صدر هذا الكتاب آليا بواسطة الموسوعة الشاملة
(اضغط هنا للانتقال إلى صفحة الموسوعة الشاملة على الإنترنت)

الصفحة السابقة   //   الصفحة التالية
 

الكتاب : كنز العمال
مصدر الكتاب : الإنترنت
[ ترقيم الكتاب موافق للمطبوع ]

(14573 -) عن أبي بكر محمد بن عمرو بن حزم عن أبيه عن جده أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كتب إلى أهل اليمن بكتاب فيه الفرائض والصدقات والديات وبعث معه عمرو بن حزم فقرئ على أهل اليمن وهذه نسخته بسم الله الرحمن الرحيم من محمد النبي إلى شرحبيل بن عبد كلال والحارث ابن عبد كلال قيل : ذي رعين ومعافر وهمدان ، أما بعد فقد رجع رسولكم أعطيتم من المغانم خمس الله وما كتب على المؤمنين من العشر في العقار وما سقت السماء وكان سيحا (1) أو كان بعلا ففيه العشر إذا بلغ
خمسة أوسق (2) وفي كل خمس من الابل سائمة شاة إلى أن تبلغ أربعا وعشرين ، فإذا زادت واحدة على أربع وعشرين ففيها بنت مخاض فان لم توجد بنت مخاض فابن لبون ذكر إلى أن تبلغ خمسا وثلاثين ، فإذا زادت على خمس وثلاثين واحدة ففيها بنت لبون إلى أن تبلغ خمسا وأربعين ، فان زادت واحدة على خمسين وأربعين ، ففيها حقة (3)
__________
(1) سيحا : في حديث الزكاة " ما سقى بالسيح ففيه العشر " أي بالماء الجارى.
النهاية (2 / 433) ب.
(2) أوسق : الوسق : ستون صاعا.
قال الخليل : الوسق : حمل البعير ، والوقر حمل البغل والحمار.
المختار (572).
(3) حقة : الحق والحقة : هو من الابل ما دخل في السنة الرابعة إلى آخرها وسمى بذلك لانه استحق الركوب والتحميل ، ويجمع على حقاق وحقائق.
ا ه النهاية (1 / 415) ب.
[ * ]

(5/867)


طروقة (1) الجمل إلى أن تبلغ ستين ، فإذا زادت على ستين واحدة ففيها جذعة إلى أن تبلغ خمسا وسبعين فإذا زادت واحدة على خمس وسبعين ففيها بنتا لبون إلى أن تبلغ تسعين فإذا زادت واحدة على التسعين ففيها حقتان طروقتا الجمل إلى تبلغ عشرين ومائة فما زاد على عشرين ومائة ففى كل أربعين بنت لبون وفي كل خمسين حقة طروقة الجمل وفي كل ثلاثين باقورة (2) تبيع جذع أو جذعة ، وفى كل أربعين باقورة بقرة ، وفي كل أربعين شاة سائمة شاة إلى تبلغ عشرين ومائة ، فإذا زاد على عشرين ومائة واحدة ففيها شاتان إلى أن تبلغ مأتين ، فإذا زادت واحدة فثلاث إلى أن تبلغ ثلاث مائة فما زاد ففي كل مائة شاة شاة ولا تؤخذ في الصدقة هرمة ولا ذات عور ولا تيس الغنم ، ولا يجمع بين متفرق ولا يفرق بين
مجتمع خشية الصدقة ، فما أخذ من الخليطين فانهما يتراجعان بالسوية بينهما وفي كل خمس أواق من الورق خمسة دراهم ، فما زاد ففي كل أربعين درهما درهم وليس فيما دون خمس أواق شئ ، وفي كل أربعين
__________
(1) طروقة : وفي حديث الزكاة " فيها حقة طروقة الفحل " أي يعلو الفحل مثلها في سنها.
وهي فعولة بمعنى مفعولة.
أي مركوبة للفحل.
ا ه النهاية (3 / 122) ب.
(2) باقورة : الباقورة بلغة اليمن البقر ، هكذا قال الجوهري رحمه الله ، فيكون قد جعل المميز جمعا.
النهاية (1 / 145) ب.
[ * ]

(5/868)


دينارا دينار ، وأن الصدقة لا تحل لمحمد ولا لاهل بيته إنما هي الزكاة تزكون بها أنفسكم ولفقراء المؤمنين وفي سبيل الله وليس في رقيق ولا مزرعة ولا عمالها شئ إذا كانت تؤدى صدقتها من العشر ، وليس في عبد مسلم ولا في فرسه شئ ، وأن أكبر الكبائر عند الله يوم القيامة الشرك بالله ، وقتل النفس المؤمنه بغير حق ، والفرار في سبيل الله يوم الزحف ، وعقوق الوالدين ، ورمي المحصنة ، وتعلم السحر ، وأكل الربا ، وأكل مال اليتيم ، وأن العمرة الحج الاصغر ، ولا يمس القرآن إلا طاهر ، ولا طلاق قبل إملاك ، ولا عتاق حتى يبتاع ، ولا يصلين أحد منكم في ثوب واحد ليس على منكبه شئ ، ولا يحتبي في ثوب واحد ليس بين فرجه وبين السماء شئ ، ولا يصلي أحد منكم في ثوب واحد وشقه باد ، ولا يصلين أحد منكم عاقص شعره ، ومن اعتبط (1) مؤمنا قتلا عن بينة فانه قود إلا أن يرضى أولياء المقتول ، وأن في النفس الدية مائة من الابل ، وفى الانف إذا أوعب (2) جدعه الدية وفي اللسان
الدية ، وفي الشفتين الدية ، وفي الذكر الدية ، وفي البيضتين الدية ، وفي الصلب الدية ، وفي العينين الدية ، وفي الرجل الواحد نصف الدية ، وفي
__________
1) اعتبط : أي قتله بلا جناية كانت منه ولا جريرة توجب قتله ، فان القاتل يقاد به ويقتل وكل من مات بغير علة فقد أعتبط.
النهاية (3 / 172) ب.
(2) أوعب : أي قطع جميعه.
النهاية (5 / 205) ب.
[ * ]

(5/869)


المأموته (1) نصف الدية ، وفي الجائفة (2) ثلث الدية ، وفي المنقلة خمسة عشر من الابل وفي كل أصبع من الاصابع في اليد والرجل عشر من الابل ، وفي كل سن خمس من الابل ، وفي الموضحة خمس من الابل ، وأن الرجل يقتل بالمرأة وعلى أهل الذهب ألف دينار.
(والحسن بن ابن سفيان طب ك وأبو نعيم هق (3) كر) ثم روى كر) عن عباس الدوري قال : سمعت يحيى بن معين يقول : حدث عمرو بن حزم أن النبي صلى الله عليه وسلم كتب لهم كتابا فقال له رجل هذا مسند قال لا ولكنه صالح ، قال الرجل ليحيى فكتاب علي بن أبي طالب أنه قال ليس عندي من رسول الله صلى الله عليه وسلم شئ إلا هذا الكتاب فقال كتاب علي بن أبي طالب هذا أثبت من كتاب عمرو بن حزم.
(14574 -) عن أبي أمامة سمعت رسول الله صلى الله عليه عام حجة الوداع يقول : إن الله قد أعطى كل ذي حق حقه فلا وصية لوارث ، الوالد للفراش وللعاهر الحجر ، وحسابهم على الله ، من ادعى إلى غير أبيه
__________
(1) المأمومه : الشجة التي بلغت أم الرأس ، وهي الجلدة التي تجمع الدماغ ، يقال : رجل أميم ومأموم.
النهاية (1 / 68) ب.
(2) الجائفة : هي الطعنة التى تنفذ إلى الجوف.
النهاية (1 / 317) ب.
3) أخرجه البيهقى في السنن الكبرى كتاب الزكاة (4 / 88 / 90).
والحاكم في المستدرك كتاب الزكاة (1 / 397) ص.
[ * ]

(5/870)


أو تولى إلى غير مواليه فعليه لعنة الله التابعة إلى يوم القيامة ، لا تنفق امرأة شيئا من بيتها إلا باذن زوجها ، قيل : يا رسول الله ولا الطعام ؟ قال : ذلك أفضل أموالنا ، ثم قال : العارية مؤداة والمنحة (1) مردودة والدين مقضي والزعيم غارم.
(عب).
(14575 -) عن أبي أمامة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم نهى يوم خيبر عن أكل الحمار الاهلي وعن كل ذي ناب من السباع ، وأن لا توطأ الحبالى حتى يضعن ، وعن أن تباع السهام حتى تقسم ، وأن تباع الثمرة حتى يبدو صلاحها ، ولعن يومئذ الواصلة والموصولة والواشمة والمستوشمة والخامشة وجهها والشافة جيبها.
(ش) وهو صحيح.
(14576 -) عن أبي أمامة سمعت رسول الله يقول في خطبة عام حجة الوداع : ألا إن الله أعطى كل ذي حق حقه ، فلا وصية لوارث الولد للفراش ، وللعاهر الحجر ، وحسابهم على الله من ادعى إلى غير أبيه أو انتمى إلى غير مواليه فعليه لعنة الله التابعة إلى يوم القيامة لا يقبل الله منه صرفا ولا عدلا ، لا تنفق امرأة شيئا من بيتها إلا باذن زوجها ،
__________
(1) والمنحة : ومنحة اللبن أن يعطيه ناقة أو شاة بنتفع بلبنها ويعيدها.
وكذلك إذا أعطاه لينتفع بوبرها وصوفها زمانا ثم يردها.
ا ه النهاية (4 / 364) ب.
[ * ]

(5/871)


قيل : يا رسول الله ولا الطعام ؟ قال : ذلك أفضل أموالنا ، ثم قال : إن
العارية مؤادة والمنحة مردودة والدين مقضي والزعيم غارم.
(ط ص حم ت) وقال : حسن [ صحيح ] (1).
(14577 -) عن يحي بن يعمر أن عائشة سألها رجل هل كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يرفع صوته من الليل إذا قرأ ؟ قالت : ربما خفض وربما رفع قال : الحمد لله الذي جعل في الدين سعة ، قال.
فهل كان يوتر من أول الليل ؟ قالت : ربما أوتر من أول الليل ، وربما أوتر من آخره ، قال : الحمد لله الذي جعل في الدين سعة ، قال : فهل كان ينام وهو جنب ! قالت : ربما اغتسل قبل أن ينام ، وربما نام قبل أن يغتسل ولكنه يتوضأ قبل أن ينام قال : الحمد لله الذي جعل في الدين سعة.
(عب).
(14578 -) عن ابن جريج حدثنا جعفر بن محمد عن أبيه عن جده رضي الله عنهم أنه وجد مع سيف النبي صلى الله عليه وسلم صحيفة معلقة بقائمة السيف فيها ، إن أعدى الناس على الله تعالى القاتل غير قاتله والضارب غير ضاربه ، ومن آوى محدثا لم يقبل الله منه يوم القيامة صرفا ولا عدلا ومن تولى غير مواليه فقد كفر بما أنزل الله على محمد صلى الله عليه وسلم.
(عب).
__________
(1) رواه الترمذي كتاب الوصايا باب ما جاء لا وصية لوارث رقم (2120) وقال : حسن صحيح.
ص.
[ * ]

(5/872)


(14579 -) عن مجاهد أن رسول الله صلى الله عليه وسلم أمر مناديا ينادى لا وصية لوارث ولا يجوز لامرأة عطية إلا باذن زوجها والولد للفراش.
صلى الله عليه وآله.
تم بعونه تعالى طبع المجلد الخامس من كنز العمال 1 جمادى الاولى سنة 1391 ه و 24 حزيران سنة 1971 م
وربما رفع قال : الحمد لله الذي جعل في الدين سعة ، قال.
فهل كان يوتر من أول الليل ؟ قالت : ربما أوتر من أول الليل ، وربما أوتر من آخره ، قال : الحمد لله الذي جعل في الدين سعة ، قال : فهل كان ينام وهو جنب ! قالت : ربما اغتسل قبل أن ينام ، وربما نام قبل أن يغتسل ولكنه يتوضأ قبل أن ينام قال : الحمد لله الذي جعل في الدين سعة.
(عب).
(14578 -) عن ابن جريج حدثنا جعفر بن محمد عن أبيه عن جده رضي الله عنهم أنه وجد مع سيف النبي صلى الله عليه وسلم صحيفة معلقة بقائمة السيف فيها ، إن أعدى الناس على الله تعالى القاتل غير قاتله والضارب غير ضاربه ، ومن آوى محدثا لم يقبل الله منه يوم القيامة صرفا ولا عدلا ومن تولى غير مواليه فقد كفر بما أنزل الله على محمد صلى الله عليه وسلم.
(عب).
__________
(1) رواه الترمذي كتاب الوصايا باب ما جاء لا وصية لوارث رقم (2120) وقال : حسن صحيح.
ص.
[ * ]

(5/873)


(14579 -) عن مجاهد أن رسول الله صلى الله عليه وسلم أمر مناديا ينادى لا وصية لوارث ولا يجوز لامرأة عطية إلا باذن زوجها والولد للفراش.
صلى الله عليه وآله.
تم بعونه تعالى طبع المجلد الخامس من كنز العمال 1 جمادى الاولى سنة 1391 ه و 24 حزيران سنة 1971 م ويتلوه المجلد السادس أوله كتاب الامارة والقضاء من قسم الاقوال - وفيه بابان (الباب الاول في الامارة)

(5/873)


كنز العمال - المتقي الهندي ج 6
كنز العمال
المتقي الهندي ج 6

(6/)


كنز العمال في سنن الاقوال والافعال للعلامة علاء الدين علي المتقي بن حسام الدين الهندي البرهان فوري المتوفي سنة 975 الجزء السادس ضبطه وفسر غريبه * صححه ووضع فهارسه ومفتاحه الشيخ بكري حياني * الشيخ صفوة السقا مؤسسة الرسالة

(6/1)


* (رموز التعليق) * 1 - إذا وجدت أيها القارئ في نهاية التعليق رمز (ب) فالمراد به عمل : الشيخ بكري الحياني.
2 - وإذا رأيت رمز صلى الله عليه وآله فالمراد به تحضير : الشيخ صفوة السقا.
3 - وإذا لم تجد رمزا فدليل على أنه من أصل الكتاب مصحح الكتاب جميع الحقوق محفوظة 1409 ه - 1989 م

(6/2)


بسم الله الرحمن الرحيم كتاب الامارة من قسم الاقوال وفيه بابان
الباب الاول في الامارة وفيه ثلاثة فصول

(6/3)


الفصل الاول (في الترغيب فيها) 14580 السلطان ظل الله في الارض ، فمن أكرمه ، أكرمه الله ومن أهانه ، أهانه الله.
(طب هب عن أبي بكر).
14581 السلطان ظل الله في الارض يأوي إليه كل مظلوم من عباده فان عدل كان له الاجر وكان على الرعية الشكر ، وإن جار أو خان (
__________
(1) ففي مجمع الزوائد (5 / 196) أو حاف ، وقال : رواه البزار وفيه سعيد بن سنان أبو مهدي وهو متروك.
ص.
*) أو ظلم ، كان عليه الوزر وعلى الرعية الصبر ، إذا جارت الولاة قحطت السماء ، وإذا منعت الزكاة هلكت المواشي ، وإذا ظهر الزنا ظهر الفقر والمسكنة ، وإذا أخفرت (2) أخفرت : الخفارة بالكسر والضم : الذمام ، وأخفرت الرجل إذا نقضت عهده وذمامه.
والهمزة فيه للازالة ، أي أزلت خفارته ، كأشكيته إذا أزلت شكايته النهاية (2 / 53) ب.
وكان اللفظ في النسخة التي أعيد طبعها (وإذا أخفرت الذمة أهل الذمة أديل الكفار) ولدي الرجوع للفتح الكبير (2 / 172) ، وفيض القدير (4 / 143) تبين أن اللفظ (وإذا أخفرت الذمة أديل الكفار) فأثبته لانه صواب.
(*) ومعنى هذا اللفظ النبوى (وإذا أخفرت الذمة أديل الكفار) لان المؤمن
عاهد الله بالوفاء بذمته ، فإذا أخفر نقض العهد وإذا نقض وهن عقد المعرفة مقرونة بالعهد معقودة به ، وبنقض العهد يخاف انحلال العقد وبالانحلال تذهب هيبة الاسلام ويقذف الوهن في القلوب.
ا ه فيض القدير للمناوي (4 / 143) ب.
(*) الذمة أديل الكفار (الحكيم والبزار هب عن ابن عمر).

(6/4)


14582 السلطان ظل الله في الارض يأوي إليه الضعيف ، وبه ينصر المظلوم ، ومن أكرم سلطان الله في الدنيا أكرمه الله يوم القيامة (ابن النجار عن أبي هريرة).
14583 السلطان ظل الله في الارض ، فمن غشه ضل ، ومن نصحه اهتدى.
(هب عن أنس).
14584 السلطان ظل الله في الارض ، فإذا دخل أحدكم بلدا ليس فيه سلطان فلا يقيمن به.
(أبو الشيخ عن أنس).
14585 السلطان ظل الرحمن في الارض يأوي إليه كل مظلوم من عباده ، فان عدل كان له الاجر وعلى الرعية الشكر ، وإن جار أوحاف * (هامش ص 5) * (1) أوحاف : الحيف : الجور والظلم.
النهاية (1 / 469).
وكان اللفظ في النسخة التي أعيد طبعها (أوصاف) بدلا من (أوحاف) ولدي الرجوع للفتح الكبير (2 / 171).
وإلى فيض القدير (4 / 144) تبين أن اللفظ (أوحاف) فأثبته لانه الصواب.
ب.
* وظلم كان عليه الاصر (2) الاصر : بالكسر العهد ، وهو أيضا الذنب والثقل.
المختار (13) ب.
(*) وعلى الرعية الصبر (فر عن ابن عمر).

