صدر هذا الكتاب آليا بواسطة الموسوعة الشاملة
(اضغط هنا للانتقال إلى صفحة الموسوعة الشاملة على الإنترنت)

الصفحة السابقة   //   الصفحة التالية
 

[ ظلال الجنة - الألباني ]
الكتاب : ظلال الجنة في تخريج السنة لابن أبي عاصم
المؤلف : محمد ناصر الدين الألباني
الناشر : المكتب الإسلامي - بيروت
الطبعة : الثالثة - 1413-1993
عدد الأجزاء : 2

457 - ( حسن )
ثنا أبو بكر بن أبي شيبة ثنا جعفر بن عون ثنا هشام بن سعد عن زيد بن أسلم عن عطاء بن يسار عن أبي سعيد الخدري قال قلنا يا رسول الله هل ترى ربنا قال
هل تضارون في رؤية الشمس في الظهيرة صحوا ليس دونها سحاب قال قلنا لا يا رسول الله فقال هل تضارون في رؤية القمر ليلة البدر صحوا ليس فيها سحاب قلنا لا يا رسول الله قال ما تضارون في رؤيته يوم القيامة كما لا تضارون في رؤية أحدهما

(1/226)


457 - إسناده حسن صحيح وهو على شرط مسلم وقد أخرجه كما يأتي وهشام بن سعد فيه ضعف من قبل حفظه فحديثه حسن وإنما صححته لأنه قد توبع كما في الطريق الآتية في الكتاب
والحديث أخرجه مسلم بإسناد المصنف المذكور وتابعه عنده الأجرى أيضا ص والبخاري أيضا سعيد بن أبي هلال عن زيد بن أسلم
والحديث تقدم من طرق أخرى عنة أبي سعيد وأبي هريرة وتأتي له متابعة أخرى عن زيد بن أسلم في الذي بعده

(1/226)


458 - ( صحيح )
ثنا محمد بن المثنى ثنا ربعي بن علية ثنا عبد الرحمن بن اسحاق عن زيد بن أسلم عن عطاء بن يسار عن أبي سعيد الخدري قال قلنا يا رسول الله هل نرى ربنا تبارك وتعالى يوم القيامة قال
هل تضارون في رؤية القمر ليلة البدر ليس دونه سحاب قال قلنا لا قال فهل تضارون في الشمس ليس دونها سحاب قال قلنا لا قال فإنكم ترون ربكم كذلك يوم القيامة

(1/227)


458 - إسناده صحيح رجاله كلهم ثقات رجالة البخاري غير ربعي بن علية وهو ربعي ابن إبراهيم بن مقسم الأسدي أخو إسماعيل بن علية وهو ثقة والحديث أخرجه أحمد ثنا ربعي بن إبراهيم به ورواه البخاري ومسلم من طريق حفص بن ميسرة عن زيد بن أسلم به

(1/227)


459 - ( حسن )
حدثنا هدبة بن خالد ثنا حماد بن سلمة عن يعلى بن عطاء عن جعفر عن وكيع بن حدس عن أبي رزين قال قلت يا رسول الله أكلنا يرى ربه يوم القيامة قال
أكلكم يرى القمر مخليا به قال قلنا نعم قال الله أعلم

(1/227)


459 - حديث حسن رجاله ثقات رجال مسلم غير وكيع بن حدس ويقال عدس كما في الرواية الآتية قال الذهبي لا يعرف وقال الحافظ مقبول يعني عند المتابعة وقد توبع كما يأتي فهو بها حسن وأبو رزين اسمه لقيط بن عامر العقيلي
والحديث أخرجه أبو داود وابن ماجه وابن حبان وأحمد من طرق عن حماد بن سلمة به
وللحديث طريق أخرى رواه عبد الرحمن بن عياش السمعي الأنصاري القبائي من بني عمرو بن عوف عن دلهم بن الأسود بن عبد الله بن حاجب بن عامر به المنتفق العقيلي عن أبي عمه لقيط بن عامر به نحوه في حديث طويل له
أخرجه ابن خزيمة في التوحيد ص وأحمد
قلت وهذا إسناد ضعيف دلهم بن الأسود وعبد الرحمن بن عياش السمعي لا يعرفان

(1/228)


460 - ( حسن )
حدثنا عقبة بن مكرم ثنا ابن أبي عدي عن شعبة عن يعلى ابن عطاء عن وكيع بن عدس عن أبي رزين العقيلي قال قلت يا رسول الله أنرى ربنا قال نعم قلنا وما آية ذلك في خلقه قال
أليس كلكم تنظرون إلى القمر ليلة البدر وإنما هو خلق من خلق الله فالله أعظم وأجل

(1/228)


460 - حديث حسن رجاله ثقات غير وكيع بن عدس فهو مجهول كما سبق في الذي قبله وعدس بضم العين المهملة ويقال حدس بالحاء المهملة وهكذا وقع في الرواية المتقدمة وهو الصواب كما قال الإمام أحمد في المسند وهذا من الفوائد التي خلت منها كتب الرجال فإنهم لم يحكوه عنه بينما نقلوا عن ابن حبان أنه قال في الثقات أرجو أن يكون الصواب حدس بالحاء سمعت عبدان الجولقى يقول ذلك والحديث سبق تخريجه في الذي قبله

(1/228)


96 - باب في رؤية الرب عيانا

(1/229)


461 - ( صحيح )
ثنا بشار بن الحسين التستري ثنا خلف بن هشام البزار ثنا أبو شهاب عن اسماعيل بن أبي خالد عن قيس بن أبي حازم عن جرير قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم
ترون ربكم عيانا كما ترون القمر ليلة البدر

(1/229)


461 - حديث صحيح رجاله ثقات رجال مسلم غير بشار بن الحسن التستري فإني لم أجد له ترجمة وأبو شهاب هو عبدربه بن نافع الكناني الحناط
والحديث أخرجه البخاري وابن خزيمة في التوحيد ص من طريق عاصم بن يوسف اليربوعي حدثنا أبو شهاب به
قلت وأبو شهاب هذا مع كونه من رجال الشيخين فقد تكلموا في حفظه ولذلك أروده الذهبي في الميزان وقال صدوق في حفظه شيء وقال الحافظ في التقريب صدوق بهم
قلت وقد روى الحديث جماعة من ثقات أصحاب إسماعيل بن أبي خالد عنه دون قوله عيانا كما مضى في الكتاب وذكرت له في الموضع الأول متابعا لاسماعيل عن قيس بن أبي حازم ولذلك لم تطمئن النفس لصحة هذه عيانا لتفرد أبي شهاب بها فهي منكرة أو شاذه على الأقل

(1/229)


97 - باب ما ذكر من رؤية نبينا ربه تبارك وتعالى في منامه

(1/230)


462 - ( صحيح موقوف )
حدثنا الشافعي ثنا سفيان عن عمرو بن دينار عن عكرمة عن ابن عباس في قوله تعالى
وما جعلنا الرؤيا التي أريناك قال هي رؤيا عين رآها النبي صلى الله عليه وسلم

(1/230)


462 - إسناده صحيح موقوف على شرط البخاري وقد أخرجه كما يأتي
والحديث أخرجه البخاري و والترمذي من طرق أخرى عن سفيان به وقال الترمذي حديث حسن صحيح

(1/230)


463 - ( حسن )
ثنا المقدمي ثنا أبو أحمد عن سفيان عن سماك عن سعيد ابن جبير عن ابن عباس قال كانت رؤيا الأنبياء وحيا

(1/231)


463 - إسناده حسن رجاله كلهم ثقات رجال مسلم وفي سماك وهو ابن حرب كلام يسير وهو في روايته عن عكرمة خاصة أشد
حديث أخرجه ابن جرير في تفسير حدثنا ابن بشار قال ثنا أبو أحمد به ومن طريق أبي أسامة عن سفيان به وقد روي الحديث مرفوعا أخرجه ابن أبي حاتم حدثنا علي بن الحسين بن الجنيد حدثنا أبو عبد الملك الكرندي حدثنا سفيان بن عينية عن إسرائيل بن يونس عن سماك عن عكرمة عن ابن عباس رضي الله عنهما قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم رؤيا الأنبياء في المنام وحي ذكره ابن كثير في التفسير منار وقال ليس هو في شيء من الكتب الستة من هذا الوجه
قلت ورجاله ثقات غير أبي عبدالملك الكرندي فلم أعرفه ولا عرفت نسبته
وأخرجه البخاري في أول الوضوء في آخر حديث ابن عباس في صلاته خلف النبي صلى الله عليه وسلم صلاة الليل من طريق عبيد بن عمير قال رؤيا الأنبياء وحي ثم قرأ إني أرى في المنام أني أذبحك
وعزاه السيوطي في الدر لعبد الرزاق أيضا وعبد بن حميد وابن جرير وابن المنذر والطبراني والبيهقي في الأسماء والصفات وعزاه الحافظ في الفتح لمسلم مرفوعا وهو من أوهامه كما نبهت على ذلك في تعليقي على كتابي مختصر صحيح البخاري يسر الله إتمامه

(1/231)


464 - ( صحيح )
ثنا أبو بكر ثنا عبدة بن سليمان وأبو أسامة عن مسعر عن عبدالملك بن ميسرة عن مصعب بن سعد عن معاذ أن رسول الله صلى الله عليه وسلم ما رأى في نومه وفي يقظته فهو حق

(1/231)


464 - إسناده صحيح على شرط الشيخين موقوف وعبد الملك بن ميسرة هو أبو زيد العامري الهلالي

(1/232)


98 - باب

(1/232)


465 - ( حسن )
ثنا أبو بكر بن أبي شيبة ثنا يحيى بن أبي بكير ثنا إبراهيم ابن طهمان ثنا سماك بن حرب عن جابر بن سمرة قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم
إن الله تعالى تجلى لي في أحسن صورة فسألني فيما يختصم الملأ الأعلى قال قلت ربي لا أعلم به قال فوضع يده بين كتفي حتى وجدت بردها بين ثديي أو وضعهما بين ثديي حتى وجدت بردها بين كتفي فما سألني عن شيء إلا علمته

(1/232)


465 - إسناد حسن رجاله ثقات رجال الشيخين غير سماك بن حرب فهو من رجال مسلم وحده وفيه كلام كما تقدم بيانه قبل حديث
والحديث له شاهد من حديث معاذ وغيره وقد مضى تخريجه تحت رقم

(1/233)


466 - ( صحيح لغيره )
ثنا يوسف بن موسى ثنا جرير عن ليث عن ابن سابط عن أبي أمامة عن النبي صلى الله عليه وسلم قال
تراءى لي ربي في أحسن الصورة ثم ذكر الحديث

(1/233)


466 - حديث صحيح بما قبله وما بعده ورجاله ثقات غير ليث وهو ابن أبي سليم وكان اختلط وقد مضى برقم بعض تمام هذا الحديث

(1/233)


467 - ( صحيح )
حدثنا هشام بن عمار ثنا الوليد بن مسلم وصدقة قالا ثنا ابن جابر قال مر بنا خالد بن اللجلاج فدعاه مكحول فقال له يا أبا ابراهيم حدثنا حديث عبد الرحمن بن عائش قال سمعت عبد الرحمن بن عائش يقول قال رسول الله صلى الله عليه وسلم رأيت ربي في أحسن الصورة

(1/234)


467 - حديث صحيح وهو الطرف الأول للحديث المتقدم بهذا الإسناد إلا أنه لم يذكر فيه هناك الوليد بن مسلم وتقدم تخريجه هناك مع بيان ان عبد الرحمن بن عائش لم تثبت له حجته

(1/234)


468 - ( صحيح لغيره )
ثنا يحيى بن عثمان بن كثير ثنا زيد بن يحيى ثنا ابن ثوبان ثنا أبي عن مكحول وابن أبي زكريا عن ابن عائش الحضرمي قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم
أتاني ربي الليلة في أحسن صورة

(1/234)


468 - حديث صحيح بما قبله وما بعده ورجاله ثقات لكن ابن عائش لم تثبت له صحبة كما سبق وابن أبي زكريا اسمه عبدالله أبو يحيى الشامي
وابن ثوبان هو عبد الرحمن بن ثابت بن ثوبان العنسي الدمشقي

(1/235)


469 - ( صحيح )
ثنا أبو موسى ثنا معاذ بن هشام ثنا أبي عن قتادة عن أبي كلابة عن خالد بن اللجلاج عن ابن عباس قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم رأيت ربي عز وجل في أحسن صورة

(1/235)


469 - إسناده صحيح على ما رجحنا فيما تقدم من توثيق خالد بن اللجلاج وسائر رجاله ثقات رجال الشيخين كما تقدم هناك
والحديث أخرجه الترمذي حدثنا محمد بن بشار حدثنا معاذ بن هشام به وقال
حديث حسن غريب من هذا الوجه

(1/235)


470 - ( صحيح بشواهده )
ثنا عبيد الله بن فضالة ثنا عبدالله بن صالح ثنا معاوية بن صالح عن أبي يحيى عن أبي يزيد عن أبي سلام الأسود عن ثوبان قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم
إن ربي أتاني الليلة في أحسن صورة وفي هذه الأخبار ووضع يده بين كتفي

(1/236)


470 - حديث صحيح بما تقدم له من الشواهد ورجاله ثقات على ضعف في عبدالله بن صالح غير أبي يحيى فإني لم أعرفه وأبي يزيد واسمه غيلان بن أنس الكلبي روى عنه جمع من الثقات ولم يذكروا توثيقه عن أحد وأبو سلام الأسود اسمه ممطور

(1/236)


99 - باب

(1/236)


471 - ( صحيح لغيره )
ثنا اسماعيل بن عبدالله ثنا نعيم بن حماد ويحيى بن سليمان قالا حدثنا عبدالله بن وهب عن عمرو بن الحارث عن سعيد بن أبي هلال حدثه أن مروان بن عثمان حدثه عن عمارة بن عامر عن أم الطفيل امرأة أبي بن كعب قال سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول
رأيت ربي في المنام في أحسن صورة وذكر كلاما

(1/237)


471 - حديث صحيح بما قبله وإسناده ضعيف مظلم عمارة بن عامر أورده ابن أبي حاتم من هذه الرواية ولم يذكر فيه جرحا ولا تعديلا
ومروان بن عثمان هو ابن أبي سعيد بن المعلى الأنصاري الزرقي ضعيف كما في التقريب وذكر المزي في التهذيب أنه روى عن أم الطفيل امرأة أبي بن كعب فتعقبه تهذيبه بقوله
وفيه نظر فإن روايته إنما هي عن عمارة بن عمرو بن حزم عن أم الطفيل امرأة ابي في الرؤية وهو متن منكر
كذا قال ابن عمرو بن حزم وإنما هو ابن عامر كما تراه في الكتاب وكذلك هو عند ابن أبي حاتم كما سبقت الإشارة إليه

(1/237)


100 - باب في الزيادة بعد ذكر الحسنى

(1/237)


472 - ( صحيح )
ثنا هدبة بن خالد ثنا حماد بن سلمة ثنا ثابت عن عبد الرحمن ابن أبي ليلى عن صهيب أن رسول الله صلى الله عليه سلم قال في هذه الآية
للذين أحسنوا الحسنى وزيادة قال
إذا دخل أهل الجنة الجنة وأهل النار النار نادوا يا أهل الجنة إن لكم عند الله تعالى موعدا يريد أن ينجزكموه قالوا ما هو ألم يبيص وجوهنا ويدخلنا الجنة ويجرنا من النار فيكشف الله عنهم الحجاب فينظرون إلى الله تعالى فما شيء أعطوه أحب إليهم من النظر إليه وهي الزيادة

