صدر هذا الكتاب آليا بواسطة الموسوعة الشاملة
(اضغط هنا للانتقال إلى صفحة الموسوعة الشاملة على الإنترنت)

الصفحة السابقة   //   الصفحة التالية
 

[ كنز العمال-المتقي الهندي ]
الكتاب : كنز العمال في سنن الأقوال والأفعال
المؤلف : علي بن حسام الدين المتقي الهندي
الناشر : مؤسسة الرسالة - بيروت 1989 م
الصفحات مرقمة آليا
لكن ترقيم الأحاديث موافق للمطبوع

الفرع الثاني في سجود التلاوة

(2/79)


3108 - إذا قرأ ابن آدم السجدة فسجد اعتزل الشيطان يبكي يقول : يا ويلاه ( ياويله وفي رواية يا ويلي : أي يا هلاكه انتهى . التاج [ 1 / 222 ] ) أمر ابن آدم بالسجود فسجد فله الجنة وأمرت بالسجود فعصيت فلي النار
( حم انتهى . عن أبي هريرة )

(2/79)


3109 - السجدة التي في ص سجدها داود توبة ونحن نسجدها شكرا
( طب حل عن ابن عباس )

(2/79)


3110 - إنما هي توبة نبي يعني سجدة ص
( د ك عن أبي سعيد )

(2/80)


الفرع الثالث في صلاة حفظ القرآن

(2/80)


3111 - ألا أعلمك كلمات ينفعك الله بهن وتنفع من علمته صل ليلة الجمعة أربعة ركعات تقرأ في الركعة الأولى بفاتحة الكتاب ويس وفي الثانية بفاتحة الكتاب وبحم الدخان وفي الثالثة بفاتحة الكتاب وآلم تنزيل السجدة وفي الرابعة بفاتحة الكتاب وتبارك المفضل فإذا فرغت من التشهد فاحمد الله واثن عليه وصلي على النبيين واستغفر للمؤمنين ثم قل : اللهم ارحمني بترك المعاصي أبدا ما أبقيتني وارحمني من أن أتكلف مالا يعنيني وارزقني حسن النظر فيما يرضيك عني اللهم بديع السموات والأرض ذا الجلال والإكرام والعزة التي لا ترام أسألك يا الله يا رحمن بجلالك ونور وجهك أن تلزم قلبي حفظ ( هكذا في هامش الاصل ونظ وفي الاصل " حب " . ) كتابك كما علمتني وارزقني أن أتلوه على النحو الذي يرضيك عني وأسألك أن تنور بالكتاب بصري وتطلق به لساني وتفرج به عن قلبي وتشرح به صدري وتستعمل به بدني وتقويني على ذلك وتعينني عليه فإنه لا يعينني على الخير غيرك ولا يوفق له إلا أنت فافعل ذلك ثلاث جمع أو خمسا أو سبعا تحفظه بإذن الله وما أخطأ مؤمنا قط
( ت طب ك عن ابن عباس ) وأورده ابن الجوزي في الموضوعات فلم يصب

(2/80)


الإكمال من الفرع الثالث في صلاة حفظ القرآن

(2/81)


3112 - يا أبا الحسن أفلا أعلمك كلمات ينفعك الله بهن وينفع بهن من علمته ويثبت ما تعلمت في صدرك إذا كان ليلة الجمعة فإن استطعت أن تقوم في ثلث الليل الآخر فإنها ساعة مشهودة والدعاء فيها مستجاب وقد قال اخي يعقوب لبنيه : { سوف أستغفر لكم ربي إنه هو الغفور الرحيم } وقال : حتى تأتي ليلة الجمعة فإن لم تستطع فقم في وسطها فإن لم تستطع ففي أولها فصل أربع ركعات تقرأ في الركعة الأولى بفاتحة الكتاب وسورة يس وفي الركعة الثانية بفاتحة الكتاب وحم الدخان وفي الركعة الثالثة بفاتحة الكتاب وآلم تنزيل السجدة وفي الركعة الرابعة بفاتحة الكتاب وتبارك المفصل فإذا فرغت من التشهد فاحمد الله فأحسن الثناء على الله وصل علي وأحسن وعلى سائر النبيين واستغفر الله للمؤمنين والمؤمنات ولإخوانك الذين سبقوك بالإيمان ثم قل في آخر ذلك : اللهم ارحمني بترك المعاصي ابدا ما أبقيتني وارحمني أن أتكلف ما لا يعنيني وارزقني حسن النظر فيما يرضيك عني اللهم بديع السموات والأرض ذا الجلال والإكرام والعزة التي لا ترام أسألك يا الله يا رحمن بجلالك ونور وجهك أن تلزم قلبي حفظ كتابك كما علمتني وارزقني أن أطلبه ( كذا - وقد تقدم آنفا " أتلوه " ومثله في عمل اليوم والليلة - ح . ) على النحو الذي يرضيك عني اللهم بديع السموات والأرض ذا الجلال والإكرام والعزة التي لا ترام أسألك يا الله يا رحمن بجلالك ونور وجهك أن تنور بكتابك بصري وأن تطلق به لساني وأن تفرج به عن قلبي وأن تشرح به صدري وأن تعمل به بدني ( تقدم هذا مخالفا لما هنا فراجعه - ح . ) فإنه لا يعينني على الحق غيرك ولا يؤتيه إلا أنت ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم يا أبا الحسن تفعل ذلك ثلاث جمع أو خمسا أو سبعا ( سقط كلمة : تجاب بإذن الله الحديث أ هـ من الترغيب والترهيب ) بإذن الله والذي بعثني بالحق ( ما أخطأ - أي القبول مؤمنا الحديث . ) ما أخطأ مؤمنا قط
( ت حسن غريب طب وابن السني في عمل اليوم والليلة ك وتعقب عن ابن عباس ) وأورده ابن الجوزي في الموضوعات فتعقب وقال الذهبي : هذا حديث منكر شاذ أخاف لا يكون مصنوعا وقد حيرني والله جودة سنده أخرجه الترمذي ( كتاب الدعوات برقم / 3565 / باب في دعاء الحفظ وشرح الترمذي تحفة الأحوزي [ 10 / 18 ] ) . وقال : رواه الحاكم وقال صحيح على شرطهما . ) عن ابن عباس عن علي أنه قال : بأبي أنت وأمي يا رسول الله تفلت هذا القرآن من صدري فما أجدني أقدر عليه فقال رسول الله صلى الله عليه و سلم : أفلا أعلمك كلمات ينفعك الله بهن وينفع بهن من علمته ويثبت ما تعلمت في صدرك قال أجل يا رسول الله الحديث

(2/81)


الباب الثامن في الدعاء وفيه ستة فصول

(2/81)


الفصل الأول في فضله والحث عليه

(2/82)


3113 - الدعاء هو العبادة
( حم ش خد 4 حب ك عن النعمان ابن بشير ) ( ع عن البراء )

(2/82)


3114 - الدعاء مخ العبادة
( هـ - ليس في نظ والمنتخب ) ( ت - برقم / 3368 / كتاب الدعوات ) عن أنس )

(2/82)


3115 - أشرف العبادة الدعاء
( خد ( في نظ زيادة " هـ ت " ) عن أبي هريرة )

(2/83)


3116 - الدعاء مفتاح الرحمة والوضوء مفتاح الصلاة والصلاة مفتاح الجنة
( فر عن ابن عباس )

(2/83)


3117 - الدعاء سلاح المؤمن وعماد الدين ونور السموات والأرض
( ع ك عن علي )

(2/83)


3118 - الدعاء يرد القضاء وإن البر يزيد في الرزق فإن العبد ليحرم الرزق بالذنب يصيبه
( ك عن ثوبان )

(2/84)


3119 - الدعاء جند من أجناد الله مجندة يرد القضاء بعد أن يبرم
( ابن عساكر عن نمير بن أوس مرسلا )

(2/84)


3120 - أكثر من الدعاء فإن الدعاء يرد القضاء المبرم
( أبو الشيخ عن أنس )

(2/84)


3121 - الدعاء يرد البلاء
( أبو الشيخ في الثواب عن أبي هريرة )

(2/85)


3122 - الدعاء ينفع مما نزل ومما لم ينزل فعليكم عباد الله بالدعاء
( ك عن ابن عمر )

(2/85)


3123 - لن ينفع حذر من قدر ولكن الدعاء ينفع مما نزل ومما لم ينزل فعليكم بالدعاء عباد الله
( حم ع طب عن معاذ )

(2/85)


3124 - إن الله رحيم حي كريم يستحيي من عبده أن يرفع إليه يديه ثم لا يضع فيهما خيرا
( ك عن أنس )

(2/86)


3125 - إن الله يغضب على من لا يسأل ولايفعل ذلك أحد غيره
( فر عن أبي هريرة )

(2/86)


3126 - إنه من لم يسأل الله يغضب عليه
( ت ( برقم / 3370 / كتاب الدعوات ) عن أبي هريرة )

(2/86)


3127 - قال الله تعالى : من لا يدعوني أغضب عليه
( العسكري في المواعظ عن أبي هريرة )

(2/87)


3128 - إن ربكم حيي كريم يستحيي أن يبسط العبد يديه إليه فيردهما صفرا
( د هـ عن سلمان )

(2/87)


3129 - ما من رجل يدعو بدعاء إلا استجيب له فأما أن يعجل له في الدنيا وإما أن يدخر في الآخرة وإما أن يكفر عنه من ذنوبه بقدر ما دعا ما لم يدع بإثم أو قطيعة رحم أو يستعجل يقول : دعوت ربي فما استجاب لي
( ت عن أبي هريرة ) . كتاب الدعوات برقم / 3602 /

(2/87)


3130 - من فتح له منكم باب الدعاء فتحت له أبواب الرحمة وما سئل الله شيئا أحب إليه من أن يسأل العافية إن الدعاء ينفع مما نزل ومما لم ينزل فعليكم عباد الله بالدعاء
( ت ك عن ابن عمر )

(2/88)


3131 - إذا فتح على العبد الدعاء فليدع ربه فإن الله يستجيب له
( ت عن ابن عمر ) ( الحكيم عن أنس )

(2/88)


3132 - إذا قال العبد : يا رب يا رب قال الله لبيك عبدي سل تعط
( ابن أبي الدنيا في الدعاء عن عائشة )

(2/88)


3133 - أعجز الناس من عجز عن الدعاء وأبخل الناس من بخل بالسلام
( طس هب عن أبي هريرة )

(2/89)


3134 - أفضل العبادة الدعاء
( ك عن ابن عباس ) ( عد عن أبي هريرة ) ( ابن سعد عن النعمان بن بشير )

(2/89)


3135 - إن الله تعالى حيي كريم يستحيي إذا رفع الرجل إليه يديه أن يردهما صفرا خائبتين
( حم د ت هـ ك عن سلمان )

(2/89)


3136 - إن أنواع البر نصف العبادة والنصف الآخر الدعاء
( ابن صصري في أماليه عن أنس )

(2/90)


3137 - عمل البر كله نصف العبادة والدعاء نصف فإذا أراد الله تعالى بعبد خيرا انتجى ( انتجى قلبه أي صار قلبه مناجيا لله بالدعاء . انتهى . من نهاية ابن الأثير ) قلبه للدعاء
( ابن منيع عن أنس )

(2/90)


3138 - لقد بارك الله لرجل في حاجة أكثر الدعاء فيها أعطيها أو منعها
( هب ( في المنتخب " حب " ) خط عن جابر )

(2/90)


3139 - ليسأل أحدكم ربه حاجته حتى يسأله شسع ( الشسع هو أحد سيور النعل ) نعله إذا انقطع
( ت حب عن أنس )

(2/91)


3140 - ليسأل أحدكم ربه حاجته حتى يسأله الملح وحتى يسأله شسعه
( ت عن ثابت البناني مرسلا )

(2/91)


3141 - سلوا الله حوائجكم حتى الملح
( هب عن بكر ( هكذا في هامش الاصل ونظ وفي الاصل " أبي بكر بن عبد الله " خطأ ) بن عبد الله المزني مرسلا )

(2/91)


3142 - سلوا الله كل شيء حتى الشسع فإن الله إن لم ييسره لم يتيسر
( ع عن عائشة )

(2/92)


3143 - ليس شيء أكرم على الله من الدعاء
( حم خد ت ك عن أبي هريرة )

(2/92)


3144 - ما أذن الله لعبد في الدعاء حتى أذن له في الاجابة
( خد ( هكذا في نظ والمنتخب وفي الاصل " حل " ) عن انس )

(2/92)


3145 - ما رفع قوم أكفهم إلى الله تعالى يسألونه شيئا إلا كان حقا على الله أن يضع في أيديهم الذي سألوا
( طب عن سلمان )

(2/93)


3146 - ما من أحد يدعو الله بدعاء إلا آتاه الله ما سأل أو كف عنه من السوء مثله ما لم يدع بإثم أو قطيعة رحم
( حم ( ن - ( المنتخب " ت " . برقم / 3378 / كتاب الدعوات ) عن جابر )

(2/93)


3147 - لا تعجزوا عن الدعاء فإنه لن يهلك مع الدعاء أحد
( ك عن أنس )

(2/93)


3148 - لا يرد القضاء إلا الدعاء ولا يزيد في العمر إلا البر
( ت ك عن سلمان )

(2/94)


3149 - قال الله تعالى يا ابن آدم ثلاث : واحدة لي وواحدة لك وواحدة بيني وبينك فأما التي لي فتعبدني لا تشرك بي شيئا وأما التي لك فما عملت من خير جزيتك به فإن أغفر فأنا الغفور الرحيم وأما التي بيني وبينك فعليك الدعاء والمسألة وعلي الاستجابة والعطاء
( طب عن سلمان )

