مكاتبتها ، فإن أدوا عتقوا ، وإن عجزوا ردوا.
(3) حدثنا أبو بكر قال حدثنا حفص عن جعفر عن أبيه عن علي قال : ولدها بمنزلتها في السعي - يعني المكاتبة.
(387) العمرى وما قالوا فيها (1) حدثنا أبو بكر قال حدثنا سفيان بن عيينة عن عمرو عن طاوس عن حجر المدري عن زيد بن ثابت أن النبي صلى الله عليه وسلم جعل العمرى للوارث.
(2) حدثنا أبو بكر قال حدثنا ابن عيينة عن عمرو عن سليمان بن يسار أن طارقا قضى بالعمرى للوارث لقول جابر عن رسول الله صلى الله عليه وسلم.
-
__________
- (385 / 2) أي يباع بما بقي من مكاتبته.
(396 / 1) أقاما بكتابة أمهما : أقرا بها وتعهدا بإتمام قيمة الكتابة.
(386 / 2) ردوا : أي إلى الرق.
(387 / 1) العمرى : أن يعطي الرجل للآخر الدار يسكنها عمره أو الارض يزرعها عمره.
وكانت العادة قبل أن تعود إلى صاحبها عند موت المعمر.
للوارث : أي لوارث من أعطيت له ولا تعود لواهب إعمارها

(5/313)


(3) حدثنا أبو بكر قال حدثنا ابن أبي زائدة عن محمد بن عمرو عن أبي سلمة عن أبي هريرة قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " لا عمرى ، فمن أعمر شيئا فهو له ".
(4) حدثنا أبو بكر قال حدثنا ابن أبي زائدة عن حجاج عن أبي الزبير عن طاوس عن ابن عباس قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " العمرى جائزة لمن أعمرها ".
(5) حدثنا أبو بكر قال حدثنا محمد بن بشير قال حدثنا سعيد عن قتادة عن الحسن عن سمرة قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " العمرى ميراث لاهلها ".
(6) حدثنا أبو بكر قال حدثنا وكيع قال حدثنا سفيان عن أبي الزبير عن جابر قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " أمسكوا عليكم أموالكم لا تعمروها ، فمن أعمر عمرى فهي سبيل الميراث ".
(7) حدثنا أبو بكر قال حدثنا هشام بن عروة عن أبيه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " من أعمر عمرى فهي له ولورثته من بعده ".
(8) حدثنا أبو بكر قال حدثنا وكيع قال حدثنا سفيان عن ابن أبي نجيح عن طاوس عن حجر المداري عن زيد بن أبي ثابت قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " العمرى ميراث ".
(9) حدثنا أبو بكر قال حدثنا علي بن مسهر عن الشيباني قال : أخبرنا سلمة بن كهيل قال : كنا جلوسا عند شريح إذ أتاه قوم يختصمون إليه في عمرى جعلت لرجل حياته ، فقال : هي له حياته وموته ، فأقبل عليه الذي قضى عليه يناشده ، فقال شريح لقد لامني هذا على أمر قضى به رسول الله صلى الله عليه وسلم.
(10) حدثنا أبو بكر قال حدثنا أبو أسامة عن عبد الرحمن بن يزيد بن جابر عن مكحول أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : " أيما رجل أعمر عمرى فهي له يصنع بها ما شاء ".
(11) حدثنا أبو بكر قال حدثنا شريك عن عبد الله بن محمد بن عقيل عن ابن الحنفية عن علي قال : العمرى بتات.
(12) حدثنا أبو بكر قال حدثنا علي بن مسهر عن الشيباني عن حبيب بن أبي ثابت عن ابن عمر قال : أتاه أعرابي فقال رجل أعطى ابنا له ناقة له ما عاش ، فنتجت ذودا ، فقال ابن عمر : هي له حياته وموته ، فقال الاعرابي : إنما جعلتها صدقة ، قال : ذلك أبعد
لك منها.
-
__________
- (387 / 11) بتات : لا رجعة فيها

(5/314)


(13) حدثنا أبو بكر قال حدثنا هشيم عن مغيرة قال : سألت إبراهيم عن السكنى ، قال : ترجع إلى ورثة المسكن ، فقلت : يا أبا عمران ! أليس كان يقال : من ملك شيئا حياته فهو له حياته وبعد موته قال : ذلك في العمري.
(14) حدثنا أبو بكر قال حدثنا غندر عن عثمان بن غياث عن الحسن قال : سمعته يقول : إذا أعطى الرجل الرجل الدار حياته فهي له حياته وبعد موته.
(15) حدثنا أبو بكر قال حدثنا وكيع قال حدثنا جرير بن حازم عن ابن سيرين عن شريح قال : جاءه رجل أعمى يخاصم في أمة أعمرها ، فقضى لها شريح للذي أعمرها ، فقال الرجل : قضيت على ، فقال : ما أنا قضيت عليك ، ولكن قضى رسول الله صلى الله عليه وسلم : " من ملك شيئا حياتهه فهو له حياته وبعد موته ".
(16) حدثنا أبو بكر قال حدثنا وكيع قال حدثنا ابن أبي خالد عن الشعبي قال : إذا قال : هي لك حتى تموت فهي [ له ] حياته [ وبعد ] وموته.
(17) حدثنا أبو بكر قال حدثنا وكيع قال حدثنا سفيان عن أبي الزبير عن طاوس عن ابن عباس قال : من أعمر عمرى فهي له ولورثته.
(18) حدثنا أبو برك قال حدثنا محمد بن بشر قال حدثنا حجاج بن أبي عثمان عن أبي الزبير عن جابر قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " يا معشر الانصار ! أمسكوا عليكم أموالكم لا تعمروها فإنه من أعمر شيئا فإنه لمن أعمره ".
(19) حدثنا أبو بكر قال حدثنا أبو يعلى عن محمد بن إسحاق عن عبد الله بن محمد ابن عقيل عن ابن الحنفية قال : سمعت معاوية يقول : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " العمرى جائزة لاهلها ".
(20) حدثنا أبو بكر قال حدثنا يحيى بن آدم قال حدثنا ابن أبي ذئب عن الزهري عن أبي سلمة عن جابر قال : قضى رسول الله صلى الله عليه وسلم بالعمرى له ولعقبه بتلة ، ليس للمعطي فيها شرط ولا ثنيا.
(21) حدثنا أبو بكر قال حدثنا محمد بن بشر قال حدثنا سعيد عن قتادة عن النضر ابن أنس عن بشير بن نهيك عن أبي هريرة قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " العمرى جائزة لاهلها أو ميراث لاهلها ".
-
__________
- (387 / 13) بعد موته أي لورثته

(5/315)


(388) من قال : لصاحب العمرى أن يرجع (1) حدثنا أبو بكر قال حدثنا غندر عن شعبة عن الحكم وحماد أنهما قال : يرجع صاحب العمرى ما داما حيين.
(389) في الرقبى وما سبيلها (1) حدثنا أبو بكر قال حدثنا وكيع قال حدثنا يزيد بن زياد بن أبي الجعد عن حبيب بن أبي ثابت عن ابن عمر قال : نهى رسول الله صلى الله عليه وسلم عن الرقبى ، قال : " من أرقب رقبى فهي له ".
(2) حدثنا أبو بكر قال حدثنا وكيع قال حدثنا حنظلة عن طاوس قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " لا تحل الرقبى ، فمن أرقب رقبى فهي في سبيل الميراث ".
(3) حدثنا أبو بكر قال حدثنا وكيع قال حدثنا شعبة عن ابن أبي نجيح عن مجاهد قال : قال علي : العمرى والرقبى سواء لا (4) حدثنا أبو بكر قال حدثنا وكيع قال حدثنا سعيد بن حسان قال : سمعت مجاهدا يقول : من أعمر عمرى فهي له ولورثته من بعده.
لا ترجع إلى الذي أعمرها ، والرقبى مثلها ، قلت لمجاهد : ما الرقبي ؟ قال : قول الرجل : هي للآخر مني ومنك.
(5) حدثنا أبو بكر قال حدثنا يحيى بن سعيد عن سفيان عن أبي الزبير عن طاوس عن ابن عباس قال : الرقبى والعمرى سواء ، قال وكيع : العمرى والهبة والعطية والنحلة إذا قبضت فهي جائزة.
(390) في عسب الفحل (1) حدثنا أبو بكر قال حدثنا وكيع قال حدثنا ابن أبي ليلى عن عطاء عن أبي هريرة قال : نهي رسول الله صلى الله عليه وسلم عن عسب الفحل.
(2) حدثنا أبو بكر قال حدثنا وكيع قال حدثنا سفيان عن هشام أبي كليب عن عبد الرحمن بن أبي نعم عن أبي سعيد قال : نهى عن عسب الفحل.
-
__________
- (389 / 1) الرقبي : أن يقول الرجل للآخر عن أرض معينة أو مال معين على أنه لآخر من يبقى منهما حيا.
(390 / 1) عسب الفحل : الاجر يعطى لصاحبه لاعارته لمن لا فحل لنوقه كي يطرقها وتحمل ومنه

(5/316)


(3) حدثنا أبو بكر قال حدثنا وكيع قال حدثنا سفيان عن أبي معاذ قال : كنت تياسا فنهاني البراء عن عسبي.
(4) حدثنا أبو بكر قال حدثنا ابن نمير عن عبد الملك عن عطاء عن أبي هريرة قال : من السحت ضراب الفحل ومهر البغي وكسب الحجام.
(5) حدثنا أبو بكر قال حدثنا وكيع عن ابن جريج عن أبي الزبير عن جابر قال : نهى النبي صلى الله عليه وسلام عن طرق الفحل.
(391) من رخص في ذلك (1) حدثنا أبو بكر قال حدثنا وكيع قال حدثنا الوليد بن عيسى السعدي قال : قلت للحسن : إن لنا تيوسا نؤاجرها ، قال : لا بأس ما لم تحلب أو [ تبسس ].
(2) حدثنا أبو بكر قال حدثنا ابن نمير عن عبد الملك عن عطاء قال : لا تأخذ على ضراب الفحل أجرا ، ولا بأس أن تعطي إذا لم تعلم أو لم تجد من يطرقك.
(3) حدثنا أبو بكر قال حدثنا وكيع قال حدثنا الاعمش عن ابن المسيب بن رافع قال : كانوا يدخلون على علقمة وهو يقرع غنمه - يعني ينزي عليها التيس ويعلف ويحلب.
(392) من كره أن يسلم ما يكال فيما يكال (1) حدثنا أبو بكر قال حدثنا جرير عن مغيرة عن إبراهيم قال : لا يسلم ما يكال فيما يكال ولا يسلم ما يوزن فيما يوزن.
(2) حدثنا أبو بكر قال حدثنا محمد بن بشر عن ابن جريج عن عبد الله بن طاوس عن أبيه قال : لا يسلم طعام في طعام ولا طعام في لحم ، وكان لا يرى بأسا أن يسلم طعاما في الشاة القائمة.
(3) حدثنا أبو بكر قال حدثنا ابن أبي زائدة عن ابن سالم قال : قال الشعبي : لا يشترى شيئا يكال بشئ إلى أجل -
__________
- (390 / 4) ضراب الفحل : نفس معنى العسب.
(391 / 1) " تبسس " من بس الابل زجرها ، وقال لها : " بس بس وفي الحديث " يخرج الناس من المدينة إلى اليمن والشام والعراق يبسون والمدينة خير لهم لو كانوا يعلمون ".
(391 / 2) لم تجد من يطرقك : لم تجد من يعيرك فحله يلاقح نعاجك أو نوقك

