صدر هذا الكتاب آليا بواسطة الموسوعة الشاملة
(اضغط هنا للانتقال إلى صفحة الموسوعة الشاملة على الإنترنت)

الصفحة السابقة   //   الصفحة التالية
 

3 - حديث " أتمكم عقلا أشدكم خوفا لله تعالى وأحسنكم فيما أمر الله تعالى به ونهى عنه نظرا "
لم أقف له على أصل ولم يصح في فضل العقل شيء

(4/70)


4 - حديث عائشة : قلت يا رسول الله { الذين يؤتون ما آتوا وقلوبهم وجلة } هو الرجل يسرق ويزني ؟ قال " لا بل الرجل يصوم ويصلي ويتصدق ويخاف أن لا يقبل منه "
رواه الترمذي وابن ماجه والحاكم وقال صحيح الإسناد . قلت : بل منقطع بين عائشة وبين عبد الرحمن بن سعد بن وهب قال الترمذي وروى عن الرحمن بن حازم عن أبي هريرة

(4/70)


1 - حديث " ما من عبد مؤمن تخرج من عينه دمعة وإن كانت مثل رأس الذباب من خشية الله تعالى ثم تصيب شيئا من حر وجهه إلا حرمه الله على النار
أخرجه الطبراني والبيهقي في الشعب من حديث ابن مسعود بسند ضيف

(4/70)


2 - حديث " إذا اقشعر قلب المؤمن من خشية الله تحاتت عنه خطاياه كما يتحات من الشجرة ورقها "
أخرجه الطبراني والبيهقي فيه من حديث العباس بسند ضعيف

(4/70)


3 - حديث " لا يلج النار أحد بكي من خشية الله تعالى حتى يعود اللبن في الضرع "
أخرجه الترمذي وقال : حسن صحيح والنسائي وابن ماجه من حديث أبي هريرة

(4/71)


4 - حديث قال عقبة بن عامر : ما النجاة يا رسول الله ؟ قال " أمسك عليك لسانك وليسعك بيتك وابك على خطيئتك "
تقدم

(4/71)


5 - حديث عائشة : قلت أيدخل الجنة أحد من أمتك بغير حساب ؟ قال " نعم من ذكر ذنوبه فبكى "
لم أقف له على أصل

(4/71)


6 - حديث " ما من قطرة أحب إلى الله من قطرة دمعة من خشية الله تعالى أو قطرة دم أهريقت في سبيل الله سبحانه وتعالى "
أخرجه الترمذي من حديث أبي أمامة وقال : حسن غريب وقد تقدم

(4/71)


7 - حديث " اللهم ارزقني عينين هطالتين تشفيان القلب بذروف الدمع مع خشيتك قبل أن تصير الدموع دما والأضراس جمرا "
أخرجه الطبراني في الكبير في الدعاء وأبو نعيم في الحلية من حديث ابن عمر بإسناد حسن ورواه الحسين المروزي في زياداته على الزهد والرقائق لابن المبارك من رواية سالم بن عبد الله مرسلا دون ذكر " الله " وذكر الدارقطني في العلل أن من قال فيه " عن أبيه " وهم وإنما هو عن سالم بن عبد الله مرسلا قال : وسالم هذا يشبه أن يكون سالم بن عبد الله المحاربي وليس بابن عمر انتهى وما ذكره من أنه سالم المحاربي هو الذي يدل عليه كلام البخاري في التاريخ ومسلم في الكنى وابن أبي حاتم عن أبيه وأبي أحمد الحاكم فإن الراوي له عن سالم عبد الله أبو سلمة وإنما ذكروا له رواية عن سالم المحاربي والله أعلم . نعم حكى ابن عساكر في تاريخه الخلاف في أن الذي يروى عن سالم المحاربي أو سالم بن عبد الله بن عمر

(4/72)


8 - حديث " سبعة يظلمهم الله يوم لا ظل إلا ظله " وذكر منهم " رجلا ذكر الله خاليا ففاضت عيناه "
متفق عليه من حديث أبي هريرة وقد تقدم

(4/72)


1 - حديث حنظلة : كنا عند رسول الله صلى الله عليه و سلم فوعظنا موعظة رقت لها القلوب وذرفت منها العيون وعرفنا أنفسنا فرجعت إلى أهلي فدنت مني المرأة وجرى بيننا من حديث الدنيا فنسيت ما كنا عليه عند رسول الله صلى الله عليه و سلم وأخذنا في الدنيا ثم تذكرت ما كنا فيه فقلت في نفسي . قد نافقت حيث تحول عني ما كنت فيه من الخوف والرقة فخرجت وجعلت أنادي . نافق حنظلة فاستقبلني أبو بكر الصديق رضي الله عنه فقال : كلا لم بنافق حنظلة . فدخلت على رسول الله صلى الله عليه و سلم وأنا أقول . نافق حنظلة فقال رسول الله صلى الله عليه و سلم . " كلا لم ينافق حنظلة " فقلت يا رسول الله كنا عندك فوعظتنا موعظة وجلت منها القلوب وذرفت منها العيون وعرفنا أنفسنا فرجعت إلى أهلي فأخذنا في حديث الدنيا ونسيت ما كنا عندك عليه . فقال صلى الله عليه و سلم " يا حنظلة لو أنكم كنتم أبدا على تلك الحالة لصافحتكم الملائكة في الطريق وعلى فراشكم ولكن يا حنظلة ساعة وساعة "
أخرجه مسلم مختصرا

(4/72)


1 - حديث : أن حذيفة كان خصه رسول الله صلى الله عليه و سلم بعلم النافقين
أخرجه مسلم من حديث حذيفة " في أصحابي اثنا عشر منافقا " تمامه " لا يدخلون الجنة حتى يلج الجمل في سم الخياط . . . الحديث "

(4/72)


2 - حديث " إن الرجل ليعمل بعمل أهل الجنة خمسين سنة حتى لا يبقى بينه وبين الجنة إلا شبر " وفي رواية " إلا قدر فواق ناقة فيسبق عليه الكتاب فيختم له بعمل أهل النار "
أخرجه مسلم من حديث أبي هريرة " إن الرجل ليعمل الزمن الطويل بعمل أهل الجنة ثم يختم له بعمل أهل النار " وللبزار وللطبراني في الأوسط " سبعين سنة " وإسناده حسن . وللشيخين في أثناء حديث لابن مسعود " إن أحدكم ليعمل بعمل أهل الجنة حتى ما يكون بينه وبينها إلا ذراع . . . الحديث " ليس فيه تقدير زمن للعمل بخمسين سنة ولا ذكر " شبر " ولا " فواق ناقة "

(4/73)


1 - حديث " اللهم ارزقني حبك وحب من أحبك وحب ما يقربني إلى حبك واجعل حبك أحب إلي من الماء البارد "
أخرجه الترمذي من حديث معاذ وتقدم في الأذكار والدعوات

(4/73)


2 - حديث " لا يموتن أحدكم إلا وهو يحسن الظن بربه "
أخرجه مسلم من حديث جابر وقد تقدم

(4/73)


1 - حديث " احتج آدم وموسى عليهما الصلاة والسلام عند ربهما فحج آدم وموسى عليه السلام قال موسى أنت آدم الذي خلقك الله بيده ونفخ فيك من روحه وأسجد لك ملائكته وأسكنك جنته ثم أهبطت الناس بخطيئتك إلى الأرض . فقال آدم : أنت موسى الذي اصطفاك الله برسالته وبكلامه وأعطاك الألواح فيها تبيان كل شيء وقربك نجيا فبكم وجدت الله كتب التوراة قبل أن أخلق ؟ قال موسى : بأربعين عاما . قال آدم : فهل وجدت فيها { وعصى آدم ربه فغوى } قال نعم . قال : أفتلومني على أن عملت عملا كتبه الله على قبل أن أعمله وقبل أن يخلقني بأربعين سنة قال صلى الله عليه و سلم فحج آدم موسى . "
أخرجه مسلم من حديث أبي هريرة وهو متفق عليه بألفاظ أخر

(4/73)


2 - حديث : كان سيد الأولين والآخرين
أخرجه مسلم من حديث أبي هريرة " أنا سيد ولد آدم ولا فخر . . . الحديث "

(4/74)


3 - حديث : كان أشد الناس خوفا
تقدم قبل هذا بخمسة وعشرين حديثا . قوله " والله إني لأخشاكم لله " وقوله " والله إني لأعلمهم بالله وأشدهم له خشية "

(4/74)


4 - حديث إنه كان يصلي على طفل فسمع في دعائه يقول " اللهم قه عذاب القبر وعذاب النار "
أخرجه الطبراني في الأوسط من حديث أنس أن النبي صلى الله عليه و سلم صلى على صبي أو صبية وقال " لو كان أحد نجا من ضمة القبر لنجا هذا الصبي " واختلف في إسناده فرواه في الكبير من حديث أبي أيوب أن صبيا دفن فقال رسول الله صلى الله عليه و سلم " لو أفلت أحد من ضمة القبر لأفلت هذا الصبي "

(4/74)


5 - حديث : انه سمع قائلة تقول لطفل مات : هنيئا لك عصفور من عصافير الجنة فغضب وقال " ما يدريك أنه كذلك والله إني رسول الله وما أدري ما يصنع بي إن الله خلق الجنة وخلق لها أهلا لا يزاد فيهم ولا ينقص منهم "
أخرجه مسلم من حديث عائشة قالت : توفي صبي فقلت طوبى له عصفور من عصافير الجنة . . . الحديث " وليس فيه فغضب وقد تقدم

(4/74)


6 - حديث : لما توفي عثمان بن مظعون قالت أم سلمة : هنيئا لك الجنة فكانت تقول أم سلمة بعد ذلك : والله لا أزكى أحدا بعد عثمان "
أخرجه البخاري من حديث أم العلاء الأنصارية وهي القائلة رحمة الله عليك أبا السائب فشهادتي عليك لقد أكرمك الله قال وما يدريك . . . الحديث وورد أن التي قالت ذلك أم خارجة بن زيد ولم أجد فيه ذكر أم سلمة

(4/75)


1 - حديث : إن رجلا من أهل الصفة استشهد فقالت أمه : هنيئا لك يا بني الجنة
رواه البيهقي في الشعب إلا أنه قال فقالت أمه : هنيئا لك الشهادة وهو عند الترمذي إلا أنه قال : إن رجلا قال له : أبشر بالجنة وقد تقدم في ذم المال والبخل مع اختلاف

(4/75)


2 - حديث : دخل على بعض أصحابه وهو عليل فسمع امرأة تقول : هنيئا لك الجنة فقال صلى الله عليه و سلم " من هذه المتألية على الله تعالى ؟ " فقال المريض : هي أمي يا رسول الله فقال " وما يدريك لعل فلانا كان يتكلم بما لا يعنيه ويبخل بما لا يغنيه "
تقدم أيضا

(4/75)


3 - حديث " شيبتني هود وأخواتها "
أخرجه الترمذي وحسنه والحاكم وصححه من حديث ابن عباس وهو في الشمائل من حديث أبي جحيفة . وقد تقدم في كتاب السماع

(4/75)


4 - حديث : أنه وجبريل صلى الله عليهما وسلم بكيا خوفا من الله عز و جل فأوحى الله إليهما : لم تبكيان وقد أمنتكما ؟ فقالا : ومن يأمن مكرك ؟
أخرجه ابن شاهين في شرح السنة من حديث عمر ورويناه في مجلس عن أمان أبي سعيد القاش ؟ ؟ . بسند ضعيف

(4/76)


1 - حديث قال يوم بدر " اللهم إن تهلك هذه العصابة لم يبق على وجه الأرض أحد يعبدك "
أخرجه البخاري من حديث ابن عباس بلفظ " اللهم إن شئت لم تعبد بعد اليوم . . . الحديث "

(4/76)


1 - حديث " أربع من كن فيه فهو منافق خالص وإن صلى وصام وزعم أنه مسلم وإن كانت فيه خصلة منهن ففيه شعبة من النفاق حتى يدعها : من إذا حدث كذب وإذا وعد أخلف وإذا ائتمن خان وإذا خاصم فجر "
متفق عليه من حديث عبد الله بن عمرو وقد تقدم في قواعد العقائد

(4/76)


1 - حديث حذيفة : إن كان الرجل ليتكلم بالكلمة على عهد الرسول صلى الله عليه و سلم فيصير بها منافقا إني لأسمعها من أحدكم في اليوم عشر مرات
أخرجه أحمد من حديث حذيفة وقد تقدم في قواعد العقائد

(4/76)


2 - حديث كان أصحاب رسول الله صلى الله عليه و سلم يقولون " إنكم لتعملون أعمالا هي أدق في أعينكم من الشعر كنا نعهدها على عهد رسول الله صلى الله عليه و سلم من الكبائر "
أخرجه البخاري من حديث أنس وأحمد والبزار من حديث أبي سعيد وأحمد والحاكم من حديث عبادة بن فرص وصحح إسناده وتقدم في التوبة

(4/77)


3 - حديث : قال رجل لابن عمر : إنا ندخل على هؤلاء الأمراء فنصدقهم فيما يقولون فإذا خرجنا تكلمنا فيهم فقال : كنا نعد هذا نفاقا على عهد رسول الله صلى الله عليه و سلم
رواه أحمد والطبراني وقد تقدم في قواعد العقائد

(4/77)


4 - حديث سمع ابن عمر رجلا يذم الحجاج ويقع فيه فقال : أرأيت لو كان الحجاج حاضرا أكنت تتكلم بما تكلمت به ؟ قال : لا . قال : كنا نعد هذا نفاقا على عهد رسول الله صلى الله عليه و سلم
تقدم هناك ولم أجد فيه ذكر الحجاج

(4/77)


5 - حديث : إن نفر قعدوا عند باب حذيفة ينتظرونه فكانوا يتكلمون في شيء من شأنه فلما خرج عليهم سكتوا حياء منه فقال : تكلموا فيما كنتم تقولون فسكتوا فقال : كنا نعد هذا نفاقا على عهد رسول الله صلى الله عليه و سلم
لم أجد له أصلا

(4/77)


6 - حديث " العبد المؤمن بين مخافتين : بين أجل قد مضى لا يدري ما الله صانع فيه وبين أجل قد بقى لا يدري ما الله قاض فيه فوالذي نفسي بيده ما بعد الموت من مستعتب ولا بعد الدنيا من دار إلا الجنة أو النار "
أخرجه البيهقي في الشعب من رواية الحسن عن رجل من أصحاب النبي صلى الله عليه و سلم وقد تقدم في ذم الدنيا : ذكره ابن المبارك في كتاب الزهد بلاغا وذكره صاحب الفردوس من حديث جابر ولم يخرجه ولده في مسند الفردوس

