صدر هذا الكتاب آليا بواسطة الموسوعة الشاملة
(اضغط هنا للانتقال إلى صفحة الموسوعة الشاملة على الإنترنت)

الصفحة السابقة   //   الصفحة التالية
 

الكتاب : تخريج أحاديث الإحياء
المؤلف : العراقي
مصدر الكتاب : برنامج منظومة التحقيقات الحديثية - المجاني - من إنتاج مركز نور الإسلام لأبحاث القرآن والسنة بالإسكندرية

304 - حديث " لا وضوء لمن لم يسم الله "
** أخرجه الترمذي وابن ماجه من حديث سعيد بن زيد أحد العشرة ونقل الترمذي عن البخاري أنه أحسن شيء في هذا الباب .

(1/304)


305 - حديث " إدخاله الإصبع في محاجر العينين وموضع الرمص ومجتمع الكحل "
** أخرجه أحمد من حديث أبي أمامة " كان يتعاهد المنافقين " ورواه الدارقطني من حديث أبي هريرة بإسناد ضعيف " أشربوا الماء أعينكم " .

(1/305)


306 - حديث " من استطاع منكم أن يطيل غرته فليفعل "
** أخرجاه من حديث أبي هريرة .

(1/306)


307 - حديث " تبلغ الحلية من المؤمن ما يبلغ ماء الوضوء "
** أخرجاه من حديثه .

(1/307)


308 - حديث " مسح الرقبة أمان من الغل "
** أخرجه أبو منصور الديلمي في مسند الفردوس من حديث عمر وهو ضعيف .

(1/308)


309 - حديث " توضأ ثلاثا ثلاثا وقال من زاد فقد أساء وظلم "
** أخرجه أبو داود والنسائي واللفظ له وابن ماجه من رواية عمرو بن شعيب عن أبيه عن جده .

(1/309)


310 - حديث " سيكون قوم من هذه الأمة يعتدون في الدعاء والطهور "
** أخرجه أبو داود وابن ماجه وابن حبان والحاكم من حديث عبد الله بن مغفل .

(1/310)


311 - حديث " من وهن علم الرجل ولوعه في الماء في التطهير "
** لم أجد له أصلا .

(1/311)


312 - حديث معاذ " أن النبي صلى الله عليه وسلم مسح وجهه بطرف ثوبه "
** أخرجه الترمذي وقال غريب وإسناده ضعيف .

(1/312)


313 - حديث عائشة " أن النبي صلى الله عليه وسلم كان له منشفة "
** أخرجه الترمذي وقال ليس بالقائم ، قال ولا يصح عن النبي صلى الله عليه وسلم في هذا الباب شيء .

(1/313)


314 - حديث " من توضأ وأسبغ الوضوء وصلى ركعتين لم يحدث فيهما نفسه بشيء من الدنيا خرج من ذنوبه كيوم ولدته أمه " وفي لفظ آخر " لم يسه فيهما غفر له ما تقدم من ذنبه "
** أخرجه ابن المبارك في كتاب الزهد والرقائق باللفظين معا وهو متفق عليه من حديث عثمان بن عفان دون قوله " بشيء من الدنيا " ودون قوله " لم يسه فيهما " . وأخرجه أبو داود من حديث زيد بن خالد " ثم صلى ركعتين لا يسهو فيهما . . . الحديث " .

(1/314)


315 - حديث " ألا أنبئكم بما يكفر الله به الخطايا ويرفع به الدرجات ؟ إسباغ الوضوء على المكاره ونقل الأقدام إلى المساجد وانتظار الصلاة بعد الصلاة فذلكم الرباط - ثلاث مرات - "
** أخرجه مسلم عن أبي هريرة .

(1/315)


316 - حديث " توضأ مرة مرة وقال هذا وضوء لا يقبل الله الصلاة إلا به وتوضأ مرتين مرتين وقال : من توضأ مرتين مرتين آتاه الله أجره مرتين ، وتوضأ ثلاثا ثلاثا وقال : هذا وضوئي ووضوء الأنبياء من قبلي ووضوء خليل الرحمن إبراهيم عليه السلام "
** أخرجه ابن ماجه من حديث ابن عمر بإسناد ضعيف .

(1/316)


317 - حديث " من ذكر الله عند وضوئه طهر الله جسده كله ومن لم يذكر الله لم يطهر منه إلا ما أصاب الماء "
** رواه الدارقطني من حديث أبي هريرة بإسناد ضعيف .

(1/317)


318 - حديث " من توضأ على طهر كتب الله له عشر حسنات "
** أخرجه أبو داود والترمذي وابن ماجه من حديث ابن عمر بإسناد ضعيف .

(1/318)


319 - حديث " الوضوء على الوضوء نور على نور "
** لم أجد له أصلا .

(1/319)


320 - حديث " إذا توضأ العبد المسلم أو المؤمن فتمضمض خرجت الخطايا من فيه ، فإذا استنثر خرجت الخطايا من أنفه ، فإذا غسل وجهه خرجت الخطايا من وجهه حتى تخرج من تحت أشفار عينيه ، فإذا غسل يديه خرجت الخطايا من يديه حتى تخرج من تحت أظفاره ، فإذا مسح برأسه خرجت الخطايا من رأسه حتى تخرج من تحت أذنيه ، وإذا غسل رجليه خرجت الخطايا من رجليه حتى تخرج من تحت أظفار رجليه ثم كان مشيه إلى المسجد وصلاته نافلة له "
** أخرجه أبو داود وابن ماجه من حديث الصنابحي إسناده صحيح ، ولكن اختلف في صحته وعند مسلم من حديث أبي هريرة وعمرو بن عنبسة نحوه مختصرا .

(1/320)


321 - حديث " الطاهر النائم كالصائم " . . . وفي الإحياء : " إن الطاهر كالصائم "
** أخرجه أبو منصور الديلمي من حديث عمرو بن حريث " الطاهر النائم كالصائم القائم " وسنده ضعيف .

(1/321)


322 - حديث " من توضأ فأحسن الوضوء ثم رفع طرفه إلى السماء فقال أشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له وأشهد أن محمدا عبده ورسوله فتحت له أبواب الجنة الثمانية يدخل من أيها شاء "
** أخرجه أبو داود من حديث عقبة بن عامر وهو عند مسلم دون قوله " ثم رفع هكذا " عزاه المزي في الأطراف وقد رواه النسائي " في اليوم والليلة " من رواية عقبة بن عامر وكذا رواه الدارمي في مسنده .

(1/322)


323 - حديث " كان يدهن الشعر ويرجله "
** أخرجه الترمذي في الشمائل بإسناد ضعيف من حديث أنس " كان يكثر دهن رأسه وتسريح لحيته " وفي الشمائل أيضا بإسناد حسن من حديث صحابي لم يسم " أنه عليه الصلاة والسلام كان يترجل غبا " .

(1/323)


324 - حديث " ادهنوا غبا "
** قال ابن الصلاح لم أجد له أصلا وقال النووي غير معروف وعند أبي داود والترمذي والنسائي من حديث عبد الله بن مغفل " النهي عن الترجل إلا غبا " بإسناد صحيح .

(1/324)


325 - حديث " من كانت له شعرة فليكرمها "
** من حديث أبي هريرة وقال " به شعر فليكرمه " وليس إسناده بالقوي .

(1/325)


326 - حديث " دخل عليه رجل ثائر الرأس أشعث اللحية فقال أما كان لهذا دهن يسكن به شعره ؟ ثم قال : يدخل أحدكم كأنه شيطان "
** أخرجه أبو داود والترمذي وابن حبان من حديث جابر بإسناد جيد .

(1/326)


327 - حديث " كان لا يفارقه المشط والمدرى والمرآة في سفر ولا حضر "
** أخرجه ابن طاهر في كتاب صفة التصوف من حديث أبي سعيد " كان لا يفارق مصلاه سواكه ومشطه " ورواه الطبراني في الأوسط من حديث عائشة وإسنادهما ضعيف وسيأتي في آداب السفر مطولا .

(1/327)


328 - حديث " كان يسرح لحيته كل يوم مرتين "
** تقدم حديث أنس " كان يكثر تسريح لحيته " وللخطيب في الجامع من حديث الحكم مرسلا " كان يسرح لحيته بالمشط " .

(1/328)


329 - حديث " كان كث اللحية "
** أخرجه الترمذي في الشمائل من حديث هند بن أبي هالة وأبو نعيم في دلائل النبوة من حديث علي وأصله عند الترمذي .

(1/329)


330 - حديث عائشة " اجتمع قوم بباب رسول الله صلى الله عليه وسلم فخرج إليهم فرأيته يطلع في الحب يسوي من رأسه ولحيته "
** أخرجه ابن عدي وقال حديث منكر .

(1/330)


331 - حديث " الأمر بغسل البراجم "
** أخرجه الترمذي الحكيم في النوادر من حديث عبد الله بن يسر " نقوا براجمكم " ولابن عدي في حديث لأنس " وأن يتعاهد البراجم إذا توضأ " ولمسلم من حديث عائشة " عشر من الفطرة - وفيه - وغسل البراجم " .

(1/331)


332 - حديث " الأمر بتنظيف الرواجب "
** أخرجه أحمد من حديث ابن عباس " أنه قيل له يا رسول الله لقد أبطأ عنكجبريل فقيل لم لا يبطئ وأنتم لا تستنون ولا تقلمون أظافركم ولا تقصون شواربكم ولا تنقون رواجبكم " وفيه إسماعيل بن عياش .

(1/332)


333 - حديث " التوقيت في قلم الأظافر ونتف الإبط وحلق العانة أربعين يوما "
** أخرجه مسلم من حديث أنس .

(1/333)


334 - حديث " الأمر بتنظيف ما تحت الأظافر "
** أخرجه الطبراني من حديث وابصة بن سعيد " سألت النبي صلى الله عليه وسلم عن كل شيء حتى سألته الوسخ الذي يكون بين الأظافر فقال دع ما يريبك إلى ما لا يريبك " .

(1/334)


335 - حديث " استبطاء الوحي : فلما هبط عليه جبريل قال له : كيف ننزل عليكم وأنتم لا تغسلون براجمكم ولا تنظفون رواجبكم "
** تقدم قبل هذا بحديثين .

(1/335)


336 - حديث " نزل رسول الله صلى الله عليه وسلم منزلا في بعض أسفاره فنام على بطنه وعبد أسود يغمز ظهره فقلت : ما هذا يا رسول الله ؟ فقال : إن الناقة تقحمت بي "
** أخرجه الطبراني في الأوسط من حديث عمر بسند ضعيف .

(1/336)


337 - حديث " لا يحل للرجل أن يدخل حليلته الحمام وفي البيت مستحم "
** يأتي في الذي يليه مع اختلاف .

(1/337)


338 - حديث " حرام على الرجال دخول الحمام إلا بمئزر وحرام على المرأة دخول الحمام إلا نفساء أو مريضة "
** أخرجه النسائي والحاكم وصححه من حديث جابر " من كان يؤمن بالله واليوم الآخر فلا يدخل الحمام إلا بمئزر ، ومن كان يؤمن بالله واليوم الآخر فلا يدخل حليلته الحمام " وللحاكم من حديث عائشة " الحمام حرام على نساء أمتي " قال صحيح الإسناد ولأبي داود وابن ماجه من حديث عبد الله بن عمر " فلا يدخلها الرجال إلا بالإزار وامنعوها النساء إلا من مريضة أو نفساء " .

(1/338)


339 - حديث " قصوا " وفي لفظ " جزوا " وفي لفظ " احفوا الشوارب واعفوا اللحى "
** متفق عليه من حديث ابن عمر بلفظ " احفوا " ولمسلم من حديث أبي هريرة " جزوا " ولأحمد من حديثه " قصوا " .

(1/339)


340 - حديث المغيرة بن شعبة " نظر إلي رسول الله صلى عليه وسلم وقد طال شاربي فقال : تعال فقصه لي على سواك "
** أخرجه أبو داود والنسائي والترمذي في الشمائل .

(1/340)


341 - حديث " إن اليهود يعفون شواربهم ويقصون لحاهم فخالفوهم "
** أخرجه أحمد من حديث أبي أمامة " قلنا يا رسول الله إن أهل الكتاب يقصون عثانينهم ويوفرون سبالهم فقال قصوا سبالكم ووفروا عثانينكم وخالفوا أهل الكتاب " قلت : والمشهور أن هذا فعل المجوس ففي صحيح ابن عمر في المجوس " أنهم يوفرون سبالهم ويحلقون لحاهم فخالفوهم " .