(6/5)


14586 لا تسبوا السلطان ، فانه فئ الله في أرضه (هب عن أبي عبيدة).
14587 لا تسبوا الائمة وادعوا لهم بالصلاح ، فان صلاحهم لكم صلاح.
(طب عن أبي أمامة).
14588 لا تشغلوا قلوبكم بسب الملوك ، ولكن تقربوا إلى الله تعالى بالدعاء لهم يعطف الله قلوبهم عليكم.
(ابن النجار عن عائشة).
14589 السلطان العادل المتواضع ظل الله ورمحه في الارض ، ويرفع له عمل سبعين صديقا.
(أبو الشيخ عن أبي بكر).
14590 أحسنوا إذا وليتم ، واعفوا عما ملكتم.
(الخرائطي في مكارم الاخلاق عن أبي سعيد).
14591 أيما وال ولي فلان ورفق رفق الله تعالى به يوم القيامة (ابن أبي الدنيا في ذم الغضب عن عائشة).
14592 إنك لن تخلف بعدي فتعمل عملا صالحا إلا ازددت به درجة ورفعة ثم لعلك إن تخلف حتى ينتفع بك أقوام ويضر بك آخرون ، اللهم أمض لاصحابي هجرتهم ولا تردهم على أعقابهم لكن البائس سعد بن خولة.
(حم ق د ه عن سعد بن أبي وقاص)
__________
(1) رواه مسلم في صحيحه كتاب الوصية باب الوصية بالثلث رقم (1628).
والترمذي كتاب الوصايا رقم (2116) قال حسن صحيح.
ص.
(*)

(6/6)


14593 ما من أحد أفضل منزلة من إمام إن قال صدق ، وإن حكم عدل ، وإن استرحم رحم.
(ابن النجار عن أنس).
14594 إذا أراد الله بعبد خيرا صير حوائج الناس إليه.
(فر عن أنس).
14595 إذا أراد الله بقوم خيرا ولى عليهم حلماءهم ، وقضى
عليهم (* (هامش ص 7) * (1) وقضى عليهم : لدي الرجوع للفتح الكبير (1 / 75) وجدت لفظ : (وقضى بينهم) بدلا من (وقضى عليهم) وهو الصواب.
(*) علماؤهم وجعل المال في سمحائهم ، وإذا أراد الله بقوم شرا ولى عليهم سفاءهم ، وقضى بينهم جهالهم ، وجعل المال في بخلائهم.
(فر عن مهران).
14596 إذا أراد الله أن يخلق خلقا للخلافة مسح ناصيته بيده (عق عد خط فر عن أبى هريرة) (2).
أورده الخطيب في تاريخه (10 / 147) في ترجمة عبد الله بن موسى بن شيبة الانصاري رقم (5295) ص.
(*) 14597 إذا حكم الحاكم فاجتهد فأصاب فله أجران ، وإذا حكم فاجتهد فأخطأ فله أجر واحد.
(حم ق د ن ه عن عمرو بن العاص حم ق عد عن أبي هريرة) (3).
رواه البخاري في صحيحه كتاب الاعتصام باب أجر الحاكم إذا اجتهد فأصاب (9 / 132).
ومسلم في صحيحه كتاب الاقضية باب بيان أجر الحاكم رقم (1716) والترمذي كتاب الاحكام باب ما جاء في القاضي يصيب ويخطئ رقم (1326) وقال حسن غريب وعن أبي هريرة.
ص (*).

(6/7)


14598 إذا مررت ببلدة ليس فيها سلطان فلا تدخلها ، إنما السلطان ظل الله ورمحه في الارض.
(هب عن أنس).
14599 إقامة حد من حدود الله خير من مطر أربعين ليلة في بلاد الله.
(ه عن ابن عمر).
14600 إن الله إذا أراد أن يجعل عبدا للخلافة مسح بيده على جبهته.
(خط عن أنس).
14601 إن الله إذا أراد أن يخلق خلقا للخلافة مسح يده على ناصيته فلا تقع عليه عين إلا أحبته.
(ك عن ابن عباس).
14602 إن الله تعالى يحب إغاثة اللهفان.
(ابن عساكر عن أبي هريرة).
14603 إن المقسطين عند الله يوم القيامة على منابر من نور عن يمين الرحمن عزوجل وكلتا يديه يمين ، الذين يعدلون في حكمهم وأهلهم وما ولوا.
(حم م ن عن ابن عمرو) (1)
__________
(1) رواه مسلم في صحيحه كتاب الامارة باب فضيلة الامام العادل رقم (1827) ص.
(*).

(6/8)


14604 أحب الناس إلى الله يوم القيامة وأدناهم مجلسا إمام عادل وأبغض الناس إلى الله وأبعدهم منه إمام جائر.
(حم ت عن أبي سعيد).
14605 إنما الامام جنة
__________
(1) جنة : الجنة بالضم ما استترت به من سلاح ، والجنة : السترة ، والجمع جنن واستجن بجنة : استتر بسترة.
المختار (85).
(*) يقاتل به (د عن أبي هريرة) (2).
رواه أبو داود كتاب الجهاد باب في الامام يستجن به في العهود ، رقم (2740) ص.
14606 حد يعمل في الارض خير لاهل الارض من أن يمطروا أربعين صباحا.
(ن ه عن أبي هريرة).
(الاكمال) 14607 أحب الناس إلى الله وأقربهم منه مجلسا يوم القيامة إمام عادل ، وأبغض الناس إلى الله يوم القيامة وأشدهم عذابا إمام جائر.
(هب
عن أبي سعيد).
14608 أفضل الشهداء عند الله المقسطون ، الذين يعدلون في حكمهم وأهليهم وما ولوا.
(خط في المتفق والمفترق عن أنس) وفيه (اسماعيل بن مسلم المكي) قال ابن معين : ليس بشئ ، وقال الدارقطني : متروك.

(6/9)


14609 أفضل الناس عند الله إمام عادل يأخذ للناس من الله ، ويأخذ للناس بعضهم من بعض.
(أبو الشيخ في الثواب عن أبي هريرة).
14610 إن أفضل عباد الله عند الله يوم القيامة إمام عادل رفيق ، وإن شر عباد الله عند الله يوم القيامة إمام جائر خرق (1)
__________
(1) خرق : الخرق : مصدر الاخرق ، وهو ضد الرفيق.
وقد خرق بالكسر يخرق خرقا.
الصحاح للجوهري (4 / 1468).
ب (*).
(ابن زنجويه والشيرازي في الالقاب عن عمر).
14611 إن أرفع الناس درجة يوم القيامة الامام العدل ، وإن أوضع الناس درجة يوم القيامة الامام الذي ليس بعادل (ع عن أبي سعيد).
14612 إن الامام جنة يقاتل به.
(ش عن أبي هريرة (2).
(2) رواه مسلم في صحيحه كتاب الامارة باب الامام جنة يقاتل به رقم (1831).
وللحديث بقية فراجعه.
ص.
(*) 14613 الاسلام والسلطان أخوان توأمان لا يصلح واحد منهما إلا بصاحبه فالاسلام أس (3) (3) أس : الاس بالضم أصل البناء ، وكذا الاساس.
المختار (12) ص.
(*)
والسلطان حارث ، وما لا أس له يهدم وما لا حارث له ضائع.
(الديلمي عن ابن عباس).
14614 الامام العادل لا ترد دعوته.
(ش عن أبي هريرة).

(6/10)


14615 السلطان العادل المتواضع ظل الله ورمحه في الارض ، ويرفع للوالي العادل المتواضع في كل يوم وليلة عمل ستين صديقا كلهم عابد مجتهد.
(أبو الشيخ عن أبي بكر).
14616 السلطان ظل الله في الارض فمن نصحه ودعا له اهتدى ومن دعا عليه ولم ينصحه ضل.
(الديلمي عن أنس).
14617 السنة سنتان : سنة من نبي مرسل ، وسنة من إمام عادل.
(الديلمي عن ابن عباس).
14618 المقسطون يوم القيامة على منابر من نور عن يمين الرحمن وكلتا يديه يمين ، المقسطون على أهليهم وأولادهم وما ولوا.
(حب عن ابن عمرو).
14619 المقسطون في الدنيا على منابر من لؤلؤ بين يدي الرحمن بما أقسطوا له في الدنيا.
(أبو سعيد النقاش في القضاة عنه).
14620 الوالي العادل ظل الله ورمحه في الارض ، فمن نصحه في نفسه وفي عباد الله أظله الله في ظله ، ومن غشه في نفسه وفي عباد الله خذله الله يوم القيامة.
(ابن شاهين والاصبهاني معا في الترغيب ، هو ضعيف).
14621 حد يقام في الارض خير من مطر أربعين صباحا.

(6/11)


(كر عن أبي هريرة).
14622 حد يعمل في الارض خير لاهل الارض من مطر ثلاثين أو أربعين صباحا.
(حم ن ه عن أبي هريرة).
14623 عدل يوم أفضل من عبادة ستين سنة.
(كر عن أبي هريرة).
14624 يوم من إمام عادل أفضل من عبادة ستين سنة ، وحد يقام في الارض لحقه أزكى فيها من مطر أربعين يوما.
(طب ق وإسحاق عن ابن عباس).
14625 يقال للامام العادل في قبره : أبشر فانك رفيق محمد.
(أبو نعيم عن معاذ).
14626 كان في بني إسرائيل ملكان أخوان على مدينتين ، وكان أحدهما بارا برحمه عادلا في رعيته ، وكان الآخر عاقا برحمه جائرا في رعيته وكان في عصرهما نبي أوحى الله إلى ذلك النبي أنه قد بقي من عمر هذا البار ثلاث سنين ، وبقي من عمر هذا العاق ثلاثون سنة ، فأخبر ذلك النبي رعية هذا ورعية هذا ، فأحزن ذلك رعية العادل ، وأحزن ذلك رعية الجائر ، ففرقوا بين الاطفال والامهات وتركوا الطعام والشراب وخرجوا إلى الصحراء يدعون الله عزوجل أن يمتعهم بالعادل.
ويزيل عنهم أمر

(6/12)


الجائر ، فأقاموا ثلاثا فأوحى الله إلى ذلك النبي ، أن أخبر عبادي أني قد رحمتهم وأجبت دعاءهم فجعلت ما بقي من عمر هذا البار لذلك الجائر ، وما بقي من عمر ذلك الجائر لهذا البار ، فرجعوا إلى بيوتهم ، ومات العاق لتمام ثلاث سنين ، وبقي العادل فيهم ثلاثين سنة ، ثم تلا رسول الله صلى الله عليه وسلم :
(وما يعمر من معمر ولا ينقص من عمره إلا في كتاب إن ذلك على الله يسير) (1).
__________
(1) سورة فاطر رقم 11.
وأما عبد الصمد بن علي بن عبد الله بن العباس الهاشمي الامير عن أبيه : ليس بحجة ولعل الحفاظ إنما سكتوا عنه مداراة للدولة.
راجع ميزان الاعتدال.
(2 / 620).
ص.
(*) (أبو الحسن بن معرف والخطيب وابن عساكر عن عبد الصمد بن علي بن عبد الله بن عباس عن أبيه عن جده).
14627 ما استخلف الله عزوجل خليفة حتى يمسح ناصيته بيمينه (ابن النجار والديلمي عن سليمان بن معقل بن عبد الله بن كعب بن مالك عن أبيه عن جده عن كعب بن مالك).
14628 ما من مسلم ولي من أمر المسلمين شيئا إلا بعث الله إليه ملكين يسددانه ما نوى الحق فإذا نوى الجور على عمد وكلاه إلى نفسه.
(طب عن واثلة).

(6/13)


14629 من ولاه الله من أمر المسلمين شيئا فأراد به خيرا جعل له وزير صدق ، فان نسي ذكره ، وإن ذكر أعانه.
(حم عن عائشة).
14630 من ولي منكم عملا فأراد به خيرا عل له وزيرا صالحا إن نسي ذكره ، وإن ذكر أعانه.
(ن ق عن عائشة).
14631 من ولي من أمور المسلمين شيئا فحسنت سريرته رزق الهيبة من قلوبهم ، وإذا بسط يده لهم بالمعروف رزق المحبة منهم ، وإذا وفر عليهم أموالهم وفر الله عليه ماله ، وإذا أنصف الضعيف من
القوي قوى الله سلطانه ، وإذا عدل فيهم مد في عمره.
(الحكيم والديلمي وابن النجار عن ابن عباس).

(6/14)


الفصل الثاني (في الترهيب عن الامارة) 14632 أخاف على أمتي من بعدي ثلاثا : حيف (1) (1)
__________
(1) حيف : الحيف : الجور والظلم ، وقد حاف عليه من باب باع.
المختار (127) ب.
(*) الائمة وإيمانا بالنجوم ، وتكذيبا بالقدر.
(ابن عساكر عن أبي محجن).
14633 إذا استشاط (2) (2) استشاط : أي إذا تلهب وتحرق من شدة الغضب وصار كأنه نار تسلط عليه الشيطان فأغراه بالايقاع بمن غضب عليه.
(وهو استفعل ، من شاط يشيط إذا كان يحترق.
النهاية (2 / 519) ب.
(*) السلطان تسلط الشيطان.
(حم طب عن عطية السعدي) (3).
(3) رواه أحمد في مسنده عن عطية السعدي (4 / 226) ص.
(*).
14634 أشد الناس عذابا إمام جائر.
(ع طس حل عن أبي سعيد).
14635 أفلحت يا قديم إن مت ولم تكن أميرا ، ولا كاتبا ولا عريفا (4).
(4) عريفا : العريف : النقيب ، وهو دون الرئيس والجمع عرفاء ، وبابه طرف إذا صار عريفا.
المختار (337) ب.
(*)
(د عن المقدام بن معد يكرب) (5).
(5) رواه أبو داود في كتاب الفرائض باب في العرافة رقم (2917) يا قديم : تصغير مقدام بحذف الزوائد وهو تصغير ترخيم.
قال القارئ : أولا معروفا يعرفك الناس ، ففيه اشارة إلى أن الخمول راحة والشهرة آفة.
قال المنذري : صالح بن يحيى قال البخاري فيه نظر.
راجع عون المعبود شرح سنن أبي داود (8 / 152) ص.
(*)

(6/15)


14636 إن الله تعالى سائل كل راع عما استرعاه أحفظ ذلك أم ضيعه حتى يسأل الرجل عن أهله بيته.
(ن حب عن أنس).
14637 إن الله سائل كل راع عما استرعاه رعية قلت أو كثرت ، حتى يسأل الزوج عن زوجته والوالد عن ولده والرب عن خادمه هل أقام فيهم أمر الله.
(ابن عساكر عن أبي هريرة).
14638 إن الولاة يجاء بهم يوم القيامة فيقومون على جسر جهنم ، فمن كان مطواعا لله يناوله الله بيمينه حتى ينجيه ، ومن كان عاصيا لله انخرق به الجسر إلى واد من نار يلتهب التهابا.
(ش والباوردي وابن منده عن بشر بن عاصم).
14639 إنك إن اتبعت عورات الناس أفسدتهم ، أو كدت تفسدهم.
(د عن معاوية).
14640 إنما الامام العادل جنة يقاتل به من وراءه ويتقى به

(6/16)


فان أمر بتقوى الله وعدل ، فان له أجرا ، وإن أمر بغيره فان عليه وزرا
(ق ن عن أبي هريرة).
14641 ألا أخبركم بخيار أمرائكم وشرارهم ؟ خيارهم الذين تحبونهم ويحبونكم وتدعون لهم ويدعون لكم ، وشرار أمرائكم الذين تبغضونهم ويبغضونكم وتلعنونهم ويلعنونكم.
(ت عن عمر) (1).
14642 يوشك رجل أن يتمنى أنه خر من الثريا ولم يل من أمر الناس شيئا.
(ك عن أبي هريرة) (2).
14643 ما من إمام ولا وال بات ليلة سوداء غاشا لرعيته إلا حرم الله عليه الجنة وعرفها (3) يوجد يوم القيامة من مسيرة سبعين سنة.
(طب عن عبد الله بن مغفل).
14644 ما من أمير يلي أمر المسلمين ثم لا يجهد (4) لهم وينصح إلا لم يدخل معهم الجنة.
(م عن معقل بن يسار).
كتاب الامارة.
__________
(1) رواه الترمذي في كتاب الفتن باب رقم (77) ورقم الحديث (2264) وقال : حسن غريب.
ص.
(2) أخرجه الحاكم في المستدرك (4 / 91) وقال صحيح ووافقه الذهبي.
ص.
(3) وعرفها : العرف ، الريح ، أي ريحها ا لطيبة.
النهاية (3 / 217) ب.
(4) يجهد : من أجهد فهو مجهد بالكسر : فمعناه ذو جهد ومشقة.
النهاية (1 / 320) ب.
(*)

(6/17)


(14645) - من ولى من أمور المسلمين شيئا فاحتجب دون حاجتهم وخلتهم (1) وفقرهم وفاقتهم احتجب الله عنه يوم القيامة دون خلته وحاجته وفاقته وفقره.
(د ه ك عن أبي مريم الازدي) (2).
(14646) - يا أبا ذر إني أراك ضعيفا وإني أحب لك ما أحب لنفسي لا
تتأمرن على اثنين ولا تولين مال اليتيم.
(م د ت عن أبي ذر) (3).
(14647) - يا أبا ذر إنك ضعيف وإنها أمانة وإنه يوم القيامة خز ي وندامة إلا من أخذ بحقها وأدى الذي عليه فيها.
(م عن أبي ذر) (4).
(14 648) - يا عبد الرحمن بن سمرة : لا تسأل الامارة فانك إذا
__________
(1) وخلتهم : الخلة بالفتح الخصلة ، وهي أيضا الحاجة والفقر.
اه المختار (146) ب.
(2) أخرجه أبو داود كتاب الخراج والفئ والامارة باب فيما يلزم الامام من أمر الرعية رقم (2932) ص.
رواه مسلم في صحيحه كتاب الامارة باب كراهية الامارة بغير ضرورة رقم (1826).
وأبو داود كتاب الوصايا باب ما جاء في الدخول في الوصايا رقم (2851).
وما عزاه المصنف ل : [ ت ] لم أره وقال المنذري : أخرجه مسلم والنسائي.
راجع عون المعبود شرح سنن أبي داود (8 / 70 / 71).
ص.
(4) رواه مسلم في صحيحه كتاب الامارة باب كراهة الامارة بغير ضرورة.
رقم (1825) ص.
(*).

(6/18)


أوتيتها عن مسألة وكلت إليها ، وإن أوتيتها عن غير مسألة أعنت عليها وإذا حلفت على يمين فرأيت غيرها خيرا منها فكفر عن يمينك وأت الذي هو خير.
(حم ق 3 عن عبد الرحمن بن سمرة).
(14649) - إن الله تعالى لا يقدس أمة لا يعطون الضعيف منهم حقه.
(طب عن ابن مسعود).
(14650) - إن الامام العادل إذا وضع في قبره ترك على يمينه ، فإذا كان جائرانقل من يمينه على يساره.
(ابن عساكر عن عمر بن
عبد العزيز بلاغا).
(14651) - إنكم ستحرصون على الامارة وإنها ستكون ندامة وحسرة يوم القيامة فنعمت المرضعة وبئست الفاطمة.
(خ ن عن أبي هريرة).
(14652) - إن شئتم أنبأتكم عن الامارة وما هي ؟ أولها ملامة ، وثانيها ندامة ، وثالثها عذاب يوم القيامة إلا من عدل.
(طب عن عوف بن مالك).
(14653) - أيما رجل استعمل رجلا على عشرة أنفس علم أن في العشرة أفضل ممن استعمل فقد غش الله وغش رسوله وغش جماعة المسلمين.
(ع عن حذيفة).