(1/238)


472 - إسناده صحيح على شرط مسلم وقد أخرجه كما يأتي
والحديث أخرجه مسلم وأبو عوانة في مستخرجه والترمذي وابن ماجه وأحمد والآجري ص من طرق عن حماد بن سلمة به وقال الترمذي
هذا حديث إنما أسنده حماد بن سلمة ورفعه وروى سليمان بن المغيرة وحماد بن زيد هذا الحديث عن ثابت البناني عن عبد الرحمن بن أبي ليلى قوله
قلت حماد بن سلمة ثقة حافظ ولا سيما في روايته عن ثابت فزيادته حجة والله أعلم ورواية سليمان بن المغيرة وحماد بن زيد وصلهما ابن جرير في تفسيره وهي مختصرة جدا عن رواية حماد بن سلمة مما يشعر أن ابن أبي ليلى كان أحيانا يختصر متنه وكذا إسناده فلا يسنده وتارة يسنده ويسوقه بتمامة والله أعلم

(1/238)


473 - ( صحيح موقوف )
و ثنا أبو بكر ثنا وكيع عن سفيان عن أبي إسحاق عن مسلم بن نذير عن حذيفة وعن إسرائيل عن أبي إسحاق عن عامر ابن سعد عن أبي بكر الصديق في قوله تعالى
وللذين أحسنوا الحسنى وزيادة قال النظر إلى وجه الله تعالى وفيه عن ابن مسعود

(1/238)


473 - و حديث موقوف صحيح رجاله ثقات رجال الشيخين من الطريق الثانية وكذا الأولى إلا مسلم بن نذير وهو لا بأس به كما قال أبو حاتم لكن أبو إسحاق وهو السبيعي مدلس وقد عنعنه لكن يشهد له الحديث المرفوع قبله

(1/239)


101 - باب

(1/239)


475 - ( حسن صحيح )
ثنا محمد بن عثمان بن خالد بن عمر بن الوليد بن عثمان بن عفان أبو مروان ثنا إبراهيم بن سعد عن ابن شهاب عن عطاء بن يزيد عن أبي هريرة أخبره أن الناس قالوا يا رسول الله هل نرى ربنا تبارك وتعالى يوم القيامة قال رسول الله صلى الله عليه وسلم
هل تضارون في القمر ليلة البدر قالوا لا يا رسول الله قال فهل تضاورن في رؤية الشمس ليس دونها سحاب قالوا لا يا رسول الله قال
فإنكم ترون هكذا يوم القيامة يجمع الله تعالى الناس يوم القيامة فيقول من كان يعبد شيئا فليتبعه فيتبع من كان يعبد الطواغيت الطواغيت وتبقى هذه الأمة فيها شافعوها أو منافقوها شك إبراهيم بن سعد فيأتيهم الله في صورة غير صورته التي يعرفون فيقول أنا ربكم فيقولون نعوذ بالله منك هذا مكاننا حتى يأتينا ربنا عز وجل فإذا رأيناه عرفناه فيأتيهم الله تعالى في الصورة التي يعرفون فيقول أنا ربكم فيقولون أنت ربنا فيعرفونه وينصب الصراط بين ظهراني جهنم فأكون أنا وأمتي أول من يجيز ولا يتكلم يومئذ إلا الرسل ودعاء الرسل يومئذ اللهم سلم سلم وفي جهنم كلاليب مثل شوك السعدان هل رأيتم السعدان قالوا نعم يا رسول الله قال فإنها مثل شوك السعدان غير إنه لا يعلم ما قدر عظمها إلا الله تبارك وتعالى يخطف الناس بأعمالهم فمنهم الموبق لعمله ومنهم المجدول أو المجازي أو نحو من الكلام ينجو حتى إذا فرغ الله تعالى من القضاء بين العباد فأراد أن يخرج برحمته من أراد من أهل النار أمر الملائكة أن يخرجوا من النار من كان لا يشرك بالله شيئا ممن أراد الله أن يرحمه فمن يشهد أن لا اله إلا الله فتعرف وجوههم في النار بآثار السجود فتأكل النار ابن آدم إلا آثار السجود حرم الله تعالى على النار أن تأكل آثار السجود فيخرجون من النار وقد امتحشوا فيصب عليهم ماء الحياة فينبتون فيه كما تنبت الحبة في حميل السيل ثم يفرغ الله تعالى من القضاء بين العباد ويبقى رجل مقبل بوجهه على النار وهو آخر أهل الجنة دخولا الجنة فيقول يا رب أصرف وجهي عن النكر فإنه قشبنى ريحها وأحرقني ذكاءها فيدعو الله ما شاء أن يدعوه فيقول هل عسيت أن أعطيك ذلك أن تسألني غيره فيقول لا وعزتك لا أسألك غيره ويعطي ربه من عهود ومواثيق ما شاء الله فيصرف الله وجهه عن النار فإذا أقبل على الجنة فرآها سكت ما شاء الله أن يسكت ثم يقول أي رب قربني إلىباب الجنة فيقول الله تعالى له أليس قد أعطيت أن لا تسألني غيرها ويلك يا ابن آدم ما أغدرك فيقول يا رب ويدعو الله تعالى حتى يقول هل عسيت أن أعطيك أن تسألني غيره فيقول لا وعزتك لا أسألك غيره فيعطي الله ما شاء من عهود ومواثيق فيقدمه إلىباب الجنة فإذا قام عند الباب فارتفعت له الجنة فرأى ما فيها من الخيرات والسرور فيسكت ما شاء الله أن يسكت ثم يقول يا رب أدخلني الجنة فقول أليس قد أعطيت عهودك ومواثيقك أن لا تسألني غير ما أعطيتك فيقول ويلك يا ابن آدم ما أغدرك فيقول يا رب لا أكون أشقى خلقك فلا يزال يدعو حتى يضحك الله تعالى منه فإذا ضحك الله منه قال أدخل الجنة فإذا دخل قال له تمن فيسأل ربه ويتمنى حتى أنه ليذكره من كذا وكذا فيسأل حتى إذا انقطعت به الأماني قال قال الله عز وجل ولك مثله
قال عطاء بن يزيد وأبو سعيد مع أبي هريرة
لا يرد عليه من قوله شيئا

(1/239)


475 - إسناده حسن صحيح وهو مكرر الحديث المتقدم إسنادا ومتنا إلا أنه ساقه هنا بتمامه
وسيأتي طرفه الأول من طريق أخرى عن أبي هريرة به رقم

(1/240)


476 - ( صحيح )
ثنا ابن أبي عمرو ثنا عبد الرزاق عن معمر عن الزهري عن عطاء بن يزيد عن أبي هريرة قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم هل ترى ربنا يوم القيامة قال نعم فذكر نحوه ومثله معه قال أبو سعيد وسمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم وهذا لك وعشرة أمثاله قال أبو هريرة حفظت هذا لك ومثله معه قال ابو هريرة وذلك آخر أهل الجنة دخولا الجنة

(1/240)


476 - إسناده صحيح رجاله ثقات رجال الشيخين غير ابن أبي عمر واسمه محمد بن يحيي ابن أبي عمر العدني وهو ثقة حافظ من رجال مسلم وقد توبع كما سبقت الإشارة إليه تحت الحديث وهو طرف من هذا الحديث وهو طويل نحو الذي قبله ذكر المصنف بعضا منه هنا وبعضا آخر من هناك

(1/240)


477 - ( إسناده جيد )
ثنا ابن مصفى ثنا بقية ثنا الزبيدي عن الزهري عن عطاء بن يزيد الليثي قال كان أبو هريرة يحدث أن أناسا قالوا يا رسول الله هل نرى ربنا يوم القيامة فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم
فذكره نحوه

(1/241)


477 - إسناده جيد وهو مكرر الحديث المتقدم مع اختلاف في السياق

(1/241)


478 - ( صحيح )
حدثنا محمد بن عوف ثنا أبو اليمان ثنا شعيب عن الزهري حدثني سعيد بن المسيب وعطاء بن يزيد أن أبا هريرة أخبرهما أن الناس قالوا للنبي صلى الله عليه وسلم
يا رسول الله هل نرى ربنا يوم القيامة فذكره نحوه

(1/241)


478 - إسناده صحيح وهو مكرر الحديث المتقدم

(1/242)


479 - ( صحيح لغيره )
قال أبو بكر ورواه ابن أخي الزهري وأسامة بن زيد وعبد الرحمن بن عبد العزيز عن الزهري عن سعيد وعطاء بن يزيد عن أبي هريرة عن النبي صلى الله عليه وسلم

(1/242)


479 - قلت هذا معلق من هذه الطرق عن الزهري عن سعيد وهو ابن المسيب وعطاء ابن يزيد معا عن أبي هريرة وقد مضى موصولا من طريق شعيب عن الزهري به و من طرق أخرى عن الزهري عن عطاء بن يزيد وحده وذكرت هناك للزهري متابعا عن سعيد فراجعه إن شئت

(1/242)


102 - باب في ذكر تجلي ربنا عز وجل للجبل عند كلامه لموسى عليه السلام

(1/243)


480 - ( صحيح )
حدثنا هدبة بن خالد ثنا حماد بن سلمة عن ثابت عن أنس عن النبي صلى الله عليه وسلم في قوله تعالى
فلما تجلى ربه للجبل جعله دكا
قال وضع إبهامه على قريب من طرف أنملته فساخ الجبل قال حميد لثابت تقول هكذا فوكزه قال ويقول رسول الله صلى الله عليه وسلم ويقوله أنس فأكتمه أنا

(1/243)


480 - إسناده صحيح على شرط مسلم ولم يخرجه
والحديث أخرجه الطبري في تفسير حدثني المثنى قل ثنا هدبة بن خالد به وأخرجه الترمذي وابن خزيمة في التوحيد ص والحاكم وأحمد من طرق أخرى عن حماد بن سلمة به وقال الترمذي
حديث حسن غريب صحيح لا نعرفه إلا من حديث حماد بن سلمة وقال الحاكم
صحيح على شرط مسلم ووافقه الذهبي
وذكر الحافظ ابن كثير في تفسيره أن أبا محمد الخلال أخرجه من طريق أبي القاسم البغوي عن هدبة بن خالد به وقال هذا إسناد صحيح لا علة فيه ورواه الحافظ أبو القاسم الطبري وأبو بكر بن مردويه من طريقين عن سعيد بن أبي عروبة عن قتادة عن أنس مرفوعا بنحوه
قلت والطريقين المشار إليهما أخرجهما المصنف أيضا كما يأتي بعده ففيه رد لقول الترمذي لا نعرفه إلا من حديث حماد بن سلمة فقد عرفه غيره من حديث غير حماد فتنبه ورواه الطبري من طريق قرة بن عيسى قال ثنا الأعمش عن رجل عن أنس به لكن قرة هذا لم أعرفه

(1/243)


481 - ( صحيح )
ثنا أبو موسى ثنا معاذ بن معاذ ثنا حماد بن سلمة عن ثابت عن أنس عن النبي صلى الله عليه وسلم قال
فلما تجلى ربه للجبل قال هكذا قال يعني أنه أخرج طرف خنصره قال فقال له حميد الطويل ما تريد إلى هذا يا أبا محمد قال فضرب صدره ضربة شديدة وقال من أنت يا حميد وما أنت يا حميد يخبر به أنس بن مالك عن النبي صلى الله عليه وسلم وتقول ما تريد إلى هذا

(1/244)


481 - إسناد صحيح على شرط مسلم وهو مكرر الذي قبله والحديث أخرجه أحمد ثنا أبو المثنى معاذ بن الغبري به وتقدم في الذي قبله تخريجه وذكر من رواه غيره وأخرجه ابن خزيمة من طرق عنه

(1/244)


482 - ( صحيح )
حدثنا أزهر بن مروان صاحب النوى ثنا عبد الأعلى عن سعيد عن قتادة عن أنس في قوله
فلما تجلى ربه للجبل قال أشار إليه بيده أو قال بأصبعه فتعفر الجبل بعضه على بعض وخر موسى صقعا أي ميتا

(1/244)


482 - إسناد صحيح رجاله ثقات رجال الشيخين غير أزهر بن مروان صاحب النوى وهو ثقة كما قال مسلمة الأندلسي وقال ابن حبان مستقيم الحديث
وعبد الأعلى هو ابن عبد الأعلى البصري السامي وهو ثقة متقن وقد توبع كما في الإسناد الآتي وخالفهما يزيد وهو ابن زريع فقال ثنا سعيد عن قتادة قوله فلما تجلى فأرسله ولم يجاوز به قتادة أخرجه الطبري

(1/245)


483 - ( صحيح )
ثنا محمد بن ثعلبة ثنا عمي عن سعيد عن قتادة عن أنس

(1/245)


483 - إسناده صحيح رجاله ثقات رجال الشيخين غير محمد بن ثعلبة وهو السدوسي البصري روى عنه جمع من الحفاظ والثقات ومنهم أبو زرعة الرازي وهو لا يروي إلا عن ثقة ولذلك قال الحافظ صدوق وعم محمد بن ثعلبة اسمه محمد بن سواء وقد تابعه عبد الأعلى بن عبد الأعلى كما في الإسناد الذي قبله

(1/245)


484 - ( ضعيف )
ثنا حسين بن الأسود ثنا عمرو بن محمد العنقزي ثنا اسباط عن السدي عن عكرمة عن ابن عباس فلما تجلى ربه للجبل قال ما تجلى عنه إلا مثل الخنصر قال فجعله دكا قال ترابا وخرموسي صعقا غشي عليه فلما أفاق قال سبحانك تبت إليك من أن أسألك الرؤية وأنا أول المؤمنين قال أول من آمن بك من بني إسرائيل

(1/246)


484 - إسناده ضعيف حسين بن الأسود هو الحسين بن علي بن الأسود العجلي أبو عبدالله الكوفي صدوق يخطىء كثيرا كما قال الحافظ في التقريب
وسائر رجاله ثقات رجال مسلم إلا أن أسباط وهو ابن نصر يخطىء كثيرا والحديث أخرجه الطبري في تفسيره حدثني الحسين بن محمد بن عمرو العنقزي قال ثني أبي قال ثنا أسباط به دون قوله فلما أفاق ولكنه ساق شطره الأخير في مكان آخر بهذا الإسناد ومنه تبين لي أن قوله في الموضع الأول الحسين بن محمد بن عمرو من المقلوب وكذلك وقع في طبعة شاكر والصواب الحسين بن عمرو بن محمد العنقزي وكذلك على الصواب وقع في الموضع الثاني في طبعة شاكر والحسين هذا قال أبو حاتم لين يتكلمون فيه وقال أبو زرعة كان لا يصدق

(1/246)


485 - ( صحيح )
ثنا محمد بن عبد الأعلى ثنا ابن ثور عن معمر عن ابن طاووس عن أبيه عن ابن عباس قال حدث رجل بحديث أبي هريرة فانتفض قال ابن عباس ما بال هؤلاء يجدون عند محكمه ويهلكون عند متشابهه

(1/246)


485 - إسناده صحيح رجاله ثقات على شرط مسلم غير ابن ثور واسمه محمد وهو ثقة اتفاقا وهو صنعاني ومثله محمد بن عبد الأعلى شيخ المصنف توفي سنة

(1/247)


103 - باب ما ذكر عن النبي صلى الله عليه وسلم أن الله تعالى يكلم عبده المؤمن في منامه

(1/247)


