صدر هذا الكتاب آليا بواسطة الموسوعة الشاملة
(اضغط هنا للانتقال إلى صفحة الموسوعة الشاملة على الإنترنت)

الصفحة السابقة   //   الصفحة التالية
 

1924 - كرم المرء دينه ومروءته عقله وحسبه خلقه
رواه أبو يعلى والعسكري والقضاعي عن أبي هريرة مرفوعا
وأورده الحافظ ابن حجر في زوائد تلخيصه لمسند الفردوس بلفظ حسب المرء دينه ومروءته خلقه ولم يذكر صحابيه ولا عزاه
وهو في الموطأ عن عمر من قوله
ورواه العسكري عن عمر بلفظ الكرم التقوى والحسب المال لست بخير من فارسي ولا نبطي إلا بتقوى . وعنده وعند الخرائطي في مكارم الأخلاق من حديث محمد بن سلام أنه قال بينما عمر بن الخطاب يمشي ورجل يخطر بين يديه : أنا ابن بطحاء مكة كديها وكداها ( 1 ) فقال عمر إن يكن لك دين فلك كرم وإن يكن لك عقل فلك مروءة وإن يكن لك مال فلك شرف وإلا فأنت والحمار سواء
ولابن أبي الدنيا في العقل عن عمر بن الخطاب أنه ذكر عنده الحسب فقال حسب بالمرء دينه وأصله عقله ومروءته خلقة
_________
( 1 ) كدي بالتصغير موضع بأسفل مكة وكداء الثنية العليا بمكة وهو المعلى يريد أن يفتخر على من بأمن مكة وأسفلها

(2/919)


1925 - الكريم إذا قدر عفا
قال في المقاصد رواه البيهقي في الشعب عن أبي هريرة قال قال أعرابي يا رسول الله من يحاسب الخلق يوم القيامة ؟ قال الله قال الله ؟ قال الله قال نجونا ورب الكعبة قال وكيف ؟ قال لأن الكريم إذا قدر عفا
ثم قال البيهقي وفيه محمد بن زكريا الغلابي متروك . ويشبه أن يكون موضوعا . ولكنه مشهور يعني بين الزهاد ونحوهم وأنا أبرأ من عهدته يعني لا أقول بوضعه ولا بثبوته
وأسند عن أبي سيف الزاهد أنه قال ما أحب أن يلي حسابنا غير الله لأن الكريم يجاوز
ومن طريق الثوري قال ما أحب أن حسابي جعل إلى والدي ربي خير لي من والدي
وقال النجم روي ابن أبي الدنيا في حسن الظن عن الحسن مرسلا قال أتى أعرابي إلى النبي صلى الله عليه و سلم فقال يا رسول الله من يحاسب الخلق يوم القيامة ؟ قال الله قال أفلحت ورب الكعبة إذا لا يأخذ حقه

(2/920)


1926 - الكريم حبيب الله ولو كان فاسقا
تقدم في السخي وأنه لا أصل له وقال القاري : حديث الكريم حبيب الله ولو كان فاسقا والبخيل عدو الله ولو كان راهبا لا أصل له بل الفقرة الأولى موضوعة لمعارضتها لنص قوله تعالى { إن الله يحب التوابين } { والله لا يحب الظالمين } أو الكافرين انتهى فليتأمل

(2/921)


1927 - كسب الحجام خبيث
رواه أحمد والترمذي عن رافع بن خديج وخبثه لا يقتضي حرمته فقد احتجم عليه الصلاة و السلام وأعطى الحجام أجرته

(2/922)


1928 - كسب المغنيات حرام
أبو يعلى عن علي رضي الله عنه

(2/923)


1929 - كسب الحلال فريضة بعد الفريضة
رواه الطبراني والبيهقي في الشعب والقضاعي عن ابن مسعود مرفوعا
وقال البيهقي تفرد به عباد وهو ضعيف لكن له شواهد كثيرة : منها ما رواه الطبراني في الأوسط عن أنس رفعه والديلمي بلفظ طلب الحلال واجب على كل مسلم
ورواه القضاعي عن ابن عباس مرفوعا بلفظ طلب الحلال جهاد
ورواه أبو نعيم في الحلية ومن طريقه الديلمي عن ابن عمر

(2/924)


1930 - كسر عظم الميت ككسر عظم الحي
رواه أحمد وأبو داود وابن ماجه وللبيهقي عن عائشة مرفوعا وحسنه ابن القطان وقال ابن دقيق العيد على شرط مسلم
ورواه الدارقطني عنها وزاد في الإثم وذكره مالك في الموطأ بلاغا عن عائشة موقوفا
ورواه ابن ماجه من حديث أم سلمة

(2/925)


1931 - كفارة الذنب الندامة
رواه الطبراني والقضاعي عن ابن عباس مرفوعا وكذا أسنده الديلمي من جهة الحاكم
قال النجم وتمامه : ولو لم تذنبوا لأتى الله بقوم يذنبون ليغفر لهم ومن شواهده ما عند الحاكم عن عائشة ما علم الله تعالى من عبد ندامة على ذنب إلا غفر له قبل أن يستغفر منه
قال وعند الطبراني والبيهقي عن ابن مسعود من أخطأ خطيئة أو أذنب ذنبا ثم ندم فهو كفارته والله أعلم

(2/926)


1932 - كفارة من اغتبته أن تستغفر له
رواه الخرائطي في المساوي والبيهقي في الشعب والدينوري في المجالسة وابن أبي الدنيا وغيرهم عن أنس مرفوعا ولفظ بعضهم كفارة الاغتياب أن تستغفر لمن اغتبته وفي سنده عنبسة بن عبد الرحمن ضعيف جدا كما في المقاصد
ورواه الخرائطي من وجه آخر عن أنس مرفوعا بلفظ إن من كفارة الغيبة أن تستغفر لمن اغتبته تقول : اللهم اغفر لنا وله
وهو ضعيف أيضا لكن له شواهد : فعند أبي نعيم وابن عدي في الكامل عن سهل بن سعد مرفوعا بلفظ من اغتاب أخاه فاستغفر له فهو كفارة له وفي سنده سليمان بن عمرو النخعي اتهم بالوضع وعند الدارقطني بسند فيه حفص الأيلي ضعيف عن جابر رفعه من اغتاب رجلا ثم استغفر له من بعد ذلك غفرت له غيبته
ورواه البيهقي عن أبي هريرة بلفظ الغيبة تخرق الصوم والاستغفار يرقعه فمن استطاع منكم أن يجيء غدا بصومه مرقعا فليفعل
قال عقبة موقوفا وسنده ضعيف
وعن ابن المبارك إذا اغتاب رجل رجلا فلا يخبره ولكن يستغفر له وعن محبوب قال سألت علي بن بكار عن رجل اغتبته ثم ندمت قال لا تخبره فتغري قلبه ولكن ادع له واثن عليه حتى تمحو السيئة بالحسنة ( 1 )
وللحاكم وصححه والبيهقي وقال أنه أصح مما قبله عن حذيفة قال كان في لساني ذرب ( 2 ) على أهلي لم يعدهم إلى غيرهم فسألت النبي صلى الله عليه و سلم فقال أين أنت عن الاستغفار يا حذيفة ؟ إني لأستغفر الله كل يوم مائة مرة
قال في المقاصد وهو عند البيهقي بنحوه من حديث أبي موسى وبمجموع هذه يبعد الحكم عليه بالوضع وإن كان أصح منه حديث أبي هريرة رفعه من كانت عنده مظلمة لأخيه فليستحله منها . نعم روي عن ابن سيرين أنه قيل له إن رجلا قد اغتابك فتحله ؟ قال ما كنت لأحل شيئا حرمه الله تعالى وقال في التمييز حديث الترجمة ضعيف وله شواهد ضعيفة
_________
( 1 ) في " الحاوي للفتاوى " للحافظ السيوطي رسالة " بذل الهمة في طلب براءة الذمة " وهي في الغيبة وما يتعلق بها
( 2 ) الذرب محركة : فساد اللسان وبذاؤه . كما في القاموس

(2/927)


1933 - كفى بالدهر واعظا وبالموت مفرقا
رواه العسكري بسند فيه ابن لهيعة وهو ضعيف عن أنس قال جاء رجل إلى النبي صلى الله عليه و سلم فقال إن فلانا جاري يؤذيني فقال : اصبر على أذاه وكف عنه أذاك . قال فما لبث إلا يسيرا إذ جاء فقال : يا رسول الله إن جاري ذاك مات . فذكره
ورواه الطبراني والبيهقي والقضاعي والعسكري أيضا عن عمار بن ياسر رفعه بلفظ كفى بالموت واعظا وكفى باليقين غنى وكفى بالعبادة شغلا
ولابن أبي الدنيا مرسلا كفى بالموت مفرقا
وللطبراني والبيهقي بسند ضعيف عن عمار بن ياسر رفعه بالموت واعظا . وهو مشهور من قول الفضيل بن عياض قاله البيهقي في الزهد . ( خاتمة ) نقش خاتم عمر بن الخطاب رضي الله عنه كفى بالموت واعظا يا عمر انتهى

(2/928)


1934 - كفى بالمرء إثما أن يضيع من يقوت
عزاه صاحب الأصل لصحيح مسلم . واعترضه في التمييز فقال الذي في صحيح مسلم كفى بالمرء إثما أن يحبس عمن يملك قوته
وأما لفظ الترجمة فرواه النسائي وأبو داود بسند صحيح انتهى
وأقول والمشهور بمعناه على الألسنة كفى بالمرء إثما أن يضيع من يعول . بل هي رواية الحاكم رضي الله عنه كما في النجم

(2/929)


1935 - كفى بالشيب واعظا
رواه الديلمي عن ابن عباس . ويشير إليه قوله تعالى { أو لم نعمركم ما يتذكر فيه من تذكر وجاءكم النذير } وما أحسن ما قيل : كفى الشيب والإسلام للمرء ناهيا

(2/930)


1936 - كفى بالمرء كذبا أن يحدث بكل ما سمع
رواه مسلم في مقدمة صحيحه عن أبي هريرة مرفوعا . وعن عمر بحسب المرء من الكذب أن يحدث بكل ما سمع
وأخرجه القضاعي عن أبي أمامة رفعه بلفظ كفى بالمرء من الكذب أن يحدث بكل ما سمع . وكذلك العسكري عن أبي أمامة بهذا اللفظ . وزاد وكفى بالمرء من الشح أن يقول آخذ حقي لا أترك منه شيئا
وفي معناه ما رواه العسكري عن الأصمعي قال أتى أعرابي قوما فقال لهم هل لكم في الحق أو فيما هو خير منه ؟ قالوا وما خير من الحق ؟ قال التفضل والتغافل أفضل من أخذ الحق كله
وقال الأصمعي تقول العرب خذ حقك في عفاف وافيا أو غير واف
قال وأنشدني عمي بأثرهذا :
وقومي إن جهلت فسائليهم ... كفى قومي بصاحبهم خبيرا
هل أعفو عن أصول الحق فيهم ... إذا عثرت وأقتطع الصدورا
بل روى بسند حسن عن أبي هريرة مرفوعا خذ حقك في عفاف وافيا وغير واف وعن أنس مثله . وأوله مر النبي صلى الله عليه و سلم برجل يتقاضى دينه رجلا وقد ألح عليه في الطلب فقاله النبي صلى الله عليه و سلم للطالب
وأخرجهما العسكري والترمذي وابن ماجه وابن حبان والحاكم وصححه عن ابن عمر وعائشة رضي الله عنهم بلفظ من طلب حقا فليطلبه في عفاف وافيا أو غير واف والله أعلم

(2/931)


1937 - كفى بالمرء نصرة أن يرى عدوه يعصي الله
قال السيوطي هو من كلام جعفر الأحمر . كما رواه الخرائطي في مكارم الأخلاق

(2/932)


1938 - كفى بالمرء نصرا أن ينظر إلى عدوه في معاصي الله عز و جل
رواه في مسند الفردوس عن علي بن أبي طالب رضي الله تعالى عنه

(2/933)


1939 - كفى بالمرء إثما أن يشار إليه بالأصابع
رواه البيهقي عن عمران بن حصين بزيادة أن كان خيرا فهي مذلة ( 1 ) - إلا من رحم الله - وإن كان شرا فهو شر وفي سنده ضعيف
_________
( 1 ) لعلها : مزلة أي مزلقة تسبب الغرور

(2/934)


1940 - كفى بالمرء من الشر أن يشار إليه بالأصابع
قال الحافظ ابن حجر في تخريج أحاديث مسند الفردوس أسنده الديلمي عن ابن عمر وعن أنس وأخرجه أبو نعيم في الحلية من حديث عمر أن ابن حصين بلفظ آخر انتهى

(2/935)


1941 - كف عن الشر يكف الشر عنك
قال القاري لا يعرف له أصل لكن قال في المقاصد ليس في المرفوع ولكنه في المجالسة للدينوري عن عبد الله ابن جعفر الرقي قال وشى واش برجل إلى الإسكندر فقال أتحب أن نقبل منك ما قلت فيه على أن نقبل منه ما قال فيك ؟ فقال لا فقال له ذلك
ورواه ابن أبي الدنيا عن أبي ذر بلفظ كف شرك عن الناس فإنها صدقة منك على نفسك
وقال النجم وفي معناه ما عند الدارقطني والخطيب عن أبي هريرة والطبراني عن أبي الدرداء إنما العلم بالتعلم وإنما الحلم بالتحلم ومن يتحر الخير يعطه ومن يتق الشر يوقه

(2/936)


1942 - كل آت قريب
رواه ابن مردويه عن ابن مسعود مرفوعا وموقوفا ولفظه ألا لا يطولن عليكم الأمد فتقسوا قلوبكم ألا إن كل ما هو آت قريب ألا إنما البعيد ما ليس بآت
وروى البيهقي في الأسماء والصفات عن ابن شهاب مرسلا أنه صلى الله عليه و سلم كان يقول إذا خطب : كل ما هو آت قريب لا بعد لما هو آت لا يعجل الله لعجلة أحد ولا يخلف لأمر أحد ما شاء الله لا ما شاء الناس يريد الله أمرا ويريد الناس أمرا وما شاء الله كائن ولو كره الناس لا مبعد لما قرب الله ولا مقرب لما بعد الله ولا يكون شيء إلا بإذن الله
وعزاه في المقاصد للقضاعي عن زيد الجهني قال تلقنت هذه الخطبة من في رسول الله صلى الله عليه و سلم فذكرها وفيها كل ما هو آت قريب

(2/937)


1943 - الكلام صفة المتكلم
قال في المقاصد كلام ليس على إطلاقه فقد يخاطب المرء غيره بما يؤذيه ويستعيبه ويخرجه بم هو متصف به مما هو غير مرتكبه أو بصفة بالحفظ ونحوه مما ليس متلبسا به على أنه يحتمل أن يكون صفته ذم القبيح ومدح الحسن ونحوه كل إناء بما فيه يطفح انتهى
وأقول المشهور : وكل إناء بالذي فيه ينضح

(2/938)


1944 - الكلام على المائدة
قال في المقاصد لا أعلم فيه شيئا نفيا ولا إثباتا
نعم جاءت أحاديث في تعليم أدب الأكل من التسمية والأكل مما يليه والجولان باليد إن كان ألوانا كالرطب ونحوه وغير ذلك كإلقاء النوى بين يدي غير آكل ثمره مما لعله لا يخلو عن كلام وربما يلتحق به مؤنسة الضيف سيما بالحض على الأكل ولكن علل عدم استحباب السلام على الأكل بأنه ربما اشتغل بالرد فيحصل له ازورار
وفي آخر مناقب الشافعي للحاكم من قول الشافعي إن من الأدب على الطعام قلة الكلام انتهى كلام المقاصد
وفي قوله كإلقاء النوى إلخ سيئ وحقه أن يقول كعدم إلقاء النوى فافهم

(2/939)


1945 - كلكم حارث وكلكم همام
قال في التمييز ليس بحديث ويقرب منه أصدق الأسماء حارث وهمام
وقال النجم تبعا للمقاصد ذكره الحريري في صدر مقاماته وجعله مقولة والوارد ما عند البخاري في الأدب وأبي داود والنسائي عن أبي وهب الجشمي وكانت له صحبة تسموا بأسماء الأنبياء وأحب الأسماء إلى الله عبد الله وعبد الرحمن وأصدقها حارث وهمام وأقبحها حرب ومرة
قال المنذري وإنما كان حارث وهمام أصدق الأسماء لأن الحارث الكاسب والهمام الذي يهيم مرة بعد أخرى وكل إنسان لا ينفيك عن هذين والله أعلم

(2/940)


1946 - كلكم راع وكلكم مسؤول عن رعيته
رواه الشيخان وغيرهما عن ابن عمر رضي الله عنهما مرفوعا

(2/941)


1947 - الكلمة الطيبة صدقة
رواه أحمد وأبو الشيخ والقضاعي وغيرهم عن أبي هريرة مرفوعا وهو بعض الحديث صححه ابن خزيمة وابن حبان

(2/942)