(5/317)


(4) حدثنا أبو بكر قال حدثنا عبد الوهاب بن عطاء عن ابن أبي عروبة عن الحسن وقتادة أنهما كرها أن يسلم طعاما في طعام.
(5) حدثنا أبو بكر قال حدثنا وكيع قال حدثنا سفيان عن ابن جريج عن عطاء قال : لا بأس أن يسلم ما يكال فيما يكال وما يوزن فيما يؤزن ، إنما هو كطعام بطعام.
(393) شرط الضمان في المضاربة (1) حدثنا أبو بكر قال حدثنا الضحاك بن مخلد عن ابن جريج عن عطاء في الرجل يدفع إلى الرجل مالا مضاربة أنه ضامن ، قال : ليس بضامن.
(2) حدثنا أبو بكر قال حدثنا محمد بن سواء عن سعيد عن قتادة عن عكرمة قال : كل شرط في مضاربة فهو ربا ، وهو قول قتادة.
(3) حدثنا أبو بكر قال حدثنا غندر عن أشعث عن الحسن أنه سئل عن رجل دفع إلى رجل مالا مضاربة وضمنه إياه ، قال : الربح بينهما ، ولا يلتفت إلى ضمانه.
(394) ما يفعل بعبد الكافر إذا أسلم ؟ (1) حدثنا أبو بكر قال حدثنا جرير عن ليث قال : قال عمر بن الخطاب : إذا كان للمشرك مملوك فأسلم : انتزع منه فبيع للمسلمين ورد ثمنه على صاحبه.
(2) حدثنا أبو بكر قال حدثنا وكيع قال حدثنا سفيان عن إسماعيل بن أمية عن عمر بن عبد العزيز أنه كان يأمر ببيع رقيق أهل الذمة إذا أسلموا.
(3) حدثنا أبو بكر قال حدثنا حفص عن أشعث عن الحسن قال : إذا أسلمت أم ولد النصراني سعت في قيمتها ، وإذا أسلمت أمة باعها.
(4) حدثنا أبو بكر قال حدثنا وكيع قال حدثنا سفيان عن ابن جريج عن عطاء قال : إذا أسلم عبد الذمي فرق بينه وبين مولاه.
-
__________
- (393 / 1) لانه إن ضمن الربح كان كمن يدفع إليه الربا.
(394 / 1) لانه لا يكون المشرك وليا على المسلم أبدا

(5/318)


(5) حدثنا أبو بكر قال حدثنا وكيع قال حدثنا مبارك عن الحسن قال : من كان من فيهم فأسلم فهو حر ، وما اشتروا من سبي المسلمين فأسلم بيع في المسلمين.
(6) حدثنا أبو بكر قال حدثنا وكيع قال حدثنا الربيع عن الحسن قال : إذا أسلم عبد الذمي رفع إلى الامام فباعه في المسلمين ، ودفع ثمنه إلى مولاه ، وقال الحسن : لا يحرم مسلم كافرا.
(7) حدثنا أبو بكر قال حدثنا معن بن عيسى عن ابن أبي ذئب عن الزهري قال :
مضت السنة أن لا يسترق كافر مسلما.
(395) من كره الهدية فيمن يريد زيادة المكافأة عليها (1) حدثنا أبو بكر قال حدثنا جرير عن منصور عن إبراهيم { ولا تمنن تستكثر } قال : لا تعط لتزداد.
(2) حدثنا أبو بكر قال حدثنا غندر عن شعبة قال حدثني من سمع عكرمة يقول : لا تعط العطية فتريد أن تأخذ أكثر منها.
(3) حدثنا أبو بكر قال حدثنا وكيع عن سلمة بن نبيط عن الضحاك { ولا تمنن تستكثر } قال : لا تعط لتعطى أكثر منه.
(4) حدثنا أبو بكر قال حدثنا وكيع عن أبي رواد قال : سمعت الضحاك { وما آتيتم من ربا ليربوا في أموال الناس فلا يربوا عند الله } قال : كان هذا للنبي صلى الله عليه وسلم خاصة.
(5) حدثنا أبو بكر قال حدثنا يزيد بن هارون عن سفيان بن حسين عن الحسن في قوله : { ولا تمنن تستكثر } قال : لا تعطي شيئا على أن تستكثر على ربك.
(6) حدثنا أبو بكر قال حدثنا أبو أسامة عن نافع عن ابن عمر عن القاسم بن أبي بزة في قوله : { لا تمنن تستكثر } قال : لا تعطي شيئا تطلب أكثر منه.
(7) حدثنا أبو بكر قال حدثنا وكيع قال حدثنا سفيان عن منصور بن صفية عن -
__________
- (395 / 1) سورة المدثر الآية (6).
(395 / 4) سورة الروم الآية (39)

(5/319)


سعيد بن جبير قال : الرجل يعطي ليثاب عليه { وما آتيتم من ربا ليربوا في أموال الناس فلا يربوا عند الله }.
(8) حدثنا أبو بكر قال حدثنا وكيع عن سفيان عن ابن أبي نجيج عن مجاهد قال :
الهدايا.
(9) حدثنا أبو بكر قال حدثنا وكيع عن إسماعيل بن أبي خالد عن إبراهيم قال : كان الرجل يعطي قرابته ليكثر بذلك ماله.
(10) حدثنا أبو بكر قال حدثنا عبد الاعلى عن خالد عن عكرمة { وما آتيتم من ربا ليربوا في أموال الناس فلا يربوا عند الله } هو الذي يتعاطى الناس بينهم من معروف التماس الثواب.
(396) في الاذن على حوانيت السوق (1) حدثنا أبو بكر قال حدثنا عبد السلام عن مغيرة عن إبراهيم قال : ليس على حوانيت السوق إذن.
(2) حدثنا أبو بكر قال حدثنا حفص وابن علية وعبد السلام عن داود عن الشعبي قال : إذا فتح الساقي بابه وجلس فقد أذن.
(3) حدثنا أبو بكر قال حدثنا أبو أسامة عن الاعمش قال : كان إبراهيم التيمي وإبراهيم النخعي وخيثمة وأصحابنا يأتونا في حوانيت السوق فلا يزيدون على أن يقولوا : السلام عليكم ، ثم يدخلون.
(4) حدثنا أبو بكر قال حدثنا غندر عن عمران بن حدير عن عكرمة أنه قيل له : كان ابن عمر يسأذن على حوانيت السوق ؟ فقال : ومن يطيق ما كان ابن عمر يطيق.
(5) حدثنا أبو بكر قال حدثنا ابن علية عن ابن عون قال : كان ابن سيرين يأتي في حجرة ثرى فيقف ثم يقول : السلام عليكم ثم يلج.
(6) حدثنا أبو بكر قال حدثنا ابن علية عن شعيب قال : كان أبو العالية يأتي في بيت برى فيقول : السلام عليكم ألج ؟ فأقول : رحمك الله ! إنما هي السوق ، فيقول : إن الرجل ربما خلا على حسابه وربما خلا على الدراهم يتفقدها.
-
__________
- (395 / 10) التماس التماس الثواب : أي الاثابة والمقصود أن يهدي المرء أخاه ليهديه هدية أكبر وأعظم منها

(5/320)


(7) حدثنا أبو بكر قال حدثنا ابن علية عن ابن عون قال : كنت مع مجاهد في سوق الكوفة وخيام للخياطين مقبلة على السوق مما يلي دور البكاء ، فقال : كان ابن عمر يستأذن في مثل هذه ؟ قال : وقلت : كيف يصنع ؟ قال : كان يقول : السلام عليكم ألج ؟ ثم يلج.
(8) حدثنا أبو بكر قال حدثنا وكيع قال حدثنا عبادة بن مسلم الفزاري عن درهم أبي عبيد المحاربي قال : رأيت عليا أصابته السماء وهو في السوق ، فاستظلل بخيمة الفارسي ، فجعل الفارسي يدفعه عن خيمته وجعل على يقول : إنما أستظل من المطر ، فأخبر الفارسي بعد أنه علي فجعل يضرب صدره.
(397) في شهادة النساء في العتق والدين والطلاق (1) حدثنا أبو بكر قال حدثنا حفص عن ابن عون عن الشعبي عن شريح أنه أجاز شهادة امرأتين في عتق.
(2) حدثنا أبو بكر قال حدثنا وكيع عن ابن عون عن الشعبي عن شريح أنه أجاز شهادة امرأتين في عتق إحداهما خالته - يعني معهن رجل.
(3) حدثنا أبو بكر قال حدثنا وكيع قال حدثنا سفيان عن جابر عن الحكم عن إبراهيم قال : تجوز شهادة النساء في العتاقة والدين والوصية - يعني مع الرجل.
(4) حدثنا أبو بكر قال حدثنا وكيع قال حدثنا إسرائيل عن جابر عن عامر عن شريح أنه كان يجيز شهادة النساء في الحقوق.
(5) حدثنا أبو بكر قال حدثنا ابن مهدي عن سفيان عن برد عن مكحول قال : لا تجوز شهادة النساء إلا في الدين.
(6) أبو بكر قال حدثنا عبدة عن جرير عن الضحاك قال : يجيز شهادة النساء.
(7) حدثنا أبو بكر قال حدثنا وكيع قال حدثنا ابن مبارك عن الحسن قال : تجوز
شهادتهم في الدين وفيما لابد منه.
-
__________
- (396 / 8) أصابته السماء : بلله المطر يضرب صدره : كناية عن ندمه على ما فعل

(5/321)


(8) حدثنا أبو بكر قال حدثنا وكيع قال حدثنا إسماعيل بن أبي خالد قال : سأل المغيرة بن سعيد الشعبي : أتجوز شهادة الرجل والمرأتين في الطلاق ؟ قال : نعم ! (9) حدثنا أبو بكر قال حدثنا وكيع قال حدثنا جرير بن حازم عن الزبير بن الخريت عن أبي لبيد أن عمر أجاز شهادة النساء في الطلاق.
(398) الرجل يبيع ثمرته ويبرأ من الصدقة (1) حدثنا أبو بكر قال حدثنا وكيع عن عمر بن راشد عن أبي كثير الحنفي عن أبي هريرة أنه كره أن يبيع ثمرته ويبرأ من الصدقة.
(2) حدثنا أبو بكر قال حدثنا ابن علية عن أيوب عن عمرو بن شعيب عن سعيد ابن المسيب قال : لا تبرأن من الصدقة.
(3) حدثنا أبو بكر قال حدثنا الضحاك بن مخلد عن ابن جريج عن عطاء قال : إذا بعت ثمرتك وثمرة حائطك فالصدقة في الحائط ، وقال ابن أبي مليكة : هي علي المبتاع.
(399) في الرجل يأخذ من مال ولده (1) حدثنا أبو بكر قال حدثنا أبو معاوية عن الاعمش عن إبراهيم عن الاسود عن عائشة قالت : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " إن أطيب ما أكل الرجل من كسبه ، وولده من كسبه ".
(2) حدثنا أبو بكر قال حدثنا ابن أبي زائدة عن هشام بن عروة عن محمد بن المنكدر أن رجلا خاصم أباه في مال كان أصابه إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال : " أنت ومالك لابيك ".
(3) حدثنا أبو بكر قال حدثنا ابن خليفة عن محارب بن دثار قال : قال رسول الله
صلى الله عليه وسلم : " الولد من كسب الوالد ".
(4) حدثنا أبو بكر قال حدثنا وكيع وغندر عن شعبة عن الحكم عن عمارة بن عمير اليثي عن أمه عن عائشة قالت : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " ولد الرجل من كسبه من أطيب كسبه ".
-
__________
- (398 / 1) يبرأ من الصدقة : يجعل زكاتها على من اشتراها