486 - ( ضعيف )
ثنا عمرو بن عثمان ثنا أبي ثنا محمد بن مهاجر الأنصاري عن جنيد بن ميمون أبي عبد الحميد عن حمزة بن الزبير يرفع الحديث إلى عبادة بن الصامت أن النبي صلى الله عليه وسلم قال
رؤيا المؤمن من كلام يكلم به العبد ربه تبارك وتعالى في المنام

(1/247)


486 - إسناده ضعيف حمزة بن الزبير الظاهر أنه حمزة بن عبدالله بن الزبير بن العوام نسب إلى جده قال ابن أبي حاتم
روى عن عائشة روى عنه جعفر بن عبدالله بن الحكم الأنصاري ولم يذكر فيه جرحا ولا تعديلا ووثقه ابن حبان كما في التعجيل
وجنيد بن ميمون أبي عبدالله لم أجد له ترجمة وقد أورده الدولابي في الكنى فيمن كنيته أبو عبدالحميد ولكنه سماه حميد بن ميمون ولم أره أيضا والله أعلم
وسائر رجاله ثقات ومحمد بن مهاجر هو الأنصاري الشامي
والحديث قال الهيثمي في المجمع
رواه الطبراني وفيه من لم أعرفه
قلت ومن طريقه أخرجه الضياء في المختارة ق 661 ومنه عرفت أن إسناده إسناد المصنف بعينه وشيخه شيخه

(1/248)


487 - ( صحيح )
حدثنا الحوطي ثنا إسماعيل بن عياش ثنا صفوان بن عمرو عن حميد بن عبد الرحمن أن رجلا سأل عبادة عن قوله تعالى لهم البشرى في الحياة الدنيا فقال عبادة سألت عنها رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال
هي الرؤيا الصالحة يراها المؤمن لنفسه أو يرى له وهو من كلام يكلم به ربك عبده في المنام

(1/248)


487 - إسناده صحيح إن كان ما في الأصل حميد بن عبد الرحمن محفوظا وهو حميد بن عبد الرحمن بن عوف ثقة من رجال الشيخين لكني في شك من ذلك لأمور
1 - أن ابن عبد الرحمن هذا لم يذكروه في شيوخ صفوان بن عمرو
2 - أن السيوطي أورده في الدر المنثور من رواية الحكيم الترمذي وابن مردويه عن حميد بن عبدالله
3 - أن حميد بن عبدالله المدني لما ترجمه ابن أبي حاتم ذكر في الرواة عنه صفوان بن عمرو ولم يذكره في الرواة عن حميد بن عبد الرحمن
4 - ان ابن جرير الطبري أخرجه من طريق عمر بن عمرو بن عبد الأحموسي عن حميد بن عبد الله المزني قال أتى رجل عبادة بن الصامت الحديث دون قوله هو من كلام ثم أخرجه ص من طريق أبي المغيرة قال ثنا صفوان قال ثنا حميد بن عبدالله أن رجلا سأل عبادة بن الصامت الحديث دون الزيادة
قلت فهذا كان يؤكد أن الراوي لهذا الحديث إنما هو حميد بن عبدالله وأن حميد بن عبد الرحمن خطأ من ناسخ الكتاب
وإذا كان كذلك فما حال ابن عبدالله هذا يبدو لي أنه مجهول الحال فقد روى عنه ثقتان آخران عند ابن أبي حاتم ولم يذكره فيه جرحا ولا تعديلا وذكره ابن حبان في الثقات وذكر له راويا آخر فقال
حميد بن عبدالله المزني يروي عن أبي كبشة الأنماري وعبادة بن الصامت روى عنه ابنه عبدالله بن حميد وصفوان بن عمرو وأهل الشام
وأورد ابنه في ثقات اتباع التابعين غير أنه سماه عبدالله بن حميد بن عبيد الأنصاري وكذلك أورده أبن أبي حاتم ووثقه والله أعلم
وجمله القول أن الرجل مستور الحال والنفس تطمئن للاحتجاج بحديث أمثاله من مستوري التابعين وعلى ذلك جرى كثير من المحققين لكن في النفس شيء من ثبوت الزيادة المذكورة لعدم ورودها في طريق الأحموسي ولا في طريق أخرى للحديث عن عبادة بن الصامت وقد أخرجها ابن جرير وغيره وكذلك لم ترد في حديث غيره من الصحابة وقد خرجته في الصحيحة برقم

(1/248)


488 - ( ضعيف )
ثنا عمرو بن عثمان ثنا محمد بن حمير عن ابن جابر حدثني العباس بن ميمون عن أبي بكر الصديق رضي الله عنه قال
أفضل ما يرى أحدكم في منامه أن يرى ربه أو نبيه أو يرى والديه ماتا على الإسلام

(1/249)


488 - إسناده ضعيف ورجاله ثقات غير العباس بن ميمون فلم أعرفه

(1/249)


104 - باب ماذكر أن الله تعالى في سمائه دون أرضه

(1/249)


489 - ( صحيح )
ثنا هدبة أبان بن يزيد العطار عن يحيى بن أبي كثير حدثني هلال ابن أبي ميمونة ثنا عطاء ابن أبي يسار عن معاوية بن الحكم السلمي قال قلت يا رسول الله إنه كانت لي جارية ترعى قبل أحد والجوانية وإني أطلعها يوما إطلاعة فوجدت الذئب قد ذهب منها بشاة وأنا من بني آدم آسف لما يأسفون فصككتها صكا فعظم ذلك علي النبي صلى الله عليه وسلم قال قلت يا رسول الله أعتقها قال ادعها إلى فقال لها أين الله قالت في السماء قال ومن أنا قالت رسول الله قال أعتقها فإنها مؤمنة

(1/250)


489 - إسناده صحيح رجاله كلهم ثقات على شرط الشيخين وقد أخرجه مسلم كما يأتي في الإسناد الثاني في الكتاب
والحديث أخرجه الطيالسي حدثنا حرب بن شداد وأبان بن يزيد به وأخرجه البيهقي في الأسماء والصفات ص من طريق الطيالسي وأحمد من طريق عفان ثنا أبان بن يزيد العطار به

(1/250)


490 - ( صحيح )
ثنا أبو بكر ثنا ابن علية عن حجاج بن أبي عثمان ثنا يحيى ابن أبي كثير مثله وفيه عن أبي هريرة وابن عباس عن النبي صلى الله عليه وسلم

(1/250)


490 - إسناده صحيح أيضا وهو مكرر الذي قبله
والحديث أخرجه مسلم وزبو داود وأحمد وابن خزيمة في التوحيد ص من طرق أخروى عن حجاج ابن أبي عثمان به وتابعه أبان بن يزيد العطار كما في الإسناد الذي قبله والأوزاعي عن يحيى بن أبي كثير به أخرجه مسلم والنسائي وابن خزيمة وقد توبع عليه يحيى بن أبي كثير كما بينته في صحيح أبي داود
وأما حديث ابن عباس فأخرجه الطبراني وغيره بإسناد ضعيف كما بينه الهيثمي في مجمع الزوائد فراجعه إن شئت

(1/251)


491 - ( إسناده جيد )
ثنا محمد بن مصفى ثنا بقية ثنا الفرازي عن الأعمش عن أبي صالح عن أبي سعيد الخدري قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم
تجتمع ملائكة الليل وملائكة النهار فيجتمعون في صلاة الفجر وصلاة العصر ثم يصعد إليه الذين باتوا فيكم الحديث

(1/251)


491 - إسناده جيد رجاله ثقات وفي ابن مصفى كلام يسير كما سبق والفزاري هو إبراهيم بن محمد بن الحارث أبو إسحاق الكوفي ثقة إمام وقد خالفه زائدة وهو ابن قدامة فقال عن الأعمش عن أبي صالح عن أبي هريرة مكان أبي سعيد الخدري
أخرجه أحمد بسند صحيح وتابعه جرير وأبو عوانة عن الأعمش به أخرجه ابن خزيمة في التوحيد ثم أخرجه هو وأحمد والبخاري ومسلم من طرق أخرى عن أبي هريرة فهو أصح على أنه يحتمل أن يكون للأعمش فيه عن أبي صالح إسنادان فكان يرويه تارة عنه عن أبي سعيد وتارة عنه عن أبي هريرة وله من هذا القبيل أحاديث غير قليلة فانظر علي سبيل المثال الحديث المتقدم برقم وتخريجه ولا يمنعني من الجزم بهذا الأحتمال إلا خشية أن يكون ابن مصفى قد وهم فيه بسبب الكلام الذي فيه والله أعلم بل متابعة من ذكرنا لزائدة ترجح وهمه في إسناده والله أعلم
والحديث سيعيده المصنف رحمه الله بسنده ومتنه برقم

(1/251)


105 - باب ذكر نزول ربنا تبارك وتعالى إلى السماء الدنيا ليلة النصف من شعبان ومطلعه إلى خلقه

(1/252)


492 - ( صحيح )
حدثنا عبد الله بن محمد بن أسماء ثنا جويرية بن أسماء عن مالك عن الزهري عن أبي سلمة بن عبد الرحمن وأبي عبدالله الأغر صاحب أبي هريرة أنهما سمعا أبا هريرة يقول قال رسول الله صلى الله عليه وسلم
ينزل الله تبارك وتعالى حين يبقى ثلث الليل الآخر كل ليلة إلى السماء الدنيا فيقول من يسألني فأعطيه من يدعوني فأستجيب له من يستغفرني فأغفر له

(1/252)


492 - إسناده صحيح على شرط الشيخين وقد أخرجاه كما يأتي وان أسماء شيخ المصنف يكنى بأبي عبيد الضبعي وهو ثقة جليل مات سنة
والحديث في موطأ مالك بهذا الإسناد وعنه أخرجه البخاري ومسلم وغيرهما من طرق عنه وهو مخرج في إرواء الغليل وقد ذكرت له فيه طرقا أخرى كثيرة وشواهد ويأتي في الكتاب بعضها

(1/252)


493 - ( صحيح )
ثنا ابن كاسب وأبو مروان العثماني والحسين بن إسماعيل قالوا ثنا إبراهيم بن سعد عن الزهري عن أبي سلمة والأغر صاحب أبي هريرة عن أبي هريرة أنه أخبرهما أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال
ينزل ربنا تبارك وتعالى كل ليلة حين يبقى ثلث الليل الآخر فيقول من يسألني فأعطيه من يدعوني فأستجيب له من يستغفرني فأغفر له

(1/253)


493 - إسناده صحيح على شرطهما أيضا وهو مكرر الذي قبله

(1/253)


494 - ( صحيح )
حدثنا سلمة ثنا عبد الرزاق عن معمر عن الزهري حدثني أبو سلمة بن عبد الرحمن والأغر أبو عبدالله صاحب أبي هريرة أن أبا هريرة أخبرهما أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال
ينزل الله كل ليلة حتى يبقى ثلث الليل الآخر إلى سماء الدنيا فيقول من يدعوني فأستجيب له من يستغفرني فأغفر له من يسألني فأعطيه

(1/253)


494 - إسناده صحيح على شرط مسلم وهو مكرر الذي قبله
والحديث أخرجه الآجري في الشريعة ص عن سلمة بن شبيب وخشيش بن اصرم معلقا قالا حدثنا عبد الرزاق به

(1/254)


495 - ( حسن )
ثنا أبو بكر بن أبي شيبة ثنا محمد بن بشر العبدي عن محمد ابن عمرو عن أبي سلمة عن أبي هريرة قال رسول الله صلى الله عليه وسلم
ينزل الله تبارك وتعالى إلى سماء الدنيا فذكر نحوه حتى يطلع الفجر

(1/254)


495 - إسناده حسن صحيح وهو مكرر الذي قبله
والحديث أخرجه الدارمي وأحمد من طريق يزيد بن هارون أنا محمد بن عمرو به وابن خزيمة في التوحيد ص من طريق آخر عنه

(1/254)


496 - ( حسن صحيح )
ثنا وهبان ثنا خالد ثنا أبو موسى ثنا ابن عدي وعبد الوهاب عن محمد بن عمرو عن أبي سلمه عن أبي هريرة عن النبي صلى الله عليه وسلم نحوه

(1/255)


496 - إسناده حسن صحيح وهو مكرر الذي قبله

(1/255)


497 - ( صحيح )
حدثنا هشام بن عمار ثنا عبد الحميد بن أبي العشرين ثنا الأوزاعي ثنا يحيى بن أبي كثير عن أبي سلمة عن أبي هريرة قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم
إذا مضى شطر الليل أو ثلثاه ينزل الله تبارك وتعالى إلى سماء الدنيا فيقول من ذا الذي يسألني فأعطيه من ذا الذي يدعوني فأستجيب له من ذا الذي يسترزقني فأرزقه من ذا الذي يستغفرني فأغفر له

(1/255)


497 - حديث صحيح ورجاله ثقات رجال البخاري على ضعف في شيخه هشام بن عمار غير أن عبد الحميد بن أبي العشرين وهو ابن حبيب بن أبي العشرين إنما أخرج له البخاري تعليقا وفيه ضعف أيضا قال في التقريب
صدوق ربما أخطأه قال أبو حاتم كان كاتب ديوان ولم يكن صاحب حديث وقد تابعه أبو المغيرة حدثنا الاوزاعي به إلا أنه لم يذكر الاسترزاق أخرجه مسلم وابن خزيمة في التوحيد ص فدلت هذه المتابعة على أنه قد حفظ أصل الحديث دون الاسترزاق

(1/256)


498 - ( صحيح )
ثنا محمد بن أبي بكر المقدمي ثنا يحيى بن سعيد عن عبيدالله ابن عمر عن سعيد بن أبي سعيد المقبري عن أبيه عن أبي هريرة قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم
إذا كان ثلث الليل أو شطره ينزل الله تبارك وتعالى إلى سماء الدنيا فيقول هل من سائل فأعطيه هل من داعي فاستجيب له هل من تائب فأتوب عليه هل من مستغفر فأغفر له حتى يطلع الفجر

(1/256)


498 - إسناده صحيح على شرط الشيخين ولم يخرجاه من هذا الوجه
والحديث أخرجه أحمد ثنا يحيى به وتابعه حماد بن سلمة كما يأتي

(1/256)


499 - ( صحيح )
ثنا هدبة ثنا حماد بن سلمة عن عبيدالله بن عمر عن سعيد المقبري عن أبي هريرة عن النبي صلى الله عليه وسلم
إلى طلوع الفجر مثله

(1/257)


499 - إسناده صحيح على شرط مسلم وهو مكرر الذي قبله

(1/257)


500 - 501 ( إسناده جيد )
ثنا محمد بن عبدالله الخزاعي صاحب الخلج بالرملة ثنا مالك بن سعيد ثنا الأعمش عن أبي صالح عن أبي سعيد وعن أبي إسحاق عن مسلم الأغر عن أبي هريرة وأبي سعيد وعن حبيب بن أبي ثابت عن مسلم الأغر عن أبي هريرة وأبي سعيد الخدري قالا قال رسول الله صلى الله عليه وسلم
إن الله تبارك وتعالى يمهل حتى إذا ذهب شطر الليل نزل إلى سماء الدنيا فيقول من يستغفرني فأغفر له هل من سائل فأعطيه حتى ينشق الفجر ثم يرتفع

(1/257)


500 - 501 إسناده جيد رجاله ثقات كلهم رجال البخاري غير محمد بن عبدالله وهو ابن بكر الخزاعي الخلنجي وهو صدوق ومالك بن سعير فيه كلام لكنه قد توبع كما يأتي في الكتاب
والحديث أخرجه الأجري ص من طريق أخرى عن مالك بن سعير به
وتابعه جماعة عن أبي إسحاق عن الأغر أبي مسلم عن أبي سعيد وأبي هريرة أخرجه مسلم وغيره