(4/78)


1 - حديث " القبر إما حفرة من حفر النار أو روضة من رياض الجنة "
أخرجه الترمذي من حديث أبي سعيد وقال غريب وتقدم في الأذكار

(4/78)


2 - حديث " إنه يفتح إلى قبر المعذب سبعون بابا من الجحيم "
لم أجد له أصلا

(4/78)


3 - حديث : سؤال منكر ونكير عند الوضع في القبر
تقدم في قواعد العقائد

(4/78)


4 - حديث : عذاب القبر
تقدم فيه

(4/79)


5 - حديث : المناقشة في الحساب
تقدم فيه

(4/79)


6 - حديث : الافتضاح على ملأ الأشهاد في القيامة
رواه أحمد والطبراني من حديث ابن عمر بإسناد جيد " من انتفى من ولده ليفضحه في الدنيا فضحه الله على رؤوس الأشهاد " وفي الصحيحين من حديث ابن عمر " وأما الكافر والمنافق فينادى بهم على رؤوس الخلائق : هؤلاء الذين كذبوا على ربهم " والطبراني والعقيلي في الضعفاء من حديث الفضيل بن عياض " فضوح الدنيا أهون من فضوح الآخرة " وهو حديث طويل منكر

(4/79)


7 - حديث : خطر الصراط
تقدم في قواعد العقائد

(4/79)


8 - حديث : هول الزبانية
أخرجه الطبراني من حديث أنس " الزبانية يوم القيامة أسرع إلى فسقة حملة القرآن منها إلى عبدة الأوثان والنيران " قال صاحب الميزان : حديث منكر . وروى ابن وهب عن عبد الرحمن بن زيد بن أسلم معضلا في خزنة جهنم : " ما بين منكبي أحدهم كما بين المشرق والمغرب "

(4/80)


1 - حديث " أكثر أهل الجنة البله "
أخرجه البزار من حديث أنس وقد تقدم

(4/80)


1 - حديث " إن الرجل ليعمل بعمل أهل الجنة خمسين سنة حتى لا يبقى بينه وبين الجنة إلا فواق ناقة فيختم له بما سبق به الكتاب "
تقدم

(4/80)


1 - حديث " المقتول في الحرب إذا كان قصده الغلبة والغنيمة وحسن الصيت فهو بعيد عن رتبة الشهادة "
متفق عليه من حديث أبي موسى الأشعري " إن رجلا قال : يا رسول الله الرجل يقاتل للمغنم والرجل يقاتل للذكر والرجل يقاتل ليرى مكانه فمن في سبيل الله ؟ فقال " من قاتل لتكون كلمة الله هي العليا فهو في سبيل الله " وفي رواية : " الرجل يقاتل شجاعة ويقاتل حمية ويقاتل رياء " وفي رواية " غضبا "

(4/80)


1 - حديث عائشة : أن رسول الله صلى الله عليه و سلم كان إذا تغير الهواء وهبت ريح عاصفة يتغير وجهه فيقوم ويتردد في الحجرة ويدخل ويخرج كل ذلك خوفا من عذاب الله
متفق عليه من حديث عائشة

(4/81)


2 - حديث : قرأ في سورة الحاقة فصعق
المعروف فيما يروى من هذه القصة أنه قرئ عنده { إن لدينا أنكالا وجحيما وطعاما ذا غصة وعذاب أليما } فصعق كما رواه ابن عدي والبيهقي في الشعب مرسلا وهكذا ذكره المصنف على الصواب في كتاب السماع كما تقدم

(4/81)


1 - حديث : إنه رأى صورة جبريل بالأبطح فصعق
أخرجه البزار من حديث ابن عباس بسند جيد : سأل النبي صلى الله عليه و سلم جبريل أن يراه في صورته ؟ فقال : ادع ربك فدعا ربه فطلع عليه من قبل المشرق فجعل يرتفع ويسير فلما رآه فصعق . ورواه ابن المبارك من رواية الحسن مرسلا بلفظ : فغشي عليه . وفي الصحيحين عن عائشة : رأى جبريل في صورته مرتين ولما عن ابن مسعود : رأى جبريل له ستمائة جناح

(4/81)


2 - حديث : كان إذا دخل في الصلاة سمع لصدره أزيز كأزيز المرجل
رواه أبو داود والترمذي في الشمائل والنسائي من حديث عبد الله بن الشخير وتقدم في كتاب السماع

(4/81)


3 - حديث " ما جاءني جبريل قط إلا وهو ترتعد فرائصه من الجبار "
لم أجد هذا اللفظ . وروى أبو الشيخ في كتاب العظمة عن ابن عباس قال : إن جبريل عليه السلام يوم القيامة لقائم بين يدي الجبار تبارك وتعالى ترتعد فرائصه فرقا من عذاب الله . . . الحديث " وفيه زميل بن سماك الحنفي يحتاج إلى معرفته

(4/82)


4 - حديث أنس أنه صلى الله عليه و سلم قال لجبريل " ما لي لا أرى ميكائيل يضحك " فقال : ما ضحك ميكائيل منذ خلقت النار
رواه أحمد وابن أبي الدنيا في كتاب الخائفين من رواية ثابت عن أنس بإسناد جيد ورواه ابن شاهين في السنة من حديث ثابت مرسلا وورد ذلك أيضا في حق إسرافيل . رواه البيهقي في الشعب وفي حق جبريل رواه ابن أبي الدنيا في كتاب الخائفين

(4/82)


5 - حديث ابن عمر : خرجت مع رسول الله صلى الله عليه و سلم حتى دخل على حيطان الأنصار فجعل يلتقط من التمر ويأكل فقال : يا ابن عمر ما لك لا تأكل : " فقلت : يا رسول الله لا أشتهيه فقال " لكني أشتهيه وهذا صبح رابعة لم أذق طعاما ولم أجده ولو سألت ربي لأعطاني ملك قيصر وكسرى فكيف بك يا ابن عمر إذا بقيت في قوم يخبئون رزق سنتهم ويضعف اليقين في قلوبهم ؟ " قال فوالله ما برحنا ولا قمنا حتى نزلت { وكأين من دابة لا تحمل رزقها الله يرزقها وإياكم وهو السميع العليم } قال فقال رسول الله صلى الله عليه و سلم إن الله لم يأمركم بكنز المال ولا باتباع الشهوات من كنز دنانير يريد بها حياة فانية فإن الحياة بيد الله ألا وإني لا أكنز دنانيرا ولا درهما ولا أخبأ رزقا لغد "
أخرجه ابن مردويه في التفسير والبيهقي في الزهد من رواية رجل لم يسم عن ابن عمر قال البيهقي : هذا إسناد مجهول والجراح بن منهال ضعيف

(4/82)


1 - حديث : أن فتى من الأنصار دخلته خشية النار حتى حبسه ذلك في البيت فجاء النبي صلى الله عليه و سلم فدخل عليه واعتنقه فخر ميتا فقال صلى الله عليه و سلم " جهزوا صاحبكم فإن الفرق من النار فتت كبده "
أخرجه ابن أبي الدنيا في الخائفين من حديث حذيفة والبيهقي في الشعب من حديث سهل بن سعد بإسنادين فيهما نظر

(4/82)


1 - حديث ميمون بن مهران : لما نزلت هذه الآية { وإن جهنم لموعدهم أجمعين } صاح سلمان الفارسي ووضع يده على رأسه وخرج هاربا ثلاثة أيام لا يقدرون عليه
لم أقف له على أصل

(4/83)


2 - حديث " لو تعلمون ما أعلم لضحكتم قليلا ولبكيتم كثيرا "
تقدم في قواعد العقائد

(4/83)


1 - حديث : إن خزائن الأرض حملت إلى رسول الله صلى الله عليه و سلم وإلى أبي بكر وعمر فأخذوها ووضعوها في مواضعها هذا معروف
وقد تقدم في آداب المعيشة من عند البخاري تعليقا مجزوما به من حديث أنس : أتى النبي صلى الله عليه و سلم بمال من البحرين وكان أكثر مال أتى به فخرج رسول الله صلى الله عليه و سلم إلى الصلاة ولم يلتفت إليه فلما قضى الصلاة جاء فجلس إليه فقلما كان يرى أحدا إلا أعطاه . ووصله عمر بن محمد البحيري في صحيحه من هذا الوجه . وفي الصحيحين من حديث عمرو بن عوف : قدم أبو عبيدة بمال من البحرين فسمعت الأنصار بقدومه . . . الحديث ولهما من حديث جابر : لو جاءنا مال البحرين أعطيتك هكذا ثلاثا فلم يقدم حتى توفى رسول الله صلى الله عليه و سلم فأمر أبو بكر مناديا فنادى : من كان له على رسول الله صلى الله عليه و سلم عدة أودين فليأتنا فقلت : إن النبي صلى الله عليه و سلم وعدني فحثا لي ثلاثا

(4/83)


1 - حديث " أعوذ بك من الفقر "
تقدم في الأذكار والدعوات

(4/83)


2 - حديث " كاد الفقر أن يكون كفرا "
تقدم في ذم الحسد

(4/84)


3 - حديث " اللهم أحيني مسكينا وأمتني مسكينا "
رواه الترمذي من حديث أنس وحسنه وابن ماجه والحاكم وصححه من حديث أبي سعيد وقد تقدم

(4/84)


4 - حديث ابن عمر أنه صلى الله عليه و سلم قال لأصحابه : أي الناس خير ؟ فقالوا : موسر من المال يعطي حق الله من نفسه وماله . نعم الرجل هذا وليس به قالوا : فمن خير الناس ؟ قال : فقير يعطي جهده
أخرجه أبو منصور الديلمي في مسند الفردوس بسند ضعيف مقتصرا على المرفوع منه دون سؤاله لأصحابه وسؤالهم له

(4/84)


5 - حديث : قال لبلال " الق الله فقيرا ولا تلقه غنيا "
أخرجه الحاكم في كتاب علامات أهل التحقيق من حديث بلال . ورواه الطبراني من حديث أبي سعيد بلفظ " مت فقيرا ولا تمت غنيا " وكلاهما ضعيف

(4/84)


6 - حديث " إن يحب الفقير المتعفف أبا العيال "
أخرجه ابن ماجه من حديث عمران بن حصين وقد تقدم

(4/85)


7 - حديث " يدخل فقراء أمتي الجنة قبل أغنيائهم بخمسمائة عام "
أخرجه الترمذي من حدث أبي هريرة وقال : حسن صحيح وقد تقدم

(4/85)


1 - حديث : دخولهم قبلهم بأربعين خريفا
أخرجه مسلم من حديث عبد الله بن عمرو إلا أنه قال : فقراء المهاجرين والترمذي من حديث جابر وأنس

(4/85)


2 - حديث " الرؤيا الصالحة جزء من ستة وأربعين جزءا من النبوة "
أخرجه البخاري من حديث أبي سعيد ورواه هو ومسلم من حديث أبي هريرة وعبادة بن الصامت وأنس بلفظ " رؤيا المؤمن جزء . . . الحديث " وقد تقدم

(4/85)


3 - حديث " خير الأمة فقراؤها وأسرعها تضجعا في الجنة ضعفاؤها "
لم أجد له أصلا

(4/86)


4 - حديث " إن لي حرفتين اثنتين فمن أحبهما فقد أحبني ومن أبغضهما فقد أبغضني : الفقر والجهاد "
لم أجد له أصلا

(4/86)


5 - حديث : أن جبريل نزل فقال : إن الله يقرأ عليك السلام ويقول : أتحب أن أجعل هذه الجبال ذهبا وتكون معك أينما كنت فأطرق رسول الله صلى الله عليه و سلم ثم قال " يا جبريل إن الدنيا دار من لا دار له ومال من لا مال له ولها يجمع من لا عقل له " فقال له جبريل : يا محمد ثبتك الله بالقول الثابت "
هذا ملفق من حديثين فروى الترمذي من حديث أبي أمامة " عرض علي ربي ليجعل لي بطحاء مكة ذهبا قلت : لا يا رب ولكن أشبع يوما وأجوع يوما " الحديث وقال . حسن ولأحمد من حديث عائشة " الدنيا دار من لا دار له . . . الحديث " وقد تقدم في ذم الدنيا

(4/86)


1 - حديث أبي رافع : ورد على رسول الله صلى الله عليه و سلم ضيف فلم يجد عنده ما يصلحه فأرسلني إلى رجل من يهود خيبر وقال " قل له يقول لك محمد أسلفني أو بعني دقيقا إلى هلال رجب " قال فأتيته فقال : لا والله إلا برهن فأخبرت رسول الله صلى الله عليه و سلم بذلك فقال " أما والله إني لأمين في أهل السماء أمين في أهل الأرض ولو باعني أو أسلفني لأديت إليه اذهب بدرعي هذا إليه فارهنه " فلما خرجت نزلت هذه الآية { ولا تمدن عينيك إلى ما متعنا به أزواجا منهم زهرة الحياة الدنيا } الآية
أخرجه الطبراني بسند ضعيف

(4/86)


2 - حديث " الفقر أزين بالمؤمن من العذار الحسن على خد الفرس "
رواه الطبراني من حديث شداد بن أوس بسند ضعيف والمعروف أنه من كلام عبد الرحمن بن زياد ابن أنعم رواه ابن عدي في الكامل هكذا

(4/87)


3 - حديث " من أصبح منكم معافى في جسمه آمنا في سربه عنده قوت يومه فكأنما حيزت له الدنيا بحذافيرها "
أخرجه الترمذي وقد تقدم

(4/87)


4 - حديث " اطلعت في الجنة فرأيت أكثر أهلها الفقراء واطلعت في النار فرأيت أكثر أهلها الأغنياء والنساء " وفي لفظ آخر " فقلت أين الأغنياء ؟ حبسهم الجد " وفي حديث آخر " فرأيت أكثر أهل النار النساء فقلت ما شأنهن ؟ فقيل شغلهن الأحمران الذهب والزعفران "
تقدم في آداب النكاح مع الزيادة التي في آخره

(4/87)


5 - حديث " تحفة المؤمن في الدنيا الفقر "
رواه محمد بن خفيف الشبرازي في شرف الفقر وأبو منصور الديلمي في مسند الفردوس من حديث معاذ بن جبل بسند لا بأس به ورواه أبو منصور أيضا فيه من حديث ابن عمر بسند ضعيف جدا

(4/87)


6 - حديث " آخر الأنبياء دخولا الجنة سليمان بن داود عليهما السلام لمكان ملكه وآخر أصحابي دخولا الجنة عبد الرحمن بن عوف لأجل غناه "
تقدم وهو في الأوسط للطبراني بإسناد فرد وفيه نكارة