(1/341)


342 - حديث " يا أبا هريرة قلم ظفرك فإن الشيطان يقعد على ما طال منها "
** أخرجه الخطيب في الجامع بإسناد ضعيف من حديث جابر " قصوا أظافيركم " فإن الشيطان يجري ما بين اللحم والظفر .

(1/342)


343 - حديث " البداءة في قلم الأظافر بمسبحة اليمنى والختم بإبهامها وفي اليسرى بالخنصر إلى الإبهام "
** لم أجد له أصلا وقد أنكره أبو عبد الله المازري في الرد على الغزالي وشنع عليه به .

(1/343)


344 - حديث " كان يكتحل في عينه اليمنى ثلاثا وفي اليسرى اثنين "
** أخرجه الطبراني من حديث ابن عمر بإسناد ضعيف .

(1/344)


345 - حديث " الاكتحال في كل عين ثلاثا "
** قال الغزالي ونقل ذلك في الصحيح ، قلت : هو عند الترمذي وابن ماجه من حديث ابن عباس قال الترمذي حديث حسن .

(1/345)


346 - حديث " الختان سنة الرجال مكرمة النساء "
** أخرجه أحمد والبيهقي من رواية أبي المليح بن أسامة عن أبيه بإسناد ضعيف .

(1/346)


347 - حديث " يا أم عطية أشمي ولا تنهكي فإنه أسرى للوجه وأحظى عند الزوج "
** أخرجه الحاكم والبيهقي من حديث الضحاك بن قيس ولأبي داود نحوه من حديث أم عطية وكلاهما ضعيف .

(1/347)


348 - حديث " خير شبابكم من تشبه بشيوخكم ، وشر شيوخكم من تشبه بشبابكم "
** أخرجه الطبراني من حديث واثلة بإسناد ضعيف .

(1/348)


349 - حديث " نهى عن الخضاب بالسواد "
** أخرجه ابن سعد في الطبقات من حديث عمرو بن العاص بإسناد منقطع ، ولمسلم من حديث جابر " وغيروا هذا بشيء واجتنبوا السواد " قاله حين رأى بياض شعر أبي قحافة .

(1/349)


350 - حديث " الخضاب بالسواد خضاب أهل النار " وفي لفظ " خضاب الكفار "
** أخرجه الطبراني والحاكم من حديث ابن عمر بلفظ " الكافر " قال ابن أبي حاتم منكر .

(1/350)


351 - حديث " يكون في آخر الزمان قوم يخضبون بالسواد كحواصل الحمام لا يريحون رائحة الجنة "
** أخرجه أبو داود والنسائي من حديث ابن عباس بإسناد جيد .

(1/351)


352 - حديث " الصفرة خضاب المسلمين والحمرة خضاب المؤمنين "
** أخرجه الطبراني والحاكم بلفظ الإفراد من حديث ابن عمر قال ابن أبي حاتم منكر .

(1/352)


353 - حديث " قبض رسول الله صلى الله عليه وسلم وليس في رأسه ولحيته عشرون شعرة بيضاء فقيل له يا أبا حمزة فقد أسن فقال لم يشنه الله بالشيب فقيل أهو شين فقال كلكم يكرهه "
** متفق عليه من حديث أنس دون قوله " فقيل . . . إلخ " ولمسلم من حديثه " وسئل عن شيب رسول الله صلى الله عليه وسلم قال ما شانه الله ببيضاء " .

(1/353)


354 - حديث يحيى بن أكثم " ولي القضاء وهو ابن إحدى وعشرين سنة فقيل له كم سن القاضي فقال مثل سن عتاب بن أسيد حين ولاه رسول الله صلى الله عليه وسلم إمارة مكة وقضاءها يوم الفتح وأنا أكبر من معاذ بن جبل حين وجه به رسول الله صلى الله عليه وسلم قاضيا على أهل اليمن "
** أخرجه الخطيب في التاريخ بإسناد فيه نظر وما ذكره ابن أكثم صحيح بالنسبة إلى عتاب بن أسيد فإنه كان حين الولاية ابن عشرين ، وأما بالنسبة إلى معاذ فإنما يتم له ذلك على قول يحيى بن سعيد الأنصاري ومالك وابن أبي حاتم إنه كان حين مات ابن ثمان وعشرين سنة والمرجح أنه مات ابن ثلاث وثلاثين سنة في الطاعون سنة ثمانية عشر والله أعلم .

(1/354)


355 - حديث " نهى عن نتف الشيب وقال هو نور المؤمن "
** أخرجه أبو داود والترمذي وحسنه النسائي وابن ماجه من رواية عمرو بن شعيب عن أبيه عن جده .

(1/355)


356 - حديث " فرق شعر الرأس . . . إلخ "
** من حديث ابن عباس " أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يسدل شعره إلى أن قال ثم فرق رسول الله صلى الله عليه وسلم رأسه "

(1/356)


357 - حديث " عشر من الفطرة : قص الشارب وإعفاء اللحية والسواك واستنشاقه الماء وقص الأظفار وغسل البراجم ونتف الإبط وحلق العانة وانتقاص الماء - قال وكيع يعني الاستنجاء - قال مصعب ونسيت العاشرة إلا أن تكون المضمضة "
** أخرجه مسلم من حديث عائشة الذي مر لفظه ، وهذا الحديث ضعفه النسائي . ولأبي داود وابن ماجه من حديث عمار بن ياسر نحوه فذكر فيه المضمضة والاختتان والانتضاح ولم يذكر إعفاء اللحية وانتقاص الماء قال أبو داود روى نحوه عن ابن عباس . قال " خمس كلها في الرأس " وذكر منها " الفرق " ولم يذكر " إعفاء اللحية " وفي الصحيحين من حديث أبي هريرة " الفطرة خمس : الختان . . . إلخ " .

(1/357)


358 - حديث " تنظيف الرواجب "
** تقدم .

(1/358)


359 - حديث " ثلاثة يوم القيامة على كثيب من مسك أسود لا يهولهم حساب ولا ينالهم فزع حتى يفرغ مما بين الناس : رجل قرأ القرآن ابتغاء وجه الله عز وجل وأم بقوم وهم به راضون؛ ورجل أذن في مسجد ودعا إلى الله عز وجل ابتغاء وجه الله؛ ورجل ابتلي بالرزق في الدنيا فلم يشغله ذلك عن عمل الآخرة "
** أخرجه الترمذي وحسنه من حديث ابن عمر مختصرا وهو في الصغير للطبراني بنحو مما ذكره المؤلف .

(1/359)


360 - حديث " لا يسمع صوت المؤذن جن ولا إنس ولا شيء إلا شهد له يوم القيامة "
** أخرجه البخاري من حديث أبي سعيد .

(1/360)


361 - حديث " يد الرحمن على رأس المؤذن حتى يفرغ من أذانه "
** أخرجه الطبراني في الأوسط والحسن بن سعيد في مسنده من حديث أنس بإسناد ضعيف .

(1/361)


362 - حديث " إذا سمعتم النداء فقولوا مثل ما يقول المؤذن "
** متفق عليه من حديث أبي سعيد .

(1/362)


363 - حديث " خمس صلوات كتبهن الله على العباد فمن جاء بهن ولم يضيع منهن شيئا استخفافا بحقهن كان له عند الله عهد أن يدخله الجنة ومن لم يأت بهن فليس له عند الله عهد إن شاء عذبه وإن شاء أدخله الجنة "
** أخرجه أبو داود والنسائي وابن ماجة وابن حبان من حديث عبادة بن الصامت وصححه ابن عبد البر .

(1/363)


364 - حديث " مثل الصلوات الخمس كمثل نهر عذب غمر بباب أحدكم يقتحم فيه كل يوم خمس مرات فما ترون ذلك يبقي من درنه قالوا لاشيء قال صلى الله عليه وسلم فإن الصلوات الخمس تذهب الذنوب كما يذهب الماء الدرن "
** أخرجه مسلم من حديث جابر ولهما نحوه من حديث أبي هريرة .

(1/364)


365 - حديث " الصلوات كفارة لما بينهن ما اجتنبت الكبائر "
** أخرجه مسلم من حديث أبي هريرة .

(1/365)


366 - حديث " بيننا وبين المنافقين شهود العتمة والصبح "
** أخرجه مالك من رواية سعيد بن المسيب مرسلا .

(1/366)


367 - حديث " من لقي الله مضيعا للصلاة لم يعبأ الله بشيء من حسناته " وفي معناه حديث " أول ما يحاسب به العبد الصلاة " وفيه " فإن فسدت فسد سائر عمله "
** رواه الطبراني في الأوسط من حديث أنس .

(1/367)


368 - حديث " الصلاة عماد الدين "
** رواه البيهقي في الشعب بسند ضعفه من حديث عمر قال الحاكم : عكرمة لم يسمع من عمر قال ورواه ابن عمر لم يقف عليه ابن الصلاح فقال في مشكل الوسيط إنه غير معروف .

(1/368)


369 - حديث " سئل أي الأعمال أفضل فقال الصلاة لمواقيتها "
** متفق عليه من حديث ابن مسعود .

(1/369)


370 - حديث " من حافظ على الخمس بإكمال طهورها ومواقيتها كانت له نورا وبرهانا يوم القيامة ومن ضيعها حشر مع فرعون وهامان "
** أخرجه أحمد وابن حبان من حديث عبد الله بن عمرو .

(1/370)


371 - حديث " مفاتيح الجنة الصلاة "
** رواه أبو داود الطيالسي من حديث جابر وهو عند الترمذي ولكن ليس داخلا في الرواية .

(1/371)


372 - حديث " ما افترض الله على خلقه بعد التوحيد شيئا أحب إليه من الصلاة ولو كان شيء أحب إليه منها لتعبد به ملائكته فمنهم راكع ومنهم ساجد ومنهم قائم وقاعد "
** لم أجده هكذا وآخر الحديث عند الطبراني من حديث جابر وهو عند الحاكم من حديث ابن عمر .

(1/372)


373 - حديث " من ترك صلاة متعمدا فقد كفر "
** أخرجه البزار من حديث أبي الدرداء بإسناد فيه مقال .

(1/373)


374 - حديث " من ترك صلاة متعمدا فقد تبرأ من ذمة محمد صلى الله عليه وسلم "
** أخرجه أحمد والبيهقي من حديث أم أيمن بنحوه ورجاله ثقات .

(1/374)


375 - حديث " أول ما ينظر الله فيه من عمل العبد يوم القيامة الصلاة فإن وجدت تامة قبلت منه وسائر عمله وإن وجدت ناقصة ردت عليه وسائر عمله وقال صلى الله عليه وسلم : يا أبا هريرة مر أهلك بالصلاة فإن الله يأتيك بالرزق من حيث لا تحتسب "
** رويناه في الطويريات من حديث أبي سعيد بإسناد ضعيف ولأصحاب السنن الحاكم وصحح إسناده نحوه من حديث أبي هريرة وسيأتي .

(1/375)


376 - حديث " يا أبا هريرة مر أهلك بالصلاة فإن الله يأتيك بالرزق من حيث لا تحتسب "
** لم أقف له على أصل .

(1/376)


377 - حديث " مثل الصلاة المكتوبة كمثل الميزان من أوفى استوفى "
** أخرجه ابن المبارك في الزهد من حديث الحسن مرسلا وأسنده البيهقي في الشعب من حديث ابن عباس بإسناد فيه جهالة .

(1/377)


378 - حديث يزيد الرقاشي " كانت صلاة رسول الله صلى الله عليه وسلم مستوية كأنها موزونة "
** رواه ابن المبارك في الزهد ومن طريقة أبو الوليد الصفار في كتاب الصلاة وهو مرسل ضعيف .

(1/378)


379 - حديث " إن الرجلين من أمتي ليقومان إلى الصلاة وركوعهما وسجودهما واحد وإن ما بين صلاتيهما ما بين السماء والأرض "
** أخرجه ابن المجبر في العقل من حديث أبي أيوب الأنصاري بنحوه وهو موضوع ورواه الحارث بن أبي أسامة في مسنده عن ابن المجبر .

(1/379)


380 - حديث " لا ينظر الله إلى عبد لا يقيم صلبه بين ركوعه وسجوده "
** أخرجه أحمد من حديث أبي هريرة بإسناد صحيح .

(1/380)


381 - حديث " أما يخاف الذي يحول وجهه في الصلاة أن يحول الله وجهه وجه حمار "
** أخرجه ابن عدي في عوالي مشايخ مصر من حديث جابر " ما يؤمنه إذا التفت في صلاته أن يحول الله عز وجل وجهه وجه كلب أو وجه خنزير " قال منكر بهذا الإسناد . وفي الصحيحين من حديث أبي هريرة " أما يخشى الذي يرفع رأسه قبل الإمام أن يجعل الله وجهه وجه حمار " .