(1/258)


502 - ( حسن صحيح )
ثنا ابن نمير ثنا محاضر عن الأعمش عن حبيب بن أبي ثابت وعن أبي إسحاق عن الأغر عن أبي هريرة عن النبي صلى الله عليه وسلم
إن الله تعالى يمهل ثم ذكر مثله

(1/258)


502 - إسناده حسن صحيح وهو على شرط مسلم ولم يخرجه من طريق الأعمش والحديث أخرجه ابن خزيمة ص ثنا محمد بن يحيى قال ثنا محاضر به ومحاضر هو ابن المورع وهو صدوق له أوهام وتابعه عن أبي إسحاق عن الأغر عن أب هريرة وأبي سعيد معا كما ذكرته آنفا من طريق وغيره

(1/258)


503 - ( ضعيف )
ثنا سليمان بن عمر بن خالد ثنا إبراهيم بن عبدالسلام المخزومي المكي عن ابن أبي ذئب عن القاسم عن نافع بن جبير عن أبي هريرة أن النبي صلى الله عليه وسلم قال
ينزل الله شطر الليل فيقول من يدعوني فأستجيب له من يسألني فأعطيه من يستغفرني فأغفر له فلا يزال كذلك حتى تترجل الشمس

(1/259)


503 - إسناده ضعيف إبراهيم بن عبدالسلام المخزومي المكي ضعيف كما قال الحافظ في التقريب لكنه قد توبع كما يأتي
وسائر رجاله ثقات رجال الشيخين غير سليمان بن عمر بن خالد وهو الأقطع القرشي العاري الرقي أورده ابن أبي حاتم بروايته عن جمع منهم أبوه ثم قال كتب عنه أبي بالرفة ولم يذكر فيه جرحا ولا تعديلا
والحديث أخرجه ابن خزيمة في التوحيد ص عن محمد بن إسماعيل بن أبي فديك قال ثنا ابن أبي ذئب به وهذا مسند
وقد جاء بإسناد صحيح عن نافع بن جبير عن أبيه مرفوعا وهو في الكتاب بعد حديثين

(1/259)


504 - ( ضعيف )
حدثنا ابن مصفى ثنا بقية ثنا الفزاري عن الأعمش عن أبي صالح عن أبي سعيد قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم
تجتمع ملائكة الليل وملائكة النهار يجتمعون في صلاة الفجر
قال وأخبار النزول دالة على أنه في السماء دون الأرض

(1/259)


504 - هذا مكرر الحديث المتقدم سندا ومتنا

(1/260)


506 - ( ضعيف )
ثنا حجاج بن يوسف ثنا يعقوب بن إبراهيم ثنا ابن أخي الزهري عن عمه محمد بن مسلم أخبرني ابن عبيد بن السباق أنه بلغه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال
ينزل ربنا عز وجل من آخر الليل فينادي مناد في السماء لعليا ألا نزل الخلاق العليم فيسجد أهل السماء ثم ينادي فيهم منادي بذلك فلا يمر بأهل سماء إلا وهم سجود

(1/260)


506 - إسناده ضعيف لإرساله فإن ابن عبيد بن السباق اسمه سعيد وهو تابعي ثقة وسائر رجاله ثقات رجال الشيخين غير حجاج بن يوسف وهو الثقفي البغدادي المعروف بابن الشاعر فهو من رجال مسلم إلا أن ابن أخي الزهري واسمه محمد بن عبدالله بن مسلم قد تكلموا فيه من قبل حفظه وقال الحافظ في التقريب
صدوق له أوهام
قلت والحديث بهذا السياق منكر فيه زيادات منكرة لم ترد في شيء من الطرق المتقدمة والآتية فإن لم يكن الوهم فيها من ابن أخي الزهري فالعلة الإرسال

(1/260)


507 - ( صحيح )
ثنا هدبة ثنا حماد بن سلمة عن عمرو بن دينار عن نافع بن جبير عن أبيه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال
ينزل ربنا إلى السماء الدنيا كل ليلة فيقول هل من سائل فأعطيه هل من مستغفر فأغفر له

(1/261)


507 - إسناده صحيح على شرط مسلم
والحديث أخرجه الدارمي وأحمد وابن خزيمة والآجري ص و من طرق عن حماد بن سلمة به
وتابعه سفيان عن عمرو بن دينار به إلا أنه قال عن رجل من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم لم يسمه
أخرجه ابن خزيمة

(1/261)


508 - ( صحيح بشواهده )
ثنا هدبة ثنا حماد بن سلمة عن علي بن زيد بن جدعان عن الحسن عن عثمان بن أبي العاص أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال
ينادي منادي كل ليلة هل من مستغفر فأغفر له هل من داع فأستجيب له هل من سائل فأعطيه

(1/261)


508 - حديث صحيح وإسناده ضعيف لعنعنه الحسن وهو البصري ولسوء حفظ ابن جدعان لكن يشهد لحديثه هذا الأحاديث المتقدمة
والحديث أخرجه ابن خزيمة في التوحيد ص

(1/262)


106 - باب

(1/262)


509 - ( صحيح لغيره )
حدثنا يعقوب بن حميد ثنا عبدالله بن وهب عن عمرو بن الحارث عن عبدالملك بن عبد الملك عن المصعب بن أبي ذئب عن القاسم بن محمد عن عمه أو عن أبيه عن أبي بكر الصديق رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال
ينزل الله تبارك وتعالى ليلة النصف من شعبان إلى السماء الدنيا فيغفر لكل نفس إلا إنسان في قلبه شحناء أو مشرك بالله عز وجل

(1/262)


509 - حديث صحيح وإسناده ضعيف بعبد الملك بن عبدالملك والمصعب ابن أبي ذئب لا يعرفان كما في الجرح والتعديل بل قال البخاري في الأول منهما في حديثه نظر يعني هذا كما في الميزان فقول المنذري لا بأس بإسناده فيه تساهل ظاهر ومثله الهيثمي وعبدالملك بن عبدالملك ذكره ابن أبي حاتم في الجرح والتعديل ولم يضعفه وبقية رجاله ثقات
قلت وكأنه لم يرجع إلى ترجمة المصعب في المكان المشار إليه من الجرح ولو أنه فعل لوجد فيها ما ذكرنا من تجهيله إياه مع الراوي عند عبد الملك هذا
والقاسم هو ابن محمد بن أبي بكر الصديق وعمه عبد الرحمن بن أبي بكر الصديق
وإنما صححت الحديث لأنه روي عن جمع من الصحابة بلغ عددهم عندي الثمانية وقد خرجت أحاديثهم في الصحيحة ويأتي في الكتاب بعد هذا من حديث أبي موسى وأبي ثعلبة ومعاذ بن جبل

(1/263)


510 - ( صحيح لغيره )
حدثنا محمد بن مسكين ثنا أبو الأسود عن ابن لهيعة عن الربيع ابن سليمان عن الضحاك بن عبد الرحمن عن أبيه عن أبي موسى قال سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول
ينزل ربنا تبار وتعالى إلى سماء الدنيا ليلة النصف من شعبان فيغفر لأهل الأرض إلا مشرك أو مشاحن

(1/263)


510 - حديث صحيح وإسناده ضعيف لجهالة عبد الرحمن وهو ابن عزوب وضعف ابن لهيعة
والحديث أخرجه ابن ماجه من طريقين آخرين عن ابن لهيعة به إلا أن أحدهما لم يقل في إسناده عن أبيه

(1/263)


511 - ( صحيح )
ثنا عمرو بن عثمان ثنا محمد بن حرب عن الأحوص بن حكيم عن مهاصر بن حبيب عن أبي ثعلبة عن النبي صلى الله عليه وسلم قال
إذا كان ليلة النصف من شعبان يطلع الله عز وجل إلى خلقه فيغفر للمؤمنين ويترك أهل الضغائن وأهل الحقد بحقدهم

(1/264)


511 - حديث صحيح ورجاله ثقات غير الأحوص بن حكيم فإنه ضعيف الحفظ كما في التقريب فمثله يستشهد به فيتقوى بالطريق التي بعده وبشواهده المتقدمة وغيرها مما سبقت الإشارة إليه

(1/264)


512 - ( صحيح )
ثنا هشام بن خالد ثنا أبو خليد عتبة بن حماد عن الأوزاعي وابن ثوبان عن مكحول عن مالك بن يخامر عن معاذ بن جبل عن النبي صلى الله عليه وسلم قال
يطلع الله إلى خلقه ليل النصف من شعبان فيغفر لجميع خلقه إلا مشرك أو مشاحن

(1/264)


512 - حديث صحيح ورجاله موثقون لكنه منقطع بين مكحول ومالك بن يخامر ولولا ذلك لكان الإسناد حسنا ولكنه صحيح بشواهده المتقدمة وهو مخرج في الصحيحة كما سبقت الإشارة إلى ذلك

(1/265)


107 - باب

(1/265)


513 - ( صحيح )
ثنا أيوب بن محمد الوزان ثنا عبدالله بن جعفر عن عبيد الله ابن عمرو عن زيد بن أبي أنيسة عن طارق بن عبد الرحمن قال سمعت سعيد بن جبير يقول سمعت ابن عباس يقول
إن الله تعالى ليمهل في شهر رمضان كل ليلة حتى إذا ذهب ثلث الليل الأول وهبط إلى السماء ثم قال هل من سائل يعطى هل من مستغفر يغفر له هل من تائب يتاب عليه

(1/265)


513 - إسناده صحيح رجاله ثقات رجال الشيخين غير الوزان وهو أبو محمد الرقي وهو ثقة كما قال النسائي وغيره مات سنة
وطارق بن عبد الرحمن هو الأحمسي الكوفي وعبدالله بن جعفر هو الرقي
والحديث عند مسلم وغيره عن أبي سعيد وأبي هريرة معا مرفوعا به نحوه دون ذكر شهر رمضان وقد مضى في الكتاب برقم و 501

(1/266)


108 - باب ذكر الكلام والصوت والشخص وغير ذلك

(1/266)


514 - ( صحيح )
ثنا شيبان بن فروخ ثنا همام ثنا القاسم بن عبد الواحد حدثني عبدالله بن محمد بن عقيل بن أبي طالب إن جابر بن عبدالله حدثه قال خرجت إلى الشام إلى عبدالله بن أنيس الأنصاري فقال سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول
يحشر الله تعالى العباد أو قال يحشر الله الناس قال وأومى بيده إلى الشام عراة غرلا بهما قال قلت ما بهما قال ليس معهم شيء فينادي بصوت يسمعه من بعد كما يسمعه من قرب أنا الملك أنا الديان لا ينبغي لأحد من أهل الجنة أن يدخل الجنة وأحد من أهل النار يطالبه بمظلمة ولا ينبغي لأحد من أهل النار أن يدخل النار وأحد من أهل الجنة يطالبه بمظلمة قالوا وكيف وأنا نأتي الله عراة غرلا بهما قال بالحسنات والسيئات

(1/266)


514 - حديث صحيح وإسناده حسن أو قريب منه فإن ابن عقيل حسن الحديث لكن القاسم بن عبد الواحد وهو أيمن المكي لم يوثقه غير ابن حبان وقال أبو حاتم يكتب حديثه قبل يحتج به قال يحتج بحديث سفيان وشعبة وقال الذهبي في الميزان وثق ثم ساق له حديثا عن عائشة قالت
فخرت بمال أبي في الجاهلية وكان ألف ألف أوقية فقال لي النبي صلى الله عليه وسلم أسكتي فإني كنت لك كأبي زرع لأم زرع الحديث وقال الذهبي قلت ألف الثانية باطلة قطعا فإن ذلك لا يتهيأ لسلطان العصر
والحديث أخرجه البخاري في الأدب المفرد وفي أفعال العباد ص والحاكم وعنه البيهقي في الأسماء ص وأحمد من طرق أخرى عن همام بن يحيى به وقال الحاكم
صحيح الإسناد ووافقه الذهبي
كذا قالا وأحسن أحواله أن يكون حسنا كما ذكرنا وقد علقه البخاري بصيغة الجزم قال الحافظ لأن الإسناد حسن وقد اعتقد قال
وله طريق أخرى أخرجها الطبراني في مسند الشاميين وتمام في فوائده من طريق الحجاج بن دينار عن محمد بن المنكدر عن جابر فذكره نحوه وإسناده صالح وله طريق ثالثة أخرجها الخطيب في الرحلة من طريق أبي الجارود العنسي عن جابر نحوه وفي إسناده ضعف
والحديث قال الحافظ المنذري
رواه أحمد بإسناد حسن
ومن هذا التخريج يتبين للبصير أن الحديث صحيح بمجموع طرقه الثلاثة وقد أوهم الشيخ زاهد الكوثري في تعليقه على الأسماء أنه ليس له إلا الطريق الأولى فطعن فيها متعلقا بقول أبي حاتم المتقدم في القاسم وبأن الشيخين لم يخرجا لابن عقيل شيئا وذلك من تعصبه على الحديث وأهله الذي عرف به وسود تعليقاته بمثله وإلا فلماذا أغفل ذكر الطريقين اللتين نقلناهما عن الفتح لا سيما وأحدهما صالح الإسناد حمانا الله تعالى من العصبية المذهبية
ومن مكره وتدليسه على أئمة الحديث قوله هنا في ابن عقيل
وقول من قال احتج به أحمد وإسحاق بمعينة أنهما أخرجا حديثه في مسنديهما وأنت تعرف حال المساند
أقول هذا تأويل باطل وما أظن يخفى بطلاته على الكوثري نفسه ولكن عصبيته تعميه عن الحق والعياذ بالله تعالى ويتبين لك ذلك أيها القارىء الكريم بأن تعلم من الذي قال احتج به أحمد وإسحاق هو إمام الأئمة محمد بن إسماعيل البخاري فيما حكاه عنه تلميذه الحافظ الترمذي كما تراه صريحا في تهذيب التهذيب فأذا كان الكوثري يخاطب قارىء تعليقه المذكور بقوله وأنت تعرف حال المسانيد يعني أن فيها ما لا يحتج به من الرواة والأحاديث وهو حق فيا ترى أفلا يعلم ذلك الإمام البخاري لا شك أن الجواب بالإيجاب وإذا كان كذلك فكيف يعقل أن يكون الإمام البخاري على المعنى الذي حمل الكوثري عليه عبارة البخاري وهو يعلم أيضا أن الإمام أحمد لم يحتج بكل راو وبكل حديثهأخرجه في مسنده فالحق أن البخاري يعني أن أحمد احتج به خارج المسند لأن المسند ليس بمنزلة الصحاح ولا بمنزلة بعض السنن التي يقع فيها بيان من يحتج به ممن لا يحتج به ولو أحيانا

(1/267)


515 - ( ضعيف )
ثنا محمد بن عوف ثنا نعيم بن حماد ثنا الوليد بن مسلم عن عبد الرحمن بن يزيد بن جابر عن عبدالله بن أبي زكريا عن رجاء بن حيوة عن النواس بن سمعان الكلابي قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم
إذا أراد الله أن يوحي بأمر تكلم بالوحي فإذا تكلم أخذت السموات منه رجفة من خوف الله عز وجل فإذا سمع ذلك أهل السموات صعقوا وخروا سجدا فيكون أول من يرفع رأسه جبريل عليه السلام فيكلم الله من وحيه بما أراد فينتهي به جبريل على الملائكة كلما مر بسماء قال أهلها ماذا قال ربنا يا جبريل فيقول جبريل
قال الحق وهو العلي الكبير قال فيقولون كلهم مثل ما قال جبريل حتى ينتهي بهم جبريل حيث أمره الله من السماء والأرض