(4/88)


7 - حديث " رأيته - يعني عبد الرحمن بن عوف - يدخل الجنة زحفا "
تقدم وهو ضعيف

(4/88)


1 - حديث " إذا أحب الله عبدا ابتلاه فإذا أحبه الحب البالغ اقتناه " قيل : وما اقتناه ؟ قال " لم يترك له أهلا ولا مالا "
أخرجه الطبراني من حديث أبي عتبة الخولاني

(4/88)


2 - حديث " إذا رأيت الفقر مقبلا فقل مرحبا بشعار الصالحين وإذا رأيت الغنى مقبلا فقل ذنب عجلت عقوبته "
أخرجه أبو منصور الديلمي في مسند الفردوس من رواية مكحول عن أبي الدرداء ولم يسمع منه قال : قال رسول الله صلى الله عليه و سلم " أوحى الله تعالى إلى موسى عليه السلام : يا موسى . . . الحديث " فذكره بزيادة في أوله . ورواه أبو نعيم في الحلية من قول كعب الأحبار غير مرفوع بإسناد ضعيف

(4/88)


3 - حديث : قال سادات العرب وأغنياؤهم للنبي صلى الله عليه و سلم : اجعل لنا يوما ولهم يوما يجيئون إليك ولا نجيء ونجيء إليك ولا يجيئون يعنون بذلك الفقراء مثل بلال وسلمان وصهيب وأبي ذر وخباب بن الأرت وعمار بن ياسر وأبي هريرة وأصحاب الصفة من الفقراء رضي الله عنهم أجمعين أجابهم النبي صلى الله عليه و سلم إلى ذلك وذلك لأنهم شكوا إليه التأذي برائحتهم وكان لباس القوم الصوف في شدة الحر فإذا عرقوا فاحت الروائح من ثيابهم فاشتد ذلك على الأغنياء منهم الأقرع بن حابس التميمي وعيينة بن حصن الفزاري وعباس بن مرداس السلمي وغيرهم فأجابهم رسول الله صلى الله عليه و سلم أن لا يجمعهم وإياهم مجلس واحد فنزل عليه قوله تعالى { واصبر نفسك مع الذين يدعون ربهم بالغداة والعشي يريدون وجهه ولا تعد عيناك عنهم } - يعني الفقراء - { تريد زينة الحياة الدنيا } - يعني الأغنياء - { ولا تطع من أغفلنا قلبه عن ذكرنا } - يعني الأغنياء - إلى قوله تعالى { وقل الحق من ربكم فمن شاء فليؤمن ومن شاء فليكفر } الآية
تقدم من حديث خباب وليس فيه أنه كان لباسهم الصوف ويفوح ريحهم إذا عرقوا وهذه الزيادة من حديث سلمان

(4/89)


4 - حديث استئذان ابن أم مكتوم على النبي صلى الله عليه و سلم وعنده رجل من أشراف قريش ونزول قوله تعالى { عبس وتولى }
أخرجه الترمذي من حديث عائشة وقال غريب قلت : ورجاله رجال الصحيح

(4/89)


5 - حديث " يؤتى بالعبد يوم القيامة فيعتذر الله إليه كما يعتذر الرجل إلى الرجل في الدنيا فيقول وعزتي وجلالي ما زويت عنك الدنيا لهوانك علي ولكن لما أعددت لك من الكرامة والفضيلة اخرج يا عبدي إلى هذه الصفوف فمن أطعمك في أو كساك في يريد بذلك وجهي فخذ بيده فهو لك والناس يومئذ قد ألجمهم العرق فيتخلل الصفوف وينظر من فعل ذلك به فيأخذ بيده ويدخله الجنة "
أخرجه أبو الشيخ في كتاب الثواب من حديث أنس بإسناد ضعيف " يقول الله عز و جل يوم القيامة أدنوا مني أحبائي فتقول الملائكة : ومن أحباؤك ؟ فيقول : فقراء المسلمين فيدنون منه فيقول : أما إني لم أزو الدنيا عنكم لهوان كان بكم علي ولكن أردت بذلك أن أضعف لكم كرامتي اليوم فتمنوا علي ما شئتم اليوم . . . الحديث " دون آخر الحديث وأما أول الحديث فرواه أبو نعيم في الحلية وسيأتي في الحديث الذي بعده

(4/89)


1 - حديث " أكثروا معرفة الفقراء واتخذوا عندهم الأيادي فإن لهم دولة " قالوا : يا رسول الله وما دولتهم ؟ قال " إذا كان يوم القيامة قيل لهم انظروا من أطعمكم كسرة أو سقاكم شربة أو كساكم ثوبا فخذوا بيده ثم امضوا به إلى الجنة "
أخرجه أبو نعيم في الحلية من حديث الحسين بن علي بسند ضعيف " اتخذوا عند الفقراء أيادي فإن لهم دولة يوم القيامة فإذا كان يوم القيامة نادى مناد : سيروا إلى الفقراء فيعتذر إليهم كما يعتذر أحدكم إلى أخيه في الدنيا "

(4/89)


2 - حديث " دخلت الجنة فسمعت حركة أمامي فنظرت فإذا بلال ونظرت إلى أعلاها فإذا فقراء أمتي وأولادهم ونظرت في أسفلها فإذا فيه من الأغنياء والنساء قليل فقلت يا رب ما شأنهم ؟ قال : أما النساء فأضربهن الأحمران الذهب والحرير وأما الأغنياء فاشتغلوا بطول الحساب وتفقدت أصحابي فلم أر عبد الرحمن بن عوف ثم جاءني بعد ذلك وهو يبكي فقلت : ما خلفك عني ؟ قال : يا رسول الله والله ما وصلت إليك حتى لقيت المشيبات وظننت أني لا أراك فقلت : ولم ؟ قال : كنت أحاسب بمالي "
أخرجه الطبراني من حديث أبي أمامة بسند ضعيف نحوه وقصة بلال في الصحيح من طريق آخر

(4/90)


3 - حديث : إن عبد الرحمن بن عوف أحد العشرة المخصوصين بأنهم من أهل الجنة
رواه أصحاب السنن الأربعة من حديث سعيد بن زيد قال الترمذي : حسن صحيح

(4/90)


4 - حديث " إلا من قال بالمال هكذا وهكذا "
متفق عليه من حديث أبي ذر في أثناء حديث تقدم

(4/90)


5 - حديث : دخل على رجل فقير ولم ير له شيئا فقال " لو قسم نور هذا على أهل الأرض لوسعهم "
لم أجده

(4/90)


6 - حديث " ألا أخبركم بملوك أهل الجنة ؟ قالوا : بلى يا رسول الله قال : كل ضعيف مستضعف أغبر أشعث ذي طمرين لا يؤبه له لو أقسم على الله لأبره "
متفق عليه من حديث حارثة بن وهب مختصرا ولم يقل " ملوك " وقد تقدم ولابن ماجه بسند جيد من حديث معاذ " ألا أخبركم عن ملوك الجنة . . . الحديث " دون قوله " أغبر أشعث "

(4/91)


1 - حديث عمران بن حصين : كانت لي من رسول الله صلى الله عليه و سلم منزلة وجاه فقال " يا عمران إن لك عندنا منزلة وجاها فهل لك في عيادة فاطمة بنت رسول الله صلى الله عليه و سلم ؟ قلت نعم بأبي أنت وأمي يا رسول الله فقام وقمت معه حتى وقف بباب فاطمة فقرع الباب وقال " السلام عليكم أأدخل ؟ " فقالت : ادخل يا رسول الله . قال " أنا ومن معي ؟ " قالت : ومن معك يا رسول الله ؟ قال " عمران " فقالت فاطمة : والذي بعثك بالحق نبيا ما علي إلا عباءة قال " اصنعي بها هكذا وهكذا " وأشار بيده فقالت : هذا جسدي قد واريته فكيف برأسي ؟ فألقى إليها ملاءة كانت عليه خلقة فقال " شدي على رأسك " ثم أذنت له فدخل فقال " السلام عليكم يا ابنتاه كيف أصبحت ؟ " قالت : أصبحت والله وجعة وزادني وجعا على ما بي أني لست أقدر على طعام آكله فقد أضر بي الجوع فبكى رسول الله صلى الله عليه و سلم وقال " لا تجزعي يا ابنتاه فوالله ما ذقت طعاما منذ ثلاث وإني لأكرم على الله منك ولو سألت ربي لأطعمني ولكني آثرت الآخرة على الدنيا " ثم ضرب بيده على منكبها وقال لها " أبشري فوالله إنك لسيدة نساء أهل الجنة " قالت : فأين آسية امرأة فرعون ومريم بنت عمران ؟ قال " آسية سيدة نساء عالمها ومريم سيدة نساء عالمها وأنت سيدة نساء عالمك إنكن في بيوت من قصب لا أذى فيها ولا صخب ولا نصب " ثم قال لها " اقنعي بابن عمك فوالله لقد زوجتك سيدا في الدنيا سيدا في الآخرة "
تقدم

(4/91)


2 - حديث " إذا أبغض الناس فقراءهم وأظهروا عمارة الدنيا وتكالبوا على جمع الدراهم رماهم الله بأربع خصال : بالقحط من الزمان والجور من السلطان والخيانة من ولاة الأحكام والشوكة من الأعداء "
أخرجه أبو منصور الديلمي بإسناد فيه جهالة وهو منكر

(4/91)


3 - حديث سعيد بن عامر " يدخل فقراء أمتي الجنة قبل الأغنياء بخمسمائة عام حتى إن الرجل من الأغنياء يدخل في غمارهم فيؤخذ بيده فيستخرج "
وفي أوله قصة أن عمر بعث إلى سعيد بألف دينار فجاء كئيبا حزينا وفرقها وقد روى أحمد في الزهد القصة إلا أنه قال " تسعين عاما " وفي إسناده يزيد بن أبي زياد تكلم فيه وفي رواية له " بأربعين سنة " وأما دخولهم قبلهم بخمسمائة عام فهو عند الترمذي من حديث أبي هريرة وصححه وقد تقدم

(4/91)


1 - حديث : قال لعائشة " إن أردت اللحوق بي فعليك بعيش الفقراء وإياك ومجالسة الأغنياء ولا تنزعي درعك حتى ترقعيه "
أخرجه الترمذي وقال غريب والحاكم وصححه نحوا من حديثها وقد تقدم

(4/92)


2 - حديث " طوبى لمن هدي للإسلام وكان عيشه كفافا وقنع به "
رواه مسلم وقد تقدم

(4/92)


3 - حديث " يا معشر الفقراء أعطوا الله الرضا من قلوبكم تظفروا بثواب فقركم وإلا فلا "
رواه أبو منصور الديلمي في مسند الفردوس من حديث أبي هريرة وهو ضعيف جدا فيه أحمد ابن الحسن بن أبان المصري متهم بالكذب ووضع الحديث

(4/92)


4 - حديث " إن لكل شيء مفتاحا ومفتاح الجنة حب المساكين والفقراء لصبرهم هم جلساء الله تعالى يوم القيامة "
رواه الدارقطني في غرائب مالك وأبو بكر بن لال في مكارم الأخلاق وابن عدي في الكامل وابن حبان في الضعفاء من حديث ابن عمر

(4/92)


5 - حديث " أحب العباد إلى الله الفقير القانع برزقه الراضي عن الله "
لم أجده بهذا اللفظ وتقدم عند ابن ماجه حديث " إن الله يحب الفقير المتعفف "

(4/93)


6 - حديث " اللهم اجعل رزق آل محمد كفافا "
أخرجه مسلم من حديث أبي هريرة وهو متفق عليه بلفظ " قوتا " وقد تقدم

(4/93)


7 - حديث " ما من أحد غني ولا فقير إلا ود يوم القيامة أنه كان أوتي قوتا في الدنيا "
أخرجه ابن ماجه من حديث أنس وقد تقدم

(4/93)


8 - حديث " لا أحد أفضل من الفقير إذا كان راضيا "
لم أجده بهذا اللفظ

(4/93)


1 - حديث " يقول الله تعالى يوم القيامة : أين صفوتي من خلقي ؟ فتقول الملائكة : ومن هم يا ربنا ؟ فيقول : فقراء المسلمين القانعون بعطائي الراضون بقدري أدخلوهم الجنة . فيدخلونها ويأكلون ويشربون والناس في الحساب يترددون "
رواه أبو منصور الديلمي في مسند الفردوس

(4/94)


1 - حديث : شكى الفقراء إلى رسول الله صلى الله عليه و سلم سبق الأغنياء بالخيرات والصدقات والحج والجهاد فعلمهم كلمات في التسبيح وذكر لهم أنهم ينالون فوق ما ناله الأغنياء فتعلم الأغنياء ذلك فكانوا يقولونه فعاد الفقراء إلى رسول الله صلى الله عليه و سلم فأخبروه فقال عليه السلام " ذلك فضل الله يؤتيه من يشاء "
متفق عليه من حديث أبي هريرة نحوه

(4/94)


1 - حديث زيد بن أسلم عن أنس : بعث الفقراء رسولا إلى رسول الله صلى الله عليه و سلم فقال : إني رسول الفقراء إليك فقال " مرحبا بك وبمن جئت من عندهم قوم أحبهم " قال : قالوا يا رسول الله إن الأغنياء ذهبوا بالخير يحجون ولا نقدر عليه ويعتمرون ولا نقدر عليه وإذا مرضوا بعثوا بفضل أموالهم ذخيرة لهم فقال النبي صلى الله عليه و سلم " بلغ عني الفقراء أن لمن صبر واحتسب منكم ثلاث خصال ليست للأغنياء : أما خصلة واحدة فإن في الجنة غرفا ينظر إليها أهل الجنة كما ينظر أهل الأرض إلى نجوم السماء لا يدخلها إلا نبي فقير أو شهيد فقير أو مؤمن فقير والثانية : يدخل الفقراء الجنة قبل الأغنياء بنصف يوم وهو خمسمائة عام والثالثة : إذا قال الغني : سبحان الله والحمد لله ولا إله إلا الله والله أكبر وقال الفقير مثل ذلك لم يلحق الغني بالفقير ولو أنفق فيها عشرة آلاف درهم وكذلك أعمال البر كلها " فرجع إليهم فأخبرهم بما قال رسول الله صلى الله عليه و سلم فقالوا : رضينا رضينا
لم أجده هكذا بهذا السياق والمعروف في هذا المعنى ما رواه ابن ماجه من حديث ابن عمر : اشتكى فقراء المهاجرين إلى رسول الله صلى الله عليه و سلم ما فضل الله به عليهم أغنياءهم فقال " يا معشر الفقراء ألا أبشركم إن فقراء المؤمنين يدخلون الجنة قبل أغنيائهم بنصف يوم خمسمائة عام " وإسناده ضعيف