(1/381)


382 - حديث " من صلى الصلاة لوقتها وأسبغ وضوءها وأتم ركوعها وسجودها وخشوعها عرجت وهي بيضاء مسفرة تقول حفظك الله كما حفظتني ومن صلى لغير وقتها ولم يسبغ وضوءها ولم يتم ركوعها ولا سجودها ولا خشوعها عرجت وهي سوداء مظلمة تقول ضيعك الله كما ضيعتني حتى إذا كانت حيث شاء الله لفت كما يلف الثوب الخلق فيضرب بها وجهه "
** أخرجه الطبراني في الأوسط من حديث أنس بسند ضعيف والطيالسي والبيهقي في الشعب من حديث عبادة ابن الصامت بسند ضعيف نحوه .

(1/382)


383 - حديث " أسوأ الناس سرقة الذي يسرق من صلاته "
** أخرجه أحمد والحاكم وصحح إسناده من حديث أبي قتادة .

(1/383)


384 - حديث " صلاة الجماعة تفضل صلاة الفذ بسبع وعشرين درجة "
** متفق عليه من حديث ابن عمر .

(1/384)


385 - حديث أبي هريرة " لقد هممت أن آمر رجلا يصلي بالناس ثم أخالف إلى رجال يتخلفون عنها فأحرق عليهم بيوتهم " وفي رواية أخرى " ثم أخالف إلى رجال يتخلفون عنها فآمر بهم فتحرق عليهم بيوتهم بحزم الحطب ولو علم أحدهم أنه يجد عظما سمينا أو مرماتين لشهدها "
** متفق عليه .

(1/385)


386 - حديث عثمان " من شهد صلاة العشاء فكأنما قام نصف ليلة ومن شهد الصبح فكأنما قام ليلة "
** أخرجه مسلم من حديثه مرفوعا قال الترمذي وروي عن عثمان موقوفا .

(1/386)


387 - حديث " من صلى صلاة في جماعة فقد ملأ نحره عبادة "
** لم أجده مرفوعا وإنما هو من قول سعيد بن المسيب رواه محمد بن نصر في كتاب الصلاة .

(1/387)


388 - حديث " من صلى أربعين يوما الصلوات في جماعة لا تفوته فيها تكبيرة الإحرام كتب الله له براءتين : براءة من النفاق وبراءة من النار "
** أخرجه الترمذي من حديث أنس بإسناد رجاله ثقات .

(1/388)


389 - حديث " ما تقرب العبد إلى الله بشيء أفضل من سجود خفي "
** رواه ابن المبارك في الزهد من حديث ضمرة بن حبيب مرسلا .

(1/389)


390 - حديث " ما من مسلم يسجد لله سجدة إلا رفعه الله بها درجة وحط عنه خطيئة "
** أخرجه ابن ماجة من حديث عبادة بن الصامت بإسناد صحيح ولمسلم نحوه من حديث ثوبان وأبي الدرداء .

(1/390)


391 - حديث " إن رجلا قال لرسول الله صلى الله عليه وسلم ادع الله أن يجعلني من أهل شفاعتك وأن يرزقني مرافقتك في الجنة فقال صلى الله عليه وسلم : أعنى بكثرة السجود "
** أخرجه مسلم من حديث ربيعة بن كعب الأسلمي نحوه وهو الذي سأله ذلك .

(1/391)


392 - حديث " إن أقرب ما يكون العبد إلى الله أن يكون ساجدا "
** أخرجه مسلم من حديث أبي هريرة .

(1/392)


393 - حديث " إذا قرأ ابن آدم السجدة فسجد اعتزل الشيطان يبكي ويقول يا ويلاه أمر هذا بالسجود فسجد فله الجنة وأمرت أنا بالسجود فعصيت فلي النار "
** أخرجه مسلم من حديث أبي هريرة .

(1/393)


394 - حديث " من صلى ركعتين لم يحدث فيهما نفسه بشيء من الدنيا غفر له ما تقدم من ذنبه "
** أخرجه ابن أبي شيبة في المصنف من حديث صلة بن أشيم مرسلا وهو في الصحيحين من حديث عثمان بزيادة في أوله دون قوله " بشيء من الدنيا " وزاد الطيالسي إلا بخير .

(1/394)


395 - حديث " إنما الصلاة تمسكن وتواضع وتضرع وتأوه وتنادم وتضع يديك فتقول اللهم اللهم فمن لم يفعل فهي خداج "
** أخرجه الترمذي والنسائي بنحوه من حديث الفضل بن عباس بإسناد مضطرب .

(1/395)


396 - حديث " إنما فرضت الصلاة وأمر بالحج والطواف وأشعرت المناسك لإقامة ذكر الله "
** أخرجه أبو داود والترمذي من حديث عائشة نحوه دون ذكر " الصلاة " قال الترمذي حسن صحيح .

(1/396)


397 - حديث " إذا صليت فصل صلاة مودع "
** أخرجه ابن ماجة من حديث أبي أيوب والحاكم من حديث سعد بن أبي وقاص وقال صحيح الإسناد والبيهقي في الزهد من حديث ابن عمر ومن حديث [ ؟ ؟ ]

(1/397)


398 - حديث " من لم تنهه صلاته عن الفحشاء والمنكر لم يزدد من الله إلا بعدا "
** أخرجه علي بن معبد في كتاب الطاعة والمعصية من حديث الحسن مرسلا بإسناد صحيح ورواه الطبراني وأسنده ابن مردويه في تفسيره من حديث ابن عباس بإسناد لين والطبراني من قول ابن مسعود " من لم تأمره صلاته بالمعروف وتنهه عن المنكر لم يزدد من الله إلا بعدا " وإسناده صحيح .

(1/398)


399 - حديث عائشة " كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يحدثنا ونحدثه فإذا حضرت الصلاة فكأنه لم يعرفنا ولم نعرفه "
** أخرجه الأزدي في الضعفاء من حديث سويد بن غفلة مرسلا " كان النبي صلى الله عليه وسلم إذا سمع الأذان كأنه لا يعرف أحدا من الناس " .

(1/399)


400 - حديث " لا ينظر الله إلى صلاة لا يحضر الرجل فيها قلبه مع بدنه "
** لم أجده بهذا اللفظ وروى محمد بن نصر في كتاب الصلاة من رواية عثمان بن دهرش مرسلا " لا يقبل الله من عبد عملا حتى يشهد قلبه مع بدنه " ورواه أبو منصور الديلمي في مسند الفردوس من حديث أبي بن كعب وإسناده ضعيف .

(1/400)


401 - حديث " رأى رجلا يعبث بلحيته في الصلاة فقال لو خشع قلب هذا لخشعت جوارحه "
** أخرجه الترمذي الحكيم في النوادر من حديث أبي هريرة بسند ضعيف أنه من قول سعيد بن المسيب رواه ابن أبي شيبة في المصنف وفيه رجل لم يسم .

(1/401)


402 - حديث " من بنى لله مسجدا ولو كمفحص قطاة بنى الله له قصرا في الجنة "
** أخرجه ابن ماجة من حديث جابر بسند صحيح وابن حبان من حديث أبي ذر وهو متفق عليه من حديث عثمان دون قوله " ولو مثل مفحص القطاة " .

(1/402)


403 - حديث " من ألف المسجد ألفه الله تعالى "
** أخرجه الطبراني في الأوسط من حديث أبي سعيد بسند ضعيف .

(1/403)


404 - حديث " إذا دخل أحدكم المسجد فليركع ركعتين قبل أن يجلس "
** متفق عليه من حديث أبي قتادة .

(1/404)


405 - حديث " لا صلاة لجار المسجد إلا في المسجد "
** أخرجه الدارقطني من حديث جابر وأبي هريرة بإسنادين ضعيفين والحاكم من حديث أبي هريرة .

(1/405)


406 - حديث " الملائكة تصلي على أحدكم ما دام في مصلاه الذي يصلي فيه تقول : اللهم صل عليه اللهم ارحمه اللهم اغفر له ما لم يحدث أو يخرج من المسجد "
** متفق عليه من حديث أبي هريرة .

(1/406)


407 - حديث " يأتي في آخر الزمان ناس من أمتي يأتون المساجد فيقعدون فيها حلقا حلقا ذكرهم الدنيا وحب الدنيا لا تجالسوهم فليس لله بهم حاجة "
** أخرجه ابن حبان من حديث ابن مسعود والحاكم من حديث أنس وقال صحيح الإسناد .

(1/407)


408 - حديث " قال الله عز وجل في بعض الكتب إن بيوتي في أرضي المساجد وإن زواري فيها عمارها فطوبى لعبد تطهر في بيته ثم زارني في بيتي فحق على المزور أن يكرم زائره "
** أخرجه أبو نعيم من حديث أبي سعيد بسند ضعيف " يقول الله عز وجل يوم القيامة أين جيراني فتقول الملائكة من هذا الذي ينبغي له أن يجاورك فيقول أين قراء القرآن وعمار المساجد " وهو في الشعب نحوه موقوفا على أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم بإسناد صحيح ، وأسند ابن حبان في الضعفاء آخر الحديث من حديث سلمان وضعفه .

(1/408)


409 - حديث " إذا رأيتم الرجل يعتاد المسجد فاشهدوا له بالإيمان "
** رواه الترمذي وحسنه وابن ماجه والحاكم وصححه من حديث أبي سعيد .

(1/409)


410 - حديث " الحديث في المسجد يأكل الحسنات كما تأكل البهيمة الحشيش "
** لم أقف له على أصل .

(1/410)


411 - حديث " النهي عن الصفن والصفد في الصلاة "
** عزاه رزين إلى الترمذي ولم أجده عنده ولا عند غيره وإنما ذكره أصحاب الغريب كابن الأثير في النهاية . وروى سعيد بن منصور أن ابن مسعود رأى رجلا صافا أو صافنا قدميه فقال : أخطأ هذا السنة .

(1/411)


412 - حديث " رفع اليدين إلى حذو المنكبين " وورد " إلى شحمة أذنيه " وورد " إلى رؤوس أذنيه "
** متفق عليه من حديث ابن عمر باللفظ الأول وأبو داود من حديث وائل بن حجر بإسناد ضعيف " إلى شحمة أذنيه " ولمسلم من حديث مالك بن الحويرث " فروع أذنيه " .

(1/412)


413 - حديث " نشر الأصابع عند الافتتاح "
** ونقل " ضمها " وقال عطاء وابن خزيمة من حديث أبي هريرة والبيهقي " ولم يفرج بين أصابعه ولم يضمها " ولم أجد التصريح بضم الأصابع .

(1/413)


414 - حديث " التكبير مع رفع اليدين "
** أخرجه البخاري من حديث ابن عمر " كان يرفع يديه حين يكبر " ولأبي داود من حديث وائل " يرفع يديه مع التكبير " .

(1/414)


415 - حديث " التكبير مع استقرار اليدين - أي مرفوعتين - "
** أخرجه مسلم من حديث ابن عمر " كان إذا قام إلى الصلاة رفع يديه حتى يكونا حذو منكبيه ثم كبر " زاد أبو داود وهما كذلك .

(1/415)


416 - حديث " التكبير مع إرسال اليدين "
** أخرجه أبو داود من حديث أبي حميد " كان إذا قام إلى الصلاة يرفع يديه حتى يحاذي بهما منكبيه ثم كبر حتى يقر كل عظم في موضعه معتدلا " قال ابن الصلاح في المشكل فكلمة " حتى " التي هي للغاية تدل بالمعنى على ما ذكره أي من ابتداء التكبير مع الإرسال .

(1/416)


417 - حديث " كان إذا كبر أرسل يديه فإذا أراد أن يقرأ وضع اليمنى على اليسرى "
** أخرجه الطبراني من حديث معاذ بإسناد ضعيف .

(1/417)


418 - حديث " أنه يقول بعد قوله الله أكبر : الله أكبر كبيرا والحمد لله كثيرا وسبحان الله بكرة وأصيلا "
** أخرجه مسلم من حديث ابن عمر قال " بينا نحن نصلي مع رسول الله صلى الله عليه وسلم إذ قال رجل من القوم الله أكبر كبيرا والحمد لله كثيرا وسبحان الله بكرة وأصيلا " أخرجه أبو داود وابن ماجة من حديث جبير بن مطعم " أنه رأى رسول الله صلى الله عليه وسلم يصلي صلاة قال : الله أكبر كبيرا . . . الحديث " .

(1/418)


419 - حديث " دعاء الاستفتاح : وجهت وجهي للذي فطر السماوات والأرض حنيفا وما أنا من المشركين إن صلاتي ونسكي ومحياي ومماتي لله رب العالمين لا شريك له وبذلك أمرت وأنا من المسلمين "
** أخرجه مسلم من حديث علي .