(1/267)


515 - إسناده ضعيف نعيم بن حماد سيء الحفظ خرج له البخاري مقرونا بغيره واتهمه الأزدي وقال الحافظ في التقريب صدوق يخطىء كثيرا
والوليد بن مسلم ثقة لكنه كان يدلس تدليس التسوية
وسائر رجاله ثقات وأما قول الكوثري وعبد الرحمن بن يزيد متكلم فيه فهو من أوهامه فإنه ثقة محتج به في الصحيحين ولعله اشتبه عليه بعبد الرحمن بن يزيد ابن تميم فإنه ضعيف من طبقة الأول وكلاهما شامي ولا يبعد عن الكوثري وتعصبه أنه يعرف هذه الحقيقة ولكنه تغافل عنها عمدا نسأل الله العصمة
والحديث أخرجه ابن خزيمة في التوحيد ص والبيهقي في الأسماء ص عن نعيم بن حماد به وفي الميزان
وقال أبو زرعة الدمشقي عرضت على دحيم حديثا حدثناه نعيم بن حماد عن الوليد بن مسلم قلت فذكر هذا الحديث فقال دحيم لا أصل له

(1/267)


109 - باب

(1/268)


516 - ( صحيح )
ثنا محمد بن ثعلبة بن سواء حدثني عمي محمد بن سواء عن سعيد بن أبي عروبة عن قتادة عن أبي رافع عن أبي هريرة قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا قاتل أحدكم فليتجنب الوجه فإن الله تعالى خلق آدم على صورة وجهه

(1/268)


516 - إسناده صحيح رجاله رجال الشيخين غير شيخ المصنف وهو ثقة كما تقدم بيانه في الحديث لكني في شك من ثبوت قوله على صورة وجهه فإن المحفوظ في الطرق الصحيحة على صورته كما سيأتي بعد حديث وفي حديث ابن عمر الآتي بعده على صورة الرحمن ولكنه معلول كما سأبينه
ثم إن سعيد بن أبي عروبة قد خولف في إسناده أيضا عن قتادة فقال المثنى بن سعيد عن قتادة عن أبي أيوب عن أبي هريرة مرفوعا بلفظ على صورته
أخرجه مسلم وأحمد وابن خزيمة ص والبيهقي في الأسماء والصفات ص
وتابعه همام حدثنا قتادة به سندا ولفظا
أخرجه مسلم وأحمد
فهذا هو المحفوظ عن قتادة إسنادا ومتنا
وتابعه سفيان عن أبي الزناد عن الأعرج عن أبي هريرة به
وهذا صحيح على شرط الشيخين وهو مخرج في الصحيحة
وتابعه محمد بن أبي عثمان عن أبيه عن أبي هريرة مرفوعا به مختصرا بلفظ
إن الله عز وجل خلق آدم على صورته وطوله ستون ذراعا
أخرجه أحمد وابن خزيمة في التوحيد ص
ومسند لا بأس به في الشواهد والمتابعات
وتابعه عبد الرزاق عن معمر عن همام عن أبي هريرة بهذا اللفظ الأخير وفيه زيادة في سلام آدم على الملائكة
آخرجه البخاري ومسلم وأحمد وابن خزيمة ص

(1/268)


517 - ( ضعيف )
ثنا يوسف بن موسى ثنا جرير عن الأعمش عن حبيب بن أبي ثابت عن عطاء عن ابن عمر قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لا تقبحوا الوجوه فإن ابن آدم خلق على صورة الرحمن

(1/269)


517 - إسناده ضعيف ورجاله ثقات كلهم رجال البخاري وعلته عنعنة حبيب بن أبي ثابت فإن كان يدلس وكذلك الأعمش وقد خولف في إسناده من قبل سفيان الثوري فقال عن حبيب بن أبي ثابت عن عطاء قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم فأرسله أخرجه ابن خزيمة في التوحيد ص بسند صحيح فهذا المرسل أصح من الموصول
والحديث أخرجه ابن خزيمة بإسناد المصنف وأخرجه الأحبري ص والبيهقي ص من طريقين آخرين عن جرير بن عبد الحميد به وأعله بن خزيمة بالعلل الثلاث المتقدمة مخالفة الثوري وتدليس حبيب والأعمش

(1/269)


518 - ( صحيح لغيره )
ثنا أبو الربيع ثنا جرير عن الأعمش عن حبيب عن عطاء عن ابن عمر قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم
لا تقبحوا الوجوه فإن الله عز وجل خلق آدم على صورته

(1/269)


518 - حديث صحيح وإسناده ضعيف وهو مكرر الذي قبله لكنه بلفظ على صورته وهو اللفظ المحفوظ في الحديث من طرق عن أبي هريرة رضي الله عنه كما تقدم بيانه قبل حديث ومن ألفاظه هذا اللفظ أخرجه الأجري عنه بالحرف الواحد

(1/270)


519 - ( حسن )
ثنا محمد بن مصفى ثنا عثمان بن سعيد ثنا الليث بن سعد عن محمد بن عجلان عن سعيد ابن أبي سعيد المقبري عن أبي هريرة قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم
لا يقولن أحدكم قبح الله وجهك ولا وجه من أشبه وجهك فإن الله خلق ادم على صورته

(1/270)


519 - ( إسناده حسن صحيح )
ورجاله ثقات على كلام في ابن عجلان وكذا ابن مصفى لكن قد توبع كما يأتي وعثمان بن سعيد هو أبو عمرو والحمصي
والحديث أخرجه ابن خزيمه ص من طريق شعيب بن الليث قال ثنا الليث به ثم أخرجه هو وغيره من طريق أخرى عن ابن عجلان به وهو الآتي بعده

(1/270)


520 - ( حسن صحيح )
ثنا أبو بكر بن خلاد الباهلي حدثنا يحيى بن سعيد عن ابن عجلان عن سعيد المقبري عن أبي هريرة عن النبي صلى الله عليه وسلم قال إذا ضرب أحدكم فليتجنب الوجه ولا يقولن أحدكم قبح الله وجهك فإن الله تعالى خلق آدم على صورته

(1/271)


520 - إسناده حسن صحيح ورجاله ثقات على الكلام الذي في ابن عجلان
والحديث أخرجه أحمد و ثنا يحيى بن سعيد بن وأخرجه ابن خزيمة ص والآجري والبيقهي ص من طرق أخرى عن يحيى به

(1/271)


521 - ( ضعيف )
ثنا عمر بن الخطاب ثنا ابن أبي مريم ثنا ابن لهيعة عن أبي يونس سليم بن جبير عن أبي هريرة قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم
من قاتل فليجتنب الوجه فإن صورة وجه الإنسان على صورة وجه الرحمن

(1/271)


521 - إسناده ضعيف ورجاله ثقات غير ابن لهيعة فإنه سيء الحفظ وإنما يصح الحديث بلفظ على صورته دون ذكر الرحمن كما سبق تحقيقه تحت الحديث

(1/272)


110 - باب

(1/272)


522 - ( صحيح )
ثنا محمد بن أبي بكر المقدمي ومحمد بن عبيد بن حساب قالا ثنا أبو عوانة عن عبدالملك بن عمير عن وراد كاتب المغيرة بن شعبة عن المغيرة بن شعبة قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم
لا شخص أغير من الله تعالى ولا شخص أحب إليه العذر من الله عز وجل ومن أجل ذلك بعث الرسل مبشرين ومنذرين ولا شخص أحب إليه المدح من الله تعالى ومن أجل ذلك وعد الجنة
إسناده صحيح على شرط الشيخين . وقد أخرجاه من طرق أخرى

(1/272)


523 - ( صحيح )
ثنا أبو بكر ثنا حسين بن علي عن زائدة عن عبدالملك بن عمير عن وراد كاتب المغيرة عن المغيرة بن شعبة عن النبي صلى الله عليه وسلم مثله

(1/273)


523 - إسناده صحيح على شرط الشيخين وهو مكرر الذي قبله

(1/273)


111 - باب

(1/273)


524 - ( ضعيف )
حدثنا إبراهيم بن المنذر الخزامي ثنا عبد الرحمن بن المغيرة ثنا عبد الرحمن بن عياش الأنصاري عن دلهم بن الأسود بن عبدالله بن حاجب بن عامر بن المنتفق العقيلي عن جده عبدالله عن عمه لقيط بن عامر قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم
ستنظرون إليه ساعة وينظر إليكم قلت يا رسول الله ونحن ملء الأرض وهو شخص واحد ينظر إلينا وننظر اليه قال أنبئك بمثل ذلك في آلاء الله الشمس والقمر آية منه صغيرة وترونهما ساعة واحدة

(1/274)


524 - إسناده ضعيف دلهم به الأسود وجده عبدالله بن حاجب قال الذهبي لا يعرفان قلت ومثلهما عبد الرحمن بن عياش الأنصاري وهو السمعي القبائي لم يوثقه غير ابن حبان وفي التقريب مقبول
والحديث أخرجه أحمد وابن خزيمة من طريقين آخرين عن عبد الرحمن بن المغيرة الخزامي به إلا أنهما قالا عن أبيه بدل عن جده
قلت وأبو مجهول أيضا
والحديث قد أعاده المصنف فيما يأتي بهذا الإسناد لكنه أتم هناك

(1/274)


112 - باب ذكر قول جهنم هل من مزيد حتى يضع ربنا تبارك وتعالى قدمه فيها

(1/274)


525 - ( صحيح )
حدثنا هدبة بن خالد ثنا حماد بن سلمة عن عمار بن أبي عمار عن أبي هريرة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال
يلقى في النار أهلها وتقول هل من مزيد حتى يأتيها الله تعالى فيضع قدمه عليها فتقول قط قط

(1/275)


525 - إسناده صحيح ورجاله ثقات رجال مسلم
والحديث أخرجه ابن خزيمة في التوحيد ص من طرق أخرى عن حماد بن سلمة به
والحديث أخرجه البخاري و ومسلم وأحمد و وابن خزيمة أيضا والبيهقي في الأسماء والصفات ص من طريق أخرى عن أبي هريرة به أتم منه ويأتي بعده أحد طرقه

(1/275)


526 - ( صحيح )
حدثنا محمد بن عبيد بن حسان ومحمد بن عبد الأعلى قالا ثنا محمد بن ثور عن معمر عن أيوب عن محمد بن سيرين عن أبي هريرة قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم
أما جنهم فإنها لا تمتلئ حتى يضع الله قدمه فيها فهنالك تمتلئ ويزوي بعضها إلى بعض وتقول قد قد

(1/275)


526 - إسناده صحجيح رجاله كلهم ثقات رجال مسلم غير محمد بن ثور وهو ثقة وقد توبع كما يأتي
والحديث أخرجه مسلم من طريق محمد بن حميد عن معمر به وأحمد وابن خزيمة ص من طريق هشام بن حسان عن محمد بن سيرين به أتم منه
قلت وهذا إسناد صحيح على شرط الشيخين وقد أخرجاه وكذا غيرهما من طرق أخرى عن أبي هريرة كما تقدم بيانه في الذي قبله

(1/276)


527 - ( صحيح )
حدثنا كثير بن عبيد الحذاء ثنا عبد المجيد بن عبد العزيز بن أبي رواد عن معمر عن زيد بن أسلم عن عطاء بن يسار عن أبي سعيد قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم
يوم القيامة يشفع النبيون والملائكة ويشفع المؤمنون ويبقى أرحم الراحمين قال فيقبض قبضة أو قبضتين من النار خلقا كثيرا لم يعملوا خيرا فيخرجون قد امتحشوا وصاروا حمما فيصيب عليهم من ماء يقال له ماء الحياة فيخرجون من أجسادهم كأنها اللؤلؤ مكتوب من عاتقه نحن عتقاء الله من النار

(1/276)


527 - حديث صحيح رجاله ثقات غير عبد المجيد بن عبد العزيز بن أبي رواد قال الحافظ صدوق يخطئ أفرط ابن حبان فقال متروك
قلت لكنه قد توبع فقال أحمد ثنا عبد الرزاق أنا معمر به وأخرجه ابن خزيمة ص من طريق أخرى عن عبد الرزاق به ومسلم من طريق سويد بن سعيد قال حدثني حفص بن ميسرة عن زيد بن أسلم به نحوه وليس فيه ذكر العتقاء وإسناد عبد الرزاق صحيح على شرط الشيخين وله شاهد من حديث أنس نحوه أخرجه الدارمي وأحمد وسنده صحيح على شرطهما

(1/276)


133 - باب

(1/277)


528 - ( صحيح )
حدثنا هدبة بن خالد ثنا حماد بن سلمة ثنا عطاء بن السايب عن عبيد الله بن عبد الله بن عتبة عن أبي سعيد ان رسول الله صلى الله عليه وسلم قال
افتخرت النار والجنة فقالت النار يدخلني الجبارون والمتكبرون والملوك والأشراف وقالت الجنة يدخلني الفقراء والضعفاء والمساكين فقال للنار أنت عذابي أصيب بك من أشاء وقال للجنة أنت رحمتي وسعت كل شيء ولكل واحدة منكما ملؤها فأما النار فيلقي فيها وهي تقول هل من مزيد حتى يأتيها الله فيضع قدمه عليها فتزوي فتقول قدي قدي وأما الجنة فيلقى فيها ما شاء الله فينشئ الله لها ما يشاء

(1/277)


528 - حديث صحيح رجاله ثقات رجال الصحيح غير أن عطاء بن السائب كان اختلط وحمادبن سلمة روى عنه في الاختلاط وقبله فلا يحتج به بحديثه عنه إلا إذا تبين أنه سمعه منه قبل وهيهات لكن الحديث صحيح لمجيئه من طريق أخرى عن أبي سعيد كما يأتي
والحديث أخرجه ابن خزيمة ص وأحمد من طرق أخرى عن حماد بن سلمة به
والحديث أخرجه مسلم من طريق أبي صالح عن أبي سعيد الخدري قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم احتجت الجنة والنار فذكر نحو حديث أبي هريرة يعني الذي ساقه قبله إلى قوله ولكل واحدة منكما ملؤها

(1/277)


529 - ( صحيح )
ثنا هدبة بن خالد ثنا حماد بن سلمة ثنا ثابت عن أنس بن مالك أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال
يبقى من الجنة ما شاء الله ثم ينشئ الله لها خلقا ما يشاء

(1/278)


529 - إسناده صحيح على شرط مسلم وقد أخرجه في صحيحه من طريق أخرى عن حماد بن سلمة به

(1/278)


530 - ( صحيح )
حدثنا هدبة ثنا حماد بن سلمة عن يونس بن عبيد عن محمد بن سيرين عن أبي هريرة عن النبي صلى الله عليه وسلم مثل حديث ثابت

(1/278)


530 - إسناده صحيح رجاله كلهم ثقات رجال مسلم وقد أخرجه هو والمصنف من طريق أخرى عن ابن سيرين به أتم منه وقد مضى برقم لكن ليس فيه هذا المتن وإنما هو في رواية هشام بن حسان عن ابن سيرين التي خرجتها هناك

(1/279)