(4/94)


2 - حديث " قال الله تعالى : الكبرياء ردائي والعظمة إزاري فمن نازعني واحدا منهما قصمته "
تقدم في العلم وغيره

(4/94)


1 - حديث " لكل أمة عجل وعجل هذه الأمة الدينار والدرهم "
رواه أبو منصور الديلمي من طريق أبي عبد الرحمن السلمي من حديث حذيفة بإسناد فيه جهالة

(4/95)


2 - حديث : كان يقول للدنيا " إليك عني "
رواه الحاكم مع اختلاف . وقد تقدم

(4/95)


3 - حديث " ليس الغني عن كثرة العرض إنما الغني غني النفس "
متفق عليه من حديث أبي هريرة وقد تقدم

(4/95)


1 - حديث " إن روح القدس نفث في روعي : أحبب من أحببت فإنك مفارقه
تقدم

(4/95)


1 - حديث زيد بن أسلم " درهم من الصدقة أفضل عند الله من مائة ألف درهم " قيل : وكيف ذلك يا رسول الله ؟ قال " أخرج رجل من عرض ماله مائة ألف درهم فتصدق بها وأخرج رجل درهما من درهمين لا يملك غيرهما طيبة به نفسه فصار صاحب الدرهم أفضل من صاحب المائة ألف "
أخرجه النسائي من حديث أبي هريرة متصلا وقد تقدم في الزكاة ولا أصل له من رواية زيد بن أسلم مرسلا

(4/96)


1 - حديث : أن قبول الهدية سنة
تقدم أنه صلى الله عليه و سلم كان يقبل الهدية

(4/96)


2 - حديث : أهدي إلى النبي صلى الله عليه و سلم سمن وأقط وكبش فقبل السمن والأقط ورد الكبش
أخرجه أحمد من أثناء حديث ليعلى بن مرة : وأهدت إليه كبشين وشيئا من سمن وأقط فقال النبي صلى الله عليه و سلم " خذ الأقط والسمن وأحد الكبشين ورد عليها الآخر " وإسناده جيد . وقال وكيع : مرة عن يعلى بن مرة عن أبيه

(4/96)


3 - حديث : كان يقبل من بعض ويرد على بعض
رواه أبو داود والترمذي من حديث أبي هريرة " وأيم الله لا أقبل بعد يومي هذا من أحد هدية إلا أن يكون مهاجريا . . . الحديث " فيه محمد بن إسحاق ورواه بالعنعنة

(4/96)


4 - حديث " لقد هممت أن لا أتهب إلا من قرشي أو ثقفي أو أنصاري أو دوسي "
أخرجه الترمذي من حديث أبي هريرة وقال : روى من غير وجه عن أبي هريرة قلت : ورجاله ثقات

(4/97)


5 - حديث عطاء مرسلا " من أتاه رزق من غير وسيلة فرده فإنما يرد على الله عز و جل "
لم أجده مرسلا هكذا ولأحمد وأبي يعلى والطبراني بإسناد جيد من حديث خالد بن عدي الجهني " من بلغه معروف من أخيه من غير مسألة ولا إشراف نفس فليقبله ولا يرده فإنما هو رزق ساقه الله عز و جل إليه " ولأحمد وأبي داود الطيالسي من حديث أبي هريرة " من آتاه الله من هذا المال من غير أن يسأله فليقبله " وفي الصحيحين من حديث عمر " ما أتاك من هذا المال وأنت غير مشرف ولا سائل فخذه . . . الحديث "

(4/97)


1 - حديث " ما المعطى من سعة بأعظم أجرا من الآخذ إذا كان محتاجا "
رواه الطبراني من حديث ابن عمر وقد تقدم في الزكاة

(4/97)


2 - حديث " من أتاه شيء من هذا المال من غير مسألة ولا استشراف فإنما هو رزق ساقه الله إليه " وفي لفظ آخر " فلا يرده "
تقدما قبل هذا بحديث

(4/97)


1 - حديث " لا حق لابن آدم إلا في ثلاث : طعام يقيم صلبه وثوب يواري عورته وبيت يكنه فما زاد فهو حساب "
أخرجه الترمذي من حديث عثمان بن عفان وقال " وجلف الخبز والماء " بدل قوله " طعام يقيم صلبه " وقال صحيح

(4/98)


1 - حديث " للسائل حق ولو جاء على فرس "
رواه أبو داود من حديث الحسين بن علي ومن حديث علي وفي الأول يعلى بن أبي يحيى جهله أبو حاتم ووثقه ابن حبان وفي الثاني شيخ لم يسم وسكت عليهما أبو داود وما ذكره ابن صلاح في علوم الحديث أنه بلغه عن أحمد بن حنبل قال : أربعة أحاديث تدور في الأسواق ليس لها أصل منها " للسائل حق . . . الحديث " فإنه لا يصح عن أحمد فقد أخرج حديث الحسين بن علي في مسنده

(4/98)


2 - حديث " ردوا السائل ولو بظلف محرق "
رواه أبو داود والترمذي وقال حسن صحيح والنسائي واللفظ له من حديث أم بجيد . وقال ابن عبد البر . حديث مضطرب

(4/98)


3 - حديث " مسألة الناس من الفواحش وما أحل الله من الفواحش غيرها "
لم أجد له أصلا

(4/98)


1 - حديث " من سأل عن غني فإنما يستكثر من جمر جهنم "
رواه أبو داود وابن حبان من حديث سهل ابن الحنظلية مقتصرا على ما ذكر منه وتقدم في الزكاة ولمسلم من حديث أبي هريرة " من يسأل الناس أموالهم تكثرا فإنما يسأل جمرا . . . الحديث . وللبراز والطبراني من حديث مسعود بن عمر " ولا يزال العبد يسأل وهو غني يخلق وجهه " وفي إسناده لين وللشيخين من حديث ابن عمر " ما يزال الرجل يسأل الناس حتى يأتي يوم القيامة وليس على وجهه مزعة لحم " وإسناده جيد

(4/99)


2 - حديث " من سأل وله ما يغنيه كانت مسألته خدوشا وكدوحا في وجهه "
رواه أصحاب السنن من حديث ابن مسعود وتقدم في الزكاة

(4/99)


3 - حديث : بايع قوما على الإسلام فاشترط عليهم السمع والطاعة ثم قال كلمة خفية " ولا تسألوا الناس شيئا "
أخرجه مسلم من حديث عوف بن مالك الأشجعي

(4/99)


4 - حديث " من سألنا أعطيناه ومن استغنى أغناه الله ومن لم يسألنا فهو أحب إلينا "
أخرجه ابن أبي الدنيا في القناعة والحارث بن أبي أسامة في مسنده من حديث أبي سعيد الخدري وفيه حصن بن هلال لم أر من تكلم فيه وباقيهم ثقات

(4/99)


5 - حديث استغنوا عن الناس وما قل من السؤال فهو خير " قالوا : ومنك يا رسول الله ؟ قال " ومني "
أخرجه البزار والطبراني من حديث ابن عباس " استغنوا عن الناس ولو بشوص السواك وإسناده صحيح وله في حديث " فتعففوا ولو بحزم الحطب " وفيه من لم يسم وليس فيه : وما قل من السؤال . . . إلخ

(4/100)


1 - حديث " إنما نحكم بالظاهر والله يتولى السرائر "
لم أجد له أصلا وكذا قال المزي لما سئل عنه

(4/100)


1 - حديث " إن أطيب ما أكل الرجل من كسبه "
تقدم

(4/100)


2 - حديث " استغنوا بغنى الله " قالوا : وما هو ؟ قال " غداء يوم وعشاء ليلة "
تقدم في الزكاة من حديث سهل بن الحنظلية قالوا ما يغنيه ؟ قال " ما يغديه أو يعشيه " ولأحمد من حديث علي بإسناد حسن : قالوا وما ظهر غني ؟ قال " عشاء ليلته " وأما اللفظ الذي ذكره المصنف فذكره صاحب الفردوس من حديث أبي هريرة

(4/100)


3 - حديث " من سأل وله خمسون درهما أو عدلها من الذهب فقد سأل إلحافا " وفي لفظ آخر " أربعون درهما "
تقدما في الزكاة

(4/101)


1 - حديث " يد المعطي هي العليا "
أخرجه مسلم من حديث أبي هريرة

(4/101)


1 - حديث : قال رجل : اللهم أرني الدنيا كما تراها فقال له " لا تقل هكذا ولكن قل : أرني الدنيا كما أريتها الصالحين من عبادك "
ذكره صاحب الفردوس مختصرا " اللهم أرني الدنيا كما تريها صالح عبادك " من حديث أبي القصير ولم يخرجه ولده

(4/101)


1 - حديث قال المسلمون : إنا نحب ربنا ولو علمنا في أي شيء محبته لفعلناه حتى نزل قوله تعالى { ولو أنا كتبنا عليهم اقتلوا أنفسكم } الآية : لم أقف له على أصل

(4/101)


2 - حديث ابن مسعود : ما عرفت أن فينا من يحب الدنيا حتى نزل قوله تعالى { منكم من يريد الدنيا } الآية
أخرجه البيهقي في دلائل النبوة بإسناد حسن

(4/102)


1 - حديث " من أصبح وهمه الدنيا شتت الله عليه أمره وفرق عليه ضيعته وجعل فقره بين عينيه ولم يأته من الدنيا إلا ما كتب له ومن أصبح وهمه الآخرة جمع الله له همه وحفظ عليه ضيعته وجعل غناء في قلبه وأتته الدنيا وهي راغمة "
أخرجه ابن ماجه من حديث زيد بن ثابت بسند جيد والترمذي من حديث أنس بسند ضعيف نحوه

(4/102)


2 - حديث " إذا رأيتم العبد قد أوتي صمتا وزهدا في الدنيا فاقتربوا منه فإنه يلقي الحكمة "
رواه ابن ماجه من حديث أبي خلاد بسند فيه ضعف

(4/102)


3 - حديث : قلنا يا رسول الله وما محموم القلب ؟ قال " التقي النقي الذي لا غل ولا غش ولا بغى ولا حسد " قلنا : يا رسول الله فمن على أثره ؟ قال " الذي يشنأ الدنيا ويحب الآخرة "
رواه ابن ماجه بإسناد صحيح من حديث عبد الله بن عمرو دون قوله : يا رسول الله فمن على أثره وقد تقدم ورواه بهذه الزيادة بالإسناد المذكور الخرائطي في مكارم الأخلاق

(4/102)


4 - حديث إن أردت أن يحبك الله فازهد في الدنيا "
رواه ابن ماجه من حديث سهل بن سعد بسند ضعيف نحوه وقد تقدم

(4/103)


5 - حديث " الزهد والورع يجولان في القلب كل ليلة فإن صادفا قلبا فيه الإيمان والحياة أقاما فيه وإلا ارتحلا "
لم أجد له أصلا

(4/103)


6 - حديث : لما قال له حارثة : أنا مؤمن حقا فقال " وما حقيقة إيمانك ؟ " قال : عزفت نفسي عن الدنيا فاستوى عندي حجرها وذهبها وكأني بالجنة والنار وكأني بعرش ربي بارزا فقال صلى الله عليه و سلم " عرفت فالزم عبد نور الله قلبه بالإيمان "
أخرجه البزار من حديث أنس والطبراني من حديث الحارث بن مالك وكلا الحديثين ضعيف

(4/103)


7 - حديث : سئل عن قوله تعالى { فمن يرد الله أن يهديه يشرح صدره للإسلام } وقيل له : ما هذا الشرح ؟ قال " إن النور إذا دخل في القلب انشرح له الصدر وانفسح " قيل يا رسول الله . وهل لذلك من علامة ؟ قال " نعم التجافي عن دار الغرور والإنابة إلى دار الخلود والاستعداد للموت قبل نزوله "
أخرجه الحاكم وقد تقدم

(4/103)


8 - حديث " استحيوا من الله حق الحياة " قالوا : إنا لنستحي منه تعالى فقال " ليس كذلك تبنون ما لا تسكنون " وتجمعون ما لا تأكلون "
رواه الطبراني من حديث أم الوليد بنت عمر بن الخطاب بإسناد ضعيف

(4/104)


1 - حديث : لما قدم عليه بعض الوفود قالوا : إنا مؤمنون . قال " وما علامة إيمانكم ؟ " فذكروا الصبر عند البلاء والشكر عند الرخاء والرضا بمواقع القضاء وترك الشماتة بالمصيبة إذا نزلت بالأعداء فقال عليه الصلاة و السلام " إن كنتم كذلك فلا تجمعوا ما لا تأكلون ولا تبنوا ما لا تسكنون ولا تنافسوا فيما عنه ترحلون "
رواه الخطيب وابن عساكر في تاريخها بإسناد ضعيف من حديث جابر

(4/104)


2 - حديث جابر " من جاء بلا إله إلا الله لا يخلط معها شيئا وجبت له الجنة "
لم أره من حديث جابر وقد رواه الترمذي الحكيم في النوادر من حديث زيد بن أرقم بإسناد ضعيف

(4/104)


3 - حديث السخاء من اليقين ولا يدخل النار موقن والبخل من الشك ولا يدخل الجنة من شك "
ذكره صاحب الفردوس من حديث أبي الدرداء ولم يخرجه ولده في مسنده

(4/104)


4 - حديث " السخي قريب من الله قريب من الناس قريب من الجنة والبخيل بعيد من الله بعيد من الناس قريب من النار "
أخرجه الترمذي من حديث أبي هريرة وقد تقدم

(4/105)


5 - حديث أبي ذر " من زهد في الدنيا أدخل الله الحكمة قلبه فانطلق بها لسانه وعرفه داء الدنيا ودواءها وأخرجه منها سالما إلى دار السلام "
لم أر من حديث أبي ذر ورواه ابن أبي الدنيا في كتاب ذم الدنيا من حديث صفوان بن سليم مرسلا ولابن عدي في الكامل من حديث أبي موسى الأشعري " من زهد في الدنيا أربعين يوما وأخلص فيها العبادة أجرى الله ينابيع الحكمة من قلبه على لسانه " وقال حديث منكر . وقال الذهبي باطل : ورواه أبو الشيخ في كتاب الثواب وأبو نعيم في الحلية مختصرا من حديث أبي أيوب " من أخلص لله " وكلها ضعيفة

(4/105)