(1/419)


420 - حديث " سبحانك اللهم وبحمدك وتبارك اسمك وتعالى جدك وجل ثناؤك ولا إله غيرك "
** في الاستفتاح أيضا . أخرجه أبو داود والترمذي والحاكم وصححه من حديث عائشة وضعفه الترمذي والدارقطني ورواه مسلم موقوفا على عمر وعند البيهقي من حديث جابر الجمع بين " وجهت " وبين " سبحانك اللهم " .

(1/420)


421 - حديث " القنوت في الصبح بالكلمات المأثورة "
** أخرجه البيهقي من حديث ابن عباس " كان النبي صلى الله عليه وسلم يقنت في صلاة الصبح بهؤلاء الكلمات : اللهم اهدني فيمن هديت وعافني فيمن عافيت وتولني فيمن توليت وبارك لي فيما أعطيت وقني واصرف عني شر ما قضيت فإنك تقضي بالحق ولا يقضى عليك وإنه لا يعز من عاديت ولا يذل من واليت تباركت ربنا وتعاليت فلك الحمد على ما قضيت نستغفرك ونتوب إليك وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم " أخرجه أبو داود والترمذي وحسنه والنسائي من حديث الحسن " أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يعلمه هؤلاء الكلمات يقولهن في الوتر " وإسناده صحيح .

(1/421)


422 - حديث " النهي عن أن يفرش ذراعيه على الأرض كما يفرش الكلب "
** متفق عليه من حديث أنس .

(1/422)


423 - حديث " الدعاء المأثور بعد التشهد "
** أخرجه مسلم من حديث علي في دعاء الاستفتاح قال " ثم يكون من آخر ما يقول بين التشهد والتسليم : اللهم اغفر لي ما قدمت . . . الحديث " وفي الصحيحين من حديث عائشة " إذا تشهد أحدكم فليستعذ بالله من أربع : من عذاب جهنم . . . الحديث " وفي الباب غير ذلك جميعها في الأصل .

(1/423)


424 - حديث " جزم السلام سنة "
** أخرجه أبو داود والترمذي من حديث أبي هريرة وقال حسن صحيح وضعفه ابن القطان .

(1/424)


425 - حديث " النهي عن الإقعاء "
** أخرجه الترمذي وابن ماجة من حديث علي بسند ضعيف " لا يقع بين السجدتين " ومسلم من حديث عائشة " كان ينهى عن عقبة الشيطان " والحاكم من حديث سمرة وصححه " نهى عن الإقعاء " .

(1/425)


426 - حديث " نهى عن السدل في الصلاة "
** أخرجه أبو داود والترمذي والحاكم وصححه من حديث أبي هريرة .

(1/426)


427 - حديث " النهي عن الكفت في الصلاة "
** متفق عليه من حديث ابن عباس " أمرنا النبي صلى الله عليه وسلم أن نسجد على سبعة أعظم ولا نكفت شعرا ولا ثوبا " .

(1/427)


428 - حديث " النهي عن الاختصار "
** أخرجه أبو داود والحاكم وصححه من حديث أبي هريرة وهو متفق عليه بلفظ " نهى أن يصلي الرجل مختصرا " .

(1/428)


429 - حديث " النهي عن الصلب في الصلاة "
** أخرجه أبو داود والنسائي من حديث ابن عمر بإسناد صحيح .

(1/429)


430 - حديث " النهي عن المواصلة "
** عزاه رزين إلى الترمذي ولم أجده عنده ، وقد فسره الغزالي بوصل القراءة بالتكبير ووصل القراءة بالركوع وغير ذلك . وقد روى أبو داود والترمذي وحسنه وابن ماجة من حديث سمرة " سكتتان حفظتهما عن رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا دخل في صلاته : إذا فرغ من قراءته وإذا فرغ من قراءة القرآن " وفي الصحيحين من حديث أبي هريرة " كان يسكت بين التكبير والقراءة إسكاتة . . . الحديث " .

(1/430)


431 - حديث " النهي عن صلاة الحاقن "
** أخرجه ابن ماجة والدارقطني من حديث أبي أمامة " أن رسول الله صلى الله عليه وسلم نهى أن يصلي الرجل وهو حاقن " وأبو داود من حديث أبي هريرة " لا يحل لرجل يؤمن بالله واليوم الآخر أن يصلي وهو حاقن " وله وللترمذي وحسنه نحوه من حديث ثوبان ومسلم من حديث عائشة " لا صلاة بحضرة طعام ولا وهو يدافعه الأخبثان " .

(1/431)


432 - حديث " النهي عن صلاة الحاقب " [لعله " الحاقن " فليراجع ؟ ؟ ]
** لم أجده بهذا اللفظ وفسره المصنف تبعا للأزهري بمدافعة الغائط وفيه حديث عائشة الذي قبل هذا .

(1/432)


433 - حديث " النهي عن صلاة الحازق "
** عزاه رزين إلى الترمذي ولم أجده عنده والذي ذكره أصحاب الغريب حديث " لا رأي لحازق " - وهو صاحب الخف الضيق - .

(1/433)


434 - حديث " النهي عن التلثم في الصلاة "
** أخرجه أبو داود وابن ماجة من حديث أبي هريرة بسند حسن " نهى أن يغطي الرجل فاه في الصلاة " رواه الحاكم وصححه قال الخطابي هو التلثم على الأفواه .

(1/434)


435 - حديث " أمرت أن أسجد على سبعة أعضاء ولا أكفت شعرا ولا ثوبا "
** متفق عليه من حديث ابن عباس .

(1/435)


436 - حديث " إذا حضر العشاء وأقيمت الصلاة فابدؤوا بالعشاء "
** متفق عليه من حديث ابن عمر وعائشة .

(1/436)


437 - حديث " لا يدخل أحدكم الصلاة وهو مقطب ولا يصلين أحدكم وهو غضبان "
** لم أجده .

(1/437)


438 - حديث " سبعة أشياء من الشيطان في الصلاة : الرعاف والنعاس والوسوسة والتثاؤب والالتفات " وزاد بعضهم " السهو والشك "
** أخرجه الترمذي من رواية عدي بن ثابت عن أبيه عن جده فذكر منها الرعاف والنعاس والتثاؤب وزاد ثلاثة أخرى وقال حديث غريب ولمسلم من حديث عثمان بن أبي العاص " يا رسول الله إن الشيطان قد حال بيني وبين صلاتي . . . الحديث " وللبخاري من حديث عائشة في الالتفات في الصلاة هو اختلاس يختلسه الشيطان من صلاة أحدكم وللشيخين من حديث أبي هريرة " التثاؤب من الشيطان " ولهما من حديث أبي هريرة " إن أحدكم إذا قام يصلي جاء الشيطان فلبس عليه صلاته حتى لا يدري كم صلى " .

(1/438)


439 - حديث " النهي عن تشبيك الأصابع "
** أخرجه أحمد وابن حبان والحاكم وصححه من حديث أبي هريرة وأبو داود والترمذي وابن ماجة وابن حبان نحوه من حديث كعب بن عجرة .

(1/439)


440 - حديث " النهي عن تفقيع الأصابع في الصلاة "
** أخرجه ابن ماجة من حديث علي بإسناد ضعيف لا تفعقع في أصابعك الصلاة . [هكذا في الأصل ، ولعله : لا تقعقع أصابعك في الصلاة . فليراجع ؟ ؟ دار الحديث]

(1/440)


441 - حديث " النهي عن ستر الوجه "
** أخرجه أبو داود وابن ماجة والحاكم وصححه من حديث أبي هريرة .

(1/441)


442 - حديث " النهي عن التطبيق في الركوع "
** متفق عليه من حديث سعد بن أبي وقاص : كنا نفعله فنهينا عنه وأمرنا أن نضع الأيدي على الركب .

(1/442)


443 - حديث " كم من قائم حظه من صلاته التعب والنصب "
** أخرجه النسائي من حديث أبي هريرة " رب قائم ليس له من قيامه إلا السهر " ولأحمد " رب قائم حظه من صلاته السهر " وإسناده حسن .

(1/443)


444 - حديث " ليس للعبد من صلاته إلا ما عقل "
** لم أجده مرفوعا وروى محمد بن نصر المروزي في كتاب الصلاة من رواية عثمان بن أبي دهرش مرسلا " لا يقبل الله من عبد عملا حتى يشهد قلبه مع بدنه " ورواه أبو منصور الديلمي في مسند الفردوس من حديث أبي بن كعب ولابن المبارك في الزهد موقوفا على عمار لا يكتب للرجل من صلاته ما سها عنه .

(1/444)


445 - حديث " المصلي يناجي ربه "
** متفق عليه من حديث أنس .

(1/445)


446 - حديث " إن العبد ليصلي الصلاة لا يكتب له سدسها ولا عشرها وإنما يكتب للعبد من صلاته ما عقل منها "
** أخرجه أبو داود والنسائي وابن حبان من حديث عمار بن ياسر بنحوه .

(1/446)


447 - حديث " إني نسيت أن أقول لك أن تخمر القدر الذي في البيت "
** أخرجه أبو داود من حديث عثمان الحجبي وهو عثمان بن طلحة كما في مسند أحمد ووقع للمصنف أنه قال ذلك لعثمان بن أبي شيبة وهو وهم .

(1/447)


448 - حديث " نزع الخميصة وقال ائتوني بأنبجانية أبي جهم "
** متفق عليه من حديث عائشة وقد تقدم في العلم .

(1/448)


449 - حديث " أمره بنزع الشراك الجديد ورد الشراك الخلق إذ نظر إليه في صلاته "
** أخرجه ابن المبارك في الزهد من حديث أبي النضر مرسلا بإسناد صحيح .

(1/449)


450 - حديث " احتذى نعلا فأعجبه حسنها فسجد وقال : تواضعت لربي عز وجل كي لا يمقتني ، ثم خرج بها فدفعها إلى أول سائل لقيه ، ثم أمر عليا رضي الله عنه أن يشتري له نعلين سبتيتين جرداوين فلبسهما "
** أخرجه أبو عبد الله بن حقيق في شرف الفقراء من حديث عائشة بإسناد ضعيف .

(1/450)


451 - حديث " رميه بالخاتم الذهب من يده وقال : شغلني هذا نظرة إليه ونظرة إليكم "
** أخرجه النسائي من حديث ابن عباس بإسناد صحيح وليس فيه بيان أن الخاتم كان ذهبا ولا فضة إنما هو مطلق .

(1/451)


452 - حديث " إن أبا طلحة صلى في حائط له فيه شجر فأعجبه دبسى [دبسي ؟ ؟ ] طائر في الشجر يلتمس مخرجا فأتبعه بصره ساعة ثم لم يدر كم صلى ؟ فذكر لرسول الله صلى الله عليه وسلم ما أصابه من الفتنة ثم قال : يا رسول الله هو صدقة فضعه حيث شئت "
** أخرجه في سهوه في الصلاة وتصدقه بالحائط مالك عن عبد الله بن أبي بكر أن أبا طلحة الأنصاري فذكره بنحوه .

(1/452)


453 - حديث " بها أرحنا يا بلال "
** أخرجه الدارقطني في العلل من حديث بلال ولأبي داود نحوه من حديث رجل من الصحابة لم يسم بإسناد صحيح .

(1/453)


454 - حديث " إذا قام العبد إلى صلاته وكان وجهه وهواه إلى الله انصرف كيوم ولدته أمه "
** لم أجده .

(1/454)


455 - حديث " قال أبو هريرة كيف الحياء من الله قال تستحي منه كما تستحي من الرجل الصالح من قومك "
** أخرجه الخرائطي في مكارم الأخلاق والبيهقي في الشعب من حديث سعيد بن زيد مرسلا بنحوه وأرسله البيهقي بزيادة ابن عمر في السند وفي العلل ، الدارقطني عن ابن عمر له وقال إنه أشبه شيء بالصواب لوروده من حديث سعيد بن زيد أحد العشرة .

(1/455)


456 - حديث " قال الله تعالى لا إله إلا الله حصني "
** أخرجه الحاكم في التاريخ وأبو نعيم في الحلية من طريق أهل البيت من حديث علي بإسناد ضعيف جدا ، وقول أبي منصور الديلمي إنه حديث ثابت مردود عليه .

(1/456)


457 - حديث " قسمت الصلاة بيني وبين عبدي نصفين نصفها لي ونصفها لعبدي ولعبدي ما سأل "
** أخرجه مسلم عن أبي هريرة .

(1/457)


458 - حديث " يقال لصاحب القرآن اقرأ وارق ورتل كما كنت ترتل في الدنيا "
** أخرجه أبو داود والترمذي والنسائي من حديث عبد الله بن عمر وقال الترمذي حسن صحيح .