(2/94)


3150 - إذا دعا العبد بدعوة فلم تستجب له كتبت له حسنة
( خط عن هلال بن يساف - ( الكوفي أدرك عليا وقال ابن سعد في الطبقة الثانية من أهل الكوفة وكان ثقة كثير الحديث . تهذيب التهذيب لابن حجر [ 11 / 86 ] ) مرسلا )

(2/94)


الإكمال من الباب الثامن الفصل الأول في فضل الدعاء والحث عليه

(2/95)


3151 - الدعاء هو العبادة
( حم ش خ في الادب ت حسن صحيح ن هـ حب ك هب عن النعمان بن بشير ) ( ع ص عن البراء )

(2/95)


3152 - إن الدعاء ينفع مما نزل ومما لم ينزل فعليكم عباد الله بالدعاء
( ابن النجار عن ابن عمر )

(2/95)


3153 - من فتح له منكم باب في الدعاء فتحت له أبواب الرحمة وما سئل الله شيئا أحب إليه من أن يسأل العافية إن الدعاء ينفع مما نزل ومما لم ينزل فعليكم عباد الله بالدعاء
( ت ( كتاب الدعوات برقم / 3542 / ) غريب ك وتعقب عن ابن عمر )

(2/96)


3154 - من فتح له من الدعاء منكم فتحت له أبواب الإجابة
( ش عن ابن عمر )

(2/96)


3155 - ما كان الله ليفتح لعبد الدعاء فيغلق عنه باب الإجابة الله أكرم من ذلك
الديلمي عن أنس )

(2/96)


3156 - إذا أراد الله أن يستجيب لعبد أذن له في الدعاء
( الديلمي عن ابن عمر )

(2/97)


3157 - يقول الله عز و جل : إن سألني عبدي أعطيته وإن لم يسألني غضبت عليه
( أبو الشيخ عن أبي هريرة )

(2/97)


3158 - لا يرد القدر إلا الدعاء لا يزيد في العمر إلا البر وإن الرجل ليحرم الرزق بالذنب يصيبه
( ش طب عن ثوبان )

(2/97)


3159 - لا يهلك مع الدعاء أحد
( ابن النجار عن أنس )

(2/98)


3160 - من لم يدع الله غضب الله عليه
( ش هـ ك عن أبي هريرة )

(2/98)


3161 - يا أنس أكثر من الدعاء فإن الدعاء يرد القضاء المبرم
( أبو الشيخ عن أنس )

(2/98)


3162 - يا بني أكثر من الدعاء فإن الدعاء يرد القضاء المبرم
( الخطيب وابن عساكر والحافظ أبو محمد عبد الصمد بن أحمد السليطي في الاحاديث السباعية والرافعي عن أنس )

(2/99)


3163 - يقول الله تعالى : يا ابن آدم واحدة لك وواحدة لي وواحدة فيما بيني وبينك فأما التي لي فتعبدني لا تشرك بي شيئا وأما التي لك فما عملت من شيء أو من عمل وفيتك وأما التي فيما بيني وبينك فمنك الدعاء وعلي الإجابة
( د عن أنس وضعف )

(2/99)


3164 - يقول الله تعالى : انظروا في ديوان عبدي فمن رأيتموه سألني الجنة أعطيته ومن استعاذ بي من النار أعذته
( حل عن أنس )

(2/99)


3165 - إن الله يستحيي أن يبسط العبد إليه يديه يسأله فيهما خيرا فيردهما خائبتين
( حم طب حب ك عن سلمان )

(2/100)


3166 - إن ربكم حيي كريم يستحيي إذا رفع العبد يديه أن يردهما صفرا حتى يجعل فيهما خيرا
( عبد الرزاق عن أنس )

(2/100)


3167 - يا أيها الناس إن ربكم حيي كريم يستحيي أن يمد أحدكم يديه إليه فيردهما خائبتين
( ع عن أنس )

(2/100)


3168 - يقول الله تعالى : إني لأجدني استحيي من عبدي يرفع إلي ثم أردهما قالت الملائكة إلهنا ليس لذلك بأهل قال الله تعالى : لكني أهل التقوى وأهل المغفرة أشهدكم أني قد غفرت له
( الحكيم عن أنس )

(2/101)


3169 - إن العبد لا يخطيه من الدعاء أحد ثلاث : إما ذنب يغفر له وإما خير يؤخر له وإما أجر يعجل له
( الديلمي عن أنس )

(2/101)


3170 - ما من عبد ينصب وجهه إلى الله في مسألة إلا أعطاه إياها إما أن يعجلها أو يدخرها له في الآخرة وما لم يعجل يقول : قد دعوت ودعوت فلا أراه يستجاب
( ك هب عن أبي هريرة )

(2/101)


3171 - ما من مسلم يدعو الله عز و جل بدعوة ليس فيها إثم ولا قطيعة رحم إلا أعطاه الله بها أحد ثلاث : إما أن يعجل له دعوته وإما أن يؤخرها له في الآخرة وإما أن يصرف عنه من السوء مثلها قالوا إذا نكثر قال الله أكثر وأطيب
( ش حم وعبد بن حميد ع ك هب عن أبي سعيد )

(2/102)


3172 - ما قال عبد قط يا رب ثلاثا إلا قال الله : لبيك عبدي ( وسعديك - ( من نظ ) ) فيعجل الله ما شاء ويؤخر ما شاء
( الديلمي عن أبي هريرة )

(2/102)


3173 - إذا دعا بدعوة فلم يستجب له كتبت له حسنة
( خط عن هلال بن يساف مرسلا )

(2/102)


3174 - أعجز الناس من عجز عن الدعاء وأبخل الناس من بخل بالسلام
( طس هب عن أبي هريرة )

(2/103)


3175 - إن لله تعالى عتقاء في كل يوم وليلة عبيد وإماء يعتقهم من النار وإن لكل مسلم دعوة مستجابة يدعو بها فيستجيب له
( حل عن أبي هريرة )

(2/103)


الفصل الثاني في آداب الدعاء

(2/103)


3176 - أدعوا الله وأنتم موقنون بالإجابة واعلموا أن الله لا يستجيب دعاء من قلب غافل لاه
( ت ( كتاب الدعوات برقم / 3474 / . ) ك عن أبي هريرة )

(2/104)


3177 - إذا تمنى أحدكم فليكثر فإنما يسأل ربه
( طس عن عائشة )

(2/104)


3178 - إذا تمنى أحدكم فلينظر ما يتمنى فإنه لا يدري ما يكتب له من أمنيته
( حم خد هب عن أبي هريرة )

(2/104)


3179 - إذا دعا أحدكم فليعزم المسألة ولا يقل : اللهم إن شئت فأعطني فإنه لا مستكره له
( حم ق ن عن أنس )

(2/105)


3180 - إذا دعا أحدكم فليؤمن من دعاء نفسه
( عد عن أبي هريرة ) وبيض له الديلمي

(2/105)


3181 - إذا دعا الغائب لغائب قال له الملك : ولك مثل ذلك
( عد عن أبي هريرة )

(2/105)


3182 - إذا سأل أحدكم ربه مسألة فتعرف الإجابة فليقل : الحمد لله الذي بنعمته تتم الصالحات ومن أبطأ عنه ذلك فليقل : الحمد لله على كل حال
( البيهقي في الدعوات عن أبي هريرة )

(2/106)


3183 - إذا سألتم الله فاسألوه الفردوس فإنه ( سرة بكسر السين هي وسط الجنة . انتهى . من النهاية ) سرة الجنة
( طب عن العرباض )

(2/106)


3184 - سلوا الله الفردوس فإنها سرة الجنة وإن أهل الفردوس يسمعون أطيط العرش
( ك طب عن أبي أمامة )

(2/106)


3185 - أحد يا سعد
( حم عن أنس )

(2/107)


3186 - أحد ( قال لسعد : أحد أحد حينما رآه يشير في دعائه بأصبعيه . وأصله : وحد : أمر مخاطب من التوحيد ومعنى هذا الحديث : إذا أشار الرجل بأصبعيه عند الشهادة فلا يشير إلا بأصبع واحدة . وأخرجه النسائي والبيهقي في الدعوات الكبير . تحفة الأحوذي شرح الترمذي [ 9 / 544 ] كتاب الدعوات رقم / 3552 / . ) أحد
( د ن ك ( ع ض - 3 ) عن سعد ) ( ت ن ك عن أبي هريرة )

(2/107)


3187 - إذا صلى أحدكم فليبدأ بتحميد الله تعالى والثناء عليه ثم ليصل على النبي صلى الله عليه و سلم ثم ليدعو بعد بما شاء
( د ت ) ( حب ك هق عن فضالة بن عبيد )

(2/107)


3188 - استكثر من الناس من دعاء الخير لك فإن العبد لا يدري على لسان من يستجاب له أو يرحم
( خط في رواة مالك عن أبي هريرة )

(2/108)


3189 - اطلبوا الخير دهركم كله وتعرضوا لنفحات رحمة الله فإن لله نفحات من رحمته يصيب بها من يشاء من عباده وسلوا الله أن يستر عوراتكم وأن يؤمن روعاتكم
( ابن أبي الدنيا في الفرج والحكيم هب عن أنس ) ( هب عن أبي هريرة )

(2/108)


3190 - أفضل الدعاء دعاء المرء لنفسه
( ك عن عائشة )

(2/108)


3191 - إن هذه القلوب أوعية فخيرها أوعاها فإذا سألتم الله فاسألوه وأنتم واثقون بالإجابة فإن الله تعالى لا يستجيب دعاء من دعا على ظهر قلب غافل
( طب عن ابن عمر )

(2/109)


3192 - أوفق الدعاء أن يقول الرجل : اللهم أنت ربي وأنا عبدك ظلمت نفسي واعترفت بذنبي يا رب فاغفر لي ذنبي إنك أنت ربي فإنه لا يغفر الذنوب إلا أنت
( محمد بن نصر في الصلاة عن أبي هريرة )

(2/109)


3193 - إن الله ليعجب من العبد إذا قال لا إله إلا أنت إني ظلمت نفسي فاغفر لي ذنوبي إنه لا يغفر الذنوب إلا أنت قال عبدي عرف أن له ربا يغفر ويعاقب
( ك وابن السني عن علي )

(2/109)


3194 - بحسب المرء أن يقول : اللهم اغفر لي وارحمني وأدخلني الجنة
( طب عن السائب بن يزيد )

(2/110)


3195 - حولها ( حولها ندندن : الدندنة أن يتكلم الرجل بالكلام تسمع نغمته ولا يفهم انتهى . من النهاية ) ندندن
( د عن بعض الصحابة ) ( هـ عن أبي هريرة )

(2/110)


3196 - دعوة السر تعدل سبعين دعوة في العلانية
( أبو الشيخ في الثواب عن أنس )

(2/110)


3197 - الداعي والمؤمن في الأجر شريكان والقاري والمستمع في الأجر شريكان والعالم والمتعلم في الأجر شريكان
( فر عن ابن عباس )

(2/111)


3198 - اطلب العافية لغيرك ترزقها في نفسك
( الأصبهاني في الترغيب عن ابن عمر )

(2/111)


3199 - سبحان الله إنك لا تطيقه ولا تستطيعه هلا قلت : اللهم ربنا آتنا في الدنيا حسنة وفي الآخرة حسنة وقنا عذاب النار
( حم خد م ت ( ن - ( المنتخب " ع ن حب هب " ) ) عن أنس )

(2/111)


3200 - أفضل الدعاء أن تسأل ربك العفو والعافية في ( الدين - ( من نظ وسقط من الاصل ) ) والدنيا والآخرة فإنك إذا أعطيتهما في الآخرة فقد أفلحت
( حم وهنا د ( د ت عن أنس )

(2/112)


3201 - ما من دعوة يدعو بها العبد أفضل من : اللهم إني أسألك العافية في الدنيا والآخرة
( هـ عن أبي هريرة )

(2/112)


3202 - يا عباس يا عم رسول الله سل الله العافية في الدنيا والآخرة
( حم ت عن العباس )

(2/112)


3203 - سل ربك العافية والمعافاة في الدنيا والآخرة فإن أعطيت العافية في الدنيا وأعطيتها في الآخرة فقد أفلحت
( ت ( كتاب الدعوات رقم / 3507 / ) عن أنس )

(2/113)


3204 - سل الله العفو والعافية في الدنيا والآخرة
( تخ ك عن عبد الله بن جعفر )

(2/113)


3205 - إليك انتهت الأماني يا صاحب العافية
( طس هب عن أبي هريرة )

(2/113)


3206 - ورسول الله معك يحب العافية
( طب عن أبي الدرداء )

(2/114)


3207 - لم تؤتوا بعد كلمة الإخلاص مثل العافية سلوا الله العافية
( هب عن أبي بكر )

(2/114)


3208 - أكثر الدعاء بالعافية
( ك عن ابن عباس )

(2/114)


3209 - سلوا الله العفو والعافية فإن أحد لم يعط بعد اليقين خيرا من العافية
( حم ت عن أبي بكر )

(2/115)


3210 - عليك بجمل ( جمل الدعاء هي : ما قل لفظه وكثر معناه . انتهى . من فيض القدير ) الدعاء وجوامعه قولي : اللهم إني أسألك من الخير كله عاجله وآجله ما علمت منه وما لم أعلم وأعوذ بك من الشر كله ما علمت منه وما لم أعلم وأسألك الجنة وما قرب إليها من قول أو عمل وأعوذ بك من النار وما قرب إليها من قول أو عمل وأسألك مما سألك به محمد وأعوذ بك مما تعوذ به محمد وما قضيت لي من قضاء فاجعل عاقبته لك رشدا
( خد عن عائشة )