6 - حديث مر في أصحابه بعشار من النوق حفل وهي الحوامل وكانت من أحب أموالهم إليهم وأنفسها عندهم لأنها تجمع الظهر واللحم واللبن والوبر ولعظمها في قلوبهم قال الله تعالى { وإذا العشار عطلت } قال : فأعرض عنها رسول الله صلى الله عليه و سلم وغض بصره فقيل له : يا رسول الله هذه أنفس أموالنا لم لا تنظر إليها ؟ فقال " قد نهاني الله عن ذلك " ثم تلا قوله تعالى ( ولا تمدن عينيك إلى ما متعنا به } الآية "
لم أجد له أصلا

(4/105)


7 - حديث مسروق عن عائشة قلت يا رسول الله ألا تستطعم ربك فيطعمك قالت وبكيت لما رأيت به من الجوع فقال يا عائشة والذي نفسي بيده لو سألت ربي أن يجري معي جبال الدنيا ذهبا لأجرها حيث شئت من الأرض ولكن اخترت جوع الدنيا عل شعبها وفقر الدنيا على غناها وحزن الدنيا على فرحها يا عائشة إن الدنيا لا تنبغي لمحمد ولا لآل محمد يا عائشة إن الله لم يرض لأولى العزم من الرسل إلا الصبر على مكروه الدنيا والصبر عن محبوبها ثم لم يرض إلا أن يكلفني ما كلفهم فقال { فاصبر كما صبر أولو العزم من الرسل } والله ما لي بد من طاعته وإني والله لأصبرن كما صبروا بجهدي ولا قوة إلا بالله "
أخرجه أبو منصور الديلمي في مسند الفردوس من طريق أبي عبد الرحمن السلمي من رواية عباد بن عباد عن مجالد عن الشعي [ الشعبي ؟ ؟ ] عن مسروق مختصرا " يا عائشة إن الله لم يرض من أولى العزم من الرسل إلا الصبر على مكروهها والصبر عن محبوبها ثم لم يرض إلا أن كلفني ما كلفهم فقال تعالى { فاصبر كما صبر أولوا العزم من الرسل } ومجالد مختلف في الاحتجاج به

(4/105)


1 - حديث : أن عمر لما فتحت عليه الفتوحات قالت له حفصة : البس الثياب إذا قدمت عليك الوفود من الآفاق ومر بصنعة طعام تطعمه وتطعم من حضر فقال عمر : يا حفصة ألست تعلمين أن أعلم الناس بحال الرجل أهل بيته ؟ فقالت : بلى . قال ناشدتك الله هل تعلمين أن رسول الله صلى الله عليه و سلم لبث في النبوة كذا وكذا سنة لم يشبع هو ولا أهل بيته غدوة إلا جاعوا عشية ولا شبعوا عشية إلا جاعوا غدوة وناشدتك الله هل تعلمين أن النبي صلى الله عليه و سلم لبث في النبوة كذا وكذا سنة لم يشبع من التمر وهو وأهله حتى فتح الله عليه خبير ؟ وناشدتك الله هل تعلمين أن رسول الله صلى الله عليه و سلم قربتم إليه يوما طعاما على مائدة فيها ارتفاع فشق ذلك عليه حتى تغير لونه ثم أمر بالمائدة فرفعت ووضع الطعام على دون ذلك أو وضع على الأرض ؟ وناشدتك الله هل تعلمين أن رسول الله صلى الله عليه و سلم كان ينام على عباءة مثنية فثنيت له ليلة أربع طاقات فنام عليها فلما استيقظ قال منعتموني قيام الليلة بهذه العبادة اثنوها باثنتين كما كنتم تثنونها ؟ وناشدتك الله هل تعلمين أن رسول الله صلى الله عليه و سلم كان يضع ثيابه لتغسل فيأتيه بلال فيؤذنه بالصلاة فما يجد ثوبا يخرج به إلى الصلاة حتى تجف ثيابه فيخرج بها إلى الصلاة ؟ وناشدتك الله هل تعلمين أن رسول الله صلى الله عليه و سلم صنعت له امرأة من بني ظفر كساءين إزارا ورداء وبعثت إليه بأحدهما قبل أن يبلغ الآخر فخرج إلى الصلاة وهو مشتمل به ليس عليه غيره وقد عقد طرفيه إلى عنقه فصلى كذلك ؟ فما زال يقول حتى أبكاها وبكى عمر رضي الله عنه وانتحب حتى ظننا أن نفسه ستخرج
لم أجد هكذا مجموعا في حديث وهو مفرق في عدة أحاديث فروى البزار من حديث عمران بن حصين قال : ما شبع رسول الله صلى الله عليه و سلم وأهله غدا وعشاء من خبز وشعير حتى لقى ربه وفيه عمرو بن عبد الله القدري متروك الحديث وللترمذي من حديث عائشة قالت : ما أشبع من طعام فأشاء أن أبكي إلا بكيت قلت : لم ؟ قالت : أذكر الحال التي فارق رسول الله صلى الله عليه و سلم الدنيا عليها والله ما شبع من خبز ولحم مرتين في يوم . وقال حديث حسن وللشيخين من حديثهما : ما شبع آل محمد منذ قدم المدينة من طعام ثلاث ليال تباعا حتى قبض . وللبخاري من حديث أنس : كان لا يأكل على خوان . . . الحديث تقدم في آداب الأكل وللترمذي في الشمائل من حديث حفصة أنها لما سئلت : ما كان فراش النبي صلى الله عليه و سلم ؟ مسح نثنيه فينام عليه . . . الحديث . ولابن سعد في الطبقات من حديث عائشة : أنها كانت تفرش للنبي صلى الله عليه و سلم عباءة باثنتين . . . الحديث وتقدما في آداب المعيشة . وللبزار من حديث أبي الدرداء قال : كان رسول الله صلى الله عليه و سلم لا ينخل له الدقيق ولم يكن له إلا قميص واحد . وقال : لا نعلم يروى بهذا اللفظ إلا بهذا الإسناد . قال يونس بن بكير : قد حدث عن سعيد بن ميسرة البكري بأحاديث لم يتابع عليها واحتملت على ما فيها . قلت : فيه سعيد بن ميسرة فقد كذبه يحيى القطان وضعفه البخاري وابن حبان وابن عدي وغيرهم . ولابن ماجه من حديث عبادة بن الصامت صلى في شملة قد عقد عليها زاد الغطريفي في جزئه المشهور : فعقدها في عنقه ما عليه غيرها وإسناده ضعيف وتقدم في آداب المعيشة

(4/106)


2 - حديث أبي سعيد الخدري : كان الأنبياء قبلي يبتلي أحدهم بالفقر فلا يلبس إلا العباءة وإن كان أحدهم ليبتلي بالقمل حتى يقتله القمل وكان ذلك أحب إليهم من العطاء إليكم
بإسناد صحيح في أثناء حديث أوله : دخلت على النبي صلى الله عليه و سلم وهو يوعك دون قوله : وإن كان أحدهم ليبتلي بالقمل

(4/106)


1 - حديث عمر : لما نزل قوله تعالى { والذين يكنزون الذهب والفضة ولا ينفقونها في سبيل الله } قال صلى الله عليه و سلم " تبا للدنيا تبا للدينار والدرهم " فقلنا : يا رسول الله نهانا الله عن كنز الذهب والفضة فأي شيء ندخر ؟ فقال صلى الله عليه و سلم " ليتخذ أحدكم لسانا ذاكرا وقلبا شاكرا وزوجة صالحة تعينه على أمر آخرته "
أخرجه الترمذي وابن ماجه وتقدم في النكاح دون قوله " تبا للدينار والدرهم " والزيادة رواها الطبراني في الأوسط وهو من حديث ثوبان وإنما قال المصنف إنه حديث عمر لأن عمر هو الذي سأل النبي صلى الله عليه و سلم : أي المال يتخذ ؟ كما في رواية ابن ماجه وكما رواه البزار من حديث ابن عباس

(4/106)


2 - حديث حذيفة " من آثر الدنيا على الآخرة ابتلاه الله بثلاث : هما لا يفارق قلبه أبدا وفقرا لا يستغني أبد وحرصا لا يشبع أبدا "
لم أجده من حديث حذيفة أخرجه الطبراني من حديث ابن مسعود بسند حسن : من أشرق في قلبه حب الدنيا التاط منها بثلاث : شقاء لا ينفذ عناه وحرص لا يبلغ غناه وأمل لا يبلغ منتهاه وفي آخره زيادة

(4/106)


3 - حديث " لا يستكمل عبد الإيمان حتى يكون أن لا يعرف أحب إليه من أن يعرف وحتى يكون قلته أحب إليه من كثرته "
لم أجد له إسنادا وذكره صاحب الفردوس من رواية علي بن أبي طلحة مرسلا " لا يستكمل عبد الإيمان حتى يكون قلة الشيء أحب إليه من كثرته وحتى يكون أن يعرف في ذات الله أحب إليه من أن يعرف في غير ذات الله " ولم يخرجه ولده في مسند الفردوس وعلي بن أبي طلحة : أخرج له مسلم وروى عن ابن عباس لكن روايته عنه مرسلة فالحديث إذا معضل

(4/107)


4 - حديث ابن عباس : خرج رسول الله صلى الله عليه و سلم ذات يوم وجبريل معه فصعد على الصفا فقال له النبي صلى الله عليه و سلم " يا جبريل والذي بعثك الحق ما أمسى لآل محمد كف سويق ولا سفة دقيق فلم يكن كلامه بأسرع من أن سمع هدة من السماء أفظعته فقال رسول الله صلى الله عليه و سلم " أمر الله القيامة أن تقوم . " قال : لا ولكن هذا إسرافيل عليه السلام قد نزل إليك حين سمع كلامك فأتاه إسرافيل فقال : إن الله عز و جل سمع ما ذكرت فبعثني بمفاتيح الأرض وأمرني أن أعرض عليك إن أحببت أن أسير معك جبال تهامة زمردا وياقوتا وذهبا وفضة فعلت إن شئت نبيا ملكا وإن شئت نبيا عبدا . فأومأ إليه جبريل أن تواضع لله فقال " نبيا عبدا " ثلاثا
تقدم مختصرا

(4/107)


5 - حديث " إذا أراد الله بعبد خيرا زهده في الدنيا ورغبه في الآخرة وبصره بعيوب نفسه "
رواه أبو منصور الديلمي في مسند الفردوس دون قوله " ورغبه في الآخرة " وزاد " فقهه في الدين " وإسناده ضعيف

(4/107)


1 - حديث " ازهد في الدنيا يحبك الله وازهد فيما في أيدي الناس يحبك الناس "
تقدم

(4/107)


2 - حديث " من أراد أن يؤته الله علما بغير تعلم وهدى بغير هداية فليزهد في الدنيا "
لم أجد له أصلا

(4/108)


3 - حديث " من اشتاق إلى الجنة سارع إلى الخيرات ومن خاف من النار لها عن الشهوات ومن ترقب الموت ترك اللذات ومن زهد في الدنيا هانت عليه المصيبات "
رواه ابن حبان في الضعفاء من حديث علي بن أبي طالب

(4/108)


4 - حديث " أربع لا يدركن إلا بتعب : الصمت وهو أول العبادة والتواضع وكثرة الذكر وقلة الشيء "
رواه الطبراني والحاكم من حديث أنس وقد تقدم

(4/108)


1 - حديث " إن الله يحمي عبده المؤمن من الدنيا وهو يحبه كما تحمون مريضكم الطعام والشراب تخافون عليه "
تقدم

(4/108)


1 - حديث " إن الرجل ليوقف في الحساب حتى لو وردت مائة بغير عطاشا على عرقه لصدرت رواء "
أخرجه أحمد من حديث ابن عباس " التقى مؤمنان على باب الجنة : مؤمن غني ومؤمن فقير . . . الحديث وفيه : " إني حبست بعدك محبسا فظيعا كريها ما وصلت إليك حتى سال مني العرق ما لو ورده ألف بعير أكلة حمض لصدرت عنه رواء " وفيه دريد غير منسوب يحتاج إلى معرفته قال أحمد : حديثه مثله

(4/109)


1 - حديث عائشة : كان تأتي أربعون ليلة وما يوقد في بيت رسول الله صلى الله عليه و سلم مصباح ولا نار . قيل لها : فبم كنتم تعيشون ؟ قالت : بالأسودين التمر والماء
أخرجه ابن ماجه من حديث عائشة : كان يأتي على آل محمد الشهر ما يرى في بيت من بيوته دخان . . . الحديث . وفي رواية له : ما يوقد فيه بنار . ولأحمد كان يمر بنا هلال وهلال ما يوقد في بيت من بيوته نار . وفي رواية له : ثلاثة أهلة

(4/109)


2 - حديث الحسن : كان رسول الله صلى الله عليه و سلم يركب الحمار ويلبس الصوف وينتعل المخصوف ويلعق أصابعه ويأكل على الأرض . ويقول " إنما أنا عبد آكل كما تأكل العبيد واجلس كما تجلس العبيد "
تقدم دون قوله " إنما أنا عبد " فإنه ليس من حديث الحسن إنما هو من حديث عائشة وقد تقدم

(4/109)


3 - حديث : ما شبع رسول الله صلى الله عليه و سلم منذ قدم المدينة ثلاثة أيام من خبز البر
تقدم

(4/109)


4 - حديث : لما أتى أهل قباء أتوه بشربة من لبن بعسل فوضع القدح من يده وقال " أما إني لست أحرمه ولكن أتركه تواضعا لله تعالى "
تقدم

(4/110)


1 - حديث أخرجت عائشة كساء ملبدا وإزارا غليظا فقالت . قبض رسول الله صلى الله عليه و سلم في هذين
رواه الشيخان وقد تقدم في آداب المعيشة

(4/110)


2 - حديث " إن الله يحب المتبذل لا يبالي ما لبس "
لم أجد له أصلا

(4/110)


3 - حديث عمر " من سره أن ينظر إلى هدى رسول الله صلى الله عليه و سلم فلينظر إلى هدى عمرو بن الأسود "
رواه أحمد بإسناد جيد

(4/110)


4 - حديث " ما من عبد لبس ثوب شهرة إلا أعرض الله عنه حتى ينزعه وإن كان عنده حبيبا "
رواه ابن ماجه من حدثي أبي ذر بإسناد جيد دون قوله " وإن كان عنده حبيبا "

(4/111)


5 - حديث : اشترى رسول الله صلى الله عليه و سلم ثوبا بأربعة دراهم
أخرجه أبو يعلى من حديث أبي هريرة قال دخلت يوما السوق مع رسول الله صلى الله عليه و سلم فجلس إلى البزارين فاشترى سراويل بأربعة دراهم . . . الحديث وإسناده ضعيف

(4/111)


6 - حديث : كان قيمة ثوبيه عشرة دراهم
لم أجده

(4/111)