(6/19)


(14654) - أيما امرئ ولى من أمر المسلمين ولم يحطهم (1) بما يحوط به نفسه لم يرح رائحة الجنة.
(عق عن ابن عباس).
(14655) - أيما وال ولى من أمر المسلمين شيئا وقف به على جسر جهنم فيهتز به الجسر حتى يزول كل عضو.
(ابن عساكر عن بشر بن عاصم) (14656) - أيمارا ع غش رعيته فهو في النار.
(ابن عساكر عن معقل بن يسار).
(14657) - من أخون الخيانة تجارة الوالي في رعيته (طب عن رجل) (14658) - أيما وال ولى أمر أمتي من بعدي أقيم الصراط ونشرت الملائكة صحيفته فان كان عادلا نجاه الله بعدله وإن كان جائرا انتفض به الصراط انتفاصة تزايل (2) بين مفاصله حتى يكون بين عضوين من أعضائه مسيرة مائة عام ، ثم ثنخرق به الصراط ، وأول ما يتقي به النار
أنفه وحر وجهه.
(أبو القاسم ابن بشران في أماليه عن علي عب حل عن أبي أمامة).
__________
(1) يحطهم : حاحه يحوطه حوطا وحياطة : إذا حفظه وصانه وذب عنه وتوفر على مصالحه.
النهاية (1 / 461) ب.
(2) تزايل : زيله فتزيل : أي فرقه فتفرق ، ومنه قوله تعالى : (فزيلنا بينهم) والمزايلة المفارقة ، يقال : زايله مزايلة ، وزيالا أي فارقه.
المختار (223) ب.
*

(6/20)


(14659) - أيما راع لم يرحم رعيته حرم الله عليه الجنة.
(خيثمة الاطرابلسي في جزئه عن أبي سعيد).
(14660) - شر قتيل بين صفين أحدهما يطلب الملك.
(طس عن جابر).
(14661) - صنفان من أمتي لن تنالهما شفاعتي : إمام ظلوم غشوم ، وكل غال (1) مارق.
(طب عن أبي أمامة).
(14662) - أيما راع استرعي رعية فلم يحطها (2) بالامانة والنصيحة ضاقت عليه رحمة الله التي وسعت كل شئ (خط عن عبد الرحمن بن سمرت).
(14663) - أيما وال ولي فلان ورفق رفق الله تعالى به يوم القيامة (ابن أبي الدنيا في ذم الغضب عن عائشة).
(14664) - أيما وال ولي شيئا من أمر أمتي فلم ينصح لهم ويجتهد لهم كنصيحته وجهده لنفسه كبه الله على وجهه يوم القيا مة في النار.
(طب عن معقل بن يسار).
__________
(1) غال : يقال غل في المغنم يغل غلولا فهو غال.
وكل من خان في شئ خفية فقد غل.
وقد تكرر ذكر (الغلول) في الحديث ، وهو الخيانة في المغنم والسرقة من الغنيمة قبل القسمة.
النهاية (3 / 380) ب.
(2) لدى رجوعي لتارخ بغداد (10 / 127) تبين : فلم يحفظها.
ص.
(*)

(6/21)


(14665) - الامام الضعيف ملعون.
(طب عن ابن عمر).
(14666) - يكون أمراء يقولون ولا يرد عليهم يتهافتون في النار يتبع بعضهم بعضا.
(طب عن معاوية).
(14667) - ستفتح مشارق الارض ومغاربها على أمتي ألا وعمالها في النار إلا من اتقى الله وأدى الامانة.
(حل عن الحسن مرسلا).
(14668) - كل راع مسئول عن رعيته.
(خط عن أنس).
(14669) - كل نفس من بني آدم سيد ، فالرجل سيد أهله ، والمرأة سيدة بيتها.
(ابن السني في عمل يوم وليلة عن أبي هريرة).
(14670) - كلكم مسئول عن رعيته ، فالامام راع وهو مسئول عن رعيته ، والرجل راع في أهله وهو مسئول عن رعيته والمرأة راعية في بيت زوجها وهي مسؤولة عن رعيتها ، والخادم راع في مال سيده وهو مسؤول عن رعيته ، والرجل راع في مال أبيه وهو مسؤول عن رعيته ، وكلكم راع وكلكم مسؤول عن رعيته.
(حم ق د ت عن ابن عمر).
(14671) - ليس أخاف على أمتي غوغاء تقتلهم ولا عدوا يجتاحهم ، ولكني أخاف على أمتي أئمة مضلين إن أطاعوهم فتنوهم ، وإن عصوهم قتلوهم (طب عن أبي أمامة).

(6/22)


(14672) - لكل آفة تفسده ، وآفة هذا الدين ولاة السوء.
(الحارث عن ابن مسعود).
(14673) - لن يفلح قوم ولوا أمرهم امرأة.
(حم خ ت ه عن أبي بكرة).
(14674) - ليتمنين أقوام ولوا هذا الامر أنهم خروا من الثريا وأنهم لم يلوا شيئا.
(حم عن أبي هرير ة).
(14675) - ليودن رجل أنه خر من عند الثريا وأنه لم يل من أمر الناس شيئا.
(الحارث ك عن أبي هريرة).
ومر برقم [ 14642 ].
(14676) - ما عدل وال اتجر في رعيته.
(الحاكم في الكنى عن رجل).
(14677) - ما من أحد يؤمر على عشرة فصاعدا [ لا يقسط فيهم ] إلا جاء يوم القيامة في الاصفاد والاغلال.
(ك عن أبي هريرة) (1).
(14678) - ما من أحد يكون على شئ من أمور هذه فلا يعدل فيهم إلا كبه الله تعالى في النار.
(ك عن معقل بن سنان).
(14679) - ما من إمام أ ووال يغلق بابه دون ذوي الحاجة والخلة
__________
(1) أخرجه الحاكم في المستدرك كتاب الاحكام (4 / 89) وقال صحيح الاسناد ووافقه الذهبي.
ص.
(*).

(6/23)


والمسكنة إلا أغلق الله أبواب السماء دون خلته وحاجته ومسكنته.
(حم ت عن عمرو بن مرة) (14680) - ما من أمير عشرة إلا وهو يؤتي به يوم القيامة مغلولا حتى يفكه العدل أو يوبقه الجور.
(هق عن أبي هريرة).
(14681) - مامن أمير عشرة إلا يؤتى به يوم القيامة ويده مغلولة إلى عنقه.
(هق عن أبي هريرة).
(14682) - ما من أمير يؤمر على عشرة إلا سئل عنهم يوم القيامة (طب عن ابن عباس).
(14683) - ما من حاكم يحكم بين الناس إلا يحشر يوم القيامة وملك
آخذ بقفاه حتى يقفه على جهنم ، ثم يرفع رأسه إلى الله تعالى ، فان قال الله تعالى ألقه ألقاه في مهوى أربعين خريفا.
(حم ه ق عن ابن مسعود).
(14684) - ما من رجل يلي أمر عشرة فما فوق ذلك إلا أتى الله مغلولا يده إلى عنقه فكه بره ، أو أوثقه إثمه ، أولها ملامة ، وأوسطها ندامة ، وآخرها خزي يوم القيامة.
(حم عن أبي أمامة).
__________
(1) رواه الترمذ ي كتاب الاحكام باب ما جاء في إمام الرعية رقم (1332) وقال غريب.
ص.
(*).

(6/24)


(14685) - ما من عبد يسترعيه الله رعية يموت يوم يموت وهو غاش لرعيته إلا حرم الله عليه الجنة.
(ق عن معقل بن يسار).
(14686) - من احتجب عن الناس لم يحجب عن النار.
(ابن منده عن رباح).
(14687) - من استعمل رجلا من عصابة وفيهم من هو أرضى لله منه فقد خان الله ورسوله والمؤمنين.
(ك عن ابن عباس)
__________
(1) أخرجه الحاكم في المستدرك كتاب الاحكام (4 / 92) وقال صحيح الاسناد ولم يتعرض له الذهبي.
ص.
*).
(14688) - من ولى شيئا من أمور المسلمين لم ينظر الله في حاجته حتى ينظر في حوائجهم.
(طب عن ابن عمر).
(14689) - ويل للوالي من الرعية إلا واليا يحوطهم من ورائهم بالنصيحة [ الروياني عن عبد الله بن معقل).
(14690) - لا خير في الامارة لرجل مسلم.
(حم عن حبان بن بح الصدائي) (2) لفظ : رواية الامام أحمد في مسنده : لا خير في الامرة لمسلم وفي سنده ابن لهيعة (4 / 168 / 169) وليس له سوى هذا الحديث : أي حبان بن بح الصدائي بكسر الحاء وقيل بفتحها والكسر أكثر وأصح.
راجع أسد الغابة
(1 / 437) ص.
(*).

(6/25)


(14691) - خيار ائمتكم الذين تحبونهم ويحبونكم وتصلون عليهم ويصلون عليكم ، وشرار أئمتكم الذين تبغضونهم ويبغضونكم وتلعنونهم ويلعنونكم.
(م عن عوف بن مالك).
(14692) - إن شر الرعاء الحطمة
__________
(1) الحطمة هو العنيف برعاية الابل في السوق والايراد والاصدار ، ويلقى بعضها على بعض ويعسفها.
ضربه مثلا لوالي السوء.
ويقال أيضا حطم بلا هاء.
النهاية (1 / 402) ب.
*).
(حم م عن عائذ بن عمرو) (2) رواه مسلم في صحيحه كتاب الامارة باب فضيلة الامام العدل رقم (1830) وفي مسند أحمد (5 / 64) وعن عائذ بن عمرو.
ص.
*) (الاكمال) (14693) - إن الامام العادل إذا وضع في قبره ترك على يمينه ، فان كان جائرا (3) جائرا : الجور : الميل عن القصد ، وبابه قال : تقول : جار عن الطريق ، وجار عليه في الحكم.
المختار (87).
وكان لفظ (جائرا) بالهمز (جابرا) بالباء ، ولدى الرجوع إلى الفتح الكبير وجدت اللفظ (جائرا) بالهمز (جابرا) بالباء.
الفتح الكبير (1 / 295) ب.
(*)) نقل من يمينه على يساره.
(كر عن عمر بن عبد العزيز قال : بلغني عن النبي صلى الله عليه وسلم فذكره ، وإسناده ضعيف).

(6/26)


(14694) - إن أخونكم عندنا من طلبه يعني العمل.
(حم د عن أبي موسى).
(14695) - إن شر الرعاء الحطمة.
(م عن عائذ بن عمرو).
(14696) - إن شئتم أنبئتكم عن الامارة وما هي ، أولها ملامة ، وثانيها ندامة ، وثالثها عذاب يوم القيامة إلا من عدل وليس يعدل مع أقاربه.
(طب وأبو سعيد النقاش في القضاة عن عوف بن مالك ، وفيه زيد بن واقد وثقه أبو حاتم وضعفه أبوذرعة عن بشر بن عبد الله وهو منكر الحديث).
(14697) - إن قوما كانوا أهل ضعف ومسكنة قاتلهم أهل تجبر وعداوة فأظهرهم الله عليهم يعني أهل الضعف فعمدوا
__________
(1) فعمدوا : عمد للشئ قصد له أي : تعمد ، وهو ضد الخطأ.
المختار (357) ب.
(*)) إلى أهل التجبر هم عدوهم ، فاستعملوهم وسلطوهم فأسخطوا الله عليهم إلى يوم القيامة.
(حم ع وابن مردويه ص عن حذيفة).
(14698) - إن من أخون الخيانة تجارة الوالي في رعيته.
(أبو سعيد النقاش في القضاة عن أبي الاسود المالي عن أبيه عن جده).
(14699) - إنه سيفتح لكم مشارق الارض ومغاربها ، وإن عمالها في النار إلا من اتقى الله وأدى الامانة.
(حم عن رجل من محارب).

(6/27)


(14700) - أول الامارة ملامة ، وثانيها ندامت ، وثالثها عذاب من الله يوم القيامة إلا من رحم وبذل وقال بيده هكذا وهكذا بالمال وكيف يعدل مع ذوي القربى.
(طب عن شداد بن أوس).
(14701) - يا أبا ذر إنك ضعيف وإنها أمانة وإنها يوم القيامة خزي وندامة إلا من أخذ بحقها وأدى الذي عليه فيها.
(ط ش م وابن سعد وابن خزيمة وأبو عوانة ، ك عن أبي ذر قال : قلت يا رسول الله ألا تستعملني قال فذكره).
(14702) - لا يحرص أحد على الامارة فيعدل.
(الديلمي عن ابن عباس).
(14703) - أول من يدخل النار سلطان مسلط لم يعدل في سلطانه أطغاه كبره وأبطرته قدرته.
(ك في تاريخه والديلمي عن أنس).
(14704) - ألا أخبركم بخيار عمالكم وشرارهم ؟ خيارهم خيارهم لكم من تحبونهم ويحبونكم وتدعون الله لهم ويدعون الله لكم ، وشرارهم شرارهم لكم من تبغضونهم ويبغضونكم وتدعون الله عليهم ويدعون الله عليكم ، قالوا : أفلا نقاتلهم يا رسول الله ؟ قال : لا ، دعوهم ما صاموا وصلوا (طب عن عقبة بن عامر).

(6/28)


(14705) - إياكم والاقراد
__________
(1) والاقراد : يقال أقرد الرجل إذا سكت ذلا ، وأصله أن يقع الغراب على البعير فيلقط القردان فيقر ويسكن لما يجد من الراحة.
وفي الحديث (إياكم والاقراد ، قالوا : يا رسول الله ، وما الاقرا ؟ قال : الرجل يكون منكم أميرا أو عاملا فيأتيه المسكين والارملة فيقول لهم : مكانكم حتى أنظر في حوائجكم ، ويأتيه الشريف الغني فيدنيه ، ويقول : عجلوا فضاء حاجته ، ويترك الآخرون مقردين).
النهاية (4 / 36) ب.
*) يكون أحدكم أميرا أو عاملا فتأتي الارملة واليتيم والمسكين فيقال : اقعد حتى ننظر في حاجتك فيتركون مقردين لا تقضى لهم حاجة ولا يؤمروا فينفضوا (2) فينفضوا : فض القوم فاتفضوا ، أي فرقهم فتفرقهم.
المختار (398) ب.
*) ، ويأتي الرجل الغني الشريف فيقعده إلى جانبه ثم يقول : ما حاجتك فيقول : حاجتي كذا وكذا ، فيقول : اقضوا حاجته وعجلوا.
(حل عن أبي هريرة) (3) أول الحديث : في الحلية (6 / 108) لياي والافراد.
فنصرفوا بدلا
من (فينفضوا) ص.
*).
(14706) - الامارة باب عنت (4) عنت : العنت : المشقة والفساد ، والهلاك ، والاثم والغلط والخطأ والزنا كل ذلك قد جاء وأطلق العنت عليه.
النهاية (3 / 306).
ب (*) إلا من رحمه الله.
(ش عن خيثمة ، مرسلا).
(14707) - شر الرعاء الحطمة.
(حم وأبو عوانة حب طب عن عائذ بن عمرو المزني).
ومر برقمين [ 14692 و 14695 ].

(6/29)


(14708) - صنفان من أمتي إذا صلحوا صلحت الامة : الامراء والفقهاء.
(حل وابن النجار عن ابن عباس).
(14709) - صنفان من أمتي لا تنالهما شفاعتي : سلطان ظلوم غشوم وغال في الدين يشهدون عليهم ويتبرؤون منهم.
(الشيرازي في الالقاب ، طب عن معقل بن يسار).
(14710) - كلكم راع وكلكم مسؤول عن رعيته (ق عن أنس).
(14711) - ويل للعرفاء ويل للامراء ويل للامناء ليودن أقوام يوم القيامة لو أنهم كانوا معلقين بذوائبهم بالثريا يذبذب
__________
(1) يذبذب : التذبذب : التحرك.
والذبذبة : نوس الشئ المعلق في الهواء والذباذب أيضا : أشياء تعلق في الهودج.
والمذبذب المتردد بين أمرين قال الله تبارك وتعالى : (مذبذبين بين ذلك).
ا ه الصحاح للجوهري (1 / 127) ب.
(*)) بهم بين السماء والارض وأنهم لم يلوا من أمر الناس شيئا.
(ط حم ك ق وابن عساكر
عن أبي هريرة).
(14712) - ويل للامراء وويل للعرفاء وويل للامناء ليأتين على أحدهم يوم يود لو أنه معلق بالنجم مذبذب وأنه لم يتأمر على اثنين.
(قط في الافراد عن عائشة).

(6/30)


(14713) - ويل للامراء وويل للعرفاء وويل للامناء ليتمنين أقوام يوم القيامة أن نواصيهم معلقة بالثريا يتجلجلون
__________
(1) يتجلجلون : جلجلت الشئ : إذا حركته بيدك.
وتجلجل في الارض ، أي : ساخ فيها ودخل : تجلجت قواعد البيت ، أي : تضعضعت.
وفي الحديث (إن قارون خرج على قومه يتبختر في حلة له ، فأمر الله الارض فأخذته ، فهو يتجلجل فيها إلى يوم القيامة).
الصحاح للجوهري (4 / 1659) ب.
*) بين السماء والارض وأنهم لن يلوا عملا.
(ق عن عائشة).
(14714) - لن تهلك الرعية وإن كانت ظالمة مسيئة إذا كانت الولاة هادية مهدية ولكن تهلك الرعية وإن كانت هادية مهدية إذا كانت الولاة ظالمة مسيئة.
(أبو نعيم وابن النجار عن ابن عمر).
(14715) - لن تهلك الامة وإن كانت ظالة مضلة إذا كانت الائمة هادية مهدية ، ولن تهلك الامة إذا كانت ضالة مسيئة إذا كانت الائمة هادية مهدية.
(الخطيب عن ابن عمر) (2) أورده الخطيب في تاريخه (9 / 459) في ترجمة عبد الله بن زيد الكلبي وبرقم (5089) ص.
(*).
(14716) - لن يفلح قوم أسندوا أمرهم إلى امرأة.

عن أبي بكرة).