(2/115)


3211 - لو أعلم لك خيرا فيه لعلمتك لأن أفضل الدعاء ما خرج من القلب بجد واجتهاد فذلك الذي يسمع ويستجاب وإن قل
( الحكيم عن معاذ )

(2/115)


3212 - ما من دعاء أحب إلى الله من أن يقول العبد : اللهم ارحم أمة محمد رحمة عامة
( خط عن أبي هريرة )

(2/116)


3213 - إن لله تعالى ملكا موكلا بمن يقول : يا أرحم الراحمين فمن قالها ثلاثا قال له الملك : إن أرحم الراحمين قد أقبل عليك فسل
( ك عن أبي أمامة )

(2/116)


3214 - ألح رجل بيا أرحم الراحمين فنودي : أن قد سمعتك فما حاجتك ؟
( أبو الشيخ في الثواب عن أبي هريرة )

(2/116)


3215 - الدعاء محجوب عن الله حتى يصلي على محمد وأهل بيته
( أبو الشيخ عن علي )

(2/117)


3216 - أجثو على الركب ثم قولوا : يا رب يا رب
( أبو عوانة والبغوي عن سعد )

(2/117)


3217 - إلزموا هذا الدعاء : اللهم إني أسالك باسمك الأعظم ورضوانك الأكبر فإنه اسم من أسماء الله
( البغوي وابن قانع طب عن حمزة بن عبد المطلب )

(2/117)


3218 - ألظوا بيا ذا الجلال والإكرام
( ت عن أنس ) ( حم ت ك عن ربيعة بن عامر )

(2/118)


3219 - من سأل الله الجنة ثلاث مرات قالت الجنة : اللهم أدخله الجنة ومن استجار من النار ثلاث مرات قالت النار : اللهم أجره من النار
( ك ن عن أنس )

(2/118)


3220 - من سره أن يستجيب الله له عند الشدائد والكرب فليكثر الدعاء في الرخاء
( ت ك عن أبي هريرة )

(2/118)


3221 - تعرف إلى الله في الرخاء يعرفك في الشدة
( أبي القاسم بن بشران في أماليه عن أبي هريرة )

(2/119)


3222 - يستجاب لأحدكم ما لم يعجل يقول : قد دعوت فلم يستجب لي
( ق د ت هـ عن أبي هريرة )

(2/119)


3223 - إن الرجل ليطلب الحاجة فيزويها الله تعالى عنه لما هو خير له فيتهم الناس ظالما لهم فيقول : من سبعني ؟ ( من سبعني : والسبع الذعر سبعت فلانا إذ أذعرته ويقال أيضا : سبع فلان فلانا إذا انتقصه وعابه أ هـ من النهاية لابن الأثير )
( طب عن ابن عباس )

(2/119)


3224 - لينظرن أحدكم ما الذي يتمنى ؟ فإنه لا يدري ما يكتب له من أمنيته
( ت عن أبي سلمة )

(2/120)


3225 - سلوا الله من فضله فإن الله يحب أن يسأل وأفضل العبادة انتظار الفرج
( ت عن ابن مسعود )

(2/120)


3226 - سلوا الله علما نافعا . وتعوذوا بالله من علم لا ينفع
( هـ هب عن جابر )

(2/120)


3227 - سلوا الله لي الوسيلة أعلى درجة في الجنة لا ينالها إلا رجل وأرجو أن أكون أنا هو
( ت عن أبي هريرة )

(2/121)


3228 - سلوا الله لي الوسيلة فإنه لا يسألها لي عبد في الدنيا إلا كنت له شهيدا أو شفيعا يوم القيامة
( ش طس عن ابن عباس )

(2/121)


3229 - سلوا الله ببطون أكفكم ولا تسألوه بظهورها
( طب عن أبي بكرة )

(2/121)


3230 - سلوا الله ببطون أكفكم ولا تسألوه بظهورها فإذا فرغتم فامسحوا بها وجوهكم
( د هق عن ابن عباس )

(2/122)


3231 - إذا دعوت الله فادع ببطن كفيك ولا تدع بظهورهما وإذا فرغت فامسح بهما وجهك
( هـ عن ابن عباس )

(2/122)


3232 - إذا سألتم الله فاسألوه ببطون أكفكم ولا تسألوه بظهورها
( د عن مالك بن يسار السكوني - ( العوفي روى هذا الحديث عن النبي صلى الله عليه و سلم : راجع تهذيب التهذيب [ 10 / 25 ] . ) ( طب ك عن ابن عباس ) وزاد فامسحوا بها وجوهكم

(2/122)


3233 - أوجب ( أوجب : أي عمل الداعي عملا وجبت له به الجنة . انتهى . من فيض القدير ) إن ختم بآمين
( د عن أبي زهير النميري )

(2/123)


3234 - إذا سأل أحدكم فليكثر فإنما يسأل ربه
( حب عن عائشة )

(2/123)


3235 - إذا استفتح أحدكم فليرفع يديه وليستقبل ببطنهما القبلة فإن الله أمامه
( طس عن ابن عمر )

(2/123)


3236 - يا أيها الناس : إن الله طيب لا يقبل إلا طيبا وإن الله أمر المؤمنين بما أمر به المرسلين فقال : { يا أيها الرسل كلوا من الطيبات واعملوا صالحا إني بما تعملون عليم } وقال : { يا أيها الذين آمنوا كلوا من طيبات ما رزقناكم } ثم ذكر الرجل يطيل السفر أشعث أغبر يمد يديه إلى السماء يا رب يا رب ومطعمه حرام ومشربه حرام وملبسه حرام وغذي بالحرام فأنى يستجاب لذلك ؟
( حم م ت عن أبي هريرة )

(2/124)


3237 - سلوا الله تعالى أن يستر عوراتكم ويؤمن روعاتكم
( الخرائطي في مكارم الأخلاق عن أبي هريرة )

(2/124)


3238 - قد سألت الله لآجال مضروبة وأيام معدودة وأرزاق مقسومة لا يعجل شيئا منها قبل حله ( قبل حله : بفتح الحاء وكسرها أي حلوله . انتهى . من النهاية . رواه مسلم في صحيحه كتاب القدر رقم / 2663 / والخطاب لأم حبيبة . ) ولا يؤخر شيئا منها بعد حله ولو كنت سألت الله أن يعيذك من عذاب في النار وعذاب في القبر كان خيرا لك وأفضل
( حم ص عن ابن مسعود )

(2/124)


3239 - ما على الأرض مسلم يدعو الله بدعوة إلا آتاه الله إياها أو صرف عنه من السوء مثلها ما لم يدع بإثم أو قطيعة رحم ما لم يتعجل يقول : قد دعوت ودعوت فلم يستجب لي
( ت عن عبادة بن الصامت )

(2/125)


3240 - لا يزال يستجاب للعبد ما لم يدع بإثم أو قطيعة رحم ما لم يستعجل قيل يا رسول الله ما الاستعجال ؟ قال يقول : قد دعوت وقد دعوت فلم أر يستجيب لي فيستحسر عند ذلك ويدع الدعاء
( م - رواه مسلم في صحيحه كتاب الذكر رقم / 2735 / . ) عن أبي هريرة

(2/125)


3241 - ما من عبد يرفع يديه حتى يبدو إبطه يسأل الله مسألته إلا آتاه إياها ما لم يعجل فيقول : قد سألت وسألت فلم أعط شيئا
( ت عن أبي هريرة )

(2/125)


3242 - المسألة أن ترفع يديك حذو منكبيك والاستغفار أن تشير بإصبع واحد والابتهال أن تمد يديك جميعا
( د عن ابن عباس )

(2/126)


3243 - يا أيها الناس : اربعوا ( اربعوا بهمزة الوصل في أوله وسكون الراء وفتح الباء ومعناه : ترك الشيء ووقف وانتظر ويحبس . انتهى . قاموس وقال السيوطي ناقلا عن ابن الجوزي : أي ارفقوا بها . انتهى . من الدر النثير تلخيص نهاية ابن الأثير . ) على أنفسكم فإنكم لا تدعون أصم ولا غائبا إنكم تدعون سميعا قريبا وهو معكم
( ق د عن أبي موسى )

(2/126)


3244 - يا أيها الناس : إنكم لا تدعون أصم ولا غائبا إن الذي تدعونه بينكم وبين أعناق ركائبكم
( ت عن أبي موسى )

(2/126)


3245 - يا علي سل الله الهدى والسداد واذكر بالهدى هدايتك الطريق وبالسداد تسديدك السهم
( حم ن ك ( هكذا في نظ ووقع في الاصل " م د ن ك ق " . وراجع صحيح مسلم كتاب الذكر / 2725 / ) عن علي )

(2/127)


3246 - قل : اللهم اهدني وسددني واذكر بالهدى هدايتك الطريق بالسداد سداد السهم
( م د ن عن علي )

(2/127)


الإكمال من الفصل الثاني في آداب الدعاء

(2/127)


3247 - سلوا الله ببطون أكفكم ولا تسألوه بظهورها
( طب عن أبي بكرة )

(2/128)


3248 - أحد أحد
( د ن ك ص ( في نظ " د ت ع ض " . وفي المنتخب " د ن ع ك ض " ) عن أبي وقاص ) قال : مر علي النبي صلى الله عليه و سلم وأنا أدعوا بإصبعي قال فذكره
( ت حسن غريب ن ك هب عن أبي هريرة )

(2/128)


3249 - لقد حظرت رحمة الله واسعة إن الله تعالى خلق مائة رحمة فأنزل رحمة يتعاطف بها الخلائق جنها وأنسها وبهائمها وعنده تسعة وتسعون أتقولون هو أضل أم بعيره ؟ يعني الذي قال : اللهم ارحمني ومحمدا ولا تشرك في رحمتنا أحدا
( حم د ق الباوردي ) ( طب ك ص عن جندب )

(2/128)


3250 - إذا دعا أحدكم فليعظم الرغبة فإنه لا يتعاظم على الله شيء
( حب عن أبي هريرة )

(2/129)


3251 - إذا دعا العبد فأشار بإصبعه قال الله : أخلص عبدي
( الديلمي عن أنس )

(2/129)


3252 - إذا سألتم الله عز و جل فاعزموا فإن الله لا مستكره له
( ش عن أبي سعيد )

(2/129)


3253 - لا يقل أحدكم اغفر لي إن شئت وليعزم في المسألة فإنه لا مكره له
( ش عن أبي هريرة )

(2/130)


3254 - إذا سألتم الله فاسألوه الله ببطون أكفكم ثم لا تردوها حتى تمسحوا بها وجوهكم فإن الله جاعل فيها بركة
( ابن نصر عن الوليد بن عبد الله بن أبي مغيث )

(2/130)


3255 - إذا سألتم الله فاسألوه ببطون أكفكم ولا تسألوه بظهورها وامسحوا بها وجوهكم
( هـ طب ك عن ابن عباس )

(2/130)


3256 - رفع اليدين من الاستكانة التي قال الله تعالى : { فما استكانوا لربهم وما يتضرعون }
( ك ق عن علي )

(2/131)


3257 - لا يزال العبد بخير ما لم يستعجل يقول : قد دعوت ربي ودعوت فلم يستجب لي
( حم وسمويه عن أنس )

(2/131)


3258 - أعمم ففصل ما بين العموم والخصوص كما بين السماء والأرض يعني في الدعاء
( د في مراسيله خط عن عمرو بن شعيب ) مرسلا

(2/131)


3259 - أعمم ولا تخص فإن بين الخصوص والعموم كما بين السماء والأرض
( الديلمي عن علي )

(2/132)


3260 - إن الله عز و جل يعجب من سائل يسأل غير الجنة ومن معطى يعطى لغير الله ومن متعوذ يتعوذ من غير النار
( خط عن عمرو بن شعيب عن أبيه عن جده )

(2/132)


3261 - إن العبد المؤمن ليدعوا الله تعالى فيقول الله لجبريل لا تجبه فإني أحب أن أسمع صوته وإذا دعاه الفاجر قال يا جبريل : إقض حاجته فإني لا أحب أن أسمع صوته
( ابن النجار عن أنس ) وفيه إسحاق بن ( أبي - هكذا في المنتخب ووقع في الاصل بن فروة ) فروة

(2/132)


3262 - إن الكافر ليدعو الله عز و جل في حاجته فتقضى له وإن المؤمن ليدعوا الله تعالى فتبطئ عليه الإجابة ( فتضج - هكذا في المنتخب وفي أصل " فتصيح " ) الملائكة لذلك . فيقول الله تعالى : إنما أجبت الكافر لئلا يدعوني ولا يذكرني فإني أبغضه وأبغض صوته وأبطئ للمؤمن لئلا ينقطع عني ويذكرني فإني أحبه وأحب تضرعه
( الخليلي عن جابر )

(2/133)


3263 - إن جبريل موكل بحوائج بني آدم فإذا دعا العبد الكافر قال الله تعالى يا جبريل : إقض حاجته فإني لا أحب أن أسمع دعاءه وإذا دعا العبد المؤمن قال يا جبريل : احبس حاجته فإني أحب أن أسمع دعاءه
( ابن النجار عن جابر )

(2/133)