(5/322)


(5) حدثنا أبو بكر قال حدثنا ابن أبي زائدة عن الاعمش عن عمارة بن عمير عن عمته عن عائشة عن النبي صلى الله عليه وسلم بنحوه.
(6) حدثنا أبو بكر قال حدثنا وكيع قال حدثنا سفيان عن إبراهيم بن عبد الاعلى عن سويد بن غفلة عن عائشة قالت : يأكل الرجل من مال ولده ما شاء ، ولا يأكل الولد من مال والده إلا بإذنه.
(7) حدثنا أبو بكر قال حدثنا وكيع قال حدثنا داود عن ابن عبد الله قال : سمعت الشعبي يقول : قالت عائشة : ولد الرجل من كسبه ، يأكل من ماله ما شاء.
(8) حدثنا أبو بكر قال حدثنا وكيع قال حدثنا ابن أبي ليلى عن الشعبي قال : جاء رجل من الانصار إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال : يا رسول الله ! إن أبي غصبني مالي ، قال : " أنت ومالك لابيك ".
(9) حدثنا أبو بكر قال حدثنا ابن أبي زائدة عن داود بن أبي هند عن سعيد بن المسيب قال : يأكل الوالد من مال ولده ما شاء ، ولا يأكل الولد من مال والده إلا بطيب نفسه.
(10) حدثنا أبو بكر قال حدثنا ابن أبي زائدة عن وكيع عن إسماعيل عن الشعبي مثله.
(11) حدثنا أبو بكر قال حدثنا ابن أبي زائدة عن أشعث عن أبي الزبير عن جابر
مثله.
(12) حدثنا أبو بكر قال حدثنا ابن أبي زائدة عن صالح بن حي عن عامر قال : الرجل في حل من مال ولده.
(13) حدثنا أبو بكر قال حدثنا وكيع قال حدثنا هشام بن عروة عن أبيه قال : صنع رجل في ماله شيئا ولم يستأذن أباه ، - قال هشام : قال أبي : - فسأل نبي صلى الله عليه وسلم أو أبا بكر أو عمر فقال : أردد عليه فإنما هو سهم من كنانتك.
(14) حدثنا أبو بكر قال حدثنا غندر عن ابن جريج قال : كان عطاء لا يرى بأسا بأن يأخذ الرجل من مال ولده ما شاء من غير ضرورة.
-
__________
- (399 / 6) لان الوالد أصل والاصل يأكل من الفرع والولد فرع والولد وما ملك ملك لابيه.
(399 / 12) في حل : أي يحق له أن يأخذ منه ما يريد

(5/323)


(15) حدثنا أبو بكر قال حدثنا وكيع عن إسرائيل عن جابر عن عامر عن مسروق قال : أنت من هبة الله لابيك ، أنت ومالك لابيك ، ثم قال : { يهب لمن يشاء إناثا ويهب لمن يشاء الذكور }.
(16) حدثنا أبو بكر قال حدثنا أبو خالد الاحمر عن حجاج عن عمرو بن شعيب عن أبيه عن جده أن رجلا أتي النبي صلى الله عليه وسلم فقال : يا رسول الله ! إن أبي احتاج مالي ، فقال : " أنت ومالك لابيك ".
(400) من قال : لا يأخذ من مال ولده إلا بإذنه.
(1) حدثنا أبو بكر قال حدثنا عبد الله بن إدريس عن هشام عن ابن سيرين قال : على الولد أن يبر والده ، وكل إنسان أحق بالذي له.
(2) حدثنا أبو بكر قال حدثنا ابن أبي زائدة عن ابن عون قال : جاء رجل للقاسم ابن محمد : أيعتصر الرجل من مال ولده ما شاء ، فقال : ما أدري ما هذا ؟.
(3) حدثنا أبو بكر قال حدثنا عبيد الله بن موسى عن عثمان بن الاسود عن مجاهد : قال : خذ من مال ولدك ما أعطيته ، ولا تأخذ منه ما لم تعطه.
(4) حدثنا أبو بكر قال حدثنا يزيد بن هارون عن جرير بن حازم عن يونس بن يزيد عن الزهري عن سالم أن حمزة بن عبد الله بن عمر نحر جزورا فجاء سائل فسأل ابن عمر ، فقال عبد الله : ما هي لي ؟ فقال له حمزة : يا أبتاه ! فأنت في حل ، فأطعم منها ما شئت.
(5) حدثنا أبو بكر قال حدثنا معتمر بن سليمان عن معمر عن الزهري قال : ينفق الرجل من مال ولده إذا كان محتاجا بعد ما أنفق عليه.
(6) حدثنا أبو بكر قال حدثنا وكيع قال حدثنا إسرائيل عن عبد الاعلى عن محمد -
__________
- (399 / 15) سورة الشوري من الآية (49).
(399 / 16) اجتاح مالي : أخذه كله.
(400 / 2) ما أدري ما هذا ؟ : أي لا أقره ولا أعرفه.
(400 / 4) فأنت في حل : أي آذن لك والمقصود أن الاب يحتاج للاذن في مال ابنه.
(400 / 5) يجعل هنا الحاجة شرطا بجواز إنفاقه من مال ولده

(5/324)


ابن الحنفية عن علي قال : الرجل أحق بمال ولده إذا كان صغيرا ، فإذا كبر واحتاز ماله كان أحق به.
(401) ما يحل للولد من مال أبيه (1) حدثنا أبو بكر قال حدثنا ابن عيينة عن عمرو قال : قال رجل لجابر بن زيد أن أبي يحرمني مالى ، يقول : لا أعطيك منه شيئا ، قال : كل من مال أبيك بالمعروف.
(402) من كان يقضي بالشفعة للجار (1) حدثنا أبو بكر قال حدثنا جرير بن عبد الحميد عن منصور عن الحكم عن علي
وعبد الله قالا : قضى رسول الله صلى الله عليه وسلم بالشفعة للجوار.
(2) حدثنا أبو بكر قال حدثنا وكيع قال حدثنا سفيان عن منصور عن الحكم عن علي وعبد الله قالا : قضي رسول الله صلى الله عليه وسلم بالشفعة للجوار.
(3) حدثنا أبو بكر قال حدثنا وكيع قال حدثنا سفيان عن منصور عن الحكم عمن سمع عليا وعبد الله يقولان : قضى رسول الله صلى الله عليه وسلام بالشفعة للجوار.
(4) حدثنا أبو بكر قال حدثنا ابن عيينة عن إبراهيم بن ميسرة عن عمرو بن الشريد عن أبي رافع يبلغ به إلى النبي صلى الله عليه وسلم قال : الجار أحق بشفعته ".
(5) حدثنا أبو بكر قال حدثنا عبدة بن سليمان عن سعيد عن قتادة عن الحسن عن سمرة عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : " جار الدار أحق بالدار ".
(6) حدثنا أبو بكر قال حدثنا عبدة عن عبد الملك عن عطاء عن جابر قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " الجار أحق بشفعة جاره إذا كان طريقهما واحدا ينتظر بها وإن كان غائبا ".
-
__________
- (401 / 1) بالمعروف : أي حاجتك ولا تجاوزها.
(402 / 1) أي أن الجار أحق بأرض جاره إذا أراد بيعها فإذا باعها من سواء دون سؤاله كان له أن يسترجعها منه بالثمن الذي دفعه

(5/325)


(7) حدثنا أبو بكر قال حدثنا وكيع عن هشام بن المغيرة الثقفي قال : سمعت الشعبي يقول : قال : رسول الله صلى الله عليه وسلم : " الشفيع أولى من الجار ، والجارا أولى من الجنب ".
(8) حدثنا أبو بكر قال حدثنا وكيع قال حدثنا سفيان قال : حدثنا عمر بن راشد السلمي قال : سمعت الشعبي يقول : قضى رسول الله صلى الله عليه وسلم بالجوار.
(9) حدثنا أبو بكر قال حدثنا ابن عيينة عن عمرو عن أبي بكر بن حفص قال : كتب عمر إلى شريح أن يقضي بالجوار ، قال : فكان شريح يقضي للرجل من أهل الكوفة على الرجل من أهل الشام.
(10) حدثنا أبو بكر قال حدثنا أبو معاوية عن عاصم عن الشعبي عن شريح قال : الخليط أحق من الشفيع ، والشفيع أحق من الجار ، والجار أحق ممن سواه.
(11) حدثنا أبو بكر قال حدثنا شريك عن مغيرة عن إبراهيم قال : الشريك أحق بالشفعة فإن لم يكن له شريك فالجار.
(12) حدثنا أبو بكر قال حدثنا وكيع قال حدثنا سفيان عن الحسن بن عمرو عن فضيل بن عمرو عن إبراهيم قال : الخليط أحق من الجار ، والجار أحق من غيره.
(13) حدثنا أبو بكر قال حدثنا معاوية بن هشام قال حدثنا سفيان عن أبي حيان عن أبيه أن عمرو بن حريث كان يقضي بالجوار.
(14) حدثنا أبو بكر قال حدثنا أبو أسامة عن حسين المعلم عن عمرو بن شعيب عن عمرو بن الشريد عن أبيه قال : قلت : يا رسول الله ! أرض ليس فيها لاحد قسم ولا شرك إلا الجوار ، قال : الجار أحق بسقبه ما كان.
(15) حدثنا أبو بكر قال حدثنا وكيع قال حدثنا سفيان عن أبي الزبير عن جابر قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " من كانت له شركة في أرض أو ربعة فليس له أن يبيع حتى يستأذن شريكة ، فإن شاء أخذ ، وإن شاء ترك ".
-
__________
- (402 / 7) الشفيع : الشريك.
الجنب : الجار الابعد من الجار الملاصق للدار أو الارض.
(402 / 9) إذا كانا جارين في أملاكهما.
(402 / 10) الخليط من خالطه ماله مال الآخر لا يعرف مال الواحد منهما من مال الآخر.
(402 / 14) سقبه : جاره.
وفي رواية أخرى صقبه والمعنى واحد

(5/326)


(403) في الشفعة للذمي والاعرابي (1) حدثنا أبو بكر قال حدثنا أبو معاوية عن الشيباني عن حماد عن إبراهيم قال :
الشفعة للمشرك والاعرابي وغيره ، وقال الشعبي : لا شفعة لاعرابي ولا مشرك.
(2) حدثنا أبو بكر قال حدثنا شريك عن ليث عن مهاجر عن الشعبي قال : ليس لاعرابي ولا لمن لا يسكن المصر.
(3) حدثنا أبو بكر قال حدثنا وكيع قال حدثنا سفيان عن حميد عن الحسن قال : ليس لليهودي ولا النصراني شفعة.
(4) حدثنا أبو بكر قال حدثنا وكيع قال حدثنا جرير بن حازم عن أبي المقدام بن قرة قال : حدثنى جار لي أن شريحا قضى لنصراني بشفعة.
(5) حدثنا أبو بكر قال حدثنا وكيع قال حدثنا قيس بن الربيع عن خالد الحذاء قال : كتب عمر بن عبد العزيز : لليهودي والنصراني شفعة.
(6) حدثنا أبو بكر قال حدثنا حسن بن صالح عن الشيباني عن الشعبي قال : ليس ليهودي ولا نصراني شفعة.
(7) حدثنا أبو بكر قال حدثنا وكيع قال أنا سفيان : لليهودي والنصراني شفعة.
(8) حدثنا أبو بكر قال حدثنا ابن عدي عن أشعث عن الحسن قال : كان لا يرى للكفار شفعة.
(404) في الشفعة للاعرابي (1) حدثنا أبو بكر قال حدثنا أبو أسامة عن مجالد عن عامر عن شريح قال : للاعرابي شفعة.
(2) حدثنا أبو بكر قال حدثنا وكيع قال حدثنا سفيان عن جابر عن الحكم قال : للاعرابي شفعة ، قال وكيع : قال حدثنا سفيان : له شفعة.
(3) حدثنا أبو بكر قال حدثنا وكيع قال حدثنا زكريا عن أبي حصين عن الشعبي قال : لا شفعة للاعرابي.