7 - حديث : كان إزاره أربعة أذرع ونصفا
أخرجه أبو الشيخ في كتاب أخلاق رسول الله صلى الله عليه و سلم من رواية عروة بن الزبير مرسلا : كان رداء رسول الله صلى الله عليه و سلم أربعة أذرع وعرضه ذراعان ونصف . . . الحديث وفيه ابن لهيعة . وفي طبقات ابن سعد من حديث أبي هريرة : كان له إزار من نسج عمان طوله أربعة أذرع وشبر في ذراعين وشبر وفيه محمد بن عمر الواقدي

(4/111)


8 - حديث : اشترى سراويل بثلاثة دراهم المعروف أنه اشتراه بأربعة دراهم
تقدم عند أبي يعلى وشراؤه السراويل عند أصحاب السنن من حديث سويد بن قيس إلا أنه لم يذكر فيه مقدار ثمنه قال الترمذي : حسن صحيح

(4/112)


9 - حديث : كان يلبس شملتين بيضاوين من صوف وكانت تسمى حلة لأنها ثوبان من جنس واحد وربما كان يلبس بردين يمانيين أو سحوليين من هذه الغلاظ وتقدم في آداب النبوة لبسه للشملة والبرد والحبرة
أما لبسه الحلة ففي الصحيحين من حديث البراء : رأيته في حلة حمراء ولأبي داود من حديث ابن عباس حين خرج إلى الحرورية وعليه أحسن ما يكون من حلل اليمن وقال : رأيت على رسول الله صلى الله عليه و سلم أحسن ما يكون من الحلل . وفي الصحيحين من حديث عائشة : أنه صلى الله عليه و سلم قبض في ثوبين أحدهما إزار غليظ مما يصنع باليمن وتقدم في آداب المعيشة . ولأبي داود والترمذي والنسائي من حديث أبي رمثة : وعليه بردان أخضران سكت عليه أبو داود واستغربه الترمذي . وللبزار من حديث قدامة الكلابي : وعليه حلة حبرة وفيه عريف بن إبراهيم لا يعرف قاله الذهبي

(4/112)


10 - حديث : كان قميصه كأنه قميص زيات
أخرجه الترمذي من حديث أنس بسند ضعيف : كان يكثر دهن رأسه وتسريح لحيته حتى كان ثوبه ثوب زيات

(4/112)


11 - حديث : لبس يوما واحدا ثوبا سيراء من سندس قيمته مائتا درهم أهداه له المقوقس ثم نزعه وأرسل به إلى رجل من المشركين وصله به ثم حرم لبس الحرير والديباج

(4/112)


1 - حديث : لبس يوما خاتما من ذهب ثم نزعه
متفق عليه وقد تقدم

(4/113)


2 - حديث قال لعائشة في شأن بريرة " اشترطي لأهلها الولاء "
متفق عليه من حديثها

(4/113)


3 - حديث : أباح المتعة ثلاثا ثم حرمها
أخرجه مسلم من حديث سلمة بن الأكوع

(4/113)


4 - حديث : صلى رسول الله صلى الله عليه و سلم في خميصة لها علم فلما سلم قال : شغلني النظر إلى هذه اذهبوا بها إلى أبي جهم وائتوني بأنبجانيته
متفق عليه وقد تقدم في الصلاة

(4/113)


5 - حديث : لبس خاتما فنظر إليه على المنبر فرمى به وقال " شغلني هذا عنكم نظرة إليه ونظرة إليكم "
تقدم

(4/114)


6 - حديث : احتذى نعلين جديدين فأعجبه حسنهما فخر ساجدا وقال " أعجبني حسنهما فتواضعت لربي خشية أن يمقتني " ثم خرج بهما فدفعهما إلى أول مسكين رآه
تقدم

(4/114)


7 - حديث سنان بن سعد : حبكت لرسول الله صلى الله عليه و سلم جبة صوف أنمار وجعلت حاشيتها سوداء فلما لبسها قال " انظروا ما أحسنها ما ألينها " قال : فقام إليه أعرابي فقال يا رسول الله هبها لي وكان رسول الله صلى الله عليه و سلم إذا سئل شيئا لم يبخل به قال : فدفعها إليه وأمر أن يحاك له واحدة أخرى فمات صلى الله عليه و سلم وهي في المحاكة
رواه أبو داود الطيالسي والطبراني من حديث سهل بن سعد دون قوله : وأمر أن يحاك له أخرى فهي عند الطبراني فقط وفيه زمعة بن صالح ضعيف ويقع في كثير من نسخ الإحياء : سيار بن سعد وهو غلط

(4/114)


8 - حديث جابر : دخل صلى الله عليه و سلم على فاطمة وهي تطحن بالرحى وعليها كساء من وبر الإبل فلما نظر إليها بكى وقال " يا فاطمة تجرعي مرارة الدنيا لنعيم الأبد فأنزل الله عليه { ولسوف يعطيك ربك فترضى }
أخرجه أبو بكر بن لال في مكارم الأخلاق بإسناد ضعيف

(4/114)


9 - حديث إن من خيار أمتي فيما أنبأني الملأ الأعلى قوما يضحكون جهرا من سعة رحمة الله تعالى ويبكون سرا من خوف عذابه مؤونتهم على الناس خفيفة وعلى أنفسهم ثقيلة يلبسون الخلقان ويتبعون الرهبان أجسامهم في الأرض وأفئدتهم عند العرش
تقدم وهو عند الحاكم والبيهقي في الشعب وضعفه

(4/115)


10 - حديث " من أحبني فليستن بسنتي "
تقدم في النكاح

(4/115)


11 - حديث " عليكم بسنتي وسنة الخلفاء الراشدين من بعدي عضوا عليها بالنواجذ "
رواه أبو داود والترمذي وصححه وابن ماجه من حديث العرباض بن سارية

(4/115)


12 - حديث قال لعائشة " إن أردت اللحوق بي فإياك ومجالسة الأغنياء "
أخرجه الترمذي وقال غريب والحاكم وصححه من حديث عائشة وقد تقدم

(4/115)


1 - حديث : نهى عن التنعم وقال " إن لله عبادا ليسوا بالمتنعمين "
أخرجه أحمد من حديث معاذ وقد تقدم

(4/116)


2 - حديث فضالة بن عبيد : نهانا رسول الله صلى الله عليه و سلم عن الإرفاء وأمرنا أن نحتفي أحيانا
أخرجه أبو داود بإسناد جيد

(4/116)


3 - حديث " إن من شرار أمتي الذين غذوا بالنعيم يطلبون ألوان الطعام وألوان الثياب ويتشدقون في الكلام "
رواه الطبراني من حديث أبي أمامة بإسناد ضعيف " سيكون رجال من أمتي يأكلون ألوان الطعام . . . الحديث " وآخره " أولئك شرار أمتي " وقد تقدم

(4/116)


4 - حديث " إزرة المؤمن إلى أنصاف ساقيه ولا جناح عليه فيما بينه وبين الكعبين وما أسفل من ذلك ففي النار ولا ينظر الله يوم القيامة إلى من جر إزاره بطرا "
رواه مالك وأبو داود والنسائي وابن حبان من حديث أبي سعيد ورواه أيضا النسائي من حديث أبي هريرة قال محمد بن يحيى الذهلي : كلا الحديثين محفوظ

(4/116)


5 - حديث أبي سليمان " لا يلبس الشعر من أمتي إلا مراء أو أحمق "
لم أجد له إسنادا

(4/117)


1 - حديث : كانت الثياب تشل شلا وكانوا يبنون بالسعف والجريد أماشل الثياب من غير كف
فروى الطبراني والحاكم أن عمر قطع ما فضل عن الأصابع من غير كف وقال : هكذا رأيت رسول الله صلى الله عليه و سلم . وأما البناء ففي الصحيحين من حديث أنس في قصة بناء مسجد المدينة : فصفوا النخل قبلة المسجد وجعلوا عضادتيه الحجارة . . . الحديث ولهما من حديث أبي سعيد : كان المسجد على عريش فوكف ؟ ؟ المسجد

(4/117)


2 - حديث : أمر رسول الله صلى الله عليه و سلم العباس أن يهدم علية له كان قد علا بها
رواه الطبراني من رواية أبي العالية أن العباس بنى غرفة فقال له النبي صلى الله عليه و سلم " اهدمها . . . الحديث " وهو منقطع

(4/117)


3 - حديث : مر بجنبذة معلاة فقال " لمن هذه ؟ " قالوا : لفلان فلما جاءه الرجل أعرض عنه فلم يكن يقبل عليه كما كان فسأل الرجل أصحابه عن تغيير وجهه صلى الله عليه و سلم فأخبر فذهب فهدمها فمر رسول الله صلى الله عليه وعلى آله وسلم بالموضع فلم يرها . فأخبر بأنه هدمها فدعا له بخير
أخرجه أبو داود من حديث أنس بإسناد جيد بلفظ : فرأى قبة مشرفة الحديث والجنبذة القبة

(4/117)


1 - حديث الحسن : مات رسول الله صلى الله عليه و سلم ولم يضع لبنة على لبنة ولا قصبة على قصبة
رواه ابن حبان في الثقات وأبو نعيم في الحلية هكذا مرسلا . وللطبراني في الأوسط من حديث عائشة " من سأل عني أو سره أن ينظر إلي فلينظر إلى أشعث شاحب مشمر لم يضع لبنة على لبنة . . . الحديث " وإسناده ضعيف

(4/118)


2 - حديث " إذا أراد الله بعبد شرا أهلك ماله في الماء والطين "
رواه أبو داود من حديث عائشة بإسناد جيد " خضر له في الطين واللبن حتى يبني "

(4/118)


3 - حديث عبد الله بن عمر : مر علينا رسول الله صلى الله عليه و سلم ونحن نعالج خصا فقال " ما هذا ؟ " قلنا خص لنا قد وهي فقال : أرى الأمر أعجل من ذلك "
رواه أبو داود والترمذي وصححه ابن ماجه

(4/118)


4 - حديث " من بنى فوق ما يكفيه كلف يوم القيامة أن يحمله "
رواه الطبراني من حديث ابن مسعود بإسناد فيه لين وانقطاع

(4/118)


5 - حديث " كل نفقة العبد يؤجر عليهم إلا ما أنفقه في الماء والطين "
رواه ابن ماجه من حديث خباب بن الأرت بإسناد جيد بلفظ : إلا في التراب أو قال في البناء

(4/119)


6 - حديث " كل بناء وبال على صاحبه إلا ما أكن من حر أو برد "
رواه أبو داود من حديث أنس بإسناد جيد بلفظ " إلا ما لا " يعني ما لا بد منه

(4/119)


7 - حديث قال للرجل الذي شكى إليه ضيق منزله " اتسع في السماء " قال المصنف : أي في الجنة
رواه أبو داود في المراسيل من اليسع بن المغيرة قال : شكى خالد بن الوليد فذكره وقد وصله الطبراني فقال عن اليسع بن المغيرة عن أبيه عن خالد بن الوليد إلا أنه قال : ارفع إلى السماء واسأل الله السعة وفي إسناده لين

(4/119)


1 - حديث عائشة : كان ضجاع رسول الله صلى الله عليه و سلم الذي ينام عليه وسادة من أدم حشوها ليف
رواه أبو داود والترمذي وقال حسن صحيح وابن ماجه

(4/119)


2 - حديث : ما كان فراش رسول الله صلى الله عليه و سلم إلا عباءة مثنية ووسادة من أدم حشوها ليف
رواه الترمذي في الشمائل من حديث حفصة بقصة العباءة وقد تقدم ومن حديث عائشة بقصة الوسادة وقد تقدم قبله بعض طرقه

(4/120)


3 - حديث دخل عمر على رسول الله صلى الله عليه و سلم وهو نائم على سرير مرمول بشريط النخل فجلس فرأى أثر الشريط في جنبه عليه السلام فدمعت عينا عمر فقال له النبي صلى الله عليه و سلم " ما الذي أبكاك يا ابن الخطاب ؟ " قال : ذكرت كسرى وقيصر وما هما فيه من الملك وذكرتك وأنت حبيب الله وصفيه ورسوله نائم على سرير مرمول بالشريط فقال صلى الله عليه و سلم " أما ترضى يا عمر أن تكون لهم الدنيا ولنا الآخرة " قال : بلى يا رسول الله قال " فذلك كذلك "
متفق عليه من حديثه وقد تقدم

(4/120)


4 - حديث : قدم من سفرة فدخل على فاطمة فرأى على باب منزلها ستر وفي يديها قلبين من فضة فرجع فدخل عليها أبو رافع وهي تبكي فأخبرته برجوع رسول الله صلى الله عليه و سلم فسأله أبو رافع فقال " من أجل التستر والسوارين " فأرسلت بهما بلالا إلى رسول الله صلى الله عليه و سلم وقالت : قد تصدقت بهما فضعهما حيث ترى فقال " اذهب فبعه وادفعه إلى أهل الصفة " فباع القلبين بدرهمين ونصف وتصدق بهما عليهم فدخل عليها صلى الله عليه و سلم فقال " بأبي أنت قد أحسنت "
لم أره مجموعا ولأبي داود وابن ماجه من حديث سفينة بإسناد جيد : أنه صلى الله عليه و سلم جاء فوضع يديه على عضادتي الباب فرأى القرام قد ضرب في ناحية البيت فرجع فقالت فاطمة لعلي : أنظر فأرجعه . . . الحديث رواه النسائي من حديث ثوبان بإسناد جيد قال : جاءت ابنة هبيرة إلى النبي صلى الله عليه و سلم وفي يدها فتخ من ذهب . . . الحديث . وفيه : أنه وجد في يد فاطمة سلسلة من ذهب . وفيه " يقول الناس فاطمة بنت محمد في يدها سلسلة من نار " وأنه خرج ولم يقعد فأمرت بالسلسلة فبيعت فاشتريت بثمنها عبد فأعتنقه فلما سمع قال " الحمد لله الذي نجى فاطمة من النار "

(4/120)


1 - حديث : رأى على باب عائشة سترا فهتكه وقال " كلما رأيته ذكرت الدنيا أرسلي به إلى آل فلان "
أخرجه الترمذي وحسنه والنسائي في الكبرى من حديثها

(4/120)