1948 - كلوا الباذنجان فإنه دواء لا داء فيه
تقدم أن أحاديث الباذنجان موضوعة ولم أره في شيء من الكتب بهذا اللفظ سوى رسالة مجهولة ذكره مؤلفها عن النبي صلى الله عليه و سلم من غير عزو لأحد ولا سند وتقدم الكلام على ذلك مبسوطا في الباذنجان وإن أحاديثه موضوعة فراجعه

(2/943)


1949 - كلوا الزبيب فإنه ينشف المرة ويذهب البلغم ويشد العصب ويحسن الخلق وهو يطيب النفس ويذهب الهم والغباوة
لم أره إلا في رسالة مجهولة مرفوعا إلى النبي صلى الله عليه و سلم وذكر فيها أن تميما الداري أهدى إلى النبي صلى الله عليه و سلم طبقا من زبيب فلما وضع بين يديه قال لأصحابه كلوا بسم الله نعم الطعام الزبيب يطفئ الغضب ويشد العصب ويصفي اللون ويذهب الوصب وذكر فيها أيضا عن علي رضي الله عنه أنه قال من أكل إحدى وعشرين زبيبة حمراء لم ير في جسده شيئا يكرهه انتهى ولوائح الوضع عليها ظاهرة فليراجع

(2/944)


1950 - كلوا العنب حبة حبة فإنه أهنأ وأمرأ
الديلمي عن علي رضي الله عنه

(2/945)


1951 - كلوا الثوم وتداووا به فإن فيه شفاء من سبعين داء - الحديث
رواه أبو نعيم عن علي وفي الجامع الصغير كلوا الثوم نيئا فلولا أني أناجي الملك لأكلته رواه أبو نعيم وأبو بكر في الغيلانيات عن علي رضي الله تعالى عنه

(2/946)


1952 - كلوا الخس فإنه يهضم الطعام - الحديث
الديلمي عن علي

(2/947)


1953 - كلوا اليقطين - الحديث
وفيه ذكر يونس وإذا اتخذتم مرقا فليكثر من الدباء فإنه يزيد في العقل - الديلمي عن الحسن بن علي رضي الله تعالى عنهما

(2/948)


1954 - كلوا النبق فلو قلت إن فاكهة نزلت من الجنة لقلت هذا الحديث
رواه الديلمي عن أبي ذر رضي الله تعالى عنه

(2/949)


1955 - كلوا الزيت وادهنوا به فإنه مبارك
أحمد والترمذي وابن ماجه عن عمر وفي الباب عن غيره ومنه كما في الجامع الصغير ما رواه ابن ماجه والحاكم عن أبي هريرة بلفظ كلوا الزيت وادهنوا به فإنه من شجرة مباركة ومنه كلوا الزيت وادهنوا به فإن فيه شفاء من سبعين داء منها الجذام - رواه أبو نعيم في الطب عن أبي هريرة رضي الله تعالى عنه

(2/950)


1956 - كل ما شئت والبس ما شئت ما أخطأتك خصلتان : سرف ومخيلة
هذا من كلام ابن عباس كما قال البيضاوي وغيره
وقال الخفاجي في حواشيه حديث صحيح أخرجه ابن أبي شيبة وغيره . وقوله كل ما شئت أي ما هو حلال
وهذا لا ينافي ما ذكره الثعالبي وغيره من الأدباء أنه ينبغي للإنسان أن يأكل ما يشتهي ويلبس ما يشتهيه الناس كما قيل :
نصيحة نصيحة قالت بها الأكياس ... كل ما اشتهيت والبسن ما تشتهيه الناس
فإنه لترك ما لم يعتد بين الناس وهذا لإباحة ترك ما اعتادوه انتهى

(2/951)


1957 - كل ما أصميت ودع ما أنميت
رواه الطبراني عن ابن عباس وهو حديث حسن والمعنى كل الصيد الذي رميته بسهم فمات في مكانه قبل أن يغيب عنك واترك ما رميت بسهم فأصابه ثم غاب فمات

(2/952)


1958 - كل الناس أفقه منك يا عمر
قاله رضي الله عنه موبخا لنفسه تواضعا وسيأتي قريبا لذلك حكاية في : كل أحد أفقه من عمر

(2/953)


1959 - كل من يدخل الجنة على صورة آدم عليه السلام وطوله ستون ذراعا
رواه الشيخان عن أبي هريرة وروى الطبراني بسند حسن عن أبي هريرة رضي الله عنه يدخل أهل الجنة الجنة جردا مردا بيضا مكحلين أبناء ثلاث وثلاثين وهم على خلق آدم طوله ستون ذراعا في عرض سبعة أذرع
وفي رواية للترمذي وغيره من مات من أهل الدنيا من صغير أو كبير يردون أبناء ثلاث وثلاثين سنة في الجنة لا يزيدون عليها أبدا وكذلك أهل النار انتهى فتأمل

(2/954)


1960 - كل أحد أعلم - أو أفقه - من عمر
قاله عمر بن الخطاب رضي الله عنه بعد أن خطب ناهيا عن المغالاة في أصداق النساء وأن لا يزدن على أربعمائة درهم فقالت له امرأة من قريش أما سمعت الله تعالى يقول { وآتيتم إحداهن قنطارا }
رواه أبو يعلى في مسنده الكبير عن مسروق قال ركب عمر منبر النبي صلى الله عليه و سلم ثم قال أيها الناس ما إكثاركم في صدق ( 1 ) النساء ؟ وقد كان النبي صلى الله عليه و سلم وأصحابه الصداق بينهم أربعمائة درهم فما دون ذلك فلو كان الإكثار في ذلك تقوى عند الله أو مكرمة لم تسبقوهم إليها فلا أعرفن ما زاد رجل في صداق على أربعمائة درهم
ثم نزل فاعترضته امرأة من قريش فقالت : يا أمير المؤمنين نهيت الناس أن يزيدوا النساء في صدقاتهن على أربعمائة درهم ؟ قال نعم . فقالت : أما سمعت ما أنزل الله في القرآن ؟ قال : وأي ذلك ؟ فقالت : أما سمعت الله يقول { وآتيتم إحداهن قنطارا فلا تأخذوا منه شيئا أتأخذونه بهتانا وإثما مبينا } ؟
قال فقال : اللهم عفوا كل الناس أفقه من عمر
ثم رجع فركب المنبر فقال : يا أيها الناس إني كنت نهيت أن تزيدوا النساء في صدقهن على أربعمائة درهم فمن شاء أن يعطي من ماله ما أحب
قال أبو يعلى : وأظنه قال " فمن طابت نفسه فليفعل " . وسنده جيد
ورواه البيهقي في سننه بدون مسروق وقال إنه منقطع ولفظه :
خطب عمر الناس فحمد الله وأثنى عليه فقال : ألا لا تغالوا في صدق النساء فإنه لا يبلغني عن أحد ساق أكثر من شيء ساقه رسول الله صلى الله عليه و سلم أو سيق إليه إلا جعلت فضل ذلك في بيت المال . ثم نزل فعرضت له امرأة من قريش فقالت : يا أمير المؤمنين أكتاب الله أحق أن يتب أو قولك ؟ قال : بل كتاب الله فما ذاك ؟ قالت : نهيت الرجال آنفا أن يتغالوا في صدق النساء والله يقول في كتابه { وآتيتم إحداهن قنطارا فلا تأخذوا منه شيئا } . فقال عمر : كل أحد أفقه من عمر - مرتين أو ثلاثا - . ثم رجع إلى المنبر فقال للناس : إني كنت نهيتكم أن تغالوا في صداق النساء ألا فليفعل رجل في ماله ما بدا له
وأخرجه عبد الرزاق عن أبي العجفاء السلمي قال خطبنا عمر فذكر نحوه فقامت امرأة فقالت له : ليس ذلك لك يا عمر إن الله يقول { وآتيتم إحداهن قنطارا - الآية } . فقال : إن امرأة خاصمت عمر فخصمته
ورواه ابن المنذر بزيادة " قنطارا من ذهب " وهي قراءة ابن مسعود
ورواه الزبير بن بكار عن عمه مصعب ابن عبد الله عن جده قال قال عمر : لا تزيدوا في مهور النساء فمن زاد ألقيت الزيادة في بيت المال . وذكر نحوه بلفظ فقال عمر : امرأة أصابت ورجل أخطأ
وللبيهقي بسند جيد لكنه مرسل عن بكير قال قال عمر : لقد خرجت وأنا أريد أن أنهي عن كثرة مهور النساء حتى نزلت { وآتيتم إحداهن قنطارا } . وقال مرسل جيد
وتقدم أصل الحديث في : " خيركن أيسركن صداقا "
وكذا تقدم آنفا بلفظ : " كل الناس أفقه منك يا عمر "
_________
( 1 ) [ قال في النهاية في { صدق } : . [ لا تغالوا في صدق النساء ] جمع صداق . انتهى
دار الحديث ]

(2/955)


1961 - كل أحد يؤخذ من قوله ويرد عليه إلا صاحب هذا القبر صلى الله عليه و سلم
هو من قول مالك بل في الطبراني عن ابن عباس رفعه ما من أحد إلا يؤخذ من قوله أو يدع وذكره في الإحياء بلفظ ما من أحد إلا يؤخذ من عمله ويترك إلا رسول الله صلى الله عليه و سلم ومعناه صحيح كذا في المقاصد والله أعلم

(2/956)


1962 - كل أخوة ليست في الله تنقطع وتصير عداوة
الديلمي عن ابن عباس

(2/957)


1963 - كل الأعمال فيها المقبول والمردود إلا الصلاة علي فإنها مقبولة غير مردودة
قال في المقاصد قال شيخنا أنه ضعيف جدا . وقد سلف في الصاد أن الصلاة عليه مقبولة

(2/958)


1964 - كل أمر ذي بال لا يبدأ فيه بحمد الله أقطع
رواه أبو داود وابن ماجه عن أبي هريرة مرفوعا
وفي رواية لابن ماجه بالحمد لله فهو أقطع . وألف فيه السخاوي جزءا
وقال النجم رواه عبد القادر الرهاوي باللفظ الأول . وزاد الصلاة علي فهو أقطع أبتر ممحوق من كل بركة
ورواه أبو داود عن أبي هريرة بلفظ كل أمر ذي بال لا يبدأ فيه ببسم الله الرحمن الرحيم فهو أبتر . وفي لفظ فهو أقطع . وفي لفظ فهو أجذم والحديث حسن

(2/959)


1965 - كل امرئ حسيب نفسه يشرب كل قوم فيما بدا لهم
رواه أبو يعلى والقضاعي عن أبي هريرة أنه صلى الله عليه و سلم قاله لعبد القيس لما سألوه عن الأوعية

(2/960)


1966 - كل أمتي معافى إلا المجاهرين وإن من المجاهرة أن يعمل الرجل بالليل عملا ثم يصبح وقد ستر الله عليه فيقول يا فلان عملت كذا وكذا وقد بات يستره ربه وهو يصبح يكشف ستر الله عليه
رواه الشيخان عن أبي هريرة

(2/961)


1967 - كل إناء بما فيه يطفح
مضى في الكاف قريبا . وقال القاري وفي المشهور كل إناء يترشح بما فيه

(2/962)


1968 - كل بني آدم ينتمون إلى عصبة أبيهم إلا ولد فاطمة فإني أنا أبوهم وأنا عصبتهم
رواه الطبراني في الكبير عن فاطمة الزهراء مرفوعا
وأخرجه أبو يعلى . ومن طريقه الديلمي عن عثمان بن أبي شيبة بلفظ لكل بني آدم عصبة ينتمون إليه إلا ولدا فاطمة فأنا وليهما وعصبتهما
ورواه الخطيب في تاريخه عن جرير بلفظ كل بني آدم ينتمون إلى عصبتهم إلا ولد فاطمة فإني أنا أبوهم وأنا عصبتهم . وفي سنده ضعف وإرسال لكن له شواهد عند الطبراني عن جابر مرفوعا أن الله جعل ذرية كل نبي في صلبه وإن الله جعل ذريتي في صلب علي
قال في المقاصد ويروي أيضا عن ابن عباس كما كتبته في ارتقاء الغرف وبعضها يقوي بعضا . وقول ابن الجوزي في العلل لا يصح ليس بجيد . وفيه دليل لاختصاصه صلى الله عليه و سلم بذلك كما أوضحته في بعض الأجوبة وفي مصنفي في أهل البيت انتهى
ورده أيضا القاري فقال ويرد عليه أنه رواه أبو يعلى بسند ضعيف والحديث مرسل وله شواهد عند الطبراني . وغايته أنه ضعيف لا موضوع انتهى

(2/963)


1969 - كل بني آدم خطاء وخير الخطائين التوابون
قال في التمييز أخرجه الترمذي وابن ماجه وسنده قوي وقال ابن الغرس صحيح وقيل ضعيف

(2/964)


1970 - كل ابن آدم يأكله التراب إلا عجب الذنب منه خلق ومنه يركب الخلق يوم القيامة
رواه مسلم وأبو داود والنسائي عن أبي هريرة
ورواه عن أبي سعيد بلفظ يأكل التراب كل شيء من الإنسان إلا عجب ذنبه قيل وما هو يا رسول الله ؟ قال مثل حبة خردل منه ينشؤون

(2/965)


1971 - كل بدعة ضلالة
رواه أبو داود والترمذي وصححه من حديث العرباض بن سارية مرفوعا وأما ما روي بلفظ كل بدعة ضلالة إلا بدعة في عبادة فقال القاري في سنده كذاب ومتهم انتهى
وأقول ذكره الحافظ ابن حجر في تخريج أحاديث مسند الفردوس ولم يتعقبه لكن بلفظ كل بدعة ضلالة إلا في عبادة

(2/966)


1972 - كل ثاني لا بد له من ثالث
قال في التمييز ولم يتكلم عليه شيخنا بعد أن ترجم له وكأنه سقط على الناسخ وليس بحديث زاد النجم وكذا قولهم ما ثني شيء إلا وثلث

(2/967)


1973 - كل جسد نبت من سحت فالنار أولى به
رواه البيهقي وأبو نعيم عن أبي بكر قال المناوي وسنده ضعيف والمشهور على الألسنة كل لحم نبت من حرام فالنار أولى به

(2/968)


1974 - كل ذي نعمة محسود
رواه ابن ماجه وابن أبي الدنيا وابن عساكر عن معاذ وتقدم في : استعينوا على إنجاح الحوائج بالكتمان

(2/969)


1975 - كل شيء بقدر حتى العجز والكيس
رواه مسلم وأحمد عن ابن عمر مرفوعا
ورواه غيره بلفظ كل شيء بقضاء وقدر حتى العجز والكيس وفي العجز والكيس الرفع بالعطف على كل أو بالابتداء والخبر محذوف والجر على شيء أو يجعل حتى جارة بمعنى إلى ورجح بأن المعنى يقتضي الغاية لأن ظاهره أن إكساب العباد كلها بتقدير من خالقهم حتى العجز المتأخر بصاحبه إلى عدم إدراك البغية والكيس البالغ بصاحبه إليها

(2/970)


1976 - كل شيء يغيض إلا الشر فإنه يزاد فيه
رواه أحمد بن منيع والطبراني والعسكري عن أبي الدرداء مرفوعا وهو حسن كما قاله ابن الغرس ويغيض بفتح التحتية وبالغين والضاد المعجمتين أي ينقص قال تعالى { وغيض الماء } وقال النجم ورواه أحمد والطبراني بلفظ ينقص وهو الدائر على الألسنة وكذا أورده السيوطي في الجامع الصغير

(2/971)


1977 - كل الصيد في جوف الفرا
رواه الرامهرمزي في الأمثال عن نصر بن عاصم الليثي قال أذن رسول الله صلى الله عليه و سلم لقريش وأخر أبا سفيان ثم أذن له فقال ما كدت أن تأذن لي حتى كدت أن تأذن لحجارة الجلهمتين ( 1 ) قبلي فقال وما أنت وذاك يا أبا سفيان ؟ إنما أنت كما قال الأول وذكره وسنده جيد لكنه مرسل ونحوه عند العسكري وقال في جوف أو جنب
قال في المقاصد وقد أفردت فيه جزءا فيه نفائس انتهى
قال في القاموس في باب الهمزة الفرأ كجبل وسحاب حمار الوحش وفتيه والجمع فراء وإفراء ثم قال كل الصيد في جوف الفرا أي كله دونه
وقال في الصحاح الجمع فراء مثل جبل وجبال ثم قال وقد أبدلوا من الهمزة ألفا فقالوا نكحنا الفرا فسترى انتهى
والجلهمتان تثنية الجلهمة بضم الجيم وفتحها حافة الوادي وناحيته وقال الدميري في حياة الحيوان الفرا الحمار الوحش والجمع الفرا مثل جبل والجبال وفي المثل كل الصيد في جوف الفرا قاله النبي صلى الله عليه و سلم لأبي سفيان بن الحرث وقيل لأبي سفيان بن حرب
وقال السهيلي الصحيح أنه قاله لأبي سفيان بن حرب يتألفه به وذلك لأنه استأذن على النبي صلى الله عليه و سلم فحجب قليلا ثم أذن له فلما دخل قال النبي صلى الله عليه و سلم ما كدت أن تأذن لي حتى كدت أن تأذن لحجارة الجلهمتين قبلي فقال له النبي صلى الله عليه و سلم يا أبا سفيان أنت كما قيل كل الصيد في جوف الفرا
ثم قال وأصل هذا المثل أن جماعة ذهبوا للصيد فصاد أحدهم ظبيا والآخر أرنبا والآخر حمار وحش فاستبشر الأولان بما نالا فقاله الثالث يعني أن ما رزقته يشتمل على ما عندنا كما لأنه أعظم ثم اشتهر هذا المثل في كل شيء كان جامعا لغيره كما قال القائل :
يقولون كافات الشتاء كثيرة ... وما هي إلا واحد غير مفترى
إذا صح كاف الكيس فالكل حاصل ... لديك وكل الصيد في جوف الفرا انتهى
_________
( 1 ) الجلهة : فم الوادي . وقيل جانبه . زيدت فيها الميم . النهاية