(1/458)


459 - حديث " إن الله يقبل على المصلي ما لم يلتفت "
** أخرجه أبو داود والنسائي والحاكم وصحح إسناده أبي ذر .

(1/459)


460 - حديث " اللهم أصلح الراعي والرعية "
** لم أقف له على أصل فسره المصنف بالقلب والجوارح .

(1/460)


461 - حديث " إن العبد إذا قام في الصلاة رفع الله سبحانه الحجاب بينه وبين عبده وواجهه بوجهه وقامت الملائكة من لدن منكبيه إلى الهواء بصلاته ويؤمنون على دعائه - وإن المصلي لينثر عليه البر من عنان السماء إلى مفرق رأسه وينادي مناد : لو علم هذا المناجى ما التفت . وإن أبواب السماء تفتح للمصلين . وإن الله عز وجل يباهي ملائكته بعبده المصلي "
** لم أجده .

(1/461)


462 - حديث " إن عمار بن ياسر صلى صلاة فأخفها فقيل له : خففت يا أبا اليقظان فقال : هل رأيتموني نقصت من حدودها شيئا ؟ قالوا : لا ، قال : إني بادرت سهو الشيطان ، إن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : " إن العبد ليصلي الصلاة لا يكتب له نصفها . ولا ثلثها ولا ربعها ولا خمسها ولا سدسها ولا عشرها " وكان يقول : " إنما يكتب للعبد من صلاته ما عقل منها "
** أخرجه أحمد بإسناد صحيح وتقدم المرفوع عنه وهو عند أبي داود والنسائي .

(1/462)


463 - حديث " جبر نقصان الفرائض بالنوافل "
** رواه أصحاب السنن والحاكم وصححه من حديث أبي هريرة " إن أول ما يحاسب به العبد يوم القيامة من عمله صلاته " وفيه " فإن انتقص من فرضه شيئا قال الرب عز وجل انظروا هل لعبدي من تطوع فيكمل بها ما نقص من الفريضة " .

(1/463)


464 - حديث " قال الله تعالى لا ينجو مني عبدي إلا بأداء ما افترضت عليه "
** لم أجده .

(1/464)


465 - حديث " روي أن النبي صلى الله عليه وسلم صلى صلاة فترك من قراءتها آية فلما التفت قال : ماذا قرأت فسكت القوم؛ فسأل أبي بن كعب رضي الله عنه فقال : قرأت سورة كذا وتركت آية كذا فما ندري أنسخت أم رفعت ؟ فقال : أنت لها يا أبي ثم أقبل على الآخرين فقال : ما بال أقوام يحضرون صلاتهم ويتمون صفوفهم ونبيهم بين أيديهم لا يدرون ما يتلو عليهم من كتاب ربهم ؟ ألا إن بني إسرائيل كذا فعلوا فأوحى الله عز وجل إلى نبيهم أن قل لقومك تحضروني أبدانكم وتعطوني ألسنتكم وتغيبون عني بقلوبكم باطل ما تذهبون إليه "
** رواه محمد بن نصر في كتاب الصلاة مرسلا وأبو منصور الديلمي من حديث أبي بن كعب ورواه النسائي مختصرا من حديث عبد الرحمن بن أبزي بإسناد صحيح .

(1/465)


466 - حديث " ثلاثة لا تجاوز صلاتهم رؤوسهم : العبد الآبق وامرأة زوجها ساخط عليها وإمام أم قوما وهم له كارهون "
** أخرجه الترمذي من حديث أبي أمامة وقال حسن غريب وضعفه البيهقي .

(1/466)


467 - حديث " الإمام ضامن والمؤذن مؤتمن "
** أخرجه أبو داود والترمذي من حديث أبي هريرة ، وحكي عن ابن المديني أنه لم يثبته ورواه أحمد من حديث أبي أمامة بإسناد حسن .

(1/467)


468 - حديث " الإمام أمين فإذا ركع فاركعوا وإذا سجد فاسجدوا "
** أخرجه البخاري من حديث أبي هريرة دون قوله " الإمام أمين " وهو بهذه الزيادة في مسند الحميري وهو متفق عليه من حديث أنس دون هذه الزيادة .

(1/468)


469 - حديث " فإن أتم فله ولهم وإن أنتقص فعليه ولا عليهم "
** أخرجه أبو داود وابن ماجة والحاكم وصححه من حديث عقبة بن عامر والبخاري من حديث أبي هريرة " يصلون بكم فإن أصابوا فلكم وإن أخطئوا فلكم وعليهم " .

(1/469)


470 - حديث " اللهم أرشد الأئمة واغفر للمؤذنين "
** وهو بقية حديث " الإمام ضامن " وتقدم قبل بحديثين .

(1/470)


471 - حديث " من أذن في مسجد سبع سنين وجبت له الجنة ومن أذن أربعين عاما دخل الجنة بغير حساب "
** أخرجه الترمذي وابن ماجة من حديث ابن عباس بالشطر الأول نحوه قال الترمذي حديث غريب .

(1/471)


472 - حديث " ليوم من سلطان عادل أفضل من عبادة سبعين سنة "
** أخرجه الطبراني من حديث ابن عباس بسند حسن بلفظ ستين .

(1/472)


473 - حديث " أئمتكم وفدكم إلى الله تعالى فإن أردتم أن تزكوا صلاتكم فقدموا خياركم "
** أخرجه الدارقطني والبيهقي وضعف إسناده من حديث ابن عمر والبغوي وابن قانع والطبراني في معاجمهم والحاكم من حديث مرثد بن أبي مرثد نحوه وهو منقطع وفيه يحيى بن يعلى الأسلمي وهو ضعيف .

(1/473)


474 - حديث " تقديم الصحابة أبا بكر وقولهم اخترنا لدنيانا من اختاره رسول الله صلى الله عليه وسلم لديننا "
** أخرجه ابن شاهين في شرح مذهب أهل السنة من حديث علي قال " لقد أمر رسول الله صلى الله عليه وسلم أبا بكر أن يصلي بالناس وإني شاهد - ما أنا بغائب ولا بي مرض - فرضينا لدنيانا ما رضي به رسول الله صلى الله عليه وسلم لديننا " والمرفوع منه متفق عليه من حديث عائشة وأبي موسى في حديث " قال مروا أبا بكر فليصل بالناس " .

(1/474)


475 - حديث " تقديم الصحابة بلالا "
** احتجاجا بأن رسول الله صلى الله عليه وسلم رضيه للأذان أما المرفوع منه فرواه أبو داود والترمذي وصححه وابن ماجة وابن خزيمة وابن حبان من حديث عبد الله بن زيد في بدء الأذان وفيه " قم مع بلال فألق عليه ما رأيت فيؤذن به . . . الحديث " وأما تقديمهم له بعد موت النبي صلى الله عليه وسلم فروى الطبراني " أن بلالا جاء إلى أبي بكر فقال يا خليفة رسول الله أردت أن أربط نفسي في سبيل الله حتى أموت فقال أبو بكر أنشدك بالله يا بلال وحرمتي وحقي لقد كبرت سني وضعفت قوتي واقترب أجلي فأقام بلال معه ، فلما توفي أبو بكر جاء عمر فقال له مثل ما قال لأبي بكر فأبى عليه فقال عمر فمن يا بلال ؟ فقال إلى سعد فإنه قد أذن بقباء على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم فجعل عمر الأذان إلى سعد وعقبة " وفي إسناده جهالة .

(1/475)


476 - حديث " قال له رجل يا رسول الله دلني على عمل أدخل به الجنة قال : كن مؤذنا ، قال : لا أستطيع ، قال : كن إماما ، قال : لا أستطيع ، فقال : صل بإزاء الإمام "
** أخرجه البخاري في التاريخ والعقيلي في الضعفاء والطبراني في الأوسط من حديث ابن عباس بإسناد ضعيف .

(1/476)


477 - حديث " فضل أول الوقت على آخره كفضل الآخرة على الدنيا "
** أخرجه أبو منصور الديلمي في مسند الفردوس من حديث ابن عمر بسند ضعيف .

(1/477)


478 - حديث " إن العبد ليصلي الصلاة في آخر وقتها ولم تفته ، ولما فاته من أول وقتها خير له من الدنيا وما فيها "
** أخرجه الدارقطني من حديث أبي هريرة نحوه بإسناد ضعيف .

(1/478)


479 - حديث " تأخر رسول الله صلى الله عليه وسلم عن صلاة الفجر وكانوا في سفر وإنما تأخر للطهارة فلم ينتظر وقدم عبد الرحمن بن عوف فصلى بهم حتى فاتت رسول الله صلى الله عليه وسلم ركعة فقام يقضيها ، قال : فأشفقنا من ذلك ، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : قد أحسنتم هكذا فافعلوا "
** متفق عليه من حديث المغيرة .

(1/479)


480 - حديث " تأخر رسول الله صلى الله عليه وسلم في صلاة الظهر فقدموا أبا بكر رضي الله عنه حتى جاء رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو في الصلاة فقام إلى جانبه "
** متفق عليه من حديث سهل بن سعد .

(1/480)


481 - حديث " اتخذ مؤذنا لا يأخذ على أذانه أجرة "
** أخرجه أصحاب السنن والحاكم وصححه من حديث عثمان بن أبي العاص الثقفي .

(1/481)


482 - حديث " تذكر النبي صلى الله عليه وسلم الجنابة في صلاته فاستخلف واغتسل ثم رجع "
** أخرجه أبو داود من حديث أبي بكرة بإسناد صحيح وليس فيه ذكر الاستخلاف وإنما قال " ثم أومأ إليهم أن مكانكم . . . الحديث " وورد الاستخلاف من فعل عمر وعلي وعند البخاري استخلاف عمر في قصة طعنه .

(1/482)


483 - حديث " يمهل المؤذن بين الأذان والإقامة بقدر ما يفرغ الآكل من طعامه والمعتصر من اعتصاره "
** أخرجه الترمذي والحاكم من حديث جابر " يا بلال اجعل بين أذانك وإقامتك قدر ما يفرغ الآكل من أكله والشارب من شرابه والمعتصر إذا دخل لقضاء حاجته " قال الترمذي إسناده مجهول وقال الحاكم ليس في إسناده مطعون فيه غير عمرو بن قايد . قلت : بل فيه عبد المنعم الدياجي منكر الحديث قاله البخاري وغيره .

(1/483)


484 - حديث " النهي عن مدافعة الأخبثين "
** أخرجه مسلم من حديث عائشة بلفظ " صلاة " وللبيهقي " لا يصلين أحدكم . . . الحديث " . 5 - " الأمر بتقديم العشاء على العشاء "
** تقدم من حديث ابن عمر وعائشة " إذا حضر العشاء وأقيمت الصلاة فابدؤوا بالعشاء " متفق عليه .

(1/484)


485 - حديث الجهر " بسم الله الرحمن الرحيم "
** أخرجه الدارقطني والحاكم وصححه من حديث ابن عباس .

(1/485)


486 - حديث " ترك الجهر بها "
** أخرجه مسلم من حديث أنس " صليت خلف النبي صلى الله عليه وسلم وأبي بكر وعمر فلم أسمع أحدا منهم يقرأ ببسم الله الرحمن الرحيم " وللنسائي يجهر له " ببسم الله الرحمن الرحيم " .

(1/486)


487 - حديث سمرة بن جندب وعمران بن حصين " في سكتات الإمام "
** رواه الإمام أحمد من حديث سمرة قال " كانت لرسول الله صلى الله عليه وسلم سكتات في صلاته . وقال عمران : أنا أحفظها عن رسول الله صلى الله عليه وسلم فكتبوا في ذلك إلى أبي بن كعب فكتب أن سمرة قد حفظ " هكذا وجدته في غير نسخة صحيحة من المسند والمعروف أن عمران أنكر ذلك على سمرة هكذا في غير موضع من المسند رواه أبو داود وابن ماجة وابن حبان ، وروى الترمذي " فأنكر ذلك عمران وقال حفظنا سكتة وقال حديث حسن انتهى وليس في حديث سمرة إلا سكتتان : ولكن اختلف عنه في محل الثانية . فروى عنه بعد الفاتحة وروى عنه بعد السورة وللدارقطني من حديث أبي هريرة وضعفه " من صلى صلاة مكتوبة مع الإمام فليقرأ بفاتحة الكتاب في سكتاته " .

(1/487)


488 - حديث " قرأ بعض سورة يونس ، فلما انتهى إلى ذكر موسى وفرعون قطع وركع "
** أخرجه مسلم من حديث عبد الله بن السائب وقال : سورة المؤمنين وقال موسى وهارون وعلقه البخاري .