2 - حديث : فرشت له عائشة ذات ليلة فراشا جديدا وقد كان صلى الله عليه و سلم ينام على عباءة مثنية فما زال يتقلب ليلته فلما أصبح قال لها " أعيدي العباءة الخلقة ونحي هذا الفراش عني قد أسهرني الليلة "
رواه ابن حبان في كتاب أخلاق النبي صلى الله عليه و سلم من حديثها قالت : دخلت علي امرأة من الأنصار فرأت فراش رسول الله صلى الله عليه و سلم عباءة مثنية فانطلقت فبعثت إلي بفراش حشوه صوف فدخل علي رسول الله صلى الله عليه و سلم فقال " ما هذا . . . الحديث " وفيه : أنه أمرها برده ثلاث مرات فردته وفيه مجالد بن سعيد مختلف فيه والمعروف حديث حفصة المتقدم ذكره من الشمائل

(4/121)


3 - حديث : أتته دنانير خمسة أو ستة عشاء فبيتها فسهر ليلته حتى أخرجها من آخر الليل . قالت عائشة رضي الله عنها : فنام حينئذ حتى سمعت غطيطه ثم قال " ما ظن محمد بربه لو لقي الله وهذه عنده "
أخرجه أحمد من حديث عائشة بإسناد حسن أنه قال في مرضه الذي مات فيه " يا عائشة ما فعلت بالذهب " فجاءت ما بين الخمسة إلى الثمانية إلى التسعة فجعل يقلبها بيده ويقول " ما ظن محمد . . . الحديث " وزاد " أنفقيها " وفي رواية : سبعة أو تسعة دنانير وله من حديث أم سلمة بإسناد صحيح : دخل على رسول الله صلى الله عليه و سلم وهو شاهم الوجه قالت : فحسبت ذلك من وجع فقلت : يا نبي الله ما لك شاهم الوجه ؟ فقال " من أجل الدنانير السبعة التي أتتنا أمس أمسينا وهي في خصم الفراش " وفي رواية " أمسينا ولم ننفقها "

(4/121)


4 - حديث : كان لا يشغله كثرة النسوة ولا اشتغال القلب بإصلاحهن والإنفاق عليهن
تقدم في النكاح

(4/121)


1 - حديث : نفث في روعه أحبب من أحببت فإنك مفارقه
تقدم

(4/121)


1 - حديث ابن مسعود " أريت الأمم في الموسم فرأيت أمتي قد ملأوا السهل والجبل فأعجبتني كثرتهم وهيأتهم فقيل لي : أرضيت ؟ قلت : نعم قيل : ومع هؤلاء سبعون ألفا يدخلون الجنة بغير حساب . قيل : من هم يا رسول الله قال الذين لا يكتوون ولا يتطيرون ولا يسترقون وعلى ربهم يتوكلون " فقام عكاشة وقال : يا رسول الله ادع الله أن يجعلني منهم فقال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم " اللهم اجعله منهم " فقام آخر فقال : يا رسول الله ادع الله أن يجعلني منهم فقال صلى الله عليه وآله وسلم " سبقك بها عكاشة "
رواه ابن منيع بإسناد حسن واتفق عليه الشيخان من حديث ابن عباس

(4/122)


2 - حديث " لو أنكم تتوكلون على الله حق توكله لرزقكم كما يرزق الطير تغدو خماصا وتروح بطانا "
أخرجه الترمذي والحاكم وصححاه من حديث عمر وقد تقدم

(4/122)


3 - حديث " من انقطع إلى الله كفاه الله تعالى كل مؤونة ورزقه من حيث لا يحتسب : ومن انقطع إلى الدنيا وكله الله إليها "
أخرجه الطبراني في الصغير وابن أبي الدنيا ومن طريقه البيهقي في الشعب من رواية الحسن عن عمران بن حصين ولم يسمع منه وفيه إبراهيم بن الأشعث تكلم فيه أبو حاتم

(4/122)


4 - حديث " من سره أن يكون أغنى الناس فليكن بما عند الله أوثق منه بما في يده "
رواه الحاكم والبيهقي في الزهد من حديث ابن عباس بإسناد ضعيف

(4/122)


5 - حديث : كان إذا أصاب أهله خصاصة قال " قوموا إلى الصلاة " ويقول " بهذا أمرني ربي " قال تعالى { وأمر أهلك بالصلاة واصطبر عليها }
رواه الطبراني في الأوسط من حديث محمد بن حمزة عن عبد الله بن سلام قال : كان النبي صلى الله عليه و سلم إذا نزل بأهله الضيق أمرهم بالصلاة ثم قرأ هذه الآية . ومحمد بن حمزة بن يوسف بن عبد الله بن سلام إنما ذكروا له روايته عن أبيه عن جده فيبعد سماعه من جد أبيه

(4/123)


6 - حديث " لم يتوكل من استرقي واكتوى "
أخرجه الترمذي وحسنه والنسائي في الكبير والطبراني واللفظ له إلا أنه قال : أو من حديث المغيرة بن شعبة وقال الترمذي " من اكتوت أو استرقي فقد برئ من التوكل " وقال النسائي : ما توكل من اكتوى أو استرقي

(4/123)


1 - حديث " لو تعلمون ما أعلم لضحكتم قليلا ولبكيتم كثيرا "
تقدم غير مرة

(4/123)


2 - حديث : النهي عن إفشاء سر القدر
رواه ابن عدي وأبو نعيم في الحلية من حديث ابن عمر " القدر سر الله فلا تفشوا لله عز و جل سره " لفظ أبي نعيم وقال ابن عدي " لا تكلموا في القدر فإنه سر الله . . . الحديث " وهو ضعيف وقد تقدم

(4/123)


3 - حديث " إذا ذكر النجوم فأمسكوا وإذا ذكر القدر فأمسكوا وإذا ذكر أصحابي فأمسكوا "
أخرجه الطبراني وابن حبان في الضعفاء وتقدم في العلم

(4/124)


4 - حديث : أنه خص حذيفة ببعض الأسرار
تقدم

(4/124)


1 - حديث : قيل له إن عيسى يمشي على الماء قال " لو ازداد يقينا لمشى على الهواء "
تقدم

(4/124)


1 - حديث " سبحانك لا أحصى ثناء عليك أنت كما أثنيت على نفسك "
تقدم

(4/124)


1 - حديث : قال صلى الله عليه و سلم في وصف ملك الأرحام " إنه يدخل الرحم فيأخذ النطفة في يده ثم يصورها جسدا فيقول : يا رب أذكر أم أنثى أسوي أم معوج ؟ فيقول الله تعالى ما شاء ويخلق الملك "
رواه البزار وابن عدي من حديث عائشة " إن الله تبارك وتعالى حين يريد أن يخلق الخلق يبعث ملكا فيدخل الرحم فيقول : يا رب ماذا . . . الحديث " وفي آخره " فما من شيء إلا وهو يخلق معه في الرحم " وفي سنده جهالة . وقال ابن عدي : إنه منكر وأصله متفق عليه من حديث ابن مسعود بنحوه

(4/125)


2 - حديث " إن ملكي الموت والحياة تناظرا فقال ملك الموت : أنا أميت الأحياء وقال ملك الحياة : أنا أحيي الموتى فأوحى الله إليهما : أن كونا على عملكما وما سخرتكما له من الصنع وأنا المميت والمحيي لا يميت ولا يحيي سواي "
لم أجد له أصلا

(4/125)


3 - حديث : قال للذي ناوله التمرة " خذها لو لم تأتها لأتتك "
أخرجه ابن حبان في كتاب روضة العقلاء من رواية هذيل بن شرحبيل ووصله الطبراني عن هذيل عن ابن عمر ورجاله رجال الصحيح

(4/125)


4 - حديث إنه قال للذي قال أتوب إلى الله ولا أتوب إلى محمد " عرف الحق لأهله "
تقدم في الزكاة

(4/125)


1 - حديث " أصدق بيت قالته العرب بيت لبيد : ألا كل شيء ما خلا الله باطل
متفق عليه من حديث أبي هريرة بلفظ " قال الشاعر " وفي رواية لمسلم " أشعر كلمة تكلمت بها العرب "

(4/126)


1 - حديث " من اغتر بالعبيد أذله الله "
أخرجه العقيلي في الضعفاء وأبو نعيم في الحلية من حديث عمر أورده العقيلي في ترجمة عبد الله بن عبد الله الأموي وقال : لا يتابع على حديثه وقد ذكره ابن حبان في الثقات وقال : يخالف في روايته

(4/126)


1 - أحاديث ثواب قول لا حول ولا قوة إلا بالله
تقدمت في الدعوات

(4/126)


1 - حديث " من قال لا إله إلا الله صادقا مخلصا من قلبه وجبت له الجنة "
رواه الطبراني من حديث زيد بن أرقم وأبو يعلى من حديث أبي هريرة وقد تقدم

(4/126)


1 - حديث : إن أبا بكر سد منافذ الحيات في الغار شفقة على النبي صلى الله عليه و سلم
تقدم

(4/127)


1 - حديث " لو توكلتم على الله حق توكله لرزقكم كما يرزق الطير تغدو خماصا وتروح بطانا ولزالت بدعائكم الجبال "
وقد تقدم قريبا دون هذه الزيادة فرواها الإمام محمد بن نصر في كتاب تعظيم قدر الصلاة من حديث معاذ بن جبل بإسناد فيه لين " لو عرفتم الله حق معرفته لمشيتم على البحور ولزالت بدعائكم الجبال " ورواه البيهقي في الزهد من رواية وهيب المكي مرسلا دون قوله " لمشيتم على البحور " وقال : هذا منقطع

(4/127)


1 - حديث " إن العبد ليهم من الليل بأمر من أمور التجارة مما لو فعله لكان فيه هلاكه فينظر الله إليه من فوق عرشه فيصرفه عنه فيصبح كئيبا حزينا يتطير بجاره وابن عمه : من سبقني ؟ من دهاني ؟ وما هي إلا رحمة رحمه الله بها "
أخرجه أبو نعيم في الحلية من حديث ابن عباس بإسناد ضعيف جدا نحوه إلا أنه قال " إن العبد ليشرف على حاجة من حاجات الدنيا . . . الحديث " بنحوه

(4/127)


1 - حديث " خمر طينة آدم بيده أربعين صباحا "
رواه أبو منصور الديلمي في مسند الفردوس من حديث ابن مسعود وسلمان الفارسي بإسناد ضعيف جدا وهو باطل

(4/127)


2 - حديث : أنه قال في حق الفقير الذي أمر عليا أو أسامة فغسله وكفنه ببردته : أنه يبعث يوم القيامة ووجهه كالقمر ليلة البدر ولولا خصلة كانت فيه لبعث ووجهه كالشمس الضاحية " قلنا : وما هي يا رسول الله ؟ قال " كان صواما قواما كثير الذكر لله تعالى غير أنه كان إذا جاء الشتاء ادخر حلة الصيف لصيفه وإذا جاء الصيف ادخر حلة الشتاء لشتائه ثم قال صلى الله عليه و سلم " بل أقل ما أوتيتم اليقين وعزيمة الصبر "
لم أجد له أصلا وتقدم آخر الحديث قبل هذا

(4/128)


1 - حديث : ادخر لعياله قوت سنة
متفق عليه وتقدم في الزكاة

(4/128)


2 - حديث : نهى أم أيمن وغيرها أن تدخر شيئا لغد
تقدم نهيه لأم أيمن وغيرها

(4/128)


3 - حديث : نهى بلالا عن الادخار وقال " أنفق بلالا ولا تخش من ذي العرش إقلالا "
رواه البزار من حديث ابن مسعود وأبي هريرة وبلال : دخل عليه النبي صلى الله عليه و سلم وعنده صبر من تمر فقال ذلك . وروى أبو يعلى والطبراني في الأوسط حديث أبي هريرة وكلها ضعيفة . وأما ما ذكره المصنف من أنه ادخر كسرة خبز فلم أره

(4/128)


4 - حديث قال لبلال " إذا سئلت فلا تمنع وإذا أعطيت فلا تخبأ "
رواه الطبراني والحاكم من حديث أبي سعيد وهو ثقة

(4/129)


5 - حديث أنه صلى الله عليه و سلم بال وتيمم مع قرب الماء ويقول " ما يدريني لعلي لا أبلغه "
أخرجه ابن أبي الدنيا في قصر الأمل من حديث ابن عباس بسند ضعيف

(4/129)


6 - حديث " إن الله تعالى يحب أن تؤتى رخصة كما يحب أن تؤتى عزائمه "
أخرجه أحمد والطبراني والبيهقي من حديث أم عمر وقد تقدم

(4/129)


7 - حديث أبي أمامة : توفي بعض أصحاب الصفة فوجدوا دينارين في داخلة إزاره فقال صلى الله عليه و سلم " كيتان "
رواه أحمد من رواية شهر بن حوشب عنه

(4/129)


1 - حديث " اعقلها وتوكل "
أخرجه الترمذي من حديث أنس قال يحيى القطان : منكر . ورواه ابن خزيمة في التوكل والطبراني من حديث عمرو بن أمية الضمري بإسناد جيد " قيدها "

(4/130)


2 - حديث : اختفى رسول الله صلى الله عليه و سلم عن أعين الأعداء دفعا للضرر
تقدم في قصة اختفائه في الغار عند إرادة الهجرة

(4/130)


1 - حديث " انصر أخاك ظالما أو مظلوما "
متفق عليه من حديث أنس وقد تقدم

(4/130)


2 - حديث " من ترك العزل فأقر النطفة قرارها كان له أجر غلام ولد له من ذلك الجماع وعاش فقتل في سبيل الله تعالى وإن لم يولد له "
لم أجد له أصلا

(4/130)


1 - حديث " من دعا على من ظلمه فقد انتصر "
تقدم

(4/131)


2 - حديث " إن العبد ليظلم المظلمة فلا يزال يشتم ظالمه ويسبه حتى يكون بمقدار ما ظلمه ثم يبقى للظالم عليه مطالبة بما زاد عليه يقتص له من المظلوم "
تقدم

(4/131)


1 - حديث " ما من داء إلا له دواء عرفه من عرفه وجهله من جهله إلا السام "
رواه أحمد والطبراني من حديث ابن مسعود دون قوله " إلا السام " وهو عند ابن ماجه مختصرا دون قوله " عرفه . . . إلى آخره " وإسناده حسن وللترمذي وصححه من حديث أسامة بن شريك " إلا الهرم " وللطبراني في الأوسط والبزار من حديث أبي سعيد الخدري والطبراني في الكبير من حديث ابن عباس وسندهما ضعيف والبخاري من حديث أبي هريرة " ما أنزل الله داء إلا أنزل له شفاء " ولمسلم من حديث جابر " لكل داء دواء "

(4/131)


2 - حديث تداووا عباد الله فإن الله خلق الداء والدواء "
رواه الترمذي وصححه وابن ماجه واللفظ له من حديث أسامة بن شريك

(4/131)