(2/972)


1978 - كل طويل اللحية قليل العقل
قال النجم ليس بحديث وتقدم في : طويل اللحية . والله أعلم

(2/973)


1979 - كل عام ترذلون
هو من كلام الحسن البصري ومعناه في حديث رواه البخاري في صحيحه عن أنس مرفوعا بلفظ لا يأتي عليكم زمان إلا والذي بعده شر منه حتى تلقوا ربكم وفي لفظ له عن أنس اصبروا فإنه لا يأتي زمان إلا والذي بعده شر منه حتى تلقوا ربكم وجعل ابن علان كل عام ترذلون حديثا وأنشدوا :
يا زمان بكيت منه فلما ... صرت في غيره بكيت عليه
رواه المالقي في أربعينه عن أنس بلفظ قال رسول الله صلى الله عليه و سلم لا يزداد الأمر إلا شدة والدنيا إلا إدبارا والناس إلا شحا لا مهدي إلا عيسى بن مريم ولا تقوم الساعة إلا على شرار الناس
وفي لفظ لغيره لا يأتيكم عام بدل زمان ورواه الطبراني بسند جيد بهذا اللفظ عن ابن مسعود من قوله : ليس عام إلا والذي بعده شر منه
ورواه أيضا بسند صحيح أمس خير من اليوم واليوم خير من غد وكذلك حتى تقوم الساعة . ورواه أيضا في الكبير عن أبي الدرداء مرفوعا ما من عام إلا ينقص الخير فيه ويزيد الشر ورواه الطبراني أيضا عن أنس بلفظ ما من عام إلا والذي بعده شر منه حتى تلقوا ربكم
وليعقوب بن أبي شيبة عن ابن مسعود يقول لا يأتي عليكم يوم إلا وهو شر من اليوم الذي قبله حتى تقوم الساعة لست أعني رخاء من العيش ولا مالا يفيده ولكن لا يأتي عليكم يوم إلا وهو أقل علما من اليوم الذي مضى قبله فإذا ذهب العلماء استوى الناس فلا يأمرون بالمعروف ولا ينهون عن المنكر فعند ذلك يهلكون
وليعقوب المذكور أيضا من طريق الشعبي عن ابن مسعود أيضا بلفظ لا يأتي عليكم يوم إلا وهو شر مما كان قبله أما أني لا أعني أميرا خيرا من أمير ولا عاما خيرا من عام ولكن علماؤكم أو فقهاؤكم يذهبون ثم لا تجدون منهم خلفا ويجيء قوم يفتنون برأيهم
وفي لفظ عنه من هذا الطريق وما ذاك لكثرة الأمطار وقلتها ولكن بذهاب العلماء ثم يحدث قوم يقيسون الأمور برأيهم فيثلمون الإسلام ويهدمونه
وأخرجه الدارمي من طريق الشعبي بلفظ لست أعني عاما أخصب من عام والباقي مثله وزاد وخياركم قبل قوله وفقهاؤكم
ورواه الطبراني في معجمه وسننه عن ابن عباس قال ما من عام إلا ويحدث الناس بدعة ويميتون سنة حتى تمات السنن وتحيا البدع
قال في المقاصد وقد سئل شيخنا عن لفظ الترجمة وأن عائشة قالت لولا كلمة سبقت من رسول الله صلى الله عليه و سلم لقلت كل يوم ترذلون فقال إنه لا أصل له بهذا اللفظ
وجاء عن ابن عباس أنه فسر قوله تعالى { أو لم يروا أنا نأتي الأرض ننقصها من أطرافها } حيث قال موت علمائها وفقهائها وعن أبي جعفر : موت عالم أحب إلى إبليس من موت سبعين عابدا ويقويه ما رواه الطبراني وابن عبد البر عن أبي الدرداء : لموت قبيلة أيسر من موت عالم

(2/974)


1980 - كل علم وبال على صاحبه إلا من عمل به
رواه الديلمي عن ابن عباس رضي الله تعالى عنهما

(2/975)


1981 - كل ما هو آت قريب
رواه القضاعي عن زيد بن خالد الجهني قال تلقفت هذه الخطبة من في رسول الله صلى الله عليه و سلم فذكرها وفيها هذا وتقدم بلفظ كل آت قريب

(2/976)


1982 - كل شيء أخرجته الأرض فيه شفاء وداء إلا الأرز فإنه شفاء لا داء فيه
قال ابن حجر المكي نقلا عن السيوطي كذب موضوع

(2/977)


1983 - كل شاة معلقة بعرقوبها
قال النجم هو مثل وفي معناه قوله تعالى { وكل إنسان ألزمناه طائره في عنقه } { ولا تزر وازرة وزر أخرى } { وأن ليس للإنسان إلا ما سعى }
وروى ابن أبي الدنيا في العقوبات عن أبي هريرة أنه سمع رجلا يقول كل شاة معلقة برجلها فقال لا والله إن الطير لتهلك هزلا في جو السماء بظلم ابن آدم نفسه فيه إشارة إلى أن الإنسان أو الدابة قد يستضران بظلم العبد أو بقحط الأرض بسبب بعض الذنوب فيعم الضرر الجميع في الدنيا وأما في الدار الآخرة فكل إنسان مطالب بعمله مجازى به وإنما يحمل بعض أوزار بعض من يحمل أوزارهم لكونه كان إماما لهم في الدنيا في سواد وداعية لهم إلى ضلالة أو لظلمه إياهم فلا يكون له حسنة يستوفونها فيؤخذ من سيئاتهم فيلقى عليه فهو ما حمل إلا وزر نفسه في نفس الأمر انتهى

(2/978)


1984 - كل فرج وناكحه كل رجل وصنيعته
ليس بحديث بل هو من كلام العرب والواو للمعية والخبر محذوف

(2/979)


1985 - كل قصير فتنة
قال النجم ليس بحديث ولا هو مطرد انتهى

(2/980)


1986 - كل معروف صدقة
رواه البخاري عن جابر ومسلم عن حذيفة مرفوعا
زاد ابن عدي والدارقطني في المستجاد والبيهقي في الشعب في حديث جابر وكل ما أنفق الرجل على نفسه وأهله كتب له صدقة
وزاد أبو يعلى في حديث جابر أيضا يصنعه أحدكم إلى غني أو فقير
وفي الباب عن جماعة كابن عمر وابن مسعود وغيرهم كما بينها السخاوي في الجواهر المجموعة في النوادر المسموعة

(2/981)


1987 - كل مدعي عاجز
[ بدون تخريج ]

(2/982)


1988 - كل ممنوع حلو
في معناه ما تقدم في الهمزة أن ابن آدم لحريص على ما منع وهو ضعيف
وقال القاري ليس بحديث ويدل على صحة معناه ما ابتلى به آدم عليه الصلاة و السلام في قوله تعالى { ولا تقربا هذه الشجرة }
وفي الإحياء للغزالي لو منع الناس من فت البعر لفتوه وقال مخرجه لم أجده

(2/983)


1989 - كل غلام مرتهن بعقيقته تذبح عنه يوم سابعه ويحلق ويسمى
رواه أحمد وأصحاب السنن عن سمرة مرفوعا وصححه الترمذي

(2/984)


1990 - كل مولود يولد على الفطرة فأبواه يهودانه أو ينصرانه أو يمجسانه
رواه الشيخان عن أبي هريرة رضي الله عنه . ( 1 )
_________
( 1 ) في آخر " التقصي لابن عبد البر " أوسع الكلام على هذا الحديث

(2/985)


1991 - كل قرض جر نفعا فهو ربا
رواه الحارث بن أبي أسامة في مسنده عن علي رفعه قال في التمييز وإسناده ساقط والمشهور على الألسنة كل قرض جر نفعا فهو ربا

(2/986)


1992 - كل مسكر خمر وكل مسكر حرام
رواه مسلم عن ابن عمر بزيادة ومن شرب الخمر في الدنيا فمات وهو يدمنها لم يتب لم يشربها في الآخرة
وعزاه النجم لأحمد ومسلم والأربعة عن ابن عمر بهذا اللفظ لكن بإبدال " وكل خمر حرام " بدل " وكل مسكر حرام " وورد بألفاظ أخز مذكورة في الجامعين وغيرهما انتهى

(2/987)


1993 - كل المسلم على المسلم حرام : دمه وماله وعرضه
رواه مسلم عن أبي هريرة قال ابن الغرس وأورده في الجامع الصغير بلفظ الترجمة من حديث أبي هريرة وعزاه لأبي داود وابن ماجه وأورده ابن حجر المكي في شرح الأربعين بلفظ عرضه وماله ودمه التقوى ههنا بحسب امرئ من الشر أن يحقر أخاه المسلم وعزاه للترمذي

(2/988)


1994 - كل يوم لا ازداد فيه علما يقربني إلى الله تعالى فلا بورك لي في طلوع شمس ذلك اليوم
رواه الطبراني في الأوسط وأبو نعيم في الحلية وابن عبد البر في جامع العلم وآخرون بسند ضعيف عن عائشة مرفوعا

(2/989)


1995 - كلوا الزيت وادهنوا به فإنه مبارك
رواه أحمد والترمذي وابن ماجه عن عمر وابن ماجه فقط عن أبي هريرة وصححه الحاكم على شرطهما وفي لفظ فإنه من شجرة مباركة وفي الباب عن جماعة من الصحابة رضي الله عنهم ( 1 )
_________
( 1 ) تقدم بزيادة يسيرة في حديث ( 1935 )

(2/990)


1996 - كما تدين تدان
رواه أبو نعيم والديلمي عن ابن عمر رفعه في حديث بلفظ البر لا يبلى والذنب لا ينسى والديان لا يموت فكن كما شئت فكما تدين تدان
وأورده ابن عدي أيضا في الكامل وفي سنده ضعيف
وقال في اللآلئ رواه البيهقي في كتاب الزهد والأسماء والصفات عن أبي قلابة قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم الذنب لا ينسى والبر لا يبلى والديان لا يموت وكما تدين تدان ثم قال في اللآلئ هذا مرسل
ورواه ابن عدي في الكامل من حديث محمد بن عبد الملك الأنصاري المدني عن ابن عمر عن النبي صلى الله عليه و سلم ثم ضعف محمد بن عبد الملك
وأخرجه عبد الرزاق في جامعه عن أبي قلابة رفعه مرسلا ووصله أحمد في الزهد لكن جعله من قول أبي الدرداء ولابن أبي عاصم في السنة بسند فيه وضاع عن أنس في حديث أنه قال يا موسى كما تدين تدان
وفي الحلية عن يحيى بن أبي عمرو الشيباني أنه قال مكتوب في التوراة كما تدين تدان وبالكأس الذي تسقي به تشرب
وفي التنزيل { من يعمل سوءا يجز به }
وفي النجم عن فضالة بن عبيد مكتوب في الإنجيل كما تدين تدان وبالمكيال الذي تكيل تكال

(2/991)


1997 - كما تكونوا يولى عليكم - أو يؤمر عليكم
قال في الأصل رواه الحاكم ومن طريقه الديلمي عن أبي بكرة مرفوعا
وأخرجه البيهقي بلفظ يؤمر عليكم بدون شك وبحذف أبي بكرة فهو منقطع
وأخرجه ابن جميع في معجمه والقضاعي عن أبي بكرة بلفظ يولى عليكم بدون شك وفي سنده مجاهيل
ورواه الطبراني بمعناه عن الحسن أنه سمع رجلا يدعو على الحجاج فقال له لا تفعل إنكم من أنفسكم أتيتم إنا نخاف إن عزل الحجاج أو مات أن يتولى عليكم القردة والخنازير فقد روي أن أعمالكم عمالكم وكما تكونوا يولى عليكم
وفي فتاوى ابن حجر وقال النجم روى ابن أبي شيبة عن منصور بن أبي الأسود قال سألت الأعمش عن قوله تعالى { وكذلك نولي بعض الظالمين بعضا } ما سمعتهم يقولون فيه ؟ قال سمعتهم إذا فسد الناس أمر عليهم شرارهم
وروى البيهقي عن كعب قال إن لكل زمان ملكا يبعثه الله على نحو قلوب أهله فإذا أراد صلاحهم بعث عليهم مصلحا وإذا أراد هلاكهم بعث عليهم مترفيهم
وله عن الحسن أن بني إسرائيل سألوا موسى عليه الصلاة و السلام قالوا سل لنا ربك يبين لنا علم ( 1 ) رضاه عنا وعلم سخطه فسأله فقال أنبئهم أن رضائي عنهم أن استعمل عليهم خيارهم وإن سخطي عليهم أن استعمل عليهم شرارهم
وفي فتاوى ابن حجر المكي رواه ابن جميع في معجمه
وذكر ابن الأنباري أن الرواية كما تكونوا بحذف النون وكما ناصبة حملا على أن
وذكر السيوطي في فتاواه الحديثية أنه رواه البيهقي في شعبه وغيره وإن حذف النون على لغة من يحذفها بلا ناصب ولا جازم . وكما في حديث لا تدخلوا الجنة حتى تؤمنوا أو أن حذفها على رأي الكوفيين الذين ينصبون بكما . أو على أنه من تغيير الرواة لكن هذا بعيد جدا انتهى . وأنشد بعضهم في المقام :
بذنوبنا دامت بليتنا ... والله يكشفها إذا تبنا
وفي المأثور من الدعوات اللهم لا تسلط علينا بذنوبنا من لا يرحمنا
_________
( 1 ) العلم : العلامة

(2/992)


1998 - كلمة الشح مطاعة
قال النجم ليس بحديث وعند ابن أبي شيبة في التوبيخ والطبراني عن أنس بن مالك ثلاث منجيات : خشية الله في السر والعلانية والعدل في الرضا والغضب والقصد في الفقر والغنى وثلاث مهلكات : هوى متبع وشح مطاع وإعجاب المرء بنفسه
وفي الباب عن ابن عمر وغيره

(2/993)


1999 - كلمة حق أريد بها باطل
رواه مسلم عن عبيد الله بن أبي رافع أن الحرورية لما خرجت وهم مع علي بن أبي طالب قالوا لا حكم إلا لله فقال علي كلمة حق أريد بها باطل
قال النجم ومعنى كلمة حق أريد بها باطل ما في الإحياء في كتاب عجائب القلب أن إبليس تمثل لعيسى عليه الصلاة و السلام فقال قل لا إله إلا الله فقال كلمة حق ولا أقولها الآن امتثالا لك وإنما أقولها من قبل نفسي عبودية وامتثالا لربي عز و جل انتهى

(2/994)


2000 - كلمة يسمعها الرجل خير له من عبادة سنة وجلوس ساعة عند مذاكرة العلم خير من عتق رقبة
قال القاري نقلا عن الذيل هو من كتاب العروس

(2/995)


2001 - كل ما شغلك عن الله عز و جل من مال أو ولد فهو عليك شؤم
رواه ابن الجوزي في صفوة الصفوة عن أبي سليمان الداراني من قوله

(2/996)


2002 - كل ناشف طاهر
قال النجم ليس بحديث وإنما هو كلام يجري على ألسنة العوام وليس بصحيح نعم لو لاصق شيء نجس شيئا طاهرا وهما ناشفان لا ينجس به

(2/997)


2003 - كم من نعمة لله في عرق ساكن
رواه العسكري عن قتادة مرفوعا مرسلا وذكره في الحلية في ترجمة سفيان الثوري أنه بلغه مرفوعا

(2/998)


2004 - كأنك بالدنيا ولم تكن وبالآخرة ولم تزل
قال السيوطي لم أقف عليه مرفوعا وأخرجه أبو نعيم عن عمر بن العزيز رضي الله عنه

(2/999)


2005 - كأنك من أهل بدر وحنين
قال في التمييز هو كلام يقال لمن يتسامح أو يتساهل فيه وليس بحديث ولكن وقع في سنده ضعف وذلك لقوله صلى الله عليه و سلم وما يدريك لعل الله اطلع على أهل بدر فقال اعملوا ما شئتم فقد غفرت لكم ولم يرد في أهل حنين ذلك مع مزيد م التفاوت بينهما في المسافة فحنين في نواحي عرفة وبدر معروفة انتهى
وقال ابن الفارض قدس سره :
هم أهل بدر فلا يخشون من حرج