531 - ( صحيح )
ثنا عبد الأعلى بن حماد وعباس بن الوليد النرسي قالا حدثنا يزيد بن زريع عن سعيد عن قتادة عن أنس بن مالك قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم
لا يزال جهنم يلقى فيها وهي تقول هل من مزيد حتى يأتيها رب العالمين فيضع رب العالمين قدمه فينزوي بعضها إلى بعض وتقول قد قد أو تقول قط قط بعزتك وكرمك

(1/279)


531 - إسناده صحيح على شرط الشيخين وقد أخرجاه كما يأتي
والحديث أخرجه مسلم وابن خزيمة ص وأحمد من طريق عبد الوهاب بن عطاء قال أخبرني سعيد به وهو سعيد ابن أبي عروبة وأخرجه الباخاري ومسلم أيضا والترمذي وصححه وابن خزيمة والبيهقي في الأسماء ص وأحمد من طرق أخرى عن قتادة به وصرح قتادة في بعضهم بالتحديث عن أنس

(1/279)


532 - ( صحيح )
ثنا محمد بن عمر بن علي المقدمي ثنا أشعث بن عبد الله الخراساني ثنا شعيب عن قتادة عن أنس بن مالك قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم
يلقى في النار أهلها وتقول هل من مزيد قال ويلقى فيها تقول هل من مزيد حتى يضع رجله أو قدمه فيها فتقول قط قط

(1/280)


532 - إسناده صحيح ورجاله ثقات الشيخين غير الخرساني والمقدمي وهما ثقتان
والحديث أخرجه ابن خزيمة ص بإسناد المصنف هذا والبخاري وعبد الله بن أحمد وعنه البيهقي من طريق حرمي بن عمارة ثنا شعبة به

(1/280)


533 - ( صحيح )
ثنا يحيى بن خلف ثنا معتمر بن سليمان ثنا أبي عن قتادة عن أنس بن مالك قال
لا يزال جهنم يلقى فيها وتقول هل من مزيد حتى يضع تبارك وتعالى قدمه عليها فيقول قط قط

(1/280)


533 - إسناده صحيح على شرط مسلم وقد أخرجه هو والبخاري من طرق أخرى عن قتادة به كما تقدم بيانه قبل حديث
والحديث أخرجه ابن خزيمة ص عن عمرو بن عاصم قال ثنا معتمر به

(1/281)


534 - ( صحيح )
ثنا أبو موسى ثنا عبد الصمد ثنا أبان بن يزيد ثنا قتادة عن أنس بن مالك أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال
لا تزال جهنم تقول هل من مزيد فذكر نحوه

(1/281)


534 - إسناده صحيح علي شرط الشيخين وقد أخرجاه كما تقدمت الإشارة إليه آنفا وأبو موسى هو محمد بن المثنى والحديث أخرجه ابن خزيمة ص بإسناد المصنف وأحمد ثنا عبد الصمد به وأخرجه مسلم من طريق أخرى عن عبد الصمد بن عبد الوارث به ثم أخرجه ابن خزيمة من طرق أخرى عن أبان به

(1/281)


535 - ( صحيح بشواهده )
ثنا عقبة بن مكرم ثنا يونس بن بكير ثنا عبد الغفار بن القاسم عن عدي بن ثابت عن زر بن حبيش عن أبي بن كعب قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم
حهنم تسأل المزيد حتى يضع تبارك وتعالى قدمه فيها فينزوي بعضها إلى بعض وتقول قط قط

(1/282)


535 - حديث صحيح بما تقدم له من الشواهد وأما إسناده فساقط بمرة آفته عبد الغفار ابن القاسم وهو أبو مريم الأنصاري قال ابن المديني وأبو داود كان يضع الحديث وقال الدارقطني متروك ويبدوا لي أنه خفي على المصنف رحمه الله تعالى وإلا لما اتجاز إن شاء الله تعالى أن يروي له في هذا الباب لا سيما وفيه ما يغني عنه كما سبق

(1/282)


114 - باب

(1/282)


536 - ( صحيح )
حدثنا الحسن بن علي ثنا هاشم بن القاسم عن عبد الرحمن بن عبد الله بن دينار عن أبيه عن أبي صالح عن أبي هريرة قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم
إن الرحم شجنة متعلقة بمنكبي الرحمن تبارك وتعالى قال الله تعالى لها من وصلك وصلته ومن قطعك قطعته

(1/283)


536 - حديث صحيح وهو على شرط البخاري لكنهم قدتكلموا في عبد الرحمن بن عبد الله بن دينار من قبل حفظه وفي التقريب
صدوق يخطئ
قلت لكنه لم يتفرد به فقد تابعه سليمان وهو ابن بلال حدثنا عبد الله بن دينار به إلا أنه اختصره فقال
إن الرحم شجنة من الرحمن فقال الله لها من وصلك الحديث أخرجه البخاري وأخرجه أحمد من طريق شعبة بن الحجاج عن محمد بن عبد الجبار عن محمد بن كعب القرظي عن أبي هريرة نحوه
ورجاله ثقات رجال الشيخين غير ابن عبد الجبار هذا فلم يرو عنه غير شعبة ولم يوثقه غير ابن حبان ومن طريقه أخرجه البخاري في الأدب المفرد وابن حبان والحاكم وقال صحيح الاسناد ووافقه الذهبي مع أنه قال في ترجمة ابن عبد الجبار من الميزان
قال العقيلي مجهول بالنقل قلت شيوخ شعبة ثقات إلا النادر منهم هذا الرجل قال أبو حاتم شيخ وقال المنذري في الترغيب
رواه أحمد بإسناد جيد قوي وابن حبان في صحيحه

(1/283)


537 - ( ضعيف )
ثنا أبو بكر بن ابي شيبة ثنا زيد بن الحباب ثنا موسى بن عبيدة عن منذر بن الجهم عن نوفل بن مساحق عن أم سلمة قالت قال رسول الله صلى الله عليه وسلم
إن الرحم شجنة أخذة بحجزة الرحمن عز وجل تناشده

(1/283)


537 - إسناده ضعيف منذر بن الجهم أورده ابن أبي حاتم من رواية موسى بن عبيد وحده عنه ولم يذكر فيه جرحا ولا تعديلا
وموسى بن عبيدة وهو الربذي ضعيف وبه أعله الهيثمي في المجمع بعدما عزاه للطبراني

(1/284)


538 - ( حسن )
ثنا عقبة بن مكرم ومحمد بن بكار قالا ثنا أبو عاصم ثنا ابن جريج حدثنا زياد أن صالحا مولى التوأمة أخبره عن ابن عباس عن النبي صلى الله عليه وسلم قال
إن الرحمة شجنة آخذه بحجرة الرحمن تصل من وصلها وتقطع من قطعها
الرحم شجنة الرحمن أصلها في البيت العتيق فإذا كان يوم القيامة ذهبت حتى تناول بحجرة الرحمن فتقول هذا مقام العائذ بك فيقول مماذا وهو أعلم فتقول من القطيعة
إن الرحم شجنة آخذه بحجرة الرحمن تصل من وصلها وتقطع من قطعها

(1/284)


538 - إسناده حسن على ما بينته في الصحيحة

(1/284)


539 - ( صحيح )
حدثنا محمد بن مسكين حدثنا سعيد بن الحكم بن أبي مريم حدثنا بكر بن مضر حدثني عبيد الله بن المغيرة عن أبي الهيثم عن أبي سعيد رفعه إلى النبي صلى الله عليه وسلم قال الرحم صح

(1/285)


539 - إسناده صحيح رجاله كلهم ثقات وأبو الهيثم اسمه سليمان بن عمرو

(1/285)


540 - ( ضعيف )
ثنا عبد الله بن شبيب ثنا الحزامي ثنا يحيى بن يزيد عن أبيه عن سعيد بن أبي سعيد عن أبي هريرة عن النبي صلى الله عليه وسلم
إن الرحم شجنة وإنها اشتقت من اسم الرحمن وإنها آخذه بحقويه تقول اللهم صل من وصلني واقطع من قطعني

(1/285)


540 - إسناده ضعيف يحيى بن يزيد وهو ابن عبد الملك النوفلي المديني هو وأبوه ضعيفان وعبد الله بن شبيب هو أبو سعيد الربعي أخباري علامة لكنه واه

(1/286)


115 - باب ما ذكر عن النبي صلى الله عليه وسلم إن الله يضع السموات على أصبع ويطوي السموات والأرض بيده

(1/286)


541 - ( صحيح )
ثنا أبو الربيع الزهراني العتكي ثنا جريربن عبد الحميد عن منصور عن إبراهيم عن عبيد عن عبد الله قال
جاء حبر من اليهود إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال أبلغك أن الله تعالى يضع السموات يوم القيامة على أصبع والأرض على أصبع والجبال على أصبع والشجر على أصبع والماء والثرى على أصبع وسائر الخلق على أصبع ثم يهزهن ويقول أنا الملك قال فضحك رسول الله صلى الله عليه وسلم حتى بدت نواجذه تصديقا لقول الحبر ثم قرأ
وما قدروا الله حق قدره والأرض جميعا قبضته يوم القيامة والسموات مطويات بيمينه سبحانه وتعالى عما يشركون
قال أبو بكر قلت لأبي الربيع فضحك تصديقا قال نعم

(1/286)


541 - إسناده صحيح على شرط الشيخين وقد أخرجاه كما يأتي
والحديث أخرجه مسلم وابن خزيمة ص والأجري ص والبيهقي في الأسماء ص من طرق عن جرير به وهو عند البيهقي من طريق آخر عنده من طريق محمد بن إسماعيل الترمذي سليمان بن داود أبو الربيع ناعمار بن محمد وجرير بن عبد الحميد عن منصور به
وأخرجه البخاري ومسلم أيضا ومن ذكر معه وأحمد من طرق أخرى عن منصور به
وتابع منصورا سليمان الأعمش عند البخاري قرنهما معا لكن في رواية أخرى له وكذا مسلم وغيره عن الأعمش قال سمعت إبراهيم يقول سمعت علقمة يقول قال عبد الله فذكره فقال علقمة بدل عبيدة وهو الصواب عن الأعمش كما جزم به ابن خزيمة وقال
والإسنادان ثابتان صحيحان منصور عن إبراهيم عن عبيدة عن عبد الله والأعمش عن إبراهيم عن علقمة عن عبد الله غير مستنكر النخعي مع علمه وطول مجالسته

(1/287)


542 - ( صحيح )
ثنا محمد بن المثنى ثنا يحيى بن سعيد ثنا سفيان بن سعيد حدثني منصور وسليمان الأعمش عن إبراهيم عن عبيدة عن عبد الله عن النبي صلى الله عليه وسلم نحوه قال يحيى وكان فضيل بن عياض يزيد فيه عن منصور فضحك رسول الله صلى الله عليه وسلم تصديقا لقول الحبر قال نعم

(1/287)


542 - إسناده صحيح وهو مكرر الذي قبله

(1/287)


543 - ( صحيح )
ثنا أبو بكر وابن نمير قالا ثنا أبو معاوية عن الأعمش عن إبراهيم عن علقمة عن عبد الله قال
أتى النبي صلى الله عليه وسلم رجل من أهل الكتاب فقال يا أبا القاسم أبلغك أن الله عز وجل يحمل الخلائق على أصبع والسموات على أصبع والأرض على أصبع والشجر على أصبع والثرى كذا على أصبع قال فضحك رسول الله صلى الله عليه وسلم حتى بدت نواجذه فأنزل الله تعالى وما قدروا الله حق قدره والأرض جميعا قبضته يوم القيامة والسموات مطويات بيمينه

(1/288)


543 - إسناده صحيح وهو مكرر الذي قبله

(1/288)


544 - ( صحيح )
ثنا أبو موسى ثنا ابو المساور ثنا أبو عوانة عن الأعمش عن إبراهيم عن علقمة عن عبدالله عن النبي صلى الله عليه وسلم مثله

(1/288)


544 - إسناده صحيح على شرط البخاري وهو مكرر الذي قبله وأبو المساور اسمه الفضل بن المساور

(1/289)


545 - ( ضعيف )
حدثنا فضل بن سهل الأعرج ثنا محمد بن الصلت ثنا أبو كدينة عن عطاء بن السايب عن أبي الضحى عن ابن عباس قال
مر يهودي بالنبي صلى الله عليه وسلم فقال كيف تقول يا محمد إذا وضع الله السماء على ذه والجبال على ذه وسائر الخلق على ذه فأنزل الله وما قدروا الله حق قدره

(1/289)


545 - إسناده ضعيف ورجال ثقات رجال البخاري غير فضل بن سهل الأعرج وهو ثقة توفي سنة إلا أن عطاء بن السائب كان اختلط فهو علة الحديث ومحمد بن الصلت هو أبو جعفر الكوفي الأصم
والحديث أخرجه الترمذي وابن خزيمة ص وابن جرير الطبري من طرق أخرى عن محمد بن الصلت به وقال الترمذي
حديث حسن غريب صحيح لا نعرفه من حديث ابن عباس إلا من هذا الوجه وأبو كدينه اسمه يحيى بن المهلب

(1/289)


166 - باب

(1/290)


546 - ( صحيح )
ثنا هدبة بن خالد ثنا حماد بن سلمة عن إسحاق بن عبدالله بن أبي طلحة عن عبيد الله بن مقسم عن ابن عمر أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قرأ
وما قدروا الله حق قدره والأرض جميعا قبضته يوم القيامة والسموات مطويات بيمينه قال فبسط رسول الله صلى الله عليه وسلم يديه قال فيقول الله تبارك وتعالى أنا الجبار أنا الملك أين الجبارون اين المتكبرون أنا كذا أنا كذا فرجف المنبربرسول الله صلى الله عليه وسلم حتى قلنا ليخرن به

(1/290)


546 - إسناده صحيح على شرط مسلم وقد أخرجه كما يأتي
والحديث أخرجه أحمد وابن خزيمة من طرق أخرى عن حماد بن سلمة به وأخرجه مسلم وابن ماجه و وابن جرير وابن خزيمة أيضا والبيهقي في الأسماء من طريق أخرى عن عبيدالله بن مقسم به وأنتم منه

(1/290)


547 - ( صحيح لغيره )
ثنا أبو بكر ثنا أبو أسامة عن عمرو بن حمزة عن سالم بن عبدالله حدثني عبدالله بن عمر قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم
يطوي الله السموات يوم القيامة بيمينه ثم يأخذهن بيده اليمنى ثم يقول أنا الملك أين الجبارون أين المتكبرون

(1/291)


547 - إسناده صحيح بما قبله وهو على شرط مسلم لكن عمر بن حمزة وهو العمري المدني ضعيف كما قال الحافظ في التقريب
والحديث أخرجه مسلم بإسناد المصنف وأبو داود عن أبي أسامة به وعنه البيهقي وأخرجه البخاري من طريق نافع عن ابن عمر به مختصرا

(1/291)


548 - ( إسناده جيد )
ثنا ابن كاسب ثنا حسين بن حسن بن حرب ثنا حجاج بن أبي منيع عن جده عن الزهري عن أبي سلمة عن أبي هريرة قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم
إن اللن تعالى يقبض الأرض ويطوي السماء بيمينه ثم يقول أنا الملك أين ملوك الأرض

(1/291)


548 - إسناده جيد ورجاله ثقات وحجاج هو ابن يوسف بن أبي منيع نسب إلى جده واسمه عبيدالله بن أبي زياد وقد توبع كما يأتي بعد والحديث أخرجه البخاري وابن خزيمة والبيهقي عن خالد بن مسافر عن الزهري به

(1/292)