3 - حديث : سئل عن الدواء والرقي هل يرد من قدر الله فقال " هي من قدر الله "
أخرجه الترمذي وابن ماجه من حديث أبي خزامة وقيل عن أبي خزامة عن أبيه قال الترمذي : وهذا أصح

(4/132)


4 - حديث " ما مررت بملأ من الملائكة إلا قالوا مر أمتك بالحجامة "
رواه الترمذي من حديث ابن مسعود وقال حسن غريب ورواه ابن ماجه من حديث أنس بسند ضعيف

(4/132)


5 - حديث " احتجموا لسبع عشرة وتسع عشرة وإحدى وعشرين لا يتبيغ بكم الدم فيقتلكم "
أخرجه البزار من حديث ابن عباس بسند حسن موقوفا ورفعه الترمذي بلفظ " إن خير ما تحتجمون فيه سبع عشرة . . . الحديث " دون ذكر التبيغ وقال : حسن غريب وقال البزار : إن طريقه المتقدمة احسن من هذا الطريق ولابن ماجه من حديث أنس بسند ضعيف " من أراد الحجامة فليتحر سبعة عشر . . . الحديث "

(4/132)


6 - حديث " من احتجم يوم الثلاثاء لسبع عشرة من الشهر كان له دواء من داء سنة "
رواه الطبراني من حديث معقل بن يسار وابن حبان في الضعفاء من حديث أنس وإسنادهما واحد اختلف على راويه في الصحابي وكلاهما فيه زين العمى وهو ضعيف

(4/132)


7 - حديث أمره بالتداوي لغير واحد من الصحابة
أخرجه الترمذي وابن ماجه من حديث أسامة بن شريك أنه قال للأعراب حين سألوه " تداووا . . . الحديث " وسيأتي في قصة علي وصهيب في الحمية بعده

(4/133)


8 - حديث : قطع عرقا لسعد بن معاذ
أخرجه مسلم من حديث جابر قال : رمي سعد في أكحله فحسمه النبي صلى الله عليه و سلم بيده بمشقص . . . الحديث

(4/133)


9 - حديث أنه كوى أسعد بن زرارة
رواه الطبراني من حديث سهل بن حنيف بسند ضعيف . ومن حديث أبي أسامة بن سهل بن حنيف دون ذكر سهل

(4/133)


10 - حديث قال لعلي وكان رمد العين " لا تأكل من هذا " يعني الرطب " وكل من هذا فإنه أوفق لك "
رواه أبو داود والترمذي وقال : حسن غريب وابن ماجه من حديث أم المنذر

(4/133)


11 - حديث قال لصهيب وقد رآه يأكل التمر وهو وجع العين " تأكل تمرا وأنت أرمد " فقال : إني آكل من الجانب الآخر فتبسم صلى الله عليه و سلم
تقدم في آفات اللسان

(4/134)


12 - حديث من طريق أهل البيت أنه كان يكتحل كل ليلة ويحتجم كل شهر ويشرب الدواء كل سنة
أخرجه ابن عدي من حديث عائشة وقال : إنه منكر وفيه سيف بن محمد كذبه أحمد بن حنبل ويحيى بن معين

(4/134)


1 - حديث أنه تداوى غير مره من العقرب وغيرها
رواه الطبراني بإسناد حسن من حديث جبلة بن الأزرق أن رسول الله صلى الله عليه و سلم لدغته عقرب فغشي عليه فرقاه الناس . . . الحديث وله في الأوسط من رواية سعيد بن ميسرة وهو ضعيف . عن أنس أن النبي صلى الله عليه و سلم كان إذا اشتكى تقمح كفا من شونيز ويشرب عليه ماء وعسلا ولأبي يعلى والطبراني في الكبير من حديث عبد الله بن جعفر أن النبي صلى الله عليه و سلم احتجم بعد ما سم وفيه جابر الجعفي ضعفه الجمهور

(4/134)


2 - حديث : كان إذا نزل عليه الوحي صدع رأسه فيغلفه بالحناء
أخرجه البزار وابن عدي في الكامل من حديث أبي هريرة وقد اختلف في إسناده على الأحوص ابن حكيم : كان إذا خرجت به قرحة جعل عليها حناء رواه الترمذي وابن ماجه من حديث سلمى قال الترمذي : غريب

(4/134)


3 - حديث : جعل على قرحة خرجت بيده ترابا
رواه البخاري ومسلم من حديث عائشة : كان إذا اشتكى الإنسان الشيء منه أو كانت قرحة أو جرح قال النبي صلى الله عليه و سلم بيده هكذا ووضع سفيان بن عيينة الراوي سبابته بالأرض ثم رفعها وقال " بسم الله تربة أرضنا وريقة بعضنا يشفي سقيمنا "

(4/135)


1 - حديث : نهى رسول الله صلى الله عليه و سلم عن الكي دون الرقي
رواه البخاري من حديث ابن عباس " وأنهى أمتي عن الكي " وفي الصحيحين من حديث عائشة : رخص رسول الله صلى الله عليه و سلم في الرقية من كل ذي حمة

(4/135)


1 - حديث " نحن معاشر الأنبياء أشد الناس بلاء ثم الأمثل فالأمثل يبتلي العبد على قدر إيمانه فإن كان صلب الإيمان شدد عليه البلاء . وإن كان في إيمانه ضعف خفف عنه البلاء "
رواه أحمد وأبو يعلى والحاكم وصححه على شرط مسلم نحوه مع اختلاف وقد تقدم مختصرا ورواه الحاكم أيضا من حديث سعد بن أبي وقاص وقال : صحيح على شرط الشيخين

(4/135)


1 - حديث " إن الله تعالى يجرب عبده بالبلاء كما يجرب أحدكم ذهبه بالنار فمنهم من يخرج كالذهب الإبريز لا يزيد ومنهم دون ذلك ومنهم من يخرج أسود محترقا "
رواه الطبراني من حديث أبي أمامة بسند ضعيف

(4/135)


2 - حديث : من طريق أهل البيت : إن الله إذا أحب عبدا ابتلاه فإن صبر اجتباه فإن رضي اصطفاه
ذكره صاحب الفردوس من حديث علي ولم يخرجه ولده في مسند وللطبراني من حديث أبي عنبة " إذ أراد الله بعبد خيرا ابتلاه وإذا ابتلاه افتناه لا يترك له مالا ولا ولدا " وسنده ضعيف

(4/136)


3 - حديث " تحبون أن تكونوا كالحمر الضالة لا تمرضون ولا تسقمون "
أخرجه ابن أبي عاصم في الآحاد والمثاني وأبو نعيم وابن عبد البر في الصحابة والبيهقي في الشعب من حديث أبي فاطمة وهو صدر حديث " إن الرجل تكون له المنزلة عند الله . . . الحديث وقد تقدم

(4/136)


4 - حديث " إن الله يقول للملائكة : اكتبوا لعبدي صالح ما كان يعمله فإنه في وثاقي إن أطلقته أبدلته لحما خيرا من لحمه ودما خيرا من دمه وإن توفيته توفيته إلى رحمتي "
أخرجه الطبراني من حديث عبد الله بن عمر وقد تقدم

(4/136)


5 - حديث " أفضل الأعمال ما أكرهت عليه النفوس "
تقدم ولم أجده مرفوعا

(4/136)


6 - حديث " لا تزال الحمى والمليلة بالعبد حتى يمشي على الأرض كالبردة ما عليه خطيئة "
أخرجه أبو يعلى وابن عدي من حديث أبي هريرة والطبراني من حديث أبي الدرداء نحوه وقال " الصداع " بدل " الحمى " وللطبراني في الأوسط من حديث أنس " مثل المريض إذا صح وبرأ من مرضه كمثل البردة تقع من السماء في صفائها ولونها " وأسانيده ضعيفة

(4/137)


7 - حديث " حمى يوم كفارة سنة "
رواه القضاعي في مسند الشهاب من حديث ابن مسعود بسند ضعيف وقال " ليلة " بدل " يوم "

(4/137)


1 - حديث لما ذكر رسول الله صلى الله عليه و سلم كفارة الذنوب بالحمى سأل زيد بن ثابت ربه عز و جل أن لا يزال محموما فلم تكن تفارقه حتى مات رحمه الله وسأل ذلك طائفة من الأنصار فكانت الحمى لا تزايلهم
أخرجه أحمد وأبو يعلى من حديث أبي سعيد الخدري بإسناد جيد : أن رجلا من المسلمين قال : يا رسول الله : أرأيت هذه الأمراض تصيبنا ما لنا فيها قال " كفارات " قال أبي : وإن قلت ؟ قال " فإن شوكة فما فوقها " قال : فدعا أبي أن لا يفارقه الوعك حتى يموت . . . الحديث وللطبراني في الأوسط من حديث أبي بن كعب أنه قال : يا رسول الله ما جزاء الحمى ؟ قال : تجري الحسنات على صاحبها ما اختلج عليه قدم أو ضرب عليه عرق فقال : اللهم إني أسألك حمى لا تمنعني خروجا في سبيلك ولا خروجا إلى بيتك ولا لمسجد نبيك . . . الحديث والإسناد مجهول قاله علي بن المديني

(4/137)


2 - حديث " من أذهب الله كريمتيه لم يرض له ثوابا دون الجنة "
تقدم المرفوع منه دون قوله : فلقد كان في الأنصار من يتمنى العمى . . . الحديث

(4/137)


3 - حديث " اكثروا ذكر هاذم اللذات "
أخرجه الترمذي وقال : حسن غريب والنسائي وابن ماجه من حديث أبي هريرة وقد تقدم

(4/138)


1 - حديث : عرضت عليه امرأة فذكر من وصفها حتى هم أن يتزوجها فقيل : فإنها ما مرضت قط فقال " لا حاجة لي فيها "
أخرجه أحمد من حديث أنس بنحوه بإسناد جيد

(4/138)


2 - حديث : ذكر رسول الله صلى الله عليه و سلم الأمراض والأوجاع كالصداع وغيره فقال رجل : وما الصداع ما أعرفه ؟ فقال " إليك عني من أراد أن ينظر إلى رجل من أهل النار فلينظر إلى هذا وهذا "
رواه أبو داود من حديث عامر البرام أخي الخضر بنحوه وفي إسناده من لم يسم

(4/138)


3 - حديث " الحمى حظ كل مؤمن من النار "
رواه البزار من حديث عائشة وأحمد من حديث أبي أمامة والطبراني في الأوسط من حديث أنس وأبو منصور الديلمي في مسند الفردوس من حديث ابن مسعود وحديث أنس ضعيف وباقيها حسان

(4/138)


4 - حديث أنس وعائشة : قيل يا رسول الله هل يكون الشهداء يوم القيامة غيرهم ؟ فقال " نعم من ذكر الموت كل عشرين مرة "
لم أقف له على إسناد

(4/139)


1 - حديث عبد الرحمن بن عوف " إذا سمعتم بالوباء في أرض فلا تقدموا عليه وإذا وقع في أرض وأنتم بها فلا تخرجوا فرارا منه "
وفي أوله قصة خروج عمر بالناس إلى الجابية وأنه بلغهم أن بالشام وباء . . . الحديث رواه البخاري

(4/139)


2 - حديث : تشبيه الفرار من الطاعون بالفار من الزحف
رواه أحمد من حديث عائشة بإسناد جيد ومن حديث جابر بإسناد ضعيف وقي تقدم

(4/139)


1 - حديث : أنه عرضت عليه خزائن الأرض فأبى أن يقبلها
تقدم ولفظه : عرضت عليه مفاتيح خزائن السماء وكنوز الأرض فردها

(4/139)


1 - حديث : مرض علي فسمعه رسول الله صلى الله عليه و سلم وهو يقول : اللهم صبرني على البلاء فقال " لقد سألت الله البلاء فسل الله العافية "
تقدم مع اختلاف

(4/140)


2 - حديث " إذا مرض العبد أوحى الله إلى الملكين انظرا ما يقول لعواده فإن حمد الله وأثنى بخير دعوا له وإن شكا وذكر شرا قالا كذلك تكون "
تقدم

(4/140)


1 - حديث أبي رزين العقيلي : أنه قال رسول الله صلى الله عليه و سلم ما الإيمان ؟ قال " أن يكون الله ورسوله أحب إليك مما سواهما "
أخرجه أحمد بزيادة في أوله

(4/140)


2 - حديث " لا يؤمن أحدكم حتى يكون الله ورسوله أحب إليه مما سواهما "
متفق عليه من حديث أنس بلفظ لا يجد أحد حلاوة الإيمان حتى أكون أحب إليه من أهله وماله " وذكره بزيادة

(4/140)


3 - حديث " لا يؤمن العبد حتى أكون أحب إليه من أهله وماله والناس أجمعين " وفي رواية " ومن نفسه "
متفق عليه من حديث أنس واللفظ لمسلم دون قوله " ومن نفسه " وقال البخاري " من والده وولده " وله من حديث عبد الله بن هشام : قال عمر يا رسول الله لأنت أحب إلي من كل شيء إلا نفسي فقال " لا والذي نفسي بيده حتى أكون أحب إليك من نفسك " فقال عمر : فأنت الآن والله أحب إلي من نفسي فقال " الآن يا عمر "

(4/141)


1 - حديث " أحبوا الله لما يغذوكم به من نعمة وأحبوني لحب الله إياي "
أخرجه الترمذي من حديث ابن عباس وقال حسن غريب

(4/141)


2 - حديث إن رجلا قال يا رسول الله إني أحبك فقال صلى الله عليه و سلم " استعد للفقر " فقال إني أحب الله تعالى فقال استعد للبلاء "
أخرجه الترمذي من حديث عبد الله بن مغفل بلفظ " فأعد للفقر تجفافا " دون آخر الحديث وقال حسن غريب

(4/141)


3 - حديث عمر قال : نظر النبي صلى الله عليه و سلم إلى مصعب بن عمير مقبلا وعليه إهاب كبش قد تنطق به فقال النبي صلى الله عليه و سلم " انظروا إلى هذا الرجل الذي نور الله قلبه لقد رأيته بين أبويه يغذوانه بأطيب الطعام والشراب فدعاه حب الله ورسوله إلى ما ترون "

(4/141)


4 - حديث : إن إبراهيم عليه السلام قال لملك الموت إذ جاءه لقبض روحه : هل رأيت خليلا يميت خليله ؟ فأوحى الله تعالى إليه : هل رأيت محبا يكره لقاء حبيبه ؟ قال يا ملك الموت الآن فاقبض "
لم أجد له أصلا

(4/142)


5 - حديث " اللهم ارزقني حبك وحب من أحبك وحب ما يقربني إلى حبك واجعل حبك أحب إلي من الماء البارد "
تقدم

(4/142)


الصفحة السابقة   //   الصفحة التالية