(5/327)


(4) حدثنا أبو بكر قال حدثنا وكيع قال حدثنا إسرائيل عن سعيد بن أشوع قال : ليس للاعرابي شفعة.
(405) من قال : إذا صرفت الطرق والحدود فلا شفعة (1) حدثنا أبو بكر قال حدثنا وكيع قال حدثنا مالك بن أنس عن الزهري عن سعيد بن المسيب وأبي سلمة قالا : قضى رسول الله صلى الله عليه وسلم بالشفعة ما لم يقسم ، فإذا وقعت الحدود فلا شفعة.
(2) حدثنا أبو بكر قال حدثنا ابن إدريس عن محمد بن عمارة عن أبي بكر بن محمد ابن عمرو بن حزم عن أبان بن عثمان قال : قال عثمان : لا شفعة في بئر ولا فحل ، والارف يقطع كل شفعة.
(3) حدثنا أبو بكر قال حدثنا يزيد بن هارون قال : أخبرنا يحيى بن سعيد عن عون ابن عبيد الله بن أبي رافع عن عبيد الله بن عبد الله قال : قال عمر بن الخطاب : إذا وقعت الحدود وعرف الناس حدودهم فلا شفعة بينهم.
(4) حدثنا أبو بكر قال حدثنا عبد الوهاب الثقفي عن خالد عن إياس بن معاوية أنه كان يقضي بالجوار حتى جاءه كتاب عمر بن عبد العزيز ألا يقضي به إلا ما كان بين شريكين مختلطين ، أو دارا يغلق عليها باب واحد.
(5) حدثنا أبو بكر قال حدثنا ابن علية عن ابن جريج قال : أخبرني الزبير بن موسى عن عمر بن عبد العزيز قال : إذا قسمت الارض وحدت وصرفت طرقها فلا شفعة.
(6) حدثنا أبو بكر قال حدثنا عبد الله بن إدريس عن يحيى بن سعيد عن عون بن عبيد الله بن أبي رافع عن عبيد الله بن عبد الله بن عمر قال : قال عمر : إذا وقعت الحدود وعرف الناس حقوقهم فلا شفعة بينهم.
-
__________
- (405 / 1) لان الارض قد قسمت فكل واحد حر بماله يفعل به ما يريد ويبيعه لمن يزيد.
(405 / 2) الارف : تمديد الحدود أو قسمة الاموال
(405 / 4) لان الشفعة هنا ضرورة ودخول شريك جديد قد يكون فيه ضرر

(5/328)


(406) من قال : إذا كان بين الدارين طريق فلا شفعة فيه (1) حدثنا أبو بكر قال حدثنا عبد السلام بن حرب عن عمرو عن الحسن قال : إذا كان بين الدارين طريق فلا شفعة بينهما.
(2) حدثنا أبو بكر قال حدثنا عباد بن العوام عن عبيدة قال : سمعت إبراهيم يقول : إذا كان بينهما طريق فاصل فلا شفعة.
(3) حدثنا أبو بكر قال حدثنا غندر عن شعبة قال : سألت الحكم وحمادا عن الشفعة فقال : إذا كانت الدار إلى جنب الدار ليس بينهما طريق ففيها شفعة.
(407) من قال : لا شفعة إلا في تربة أو عقار (1) حدثنا أبو بكر قال حدثنا هشيم عن يونس عن الحسن قال : لا شفعة إلا في تربة.
(2) حدثنا أبو بكر قال حدثنا وكيع عن سفيان عن جابر عن عامر عن شريح قال : لا شفعة إلا في حرث أو عقار.
(3) حدثنا أبو بكر قال حدثنا هشيم عن عبيدة عن إبراهيم أنه كان يقول ذلك.
(4) حدثنا أبو بكر قال حدثنا أبو الأحوص عن عبد العزيز بن رفيع عن ابن أبي مليكة قال : قضي رسول الله صلى الله عليه وسلم بالشفعة في كل شئ : الارض والدار والجارية والخادم ، قال : فقال عطاء : إنما الشفعة في الارض والدار ، قال فقال له ابن أبي مليكة : تسمعني لا أم لك ؟ أقول : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم - ثم تقول مثل هذا ؟ (408) في الدار تباع ولها جاران (1) حدثنا أبو بكر قال حدثنا ابن علية عن ليث عن الشعبي قال : في جار الدار إذا كانا في الجوار سواء فأيهما سبق فهو أحق بالشفعة.
-
__________
- (406 / 1) لان الطريق فاصل ينفي الجوار.
(407 / 2) أي لا شفعة في الحيوان أو ما شابه ذلك.
والحرث : الارض التي تستعمل للزراعة

(5/329)


(2) حدثنا أبو بكر قال حدثنا وكيع قال حدثنا يونس بن أبي إسحاق قال : سمعت الشعبي يقول : من بيعت شفعته وهو شاهد لا ينكر فلا شفعة له.
(3) حدثنا أبو بكر قال حدثنا وكيع قال حدثنا سفيان عن جابر عن عامر والقاسم في رجل بيعت داره وهو ساكت لا ينكر ، قالا : يلزمه ، وهو جائز عليه.
(4) حدثنا أبو بكر قال حدثنا وكيع قال حدثنا إسرائيل عن جابر عن عامر والقاسم بن عبد الرحمن أنهما كانا يقولان للمبتاع : أقم البينة أنها بيعت وهو شاهد لا ينكر.
(409) في الشفيع يأذن للمشتري (1) حدثنا أبو بكر قال حدثنا وكيع قال حدثنا سفيان عن أشعث عن الحكم قال : إذا أذن الشفيع للمشتري في الشرى فاشترى فلا شفعة له.
(2) حدثنا أبو بكر قال حدثنا وكيع قال حدثنا سفيان : له الشفعة لان حقه وقع بعد البيع.
(410) الرجل يقرض الرجل الدراهم (1) حدثنا أبو بكر قال حدثنا إسماعيل بن علية عن التيمي عن أبي عثمان أن ابن مسعود كان يكره إذا أقرض الدراهم أن يأخذ خيرا منها.
(2) حدثنا أبو بكر قال حدثنا قطري بن عبد الله الدمري عن أشعث الحداني قال : سألت الحسن فقلت : يا أبا سعيد ! تجئ الكبار ولي جارات ، ولهن عطاء ، فيقترضن مني ، ونيتي فضل دراهم العطاء على دارهمي قال : لا بأس به.
(3) حدثنا أبو بكر قال حدثنا ابن أبي زائدة عن زكريا قال : قلت لعامر : الرجل يستقرض ، فإذا خرج أعطاه عطاء خيرا منها ، قال : لا بأس ما لم يشترط أو يعطيه التماس ذلك.
-
__________
- (408 / 2) لان حضوره وسكوته موافقة ضمنية على البيع على لسواه.
(409 / 2) أي من حقه أن يعرف قيمة البيع قبل أن يطالب بحقه في الشفعة.
(410 / 3) يعطيه التماس ذلك : يعطيه الحق في طلب ذلك.
لانه إن طلبه كان للربا إما إن أعطاه ذلك عن طيب نفس منه فهو كالهبة أو الهدية

(5/330)


(4) حدثنا أبو بكر قال حدثنا أبو أسامة عن جويبر عن الضحاك قال : إذا أقرضت شيئا تقضينا أفضل منه فلا بأس إن لم يكن شرط عند القرض.
(5) حدثنا أبو بكر قال حدثنا غندر عن شعبة عن الحكم وحماد ، قال : سألتهما عن الرجل يقرض الرجل الدرهم فيأخذ خيرا من الذي أعطى ، فقالا : إن لم يكن نوى فلا بأس.
(6) حدثنا أبو بكر قال حدثنا رواد بن جراح عن الاوزاعي في رجل أقرض رجلا عشرة دراهم فيأتي بعشرة ودانقين ، قال : لا تقبل ، قلت له : إنه قد طابت نفسه بها ، قال : وهل يكون الربا إلا عن طيب نفس.
(7) حدثنا أبو بكر قال حدثنا وكيع قال حدثنا سفيان عن خالد بن دينار عن عامر في الرجل يقرض الرجل القرض وينوي أن يقضي أجود منه ، قال : ذلك أخبث.
(8) حدثنا أبو بكر قال حدثنا وكيع قال حدثنا ابن عون عن ابن سيرين قال : استقرض رجل من ابن مسعود درهما فقضاه ، فقال له الرجل : إني تجاوزت لك من جيد عطائي ، فكره ذلك ابن مسعود وقال : مثل دراهمي.
(9) حدثنا أبو بكر قال حدثنا وكيع قال حدثنا هشام الدستوائي عن القاسم بن أبي
بزة عن عطاء بن يعقوب قال : استلف مني ابن عمر ألف درهم فقضاني دراهم أجود من دراهمي ، فقال : ما كان فيها من فضل فهو نائل مني إليك ، أتقبله ؟ قلت : نعم ! (10) حدثنا أبو بكر قال حدثنا وكيع عن شعبة قال : سألت الحكم وحمادا عن الرجل يقرض الرجل الدراهم فيعطى أجود منها ، قالا : لا بأس ما لم تكن نيته على ذلك.
(11) حدثنا أبو بكر قال حدثنا وكيع قال حدثنا زكريا بن أبي زائدة عن عامر قال : سألته : الرجل يقرض الرجل الدراهم فيعطى أجود منها ، قال : لا بأس ما لم يتعمد أو يشترط.
(12) حدثنا أبو بكر قال حدثنا وكيع قال حدثنا حماد بن سلمة قال : سمعت شيخا يقال له المغيرة قال : قلت لابن عمر : إني أسلف جيراني إلى العطاء فيقضوني دراهم أجود من دراهمي ، قال : لا بأس ما لم تشترط.
-
__________
- (410 / 7) ينوي أن يقضي : أن يستقضي.
أي أن يأخذ أفضل لما أعطى.
(410 / 12) إذا لم يكن فهو حسن القضاء

(5/331)