(1/488)


489 - حديث " قرأ في الفجر {قولوا آمنا بالله} الآية ، وفي الثانية { ربنا آمنا بما أنزلت { "
** أخرجه مسلم من حديث ابن عباس كان يقرأ في ركعتي الفجر في الأولى منها {قولوا آمنا بالله وما أنزل إلينا} الآية التي في البقرة وفي الآخرة منها {آمنا بالله واشهد بأنا مسلمون} رواه أبو داود من حديث أبي هريرة { قل آمنا بالله وما أنزل علينا . . . الآية} وفي الركعة الآخرة {ربنا آمنا بما أنزلت} أو {إنا أرسلناك بالحق {

(1/489)


490 - حديث " سمع بلالا يقرأ من ههنا ومن ههنا ، فسأله عن ذلك فقال أخلط الطيب بالطيب فقال أحسنت "
** أخرجه أبو داود من حديث أبي هريرة بإسناد صحيح نحوه .

(1/490)


491 - حديث " قراءته في المغرب بالمرسلات وفي آخر صلاة صلاها "
** متفق عليه من حديث أم الفضل .

(1/491)


492 - حديث " إذا صلى أحدكم بالناس فليخفف فإن فيهم الضعيف والكبير وذا الحاجة وإذا صلى لنفسه فليطول ما شاء "
** متفق عليه من حديث أبي هريرة .

(1/492)


493 - حديث " صلى معاذ بقوم العشاء فقرأ البقرة فخرج رجل من الصلاة وأتم لنفسه ، فقالوا نافق الرجل ، فتشاكيا إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فزجر رسول الله صلى الله عليه وسلم معاذا فقال : أفتان أنت يا معاذ اقرأ سورة سبح والسماء والطارق والشمس وضحاها "
** متفق عليه من حديث جابر وليس فيه ذكر " والسماء والطارق " وهي عند البيهقي .

(1/493)


494 - حديث أنس " ما رأيت أخف صلاة من رسول الله صلى اله عليه وسلم في تمام "
** متفق عليه .

(1/494)


495 - حديث أنس " أنه صلى خلف عمر بن عبد العزيز - وكان أميرا بالمدينة - فقال : ما صليت وراء أحد أشبه صلاة بصلاة رسول اله صلى الله عليه وسلم من هذا الشاب قال : وكنا نسبح وراءه عشرا عشرا "
** أخرجه أبو داود والنسائي بإسناد جيد وضعفه ابن القطان .

(1/495)


496 - حديث " كنا نسبح وراء رسول الله صلى الله عليه وسلم في الركوع والسجود عشرا "
** لم أجد له أصلا في الحديث الذي قبله وفيه " فخررنا في ركوعه عشر تسبيحات وفي سجوده عشر تسبيحات " .

(1/496)


497 - حديث " كان الصحابة لا يهوون للسجود إلا إذا وصلت جبهة النبي صلى الله عليه وسلم إلى الأرض "
** متفق عليه من حديث البراء بن عازب .

(1/497)


498 - حديث " عن رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : نعوذ بك من عذاب جهنم وعذاب القبر ونعوذ بك من فتنة المحيا والممات ومن فتنة المسيح الدجال وإذا أردت بقوم فتنة فاقبضنا إليك غير مفتونين "
** تقدم وزاد فيه الغزالي هنا و " وإذا أردت بقوم فتنة فاقبضنا إليك غير مفتونين " ولم أجده مقيدا بآخر الصلاة وللترمذي من حديث ابن عباس " وإذا أردت بعبادك فتنة فاقبضني إليك غير مفتون " روى الحاكم نحوه من حديث ثوبان وعبد الرحمن بن عايش وصححهما وسيأتي في الدعاء .

(1/498)


499 - حديث " المكث بعد السلام "
** أخرجه البخاري من حديث أم سلمة .

(1/499)


500 - حديث " إنه لم يكن يقعد إلا بقدر قوله : اللهم أنت السلام ومنك السلام تباركت يا ذا الجلال والإكرام "
** أخرجه مسلم من حديث عائشة .

(1/500)


501 - حديث " رفع اليدين في القنوت "
** أخرجه البيهقي من حديث أنس بسند جيد في قصة قتل القراء " ولقد رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم كلما صلى الغداة رفع يديه " يدعو لهم .

(2/1)


502 - حديث " إن الله عز وجل فرض عليكم الجمعة في يومي هذا في مقامي هذا "
** أخرجه ابن ماجة من حديث جابر بإسناد ضعيف .

(2/2)


503 - حديث " من ترك الجمعة ثلاثا من غير عذر طبع الله على قلبه "
** أخرجه أحمد واللفظ له وأصحاب السنن ورواه الحاكم وصححه من حديث أبي الجعد الضمري .

(2/3)


504 - حديث " من ترك الجمعة ثلاثا من غير عذر فقد نبذ الإسلام وراء ظهره "
** أخرجه البيهقي في الشعب من حديث ابن عباس .

(2/4)


505 - حديث " إن أهل الكتابين أعطوا يوم الجمعة فاختلفوا فيه فصرفوا عنه وهدانا الله تعالى له وأخره لهذه الأمة وجعله عيدا لهم فهم أولى الناس به سبقا وأهل الكتابين لهم تبع "
** متفق عليه من حديث أبي هريرة بنحوه .

(2/5)


506 - حديث أنس " أتاني جبريل عليه السلام في كفه مرآة بيضاء وقال : هذه الجمعة يفرضها عليك ربك لتكون لك عيدا ولأمتك من بعدك . قلت : فما لنا فيها ؟ قال : لكم فيها خير ساعة من دعا فيها بخير قسم له أعطاه الله سبحانه إياه أو ليس له قسم ذخر له ما هو أعظم منه؛ أو تعوذ من شر مكتوب عليه إلا أعاذه الله عز وجل من أعظم منه وهو سيد الأيام عندنا ونحن ندعوه في الآخرة يوم المزيد ، قلت : ولم ؟ قال : إن ربك عز وجل اتخذ في الجنة واديا أفيح من المسك الأبيض فإذا كان يوم الجمعة نزل تعالى من عليين على كرسيه فيتجلى لهم حتى ينظروا إلى وجهه الكريم "
** أخرجه الشافعي في المسند والطبراني في الأوسط وابن مردويه في التفسير بأسانيد ضعيفة مع اختلاف .

(2/6)


507 - حديث " خير يوم طلعت عليه الشمس يوم الجمعة ، فيه خلق آدم عليه السلام وفيه أدخل الجنة وفيه أهبط إلى الأرض وفيه تيب عليه وفيه مات وفيه تقوم الساعة ، وهو عند الله يوم المزيد كذلك تسميه الملائكة في السماء وهو يوم النظر إلى الله تعالى في الجنة "
** أخرجه مسلم من حديث أبي هريرة .

(2/7)


508 - حديث " إن لله في كل جمعة ستمائة ألف عتيق من النار "
** أخرجه ابن عدي وابن حبان في الضعفاء وفي الشعب من حديث أنس قال الدارقطني في العلل والحديث غير ثابت .

(2/8)


509 - حديث أنس " إذا سلمت الجمعة سلمت الأيام "
** أخرجه ابن حبان في الضعفاء وأبو نعيم في الحلية والبيهقي في الشعب من حديث عائشة ولم أجده من حديث أنس .

(2/9)


510 - حديث " إن الجحيم تسعر في كل يوم قبل الزوال عند استواء الشمس في كبد السماء فلا تصلوا في هذه الساعة إلا يوم الجمعة فإنه صلاة كله وإن جهنم لا تسعر فيه "
** أخرجه أبو داود من حديث أبي قتادة وأعله بالانقطاع .

(2/10)


511 - حديث " من مات يوم الجمعة كتب الله له أجر شهيد ووقى فتنة القبر "
** أخرجه أبو نعيم في الحلية من حديث جابر روى الزندي نحوه مختصرا من حديث عبد الله بن عمر وقال غريب ليس إسناده بمتصل . قلت : وصله الترمذي الحكيم في النوادر .

(2/11)


512 - حديث " رحم الله من بكر وابتكر وغسل واغتسل "
** رواه أصحاب السنن وابن حبان والحاكم وصححه من حديث أوس بن أوس " من غسل يوم الجمعة وبكر وابتكر . . . الحديث " وحسنه الترمذي .

(2/12)


513 - حديث " غسل يوم الجمعة واجب على كل محتلم "
** متفق عليه من حديث أبي سعيد .

(2/13)


514 - حديث نافع عن ابن عمر " من أتى الجمعة من الرجال والنساء فليغتسل "
** متفق عليه وهذا لفظ ابن حبان .

(2/14)


515 - حديث " من شهد الجمعة من الرجال والنساء فليغتسلوا "
** أخرجه ابن حبان والبيهقي من حديث ابن عمر .

(2/15)


516 - حديث " قال عمر لعثمان - رضي الله عنهما - لما دخل عليه وهو يخطب " أهذه الساعة ؟ - منكرا عليه ترك البكور - فقال : ما زدت بعد أن سمعت الأذان على أن توضأت وخرجت فقال : والوضوء أيضا : وقد علمت أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يأمرنا بالغسل "
** متفق عليه من حديث أبي هريرة ولم يسم البخاري عثمان .

(2/16)


517 - حديث " من توضأ يوم الجمعة فبها ونعمت ومن اغتسل فالغسل أفضل "
** أخرجه أبو داود والترمذي وحسنه ورواه النسائي من حديث سمرة .

(2/17)


518 - حديث " طيب الرجال ما ظهر ريحه وخفي لونه وطيب النساء ما ظهر لونه وخفي ريحه "
** أخرجه أبو داود والترمذي وحسنه والنسائي من حديث أبي هريرة .

(2/18)


519 - حديث واثلة بن الأسقع " إن الله وملائكته يصلون على أصحاب العمائم يوم الجمعة "
** أخرجه الطبراني وعدي ، وقال منكر من حديث أبي الدرداء ولم أره من حديث واثلة .

(2/19)


520 - حديث " من راح إلى الجمعة في الساعة الأولى فكأنما قرب بدنة ومن راح في الساعة الثانية فكأنما قرب بقرة ومن راح في الساعة الثالثة فكأنما قرب كبشا أقرن ومن راح في الساعة الرابعة فكأنما أهدى دجاجة ومن راح في الساعة الخامسة فكأنما أهدى بيضة فإذا خرج الإمام طويت الصحف ورفعت الأقلام واجتمعت الملائكة عند المنبر يستمعون الذكر فمن جاء بعد ذلك فإنما جاء لحق الصلاة ليس له من الفضل شيء "
** متفق عليه من حديث أبي هريرة وأنس وفيه " ورفعت الأقلام " وهذه اللفظة عند البيهقي من رواية عمرو بن شعيب عن أبيه عن جده .

(2/20)


521 - حديث " ثلاث لو يعلم الناس ما فيهن لركضوا ركض الإبل في طلبهن : الأذان والصف الأول والغدو إلى الجمعة "
** أخرجه أبو الشيخ في ثواب الأعمال من حديث أبي هريرة " ثلاث لو يعلم الناس ما فيهن ما أخذنهن إلا بالاستهام عليهن حرصا على ما فيهن من الخير والبركة . . . الحديث " قال " والتهجير إلى الجمعة " وفي الصحيحين من حديثه " لو يعلم الناس ما في النداء والصف الأول ثم لم يجدوا إلا أن يستهموا لاستهموا ولو يعلمون ما في التهجير لاستبقوا إليه " .

(2/21)


522 - حديث " إذا كان يوم الجمعة قعدت الملائكة على أبواب المساجد بأيديهم صحف من فضة وأقلام من ذهب يكتبون الأول فالأول على مراتبهم "
** أخرجه ابن مردويه في التفسير من حديث علي بإسناد ضعيف " إذا كان يوم الجمعة نزل جبريل فركز لواء بالمسجد الحرام وغدا سائر الملائكة إلى المساجد التي يجمع فيها يوم الجمعة فركزوا ألويتهم وراياتهم بباب المساجد ثم نشروا قراطيس من فضة وأقلاما من ذهب " .

(2/22)


523 - حديث " إن الملائكة يفتقدون العبد إذا تأخر عن وقته يوم الجمعة فيسأل بعضهم بعضا ما فعل فلان ؟ "
** أخرجه البيهقي من رواية عمرو بن شعيب عن أبيه عن جده مع زيادة ونقص بإسناد حسن . واعلم أن المصنف ذكر هذا فإن لم يرد به حديثا مرفوعا فليس من شرطنا وإنما ذكرناه احتياطا .