(6/31)


(14717) - ليس من وال بلي أمة قلت أو كثرت فلم يعدل فيهم إلا كبه الله بوجهه في النار.
(ش وابن عساكر عن معقل بن يسار).
(14718) - ليس من والى أمة قلت أو كثرة لا يعدل فيها إلا كبه الله على وجهه في النار.
(حم عن معقل بن يسار).
(14719) - ما استرعى الله عبدا رعية فلم يحطمن ورائهم بالنصيحة إلا حرم الله عليه الجنة.
(هب وابن النجار عن عبد الرحمن بن سمرة).
(14720) - ما من أحد أحد يلي أمر عشرة فما فوق ذلك إلا يأتي يوم القيامة مغلولة يداه إلى عنقه يفكه عدله أو بوبقه
__________
(1) يوبقه : وبق يبق بالكسر وبوقا : هلك.
المختار (560) ب.
*) إثمه.
(أبو سعيد النقاض في القضاة عن أبي أمامة).
(14721) - ما من أمير ثلاثة إلا يؤتى به يوم القيامة مغلولة يداه إلى عنقه أطلقه الحق أو أوبقه.
(ش عن أبي هريرة).
(14722) - ما من أمير عشرة إلا يؤتي به يوم القيامة مغلولة يداه إلى عنقه لا يفكه من غله ذلك إلا العدل.
(ص ش حم وعبد بن حميد طب هب عن سعد بن عبادة).
(2) أورده الهيثمي في مجمع الزوائد (5 / 205) وقال : وفيه رجل لم يسم وبقية أحد أسنادي أحمد رجاله رجال الصحيح.
ص.
(*).

(6/32)


(14723) - ما من أمير عشرة إلا وهو يؤتى به يوم القيامة مغلولا حتى يفكه العدل أو يوبقه الجور.
(ش ق وابن عساكر عن أبي هريرة كر عن عمرو بن مرة الجهني).
(14724) - ما من أمير ولا وال يغلق بابه دون ذوي الخلة والحاجة والمسكنة إلا أغلق الله أبواب السماء دون حاجته وخلته ومسكنته.
(كر عن عمرو بن مرة الجهني).
(14725) - ما من رجل وإلى عشرة إلا أتي به يوم القيامة مغلولة يداه إلى عنقه حتى يقضي بينه وبينهم.
(طب عن ابن عباس).
(14726) - ما من عبد استرعاه الله رعية فلم يحطها بنصيحة إلا حرم الله عليه الجنة.
(ابن عساكر عن عبد الرحمن بن سمرة).
(14727) - ما من عبد يسترعى رعية إلا سئل يوم القيامة أقام فيهم أمر الله أم أضاعه.
(أبو سعيد النقاض في القضاة عن أبي هريرة).
(14728) - ما من والى عشرة إلا جئ به يوم القيامة مغلولا معذبا أو مغفورا له.
(ابن منده وأبو نعيم عن الحارث بن محمد عن حصين).
(14729) - ما من مسلم يلي عشرة فما فوق ذلك إلا أتي يوم القيامة مغلولا يده إلى عنقه فكه بره أو أوبقه إثمه أولها ملامة ، وأوسطها

(6/33)


ندامة ، وآخرها عذاب يوم القيامة.
(طب عن أبي أمامة)
__________
(1) أورده الهيثمي في مجمع الزوائد باب فيمن ولي شيئا (5 / 204 / 205).
وقال : رواه أحمد والطبراني وفيه يزيد بن أبي ملك وثقه ابن حبان وغيره وبقية رجاله ثقات.
ص.
*).
(14730) - ما من والي ثلاثة إلا لقي الله مغلولا ، يمينه إلى عنقه فكه عدله أو غله جوره.
(ابن عساكر عن أبي الدرداء).
(14731) - مامن وال ولى أمر المسلمين شيئا فلم يحط من ورائهم بالنصيحة إلا كبه الله على وجهه في جهنم يوم يجمع الله الاولين والآخرين (الحاكم في الكنى طب عن معقل بن يسار).
(14732) - ما من والى أمة قلت أو كثرت لم يعدل فيهم إلا كبه الله على وجهه في النار.
(ش طب عنه).
(14733) - ما من والى عشرة إلا يأتي يوم القيامة مغلولة يداه إلى عنقه أطلقه عدله أو أوبقه جوره.
(حل عن ثوبان) (2) أخرجه أبو نعيم في الحلية (6 / 118) ص.
*).
(14734) - ما ولي أحد ولاية إلا بسطت له العافية فان قبلها تمت له وإن حقر (3) حقر : الحقير : الصغير الذليل.
تقول منه : حقر بالضم حقاره وحقره واحتقره ، واستحقره : استصغره ، وتحاقرت إليه نفسه : تصاغرت.
الصحاح للجوهري (2 / 635) ب.
*) عنها فتح له ما لا طاقة له به (طب عن ابن عباس).

(6/34)


(14735) - مثل الذي ما عدل في الحكم وأقسط في القسط ورحم ذا الرحم ، فمن لم يفعل ذلك فليس مني ولست منه.
(الحسن بن سفيان والباوردي وابن قانع طب وابن عساكر ص عن بلال بن سعد عن أبيه قال قلنا يا رسول الله ما للخليفة من بعدك قال فذكره).
(14736) - من استرعى رعية فلم يحطهم بنصيحة لم يجد ريح الجنة وإن ريحها ليوجد من مسيرة مائة عام.
(ش م حم طب وابن عساكر عن معقل بن يسار).
(14737) - من استرعى رعية فغشها لقي ربه وهو عليه غضبان.
(الخطيب عنه).
(14738) - من استرعاه الله رعية فمات وهو غاش لها أدخله الله النار.
(الشيرازي في الالقاب عن الحسن مرسلا).
(14739) - من ولاه الله شيئا من أمور المسلمين فاحتجب دون
حاجتهم وخلتهم وفقرهم احتجب الله عنه يوم القيامة دون حاجته وخلته وفقره.
(د وابن سعد والبغوي عن أبي مريم الاذي).
(14740) - من ولي من أمور المسلمين شيئا فاحتجب دون

(6/35)


حاجتهم وفقرهم وفاقتهم احتجب الله منه يوم القيامة دون خلته وحاجته وفقره.
(طب وابن قانع ك ق عن أبي مريم الازدي)
__________
(1) أخرجه الحاكم في المستدرك كتاب الاحكام (4 / 94) وقال صحيح الاسناد وإسناده شامي صحيح ووافقه الذهبي.
ص.
*).
(14741) - من ولي [ على عشرة فحكم بينهم بما أحبوا أو كرهوا جئ به [ يوم القيامة ] مغلولة يداه [ إلى عنقه ] فان عدل ولم يرتش ولم يحف فك الله عنه ، وإن حكم بغير ما أنزل الله وارتشى وحابى فيه شدت يساره إلى يمينه ثم رمي به في قعر جهنم فلم يبلغ قعرها خمس مائة عام.
(ك عن ابن عباس) (2) أخرجه الحاكم في المستدرك كتاب الاحكام (4 / 103) ما بين الحاصرين استدركته منه.
وقال : سعدان بن الوليد البجلي : كوفي قليل الحديث ولم يخرجا عنه وقال الهيثمي في مجمع الزوائد (5 / 206) رواه الطبراني في الاوسط وفيه سعدان بن الوليد لم أعرفه.
ص.
*).
(14742) - من ولي من أمر المسلمين شيئا فاحتجب عن ضعفة المسلمين وأولي الحاجة احتجب الله عنه يوم القيامة (حم طب عن معاذ) (3) أورده الهيثمي في مجمع الزوائد (5 / 210) وقال : رواه أحمد والطبراني ورجال أحمد ثقات.
ص.
*)

(6/36)


(14743) - من ولي من أمر المسلمين شيئا فلم يحطهم بنصحية كما يحوط أهل بيته فليتبوأ معقده من النار (حم طب عن معقل بن يسار).
(14744) - من ولي من أمر الناس شيئا فأغلق بابه دون ذوي الفقر أو الحاجة أغلق الله عن فقره وحاجته باب السماء.
(أبو سعيد النقاش في القضاة عن أبي مريم).
(14745) - من أغلق بابه دون ذوي الفقر أو ذوي الحاجة أغلق الله عن فقره وحاجته باب السماء.
ابن عساكر عن أبي مريم).
(14746) - من أغلق بابه دون ذوي الحاجة والخلقة والمسكنة أغلق الله باب السماء دون خلته وحاجته وفقره ومسكنته.
(ك عن عمرو بن مرة الجهني)
__________
(1) أخرجه الحاكم في المستدرك كتاب الاحكام (4 / 94) ، قال الذهبي : صحيح.
ص.
*).
(14747) - من ولي شيئا من أمور الناس أتي به يوم القيامة حتى يوقف على جسر جهنم فان كان محسنا نجا ، وإن كان مسيئا انخرق به الجسر فهوى فيه سعبين خريفا.
(البغوي وابن قانع طب عن بشر بن عاصم الثقفي ، قال البغوي : ولا اعلم له غيره وفيه سويد بن عبد العزيز متروك) (2) قال الهيثمي في مجمع الزوائد (5 / 205 / 206) : وفيه سويد بن عبد العزيز متروك.
ص.
*).

(6/37)


(14748) - من ولى أحدا من أمر الناس أتي به يوم القيامة حتى يوقف على جسر جهنم ، فان كان محسنا نجا ، وإن كان مسيئا انخرق به الجسر فهوى فيه سبعين خريفا وهي سوداء مظلمة.
(البغوي طب عن ابي ذر وفيه سويد بن عبد العزيز)
__________
(1) قال الهيثمي في مجمع الزوائد (5 / 205 / 206) : وفيه سويد بن عبد العزيز متروك.
ص.
*).
(14749) - من ولي من أمر المسلمين شيئا فأمر عليهم أحدا محاباة فعليه لعنة الله لا يقبل الله منه صرفا ولا عدلا حتى يدخله جهنم ومن أعطى
أحدا حمى الله فقد انتهك في حمى الله شيئا بغير حقه فعليه لعنة الله أو قال تبرأت منه ذمة الله.
(حم ك عن أبي بكر).
(14750) - من ولي عملا وهو يعلم أنه ليس لذلك العمل أهل فليتبوأ مقعده من النار.
(الروياني كر عن أبي موسى).
(14751) - من ولي من أمر النا س شيئا فأغلق دون المسلمين أو المظلوم أو ذوى الحاجة أغلق الله دونه أبواب رحمته عن حاجته وفقره أفقر ما يكون إليه.
(حم وابن عساكر عن أبي الشماخ الازدي عن ابن عم له من الصحابة) (2) قال الهيثمي في مجمع الزوائد (5 / 210) الحديث عن أبي السماح رواه أحمد وأبو يعلي وأبو السماح لم أعرفه وبقية رجاله ثقات.
ص.
*).

(6/38)


(14752) - من ولي ذا قرابة محاباة وهو يجد خيرا منه لم يجد رائحة الجنة.
(ابن عساكر عن أبي بكر).
(14753) - نعم الشئ الامارة لمن أخذها بحقها وحلها ، وبئس الشئ الامارة لمن أخذها بغير حقها فتكون عليه حسرة يوم القيامة.
(طب عن زيد بن ثابت) (1).
__________
(1) أورده الهيثمي في مجمع الزوائد (5 / 200) وقال : رواه الطبراني عن شيخه حفص بن عمر بن الصباح الرقي وثقه ابن حبان وبقية رجاله رجال الصحيح ص (*) 14754 لا تسأل الامارة فانها من سألها وكل إليها ومن ابتلي بها ولم يسألها أعين عليها.
(كر عن عبد الرحمن بن سمرة).
14755 لا بد للناس من إمارة برة أو فاجرة فأما البرة فتعدل في القسم وتقسم بينكم فيئكم بالسوية ، وأما الفاجرة فيبتلي فيها المؤمن
والامارة خير من الهرج قيل يا رسول الله : وما الهرج ؟ قال : القتل والكذب.
(طب عن ابن مسعود).
14756 لا تأمرن على اثنين ولا تقدمهما.
(أبو نعيم عن نعيم عن أنس).
14757 لا يؤم رجل عشرة من المسلمين إلا جاء يوم القيامة

(6/39)


مغلولا حتى يكون الله تعالى يرحمه فيعتقه أو يمضي في غير ذلك.
(الحاكم في الكنى عن كعب بن عجرة).
14758 لا يزال هذا الامر فيكم وأنتم ولاته ما لم تحدثوا أعمالا تنزعه منكم فإذا فعلتم ذلك سلط الله عليكم شرار خلقه فالتحوكم كما يلتحى هذا القضيب.
(حم طب ك عن أبي مسعود الانصاري).
14759 لا يسترعي الله عبدا رعية فيموت يوم يموت وهو لها غاش إلا حرم الله عليه الجنة.
(حم عن معقل بن يسار).
14760 لا يسترعي الله عبدا رعية قلت أو كثرت إلا سأله الله تعالى عنها يوم القيامة أقام فيهم أمر الله أم أضاعه حتى يسأله عن أهل بيته خاصة.
(حم عن ابن عمر).
14761 لا يستعمل رجل على عشرة فما فوقهم إلا جاء يوم القيامة مغلولة يداه إلى عنقه فان كان محسنا فك عنه وإن كان مسيئا زيد غلا إلى غلة.
(ن عبد اله بن زيد عن أبيه).
14762 لا يقبل الله صلاة إمام حكم بغير ما أنزل الله ولا يقبل الله صلاة عبد بغير طهور ولا صدقة من غلول.
(ك والشيرازي في الالقاب عن طلحة بن عبيد الله).
14763 لا يقدس الله أمة قادتهم امرأة (طب عن أبي بكرة).

(6/40)


14764 لا يكون رجل على قوم إلا جاء يقدمهم يوم القيامة على يديه راية يحملها وهم يتبعونه فيسأل عنهم ويسألون عنه.
(طب عن المقدام بن معد يكرب).
14765 يا أيها الناس من ولي منكم عملا فحجب بابه عن ذي حاجة المسلم حجبه الله أن يلج باب الجنة ، ومن كانت الدنيا نهمته حرم الله عليه جواري فاني بعثت بخراب الدنيا ولم أبعث بعمارتها.
(طب حل عن أبي الدحداح) (1).
__________
(1) أورده الهيثمي في الزوائد (5 / 210 / 211) وقال رواه الطبراني عن شيخه جبرون بن عيسى عن يحيى بن سليمان الجفري ولم أعرفها وبقية رجاله رجال الصحيح.
ص.
(*) 14766 يا عباس يا عم النبي نفس تنجيها خير من إمارة لا تحصيها (ابن سعد عن الضحاك بن حمزة مرسلا ، ابن سعد ق عن محمد بن المنكدر مرسلا ق عن جابر) (2).
(2) أخرجه ابن سعد في الطبقات الكبرى في ترجمة العباس بن عبد المطلب (4 / 27).
ص.
(*) 14767 يؤتى بالوالي الذي كان يطاع في معصية الله فيؤمر به إلى النار فيقذف فيها فتندلق أقتابه (3) أقتابه : الاقتاب : الامعاء ، واحدها : قتب بالكسر.
وقيل : هي جمع قتب ، وقتب جمع ، وهي المعي.
النهاية (4 / 11) ب.
في النار ، كما يستدير الحمار في

(6/41)


الرحى فيأتي عليه أهل طاعته من الناس فيقولون : أي فل
__________
(1) أي فل : أي يا رجل.
قال ابن عقيل في شرحه على ألفية ابن مالك : من الاسماء ما لا يستعمل إلا في النداء ، نحو (يا فل) أي : يا رجل.
ا ه شرح ابن عقيل (2 / 216) ب.
*) أينما كنت تأمرنا فيقول : كنت آمركم بأمر وأخالفكم إلى غيره (ك - عن اسامة ابن زيد) (2) أخرجه الحاكم في المستدرك كتاب الاحكام (4 / 89) وقال : صحيح الاسناد ووافقه الذهبي.
ص.
*).
(14768) - يؤتى بالوالى فيوقف على الصراط فيهتز به حتى يزول كل عضو منه عن مكانه فان كان عادلا مضى وإن كان جائرا هوى في النار سبعين خريفا.
(عبد بن حميد عن بشر بن عاصم).
(14769) - يؤتى بالولاة يوم القيامة عادلهم وجائرهم حتى يقفوا على جسر جهنم فيقول الله عزوجل : فيكم طلبتي (3) طلبتي : الطلبة : الحاجة.
النهاية 3 / 131) ب.
*) فلا يبقى جائر في حكمه مرتش في قضائه مميل سمعه أحد الخصمين إلا هوى في النار سبعين خريفا ، ويؤتى بالرجل الذي ضرب فوق الحد فيقول الله : لم ضربت فوق ما أمرتك ؟ فيقول : يا رب غضبت لك ، فيقول : أكان لغضبك

(6/42)


أن يكون أشد من غضبي ، ويؤتى بالذي قصر فيقول : عبدي لم قصرت ؟ فيقول : رحمته فيقول : أكان لرحمتك أن تكون أشد من رحمتي (ع عن حذيفة).
(14770) - يؤتى برل كان واليا فيلقى في النار فتندلق أقتابه
فيدور في انار كما يدور الحمار بالرحى فيجتمع إليه أهل النار فيقولون : ألست كنت تأمرنا بالمعروف ، وتنهانا عن المنكر ؟ قال : كنت آمركم بالمعروف ولا آتيه ، وأنهاكم عن المنكر وآتيه.
(الحميدي والعدني عن أسامة بن زيد).
(14771) - يؤتى بالحكام يوم القيامة بمن قصر وبمن تعدى ، فيقول : أنتم خزان أرضي ورعاء عبيدي وفيكم بغيتي ، فيقول للذي قصر : ما حملك على ما صنعت ؟ فيقول : رحمته فيقول الله : أنت أرحم بعبادي مني ويقول للذي تعدى : ما حملك على الذي صنعت ؟ فيقول : غضبا مني ، فيقول : انطلقوا بهم فسدوا بهم ركنا من أركان جهنم.
(أبو سعيد النقاش في كتاب القضاة من طريق ابن عبد الرحيم المروزي عن بقية ثنا سلمة ابن كلثوم عن أنس ، وعنده قال أبو داود : لا أحدث عنه ، وسلمة شامي ثقة وبقية روايته عن الشاميين مقبولة وقد صرح في هذا الحديث بالتحديث).