(2/1000)


2006 - كنت أول الناس في الخلق وآخرهم في البعث
رواه ابن سعد عن قتادة مرسلا

(2/1001)


2007 - كنت أول النبيين في الخلق وآخرهم في البعث
قال في المقاصد رواه أبو نعيم في الدلائل وابن أبي حاتم في تفسيره وابن لال ومن طريقة الديلمي عن أبي هريرة مرفوعا وله شاهد من حديث ميسرة الفخر
أخرجه أحمد والبخاري في تاريخه والبغوي وابن السكن وأبو نعيم في الحلية وصححه الحاكم بلفظ كنت نبيا وآدم بين الروح والجسد
وفي الترمذي وغيره عن أبي هريرة أنه قال للنبي صلى الله عليه و سلم متى كنت أو كتبت نبيا ؟ قال كنت نبيا وآدم بين الروح والجسد
وقال الترمذي حسن صحيح وصححه الحاكم أيضا . وفي لفظ وآدم منجدل ( 1 ) في طينته
وفي صحيحي ابن حبان والحاكم عن العرباض بن سارية مرفوعا إني عند الله لمكتوب خاتم النبيين وإن آدم لمنجدل في طينته
وكذا أخرجه أحمد والدارمي وأبو نعيم ورواه الطبراني عن ابن عباس قال قيل يا رسول الله متى كنت نبيا ؟ قال وآدم بين الروح والجسد ثم قال السخاوي كغيره
وأما الذي يجري على الألسنة بلفظ كنت نبيا وآدم بين الماء والطين فلم نقف عليه بهذا اللفظ فضلا عن زيادة وكنت نبيا ولا آدم ولا ماء ولا طين وقال الحافظ ابن حجر في بعض أجوبته عن الزيادة أنها ضعيفة والذي قبلها أقوى وقال الزركشي لا أصل له بهذا اللفظ
قال السيوطي في الدرر وزاد العوام ولا آدم ولا ماء ولا طين لا أصل له أيضا وقال القاري يعني يحسب مبناه وإلا فهو صحيح باعتبار معناه
وروى الترمذي أيضا عن أبي هريرة أنهم قالوا يا رسول الله متى وجبت لك النبوة ؟ قال وآدم بين الروح والجسد وفي لفظ متى كتبت نبيا قال كتبت نبيا وآدم بين الروح والجسد
وعن الشعبي قال رجل يا رسول الله متى استنبئت ؟ قال وآدم بين الروح والجسد حين أخذ مني الميثاق
وقال التقي السبكي : فإن قلت النبوة وصف لا بد أن يكون الموصوف به موجودا وإنما يكون بعد أربعين سنة فكيف يوصف به قبل وجوده وقبل إرساله ؟ قلت جاء أن الله تعالى خلق الأرواح قبل الأجساد فقد تكون الإشارة بقوله كنت نبيا إلى روحه الشريفة أو حقيقته والحقائق تقصر عقولنا عن معرفتها وإنما يعرفها خالفها ومن أمده بنور إلهي
ونقل العلقمي عن علي بن الحسين عن أبيه عن جده مرفوعا أنه قال كنت نورا بين يدي ربي عزل وجل قبل أن يخلق آدم بأربعة عشر ألف عام انتهى
_________
( 1 ) منجدل : أي ملقى على الجدالة وهي الأرض كما في النهاية

(2/1002)


2008 - كنت أحتسب أن الرجلين يحملان البطن وإن البطن يحمل الرجلين
رواه الحارث بن أبي أسامة في مسنده عن عمر بن سراقة الصحابي بعثه النبي صلى الله عليه و سلم في سرية فجاع فكان لا يستطيع أن يمشي فضيفه حي من العرب فمشى فقال ذلك . كذا في الدرر للسيوطي رحمه الله تعالى

(2/1003)


2009 - كنت أول الناس في الخلق وآخرهم في البعث
رواه ابن سعد عن قتادة مرسلا والله أعلم

(2/1004)


2010 - كنت نهيتكم عن زيارة القبور فزوروها فإنها تذكر الآخرة
رواه مسلم عن بريدة ورواه أيضا عن أبي هريرة يرفعه بلفظ زوروا القبور فإنها تذكر الموت ورواه الحاكم عن أنس رفعه بلفظ كنت نهيتكم عن زيارة القبور ألا فزوروها فإنها ترق القلب وتدمع العين وتذكر الآخرة ولا تقولوا هجرا ورواه
ابن ماجه عن ابن مسعود بلفظ كنت نهيتكم عن زيارة القبور فزوروا القبور فإنها تزهد في الدنيا وتذكر الآخرة

(2/1005)


2011 - كان الله ولا شيء معه
رواه ابن حبان والحاكم وابن أبي شيبة عن بريدة وفي رواية : ولا شيء غيره وفي رواية ولم يكن شيء قبله . قال القاري ثابت ولكن الزيادة وهي قوله وهو الآن على ما عليه كان من كلام الصوفية . قال ويشبه أن يكون من مفتريات الوجودية القائلين بالعينية
قال وقد نص ابن تيمية كالحافظ العسقلاني على وضعها [ أي هذه الزيادة : " وهو الآن على ما عليه كان " ] وإن صحت فتأويلها أنه تعالى ما تغير بحسب ذات الكمال وصفات الجلال عما كان عليه بعد خلق الموجودات انتهى ملخصا
لكن قال النجم ذكر ابن العربي في الفتوحات أنها مدرجة في الخبر ولفظه عن بريدة قال دخل قوم على رسول الله صلى الله عليه و سلم فقالوا جئنا نسلم على رسول الله ونتفقه في الدين ونسأله عن بدء هذا الأمر فقال رسول الله كان الله ولا شيء غيره وكان عرشه على الماء وكتب في الذكر كل شيء ثم خلق سبع سماوات . قال ثم أتاني آت " هذه ناقتك قد ذهبت " فخرجت والسراب يتقطع دونها فلوددت أني كنت تركتها
ورواه أحمد والبخاري والترمذي وغيرهم عن عمران بن حصين قال قال يا رسول الله أخبرنا عن أول هذا الأمر كيف كان ؟ قال كان الله قبل كل شيء وكان عرشه على الماء وكتب في اللوح المحفوظ ذكر كل شيء وخلق السماوات والأرض فنادى مناد " ذهبت ناقتك يا ابن الحصين " فانطلقت فإذا هي تقطع دونها السراب فوالله لوددت أني كنت تركتها . انتهى

(2/1006)


2012 - كان رسول الله صلى الله عليه و سلم يأكل الرطب بيمينه والبطيخ بيساره ويأكل الرطب بالبطيخ وكان أحب الفاكهة إليه
كذا رأيته في رسالة مجهولة الاسم والمؤلف . وقال فيها وقال عبد الله بن أوفى أنه صلى الله عليه و سلم كان يأكل الرطب بالخبز وقال صلى الله عليه و سلم ليكن أول ما تأكل النفساء الرطب فإن الله عز و جل قال لمريم بنة عمران { وهزي إليك بجذع النخلة تساقط عليك رطبا جنيا } قيل يا رسول الله فإن لم يكن إيان الرطب ؟ قال فسبع تمرات فإن الله تعالى قال وعزتي وجلالي وارتفاع مكاني لا تأكل نفساء يوم تلد الرطب فيكون غلاما إلا كان حليما وإن كانت جارية كانت حليمة . وقال عليه السلام أكل التمر أمان من القولنج
فلينظر حال هذه الأحاديث والظاهر عدم صحتها والله أعلم

(2/1007)


2013 - كان عليه الصلاة و السلام لا يجلس إليه أحد وهو يصلي إلا خفف صلاته وسأله عن حاجته فإذا فرغ عاد إلى صلاته
ذكره القاضي عياض في الشفا . قال الحافظ السيوطي في الوفا في تخريج أحاديث الشفا نقلا عن العراقي في تخريج أحاديث الإحياء أنه لم يجد له أصلا

(2/1008)


2014 - كان وضوؤه عليه الصلاة و السلام لا يبل الثرى
قال في الأصل رواه أبو داود عن ذي مخبر الحبشي أنه صلى الله عليه و سلم توضأ وضوءا لم يبل منه التراب
وقال في اللآلئ أخرجه أبو داود في سننه عن ذي مخبر الحبشي في حديث نومهم عن صلاة الصبح في الوادي قال فتوضأ يعني النبي صلى الله عليه و سلم وضوءا لم يلت منه التراب ثم أمر بلالا فأذن وإسناده صحيح انتهى
وقال النجم لا يعرف بهذا اللفظ

(2/1009)


2015 - كيف بكم وبزمان تغربل الناس فيه غربلة
ذكره بعضهم ولا أعلم حاله . ومعناه كيف بكم إذا ذهب خياركم وبقي أرذالكم أخذا من الغربلة وهي إدارة الحب في الغربال ليتنقى حبه من وسخه . ومن كلام العرب من غربل الناس نخلوه أي من فتش عن أصولهم وأحوالهم تركوه وكأنهم جعلوه كالنخالة في عدم الالتفات إليه وطرحه انتهى

(2/1010)


2016 - كنت كنزا لا أعرف فأحببت أن أعرف فخلقت خلقا فعرفتهم بي فعرفوني
وفي لفظ فتعرفت إليهم فبي عرفوني قال ابن تيمية ليس من كلام النبي صلى الله عليه و سلم ولا يعرف له سند صحيح ولا ضعيف
وتبعه الزركشي والحافظ ابن حجر في اللآلئ والسيوطي وغيرهم
وقال القاري لكن معناه صحيح مستفاد من قوله تعالى { وما خلقت الجن والإنس إلا ليعبدون } أي ليعرفوني كما فسره ابن عباس رضي الله عنهما
والمشهور على الألسنة كنت كنزا مخفيا فأحببت أن أعرف فخلقت خلقا فبي عرفوني . وهو واقع كثيرا في كلام الصوفية واعتمدوه وبنوا عليه أصولا لهم

(2/1011)


2017 - كنت نبيا وآدم بين الماء والطين
تقدم قريبا إنه لم يوجد بهذا اللفظ . لكن قال العلقمي في شرح الجامع الصغير حديث صحيح

(2/1012)


2018 - كن عالما أو متعلما
تقدم في : أغد عالما

(2/1013)


2019 - كن من الخيرة منهن على حذر
يعني النساء مضى عن علي : عقولهن في فروجهن رواه في التذكرة عن علي في آخر كلام له طويل بلفظ استعيذوا بالله من شرارهن وكونوا على حذر من خيارهن
ورواه عبد الله بن الإمام أحمد في زوائد الزهد عن إسماعيل بن عبيد قال قال لقمان لابنه يا بني استعذ بالله من شرار النساء وكن من خيارهن على الحذر وفي لفظ هن إلى الشر أسرع
وذكره النجم عن عبد الله بن أحمد في زوائد الزهد عن أسماء بن عبيد الله بلفظ قال قال لقمان لابنه يا بني استعذ بالله من شرار النساء وكن من خيارهن على حذر فإنهن لا يسارعن إلى خير بل هن إلى شر أسرع
قال وحكى القرطبي في التذكرة عن علي أنه قال أيها الناس لا تطيعوا النساء أمرا ولا تدعوهن يدبرن أمر عشير فإنهن إن تركن وما يردن أفسدن الملك وعصين الملك وجدناهن لا دين لهن في خلواتهن ولا ورع لهن عند شهواتهن اللذة بهن يسيرة والحيرة بهن كثيرة فأما صوالحهن ففاجرات وأما طوالحهن فعاهرات وأما المعصومات فهن معدومات وبهن ثلاث خصال من اليهود : يتظلمن وهن الظالمات ويحلفن وهن كاذبات ويتمنعن وهن راغبات فاستعيذوا بالله من شرارهن وكونوا على حذر من خيارهن انتهى

(2/1014)


2020 - الكندر طيبي وطيب الملائكة وإنها مبعدة للشيطان مرضاة للرحمن
رواه الديلمي عن يزيد بن عبد الله معضلا ولا يصح والكندر هو اللبان الحاسكي والجاوي وكان إمامنا الشافعي يكثر من استعماله لأجل الذكاء والفهم كما نقله البيهقي في مناقبه
وعن ابن عبد الحكم عن الشافعي قال دمت على أكل اللبان وهو الكندر للفهم فأعقبني صب الدم سنة

(2/1015)


2021 - كن خير آخذ
قال في الأصل هو من قول غورث للنبي صلى الله عليه و سلم ومضى ما يشبهه في " كفى بالمرء كذبا " وقال ابن الغرث هو ثابت في الصحيح من قول غورث - وقيل غويرث - للنبي صلى الله عليه و سلم
وقال النجم رواه الحاكم وصححه البيهقي عن جابر قال قاتل رسول الله صلى الله عليه و سلم محارب خصفة ليحل فرأوا من المسلمين غرة فجاء رجل منهم يقال له غورث بن الحرث حتى قام على رسول الله صلى الله عليه و سلم بالسيف فقال من يمنعك مني ؟ قال : الله فسقط من يده السيف فأخذ رسول الله صلى الله عليه و سلم السيف فقال : من يمنعك مني ؟ قال كن خير آخذ . فخلى سبيله فأتى أصحابه فقال : جئتكم من عند خير الناس

(2/1016)


2022 - كن عبد الله المظلوم ولا تكن عبد الله الظالم
ورد بمعناه عند الطبراني عن خباب بن الأرت في حديث بلفظ فكن عبد الله المقتول ولا تكن عبد الله القاتل
ورواه احمد والحاكم عن خالد بن عرفطة بلفظ فإن استطعت أن تكون عبد الله المقتول لا القاتل فافعل وبعضها يقوي بعضا
ونحوه ما في مسلم عن حذيفة في حديث أن النبي صلى الله عليه و سلم أوصاه بقوله تسمع وتطيع وإن ضرب ظهرك وأخذ مالك فاسمع وأطع
وعزاه الرافعي في الصيال من الشرح لحذيفة كن عبد الله المقتول ولا تكن عبد الله القاتل وقال في المقاصد وتعقب بأنه لا أصل له من حديث حذيفة وإن زعم إمام الحرمين في النهاية أنه صحيح فقد تعقبه ابن الصلاح وقال لم أجده في شيء من الكتب المعتمدة انتهى
وقال النجم لم يرد بهذا اللفظ وعند ابن سعد والطبراني عن خباب بن الأرت أن النبي صلى الله عليه و سلم ذكر فتنة القاعد فيها خير من القائم والقائم فيها خير من الماشي والماشي فيها خير من الساعي قال فإن أدركت ذلك فكن عبد الله المقتول ولا تكن عبد الله القاتل انتهى
ثم قال النجم ومراد ابن الصلاح بقوله لم أجده في شيء من الكتب المعتمدة أي بهذا اللفظ وإلا فقد صحح الحاكم عن حذيفة أنه قيل له ما تأمرنا إذا اقتتل المصلون ؟ قال آمرك أن تبصر أقصى بيت في دارك فتلج فيه فإن دخل عليك فتقول تعال ( بؤ بإثمي وإثمك ) فتكون كابن آدم وقال قبل ذلك في كن خير ابني آدم : كن المقتول ولا تكن القاتل : لم يرد بهذا اللفظ ولكن روى ابن أبي شيبة عن ابن عمر : أيعجز أحدكم إذا أتاه الرجل يقتله هكذا وقال بإحدى يديه على الأخرى فيكون كالخير من ابني آدم وإذا هو في الجنة وإذا قاتله في النار
ورواه البيهقي عن أبي موسى بلفظ : اكسروا قسيكم - يعني في الفتنة - واقطعوا أوتاركم والزموا أجواف البيوت وكونوا فيها كالخير من ابني آدم انتهى . وفي الباب غير ذلك

(2/1017)


2023 - كن في الدنيا كأنك غريب أو عابر سبيل وعد نفسك في أهل القبور
رواه البيهقي في الشعب والعسكري عن ابن عمر مرفوعا
وأخرج البخاري عنه في صحيحه شطره إلى قوله أو عابر سبيل
وزاد أحمد والنسائي أوله أعبد الله كأنك تراه وأخرجه البخاري عن مجاهد
ورواه الترمذي وآخرون وزاد العسكري إذا أصبحت فلا تحدث نفسك بالمساء وإذا أمسيت فلا تحدث نفسك بالصباح وخذ من صحتك لسقمك ومن حياتك لموتك فإنك لا تدري ما اسمك غدا وقال النجم وفي معناه ما عند الحسن بن سفيان وأبي نعيم عن الحكم بن عمير كونوا في الدنيا أضيافا واتخذوا المساجد بيوتا وعودوا قلوبكم الرقة وأكثروا من التفكير والبكاء ولا تختلفن بكم الأهواء تبنون ما لا تسكنون وتجمعون ما لا تأكلون وتأملون ما لا تدركون