3264 - إن العبد ليدعو الله وهو يحبه فيقول : يا جبريل : إقض لعبدي هذا حاجته وأخرها فإني أحب أن أسمع صوته وإن العبد ليدعوا الله وهو يبغضه فيقول الله تعالى : يا جبريل إقض لعبدي حاجته بإخلاصه وعجلها له فإني أكره أن أسمع صوته
( كر عن أنس وجابر معا وفيه إسحاق بن عبد أبي فروة متروك )

(2/133)


3265 - إن الرجل ليشرف إلى التجارة ( في المنتخب " للتجارة " ) والإمارة فيطلع الله عز و جل إليه من فوق سبع سموات فيقول : اصرفوا هذا عن عبدي فإني إن قضيته له أدخلته النار فيصبح وهو يتظان بجيرانه من سبعني
( حل عن ابن عباس ) ( حل عن ابن مسعود موقوفا )

(2/134)


3266 - إن ربكم حيي كريم يستحيي إذا رفع العبد يديه فيردهما صفرا لا خير فيهما فإذا رفع أحدكم يديه فليقل : يا حي يا قيوم لا إله إلا أنت ثلاث مرات ثم إذا رد يديه فليفرغ ذلك الخير على وجهه
( طب عن ابن عمر )

(2/134)


3267 - إن ربكم حيي كريم يستحيي إذا رفع العبد يديه أن يردهما صفرا لا خير فيهما فليعط الله من نفسه الجهد وإذا حزبه فليقل : حسبي الله ونعم الوكيل
( قط في الأفراد عن علي )

(2/134)


3268 - إن ربكم حيي كريم يستحيي أن يرفع العبد يديه فيردهما صفرا لا خير فيهما فإذا رفع أحدكم يديه فليقل : يا حي لا إله إلا أنت ثلاث مرات ثم إذا رد يديه فليفرغ ذلك الخير على وجهه
( طب عن ابن عمر )

(2/135)


3269 - الدعاء يحجب عن السماء ولا يصعد إلى السماء من الدعاء شيء حتى يصلي على النبي رسول الله صلى الله عليه و سلم فإذا صلى على رسول الله صلى الله عليه و سلم صعد إلى السماء
( الديلمي عن ابن عمر )

(2/135)


3270 - ما من دعاء إلا بينه وبين الله حجاب حتى يصلي على النبي وآله فإذا فعل ذلك انخرق الحجاب ودخل الدعاء وإذا لم يفعل ذلك رجع الدعاء
( الديلمي عن علي )

(2/135)


3271 - ما من دعوة أحب إلى الله أن يدعو بها عبد من أن يقول : اللهم إني أسألك المعافاة في الدنيا والآخرة
( طب عن معاذ )

(2/136)


3272 - سألت الله البلاء فاسأله العافية
( ت حسن عن معاذ ) قال سمع النبي صلى الله عليه و سلم رجلا يقول : اللهم إني أسألك الصبر . قال فذكره

(2/136)


3273 - من أفضل ما أعطي العبد في الدنيا العافية ومن أفضل ما أوتي في الآخرة المغفرة ومن أفضل ما أعطي العبد من نفسه موعظة حسنة صدر بها قوم من خير
( الحكيم عن أبي هريرة )

(2/136)


3274 - حولها ندندن
( د عن بعض الصحابة ) قال قال النبي صلى الله عليه و سلم لرجل : كيف تقول في الصلاة ؟ قال أتشهد وأقول : اللهم إني أسألك الجنة وأعوذ بك من النار أما إني لا أحسن دندنتك ولا دندنة معاذ قال فذكره ( هـ عن أبي هريرة ) ( حم عن سليم ) رجل من بني سليم

(2/137)


3275 - ورسول الله معك يحب العافية
( طب عق عن أبي الدرداء ) إن رجلا قال يا رسول الله : لأن أعافى فأشكر أحب إلي من أن أبتلى فأصبر قال فذكره وفيه إبراهيم بن البراء بن النضر بن أنس قال عق : لا يتابع عليه ولا يعرف إلا به وهو يحدث بالبواطيل عن الثقات وقال الذهبي : هذا حديث منكر . ( إبراهيم بن البراء بن أنس بن مالك الانصاري توفي سنة 225 هـ ميزان الاعتدال [ 1 / 21 ] )

(2/137)


3276 - سبحان الله إنك لا تطيقه ولا تستطيعه هلا قلت : اللهم ربنا آتنا في الدنيا حسنة وفي الآخرة حسنة وقنا عذاب النار
( ش حم خ في الأدب م ت ن ع حب هب عن أنس ) إن النبي صلى الله عليه و سلم عاد رجلا قد جهد حتى صار مثل فرخ فقال له : أما كنت تدعو ؟ أما كنت تسأل ؟ ربك العافية قال كنت أقول : اللهم ما كنت معاقبني به في الآخرة فعجله لي في الدنيا قال فذكره

(2/137)


3277 - سلوا الله العفو والعافية واليقين في الأولى والآخرة فإنه ما أوتي العبد بعد اليقين خيرا من العافية
( حم ش ك عن أبي بكر )

(2/138)


3278 - سل الله العفو والعافية
( ابن سعد عن أيوب ) قال قال العباس يا رسول الله : مرني بدعاء قال فذكره

(2/138)


3279 - قولي : اللهم إنك عفو تحب العفو فاعف عني
( ت حسن صحيح هـ ك عن عائشة ) قالت قلت : يا رسول الله إن علمت ليلة القدر ما أقول فيها ؟ قال فذكره

(2/138)


3280 - لم تؤتوا بعد كلمة الإخلاص مثل العافية فسلوا الله العافية
( حم د ع والعدني هب ص ( لم يذكر من هذه الرموز في المنتخب سوى " هب " فقط ) عن أبي بكر )

(2/139)


3281 - ما سأل الله عبد شيئا أحب إليه من أن يسأله العافية
( ش عن ابن عمر )

(2/139)


3282 - يا عباس أنت عمي وإني لا أغني عنك من الله شيئا ولكن سل ربك العفو والعافية في الدنيا والآخرة
( حم وابن سعد طب عن علي بن عبد الله بن عباس عن أبيه عن جده ) إنه قال : يا رسول الله علمني شيئا ينفعني الله به قال فذكره

(2/139)


3283 - يا عباس يا عم رسول الله أكثر من الدعاء بالعافية
( طب ك عن ابن عباس )

(2/140)


3284 - ما من عبد يدعو للمؤمنين والمؤمنات إلا رد الله عليه من كل مؤمن ومؤمنة ما مضى أو هو كائن إلى يوم القيامة بمثل دعائه
( عبد الرزاق عن معمر بن أبان عن أنس )

(2/140)


3285 - يا ابن آدم إنك لا تقوم بعقوبة الله هلا قلت : ربنا آتنا في الدنيا حسنة وفي الآخرة حسنة وقنا عذاب النار
( هناد عن الحسن مرسلا )

(2/140)


3286 - لا يقولن أحدكم : لقني حجتي فإن الكافر يلقن حجته ولكن ليقل : اللهم لقني حجة الإيمان عند الممات
( طس عن أبي هريرة )

(2/141)


3287 - يا أيها الناس اربعوا ( اربعوا : قال السيوطي في تلخيص النهاية ناقلا عن ابن الجوزي : أي ارفقوا بها . انتهى . من الدر النثير من نهاية ابن الأثير . وتقدم معناها لغة عن القاموس رقم / 3423 / . ) على أنفسكم فإنكم ما تدعون أصم ولا غائبا إنما تدعون سميعا بصيرا إن الذي تدعون أقرب إلى أحدكم من عنق راحلته
( حم طب عن أبي موسى )

(2/141)


3288 - المسلم دعاؤه على إحدى ثلاث : إما يعطى مسألته
( ك عن جابر )

(2/141)


3289 - المسلم دعاؤه على إحدى ثلاث : إما يعطى مسألته
( ص عن جابر )

(2/142)


3290 - يدعو الله بالمؤمن يوم القيامة حتى يوقفه بين يديه ويقول : عبدي إني أمرتك أن تدعوني ووعدتك أن أستجيب لك فهل كنت تدعوني ؟ فيقول : نعم يا رب فيقول : أما إنك لم تدعني بدعوة إلا استجيبت لك أليس دعوتني يوم كذا وكذا لغم نزل بك أن أفرج عنك ففرجت عنك ؟ فيقول : نعم يا رب فيقول : فإني عجلتها لك في الدنيا ودعوتني يوم كذا وكذا لغم نزل بك أن أفرج عنك فلم تر فرجا قال : نعم يا رب فيقول : إني ادخرت لك بها في الجنة كذا وكذا ودعوتني في حاجة أقضيها لك يوم كذا وكذا فلم تر قضاءها فيقول : إني ادخرت لك بها في الجنة كذا وكذا فلا يدعو الله عبده المؤمن إلا بين له إما أن يكون عجل له في الدنيا وأما أن يكون ادخر له في الآخرة فيقول المؤمن في ذلك المقام : يا ليته لم يعجل له شيء بشيء من دعائه
( ك عن جابر )

(2/142)


الفصل الثالث في محظورات الدعاء

(2/142)


3291 - لا تدعوا على أنفسكم إلا بخير فإن الملائكة يؤمنون على ما تقولون
( حم م د عن أم سلمة ) . ( رواه مسلم في صحيحه كتاب الجنائز رقم / 920 / )

(2/143)


3292 - لا تدعوا على أنفسكم ولا تدعوا على أولادكم ولا تدعوا على خدمكم ولا تدعوا على أموالكم لا توفقوا من الله ساعة نيل فيها عطاء فيستجاب لكم
( د عن جابر )

(2/143)


3293 - لا تدعوا بالموت ولا تتمنوه فمن كان داعيا لا بد فليقل : اللهم أحيني ما كانت الحياة خيرا لي وتوفني إذا كانت الوفاة خيرا لي
( ن عن أنس )

(2/143)


3294 - لا يتمنين أحدكم الموت ولا يدع به قبل أن يأتيه أنه إذا مات انقطع عمله وإنه لا يزيد المؤمن من عمره إلا خيرا
( حم م عن أبي هريرة )

(2/144)


3295 - سيكون قوم يعتدون في الدعاء
( حم د عن سعد )

(2/144)


3296 - لا يتمنين أحدكم الموت لضر نزل به فإن كان لا بد متمنيا فليقل : اللهم أحيني ما كانت الحياة خيرا لي وتوفني إذا كانت الوفاة خيرا لي
( حم ق 4 عن أنس )

(2/144)


3297 - إذا دعا أحدكم فلا يقل : اللهم اغفر لي إن شئت وليعزم المسألة وليعظم الرغبة فإن الله لا يعظم عليه شيء أعطاه
( خد عن أبي سعيد ) ( هـ - ( رواه مسلم في صحيحه عن أبي هريرة كتاب الذكر رقم / 2679 / ) عن أبي هريرة )

(2/145)


3298 - لا يقولن أحدكم : اللهم اغفر لي إن شئت اللهم ارحمني إن شئت اللهم ارزقني إن شئت وليعزم المسألة فإنه يفعل ما يشاء لا مكره له
( حم ق د ن هـ عن أبي هريرة )

(2/145)


3299 - لقد تحجرت واسعا ( رواه البخاري في صحيحه : لقد حجرت واسعا عن أبي هريرة كتاب الأدب باب رحمة الناس والبهائم . وكتاب الوضوء باب ترك الأعرابي . ورواه الترمذي في صحيحه عن أبي هريرة باب ما جاء في البول يصيب الأرض وبرقم / 147 /
ومعنى الحديث : أي ضيقت ما وسعه الله وخصصت به نفسك دون غيرك
سبب الحديث : دخل أعرابي المسجد والنبي صلى الله عليه و سلم جالس فصلى فلما فرغ قال : اللهم ارحمني ومحمدا ولا ترحم معنا أحدا فالتفت إليه النبي صلى الله عليه و سلم فقال : لقد تحجرت واسعا فلم يلبث أن بال في المسجد فأسرع إليه الناس فقال النبي صلى الله عليه و سلم أهريقوا عليه سجلا من ماء أو دلوا من ماء ثم قال : إنما بعثتم ميسرين ولم تبعثوا معسرين . تحفة الاحوذي شرح جامع الترمذي [ 1 / 457 ]
وقصة الأعرابي وردت في صحيح مسلم برقم / 284 / كتاب الطهارة باب وجوب الغسل من البول وغيره . وأبو داود برقم [ 380 / 381 ] . وابن ماجة برقم 528 عن أنس كتاب الطهارة . والنسائي كتاب الطهارة برقم [ 53 - 54 - 55 - 56 ] ) . ( ن عن أبي هريرة )

(2/145)


3300 - لا تسبخي ( لا تسبخي : أي لا تخففي عنه الاثم الذي استحقه بالسرقة وذلك عندما سمع النبي صلى الله عليه و سلم عائشة تدعو على سارق سرقها أ هـ من النهاية ) عنه
( د عن عائشة )

(2/146)


3301 - لقد حظرت رحمة الله واسعة إن الله تعالى خلق مائة رحمة فأنزل رحمة تتعاطف بها الخلائق جنها وأنسها وبهائمها وعنده تسعة وتسعون أتقولون هو أضل ؟ أم بعيره ؟
( حم د ك عن جندب )

(2/146)


محظورات الدعاء من الإكمال من الفصل الثالث في محظورات الدعاء

(2/146)


3302 - لا تسبخي عنه
( ش د عن عائشة ) إنها سرق لها شيء فجعلت تدعو عليه فقال لها رسول الله صلى الله عليه و سلم : فذكره لا تسبخي عنه دعيه بذنبه . ( حم عن عائشة )

(2/147)