(411) في الرجل يأخذ من الرجل المتاع (1) حدثنا أبو بكر قال حدثنا إسماعيل بن عياش عن سلمة بن علقمة عن ابن سيرين قال : من اشترى ثوبا بشرط فباعه مرابحة قبل أن يستوجبه ، فإن الربح لصاحب الثوب.
(2) حدثنا أبو بكر قال حدثنا أبو أسامة عن هشام عن محمد قال : من اشترى بيعا بشرط فباعه قبل أن يستوجبه فما كان فيه من فضل فهو للاول.
(3) حدثنا أبو بكر قال حدثنا ابن مهدي عن زمعة عن ابن طاوس عن أبيه قال : إذا اشترى بيعا على أنه فيه بالخيار فباعه قبل أن يأتي صاحبه فقد جاز بيعه وهو له حل.
(4) حدثنا أبو بكر قال حدثنا ابن علية عن يونس عن مطرف بن عتبة عن أبيه
وكان صديقا لشريح ، قال : قلت لشريح ، آتي السوق فأشتري الثوب وأشترط أني فيه بالخيار ثم أنطلق ، فإن بعته أخذت الربح ، وإلا رددته ، قال : فلا تفعل.
(412) في الرجل يبيع الشئ ليس له (1) حدثنا أبو بكر قال حدثنا أبو معاوية عن حجاج عن سعيد بن زيد بن عقبة عن أبيه عن سمرة قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " من ضاع له متاع أو سرق له متاع فوجده في يد رجل فهو أحق به ، ويرجع المشتري على البائع ".
(2) حدثنا أبو بكر قال حدثنا وكيع عن إسرائيل عن سماك عن حجاز بن أبجر عن علي في رجل كان في يده ثوب ، فأقام رجل عليه البينة فقال : إدفع إلى هذا ثوبه ، واتبع من أشتريت منه.
(3) حدثنا أبو بكر قال حدثنا ابن علية عن سلمة بن علقمة عن ابن سيرين قال : كانت القضاة تقضي : من باع شيئا ليس له فهو لصاحبه ، إذا طالبه يؤخذ هذا بالشروى.
-
__________
- (412 / 1) يرجع على البائع لانه قد باعه مالا مسروقا.
(412 / 3) لان عليه أن يتبين قبل أن يشتري

(5/332)


(413) في القوم يكونون شركاء في الدار (1) حدثنا أبو بكر قال حدثنا حفص عن ليث عن الشعبي في القوم يكونون شركاء في الدار ، فاشترى بعضهم من بعض ، قال : ليس للآخرين شفعة.
(2) حدثنا أبو بكر قال حدثنا حفص عن عمرو عن الحسن مثله.
(3) حدثنا أبو بكر قال حدثنا الضحاك بن مخلد عن ابن جريج قال : قلت لعطاء : ابتعت أنا ورجل دارا ، ولرجل سدس وللآخر نصف فباع يعني صاحبي آخذه أنا وهم جميعا أو آخذه دونهم ، قال : لا ! بل تأخذه دونهم.
(4) حدثنا أبو بكر قال حدثنا الضحاك بن مخلد عن ابن جريج قال : أخبرني ابن أبي حسين وطاوس قالا : هم فيه سواء.
(414) في الرجل يرهن الرجل فيهلك (1) حدثنا أبو بكر قال حدثنا عبد الله بن مبارك عن مصعب بن ثابت قال : سمعت عطاء يحدث أن رجلا رهن رجلا فرسا فنفق في يده ، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم للمرتهن : " ذهب حقك ".
(2) حدثنا أبو بكر قال حدثنا شريك عن أبي حصين قال : سمعت شريحا يقول : ذهبت الرهان بما فيها.
(3) حدثنا أبو بكر قال حدثنا ابن أبي زائدة عن هشام عن محمد عن شريح مثله.
(4) حدثنا أبو بكر قال حدثنا عبد الاعلي عن يونس عن الحسن قال : الرهن بما فيه.
(5) حدثنا أبو بكر قال حدثنا ابن علية قال : سألت ابن أبي نجيح عن الرهن إذا هلك قال : كان عطاء يقول : الذهب والفضة والعروض يترادان ، والحيوان لا يترادان ، هو من الاول.
(6) حدثنا أبو بكر قال حدثنا هشيم عن مغيرة عن إبراهيم قال : إذا كان الرهن -
__________
- (414 / 1) لان موضوع الرهن قد زال من يده

(5/333)


أكثر مما رهن فيه فهو أمين في الفضل ، فإن كان ناقصا فأحسن من ذلك أن يرد عليه النقصان.
(7) حدثنا أبو بكر قال حدثنا ابن مهدي عن زمعة عن ابن طاوس عن أبيه قال : الرهن بما فيه.
(8) حدثنا أبو بكر قال حدثنا عبد الوهاب بن عطاء عن ابن عون عن محمد بن سيرين قال : الرهن بما فيه.
(9) حدثنا أبو بكر قال حدثنا وكيع قال حدثنا إدريس الاودي عن إبراهيم بن
عمير قال : سمعت ابن عمر يقول في الرهن : يترادان الفضل.
(10) حدثنا أبو بكر قال حدثنا وكيع قال حدثنا سفيان عن منصور عن الحكم عن علي قال : يترادان الفضل في الرهن.
(11) حدثنا أبو بكر قال حدثنا وكيع عن علي بن صالح عن عبد الاعلى بن عامر عن محمد بن الحنفية عن علي قال : إذا كان الرهن أكثر مما رهن به فهلك فهو بما فيه لانه أمين في الفضل ، وإذا كان أقل مما رهن به فهلك رد الراهن الفضل.
(12) حدثنا أبو بكر قال حدثنا وكيع قال حدثنا سفيان عن القعقاع بن يزيد عن إبراهيم قال : إذا كان الرهن أكثر مما رهن به فهلك ذهب بما فيه ، وإن كان أقل رد الراهين الفضل.
(13) حدثنا أبو بكر قال حدثنا وكيع قال حدثنا سفيان عن مغيرة عن سماك قال : قلت لابراهيم : رجل رهن مائة درهم فهلكت المائة فقال : إن أحسن ما يترادان في الفضل.
(14) حدثنا أبو بكر قال حدثنا وكيع قال حدثنا شعبة عن الحكم عن شريح قال : الرهن بما فيه ، قال شعبة : فقلت للحكم في قوله : إذا كان أقل أو أكثر سواء ، قال : نعم.
(15) حدثنا أبو بكر قال حدثنا وكيع قال حدثنا ابن أبي ذئب عن الزهري عن سعيد بن المسيب قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " لا يغلق الرهن ، هو لمن رهنه ، له غنمه وعليه غرمه ".
-
__________
- (414 / 14) لانه قبل رهن الاقل بالاكثر.
(414 / 15) أي ليس للمرتهن أن يأخذه لنفسه أو يبيعه

(5/334)


(16) حدثنا أبو بكر قال حدثنا وكيع قال حدثنا إسرائيل عن إبراهيم بن عامر بن مسعود الجمحي عن معاوية بن عبد الله بن جعفر أن رجلا رهن دارا إلى أجل ، فلما حل
الرهن قال المرتهن : داري ، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " لا يغلق الرهن ".
(17) حدثنا أبو بكر قال حدثنا ابن فضيل عن عبد الملك عن عطاء قال : ما زلنا نسمع أن الرهن بما فيه.
(18) حدثنا أبو بكر قال حدثنا أبو عاصم عن عمران القطان عن مطر عن عطاء قال : ما زلنا نسمع أن الرهن بما فيه.
(19) حدثنا أبو بكر قال حدثنا أبو عاصم عن عمران القطان عن مطر عن عطاء عن عبيد بن عمير عن عمر قال : إذا كان الرهن أكثر مما رهن بن فهو أمين في الفضل ، وإذا كان أقل رد عليه.
(20) حدثنا أبو بكر قال حدثنا عبد الوهاب بن عطاء عن ابن عون عن محمد بن سيرين قال : الرهن بما فيه.
(21) حدثنا أبو بكر قال حدثنا ابن إدريس عن مزود عن حانان قال خاصمت إلى شريح في خاتم ذهب فقال : الرهن بما فيه.
(415) في التفريق بين الوالد وولده (1) حدثنا أبو محمد عبد الله بن يونس قال حدثنا أبو عبد الرحمن بقي بن مخلد قال حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة قال حدثنا وكيع قال حدثنا سفيان عن عبد الله بن الحسن عن أمه فاطمة ابنة حسين أن زيد بن حارثة قدم يعني من أيلة ، فاحتاج إلى ظهر فباع بعضهم ، فلما قدم على النبي صلى الله عليه وسلم رأي امرأة منهم تبكي ، قال : " ما شأن هذه ؟ فأخبر أن زيدا باع ولدها ، فقال له النبي صلى الله عليه وسلم : اردده أو اشتره ".
(2) حدثنا أبو بكر قال حدثنا حفص عن ابن أبي ليلى عن الحكم عن علي قال : بعث معي النبي صلى الله عليه وسلم بغلامين سبيين مملوكين أبيعهما ، فلما أتيته قال : " جمعت أم فرقت ؟ قلت : فرقت ، قال : " فأدرك أدرك ".
-
__________
- (415 / 1) التفريق بين الوالد وولده أي في البيع إن كانوا من الرقيق أو السبي المسترق.
(415 / 2) أدرك أدرك : أي اردد أو اشتر لان التفريق غير جائز

(5/335)


(3) حدثنا أبو بكر قال حدثنا ابن علية عن أيوب عن عمرو بن دينار عن عبد الرحمن بن فروخ قال : كتب عمر : لا تفرقوا بين الاخوين.
(4) حدثنا أبو بكر قال حدثنا ابن عيينة عن عمرو عن عبد الرحمن بن فروخ - وربما قال : عن أبيه - أن عمر قال : لا تفرقوا بين الام وولدها.
(5) حدثنا أبو بكر قال حدثنا ابن علية عن يونس عن حميد بن هلال قال : قال عقال - أو حكيم بن عقال - قال : كتب عثمان بن عفان إلى عقال أن يشتري مائة أهل بيت يرفعهم إلى المدينة ولا يشتري شيئا يفرق بينه وبين والده.
(6) حدثنا أبو بكر قال حدثنا غندر عن حبيب بن شهاب عن أبيه أنه غزا مع أبي موسى ، فلما فتحوا " تستر " كان لا يفرق بين المرأة وولدها في البيع.
(7) حدثنا أبو بكر قال حدثنا زيد بن خباب عن موسى بن علي قال : سمعت ابن أبي جبلة القرشي يقول : كانوا يفرقون بين السبايا ، فيجئ أبو أيوب فيجمع بينهم.
(8) حدثنا أبو بكر قال حدثنا جرير عن منصور عن إبراهيم قال : إنما كرهوا بيع الرقيق مخافة أن يفرقوا بين الولد ووالده وبين الاخوة.
(9) حدثنا أبو بكر قال حدثنا وكيع قال حدثنا سفيان عن جابر عن القاسم بن عبد الرحمن عن أبيه عن ابن مسعود قال : كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا أتي بالسبي أعطى أهل البيت جميعا كراهية أن يفرق بينهم.
(10) حدثنا أبو بكر قال حدثنا وكيع قال حدثنا سفيان عن أيوب عن حميد بن هلال عن حكيم بن عقال قال : كتب عثمان إلى أبي أن اشتري مائة أهل بيت ، ولا تفرق بين والد وولده.
(11) حدثنا أبو بكر قال حدثنا إسحاق الازرق عن هشام عن الحسن ومحمد أنهما
كانا يكرهان أن يفرق بين الامة وولدها.
(12) حدثنا أبو بكر قال حدثنا ابن إدريس عن هشام عن الحسن أنه كان يكرهه ويقول : لا بأس به إذا وصف أو وصفت.
-
__________
- (415 / 12) إذا وصف أو وصفت : إذا كانا كبيرين

(5/336)