(2/1018)


2024 - كن من تجار أول سوق
لم يرد كهذا ولابن أبي شيبة عن الزهري مرسلا أن النبي صلى الله عليه و سلم مر بأعرابي يبيع شيئا فقال عليك بأول سومة أو بأول السوم فإن الربح مع السماح

(2/1019)


2025 - كن مع الحق حيث كان وميز ما اشتبه عليك بعقلك فإن حجة الله عليك وديعة فيك وبركاته عندك
رواه الديلمي عن علي قال قلت يا رسول الله أخبرني عن الزهد ما هو فقال يا علي مثل الآخرة في قلبك وكن مع الحق - الحديث وقال ابن الغرس ضعيف

(2/1020)


2026 - كن ذنبا ولا تكن رأسا
قال القاري هو من كلام إبراهيم بن أدهم . وزاد فإن الرأس يهلك والذنب يسلم . ويقرب من معناه قول بعضهم كن وسطا وامش جانبا
وقال النجم رواه الدينوري عن إبراهيم بن أدهم وليس بحديث وقد أوصى به بعض أصحابه

(2/1021)


2027 - كأنك بالدنيا ولم تكن وبالآخرة ولم تزل
قال في الدرر أخرجه أبو نعيم عن عمر بن عبد العزيز من قوله انتهى

(2/1022)


2028 - الكواكب أمان لأهل السماء
قال النجم قلت رواه أبو يعلى عن سليمة بن الأكوع بلفظ : النجوم أمان لأهل السماء وأهل بيتي أمان لأمتي
وعند أبي يعلى عن أبي موسى النجوم أمنة لأهل السماء فإذا ذهبت النجوم أتى السماء ما توعد وأنا أمنة لأصحابي فإذا ذهبت أتى أصحابي ما يوعدون وأصحابي أمنة لأمتي فإذا ذهبت أصحابي أتى أمتي ما توعد

(2/1023)


2029 - الكيس من دان نفسه وعمل لما بعد الموت والعاجز من أتبع نفسه هواها وتمنى على الله تعالى
رواه أحمد وابن ماجه والحاكم والعسكري والقضاعي والترمذي وقال حسن عن شداد بن أوس مرفوعا
وقال الحاكم صحيح على شرط البخاري
وتعقبه الذهبي بأن سنده ابن أبي مريم واه وقال سعيد بن جبير الاغترار بالله المقام على الذنب [ أي أن يقيم عليه ويداوم ] ورجاء المغفرة
وفي الحديث رد على المرجئة وإثبات للوعيد
ورواه البيهقي عن أنس بلفظ الكيس من عمل لما بعد الموت والعاري العاري من الدين اللهم لا عيش إلا عيش الآخرة انتهى
واشتهر في الرواية الأولى : زيادة الأماني بعد وتمنى على الله . بل هي رواية كما في المناوي

(2/1024)


2030 - كيلوا طعامكم يبارك لكم فيه
رواه أحمد والطبراني عن أبي الدرداء والقضاعي عن أبي أيوب كلاهما مرفوعا
ورواه البزار عن أبي الدرداء بلفظ قوتوا وسنده ضعيف . وكذا أورده في النهاية بلفظ قوتوا وحكي عن الأوزاعي أنه تصغير الأرغفة . وقال غيره هو مثل كيلوا وحكاه البزار عن بعض أهل العلم . وقد أشار إلى ذلك في فتح الباري في البيوع

(2/1025)


2031 - كن لما لا ترجو أرجى منك لما ترجو فإن أخي موسى بن عمران ذهب ليقتبس نارا فكلمه ربه عز و جل
رواه الديلمي عن ابن عمر وعزاه السيوطي في الأرج لعائشة . ولفظه أخرج الخطيب وابن عساكر عن عائشة قالت لما لم ترج أرجي منك لما ترجو فإن موسى بن عمران خرج يقتبس نارا فرجع بالنبوة . وقال وهب بن ناجية المري :
كن لما لا ترجو من الأمر أرجى ... منك يوما لما له أنت راجي
إن موسى مضى ليقبس نارا ... من ضياء رآه والليل داجي
فأتى أهله وقد حكم الله وناداه وهو غير مناجي
وكذا الأمر ربما ضاق بالمرء فيتلوه سرعة الانفراج

(2/1026)


2032 - كان جار النبي صلى الله عليه و سلم يهوديا
قال النجم هذا يجري على ألسنة الناس كثيرا وقد أخرج التيمي في ترغيبه عن أنس أن النبي صلى الله عليه و سلم عاد يهوديا
وفي طبقات ابن سعد عن عائشة أنها قالت : كنت بين شر جارين بين أبي لهب وعقبة ابن أبي معيط إن كانا ليأتيان بالفروث فيطرحانها على بابي حتى أنهم ليأتون ببعض ما يطرحون من الأذى فيطرحونه على بابي

(2/1027)


2033 - كان عمر أشقر
قال النجم هذا مشهور على الألسنة ولا أصل له وإنما كان أبيض في لحيته صهوبة وقيل آدم وعند الطبراني بسند حسن عن ذر قال كنت بالمدينة فإذا رجل آدم أعسر أشم ضخم إذا أشرف على الناس كأنه على دابة فإذا هو عمر
ورواه أحمد عن الأسود بن سريع قال أتيت النبي صلى الله عليه و سلم فقلت : يا رسول الله إني حمدت ربي تبارك وتعالى بمحامد ومدح وإياك . فقال رسول الله صلى الله عليه و سلم : أما إن ربك تبارك وتعالى يحب المدح هات ما امتدحت به ربك تبارك وتعالى . فجعلت أنشده فجاء رجل فاستأذن آدم طوال أصلع أيسر أعسر . قال قال فاستنصتني له رسول الله صلى الله عليه و سلم فخرج الرجل فتكلم ساعة ثم خرج . ثم أخذت أنشده أيضا ثم رجع فاستنصتني رسول الله صلى الله عليه و سلم أيضا . فقلت يا رسول الله من ذا الذي استنصتني له ؟ قال : هذا رجل لا يحب الباطل هذا عمر بن الخطاب . رضي الله تعالى عنه

(2/1028)


2034 - كيف وقد قيل
رواه البخاري عن عقبة بن الحارث وسببه أنه تزوج فأتته امرأة سوداء فقالت قد أرضعتكما . فسأل النبي صلى الله عليه و سلم . فذكره

(2/1029)


حرف اللام

(2/1030)


2035 - لبس خرقة الصوفية وكون الحسن البصري لبسها من علي
قال في المقاصد : قال ابن دحية وابن الصلاح : باطل ولم يسمع الحسن من علي حرفا بالإجماع فكيف يلبسها منه
وقال الحافظ ابن حجر ليس فيه شيء من طرقها ما يثبت ولم يرد في خبر صحيح ولا حسن ولا ضعيف أن النبي صلى الله عليه و سلم ألبس الخرقة على الصورة المتعارفة بين الصوفية لبعض أصحابه ولا أمر أحدا من الصحابة بفعل ذلك وكل ما روي في ذلك صريحا فباطل
ثم قال إن من الكذب المفترى قول من قال إن عليا ألبس الخرقة الحسن البصري فإن أئمة الحديث لم يثبتوا للحسن من علي رضي الله عنه سمعا فضلا عن أن يلبسه الخرقة
وقال في اللآلئ بعد أن ذكر ما تقدم : وسئل القاضي تقي الدين بن رزين عن لبس الخرقة التي يتداولها الصوفية فأجاب : قد تداولها السلف ولم يثبت فيها نقل على شرط الصحيح لكن يكفي فيها التبرك بآثار الصالحين وآثارها صالحة في الغالب . انتهى
وقال في التمييز : ولم ينفرد الحافظ ابن حجر بهذا بل سبقه إليه جماعة حتى من لبسها وألبسها كالدمياطي والذهبي والهكاري وأبي حيان والعلائي والعراقي وابن الملقن والأنباسي والبرهان الحلبي وابن ناصر الدين وذكرها في جزء مفرد فيها وكذا غيره ممن توفي من أصحابنا
وقال في المقاصد : وأوضحت ذلك كله مع طرقي بها في جزء مفرد بل وفي ضمن غيره من تعاليقي مع إلباسي إياها لجماعة من أعيان الصوفية امتثالا لإكرامهم لي بذلك حتى تجاه الكعبة المشرفة تبركا بذكر الصالحين واقتفاء لمن أثبته من الحفاظ المعتمدين . انتهى
وقال السهروردي : لها أصل في السنة وهو أنه صلى الله عليه و سلم ألبس أم خالد خميصة سوداء ذات أعلام انتهى
وزاد القاري : ورد لبسهم لها مع الصحة المتصلة إلى كهيل بن زياد وهو سجان علي اتفاقا وفي بعض الطرق اتصالها بأويس القرني وهو قد اجتمع بعمر وعلي رضي الله عنهم
قال وكذا نسبة التلقين المتعارف بين الصوفية لا أصل له وكذا نسبة الخرقة إلى أويس وأنه عليه الصلاة و السلام أوصى له بخرقته أي لأويس وأن عمر وعليا سلماها إليه وأنها وصلت إليهم منه وهلم جرا فغير ثابت ولو ذكره بعض المشايخ الكرام فالمدار على طريقة الصحة ومتابعة الكتاب والسنة انتهى ملخصا

(2/1031)


2036 - اللبن لا يرد
سيأتي في : من عرض عليه طيب

(2/1032)


2037 - للبيت رب يحميه
تقدم أنه من كلام عبد المطلب جد النبي صلى الله عليه و سلم لأبرهة صاحب الفيل لما سأله أن يرد عليه ماله فقال سألتني مالك ولم تسألني عن الرجوع عن قصد البيت مع أنه شرفكم فقال إن للبيت ربا يحميه

(2/1033)


2038 - لحوم البقر داء وسمنها ولبنها دواء
رواه أبو داود في مراسيله عن مليكة بنت عمرو الحصيب وإنها وصفت للراوية عنها سمن بقر من وجع بحلقها وقالت قال رسول صلى الله عليه و سلم ألبانها شفاء وسمنها دواء ولحومها داء وأخرجه الطبراني في الكبير وابن مندة في المعرفة وأبو نعيم في الطب بنحوه . لكن الرواية عن مليكة لم تسم وقد وصفها الراوي عنها زهير بن معاوية أحد الحفاظ بالصدق وإنها امرأته
وذكر أبي داود للحديث في مراسيله لتوقفه في صحبة مليكة ظنا . وقد جزم بصحبها جماعة والحديث ضعيف لكن في المقاصد وله شواهد : منها عن ابن مسعود رفعه عليكم بألبان البقر وسمنانها وإياكم ولحومها فإن ألبانها وسمنانها دواء وشفاء ولحومها داء
وأخرجه الحاكم وتساهل في تصحيحه له كما بسطته مع بقية طرقه في بعض الأجوبة وقد ضحى النبي صلى الله عليه و سلم عن نسائه بالبقر وكأنه لبيان الجواز أو لعدم تيسر غيره وإلا فهو صلى الله عليه و سلم لا يتقرب إلى الله تعالى بالداء
على أن الحليمي قال كما أسلفته في " عليكم " أنه صلى الله عليه و سلم إنما قال في البقر ذلك ليبس الحجاز ويبوسة لحم البقر ورطوبة ألبانها وسمنانها . واستحسن هذا التأويل انتهى
وذكره في اللآلئ معزوا للحاكم وصححه عن ابن مسعود بلفظ لحومها داء ولبنها شفاء . ثم قال منقطع وفي صحته نظر فإن الصحيح أن النبي صلى الله عليه و سلم ضحى عن نسائه بالبقر . وهو لا يتقرب بالداء
وروى ابن حبان في صحيحه من حديث عبد الله بن مسعود مرفوعا ما أنزل الله داء إلا وأنزل له دواء فعليكم بألبان البقر فإنها ترم من كل الشجر ( 1 )
ورواه الحاكم أيضا من طرق وقال صحيح على شرط مسلم
وروى النسائي نحوه ورأيت في شعب الإيمان للحليمي أن النبي صلى الله عليه و سلم إنما قال في البقر لحومها داء ليبس الحجاز ويبوسة لحم البقر فيه ورطوبة ألبانها وسمنها وهو تأويل حسن انتهى . وتقدم الكلام عليه في : عليكم بألبان البقر
_________
( 1 ) " من " سقطت من الأصل . وترم أي تأكل وفي رواية ترتم وهي بمعناه كما في النهاية

(2/1034)


2039 - اللواء يحمله علي يوم القيامة
قال القاري ذكره ابن الجوزي في الموضوعات

(2/1035)


2040 - لئن يتصدق المرء في حياته بدرهم خير له من أن يتصدق بمائة عند موته
رواه أبو داود عن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه ورواه الترمذي بإسناد حسن وصححه ابن حبان كما في فتح الباري

(2/1036)


2041 - لدوا للموت وابنوا للخراب
رواه البيهقي في الشعب عن أبي هريرة والزبير مرفوعا بلفظ أن ملكا بباب من أبواب السماء فذكر حديثا وفيه وإن ملكا بباب آخر يقول يا أيها الناس هلموا إلى ربكم فإن ما قل وكفى خير مما كثر وألهى وإن ملكا بباب أخر ينادي يا بني آدم لدوا للموت وابنوا للخراب
ورواه أحمد والنسائي في الكبير بدون الشاهد منه وصححه ابن حبان
ونقل القاري عن الإمام أحمد أنه قال هو مما يدور في الأسواق ولا أصل له انتهى
ورواه البيهقي أيضا عن أبي حكيم مولى الزبير رفعه ما من صباح يصبح على العباد إلا وصارخ يصرخ لدوا للموت واجمعوا للفناء وابنوا للخراب . وفي سنده ضعيفان وأبو حكيم مجهول
ورواه أبو نعيم عن أبي ذر موقوفا منقطعا أنه قال تلدون للموت وتبنون للخراب وتؤثرون ما يفنى وتتركون ما يبقى وأخرج الثعلبي في تفسيره بإسناد واه جدا عن كعب الأحبار قال صاح ورشان عند سليمان بن داود فقال أتدرون ما يقول هذا ؟ قالوا الله ورسوله أعلم قال يقول لدوا للموت وابنوا للخراب . فذكر قصة طويلة
وأخرج أحمد في الزهد عن عبد الواحد بن زياد أنه قال قال عيسى بن مريم يا بني آدم لدوا للموت وابنوا للخراب تفنى نفوسكم وتبلى دياركم
وأنشد البيهقي بسنده إلى ثابت البربري من أبيات له :
وللموت تغدوا الوالدات سخالها ... كما لخراب الدور تبنى المساكن
ولغيره :
له ملك ينادي كل يوم ... لدوا للموت وابنوا للخراب
ولابن حجر :
بني الدنيا أقلوا الهم فيها ... فما فيها يؤول إلى الفوات
بناء للخراب وجمع مال ... ليفنى والتوالد للممات

(2/1037)


2042 - لسعت حية الهوى كبدي ... فلا طبيب لها ولا راقي
إلا الحبيب الذي شغفت به ... فإنه علتي وترياقي
قال ابن تيمية كما في المقاصد ما اشتهر أن أبا محذورة أنشدهما بين يدي النبي صلى الله عليه و سلم وأنه تواجد حتى وقعت البردة الشريفة عن كتفيه فتقاسمها فقراء الصفة وجعلوها رقعا في ثيابهم كذب باتفاق أهل العلم بالحديث
وما روى في ذلك فموضوع منه ما رواه أبو طاهر المقدسي وصاحب العوارف عن أنس أنه عليه الصلاة و السلام أنشد بحضرته البيتان فتواجد عليه الصلاة و السلام وتواجد أصحابه الكرام وسقط رداؤه عن منكبيه فلما فرغوا أوى كل واحد إلى مكانه ثم قال عليه الصلاة و السلام ليس بكريم من لم يهتز عند السماع ثم قسم رداءه على من حضر أربعمائة قطعة فهذا موضوع كان واضعه عمار بن إسحاق فإن باقي إسناده ثقات . هكذا قاله الذهبي وغيره فاعرفه

(2/1038)


2043 - اللعب بالحمام مجلبة للفقر
قال في المقاصد رواه ابن أبي الدنيا في الملاهي بمعناه عن النخعي
ورواه البيهقي عن النخعي أيضا بلفظ من لعب بالحمام الطيار لم يمت حتى يذوق ألم الفقر
وروى البخاري في الأدب المفرد وأبو داود والبيهقي من حديث حماد بن سلمة عن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه و سلم رأى رجلا يتبع حمامة فقال شيطان يتبع شيطانة
ورواه أيضا من حديث الحسن أنه قال كان عثمان لا يخطب جمعة إلا أمر بقتل الكلاب وذبح الحمام فاللعب به مكروه . لكن الكراهة كما قال البيهقي محمولة عند بعض أهل العلم على إدمان صاحب الحمام على إطارته والاشتغال به وارتقائه السطوح التي يشرف منها على بيوت الجيران وحرمهم
ومن الواهي ما رواه الدارقطني في الأفراد والديلمي عن ابن عباس مرفوعا اتخذوا هذه المقاصيص فإنها تلهي الجن عن صبيانكم
وعن خالد الحذاء عن رجل يقال له أيوب قال كان تلاعب آل فرعون الحمام وأخرج ابن أبي الدنيا عن الثوري قال سمعت أن اللعب بالحمام من عمل قوم لوط . وزيادة أو جناح في حديث لا سبق إلا في خف كذب موضوعة باتفاق المحدثين انتهى