(6/43)


(14772) - يجاء بالامير يوم القيامة فيلقى في النار فيطحن فيها كما يطحن الحمار بطاحونته فيقال له : ألم تكن تأمر بالمعروف وتنهى عن المنكر ؟ قال : بلى ولكن لم أكن لافعله.
(حل عن أسامة بن زيد)
__________
(1) أخرجه أبو نعيم في الحلية (4 / 112) وقال : غريب من حديث شعبة عن حبيب مشهور من حديث الاعمش وغيره عن شقيق.
ص.
*).
(14773) - إذا كان يوم القيامة أمر بالوالي فيوقف على جسر جنهم ، فيأمر الله الجسر فينتفض انتفاضة فيزول كل عظم منه من مكانه ، ثم يأمر الله العظام فترجع إلى مكانها ثم يسأله فان كان لله مطيعا اجتبذه (2) اجتبذه : الجبد لغة في الجذب.
انلهاية (1 / 235) ب *.
كفلين : الكفل : الضعف ، قال الله تعالى : ((يؤتكم كفلين من رحمته)
وقيل : إنه النصيب.
المختار (454) ب.
) فأعطاه كفلين من الاجر ، وإن كان عاصيا خرق به الجسر فهوى إلى جهنم سبعين خريفا.
(طب عن عاصم بن سفيان الثقفي) (3) أورده الهيثمي في مجمع الزوائد (5 / 206) وقال : رواه الطبراني وفيه من لم أعرفه.
ص.
*).
(14774) - إن من الائمة طرادين (4) قال صاحب القاموس (1 / 32) معنى الطرادين : من يطول على الناس القراءة حتى يطردهم.
ص.
*).
(ش عن عباس الجشمي).

(6/44)


الفصل الثالث (في أحكام الامارة وآدابها) وفيه خمسة فروع الفرع الاول في آدابها وأن الائمة من قريش (الآداب) (14775) - إذا بعثتم إلي رجلا فابعثوه حسن الوجه حسن الاسم.
(البزار طس عن أبي هريرة).
(14776) - إذا أبردتم إلي بريدا فابعثوه حسن الوجه حسن الاسم.
(البزار عن بريدة).
(14777) - إذا بعثت إلي بريدا فاجعله جسميا وسيما حسن الوجه.
(الخرائطي في اعتلال القلوب عن أبي أمامة).
(14778) - لولا أن الرسل لا تقتل لضربت أعناقكما.
(حم
طب عن نعيم بن مسعود الاشجعي).
(14779) - أما والله لولا أن الرسل لا تقتل لضربت أعناقكما.
(د ك عن نعيم بن مسعود).

(6/45)


(14780) - لولا أنك رسول لضربت عنقك.
(حم د ك عن ابن مسعود).
(14781) - أقطف القوم دابة أميرهم.
(خط عن معاوية بن قرة مرسلا)
__________
(1) أورده الخطيب في تاريخه (9 / 274) في ترجمة شبيب بن شيبة المنقري رقم (4836).
وقال أبو داود : ليس بشئ.
وراجع ترجمته في ميزان الاعتدال (2 / 262) وقال النسائي والدارقطني : ضعيف.
ص.
*).
(14782) - إن الامير إذا ابتغى الريبة في الناس أفسدهم.
(د ك عن جبير بن نفير وكثير بن مرة والمقدام وأبي أمامة) (2) أخرجه بو داود في كتاب الادب باب في النهي عن التجسس رقم (4868) وفي اسناده اسماعيل بن عياش.
راجع عون المعبود (13 / 233).
وأورده الهيثمي في مجمع الزوائد وقال رواه أبو داود وأحمد والطبراني ورجاله ثقات (5 / 215) ص.
*).
(14783) - وأعرضوا عن الناس ألم تر أنك إن ابتغيت الريبة في الناس أفسدتهم أو كدت تفسدهم.
(طب عن معاوية).
(14784) - إنك إن ابتغيت (3) لفظ رواية أبي داود في كتاب الادب - باب النهي عن التجسس ، رقم (4867) اتبعت.
ص.
*) عورات الناس أفسدتهم أو كدت أن تفسدهم.
(د عن معاوية).
مر برقم [ 14639 ].

(6/46)


(14785) - إنا لا نستعمل على عملنا من أراده.
(حم ق د ت عن أبي موسى).
(14786) - إنا والله لا نولي على هذا العمل أحدا سأله ولا أحدا حرص
__________
(1) حرص : بفتح الراء وكسرها والفتح أوضح والحديث : أخرجه مسلم في صحيحه كتاب الامارة باب النهي عن طلب الامارة والحرص عليها (1333) ص.
*) عليه.
(م عن أبي موسى).
(14787) - أوصي الخليفه من بعدي بتقوى الله ، وأوصيه بجماعة المسلمين أن يعظم كبيرهم ويرحم صغيرهم ، ويوقر عالمهم ، وأن لا يضربهم فيذلهم ، ولا يوحشهم فيكفرهم وأن لا يخصيهم فيقطع نسلهم وأن لا يغلق بابه دونهم فيأكل قويهم ضعيفهم.
(هق عن أبي أمامة).
(14788) - عفو الموك أبقى للملك.
(الرافعي عن علي).
(14789) - على الوالي خمس خصال : جمع الفئ من حقه ووضعه في حقه وأن يستعين على أموره بخير من يعلم ، ولا يجمرهم (2) يجمرهم : تجمير الجيش : جمعهم في الثغور وحبسهم عن العود إلى أهلهم.
ولدى مراجعتي للفتح الكبير وجدت لفظ (ولا يؤخر أمر يوم لغد) بدلا من لفظ (ولا يؤخر أمرهم لغد) (2 / 232) ب.
*) فيهلكهم ، ولا يؤخر أمرهم لغد.
(عق عن واثلة).

(6/47)


(الامراء من قريش) (14790) - الامراء من قريش ما عملوا فيكم بثلاث : ما رحموا إذا استرحموا ، وقسطوا وعدلوا إذا حكموا.
(ك عن أنس)
__________
(1) أخرجه الهيثمي في مجمع الزوائد (5 / 193) عن سيار بن سلامة.
وقال رواه أحمد وأبو يعلى أتم منه وفيه قصة والبزار ورجال أحمد رجال
الصحيح خلا : سكين بن عبد العزيز وهو ثقة.
ص.
*).
(14791) - الامراء من قريش من ناوأهم أو أراد أن يستفزهم تحات تحات (2) تحات : ومنه الحديث (تحاتت عنه ذنوبه) أي تساقطت ، ومنه الحديث (ذاكر الله في الغافلين مثل الشجرة الخضراء وسط الشجر الذي تحات ورقه من الضريب) أي تساقط.
النهاية (1 / 337) ب.
*) الورق.
(الحاكم في الكنى عن كعب بن عجرة).
(14792) - الائمة من قريش أبرارها امراء أبرارها ، وفجارها أمراء فجارها ، وإن أمرت عليكم قريش حبشيا مجدعا فاسمعوا له وأطيعوا ما لم يخير أحدكم بين إسلامه وضرب عنقه فان خير بين إسلامه وضرب عنقه فليتقدم عنه.
(ك هق عن علي) (3) أخرجه الهيثمي في مجمع الزوائد (5 / 192) وقال : رواه الطبراني في الصغير والاوسط عن شيخه حفص بن عمر الصباح الرقي.
وقال الحاكم حدث بغير حديث لم يتابع عليه ، وأخرجه الحاكم في المستدرك (4 / 76).
ص.
*).

(6/48)


(14793) - كان هذا الامر في حمير فنزعه الله منهم وجعله في قريش وسيعود إليهم.
(حم طب ذي مخمر)
__________
(1) أخرجه أحمد في مسنده عن ذي مخمر الحبشي (4 / 91).
ذو مخبر الحبشي : بكسر الميم صحابي نزل الشام ومات بها وهو ابن أخي النجاشي ويقال بالميم : مخمر بدل الباء.
خلاصة الكال (1 / 312).
تهذيب التهذيب (3 / 224) ص.
*).
(14794) - لا يزال هذا الامر في قريش ما بقي في الناس اثنان.
(حم ق عن ابن عمر).
الفرع الثاني
في اطاعة الامير والترهيب عن البغي ومخالفته (14795) - اسمع وأطع ولو لعبد حبشي مجدع الاطراف.
(حم م عن ابي ذر).
(14796) - اسمعوا وأطيعوا فانما عليهم ما حملوا وعليكم ما حملتم.
(م ت عن وائل).
(14797) - عليهم ما حملوا ، وعليكم ما حملتم.
(طب عن زيد بن سلمة الجعفي) (2) الحديث عند الترمذي كتاب الفتن باب ما جاء ستكون فتن كقطع الليل المظلم رقم (2199) وقال تحسن صحيح ولفظه : اسمعوا واطيعوا فانما عليهم ما حملوا وعليكم ما حملتم.
ومر برقم (14796).
ص *).

(6/49)


(14798) - إن أمر عليكم عبد مجدع أسود يقودكم بكتاب الله فاسمعوا له وأطيعوا.
(م ه عن ام الحصين).
(14799) - اسمعوا وأطيعوا ، وإن استعمل عليكم عبد حبشي كأن رأسه زبيبة.
(حم خ ه عن أنس).
(14800) - إنما الطاعة في معروف (حم ق عن على)
__________
(1) أخرجه مسلم في صحيحه كتاب الامراة - باب وجوب طاعة الامراء رقم (1810) ص.
*).
(14801) - عليك السمع والطاعة في عسرك ويسرك ومنشطك ومكرهم وأثرة (2) وأثرة : وفي الحديث (قال للانصار : إنكم ستلقون بعدي أثرة فاصبروا) الاثرة - بفتح الهمزة والثاء - الاسم من آثر يوثر إيثارا إذا أعطى ، أراد أنه يستأثر عليكم فيفضل غيركم في نصيبه من الفئ.
النهاية (1 / 22) ب.
*) عليك (حم م ن عن ابي هريرة) (3) أخرجه مسلم في صحيحه كتاب الامارة - باب وجوب طاعة الامراء رقم (1836) ص.
*
).
(14802) - سيليكم أمراء يفسدون وما يصلح الله بهم أكثر ، فمن عمل منهم بطاعة الله فلهم الاجر وعليكم الشكر ، فمن عمل منهم بمعصية الله فعليهم الوزر وعليكم الصبر.
(هب عن ابن مسعود).

(6/50)


(14803) - أيما رجل خرج يفرق بين أمتي فاضربوا عنقه (ن عن اسامة بن شريك).
(14804) - سكون بعدي هنات
__________
(1) هنات : أي شدائد وأمور عظام النهاية (5 / 279) ب.
*) وهنات وهنات فمن أراد أن يفرق أمر المسلمين وهم جميع فاضربوه بالسيف كائنا من كان.
(د ن ك عن عرفجة) (2) أخرجه أبو داود في كتاب السنة باب في قتل الخوارج رقم (4736).
وقال المنذري أخرجه مسلم والنسائي.
عون المعبود (13 / 107).
وراجع صحيح مسلم كتاب الامارة - باب حكم من فرق أمير المسلمين وهو مجتمع رقم (1852).
وأول الحديث (إنه ستكون هنات...)) وعن عرفجة.
ص.
*).
(14805) - كانت بنو إسرائيل تسوسهم الانبياء كلما هلك نبي خلفه نبي وإنه لا نبي بعدي وسيكون خلفاء فيكثرون ، قالوا : فما تأمرنا ؟ قال : فوا بيعة الاول فالاول وأعطوهم حقهم الذي جعل الله لهم فان الله سائلهم عما استرعاهم (حم ق ه عن أبي هريرة).
(14806) - من أتاكم وأمركم جميع على رجل واحد يريد أن يشق عصاكم أو يفرق جماعتكم فاقتلوه (م عن عرفجة).

(6/51)


(14807) - إذا بويع لخليفتين فاقتلوا الآخر منهما.
(حم م عن أبي سعيد)
__________
(1) أخرجه مسلم في صحيحه كتاب الامارة باب إذا بويع لخليفتين رقم (1853) ص.
*).
(14808) - من أطاعني فقد أطاع الله ، ومن عصاني فقد عصى الله ، ومن يطع الامير فقد أطاعني ، ومن يعص الامير فقد عصاني.
(حم ق ن ه عن أبي هريرة).
(14809) - من خرج من الطاعة وفارق الجماعة فمات مات ميتة جاهلية ومن قاتل تحت راية عمية (2) عمية قيل : هي فعيله ، من العماء : الضلالة ، كالقتال في العصبية والاهواء ، وحكى بعضم فيها ضم العين.
ومنه حديث الزبير (لئلا نموت ميتة عمية) أي ميتة فتنة وجهالة.
النهاية (3 / 304).
* ولقد مر شرح لهذه الكلمة في حديث رقم [ 7655 ] من هذا الكتاب فراجعه ان شئت فان فيه زيادة إيضاح.
ب.
) يغضب لعصبية أو يدعو إلى عصبية أو ينصر عصبية فقتل فقتلته جاهلية ومن خرج على أمتي يضرب برها وفاجرها ، ولا يتحاشى من مؤمنها ولا يفي لذي عهد عهده فليس مني ولست منه.
(حم ن م عن أبي هريرة).
(14810) - من خلع يدا من طاعة لقي الله يوم القيامة لا حجة له ، ومن مات وليس في عنقه بيعة مات ميتة جاهلية.
(م عن ابن عمر).

(6/52)


(14811) - من رأى من أميره شيئا يكرهه فليصبر عليه ، فانه ليس أحد يفارق الجماعة شبرا فيموت إلا مات ميتة جاهلية.
(حم م ق عن ابن عباس).
(14812) - يا أيها الناس اتقوا الله وإن أمر عليكم عبد حبشي
مجدع فاسمعوا له وأطيعوا ما أقام لكم كتاب الله.
(حم ت ك عن أم الحصين)
__________
(1) رواه الترمذي كتاب الجهاد باب جاء في طاعة الامام رقم (1706) وقال : حسن صحيح.
ورواه مسلم في صحيحه كتاب الامارة باب وجوب طاعه الامراء رقم (1838) وعن أم الحصين الاحمسية ص.
*).
(14813) - لم يكن نبي قبلي إلا كان حقا عليه أن يدل أمته على خير ما يعلمه خيرا لهم وينذرهم ما يعلمه شرا لهم ، وإن أمتكم هذه جعل عافيتها في أولها وسيصيب آخرها بلاء شديد وأمور تنكرونها ، وتجئ فتن فيرقق بعضها بعضا وتجئ الفتن فيقول المؤمن هذه مهلكتي ثم تنكشف وتجي الفتنة فيقول المؤمن : هذه هذه ، فمن أحب منكم أن يزحزح عن النار ، ويدخل الجنة فلتأته منيته وهو يؤمن بالله واليوم الآخر وليأت إلى الناس الذي يحب أن يؤتى إليه ، ومن بايع إماما فأعطاه صفقه يده وثمرة قلبه فليطعمه ما استطاع فان جاء آخر ينازعه فاضربوا عنق الآخر

(6/53)


(حم م ن ه عن ابن عمرو)
__________
(1) أخرجه مسلم في صحيحه كتاب الامارة - باب وجوب طاعة الامراء رقم (1844) ص.
*).
(14814) - اطع كل أمير ، وصل خلف كل إمام ولا تسبن أحدا من أصحابي.
(طب عن معاذ بن جبل).
(14815) - صلوا خلف كل بر وفاجر وصلوا على كل بر وفاجر وجاهدوا مع كل بر وفاجر.
(هق عن أبي هريرة).
(اطاعة الامير من الاكمال) (14816) - اسمع وأطع ولو لحبشي كأن رأسه زبيبة.
(ط خ
عن أنس).
(14817) - أطيعوا أمراءكم مهما كان فان أمروكم بشئ مما جئتكم به فانهم يؤجرون عليه وتؤجرون بطاعتهم ، وإن أمروكم بشئ مما لم آتكم به فانه عليهم وأنتم منه براء ذلك بأنكم إذا لقيتم الله قلتم ربنا لا ظلم ، فيقول : لا ظلم ، فيقولون : ربنا أرسلت إلينا رسلا فأطعناهم باذنك واستخلفت علينا خلفاء فأطعناهم باذنك ، وأمرت علينا أمراء فأطعناهم لك فيقول : صدقتم هو عليهم وأنتم منه برآء.
(ابن جرير طب ق عن المقدام).

(6/54)


(14818) - اعبدوا الله ولا تشركوا به شيئا وأطيعوا من ولاه الله أمركم ولا تنازعوا الامر أهله وإن كان عبدا أسود ، وعليكم بما تعرفون من سنة نبيكم والخلفاء الراشدين المهديين ، وعضوا عليها بالنواجذ تدخلوا الجنان.
(طب ك عن العرباض بن سارية).
(14819) - أذكركم الله لا تبغوا على أمتى بعدي سيكون بعدي أمراء فأدوا طاعتهم فان الامير مثل المجن يتقى به فان أصلحوا أموركم بخير فلكم ولهم ، وإن أساءوا فيما أمروكم فهو عليهم وأنتم منه براء ، إن الامير إذا ابتغى الريبة في الناس أفسدهم.
(طب عن المقدام بن معد يكرب وأبي أمامة معا).
(14820) - إذا كان عليكم أمراء يأمرونكم بالصلاة والزكاة والجهاد في سبيل الله فقد حرم الله عليكم سبهم وحلت لكم الصلاة خلفهم.
(طب عن عمرو البكالي).
(14821) - من عقر بهيمة ذهب ربع أجره ، ومن حرق نخلا ذهب ربع أجره ، ومن غش شريكا ذهب ربع أجره ومن عصى
إمامه ذهب أجره كله.
(ق والديلمي ، وابن النجار.
عن أبي رهم السماعي)
__________
(1) مر ترجمته (3 / 270) واسمه : احزاب بن أسيد.
ص.
*).

(6/55)


(14822) - إذا كان في الارض خليفتان فاقتلوا آخرهما.
(طس ت عن معاوية)
__________
(1) (لدى الرجوع إلى مظان هذا الحديث في سنن الترمذي لم أره ، ولكن الحديث في مجمع الزوائد (5 / 198) وقال رواه الطبراني في الكبير والاوسط ورجاله ثقات.
ومر عزوه برقم [ 14807 ] ص.
*).
(14823) - إذا خرج عليكم خارج وأنتم مع رجل جميعا ويريد أن يشق عصا المسلمين ويفرق جمعهم فاقتلوه.
(طب عن عبد الله بن عمر الاشجعي).
(14824) - إنه كائن من بعدي سلطان فلا تذلوه ، فمن أراد أن يذله فقد خلق ربقة الاسلام من عنقه وليس بمقبول منه حتى يسد ثلمته (2) ثلمته : الثلمة في الحائط وغيره : الخلل ، والجمع ثلم مثل غرفة وغرف ، وثلمت الاناء ثلما - من باب ضرب - كسرته من حافته فانثلم وتثلم هو.
ا ه المصباح المنير (1 / 116) ب.
*) التي ثلم وليس بفاعل ثم يعود فيكون فيمن يعزه.
(حم هب عن أبي ذر).
(14825) - إنه سيكون بعدي سلطان فأعزوه فانه من أراد ذله ثغر ثغرة في الاسلام وليست له توبة إلا أن يسدها وليس بساد لها إلى يوم القيامة.
(خ في تاريخه والروياني عن أبي ذر).