549 - ( صحيح )
ثنا عبيد الله بن فضالة ثنا أبو اليمان عن شعيب عن الزهري عن أبي سلمة عن أبي هريرة عن النبي صلى الله عليه وسلم قال
يقبض الله الأرض ويطوي السماء بيمينه ثم يقول أنا الملك أين ملوك الأرض

(1/292)


549 - إسناده صحيح ورجاله كلهم ثقات على شرط الشيخين غير عبدالله بن فضالة وهو أبو قديد النسائي الحافظ ثقة ثبت مات سنة وأبو اليمان اسمه الحكم بن نافع
والحديث أخرجه الدارمي حدثنا الحكم بن نافع به وأخرجه ابن خزيمة ص من طريق محمد بن يحيى قال ثنا أبو اليمان به
وخالفه بشر بن شعيب فقال أخبرني أبي قال ثنا محمد بن مسلم بن شهاب قال أخبرني سعيد بن المسيب عن أبي هريرة به فجعل سعيد بن المسيب مكان أبي سلمة
أخرجه ابن جرير
وبشر بن شعيب وهو ابن أبي حمزة بن دينار ثقة من شيوخ البخاري
وتابعه يونس عن الزهري عن سعيد بن المسيب به
أخرجه البخاري و ومسلم وابن ماجه وابن خزيمة وأحمد وأبو يعلى والبيهقي
قلت فالظاهر أن للزهري فيه شيخين أبا سلمة وسعيد بن المسيب فكان يرويه تارة عن هذا وتارة عن هذا فروى كل ما سمع منه
ثم رأيت له متابعا عن أبي سلمة أخرجه ابن خزيمة ص من طريق الزبيدي قال أخبرني الزهري به وقال
قال لنا محمد بن يحيى الحديثان عندنا محفوظان يعني عن سعيد وأبي سلمة
فالحمد لله على توفيقه

(1/292)


117 - باب

(1/293)


550 - ( صحيح لغيره )
حدثنا هشام بن عمار ثنا معاوية بن يحيى بن أبو مطيع ثنا محمد بن الوليد الزبيدي عن عبد الرحمن بن جبير بن نفير عن أبيه عن سبرة بن الفاكه الأسدي قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم
الموازين بيد الرحمن يرفع قوما ويضع آخرين إلى يوم القيامة

(1/293)


550 - حديث صحيح وإسناده ضعيف مضى الكلام عليه برقم لكن الحديث صحيح بما بعده
والحديث أخرجه الآجري في الشريعة من طريق أخرى عن هشام بن عمار به إلا أنه قال سبرة بن فاتك ولعله الصواب فقد ساقه الحافظ في ترجمة ابن فاتك هذا من رواية ابن قتادة من طريق جبير بن نفير عن سبرة بن فاتك مرفوعا به وأخرجه من طريق أخرى فقال سمرة

(1/293)


551 - ( صحيح لغيره )
ثنا ابن مصفى ثنا محمد بن حرب عن الزبيدي عن من حدثه عن جبير بن نفير عن سبرة بن فاكه الأسدي قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم
الموازين بيد الرحمن فيرفع قوما ويضع آخرين إلى يوم القيامة

(1/294)


551 - حديث صحيح بما قبله وما بعده وسنده ضعيف لجهالة شيخ الزبيدي

(1/294)


552 - ( صحيح )
ثنا هشام بن عمار ثنا صدقة بن خالد ثنا ابن جابر قال سمعت بسر بن عبيد الله يقول سمعت أبا ادريس الخولاني يقول أخبرني نواس بن سمعان الكلابي قال سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول
الميزان بيد الرحمن يرفع قوما ويخفض آخرين

(1/294)


552 - حديث صحيح ومضى الكلام عن إسناده وقد توبع صدقة بن خالد فقال أحمد ثنا الوليد بن مسلم قال سمعت يعني ابن جابر يقول فذكره
وهذا إسناد صحيح على شرط الشيخين مسلسل بالسماع والتحديث وهكذا أخرجه الآجري من طريقين آخرين عن الوليد به وأخرجه الحاكم و من طريقين آخرين عن عبد الرحمن بن يزيد بن جابر به وصححه على شرطهما ووافقه الذهبي
ولابن جابر متابع ساقه المصنف بعده

(1/295)


553 - ( حسن صحيح )
ثنا ابن مصفى ثنا أبو المغيرة ثنا الوليد بن سليمان بن أبي السايب عن بسر بن عبيد الله عن أبي إدريس الخولاني عن نعيم بن همار قال سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول
الميزان بيد الرحمن يرفع قوما ويضع آخرين إلى يوم القيامة

(1/295)


553 - إسناده حسن صحيح رجاله ثقات وفي ابن مصفى كلام لا يضر وقد مضى على أنه قد توبع كما يأتي
والحديث أخرجه البزار في مسنده ص زوائده حدثنا سلمة بن شبيب والعباس بن عبدالله قالا ثنا أبو المغيرة به
قلت وهذا إسناد صحيح رجاله كلهم ثقات
تنبيه قد أعاد المصنف رحمه الله تعالى أحاديث الباب فيباب آخر يأتي برقم

(1/295)


118 - باب ما ذكر من ضحك ربنا عز وجل

(1/296)


554 - ( ضعيف )
ثنا هدبة بن خالد ثنا حماد بن سلمة عن يعلى بن عطاء عن وكيع بن حدس عن أبي رزين أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال
ضحك ربنا من قنوط عباده وقرب غيره قال أبو رزين يا رسول الله ويضحك ربنا قال نعم قال لن تعدم من رب يضحك خيرا

(1/296)


554 - إسناده ضعيف وقد مضى الكلام عليه برقم وهو طرف من الحديث المتقدم بعضه هناك وقد خرجته ثم

(1/296)


555 - ( حسن صحيح )
حدثنا ابن مصفى ثنا بقية بن الوليد ثنا الزبيدي عن الزهري عن عطاء بن يزيد عن أبي هريرة عن النبي صلى الله عليه وسلم فذكر قول الرجل الذي هو آخر من يدخل الجنة فيقول يا رب لا أكون أشقى خلقك فلا يزال يدعو ويسأله حتى يضحك الله تعالى منه فيدخله الجنه

(1/297)


555 - إسناده حسن صحيح رجاله ثقات وفي بعضهم ضعف يسير وقد توبعا كما في الآتي بعده

(1/297)


556 - ( صحيح )
ثنا ابن أبي عمر ثنا عبد الرزاق عن معمر عن الزهري عن عطاء بن يزيد عن أبي هريرة عن النبي صلى الله عليه وسلم قال
فلا يزال حتى يضحك فإذا ضحك منه أذن له فأدخله الجنة

(1/297)


556 - إسناده صحيح على شرط مسلم وقد أخرجه كما يأتي وهو طرف من حديث الرؤية والشفاعة الطويل وقد ساقه المصنف بطوله فيما تقدم من طريق أخرى عن ابن شهاب الزهري به
والحديث أخرجه أحمد و ثنا عبد الرزاق به
وأخرجه البخاري من طريق أخرى عن عبدالرزاق به ومسلم من طريقين آخرين عن الزهري به

(1/298)


557 - ( صحيح )
ثنا هدبة بن خالد ثنا حماد بن سلمة عن ثابت عن أنس بن مالك عن عبدالله بن مسعود قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم
فيقول الله يا ابن آدم أيرضيك أن أعطيك الدنيا ومثلها ومعها فيقول أي رب أتستهزىء بي وأنت رب العالمين قال فضحك ابن مسعود وقال ألا تسألوني مم ضحكت قالوا ومم تضحك قال هكذا فعل رسول الله فقال ألا تسألوني مم ضحكت قالوا ومم تضحك يا رسول الله قال
من ضحك رب العالمين منه حين يقول اتستهزىء بي وأنت رب العالمين قال إني لا استهزىء بك ولكني على ما أشاء قادر

(1/298)


557 - إسناده صحيح على شرط مسلم وقد أخرجه كما يأتي
والحديث أخرجه مسلم وأحمد وغيرهما من طرق أخرى عن حماد بن سلمة به مطولا

(1/298)


558 - ( ضعيف )
ثنا عبد الرحيم بن مطرف ثنا عيسى بن يونس عن سعيد بن عثمان البلوي عن عروة بن سعيد الأنصاري عن أبيه عن حصين بن وحوح أن رسول الله صلى الله عليه وسلم أتى قبر طلحة بن البراء في قطار بالغصبة فصف وصففنا خلفه وقال اللهم إلق طلحة تضحك إليه ويضحك إليك

(1/299)


558 - إسناده ضعيف عروة ويقال عزره بن سعيد الأنصاري مجهول وكذلك أبوه والحديث أخرجه البغوي أيضا وابن أبي خيثمة والطبراني وابن شاهين وابن السكن من طريق عيسى بن يونس به وقال الطبراني
لا يروى عن حصين بن وحوح إلا بهذا الإسناد تفرد به عيسى بن يونس كذا في الإصابة
قلت هو ثقة والعلة ممن فوقه كما عرفت

(1/299)


119 - باب

(1/299)


559 - ( ضعيف )
حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة ثنا يزيد بن هارون عن إسماعيل بن أبي خالد عن إسحاق بن راشد عن أمرأة من الأنصار يقال لها أسماء بنت يزيد قالت لما أخرج سعد بن معاذ صاحت أمه فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم
يا أم سعد ألا يرقأ دمعك ويذهب حزنك فإن ابنك أول من ضحك الله له واهتز له العرش

(1/300)


559 - إسناده ضعيف رجاله كلهم ثقات غير إسحاق بن رشاد فإنه مجهول لا يعرف وهو غير الجزري فإنه أقدم طبقة منه
والحديث أخرجه ابن خزيمة في التوحيد ص من طريق أخرى عن يزيد وقال لست أعرف إسحاق بن راشد هذا ولا أظنه الجزري أخو النعمان بن راشد
قلت وأما تلميذه ابن حبان فذكره في الثقات
والحديث أخرجه أحمد وابن سعد عن يزيد بن هارون به

(1/300)


560 - ( ضعيف )
ثنا أبو بكر ثنا أبو خالد الأحمر عن مجالد عن أبي الوداك عن أبي سعيد قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم
يضحك الله تعالى إلى ثلاثة القوم إذا صفوا للصلاة والرجل يقاتل وراء أصحابه والرجل يقوم في سواد الليل

(1/300)


560 - إسناده ضعيف من أجل مجالد وهو ابن سعيد
والحديث مخرج في الأحاديث الضعيفة

(1/301)


120 - باب في اهتزاز عرش ربنا تبارك وتعالى لموت عبده سعد بن معاذ

(1/301)


561 - ( صحيح )
ثنا محمد بن عبد الرحمن العلاف ثنا محمد بن سواء عن سعيد عن قتادة عن أنس بن مالك قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم
في جنازة سعد بن معاذ اهتز لها عرش الرحمن

(1/301)


561 - حديث صحيح ورجاله ثقات رجال الشيخين غير محمد بن عبد الرحمن العلاف فلم أعرفه ولكنه قد توبع كما يأتي
والحديث أخرجه أحمد ثنا عبد الوهاب عن سعيد به وأخرجه مسلم من طريق أخرى عن عبد الوهاب بن عطاء الخفاف به

(1/302)


562 - ( صحيح )
ثنا أبو موسى ثنا أبو المساور عن أبي عوانة عن الأعمش عن أبي سفيان عن جابر قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم
اهتز العرش لموت سعد بن معاذ

(1/302)


562 - إسناده صحيح على شرط البخاري وقد أخرجه في صحيحه كما يأتي والحديث أخرجه البخاري بإسناد المصنف هذا
وأخرجه مسلم وابن ماجه وأحمد وابن سعد من طرق أخرى عن الأعمش به وتابعه أبو الزبير أنه سمع جابر بن عبدالله به
أخرجه مسلم والترمذي وصححه وأحمد و وله عنده متابع آخر وسنده جيد

(1/302)


563 - ( صحيح )
ثنا أبو موسى ثنا أبو المساور عن أبي عوانة عن الأعمش عن أبي صالح عن جابر عن النبي صلى الله عليه وسلم قال
فقال رجال لجابر فإن البراء يقول اهتز السرير فقال إنه كان بين هذين الحيين الأوس والخزرج ضغائن سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول
اهتز عرش الرحمن لموت سعد بن معاذ

(1/303)


563 - إسناده صحيح وهو مكرر الذي قبله إلا أنه أتم وكذلك رواه البخاري

(1/303)


564 - 567 وفيه عن أسيد بن حضير وأبي سعيد وابن عمر وحذيفة

(1/303)


564 - 567 هذه الأحاديث معلقة وقد وصلها عنهم جميعا ابن سعد بأسانيد عنهم وعن أسماء بنت يزيد بن السكن أيضا وأخرجه أحمد أيضا عن أبي سعيد وسنده صحيح وأخرجه أيضا عن أسيد وسنده جيد في الشواهد وحديث أسماء بنت يزيد تقدم عند المصنف وأخرجه أيضا من حديث رميئة رضي الله عنه عنها وفيه يوسف بن الماجشون عن أبيه ولم أعرفهما وفي رجال الصحيحين عبد العزيز بن عبدالله بن أبي سلمة الماجشون لكنهم لم يذكروا في الرواة عنه ابنه يوسف وإنما عبدالملك ولا ذكروا في شيوخه عاصم بن عمر بن قتادة وهو شيخه هنا والله أعلم ثم رأيت الذهبي قال في العلو رقم مختصرة
هذا إسناد صالح صححه ابن منده

(1/304)


121 - باب

(1/304)


568 - ( ضعيف )
قال أبو بكر بن أبي عاصم قال أبو إسحاق إبراهيم الحزامي وقرأت من كتابه ثم مزقه وقال لي واعتذر الى حلفت أن لا أراه إلا مزقته فانقطع من طرف الكتاب عن محمد بن فليح عن سعيد بن الحارث عن عبدالله بن منين قال بينا أنا جالس في المسجد إذ جاءه قتادة بن النعمان فجلس فتحدث ثم ثاب إليه ناس فقال انطلق بنا يا ابن منين إلى أبي سعيد الخدري فإني قد أخبرت أنه قد اشتكى قال فانطلقنا حتى دخلنا على أبي سعيد فوجدناه مستلقيا رافعا إحدى رجليه على الآخرى فسلمنا وقعدنا فرفع قتادة يده فقرصه قرصة شديدة قال أبو سعيد أوجعتني قال ذلك أردت ألم تسمع رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول
لما قضى الله خلقه استلقى ثم وضع إحدى رجليه على الآخرى ثم قال لا ينبغي أن يفعل مثل هذا قال أبو سعيد نعم

(1/304)


568 - إسناده ضعيف والمتن منكر كأنه من وضع اليهود آفته سعيد بن الحارث ويقال الحارث بن سعيد وهو الأصح وهو مجهول الحال وشيخه عبدالله بن منين وإن وثقه يعقوب بن سفيان فقد قال الذهبي
ما روى عنه سوى الحارث بن سعيد يشير إلى أنه مجهول العين
وبقية رجال الإسناد ثقات رجال البخاري لكن في محمد بن فليح كلام غير يسير حتى قال فيه ابن معين ليس بثقة وقال الحافظ في التقريب صدوق يهم
والحديث أخرجه ابن منده في المعرفة من طريق المؤلف

(1/305)


122 - باب في تعجب ربنا من بعض ما يصنع عباده مما يتقرب به إليه

(1/305)


569 - ( حسن )
ثنا أبو بكر بن أبي شيبة ثنا عفان ثنا حماد بن سلمة عن عطاء بن السايب عن مرة عن عبدالله عن النبي صلى الله عليه وسلم قال
عجب ربنا تبارك وتعالى من رجلين رجل قام من فراشه ولحافه فذكر الحديث