(13) حدثنا أبو بكر قال حدثنا عبيد الله عن إبراهيم بن إسماعيل عن طليق بن عمران عن أبي بردة عن أبي موسى أن النبي صلى الله عليه وسلم نهى أن يفرق بين الامة وولدها في البيع.
(14) حدثنا أبو بكر قال حدثنا سهل بن يوسف عن ابن عون قال : كتبت إلى نافع أسأله عن أهل البيت يكونون للرجل ، أيصلح أن يفرق بينهم ؟ قال : فقال : لا أعلم ذلك حراما ، ولكن يكره عندنا.
(15) حدثنا أبو بكر قال حدثنا عبد الوهاب بن عطاء عن ابن أبي عروبة عن داود بن أبي القصاف عن رياح بن عبيدة أن عمر بن عبد العزيز كتب إليه أن يبيع رقيقا من رقيق الامارة وأن يبيع أهل البيت جميعا ولا يفرق بينهم.
(16) حدثنا أبو بكر قال حدثنا ابن أبي زائدة عن أشعث عن عامر قال : كتب عمر ألا تفرقوا بين السبايا وأولادهن.
(17) حدثنا أبو بكر قال حدثنا ابن أبي زائدة عن يزيد بن إبراهيم عن ابن سيرين قال : نبئت أن ابنا لابن عمر قال له : يكره أن يفرق بين الامة وأختها وقد فرقت بيني وبين أمي.
(18) حدثنا أبو بكر قال حدثنا شريك عن جابر عن أبي جعفر يرفعه قال : كان النبي صلى الله عليه وسلم إذا قدم عليه السبي أعطى أهل البيت كراهية أن يفرق بينهم.
(416) من رخص فيه وفعله
(1) حدثنا أبو بكر قال حدثنا وكيع قال حدثنا سفيان عن منصور عن إبراهيم أنه باع بنت جارية له ، قال منصور : فقلت له : أليس كانوا يكرهون التفريق ، قال : بلي ! ولكن أمها رضيت وقد وضعتها موضعا صالحا.
(2) حدثنا أبو بكر قال حدثنا وكيع قال حدثنا إسرائيل عن جابر عن عامر وعطاء ومحمد بن علي قالوا : لا بأس أن يفرق بين المولدات.
(3) حدثنا أبو بكر قال حدثنا ابن إدريس عن هشام عن الحسن قال : لا بأس به -
__________
- (416 / 2) المولدات : اللاتي ولدن في الرق

(5/337)


إدا أوصف أو أوصفت وقال وكيع : السبي لا يفرق بينهم ، فأما المولدات إذا استغنين عن أمهاتهن فلا بأس به.
(4) حدثنا أبو بكر قال حدثنا شريك عن جابر عن عامر وأبي جعفر أنهما كرها التفريق بين السبايا ، فأما المولدون فلا بأس.
(417) في الرجل يبيع البيع فيغلط فيه (1) حدثنا أبو بكر قال حدثنا شريك عن فراس عن عامر قال : قال عبد الله : لا غلت في الاسلام - يعني لا غلط.
(2) حدثنا أبو بكر قال حدثنا حفص عن أشعث عن ابن سيرين أنه كان لا يجيز الغلط.
(3) حدثنا أبو بكر قال حدثنا وكيع عن إسرائيل عن جابر عن عامر في رجل باع رجلا ثوبا فقال : غلطت ، فقال الشعبي : ليس بشئ ، البيع خدعة ، وقال القاسم : يرده.
(4) حدثنا أبو بكر قال حدثنا عبد الرحمن بن عبد الله مولى عمرو بن حريث عن أبيه قال : قدم رجل من أهل البادية بعشرة أبعرة فجعل بالبعير مائة وثلاثين ، ومائة وعشرين ، فيأبي ، فأتاه رجل من النخاسين فقال : قد أخذتها منك بألف أقرع ، فباعها ،
فلما حسب حسابها ندم ، فخاصمه إلى شريح فأجاز البيع وقال : البيع خدعة.
(418) في الرجل يشتري الطعام فيزيد ، لمن تكون زيادته ؟ (1) حدثنا أبو بكر قال حدثنا حفص عن هشام عن الحسن قال : نهى رسول الله صلى الله عليه وسلم عن بيع الطعام حتى يجري فيه الصاعان ، فتكون زيادته لمن اشترى ، ونقصانه على البائع.
(2) حدثنا أبو بكر قال حدثنا عبد الله بن إدريس عن هشام عن ابن سيرين والحسن أنهما سئلا عن الرجل يشتري الطعام يبيعه بكيله ، فقالا : لا حتى يجري فيه الصاعان ، فتكون له الزيادة وعليه النقصان.
-
__________
- (417 / 4) لانه كان بإمكانه أن يحسبها قبل أن يقبل البيع لان مقدار المبلغ أطمعه فلم يحسب.
(418 / 1) الصاعان : صاع البائع ممن اشتراه منه وصاع المشتري عندما اشتراه

(5/338)


(3) حدثنا أبو بكر قال حدثنا وكيع عن سفيان عن جابر عن الشعبي والحكم في الرجل يشتري الطعام فيزيد ، فقالا : إن كان غلط رده ، وإن كان زيادة رده.
(4) حدثنا أبو بكر قال حدثنا عفان قال حدثنا مهدي بن ميمون عن عاصم بن بشير ابن البراء قال : سمعت مورقا العجلي يقول : لقد بعثنا ، بسفينة من الاهواز إلى البصرة فيها ثلاثون كرا ، ما هو الافضل من بين الكيلين.
(5) حدثنا أبو بكر قال حدثنا عمر عن ابن جريج عن عطاء قال : إن بعت طعاما فوجدت زيادة فلك أو نقصانا فعليك.
(419) الحر يقر على نفسه بالعبودية (1) حدثنا أبو بكر قال حدثنا شريك عن جابر عن عامر عن علي قال : إذا أقر على نفسه بالعبودية فهو عبد.
(2) حدثنا أبو بكر قال حدثنا إسماعيل بن عياش عن عبد العزيز بن عبيد الله عن
الشعبي قال : لا يسترق حر باقراره على نفسه بالعبودية.
(3) حدثنا أبو بكر قال حدثنا جرير عن مغيرة عن الحارث في الرجل يقول : كنت مملوكا لفلان ، أو كانت أمي مملوكة لفلان ، فقال فلان : أنتم عبيدي اليوم ، قال : إذا كانوا قد حرروا في العتق وعرف أنهم موالى ، لا يكونون لهذا مملوكين للذين يدعون إلا أن يجئ بشهود عدول يشهدون أنهم مملوكيه اليوم.
(420) في المتفاوضين يلحق أحدهما الدين (1) حدثنا أبو بكر قال حدثنا يحيى بن زكريا بن أبي زائدة عن ابن أبي غنية عن الحكم قال : إذا لحق أحد المتفاوضين دين فهو عليهما جميعا.
-
__________
- (420 / 1) المتفاوضين : الشريكين أو المتعاملين قد فوض كل واحد منهما صاحبه في القبض والدفع

(5/339)


(421) من قال : الكفيل غارم.
(1) حدثنا أبو بكر قال حدثنا أبن أبي زائدة عن أشعث عن عامر عن شريح قال : الكفيل غارم.
(2) حدثنا أبو بكر قال حدثنا ابن أبي زائدة عن ابن عون عن محمد قال لشريح : كفيلي حيل دونه ، ومالي اقتضى مسمى ، ومال غريمي اقتسم دوني ، فقال : إن كان مخيرا فالكفيل غارم ، وإن كان مالك اقتضى مسمى ، فأنت أحق به ، وإن كان مال غريمك اقتسم دونك فهو بالحصص.
(3) حدثنا أبو بكر قال حدثنا إسماعيل بن عياش عن شر حبيل بن مسلم قال : سمعت أبا امامة يقول : قال : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم في خطبته في عام حجة الوداع يقول : " الدين مقضي والزعيم غارم " ، يعني الكفيل.
(422) في قوله : { فكاتبوهم إن علمتم فيهم خيرا } (1) حدثنا أبو بكر قال حدثنا إسماعيل بن علية عن ابن أبي نجيح عن مجاهد
وطاوس في قوله تعالى { فكاتبوهم إن علمتم فيهم خيرا } قالا : مالا وأمانة.
(2) حدثنا أبو بكر قال حدثنا ابن إدريس عن عبد الملك عن عطاء قال أداءه وماله.
(3) حدثنا أبو بكر قال حدثنا ابن إدريس عن هشام عن ابن سيرين عن عبد الله قال : إذا صلى.
(4) حدثنا أبو بكر قال حدثنا عبيد الله عن سفيان عن يونس عن الحسن { فكاتبوهم إن علمتم فيهم خيرا } قال : دينا وأمانة.
(5) حدثنا أبو بكر قال حدثنا وكيع قال حدثنا شعبة عن الحكم عن مجاهد قال : مالا.
-
__________
- (421 / 1) أي يسدد القيمة لمن كفل عنده غريمه إذا لم يدفع الغريم المال في الوقت المحدد وله أن يرجع على المكفول.
(421 / 3) الزعيم : الكفيل.
(422 / 1) سورة النور من الآية (33)

(5/340)


(6) حدثنا أبو بكر قال حدثنا وكيع قال حدثنا سفيان ومالك بن مغول عن مغيرة عن إبراهيم قال : صدقا ووفاء.
(7) حدثنا أبو بكر قال حدثنا وكيع قال حدثنا مالك بن مغول عن عطاء قال : مالا.
(8) حدثنا أبو بكر قال حدثنا الضحاك بن مخلد عن ابن جريج عن عطاء قال : قال ابن صبابة { إن علمتم فيهم خيرا } الخير : المال.
(9) حدثنا أبو بكر قال حدثنا شبابة عن ورقاء عن ابن أبي نجيح عن مجاهد { فكاتبوهم إن علمتم فيهم خيرا } قال : كائنة أخلاقهم ما كانت.
(10) حدثنا أبو بكر قال حدثنا عفان قال حدثنا حماد بن سلمة عن يونس عن الحسن في قوله { فكاتبوهم إن علمتم فيهم خيرا } قال : الخير : القرآن والاسلام ، وقال سعيد بن أبي الحسن : الاسلام والغني.
(423) في الرجل يكفل الرجل ولم يأمره (1) حدثنا أبو بكر قال حدثنا سفيان عن عبيدة عن أبي صالح عن الشعبي قال : من كفل عن رجل بكفالة ولم يأمره بها فأداها عنه فليس للمكفول عنه شئ ، إنما هي حمالة تحملها.
(424) فيمن لا تجوز له الشهادة (1) حدثنا أبو بكر قال حدثنا حفص عن محمد بن زيد عن طلحة بن عبد الله بن عوف قال : أمر النبي صلى الله عليه وسلم مناديا فنادى حتى انتهى إلى الثنية : " ألا ! لا تجوز شهادة خصم ولا ظنين وأن اليمين على المدعى عليه ".
-
__________
- (422 / 10) ونحن نقول هذا كله والاهم أن يقدر على إعالة نفسه دون سؤال الناس.
(424 / 1) الثنية : طرف من أطراف المدينة.
شهادة خصم : أي على خصمه.
ظنين : من يظن أن له فائدة في الحكم على المشهود عليه أو الحكم له.
أو هو المتهم في دينه يظن به السوء

(5/341)