(2/1039)


2044 - للصائم فرحتان : فرحة عند فطره وفرحة عند لقاء ربه
هو بعض حديث رواه البخاري وأحمد والنسائي وابن ماجه عن أبي هريرة بلفظ كل عمل ابن آدم يضاعف الحسنة بعشر أمثالها إلى سبعمائة ضعف إلى ما شاء الله قال الله عز و جل إلا الصوم فإنه لي وأنا أجزي به يدع شهوته وطعامه من أجلي للصائم فرحتان : فرحة عند فطره وفرحة عند لقاء ربه ولخلوف فم الصائم عند الله أطيب من ريح المسك
ورواه الترمذي عن أبي هريرة بلفظ للصائم فرحتان فرحة حين يفطر وفرحة حين يلقى ربه وورد بغير ذلك

(2/1040)


2045 - لعن الله الداخل فينا بغير نسب والخارج منا بغير سبب
قال في المقاصد بيض له شيخنا قال وشواهده ثابتة أوردت الكثير منها في استجلاب ارتقاء الغرف انتهى
وأقول منها ما رواه البخاري بلفظ من أعظم الذنب أن يدعى الرجل إلى غير أبيه . وفي رواية له من ادعى إلى غير أبيه وهو يعلم أنه غير أبيه فالجنة عليه حرام
ونقل في الشفا عن الإمام مالك أن من انتسب إلى النبي صلى الله عليه و سلم يعنى بالباطل يضرب ضربا وجيعا ويشهر ويحبس حبسا طويلا حتى تظهر توبته لاستخفافه بحق النبي صلى الله عليه و سلم

(2/1041)


2046 - لعن الله سهيلا فإنه كان عشارا
سيأتي في : هاروت وماروت

(2/1042)


2047 - لعلك به ترزق
قال في التمييز قاله صلى الله عليه و سلم للمحترف الذي شكا إليه أخاه الذي لا يحترف رواه الترمذي عن أنس مرفوعا بسند صحيح على شرط مسلم

(2/1043)


2048 - لعن الله الراشي والمرتشي والرائش
رواه أحمد بن منيع عن ابن عمر وسنده حسن وفي الباب عن عبد الرحمن بن عوف وعائشة وأم سلمة وآخرين
وروى الطبراني بسند صحيح عن ابن مسعود أنه قال الرشوة في الحكم كفر وهي في الناس سحت
ورواه أحمد والطبراني والبزار عن ثوبان بلفظ لعن الله الراشي والمرتشي والرائش الذي يمشي بينهما

(2/1044)


2049 - لعن الله المغني والمغنى له
قال النووي لا يصح وتبعه السخاوي والزركشي والسيوطي

(2/1045)


2050 - لعن الله الكذاب ولو كان مازحا
قال في المقاصد ما علمته في المرفوع نعم في الأدب المفرد للبخاري عن ابن مسعود أنه قال : لا يصلح الكذب في جد ولا هزل ولا أن يعد أحدكم ولده شيئا ثم لا ينجز له
ولأبي داود عن عبد الله ابن عامر أنه قال دعتني أمي يوما ورسول الله صلى الله عليه و سلم قاعد بيننا فقالت ها تعال أعطيك . فقال لها رسول الله صلى الله عليه و سلم وما أردت أن تعطيه ؟ قالت أعطيه تمرا فقال لها رسول الله صلى الله عليه و سلم أما أنك لو لم تعطه شيئا كتبت عليك كذبة
وأخرجه البخاري أيضا في تاريخه والإمام أحمد وابن سعد والطبراني والديلمي بسند حسن لكن نقل ابن سعد أن الواقدي قال ما أرى هذا الحديث محفوظا مع أن عبد الله بن عامر المذكور كان عند وفاة رسول الله صلى الله عليه و سلم ابن خمس سنين وقيل أربع وأجاب الحافظ ابن حجر بأنه يحتمل أن تكون أمه أخبرته بذلك فأرسله هو على أن كثير من أئمة الحديث ذكروا عبد الله في الصحابة : فقال الترمذي رأى النبي صلى الله عليه و سلم وسمع منه أحرفا وقال أبو حاتم الرازي رأى النبي صلى الله عليه و سلم لما دخل على أمه وهو صغير وقال ابن حبان في الصحابة أتاهم النبي صلى الله عليه و سلم في بيتهم وهو غلام
ورواه أبو يعلى من حديث واثلة وأبو نعيم من وجه آخر كلاهما عن أبي هريرة رفعه بلفظ يا أبا هريرة دع الكذب وإن كنت مازحا تكن أعبد الناس
ورواه أحمد والطبراني عن أبي هريرة بلفظ لا يؤمن العبد الإيمان كله حتى يترك الكذب في المزاح والمراء وإن كان صادقا

(2/1046)


2051 - لعن رسول الله صلى الله عليه و سلم المحلل والمحلل له
رواه أحمد والنسائي والترمذي وصححه عن ابن مسعود مرفوعا

(2/1047)


2052 - لعن الله المخنثين من الرجال والمترجلات من النساء
رواه البخاري وأبو داود والترمذي عن ابن عباس
وفي لفظ عند أحمد وأبي داود وابن ماجه لعن الله المتشبهات من النساء بالرجال والمتشبهين من الرجال بالنساء
ولأبي داود عن عائشة لعن الله الرجلة من النساء والحاكم عن أبي هريرة لعن الرجل يلبس لبسة المرأة والمرأة تلبس لبسة الرجل

(2/1048)


2053 - لعن الله العقرب ما تدع نبيا ولا غيره إلا لدغته
رواه البيهقي عن علي

(2/1049)


2054 - لفقيه واحد أشد على الشيطان من ألف عابد
رواه البيهقي في الشعب والطبراني في الأوسط وأبو بكر الآجري في فرض العلم وأبو نعيم في رياضة المتعلمين والدارقطني في سننه والقضاعي بسند ضعيف عن أبي هريرة مرفوعا في حديث لفظه ما عبد الله بشيء أفضل من فقه في دين ولفقيه واحد أشد على الشيطان من ألف عابد ولكل شيء عماد وعماد هذا الدين الفقه
ورواه البيهقي عن أبي هريرة أيضا بلفظ لكل شيء دعامة ودعامة الإسلام الفقه في الدين والفقيه أشد على الشيطان من ألف عابد
وللعسكري عن ابن عباس مرفوعا الفقيه الواحد أشد على إبليس من ألف عابد
رواه الترمذي وقال غريب وابن ماجه والبيهقي ثلاثتهم من وجه آخر عن ابن عباس بلفظ فقيه واحد أشد على الشيطان من ألف عابد وسنده ضعيف أيضا . لكن يتقوى أحدهما بالآخر وفي الديلمي بلا سند عن ابن مسعود رفعه لعالم واحد أشد على إبليس من عشرين عابدا
وأخرجه ابن عدي بسند ضعيف عن أبي هريرة رفعه بلفظ فضل المؤمن العالم على المؤمن العابد سبعون درجة
ولأبي يعلى وابن عدي أيضا من وجه آخر عن أبي هريرة رفعه بلفظ بين العالم والعابد مائة درجة بين كل درجتين حضر الجواد المضمر سبعين سنة
وأخرجه أبو يعلى عن عبد الرحمن بن عوف وأصحاب السنن الأربعة عن أبي الدرداء مرفوعا بلفظ فضل العالم على العابد كفضل القمر ليلة البدر على سائر الكواكب . وما أحسن ما قيل :
وإن فقيها واحدا متعبدا ... أشد على الشيطان من ألف عابد

(2/1050)


2055 - لقمة في بطن الجائع أفضل من عمارة ألف جامع
الظاهر أنه ليس بحديث

(2/1051)


2056 - لكل غد رزق
رواه أحمد في الزهد عن أنس بلفظ أهديت للنبي صلى الله عليه و سلم ثلاثة طوائر فأطعم خادمته طائرا فلما كان الغد أتته به فقال لها رسول الله صلى الله عليه و سلم : ألم أنهك أن ترفعي شيئا لغد فإن الله عز و جل يأتي برزق كل غد ومن كلام بعض الأولياء لكل غد طعام والمشهور على الألسنة رزق غد لغد

(2/1052)


2057 - لكل بلوى عون
قال في الأصل ليس بحديث لكنه صحيح المعنى والصبر ينزل بقدر المصيبة والمعونة بقدر المؤونة كما بينته في ارتياح الأكباد انتهى
ونقل ابن الغرس عن المشكاة أنه من قول ابن عباس رضي الله تعالى عنهما
وأقول ويشهد لمعناه ما ورد لكل داء دواء وقال النجم ليس بحديث لكن سبق في الهمزة أن الله ينزل المعونة على قدر المؤونة وينزل الصبر على قدر البلاء والمشهور على الألسنة : على كل بلوى عون

(2/1053)


2058 - لكل حجرة أجرة
قال في التمييز ليس بحديث وهو صحيح المعنى أيضا وزاد في المقاصد فأجرة المثل ومهر المثل وقيمة المثل منظور إليها . قال القاري وكأنة أراد لكل بيت أجرة ولو من حجارة انتهى

(2/1054)


2059 - لكل داخل دهشة
رواه الخطابي في الغريب عن الكسائي قال يروى عن ابن عباس أنه قال لكل داخل برقة . قال الخطابي البرقة الدهشة برق كفرح إذا بهت من فزع أو نحوه فيبقى شاخصا بصره

(2/1055)


2060 - لكل حق حقيقة
تقدم في : عرفت فالزم

(2/1056)


2061 - لكل قادم نصيب
قال النجم لا يعرف بهذا اللفظ لكنه في معنى الضيف يأتي برزقه وإذا دخل الرجل على قوم دخل برزقه . وقد سبق

(2/1057)


2062 - لكل زمان رجال
والمشهور لكل زمان دولة ورجال وسيأتي قريبا في : لكل مقام مقال . وهو بمعنى قوله تعالى { وتلك الأيام نداولها بين الناس } والله أعلم

(2/1058)


2063 - لكل ساقطة لاقطة
قال في المقاصد هو من كلام السلف وإليه يشير قوله تعالى { ما يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد } ولكن الجاري على الألسنة لا يقصد به هذا المعنى . وكثيرا ما علل به انتقاض الوضوء بمس العجوز الشوهاء وتحريم رؤيتها ونحو ذلك انتهى
وكان وجه إشارة الآية إليه أن الملك لما كان يكتب على المكلف ما يعمله فكأنه لفظ ما فعله العبد الذي بمنزلة الساقط والمنزل بمنزلة الساقطة
والمشهور عن الشافعي رضي الله تعالى عنه ما من ساقطة إلا ولها لاقطة

(2/1059)


2064 - لكل شيء آفة وللعلم آفات
قال القاري هو من كلام بعض الأعلام وأقول قال النجم لكل شيء آفة رواه الحارث بن أبي أسامة عن ابن مسعود بلفظ لكل شيء آفة تفسده وآفة هذا الدين ولاة السوء
ورواه الديلمي عن أبي هريرة بلفظ لكل شيء آفة تفسده وأعظم الآفات آفة تصيب أمتي حبهم الدنيا وحبهم الدينار والدرهم يا أبا هريرة لا خير في كثير من جمعها إلا من سلطه الله على هلكتها في الحق . وتقدم في : آفة الكذب بأبسط

(2/1060)


2065 - لكل مجتهد نصيب
قال القاري هو من كلام بعضهم . وفي معناه من جد وجد ومن لج ولج . قال ابن الغرس ويؤيده قول بعض العارفين صدق ضامن لحصول المطلوب

(2/1061)


2066 - لكل شيء أساس وأساس الإسلام حب رسول الله صلى الله عليه و سلم وحب أهل بيته
عزاه السيوطي في الدر المنثور لابن النجار في تاريخه عن أنس ولم يبين حاله

(2/1062)


2067 - لكل غادر لواء يوم القيامة يعرف به
متفق عليه عن أنس رفعه بلفظ : لكل غادر لواء عند أسته يوم القيامة
ورواه أحمد عنه وعن أبي مسعود
وله عن أبي سعيد بلفظ : لكل غادر لواء يوم القيامة يرفع له بقدر غدره ألا ولا غادر أعظم غدرا من أمير عامة
ورواه مسلم : ألا ولا غادر أعظم غدرا من أمير عامة

(2/1063)


2068 - لكل غادر لواء عند أسته يوم القيامة
رواه مسلم عن أبي سعيد الخدري

(2/1064)


2069 - لكل مقام مقال
رواه الخطيب في الجامع عن أبي الدرداء والخرائطي في المكارم وابن عدي في الكامل عن أبي الطفيل موقوفا
وزاد ابن عدي ولكل زمان رجال ويروى عن عوف بن مالك : إن لكل زمان رجالا فخيارهم الذين يرجى خيرهم ولا يخاف شرهم وشرارهم الذين يخاف شرهم ولا يرجى خيرهم ولكل زمان نساء فخيارهن الجوانيات العفيفات المتعففات وشرارهن الزانيات المسرفات المترجلات

(2/1065)


2070 - لكل شيء إقبال وإدبار
رواه ابن السني وأبو نعيم عن أمامة . زاد وإن من إقبال هذا الدين أن تفقه القبيلة كلها بأسرها حتى لا يوجد فيها إلا الرجل الجليف ( 1 ) أو الرجلان وإن من إدبار هذا الدين أن تجفو القبيلة كلها بأسرها حتى لا يوجد فيها إلا الرجل الفقيه أو الرجلان فهما مقهوران ذليلان لا يجدان على ذلك أعوانا وأنصارا
_________
( 1 ) في القاموس : الجلف الرجل الجافي كالجليف

(2/1066)


2071 - لكل عامل شرة ( 1 ) ولكل شرة فترة فمن كانت فترته إلى سنتي فقد أفلح
رواه الطبراني عن ابن عمرو به وأخرجه البيهقي ولفظه أن لكل عمل شرة ولكل شرة فترة فمن كانت فترته إلى سنتي فقد اهتدى ومن كانت إلى غير ذلك فقد هلك
_________
( 1 ) في النهاية " لكل عابد شرة " أي نشاط ورغبة

(2/1067)


2072 - لكل فرحة ترحة
رواه ابن أبي الدنيا في كتاب الاعتبار عن ابن مسعود موقوفا . وزاد وما من بيت ملئ فرحا إلا ملئ ترحا . وله فيه عن أنس أنه صلى الله عليه و سلم قال لعلي وهو بوادي العقيق : يا علي ما من حبرة ( 1 ) إلا ستتبعها عبرة يا علي كل هم منقطع إلا هم النار يا علي كل نعيم يزول إلا نعيم الجنة يا علي عليك بالصدق وإن ضرك في العاجل كان فرجا لك في الآجل
وفي لفظ : يا علي ما من أهل بيت كانوا في حبرة إلا سيتبعهم بعد ذلك عبرة
وقال لقمان : في كل عام أسقام ومع كل حبرة عبرة ومع كل فرحة ترحة . رواه ابن أبي الدنيا
_________
( 1 ) الحبرة بالفتح : النعمة وسعة العيش وكذلك الحبور النهاية

(2/1068)


2073 - للخير معادن
هو بمعنى الناس معادن . وسيأتي

(2/1069)


2074 - للسائل حق وإن جاء على فرس
رواه أحمد وأبو داود عن الحسين ابن علي مرفوعا وسنده جيد كما قاله صاحب المقاصد ومن يتبعه وسكت عليه أبو داود لكن قال ابن عبد البر ليس بالقوي
وقال في التمييز قال الإمام أحمد حديثان يدوران في الأسواق لا أصل لهما ولا اعتبار : الأول للسائل حق وإن جاء على فرس والثاني يوم نحركم يوم صومكم انتهى
قيل هذا لا يصح عن أحمد فقد أخرج هذا الحديث في مسنده بسند رجاله ثقات
ورواه الطبراني بسند فيه عثمان بن فائد ضعيف وأخرجه في الموطأ عن ابن عباس . وزيد بن أسلم رفعه مرسلا بلفظ أعطوا السائل ولو جاء على فرس
وللدارقطني عن أبي هريرة رفعه لا يمنعن أحدكم السائل أن يعطيه وإن كان في يده قلب من ذهب
وروى البخاري في تاريخه عن عمر بن عبد العزيز أنه قال لبعض عماله وقد أعطاه مالا ليقسمه بالرقة فقال العامل إنك تبعثني إلى قوم لا أعرفهم وفيهم غني وفقير . فقال : يا هذا كل من مد يده إليك فأعطه
وفي النجم : روى أحمد في الزهد : قال عيسى بن مريم عليها السلام : إن للسائل حقا ولو أتاك على فرس مطوس بالذهب . أي مزين به