(2/23)


524 - حديث " من تخطى رقاب الناس يوم الجمعة اتخذ جسرا إلى جهنم "
** أخرجه الترمذي وضعفه وابن ماجة من حديث معاذ بن أنس .

(2/24)


525 - حديث ابن جريج مرسلا " أن رسول الله صلى الله عليه وسلم بينما هو يخطب يوم الجمعة إذ رأى رجلا يتخطى رقاب الناس حتى تقدم فجلس فلما قضى النبي صلى الله عليه وسلم صلاته عارض الرجل حتى لقيه فقال : يا فلان ما منعك أن تجمع اليوم معنا ؟ قال : يا نبي الله قد جمعت معكم ، فقال النبي صلى الله عليه وسلم : ألم نرك تتخطى رقاب الناس ؟ "
** أخرجه ابن المبارك في الرقائق .

(2/25)


526 - حديث " ما منعك أن تصلي معنا ؟ فقال : أو لم ترني ؟ قال : رأيتك آنيت وآذيت "
** أخرجه أبو داود والنسائي وابن حبان والحاكم من حديث عبد الله بن بسر مختصرا .

(2/26)


527 - حديث " لأن يقف أربعين سنة خير له من أن يمر بين يدي مصلي "
** أخرجه البزار من حديث زيد بن خالد وفي الصحيحين من حديث أبي جهم " أن يقف أربعين " قال أبو النضر : لا أدري " أربعين يوما أو شهرا أو سنة " رواه أبو داود وابن حبان من حديث أبي هريرة " مائة عام " .

(2/27)


528 - حديث " لأن يكون الرجل رمادا تذروه الرياح خيرا له من أن يمر بين يدي المصلي "
** أخرجه أبو نعيم في تاريخ أصبهان وابن عبد البر في التمهيد موقوفا على عبد الله بن عمر وزاد " متعمدا " .

(2/28)


529 - حديث " لو يعلم المار بين يدي المصلي والمصلى ما عليهما في ذلك لكان أن يقف أربعين سنة خيرا له من أن يمر بين يديه "
** رواه هكذا أبو العباس محمد بن يحيى المسراج في مسنده من حديث زيد بن خالد بإسناد صحيح .

(2/29)


530 - حديث أبي سعيد " فليدفعه فإن أبى فليقابله فإنما هو شيطان "
** متفق عليه .

(2/30)


531 - حديث " من غسل واغتسل وبكر وابتكر ودنا من الإمام واستمع كان ذلك له كفارة لما بين الجمعتين وزيادة ثلاثة أيام "
** أخرجه الحاكم من حديث أوس بن أوس وأصله عند أصحاب السنن .

(2/31)


532 - حديث " أنه اشترط في بعضها ولم يتخط رقاب الناس "
** أخرجه أبو داود وابن حبان والحاكم من حديث أبي سعيد وأبي هريرة وقال صحيح على شرط مسلم .

(2/32)


533 - حديث " ادن فاستمع "
** أخرجه أبو داود من حديث سمرة " احضروا الذكر وادنوا من الإمام " وتقدم بلفظ " من هجر ودنا واستمع " وهو عند أصحاب السنن من حديث شداد .

(2/33)


534 - حديث أبي الدرداء " إن هذه الأمة مرحومة منظور إليها من بين الأمم وإن الله إذا نظر إلى عبد في الصلاة غفر له ومن وراءه من الناس "
** لم أجده .

(2/34)


535 - حديث " من قال لصاحبه والإمام يخطب أنصت فقد لغا ومن لغا لا جمعة له "
** أخرجه الترمذي والنسائي عن أبي هريرة روى الترمذي قوله " ومن لغا فلا جمعة له " قال الترمذي حديث حسن صحيح وهو في الصحيحين بلفظ " إذا قلت لصاحبك " أخرجه أبو داود من حديث علي " من قال صه فقد لغا ومن لغا فلا جمعة له " .

(2/35)


536 - حديث أبي ذر " لما سأل أبيا والنبي صلى الله عليه وسلم يخطب فقال : متى أنزلت هذه السورة ؟ فأومأ إليه أن اسكت : فلما نزل رسول الله صلى الله عليه وسلم قال له أبي : اذهب فلا جمعة لك ، فشكاه أبو ذر إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال : صدق أبي "
** أخرجه البيهقي وقال في المعرفة إسناده صحيح أخرجه أبو داود وابن ماجة من حديث أبي بن كعب بسند صحيح أن السائل له أبو الدرداء وأبو ذر ولأحمد من حديث أبي الدرداء أنه سأل أبيا ولابن حبان من حديث جابر أن السائل عبد الله بن مسعود ولأبي يعلى من حديث جابر قال : " قال سعد بن أبي وقاص لرجل : لا جمعة لك فقال له النبي صلى الله عليه وسلم لم يا سعد فقال لأنه كان يتكلم وأنت تخطب فقال صدق سعد " .

(2/36)


537 - حديث ابن عمر " في الركعتين بعد الجمعة "
** متفق عليه .

(2/37)


538 - حديث أبي هريرة " في الأربع ركعات بعد الجمعة "
** أخرجه مسلم " إذا صلى أحدكم الجمعة فليصل بعدها أربعا " .

(2/38)


539 - حديث علي وعبد الله " في صلاة ست ركعات بعد الجمعة "
** أخرجه البيهقي مرفوعا عن علي وله موقوفا على ابن مسعود أربعا وأبو داود من حديث ابن عمر : كان إذا كان بمكة صلى بعد الجمعة ستا .

(2/39)


540 - حديث " يأتي على الناس زمان يكون حديثهم في مساجدهم أمر دنياهم ليس لله تعالى فيهم حاجة فلا تجالسوهم "
** أخرجه البيهقي في الشعب من حديث الحسن مرسلا وأسنده الحاكم من حديث أنس وصحح إسناده وأخرج ابن حبان نحوه من حديث ابن مسعود وقد تقدم .

(2/40)


541 - حديث عبد الله بن عمر " في النهي عن التحلق يوم الجمعة "
** أخرجه أبو داود والنسائي ورواه ابن ماجة من رواية عمرو بن شعيب عن أبيه عن جده من حديث ابن عمر .

(2/41)


542 - حديث أبي ذر " حضور مجلس علم أفضل من صلاة ألف ركعة "
** تقدم في العلم .

(2/42)


543 - حديث " لا يقيمن أحدكم أخاه من مجلسه ثم يجلس فيه ولكن تفسحوا وتوسعوا "
** متفق عليه من حديث ابن عمر .

(2/43)


544 - حديث " إن في الجمعة ساعة لا يوافقها عبد مسلم يسأل الله فيها شيئا إلا أعطاه "
** أخرجه الترمذي وابن ماجة من حديث عمرو بن عوف المزني .

(2/44)


545 - حديث " لا يصادفها عبد يصلي "
** متفق عليه من حديث أبي هريرة .

(2/45)


546 - حديث فاطمة " في ساعة الجمعة "
** أخرجه الدارقطني في العلل والبيهقي في الشعب وعلته الاختلاف .

(2/46)


547 - حديث " إن لربكم في أيام دهركم نفحات ألا فتعرضوا لها "
** أخرجه الحكيم في النوادر والطبراني في الأوسط من حديث محمد بن مسلمة ولابن عبد البر في التمهيد نحوه من حديث أنس ورواه ابن أبي الدنيا في كتاب الفرج من حديث أبي هريرة واختلف في إسناده .

(2/47)


548 - حديث " اختلاف كعب وأبي هريرة في ساعة الجمعة وقول أبي هريرة : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول لا يوافقها عبد يصلي ولات حين صلاة . فقال كعب ألم يقل عليه الصلاة والسلام : من قعد ينتظر الصلاة فهو في صلاة "
** قلت في الإحياء أن كعبا هو القائل إنها آخر ساعة وليس كذلك وإنما هو عبد الله بن سلام وأما كعب فإنما قال إنها في كل سنة مرة ثم رجع . والحديث رواه أبو داود والترمذي والنسائي وابن حبان من حديث أبي هريرة وابن ماجه ونحوه من حديث عبد الله بن سلام .

(2/48)


549 - حديث " من صلى علي في يوم الجمعة ثمانين مرة غفر الله له ذنوب ثمانين سنة قيل يا رسول الله كيف الصلاة عليك ؟ قال تقول : اللهم صل على محمد عبدك ونبيك ورسولك النبي الأمي ، وتعقد واحدة ، وإن قلت اللهم صل على محمد وعلى آل محمد صلاة تكون لك رضاء ولحقه أداء وأعطه الوسيلة وابعثه المقام المحمود الذي وعدته واجزه عنا ما هو أهله واجزه أفضل ما جزيت نبيا عن أمته وصل عليه وعلى جميع إخوانه من النبيين والصالحين يا أرحم الراحمين "
** أخرجه الدارقطني من رواية ابن المسيب قال أظنه عن أبي هريرة وقال حديث غريب ، وقال ابن النعمان حديث حسن .

(2/49)


550 - حديث " اللهم اجعل فضائل صلواتك ونوامي بركاتك وشرائف زكواتك ورأفتك ورحمتك وتحيتك على محمد سيد المرسلين وإمام المتقين وخاتم النبيين ورسول رب العالمين قائد الخير وفاتح البر ونبي الرحمة وسيد الأمة اللهم ابعثه مقاما محمودا تزلف به قربه وتقر به عينه يغبطه به الأولون والآخرون اللهم أعطه الفضل والفضيلة والشرف والوسيلة والدرجة الرفيعة والمنزلة الشامخة المنيفة . اللهم أعط محمدا سؤله وبلغه مأموله واجعله أول شافع وأول مشفع . اللهم عظم برهانه وثقل ميزانه وأبلج حجته وارفع في أعلى المقربين درجته ، اللهم احشرنا في زمرته واجعلنا من أهل شفاعته وأحينا على سنته وتوفنا على ملته وأوردنا حوضه واسقنا بكأسه غير خزايا ولا نادمين ولا شاكين ولا مبدلين ولا فاتنين ولا مفتونين . آمين يا رب العالمين "
** أخرجه ابن أبي عاصم في كتاب الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم من حديث ابن مسعود نحوه بسند ضعيف وقفه على ابن مسعود .

(2/50)


551 - حديث ابن عباس وأبي هريرة " من قرأ سورة الكهف ليلة الجمعة أو يوم الجمعة أعطي نورا من حيث يقرؤها إلى مكة وغفر له إلى يوم الجمعة الأخرى وفضل ثلاثة أيام وصلى عليه سبعون ألف ملك حتى يصح وعوفي من الداء والدبيلة وذات الجنب والبرص والجذام وفتنة الدجال "
** لم أجده من حديثهما .

(2/51)


552 - حديث " القراءة في المغرب ليلة الجمعة قل يا أيها الكافرون وقل هو الله أحد ، وفي عشائها الجمعة والمنافقين "
** أخرجه ابن حبان والبيهقي من حديث سمرة وفي ثقات ابن حبان المحفوظ عن سماك مرسلا قلت لا يصح مسندا ولا مرسلا .

(2/52)


553 - حديث " القراءة في الجمعة بالجمعة والمنافقين ، وفي صبح الجمعة بالسجدة وهل أتى "
** أخرجه مسلم من حديث ابن عباس وأبي هريرة .

(2/53)


554 - حديث " من دخل يوم الجمعة المسجد فصلى أربع ركعات يقرأ فيها قل هو الله أحد مائتي مرة في كل ركعة خمسين مرة فقد نقل عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أن من فعله لم يمت حتى يرى مقعده من الجنة أو يرى له "
** أخرجه الخطيب في الرواة عن مالك من حديث ابن عمر وقال غريب جدا .

(2/54)


555 - حديث " الأمر بالتخفيف في التحية إذا دخل والإمام يخطب "
** أخرجه مسلم من حديث جابر والبخاري " الأمر بالركعتين " ولم يذكر التخفيف .

(2/55)


556 - حديث " سكوته صلى الله عليه وسلم عن الخطبة للداخل حتى فرغ من التحية "
** أخرجه الدارقطني من حديث أنس وقال أسنده عبيد بن محمد ووهم فيه والصواب عن معتمر عن أبيه مرسلا .

(2/56)


557 - حديث " صلاة التسبيح وقوله لعمه العباس صلها في كل جمعة "
** أخرجه أبو داود وابن ماجه وابن خزيمة والحاكم من حديث ابن عباس وقال العقيلي وغيره ليس فيها حديث صحيح .

(2/57)


558 - حديث " من سافر يوم الجمعة دعا عليه ملكاه "
** أخرجه الدارقطني في الأفراد من حديث ابن عمر وفيه ابن لهيعة وقال غريب والخطيب في الرواة عن مالك من حديث أبي هريرة بسند ضعيف .