(2) حدثنا أبو بكر قال حدثنا علي بن مسهر عن الاجلح عن الشعبي عن شريح قال : أرد شهادة ستة : الخصم ، المريب ، ودافع المغرم ، والشريك لشريكه ، والاجير لمن استأجره والعبد لسيده.
(3) حدثنا أبو بكر قال حدثنا جرير عن منصور عن إبراهيم قال : لا يجوز في الطلاق شهادة ظنين ولا متهم.
(4) حدثنا أبو بكر قال حدثنا حفص عن أشعث عن ابن سيرين قال : قال شريح :
لا أجيز شهادة خصم ، ولا مريب ، ولا دافع مغرم ، ولا الشريك ، ولا الاجير لمن استأجره ، ولا العبد لسيده.
(425) في شهادة الولد لوالده (1) حدثنا أبو بكر قال حدثنا وكيع قال حدثنا سفيان عن جابر عن عامر عن شريح قال : لا تجوز شهادة الابن لابيه ، ولا الاب لابنه ، ولا المرأة لزوجها ، ولا الزوج لامرأته.
(2) حدثنا أبو بكر قال حدثنا وكيع قال حدثنا سفيان عن منصور عن إبراهيم قال : لا تجوز شهادة الوالد لولده ولا الولد لوالده.
ولا المرأة لزوجها ، ولا الزوج لامرأته ، ولا العبد لسيده ، ولا السيد لعبده ، ولا الشريك لشريكه ، ولا كل واحد منهما لصاحبه.
(3) حدثنا أبو بكر قال حدثنا ابن أبي زائدة عن أشعث عن عامر أنه كان لا يجيز.
شهادة الرجل لابيه ولا شهادة المرأة لزوجها ، وكان يجيز شهادة الرجل لابنه ، وشهادة الرجل لامرأته.
(4) حدثنا أبو بكر قال حدثنا محمد بن عبد الله الانصاري عن أشعث عن الحسن أنه كان يقول : لا تجوز شهادة الرجل لابنه ، ولا شهادة الابن لابيه ، ولا شهادة الزوج لزوجته ، ولا شهادة الزوجة لزوجها.
(5) حدثنا أبو بكر قال حدثنا وكيع قال حدثنا سفيان عن شعيب بن غرقدة قال : شهدت شريحا أجاز شهادة زوج لامرأته ، فقيل له : إنه زوج ، فقال : ومن يشهد للمرأة إلا زوجها ؟ -
__________
- (424 / 2) لان كل واحد منهم له مصلحة في الدعوى.
والمريب لا يعرف لا يعرف صدقة من كذبه

(5/342)


(6) حدثنا أبو بكر قال حدثنا وكيع قال : كان ابن أبي ليلي يجيز شهادة الزوج لامرأته ، ولا يجيز شهادة المرأة لزوجها.
(7) حدثنا أبو بكر قال حدثنا أبو نعيم عن أبي حباب عن شريح أنه أجاز شهادة زوج وأب.
(8) حدثنا أبو بكر قال حدثنا أبو نعيم عن أبي حباب عن شريح أنه أجاز شهادة أب وزوج.
(9) حدثنا أبو بكر قال حدثنا شبابة عن ابن أبي ذئب عن سليمان بن أبي سليمان قال : شهدت لامي عند أبي بكر بن محمد بن عمرو بن حزم فأجاز شهادتي.
(426) شهادة أهل الشرك بعضهم على بعض (1) حدثنا أبو بكر قال حدثنا وكيع قال حدثنا سفيان عن عمرو بن ميمون عن عمر بن عبد العزيز أنه أجاز شهادة مجوسي على يهودي أو نصراني.
(2) حدثنا أبو بكر قال حدثنا وكيع قال حدثنا سفيان عن أبي حصين عن يحيى بن وثاب عن شريح أنه كان يجيز شهادة أهل الكتاب بعضهم على بعض.
(3) حدثنا أبو بكر قال حدثنا سفيان عن عيسى بن أبي عزة عن عامر أنه أجاز شهادة يهودي على نصراني أو نصراني على يهودي.
(4) حدثنا أبو بكر قال حدثنا وكيع قال حدثنا خالد بن عبد الرحمن بن بكير السلمي عن ابن سيرين قال : شهدت شريحا أجاز شهادة قوم من أهل الشرك بعضهم على بعض بخفافهم نقع.
(5) حدثنا أبو بكر قال حدثنا زيد بن حباب عن عون بن معمر عن إبراهيم الصائغ قال : سألت نافعا عن شهادة أهل الكتاب بعضهم على بعض ، فقال : تجوز.
(6) حدثنا أبو بكر قال حدثنا وكيع عن شعبة قال : سألت حمادا فقال : أهل الشرك جميعا تجوز شهادة بعضهم على بعض.
-
__________
- (425 / 6) لان الرجل قوام على امرأته أما المرأة فلا ، وربما تشهد بما يريد منهم زوجها أن تشهد به إرضاء له أو طاعة لامره.
(426 / 4) نقع : غبار والمقصود أنهم أعلمهم ببعضهم البعض

(5/343)


(7) حدثنا أبو بكر قال حدثنا وكيع قال حدثنا سفيان : الاسلام ملة والشرك ملة ، تجوز شهادة بعضهم على بعض.
(8) حدثنا أبو بكر قال حدثنا وكيع - وكذلك يقول.
(427) من قال : لا تجوز شهادة ملة إلا على ملتها (1) حدثنا أبو بكر قال حدثنا ابن علية عن يونس عن الحسن أنه كان يقول : إذا اختلفت الملل لم تجز شهادة بعضهم على بعض.
(2) حدثنا أبو بكر قال حدثنا ابن إدريس عن ليث عن عطاء قال : لا تجوز شهادة اليهودي على النصراني ، ولا النصراني على المجوسي ولا ملة على غير ملتها إلا المسلمين.
(3) حدثنا أبو بكر قال حدثنا وكيع قال حدثنا سفيان عن داود عن الشعبي قال : لا تجوز شهادة ملة على ملة إلا المسلمين.
(4) حدثنا أبو بكر قال حدثنا ابن علية عن معمر عن الزهري قال : لا تجوز شهادة أهل الكتاب بعضهم على بعض.
(5) حدثنا أبو بكر قال حدثنا حفص عن أشعث عن الحكم وحماد عن إبراهيم قال : لا تجوز شهادة أهل الكتاب بعضهم على بعض.
(6) حدثنا أبو بكر قال حدثنا حفص عن أشعث عن الحكم وحماد عن إبراهيم أو الشعبي أو الحسن قال : لا تجوز شهادة أهل ملة إلا على أهل ملتها : اليهودي علي اليهودي ، والنصراني على النصراني.
(7) حدثنا أبو بكر قال حدثنا يزيد بن هارون عن جويبر عن الضحاك أنه كان لا يقبل شهادة ملة على غيرهم.
(8) حدثنا أبو بكر قال حدثنا وكيع عن شعبة قال : سألت الحكم عن شهادة اليهودي على النصراني ، والنصراني على اليهودي ، فقال : الحكم : لا تجوز شهادة أهل دين
على دين.
-
__________
- (427 / 1) إذا اختلفت المال : إذا لم يكونوا ممن يقوم بعمل واحد أي إذا كانوا من أهل حرف مختلفة لا تعامل بينهم.
(27 / 2) أي تجوز شهادة المسلمين على من عداهم

(5/344)


(9) حدثنا أبو بكر قال حدثنا وكيع قال حدثنا عمر بن راشد عن يحيى بن أبي كثير عن أبي سلمة بن عبد الرحمن قال : لا تجوز شهادة ملة على ملة إلا المسلمين ، قال وكيع : كان ابن أبى ليلى لا يجيز شهادة اليهودي على النصراني ، ولا النصراني على اليهودي.
(428) في شهادة أهل الكتاب بعضهم على بعض (1) حدثنا أبو بكر قال حدثنا أبو خالد عن أشعث عن جهم عن إبراهيم قال : شهادة أهل الكتاب بعضهم على بعض للمسلمين.
(2) حدثنا أبو بكر قال حدثنا أسباط بن محمد عن أشعث عن الشعبي قال : تجوز شهادتهم للمسلمين بعضهم على بعض.
(429) في العبد يكفل (1) حدثنا أبو بكر قال حدثنا شريك عن عياش عن شريح وعن جابر عن عامر قالا : لا كفالة للعبد.
(430) في شهادة الاقطع (1) حدثنا أبو بكر قال حدثنا ابن مهدي عن حماد بن سلمة عن قتادة وحميد عن الحسن أن رجلا من قريش سرق بعيرا ، فقطع النبي صلى الله عليه وسلم يده ، وكانت تجوز شهادته.
(2) حدثنا أبو بكر قال حدثنا ابن أبي زائدة عن أشعث عن الشعبي قال : شهد عند
شريح أقطع ، فأثنى عليه خيرا ، فقال شريح : نجيز شهادة كل صاحب حد إذا كان يوم يشهد عدلا إلا القاذف ، فإن توبته فيما بينه وبين الله.
(3) حدثنا أبو بكر قال حدثنا وكيع عن سفيان عن أبي حصين عن شريح أنه أجاز شهادة أقطع.
-
__________
- (430 / 1) وشرط قبولها توبته.
(430 / 2) القاذف : الذي رمى امرأة أو رجلا في العرض ولم يأت بأربعة شهود

(5/345)


(431) في الصلح بين الخصوم (1) حدثنا أبو بكر قال حدثنا ابن أبي زائدة ووكيع عن إسماعيل عن عامر قال : أتي علي في بعض الامر ، - قال وكيع : في شئ - فقال : إنه لجور ، ولولا أنه صلح لرددته.
(2) حدثنا أبو بكر قال حدثنا ابن أبي زائدة عن إسماعيل عن الشعبي عن شريح قال : أيما امرأة صولحت عن ثمنها ، ولم يبين لها ما ترك زوجها ، فتلك الريبة كلها.
(3) حدثنا أبو بكر قال حدثنا عبد الوهاب الثقفي عن أيوب عن محمد قال : ما شهدت شريحا أمر بصلح إلا مرة ، وذلك أن رجلا أسود استودع امرأة ثمانين درهما فحولت متاعها ، فضاعت الدراهم ، فخاصمها إلى شريح فقال : أتتهمها ، قال : لا ، قال : إن شئت أخذت خمسين.
(4) حدثنا أبو بكر قال حدثنا ابن مهدي عن سفيان عن أبي حصين عن عبد الله بن عتبة أنه ربما أتاه القوم يختصمون إليه في الشئ فيقول : اذهبوا فاصطلحوا.
(5) حدثنا أبو بكر قال حدثنا ابن إدريس عن أشعث عن الشعبي عن ابن سيرين أنه قال : ربما أتى شريحا القوم يختصمون إليه فيقول : اذهبوا إلى عبيدة.
(6) حدثنا أبو بكر قال حدثنا وكيع قال حدثنا مسعر عن أزهر العطار عن محارب
ابن دثار قال : قال عمر : رددوا الخصوم حتى يصطلحوا ، فإن فصل القضاء يورث بين القوم الضغائن.
(7) حدثنا أبو بكر قال حدثنا جرير بن حازم عن ابن سيرين قال : بعث عمر بن الخطاب قاضيا فاختصم إليه رجلان في دينار ، قال : فأعطاه أحدهما ، وأعطى الآخر دينارا من عنده ، فبلغ ذلك عمر فبعث إليه فعزله.
-
__________
- (431 / 2) ثمنها : أي حصتها من ميراث زوجها وله ورثة سواها.
(431 / 6) لان الصلح أفضل من التحاكم ما لم يكن في الامر تجاوز لحد من حدود الله.
الخصوم : المتقاضين.
(431 / 7) لانه أطمع الذي في قلبه مرض

(5/346)