(2/1070)


2075 - لما خلق الله العقل فقال له أقبل فأقبل قال له أدبر فأدبر فقال ما خلقت خلقا أشرف منك فبك آخذ وبك أعطي
قال الزركشي كذب موضوع باتفاق انتهى لكن قال السيوطي في الدرر تابع الزركشي في ذلك ابن تيمية قال وقد وجدت له أصلا صالحا أخرجه عبد الله بن أحمد في زوائد المسند عن الحسن يرفعه قال لما خلق الله العقل قال له أقبل فأقبل ثم أدبر فأدبر قال ما خلقت خلقا أحب إلي منك فبك آخذ وبك أعطي وهذا مرسل جيد الإسناد وهو موصول وفي معجم الطبراني في الأوسط من حديث أبي هريرة بإسنادين ضعيفين انتهى

(2/1071)


2076 - لم يكن مؤمن ولا يكون إلى يوم القيامة إلا وله جار يؤذيه
رواه أبو سعيد النقاش والأصبهاني وابن النجار عن علي كرم الله وجهه بسند ضعيف

(2/1072)


2077 - لما غسلت النبي صلى الله عليه و سلم اقتلصت من مياه محاجر عينيه فشربته فورثت علم الأولين والآخرين
يحكى عن علي رضي الله عنه وليس بصحيح كما قاله الإمام النووي وقال القاري وكذا ما ذكره الشيعة أنه شرب من ماء اجتمع بسرته عليه الصلاة و السلام عند غسله فلم يطل شاربه ونحن لا نقص شواربنا اقتداء به قال وهذا كلام باطل أصلا وفرعا

(2/1073)


2078 - لن يعجز الله هذه الأمة من نصف يوم
رواه أبو داود والطبراني في الشاميين عن أبي ثعلبة الخشني بسند صحيح مرفوعا ورواه أبو داود بمعناه عن سعد بن أبي وقاص

(2/1074)


2079 - لن يغلب عسر يسرين
رواه الحاكم والبيهقي في الشعب عن الحسن مرسلا أن النبي صلى الله عليه و سلم خرج ذات يوم وهو يضحك وهو يقول لن يغلب عسر يسرين أن مع العسر يسرا
ورواه الطبراني عن معمر والعسكري في الأمثال وابن مردويه عن جابر بسند ضعيف
وفي الباب عن ابن عباس من قوله ذكره الفراء
وقال في الدرر وأخرجه الحاكم من حديث ابن عباس وأخرجه عبد الرزاق عن ابن مسعود موقوفا بلفظ " لو كان العسر في جحر ضب لتبعه اليسر حتى يستخرجه لن يغلب عسر يسرين "
بل للطبراني عن ابن مسعود أيضا مرفوعا لو دخل العسر جحرا لدخل اليسر حتى يخرجه فيغلبه فلا ينتظر الفقير إلا اليسر ولا المبتلى إلا العافية ولا المعافى إلا البلاء
ورواه ابن أبي الدنيا ومن طريق البيهقي في الشعب عن ابن مسعود لو أن العسر دخل في جحر لجاء اليسر حتى يدخل معه ثم قرأ { إن مع العسر يسرا } وفي الموطأ بسنده أن عمر بن الخطاب بلغه أن أبا عبيدة حصر بالشام فكتب إليه كتابا قال فيه ولن يغلب عسر يسرين
وروى الحاكم من طريق عبد الله بن زيد بن أسلم عن أبيه وكذا ابن أبي الدنيا والبيهقي في الشعب عنه
قال في المقاصد وهذا أصح طرقه أن أبا عبيدة حصر فكتب إليه عمر يقول له مهما تنزل بأمر شدة يجعل الله بعدها فرجا وأنه لن يغلب عسر يسرين وأنه يقول { اصبروا وصابروا ورابطوا واتقوا الله لعلكم تفلحون }
وأخرجه البيهقي عن أنس أنه قال كان رسول الله صلى الله عليه و سلم جالسا وحياله جحر فقال لو جاء العسر فدخل هذا الجحر لجاء اليسر فدخل عليه فأخرجه قال فأنزل الله تعالى { فإن مع العسر يسرا إن مع العسر يسرا }
وقد ألف التنوخي وابن أبي الدنيا وغيرهما في الفرج بعد الشدة ومما ذكره ابن أبي الدنيا ومن طريقه البيهقي في الشعب عن إبراهيم بن مسعود قال كان رجل من كبار المدينة يختلف إلى جعفر بن محمد وهو حسن الحال فتغيرت حاله فجعل يشكو إلى جعفر فقال جعفر :
فلا تجزع وإن أعسرت يوما ... فقد أيسرت في الزمن الطويل
ولا تيأس فإن اليأس كفر ... لعل الله يغنى عن قليل
ولا تظنن بربك ظن سوء ... فإن الله أولى بالجميل
قال الرجل فخرجت من عند جعفر وأنا أغنى الناس
وذكر البيهقي أن عبد بن حميد قال لرجل يشكو إليه العسرة في أموره :
ألا يا أيها الذي في عسره أصبح ... إذا اشتد بك الأمر فلا تنس ألم نشرح
وفي النجم وروى ابن مردويه عن جابر بعثنا رسول الله صلى الله عليه و سلم ونحن ثلاثمائة أو يزيدون علينا أبو عبيدة بن عبد الله بن الجراح وليس معنا من الحمولة إلا ما نركب فزودنا رسول الله صلى الله عليه و سلم جرابين من تمر فقال بعضنا لبعض قد علم رسول الله صلى الله عليه و سلم أين تريدون وقد علمتم ما معكم من زاد فلو رجعتم إلى رسول الله صلى الله عليه و سلم فسألتموه أن يزودكم فرجعنا إليه فقال قد عرفت الذي جئتم له ولو كان عندي غير الذي زودتكم لزودتكموه فانصرفنا ونزلت { فإن مع العسر يسرا إن مع العسر يسرا } فأرسل نبي الله صلى الله عليه و سلم إلى بعضنا فدعاه فقال أبشروا فإن الله قد أوحى إلي { فإن مع العسر يسرا إن مع العسر يسرا } ولن يغلب عسر يسرين

(2/1075)


2080 - لن يفلح قوم ولوا أمرهم امرأة
رواه البخاري في الفتن والمغازي عن أبي بكرة أنه قال لقد نفعني الله بكلمة أيام الجمل قالها النبي صلى الله عليه و سلم لما بلغه أنهم ملكوا ابنة كسرى
ورواه الحاكم وأحمد وابن حبان مطولا ولفظ الحاكم عن أبي بكرة عصمني الله بشيء سمعته من النبي صلى الله عليه و سلم لما بلغه أن ملك ذي يزن توفي فولوا أمرهم امرأة
وله طريق أخرى عند أحمد عن أبي بكرة بلفظ لن يفلح قوم أسندوا أمرهم إلى امرأة وسيأتي من وجه آخر عن أبي بكرة بلفظ هلكت الرجال حين أطاعت النساء
وعن عروة بن محمد بن عطية أنه قال ما أبرم قوم قط أمرا فصدروا إليه عن رأي امرأة إلا تبروا

(2/1076)


2081 - لن تزول قدما عبد يوم القيامة حتى يسأل عن أربع عن شبابه فيما أبلاه وعن عمره فيما أفناه وعن ماله من أين اكتسبه وفيما أنفقه وعن علمه ماذا عمل به

(2/1077)


2082 - لن يشبع مؤمن من خير حتى يكون منتهاه الجنة
رواه الترمذي وحسنه عن أبي سعيد الخدري مرفوعا

(2/1078)


2083 - لن ينفع حذر من قدر
رواه أحمد عن معاذ بن جبل وتقدم في حديث في الدعاء يرد البلاء

(2/1079)


2084 - لأن يؤدب الرجل ولده خير له من أن يتصدق بصاع
قال الصغاني موضوع

(2/1080)


2085 - لله ولي من سكت
تقدم في : فم ساكت

(2/1081)


2086 - لهدم الكعبة حجرا حجرا أهون من قتل المسلم
قال في المقاصد لم أقف عليه بهذا اللفظ ولكن معناه عند الطبراني في الصغير عن أنس رفعه من آذى مسلما بغير حق فكأنما هدم بيت الله
ونحوه عن غير واحد من الصحابة أنه صلى الله عليه و سلم نظر إلى الكعبة فقال لقد شرفك الله وكرمك وعظمك والمؤمن أعظم حرمة منك
وسيأتي في حديث المؤمن ويأتي حديث ليس شيء أكرم على الله من المؤمن . قال وقد أشبعت الكلام عليه فيما كتبته على الترمذي في باب ما جاء في تعظيم المؤمن
وأخرجه النسائي عن بريدة مرفوعا بلفظ قتل المؤمن أعظم عند الله من زوال الدنيا
وابن ماجه عن البراء مرفوعا بلفظ لزوال الدنيا أهون عند الله من قتل مؤمن بغير حق والنسائي عن ابن عمر رفعه بمثله . لكن قال من قتل رجل مسلم والترمذي وقال روى مرفوعا وموقوفا والله أعلم

(2/1082)


2087 - لو أحسن أحدكم ظنه بحجر لنفعه الله به
قال ابن تيمية كذب ونحوه قول الحافظ ابن حجر لا أصل له وفي معناه من بلغه عن الله شيء فيه فضيلة فعمل به إيمانا به ورجاء ثوابه أعطاه الله ذلك وإن لم يكن كذلك
قال في المقاصد ولا يصح أيضا كما بينته في القول البديع وسيأتي في : من بلغه وقال ابن القيم هو من كلام عباد الأصنام الذين يحسنون ظنهم بالأحجار
والمشهور على الألسنة لو اعتقد أحدكم على حجر لنفعه
وعبارة النجم لو أحسن أحدكم ظنه بحجر لنفعه الله به أو لو اعتقد أحدكم حجرا نفعه الله به أو لنفعه كذب لا أصل له . كما قال ابن تيمية وابن حجر وغيرهما انتهى

(2/1083)


2088 - لو أخطأتم حتى تبلغ خطاياكم السماء ثم تبتم لتاب الله عليكم
رواه ابن ماجه عن أبي هريرة وسنده جيد
قال المنذري ويشهد له ما رواه الترمذي وحسنه عن أنس والطبراني عن ابن عباس والبيهقي عن أبي ذر وابن النجار عن أبي هريرة بلفظ قال الله تعالى يا ابن آدم إنك ما دعوتني ورجوتني غفرت لك ما كان منك ولا أبالي يا ابن آدم لو بلغت ذنوبك عنان السماء ثم استغفرتني غفرت لك ولا أبالي يا ابن آدم لو أنك أتيتني بقراب الأرض ( 1 ) خطايا ثم لقيتني لا تشرك بي شيئا لأتيتك بقرابها مغفرة
_________
( 1 ) أي بما يقارب ملأها وهو مصدر قارب يقارب . النهاية

(2/1084)


2089 - لو أن أهل العلم صانوه ووضعوه عند أهله لسادوا به أهل زمانهم - الحديث
رواه ابن ماجه عن ابن عمر موقوفا
ورواه البيهقي في الشعب عن ابن مسعود من قوله أيضا بلفظ لو أن أهل العلم صانوا العلم ووضعوه عند أهله سادوا به أهل زمانهم ولكن بذلوه لأهل الدنيا لينالوا من دنياهم فهانوا على أهلها سمعت نبيكم صلى الله عليه و سلم يقول من جعل الهم هما واحدا هم آخرته كفاه الله عز و جل ما همه من أمر دنياه ومن تشعبت به الهموم من أحوال الدنيا لم يبال الله في أي أوديتها هلك
ومعناه في أبيات الجرجاني الشهيرة قال فيها :
ولو أن أهل العلم صانوه صانهم ... ولو عظموه في النفوس لعظما
ولكن أهانوه فهان ودنسوا ... محياه بالأطماع حتى تصرما

(2/1085)


2090 - لو أن ابن آدم هرب من رزقه كما يهرب من الموت لأدركه رزقه كما يدركه الموت
رواه أبو نعيم عن جابر وفي سنده ضعيف ولأبن عساكر عن أبي الدرداء لو أن عبدا هرب من رزقه لطلبه رزقه كما يطلبه الموت

(2/1086)


2091 - لو أنكم توكلون على الله حق توكله لرزقكم كما يرزق الطير تغدو خماصا وتروح بطانا
رواه أحمد والطيالسي في مسنديهما وابن ماجه عن عمر مرفوعا وصححه ابن خزيمة وابن حبان والحاكم وحسنه الترمذي
وللعسكري عن وهب بن منبه أنه قال سئل ابن عباس عن المتوكل فقال الذي يحرث ويبذر وبذره بين المدر . وله أيضا عن معاوية بن قرة أنه قال لقي عمر بن الخطاب ناسا من أهل اليمن فقال ما أنتم فقالوا متوكلون فقال كذبتم أنتم متأكلون إنما المتوكل رجل ألقى حبه في الأرض وتوكل على الله عزل وجل . وقد ألف في التوكل غير واحد كابن خزيمة وابن أبي الدنيا رضي الله عنهم

(2/1087)


2092 - لو أنكم دليتم بحبل إلى الأرض السفلى لهبط على الله
رواه الترمذي عن أبي هريرة مرفوعا وقال غريب . وفسره بعضهم فقال لهبط على علم الله وقدرته وسلطانه . وهذه المذكورات في كل مكان لأنه تعالى بصفاته مع العباد وهو معكم أينما كنتم
وقال الحافظ ابن حجر : معناه أن علم الله يشمل جميع الأقطار فالتقدير : " لهبط على علم الله " والله سبحانه منزه عن الحلول في الأماكن فإنه تعالى كان قبل أن يحدث الأماكن . ونقل أن الشيخ الأكبر قدس سره نقله في أثناء أربعين حديثا له وشرحه

(2/1088)


2093 - لو اغتسل اللوطي بماء البحر لم يجيء يوم القيامة إلا جنبا
أسنده الديلمي عن أنس مرفوعا
وأسنده أيضا عن أبي هريرة رفعه بلفظ المتلوط لو اغتسل بكل قطرة تنزل من السماء على وجه الأرض إلى أن تقوم الساعة لما طهره الله من نجاسته أو يتوب
وذكره ابن الجوزي في الموضوعات
وقال في المقاصد وكل ما في معناه باطل
نعم في الجامع الكبير : " ملعون - ثلاثا - من عمل عمل قوم لوط "
وفي الجامع الصغير : " إذا ظلم أهل الذمة . " وفي آخره " وإذا كثرت اللوطية رفع الله تعالى يده عن الخلق ولا يبالي في أي واد هلكوا "

(2/1089)


2094 - لو بعث الله نبيا بعدي لبعث عمر
ويشهد له ما رواه أحمد والترمذي والحاكم عن عقبة بن عامر بلفظ لو كان بعدي نبي لكان عمر بن الخطاب وبسنده ضعيف

(2/1090)


2095 - لو بغى جبل على جبل لدك الباغي
رواه البخاري في الأدب المفرد وأبو نعيم عن ابن عباس موقوفا ورواه ابن مردويه عن الأعمش مرفوعا قال ابن أبي حاتم والموقوف أصح
ورواه ابن المبارك في الزهد عن مجاهد مرسلا
ورواه ابن مردويه عن ابن عمر وابن حبان في الضعفاء عن أنس . وفي سنده أحمد بن الفضل وضاع . وقال النجم بسند ضعيف . وقد نظم ذلك بعضهم فقال :
يا صاحب البغي إن البغي مصرعة ... فاعدل فخير فعال المرء أعدله
فلو بغى جبل يوما على جبل ... لاندك منه أعاليه وأسفله

(2/1091)


2096 - لو تعلمون ما أعلم لضحكتم قليلا ولبكيتم كثيرا
متفق عليه عن أنس مرفوعا . وفي الباب عن أبي هريرة وجماعة ورواه الحاكم عن أبي ذر وزاد فيه ولما ساغ لكم الطعام والشراب

(2/1092)


2097 - لو تعلم البهائم من الموت ما يعلم ابن آدم ما أكلتم منها سمينا
رواه البيهقي في الشعب والقضاعي عن أم حبيبة الجهنية مرفوعا
ورواه الديلمي عن أبي سعيد رفعه بلفظ لو علمت البهائم من الموت ما علمتم ما أكلتم منها لحما سمينا . وعنده بلا سند عن أنس مرفوعا لو أن البهائم التي تأكلون لحومها علمت ما تريدون بها ما سمنت وكيف تسمن أنت يا ابن آدم والموت أمامك

(2/1093)