(6/56)


(14826) - إنه سيكون أمراء يؤخرون الصلاة عن مواقيتها ألا
فصل الصلاة لوقتها ، ثم ائتهم فان كانوا قد صلوا كنت قد أحرزت صلاتك وإلا صليت معهم وكانت لك نافلة.
(ط و عبد الرزاق حم م ن عن أبي ذر).
(14827) - سيكون عليكم أمراء يميتون الصلاه عن مواقيتها فصلوا الصلاة لوقتها واجعلوا صلاتكم معهم سبحة
__________
(1) سبحة : أي نافلة.
(331 2) ب.
*).
(حم طب عن شداد بن أوس).
(14828) - إنه سيكون بعدي أئمة يصلون الصلاة لغير وقتها ، فإذا فعلوا ذلك فصلوا الصلاة لوقتها واجعلوا صلاتكم معهم نافلة.
(طس عن أنس).
(14829) - إنها ستكون بعدي امراء يصلون بكم الصلاة فان أتموا ركوعها وسجدوها فلكم ولهم ، وإن انتقصوا منها فلكم وعليهم.
(حم طب عن عقبة بن عامر).
(14830) - إنها ستكون هنات وهنات ، فمن أراد أن يفرق أمر هذه الامة وهم جميع فاضربوه بالسيف كائنا من كان (حب عن عرفجة) مر برقم [ 14804 ].

(6/57)


(14831) - ستكون بعدي هنات وهنات فمن رأيتموه فارق الجماعة أو يريد أن يفرق بين أمة محمد وأمرهم جميع فاقتلوا كائنا من كان ، فان يد الله على الجماعة وإن الشيطان مع من فارق الجماعة يركض (ن هب ن عرفجة ابن شريح الاشجعي).
(14832) - ستكون أمراء فتعرفون وتنكرون ، فمن كره برئ
ومن أنكر سلم ولكن من رضي وتابع ، قالوا : أفلا نقاتلهم ؟ قال : لا ما صلوا (م د عن ام سلمة)
__________
(1) رواه مسلم في صحيحه كتاب الامارة باب إذا بويع لخليفتين رقم (1854) ص.
*).
(14833) - إنها ستكون أمراء يميتون الصلاة ويخففونها إلى شرق (2) شرق : وفي الحديث أنه ذكر الدنيا فقال : (إنما بقي منها كشرق الموتى) له معنيان : أحدهما أنه أراد به آخر النهار ، لان الشمس في ذل الوقت إنما تلبث قليلا ثم تغيب ، فشبه ما بقي من الدنيا ببقاء الشمس تلك الساعة ، والآخر من قولهم شرق الميت بريقه إذا غص به فشبه قلة ما بقي من من الدنيا بما بقي من حياة الشرق بريقه إلى أن تخرج نفسه.
وسئل الحسن بن محمد بن الحنفية عنه فقال : ألم تر إلى الشمس إذا ارتفعت عن الحيطان فصارت بين القبور كأنها لجة ، فذلك شرق الموتى.
يقال : شرقت الشمس شرقا إذا ضعف ضوءها.
النهاية (2 / 465) ب.
*) الموتى وإنها صلاة من هو شر من حمار وصلاة من لا يجد بدا فمن أدرك منكم ذلك الزمان فليصل الصلاة لوقتها ، واجعلوا صلاتكم معهم سبحة.
(طب عن ابن مسعود).

(6/58)


(14834) - إنها ستجئ أمراء تشغللهم أشيا حتى لا يصلوا الصلاة لميقاتها فصلوا الصلاة لوقتها ، فان أدركتموها معهم فاجعلوا صلاتكم معهم سبحة.
(طب عن عبد الله بن أم حرام).
(14835) - إنها ستكون أمراء بعدي يصلون الصلاة لوقتها ويؤخرونها عن وقتها فصلوا معهم فان صلوها لوقتها وصليتموها معهم فلكم ، وإن أخروها عن وقتها فصليتموها معهم فلكم وعلهيم ، ومن فارق الجماعة مات ميتة جاهلية ، ومن نكث العهد فمات ناكثا للعهد جاء يوم
القيامة لا حجة له.
(عبد الرزاق حم ع طب ص عن عامر بن ربيعة).
(14836) - إنها ستكون عليكم أمراء يؤخرون الصلاة عن مواقيتها قالوا : كيف نصنع ؟ قال : صلوها لوقتها فان أدركتموها معهم فاجعلوا صلاتكم معهم سبحة.
(سمويه ص عن أنس).
(14837) - أوصيكم بتقوى الله ، وأن تسمعوا من قول قريش وتدعوا فعلهم.
(ابن سعد وابن جرير عن عامر بن شهر الهمداني)
__________
(1) أخرجه ابن سعد في الطبقات الكبرى في ترجمة عامر بن شهر الهمداني (6 / 28) ص.
*).
(14838) - تمسكوا بطاعة أئمتكم ولا تخالفوهم فان طاعتهم طاعة الله وإن معصيتهم معصية الله ، ون الله إنما بعثني أدعوا إلى سبيله بالحكمة

(6/59)


والموعظة الحسنة فمن خلفني في ذلك فهو مني وأنا منه ، ومن خالفني في ذلك فهو من الهالكين ، وقد برئت منه ذمة الله وذمة رسوله ، ومن ولي من أمركم شيئا فعمل بغير ذلك فعليه لعنة الله والملائكة والناس أجمعين ، وسيليكم أمراء إن استرحموا لم يرحموا ، وإن سئلوا الحقوق لم يعطوا ، وإن أمروا بالمعروف أنكروا واستخافونهم ويفترق ملاكم فيهم حتى لا يحملوكم على شئ إلا أحتملتم عليه طوعا أو كرها فأدنى الحق عليكم أن لا تأخذوا منهم العطاء ولا تحضروهم في الملا.
(الهيثم بن كليب
__________
(1) الهيثم بن كليب الشاشي الحافظ المحدث الثقة أبو سعيد محدث ما وراء النهر ومؤلف المسند الكبير ، وتوفي سنة (335) ه.
تذكرة الحفاظ للذهبي (3 / 848) ص.
*) الشاشي وابن منده طب والبغوي وابن عساكر عن أبي ليلى الاشعري ، وفيه
محمد بن سعيد الشامي متروك).
(14839) - خيار ائمتكم الذين تحبونهم ويحبونكم ، تصلون عليهم ويصلون عليكم ، وشرار أئمتكم الذين تبغضونهم ويبغضونكم ، وتلعنونهم ويلعنونكم ، قيل : يا رسول الله أفلا ننابذهم عند ذلك ؟ قال : لا ما أقاموا فيكم الصلاة ، ألا من ولي عليه وال فرآه يأتي شيئا من معصية الله فليكره ما يأتي من معصية الله ولا ينزعن يدا من طاعة.

(6/60)


عن عوف بن مالك الاشجعي)
__________
(1) أخرجه مسلم في صحيحه كتاب الامارة باب إذا بويع لخليفين رقم (1855) ورقم (65 / 66) ص.
*).
(14840) - خيار أئمتكم الذين تحبونهم ويحبونكم ويصلون عليكم وتصلون عليهم وشرار أئمتكم الذين تبغضونهم ويبغضونكم وتلعنونهم ويلعنونكم قيل : يا رسول الله أفلا ننابذهم بالسيف ؟ قال : لا ما أقاموا فيكم الصلاة قال : لا ما أقاموا فيكم الصلاة ، وإذا رأيتم من ولاتكم شيئا تكرهونه فاكرهوا عمله ولا تنزعوا يدا من طاعة.
(م عن عوف ابن مالك الاشجعي) (2) أخرجه مسلم في صحيحه كتاب الامارة باب إذا بويع لخليفين رقم (1855) ورقم (65 / 66) ص.
*).
(14841) - ستكون من بعدي أمراء فأدوا إليهم طاعتم فان الامير مثل المجن يتقى به فان صلحوا واتقوا وأمروكم بخير فلكم ولهم ، وإن أساءوا وأمروكم به فعليهم وأنتم منه برآء ، وإن الامير إذا ابتغى الريبة في الناس أفسدهم (طب عن شريح بن عبيد قال أخبرني : جبير بن نفير وكثير بن مرة وعمرو بن الاسود والمقدام بن معد يكرب وأبو أمامة).
(14842) - ستكون بعدي أئمة لا يهتدون بهدي ولا يستنون
بستني وسيقوم رجال قلوبهم قلوب رجال شياطين في جسمان (3) جسمان : الجسمان بالضم الجثمان.
المصباح المنير (1 / 139) ب.
*) إنسان قال حذيفة : كيف أصنع إن أدركني ذلك ؟ قال : اسمع الامير

(6/61)


الاعظم وإن ضرب ظهرك وأخذ مالك (ابن سعد عن حذيفة).
(14843) - سيكون عليكم عليكم امراء يصلون بكم الصلاة فان أتموا بكم ركوعها وسجودها وما فيها فلكم ولهم ، وإن انتقصوا من ذلك فلكم وعليهم (قط في الافراد عن عقبة بن عامر).
(14844) - سيكون امراء تشغلهم أشياء يؤخرون الصلاة عن وقتها فصلوا الصلاة لوقتها واجعلوا صلاتكم معهم تطوعا.
(حم عن أبي موسى).
(14845) - سيكون بعدي امراء يؤخرون الصلاة لوقتها فإذا حضرتم معهم الصلاة فصلوا (طس عن ابن عمرو).
(14846) - سيكون بعدي ولاة فيليكم البر ببره ، ويليكم الفاجر بفجوره ، فاسمعوا له وأطيعوا في كل ما وافق الحق ، وصلوا وراءهم فان أحسنوا فلكم ولهم وإن أساءوا فلكم وعليهم.
(ابن جرير قط وابن النجار عن أبي هريرة ، وضعف).
(14847) - عليك بالسمع والطاعة في عسرك ويسرك ومنشطك ومكرهك وأثرة عليك ولا تنازع الامر أهله وإن رأيت أن لك إلا أن يأمرك بأمر توارى عنك تأويله من الكتاب.
(طب والروياني وابن عساكر عن عبادة بن الصامت).

(6/62)


(14848) - عليك بالسمع والطاعة في عسرك ويسرك ومنشطك ومكرهك وأثرة عليك.
(حم م ن وابن جرير عن أبي هريرة).
(14849) - عليكم بالسمع والطاعة في ما أحببتم وكرهتم ، ألا إن السامع المطيع لا حجة عليه وإن السامع العاصي لا حجة له ، ألا وعليكم بحسن الظن بالله فان الله تعالى معط كل عبد بحسنم ظنه وزيادة عليه.
(أبو الشيخ عن عبد الرحمن بن مسعود).
(14850) - لخليفتي على الناس السمع والطاعة لله ولرسوله ولولاة الامر.
(البغوي وابن شاهين عن حزم بن عبد الخثعمي ، قال البغوي : ولا أدري له صحبة أم لا وقد ذكره ابن أبي حاتم وابن حبان في ثقات التابعين).
(14851) - لو لا أنكم تسبون أمراءكم لارسل الله عليهم نارا فأهلكتهم إنما يدفع الله بسبكم إياهم.
(الديلمي عن ابن عمرو).
(14852) - عليكم بالسمع والطاعة فيما أحببتم وكرهتم في منشطكم ومكرهكم وأثرة عليكم ولا تنازعوا الامر أهله.
(طب عن عبادة ابن الصامت.
(14853) - ما من قوم سعوا إلى السلطان ليذلوه إلا أذلهم الله قبل يوم القيامة.
(ن عن حذيفة).

(6/63)


(14854) - من أطاعني فقد أطاع الله ، ومن عصاني فقد عصى الله ، ومن يطع الامير فقد أطعني ، ومن يعص الامير فقد عصاني ، وإنما الامام جنة يقاتل به من وراءه ويتقى به فان أمر بتقوى الله وعدل كان له بذلك أجر.
وإن يأمر بغيره كان عليه منه.
(خ م ن عن أبي هريرة كش حم ه صدره إلى قوله فقد عصاني).
(14855) - من استطاع منكم أن لا ينام نوما ولا يصبح صبحا إلا وعليه إمام فليفعل.
(ابن عساكر عن أبي سعيد وابن عمر).
(14856) - من بايع إماما فأعطاه صفقة يده وثمرة قلبه فليطعه ما استطاع فان جاء آخر ينازعه فاضربوا رقبة الآخر.

__________
(1) أخرجه أبو داود في كتاب الفتن باب ذكر الفتن ودلائلها رقم (4229) قال المزي : الحديث أخرجه مسلم بطوله في المغازي وأبو داود في الفتن والنسائي في البيعة والسير وابن ماجه في الفتن.
عون المعبود شرح سنن أبي داود (11 / 319) ص.
*) ش عن ابن عمرو).
(14857) - من خرج يدعو إلى نفسه أو إلى غيره وعلى الناس إمام فعليه لعنة الله والملائكة والناس أجمعين فاقتلوه.
الديلمي عن أبي بكر).
(14858) - من خرج على أمتي وهم مجتمعون يريد أن يفرق بينهم

(6/64)


فاقتلوه كائنا من كان.
(ع وأبو عوانة ص عن أسامة بن شريك ، طب عن عرفجة الاشجعي).
(14859) - من دعي إلى سلطان فلم يجب فهو ظالم لا حق له.
(طب عن سمرة).
(14860) - من دعي إلى حكم
__________
(1) حكم : العلم والفقه والقضاء بالعدل وهو مصدر حكم يحكم.
النهاية (1 / 419) ب.
*) من أحكام فلم يجب فهو ظالم (د في مراسيله ، ق عن الحسن ، مرسلا).
(14861) - من مات وليس عليه طاعة مات ميتة جاهلية ، وإن خلعها من بعد عقده إياها في عنقه لقى الله تعالى ليست له حجة ، ألا
لا يخلون رجل بامرأة لا تحل له فان ثالثهما الشيطان إلا محرم فان الشيطان مع الواحد وهو من الاثنين أبعد من ساءته سيئته وسرته حسنته فهو مؤمن (ش حم طب ص عن عامر بن ربيعة).
(2) رواه أحمد في مسنده (3 / 446) في مسند عامر بن ربيعة.
ص.
*) (14862) - من مات مفارقا للجماعة مات ميتة جاهلية.
(طب حل عن ابن عمر).
(14863) - من مات بغير إمام مات ميتة جاهلية ومن نزع يدا من طاعة جاء يوم القيامة لا حجة له (ط حل عن ابن عمر).

(6/65)


(14864) - من ما ت ناكثا عهده جاء يوم القيامة لا حجة له.
(الخرائطي في مساوى الاخلاق عن عامر بن ربيعة).
(14865) - من نزع يدا من طاعة الله وفارق الجماعة ثم مات ، مات ميتة جاهلية ومن خلعها بعد عهدها لقى الله ولا حجة له (خط في المتفق والمفترق عن ابن عمر) (14866) - من نزع يدا منن طاعة الله فانه يأتي يوم القيامة لا طاعة له ولا حجة له ومن مات مفارقا للجماعة فقد مات موتة جاهلية.
(حم عن ابن عمر).
(14867) - لا تدعوا على أئمتكم بالفساد ، فان صلاحهم صلاحكم وفسادهم فسادكم (الشيرازي في الالقاب عن ابن عمر).
(14868) - لاتسبوا السلطان فانه ظل الله في أرضه (ابو نعيم في المعرفة عن أبي عبيد).
(14869) - يا معاذ أطع كل أمير وصل خلف كل إمام ، ولا تسبن أحدا من أصحابي (عد ق عن معاذ).
(14870) - يا هؤلاء أليس تعلمون أني رسول الله أليس تعلمون أن الله
أنزل في كتابه من أطاعني فقد أطاع الله ، من طاعة الله أن تطيعوني ، وإن من إطاعتي أن تطيعوا أئمتكم ، وإن صلوا قعودا فصلوا قعودا أجمعين (طب عن ابن عمر).

(6/66)


(14871) - يكون عليكم أمراء تطمئن إليهم القلوب ، وتلين لهم الجلود ثم يكون عليكم أمراء تشمئز منهم القلوب وتقشعر منهم الجلود ، قيل : أفلا نقاتلهم يا رسول الله ؟ قال : لا ما أقاموا الصلاة.
(حم ع ص عن أبى سعيد).
الفرع الثالث (في جواز مخالفته وعدم اطاعته) (14872) - لا طاعة لمن لم يطع الله.
(حم عن أنس).
(14873) - من أمركم من الولاة بمعصية فلا تطيعوه.
(حم ه ك عن أبي سعيد).
(14874) - لا طاعة لاحد في معصية الله إنما الطاعة في المعروف.
(ق د ن عن على).
(14875) - لا طاعة لمخلوق في معصية الخالق.
(تحم ك عن عمران والحكم بن عمرو الغفاري).
(14876) - سيكون عليكم أئمة يملكون أرزاقكم يحدثوكم فيكذبونكم ، ويعملون فيسيئون العمل لا يرضون منكم حتى تحسنوا قبيحهم وتصدقوا كذبهم فأعطوهم الحق ما رضوا به ، فإذا تجاوزوا فمن قتل على ذلك فهو شهيد.
(طب عن أبي سلالة).

(6/67)


(14877) - سيكون أمراء تعرفون وتنكرون ، فمن نابذهم نجا ، ومن اعتزلهم سلم ، ومن خالطهم هلك.
(ش طب عن ابن عباس).
(14878) - سيلي أموركم من بعدي رجال يعرفونكم ما تنكرون وينكرون عليكم ما تعرفون ، فمن أدرك ذلك منكم فلا طاعة لمن عصى الله عزوجل (طب ك عن عبادة بن الصامت).
(14879) - طاعة الامام حق على المرء المسلم ما لم يأمر بمعصية الله ، فإذا أمر بمعصية الله فلا سمع له ولا طاعة (هب عن ابي هريرة).
(14880) - إنه سيلي أموركم من بعدي رجال يعرفونكم ما تنكرون ، وينكرون عليكم ما تعرفون فلا طاعة لمن عصى الله فلا تضلوا بربكم (حم ك عن عبادة بن الصامت).
(14881) - السمع والطاعة حق على المرء المسلم فيما أحب أو كره ما لم يؤمر بمعصية فلا سمع عليه ولا طاعة (حم ق 4 عن ابن عمر).
(14882) - استقيموا لقريش ما استقاموا لكم فان لم يستقيموا لكم فضعوا سيوفكم على عواتقكم ثم أبيدوا خضراءهم (حم عن ثوبان.
(14883) - سيكون عليكم أمراء من بعدي يأمرونكم بما لا تعرفون ويعملون بما تنكرون فليس أولئك عليكم بأئمة.
(طب عن عبادة بن الصامت).