(2/58)


559 - حديث " صلى رسول الله صلى الله عليه وسلم في نعليه ، ثم نزع فنزع الناس نعالهم فقال : لم خلعتم نعالكم ؟ قال : رأيناك خلعت فخلعنا فقال صلى الله عليه وسلم إن جبرائيل عليه السلام أتاني فأخبرني أن بهما خبثا فإذا أراد أحدكم المسجد فليقلب نعليه ولينظر فيهما فإن رأى خبثا فليمسحه بالأرض وليصل فيهما "
** أخرجه أحمد واللفظ لابن ماجه وأبو داود والحاكم وصححه من حديث أبي سعيد .

(2/59)


560 - حديث عبد الله بن السائب في " خلع النبي صلى الله عليه وسلم نعليه "
** أخرجه مسلم .

(2/60)


561 - حديث أبي هريرة " إذا صلى أحدكم فليجعل نعليه بين رجليه "
** أخرجه أبو داود بسند صحيح وضعفه المنذري وليس بجيد .

(2/61)


562 - حديث " وضعه نعليه على يساره "
** أخرجه مسلم من حديث عبد الله بن السائب .

(2/62)


563 - حديث " أن رسول الله صلى الله عليه وسلم رأى في القبلة نخامة فغضب غضبا شديدا ثم حكها بعرجون كان في يده وقال : ائتوني بعبير ، فلطخ أثرها بزعفران ثم التفت إلينا وقال : أيكم يحب أن يبزق في وجهه ؟ فقلنا : لا أحد ، قال : فإن أحدكم إذا دخل في الصلاة فإن الله عز وجل بينه وبين القبلة "
** أخرجه مسلم من حديث جابر واتفقا عليه مختصرا من حديث أنس وعائشة وأبي سعيد وأبي هريرة وابن عمر .

(2/63)


564 - حديث " أما يخشى الذي يرفع رأسه قبل الإمام أن يحول الله رأسه حمار "
** متفق عليه من حديث أبي هريرة .

(2/64)


565 - حديث " ويل للعالم من الجاهل حيث لا يعلمه "
** أخرجه صاحب مسند الفردوس من حديث أنس بسند ضعيف .

(2/65)


566 - حديث " أن بلالا كان يسوي الصفوف ويضرب عراقيبهم بالدرة "
** لم أجده .

(2/66)


567 - حديث " قيل له تعطلت الميسرة فقال : من عمر ميسرة المسجد كان له كفلان من الأجر "
** أخرجه ابن ماجه من حديث عمر يسند ضعيف .

(2/67)


568 - حديث " ركعتا الفجر خير من الدنيا وما فيها "
** أخرجه مسلم من حديث عائشة .

(2/68)


569 - حديث " إذا أقيمت الصلاة فلا صلاة إلا المكتوبة "
** أخرجه مسلم من حديث أبي هريرة .

(2/69)


570 - حديث أبي هريرة " من صلى أربع ركعات بعد زوال الشمس يحسن قراءتهن وركوعهن وسجودهن صلى معه سبعون ألف ملك يستغفرون له حتى الليل "
** ذكره عبد الملك بن حبيب بلاغا من حديث أبي مسعود ولم أره من حديث أبي هريرة .

(2/70)


571 - حديث أبي أيوب " كان صلى الله عليه وسلم لا يدع أربعا بعد الزوال يطيلهن ويقول إن أبواب السماء تفتح في هذه الساعة فأحب أن يرفع لي فيها عمل "
** أخرجه أحمد بسند ضعيف نحوه وهو عند أبي داود وابن ماجه مختصرا وروى الترمذي نحوه من حديث عبد الله بن السائب وقال حسن .

(2/71)


572 - حديث أم حبيبة " من صلى في كل يوم اثنتي عشرة ركعة غير المكتوبة بني له بيت في الجنة . ركعتين قبل الفجر وأربعا قبل الظهر وركعتين بعدها وركعتين قبل العصر وركعتين بعد المغرب "
** أخرجه النسائي والحاكم وصحح إسناده على شرط مسلم ورواه مسلم مختصرا ليس فيه تعيين أوقات الركعات .

(2/72)


573 - حديث ابن عمر " حفظت من رسول الله صلى الله عليه وسلم عشر ركعات - فذكر ما ذكرته أم حبيبة في الحديث السابق - إلا ركعتي الفجر فإنه قال : تلك ساعة لم يكن يدخل فيها على رسول الله صلى الله عليه وسلم ولكن حدثتني أختي حفصة رضي الله عنها أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يصلي ركعتين في بيتها ثم يخرج "
** متفق عليه واللفظ للبخاري ولم يقل في كل يوم .

(2/73)


574 - حديث أبي هريرة " رحم الله عبدا صلى أربعا قبل العصر "
** أخرجه أبو داود والترمذي وابن حبان من حديث ابن عمر وأعله ابن القطان ولم أره من حديث أبي هريرة .

(2/74)


575 - حديث عبادة أو غيره " في ابتدار أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم السواري إذا أذن لصلاة المغرب "
** متفق عليه من حديث أنس لا من حديث عبادة ، وروى عبد الله بن أحمد في زيادات المسند " أن أبي بن كعب وعبد الرحمن بن عوف كانا يركعان حين تغرب الشمس ركعتين قبل المغرب " .

(2/75)


576 - حديث " كنا نصلي الركعتين قبل المغرب حتى يدخل الداخل فيحسب أنا صلينا "
** أخرجه مسلم من حديث أنس .

(2/76)


577 - حديث " بين كل أذانين صلاة لمن شاء "
** متفق عليه من حديث عبد الله بن مغفل .

(2/77)


578 - حديث " إذا أقبل الليل من ههنا وأدبر النهار من ههنا فقد أفطر الصائم "
** متفق عليه من حديث عمر .

(2/78)


579 - حديث عائشة " كان يصلي بعد العشاء الآخرة أربع ركعات ثم ينام "
** أخرجه أبو داود .

(2/79)


580 - حديث " الوتر بثلاث بعد العشاء "
** أخرجه أحمد واللفظ له والنسائي من حديث عائشة " كان يوتر بثلاث لا يفصل بينهن " .

(2/80)


581 - حديث " الصلاة خير موضع "
** أخرجه أحمد وابن حبان والحاكم وصححه من حديث أبي ذر .

(2/81)


582 - حديث أنس " كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يوتر بعد العشاء بثلاث ركعات ، يقرأ في الأولى سبح اسم ربك الأعلى وفي الثانية قل يا أيها الكافرون وفي الثالثة قل هو الله أحد "
** أخرجه ابن عدي في ترجمة محمد بن أبان ورواه الترمذي وابن ماجه من حديث ابن عباس بسند صحيح .

(2/82)


583 - حديث " كان يصلي بعد الوتر ركعتين جالسا "
** أخرجه مسلم من حديث عائشة .

(2/83)


584 - حديث " إذا أراد أن يدخل فراشه زحف إليه وصلى فوقه ركعتين قبل أن يرقد يقرأ فيهما إذا زلزلت الأرض وسورة التكاثر "
** أخرجه البيهقي من حديث أبي أمامة وأنس نحوه وضعفه وليس فيه " زحف إليه " ولا ذكر " ألهاكم التكاثر " .

(2/84)


585 - حديث " الوتر بركعة "
** متفق عليه من حديث ابن عمر وهو لمسلم من حديث عائشة .

(2/85)


586 - حديث " الوتر بثلاث "
** تقدم .

(2/86)


587 - حديث " الوتر بخمس "
** من حديث عائشة " يوتر من ذلك بخمس ولا يجلس في شيء إلا في آخرها " .

(2/87)


588 - حديث " الوتر بسبع "
** أخرجه مسلم وأبو داود والنسائي واللفظ له من حديث عائشة " أن رسول الله صلى الله عليه وسلم لما كبر وضعف أوتر بسبع ركعات لا يقعد إلا في السادسة ثم ينهض ولا يسلم فيصلي السابعة " . حديث " الوتر بتسع " أخرجه مسلم من حديث عائشة وهو في الذي قبله .

(2/88)


589 - حديث " الوتر بإحدى عشرة "
** أخرجه أبو داود بإسناد صحيح من حديث عائشة " كان يوتر بأربع وثلاث ، وست وثلاث ، وثمان وثلاث ، وعشر وثلاث . . . الحديث " ولمسلم من حديثها " كان يصلي بالليل إحدى عشرة ركعة . . . الحديث " .

(2/89)


590 - حديث " الوتر بثلاث عشرة "
** تقدم في الذي قبله وللترمذي والنسائي من حديث أم سلمة " كان يوتر بثلاث عشر " وقال الترمذي حسن . ولمسلم من حديث عائشة " كان يصلي من الليل ثلاث عشرة ركعة " زاد في رواية " بركعتي الفجر " .

(2/90)


591 - حديث " الوتر سبع عشرة "
** أخرجه ابن المبارك من حديث طاووس مرسلا " كان يصلي سبع عشرة ركعة من الليل " .

(2/91)


592 - حديث " الوتر خير من حمر النعم "
** أخرجه أبو داود والترمذي وابن ماجه من حديث خارجة بن حذافة " إن الله أمدكم بصلاة هي خير لكم من حمر النعم " وضعفه البخاري وغيره .

(2/92)


593 - حديث أم هانئ " صلى الضحى ثماني ركعات أطالهن وأحسنهن "
** متفق عليه دون زيادة " أطالهن وأحسنهن " وهي منكرة .

(2/93)


594 - حديث عائشة كان يصلي الضحى أربعا ويزيد ما شاء الله "
** أخرجه مسلم .

(2/94)


595 - حديث " كان يصلي الضحى ست ركعات "
** أخرجه الحاكم في فضل صلاة الضحى من حديث جابر ورجاله ثقات .

(2/95)


596 - حديث " كان إذا أشرقت وارتفعت قام وصلى ركعتين وإذا انبسطت الشمس وكانت في ربع النهار من جانب المشرق صلى أربعا "
** أخرجه الترمذي والنسائي وابن ماجه من حديث علي " كان نبي الله صلى الله عليه وسلم إذا زالت الشمس من مطلعها قيد رمح أو رمحين كقدر صلاة العصر من مغربها صلى ركعتين ثم أمهل حتى ارتفع الضحى صلى أربع ركعات " لفظ النسائي وقال الترمذي حسن .

(2/96)


597 - حديث " صلى بين العشاءين ست ركعات "
** أخرجه ابن منده في الضحى والطبراني في الأوسط والأصغر من حديث عمار ابن ياسر بسند ضعيف والترمذي وضعفه من حديث أبي هريرة " من صلى بعد المغرب ست ركعات لم يتكلم فيما بينهن بسوء عدلن له بعبادة اثنتي عشرة سنة " .

(2/97)


598 - حديث " من صلى بين المغرب والعشاء فإنها من صلاة الأوابين "
** أخرجه ابن المبارك في الرقائق من رواية ابن المنذر مرسلا .

(2/98)


599 - حديث " من عكف نفسه فيما بين المغرب والعشاء في مسجد جماعة لم يتكلم إلا بصلاة أو بقرآن كان حقا على الله أن يبني له قصرين في الجنة مسيرة كل قصر منهما مائة عام ويغرس له بينهما غراسا لو طافه أهل الأرض لوسعهم "
** أخرجه أبو الوليد الصفار في - كتاب الصلاة - من طريق عبد الملك بن حبيب بلاغا له من حديث عبد الله بن عمر .

(2/99)


600 - حديث " من صلى يوم الأحد أربع ركعات يقرأ في كل ركعة بفاتحة الكتاب وآمن الرسول مرة كتب الله له بعدد كل نصراني ونصرانية حسنات وأعطاه الله ثواب نبي وكتب له حجة وعمرة وكتب له بكل ركعة ألف صلاة وأعطاه الله في الجنة بكل حرف مدينة من مسك أذفر "
** أخرجه أبو موسى المديني من حديث أبي هريرة بسند ضعيف .

(2/100)


601 - حديث علي " وحدوا الله بكثرة الصلاة يوم الأحد فإنه سبحانه واحد لا شريك له فمن صلى يوم الأحد بعد صلاة الظهر أربع ركعات بعد الفريضة والسنة يقرأ في الأولى فاتحة الكتاب وتنزيل السجدة ، وفي الثانية فاتحة الكتاب وتبارك الملك ثم تشهد وسلم ثم قام فصلى ركعتين أخريين يقرأ فيهما فاتحة الكتاب وسورة الجمعة وسأل الله سبحانه حاجته كان حقا على الله أن يقضي حاجته "
** ذكره أبو موسى المديني فيه بغير إسناد .

(2/101)


الصفحة السابقة   //   الصفحة التالية