3303 - لينتهين أقوام عن رفعهم أبصارهم عند الدعاء في الصلاة إلى السماء أو ليخطفن أبصارهم
( عن أبي هريرة عن كعب بن مالك ) . ( أخرجه البخاري في كتاب الصلاة . رواه مسلم في صحيحه برقم / 429 / باب النهي عن رفع البصر إلى السماء في الصلاة . ورواه أبو داود برقم / 912 - 913 / باب النظر في الصلاة . ورواه النسائي برقم / 1277 / باب النهي عن رفع البصر إلى السماء عند الدعاء في الصلاة

(2/147)


الفصل الرابع في إجابة الدعاء باعتبار الذوات والأوقات المخصوصات : الذوات

(2/147)


3304 - أربع دعوات لا ترد : دعوة الحاج حتى يرجع ودعوة الغازي حتى يصدر ودعوة المريض حتى يبرأ ودعوة الأخ لأخيه بظهر الغيب وأسرع هؤلاء الدعوات إجابة دعوة الأخ لأخيه بظهر الغيب
( فر عن ابن عباس )

(2/148)


3305 - أربعة دعوتهم مستجابة : الإمام العادل والرجل يدعو لأخيه بظهر الغيب ودعوة المظلوم ورجل يدعو لوالديه
( حل عن واثلة )

(2/148)


3306 - أسرع الدعاء إجابة دعوة غائب لغائب
( خد طب عن ابن عمر )

(2/148)


3307 - ما دعوة أسرع إجابة من غائب لغائب
( ت عن ابن عمرو )

(2/149)


3308 - فاغتنموا دعوة المؤمن المبتلى
( أبو الشيخ عن أبي الدرداء )

(2/149)


3309 - خمس دعوات يستجاب لهن : دعوة المظلوم حتى ينتصر ودعوة الحاج حتى يصدر ودعوة الغازي حتى يقفل ودعوة المريض حتى يبرأ ودعوة الأخ لأخيه بظهر الغيب وأسرع هذه الدعوات إجابة دعوة الأخ بظهر الغيب
( هب عن ابن عباس )

(2/149)


3310 - دعاء المرء المسلم مستجاب لأخيه بظهر الغيب عند رأسه ملك موكل به كلما دعا لأخيه بخير قال الملك آمين ولك مثل ذلك
( حم انتهى . عن أبي الدرداء )

(2/150)


3311 - من دعا لأخيه بظهر الغيب قال الملك الموكل به : آمين ولك بمثل
( م د عن أبي الدرداء )

(2/150)


3312 - دعاء الأخ لأخيه بظهر الغيب لا يرد
( البزار عن عمران بن حصين )

(2/150)


3313 - دعاء الوالد يفضي إلى الحجاب
( هـ عن أم حكيم )

(2/151)


3314 - دعاء الوالد لولده كدعاء النبي لأمته
( فر عن أنس )

(2/151)


3315 - دعاء المحسن إليه للمحسن لا يرد
( فر عن ابن عمر )

(2/151)


3316 - دعوة الرجل لأخيه بظهر الغيب مستجابة وملك عند رأسه يقول آمين ولك بمثل
( أبو بكر في الغيلانيات عن أم كرز )

(2/152)


3317 - دعوتان ليس بينهما وبين الله حجاب : دعوة المظلوم ودعوة المرء لأخيه بظهر الغيب
( طب عن ابن عباس )

(2/152)


3318 - كل شيء بينه وبين الله حجاب إلا شهادة أن لا إله إلا الله ودعوة الوالد لولده
( ابن النجار عن أنس )

(2/152)


3319 - ثلاث حق على الله أن لا يرد لهم دعوة : الصائم حتى يفطر والمظلوم حتى ينتصر والمسافر حتى يرجع
( البزار عن أبي هريرة )

(2/153)


3320 - ثلاث دعوات مستجابات : دعوة الصائم ودعوة المسافر ودعوة المظلوم
( عق هب عن أبي هريرة )

(2/153)


3321 - ثلاث دعوات يستجاب لهن لا شك فيهن : دعوة المظلوم ودعوة المسافر ودعوة الوالد لولده
( هـ عن أبي هريرة )

(2/153)


3322 - ثلاث دعوات مستجابات لا شك فيهن : دعوة الوالد على ولده ودعوة المسافر ودعوة المظلوم
( حم خد د ت عن أبي هريرة )

(2/154)


3323 - ثلاث دعوات لا ترد : دعوة الوالد لولده ودعوة الصائم ودعوة المسافر
( أبو الحسن بن مهرويه في الثلاثيات والضياء عن أنس )

(2/154)


3324 - ثلاثة تستجاب دعوتهم : الوالد والمسافر والمظلوم
( حم طب عن عقبة بن عامر )

(2/154)


3325 - ثلاثة لا ترد دعوتهم : الإمام العادل والصائم حتى يفطر ودعوة المظلوم يرفعها الله فوق الغمام وتفتح لها أبواب السماء ويقول الرب تبارك وتعالى : وعزتي لأنصرنك ولو بعد حين
( حم ت هـ عن أبي هريرة )

(2/155)


3326 - ثلاثة لا يرد الله دعائهم : الذاكر الله كثيرا والمظلوم والإمام المقسط
( هب عن أبي هريرة )

(2/155)


الأوقات والأحوال

(2/155)


3327 - من صلى فريضة فله دعوة مستجابة ومن ختم القرآن فله دعوة مستجابة
( طب عن العرباض )

(2/156)


3328 - أقرب ما يكون العبد من ربه وهو ساجد فأكثروا الدعاء
( م د ن عن أبي هريرة )

(2/156)


3329 - إذا صليتم الصبح فافزعوا إلى الدعاء وباكروا في طلب الحوائج اللهم بارك لأمتي في بكورها
( م د ن خط وابن عساكر عن علي )

(2/156)


3330 - إذا فرغ أحدكم من صلاته فليدع بأربع : ثم ليدع بما شاء : اللهم إني أعوذ بك من عذاب جهنم وعذاب القبر وفتنة المحيا والممات وفتنة المسيح الدجال
( هق عن أبي هريرة )

(2/157)


3331 - ساعتان تفتح فيهما أبواب السماء وقل ما ترد على داع دعوته لحضور الصلاة والصف في سبيل الله
( طب عن سهل بن سعد )

(2/157)


3332 - سلوا الله حوائجكم البتة في صلاة الصبح
( ع عن أبي رافع )

(2/157)


3333 - تفتح أبواب السماء لخمس : لقراءة القرآن وللقاء الزحفين ولنزول القطر ولدعوة المظلوم وللأذان
( طس عن ابن عمر )

(2/158)


3334 - تفتح أبواب السماء ويستجاب الدعاء في أربعة مواطن : عند التقاء الصفوف في سبيل الله وعند نزول الغيث وعند إقامة الصلاة وعند رؤية الكعبة
( طب عن أبي أمامة )

(2/158)


3335 - ثلاث ساعات للمرء المسلم ما دعا فيهن إلا استجيب له ما لم يسأل قطيعة رحم أو مأثما حين يؤذن المؤذن بالصلاة حتى يسكت وحين يلتقي الصفان حتى يحكم الله تعالى بينهما وحين ينزل المطر حتى يسكن
( حل عن عائشة )

(2/158)


3336 - ثلاثة مواطن : لا ترد فيهن دعوة : رجل يكون في برية حيث لا يراه أحد إلا الله فيقوم ويصلي ورجل يكون معه فئة فيفر عنه أصحابه فيثبت ورجل يقوم من آخر الليل
( ابن منده وأبو نعيم في الصحابة عن ربيعة بن وقاص )

(2/159)


3337 - ثنتان لا تردان : الدعاء عند النداء وعند البأس حين يلحم ( يلحم بضم الياء وكسر الحاء ثلاثي مزيد بحرف الهمزة في أوله أي حين يلتحم الحرب بينهم ويلزم بعضهم بعضا . انتهى . شرح جامع الصغير : للمناوي ) بعضهم بعضا
( د حب ك عن سهل بن سعد )

(2/159)


3338 - ثنتان لا تردان : الدعاء عند النداء وتحت المطر
( ك عنه )

(2/159)


3339 - اطلبوا استجابة الدعاء : عند التقاء الجيوش وإقامة الصلاة ونزول الغيث
( الشافعي هق في المعرفة عن مكحول مرسلا )

(2/160)


3340 - عند كل ختمة دعوة مستجابة
( حل وابن عساكر عن أنس )

(2/160)


3341 - اغتنموا الدعاء عند الرقة فإنها رحمة
( فر عن أبي )

(2/160)


3342 - إذا نادى المنادي فتحت أبواب السماء واستجيب الدعاء
( ع ك عن أبي أمامة )

(2/161)


3343 - إذا نودي بالصلاة فتحت أبواب السماء واستجيب الدعاء
( الطيالسي ع عن أنس )

(2/161)


3344 - الدعاء لا يرد بين الأذان والإقامة
( حم د ت ن حب عن أنس )

(2/161)


3345 - الدعاء بين الأذان والإقامة مستجاب فادعوا
( ع عن أنس )

(2/162)


3346 - الدعاء مستجاب ما بين النداء
( ك عن أنس )

(2/162)


3347 - عند أذان المؤذن يستجاب الدعاء فإذا كان الإقامة لا ترد دعوته
( خط عن أنس )

(2/162)


3348 - إذا زالت الأفياء وراحت الأرواح فاطلبوا إلى الله حوائجكم فإنها ساعة الأوابين وإنه كان للأوابين غفورا
( هب عن علي )

(2/163)


3349 - إذا فاءت الأفياء وهبت الأرواح اطلبوا إلى الله حوائجكم فإنها ساعة الأوابين
( عب عن أبي سفيان مرسلا ) ( حل عن ابن أبي أوفى )

(2/163)


3350 - تحروا الدعاء عند فيء الأفياء
( حل عن سهل بن سعد )

(2/163)


3351 - إذا مضى شطر الليل أو ثلثاه ينزل الله إلى السماء الدنيا فيقول : هل من سائل يعطى هل من داع يستجاب له هل من مستغفر يغفر له حتى ينفجر الصبح
( م عن أبي هريرة )

(2/164)


3352 - إن الله يمهل حتى إذا ذهب من الليل نصفه أو ثلثاه قال : لا يسألن عبادي غيري من يسألني أستجب له من يسألني أعطه من يستغفرني أغفر له حتى يطلع الفجر
( هـ عن رفاعة الجهني )

(2/164)


3353 - ينزل ربنا تبارك وتعالى كل ليلة إلى السماء الدنيا حين يبقى ثلث الليل الآخر فيقول : من يدعوني فأستجيب له ومن يسألني فأعطيه ومن يستغفرني فأغفر له
( حم ق د ت هـ عن أبي هريرة )

(2/164)


3354 - ينزل الله تعالى إلى السماء الدنيا كل ليلة حين يمضي ثلث الليل الأول فيقول : أنا الملك أنا الملك من ذا الذي يدعوني فأستجيب له ؟ من ذا الذي يسألني فأعطيه ؟ من ذا الذي يستغفرني فأغفر له ؟ فلا يزال كذلك حتى يضيء الفجر
( م ت عن أبي هريرة )

(2/165)


3355 - ينزل الله تعالى إلى السماء الدنيا لثلث الليل الآخر فيقول من يدعوني فأستجيب له أو يسألني فأعطيه ثم يبسط يديه ويقول : من يقرض غير عديم ولا ظلوم
( م عن أبي هريرة )

(2/165)


3356 - ينزل الله في كل ليلة إلى سماء الدنيا فيقول : هل من سائل فأعطيه ؟ هل من مستغفر فأغفر له ؟ هل من تائب فأتوب عليه حتى يطلع الفجر
( حم ن عن جبير بن مطعم )

(2/165)


3357 - تفتح أبواب السماء نصف الليل فينادي مناد هل من داع فيستجاب له هل من سائل فيعطى هل من مكروب فيفرج عنه ؟ فلا يبقى مسلم يدعو بدعوة إلا استجاب الله تعالى له إلا زانية تسعى بفرجها أو عشار
( طب عن عثمان بن أبي العاص )

(2/166)


3358 - ترفع الأيدي في الصلاة وإذا رئي البيت وعلى الصفا والمروة وعشية عرفة وبجمع وعند الجمرتين وعلى الميت
( هق عن ابن عباس )

(2/166)


3359 - ينزل ربنا تبارك وتعالى كل ليلة إلى سماء الدنيا حين يبقى ثلث الليل الآخر فيقول : من يدعوني فاستجيب له ومن يسألني فأعطيه ؟ ومن يستغفرني فأغفر له
( ق عن أبي هريرة )

(2/166)


الإكمال في إجابة الدعاء باعتبار الذوات والأوقات من الفصل الرابع

(2/167)


الذوات

(2/167)


3360 - إذا دعا الرجل لأخيه بظهر الغيب قالت الملائكة : ولك بمثل
( الخرائطي في مكارم الأخلاق عن أبي هريرة )

(2/167)


3361 - أفضل الدعاء دعوة غائب لغائب
( ش عن ابن عمرو )

(2/168)


3362 - إن دعوة المرء مستجابة لأخيه بظهر الغيب موكل عند رأسه ملك يؤمن على دعائه كلما دعا له بخير قال : آمين ولك بمثل
( ش عن أبي الدرداء وأم الدرداء الصحابية معا )

(2/168)


3363 - ثلاث دعوات لا ترد : دعوة الوالد لولده ودعوة الصائم ودعوة المسافر
( أبو الحسن بن مهرويه الريحاني في كتاب الثلاثيات ق ص عن أنس )

(2/168)


3364 - دعوة المظلوم مستجابة وإن كانت من فاجر ففجوره على نفسه
( الطيالسي ش والخرائطي في مكارم الاخلاق الخطيب عن أبي هريرة )