(1/305)


569 - حديث حسن رجاله كلهم ثقات رجال الصحيح غير أن عطاء بن السائب كان اختلط وقد روى عنه حماد في حالته اختلاطه أيضا فلم يتميز لنا هل تلقاه عنه في الحالة أو قبلها وإنما حسنت الحديث لأن له شواهد كما قلت في تخريج الترغيب
والحديث أخرجه أحمد ثنا روح وعفان به وأخرجه ابن حبان و والحاكم من طرق أخرى عن حماد بن سلمة به وقال الحاكم
صحيح الإسناد ووافقه الذهبي

(1/306)


570 - ( صحيح )
ثنا الحسين بن علي ثنا الوليد بن القاسم بن الوليد الهمداني قال سمعت يزيد بن كيسان يذكر عن أبي حازم عن أبي هريرة قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لرجل
لقد عجب الله تعالى بصنيعك بضيفك أو ضحك بصنيعك بضيفك

(1/306)


570 - حديث صحيح رجاله ثقات رجال مسلم غير الوليد بن القاسم بن الوليد الهمداني وهو صدوق يخطىء كما في التقريب لكنه قد توبع كما يأتي
والحديث

(1/306)


571 - ( ضعيف )
ثنا هشام بن عمار قال كتب إلينا ابن لهيعة ثنا ابو عشانه قال سمعت عقبه ابن عامر يحدث عن النبي صلى الله عليه وسلم إن الله ليعجب من الشاب ليس له صبوة إسناده ضعيف لسوء حفظ ابن لهيعة وهومخرج في سلسلة الأحاديث الضعيفة

(1/307)


752 - ( إسناده جيد )
ثنا ابن كاسب ثنا عبدالله بن وهب عن عمرو بن الحارث عن أبي عشانة المعافري عن عقبة بن عامر أنه سمع النبي صلى الله عليه وسلم يقول عجب ربك من راعي الغنم في رأس الشظية من الجبل يؤذن ويقيم الصلاة

(1/307)


572 - إسناده جيد رجاله كلهم ثقات وفي ابن كاسب واسمه يعقوب بن حميد كلام لا يضر كما تقدم مرارا لا سيما وقد توبع كما يأتي
والحديث أخرجه جماعة من طرق عن ابن وهب به وقد خرجته في سلسلة الأحاديث الصحيحة
وأزيد هنا فأقول تابعه ابن لهيعة ثنا ابو عشانة به
أخرجه أحمد و

(1/307)


573 - ( صحيح بشواهده )
وفيه عن أبي هريرة عن النبي صلى الله عليه وسلم
عجب ربك من قوم يقادون في السلاسل إلى الجنة
ومن ذكر عرش ربنا تعالى من على العرش استوى وتقدس علوا كبيرا

(1/308)


573 - قلت هذا معلق وقد وصله البخاري وأبو داود وأحمد و من طريق محمد بن زياد عن أبي هريرة مرفوعا به
وتابعه أبو صالح عنه به
أخرجه أحمد وأبو نعيم بلفظة عجب ربنا والباقي مثله وعزاه السيوطي في الجامع للطبراني عن أبي أمامة الحلية عن أبي هريرة بلفظ عجيب لأقوام يساقون إلى الجنة في السلاسل وهم كارهون ولفظ الحلية إنما هو ما ذكرته ولفظ الطبراني كما في معجم الزوائد استضحك رسول الله صلى الله عليه وسلم يوما فقيل له ما يضحكك قال قوم الحديث ليس فيه وهم كارهون والله أعلم
وله شاهد من حديث أبي أمامة مرفوعا نحوه
وأخرجه أحمد بإسناد رجاله ثقات عن شيخ عنه وقد سماه هو في رواية وابن عدي حسن الخراساني وهو حسن بن واقد عن أبي غالب وهذا إسناده حسن وله في المسند حسن وله في المسند شاهد آخر من حديث سهل بن سعد وسنده ضعيف

(1/308)


574 - ( ضعيف )
ثنا إسماعيل بن سالم الصايغ ثنا يحيى بن أبي بكير عن إسرائيل عن أبي إسحاق عن عبدالله بن خليفة عن عمر بن الخطاب رضي الله عنه أن أمرأة أتت النبي صلى الله عليه وسلم فقالت أدع الله تعالى أن يدخلني الجنة فقال فعظم الرب تبارك وتعالى وقال إن عرشه فوق سبع سموات وإن له لأطيطا كأطيط الرجل الحديد إذا ركب من ثقله

(1/308)


574 - إسناده ضعيف عبدالله بن خليفة لم يوثقه غير ابن حبان وقال الحافظ ابن كثير في التفسير ليس بذاك المشهور وفي سماعه من عمر نظر ثم منهم من يرويه عنه عن عمر موقوفا ومنهم من يرويه عن عمر مرسلا ومنهم من يزيد في متنه زيادة غريبة ومنهم من يحذفها وأغرب منه حديث جبير بن مطعم في صفة العرش كما رواه أبو داود
قلت يعني الحديث الآتي

(1/309)


575 - ( ضعيف )
ثنا عبد الأعلى بن حماد النرسي ومحمد بن المثنى قالا ثنا وهب ابن جرير ثنا أبي قال سمعت محمد بن اسحاق يحدث عن يعقوب بن عتبة وجبير بن محمد عن أبيه عن جده قال أتى رسول الله صلى الله عليه وسلم أعرابي فقال يا رسول الله جهدت الأنفس وضاع العيال ونهكت الأبدان وهلكت الأموال فاستسق الله لنا فإنا نستشفع بك على الله تبارك وتعالى ونستشفع بالله عليك قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم
ويحك تدري ما تقول فسبح رسول الله صلى الله عليه وسلم فما زال يسبح حتى عرف ذلك في وجوه أصحابه فقال ويحك لا تستشفع بالله على أحد من خلقه فإن شأن الله تعالى أعظم من ذلك ويحك تدري ما الله إن عرشه على سمواته وأرضيه لهكذا مثل القبة وإنه ليأط أطيط الرجل بالراكب

(1/309)


575 - إسناده ضعيف ورجاله ثقات لكن ابن إسحاق مدلس ومثله لا يحتج به إلا إذا صرح بالتحديث وهذا ما لم يفعله في ما وقفت عليه من الطرق إليه ولذك استغربه الحافظ ابن كثير في تفسير آية الكرسي من تفسيره كما تقدم ثم إن في إسناده اختلافا كما يأتي ذكره
والحديث أخرجه أبو داود وابن خزيمة في التوحيد ص والآجري في الشريعة من طرق عن محمد بن إسحاق به إلا أنهم قالوا عن عتبة عن جبير بن محمد به وهو رواية للمصنف كما يأتي بعده وقال أبو داود عقبه
وقال عبد الأعلى وابن المثنى وابن بشار عن يعقوب بن عتبة وجبيرين محمد بن جبير عن أبيه عن جده والصحيح ما رواه الجماعة عن ابن اسحاق عن يعقوب بن عتبة عن جبير بن محمد

(1/309)


576 - ( ضعيف )
ثنا أبو الأزهر النيسابوري ثنا وهب بن جرير ثنا أبي عن محمد بن اسحاق عن يعقوب بن عتبة عن جبير بن محمد بن جبير بن محمد بن جبير عن أبيه عن جده عن النبي صلى الله عليه وسلم نحوه

(1/310)


576 - إسناده ضعيف وهو مكرر الذي قبله

(1/310)


123 - باب

(1/310)


577 - ( ضعيف )
حدثنا أبو عمرو عثمان بن سعيد ثنا عبد الرحمن بن عبدالله بن سعد الرازي ثنا عمرو بن أبي قيس عن سماك عن عبدالله بن عميرة عن الأحنف بن قيس عن العباس بن عبد المطلب زعم أنه كان جالسا بالبطحاء في عصابة ورسول الله صلى الله عليه وسلم جالس فيهم إذا مرت عليهم سحابة فنظروا إليها فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم
هل تدرون ما اسم هذه قالوا نعم هذا السحاب فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم والمزن قالوا والمزن قال رسول الله صلى الله عليه وسلم والعنان ثم قال لهم رسول الله صلى الله عليه وسلم والمزن قالوا والمزن قال رسول الله صلى الله عليه وسلم تدرون بعدما بين السماء والأرض قالوا لا والله ما ندري قال فإن بعد ما بينهما إما واحد وإما اثنين وإما ثلاث وسبعين سنة والسماء التي فوقها كذلك حتى عد سبع سموات كذلك ثم فوق السماء السابعة نهر بين أعلاه وأسفله ما بين السماء إلى السماء ثم فوق ذلك ثمانية أو عال بين أظلافهن وركبهن ما بين سماء إلى سماء ثم فوق ذلك ثمانية أو عال بين أظلاقهن وركبهن ما بين السماء إلى سماء ثم فوق ظهورهن العرش بين أسفله وأعلاه ما بين سماء إلى سماء والله تبارك وتعالى فوق ذلك

(1/311)


577 - إسناده ضعيف عبدالله بن عميرة قال الذهبي
فيه جهالة قال البخاري لا يعرف له سماع من الأحنف بن قيس
والحديث أخرجه أبو داود والترمذي وابن خزيمة في التوحيد من طرق أخرى عن عبد الرحمن بن عبدالله الرازي به
وأخرجه أبو داود أيضا وابن ماجه والآجري في الشريعة ص عن طريق أخرى عن عمرو بن أبي محسن وعمرو هذا صدوق له أوهام
وتابعه يحيى بن العلاء عن عمه شعيب بن خالد حدثني سماك بن جهان به إلا أنه قال بينهما مسيرة خمسمائة سنة
أخرجه يحيى بن العلاء متهم بالوضع
وعمه شعيب بن خالد لا بأس به
وقد تابعه إبراهيم بن طهمان عن سماك باللفظ الأول
أخرجه الآجري
( ضعيف )
ثنا عثمان بن سعيد ثنا عبد الرحمن بن عبدالله ثنا أبو جعفر الرازي عن قتادة عن الحسن عن أبي هريرة قال
كنا جلوسا عند رسول الله صلى الله عليه وسلم فمرت سحابة فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم أتدرون ما هذه قالوا الله ورسوله أعلم قال هذه العنانة هذه روايا الأرض يسوقها الله عز وجل ألى أهل بلد لا يعبدونه ولا يشكرونه هل تدرون ما فوق ذلك قالوا الله ورسوله أعلم قال فإن فوق ذلك موجا مكفوفا وسقفا محفوظا هل تدرون ما فوق قالوا الله ورسوله أعلم قال فإن فوق ذلك سماء أخرى قال فإن بينهما مسيرة خمسمائة عام حتى عند سبع سموات بين كل سمائين مسيرة خمسمائة عام هل تدرون ما فوق ذلك قالوا الله ورسوله أعلم قال فإن فوق ذلك العرش فهل تدرون كم بينهما قالوا الله ورسوله أعلم قال فأن بينهما كما بين سماءين إلى سماءين أو كما قال

(1/311)


578 - إسناده ضعيف وله علتان
الأولى عنعنة الحسن وهو البصري فإنه مدلس
والأخرى ضعف أبي جعفر الرازي فإنه سييء الحفظ لكن هذا قد توبع كما يأتي فالعلة القادحة هي الأولى
والحديث أخرجه الترمذي وأحمد والبيهقي ص من طريقين آخرين عن قتادة به وزادا في آخره
ثم قال هل تدرون ما الذي تحت ذلك قالوا الله ورسوله أعلم قال فإنها الأرض ثم قال هل تدرون ما الذي تحت ذلك قالوا الله ورسوله أعلم قال فإن تحتها الأرض والأخرى بينهما مسيرة خمسمائة سنة حتى عدد سبع أرضين بين كل أرضين مسيرة خمسمائة سنة ثم قال والذين نفس محمد بيده لو أنكم دليتهم رجلا بجبل إلى الأرض السفلى لهبط على الله ثم قرأ هو الأول والآخر والظاهر والباطن وهو بكل شيء عليم وقال الترمذي مصنفا إياه
حديث غريب وقال البيهقي مبينا علته
وفي رواية الحسن عن أبي هريرة رضي الله عنه انقطاع ولا يثبت سماعه من أبي هريرة وروى من وجه آخر منقطع عن أبي ذر مرفوعا
ثم ساق من طريق أحمد بن عبد الجبار ثنا أبو معاوية عن الأعمش عن أبي ذر به مختصرا دون ذكرها قبل السماوات المسافات بينها وقال في آخره
ولو حفرتم لصاحبكم ثم دليتموه لوجدتم الله عز وجل
قلت وهو مع انقطاعه ضعيف لضعف أحمد بن عبد الجبار

(1/311)


124 - باب

(1/312)


579 - ( ضعيف )
حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة ثنا عبدة عن محمد ابن اسحاق عن يعقوب بن عتبة عن عكرمة عن ابن عباس أن رسول الله صلى الله عليه وسلم صدق أمية بن أبي الصلت في شيء من شعره قال رجل وثور تحت رجل يمينه والنسر للأخرى وليس مرصد والشمس تطلع كل اخر ليلة
صحراء تصبح لونها يتورد
تأبى فما تطلع لنا في رسلها
إلا معذبة وإلا تجلد
قال النبي صلى الله عليه وسلم صدق

(1/312)


579 - إسناده ضعيف ورجاله ثقات ولعلة عنعنة ابن إسحاق
والحديث أخرجه أحمد وابنه عبدالله في المسند وزوائده بإسناد المصنف وشيخه
وأخرجه الدارمي أخبرنا محمد بن عيسى ثنا عبدة بن سليمان به
وأخرجه البيهقي في الأسماء ص عن أحمد بن عبد الجبار أنا يونس بن بكير عن ابن إسحاق قال حدثني يعقوب بن عتبة فصرح بالتحديث
لكن أحمد هذا ضعيف ويونس بن بيكر صدوق يخطئ

(1/312)


580 - ( صحيح )
ثنا أبو بكر بن أبي شيبة ثنا وكيع عن الأعمش عن ابراهيم التيمي عن أبيه عن أبي ذر عن النبي صلى الله عليه وسلم
والشمس تجري لمستقر لها قال مستقرها تحت العرش

(1/313)


580 - إسناده صحيح على شرط الشيخين وقد أخرجاه كما يأتي
والحديث أخرجه أحمد ثنا وكيع به
وأخرجه البخاري ومسلم من طرق أخرى عن وكيع به
ثم أخرجه وكذا أحمد من طرق أخرى عن الأعمش به نحوه أتم منه

(1/313)


125 - باب

(1/313)


581 - ( صحيح )
حدثنا المقدمي ثنا ابن أبي الوزير ثنا فليح بن سليمان عن هلال بن علي عن عطاء بن يسار عن أبي هريرة قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم
إذا سألتم الله تعالى فاسألوه الفردوس وسط الجنة وأعلاها وفوقها عرش الرحمن ومنها تفجير أنهار الجنة

(1/314)


581 - حديث صحيح ورجال إسناده رجال الشيخين غير ابن أبي الوزير فلم أعرفه الآن على أنه قد توبع كما يأتي
وفليح بن سليمان فيه ضعف من قبل حفظه لكن لحديثه شاهد يقويه قد خرجته في الصحيحة
والحديث أخرجه اليخاري وأحمد والبيهقي من طرق أخرى عن فليح به راجع له المصدر السابق

(1/314)


الصفحة السابقة   //   الصفحة التالية