(432) من قال : إذا رضي الخصمان بقول رجل جاز عليهما (1) حدثنا أبو بكر قال حدثنا عبد الله بن المبارك عن عاصم عن الشعبي قال : إذا رضي الخصمان بقول رجل جاز عليهما ما قال.
(2) حدثنا أبو بكر قال حدثنا وكيع قال حدثنا سفيان عن عاصم الاحول عن ابن سيرين قال : جاء رجلان يختصمان إلى عبيدة فقال : تؤمراني عليكما ؟ قالا : نعم ! فقضى بينهما.
(433) في كسر الدراهم وتغييرها (1) حدثنا أبو بكر قال حدثنا عبد السلام عن إسحاق بن عبد الله - يعني ابن أبي فروة - عن غيلان قال : قلت لعمر بن عبد العزيز : لو غيرت هذه الدراهم فإنها تقع في يد اليهودي والنصراني والجنب والمجوسي ، قال : أردت أن تحتج علينا الامم ، قال : تريد أن تغير توحيدا بنا وهم بيننا.
(2) حدثنا أبو بكر قال حدثنا معتمر عن محمد بن فضاء عن أبيه عن علقمة بن
عبد الله عن أبيه قال : نهى رسول الله صلى الله عليه وسلم عن كسر سكة المسلمين الجائزة بينهم إلا من بأس.
(3) حدثنا أبو بكر قال حدثنا ابن علية عن ابن جريج عن عطاء قال : أثم الناس في [...] الدراهم البيض.
(434) في إنفاق الدرهم الزيف (1) حدثنا أبو بكر قال حدثنا سفيان بن عيينة عن أبي فروة سمع ابن أبي ليلى قال : قال عمر : من زافت عليه ورقة فلا يحالف الناس أنها طيبة ، ولكن ليخرج بها إلى السوق فليقل : من يبيعني هذه الدراهم الزيوف بنحو ثوب أو حاجة من حاجته.
-
__________
- (432 / 1) قول رجل : حكمه بينهما.
(433 / 2) حسر السكة : كسر العملة من درهم أو دينار إلى قطعتين أو أكثر عندما لا يوجد صرف.
(433 / 3) كذا بياض في الاصل ونرجح أنها في كسر لان الدراهم البيض قد نقش عليه كلمة التوحيد : لا إله إلا الله.
(434 / 1) زافت عليه ورقه : قبض دراهم زيف وتزييفها قد يكون بانقاص وزنها من الفضة أو إنقاص ما فيها فضة بإضافة معدن آخر مكان النقص.
يحالف الناس : يقسم على صحتها وهو يعلم زيفها

(5/347)


(2) حدثنا أبو بكر قال حدثنا جرير عن مغيرة عن أبيه عن رجل من السمانين قال : قال علي : إذا كان لاحدكم درهم لا ينفق عنه فليبتاع لها ذهبا فليبتاع بالذهب ما ينفق عنه.
(3) حدثنا أبو بكر قال حدثنا سلمة بن نبيط عن الضحاك بن مزاحم قال : باع ابن مسعود نفاية بيت المال مرة ، ثم لقي عمر فلم يعد لذلك.
(4) حدثنا أبو بكر قال حدثنا حفص بن غياث عن الاعمش عن إبراهيم أن عمر
نهى عبد الله أن يبيع نفاية بيت المال.
(5) حدثنا أبو بكر قال حدثنا وكيع قال حدثنا مسعر عن عبد الملك بن ميسرة عن حوط العبدي قال : جعلني عبد الله على بيت المال ، فكنت إذا مر بي درهم زيف كسره ، ويقول : لا يغر به المسلمون.
(6) حدثنا أبو بكر قال حدثنا وكيع قال حدثنا ابن عون قال قلت لمحمد بن سيرين : أشتري بالدرهم الزيف وأبينه ، قال : لا بأس.
(7) حدثنا أبو بكر قال حدثنا وكيع قال حدثنا أبو جعفر الرازي عن الربيع بن أنس قال : رأيت صفوان بن محرز وأتى السوق ومعه درهم زيف فقال : من يبيعني عينا طيبا بدرهم خبيث ، فاشترى ولم يشهد.
(8) حدثنا أبو بكر قال حدثنا وكيع قال حدثنا الربيع قال : قلت للحسن : يا أبا سعيد ! يجتمع عندي الدراهم البخاس فأبيعها وأبينها ؟ قال : لا بأس.
(9) حدثنا أبو بكر قال حدثنا زياد بن الربيع عن صالح الدهان عن جابر بن زيد أنه كان إذا وقع في يده درهم كسره وقال : ما يحل أن يغر به مسلم.
(10) حدثنا أبو بكر قال حدثنا محمد بن عبيد عن يعقوب بن قيس أن سعيد بن جبير كان في يده درهم ، فقلت له : أزينة ؟ فأعطانيه وقال : لو كان رديا لم أعطكه.
-
__________
- (434 / 3) نقاية بيت مال : ما فيها من بقايا الدراهم المكسورة أو قطعها أو زيفها أو ما حت منها من فضة أوحت من الدنانير من ذهب وهذا كتراب الصواغين فيه غرر.
(434 / 8) البخاس : الناقصة القيمة

(5/348)


(435) في رجل يركبه الدين (1) حدثنا أبو بكر قال حدثنا وكيع قال حدثنا سفيان عن معمر عن الزهري أن معاذ بن جبل دار عليه دين ، فأخرجه النبي صلى الله عليه وسلم من ماله لغرمائه.
(2) حدثنا أبو بكر قال حدثنا وكيع قال حدثنا حسن بن صالح عن منصور عن شريح قال : كان يبيع ما فوق الازار.
(3) حدثنا أبو بكر قال حدثنا ابن إدريس عن عبيد الله بن عمر عن عمر بن عبد الرحمن بن دلاف عن أبيه عن عم أبيه بلال بن الحارث قال : كان رجل يغالي بالرواحل ، ويسبق الحاج ، حتى أفلس ، قال : فخطب عمر بن الخطاب فقال : أما بعد ! فإن الاسيفع أسيفع جهينة رضي من أمانته ودينه أن يقال : سبق الحاج ، فأدان معرضا ، فأصبح قد دين به ، فمن كان له شئ فليأتنا حتى نقسم مال بينهم.
(4) حدثنا أبو بكر قال حدثنا ابن مهدي عن سفيان عن ابن أبي ذئب أن عمر بن عبد العزيز كان لا يبيع خادم الرجل ولا مسكنه في الدين.
(5) حدثنا أبو بكر قال وكيع قال حدثنا سفيان عن عمرو بن ميمون عن عمر بن عبد العزيز أنه فلس رجلا وآجره.
(6) حدثنا أبو بكر قال حدثنا وكيع قال حدثنا سفيان عن رجل عن ابن سيرين عن شريح أنه كان إذا فلس رجلا قسم ما بقي بين غرمائه.
(436) في السلم في الحرير - من رخص فيه (1) حدثنا أبو بكر قال حدثنا وكيع قال حدثنا شريك عن جابر عن سالم والقاسم وطاوس ومجاهد ومحمد بن علي وعطاء قالوا : لا بأس بالسلم في الحرير.
(2) حدثنا أبو بكر قال حدثنا وكيع : نرجوا أن لا يكون به بأس.
(3) حدثنا أبو بكر قال حدثنا ابن علية عن يونس عن السرع بن عقيق قال : قلت لابن عمر : ما تقول في السرق ؟ قال : وما السرق فقلت : الحرير أو شقق الحرير ، قال : يا -
__________
- (435 / 1) أخرجه من ماله : أعلن إفلاسه.
(435 / 2) أي يبيع ماله وحتى ملابسه ما فوق الازار

(5/349)


أهل العراق ؟ إنكم تسمون أسماء منكرة ، أولا تقول : شقق الحرير ؟ قلنا : فإن له في السوق سعرا نشتريه بسعر ، ونبيعه إلى العطاء بأكثر من ذلك ، قال : إذا اشتريته وقبضته فبعه كيف شئت.
(437) من كره السلم في الحرير (1) حدثنا أبو بكر قال حدثنا وكيع قال حدثنا عبد الله بن الوليد المزني عن رجل عن أبي معقل أنه كره السلم في الحرير.
(2) حدثنا أبو بكر قال حدثنا معتمر عن أبيه قال : سئل طاوس عن السلم في العروض - أو قال : العروض - قال : لا بأس ، وسئل عن السلم في الحرير ، فقال : لا أدري ما الحرير.
(3) حدثنا أبو بكر قال حدثنا وكيع قال حدثنا إسرائيل وشريك عن أبي إسحاق عن مسروق أنه كره السلم في الحرير.
(438) في الرجل يرهن الرهن فيذهب بعضه عند المرتهن (1) حدثنا أبو بكر قال حدثنا هشام عن أشعث عن الشعبي وعن مغيرة عن إبراهيم قال : ما ذهب من الرهن من شئ فبحساب ذلك.
(2) حدثنا أبو بكر قال حدثنا يحيى بن سعيد عن أشعث عن الحسن قال : سألت عن رجل ارتهن دارا فاحترقت ، قال : حقه فيما ذهب ، وحقه فيما بقي.
(3) حدثنا أبو بكر قال حدثنا ابن مهدي عن حماد بن سلمة عن قتادة في رجل ارتهن دارا فاحترقت ، قال : حقه في العرصة.
(4) حدثنا أبو بكر قال حدثنا يحيى بن آدم قال حدثنا حماد بن سلمة عن حماد عن إبراهيم في رجل رهن ثوبا فائتكل ، قال : يلقي منه بقدر ما نقص من قيمة الثوب.
-
__________
- (438 / 3) في العرصة : أي في الارض التي كانت الدار مبنية عليها (438 / 4) ائتكل : أكله العت أو الارضة

(5/350)


(439) من قال : إذا كان الرهن عند المرتهن فهو أحق من سائر الغرماء (1) حدثنا أبو بكر قال حدثنا وكيع قال حدثنا سفيان عن جابر عن عامر قال : إذا قبض المرتهن الرهن ثم مات الراهن وعليه دين ، فهو أحق به من الغرماء حتى يستوفي.
(2) حدثنا أبو بكر قال حدثنا وكيع قال حدثنا إسرائيل عن جابر عن عطاء وسالم وعامر قالوا : إذا مات الراهن وعليه دين فالمرتهن أحق به من الغرماء حتى يستوفى.
(3) حدثنا أبو بكر قال حدثنا حميد بن عبد الرحمن عن الحسن عن مطرف عن الحكم في الرجل يرهن الرهن ثم يموت صاحبه ولا يدع مالا غير الرهن ، وعليه دين سوى دين صاحب الرهن ، قال : المرتهن أحق بالرهن من غرماء الميت.
(4) حدثنا أبو بكر قال حدثنا ابن إدريس عن هشام عن الحسن قال : إن الرهن المقبوض إذا مات صاحبه أو أفلس فالذي هو في يده أحق به ، فإن لم يكن مقبوضا فهو بين الغرماء.
(440) في شهادة الرجل وحده (1) حدثنا أبو بكر قال حدثنا وكيع قال حدثنا زكريا قال حدثنا عامر أن النبي صلى الله عليه وسلم أجاز شهادة خزيمة بن ثابت شهادة رجلين.
(2) حدثنا أبو بكر قال حدثنا وكيع قال حدثنا عمران بن حدير عن أبي مجلز قال : شهدت عند زرارة بن أوفى على شهادة وحدي ، فأجاز شهادتي ، وبئس ما صنع !.
(3) حدثنا أبو بكر قال حدثنا سفيان عن أبي إسحاق قال : شهدت عند شريح على شهادة وحدي فأجاز شهادتي.
(4) حدثنا أبو بكر قال حدثنا سفيان عن أبي إسحاق قال : قال لي شريح : تشهد أنه خطك بيدك ، لما زين عليك ، قلت : نعم ، فأجاز شهادتي وحدي
-
__________
- (439 / 1) حتى يستوفي : حتى يستكمل حقه والباقي لسواه من الغرماء.
(440 / 2) بئس ما صنع : لان شهادة الرجل وحده غير كافية.
(440 / 4) وقد أجازها لانها شهادته على نفسه وخطه

(5/351)


الصفحة السابقة   //   الصفحة التالية