(6/68)


(14884) - سيكون أئمة من بعدي يقولون فلا يرد عليهم قولهم يتقاحمون في النار كما تقاحم
__________
(1) تقاحم : قحم في الامر : رمى بنفسه فيه من غير روية (وبابه خضع وأقحم فرسه النهر فانقحم ، أي أدخله فدخل وفي الحديث (أقحم يا ابن سيف الله) واقتحم الفرس النهر : دخله.
المختار (411) ب *.
) القردة (ع طب عن معاوية).
(14885) - اياكم وابواب السلطان فانه قد أصبح صعبا هبوطا (2) صعبا : أي شديدا.
هبوطا : أي منزلا لدرجة من لازمه مذلا له في الدنيا والآخرة ، ثم إن لفظا هبوطا بالهاء هو ما وقفت عليه في نسخ البيهقي ، والطبراني حبوطا بحاء مهملة أي يحبط العمل والمنزلة عند الله تعالى.
قال الديلمي : وروى خبوطا بخاء معجمة والخبط أصله الضرب ، والخبوط البعير الذي يضرب بيده على الارض ا ه.
وإنما كان كذلك لان من لازمها لم يسلم من النفاق ولم يصب من دنياهم شيئا إلا أصابوا من دينه أغلا منه ، وهذه فتنة عظيمة للعلماء ، وذريعة صعبة للشيطان عليهم سيما من له لهجة مقبولة وكلام عذب وتفاصح وتشدق إذ لا يزال الشيطان يلقى إليه أن في دخولك عليهم ووعظهم ما يزجره عن الظلم ويقيم الشرع ثم إذا دخل لم يلبث أن يداهن ويطرى وينافق فيهلك ويهلك.
فيض القدير للمناوي (3 / 121) ب.
*) (طب عن رجل من سليم).
(14886) - ما ازداد رجل من السلطان قربا إلا ازداد عن الله بعدا ولا كثرت أتباعه الا كثرت شياطينه ولا كثر ماله إلا ازداد حسابه (هناد عن عبيد بن عمير مرسلا).

(6/69)


(14887) - اتقوا أبواب السلطان وحواشيها فان أقرب الناس منها أبعدهم من الله ومن آثر سلطانا على الله جعل الله الفتنة في قلبه ظاهرة وباطنة وأذهب عنه الورع وتركه حيران.
) (الحسن بن سفيان فر عن ابن عمر).
(14888) - من أرضى سلطانا بما يسخط ربه خرج من دين الله
(ك عن جابر).
(الاكمال) (14889) - سيكون عليكم أمراء يؤخرون الصلاة عن مواقيتها ويحدثون البدع ، قال ابن مسعود : فكيف أصنع إن أدركتهم ؟ قال تسألني يا ابن أم عبد كيف تصنع لا طاعة لمن عصى الله (طب ق عن ابن مسعود).
(14890) - اسمعوا إنه سيكون عليكم أمراء فلا تعينوهم على ظلمهم ولا تصدقوهم بكذبهم فان من أعانم على ظلمهم وصدقهم على كذبه فلن يرد علي الحوض (حم ع حب طب ك ص عن عبد الله بن خباب عن ابيه).
(14891) - اسمعوا هل سمعتم أنه سيكون بعدي أمراء فمن دخل عليهم فصدقهم بكذبهم وأعانهم على ظلمهم فليس مني ولست منه ، وليس بوارد علي الحوض ، ومن لم يدخل عليهم ولم يعنهم على ظلمهم ولم يصدقهم بكذبهم فهو مني وأنا منه ، وهو وارد علي الحوض.
(ت : صحيح غريب ن حب عن كعب بن عجرة).

(6/70)


(14892) - يا كعب كيف بك إذا نزل أمراء فمن دخل عليهم فصدقهم بكذبهم وأعانهم على ظلمهم فليس مني ولا أنا منه ، ولا يرد علي بحوضي ، يا كعب إنه لا يدخل الجنة لحم ولا دم نبتا من سحت ، كل لحم ودم نبتا من سحت فالنار أولى به ، يا كعب ، الناس رجلان غاديان
__________
(1) غاديان : الغدوة : ما بين صلاة الغداة وطلوع الشمس ، يقال : أتيته غدوة غير مصروف لانها معرفة ، مثل سحر ، إلا أنها منن الظروف المتمكنة والجمع غدا ويقال : آتيك غداة غد ، والجمع : الغدوات.
والغد وضد الرواح.
وقد غد من باب سما.
المختار (369) ب.
*
ورائحان : الراح : ضد الصباح ، وهم اسم للوقت من زوال الشمس إلى الليل وهو أيضا مصدر راح يروح ضد غدا يغدو.
وسرحت الماشية بالغداة وراحت بالعشي تروح رواحا : أي رجعت.
المختار (208) ب.
) ورائحان غاد في فكاك رقبة فمعتقها ، وغاد فموبقها : ، يا كعب الصلاة برهان والصوم جنة والصدقة تذهب الخطيئة كما تذهب الجامدة (2) الجامدة : جمد الماء وكل سائل كنصر وكرم جمدا وجمودا ضد ذاب فهو جامد وجمد سمي بالمصدر (وجمد تجميدا حاول أن يجمد ، والجمد محركة : الثلج.
القاموس (1 / 284) ب.
*) على الصفا (3) الصفا : الصفا : صخرة ملساء ، والجمع صفا ، مقصور ، وأصفاء ، وصفي ، على فعول.
المختار (289) ب.
*).
(هب عن كعب بن عجرة).
14893 يا كعب بن عجرة أعاذك الله من إمارة السفهاء ، أمراء

(6/71)


يكونون من بعدي لا يقتدون بهديي ولا يستنون بسنتي ، فمن دخل عليهم وصدقهم بكذبهم وأعانهم على ظلمهم فأولئك ليسوا مني ولست منهم ولا يردون على حوضي ، ومن لم يدخل عليهم ولم يصدقهم بكذبهم ولم يعنهم على ظلمهم فأولئك مني وأنا منهم وسيردون على حوضي يا كعب بن عجرة الصوم جنة والصدقة تطفئ الخطيئة كما يطفئ الماء النار والصلاة قربان أو قال برهان يا كعب بن عجرة ، إنه لا يدخل الجنة لحم نبت من سحت النار أولى به ، يا كعب بن عجرة الناس غاديان فمبتاع نفسه فمعتقها وبائع نفسه فموبقها.
(حم وعبد بن حميد والدارمي وابن زنجويه ع حب ك ص وابن جرير طب حل هب عن جابر) (1).
__________
(1) هذا حديث اسناده صحيح رواه أحمد في المسند رقم (14493) (3 / 321) ثم رواه أحمد أيضا رقم (15347) و (3 / 399).
ورواه الحاكم في المستدرك (4 / 422) وقال صحيح الاسناد ووافقه الذهبي.
وأورد الهيثمي في مجمع الزوائد (5 / 247) وقال رواه أحمد والبزار ورجاله رجال الصحيح.
ص.
(*).
14894 يا عبد الرحمن أعاذك الله من أمراء يكونون بعدي فمن دخل عليهم وصدقهم وأعانهم على جورهم فليس مني ولا يرد علي الحوض يا عبد الرحمن ، إن الصيام جنة والصلاة برهان يا عبد الرحمن إن الله تعالى

(6/72)


أبى على أن يدخل الجنة لحما نبت من سحت النار أولى به.
(ك والخطيب عن عبد الرحمن ابن سمرة)
__________
(1) أخرجه الحاكم في المستدرك كتاب معرفة الصحابة (3 / 480) وأورده مطولا في المستدرك (4 / 422) وقال صحيح الاسناد ووافقه اذهبي.
ص.
*).
(14895) - أعيذك بالله يا كعب بن عجرة من أمراء يكونون [ من ] بعدي فمن غشي أبوابهم فصدقهم في كذبهم وأعانهم على ظلمهم فليس مني ولست منه ولا يرد علي الحوض ، ومن غشي [ أبوابهم ] أو لم يغش فلم يصدقهم في كذبهم ولم يعنهم على ظلمهم فهو مني وأنا منه وسيرد على الحوض ، يا كعب بن عجرة الصلاة برهان والصوم جنة والصدقة تطفئ الخطيئة كما يطفئ الماء النار يا كعب بن عجرة إنه لا يربو لحم [ نبت ] من سسحت إذا كانت النار أولى به.
(ت : حسن غريب عن كعب بن عجرة) (2) رواه الترمذي في صحيحه كتاب أبواب الصلاة باب ما ذكر في فضل الصلاة رقم (614) وقال : حسن غريب وراجع تحقيق أحمد شاكر عند هذا الحديث في سنن الترمذي (2 / 514 / 515).
وقال : الحديث صحيح وله شواهد تؤيد صحته وذكرها ص.
*).
(14896) - إن الله لم يبعث نبيا إلا وله حواريون فيمكث بين أظهرهم ما شاء الله يعمل فيهم بكتاب الله وسنة نبيه فإذا انقرضوا كان من بعدهم أمراء يركبون رؤوس المنابر يقولون ما تعرفون ويعملون ما تنكرون ، فإذا رأيتم أولئك فحق على كل مؤمن يجاهدهم بيده فان لم يستطع فبلسانه ،

(6/73)


فان لم يستطع بلسان فبقلبه ليس وراء ذلك إسلام.
(ابن عساكر عن ابن مسعود).
(14897) - إنه سيكون عليكم أمراء يكذبون ويظلمون ، فمن صدقهم بكذبهم وأعانهم على ظلهم فليس مني ولست منه ولا يرد على الحوض ، ومن لم يصدقهم بكذبهم ولم يعنهم على ظلمهم فهو مني وأنا منه ، وسيرد على الحوض (حم وسمويه طب ص عن حذيفة).
(14898) - إنها ستكون عليكم أمراء بعدي يعظون بالحكمة على منابر فإذا نزلوا اختلست منهم قلوبهم أنتن من الجيف فمن صدقهم بكذبهم وأعانهم على ظلمهم فليس مني ولست منه ولا يرد على الحوض ومن لم يصدقهم بكذبهم ولم يعنهم على ظلمهم فهو مني وأنا منه وسيرد على الحوض (طب عن كعب بن عجرة).
(14899) - إنها ستكون أمراء فمن صدقهم بكذبهم وأعانهم على ظلمهم وغشى أبوابهم فليس مني ولست منه ، ولا يرد على احلوض ومن لم يصدقهم بكذبهم ولم يعنهم على ظلمهم ولم يغض أبوابهم فهو مني وسيرد علي الحوض.
(الشيرازي في الالقاب عن ابن عمر).
(14900) - إنها ستكون بعدي أمراء يكذبون ويظلمون ، فمن دخل عليهم فصدقهم بكذبهم وأعانهم على ظلمهم فليس منه ولست منه ، وليس

(6/74)


بوارد على الحوض ، ومن لم يصدقهم بكذبهم ، ولم يعنهم على ظلمهم فهو مني وأنا منه وهو وارد على الحوض (حم ق عن كعب بن عجرة).
(14901) - ألا إنه سيكون بعدي أمراء يكذبون ويظلمون فمن صدقهم بكذبهم ومالاهم
__________
(1) مالاهم : ومنه حديث على (والله ما قتلت عثمان ولا مالات في قتله) أي ما ساعدت ولا عاونت.
النهاية (4 / 353) ب.
*) على ظلمهم فليس مني ولا أنا منه ومن لم يصدقهم بكذبهم ولم يمالئهم على ظلمهم فهو مني وأنا منه ، ألا وإن سبحان الله والحمد لله ولا إله إلا الله والله أكبر.
هن الباقيات الصالحات.
(حم عن النعمان بن بشير).
(14902) - سيكون أمراء يظلمون ويكذبون يأتيهم غواش (2) غواش : غشه : لم يحضه النصح ، أو أظهر له خلاف ما أضمره كغششه والغش بالكسر : الاسم منه.
القاموس (2 / 281).
(هذا إذا كان من غش ، وأما إذا كان من غشا فتقول : غواش) غشا (في حديث المسعي فان الناس غشوه) أي ازدحموا عليه وكثروا.
يقال : غشيه يغشاه غشيانا إذا جاءه ، وغشاه تغشية إذا غطاه ، وغشي الشئ إذا لامسه.
النهاية (3 / 369) ب.
*) من الناس ، فمن دخل عليهم فصدقهم وأعانهم على ظلمهم فليس مني ولست منه ، ومن لم يدخل عليهم ولم يصدقهم بكذبهم ولم يعنهم على ظلمهم فهو مني وأنا منه.
(ط حم ع حب ص عن أبي سعيد).

(6/75)


(14903) - سيكون بعدي خلفاء يعملون بما يعلمون ويفعلون ما يؤمرون
وسيكون من بعدهم خلفاء يعملون بما لا يعملون ، ويفعلون ما لا يؤمرون ، فمن أنكر عليه برئ ومن أمسك يده سلم ولكن من رضي وتابع.
(ق وابن عساكر عن أبي هريرة)
__________
(1) أورده الهيثمي في مجمع الزوائد (7 / 270) وقال رواه أبو يعلى ورجاله رجال الصحيح غير أبي بكر محمد بن عبد الملك بن زنجويه وهو ثقة.
ص.
*).
(14904) - إنه سيكون عليكم ائمة تعرفون وتنكرون فمن أنكر فقد برئ ومن كره فقد سلم ولكن من رضي وتابع ، قيل : يا رسول الله أفلا نقاتلهم قال : لا ما صلوا (حم ت حسن صحيح طب عن أم سلمة).
(14905) - سيكون عليكم أمراء يأمرونكم بما لا يفعلون فمن صدقهم بكذبهم وأعانهم على ظلمه فليس مني ولست منه ، ولم يرد على الحوض (حم عن ابن عمر).
(14906) - سيكون عليكم أمراء يأمرونكم بما تعرفون ، ويعملون ما تنكرون فليس لاولئك عليك طاعة.
(ش عن عبادة بن الصامت).
(14907) - كيف بك يا عبد الله إذا كان عليك أمراء يضيعون السنة ويؤخرون الصلاة عن ميقاتها ؟ قال : فكيف يتأمرني يا رسول الله ؟ قال : تسألني ابن أوم عبد كيف تفعل ؟ لا طاعة لمخلوق في معصية الله.

(6/76)


(عبد الرزاق حم عن ابن مسعود).
(14908) - ليأتين على الناس زمان يكون عليهم أمراء سفهاء يقدمون شرار الناس ويظهرون حب خيارهم يؤخرون الصلاة عن مواقيتهال فمن أدرك ذلك منكم فلا يكونن عريفا ولا شرطيا ولا جابيا ولا خازنا (ع ص عن ابي سعيد وابي هريرة معا).
(14909) - يكون في آخر الزمان أمراء ظلمة ووزراء فسقة وقضاة
خونة وفقهاء كذبة فمن أدركهم فلا يكونن لهم عريفا ولا جابيا ولا خازنا ولا شرطيا (الخطيب عن أبي هريرة).
(14910) - لا تحرجوا أمتي ثلاثا اللهم من أمر أمتي بما لم تأمرني به أو أمرتهم به فانهم منه في حل (طب والخطيب وابن عساكر عن أبي عتبة الخولاني).
(14911) - لا طاعة لبشر في معصية الله (ابن جرير كرش عن علي).
(14912) - يكون بعدى أمراء من دخل عليهم فليقل حقا وإن الرجل ليتكلم بالكلمة يرضي بها السلطان فيهوى بها أبعد من السماء (ابن منده وابن عساكر عن بلال بن الحارث المزني).
(14913) - أعجزتم إذا بعثت رجلا منكم فلم يمض لامري أن

(6/77)


تجعلوا مكانه من يمضي لامري (د عن عقبة بن مالك)
__________
(1) رواه أبودا ودكتاب الجهاد باب في الطاعة رقم (2610) ص *.
).
(أدب الامير من الاكمال) (14914) - أشهد الله على الوالي من بعدي لما رق على جماعة المسلمين ورحم صغيرهم إني لاؤمر الرجل على القوم وفيهم من هو خير منه لانه أيقظ عينا وأبصر بالحرب.
(ق من طريق يونس بن بكير عن أبي معشر عن بعض مشيختهم).
(14915) - إنا واله لا نولي هذا الامر أحدا سأله ولا أحدا حرص عليه.
(طب عن أبي موسى).
مر برقم [ 14786 ].
(14916) - إني لست استعمل أحدا حتى أشارطه.
(الديلمي عن عائشة).
(14917) - على الوالي خمس خصال : جمع الفئ من حقه ، ووضعه في حقه ، وأن يستعين على أمورهم بخير من يعلم ، ولا يجمرهم فيهلكهم ولا يؤخر أمر يوم لغد.
(عق عن واصلة).
(14918) - ما من ملك يصل رحمه وذوي قرابته ويعدل في رعيته إلا شد الله له ملكا وأجزل له ثوابه وأكرم مآبه وخفف حسابه.
(أبو الحسن بن معروف ، الخطيب وابن عساكر والديلمي عن على).

(6/78)


(14919) - من استعمل عاملا من المسلمين وهو يعلم أن فيهم أولى بذلك منه وأعلم بكتاب الهل وسنة نبيه فقد خان الهل ورسوله وجميع المسلمين (م د عن ابن عباس).
(14920) - لا تفتشوا الناس فتفسدوهم.
(طب عن معاوية).
(14921) - لا تكون المرأة حكما
__________
(1) حكما : بفتحتين : الحاكم.
المختار (113) ب.
*) تقضي بين العامة.
(الديلمي عن عائشة).
(14922) - لا يفلح قوم ولوا أمرهم امرأة.
(حم خ د ن عن أبي بكرة).
؟ ؟ (14923) - لن يفلح قوم أسندوا أمرهم إلى امرأة.
(ش عن أبي بكرة).
(14924) - لا يحل لخليفة من مال الله إلا قصعتان : قصعة يأكلها هو وأهله ، وقصعة يضعها بين أيدي الناس (حم عن على).
؟ ؟ (14925) - من ولي لنا عملا ولم تكن له زوجة فليتخذ زوجة ، ومن لم يكن له خادم فليتخذ خادما ، أو ليس له مسكن فليتخذ مسكنا ،

(6/79)


أو ليس له دابة فليتخذ دابة ، فمن أصاب سوى ذلك فهو غال أو سارق.
(طب حم م عن المستورد).
(14926) - اللهم من ولي من أمر أمتي شيئا فشق عليهم فاشقق عليه ، اللهم من ولي من أمر أمتي شيئا فرفق بهم فارفق بهم (1)
__________
الصواب : (فارفق به) كما في صحيح مسلم (3 / 1458) ورقم (1828) ب.
*).
(حم عن عائشة).
(14927) - إذا بعثتم إلي رسولا فابعثوه حسن الوجه حسن الاسم.
(الحكيم بز عق طس عن أبي هريرة).
(14928) - إذا بعثتم إلي بريدا فابعثوه حسن الوجه حسن الاسم.
(الديلمى وابن النجار عن ابن عباس).
الفرع الرابع (في أعوان الامير) (14929) - إنا الله تعالى لم يبعث نبيا ولا خليفة إلا وله بطانتان : بطانة تأمره بالمعروف وتنهاه عن المنكر ، وبطانة لا تألوه خبالا ، ومن يوق بطانة السوء فقد وقي.
(خد ت عن أبي هريرة) (2) رواه الترمذي في كتاب الزهد - باب ما جاء معيشة أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم رقم (2369) والحديث طويل وهذه آخره فقرة منه.
فقال : حسن صحيح غريب ص.
*).