2098 - لو تفتح عمل الشيطان
رواه النسائي وابن ماجه والطحاوي عن أبي هريرة مرفوعا بلفظ : المؤمن القوي خير وأحب إلى الله من المؤمن الضعيف وفي كل خير احرص على ما ينفعك واستعن بالله ولا تعجز فإن غلبك أمر فقل قدر الله وما شاء فعل وإياك واللو فإن اللو يفتح عمل الشيطان
ورواه الطبراني بلفظ أوله : احرص على ما ينفعك واستعن بالله ولا تعجز فإن أصابك شيء فلا تقل لو أني فعلت كذا وكذا ولكن قل قدر الله وما شاء فعل فإن لو مفتاح الشيطان
ورواه الطبراني أيضا والنسائي من وجه آخر باللفظ المذكور . لكن في سنده فضيل بن سليمان ليس بالقوي
لكن رواه مسلم في صحيحه بطريقين فطريق عبد الله بن إدريس لفظها : وإن أصابك شيء فلا تقل لو أني فعلت كان كذا وكذا ولكن قل قدر الله وما شاء فعل فإن لو تفتح عمل الشيطان . وفي لفظ إياك ولو فإن لو من عمل الشيطان . ووقع عند بعض رواة مسلم " اللو " بالتشديد
قال عياض المحفوظ خلافه
وجمع النووي بينه وبين ما ثبت من استعماله صلى الله عليه و سلم : " لو سلك الناس واديا " " لو استقبلت من أمري ما استدبرت " بأن الظاهر أن النهي عن إطلاقها فيما لا فائدة فيه وأما من قالها تأسفا على ما فات من طاعة الله تعالى أو ما هو متعذر عليه منها ونحوه فلا بأس وعليه يحمل ما وجد في الأحاديث . ويشير إلى ذلك ترجمة البخاري ب " التمني بما يجوز من اللو "

(2/1094)


2099 - لو شاء الله أن لا يعصى ما خلق إبليس
رواه أبو نعيم عن ابن عمر

(2/1095)


2100 - لو صدق السائل لخاب من رده
وفي لفظ ما أفلح من رده كما في الأصل والتمييز والدرر رواه ابن عبد البر في الاستذكار عن الحسين بن علي وعن عائشة مرفوعا بلفظ لولا أن السؤال يكذبون ما أفلح من ردهم وحكم الصغاني عليه بالوضع
ورواه القضاعي عنها بلفظ ما قدس من ردهم إسناده ليس بالقوي كما قاله ابن عبد البر . وسبقه ابن المديني لذلك وأدرجه في خمسة أحاديث . قال لا أصل لها وذكرناها في : أعطوا السائل
وقال أحمد لا أصل له وأدرجه أيضا في ضمن أربعة أحاديث مرت هناك أيضا
ورواه العقيلي في الضعفاء عن عائشة ثم قال ولا يصح في الباب شيء
ورواه الطبراني بسند ضعيف عن أبي أمامة مرفوعا بلفظ لولا أن السائلين يكذبون ما أفلح من ردهم والله أعلم

(2/1096)


2101 - لو عاش إبراهيم لكان نبيا
ورد عن ثلاثة من الصحابة . لكن قال النووي في تهذيبه في ترجمة إبراهيم وأما ما روي عن بعض المتقدمين لو عاش إبراهيم لكان نبيا فباطل وجسارة على الكلام على المغيبات ومجازفة وهجوم على عظيم ونحوه قول ابن عبد البر في تمهيده لا أدري ما هذا فقد ولد نوح عليه الصلاة و السلام غير نبي ولو لم يلد النبي إلا نبيا لكان كل أحد نبيا لأنهم من ولد نوح انتهى
لكن قال الحافظ ابن حجر ولا يلزم من الحديث المذكور ما ذكره لما لا يخفي وكان ابن عبد البر سلف النووي . وقال أيضا أنه عجيب مع وروده عن ثلاثة من الصحابة وكأنه لم يظهر له وجه تأويله فقال في إنكاره ما قال وجوابه أن القضية الشرطية لا تستلزم الوقوع ولا يظن بالصحابي الهجوم على مثل هذا بالظن انتهى
واعترض الجواب المذكور القاري بأنه بعيد جدا انتهى
وقال ابن حجر المكي في فتاواه الحديثية : قال السيوطي صح عن أنس أنه سأل النبي صلى الله عليه و سلم عن ابنه إبراهيم قال لا أدري رحمة الله على إبراهيم لو عاش لكان صديقا نبيا
ورواه ابن مندة والبيهقي عن ابن عباس عن النبي ورواه ابن عساكر عن جابر عن النبي صلى الله عليه و سلم وأخرج ابن عساكر أيضا بسنده وقال فيه من ليس بالقوي عن علي بن أبي طالب لما توفي إبراهيم أرسل النبي إلى أمه مارية فجاءته وغسلته وكفنته وخرج به وخرج الناس معه فدفنه وأدخل صلى الله عليه و سلم يده في قبره فقال أما والله أنه لنبي ابن نبي وبكى المسلمون حوله حتى ارتفع الصوت ثم قال صلى الله عليه و سلم تدمع العين ويحزن القلب ولا نقول ما يغضب الرب وإنا عليك يا إبراهيم لمحزونون
وروى أبو داود أنه مات وعمره ثمانية عشر شهرا فلم يصل عليه رسول الله صلى الله عليه و سلم صححه ابن خزيمة
قال الزركشي اعتل من سلم ترك الصلاة عليه بعلل : منها أنه استغنى بفضيلة أبيه عن الصلاة كما استغنى الشهيد بفضيلة الشهادة . ومنها أنه لا يصلي نبي على نبي وقد جاء لو عاش لكان نبيا انتهى
ولا بعد في إثبات النبوة له مع صغره لأنه كعيسى القائل يوم ولد { إني عبد الله أتاني الكتاب وجعلني نبيا } وكيحيى الذي قال تعالى فيه { وآتيناه الحكم صبيا } قال المفسرون نبئ وعمره ثلاث سنين واحتمال نزول جبريل بوحي لعيسى وليحيى في إبراهيم ويرشحه أنه صلى الله عليه و سلم صومه يوم عاشوراء وعمره ثمانية أشهر . ثم قال بعد أن نقل عن السبكي كلاما : وبه يعلم تحقيق نبوة سيدنا إبراهيم في حال صغره . انتهى فاعرفه
وقال في المقاصد الطرق الثلاثة أحدها ما أخرجه ابن ماجه وغيره عن ابن عباس أنه قال لما مات إبراهيم بن النبي صلى الله عليه و سلم صلى عليه وقال : إن له مرضعا في الجنة ولو عاش لكان صديقا ولو عاش لأعتقت أخواله من القبط وما استرق قبطي
وفي وسنده إبراهيم بن عثمان الواسطي ضعيف . ومن طريقه أخرجه ابن مندة في المعرفة وقال غريب
ثانيها ما رواه إسماعيل السدي عن أنس قال : كان إبراهيم قد ملأ المهد ولو بقي لكان نبيا ولكن لم يكن ليبقى فإن نبيكم آخر الأنبياء
ثالثها رواه البخاري عن إسماعيل بن أبي خالد قال : قلت لعبد الله بن أبي أوفى أنه قال رأيت إبراهيم بن النبي صلى الله عليه و سلم مات صغيرا ولو قضي أن يكون بعد محمد نبي عاش إبراهيم ولكن لا نبي بعده . وأخرجه أحمد عن ابن أبي أوفى أنه كان يقول لو كان بعد النبي صلى الله عليه و سلم نبي ما مات ابنه
قال وعزاه شيخنا للبخاري من حديث البراء فيه فينظر انتهى
وروى أحمد والترمذي وغيرهما عن عقبة بن عامر رفعه لو كان بعدي نبي لكان عمر وورد عن جماعة آخرين وقال القاري ويشير إليه قوله { ما كان محمد أبا أحد من رجالكم ولكن رسول الله وخاتم النبيين } فإنه يومئ إلى أنه لا يعيش له ولد يصل إلى مبلغ الرجال فإن ولده من صلبه يقتضي أن يكون لب قلبه كما يقال الولد سر أبيه ولو عاش وبلغ أربعين سنة وصار نبيا لزم ألا يكون نبيا [ لعله " نبينا " ] خاتم النبيين
ثم يقرب من هذا الحديث في المعنى ما رواه أحمد والحاكم عن عقبة مرفوعا : لو كان بعدي نبي لكان عمر بن الخطاب . قلت ومع هذا لو عاش إبراهيم وصار نبيا لكان من أتباعه وكذا لو صار عمر نبيا لكان من أتباعه كعيسى والخضر وإلياس فلا يناقض قوله تعالى { خاتم النبيين } إذ المعنى أنه لا يأتي نبي بعده ينسخ ملته ولم يكن من ملته وبقوله : لو كان موسى حيا لما وسعه إلا اتباعي . انتهى
وقال النجم وأورده السيوطي في الجامع الصغير بلفظ : لو عاش إبراهيم لكان صديقا نبيا وقال أخرجه البارودي عن أنس وابن عساكر عن جابر وعن عباس وعن ابن أبي أوفى

(2/1097)


2102 - لو علمت البهائم من الموت ما علمتم - الحديث
وتقدم في : لو تعلم البهائم

(2/1098)


2103 - لو علم الله في الخصيان خيرا لأخرج من أصلابهم ذرية توحد الله ولكنه علم أن لا خير فيهم فأجبهم
رواه الديلمي بلا سند عن ابن عباس مرفوعا قال في المقاصد لا يصح كذا كل ما ورد في الخصيان من مدح وقدح ومن نسب لشيخنا فيهم جزءا فقد افترى
نعم قال الشافعي فيما أخرج البيهقي في مناقبه : أربعة لا يعبأ الله بهم يوم القيامة : زهد خصي وتقوى جندي وأمانة امرأة وعبادة صبي . وهو أغلبي . انتهى فتأمل

(2/1099)


2104 - لو علم الناس رحمة الله بالمسافر لأصبح الناس وهم على سفر إن المسافر ورحله على قلت إلا ما وقى الله تعالى
رواه الديلمي بلا سند عن أبي هريرة رفعه وأورده ابن الأثير في النهاية بلفظ أن المسافر وماله لعلى قلت إلا ما وقى الله وفسر القلت بفتحتين بالهلاك
وعند الديلمي أيضا بسنده إلى أبي هريرة لو يعلم الناس ما للمسافر لأصبحوا وهم على ظهر سفر إن الله بالمسافر لرحيم وجميع طرقه ضعيفة كذا في المقاصد

(2/1100)


2105 - لو يعلم رسول الله صلى الله عليه و سلم ما أحدث النساء بعده لمنعهن المساجد
رواه الشيخان عن عائشة رضي الله تعالى عنها من قولها

(2/1101)


2106 - لو قضى أو قدر كان
رواه الدارقطني في الأفراد وأبو نعيم عن أنس

(2/1102)


2107 - لو كانت الدنيا تعدل عند الله جناح بعوضة ما سقى كافرا منها شربة
رواه الترمذي والطبراني وأبو نعيم عن سهل بن سعد رفعه وقال الترمذي صحيح غريب من هذا الوجه
ورواه من طريق الأخيرين الضياء في المختارة ورواه الحاكم وابن ماجه عن سهل من طريق أخرى بلفظ كنا مع رسول الله صلى الله عليه و سلم بذي الحليفة فإذا هو بشاة ميتة شائلة برجلها فقال : أترون هذه هينة على صاحبها فوالذي نفسي بيده للدنيا أهون على الله من هذا على صاحبها ولو كانت الدنيا تزن عند الله جناح بعوضة ما سقى كافرا منها قطرة أبدا
وصححه الحاكم لكن تعقبه الذهبي فإن فيه ابن منظور ضعيف ولو صح الحديث لكان موجها وأخرجه القضاعي عن ابن عمر لكن بلفظ شربة ماء بدل قطرة أبدا
ورواه الترمذي أيضا عن أبي هريرة وزاد في اللآلئ أن صاحب الفردوس أخرجه عن ابن عباس مرفوعا بلفظ يا ابن آدم ما تصنع بالدنيا حلالها حساب وحرامها عذاب
وفي النجم قلت وعند أحمد في الزهد عن أبي الدرداء موقوفا لو كانت الدنيا تزن عن الله جناح بعوضة ما سقى فرعون منها شربة ماء وعنده عن الحسن رفعه والذي نفسي بيده ما تعدل الدنيا عند الله جديا من الغنم
ولابن عساكر عن أبي هريرة لو عدلت الدنيا عند الله جناح بعوضة من خير ما سقى كافرا شربة
وعند أبي نعيم عن ابن عباس لو وزنت الدنيا عند الله بجناح بعوضة ما سقي كافرا منها شربة ماء انتهى

(2/1103)


2108 - لو كانت الدنيا دما عبيطا لكان قوت المؤمن منها حلال
وفي لفظ كان نصيب المؤمن حلال قال في المقاصد لا يعرف له إسناد لكن معناه صحيح فإن الله لم يحرم على المؤمن ما يضطر إليه من غير معصية وقال الزركشي لا أصل له وتبعه في الدرر وقال النجم هو من كلام الفضيل بن عياض وذلك لأن المؤمن لا يأكل إلا عن ضرورة ويقرب منه قول نجم الدين الكبري الذكر يقطع لقيمات الحرام
والعبيط بالعين المهملة والموحدة ففي القاموس : " لحم ودم وزعفران عبيط بين العبطة بالضم : طري " . وقال ابن الغرس : عبيطا هو بالعين المهملة أي طريا

(2/1104)


2109 - لو كان الأرز رجلا لكان حليما
قال الحافظ ابن حجر موضوع وإن كان يجري على الألسنة مرفوعا وممن صرح بكونه باطلا موضوعا ابن القيم في الهدى وليس هو في الطب النبوي لأبي نعيم مع كثرة ما فيه من الأحاديث الواهية
قال في المقاصد ومن الباطل في الأرز ما عند الديلمي عن علي رفعه الأرز في الطعام كالسيد في قوم والكرات في البقول بمنزلة الخبز وعائشة كالثريد وأنا كالملح في الطعام وعنده أيضا عن صهيب مرفوعا بلفظ سيد الطعام في الدنيا والآخرة اللحم ثم الأرز وتقدم في السين أيضا ورواه أيضا عن أنس رفعه بلفظ نعم الدواء الأرز وسيأتي في النون
وروى أبو نعيم في الطب النبوي والديلمي عن علي رفعه سيد طعام الدنيا اللحم ثم الأرز وقال الصغاني ومن الموضوع قولهم لو كان الأرز حيوانا لكان آدميا ولو كان آدميا لكان رجلا صالحا ولو كان صالحا لكان نبيا ولو كان نبيا لكان مرسلا ولو كان مرسلا لكان أنا

(2/1105)


2110 - لو كان جريج فقيها عالما لعلم أن إجابته دعاء أمه أولى من عبادة ربه عز و جل
رواه الحسن بن سفيان في مسنده والترمذي في النوادر وأبو نعيم في المعرفة والبيهقي في الشعب عن حوشب الفهري قال سمعت النبي صلى الله عليه و سلم يقول فذكره وقال ابن مندة غريب تفرد به الحكم بن الريان عن الليث
ومن شواهده عن طلق بن علي مرفوعا لو أدركت والدي أو أحدهما وقد افتتحت صلاة العشاء ودعتني أمي يا محمد لأجبتها لبيك وفي لفظ عنده عن علي بن سيبان مرسلا لو دعاني والدي أو أحدهما وأنا في الصلاة لأجبته والحديث ضعيف

(2/1106)


2111 - لو كان الصبر رجلا كان كريما
رواه الطبراني والعسكري عن عائشة مرفوعا وهو ضعيف ورواه أبو نعيم عن عائشة رضي الله عنها بلفظ لو كان الصبر رجلا لكان رجلا كريما قال المناوي ومنه أخذ الحسن البصري قوله : الصبر كنز من كنوز الخير لا يعطيه الله إلا الكريم عنده

(2/1107)


2112 - لو كان الفحش رجلا لكان رجل سوء
رواه الطيالسي عن عائشة أن النبي صلى الله عليه و سلم قال لها يا عائشة لو كان الصبر وذكره . وهو ضعيف
ورواه ابن أبي الدنيا عن عائشة بلفظ لو كان الفحش خلقا لكان أشر خلق الله
وعند العسكري أيضا قالت يهودي على النبي صلى الله عليه و سلم فقال السام عليكم فقال له عليكم فلما خرج قلت أما فهمت ما قال فقال وما رأيت ما رددت عليه يا عائشة إن الرفق لو كان خلقا لما رأى الناس خلقا أحسن منه وإن الخرق لو كان خلقا لما رأى الناس خلقا أقبح منه
وعند مسلم وغيره من حديثهما يا عائشة عليك بالرفق فإنه لم يكن في شيء إلا زانه وإياك والفحش . بل في الصحيحين عنها إن شر الناس منزلة يوم القيامة من تركه الناس اتقاء فحشه
وقد استوفى السخاوي ما في ذلك في تكملة شرح الترمذي
وقال النجم والخرائطي في مساوي الأخلاق عن عائشة لو كان سوء الخلق رجلا يمشي في الناس لكان رجل سوء وإن الله لم يخلقني فحاشا وله مكارم الأخلاق عنها لو كان حسن الخلق رجلا يمشي في الناس لكان رجلا صالحا
وروى الخطيب عنها لو كان الحياء رجلا لكان صالحا انتهى

(2/1108)


الصفحة السابقة   //   الصفحة التالية