(2/169)


3365 - دعوة المظلوم تحمل على الغمام وتفتح لها أبواب السموات ويقول الرب تعالى : وعزتي لأنصرنك ولو بعد حين
( حب عن أبي هريرة )

(2/169)


3366 - دعوتان ليس بينهما وبين الله حجاب دعوة المظلوم ودعوة المرء لأخيه بظهر الغيب
( طب عن ابن عباس )

(2/169)


3367 - لا يجتمع ملأ فيدعو بعضهم ويؤمن بعضهم إلا أجابهم الله
( طب ك ق عن حبيب بن سلمة الفهري )

(2/170)


3368 - يا سلمان إن المبتلى مستجاب دعوته فادع وتخير من الدعاء أدع أنت أؤمن أنا
( الديلمي عن سلمان )

(2/170)


أمكنة الاجابة من الإكمال

(2/170)


3369 - لا ترفع الأيدي إلا في سبع مواطن : حين تفتتح الصلاة وحين تدخل المسجد الحرام فتنظر إلى البيت وحين تقوم على الصفا وحين تقوم على المروة وحين تقف مع الناس عشية عرفة وبجمع ( جمع هي : تطلق على يوم عرفة ومزدلفة وأيام منى انتهى . قاموس ) والمقامين وحين ترمي الجمرة
( طب عن ابن عباس )

(2/171)


الاجابة باعتبار الأحوال والأوقات من الإكمال

(2/171)


3370 - إذا أحسستم من أنفسكم رقة فاغتنموا الدعاء
( الديلمي عن ابن عمر )

(2/171)


3371 - إذا فتح الله على العبد الدعاء فليدع فإن الله يستجيب له
( الحكيم ك في التاريخ عن أنس )

(2/172)


3372 - إذا كان عند الأذان فتحت أبواب السماء واستجيب الدعاء وإذا كان عند الاقامة لم ترد دعوة
( ش وابن النجار عن أنس )

(2/172)


3373 - ألا إن الدعاء لا يرد بين الأذان والإقامة فادعوا
( ع ص عن أنس )

(2/172)


3374 - ألا إن الدعاء لا يرد بين الأذان والإقامة قالوا : فماذا نقول يا رسول الله قال : سلوا الله العفو والعافية في الدنيا والآخرة
( ت حسن عن أنس )

(2/173)


3375 - الدعاء لا يرد بين الأذان والإقامة فادعوا
( ش حب ع وابن السني ص عن أنس )

(2/173)


3376 - إن الرجل ليقوم في الصلاة فيدعو الدعوة فيغفر له ولمن وراءه من الناس
( طب عن أبي أمامة )

(2/173)


3377 - من توضأ فأحسن الوضوء ثم صلى ركعتين فدعا ربه كانت دعوة مستجابة معجلة أو مؤخرة إياكم والالتفات فإنه لا صلاة لملتفت فإن غلبتم ففي التطوع لا تغلبوا في الفريضة
( حم طب وابن النجار عن أبي الدرداء )

(2/174)


3378 - من كان طالبا إلى الله حاجة في أمر دنياه وآخرته فليطلبها في العشاء الآخرة فإنها صلاة لم يصلها أحد من الأمم قبلكم
( الديلمي عن عيسى بن عبد الله عن أبيه عن جده عن علي )

(2/174)


3379 - من كانت له إلى الله حاجة فليدع بها دبر صلاة مفروضة
( ابن عساكر عن أبي موسى )

(2/174)


3380 - ما من مصل يصلي إلا حفت به الحور العين فإن انفتل ولم يسأل الله تعالى منهن شيئا إلا تفرقن عنه وهن متعجبات
( ابن شاهين عن جابر )

(2/175)


3381 - كل صلاة لا يدعى فيها للمؤمنين والمؤمنات فهي خداج
( أبو الشيخ عن أنس )

(2/175)


3382 - الدعاء الذي لا يرد ما بين المغرب والعشاء
( أبو الشيخ عن أنس )

(2/175)


3383 - تفتح أبواب السماء ويستجاب الدعاء في أربعة مواطن عند التقاء الصفوف في سبيل الله وعند نزول الغيث وعند إقامة الصلاة وعند رؤية الكعبة
( طب ق عن أبي أمامة )

(2/176)


3384 - ترفع الأيدي إذا رأيت البيت وعلى الصفا والمروة وبعرفة وبجمع وعند الجمرة ( المراد بالجمرة - الجمرات الثلاث بمنى يوم عيد الأضحى والثلاثة بعده . ) وإذا أقيمت الصلاة
( أبو الشيخ في الأفراد عن ابن عباس )

(2/176)


3385 - للمؤمن عند فطره دعوة مستجابة
( الشيرازي في الألقاب عن ابن عمر )

(2/176)


3386 - ما من مسلم يدعو لأخيه بدعوة بظهر الغيب : اللهم أخي فلان فاغفر له إلا قالت الملائكة آمين ولك بمثل
( طب عن أبي الدرداء )

(2/177)


3387 - من دعا لأخيه بظهر الغيب كتبت له عشر حسنات ومن بدأه بالسلام كتبت له عشر حسنات
( أبو الشيخ عن أنس )

(2/177)


3388 - إذا كان ثلث الليل الباقي يهبط الله عز و جل إلى السماء الدنيا ثم تفتح أبواب السماء ثم يبسط يديه فيقول : هل من سائل فيعطى سؤله فلا يزال كذلك حتى يسطع الفجر
( حم عن ابن مسعود )

(2/177)


3389 - إذا مضى شطر الليل أو ثلث الليل أمر مناديا فنادى : هل من داع فيستجاب له هل من سائل فيعطى سؤله هل من مستغفر فيغفر له هل من تائب فيتاب عليه
( ع عن أبي هريرة وأبي سعيد معا )

(2/178)


3390 - إذا مضى نصف الليل ينزل الله عز و جل إلى السماء الدنيا فيقول : لا أسأل عن عبادي أحدا غيري من ذا الذي يستغفرني فأغفر له من ذا الذي يدعوني فأستجيب له من ذا الذي يسألني فأعطيه حتى يطلع الفجر
( ط حم ن والدارمي وابن جرير وابن خزيمة حب والبغوي والباوردي ومحمد بن نصر طب عن رفاعة بنت عرابة الجهني )

(2/178)


3391 - إذا مضي ثلث الليل هبط الله عز و جل إلى السماء الدنيا فلم يزل بها يقول : ألا داع يجب ( يجب : يجاب انتهى . مصححه ) له ألا سائل يعطى ألا مذنب يستغفر فيغفر له ألا سقيم يستشفي فيشفى حتى يطلع الفجر
( ابن جرير عن أبي هريرة )

(2/178)


3392 - إن الله عز و جل يفتح أبواب السماء الدنيا ثم يبسط يديه : ألا عبد يسألني فأعطيه فلا يزال كذلك حتى يسطع الفجر
( كر عن ابن مسعود )

(2/179)


3393 - إن في رمضان ينادي مناد بعد ثلث الليل الأول وثلث الليل الآخر : ألا سائل يسأل فيعطى ألا مستغفر يستغفر فيغفر له ألا تائب يتوب فيتوب الله عليه
( هب عن ابن عباس )

(2/179)


3394 - إن في الليل ساعة تفتح فيها أبواب السماء فيقول : هل من سائل فأعطيه هل من داع فأستجيب له هل من مستغفر فأغفر له وإن داود خرج ذات ليلة فقال : لا يسأل الله الليلة أحد شيئا إلا أعطاه إياه إلا ساحر أو عشار
( حم طب عن عثمان بن أبي العاص )

(2/179)


3395 - إن داود كان يوقظ أهله ساعة من الليل يقول : يا آل داود قوموا فصلوا فإن هذه الساعة يستجاب فيها الدعاء إلا لساحر أو عشار
( ع كر عن عثمان بن أبي العاص )

(2/180)


3396 - كان لداود عليه السلام من الليل ساعة يوقظ فيها أهله يقول يا آل داود قوموا فصلوا فإن هذه الساعة يستجيب الله فيها الدعاء إلا لساحر أو عشار ( العشار : الذي يأخذ أموال الناس بغير حق شرعي وذلك على سبيل الضرائب الباطلة )
( حم ع طب عن عثمان بن أبي العاص )

(2/180)


3397 - إن الله عز و جل ينزل إلى السماء الدنيا في كل ليلة فيقول : هل من داع فأستجيب له ؟ هل من مستغفر فأغفر له ؟
( طب عن عثمان بن أبي العاص )

(2/180)


3398 - إن الله عز و جل يهبط من السماء العليا إلى السماء الدنيا فيقول : هل من سائل ؟ هل من مستغفر ؟ هل من داع ؟ حتى إذا طلع الفجر ارتفع
( طب والبغوي عن أبي الخطاب )

(2/181)


3399 - إذا بقي ثلث الليل ينزل الله إلى سماء الدنيا فيقول : من ذا الذي يدعوني أستجيب له ؟ من ذا الذي يستغفرني أغفر له ؟ من ذا الذي يستكشف الضر ؟ أكشف عنه من ذا الذي يسترزقني ؟ أرزقه حتى ينفجر الفجر
( ابن النجار عن أبي هريرة )

(2/181)


3400 - إذا بقي ثلث الليل قال الله تبارك وتعالى : من ذا الذي يستكشف الضر أكشفه عنه من ذا الذي يسترزقني أرزقه من ذا الذي يسألني أعطيه
( طب هب عن أبي هريرة )

(2/181)


3401 - إذا بقي ثلث الليل الباقي نزل الرحمن تبارك وتعالى إلى سماء الدنيا فبسط يده ألا داع يدعوني فأستجيب له ألا تائب يتوب فأتوب عليه ألا مستغفر يستغفرني فأغفر له حتى إذا طلع الفجر صعد على عرشه
( البغوي عن عبد الحميد بن سلمة عن أبيه عن جده )

(2/182)


3402 - جوف الليل الآخر ودبر الصلاة المكتوبات
( ت حسن ن ص عن أبي أمامة ) قال : قيل يا رسول الله أي الدعاء أسمع قال فذكره

(2/182)


3403 - جوف الليل الآخر
( طب عن ابن عمر ) أن رجلا قال يا رسول الله : أي الليل أجوب دعوة قال فذكره

(2/182)


3404 - جوف الليل الآخر وقليل فاعله
( حم ن ع حب والروياني ص عن أبي ذر قال سألت النبي صلى الله عليه و سلم : أي قيام الليل أفضل ؟ قال فذكره )

(2/183)


3405 - جوف الليل الآخر ثم الصلاة مقبولة حتى يصلي الفجر ثم لا صلاة حتى تكون الشمس قدر رمح أو رمحين ثم الصلاة مقبولة حتى يقوم الظل قيام الرمح ثم لا صلاة حتى تزول الشمس ثم الصلاة مقبولة حتى تكون الشمس قدر رمح أو رمحين ثم لا صلاة حتى تغيب الشمس
( طب عن أبي سلمة بن عبد الرحمن بن عوف عن أبيه ) قال سئل رسول الله صلى الله عليه و سلم : أي الليل أسمع ؟ قال فذكره ( حم طب عن مرة بن كعب البهزي )

(2/183)


3406 - جوف الليل الآخر فصل ما شئت فإن الصلاة مشهودة مكتوبة حتى يصلي الصبح ثم اقصر حتى تطلع الشمس فتطلع فترتفع قيس رمح أو رمحين فإنها تطلع بين قرني شيطان ويصلي لها الكفار ثم صل ما شئت فإن الصلاة مشهودة مكتوبة حتى يعدل الرمح ظله ثم اقصر فإن جهنم تسجر وتفتح أبوابها فإذا زاغت الشمس فصل ما شئت فإن الصلاة مشهودة حتى يصلي العصر ثم اقصر حتى تغرب الشمس فإنها تغرب بين قرني شيطان ويصلي لها الكفار
( د طب ك عن عمرو بن عبسة ) أنه قال يا رسول الله : أي الليل أسمع ؟ قال فذكره زاد ( ك ) وإذا توضأت ( هذا في الأصل حديث مستقل فألحقناه بما قبله لأنه كذلك في مسند أحمد والسياق يقتضيه - ح ) فاغسل يديك فإنك إذا غسلت يديك خرجت خطاياك من أظفار أناملك ثم إذا غسلت وجهك خرجت خطاياك من وجهك ثم إذا مضمضت واستنثرت خرجت خطاياك من مناخرك ثم إذا غسلت يديك خرجت من ذراعيك ثم إذا مسحت برأسك خرجت خطاياك من أطراف شعرك ثم إذا غسلت رجليك خرجت خطاياك من رجليك فإن ثبت في مجلسك كان ذلك حظا من وضوءك وإذا قمت فذكرت ربك وحمدته وركعت ركعتين مقبلا عليهما من قلبك كنت من خطاياك كيوم ولدتك أمك

(2/183)


3407 - ينزل الله تبارك وتعالى إلى سماء الدنيا حين يبقى ثلث الليل فيقول : ألا عبد من عبادي يدعوني فأستجيب له ألا ظالم لنفسه يدعوني فأغفر له ألا مقتر رزقه ألا مظلوم يدعوني فأنصره ألا عان يدعوني فأفك عانه فيكون كذلك حتى يصبح الصبح ثم يعلوا عز و جل على كرسيه
( طب عن عبادة بن الصامت )

(2/184)