(6/80)


(14930) - ما بعث الله من نبي ولا استخلف من خليفة إلا كانت له بطانتان : بطانة تأمره باملعروف وتحضه عليه : وبطانة تأمره بالشر وتحضه عليه ، فالمعصوم من عصمه الله.
(حم خ ن عن أبي سعيد).
(14931) - ما بعث الله من نبي ولا كان بعده من خليفة إلا كان له بطانتان : بطانة تأمره بالمعروف وتنهاه عن المنكر ، وبطانة لا تألوه خبالا فمن وقي بطانة السوء فقد وقي.
(ن عن أبي أيوب).
(14932) - ما من وال إلا وله بطانتنان تأمره بالمعروف وتناه عن المنكر وبطانة لا تألوه خبالا ، فمن وقي شرها فقد وقي وهو من التي تغلب عليه نهما.
(ن عن أبي هريرة).
(14933) - ما من أحد من الناس أعظم أجرا من وزير صالح مع الامام يأمره بذات الله فيطيعه.
(ص عن عائشة).
(14934) - إن من أشر الناس منزلة عند الله يوم القيامة عبدا أذهب آخرته بدنيا غيره.
(طب عن أبي أمامة).
(14935) - من أسوء الناس منزلة من أذهب آخرته بدنيا غيره.
(هب عن أبي هريرة).
(14936) - إن أشد الناس ندامة يوم القيامة رجل باع آخرته بدنيا غيره.
(تخ عن أبي أمامة).

(6/81)


(14937) - من أشر الناس منزلة عند الله يوم القيامة عبد أذهب آخرته بدنيا غيره.
(ه عن أبي أمامة).
(14938) - من حضر إماما فليقل خيرا أو ليسكت.
(طس عن ابن عمر).
(14939) - من ولي منكم عملا فأراد الله به خيرا جعل له وزيرا صالحا إن نسي ذكره وإن ذكر أعانه.
(ن عن عائشة).
(14940) - إذا أراد الله بالامير خيرا جعل له وزير صدق إن نسي
ذكره وإن ذكر أعانه ، وإذا أراد الله به غير ذلك جعل وزير سوء إن نسي لم يذكره وإن ذكره لم يعنعه.
(د هب عن عائشة) (
__________
(1) أخرجه أبو داود كتاب الخراج والفئ والامارة باب في اتخاذ الوزير رقم (2916) وسكت المنذري عنه.
راجع عون المعبود شرح سنن داود (8 / 151) ص.
*).
(الاكمال) (14941) - إن شر البرية عند الله تعالى يوم القيامة من اذهب آخرته بدنيا غيره.
(الخرائطي في مساوي الاخلاق عن أبي هريرة).
(14942) - إن في النار حجرا يقال له ويل يصعد عليه العرفاء وينزلون فيه (البزار عن سعد).

(6/82)


(14943) - إن شئت ولكن العريف
__________
(1) العريف : وفي الحديث (العرافة حق ، والعرفاء في النار : جمع عريف وهو القيم بأمور القبيلة أو الجماعة من الناس يلي أمورهم ويتعرف الامير منه أحوالهم ، فعيل بمعنى فاعل.
والعرافة : عمله.
النهاية (3 / 218) ب.
*) في النار (ابن عساكر عن سليمان بن علي عن أبيه عن جده أنه قال : يا رسول الله اجعلني عريفا قال فذكره).
(14944) - لعن الله سهيلا فانه كان يعشر (2) يعشر : عشر ، في الحديث (إن لقيتم عاشرا فاقتلوه) أي إن وجدتم من يأخذ العشر على ما كان يأخذه أهل الجاهلية مقيما على دينه فاقتلوه ، لكفره أو لاستحلاله لذلك إن كان مسلما وأخذه مستحلا وتاركا فرض الله وهو ربع العشر ، فأما من يعشرهم على ما فرض الله تعالى فحسن جميل.
قد عشر جماعة من الصحابة للنبي صلى الله عليه وسلم وللخلفاء بعده ، فيجوز أن يسمى آخذ ذلك عاشرا لاضافة ما يأخذه إلى العشر كربع ، ونصف العشر ، كيف وهو
يأخذ العشر جميعه ، وهو زكاة ما سقته السماء ، وعشر أموال أهل الذمة في التجارات.
يقال : عشرت ماله أعشره عشرا فأنا عاشر ، وعشرته فأنا معشر وعشار إذا أخذت عشره ، وما ورد في الحديث من عقوبة العشار فمحمول على التأويل المذكور.
النهاية (3 / 239) ب.
*) الناس في الارض فمسخه الله شهابا.
(طب وابن النسي في عمل يوم وليلة عن أبي الطفيل عن علي).
(14945) - كان سهيل عشارا باليمن يظلمهم ويغصبهم أموالهم

(6/83)


فمسخه الله عزوجل شهابا فعلقه حيث ترونه.
(طب وابن السني في عمل يوم وليلة عن ابن عمر).
(14946) - ما من إنسان أعظم أجرا من وزير صالح معه إمام يأمره بذات الله فيطيعه (ابن النجار عن عائشة).
(14947) - ما من نبي ولا وال وله بطانتان : بطانة تأمره بالمعروف وتنهاه عن المنكر ، وبطانة لا تألوه خبالا ، ومن وقي شرها فقد وقي وهو من التي تغلب عليه منهما.
(حم ق عن أبي هريرة).
(14948) - من أعان على خصومة بظلم أو يعين على ظلم لم يزل في سخط الله حتى ينزع.
(ه والرامهرمزي في الامثال ك عن ابن عمر).
(14949) - من أعان ظالما عند خصومة ظلما وهو يعلم فقد برئت منه ذمة الله وذمة رسوله.
(الخطيب عن ابن عمر).
(14950) - من عان ظالما على ظلمه جاء يوم القيامة وعلى جبهته مكتوب آيس من رحمة الله.
(الديلمي عن أنس).
(14951) - من أعان على ظلم فهو كالبعير المتردي بنزع بذنبه.
(ق عن ابن مسعود).
(14952) - من سود
__________
(1) سود : ورد في الحديث (من سود مع قوم فهو منهم ، ومن روع مسلما لرضا سلطان جئ به يوم القيامة معه) خط عن أنس.
الفتح الكبير (3 / 200) ب.
* قال العلامة المناوي في شرحه : (من سود) بفتح السين وفتح الواو المشددة بضبطه أي من كثر سواد قوم بأن ساكنهم وعاشرهم وناصرهم فهو منهم وإن لم يكن من قبيلتهم أو بلدهم.
فيض القدير (6 / 156) ب.
) اسمه مع إمام جائر حشر معه يوم

(6/84)


القيامة.
(الخطيب في المتفق والمفترق عن مجاهد مرسلا وسنده ضعيف).
(14953) - من مشى مع ظالم فقد أجرم يقول الله (إنا من المجرمين منتقمون).
(الديلمي عن معاذ).
(14954) - من مشى إلى سلطان جائر طوعا من ذات نفسه تملقا
__________
(1) تملقا : تملق له تملقا وتملاقا بالكسر أي تودد إليه وتلطف له.
والملق : الود واللطف ، وقد ملق ، من باب طرب.
ورجل ملق : يعطي بلسانه ما ليس في قلبه.
المختار (501) ب.
*) إليه بلقائه والتسليم عليه خاض نار جهنم بقدر خطاه إلى أن يرجع من عنده إلى منزله فان مال إلى هواه أو شد على عضده لم يحلل به من الله لعنة إلا كان عليه مثلها ولم يعذب في النار بنوع من العذاب إلا عذب بمثله.
(الديلمي عن أبي الدرداء).
(14955) - من مشى مع ظالم ليعينه وهو يعلم أنه ظالم فقد خرج من الاسلام.
(خ في التاريخ والبغوي والباوردي وابن شاهين وابن قانع

(6/85)


ط ت وأبو نعيم ص عن أوس بن شرحبيل ، قال البغوي والصحيح عندي شرحبيل بن أوس).
(14956) - من شر الناس منزلة من أذهب آخرته بدنيا غيره.
(حل عن أبي هريرة).
(14957) - يؤتى بصاحب القلم يوم القيامة في تابوت من نار يقفل عليه بأقفال من نار فينظر قلمه فيما أجراه ، فان كان أجراه في طاعة الله ورضوانه فك عنه التابوت ، وإن كان أجراه في معصية الله هوى التابوت سبعين خريفا
__________
(1) خريفا : الخريف لزمان المعروف من فصول السنة ما بين الصيف والشتاء.
ويريد به أربعين سنة لان الخريف لا يكون في السنة إلا مرة واحدة ، فإذا انقضى أربعون خريفا فقد مضت أربعون سنة.
النهاية (2 / 25) ب.
*) حتى بارئ (2) البراية : النحاتة وما بريت من العود وكذلك البراء.
والمبراة : الحديدة التي يبري بها السهام ، وبريت من القلم بريا ، وبريت البعير ايضا إذا حسرته وأذهبت لحمه ، الصحاح للجوهري (6 ، 2280) ب *) القلم ولائق (3) ولائق : لاقت الدواة من با ب باع لصقت ، ولاقها صاحبها يتعد ويلزم فهي مليقه ، أي : أصلح مدادها ، وألاقها إلاقة لغة فيه قليلة.
والاسم منه الليقة ا ه المختار (482) ب.
*) الدواة.
(طب عن ابن عباس).
(14958) - يقال للرجال يوم القيامة اطرحوا سياطكم وادخلوا جهنم (ك عن أبي هريرة).

(6/86)


(14959) - يقال للجلواز
__________
(1) الجلواز : الشرطي ، والجمع الجلاوزة.
الصحاح للجوهري (2 / 866) ب.
*
) يوم القيامة ضع سوطك وادخل النار.
(الديلمي عن عبد الرحمن بن سمرة).
(14960) - يكون في آخر الزمان في هذه الامة أناس معهم سياط كأنها أذناب البقر يغدون في سخط الله ويروحون في غضبه.
(حم ك عن أبي أمامة).
الفرع الخامس (في لواحق الامارة والخلافة) (14961) - الخلافة بعدي في أمتي ثلاثون سنة ثم ملك بعد ذلك (حم ت ع حب عن سفينة) (2) رواه الترمذي كتاب الفتن باب ما جاء في الخلافة رقم (2226) وقال هذا حديث حسن.
ص.
*).
(14962) - خلافة النبوة ثلاثون سنة ثم يؤتي الله الملك من يشاء (د ك عن سفينة) (3) رواه أبو داود في كتاب السنة باب في الخلفاء رقم (4622) ص.
*).
(14963) - أري الليله رجل صالح أن أبا بكر نيط برسول الله

(6/87)


ونيط
__________
(1) نيط : ناط الشئ ، علقه ، وبابه قال.
المختار (543) ب.
*) عمر بأبي بكر ونيط عثمان بعمر (د ك عن جابر) (2) رواه أبو داود كتاب السنة باب في الخلفاء رقم (4612).
وقال المنذري : الحديث منقطع لان الزهري لم يسمع من جابر.
راجع عون المعبود (12 / 389 و 390) ص.
*).
14964 - لكل قوم سادة حتى أن للنحل سادة (فر عن أبي موسى).
(14965) - هون عليك فاني لست بملك إنما أنا ابن امرأة من قريش تأكل القديد (ه ك عن أبي مسعود) (3) رواه ابن ماجه في كتاب الاطعمة باب القديد رقم (3312).
وقال في الزوائد : هذا اسناد صحيح ورجاله ثقات.
ص *).
(14966) - الخلافة بالمدينة والملك بالشام (تخ ك عن أبي هريرة).
(14967) - لا تبكوا على الدين إذا وليه أهله ، ولكن ابكوا عليه إذا وليه غير أهله (حم ك عن ابي أيوب).
(14968) - ما من إمام يعفو عند الغضب إلا عفا الله عنه يوم القيامة (ابن أبى الدنيا في ذم الغضب عن مكحول مرسلا) (14969) - اللهم من ولي من أمر أمتي شيئا فشق عليهم فاشقق عليه ، ومن ولي من أمر أمتي شيئا فرفق بهم فارفق به (م عن عائشة).
كتاب الامارة رقم (1828) ومر برقم [ 14926 ].

(6/88)


(14970) - أميران وليسا بأميرين : المرأة تحج مع القوم فتحيض قبل أن تطوف بالبيت طواف الزيارة فليس لاصحابها أن ينفروا حتى يستأمروها ، والرجل يتبع الجنازة فيصلي عليها فليس له أن يرجع حتى يستأمر أهلها (المحاملي في اماليه عن جابر).
(14971) - إن عدة الخلفاء بعدي عدة نقباء موسى (عد وابن عساكر عن ابن مسعود).
(14972) - كما تكونوا يولى عليكم (فر عن أبي بكرة هب عن أبي اسحاق
__________
(1) أورده العجلوني في كشف الخفاء (1 / 126) قال في الاصل رواه الحاكم ومن طريقه الديلمي عن أبي بكرة مرفعوعا وأخرجه البيهقي بلفظ : يؤمر عليكم بدون شك وبحذف أبي بكرة فهو منقطع.
وفي شعب الايمان للبيهقي : كما تكونون ا ه.
ص.
*) السبيعي مرسلا).
(14973) - إذا أراد الله بقوم سوءا جعل أمرهم إلى متر فيهم.
(فر
عن علي) (2) رمز السيوطي لضعه وقال المناوي في فيض القدير (1 / 265) وفيه : حفص بن مسلم السمرقندي قال الذهبي : متروك.
ص.
*).
(14974) - الشاهد يرى ما لا يرى الغائب.
(حم عن علي القضاعى عن أنس).

(6/89)


(العرافة) (14975) - لا بد من العريف ، والعريف في النار (أبو نعيم في المعرفة عن جعونة بن زياد [ الشني ])
__________
(1) ذكره ابن حجر في الاصابة (2 / 88) وقال : وبقية رجاله مجهولون.
ص.
*).
(14976) - العرافة (2) العرافة : العرفاء : جمع عريف ، وهو القيم بأمور القبيلة أو الجماعة من الناس يلي أمورهم ويتعرف الامير منه أحوالهم فعيل بمعنى فاعل.
والعرافت : عمله.
وقوله : (العرافة حق) أي فيها مصلحة للناس ورفق في أمورهم وأحوالهم وقوله : (العرفاء في النار) تحذير من التعرض للرياسة لما في ذلك من الفتنة ، وأنه إذا لم يقم بحقه أثم استحق العقوبة.
(3 / 218) ب *.
) أو لهات ملامة وآخرها ندامة والعذاب يوم القيامة الطيالسي عن أبي هريرة).
(14977) - إن العرافة حق ولا بد للناس من العرفاء ولكن العرفاء في النار (د عن رجل) (3) أخرجه أبو داود في كتاب الخراج والفئ والامارة رقم (2918) ، وقال المنذري : في اسناده مجاهيل.
عون المعبود (8 / 153) ص.
*).
(14978) - أما إن العريف يدفع في النار دفعا.
(طب عن زيد ابن سيف).

(6/90)


الباب الثاني في القضاء - وفيه ثلاثة فصول الفصل الاول (في الترغيب عنه) (14979) - القصاص ثلاثة أمير أو مأمور أو مختال (طب عن عوف بن مالك وعن كعب بن عياض).
(14980) - القضاة ثلاثت : اثنان في النار وواحد في الجنة رجل علم الحق فقضى به فهو في الجنة ، ورجل قضى للناس على جهله فهو في النار ، ورجل عرف الحق فجار في الحكم فهو في النار (عد ك عن بريدة)
__________
(1) أخرجه الحاكم في المستدرك كتاب الاحكام (4 / 90) وقال صحيح الاسناد وقال الذهبي : فيه ابن بكير الغنوي منكر الحديث وقال له شاهد صحيح.
ورواه الترمذي في كتاب الاحكام رقم (1322) ص.
*).
(14981) - القضاة ثلاثة : قاضيان في النار ، وقاض في الجنة قاض قضى بالهوى فهو في النار ، وقاض قضى بغير علم فهو في النار ، وقاض قضى بالحق فهو في الجنة (طب عن ابن عمر).

(6/91)


(14982) - قاضيان في النار ، وقاض في الجنة ، قاض عرف الحق فقضى به فهو في الجنة ، وقاض عرف الحق فجار مستعمدا أو قضى بغير علم فهما في النار (ك عن بريدة)
__________
(1) أخرجه الحاكم في المستدرك كتاب الاحكام (4 / 90) ص.
*).
(14983) - اتقوا الله فان أخونكم عندنا من طلب العمل.
(طب عن أبى موسى).
(14984) - أبعد الناس عند الله يوم القيامة القاضي الذي يخالف إلى غير ما أمر به.
(فر عن أبي هريرة).
(14985) - إن الله مع القاضي ما لم يجر فإذا جار تخلى عنه ولزمه الشيطان (ت عن عبد الله بن أبي أوفى).
كتاب الاحكام رقم (1330).
(14986) - إن الله تعالى مع القاضي ما لم يحف (2) يحف : الحيف : الجور والظلم ، وقد حاف عليه ، من باب باع.
المختار (127) ب.
*) عمدا (طب عن ابن مسعود حم عن معقل بن يسار).
(14987) - إن الله تعالى مع القاضي ما لم يجر فإذا جار تبرأ الله منه ولزمه الشيطان (ك هق عن ابن أبي أوفى) (3) أخرجه الحاكم في المستدرك كتاب الاحكام (4 / 93) ما عدا الفقرة الاخيرة وهي : ولزمه الشيطان.
وقال : اسناده صحيح ووافقه الذهبي.
ص.
*)

(6/92)


الصفحة السابقة   //   الصفحة التالية