3408 - ينزل الله تعالى في آخر ثلاث ساعات يبقين من الليل فينظر الله في الساعة الأولى منهن في الكتاب الذي لا ينظر فيه غيره فيمحو ما يشاء ويثبت ثم ينظر في الساعة الثانية جنات عدن وهي مسكنه الذي يسكن لا يكون معه فيها أحد إلا الأنبياء والشهداء والصديقون وفيها ما لم يره أحد ولا خطر على قلب بشر ثم يهبط آخر ساعة من الليل فيقول : ألا مستغفر يستغفرني فأغفر له ألا سائل يسألني فأعطيه ألا داع يدعوني فأستجيب له حتى يطلع الفجر وذلك قوله : { وقرآن الفجر إن قرآن الفجر كان مشهودا } فيشهده الله وملائكة الليل والنهار
( ابن جرير وابن أبي حاتم طب وابن مردويه عن أبي الدرداء )

(2/184)


3409 - ينزل الله في كل ليلة إلى السماء الدنيا حين يبقى نصف الليل الآخر أو ثلث الليل الآخر فيقول : من ذا الذي يدعوني فأستجيب له من ذا الذي يسألني فأعطيه من ذا الذي يستغفرني فأغفر له حتى ينصدع الفجر وينصرف القارئ من صلاة الفجر
( ابن النجار عن أبي هريرة )

(2/184)


الفصل الخامس في أدعية موقتة وفيه أربعة فروع

(2/185)


الفرع الأول في أدعية الهم والحزن والكرب

(2/185)


3410 - إذا أصاب أحدكم هم أو لأواء فليقل : الله الله ربي لا أشرك به شيئا
( طس عن عائشة )

(2/185)


3411 - إذا نزل بكم كرب أو جهد أو بلاء فقولوا : الله ربنا لا شريك له
( هب عن ابن عباس )

(2/186)


3412 - إذا أصاب أحدكم هم أو حزن فليقل سبع مرات : الله الله ربي لا أشرك به شيئا
( ن عن عمر بن عبد العزيز )

(2/186)


3413 - إذا تخوف أحدكم السلطان فليقل : اللهم رب السموات ورب العرش العظيم كن لي جارا من شر فلان بن فلان وشر الجن والإنس وأتباعهم أن يفرط علي أحد منهم أو أن يطغى عز جارك وجل ثناؤك ولا إله غيرك
( طب عن ابن مسعود )

(2/186)


3414 - إذا خفت سلطانا أو غيره فقل : لا إله إلا الله الحليم الكريم سبحان الله رب السموات السبع ورب العرش العظيم لا إله إلا أنت عز جارك وجل ثناؤك ولا إله غيرك
( ابن السني عن ابن عمر )

(2/187)


3415 - إذا نزل بأحدكم هم أو غم أو سقم أو لأواء أو أزل فليقل : الله الله ربي لا أشرك به شيئا ثلاث مرات
( خط عن أسماء بنت عميس )

(2/187)


3416 - إذا وقعت في ورطة فقل : بسم الله الرحمن الرحيم ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم فإن الله تعالى يصرف بها ما شاء من أنواع البلاء
( ابن السني في عمل يوم وليلة عن علي )

(2/187)


3417 - إذا وقعتم في الأمر العظيم فقولوا : حسبنا الله ونعم الوكيل
( ابن مردويه عن أبي هريرة )

(2/188)


3418 - دعوة ذي النون الذي دعا بها وهو في بطن الحوت : لا إله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين لم يدع بها رجل مسلم في شيء قط إلا استجاب الله له
( حم ت ن ك هب والضياء عن سعد )

(2/188)


3419 - ألا أخبركم بشيء إذا نزل بأحدكم كرب أو بلاء من أمر الدنيا دعا به فيفرج عنه دعاء ذي النون : لا إله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين
( ابن أبي الدنيا في الفرج ك عن سعد )

(2/188)


3420 - ألا أعلمك كلمات تقوليهن عند الكرب الله الله ربي لا أشرك به شيئا
( حم د هـ عن أسماء بنت عميس )

(2/189)


3421 - من أصابه هم أو غم أو سقم أو شدة فقال : الله الله ربي لا أشرك به شيئا كشف الله ذلك عنه
( طب عن أسماء بنت عميس )

(2/189)


3422 - دعوات المكروب : اللهم رحمتك أرجو فلا تكلني إلى نفسي طرفة عين وأصلح لي شأني كله لا إله إلا أنت
( حم خد د حب عن أبي بكرة )

(2/189)


3423 - كلمات الفرج : لا إله إلا الله الحليم الكريم لا إله إلا الله العلي العظيم لا إله إلا الله رب السموات السبع ورب العرش الكريم
( ابن أبي الدنيا في الفرج عن ابن عباس )

(2/190)


3424 - ما كربني أمر إلا تمثل لي جبريل فقال يا محمد : قل توكلت على الحي الذي لا يموت والحمد لله الذي لم يتخذ ولدا ولم يكن له شريك في الملك ولم يكن له ولي من الذل وكبره تكبيرا
( ابن أبي الدنيا في الفرج والبيهقي في الأسماء عن إسماعيل بن أبي فديك مرسلا ) ( ابن صصري في أماليه عن أبي هريرة )

(2/190)


الإكمال أدعية الهم والكرب والحزن من الفصل الخامس

(2/190)


الفرع الأول

(2/191)


3425 - إذا شجاك شيطان أو سلطان فقل : يا من يكفي من كل أحد يا أحد من لا أحد له يا سند من لا سند له انقطع الرجاء إلا منك فكني مما أنا فيه وأعني على ما أنا عليه مما قد نزل بي بجاه وجهك الكريم وبحق محمد عليك آمين
( الديلمي عن عمر وعلي معا )

(2/191)


3426 - إذا تخوفت من أحد شيئا فقل : اللهم رب السموات السبع وما فيهن ورب العرش العظيم ورب جبريل وميكائيل وإسرافيل كن لي جارا من فلان وأشياعه أن يفرطوا ( يفرطوا : أي يعتدوا . انتهى . قاموس ) علي أو أن يطغوا علي أبدا عز جارك وجل ثناؤك ولا إله إلا أنت ولا حول ولا قوة إلا بك
( الخرائطي في مكارم الأخلاق عن ابن مسعود )

(2/191)


3427 - إني لأعلم كلمة لا يقولها مكروب إلا فرج الله عز و جل عنه كلمة أخي يونس : { فنادى في الظلمات أن لا إله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين }
( ابن السني في عمل يوم وليلة عن سعد )

(2/192)


3428 - لقد كان دعاء أخي يونس عجبا أوله تهليل وأوسطه تسبيح وآخره إقرار بالذنب لا إله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين . ما دعا مهموم ولا مغموم ولا مكروب ولا مديون في يوم ثلاث مرات إلا أستجيب له
( الديلمي عن عبد الرحمن بن عوف )

(2/192)


3429 - ألا أعلمك كلمات تقوليهن عند الكرب ؟ الله الله ربي لا أشرك به شيئا
( حم د عن أسماء بنت عميس )

(2/192)


3430 - يا بني عبد المطلب إذا نزل بكم كرب أو جمة ( جمة بفتح الجيم وبضمها . قال في القاموس : وجاء في جمة عظيمة أي جماعة يسألون الدية ) أو جهد أو لأواء فقولوا : الله الله ربنا لا شريك له
( طب عن ابن عباس )

(2/193)


3431 - من قال في كل يوم أربع مرات : أشهد أن الله هو الحق المبين وأنه يحي ويميت وأن الساعة آتية لا ريب فيها وأن الله يبعث من في القبور صرف الله عنه السوء
( ك في تاريخه عن أنس )

(2/193)


3432 - كلمات الفرج : لا إله إلا الله الحليم الكريم لا إله إلا الله العلي العظيم لا إله إلا الله رب السموات السبع ورب العرش الكريم
( ابن أبي الدنيا في الفرج عن ابن عباس )

(2/193)


3433 - ما قال عبد : اللهم رب السموات السبع ورب العرش العظيم اكفني كل مهم من حيث شئت من أين شئت إلا أذهب الله تعالى همه
( الخرائطي في مكارم الأخلاق عن علي )

(2/194)


3434 - ما أصاب مسلما قط هم أو حزن فقال : اللهم إني عبدك وابن عبدك وابن أمتك ناصيتي بيدك ماض في حكمك عدل في قضاؤك أسألك بكل اسم هو لك سميت به نفسك أو أنزلته في كتابك أو علمته أحدا من خلقك أو استأثرت به في علم الغيب عندك أن تجعل القرآن ربيع قلبي ونور بصري وجلاء حزني وذهاب همي إلا أذهب الله تعالى همه وأبدل مكان حزنه فرحا قالوا يا رسول الله أفلا نتعلم هذه الكلمات ؟ قال بلى ينبغي لمن سمعهن أن يتعلمهن
( حم ش طب ك عن ابن مسعود )

(2/194)


3435 - من أصابه هم أو حزن فليدع بهذه الكلمات : اللهم إني عبدك وابن عبدك وابن أمتك في قبضتك ناصيتي بيدك ماض في حكمك عدل في قضاؤك أسألك بكل اسم هو لك سميت به نفسك أو أنزلته في كتابك أو علمته أحدا من خلقك أو استأثرت به في علم الغيب عندك أن تجعل القرآن ربيع قلبي ونور بصري وجلاء حزني وذهاب همي فقال قائل يا رسول الله إن المغبون لمن غبن هؤلاء الكلمات قال أجل فقولوهن وعلموهن فإن من قالهن وعلم الناس ما فيهن أذهب الله كربه وأطال فرحه
( طب وابن السني في عمل يوم وليلة عن أبي موسى )

(2/194)


3436 - من أصابه هم أو حزن فليقل : اللهم إني عبدك ابن عبدك ابن أمتك في قبضتك ناصيتي بيدك ماض في حكمك عدل في قضاؤك أسألك بكل اسم هو لك سميت به نفسك أو أنزلته في كتابك أو علمته أحدا من خلقك أو استأثرت به في علم الغيب عندك أن تجعل القرآن ربيع قلبي ونور بصري وجلاء حزني وذهاب غمي فما قالها عبد قط إلا أبدله الله بحزنه فرحا قالوا يا رسول الله ألا نتعلمهن قال بلى فتعلموهن
( ع وابن السني حب عن ابن مسعود )

(2/195)


3437 - من قرأ آية الكرسي وخواتيم سورة البقرة عند الكرب أغاثه الله تعالى
( ابن السني عن أبي قتادة )

(2/195)


3438 - من قال لا إله إلا الله قبل كل شيء ولا إله إلا الله بعد كل شيء ولا إله إلا الله يبقى ويفنى كل شيء عوفي من الهم والحزن
( طب عن ابن عباس )

(2/195)


3439 - لا إله إلا الله الحليم الكريم سبحان الله وتبارك الله رب العرش العظيم والحمد لله رب العالمين
( حم وابن السني في عمل يوم وليلة ) ( حب ك هب عن علي )

(2/196)


3440 - يا ابن أبي طالب : أراك حزينا فمر بعض أهلك يؤذن في أذنك فإنه دواء الهم
( الديلمي عن علي )

(2/196)


3441 - يا علي ( إذا حزبك : أي إذا نزل بك مهم أو أصابك غم انتهى . نهاية ابن الأثير ) إذا حزبك أمر فقل : اللهم أحرسني بعينك التي لا تنام واكنفني بكنفك الذي لا يرام واغفر لي بقدرتك على فلا أهلك وأنت رجائي رب كم من نعمة أنعمتها علي ؟ قل لك عندها شكري وكم من بلية ابتليتني بها ؟ قل لك عندها صبري فيا من قل عند نعمته شكري فلم يحرمني ويا من قل عند بليته صبري فلم يخذلني ويا من رآني على الخطايا فلم يفضحني يا ذا المعروف الذي لا ينقضي أبدا ويا ذا النعماء التي لا تحصى أبدا أسألك أن تصلي على محمد وعلى آل محمد وبك أدرأ ( أدرأ أي أدفع ومنه قوله تعالى : ادرأتم ) في نحور الأعداء والجبارين
( فر عن علي )

(2/196)


3442 - يا علي إذا وقعت في ورطة ( الورطة : الهلاك ) فقل : بسم الله الرحمن الرحيم لا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم فإن الله يصرف بها ما يشاء من أنواع البلاء
( الديلمي عن علي ) وفيه عمرو بن شمر

(2/197)


3443 - قل سبحان الله الملك القدوس رب الملائكة والروح جللت السموات والأرض بالعزة والجبروت
( طب عن البراء ) أن رجلا اشتكى إليه الوحشة قال فذكره

(2/197)


3444 - ألا أعلمك كلمات تذهب عنك الضر والسقم قل : توكلت على الحي الذي لا يموت والحمد لله الذي لم يتخذ ولدا ولم يكن له شريك في الملك ولم يكن له ولي من الذل وكبره تكبيرا
( ابن السني في عمل يوم وليلة عن أبي هريرة )

(2/197)


3445 - حسبي الله ونعم الوكيل أمان كل خائف
( أبو نعيم عن شداد بن أوس )

(2/198)


الفرع الثاني في أدعية بعد الصلاة من الباب الخامس

(2/198)


3446 - ألا أحدثكم بأمر إن أخذتم به أدركتم من قبلكم ولم يدرككم أحد بعدكم وكنتم خير من أنتم بين ظهرانيه إلا من عمل مثله تسبحون وتحمدون وتكبرون خلف كل صلاة ثلاثا وثلاثين
( عن أبي هريرة )

(2/198)


3447 - خصلتان لا يحافظ عليهما عبد مسلم إلا دخل الجنة ألا وهما يسير ومن يعمل بهما قليل يسبح الله في دبر كل صلاة عشرا ويحمده عشرا ويكبره عشرا فذلك خمسون ومائة باللسان وألف وخمسمائة في الميزان ويكبر إذا أخذ مضجعه أربعا وثلاثين ويحمده ثلاثا وثلاثين ويسبح ثلاثا وثلاثين فتلك مائة باللسان وألف في الميزان فأيكم يعمل في اليوم والليلة ألفين وخمسمائة سيئة
( حم خد 4 عن ابن عمر ) . [ ت د ن ] مشكاة المصابيح رقم / 2406 /

(2/199)


3448 - كبري الله مائة مرة واحمدي الله مائة مرة وسبحي الله مائة مرة خير من مائة فرس مسرج ملجم في سبيل الله وخير من مائة بدنة وخير من مائة رقبة
( هـ عن أم هانئ )

(2/199)


3449 - سبحي الله عشرا واحمدي الله عشرا وكبري الله عشرا ثم سلي الله ما شئت فإنه يقول : قد فعلت قد فعلت
( حم ت ن ك حب عن أنس )

(2/199)


3450 - سبحي الله مائة تسبيحة فإنها تعدل لك مائة رقبة من ولد إسماعيل واحمدي الله مائة تحميدة فإنها تعدل مائة فرس مسرجة ملجمة تحملين عليها في سبيل الله وكبري الله مائة تكبيرة فإنها تعدل لك مائة بدنة مقلدة ( مقلدة أي هديا للكعبة وذلك فيما إذا أحرم بالحج فيسن أن يأخذ معه هديا من إبل أو بقر . . . فيذبحه لفقراء الحرم ) مقبلة وهللي الله مائة تهليلة فإنها تملأ ما بين السماء والأرض ولا يرفع يومئذ لأحد عمل أفضل منها إلا أن يأتي بمثل ما أتيت
( حم طب ك عن أم هانئ )

(2/200)


3451 - كلمات من ذكرهن مائة مرة دبر كل صلاة : الله أكبر سبحان الله والحمد لله ولا إله إلا الله وحده لا شريك له ولا حول ولا قوة إلا بالله لو كانت خطاياه مثل زبد البحر لمحتهن
( حم عن أبي ذر )

(2/200)


3452 - معقبات ( المراد بالمعقبات أن يجلس بعد انتهاءه من صلاة الفريضة فيقولهن . انتهى . صحاح ) لا يخيب قائلهن : ثلاث وثلاثون تسبيحة وثلاثون تحميدة وأربع وثلاثون تكبيرة في دبر كل صلاة مكتوبة
( حم م ت ن عن كعب بن عجرة )

(2/200)


3453 - ألا أخبركم بأمر إذا فعلتموه أدركتم من قبلكم وفتم ( أي سبقتم ) من بعدكم تحمدون الله في دبر كل صلاة وتسبحونه وتكبرونه ثلاثا وثلاثين وأربعا وثلاثين
( هـ عن أبي ذر )

(2/201)


3454 - ألا أعلمكم بشيء تدركون به من سبقكم وتسبقون به من بعدكم ولا يكون أحد أفضل منكم إلا من صنع مثل ما صنعتم تسبحون وتكبرون وتحمدون في دبر كل صلاة ثلاثا وثلاثين مرة
( حم م عن أبي هريرة )

(2/201)


3455 - سبقكن يتامى بدر ولكن سأدلكن على ما هو خير لكن من ذلك تكبرون الله على إثر كل صلاة ثلاثا وثلاثين تكبيرة وثلاثا وثلاثين تسبيحة وثلاثا وثلاثين تحميدة ولا إله إلا الله وحده لا شريك له له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير
( د عن أم الحكم بنت الزبير )

(2/201)


3456 - يا أبا ذر ألا أعلمك كلمات ؟ تقولهن تلحق من سبقك ولا يدركك إلا من أخذ بعملك تكبر دبر كل صلاة ثلاثا وثلاثين وتسبح ثلاثا وثلاثين وتحمد ثلاثا وثلاثين وتختم بلا إله إلا الله وحده لا شريك له له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير من فعلهن غفرت له ذنوبه ولو كانت مثل زبد البحر
( د عن أبي ذر )

(2/202)


3457 - يا معاذ والله إني لأحبك أوصيك يا معاذ لا تدعن في دبر كل صلاة أن تقول : اللهم أعني على ذكرك وشكرك وحسن عبادتك
( حم د ت حب ك عن معاذ بن جبل )

(2/202)


3458 - أخبرك بعمل ؟ إن أخذت به أدركت من كان قبلك وفت من يكون بعدك إلا أحدا أخذ بمثل ذلك : تسبح خلف كل صلاة ثلاثا وثلاثين وتكبر ثلاثا وثلاثين وتحمد أربعا وثلاثين
( حم هـ وابن خزيمة والضياء عن أبي ذر )

(2/202)


3459 - إذا صليتم فقولوا : سبحان الله ثلاثا وثلاثين مرة والحمد لله ثلاثا وثلاثين مرة والله أكبر أربعا وثلاثين مرة ولا إله إلا الله عشر مرات فإنكم تدركون به من سبقكم ولا يسبقكم من بعدكم
( ت ن عن ابن عباس )

(2/203)


3460 - من سبح الله دبر كل صلاة ثلاثا وثلاثين وحمد الله ثلاثا وثلاثين وكبر الله ثلاثا وثلاثين فتلك تسع وتسعون وقال تمام المائة : لا إله إلا الله وحده لا شريك له له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير غفرت خطاياه وإن كانت مثل زبد البحر
( حم م عن أبي هريرة )

(2/203)


3461 - عجلت أيها المصلي : إذا صليت فقعدت فاحمد الله بما هو أهله ثم صل علي ثم ادعه
( ت ن عن فضالة بن عبيد )

(2/203)


3462 - من قال : لا إله إلا الله وحده لا شريك له وله الحمد يحي ويميت وهو على كل شيء قدير عشر مرات على إثر المغرب بعث الله مسلحة ( له مسلحة : قال في مختار الصحاح والمسلحة بوزن مصلحة : قوم ذوو أسلحة . انتهى . منه والمعنى أن الله تعالى يرسل له ملائكة يحفظونه من الشياطين كما قال تعالى : { له معقبات من بين يديه ومن خلفه } الآية . ) يحفظونه من الشياطين حتى يصبح وكتب له بها عشر حسنات موجبات ومحا عنه عشر سيئات موبقات وكانت له بعدل عشر رقبات مؤمنات
( ت عن عمارة بن شبيب ) مرسلا

(2/204)


3463 - من قال في دبر صلاة الفجر وهو ثان رجليه قبل أن يتكلم : لا إله إلا الله وحده لا شريك له له الملك وله الحمد يحي ويميت وهو على كل شيء قدير عشر مرات كتبت له عشر حسنات ومحيت عنه عشر سيئات ورفع له عشر درجات وكان في يومه ذلك كله في حرز من كل مكروه وحرس من الشيطان ولا ينبغي لذنب أن يدركه في ذلك اليوم إلا الشرك بالله عز و جل
( ت هـ عن أبي ذر )

(2/204)


3464 - من قعد في مصلاه حين ينصرف من صلاة الفرض حتى يسبح ركعتي الضحى لا يقول إلا خيرا غفرت له خطاياه وإن كانت أكثر من زبد البحر
( د عن معاذ بن أنس )

(2/204)


3465 - إذا صليتم صلاة الفرض فقولوا في عقب كل صلاة عشر مرات : لا إله إلا الله وحده لا شريك له له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير يكتب له من الأجر كأنما عتق رقبة
( الرافعي في تاريخه عن البراء )

(2/205)


3466 - إذا فرغ الرجل من صلاته فقال : رضيت بالله ربا وبالإسلام دينا وبالقرآن إماما كان حقا على الله أن يرضيه
( السجزي في الابانة عن الزبير )

(2/205)


3467 - إذا صليت الصبح فقل قبل أن تكلم أحدا من الناس : اللهم أجرني من النار سبع مرات فإنك إن مت من يومك ذلك كتب الله لك جوارا من النار وإذا صليت المغرب فقل قبل أن تكلم أحدا من الناس : اللهم أجرني من النار سبع مرات فإنك إن مت من ليلتك كتب الله لك جوارا من النار
( حم د ت عن الحارث التيمي )

(2/205)


الأدعية بعد الصلاة من الإكمال من الفرع الثاني في أدعية بعد الصلاة

(2/206)


3468 - إن موسى بن عمران لقي جبريل فقال له : ما لمن قرأ آية الكرسي كذا وكذا مرة ؟ فذكر نوعا من الأجر لم يقو عليه موسى فسأل ربه أن لا يضعفه عن ذلك ثم أتاه جبريل مرة أخرى فقال له : إن ربك يقول لك : من قال : في دبر كل صلاة مكتوبة مرة واحدة : اللهم إني أقدم إليك بين يدي كل نفس ولمحة ولحظة وطرفة يطرف بها أهل السموات وأهل الأرض
في كل شيء هو في علمك كائن أو قد كان أقدم إليك بين يدي ذلك كله { الله لا إله إلا هو الحي القيوم } إلى قوله { العلي العظيم } فإن الليل والنهار أربعة وعشرون ساعة ليس منها ساعة يصعد إلي منه فيها سبعون ألف ألف حسنة حتى ينفخ في الصور وتشتغل الملائكة
( الحكيم عن ابن عباس رضي الله عنه )

(2/206)


3469 - إذا صليت فسبح دبر كل صلاة ثلاثا وثلاثين واحمد ثلاثا وثلاثين وكبر أربعا وثلاثين وقل لا إله إلا الله وحده لا شريك له له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير
( طب عن أبي الدرداء )

(2/206)


3470 - ألا أحدثكم إن أخذتم به أدركتم من قبلكم ولم يدرككم أحد بعدكم وكنتم خير من أنتم بين ظهرانيه إلا من عمل مثله : تسبحون وتحمدون وتكبرون خلف كل صلاة ثلاثا وثلاثين
( خ م عن أبي هريرة )

(2/207)


3471 - ألا أدلك على شيء إن أخذت به أدركت من سبقك ولم يدركك من بعدك إلا من أخذ به ؟ تكبر في دبر كل صلاة أربعا وثلاثين تكبيرة وتسبح ثلاثا وثلاثين تسبيحة وتحمد ثلاثا وثلاثين تحميدة
( حم والحاكم في الكنى طب عن أبي الدرداء )

(2/207)


3472 - ألا أدلكم على أمر إن أخذتم به أدركتم من سبقكم ؟ ولم يدرككم أحد بعدكم وكنتم خير من أنتم بين ظهرانيه إلا أحد عمل بمثل أعمالكم : تسبحون وتحمدون وتكبرون خلف كل صلاة ثلاثا وثلاثين
( هب عن أبي هريرة )

(2/207)


3473 - ألا أعلمك كلمات إذ أنت قلتهن أدركت من سبقك ولم يلحقك من خلفك إلا من عمل بمثل عملك ؟ تسبح الله دبر كل صلاة ثلاثا وثلاثين وتحمده ثلاثا وثلاثين وتكبره ثلاثا وثلاثين وتختمها بلا إله إلا الله وحده لا شريك له له الملك وله الحمد وله الشكر وهو على كل شيء قدير
( ابن عساكر عن أبي هريرة )

(2/208)


3474 - عشر من قالهن في دبر صلاته إذا صلى : لا إله إلا الله وحده لا شريك له له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير كتب الله له بهن عشر حسنات ومحى ( ومحى تأتي من بابين : محى يمحي ومحا يمحو كما في المختار والقرآن نطق : { يمحو الله ما يشاء } الآية ) عنه بهن عشر سيئات ورفع له بهن عشر درجات وكن عدل عشر رقاب وكن له حرسا من الشيطان حتى يمسي ومن قالهن حين يمسي كان مثل ذلك حتى يصبح
( هب عن أبي أيوب )

(2/208)


3475 - يا أم سليم إذا صليت المكتوبة فقولي : سبحان الله عشرا والله أكبر عشرا والحمد لله عشرا ثم سلي ما شئت فإنه يقول لك : نعم ثلاث مرات
( ع عن أنس )

(2/208)


3476 - ما من عبد مؤمن يبسط كفيه في دبر كل صلاة ثم يقول : اللهم إلهي وإله إبراهيم وإسحاق ويعقوب وإله جبريل وميكائيل وإسرافيل أسألك : أن تستجيب دعوتي فإني مضطر وأن تعصمني في ديني فإني مبتلى وتنالني برحمتك فإني مذنب وتنفي عني الفقر فإني مسكين إلا كان حقا على الله أن لا يرد يديه خائبتين
( ابن السني وأبو الشيخ والديلمي كر وابن النجار عن أنس ) وهو واه

(2/209)


3477 - اقرؤوا المعوذات في دبر كل صلاة
( طب د حب عن عقبة بن عامر )

(2/209)


3478 - إذا صليتم فاسألوا الله لي الوسيلة قيل وما الوسيلة ؟ قال : أعلى درجة في الجنة لا ينالها إلا رجل واحد وأرجو أن أكون أنا هو
( عب حم عن أبي هريرة )

(2/209)


3479 - من دعا بهؤلاء الدعوات في دبر كل صلاة مكتوبة حلت له الشفاعة مني يوم القيامة : اللهم أعط محمدا الوسيلة واجعل في المصطفين محبته وفي العالين درجته وفي المقربين ذكر ( قوله ذكر داره : لعل لفظه داره زائدة ) داره
( طب عن أبي أمامة )

(2/210)


الصفحة السابقة   //   الصفحة التالية